إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أريد شيعى يبغى رضى الله الرد على هذا....

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قاسم واحمد شكراً على حسن اخلاقكم العالية، ولكن مهما كان فلن ننصاع لترهاتكم، على العموم تفضلوا اوضحوا لنا الحق ولن نجحدة؟

    تعليق


    • المشاركة الأصلية بواسطة خالد ابو علي
      قاسم واحمد شكراً على حسن اخلاقكم العالية، ولكن مهما كان فلن ننصاع لترهاتكم، على العموم تفضلوا اوضحوا لنا الحق ولن نجحدة؟
      النسوخات المطولة التي تكون من كتب تنسخ بثواني اذا شيعي يفعلها في منتداكم هلطريقه يطرد من منتداهم مباشرة بحجة يخرب المنتدى بهلطريقه فلا يصح الحوار بهلطريقه من نسخ كتب من عشرات الروايات في دفعه واحده تاخذ وقت طويل للبحث عنها والرد عليها فالوقت لنسخ عندكم ثواني ياخذ الرد على هلنسوخات ساعات وايام مقابل ثواني نسخ فهذا نجاري يريد ينقل في هلموضوع منت\داهم باكمله في صفحة واحده بكثرة النسخ وجدنا الرجل هدفه ليس ليحاور بل ليضيع وقتنا بنسوخاته فتركنا مواضيعه لوحده ينسخ فنحن اذا وجدنا اشخاص مجرد تنسخ لنسخ ليس للحوار فنحن مو مجبورين نضيع وقتنا في مواضيع لتضييع الوقت فقط كم وكم نجاري نسخ من عشرات الروايات ونرد عليه وياتي بكل بساطه ويقول مانرد واين الرد والرد فهو طريقته ليس ليحاور او يعرف الحق بل ليضيع وقتنا بكثرة بنسوخاته التي وصلت لصفحات كثيرة ما هلطريقه مجرد نسخ ثواني من كتب تحتاج منا ايام لردها فالنتركه افضل فاسلوبه ليس الا كطفل ماتكون بهلتصرفات الا الاطفال
      واما اين الحق ولن تجحده ابحث عنه كما يبحث عنه نجاري الذي لو يظهر لهو نبي بعد مايستطيع يغير من فكره كلمه واحده بسبب جحوده لرفض الحق

      تعليق


      • طيب اخ احمد انا شخصياً اريد ان نتناقش سوياً وبكل جدية حول موضوع "من اين ناخذ ديننا هل من الصحابه ام من اهل البيت "او بصورة اخرى من هم الذين ارشدنا الله في كتابه ان نتبعهم؟، تفضل بالرد .. .

        تعليق


        • المشاركة الأصلية بواسطة خالد ابو علي
          قاسم واحمد شكراً على حسن اخلاقكم العالية، ولكن مهما كان فلن ننصاع لترهاتكم، على العموم تفضلوا اوضحوا لنا الحق ولن نجحدة؟
          ناصبي جهول يتحدث عن الاخلاق .. هزلت

          تعليق


          • المشاركة الأصلية بواسطة خالد ابو علي
            طيب اخ احمد انا شخصياً اريد ان نتناقش سوياً وبكل جدية حول موضوع "من اين ناخذ ديننا هل من الصحابه ام من اهل البيت "او بصورة اخرى من هم الذين ارشدنا الله في كتابه ان نتبعهم؟، تفضل بالرد .. .
            النقاش عن من الاحق الصحابة او اهل البيت ناقشنا نجاري صفحات كثيرة في الموضوع نفسه وهو يعلم وانت سترجعنا لصفر مايصير نرد نعيد ونعيد عديد من الصفحات تناقشنا مع نجاري عن الصحابة فصحابه عندنا بعضهم نمجدهم وبعضهم لا بسبب سلبيات مواقفهم ونجاري اجبناه مرات حول هلاشكال لاكن جاحد بالحق لايعترف جحد
            فان تريد المعرفت

            بختصر لك راجع هلرابط
            http://www.aqaed.com/faq/


            ورابط اخر راجع
            http://www.shiaweb.org/books/

            واخر

            http://www.alkafi.net/vb/index.php

            واما عن الاخلاق راجع انت مانقلته وستعرف لماذا لن نتعامل معاك باخلاق فعلى الاقل اذا اردت تنقل من منتداكم احدف بعض الكلمات الاستفزازية تنقل كلمات استفزاز لنا وتريد نحترمكم بالاخلاق مايصير فقبل لاتنقل احدف بعض الكلمات التي تسنفزنا فان وجدنا مافي ولا كلمه واحده استهزا او استفزاز لن يتعرض لك احد اما استفزازات ستجد نفس المعامله استفزاز متبادل
            التعديل الأخير تم بواسطة احمد55; الساعة 04-06-2015, 10:42 AM.

