منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 05-03-2013, 07:59 AM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

التيار السلوكي المهدوي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين
واللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين


هذا الموضوع مما نقله الاخ (عماد حسن) في منتديات عديدة بحسب قوله (هنا)
وقد ادرج في منتديات يا حسين (هنا) اوائل العام 2008 واعتقد أن أحداث الزركة وقاضي السماء الكرعاوي كانت قد انتهت بمقتله وجماعته حينئذ.
ونقله (عماد حسن) الموضوع في منتديات انصار الحجة (هنا)
واعاد نشره شخص آخر في شبكة الوحدة (هنا) نقلا عن موقع براثا كما كتب، ولم نجده.
ولم نجد له موضع آخر ولعله انتهت صلاحية نشره بانتهاء صلاحيات تلك المنتديات التي تم النشر فيها كالمعتاد.
وقام مدير موقع مركز الدراسات التخصصية في الامام المهدي عليه السلام بنشر المقال (هنا) ناقصا، تحت عنوان الحركات السلوكية من ملفات الاوراق السرية.
على أي حال
الملاحظ للمقال انه لم ينجح الناقل ومن نقل عنه بعرضه فأتى متداخل الهوامش مع المتن ومضطرب التنسيق.
ونعيد نقل المقال ونشره بعد تنسيقه وبعد تصحيح الآيات والروايات التي وقع فيها النقل غير النصي وبالمعنى واشرنا الى مصدرها في الهوامش، مع أن المأمول في هكذا ابحاث على الرغم من تنويه الناقل بداية البحث لكن زيادة وانقاص الكلمات في الروايات ليس امرا محمودا خصوصا وحينما يكتب (قال النبي او الامام)، وقمت بتصحيح بعض العبارات وتغيير اخرى ليكون المقال ملائما للعرض، فاقتضى إلفات النظر..
كما أن المقال سوف يتعرض الى الصوفية بتفصيل، ونسجل هنا تنويها على ان المراد بالصوفية وما نعتقد به هم غير علمائنا الربانيين وفقهاء اهل البيت عليهم السلام، لكي نقطع منذ البداية تقولات المتخرصين والمتصيدين بالماء العكر، ومن يحاولون خلط الحابل بالنابل خدمة للاهواء والاتباع.. والمدقق في المقال يستطيع التمييز لو يترك لوحده دون مشاركات المغرضين..
اليكم المقال


آخر تعديل بواسطة alyatem ، 05-03-2013 الساعة 08:03 AM.
الرد مع إقتباس
قديم 05-03-2013, 08:07 AM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

بسم الله الرحمن الرحيم

يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ
وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ


مقدمة
ليست هذه الدراسة بحثا ترفيا في الدين أو التاريخ أو السياسة، وكذلك فهي ليست أطروحة أكاديمية يهمها الالتزام بضوابط البحث الأكاديمي الشكلية، بقدر ما هي دراسة ميدانية توعوية رسالتها أن توصل صرخة استغاثة وان تدق جرس إنذار لكل من يهمه الأمر، (فالعدو ليس على الأبواب، وإنما هو في حجرات النوم)، وفي القريب العاجل سيفصل بين الزوج وزوجه وبين الولد وأبيه، بل سيشعل بينهم العداوة والبغضاء، فيحل بعضهم دماء البعض الأخر.
لقد فشل البعثيون والطائفيون في سعيهم لإضعاف الكيان الشيعي في العراق من الخارج، بل إن تألبهم عليه قد وحّد صفوفه وأذاب الخلافات بين مكوناته، ولذلك وضعت الخطط لضربه وإضعافه وتمزيقه من الداخل، فكانت التجمعات العشائرية الممولة خليجيا، والأحزاب السياسية التي لها بداية وليس لها نهاية والتي يقودها أيتام النظام البائد، والمئات من المؤسسات (الإنسانية والثقافية والاجتماعية) المشبوهة التي تختفي خلف عنوان (منظمات المجتمع المدني)، وأخيرا (الحركات السلوكية) والتي تعتبر الحلقة الأخطر من حلقات هذا المخطط الكبير لتفتيت وتمزيق النسيج السكاني الشيعي في الوسط والجنوب.

وهذه الدراسة إنما تسعى:
أولا: تسليط الضوء على حقيقة وحجم الخطر الذي تمثله هذه الحركات على الأمن الوطني
ثانيا: إثارة الوعي الأمني والسياسي والعقائدي لدى الأُمّة ونخبها المتصدية، عسى أن تتدارك الأمر وبالسرعة المطلوبة قبل أن يفلت الزمام وتتداخل الخنادق وتضيع الحقائق.
ثالثا: تحصين الشباب من مخاطر هذه الحركات (المنحرفة)، من خلال فضح حقيقة الجذور الفكرية الوثنية لهذه الحركات وبعدها عن الإسلام والتوحيد والفطرة السوية، وعن منهج أهل البيت عليهم السلام، وكذلك طبيعة امتداداتها وعلاقاتها المشبوهة مع كل أعداء الشعب العراقي، وشيعته على وجه الخصوص.

وقد قسّمناها إلى تمهيد وثلاثة مباحث وخاتمة. فاستعرضنا في التمهيد المنطلقات التاريخية والإرهاصات التكوينية والتأسيسية لـ(الحركات السلوكية)، وفي المبحث الأول تعرّضنا بإيجاز للحركات السلوكية الفاعلة في الساحة العراقية، واهم عقائدها وأفكارها وآليات عملها، وأماكن تواجدها، أما المبحث الثاني فقد تناولنا فيه بنوع من التفصيل (الحركة المهدوية المولوية) كنموذج تتجلى فيه حقيقة (المنهج السلوكي) بصورة واضحة وعميقة، فيما خصّصنا المبحث الثالث لمناقشة أصل وجود هذه الحركات والمسوّغات الشرعية والأدلة العقلية لادعاءاتها ومزاعمها، وأخيرا ختمنا باستعراض أهم النتائج التي انتهينا إليها في هذا الموضوع.
وقد عرضنا لجملة من المقترحات حول السبل الناجعة للتعامل مع هذه الحركات لتحجيمها ودفع شرورها عن الأُمّة، وكذلك رأي المرجعيات الدينية وفتاوى العلماء الأعلام حول هذه التيارات المنحرفة والموقف الشرعي منها.

الرد مع إقتباس
قديم 05-03-2013, 08:12 AM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

تمهيد
المهدوية [1] عقيدة أسلامية راسخة رغم اختلاف مدارس المسلمين في فهمها والتعامل معها، بين مؤمن بالمفهوم (السنّة) ومؤمن بمصداق معين (الشّيعة)، إلاّ أن هذه الفكرة كانت توظّف دائما بالاتجاه الخطأ، وهو ما تجلى بعد سقوط النظام الصدامي في هذه (الهبَّة المهدوية المشبوهة).

هامش
------------------------
1 - المهدوية: صفه لكل من ادعى انه (المهدي) المبشّر به من قبل النبي صلى الله عليه وآله والذي يملأ الأرض قسطا وعدلا بعدما ملئت ظلما وجورا، وكذلك كل من ادعى السفارة عن الإمام المهدي، او القرابة منه، وباي شكل كان، وبصوره اعم كل الحركات والفرق التي تدّعى تمثيلها للمهدي أو أنها مقدمة لظهوره.
لقد تكررت دعوات المهدوية في التاريخ الإسلامي.. حتى تجاوزت العشرات وتدلنا هذه الظاهرة على تماهي مصطلح (الإمام المهدي) مع معنى الثورة والحرية والعدالة، وانبثاقه كردة فعل على الواقع الفاسد الذي كان يتدهور إليه المجتمع الإسلامي، وهي تستفيد من الروايات المتواترة بظهور مهدي آخِر الزمان ففي كل مره يتصور الناس إن زمانهم هذا هو آخر الزمان وان زعيمهم أو شهيدهم هو المهدي المنتظر وهكذا دواليك، فهذه الفكرة تمثل الخلاص للمحرومين، وهي مناسبة لحشد التأييد الشعبي لأي ثائر يرفع هذا الشعار، وتقوم بإضفاء نوع من القداسة على ثورته.
لقد كانت معظم قصص المهدوية في القرون الإسلامية الأولى، مرتبطة ومنبثقة من حركات سياسية ثورية تتصدى لرفع الظلم والاضطهاد وتلتف حول زعيم من الزعماء وعادة ما يكون من أهل البيت عليهم السلام وعندما تفشل الحركة ويموت زعيمها قبل أن ينتصر، أو يقتل في المعركة، أو يختفي في ظروف غامضة، كان أصحابه يختلفون، فمنهم من يسلم بالأمر الواقع، ومنهم من يرفض التسليم والاعتراف بالهزيمة، ويسارع لتصديق الإشاعات التي تتحدث عن هروب الإمام الثائر أو اختفائه وغيبته، وعادة ما يكون هؤلاء من بسطاء الناس الذين يعلقون آمالا كبيرة على شخص أو يضخّمون مواصفات ذلك الزعيم، فيصعب عليهم التراجع؛ لأنه سيعني لديهم الانهيار والانسحاق النفسي.
إن التاريخ الشيعي ليضج بالثورات والحركات المهدوية، منذ الصدر الأول للإسلام وحتى يومنا هذا، وكذلك فأن هناك عدد من الحركات (السنّية) قد رفعت شعار المهدوية من أمثال:
1 ـ مهدوية (المهدي بن تومرت) مؤسس دولة الموحدين في المغرب العربي.

