إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أم المؤمنين غير مؤمنة !

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أم المؤمنين غير مؤمنة !

    اللهم صل وسلم على محمد وآل محمد

    إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ * عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا

    الخطاب للزوجتين الكريمتين من أزواجه ـ صلى الله عليه وسلم ـ عائشة وحفصة

    http://www.al-eman.com/islamLib/view...ID=321&CID=182
    التعديل الأخير تم بواسطة م8; الساعة 16-02-2009, 07:12 PM.

  • #2
    إسم الموضوع جميل
    وكذلك أميـ ر المؤمنيـ ن ....غير مؤمن بل فاسق هو وأبوه
    أعني يزيد لعنة الله عليه وعلى والديه

    سلمت الأنامل أختي الكريمه زهر الشوق

    تعليق


    • #3
      كلام يدل على نقص في العلم و الدين . . !! مع الأسف

      نقص العلم هو أن قوله تعالى : عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا


      لا يدل على أنهن رضي الله عنهن غير مؤمنات . . !!

      لأنه قال كدلك : ثيبات و أبكارا . . وعائشة رضي الله عنها تزوجها بكرا . . و حفصة تزوجها ثيبا


      ونقص الدين هو التطاول على عرض محمد صلى الله عليه وسلم لأنه يدل كلام السوء المدكور في هده المشاركة أنه كان يعلم أنه الرسول غير مؤمنات ثم يبقيهن عنده زوجات رضوان الله عليهن .

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة محب النصح
        كلام يدل على نقص في العلم و الدين . . !! مع الأسف

        نقص العلم هو أن قوله تعالى : عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا


        لا يدل على أنهن رضي الله عنهن غير مؤمنات . . !!

        لأنه قال كدلك : ثيبات و أبكارا . . وعائشة رضي الله عنها تزوجها بكرا . . و حفصة تزوجها ثيبا


        ونقص الدين هو التطاول على عرض محمد صلى الله عليه وسلم لأنه يدل كلام السوء المدكور في هده المشاركة أنه كان يعلم أنه الرسول غير مؤمنات ثم يبقيهن عنده زوجات رضوان الله عليهن .

        أخي الكريم محب النصح
        ما زلت تكتب بنفس الكي بورد المحذوفة الــ ذال
        أم أن الحذفه سببها شئ آخر ؟!

        تقبل تحياتي يا طيب
        وهل من جديد عن الحوار المسيحي
        أم تراك توقفت عنه

        تعليق


        • #5
          أخي الكريم محب النصح
          ما زلت تكتب بنفس الكي بورد المحذوفة الــ ذال

          أم أن الحذفه سببها شئ آخر ؟!


          بل لا سبب غير دلك . .


          تقبل تحياتي يا طيب
          وهل من جديد عن الحوار المسيحي
          أم تراك توقفت عنه


          لعلك تريد أخا آخر . . فلم أدخل مع النصارى بأي نقاش !!


          يهمني أمر الإخوة الشيعة المسلمون أكثر من النصارى . . فالشيعة من رأس المال .

          أسأل الله أن يرينا الحق حقا و يرزقنا اتباعه و يرينا الباطل باطلا و يرزقنا اجتنابه . .

          تعليق


          • #6
            هداكِ الله

            إن كانت غير مؤمنة
            فما فائدة التوبة؟

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة محب النصح
              كلام يدل على نقص في العلم و الدين . . !! مع الأسف
              المشاركة الأصلية بواسطة محب النصح

              نقص العلم هو أن قوله تعالى : عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا


              لا يدل على أنهن رضي الله عنهن غير مؤمنات . . !!

              لأنه قال كدلك : ثيبات و أبكارا . . وعائشة رضي الله عنها تزوجها بكرا . . و حفصة تزوجها ثيبا


              ونقص الدين هو التطاول على عرض محمد صلى الله عليه وسلم لأنه يدل كلام السوء المدكور في هده المشاركة أنه كان يعلم أنه الرسول غير مؤمنات ثم يبقيهن عنده زوجات رضوان الله عليهن .


