إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العلاقة بين الامام وليلة القدر

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العلاقة بين الامام وليلة القدر

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    والصلاة والسلام على خاتم النيين واشرف المرسلين سيدنا محمد وآله وسلم

    اما بعد

    لقد قرات في موقع شيعى اخر عن موضوع هام جدا وهو موضوع خاص بالائمة عليهم السلام

    حيث يتناول الموضوع العلاقة بين الامام والقران وليله القدر

    وكنت عند قراتي لكتاب البرهان في تفسير القران . قد قرات تفسير الامام عليه السلام لسورة ليلة القدر ومدى عظمة تلك الليلة وما يحدث فيها من الامور . ولكن لم اكن اعرف مدى العلاقة الوطيدة بين الاسلام وليلة القدر او بمعنى اخر بين الامام وليلة القدر لان الامام هو الاسلام -كما نعرف ولا يوجد لدينا شك في ذلك- الا اثناء مطالعتي لذلك الموقع المميز
    لذلك اعرض هذا الموضوع الهام عليكم حتى يوفقنا الله الى معرفة الصواب .

    وفي المرة القادمة سوف اكمل حديثي عن اهم ما ورد في ذلك الموضوع المصيري .
    وهذة مجرد مقدمة لما سوف اكتبه
    والله الموفق

  • #2
    السلام عليكم بارك الله بكي على هذا الموضوع المهم وارغب ان اعلمكي انه ليس امير المؤمنين 000ع000هو الاسلام بل الاسلام هو علي ابن ابي طالب (ع) ولكي مني جزيل الشكر والاحترام مع تحياتي علي الموسوي

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      اللهم صلى على محمد وآل محمد
      الاخ العزيز /على الموسوى . اشكرا على تنبيهك لى فيما كتبته عن العلاقة بين الامام والاسلام . وهذا هو تصحيحي لما كتبته .
      حينما يقال أن الإسلام هو الإمام المعصوم صلوات الله عليه فالمقصود أن الإسلام بدون الإمام كجسد بلا روح , ولا يعرف الإسلام ولا يقام إلا بالمعصوم عليه السلام .
      * ..عن أبى عبد الله عليه السلام قال : " .. إن الدين وأصل الدين هو رجل وذلك الرجل هو اليقين وهو الإيمان وهو إمام أمته وأهل زمانه , فمن عرفه عرف الله ودينه , ومن لم يعرفه لا يعرف الله ودينه وشرا يعه , ومن أنكره أنكر الله ودينه , ومن جهله جهل الله ودينه وحدوده وشرايعه بغير ذلك الإمام ... إني لو قلت أن الصلاة والزكوة وصوم شهر رمضان والحج والعمرة والمسجد الحرام والبيت الحرام والمشعر الحرام والطهور والاغتسال من الجنابة وكل فريضة كان ذلك هو النبي الذي جاء به من عند ربه لصدقت , لان ذلك كله إنما يعرف بالنبي صلى الله عليه وآله ولولا معرفة ذلك النبي صلى الله عليه وآله والإيمان به والتسليم له ما عرف ذلك ... فمن قال لك إن هذه الفريضة كلها إنما هي رجل وهو يعرف حد ما يتكلم به فقد صدق " .
      ـ تفسير البرهان للسيد هاشم البحراني ج1ص24

      وانا اتمنى ان تشاركنى بالرد في الموضوع الرئيسي حتى يوفقنا الله ويهدينا الى الطريق المستقيم .

      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        اللهم صل على محمد و آل محمد الطيبين الطاهرين

        بارك الله فيك أختي

        لكن لم أفهم ما هو قصدك


        تحياتي

        تعليق


        • #5
          بسم الله الحمن الرحيم
          اللهم صلى على محمد وال محمد

          الاخت الغاليه /المخلصة للعتره
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          انا عندما تحدثت في موضوع العلاقة بين الامام وليلة القدر كنت اقصد الجانب الاخر من هذة العلاقة وهو الجاني الذي يختلف فيه معظم الشيعة الا وهو مدي استمرارية الوحى بعد وفاة رسول الله (ص) .فمنهم من يعتقد باستمراريه الوحى بعد رسول الله (ص) ومنهم من يقول بان الوحى قد انقطع بعد وفاة الرسول (ص)
          ولذلك عندما قرات هذا الموضوع في موقع اخر للشيعة اردت ان تشاركونى فيه . فما هو الغير مفهوم في كلامى

