إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عشق الغلمان عند مدرسة "الحكمة المتعالية" الفلسفية: ملا صدرا و محمد رضا المظفر نموذجا

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عشق الغلمان عند مدرسة "الحكمة المتعالية" الفلسفية: ملا صدرا و محمد رضا المظفر نموذجا

    يقول ملا صدرا بدفاعه الشرس عن عشق الغلمان: "فصل في ذكر عشق الظرفاء والفتيان للأوجه الحسان: اعلم أنه اختلف آراء الحكماء في هذا العشق وماهيته وانه حسن أو قبيح محمود أو مذموم فمنهم من ذمه وذكر انه رذيلة وذكر مساويه وقال إنه من فعل البطالين والمعطلين ومنهم من قال إنه فضيلة نفسانية ومدحه وذكر محاسن أهله وشرف غايته ومنهم من لم يقف على ماهيته وعلله وأسباب معانيه وغايته ومنهم من زعم أنه مرض نفساني ومنهم من قال إنه جنون الهي .
    والذي يدل عليه النظر الدقيق والمنهج الأنيق وملاحظة الأمور عن أسبابها الكلية ومباديها العالية وغاياتها الحكمية ان هذا العشق أعني الالتذاذ الشديد بحسن الصورة الجميلة والمحبة المفرطة لمن وجد فيه الشمائل اللطيفة وتناسب الأعضاء وجوده التركيب لما كان موجودا على نحو وجود الأمور الطبيعية في نفوس أكثر الأمم من غير تكلف وتصنع فهو لا محاله من جمله الأوضاع الإلهية التي يترتب عليها المصالح والحكم فلا بد ان يكون مستحسنا محمودا سيما وقد وقع من مباد فاضله لأجل غايات شريفة .
    اما المبادي فلانا نجد أكثر نفوس الأمم التي لها تعليم العلوم والصنائع اللطيفة والآداب والرياضيات مثل أهل الفارس وأهل العراق وأهل الشام والروم وكل قوم فيهم العلوم الدقيقة والصنائع اللطيفة والآداب الحسنة غير خاليه عن هذا العشق اللطيف الذي منشأه استحسان شمائل المحبوب ونحن لم نجد أحدا ممن له قلب لطيف وطبع دقيق وذهن صاف ونفس رحيمة خاليا عن هذه المحبة في أوقات عمره .
    ولكن وجدنا سائر النفوس الغليظة والقلوب القاسية والطبائع الجافية من الأكراد والاعراب والترك والزنج خاليه عن هذا النوع من المحبة وانما اقتصر أكثرهم على محبه الرجال للنساء ومحبة النساء للرجال طلبا للنكاح والسفاد كما في طباع سائر الحيوانات المرتكزة فيها حب الازدواج والسفاد والغرض منها في الطبيعة ابقاء النسل وحفظ الصور في هيولياتها بالجنس والنوع إذ كانت الاشخاص دائمة السيلان والاستحالة .
    واما الغاية في هذا العشق الموجود في الظرفاء وذوي لطافة الطبع فلما ترتب عليه من تأديب الغلمان وتربيه الصبيان وتهذيبهم وتعليمهم العلوم الجزئية كالنحو واللغة والبيان والهندسة وغيرها والصنائع الدقيقة والآداب الحميدة والاشعار اللطيفة الموزونة والنغمات الطيبة وتعليمهم القصص والاخبار والحكايات الغريبة والأحاديث المروية إلى غير ذلك من الكمالات النفسانية فان الأطفال والصبيان إذا استغنوا عن تربيه الاباء والأمهات فهم بعد محتاجون إلى تعليم الاستادين والمعلمين وحسن توجههم والتفاتهم إليهم بنظر الاشفاق والتعطف فمن أحل ذلك أوجدت العناية الربانية في نفوس الرجال البالغين رغبه في الصبيان وتعشقا ومحبه للغلمان الحسان الوجوه ليكون ذلك داعيا لهم إلى تأديبهم وتهذيبهم وتكميل نفوسهم الناقصة وتبليغهم إلى الغايات المقصودة في ايجاد نفوسهم والا لما خلق الله هذه الرغبة والمحبة في أكثر الظرفاء والعلماء عبثا وهباء فلا بد في ارتكاز هذا العشق النفساني في النفوس اللطيفة والقلوب الرقيقة غير القاسية ولا الجافية من فائدة حكمية وغاية صحيحه .
    ونحن نشاهد ترتب هذه الغايات التي ذكرناها فلا محاله يكون وجود هذا العشق في الانسان معدودا من جمله الفضائل والمحسنات لا من جمله الرذائل والسيئات و لعمري ان هذا العشق يترك النفس فارغة عن جميع الهموم الدنياوية الا هم واحد فمن حيث يجعل الهموم هما واحدا هو الاشتياق إلى رؤية جمال انساني فيه كثر من آثار جمال الله وجلاله حيث أشار اليه بقوله لقد خلقنا الانسان في أحسن تقويم وقوله ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين سواء كان المراد من الخلق الاخر الصور الظاهرة الكاملة أو النفس الناطقة لأن الظاهر عنوان الباطن والصورة مثال الحقيقة والبدن بما فيه مطابق للنفس وصفاتها والمجاز قنطرة الحقيقة . ولاجل ذلك هذا العشق النفساني للشخص الانساني إذا لم يكن مبدأه افراط الشهوة الحيوانية بل استحسان شمائل المعشوق وجوده تركيبه واعتدال مزاجه وحسن أخلاقه وتناسب حركاته وافعاله وغنجه ودلاله معدود من جمله الفضائل و هو يرقق القلب ويذكى الذهن وينبه النفس على ادراك الأمور الشريفة ولاجل ذلك امر المشائخ مريديهم في الابتداء بالعشق وقيل العشق العفيف أو في سبب في تلطيف النفس وتنوير القلب وفي الاخبار ان الله جميل يحب الجمال وقيل من عشق وعف وكتم ومات مات شهيدا .
    وتفصيل المقام ان العشق الانساني ينقسم إلى حقيقي ومجازي والعشق الحقيقي هو محبه الله وصفاته وافعاله من حيث هي افعاله والمجازي ينقسم إلى نفساني والى حيواني والنفساني هو الذي يكون مبدأه مشاكله نفس العاشق المعشوق في الجوهر ويكون أكثر اعجابه بشمائل المعشوق لأنها آثار صادره عن نفسه والحيواني هو الذي يكون مبدأه شهوة بدنية وطلب لذه بهيمية ويكون أكثر اعجاب العاشق بظاهر المعشوق ولونه واشكال أعضائه لأنها أمور بدنية والأول مما يقتضيه لطافة النفس وصفاتها والثاني مما يقتضيه النفس الامارة ويكون في الأكثر مقارنا للفجور والحرص عليه وفيه استخدام القوة الحيوانية للقوة الناطقة بخلاف الأول فإنه يجعل النفس لينه شيقة ذات وجد وحزن وبكاء ورقه قلب وفكر كأنها تطلب شيئا باطنيا مختفيا عن الحواس فتنقطع عن الشواغل الدنيوية وتعرض عما سوى معشوقها جاعله جميع الهموم هما واحدا فلأجل ذلك يكون الاقبال على المعشوق الحقيقي أسهل على صاحبه من غيره فإنه لا يحتاج إلى الانقطاع عن أشياء كثيره بل يرغب عن واحد إلى واحد . لكن الذي يجب التنبيه عليه في هذا المقام ان هذا العشق وإن كان معدودا من جمله الفضائل الا انه من الفضائل التي يتوسط الموصوف بها بين العقل المفارق المحض وبين النفس الحيوانية ومثل هذا الفضائل لا تكون محموده شريفة على الاطلاق في كل وقت وعلى كل حال من الأحوال ومن كل أحد من الناس بل ينبغي استعمال هذه المحبة في أواسط السلوك العرفاني وفي حال ترقيق النفس وتنبيهها عن نوم الغفلة ورقدة الطبيعة واخراجها عن بحر الشهوات الحيوانية واما عند استكمال النفس بالعلوم الإلهية وصيرورتها عقلا بالفعل محيطا بالعلوم الكلية ذا ملكه الاتصال بعالم القدس فلا ينبغي لها عند ذلك الاشتغال بعشق هذه الصور المحسنة اللخمية والشمائل اللطيفة البشرية لان مقامها صار ارفع من هذا المقام ولهذا قيل المجاز قنطرة الحقيقة وإذا وقع العبور من القنطرة إلى عالم الحقيقة فالرجوع إلى ما وقع العبور منه تارة أخرى يكون قبيحا معدودا من الرذائل ولا يبعد ان يكون اختلاف الأوائل في مدح العشق وذمه من هذا السبب الذي ذكر ناه أو من جهة انه يشتبه العشق العفيف النفساني الذي منشاؤه لطافة النفس واستحسانها لتناسب الأعضاء واعتدال المزاج وحسن الاشكال وجوده التركيب بالشهوة البهيمية التي تنشأها افراد القوة الشهوانية .
    واما الذين ذهبوا إلى أن هذا العشق من فعل البطالين الفارغي الهمم فلانهم لا خبره لهم بالأمور الخفية والاسرار اللطيفة ولا يعرفون من الأمور الا ما تجلى للحواس وظهر للمشاعر الظاهرة ولم يعلموا ان الله تعالى لا يخلق شيئا في جبله النفوس الا لحكمه جليله وغاية عظيمه. واما الذين قالوا إنه مرض نفساني أو قالوا إنه جنون الهي فإنما قالوا ذلك من اجل انهم رأوا ما يعرض للعشاق من سهر الليل ونحول البدن وذبول الجسد وتواتر النبض وغور العيون والأنفاس الصعداء مثل ما يعرض للمرضى فظنوا أن مبدأه فساد المزاج واستيلاء المرة السوداء وليس كذلك بل الامر بالعكس فان تلك الحالات ابتدأت من النفس أولا ثم أثرت في البدن فان من كان دائم الفكر والتأمل في امر باطني كثير الاهتمام والاستغراق فيه انصرفت القوى البدنية إلى جانب الدماغ وينبعث من كثره الحركات الدماغية حراره شديده تحرق الاخلاط الرطبة وتفنى الكيموسات الصالحة فيستولى اليبس والجفاف على الأعضاء ويستحيل الدم إلى السوداء وربما يتولد منه الماليخوليا .
    وكذا الذين زعموا انه جنون الهي فإنما قالوا من اجل انهم لم يجدوا دواء ا يعالجون ولا شربه يسقونها فيبرؤن مما هم فيه من المحنة والبلوى الا الدعاء لله بالصلاة والصدقة والرقى من الرهبانيين والكهنة وهكذا كان دأب الحكماء والأطباء اليونانيين فكانوا إذا أعياهم مداواة مريض أو معالجة عليل أو يئسوا منه حملوه إلى هيكل عبادتهم وأمروا بالصلاة والصدقة وقربوا قربانا وسئلوا أهل دعائهم وأحبارهم ورهبانهم ان يدعوا الله بالشفاء فإذا برى المريض سموا ذلك طبا إلهيا والمرض جنونا إلهيا . ومنهم من قال إن العشق هواء غالب في النفس نحو طبع مشاكل في الجسد أو نحو صوره مماثله في الجنس. ومنهم من قال منشأه موافقه الطالع عند الولادة فكل شخصين اتفقا في الطالع ودرجته أو كان صاحب الطالعين كوكب واحد أو يكون البرجان متفقين في بعض الأحوال والانظار كالمثلثات أو ما شاكل ذلك مما عرفه المنجمون وقع بينهما التعاشق ومنهم من قال إن العشق هو افراط الشوق إلى الاتحاد وهذا القول وإن كان حسنا الا انه كلام مجمل يحتاج إلى تفصيل لان هذا الاتحاد من اي ضروب الاتحاد فان الاتحاد قد يكون بين الجسمين وذلك بالامتزاج والاختلاط وليس ذلك يتصور في حق النفوس ثم لو فرض وقوع الاتصال بين بدني العاشق