              يبدو انك لم تقرأ أو لم تركز على نص الآية جيدا اذ قال تعالى بعد ان طلقكن ، ان يبدل له ازواجا خيرا من الاتي سيطلقهن وفيهم هذه الصفات اما ما قصد من عائشة وحفصة هم بداية الآية عسى ربه إن طلقكن والاستبدال جاء فيه ذكر المؤمنات والمسلمات لإفتقاد ما ان سيطلقكن (حفصة وعائشة هذه الصفات)

              حَدَّثَنَا أَبُو الْوَلِيدِ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ الْأَشْعَثِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ مَسْرُوقٍ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَيْهَا وَعِنْدَهَا رَجُلٌ فَكَأَنَّهُ تَغَيَّرَ وَجْهُهُ كَأَنَّهُ كَرِهَ ذَلِكَ فَقَالَتْ إِنَّهُ أَخِي فَقَالَ انْظُرْنَ مَنْ إِخْوَانُكُنَّ فَإِنَّمَا الرَّضَاعَةُ مِنْ الْمَجَاعَةِ
              فتح الباري شرح صحيح البخاري
              كِتَاب النِّكَاحِ
              ( 444 من 668 )


              نحن نؤمن بان انبي معصوم: والعصمة لا تعطيك تصرف المستقبل ولا لاي احد الحق بان يعات
              مثلا النبي ص عندما تزوج لا نعاتبه ونقول له لما تزوجت فلانة الا تعلم ماسوف تفعل بعد موتك ؟؟؟


              هذا مردود عقليا والا سوف نعاتب الانبياء على سوء زوجاتهم الواتي ذكرن في القران بل بعضهم وصفهن

              من اهل النار .

              واحمد الله حمدا كثيرا بعدد ما يحمده الحامدون ولله العزة وللنبي واله واللذين امنوا.

              والنبي والإمام لا يُسأل عما يفعل ويجب الخضوع المطلق لما يفعل ويأمر علماً بأنه لا يفعل ولا يأمر إلا لمصلحة
              هذا وفي محل السؤال الذي نعلمه أنه كثيراً من أفعال النبي كانت تأليفاً للقلوب وهذا الفعل يندرج في تلك السلسلة ثم ان زواجه ص من عائشة وحفصة اللتان ذمهما الله في كتابه كان أبوها ابا بكر هو الذي قدمها للنبي فلم يكن من النبي الرفض في تلك الظروف وهو أحوج الناس إلى التأليف

              يمكننا أن نقول بأنّه تزوّجها من أجل أبي بكر لأنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) تزوّج من عدّة قبائل زواجاً سيّاسياً لتأليف القلوب ولتسُود المودة والرحمة في تلك القبائل بدلاً من التنافر والتّباغض فقد تزوّج النبي (صلى الله عليه وآله) بأمّ حبيبة أخت معاوية وهي بنت أبي سفيان العدوّ الأول للنبيّ (صلى الله عليه وآله) وذلك لأنّه لا يحقد وهو رحمة للعالمين وقد تعدّى عطفه وحنانه القبائل العربية إلى مصاهرة اليهود والنصارى والأقباط ليقرّب أهل الأديان بعضهم من بعض.

              وبالخصوص إذا عرفنا من خلال ما نقرأه في كتب السّيرة بأنّ أبا بكر هو الذي طلب من النبيّ (صلى الله عليه وآله) بأن يتزوج من ابنته عائشة كما طلب عمر من النبي (صلى الله عليه وآله) بأن يتزوج إنته حفصة وهو تكليف على الرجلين لان مصاهرة النبي لهما تكليف وحجة تترتب عليهم ان يحفظا هذه النسبة لا ان يجحدانها وهذا ما فعلاه بخيانتهما لرسول الله ص في رسالته في امته اذ اضلاها وما فعلاه ببضعته الزهراء البتول اذ اغتصبوا ارثها وقتلوها وسنوا العداوة للعترة الطاهرة فباس ما تركا وباس ما فعلا
              لذلك فان رسول الله (صلى الله عليه وآله) قد قبل عرض الشيخين ابا بكر وعمر بزواج عائشة وحفصة لأن قلبه يسع أهل الأرض كلّهم وهو رحمة للعالمين.

              وإذا رجعنا إلى الرواية التي روتها عائشة وقالت فيها بأن رسول الله (صلى الله عليه وآله) لم يلبث إلاّ ريثما ظنّ أن قد رقدت فأخذ رداءه رويداً وفتح الباب فخرج ثم أجافه، عرفنا كذب الزعم بأنه (صلى الله عليه وآله) لا يصبر عنها

              وهذا الاستنتاج ليس استنتاجاً عفوياً ألّفه خيالي

              كلاّ
              فإنّ له أدلّة في صحاح السنّة فقد روى مسلم في صحيحه وغيره من صحاح أهل السنّة أنّ عمر بن الخطاب قال: لمّا اعتزل نبي الله (صلى الله عليه وآله) نساءه قال دخلت المسجد فإذا النّاس ينكتون بالحصى ويقولون طلّق رسول الله صلّى الله عليه وسلّم نساءه وذلك قبل أن يؤمرن بالحجاب فقال عمر: فقلت لأعلمنّ ذلك اليوم قال: فدخلت على عائشة فقلت: يا بنت أبي بكر أقد بلغ من شأنك أن تؤذي رسول الله (صلى الله عليه وآله)
              فقالت: مالي ومالك يا ابن الخطاب عليك بعيبتك! قال: فدخلت على حفصة بنت عمر فقلت لها: يا حفصة أقد بلغ من شأنك أن تؤذي رسول الله (صلى الله عليه وآله) والله لقد علمت أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) لا يحبّك ولولا أنا لطلّقك رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فبكت أشدّ البكاء…

              إنّ هذه الرواية تدلّنا بوضوح لا يقبل الشكّ في أن زواج النبي (صلى الله عليه وآله) من عائشة وحفصة بنت عمر لم يكن عن محبّة، ولكنّه لمصلحة سياسية اقتضتها الظروف.

              وممّا يزيدنا يقيناً بصحّة ما ذهبنا إليه في هذا الاستنتاج أنّ عمر بن الخطاب يُقسمُ بالله بأنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) لا يحبّ حفصة ويزيدنا عمر يقيناً جديداً بأنّ ابنته حفصة تعلم هي الأخرى هذه الحقيقة المؤلمة إذ يقول لها: «والله لقد علمت بأنّ رسول الله لا يحبّك».

              ثم لا يبقي لنا أدنى شكّ في أنّ الزواج منها كان لمصلحة سياسيّة عندما قال: «ولولا أنا لطّلقك رسول الله (صلى الله عليه وآله)».

              فهذه الرواية تعطينا أيضاً فكرة على زواج النبيّ (صلى الله عليه وآله) بعائشة بنت أبي بكر وأنّه صبر وتحمّل كل أذاها من أجل أبي بكر أيضاً، وإلاّ فإنّ حفصة أولى بحبّ الرسول وتقديره، لأنّه لم يصدر منها ما يسيء للنبي (صلى الله عليه وآله) عشر معشار ما فعلته عائشة بنت أبي بكر.

              وإذا بحثنا في الواقع العملي بقطع النّظر عن الروايات الموضوعة الّتي نمّقها بنو أميّة في فضائل عائشة لوجدنا أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان كثيراً ما يتأذّى منها وكثيراً ما يغضب عليها وها نحن ننقل رواية واحدة أخرجها البخاري وكثير من المحدّثين من أهل السنّة تعرب عن مدى النفور الذي كانت تشعر به أم المؤمنين عائشة من قبل زوجها رسول الله (صلى الله عليه وآله).