2 ـ مهدوية (محمد بن عبد الله السنوسي) ـ قائد الحركة السنوسية في ليبيا.
3 ـ مهدوية (محمد احمد المهدي) (مهدي السودان).

الرد مع إقتباس
قديم 05-03-2013, 08:19 AM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

إن الحركات المهدوية موضوع قديم جديد، قديم في جذوره وامتداداته السابقة وجديد في تمظهراته الحالية، وهي وان تلفّعت بالدين، ورفعت الشعارات البرّاقة إلاّ أنّها وكما أثبتت التجارب التاريخية المعاصرة تعتبر من اشد الأعداء للدين والوطن، وأحد أهم المعاول التي يوظفها الأعداء للنيل من الدين والوطن، فتاريخ هذه الفرق مرتبط دائما بالغلو[1] العقائدي والتحجّر الفكري والتكفير[2] والجهل وإلغاء الآخر، وهي كذلك وعلى طول الخط فرصة للدوائر الاستعمارية الحاقدة على الأمة وعقيدتها وأمنها وازدهارها.

هامش
--------------------
1 ـ الغلو: وهو موقف مبالغ فيه يقفه إنسان من قضية عامة أو خاصة بشكل متطرف تتجاوز حدود المألوف والمعقول.
لغة: هو مجاوزة الحد والافراط في الشيء.
اصطلاحاً: هي الجماعات التي غلت في الإمام علي وأبنائه عليهم السلام من بعده، وهناك من غلا في غيرهم."راجع الملحق ـ 1ـ [سيأتي لاحقا]"


2 ـ التكفير: مصطلح اشتق من الكفر، والكفر في اللغة: بمعنى الستر والتغطية، ومنه سمي الكفر ـ الذي هو ضد الإيمان ـ كفراً لان فيه تغطية للحق، بجحد أو غيره، وسمى الكافر كافراً لأنه قد غطى قلبه بالكفر… أمّا في الاصطلاح : ـ فهو اتهام جماعة أو طائفة بالفسق والضلال والخروج من الدين مما يجردهم من حقوقهم الإنسانية ويعرضهم للاهانة أو القتل أو الطرد من المجتمع.

التكفير والخوارج: إن أصل ظاهرة التكفير هم الخوراج، وهي الفئة التي خرجت على الإمام علي عليه السلام بعد أن كانت تحارب معه في صفين، فهم وبعد أن خدعوا بخديعة رفع المصاحف، ورفضوا الاستمرار بالقتال، عادوا ليرفعوا شعار (لا حكم إلاّ لله) بعد رفضهم لنتائج التحكيم، (فقد اجبروا الإمام علي عليه السلام على قبول التحكيم وحين تم ذلك طلبوا منه ان يرجع عنه، بل وان يعلن إسلامه).
لقد خدع كثير من الناس بهذا الشعار (لا حكم إلاّ لله) لأنه يوحي بالتمسك بكتاب الله، وقد عبر الإمام علي عليه السلام عن هذا الشعار بأنه (كلمة حق يراد بها باطل)، وكان الخوارج يكثرون من العبادة وقراءة القرآن حتى سموا بذوي الجباه السود والقراء، ويغلب على اتباع هذه الفرقة (الانفعال والتطرف في السلوك والتزمت في الدين والتحجر في الفكر) وقد ذهبوا إلى تكفير الإمام علي عليه السلام وعثمان وأصحاب الجمل ومعاوية والحكمين وكل من رضى بحكمهما.

ما أشبه الليلة بالبارحة، وأشبه السلوكيون هذه الأيام ـ وهم يكفرون ويخونون الجميع بلا استثناء ـ بالخوارج في صدر الإسلام الذين كفّروا الجميع وبلا استثناء أيضا.
وأخيرا فقد اضطر الإمام علي عليه السلام إلى أن يحاربهم بعد أن سفكوا دماء المسلمين، حتى كاد أن يستأصلهم في معركة النهروان، ثم استشهد سلام الله عليه على يد احدهم وهو يصلي في مسجد الكوفة، وفيما بعد انقسم الخوراج إلى فرق كثيرة انقرض اغلبها ولم يبق ظاهرا منها إلاّ (الاباضية) في عمان، وقد شذت بعض هذه الفرق في عقائدها، فبعضها كالبدعية قصروا الصلاة على ركعة في الصباح وركعة في المساء، بينما اجازت (الميمونية) نكاح بعض المحارم كبنات البنين وبنات البنات وبنات بني الإخوة.
إن انتشار ثقافة التكفير في المجتمع سوف لن تستثني احد من شرورها لان انتشارها سيجعل الجميع يكفّر الجميع، والجميع يستحل دماء الجميع.

الرد مع إقتباس
قديم 05-03-2013, 08:31 AM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

فالخطابية[1] والنصيرية[2] والأغاخانية[3] وغيرها العشرات قديما، والشيخية[4] والبابية[5] والبهائية[6] وغيرها حديثا وأخيراً (اليماني والقحطاني والرباني والصرخي وقاضي السماء الكرعاوي) وغيرها الكثير من الامتدادات المشبوهة والمنحرفة والمرتبطة بالأجنبي.

هامش
-----------------------
1 ـ الخطابية: ـ فرقة مغالية تنسب إلى (أبي الخطاب ـ محمد ابن أبي زينب الأجدع) والذي كان يغالي في الإمام الصادق عليه السلام ويؤلهه وهو القائل إله في السماء وإله في الأرض ويقصد الإمام الصادق عليه السلام، وهذا مصداق ما تقول به عقيدة الاتحاد والحلول.

2 ـ النصيرية: ـ حركة مغالية ظهرت في القرن الثالث الهجري، أسسها (محمد بن نصير النميري البصري) الذي اشتهر بالخلاعة والفجور، وكان يقول بإباحة اللواط، ويعتبره من التواضع والتذلل، وانه احد الشهوات والطيبات.
رفع الإمام الهادي عليه السلام إلى درجة الإلوهية، وادعى لنفسه مرتبة النبوة والرسالة، انقسم أتباعه بعده إلى عدة فرق وبقاياهم موجودين اليوم في سوريا وتركيا ويسمون أنفسهم بالعلويين.

عقائدهم: ـ
1 ـ الغلو في الإمام علي عليه السلام، والاعتقاد بأنه إله ورب، إله في السماء وإمام في الأرض، وهو ما يفلسفونه من خلال اعتقادهم بنظرية (الاتحاد والحلول)، وان الله قد حل في جسد الإمام علي عليه السلام واتحد به.

2 ـ يزعمون بان للعقيدة ظاهراً وباطناً وأنهم وحدهم العالمون ببواطن الأسرار.
3 ـ تأثروا بالأفلاطونية الحديثة، ونقلوا عنها نظرية الفيض النوراني على الأشياء ووحدة الوجود.
4 ـ يؤمنون بالتناسخ (تكرار المولد) وهو الاعتقاد بأزلية الروح، فالروح لا تفنى فناءا كاملاً بل إذا خرجت من جسم حلت في جسم آخر، وهكذا تنتقل من هنا إلى هناك، ويكون نوع انتقالها حسب صلاحها أو فسادها، فالصالحة تنتقل بصورة تصاعدية ارتقائية حتى تتصل (بالروح المطلقة للإله) وهو ما يسمى بـ (النرفانا) في العقيدة الهندوسية، والنصيرية يضيفون إلى ذلك ان الروح المؤمنة قد تنسخ إلى كوكب في السماء، لذا يعتقدون أن جميع ما في السماء من كواكب إنما هي (أنفس المؤمنين الصالحين)، أمّا الروح الفاسدة فإنها تتسافل حتى تتمثل في هياكل الحيوانات ثم الحشرات.
فالتناسخ عندهم وسيلة للتكامل أو التسافل، وهي العقيدة الرئيسية للديانات الشرقية الآسيوية (البوذية والجينية والسيخية والهندوسية وغيرها).

3 ـ الأغاخانية: ـ فرقة مغالية انشقت عن الشيعة الاسماعلية (البهرة) الذين يقولون بإمامة إسماعيل بن الإمام الصادق عليه السلام، بدل الإمام الكاظم عليه السلام، وقد اختصت الأغاخانية بطقوس وممارسات وعقائد أخرجتها من دائرة الإسلام ووضعتها في خانة الفرق المغالية، خاصة بعد أن أسقطت التكاليف الشرعية المتعارفة عند المسلمين وهم موجودون الآن في باكستان وأفغانستان وسوريا.

