منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 19-01-2014, 06:26 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

من يحرك ضمير الأمم المتحدة ضد السعودية ؟

18/1/2014


من يحرك ضمير الأمم المتحدة ضد السعودية ؟

سامي جواد كاظم - صحيفة "المراقب العراقي"

الدول المتضررة من الارهاب لماذا لا ترفع طلبا الى الامم المتحدة لاتخاذ الاجراءات الرادعة بحق من يمول او يحرض او يتستر على الارهاب على وفق ما تمتلكه هذه الدول المتضررة من الارهاب من ادلة و وثائق ومعتقلين من جنسية تلك الدولة التي ما هدأ مشايخها من تكفير البشرية واباحة قتلهم وسلب اموالهم وانتهاك اعراضهم هذا ناهيكم عمّا تمتلكه امريكا هي بنفسها من ادلة تدين راعية الارهاب الاولى في العالم لماذا هذا السكون والسكوت والاكتفاء بالتهريج الاعلامي الذي لا يؤدي غرضه ويوميا يذبح ويقتل الابرياء في شتى اصقاع الارض ؟ من ماذا يخشون ؟ اذا كانت راعية الارهاب هي من تفصح عن هويتها فلماذا التستر ؟

انتم عاجزون عن مواجهتها بالمثل لانكم تؤمنون بان هنالك ابرياء سيكونون ضحية على عكس تفكير رعاة الارهاب ولهذا لا تستخدمون الارهاب بالمثل فماذا يمنعكم من تقديم الادلة لكل المنظمات العالمية التي لها حضور مؤثر في الوسط العالمي سواء كان سياسيا او عسكريا او اقتصاديا او ثقافيا حتى تكون الصورة واضحة ولدى كل دولة متضررة من الارهاب الف دليل ودليل وبالتوثيق الموثق. من هي راعية الارهاب وداعمة الارهاب ومصدر الارهاب ؟ لا اعتقد ان هنالك غبيا سيقول غير السعودية، فالسعودية الان بدأت تفكر في كيفية دفع التهمة عنها وبدات تنّظر وتقدم برامج لتحسين صورة السعودي الذي مرت فترة عليهم في المطارات الامريكية تقوم كاميرات التفتيش بتفتيش مناطق حساسة من اجسامهم حتى تحافظ على طائراتها من العمل الارهابي.

قدمت احدى قنوات ابن طلال برنامج اتجاهات واستضافت مجموعة من السعوديين تحدثوا عن سبب الارهاب واجمعوا ان الارهاب في السعودية سببه الاخوان المسلمون وليس الوهابية وبدأوا في تشويه التاريخ بغية تحريفه لاثبات ان السعودية عندما احتضنت الاخوان زمن جمال عبد الناصر انسانيا (وكأننا لا نعلم بغضا في ناصر لانه يعادي الوهابية) واستغل الاخوان هذا الجانب الانساني وبدأوا يتغلغلون في مناصب الدولة واستطاعوا تكوين شبكة ارهابية كبيرة في السعودية تدفع بشباب السعودية الى ممارسة الارهاب في الدول التي لا تتفق ومنهجية الوهابية ولا اعلم من هو الذي يطلق فتاوى التكفير الاخوان ام الوهابية ؟ علما ان الدكتور احمد محمود صبحي في كتابه جذور الارهاب في العقيدة الوهابية يثبت ان الاخوان الجناح العسكري الارهابي للوهابية، والاغرب في البرنامج اعلاه انهم اتهموا جمال الدين الافغاني بانه تلقى تعليمه في قم وهو مؤسس الاخوان الذي اوكل المهمة الى حسن البنا أي ان سبب الاخوان هم ايران ومن ثم الماسونية، والوهابية من هم سبب تأسيسها؟

الحقد الاعمى جعل احد متحدثي برنامج اتجاهات ليوم 15/12 من روتانا الخليجية هو الباحث بشؤون الاخوان والربيع العربي صالح السعدون ان يدعي بان جمال الدين الافغاني درس في قم مع العلم ان ولادة الافغاني عام 1254هـ ودرس في الهند ومصر وسافر الى الحجاز والاستانة بينما حوزة قم تأسست على يد الشيخ عبد الكريم الحائري بعد سفره من مدينة آراك اليها سنة 1340 هجرية.

في لبنان قائمة باكثر من خمسين سعوديا ارهابيا بين المعتقل والمطلوب للعدالة وفي العراق حدث ولا حرج وفي مصر وليبيا واليمن وسوريا واخيرا سمعتم ما ذكرته روسيا بخصوص التفجيرين الارهابيين الاخيرين اللذين وقعا في بلدهم، هل ننتظر روسيا ان تتحرك ومن ثم نؤازرها ؟ لماذا لا تتحرك الدول المتضررة من ارهاب السعودية لمحاكمتها على وفق قانون المحاكم الدولية الشرعية ؟

ان اشتكينا فرحت اسرائيل وان سكتنا فرحت اسرائيل فمطيتها السعودية حققت لها ما كانت تصبو اليه منذ وعد بلفور.

المصدر:
http://www.alahednews.com.lb/essayde...d=91119&cid=55

الرد مع إقتباس
قديم 19-01-2014, 11:52 AM
الصورة الرمزية لـ مهند الحيدري
مهند الحيدري مهند الحيدري غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 106150

تاريخ التّسجيل: Dec 2013

المشاركات: 59

آخر تواجد: 08-06-2016 06:38 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: ارض الله

المملكة السعودية ترسل الارهاب لزعزعة الامن في العراق
السعودية ارسلت الاف الانتحاريين الوهابيين الذي فجروا انفسهم وقتلوا الاف المواطنين العراقيين الابرياء
و السعودية تزعزع الامن والاستقرار في باقي الدول
لكن بما يخص العراق
فالعراق يطلب السعودية ثأر مربع بما اقترفت يدها بالتفخيخ و القتل و السلب والفتاوي التكفيرية بحق العراق
كما اعلن مصدر من الحكومة العراقية فور انتهاء العراق من تسليح جيشه قريبا . و اتوقع بعد الانتخابات سوف نوجه ضربة عسكرية ثأر الشهداء للمملكة السعودية الارهابية
و الله الثأر قادم يا سعودية الارهاب

التوقيع :


آخر تعديل بواسطة مهند الحيدري ، 19-01-2014 الساعة 11:54 AM.
الرد مع إقتباس
قديم 21-01-2014, 05:22 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

21/1/2014


المجتمع الدولي يتفرج على وباء فتاك اسمه السعودية

حميد الموسوي - صحيفة المراقب العراقي

مملكة آل سعود وبعد ان حصرت كل موارد شعب الجزيرة العربية من النفط ارثا لسلاطين سيئ الذكر عبد العزيز السعود وخصصت الجزء الاكبر من تلك الموارد لنشر عقائد الجاسوس محمد بن عبد الوهاب وبث سمومه في العالمين العربي والاسلامي لهدم الدين الاسلامي وافساد تلك المجتمعات، ونجحت نجاحا واضحا في تحويل الدين الاسلامي السمح الى دين ذبح وقتل وتهجير وافكار ظلامية كهوفية يعود بالانسانية الى عصور الهمجية ومحاكم التفتيش وأكل لحوم البشر، وبعد ان شاركت اسرائيل والمتعاونون معها من حكام الولايات المتحدة الاميركية وبعض سلاطين الخليج في تأسيس وتشييد التنظيم الارهابي المسمى القاعدة. وبعد ان غذت كل تآمر يهدف الى تمزيق الدول العربية والاسلامية، بعد ان فعلت كل ذلك الاجرام سرا وبواسطة اجهزة مخابراتية عالمية..ها هي تكشف عن وجهها القبيح حين وجدت سكوت الرأي العام العربي والعالمي وحين وجدت تشجيعا معلنا من الانظمة الاستعمارية وبخاصة فرنسا واميركا وكذلك تواطؤ الجامعة العربية وهيئة الامم المتحدة وحتى منظمات حقوق الانسان، الامر الذي دفعها الى تسليح الجماعات الارهابية التي تشن حرب ابادة ضد الشعب السوري وفتح خزائنها لتجنيد الشاذين والمتشردين من نفايات الشعوب ليعيثوا فسادا وخرابا ودمارا فيها. وكذلك في لبنان وليبيا واليمن وكل الدول العربية التي شهدت عمليات تغيير وكذلك باكستان وافغانستان والشيشان والصومال وارتيريا ومالي والفلبين، وامتد ليشمل دولا اوربية حيث تم تجنيد اعدادا كبيرة من البريطانيين والفرنسيين والاسبان والتشيك وغيرهم للقتال في سوريا والعراق وافغانستان.

وما الحركات والتنظيمات الظلامية التي ظهرت وانتشرت في الربع الاخير من القرن الماضي من امثال: القاعدة وطالبان وبوكو حرام وشباب المجاهدين والنصرة وداعش ومجموعة ابو سياف ..وغيرها الاّ نتاج افرازات سموم الفكر الوهابي الذي صنعته المخابرات البريطانية ودعمته اسرائيل وتنفذه السعودية مستغلة امكاناتها المادية وشعبها المتخاذل المستسلم الخانع لشيوخ الضلالة وسلاطين الوراثة.

أما في العراق فقد تصدت سلطة آل سعود للعملية السياسية التي اطاحت بسلطة البعث المتوحشة من يومها في 9/4/ 2003 وحتى الساعة باذلة المال والسلاح لعملائها والمتعاونين معها من الطائفيين والعنصريين وبقايا سلطة البعث باستخدام اقذر الوسائل وابشعها في ابادة العراقيين وتخريب بناهم وانهاك اقتصادهم واعاقة استقرارهم الامني .

لم يتوقف الامر عند وثائق ويكليكس التي كشفت من خلال الاف الوثائق والاتصالات التي تثبت علاقة بندر بن سلطان رئيس جهاز المخابرات السعودي بامراء الارهاب وسياسيين عراقيين داخل العملية السياسية يسعون لاسقاطها.. لم يتوقف عند اعترافات المجرمين المقبوض عليهم .. بل صرح بذلك السفير الاميركي السابق قائلا بالحرف الواحد (ان الحكومة السعودية بذلت وتبذل كل المساعي والجهود وجربت كل الطرق لأسقاط الحكومة العراقية وافشال العملية الديمقراطية وها هي تحاول اثارة النعرة الطائفية واشعال الحرب الاهلية بين السنة والشيعة) وهذا ما اكدته صولة جيشنا المغوار على جرذان القاعدة وداعش في صحراء الانبار. ولمزيد من الاثبات نطلعكم على التقرير الاوروبي الذي بثه راديو اوستن النرويجي يوم الاربعاء 15 كانون الثاني 2014 – 07:49/ :-

(كشف تقرير اوروبي عن شعور النظام السعودي بقلق كبير وصدمة كبيرة، من فتح الحكومة العراقية جبهة قتال في الانبار ضد تنظيم “داعش” السلفي وضد مسلحين من بقايا نظام صدام يقودهم ضباط من الحرس الجمهوري، نجحوا في اختطاف مدينة الفلوجة وتحويلها الى قاعدة لهم.

وكشف راديو اوستن النرويجي يوم الاربعاء الماضي في برنامج له “عين على الشرق الاوسط “ تقريرا وصفه بأنه اثار اهتمام اوساط دبلوماسية وأمنية اوروبية، كشف عن تورط المخابرات السعودية في العمل على تهريب اطنان من الاسلحة الى محافظة الانبار واغلبها تم ايصالها على دفعات الى الفلوجة، لتصل بايدي قادة عسكريين من ضباط الحرس الجمهوري المنحل وتم توزيعها على عناصر من اتباع النظام البائد والبقية حفظت في مستودعات كبيرة داخل المدينة وفي المزارع المجاورة تمهيدا لبدء عمليات عسكرية واسعة ضد الحكومة العراقية وتحديدا باستهداف العاصمة بغداد بالتزامن مع اعلان اقامة اقليم سني في الانبار من فوق منصات الاعتصام في المحافظة. وعلى وفق التقرير، فان النظام السعودي يعمل من خلال عشائر في الانبار لمنع الجيش العراقي من تنفيذ عمل عسكري في الفلوجة، لانه يعني انهيار مشروع امني خطير اعدته المخابرات السعودية يعتمد القوة المسلحة لاسقاط حكومة المالكي واسقاط العملية السياسية، والتمهيد لاحتلال كامل محافظة الانبار تمهيدا لاعلان اقليم سني.

وحسب “راديو اوستن ” فان السعوديين كانوا يخططون لتفجير الوضع العسكري ضد حكومة المالكي بشكل مفاجئ بدءا من الفلوجة، وان الخطة كانت تتضمن تفجير العمل العسكري ضد الحكومة بشكل واسع على شكل تقدم مفاجئ باتجاه العاصمة بغداد، واستهداف العاصمة بغداد بقذائف وصواريخ، تمهيدا لاعلان محاصرة العاصمة بغداد واعلان اقامة اقليم سني بالتزامن مع عمليات تنفذ في صلاح الدين ونينوى وكركوك، واستهداف كربلاء المقدسة بالقذائف وبصواريخ يصل مداها ما بين 40 و60 كيلومترا.

وعلى وفق التقرير، فان عمليات الجيش العراقي الاخيرة فاجأت السعوديين، ووجهت ضربة قوية للمشروع السعودي الامني في الانبار، وباتت تهدد هذه العمليات بتوجيه ضربة قاتلة لهذا المشروع اذا قرر الجيش العراقي مهاجمة الفلوجة، لان الفلوجة كانت معدة لتكون القاعدة التي تبدأ منها شرارة الهجوم العسكري باتجاه العاصمة بغداد. واشار التقرير الى ان السعوديين يراهنون حاليا بقوة على منع الجيش العراقي من دخول الفلوجة ويستخدمون رؤوساء عشائر تابعين لهم لمنع الجيش من الدخول والتعهد باقناع المسلحين بالرجوع الى منازلهم واخلاء المدينة، كما ان السعوديين اتصلوا بالامريكيين وطالبوهم بالعمل لمنع دخول الجيش العراقي الى الفلوجة.

وحسب التقرير فان السعوديين يعتبرون الفلوجة، القاعدة الاولى التي يمكن من خلالها تهديد العاصمة بغداد والتي تبعد 60 كيلومترا عنها، بالاضافة الى ان بقايا نظام البعث البائد المنضوين في تنظيمات إرهابية يمتلكون حواضن كبيرة في منطقتي ابوغريب والتاجي شمالي بغداد، وهذه الحواضن من شأنها تسهيل تقدم نحو 3 آلاف من المسلحين من بقايا نظام صدام متواجدين في الفلوجة، ويمتلكون قيادة عسكرية مقتدرة من قادة الحرس الجمهوري المنحل، بامكانهم تهديد العاصمة بغداد لو انهم بدأوا ساعة الصفر لتنفيذ المشروع السعودي لمهاجمة العاصمة، في وقت كانت الانبار خالية من القوات العراقية، اما الآن فان هذه العمليات التي امر بها رئيس الوزراء المالكي بشنها في التاسع والعشرين من الشهر الماضي بسبب مقتل قائد عسكري كبير بعد مداهمة معسكر لتنظيم داعش في وادي حوران في صحراء الانبار، باتت تشكل تحديا كبيرا للمشروع الامني السعودي الذي راهنت عليه منذ اكثر من عام وحشدت له رجال دين سنة ورؤساء عشائر.

الرد مع إقتباس
قديم 21-01-2014, 10:36 PM
حلفيات حلفيات غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 104881

تاريخ التّسجيل: Jun 2013

المشاركات: 753

آخر تواجد: 17-09-2016 10:51 PM

الجنس:

الإقامة:

يا اخوان الشيعه اخواننا

المقصود هو الصفويه

يجب نزع حذورهم من الارض

الرد مع إقتباس
قديم 22-01-2014, 12:20 AM
الصورة الرمزية لـ علي عز الدين
علي عز الدين علي عز الدين غير متصل
عضو نشط جداً
 

رقم العضوية : 99390

تاريخ التّسجيل: Mar 2012

المشاركات: 1,261

آخر تواجد: 30-07-2015 08:46 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: حلفيات
يا اخوان الشيعه اخواننا

المقصود هو الصفويه

يجب نزع حذورهم من الارض

ههههههههههه ضحكتني فعلا اخوانكم اصلا انتم لا فرق عندكم بين شيعي عربي او ايراني او هندي المهم بنظركم هو رافضي مجوسي صفوي ابن متعة والشيعي الجيد عندكم هو المدعوس او الميت وتتحججون بالصفوية اصلاالتشييع الصفوي وجد من 300 سنة فقط بينما الشيعة العرب موجودون منذ 1300 سنة ودعني اخبرك شيئا الصفوية لم يعودو موجودين منذ 150 سنة فكيف تقول تريد نزعهم وايران ليست صفوية حاليا والحكام الصفويين لم يكونو من الفرس

التوقيع :



مدونتي
http://3ali11.blogspot.com

يتهمون الشيعة بانهم مجوس
وهم انفسهم فيهم عادة مجوسية
بالصلاة


لا فرق عندهم بين شيعي عربي
او شيعي ايراني او شيعي باكستاني
او شيعي هندي كلهم رافضة وصفويون
ومجوس عندهم الشيعي الجيد عندهم
هو الشيعي الميت او المدعوس

اسوء ما في هذاالعصر عندما تقوم
الوهابية بدور اسرائيل القذر نيابة
عنها في الدول العربية



الرد مع إقتباس
قديم 22-01-2014, 04:49 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
يا اخوان الشيعه اخواننا
المقصود هو الصفويه
يجب نزع حذورهم من الارض
انقذ نفسك وبطل اعجابك بالوهابية المجرمة
ال سعود قتلة فجرة
تقولون ان شيعة العراق فرس صفوية وشيعة خوزستان عرب اقحاح اصلاء!
ما اقبحكم!


***
21/1/2014


من السيرة المحرّمة لآل سعود : الغدر والمكر والفتنة البكر



جعفر البكلي


يكاد التاريخ الرسمي السعودي الذي يُمجّد كل ما يتعلق بعبد العزيز آل سعود، أن يُغفل حقبة هامة وأساسية من سيرة حياة مؤسس المملكة؛ تلك هي المرحلة الكويتية في شبابه. ولا عَجب في ذلك، فلقد كان عبد العزيز نفسه يتحاشى تذكّر ذلك العهد البائس الذي عاشه في باكر حياته، بالرغم مما عُرف عنه في مجالسه من حُبّ لاستعراض أيامه وأمجاده و«سوالفه» …

لكن الباحث يجد في بعض المصادر الغربية، ولا سيما منها التي تعتمد على الوثائق الرسمية البريطانية، معلومات مفيدة يمكن الاستعانة بها لإضاءة جوانب من هذه الفترة المنبوذة المعتمة في سيرة ابن سعود، والتي لا شك في أنها تركت آثاراً غائرة في شخصيته، ليس بمقدور النسيان ولا التناسي أن يمحوها! كما أن هذه الحقبة علّمت عبد العزيز صروفاً قاسية من الحياة ما كان بوسعه أن يَخبرها لو أن الأقدار مضت به في مسارات سلسة أخرى. كذلك فإنّ ظروف «المرحلة الكويتية» قد ربطت عبد العزيز برجل قُدِّر له أن يلعب دوراً بارزاً في علوّ حظوظه الأولى، وفي نموّ تكوينه وتفكيره؛ ذلك هو الشيخ مبارك الصباح حاكم الكويت (1896–1915).

وكان آل سعود، في العقد الأخير من القرن التاسع عشر، قد ضيّعوا ثانية السلطة التي بالكاد تم لهم أن يستخلصوها - قبل سنين - على جزء من أرض نجد. ولم تكن دولتهم الثانية تلك بخطورة الدولة الأولى، فاقتصر تأثيرها على زعامة عشائرية ذات صبغة دينية، تمركزت في بلدة الرياض، وهيمنت على ما جاورها من القرى المحيطة. ثمّ ما لبث الشقاق العائلي أن استفحل بين فروع الأسرة السعودية حول من يجدر به أن يحكم منهم. وسريعاً ما باد مُلك السعوديين الثاني بعدما شتتت شملهم الخلافات والمنافسات، فسهّل كل ذلك على ابن رشيد، حاكم حائل الموالي للأتراك، أن يطرد آل سعود من مقرّ حكمهم بالرياض، بعد معركة سريعة في حريملاء سنة 1891. وكان الأمير عبد الرحمن بن فيصل آل سعود (والد عبد العزيز) هو آخر حكام تلك الإمارة السعودية الثانية. وقد هرب الرجل من عاصمة حكمه الرياض، بعدما استولى عليها حكام حائل. ولجأ مع أسرته إلى مشيخة الكويت في سنة 1894، بعدما قضى أكثر من عامين ضيفاً في مضارب قبيلة المرّة البدوية القاطنة على مشارف شبه جزيرة قطر.

كانت الكويت، التي وصلها الفتى عبد العزيز، أرض شقاء! ولقد عاش عبد الرحمن آل سعود مع نسائه الأربع، ومعهنّ بعض من إمائه، وأكثر من عشرين من أولاده وبناته وأحفاده، سبعة أعوام كاملة في ثلاث حجرات، في بيت طيني واطئ السقف، في زقاق قريب من ميناء المدينة. ولم يكُ في ذلك المكان مظهراً من مظاهر الجمال سوى روائح السمك والبراز الأخّاذة فيه. ولم يكن هنالك نظام للمجاري في الكويت آنذاك، ولم يكن الكويتيون يعرفون حتى المراحيض الخاصة في بيوتهم. وكان شاطئ البحر هو الذي يقضي حاجة الجميع؛ فأمّا الميسورون من أهل الكويت فقد صنعوا لأنفسهم ولنسائهم أكواخاً من الخشب لها أبواب متداعية على حافة البحر، واتخذوها مراحيض لهم. وأمّا فقراء الناس - ومنهم يومذاك آل سعود أنفسهم - فلم يكن لهم من خيار ولا ساتر يقي من عيون الملأ. وكان الرجل أو المرأة من أولئك البؤساء يقرفص فيقضي حاجته على الشاطئ، ثمّ يقوم، تاركاً أمر تنظيف مخلفاته لمياه المد والجزر.

