إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محمد بن أبي بكر - رضوان الله عليه‏

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محمد بن أبي بكر - رضوان الله عليه‏

    من يبث الفتنة بين المسلمين مشكوك في أمره ولنعرف ان التفرقة الحاصلة الان للاسف لم تكن موجودة عند من نختلف الان باسمهم

    الوحدة الوحدة بين المسلمين يرحمكم الله جميعاً انشاء الله

    اللهم صل على محمد وآل محمد

    محمد بن أبي بكر (10 هـ ـ 38 هـ )
    ربيب أمير المؤمنين علي عليه السّلام وواليه على مصر
    تميز التاريخ الإسلامي بنفر من القادة، تولّى بعضهم مصراً من الأمصار، أو قاد جيشاً، أو عُهد إليه بسفارة أو تمثيل لحاكم أعلى. هؤلاء الرجال بالرغم من أهمية المسؤولية الموكلة إليهم، كانوا فتيةً في ريعان الصبا وشرخ الشباب؛ لم يتجاوز سنهم العقد الثالث من العمر، بل دون ذلك أحياناً، وهذا إن دل على شيء، فإنما يدل على دور الشباب في حركة الدين والإصلاح الاجتماعي، فهم الشعلة المتوقدة والطاقة المتوثبة.
    لقد انتدب رسول الله صلّى الله عليه وآله مصعب بن عمير، الشاب المترف المدلل الذي صدف عن زخرف الدنيا وزينتها، ليمثله في المدينة للقاء الأنصار، عشية هجرته المباركة، وكان أسامة بن زيد قائداً في غزوة، وتحت إمرته كبار الصحابة، ومَنْ هم أقدم منه هجرة وإسلاماً، وهو ابن الثامنة عشرة.
    وتولى محمد بن أبي بكر ولاية مصر، وما أدراك ما مصر! فهي أعظم ولاية في حواضر الإسلام، في امتداد الأرض وسعتها وكثرة سكانها، وأهمية موقعها، حيث تحتاج إلى قائدٍ محنّك ووالٍ ذي سياسة قوية، كل ذلك توفر في محمد بن أبي بكر حيث كان واعياً لمهمته التي كان بها جديراً.
    هو ابن أبي بكر، عبدالله بن عثمان بن عامر التيمي القرشي.
    وُلِد في حجة الوداع، بذي الحليفة، وهي موضع بين مكة والمدينة، في شهر ذي القعدة سنة 10هـ(1).
    نشأ في المدينة المنورة، في حجر الإمام علي عليه السّلام، وشهد معه الجمل وصفين، وولاه مصر.
    والدته أسماء بنت عُمَيس الخثعمية، وكانت أسماء زوجةَ جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه، وهي تعد من النساء الأوائل في الإسلام، ومن شيعة علي عليه السّلام، وكانت تكثر من السؤال لرسول الله صلّى الله عليه وآله لتتعلم معالم دينها منه. هاجرت مع زوجها جعفر إلى الحبشة في أوائل مَنْ هاجر، فولدت له هناك عبدالله الجواد. ثم استشهد جعفر في يوم مؤتة(2)، فتزوجها أبو بكر، فولدت له محمداً، ثم توفي أبو بكر، فتزوجها الإمام علي أمير المؤمنين عليه السّلام، فأصبح محمد ربيبه وخريجه، وجارياً عنده مجرى أولاده، رضع الولاء والتشيع من زمن الصبا، واستقاه من أمه ومربيه، فلم يكن يعرف أباً له غير علي عليه السّلام، ولا يعتقد لأحد فضيلة غيره، حتّى قال علي عليه السّلام: « محمد ابني من صلب أبي بكر »، وكان يكنّى أبا القاسم، وكان من عُبّاد المسلمين ونسّاكهم، وكان يثنى عليه لفضله وعبادته واجتهاده.