            تعليق


            • المشاركة الأصلية بواسطة خالد ابو علي
              طيب اخ احمد انا شخصياً اريد ان نتناقش سوياً وبكل جدية حول موضوع "من اين ناخذ ديننا هل من الصحابه ام من اهل البيت "او بصورة اخرى من هم الذين ارشدنا الله في كتابه ان نتبعهم؟، تفضل بالرد .. .
              الصحابة وال البيت ولكن ما فى كتب الشيعة عن ال البيت غير صحيح

              تعليق


              • المشاركة الأصلية بواسطة النجارى
                الصحابة وال البيت ولكن ما فى كتب الشيعة عن ال البيت غير صحيح
                ههههههههه اما صحيح انكم تافهين
                كل هذه الادلة التي اخرستكم وتقول ماتقول
                الا توافقني وفي قرارة نفسك انك سفيه وجويهل .. ؟؟؟
                تكتب مايحلو لك .. ويمكن تتوقع ان نسكت عن نهيقكم
                ناس مسخرة لاحياء ولا ادب

                تعليق


                • شوف يا شيعى
                  تأمل قول الله تعالى

                  ﴿ يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا (32) وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33) ﴾

                  هذا الخطاب لمن؟؟؟
                  لأزواج النبى جميعاً بلا استثناء
                  أليس كذلك أم تكذب بالأية؟؟؟

                  وتأمل إرادة الله لهم بالتطهير

                  تعليق


                  • المشاركة الأصلية بواسطة النجارى
                    شوف يا شيعى
                    تأمل قول الله تعالى

                    ﴿ يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا (32) وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33) ﴾

                    هذا الخطاب لمن؟؟؟
                    لأزواج النبى جميعاً بلا استثناء
                    أليس كذلك أم تكذب بالأية؟؟؟

                    وتأمل إرادة الله لهم بالتطهير
                    ساقول لك >>> لمن

                    الجواب: لقد حاز أهل البیت علیهم السلام على أهمیة بالغة فی القرآن الکریم، وأشار إلیهم فی غیر واحد من آیاته ببیان سماتهم، وحقوقهم، و ما یمت إلیهم بصلة، لا سیما آیة التطهیر المعروفة بین المسلمین، أعنی: قوله سبحانه:
                    «وقَرْنَ فِی بُیُوتِکُنَّ ولا تَبَرَّجْنَّ تَبَرُّجَ الجاهِلِیَّةِ الأُولى وأقِمْنَ الصلاةَ وآتِینَ الزکاةَ واطِعْنَّ اللَّهَ ورَسُولَهُ إنّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنکُمُ الرِّجْسَ أهْلَ البَیْتِ ویُطَهّرَکُم تَطهِیراً».(الأحزاب: 33)
                    الآیة فقد وردت فی ثنایا الآیات التی نزلت فی شأن نساء النبی صلى الله علیه و آله و سلم بدعوتهنّ إلى التخلّی عن الدنیا و التحلّی بالتقوى‏ إلى غیر ذلک من الوصایا التی وردت ضمن آیات. (الأحزاب، الآیات: 28- 34)
                    اختلف المفسرون فی بیان ما هو المراد من «أهل البیت» فی الآیة المبارکة على أقوال، غیر انّ العبرة بقولین، والأقوال الأُخر شاذة لا یعبأ بها. امّا القولین کما یأتی :
                    الاوّل: إنّ المعروف بین المفسّرین والمحدّثین، هو انّ المراد من أهل البیت فی الآیة المبارکة، العترة الطاهرة الذین عرّفهم الرسول صلى الله علیه و آله و سلم فی حدیث الثقلین، وقال: «إنّی تارک فیکم الثقلین: کتاب اللَّه، وعترتی».
                    الثّانی: قال ابن تیمیة (المتوفّى عام 728 ه) و الکاتب المعاصر إحسان إلهی ظهیر: نزل الآیة فی نساء النبی صلى الله علیه و آله .[1]
                    والحقّ قول الأوّل، لإنّ هناک قرائن تدّل بوضوح على أنّ المراد من هذه الکلمة جماعة خاصة منتمین إلى البیت النبوی بوشائج خاصة لا کل المنتمین إلیه، وإلیک تلک القرائن:
                    القرینة الأُولى: اللام فی «أهل البیت» للعهد:
                    لا شک أنّ اللام قد تطلق و یراد منها الجنس المدخول کقوله سبحانه: «إنّ الإنسان لفی خُسر». (العصر: 2)
                    وقد یطلق و یراد منها استغراق أفراده کقوله سبحانه: «یَا أَیُّها النَّبِیُّ جَاهِدِ الْکُفَّارَ وَالْمُنَافِقِینَ وَاغْلُظْ عَلَیْهِمْ».( التوبة: 73)
                    و ثالثة تستعمل فی العهد باعتبار معهودیة مدخولها بین المتکلّم والمخاطب.
                    و لا یمکن حمل اللام فی «البیت» على الجنس أو الاستغراق، لأنّ الأوّل انّما یناسب إذا أراد المتکلم بیان الحکم المتعلّق بالطبیعة کما یعلم من تمثیلهم لذلک بقوله تعالى: «إِنَّ الإنْسانَ خُلِقَ هَلُوعاً» (المعارج: 19)، ومن المعلوم أنّ الآیة الکریمة لیست بصدد بیان حکم طبیعة أهل البیت.
                    کما لا یصح أن یحمل على العموم، أی: جمیع البیوت فی العالم، أو بیوت النبی، وإلّا لناسب الإتیان بصیغة الجمع فیقول: أهل البیوت، کما أتى به عندما کان فی صدد إفادة ذلک، وقال فی صدر الآیة: «وقرن فی بیوتکن».
                    فتعین أن یکون المراد هو الثالث، أی‏البیت المعهود، فالآیة تشیر إلى إذهاب الرّجس عن أهل بیت خاص، معهود بین المتکلم والمخاطب.
                    حینئذ یقع الکلام فی تعیین هذا البیت المعهود، فما هو هذا البیت؟ هل هو بیت أزواجه، أو بیت فاطمة وزوجها والحسن والحسین علیهم السلام؟
                    لا سبیل إلى الأوّل، لأنّه لم یکن لأزواجه بیت واحد حتى تشیر اللام إلیه، بل تسکن کل واحدة فی بیت خاص، و لو أُرید واحداً من بیوتهن لاختصت الآیة بواحدة منهم، وهذا ما اتفقت الأُمّة على خلافه.
                    أضف إلى ذلک أنّه على هذا یخرج بیت فاطمة مع أنّ الروایات ناطقة بشمولها، وانّما الکلام فی شمولها لأزواج النبی .
                    هذا کلّه على تسلیم انّ المراد من البیت هو البیت المبنی من الأحجار والآجر والأخشاب، فقد عرفت أنّ المتعیّن حمله على بیت خاص معهود و لا یصح إلّاحمله على بیت فاطمة، إذ لیس هناک بیت خاص صالح لحمل الآیة علیه.
                    و أمّا لو قلنا بأنّ البیت قد یطلق ویراد منه تارة هذا النسق، کما فی قوله تعالى: «وقرن فی بیوتکن ولا تبرجن تبرج الجاهلیة الأُولى»، وأُخرى غیر هذا النمط من البیت، مثل قول القائل: «بیت النبوة» و «بیت الوحی» تشبیهاً لهما على المحسوس، فلا محیص أن یراد منه المنتمون إلى النبوة والوحی بوشائج معنویة خاصة على وجه یصح مع ملاحظتها، عدّهم أهلًا لذلک البیت، و تلک الوشائج عبارة عن النزاهة فی الروح والفکر، ولا یشمل کل من یرتبط ببیت النبوة عن طریق السبب أو النسب فحسب، وفی الوقت نفسه یفتقد الأواصر المعنویة الخاصة.
                    لقد تفطّن العلّامة الزمخشری صاحب التفسیر لهذه النکتة، فهو یقول فی تفسیر قوله تعالى: «قَالُوا أَتَعْجَبِینَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَکَاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ الْبَیْتِ» (هود: 73)، لأنّها کانت فی بیت الآیات ومهبط المعجزات والأُمور الخارقة للعادات، فکان علیها أن تتوقر ولا یزدهیها ما یزدهی سائر النساء الناشئات فی غیر بیوت النبوة، وان تسبّح اللَه وتمجّده مکان التعجب، وإلى ذلک أشارت الملائکة فی قولها: «رحمة اللَّه وبرکاته علیکم أهل البیت» أرادوا انّ هذه وأمثالها ممّا یکرمکم به رب العزة، ویخصّکم بالأنعام به یا أهل بیت النبوة.[2]
                    على ذلک لا یصح تفسیر الآیة بکل المنتسبین عن طریق الأواصر الجسمانیة لبیت خاص حتى بیت فاطمة، إلّاأن تکون هناک الوشائج المشار إلیها، و لقد ضل من ضل فی تفسیر الآیة بغیر تلک الجماعة علیها السلام، فحمل البیت فی الآیة على البیت المبنی من حجر و مدر مع أنّ المراد غیره.
                    و لقد جرى بین قتادة ذلک المفسر المعروف وبین أبی جعفر محمد بن علی الباقر علیه السلام محادثة لطیفة أرشده الإمام فیها إلى هذا المعنى الذی أشرنا إلیه، قال- عندما جلس أمام الباقر علیه السلام-: لقد جلست بین یدی الفقهاء وقدّام ابن عباس فما اضطرب قلبی قدّام واحد منهم ما اضطرب قدّامک. قال له أبو جعفر علیه السلام: «ویحک، أتدری أین أنت؟ أنت بین یدی: «فی بُیُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ ویُذْکَرَ فِیها اسْمُهُ یُسَبّحُ لَهُ فِیها بِالغُدُوِّ والآصالِ* رجالٌ لا تُلْهِیهِمْ تِجارةٌ ولا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وإقامِ الصلاةِ وإیتاءِ الزکاةِ» (النور: 36- 37) فأنت ثم و نحن أُولئک» فقال له قتادة: صدقت والله جعلنی الله فداک، واللَه ما هی بیوت حجارة ولا طین.[3]
                    وهذه القرینة تحضّ المفسر على التحقیق عن الأفراد الذین یرتبطون بالبیت بأواصر معینة، وبذلک یسقط القول بأنّ المراد منه أزواج النبی صلى الله علیه و آله و سلم، لأنّه لم تکن تلک الوشائج الخاصة باتفاق المسلمین بینهم وأقصى ما عندهن انهن کن مسلمات مؤمنات.
                    القرینة الثانیة: تذکیر الضمائر:
                    نرى أنّه سبحانه عندما یخاطب أزواج النبی یخاطبهن حسب المعتاد بضمائر التأنیث، ولکنّه عندما یصل إلى قوله: «إنّما یرید اللَّه لیذهب ...» یغیر الصیغة الخطابیة فی التأنیث ویأتی بصیغة التذکیر، فما هو السر فی تبدیل الضمائر لو کان المراد أزواج النبی؟ وإلیک نص الآیات: «یا نِسَاءَ النَّبِیّ لَسْتُنَّ کَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَیْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالقَوْلِ فَیَطْمَعَ الّذِی فِی قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفاً».( الأحزاب: 32) «وَقَرْنَ فِی بُیُوتِکُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الجَاهِلِیَّةِ الأُولَى‏ وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِینَ الزَّکَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَیُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً». (الاحزاب: 33) «وَاذْکُرْنَ مَا یُتْلَى فِی بُیُوتِکُنَّ مِنَ آیاتِ اللَّهِ وَالحِکْمَةِ إنّ اللَّهَ کانَ لَطِیفَاً خَبِیراً». (الأحزاب: 34)
                    ترى أنّه سبحانه یخاطبهن فی الآیة الأُولَى‏ بهذه الخطابات: 1. لستن. 2. اتقیتن. 3. فلا تخضعن. 4. و قلن.
                    و یخاطبهن فی الآیة الثانیة بهذه الخطابات: 1. قرن. 2. بیوتکن. 3. لا تبرجن. 4. أقمن. 5. آتین. 6. أطعن.
                    کما یخاطبهن فی الآیة الثالثة بقوله: 1. واذکرن. 2. بیوتکن.
                    و فی الوقت نفسه یتخذ فی ثنایا الآیة الثانیة موقفاً خاصاً فی الخطاب ویقول: 1. عنکم. 2. یطهّرکم.
                    فما وجه هذا العدول إذا کان المراد نساء النبی؟! أو لیس هذا یدل على أنّ المراد لیس نساءه صلى الله علیه و آله و سلم؟!
                    و قد حاول القرطبی التفصّی عن الإشکال فقال: إنّ تذکیر الضمیر یحتمل لأن یکون خرج مخرج «الأهل» کما یقول لصاحبه: کیف أهلک، أی ‏امرأتک و نساؤک؟ فیقول: هم بخیر، قال اللَّه تعالى: «أتعجبین من أمر اللَّه رحمة اللَّه وبرکاته علیکم أهل البیت».[4]
                    ولکن المحاولة فاشلة فانّ ما ذکره من المثال على فرض سماعه من العرب، إنّما إذا تقدّم «الأهل» وتأخّر الضمیر، دون العکس کما فی الآیة، فإنّ أحد الضمیرین مقدّم على لفظ «الأهل» فی الآیة کما یقول: «عنکم الرجس أهل البیت».
                    و أمّا الاستشهاد فی الآیة فغیر صحیح، لأنّ الخطاب فیها لإبراهیم و زوجته، فیصح التغلیب تغلیب الأشرف على غیره فی الخطاب والمفروض فی المقام انّ الآیة نزلت فی زوجاته ونسائه خاصة فلا معنى للتغلیب.
                    نعم انّما تصحّ فکرة التغلیب لو قیل بأنّ المراد منه، هو أولاده وصهره وزوجاته، وهو قول ثالث مختلق لتصحیح الإشکالات الواردة على النظریة الثانیة، فلاحظ.
                    القرینة الثالثة: الإرادة تکوینیة لا تشریعیة:
                    إنّ من سمات أهل البیت المذکورین فی الآیة ، کونهم معصومین من الذّنب و ذلک بدلیل کون الإرادة فی قوله: « إنّما یُرِیدُ اللَّهُ ...» الإرادة التکوینیة،[5] التی لا ینفک المراد فیها عن الإرادة و تکون متحقّقة و ثابتة فی‏ الخارج، و بما أنّ المراد هو إذهاب الرجس وإثبات التطهیر وتجهیزهم بالأسباب والمعدّات المنتهیة إلى العصمة، فلا یصح أن یراد من أهل البیت أزواج النبی، إذ لم یدّع أحد من المسلمین کونهن معصومات من الذنب ومطهرات من الزلل. فلا مناص عن تطبیقه على جماعة خاصة من المنتمین إلى البیت النبوی الذین تحقّق فیهم تعلّقهم بالأسباب والمقتضیات التی تنتهی بصاحبها إلى العصمة و لا ینطبق هذا إلّاعلى الإمام علی وزوجته والحسنین علیهم السلام، لأنّ غیرهم مجمع على عدم اتصافهم بهذه الأسباب.
                    القرینة الرابعة: انّ الآیات المربوطة بأزواج النبی تبتدئ من الآیة 28 وتنتهی بالآیة 34، وهی تخاطبهن تارة بلفظ «الأزواج» و مرتین بلفظ «نساء النبی» الصریحین فی زوجاته، فما هو الوجه فی العدول عنهما إلى لفظ «أهل البیت»؟!
                    فإنّ العدول قرینة على أنّ المخاطب به غیر المخاطب بهما.
                    فی الختام نشیر إلى نکتة وهی انّ آیة التّطهیر لحنها لحن الثناء والتمجید على أهل البیت علیهم السلام فی حین انّ لحن الآیات الواردة فی نساء النبی صلى الله علیه و آله و سلم النّصح و الوعظ تارة، و التندید و التوبیخ أُخرى.
                    أمّا الأوّل ( النّصح و الوعظ ) فکما فی الآیات الواردة فی سورة الأحزاب. یقول سبحانه:
                    «یا أَیُّها النَّبیُّ قُل لأَزْواجِکَ إِنْ کُنْتُنَّ تُرِدْنَ الحیاةَ الدُّنیا وَزِینَتَها فَتَعالَیْنَ أُمَتِّعْکُنَّ وَأُسَرِّحْکُنَّ سَراحاً جَمیلًا». (الأحزاب: 28)
                    «یا نِساءَ النَّبیّ مَنْ یَأتِ مِنْکُنَّ بِفاحِشة مُبیّنةٍ یُضاعَفْ لَها العَذابُ ضِعْفَینِ وَکانَ ذلِکَ عَلى اللَّهِ یَسیراً». (الأحزاب: 30)
                    «یا نِساءَ النَّبِیّ لَسْتُنَّ کَأحَدٍ منَ النِّساءِ إِن اتَّقَیْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالقَوْلِ فَیَطْمَعَ الَّذِی فِی قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَولًا مَعْرُوفاً». (الأحزاب: 32)
                    «وَقَرَنَ فِی بُیُوتِکُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الجاهِلیّةِ الأُولى وَأَقمْنَ الصَّلاةَ وَآتِینَ الزَّکاةَ وأَطِعْنَ اللَّهَ ورَسُولَهُ». (الأحزاب: 33)
                    وأمّا الثانی ( التندید و التوبیخ ) ففی الآیات الواردة فی سورة التحریم:
                    «یا أیُّهَا النَّبِیُّ لِمَ تُحَرِّمُ ما أَحَلَّ اللَّهُ لَکَ تَبْتَغِی مَرضاةَ أَزْواجِکَ واللَّهُ غَفُورٌ رَحیم». (التحریم: 1)
                    «إِن تَتُوبا إِلى اللَّه فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُما وَإنْ تَظاهَرا عَلَیْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَولاهُ وجِبْرِیلُ وصَالِحُ الْمُؤْمِنِینَ والمَلائِکَةُ بَعْدَ ذلِکَ ظَهِیر». (التحریم: 4)
                    «عَسى‏ رَبُّهُ إِنْ‏طَلَّقْکُنَّ أَنْ یُبْدِلَهُ أَزْواجاً خَیراً مِنْکُنَّ مُسْلِماتٍ مُؤْمِناتٍ قانِتاتٍ تائِباتٍ عابِداتٍ سائِحاتٍ ثَیِّباتٍ وَأَبْکاراً».(التحریم: 5)
                    فأُمّهات المؤمنین کسائر الصحابیات لهنّ من الفضل ما لغیرهنّ، ولکن آیة التطهیر بلغت من الثناء على أهل البیت بمکان تأبى‏ من الانطباق علیهن بما عرفت لهنّ من السمات فی الآیات. [6]
                    مصادر:
                    [1] - قد استرعى انتباهی فی الفترة الأخیرة کتابان حول أهل البیت: أحدهما: «حقوق أهل البیت علیهم السلام» لابن تیمیة (المتوفّى عام 728 ه)، والآخر: «الشیعة وأهل البیت» للکاتب المعاصر إحسان إلهی ظهیر حیث بذلا الوسع لبیان نزول الآیة فی نساء النبی صلى الله علیه و آله و سلم، و الکتاب الثانی أشدّ بخساً فی هذا المجال. وقد أنصف الکتاب الأوّل بعض الإنصاف.
                    [2] - الکشاف: 2/ 107.
                    [3] - الکافی: 6/ 256- 257.
                    [4] - جامع الأحکام: 14/ 182.
                    [5] - و ذلک لأنّها إذا کانت تشریعیة کان من لوازمها انّها لاتختص بفئة دون فئة، بدلیل أنّه سبحانه أراد التطهیر و التطهّر من کلّ شین و رین و طلبه من جمیع الناس، من دون تخصیص و حصر. قال سبحانه: «وَ لِکْن یُرِیدُ لِیُطَهّرَکُمْ وَ لِیُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکُم». (المائدة: 6)«وَ یُنَزّلُ عَلَیْکُمْ منَ السَّمَاءِ مَاءً لِیُطَهّرَکُم بهِ».( الأنفال: 11) «إِنّ اللَّهَ یُحِبُّ التّوابینَ و یُحِبُّ المُتَطَهّرِینَ». (البقرة: 222) «فیه رِجَالٌ یُحِبُّون أَنْ یَتَطَهّروا و اللَّهُ یُحِبُّ المُتَطَهِّرِینَ». (التوبة: 108) و حبّه سبحانه علامة بعثه و طلبه، و إرادته التشریعیة المتعلّقة بتطهیر کل المؤمنین عامة، لا جماعة خاصة.
                    و سؤالنا هو: لو کانت الإرادة الواردة فی الآیة المبحوثة کالإرادة الواردة فی هذه الآیات فما هو وجه التخصیص بأُمورخمسة:
                    ألف: بدأ قوله سبحانه بحرف «إنّما» المفیدة للحصر.
                    ب: قدم الظرف و قال: «لیذهب عنکم الرجس» و لم یقل لیذهب الرجسَ عنکم، و ذلک لأجل أنّ التقدیم یفید التخصیص.
                    ج: بیّن من تعلّقت الإرادة بتطهیرهم بصیغة الاختصاص و قال: «أهل البیت» أی‏ أخصُّکم أهل البیت مثل قول النبی (صلى الله علیه و آله و سلم): «نحن معاشر الأنبیاء...» وقول قائلهم: نحن العرب أسخى من بَذَل.
                    د: أکد المطلوب بتکریر الفعل و قال: «و یطهّرکم» الذی هو تأکید لمعنى إذهاب الرجس المتقدّم علیه.
                    ه: أرفقه بالمفعول المطلق و قال: «تطهیراً».
                    فهذه الوجوه الخمسة، آیة أنّ هذه الإرادة إرادة خاصّة بأهل البیت لا یشارکهم فیها أحد من الأُمّة، و إلّا لکانت تلک العنایة البالغة فی مجال التخصیص و الاختصاص لغواً مضراً بالبلاغة، وغیر لائقة بکلام ربّ‏العزة.(الرسائل و المقالات، الشّیخ جعفر السّبحانی،ج‏1، ص547 – 549)
                    [6] - اهل البیت، الشیّخ جعفر السّبحانی، ص: 3-20.
                    مصدر: مکتب سماحة آیة الله العظمی مکارم الشیرازی

                    تعليق


                    • علىّ من آل البيت رضى الله عنه الحسن والحسين من آل البيت الكرام زوجات النبى من أل البيت بنص الأية الواضحة التى لا تحتاج لتحريف ومن جحدها وحرفها لوضوحها كفر كفر بالله
                      التعديل الأخير تم بواسطة النجارى; الساعة 12-06-2015, 02:54 PM.

                      تعليق


                      • المشاركة الأصلية بواسطة النجارى
                        علىّ من آل البيت رضى الله عنه الحسن والحسين من آل البيت الكرام زوجات النبى من أل البيت بنص الأية الواضحة التى لا تحتاج لتحريف ومن جحدها وحرفها لوضوحها كفر كفر بالله
                        اما صحيح انك قليل ادب ومتخلف
                        ابتلينا بمشعوذ وغبي مثلك
                        نناقشك علميا .. تقول اننا كفار
                        نهملك تتراقص كالغواني وتتهمنا بالعجز
                        اسمع يااغبى وهابي ( وكل الوهابية اغبياء )
                        احترم نفسك حتى لاتسمع مالايسرك .. فالتكفير ليس بالامر السيان ياحيوان يابو ذانات طوال

                        تعليق


                        • الأية كالشمس ليش جحد الحق

                          تعليق


                          • قول الله يا شيعى
                            إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ ۖ فَعَسَىٰ أُولَٰئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ

                            بربك يا شيعى مَن عمر مساجد الله
                            معلوم للجميع أن الصحابة أوفر الناس نصيباً من هذه الآية
                            فهم أعظم وأكثر من عمر مساجد الله بالعبادة وأقامها وكانت قلوبهم معلقة بالمساجد والصلاة وأعظم الناس قياماً بالليل
                            كما قال الله تعالى
                            إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ
                            وسيرتهم معلومة فى ذلك وتركوا الميراث الأوفى للعباد والمتهجدين وسبقوهم فى كل فضل
                            الموحدين لله الذين يدعونه وحده فقط ويسجدون له بل فتحوا الدنيا وإقاموا فيها المساجد وبنوها ودعوا الناس لعمارتها بدون شرك ودعاء غير الله تعالى ولا سجود للمقبورين داخل المساجد ولا دعاء المقبورين الميتين الذين لا يملكون لأنفسهم ولا لغيرهم نفعاً ولا ضراً
                            ومنعوا الناس من الشرك بالله تعالى وسدوا كل ذرائع الشرك بالله
                            فمَن بربك أولى بهذه الآية وانت رأيت ما رأيت من هجران الشيعة للمساجد وتعظيمهم للمشاهد
                            ورأيت من السنة والصحابة هجران المشاهد وتعظيمهم للمساجد
                            أكفر الصحابة ؟؟!!

                            ألا ترى المدح من الله تعالى إنما ... الذى يفيد الحصر
                            ثم شهد لمن فعل ذالك بالإيمان بالله فتقول أنت وتعاند ربك وتكّفر السنة والصحابة !!!!
                            أفأوكل الله حفظ المساجد وبنائها وعمارتها لكفرة
                            أفوكل الله حفظ دينه ونشره لكفره ... السنة والصحابة؟؟
                            أفأوكل الله حفظ كتابه وحراسته من التبديل والتحريف لكفرة
                            أفأوكل الله رفعة الدين والجهاد دونه وبذل الدم رخيص لكفرة

                            أم أوكله لأهل الحق السنة والصحابة
                            هو الذى أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله
                            أفظهر الدين أم لا؟؟
                            مَن الذى أظهره ؟؟ كفره؟؟
                            مَن الذى ما حرك ساكناً (الشيعة)من أجل الجهاد لرفعة لا إله إلا الله أولى بالحق أم من قدم روحه حباً لنصرة التوحيد والحق؟؟!!!
                            كم بلد فتحتموها للتوحيد؟؟؟
                            كم جهاد خضتوه
                            أليس ظهر لك بجلاء مَن أولى بالحق؟؟

                            تعليق


                            • أين ردكم؟؟

                              تعليق


                              • المشاركة الأصلية بواسطة النجارى
                                قول الله يا شيعى
                                إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ ۖ فَعَسَىٰ أُولَٰئِكَ أَنْ يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ

                                بربك يا شيعى مَن عمر مساجد الله
                                معلوم للجميع أن الصحابة أوفر الناس نصيباً من هذه الآية
                                فهم أعظم وأكثر من عمر مساجد الله بالعبادة وأقامها وكانت قلوبهم معلقة بالمساجد والصلاة وأعظم الناس قياماً بالليل
                                كما قال الله تعالى
                                إِنَّ رَبَّكَ يَعْلَمُ أَنَّكَ تَقُومُ أَدْنَى مِنْ ثُلُثَيِ اللَّيْلِ وَنِصْفَهُ وَثُلُثَهُ وَطَائِفَةٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَكَ
                                وسيرتهم معلومة فى ذلك وتركوا الميراث الأوفى للعباد والمتهجدين وسبقوهم فى كل فضل
                                الموحدين لله الذين يدعونه وحده فقط ويسجدون له بل فتحوا الدنيا وإقاموا فيها المساجد وبنوها ودعوا الناس لعمارتها بدون شرك ودعاء غير الله تعالى ولا سجود للمقبورين داخل المساجد ولا دعاء المقبورين الميتين الذين لا يملكون لأنفسهم ولا لغيرهم نفعاً ولا ضراً
                                ومنعوا الناس من الشرك بالله تعالى وسدوا كل ذرائع الشرك بالله
                                فمَن بربك أولى بهذه الآية وانت رأيت ما رأيت من هجران الشيعة للمساجد وتعظيمهم للمشاهد
                                ورأيت من السنة والصحابة هجران المشاهد وتعظيمهم للمساجد
                                أكفر الصحابة ؟؟!!

                                ألا ترى المدح من الله تعالى إنما ... الذى يفيد الحصر
                                ثم شهد لمن فعل ذالك بالإيمان بالله فتقول أنت وتعاند ربك وتكّفر السنة والصحابة !!!!
                                أفأوكل الله حفظ المساجد وبنائها وعمارتها لكفرة
                                أفوكل الله حفظ دينه ونشره لكفره ... السنة والصحابة؟؟
                                أفأوكل الله حفظ كتابه وحراسته من التبديل والتحريف لكفرة
                                أفأوكل الله رفعة الدين والجهاد دونه وبذل الدم رخيص لكفرة

                                أم أوكله لأهل الحق السنة والصحابة
                                هو الذى أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله
                                أفظهر الدين أم لا؟؟
                                مَن الذى أظهره ؟؟ كفره؟؟
                                مَن الذى ما حرك ساكناً (الشيعة)من أجل الجهاد لرفعة لا إله إلا الله أولى بالحق أم من قدم روحه حباً لنصرة التوحيد والحق؟؟!!!
                                كم بلد فتحتموها للتوحيد؟؟؟
                                كم جهاد خضتوه
                                أليس ظهر لك بجلاء مَن أولى بالحق؟؟
                                عليك بقدح من بول الابل المثلج وجرعة من التبن
                                لعل مزاجك يتحسن
                                وطاح حظ الزمايل
                                غبي كل يوم جايب موضوع سخيف ووسخ وساخة كل وهابي عفن ومنتن وعشرات المرات مجاوبين عليها
                                بس هذا ااثول ( ثور الله بارض الله لايهش ولايبش )
                                تحياتي لجدتك هند الشريفة كلش كلش

                                تعليق

                                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                                حفظ-تلقائي
                                x
                                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                                x

                                رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

                                صورة التسجيل تحديث الصورة

                                اقرأ في منتديات يا حسين

                                تقليص

                                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 28-03-2019, 04:49 PM
                                ردود 13
                                163 مشاهدات
                                1 معجب
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                يعمل...
                                X