والمعشوق في حاله الغفلة والذهول أو النوم فعلم يقينا ان بذلك لم يحصل المقصود لان العشق كما مر من صفات النفوس لا من صفات الاجرام بل الذي يتصور ويصح من معنى الاتحاد هو الذي بيناه في مباحث العقل والمعقول من اتحاد النفس العاقلة بصوره العقل بالفعل واتحاد النفس الحساسة بصوره المحسوس بالفعل فعلى هذا المعنى يصح صيرورة النفس العاشقة لشخص متحده بصوره معشوقها وذلك بعد تكرر المشاهدات وتوارد الانظار وشده الفكر والذكر في اشكاله وشمائله حتى يصير متمثلا صورته حاضره متدرعة في ذات العاشق وهذا مما أوضحنا سبيله وحققنا طريقه بحيث لم يبق لاحد من الأزكياء مجال الانكار فيه .
    وقد وقع في حكايات العشاق ما يدل على ذلك كما روى أن مجنون العامري كان في بعض الاحانين مستغرقا في العشق بحيث جاءت حبيبته ونادته يا مجنون انا ليلى فما التفت إليها وقال لي عنك غنى بعشقك فان العشق بالحقيقة هو الصورة الحاصلة وهي المعشوقة بالذات لا الأمر الخارجي وهو ذو الصورة لا بالعرض كما أن المعلوم بالذات هو نفس الصورة العلمية لا ما خرج عن التصور وإذا تبين وصح اتحاد العاقل بصوره المعقول واتحاد الجوهر الحاس بصوره المحسوس كل ذلك عند الاستحضار الشديد والمشاهدة القوية كما سبق فقد صح اتحاد نفس العاشق بصوره معشوقه بحيث لم يفتقر بعد ذلك إلى حضور جسمه والاستفادة من شخصه كما قال شاعر انا من أهوى ومن أهوى انا * نحن روحان حللنا بدنا فإذا أبصرتني أبصرته * وإذا أبصرته أبصرتنا ثم لا يخفى ان الاتحاد بين الشيئين لا يتصور الا كما حققنا وذلك من خاصية الأمور الروحانية والأحوال النفسانية واما الأجسام والجسمانيات فلا يمكن فيها الاتحاد بوجه بل المجاورة والممازجة والمماسة لا غير بل التحقيق ان لا يوجد وصال في هذا العالم ولا يصل ذات إلى ذات في هذه النشأة ابدا وذلك من جهتين . إحديهما ان الجسم الواحد المتصل إذا حقق امره علم أنه مشوب بالغيبة والفقد لان كل جزء منه مفقود عن صاحبه مفارق عنه فهذا الاتصال بين اجزائه عين الانفصال الا انه لما لم يدخل بين تلك الأجزاء جسم مبائن ولا فضاء خال ولا حدث سطح في خلالها قيل إنها متصله واحده وليست وحدتها وحده خالصه عن الكثرة فإذا كان حال الجسم في حد ذاته كذلك من عدم الحضور والوحدة فكيف يتحد به شئ آخر أو يقع الوصال بينه وبين شئ . والأخرى انه مع قطع النظر عما ذكرنا لا يمكن الوصلة بين الجسمين الا بنحو تلاقى السطحين منهما والسطح خارج عن حقيقة الجسم وذاته فاذن لا يمكن وصول شئ من المحب إلى ذات الجسم الذي للمعشوق لان ذلك الشئ اما نفسه أو جسمه أو عرض من عوارض نفسه أو بدنه والثالث محال لاستحالة انتقال العرض وكذا الثاني لاستحالة التداخل بين الجسمين والتلاقي بالأطراف والنهايات لا يشفى عليلا طالب الوصال ولا يروى غليله واما الأول فهو أيضا محال لان نفسا من النفوس لو فرض اتصالها في ذاتها ببدن لكانت نفسا لها فيلزم حينئذ ان يصير بدن واحد ذا نفسين وهو ممتنع ولاجل ذلك ان العاشق إذا اتفق له ما كانت غاية متمناه وهو الدنو من معشوقه والحضور في مجلس صحبته معه فإذا حصل له هذا المتمنى يدعى فوق ذلك وهو تمنى الخلوة والمصاحبة