منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > المنبر الحر > المنبر الحر
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 13-03-2014, 11:15 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

13/3/2014


* السعودية: النقاش الحزبي بالمدارس ممنوع بل تعليم حب الوطن وولي الأمر



أصدر وزير التعليم السعودي، الأمير خالد الفيصل، تعميما عاجلا إلى جميع موظفي الوزارة الأربعاء، طالبهم فيه بالتقيد بما صدر عن وزارة الداخلية من تحذير من الجماعات الإرهابية والعقوبات المترتبة على الانتماء إليها أو دعمها، كما دعاهم إلى تربية الطلاب على "حب دينهم وولاة أمرهم."

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن الفيصل دعا منسوبي الوزارة إلى "التقيد بما صدر من وزارة الداخلية مؤخرا من تحذير من الجماعات الارهابية والعقوبات المبلغة نحو من ينتمي إليها أو أيدها أو تبنى فكرها منهجيا أو أفصح بالتعاطف معها أو دعمها."

وفي التعميم المرسل لقطاعات الوزارة كافة أكد الوزير السعودي على ضرورة الالتزام بالأمر الملكي "المنطلق من مقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ الأمة في دينها وأمنها ووحدتها وتآلفها وبعدها عن الفرقة والتناحر والتنازع" وذلك بهدف "الحفاظ على مكانة المملكة عربياً وإسلامياً ودولياً ونأياً بالمواطن من أن يكون أداة يستغله مثيرو الفتن والصراعات الفكرية والحزبية والمذهبية لتحقيق مآربهم وأهدافهم المشبوهة."

وأشار الفيصل إلى أهمية "استقرار الميدان التربوي وقيامه بمهماته الأساسية وهي التربية وفق قيم الإسلام السمحة،" معربا عن ثقته بقيام منسوبي الوزارة بـ"التنبيه خصوصا على الطلاب والطالبات بتحصينهم وتوعيتهم بالأخطار التي تحيط بهم، وتأليفهم على حب دينهم وولاة أمرهم وبلدهم ومعالجة أي شبهة.. وعدم فتح الباب سواء بين المعلمين أنفسهم أو بينهم وبين طلابهم لأي مناقشات تؤول إلى التفرق والاختلاف."

يذكر أن السعودية كانت قد أصدرت قرارا مؤخرا صنفت فيه عدة جماعات "إسلامية" على رأسها الإخوان المسلمين" و"جبهة النصرة" و"الدولة الإسلامية في العراق والشام" و"حزب الله الحجاز" على قوائم الإرهاب، ورتبت عقوبات على الدعوة لأفكارها أو تأييدها.

الرد مع إقتباس
قديم 14-03-2014, 06:14 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

14/3/2014


* تقرير: سحب أعمال محمود درويش من معرض الرياض الدولي للكتاب



قال تقرير إخباري سعودي إنّ السلطات المشرفة على معرض الرياض الدولي للكتاب، أمرت، الأربعاء، بسحب جميع أعمال الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش.

وقال موقع “سبق” إنّ إدارة المطبوعات بمعرض الرياض الدولي للكتاب، “وجّهت بسحب جميع نسخ الأعمال الكاملة للشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، وإيقاف بيعها، على خلفية اعتراض عدد من الشباب المحتسبين على ما وصفوه بعبارات كفرية احتواها الكتاب.”

والشباب المحتسب هم المنتمون لأعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي تقوم بدور مشابه للشرطة الدينية.

وأضاف التقرير أنّ خلافا نشب “بين المحتسبين الشباب ومسؤول إحدى الدور على ما احتواه كتاب درويش، وعبَّروا عن اعتراضهم لعرض الكتاب أمام الزوار، وتطوَّر الخلاف إلى تجمهر أعداد كبيرة من الزوار ورجال الأمن الذين سيطروا على الموقف.

وأضاف الموقع أنه تمت إحالة الجميع للجنة الأمنية الخاصة بالمعرض.

***
* السعودية تمنع أسم “عبدالناصر” بكافة أنحاء المملكة



منعت وكالة الأحوال المدنية بوزارة الداخلية السعودية، الخميس، 50 اسمًا للمواليد الجدد في المملكة لـ«تضاربها مع العادات الاجتماعية أو الدينية أو عدم لياقتها أو لأنها تعود لأسماء أجنبية»، من بينها «عبدالناصر»، «عبدالعاطي»، و«يارا».

ونقلت صحيفة «عكاظ» السعودية، عن مصادر في «الأحوال المدنية» قولها إن الوكالة حريصة على تسمية المواليد بأسماء تليق بعادات وتقاليد المجتمع و«هدى الدين الحنيف».

وحددت الوكالة الأسماء الممنوعة في: ملاك، عبدالعاطي، عبدالناصر، عبدالمصلح، نبي، نبيه، أمير، سمو، المملكة، ملكة، مملكة، تبارك، نردين، مايا، ليندا، رندا، بسملة، تولين، أرم، ناريج، رتال، ألس، ساندي، راما، مالين، أيلين، الاس، أينار، لوران، ملكتينا، لارين، كبريال، لورين، بنيامين، ناريس، يارا، سيتاف، أيلين، لولاند، تيلاج، بره، عبدالنبي، عبدالرسول، جبريل، عبدالمعين، أبرار، مِلاك، إيمان، بيان، بسيل، وريلام.

الرد مع إقتباس
قديم 14-03-2014, 11:20 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

14/3/2014


فتوى سعودية: البوفيه المفتوح حرام شرعاً


أطلق رجل الدين السعودي صالح الفوزان، وهو
عضو اللجنة الدائمة للإفتاء وعضو هيئة كبار العلماء، فتوى مثيرة للجدل وتناقلت الصحف ومواقع التواصل الإجتماعي نص الفتوى التي تحرم “البوفيه المفتوح”، والذي يعني أن يدفع الشخص مبلغاً ثابتاً من المال مقابل أن يأكل ويشرب ما يشاء.

وإستند الفوزان في فتواه إلى أن هذا حرام شرعاً إنطلاقاً من أن البيع والشراء شرطهما الأساسي أن يكونا معلومين ومحددين، وتابع :”من يدخل البوفيه ويأكل ما يشاء، وهو محدد السعر، فهو مجهول، والبيع والشراء مشترط فيه أن يكون البيع والشراء معلومين، ومن يحضر إلى بوفيه ويأكل ما يشاء مقابل 10 ريالات أو 50 ريالاً، دون تحديد للطعام، فهذا مجهول، ولا يجوز شرعاَ”.

وإشتعلت مواقع التواصل الإجتماعي بالآراء والتغريدات التي تفاعلت مع الفتوى، فقد أكد عدد لا بأس به من المدافعين عن الفوزان، أنه إستند إلى تفسير شرعي سليم وفق القواعد الدينية، ومن ثم أصبح لزاماً على كل مسلم أن يحترم هذه الفتوى، وألا يتعامل مع الأمر بسخرية.

وقال آخر: “إنها فرصة جديدة للعلمانيين للتهكم، عليكم أن تفهموا مقصد الشيخ قبل الغرق في السخرية”، أضاف ثالث: “الفتوى تتعلق بشرعية البيع والشراء وليس الأكل”.

وإنفجر “تويتر” بمزيج من السخرية والغضب، وكان التعليق الأكثر تداولاً يقول:”البعض جعلوا بلاداً كاملة بوفيه مفتوح كبير لصالح فئة بعينها، ولم يتم تحريم ذلك، فيما يجد رجل الدين أنه من السهل أن يطلق فتوى لتحريم البوفيه المفتوح الذي يضم أنواع الطعام مقابل 50 ريالاً”، وقال مغرد آخر “مبروك علينا إنضمام البوفيه المفتوح لقائمة المحرمات”، وثالث: ”أروع ما في الفتوى أنني لن أرى هؤلاء الذين يتعاملون مع البوفيه المفتوح بطريقة مثيرة للإشمئزاز″.

الرد مع إقتباس
قديم 16-03-2014, 12:12 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

15/3/2014


* يدمرون إرث النبي وأهل بيته ويحتفظون بنعال الملك



غرد رئيس تحرير صحيفة سعودية على مواقع التواصل الاجتماعي قائلا ان الدموع ذرفت من عينيه بعد رؤيته حذاء الملك عبد العزيز في متحف الجنادرية .

ونقلت صحيفة "اليوم" ان سلطان الجوفي دخل نوبة بكاء بعد مشاهدته حذاء للملك عبدالعزيز في متحف الآثار بالجنادرية ، ووقف أمام الحذاء طويلا والدموع تتزاحم في مآقيه وسط مشهد صامت ومفاجئ لزوار المعرض؟!! .

وقال سلطان الجوفي بعد أن سكب دموعه : لم أتمالك نفسي وأنا أشاهد حذاء الملك عبد العزيز ... أنا أبكي لأنها تحمل حالة إنسانية بالنسبة لي .(!!)


وياتي الاحتفاظ بمثل هذه الاثار التي تعود الى ارث آل سعود في المتاحف السعودية في حين ان مسؤولي هذا البلد وبسبب التبعية للافكار الوهابية قامت بتدمير غالبية الاثار الاسلامية في هذا البلد. الوهابيون يعتبرون زيارة الرسول الاعظم (ص) وائمة اهل البيت (ع) بانها حرام وبدعة، كما انهم يعارضون اقامة اي احتفال بمناسبة ميلاد الرسول الاكرم (ص) .


وقد اثارت مشاعر هذا الصحفي السعودي سخرية النشطاء السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي لاسيما فيسبوك .


لازم لكل معجب نعل كادو
"اسد ابو خليل" وتعليقا على هذا الموضوع كتب في فيسبوك: ماذا عن رائحة النعل؟ هل أثارت فيه شجناً؟.


وكتب "فيصل بنيس" : لكن السؤال هل البكاء من فرط التأثر بريح النعل القاسية أم لشيء آخر؟.


وقال تیسیر مجید: كفاية بس الواحد يقرأك تكتب "نعال آل سعود" ويعرف رأيك فيهم.


وردت "امثال اسماعیل" بالقول: المقامات والقبور يهدموها والشحاطات بيتباركو فيها..


وكتبت "مي يازجي " : ارث السعودية الحضاري وايقونتها الانسانية الخالدة.


وكتب اخرون:


** طيب الله ثراه؟!! بأي غزوة كان يحارب!! لك العما.


** أتصوّر ردّة فعل الكثير من الكتّاب والصحافيّين اللبنانيّين امام النعل، بكائيات.


** طبيعي المساحة المخصصة لأصبع الإجر الكبير شو واسعة.


** تعبق بالتبريك .


***
* مهنّد المحيميد... مملكة تخشى تغريدة!




صحيفة الاخبار - مريم عبد الله


محكمة وسجن من أجل تغريدة! هذا ما يحدث في المزرعة السعودية هذه الأيام. جدار كبير يُبنى حولها، وسيبقى ممنوعاً عليك الكتابة داخلها، ولو على جدار افتراضي مثل تويتر، أو حتى «ريتويت» لتغريدة شخص آخر. ستلصق بك تهم كثيرة؛ أولاها «التحريض على الدولة والسخرية من وليّ الأمر».

يوم الاثنين، قضت المحكمة الجزائية المتخصّصة في الرياض بتأييد حكم ابتدائي، هو الثاني من نوعه، قضى بسجن الناشط مهند المحيميد (23 عاماً) عشر سنوات، بالإضافة إلى منعه من السفر مدة مماثلة لعقوبة السجن وتسديد غرامة مالية (27 ألف دولار) وإيقاف حسابه على تويتر ومنعه من الكتابة في كل المواقع الإلكترونية.

عشر سنوات كاملة سيقضيها الشاب داخل سجن وليّ الأمر. الشريعة الوهابية تعاقبه على تغريدة، كل 14 حرفاً بسنة. وكان مهند قد اعتُقل في تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 أثناء تظاهرة أقيمت أمام مكتب العمل في بريدة (شمال الرياض) احتجاجاً على زيادة الرسوم على العمالة الوافدة.

الحكم الجديد الذي صدر الاثنين أتى بموجب نظام «مكافحة الجرائم المعلوماتية» أولاً، لتكرّ بعدها سبحة الاتهامات بحسب بيان الادعاء الحكومي ضدّ المحيميد. إذ يعدّ التعاطف مع ذوي الموقوفين في قضايا أمنية والتظاهر من أجل ذلك، وإنتاج وتخزين وإرسال تغريدات من التهم التي يُعاقب عليها في المملكة.

والمحيميد يصارع «تهماً» كثيرة في سجنه، منها التواصل مع الإصلاحيين داخل المملكة، وإعادة نشر ما يدوّنونه عبر تويتر، وحيازة «صور مسيئة لمفتي المملكة عبد العزيز آل الشيخ»، و«قيامه بإرسال دعوات عبر تويتر للمشاركة في التظاهرات ضدّ الدولة»، و«المشاركة في موقع إنترنت مناوئ للدولة يحثّ على القتال ويروّج للفكر المُنحرف».

التشكيك في نزاهة القضاء السعودي لم تفضحها تغريدات الناشط في حقوق الإنسان مهند المحيميد السابقة فقط. عشرات المدوّنين تضامنوا مع قضيته وأعادوا نشرها، منها تدوينات أخته إلماس ووالده صالح المحيميد. ذكر الأخيران على تويتر أنّ مهند تعرّض للتعذيب خلال سنة وثلاثة أشهر في المعتقل، مع رفض السلطات توكيل محامٍ للدفاع عنه، وإبقائه في الحبس الانفرادي لمدة 80 يوماً، وإجباره بوصفة من طبيب السجن على تناول حبوب صنّفتها وزارة الداخلية السعودية بأنها نوع من المخدرات.

الحكم على المحيميد جاء بعد يوم واحد على حكم بالسجن 8 سنوات بحق ناشط آخر يرجَح أنّه زاهر الزاهر من القطيف بالتهم نفسها تقريباً.

حملات تضامنية

تناول الناشطون السعوديون بالسخرية الحكم الصادر ضدّ المدوّن مهند المحيميد. أصبح هاشتاغ #مهند _ المحيميد من أنشط الهاشتاغات. كتب أحدهم، معلّقاً على تهمة المحيميد بحيازة «صور مسيئة وبث صور مسيئة لمفتي السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ»: «صراحة، أنا أقترح منع ظهور صور المفتي حفظاً على هيبته». أما تهمة المحيميد بإعادة نشر تغريدات إصلاحية، فعلّق عليها مدوّن آخر: «آسف أنا عايش في دولة بوليسية».

وعرّف آخر عن نفسه على تويتر باسم «وليّ الأمر» مغرّداً «#مهند _ المحيميد كان سبباً في غرق جدة لمرتين، إضافة إلى نشاطه المشبوه حول نووي إيران وإعصار كاترينا الذي عصف بالمعاهدين الأبرياء».

الرد مع إقتباس
قديم 16-03-2014, 11:02 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

16/3/2014


في السعودية..كتب ممنوعة إحذروا!

منع عشرات العناوين في معرض الرياض للكتاب



منعت إدارة معرض "الرياض للكتاب" في السعودية مئات العناوين التي اعتبرتها مخالفة للمفاهيم الدينية والسياسية والفكرية السائدة في المملكة التي تتبع نهجا متشدداً، بحسب وسائل اعلام سعودية.

ونسبت صحيفة "عكاظ" الاحد الى مصادر "موثوقة" قولها ان" الجهات المختصة بالمعرض صادرت أكثر من عشرة آلاف نسخة من 420 كتابا مخالفاً" طيلة ايام المعرض الذي اختتم فعالياته الجمعة.

كما أكدت مواقع الكترونية سحب كتب العديد من الشعراء مثل الراحلين بدر شاكر السياب وعبد الوهاب البياتي ومعين بسيسو ومحمود درويش.

وأفادت ان" محتسبين اعترضوا على كتب درويش بسبب ما تضمنته من "عبارات زندقة وكفر وإلحاد"" على حد تعبيرها.

يشار الى ان الشرطة الدينية او هيئة "الامر بالمعروف والنهي عن المنكر" كثفت دروياتها في المعرض العام الحالي لمراقبة الكتب ومنع الاختلاط، لكن سحب دواوين الشعراء حصل قبل يومين فقط من انتهاء اعمال المعرض الذي استمر عشرة أيام.

الرد مع إقتباس
قديم 17-03-2014, 11:22 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

17/3/2014


* تضارب الفتاوى السعودية حول "البوفيه المفتوح"!!



تضاربت الفتاوى في السعودية حول جواز او عدم جواز العروض التي تقدمها بعض المطاعم والتي تعرف بـ"البوفيه المفتوح"، أي أن يأكل المرء ما يشاء بدفع مبلغ معين من المال.


فقبل نحو اسبوع اعلن عضو اللجنة الدائمة للإفتاء وعضو هيئة كبار العلماء بالسعودية، صالح الفوزان، إن عروض "البوفيه المفتوح" التي تقدمها بعض المطاعم هي أمر "لا يجوز" شرعا.

وقال الفوزان ردا على سؤال احد المستمعين في برنامج اذاعي: "من يدخل البوفيه ويأكل ما يشاء، وهو محدد السعر، فهو مجهول، والبيع والشراء مشترط فيه أن يكون البيع والشراء معلومين، مضيفا أن هذا الامر لا يجوز".

وردا على فتوى الفوزان أصدر إمام وخطيب المسجد الحرام، سعود الشريم، فتوى أجاز فيها البوفيه، بعد الانتقادات التي وجهها الشارع السعودي للفوزان.

وقال الشريم، في سلسلة تغريدات عبر حسابه بموقع تويتر: "ليس عيبا أن يكون هناك سؤال عن حكم البوفيه المفتوح، وليس عيبا على العالم أن يفتي فيه، فلكل سؤال جواب.. مدار الخلاف في قول من أجاز البوفيه المفتوح وقول من حرمه هو هل الجهالة متحققة في هذا البيع أم لا؟؛ﻷن النبي.. نهى عن بيع الغرر".

وتابع الشريم بالقول: "وينبني على هذه المسألة مسائل كثيرة مشابهة لها، مثل دخول صالة ألعاب بثمن معين، واللعب دون مدة أو عدد معين، وكذلك بيع كل شيء بريال أو نحو ذلك.. من تأمل المسألة وجد أن الثمن معلوم والطعام أمامه معلوم، وفي الغالب أنه يعلم مقدار أكله، ولا تضره جهالة يسيرة يصعب التخلص منها غالب اﻷحيان".

وأضاف الشريم: "البوفيه المفتوح أدق في معرفة المبيع من الطلب المعتاد الذي يجيزونه، فقد يطلب صحن رز مثلا وهو لم يشاهده ولا يدري هل يعجبه ويشبعه أم لا. لذا فإن القول بالجواز أقرب؛ لأن الأصل في المعاملات الإباحة؛ ولا يحرم شيء إلا بدليل.. ."

***
* ’داعش’ تتوعد بالانتقام من السعودية


السعودية الوجهة الجديدة لـ’داعش’؟



توعدت تنظيم ما يسمّى بـ"دولة العراق والشام الإسلامية" المعروفة بـ"داعش" بالقيام بعمليات إرهابية على الأراضي السعودية، انتقاماً من النظام السعودي على إدراجه عدداً من المنظمات من بينها "الإخوان"، على قوائم الإرهاب، وهددت بنقل العمليات إلى قلب العاصمة السعودية الرياض.

وقالت "داعش" على الصفحة الخاصة بها على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر": "متى يحين دورك يا بلاد الحرمين"، وأضافت أن "النظام السعودي يحارب الإسلام والمجاهدين"، لافتة إلى قرار السعودية بحظر عدد من التنظيمات وإدراجها على لوائح الإرهاب.

