عرض مشاركة مفردة
قديم 03-03-2010, 11:15 PM
طالب الكناني طالب الكناني غير متصل
عضو نشط وفعّال
 

رقم العضوية : 61554

تاريخ التّسجيل: Nov 2008

المشاركات: 9,255

آخر تواجد: 02-10-2018 09:44 PM

الجنس:

الإقامة:

إقتباس:
صاحب المشاركة الأصلية: محب ال بيت المصطفى
السلام عليكم
لكي نحل مشكلة طالما يقع فيها بعض الاخوة
ما هي الاسباب وراء بعث ابا بكر لتبليغ عشر ايات منن براْة ثم ارجاعه؟
هل الرسول ينطق عن الهوى ؟ (معاذ الله)
هل الله توهم و كان شي مخفي عليه ثم تبين لجلالته شي اخر فارجعه باللحظة الاخيره؟ (معاذ الله)

ارجوا توضيح الاسباب عن بعث ابا بكر للتبليغ ثم ارجاعه؟

مع الشكر
جاء في حديث أنس ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا ينبغي أن يبلغ هذا ، إلا رجل من أهلي ، فدعا عليا ، فأعطاه إياه أخرجه الترمذي في التفسير 5 / 256
أنّه في العام التاسع للهجرة الشريفة وبعد فتح مكّة بعام واحد ندب رسول الله الناس للحج، فبدأوا يتهيّأون له، ولا يرون رسول الله يتهيّأ مثل تهيّوئهم إذ أنّ البيت يحج به المشرك ويطوف به العريان والكاسي، وهو (صلى الله عليه وآله وسلم) لا يحج حتى يتطهّر البيت من طواف المشرك والعريان، وأمّر على الحجيج أبا بكر بن أبي قحافة.
ونزلت الآيات العشر من سورة براءة مستهلة بقوله عز شأنه: (بَرَاءَةٌ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ إلى اللَّذِينَ عَاهَدتُمْ مِنَ المُشرِكينَ * فَسِيحُوا في الأرْضِ أربَعَةَ أشهُر وَاعلَمُوا أنّكُمْ غَيرُ مُعْجِزي اللهِ وَأنَّ اللهَ مُخزي الكافِرينَ * وَأذانٌ منَ اللهِ وَرَسولِهِ إلى النَّاسِ يَوْمَ الحَجِّ الأكْبَرِ أنَّ اللهَ بريءٌ مِنَ المُشرِكينَ وَرَسُولُهُ...)
فسورة براءة تعني أن هذا العام الذي يحجّ فيه أبو بكر بن أبي قحافة أميراً على الحجيج هو آخر عام يحجّ فيه الناس بين مشرك ومسلم، وأنّه لا يجوز للمشركين، (إنَّمَا المُشرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْربُوا المَسْجِدَ الحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا).
فلمّا نزلت الآيات أرسل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) علياً ليبلّغ هذه السورة، ورجع أبو بكر إلى النبي فقال: يا رسول الله أنزل فيّ شيء؟ فقال: لا ولكن جبريل جاءني فقال: لن يؤدّي عنك إلاّ أنت أو رجل منك.
فهذا الأمر الإلهي كشف عن أن عليّاً من رسول الله ، وهو الذي عبّر عنه الرسول في حديث صحيح بقوله: " إنّ عليّاً منّي وأنا منه "(1).
وذهب علي يتلو على الناس سورة براءة نائباً عن رسول الله نيابة النفس عن النفس ونيابة الجزء عن الكلّ.
الحاد ث هذا دليل قطعي على منصب إلهي، اجتبى الله فيه عليّاً ومن قبله أحداث ومن بعده أحداث (الخصائص للنسائي: 87 و 98، مستدرك الحاكم: 3 / 111، كما أخرجه البخاري بلفظ آخر: 3 / 168.)
ورسول الله يعلم بأرتداد القوم بعده لذلك اراد بارسال ابي بكر ومن ثم ارسل امير المؤمنين لكي يؤكد المقصود عمليا وهو ان ابي بكر لايصلح ان ينوب عن الرسول في اعطاء العهود ومن ينوب عن الرسول اختيار الهي

التوقيع :

الرد مع إقتباس