          إن الإسلام قرآناً وسنة يعلن عن أمر ليلة القدر بصورة واضحة ومنقطعة النظير من خلال نصوص ليلة القدر وما ينزل فيها باستمرار على صاحبها عليه السلام في كل زمان حتى يرث الله الأرض ومن عليها
          الجميع يعلم ببداية نزول ا لقرآن في ليلة القدر على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولكن من في الأمة يعلم بما يتنزل في ليلة القدر في كل عام من علم وأحكام وأوامر وشرائع الإسلام وغير ذلك , وأن ذلك الأمر مستمر إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .. " من كل أمر " , " فيها يفرق كل أمر حكيم " , " ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ " .. بهذا كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقيم أمر الإسلام وحكمه ونظامه ودولته .. وبهذا أيضاً يقام الإسلام من بعد رحيل النبوة بواسطة الإمام المعصوم عليه السلام في كل زمان .
          فالإسلام وحى مستمر .. أي علم مستمر لكل زمان ومكان وهذا العلم استأثر به الله عز وجل ينزل في ليالي القدر وفى كل يوم وساعة على إمام الزمان عليه السلام ما لا بد منه لأجل النظام والعباد , وتقدير وتفسير الأمور والقضايا المتجددة , وخصوص الوقائع التي تصيب العباد والخلق وتحديد أحكامها وكيفية الحكم بها , لأن الإمام عليه السلام لا يمضى شيئاً ولا يجرى حكماً إلا بعد أن يؤمر كيف يصنع, ولولا ذلك لنفد ما عند الإمام عليه السلام , ورفع القرآن , وانتهى أمر الإسلام .. بهذا صرحت النصوص في الكتاب والسنة
          فالإسلام والإمام صاحبان متلازمان لا يفترقا أبداً .. الإمام عليه السلام هو الإسلام .. الإسلام رجل كما صرحت به النصوص الشرعية , لا يعرف ولا يقام أمره إلا به .. ولهذا فعندما غاب الإمام المهدى عليه السلام غاب معه الإسلام وما بقى منه إلا ما علمه الناس قبل ذلك ما قال عنه أهل العصمة صلوات الله عليهم :
          " فتمسكوا بما في أيديكم حتى يصح لكم الأمر" , " تمسكوا بالأمر الأول الذي انتم عليه حتى يبين لكم " , " كونوا على ما انتم عليه حتى يطلع الله لكم نجمكم "
          وليتهم حافظوا على ذلك خلال عصور الغيبة والغربة , وتمسكوا به حتى يظهر لهم إمامهم مرة أخرى عجل الله تعالى فرجه الشريف .. بل ضيعوا وأهملوا حتى لم يبقى من الإسلام إلا اسمه وصدق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عندما أخبرنا بذلك : " يأتي على أمتي زمان لا يبقى من الإسلام إلا اسمه , ولا من القرآن إلا رسمه , فحينئذ يأذن الله له – أي للإمام المهدى عليه السلام – بالخروج فيظهر الإسلام ويجدد الدين " . ..
          ولهذا فالإسلام سيكون غريباً على الناس عند عودته مع صاحبه الإمام عليه السلام وصدق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عندما أخبرنا بذلك : " بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً كما بدأ , فطوبى للغرباء " ... فطوبى للغرباء الذين يعلمون بحقيقة الأمر وبراهينه ويتمسكون بما أمرهم به الإسلام خلال عصور غيبته وغربته .
          فالإسلام رجل رسالى متصل دائماً بالسماء يوحى إليه وصاحباً لليلة القدر وما ينزل فيها عليه , وفى كل يوم وساعة .. فطوبى للغرباء الذين يهتدون لهذه المعالم والتصورات ويعملون بمقتضاها , وينتظرون ظهور صاحبهم الإمام المهدى عليه السلام وعجل الله تعالى فرجه الشريف .
          فمن أراد أن يلحق بركب الغرباء فعليه بالبحث عن حقيقة الإسلام ومعرفة معالمه وتصوراته الرسالية والعمل بمقتضاها ..

          وهذا جزء من الموضوع المطروح الان

          والباقية تاتى ان شاء الله تعالى وذلك سوف يكون بناء على طلب منكم فاذا رايتم انه لا يوجد داعى لطرح مثل هذا الموضوع فسوف امتنع عن الكتابه فيه .
          ولكم منى خالص التحيات . وهدانا الله وهداكم الى الطريق المستقيم .
          والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          تعليق


          • #6
            يعطيج العافيه حبيبتى على هالموضوووع

            ونحن بانتظار بقية الموضوع

            وشكرااا

            تعليق


            • #7
              يعطيج العافيه خيتو على الموضوع نحن ننتتظ منج المزيد منه
              اختك عاشق اهل البيت ع2

              تعليق

              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
              حفظ-تلقائي
              x
              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
              x

              اقرأ في منتديات يا حسين

              تقليص

              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
              أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 05:10 AM
              ردود 0
              13 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة وهج الإيمان
              بواسطة وهج الإيمان
               
              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 13-10-2019, 07:53 AM
              ردود 0
              38 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة ibrahim aly awaly
              بواسطة ibrahim aly awaly
               
              أنشئ بواسطة مروان1400, اليوم, 06:11 AM
              ردود 0
              6 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة مروان1400
              بواسطة مروان1400
               
              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 04:26 AM
              ردود 0
              2 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة وهج الإيمان
              بواسطة وهج الإيمان
               
              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 03:45 AM
              ردود 0
              0 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة وهج الإيمان
              بواسطة وهج الإيمان
               
              يعمل...
              X