إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عفلق و الماسونية .... لمن لايعرف شجرة البعث الخبيثة!!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عفلق و الماسونية .... لمن لايعرف شجرة البعث الخبيثة!!

    بسمه تعالى
    بأختصار وبعيدا عن المقدمات اليكم هذا المقتبس
    في سنة 1930 وقع نظر المحفل(الماسوني) على الطالبان ( ميشيل عفلق - البيطار ) الذين كانوا يدرسان في جامعة السوربون في باريس و كان ميشيل عفلق مايزال مجهول الديانة التي يعتنقها للكثير من الطلبة والدارسين معه ؛ فقيل انه يعتنق المسيحية التي تتبع الكنيسة الشرقية في طقوسها الروحية وقيل البعض أنه يهودي الديانة إلا انه دخل الكنيسة لاغراض خاصة لم يفصح عنها إلى يومنا هذا ..بعد هذا تكفل المحفل الماسوني تثقيف الطالبان في كيفية بناء نظام سياسي يستطيع أن يخترق النسيج الاجتماعي العربي بصورة لا تتناقض مع ما يحمله المجتمع من آيدلوجيات دينية ولا يتناول في إطروحاته السياسية الجانب الديني أو المذهبي لغرض أن يبقى الغطاء العروبي المتمثل في الاسلام غطاء سياسيا للفكر السياسي القادم الذي يراد بنائه ؛ وعلى هذا الاساس تكفل المحفل الماسوني كافة الدعم المادي والمعنوي لبناء الخلية الاولى لتنظيم ( حزب البعث العربي الاشتراكي ) في جامعة السوربون في باريس .. في سنة 1932 عاد عفلق - البيطار إلى سوريا وعين مدرسا في أحدى جامعات دمشق الامر الذي إستطاع من خلاله أن ينشر البذرة الاولى من خلال المادة التي يدرسها بين الطلبة السوريين والتي إنتشرت بين أزقة المدينة كفكر سياسي جديد يحمل بين طياته الاشتراكية التي يطالب بها الحزب الشيوعي الماركسي الذي لا يتعامل مع القومية العربية والتي يعتبرها جزء من القبلية المتعصبة في نظر ميشيل عفلق ...
    ماذا يريد المحفل الماسوني من خلال بناء تنظيم سياسي عربي ..
    كانت ومازالت المحافل الماسونية الحليف القوي للحركة الصهيونية العالمية التي كانت تبحث عن موقع جغرافي لغرض بنائه كدولة بديلة عن الشتات الذي يعيشون به ؛ وكانت فلسطين الحلم الازلي للعقلية الصهيونية في جعلها الدولة الام التي من خلالها أن يلم هذا الشتات المتناثر في كل بقاع الدنيا .. لكن طالما هنالك العقلية الاسلامية المطالبة للجهاد في حالة إستباحتهاوالتي تنظر للقدس كأحدى القبلتين وثاني الحرمين ؛ والشيوعية التي تجمع في اجندتها نظام حركة التحرر العالمي فمن المؤكد جدا أن إستباحة فلسطين من قبل العصابات الصهيونية سوف لم يمر بسلام ؛ فكان لا بد أن ينشيء تيارا سياسيا في وسط الوطن العربي ليكون الجدار المنيع والحارس الشديد والغطاء الذي يحمي هذا الاجتياح في حالة وقوعه ؛ وما أن تم تنظيم حزب البعث بشكله الاول حتى تم اجتياح فلسطين سنة 1948 من قبل العصابات الصهيونية التي كان حارسها حزب البعث والمحافل الماسونية ...
    مصدر الاقتباس من هذا الموضوع: http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=19269


    بفرض صحة المعلومة , كيف تقتنع ايها المسلم الشيعي , ان عصابة اقامها المحفل الماسوني و سماها حزبا تقاوم اولياء نعمتها و مؤسسيها اليهود؟

    رحم الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر (لو كان اصبعي بعثيا لقطعته)
    ....

    الموضوع للنقاش الهاديء المتجرد لمن يريد ... اعلاءً لكلمة الحق و ازالة للغشاوة التي تصنعها ابواق الانظمة الدكتاتورية على اعين شعوبها المنكوبة بها

  • #2
    فلتة لسان ام كلمة حق !

    اروع ما قرأته عن العفالقة لعنهم الله هذه المداخلة ووجدت ان صاحبها موقوف لكنها كلمة حق رغم انني لا اتفق مع بعضها


    أخي المسلم...


