العضو السائل : عبد الحميد


السؤال :
بسمه تبارك وتعالى
سماحة آية الله السيد حسين الشاهرودي دام ظله ..
ما حكم العمل ضمن مؤسسات الدول والحكومات القائمة حاليا ؟ هل هناك تحريم لها لأنها دول وحكومات ظالمة وبالتالي يكون المتوظف فيها من أعوان الظالمين، وهل التحريم إن وجد خاص بالجيش والشرطة والمخابرات وما شابه أو هو عام لكل وظائف الدولة ؟



الجواب :


اذا عُدَّ من أعوان الظلمة فالعمل حرام ولا فرق في ذلك بين أن يكون في الجيش او الشرطة او المخابرات او في عمل آخر، لكن ليس مجرد التعامل مع الحكومات الظالمة موجباً لأن يكون من أعوان الظلمة حتى لو كان عمله في الشرطة والجيش فضلاً عن الدوائر الأخرى او التجارات والاجارات ونحو ذلك، فإنَّ صِدق عنوان اعوان الظلمة يتوقف على تقوية سلطانهم واعانتهم في الظلم، فمن يدخل في سلك الشرطة او الجيش بقصد التحفظ على أمن المجتمع وسلامته فلا يكون من أعوان الظلمة، فلا بد أن يرى المتعامل مع الحكومة الظالمة هل يكون عمله معهم موجباً لتقوية الباطل وتضعيف الحق او اعانة على الظلم والعدوان ام ليس كذلك.