وقد عاش آل سعود في الكويت عيشة ضنك، فهم يومَ خسروا ملكهم في نجد، خسروا معه كل ما لهم، وخرجوا منه خالي الوفاض. ولم يولِ محمد بن صباح (شيخ الكويت التي هاجروا إليها) اهتماماً بتلك العائلة الذليلة بعد عزّ التي التجأت إلى حماه. وما كان الشيخ يصرف لعبد الرحمن وعياله معونة إلا بعد توسّل يطول. ولعلّ ابن صباح كان في قرارة نفسه شامتاً بآل سعود الذين سبق لهم أن هدّدوا مشيخة الكويت من قبل، يوم كان لهم في الجزيرة سطوة وبأس. ولقد اضطر عيال عبد الرحمن إلى أن يعملوا في الميناء أشق الأعمال ليكسبوا قوتهم، بل اضطرت النسوة أيضاً إلى الخدمة في البيوت، علّهن يحصّلن شيئاً من لوازم الحياة لعائلة فقيرة وفيرة العدد. وكان لذلك العهد الذي تدحرجت فيه الأسرة فجأة من عز السلطان إلى ذل الهوان، أثر مرير في شخصية الفتى عبد العزيز، وفي نفسيته. إلّا أن شيئاً من هذا الضنك قد تغيّر أخيراً، بعدما استولى الشيخ مبارك الصباح على مقاليد السلطة في الكويت عام 1896. وقد كان لهذا الشيخ غاية ومأرب، من وراء إحسانه للعائلة السعودية، ومبادرته إلى تقريب عائلتها منه. كان للشيخ مبارك نظرية آمن بها - مثلما آمن بها أبناؤه وأحفاده من بعده - ومفادها أن الكويت ما هي إلا لقمة بين ثلاثة أفواه: فم من الشمال، عراقي. وفم من الشرق فارسي. وفم من الجنوب، نجدي. وأنّ الكويت لا تقوم لها قائمة إلا بأمرين: فأحدهما هو محاولة إشغال هذه الأفواه بنهش بعضها بعضاً. وثانيهما هو الاحتماء بسلطة أقوى من نفوذ كل أولئك الجيران جميعاً. وعلى هذا الأساس، فقد كان من أوّل ما فعله ابن صباح عندما تولى الحكم، توقيعه في كانون الثاني 1899 على معاهدة، تحميه بموجبها بريطانيا من أيّ خطر خارجي، على أن «يلتزم الشيخ مبارك، وورثته من بعده، وكل من يخلفه، بأن لا يقطعوا أمراً، في جميع ما يتعلق بالسياسة الكويتية الخارجية أو الداخلية، من دون الرجوع إلى المقيم السياسي البريطاني في الخليج المقدّم مالكولم ميد».

وكان سبب تدثر الشيخ مبارك بالحماية البريطانية إحساسُه بخطرَيْ فمَيْن من تلك الأفواه الثلاثة قد عكّرا عليه سلطته الحديثة. فمن جهة، كان والي البصرة العثماني (والذي كانت الكويت تابعة له سياسياً) ساخطاً على مبارك بسبب الطريقة الإجرامية التي سطا بها على المشيخة. ومن جهة ثانية، فقد انفتح الفم النجدي بأكثر مما ينبغي له. وقويت شوكة آل رشيد المسيطرين على نجد، فصاروا يتعرّضون بالنهب للقوافل البرية التجارية التي تزوّد الكويت بالمؤن، أو لتلك التي تخرج محمّلة من مينائها. فكان لزاماً على شيخ الكويت حينئذ أن يشغل أعداءه الجدد بأعدائهم القدامى الذين ما برحوا يتشوّقون للانتقام. ولم يكن أفضل من آل سعود لهذه المهمة، ولم يكن أحد أحرص منهم عليها. وهكذا جهّز مبارك عصابة السعوديين بإبل ومؤن وبنادق وذخيرة كي يلعبوا دورهم الجديد كمخلب قطّ يراد له أن يناوش الأعداء، ويكدّر صفوهم وينال منهم. واختير الشاب عبد العزيز ذو القامة المديدة، والقلب الصلب، والرغبة الجامحة للثأر، حتى يتزعّم تلك العصابة. وباشر عبد العزيز فوراً مهمته، فجمع من حوله عدداً من أقاربه، واتجه بهم إلى الجنوب مغيراً على خيام بعض البدو، فغنم قطعاناً من إبلهم وماشيتهم، ونهب ما وجده في تلك الخيام، ثمّ عاد بما جمعه إلى الكويت. وسُرّ مبارك بصنيع الشاب أيّما سرور، فقرّبه منه، وطفق يشجّعه على مزيد من هذه الغارات والغزوات.

ولا شكّ في أنّ عبد العزيز أحبّ، بدوره، ما لقيه من حظوة عند الشيخ مبارك. ولا شكّ في أنّ الشاب أفاد كثيراً من خطط ودروس معلّمه. ولعلّ من أوكد المعاني التي أوحت بها شخصية ابن صباح للشاب عبد العزيز: أنّ الدنيا إنّما تفتك ولا توهب … وأنك في سعيك إلى الزعامة، يجدر بك أن لا تهاب أمراً خطيراً أو جللا ً… وأنّه لا يجب أن يقف في سبيلك نحو المجد أحد: ابناً كان، أو أباً، أو أخاً! بل إنّ الطريقة التي سلكها الشيخ مبارك للوصول إلى سدّة الحكم في الكويت، كانت - بنفسها - درساً موحياً وعملياً لعبد العزيز. درس في «كيف تكون الجرأة والإقدام وشدّة البأس في الأمير!». لكنّ الحق أنّ ما اقترفه الشيخ مبارك الصباح في سبيل جلوسه بعدئذ على كرسي الحكم في «قصر السيف»، وما بُهِر به الشاب عبد العزيز، لم يكن يليق به أن يُسمّى جرأة وإقداماً، وإنما كان يليق به أكثر أن يسمّى باسم آخر مختلف.

الغدر

إنّ مبارك الصباح المسمّى بـ«الكبير» (1840-1915) هو جدّ الأسرة الحالية الحاكمة في الكويت، بفرعيها آل الجابر وآل السالم؛ فكلا هذين ابن له. وكان مبارك هذا ولداً أصغر للشيخ صباح، القائم مقام الذي توليه الآستانة في الكويت. وتوفي الشيخ صباح عام 1866، فتولى نفس مهمته من بعده ابنه الأكبر عبد الله، ثمّ خلف هذا من بعد موته أخوه محمد عام 1891. وقرّب الشيخ محمد أخاه جرّاح بن صباح فجعله شريكاً له في إدارة شؤون المدينة، وهمّش دور أخيه مبارك، فحزّ ذلك في نفس الأخير. ولم يكن لمبارك عمل يعتاش منه سوى ما يخصصه له أخواه. فكان ذلك لا يكفيه. وصار يستدين من التجار بما له من وجاهة في المدينة، على أن يستردّ هؤلاء ديونهم عليه من ديوان المشيخة. وضجّ الشيخ محمد من ديون مبارك. وطفح الكيل بأخيه جرّاح حتى خرج بنفسه، في يوم في أيار 1896، ليُعلم التجار في سوق الجزارين بأن الديوان ما عاد ملتزماً بتسديد ديون مبارك. وكانت تلك هي القشة التي قصمت ظهر الاخوة، وأغرقت سلالة آل الصباح في لعنة الدم. فلقد قرّر مبارك أن يقتل أخويه بيديه! وقد أشرك في ما اعتزمه من الإجرام ابنيه جابر (جدّ أمير الكويت الحالي صباح الأحمد الجابر)، وسالم (جدّ أمير الكويت السابق سعد العبد الله السالم) فوافق الابنان أباهما على ذبح عمّيهما!

وكان الناس في الكويت ينامون في بداية الصيف، فوق أسطح منازلهم، لحرارة الجو. وكان الشيخان محمد وجرّاح يقيمان معاً في قصر الحكم. فعزم مبارك على أن يباغتهما عند نومهما، مستفيداً من غفلتهما، ومن كونه وابنيه محل ثقة الحرس. وزاد مبارك فاصطحب معه جماعة من أصحابه الخُلص. وادّعى عند وصوله إلى بوابة القصر، في منتصف ليلة 17 أيار1896، بأنه يحمل أخباراً هامة للشيخ. وهكذا مرّ، هو ورفاقه، من دون أن يدور في أذهان الحراس شك.

يروى الشيخ عبد العزيز الرشيد في كتابه «تاريخ الكويت» تفاصيل وافية عن هذه الجريمة التي هزت صميم وجدان المدينة الوادعة. ومعظم شهود تلك الواقعة هم ممن شاركوا فيها، ثم رووا ما وقع بعد ذلك بسنين. وقد اتجه مبارك إلى سطح القصر مع رفيقيه (سيف بن كمعي الرشيدي، وأخوه قرينيس) ثمّ اقترب من أخيه النائم بحذر، وانتهره: «قوم». فاستيقظ الشيخ محمد مذعوراً، ليفاجأ ببندقية مصوّبة إلى صدره. ولم يمهل القاتل قتيله طويلاً، فأطلق النار عليه. ولم تكن الطلقة الأولى قاتلة، فهتف المغدور متوسلاً بالأخوة: «أخوي … أخوي!». وكان جواب الأخوّة طلقة ثانية في الرأس!

وكانت مهمة الابن جابر ومرافقيه (شلاش بن حجرف، وابن أخيه فلاح بن هيف بن حجرف، وباتل بن شعف) هي أن يجتازوا طرفاً ثانياً من السطح حيث يبيت جرّاح، فوجدوه مستيقظاً مع زوجته. وصوّب جابر بندقيته تجاهه فلم يصبه. ووثب جرّاح تؤازره زوجته على جابر، فتغلبا عليه. وسرعان ما أنجدَ جابراً مرافقُه شلاش، فطعن جرّاحاً بالسيف في ظهره، وأكمل الشيخ جابر فأجهز على عمّه، وذبحه!

وكانت مهمة سالم، مع أربعة من الرجال، هي إرعاب عبيد القصر لمنعهم من نجدة مولاهم. وأن يسيطروا على البوابة أثناء المذبحة، ويقتلوا العسس القليلين، ويحرسوا المدخل، وقد تمّ. وبعدما اطمأنّ الشيخ مبارك إلى نجاح مخططه، استحمّ وتوضأ وصلى وأكل ثم توجه إلى قاعة المشيخة الكبيرة في القصر، وجلس هناك بانتظار طلوع النهار.

وكان من عادة الأعيان وكبار التجار في الكويت أن يتوجهوا كل صباح إلى مجلس المشيخة، فرادى أو زمراً، لتحية الشيخ ابن الصباح. لكن ذلك الصباح كان غريباً! فلم يروا أحداً من الحرس المعتادين في الباب، بل وجدوا بدلاً منهم جماعة من البدو مدججين بسيوف وبنادق. وزاد قلقهم لمّا دخلوا، فرأوا في صدر الديوان مبارك، بوجهه المتجهم، جالساً وسيفه مسلول في حجره، وابنه جابر واقف بجانبه! كانت تحية الكويتيين المعتادة هي: «السلام عليكم يا محفوظ»، لكن لا أحد سمع جواباً على السلام! وعندما امتلأ المجلس، أشهر مبارك سيفه ورفعه ببطء. وقال بلهجة حازمة: «يا أهل الكويت، يا أبناء العمومة: يكون معلوم ليكم أنه أخوي محمد وأخوي جرّاح قضى الله أن يموتوا الليلة الفايتة. وأني اللي راح أحكم البلاد بدل منهم. وإن كان عند واحد فيكم ما يقوله، يتقدم ويقوله». وساد صمت رهيب، فلم يكن يسمح لمن يدخل بالمغادرة. ولم يكن أمام زوّار المجلس من خيار إلا السيف المسلول أو المبايعة!

كان عبد العزيز في الكويت يومها، ولم يكن قد أكمل من العمر عشرين عاماً، لمّا تمّت هذه الفتكة التي طالما ألهمته كيف تكون الجرأة والإقدام وشدّة البأس في الأمير. وبعد ستّ سنين، كان عليه هو أن يفتِك وأن يفتَكَّ حكماً لا يوهب، ولكنه يُنتزع بالسيف أو بشيء آخر.

المكر

لقد ملكت على عبد العزيز، في سنواته الكويتية، غاية واحدة طالما سكنت ذهنه؛ هي كيف يسترجع ملك آبائه؟ وكانت له خطة شجّعه على المضيّ فيها عدد وافر من البدو كانوا يلتحقون بعصابته كل مرّة، طمعاً في الغنائم، من بعد أن علا صيته في السطو. ولقد فكّر عبد العزيز في أن يجعل من البدو السرّاق جنوداً مقاتلين، فيحاول أن يستعيد بهم بلدته الرياض. ثمّ إن الشاب استساغ فكرته تلك حتى صدّقها، ثمّ إنّه قدّر في نفسه أنّ موعد مغامرته الكبرى قد أزف. ولقد استأذن أباه والشيخ مبارك في أن يجرّب حظه في الإغارة على حامية الرياض القليلة البعيدة المعزولة عن قوات آل رشيد في حائل، فوافقاه. وغادر عبد العزيز الكويت في أواخر أيلول عام 1901، وهو يقود قرابة أربعين من رجاله، على أمل أن يلتحق به البدو في الطريق. وكان من أبرز من خرج معه: أخوه محمد، وأفراد من أولاد عمومته. وكان مقدّراً لأحدهم، وهو عبد الله بن جلوي بن تركي آل سعود، أن يلعب دوراً كبيراً في نجاح حظ تلك العصابة السعودية.

وكانت خطة عبد العزيز لتمويل هجومه، وتكثيف عدد أصحابه، هي التربص كالعادة بالقوافل، وقطع الطريق عليها، ونهبها، ثمّ توزيع الغنائم على من يلتحق به من البدو. وبتكرر الغزوات، ارتفع عدد العصابة من أربعين إلى مئتي لص. ولكن الخطة سرعان ما انتكست حين حلّ شهر رمضان في كانون الأول 1901. فذاب لصوص عبد العزيز بعدما قرّر أولئك البدو العودة إلى مضاربهم في شهر الصيام. وهكذا عادت الجماعة إلى حجمها الأول: أربعين يزيدون قليلاً. وكانت هذه خيبة مريرة، لكن عبد العزيز صمّم على أن لا يستسلم، فلم يكن قادراً على تحمل هوان التقهقر خاوي الوفاض إلى الكويت.

تحتّم على عبد العزيز الآن أن يغيّر من تكتيكاته الماكرة. فجمّد سياسة النهب (في رمضان)، وسعى إلى نشر شائعات عن اختفائه مع عصابة الأربعين، بعيداً قرب واحة يبرين (موطن حلفائه من قبيلة المرّة)، علّه بذلك «ينوّم» حامية ابن رشيد في الرياض، فتشعر بالطمأنينة وتخفف من يقظتها. ولمّا انقضى النصف من رمضان، مطلع عام 1902، أمر عبد العزيز بشدّ الرحال إلى الرياض. وكان يقدّر بأنهم سيصلون إليها ليلة العيد حين يُعدَمُ الهلال، والجميع يكون متلهّياً، فيتآمر عيد الفطر والظلام، لتسهيل مهمته! ولكن المسير تأخر، فوصل السعوديون إلى مشارف الرياض بعد يوم عيد الفطر. ومكث أفراد تلك العصابة ينتظرون مختبئين حتى غروب شمس يوم 15 كانون الثاني 1902. وقد بدا لابن سعود، وهو ينظر من بعيد إلى سور بلدته، أنّ حلمه يوشك أن يتحقق! وفي تلك الليلة، انتخب عبد العزيز من رجاله أربعين لـ«فتح الرياض». وأمر من بقوا بحراسة الإبل بعيداً، وبالعودة إلى الكويت إن كانت نتائج الغزوة سيئة. وتستّر الرجال بجنح الظلام، وتقدّموا في منتصف ذلك الليل الشتوي، متسلحين بخناجر وسيوف وبنادق، حتى وصلوا إلى سور المدينة، فتسلقوه بواسطة جذع نخلة مقطوع، ثمّ سرعان ما وجدوا أنفسهم في الأزقة المظلمة والنائمة. كانت خطة عبد العزيز بسيطة ولكنها عمليّة، فهو إن تمكّن من اغتيال حاكم الرياض عجلان، فستنهار مقاومة جنوده فوراً، بل إنهم سيستسلمون له («اقطع راس الحيّة، تنشف عروقها»). ثمّ إنّ خطته اعتمدت على ولاء أحد السكان لعائلته، وكانت دار هذا الرجل قريبة من دار الحاكم، المقابلة لبوّابة قلعة المصمك في وسط الرياض. فتسلق عبد العزيز ومن معه، من خلال سطح دار الرجل الموالي حتى بلغوا سطح دار عجلان، وهنالك وجدوا زوجته وأختها، لكنهم لم يجدوه هو، فلقد كان من عادته أن ينام داخل قلعة المصمك، ثمّ يعود إلى بيته في الصباح. وقام رجال عبد العزيز بتكميم المرأتين وتقييدهما، بعد استجوابهما عن مكان عجلان. وكان على العصابة، حينئذ، أن تنتظر انبلاج ضوء الشمس، حتى يخرج الرجل المطلوب. في الصباح، فتِحت بوابة القلعة، وظهر أخيراً الأمير عجلان بن محمد العجلان، ومن ورائه حارسه. كان عائداً إلى بيته، ليفطر مع زوجته. وراقب عبد العزيز الرجلين الغافلين من خلال نافذة في البيت تطل على الساحة المقابلة لبوابة القلعة. وقرّر أنّ هذه أنسب لحظة لقتل عجلان، فها هو معزول الآن عن الجنود. وإنّ مصرعه أمام أعينهم، لا بدّ أنه سيدخل البلبلة في صفوفهم، وسيبث الرعب في قلوبهم، فينهزمون. وهكذا أعطى عبد العزيز إشارة الهجوم، فخرج السعوديون من بيت عجلان، لينقضّوا عليه. وكانت صيحاتهم مرعبة، ما أربك الرجلين، اللذين أخِذا على غرّة، فلاذا بالفرار إلى بوّابة القلعة. وفتح الجنود لهما خوختها [باب صغير داخل الباب الكبير، لا يتجاوز طوله المتر] وغاص الحارس عبر الخوخة إلى الداخل. وحينما كان عجلان السمين يحاول جاهداً إدخال رأسه في الفتحة الصغيرة، انقضّ عليه عبد العزيز، وأمسكه من فخذيه، فأوقعه أرضاً. وتحوّلت المعركة عند الخوخة إلى مشهد كوميدي، أقرب إلى لعبة شد الحبل! فبينما كان حراس عجلان يجرّونه من رأسه وكتفيه نحو الداخل، كان السعوديون في الخارج متشبثين برجليه، وكان هو يركلهم بكل قوته، ويقاومهم بجنون. وفجأة، تمكن عجلان من تسديد ركلة قوية إلى عانة عبد العزيز، فارتخت قبضتاه. وتمكن جنود الحاكم من جرّه إلى داخل القلعة. هنالك انقضّ عبد الله بن جلوي، وألقى بنفسه في الخوخة وراء عجلان. وشغِلَ به الجنود عن إغلاق الخوخة، فدخل منها السعوديون. ودار قتال بالسيوف والبنادق بين الفريقين. وكان عجلان، الذي تلقى رصاصة في ذراعه، يعدو صاعداً درجات جامع قلعة المصمك ليلوذ به. فلحقه ابن جلوي إلى باب المسجد، وطعنه طعنات عدّة بالسيف، فانفجر دمه متدفقاً، ليصبغ باب جامع الرياض. ولم يكتف عبد الله بن جلوي بقتل عجلان، بل إنه زاد فبقر بطنه بعد ذلك، وانتزع كليتيه، وقذف بهما إلى الجنود المذهولين الذين رمى معظمهم بسلاحه! ونظر عبد العزيز إلى الكليتين المغطاتين بالشحم، ثمّ أمسك بهما، وقال في استهزاء: «ترى يا جماعة، شفتوا من قبل حدا من آل سعود عنده كلوتين، بيهم كل هالشحم، مثل هالخنزير؟».

عند ظهر ذاك اليوم الخامس من شوّال عام 1319هـ، الموافق لـ 16 كانون الثاني عام 1902، تجمّع أهل الرياض، وبايعوا الحاكم الجديد عبد العزيز آل سعود، ثم صلّوا وراءه صفوفاً في الجامع. لقد أفلحت فتكة ابن سعود البكر … وكانت تلك فاتحة لعصر كامل من الفتك السعودي!

الرد مع إقتباس
قديم 23-01-2014, 04:50 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

22/1/2014


حملة عالمية لاجتثاث شرور “الوهابية”



عدنان الساحلي/بانوراما الشرق الاوسط

ليست “الوهابية” السعودية في أحسن حالاتها، على الرغم من لعب قادتها بمئات مليارات الدولارات، حاولت أن تأخذ حصتها من “ثمار” الفوضى الأميركية الخلاقة، فكانت كالفيل الذي دخل منزلاً من زجاج؛ دمّرت وأحرقت وقتلت، لكنها لم تحظَ بغير افتضاح حقيقة مشروعها، رغم نثرها مليارات الدولارات يميناً وشمالاً.. هي دعوة تلبّست برداء الإسلام زوراً، عملت وتعمل على تخريب وتدمير المجتمع العربي والإسلامي، ودفعه إلى الخلف؛ إلى غياهب التخلّف والبدائية، خدمة للمشروع الصهيوني الذي يترسخ في فلسطين، فيما آل سعود ووهابيوهم يحضرون الساحة للتكامل مع هذا المشروع، وما دعوتهم إلى التحالف مع “إسرائيل” إلا جزءاً صغيراً من جبل جليد العلاقات القديمة التي تربط الجهتين.