***
* الغادريان: الربيع العربي يدق بشدة أبواب السعودية


مجلة ’فانيتي فير’ الأميركية: وجوب تقسيم السعودية



ذكرت صحيفة "الغارديان" إن "جميع صانعي الخرائط "الأنغلوسكونيين" يتفقون فيما يخص السعودية بأنه يجب ألّا تبقى موحدة"، موضحة أن "فكرة "دمقرطة" الشرق الأوسط قد ترسخت بثبات في رؤوس الاستراتيجيين الأميركيين، وإدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تنأى بنفسها عن السعوديين"، والزمن يمارس لعبته ضد البيت السعودي" .

وتابعت الصحيفة "تأمل السعودية أن تسقط سورية حيث بسقوطها تهزم إيران عندئذ يمكن أن تصبح السعودية دولة إقليمية كبرى لكن هذا الهدف بعيد المنال"، مشيرة إلى أن "النهج الذي تتبعه السلطات السعودية يمكن أن يحمل اليها مفاجآت شنيعة"، مؤكدة أن "الربيع العربي" يدق فعلا بشدة على أبواب المملكة".

وبحسب "الغارديان"، فإن "انتقال الربيع العربي إلى السعودية قادم وهو بسبب أفعال القمع التي تنفذها السلطات وتفشي الفساد والاعتقالات الجماعية".

بدورها، قالت مجلة "فانيتي فير" الأميركية إن كلا من المستشار في "معهد واشنطن" دينيس روس والمؤرخ الأميركي دافيد فرومكين والباحثان الأميركيان كينيث بولاك ودانييل بايمان تحدثوا عن "وجوب تقسيم السعودية".

***
* زيارة أوباما إلى السعودية: إسترضاء للحليف الخائب


النائبان الايرانيان حسيني وشوهاني لـ’العهد’: واشنطن والرياض هزمتا في المنطقة

طهران ـ مختار حداد

تتجه الأنظار إلى زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى السعودية، أواخر الشهر الجاري، في ظل المرحلة الحساسة التي يشهدها العالم العربي. وفق مراقبين يتوقّع أن تترك الزيارة انعكاسات على الساحة الاقليمية، خصوصاً الملف السوري.

وفي قراءة لدلالات الزيارة والاثار المترتبة عليها، يقول حسين نقوي حسيني المتحدث باسم لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي الايراني، في حديث لموقع "العهد الاخباري"، إن: زيارة أوباما إلى السعودية هدفها التعويض على الذل والهزائم التي مني بها الأميركي مؤخراً في المنطقة.



ويذكّر النائب حسيني بأن الأميركيين خسروا في الملفين السوري والايراني، ففي الأول عجزوا عن تنفيذ مخططهم العسكري ضد سوريا وفي الثاني نجحت الدبلوماسية الايرانية في الملف النووي ما جعل الاميركي يقف أمام طريق مسدود، ويعزو أسباب هذا الفشل الذريع إلى التشرذم والتشتت لحلفاء واشنطن في دول الخليج والتماسك القوي لجبهة الممانعة وعلى رأسها ايران وسوريا وحزب الله.

ويضيف حسيني "إن المملكة بعد دعمها للتكفيريين والمتشددين لم تصل إلى نتيجة وباعتقادي أن الامريكيين سيبحثون أسباب هذه الهزائم مع حليفهم السعودي"، ويلفت إلى أن على هذه الدول الابتعاد عن الصفقات السياسية واحترام حقوق الشعوب في تقرير مصيرها دون التدخل في شؤونها الداخلية.

ويختم مؤكداً أن الجمهورية الاسلامية الايرانية مستمرة في نهجها وسياستها المستقلة في المنطقة، وخاصة مع دول الخليج في التعاون وتوسيع العلاقات مع دول الجوار.

بدوره، يقول أحمد شوهاني عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي، لـ"العهد"، إنه: اذا كان للولايات المتحدة جناحان في المنطقة فاحدهما الكيان الصهيوني والثاني السعودية، ويتابع إن: الرياض تعد حليفاً مهماً بالنسبة للأمريكيين خاصة في دعمها المادي للمشاريع الاقليمية الأمريكية.



ويأمل النائب شوهاني من أوباما البحث مع السعوديين في ملف انتهاكات حقوق الانسان في الرياض والبحرين، ويرى أن الولايات المتحدة التي تزعم حصول انتهاك حقوق الانسان في ايران، أمام فرصة البحث في الانتهاكات السعودية الحقوقية لمواطنيها والكف عن ازدواجية المعايير، ويشدد على أفول النجم الامريكي والسعودي في المنطقة وتزايد النفوذ الايراني.

برأي شوهاني، المحور المقاوم انتصر رغم المؤامرات والمخططات الكبرى، ويستشهد بالهزائم المتلاحقة للمحور الغربي في العراق وسوريا ولبنان وطهران، ويوضح أن الاتفاق النووي بين ايران والسداسية أثار قلق السعودية و"اسرائيل"، وهو ما دفع أوباما إلى زيارة الرياض بغية كسب ود السعوديين بعد تفاقم الخلاف بينهما.

عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي يتوجه إلى السعوديين بالقول "عليكم ألا تقلقوا من الاتفاق النووي بل من التهديدات والمخططات الصهيونية للمنطقة".

الرد مع إقتباس
قديم 19-03-2014, 11:36 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

19/3/2014


مستشار اميرة سعودية يلتحق بصفوف "داعش" في سوريا



أعلنت مدونة تابعة لـ"تنظيم القاعدة" أن المستشار الشرعي للأميرة السعودية عبير بنت مشاري بن عبدالعزيز، إلتحق بتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)".

ونقل موقع "القدس العربي" عن مدونة "المنبر الإعلامي" لما يسمى بـ (داعش) "الدولة الإسلامية في العراق والشام، أن مانع بن ناصر المانع، وهو المستشار الشرعي للأميرة السعودية عبير بنت مشاري بن عبدالعزيز، إلتحق بصفوف المسلحين في أرض الشام، وأعلن بيعته لـ (داعش)".

وكان الملك السعودي عبدالله بن العزيز آل سعود اصدر مطلع شباط/ فبراير الماضي امرا ملكيا يجرم فيه من يقاتل خارج البلاد بالسجن من 3 اعوام الى 20 عاما بالاضافة الى تجريم كل من يتعاطف او يدعم او ينتمي الى الجماعات الدينية او الفكرية المتطرفة.

وبعد هذا القرار اعلنت السفارة السعودية لدى أنقرة أنها تستقبل المواطنين السعوديين الذين كانوا يحاربون في سوريا ممن يرغب منهم العودة إلى المملكة لتقدم لهم المساعدات كافة.

وقبل نحو اسبوعين صنفت السلطات السعودية العديد من الجماعات والاحزاب داخل البلاد وخارجها في خانة الجماعات الارهابية، ومن ضمنها تنظيمي "جبهة النصرة" و"داعش"، واعطت السلطات السعودية مهلة 15 يوما اضافية للمشاركين في القتال خارج المملكة بغية ما اسماه مراجعة النفس والعودة الى الوطن.

الرد مع إقتباس
قديم 21-03-2014, 06:45 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

20/3/2014


السعودية والهجرة المعاكسة لمقاتلي “القاعدة” والدولة الاسلامية



عبد الباري عطوان/راي اليوم


عندما اصدرت السلطات السعودية قانونا بتجريم كل من يذهب الى الجهاد في سورية، ووضعت تنظيمي الدولة الاسلامية في العراق والشام وجبهه النصرة ضمن عدة جماعات اسلامية اخرى على قائمة “الارهاب”، فانها كانت تتخذ اجراءات وقائية لتحصين جبهتها الداخلية، وليس من منطلق الحرص على سورية من حيث اضعاف هذه الجماعات المتشددة لمصلحة نظيراتها “المعتدلة” والجيش السوري الحر الذراع العسكري للائتلاف الوطني الذي تدعمه ورئيسه.

فأصحاب القرار في المملكة، افاقوا “متأخرين” الى ظاهرة خروج آلاف من الشباب السعودي من اجل “الجهاد” في سورية بتحريض من دعاة سلفيين عبر وسائل التواصل الاجتماعي بل والقنوات التلفزيونية الرسمية والخاصة المملوكة لامراء سعوديين، وبتمويل من جمعيات خيرية عبر قنوات سرية، وبموافقة شبه ضمنية من اجهزة الدولة الرسمية.

السلطات السعودية، وعندما اوعزت لآلتها الاعلامية الجبارة، وخاصة قناتي “العربية” و”ام بي سي” واخواتها، بمهاجمة هؤلاء الدعاة بشراسة، وتحميلهم مسؤولية “التغرير” بالشباب السعودي، والدفع بهم الى الموت وتوعدت بمعاقبتهم بالسجن لاكثرمن عشرين عاما، كانت تخشى من عودة هؤلاء الى المملكة مسلحين بايديولوجية تنظيم “القاعدة” وخبرة قتالية ميدانية عالية جدا في الميادين كافة.

النجاح الكبير الذي حققته قوات الامن السعودية في القضاء على عناصر “القاعدة” في المملكة في اواخر التسعينات واوائل الالفية الثالثة، وبعد احداث الحادي عشر من سبتمبر على وجه الخصوص، لم يكن هذا النجاح عائدا فقط الى كفاءة القوات الامنية السعودية واجهزة استخباراتها فقط، وانما ايضا الى ضعف خبرة هذه العناصر، وبدائية وسائل التدريب والاعداد الذي حظيت به وقياداتها في افغانستان.

***

بمعنى آخر، السعوديون الذين ذهبوا الى سورية انضم معظمهم الى تنظيمي الدولة الاسلامية وجبهة النصرة اللذين حققا معظم الانتصارات العسكرية الميدانية والاستيلاء اثر ذلك على العديد من المناطق بعد دحر القوات السورية، ويعود ذلك الى تدريبات قتالية حديثة، ومتطورة، على ايدي خبراء جاءوا من العراق حيث حاربوا القوات الامريكية، وبعدها القوات العراقية، الرسمية العسكرية والامنية والميليشيات التابعة لها لاكثر من عشر سنوات، وتفوقوا في اعمال تجهيز السيارات المفخخة، والتفجير عن بعد، علاوة على المواجهات الميدانية التي انهكت حكومة نوري المالكي العراقية واغرقتها في حرب استنزاف دامية لم تستطع الخروج منها حتى الآن.

واذا كان خطر المقاتلين السعوديين العائدين من سورية، والذين تقدر بعض الاوساط الميدانية عددهم بحوالي عشرة آلاف مقاتل انخرطوا في العمليات العسكرية على مدى السنوات الثلاث الماضية، كبير فان البيان الذي اصدرته الدولة الاسلامية في العراق والشام وتوعدت فيه بـ”التمدد بجزيرة العرب” قريبا يعتبر اكثر خطورة في رأينا ويجب ان يؤخذ على محمل الجد لما يمكن ان يترتب عليه من تداعيات مستقبلية.

الفرق بين تنظيم الدولة الاسلامية من ناحية وجبهة النصرة من الناحية الاخرى، ان التنظيم الاول تنظيم “عابر للحدود” ومعظم مقاتليه من العرب والمسلمين غير السوريين، بينما التنظيم الثاني يتسم بطابع المحلية، اي انه يحصر انشطته العسكرية والسياسية على الارض السورية فقط، ومعظم مقاتليه من السوريين، ولهذا يحظى بدعم دول خليجية يتردد ان قطر من بينها، مثلما يحظى ايضا بدعم بعض الجماعات المقاتلة السورية الاخرى مثل الجبهة الاسلامية، ولواء الاسلام وجيش المجاهدين، واحرار الشام، والجيش الاسلامي والجيش السوري الحر وغيرها، وانعكس هذا الدعم بوضوح اثناء اشتراك الجميع في جبهة موحدة لتصفية قواعد ومقرات الدولة الاسلامية في الشمال السوري في ادلب واعزاز وبعض مناطق ريف حلب شمالا ودير الزور شرقا، وحققوا مجتمعين انتصارا كبيرا.

بيان تنظيم الدولة الاسلامية قال “انشاء الله التمدد لجزيرة العرب بات قريبا، وسيكون بخطة محكمة، وقوية ستذهل العراعير (في اشرة للشيخ العرعور) الاغبياء، وان اللبنات الاخيرة للتمدد اوشكت على الانتهاء.. فالمفاجأة القادمة، ان نغزوكم ولا تغزونا سيلتحم جند العراق مع جند الشام، ويلتقون قريبا بجند اليمن، وتفتح جزيرة العرب وبعدها فارس″.

***

وربما يعتقد البعض بان هذا التهديد هو من قبيل الحرب النفسية، وكرد فعل على تراجع وجود الدولة وقواتها في مناطق سورية بسبب ضربات التحالف المذكور آنفا، ويحظى معظمه بدعم السلطات السعودية، وهذا الاعتقاد قد يكون صحيحا جزئيا، ولكن لا يجب التقليل منه، واهميته، وخطورته، فتنظيم الدولة الاسلامية يضم الآلاف من المقاتلين السعوديين، ويملك قاعدة قوية جدا في العراق على الحدود الشمالية للمملكة، كما ان له امتدادات في اليمن على حدودها الجنوبية ايضا، وقد يتوحد على تنظيم القاعدة في جزيرة العرب ومقره المحافظات الجنوبية اليمنية.

الهجرة المعاكسة اي عودة المقاتلين المتشددين الى الجزيرة العربية قد تكون وشيكة، خاصة بعد تضعضع مكانة الجماعات الاسلامية التي تحمل فكر القاعدة وايديولوجيتها في ميادين القتال السورية اثر استعادة القوات النظامية مناطق استراتيجية مثل يبرود والقصير والقلمون واخيرا قلعة الحصن، وهذه المناطق تعتبر من المعاقل الرئيسية لتنظيمي الدولة الاسلامية وجبهة النصرة، حتى ان الاخيرة تحدثت عن “خيانات” تعرضت لها وادت الى خسارتها لها، وخيبة امل المقاتلين الاجانب من اعمال الاقتتال الداخلي بين الجماعات الاسلامية المسلحة، ومغادرة اعداد كبيرة منهم لسورية وعودتهم الى بلادهم.

نحن على اعتاب عملية انتقام لحالة الخذلان التي تعرضت لها هذه الجماعات المتشددة في ميدان القتال في سورية حسب ما تقول ادبياتها، قد تنعكس في هجمات انتحارية وسيارات مفخخة، وربما مواجهات عسكرية مباشرة في جزيرة العرب، تماما مثلما حدث للمجاهدين الافغان العرب في اواخر الثمانينات من العام الماضي، ولكن بصورة ربما اكثر خطورة ودموية.

الدولة الاسلامية قالت انها ستغير اسمها في الايام القليلة المقبلة، ولا نستبعد ان يصبح اسمها الجديد “الدولة الاسلامية في العراق والشام والجزيرة العربية” لتأكيد توجهاتها الجديدة التي احتواها بيانها. والله اعلم

الرد مع إقتباس
قديم 21-03-2014, 11:30 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

21/3/2014


* للمرة الثانية: ’داعش’ تتوعد السعودية

توعّد تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)" بـ"التمدد لجزيرة العرب" قريباً.

وقال التنظيم في خبر نشره ما يسمّى منتدى "المنبر الإعلامي الجهادي" التابع لـ"داعش": "إن شاء الله، التمدّد لجزيرة العرب قريباً وهو سيكون بخطة محكمة وقوية ستذهل العراعير الأغبياء".

وأضاف "لا يعلمون أن خطة التمدّد لجزيرة العرب وضعت تفاصيلها منذ إعلان دولة العراق الإسلامية"، وتابع "اللبنات الأخيرة للتمدد في جزيرة العرب وضعت تفاصيلها منذ إعلان دولة العراق الإسلامية"، موضحاً أن "اللبنات الأخيرة للتمدّد أوشكت على الإنتهاء"، وأردف "المفاجأة القادمة، الآن نغزوكم ولا تغزونا، سيلتحم جند العراق مع جند الشام ويلتقون قريباً بجند اليمن وتفتح جزيرة العرب وبعدها بلاد فارس".



وجاء في بيان "داعش" أن "جزيرة العرب خاصة وبلاد المسلمين عامة، يَحكم فيها المرتدون ويؤمّن فيها العلمانيون والصليبيون والكفرة والملاحدة، ويُحارب فيها الموحّدون، ويُقتل فيها الصالحون وتعج سجونها بهم اليوم بجريرة جهادهم الذي عطّله وحاربه الحكام الذين والوا النصارى والمرتدين".

من جهة ثانية، قالت "داعش""، على صفحة "منبر العراق والشام" التابعة له على موقع التواصل الإجتماعي "توتير": "سيتغيّر اسم الدولة الإسلامية في العراق والشام خلال الأيام القليلة المقبلة".

يشار الى أنه قبل أيام نُسب الى "داعش" بيان مشابه يتوعّد السعودية بالقيام بعمليات إرهابية على أراضيها انتقاماً من النظام السعودي على إدراجه عدداً من المنظمات من بينها "الإخوان"،على قوائم الإرهاب، ويهدّد بنقل العمليات إلى قلب العاصمة الرياض.

***
* البصرة تحظر البضائع السعودية وتقاطع شركاتها؟




قرر مجلس محافظة البصرة جنوبي العراق، مقاطعة البضائع والشركات السعودية، في خطوة غير مسبوقة على المستوى الداخلي في العراق.

وقال مجلس محافظة البصرة على موقعه الإلكتروني الرسمي إنه "قرر المصادقة على قانون منع دخول البضائع السعودية وحظر تداولها في الأسواق".

وقال رئيس المجلس خلف عبدالصمد إن مجلس المحافظة اتخذ قرارا يقضي بمقاطعة البضائع والشركات السعودية إضافة إلى منع دخول الشركات ومواد الإنشاء والبناء الداخلة في تنفيذ المشروعات وذلك لثبوت دعمها الجماعات المسلحة والمنظمات الارهابية في العراق طيلة الفترة الماضية".

واضاف عبدالصمد: "ان مجلس المحافظة سيعمل على تشكيل لجان متخصصة تلزم الجهات التنفيذية في المحافظة وقيادة العمليات والشرطة بتنفيذ القرار بعد نفاد المدة التي ستحدد وحسب ما تتطلب المصلحة العامة".

واشار رئيس المجلس الى ان القرار سيطبق مع مراعاة عدم تضرر التجار والمواطنين أو حدوث نقص في المواد وارتفاع الأسعار.

***
* اندبندنت: الغرب مسؤول عن الارهاب وللسعودية دور بانتشاره



اعتبرت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية إن "الحرب على الإرهاب" فشلت، وأن الغرب يتحمل المسؤولية، مشيرة الى دور السعودية في انتشار الارهاب.

وافاد موقع "بي بي سي" الجمعة ان الاندبندنت اشارت الى أن الجماعات التكفيرية المتطرفة التابعة للقاعدة تسيطر على أقاليم تفوق مساحتها مساحة بريطانيا، وذلك غربي العراق وشرقي سوريا، وأفغانستان وفي الصومال.

وقالت الصحيفة "إن الدول الغربية رفعت شعار (محاربة الإرهاب) لتشن حروبا في العراق وأفغانستان، وأنفقت أموالا ضخمة، وقوضت الحريات وانتهكت حقوق الإنسان، وتغاضت عن التعذيب والاحتجاز دون محاكمة، والتجسس على بيوت الناس، لكنها فشلت في تحقيق الهدف".

واضافت: "أن تحقيقا أعده مراسل الاندبندنت، باتريك كوكبيرن، يبين أن السعودية كان لها دور مهم في صعود نجم تنظيم القاعدة: ففي هجمات 11 سبتمبر/أيلول كان عدد مختطفي الطائرات 19 عنصرا، 15 منهم سعوديون".