معه من غير حضور أحد فإذا سهل ذلك وخلى المجلس عن الاغيار تمنى المعانقة والتقبيل فان تيسر ذلك تمنى الدخول في لحاف واحد والالتزام بجميع الجوارح أكثر ما ينبغي ومع ذلك كله الشوق بحاله وحرقه النفس كما كانت بل ازداد الشوق والاضطراب كما قال قائلهم . أعانقها والنفس بعد مشوقة * إليها وهل بعد العناق تداني والثم فاهاكى تزول حرارتي * فيزداد ما القى من الهيجان كان فؤادي ليس يشفى غليله * سوى ان يرى الروحان يتحدان والسبب اللمي في ذلك ان المحبوب في الحقيقة ليس هو العظم ولا اللحم ولا شئ من البدن بل ولا يوجد في عالم الأجسام ما تشتاقه النفس وتهواه بل صورة روحانية موجوده في غير هذا العالم"[1].
    واراد الشيخ محمد رضا المظفر (صاحب كتاب عقائد الامامية) وهو من علماء الحكمة المتعالية ، الدفاع عن موقف ملا صدرا من عشق الغلمان ، فزاد الطين بلّة !
    فنجده يقول واصفاً ملا صدرا: "فمن مميّزات هذا الرجل العظيم زيادة على سمو تفكيره وحرية رأيه وصراحته فيتسجيل أفكاره ، واعتداده بعقله ، وإنْ خالف رأيه جميع الناس" الى ان يقول:"ومن المباحث التي ظهرت فيها شجاعته الأدبية المسألة التي ذكرها في السفر الثالث تحت عنوان (عشق الظرفاء والفتيان للأوجه الحسان) ، ويعني بعشق الظرفاء الحب العفيف للملاح من الغلمان خاصة ، فذهب الى وجوده وأنه ممدوح بل لازم لمن اراد السلوك الى الله تعالى واستعمل في هذه المسألة البيان الواضح الأخاذ ، وآراؤه الجريئة فيها تعد من المآخذات عليه عند الناس". ثم يقول: "إنَّ هذا العشق اعني الالتذاذ الشديد بحسن الصورة الجميلة والحب المفرط لمن وجدت فيه الشمائل اللطيفة وتناسب الاعضاء وجودة التركيب لا ينبغي الشك بحسنه وأنه ممدوح ، ويدل على ذلك النظر الدقيق وملاحظة الامور عن أسبابها الكلية ومباديها العالية ، وغاياتها الحكمية ، ولا نصغي الى من يقول انه رذيلة ، فيذمه ويذكر مساويه إذ يجعله من فعل البطالين والعاطلين ، لأنّا نجده موجوداً على نحو وجود الامور الطبيعية في نفوس أكثر الامم من غير تكلّف وتصنّع ، فهو لا محالة من جملة الأوضاع الإلهية التي يترتب عليها المصالح والحكم ، فلا بد أن يكون مستحسناً ممدوحاً"[2].
    ثم يصفه بأنه "ممدوح شرعاً لكن اثباته من طريق عقلي لا من طريق الادلّة اللفظية"[3] ، معللاً ذلك بـــ "أنه موجود على نحو وجود الأمور الطبيعية في نفوس أكثر الأمم من غير تصنّع ! هذا هو طريقنا إلى إثبات أنه ممدوح شرعاً ، لأنّا نعلم أن الله تعالى لا يخلق شيئاً في جبلة النفوس إلا لحكمة جليلة وغاية صحيحة ، والعشق لا شك أنه مما جبل عليه الإنسان الرقيق القلب اللطيف الطبع وموجود في نفسه كسائر الأمور الطبيعية ، لا من العادات التي تكتسب اكتساباً لوجوده في نفوس الأكثر ، فيكون من الأمور المستحسنة المحمودة عند الله التي تترتب عليها مصلحة عامة للبشر"[4]...