    المادة التي قرأتها أعلاه هي مادة إعلامية ألفها وصاغها وأعدها الإعلام الإسرائيلي-المصري ضمن الحرب العالمية الراهنة التي شنها اليهود ضد المسلمين في كل مكان من العالم، وتولى مهمة نشرها عبر المنتديات العربية تحت أسماء وهمية الخونة وعملاء الموساد وأنظمة الحكم الكافرة في العالم العربي...

    حزب البعث هو حزب يهودي الفكرة والنشأة والتأسيس، تكون داخل رحم الماسونية العالمية وبها تحددت معالمه ومن مهبلها خرج، وهو اليوم سلاح استراتيجي في يد اليهود في حربهم التاريخية ضد المسلمين...

    والإحتلال الأجنبي البعثي الكافر نفذ حرب إبادة منظمة لحساب إسرائيل راح ضحيتها ثلاثة ملايين عراقي، ونشر الموت والخراب والدمار في كل أنحاء العراق، مما مهد العراق وهيأه للغزو الأمريكي.

    والبعثيون هم من سلم العراق بأكمله تسليم الحقيبة إلى قوات الغزو الأمريكي في أكبر مؤامرة تعرض لها العراق في تاريخه، وهم اليوم عملاء الغزاة الأمريكان وجواسيسه وعيونه داخل العراق، وهم من ينفذ عمليات قتل الأطباء وتدمير البنية التحتية للعراق لحساب إسرائيل.

    ومن أشهر أعضاء هذا الحزب اليهودي النشأة هو سفاح حرب الإبادة المنظمة ضد الشعب العراقي رئيس الإحتلال الأجنبي البعثي البائد في العراق العميل صدام، المشهور عند مسلمي محافظة الأنبار العراقية بـ"ابن صبحة" نسبة إلى أمه حيث أنه ولد لأب مجهول.

    لقد أدركت قيادة المقاومة العراقية بشكل مبكر الدور التآمري الذي لعبه البعثيون كعملاء لليهود وللغزاة الأمريكان ضد المسلمين، فأدخلت ضمن استراتيجيتها القتالية ملاحقة وذبح البعثيين أينما كانوا على أرض العراق.




    فرخ من أفراخ الماسوني الكافر الهالك ميشيل عفلق، تاريخه تاريخ عميل جبان لم يعرف الرجولة والشهامة في حياته كلها قط، الصناعة الوحيدة التي يتقنها هي العمالة للغرب وإسرائيل وإبادة المسلمين لحسابهم...



    هل هي فلتة لسان ام كلمة حق؟

    الرابط






    تعليق


    • #3
      فلتة لسان اخرى ما ذكره احدهم هنا



      من مبادئ حزب البعث العربي الاشتراكي
      الاشتراكية ضرورة منبثقة من صميم القومية العربية

      الاشتراكية بنت الشيوعية وماركس احد اهم منظري الشيوعية القائل: الدين افيون الشعوب.
      ولمن لا يعلم الشيوعية هي بنت الماسونية،والماسونية هي الجناح الحركي للصهيونية العالمية.
      ومما يقال ان ماركس ذو اصول يهودية فأمه يهودية.وهذا يفسر تولي كثير من اليهود لمناصب كبيرة في الاتحاد السوفيتي ومنهم غربتشوف الذي سقط الاتحاد السوفيتي في عهده.
      ولمن لا يعلم: ماركس حائز على الدرجة ثلاث وثلاثين في المنظمة الماسونية وهي اعلى درجة يمكن ان يحصل عليها الاعضاء في هذه المنظمة.
      وهذا يفسر لماذا كان الاتحاد السوفيتي اول الدول التي اعترفت بالكيان الصهيوني على ارض فلسطين.ويفسر ايضا رغبة الاتحاد السوفيتي انذاك الا يبدا جمال عبد الناصر الهجوم على الكيان الصهيوني مع علمهم وعلم عبد الناصر بموعد الضربة التي ادت لهزيمة 1967.
      الجدير بالذكر هنا( كون العبد الفقير مطلع بشكل يسير على السياسة الروسية) ان فلاديمير بوتين الرئيس السابق ورئيس وزراء روسيا الحالي كان اول ما قام به هو تنظيف المناصب العليا في الفيدرالية الروسية من اليهود.مع ان هذا لا يعني انه تبرا منهم فملة الكفر واحدة.
      يبقى ان نذكر وهذا معلوم للكثيرين ان اهم منظري حزب البعث هم ميشيل عفلق(نصراني) وزكي الأرسوزي (نصيري) من لواء اسكندرون التي اقتطعتها تركيا ابان الحرب العالمية الاولى.