    قرابته من آل علي عليه السّلام
    لم يكن محمد بن أبي بكر ربيباً لعلي عليه السّلام فحسب، وإن كان حَسْبه شرفاً وفخراً أن يحظى بتلك الكفالة التي حظي بمثلها إمامه عند رسول الله صلّى الله عليه وآله، كما حظي كافلو النبيّ صلّى الله عليه وآله والقائمون على تنشئته وإرضاعه مثل عبدالمطلب وأبي طالب وحليمة السعدية، لأن الفيوضات الروحية، والكمالات الإنسانية تسري من الأكثر كمالاً إلى مَنْ له القابلية لتلقي تلك الفيوضات الروحانية والمزايا السَّنية.
    لقد كان محمد أخاً لعبدالله بن جعفر لأمه، وعاش ردحاً من الزمن في كنف الحسنين عليهم السّلام يقتبس من نوريهما ويتأثر بهما، ثم جاء فتح فارس في معركة القادسيّة، فأُسِر ليزدجرد أربع بنات، كانت إحداهن من نصيب الإمام الحسين عليه السّلام، فأنجبت له الإمام زين العابدين عليه السّلام، وهي شاهزنان، والثانية شهربانويه، تزوجها محمد بن أبي بكر فولدت له القاسم، وتوفيت شاهزنان أم الإمام زين العابدين، فقامت بتربيته خالته شهربانويه زوجة محمد، فأنزلها الإمام زين العابدين عليه السّلام بمنزلة أمه. أمّا البنتان الأخريان فتزوج إحداهما الإمام الحسن عليه السّلام والثانية عبدالله بن عمر. فعلى هذا يكون القاسم بن محمد والإمام زين العابدين عليه السّلام أبناء خالة. وكان للقاسم ابنة اسمها « أم فروة » تزوجها إمامنا الباقر عليه السّلام، فولدت له الإمام الصادق عليه السّلام، فيكون محمد بن أبي بكر جد الإمام الصادق عليه السّلام لأمه، مع العلم أن أمّها هي ابنة عبدالرحمان بن أبي بكر شقيق محمد. ومن ألطاف الله على محمّد بن أبي بكر أن جعل ذريته موصولة الرحم بذرية الرسول صلّى الله عليه وآله.
    يقول الأصمعي: « كان أكثر أهل المدينة لا يرغبون في الإماء، حتّى نشأ فيهم علي ابن الحسين عليه السّلام والقاسم بن محمد وسالم بن عبدالله بن عمر، ففاقوا أهل المدينة علماً وفقهاً وورعاً، فرغب الناس في الإماء(3).

    جهاده
    اشترك محمد بن أبي بكر في معركة الصواري البحرية سنة 31هـ، في عهد عثمان بن عفان(4)، وهي معركة بحرية جرت بين المسلمين والروم، وأُرْسِل محمد في سفارة إلى أبي موسى الأشعري بالكوفة في عهد أمير المؤمنين عليه السّلام(5)، وفي معركة الجمل كان قائد الرجّالة(6). وهو الذي حمل الهودج من بين القتلى، فأمر الإمام علي عليه السّلام أن يضرب عليه قبة، ثم قال لمحمد: « أنظر هل وصل إلى اختك عائشة شيء من جروح ». وعندما أقبل الليل أدخلها البصرة وأنزلها دار عبدالله بن خلف الخزاعي، ضيفة عند صفيةً بنت الحرث بن أبي طلحة، ثم أعادها الإمام علي السّلام إلى المدينة المنورة برفقة أخيها محمد مع أربعين امرأة متنكرات بزيّ ثياب الرجال حرساً لها(7).

    ولاية مصر وما جرى له فيها
    وبعد أن عُزل قيس بن سعد عن ولاية مصر، عيّن أمير المؤمنين عليّ عليه السّلام محمد بن أبي بكر والياً عليها. ثمّ إن الإمام عهد إليه وأوصاه ناصحاً له بقوله:
    « بسم الله الرحمان الرحيم، هذا ما عهد به عبدالله علي أمير المؤمنين إلى محمد بن أبي بكر، وأمره بالتقوى والطاعة في السر والعلانية، وخوف الله عزّوجلّ في الغيب والمشهد، واللِّين على المسلمين، والغلظة على الفاجر، وبالعدل على أهل الذمة، وبإنصاف المظلوم، والشدة على الظالم، والعفو عن الناس، والإحسان ما استطاع، والله يجزي المحسنين ويعذب المجرمين »(8).
    وعندما نزل محمد مصر تلا على الناس عهد أمير المؤمنين إليه، ثمّ عقب على كتاب الولاية فقال: « الحمد لله الذي هدانا وإياكم لما اختّلِف فيه من الحق، وبصرّنا وإياكم كثيراً مما كان عُمِيَ علمه. ألا إن أمير المؤمنين ولاني أمركم، وعهد إليّ ما سمعتم، وما توفيقي إلاّ بالله، عليه توكلت وإليه أنيب، فإن يكن ما ترون من إمارتي وأعمالي طاعةً لله، فأحمد الله على ما كان من ذلك، فإنه هو الهادي له، وإن رأيتم عاملاً لي عمل بغير الحق، فارفعوه إليّ وعاتبوني فيه، فإني بذلك أسعد وأنتم بذلك جديرون، وفقنا الله وإياكم لصالح الأعمال برحمته »(9).
    ولبث شهراً كاملاً مدبّراً أمور الولاية، حتى بعث إلى قوم من أهالي « خرِبْتا » البلدة العثمانية المعارضة لخلافة الإمام علي عليه السّلام، فقال لهم محمد بن أبي بكر: « إما أن تدخلوا في طاعتنا، وإمّا أن تخرجوا من بلادنا، فأجابوه:إنا لا نفعل، فدعنا حتّى ننظر إلى ما يصير إليه أمرنا، فلا تعجل لحربنا. فأبى عليهم، فامتنعوا منه، وأخذوا حذرهم. وكانت وقعة صفين وهم لمحمد هائبون، فلما رجع عليّ عليه السّلام عن معاوية، وصار الأمر إلى التحكيم، طمعوا به وأظهروا له المبارزة، فأرسل لهم محمدَ ابن الحرث بن جهمان الجعفي ليؤدبهم، فوصل إلى « خرِبْتا » وكان فيها يزيد بن الحرث مع بني كنانة ومن معه من قبائل أخرى مختلفة، فقاتلهم الحرث فقتلوه، فأرسل محمد إليهم ابنَ مضاهم الكلبي فقتلوه كذلك. وكان محمد قد أصاب منهم غليةً من قبل حين أرسل إليهم عمرو بن بديل بن الورقاء الخزاعي. ولكن الذي قلب الموازين هو إرسال معاوية عمرَو بن العاص في جيش كثيف إلى مصر بعد توجه الإمام عليّ عليه السّلام إلى العراق.
    ولما بلغ الإمام عليّ عليه السّلام اضطراب الأمر في ولاية مصر، سارع إلى إرسال القائد مالك الأشتر، وذلك قبل أن تستشري الفتنة، ولكن معاوية استطاع بحيلة منه أن يدسّ السم للوالي الجديد وهو في طريقه إلى تسلم ولايته، مستعيناً بأحد رجال الخراج في مكان يقال له القلزم وهو السويس حالياً، فشرب الأشتر وهو لا يشك في مضيّفه، شربة ماء ممزوجة بالسم والعسل فاستُشهِد، وبذلك أضحى محمد بن أبي بكر وجهاً لوجه مع اثنين من الدهاة معاوية وعمرو بن العاص..
    أقبل عمرو بن العاص قاصداً مصر باتجاه محمد بن أبي بكر، فقام محمدٌ خطيباً فقال: « أمّا بعد، يا معاشر المؤمنين، فإن القوم الذين كانوا ينتهكون الحرمة، ويفشون الضلالة، ويستطيلون بالجبريّة، قد نصبوا لكم العداوة، وساروا إليكم بالجنود، فمَنْ أراد الجنّة والمغفرة فليخرج إلى هؤلاء القوم فليجاهدهم في الله. انتدِبوا رحمكم الله مع كنانة بن بشر »، ثم ندب معه نحو ألفي رجل، وتخلّف محمد في ألفين، وبعد معارك بين الطرفين، واستشهاد خيرة أصحاب محمد بن أبي بكر، وتفرّق الآخرين عنه، استطاع معاوية بن حديج وهو من أصحاب عمرو بن العاص أن يظفر بمحمد ابن أبي بكر وهو يكاد يموت عطشاً، فوثب أخوه عبدالرحمان بن أبي بكر إلى عمرو بن العاص، وكان في جنده، فقال: لا والله، يُقتل أخي صبراً! ابعث إلى معاوية بن حديج فَآنْهَه عن قتله، فأرسل عمرو بن العاص أن ائتني بمحمد، فقال معاوية: أقتلتم كنانة بن بشر ابن عمي، وأخلّي عن محمد، هيهات! أكفّارُكم خير من أولئكم أم لكم براءة في الزبر ؟! . فقال محمد: اسقوني قطرة من الماء، فقال له معاوية بن حديج: لا أسقاني الله إن سقيتك قطرة أبداً، والله لأقتلنّك يا ابن أبي بكر وأنت ظمآن، ويسقيك الله من الحميم والغسلين، فقال له محمد: يا ابن اليهودية النسّاجة؛ ليس ذلك اليوم إليك، إنما ذلك إلى الله يسقي أولياءه ويظمئ أعداءه، وهم أنت وقرناؤك ومَن تولاك وتولّيته، والله لو كان سيفي في يدي ما بلغتم مني ما بلغتم. فقال له معاوية بن حديج: أتدري ما أصنع بك ؟ أدخلك جوف هذا الحمار الميت ثم أحرقه عليك بالنار، وكان في المغارة جيفة حمار ميت. قال: إن فعلتم ذلك بي فطالما فعلتم ذلك بأولياء الله، وأيم الله إني لأرجو أن يجعل الله هذه النار التي تخوفني بها برداً وسلاماً، كما جعلها الله على إبراهيم خليله، وأن يجعلها عليك وعلى أوليائك كما جعلها على نمرود وأوليائه، وإني لأرجو أن يحرقك الله وإمامك معاوية، وهذا ( وأشار إلى عمرو بن العاص ) بنار تَلَظّى، كلّما خَبَتْ زادها الله عليكم سعيراً. إلى آخر ما دار من حوار بينهما، ثم غضب معاوية بن حديج، فقدّمه وضرب عنقه، ثم ألقاه في جوف حمار وأحرقه بالنار(10).
    فلمّا بلغ ذلك الخبر عائشة أخته، جزعت عليه جزعاً شديداً، وصارت تقنت في كلّ صلاة تدعو على معاوية بن أبي سفيان وعمرو بن العاص ومعاوية بن حديج.
    فكتب عمرو بن العاص إلى معاوية بن أبي سفيان بعد قتل محمد بن أبي بكر وكنانة بن بشر، « أما بعد، فإنا لقينا محمد بن أبي بكر وكنانة بن بشر في جموع من أهل مصر، فدعوناهم إلى الكتاب والسنّة، فعصوا الحق، فتهوّلوا في الضلال، فجاهدناهم، واستنصرنا الله جلّ وعز عليهم، فضرب الله وجوههم وأدبارهم، ومنحنا أكتافهم! فقُتل محمد بن أبي بكر وكنانة بن بشر، والحمد لله رب العالمين »!!(11)
    وهكذا يقتلون أولياء الله تعالى، ولا يتورعون عن الاستشهاد بالكتاب والسنّة لتزييف الحقائق وتضليل الناس!
    وهكذا انتهت حياة قائد شاب، تمثلت في شخصيته أخلاق الإسلام بصورتها الرائعة، وكان آية في التفاني والتضحية، كما تجلّت ملامح تلك الشخصيّة الفذة في الحوار الذي جرى بين محمد وبين آسره، فلم يَهنْ ولم يحزن، بل ظلّ شامخاً أبياً.
    وكانت وفاة محمد بن أبي بكر في مطلع سنة 38هـ، وكان له من العمر ثمان وعشرون سنة.

    1 ـ الزركلي، خير الدين، الأعلام 219:6، دار العلم للملايين، ط 5 بيروت 1980.
    2 ـ مؤتة: من قرى البلقاء، تقع جنوبي الأردن قريباً من فلسطين، استُشهِد فيها جعفر ابن أبي طالب، وفيها قبره ومزاره.
    3 ـ ضحى الإسلام، محمّد أمين 96:1.
    4 ـ شرح نهج البلاغة، ابن أبي الحديد 53:5، تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم، دار إحياء التراث العربي.
    5 ـ أعيان الشيعة، محسن الأمين 454:1.
    6 ـ الإصابة في تمييز الصحابة، ابن حجر العسقلاني 328:3.
    7 ـ الكامل في التاريخ، ابن الأثير 132:3.
    8 ـ الكامل في التاريخ 138:3 ـ 139.
    9 ـ تاريخ الأمم والملوك، الطبري 67:3 ـ 68.
    10 ـ أسد الغابة في معرفة الصحابة، ابن الأثير

  • #2
    فقال له معاوية بن حديج: أتدري ما أصنع بك ؟ أدخلك جوف هذا الحمار الميت ثم أحرقه عليك بالنار، وكان في المغارة جيفة حمار ميت. قال: إن فعلتم ذلك بي فطالما فعلتم ذلك بأولياء الله، وأيم الله إني لأرجو أن يجعل الله هذه النار التي تخوفني بها برداً وسلاماً، كما جعلها الله على إبراهيم خليله، وأن يجعلها عليك وعلى أوليائك كما جعلها على نمرود وأوليائه، وإني لأرجو أن يحرقك الله وإمامك معاوية، وهذا ( وأشار إلى عمرو بن العاص ) بنار تَلَظّى، كلّما خَبَتْ زادها الله عليكم سعيراً. إلى آخر ما دار من حوار بينهما، ثم غضب معاوية بن حديج، فقدّمه وضرب عنقه، ثم ألقاه في جوف حمار وأحرقه بالنار( الالعنة الله على الاول والثاني والثالث ولعنتة على معاوية وابية وامة ومن يدافع عنهم

    تعليق


    • #3
      الحاجه ليلى
      وفقك الله لكل خير
      بحق محمد وال محمد
      وكثر الله من امثالك
      لا ماتطرحينه على منبر
      منتدى ياحسين
      وعسى بعض الضعاف ان يتعلموا منك
      شيء خدمتا لهم ولدينهم

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة محمد محمد صادق
        الحاجه ليلى
        وفقك الله لكل خير
        بحق محمد وال محمد
        وكثر الله من امثالك
        لا ماتطرحينه على منبر
        منتدى ياحسين
        وعسى بعض الضعاف ان يتعلموا منك
        شيء خدمتا لهم ولدينهم




        أشكرك أخي اشكرك .. وأشكر جميل دعائك .. هذه اخلاق امير المؤمنين الذي نقتدي به .. ونحن بحاجة الى الوحدة في هذه الامة امتثالا لامره صلوات الله وسلامه عليه حين قال :
        لو فعلها بنو الاصفر لوضعت يدي بيد معاوية ..
        لم يكن الامر حبا بمعاوية الطاغية ، بل لان الامة بحاجة الى التكاتف ضد اعدائها الكثر الكثر .. منذ صدر الاسلام وحتى يومنا هذا ..وقد ارتدوا على ادبارهم بعد وفاة الرسول فورا ..

        تعليق


        • #5
          اقتباس : " ونحن بحاجة الى الوحدة في هذه الامة امتثالا لامره صلوات الله وسلامه عليه حين قال : لو فعلها بنو الاصفر لوضعت يدي بيد معاوية ..
          لم يكن الامر حبا بمعاوية الطاغية ، بل لان الامة بحاجة الى التكاتف ضد اعدائها الكثر الكثر .. منذ صدر الاسلام وحتى يومنا هذا ..وقد ارتدوا على ادبارهم بعد وفاة الرسول فورا .."

          هذه العبارة ( لو فعلها بنو الاصفر ...) المنسوبة زورا الى امير المؤمنين ع ليس لها اصل لا في مصادر الشيعة ولا السنة ، فلم ترد لا في كتب الحديث ولا التراجم ولا التاريخ عند الفريقين ، وإنما اختلقها بعض الخطباء او نقلوها عن آخرين لا ندري من هم ، واستحسنوها من دون تدقيق ولا بحث ولا ادنى تتبع .

          بل ان تاريخ اهل البيت ع على مدى 250 سنة يثبت انهم لم يكونوا في ركب معاوية واحفاده ولا العباسيين رغم ان هؤلاء وهؤلاء كانوا في حروب مع بني الاصفر والاحمر وغيرهم .

          واما الوحدة والاتحاد وتفاصيلها فأمرها موكول الى المصالح والمفاسد التي يراها ولي الامر ، ولا تدور مدار وضع اليد دوما مع المنافق في مواجهة غير المسلم ، ولولا ذلك لما نهض الحسين ع في وجه يزيد ولا رفض الرضا ع ولاية العهد ... ولا دخل الكاظم ع السجن ولا غاب الحجة المنتظر عج بل التحقوا بركب المنافقين بحجة الوحدة مع اهل الاسلام في مواجهة الكفار ... والحال ان شيئا من ذلك لم يحصل وان النفاق اشد من الكفر وأسوأ .





          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x

          رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

          صورة التسجيل تحديث الصورة

          اقرأ في منتديات يا حسين

          تقليص

          المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
          أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 11:59 PM
          ردود 0
          3 مشاهدات
          0 معجبون
          آخر مشاركة مروان1400
          بواسطة مروان1400
           
          أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 11:55 PM
          ردود 0
          7 مشاهدات
          0 معجبون
          آخر مشاركة مروان1400
          بواسطة مروان1400
           
          يعمل...
          X