واوضحت ان الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش لم يفكر لحظة واحدة في اتخاذ أي إجراءات ضد السعودية، وهو ما جعلها، حسب الاندبندنت، تواصل القيام بدور محوري في تجنيد عناصر الجماعات التكفيرية وتمويلها.

واشارت الى ان بوش القى باللائمة على العراق ورئيسه صدام بدلا من السعودية، دون أن يكون لديه أي دليل على اتهامه.

وختمت الصحيفة السبب وراء عزوف الولايات المتحدة وبريطانيا عن لوم السعودية على دعم الجماعات المتطرفة هو قوة السعودية المالية، وسعي الدول الغربية وراء صفقات السلاح، فضلا عن مصالح أشخاص يملكون القوة في الغرب.

الرد مع إقتباس
قديم 25-03-2014, 04:06 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

24/3/2014


رئيس جهاز الاستعلامات الداخلية الفرنسي: السعودية تمول الارهاب في سوريا والجزائر



أكّد رئيس جهاز الاستعلامات الداخلية الفرنسي السابق برنار سكارسيني في كتاب نشره خلال الأيام الماضية، الشكوك المتداولة بخصوص تمويل المملكة العربية السعودية وقطر لشبكات ارهابية تنشط في كل من الجزائر وسوريا وفي بعض بلدان في الشرق الأوسط.

وبحسب رجل الاستعلامات الداخلية الفرنسي سابقا، برنار سكارسيني الذي غادر منصبه منذ سنة ونصف تقريبا، فإن الجماعات التي أعلنت ولاءها لتنظيم القاعدة الإرهابي ممولها الأساسي هو الأمير بندر بن سلطان (الأمين العام لمجلس الأمن القومي السعودي ورئيس المخابرات العامة السعودية) الذي تبنى سياسة إقليمية مستقلة عن إخوته وبنو عمومته، وأنه كان وراء تمويل الجماعات الجهادية في أفغانستان وسوريا ولبنن ومصر وشمال إفريقيا، وأن قطر الشريك الاقتصادي والسياسي الكبير لفرنسا جد مهتمة بتمويل تسليح الجماعات الإسلامية التي تنشط في شمال إفريقيا. وأضاف أن الدوحة تتخفى وراء منظمة غير حكومية لتغطية وتمرير الدعم اللوجيستي لهذه الجماعات وتدريب عناصرها .

وفي سياق متصل اجتمعت أجهزت الاستعلامات والأمن الهولندية والبريطانية والبلجيكية والفرنسية في دوبلن في 22 مارس 2013 لدق ناقوس الخطر جراء تهاطل التقارير عن انخراط مئات الأوروبيين في صفوف الجماعات المتطرفة في سوريا. حيث تخشى أجهزة المخابرات المجتمعة أن يعود هؤلاء المجندون أحياء إلى من سوريا ويشكلون قاعدة إرهابية في أوروبا.

الرد مع إقتباس
قديم 28-03-2014, 12:55 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

27/3/2014


* الرياض: نشطاء الاحتجاجات السلمية إرهابيون

إدانة حقوقية لتصنيف وزارة الداخلية السعودية المتظاهرين السلمييين كإرهابيين



دانت لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في شبه الجزيرة العربية البيان الصادر عن وزارة الداخلية السعودية الذي يتهم نشطاء الاحتجاجات السلمية بـ"الارهاب".

واعتبرت اللجنة في بيان لها أن السلطات السعودية تعمد الى استغلال الشريعة الإسلامية لتبرير ممارساتها القمعية ضد الشعب، واصفة ذلك بـ"إرهاب حكومي".

وأكدت اللجنة أن السلطات السعودية مستمرة في محاولاتها لإيهام الرأي العام بشرعية إجراءاتها القمعية ضد المواطنين عبر استخدام الشريعة كغطاء ومبرر ديني.

ونددت باستمرار مسلسل إدانة وتجريم الاعتصامات السلمية للمواطنين في البلاد، معتبرة أن هذا المنع هو فتوى دينية شرّعها هذه المرة ضباط وزارة الداخلية.

وطالبت لجنة الدفاع عن حقوق الإنسان في شبه الجزيرة العربية المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية بممارسة دورها في مراقبة وإدانة السلوك الذي تمارسه الحكومة السعودية ضد الشعب في التعبير عن آرائه ومطالبته بحقوقه المشروعة التي كفلها القانون الدولي.

كما حذرت من قيام وزارة الداخلية باتخاذ خطوات خطيرة تجاه بعض المواطنين في المنطقة الشرقية من الذين مارسوا حقهم بالتعبير ومطالبتهم بحقوقهم المشروعة.

***
* إعلام آل سعود: سوالفنا الحلوة!

’الشرق الأوسط’ تفلس صحافياً وتلجأ الى فبركة روايات بوليسية هزلية

لطيفة الحسيني

يصرّ إعلام آل سعود على وضع نفسه في قالب هزلي لا يرقى الى مستوى يعكس هموم بلده وأنّات مواطنيه. من يطّلع على صحفه ويشاهد محطاته يتلمّس مدى انفصامها عن الواقع..

تلتزم المنابر الاعلامية الناطقة باسم النظام السعودي بالإكثار من الوعظ والفلسفة فيما يخصّ الدول العربية، أمّا عندما يتعلّق الأمر بالشأن الداخلي للمملكة، فتختفي الانتقادات للسياسات الحكومية المتّبعة، تتبخّر المشاكل الاقتصادية ومعضلة الفقر في بلاد النفط.. يتوقف أي جدالٍ حول فتاوى دينية لا ترتقي الى مستوى المنطق. قناة "العربية" وملحقتها الـMBC وغيرها من المواقع الإخبارية السعودية التي تدور في فلك النظام، تقدّم نموذجاً إعلامياً يندرج في إطار الفكاهة والمنوّعات كـ"أجمل دجاجة في المملكة" وكـ"مهرجان الجنادرية" وكـ"العثور على أفعى مميّزة" أو حتّى "غزو حوريات من الجراد إحدى المناطق"، وفي الحدّ الأقصى تستعرض لقاءات "جلالة الملك" ومواقف الأمراء. وحفاظاً على النظام، تُخرق المنوّعات بحملاتٍ سياسية على دعاة الجهاد والقتال في سوريا.

بالموازاة، تغزو الأبواق السعودية الشاشات والصفحات للتنظير عن الديمقراطية وحرية التعبير عن الرأي، ولتوجيه اتهامات ملفّقة بحقّ من يخالف سياسة المملكة في المنطقة. الهدف محدّد: تحطيم صورة محور الممانعة والمقاومة وخصوصاً في سوريا ولبنان. الوسيلة: مقالات "مطبوخة" على عجل أو على جهل وبأمر من قصرٍ ما.

فبركة فاشلة

في عددها الصادر أمس (26/3/2014)، نشرت صحيفة "الشرق الأوسط" مقالاً تحت عنوان "ضيعانك يا لبنان.. ضيعوك"، يزعم وجود غرف سرية في مطار بيروت الدولي يحتجز فيها حزب الله أشخاصاً ويُخضعهم للتعذيب، بعد أن يسرد حكاية أشبه بقصة خيالية أقرب الى الأسلوب البوليسي، ويدّعي اعتقال سيدة سعودية كانت تنوي السفر الى جدّة.

ينطلق كاتب المقال حسين شبكشي من هذه المسرحية الوهمية التي تفتقد الى أي دليلٍ يثبت صحّتها، ليتحسّر على لبنان الذي شوّهه "شبيحة حزب الله". يعبّر عن شوقه لمطارٍ كان "يبهر الزائرين بسوقه الحرة التي فيها ما لذّ وطاب للمسافرين والمقبلين وتلبي رغبات الناظرين إليها وخدمات توافق هوى السائح والزائر وقاعات للراحة والانتظار مجهزة على أكمل وجه ينافس فيه المطارات المهمة حول العالم"، على ما جاء في المقال.

"سويسرا" الشرق باتت اليوم "قم" الغرب، يقول الكاتب "المخضرم".. شبكشي لا يدرك سُخف كلماته وخيالاته الورقية، التي تحوّلت سريعاً الى مادّة مضحكة.. رواد الفيسبوك يسترسلون في السخرية منها، حتى باتوا يتندّرون على حصول هفوة كهذه في زمن التفجيرات والتكفير والتطرف، تنسيهم أوجاع وطنهم.



الفيسبوك يسخر

لدى تصفّح الفيسبوك أمس، بدا واضحاً انشغال ناشطيه بالتعليق على مقال حسين شبكشي. آراءٌ هزلية تلاحقت تباعاً بعد صدور قرار وزير العدل أشرف ريفي بإحالة المقال على النيابة العامة التمييزية لاتخاذ الاجراءات القانونية المناسبة. فيصل الأشمر كتب "العجيب أنو الحزب تعمد يعمل الزنزانة تحت المطار حتى يغطي صوت الطائرات على أصوات المعذبين. يبدو اللي سمعوا الاصوات من عائلة سوبرمان". شمعون ... كتب من ناحيته: "أسرار المطار وأفكار الحمار، حزب الله اللي بيخطفهن بياخدهن عالزنزانة بتاكسيات المطار وبيدفّعهن إجرة التاكسي".



بدورها، ندى فقيه كتبت "لازم نضحك على هيك مقال حاقد معروف جهته والمضحك اكتر مسيو ريفي اللي تحرك قال ليعمل تحقيق مش بالصحيفة اللي عم تكذب بل باللي كاتبتو الصحيفة السعودية المنافقة متل بلادها". عبير ابراهيم كتبت أيضاً "غرف تعذيب بالمطار من شبيحة حزب الله طب ما زال هيك نحنا واصلين بالمطار غيرولي اسم المطار ... يا شباب لأنو مضر بالحياة حشيش النبي خالد الضاهر صار منتشر بقوة بين الهبل". من جهتها، كتبت إيمان مرتضى "انا بقول هالأصوات كل ما طلعنا عالمطار ... عاملين زنارين تحت المطار ..يا عيب الشوم بس يا حزب الله !! ليه هالحركات ليه". كما كتب علي خريباني "عم فكّر بمشروع اشتريلي شي غرفة تعذيب من مشاريع مطار "رقيق الحريري" ... بعملو Duty free للأصناف ذات الجودة العالية وصدّر ع "الشرق الأوسط"". وعلي غصن كتب "مقال يُكتب في الشرق الاوسط ليس شطحة قلم او خربشة ادبيّة .. وهل من قبيل الصدفة ان يتزامن مع كلام وزير الداخلية عن مطار ايعات ؟؟؟ ما هي الغاية من استهداف مطار رفيق الحريري الدولي بهذا الكلام الدون كيشوتي ؟؟؟". حسن ندّا كتب "بالبقاع في مطار لحزب الله و بالمطار في مراكز إستجواب للحزب و جعجع مرشح طبيعي لرئاسة الجمهورية !!!!!!!!!! بعد هيدا كله، قطع لسان كل واحد بيقول إنو الحشيش بلبنان مضروب!! حشيش أجود الأنواع". أما الناشط زياد توبة المعروف بمعارضته لحزب الله فكتب "خبرية أقبية التعذيب تحت المطار ما بتبرهن إلا أدّي خصوم حزب الله هبل وبلا مخ...لا بل بتأكد ادي هول المهبيل بقدموا خدمات مجانية لحزب الله...نياله فيهن".



حسين جلوس
كتب "أشرف ريفي يفتح تحقيقا عن أماكن التعذيب الذي يقوم به حزب الله في أقبية مطار بيروت الدولي. صراحة بتقول ما بدي اكتب مقالات تؤذي شعور أحد بس كيف فيك تسمع هيك قرار و ما تقول ان وزير العدل ليس وزيرا للعدل بل مزورا للعقل. بدنا حكومة ائتلاف وطني؟ هيدي النتائج". فرح أبي مرشد كتبت "في مقال يحكي قصة طفولية خرافية بتشبه حكايات "فارس خشان" نشرته صحيفة "الشرق الاوسط" وتتداوله بعض مواقع الاخبار اللبنانية والعربية عن سجون لحزب الله في طوابق تحت الارض في مطار لبنان واضح انو كاتبه محشش لمنتهي بس يلي عم ينشروا شو ؟؟؟؟!!". المدوّن خضر سلامة كتب "يُنشر مقال في جريدة صفراء اسمها جريدة الشرق الأوسط السعودية، يتحدث صاحبه عن غرف تعذيب وتحقيق لحزب الله تحت مطار بيروت، إيه والله، المطار الذي عمّره رفيق الحريري ما غيره، والذي نسافر يومياً عبره منذ سنوات، دون أن نلاحظ غرف التحقيق ودون أن نسمع قصة واحدة عنها، في السعودية، عرفوا بأمرها، المهم، المقال على تفاهتها ووضوح "فيلمها" تنتشر كالنار في الهشيم، وأصبح الأمر بعهدة القضاء بكل حال". نادر فوز كتب "بحسب تقرير جريدة الشرق الاوسط يوجد في مطار بيروت، "طوابق تعذيب تحت الارض بديرها عناصر من حزب الله"... واصوات رعب وآهات وهيك. انو الحزب ما عنده اماكن خاصة ليعمل هيك؟ ناقصه مساحات بفعل "النمو" العقاري بالبلد؟ ف نقى طابقين تحت الارض بالمطار!! حشيش او أُبَر؟ ما بعلمي في سيمو بالمملكة..". سحر بلوط كتبت "طلع مش بس عنّا دولة بالضاحية عنّا دولة متكاملة كمان فيها حبس وزنازين ونظارة معقول عرفوا كمان إنو تحت المدرج الرابع في ضمان صحي وشركة كهربا وكازينو بس إسلامي؟؟!!! #الفهم_مخاصمك_طال_عمرك".



وربطاً بالتعليقات، وصف مصدر في مديرية الطيران المدني في لبنان ما ورد في مقال "الشرق الأوسط" بـ"الادعاءات السخيفة والبلهاء التي لا تستحق الرد عليها".

السعودية والقفز على مصائبها

وعليه، لم ينجح الكاتب السعودي في حبْك قصّته البوليسية جيداً.. مستواها هابط لا يُقنع أيّ محقق ميداني، ولا يرضى عنه أي رجل أمن، لكن يُسجّل له قدرته على رسم ابتسامة عريضة لدى رأي عام لبناني يعرف حقيقة التلفيق وعايش أحداثاً خضعت للتحريف والتزوير، ويصعب التمثيل عليه ويتعذّر اللعب بعقله.

بإمكان شبكشي التجوّل بين شوارع بيروت أو أينما أراد في لبنان ليبحث عن مصدّقٍ لروايته حتى في مناطق نفوذ حلفاء الرياض، وحتماً سيقابله استخفاف بحكايته باستثناء شخص واحد في لبنان صدقه وأمر بفتح تحقيق على ما كتبه. قد ينصحه البعض بالاهتمام بمشاكل بلده وما خفي منها، ربّما باحتجاز الملك لأربع من بناته (سحر ومها وهالة وجواهر) في أحد قصوره منذ 12 عاماً، أو ربّما بانتقاد حرمان المرأة من حقوق مشروعة لها إنسانياً، أو ربّما أيضاً بعدم إسعاف طالبات الجامعات بحجة منع الاختلاط، وربّما باعتقال الشعراء والمتظاهرين المعارضين للسلطات وصولاً الى حرمان الأطفال من مشاهدة الكرتون بفتوى دينية غير مبرّرة.

أين هو هذا الكاتب من هموم وطنه؟ يسأل البعض. المملكة مليئة بالمشاكل والمصائب الحقوقية، فيما كتّابها التابعون للنظام يضيّعون وقتهم في نسج خيالات انتقاماً من حزب لبناني ممانع.. يُكثر هؤلاء من اختلاق ما يتمنّونه تحريضاً على المقاومة وزرعاً للفتنة: زنازنين للتعذيب في مطار بيروت الواقع جغرافياً في الضاحية الجنوبية في بيروت.. سياسة إعلامية لا تفُاجئ، فالصحافة السعودية اعتادت نمط "سوالفنا الحلوة" و"جلسات الوناسة".

***
* السعودية تدرّس مواداً تحريضية

الكشف عن دراسة أمريكية سرية حول مناهج المدارس السعودية

كشف أمس عن تقرير أمريكي يعد اكبر دراسة لمحتوى المناهج السعودية في سعي لكشف المواد "التحريضية" فيه، وذلك بعد أن أبقت الولايات المتحدة الأمريكية على أكبر دراسة لمحتوى مناهج المدارس السعودية سراً، بعد إكتمالها في نهاية العام 2012.

ولم يكن يُراد نشر نتائج الدراسة ـ التي تقيم محتوى المناهج الدراسية في المدارس السعوديةـ علناً، إلا في حال عدم تحقق أي تعديلات وإصلاحات في هذه المناهج بحسب مايكل بوزنر المساعد السابق لوزير الخارجية الأمريكي الذي تحدث لصحيفة "ديلي بيست".

وقال بوزنر إن أكثر الجوانب المسيئة في المناهج السعودية كان في الربط بين الديانات الأخرى والقردة. ويعتقد بوزنر بأن ذلك قد تم تداركه في المناهج الحالية.




وتشير الصحيفة الى أن المناهج السعودية لا تقتصر على المدارس في السعودية بل توزع مجانا في دول عديدة بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية.

وبقرابة نصف مليون دولار، مولت الحكومة الأمريكية تلك الدراسة التي اجرتها منظمة غير حكومية هي المركز الدول للأديان والدبلوماسية ICRD لصالح الخارجية الأمريكية سنة 2011.

ويوضح تقييم للدارسة أجرته منظمة يمينية أن الكتب المدرسية السعودية تخلق جواً يعزز عدم التسامح يدعو للعنف الذي يهدد الأقليات العرقية والدينية.


***
* فاينانشال تايمز: السعودية أضحت أكثر عدوانية في تعاملها مع الخارج




أشارت صحيفة “الفايننشال تايمز” البريطانية في مقال تحليلي تحت عنوان “السعودية : مملكة على أهبة الاستعداد”، إلى ان “صعود الإسلام السياسي في المنطقة، أزعج آل سعود، ودفعهم إلى إتخاذ نهجاً متزايداً ضد المعارضة في الداخل، كما أنها أضحت أكثر عدوانية في تعاملها مع الخارج”.

وأوضحت أنه فور “إعلان السلطات السعودية قرار حظر جماعة الإخوان المسلمين في البلاد، اختفت في اليوم نفسه إشارة رابعة من على حسابات تويتر في البلاد، إذ أنه ما من أحد في السعودية مستعد لأخذ أي مجازفة ومواجهة تهماً تتعلق بدعم الحزب الاسلامي، كما أنهم امتنعوا عن وضع الاشارات الصفراء المتضامنة مع ضحايا الجماعة الذين سقطوا على أيدي الجيش”.

ورأت الصحيفة أن “حدة التوتر ازدادت بصورة واضحة بسبب بعض الشكوك التي تراود المسؤولين السعوديين بأن الولايات المتحدة تسعى لتوطيد علاقتها مع الإيرانيين، والتي تعتبرها السعودية منافستها الإقليمية”، موضحة أن “الرئيس الأميركي باراك أوباما سيسعى إلى تطمين السعودية حول هذا الموضوع خلال الزيارة المرتقبة للرياض هذا الأسبوع”.

