إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سلسلة - تبيان الخفاء فيما دلسه النواصب اللعناء في برنامجهم كلمه سواء-3

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سلسلة - تبيان الخفاء فيما دلسه النواصب اللعناء في برنامجهم كلمه سواء-3


    ط³ظ„ط³ظ„ط© - طھط¨ظٹط§ظ† ط§ظ„ط®ظپط§ط، ظپظٹظ…ط§ ط¯ظ„ط³ظ‡ ط§ظ„ظ†ظˆط§طµط¨ ط§ظ„ظ„ط¹ظ†ط§ط، ظپظٹ ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ظ‡ظ… ظƒظ„ظ…ظ‡ ط³ظˆط§ط،-3

    ط§ظ„ط***ظ„ظ‚ظ‡ 17 ظ…ظ† ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ظƒظ„ظ…ظ‡ ط³ظˆط§ط، طھظ…ط***ظˆط± ط***ظˆظ„ ظ†ظ‚ط·طھظٹظ† ط§ظ„ظ†ظ‚ط·ظ‡ ط§ظ„ط§ظˆظ„ظ‰-ط§ظ„ط***ط¬ظ‡ ظˆظƒظٹظپظ‡ طھط¹ط±ظپظˆظ‡ ظˆظ…ط§ ظ‡ظٹ ط§ط«ط§ط±ظ‡ ظˆظˆظˆظˆظˆظˆظˆ

    ظˆط«ط§ظ†ظٹط§- ط§ظ„ط±ظˆط§ظٹظ‡ ط§ظ„طھظٹ طھطھط°ظƒط± ط§ظ† ط§ظ„ط§ظ…ط§ظ… ظ‚ط§ظ„ ظ„ظ„ط¹ظ…ط±ظٹ -آ« ظˆط£ظ…ط§ ط§ظ„ط***ظˆط§ط¯ط« ط§ظ„ظˆط§ظ‚ط¹ط© ظپط§ط±ط¬ط¹ظˆط§ ظپظٹظ‡ط§ ط¥ظ„ظ‰ ط±ظˆط§ط© ط***ط¯ظٹط«ظ†ط§ ظپط¥ظ†ظ‡ظ… ط***ط¬طھظٹ ط¹ظ„ظٹظƒظ… ظˆط£ظ†ط§ ط***ط¬ط© ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ظ… آ».

    ظپظ…ط´ظƒظ„ظ‡ ط§ظ„ظˆطµط§ط¨ظٹ ط·ط±ط*** ط¹ظ†ط¯ظ‡ ط§ط³ط¦ظ„ظ‡ ظ„ظٹط³ ظ„ظ‡ط§ ظ…ط***ظ„ ظ…ظ† ط§ظ„ط§ط¹ط±ط§ط¨ ط³ظ†ط¬ظٹط¨ ط¹ظ„ظٹظ‡ط§ ط¨ط¹ط¯ ط§ظ† ظ†ط¨ظٹظ† ط§ظ…ط± ط§ظ„ط***ط¬ظ‡ ظپظٹ ط§ظ„ظ†ظ‚ط·ظ‡ ط§ظ„ط§ظˆظ„ظ‰

    ط§ظˆظ„ط§- ظ„ظٹط¹ظ„ظ… ط§ظ† ظ‡ظ†ط§ظƒ ط***ط¬طھط§ظ† ظƒظ…ط§ ظ‚ط§ظ„ ط§ظ…ظٹط± ط§ظ„ظ…ط¤ظ…ظ†ظٹظ† ظˆط§ط¹طھط±ظپظˆط§ ط¨ظ‡ط°ط§ ط¹ظ„ظ…ط§ط، ط§ظ„ط³ظ†ظ‡ ظپظ‚ط§ظ„

    ط¹ظ† ط§ظ„ظ…ط®ط§ظ„ظپظٹظ† ط¹ظ† ظƒظ…ظٹظ„ ط¨ظ† ط²ظٹط§ط¯ ظ‚ط§ظ„: ط£ط®ط° ط¨ظٹط¯ظٹ ط¹ظ„ظٹ ط¨ظ† ط£ط¨ظٹ ط·ط§ظ„ط¨ ظپط£ط®ط±ط¬ظ†ظٹ ط¥ظ„ظ‰ ظ†ط§ط***ظٹط© ط§ظ„ط¬ط¨ط§ظ†ط© ظپظ„ظ…ط§ ط£طµط***ط± طھظ†ظپط³ ط«ظ… ظ‚ط§ظ„: ظٹط§ ظƒظ…ظٹظ„ ط¥ظ† ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ظ‚ظ„ظˆط¨ ط£ظˆط¹ظٹط© ظپط®ظٹط±ظ‡ط§ ط£ظˆط¹ط§ظ‡ط§طŒ ط§ط***ظپط¸ ط¹ظ†ظٹ ظ…ط§ ط£ظ‚ظˆظ„ ظ„ظƒ: ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط«ظ„ط§ط«ط©: ط¹ط§ظ„ظ… ط±ط¨ط§ظ†ظٹطŒ ظˆظ…طھط¹ظ„ظ… ط¹ظ„ظ‰ ط³ط¨ظٹظ„ ظ†ط¬ط§ط©طŒ

    ط§ظ„ظ‰ ط§ظ† ظٹطµظ„


    ط«ظ… ظ‚ط§ظ„: ط§ظ„ظ„ظ‡ظ… ط¨ظ„ظ‰ ظ„ط§ طھط®ظ„ظˆط§ ط§ظ„ط£ط±ط¶ ظ…ظ† ظ‚ط§ط¦ظ… ظ„ظ„ظ‡ ط¨ط***ط¬ط© ط¥ظ…ط§ ط¸ط§ظ‡ط± ظ…ط´ظ‡ظˆط± ظˆط¥ظ…ط§ ط®ط§ط¦ظپ ظ…ط؛ظ…ظˆط± ظ„ط¦ظ„ط§ طھط¨ط·ظ„ ط***ط¬ط¬ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظˆط¨ظٹظ†ط§طھظ‡ ظˆظƒظ… ظˆط£ظٹظ† ط£ظˆظ„ط¦ظƒطŒ ط£ظˆظ„ط¦ظƒ ظ‡ظ… ط§ظ„ط£ظ‚ظ„ظˆظ† ط¹ط¯ط¯ط§ ط§ظ„ط£ط¹ط¸ظ…ظˆظ† ط¹ظ†ط¯ ط§ظ„ظ„ظ‡ ظ‚ط¯ط±ط§ ط¨ظ‡ظ… ظٹط¯ظپط¹ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ† ط***ط¬ط¬ظ‡ ط***طھظ‰ ظٹط¤ط¯ظˆظ‡ط§ ط¥ظ„ظ‰ ظ†ط¸ط±ط§ط¦ظ‡ظ… ظˆظٹط²ط±ط¹ظˆظ‡ط§ ظپظٹ ظ‚ظ„ظˆط¨ ط£ط´ط¨ط§ظ‡ظ‡ظ…طŒ ظ‡ط¬ظ… ط¨ظ‡ظ… ط§ظ„ط¹ظ„ظ… ط¹ظ„ظ‰ ط***ظ‚ظٹظ‚ط© ط§ظ„ط£ظ…ط±طŒ ظپط¨ط§ط´ط±ظˆط§ ط±ظˆط*** ط§ظ„ظٹظ‚ظٹظ†طŒ ظˆط§ط³طھط³ظ‡ظ„ظˆط§ ظ…ط§ ط§ط³طھظˆط¹ط± ظ…ظ†ظ‡ ط§ظ„ظ…طھط±ظپظˆظ†طŒ ظˆط§ظ†ط³ظˆط§ ط¨ظ…ط§ ط§ط³طھظˆط***ط´ ظ…ظ†ظ‡ ط§ظ„ط¬ط§ظ‡ظ„ظˆظ† طµط***ط¨ظˆط§ ط§ظ„ط¯ظ†ظٹط§ ط¨ط£ط¨ط¯ط§ظ† ط£ط±ظˆط§ط***ظ‡ط§ ظ…ط¹ظ„ظ‚ط© ط¨ط§ظ„ظ†ط¸ط± ط§ظ„ط£ط¹ظ„ظ‰ ظٹط§ ظƒظ…ظٹظ„ ط£ظˆظ„ط¦ظƒ ط®ظ„ظپط§ط، ط§ظ„ظ„ظ‡ ظپظٹ ط£ط±ط¶ظ‡ ط§ظ„ط¯ط¹ط§ط© ط¥ظ„ظ‰ ط¯ظٹظ†ظ‡ ظ‡ط§ظ‡ ط´ظˆظ‚ط§ ط¥ظ„ظ‰ ط±ط¤ظٹطھظ‡ظ… ط£ط³طھط؛ظپط± ط§ظ„ظ„ظ‡ ظ„ظٹ ظˆظ„ظƒ.-3-
    ظˆظ‚ط¯ ظ‚ط§ظ„ ط§ط¨ظ† ظƒط«ظٹط±-4- ظپظٹ ظƒطھط§ط¨ظ‡ ط§ظ„ط¨ط¯ط§ظٹظ‡ ظˆط§ظ„ظ†ظ‡ط§ظٹظ‡ ظ…ط¹ظ‚ط¨ط§ ط¹ظ„ظ‰ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط§ط«ط±, ظˆظ‚ط¯ ط±ظˆظ‰ ط¹ظ† ظƒظ…ظٹظ„ ط¬ظ…ط§ط¹ط© ظƒط«ظٹط±ط© ظ…ظ† ط§ظ„طھط§ط¨ط¹ظٹظ† طŒ ظˆظ„ظ‡ ط§ظ„ط£ط«ط± ط§ظ„ظ…ط´ظ‡ظˆط± ط¹ظ† ط¹ظ„ظٹ ط¨ظ† ط£ط¨ظٹ ط·ط§ظ„ط¨ ط§ظ„ط°ظٹ ط£ظˆظ„ظ‡ : ط§ظ„ظ‚ظ„ظˆط¨ ط£ظˆط¹ظٹط© ظپط®ظٹط±ظ‡ط§ ط£ظˆط¹ط§ظ‡ط§ . ظˆظ‡ظˆ ط·ظˆظٹظ„ طŒ ظ‚ط¯ ط±ظˆط§ظ‡ ط¬ظ…ط§ط¹ط© ظ…ظ† ط§ظ„ط***ظپط§ط¸ ط§ظ„ط«ظ‚ط§طھ طŒ ظˆظپظٹظ‡ ظ…ظˆط§ط¹ط¸ ظˆظƒظ„ط§ظ… ط***ط³ظ† طŒ ط±ط¶ظٹ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ† ظ‚ط§ط¦ظ„ظ‡ .
    ظˆظ‚ط§ظ„ ط§ط¨ظ† ط¹ط¨ط¯ ط§ظ„ط¨ط±-5- ظˆظ‡ظˆ ط***ط¯ظٹط« ظ…ط´ظ‡ظˆط± ط¹ظ†ط¯ ط£ظ‡ظ„ ط§ظ„ط¹ظ„ظ… ظٹط³طھط؛ظ†ظٹ ط¹ظ† ط§ظ„ط§ط³ظ†ط§ط¯ ظ„ط´ظ‡ط±طھظ‡ ط¹ظ†ط¯ظ‡ظ…

    ط§ط°ظ† ظ‡ظ†ط§ظƒ ط***ط¬طھظٹظ† ط¸ط§ظ‡ط±ط§ ظ…ط´ظ‡ظˆط±ط§ ظˆط؛ط§ط¦ط¨ ظ…ط³طھظˆط± ظˆظƒظ„ط§ظ‡ظ…ط§ ط***ط¬ظ‡ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط®ظ„ظ‚ . ط§ظ„ظٹ ظˆظ‚ط¹ ظپظٹظ‡ ط§ظ„ظ…ط***ط§ظˆط±ظٹظ† ط§ظ† ط§ظ„ظˆظ‡ط§ط¨ظٹ ظˆظ„ط§ظ†ظ‡ ظ„ط§ظٹط¹ط±ظپ ط§ظٹ ط·ط±ظپظٹظ‡ ط§ط·ظˆظ„ ظٹط³طھط¯ظ„ ط¹ظ„ظ‰ ظ‚ط§ظ†ظˆظ† ظ…ط¹ط±ظپظ‡ ط§ظ„ط***ط¬ظ‡ ط§ظ„ط¸ط§ظ‡ط±ظ‡ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط***ط¬ظ‡ ط§ظ„ط؛ط§ط¦ط¨ظ‡ ظˆظٹط®ظ„ط· ط¨ظٹظ† ظˆط§ط¬ط¨ط§طھ ط§ظ„ط¸ط§ظ‡ط± ظ…ط¹ ط§ظ„ط؛ط§ط¦ط¨ ظˆظ‡ط°ط§ ط؛ظٹط± طµط***ظٹط***

