إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عظم الله أجورنا وأجوركم بمصاب المولى أبي عبد الله الحسين (ع)..ملف خاص في ذكرى عاشوراء

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عظم الله أجورنا وأجوركم بمصاب المولى أبي عبد الله الحسين (ع)..ملف خاص في ذكرى عاشوراء


    نتقدم من سيدنا ومولانا صاحب العصر والزمان أرواحنا لتراب مقدمه الفداء بأحر العزاء بذكرى شهادة الإمام الحسين عليه الصلاة السلام .. وعظم الله أجورنا وأجوركم

    مع دخول شهر محرم الحرام .. شهر الدمعة الساكبة .. يعلن موقع يا حسين عن تحديثات ضخمة جديدة .. حيث تمت إضافة حوالي 2500 ملف صوتي جديد .. ليزيد عدد الملفات الصوتية في الموقع عن ال 4500 ملف .. وذلك ضمن أحدث البرمجيات والتصاميم الجديدة ..

    كذلك تم تحديث قسم الفيديو بإضافة أكثر من 125 ملف ليتجاوز عدد الملفات المرئية 300 ملف ..


    ملف خاص بشهر محرم الحرام ..

    قسم المجالس الحسينية الصوتية (1200 مجلس)
    http://www.yahosain.org/majalis/index.php?cata=4
    قسم اللطميات الحسينية الصوتية (1347 لطمية)
    http://www.yahosain.org/latom/index.php?cata=5

    قسم المجالس الحسينية المرئية (79 مجلس)
    http://www.yahosain.org/video/index.php?cata=3&part=1
    قسم اللطميات الحسينية المرئية (91 لطمية)
    http://www.yahosain.org/video/index....der=new&part=1

    مسلسل واقعة الطف (التفاني والإيثار)
    http://www.yahosain.org/video/index.php?catb=9&part=1
    المواكب والمسيرات الحسينية
    http://www.yahosain.org/video/index.php?catb=6&part=1

    زيارات الإمام الحسين (ع) .. بالصوت ..
    http://www.yahosain.org/adea-ziarat/index.php?search=الحسين
    للمشـــــاركة في منتــــدى عــاشــــــــوراء ..
    http://www.yahosain.org/vb/forumdisp...?s=&forumid=31

    الروابط الخاص بهذا الملف .. (لا تتردد في نشرها)
    http://www.yahosain.org/news/hosein/06.html
    http://www.yahosein.com/news/hosein/06.html

    محرم 1428






    تحديثات محرم 1433 هـ
    مع اقتراب ايام محرم الحرام تم تحديث موقع يا حسين مجدداً بإضافة برامج جديدة في قسم البرامج والموسوعات الشيعية (الحسيني الصغير وقبله الطف وبرامج للعزاء والخطابة) والبدء بتحديث ملفات الفيديو بشكل يومي (تجاوزت الملفات 1250 ملف مرئي)

    ملف عاشوراء لهذا العام
    http://www.yahosein.com/news/hosein/07.html
    http://www.yahosein.org/news/hosein/07.html
    http://www.yahosein.net/news/hosein/07.html


    وعظم الله أجورنا وأجوركم



  • #2
    السلام عليكم

    الاخ الكريم الشيخ قنبر

    وفقك الله لكل خير

    وجعل ايامكم في طاعة الله تعالى وحرسكم وحرس منتداكم وموقعكم وكل المنتديات والمواقع الشيعية بحق الامام امير المؤمنين (عليه السلام)

    دمت

    تعليق


    • #3
      عظم الله أجورنا وأجوركم

      وفقكم الله لكل خير وجعله في موازين اعمالكم

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم

        عظم الله أجورنا وأجوركم بهذا المصاب العظيم ...

        لا يوم كيومك يا أباعبدالله الحسين.

        وفقكم الله يا أخواني إدارة يا حسين، وجعله الله في ميزان حسناتكم إن شاء الله...

        تعليق


        • #5
          عظم الله أجورنا وأجوركم

          وفقكم الله لكل خير وجعله في موازين اعمالكم

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة نجف الخير
            السلام عليكم

            الاخ الكريم الشيخ قنبر

            وفقك الله لكل خير

            وجعل ايامكم في طاعة الله تعالى وحرسكم وحرس منتداكم وموقعكم وكل المنتديات والمواقع الشيعية بحق الامام امير المؤمنين (عليه السلام)

            دمت

            تعليق


            • #7
              نعزي صاحب العصر والزمان وكل المؤمنين بها المصاب الجلل
              وفقتم لكل خير

              تعليق


              • #8
                بسمه تعالى
                السلام عليكم وؤحمة الله وبركاته

                أتقدم إلى سيدنا ومولانا صاحب العصر والزمان أرواحنا لتراب مقدمه الفداء بأحر التعازي بذكرى شهادة الإمام الحسين عليه الصلاة السلام .. وعظم الله أجورنا وأجوركم جميعا

                أول شعر رثي به الإمام الحسين عليه السلام .
                قصد كربلاء في اواخر المائة الأولى ، الشاعر العربي المعروف عقبة بن عمرو السهميمن بني سهم بن عون بن غالبة ، لزيارة قبر الإمام الحسين ، ووقف بإزاء القبر ورثى الحسين بالأبيات التالية :

                مررت على قبر الحسين بكربلاء **** ففاض عليه من دموعي غزيرها
                وما زلت أبكيه وأرثي لشجوه ***** ويسعد عيني دمعها وزفيرهاوبكيت من بعد الحسين عصائباً **** أطافت به من جانبيه قبورهاإذا العين قرت في الحياة وأنتم ***** تخافون في الدنيا فأظلم نورهاسلام على أهل القبور بكربلاء **** وقل لها مني سلام يزورهاسلام بآصال العشي وبالضحى **** تؤديه نكباء الرياح ومورها
                ولا برح الوفاد زوار قبره ****** يفوح عليهم مسكها وعبيرها



                مأجورين

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة محب الصادق الأمين
                  بسم الله الرحمن الرحيم

                  عظم الله أجورنا وأجوركم بهذا المصاب العظيم ...

                  لا يوم كيومك يا أباعبدالله الحسين.

                  وفقكم الله يا أخواني إدارة يا حسين، وجعله الله في ميزان حسناتكم إن شاء الله...

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم يا أخ قنبر
                    وعظم الله أجوركم بمصاب سيد الشهداء (ع)
                    وجزاكم الله خيرا
                    وسدد الله وحمى موقعكم المبارك

                    تعليق


                    • #11
                      عظم الله أجورنا وأجوركم

                      وفقكم الله لكل خير وجعله في موازين اعمالكم

                      تعليق


                      • #12
                        تذكر عظمة المبدأ الذي قدم الإمام الحسين من أجله حياته!..
                        تذكر عظمة ما قدمه الإمام الحسين قربانا بين يدي خالقه!..
                        تذكر بأن قربان رب عظيم، لا يجب إلا أن يكون عظيما!..
                        لذلك ولأجل الله العظيم، فقد قدم الإمام الحسين هديا مغلظا معظما مستصعبا في حج الدم المبتدى بإحرام الميقات من المدينة المنورة، حج عظيم لرب أعظم وهدو مغلظ في حج أزلي بين عاشق ومعشوق مبدؤه: (فلو قطعتني في الحب إربا*** لما مال الفؤاد إلى سواكا).
                        الحسين المعظم قدم ما لا يقدمه الحجاج الاعتياديون: الحسين لم يقدم ركعة وحسب!.. الحسين لم يقدم طوافا وحسب!.. الحسين لم يقدم سعيا وحسب!.. الحسين لم يقدم دمعة وحسب!.. الحسين اختار أن يفنى لذات المعشوق جل جلاله وجماله!..
                        الحسين صرخة الصلاة، والزكاة، والحج، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر.. الحسين تكبيرة الدم: أن هأنذا عبيدك أيها الرب، أقدم أجلّ ما أملك بين يديك فهل تقبل؟.. هل تقبل قرباني المتواضع؟.. هل تقبل حسينك؟.. (اللهم!.. تقبل منا هذا القربان)!..
                        سهام وسيوف ودماء وحوافر خيل، وآلام عظام، وأهل بيت وأصحاب ونساء وأطفال.. كانوا تلبية الحسين رخيصة بنظره لأجل الله: (إن كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى)!.. فما هو ثقل تلبياتنا أيها السادة إلى تلبيات الحسين، التي ابتدأها من بيت الله: (لبيك اللهم لبيك!.. لبيك اللهم وسعديك)؟!..
                        إنني أعتزم أن أختار نهارا من نهارات محرم الحمراء، لأشهد شعورا عاطفيا، وأشرح لقلبي صورة عن قلب الحسين؛ لأعرف ماهية القلب الذي تلقى السهام، وأشعر بهول الجريمة التي نالت الآخرة وأسالت دم الحياة، بأني سوف أقرأ دعاء هذا المعظم في نهار عرفات كيف كان يناجي ربه؟.. وكيف كانت عواطفه مع ربه؟.. ما هي لباقته مع ربه؟.. ماذا كان يحمل عن ربه؟..
                        هل كان قلبا استوى الله عليه؟.. هل كان عرشا لله؟.. هل كانت أسماء الله تملأ أركانه؟.. هل كان تجليا لكل آيات الله وقرآنه؟.. هل كان يس والذاريات؟.. هل كان كعبة الله ومسجده الحرام؟..
                        فإذا استشعرت ما يحمل الحسين عن الله من عواطف، من خلال كلماته العرفاتية.. سأعرف أي قلب ضربته السهام؟!.. هل هو عرش الله، أم قلب الحسين؟.. أم قلبي أن الهائم في سماء أبي وأب كل يتيم وأب كل مستضعف ومظلوم، أب الصلاة والدعاء؟.. فأعرف إجابة على سؤال لطالما ألّح علي قلبي به: أوَ مثل هذا القلب يضرب بالسهام؟.. أم أنه يجب أن يمسح ويطيَّب بالرياحين؟..

                        عزيزي!.. قلب يخاطب الله: "...عميت عين لا تراك عليها رقيبا.."!.. هل تستحي عين إلا أن تبكيه؟.. ولدى قلبي تأملات ومشاعر عديدة تعبرها الدمعة، لتصف حقيقة ما أشعر مما أعجز عن تعبيره ووصفه!..

                        تعليق


                        • #13
                          اللهم صلي على محمد وال محمد
                          تذكر عظمة المبدأ الذي قدم الإمام الحسين من أجله حياته!..
                          تذكر عظمة ما قدمه الإمام الحسين قربانا بين يدي خالقه!..
                          تذكر بأن قربان رب عظيم، لا يجب إلا أن يكون عظيما!..
                          لذلك ولأجل الله العظيم، فقد قدم الإمام الحسين هديا مغلظا معظما مستصعبا في حج الدم المبتدى بإحرام الميقات من المدينة المنورة، حج عظيم لرب أعظم وهدو مغلظ في حج أزلي بين عاشق ومعشوق مبدؤه: (فلو قطعتني في الحب إربا*** لما مال الفؤاد إلى سواكا).
                          الحسين المعظم قدم ما لا يقدمه الحجاج الاعتياديون: الحسين لم يقدم ركعة وحسب!.. الحسين لم يقدم طوافا وحسب!.. الحسين لم يقدم سعيا وحسب!.. الحسين لم يقدم دمعة وحسب!.. الحسين اختار أن يفنى لذات المعشوق جل جلاله وجماله!..
                          الحسين صرخة الصلاة، والزكاة، والحج، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر.. الحسين تكبيرة الدم: أن هأنذا عبيدك أيها الرب، أقدم أجلّ ما أملك بين يديك فهل تقبل؟.. هل تقبل قرباني المتواضع؟.. هل تقبل حسينك؟.. (اللهم!.. تقبل منا هذا القربان)!..
                          سهام وسيوف ودماء وحوافر خيل، وآلام عظام، وأهل بيت وأصحاب ونساء وأطفال.. كانوا تلبية الحسين رخيصة بنظره لأجل الله: (إن كان هذا يرضيك فخذ حتى ترضى)!.. فما هو ثقل تلبياتنا أيها السادة إلى تلبيات الحسين، التي ابتدأها من بيت الله: (لبيك اللهم لبيك!.. لبيك اللهم وسعديك)؟!..
                          إنني أعتزم أن أختار نهارا من نهارات محرم الحمراء، لأشهد شعورا عاطفيا، وأشرح لقلبي صورة عن قلب الحسين؛ لأعرف ماهية القلب الذي تلقى السهام، وأشعر بهول الجريمة التي نالت الآخرة وأسالت دم الحياة، بأني سوف أقرأ دعاء هذا المعظم في نهار عرفات كيف كان يناجي ربه؟.. وكيف كانت عواطفه مع ربه؟.. ما هي لباقته مع ربه؟.. ماذا كان يحمل عن ربه؟..
                          هل كان قلبا استوى الله عليه؟.. هل كان عرشا لله؟.. هل كانت أسماء الله تملأ أركانه؟.. هل كان تجليا لكل آيات الله وقرآنه؟.. هل كان يس والذاريات؟.. هل كان كعبة الله ومسجده الحرام؟..
                          فإذا استشعرت ما يحمل الحسين عن الله من عواطف، من خلال كلماته العرفاتية.. سأعرف أي قلب ضربته السهام؟!.. هل هو عرش الله، أم قلب الحسين؟.. أم قلبي أن الهائم في سماء أبي وأب كل يتيم وأب كل مستضعف ومظلوم، أب الصلاة والدعاء؟.. فأعرف إجابة على سؤال لطالما ألّح علي قلبي به: أوَ مثل هذا القلب يضرب بالسهام؟.. أم أنه يجب أن يمسح ويطيَّب بالرياحين؟..

                          عزيزي!.. قلب يخاطب الله: "...عميت عين لا تراك عليها رقيبا.."!.. هل تستحي عين إلا أن تبكيه؟.. ولدى قلبي تأملات ومشاعر عديدة تعبرها الدمعة، لتصف حقيقة ما أشعر مما أعجز عن تعبيره ووصفه!..


                          عظم الله اجورنا بمصاب ابي عبد الله الحسين .

                          تعليق


                          • #14
                            عظم الله اجورنا بمصاب ابي عبد الله الحسين .

                            تعليق


                            • #15
                              عظم الله أجورنا و اجوركم بهذا المصاب الاليم

                              و فقكم الله تعاى و جعلة في ميزان اعمالكم .

                              تعليق

                              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                              حفظ-تلقائي
                              x
                              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                              x

                              اقرأ في منتديات يا حسين

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 18-05-2019, 06:34 PM
                              ردود 0
                              13 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 16-05-2019, 10:16 PM
                              ردود 2
                              29 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة المعتمد في التاريخ  
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 31-07-2011, 12:18 AM
                              ردود 39
                              9,252 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 07-03-2014, 04:19 AM
                              ردود 160
                              109,436 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 20-02-2016, 04:56 AM
                              ردود 312
                              88,936 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              يعمل...
                              X