وأوضحت أنه مع “ازدياد الضغط على جماعة الأخوان المسلمين، فإن العلاقات السعودية مع قطر أضحت أكثر جموداً، إذ أن الأخيرة لطالما عرفت بدعمها للإسلاميين كما أنها ساندت حكومة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي ، فضلاً عن انها رفضت الإنضمام للحملة الاقليمية المناهضة لهم”. وأشارت إلى أن “سياسة السعودية قد تكون منبثقة من أجل إحلال الاستقرار، إلا أنها قد تجني شيئاً آخراً مناقضاً تماماً”.

الرد مع إقتباس
قديم 28-03-2014, 05:39 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

28/3/2014


* مجتهد: تعيين مقرن تخطيط التويجري..توطئة لتعيين متعب بن عبد الله



أطلّ المغرد السعودي مجتهد، أمس، ليعلّق على قرار الملك عبدالله بن عبدالعزيز بتعيين أخيه الأمير مقرن ولياً لولي العهد. وكعادته، كشف المغرد عبر صفحته على موقع «تويتر» خفايا القرار الذي أثار استغراب المتابعين لشؤون العائلة المالكة، قبيل ساعات من استقبال الرياض الرئيس الأميركي باراك أوباما.

ورغم اعترافه بأن تعيين «ولي ولي العهد» أمر غريب، أكد مجتهد أن إصدار قرار من الملك في تأكيد ترقية مقرن لولاية العهد أمر متوقع حتى يوطّئ لتعيين متعب ابنه.

وأوضح أن الخطة هي من تخطيط رئيس الديوان الملكي خالد بن عبد العزيز بن عبدالمحسن التويجري، لافتاً إلى أن الملك وابنه متعب «أغبى من أن يخططا لذلك».

مجتهد اتفق مع الأمير خالد بن طلال بن عبدالعزيز، الذي غرّد عبر «تويتر» في وقت سابق أمس: «قبل زيارة أوباما… يقوم المرشد الأعلى للديوان… باتصالات مكثفة داخل وخارج السعودية…! ويتنقل ما بين دول عربية وأوروبية…! لتوثيق موافقات على أمر… ما… يراد له أن يكون…!! من أجل تثبيت ما يضمن به ومن معه…! مصالحهم الشخصية ومستقبلهم السياسي…! … والتفاصيل المخزية لاحقاً إن شاء الله».

وأوضح مجتهد أنه «بعدما هدأت الضجة وتدهورت صحة الملك، قرر التويجري التحرك لتأمين مستقبله مع متعب، مستغلاً تدهور قدرات الأمير سلمان بسبب الزهايمر».

وأكد أن «التوقيت مرتبط بتدهور صحة الملك أكثر مما قيل إنها خطوة استباقية قبل زيارة أوباما الذي يخشى الملك أن يحرجه بإشارات بتعيين محمد بن نايف». وأشار إلى أن «القرار كان سيصدر منذ فترة، لكن الضجة الصامتة التي حصلت داخل الأسرة بعد تعيين مقرن نائباً ثانياً دفعت التويجري إلى تأجيله ريثما يهدأ الأمر».

وكشف أن عدداً من أعضاء الأسرة عبّروا عن امتعاضهم من تجاهل ما كان عليه شبه إجماع، وهو أحمد بن عبد العزيز، والانتقال إلى مقرن بن عبد العزيز، مضيفاً «كما امتعضوا من تلاعب الملك بهيئة البيعة في تعيين سلطان وسلمان ومقرن والتي لم يلتزم بها الملك رغم أنه هو الذي أسّسها ورتّبها».

ولفت مجتهد إلى أنه «لا يوجد من يعلّق الجرس في الأسرة إلا محمد بن نايف»، موضحاً «وهذا (محمد بن نايف) شخص حذر لا يتحرك إلا بخطوات محسوبة، ولا يريد أن يصطدم حالياً مع التويجري والملك».

وكانت صحف أميركية وتقارير استخبارية تحدثت عن حماسة أميركا لتمكين محمد بن نايف من الوصول إلى كرسي الحكم بسبب كفاءته في خدمة السياسة الأميركية.

مجتهد استبعد أن يكون ما ظنّه البعض من ضغوطات سيمارسها الرئيس الأميركي باراك أوباما على الملك السعودي للدفع بمحمد بن نايف إلى كرسي الحكم سبباً وراء القرار.

وكشف مجتهد أن رئيس الديوان الملكي خالد التويجري قام في الأيام الماضية بسلسلة لقاءات كان آخرها الأحد الماضي مع أمراء المناطق لإخبارهم بأن الملك يريد تثبيت مقرن في هذا المنصب. ولفت إلى أن اللقاءات لم تكن تشاورية بل كانت إخبارية، بمعنى أن التويجري أخبرهم أن هذه رغبة الملك ولم يطلب منهم التصويت على الفكرة أو إبداء الرأي فيها. وأضاف «أما هيئة البيعة فلم تجتمع، بل لم تُدع إلى الاجتماع، وأكد لي بعض أعضائها أنهم لم يخبروا فضلاً عن أن يستشاروا، ولم يعلموا بالخبر إلا من الإعلام».

وحول موقف سليمان مما يحصل، غرّد مجتهد «أما إحالة القرار إلى الأمير سلمان بصفته أوصى بذلك فهذه كذلك أسطورة. فسلمان لا يملك أمر نفسه بسبب الألزهايمر فضلاً عن أن يوصي بتعيين وليّ له. ولو كان الأمير سلمان في كامل حالته العقلية لكان أول من يرفض تعيين مقرن نائباً ثانياً وأول من يرفض اختراع المنصب الجديد (ولي ولي العهد)».

وتابع مجتهد: «مثلما أحيلت التوصية للأمير سلمان بتعيين وليّ له فسيحال له قريباً قرار إعفائه هو شخصياً بطلب منه والتوصية بتعيين مقرن ولياً للعهد، لمَ لا؟». وأضاف «عندها يمهّد الطريق تماماً لتعيين متعب بن عبدالله (وليّاً لولي العهد) أو يقرر الملك إعفاء نفسه وتعيين مقرن ملكاً ومتعب وليّاً للعهد».

مجتهد استند في تحليله إلى أن مقرن معروف عنه أنه ضعيف الشخصية إلى درجة الذل أمام إخوانه ومطيع للملك طاعة العبودية التامة، ولو طلب منه أن يتنازل لابنه متعب لتنازل فوراً، وهو السبب الأساسي لاختياره لهذا المنصب حتى يسهل استخدامه بصفته من أبناء عبد العزيز في إزالة العقبات الأخرى ثم أمره بالتنازل لمتعب. وختم مجتهد تغريداته بالقول: «هل ستنجح خطط التويجري أو يوقفها خصومه؟ وهل ستحصل ضجة في العائلة كردّ على هذا القرار؟ نحن في الانتظار».




الرد مع إقتباس
قديم 29-03-2014, 03:19 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

28/3/2014


أوباما في الرياض: زيارة طمأنة وتغيير في قواعد اللعبة

السعودية: خروجٌ من العباءة الأميركية أم تمردٌ في فَيئِها

ليندا عجمي

مضطرب وضع مملكة آل سعود. هي تقع على فالق أزمات المنطقة وأخطرها، يرتقب السعودي ارتدادتها.. ويترقب. دول التعاون الخليجي لم تعد على قلب مجلس واحد. التمايز بينها واضح. لكلٍّ حساباته، ومصالحه. ففيما تبادل المملكة الود الايراني بكثير من الجفاء.. يشد السلطان العماني أواصر التعاون مع الجمهورية.. والأمريكي تغير حَالُهُ وحسابه.

لا مفاجآت كبرى منتظرة من زيارة الرئيس الاميركي باراك أوباما الثانية إلى السعودية، في سياق التحولات على المستوى الاقليمي والدولي. تشعر الرياض بخيبة تخلي واشنطن عنها كشريك وحليف بعد التفاهم الايراني والاختلاف حيال الازمة السورية وتوابعها. تدل المقدمات والظروف الموضوعية على تغير جوهري في موقف الولايات المتحدة من تحالفها الاستراتيجي مع المملكة.

العلاقة بين واشنطن والرياض و"تل أبيب" لم تعد كما كانت سابقاً، وهذا ما يقلق السعوديين. برأي الكاتب والمعارض السعودي فؤاد ابراهيم، "من أسباب هذا التغير تحول اقتصادي وآخر سياسي. اكتشاف النفط الصخري سيجعل الولايات المتحدة عام 2015 أكبر دولة منتجة ومصدرة النفط في العالم؛ إضافةً إلى تحولٍ آخر لا يقل أهمية وخطورة، وهو قرارها بالانتقال إلى المناطق الواعدة اقتصادياً واستراتيجياً".

زيارة طمأنة مشفوعة بزيادة افتراضية في وتيرة التسلّح. يقول ابراهيم لموقع "العهد الاخباري": "لقاء الملك بالرئيس سيهدف لاسترضاء السعوديين وتهدئة التوتر بعد الاتفاق النووي الإيراني"، لكنه يجزم بأن واشنطن لن تخوض حروباً بالنيابة من أجل الدفاع عن مصالح السعودية، فلن تُهاجم إيران كرمى لأعين المملكة "الغاضبة" ولن تضرب سوريا كسباً لودها. ويستشهد بالاتفاق الإسرائيلي ـ السعودي على شن حرب على سوريا دون الرضى الأميركي.



إذاً، لا شك أن هناك خلطاً جديداً في الاوراق لدى الاميركيين. تعيين "روبرت مالي" – صاحب الباع الطويل في التفاوض في إدارة بيل كلينتون-مسؤولاً في مجلس الأمن القومي لرسم السياسات الخارجية الأمريكية في الشرق الأوسط والخليج، يأتي لتنظيم العلاقة مع السعودية، والمساعدة في ابتكار السياسات الجديدة نحو إيران.

إدراج السعودية لعدد من الجماعات المسلحة المقاتلة في سورية على "لائحتها الوطنية للارهاب" من قبيل " القاعدة" وأخواتها؛ مثل "داعش"و"جبهة النصرة"، وغيرها. وإعلانها حزب الله الحجاز والحوثيين و جماعة "الإخوان المسلمين" تنظيمات إرهابية محظورة - والذي أتى استباقاً لزيارة الرئيس الأميركي إليها في محاولة لإعادة انتاج صورتها الاقليمية- هو عملية تضليل واضحة. بحسب إبراهيم، هي تصفية حساب مع الجماعات السياسية والدينية المعارضة في الداخل والخارج.

إبراهيم يتوقع تطرق الجانبين إلى مفاوضات عملية التسوية بين الفلسطينيين والاسرائيليين. خاصة بعد التعهد الذي اعطاه وزير الخارجية الاميركي جون كيري لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بتأمين التغطية السعودية - بما تمثله - للدولة اليهودية. ويكشف أن المملكة اليوم هي على استعداد حقيقي لمنح هذه الورقة للأميركيين في مقابل الحفاظ على تحالفها الاستراتيجي معهم.

يرجح أن تتناول المحادثات أيضاً، أوضاع البيت السعودي وتوازنات القوى بين أجنحة العائلة المالكة وخلافات دول مجلس التعاون الخليجي.ولكنها تأتي في المرتبة الثانية من حيث الأهمية. فقد قطع الأمر الملكي بتعيين النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء الأمير مقرن بن عبد العزيز "وليا لولي العهد" و"مبايعته ملكاً" في حال خلو منصب ولي العهد او منصبي الملك وولي العهد" الطريق أمام الأمير محمد بن نايف للوصول إلى الكرسي الأول رغم أنه كان مرشحاً راجحاً. كما أظهر إعلان الرياض عن إلغاء اللقاء المشترك لدول مجلس التعاون الخليجي مع أوباما رغبة المملكة في الإبقاء على علاقاتها المقطوعة مع الدوحة أقله في المرحلة الراهنة.

يراهن البيت الأبيض على نية السعودية التنازل في فلسطين لمصلحة "الاعتراف بيهودية الكيان الاسرائيلي" طمعاً باستمرار الود الأميركي، فيما يجمع العرب (في الظاهر) في قمة تضامنهم الأخيرة في الكويت على رفض ذلك رفضاً قاطعاً. فهل يقدم السعودي على تنازله أم يتراجع أمام "التضامن العربي"؟

الرد مع إقتباس
قديم 29-03-2014, 11:09 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

29/3/2014


* قمة عبدالله - أوباما: إيران وسورية على رأس المباحثات



التقى الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز الرئيس الأميركي باراك أوباما، في مقر إقامة الملك في روضة الخريم في العاصمة الرياض.

ووفقاً لما نقلته وكالة الأنباء السعودية (واس)، فقد جرى البحث في التطورات التي يشهدها الميدان السوري وفي تغيير موازين القوى على الأراضي السورية من خلال دعم "المعارضة" السورية، وفي البرنامج النووي الايراني وعدد من الملفات الأخرى منها تطورات القضية الفلسطينية والمستجدات على الساحة الدولية.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي برناديت ميهان لصحيفة "الحياة" اللندنية إن الملف النووي الايراني كان على أجندة لقاء الرئيس أوباما مع خادم الحرمين الشريفين. وشددت على أن أوباما حمل إلى الرياض أيضاً تأكيده على "استمرار واشنطن في مواجهة وكبح الدعم الإيراني للإرهاب، وعدم ترك أي التباس لقيادة إيران في أن دعم حكومتها لأفعال خارجة عن السياق القانوني أمر غير مقبول من المجتمع الدولي".

وبحسب "الشرق الأوسط" السعودية فقد أكد مسؤول أميركي رفيع المستوى، في لقاء مع الصحافيين بعد الاجتماع في روضة خريم، أن الاجتماع ركّز على سورية وإيران، موضحا أن أوباما حرص على توضيح موقف بلاده من إيران. وأوضح أن أوباما حرص خلال الاجتماع على توضيح مدى تثمينه للعلاقات "الاستراتيجية" مع السعودية.

زيادة دعم المعارضة السورية

أما فيما يتعلق بالملف السوري فأكد البيت الأبيض أن "التنسيق في المساعدات للمعارضة مع السعودية يزداد فعالية". وأشارت ميهان إلى أن "الرئيس والملك سيبحثان بزيادة فعالية الدعم للمعارضة المعتدلة من ضمن ذلك من خلال الدعم العسكري وكيفية تنسيق المساعدات والدفع بمرحلة انتقالية سياسية".

أما مساعد مستشارة الأمن القومي بن رودس للصحافيين المرافقين للرئيس أن أحد المواضيع الرئيسة للمحادثات هو "كيف يمكننا تعزيز وضع المعارضة المعتدلة داخل سورية سياسياً وعسكرياً كثقل موازن للأسد؟"

وأكدت مصادر أميركية لـ"الحياة" أن هناك تطابقاً بين الرياض وواشنطن في الملف السوري مع إعطاء الأولوية للحل السياسي، واصفة المحادثات في الملف السوري بأنها مشجعة وبناءة.

مصادر "الحياة" أكدت أن الوضع في مصر أخذ حيزاً من محادثات روضة خريم، وأن الجانبين اتفقا على أهمية استقرار الوضع في مصر، والمضي في العملية السياسية وفق الجدول الزمني المعد لها.


استقبال فاتر للرئيس الأميركي يعكس "استياء المملكة"

وقالت الصحيفة إن حجم "الاستياء السعودي" بدا واضحاً من سياسة أوباما التي انتهجها تجاه المنطقة، "بخاصة الأزمة السورية والملف النووي الإيراني"، خلال استقبال الرياض لأوباما أمس. وأوضحت أن مراسم استقباله في مطار الملك خالد الدولي اقتصرت على أمير منطقة الرياض خالد بن بندر، ونائبه الأمير تركي بن عبدالله، والسفير الأميركي لدى المملكة جوسيف ويستفل، قبل أن تُقله المروحية إلى المقر الملكي.

وحضر الاجتماع، الذي امتد لست ساعات، ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء سلمان بن عبدالعزيز وولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء الأمير مقرن بن عبدالعزيز ووزير الخارجية الأمير سعود الفيصل آل سعود والسفير لدى واشنطن عادل الجبير.

كما حضره من الجانب الأميركي وزير الخارجية جون كيري ومستشارة الأمن القومي سوزان رايس والسفير في الرياض جوزيف ويستفول والمساعد الخاص للرئيس منسق البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ودول الخليج فيل غوردن وكبير مديري الشرق الأوسط في مجلس الأمن الوطني روب مالي.


***
* رسائل طمأنة من أوباما للملك السعودي

قمة عبدالله ـ أوباما في الرياض: مختلفون تكتيكياً متوافقون إستراتيجياً

بدا أمس أن القمة التي عقدت في روضة خريم بالقرب من الرياض بين الملك السعودي عبدالله والرئيس الاميركي باراك اوباما، تظهر أن الحديث الرائج في الشهور الماضية بشأن وجود توتر كبير في العلاقات بين البلدين، لا يعدو كونه اكثر من "خلافات تكتيكية"، وأن المملكة والولايات المتحدة، تجمعهما مصالح "إستراتيجية". هذا على الأقل ما حرص الرئيس الأميركي على إبرازه في زيارته السعودية، الأولى الى المملكة منذ العام 2009.

ويبدو بحسب ما تسرب عن المحادثات الاميركية - السعودية، ان الطرفين تناولا مروحة واسعة من القضايا التي تهم البلدين، من إيران وسوريا... وصولا الى مسألة الخلافة في الحكم السعودي التي تثير قلق الأميركيين. وفي حين سعى اوباما الى طمأنة السعوديين بشأن التفاهم النووي مع إيران، فإن خلافاً ظهر بشأن تزويد المعارضة المسلحة في سوريا بصواريخ مضادة للطيران.

ووصفت زيارة أوباما، التي يرافقه فيها وزير الخارجية جون كيري ومستشارة الرئيس لشؤون الأمن القومي سوزان رايس، بأنها محاولة لتحريك الركود في العلاقات وتقريب وجهات النظر بين البلدين.

وفي لقاء استمر لساعتين، أبلغ الرئيس الأميركي الملك عبد الله أن المصالح الإستراتيجية للبلدين ستبقى "متوافقة"، بحسب ما نقل مسؤول أميركي بعد اللقاء.

وقال المسؤول إن أوباما وعبد الله ناقشا بعض "الاختلافات التكتيكية" في رؤيتيهما لبعض القضايا خلال الاجتماع، لكنهما اتفقا على أن التحالف الإستراتيجي بين الجانبين لا يزال قائماً.

وأضاف المسؤول إن أوباما أكد للملك عبد الله أن الولايات المتحدة لن تقبل اتفاقاً نووياً سيئاً مع إيران، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن واشنطن ما زال يساورها القلق بشأن إمداد مسلحي المعارضة السورية ببعض الأسلحة المضادة للطائرات، ومنها الصواريخ المحمولة على الأكتاف.

إلا أن مسؤولاً أميركياً آخر أكد أن بلاده لا توافق على تسليم السعودية صورايخ أرض جو من طراز "مانباد" المحمولة على الكتف إلى المعارضة. وقال "لم نغير موقفنا حول تسليم مانباد للمعارضة"، مشيراً إلى أن أمراً كهذا من شأنه أن ينطوي على "مخاطر انتشار" هذا السلاح.

وإذ أكد المسؤول أن هذا الأمر "لم يشكل نقطة محورية في الحوار" بين الزعيمين، أوضح أن "الهدف من اللقاء ليس تنسيق المسائل بالتفصيل أو بحث أنواع المساعدة للسوريين"، مؤكداً أن أوباما "لم يأت إلى هنا للقيام بما يفعله مسؤولون كبار لديه وآخرون في القنوات الأمنية والعسكرية".

وأوضح المسؤول أن الرئيس تحدث عن "علاقات مهمة على مدى عقود تتعلق بالأمن والطاقة والأمن الإقليمي والاقتصاد"، مضيفاً إن الرئيس "أوضح أنه يريد أن تستمر هذه العلاقات كما هي... كان واضحاً جداً في تأكيد أن مصالحنا الإستراتيجية تتماشى كثيراً".



