منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
منتديات يا حسين .. الصفحة الرئيسية
موقع يا حسين  
موقع يا حسين
الصفحة الرئيسية لموقع يا حسين   قسم الفيديو في موقع يا حسين   قسم القرآن الكريم (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم اللطميات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم مجالس العزاء (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم الأدعية والزيارات (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم المدائح الإسلامية (تسجيلات صوتية) في موقع يا حسين   قسم البرامج الشيعية القابلة للتحميل في موقع يا حسين
العودة   منتديات يا حسين > الحوار الإسلامي > عقائد، سيرة وتاريخ
اسم المستخدم
كلمة المرور
التّسجيل الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء التقويم البحث مواضيع اليوم جعل جميع المنتديات مقروءة

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع طريقة العرض
قديم 18-11-2005, 12:55 AM
ابراهيم فواز ابراهيم فواز غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 24389

تاريخ التّسجيل: Oct 2005

المشاركات: 373

آخر تواجد: 01-12-2014 10:53 PM

الجنس:

الإقامة:

النبي المسحور :نبي أم مسحور؟

النبي المسحور : نبي أو مسحور؟ إقرأ واعجب واحكم .
ورد في صحيح البخاري ج7ص29 عن عائشة قالت : كان رسول الله سحر حتى كان يرى أنه يأتي النساء ولا يأتيهن .
وعن صحيح مسلم حديث 2189 وعن مسند أحمد ج6ص63 عن عائشة قالت : لبث النبي (ص) ستة أشهر يرى أنه يأتي ولا يأتي .
الخبر كما تلاحظ ورد في صحيحي البخاري ومسلم إضافة إلى عشرات الكتب الأخرى وهو مسند إلى أم المؤمنين عائشة ومن هذا كما صار واضحاً أنه يلزم التصديق به بالفور وبلا مراجعة وإلا...
لكن بما أننا فرضنا على أنفسنا التجرد والموضوعية واعتبرنا أن تنزيه النبي (ص) بعد الإيمان بالله تعالى من أقدس إعتقاداتنا لذلك نجرؤ على الحديث ونقول : أن المرويات السالفة ليست مجرد متون تنقل خبراً عن حادثة وقعت أم لم تقع .
بل هي مرويات تطال في حال الحكم بصحتها أعظم شخصية في تاريخ الإنسانية مع أبعاد عقائدية خطيرة.
وقد قرأت كثيراً من النصوص لعديد من العلماء وهم يجهدون لإثبات مؤدى المرويات وهو أن النبي سحر فعلاً وأهم ما اعتمدوا عليه لإثبات ذلك هو:
أولاً: أن هذا الخبر قد ذكر في الصحاح وما ذكر في الصحيح فهو صحيح ولا يجوز تكذيبه.