    ط***طھظ‰ ظ„ط§ظ†طھظپط±ط¹ ظˆظٹظƒظˆظ† ط§ظ„ط¨ط***ط« ظ…ظ…ظ„ طھط§ط¨ط¹ظˆط§ ظ…ط¹ظٹ ط§طµظ†ط§ظپ ط***ط¬ط¬ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظ‰ ط®ظ„ظ‚ظ‡ ظ„ظٹط³ ط¹ظ„ظ‰ ط³ط¨ظٹظ„ ط§ظ„ط***طµط± ط¨ظ„ ط¹ظ„ظ‰ ط³ط¨ظٹظ„ ط§ظ„ظ…ط«ط§ظ„ -ظ„ط§ظ† -ظ„ظ„ظ‡ ط§ظ„ط***ط¬ظ‡ ط§ظ„ط¨ط§ظ„ط؛ظ‡

    1-ط***ط¬ظ‡ ط؛ط§ط¦ط¨ظ‡ ط¹ظ† ط§ظ„ط§ظ†ط¸ط§ط± ظ„ط§ظ†ط³ظ…ط¹ ظ‚ظˆظ„ظ‡ط§ ظˆظ„ط§ظٹط³طھط¯ظ„ ط¹ظ„ظ‰ ظ…ظƒط§ظ†ظ‡ط§ ط¨ظˆطµظپ ط§ظ„ظ…ظƒط§ظ† ظˆظ‡ظˆ
    ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ط²ظˆط¬ظ„

    2-ط***ط¬ظ‡ ط¸ط§ظ‡ط±ظ‡ ظˆط§ط¶ط***ظ‡ ط¬ظ„ظٹظ‡ ظ…طھظƒظ„ظ…ظ‡ - ظƒط§ظ…ط«ط§ظ„ ط¨ط¹ط¶ ط§ظ„ط§ظ†ط¨ظٹط§ط، ظپظٹ ط§ظپط¹ط§ظ„ظ‡ظ… ظˆط§ظ‚ظˆط§ظ„ظ‡ظ… ظپظٹ ط²ظ…ظ† طھط¨ظ„ظٹط؛ظ‡ظ…

    3-ط***ط¬ظ‡ ط¸ط§ظ‡ط±ظ‡ ط³ط§ظƒطھظ‡ ظ…ط¹ط±ظˆظپظ‡ ط§ظ„ط´ط®طµ ظ…ط¬ظ‡ظˆظ„ظ‡ ط§ظ„ظ‚ظٹظ…ظ‡ ظ„ط§ظٹط¹ط·ظٹ ط§ظ„ظ†ظˆط± ط¨ط§ظ„ظ…ط¨ط§ط´ط±ظ‡-ظƒظ…ط«ظ„ ط§ظ„ظ†ط¨ظٹ ظ…ط***ظ…ط¯-طµ-ظ‚ط¨ظ„ ط¨ط¹ط«طھظ‡ ظˆظ‚ط¨ظ„ ط®ظ„ظ‚ظ‡ ط***ظٹط« ط§ط***طھط¬ ط¨ظ‡ ط¹ظٹط³ظ‰ ظپظ‚ط§ظ„- ظˆظ…ط¨ط´ط±ط§ ط¨ط±ط³ظˆظ„ ظ…ظ† ط¨ط¹ط¯ظٹ ط§ط³ظ…ظ‡ ط§ط***ظ…ط¯

    4-ط***ط¬ظ‡ ط¸ط§ظ‡ط±ظ‡ ظ…ط¹ط±ظˆظپظ‡ ط§ظ„ظ‚ظٹظ…ظ‡ ط؛ط§ط¦ط¨ظ‡ ظپظٹ ظˆظ‚طھ ظ…ظ† ط§ظ„ط§ظˆظ‚ط§طھ-ظˆط§ظ„ط§ظ…ط«ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظ‰ ظ‡ط°ط§ ظƒط«ظٹط±
    ط±ط³ظˆظ„ ط§ظ„ظ„ظ‡-طµ- ط¹ظ†ط¯ظ…ط§ ط°ظ‡ط¨ ظ„ظ„ط؛ط§ط±
    ظ…ظˆط³ظ‰ ط¹ظ†ط¯ظ…ط§ ط®ط±ط¬ ظ…ظ†ظ‡ط§ ط®ط§ط¦ظپ ظٹطھط±ظ‚ط¨ ظˆط°ظ‡ط¨ ط¹ظ†ط¯ ط´ط¹ظٹط¨


    5-ط***ط¬ظ‡ ظ„ظ„ط¹ظٹط§ظ† ظ…ط¹ط±ظˆظپظ‡ ط§ظ„ظ‚ظٹظ…ظ‡ ط¹ظ†ط¯ ط§ظ†ط§ط³ ظ…ط¹ظٹظ†ظٹظ† ظ…ط¬ظ‡ظˆظ„ظ‡ ط¹ظ†ط¯ ط§ظ„ط¨ظ‚ظٹظ‡ ظٹط±ظˆظ‡ ظˆظ„ط§ظٹط¹ط±ظپظˆظ‡ ظ…ط«ظ„
    ظٹظˆط³ظپ ط§ظ„طµط¯ظٹظ‚ ظپظٹ ط²ظ…ظ† ظˆط¬ظˆط¯ظ‡ ظپظٹ ظ…طµط±

    6-ط***ط¬ظ‡ ط؛ط§ط¦ط¨ظ‡ ظ„ظ… ظٹط¹ط±ظپ ظ…ظƒط§ظ†ظ‡ط§ ظˆظ„ظ… ظٹط¹ط±ظپ ط´ط®طµظ‡ ط§ظ„ط§ ظ„ظ„ط®ظˆط§طµ ظ…ظ† ط§ظ„ط§ظ†ط¨ظٹط§ط، ظˆط§طھط¨ط¹ظ‡ ظ†ط¨ظٹ ظ…ظ† ط§ظ„ط§ظ†ط¨ظٹط§ط،
    ظˆظ‡ظˆ ط§ظ„ط®ط¶ط±

    7-ط***ط¬ظ‡ ط¸ط§ظ‡ط±ظ‡ ظ„ظ„ط¹ظٹط§ظ† ظ…ط¹ط±ظˆظپ ط§ظ„ظ‚ظٹظ…ظ‡ ظˆط§ظ„ظ…ظƒط§ظ† ظ„ظ… ظٹط§ط®ط° ظ…ظ†ظ‡ ظˆظ„ظ… ظٹط³طھط³طھظ‚ظ‰ ظ…ظ†ظ‡ ظ…ط«ظ„
    ط§ظ„ط±ط³ظˆظ„ ظ…ط***ظ…ط¯-طµ- ظپظٹ ط²ظ…ظ† ط³ط***ط±ظ‡ ط¹ظ†ط¯ ط§ظ„ظ‚ظˆظ…
    ظˆظ…ط«ظ„ ط§ظٹظˆط¨ ط¹ظ†ط¯ظ…ط§ ظ…ط±ط¶


    8-ط***ط¬ظ‡ ط¸ط§ظ‡ط± ظ„ظ„ط¹ظٹط§ظ† ظ„ط§ظٹط³طھظپط§ط¯ ظ…ظ†ظ‡ ظ…ط·ط±ظˆط*** ظ…ظٹطھ
    ظˆظ‡ظˆ ط¹ط²ظٹط±-ط¹-

    9-ظ…ط§ ط§ط***طھط¬ ط¨ظƒظ„ط§ظ…ظ‡ ظˆظ‡ظˆ طµط¯ظˆظ‚ ط«ظ‚ظ‡-ظƒظ‡ط¯ظ‡ط¯ ط³ظ„ظٹظ…ط§ظ†

    10-ظ…ط§ طھط¹ظ„ظ… ظ…ظ†ظ‡ ظ†ط¨ظٹ ظپظٹ ظ…ط³ط£ظ„ظ‡ -ظˆظ‡ظٹ ظ†ظ…ظ„ظ‡

    11-ط***ط¬ظ‡ ط¨ط§ط·ظ† ط§ظ„ط***ظ‚ظٹظ‚ظ‡ ط¸ط§ظ‡ط± ط§ظ„ط´ظƒظ„ ظپظٹ ط¨ط·ظ† ظ…ظ† ط§ظ„ط¨ط·ظˆظ†
    ظˆظ‡ظˆ ط§ظ„ط¹ظ‚ظ„

    12-ط***ط¬ظ‡ ظ…ط¹ط±ظˆظپظ‡ ظƒط§ظ† ظ…ظ…ظƒظ† ط§ظ† طھط؛ظٹط¨ ط§ظ„ظ‰ ظ‚ظٹط§ظ… ط§ظ„ط³ط§ط¹ظ‡ ظ„ط§ظٹط³طھط³ظ‚ظ‰ ظ…ظ†ظ‡
    ظˆظ‡ظˆ ظٹظˆظ†ط³-ط¹-

    ظپظƒظ„ ظ‡ظˆظ„ط§ط، ط***ط¬ط¬ ظ…ط§ط¹ط¯ط§ ط§ظ„ظ†ظ‚ط·ظ‡ 9 ظˆ10 ظ„ظˆ طھظ…ط«ظ„ ط§ظ„ط§ظ…ط§ظ… ط§ظ„ظ…ظ‡ط¯ظٹ ط¨ط§ظٹ ظˆط§ط***ط¯ ظ…ظ† طھظ„ظƒ ط§ظ„ط***ط§ظ„ط§طھ ظپظ‡ظˆ ط***ط¬ظ‡

    ظ‡ظ†ط§ ظٹط§طھظٹ ط³ط¤ط§ظ„ ظ…ط§ظ„ظپط§ط¦ط¯ظ‡ ط§ظ„ط´ط±ط¹ظٹظ‡ ط§ظٹظ† ظپطھط§ظˆط§ظ‡ ط§ظٹظ† طھط´ط±ظٹط¹ط§طھظ‡
    ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨ ظ„ط§ظٹط³ط§ظ„ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط§ ط§ط***ظ…ظ‚ ظ„ط§ظ† ط§ظ„ظپطھط§ظˆظ‰ ظˆط§ظ„طھط´ط±ظٹط¹ط§طھ ظ„ظ…ط§ ظƒط§ظ†طھ ظپظٹ ط§ظ„ط¯ظٹط§ظ†ط§طھ ط§ظ„ط¬ط¯ظٹط¯ظ‡ ظˆظ„ظٹط³طھ ط§ظ„ط¯ظٹط§ظ†ظ‡ ط§ظ„ظ…طھط£طµظ„ظ‡ ط§ظ„ط¨ط§ظ‚ظٹظ‡ ظپط¨ظ‚ط§ط¦ظ‡ط§ ط¨ط¨ظ‚ط§ط¦ظ‡ ظˆط¨ظ‚ط§ط¦ظ‡ ظ„ظ‡ط§ ط¨ط§ظ…ط¯ط§ط¯ظ‡ ط§ظ„ط؛ظٹط¨ظٹ

    ط³- ظ‡ظ„ طھظ‚ط¯ط± ط§ظ† طھط¶ط±ط¨ ظ„ظ†ط§ظ…ط«ظ„ ط***ظٹ ظ…ظ† ظƒطھط¨ ط§ظ„ط³ظ†ظ‡ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط§ظ…ط¯ط§ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط¨ظٹ ط§ظ„ط°ظٹ ظ…ظ…ظƒظ† ط§ظ† ظٹظƒظˆظ† ظ„ظ„ظ…ظ‡ط¯ظٹ-ط¹- ظˆظ…ظ† ظƒطھط¨ ط§ظ„ط³ظ†ظ‡ ط***طµط±ط§

    ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨ طھظپط¶ظ„ظˆط§


    ط±ظˆط*** ط§ظ„ظ…ط¹ط§ظ†ظٹ-ظ„ظ„ط§ظ„ظˆط³ظٹ-ط§ظ„ط¬ط²ط،ط§ظ„ط³ط§ط¯ط³-طµ189
    http://www.alshiaclubs.net/upload/do.php?img=10062
    ظˆط§ظ„ط¢ظٹط© ط¹ظ†ط¯ ظ…ط¹ط¸ظ… ط§ظ„ظ…ط***ط¯ط«ظٹظ† ظ†ط²ظ„طھ ظپظٹ ط¹ظ„ظٹظ‘ ظƒط±ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ظˆط¬ظ‡ظ‡طŒ ظˆط§ظ„ط¥ظ…ط§ظ…ظٹط©- ظƒظ…ط§ ط¹ظ„ظ…طھ- ظٹط³طھط¯ظ„ظˆظ† ط¨ظ‡ط§ ط¹ظ„ظ‰ ط®ظ„ط§ظپطھظ‡ ط¨ط¹ط¯ ط±ط³ظˆظ„ ط§ظ„ظ„ظ‡ طµظ„ظ‘ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ ظˆط³ظ„ظ‘ظ… ط¨ظ„ط§ ظپطµظ„طŒ ظˆظ‚ط¯ ط¹ظ„ظ…طھ ظ…ظ†ط§ ط±ط¯ظ‡ظ…- ظˆط§ظ„ط***ظ…ط¯ ظ„ظ„ظ‡ ط³ط¨ط***ط§ظ†ظ‡- ط±ط¯ ظƒظ„ط§ظ… ظˆظƒط«ظٹط± ظ…ظ† ط§ظ„طµظˆظپظٹط© ظ‚ط¯ط³ ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ط£ط³ط±ط§ط±ظ‡ظ… ظٹط´ظٹط± ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ‚ظˆظ„ ط¨ط®ظ„ط§ظپطھظ‡ ظƒط±ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ظˆط¬ظ‡ظ‡ ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط±ط³ظˆظ„ ط¹ظ„ظٹظ‡ ط§ظ„طµظ„ط§ط© ظˆط§ظ„ط³ظ„ط§ظ… ط¨ظ„ط§ ظپطµظ„ ط£ظٹط¶ط§ ط¥ظ„ط§ ط£ظ† طھظ„ظƒ ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپط© ط¹ظ†ط¯ظ‡ظ… ظ‡ظٹ ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپط© ط§ظ„ط¨ط§ط·ظ†ط© ط§ظ„طھظٹ ظ‡ظٹ ط®ظ„ط§ظپط© ط§ظ„ط¥ط±ط´ط§ط¯ ظˆط§ظ„طھط±ط¨ظٹط© ظˆط§ظ„ط¥ظ…ط¯ط§ط¯ ظˆط§ظ„طھطµط±ظپ ط§ظ„ط±ظˆط***ط§ظ†ظٹ ظ„ط§ ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپط© ط§ظ„طµظˆط±ظٹط© ط§ظ„طھظٹ ظ‡ظٹ ط¹ط¨ط§ط±ط© ط¹ظ† ط¥ظ‚ط§ظ…ط© ط§ظ„ط***ط¯ظˆط¯ ط§ظ„ط¸ط§ظ‡ط±ط© ظˆطھط¬ظ‡ظٹط² ط§ظ„ط¬ظٹظˆط´ ظˆط§ظ„ط°ط¨ ط¹ظ† ط¨ظٹط¶ط© ط§ظ„ط¥ط³ظ„ط§ظ… ظˆظ…ط***ط§ط±ط¨ط© ط£ط¹ط¯ط§ط¦ظ‡ ط¨ط§ظ„ط³ظٹظپ ظˆط§ظ„ط³ظ†ط§ظ†طŒ ظپط¥ظ† طھظ„ظƒ ط¹ظ†ط¯ظ‡ظ… ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طھط±طھظٹط¨ ط§ظ„ط°ظٹ ظˆظ‚ط¹ ظƒظ…ط§ ظ‡ظˆ ظ…ط°ظ‡ط¨ ط£ظ‡ظ„ ط§ظ„ط³ظ†ط©طŒ ظˆط§ظ„ظپط±ظ‚ ط¹ظ†ط¯ظ‡ظ… ط¨ظٹظ† ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپطھظٹظ† ظƒط§ظ„ظپط±ظ‚ ط¨ظٹظ† ط§ظ„ظ‚ط´ط± ظˆط§ظ„ظ„ط¨طŒ ظپط§ظ„ط®ظ„ط§ظپط© ط§ظ„ط¨ط§ط·ظ†ط© ظ„ط¨ ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپط© ط§ظ„ط¸ط§ظ‡ط±ط©طŒ ظˆط¨ظ‡ط§ ظٹط°ط¨ ط¹ظ† ط***ظ‚ظٹظ‚ط© ط§ظ„ط¥ط³ظ„ط§ظ…طŒ ظˆط¨ط§ظ„ط¸ط§ظ‡ط±ط© ظٹط°ط¨ ط¹ظ† طµظˆط±طھظ‡طŒ ظˆظ‡ظٹ ظ…ط±طھط¨ط© ط§ظ„ظ‚ط·ط¨ ظپظٹ ظƒظ„ ط¹طµط±طŒ ظˆظ‚ط¯ طھط¬طھظ…ط¹ ظ…ط¹ ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپط© ط§ظ„ط¸ط§ظ‡ط±ط© ظƒظ…ط§ ط§ط¬طھظ…ط¹طھ ظپظٹ ط¹ظ„ظٹ ظƒط±ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ظˆط¬ظ‡ظ‡ ط£ظٹط§ظ… ط¥ظ…ط§ط±طھظ‡طŒ ظˆظƒظ…ط§ طھط¬طھظ…ط¹ ظپظٹ ط§ظ„ظ…ظ‡ط¯ظٹ ط£ظٹط§ظ… ط¸ظ‡ظˆط±ظ‡طŒ ظˆظ‡ظٹ ظˆط§ظ„ظ†ط¨ظˆط© ط±ط¶ظٹط¹ط§ ط«ط¯ظٹطŒ ظˆط¥ظ„ظ‰ ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ط¥ط´ط§ط±ط© ط¨ظ…ط§
    ظٹط±ظˆظˆظ†ظ‡ ط¹ظ†ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ ط§ظ„طµظ„ط§ط© ظˆط§ظ„ط³ظ„ط§ظ… ظ…ظ† ظ‚ظˆظ„ظ‡: آ«ط®ظ„ظ‚طھ ط£ظ†ط§ ظˆط¹ظ„ظٹ ظ…ظ† ظ†ظˆط± ظˆط§ط***ط¯آ»

    ظˆظƒط§ظ†طھ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپط© ظپظٹظ‡ ظƒط±ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ظˆط¬ظ‡ظ‡ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظˆط¬ظ‡ ط§ظ„ط£طھظ….
    ظˆظ…ظ† ظ‡ظ†ط§ ظƒط§ظ†طھ ط³ظ„ط§ط³ظ„ ط£ظ‡ظ„ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ط² ظˆط¬ظ„ ظ…ظ†طھظ‡ظٹط© ط¥ظ„ظٹظ‡ ط¥ظ„ط§ ظ…ط§ ظ‡ظˆ ط£ط¹ط² ظ…ظ† ط¨ظٹط¶ ط§ظ„ط£ظ†ظˆظ‚طŒ ظپط¥ظ†ظ‡ ظٹظ†طھظ‡ظٹ ط¥ظ„ظ‰ ط§ظ„طµط¯ظٹظ‚ ط¹ظ†ظ‡ ظƒط³ظ„ط³ظ„ط© ط³ط§ط¯ط§طھظ†ط§ ط§ظ„ظ†ظ‚ط´ط¨ظ†ط¯ظٹط© ظ†ظپط¹ظ†ط§ ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ط¨ط¹ظ„ظˆظ…ظ‡ظ…طŒ ظˆظ…ط¹ ظ‡ط°ط§ طھط±ط¯ ط¹ظ„ظٹظ‡ ظƒط±ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ظˆط¬ظ‡ظ‡ ط£ظٹط¶ط§طŒ ظˆط¨طھظ‚ط³ظٹظ… ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپط© ط¥ظ„ظ‰ ظ‡ط°ظٹظ† ط§ظ„ظ‚ط³ظ…ظٹظ† ط¬ظ…ط¹ ط¨ط¹ط¶ ط§ظ„ط¹ط§ط±ظپظٹظ† ط¨ظٹظ† ط§ظ„ط£ط***ط§ط¯ظٹط« ط§ظ„ظ…ط´ط¹ط±ط© ط£ظˆ ط§ظ„ظ…طµط±ط***ط© ط¨ط®ظ„ط§ظپط© ط§ظ„ط£ط¦ظ…ط© ط§ظ„ط«ظ„ط§ط«ط© ط±ط¶ظٹ ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ط¹ظ†ظ‡ظ… ط¨ط¹ط¯ ط±ط³ظˆظ„ ط§ظ„ظ„ظ‡ طµظ„ظ‘ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ ظˆط³ظ„ظ‘ظ… ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طھط±طھظٹط¨ ط§ظ„ظ…ط¹ظ„ظˆظ…طŒ ظˆط¨ظٹظ† ط§ظ„ط£ط***ط§ط¯ظٹط« ط§ظ„ظ…ط´ط¹ط±ط© ط£ظˆ ط§ظ„ظ…طµط±ط***ط© ط¨ط®ظ„ط§ظپط© ط§ظ„ط£ظ…ظٹط± ظƒط±ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ظˆط¬ظ‡ظ‡ ط¨ط¹ط¯ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ ط§ظ„طµظ„ط§ط© ظˆط§ظ„ط³ظ„ط§ظ… ط¨ظ„ط§ ظپطµظ„طŒ ظپط***ظ…ظ„ ط§ظ„ط£ط***ط§ط¯ظٹط« ط§ظ„ظˆط§ط±ط¯ط© ظپظٹ ط®ظ„ط§ظپط© ط§ظ„ط®ظ„ظپط§ط، ط§ظ„ط«ظ„ط§ط«ط© ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپط© ط§ظ„ط¸ط§ظ‡ط±ط©طŒ ظˆط§ظ„ط£ط***ط§ط¯ظٹط« ط§ظ„ظˆط§ط±ط¯ط© ظپظٹ ط®ظ„ط§ظپط© ط§ظ„ط£ظ…ظٹط± ظƒط±ظ… ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ظˆط¬ظ‡ظ‡ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپط© ط§ظ„ط¨ط§ط·ظ†ط© ظˆظ„ظ… ظٹط¹ط·ظ„ ط´ظٹط¦ط§ ظ…ظ† ط§ظ„ط£ط®ط¨ط§ط±طŒ ظˆظ‚ط§ظ„ ط¨ط***ظ‚ظٹظ‚ط© ط®ظ„ط§ظپط© ط§ظ„ط£ط±ط¨ط¹ط© ط±ط¶ظٹ ط§ظ„ظ„ظ‡ طھط¹ط§ظ„ظ‰ ط¹ظ†ظ‡ظ… ط£ط¬ظ…ط¹ظٹظ†.
    ظˆط§ظ„ظˆط«ظٹظ‚ظ‡

    ظپظ‡ظ†ط§ ظٹطھط¨ظٹظ† ط¹ط¯ظ‡ ط§ظ…ظˆط±
    1-ط§ط¹طھط±ط§ظپ ط§ظ„ط§ظ„ظˆط³ظٹط§ظ† ظ…ط¹ط¸ظ… ط§ظ„ظ…ط***ط¯ظٹط«ظ† ظ‚ط§ظ„ظˆط§ ط§ظ†ظ‡ط§ ظ†ط²ظ„طھ ظپظٹ ط§ظ„ط§ظ…ط§ظ… ط¹ظ„ظٹظ‡ ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ…
    2-ظٹظ‚ظˆظ„ ظ„ط§ظ†ط³ظ„ظ… ظ„ظ„ط´ظٹط¹ظ‡ ط¨ط§ظ† ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط§ظٹظ‡ طھط¯ط¹ظˆط§ ط§ظ„ظ‰ ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپظ‡ ط§ظ„ط¸ط§ظ‡ط±ظ‡
    3- ط¨ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط§ظٹظ‡ طھظ‚ظˆظ… ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپظ‡ ط§ظ„ط¨ط§ط·ظ†ظ‡ ط§ظ„طھظٹ ظ‡ظٹ ظ„ط¨ ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپظ‡ ط§ظ„ط¸ط§ظ‡ط±ظ‡
    4-ظˆط§ظ„ط®ظ„ط§ظپظ‡ ط§ظ„ط¨ط§ط·ظ†ظ‡ ط§ظ„طھظٹ ظ‡ظٹ ظ„ظ„ط§ظ…ط§ظ…-ط¹- ظ‡ظٹ ظ…ط±طھط¨ظ‡ ط§ظ„ظ‚ط·ط¨ ظپظٹ ظƒظ„ ط¹طµط±
    5-ط§ط¬طھظ…ط¹طھ ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپظ‡ ط§ظ„ط¸ط§ظ‡ط±ظ‡ ظˆط§ظ„ط¨ط§ط·ظ†ظ‡ ظپظٹ ط§ظ„ط§ظ…ط§ظ…-ط¹-ظˆطھط¬طھظ…ط¹ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپظ‡ ظپظٹ ط§ظ„ط§ظ…ط§ظ… ط§ظ„ظ…ظ‡ط¯ظٹ-ط¹-
    6-ظˆظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط®ظ„ط§ظپظ‡ ط§ظ„طھظٹ ط«ط¨طھطھ ظ„ط¹ظ„ظٹ-ط¹- ظˆط§ظ„ظ…ظ‡ط¯ظٹ-ط¹- ظپظ‡ظٹ ظˆط§ظ„ظ†ط¨ظˆظ‡ ط±ط¶ظٹط¹ط§ ط«ط¯ظٹ طھط±طھط¶ط¹ ظ…ظ† ط«ط¯ظٹ ظˆط§ط***ط¯
    7-ظˆظ…ظ† ظ‡ظ†ط§ ظ†ط¹ط±ظپ ط§ظ„ط***ط¯ظٹط« ظٹظ‚ظˆظ„-ط®ظ„ظ‚طھ ط§ظ†ط§ ظˆط¹ظ„ظٹ ظ…ظ† ظ†ظˆط± ظˆط§ط***ط¯
    8-ط³ظ„ط§ط³ظ„ ط§ظ‡ظ„ ط§ظ„ظ„ظ‡ طھظ†طھظ‡ظٹ ط§ظ„ظ‰ ط§ظ„ط§ظ…ط§ظ… -ط¹ظ„ظٹ-ط¹-

    .................................................. ...................


