إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تعزية بمناسبة وفاة الرسول الأكرم (ص)

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تعزية بمناسبة وفاة الرسول الأكرم (ص)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم
    إلى المسلمين الأحرار جميعاً نرفع لكم أسمى آيات العزاء لبقية الله الأعظم ( أرواحنا لمقدمه الفداء الإمام المهدي المنتظر (عجل) ) ونعزيكم أخـي – أختي المؤمنـ ــه ونعزي مراجعنا العظام والمسلمين جميعا بذكرى وفاة منقذ البشرية جمعاء النبي محمد صلى الله عليه وآله
    وعظم الله أجورنا وأجوركم
    والسلام عليكم ورحمة الله بركاته

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم

    بأصواتٍ حزينة .. و قلوبٍ كئيبة .. و أرواحٍ والهة و دموعٍ هاملة .. و أكبادٍ مقرّحة ..نستقبل ذكرى رحلة نبي الرحمة .. و شفيع الأمّة الرسول الأكرم :

    محمد بن عبدالله (صلّى الله عليه و آله و سلّم)

    الذي بَعثه الله سبحانه و تعالى منقذاً للبشرية ، و اختاره من بين الرعيّة ، ليكون هدىً و ذكراً و نوراً ؛ و اصطفاه لتبليغ الرسالة السماوية ..

    عظم الله أجوركم وأجورنــــا


    مثابين جميعاً

    تعليق


    • #3
      السلام عليك سيدي ومولاي يا صاحب العصر والزمان..

      نرفع إليك أسمى آيات العزاء في ذكرى وفاة النبي الأكرم صلى الله عليه وآله، وسبطه الحسن عليه السلام

      وعظم الله أجورنا وأجوركم إخوتي الكرام
      والسلام عليكم

      تعليق


      • #4
        تعزية

        من البحرين نعزي جميع أهل الأسلام نرفع أحر التعازي إلى مقام حضرة صاحبالعصر والزمان بمنا سبة وفاة جده منقد البشرية من الضلمة الرسول الأكرم وإلى مقام السيد علي الخامنئي حفضه الله



        سلام إلى المضلومين سلام إلى المشردين فيكل بقاع الأرض




        إخوا ننا الشيعة في كل بقاعالأرض نحن في البحرين نسلم عليكم ونسالكم عن أحوالكم فكيف أنتم


        سلمان أحمد البحراني

        تعليق


        • #5
          مأجورين

          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          مأجورين وعظم الله إجورنا وأجوركم بفقد منقد البشرية .
          وفي هذا اليوم نرفع أحر التعازي إلى صاحب العصر والزمان وإلى العلماء العاملين والمسلمين كافة .
          السلام عليك يا رسول الله .
          السلام على بضعتك المغصوب حقها . السلام على أمين الله .السلام على الحسن المسموم المجتبى . السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين الذين بذلوا مهجهم دون الحسين .السلام على حجة الله فب أرضه . ورحمة الله وبركاته .
          نسائلكم الدعاء.

          تعليق


          • #6
            السلام على رحمة الله في العالمين

            فقدناك باحبيب الله صلى الله عليك وعلى آلك فما أعظم المصيبه بك

            تعليق


            • #7
              - ما رأيتُ يومًا كان أحسنَ ولا أضوأَ من يومِ دخل علينا رسولُ اللهِ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ -، وما رأيتُ يومًا كان أقبحَ ولا أظلمَ من يومِ مات فيه . الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 5907
              خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