أهم عقائدهم:
1 ـ إن الذات الإلهية قد حلت في الإمام علي عليه السلام، وكذلك فإنها تحل في بعض أئمتهم المتوفين وحتى الأحياء (عقيدة الاتحاد والحلول).
2 ـ يؤمنون بعقيدة التناسخ الهندوسية.
3 ـ يؤمنون بعقيدة وحدة الوجود.
4 ـ يؤمنون بان الدين ظاهر وباطن وان الشريعة الظاهرة ما هي إلاّ مجموعة قوانين ونظريات وضعها الفقهاء بعد النبي صلى الله عليه وآله بقرون، وأنها جاءت لزمانها، وقد حدث تطور كبير يحتاج فيه الناس إلى شريعة جديدة، ولذلك فهم يؤمنون بفكرة (نسخ الشريعة) وبديلهم هو التأويل الباطني للقرآن وللشريعة، ومثال على ذلك:

ـ إن القيامة: هي قيامة الأرواح والنفوس بدون الأجساد (نظرية البعث الروحاني) والذي قالت به أيضا الفرقة الشيخية فيما بعد.
ـ إن الصلاة: موالاة الأئمة، والصلاة عندهم مجموعة من السجدات.
ـ وان الزكاة: إخراج العلم الباطني لمن يستحق.
ـ وان الحج: زيارة الإمام وإدمان خدمته، وكعبتهم حيث يوجد زعيمهم.
ـ وهم لا يقيمون الصلاة مع المسلمين، وأماكن عبادتهم تسمى (بيت الجماعة)، ولا يحجون إلى الكعبة.
ـ والصوم: هو الستر والكتمان: أي ستر الأسرار وعدم كشفها.
وباختصار فان نسخ الشريعة معناه (إسقاط التكاليف).

4 ـ الشيخية: ـ فرقة مغالية أسسها الشيخ (احمد الاحسائي)، يعتقدون بان الخلق والرزق والإحياء والإماتة أمور فوضها الله إلى الأئمة عليهم السلام، والتفويض نوع من أنواع الغلو، وكذلك فإنهم يعتقدون بـ (الركن الرابع) فيقولون (لابد في كل زمان من شخص ظاهر، غير إمام الزمان الغائب يكون عالما بكل شيء وله الوساطة بين الناس والإمام، ويجب على الجميع الدعوة له، وليس لغيره من أهل العلم أن يتصدى للأمور العامة إلاّ بإذنه وسموه بـ الناطق، والنائب الخاص والقطب، والركن الرابع والباب)، وان البعث يوم القيامة (بعث روحاني) وليس جسماني، وان المعراج كان بروح النبي وليس بجسده.

5 ـ البابية: ـ فرقة مغالية انشقت من الشيخية، لديها كتاب مقدس اسمه (البيان) يؤمنون بضرورة الاهتمام بالجانب الباطني (جانب القلب) وتطهيره من حب الدنيا، وكذلك إهمال الجانب الظاهري، وإسقاط التكاليف الشرعية، يدعى زعيمهم (علي محمد الشيرازي) انه هو الباب الموصل للإمام المهدي عليه السلام، فكان أول من استعمل هذا المصطلح في العصر الحديث فسموا بالبابية.

6 ـ البهائية: ـ وهي امتداد للبابية، زعيمهم (الميرزا حسين علي النوري) البهاء (المهدي الموعود)، وكتابهم المقدس هو (الأقدس)، يؤمنون إضافة لما سبق من عقائد البابية في الاهتمام بعلم الباطن وإسقاط التكاليف، بإجازة الزواج بالمحارم وكذلك يدعون بان الله تعالى قد تجلى لعباده من خلال أشخاص هم (براهما ـ بوذا ـ موسى ـ عيسى ـ محمد) وأخيراً البهاء، فهو مظهر من مظاهر التجلي الإلهي وكذلك اعتبروا قبره في يافا كعبة ومقصداً لحجاجهم. وقد أصبحت البهائية فيما بعد ذراع من اذرع الحركة الماسونية الصهيونية، ورفعت شعار الماسونية (وحدة الأديان) وقد أفتى العلماء في إيران بكفر أتباع هاتين الفرقتين فرد زعمائها بتكفير جميع علماء الدين، بل جميع الشيعة.


الرد مع إقتباس
قديم 05-03-2013, 08:36 AM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

واليوم وحيث يعيش العراق واحدة من اخطر المفاصل التاريخية في وجوده، وحيث يتم التأسيس لعراق جديد على أنقاض الدكتاتورية والطائفية والعنصرية، وحيث يتعرض الكيان العراقي لأخطر هجمة دموية حاقدة، نعم اليوم وفي ظل هذه الظروف المأساوية بدأت بالانتشار هذه الحركات المشبوهة مستغلة حالة الفوضى التي تعم البلاد وتدني المستوى الثقافي للأمة بعد عقود من التجهيل والمسخ والتدمير المنهجي للعقل العراقي، إضافة إلى توظيف حالة التذمر الشعبي من نقص الخدمات وفقدان الأمن، باتجاه إسقاط العملية السياسية وتسقيط الأحزاب والمرجعيات الدينية، في عملية تسطيح وتبسيط للإحداث، وعدم ربطها بمسبباتها الحقيقية، (إضافة إلى إغماض العين) عما تحقق من مكتسبات يحاول أعداء الأمة إجهاضها بشتى السبل.
إن الخطر الأكبر القادم على سكان الوسط والجنوب ليس من الخارج فحسب، وإنّما هو من الداخل أيضاً، من هذه الحركات التي بدأت تنتشر انتشار النار في الهشيم والتي هي في الحقيقة طابور خامس للعدو الخارجي.
إن حركات محمود الصرخي، واحمد الحسن اليماني، وفاضل الرباني، وحيدر القحطاني، وقاضي السماء الكرعاوي وحركة الممهدون، وعشرات المجاميع من السلوكية[1] ودعاة المهدوية، الموجودين في اغلب مدن الوسط والجنوب إنّما هي في الواقع وجوه لحقيقة واحدة وحركات وفرق ضمن تيار واحد، وهو ما يمكن أن نطلق عليه اسم (التيار السلوكي ـ المهدوي) باعتبار أن الحركات ضمن هذا التيار مهما اختلفت ومهما تقاطعت مصالحها ومصالح زعمائها، ورغم تميّز إحداها على الأخرى في بعض الخصوصيات، إلا أنها تلتقي على الكثير من الثوابت والقواسم المشتركة عقائديا وسياسيا وإعلاميا ومنهجيا، وجميعها تنضوي تحت خيمة واحدة وضمن إطار واحد، كما وأن قواعدها الشعبية متداخلة بصورة كبيرة وواسعة، وهناك تعاون وتنسيق فيما بينها.
وفيما يلي سوف نستعرض عددا من هذه الحركات الظلامية المنحرفة، ونفصّل القول في أخطرها وأكثرها خفاءاً، ألا وهي حركة الممهدون (المولوية)، ولكن وقبل هذا وذاك سنمر مروراً سريعا مختصراً على أهم المحطات في مسيرة (الحركة السلوكية المهدوية) في النجف، كي نربط الماضي بالحاضر ونفهم حقيقة المقدمات التي أدت إلى انتشار هذا البلاء في بلاد الرافدين.

هامش
--------------
1 ـ السلوكية : ـ وهو مصطلح مشتق من كلمة (السالك) أي الشخص المنتمي للفرق الصوفية و(السائر) في طريق الحقيقة والعرفان للوصول إلى (اليقين)، فالسلوك هو الطريق إلى الله والذي يختاره العارفون والمتصوفة بالعبادة والزهد في الدنيا، لأجل التقرب إلى الله تعالى.
وقد تَسمّى بهذا الاسم أصحاب الحركات (الصوفية ـ السياسية ـ التكفيرية) الموجودة اليوم في الساحة العراقية.