وعن الموضوع الإيراني، أضاف إن "التركيز على النووي لا يعني أننا غير قلقين أو غير متنبهين لنشاطات إيران التي من شأنها زعزعة استقرار المنطقة"، لافتاً إلى أن الرئيس الأميركي كان "واضحاً للملك وغيره أننا عازمون على منع إيران من امتلاك سلاح نووي".

وأشار المسؤول إلى أن الزعيمين تحدثا بصراحة عن عدد من القضايا و"ما قد تكون أو ربما كانت اختلافات في الرؤية لبعض هذه القضايا، لكن الرئيس أوباما أوضح جلياً أنه يعتقد أن مصالحنا الإستراتيجية لا تزال على نفس الخط". وأضاف إن الملك "أنصت باهتمام شديد" لما قاله أوباما.

ولفت المسؤول أيضاً، إلى أن المحادثات لم تتطرق إلى مسألة انتهاكات حقوق الإنسان في السعودية، مضيفاً أنه "نظراً إلى الوقت الذي أمضياه في بحث (قضايا) إيران وسوريا لم يتطرقا لعدد كثير من القضايا وليست مسألة حقوق الإنسان فقط".

وكان البيت الأبيض أعلن، في بيان، أمس، أن الرئيس الأميركي أكد الأهمية التي توليها الولايات المتحدة "لعلاقاتها القوية" مع السعودية. وأضاف إن واشنطن والرياض تعملان سوياً على عدد من القضايا الثنائية والإقليمية المهمة، ومن بينها حل "الأزمة في سوريا ومنع إيران من امتلاك سلاح نووي وجهود مكافحة الإرهاب لمكافحة التطرف ودعم المفاوضات التي تستهدف تحقيق السلام في الشرق الأوسط".

وفي ما يتعلق بتسليح المعارضة السورية، قال الكاتب ديفيد إيغناسيوس، في مقالة له في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، إن الولايات المتحدة مستعدة لزيادة المساعدات السرية للمعارضة السورية في إطار خطة تناقشها مع حلفائها في المنطقة ومن بينهم السعودية.

وذكر إيغناسيوس أن الخطة تشمل تدريب الاستخبارات المركزية الأميركية لنحو 600 مقاتل في المعارضة السورية كل شهر في السعودية والأردن وقطر.

وبحسب إيغناسيوس، فإن إدارة أوباما تدرس حالياً فكرة الاعتماد على قوات العمليات الخاصة الأميركية أو عناصر أخرى من الجيش في تدريب المقاتلين، وهو الأمر الذي يقول المعارضون السوريون إنه سيكون له آثار سياسية جانبية أقل من الاعتماد على الاستخبارات المركزية.

وأوضح إيغناسيوس أن الخطة التي لا تزال في طور الإعداد دعت إلى التحقق من وجود صلات بين قوات المعارضة والمتطرفين خلال التدريب وبعده، مشيراً إلى أن قطر عرضت توفير الأموال خلال العام الأول للبرنامج الذي قد يتكلف مئات الملايين من الدولارات.

بدوره، قال بن رودس، نائب مستشار الأمن القومي الأميركي للصحافيين على متن طائرة الرئاسة، إنه لن يصدر أي إعلان بشأن مساعدات إضافية. لكنه أضاف أن التعاون الأميركي السعودي في ما يخص دعم المعارضة السورية تحسن على مدى الأشهر الماضية وسيكون محل نقاش خلال زيارة أوباما للرياض.

وقبل زيارته المملكة، قال مسؤولون إن أوباما سيسعى لإقناع الملك بأن مخاوف السعودية من أن واشنطن تنسحب تدريجياً من قضايا الشرق الأوسط وأنها لم تعد تنصت إلى حليفتها القديمة "لا أساس لها".

وغداة اتخاذه قراراً لا سابق له بتعيين ولي العهد المقبل، قالت مصادر ديبلوماسية لوكالة الصحافة الفرنسية إن أوباما سيبحث مع الملك عبد الله خطوات "ترتيب انتقال سلس للسلطة من دون مشاكل، في ظل تقدم قادة المملكة في السن وما يعانونه من مشاكل صحية".

وأضافت المصادر إن الأميركيين "لا يحبذون المفاجآت في أول بلد مصدر ومنتج للنفط في العالم نظراً إلى انعكاساتها المحتملة على سوق الطاقة والإمدادات النفطية". وتابعت "قد يفضل الأميركيون محاوراً معيناً يتواصلون معه، لكنهم يفضلون استقرار المملكة الذي يشكل أولوية بالنسبة إليهم".

ولدى وصوله إلى مطار الملك خالد الدولي في الرياض، كان في استقبال أوباما أمير منطقة الرياض خالد بن بندر بن عبد العزيز، ونائبه الأمير تركي بن عبد الله بن عبد العزيز، وسفير الولايات المتحدة لدى المملكة جوزيف ويستفال. وفي جلسة المحادثات، شارك في القمة ولي العهد الامير سلمان، ونائب ولي العهد الأمير مقرن، ووزير الخارجية الأمير سعود الفيصل، في حين لوحظ غياب رئيس الاستخبارات الأمير بندر بن سلطان.

يذكر أن أوباما غادر الرياض قبل ظهر السبت.

***
* الادارة الاميركية تغض الطرف عن حقوق الانسان بالسعودية



قال الناشط الحقوقي السعودي احمد الراشد ان الادارة الاميركية بسبب حلفها الاستراتيجي مع السعودية تغض الطرف عن حقوق الانسان في المملكة . وقال الراشد في تصريح ادلى به السبت لقناة العالم ان اميركا التي تعتبر دولة استكبارية واستعمارية وتدعي بانها تدافع عن حقوق الانسان تتخذ مواقف في الدفاع عن حقوق الانسان ضد الدول التي تعاديها الا انها تغض الطرف عن الانتهاكات في مجال حقوق الانسان في الدول التي تكون حليفة معها مثل السعودية.

واضاف: طالبنا مرارا من الولايات المتحدة الاميركية التي لها ثقل في السعودية ان تمارس الضغط على الحكومة السعودية لاحترام حقوق الانسان الا انها لم تقم باي خطوة في هذا المجال.

وتابع: ان الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي وعد قبل توليه منصب رئاسة الجمهورية باغلاق سجن غوانتانامو ولم يف بوعده بعد ان وصل الى سدة الحكم ، فكيف تريد ان يطالب بتطبيق حقوق الانسان في السعودية.

وصرح الراشد ان هناك احكاما ظالمة صدرت بحق النشطاء في مجال حقوق الانسان والاصلاحيين في السعودية وطالبنا من الامم المتحدة ومجلس الامن بالنظر فيها لكن مجلس الامن الذي تهيمن عليه اميركا لم يحرك ساكنا في هذا المجال.

واشار الراشد الى زيارة الرئيس الاميركي الى السعودية وقال ان السعودية وبعد ان حصل اتفاق بين ايران ومجموعة 5+1 في مجال البرنامج النووي الايراني واخذت طهران ماتريده من هذه الدول ابدت الرياض بعض التحفظات بشان هذا الاتفاق الا ان العلاقات بين السعودية واميركا ورغم هذا الاتفاق لازالت قوية واستراتيجية ولن تتاثر بمثل هذه الاتفاقيات.

***
* التايمز: مطلقة ملك السعودية تناشد أوباما التدخل لإطلاق سراح بناتها


نشرت صحيفة التايمز مقالاً للکاتب هيو توميليسين يتعلق بمناشدة الأميرة عنود الفايز وهي الزوجة السابقة للملك السعودية الرئيس الأميركي باراك أوباما بمساعدتها "لإطلاق سراح بناتها الأربع المحتجزات من قبل والدهن الملك رغماً عن إراداتهن منذ أكثر من 10 سنوات".


وتعيش الفايز (57 عاما) الأردنية الأصل في العاصمة البريطانية منذ طلاقها من الملك عبد الله عام 2003، وتقول الفايز بأن الملك السعودي يحتجز بناتها الأربع في قصره الملكي رغما عنهن.

وتقول الأميرة العنود إن بناتها الأربع، سحر ومهى وهلا وجواهر "محتجزات بالقوة"، مضيفة: "بناتي يحتجن إلى المساعدة ولإطلاق سراحهن فوراً، وعلى أوباما أن يلقي الضوء على هذه القضية خلال زيارته للملك، وللوقوف على هذه التجاوزات ضد بناتي".


وتضيف "كتبت إبنتي سحر (42 عاما) تغريدة على تويتر تقول فيه إنهن رهن الإقامة الجبرية ولديهن القليل من الطعام كما عبرت عن غضبها لعدم حصولهن على بطاقة هوية ولا جواز سفر"، وأضافت أن ابنتها قالت "نأكل وجبة واحدة يومياً، ونحاول أن نعيش بأقل الإمكانيات الموجودة".


وتزوجت العنود من الملك عبد الله عندما كانت في الـ15 من عمرها، وأوضحت أن بناتها كن يقمن برحلتين شهرياً لشراء الطعام والماء والأدوية، إلا أن هذه الرحلات توقفت الآن.

الرد مع إقتباس
قديم 30-03-2014, 10:31 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

30/3/2014


* مجتهد: سباق في العائلة المالكة بالسعودية على تمليك متعب ورفضه



كشف المغرد السعودي المعروف "مجتهد" عن أنه يجري حاليا سباق حميم في العائلة المالكة بين فريقين الاول يحاول اتمام خطة تمليك نجل الملك متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز عن طريق تعيينه نائبا لولي العهد ومن ثم وليا للعهد، والثاني يرفض الخطة وينوي معارضتها علنا.

واوضح مجتهد في تغريداته على موقف التواصل الاجتماعي "تويتر" اليوم الاحد ان خطة الفريق الأول مبنية على تنحي الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز، وتعيين ولي العهد الامير سلمان بن عبدالعزيز ملكا، ونائب ولي العهد الامير مقرن ولي عهد، ومتعب بن عبد الله نائبا ثانيا ثم يتنحى سلمان ويصبح متعب وليا للعهد.
وقال "كان ينبغي أن تنفذ الخطة بعد عدة أسابيع لكن تلقيهم أنباء عن نية الفريق الآخر إعلان الرفض دفع للتعجيل بها وذلك وضعهم أمام الأمر الواقع".
وتوقع مجتهد ان يعجل الكثير من أعضاء هيئة البيعة الذين لم يتم اخبارهم بالامر فضلا عن اخذ موافقتهم، اعلان رفضهم لهذه الخطة لقطع الطريق على الفريق الاول.

* واشنطن تدفع ثمن مساندة آل سعود رغم تصدعاتها الداخلية



نشرت جريدة الإندبندنت مقالا لباتريك كوكبيرن حول غرابة اساس التحالف الأميركي السعودي خاصة وانه جرى بين نظام ملكي ديني رجعي وبين دولة تعتبر نفسها قائدة للعالم الديمقراطي العلماني.

المقال جاء تحت عنوان "أميركا تدفع ثمن مساندة آل سعود بينما تبدأ التصدعات الداخلية"، حيث قال كوكبيرن فيه: إن أوباما طار إلى السعودية ليحاول ترميم العلاقات معها حيث تتركز الخلافات على نقاط أساسية فالرياض لاترضى عن قرارات واشنطن بالحوار مع إيران وتوقيع اتفاقات معها بخصوص برنامجها النووي كما ترفض أيضا عدم خوض واشنطن الحرب في سوريا للإطاحة بنظام الأسد.

واضاف كوكبيرن أن واشنطن من جانبها لاتشعر بالرضى عن تمويل الرياض الجماعات المعارضة الإسلامية في سوريا مثل جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.


وتابع كوكبيرن أن الحقيقة تؤكد أن العلاقات بين البلدين لم تتأثر كثيرا بحقيقة أن أغلب المشاركين في هجمات برجي مركز التجارة عام 2001 كانوا على علاقة بالسعودية.


واستعرض كوكبيرن القرارات السعودية الخاصة بدعم الجماعات المسلحة مثل أنها غضت الطرف عن سفر السعوديين إلى سوريا للانضمام لما يسمى بـ"جبهة النصرة" و"الدولة الإسلامية" حتى بلغ عدد السعوديين المقاتلين هناك أكثر من 2500 شخص ثم قامت الرياض بعد ذلك بإعلان أنها ستعاقب من يعود منهم بعقوبة قد تصل إلى السجن 20 عاما.


وقال كوكبيرن إن أحد المنتديات نشر صورا لأرتال من السيارات المدججة بالسلاح وكتب تحتها "إلى شمال السعودية" مضيفا أن المسلحين السعوديين يشعرون بأنهم قد تعرضوا للخيانة من آل سعود الذين سمحوا لهم بالسفر إلى سوريا ثم أعتبروهم مجرمين.


واوضح الكاتب أن السعودية قد قطعت شوطا كبيرا في مواجهة المد الشعبي الذي أطاح بعدد من الرؤساء والانظمة القمعية في المنطقة كما حدث عندما أطاح الجيش المصري بأول رئيس منتخب العام الماضي.


وقال الكاتب إن السعودية تعتبر أي معارضة للعائلة المالكة ولوكانت سلمية عملا يستجلب العقاب مضيفا أن 52 نائبا في الكونغرس الاميركي قد وقعوا خطابا وسلموه لأوباما يطالبه بضرورة تذكير آل سعود بأنهم انتهكوا وسجنوا أغلب قادة جماعات حقوق الإنسان في المملكة.


وختم كوكبيرن مقاله قائلا: "العائلة المالكة السعودية نجت من انتفاضة 2011 دون مشاكل داخلية ومنذ ذلك الحين قطعت شوطا كبيرا في إعادة الأنظمة القمعية في المنطقة العربية لكن المملكة نفسها أصبحت أكثر انقساما وأقل استقرارا من أي وقت مضى".


* سعوديون ينتقدون الفساد الملكي بجرأة عبر اليوتيوب


- اعتقال ثلاثة سعوديين طالبوا بتحسين أوضاعهم الاجتماعية عبر يوتيوب... وانتقدوا فساد العائلة المالكة

يمكنكم مشاهدة فيديو هنا:
http://www.alahednews.com.lb/essayde...d=94208&cid=78

افادت مصادر حقوقية أن السلطات السعودية اعتقلت السبت ثلاثة مواطنين طالبوا عبر يوتيوب بتحسين أوضاعهم الاجتماعية منتقدين الفساد، وهدد أحدهم باللجوء الى العنف.

وأظهرت لقطات على يوتيوب شاباً إسمه عبد العزيز محمد الدوسري متربعا على كنبة يوجه كلامه الى الملك عبد الله بن عبد العزيز قائلا "لماذا تلومون من يفجر نفسه" مؤكدا أن راتبه قليل ولا منزل لديه او سيارة!.
واضاف بنبرة حادة "اعطونا من حلالنا (...) لا نريد ان نشحد" (نتسول) من احد. واشار الى احتمال "تفجير نفسه" قبل انتهاء التسجيل ومدته نصف دقيقة.

كما أظهرت لقطات أخرى على يوتيوب شخصا اسمه عبدالله الغامدي يؤيد ما اورده الغامدي ويشتكي "قلة الرواتب وانتشار الفساد". وقال "ليس مقبولأ ان تكون هناك فئة فاسدة أو حاكمة تلعب بأموال الدولة وباقي الشعب يتضور جوعا وظلما".

وطلب من المشاهدين في الشريط، ومدته حوالى دقيقة ونصف، المشاركة لكي "يصل الصوت الى الملك". بدوره، طالب سعود الحربي صاحب اللحية الطويلة غير المشذبة في تسجيل اخر على يوتيوب الملك عبدالله بالحوار. وقال "لديكم مركز للحوار، لقد حاورتم اليهود والنصارى فلماذا لا تحاوروننا (...) لماذا تظلمون الشعب".

ووجه هؤلاء حديثهم الى الملك مبرزين هوياتهم في التسجيلات غير الواضحة تماما. ولم يتسن تاكيد اعتقالهم من جانب السلطات المعنية.

***
* الوهابية ‌تدمر‌ تاريخ ‌الاسلام‌ تحت‌ أكذوبة ‌توسعة الحرم‌ المكي



منيب السائح – شفقنا


لم تُقنع السعودية احدا وهي تتبرأ من افعال المجموعات السلفية التكفيرية المجرمة التي زرعتها الوهابية في جسد الامة، والتي عاثت في ارض الله فسادا دون ان يردعها وازع ديني او انساني، لسبب بسيط وهو ان هذه المجموعات هي نسخ باهتة من الوهابية الام التي فرخت كل هذه المجموعات من علاقة طويلة مع الصهيونية العالمية.

محاولات السعودية التنصل من فظائع المجموعات التكفيرية الوهابية، وخاصة اصرار هذه المجموعات على تدمير ومحو كل رمز اسلامي، تحت ذريعة الدفاع عن التوحيد الوهابي الاخرق، لايبدو انها تقنع حتى السذج من الناس، لان تدمير الاثار الاسلامية ومحوها من الوجود هي صناعة سعودية صرفة.

كل الاحرار والشرفاء في العالم، بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية او المذهبية، استنكروا وشجبوا، الاصرار الملفت للتكفيريين الوهابيين في افغانستان وباكستان والعراق وسوريا وليبيا ومالي والصومال وباقي البلدان الاخرى، على تفجير اضرحة ومقامات الانبياء والصحابة والتابعين والاولياء الصالحين والرموز الدينية والادبية والسياسية، بل لايكتفون بذلك حيث يقومون بنبش القبور، دون ان يرتد لهم جفن، بل يفخرون بما يفعلون عبر تصوير هذه الجرائم البشعة على اصوات التهليل والتكبير، لانها تتعارض مع الفطرة الانسانية.

السعودية، مسقط راس الوهابية، تحاول هذه الايام ان تنضم الى الموقف العالمي المندد بممارسات العصابات التكفيرية، لكن تاريخ وحاضر هذه المملكة بوهابيتها ونظامها السياسي الشاذ، يتناقضان بالمرة مع الصورة التي تحاول ان تظهر عليها امام العالم الذي ضاق ذرعا بممارسات عصاباتها المنتشرة في كل مكان.

التاريخ يحدثنا ان الوهابية هي الرائدة، حتى قبل الصهيونية، في معاداة كل رمز تاريخي يمكن ان يُظهر عظمة وروح الدين الاسلامي، وقد دمرت اقدس مقدسات المسلمين في مكة المكرمة والمدينة المنورة وفي جزيرة العرب بشكل عام، تطبيقا لتعاليم الارهابي الاول المدعو محمد بن عبدالوهاب، الذي وصلت به الجرأة الى الدعوة لهدم قبر خير من وطأ الارض نبي الرحمة محمد المصطفى صلى الله عليه واله وسلم، لولا العناية الالهية التي وقفت في وجه هذا المعتوه ومرتزقته من الاجلاف والهمج، وحالت دون تحقيق هدفهم الشيطاني.

ان مهمة اقتلاع الانسان المسلم من جذوره وفصله عن تاريخه عبر محو كل رمز من رموز هذا التاريخ تحت ذريعة التوحيد الغبي للمجرم محمد بن عبد الوهاب، لم تنحصر في الماضي، حيث نفذت المهمة بفجاجة وغباء وصلف واستهتار فظيع، بل ان معاول الهدف مازالت تلاحق ما تبقى من هذه الرموز التي بقيت عصية على الهدم خوفا من اثارة حفيظة المسلمين، فقد اتت الوهابية على ما تبقى من هذه المعالم ولكن تحت ذرائع يمكن تبريرها عند السذج من الناس ومن هذه الذرائع ذريعة تطوير وتوسيع الحرم المكي اوالحرم النبوي او القيام بمشاريع انمائية مختلفة.