              تعليق


              • #8
                نعزي الامام الحجة والمراجع العضام والمسلمين كافة
                بهذا المصاب الجلل وفاة سيد الآنام محمد صلى الله عليه وآله
                اَللّـهُمَّ اجْعَلْ جَوامِعَ صَلَواتِكَ، وَنَوامِيَ بَرَكاتِكَ، وَفَواضِلَ خَيْراتِكَ، وَشَرائِفَ تَحِيّاتِكَ وَتَسْليماتِكَ وَكَراماتِكَ وَرَحَماتِكَ وَصَلَواتِ مَلائِكَتِكَ الْمُقَرَّبينَ، وَاَنْبِيائِكَ الْمُرْسَلينَ، وَاَئِمَّتِكَ الْمُنْتَجَبينَ، وَعِبادِكَ الصّالِحينَ، وَاَهْلِ السَّماواتِ وَالاَْرَضينَ، وَمَنْ سَبَّحَ لَكَ يا رَبَّ الْعالَمينَ مِنَ الاَْوَّلينَ وَالاْخِرينَ، عَلى مُحَمَّد عَبْدِكَ وَرَسُولِكَ وَشاهِدِكَ وَنَبِيِّكَ وَنَذيرِكَ وَاَمينِكَ وَمَكينِكَ وَنَجِيِّكَ وَنَجيبِكَ وَحَبيبِكَ وَخَليلِكَ وَصَفيِّكَ وَصَفْوَتِكَ وَخاصَّتِكَ وَخالِصَتِكَ وَرَحْمَتِكَ وَخَيْرِ خِيَرَتِكَ مِنْ خَلْقِكَ، نَبِيِّ الرَّحْمَةِ، وَخازِنِ الْمَغْفِرَةِ، وَقائِدِ الْخَيْرِ وَالْبَرَكَةِ، وَمُنْقِذِ الْعِبادِ مِنَ الْهَلَكَةِ بِاِذْنِكَ، وَداعيهِمْ اِلى دينِكَ الْقَيِّمِ بِاَمْرِكَ، اَوَّلِ النَّبيّينَ ميثاقاً، وَآخِرِهِمْ مَبْعَثاً، الَّذي غَمَسْتَهُ في بَحْرِ الْفَضيلَةِ وَالْمَنْزِلَةِ الْجَليلَةِ، وَالدَّرَجَةِ الرَّفيعَهِ، وَالْمَرْتَبَةِ الْخَطيرَهِ، وَاَوْدَعْتَهُ الاَْصْلابَ الطّاهِرَةَ، وَنَقَلْتَهُ مِنْها اِلَى الاَْرْحامِ الْمُطَهَّرَةِ، لُطْفاً مِنْكَ لَهُ وَتَحَنُّناً مِنْكَ عَلَيْهِ، اِذْ وَكَّلْتَ لِصَوْنِهِ وَحِراسَتِهِ وَحِفْظِهِ وَحِياطَتِهِ مِنْ قُدْرَتِكَ عَيْناً عاصِمَةً، حَجَبْتَ بِها عَنْهُ مَدانِسَ الْعُهْرِ، وَمَعائِبَ السِّفاحِ، حَتّى رَفَعْتَ بِهِ نَواظِرَ الْعِبادِ، وَاَحْيَيْتَ بِهِ مَيْتَ الْبِلادِ، بِاَنْ كَشَفْتَ عَنْ نُورِ وِلادَتِهِ ظُلَمَ الاَْسْتارِ، وَاَلْبَسْتَ حَرَمَكَ بِهِ حُلَلَ الاَْنْوارِ، اَللّـهُمَّ فَكَما خَصَصْتَهُ بِشَرَفِ هذِهِ الْمَرْتَبَةِ الْكَريمَةِ وَذُخْرِ هذِهِ الْمَنْقَبَةِ العَظِيْمَة، صَلِّ عَلَيْهِ كَما وَفي بِعَهْدِكَ، وَبَلَّغَ رِسالاتِكَ، وَقاتَلَ اَهْلَ الْجُحُودِ عَلى تَوْحيدِكَ، وَقَطَعَ رَحِمَ الْكُفْرِ في اِعْزازِ دينِكَ، وَلَبِسَ ثَوْبَ الْبَلْوى في مُجاهَدَةِ اَعْدآئِكَ، وَاَوْجَبْتَ لَهُ بِكُلِّ اَذَىً مَسَّهُ اَوْ كَيْد اَحَسَّ بِهِ مِنَ الْفِئَةِ الَّتي حاوَلَتْ قَتْلَهُ فَضيلَةً تَفُوقُ الْفَضائِلَ، وَيَمْلِكُ بِهَا الْجَزيلَ مِنْ نَوالِكَ، وَقَدْ اَسَرَّ الْحَسْرَةَ، وَاَخْفَى الزَّفْرَةَ، وَتَجَرَّعَ الْغُصَّةَ، وَلَمْ يَتَخَطَّ ما مَثَّلَ لَهُ وَحْيُكَ، اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلَيْهِ وَعَلى اَهْلِ بَيْتِهِ صَلاةً تَرْضاها لَهُمْ، وَبَلِّغْهُمْ مِنّا تَحِيَّةً كَثيرَةً وَسَلاماً، وَآتِنا مِنْ لَدُنْكَ في مُوالاتِهِمْ فَضْلاً وَاِحْساناً وَرَحْمَةً وَغُفْراناً، اِنَّكَ ذُو الْفَضْلِ الْعَظيمِ .

                تعليق


                • #9
                  اخي الفاضل قل بذكرى استشهاد

                  نعزيكم بذكرى استشهاد رسول الله صلى الله عليه واله

                  تعليق


                  • #10
                    - لما ثَقُل النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم جعَل يتَغَشَّاه ، فقالتْ فاطمةُ عليها السلامُ : واكَربَ أباه ، فقال لها : ( ليس على أبيك كَربٌ بعدَ اليومِ ) . فلما مات قالتْ : يا أبَتاه ، أجاب ربًّا دَعاه ، يا أبَتاه ، مَن جنةُ الفِردَوسِ مَأواه ، يا أبَتاه ، إلى جِبريلَ نَنعاه . فلما دُفِن قالتْ فاطمةُ عليها السلامُ : يا أنسُ ، أطابَتْ أنفسُكم أن تَحثوا على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم الترابَ . الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4462
                    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

                    تعليق


                    • #11
                      عظم الله اجورنا واجوركم ايها الموالين باستشهاد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم داعين الله تعالى ان يحشرنا محمد وآل محمد صلوات الله عليهم وسلم

                      تعليق


                      • #12
                        بعيون دامعة وبقلوب مفجوعة يعتصرها الأسى والألم
                        نرفع أحر التعازي لسيدة نساء العالمين ولأمير المؤمنين ولسيدي شباب الجنة والأئمة المعصومين سيما مولانا

                        وملاذنا وعصمتنا الإمام الحجة المنتظر عجل الله فرجه الشرف بذكرى استشهاد هادي الأمة وشفيعها خاتم النبيين

                        وحبيب إله العالمين أبي القاسم محمد بن عبدالله كما نرفع التعازي لمقام مراجعنا العظام والعلماء الأعلام

                        وللمؤمنين والمؤمنات كافة وأعضاء المنتدى الكرام
                        فعظم الله لنا ولكم الأجر