ثانياً:أن الخبر ورد بالإسناد إلى عائشة كما أسند إلى غيرها وهذا آكد في الصحة.
ثالثاً: النبي بشر يصيبه ما يصيب البشر.
رابعاً: السحر موجود وحاصل ويكفي نص القرآن على ذلك.
خامساً: السحر مثله مثل المرض وكما يمكن أن يمرض الرسول يمكن أن يُسحر.
وأقول: أننا نوافق على النقطة الرابعة مما مر أما النقاط الأخرى فلا نعتقد بصحتها بالمطلق ولأسباب عديدة .
ثم أننا لا نؤمن بصحة أي كتاب غير القرآن فهو وحده قطعي الصدور والذي لا يأتيه الباطل...
أما السند إلى عائشة فأننا نعتقد أن ليس كل ما أسند إليها قد صدر فعلاً عنها بل إن إسم أم المؤمنين قد استغل كثيراً في مرويات ما أنزل بها من سلطان وأما أن النبي بشر فقد أجبنا على هذا في غير موضع ونكرر أن النبي ليس كأي بشر بدليل القرآن الذي قال:<قل إنما أنا بشر يوحى إلي>
فهو بشر مؤيد بالوحي وهذا ما يُفترض أن لا يُنسى. وهو صنيعة الله وأميز مخلوقاته ورحمته إلى العالمين.
وأما القول أن السحر كالمرض وأن الرسول كما يمرض فقد يسحر، فأقول إنها شبهة لا تليق بعاقل فضلاً عن عالم.
فكيف فات هؤلاء أن المرض محله الجسد والجوارح وأن السحر أثره على العقل والمشاعر وشتان بين الأمرين.
وكيف فات هؤلاء أن المولى عز وجل جعل الوحي قرين نطق النبي(ص) فقال عز وجل: << وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى>> أفيعقل بعد هذا أن يترك عقل النبي ومشاعره أسرى لسحر ساحر وما حال النبوة ومصداق النبي في نظر أتباعه ومحاربيه على السواء؟ أم أنهم سيقولون أن السحر لا ينال النبي لا في نبوته ولا في تبليغه وأن العصمة حفظته فيه؟
قلنا: وهل كان الصدق والأمانة إلا أوصافاً للنبي من قبل نبوته وبعض ادعى الصفات لتصديقه والإيمان برسالته؟
ثم كيف سيميز الناس بين حديث التبليغ و حديث خيال السحر ؟
هل غاب عن هؤلاء أن أعداء النبي كان يهمهم أن يروا في مسلكه ما يخالف سيرة العقلاء ليسهل عليهم الطعن فيه وفي نبوته؟
وهل غاب عن هؤلاء قول الله تعالى:<<وقال الظالمون إن تتبعون إلا رجلاً مسحوراً انظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا>>.
و في الآية كفاية للعاقل و إلا فلا حياة لمن تنادي .
و مختصر مفادها أن الآية حكمت بظلم من قال أن النبي رجل مسحور فالقائل ظالم و المقالة ظالمة . و الملفت أن الآية أشارت إلى إعتقاد هؤلاء الظلمة بأن النبي مجرد رجل يصيبه السحر كما غيره و عليه أنظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا.

