إعـــــــلان

تقليص

للاشتراك في (قناة العلم والإيمان) عبر (الواتساب) إضغط هنا

وعبر (التلغرام) إضغط هنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

《 أحاديث ومَواعِظ مَرْوِيَّة عن السيد المسيح عليه السلام 》

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 《 أحاديث ومَواعِظ مَرْوِيَّة عن السيد المسيح عليه السلام 》

    بسم الله الرحمن الرحيم

    《 أحاديث ومَواعِظ مَرْوِيَّة عن السيد المسيح عليه السلام 》

    (1)
    ـ لا تَأكُلُوا حَتّى‏ تَجُوعُوا ، و إِذا جُعتُم فَكُلُوا و لا تَشبَعُوا؛ فَإِنَّكُم إِذا شَبِعتُم غَلُظَت رِقابُكُم ، و سَمِنَت جُنُوبُكُم ، و نَسِيتُم رَبَّكُم .

    (2)
    ـ لا تُكثِرُوا الأَكل َ؛ فَإِنَّهُ مَن أَكثَرَ الأَكلَ أَكثَرَ النَّومَ ، و مَن أَكثَرَ النَّومَ أَقَلَّ الصَّلاة َ، و مَن أَقَلَّ الصَّلاةَ كُتِبَ مِنَ الغافِلِين َ.

    (3)
    ـ حلية الأولياء عن سفيان الثوري ّ: قالَ عِيسَى بنَ مَريمَ (عليه السلام) : . . . اَلمالُ فِيهِ داءٌ كَثِيرٌ . قِيلَ : يا رُوحَ اللَّه ِ، ما داؤُهُ ؟ قال َ: لا يُؤَدِّي حَقَّهُ . قالُوا : فَإِن أَدّى‏ حَقَّه ُ؟ قال َ: لا يَسلَمُ مِنَ الفَخرِ و الخُيَلاء ِ. قالُوا : فَإِن سَلِمَ مِنَ الفَخرِ و الخُيَلاء ِ؟ قال َ: يَشغَلُهُ استِصلاحُهُ عَن ذِكرِ اللَّه ِ.

    (4)
    ـ بِحَقٍّ أَقُولُ لَكُم : إِنَّ مُوسى‏ عليه السلام كانَ يَأمُرُكُم أَن [ لا تَحلِفُوا بِاللَّهِ كاذِبِينَ، وَ أَنَا أَقُولُ: ] لا تَحلِفُوا بِاللَّهِ صادِقِين و لا كاذِبِين َ، و لكِن قُولُوا : لا ، و نَعَم .

    (5)
    ـ و مَن كَثُرَ كِذبُهُ ذَهَبَ بَهاؤُهُ .

    (6)
    ـ بِحَقٍّ أَقُولُ لَكُم : إِنَّ أَحَدَكُم لَيَغضِبُ إِذَا ذُكِرَ لَهُ بَعضُ عُيُوبِهِ و هِيَ حَقٌّ ، و يَفرَحُ إِذا مُدِحَ بِما لَيسَ فِيه ِ.

    (7)
    ـ يا عَبِيدَ الدُّنيَا ! تُحِبُّونَ أَن يُقالَ فِيكُم ما لَيسَ فِيكُم ، و أَن يُشارَ إِلَيكُم بِالأَصابِعِ .

