إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العصبيّة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العصبيّة

    العصبيّة
    هي : مناصرة المَرء قومَه ، أو أُسرته ، أو وطنه ، فيما يُخالف الشرع ، ويُنافي الحقّ والعدل .
    وهي : مِن أخطر النزَعات و أفتكها في تسيب المسلمين ، وتفريق شملهم ، وإضعاف طاقاتهم ، الروحيّة والمادّيّة ، وقد حاربها الإسلام ، وحذّر المسلمين من شرورها .
    فعن أبي عبد اللّه ( عليه السلام ) قال : ( قال رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه وآله ) : من كان في قلبِه حبّةً مِن خَردَلٍ من عصبيّة ، بعثَه اللّه تعالى يوم القيامة مع أعراب الجاهليّة )(1) .
    وقال الصادق ( عليه السلام ) : ( من تعصّب عصّبه اللّه بعصابة من نار )(2) .
    وقال النبيّ ( صلّى اللّه عليه وآله ) : ( إنّ اللّه تبارك وتعالى قد أذهب بالإسلام نخوة الجاهليّة ، وتفاخرها بآبائها ، ألاّ إنّ الناس من آدم ، وآدم من تراب ، وأكرمهم عند اللّه أتقاهم )(3) .
    _____________________
    (1) ، (2) الوافي ج 3 ص 149 عن الكافي .
    (3) الوافي ج 14 ص 48 عن الفقيه .

    الصفحة 105

    وقال الباقر ( عليه السلام ) : ( جلس جماعةٌ مِن أصحابِ رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه وآله ) ينتسبون ويفتخرون ، وفيهم سلمان . فقال عمر : ما نسبَك أنت يا سلمان وما أصلك ؟ فقال : أنا سلمان بن عبد اللّه ، كنت ضالاًّ فهداني اللّه بمحمّد . وكنت عائلاً فأغناني اللّه بمحمّد ، وكنت مملوكاً فأعتقني اللّه بمحمّدٍ ، فهذا حسَبي ونسَبي يا عُمَر .
    ثُمّ خرج رسول اللّه ( صلّى اللّه عليه وآله ) ، فذكر له سلمان ما قال عُمَر وما أجابه ، فقال رسول اللّه : يا معشَر قريش إنّ حَسبَ المرء دينُه ، ومروءته خُلُقَه ، وأصلَه عقلُه ، قال اللّه تعالى : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ) .
    ثُمّ أقبَل على سلمان فقال له : إنّه ليس لأحدٍ مِن هؤلاء عليكَ فضل إلاّ بتقوى اللّه عزَّ وجل ، فمَن كنت أتقى منه فأنت أفضل منه ) (1) .
    وعن الصادق عن أبيه عن جدّه ( عليهم السلام ) قال : ( وقع بين سلمان الفارسي رضي اللّه عنه ، وبين رجل كلام وخصومة ، فقال له الرجل : من أنت يا سلمان ؟ فقال سلمان : أمّا أوّلي وأوّلك فنطفةٌ قذِرة . وأمّا آخري وآخرُك فجيفةٌ منتنة ، فإذا كان يوم القيامة ، ووضِعت الموازين ، فمَن ثقُل ميزانه فهو الكريم ، ومَن خفّ ميزانه فهو اللئيم )(2) .
    وأصدق شاهد على واقعيّة الإسلام ، واستنكاره النعرات العصبيّة
    _____________________
    (1) البحار م 15 ج 2 ص 95 عن أمالي أبي عليّ الشيخ الطوسي .
    (2) سفينة البحار ج 2 ص 348 عن أمالي الصدوق (ره) .

    الصفحة 106

    المفرّقة ، وجعله الإيمان والتُقى مِقياساً للتفاضل ، أنّ أبا لهب - وهو مِن صميم العرب ، وعمّ النبيّ - صرّح القرآن بثَلْبه وعذابه : ( تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ * سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ ) ، وذلك بكفره ومحاربته للّه ورسوله .
    وكان سلمان فارسّياً ، بعيداً عن الأحساب العربيّة ، وقد منحه الرسول الأعظم ( صلّى اللّه عليه وآله ) وساماً خالداً في الشرَف والعزّة ، فقال : ( سلمان منّا أهل البيت ) . وما ذلك إلاّ لسموّ إيمانه ، وعِظَم إخلاصه ، وتفانيه في اللّه ورسوله .

    حقيقة العصبيّة :
    لا ريب أنّ العصبيّة الذميمة التي نهى الإسلام عنها هي : التناصر على الباطل ، والتعاون على الظلم ، والتفاخر بالقيم الجاهليّة .
    أمّا التعصّب للحقّ ، والدفاع عنه…، و التناصر على تحقيق المصالح الإسلامية العامّة ، كالدفاع عن الدين ، وحماية الوطن الإسلامي الكبير، وصيانة كرامات المسلمين وأنفسهم وأموالهم ، فهو التعصّب المحمود الباعث على توحيد الأهداف والجهود ، وتحقيق العِزة والمنعة للمسلمين، وقد قال الإمام زين العابدين عليّ بن الحسين ( عليهما السلام ) : ( إنّ العصبيّة التي يأثم عليها صاحبها ، أنْ يرى الرجل شِرار قومِه خيراً مِن خيار قومٍ آخرين ، وليس مِن العصبيّة أنْ يحبّ الرجل قومه ، ولكِن من العصبيّة أنْ يعين

    الصفحة 107

    قومه على الظلم ) (1) .

    غوائل العصبية :
    من استقرأ التاريخ الإسلامي ، وتتّبع العلل والأسباب ، في هبوط المسلمين ، عَلِم أنّ النزعات العصبيّة ، هي المعول الهدّام ، والسبب الأوّل في تناكر المسلمين ، وتمزيق شملهم ، وتفتيت طاقاتهم ، ممّا أدّى بهم إلى هذا المصير القاتم .
    فقد ذلّ المسلمون وهانوا ، حينما تفشّت فيهم النعرات المفرّقة ، فانفصمت بينهم عُرى التحابُب ، ووهت فيهم أواصر الإخاء ، فأصبحوا مثالاً للتخلّف والتبَعثُر والهَوان ، بعد أنْ كانوا رمزاً للتفوّق والتماسك والفِخار ، كأنّهم لم يسمعوا كلام اللّه تعالى حيثُ قال :
    ( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا )(2) .
    _____________________
    (1) الوافي ج 3 ص 149 عن الكافي .
    (2) آل عمران : 103 .
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة مروان1400, اليوم, 12:41 AM
استجابة 1
6 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة مروان1400, اليوم, 12:15 AM
استجابة 1
2 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة مروان1400
بواسطة مروان1400
 
أنشئ بواسطة مروان1400, اليوم, 12:03 AM
ردود 2
5 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة مروان1400
بواسطة مروان1400
 
أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 06:56 AM
ردود 0
12 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة ibrahim aly awaly
بواسطة ibrahim aly awaly
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 19-08-2019, 02:47 PM
ردود 0
22 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
يعمل...
X