الرد مع إقتباس
قديم 05-03-2013, 11:57 AM
ابو اسعد ابو اسعد غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 79264

تاريخ التّسجيل: Dec 2009

المشاركات: 507

آخر تواجد: 09-09-2018 09:41 PM

الجنس:

الإقامة:

بسم الله الرحمن الرحيم
معلومات قيمة وبحث جيد اتمنى ان يتوسع نشره الا انه لدي بعض
ملاحظات في هذه المقاله
1- استخدامها لمصطلحات لاتعبر عن معنونها بمعنى التخصصي (عرفان معتدل )(صوفيه)(اسلام سياسي)
وهي تؤدي في النهايه الى خلط الاوراق بين الانحراف والاستقامه
2- وان كان هذا المخطط مدفوع ومهيء له من البعث الا انه الان هو ياخذ شرعيته من الاحتلال الامريكي وحكومته الحاليه
حيث تجد مكاتب لهذه الحركات المنحرفه مع حراس امنيين في محافظات العراقية وفي مدنها الرئيسية وتحت اعين السلطة التي تدعي انها تنتسب لمذهب اهل البيت عليهم السلام
3- كانت هذه المقالة تكون رؤيتها اكمل لو وصف في قبالها السلوك السياسي الطائفي العلماني (لشريحة كبيرة تدعي انها تنتسب لمذهب اهل البيت عليهم السلام)لان وجود الانحرافين اصله الاحتلال وهدفهما معا هو حرق العراق بالحرب الطائفية
4- وان كان التنظيم التكفيري السلفي طرف في الصراع (اسسته الاستخبارات الامريكية)الا ان( السلوكية ) ليست في قباله وانما فقط لتشويه التشيع والطرف الذي يقابله هو خليط من الطائفية السياسية (المهيمنه على مفاصل الدوله العسكريه والامنية)ومن يلوذ بها من فصائل (من قيادات البعث والامن والاستخبارات والعصائب والكتائب والمجموعة المختار وغيرها من التشكيلات والمليشات التي تعد نفسها لن تكون الطرف الاخر في اللعبة الامريكية الطائفية في المنطقه )
5- توجد عبارات مثلا انها اي هذه الحركات (معاديه للدستور ودولة الاغلبيه )وانت تعلم اخي الفاضل ان الدستور (علماني )والنظام الدمقراطية منهج مغايرة لنظرية الحكم في المذهب الامامي (بالنص ووكيل العام او الخاص)فيجب التمييز
بين اهداف هذه الحركات وثوابت المذهب كما وضعهم في العراق متناغم مع السلطات المحلية ولا يوجد بينهم تنافر اوما شابه (يرتعون ويلعبون كيف ما يريدون)

التوقيع :

الرد مع إقتباس
قديم 05-03-2013, 12:05 PM
عراق العراقي عراق العراقي غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 99196

تاريخ التّسجيل: Mar 2012

المشاركات: 379

آخر تواجد: 06-04-2016 11:29 AM

الجنس:

الإقامة:

تسجيل متابعة
موفق اخي العزيز اليتيم على
فتح هذا الحوار القديم الجديد

التوقيع : وعلى سر الأسرار ومشرق الأنوار المهندس في الغيوب اللاهوتية والسياح في الفيافي الجبروتية المصور للهيولي الملكوتية والوالي للولاية الناسوتية أنموذج الواقع وشخص الإطلاق المنطبع في مرايا الأنفس والأمانة الإلهية ومادة العلوم الغير المتناهية الظاهر بالبرهان والباطن بالقدرة والشأن فاتحة مصحف الوجود بسملة كتاب الموجود حقيقة نقطة البائية المتحقق بالمراتب الإنسانية حيدر آجام الإبداع الكرار في معارك الاختراع النير الجلي والنجم الثاقب إمام الأئمة علي بن أبي طالب عليه السلام
(السيد المرعشي في شرح إحقاق الحق ج 33 ص 150-154)

الرد مع إقتباس
قديم 05-03-2013, 03:40 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

4 ـ أما المَعْلم الرابع من معالم هذه العقيدة المنحرفة فهو الدعوة إلى الاهتمام بتطهير الباطن ورفع الأوهام من القلب وإتباع الحقيقة التي هي (طاعة المولى) لأنه المرتبط بالمعصوم، أما الأفعال الظاهرية للجوارح (كالعبادات والمعاملات) فإنها ليست ضرورية.
حيث يستدلون هنا بالآية الكريمة {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ} [سورة الحجر: 99] بمعنى أن الغاية من العبادة هي الوصول إلى لحظة اليقين ثم عدم لزوم العبادة بعدئذ؛ لأنه بحصول اليقين يتحقق المبتغى من العبادة وهذا هو المدخل الذي يدخلون منه في دعواهم لإسقاط التكاليف الشرعية (الصوم، الصلاة، الحج، الزكاة وغيرها) باعتبارها أحكام ظاهرية غير مهمة ويجب أن تستبدل بتطهير الباطن لنصل إلى طاعة المولى والتي هي طاعة للمعصوم وبه نصل لليقين، وهم يمهدون لذلك بالدعوة لترك طلب العلم، طبقا لحديث النبي صلى الله عليه وآله (العلم نور يقذفه الله في قلب من يشاء) [1]، ثم العمل على ترويض النفس حتى تصل إلى درجة اليقين عن طريق أذكار خاصة، مع محاربة النفس وعدم الانقياد لملذاتها وشهوتها من أكل وراحة، فهم يخالفونها حتى في الحلال، ونسوا قوله تعالى: {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللّهِ الَّتِيَ أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالْطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِي لِلَّذِينَ آمَنُواْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ}
[سورة الأعراف: 32]، وبالمخالفة للمباحات يكونوا قد حصلوا على درجة اليقين، عندها يقذف الله العلم في قلوبهم فيحصلوا على كل ما يريدون عن طريق الإلهام الرباني كما هو عند الأئمة المعصومين عليهم السلام الذين كانوا يعبدون الله حق عبادته.
ويكونوا بذلك مصداقا للحديث القدسي (عبدي اطعني تكن مثلي تقل للشيء كن فيكون) وإذن فإن الضابط في قياس درجة الوصول لليقين، هي القدرة على محاربة النفس وحرمانها من (الملذات والشهوات والطيبات من الرزق التي أحلها الله) ونسوا قصة النبي صلى الله عليه وآله مع جملة من أصحابه ممن ترك أهله وعياله وآوى إلى كهف في الجبل يعبد الله، حيث قال لهم (إنّا معشر الأنبياء نأكل الطعام وننام الليل ونتزوج النساء، ومن رغب عن سنتي فليس مني) [2].
وأن (لا رهبانية في الإسلام) [3]، ثم إن كان في ذلك كرامة فالأنبياء أحق بها.
5 ـ الدعوة العلنية والواضحة لإسقاط التكاليف والأحكام الشرعية وبهذا يتحول الأتباع بأيديهم إلى آلات وأشخاص ممسوخين فقدوا ارتباطهم بمجتمعهم وتمردوا على كل انتماءاتهم وتخلوا عن كل المنظومة القيمية (الدينية والأخلاقية والوطنية وحتى العاطفية)، وبذلك يكونوا قد تأهلوا للمرحلة الأخيرة وهي مرحلة إكثار الفساد في الأرض للتعجيل بظهور المهدي عليه السلام.
6 ـ يؤمنون بضرورة (إرغام النفس على ما تكره) كنوع من أنواع التربية والترويض ويعتبرونه (الجهاد الأكبر) فالنفس المؤمنة تكره ارتكاب المعاصي، ولذلك لابدّ من مخالفتها بارتكاب هذه المعاصي. وذلك للتعجيل بظهور الإمام المهدي عليه السلام وكلما كانت المعاصي اكبر كان الظهور أسرع، وهذه هي فلسفة إكثار الفساد.
وفي هذا يلتقون مع فرقة الإسماعيلية الأغاخانية (الحشاشين) ومع عقائد (البابية والبهائية) ومع جماعة الحجتية في إيران، والتي كانت تدّعي إن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سيؤخر ظهور الإمام، وعليه فلابدّ من استفزازه ليظهر سريعا.
إن الثمرة النهائية لكل ما سبق في الوصول إلى درجة اليقين ثم ترك التكاليف، وإكثار الفساد في الأرض مع جملة من الرياضات الروحية هو رؤية الإمام المهدي عليه السلام.
(فإنّ من يؤمن ويصفّي نيته فسيؤهل لرؤية الإمام المهدي عليه السلام، فلا داعي للعلماء والمراجع والتقليد والشريعة).


هامش
------------------
1 ـ حديث قدسي معروف. وفي مستدرك الوسائل ج11 ص259 ب18 ح11 عن الديلمي في ارشاد القلوب: يا بن آدم، أنا حي لا أموت، أطعني فيما أمرتك، حتى أجعلك حيا لا تموت، يا بن آدم، أنا أقول للشئ كن فيكون، أطعني فيما أمرتك، أجعلك تقول للشئ كن فيكون. وفي عدة الداعي لابن فهد الحلي ص 291: يا ابن آدم أنا فقير لا أفتقر أطعني فيما أمرتك أجعلك غنيا لا تفتقر يا ابن آدم انا حي لا أموت أطعني فيما أمرتك أجعلك حيا لا تموت يا ابن آدم أنا أقول للشئ: كن فيكون أطعني فيما أمرتك أجعلك تقول للشئ: كن فيكون.


2 ـ جاء في زبدة البيان للمحقق الأردبيلي ص622: روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله أنه وصف يوم القيامة لأصحابه يوما وبالغ في إنذارهم فرقوا فاجتمعت جماعة من الصحابة في بيت عثمان بن مظعون واتفقوا على أن لا يزالوا صائمين قائمين، وأن لا يأكلوا اللحم ولا يناموا على الفراش، ولا يقربوا النساء والطيب ويرفضوا لذات الدنيا ويلبسوا المسوح أي الصوف ويسيحوا في الأرض أي يسيروا فبلغ رسول الله صلى الله عليه وآله ذلك فقال لهم: إني لم أومر بذلك إن لأنفسكم عليكم حقا فصوموا وأفطروا وقوموا وناموا، فإني أقوم وأنام وأصوم وأفطر وآكل اللحم والدسم وآتي النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني، والرواية مشهورة.