    (8)
    ـ كتاب التوّابين لابن قُدامة عن وهيب بن الورد : بَلَغَنا أنَّ عِيسَى بنَ مَريمَ (عليه السلام) مَرَّ هُوَ و رَجُلٌ مِن بَني إسرائيلَ مِن حَوارِييّهِ بِلِصٍّ في قَلعَةٍ لَهُ ، فَلَمّا رَآهُمَا اللِّصُّ ألقَى اللَّهُ في قَلبِهِ التَّوبَة َ، قالَ: فَقالَ لِنَفسِهِ : هذا عيسَى بنُ مَريَمَ (عليه السلام) روحُ اللَّهِ وكَلِمَتُه ُ، و هذا حَوارِيُّه ُ، و مَن أنتَ يا شَقِي ُّ؟ لِصُّ بَني إسرائيلَ ! قَطَعتَ الطَّريقَ ، و أخَذتَ الأَموال َ، وَ سفَكتَ الدِّماء َ! ثُمَّ هَبَطَ إليَهِما تائِباً نادِماً عَلى‏ ما كانَ مِنُه . فَلَمّا لَحِقَهُما ، قالَ لِنَفسِه ِ: تُريدُ أن تَمشِيَ مَعَهُما ؟ لَستَ لِذلِكَ بِأَهل ٍ، امِشِ خَلفَهُما كَما يَمشِي الخَطّاءُ المُذنِبُ مِثلُكَ . قالَ : فَالتَفَتَ إلَيهِ الحَوارِيُّ فَعَرَفَه ُ، فَقالَ في نَفسِهِ : اُنظُر إلى‏ هذَا الخَبيثِ الشَّقِيِّ و مَشيِهِ وَراءَنا ! قال: فَاطَّلَعَ اللَّهُ سُبحانَهُ و تَعالى‏ عَلى ما في قُلوبِهِما ؛ مِن نَدامَتِهِ و تَوبَتِهِ ، و مِنِ ازدِراءِ الحَوارَيِّ إيّاهُ و تَفضيلِهِ نَفسَهُ عَلَيه ِ. قال َ: فَأَوحَى اللَّهُ تَعالى‏ إلى‏ عيسَى بنِ مَريَمَ أن مُرِ الحَوارِيَّ ولِصَّ بَني إسرائيلَ أن يَأتَنِفا العَمَلَ جَميعاً : أمَّا الِّلصُّ فَقَد غَفَرتُ لَهُ ما قَد مَضى‏ لِنَدامَتِهِ و تَوبَتِه ِ، و أمَّا الحَوارِيُّ فَقَد حَبِطَ عَمَلُهُ ؛ لِعُجِبِهِ بِنَفسِهِ وَ ازدِرائِهِ هذَا التَوّاب َ.

    (9)
    َ ـ قال (عليه السلام) : داوَيتُ المَرضَى‏ فَشَفَيتُهُم بِإِذنِ اللَّه ِ، و أَبرَأتُ الأَكمَهَ و الأَبرَصَ بِإِذنِ اللَّه ِ، و عالَجتُ المَوتى‏ فَأَحيَيتُهُم بِإِذنِ اللَّه ِ، و عالَجتُ الأَحمَقَ فَلَم أَقدِر عَلى‏ إِصلاحِه ِ! فَقِيلَ: يا رُوحَ اللَّه ِ، و ما الأَحمَق ُ؟ قال َ: المُعجِبُ بِرَأيِهِ وَ نَفسِهِ ، الَّذِي يَرَى الفَضلَ كُلَّهُ لَهُ لا عَلَيه ِ، و يُوجِبُ الحَقَّ كُلَّهُ لِنَفسِهِ و لا يوجِبُ عَلَيها حَقّا ً، فَذاكَ الأَحمَقُ الَّذِي لا حِيلَةَ فِي مُداواتِه ِ.

    (10)
    ـ بِحَقٍّ أَقُولُ لَكُم : إِنَّ الماءَ يُطفِئُ النّارَ ، كَذلِكَ الحِلمُ يُطفِئُ الغَضَب َ.

    (11)
    ـ قالَ الحَوارِيُّونَ لِعِيسَى بنِ مَريَم (عليه السلام): يا مُعَلِّمَ الخَيرِ ، أَعلِمنا أَيُّ الأَشياءِ أَشَدُّ ؟ فَقالَ: أَشَدُّ الأَشياءِ غَضَبُ اللَّه ِ. قالُوا فَبِمَ يُتَّقى‏ غَضَبُ اللَّه ِ؟ قال َ: بِأن لا تَغضِبُوا ، قالُوا : و ما بَدءُ الغَضَبِ ؟ قالَ: الكِبر ُ، و التَّجَبُّر ُ، و مَحقَرَةُ النّاس ِ.

    (12)
    ـ لَمّا رَأى‏ يَحيى‏ (عليه السلام) عيسى بن مريم (عليه السلام) : قال َ: أَوصِنِي . قال َ: لا تَغضَب .

    (13)
    ـ ما لَكُم تَأتُونِّي و عَلَيكُم ثِيَابُ الرُّهبانِ و قُلُوبُكُم قُلُوبُ الذِئابِ الضَوارِيّ ؟! إِلبسُوا ثِيابَ المُلُوكِ و أَمِيتُوا قُلُوبَكُم بِالخَشيَة ِ.