فجعل النبي مثيل غيره بتأثير السحر عليه ليس أكثر من ضلال . والضلال لا يكون إلا من جهل أو ظلم متعمد و لا يكون من مؤمن عرف حقيقة النبي وعظمة مكانته.أ،أ،
و من ثم الآية كغيرها من الآيات التي تحدثت عن أعداء الأنبياء و أنهم كانوا يختارون تهمة السحر بنحويه إما الفاعل أو المتأثر به للنيل من صدقية النبي أمام أتباعه.
و عليه يصبح من غريب الأمر قول من يتصف بالعلم بجواز السحر عليه(ص).
وقد تصدى بعض العلماء لهذه المرويات السخيفة منهم الجصاص في كتابة أحكام القرآن حيث قالوقد أجازوا من فعل الساحر ما هو أطم و أفظع, ذلك أنهم زعموا أن النبي(ًص) سحر, وأن السحر عمل فيه حتى قال: إنه يخيل إلي أني اقول الشيء ولا أقوله و أفعله و لم أفعله... إلى أن قال: و مثل هذه الأخبار من وضع الملحدين )
و لا شك أن جرأة الجصاص هنا تستدعي الإحترام حيث لم يسمح لنفسه أن يقع أسيراً لسحر الصحاح و السند الملفق على حساب النبي (ص).
و قال الشيخ محمد عبده في تفسيره لسورة الفلق( وقد رووا أحاديث أن النبي سحر حتى كأنه يفعل الشيء و هو لا يفعله او يأتي شيئاً وهو لا يأتيه. و هذا يصدق قول المشركين فيه (إن تتبعون إلا رجلاً مسحوراً) و ليس المسحور إلا من خولط في عقله و خيل إليه أن شيئاً يقع و هو لا يقع فيخيل إليه أنه يوحى إليه و لا يوحى إليه.).
و في هذين القولين لهذين العالمين كفاية لتبيان أن هذه المروية و إن تعدد نقلها و حكم بصحتها لسندها إلا أن معارضتها لصريح القرآن الذي أشار أن هذه مقالة المشركين.
و للعاقل الفطن أن يعرف أن سحر اليهودي لم يؤثر بالنبي و إنما أثر ببعض البسطاء . و أن سحر اليهود الأعظم هو في إختراع هكذا مرويات كما اعتادوا للتشنيع على أنبياء الله إن لم يستطيعوا قتلهم .
وبالعودة السريعة إلى مرويتي البخاري و مسلم ترى فيهما من البشاعة والشناعة الشيء الكثير.
فأنظر كيف اختير أن يكون أثر السحر على النبي(ص) في أن يرى أنه يأتي النساء و لا يأتيهن و أنه لبث على هذه الحالة ستة أشهر.
فما رأي العقلاء وعوام الناس في رجل يقول أنه رسول السماء و مبلغ وحي الله إلى الناس و الداعي إلى التنزه و مكارم الأخلاق وهو مأسور لساحر يريه أنه يأتي النساء و لا يأتيهن . و أنه على هذا الأسر لستة أشهر؟
فأي صورة كانت لهذه النبي مدة هذه الفترة الزمنية الطويلة عند الناس ؟
و أي عذاب كان يعانيه؟ و ما هو الفعل العملي لعبارة يرى انه يأتي ولا يأتي؟
فهل كان يقوم بتصرفات غير لائقة؟
وهل كان يحصل له هذا أثناء خلوته مع نسائه أم أكثر من ذلك؟ و إن كان هذا صحيحاُ
هل حفظت نساؤه هذا السر أم أن بعضهن أشاعه؟
و على الأقل إسناد الحديث إلى عائشة هل هو مما يليق بنبي و زوجته؟
أم أن بعض الكتاب أورد القصة و كأنها من كرامات النبي؟ تعالى الله عن ذلك و تنزه نبيه الكريم عن هذا الخلط.
وأخيراً اقول أننا لا ننكر السحر ولا القتل و لا نستبعد أن يحاول اليهود كعاداتهم إيراد الأذى على النبي(ص) لكننا ننكر تأثر النبي المرسل- المؤيد بالوحي و الملائكة من بين يديه و خلفه- بالسحر لأن ذلك يتعارض مع العقل و النقل .
و عليه فلا بد من رمي مرويات البخاري و مسلم هذه في المزابل دفاعاً عن الرسول الأعظم وصوناً لوحي الله تعالى وإلا فما أدراكم في هذه الستة أشهر المسحورة
هل أخبر النبي أصحابه بحديث أو نص من خلال وهم السحر أنه يوحي إليه؟
ثم أليس من الأجدر لهؤلاء العلماء والمحدثين المسحورين بسحر اليهودي أن يبحثوا عن هذه الستة أشهر بعينها لإسقاط كل ما ورد عن الرسول فيها لإحتمال أن يكون من وحي السحر و ليس من وحي السماء ؟
وعد إذا أردت إلى قول الشيخ محمد عبده فيخيل إليه انه يوحي إليه ...) وإن قيل أن السحر إقتصر على خصوص العلاقة مع النساء جاز لنا السؤال : ما كان رد فعل نساء النبي الضحك أم البكاء عليه شفقة؟
ثم ما رأيكم بقول الجصاص ( ومثل هذه الأخبار من وضع الملحدين )
هل كان البخاري ومسلم و أحمد يبحثون عن أخبار الملحدين لوضعها في كتبهم و من ثم يفرضون على المسلمين الحكم بصحتها؟
وهذا الجصاص وهو من أكابر علماء أهل السنة يرفض الحكم بصحة ما في البخاري ومسلم هل هو إلى النار ؟
فاحكموا: هل المسلمون يتبعون رجلاً مسحوراً؟.........
أم أن في كتابي البخاري و مسلم أكاذيب و مفتريات من وضع الملحدين ومصيرها إلى المزابل؟