              أوإذا رجعنا إلى الرواية التي روتها عائشة وقالت فيها بأن رسول الله (صلى الله عليه وآله) لم يلبث إلاّ ريثما ظنّ أن قد رقدت فأخذ رداءه رويداً وفتح الباب فخرج ثم أجافه، عرفنا كذب الزعم بأنه (صلى الله عليه وآله) لا يصبر عنها

              وهذا الاستنتاج ليس استنتاجاً عفوياً ألّفه خيالي
              كلاّ
              فإنّ له أدلّة في صحاح السنّة فقد روى مسلم في صحيحه وغيره من صحاح أهل السنّة أنّ عمر بن الخطاب قال: لمّا اعتزل نبي الله (صلى الله عليه وآله) نساءه قال دخلت المسجد فإذا النّاس ينكتون بالحصى ويقولون طلّق رسول الله صلّى الله عليه وسلّم نساءه وذلك قبل أن يؤمرن بالحجاب فقال عمر: فقلت لأعلمنّ ذلك اليوم قال: فدخلت على عائشة فقلت: يا بنت أبي بكر أقد بلغ من شأنك أن تؤذي رسول الله (صلى الله عليه وآله)
              فقالت: مالي ومالك يا ابن الخطاب عليك بعيبتك! قال: فدخلت على حفصة بنت عمر فقلت لها: يا حفصة أقد بلغ من شأنك أن تؤذي رسول الله (صلى الله عليه وآله) والله لقد علمت أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) لا يحبّك ولولا أنا لطلّقك رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فبكت أشدّ البكاء…

              إنّ هذه الرواية تدلّنا بوضوح لا يقبل الشكّ في أن زواج النبي (صلى الله عليه وآله) من عائشة وحفصة بنت عمر لم يكن عن محبّة، ولكنّه لمصلحة سياسية اقتضتها الظروف.

              وممّا يزيدنا يقيناً بصحّة ما ذهبنا إليه في هذا الاستنتاج أنّ عمر بن الخطاب يُقسمُ بالله بأنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) لا يحبّ حفصة ويزيدنا عمر يقيناً جديداً بأنّ ابنته حفصة تعلم هي الأخرى هذه الحقيقة المؤلمة إذ يقول لها: «والله لقد علمت بأنّ رسول الله لا يحبّك».

              ثم لا يبقي لنا أدنى شكّ في أنّ الزواج منها كان لمصلحة سياسيّة عندما قال: «ولولا أنا لطّلقك رسول الله (صلى الله عليه وآله)».

              فهذه الرواية تعطينا أيضاً فكرة على زواج النبيّ (صلى الله عليه وآله) بعائشة بنت أبي بكر وأنّه صبر وتحمّل كل أذاها من أجل أبي بكر أيضاً، وإلاّ فإنّ حفصة أولى بحبّ الرسول وتقديره، لأنّه لم يصدر منها ما يسيء للنبي (صلى الله عليه وآله) عشر معشار ما فعلته عائشة بنت أبي بكر.

              وإذا بحثنا في الواقع العملي بقطع النّظر عن الروايات الموضوعة الّتي نمّقها بنو أميّة في فضائل عائشة لوجدنا أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان كثيراً ما يتأذّى منها وكثيراً ما يغضب عليها وها نحن ننقل رواية واحدة أخرجها البخاري وكثير من المحدّثين من أهل السنّة تعرب عن مدى النفور الذي كانت تشعر به أم المؤمنين عائشة من قبل زوجها رسول الله (صلى الله عليه وآله).

              أخرج البخاري في صحيحه في الجزء السابع في باب قول المريض إنّي وجع، أو وارأساه.

              قال: سمعت القاسم بن محمد قال قالت عائشة: وا رأساه! فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): «ذاك لو كان وأنا حيّ فأستغفر لك وأدعو لك» فقالت عائشة: واثكلياه، والله إنّي لأظنّك تحبّ موتي، ولو كان ذاك لظلت آخر يومك معرِّساً ببعض أزواجك .

