إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قبسات الهدى (9): شريعتي والأفيون المخدر في عاشوراء !

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قبسات الهدى (9): شريعتي والأفيون المخدر في عاشوراء !

    قبسات الهدى (9): شريعتي والأفيون المخدر في عاشوراء !

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا يكاد العجب ينقضي من كلمات الدكتور شريعتي تارة ومن تناقضاته تارة أخرى.

    أما كلامه، فحين يقول أن الشيعة قد حولوا عاشوراء إلى (أفيون ومادة مخدرة) !
    فبعد التأكيد على أن عاشوراء من أعظم المعجزات وأنها تجسيد لحقيقة التشيع يقول أنّا: ... تعاملنا معها تعاملاً ميّع القضية، وسلب الفكر الشيعي روحه وحرارته وتركه ميتاً بارداً.. (الحسين وارث آدم ص263)
    ليخلص إلى قوله: لقد صنعنا من تلك القصة أفيوناً ومادة مخدرة (ص264)
    ويجزم أنا: خيبنا أمل الحسين بالنصرة.. أخمدنا تلك الصرخة حينما قلنا للناس: إن الحسين يريد الدموع.. يريد الصراخ والعويل والنحيب.. يريد هذا ولا يريد غيره (ص244)

    ويلاحظ على كلامه أمور:
    أولاً: أنه كان في صدد الحث على الاستفادة من عاشوراء في كل مجال دون قصرها على البكاء، رغم أن البكاء مطلوب.
    وكلامه هذا صحيح في نفسه، لكنه لا يبرر له اتهام الفكر الشيعي بأنه مسلوب الروح والحرارة وأنه ميّتٌ بارد وأن الشيعة قد ميّعوا قضية عاشوراء، ففي هذا تجنٍّ واضح عليهم ليس له أي شاهد في الماضي ولا في الحاضر، ولا يمكن لشيعي أن يقرّه عليه.
    إذ كيف يمكن أن تصبح قضية عاشوراء التي تبث الحياة في الكيان الشيعي حيناً بعد حين سبباً لموت هذا الفكر ؟!
    وهل يمكن أن يصبح حبّ الحسين عليه السلام وإحياء أمره وذكره والبكاء عليه أو أي مظهر من مظاهر الشعائر سبباً في إخماد الصرخة الحسينية ؟!
    هل في كل التضحيات التي قدمها الشيعة على طول التاريخ في سبيل حفظ هذه الشعلة تخديراً للأمة ؟

    ثانياً: لعل الدكتور شريعتي لم يتنبه جيداً إلى أن ما عده (أفيوناً مخدراً) هو الذي حافظ على صلة المؤمنين بدينهم في أحلك ظروف القمع والاضطهاد التي عانى منها الشيعة، فلن يكون بمقدور العدو مهما أمعن في الظلم أن يمنع المؤمن من البكاء على سيد الشهداء، وهو الشعلة المتقدة في نفوس المحبين، والحرارة التي لن تبرد أبداً.. وهي التي تغسل الأدران وتحيي النفوس بإذن الله. فإن الشيعة إن حافظوا على البكاء مجرداً تارة فلأنه طريق الارتباط بالدين التي ما تلبث أن تشتعل لما يكسر طوق الظلم من حولها.

    ثالثاً:إن قيل أن مراده خصوص المجتمع الإيراني أيام الصفويين كما أشار إليه بقوله: من أجل أن يتخذوا.. من عاشوراء أفيوناً مخدّراً للإيرانيين ومادّةً لتأليبهم على العثمانيين (التشيع العلوي والتشيع الصفوي ص167)
    قلنا أن هذا لا يعفيه مما هو فيه، فإنه قد نسب هذه الحالة إلى الشيعة في زمانه وعد هذه الحالة هي الحالة العامة الغالبة.

    على أن الاختلاف في مظاهر إحياء عاشوراء سواء اقتصرت على البكاء فقط أم شملت برامج تثقيفية لا يبرر شيئاً مما ذكره الدكتور شريعتي.
    وإن التنوع والغنى في صورة الشعائر غنى وثروة ينبغي الحفاظ عليها.