الرد مع إقتباس
قديم 20-11-2005, 12:56 AM
ابراهيم فواز ابراهيم فواز غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 24389

تاريخ التّسجيل: Oct 2005

المشاركات: 373

آخر تواجد: 01-12-2014 10:53 PM

الجنس:

الإقامة:

للرفع

الرد مع إقتباس
قديم 21-11-2005, 12:11 AM
ابراهيم فواز ابراهيم فواز غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 24389

تاريخ التّسجيل: Oct 2005

المشاركات: 373

آخر تواجد: 01-12-2014 10:53 PM

الجنس:

الإقامة:

للرفع بانتظار التعليق

الرد مع إقتباس
قديم 21-11-2005, 08:47 AM
عاشق محمد عاشق محمد غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 19162

تاريخ التّسجيل: Jun 2005

المشاركات: 40

آخر تواجد: 10-12-2006 10:30 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: الأحســــــــــــــاء(الرياض)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تريد منهم التعليق على ماذا
على الصحيح الذي كسر ظهورهم
لن تجد لهم أثر هنا وكأن الأمر لايعنيهم
ولسان الحال يقول يبقى الحال على ماهو عليه

ثم ماحكم السنه التي أخذوها من النبي في الستة أشهر هذه
من قول وفعل وتقرير


فلا صحيحهم بصحيح
وسنتهم جاءت من مسحور



أستغفر الله ربي وأتوب إليه
اللهم العن كل من تجرأ على نبيك وأهل بيته الطيبين الطاهرين

والسلام.

الرد مع إقتباس
قديم 21-11-2005, 09:59 AM
ibrahim aly awaly ibrahim aly awaly غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 9678

تاريخ التّسجيل: Mar 2004

المشاركات: 5,734

آخر تواجد: 17-03-2019 10:19 AM

الجنس:

الإقامة: لبنان

اللهم صل على محمد و ال محمد

و انى لهم الجواب.. لقد وضعت القوم في

موقف لا يحسدوا عليه..( بصراحة تخنتها)

تحياتي

ابراهيم علي عوالي العاملي

التوقيع : اللهم صل علي محمد و ال محمد
اللهم عجل فرج وليك صاحب العصر و الزمان
اللهم اننا نرغب اليك في دوله كريمه . تعز بها الاسلام و اهله و تذل بها النفاق و اهله و تجعلنا فيها من الدعاه الي طاعتك و القاده الي سبيلك.
و صلى الله علي سيدنا محمد و اله الطاهرين

الرد مع إقتباس
قديم 23-11-2005, 01:14 AM
ابراهيم فواز ابراهيم فواز غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 24389

تاريخ التّسجيل: Oct 2005

المشاركات: 373

آخر تواجد: 01-12-2014 10:53 PM

الجنس:

الإقامة:

باسمه تعالى
شكراً للأخوة الموالين ومع دعائي لكم بالتوفيق أرجو أن لا تنسوني من الدعاء.
وما زلت أتمنى من الأخوة المخالفين أن يتفضلوا بإبداء رأيهم على الأقل بقولي الشيخ محمد عبده والجصاص
وما رأيكم لو قلنا تعالوا إلى كلمة سواء ألا نعتبر الصحيح بأكمله إلا القرآن الكريم
وأن أحكام الإسلام من عدالة وعدمها تطال كل إنسان ما عدا المعصوم .

الرد مع إقتباس
قديم 18-10-2008, 02:40 PM
ابراهيم فواز ابراهيم فواز غير متصل
عضو
 

رقم العضوية : 24389

تاريخ التّسجيل: Oct 2005

المشاركات: 373

آخر تواجد: 01-12-2014 10:53 PM

الجنس:

الإقامة:

باسمه تعالى

يرفع

التوقيع :

دعوة للتفكير ونبذ التكفير








....................................أي موضوع أشارك فيه قد يكون في معرض النشر

الرد مع إقتباس
قديم 18-10-2008, 03:23 PM
7kim 7kim غير متصل
عضو مطرود
 

رقم العضوية : 56152

تاريخ التّسجيل: Aug 2008

المشاركات: 613

آخر تواجد: 09-01-2018 08:00 PM

الجنس:

الإقامة:

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين ؛
أولا كان عليك ايها الأخ ان تذكر الحديث كاملا دون ان تقصقصه وتعبث به وتزيد من عندك ما لا يليق بالرسول وبأهل بيته .... أين الأمانه والصدق في نقل الحديث ؟؟ ما خطبكم لا تستطيعون صوغ جملة مفيده واحده دون خلطها بكذبه ؟؟؟
الآن ها هو الحديث كاملا كما ورد