      فهنيئا لاتباع حزب البعث هذا النسب الاصيل وهنيئا لهم بهذا الدين ولتقر اعينهم بتلك الرموز.
      الا لعنة الله على كل من لم يتبرأ من هذا الحزب اللعين.

      الا لعنة الله على العفالقة المجرمين

      تعليق


      • #4
        يرفع للعفالقة لعنهم الله

        تعليق


        • #5
          الاخ الفاضل ابو علي الحسيني
          مقال يفضح العفالقة ويخزيهم

          العفلقي انجس من الكلب حتى لو تم تغسيله بمطهرات العالم كلها

          تعليق


          • #6
            أحسنتم أخي الكريم أبو علي الحسيني

            هذه المعلومات اشهر من نار على علم ولكن لابد نشرها

            بوركت اخي

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة مسلم بن عوسجة
              الاخ الفاضل ابو علي الحسيني
              مقال يفضح العفالقة ويخزيهم

              العفلقي انجس من الكلب حتى لو تم تغسيله بمطهرات العالم كلها


              او كما قال الشاعر الشعبي

              لا تأمن البعثي ولا تصدگ بيه
              چذاب ويظل صدام محبوبه

              انجس من چلب و ماينظف من العار
              و ستمية بحر ما تغسل عيوبه

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة أبو الحر
                أحسنتم أخي الكريم أبو علي الحسيني

                هذه المعلومات اشهر من نار على علم ولكن لابد نشرها

                بوركت اخي

                احسن الله اليكم و بوركتم


                اعرف والله يا أخي الكريم ان هذه المعلومات مشهورة عن عفلق اللعين لكن اضطررت الى اعادتها اضطرارا لان البعض هنا لايريد ان يصدق ان البعث فكرة ماسونية بالاساس

                و ياريت لو عندكم المزيد لاتبخلوا به علينا تحياتي

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة مسلم بن عوسجة
                  الاخ الفاضل ابو علي الحسيني
                  مقال يفضح العفالقة ويخزيهم

                  العفلقي انجس من الكلب حتى لو تم تغسيله بمطهرات العالم كلها
                  حتى ولو بـ(تايد) لو بـ(برسيل) لو بـ(إيريال) لو بـ(زاهي) فقط بـ(التيزاب) والحر تكفيه الاشارة!!!

                  مشكور اخي ابو علي

                  تعليق


                  • #10
                    اللهم طهر الأمة من البعثي في العراق وسورية .

                    تعليق


                    • #11
                      موضوع راقي اخي ابو علي
                      ولعنة الله على البعثية
                      ومثل ماكال الشاعر (رياض الوادي)
                      يريدون البعث يرجع الهتلية

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة alyatem
                        حتى ولو بـ(تايد) لو بـ(برسيل) لو بـ(إيريال) لو بـ(زاهي) فقط بـ(التيزاب) والحر تكفيه الاشارة!!!

                        مشكور اخي ابو علي

                        عفوا .... سرني مروركم الكريم

                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة مرتضى الصدري
                          موضوع راقي اخي ابو علي
                          ولعنة الله على البعثية
                          ومثل ماكال الشاعر (رياض الوادي)
                          يريدون البعث يرجع الهتلية

                          يردون البعث يرجع الهتلية .... منانة البعث وية الوهابية



                          تحذير:دير بالك يعضك رفيق !!!


                          اهلا بكم اخي مرتضى وشكرا على المرور

                          تعليق


                          • #14
                            انا جاهر للعض من الرفاق

                            أزمة حزب البعث العربي الاشتراكي العراقي

                            وكون الحزب يعتمد في إيديولوجيته على شعار توحيد جميع الدول العربية في دولة واحدة وبتبني المنهج الاشتراكي فيتطلب ذلك منه تطبيق هذه الإيديولوجية. وقد عانى الحزب من ثلاث مشاكل هزت كيانه ومصداقيته:

                            الأولى عدم وجود منهج وبرنامج عمل علمي واضح المعالم يمكن تنفيذ أفكاره على الأرض فبقي أسير أهدافه التي بقيت شعارات لم تجد من ينفذها على بساطتها ويسر تحقيقها. علما أن حزب البعث العراقي انشق عن الحزب السوري الأساس على خلاف مبادئه.