    "نحن لم نجد احداً ممن له قلب رقيق وطبع لطيف وذهن صاف ونفس رحيمة خالية عن هذا العشق في أوقات عمره ، بينما نجد سائر النفوس الغليظة والقلوب القاسية والطبايع الجافة من بعض الأمم خالية عن هذا النوع من الحب ، وإنما أقتصر أكثرهم على محبة الرجال للنساء والنساء للرجال طلباً لإشباع الشهوة الجنسية كما في طباع سائر الحيوانات المرتكزة فيها هذه الشهوة. ومن هنا يأتي الافتراق بين العشق وبين ما قست عليه من الصفات الذميمة فإنها تختلف معه في المبادىء ثم الغايات ، لأن مبادىء هذه الصفات مبادىء شيطانية لأجل غايات دنيئة ، إذ أن مثل الحسد والغضب مبدؤه حب النفس والكبرياء والجبروت وغلظة القلب وقساوته الذي لا يحب الخير لغيره ، وغايته العدوان على الغير وظلمه وسلب نعمته من مال أو منزلة واحترام وعز وحو ذلك. أما العشق فهو يقع من مبادىء فاضلة لأجل غايات شريفة وهذايحتاج الى شرح أما المبادىء فلأنا نجد أكثر نفوس الأمم التي لها تعليم العلوم والصنايع والآداب والرياضات مثل أهل فارس والعراق والشام والروم وكل قوم فيهم العلوم الدقيقة والصنايع اللطيفة والآداب الحسنة غير خالية عن هذا العشق اللطيف الذي منشأه استحسان شمائل المحبوب ، فهو منبعث كما قلنا آنفاً عن القلب الرقيق والطبع اللطيف والذهن الصافي والنفس الرحيمة. وأما الغاية منه ، فلما يترتب عليه من تأديب الغلمان وتربية الصبيان وتهذيبهم وتعليمهم العلوم الجزئية والصنايع الدقيقة والآداب الحميدة والأشعار اللطيفة الموزونة والنغمات الطيبة والقصص والأخبار والحكايات الغريبة والأحاديث المروية ن الى غير ذلك من الكمالات النفسانية ، فإن الاطفال والصبيان إذا استغنوا عن تربية الآباء والأمهات فهم بعد محتاجون الى تعليم الأساتذة والمعلمين وحسن توجههم والتفاتهم إليهم بنظر الاشفاق والتعطّف. فمن أجل ذلك أوجدت العناية الإلهية في نفوس الرجال البالغين رغبة في الصبيان وتعشقاً ومحبة للغلمان الحسان الوجوه ، ليكون ذلك داعياً إلى تأديبهم وتهذيبهم وتكميل نفوسهم الناقصة ، وإلا لما خلق الله تعالى هذه الرغبة والمحبة في أكثر الظرفاء والعلماء عبثاً وهباءً. ونحن نشاهد ترتب هذه الغايات التي ذكرناها فلا محالة بكون وجود هذا العشق في الانسان معدوداً من جملة الفضائل والمحسنات ، لا من جملة الرذائل والسيئات"[5].
    لكن للإنصاف ليس جميع اهل الحكمة المتعالية يقبلون بقباحة عشق الغلمان او يتعقلونها ، فعلى سبيل المثال نجد ان الحكيم السبزواري (متوفى 1289هـ)في حاشيته على الاسفار اعترف بأنه ممنوع منه شرعاً . [6]
    وللأسف الشديد يؤخذ كلام هؤلاء المجانين الوهابية لعنة الله عليهم ويحاولون القول أنظروا يا شيعة أمير المؤمنين إلى عشق الغلمان في كتبكم ! بينما هؤلاء لا علاقة لنا بهم وللأسف يدعون التشيع لهذا خُلِط بيننا و بينهم وكأننا على دين واحد فالدين الذي يحسّن عشق الغلمان ليس ديننا ولا كرامة .
    ===
    [1] الحكمة المتعالية في الاسفار العقلية الاربعة / الشيخ صدر الدين محمد الشيرازي ت1050هـ – ج3 ص171 وما بعدها.
    [2] احلام اليقظة مع الفيلسوف صدر المتألهين/ الشيخ محمد رضا المظفر – ص187 و188.
    [3] المصدر السابق – ص188.
    [4] المصدر السابق – ص188 و189.
    [5] احلام اليقظة مع الفيلسوف صدر المتألهين/ الشيخ محمد رضا المظفر – ص189 و190.
    [6]احلام اليقظة مع الفيلسوف صدر المتألهين/ الشيخ محمد رضا المظفر – ص188.

