إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فدك نحلة للزهراء عليها السلام وأن ابابكر يصدقها بأنها نحله للشيخ الدكتور النابلسي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فدك نحلة للزهراء عليها السلام وأن ابابكر يصدقها بأنها نحله للشيخ الدكتور النابلسي


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد

    الشيخ الدكتور النابلسي يقر أن أبابكر يصدق الزهراء عليها السلام في فدك أنها هبه وأنه يعلم بهذا وأنه أراد أن يتصرف فيها كما كان رسول الله صلى الله عليه واله وسلم يتصرف لأنه أمير المؤمنين بعد أن قالت له : دعها في أيدينا فثبت بذلك أن عليا عليه السلام هو أمير المؤمنين وهو أحق بهذا الفعل فلو أن ابابكر سلم بأن يكون التصرف له فيه سيبطل ماادعاه أنه أمير المؤمنين دونه


    السيرة - سيرة الخلفاء الرشدين - سيدنا أبو بكر الصديق - الدرس (4-5) : ورعه وحكمته في الخلافة
    لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي بتاريخ: 1994-04-11

    انظر إلى ولاء الصديق للحق :
    تروي كتب السيرة أن السيدة فاطمة ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، والعباس عم رسول الله عليه الصلاة والسلام ذهبا إليه، إلى سيدنا الصديق، يسألانه حقهما في قطعة أرض صغيرة، كان النبي صلى الله عليه و سلم قد أصابها في بعض الفيء, وكان عليه الصلاة و السلام يعطي السيدة فاطمة, و بعض أهله جزءاً من نتاجها ثم يقسم الباقي بين فقراء الصحابة ، فقال لها وللعباس: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ, يَقُولُ: " إِنَّا مَعْشَرَ الأَنْبِيَاءِ لا نُورَثُ مَا تَرَكْتُ بَعْدَ مَؤونَةِ عَامِلِي وَنَفَقَةِ نِسَائِي صَدَقَةٌ " .
    (أخرجهما البخاري ومسلم في الصحيح )
    وإني والله لا أدع أمراً رأيت رسول الله عليه الصلاة والسلام يصنعه إلا صنعته، فإني أخشى إن تركت شيئاً من أمره أن أزيغ, فالولاء للحق أم للأشخاص؟ إن كان للأشخاص فهذه ابنة رسول الله عليه الصلاة والسلام أحب الناس إليه على الإطلاق، تريد أخذَ بعض ريعها، أما إذا كان الولاء للحق، فالحق الذي جاء به النبي يؤكد أن النبي لا يورث، ولكن من أجل أن يطمئنها وأن يقنعها، وأن يجعلها ترتاح لهذا التوجيه، جمع كبار الصحابة، أي طلب عمر رضي الله عنه وطلحة والزبير وسعد بن أبي وقاص وعبد الرحمن بن عوف، وسألهم أمامها ناشدتكم الله، ألم تعلموا أن رسول الله عليه الصلاة والسلام, قال:
    " إِنَّا مَعْشَرَ الأَنْبِيَاءِ لا نُورَثُ مَا تَرَكْتُ بَعْدَ مَؤونَةِ عَامِلِي وَنَفَقَةِ نِسَائِي صَدَقَةٌ " .
    (أخرجهما البخاري ومسلم في الصحيح)
    فقدْ ظن لعلها لم تسمع كلام أبيها، فجاءت تطلب حقها، سمعت تواتراً، سيدنا عمر، وسيدنا طلحة، وسيدنا الزبير، وسيدنا سعد، وسيدنا ابن عوف، سألهم أمامها وأقروا أنهم سمعوا من رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا القول، قالت: إنك تعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد وهبها لي في حياته، فهي لي بحق الهبة لا بحق الإرث, فقال أبو بكر: أجل أعلم، لكني رأيته يقسمها بين الفقراء والمساكين وابن السبيل بعد أن يعطيكم منها ما يكفيكم، فقد أراد أن يكون فيها حق دائم للفقراء، فهي وقف، ثم جاءت بحجة ثالثة، قالت فاطمة رضي الله عنها: دعها في أيدينا, ونحن نجري فيها على ما كانت تجري عليه وهي في يد رسول الله عليه الصلاة والسلام، قال أبو بكر: لست أرى ذلك فأنا أمير المؤمنين من بعد رسولهم, وأنا أحق بذلك منكما أضعها في الموقع الذي كان رسول الله عليه الصلاة والسلام يضعها فيه .
    هذه القصة مفادها أن الولاء لله وحده، وأن الولاء للحق الذي جاء به النبي، وأن الولاء لهذه الشريعة السمحاء، وأن النبي صلى الله عليه وسلم مشرع، فإذا قال: كذا وكذا فكلامه شرع، ومع أن الصديق عليه رضوان الله كان في أعلى درجات الحب لرسول الله عليه الصلاة والسلام لكن يبقى الولاء لله عز وجل، هكذا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
    " إِنَّا مَعْشَرَ الأَنْبِيَاءِ لا نُورَثُ، مَا تَرَكْتُ بَعْدَ مؤونَةِ عَامِلِي وَنَفَقَةِ نِسَائِي صَدَقَةٌ " .
    (أخرجهما البخاري ومسلم في الصحيح) اهـ