3 ـ مستدرك الوسائل ج14 ص155 ح2 نقلا عن دعائم الإسلام ج2 ص193ح701.

الرد مع إقتباس
قديم 05-03-2013, 04:04 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

ب ـ العقائد الثانوية:
1 ـ يؤمنون بأنهم خارقون ومحروسون من الإمام واليماني والموالين.

2 ـ عند الزيارة لا يزورون المراقد المقدسة.
3 ـ لا يهتمون للصلاة ومواقيتها ويتعاملون معها بإهمال، فهم يقرؤون ورقة فيها بضعة كلمات في فترة الصلاة تعتبر عندهم مجزية عن الصلاة.
4 ـ يدّعون إن يوم ظهور المهدي عليه السلام قريب جدا ويكون في الكوفة في يوم حظر للتجوال.
5 ـ يدّعون إن اليماني موجود بينهم وهو إنسان بسيط وفلاح.
6 ـ ممارسة السحر والشعوذة والادعاء بأنها كرامات كي يخدعوا بها السذج والبسطاء.
7 ـ التماس الأعذار لجرائم الإرهابيين بحق الشيعة، واعتبارها أرادة إلهية، وأنّ من يقتلهم الإرهابيين لا يريدهم الإمام؛ لأنّهم أناس غير صالحين، وأنّ علينا أن نستغفر لهؤلاء الإرهابيين وأن لا نؤذيهم؛ لأنّ الإمام لا يرضى أن نؤذي أحدا، ومن ناحية أخرى تكفير عموم الشيعة ممن يختلفون معهم.
إن الملاحظ على جميع هذه الحركات أنها متعاطفة مع الجماعات الإرهابية، وكذلك فإنّ أعدادا كبيرة من السنّة ينتمون إليها ويعملون في صفوفها رغم الاختلافات العقائدية، وهو ما يضع علامة استفهام كبيرة تدعو للتأمّل والبحث حول دور بعض الجهات الإرهابية والبعثية في صناعة وتسيير ورسم خطوات هذه الحركات.
فليس مستبعدا في النهاية وبمقاييس العمل المخابراتي أن يكون اليماني الذي يسيّر هذه الحركات هو أحد عتاة الوهابيين أو البعثيين من أمراء الإرهاب والذبح.

نماذج من ممارساتهم المنحرفة:
إن الإنسان الذي يعتقد بإسقاط جميع التكاليف الشرعية، وضرورة إكثار الفساد في الأرض للتعجيل بالظهور, سيكون قطعا مستعدا لفعل أي شيء يؤمر به أو يطلب منه، خاصة بعد تعرضه لعمليات غسل دماغ وترويض على الطاعة حولته إلى جهاز ينفذ فقط وفقط، لذلك فلا غرابة فيما يصدر من هؤلاء من أفعال مشينة يأباها العقل والذوق والفطرة السليمة، فهم أشبه ما يكونوا (بالإنسان المسيّر).

مصادرهم في التلقي
أما أهم مصادر المعرفة والفكر الديني والعقيدي عندهم فهي:
1 ـ التأويل الباطني للقران:
حيث تُأول الآيات حسب الأهواء وليس وفق ضوابط التفسير وعلوم اللغة والحديث وباقي العلوم الشرعية، معتمدين في ذلك على حديث (إن للقرآن ظاهر وسبعون باطن) [1] وهو إن صحّ فإن المقصود فيه بمعرفة ظاهر القرآن من باطنه هو العلماء والمجتهدين والمفسرين وذوي الاختصاص من أصحاب اليد الطولي في هذه العلوم، وليس أشخاص مغمورين ومجهولين تحوم الشكوك والشبهات حول ماضيهم وحاضرهم.
وهم برفعهم لشعار (السبعون باطن) إنما يطلقون العنان لأنفسهم كي يصولوا ويجولوا ويحرفوا الكلم عن مواضعه ويؤولوا بما تشتهيه أنفسهم من غير رقيب ولا حسيب، فتكون ليلة القدر (فاطمة الزهراء عليها السلام) ويكون {مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ} [سورة الرحمن: 19] (علي وفاطمة عليهما السلام) وتكون {وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا} (النبي محمد صلى الله عليه وآله) {وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاهَا} (علي عليه السلام) {وَالنَّهَارِ إِذَا جَلاَّهَا} (الحسن والحسين عليهما السلام) {وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا}[سورة الشمس: 1 ـ 4] هم (الأمويون)، وهكذا إلى ما لانهاية من هذه الأفكار.
2 ـ اقتناص الروايات العامة والمتشابهة حول قضية الإمام المهدي عليه السلام ليقوموا بتوظيفها بالاتجاه الذي يريدون للاستدلال على مدعياتهم.
3 ـ يستندون على دعواهم المغالية بالخطبة التطنجية أو خطبة البيان المنسوبة إلى الإمام علي عليه السلام، وهي خطبة ظاهرة في الغلو والشرك، إذ ترتفع بالإمام علي عليه السلام إلى درجة الإلوهية، وقد كانت هذه الخطبة ومنذ القدم رافدا من روافد الغلو ومصدرا لأفكار الفرق المنحرفة والمغالية، وقد أعلن أكثر العلماء وأخيرا السيدين الخوئي (رحمه الله) والسيستاني (حفظه الله) أن لا صحّة لنسبتها إلى الإمام علي عليه السلام (فهي من موضوعات الغلاة).
4 ـ ادّعاء اللقاء المباشر بالإمام المهدي عليه السلام والأخذ عنه، وفي هذه الحالة فلا حاجة للقرآن والحديث والأحلام والكشوف، ماداموا يلتقون بالمعصوم ويأخذون عنه.
5 ـ الأثر الصوفي والعرفاني واضح التأثير في أدبياتهم وأفكارهم ومناهجهم فهم يستدلون على عقائدهم بالمكاشفات والأحلام والإلهامات وغيرها من الأدلة غير القابلة للإثبات، ولكنهم قد حرّفوه عن منهجه الصحيح والذي هو تعميق الإيمان بالله والالتزام بالشريعة والزهد في الدنيا، ليتحول على أيديهم إلى منهج للشرك في نظرية (الاتحاد والحلول)، ولإسقاط التكاليف الشرعية بدل تعميقها، ولإشعال الفتن بين أبناء الأمة وتنفيذ مخططات الأعداء والمتربصين وإسقاط العملية السياسية والحكومة الشرعية المنتخبة، بدل الزهد في الدنيا وتقوى الله.
6ـ تعتبر (الموسوعة المهدوية) للسيد محمد الصدر رحمه الله مصدرا رئيسياً لأفكارهم العقائدية حيث حاولوا توظيف الأفكار الواردة فيها توظيفاً سيئاً لم يقل به صاحبها رحمه الله.


هامش
------------
1 ـ يذكر السيد كمال الحيدري: ورد عن النبيّ الأكرم صلّى الله عليه وآله أنّه قال: إنّ للقرآن ظهراً وبطناً، ولبطنه بطناً إلى سبعـة أبطن، وفـي رواية: إلى سبعين بطناً، وفي أُخرى: سبعين ألف بطن. نصّ النصوص الآملي: ص72؛ جامع الأسرار ومنبع الأنوار: ص104، 530، 610.

2 ـ مناهج البحث والمعرفة الدينية عند المسلمين
هناك اختلاف وتعدد في (الرؤى الكونية) أي النظرة إلى (الله، الإنسان، العالم)، والتي يصطلح عليها بـ (العقائد) أو علم (أصول الدين).
وينبثق عنها (الإيديولوجيات) وهي الأفكار والقواعد القانونية والأخلاقية التي تتعلق بسلوك الإنسان مع الناس من حوله والقوانين الشرعية التي تحكم العلاقة بينه وبين الله (العبادات) ومع الآخرين (المعاملات) وهو ما يصطلح عليه بـ (علم الأخلاق) وعلم الفقه (فروع الدين).
إن اختلاف الرؤية العقائدية سيؤدي حتما إلى اختلاف السلوكيات الفقهية والأخلاقية للبشر، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو : كيف تكونت هذه (الرؤى الكونية) وكيف تشكلت المنظومة العقائدية للبشر والمسلمين منهم خاصة.
الحقيقة إن طبيعة الأدوات المدرسية التي تستعمل في عملية البحث إنما تحددها طبيعة المدرسة الفكرية التي ينتمي إليها الباحث، وهي التي تحدد (الرؤية الكونية) التي سينتهي إليها في بحثه.
لقد اختلفت مذاهب المسلمين في اختيارها للطرق الموصلة إلى هذه الأهداف إلى خمسة طرق، تختلف كل واحدة منها عن الأخرى في طبيعة الأدوات التي تستعملها للوصول إلى الحقيقة، واهم هذه الطرق أو المناهج أو المدارس هي : ـ
1 ـ المنهج (العقلي) ـ البرهان ـ حيث يتم فيه الاستناد على الاستدلالات العقلية، وهو منهج الفلاسفة، وقد آمن به المعتزلة من المسلمين.
2 ـ المنهج (النقلي) ـ القران ـ ويعتمد في استدلالاته على الظواهر الشرعية والحقائق الدينية،وهو منهج أهل الحديث والسلفية.
3 ـ المنهج (الكلامي) ـ والاستناد فيه على الجمع بين (العقلي والنقلي) ـ القران والبرهان، وهو منهج الإمامية والزيديـة مـن الشيعة، والأشاعرة من السنّة (وهم جمهور أهل السنّة).
4 ـ المنهج الوجداني (العرفان)، حيث يستند على المكاشفات العرفانية وهو منهج الصوفية.
5 ـ المنهج (التلفيقي) (العقل والنقل والكشف)، وهو منهج الإسماعيلية من الشيعة، والمدرسة الشيرازية عند الشيعة الإمامية ـ مدرسة الملا صدرا الشيرازي.