                            الثانية تسلط أشخاص غير مؤمنين بفكر الحزب على قياداته التنظيمية والرسمية بعد توليه السلطة لأكثر من مرة وفي أكثر من دولة عربية. حيث أن الحزب الحاكم في العراق قام باحتلال بلد عربي شقيق ومجاور بعد ضوء أخضر من أمريكا.

                            الثالثة تبنيه لأسلوب تنظيم الأحزاب الشيوعية، وهو أشبه بالتنظيمات الاستخبارية منها إلى التنظيمات السياسية، معتمدةً على أكبر قدر من الاستقطاب الحزبي لمنتمي الحزب دون الاهتمام بنوع العناصر وتأثيرها الاجتماعي، مما شجع المغامرين والانتهازيين على تحقيق المطامح الشخصية وعلى إحداث انشقاقات مستمرة في الحزب منذ نشأته وإلى عام 2004 كآخر انشقاق حدث في فرع اليمن.

                            نقلا عن ويكيبيديا

                            تعليق


                            • #15
                              وهذا ما كتبه (الاستاذ) ميشيل عفلق في زبوره (في سبيل البعث) الجزء الاول:
                              قضية الدين في البعث العربي

                              ان أول ما أريد ان أنبه اليه هو ان ثقافة الاعضاء والشباب القومي بصورة عامة لا يجوز ان تبقى ثقافة منفعلة(1)، كأن ينظر الى قضية الأمة العربية على أنها تحتوي مشاكل نظرية وعناوين لمشاكل يمكن ان تحل بجواب يعطى من شخص او من صحيفة أو مجلة كتلك الاسئلة التي توجه عادة الى المجلات والاذاعات، فذلك لا يكون ثقافة... وهذا هو النوع الرائج في وسطنا، ويكتفي به عامة الناس والذين لا يعتبرون القضية قضية جدية تتعلق بمصيرهم بل تتحول في الواقع بالنسبة اليهم الى كلام وتسلية بالكلام والنقاش لتمضية الوقت والاكتفاء بمفاهيم رائجة سطحية جدا وخاطئة من أساسها، والدوران في نطاق هذه المفاهيم العامية السطحية واحتدام الجدل بين وجهات نظر وآراء ليست هي في الواقع لا وجهات نظر ولا آراء. إن الذي يهمنا نحن بالدرجة الأولى هو تكوين الجيل العربي الجديد الذي تلقى عليه مهمة الإنقلاب العربي وإيصال القضية القومية الى الظفر والنجاح، يهمنا أن يكوّن هذا الجيل لنفسه ثقافة حقيقية متميزة تميزاً واضحاً عن العامية المسيطرة على مجتمعنا.

                              وباختصار: كيف يجب أن نفهم الثقافة؟ هي أولاً مشاركة في الجهد وليست انفعالا وتكيفاً، أي أن الذين عليهم أن يتثقفوا يتوجب عليهم ان يتعبوا وأن يتقاسموا الجهد مع مثقفيهم وان يمشوا بأنفسهم خطوات جديدة في طريق المعرفة والتثقف اذ لا يجدي قضيتنا شيئاً ان نجمع شباباً لا يعملون أكثر من حفظ بعض الشعارات والكليشهات والاجوبة العامة الموجزة التي يمكن أن تفهم على أي شكل أي ان لا تفهم مطلقا. على الشعب العربي ان يفهم ان الثقافة هي نوع من أنوع النضال، النضال مع النفس، النضال مع الفكر لكي يتعب في تحصيل المعرفة ولكي يجرؤ على تبديل الأسس السطحية في التفكير الشائع التي هي في داخله لكونه ابن وسطه، لكي يعيد النظر في كل الامور الأساسية حتى يصل الى النظرة الجديدة، النظرة الإنقلابية التي أوجدها الحزب في المجتمع العربي الجديد، والتي لا يعني وجودها بأن جميع المنضوين تحت لواء الحزب او المناصرين لاتجاهه قد فهموها وحققوها في أنفسهم وعاشوها بعمق. فكل شيء يمكن ان يستعار وان يقلد الا الفكر: على كل شخص، على كل فرد ان يملكه شخصيا، اي ان يمشي هذا الطريق من أوله بنفسه وبجهده الخاص حتى يصح أن يعتبر هذا الشخص انقلابيا وان تكون نظرته أصيلة نابعة من نفسه لا مجرد تقليد واستعارة.