  • #2
    يؤخذ
    يأخذ *

    المقالة الأصلية للأمانة
    http://kitabat.info/subject.php?id=86046

    تعليق


    • #3
      http://www.alnajafy.com/list/print.php?id=733&ord=2

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة بغية الطالب
        الكثير يحسن الظن بهؤلاء و امثالهم وهذا ليس سبب يجعلهم منحرفين والعياذ بالله
        والظاهر من عبارته حفظه الله انه لا يرى ملا صدرا معتقد بالسؤال بدليل كلامه عن الاتهام

        تعليق


        • #5
          عزيزي ،

          لأنه مظهر من مظاهر الجمال والابداع الالهي بلا شك ،

          فأنك إذا رأيت هذا الجمال من منظار الابداع الالهي سوف يذكرك بالله المبدع العظيم وستقول ( سبحان الله ) او ( سبحان الخالق المبدع ) او ( اللهم صل على محمد وآل محمد ) او ( ما شاء الله لا قوة إلا بالله ) من انواع الذكر ،

          لذلك النظر الصافي الى جمال الله المتمثل بالجمال في الخلق هو من القربات الى الله بلا ريب ،

          وهذا مثاله كثيرا جدا عند النظر الى الاطفال وجمالهم و برائتهم وصفاء سريرتهم ،

          شكرا ،

          تعليق


          • #6
            ليس المقصود بكلامه مجرد الجمال اخي
            لاحظ


            هذا العشق أعني الالتذاذ الشديد بحسن الصورة الجميلة والمحبة المفرطة
            ولكن وجدنا سائر النفوس الغليظة والقلوب القاسية والطبائع الجافية من الأكراد والاعراب والترك والزنج خاليه عن هذا النوع من المحبة وانما اقتصر أكثرهم على محبه الرجال للنساء ومحبة النساء للرجال طلبا للنكاح والسفاد

            لا معنى من عبارة التذاذ شديد و ذكر الكلام عن النكاح لو كان الكلام مجرد هذا , ثم انكار السبزواري وبعض الفلاسفة لا تبرير له على هذا الفهم

            تعليق


            • #7
              عزيزي الحبيب محب ،

              الالتذاذ الشديد للجمال ليس بالضرورة للمنكر بل ربما للمظهر المتشكل منه وسبب هذا المظهر وهو الخالق العظيم ،

              فأنك إذا رأيت له من هذا المنظار فأنك تتلذذ به كما تتلذذ بالعبادة حيث ان للعبادة لذة يعرفها المحبون لها كذلك المظاهر الخارجية للأشكال إذا اقرنت بالنظر العفيف والصافي المقترن بالتذكير بالله العظيم بديع السموات والارض ،

              نعم ، هو ليس للكل ،

              لكن الوصول لهذه المرتبة ليست غير ممكنة على الاطلاق ،

              ولعل هو ما جعل الملا صدرا يفعل ما فعل ،

              واما اعتراض بعض الاعاظم فللسبب الذي قلنا من صعوبة ضبط النفس عند النظر الى الجمال الانساني ،

              ولكن كما قلنا غير مستحيل من رياضة النفس و جعلها منقادة للعقل ،

              تعليق


              • #8
                الالتذاذ الشديد للجمال ليس بالضرورة للمنكر بل ربما للمظهر المتشكل منه وسبب هذا المظهر وهو الخالق العظيم ،
                وهل يسمى هذا التذاذ فضلا عن شديد

                ولم تعلق عن ما معنى قول المظفر ان هذا لا يمكن اثباته بالأدلة اللفظية بل فقط العقل وما معنى جعل السبزواري هذا حرام شرعاً ...

                تعليق


                • #9
                  عزيزي محب ،

                  هذا لا يأتى لكل احد بل بالارتياض المتواصل بالعبادة والعشق الشديد للجمال الالهي العفيف النقي ،

                  لذلك قلنا ما قلناه ،

                  لا بد من النظرة الالهية النقية لمثل هذا الجمال والالتذاذ العبادي له كما يلتذ المتعبد بالنظر الى وجه الله الاعتباري في العبادات وفي نعمه التي لا تحصى عددا ،

                  وهذا لا اشكال فيه ،

                  نعم ليس هو يتأتى لكل احد ،

                  وهذا هو الاعتراض ،

                  حيث ان غض البصر عن النظرة المحرمة لا النظرة العبادية ،

                  شكرا ،

                  تعليق


                  • #10
                    وهذا لا اشكال فيه ،

                    نعم ليس هو يتأتى لكل احد ،

                    وهذا هو الاعتراض ،

                    حيث ان غض البصر عن النظرة المحرمة لا النظرة العبادية ،
                    لكن المظفر قال ان هذا لا يمكن -حفظكم الله- اثباته بالأدلة اللفظية
                    اما مجرد قول "سبحان الله" عند رؤية جمال ما اسهل اثباته فتعيّن بهذه القرينة أنه ليس ما يقصد

                    تعليق


                    • #11
                      لكن المظفر قال ان هذا لا يمكن -حفظكم الله- اثباته بالأدلة اللفظية
                      اما مجرد قول "سبحان الله" عند رؤية جمال ما اسهل اثباته فتعيّن بهذه القرينة أنه ليس ما يقصد
                      إنما أردنا تقريب المعنى لا غير ،

                      لأن الكثير من الامور الحياتية لا يمكن تفسيرها بالأدلة اللفظية ،

                      هذا ما أردنا إيراده في هذه المسألة ،

                      دمتم سالمين معافين ،





                      تعليق


                      • #12
                        هذا حمل على خلاف ظهور بل صريح كلامه بلا قرينة اخي

                        تعليق

                        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                        حفظ-تلقائي
                        x
                        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                        x

                        اقرأ في منتديات يا حسين

                        تقليص

                        المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                        أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 06:35 AM
                        ردود 0
                        2 مشاهدات
                        0 معجبون
                        آخر مشاركة وهج الإيمان
                        بواسطة وهج الإيمان
                         
                        أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 04:10 AM
                        ردود 0
                        2 مشاهدات
                        0 معجبون
                        آخر مشاركة وهج الإيمان
                        بواسطة وهج الإيمان
                         
                        أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 06:11 AM
                        ردود 0
                        15 مشاهدات
                        0 معجبون
                        آخر مشاركة مروان1400
                        بواسطة مروان1400
                         
                        أنشئ بواسطة مروان1400, 14-10-2019, 05:10 AM
                        ردود 0
                        17 مشاهدات
                        0 معجبون
                        آخر مشاركة وهج الإيمان
                        بواسطة وهج الإيمان
                         
                        أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 13-10-2019, 07:53 AM
                        ردود 0
                        44 مشاهدات
                        0 معجبون
                        آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                        بواسطة ibrahim aly awaly
                         
                        يعمل...
                        X