الوجه الصهيوني لـ”الوهابية” ليس مجرد ادعاء أو افتراء، وهي باتت مؤخراً لا تخجل به، فهذه الحركة التي خرجت من رحم النفوذ البريطاني البروتستانتي التلمودي المتهوّد، وخُصِّصت للسيطرة على العالميْن العربي والإسلامي، مثلها مثل “البهائية” و”الكسروية” التي صنعها الإنكليز لاختراق النسيج الإسلامي الشيعي في إيران، حيث شكلت “البهائية” النخبة الحاكمة خلال العهد البهلوي فيها، وتولّت الثورة الاسلامية بقيادة الإمام الخميني الراحل القضاء عليها وكنسها من المجتمع الإيراني المسلم. هي كذلك مثل “القاديانية” التي صنعها الإنكليز في القارة الهندية لتشويه الإسلام، وحرف المسلمين عن جادة الحق والصواب، والتي أشعلت نيران الحروب بين المسلمين والهندوس، وبين المسلمين بعضهم بعضاً. هذه الحركات صنعتها ذات اليد الشريرة التي استعمرت بلادنا وسرقت خيراتها، وزرعت فيها الكيان الصهيوني المجرم، الذي اغتصب فلسطين وشرّد أهلها، وما يزال يهدد بشره كل العرب والمسلمين، خصوصاً في ظل حكم المتواطئين معه لبعض بلادنا.

كثيرون نظروا بعين الشك خلال العقود الماضية إلى ما كتبه المعارض العربي الحجازي ناصر السعيد، الذي اختطفه السعوديون من بيروت وقتلوه بكل حقدهم على الحق والحقيقة، من أن مشروع “الوهابية” السعودية هو مشروع يهودي – صهيوني، لكن هذا الأمر لم يعد مدعاة للشك، خصوصاً إذا ما تمعنّا في الدور الذي لعبته مملكة التخريب والإرهاب خدمة للمشروع الصهيوني، إذ إن العرب اشتبكوا في حروب شرسة مع العدو الصهيوني، ابتداء من ثورة 1936، مروراً بعام النكبة 1948 وعدوانيْ 1956 و1967، وصولاً إلى عدوانيْ تموز 2006 على لبنان، و2008 على غزة، وما بينها من مجازر ارتكبها الكيان الصهيوني بحق الفلسطينيين واللبنانيين.

على مدى تلك الحروب التي سقط فيها مئات آلاف الشهداء، لم نرَ تحشداً لـ”الوهابيين” والسعوديين دفاعاً عن الأمة والدين، ولا عن الأرض والكرامة والعرض.. فقط احتشد “الوهابيون” في أفغانستان عندما تطلبت ذلك مصلحة الإمبريالية الأميركية، وفي سورية اليوم يحتشدون بالآلاف بهدف تخليص “إسرائيل” من مشروع المقاومة الذي يهدد وجودها واستمرارها. وتقدر وسائل الإعلام الغربية أعدادهم بأكثر من أربعة آلاف مقاتل من المملكة وحدها، وهم بعشرات الآلاف من مختلف أصقاع العالم.

هذه “الوهابية” التي تدعي الانتماء إلى “السلف الصالح” تكفّر كل أتباع هذا السلف الصالح، خصوصاً أن لكل فئة أو جهة تكفّرها “الوهابية” سلفها الصالح، فكيف يستقيم هذا الادعاء الكاذب؟ كيف تؤمن جماعة وتكفّر بالمفرق؟ وكيف تنتمي مثل هذه الحالة إلى “السلف الصالح” وهي التي تمارس من الفساد والإفساد وتسرق أموال وخيرات شعبها، بدرجة لم تتوصّل إليها أفسد ملكيات العالم وأكثرها شروراً؟

“الوهابية” اليوم باتت مكشوفة لكل ذي عين بصيرة، هي حركة قتل وإجرام بحق المسلمين في كل مكان وُجدت فيه، وهي باتت مطلوبة لعدالة الشعوب والحكومات محلياً وإقليمياً ودولياً، ومطاردتها مع تكفيرييها باتت شرطاً لأمن البلدان الأوروبية، وهدفاً للجهود السياسية العالمية لحل الأزمة السورية، ومواجهتها عنوان إعادة بناء كل البلدان العربية التي تتعرض لأعمالها التخريبية؛ في العراق واليمن ومصر وتونس وليبيا وغيرها، حتى تشكيل الحكومة في لبنان لن يستقيم ولن يأتي بأي نفع ما لم يكن عنوانه الأساس إعلان الحرب على التكفيريين أبناء المدرسة “الوهابية” المنحرفة.

الرد مع إقتباس
قديم 23-01-2014, 04:56 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

22/1/2014


أميرات "فوق الشريعة" يثرن جدلا في السعودية

فستان زوجة الامير الوليد طلال بن عبدالعزيز يثير أزمة بالسعودية

أثارت طريقة تحرر بعض الأميرات السعوديات مؤخرا ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب أزيائهن ونفوذهن، في حين أن المملكة تمنع النساء حتى من قيادة السيارة عكس الأميرات اللواتي يخرقن هذه القاعدة وغيرعابئات بما تفرضه قوانين البلد في حقهن.

ونشرت صحيفة "رأي اليوم" مقالا قالت فيه: "ان موجة من الإستياء رافقت رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية وغيره من البلدان الخليجية بعد ظهور زوجة الأمير الوليد طلال بن عبد العزيز آل سعود أميرة طويل بفستان مثير ضرب بعرض الحائط الشريعة الإسلامية التي تتشدق بها المملكة العربية السعودية والتي تمنع مثل هذا النوع من الملابس على المواطنات السعوديات، ونفس الأمر بالنسبة لإبنته الأميرة ريم الطويل التي لا تمتثل بتاتا لقواعد المملكة ولا يحق لأي كان توجيه اللوم لها او مجرد توجيه النقد لها عكس المواطنات اللواتي ان تشبهن بالأميرات يصبحن معرضات للجلد ولخطر عقوبات تتعارض مع أبسط قواعد حقوق الإنسان".

واعتبرت الصحيفة أن "هذه الإزدواجية في التعامل مع النساء السعوديات جعلت الكثير منهن يخرجن عن صمتهن ويواجهن آلة القمع الا أن كافة المحاولات تواجه بعنف شديد من السلطات في المملكة".

الرد مع إقتباس
قديم 24-01-2014, 10:56 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

24/1/2014


القاعدة والنصرة وداعش ، صناعة سعودية



شاكر كسرائي


الكل يعلم في العالمين العربي والاسلامي وحتى الامريكان والاوروبيين أن المجموعات الارهابية بما فيها " القاعدة و" النصرة " و" داعش" وغيرها من المنظمات الارهابية التي تمتهن القتل والتعذيب والتفجير هي صناعة سعودية بامتياز.


القاعدة هي أول منظمة إرهابية أنشأها السعوديون بالتعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية لمحاربة الروس في افغانستان، وقد ارسلوا اول الامر الشباب السعودي لكي ينضم الى هذه المنظمة وزودوها بالمال والسلاح وشجعوا الشباب العربي والمسلم للالتحاق بالقاعدة في افغانستان . وكان رجل الاعمال السعودي اسامة بن لادن هو الذي تبنى دعم وتجهيز هذه المنظمة واقام في افغانستان وباكستان حتى مقتله في مقر اقامته في ايبت اباد الباكستانية في 1 ايار 2011.

مجموعتا النصرة وداعش اللتان تنشطان حاليا في سوريا وتقومان بعمليات ارهابية ، تتلقيان الدعم المالي والتسليحي من السعودية وبالتنسيق مع تنظيم القاعدة ، واذا كان السعوديون ينفون علاقتهم بهذه التنظيمات فسببه انهم لا يريدون ان يدانوا من قبل منظمات حقوق الانسان، ولكن الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي تدركان جيدا من الذي يمول هذه التنظيمات الارهابية ومن الذي يواصل دعم كافة الجماعات الارهابية في سوريا ليس خدمة للشعب السوري ، بل من اجل تحقيق مصلحة سعودية تتعلق بدورها في المنطقة.

التمويل السعودي للتنظيمات الارهابية السلفية ليس امرا جديدا ، بل ان السعودية كانت منذ الثمانينات من القرن الماضي ترعى وتدعم الجماعات السلفية المتطرفة وترعاها ماديا ومعنويا وترسل الشباب العربي الى جامعاتها لتعلم الافكار الوهابية والعودة الى بلدانهم متشبعين بالافكار السلفية ونشر الفكر الوهابي في بلدانهم.

ربما لا يعرف الكثير من العرب والمسلمين ما الدور الذي قامت به السعودية في نشر الفكر السلفي الوهابي في الجزائر في التسعينات من القرن الماضي عندما فازت الجبهة الاسلامية للانقاذ في الانتخابات البلدية والولائية وبعدها في الانتخابات البرلمانية، اذ كانت السعودية تشجع الشباب الجزائري وخاصة من أبناء العائلات الفقيرة والكادحة للذهاب الى السعودية والدراسة مجانا في جامعاتها لتعلم الفكر الوهابي والسلفي والعودة الى الجزائركدعاة لتبليغ الفكر الوهابي السلفي بين الجزائريين. وكان هؤلاء النواة لتأسيس الجماعات السلفية الوهابية التي كانت تهادن النظام عندما كان النظام يقتل الاسلاميين هناك بالجملة وقد قتل مائة الف مسلم دون ان يحرك السعوديون ساكنا وواصلوا دعم النظام في الجزائر، بينما قطعت الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع ايران بسبب دفاع ايران عن الاسلاميين وتنديدها بقمع الجيش الجزائري للمسلمين.

فالسعوديون اضافة الى تعليم الشباب الجزائري الافكار الوهابية والسلفية، اغرقوا السوق الجزائرية بكتب المذهب الوهابي وكانت مؤلفات محمد بن عبد الوهاب و ابن تيمية وابن قيم الجوزية وابن باز وابو بكر الجزائري والالباني والاشقر وعثيمين تباع في السوق الجزائرية باسعار زهيدة ورمزية.

وقد برز العديد من قادة الفكر السلفي في الجزائر وكانوا يدعون الشباب الثوري الى اتباع السلف الصالح ومن هؤلاء : علي بلحاج وبن عزوز زبدة ومحمد كرار وهاشمي سحنوني ومحمد مراني وبشير الفقيه .

وقد حاول القادة السلفيون في الجبهة الاسلامية للانقاذ ان يتزعموا الجبهة عندما اعتقلت السلطات الجزائريه كلا من زعيم الجبهة عباسي مدني ونائبه علي بلحاج الذي كان خلافا لسائر زعماء السلفية ذو موقف ثوري غير مهادن عكس بقية القادة السلفيين الذين هادنوا العسكر في الجزائرولم يدينوا قمع الجبهة الاسلامية للانقاذ .

القادة السلفيون في الجزائر كانوا يعارضون العمل المسلح ضد الجيش الذي لم يرحم الاسلاميين ، خلافا لوجهة نظر زعماء الجبهة الاسلامية الذين كانوا ينددون بالقمع الحكومي للاسلاميين. الحكومة السعودية كانت تقدم العون المادي والاعلامي للسلفيين الجزائريين ، بعلم الحكومة الجزائرية كما صرح سفيرهم انذاك محمد حسن الفقي ، لان السلفيين الوهابيين في الجزائر كانوا لا يعارضون الحكومة التي كان يقودها العسكر ، بل كانوا يهادنون النظام على حساب الجبهة الاسلامية للانقاذ.

السعوديون شجعوا الكثير من الشباب الجزائري والتونسي والمغربي والليبي والموريتاني للذهاب الى افغانستان لمحاربة الروس ولكن عندما انتهت الحرب في افغانستان عاد الكثير منهم الى بلدانهم في المغرب العربي .

وكانت الحكومات في دول المغرب العربي تخشى هؤلاء الشباب الذين تشبعوا بالافكار السلفية والوهابية وحملوا السلاح واصبحوا خطرا على دولهم ولهذا السبب ، قامت الحكومات في كل من الجزائر وتونس والمغرب وليبيا وموريتانيا باعتقال هؤلاء الشباب ، وتمكن العديد منهم الهروب الى المناطق النائية والانضمام الى الجماعات السلفية التي اطلقت على نفسها " تنظيم القاعدة في المغرب العربي ". ولا زال هذا التنظيم يتبع في تعليماته التنظيم الدولي للقاعدة .

وهكذا مول السعوديون جميع التنظيمات الارهابية في العالمين العربي والاسلامي وقدموا لها المال والسلاح لكي تثير الحروب في دول المنطقة وتكون هذه التنظيمات اداة طيعة بيد الزعماء السعوديين يوجهونها الى اية دولة يريدون اسقاط حكومتها وتنصيب زعيم موال لهم.

ومن هنا نرى ان السعودية التي كانت صديقة لنظام بشار الاسد ، تنقلب على هذا النظام بين ليلة وضحاها وتعلن انها تدعم ثورة الشعب السوري ضد النظام وهي في نفس الوقت تعلن بانها مع اقامة حكومة ديمقراطية في سوريا ينتخبها الشعب السوري ، بينما يشكو السعوديون بكل طوائفهم ومذاهبهم من ديكتاتورية ال سعود وحكمهم الفردي العشائري وتسلطهم على اموال النفط وصرفهم هذه الاموال على الامراء الذين يقدر عددهم بخمسة الاف امير، وايداع فائض اموال النفط في بنوك الولايات المتحدة واوروبا ليستفيد منها الاوروبيون بدلا من الشعب في الجزيرة العربية كما انهم حرموا المرأة من حقوقها وحتى من قيادة السيارة .

والمضحك المبكي ان مرتزقة النظام السعودي الذين يدبجون المقالات في الصحف السعودية الصادرة في لندن يقلبون الحقائق ويتهمون ايران بدعم القاعدة والنصرة وداعش في سوريا .

وها هو رئيس تحرير صحيفة الحياة السعودية غسان شربل يكتب مقالا يقترح فيه على الولايات المتحدة انه اذا ارادت ان تخرج داعش والنصرة من سوريا فعليها ان تعطي هذه المهمة لايران ويزعم شربل ان ايران قادرة على طرد داعش والنصرة من سوريا بفعل علاقاتها مع النظام السوري .

هذا الكلام المضحك لن يصدقه اي عاقل لان الجميع يعلم بان القادة السعوديين هم الذين يمولون داعش والنصرة وقد اعترف وزير خارجيتهم سعود الفيصل على الملأ بان بلاده ترسل المال والسلاح للارهابيين من اجل اسقاط بشار الاسد.

والامريكان والاوروبيين يعلمون جيدا دور السعودية في دعم الارهاب ليس في سوريا فحسب ، بل في العراق وافغانستان وباكستان وكل مكان ينشط فيه ارهابيون يدعون الانتماء الى الاسلام والاولى للامريكيين أن يطلبوا من أصدقائهم السعوديين وقف تمويل ودعم جبهة النصرة وداعش في سوريا اذا كانوا يرغبون في وقف القتال في سوريا وحل الازمة هناك.

نقول لرئيس تحرير الحياة ان كلامك سخيف وباطل لا يقبله أي انسان عاقل يرى هؤلاء الارهابيين الذين يجهرون بانتمائهم للفكر الوهابي السلفي السعودي يقتلون الناس بالسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والعمليات الانتحارية في الشوارع والاسواق والمدارس والمساجد والحسينيات والثكنات والدوائر الحكومية ولا يرحموا طفلا ولا امراة ولا عجوزا ، بل ان جميع البشر عندهم كفرة غير اتباع الوهابية السلفية الذين يعتبرونهم الفرقة الناجية والفرق الاخرى مكانها النار.

الرد مع إقتباس
قديم 25-01-2014, 12:00 AM
حلفيات حلفيات غير متصل
عضو نشط
 

رقم العضوية : 104881

تاريخ التّسجيل: Jun 2013

المشاركات: 753

آخر تواجد: 17-09-2016 10:51 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: ابوبرير
24/1/2014


القاعدة والنصرة وداعش ، صناعة سعودية



شاكر كسرائي


الكل يعلم في العالمين العربي والاسلامي وحتى الامريكان والاوروبيين أن المجموعات الارهابية بما فيها " القاعدة و" النصرة " و" داعش" وغيرها من المنظمات الارهابية التي تمتهن القتل والتعذيب والتفجير هي صناعة سعودية بامتياز.


القاعدة هي أول منظمة إرهابية أنشأها السعوديون بالتعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية لمحاربة الروس في افغانستان، وقد ارسلوا اول الامر الشباب السعودي لكي ينضم الى هذه المنظمة وزودوها بالمال والسلاح وشجعوا الشباب العربي والمسلم للالتحاق بالقاعدة في افغانستان . وكان رجل الاعمال السعودي اسامة بن لادن هو الذي تبنى دعم وتجهيز هذه المنظمة واقام في افغانستان وباكستان حتى مقتله في مقر اقامته في ايبت اباد الباكستانية في 1 ايار 2011.

مجموعتا النصرة وداعش اللتان تنشطان حاليا في سوريا وتقومان بعمليات ارهابية ، تتلقيان الدعم المالي والتسليحي من السعودية وبالتنسيق مع تنظيم القاعدة ، واذا كان السعوديون ينفون علاقتهم بهذه التنظيمات فسببه انهم لا يريدون ان يدانوا من قبل منظمات حقوق الانسان، ولكن الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي تدركان جيدا من الذي يمول هذه التنظيمات الارهابية ومن الذي يواصل دعم كافة الجماعات الارهابية في سوريا ليس خدمة للشعب السوري ، بل من اجل تحقيق مصلحة سعودية تتعلق بدورها في المنطقة.

التمويل السعودي للتنظيمات الارهابية السلفية ليس امرا جديدا ، بل ان السعودية كانت منذ الثمانينات من القرن الماضي ترعى وتدعم الجماعات السلفية المتطرفة وترعاها ماديا ومعنويا وترسل الشباب العربي الى جامعاتها لتعلم الافكار الوهابية والعودة الى بلدانهم متشبعين بالافكار السلفية ونشر الفكر الوهابي في بلدانهم.

ربما لا يعرف الكثير من العرب والمسلمين ما الدور الذي قامت به السعودية في نشر الفكر السلفي الوهابي في الجزائر في التسعينات من القرن الماضي عندما فازت الجبهة الاسلامية للانقاذ في الانتخابات البلدية والولائية وبعدها في الانتخابات البرلمانية، اذ كانت السعودية تشجع الشباب الجزائري وخاصة من أبناء العائلات الفقيرة والكادحة للذهاب الى السعودية والدراسة مجانا في جامعاتها لتعلم الفكر الوهابي والسلفي والعودة الى الجزائركدعاة لتبليغ الفكر الوهابي السلفي بين الجزائريين. وكان هؤلاء النواة لتأسيس الجماعات السلفية الوهابية التي كانت تهادن النظام عندما كان النظام يقتل الاسلاميين هناك بالجملة وقد قتل مائة الف مسلم دون ان يحرك السعوديون ساكنا وواصلوا دعم النظام في الجزائر، بينما قطعت الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع ايران بسبب دفاع ايران عن الاسلاميين وتنديدها بقمع الجيش الجزائري للمسلمين.

فالسعوديون اضافة الى تعليم الشباب الجزائري الافكار الوهابية والسلفية، اغرقوا السوق الجزائرية بكتب المذهب الوهابي وكانت مؤلفات محمد بن عبد الوهاب و ابن تيمية وابن قيم الجوزية وابن باز وابو بكر الجزائري والالباني والاشقر وعثيمين تباع في السوق الجزائرية باسعار زهيدة ورمزية.

وقد برز العديد من قادة الفكر السلفي في الجزائر وكانوا يدعون الشباب الثوري الى اتباع السلف الصالح ومن هؤلاء : علي بلحاج وبن عزوز زبدة ومحمد كرار وهاشمي سحنوني ومحمد مراني وبشير الفقيه .

وقد حاول القادة السلفيون في الجبهة الاسلامية للانقاذ ان يتزعموا الجبهة عندما اعتقلت السلطات الجزائريه كلا من زعيم الجبهة عباسي مدني ونائبه علي بلحاج الذي كان خلافا لسائر زعماء السلفية ذو موقف ثوري غير مهادن عكس بقية القادة السلفيين الذين هادنوا العسكر في الجزائرولم يدينوا قمع الجبهة الاسلامية للانقاذ .

القادة السلفيون في الجزائر كانوا يعارضون العمل المسلح ضد الجيش الذي لم يرحم الاسلاميين ، خلافا لوجهة نظر زعماء الجبهة الاسلامية الذين كانوا ينددون بالقمع الحكومي للاسلاميين. الحكومة السعودية كانت تقدم العون المادي والاعلامي للسلفيين الجزائريين ، بعلم الحكومة الجزائرية كما صرح سفيرهم انذاك محمد حسن الفقي ، لان السلفيين الوهابيين في الجزائر كانوا لا يعارضون الحكومة التي كان يقودها العسكر ، بل كانوا يهادنون النظام على حساب الجبهة الاسلامية للانقاذ.

السعوديون شجعوا الكثير من الشباب الجزائري والتونسي والمغربي والليبي والموريتاني للذهاب الى افغانستان لمحاربة الروس ولكن عندما انتهت الحرب في افغانستان عاد الكثير منهم الى بلدانهم في المغرب العربي .

وكانت الحكومات في دول المغرب العربي تخشى هؤلاء الشباب الذين تشبعوا بالافكار السلفية والوهابية وحملوا السلاح واصبحوا خطرا على دولهم ولهذا السبب ، قامت الحكومات في كل من الجزائر وتونس والمغرب وليبيا وموريتانيا باعتقال هؤلاء الشباب ، وتمكن العديد منهم الهروب الى المناطق النائية والانضمام الى الجماعات السلفية التي اطلقت على نفسها " تنظيم القاعدة في المغرب العربي ". ولا زال هذا التنظيم يتبع في تعليماته التنظيم الدولي للقاعدة .

وهكذا مول السعوديون جميع التنظيمات الارهابية في العالمين العربي والاسلامي وقدموا لها المال والسلاح لكي تثير الحروب في دول المنطقة وتكون هذه التنظيمات اداة طيعة بيد الزعماء السعوديين يوجهونها الى اية دولة يريدون اسقاط حكومتها وتنصيب زعيم موال لهم.