- سحر النبي صلى الله عليه وسلم حتى إنه ليخيل إليه أنه يفعل الشيء وما فعله ، حتى إذا كان ذات يوم وهو عندي ، دعا الله ودعاه ، ثم قال : ( أشعرت يا عائشة أن الله قد أفتاني فيما استفتيته فيه ) . قلت : وما ذاك يا رسول الله ؟ قال : ( جاءني رجلان ، فجلس أحدهما عند رأسي ، والآخر عند رجلي ، ثم قال أحدهما لصاحبه : ما وجع الرجل ؟ قال : مطبوب ، قال : ومن طبه ؟ قال : لبيد بن الأعصم اليهودي من بني زريق ، قال : في ماذا ؟ قال : في مشط ومشاطة وجف طلعة ذكر ، قال : فأين هو ؟ قال : في بئر ذي أروان ) . قال : فذهب النبي صلى الله عليه وسلم في أناس من أصحابه إلى البئر ، فنظر إليها وعليها نخل ، ثم رجع إلى عائشة فقال : ( والله لكأن ماءها نقاعة الحناء ، ولكأن نخلها رؤوس الشياطين ) . قلت : يا رسول الله أفأخرجته ؟ قال : ( لا ، أما أنا فقد عافاني الله وشفاني ، وخشيت أن أثور على الناس منه شرا ) . وأمر بها فدفنت .
الراوي: عائشة المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 5766
خلاصة الدرجة: [صحيح]

ما هي مآخذك عليه ؟؟
واين النساء فيه ؟؟
جاوب

الرد مع إقتباس
قديم 18-10-2008, 04:02 PM
شاكر11 شاكر11 غير متصل
عضو مطرود
 

رقم العضوية : 56500

تاريخ التّسجيل: Aug 2008

المشاركات: 263

آخر تواجد: 18-12-2008 03:10 AM

الجنس:

الإقامة:


اقترح عليكم ان تقرؤ كتبكم قبل اتهام البخارى او ام المؤمنين رضي الله عنها


تفسير الميزان في تفسير القرآن/ الطبطبائي (ت 1401 هـ) مصنف و مدقق








(بحث روائي)


في الدر المنثور اخرج عبد بن حميد عن زيد بن أسلم قال: سحر النبي صلى الله عليه وآله وسلم رجل من اليهود فاشتكى فأتاه جبريل فنزل عليه بالمعوذتين وقال: إن رجلاً من اليهود سحرك والسحر في بئر فلان فأرسل عليّاً فجاء به فأمره أن يحل العقد ويقرأ آية فجعل يقرأ ويحل حتى قام النبي صلى الله عليه وآله وسلم كأنما نشط من عقال.

أقول: وعن كتاب طب الأئمة بإسناده إلى محمد بن سنان عن المفضل عن الصادق عليه السلام مثله وفي هذا المعنى روايات كثيرة من طرق أهل السنة باختلافات يسيرة، وفي غير واحد منها أنه أرسل مع علي عليه السلام زبيراً وعماراً وفيه روايات أُخرى أيضاً من طرق أئمة أهل البيت عليهم السلام.

وما استشكل به بعضهم في مضمون الروايات أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان مصوناً من تأثير السحر كيف؟ وقد قال الله تعالى:
{ وقال الظالمون إن تتبعون إلا رجلاً مسحوراً انظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا فلا يستطيعون سبيلاً }
[الفرقان: 8-9]. يدفعه أن مرادهم بالمسحور والمجنون بفساد العقل بالسحر وأما تأثره عن السحر بمرض يصيبه في بدنه ونحوه فلا دليل على مصونيته منه.


وفي المجمع وروي أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان كثيراً ما يعوذ الحسن والحسين عليهما السلام بهاتين السورتين.

وفيه عن عقبة بن عامر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: " انزلت عليَّ آيات لم ينزل مثلهن المعوذتان " ، أورده في الصحيح.

أقول: واسندها في الدر المنثور إلى الترمذي والنسائي وغيرهما أيضاً، وروي ما في معناه أيضاً عن الطبراني في الأوسط عن ابن مسعود، ولعل المراد من عدم نزول مثلهن أنهما في العوذة فقط ولا يشاركهما في ذلك غيرهما من السور.

وفي الدر المنثور اخرج أحمد والبزار والطبراني وابن مردويه من طرق صحيحة عن ابن عباس وابن مسعود أنه كان يحك المعوذتين من المصحف ويقول: لا تخلطوا القرآن بما ليس منه إنهما ليستا من كتاب الله إنما أمر النبي أن يتعوذ بهما، وكان ابن مسعود لا يقرأ بهما.