              فهل تدلّك هذه الرواية على حبّ النبيّ لعائشة؟؟

              خرج البخاري في صحيحه في الجزء السابع في باب قول المريض إنّي وجع، أو وارأساه.


              قال: سمعت القاسم بن محمد قال قالت عائشة: وا رأساه! فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): «ذاك لو كان وأنا حيّ فأستغفر لك وأدعو لك» فقالت عائشة: واثكلياه، والله إنّي لأظنّك تحبّ موتي، ولو كان ذاك لظلت آخر يومك معرِّساً ببعض أزواجك .

              فهل تدلّك هذه الرواية على حبّ النبيّ لعائشة؟؟


              وهكذا
              أصبحت عائشة الّتي جرّعت رسول الله الغصص وعصت أوامره كما عصت أمر ربّها وحاربت وصيّ رسول الله وتسبّبت في أكبر فتنة عرفها المسلمون والتي قُتل فيها الآلف المسلمين أصبحت هذه المرأة هي أشهر نساء الإسلام وعنها تؤخذ الأحكام ـ أمّا فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين التي يغضب ربّ العزّة لغضبها ويرضى لرضاها، أصبحت نسياً منسيّاً

              تعليق


              • #8
                حفصة تسأل النبي: من أنبأك!

                ‏‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

                {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ * قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ وَاللَّهُ مَوْلَاكُمْ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ * وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ * إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ * عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا‏}‏

                جاء في تفسر السعدي وغيره أن ~حفصة وعائشة~ قلوبهما قد صغت أي‏:‏ مالت وانحرفت عما ينبغي لهن، من الورع والأدب مع الرسول و تعاونا على ما يشق عليه. وأقول هذه جريمة ضد الرسول الأعظم ص و ضد الله والآية غير مقيدة ومفادها أنهما في ظلال وعليه و تشبيههما ومصيرهما بينته هذه الآية:


                ‏{‏ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ * وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ * وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ‏}‏


                والمثل مضروب لعائشة وحفصة فتأمل!!

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة مختصر مفيد
                  إسم الموضوع جميل
                  وكذلك أميـ ر المؤمنيـ ن ....غير مؤمن بل فاسق هو وأبوه
                  أعني يزيد لعنة الله عليه وعلى والديه

                  سلمت الأنامل أختي الكريمه زهر الشوق
                  الله يسلمك أخي مختصر مفيد الأجمل حضورك بالموضوع

                  بارك الله بك

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة زهر الشوق
                    اللهم صل وسلم على محمد وآل محمد


                    إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ * عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا


                    الخطاب للزوجتين الكريمتين من أزواجه ـ صلى الله عليه وسلم ـ عائشة وحفصة

                    http://www.al-eman.com/islamLib/view...ID=321&CID=182
                    بارك الله بك أخي الفاضل م8

                    أشكرك كثيرا على تصليح العطل بالصفحة

                    الله يعطيك ألف صحة وعافية

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة محب النصح
                      كلام يدل على نقص في العلم و الدين . . !! مع الأسف

                      نقص العلم هو أن قوله تعالى : عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا


                      لا يدل على أنهن رضي الله عنهن غير مؤمنات . . !!

                      لأنه قال كدلك : ثيبات و أبكارا . . وعائشة رضي الله عنها تزوجها بكرا . . و حفصة تزوجها ثيبا


                      ونقص الدين هو التطاول على عرض محمد صلى الله عليه وسلم لأنه يدل كلام السوء المدكور في هده المشاركة أنه كان يعلم أنه الرسول غير مؤمنات ثم يبقيهن عنده زوجات رضوان الله عليهن .
                      لماذا الكلام يدل على نقص علم ودين ؟

                      ان كانت تفاسيركم تقول بأن الآيات نزلت في عائشة حفصة !

                      والآيات واضحة جدا
                      نعم يبقين معه وهن غير مؤمنات بصريح القرآن الكريم أو يطلقهن

                      أما أغنيتكم المفضلة ( التطاول على عرض وشرف ) فليس مكانها هنا


                      لأن الموضوع لا يتعلق بالافك وأكذوبته والرواية البخارية التابعة له

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة محبة أم المؤمنين
                        هداكِ الله

                        إن كانت غير مؤمنة
                        فما فائدة التوبة؟


                        ان شاء الله

                        أختي محبة أم المؤمنين

                        أين توبتها ؟

                        فقد جاءت الكثير من الأخبار عن أذى عائشة لرسول الله وأهل بيته وزوجاته

                        الكثير من المواقف المؤذية التي تفتعلها عائشة في حياة رسول الله وحتى بعد موته ولكن لم نسمع عن توبتها

                        متى تابت عن أذاها لضرائرها ؟

                        متى تابت عن أذاها لرسول الله ؟

                        متى تابت عن أذاها لأهل البيت عليهم السلام ؟

                        فهي حتى بعد وفاة رسول الله لم يسلم من شرها وأذاها المسلمون فقامت بفتنة الجمل ولم تتب بل تابعتها الى مابعد قتل الامام علي وكررت أذاها يوم تشييع جنازة الامام الحسن فخرجت على بغلة مع جماعتها تريد حرب البغلة لتمنع دفن المجتبى قرب جده !

                        متى كانت توبتها وكيف تابت ؟

                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة أم صفاء

                          يبدو انك لم تقرأ أو لم تركز على نص الآية جيدا اذ قال تعالى بعد ان طلقكن ، ان يبدل له ازواجا خيرا من الاتي سيطلقهن وفيهم هذه الصفات اما ما قصد من عائشة وحفصة هم بداية الآية عسى ربه إن طلقكن والاستبدال جاء فيه ذكر المؤمنات والمسلمات لإفتقاد ما ان سيطلقكن (حفصة وعائشة هذه الصفات)


                          فإنّ له أدلّة في صحاح السنّة فقد روى مسلم في صحيحه وغيره من صحاح أهل السنّة أنّ عمر بن الخطاب قال: لمّا اعتزل نبي الله (صلى الله عليه وآله) نساءه قال دخلت المسجد فإذا النّاس ينكتون بالحصى ويقولون طلّق رسول الله صلّى الله عليه وسلّم نساءه وذلك قبل أن يؤمرن بالحجاب فقال عمر: فقلت لأعلمنّ ذلك اليوم قال: فدخلت على عائشة فقلت: يا بنت أبي بكر أقد بلغ من شأنك أن تؤذي رسول الله (صلى الله عليه وآله)
                          فقالت: مالي ومالك يا ابن الخطاب عليك بعيبتك! قال: فدخلت على حفصة بنت عمر فقلت لها: يا حفصة أقد بلغ من شأنك أن تؤذي رسول الله (صلى الله عليه وآله) والله لقد علمت أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) لا يحبّك ولولا أنا لطلّقك رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فبكت أشدّ البكاء…

                          فهذه الرواية تعطينا أيضاً فكرة على زواج النبيّ (صلى الله عليه وآله) بعائشة بنت أبي بكر وأنّه صبر وتحمّل كل أذاها من أجل أبي بكر أيضاً، وإلاّ فإنّ حفصة أولى بحبّ الرسول وتقديره، لأنّه لم يصدر منها ما يسيء للنبي (صلى الله عليه وآله) عشر معشار ما فعلته عائشة بنت أبي بكر.


                          وهكذا
                          أصبحت عائشة الّتي جرّعت رسول الله الغصص وعصت أوامره كما عصت أمر ربّها وحاربت وصيّ رسول الله وتسبّبت في أكبر فتنة عرفها المسلمون والتي قُتل فيها الآلف المسلمين أصبحت هذه المرأة هي أشهر نساء الإسلام وعنها تؤخذ الأحكام ـ أمّا فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين التي يغضب ربّ العزّة لغضبها ويرضى لرضاها
                          أحسنت أختي الفاضلة أم صفاء

                          بارك الله بك وعافاك على هذا المجهود

                          هذه سيرة عائشة وحفصة والصحاح بحاجة دائما لتبرر أفعال وأقوال كل منهما وأبويهما

                          و السيدة الزهراء عليها السلام هي سيدة نساء العالمين لا تحتاج صحاح ولا مراجع فهي بنت رسول الله أشرف الخلق والأنبياء والمرسلين وهي زوج امام المتقين الوصي المرتضى فارس خيبر وهي أم السبطين سيدا شباب أهل الجنة

                          تعليق


                          • #14
                            المشاركة الأصلية بواسطة ياسر الحراق
                            حفصة تسأل النبي: من أنبأك!

                            ‏‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

                            {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ * قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ وَاللَّهُ مَوْلَاكُمْ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ * وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ * إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ * عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا‏}‏

                            جاء في تفسر السعدي وغيره أن ~حفصة وعائشة~ قلوبهما قد صغت أي‏:‏
                            مالت وانحرفت عما ينبغي لهن، من الورع والأدب مع الرسول و تعاونا على ما يشق عليه. وأقول هذه جريمة ضد الرسول الأعظم ص و ضد الله والآية غير مقيدة ومفادها أنهما في ظلال وعليه و تشبيههما ومصيرهما بينته هذه الآية:


                            ‏{‏ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ * وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ * وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ مِنْ رُوحِنَا وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ‏}‏




                            والمثل مضروب لعائشة وحفصة فتأمل!!
                            بارك الله بك أخي ياسر الحراق

                            ان شاء الله يوجد هناك من يتأمل قبل أن يجيب



                            تعليق


                            • #15
                              المشاركة الأصلية بواسطة زهر الشوق
                              ان شاء الله

                              أختي محبة أم المؤمنين

                              أين توبتها ؟

                              فقد جاءت الكثير من الأخبار عن أذى عائشة لرسول الله وأهل بيته وزوجاته

                              الكثير من المواقف المؤذية التي تفتعلها عائشة في حياة رسول الله وحتى بعد موته ولكن لم نسمع عن توبتها

                              متى تابت عن أذاها لضرائرها ؟

                              متى تابت عن أذاها لرسول الله ؟

                              متى تابت عن أذاها لأهل البيت عليهم السلام ؟

                              فهي حتى بعد وفاة رسول الله لم يسلم من شرها وأذاها المسلمون فقامت بفتنة الجمل ولم تتب بل تابعتها الى مابعد قتل الامام علي وكررت أذاها يوم تشييع جنازة الامام الحسن فخرجت على بغلة مع جماعتها تريد حرب البغلة لتمنع دفن المجتبى قرب جده !

                              متى كانت توبتها وكيف تابت ؟
                              حشاها والله

                              لعلك لم تفهمي المغزى من كلامي
                              الله عز وجل قال : "
                              إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا "
                              السؤال هنا
                              لماذا يحثهما الله عز وجل على التوبة على ما فعلتاه إن كانتا كافرتين؟
                              أليس الأولى أن يحثهما على الإيمان ؟
                              فإن تابتا وهما كافرتين ـ حاشاهما ـ فإن ذلك لن يكون له تأثيرا


                              تعليق

                              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                              حفظ-تلقائي
                              x
                              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                              x

                              اقرأ في منتديات يا حسين

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, اليوم, 08:46 AM
                              ردود 0
                              2 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 07:52 PM
                              ردود 3
                              10 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 08:32 AM
                              استجابة 1
                              5 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 25-05-2019, 07:17 PM
                              ردود 7
                              28 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 08:23 AM
                              ردود 0
                              17 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              يعمل...
                              X