ومن هنا نرى ان السعودية التي كانت صديقة لنظام بشار الاسد ، تنقلب على هذا النظام بين ليلة وضحاها وتعلن انها تدعم ثورة الشعب السوري ضد النظام وهي في نفس الوقت تعلن بانها مع اقامة حكومة ديمقراطية في سوريا ينتخبها الشعب السوري ، بينما يشكو السعوديون بكل طوائفهم ومذاهبهم من ديكتاتورية ال سعود وحكمهم الفردي العشائري وتسلطهم على اموال النفط وصرفهم هذه الاموال على الامراء الذين يقدر عددهم بخمسة الاف امير، وايداع فائض اموال النفط في بنوك الولايات المتحدة واوروبا ليستفيد منها الاوروبيون بدلا من الشعب في الجزيرة العربية كما انهم حرموا المرأة من حقوقها وحتى من قيادة السيارة .

والمضحك المبكي ان مرتزقة النظام السعودي الذين يدبجون المقالات في الصحف السعودية الصادرة في لندن يقلبون الحقائق ويتهمون ايران بدعم القاعدة والنصرة وداعش في سوريا .

وها هو رئيس تحرير صحيفة الحياة السعودية غسان شربل يكتب مقالا يقترح فيه على الولايات المتحدة انه اذا ارادت ان تخرج داعش والنصرة من سوريا فعليها ان تعطي هذه المهمة لايران ويزعم شربل ان ايران قادرة على طرد داعش والنصرة من سوريا بفعل علاقاتها مع النظام السوري .

هذا الكلام المضحك لن يصدقه اي عاقل لان الجميع يعلم بان القادة السعوديين هم الذين يمولون داعش والنصرة وقد اعترف وزير خارجيتهم سعود الفيصل على الملأ بان بلاده ترسل المال والسلاح للارهابيين من اجل اسقاط بشار الاسد.

والامريكان والاوروبيين يعلمون جيدا دور السعودية في دعم الارهاب ليس في سوريا فحسب ، بل في العراق وافغانستان وباكستان وكل مكان ينشط فيه ارهابيون يدعون الانتماء الى الاسلام والاولى للامريكيين أن يطلبوا من أصدقائهم السعوديين وقف تمويل ودعم جبهة النصرة وداعش في سوريا اذا كانوا يرغبون في وقف القتال في سوريا وحل الازمة هناك.

نقول لرئيس تحرير الحياة ان كلامك سخيف وباطل لا يقبله أي انسان عاقل يرى هؤلاء الارهابيين الذين يجهرون بانتمائهم للفكر الوهابي السلفي السعودي يقتلون الناس بالسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والعمليات الانتحارية في الشوارع والاسواق والمدارس والمساجد والحسينيات والثكنات والدوائر الحكومية ولا يرحموا طفلا ولا امراة ولا عجوزا ، بل ان جميع البشر عندهم كفرة غير اتباع الوهابية السلفية الذين يعتبرونهم الفرقة الناجية والفرق الاخرى مكانها النار.

http://www.youtube.com/watch?v=_6_Vui2jAr8

كيف النظام وصل الى مطار حلب ؟

وليش داعش تتهجم على جبهة النصره و على حركة احرار الشام

علمة ان جبهة النصره وحركة احرار الشام كبدت خسائر عظيمه للنظام الاسدي

فهي الحركتين النشيطه في كتائب الجيش الحر

جبهة النصره صنيعه سوريه

ولا تتكلم في شي ماتعرفه

الرد مع إقتباس
قديم 25-01-2014, 07:12 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
ولا تتكلم في شي ماتعرفه

خلو ملابسكم الوسخة على اجسامكم يا حلفيات ترى ريحتها نتنة

لكن اللي استحو ماتو وفيكم لسان بعد..


إقتباس:
كيف النظام وصل الى مطار حلب ؟

سؤال جيد!

الجواب: متى سقط المطار حتى تأتيني بمثل هذا السؤال؟!!

وازيدلك بيت من الشعر

صار الظواهري صنيعة ايران ايضا!

العالم سيحاسبكم يا وهابية على جرائمكم قريبا ان شاء الله


الاعيب اسيادك ال سعود ومن وراءهم الصهاينة والغرب ساقطة والاعلام بدأ دوره لفضحكم على المستوى العالمي

الرد مع إقتباس
قديم 26-01-2014, 04:31 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

25/1/2014


السعودية .. متى تغادرنا؟



سالم مشكور

شيء ما يجري في السعودية. تغييرات تجري في الاشخاص والملفات، لكن نظاما مثل هذا النظام لا تتضح أوراقه ولا تجري التغييرات فيه بسرعة. ظلّ قادته يماطلون في مجاراة التغيير في السياسة الأميركية، وجاءهم وزير الخارجية الاميركي جون كيري ليبلغهم رسالة واشنطن. لم يتحدث الى بندر بن سلطان او سعود الفيصل وهما رأسا الشر في المنطقة. دبلوماسي أميركي يتحدث عن تغييرات تجري في السعودية لكنه لا يفصح عن طبيعتها.

في واشنطن تشعر أن جوا جديدا بخصوص الملف السعودي والعلاقة مع الرياض. ملفات سعودية مسكوت عنها منذ عقود بدأت تأخذ طريقها الى الإعلام. حقوق الانسان في السعودية باتت موضوع حديث في الإعلام ومراكز الدراسات. مقالات وبرامج إذاعية وتلفزيونية مستمرة بشأن ملف الحكم والخلافات داخل العائلة الحاكمة، وهي أمور كان يحظر طرحها سابقا. كل هذه مؤشرات تدل على ان السعودية بالنسبة لواشنطن اليوم هي غير السعودية قبل عامين أو ثلاثة، وهو ما لا يريد تصديقه فريق في العائلة السعودية المالكة، فيما يتجاوب فريق آخر ولكن بهدوء وسرية. كيري يتولى التواصل مع هذا الخط عبر زيارات عدة للرياض ونتائج ذلك بدأت تظهر في لبنان عبر انفراج سريع بقبول الفريق السياسي القريب من الرياض تشكيل الحكومة، شراكة مع حزب الله بعدما ظل يرفض ذلك لاشهر طويلة .

في سوريا، يظلّ التغيّر في الموقف السعودي غامضا. كل المجموعات الارهابية المرتبطة بالرياض تجمّعت في جبهة واحدة ضد “داعش” القريبة من الدوحة، ودخلت في حرب معها. تبدو الجبهة وكأنها مكلفة باجتياح مناطق “داعش” وبسط سيطرتها على كل المناطق الخارجة عن سلطة الجيش السوري. ربما يكون دور هذه الجبهة مستقبلا التفاهم مع السلطة السورية على أساس ما ستتمخض عنه اجتماعات جنيف 2 من نتائج باتجاه حل سلمي. المعارضة السياسية في الخارج لا تملك شيئا على الارض، وأي تفاهم سياسي مع النظام لا قيمة له إذا لم تستجب له المجموعات المسيطرة على الارض والتي باتت مقسمة بين “داعش” والجبهة المتضمنة أنصار السعودية. هنا يأتي دور الرياض في تحديد مصير هذه الجبهة بعد الاتفاق، وربما لهذا السبب أعطتها واشنطن ثمنا مسبقا بتحقيق رغبتها في عدم توجيه الدعوة لإيران لحضور إجتماع جنيف 2، ظنا من الرياض بأن حرمان طهران من الحضور سيعني تحجيم دورها في الملف السوري، وهو وهم ربما تدركه الرياض، لكنها تريد جبران خاطرها لحين تطبعها على الوضع الجديد الذي لا تكون فيه ندا لطهران المتعاظم دورها إقليميا والمتجهة نحو تسويات مع واشنطن.

السؤال الآن: ماذا عن دور السعودية في العراق؟

رغم محاولة أدوات الرياض في العراق نفي أي دور لها إلا ان ما بدأ يكشفه دبلوماسيون أميركيون، فضلا عن وثائق ويكيليكس ، يؤكد بالوثائق تورط اجهزة سعودية بتمويل إرهابيين يقومون بعمليات إجرامية في العراق، وثائق يقول البعض بأنها كافية لرفع شكوى ضد السعودية في مجلس الامن. يقول البعض ان التدخل السعودي بدأ بالتضاؤل تدريجيا، فيما يظل احتمال انتقال الصدام السعودي القطري عبر “داعش” والجبهة الاسلامية في سوريا الى الساحة العراقية قائما، ما يعني ان أبناء المناطق الحاضنة للمجموعات المسلحة سيكونون حطبا في نار حرب الآخرين على أرضهم .

الرد مع إقتباس
قديم 26-01-2014, 11:06 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

26/1/2014


المالكي: السعودية تدعم الارهاب ولا تعترف بخطئها لكونها طائفية


اكد رئيس وزراء العراق نوري المالكي، ان السعودية لا تعترف بخطئها بدعم الارهاب لأنها محكومة "بعقدة طائفية"، وفيما اتهمها بالسعي للقضاء على محور تعتقد أنها في حرب معه، اشار الى ان الارهاب كان موجودا وانتشر منها.

ونقل موقع "السومرية نيوز" عن المالكي قوله في حديث متلفز: ان "المنظمات الارهابية في سوريا شعرت بالاقتراب من النصر لأنها مدعومة من دول، حيث أن تركيا فتحت أبوابها وقطر والسعودية"، مبينا ان "السعودية لا تعترف بخطئها في دعم الارهاب لأنها محكومة بعقدة طائفية".

واوضح المالكي بان "السعودية تريد أن تقضي على محور تعتقد أنها في حرب معه"، مشيرا الى ان "الارهاب موجود وانتشاره كان من السعودية"، مضيفا ان "هناك تقارير تؤكد ان الارهابيين سعوا لإقامة (الدولة الإسلامية في العراق والشام) على الحدود العراقية والسورية لما فيه من نفط هنا وهناك"، لافتا الى ان "القاعدة وتشكيلاتها والواقفين معها وخلفها سوف يندفعون باتجاه سوريا والعراق في آن واحد".

من جهته، اتهم مستشار الامن القومي السابق موفق الربيعي اليوم الاحد، أطرافا في السعودية بإحداث العنف في العراق وسوريا ومصر واليمن، فيما دعا السعودية إلى اجتثاث الفكر التكفيري ومروجيه، محملا إياها مسؤولية تعرض العراق ودول المنطقة الى الإرهاب.

وكان النائب عن التحالف الوطني محمد الصيهود، طالب الخميس، الحكومة باتخاذ قرار لمنع استيراد البضائع السعودية كونها تستخدم في تمويل "الإرهاب"، معتبرا أن آل سعود تبنوا الوهابية التي تشجع على "القتل"، فيما هدد باللجوء الى المحاكم الدولية لمقاضاة ال سعود على خلفية ممارساتهم الارهابية.

وجاء ذلك بعدما كشفت صحيفة الاندبندنت البريطانية، في (8 كانون الأول 2013)، عن برقية سرية بعثت بها وزير الخارجية الاميركية السابقة هيلاري كلينتون عن "تمويل الإرهاب" إلى سفارات الولايات المتحدة، تفيد بأن السعودية تعد اكثر المصادر اهمية في تمويل الإرهاب، وهو أمر كثيرا ما تحدث عنه مسؤولون عراقيون كبار في أكثر من مناسبة.

يذكر ان العلاقات العراقية السعودية قد شهدت طوال المدة التي أعقبت العام 2003 فتوراً واضحاً أسوة بالعلاقات التي أعقبت حرب الخليج الثانية عام 1990، على عكس ازدهارها إبان الحرب العراقية الإيرانية 1980- 1988 حيث كانت المملكة العربية السعودية من أكثر الدول العربية الداعمة للعراق في تلك الحرب.

الرد مع إقتباس
قديم 26-01-2014, 11:10 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

26/1/2014


الربيعي يحمل السعودية مسؤولية تعرض العراق والمنطقة للإرهاب



اتهم مستشار الامن القومي السابق في العراق موفق الربيعي، اليوم الاحد، اطرافا في السعودية بإحداث العنف في العراق وسوريا ومصر واليمن، فيما دعا السعودية إلى اجتثاث الفكر التكفيري ومروجيه، محملا إياها مسؤولية تعرض العراق ودول المنطقة الى الإرهاب.

وأشارت "السومرية نيوز" عن الربيعي قوله، إن "جميع المؤشرات والمعلومات الأمنية تؤكد ضلوع اطراف في السعودية في الإرهاب وإحداث العنف في العراق وبعض الدول في المنطقة مثل سوريا ومصر وكذلك اليمن".

واضاف الربيعي ان "على الحكومة السعودية ان تبدأ بخطوات جادة وفعالة لاجتثاث أصحاب الفكر التكفيري ومروجيه من أمراء وخطباء الدين وبعض المتنفذين في الأجهزة الأمنية السعودية".

وشدد الربيعي على أن "جميع الجماعات الإرهابية بطبيعة تنظيمها وفكرها التكفيري ترتد على داعميها ومموليها"، داعيا السعودية إلى "عدم الانجرار وراء ميول بعض مشايخها ومفتيها ودرء الفتنة الطائفية في المنطقة وكذلك النهي عن عملية دعم الإرهاب بكافة صنوفه".

وأكد الربيعي على "اللجوء إلى الحوار والعمل السياسي والدبلوماسي لإنهاء الخلافات مع نظرائها من الدول المجاورة وفتح القنوات السياسية مع دول المنطقة بدلا من إرسال المجاميع التكفيرية والسلاح والمال".

كما دعا الربيعي "دول المنطقة ومنها سوريا ومصر واليمن ولبنان وتركيا وايران الى تشكيل منظومة أمنية بالتعاون المشترك مع العراق لمواجهة الحملات الإرهابية وأصحاب الفكر المتطرف والتكفيري"، مؤكدا ان "العراق يفتح ذراعيه لكل من يرغب في مشاركته حربه ضد الإرهاب".

الرد مع إقتباس
قديم 27-01-2014, 07:29 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

26/1/2014


الوهّابية والتّحالف الخفي مع الصّهيونية …!



مصطفى قطبي/بانوراما الشرق الاوسط


بدون مقدمات، أزالت المملكة الوهّابية القناع عن وجهها الوهّابي وكشفت عن أوراقها كلها دفعة واحدة، فهي تطلب قطع العلاقات مع هذا البلد وتأمر بتجميد العلاقات مع ذاك البلد الآخر، وتموّل العصابات التكفيريّة، وتصدّر الجهاد الوهّابي إلى الدول التي لا ترضى عنها أمريكا وإسرائيل. وكأنها تريد استدراك الوقت في موسم المزايدة على الدول العربية. فهي تعمل ليل نهار لأجل اصطفاف مذهبي تخطط له الإدارة الأمريكية ويتمسك به اليمين الليكودي كرافعة لضمان أمن إسرائيل.

ولا غرابة في الأمر… فمن كان ”الظواهري” على يمينه، وشياطين القاعدة وعصاباتها على شماله، بوسعه أن يتفوه وأن يتطاول في الحديث.

الوهابية اليوم تتزعم صدارة المشهد الإرهابي في العالم العربي دون منازع، واستولدت من التنظيمات الرديفة بدءاً من تنظيم القاعدة وليس انتهاء بـ ” جبهة النصرة” مروراً بـ ”دولة العراق وبلاد الشام الإسلامية” و”الجبهة الإسلامية”… ما تحتاج إليه من بنية سياسية، وأضافت عليها المسحة العقائدية بجوهرها الديني الإلغائي، وتقدمت نحو فرض شروطها ونمط حضورها وفق المنهج الصهيوني.‏

ومما يثلج الصدر أنه تنادت اليوم في العديد من دول العالم لتأسيس منظمات وجمعيات ومؤسسات تكشف زيف وخداع وتطرف الفكر الوهابي السعودي. أكاديمي بريطاني من جامعة ”أكسفورد” قال إن الفكرة ولِدت بعدما تزايد نفوذ الوهابية والأدوار التي تلعبها في عمليات التحريض على القتل الجاري في العديد من البلدان العربية، فضلاً عما لعبته وتلعبه في أماكن أخرى من جاكرتا شرقاً إلى نيويورك غرباً.

فالمبادرة الوليدة التي يتبناها مفكرون وسياسيون ومثقفون لاعتبار الفكر الديني المتطرف (الوهابي) مثالاً فكراً عنصرياً لا يقل عدوانية عن التمييز العنصري في جنوب أفريقيا أو غيرها أو عن النازية التي دمرت نصف العالم بفكر يعتقد أنه الأفضل، هي مبادرة هامة ويجب علينا جميعاً الإسهام فيها كل حسب موقعه وجهده.‏

فالمذهب الوهّابي التكفيريّ (أقيم) لتدعيم حركة سياسية بريطانيّة ذات أهداف لم تعد خافية في المنطقة، جانبها السلطوي آل سعود، ووجهها المذهبي أتباع الوهّابيّة، وقد انتشرت بقوة السيف الذي كان يأخذ شرعيته في بلاد نجد والحجاز من مذهبيته، وهذه الخطوة الأساس مازالت متبعة حتى الآن في بقاع العرب والمسلمين حيث وجدت الوهّابية التكفيرية، فالمال الذي كان في البداية يصرف بريطانيّاً، صار يؤخذ من عوائد النفط الذي يضع اليد عليه آل سعود، وتأمين العنصر البشري… الوقود… له أكثر من نافذة، فمَن أمكن استجراره دعويّاً، بسطوا له الأسلوب الدّعوي، ومَن كان يريد المال فالمال موجود.

وإذا نحن دققنا في تاريخ نجد والحجاز منذ أن تسلط عليهما آل سعود فسنجد أنه تاريخ حافل بالتنفيذ الخبيث للمخططات الغربية بعامّة، فهم صنيعة الغرب، وحلفائه الممتازين، والكلّ يعلم أنّ (بعض) عوائد النفط الفائضة، لو وظِفت في البلاد العربية لما كان فيها فقير واحد، فما الذي يجعل أهل ذلك المال يضعونه في مصارف العواصم الغربية، وهي في معظمها صهيونية الانتفاع؟

نسأل هذا السؤال ولا ندري ما إذا كانت الأيام ستكشف أنّ سرّ إيداع تلك الأموال هو لدعم الحركة الصهيونيّة، أو تشبيكاً مع تلك اليد الخفيّة؟!

وحين نسرد بعض الأحداث التي قامت بها الوهابية، فلكي نضع رؤيتها مترجمة على الأرض بين أيدي الناس، بعيداً عن التعصب الأعمى، وبمنأى عن أثر الريال السعودي، أو العملة الخليجية، لأن الدراهم مراهم، عند البعض، يتداوى بها وهابيون صرحاء، وعدد من العلمانيين، والذين سافروا زمناً طويلاً في عربات اليسار، حتى إذا انكسرت الدولة المركز، (الاتحاد السوفياتي) بحثوا عن مركز آخر، فهم أبداً يبحثون عن موقع، يرونه مناسباً، وليس مهماً مدى تناسبه مع مصلحة الوطن في مقطع زمني بالغ الخطورة،‏

في واحدة من غارات الوهابية، في بداية دعوتهم، أغارت الوهابية على الحرمين، وما أقاموا حرمة لتلك البقاع الشريفة، فنهبوا الأموال، وسبوا النساء، وقتلوا العلماء والعامة، وسرقوا محتويات الحجرة النبوية الشريفة في مكة والمدينة، ولما دخلوا (الطائف) قتلوا الناس قتلاً عاماً، واستوعبوا الكبير والصغير، والمأمور والأمير، والشريف والوضيع، وصاروا يذبحون على صدر الأم الطفل الرضيع، وكانوا يصعدون إلى البيوت يخرجون من توارى فيها فيقتلونهم، فوجودا جماعة يتدارسون القرآن فقتلوهم عن آخرهم، وخرجوا إلى الحوانيت والمساجد وقتلوا من فيها، ويقتلون الرجل في المسجد وهو راكع ساجد…‏

لقد حملت الوهّابيّة من جراثيم تكفير الآخر، وهو كلّ مَن ليس وهّابيّاً… حملت الكثير من ذلك الانحراف خارج روحيّة الإسلام، الإسلام المحمّديّ، الذي تعدّدت فيه المذاهب والفرق، ولكنّ واحدة منها لم تصل إلى ما وصلت إليه الوهّابيّة من تحليل لسفك الدّماء والتكفير.

فالوهابيّة تحكم بالكفر على كل مَن ليس وهّابياً، وتقول من الناحية العقدية بالتجسيم والتشبيه، وهي مقولة قالت بها بعض الفرق الإسلاميّة قديماً، وسمّوهم الحَشْويّة، أو المُجسِّمة، فهم يرون أنّ الله سبحانه وتعالى (جسم ـ صورة) وله وجه، وعينان، ويد، ويُرى، ويُجالَس، وبحسب قول أحد القدماء من المجسّمة إنه ”لَيُرى، ويُقبَّل، وتُشمّ رائحته”!

فالوهّابيّة لا يتأوّلون، كأن تكون اليد تعبيراً عن القوّة، بل يأخذون ظاهر النصّ القرآني، وهو عزّ وجلّ منفصل عن العالم، وأنّ العالم أزليّ، أي غير حادث، ويكفرون من يتوسّل بالأنبياء والصّالحين، وترى أنّ أبا جهل وأبا لهب أكثر توحيداً، وأخلص إيماناً من المسلمين الذي يتوسّلون إلى الله بالأنبياء والصّالحين.

وإذا كانت الوهّابيّة تحكم بكفر أهل السنة والجماعة، فهي لم توفر أصحاب الطرق الصوفيّة الإسلامية فاتهمتها بالشرك، وينفون الكرامات عن أولياء الله، ويقولون عن (الأزهر) إنه يخرّج عاهات، ويستبيحون دم مَن صلى على النبي (ص) جهراً بعد الأذان، ويعتبرونه أشدّ من الزنى!