    ظˆط«ط§ظ†ظٹط§- ط§ظ„ط±ظˆط§ظٹظ‡ ط§ظ„طھظٹ طھطھط°ظƒط± ط§ظ† ط§ظ„ط§ظ…ط§ظ… ظ‚ط§ظ„ ظ„ظ„ط¹ظ…ط±ظٹ -آ« ظˆط£ظ…ط§ ط§ظ„ط***ظˆط§ط¯ط« ط§ظ„ظˆط§ظ‚ط¹ط© ظپط§ط±ط¬ط¹ظˆط§ ظپظٹظ‡ط§ ط¥ظ„ظ‰ ط±ظˆط§ط© ط***ط¯ظٹط«ظ†ط§ ظپط¥ظ†ظ‡ظ… ط***ط¬طھظٹ ط¹ظ„ظٹظƒظ… ظˆط£ظ†ط§ ط***ط¬ط© ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ظ… آ».
    ظˆط§ط³ط¦ظ„ظ‡ ط§ظ„ظˆطµط§ط¨ظٹ ظˆط§ط***ط¯ط§ ظپظˆط§ط***ط¯ ط³ط¦ظ„ظ‡ط§ ظپظٹ ط§ظ„ط¨ط±ظ†ط§ظ…ط¬ ظ…ط¨ط§ط´ط±ظ‡ ط¯ظˆظ†طھظ‡ط§ ظˆط§ط¬ظٹط¨ ط¹ظ†ظ‡ط§ ظ…ط¨ط§ط´ط±ظ‡


    1- ط±ظˆط§ظٹظ‡ ط§ط***ط§ط¯ ظ„ط§طھظ‚ط¨ظ„ ظپظٹ ط§ظ„ط¹ظ‚ظٹط¯ظ‡

    ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨-ظ‡ط°ظ‡ ظ„ظٹط³طھ ط±ظˆط§ظٹظ‡ ط§ط***ط§ط¯ ظˆط§ظ„طھظˆط«ظٹظ‚ط§طھ ط¬ط±طھ ظ…ظ† ط§ظ‡ظ„ ط§ظ„ط¨ظٹطھ ط¹ظ„ظ‰ ظ…ظ† ظٹظˆط«ظ‚ظˆظ†ظ‡ظ… ظˆط¹ظ†ط¯ظƒظ… ط±ظˆط§ظٹط§طھ ط§ظ„ط§ط***ط§ط¯ طھط«ط¨طھ ط§طµظˆظ„ ط§ظ„ط¯ظٹط§ظ†ط§طھ ظˆط§ظ„ط¯ظ„ظٹظ„

    ظˆظ‚ط§ظ„ ط§ط¨ظ† ظ‚ط§ط¶ظٹ ط§ظ„ط¬ط¨ظ„: ظ…ط°ظ‡ط¨ ط§ظ„ط***ظ†ط§ط¨ظ„ط© ط£ظ† ط£ط®ط¨ط§ط± ط§ظ„ط¢ط***ط§ط¯ ط§ظ„ظ…طھظ„ظ‚ط§ظ‡ ط¨ط§ظ„ظ‚ط¨ظˆظ„ طھطµظ„ط*** ظ„ط¥ط«ط¨ط§طھ ط£طµظˆظ„ ط§ظ„ط¯ظٹط§ظ†ط§طھ. ط°ظƒط±ظ‡ ط£ط¨ظˆ ظٹط¹ظ„ظٹ ظˆط§ظ„ط´ظٹط® طھظ‚ظٹ ط§ظ„ط¯ظٹظ† ظپظٹ ط¹ظ‚ظٹط¯طھظ‡طŒ ظˆط§ظ„ط£ط¯ظ„ط© ط¹ظ„ظ‰ ظ‚ط¨ظˆظ„ ط®ط¨ط± ط§ظ„ط¢ط***ط§ط¯ ظƒط«ظٹط±ط© ط¬ط¯ظ‘ظ‹ط§طŒ ظˆظ‚ط¯ ط°ظƒط± ط§ط¨ظ† ط§ظ„ظ‚ظٹظ… ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ظ‚ظˆظ„ ظپظٹ ظƒطھط§ط¨ظ‡
    ط´ط±ط*** ط§ظ„ط¹ظ‚ظٹط¯ط© ط§ظ„ظˆط§ط³ط·ظٹط© ظ„ظ„ط***ط§ط²ظ…ظٹ-ط¬27-طµ23



    2-ط§ظ„ط°ظٹ ط±ظˆط§ظ‡ط§ ط§ظ„ط³ظپظٹط± ظˆظ‡ظˆ ط§ظ„ظ…طھظ‡ظ… ط***طھظ‰ ظٹط¬ط¹ظ„ ظ„ظ†ظپط³ظ‡ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ظ…ظ†ط²ظ„ظ‡

    ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨
    ظ…طھظ‡ظ… ظ„ظˆ ظƒط§ظ† ظ„ظ… ظٹظˆط«ظ‚ ظپظٹ ط¹طµط± ط؛ظٹط± ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ط§ظ…ط§ظ… ظپط§ظ† ط§ظ„ط§ظ…ط§ظ… ط§ظ„ط¹ط³ظƒط±ظٹ ظˆط«ظ‚ظ‡ ظ…ظ† ظ‚ط¨ظ„ ظپظٹ ط±ظˆط§ظٹظ‡ ط§ظ„ظƒط§ظپظٹ ظپظٹ ط¨ط§ط¨ ط³ط± ظ…ظ† ط±ط§ظ‡ ط§ظ„ط±ظˆط§ظٹظ‡ ط§ظ„ط§ظˆظ„ظ‰-ط¹ظ‚ط¨ ط¹ظ„ظٹظ‡ط§ط§ظ„ظ…ط¬ظ„ط³ظٹ طµط***ظٹط*** ط¨ط³ظ†ط¯ظٹظ‡ ظˆظ…ط***ظ„ ط§ظ„ط´ط§ظ‡ط¯
    ظˆط£ط®ط¨ط±ظ†ظٹ ط£ط¨ظˆط¹ظ„ظٹ ط£ظ†ظ‡ ط³ط£ظ„ ط§ط¨ط§ ظ…ط***ظ…ط¯ ط¹ظ„ظٹظ‡ ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ… ط¹ظ† ظ…ط«ظ„ ط°ظ„ظƒطŒ ظپظ‚ط§ظ„ ظ„ظ‡: ط§ظ„ط¹ظ…ط±ظٹ ظˆط§ط¨ظ†ظ‡ ط«ظ‚طھط§ظ†طŒ ظپظ…ط§ ط£ط¯ظٹط§ ط¥ظ„ظٹظƒ ط¹ظ†ظٹ ظپط¹ظ†ظٹ ظٹط¤ط¯ظٹط§ظ† ظˆظ…ط§ ظ‚ط§ظ„ط§ ظ„ظƒ ظپط¹ظ†ظٹ ظٹظ‚ظˆظ„ط§ظ†طŒ ظپط§ط³ظ…ط¹ ظ„ظ‡ظ…ط§ ظˆط£ط·ط¹ظ…ظ‡ط§ ظپط¥ظ†ظ‡ظ…ط§ ط§ظ„ط«ظ‚طھط§ظ† ط§ظ„ظ…ط£ظ…ظˆظ†ط§ظ†طŒ




    3-ظ…ط§ظ„ ط§ظ„ظ…ظ‚طµظˆط¯ ط¨ط±ظˆط§ظ‡ ط***ط¯ظٹط«ظ†ط§
    ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨
    ظ‚ط§ظ„ طµط§ط***ط¨ ط§ظ„ط¬ظˆط§ظ‡ط± 21/401: (ظƒظ…ط§ ط§ظ† ط§ظ„ظ…ط±ط§ط¯ ط¨ظ…ط§ ظپظٹ ط§ظ„طھظˆظ‚ظٹط¹ ظ…ظ† ط±ظˆط§ط© ط***ط¯ظٹط«ظ†ط§ ط§ظ„ط§ط´ط§ط±ط© ط§ظ„ظ‰ ط§ظ„ظپظ‚ظٹظ‡ ط§ظ„ظ…ط²ط¨ظˆط± ظ„ط§ ظ…ط·ظ„ظ‚ ط§ظ„ط±ط§ظˆظٹ ظ„ط***ط¯ظٹط«ظ†ط§ ظˆط§ظ† ظ„ظ… ظٹظƒظ† ظپظ‚ظٹظ‡ط§ ط°ط§ ط¨طµظٹط±ط© ظپظٹظ‡ط§ ط¹ط§ط±ظپط§ ط¹ط§ظ…ظ‡ط§ ظˆط®ط§طµظ‡ط§ ظˆظ…ط·ظ„ظ‚ظ‡ط§ ظˆظ…ظ‚ظٹط¯ظ‡ط§ ظˆظ†ط§ط³ط®ظ‡ط§ ظˆظ…ظ†ط³ظˆط®ظ‡ط§ ظˆط؛ظٹط± ط°ظ„ظƒ ظ…ظ…ط§ ط§ط´ط§ط±ظˆط§ (ط¹ظ„ظٹظ‡ظ… ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ…) ط§ظ„ظٹظ‡ .)
    ط§ط°ظ† ط§ظ„ظ…ظ‚طµظˆط¯ ط¨ط§ظ„ط±ط§ظˆظٹ ظ‡ظˆ ط§ظ„ظپظ‚ظٹظ‡ ط§ظ…ط§ ط§ظ„ظ…ط±ط¬ط¹ ظپظ‡ظˆ ط§ظ„ظپظ‚ظٹظ‡ ط§ظ„ط°ظٹ ظ„ظˆط***ط¸ ط±ط¬ظˆط¹ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط§ظ„ظٹظ‡ ظپظٹ ط§ظ„ظپطھظˆظ‰ ظپظƒظ„ ظ…ط±ط¬ط¹ ظپظ‚ظٹظ‡ ظˆظ„ظƒظ† ظ„ظٹط³ ظƒظ„ ظپظ‚ظٹظ‡ ظ…ط±ط¬ط¹ . ظˆط§ظ…ط§ ط§ظ„ظ†ط§ظ‚ظ„ ظ„ظ„ط±ظˆط§ظٹط© ظپظ‚ط¯ ظ„ط§ ظٹظƒظˆظ† ظپظ‚ظٹظ‡ط§ ظˆظ‚ط¯ ظٹظƒظˆظ† ظƒط°ظ„ظƒ .