ففي مكة والى جانب البيت العتيق هناك بيت ولد به خير البشر النبي محمد صلي الله عليه واله وسلم، حاولت الوهابية بصلفها المعهود هدم هذا البيت، لانه من معالم الشرك!!، الا ان هناك اصوات تعالت من مختلف مناطق العالم الاسلامي، منعت الوهابية من تنفيذ رغبتهم الشيطانية، فما كان منهم الا ان حولوه الى مكتبة، ولكن رغم ذلك ظل هذا المكان مكانا مميزا تهفو اليه القلوب، وهو مالم تتحمله الوهابية المتخلفة، فخرجت على الناس برواية جديدة وهي ان هذا البيت يقف حجر عثرة امام تطوير الحرم المكي وانه لابد من تدميره وازالته من اساسه.

والملفت ان الشركة التي تريد تدمير البيت، هي شركة بن لادن السعودية، وهو ما اثار حفيظة حتى الجهات الاجنبية التي تعتبرها الوهابية كفرة، والتي دعت الى التدخل للحيلولة دون ازالة هذا المعلم الذي لا يقدر ثمنه حتى بكنوز الارض جميعها.

جهات عربية واسلامية وغربية حذرت من المساس بهذه الاثار لقيمتها الانسانية، معتبرة ان الوهابية لا تدرك قيمة هذه الاثار، الا ان الحقيقة غير ما ذهبت اليه هذه الجهات من ناحية عدم معرفة الوهابية بقيمة هذه الاثار الاسلامية، فان الوهابية تعرف قبل غيرها بقيمة هذه الاثار ولهذا السبب بالذات تصر على تدميرها وامحائها من ذاكرة المسلمين، تنفيذا لتعاليم تتشاطر فيها مع الصهيونية العالمية، التي تعتبر الحد الاخر من المقص الذي يستخدم بيد الاستكبار العالمي لقطع الانسان المسلم من جذوره في جزيرة العرب المنكوبة بالوهابية وفي فلسطين المنكوبة بالصهيونية.

ان الحاج او المعتمر او الزائر يذهل وهو يدخل الحرم المكي، عندما يرى ناطحات سحاب تحيط وبشكل تعسفي بالبيت العتيق، الذي اخذ يتضاءل امام هذه المنشات الضخمة الخرساء البكماء الخالية من الروح. وان هناك شعورا مشتركا لدى اغلب الحجيج وهم يشاهدون هذه الكتل الخرسانية التي تسجن الحرم المكي من كل جانب، يقول لهم ان الهدف من وراء كل هذا البناء المشوه هو التقليل من قيمة الكعبة المشرفة واظهارها بمظهر لا يليق وغير مهيب امام الزحف الوحشي لابنية غير ضرورية اتت على كل معالم مهبط الوحي.

ان على المسلمين في جميع انحاء العالم، لاسيما علماء الامة ونخبها، الا يقفوا مكتوفي الايدي وهم يشاهدون نهارا جهارا وقائع مذبحة كبرى يتعرض لها التاريخ الاسلامي، تجري على ارض الوحي، ضد الاسلام وتاريخه ورموزه، وذلك قبل ان يتحول الاسلام الى ذكرى مشوهة لا معالم لها، عندها سنكون جميعا مسؤولين عما ارتكبته الوهابية بحق الاسلام ونبيه العظيم صلى الله عليه واله وسلم.

الرد مع إقتباس
قديم 01-04-2014, 04:19 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

31/3/2014


* بالفيديو: بنات الملك عبدالله يفضحن والدهن عبر محطة بريطانية




فيديو:

http://www.alalam.ir/news/1580763

وجّهت أربع أميرات (بنات ملك السعودية) يخضعن للإقامة الجبرية بالسعودية منذ 10 سنوات، رسالة مصوّرة عبر محطة بريطانيّة، وعبر برنامج "سكايب"، يحكين من خلالها معاناتهنّ.

ووفقا للتقرير الذي بثته قناة "4NEWS" البريطانية، وصفت الأميرات السعوديات بنات الملك حالهنّ بالمزري، فيما قامت إحداهن بتصوير لقطات فيديو للباب المغلق من الخارج لمكان احتجازهن ، وقالت الأميرات إنّهن لم يرين أحداً منذ سنوات.

وكانت الأميرة العنود "الزوجة السابقة للملك السعوديّ عبد الله بن عبد العزيز، والمقيمة في لندن منذ فترة كلاجئة سياسية"، ناشدت الجمعة، الرئيس الأميركيّ باراك أوباما بالتدخّل لإطلاق سراح بناتها الأربع، المحتجزات منذ ما يقارب عشر سنوات من قبل والدهنّ، الملك عبدالله، مع حرمانهنّ من الحصول على الهوية حتى الآن، مشيرة إلى أنّ بناتها يتناولن وجبة غذائيّة واحدة باليوم!

وأكّدت الأميرة العنود إنّ بناتها الأربع سحر، ومهى، وهلا، وجواهر محتجزات بالقوّة، قائلة إنّهنّ "يحتجن إلى المساعدة ولإطلاق سراحهن فوراً وعلى أوباما أن يلقي الضوء على هذه القضيّة، للوقوف على هذه التجاوزات ضدّ بناتي" – على حدّ تعبيرها.


ورداً علی سؤال حول المسؤول عن حالهن تؤکد إحدى الأميرات أن أبوهن الملك عبدالله بالتأكيد هو المسؤول عن ذلك.


وفي إشارة إلى لقاء أوباما بالملك عبدالله وصفت إحدى بناته لقاءات ساسة بلدان العالم مع الملك السعودي بالمخجلة وذلك بسبب التخلف الذي يعاني منه الجهاز الحاكم في السعودية على مستوى حقوق الإنسان.


وأوضحن أن الضغوط عليهن قد ازدادت منذ أن قمن بالكشف عن هذه الفضيحة.


وفي جانب آخر، من اللقاء أشرن الى أنهن يعانين من الحرمان حتى في المشرب والمأكل؛ وتم منعهن من مقابلة أي شخص ، معتبرات أنفسهن ضمن عداد النساء اللواتي يتعرضن للحرمان في السعودية؛ وتساءلن إن كان الملك يفعل ببناته هكذا فما حال الآخرين؟.



***
* فيديو جديد: "المشكلة فيكم أنتم يا آل سعود"




فيديو:

http://www.alalam.ir/news/1580741

نشر طبيب سعودي مقطع فيديو ينتقد فيه قيام السلطات السعودية باعتقال شبان طالبوا في تسجيل على موقع يوتيوب تحسين أوضاعهم الاجتماعية؛ متهماً الأسرة الحاكمة بإذلال وأفقار الشعب السعودي.
وفي تسجيل نشره علي صفحته بموقع يوتيوب انتقد الطبيب السعودي عبدالرحمن علي أحمد الغريدي العسيري اعتقال السلطات السعودية للشباب الدوسري والغامدي والحربي الذين تم اعتقالهم على خلفية المطالبة بحقوقهم ضمن تسجيل رفعوه على الموقع قبل عدة أيام.

وفيما قال الغريدي إن "المشكلة فيكم أنتم يا آل سعود!" إتهم العائلة الحاكمة بالتعمد في إذلال وإفقار الشعب؛ وأشار إلى أن الشاب الدوسري قال في المقطع المذكور أن راتبه 1900 ريال، مخاطباً العائلة الحاكمة أن هذ الراتب "لايعشي واحداً من أولادكم، فيما اشترى أحد الأمراء قبل أيام سيارة مرصعة بالذهب"؛ ودعا الغريدي إلى سجن وأخذ الحقوق من هذا الأمير.


وأضاف الغريدي قائلاً: سرقتوا اسمنا وبلدنا ووضفتمونا لكم.. سرقتم الإسلام وصار "الإسلام السعودي".. إسلام الفوزان وآل الشيخ وتبعكم!، واتهم السلطات بأنها توزع البترول السعودي على أعداء الأمة "السيسي ونصارى لبنان".


وأوضح عبدالرحمن الغريدي أنه طبيب تدرب في الحرس وعمل في المستشفيات العسكرية وفي مستشفيات وزارة الصحة؛ وقال إنهم اضطروا ذات مرة بوضع ثلاثة مرضى على سرير واحد.


ووصف مبايعة مقرن بأنها "بيعة شرية" متهماً السلطات باعتبار "الشعب قطعة أثاث" من خلال إجباره على البيعة.


هذا وأفادت مصادر حقوقية قبل أيام أنّ السلطات السعودية اعتقلت ثلاثة مواطنين طالبوا عبر يوتيوب بتحسين أوضاعهم الاجتماعية منتقدين الفساد، فيما هدد أحدهم باللجوء إلى العنف.


وتظهر لقطات على يوتيوب شاباً يتحدث عن أوضاعه الاقتصادية السيئة جداً موجّهاً كلامه إلى الملك عبد الله بن عبد العزيز متسائلاً عن سبب لوم السلطات لمن يفجّر نفسه.


وأشار الشابّ إلى احتمال تفجير نفسه إذا لم يستجب أحد لمطالبه كما نشرت على الموقع أيضاً مقاطع مشابهة لأشخاص آخرين.


واعتقلت السلطات الشبان إثر نشرهم هذه المقاطع المطالبة بوقف الفساد المستشري في البلاد.

الرد مع إقتباس
قديم 02-04-2014, 03:06 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

1/4/2014


القاعدة تدافع عن الإخوان وتتهم السعودية بالخضوع لسيطرة أمريكا



سخر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب من إجراءات مشددة جديدة لمحاربة الإرهاب اتخذتها السعودية وقال إنها لن تردع مقاتليه وتثبت أن المملكة تدور في فلك الولايات المتحدة.

وفي بيان نشر على الإنترنت، قال تنظيم القاعدة في جزيرة العرب إن إعلان الرياض جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية، يثبت أن السلطات العلمانية لن تتهاون مع الجماعات الإسلامية.

ويعتبر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب من أخطر فروع القاعدة بعد أن خطط لشن هجمات على رحلات جوية دولية، ومن المعتقد أن له عدة مئات من المقاتلين السعوديين الذين يحاربون في صفوف أعضاء التنظيم اليمنيين ضد حكومة صنعاء.

وفي الثالث من فبراير أعلنت السعودية عن تشديد العقوبات على السعوديين الساعين للانضمام إلى جماعات مسلحة في الخارج وفي السابع من مارس الجاري أعلنت وزارة الداخلية إدراج الإخوان المسلمين على قائمة المنظمات الإرهابية.

وفي أول رد فعل علني للتنظيم على الإجراءات السعودية قال إبراهيم الربيش القيادي بالتنظيم في رسالة صوتية عبر الإنترنت "ما عادت حكومة بن سعود تداري أحدا أو تتقي أحدا أو تخشاه إلا أن يكون أرباب البيت الأبيض الذين اتخذوهم آلهة من دون الله".

وخاطب الدعاة المؤيدين للحكومة في السعودية قائلا "حقا إنكم أمريكيون أكثر من الأمريكان أنفسهم".

وبمقتضى الإجراءات الجديدة، ستسجن السعودية أي مواطن يقاتل في صراعات في الخارج 20 عاما في خطوة ترمي فيما يبدو إلى منع السعوديين من الانضمام للمقاتلين في سوريا وما يشكلونه من خطر أمني عند عودتهم للبلاد.

وكانت السلطات الدينية في السعودية طالبت السعوديين بعدم السفر للقتال في سوريا، لكن وزارة الداخلية تقدر أن نحو 1200 سعودي يقاتلون في صفوف المعارضة.

وتخشى الرياض أن يستهدف المقاتلون العائدون الأسرة الحاكمة مثلما حدث بعد حربي أفغانستان والعراق.

الرد مع إقتباس
قديم 03-04-2014, 05:03 AM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

2/4/2014


التايمز:السعودية ترفع الحظر عن النساء المسعفات بعد فضيحة موت فتاة

تقول جريدة التايمز البريطانية، إن المملكة العربية السعودية أعلنت أنها ستسمح للنساء بالانضمام لفرق المسعفين في أعقاب الغضب الشعبي الذي شهدته المملكة بعد وفاة سيدة نتيجة عدم تقديم خدمات الإسعاف الفوري لها.

وتضيف الجريدة أن وزارة الصحة السعودية أعلنت أنها ستعيد تدريب 100 سيدة وفتاة من أطقم التمريض العاملات في مستشفياتها ليتولين القيام بخدمة الإسعاف في الأماكن التى تكون مقتصرة على وجود النساء.

وأكدت الوزارة أنها ستدرب ما يزيد على 3 آلاف ممرضة على القيام بالمهمة نفسها خلال الأعوام القليلة المقبلة.

وتعتبر الجريدة أن ذلك الإجراء خطوة جيدة للنساء في معركتهن ضد حظر القيادة المفروض عليهن في المملكة حيث إن المسعفات لا يتمكن من نقل أي حالات لتلقي العلاج في المستشفيات إن لم يسمح لهن بالقيادة.

وتوضح الجريدة أن هذه الإجراءات تأتي بعد موت طالبة في حرم الطالبات في جامعة الملك سعود في الرياض وذلك بعد منع فريق المسعفين الرجال من الدخول لإسعافها لمدة ساعة وهو الأمر الذي أثار غضبا شعبيا في البلاد.

وتنقل الجريدة عن الطالبات اللواتي شهدن الواقعة أن رجال الإسعاف منعوا من الدخول لمدة تزيد على الساعة بينما كانت آمنة باوزير البالغة من العمر 27 عاما تعاني من أزمة قلبية.

وقالت الطالبات إن مسؤولي الجامعة رفضوا دخول فريق الإسعاف قبل أن ترتدي كل الطالبات الزي الإسلامي الكامل وهو ما أدى إلى وفاة زميلتهن.

الرد مع إقتباس
قديم 03-04-2014, 06:30 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

3/4/2014


رواية يراد دفنها: القتلى السعوديون في سوريا



فؤاد إبراهيم/باحث وناشط سياسي سعودي
الاخبار


سوف يمضي وقت طويل قبل أن تحصل عوائل القتلى السعوديين في سوريا على الرواية الحقيقية عن أبنائها، كيف هاجروا، ومن أجل ماذا، ومن المحرّض والمموّل، وأين قتلوا، وكيف قتلوا، وما مصير أبدانهم، هل دفنت أم أحرّقت، أم تناثرت أشلاءً أم تفسّخت في العراء أم طمرت بين ركام البنايات المهدّمة؟ أسئلة قد يحسمها المؤدلجون بكلمة: شهداء، ولسان حالهم: ولست أبالي حين أقتل مسلماً… على أي جنب كان في الله مصرعي، وفي قول آخر: على أي أرض كان في الله مصرعي.

للرهط المسؤول عن صوغ إيديولوجية النفير إلى الهجرة والجهاد أن يختار ما يشاء من تفسيرات مريحة أو بالأحرى مرضية للذات، لأن من غير الجائز بعد سقوط المئات من القتلى أن ينقلب هذا الرهط على عقبيه، ويقدّم الدليل على ضلوعه في جريمة قتل جماعية، وينزع القداسة عن فعل كان موصولاً في لحظة بالسماء وإذا به يصبح فعلاً تأنف من رائحته النتنة أديم الأرض.

تفاوتت التقديرات حول أعداد المقاتلين السعوديين في سوريا، بلغ أقصاها نحو عشرة آلاف مقاتل سعودي مدنياً وعسكرياً، وأدناها نحو ألفي وخمسمئة مقاتل. لغة الأرقام مفتوحة على جدل واسع ومشروع. وبصورة إجمالية، يمكن تصنيف المقاتلين السعوديين على النحو التالي:

ـ مقاتلون بهويات مزوّرة أو أسماء حركية ورمزية وهؤلاء منبثون في صفوف الجماعات المسلّحة عموماً، وهم اليوم بين قتيل وأسير ومرابط على خط النار.

ـ مقاتلون حملوا معهم هوياتهم الثبوتية وهم قلّة، وقد وردت أسماؤهم في قوائم القتلى سواء لدى السلطات السورية، والتركية، والعراقية، والسعودية…

ـ مقاتلون لا يُعرف مصيرهم، فقد انقطعت أخبارهم منذ سنوات بعد انخراطهم في تنظيم القاعدة وفروعه.

ما يعنينا هنا هو بداية النفير الكبير للمقاتلين السعوديين، ورقعة انتشارهم على الخريطة السورية، وكيف قتلوا. سؤال النفير يبدو مركزياً، لأننا نسجّل هنا شهادة إدانة ضد الجهة الضالعة في التحريض، والتمويل، والتدريب، والتسليح وصولاً الى القتل. في مطالعة متأنية لقائمة القتلى السعوديين حتى نهاية عام 2013، على أساس العمر، ومكان القتل، وتاريخه، يتبين التالي: إنّ الغالبية الساحقة من القتلى السعوديين كانت في الفترة التي تولى فيها بندر بن سلطان، رئيس الاستخبارات العامة، الملف السوري. أي منذ صيف 2012 وحتى نهاية 2013. قبل ذلك، كانت نسبة المشاركة السعودية في القتال السوري متدنية، بل تكاد تكون نادرة، سوى من أولئك الذين التحقوا بالقاعدة في العراق أو اليمن في سنوات لاحقة، وكانوا يتنقّلون من (أرض رباط) إلى أخرى. أما الموجة الكبرى من المهاجرين السعوديين فبدأت من الناحية الفعلية مع إمساك بندر بن سلطان الملف. حينذاك، انطلقت حملة تعبئة شاملة على مستوى المملكة والخليج بصورة عامة تنادي بالنفير محثوثة بالشعار الوهابي الشهير: الدم الدم… الهدم الهدم.

السعوديين كانوا يعملون في المناطق الخاضعة تحت سيطرة تنظيمات «داعش» و«النصرة»

خطب التحريض على القتال في سوريا كانت ولا تزال تغمر مواقع التواصل الاجتماعي، بما يقطع الريب في دور النظام السعودي والغطاء الواسع والسميك الذي وفّره لخطباء المساجد والدعاة الذين ما كانوا لينخرطوا في مشروع الجهاد إلا بعد أن أشعل المولجون به الضوء الأخضر. قبل صدور الأمر الملكي في 3 شباط الماضي، كان كل ما يتعلّق بالقتال في سوريا يبدو عادياً، بل من مستلزمات الخطة المعتمدة من بندر بن سلطان ورفيقه ديفيد بترايوس، مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية سابقاً، في توظيف كل المقاتلين من أي تنظيم أو دولة في مشروع إسقاط النظام السوري. لم يكن الإرهاب حاضراً، ولم يكن محمد بن نايف، وزير الداخلية، معنياً بإدارة ملف مكافحة الإرهاب الخاصة بالمقاتلين السعوديين. بل على العكس، كانت الداخلية نفسها ضالعة في التحريض على القتال، كما كشفت وثيقة بتاريخ 19 نيسان 2011 عن اتفاق بين الداخلية السعودية و1334 سجيناً من جنسيات عربية وإسلامية «على إعفائهم من إقامة الحد الشرعي عليهم وصرف معاشات شهرية لعائلاتهم وذويهم الذين سيتم منعهم من السفر خارج السعودية مقابل تأهيل المتهمين وتدريبهم من أجل إرسالهم الى الجهاد في سورية»، بحسب نص الوثيقة.