    (14)
    ـ يا عُلَماءَ السَّوء ِ! تَأمُرونَ النّاسَ يَصُومونَ و يُصَلُّونَ و يَتَصَدَّقُونَ و لا تَفعَلُونَ ما تَأمُرونَ ! و تَدرُسُونَ ما لا تَعلَمُونَ ، فيا سُوءَ ما تَحكُمون َ! تَتُوبُونَ بِالقَولِ وَ الأَمانِيِّ و تَعمَلونَ بِالهَوى‏ ! و ما يُغنِي عَنكُم أَن تُنَقُّوا جُلُودَكُم و قُلُوبَكُم دَنَسَةً.

    (15)
    ـ قال (عليه السلام) - لِلحَوارِيِّينَ - : لا يُغنِي عَنِ الجَسَدِ أَن يَكُونَ ظاهِرُهُ صَحِيحاً و باطِنُهُ فاسِداً ، كَذلِكَ لا تُغنِي أَجسادُكم الَّتِي قَد أَعجَبَتكُم وَ قَد فَسَدَت قُلُوبُكُم ، و ما يُغنِي عَنكُم تُنَقُّوا جُلُودَكُم و قُلُوبُكُم دَنِسَة ٌ.

    (16)
    ـ يا بَنِي إِسرائِيل!َ كَلامُكُم شِفاءٌ يُبرِى‏ءُ الدّاءُ ، و أَعمالُكُم داءٌ لا يُبرِئُهُ شِفاء ٌ.

    (17)
    ـ بِحَقٍّ أَقُولُ لَكُم : يا عَبِيدَ الدُّنيا ! إِنَّ أَحَدَكُم يُبغِضُ صاحِبَهُ عَلَى الظَّن ِّ، وَ لا يُبغِضُ نَفسَهُ عَلَى اليَقِينِ.

    (18)
    ـ مَن ساءَ خُلقُهُ عَذَّبَ نَفسَه ُ.

    (19)
    ـ إِنَّ مَثَلَ حَدِيثِ النَّفسِ بِالخَطِيئَةِ كَمَثَلِ الدُّخانِ فِي البَيت ِ، إِنْ لا يُحرِقهُ فَإِنَّهُ يُنَتِّنُ رِيحَهُ و يُغَيِّرُ لَونَهُ .

    (20)
    ـ طوبَى‏ لِعَينٍ نامَت و لَم تُحَدِّث نَفسَها بِالمَعصِيَة ِ، وَ انتَبَهَت إلىَ غَيرِ إثم ٍ.

    (21)
    ـ قَسوَةُ القُلُوبِ مِن جَفوَةِ العُيُون ِ، و جَفوَةُ العُيُونِ مِن كَثرَةِ الذُّنُوب ِ.

    (22)
    ـ إِنَّ صِغارَ الذُّنُوبِ و مُحَقَّراتِهَا مِن مَكائِدِ إِبلِيس َ، يُحَقِّرُها لَكُم و يُصَغِّرُها فِي أَعيُنِكُم ، فَتَجتَمِعُ و تَكثُرُ فَتُحِيطُ بِكُم .

    (23)
    ـ وَيلَكُم يا عَبِيدَ الدُّنيا ! أَلَيسَ بِالعِلمِ اُعطِيتُمُ السُّلطانَ عَلى‏ جَمِيعِ الخَلائِق ِ، فَنَبَذتُمُوهُ فَلَم تَعمَلُوا بِهِ ، و أَقبَلتُم عَلَى الدُّنيا فَبِها تَحكُمُونَ ، و لَها تُمَهِّدُون َ، و إِيّاها تُؤثِرُونَ و تَعمُرُون َ؟! فَحَتّى‏ مَتى‏ أَنتُم لِلدُّنيا ، لَيسَ للَّهِ‏ِ فِيكُم نَصِيبٌ ؟!

    (24)
    ـ تاريخ دمشق عن مالك بن أنس : مَرَّ بِعِيسَى بنِ مَريمَ خِنزِيرٌ ، فَقالَ: مُرَّ بِسَلامٍ . فَقِيلَ لَهُ : يا رُوحَ اللَّه ِ، لِهذَا الخِنزِيرِ تَقُول ُ؟! قالَ : أَكرَهُ أَن أُعَوِّد لِسانِي الشَر َّ.

    (25)
    ـ لا تُكثِرُوا الكَلامَ بِغَيرِ ذِكرِ اللَّهِ فَتَقسُوَا قُلُوبُكُم ، فَإِنَّ القَلبَ القاسِيَ بَعِيدٌ مِنَ اللَّه ِ، و لكِن لا تَعلَمُون َ.

    (26)
    ـ قالُوا لِعيسَى بنِ مَريمَ (عليه السلام) : دُلَّنا عَلى‏ عَمَلٍ نَدخُلُ بِهِ الجَنَّة َ. قالَ: لا تَنطِقُوا أَبَداً ، قالُوا : لا نَستَطِيعُ ذلِك َ، قال َ: فَلا تَنطِقُوا إِلا بِخَير ٍ.

    (27)
    ـ الإمام الصادق (عليه السلام) : إِنَّ عيسى (عليه السلام) رُوحَ اللَّهِ مَرَّ بِقَومٍ مُجَلِّبِينَ‏ فَقال َ: ما لِهؤُلاءِ ؟ قِيلَ: يا رُوحَ اللَّهِ ! إِنَّ فُلانَةَ بِنتَ فُلانٍ تُهدَى‏ إِلى‏ فُلانِ بنِ فُلانٍ فِي لَيلَتِها هذِهِ . قالَ : يُجَلِّبُونَ اليَومَ ويَبكُونَ غَداً ، فَقالَ قائِلٌ مِنهُم : وَ لِمَ يا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قالَ : لأَنَّ صاحِبَتَهُم مَيِّتَةٌ فِي لَيلَتِها هذِه ِ! فَقالَ القائِلُونَ بمَقالَتِهِ : صَدَقَ اللَّهُ وَ صَدَقَ رَسُولُهُ . و قالَ أَهلُ النِّفَاق ِ: ما أَقرَبَ غَداً ! فَلَمّا أَصبَحُوا جاؤُوا فَوَجَدُوها عَلى‏ حالِها لَم يَحدُث بِها شَي‏ء ٌ. فَقالُوا : يا رُوحَ اللَّهِ ! إِنَّ الَّتِي أَخبَرتَنا أَمسِ أَنَّها مَيِّتَةٌ لَم تَمُت ! فَقالَ عِيسى‏ عليه السلام : يَفعَلُ اللَّهُ ما يَشاءُ ، فَاذهَبُوا بِنا إِلَيها . فَذَهَبُوا يِتَسابَقُونَ حَتّى‏ قَرَعُوا البابَ ، فَخَرجَ زَوجُها فَقالَ لَهُ عِيسى‏ (عليه السلام) : استَأذِن لِي عَلى‏ صَاحِبَتِكَ ، قال َ: فَدَخَلَ عَلَيها فَأَخبَرَها أَنَّ رُوحَ اللَّهِ و كَلِمَتَهُ بِالبابِ مَعَ عِدَّة ٍ، قالَ : فَتَخَدَّرَت ، فَدَخَلَ عَلَيها فَقالَ لَها : ما صَنَعتِ لَيلَتِكِ هذِهِ ؟ قالَت : لَم أَصنَع شَيئاً إِلا و قَد كُنتُ أَصنَعُهُ فِيما مَضى ‏، إِنَّهُ كانَ يَعتَرِينا سائِلٌ فِي كُلِّ لَيلَةِ جُمُعَةٍ فَنُنِيلُهُ ما يَقُوتُهُ إِلى‏ مِثلِها ، وَ إِنَّهُ جاءَنِي فِي لَيلَتِي هذِهِ و أَنَا مَشغُولَةٌ بِأَمرِي و أَهلِي فِي مَشَاغيلَ فَهَتَفَ فَلَم يُجِبهُ أَحَد ٌ، ثُمَّ هَتَفَ فَلَم يُجَب ، حَتّى‏ هَتَفَ مِراراً ، فَلَمّا سَمِعتُ مقالَتَهُ قُمتُ مُتَنَكِّرَةً حَتّى‏ أَنَلتُهُ كَما كُنّا نُنِيلُهُ . فَقالَ لَها: تَنَحِّي عَن مَجلِسِك ِ، فَإِذا تَحتَ ثِيابِها أَفعِىٌّ مِثلُ جِذعَةٍ عاضٌّ عَلى‏ ذَنبِه ِ! فَقالَ (عليه السلام) : بِما صَنَعتِ صَرَفَ اللَّهُ عَنكِ هذا .

    (28)
    ـ عن ابن المبارك : بَلَغَنِي أَنَّ عِيسَى بنَ مَريَم (عليه السلام) مَرَّ بِقَومٍ فَشَتَمُوه ُ، فَقالَ خَيراً . و مَرَّ بِآخَرِينَ فَشَتَمُوهُ وزَادُوا ، فَزادَهُم خَيرا ً. فَقالَ رَجُلٌ مِنَ الحَوارِيِّين َ: كُلَّما زادُوكَ شَرّاً زِدتَهُم خَيرا ً، كَأَنَّكَ تُغرِيهِم بِنَفسِكَ ! فَقالَ عِيسى ‏: كُلُّ إِنسَانٍ يُعطِي ما عِندَهُ .

    (29)
    ـ إِن أَحبَبتُم أَن تَكُونُوا أَصفِياءَ للَّهِ‏ِ عزّ و جلّ وَ نُورَ بَنِي ادَمَ مِن خَلقِه ِ؛ فَاعفُوا عَمَّن ظَلَمَكُم ، و عُودُوا مَن لا يَعُودُكُم < أي زُورُوا مَنْ لا يَزُورُكُم > ، و أَحسِنُوا إِلى‏ مَن لا يُحسِنُ إِلَيكُم ...

    (30)
    ـ . . . إِنَّ أَحَقَّ النّاسِ بِالخِدمَةِ العالِمُ .

    (31)
    ـ طُوبى‏ لِلمُصلِحِينَ بَينَ النّاس ِ، اُولئِكَ هُمُ المُقَرَّبُونَ يَومَ القِيامَة ِ.

    (32)
    ـ قالَ عِيسى‏ (عليه السلام) لأصحابِه ِ: استَكثِرُوا مِنَ الشَي‏ءِ الَّذِي لا تَأكُلُهُ النّار ُ. قالُوا : و ما هُو َ؟ قالَ : المَعرُوفُ.

    (33)
    ـ لا تُجالِسُوا أَهلَ المَعاصِي ؛ فَيُرَغِّبُوكُم فِي الدُّنيا و يَنسَوكُمُ الآخِرَةَ .

    (34)
    ـ عيسى بن مريم (عليه السلام) - حِينَ قالَ لَهُ الحَوارِيُّونَ : يا رُوحَ اللَّهِ ! مَن نُجالِسُ ؟ - : مَن يُذَكِّرُكُمُ اللَّهُ رُؤيَتُه ُ، و يَزِيدُ فِي عِلمِكُم مَنطِقُهُ ، و يُرَغِّبُكُم فِي الآخِرَةِ عَمَلُه ُ.

    (35)
    ـ دَعِ النّاسَ فَليَكُوُنوا مِنكَ فِي راحَةٍ ، وَ لتَكُن نَفسُكَ مِنهُم فِي شُغلٍ .

    (36)
    ـ طُوبى‏ لِمَن كانَ صَمتُهُ فِكرا ً، و نَظَرُهُ عَبَراً ، و وَسِعَهُ بَيتُه ُ، و بَكَى‏ عَلى‏ خَطيئَتِه ِ، و سَلِمَ النّاسُ مِن يَدِهِ وَ لِسانِه ِ.

    (37)
    ـ بَينَما عِيسى‏ (عليه السلام) جالِسٌ و شَيخٌ يَعمَلُ بِمِسحاتِهِ يُثِيرُ بِها الأَرضَ ، فَقالَ عِيسى‏ (عليه السلام) : « اللَّهُمَّ اِنْزَعْ مِنْهُ الأَمَل َ» ، فَوَضَعَ الشَّيخُ المِسحاةَ وَ اضطَجَعَ ، فَلَبِثَ ساعةً . فَقالَ عِيسى‏ (عليه السلام) : « اللَّهُمَّ اُرْدُدْ إِلَيهِ الأَمَل َ» ، فَقامَ فَجَعَلَ يَعمَل ُ. فَقالَ لَهُ عِيسى‏ (عليه السلام) : ما لَكَ بَينَما أَنتَ تَعمَلُ أَلقَيتَ مِسحاتَكَ وَ اضطَجَعتَ ساعَة ً، ثُمَّ إِنَّكَ قُمتَ بَعدُ تَعمَلُ ؟! فَقالَ الشَّيخ ُ: بَينا أَنا أَعمَلُ إِذ قالَت لِي نَفسِي : إِلى‏ مَتى‏ تَعمَلُ و أَنتَ شَيخٌ كَبِير ٌ؟! فَأَلقَيتُ المِسحاةَ وَ اضطَجَعت ُ. ثُمَّ قالَت لِي نَفسِي : وَ اللَّهِ ، ما بَذلُكَ مِن عَيشٍ ما بَقِيت َ، فَقُمتُ إِلى‏ مِسحاتِي .

    (38)
    ـ عيسى بن مريم (عليه السلام) - لَمّا سُئِلَ عَن أَفضَلِ النَّاسِ - : مَن كانَ . . . نَظَرُهُ عِبرَةً .