    4-ط¹ظ†ط¯ظ…ط§ ظ‚ط§ظ„ ط§ظ„ظ‰ ط±ظˆط§ظ‡ ط***ط¯ظٹط«ظ†ط§ ظ‡ظ„ ظƒظ„ ط§ظ„ط±ظˆط§ظ‡ ط«ظ‚ط§طھ-ط§ظˆ ط***ط¬ظ‡

    ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨
    طھط¨ظٹظ† ظپظٹ ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨ ط§ظ„ط«ط§ظ„ط«



    5-ظ‡ظ„ ظ‡ظ… ط±ظˆط§ظ‡ ظ…ط®طµظˆطµظٹظ† ط§ظˆ ط¨ط¹ط¶ظ‡ظ…
    ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨
    طھط¨ظٹظ† ظپظٹ ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨ ط§ظ„ط«ط§ظ„ط«


    6-ظ‡ظ„ ط§ظ„ط±ط§ظˆظ‡ ظ…ط¹طµظˆظ…ظٹظ†-ظ‡ظ„ ظ‡ظ†ط§ظƒ ط***ط¬ظ‡ ط؛ظٹط± ظ…ط¹طµظˆظ…
    ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨
    ظ„ظٹط³ظˆط§ ظ…ط¹طµظˆظ…ظٹظ†-ظ‡ظ… ط***ط¬ظ‡ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ط®ظ„ظ‚ ط¨ط§ط¹طھط¨ط§ط± ط§ظ†طھط³ط§ط¨ظ‡ظ… ظ„ط§ظ‡ظ„ ط§ظ„ط¨ظٹطھ-ط¹- ظˆط±ظˆط§ظٹطھظ‡ظ… ط±ظˆط§ظٹط§طھظ‡ظ… ظ„ظٹط³ ظ„ط´ط®ظˆطµظ‡ظ…-


    7-ظ‡ظ„ ط§ظ„ظ…ظ‚طµظˆط¯ ط¨ظ‚ظˆظ„ظ‡ ط***ط¬طھظٹ ط§ظ†ظ‡ظ… ط***ط¬ظ‡ ظپظٹ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط§ط***ط§ط¯ظٹط« ط§ظˆ ظپظٹ ط§ظ„ظپطھط§ظˆظ‰ ط§ظ„ط´ط®طµظٹظ‡
    ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨
    ظپظٹ ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط§ط***ط§ط¯ظٹط« ظˆط§ظ„ظپطھط§ظˆظ‰ ط§ظ„ظ…ط³طھظ†ط¨ط·ظ‡ ظ…ظ† ط§ظ„ط***ط¯ظٹط«-ظˆظ„ط§طھظ†ط³ظ‰ ط§ظ†ظƒظ… ط§ط®ط°طھظ… ظ…ظ† ط§ظ„ط´ظٹط·ط§ظ† ظ†ظپط³ظ‡ ظپظٹ ط§ظ„ط¨ط®ط§ط±ظٹ ط¹ظ†ط¯ظ…ط§ ط¹ظ„ظ… ط§ط¨ظˆظ‡ط±ظٹط±ظ‡ ط§ظٹظ‡ ط§ظ„ظƒط±ط³ظٹ-ظپظ‚ط§ظ„ ط§ظ„ظ†ط¨ظٹ-طµ- طµط¯ظ‚ظƒ ظˆظ‡ظˆ ظƒط°ظˆط¨


    8-ظ‡ظ„ طھط¬ط¨ ط·ط§ط¹ظ‡ ط؛ظٹط± ط§ظ„ظ…ط¹طµظˆظ…
    ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨
    ظ†ط¹ظ… طھط¬ط¨ ط·ط§ط¹طھظ‡ ط§ط°ط§ ط§ط¯ظ‰ ط¹ظ† ط§ظ„ظ…ط¹طµظˆظ…


    9-ط§ط°ط§ ظƒط§ظ† ط§ظ„ظ…ط¹طµظˆظ… ط§ط***ط§ظ„ظ‡ظ… ط§ظ„ظ‰ ط؛ظٹط± ط§ظ„ظ…ط¹طµظˆظ… ط¨ط·ظ„ ط§ظ„ظ…ط¹طµظˆظ… ظ„ط§ظ†ظ‡ظ… ظ‚ط§ظ…ظˆ ط¨ط¯ظˆط±ظ‡
    ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨
    ظ„ظ… ظٹط¨ط·ظ„ ظپط§ظ„ظˆظƒظٹظ„ ظƒط§ظ„ط§طµظٹظ„ ظˆظ„ظˆظ„ط§ ط§ظ„ظ…ط¹طµظˆظ… ط§ظ„ط°ظٹ ظˆط«ظ‚ظ‡ظ… ظ„ظ… ظٹظƒظ† ظ„ظ‡ظ… ظ‚ظٹظ…ظ‡


    10-ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط³ظپط±ط§ط، ط§ظ„ط§ط±ط¨ط¹ظ‡ ظٹظ‚ظˆظ…ظˆظ† ط¨ظ†ظ‚ظ„ ط§ظ„ط¯ظٹظ† ظپط¨ط¹ط¯ ظ…ظˆطھظ‡ظ… ظ…ظ† ط³ظ†ظ‡ 329 ظ…ظ† ط§ظ„ط°ظٹ ط§ظ‚ط§ظ… ط§ظ„ط***ط¬ظ‡ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ†ط§ط³ ط§ظ„ظ‰ ط§ظ„ظٹظˆظ…

    ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨- ظٹط¬ظٹط¨ طµط§ط***ط¨ ط§ظ„ط¹ط±ظˆظ‡ ط§ظ„ظˆط«ظ‚ظ‰
    ط§ظ„ط¹ط±ظˆط© ط§ظ„ظˆط«ظ‚ظ‰ - ط§ظ„ط³ظٹط¯ ط§ظ„ظٹط²ط¯ظٹ -
    ظˆط§ظ„طھظˆظ‚ظٹط¹ ط§ظ„ط±ظپظٹط¹ : آ« ظˆط£ظ…ط§ ط§ظ„ط***ظˆط§ط¯ط« ط§ظ„ظˆط§ظ‚ط¹ط© ظپط§ط±ط¬ط¹ظˆط§ ظپظٹظ‡ط§ ط¥ظ„ظ‰ ط±ظˆط§ط© ط***ط¯ظٹط«ظ†ط§ ظپط¥ظ†ظ‡ظ… ط***ط¬طھظٹ ط¹ظ„ظٹظƒظ… ظˆط£ظ†ط§ ط***ط¬ط© ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ظ… آ». ظˆط®ط¨ط± طھط***ظپ ط§ظ„ط¹ظ‚ظˆظ„ : آ« ظ…ط¬ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط£ظ…ظˆط± ظˆط§ظ„ط£ط***ظƒط§ظ… ط¹ظ„ظ‰ ط£ظٹط¯ظٹ ط§ظ„ط¹ظ„ظ…ط§ط، ط¨ط§ظ„ظ„ظ‡ ط§ظ„ط£ظ…ظ†ط§ط، ط¹ظ„ظ‰ ط***ظ„ط§ظ„ظ‡ ظˆط***ط±ط§ظ…ظ‡ آ» . ظˆط®ط¨ط± ط£ط¨ظٹ ط®ط¯ظٹط¬ط© : آ« ط§ظ†ط¸ط±ظˆط§ ط¥ظ„ظ‰ ط±ط¬ظ„ ظ…ظ†ظƒظ… ظٹط¹ظ„ظ… ط´ظٹط¦ط§ ظ…ظ† ظ‚ط¶ط§ظٹط§ظ†ط§ ظپط§ط¬ط¹ظ„ظˆظ‡ ط¨ظٹظ†ظƒظ… ظپط¥ظ†ظٹ ظ‚ط¯ ط¬ط¹ظ„طھظ‡ ظ‚ط§ط¶ظٹط§ ظپطھط***ط§ظƒظ…ظˆط§ ط¥ظ„ظٹظ‡ آ» ظˆط®ط¨ط±ظ‡ ط§ظ„ط¢ط®ط± : آ« ظˆط§ط¬ط¹ظ„ظˆط§ ط¨ظٹظ†ظƒظ… ط±ط¬ظ„ط§ ظ…ظ…ظ† ط¹ط±ظپ ط***ظ„ط§ظ„ظ†ط§ ظˆط***ط±ط§ظ…ظ†ط§ ظپط¥ظ†ظٹ ظ‚ط¯ ط¬ط¹ظ„طھظ‡ ظ‚ط§ط¶ظٹط§ آ». ظˆط§ظ„ظ…ط±ط³ظ„ : آ« ط§ظ„ظ„ظ‡ظ… ط§ط±ط***ظ… ط®ظ„ظپط§ط¦ظٹ طŒ ظ‚ظٹظ„ : ظٹط§ ط±ط³ظˆظ„ ط§ظ„ظ„ظ‡ ( طµظ„ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ ظˆط¢ظ„ظ‡ ) ظ…ظ† ط®ظ„ظپط§ط¤ظƒ طں ظ‚ط§ظ„ : ط§ظ„ط°ظٹظ† ظٹط£طھظˆظ† ط¨ط¹ط¯ظٹ ظٹط±ظˆظˆظ† ط***ط¯ظٹط«ظٹ ظˆط³ظ†طھظٹ آ». ظˆط§ظ„ظ…ط±ظˆظٹ ظپظٹ ط§ظ„ظپظ‚ظ‡ ط§ظ„ط±ط¶ظˆظٹ ( ط¹ظ„ظٹظ‡ ط§ظ„ط³ظ„ط§ظ… ) : آ« ظ…ظ†ط²ظ„ط© ط§ظ„ظپظ‚ظٹظ‡ ظپظٹ ظ‡ط°ط§ ط§ظ„ظˆظ‚طھ ظƒظ…ظ†ط²ظ„ط© ط§ظ„ط£ظ†ط¨ظٹط§ط، ظپظٹ ط¨ظ†ظٹ ط¥ط³ط±ط§ط¦ظٹظ„ آ». ط¥ظ„ظ‰ ط؛ظٹط± ط°ظ„ظƒ ط¥ط° ظ…ظ† ط§ظ„ظ…ط¹ظ„ظˆظ… ط£ظ† ط§ظ„ط¹ط§ظ…ظٹ ظ„ط§ ظٹطµط¯ظ‚ ط¹ظ„ظٹظ‡ ط§ط³ظ… ط§ظ„ط¹ط§ظ„ظ… ظˆظ„ط§ ط§ظ„ط±ط§ظˆظٹ طŒ ظˆظ„ط§ ظٹطµظ„ط*** ط£ظ† ظٹظƒظˆظ† ط®ظ„ظٹظپط© ظ„ط±ط³ظˆظ„ ط§ظ„ظ„ظ‡ ( طµظ„ظ‰ ط§ظ„ظ„ظ‡ ط¹ظ„ظٹظ‡ ظˆط¢ظ„ظ‡ ) ظˆظ„ط§ ط£ظ† ظٹظƒظˆظ† ط¨ظٹط¯ظ‡ ظ…ط¬ط§ط±ظٹ ط§ظ„ط£ظ…ظˆط± طŒ ظˆظ„ط§ ط£ظ† ظٹظƒظˆظ† ط¨ظ…ظ†ط²ظ„ط© ط§ظ„ط£ظ†ط¨ظٹط§ط، . ظپظ…ظ‚طھط¶ظ‰ ظ‡ط°ظ‡ ط§ظ„ط£ط®ط¨ط§ط± ط¹ط¯ظ… ط¬ظˆط§ط² طھطµط¯ظٹ ط؛ظٹط± ط§ظ„ظ…ط¬طھظ‡ط¯ ظ„ظ„ط***ظƒظ… ظˆط§ظ„ظ…ط±ط§ظپط¹ط© طŒ ظ…ظ† ط؛ظٹط± ظپط±ظ‚ ط¨ظٹظ† ط£ظ† ظٹظƒظˆظ† ظ…ظ† ط£ظ‡ظ„ ط§ظ„ط¹ظ„ظ… ظ…ط¹ ط¹ط¯ظ… ط¨ظ„ظˆط؛ظ‡ ط***ط¯ ط§ظ„ط§ط¬طھظ‡ط§ط¯ ظˆظٹط***ظƒظ… ط¨ظ…ظ‚طھط¶ظ‰ ط¸ط§ظ‡ط± ط§ظ„ط£ط®ط¨ط§ط± ظˆظƒظ„ظ…ط§طھ ط§ظ„ظپظ‚ظ‡ط§ط، طŒ ط£ظˆ ظƒط§ظ† ظ…ظ‚ظ„ط¯ط§ ظ„ظ…ط¬طھظ‡ط¯ ط¬ط§ظ…ط¹ ظ„ظ„ط´ط±ط§ط¦ط· ظˆظٹط***ظƒظ… ط¨ظ…ظ‚طھط¶ظ‰ ظپطھظˆظ‰ ط°ظ„ظƒ ط§ظ„ظ…ط¬طھظ‡ط¯ ط¨ط¹ط¯ ط§ط·ظ„ط§ط¹ظ‡ ط¹ظ„ظ‰ ط¬ظ…ظٹط¹ ظ…ط§ ظٹطھط¹ظ„ظ‚ ط¨طھظ„ظƒ ط§ظ„ظˆط§ظ‚ط¹ط© ط¨ط§ظ„طھظ‚ظ„ظٹط¯