يحلو لمن يريد إعادة قراءة التاريخ بأثر رجعي، أن يضع الوثيقة في سياق الحرب على الإرهاب، ولكن بقذف كرة القاعدة خارج الحدود. مهما يكن، تأبى الحقيقة إلا المحافظة على ثوريتها بحسب سارتر. الخيارات السعودية، ورهاناتها، حسمت في صيف 2012، وبدا الاختلال واضحاً في الثنائية المخاتلة: ممانعة القتال في سوريا والتحريض عليه. ليس من قبيل الصدفة البتة أن يخرج مئات الشبان السعوديين في أوقات متقاربة ومن منافذ جويّة معروفة وتكون وجهة السفر: تركيا، لبنان، الأردن. وما هو أبعد عن كل دعوى، أن يغادر عسكريو الديار وبأعداد كبيرة من دون إذونات خاصة من القيادة العسكرية. وفي كل الأحوال، لم يخطأ الأمر الملكي في تقسيم المقاتلين السعوديين في الخارج إلى مدنيين وعسكريين، ولو كان الكلام يقتصر على عدد ضئيل من العسكريين لما اضطر لذكرهم في الأصل ولما خصّص لهم قائمة عقوبات أشدّ من غيرهم. نلفت هنا الى دور نائب وزير الدفاع الأمير سلمان بن سلطان، وكان الوكيل الحصري للأمير بندر بن سلطان في متابعة شؤون المقاتلين من سعوديين وغيرهم، وكان يتخّذ من العاصمة الأردنية، عمّان، مقرّاً له.

الوثائق التي بحوزتنا حول أسماء القتلى السعوديين في سوريا، وتاريخ ومكان القتل تمثّل مصدر غنى عن كل مزاعم ومزاعم مضادة. أول معطى يظهر في القائمة هو انتشار المقاتلين السعوديين في المحافظات السورية كلها، ولكن ثمة مناطق كانت فيها أعداد القتلى مرتفعة كما في إدلب، دير الزور، وحمص، وحلب. يومئ هذا المعطى الى أن العدد الأكبر من المقاتلين دخل الأراضي السورية من منفذين: تركيا ولبنان. وأيضاً، يلفت إلى أن القتلى السعوديين كانوا يعملون في المناطق الخاضعة تحت سيطرة تنظيمات «داعش» و«النصرة»، والقاعدة بعناوين مختلفة. وهناك مقاتلون سعوديون توّلوا مواقع قيادية في تلك التنظيمات مثل أبو تراب النجدي، أمير «داعش» في مدينة الرقّة قتل في 13 أيلول 2013، ومنور بن مفضي بن محمد الخالدي، قائد الجناح العسكري في «جبهة النصرة» في مدينة تدمر، قتل في ريف حمص بتاريخ 2 آذار 2013، وأحمد خالد حسين العتيبي، قيادي في تنظيم القاعدة، قتل في تل دو في ريف حمص بتاريخ 19 كانون الثاني 2013. وهناك أمراء شرعيون، من بينهم الشيخ الدكتور عبد الله المحيسني الذي توسّط بين «داعش» و«النصرة» و«الجبهة الإسلامية» لوقف النزاع بينها عبر مبادرة أطلق عليها اسم «مبادرة الأمة». وقد ظهر المحيسني أخيراً في معارك كسب، وهو يبشّر أهل دعوته ورفاق دربه بالنصر. ومن الأمراء الشرعيين، عثمان آل نازح العسيري، دكتور أصول الفقه في جامعة الملك خالد بأبها، وقد قتل في أيار 2012، وسلطان بن عيسى العطوي، عضو نادي تبوك الأدبي سابقاً، وأمير شرعي في «جبهة النصرة».

معطى آخر يتمثل في أعمار القتلى التي تتراوح بين العشرينيات والثلاثينيات، وقلّة منهم، وهم القادة، في أواخر الثلاثينيات والاربعينيات. دلالة هذا المعطى تكمن في كون غالبية هؤلاء لم ترتبط بتجربة القاعدة في أفغانستان، ولم تتواصل مع قيادتها. نشير الى أن من بين المقاتلين السعوديين من تقل أعمارهم عن العشرين عاماً مثل يزيد محمد ظافر الشهري، من الخرج، وعمره 18 عاماً، قتل في إدلب بتاريخ 16 نيسان 2013.

أما العسكريون، فأوردت قائمة القتلى عدداً من الأسماء من بينهم عويض بن مسلط بن فهيد الحارثي، وكان جندياً في الحرس الوطني، وسلطان بن الحميدي بن بتلاء الحربي، نقيب في الجيش، وقتل في منطقة الباشورة بريف اللاذقية في 22 نيسان 2013، وسيف بن جمعان المالكي، رقيب في القاعدة الجوية في مدينة جدة قتل في معارك حلب في أيلول 2013، وعلي عبد الرحمن مؤمنة، مقدم في وزارة الدفاع والطيران السعودية وقتل في دير سلمان بالغوطة الشرقية لدمشق بتاريخ 12 تموز 2013.

العمليات الانتحارية التي نفّذها شباب سعوديون تكاد تمثّل سمة بارزة في قائمة القتلى، من بينهم: عبد الوهاب بن عاطف الزهراني، 21 عاماً، قتل في تنفيذ عملية انتحارية استهدفت معامل الدفاع ريف حمص في 6 شباط 2013، وسلطان العصيمي، قتل بتنفيذ تفجير انتحاري في حمص بتاريخ 20 أيار 2013، وأبو الزبير المدني (اسم حركي)، وقتل بتنفيذ عملية انتحارية استهدفت مبنى المرور في جبال القلمون في ريف دمشق بتاريخ 22 أيلول 2013، ووليد بن علي بن محمد يحيى آل مداوي العسيري، وقتل بتنفيذ عملية انتحارية في جسر الشغور بتاريخ 26 أيار 2013، وأبو ضحى الجنوبي (اسم حركي)، وقتل في عملية انتحارية في سعسع في ريف دمشق في كانون الثاني 2013، ويوسف الرويلي، وقتل في تنفيذ عملية انتحارية في قرية معارة الأرتيق بريف حلب في 11 آب 2013، ويوسف محمد الناصر الملّقب بـ «سيّاف النجدي» وقتل بتنفيذ عملية انتحارية في النبك في ريف دمشق بتاريخ 29 آب 2013، ورائد اللحيدان، المعروف باسم «الكرّار النجدي» أحد عناصر الكتيبة الخضراء، وقتل بتنفيذ عملية انتحارية في حسياء بريف حمص بتاريخ 31 تموز 2013. ومعاذ العبد الرحيم، وقتل بتنفيذ عملية انتحارية في محيط مطار منغ العسكري في حلب بتاريخ 5 آب 2013، وعلي المانع، والملقّب بـ«أبو حمزة القرشي»، وقام بتنفيذ عملية انتحارية في قرية التوتة في ريف حماه بتاريخ 18 حزيران 2013.

وهناك من يُصنّف بأخطر الارهابيين السعوديين في سورية، مثل عبد العزيز السبيعي، وكان يعمل على استقدام المقاتلين السعوديين من خلال مواقع التواصل الاجتماعي باستخدامه حسابين هما «الموحّد» و«قتال»، وقتل في جوبر في ريف دمشق في 24 حزيران 2013، ومعه علي الشهيلي، المعروف على مواقع التواصل الاجتماعي بـ«سراقة الجوفي».

المعطيات الواردة هنا بحسب قائمة القتلى قد تشكّل جزءاً من الصورة ولا تعكس بالضرورة تماميتها، ولكنها تقدّم من دون ريب الجزء الجوهري من الرواية التي يراد دفنها عن مقاتلين سعوديين مدنيين وعسكريين سيقوا الى معركة يجهلون أهدافها الحقيقية، وحين قضوا نحبهم، لم يمنحوا وسام الشهادة بل وصموا بالارهاب، بعد أن كان المحرّضون يمنّونهم بمائدة مع الأنبياء في الجنة، فوجدوا أنفسهم في قائمة المنسيين والملاحقين بتهمة الارهاب أحياءً وأمواتاً.

الرد مع إقتباس
قديم 04-04-2014, 11:32 PM
ابوبرير ابوبرير غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 59301

تاريخ التّسجيل: Oct 2008

المشاركات: 14,659

آخر تواجد: 12-04-2016 01:25 AM

الجنس:

الإقامة:

4/4/2014


* القلق السعودي… غليان الداخل وارتداد الإرهاب



غالب قنديل/الشرق الجديد

يضاعف وطأة القلق السعودي على مصير المملكة العديد من العوامل الداخلية إضافة إلى فشل السعودية في الحرب على سوريا واتضاح حدود القدرة الأميركية في عالم متغير وصعود إيران الدولي والإقليمي وتفكك مجلس التعاون الخليجي وتحولات العراق واليمن والبحرين .

من العلامات الفارقة التي يتفق عليها المؤرخون هي ان انحسار دور أي قوة إقليمية وتبدل المعادلات المؤسسة لنفوذها لا بد وان ينعكس ارتدادا نحو الداخل بازمات وتناقضات متفاقمة تكون عادة كامنة فتطفو على السطح وتتفجر وتلك هي بالذات حال الحكم السعودي المستمر على صفيح ساخن شديد الحرارة .

أولا شكلت معضلة الإرهاب والتطرف عنصرا حاسما في تكوين المملكة السعودية من خلال انتشار المدارس والكليات الدينية التي تخرج الآلاف من المعبئين بثقافة التكفير والإلغاء وإباحة استعمال العنف ضد أي مختلف أو مخالف ويجمع الباحثون الذين درسوا واقع المملكة في العقود الأربعة الأخيرة على تفاقم هذه المشكلة منذ انتفاضة جهيمان العتيبي في الحرم المكي والتي انتهت بمجزرة كبيرة استاجرت المملكة لتنفيذها قوات فرنسية متخصصة في استخدام الغازات السامة .

تلك الأحداث وتفاعلاتها في الحجاز ونجد جابهتها المملكة بالتورط في حروب سرية دفع إليها شباب شبه الجزيرة عبر العالم بتخطيط أميركي وبريطاني وحكاية أفغانستان لم تكن سوى البداية ويمكن تقصي عشرات البلدان التي تعرضت لعصف الإرهاب التكفيري في توقيت يلائم مشاريع الهيمنة الأميركية والغربية ويتماشى مع مخططاتها ومن غير مصادفة حظي هؤلاء الإرهابيون طيلة حوالي أربعين عاما بتمويل سري سعودي في صيغة صفقات نفط مكتومة أو أموال صرفت للجمعيات الوهابية التي ترفع يافطات دينية وإجتماعية وإنسانية داخل المملكة أو في الدول الأوروبية والولايات المتحدة نفسها احيانا والآن بعد الفشل في مخطط استعمال القاعدة في سوريا والتعثر في العراق تعيش المملكة مأزق التعامل مع خطر ارتداد المتطرفين المهاجرين إلى داخل الجزيرة العربية على نحو أشد وأدهى مما حصل بعد الحرب الأفغانية فهذه المرة نتحدث عن قنبلة موقوتة مدمرة تصعب السيطرة عليها في حال انفلاتها .

ثانيا تمثل شيخوخة حكم آل سعود معضلة قائمة بذاتها وتولد صراعات مستحكمة على الوراثة داخل العائلة المالكة بينما يدير المايسترو الأميركي هذه اللعبة على إيقاع سياساته في المنطقة كما تبين مؤخرا مع صدور مرسوم تعيين الأمير مقرن وليا لولي العهد عشية وصول باراك اوباما إلى الرياض وخلافا للآليات المفترضة في نظام البيعة داخل العائلة وبصورة غير قابلة للنقض حسب نص المرسوم كما سبق تعيين بندر بن سلطان رئيسا للمخابرات السعودية عشية قرار واشنطن باستعمال القاعدة في الحرب على سوريا.

شيخوخة الحكم متزاوجة مع تحجر النظام وتخلفه ومن مصادر القلق السعودي ان تنفجر الأزمتان معا بعد الملك عبد الله بن عبد العزيز وهو احتمال دفع العديد من مراكز الدراسات الأميركية والبريطانية لمناقشة احتمال تقسيم المملكة إلى ثلاث دويلات متناحرة على الأقل .

أما القوى الاجتماعية الجديدة التي تعتمل في صفوفها دعوات التغيير فتضم شرائح من الرأسماليين من غير الأمراء ، تعلموا في دول الغرب وتشبعوا بمنظومة قيم تحديثية بينما تجمع التقارير على ان البلد الذي تقوده أغنى العائلات في العالم بدون منازع وتتوارث التحكم به يضم اكثر من مليوني شخص تحت خط الفقر والبطالة تشمل نسبة عالية من أبنائه الشباب بينما يحظى آلاف الأمراء بحصص مرصودة لهم منذ الولادة من عائدات النفط وينالون كل ما يختارونه من التوكيلات التجارية والصفقات والمشاريع الحكومية من غير أي جهد فعلي بحيث يحيل الأمير المحظي الأوراق إلى شريك معتمد قد يكون رجل أعمال محليا او عربيا او اجنبيا ليحجز لصاحب السمو حصته النقدية المسبقة ويتولى ذاك الشريك بنفسه التنفيذ والإدارة.

من التعبيرات القاسية عن الغليان المثير للقلق ما يعتمل في مواقع التواصل الاجتماعي من ثورة على المفاهيم والمعتقدات المؤسسة لنظام الملك السعودي وهو ما يصل إلى درجة تبني ملايين الشباب من نجد والحجاز الناشطين على تويتر وفايس بوك للدعاية الإلحادية بعدما دفعهم التزمت الوهابي التكفيري إلى الرفض الكلي لأي التزام ديني وهذا ما تؤكده تقارير متعددة المصادر محلية وأجنبية.

ختاما ولكل ما ورد ذكره تبدو المملكة السعودية غارقة في القلق : نفوذها الإقليمي يتقلص ورهاناتها تنكسر بينما تتسابق في المدى المنظور عناصر الهزيمة الإقليمية وشبح اللعنة السورية التي تقرب ساعة ارتداد الإرهاب إلى الحجاز ونجد فيما تلوح بشدة صراعات الأمراء على التحكم في بلد يموج بتطلب الإصلاح والتحديث رغم القمع الدموي والكبت الثقافي والإعلامي والتزمت الديني الحاضن للتكفير والإرهاب في ظل عائلة مالكة تخطت جميع الحدود في البذخ وانتهاك المحرمات التي تحكم باسمها ملايين البشر.

***
* كيف ينظر رئيس أميركي إلى ملك سعودي؟



«إنه قادم... ولكنني أسأل نفسي: هل سيأتي معه بالحريم؟!».

هذه العبارة، كتبها الرئيس الأميركي دوايت ايزنهاور في دفتر يومياته، مساء الاثنين 28 كانون الثاني 1957، في إشارة إلى الملك سعود بن عبد العزيز، أوّل عاهل سعودي سيزور الولايات المتحدة زيارة رسمية، بعد يومين... أي في الثلاثين من كانون الثاني من ذلك العام.

جعفر البكلي/جريدة الاخبار

وهذه العبارة، (وكل الفقرات التي سيستشهد بها هذا المقال) مدوّنة في الجزء الرابع من يوميات الرئيس ايزنهاور، ضمن ملف الشرق الأوسط. وهذا الملف محفوظ الآن ضمن مجموعة أوراق ايزنهاور الخاصّة، في المكتبة الرئاسية للمتحف الذي يحمل اسمه، في بلدة آبيلين، في ولاية كانساس.

■ ■ ■

في الغد، الثلاثاء 29 كانون الثاني1957، كتب ايزنهاور في دفتر يومياته الفقرة التالية: «اتصل بي فوستر تلفونياً (جون فوستر دالاس وزير الخارجية الأميركي، في الخمسينيات) وأعلمني أنّ سعود يصرّ أن أكون أنا شخصياً من يستقبله في المطار! هذا الأمر مستحيل، ومخالفٌ للبروتوكول! لقد جرت التقاليد أن أستقبل كبار الزوار الرسميين عند مدخل البيت الأبيض. وإذا استثنينا سعود، فستصبح هذه السابقة سُنة يطالب بها كل ملك يزور أميركا!».


وفي مساء 29 كانون الثاني 1957، أضاف الرئيس في دفتر اليوميات، الفقرة التالية: «فوستر ما زال يلحّ عليّ لكي أستقبله في المطار. يقول لي: إن لم تفعل، فقد يعدل عن المجيء... لأنّ هؤلاء القوم حسّاسون ومهووسون بالمظاهر!.


ماذا عليّ أن أفعل؟! لم يعد من مفرّ سوى أن أذهب إليه!». (1)

النفاق والعناق

في ظهر يوم 30 كانون الثاني 1957، وصلت إلى مطار واشنطن ثلاث طائرات تحمل مئات من أفراد الحاشية الملكية: أمراء، وزراء، نسوة، مرافقون، صحافيون، مترجمون، أطفال، خدم، حشم، عبيد... ثمّ وصل الرئيس ايزنهاور إلى القاعة الشرفية في المطار. وأخيراً، وصلت الطائرة «كولمبيان» الخاصّة برئيس الولايات المتحدة الأميركية، والتي تُقلّ على متنها ملك السعودية، الآتي من نيويورك إلى واشنطن. ولدى وصوله، أطلقت المدافع 21 طلقة ترحيباً بالزائر المهم، الذي هبط من مدرج الطائرة ليجد الرئيس ايزنهاور بنفسه يستقبله... كاسراً بذلك كل أعراف البروتوكول الأميركي!.


وحينما تقدّم الرئيس من ضيفه ليصافحه، ويقول له: «نرحّب بكم في الولايات المتحدة»، فوجئ بالملك السعودي، وقد تعلّق برقبته، وأخذ يضغط بساعديه على كتفيه، ويشبعه بالقبلات! كان مشهد العناق والقبلات الذكورية جديداً على ايزنهاور. وحتى يتملّص الرئيس الأميركي من أحضان العاهل العربي، مدّ جسمه إلى خادم سعودي نزل من وراء الملك. كان ذلك الخادم يحمل بين يديه الأمير مشهور بن الملك سعود البالغ من العمر ستة أعوام، والذي يعاني مرضَ شلل الأطفال. فلمّا رأى ايزنهاور الأمير الصغير المشلول، حاول أن يتقدّم منه ليربّت على رأسه (أو لعلّه أراد أن ينجو من ورطة أحضان أبيه!)، ثمّ التفت الرئيس إلى المليك، وتفرّس في العقال الذي يزيّن به رأسه، وقال له: «جلالة الملك، هل هذا هو تاجك؟!». وابتسم سعود بعد أن استمع إلى الترجمان، ثمّ قال لايزنهاور: «لا! حِنا ما نزيّن روسنا بتوجان... حِنا نزيّن روسنا بشعبنا!».

عام 1957 وصلت إلى مطار واشنطن ثلاث طائرات تحمل مئات من أفراد الحاشية الملكية

لقد كان عبد الله يعتقد أنّ بإمكان بوش أن يزعق في أذن الخنزير شارون كانت الإدارة الأميركية قد أعدّت للملك العربي مراسم حافلة. فعلى جانبي الطريق من المطار إلى قصر الضيافة في «بلير هاوس»، رُفعت مئات الأعلام السعودية، وحرص المنظمون على أن يمرّ الموكب الملكي فوق جسر واشنطن التاريخي، ثمّ أن يدور حول نصب أبراهام لنكولن التذكاري. وأثناء مسار الموكب الملكي المكوّن من عشرات سيارات المراسم الفخمة، كان يمرّ من تحت أقواس نصر أعدّت خصّيصاً للمناسبة، وزيّنت باللونين الأخضر والأبيض...