الرد مع إقتباس
قديم 05-03-2013, 04:14 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

الخطاب السياسي
التمويل ـ مجال الحركة


إن خطابهم السياسي تكفيري تخويني معارض للوضع الجديد في العراق بكل تفاصيله، بل انه يكاد أن يتطابق مع الخطاب التكفيري الوهابي (للقاعدة) في سعيه لإسقاط العملية السياسية، بل ويتطابقان حتى في تكفير عموم الشيعة وتجويز قتلهم، وأهم معالم هذا الخطاب ما يلي:

1 ـ يتفقون على الحط من شأن مراجع الدين، ويعتبرون تقليدهم باطل، ويثقفون أتباعهم على أن الإمام إذا ظهر سوف يقتل جميع العلماء؛ لأنهم علماء ظلال، (وان ما لم يتحقق في الزركه سوف نحققه، وان أيام السستاني واليعقوبي ومقتدى وعبد العزيز باتت قريبة) كما يزعم احد قادتهم.
2 ـ معاداة الديمقراطية ونظام الانتخابات.
3 ـ رفض الدستور.
4 ـ معاداة العملية السياسية بكل تفاصيلها.
5 ـ الإيمان بمبدأ العنف المسلح، ولديهم ميليشيات.
6 ـ تجويز استهداف الجيش والشرطة.
7 ـ لهم اتصالات مع المجاميع الإرهابية (الوهابية)، ومع بعض القوى السياسية المعادية للحكومة.

تمويلهم:
تقوم الحركة بتمويل نفسها بالطرق التالية:
1 ـ التمويل الذاتي والتبرعات.
2 ـ يقوم بتمويل هذه الحركة رموز (بعثية وطائفية) كبيرة داخل العراق.
3 ـ دعم خليجي (سعودي ـ إماراتي ـ قطري) مفتوح.

المجال الحيوي لهذه الحركة:
1 ـ تنشط في بغداد (الشعلة ـ الكرادة ـ بغداد الجديدة ـ الكاظمية ـ مدينة الصدر ـ الكريعات).
وفي المحافظات (الحلة ـ واسط ـ الناصرية ـ العمارة).
2 ـ لها علاقات وثيقة، وتداخل بين قواعدها وقياداتها مع كل من:
أولا ـ حركة أنصار المهدي: للمدعو احمد الحسن اليماني والتي مقرها (البصرة) ولها امتدادات في كل المحافظات الوسطى والجنوبية.
ثانيا ـ حركة جند السماء: حيث انضم الكثيرون من بقاياهم إليها.

آليات عملهم التنظيمي
أولا ـ شروط وصفات مريديهم:
1 ـ إن يكون ضعيف الارتباط بالعلماء ليسهل الحط من مقامهم عنده، لذلك فقد ركزوا على المنتمين لبعض الفئات من ضعيفي الارتباط بالعلماء.
2 ـ أن يكون قليل الثقافة الدينية ليصبح وعاء تلقّي فقط (قليل الثقافة بصورة عامة، أو جاهل بالعلوم الدينية خاصة).
3 ـ أن يكون شديد العاطفة لآل البيت عليهم السلام ليكون شديد الولاء لحركتهم.
4 ـ أن يكون ممن يعاني من عقدة الاضطهاد والظلم، وكذلك الفقر، ليكون مهيئاً للتمرد.
5 ـ أن يكون ممن يؤمن ويعتقد بالأحلام والرؤيا والجن والسحر والغيبيات لان لديهم وسائل إقناع من هذا النوع.
وباختصار فإن خطابهم موجه في الدرجة الأولى لفئة الشباب الذين تجتمع فيهم الصفات التالية:
(ضعف الارتباط بالعلماء ـ الجهل ـ الفقر ـ الإحساس بالمظلومية ـ الاستعداد للتمرد ـ البحث عن منقذ).

ثانيا ـ طريقة الكسب:
يقوم الداعي، وهو حلقة الوصل بين الباب والمريد باختيار المريد الجديد ضمن المواصفات آنفة الذكر، ويلقّنه بعض العقائد والأفكار (الخاصة بالحركة) مبتدءا بقوله:
إنني لم أفاتحك من تلقاء نفسي بل إني مرسل من الإمام المهدي عليه السلام دون أن يوضح له كيفية الإرسال وآليته، وكذلك يوهمه بأنه شخص مهم وفرد مهيأ ليكون من أصحاب الإمام عليه السلام، ثم يشوقه ويعطيه مقاما أعلى من مقامه وفي نفس الوقت يحط من باقي الناس في نظره وينعتهم بأنهم لا يعلمون، وبعد التشويق والترغيب يعده بإيصاله إلى الباب (باب الإمام) وهو من خواص السيد اليماني ومن المقربين عنده، ولكن ينبهه بأنه في حالة اختبار فلا يجوز له في هذه المرحلة أن يناقش أو يعترض أو يستفهم عن شيء، بل عليه الاستماع والإنصات وإظهار الأدب والاحترام، وفعلا يتم اللقاء بين المجموعة التي تتكون من (الباب + الداعي (المولى) + المريد الجديد (الموالي) ويؤطر هذا اللقاء بطقس ديني خاص بهم يميزهم عن باقي الناس، ألا وهو الذهاب إلى كربلاء سيرا على الأقدام في غير أوقات الزيارة ابتداء من مدينة (الهندية)، عندها يقوم (المولى ـ المسؤول الحزبي) بسرد العقائد والأفكار لهذه الحركة بدون أن يذكر له هيكليتها ولا الشخص المسؤول عنها، ويشترطون عليه المبيت في بيت (السيد) الواقع على الطريق بين كربلاء والهندية، ويطلبون منه قبول ما سمع ورأى، وعندها يصبح احد أفراد هذه الحركة، وأخيرا يخصصون له ذكر خاص في وقت معين وعدد محدد من الأذكار وسجود وتفكير خاص، ويوصونه بعدم البوح بهذا اللقاء لأحد بما شاهد وسمع وكتمان هذا الأمر كي لا يؤخر الظهور المقدس للإمام المهدي عليه السلام، وبذلك يغلقون عليه كل منافذ العلم والمعرفة.
ومن ناحية أُخرى يوصون الأتباع الجدد بان يقوموا بأكل الخبز اليابس، وعدم أكل اللحوم، والزهد في الدنيا، والتقرب إلى الله وحده (لكسب قلوبهم) وإيهامهم بتقوى وورع وزهد قادتهم ليتحولوا إلى أتباع مطيعين وبصورة عمياء
.

ثالثا ـ أساليبهم في كسب الناس:
إن طريقة كسب الناس لهذه الحركة تكون على ثلاثة مراحل:
1 ـ الإيهام: فإنهم يوهمون مريديهم بأنهم ضالين ومنحرفين عن طريق الحق وأنهم بحاجة إلى من يهديهم
2 ـ الاستدراج: ثم يستدرجونهم بفك الارتباط بالعلماء، وعدم الاعتقاد بهم والحط من شأنهم.
3 ـ التلقين: وهو ثلاث مراحل أيضاً (تسبيحات ثم محاضرات ثم زيارة) :

أ ـ في البدء يلقنونهم مجموعة من الأوراد والأذكار والتسبيحات، ثم يوجهونهم للتفكر في خلق السماوات والأرض، وهذه تستمر عدة أسابيع.
ب ـ ثم يدخلوهم في دورات ثقافية عقائدية مكثفة وحسب مستوياتهم.
جـ ـ وأخيرا تبدأ مرحلة (الزيارة) مشياً على الأقدام إلى الإمام الحسين عليه السلام، حيث يقضون الطريق بالتسبيح والتلقين العقائدي... وطرق التلقين عندهم، إمّا من طويريج إلى كربلاء أو من خان النصف إلى كربلاء أو من زيد بن علي إلى النجف، وهناك طرق كثيرة غير معروفة.
إن من يجتاز هذه المراحل سيكون مؤهلاً لان يدعو الآخرين للعقيدة الجديدة أو ما يسمونه (التوسع) أي الكسب، فإذا نجح في كسب مجموعة من الأشخاص وأحسن تهيئتهم وإعدادهم فانه سيصبح (مولى) أي مسؤول خلية بالمصطلح الحزبي المتعارف.