وقد أتيَ لـ ”محمد بن عبد الوهاب” برجل مؤذن صلى على النبيّ بعد الآذان فأمر بقتله، ويرون أنّ طلب الحاجات من الأنبياء والأولياء شرك، ويرون شدّ الرّحال لزيارة قبر النبي سفَر معصية، ومثله قبور الأولياء، وأنّ التمسّح بأبواب قبور الصالحين، وشبابيكها هو الشرك الأكبر، ويحرّمون الاحتفال بعيد المولد النّبوي، أو إقامة الموالد، ويرون أنّ قصيدة البرْدة للبوصيري التي مدح فيها الرسول (ص) جمعت كلّ شيء إلاّ الإيمان.

ومن الحرام زيارة القبور في العيدين، أو أن يقال في تشييع الجنازة ”وحّدوا الله”، كما يحرّمون نصب الشّوادر لقراءة القرآن، وأن يقول قارئ القرآن في ختام التّلاوة صدق الله العظيم، ومثله إهداء الثواب بقراءة القرآن، وكذلك تلقين الميت، ولا يُشرع حمل الجنازة في السيارة، أو أن يوصي إنسان أن يُدفن في مكان ما، ومثله مَن أراد أن يصلي أو يصوم وقال بلسانه نويت أن أصلي أو نويت أن أصوم، ومن قالها يُعذب بالنار، وحرام مصافحة المصلين بعد انتهاء الصّلاة.

وليلة نصف شعبان يحرّمون قيام ليلها، وصيام نهارها، وكذلك حمل السّبحة لذكر الله، ورفع الأيدي في الدعاء عقب الصّلاة وتأمين المأموم، أي أن يقول (آمين)، وتمنع أن يُقال في التّشهّد (السلام عليك أيّها النبيّ) بل يقول (السّلام على النبيّ)، ويرون خروج المرأة إلى العمل ضرباً من ضروب الزّنى، ويحرّمون كشف الوجه واليدين لها لغير زوج أو محرم، ويرون قفل باب تعليم النساء للذكور ولو في المرحلة الإبتدائيّة، وأجازوا طواف المرأة الحائض.

ويقول ”ابن باز” وهو أحد أئمّتهم المعدودين: ”مَن يقول إنّ الأرض تدور يجب قتله”، وتحرّم السفر إلى بلاد الكفار، ويصحّح هذا المفهوم ”ابن باز” فيقول: ”والصّواب أنه لا يجوز السّفر إلى بلاد الكفار للتعلم إلاّ عند الضّرورة القصوى، بشرط أن يكون ذا علم وبصيرة يريد الدّعوة إلى الله والتّوجيه إليه، هذا أمر مُستثنى”.

فهل ينطبق هذا على جميع الذين يسافرون من أهل نجد والحجاز إلى بلاد الكفار…؟!

تلك هي معظم الرؤى في العقيدة الوهّابيّة، وهي في مجملها تُخالف ما عليه المذاهب الإسلاميّة، وهي مذاهب اعتمدت على النصّ القرآني، وعلى سنة رسول اللّه، أمّا الوهّابيّة فقد استندت إلى ما جاء به ”ابن عبد الوهاب”، مستنداً إلى أقوال ابن تيميّة، وابن قيّم الجوزيّة، ولو أنها ظلت مجرّد آراء لَقلنا ذلك رأيهم، أمّا حين تُصبح دعوة لحمل السّلاح، والقتل، وتخريب المجتمعات، فإنّ هذا يضعنا أمام مسؤوليّات فضح هذه الرؤى، والتّصدي لها، ولاسيّما أنّ للوهّابيّة موقفاً (عمليّاً) من الصهيونيّة، ولكلّ موقف عمليّ موقف نظريّ، وهو ما سنعود إليه، في موقفهم من الصهيونيّة …‏

إنّ من يدقق في مسار الوهّابيّة التكفيريّة يجد أنّ مسارها عكس مسار الإسلامي المحمّدي، فقد بدأ الإسلام من أجل دعوة التوحيد، والتخلص من عبادة الأوثان، ومن ثمّ كان ذلك التنظيم المجتمعي، ولم تكن (الدولة) هدفاً، بل وسيلة، بينما هي في الوهّابيّة عكس ذلك، فقد توسّلت ما أطلقتْ عليه أنه الدين للوصول إلى السلطة، وتثبيتها، وعلى هذا التوافق بين ”ابن عبد الوهاب” و”إبن سعود” قامت تلك الحركة، وظلت قائمة على ذلك التشبيك، بين سلالة السعوديين وأحفاد (الشيخ)، رغم انهزامها أكثر من مرّة…

وها هي الآن، عبر المال الوفير الذي يُحرم منه أهلنا في تلك البقاع، يريدون أن يجعلوا من المال وسيلة العصر الصهيوني… سبيلاً لتحقيق تلك الأهداف.

وحقيقة، يقف العاقلُ، ذو الوجدان الحيّ موقف المندهش في مشاهدة ممارسات الوهّابيّين التّكفيريّين، ونقول ”العاقل ذو الوجدان” لأنّ ثمّة عقلاء في التّصنيف، ولكنّهم يفتقرون إلى الحدود الدنيا من خلجة الوجدان، فقد أعماهم الحقد، وسدّت الثأرية عليهم أبواب الفهم الصحيح.

ولعلّ من أخطر ما نواجهه، على المستويين الإجرائي والثقافي، أن يجعلوا من مشهد تقطيع الأحياء، والتّمثيل بالأموات، مشهداً عاديّاً، عبر التكرار، من خلال الزّعم بوجود فتوى، تُبيح لهم ارتكاب الجرائم! وهي فتوى خاصة بهم، ولا يوافقهم عليها علماء المسلمين، وعبر هذه القنطرة، ومن خلال المزيد من الأفعال الإجرامية تنتقل العدوى، لتصبح علامة من علامات التقاتل الدّاخلي في دنيا العرب والمسلمين، ولتكون شارة من شارات الوحشيّة، والتخلف، وتنكّب الأساليب الإنسانيّة، وهم بشكل ما يقفون في خانة الفظائع الصهيونيّة، وكأنّ ما فعله الصهاينة في تاريخ احتلالهم لهذه الأرض لا يريدون له أن يكون فريداً، بل لابدّ من جرّ آخرين إلى صفوفهم إليه، لا في السياسة فقط بل حتى في الفظيع من الجرائم. والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن ويقفز بقوة:

هل عرفتْ البلاد العربية مثل هذا التّنكيل والفظاعة…؟

هنا من المهمّ الفصل بين ما فعله التّتار الوثنيّون في بغداد، وفي المنطقة، وما يفعله مَن ينتمي للدين الوهّابي، ولا سيّما الحاكم، حتى حين لا يجسّد شيئاً من قيمه، فهو يُخطب بإسمه، ويدعون له على المنابر، بمعنى أنّ المسلم الذي يفعل ذلك، أو يُفعل في عهده هو مخالف للشرع، ولا ينسجم مع الأخلاق التي أرسى دعائمها، وأيّدها الرسول العربي (ص) والذي جرى في التاريخ تفصلنا عنه أزمنة متطاولة، فكيف ونحن أبناء عصور جديدة كلّ الجدّة، فنحن في العالم ككل، يُفترَض أننا أبناء الحداثة وما بعد الحداثة، سواء كنا في أستوكهولم أو في أقاصي أفغانستان، إذ للأزمنة الحضاريّة سمات وعلامات، لا يمثلها المتخلفون، ولا الذين قبلوا أن يُغلقوا أبوابهم على أنفسهم، ولا يرون إلاّ ذواتهم الافتراضيّة.

لنتذكّر أنّ ما نحن بصدده قد عرفه الوطن العربيّ أوّل ما عُرف في الجزائر، على يد هؤلاء التّكفيريّين الوهّابيّين، واعتمادُ هذا الأسلوب، على تلك الطريقة التي عرفناها في ليبيا وتونس واليمن والعراق ومصر وسوريّة… يعني أنّه أسلوب وطريق لهذه المجموعات، وليست العمليات الانتحاريّة، والتفجيرات التي تودي بحياة مئات الناس، وتخلف الدمار، واليتم، والمقعَدين… إلاّ الوجه الآخر للتقطيع، والتفظيع. فثمّة من احتجّ على هؤلاء التكفيريّين، وثمة مَن صمت، ونذكّر الصّامتين بمقولة: ”الرّاضي بالشيء كفاعله”، فكيف حين التوافق التام، في الحركة، وفي الشعار !

وللغرابة فإن دعوات الجهاد الوهابية لا تقترب من الكيان الصهيوني أبداً! من هنا نلاحظ أنه وفي كل يوم جمعة يسعى شيوخ الوهابية بإيعاز من آل سعود لاستنهاض الهمم، إن كان بالبكائيات على المنابر أو بخطب تتكلم عن انتهاك لحرمات المساجد وحرق للمصاحف وعن اغتصاب وما شابه للمسلمات…

فشيوخ الوهابية تشجع وتحفز الشباب العربي للذهاب إلى الجهاد على الأراضي العربية والتورط بدماء أبنائها الشرفاء للحصول على حوريات شيوخ الوهابية، والمضحك أن كل شيخ منهم وهو يذرف الدمع يقول للرعاع الذين يصغون لبلاهته (والله لو أني أتمكن من الذهاب لذهبت)…

وهنا نسأل هؤلاء التجار بمرتبة رجال دين، لماذا لا تتمكن من الذهاب؟ وكيف تدعو الشبان للذهاب إن كنت لا تعرف كيف سيذهبون؟

أما حين تصدر آراء لها صفة الفتوى، في مسألة الصراع العربي الصهيوني فلا بدّ من التّوقف، والمراجعة، والتساؤل، بل والاتهام، أياً كان موقع القائل، لأنّ الموقع لا يحمي الذين ينحرفون عن نهج المواجهة، وإلاّ لَحمت المواقع الذين فرطوا، ويفرّطون بقضية الصراع العربي الصهيوني، ولعلّ فيما سنقرؤه ما يجيب على السؤال:‏ لماذا لم تقم جيوش الوهابيين التكفيريين الجهاديين، بأيّ عمليّة ضدّ الصّهاينة المحتلين في فلسطين؟!‏

يقول عنهم الشيخ ”فتحي المصري” الأزهري:‏
إنهم يوالون الغرب، ويمهّدون لتثبيت أقدام المعسكر الغربي في قلب البلاد العربيّة والإسلاميّة، فهم ”الأيادي الخبيثة التي يحرّكها أعداء الإسلام كيفما يشتهون”،‏ مصداقيّة هذا الكلام ادّعاؤهم أنّهم ذهبوا إلى أفغانستان لمقاتلة الشّيوعيّة الملحدة، وكأنّ الغرب الذي كانوا منذ البداية أداة بيده، يمثل روح الإيمان الصّافي!

لقد استعملت أميركا الأدوات الوهابية في أفغانستان لتحقيق المصالح الغربية ثم نقلت إلى العراق لتفتك بشعبه وتنشر ثقافة الفتنة الطائفية والتقسيم، خدمة للمشروع الغربي الصهيوني، ثم رحلت إلى شمال أفريقيا لتحقيق المصالح الأميركية عينها، وجيء بها اليوم إلى سورية حيث التزمت الوهابية بإنجاز ما عجزت الولايات المتحدة الأميركية عن تحقيقه بقوة السلاح وإعمالاً لإستراتيجية القوة الصلبة…

وفي الوقت الذي يطرح فيه المخلصون مخرجاً آمناً وحلاً سلمياً للأزمة في سورية، تجاهر الوهابية وبوقاحة كلية بتعطيل ذلك، وتعمل على ضخ كل ما ينشر الإرهاب في سورية، وتجهد السعودية في استجلاب الإرهابيين من أربع جهات الأرض لتزج بهم ضد الشعب العربي السوري الذي ارتكب (خطيئة) التمسك بحريته وقراره المستقل والمطالبة بحقوقه ورفض التبعية والاستسلام والانقياد لأميركا كما هو حال الوهابية.

وقد تبين دعم المملكة الوهابية للجماعات المسلحة بالمال والسلاح والإعلام، ليطفو على السطح صاحب الدور الأساسي المقابل على الأرض السورية وهو ـ جوكر ـ التطرف التكفيري الذي استخدم مجاهداً في أفغانستان لإسقاط حكومة نجيب الله الشيوعية، وبعدها تم تحويله إلى إرهابي بعد 11 أيلول لاستقدام القوات الأميركية إلى أفغانستان، والجوكر ذاته استخدم لابتزاز الرئيس المصري السابق حسني مبارك لمزيد من التنازلات ومن ثم الانقضاض على حكمه، ووقود ما سمي ثورتي تونس وليبيا وتهديد بقية دول المغرب العربي، وفي المستقبل القريب دول الخليج العربي.

ولعلّ اللافت أن يتنبّه عدد من المفكرين، والمثقفين، والناشطين في بلدان الغرب إلى خطر (الوهّابيّة) ويتداعون لعقد الاجتماعات لفضح أخطارها، ولم تفتهم الإشارة إلى نقاط تلاقي الحركة الوهّابيّة مع الجذور الصهيونيّة…

ولابد من الإقرار والتأكيد، أنّ ثمّة تشابه جوهريّ بين الحركة الوهّابيّة والحركة الصهيونية، وهو تكفير الآخر، واستحلال دمه، وماله، وعرضه، من خلال أحاديّة، عمياء، ظالمة، ضلاليّة، وليس من مذاهب المسلمين من يقول بهذا التّكفير غير الوهّابيّين. ولعل من يستغرب أن أقرن الوهّابيّة بالصهيونية، ويستنكر ذلك، ويعتبره مبالغة نابعة من موقف مضادّ، متشدّد، ولكن… تعالوا نناقش أهمّ نقاط التّلاقي العميق بينهما.

فهناك علاقة بين الفكر والسياسة لدى الحركة الصهيونية والحركة الوهابية، ولا يمكنُ فصل أي منهما عن الأخرى. فالفكر الوهابي كما الفكر الصهيوني بطبيعته سياسي وهمّ القائمين عليه في زعزعة الدين الإسلامي وتسييسه لمصالحهم. وكما تغلغل الفكر الصهيوني العنصري في الأدمغة السياسية والأدبية في كثير من دول العالم الغربي، كذلك تغلغل الفكر الوهابي التكفيري في عددٍ من دول العالم العربي حتى بات هذا التغلغل دافعاً لشن حروب ومعارك خدمة للأهداف العدوانية المعتمدة على النظرة التعصبية المتزمتة.

ولو عدنا قليلاً إلى الفكر الصهيوني لوجدنا أنه يعبّر عن انتهازية اليهود ونظرتهم العرقية قبل بروز الفكر السياسي. وقد بدأ هذا الفكر بتلميع صورة اليهودي وتمييزه بالطيب والعفة والطهارة والمروءة ثم تطور إلى أيديولوجيا مع تطور الفكر الاستعماري الغربي الذي لا يمكن فصل العلاقة الجدلية بينهما مثله مثل الفكر الوهابي الذي يعبّر عن تطرّف الوهابيين ونظرتهم التكفيرية.

وعلى اعتبار أن فكر الوهابية والصهيونية ينبعان من منبع واحد ويصبان في مصبّ واحد وهو احتقار الشعوب والتفرد بالعالم وسفك الدماء، فإنه من البديهي أن تبدأ الوهابية بتلميع صورة متبعيها وإظهارهم كدعاة حق وإيمان يمتازون بالعفة والطهارة والأخلاق ولا همَّ لهم إلا إعلاء كلمة الله وتحقيق العدالة بين بني البشر ونشر الفضيلة والقيم السامية (التي هي منهم براء).

وكما تبرّر الصهيونية قيامها بأفظع الجرائم وأشنعها في تاريخ البشرية بحقها في إقامة كيان مستقل يحفظها إلى الأبد، تبرّرُ الوهابية الذبح والقتل والتقطيع والسلب والنهب بحقها في إقامة إمارات إسلامية متعصبة تكون بمثابة نواة لعالمها الديني المزعوم القائم على الاضطهاد والذل والاستعباد والمهانة، والمرتكز على وحشية الفعل وظلامية الفكر.

ومثلما يلجأ الفكر الصهيوني إلى الزيف والنفاق في تبرير احتلال إسرائيل لفلسطين وتسويق فكرة: (أنَّ إسرائيل هي الأداة الجبارة والوحيدة القادرة على إخراج الشعب العربي من العصور المظلمة)، يلجأ الفكر الوهابي لتبرير ممارساته اللاأخلاقية واللاإنسانية واللاحضارية إلى أكذوبة مفادها: (أن الوهابية هي الطريق الأمثل والأوحد لإرساء قواعد الإسلام والحفاظ على الدين الحنيف والسير بالمسلمين على صراط الحق والعدل والإيمان والوصول بهم إلى جنات تختال فيها الحوريات على ضفاف أنهار الخمر والعسل.

وكما يدّعي الفكر الصهيوني أنَّ الصراع بين الإسرائيليين والعرب هو صراع بين أناسٍ لا يريدون اقتحام العلم والمعرفة، وشعب يهودي متحضر يؤمن بتطور الشعوب، يدّعي الوهابيون أنَّ وحشيتهم المسماة (جهاداً) هي من أجل العودة بالناس إلى عالم الصفاء والإيمان وتخليصهم من شرور الدنيا وآثامها ضماناً لخلود أرواحهم في عالم القدس والطهارة.

واللافت أن الوهابية تتجاوز الصهيونية في الكثير من فصولها الدموية، وتسجل ما لم تعهده البشرية في تاريخها، وما لم تشهد له مثيلاً حتى في قصص الخيال والتوحش على القاعدة الصهيونية ذاتها، التي ابتدعت في حينها نماذج من الإرهاب والوحشية ـ لفرض وجودها ـ لم تكن معهودة في حينه ولا هي مطروقة وباتت فصيلاً مستقلاً في التاريخ يشهد على فظاعته.‏

والواضح أن النسخة الوهابية استفادت من التجربة الصهيونية في تطويع الظروف والتطورات لمصلحتها بدءاً من التشويه المتعمد للدين وصولاً إلى ابتداع الأدوات والوسائل والغايات والمفاهيم، بحيث تكون في المكان الذي لا تتجرأ القدم الأميركية على الحضور إليه مجدداً، بعد تجارب مريرة تراكمية ونوعية من الفشل في الحضور العسكري المباشر من جهة، وباعتبارها نافذة للأذرع الإسرائيلية ووكيلاً حصرياً لها، ومؤتمناً على المهمة في الموضع الذي عجزت عن النفاذ إليه من جهة ثانية.‏

ولأن البحث في تحالف وتلاقي الحركة الوهابية والصهيونية على كل الأهداف الغربية طويل ويحتاج إلى مجلدات، يمكن أن نكتفي بالسؤال عن الذي قدمته مملكة الرمل والتخلف للعرب والمسلمين خلال العقود الماضية، هل قدمت غير فعل إشاعة الجهل والتكفير والإرهاب والتخاذل والاستسلام، ولماذا تخرَّج ويتخرَّج العلماء من الأزهر والنجف الشريفين، ومن جامع الزيتونة بتونس كأول جامعة إسلامية في العالم العربي، ولا يسمع العالم في المقابل إلا بتخريج التكفيريين والإرهابيين من حيث كان يجب أن يتخرج كل علماء الأمة؟!

من الذي عطل وصادر مكة المكرمة والمدينة المنورة غير الوهابيين، ومن الذي أسبغ عليهما وعلى أرض الحجاز ونجد الصفة السعودية غير آل سعود القتلة الخونة المغتصبون وأعداء الإسلام والعروبة، ومن الذي سهَّل لوعد بلفور ولاغتصاب فلسطين غيرهم، وما الذي تقوم به ”إسرائيل” بالتعاون مع الغرب والوهابية غير محاولة الترويج لفكرة إقامة الدولة الدينية تبريراً لإقامة ”إسرائيل” اليهودية الخالصة ؟!

فالوهابية والصهيونية داء واحد، وهما كحركتين مدسوستين نشأتا وقامتا على الدعم الغربي، وعلى القتل والتهجير والاغتصاب تحكمان كياني الإرهاب ”السعودية وإسرائيل” بالحديد والنار، وإذا كان أهم ما يميز اليهود قتلهم الملوك والأنبياء، فإن بني سعود يقتلون ويخلعون ملوكهم ”سعود وفيصل نموذجاً” ويتنكَّرون للنبي الأعظم وللعلم والعقل.

وللأسف كما وجدت الصهيونية كتّاباً ومفكرين سخرتهم لنشر أفكارها الشيطانية، وجدت الوهابية شيوخاً ومنظرين وكتّاباً باعوا أنفسهم لها بدراهم بخسة، وقاموا بحملةِ ترويج لأفكارها التكفيرية الظلامية ومعتقداتها العفنة التي لا تتلاقى ولا بشكل من الأشكال مع المنطق والأخلاق والمبادىء العظيمة والأهداف النبيلة.

إن إدراك الأبعاد الكامنة وراء إنشاء الحركة الوهابية يجعلنا نفهم ما تفعله مملكة اليهود من آل سعود الآن على أنه محاولة للهيمنة على كامل المنطقة لإقامة إمارة يسيطر عليها اليهود المتسترون بإدعاء اعتناق الإسلام الوهابي بما يمكن ويساعد الكيان الصهيوني المزروع في فلسطين من فرض سيطرته على المنطقة عبر الدور الذي يلعبه يهود آل سعود وشركاؤهم، وبالتالي فإن هذا التظهير ليهودية آل سعود اليوم ليس من باب الصدفة وبخاصة بعد المجاهرة وبصوت عال عن استمرار آل سعود بدعم الإرهاب في سورية محملة إياه صفة الجهاد، علماً أن الجهاد في الإسلام فرض ضد التكفيريين الذين لا يؤمنون بأي عقيدة أنزلها الله وفي مخالفة واضحة لقواعد الإسلام والإنسانية.

فالوهابية لا تريد فقط أن تستعمر الإنسان والمجتمع بأضاليلها وأكاذيبها وشعوذاتها، بل تسعى لحرمانه من مقومات الفضيلة وهي الضمير والإرادة والقدوة والفكر السليم، لأنّ أي مجتمع يفتقد هذه المقومات تتحلل مناعته، وترعى في كيانه الموبقات فينهار أمام أول هزةٍ يتلقاها، وهذا ما تعمل من أجله هذه الحركة الصهيووهابية، ولكن هيهات هيهات، فحلمها بهذا كحلم إبليس في الجنة.