أقول: ثم قال السيوطي قال البزار: ولم يتابع ابن مسعود احد من الصحابة وقد صح عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قرأ بهما في الصلاة وقد أثبتتا في المصحف انتهى.

وفي تفسير القمي بإسناده عن أبي بكر الحضرمي قال: قلت لأبي جعفر عليه السلام إن ابن مسعود كان يمحو المعوذتين من المصحف. فقال: كان أبي يقول: إنما فعل ذلك ابن مسعود برأيه وهو [هما ظ صغير] من القرآن.

أقول: وفي هذا المعنى روايات كثيرة من طرق الفريقين على أن هناك تواتراً قطعياً من عامة المنتحلين بالإِسلام على كونهما من القرآن، وقد استشكل بعض المنكرين لاعجاز القرآن أنه لو كان معجزاً في بلاغته لم يختلف في كون السورتين من القرآن مثل ابن مسعود، وأُجيب بأن التواتر القطعي كاف في ذلك على أنه لم ينقل عنه أحد أنه قال بعدم نزولهما على النبي صلى الله عليه وآله وسلم أو قال بعدم كونهما معجزتين في بلاغتهما بل قال بعدم كونهما جزءاً من القرآن وهو محجوج بالتواتر.


وهناك يخيل الى رسول لله انه ياتى نسائه وهو لم يفعل

وهنا يخيل الى موسى من سحرهم ان الحبال تسعى وهى ليست كذالك

قال تعالى

((قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66) فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى))



آخر تعديل بواسطة شاكر11 ، 18-10-2008 الساعة 04:09 PM.
الرد مع إقتباس
قديم 11-03-2019, 12:37 PM
عبد العباس الجياشي عبد العباس الجياشي غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 77657

تاريخ التّسجيل: Nov 2009

المشاركات: 6,208

آخر تواجد: بالأمس 02:11 PM

الجنس: ذكر

الإقامة: كربلاء المقدسة

اللهم صل على محمد و ال محمد

التوقيع :







قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: " الجاهلُ يظلم مَن خالطه، ويعتدي على مَن هو دونه،

ويتَطاول على مَن هو فَوْقه، ويتَكلّم بغير تَمييز، وإن رَأَى كريمةً أعرض عنها، وإن عَرَضت فتْنة أرْدَتْه وتهوَّر فيها.
و قال الإمام علي عليه السّلام :
لاَ غِنَى كَالْعَقْلِ وَ لاَ فَقْرَ كَالْجَهْلِ وَ لاَ مِيرَاثَ كَالْأَدَبِ وَ لاَ ظَهِيرَ كَالْمُشَاوَرَ

الرد مع إقتباس
قديم 12-03-2019, 04:19 AM
وهج الإيمان وهج الإيمان غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 85283

تاريخ التّسجيل: Apr 2010

المشاركات: 26,376

آخر تواجد: اليوم 07:28 AM

الجنس: أنثى

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: شاكر11 مشاهدة مشاركة

اقترح عليكم ان تقرؤ كتبكم قبل اتهام البخارى او ام المؤمنين رضي الله عنها
تفسير الميزان في تفسير القرآن/ الطبطبائي (ت 1401 هـ) مصنف و مدقق





(بحث روائي)
في الدر المنثور اخرج عبد بن حميد عن زيد بن أسلم قال: سحر النبي صلى الله عليه وآله وسلم رجل من اليهود فاشتكى فأتاه جبريل فنزل عليه بالمعوذتين وقال: إن رجلاً من اليهود سحرك والسحر في بئر فلان فأرسل عليّاً فجاء به فأمره أن يحل العقد ويقرأ آية فجعل يقرأ ويحل حتى قام النبي صلى الله عليه وآله وسلم كأنما نشط من عقال.
أقول: وعن كتاب طب الأئمة بإسناده إلى محمد بن سنان عن المفضل عن الصادق عليه السلام مثله وفي هذا المعنى روايات كثيرة من طرق أهل السنة باختلافات يسيرة، وفي غير واحد منها أنه أرسل مع علي عليه السلام زبيراً وعماراً وفيه روايات أُخرى أيضاً من طرق أئمة أهل البيت عليهم السلام.
وما استشكل به بعضهم في مضمون الروايات أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان مصوناً من تأثير السحر كيف؟ وقد قال الله تعالى:
{ وقال الظالمون إن تتبعون إلا رجلاً مسحوراً انظر كيف ضربوا لك الأمثال فضلوا فلا يستطيعون سبيلاً }
[الفرقان: 8-9]. يدفعه أن مرادهم بالمسحور والمجنون بفساد العقل بالسحر وأما تأثره عن السحر بمرض يصيبه في بدنه ونحوه فلا دليل على مصونيته منه.