                              من المهم جدا أن نعود دوما الى أنفسنا بالنقد الذاتي حذرا وحيطة لكي نهدم بعد كل خطوة نخطوها ما يعلق بنا من اصطناع وتزييف وتقليد اذ ليس أسهل من أن يستسلم الإنسان للتقليد والتزييف لأن فيهما الراحة والكسل. فالحركة الصادقة الحية هي التي تبقى في صراع مستمر مع نفسها كما هي في صراع مستمر مع أعدائها ومع الاوضاع والقيم الفاسدة التي عليها ان تحطمها. لذلك رأيت من الواجب ان ابدأ جوابي على الاسئلة بهذا التنبيه لكي تحتاطوا كثيرا لأنفسكم وترفضوا رفضا باتا وجازما أن تكون فكرتكم وان يكون إيمانكم بالحركة شيئاً غير نابع من نفس كل منكم وشيئاً سهلا يحفظ بالذهن ويلوكه اللسان ولكنه عديم الصلة بالحياة.

                              1- السؤال الأول: عن موقف الحزب عندما يصل الى الحكم ويحقق أهدافه او يبدأ في تحقيق الانقلاب العربي، وكيف يكون موقفه من الدين بصورة عامة؟

                              للاجابة على هذا السؤ ال لا بد من ملاحظة أولى وهي ان لا فرق في نظرة حزبنا بين المرحلة التي تسبق وصوله الى الحكم بالشكل الكامل وبين المرحلة الثانية والاخيرة التي هي مرحلة التحقيق الإيجابي، تحقيق الإنقلاب العربي الشامل. فعمل الحزب اذن واحد في المرحلتين ومنطقه واحد ونضاله أيضا واحد. كثيرا ما رددنا خلال نضال الحزب هذه الفكرة بأن حزبنا سيعد أو هو مكلف بأن يعد الانقلاب العربي منذ اليوم الأول الذي ظهر فيه بإعداده أدوات الإنقلاب التي هي نفوس الشباب، اذ لا يمكن التفريق بين الإنقلاب وأدواته. فكما تكون الأدوات يكون الإنقلاب، وقد يكون التعبير غير دقيق، اي ان أعضاء الحزب المناضلين الذين نسميهم أدوات الإنقلاب يطلب من الحزب أن يربيهم في تفكيرهم وفي سلوكهم التربية الإنقلابية الصحيحة حتى يستطيعوا أن يحققوا الانقلاب عندما تتوافر جميع الشروط لهم. للانقلاب شروط على نوعين: شروط ذاتية وشروط موضوعية - شروط ذاتية يجب أن تتحقق في نفوس الإنقلابيين، في نفوس أعضاء الحزب وأنصاره، وشروط موضوعية تتعلق بالظروف الخارجية والظروف الداخلية ونمو المجتمع والثروة وشتى النواحي. فلو أهملنا الشروط الذاتية وتوفرت الشروط الموضوعية فلن يكون ثمة انقلاب لأنه لن يكون ثمة من يؤمن بهذا الانقلاب، ومن يعي أهدافه ومن يتصف بأخلاقه وبالإخلاص له حتى يحققه. لذلك أستطيع أن أعود الى المقدمة عن الثقافة وأقول بأن من أهم عناصر الثقافة التي يجب ان تطلبوها انتم هو النضال نفسه، هو العمل والمشاركة في حمل المسؤوليات والإتصال الحي بالواقع ومواجهة مشاكله وصعوباته والاهتداء بالوعي والإرادة الى ايجاد الحلول المناسبة لها بشكل يقوي التيار الإنقلابي ويوصل الإنقلاب الى أهدافه. هذا عنصر أساسي من عناصر الثقافة الجديدة التي نطلبها للجيل الجديد اذ ان كل ثقافة تنحصر في الذهن والتفكير فقط دون مشاركة فعلية وعملية، ليست ثقافة ناقصة فحسب، بل هي ثقافة مختلة ومنحرفة من أساسها لأن عنصر العمل مفقود فيها.

                              المشكلة الدينية هي بلا شك من أبرز المشاكل في المجتمع العربي الحديث، لذلك لا يعقل أن يتجاهلها حزبنا وان يتهرب من إيجاد الحلول لها. لهذه المشكلة تعبيرات مختلفة، تعبير فكري يتصل بصميم عقيدتنا الإنقلابية وتعبير أخلاقي عملي يتناول تصرفاتنا وردودنا على المشاكل الواقعية التي نواجهها. مهمة الحزب هي أن يضع للعرب في هذه المرحلة الخطيرة صورة كاملة لمشاكل حياتهم والحل لهذه المشاكل، واجبه ان يضع لهم صورة كاملة للحياة الإنسانية. فهل الدين شيء ثانوي مصطنع في حياة الإنسان والامم؟ هل هو شيء عارض ولو أنه دخل حياتهم منذ ألوف السنين؟ وإذا نظرنا اليه على أنه شيء غير أصيل، غير أساسي ولا يلبي حاجة صادقة وعميقة في النفس فهل يمكن أن ينتهي ويزول مع ما وراءه من تاريخ حافل طويل منذ آلاف السنين؟

                              إن الحزب لا يرى هذا بل يرى أن الدين تعبير صادق عن إنسانية الإنسان، وانه يمكن ان يتطور ويتبدل في أشكاله، وان يتقدم او يتأخر ولكنه لا يمكن أن يزول.

                              اذن فالدين في صميم القضية العربية والمواطن العربي الذي نعمل لتكوينه لم نرض له ان يتكون تكوينا ناقصاً أو زائفاً، وأن نكتم عنه جانباً من الحقيقة أو نصف الحقيقة فنعطيه فكرة تخدمه وقتاً من الزمن ثم لا تعود صالحة، عندها نصل الى الشيوعية وفلسفتها، فنحن منذ بدء حركتنا نظرنا الى الشيوعية كشيء خطير وجدي وجدير بأن يعتبر، وبالرغم من كل النواحي الإيجابية الخطيرة التي أتت بها فلسفة ماركس فقد اعتبرناها ناقصة لأنها لم تعبر عن كامل الحقيقة بل أخفت بعض نواحيها، وقد يكون قصدها من وراء ذلك تقوية العمل وتركيز العزم على مجال محدود من الأهداف القريبة لكي يكون مردود العمل أكبر ونزوعه أقوى وأفعل، تاركة للزمن فيما بعد ان يصلح ما أهملته وان يكملها..

                              فالماركسية تقوم على أساس نفي وانكار كل معتقد يتجاوز الطبيعة والمادة والأشياء المحسوسة كما هو معروف، وليس هذا في الماركسية نتيجة عجز عن الفهم، كلا بل له دافع عملي وهو: ما دام الدين قد استخدم خلال التاريخ، وبصورة خاصة خلال التاريخ الحديث حيث تفاقمت الفروق الطبقية والإستغلال الطبقي، ما دام قد استخدم لإبقاء الاستغلال واستمراره ودعمه واستخدم لمنع التحرر البشري وكان في صف التأخر والعبودية والظلم، لذلك رأت الماركسية ان تنسفه نسفا. فالدافع اذن دافع عملي وليس عجزا عن فهم أهمية الدين وحقيقته. ولكننا نحن لا نقر هذا الدافع على ما فيه من واقعية، اذ أنه ينبىء عن ضعف ثقة بالإنسان بأنه لا يتحمل هضم الحقيقة الكاملة. فنحن مع تبنينا للنظرة السلبية الى الدين، اي رغم معرفتنا الطريقة الرجعية التي استخدم الدين بها ليكون داعما للظلم والتأخر والعبودية، نثق رغم ذلك بأن الإنسان يستطيع أن يثور على هذه الكيفية في استخدام الدين، وعلى هذا النوع من التدين الكاذب والمشوه وأن يعطي في نفس الوقت للدين الحقيقي الصادق حقه.

                              ونحن لا نجهل بأن نظرتنا هذه تتطلب هن الجهد والحذر أضعاف ما تتطلبه النظرة الشيوعية التي تخلصت من المشكلة بأن رفضتها تماماً وألقتها جانبا. أما نحن فالمشكلة بالنسبة لنا أعقد بكثير لأننا كما قلنا في مرحلة الإنقلاب، الإنقلاب العميق الجذور في كل الأمور الأساسية التي ترتكز عليها حياة العرب والتي يؤلف الدين جزءاً منها. فلو اكتفينا مثلا بالنظرة السطحية وقلنا ان الدين رغم كل انحرافاته وتردياته والاشكال التي يستغل بها ضد مصلحة الشعب وضد التقدم وحرية الإنسان، هو بهذه الصورة المشوهة وضمن هذا الاطار الرجعي، شيء صادق وأساسي لا يستغنى عنه وانه متأصل بأعماق الإنسان، لذلك فنحن نوافق عليه بهذه الصورة ونتبناه! لو مررنا على الدين هذا المرور السريع لأدّى الأمر بنا الى أن نلتقي مع الرجعية وان نقبل كل أمراضنا الإجتماعية والفكرية والأخلاقية وأن نكون قد بقينا في أرضنا لم نغير في حياة العرب، وهذا تزوير كبير للحقيقة، وقتل بل خنق للإنقلاب قبل ان يولد.

                              فكرتنا إيجابية تنتهي دوماً الى تقرير الحقائق الإيجابية، ولكن يجب أن لا ننسى بأن بين وضعنا الآن وبين هذه الحقائق الإيجابية التي يجب أن نصل اليها عندما يتحقق الإنقلاب العربي، مسافات شاسعة يجب أن يبقى فيها التوتر شديداً بين وضعنا السلبي المريض الذي نعيشه وبين المرامي الأخيرة لفكرتنا، وان تكون لدينا الشجاعة الكافية واليقظة التامة لكي نتبين كل مفاسد أوضاعنا ونحاربها محاربة لا هوادة فيها، وان نشق من خلال هذه المعركة السلبية التي نحارب فيها المفاهيم البالية المشوهة، طريق القيمة الإيجابية التي سنصل اليها آخر الامر. كثيراً ما قيل لنا، خلال السنوات التي مر بها الحزب في نضاله، من جماعات رجعية، متأخرة في عقليتها، استغلالية في سلوكها تمثل المصالح والعقلية والأوضاع التي يتوجب علينا القضاء عليها، كثيراً ما قيل لنا: ما دامت نظرتكم إيجابية وما دمتم تعرفون قيمة الدين فما الفرق بيننا وبينكم؟

                              الفرق كبير جدا، هو الفرق بين النقيضين. نحن نعتبر أن الرجعية الدينية تؤلف مع الرجعية الإجتماعية معسكراً واحداً يدافع عن مصالح واحدة، وانها أكبر خطر يهدد الدين. ان هذه الرجعية التي تحمل لواء الدين في يومنا هذا وتتاجر به وتستغله وتحارب كل تحرر باسمه وتدخله في كل صغيرة وكبيرة لكي تعيق الإنطلاقة الجديدة، هي أكبر خطرعلى الدين، وهي التي تهدم مجتمعنا وتشوهه، فلولم نكن نحن ولو لم تكن حركتنا موجودة لتهدد المجتمع العربي بأن يشوهه الإلحاد، اذ أننا بمقاومتنا الرجعية الدينية بدون اعتدال وبدون مسايرة وبمواقفنا الجريئة المؤمنة منها، ننقذ مجتمعنا العربي من تشويه الإلحاد.

                              ولكن هذا شيء والسلوك والتصرف شيء آخر، او بالأصح يجب علينا أن نعرف كيف نترجم فكرتنا ترجمة عملية وكيف يجب أن يكون تصرفنا العملي مؤدياً الى الغاية المطلوبة: ان جمهور شعبنا ما زال متأخراً وما زال خاضعاً لمؤثرات رجال الدين من شتى المذاهب والطوائف. فلو اننا ذهبنا الى جمهور الشعب، وليس لنا غنى عنه اذ بدونه لا نستطيع أن نحقق أي تبديل أساسي في الحياة العربية، لو ذهبنا اليه بأفكار فجة وبأساليب غير محكمة وتصرفنا تصرفات هي أقرب الى ردود الفعل والنزق والمرض النفسي منها الى الإيمان بحركة منقذة، فأخذنا نطعن بالدين ونتبجح بالكفر ونتحدى شعور الشعب في ما يعتبره هو مقدسا وثمينا، نكون بدون فائدة وبدون أي مقابل أغلقنا أبواب الشعب في وجه الدعوة وأوجدنا ستارا كثيفا بيننا وبينه حتى لا يعود قابلا او مستعدا لأن يسمع منا شيئا أو أن يسايرنا في نضالنا ودعوتنا.

                              فالمناضل البعثي يجب أن تتوافر فيه شروط صعبة جدا وتكاد تكون متناقضة، فهو حرب على كل تدجيل باسم الدين والتستر وراءه لمنع التطور والتحرر والإبقاء على الأوضاع الفاسدة والتأخر الاجتماعي، ولكنه في الوقت نفسه يعرف حقيقة الدين وحقيقة النفس الإنسانية التي هي ايجابية قائمة على الايمان لا تطيق الانكار والجحود، وان جمهور الشعب ليس هو العدو بل هو الصديق الذي يجب أن نكسب ثقته. صحيح انه مضلل مخدوع ولكننا نحن لا نستطيع أن نكشف له انخداعه إلا إذا فهمناه وتجاوبنا معه وشاركناه في حياته وعواطفه ومفاهيمه، فنحن في كل خطوة نخطوها نحوه نستطيع ان نطمع بخطوة من جانبه يأتي بها إلينا، لذلك يكون المناضل البعثي مهددا دوما بالخطر: فهو ان سلك هذا السلوك مهدد بأن يتزمت وان ترجع اليه عقليته الرجعية التي ثار عليها، وهو ان سلك سلوكا آخر معاكسا، إن شهر السيف على المعتقدات الخاطئة مهدد بأن يصبح سلبيا وان يخون ما في فكرة البعث من ايجابية فيلتقي بهذا مع السلبية الشيوعية التي رفضناها او ان يلتقي مع أي شكل من أشكال التحرر الزائف المقتصر على التظاهر والتبجح. إذن على المناضل البعثي، عندما يحارب الرجعية ويصمد أمام هجماتها وافتراءاتها وتهيجاتها وإثاراتها، ان يتذكر دوما انه مؤمن بالقيم الايجابية والقيم الروحية وانه انما يحارب تزييف القيم من قبل الرجعية ولا يحارب القيم نفسها. وانه عندما يساير جمهور الشعب ويتصرف تصرفا حكيماً معه دون أن يجرح عواطفه لكي ينقله تدريجيا الى مستوى الوعي اللازم، عليه أن يتذكر انه رجل ثائر متحرر لا يقبل لنفسه ولا لأمته مستوى رجعيا رخيصا من الإعتقاد ولا صورة مشوهة للعقيدة الروحية، وان مسايرته للشعب ليست الا وسيلة مؤقتة لكي يهيئه لأن يفهم الامور الصعبة. ان ثقة البعثي بالإنسان عامة وبالإنسان العربي خاصة يجب أن تغريه دوما بالمزيد من الجرأة في مكافحة المعتقدات الخاطئة الجامدة، وان لا يحسب ان الأمة العربية لا تتحمل هذه الكمية من الثورة والتحرر فهي خصبة عميقة، وهي مختزنة لتجارب مئات السنين من الآلام، مئات السنين من التأخر والظلم، لذلك فهي مهيأة كل التهيؤ لان تتفجر وان تبلغ مستوى روحيا فيه كل الجرأة.

                              نيسان 1956

                              ( 1 ) حديث ألقي على الاعضاء والانصار في طرابلس.
                              اقرأوه بتمعّن جيد فإنه كلام يستهوي القلوب التي عشقت (الوحدة والحرية والاشتراكية) وكان شعارها (امة عربية واحدة .. ذات رسالة خالدة)!!
                              وقارنوا الكلام بالواقع وما فعله البعث الصامد:
                              1 ـ محاربة للدين والمتدينين!!
                              2 ـ محاربة لمظاهر الدين ومنها الشعائر الحسينية!!
                              3 ـ مليء المقابر الجماعية بالمعارضين!!
                              4 ـ الاستئثار بالمال العام وانفاقه على ملذّات الزعماء!!
                              5 ـ طمس القيم والمبادي الانسانية!!
                              6 ـ تأكيد مقولة (أنا ربّكم الاعلى) وعبادة الفرد القائد!!
                              7 ـ قتل كل الرموز الدينية واستهداف العلماء!!
                              8 ـ محاربة الجار من بعد أهل الدار!!
                              ووووو.... ولو أردت أن اظل اكتب واعدد قضية الدين في البعث العربي لما تجاوزت تلك الكلمة التي أطلقها ذاك المؤمن الشهيد العارف بالله لو كان اصبعي بعثيا لقطعته!!
                              والسلام على عباد الله الصالحين!!

                              لعد هية بقت بس علينا ، ونحن نوقّع:

                              اليتيم المعضوض - ألقاه على مسامعكم الكريمة في منتدى يا حسين


                              سبتمبر 2011

                              تعليق

                              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                              حفظ-تلقائي
                              x
                              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                              x

                              اقرأ في منتديات يا حسين

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة مروان1400, 15-07-2019, 07:45 AM
                              ردود 2
                              23 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة مروان1400
                              بواسطة مروان1400
                               
                              أنشئ بواسطة مروان1400, 15-07-2019, 07:33 AM
                              ردود 0
                              29 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة مروان1400
                              بواسطة مروان1400
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 20-02-2016, 04:56 AM
                              ردود 318
                              89,090 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة قنبر, 28-03-2019, 05:37 AM
                              ردود 79
                              2,356 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              يعمل...
                              X