    اقول : وهنا الشيخ الدكتور النابلسي يقول أن الزهراء عليها السلام طالبت بفدك على أنها ميراث من المصطفى صلى الله عليه واله وسلم تكون لها لأنه رحل وكانت لها في حياته وأن أبابكر لم يعطيها اياها واحتجت عليه بأنها كانت نحله - هبه - ومع تصديقه بذلك لم يعطيها إياها وقال أن ابابكر يرى نفسه ولي المؤمنين ومر عليك أنه يرى نفسه أمير المؤمنين فالولي هو الأمير وأن ولاؤه لهذا لحديث لانورث هو الولاء الحقيقي وليس لرسول الله صلى الله عليه واله وسلم بل لله في هذا الشرع الذي جاء به !

    شرح الحديث الشريف- رياض الصالحين- الدرس (013-101): باب الاستقامة (قل: آمنت بالله ثم استقم, من مواقف أبي بكر الصديق) .لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي

    السيدة فاطمة بنت رسول الله، والعباس عم رسول الله، ذهبا إليه يسألانه حقهما في قطعة أرضٍ صغيرة, كان النبي صلى الله عليه وسلم قد أصابها في بعض الفيء، وكان عليه الصلاة والسلام, يعطي السيدة فاطمة وبعض أهله جزءًا من نتاجها، ثم يقسِّم الباقي بين فقراء أصحابه، والآن بعد وفاته عليه السلام, ذهبت فاطمة رضي الله عنها إلى خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم, تسأله هذه القطعة من الأرض، باعتبارها ميراث أبيها عليه الصلاة والسلام، في حياته كان يعطيها جزءًا من نتاجها هي, وعمه العباس.
    قال أبو بكرٍ لها: ((سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: نحن معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة، وإني والله لا أدع أمراً رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنعه إلا صنعته، فإني أخشى إن تركت شيئاً من أمره أن أزيغ -يخاطب ابنة رسول الله, هكذا سمعت.
    إن أبا بكر رضي الله عنه, يعلم أن أولى الناس الرعاية في الحق, هي بنت رسول الله، ويعلم كم كان النبي عليه الصلاة والسلام يحبها، ويؤثرها، ويعلم مدى حاجتها, وزوجها, وأولادها, إلى هذه القطعة من الأرض، لكن أبا بكر يؤثر أن يركب صعب المركب عن أن يقول لابنة رسول الله: لا، ومع هذا فقد قال لها: لا، إنه حينما آمن بالنبي، وبدينه، وشرعته، صارت هذه الشرعة قانوناً، وإيمانه بالشرعة لا ينفصل عن إيمانه بالله ورسوله، ولقد قال النبي: ((نحن معاشر الأنبياء لا نورث...))
    إذاً: قد صار هذا حكماً من أحكام الشريعة التي يؤمن بها، ألا لا يورث نبي, وهكذا وجد سيدنا أبا بكر نفسه بين ولائين، ولاؤه لرسول الله صلى الله عليه وسلم في أحب الناس إليه وهي ابنته، وولاؤه للقانون والشرع الذي جاء به النبي عليه الصلاة والسلام-.
    لكن خاف سيدنا الصديق, أن يدخل على قلب السيدة فاطمة شكٌ, في أن النبي عليه الصلاة والسلام, لم يقل هذا الكلام، -ماذا فعل؟- أرسل إلى عمر، وإلى طلحة، وإلى الزبير، وإلى سعد بن أبي وقاص، وعبد الرحمن بن عوف, وسألهم أمامها: ناشدتكم بالذي تقوم السماء والأرض بأمره, ألم تعلموا أن النبي عليه الصلاة والسلام قال: نحن معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة؟ فقالوا: نعم، -أي أنه أكد لها أن هذا الكلام متواتر، لم أسمعه أنا وحدي، بل هؤلاء جميعاً سمعوه، وهذا شرع ولا ينبغي أن نخالف الشرع.
    عندئذٍ أدلت السيدة فاطمة رضي الله عنها بحجةٍ جديدة- قالت: إنك تعلم أن الرسول قد وهبها لي في حياته، فهي إذاً: بحق الهبة لا بحق الإرث، -هذه ليست إرثًا، ولكنها هبة- فقال أبو بكر: أجل أعلم، ولكني رأيته يقسمها بين الفقراء, والمساكين, وابن السبيل, بعد أن يعطيكم منها ما يكفيكم، قالت فاطمة: دعها تكن في أيدينا, ونجري فيها على ما كانت تجري عليه، وهي في يد رسول الله, قال أبو بكر: لست أرى ذلك، فأنا ولي المؤمنين من بعد رسولهم، وأنا أحق بذلك منكم، أضعها في الموضع, الذي كان النبي يضعها فيه, ثم رفض هذا الطلب رفضاً كلي
    أيها الأخوة, عنده ولاء لسيدنا رسول الله، وعنده ولاء لهذا الشرع الذي جاء به، فكان ولاؤه للشرع هو الولاء الحقيقي، ولم يقبل أن يعطيها
    . اهـ
    دمتم برعاية الله
    كتبته : وهج الإيمان

  • #2
    أنتم تقولون ماذا ... إرث أم هبه ؟

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة قوة الحقيقة
      أنتم تقولون ماذا ... إرث أم هبه ؟
      طالبت بها كميراث وكنحله حتى تلزمه لكن أبى في الحالتين أن يسلمها حقها كما قال الشيخ النابلسي
      التعديل الأخير تم بواسطة وهج الإيمان; الساعة 18-04-2017, 01:32 PM.

      تعليق


      • #4
        أنتو تقولون نحلة أم ميراث

        هي ماذا بالأساس

        تعليق


        • #5
          لها نحلة ولها ميراث
          وابو بكر اخذ الإثنين

          تعليق


          • #6
            ما يصير ههههه

            هي أما نحلة . يعني هبه. وأما ميراث

            ما يصير الهبة يصير ميراث . ولا يصير الميراث يكون هبه

            هي أما هبه وإما ميراث

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة قوة الحقيقة
              ما يصير ههههه
              هي أما نحلة . يعني هبه. وأما ميراث
              ما يصير الهبة يصير ميراث . ولا يصير الميراث يكون هبه
              هي أما هبه وإما ميراث
              راجع كلام شيخكم أنها نحله وأن أبابكر قال أنه يعلم بها كذلك ولم يعطها وقال أيضآ والآن بعد وفاته عليه السلام, ذهبت فاطمة رضي الله عنها إلى خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم, تسأله هذه القطعة من الأرض، باعتبارها ميراث أبيها عليه الصلاة والسلام

              اقرأ قبل التعليق كلام قديم لاينفع معي فهذا سؤالكم القديم نحله أو ميراث لاحجه لكم فيه فهي طالبت في الحالتين بها كنحله أنحلها إياها في حياته وعندما أبى تعتبر من تركة الميت كميراث وأبى

              إضحك على نفسك

              يرفع للقارئ السني المنصف حفظه الله ورعاه بعد إحكام الموضوع وإنحراج من رد هنا

              تعليق


              • #8
                حياكم الله أخي المعتمد في التاريخ

                ونحيي كل أخ سني منصف

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة وهج الإيمان
                  راجع كلام شيخكم أنها نحله وأن أبابكر قال أنه يعلم بها كذلك ولم يعطها وقال أيضآ والآن بعد وفاته عليه السلام, ذهبت فاطمة رضي الله عنها إلى خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم, تسأله هذه القطعة من الأرض، باعتبارها ميراث أبيها عليه الصلاة والسلام
                  اقرأ قبل التعليق كلام قديم لاينفع معي فهذا سؤالكم القديم نحله أو ميراث لاحجه لكم فيه فهي طالبت في الحالتين بها كنحله أنحلها إياها في حياته وعندما أبى تعتبر من تركة الميت كميراث وأبى
                  إضحك على نفسك
                  يرفع للقارئ السني المنصف حفظه الله ورعاه بعد إحكام الموضوع وإنحراج من رد هنا


                  للمرة الثالثة أسألكم

                  أنتم كشيعة تعتبرون فدك نحلة يعني هبة . أم ميراث. ليش التهرب من السؤال



                  ملاحظة على الجنب .. السني المنصف يعني إلي يقول لكم سمعنا وأطعنا وكل كلامك صح بدون نقاش .. ما أن يناقش السني يخرج من كونه منصف إلى ناصبي وهابي هههههه

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة قوة الحقيقة
                    للمرة الثالثة أسألكم
                    أنتم كشيعة تعتبرون فدك نحلة يعني هبة . أم ميراث. ليش التهرب من السؤال
                    ملاحظة على الجنب .. السني المنصف يعني إلي يقول لكم سمعنا وأطعنا وكل كلامك صح بدون نقاش .. ما أن يناقش السني يخرج من كونه منصف إلى ناصبي وهابي هههههه

                    ولماذا أتهرب هل السؤال صعب ألم أجبك

                    نحن نعتبرها كشيعه مثل ماقال شيخكم نحله وعندما لم يعطها طالبت بها كميراث كما قال شيخكم أيضآ

                    نصيحه إبتعد عن التهريج أقدر الصدمه التي أصابتك

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة قوة الحقيقة
                      ليش صدوم على شي من أكثر من ألف وأربع مية سنة
                      لم يثرها ويتهم فيها غيركم ههههههه
                      ما يصير تطالب فيها كأرث وهي هبه ههههههه .
                      إذا هي هبه . تطالب به كهبة وليس أرث . وتخطب خطبة طويلة عريضة تسمى الخطبة الفدكية . إلي مؤلف الخطبة جعل أسلوبها البلاغي وأسلوب أبو بكر نفس الشي . لأن مؤلف القصة واحد هههههه
                      الخطبة الفدكية حتى الكليني ما يدري عنها ههههههه
                      هذا كلام شيخكم إضحك على شيخكم قال طالبت بها كهبه وكميراث عندما لم يعطها فأثبتت توريث الأنبياء
                      والكليني ذكر من الخطبه فكيف لايدري عنها
                      ودع عنك القهقهات والسخريه أنت لاتعرف الحوار تتواجد للتهريج كلما طردت عدت بمعرف جديد

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة قوة الحقيقة
                        أسلوب وهج الإيمان حفظناه ههههه
                        اول ما يناقشها مخالف . تقوله حجتك قديمة. ثم إذا استرسل في الحوار . قالت أقدر الصدمة .ههههه
                        كل مواضيعها فيها هاتين الجملتين. قديمة وأقدر الصدمة .
                        بعدين تقول يرفع لسنين المنصف . يعني الذي لا يحاور . يتقبل مواضيعها وكأنه كان في ظلام ووجد النور وستبصر. هاذا هو السني المنصف هههههه
                        أما من يحاور . فهي لم تطرح مواضيعها للحوار . هي لا تريد أحد يحاورها من المخالفين .ههههههه

                        نعم حجتكم قديمه هل تعرف لماذا لأنني أحفظ ردودكم قبل أن تكتبوها وأعرف بماذا تردون فلاجديد عندكم

                        الآن أنت كررت سؤال طالما كرره غيرك هل فدك هبه أم إرث وفي نفس الموضوع الشيخ النابلسي أجاب على هذا ولونت كلامه باللون الأحمر في الموضوع قال طالبت بها كميراث وهبه ولم يعطها نفس كلام الشيعه فماذا تريد أن أفعل لك

                        تعليق


                        • #13
                          م10
                          يحذف لسخافة الرد
                          ولخلوه من المادة العلمية
                          لماذا تضحك بهستيريا
                          باين عليك مسطول اليوم
                          التعديل الأخير تم بواسطة م10; الساعة 18-04-2017, 04:14 PM.

                          تعليق


                          • #14
                            م10
                            يحذف لسخافة الرد
                            ولخلوه من المادة العلمية
                            التعديل الأخير تم بواسطة م10; الساعة 18-04-2017, 04:13 PM.

                            تعليق


                            • #15
                              أضع كلام شيخكم من جديد ولاتكرر لي سؤالك القديم :


                              السيدة فاطمة بنت رسول الله، والعباس عم رسول الله، ذهبا إليه يسألانه حقهما في قطعة أرضٍ صغيرة, كان النبي صلى الله عليه وسلم قد أصابها في بعض الفيء، وكان عليه الصلاة والسلام, يعطي السيدة فاطمة وبعض أهله جزءًا من نتاجها، ثم يقسِّم الباقي بين فقراء أصحابه، والآن بعد وفاته عليه السلام, ذهبت فاطمة رضي الله عنها إلى خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم, تسأله هذه القطعة من الأرض، باعتبارها ميراث أبيها عليه الصلاة والسلام، في حياته كان يعطيها جزءًا من نتاجها هي, وعمه العباس.
                              قال أبو بكرٍ لها: ((سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: نحن معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة، وإني والله لا أدع أمراً رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنعه إلا صنعته، فإني أخشى إن تركت شيئاً من أمره أن أزيغ -يخاطب ابنة رسول الله, هكذا سمعت.
                              إن أبا بكر رضي الله عنه, يعلم أن أولى الناس الرعاية في الحق, هي بنت رسول الله، ويعلم كم كان النبي عليه الصلاة والسلام يحبها، ويؤثرها، ويعلم مدى حاجتها, وزوجها, وأولادها, إلى هذه القطعة من الأرض، لكن أبا بكر يؤثر أن يركب صعب المركب عن أن يقول لابنة رسول الله: لا، ومع هذا فقد قال لها: لا، إنه حينما آمن بالنبي، وبدينه، وشرعته، صارت هذه الشرعة قانوناً، وإيمانه بالشرعة لا ينفصل عن إيمانه بالله ورسوله، ولقد قال النبي: ((نحن معاشر الأنبياء لا نورث...))
                              إذاً: قد صار هذا حكماً من أحكام الشريعة التي يؤمن بها، ألا لا يورث نبي, وهكذا وجد سيدنا أبا بكر نفسه بين ولائين، ولاؤه لرسول الله صلى الله عليه وسلم في أحب الناس إليه وهي ابنته، وولاؤه للقانون والشرع الذي جاء به النبي عليه الصلاة والسلام-.
                              لكن خاف سيدنا الصديق, أن يدخل على قلب السيدة فاطمة شكٌ, في أن النبي عليه الصلاة والسلام, لم يقل هذا الكلام، -ماذا فعل؟- أرسل إلى عمر، وإلى طلحة، وإلى الزبير، وإلى سعد بن أبي وقاص، وعبد الرحمن بن عوف, وسألهم أمامها: ناشدتكم بالذي تقوم السماء والأرض بأمره, ألم تعلموا أن النبي عليه الصلاة والسلام قال: نحن معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة؟ فقالوا: نعم، -أي أنه أكد لها أن هذا الكلام متواتر، لم أسمعه أنا وحدي، بل هؤلاء جميعاً سمعوه، وهذا شرع ولا ينبغي أن نخالف الشرع.
                              عندئذٍ أدلت السيدة فاطمة رضي الله عنها بحجةٍ جديدة- قالت: إنك تعلم أن الرسول قد وهبها لي في حياته، فهي إذاً: بحق الهبة لا بحق الإرث، -هذه ليست إرثًا، ولكنها هبة- فقال أبو بكر: أجل أعلم

                              تعليق

                              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                              حفظ-تلقائي
                              x
                              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                              x

                              اقرأ في منتديات يا حسين

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, اليوم, 07:25 AM
                              استجابة 1
                              6 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 08:32 AM
                              ردود 0
                              7 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, اليوم, 07:10 AM
                              ردود 0
                              2 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 09:11 PM
                              ردود 0
                              6 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 08:40 PM
                              استجابة 1
                              10 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                              بواسطة ibrahim aly awaly
                               
                              يعمل...
                              X