رابعا ـ أساليبهم في غسل الدماغ:
1 ـ الدعوة لترك طلب العلم لأنه غير نافع في زمن المعصوم وهو أسلوب لإغلاق ذهن المتلقي عن المصادر المعرفية الأخرى، والتي قد تفضح أكاذيبهم، ويستدلون على ذلك بحديث النبي صلى الله عليه وآله (العلم نور يقذفه الله في قلب من يشاء)، وهذا بالطبع يتوافق مع منهجهم المعرفي الصوفي الذي يؤكد على (الحدس والكشف والشهود) وليس على العلم والثقافة والدليل والعقل.
2 ـ تسقيط المرجعيات الدينية، للتخلص من مشكلة العلماء الذين يردون عليهم (بالحجة والدليل) والادعاء بأن العلم علمان ـ إحاطة وأخبار، وان علم الإخبار هو حصة الفقهاء بينما علمهم هو علم إحاطة لان المعصوم بينهم.
3 ـ تدريب المنتمين لهم على الطاعة المطلقة.
4 ـ الدعوة لإسقاط التكاليف وإكثار الفساد.
وهنا فإنهم يمارسون عملية هدم وبناء في وقت واحد هدم للبنى القديمة وبناء للبنى الجديدة.

خامسا ـ فكرهم التنظيمي:
1 ـ تنظيماتهم عنقودية وعلى درجة عالية من الدقة.
2 ـ الدعوة عندهم هذه الأيام سرية بانتظار تكامل إعدادهم.
3 ـ أفكارهم تقترب بكثير من أفكار (جند السماء).
4 ـ سياقات العمل التنظيمي دقيقة وشديدة السرية.
5 ـ تعتبر قضية الطاعة المطلقة والتسليم الكامل (روح هذه الحركة) أنها تريد إتباع (من غير عقل أو نظر أو سمع أو لسان) كي ينفذوا ما تريده منه وإن كان ضد العقل والعاطفة والدين والوطن والأسرة، حيث يتحولوا إلى ما يشبه (الآلات) الصماء البكماء أو الإنسان المسير الفاقد لكل إحساس وشعور، كي يتم تفجيره في المكان والزمان المحدد.
6 ـ ومن اجل قياس درجة الطاعة والولاء التي وصلها أتباعهم، فإنهم يقومون بين فتره وأخرى بإجراء امتحانات ميدانية لهم، فمرة ابلغوهم بضرورة أن يتبرعوا بكل ما يملكون، وفعلاً فعلها الكثيرون منهم، وفي اليوم التالي أعادوها لهم، ومرة أمروهم بعدم الصيام في رمضان، وفعلوها، ومرة أمروهم بتطليق نسائهم وفعلها الكثيرون، وهكذا.

الهيكلية التنظيمية
سلم التدرج التنظيمي للكوادر (الموالي)
ق4 / مولى مسؤول خلية (20 ـ 30) فرد
ق3 / مولى مسؤول خلايا
ق2 / مولى مسؤول التنظيم العام / وصي الإمام
ق1 / الإمام الحجة وهو المولى رقم (1)

سلّم التدرج التنظيمي للقواعد:
ت / عنصر جديد.
ج لم2 / جاهز لم يزور
ج لم1 / جاهز زائر
ج ز / مهيأ لتلقي التبليغ

المسؤول يسمى (مولى) وجمعها (أولياء)، أمّا العضو في التنظيم ويسمى (موالي) والجمع (موالين).

الرد مع إقتباس
قديم 05-03-2013, 04:22 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

المبحث الثالث
مناقشات وردود

تعرضّنا فيما سبق لأهم عقائد الحركات السلوكية المنحرفة، وللشعارات المظللة التي رفعتها، والأدوار المشبوهة التي تمارسها في الساحة العراقية، في سعي منها ومن المشرفين عليها من خارج الحدود لتمزيق المجتمع الشيعي من الداخل وإسقاط العملية السياسية التي يقودها الشيعة.
إن الهدف الرئيسي لكل ذلك هو إضعاف الكيان الشيعي بصوره عامة، وإجبار السياسيين الشيعة على التوقيع على التنازلات المطلوبة منهم، والتي ستكون على حساب حقوقهم المشروعة، تلك الحقوق التي حصلوا عليها بعد بحار من الدم والتي تتناسب مع كونهم الأغلبية في العراق. ومن المؤكد أن جميع هذه (الجهات والتيارات والمجاميع) ستذوب وتنتهي بمجرد أن يتم التوقيع على التنازلات الكبرى المطلوبة؛ لأن دورها سيعتبر منتهياً، وأنها قد حققت الهدف المطلوب من إيجادها.
إن الرد على العقائد المنحرفة لهذه الحركات، وفضح نواياها ومخططاتها، وكشف امتداداتها المشبوهة، وتوضيح خطرها على الأمن الوطني العراقي، بحاجة إلى تضافر جهود الكثير من العلماء والمثقفين والسياسيين ووجهاء الأُمّة وقادة الرأي فيها؛ لأنه من غير الممكن الوقوف بوجه هذه المؤامرة العالمية والإقليمية بجهود فردية مبعثرة، وغير مبنية على إستراتيجية متكاملة لمواجهة هذه الريح السوداء، وهذه الموجة الظلامية التي تستهدف تدمير كل بنى الأُمّة الحضارية والدينية والأخلاقية والعمرانية والبشرية.
ولكن ولأن ما لا يدرك كله لا يترك كله، سنفرد بضعة صفحات للرد على هذا المنهج المشبوه وحسب الطاقة، علما أن هناك الكثير من الردود قد وردت في ثنايا البحث:

أولاً ـ عقيدَتي الاتحاد والحلول ووحدة الوجود:
1 ـ إن هذه العقائد من عقائد الأُمم الوثنية والمشركة، كما بيّنا فيما سبق.

2 ـ إن خلاصة ما تدعو إليه هذه العقائد هو أن الله والإنسان شيء واحد في الأصل (وحدة الوجود)، أو أنهما يمكن أن يكونا شيئاً واحداً (الاتحاد والحلول).
3 ـ إن هذه العقائد تعد مخالفة ومتناقضة تماماً مع عقيدة التوحيد.
4 ـ إن الإيمان بهذه العقائد إنما يؤكد مذهب (الجبرية) باعتبار أن تصرفات الإنسان تصرفات معصومة لأنها إلهية في الحقيقة، فلا حساب ولا عقاب ولا جنة ولا نار.

ثانياً ـ إسقاط التكاليف:
الغريب والعجيب والمريب في أصحاب هذه العقائد أنهم يؤمنون بان وصولهم إلى درجة اليقين يوجب سقوط التكاليف عنهم، وفي الحقيقة ليس هناك من دليل على ما يقولون غير الأهواء النفسية والعقائد المنحرفة. وإلاّ فأن الإمام الذي يعتبرونه قدوتهم ويعتبره المتصوفة رائدهم وهو القائل (لو كشف الغطاء ما ازددت يقيناً) [1] أي انه قد وصل إلى أعلى درجات المعرفة بالله تعالى، ومع ذلك كان وحتى يوم شهادته من أكثر الناس بعد رسول الله (عبادة). بل روي انه عليه السلام ما كان يشعر بالأشياء من حوله إذا ما كان قائما في محراب الصلاة، هذا الإمام لم تشغله حالة اليقين عن عبادة الله، بل زادته تمسكا بها، وهؤلاء الأئمة من ولده عليهم السلام فإنّهم قمم في الالتزام بالعبادات وحث الناس عليها، وكانت آخر وصاياهم لأتباعهم ضرورة المواظبة عليها، وإمامنا علي بن الحسين عليه السلام خير مثال على ذلك، وهو الذي أصبح مضرب الأمثال في عبادته حتى سمّي بـ (زين العابدين) [2].
ولو عدنا إلى المدرسة التي ينطلق منها دعاة (السلوكية) ألا وهي مدرسة (التصوف والعرفان) لوجدنا أن العرفاء الحقيقيون يزدادون التزاما بعباداتهم كلما ازدادوا انغماسا واندكاكا بعرفانهم، والسيد عبدالأعلى السبزواري رحمه الله والسيد محمد الصدر رحمه الله مصاديق لما نقول.
ولم نسمع بظاهرة أن الوصول إلى درجة اليقين يوجب إسقاط التكاليف، إلا ما كانت تفعله (فرق الغلاة) في القرون الماضية.
وهو ما يؤكد وجود نوعين من التصوف، (التصوف الشرعي المعتدل) الذي يربي على تهذيب النفس والإخلاص في العبادة والتعود على الزهد، و(التصوف المنحرف الشركي) المتأثر بعقائد الديانات السابقة والأُمم المشركة.