    ثم إنا لو تنزلنا وسلمنا جدلاً بأن ما ذكره من تقصير جملة من الشيعة في إحياء أمر آل محمد صحيح (ومهما بلغ الشيعي لن يوفي أئمته حقهم)، لما كان يصح منه هذا القول، وللزمه أن لا يحمل تلك الشريحة الخاصة التي يتحدث عنها فوق ما تحتمل، وقد قال إمامنا الصادق عليه السلام بعدما بيّن أن الإيمان على درجات وأسهم: فَلَيْسَ يَنْبَغِي أَنْ يُحْمَلَ صَاحِبُ السَّهْمِ عَلَى مَا عَلَيْهِ صَاحِبُ السَّهْمَيْنِ وَلَا صَاحِبُ السَّهْمَيْنِ عَلَى مَا عَلَيْهِ صَاحِبُ الثَّلَاثَة (الكافي ج2 ص43)

    وأما العجب من كلامه.. فحين يصف الباكي على الحسين عليه السلام لأجل الثواب بأنه (ليس إلا مستغلاً مخادعاً) (فاطمة هي فاطمة ص31)
    ويضيف إليه في الوصف الباكي لكون البكاء واجباً دينياً وغير هذين !
    ولا يرى في كلامه تناقضاً حيث يقول: فقولاي هذان ليسا متناقضين، هنالك فرق بين (برنامج البكاء) باعتباره (عملاً) و(واجباً) و(وسيلة) من أجل الوصول الى (هدف) و(أصلاً) و(حكماً)، وبين اعتباره تجلياً طبيعياً لاحساس ما، حالة قهرية وفطرية لحب، لألم، لشوق أو لحزن.(ص29)

    والنتيجة عنده أن البكاء على الحسين عليه السلام سواء كان لهدف شريف كالثواب الإلهي أو كان لحكم شرعي وهو استحباب البكاء أو كان لهدفٍ سامٍ وهو إحياء أمرهم عليهم السلام، كل هذا يدخل ضمن (الاستغلال المخادع)!

    ويلاحظ على كلامه أمور:
    أولاً: أنه مخالف لمقتضى العقول ! حيث تقرّ العقول ويلتزم العقلاء بأن البكاء لغرض شريف ولو لم يكن حالة قهرية فطرية هو أمر راجح في نفسه مطلوب مرغوب دون شك وشبهة. فإن الفعل في نفسه إن لم يكن قبيحاً، وكان مقدمة لنتيجة حسنة يصبح راجحاً ومطلوباً كونه مقدمة لعمل راجح.

    ثانياً: أنه مخالف للشريعة المقدسة، حيث أن الثواب يترتب على الفعل المستحب كالبكاء على الحسين ع مطلقاً لا على كون البكاء حالة قهرية!
    أي أن عنوان استحباب البكاء عنوان قائم في نفسه غير مقصور على الحزن الباطني وإن كان من أعلى مراتبه.
    بل إن الشريعة المقدسة حثت على (التباكي) على الإمام الحسين عليه السلام لمن لم يقدر على البكاء حينها ورتبت على ذلك ثواباً جزيلاً، فالتباكي عند عدم البكاء يؤكد أن الإنسان لم يحد عن هذه الطريق ولو لم يتفاعل معها باطنياً، وأنه مشارك في إحياء هذه الشعيرة الهامة ولو لم تكن نفسه متوجهة إليها، فهو في أعلى درجات الاستعداد للبكاء عند المقدرة وللتباكي عند العجز عن البكاء.

    وقد ورد الأمر بالتباكي عند التوجه إلى الله تعالى كما في حديث إمامنا الصادق عليه السلام: وَ صَلِّ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه و آله وَ سَلْ حَاجَتَكَ، وَ تَبَاكَ وَ لَوْ مِثْلَ رَأْسِ الذُّبَاب‏ (الكافي ج4 ص444)
    وكما في حديث النبي (ص): يَا أَبَا ذَرٍّ، مَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ يُبْكِيَ قَلْبَهُ فَلْيُبْكِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَلْيُشْعِرْ قَلْبَهُ الْحُزْن‏ وَلْيَتَبَاكَ.(أمالي الطوسي ص529)
    ومثله عند البكاء على الحسين عليه السلام: وَ مَنْ أَنْشَدَ فِي الْحُسَيْنِ شِعْراً فَتَبَاكَى فَلَهُ الْجَنَّةُ.(كامل الزيارات ص105)
    فكيف يكون المتباكي أو الباكي لأجل الثواب والجنة مستغلاً مخادعاً ؟!