وفي المجمع وروي أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان كثيراً ما يعوذ الحسن والحسين عليهما السلام بهاتين السورتين.
وفيه عن عقبة بن عامر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: " انزلت عليَّ آيات لم ينزل مثلهن المعوذتان " ، أورده في الصحيح.
أقول: واسندها في الدر المنثور إلى الترمذي والنسائي وغيرهما أيضاً، وروي ما في معناه أيضاً عن الطبراني في الأوسط عن ابن مسعود، ولعل المراد من عدم نزول مثلهن أنهما في العوذة فقط ولا يشاركهما في ذلك غيرهما من السور.
وفي الدر المنثور اخرج أحمد والبزار والطبراني وابن مردويه من طرق صحيحة عن ابن عباس وابن مسعود أنه كان يحك المعوذتين من المصحف ويقول: لا تخلطوا القرآن بما ليس منه إنهما ليستا من كتاب الله إنما أمر النبي أن يتعوذ بهما، وكان ابن مسعود لا يقرأ بهما.
أقول: ثم قال السيوطي قال البزار: ولم يتابع ابن مسعود احد من الصحابة وقد صح عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قرأ بهما في الصلاة وقد أثبتتا في المصحف انتهى.
وفي تفسير القمي بإسناده عن أبي بكر الحضرمي قال: قلت لأبي جعفر عليه السلام إن ابن مسعود كان يمحو المعوذتين من المصحف. فقال: كان أبي يقول: إنما فعل ذلك ابن مسعود برأيه وهو [هما ظ صغير] من القرآن.
أقول: وفي هذا المعنى روايات كثيرة من طرق الفريقين على أن هناك تواتراً قطعياً من عامة المنتحلين بالإِسلام على كونهما من القرآن، وقد استشكل بعض المنكرين لاعجاز القرآن أنه لو كان معجزاً في بلاغته لم يختلف في كون السورتين من القرآن مثل ابن مسعود، وأُجيب بأن التواتر القطعي كاف في ذلك على أنه لم ينقل عنه أحد أنه قال بعدم نزولهما على النبي صلى الله عليه وآله وسلم أو قال بعدم كونهما معجزتين في بلاغتهما بل قال بعدم كونهما جزءاً من القرآن وهو محجوج بالتواتر.
وهناك يخيل الى رسول لله انه ياتى نسائه وهو لم يفعل
وهنا يخيل الى موسى من سحرهم ان الحبال تسعى وهى ليست كذالك
قال تعالى
((قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى (66) فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى))
كالعاده نقل مبرمج لكلام الطباطبائي عله يسعفكم !
وهو -الطباطبائي- تكلم على فرض صحة سحره صلى الله عليه وآله وسلم فلن يتأثر عقله كما تروون
وبماأن سورة الفلق وسورة الناس نزلتا في مكه تنتفي الحادثه

التوقيع :

إعرف الحق تعرف أهله
كتبي الإلكترونية على الميديا فاير :

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=226146


آخر تعديل بواسطة وهج الإيمان ، 12-03-2019 الساعة 04:21 AM.
الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

يمكن للزوار التعليق أيضاً وتظهر مشاركاتهم بعد مراجعتها



عدد الأعضاء الذي يتصفحون هذا الموضوع : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع بحث في هذا الموضوع
بحث في هذا الموضوع:
 
بحث متقدم
طريقة العرض

قوانين المشاركة
You may not post new threads
You may post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع :


جميع الأوقات بتوقيت بيروت. الساعة الآن » [ 11:28 AM ] .

 

تصميم وإستضافة الأنوار الخمسة © Anwar5.Net

E-mail : yahosein@yahosein.com - إتصل بنا - سجل الزوار

Powered by vBulletin