إنّ الردّ على الوهابيين التكفيريين يكون بالفكر الإسلامي، وهذه هي مرحلته، لدرْء هذا الإعصار الذي نفخت فيه عواصم الغرب المتصهين، ومن الأدلة على ما نقول، أنّ نخبنا الثقافية، ظلت طوال قرن تقريباً تتحدّث عن الديموقراطيّة، وعن الليبرالية، وعن الماركسية، والوجوديّة، والعلمانيّة، والحداثة، وكل المدارس الفكريّة التي أنتجها الغرب، فلم تتعدَّ حدود هؤلاء المثقفين، الذين لا يمثلون عددياً إلا نسبة لا تكاد تظهر.

والمؤكّد عندي أنّ هؤلاء الوهابيّين التّكفيريّين لا يفضحهم إلاّ الفهم الحقّ للرسالة المحمديّة، التي تحتاج إلى مزيد من الحضور، ولاسيّما أنّ ثمّة فضائيّات كثيرة تروّج لمقولاتهم، إذا أردنا ألاّ يصبح الإسلام المجسّد في حياتنا أعيناً تنظر إلى كلّ ما حولها على أنه مَظهَر للشرك، ولحية كبيرة كثّة منفوشة، وجلابيّة قصيرة، وزيّ باكستانيّ أفغاني، برمزيّته الوهّابيّة التكفيرية… إذا أردنا هذا فعلينا أن نبادر إلى طرح الفكر المحمديّ الأصيل.



لمواجهة المد الديني الوهّابي المتطرف، فقد صار من الملحّ أن تُوضع البرامج الثقافيّة، والفكريّة، في كل ميادين التوعية، والإعلام، بل وأن تُخصَص البرامج لفضح الوهّابيّة، لأنه تعرية للدور السعودي المشبوه الذي كان مهاد هؤلاء، ومنبعهم، وبيت نشأتهم، كما أنه تعرية للحركات التي تتستر بالإسلام لتحقيق أهداف سياسية، وهي في مآلها أهداف يستفيد منها الغرب الاستعماري بقدر ما استثمر فيها من أفكار، ومسارات، وليست التطمينات التي قدمها العديد، لإسرائيل، من تلك الأحزاب، والتشكيلات الوهّابيّة، والإسلامويّة… في حال وصولهم للسلطة… ليست إلاّ الحنجلة في ذلك الرّقص القادم.

لكننا وفي ذروة هذا الانفعال ـ ربّما الصائب ـ سنواصل العصيان على الفتاوى الوهابية والتقارير والبيانات والقرارات والشعارات والاستطلاعات والاستبيانات الكاذبة المضللة التي لفقها ”أطبّاء السياسة ومُرَوّجُو الإعلام المُضلل عن الشعب العربي”… وحسب أبسط بديهيّات التاريخ، فإنّ هذا الضّرب المتواصل على مؤخرة الرأس قد يفضي اليوم أو غداً أو بعد غدٍ إلى ما لا يُسِرُّ الضّاربين.

الرد مع إقتباس
قديم 28-01-2014, 12:00 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

25/1/2014


* داوود الشريان لم يكن بطلاً.. الاستقواء على المبلغين دون المشرعين

فيديو:
http://www.youtube.com/watch?v=F3aNXCiF9co

"أنتم من غررتم بأولادنا... أفلتم من العقاب في أفغانستان، وأفلتم في العراق... في سورية المفروض الا تفلتوا!"

داوود الشريان لم يكن بطلاً!

ما يقارب سنوات ثلاث أُمعن فيها سفك الدم بأبشع الأساليب، احتاجها الاعلامي السعودي ليتراءى له تكرر مشهد أفغاني مضى عليه عقود ثلاث، وآخر عراقي متفجر منذ عقد كامل.




من على شاشة "mbc" السُعودية أطل الشريان واصفاً سلمان العودة ومحمد العريفي وسعد البريك وعدنان العرعور ومحسن العواجية بأنهم" تجار الدين والفتنة" محملاً هؤلاء مسؤولية التغرير بالشباب المندفعين إلى "الجهاد" في سورية.

صوّب الإعلامي السعودي هجومه على "شيوخ الفتنة" متجاهلاً رأسها.. الصرخة المدوية ضد دعوات "الجهاد" لم تطل أمراء المملكة ممن تغاضوا لسنوات عن هذه الدعوات، وعن خطابات التكفير والتحريض و"شذ الهمم". لم تطرق كلمات الشريان قصور المملكة لأن وجهتها كانت هذه المرة نحو دعاة لطالما وُظفوا في حروب المملكة التي لا يجيد من فيها المعارك الدبلوماسية بقدر إجادتهم حروب الغرائز والعصبيات.

وفيما يشبه الـ "فتوى" السياسية اعتبر وزير خارجية المملكة أن تسليح المقاتلين في سورية "واجب" في آذار/مارس 2012. في المملكة المحكومة بتحالف الدين (الوهابية) والسياسة (آل سعود) لا يبلغ الشيخ من غير تشريع السياسي. فلماذ تقصر شجاعة الشريان عن انتقاد المشرع، وتقتصر على المبلغ؟

لماذا لم تطل شجاعة الشريان تحكم المشرع بـ"الجماعات الجهادية"؟ ألم يطلع على ما نقلته صحيفة السفير اللبنانية عن رئيس استخبارات بلاده بندر بن سلطان في إحدى الزيارات الى روسيا بأن السعودية هي من تتحكم بمجموعات شيشانية "لم تتحرك في اتجاه الأراضي السورية الا بالتنسيق معنا"؟ وتأكيده على ذلك في في لقاء آخر بالقول لبوتين "فخامة الرئيس، اسمح لي بأن أبلغك تعهدي الشخصي بحماية أمن الألعاب الشتوية في سوتشي. المجموعات الشيشانية هنا (أشار إلى جيبه)"؟

هل قُدر للشريان أن يطلع على وثائق تثبت تورط رأس المملكة في إرسال المقاتلين الى سورية؟






***
27/1/2014


* دعوات لمحاكمة المحرضين على الجهاد بسوريا ومنهم العرعور


اعتبر الكاتب المتخصص في الحركات الإسلامية محمد العمر، أن الشبان السعوديين الذين يذهبون للقتال في سوريا تحت مسمى “الجهاد”، جهلة في الدين ولاعلاقة لهم بالسلاح، ولا يعرفون أيضا كيف تكون فنون القتال، مشيرا إلى أنهم شبان مغرر بهم ومن الطبيعي – وبحسب العمر – أن يسقطوا هناك في يد مجرمين.


وطالب العمر بحسب "المرصد" في برنامج “اتجاهات” على قناة "روتانا" بمحاكمة الدعاة محرضي “الجهاد”، وقال: “أنا أطالب أي محامي شريف أو مجموعة محامين يقومون بجمع الأدلة من القرن الماضي إلى يومنا هذا، مع كل العوائل الذين فقدوا أبناءهم والذين تأثروا بهذا الفكر والذين ضاعت سنين حياتهم في المعتقلات والسجون بسبب محكومياتهم، أن يحضروا الأدلة و الإثباتات، ومن تورط من هولاء الدعاة أن يقدم للعدالة ويحاكم كائنا من يكون”.

واعتبر العمر أن “موضوع الجهاد تصفية حسابات لا أكثر ولا أقل ولا علاقة له بنصرة المسلمين، والدعاة يتحملون النتائج”،

وتابع: “أغلب الدعاة السعوديين مدانون بتحريض الشباب على الجهاد بسوريا منذ حضورهم مؤتمر العلماء المسلمين بمصر، الذي أوصى بذلك”، معتبرا أن “إنكار الدعاة لتهمة تحريض الشباب على السفر لسوريا تلوّن، وأغلب الدعاة يفهم “انصر أخاك ظالما أو مظلوما” على هواه!”.

وتساءل الكاتب: “على كفالة من يقيم الداعية السوري عدنان العرعور في السعودية؟ وكيف يتركونه يكفر ويحرض ويجمع الأموال ويسافر ويعود للبلاد؟”، وأضاف: “لا يزال جمع الأموال لسوريا مستمرا رغم التشديدات، والدليل أن العرعور لازال يظهر على الفضائيات ويطلب الدعم وأكيد يجد من يتجاوب”.

ورأى العمر أن “أغلب المسؤولين قديما عن حلقات تحفيظ القرآن والمراكز الصيفية كانوا من السروريين القطبيين، وهم من صدروا للشباب فكر الإرهاب”، ودعا بقوله: “أدعو دعاة الجهاد أن يبرؤوا لله من دعوتهم، لأنهم لعبوا بالأدلة الشرعية لتحقيق رؤيتهم” منوها الى ان هؤلاء الدعاة كانوا من اكبر المحرضين للذهاب لأفغانستان سابقا، ولا يزالون يحرضون على الجهاد حتى اليوم”.

وتابع متسائلا : “ بعض هؤلاء الدعاة هم اثرياء جدا ، فلو راح شاب لسوريا بفتواهم ومات هناك، فهل سيكفلون عائلته أو أهله؟ أشك!”.


***
* الشريان و«داعش» وإيران!


صميم العراقي - صحيفة الصباح العراقية

انحني اجلالا للصحافي والاعلامي داود الشريان لان الرجل قدم شهادة هي الاغلى والاسمى في تاريخ الشهادات الاعلامية عن واقع الامة العربية ومايكتنفها من تحديات ومايمر عليها من اهوال وكيف يتلاعب سفهاء السوء من علماء السعودية بالناس وكيف يرسلونهم الى الموت المجاني فيما هم واولادهم على الارائك متكئون!.

الشريان عرى هؤلاء القتلة والمجرمين من امثال العريفي وفضح اكذوبتهم وكشف زيفهم واستغلالهم الدين والاسلام للاغراض الطائفية المفرقة للامة والمشاعر والاحاسيس كونها امة واحدة لها دين واحد وكتاب واحد وقبلة واحدة لاعلاقة لها بقبلة (داعش) وقرف الفتاوى الفاسدة لهم.

ان هذه اول شهادة اسمعها من صحافي في السعودية يعري فيها هذا التسطيح لعقل الامة من قبل نفر من اهل السوء والقتل والاجرام وفتاوى التضليل في وقت يشعل فيه بندر بن سلطان وسعود الفيصل وهما جناحا التطرف والعداء للعراق الحرب الضروس علينا والتي يسقط فيها يوميا مئات الشهداء والجرحى وهو حال كنا ومازلنا شهودا عليه منذ عشر سنوات لا لشيء الا لان بندر وسعود الفيصل يريدان ان يكون العراق حديقة خلفية للسعودية او محافظة ملحقة بالرياض والاهم لان العراق يقوده – وهذا من غضب الاقدار على العراق في نظر الجناح المتطرف في القيادة السعودية – الشيعة مع ان الشيعة لم يأتوا السلطة الا بصناديق الاقتراع كونهم المكون الاكبر في المجتمع الانتخابي العراقي!.

اقول للاخ الشريان ان شيعة العراق هم عرب العراق ولاصلة سياسية لهم بايران واذا كان قادة التحالف الوطني يذهبون الى ايران ويلتقون قادة الدولة الايرانية فان الامر لاينطوي على مؤامرة بل لتنسيق المواقف مع جارة كبيرة كما يتمنى التحالف ان يصل بهذا التنسيق مع السعودية كدولة عربية كبيرة لكن الفرق ان ايران فتحت حدودها للعراقيين الشيعة حين تعرضوا للاضطهاد والقتل والاعدام والتدمير والسعودية اغلقت حدودها في وجوههم وعاملت ثوارهم في انتفاضة 1991 كما تعاملت الفاشية الايطالية مع الشعب الليبي حين بنت لهم مخيمات في الصحراء!.

اقسم لك اخي الشريان لو ان قادة المملكة العربية السعودية، والسعودية اكبر دولة عربية مجاورة للعراق فتحوا قلوبهم واحتضنوا المعارضة العراقية ودعموا مسيرة العمل على اسقاط النظام الدكتاتوري المتجبر الذي قصف الرياض بصواريخ ارض ارض لما استطاعت ايران ان يكون لها هذا الدور المحوري في العراق. المشكلة بالقرار السعودي الذي كان يصنف المعارضة العراقية الى شيعية وسنية، موالية وخصيمة مادفع ايران الى الدخول على خط المعارضة الشيعية فيما اهملت الرياض حتى المعارضين السنة لانهم..عراقيون!.

ومع ان الرياض انكفأت عن المعارضة العراقية واقتربت من النظام العراقي كثيرا قبل الحرب الاميركية عليه لكن اخوتنا في المعارضة العراقية لم يقطعوا الصلة مع الرياض وبقيت ادوات التواصل مستمرة عبر السفارات السعودية والشخصيات السياسية والامنية السعودية ومااود قوله هنا ان قادة المملكة ارادوا ان يتدخلوا في امر المعارضة العراقية في فرض مجموعة من الاشخاص والقيادات العسكرية والسياسية العراقية الموالية لها كزعماء محوريين في المعارضة وهو مالم يكن مقبولا ومن حينها بقيت السعودية بعيدة عن اجواء التأثير والدعم المفترض للمعارضة العراقية!.

لم تتفاعل السعودية مع التجربة الوطنية العراقية الجديدة ولم تستوعب ماجرى كونه امرا طبيعيا بلحاظ طبيعة النظام التعسفي الذي كان قائما ونسيت ان هذا النظام هو الذي قصفها بالصواريخ وتآمر عليها واراد ان يحتل اثناء الحرب على الكويت مدينة الخفجي السعودية بعد ان اوقفت المملكة مالديها من اموال وامكانات من اجل استمرار الحرب العراقية ضد ايران وهو ماعرف بحرب النظام العراقي لحماية البوابة الشرقية للوطن العربي وكانت قوافل القتلى والجرحى ترد الى بغداد ومعها يكبر حزن العراقيين على اهلهم وشعبهم وبلدهم، بل اتجهت المملكة وكل الرؤساء الذين تعاقبوا على ادارة جهاز الاستخبارات العسكرية الى محاربة التجربة العراقية الوطنية بتعزيز ظاهرة الارهاب من خلال فتاوى التكفير وارسال الانتحاريين وهو امر لم يعد خافيا على احد ولعل العريفي وغيره ممن تحدث الشريان عنهم في حديثه العربي النبيل ليسوا سوى رموز للفتنة يعملون لحساب بندر بن سلطان في اطار توظيف السذج بعسير ونجران في معركة كان وقودها العراقيين الابرياء في طول البلاد وعرضها!.

الاخ الشريان..حديثك ستكون له انعكاسات حقيقية في بنية الاعلام السعودي وسيلتفت العريفي الى نفسه ليجد ان مايفعله لاعلاقة له بالله والاسلام وهو اقرب الى الشيطنة منه الى العمل الاسلامي وسلوك الداعية الملتزم.

اشد على يديك..ومعا على طريق محاربة الارهاب الداعشي الذي يمثله بندر بن سلطان وكل الداعشيين في قيادة المملكة السعودية!.

***
*
السعودية تغرق في سمّ فتاويها

هل بدأت المملكة تتذوق مرارة فتاويها؟

مروان حجازي

بدأ الشارع السعودي منذ فترة بإثارة موضوع ذهاب الشباب السعودي الى سوريا للقتال، حيث بات هذا الموضوع الخبز اليومي للسعوديين الذين يستيقظون كل يوم على أخبار تنشر عدد القتلى السعوديين خصوصاً بعد انقسام المقاتلين السعوديين بين موالٍ لداعش وآخرين لجبهة النصرة، فأصبح بعضهم يقتل بعضاً! وبدأت التساؤلات تطرح عن جدوى تلك المشاركة في الحرب الدائرة هناك اضافة الى مشاركة السعوديين في الحروب العبثية التي لا تعنيهم حسب وصفهم.

ويقول احد السعوديين "إذا لم نتعظ بعد ما مرّ بنا من تهافت أبنائنا على حروب طائفية، وأخرى بالوكالة عن مصالح دول كبرى، منذ أفغانستان مروراً بالشيشان والعراق، وصولاً إلى سورية، فحينئذ ينطبق علينا قوله تعالى:" أولا يرون أنهم يفتنون في كل عام مرة أو مرتين ثم لا يتوبون ولا هم يذكرون"، فهل نتوب وندكر، فنجتمع على كلمة سواء ضد أولئك المحرضين الذين يلبسون جلود الضأن من اللين، وقلوبهم قلوب الذئاب؟".

هذا الأمر انعكس على الصحافة السعودية، وأثارت العديد من الصحف الموضوع والمبنى الفقهي التي اعتمد عليه الكثير من مصدري فتاوى الجهاد. وكتب عبد الفراج الشريف في صحيفة المدينة مقالاً وصف فيه اصحاب فتاوى الجهاد هؤلاء بـ"العابثين بقيم الدين". وتحت عنوان "يكفينا خسارة لشبابنا المستغلين كأدوات في ايدي مثيري الفتنة والشرذمة"، نشرت صحيفة عكاظ مقالاً تحدث فيه كاتبه عن وجود اكثر من 1500 حساب على مواقع التواصل الاجتماعي لأشخاص هدفهم تحريض الشباب السعودي على الذهاب للقتال في سوريا.



وفي صحيفة الرياض كتب عبد الرحمن عبد العزيز آل الشيخ مقالاً، هاجم فيه المشايخ الذين يحرضون الشباب السعودي، واصفاً اياهم بـ"المحرضين الذين ارتوت حساباتهم ومحافظهم من تجارة الوعظ والإرشاد والدموع المزيفة التي تسوق لفكر الجهاد والتكفير"، وأضاف "هؤلاء هم من ظهرت على وجوههم وعلى مظاهرهم علامات الثروة من المتاجرة بعبارات الدين والجهاد والتلاعب بعواطف الأبرياء من الشباب طيلة عقود طويلة فرأينا أن لهم في كل محفل رأياً.. وفي كل قضية لهم حضوراً .. وفي كل مشكلة لهم أنفاً حتى لو لم يكن لها علاقة بالدين.. منحوا أنفسهم حق الوصاية على خلق الله في كل شؤون الناس فأسسوا لهم حضوراً مزيفاً وحظوة اجتماعية كاذبة خادعة منافقة كان مردودها لهم الثروة والشهرة ليس إلا!!".

وفي صحيفة عكاظ كتب الشيخ علي فهد الجعيدي (مركز الدعوة والتوعية السعودي): "الى متى سيبقى شبان في عمر الزهور الغضة.. يحملون أنفسهم وذواتهم، بما تيسر لهم من عتاد قليل، يتحايلون على الأجهزة المعنية ويخرجون عبر الحدود باتجاه مواقع القتال في الشام والعراق وغيرهما من الأماكن المتأججة بصراعات طائفية ومذهبية لا هم لها غير السلطة، وهناك يتفاجأون بأن ما قدموا إليه ليس جهادا، بل هو تطرف وفكر مريض غير عاقل، قوامه التكفير والتهجير والسيطرة، ويجدون أنفسهم ليسوا سوى طعم يستغله المتطرفون بوضعهم في الصفوف الأمامية للتفجير والانتحار باسم الدين الإسلامي".

كل هذه التساؤلات حول ذهاب الشباب السعودي للقتال في سوريا التي بدأت تبرز الى العلن وتتناولتها الصحافة السعودية بشكل لافت في الفترة الأخيرة من عدة ابواب وتركيزها على الجانب الإنساني ومعاناة اهالي الشبان السعوديين الذين ذهبوا للقتال في سوريا، لم تأتِ من فراغ خصوصاً في بلد كالسعودية التي من المعروف أن الصحافة فيها هي لسان حال السلطة التي بدأت تستشعر الخطر الذي باتت تشكله هذه الظاهرة على الحكم في السعودية في حال عودة اولئك الشباب الى المملكة محمّلين بالمزيد من الأفكار المتطرفة التي تكفر كل من يخالف افكارها وتستبيح دمه.

السؤال الآن: هل بدأ ينقلب السحر على الساحر بعد تبدل الأوضاع السياسة في المنطقة وشعور المملكة بأنها تركت وحيدة تواجه قدرها مع المجموعات الإرهابية التي مولتها وحضنتها؟ وهل سينطبق المثل القائل إن طابخ السم أكله على المملكة وإن طال الاجل؟ وهل بدأت المملكة تتذوق مرارة طعمه؟

الرد مع إقتباس
قديم 28-01-2014, 11:47 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

28/1/2014


* جمعية حسم: النظام السعودي يزرع التطرف ويرسل الشباب للقتال


حملت جمعية حسم الحقوقية السعودية، النظام السعودي مسؤولية إرسال الشباب إلى القتال في سوريا والعراق، مطالبة إياه "بتحمل مسؤولياته تجاه الشعب وتغليب المصلحة الوطنية على المصالح الضيقة للأسرة الحاكمة".

وقالت المنظمة السعودية التي حلت من قبل محكمة الرياض في ٩ مارس ٢٠١٣ في بيان نشرته على موقعها، ان "النظام السعودي يزج بشبابنا علنا وبشكل منظمة في حروب الوكالة وبعضهم عرف عنه قربه من النظام وبعض الأمراء"، لافتة إلى أن "النظام يتحمل المسؤولية وهو الذي صاغ التعليم وثقافة المجتمع وفرضت عليه أيدولوجيته المتطرفة والاقصائية".

وأضافت: الشباب المتشددون هم نتائج مدرسة السلطة السعودية وإن الخلل ليس في المجتمع وإنما في النظام السياسي المستبد"، مبينة أن "النظام السعودي لديه مشروع واحد هو الاستئثار بالسلطة والثروة من دون الشعب وتبعيته للأجنبي واعتماده على حمايته بدلا من أن يكون النظام مستمدا شرعيته وبقاءه نابعا من إرادة شعبية".

وتابع بيان منظمة حسم السعودية القول "وفي العقد الأخير اعتمد النظام سياسة مزدوجة ظاهرة وسرية، فظاهرا يعلن أنه ضد خروج الشباب للقتال في الخارج ويعتقل جزءاً ممن أراد الخروج وبعض من أفتاهم، ليظهر للغرب أنه يحارب الإرهاب، وسرا يتساهل ويتغاضى عن خروج جزء منهم لمواطن القتال للخلاص منهم ولاستخدامهم سياسياً ضد بعض دول الجوار".

