إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

" نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ" هل الله ينسى .؟فكر معي

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • " نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ" هل الله ينسى .؟فكر معي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    بدايه :نصيحه للأخوه الأعضاء ..تعلم القرأن و تعلم دينك
    ..و انطلق ..
    ستجد نفسك بعيد عن التعصب و تعرف كيف تتعامل مع هذه الدنيا . ..لذلك قبل ان تبحث عن اي شيئ .إبحث عن ذلك الغيث الرباني ..و العاقبه للمتقين ..

    (تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين) القصص : 83


    نبدأ :


    قول الله تعالى" نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ"




    من الثابت في أصول العقيدة الإسلامية أن الله سبحانه وتعالى


    متصف بصفات الكمال، ومنـزَّه عن صفات النقص،

    وقد قال تعالى مقررًا هذه العقيدة غاية التقرير: { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ }

    الشورى11، وقال سبحانه أيضًا: {أَفَمَن يَخْلُقُ كَمَن لاَّ يَخْلُقُ أَفَلا تَذَكَّرُونَ }النحل17


    والعقل يقتضي كذلك أن الخالق غير المخلوق .


    وقد وردت في القرآن الكريم بعض الآيات، تتحدث عن نسبة


    النسيان لله سبحانه، من ذلك قوله تعالى: { نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ} التوبة67

    وبالمقابل، فقد وردت آيات أخرى، تنفي


    عنه سبحانه صفة النسيان، كقوله عز وجل: {وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيّاً } مريم64

    وقد يبدو للوهلة الأولى، أن بين الآيتين تعارضًا؛ فكيف السبيل


    لرفع ما يبدو من تعارض ظاهر ؟


    لقد أجاب أغلب المفسرين عن هذا التعارض، بأن قالوا: إن النسيان


    يطلق على معنيين؛ أحدهما: النسيان الذي هو


    ضد الذكر ومقابل له، وهو الحالة الذهنية التي تطرأ على الإنسان،


    فتغيِّب عن ذاكرته بعض الأمور؛ ثانيهما:


    يطلق النسيان ويراد به ( الترك )؛ قالوا: والنسيان بمعنى

    ( الترك ) مشهور في اللغة، يقال: أنسيت الشيء، إذا


    أمرت بتركه؛ ويقول الرجل لصاحبه: لا تنسني من عطيتك، أي: لا


    تتركني منها.


    وبناء على هذا المعنى الثاني للنسيان، وتأسيسًا عليه، وجهوا


    قوله تعالى: {نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ} ، فقالوا: إن الآية


    جاءت على أسلوب المشاكلة والمقابلة والمجاراة، وهو أسلوب


    معهود في كلام العرب، بحيث يذكرون الشيء


    بلفظ غيره؛ لوقوعه في صحبته؛ وبحسب هذا الأسلوب، جاء قول


    عمرو بن كلثوم في معلقته المشهورة:


    ألا لا يجهلن أحد علينا فنجهل فوق جهل الجاهلينا


    فسمى جزاء الجهل جهلاً؛ مصاحبة للكلام، ومشاكلة له .


    ومنه قول جحظة البرمكي ، وقد دُعي إلى طعام في يوم بارد، وكان


    لا يجد ثوبًا يقيه ألم البرد، قال:


    قالوا: اقترح لونًا يجاد طبخه قلت: اطبخوا لي جبة وقميصًا


    فعبر الشاعر عن حاجته لما يقيه ألم البرد بفعل الطبخ، وإنما فعل


    ذلك مجارة ومشاكلة لمقدم الكلام .


    وعلى هذا الأسلوب جاء القرآن أيضًا، كما في قوله تعالى: {وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا }

    (الشورى:40)

    إذ من المعلوم أن السيئة الأولى من صاحبها سيئة؛ لأنها معصية من


    فاعلها لله تبارك وتعالى، أما الثانية فهي عدل من الله


    تعالى، لأنها جزاء من الله للعاصي على معصيته، فالكلمتان وإن


    اتفقتا لفظًا، إلا أنهما اختلفتا معنى؛ فالأولى على


    الحقيقة، والثانية على المقابلة .


    ومن هذا الباب أيضًا، قوله تعالى: { فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى

    عَلَيْكُمْ } (البقرة:194)،




    فالعدوان الأول ظلم، والثاني جزاء لا ظلم، بل هو عين العدل، لأنه


    عقوبة للظالم على ظلمه، وإن وافق لفظه لفظ الأول


    وجريًا على هذا الأسلوب جاء قوله تعالى: {نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ}،


    أي: تركوا طاعة الله، وأعرضوا عن اتباع


    أمره، فتركهم الله من توفيقه وهدايته ورحمته .


    لذلك نجد في الحديث القدسي (تركتنا فتركناك عصيتنا فأمهلناك و إن عدت إلينا قبلناك)



    قال أهل التفسير، وعلى هذا التوجيه يُفهم كل ما في القرآن من


    نظائر ذلك؛ كقوله تعالى: {يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ }النساء142،

    {وَمَكَرُواْ وَمَكَرَ اللّهُ }آل عمران54

    وقوله سبحانه:{وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ } الأنفال30

    فليس المقصود من هذه الآيات، وصفه سبحانه


    بالخداع والمكر، فالله سبحانه منـزه عن مثل هذه


    الصفات وما شاب**ا، وإنما المراد من هذا الأسلوب المجاراة


    والمقابلة، على ما تقدم .


    وحمل ( النسيان ) في حقه تعالى على معنى ( الترك ) أمر متعين؛


    إذ لا يستقيم في حقه سبحانه أن يوصف


    بالنسيان؛ لأن النسيان من صفات النقص في البشر، والله سبحانه


    موصوف بصفات الكمال والجلال، وهو منـزه عن صفات النقص .


    وبحسب هذا التوجيه للآية، يمكننا أن نفهم قوله سبحانه: { فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ}(الأعراف:51)


    وقوله تعالى :{وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى } طه126؛ فليس المقصود بالنسيان هنا


    المعنى الأول، وإنما المقصود منه المعنى الثاني الذي هومعنى لترك



    وعلى هذا المعنى، يكون النسيان الوارد في قوله تعالى {نَسُواْ اللّهَ}،

    هو النسيان المقصود والمتعمد، على معنى


    أنهم لم يأخذوا بأوامر الله، وتركوها وراء ظهورهم؛ ولذلك


    استحقوا الذم والعقوبة. بخلاف ما لو حُمل النسيان


    على المعنى المعروف، فإنهم لم يكونوا يستحقوا ذمًا ولا عقابًا؛


    لأن النسيان - كعارض من العوارض البشرية –


    ليس في وسع البشر دفعه ولا منعه، بل هو من مقتضيات الطبيعة


    البشرية؛ ومن المعلوم شرعًا أن النسيان المعهود من البشر


    لا يحاسب عليه الإنسان، وإن كان لا يسقط به التكليف .



    وختامًا نقول: إن قوله تعالى:{ نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ } وما شاب** من آيات، لا يتعارض مع

    قوله سبحانه: {وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيّاً } مريم 64ونحوها من الآيات؛ إذ المراد من النسيان في


    الآية الأولى ( الترك )؛ أما النسيان في الآية الثانية ، فالمراد منه


    معناه المعهود بين الناس ، والآية نافية له في حق الله سبحانه تعالى .



    *****
    منقول
    و السلام عليكم

  • #2


    شكـــــرا أخي على النقل وبارك الله فيك

    تعليق


    • #3

      تعليق


      • #4
        هلا
        ب الاخوه

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x

        اقرأ في منتديات يا حسين

        تقليص

        المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
        أنشئ بواسطة مروان1400, اليوم, 05:37 AM
        ردود 0
        1 مشاهدة
        0 معجبون
        آخر مشاركة مروان1400
        بواسطة مروان1400
         
        أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 13-11-2019, 06:41 AM
        ردود 0
        12 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة وهج الإيمان
        بواسطة وهج الإيمان
         
        أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 12-11-2019, 03:46 AM
        ردود 0
        12 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة وهج الإيمان
        بواسطة وهج الإيمان
         
        أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 12-11-2019, 01:29 AM
        ردود 0
        15 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة وهج الإيمان
        بواسطة وهج الإيمان
         
        أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 13-11-2019, 06:39 AM
        ردود 0
        5 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة وهج الإيمان
        بواسطة وهج الإيمان
         
        يعمل...
        X