    ثالثاً: أن كلام الدكتور شريعتي هنا مناقض لكلامه في كتابٍ آخر..
    فهو يبرر في كتابه (التشيع مسؤولية) ما عبر عنه ب(البكاء الكاذب)! ويعتبره أمراً مفهوماً..
    قال: ..ما معنى التظاهر بالبكاء الكاذب ؟! ودهشتنا لا مبرر لها، ينبغي أن نعود إلى عصر كانت قطرة الدمع فيه كلاماً يبلغ الشهادة رسالة إلى الناس.. وحيثما يعطي الأمر بالبكاء -حتى التظاهر بالبكاء- يكون البكاء علامة على أن كارثة قد حدثت وأن ظلماً قد ارتكب...(ص97)

    فصارت كلماته في كتابيه (الحسين وارث آدم) و(التشيع العلوي والتشيع الصفوي) مخالفة للعقول وللشريعة ولكتابه الآخر!

    ثم إنه لم يكتف بذلك.. بل صار يستهزئ بما عدّه معتقداً صفوياً في تربة كربلاء حيث قال: الشيعي الصفوي يرى أن تراب كربلاء له خواص مميّزة ينفرد بها عن سائر الأتربة ويتألف من مواد مختلفة عن تلك التي تتألف منها الأتربة الأخرى، وربما كانت له خواص فيزياوية وكيماوية فريدة من نوعها !
    ... ما وراء هذا التراب ثمة (مانا) غيبية وخاصية سحرية وإكسير كيماوي يفعل في المريض فعل الدواء ويؤثر أثره في الشفاء بصورة أسرع ... (التشيع العلوي والتشيع الصفوي ص274)

    لكنه لا يوافق على هذا الرأي، فيقول:
    بيد أن الشيعي العلوي يدرك جيداً أن تراب الحسين لا يفرق عن باقي الأتربة أصلاً، ليس فيه قوة غيبية وخاصية إعجازية ولا ميزة ما وراء الطبيعة، إنه تراب مثل سائر الأتربة، غير أن هذا التراب فيه تذكير للشيعي العلوي صاحب الروح الحسينية .. (ص275)
    وكذا يقول في كتابه الآخر (تاريخ ومعرفة الأديان): هناك بعض الناس يقدسون التربة التي يسجدون عليها، والحال أن هذه لم تكن شيئاً مهماً سوى قطعة من التراب ! (ص165)
    ثم ينفي أي خواص لهذه التربة كالشفاء فيها ويتأسف لهذا الحال داعياً لتركها لأنها ليست من الدين !!
    يقول:
    ولكن من شديد أسف نرى أن هذه التربة تُرجمت إلى مفاهيم غير معقولة، فأصبحت مقدّسة مباركة بذاتها، وأصبحت من الأمور المرموزة والتي تحمل أسراراً.
    ونرى أن هذه التربة التي أصبحت يابسة ومملوءة ببعض ما تعلق بها من مواد فتغير شكلها ولونها، فإن البعض ومن شديد أسف يقطعون جزءاً منها ويخلطونه مع الماء ويضعونه في أذن أو عين الطفل، والبعض يستعملونه كدواء للشفاء من الأمراض.
    هناك عادات كثيرة يجب التخلص منها لأنها ليست من الدين.. (تاريخ ومعرفة الأديان ص167)

    ويلاحظ على كلامه أمور:
    أولاً: ليس الدكتور شريعتي أولى بالتصديق من خاتم المرسلين صلى الله عليه وآله، ففي حين ينفي شريعتي أي خصوصية في تربة الإمام الحسين عليه السلام، بل ينفي خاصية الشفاء منها صريحاً، نرى الروايات الصريحة تؤكد على أن الشفاء في تربته عليه السلام
    فعن النبي صلى الله عليه وآله: يَا ابْنَ عَبَّاسٍ كَأَنِّي بِهِ وَ قَدْ خُضِبَتْ شَيْبَتُهُ مِنْ دَمِهِ.. أَلَا وَ إِنَّ الْإِجَابَةَ تَحْتَ قُبَّتِهِ وَ الشِّفَاءَ فِي تُرْبَتِه‏..(كفاية الأثر ص17)
    ومثله عن الإمامين الباقر والصادق عليهما السلام: إِنَّ اللَّهَ (تَعَالَى) عَوَّضَ الْحُسَيْنَ (عَلَيْهِ السَّلَامُ) مِنْ قَتْلِهِ أَنْ جَعَلَ الْإِمَامَةَ فِي ذُرِّيَّتِهِ، وَ الشِّفَاءَ فِي تُرْبَتِهِ، وَ إِجَابَةَ الدُّعَاءِ عِنْدَ قَبْرِه‏ (أمالي الطوسي ص317، إعلام الورى ج1 ص431)

    ثانياً: دلت التجربة والعيان بعد الدليل والبرهان على تحقق الشفاء لمن تناول تربة الحسين عليه السلام. فمقتضي الشفاء تام في التربة.
    أما من لم تنفعه فلأنه أوجد مانعاً من ترتب أثرها، كما دل عليه الحديث الشريف عن صادق آل محمد عليه السلام: وَ إِنَّمَا يُفْسِدُهَا مَا يُخَالِطُهَا مِنْ أَوْعِيَتِهَا وَ قِلَّةُ الْيَقِينِ لِمَنْ يُعَالِجُ بِهَا فَأَمَّا مَنْ أَيْقَنَ أَنَّهَا لَهُ شِفَاءٌ إِذَا يُعَالِجُ بِهَا كَفَتْهُ بِإِذْنِ اللَّه‏ (كامل الزيارات ص281)
    وقد تواتر النقل بحصول الشفاء بتربة الحسين عليه السلام وقبول الدعاء تحت قبته، فلا عبرة لاستبعاد مستبعد نفى ما لم يحط به علماً.

    ثالثاً: أن تخصيص تربة الحسين عليه السلام بالشفاء ليس بدعاً في القول بعدما فضل الله تعالى كربلاء نفسها على مكة المكرمة لأنها تضمنت قبر الحسين عليه السلام، ففي الحديث القدسي خاطب تعالى مكة المكرمة: فَوَ عِزَّتِي وَ جَلَالِي مَا فَضْلُ مَا فُضِّلْتِ بِهِ فِيمَا أَعْطَيْتُ بِهِ أَرْضَ كَرْبَلَاءَ إِلَّا بِمَنْزِلَةِ الْإِبْرَةِ غُرِسَتْ [غُمِسَتْ‏] فِي الْبَحْر.. وَ لَوْ لَا مَا تَضَمَّنَتْهُ أَرْضُ كَرْبَلَاءَ لَمَا خَلَقْتُكِ وَ لَا خَلَقْتُ الْبَيْتَ (كامل الزيارات ص267)
    بل إن خلق كربلاء كان متقدماً على خلق الكعبة، وقد جعلها الله أفضل أرض في الجنة، فعن الإمام الباقر عليه السلام: خَلَقَ اللَّهُ كَرْبَلَاءَ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ الْكَعْبَةَ بِأَرْبَعَةٍ وَ عِشْرِينَ أَلْفَ عَامٍ وَ قَدَّسَهَا وَ بَارَكَ عَلَيْهَا فَمَا زَالَتْ قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ اللَّهُ الْخَلْقَ مُقَدَّسَةً مُبَارَكَةً وَ لَا تَزَالُ كَذَلِكَ وَ جَعَلَهَا اللَّهُ أَفْضَلَ الْأَرْضِ فِي الْجَنَّةِ. (تهذيب الأحكام ج6 ص72)
    فما ينبغي التخلص منه هو قول الدكتور شريعتي لأنه مخالف للدين، وليس اعتقاد الشيعة لانه موافق لكلام سيد المرسلين..

    والحمد لله رب العالمين

    شعيب العاملي

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذا الموضوع جزء من سلسلة (قبسات) يمكن متابعتها متسلسلة على الرابط التالي
    http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=213083

    شعيب العاملي

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x

    اقرأ في منتديات يا حسين

    تقليص

    المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
    أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 10:55 PM
    ردود 0
    13 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة وهج الإيمان
    بواسطة وهج الإيمان
     
    أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 01:03 PM
    ردود 0
    9 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة وهج الإيمان
    بواسطة وهج الإيمان
     
    أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 05-12-2019, 06:45 AM
    ردود 0
    12 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة وهج الإيمان
    بواسطة وهج الإيمان
     
    أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 03-12-2019, 10:48 PM
    ردود 0
    15 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة وهج الإيمان
    بواسطة وهج الإيمان
     
    أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 01:00 PM
    ردود 0
    11 مشاهدات
    0 معجبون
    آخر مشاركة وهج الإيمان
    بواسطة وهج الإيمان
     
    يعمل...
    X