كما أشارت إلى ان "النظام هو من سهل عملية خروج بعض الشباب الذين كانوا يتظاهرون للمطالبة بمحاكمة ذويهم المعتقلين إلى سوريا للخلاص منهم ووقف المظاهرات، مؤكدة إن التطرف والعنف بضاعة النظام القمعي السعودي ردت إليه، فهو استخدم الدين في معاركه السياسية، ولا يتوانى عن التكفير بالجملة".

***
* الشريان يصعّد مع العريفي والعودة.. والنجيمي يتهم ضيوفه بـ"الجامية"



دخلت المواجهة بين عدد من الدعاة في السعودية، على رأسهم سلمان العودة ومحمد العريفي، وبين الإعلامي داود الشريان على خلفية اتهامه لهم ( يعتبرون رجال دين كبار في المؤسسة الوهابية) بالتغرير بالشباب السعودي وإرسالهم الى المحارق عبر دفعهم إلى القتال في سوريا مرحلة جديدة ليل الاثنين، إذ استضاف الشريان في برنامجه "الثامنة"، عددا من رجال الدين الذين هاجموا الدعاة، وسط ردود فعل لآخرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

واستضاف الشريان عددا من رجال الدين السعوديين، بينهم حمد العتيق، الذي اعتبر أن الهجوم على الشريان وبرنامجه "طبيعي" متهما الداعية سلمان العودة بالتشجيع على القتال بسوريا. بينما قال ضيف آخر هو عبدالعزيز الريس أن الشباب في السعودية تعرضوا لـ"غسيل لفكرهم قبل تحريضهم للجهاد."

ومن جانب آخر قال بندر المحياني، الذي شارك في البرنامج، إن قتال الشباب في سوريا قد يكون "من عقوق الوالدين".


واتصل داود الشريان مع (ام محمد) التي يقاتل ابنها في سوريا والتي استضافها في حلقته السابقة، وطلب منها الرد على ما أسماها ادعاءات العريفي بأن أم محمد شخصية مفبركة. وقالت (ام محمد) كان على العريفي ان يتأكد قبل أن يصرح بأشياء كهذه.


كما شهد البرنامج عرض تقرير يرصد لقطات ظهر بها العريفي والعودة وعدنان العرعور وسعد البريك وهم يدعون "للجهاد في سوريا" وفقا للبرنامج الذي تبثه فضائية MBC، كما تخلله عرض مناظرة العريفي والعودة مع أحد رجال الدين المشاركين عبر البرنامج.


ولم يعلق العودة والعريفي على ما جاء في الحلقة بعد، ولكن برزت ردود فعل من عدد آخر من رجال الدين، بينهم الشيخ محمد النجيمي، الذي اتهم المشاركين في البرنامج بأنهم "صناديد الجامية" في إشارة إلى تيار ديني سلفي منسوب إلى الشيخ محمد الجامي، الذي كان من أشد المدافعين عن قرارات السلطة السياسية ورفض الخروج عليها.


واتهم النجيمي، في سلسلة تغريدات عبر حسابه بموقع تويتر، الريس والعتيق بـ"الإرجاء"، وهو اتجاه فقهي مخالف لرأي السنّة في بعض القضايا، واعتبر أن اللجنة الدائمة للإفتاء في السعودية سبق لها أن "تبرأت" من مواقف الريس.


من جانبه، رد عبدالعزيز الطريفي، وهو أحد الذين شملتهم الاتهامات بالتحريض على القتال في سوريا، عبر حسابه على تويتر بالقول: "الجهاد ماضٍ إلى قيام الساعة بقاؤه قدري يقبل التوجيه ولا يقبل المواجهة."

وكان ثلاثة من الدعاة في السعودية، هم محمد العريفي ومحسن العواجي وسعد البريك، قد هاجموا الشريان قبل أيام على خلفية اتهامه لهم بـ"التغرير" بالشباب ودفعهم إلى القتال في سوريا، اعوا أن اتهامات الشريان لاصحة لها، وطالبوه بمهاجمة إيران وحزب الله، كما اعتبروا أن ما أدلى به "حملة مدبرة بليل" ضدهم.


يذكر أن الشريان كان قد تحدث خلال حلقة برنامجه "الثامنة مع داود" قبل أسبوع، متهما العريفي والبريك والعواجي، ومعهم سلمان العودة بـ"التغرير" بالشباب ودفعهم إلى القتال والموت في سوريا، الأمر الذي دفع العودة إلى مطالبته بالاعتذار وإلا مواجهة القضاء. ورد العودة عبر حسابه بموقع تويتر عارضا عدة مواد مصورة ومكتوبة تؤكد تحذيره من ذهاب السعوديين للقتال في سوريا

الرد مع إقتباس
قديم 29-01-2014, 06:09 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

29/1/2014


صور "دعاة الجهاد" مع الأبناء والترف تثير سخطا


عرض برنامج "الثامنة" صوراً لأبرز دعاة الجهاد وهم يتمتعون بإجازاتهم في أبرز المنتجعات الترفيهية برفقة أبنائهم وأحفادهم.

وأثارت الصور غضباً ضد هؤلاء الدعاة الذين قال بشأنهم مغردون، إنهم يلقون بأولاد الناس للتهلكة والحروب باسم الجهاد، فيما ينعمون هم بملذات الدنيا.

وفي سياق ردود الفعل، وصف الدكتور عبدالعزيز الريس، ضيف برنامج "الثامنة"، المحرضين على القتال في سوريا بـ"الدعاة السياسيين" الذين يراوغون الناس ويتركون المجال مفتوحاً لتغيير آرائهم وتلوين مواقفهم، مشدداً على أهمية التفريق بين علماء الدين ودعاة السياسة.


الى ذلك قالت أم محمد، التي ظهرت في برنامج "الثامنة" سابقا، لتحكي قصة ذهاب ابنها البالغ من العمر ستة عشر عاماً للقتال في سوريا، إن ما قاله الداعية محمد العريفي عنها بأنها "شخصية وهمية صنعتها قناة "إم بي سي" وبرنامج "الثامنة"، الذي يقدمه الإعلامي داوود الشريان"، كلامٌ عار من الصحة، وأضافت أنها أم مكلومة بذهاب ابنها للموت بتحريض من دعاة الجهاد.


وتفاعلاً مع هذه التصريحات، أكد المتحدث باسم إمارة عسير، شخصية المرأة، وقال في اتصال مع برنامج "الثامنة"، إن أمير عسير أمر بمنح بيت للسيدة وتوظيف ابنها والتكفل بهما.


وتعليقاً على هذا الجدل حول بعض "دعاة الجهاد"، أوضح محمد صنيتان، الباحث في مركز "ساس" الوطني لاستطلاع الرأي العام بالمدينة المنورة، في برنامج "الرابعة" على قناة "العربية"، أن "الحضور الإعلامي لهؤلاء الدعاة، والحرمان الذي يعيشه الشباب، يجعل مهمة إقناعهم بأفكار الجهاد مهمة سهلة، خصوصاً في المجتمع السعودي المعروف بطيبته وبتأثره بكل من يتدثر برداء الدين".


وقال محمد صنيتان إن "العلماء الحقيقيين يحاضرون في حلقات الذكر ولا ينتقلون من مسجد إلى مسجد، ومن قناة إلى أخرى، ومن تغريدة إلى أخرى، بغرض التفاخر بكثرة الأتباع".


وأضاف: "هؤلاء لا ينتبهون إلى أن البلد يتعافى لتوه من مآسي أفغانستان والعراق، والآن ها هم يدفعون بشباب الأمة للانتحار في سوريا، واستنبات الإرهاب في بلد الأمان".


واستعرض من جهته، الصحافي السعودي محمد العمر، في برنامج "الرابعة" أنه كان من جيل تأثر بهؤلاء الدعاة، وكان يعين هؤلاء الدعاة عدم وجود مساحة للطرف الآخر، وكان أولياء الأمور لا يعرفون الكثير عن خلافات التيارات السياسية، ويكتفون بإرسال أبنائهم لحفظ القرآن دون معرفة من هم المعلمون ولا خلفياتهم".


واعتبر العمر أن "ما يجري الآن من طرف هؤلاء الدعاة هو تصفية حساب مع الدولة، وتصفية حساب بين الرموز الدينية وبدوافع طائفية".


واليكم بعض صور هؤلاء الدعاة المترفين:


























الرد مع إقتباس
قديم 30-01-2014, 01:28 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

29/1/2014


* الاعلام السعودي يستمرّ في انقلابه على دعاة ’الجهاد’

’العربية’: صور دعاة ’الجهاد’ مع الأبناء والترف تثير سخطاً عارماً

صرخة الاعلام السعودي ضدّ دعاة الفتنة والتحريض على القتال في سوريا مستمرّة، هذه المرة على قناة "العربية" التابعة رسمياً للنظام السعودي، التي أفردت مساحة واسعة أمس في نشرتها لاستكمال ما بدأه الاعلامي داود شريان في برنامجه "الثامنة" الذي يعرض على محطة الـMBC التابعة أيضاً للمملكة.

على موقع "العربية" خبر رئيسي ضمن الاخبار المخصصّة للسعودية، يفصّل ما عرض في حلقة برنامج "الثامنة" من صور لأبرز دعاة "الجهاد" وهم يتمتعون بإجازاتهم في أبرز المنتجعات الترفيهية برفقة أبنائهم وأحفادهم.

وتشير المحطة على صفحتها الالكترونية الى أن هذه الصور أثارت غضباً كبيراً ضد هؤلاء الدعاة الذين قال بشأنهم مغردون، إنهم يلقون بأولاد الناس للتهلكة والحروب باسم الجهاد، فيما ينعمون هم بملذات الدنيا.

وفي سياق ردود الفعل، وصف الدكتور عبدالعزيز الريس، ضيف برنامج "الثامنة"، المحرضين على القتال في سوريا بـ"الدعاة السياسيين" الذين يراوغون الناس ويتركون المجال مفتوحاً لتغيير آرائهم وتلوين مواقفهم، مشدداً على أهمية التفريق بين علماء الدين ودعاة السياسة.

وضرب مثالاً بما حدث من "قتل الآلاف في الجزائر وفي الحرب المدمرة في العراق"، على حد قوله.

وكمثال، قالت أم محمد، التي ظهرت في برنامج "الثامنة"، لتحكي قصة ذهاب ابنها البالغ من العمر ستة عشر عاماً للقتال في سوريا، إن ما قاله الشيخ المتشدّد محمد العريفي عنها بأنها "شخصية وهمية صنعتها قناة "إم بي سي" وبرنامج "الثامنة"، الذي يقدمه الشريان، كلامٌ عار من الصح"ة، وأضافت أنها "أم مكلومة بذهاب ابنها للموت بتحريض من دعاة الجهاد".



وتفاعلاً مع هذه التصريحات، أكد المتحدث باسم إمارة عسير، شخصية المرأة، وقال في اتصال مع برنامج "الثامنة"، إن أمير عسير أمر بمنح بيت للسيدة وتوظيف ابنها والتكفل بهما.

وتعليقاً على هذا الجدل حول بعض "دعاة الجهاد"، أوضح محمد صنيتان، الباحث في مركز "ساس" الوطني لاستطلاع الرأي العام بالمدينة المنورة، في نشرة "الرابعة" على "العربية"، أن "الحضور الإعلامي لهؤلاء الدعاة، والحرمان الذي يعيشه الشباب، يجعل مهمة إقناعهم بأفكار الجهاد مهمة سهلة، خصوصاً في المجتمع السعودي المعروف بطيبته وبتأثره بكل من يتدثر برداء الدين".

وأضاف صنيتان إن "العلماء الحقيقيين يحاضرون في حلقات الذكر ولا ينتقلون من مسجد إلى مسجد، ومن قناة إلى أخرى، ومن تغريدة إلى أخرى، بغرض التفاخر بكثرة الأتباع"، ولفت إلى أن "هؤلاء الدعاة أصبحوا سفراء للإخونجية ضد بلدهم ودولتهم، فأفسدوا التعليم وخربوا سوق العمل، وعطلوا متعة الحياة على الناس"، وتابع "هؤلاء حظهم مع التعليم فقه الحيض والنفاس والبول والغائط، ولا ينتبهون إلى أن البلد يتعافى لتوه من مآسي أفغانستان والعراق، والآن ها هم يدفعون بشباب الأمة للانتحار في سوريا، واستنبات الإرهاب في بلد الأمان".

واستعرض من جهته، الصحافي السعودي محمد العمر، في برنامج "الرابعة" أنه كان من جيل تأثر بهؤلاء الدعاة، وكان يعين هؤلاء الدعاة عدم وجود مساحة للطرف الآخر، وكان أولياء الأمور لا يعرفون الكثير عن خلافات التيارات السياسية، ويكتفون بإرسال أبنائهم لحفظ القرآن دون معرفة من هم المعلمون ولا خلفياتهم".

واعتبر العمر أن "ما يجري الآن من طرف هؤلاء الدعاة هو تصفية حساب مع الدولة، وتصفية حساب بين الرموز الدينية وبدوافع طائفية".

(ابوبرير: من يريد مشاهدة فيديو):
http://www.alahednews.com.lb/essayde...d=91599&cid=78

***
* الجيش العراقي يقتل الامير العسكري العام لـ’’داعش’’ في الانبار سعودي الجنسية

قتلت قوات الفرقة الذهبية، التابعة للجيش العراقي، المسؤول العسكري العام لتنظيم "داعش" التابع للقاعدة في الانبار، باشتباكات عنيفة في منطقة البو فراج شمالي الرمادي.

وذكر مصدر امني عراقي اليوم الاربعاء، ان "قوات الفرقة الذهبية للعمليات الخاصة تمكنت من قتل الملقب ابو عائشة سعودي الجنسية وهو الامير العسكري العام لتنظيم "داعش" في الانبار".

واضاف ان "العملية تمت بعد اندلاع اشتباكات عنيفة بين قوات الفرقة الذهبية ومسلحي "داعش" في منطقة البو فراج شمالي الرمادي".

***
* مغردون سعوديون.. لم لا يدعو دعاة الفتنة للجهاد ضد "إسرائيل"؟



لماذا لم يقم الدعاة السعوديون المحرضون على القتل والقتال في سوريا باستقطاب الشباب لمشاريع الحياة من علم وعمل وزواج بدلا من مشاريع الموت والقتل؟ سؤال وجيه، لكن السؤال المحير الذي لا يجد حلا، لماذا لم يطالب من يسمون أنفسهم “رجال دين” الذين كثيرا ما يظهرون متباكين على الشاشات، بالجهاد ضد "إسرائيل" في فلسطين المسقطة تماما من أجنداتهم؟.


شغل احتدام المواجهة بين دعاة “الجهاد” على رأسهم سلمان العودة ومحمد العريفي، وبين الإعلامي داوود الشريان تويتر السعودي والعربي خاصة مع دخولها مرحلة جديدة، وأكد مغردون ضرورة تكثيف الحملات الإعلامية لتعرية شيوخ الفتنة وتوعية الشباب السعودي المغرر بهم.

ويقول مغردون بحسب موقع العرب اونلاين “إن على حكوماتنا اليوم أن تلجم من يسمون أنفسهم دعاة، أين أولاد البريك والقرضاوي والعواجي؟ لقد أصبحت دماء إخوتنا كالماء، لماذا لا يذهب العريفي إلى أرض الجهاد وهو شاب فتي ولماذا لا يذهب البريك، نبينا كان أول السائرين إلى ساحات الجهاد لكن هؤلاء وعوائلهم جهادهم في لندن وتايلند وفي كل محاكم الأرض سوف ينالون جزاهم العادل يوما”.

وتحولت “ممارستنا لشعائر الدين الحنيف إلى المتاجرة بالشعارات الإسلامية فحرضنا الشباب على “الجهاد المقدس؟ لهدف واحد هو الحور العين بكل وقاحة وانتهازية”، يقول ناشط سعودي على تويتر.

وبسبب ذلك يبيع بعض الشباب السعودي ما يملك من أجل السفر إلى سوريا، وحين يصل يجد أمامه عصابات يقتل بعضها بعضا باسم الجهاد، “متى يصمت دعاة الفتنة؟”.

ووفق أحدهم فإن "القتال في سوريا صنع نجومية بعض الشيوخ الذين سينفخون في النار حتى يستمروا نجوما. متى نتعلم"؟.

ويؤكد مغردون أن “بعض الدعاة السعوديين يدركون أن ما يجري في سوريا فتنة تحولت إلى حرب عصابات، لكنهم يرفضون التصريح بذلك خوفا على جماهيريتهم”.

من جانبه، رد عبدالعزيز الطريفي، وهو أحد الذين شملتهم الاتهامات بالتحريض على الجهاد، عبر حسابه على تويتر بالقول “الجهاد ماض إلى قيام الساعة، بقاؤه قدري يقبل التوجيه ولا يقبل المواجهة”.

وكان ثلاثة من الدعاة في السعودية، هم محمد العريفي ومحسن العواجي وسعد البريك، قد هاجموا الشريان قبل أيام على خلفية اتهامه لهم بـ”التغرير” بالشباب ودفعهم إلى القتال في سوريا، وقد نفوا صحة اتهامات الشريان لهم، كما اعتبروا أن ما أدلى به “حملة مدبرة بليل” ضدهم.

يذكر أن الشريان كان قد تحدث خلال حلقة برنامجه “الثامنة مع داود” قبل أسبوع، متهما العريفي والبريك والعواجي، ومعهم سلمان العودة بـ”التغرير” بالشباب ودفعهم إلى القتال والموت في سوريا، الأمر الذي دفع العودة إلى مطالبته بالاعتذار وإلا مواجهة القضاء.

وقال الشريان عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي تويتر “عدنان العرعور وأولاده يتاجرون ويجمعون التبرعات باسم الجهاد في سوريا، وينامون في بيوت وثيرة، وشبابنا يموت في صراع الجماعات.. لماذا لا يذهب عدنان العرعور وأولاده إلى سوريا، ويمارسون نشاطهم هناك؟ مَن سمح وسهل للعرعور أن يلعب دوره على أرضنا؟”.

يذكر أن العرعور يعلن في حسابه على تويتر أرقام حسابات للتبرع لأهل سوريا، مما دعا بعضهم للتساؤل عمَن يراقب هذه الحسابات؟ من سمح للعرعور بجمع الأموال؟”.

ويقول مغردون إن الجهاد الوحيد هو “تحرير بيت المقدس يليه جهاد الوطن وهو أن تعمل ببلدك وتصلح فيها وتحيي أرضها ولا تهلكها اتقوا الله في دين الإسلام وابتعدوا عن الفتنة لأنها تذهب العقول وتشعل النار والدمار”.

من جانب آخر، أعلن ناشط عبر تويتر عن تقديم مليون درهم للعريفي والعودة والعواجي، إذا قرر أحدهم الذهاب إلى سوريا.

على إثر ذلك تتالت الهدايا المغرية التي تدعو الشيوخ إلى الالتحاق بالجهاد وتبقى أفضل هدية يمكن أن يحصل عليها الشيخ هي “الحور العين” التي بشروا بها.

***
* ماذا لو انسحب ’الربيع العربي’ على ’مملكة الخير’؟


السعودية ترفع الغطاء عن ’داعش’

آية صالح

لا يُحسد أمير داعش "أبو بكر البغدادي" على مشاغله هذه الأيام، فالرجل المنهك في حرب الردة ضد جماعات مسلحة تشاطره النهج الوهابي ولكن تخالفه في البيعة، لا تنقصه شغلة البال التي أتته من وراء المحيطات. لقد تمادى نظيره السعودي سعود الفيصل في تصريحاته هذه المرة في مؤتمر جنيف اثنين، يظن البغدادي ان الفيصل لم يراعِ لقبهما المشترك "الأمير"، وتمرّد عليه في أمرين: الفيصل اعتبر ان "داعش" صنيعة النظام السوري ويجب القضاء عليها، وهو بذلك يرفع الغطاء عن التنظيم، أما الأمر الثاني فهو عندما خاطب الفيصل رئيس الائتلاف السوري المعارض "أحمد الجربا" بـ "فخامة الرئيس"، وهو بذلك يضفي شرعيته على إئتلافٍ يعتبره البغدادي طائفة كفرٍ ورِدة.

لن يحرق البغدادي نفسه في معارك جانبية الآن، لديه قضية أساسية: إقامة الدولة الكبرى في العراق والشام، بلاد الشام كلها لكن لم يُعرف ما اذا كانت فلسطين المحتلة ضمن هذه الدولة. الأمير الداعشي الذي يستنزف جهوده في صراعٍ على الغنائم مع النصرة والحر حيناً، وفي لعب كرة القدم برؤوس مدنيين حيناً أخرى، يحاول وضع خطةٍ بديلة في حال لم تجرِ الأمور في سوريا على ما غُرِّر به وأُوحيَ له، وكل المعطيات الميدانية والسياسية تقوده الى هذا الإستنتاج.

تكويعة آل سعود تجاه داعش إعلامياً لم يجدها ابو بكر مستغربة، ولكن ماذا لو لم تكن فقط للإستعراض؟ ماذا لو شحّ الدعم المادي واللوجستي والعسكري وتحوّل لأبناء الجربا؟ أين سيكون محط رحال الداعشيين الذين يجذبون الشباب المراهق من الرياض وصولاً الى الشيشان في حال أصبحوا كبش فداء تحت مسمى مكافحة الإرهاب؟ أسئلةٌ تدور في رأس البغدادي الذي لم يعتبر تصريح وزير خارجية آل سعود لحظة تخلّي لا سيما بعد النهاية التي كُتبت لـزميله ماجد الماجد، فكان لا بد من خارطة طريق: هل المملكة قابلة للإستدعاش؟

بما أن مملكة الخير تُصدّر كالرمال لسوريا الأسود الجياع -شرابهم الدماء وأنيسهم الأشلاء- فهذا يعني ان الداعشيين اصحاب الفكر الوهابي أوْلى بالسكن في بلد المنشأ اي السعودية، سيناريو يكتبه البغدادي على مهل وطيف المعلم الكبير بن لادن يلازم افكاره، في حال أخلّ آل سعود بالإتفاق القاضي بأنهم يتكفلون بعائلات "المجاهدين" داخل المملكة وخارجها، وعدم تضييق الخناق على المجاهدين، فإن التنظيم سيبقي نار الجهاد بعيدةً عن السعودية.