                        تعليق


                        • #13
                          وقفتُ وفي حلقي شجى ً
                          وقفـتُ علـى قبـر النبـي وأعيُـنـي * تكـاد بـأن تأتـي عليهــا دموعُـهـا
                          وارخيـتُ أجفـانـي لتسكُـبَ عبــرة ً * تفجَّـر مـن أرض العـراق نقـيعــها
                          بكيــتُ بهــا حــزنـاً لآل محمّـدٍ * وقـد راعني فـي كلّ أرض مضيـعُهـا
                          لمـاذا عفـت منهـم قبـور وغيرهــم * تـلألأُ نــوراً بالنـعيــم شموُعهــا
                          لماذا خَبَـتْ منهــم شمـوس وغُيّـبتْ * بـدورٌ مـع القـرآن كــان طلوعهـا
                          وقفـتُ وفـي حلقــي شجى ً يستفزّني * وقـد هُدَّ مـن تلك العمــاد رفيعـهـا
                          اُسائلهــا الزهـراء كيـف تهشّـمـتْ * عشية خلـف البـاب عمـداً ضلوعهـا
                          اُسائـل عـن نــارٍ ببابـك لـم تـزَل * تُحـرّق أكبــاداً تضـرّى صديعـهـا
                          اُسائل عن أرضٍ وقـد ضـمَّ تُرابُــها * طهـارة اجـداثٍ عبيــراً تضـوعهـا
                          فمـا راعنــي إلاّ صدى ً جاوبَ الصدى * وقـد صُـمَّ مـن تلك القلـوب سميعهـا
                          هـي الآن قاعـاً صفصـفـاً غيـر أنّها * تُحشّـدُ أمـلاك السمــاء ربـوعهــا
                          ســلاماً أبـا الزهــراء إنّ عصابـة * توالـت علـى إيـذاك ســاء صنيعـها
                          وأنّ يـداً اعـفـتْ قبــوراً بطيـبَـة ٍ * وباسمــك بعــد الله زال خنـوعهـا
                          لهـا مـن اكـفّ سالفــات وراثــة * غداة أحاطـت بالحسيــن جمـوعهــا
                          وأنَّ اَكُـفّــاً اضرمـت بـاب حيـدرٍ * بنــارٍ وللــزهراء راحـت تروعهـا
                          هي الآن تمري الضرع سُمـَّاً تدوفــه * فتقـطـر مـن حقـد علينــا ضروعها
                          تبادلنــا كأسـاً بكــأسٍ نقيـعـــة ٍ * فنسكــرها حُبّــاً ويطغـى نقيـعهـا
                          لقـد رويـت منّـا دمــاء ً ولـم يـزل * يُطــارد أشــلاء الملاييـن جوعهـا
                          وقـد قطعـت منّـا رؤوسـاً كريمــة ً * وقــد اضرمـت نـاراً ترامـى وسيعها
                          فمنّــا بكوفــان اُبيـحـت حرائــرٌ * وبغـدادُ ما زالـت تسيـل صدوعـهـا
                          وفي كربــلا حيث الزمان تفـصّمـتْ * عـراه وقـد جلّـى السمـاء صديـعهـا
                          وفـي أرض فــخًّ لا تـزال جماجـم * معـلّقــة مالـت عليـهـا جَـذوعهـا
                          وقد حسبَتْ انّــا إذا السيـف حُكّـمَتْ * قواعــده فينـا تطــول قطوعهـــا
                          وقـد حسبَـتْ انّــا غـاب بعضـنـا * واخلى لها دربــاً يســود جميعهـــا
                          وما علِمَـتْ انّــا بقـيّـة صرخــة * تـردّد فـي صُـمِّ الزمــان رجيعـهـا
                          وانّــا غــراس ثابتـات بأصلهــا * وقـد ناطحـت هــام السمـاء فروعها
                          عـزاء ً أبــا الزهـراء لسـتُ معـزّياً * ســواك بمَـن يـوم الحسـاب شفيعهـا
                          بامّــة ظلـم اجمـعـتْ فيـك رأيهـا * وعنــك تخلّـى جلفهــا وقطـيعهــا
                          وطـال بوجـه الله عمْــداً وقوفهــا * وفـي حضـرة الشيطـان دام ركوعهـا
                          غــداة أزاحـت عـن علاهـا عليّهـا * ورُفِّـع من جهـلٍ عليهــا وضيعهــا
                          وراحـت تكافيـك الصنيــع فتــارة * بنــار واُخــرى سُـمُّها ونقـيعهــا
                          وفـي كــربلا لـم تُبـق منـك بقيّـة ً * ليفـنـى عليهــا شيخنــا ورضيعهـا
                          واخــرى وقــد لاحـت لآلك قبَّــة ٌ * يُلامِــس أبـراج المســاء سطوعهـا
                          عفَتهـــا لتعفــي نـورها وسمـوَّها * وقـد خـاب ، إلاّ تطــولَ ، صنيعهـا
                          عـزاء ً أبا الزهــراء في كـل بقعـة ٍ * تســاوى عليهــا طفُّهــا وبقـيعـها
                          -------
                          للشاعر السيد مدين الموسوي