وكانت الموسيقى تعزف كامل الوقت، فلقد حشدت السلطات الأميركية 14 فرقة موسيقية على طول الطريق، لتحيّي الملك أينما يصل ركبه. وحول الموكب الضخم حشدت السلطات ألوفاً من الأميركيين ليشاهدهم الملك السعودي وهم يرحّبون به، ويرفعون لجلالته أعلام «لا إله إلاّ الله، محمد رسول الله»! وأعلن المفوّضون في مقاطعة واشنطن، أن يوم الأربعاء 30 كانون الثاني1957 تقرّر رسمياً أن يطلق عليه اسم «يوم الملك سعود»، وعلى هذا الأساس، فقد قدّم روبرت ماكولان رئيس مجلس المفوضين في واشنطن للملك مفتاحاً رمزياً للعاصمة الأميركية (2). وفي مساء 30 كانون الثاني 1957 أقام الرئيس ايزنهاور مأدبة حافلة في البيت الأبيض، على شرف الملك السعودي، حضرها كبار المسؤولين الأميركيين، مثل نائب الرئيس ريتشارد نيكسون، ووزير الخارجية جون فوستر دالاس، وعدد مهم من رجال الكونغرس الأميركي، وعدد من النواب من مختلف الولايات.

في الغد، 31 كانون الثاني 1957، كتب ايزنهاور في دفتر يومياته الفقرة التالية: «سعود كان هنا، في العشاء الرسمي الذي أقمته له في البيت الأبيض... كنّا نحن بـ«الفراك» ، وكانوا هم بتلك العباءات. وكان «أولاد البترول» يحومون حول ملك السعودية. طبعاً... فلقد كانت أرباحهم هذه السنة، خيالية! (3)

لقد اختنقت من روائح السعوديين... إن رائحة البخور، لا تزال تملأ البيت الأبيض! والملك السعودي هذا، شخصية من شخصيات القرون الوسطى. هذا المخبول أعطى لخدم البيت الأبيض بقشيشاً ما بين خمسين إلى مئة دولار، لكلّ واحد منهم! ماذا سأقول؟! إنّ إعطاء البقشيش، في البيت الأبيض، ممنوع منعاً باتاً. ولكنّي اللبارحة خرستُ، وحبستُ لساني في فمي!.. لا يهمّ! المهمّ أن يدخل سعود في مشروعنا للشرق الأوسط الجديد!» (4).

قطعة ضخمة من اللحم... اسمها ملك السعودية

في تلك الأيام، كان هنالك مشروع أميركي جديد يُطبَخُ للشرق الأوسط، وقد سُمّيَ «مبدأ ايزنهاور»، وقُدّم رسمياً إلى الكونغرس، في يوم 5 كانون الثاني 1957. وكان هذا المشروع يخوّل للرئيس الأميركي - ومن دون الرجوع إلى الكونغرس للحصول على تفويض منه - حق التدخل السريع بالقوة المسلحة، لحماية أي نظام حليف لأميركا في الشرق الأوسط يتعرّض لتهديد (أو خطر تهديد) من قوى الشيوعية العالمية أو من المتعاونين معها. ويخوّل المشروع للرئيس في إطار تدخله ذاك، أن يقدّم المساعدات العسكرية الضرورية لأصدقاء أميركا.


وكتب ايزنهاور في مذكراته يوم 5 كانون الثاني1957، بُعيد إقرار المشروع في الكونغرس، ما نصه: «إنّ على أيّ ديكتاتور في الشرق الأوسط أن يَحسب، منذ اليوم، حساب أي خطوة يتخذها». ثمّ أضاف: «إن ملك السعودية، هو رجلنا الوحيد الذي قد يستطيع أن يتحدّى ناصر في قيادة العالم العربي، وأن يحوّل قاطرته من اتجاه الاتحاد السوفياتي، إلى اتجاهنا». كانت استراتيجية الولايات المتحدة للشرق الأوسط، بُعيد الحرب العالمية الثانية تنحو إلى التفرّد المطلق بهذه المنطقة المهمة من العالم. وعلى هذا الأساس، كانت أميركا تعمل على سياسة عزل مزدوج لمنافسيها.

فأمّا الحلفاء منهم، (بريطانيا وفرنسا) فكان العزل لهم بوراثة أدوارهم. وأمّا الخصوم (كالاتحاد السوفياتي) فكان عزلهم بشيطنتهم حتى لا يمتد تأثيرهم الشيوعي إلى منطقة يريدها الأميركيون لهم حصراً. ولقد اعتبر جمال عبد الناصر - الذي خرج لتوه ناجياً من عدوان ثلاثي دبّره الحليفان المنافسان - امتداداً لأولئك الخصوم (السوفيات) الذين يُراد شيطنتهم، وعزلهم.

وأمّا تعويل الأميركيين في خططهم على السعودية، فذلك بحكم ما لها من نفوذ ديني يمكن أن يجيّر في حملة ضارية ضد «الإلحاد الشيوعي». وبحكم ما لها من شبكة علاقات يمكن أن تستخدم في نسج تحالفات إقليمية جديدة. وبحكم ما لها من أموال يمكن أن تشتري ولاءات هنا وهناك. وبحكم ما لها من موقع استراتيجي يمكن أن ينافس موقع مصر في العالم العربي.

ولم يخيّب الملك السعودي آمال الأميركيين. فلقد مضى بعد زيارته التاريخية للبيت الأبيض، يسعى بهمّة ونشاط لتقويض مركز عبد الناصر في مصر والعالم العربي. وكان من أوائل ما صنعه الملك تمويله لمرتضى المراغي، وزير الداخلية في أواخر عهد الملك فاروق، حتى يدبّر انقلاباً عسكرياً في مصر.

ولكن أحد الضباط المصريين الذين كُلفوا بتدبير الانقلاب، وهو العقيد عصام خليل، أفشى بما طُلِبَ منه للواء (وقتها) عبد الحكيم عامر. وسَلم له المبالغ التي دفعت إليه (16.200 جنيه استرليني). وأوصلت التحقيقات في هذه المسألة إلى حقيقة من يقف خلفها. ولم يكن هذا الذي وراء المؤامرة إلا ملك السعودية بنفسه! ولم ترد القاهرة أن تقطع شعرة معاوية مع الرياض، فتكتمت في بداية الأمر عن موضوع سعود بطلب ورجاء من الشيخ يوسف ياسين مستشار الملك، ثمّ بمسعى من أخيه فيصل. ولكن ملك السعودية عوض أن ينكفأ عن مساعيه التآمرية، زاد في مساعيه تلك وصعّدها.

ولقد تهيأ للملك السعودي - وهو يراقب، في ذلك الوقت، توجس الغرب وهلع حِلفه في المنطقة، من الاستعدادات التي تحضّرُ حثيثاً لإنجاز وحدة بين مصر وسوريا، في أوائل سنة 1958 - أنه قادر على تحطيم هذا الحلم، عبر استخدامه للنقود، في رشوة جديدة.

وكان الهدف الذي تطلعت إليه عينا الملك السعودي الآن، هو عبد الحميد السرّاج، رئيس المخابرات العسكرية في سوريا (المعروفة باسم «الشعبة الثانية»). ولقد بعث الملكُ للسرّاج صهرَه أسعد إبراهيم، وعرَض عليه مبلغ مئة مليون جنيه استرليني، إن هو قبل بالقيام بانقلاب يحول دون حدوث الوحدة بين سوريا ومصر. وكان العرض أن يدفع السعوديون للسرّاج عشرين مليون جنيه استرليني مقدماً، على أن يُدفع الباقي بعد نجاح العملية. ولكي يتشجع السرّاج أكثر، فقد أعلمه وسيط الملك السعودي أنّ السفير الأميركي في دمشق مستعد لإعلان اعتراف بلاده بالنظام الجديد، حال إعلانه. كذلك إن الملك يضمن اعتراف كل البلدان الصديقة لأميركا، بالوضع الجديد.



وطلب السرّاج من أسعد إبراهيم (والد زوجة الملك سعود، أم خالد) أن يمنحه هذا المال الذي سيساعده في تنفيذ الخطة. وغادر أسعد إلى السعودية على متن طائرة ملكية خاصة. ثم عاد يوم 20 شباط 1958، (أي قبل يوم واحد من الاستفتاء على الوحدة) وجاء معه بـ 3 شيكات: الأول بمبلغ مليون جنيه استرليني تحت رقم52/85902، والثاني بمبلغ 700 ألف جنيه تحت رقم تحت رقم58/85903، والثالث بمبلغ 200 ألف جنيه تحت رقم 59/85904. وكانت كل هذه الشيكات مسحوبة من البنك العربي المحدود في الرياض، على بنك ميدلاند في لندن، وتدفع لحامله. ثمّ أعلم أسعد إبراهيم السرّاجَ ضاحكاً، بأنه قد خصَمَ من المليوني جنيه استرليني التي بعثها الملك إليه، مئة ألف جنيه، باعتبارها عمولته.

ولم ينتظر السرّاج حتى ينبلج النهار، فقد تحرّك فوراً بصحبة بعض ضباطه الموثوقين، واستدعوا واصف كمال مدير فرع البنك العربي المحدود في دمشق ونائبه وبعض معاونيه، لكي يشرفوا مع أول ساعات الصباح على عملية سحب المبالغ من بنك ميدلاند برقيا، وتحويلها إلى حساب جديد باسم السرّاج، تمّ فتحه في سويسرا.

وفي يوم 24 شباط 1958 (بعد يومين من إعلان نتيجة الاستفتاء على الوحدة) جاء عبد الناصر إلى دمشق. وكان أول شيء فعله السرّاج هو أن أعلمه بكل تفاصيل مؤامرة الملك السعودي، وقدّم له مجموعة لصور الشيكات، والأذون بالدفع المتعلقة بها. ثمّ زاد السرّاج فأخبر عبد الناصر بقصة مؤامرة أخرى أعدّها الملك سعود، واعترف بتفاصيلها أسعد إبراهيم، بعد أن قبض عليه. وتتعلق برشوة أحد طيّاري سلاح الجو السوري، بنصف مليون جنيه، حتى يقوم بإسقاط طائرة عبد الناصر في الجوّ قبل وصوله إلى دمشق، ومن ثمّ يهرب إلى تركيا.

في الغد، خطب عبد الناصر أمام مئات الآلاف من الجماهير المحتشدة في دمشق، والتي جاءت من كل أنحاء سوريا، لتستمع إلى خطابه الأول، بعد إتمام الوحدة العربية. وفي ذلك اليوم المشهود، كشف الرئيس كل تفاصيل مؤامرات ملك السعودية ضد الوحدة العربية: بالأدلة، والشهود، والوثائق الدامغة... وسط ذهول الملايين من المنصتين إليه في الميادين، ووسط ذهول الملايين من المنصتين إليه في كامل أرجاء الوطن العربي. لقد كان الناس من المحيط إلى الخليج، يتجمعون في كل مكان ليسمعوا مباشرة وبانتباه، محطات الإذاعة التي تنقل خطاب الوحدة مباشرة، من دمشق. ولم يكن يدور في خلد أحد من العرب أن هذا الخطاب الذي ظلوا يتطلعون إليه بشغف، سيعرّي وجوهاً وعروشاً وأنظمة على الملأ.

وبُعيد انكشاف مؤامرة الملك سعود، وافتضاح مخططه لإجهاض الوحدة المصرية - السورية، انفجر سخط عارم بين أمراء العائلة المالكة السعودية، على سياسات الملك الغبية. وأدّت الفضيحة المدوية، في نهاية المطاف، إلى سحب صلاحيات السلطة من يد سعود، ومنحها إلى ولي عهده الأمير فيصل بن عبد العزيز.

وفي واشنطن، كان تعليق الرئيس الأميركي إيزنهاور، على كل هذا الذي جرى، وفقاً لرواية مساعده السياسي في البيت الأبيض شيرمان آدامز، كالتالي: «لا بد أن نسلّم أن ابن الـ**** هذا، زعيم حقيقي لديه الأعصاب ولديه الكفاءة... والخسارة الحقيقية أنه لا يقف في صفنا، بينما نجد في صفنا قطعة ضخمة من اللحم اسمها سعود!»(5).

علامة الله

بعد أكثر من خمسين عاماً، عمّا دوّنه ايزنهاور في يومياته، متهكماً على سعود، تحدّث جورج دبليو بوش في كتابه «نقاط القرار»، الذي صدر في تشرين الأول 2010، غامزاً من الاضطراب في شخصية الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز (ولي العهد آنذاك) عندما زار الولايات المتحدة في 25 نيسان 2002، واستضافه بوش في مزرعته في كراوفورد بولاية تكساس.




قال بوش في كتابه إنّ عبد الله كان متوتراً بسبب إهمال الإسرائيليين الردّ على مبادرته للسلام التي طرحها قبل شهر، في قمة بيروت. وأنه طلب منه أوّل ما التقاه أن «يُخرِجَ الخنزيرَ من رام الله». (يقصد بالخنزير شارون الذي احتل الضفة في نيسان 2002، وحاصر عرفات في مقر المقاطعة). واستغرب عبد الله لماذا لا يمسك رئيس الولايات المتحدة الآن بالهاتف، ويأمر شارون بالانسحاب فوراً. وأجابه بوش أنه لا يستطيع أن يمارس الدبلوماسية بهذه الطريقة. وهنا ازداد غضب عبد الله وحنقه، وقرّر الانسحاب من الاجتماع فوراً.

لقد كان عبد الله يعتقد حينئذ أنّ بإمكان بوش (ملك أميركا) أن يمسك بالهاتف، ويزعق في أذن الخنزير شارون، ويأمره فوراً بالخروج من رام الله. وحينها لن يستطيع شارون عصيان أمر «ملك أميركا»، وسينفذ الأوامر صاغراً خسيئاً! وبما أن بوش يتهرّب من إصدار توجيهاته هذه إلى شارون، فذلك لا يعني سوى أنه يستهين بولي عهد السعودية. وعليه فلنغادر المكان، فلا جدوى حينئذ من أي كلام!..

وقرّر بوش أن يحتوي مزاجية ضيفه العربي. وفكّر أن يلعب على «كارت» الدين، مراهناً على بساطة عقل عبد الله، وأن موضوع الدين لا شك سيثير اهتمام أمير سعودي. وهكذا أخذ يشرح لضيفه الوهابي أهمية دور يسوع في حياته، متمنياً أن هذا الوعظ ربما يستهوي شهية عبد الله الدينية. ولكن ولي العهد السعودي - بحسب ما ذكره بوش- لم يكن لديه أيّ مزاج للمشاركة في مثل هذه الأحاديث.

ولم يتبق لبوش حتى يكسب ودّ سيد السعودية، في أول لقاء لهما مع بعضهما، سوى التكلم معه عن الحيوانات. وكان مساعدو الرئيس قد أخبروه عن مدى ولع عبد الله بالدواب. واقترح الرئيسُ الأميركي أن يصطحب الأميرَ في جولة، في مزرعته.

هز عبد الله رأسه مستجيباً. وبعد دقائق قليلة كان ولي العهد بثيابه الفضفاضة يصعد إلى سيارة «فورد زاد50»، برفقة مترجم وزارة الخارجية الأميركية جمال هلال. وبدأ بوش يشرح لعبد الله أنواع الأشجار في مزرعته، وأنواع الحشائش البرية التي زرعتها زوجته لورا. ويشير إلى الأبقار التي كانت ترعى. وكان ولي العهد جالساً صامتاً... «ولم أكن قد توصلت إلى شيء كثير معه»، يقول بوش.

ثم يضيف في روايته: «وصلنا إلى جزء بعيد من المزرعة، وكانت هناك أنثى ديك رومي وحيدة تقف في الطريق، فأوقفت السيارة، لكي لا أدهسها. ولكن الطائر لم يتحرك. وسألني عبد الله قائلاً: ما هذا؟ فقلت له: «إنه ديك رومي. وأضفتُ: إن الرئيس بنجامين فرانكلين كان يحب الديك الرومي حتى إنه أراد أن يجعله رمز أميركا القومي... وفجأة شعرت بيد ولي العهد تمسك بي. وبدأ يهتف مردداً: أخي، هذه علامة من الله... هذه علامة من الله... هذا فأل طيب، هذا فأل طيب!».

ويقول بوش: «لم أفهم منه شيئا أبداً! ما الذي أصابه؟! وما أهمية الديك الرومي؟ ولماذا هو علامة الله عنده؟! ولكني اندهشت لأن توتره السابق معي بدأ فجأة يذوب. وعندما عدنا إلى المنزل، كان أعواننا مندهشين عندما قلنا لهم إننا مستعدون لإكمال المحادثات».

ويضيف: «في الفترة التي تبقت من رئاستي كانت علاقتي مع ولي العهد وثيقة للغاية. صار هو ملكاً بعد فترة قصيرة من ذلك الزمن... ولم يحدث قط أن رأيت أنثى الديك الرومي التي ألهمته الوحي في ذلك الجزء من المزرعة. ولم أرها أبداً منذ ذلك الوقت».

هوامش ومراجع

(1) جُمِعَ بعض من مذكرات الرئيس دوايت ايزنهاور، في كتاب طبع في أميركا سنة 1984. وقد رتبه وجمعه وعلق عليه المؤرخ الأميركي ستيفن أمبروز. ولكن نصوص اليوميات الكاملة التي كتبها ايزنهاور لم تنشر كلها، ربما لضخامتها أو لحساسية محتواها.




واليوميات، مدونة في مجموعة من الكراسات بخط يد الرئيس الأميركي، ومحفوظة ضمن مجموعة الأوراق الخاصة به، في ملفات أحدها بعنوان الشرق الأوسط، الصندوق رقم 2، في مكتبة ايزنهاور الرئاسية بآبيلين، في كانساس. ويمكن لمن يريد الاطلاع، أو تصوير نسخ منها، إذا شاء، بموجب قانون الحق في تداول المعلومات في الولايات المتحدة، أن يفعل ذلك. والمقاطع التي كتبها ايزنهاور، واعتمدتها في المقال لم تنشر مثلاً في كتاب أمبروز، ولكن الصحافي المصري محمد حسنين هيكل أمكنه أن يطلع عليها، وأن يضمّنها في كتابيه «ملفات السويس» (نشر 1986)، و في كتاب «سنوات الغليان» (نشر 1988) أيضاً.

(2) بالنسبة إلى تفاصيل استقبال سعود في واشنطن، يمكن العودة إلى كتاب محمد السلاح «سعود في أمريكا».

(3) يقصد ايزنهاور بقوله كنا نحن بـ«الفراك»، البدلات التي يلبسها رجال الأرستفراطبة في حفلاتهم الرسمية ، وأما العباءات التي كان يلبسها السعوديون ، فجمع لعباءة ، وهي الرداء الذي يرتديه شيوخ العرب فوق دشداشاتهم. أمّا قوله «كان أولاد البترول يجرون من حول ملك السعودية»، وقد استعمل ايزنهاور عبارة : ( The children of oil ) فإن الرئيس الأميركي كان يقصد: رؤساء مجالس إدارات شركات البترول في أميركا التي كانت أرباح شركاتهم المحتكرة للنفط السعودي خيالية في تلك السنوات.

(4) تعليقات ايزنهاور التي تسخر من الملك سعود، مقتبسة مما أورده محمد حسنين هيكل في كتابه «ملفات السويس»، الطبعة الأولى 1986، مركز الأهرام للترجمة والنشر ص. 603 – 604.

(5) كتاب «ملفات السويس»، محمد حسنين هيكل، ص 504


آخر تعديل بواسطة ابوبرير ، 04-04-2014 الساعة 11:34 PM.
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا بإمكانك إضافة موضوع جديد
بإمكانك إضافة مشاركات جديدة
لا بإمكانك إضافة مرفقات
لا بإمكانك تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح
الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 02:28 AM ] .
 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin