إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فيديو.. ارهابي تونسي يفاخر بقتله 18 عراقياً

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فيديو.. ارهابي تونسي يفاخر بقتله 18 عراقياً

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تونسي يفاخر بقتله 18 عراقياً ويدعو والده الى ارسال اخوته وراءه


    بغداد/ المسلة: اوهموه انه سيذهب للجهاد في سوريا، لكنه نفذ عملية انتحارية في العراق متسبباً بقتل عراقيين ابرياء، من دون ان يشعر بندم لان "جبهة النصرة" واعدته بالجنة، ولم تخبره انه عبر الحدود السورية صوب العراق حيث تذوب الجغرافية بسبب فتاوى التكفير التي يطلقها شيوخ يرفلون في النعيم او يقضون إجازات صيفية في شوارع لندن الصاخبة.
    ونشر موقع "يوتيوب" ‏الخميس‏ 27‏ حزيران‏ 2013 مقطع فيديو لشاب تونسي اسمه صابر العياري نفّذ عملية انتحارية في العراق، الاربعاء، 19 حزيران الجاري، بعد تجنيده من قبل تنظيم " القاعدة " لتنفيذ عملية انتحارية استهدفت ثكنة عسكرية في العراق، أسفرت عن مقتل 18 عسكرياً، بحسب ما افاد به الفيديو الذي نشره على "يوتيوب" موقع "نواة" المغربي.
    ويظهر العياري في الفيديو، الذي سجّله قبل تنفيذه للعملية الانتحارية، وهو يتلو وصيته الى والدته، طالباً منها "عدم الحزن عليه لانه سيقابلها في الجنة" .
    وودّع العياري في التسجيل ايضا أهله، طالبا من والده حثّ بقية أخوته على الخروج الى "الجهاد".
    وبحسب وسائل الاعلام المغربية التي نشرت الخبر أيضا، فان صابر العياري، 23 سنة، من منطقة "ديبوزفيل" على مشارف العاصمة التونسية، جندته تنظيمات متطرفة لتنفيذ عملية انتحارية استهدفت ثكنة عسكرية في العراق .
    وبحسب وسائل الاعلام التونسية، فان والدة العياري الحاجّة صوفية ووالده حسن العياري تحدّثا عن ملابسات خروج ابنيهما الى "الجهاد"، وكيف انه التحق بصفوف "جبهة النصرة" منذ اشهر في سوريا، للقتال ضد الجيش السوري النظامي، ليتحول بعد ذلك الى العراق للقتال في صفوف لواء مسلح منضوي تحت تنظيم القاعدة، مما يدل على العلاقة المشتركة والتنسيق المستمر بين الجماعات المسلحة في كل من العراق وسوريا.
    وبدا والد الانتحاري العياري، حسن العياري سلبياً في التسجيل وهو يتحاشى الخوض فيما اذا كان قد حاول منع ولده من الذهاب الى الانتحار، لكن حشرجة خرجة منه وهو يقول "عيشوه في وهم".
    ويبدو ان العياري الاب نفسه كان يعيش وهماً اخر وهو يذكر بان ابنه غادر الى الجهاد ويقول"في بالي بيه في سوريا في الجهاد".
    وفيما يقول الفيديو ان العياري تسبب بمقتل 18 "عسكريا عراقيا" فانه لم يحدد مكان تنفيذه التفجير لكن اقرب الحوادث التي وقعت الى موعد تسجيل الفيديو كان هجوم انتحاري بحزامين ناسفين استهدفا حسينية حبيب بن مظاهر التي كانت تعج بطلبة جامعة الامام الصادق الذين كانوا يتهيأون لاداء الامتحانات النهائية وتفجير انتحاري بحزام ناسف في مسجد الرحمن بمنطقة سبع البور استهدفت المصلين وقت صلاة المغرب وتفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف حفلا انتخابي في مدينة الموصل تسبب بمقتل رئيس قائمة العراق الموحد يونس الرماح واربعة من اشقائه وعدد من الحاضرين في الحفل وتفجير انتحاري بحزام ناسف في مركز للعد والفرز في مدينة الانبار.
    ومنذ العام 2003، دخل الى العراق الكثير من المتطرفين التونسيين تحت تأثير فتاوى تكفيرية تحث على القتل وسفك الدماء في العراق .
    وكان وفد من الحكومة التونسية ناقش في بغداد ملف السجناء التونسيين في السجون العراقية، واغلبهم من ارهابيين قاموا أو سعوا الى تنفيذ عمليات قتل وتفجير في العراق .
    وبحسب عضو "جمعية عائلات المحتجزين التونسيين" في العراق هدّي حرزي في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية فإن " 40 سجينا تونسيا في سجون العراق بتهم مختلفة".
    واغلب المعتلقين التونسيين حُكم عليهم بتهم وفق "المادة 4 أرهاب" ودخول العراق بصورة غير مشروعة كما ان اغلبهم يرتبط بتنظيم القاعدة والجماعات الارهابية الاخرى.
    وكان التحالف الوطني اكد في حزيران 2013 على عدم شمول الإرهابيين في "قانون العفو العام ".
    وقال بيان صدر عن التحالف، إن " المجتمعين شددوا على عدم شمول الإرهابيين الذين شاركوا في جرائم القتل والتفجير التي طالت الأبرياء من أبناء شعبنا بالعفو في هذا القانون".
    يُذكر أن قانون العفو العام لاقى ردود فعل ترفض شمول المنفذين للعمليات الارهابية والمدانين بقضايا القتل الجماعي وكل ما يتعلق بدعم وتمويل العمليات الإرهابية بهذا القانون.
    "المسلة" وهي تنشر مقطع الفيديو حديث التسجيل، تستقصي عبر بروجكتور اراء متابعيها حول ظاهرة "تبجح" المتطرفين، قيامهم بأعمال قتل وتفجير بتحريض اصحاب فتاوى تكفيرية، في وقت تسعى فيه سلطات بلادهم الى مناشدة السلطات العراقية لإطلاق سراحهم.
    كما تطرح أمام المتابع رأيه في استثناء المعتقلين المتهمين بالإرهاب بقانون العفو، بموجب اسباب شتى منها فتح صفحات جديدة من العلاقات مع الدول التي قدم منها الارهابيين، او الاستجابة لضغوط منظمات دولية ترى ان شأن هؤلاء المعتقلين له علاقة بحقوق الانسان

    http://www.youtube.com/watch?feature...&v=wbIYw-tVkrQ

  • #2
    الشرها على الحكومة وضعف الاجهزة

    امثال هؤلاء ينبغي اصطيادهم وتعذيبهم بقسوة الى الموت وقبل الموت يؤتى بهم الى ساحات عامة ويتم اعدامهم بمقصلة ليكونوا عبرة

    آخر زمن ابناء العاهرات المومسات يغدرون أسود العراق ... علامات آخر الزمان

    تعليق


    • #3
      آخر زمن ابناء العاهرات المومسات يغدرون أسود العراق ... علامات آخر الزمان
      بل اخي وتاج راسي انه زمن (سياسيو الغفله والصدفه)
      والله يستر من الجاي وبسببهم
      والرحمه لشهداء العراق وشهداء شيعه اميرالمومنين

      تعليق


      • #4
        اخوتي الموالين ربما لا تعلمون ان الحكومة السعودية القذرة اعدمت العراقيين المحتجزين لديها من السجناء المتهمين بتهم لا تسوتجب حتى المؤبد ولكنهم حوكمو على انهم شيعة بالاضافة الى تهمهم يعني عقوبة دبل والتهمة الاشد كونهم شيعة اقول اعدمو ووضعو في توايبت رميت على الحدود العراقية السعودية وكانهم ليسو بشرا ؟؟؟ طبعا تتذكرون بعضهم كيف اظهر التلفزيون اطفالهم وهم يمسكون بصور اباهم المسجونين في السعودية ويناشدون بابا ابو اسراء انقذ ابائنا لم يسمع ندائهم احد وعار على الحكومة لو اطلقت والله هولاء المرتزقة المسجونين بتهمة الارهاب وقتل العراقيين لانهم لو خرجو سوف يعودون للتفجير وقتل الابرياء

        تعليق


        • #5
          الاخ الكريم الريحانه بعد السلام
          تحيه لك
          الرابط
          http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=188084

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x

          رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

          صورة التسجيل تحديث الصورة

          اقرأ في منتديات يا حسين

          تقليص

          المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
          أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 08:10 AM
          ردود 0
          10 مشاهدات
          0 معجبون
          آخر مشاركة وهج الإيمان
          بواسطة وهج الإيمان
           
          أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 25-01-2020, 12:28 PM
          ردود 5
          107 مشاهدات
          0 معجبون
          آخر مشاركة وهج الإيمان
          بواسطة وهج الإيمان
           
          يعمل...
          X