    11- ظپظٹ ط§ظ„ط؛ظٹط¨ظ‡ ظƒظٹظپ ظٹط±ط¬ط¹ظˆظ† ط§ظ„ظ‰ ط§ظ„ط§ط***ط§ط¯ظٹط«

    ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨-ظ…ط± ظپظٹ ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨ ط§ظ„ط«ط§ظ„ط«



    12- ط§ظ„ظˆظ„ظٹ ط§ظ„ظپظ‚ظٹظ‡ ظ‡ظ„ ظ‚ظˆظ„ظ‡ ط***ط¬ظ‡ ط§ظˆ ظ„ط§
    ط§ظ„ط¬ظˆط§ط¨-ط***ط¬ظ‡ ط§ط°ط§ طھظˆظپط±طھ ط¨ظ‡ ط§ظ„ط´ط±ظˆط· ط§ظ„ظ…ط°ظƒظˆط± ظ…ظ† ط§ظ„ط§ظ…ط§ظ… -ط¹-

    ظ‡ط°ظ‡ ط§ط³ط¦ظ„ظ‡ ط§ظ„ظˆطµط§ط¨ظٹ ظƒظ„ظ‡ط§ ط§ظ„طھظٹ ط§ط¹طھط¨ط±ظ‡ط§ ط§ط³ط¦ظ„ظ‡ ظپظ„ظƒظٹظ‡ ظˆطھظˆظ‚ط¹ ط§ظ†ظ‡ ظ„ظ† ظٹط¬ظٹط¨ظ‡ ط§ط***ط¯ ظˆط³ظ†ظƒظ…ظ„ ظ…ط¹ظ‡ طھظپط§ظ‡ط§طھظ‡

    ط§ط***ظ…ط¯ ط§ظ„ط§ظ…ط§ظ…ظٹ
    التعديل الأخير تم بواسطة الطالب313; الساعة 24-06-2016, 03:24 AM.

  • #2

    سلسلة - تبيان الخفاء فيما دلسه النواصب اللعناء في برنامجهم كلمه سواء-3

    الحلقه 17 من برنامج كلمه سواء تمحور حول نقطتين النقطه الاولى-الحجه وكيفه تعرفوه وما هي اثاره ووووووو

    وثانيا- الروايه التي تتذكر ان الامام قال للعمري -« وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله عليهم ».

    فمشكله الوصابي طرح عنده اسئله ليس لها محل من الاعراب سنجيب عليها بعد ان نبين امر الحجه في النقطه الاولى

    اولا- ليعلم ان هناك حجتان كما قال امير المؤمنين واعترفوا بهذا علماء السنه فقال

    عن المخالفين عن كميل بن زياد قال: أخذ بيدي علي بن أبي طالب فأخرجني إلى ناحية الجبانة فلما أصحر تنفس ثم قال: يا كميل إن هذه القلوب أوعية فخيرها أوعاها، احفظ عني ما أقول لك: الناس ثلاثة: عالم رباني، ومتعلم على سبيل نجاة،

    الى ان يصل


    ثم قال: اللهم بلى لا تخلوا الأرض من قائم لله بحجة إما ظاهر مشهور وإما خائف مغمور لئلا تبطل حجج الله وبيناته وكم وأين أولئك، أولئك هم الأقلون عددا الأعظمون عند الله قدرا بهم يدفع الله عن حججه حتى يؤدوها إلى نظرائهم ويزرعوها في قلوب أشباههم، هجم بهم العلم على حقيقة الأمر، فباشروا روح اليقين، واستسهلوا ما استوعر منه المترفون، وانسوا بما استوحش منه الجاهلون صحبوا الدنيا بأبدان أرواحها معلقة بالنظر الأعلى يا كميل أولئك خلفاء الله في أرضه الدعاة إلى دينه هاه شوقا إلى رؤيتهم أستغفر الله لي ولك.-3-
    وقد قال ابن كثير-4- في كتابه البدايه والنهايه معقبا على هذا الاثر, وقد روى عن كميل جماعة كثيرة من التابعين ، وله الأثر المشهور عن علي بن أبي طالب الذي أوله : القلوب أوعية فخيرها أوعاها . وهو طويل ، قد رواه جماعة من الحفاظ الثقات ، وفيه مواعظ وكلام حسن ، رضي الله عن قائله .
    وقال ابن عبد البر-5- وهو حديث مشهور عند أهل العلم يستغني عن الاسناد لشهرته عندهم

    اذن هناك حجتين ظاهرا مشهورا وغائب مستور وكلاهما حجه على الخلق . الي وقع فيه المحاورين ان الوهابي ولانه لايعرف اي طرفيه اطول يستدل على قانون معرفه الحجه الظاهره على الحجه الغائبه ويخلط بين واجبات الظاهر مع الغائب وهذا غير صحيح

    حتى لانتفرع ويكون البحث ممل تابعوا معي اصناف حجج الله على خلقه ليس على سبيل الحصر بل على سبيل المثال -لان -لله الحجه البالغه

    1-حجه غائبه عن الانظار لانسمع قولها ولايستدل على مكانها بوصف المكان وهو
    الله عزوجل

    2-حجه ظاهره واضحه جليه متكلمه - كامثال بعض الانبياء في افعالهم واقوالهم في زمن تبليغهم

    3-حجه ظاهره ساكته معروفه الشخص مجهوله القيمه لايعطي النور بالمباشره-كمثل النبي محمد-ص-قبل بعثته وقبل خلقه حيث احتج به عيسى فقال- ومبشرا برسول من بعدي اسمه احمد

    4-حجه ظاهره معروفه القيمه غائبه في وقت من الاوقات-والامثله على هذا كثير
    رسول الله-ص- عندما ذهب للغار
    موسى عندما خرج منها خائف يترقب وذهب عند شعيب


    5-حجه للعيان معروفه القيمه عند اناس معينين مجهوله عند البقيه يروه ولايعرفوه مثل
    يوسف الصديق في زمن وجوده في مصر

    6-حجه غائبه لم يعرف مكانها ولم يعرف شخصه الا للخواص من الانبياء واتبعه نبي من الانبياء
    وهو الخضر

    7-حجه ظاهره للعيان معروف القيمه والمكان لم ياخذ منه ولم يستستقى منه مثل
    الرسول محمد-ص- في زمن سحره عند القوم
    ومثل ايوب عندما مرض


    8-حجه ظاهر للعيان لايستفاد منه مطروح ميت
    وهو عزير-ع-

    9-ما احتج بكلامه وهو صدوق ثقه-كهدهد سليمان

    10-ما تعلم منه نبي في مسأله -وهي نمله

    11-حجه باطن الحقيقه ظاهر الشكل في بطن من البطون
    وهو العقل

    12-حجه معروفه كان ممكن ان تغيب الى قيام الساعه لايستسقى منه
    وهو يونس-ع-

    فكل هولاء حجج ماعدا النقطه 9 و10 لو تمثل الامام المهدي باي واحد من تلك الحالات فهو حجه

    هنا ياتي سؤال مالفائده الشرعيه اين فتاواه اين تشريعاته
    الجواب لايسال هذا الا احمق لان الفتاوى والتشريعات لما كانت في الديانات الجديده وليست الديانه المتأصله الباقيه فبقائها ببقائه وبقائه لها بامداده الغيبي

    س- هل تقدر ان تضرب لنامثل حي من كتب السنه على الامداد الغيبي الذي ممكن ان يكون للمهدي-ع- ومن كتب السنه حصرا

    الجواب تفضلوا


    روح المعاني-للالوسي-الجزءالسادس-ص189
    http://www.alshiaclubs.net/upload/do.php?img=10062
    والآية عند معظم المحدثين نزلت في عليّ كرم الله تعالى وجهه، والإمامية- كما علمت- يستدلون بها على خلافته بعد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بلا فصل، وقد علمت منا ردهم- والحمد لله سبحانه- رد كلام وكثير من الصوفية قدس الله تعالى أسرارهم يشير إلى القول بخلافته كرم الله تعالى وجهه بعد الرسول عليه الصلاة والسلام بلا فصل أيضا إلا أن تلك الخلافة عندهم هي الخلافة الباطنة التي هي خلافة الإرشاد والتربية والإمداد والتصرف الروحاني لا الخلافة الصورية التي هي عبارة عن إقامة الحدود الظاهرة وتجهيز الجيوش والذب عن بيضة الإسلام ومحاربة أعدائه بالسيف والسنان، فإن تلك عندهم على الترتيب الذي وقع كما هو مذهب أهل السنة، والفرق عندهم بين الخلافتين كالفرق بين القشر واللب، فالخلافة الباطنة لب الخلافة الظاهرة، وبها يذب عن حقيقة الإسلام، وبالظاهرة يذب عن صورته، وهي مرتبة القطب في كل عصر، وقد تجتمع مع الخلافة الظاهرة كما اجتمعت في علي كرم الله تعالى وجهه أيام إمارته، وكما تجتمع في المهدي أيام ظهوره، وهي والنبوة رضيعا ثدي، وإلى ذلك الإشارة بما
    يروونه عنه عليه الصلاة والسلام من قوله: «خلقت أنا وعلي من نور واحد»

    وكانت هذه الخلافة فيه كرم الله تعالى وجهه على الوجه الأتم.
    ومن هنا كانت سلاسل أهل الله عز وجل منتهية إليه إلا ما هو أعز من بيض الأنوق، فإنه ينتهي إلى الصديق عنه كسلسلة ساداتنا النقشبندية نفعنا الله تعالى بعلومهم، ومع هذا ترد عليه كرم الله تعالى وجهه أيضا، وبتقسيم الخلافة إلى هذين القسمين جمع بعض العارفين بين الأحاديث المشعرة أو المصرحة بخلافة الأئمة الثلاثة رضي الله تعالى عنهم بعد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم على الترتيب المعلوم، وبين الأحاديث المشعرة أو المصرحة بخلافة الأمير كرم الله تعالى وجهه بعده عليه الصلاة والسلام بلا فصل، فحمل الأحاديث الواردة في خلافة الخلفاء الثلاثة على الخلافة الظاهرة، والأحاديث الواردة في خلافة الأمير كرم الله تعالى وجهه على الخلافة الباطنة ولم يعطل شيئا من الأخبار، وقال بحقيقة خلافة الأربعة رضي الله تعالى عنهم أجمعين.
    والوثيقه

    فهنا يتبين عده امور
    1-اعتراف الالوسيان معظم المحديثن قالوا انها نزلت في الامام عليه السلام
    2-يقول لانسلم للشيعه بان هذه الايه تدعوا الى الخلافه الظاهره
    3- بهذه الايه تقوم الخلافه الباطنه التي هي لب الخلافه الظاهره
    4-والخلافه الباطنه التي هي للامام-ع- هي مرتبه القطب في كل عصر
    5-اجتمعت الخلافه الظاهره والباطنه في الامام-ع-وتجتمع هذه الخلافه في الامام المهدي-ع-
    6-وهذه الخلافه التي ثبتت لعلي-ع- والمهدي-ع- فهي والنبوه رضيعا ثدي ترتضع من ثدي واحد
    7-ومن هنا نعرف الحديث يقول-خلقت انا وعلي من نور واحد
    8-سلاسل اهل الله تنتهي الى الامام -علي-ع-

    .................................................. ...................


    وثانيا- الروايه التي تتذكر ان الامام قال للعمري -« وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله عليهم ».
    واسئله الوصابي واحدا فواحد سئلها في البرنامج مباشره دونتها واجيب عنها مباشره


    1- روايه احاد لاتقبل في العقيده

    الجواب-هذه ليست روايه احاد والتوثيقات جرت من اهل البيت على من يوثقونهم وعندكم روايات الاحاد تثبت اصول الديانات والدليل

    وقال ابن قاضي الجبل: مذهب الحنابلة أن أخبار الآحاد المتلقاه بالقبول تصلح لإثبات أصول الديانات. ذكره أبو يعلي والشيخ تقي الدين في عقيدته، والأدلة على قبول خبر الآحاد كثيرة جدًّا، وقد ذكر ابن القيم هذا القول في كتابه
    شرح العقيدة الواسطية للحازمي-ج27-ص23



    2-الذي رواها السفير وهو المتهم حتى يجعل لنفسه هذه المنزله

    الجواب
    متهم لو كان لم يوثق في عصر غير هذا الامام فان الامام العسكري وثقه من قبل في روايه الكافي في باب سر من راه الروايه الاولى-عقب عليهاالمجلسي صحيح بسنديه ومحل الشاهد
    وأخبرني أبوعلي أنه سأل ابا محمد عليه السلام عن مثل ذلك، فقال له: العمري وابنه ثقتان، فما أديا إليك عني فعني يؤديان وما قالا لك فعني يقولان، فاسمع لهما وأطعمها فإنهما الثقتان المأمونان،




    3-مال المقصود برواه حديثنا
    الجواب
    قال صاحب الجواهر 21/401: (كما ان المراد بما في التوقيع من رواة حديثنا الاشارة الى الفقيه المزبور لا مطلق الراوي لحديثنا وان لم يكن فقيها ذا بصيرة فيها عارفا عامها وخاصها ومطلقها ومقيدها وناسخها ومنسوخها وغير ذلك مما اشاروا (عليهم السلام) اليه .)
    اذن المقصود بالراوي هو الفقيه اما المرجع فهو الفقيه الذي لوحظ رجوع الناس اليه في الفتوى فكل مرجع فقيه ولكن ليس كل فقيه مرجع . واما الناقل للرواية فقد لا يكون فقيها وقد يكون كذلك .



    4-عندما قال الى رواه حديثنا هل كل الرواه ثقات-او حجه

    الجواب
    تبين في الجواب الثالث



    5-هل هم رواه مخصوصين او بعضهم
    الجواب
    تبين في الجواب الثالث


    6-هل الراوه معصومين-هل هناك حجه غير معصوم
    الجواب
    ليسوا معصومين-هم حجه على الخلق باعتبار انتسابهم لاهل البيت-ع- وروايتهم رواياتهم ليس لشخوصهم-


    7-هل المقصود بقوله حجتي انهم حجه في نقل الاحاديث او في الفتاوى الشخصيه
    الجواب
    في نقل الاحاديث والفتاوى المستنبطه من الحديث-ولاتنسى انكم اخذتم من الشيطان نفسه في البخاري عندما علم ابوهريره ايه الكرسي-فقال النبي-ص- صدقك وهو كذوب


    8-هل تجب طاعه غير المعصوم
    الجواب
    نعم تجب طاعته اذا ادى عن المعصوم


    9-اذا كان المعصوم احالهم الى غير المعصوم بطل المعصوم لانهم قامو بدوره
    الجواب
    لم يبطل فالوكيل كالاصيل ولولا المعصوم الذي وثقهم لم يكن لهم قيمه


    10-بعد السفراء الاربعه يقومون بنقل الدين فبعد موتهم من سنه 329 من الذي اقام الحجه على الناس الى اليوم

    الجواب- يجيب صاحب العروه الوثقى
    العروة الوثقى - السيد اليزدي -
    والتوقيع الرفيع : « وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله عليهم ». وخبر تحف العقول : « مجاري الأمور والأحكام على أيدي العلماء بالله الأمناء على حلاله وحرامه » . وخبر أبي خديجة : « انظروا إلى رجل منكم يعلم شيئا من قضايانا فاجعلوه بينكم فإني قد جعلته قاضيا فتحاكموا إليه » وخبره الآخر : « واجعلوا بينكم رجلا ممن عرف حلالنا وحرامنا فإني قد جعلته قاضيا ». والمرسل : « اللهم ارحم خلفائي ، قيل : يا رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من خلفاؤك ؟ قال : الذين يأتون بعدي يروون حديثي وسنتي ». والمروي في الفقه الرضوي ( عليه السلام ) : « منزلة الفقيه في هذا الوقت كمنزلة الأنبياء في بني إسرائيل ». إلى غير ذلك إذ من المعلوم أن العامي لا يصدق عليه اسم العالم ولا الراوي ، ولا يصلح أن يكون خليفة لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ولا أن يكون بيده مجاري الأمور ، ولا أن يكون بمنزلة الأنبياء . فمقتضى هذه الأخبار عدم جواز تصدي غير المجتهد للحكم والمرافعة ، من غير فرق بين أن يكون من أهل العلم مع عدم بلوغه حد الاجتهاد ويحكم بمقتضى ظاهر الأخبار وكلمات الفقهاء ، أو كان مقلدا لمجتهد جامع للشرائط ويحكم بمقتضى فتوى ذلك المجتهد بعد اطلاعه على جميع ما يتعلق بتلك الواقعة بالتقليد


    11- في الغيبه كيف يرجعون الى الاحاديث

    الجواب-مر في الجواب الثالث



    12- الولي الفقيه هل قوله حجه او لا
    الجواب-حجه اذا توفرت به الشروط المذكور من الامام -ع-

    هذه اسئله الوصابي كلها التي اعتبرها اسئله فلكيه وتوقع انه لن يجيبه احد وسنكمل معه تفاهاته

    احمد الامامي

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة الطالب313
      وثانيا- الروايه التي تتذكر ان الامام قال للعمري -« وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله عليهم ».
      ويرد عليه :

      1- هذا التوقيع ضعيف السند بإسحاق بن يعقوب الذي لم يوثق في كتب الرجال وعلى هذا فلا يمكن الاستدلال به حسب قواعدكم .

      2-ان هذا الحديث ذكر ( رواة الحديث ) وليس المجتهدين والفرق واضح كما لا يخفى، فلا يمكن تعديته للانطباق على المجتهدين إلا بدليل ولا دليل بل الدليل ضده.

      3- صدر هذا التوقيع على يد السفير الثاني مُحَمَّدَ بْنَ عُثْمَانَ الْعَمْرِيَّ أي انه في عصر الغيبة الصغرى والرجوع الذي سأل عنه إِسْحَاقَ بْنِ يَعْقُوبَ والذي أجاب عنه الإمام هو الرجوع في الغيبة الصغرى وليس الكبرى فيكون منطبقاً على السفراء الأربعة لأن الإمام المهدي (ع) لا يمكن أن يرجع الناس الى عامة الرواة في المسائل المستحدثة مع وجود النواب الخاصين وهم السفراء الأربعة لأنهم هم الأبواب اليه (ع) ورجوع الناس الى غيرهم يعتبر نقضاً للغرض من وجودهم ، وخصوصاً بعد ملاحظة بعض القرائن المؤيدة لهذا المعنى كقول الإمام (ع) : (فَإِنَّهُمْ حُجَّتِي عَلَيْكُمْ) ومن المعلوم أن الحجة الذي تجب طاعته هو من كان معصوماً فلا ينطبق إلا على المعصوم (ع) أو نائب المعصوم الخاص ، كتوثيق الإمام لمحمد بن عثمان وأبوه ووصفهما بأنهما وكلائه ، بعد هذا الحديث مباشرة ، فربما يكون ذكره لهما من باب ذكر مصاديق قوله (ع) رواة حديثنا ).

      4- يحتمل أن تكون اللام التي في ( الحوادث ) للعهد ، أي أن هناك مسائل معهودة ذكرت في رسالة إِسْحَاقَ بْنِ يَعْقُوبَ للإمام، وليس معناها لام الاستغراق فتشمل كل الحوادث الواقعة ومما يؤيد ذلك أن كتاب إِسْحَاقَ بْنِ يَعْقُوبَ لم ينقل في الرواية بل اكتفى بقوله :



      (( قَالَ سَأَلْتُ مُحَمَّدَ بْنَ عُثْمَانَ الْعَمْرِيَّ أَنْ يُوصِلَ لِي كِتَاباً قَدْ سَأَلْتُ فِيهِ عَنْ مَسَائِلَ أَشْكَلَتْ علي فَوَرَدَ التَّوْقِيعُ بِخَطِّ مَوْلَانَا صَاحِبِ الزَّمَانِ (ع) .... )) فالمسائل التي أشكلت على إسحاق بن يعقوب كانت في زمن السفير الثاني محمد بن عثمان العمري (ع) أي قبل انتهاء الغيبة الصغرى بخمسين سنة تقريباً وهي مسائل موثقة باستفتاء إسحاق بن يعقوب أو مطلق المسائل الحادثة في تلك الفترة ، فكيف تطبقون أحكام الغيبة الصغرى على الغيبة الكبرى ؟؟وأنتم تقرون بأن الأحكام تختلف باختلاف العناوين ، وموضوع الغيبة الصغرى قطعاً يختلف عن موضوع الغيبة الكبرى فكيف يحمل حكم احداهما على الاخرى؟؟

      واليك بعض تعليقات العلماء حول هذا التوقيع :-

      1ـ الفيض الكاشاني في كتابه الحق المبين ص9-10 ، قال :

      (( وقال صاحب زماننا - صلوات ربي عليه - : وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله )) وبالجملة قد أذنوا في الأخذ بالأخبار والكتب بالتسليم والانقياد ولم يأذنوا في الأخذ بالآراء والاجتهاد بل نهوا عنه فليس لنا إلا الإتباع والاقتصار على السماع من دون ابتغاء الدليل والله يقول الحق وهو يهدي السبيل )) .

      2-السيد الخميني في كتابه الاجتهاد والتقليد (ص) 100، قال بعد كلام طويل حول هذا التوقيع : ((.... وفيه بعد ضعف التوقيع سنداً - أن صدره غير منقول إلينا ، ولعله كان مكتنفاً بقرائن لا يفهم منه إلا حجية حكمهم في المتشابهات الموضوعية ، أو الأعم وكان الإرجاع في القضاء لا في الفتوى )) .

      وقال أيضاً في كتاب البيع ج2 ص474 : (( وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله )) وعن الشيخ ( قده ) روايته في كتاب الغيبة بسنده إلى محمد بن يعقوب والرواية من جهة إسحاق بن يعقوب غير معتبرة )).

      2- المحقق الخوئي في كتابه الاجتهاد والتقليد ص358 ، قال بعد كلام طويل نأخذ منه ما يخص هذا التوقيع سنداً ودلالة ، إذ قال : ( ويرد عليه : ..... وكذلك الحال في التوقيع الشريف فان في سنده إسحاق بن يعقوب ومحمد بن محمد بن عصام ولم تثبت وثاقتهما . نعم محمد بن محمد شيخ الصدوق ( قده ) إلا أن مجرد الشيخوخة لمثله لا يقتضي التوثيق أبداً .

      (( طرفة خوئيه-- قال الخوئي عن تفسير القمي نحكم بوثاقة جميع مشايخ علي بن إبراهيم الذين روى عنهم في تفسيره.. حيث قال: ونحن ذاكرون ومخبرون بما ينتهي إلينا ورواه مشايخنا وثقاتنا عن الذين فرض الله طاعتهم» (معجم رجال الحديث1/49). )):
      10:


      هذا مضافا إلى إمكان المناقشة في دلالته ، فان الإرجاع إلى رواة الحديث ظاهره الإرجاع إليهم بما هم رواة حديث لا بما أنهم مجتهدون ...) .

      3- السيد أحمد الخونساري في كتابه جامع المدارك ج3 ص100 قال:

      ( .... والتوقيع لم يعلم المراد من الحوادث الواقعة المذكورة فيها لان الظاهر أن اللام فيه للعهد وما ذكرت من المقربات لا يوجب سكون النفس كما لا يخفى بل يستبعد من جهة أن مقتضى الاستظهار المذكور ثبوت الولاية لكل من يروي ويصدق عليه الراوي ، وهل يمكن ثبوت هذا المنصب الخطير له مضافاً إلى أن الراوي لا يصدق على المطلع على كتب الحديث وإلا لصدق على كل من طالع كتب الحديث انه راوي للحديث .... ) .


      المشاركة الأصلية بواسطة الطالب313

      عن كميل بن زياد قال: أخذ بيدي علي بن أبي طالب فأخرجني إلى ناحية الجبانة فلما أصحر تنفس ثم قال: يا كميل إن هذه القلوب أوعية فخيرها أوعاها، احفظ عني ما أقول لك: الناس ثلاثة: عالم رباني، ومتعلم على سبيل نجاة،

      الى ان يصل


      ثم قال: اللهم بلى لا تخلوا الأرض من قائم لله بحجة إما ظاهر مشهور وإما خائف مغمور لئلا تبطل حجج الله وبيناته وكم وأين أولئك، أولئك هم الأقلون عددا الأعظمون عند الله قدرا بهم يدفع الله عن حججه حتى يؤدوها إلى نظرائهم ويزرعوها في قلوب أشباههم، هجم بهم العلم على حقيقة الأمر، فباشروا روح اليقين، واستسهلوا ما استوعر منه المترفون، وانسوا بما استوحش منه الجاهلون صحبوا الدنيا بأبدان أرواحها معلقة بالنظر الأعلى يا كميل أولئك خلفاء الله في أرضه الدعاة إلى دينه هاه شوقا إلى رؤيتهم أستغفر الله لي ولك.

      إسناده ضعيف جداً لجهالة عبد الرحمن بن جندب الراوي عن كميل ، فقد قال عنه الحافظ في : (( لسان الميزان )) : (( مجهول )).اهـ
      وأبو حمزة الثُّـمالي ضعيف ليس بشيء ، ضعفه أحمد وابن معين ، وأبو حاتم ، وأبو زرعة ، بل وقال : النسائي : ليس بثقة.
      وقال إسماعيل بن عبد الله سمّويه ، عن عمر بن حفص بن غِيَاث : ترك أبي ( حديث ) الثُّماليَّ.
      وقال أبو أحمد بن عَدِي : (( وضَعْفُه بيّنٌ على رواياته ، وهو إلى الضَّعف أقرب )).اهـ

      وثابت بن ابى صفية ضعيف جدا كما قال ابن حجر فى التقريب بل قال الذهبى واه بمرة رافضى , وايضااسماعيل بن موسى الفزارى يخطىء رمى بالرفض ...

      هذا بخصوص السند اما المتن ففهيه اشكال بالنسبة لكم :
      قوله ( ظاهر مشهور ) ... فهل امامكم ظاهر مشهور ؟! ان قلتم امامكم ظاهر كذبتم كيف يكون الغائب ظاهرا !!
      وقوله ( وإما خائف مغمور ) ... جبان يعني ؟! لا تعليق ....
      يتبع ان شاء الله ....

      تعليق


      • #4
        اما قولك ضعيف باسحاق بن يعقوب
        اولا- اصف محسن لم يستطع ان تيكلم عليه لان الكليني روى عنه واعتمد عليه فاذن هو معتمد

        ثانيا-وهو أحد مشايخ الكليني، روى الشيخ الطوسي في كتاب الغيبة عن الشيخ المفيد وابن الغضائري وغيرهما معبّرا عنهم بلفظ (جماعة)، عن جعفر بن محمّد بن قولويه، وأبي غالب الزراري، وغيرهما، عن محمّد بن يعقوب الكليني، عن إسحاق بن يعقوب

        ثالثا-ولا يبعد أن يكون أخا ثقة الإسلام الكليني، وبهذا جزم المحقّق التستري -قاموس الرجال : ج ۱ ص ۷۸۵ الرقم ۷۸۶ . و دلّ الخبر على كونه من العلماء، ومن لاحظ الكتاب وما فيه من إجابات على أسئلة دقيقة ومهمّة علم ذلك يقينا.
        تضمّن الكتاب الدعاء الحسن لهذا الرجل من الإمام الحجّة عليه السلام مع سلامه عليه رضي اللّه عنه، وهو كاشف عن إخلاصه وجلالته وعلوّ رتبته.
        ولهذا قال الزنجاني في الجامع في الرجال : «وظاهر الأصحاب الاعتماد على هذا التوقيع، وعليه العمل»ڪمٱ ورد في الجامع في الرجال : ج ۱ ص ۲۳۲ في ترجمة إسحاق بن يعقوب .
        وبالجملة فلا يوجد من صرّح بضعفه، ويكفي في المقام أنّ السيّد الخوئي قدس سره على تشدّده في التضعيف والتوثيق سكت عنه واكتفى بذكر هذا التوقيع الشريف الصحيح - معجم رجال الحديث : ج ۳ ص ۷۵ ـ ۷۶ الرقم ۱۱۹۵.
        وهذٱ ٱڵٱثر ٱوردهہ صٱحب الاحتجاج ج 2 - الشيخ الطبرسي ص 281


        اما القول لم تثبت وثاقته لايعد قدحا لان علماء الرجال اعتنوا بتراجم وتوثيق وتضعيف الرجال اللذين دخلوا في اسانيد تتكلم عن الحلال والحرام


        وبينت الكلام فيه واما القول باقرائن فهذا معنا وليس معك نكمل


        __________________________________________________ ___________

        اما الكلام في اللهم لاتخلوا من قائم لله بحجه خائف مغمور او ظاهر مشعهور انت تقول انه ضعيف طيب هذا قول علمائك


        بن كثير-4- في كتابه البدايه والنهايه معقبا على هذا الاثر, وقد روى عن كميل جماعة كثيرة من التابعين ، وله الأثر المشهور عن علي بن أبي طالب الذي أوله : القلوب أوعية فخيرها أوعاها . وهو طويل ، قد رواه جماعة من الحفاظ الثقات ، وفيه مواعظ وكلام حسن ، رضي الله عن قائله .
        وقال ابن عبد البر-5- وهو حديث مشهور عند أهل العلم يستغني عن الاسناد لشهرته عندهم

        اتوقع يكفي

        اما قولك جبان فالجبان هو عمر الذي يفر من المعارك ويولي الدبر

        ولكن خوف الاولياء على انفسهم سنه الله في انبياءه واولياءه

        فقد ثبت عندكم ان النبي-ص- هرب
        وفي القران موسى فر وهرب خائف
        ِ
        ولكن الفرار من الزحف وتوليه الدبر هذا عمر وليس غيره وهاك ملي عينك بهذه الوثيقه

        ياناصبي واحذرك انتقي اللفاظك مع اهل البيت -ع-

        والا تعرف لساني وماسافعله بمن تامر برضاعه الكبير فحاذر


        ِ

        تعليق


        • #5
          لست انا من قال بتضعيف اسحاق بن يعقوب بل علمائك من صرح بذلك :
          فإسحاق بن يعقوب هذا لم يوثق في كتب الرجال وعلى هذا فلا يمكن الاستدلال به حسب قواعدكم .


          قال الخميني في كتابه الاجتهاد والتقليد (ص) 100، قال بعد كلام طويل حول هذا التوقيع : ((.... وفيه بعد ضعف التوقيع سنداً - أن صدره غير منقول إلينا ، ولعله كان مكتنفاً بقرائن لا يفهم منه إلا حجية حكمهم في المتشابهات الموضوعية ، أو الأعم وكان الإرجاع في القضاء لا في الفتوى )) .

          وقال أيضاً في كتاب البيع ج2 ص474 : (( وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله )) وعن الشيخ ( قده ) روايته في كتاب الغيبة بسنده إلى محمد بن يعقوب والرواية من جهة إسحاق بن يعقوب غير معتبرة)).

          وهذا المحقق الخوئي في كتابه الاجتهاد والتقليد ص358 ، قال بعد كلام طويل نأخذ منه ما يخص هذا التوقيع سنداً ودلالة ، إذ قال : ( ويرد عليه : ..... وكذلك الحال في التوقيع الشريف فان في سنده إسحاق بن يعقوب ومحمد بن محمد بن عصام ولم تثبت وثاقتهما. نعم محمد بن محمد شيخ الصدوق ( قده ) إلا أن مجرد الشيخوخة لمثله لا يقتضي التوثيق أبداً .

          فالرواية ساقطة اذا وباقوال علمائك بلا جدال .

          اما بخصوص الاثر المروي عن علي رضي الله عنه ، فلا يصح سندا كما قلنا ويكفيها ضعفا انها رويت عن المجاهيل والضعفاء ...
          فمن عجب أن يقال : يستغني عن الإسناد لشهرته ، ثم لا يروى إلا بمثل هذه الأسانيد الواهية التي يشهد بعضها على بعض بالبطلان والسقوط ، فهذا شر مما لا إسناد له أصلا .
          وإنما شهرته لحسن ألفاظه وجودة معانيه ، فهو كلام حسن ، وأما أن ينسب إلى علي فدونه خرط القتادِ .

          تعليق


          • #6
            المسكين الامازيغي ليست مشكلتنا انك لاتعرف العربيه بل مشكلتك

            كلمه السيد الخوئي لم يرد فيه توثيق او من هذاالقبيل

            لانه لم يكن موجودا في روايات تخص الحلال والحرام وقلنا هذا كثيررررررررررا

            علماء الرجال اعتنوا بمن وردوا في روايات الحلال والحرام

            وابينت القول فيه فلا يعتني بقولك خصوصا ان ما وضعت انت لايدل على فساد هذا التوقيع عندنا

            تعليق


            • #7
              علمائك يقولون " الرواية من جهة إسحاق بن يعقوب غير معتبرة "

              غير معتبرة
              غير معتبرة
              غير معتبرة
              غير معتبرة

              ويقولون " في سنده إسحاق بن يعقوب ولم تثبت وثاقته . "

              لم تثبت وثاقته
              لم تثبت وثاقته
              لم تثبت وثاقته
              لم تثبت وثاقته
              لم تثبت وثاقته

              فكيف تقبل برواية راوٍ لم تثبت وثاقته اصلا ؟! ....
              وتصر على قولك بان التوقيع صحيح... يعني عنزة ولو طارت ههههه

              تعليق


              • #8
                الاسم : إسحاق بن يعقوب بن إسحاق ، أبو محمد البغدادى ( كذا فى التهذيبين ، و فى التقريب : إسحاق بن يعقوب بن محمد ، سكن الشام )
                الطبقة : 11 : أوساط الآخذين عن تبع الأتباع
                روى له : س ( النسائي )
                رتبته عند ابن حجر : وثقه النسائى
                رتبته عند الذهبي : وثقه النسائى

                تعليق


                • #9
                  وأما على مبنى الامامية فإن عمل الاصحاب تجبر ضعف الرواية على فرضها ،

                  شكرا ،

                  تعليق


                  • #10
                    الامازيغي المفتقر للعربيه بينت معنى لو يوثق وبينت الكلام فيه ووضعته ولكن التكرار يعلم الحمار كما يقولون


                    لا يبعد أن يكون أخا ثقة الإسلام الكليني، وبهذا جزم المحقّق التستري -قاموس الرجال : ج ۱ ص ۷۸۵ الرقم ۷۸۶ . و دلّ الخبر على كونه من العلماء، ومن لاحظ الكتاب وما فيه من إجابات على أسئلة دقيقة ومهمّة علم ذلك يقينا.
                    تضمّن الكتاب الدعاء الحسن لهذا الرجل من الإمام الحجّة عليه السلام مع سلامه عليه رضي اللّه عنه، وهو كاشف عن إخلاصه وجلالته وعلوّ رتبته.
                    ولهذا قال الزنجاني في الجامع في الرجال : «وظاهر الأصحاب الاعتماد على هذا التوقيع، وعليه العمل»ڪمٱ ورد في الجامع في الرجال : ج ۱ ص ۲۳۲ في ترجمة إسحاق بن يعقوب .
                    وبالجملة فلا يوجد من صرّح بضعفه، ويكفي في المقام أنّ السيّد الخوئي قدس سره على تشدّده في التضعيف والتوثيق سكت عنه واكتفى بذكر هذا التوقيع الشريف الصحيح - معجم رجال الحديث : ج ۳ ص ۷۵ ـ ۷۶ الرقم ۱۱۹۵.
                    وهذٱ ٱڵٱثر ٱوردهہ صٱحب الاحتجاج ج 2 - الشيخ الطبرسي ص 281



                    --------------------------------------------------

                    تعليق


                    • #11
                      احسنت مولاي الجابي استفتد من معلومتك كثيرا وفقك الله

                      تعليق

                      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                      حفظ-تلقائي
                      x
                      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                      x

                      رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

                      صورة التسجيل تحديث الصورة

                      اقرأ في منتديات يا حسين

                      تقليص

                      المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                      أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 12:53 AM
                      ردود 0
                      11 مشاهدات
                      0 معجبون
                      آخر مشاركة مروان1400
                      بواسطة مروان1400
                       
                      أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 08:13 AM
                      ردود 0
                      9 مشاهدات
                      0 معجبون
                      آخر مشاركة وهج الإيمان
                      بواسطة وهج الإيمان
                       
                      أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 07-03-2019, 11:58 PM
                      ردود 2
                      180 مشاهدات
                      0 معجبون
                      آخر مشاركة وهج الإيمان
                      بواسطة وهج الإيمان
                       
                      أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 22-02-2020, 01:53 AM
                      ردود 0
                      17 مشاهدات
                      0 معجبون
                      آخر مشاركة وهج الإيمان
                      بواسطة وهج الإيمان
                       
                      أنشئ بواسطة مروان1400, 22-02-2020, 01:06 AM
                      ردود 0
                      8 مشاهدات
                      0 معجبون
                      آخر مشاركة مروان1400
                      بواسطة مروان1400
                       
                      يعمل...
                      X