إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

التآخي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التآخي

    التآخي
    التآخي الروحي :
    كان العصر الجاهلي مسرحاً للمآسي والأرزاء ، في مختلف مجالاته ونواحيه الفكريّة والمادّيّة .
    وكان من أبشع مآسيه ، ذلك التسيب الخُلقي ، والفوضى المدمّرة ، ممّا صيّرهم يُمارسون طباع الضواري ، وشريعة الغاب والتناكر والتناحر ، والفتك والسلب ، والتشدق بالثأر والانتقام .
    فلما أشرق فجر الإسلام ، وأطل بأنواره على البشريّة ، استطاع بمبادئه الخالدة ، ودستوره الفذ أنْ يُطبّ تلك المآسي ، ويحسِم تلك الأوزار ، فأنشأ مِن ذلك القطيع الجاهلي : ( خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ )(1) عقيدةً وشريعة ، وعِلماً وأخلاقاً . فأحلّ الإيمان محلّ الكُفر ، والنظام محلّ الفوضى ، والعِلم محلّ الجهل ، والسلام محلّ الحرب ، والرحمة محلّ الانتقام .
    فتلاشت تلك المفاهيم الجاهليّة ، وخلَفتها المبادئ الإسلامية الجديدة ، وراح النبيّ ( صلّى اللّه عليه وآله ) يبني ويُنشئ أُمّةً مثاليّةً تَبُذُّ الأُمَمَ نظاماً ، وأخلاقاً وكمالاً .
    وكلّما سار المسلمون أشواطاً تحت راية القرآن ، وقيادة الرسول الأعظم
    _____________________
    (1) آل عمران : 110 .
    الصفحة 100
    ( صلّى اللّه عليه وآله ) ، توغّلوا في معارج الكمال ، وحلقوا في آفاق المكارم ، حتّى حقّقوا مبدأ المؤاخاة بأُسلوب لم تحقّقه الشرائع والمبادئ ، وأصبحت أواصر العقيدة أقوى من أواصر النسَب ، ووشائج الإيمان تسمو على وشائج القوميّة والقبَليّة ، وغدا المسلمون أُمّةً واحدة ، مرصوصةَ الصف ، شامخة الصرح ، خفّاقة اللواء ، لا تُفرّقهم النعرات والفوارق : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ )(1) .
    وطفق القرآن الكريم يَغرِس في نفوس المسلمين مفاهيم التآخي الروحي ، مركّزاً على ذلك بآياته العديدة وأساليبه الحكيمة الفذّة .
    فمرّةً شرّع التآخي ليكون قانوناً للمسلمين : ( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ )(2) .
    وأُخرى يؤكّد عليه محذّراً من عوامل الفرقة ، ومذكّراً نعمة التآلف والتآخي الإسلامي ، بعد طول التناكر والتناحر الجاهليَّين : ( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً )(3) .
    وهكذا جهد الإسلام في تعزيز التآخي الروحي وحِماه مِن نوازِع الفرقة والانقسام ، بما شرّعه من دستور الروابط الاجتماعيّة في نظامه الخالد .
    _____________________
    (1) الحجرات : 13 .
    (2) الحجرات : 10 .
    (3) آل عمران : 103 .
    الصفحة 101
    واليك نموذجاً من ذلك :
    1 - تسامى بشعورِ المسلمين وعواطفهم ، أنْ تسترقها النعرات العصبيّة ، ونزعاتها المُفرّقة ، ووجّهها نحو الهدف الأسمى مِن طاعة اللّه تعالى ورضاه : فالحبّ والبغض ، والعطاء والمنع ، والنصر والخذلان : كلّ ذلك يجب أنْ يكون للّه عزَّ وجل ، وبذلك تتوثّق عرى المؤاخاة ، وتتلاشى النزعات المُفرّقة ، ويغدو المسلمون كالبنيان المرصوص ، يَشُدّ بعضُه بعضاً .
    وإليك قبَساً مِن آثار أهل البيت ( عليهم السلام ) في هذا المقام :
    عن الباقر عليه السلام قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وآله ( ودّ المؤمن للمؤمن في اللّه، من أعظم شعب الايمان، ألا ومن أحبّ في اللّه، وأبغض في اللّه، وأعطى في اللّه، ومنع في اللّه، فهو من أصفياء اللّه )(1) .