    (39)
    ـ طُوبى‏ لِمَن . . . بَكى‏ عَلى‏ خَطِيئَتِهِ‏ .

    (40)
    ـ طُوبى‏ لَكُم إِذا حُسِدتُم و شُتِمتُم و قِيلَ فِيكُم كُلُّ كَلِمَةٍ قَبِيحَةٍ كَاذِبَة ٍ، حِينَئِذٍ فَافرَحُوا و ابتَهِجُوا ؛ فَإِنَّ أَجْرَكُم قَد كَثُرَ فِي السَّماءِ .

    (41)
    ـ لَقِيَ عِيسَى بنُ مَريَمَ (عليه السلام) رَجُلاً فَقالَ : ما تَصنَع ُ؟ قالَ: أَتَعَبُّد . قالَ: مَن يَعوُلُكَ ؟ فَقال َ: أَخِي . فَقالَ : أَخُوكَ أَعبَدُُ مِنكَ .

    (42)
    ـ عيسى بن مريم (عليه السلام) : - لِلحَوارِيِّينَ - : بِحَقٍّ أَقُولُ لَكُم : ما الدُّنيا تُرِيدُونَ و لا الآخِرَة َ. قالُوا: يا رَسولَ اللَّهِ ! فَسِّر لَنا هذا ، فَقَد كُنّا نَرى‏ إِنَّا نُرِيدُ إِحداهُما ! قال َ: لَو أَرَدتُمُ الدُّنيا لَأَطَعتُم رَبَّ الدُّنيَا الَّذِي مَفاتِيحُ خَزائِنِها بِيَدِهِ فَأَعطاكُم ، و لَو أَرَدتُمُ الآخِرَةَ أَطَعتُم رَبَّ الآخِرَةِ الَّذِي يَملِكُها فَأَعطَاكُم ، ولكِن لَا هذِهِ تُرِيدُونَ و لا تِلك َ.

    (43)
    ـ عَلَيكُم بِعِبادَةِ رَبِّكُم ، فَإِنَّكُم خُلِقتُم لَها .

    (44)
    ـ وَيلَكُم يا عَبِيدَ السَّوءِ ! مِن أَجلِ دُنيا دَنِيَّةٍ وَ شَهوَةٍ رَدِيَّةٍ، تُفَرِّطُونَ في مُلكِ الجَنَّةِ و تَنسَونَ هَولَ يَومِ القِيامَة ِ.

    (45)
    ـ أَنَّهُ كانَ يَقُولُ لِأَصحابِهِ - : وَيلٌ لِمَن كَانَتِ الدُّنيا هَمَّهُ ، و الخَطايا عَمَلَهُ كَيفَ يَفتَضِحُ غَداً عِندَ رَبِّهِ .

    (46)
    ـ مَرَّ عِيسَى بنُ مريمَ (عليه السلام) بِقَبرٍ يُعَذَّبُ صَاحِبُهُ ، ثُمَّ مَرَّ بِهِ مِن قابِلٍ فَإِذا هُوَ لايُعَذَّب ُ، فَقالَ: يَا رَبِّ ! مَرَرتُ بِهذَا القَبرِ عامَ أَوَّلٍ فَكانَ يُعَذَّب ُ، وَ مَرَرتُ بِهِ العامَ فَإِذا هُوَ لَيسَ يُعَذَّب ُ! فَأَوحَى اللَّهُ إِلَيه ِ: إِنَّهُ أدرَكَ لَهُ وَلَدٌ صالِحٌ فَأَصلَحَ طَرِيقاً وَ آوَى‏ يَتِيماً ، فَلِهذا غَفَرتُ لَهُ بِما فَعَلَ ابنُه ُ.

    ( وَآخِرُ دَعْوَانَا أَنِ الحَمْدُ لِلهِ رَبِّ العَالَمِين )

    【 المصدر www.islamoriente.com
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

صورة التسجيل تحديث الصورة

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 02:31 AM
ردود 0
7 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 02:28 AM
ردود 0
4 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة مروان1400, 03-08-2021, 11:18 PM
ردود 0
9 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة مروان1400
بواسطة مروان1400
 
أنشئ بواسطة شعيب العاملي, 03-08-2021, 10:19 PM
ردود 0
77 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة شعيب العاملي  
أنشئ بواسطة مروان1400, 03-08-2021, 04:44 AM
ردود 0
11 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة مروان1400
بواسطة مروان1400
 
يعمل...
X