هامش
-----------------
1 ـ شرح ابن أبي الحديد ج7 ص253 وج10 ص142 وج11 ص179 وص202 وج13 ص8.


2 ـ ذكر السيد هاشم البحراني رحمه الله في مدينة المعاجز ج4 ص 252 ح 31 عن الشيخ المفيد رحمه الله في إرشاده بسنده عن سعيد بن كلثوم، قال: كنت عند الصادق جعفر بن محمد عليهما السلام، فذكر أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، فأطراه ومدحه بما هو أهله ثم قال: والله ما أكل علي بن أبي طالب من الدنيا حراما قط، حتى مضى لسبيله، وما عرض له أمران قط هما لله رضا إلاّ أخذ بأشدهما عليه في دينه، وما نزلت معه برسول الله صلى الله عليه وآله نازلة قط إلاّ دعاه ثقة به، وما أطاق عمل رسول الله صلى الله عليه وآله من هذه الأمّة غيره، وإنه كان ليعمل عمل رجل كأن وجهه بين الجنة والنار، يرجو ثواب هذه، ويخاف عقاب هذه، ولقد أعتق من ماله ألف مملوك في طلب وجه الله والنجاة من النار، مما كد بيديه ورشح منه جبينه، وإن كان ليقوت أهله بالزيت والخل والعجوة [نوع من التمر]، وما كان لباسه إلا الكرابيس [الثوب الخشن] إذا فضل شئ عن يده من كمه دعا بالجلم [المقراض] فقصه، وما أشبهه من ولده ولا أهل بيته أحد أقرب شبها به في لباسه وفقهه، من علي بن الحسين عليهما السلام ولقد دخل أبوجعفر ابنه عليه السلام عليه فإذا هو قد بلغ من العبادة ما لم يبلغه أحد فرآه وقد اصفر لونه من السهر، وومضت عيناه من البكاء، ودبرت جبهته، وانخرم أنفه من السجود، وقد ورمت ساقاه وقدماه من القيام في الصلاة. فقال: أبوجعفر عليه السلام: فلم أملك حين رأيته بتلك الحال من البكاء، فبكيت رحمة عليه، وإذا هو يفكر، فالتفت إلي بعد هنيئة من دخولي، فقال: يا بني أعطني بعض تلك الصحف التي فيها عبادة علي بن أبي طالب عليه السلام، فأعطيته فقرأ فيها شيئا يسيرا، ثم تركها من يده تضجرا، وقال: من يقوى على عبادة علي عليه السلام.
ورواه أبو علي الطبرسي في إعلام الورى أيضا. انظر الإرشاد للمفيد: 255، إعلام الورى: 254 ـ 255 وأخرجه في كشف الغمة: 2: 85 والبحار: 46: 74 ح 65 والوسائل: 1: 68 ح 18 والعوالم: 18: 90 ح 2 وحلية الأبرار: 2: 222 ح 15 عن الإرشاد، وصدره في البحار: 41: 110 ح 19 وقطعة منه في الوسائل: 3: 370 ح 2.

الرد مع إقتباس
قديم 05-03-2013, 05:52 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: عراق العراقي
تسجيل متابعة
موفق اخي العزيز اليتيم على
فتح هذا الحوار القديم الجديد

بارك الله بكم ونسألكم الدعاء بحسن العاقبة
نعم عزيزي هو متجذر وينتشر في الجنوب وبصورة تبعث على القلق دون أي تحرك
لكن ان شاء الله تعالى نحن نسعى لنشر بعض الكتب والتعريف بهذا الفكر الخطير المنحرف

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: ابو اسعد
بسم الله الرحمن الرحيم
معلومات قيمة وبحث جيد اتمنى ان يتوسع نشره الا انه لدي بعض
ملاحظات في هذه المقالة:
1- استخدامها لمصطلحات لاتعبر عن معنونها بمعنى التخصصي (عرفان معتدل) (صوفية) (اسلام سياسي)
وهي تؤدي في النهاية الى خلط الاوراق بين الانحراف والاستقامة.
2- وان كان هذا المخطط مدفوع ومهيء له من البعث الا انه الان هو ياخذ شرعيته من الاحتلال الامريكي وحكومته الحالية
حيث تجد مكاتب لهذه الحركات المنحرفة مع حراس امنيين في محافظات العراقية وفي مدنها الرئيسية وتحت اعين السلطة التي تدعي انها تنتسب لمذهب اهل البيت عليهم السلام
3- كانت هذه المقالة تكون رؤيتها اكمل لو وصف في قبالها السلوك السياسي الطائفي العلماني (لشريحة كبيرة تدعي انها تنتسب لمذهب اهل البيت عليهم السلام) لان وجود الانحرافين اصله الاحتلال وهدفهما معا هو حرق العراق بالحرب الطائفية
4- وان كان التنظيم التكفيري السلفي طرف في الصراع (اسسته الاستخبارات الامريكية) الا ان (السلوكية) ليست في قباله وانما فقط لتشويه التشيع والطرف الذي يقابله هو خليط من الطائفية السياسية (المهيمنة على مفاصل الدولة العسكرية والامنية) ومن يلوذ بها من فصائل (من قيادات البعث والامن والاستخبارات والعصائب والكتائب والمجموعة المختار وغيرها من التشكيلات والمليشات التي تعد نفسها لن تكون الطرف الاخر في اللعبة الامريكية الطائفية في المنطقة)
5- توجد عبارات مثلا انها اي هذه الحركات (معادية للدستور ودولة الاغلبية) وانت تعلم اخي الفاضل ان الدستور (علماني) والنظم الدمقراطية مناهج مغايرة لنظرية الحكم في المذهب الامامي (بالنص ووكيل العام او الخاص) فيجب التمييز
بين اهداف هذه الحركات وثوابت المذهب كما وضعهم في العراق متناغم مع السلطات المحلية ولا يوجد بينهم تنافر اوما شابه (يرتعون ويلعبون كيف ما يريدون)
اخي ابو اسعد حفظكم الله
ملاحظاتكم هي من خبير كما عهدناكم
وسأحاول نشر المقال مع ملاحظاتكم
ويا حبذا تكون مناقشة اكثر توضيحا لفقرات المقال الذي تطلب مني وقت كثير لمراجعته وتوثيق بعض ما جاء فيه من احاديث
نسألكم الدعاء

التوقيع :

اللهم صل على محمد وآل محمد
إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء


المنتجات الدفاعية العسكرية في الجمهورية الاسلامية في ايران
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=110297

وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ

الرد مع إقتباس
قديم 05-03-2013, 06:00 PM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

المقال كاملا بتنسيق word مع المرفقات
نسألكم الدعاء
الملفات المرفقة
نوع الملف: rar التيار السلوكي المهدوي.rar (86.9 كيلو بايت, عدد مرات التحميل : 482)

التوقيع :

اللهم صل على محمد وآل محمد
إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء


المنتجات الدفاعية العسكرية في الجمهورية الاسلامية في ايران
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=110297

وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ

الرد مع إقتباس
قديم 15-03-2013, 04:47 AM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

دعوى السفارة في الغيبة الكبرى

الشيخ محمد السند البحراني





رابط التحميل

فهرس الكتاب


المصدر

الرد مع إقتباس
قديم 15-03-2013, 04:51 AM
الصورة الرمزية لـ alyatem
alyatem alyatem غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 25912

تاريخ التّسجيل: Mar 2006

المشاركات: 11,571

آخر تواجد: 18-11-2015 01:18 AM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله الواسعة

المهديّون الاثنا عشر

مقام الرجعة للائمة الاثنا عشر

الشيخ محمد السند البحراني



رابط التحميل

فهرس الكتاب



المصدر

الرد مع إقتباس
قديم 30-09-2016, 05:54 PM
مروان1400 مروان1400 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 105026

تاريخ التّسجيل: Jul 2013

المشاركات: 2,860

آخر تواجد: بالأمس 07:04 PM

الجنس:

الإقامة:

يرفع...

التوقيع : إن المصرين على ذنبيهما ... والمخفيا الفتنة في قلبيهما
والخالعا العقدة من عنقيهما... والحاملا الوزر على ظهريهما
كالجبت والطاغوت في مثليهما... فلعنة الله على روحيهما


الرد مع إقتباس
قديم 25-12-2017, 06:27 PM
مروان1400 مروان1400 غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 105026

تاريخ التّسجيل: Jul 2013

المشاركات: 2,860

آخر تواجد: بالأمس 07:04 PM

الجنس:

الإقامة:

.................................

التوقيع : إن المصرين على ذنبيهما ... والمخفيا الفتنة في قلبيهما
والخالعا العقدة من عنقيهما... والحاملا الوزر على ظهريهما
كالجبت والطاغوت في مثليهما... فلعنة الله على روحيهما


الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 06:29 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin