إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من هم أهل الذكر؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من هم أهل الذكر؟

    أهل الذِكر في القرآن هم أهل الكتاب وليس الفقهاء كما أشاع ذلك الشيوخ

    قال تعالى.." وما أرسلنا من قبلك إلا رجالا نوحي إليهم فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون".. [النحل : 43]..أي اسألوا من قبلكم ليدلوكم عن الوحي، وليس المقصود أن تسأل شيخ في مسجد..هذا تحريف متعمد (حديث) للنص القرآني..

    الآية واضحة قاطعة الدلالة ولا شك فيها، لكن لتكريس الكهنوت اخترع الشيوخ حديثا معانٍ مغايرة بغرض حصر الفهم المقدس فيهم دون تدخل الجمهور ، وأقول حديثا لأن تحريف أهل الذكر عن معناه كان متأخر، أما كل التفاسير المتقدمة قالت نصا هم أهل الكتب السابقة كما يلي:

    قتادة والأعمش قالا هم أهل التوراه والإنجيل
    مجاهد قال هم أهل التوراه
    أما ابن عباس كان أوسع رؤية قال: هم أهل الكتب الماضية

    وكلام ابن عباس راجح لشمول رسائل الوحي السابقة، تصدقه أداة النفي.."ما"..للتشديد بأن الرسائل السابقة - والمذكورة في القرآن- كانت بوحي، أي ظلت العلاقة موصولة بين الأرض والسماء

    الشيوخ الآن تجاهلوا كل ذلك وقالوا أن أهل الذكر هم..(أهل العلم)..يعني الفقهاء والمتخصصين والأساتذة والدكاترة الحاصلين على شهادات الشريعة، أو دعاة الفضائيات أو أئمة المنابر، وهذا التحريف يخدم مصالحهم بضمان الوجود وضعف المنافسة

    أما كلمة .."الذِكر"..نفسها فهي وصف للتعاليم المقدسة في القرآن والتوراة والإنجيل، وهذا يصدق كلام ابن عباس كما يلي:

    أولا: القرآن

    " وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم"..[النحل : 44]
    " ذلك نتلوه عليك من الآيات والذكر الحكيم".. [آل عمران : 58]

    ثانيا: التوراه

    " ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر".. [الأنبياء : 105]

    ومعروف نزول الزبور على داوود، أي أن الذكر كان متقدم عنه في الزمن وهي أسفار التوراه ، فالذكر هنا يعني التوراه، ولشمول اللفظ آيات أخرى كقوله تعالى.."حتى نسوا الذكر وكانوا قوما بورا".. [الفرقان : 18] نفهم أن المقصود منه كل التعاليم المقدسة من الله للبشر، فنسيان الذكر صفة لكل حاملي الرسائل الإلهية بما فيها الإسلام.

    الخلاصة: لو قال لك أي شيخ بأنه لا يحق لك فهم الدين لوحدك دون أهل الذكر (حط صباعك في عنيه) وتحداه بأن يأتي بتفاسير الأقدمين في الطبري للكلمة، وأن الإسلام ليس فيه كهنوت.

    ولمناقشة كل أدلتهم التي استندوا عليها لتكريس الكهنوت كتبت رسالة منذ 3 أعوام نسفت فيها التفسير الدارج لكلمة العلماء وأهل الذكر الواردة في القرآن، وأن السياق القرآني قال بمعانٍ مختلفة، وأن الإسلام لا يؤمن بالكهنوت ابتداء بل يحاربه ويأمر أتباعه بالتفكر والتدبر

    عنوان الدراسة...http://bit.ly/2wwgNm0

  • #2
    اهل الذكر لايعني بها اصحاب الاديان السابقة , لانه اذا كان كذلك فمعنى ذلك ان المسلم يأخذ دينه وعلمه من اهل الاديان السابقة ..
    والنبي الكريم ص منع اخذ العلم من اهل الاديان السابقة واوصى المسلمين بما يلي كما في الحديث
    (لا تسألوا أهل الكتاب عن شيء فإنهم لن يهدوكم وقد أضلوا أنفسهم ),

    تأمل قوله ص ( لاتسألوا اهل الكتاب عن شئ!)
    شئ..
    عن شئ....
    أي اقل شئ ومهما كان لاتسألوهم عنه


    ويقول النبي( ص) كذلك :
    عن جابر بن عبد الله أنه قال:
    (
    أن عمر بن الخطاب أتى النبي (ص)بكتاب أصابه من بعض أهل الكتاب، فقرأه النبي - فغضب فقال: أمتهوكون فيها يا ابن الخطاب، والذي نفسي بيده لقد جئتكم بها بيضاء نقية لا تسألوهم عن شيء فيخبروكم بحق فتكذِّبوا به، أو بباطل فتصدقوا به، والذي نفسي بيده، لو أن موسى كان حيا ما وسعه إلا أن يتبعني )(مسندأحمد بن حنبل )

    فأهل الذكر ليسوا اصحاب الديانات السابقة ,
    وليسوا الشيوخ الذين ذكرتهم كذلك ...

    اهل الذكر هم غير هؤلاء ...

    اما قول اهل التراث
    قتادة والأعمش قالا هم أهل التوراه والإنجيل
    مجاهد قال هم أهل التوراه
    أما ابن عباس كان أوسع رؤية قال: هم أهل الكتب الماضية


    فهذه الاقوال اعلاه تناقض قول النبي ص وهي انما بنيت وكتبت لتحييد معنى ( اهل الذكر ) عن معناه الاصلي لغاية , ونتيجة هذه الغاية هي الخبط والهرج عند المسلمين الى يومنا هذا وهو مااراده كتبة التراث والمفسرون ,


    اهل الذكر غير هؤلاء اعلاه , والواقع يثبت ذلك والتاريخ,

    امة ضائعة لاتعرف رأسها من قدميها وهو المطلوب ...

    اهل الذكر غير هؤلاء اعلاه..


    التعديل الأخير تم بواسطة مروان1400; الساعة 04-09-2017, 05:40 AM.

    تعليق


    • #3
      اضع لفتة جميلة للشيخ فاضل الصفار في بيان المقصود باهل الذكر .. وعن ماذا يسألهم الناس

      https://t.me/ShiaOfImamAli/558

      تعليق


      • #4
        اضع لفتة جميلة للشيخ فاضل الصفار في بيان المقصود باهل الذكر .. وعن ماذا يسألهم الناس
        https://t.me/ShiaOfImamAli/558

        https://www.youtube.com/watch?v=TUxlEvlS3ak

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة حسن الروح
          السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

          ما هو الذكر ؟؟

          1- هل هو القران ؟

          كما في الاية:

          (انا نحن نزلنا الذكر و انا له لحافظون) 9 الحجر

          ليس بالضرورة

          فالايات التالية تنفي هذا المعنى:

          قوله تعالى:
          (ص و القران ذي الذكر) 2-3 سورة ص.
          لو كان الذكر هو القران لاصبح معنى الاية (ص و القران ذي القران).

          قوله تعالى:
          (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر ان الارض يرثها عبادي الصالحون) 105 الانبياء.
          وهذه الاية تظهر ان الذكركان مكتوبا قبل الزبور اصلا
          و كذلك قوله تعالى:
          (ان هو الا ذكر و قران مبين) 69 يس. والتفريق واضح جدا هنا بين الذكر و بين القران.
          .....
          2- اذا هل الذكر تعني الرسول ؟ كما في قوله تعالى:
          فإتقوا الله يا اولي الالباب الذين امنوا. قد انزل الله اليكم ذكرا. رسولا يتلوا عليكم ايات الله مبينات..) 10-11 الطلاق
          الجواب: ليس بالضرورة, بدليل قوله تعالى:
          (وانزلنا اليك الذكر لتبين للناس ما نزل اليهم و لعلهم يتفكرون) 44 النحل وغيرها الكثير من الموارد القرانية التي تشير الى ان الذكر هو ليس الرسول وانما شيء انزل اليه.
          .....
          3- هل الذكر هو الرسالات السماوية كلها ؟ بدليل الاية:
          (.... هذا ذكر من معي و ذكر من قبلي بل اكثرهم لا يعلمون الحق فهم معرضون) 24 الانبياء
          ليس بالضرورة فالاية الاتية تنفي ذلك:
          (ولقد اتينا موسى و هارون الفرقان و ضياء وذكرا للمتقين) 48 الانبياء.
          فالفرقان لعامة للعامة, لكن الضياء و الذكر للمتقين, اذاً فالذكر جزء من الرسالات ويختص باناس مخصوصين بينما الرسالات للناس كافة و تفاصيل الرسالة اوسع.
          .....
          4- اذا ما هوالذكر؟
          هل هو الاخبار بالاحداث الماضية لعل الناس ترعوي للحق ؟
          ليس بالضرورة فالايات ادناه تشير الى ان للذكر مهمة وهي الانذار بالمستقبل:

          أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم ولتتقوا ولعلكم ترحمون) 63 الاعراف
          الاية تتحدث عن المستقبل. وكذلك الاية:
          ( مَّا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ 5 وَقَالُواْ يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ 6 لَّوْ مَا تَأْتِينَا بِالْمَلائِكَةِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ 7 مَا نُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَمَا كَانُواْ إِذًا مُّنظَرِينَ8) الحجر
          ....

          5- فهل الذكر هو عبارة عن كلمات تذكرنا بالله في كل حين؟ كأن تتكلم عن عظمته سبحانه و عظيم خلقه؟ هل هو امر بان نسبحه و نقدسه و نمجده.
          الايات التاليات تحكي غير ذلك:
          1- (ذلك نتلوه عليك من ايات الله و الذكر الحكيم)58 آل عمران
          (فـالايات) في القران هي ما يتحدث عن عظمة الله و عظمة خلقه و هي مفتاح التفكر في خلقه سبحانه وليس (الذكر), فالذكر شيء اخر بدليل ان الاية اعلاه قد فصلت بين (ايات الله) و (الذكر الحكيم).
          ولو تتبعنا ما قبلها من الايات في نفس السورة آل عمران لوجدنا انها تحدثت عن شيئين (ايات) و(ذكر)
          فالايات هي:
          (وَرَسُولًا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ ۖ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَ***ٰلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)
          اما (الذكر) الوارد بنفس سياق الايات فسنحاول ان شاء الله الاشارة اليه في الخلاصة.
          .................


          الخلاصة:

          سنحاول البديء من حيث انتهت التساءلات
          الذكر هو الاخبار بمئآل الحياة الدنيا و وراثة الارض لمن اتبع الهدى وهو عام (للعالمين) ولا يختص بامة لكن بما انه لا يقبله الا المتقين و المؤمنين فيصير مختصا بهم دون غيرهم
          فالذكر يعرض على الجميع (ان الارض يرثها عباد الله الصالحون) و ان الفرصة مفتوحة للجميع ليستفيدوا من الذكر كي يرثوا الارض (الجنة) لكن من الناس من يعرض عنه و من الناس من يتبعه.
          وهو مسطور في الكتب المقدسة يذكر بها الانبياء و المرسلون الناس لكي يكونوا من ورثة جنة الارض

          و لكي لا نطيل الشرح سنحاول سرد الايات و نسلط الضوء عليها بإختصار شديد:


          1- الايات من 49 – 58 من سورة آل عمران
          حين كان الحديث عن ما كان يأتي به عيسى عليه السلام من احياء الموتى و ابراء الاكمه و الابرص و خلق الطير كانت تلك الافعال تسمى (ايات) لاحظ:
          (وَرَسُولًا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ ۖ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَ***ٰلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)
          لكن حينما استرسلت الايات القرانية بعد ذلك ليتحول الحديث عن اليوم الاخر و عن حال الذين اتبعوا عيسى في الدنيا و الاخرة اي قبل يوم القيامة (لان الاخرة قبل القيمة حسب النصوص الكثير ليس محلها) عندها جائت مفردة (الذكر) لاحظ الايات: من 55-58 من نفس السورة آل عمران
          (إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَىٰ إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ۖ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ .فَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَأُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا شَدِيدًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ . وَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ
          ذَ***ٰلِكَ نَتْلُوهُ عَلَيْكَ مِنَ الْآيَاتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيمِ)
          لاحظ كيف اختتمها بـ (الايات و الذكر الحكيم) نعم لانه تحدث في البدء عن ايات عيسى ع ثم تحدث عن ذكر عيسى لقومه انهم سيكونوا هم الفائزون في المستقبل.

          2- وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ (٤٧) وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وَذِكْرًا لِلْمُتَّقِينَ (٤٨) الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَهُمْ مِنَ السَّاعَةِ مُشْفِقُونَ (٤٩) وَهَذَا ذِكْرٌ مُبَارَكٌ أَنْزَلْنَاهُ أَفَأَنْتُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ (٥٠)

          الاية تشير الى ان هنالك موازين ستوضع قبل يوم القيامة وهذا ما اشار اليه المرحوم عالم سبيط النيلي
          فالذكر هنا واضح كما اشرنا الى انه (وراثة الارض) للمتقين و المصدقين بالذكر وذلك يكون قبل يوم القيامة حيث يوم الاخر الطويل جدا فهم يستحقون ان تكون لهم الغلبة بما خشوا ربهم في الدنيا و من (الساعة) كانوا مشفقون.
          وبعد ان قص الله لاتباع النبي محمد ص (المسلمين) عن (ذكر قوم موسى ع) عرض عليهم الذكر الذي جاء على يد محمد ص و يسالهم (أفأنتم له منكرون؟)

          3- ( مَّا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهَا وَمَا يَسْتَأْخِرُونَ 5 وَقَالُواْ يَا أَيُّهَا الَّذِي نُزِّلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ إِنَّكَ لَمَجْنُونٌ 6 لَّوْ مَا تَأْتِينَا بِالْمَلائِكَةِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ 7 مَا نُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَمَا كَانُواْ إِذًا مُّنظَرِين) 8 الحجر

          تتحدث الايات هنا عن الاجل و كيف ان المنكرون للذكر يستهزءون بالذكر و اجله و يطلبون تعجيل ذلك الاجل و تحقيق الوعد و الوعيد و نزول الملائكة لكن الجواب جاءهم (ما ننزل الملائكة الا بالحق و ما كانوا اذا منظرين)
          نعم فحين يتحقق الذكر لا انتظار و لا تنظير و لا مجال للتعويض.

          4- (أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم ولتتقوا ولعلكم ترحمون) 63 الاعراف
          هنا تتجلى مهمة (الذكر) صراحة وهي:
          لينذركم و لتتقوا و لعلكم ترحمون (في المستقبل) و ربط الذكر ايضا بالتقوى لان الذكر للمتقين في العادة

          5- (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآَيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ) 5 إبراهيم
          هنا يأمر الله نبيه الكليم الكريم ان يذكر قومه بايام الله .. وايام الله تلك لها بحث خاص للمرحوم عالم سبيط النيلي سنقوم بنشره في مختبر المصفوفة قريبا ان شاء الله.
          فهي منها ما انصرم و ومنهى ما بقي. وأحد تلك الايام هو اليوم الاخر الذي ينتظره كل صبار شكور (حسب الاية اعلاه)
          نعم ان من بين اهم مهام النبي موسى ع و سائر الانبياء ع ان يذكرون الناس بالمستقبل.

          6- وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِقَوْمٍ عَابِدِينَ" الأنبياء 105-106
          لا يتقييد التذكير بالذكر بالزمان و المكان فالذكر مكتوب قبل الزبور و مكتوب فيه (ان الارض يرثها عبادي الصالحون) فهو من اختصاصه ان يتحدث عن وراثة الارض و ينزله الله بقدر على رسله لينذروا به من يتق الله و يؤمن باليوم الاخر
          (أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً ۖ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ ۖ هَٰذَا ذِكْرُ مَنْ مَعِيَ وَذِكْرُ مَنْ قَبْلِي ۗ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ الْحَقَّ ۖ فَهُمْ مُعْرِضُونَ).

          7- (و لقد يسرنا القران للذكر فهل من مدكر) 17 القمر
          ابتدأت سورة القمر بالبداية التالية:
          اقتربت الساعة و انشق القمر في اشارة الى المستقبل المنظور في التغير الطبيعي الدائم و ابتعاد القمر (كما اشار اليه الكاتب العضو محمد فادي الحفار في بحث قيم له) اي ان صيغة السورة بالكامل تتحدث عن المستقبل و عن الذكر بالتحديد
          فالسورة تعطي مثالا للاقوام السالفة و كيف انهم استهزاوا بمن انزل معه (الذكر) من الانبياء فأنذرهم الله فلم يبالوا و تماروا و شككوا بالنذر حتى جاء ما انذروا به و و نتائج عدم (الاستعداد للذكر) و خسرانهم. فسرد الله قصصهم باختصار ليبين لنا ان لا مفر من التصديق بالذكر المستقبلي لكي لا نتفاجأ مثل ما تفاجا الذين من قبلنا.

          8- (ص و القران ذي الذكر1 بل الذين كفروا في عزة و شقاق) 2 ص
          كما اسلفنا فإن الذكر هو جزء من الكتب السماوية كالزبور و القران و غيرها وهو مختص بالحديث عن مستقبل الارض و كيف يرثها الصالحون وهذه الاية تشير الى نفس المعنى سيما لو تدبرنا ما بعدها من الايات.

          الى هنا اختم هذا البحث لكي اترك المجال للمشاركة و التحاور في مفردة (الذكر)
          و استغفر الله ربي و ربكم



          أنتهى الموضوع ..

          .
          شو رايكم بالموضوع؟

          تعليق


          • #6
            هذا الشيئ المدعو أبو جهاد
            يدعي أنه رسول لهداية البشر
            وأنت تسأل عن راينا في الموضوع
            لو كانت المسألة بسؤال اصحاب الكتب من الأمم السابقة لما كنا بحاجة إلى نبي.
            وكلة اهل الذكر تعني أن هناك اناس مختصين بهكذا علم
            الله عز وجل قال
            اهدن الصراط المستقيم صراط الذين انعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين...
            فأهل لذكر الذين تكلم عنهم العضو ابو جهاد من المغضوب عليهم ومن الضالين.
            .
            .

            تعليق

            المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
            حفظ-تلقائي
            x
            إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
            x

            اقرأ في منتديات يا حسين

            تقليص

            المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
            أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 18-07-2019, 08:26 AM
            ردود 0
            22 مشاهدات
            0 معجبون
            آخر مشاركة ibrahim aly awaly
            بواسطة ibrahim aly awaly
             
            أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 09-06-2019, 10:31 PM
            ردود 2
            70 مشاهدات
            1 معجب
            آخر مشاركة ibrahim aly awaly
            بواسطة ibrahim aly awaly
             
            يعمل...
            X