البندريون في المملكة يدركون أنهم خلقوا وحشاً تفرّع وسرعان ما سيتفرعن عليهم، من أجل ذلك أفردوا الفضائيات والمفتين وقادة الرأي لتمجيد الظاهرة الداعشية واخواتها، وهم بذلك يصيبون دعُّوشيْن بساطورٍ واحد: الأول هو جمع كل المتطرفين والأعداء الإفتراضيين مستقبَلاً في مكان واحد "سوريا" مطلقين عليها إسماً له مفعول سحري عند هؤلاء "ساحة جهاد"، من جهةٍ ثانية يدعمونهم بالمال والسلاح ويعززون الإنقسام بينهم كي يقضي بعضهم على بعض، هذا الإنشغال كفيلٌ بإبقاء شرّ خليقة آل سعود عن شرور الأسرة الحاكمة.

حملاتٌ إعلامية بدأتها القنوات المحلية السعودية بإيعازٍ من السلطة العليا لنقد الظاهرة الداعشية، تارةً بالتهجم على رجال الدين الذين يشجعون هذه الظاهرة، وتارة اخرى عبر استضافة عائلات إلتحق أبناؤهم بالتنظيم في سوريا للتحدث عن معاناتهم ورفضهم القاطع لهذا الأمر. فالمملكة لا مانع لديها فيما يخص ممارسات الجماعات المسلحة الدموية التي تدعمها خارج أراضيها لا سيما في أراضي خصومها السياسيين الذين يعارضونها في المبادئ، لكن سرعان ما تصبح هذه الجماعات نفسها في مرمى نار جيش آل سعود في حال فكّرت ان تطأ أقدام عناصرها أرض شبه الجزيرة العربية.

فهل تُعتبر المملكة صيداً ثميناً أو هدفاً محتملاً للجماعات المسلحة؟ هل تمتلك مقومات ان تصبح أرض جهاد لا سيما انها تشارك هذه الجماعات ذات الفكر الوهابي؟

إذا استثنينا وضع المرأة السعودية المتدعوِشة منذ زمنٍ طويل من قيادة السيارات أو العمل أو الإنتخاب، يمكن القول إن النظام السعودي هدفٌ مشروع، فهو منذ نشأته مرتبط إرتباطاً عضوياً بل تبعياً بـ"الكفار الأمريكان" إن عبر صفقات السلاح التي تصدأ في المخازن او عبر اللقاءات الحميمة وجلسات شرب الخمر بين خادم الحرمين الشريفين ومحتلّ العراق جورج بوش.

أسبابٌ عديدة تغري داعش واخواتها لإستهداف المملكة أكثر من المصادفات العديدة التي جمعت أمراء آل سعود بالصهاينة لا سيما الزيارات السرية أو العلنية بين الطرفين وطلب الموساد من الأمير تركي الفيصل إلقاء خطاب في الكنيست، فمن غير ذاك الأمير السعودي يملك اكبر شبكة قنوات تعتبرها الجماعات التكفيرية قنوات فسق وفجور، ومن مثل اولئك الأمراء الشباب في العائلة الحاكمة اكثر براعةً في لعب الميسر ومجالسة الفتيات من مختلف الجنسيات؟ إذاً توفرت المقومات: خمرٌ وفسقٌ وميسر، ولا ضير إن أُضيف النفط والأموال لتيسير أمور "المجاهدين" الذين سينشرون دينهم باللسان وإن لم يقبل السعوديون فبالسيف، أليس هذا شعار محمد بن عبد الوهاب؟ الجماعات المسلحة تعلم جيداً أن طابخ السم آكله وفي حال ارادت اجتياح السعودية، لا يمكن التكهن ما اذا كان الجيش السعودي قادرٌ على الصمود وهو الذي لم يعتد خوض الحروب يوماً، فما الذي تُعده مملكة الرمال من خيرٍ لشعبها المنقسم أساساً حول الولاء لها بعد الخير الأحمر الذي طمرت فيه الشعوب العربية، وهي العالمة انه مع القاعديين لا مجال للإستعراض، فهل من صفقة قريبة أم صفعة؟

***
* عن العلمانية المنتظرة في السعودية



لا بأس بإعادة التمرين مرة أخرى. لعل عضلات التفكير تعتاده فتحوّله إلى عادة تلقائية مع مرور الزمن وارتفاع لياقة النقاش العام حول قضايا الفلسفة السياسية التي ظلت مُحرَّمة على الناس في المملكة العربية لمدة ليست بالبسيطة.

إن الحديث عن المفاهيم الفلسفية ليس حديثاً عن مفاهيم كوكبية صالحة لكل زمان ومكان، إنما هو نقاش عن مفاهيم ينبغي إعادة تخصيبها لكي تتواءم مع أزمات ومستلزمات حيز محدد يتطلّب من المنشغلين به مراعاة خصوصيته الثقافية وإرثه السياسي وبنيته الاقتصادية.


محمد الصادق/جريدة الاخبار

إن مفهوم العلمانية من المفاهيم السياسية التي جرى عمداً تشويهها في مجتمعاتنا العربية وفي السعودية بشكل أكثر كثافة، فوصفت مرة بالزندقة، ومرة بالكفر بالدين، ومرة بالانحلال عنه. ولأن المعاني تُعرف بصورتها التي تظهر على الشاشة الذهنية للإنسان لا بدلالاتها أو بوظيفتها الفعلية، فقد نجحت شيطنة المفهوم. بعض المواجهات مع خصومها كانت نابعة من عقيدة إيمانية كهنوتية الطابع، تخشى من فقدان السيطرة على الالتزام الديني وضبط أنماط تدين المجتمع، وبالتالي خسارة العلماء لقيمتهم الرمزية التي يُسيّرون بها حياة الناس، أما بعض الحزبيين (سرورية وإخوان) فقد شكَّلت لهم سلاحاً لاغتيال خصومهم السياسيين عبر استخدامها في الصراع المفتوح بين التيارات الإسلامية والوطنية حول هوية الدولة.

في الواقع، عند فحص العلمانية في سياق تطورها التاريخي في الغرب نجدها تنقسم إلى قسمين: علمانية روحانية، وعلمانية سياسية. الأولى، تختص بالفرد، والثانية تخص الجماعة. فالعلمانية الروحية ظهرت في المجتمعات الديموقراطية الغربية بعدما فقدت الأديان وهجها هناك، وتبدد الأمل بكفاءة الأديان في تطويق الظواهر الطبيعية وتفسيرها مقارنة بالعلوم الطبيعية، فنجم عن ذلك بحث أكثر تعمقاً في الإجابة عن تساؤلات من جنس: ما الذي يُعطي للحياة معنى؟ أو ما الذي يجعل الإنسان يتقبل فكرة الموت أو الشيخوخة إذا لم يكن يؤمن بوجود آخرة، وما الذي يدفعه إلى فعل الخير للآخرين في الحياة ما دام ليس هناك من مردود ماورائي. إذاً السؤال المركزي هنا هو سؤال الوجود، أو سؤال الخلاص. سؤال يبحث في باطن الفرد وعلاقته بالرب وبنفسه وبمنابع أناه بكل ما تحمل من تصورات وقيم عن الخير والشر والحق والأخلاق، فإذا ما غاب الله وغابت الآخرة كيف للإنسان أن يُحافظ على قيم كالحب والتضحية.

هنا في شق «العلمانية الروحية» انقسم الفلاسفة إلى مجموعات متنوعة، كلّ بحسب خلفيته الفكرية ومنطلقاته الفلسفية. صنف راح يرفع من قدر الإنسان ويعتبره ذاتاً متعالية منها تنبع الأخلاق الحميدة، ويستطيع بـ«ناسوتيته» المُحتكمة إلى العقل وحده أن ينتقي الخير فينحاز له، ومثال لهذه المدرسة الفيلسوف الفرنسي لوك فيري صاحب كتاب «الإنسان الإله» الذي قال «بنهاية الأخلاق اللاهوتية» في ظل خسوف المقدّس. هي إذاً عملية تاريخية لمساعي إحالة الروحانيات إلى مصدر غير إلهي، في ظل تراجع الإيمان بوجود الله في المجتمعات الغربية في ما بات يُطلق عليه «عصر العلمانية».

في حيّزنا العربي، ناقش تلك الحالة باستفاضة الفيلسوف المغربي طه عبد الرحمن في كتابه «روح الدين» كما في محاضرته (أخت العلمانية وفصل الدين عن نفسه)، ويقصد بها هنا فصل الأخلاق عن الدين. فطه عبد الرحمن مؤمن بأن الإنسان يعيش في عالمين: عالم مرئي، وعالم غيبي، وأنه مولود على الفطرة التي فطره الخالق عليها، فخلق مع هذه الفطرة روحاً تبث فيها القيم الطيبة كالعدل والإحسان وهو ما يسميه طه الذاكرة الأصلية للإنسان، ويُفرّق طه بين الروح وبين النفس (الأنا) التي تنسبُ الأشياء إليها؛ بما فيها الأشياء غير القابلة للنسب مثل السيادة.

هكذا بتنا أمام محاججة تتمحور حول سؤال مصادر أخلاق الإنسان، وإن هذا الجنس من «العلمانية الروحانية» التي يعالج بها الغرب أزمته الروحية بعد انخراطه في مجتمع ليبرالي فرداني نفعي تشبه فيه العلاقات البشرية العلاقة مع الآلات ليس مطروحاً للمجادلة في مجالنا التداولي العربي بحكم مركزية الدين في الثقافة العامة وفي حياة الأفراد، والتصاق الغالبية الساحقة بدينها بشكل بتنا معه نخاف من الإفراط في استحضاره أكثر من الخوف من استبعاده. إننا على اقتناع بأن الأخلاق والدين والسياسة مجالات متمايزة، لكنها متداخلة حيث تساهم جميعها في تكوين الشخصية الخاصة بكل مجتمع، وبأن الدين يتفاعل معه الناس بشكل جماعي وفردي عبر مجموعة من الشعائر والطقوس، فهو في الأصل ظاهرة اجتماعية. لذا فإن النقاش حول العلمانية الروحية ليس ملحاً، بالمقارنة بالعلمانية السياسية؛ لأنه في مجالنا العربي لم يتحول إلى ظاهرة اجتماعية تستحق الدراسة بعد.



إن النقاش الذي يجب أن يستحوذ على تفكيرنا يقتضي التطرق الى العلمانية في شقها السياسي، أي بصفتها أداة فاصلة للدين عن السياسة؛ إما فصل كامل للدين عن المحيط العام وتحويل الدين إلى شأن فردي خاص يكون المعني فيه الفرد لا الجماعة، وعليه فمن أراد ممارسة طقوس دينية معينة فليفعل ذلك بعيداً عن المؤسسات الرسمية، وهذا يُصطلح على تسميته «العلمانية الصلبة»، حيث العلمانية هنا أيديولوجية شمولية لها رؤية خاصة للحياة بكل جوانبها وتملك موقفاً حازماً من الدين كما هي حال فرنسا التي ينص دستورها على كون فرنسا «جمهورية علمانية ديموقراطية اجتماعية غير قابلة للتقسيم».

أو فصل جزئي بين المؤسسة السياسية والمؤسسة الدينية وهو ذو طابع قانوني لا أيديولوجي؛ بمعنى التغاضي عن تفاعلات الدين في المجال العام مقابل عدم استغلال الدين لأغراض سياسية، وعدم استثمار السلطة السياسية لنفوذها لفرض إملاء ديني محدد على الأفراد، كما هي حال نموذج أميركا.

في المملكة العربية ومنذ ولادة التحالف التاريخي بين الإمارة والإمامة والمؤسسة السياسية والمؤسسة الدينية، تتناوب كل واحدة منهما على حراسة قداسة الآخر، وضمان تفوق كلّ في مضماره على بقية الفئات الاجتماعية التي تحل في مرتبة اجتماعية أدنى من الأمراء ورجال الدين، وتوفير سُبل بقاء هيمنته على المجال المنشغل فيه، حتى بتنا نقف أمام واقع بأن هذا الحلف هو أسّ المشاكل، وأن العدالة والكرامة الإنسانية تستوجبان إمعان التركيز على نقد هذه العلاقة بصفتها العامل الأساسي المتحكم بطرق معيشتنا؛ بما فيها سلب إرادتنا وحريتنا وكرامتنا؛ فهيئة كبار العلماء تشكل «الدرع الأيديولوجية للنظام»، وهي التي قنّنت مبدأ «طاعة ولاة الأمر» وعدم الخروج عليهم حتى بالنقد العلني، وأُنزل الأمراء منزلةً غير مسبوقة بالتلقب بألقاب إلهية مثل «صاحب الجلالة» مقابل الحصول على امتيازات مادية ومعنوية لرجال الدين، حيث عمدت المؤسسة الدينية الى تعزيز أدواتها التسلطية على المجتمع من خلال مأسسة أنماط من التدين كفضيلة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتحويلها الى جهاز مراقبة لسلوك الناس وتوجيهه.

لكن منذ وصول الملك فيصل إلى رئاسة مجلس الوزراء، شرع في عملية تفتيت مركزية السلطة الدينية التي كانت في قبضة الشيخ محمد بن إبراهيم الذي ورث الشيخ محمد بن عبد الوهاب بجميع صلاحياته والذي فقدت المؤسسة الدينية استقلاليتها تدريجاً بعد رحيله، وقد ساعدت أموال النفط على قلب العلاقة بينهما؛ من علاقة شراكة في الحكم إلى تطويع المؤسسة كأداة أيديولويجة في يد السلطة السياسية.



استمر الوضع في عهد الملك فهد كما كان في عهد فيصل، حيث جرت الاستعانة بكفاءات من تيار الإخوان المسلمين الأم في مصر لقيادة المؤسسات الدينية المنتشرة في السعودية كالفطريات، وسارت الدولة في طريقين متناقضين لكنهما يخدمان تمكين الاستئثار بالسلطة في جميع الأحوال، مستفيدة من القدرة الهائلة للأيديولوجية الدينية في التعبئة عند الضرورة. فبموازاة الأسلمة للمجتمع، كان هناك مشروع علماني تحديثي لبعض المؤسسات الرسمية، إلى أن وصلنا الى عهد الملك عبد الله الذي تمت فيه عملية إعادة تنظيم المؤسسات الدينية وغربلتها، فاحتوائها بعدما تُركت لعقود في أيدي التيارات الدينية الحركية كالإخوان والسرورية، من خلال إبعاد الشخصيات الحركية عن المناصب المؤثرة واستبدالها بشخصيات سلفية (جامية) تدين بالولاء التام للنظام. بكلمة واحدة، نامت المؤسسة الدينية قبل ثلاثة عقود وهي شريكة في الحكم واستيقظت وهي في جيب النظام، فقد أحكم النظام سيطرته الكاملة على المؤسسة الدينية وطوعت أيما تطويع في حسم الكثير من النزاعات السياسية محلياً وخارجياً.

نستنتج مما سبق أننا عملياً أمام دولة علمانية مكتملة الأركان لبست مشلح القداسة اللاهوتية بالتعاون مع المؤسسة الدينية، وأن الخروج من الرؤية الخانقة لنموذج الدولة «العلمودينية» يتحقق بأدنى درجات العلمانية (العلمانية الرقيقة)، وذلك بفصل المؤسسة السياسية عن المؤسسة الدينية ووقف استغلال السياسي لها في السيطرة على حركة المجتمع والتفرد بخيراته وموارده. إن السيادة التي هي حقٌ إلهي عند الإسلاميين في حالة المملكة لم تعد لرجال الدين، وإنما لرجال السياسة؛ وإننا نستطيع القول من دون توجس تآكل معالم الدولة الدينية لصالح الدولة العلمانية، وبانتفاء التعذّر بأن العلمانية تُسيد الدولة سيادة الإله على عباده؛ لأن السياسي خطف القداسة والسيادة من الإله ومن الشعب وترك للبقية مصارعة طواحين الهواء.

الرد مع إقتباس
قديم 30-01-2014, 07:14 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

29/1/2014



إن لم تكن عرعوراً فأنت شريانُ



ايهاب زكي/خاص بانوراما الشرق الاوسط


لا أحد يتوقع طبعاً أن داوود الشريان قد شرب حليب السباع قبل النوم، فاستيقظ في اليوم التالي مستأسداً، يصول حول الحمى ويزأر فيها، ولو كان الأمر كذلك لتأرنب العراعير الذين وجَّه إليهم سهامه، لكنهم على العكس من ذلك، نافحوا عن مواقفهم وتمسكوا بها، وهاجموا الشريان ومن دبَّر له شرب حليب السباع بليل،واعتبروا أن الشريان بمواقفه قد تناغم مع المشروع الصفوي المتآمر مع الغرب الصليبي للقضاء على ما سموه إنجازات ما يظنون أنها ثورة،ودللوا على ذلك باحتفاء الإعلام السوري بتلك الشريانية، وفقهاء الحيض والنفاس هؤلاء كانوا قد أسقطوا مفهومهم عن الحيض ونزول الدم بأنه ثورة جسد،على المؤامرة الدامية في سوريا ، فاستنتجوا أنها ثورة شعب.

هذا الشريان الذي توعد بمحاسبة كل من دعى للجهاد ممن أسماهم بأبطال تويتر، حيث أنهم أفلتوا من العقاب في أفغانستان والعراق،لكنهم لم يفلتوا منه في سوريا، يبدو أن له ذاكرة الذباب، فنسي أنه كان رئيساً لتحرير جريدة “المسلمون”، والتي كانت تصدر إبان الحرب الأفغانية،وكانت على اطلاع كامل على مجريات المعارك هناك، وكانت بوقاً جهادياً يحض الشباب على الجهاد ضد ملاحدة العصر السوفييت، فهل تشمله دعوته للمحاسبة تلك، وكذلك فالشريان ومنذ بدء مؤامرات الصهيوأمريكية على الوطن العربي عموماً وسوريا خصوصاً ،وهو مجرد شاةٍ في قطيع نعاج، يذهب مختاراً حيث أشاح له الراعي بعصاه، وبالمنطق فإن دعوته للمحاسبة ستطاله، ولكنه مثال حي على إبداعات النفط، التي تحوّل الناس إلى ببغاوات في أقفاص شاشات الكلام،بمجرد أن تملأ حنجرته بالقمح والحبوب فيردد ما يُلقن دون أن يفقهه وإن كان في ذلك هلاكه.

والقطيع الذي اعتاد أن يشاهد تلك الببغاوات، قد يضرب أخماساً بأسداس، فتأكله الحيرة وتنهشه غرائزه أيهما أحق، العراعرة أم الشَرايِانة؟ وتبدأ حربه الطاحنة مع نفسه، ويدخل في دوامة الجدل مع بقايا أفراد القطيع، العراعرة هم الحق، فيرده آخر بل هم الباطل، فيتدخل ثالث بل كلاهما حق، فيرد رابع كلاهما بين بين، فيثغو خامس بل الحق هم الشريانة وما عداهما باطل، فيحسم الجدل حكيم القطيع عظيم القرون بأن الراعي هو من يحدد الحق والباطل، وأن ولي الأمر وحده المخول بالحكم، يقصد شيخ قبيلة آل سعود، وهذه الدوامة تهدف لتغطية أعين القطيع عما هو خارج مرعاها، فالحق في مرعاها حصراً وليس خارجه، والحق إما لمن يقف على يمين المرعى وإما لمن يقف على شماله، وكل ما هو خارج هذه الهضبة النفطية فهو باطل.

فالعراعرة والشريانة متفقون على أن طاعة ولي الأمر من طاعة الله، وأنهم يمارسون أفعالهم وفعالهم لغاية إرضاء ولي الأمر وفي سبيل رفعته، ومتفقون على أن الجهاد في سوريا شريعة وشعيرة، وأن “النظام السوري عدو، وأن إيران هي العدو، وحزب الله عدو، والحوثيون عدو، وثوار البحرين عدو،وكل من قال عنه ولي الأمر عدو فهو عدو، ومن قال عنه حليف صديق فهو كذلك حتى لو كان نتن ياهو، فحكمة ولي الأمر لا تدركها الحواس، وكلاهما يستشهد بصحة فتواه وموقفه بمواقف ولي الأمر، فمنهم من يستشهد بالوزير المومياء سعود ومنهم من يستشهد بالأمير المنتسب بندر، والخلاف فقط بأن الجهاد في سوريا لا يحتاج دعماً بالرجال، أما الجهاد بالمال والعتاد فكلهم متفقون عليه، وفي معرض رد العراعرة على الشريانة تم جسر الهوة، فقال العراعرة نحن لم نحرض على ذهاب الشباب السعودي إلى سوريا، بل فقط قلنا أنه جهاد في سبيل الله.

وأما في السياسة فهذا يدعو للتأمل، حيث أنه يدل على صراع مراكز قوى داخل العائلة المالكة، وأن هذه الأبواق يتبع كل منها إلى عصبة أمير أو عصابته، وهو يتناغم مع التوقعات باقتراب التغييرات المتوقعة أمريكياً في المشهد السعودي، فهنيئاً للعراعرة إن كانوا في صف الأمير المنتجب أمريكياً لقادم المراحل، أو هنيئاً للشراينة إن كانوا هم في صف ذلك الأمير، أما نحن فنتوقع زوالهم جميعاً، وأن زورهم وبهتانهم إلى الجحيم كلاهما وكلهم، ولكن من الجدير التنويه بأن هناك عراعرة وشراينة في خندقنا، ويخيروننا بين الإسلام والحضارة، وكأنهما ضدان، نحن مسلمون متحضرون أو سنكون يوماً كما كنا،ولسنا وهابيين صحراويين،ولن نكون كما كانوا، فلسنا عراعرة ولا شراينة.

الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 04:44 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin