إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الاخبارات الغيبية في القران الكريم

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الاخبارات الغيبية في القران الكريم

    الاخبارات الغيبية في القران الكريم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:- الغَيْب: كلّ ما غاب عنك؛ قال تعالى « يُؤمنونَ بالغَيب »(1) أي يؤمنون بما غاب
    عنهم، ممّا أخبرهم به النبيّ صلّى الله عليه وآله من أمر البَعْث والجنّة
    والنار. والغَيْب كلّ ما غاب عن العُيون، وإن كان مُحصَّلاً في القلوب(2).
    وعن الإمام الباقر عليه السّلام، قال: إنّ الله تعالى عالمٌ بما غاب عن خلقه
    فيما يُقدِّر من شيء ويَقضيه في عِلمه قبل أن يخلقه وقبل أن يُفضيه إلى
    الملائكة، فذلك عِلمٌ موقوفٌ عنده، إليه فيه المشيئة، فيقضيه إذا أراد، ويبدو
    له فيه فلا يُمضيه؛ وأمّا العِلم الذي يُقدّره الله تعالى ويُمضيه فهو العِلم
    الذي انتهى إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله ثمّ إلينا(3).

    إخبار القرآن الكريم عن الغيب
    لقد نزل القرآن الكريم من عند علاّم الغيوب تبارك وتعالى، فلا عجب إن مزّق
    حواجز الغيب: حاجز المكان، وحاجز الزمان بماضيه ومستقبله؛ فأخبر الإنسانَ ( على
    لسان نبيّه المصطفى صلّى الله عليه وآله ) عن أمور غيبيّة ساهم المكان والزمان
    في حجبها وتغييبها عنه، وقصّ عليه قصص الأُمم الغابرة التي فصله عنها حاجز
    الزمن الماضي، وأنبأه بأمورٍ تَكشّفَ له بعضُها بعد حين، وظلّ بعضُها الآخر
    ينتظر دوره في التحقّق.

    إخبار القرآن الكريم عن الماضي
    لم يكتفِ القرآن الكريم بإخبار الرسول المصطفى صلّى الله عليه وآله بقصص
    الأنبياء السالفين الذين لم يشهد زمانهم، حين قصّ عليه قصّة آدم أبي البشر عليه
    السّلام وخروجه من الجنّة، وقصّة ابنَي آدم عليه السّلام إذ قرّبا قُرباناً
    فتُقُبِّل من أحدهما ولم يُتقبَّل من الآخر، وكيف سَوّلت لقابيل نفسُه قَتْلَ
    أخيه هابيل، وقصّة نوح عليه السّلام وطوفانه، وهود عليه السّلام وقومه عاد،
    وصالح عليه السّلام وقومه ثمود وقَتْلهم الناقة التي أكرمهم الله تعالى بها،
    وإبراهيم عليه السّلام وقصّة بنائه الكعبة، وإسماعيل عليه السّلام وتسليمه لأمر
    الله تعالى، ولوط عليه السّلام وقومه بالمؤتَفِكات، وذي القَرنَين عليه السّلام
    وفتوحاته، ويعقوب عليه السّلام وصبره، ويوسُف عليه السّلام واستقامته، وأيّوب
    عليه السّلام وابتلائه، وموسى وهارون عليهما السّلام، ومريم وعيسى عليهما
    السّلام.
    وكان دأبُه أن يُذكّر النبيَّ المصطفى صلّى الله عليه وآله بأنّه لم يحضر هذه
    الحوادث، وأنّ الله عزّوجلّ هو الذي يُخبره بها. قال عزّ مِن قائل « وما كنتَ
    ثاوياً في أهلِ مَدْيَنَ تتلو عليهم آياتِنا »(4) ، وقال « وما كنتَ بجانبِ
    الغَربيِّ إذ قَضَيْنا إلى موسى الأمرَ »(5)، وقال « وما كنتَ بجانبِ الطُّورِ
    إذ نادَينا »(6)، وقال « وما كنتَ لَدَيهم إذ يُلْقُون أقلامَهُم أيُّهم
    يَكفُلُ مريمَ »(7).
    وتخطّى القرآنُ في إعجازه الإخبار المحض الذي أذعن له أهلُ الكتاب، إلى بيان
    التحريف الذي وقع في التوراة والإنجيل، وتحدّى أهل الكتاب أن يكذّبوه إن
    استطاعوا، فقال في سورة مريم « ذلك عيسى ابنُ مريمَ قَوْلَ الحقِّ الذي فيه
    يَمتَرون »(8)، ثمّ تحدّى الجاحدين ـ على لسان نبيّه ـ بالمُباهلة، فنكصوا ولم
    يُباهلوا، وصالحوا رسولَ الله صلّى الله عليه وآله على أن يدفعوا له
    الجِزية(9).

    إخبار القرآن الكريم عن المستقبل
    مزّق القرآن حجابَ المستقبل، وكان لابدّ له أن يتحدّث عن المستقبل على عدّة
    مراحل: المرحلة المعاصرة، لكي يعرف أصحاب الرسالة والمؤمنون وغير المؤمنين أنّه
    الحقّ، ومرحلة المستقبل البعيد؛ لكي يعرف كلّ عصر من العصور التي ستأتي أنّ هذا
    هو كتاب الله الحقّ. وإذا كان الحديث عمّا سيحدث بعد مئات السنين وآلافها، فإنّ
    من الواضح أنّه فوق طاقة البشر المحدودة.

    نماذج من إنباء القرآن بالمستقبل

    النبوءة بهزيمة قريش يوم بدر
    1. أُنظُر إلى قوله تعالى في سورة القمر « سيُهزَمُ الجَمعُ ويُوَلُّونَ
    الدُّبُر »، وكان المسلمون حينذاك في مكّة، وكانوا قلّة يخافون أن يَتخطّفهم
    الناس، حتّى قال عمر بن الخطّاب: كنتُ لا أدري أيّ جمعٍ سيُهزَم! ثمّ جاءت وقعة
    بدر فهُزم الكفّار وولّوا الأدبار منهزمين، وصَدَق اللهُ وَعْدَه(10).

    النبوءة بموت أبي لهب كافراً
    2. تطلّعْ إلى قوله تعالى « تَبّتْ يدا أبي لهبٍ وتبّ * ما أغنى عنه مالُه وما
    كَسَب * سيَصلى ناراً ذاتَ لهب * وامرأتُه حمّالةَ الحطب * في جِيدِها حَبلٌ من
    مَسَد »(11)، وهو يُنبئ بأنّ أبا لهب عمّ رسول الله صلّى الله عليه وآله سيموت
    كافراً فيُعذَّب في النار، ولقد أسلم كثير من المشركين الذين حاربوا الإسلام
    بكلّ قواهم، كخالد بن الوليد وعمرو بن العاص وغيرهم، فكيف أمكن التنبّؤ بأنّ
    أبا لهب بالذات لن يُسلم ولو نفاقاً وحَقْناً لدمه، وأنّه سيموت على كُفره ؟!

    تصريح القرآن بعجز الناس أن يأتوا للقرآن بِمثْل
    3. تأمّل في قول الله تبارك وتعالى وهو يتحدّى العرب بفصاحتهم وبلاغتهم أن
    يأتوا بمثل القرآن، وأن يأتوا بعَشرِ سُوَر من سُوَرِه، ثمّ تحدّاهم أن يأتوا
    بسورةٍ واحدة، وختم تحدّيه بتصريحه للحقيقة التي بقيت خالدة مدى الدهر « لا
    يأتونَ بمثلهِ ولو كان بعضُهُم لبعضٍ ظَهيراً »(12)، « فإن لم تفعلوا ولن
    تفعلوا فاتّقوا النار »(13).
    ·:*¨`*: اللهم كن· ·:*¨لوليك·:*¨`*:الحجة· ·:*¨`*:ابن. *. الحسن:*¨`*:صلواتك;·:*¨`*:عليه*¨`*وعلي·:*¨`*:ابائه: *¨`*في هذه·:*¨`*:·الساعه·:*¨`*:وفي كل:*¨`ساعه·:*¨وليا ·:*¨`*وحافظا ·:*¨`وقائدا·:

    اخوكم حب ال محمد
    التعديل الأخير تم بواسطة حب ال محمد; الساعة 19-01-2003, 10:30 PM.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 19-08-2019, 02:47 PM
ردود 0
18 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة شعيب العاملي, 18-08-2019, 06:37 AM
ردود 0
53 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة شعيب العاملي  
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 18-08-2019, 05:20 AM
ردود 0
25 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 11-05-2010, 01:54 AM
ردود 27
12,826 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 27-02-2014, 10:32 PM
ردود 99
15,907 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
يعمل...
X