    وقال الصادق ( عليه السلام ) : ( إنّ المتحابّين في اللّه يوم القيامة ، على منابرَ من نور ، قد أضاء نورُ وجوهِهم ، ونورُ أجسادِهم ، ونورُ منابرهِم ، كلّ شيءٍ حتّى يُعرفوا به ، فيُقال هؤلاء المتحابّون في اللّه )(2) .
    وقال عليّ بن الحسين ( عليه السلام ) : ( إذا جمَع اللّه عزّ وجل الأولين والآخرين ، قام منادِ يُنادي بصوتٍ يسمَع الناس ، فيقول : أين المتحابّون في اللّه ؟ قال : فيقوم عُنُق من الناس ، فيقال لهم : اذهبوا إلى الجنّة
    _____________________
    (1) الوافي ج 3 ص 89 عن الكافي .
    (2) نفس المصدر .
    الصفحة 102
    بغير حساب ) .
    قال : ( فتلقّاهم الملائكة فيقولون : إلى أين ؟ فيقولون : إلى الجنّة بغير حساب ) .
    قال : فيقولون : ( فأيّ ضربٍ أنتم مِن الناس ؟ فيقولون : نحن المتحابّون في اللّه ، فيقولون : وأيّ شيءٍ كانت أعمالكم ؟ قالوا : كنّا نحبّ في اللّه ، ونبغض في اللّه . قال : فيقولون : نِعم أجرُ العاملين )(1) .
    وقال الصادق ( عليه السلام ) : ( كلّ مَن لم يحب على الدين ، ولم يَبغَض على الدين فلا دِين له )(2) .
    وعن جابر الجعفي عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : ( إذا أردت أنْ تعلم أنّ فيك خيراً ، فانظر إلى قلبِك ، فإنْ كان يُحبُّ أهل طاعة اللّه ، ويبغَض أهل معصيته ، ففيك خير ، واللّه يحبّك ، وإنْ كان يبغض أهل طاعة اللّه ويحبّ أهل معصيته ، فليس فيك خير ، واللّه يبغضك ، والمرء مع مَن أحَب )(3) .
    2 - رغّب المسلمين فيما يؤلّفهم ، ويحقّق لهم العزّة والرخاء ، كالتواصي بالحقّ ، والتعاون على البِرّ ، والتناصر على العدل ، والتكافل في مجالات الحياة الاقتصاديّة ، فهم في عُرف الشريعة أسرةٌ واحدة ، يسعدها ويشقيها
    _____________________
    (1) البحار م 15 ج 1 ص 283 عن الكافي .
    (2)، (3) الوافي ج 3 ص 90 عن الكافي .
    الصفحة 103
    ما يسعد أفرادها ويشقيهم .
    دستورها : ( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ )(1) .
    وشعارها قول الرسول الأعظم ( صلّى اللّه عليه وآله ) : ( مَن أصبَح لا يهتمّ بأُمور المسلمين فليسَ بمُسلم )(2) .
    3 - حذّر المسلمين ممّا يبعَث على الفُرقة والعداء ، والفحش والبذاء والاغتياب ، والنميمة والخيانة والغش ، ونحوها مِن مثيرات الفتن والضغائن ، ومبدأهم في ذلك قول النبيّ ( صلّى اللّه عليه وآله ) : ( المؤمن من أمنه الناس على أموالهم ودمائهم ، والمسلم من سلم المسلمون من يده ولسانه، والمهاجر مَن هجَر السيئات )(3).
    4 - أتاح الفُرَص لإنماء العلاقات الودّية بين المسلمين ، كالحث على التزاور ، وارتياد المحافل الدينيّة ، وشهود المجتمعات الإسلاميّة ، كصلاة الجماعة ومناسك الحجّ ، ونحو ذلك .
    _____________________
    (1) الفتح : 29 .
    (2) الوافي ج 3 ص 99 عن الكافي .
    (3) الوافي ج 14 ص 48 عن الفقيه .
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 19-08-2019, 02:47 PM
ردود 0
18 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة شعيب العاملي, 18-08-2019, 06:37 AM
ردود 0
53 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة شعيب العاملي  
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 18-08-2019, 05:20 AM
ردود 0
25 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 11-05-2010, 01:54 AM
ردود 27
12,826 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 27-02-2014, 10:32 PM
ردود 99
15,907 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
يعمل...
X