                          تعليق


                          • #14
                            " كنت جالسا بين يدي رسول الله صلى الله عليه وآله في مرضه الذي قبض فيه فدخلت فاطمة عليها السلام فلما رأت ما برسول الله صلى الله عليه وآله خنقتها العبرة حتى جرت دموعها على خديها، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله: يا بنية ما يبكيك ؟ قالت: يارسول الله أخشى على نفسي وولدي الضيعة من بعدك، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله، وأغرورقت عيناه: يا فاطمة أو ما علمت أنا أهل بيت اختار الله لنا الآخرة على الدنيا، وأنه حتم الفناء على جميع خلقه. إن الله تبارك وتعالى اطلع إلى الارض اطلاعة فاختارني منهم فجعلني نبيا، ثم اطلع إلى الارض ثانيا فاختار بعلك وأمرني أن أزوجك إياه، وأن أتخذه أخا ووزيرا ووصيا.. في حديث طويل قال فيه: وابناك الحسن والحسين سبطا أمتي وسيدا شباب أهل الجنة، ومنا والذي نفسي بيده مهدي هذه الامة الذي يملا الله به الارض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا "
                            -- المصادر:: كتاب سليم بن قيس: ص*** 69 : أمالي الطوسي: ج*** 2 ص*** 219 221

                            تعليق


                            • #15
                              كان الحدث الأكبر في تاريخ الإسلام هو استشهاد الرسول (صلّى الله عليه وآله)، وانقطاع ذلك الإشعاع السماوي الذي كان يفيض على الدنيا كلها بالخير، وانقطعت الأرض بموت رسول الله (صلّى الله عليه وآله) عن السماء، إذ كان الوحي هو بريدها إلى الأرض وأداة صلتها بها.
                              وهل للأرض غنى عن السماء، وفي السماء رزقها ومنها خيرها وحياتها وحيويتها ونورها ودينها.
                              الرسول محمد (صلّى الله عليه وآله) أدرك ما سيمتحن به المؤمنون بعده من عظيم الرزية بانقطاع الوحي من بينهم، وكان بالمؤمنين رؤوفاً رحيماً، فأخبرهم بأن حبلاً واحداً سيبقى متصلاً بينهم وبين السماء. وهل حبل أولى بالتمسك من حبل السماء وقد انقطع الوحي، قال (صلّى الله عليه وآله):
                              (إني تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي، ولن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض فانظروا كيف تخلفوني فيهما).
                              لينظر فيما خلفوا رسول الله (صلّى الله عليه وآله) في عترته،وقامت عليه سقيفة بني ساعدة بما أبرم فيها من حبل جديد هو غيرالحبل الممدود ـ عمودياً ـ من السماء إلى الأرض الذي عناه رسول الله (صلّى الله عليه وآله) في حديثه الآنف الذكر. ولكنه حبل آخر أريد ليمتد مع التاريخ ـ أفقياً ـ وكما قال الشاعر:
                              وتـــوالت تحــــت السقيفة أحدا ثٌ أثــــــارت كـــــوامناً وميولاً
                              نزعات تفرقــت كغـــــصون ال ـعوسج الغض شائكاً مدخولاً

                              تعليق

                              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                              حفظ-تلقائي
                              x
                              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                              x

                              اقرأ في منتديات يا حسين

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 06:34 PM
                              ردود 0
                              8 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 16-05-2019, 10:16 PM
                              ردود 2
                              22 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة المعتمد في التاريخ  
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 07-03-2014, 04:19 AM
                              ردود 160
                              109,432 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 20-02-2016, 04:56 AM
                              ردود 312
                              88,935 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              بواسطة ابوامحمد
                              أنشئ بواسطة ابوامحمد, 13-05-2019, 12:20 AM
                              ردود 4
                              32 مشاهدات
                              1 معجب
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              يعمل...
                              X