إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

《وصايا عرفانية》

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 《وصايا عرفانية》

    وصايا عرفانية
    1- لا تعيبوا على أحد، حتى في قلوبكم، وإن كان كافراً، فلعلّ نور فطرته يهديه، ويقودكم تقبيحكم ولومكم هذا إلى سوء العاقبة.
    Don’t make fun of any one even in your hearts, even if he is an atheist, for the light of his common sense (instinct) might guide him (toward God), and the bad talk and blaming will guide you to a bad ending.

    2- أيها المسكين! أنت في حضرة الله جلَّ جلاله، وفي محضر الملائكة المقرَّبين، تعمل خلاف رضا الله تعالى، والعبادة التي هي معراج القرب من الله، تؤدّيها لأجل النفس الأمَّارة بالسّوء ولأجل الشيطان.
    Oh miserable one, you are in the presence of the Almighty, and in the presence of his close angels and you do what displeases Him. Worshiping is the ascension to closeness to God. Do it to for the sake of the soul that orders you to do bad deeds, and for the sake of (safe keep you from) Satan.

    3- إن الكِبر من أخلاق الشيطان الخاصة. فقد تكبّر على أبيك آدم، فطُرد من حضرة الله، وأنت أيضاً مطرود لأنّك تتكبّر على كل الآدميين من أبناء آدم.

    Arrogance is Satan’s special manner. He claimed superiority over your father Adam. He was expelled from God’s presence because of it. You are also expelled because of your arrogance upon all the descendants of Adam.

    4- إذا كنت من أهل الإيمان الناقص والصوري، فعليك أن تطهّر نفسك من هذا الغشّ حتى تنضمّ إلى زمرة السعداء والصالحين. والغشّ يزول بنار التوبة والندم، وبإدخال النفس في أتون العذاب واللّوم، وصهرها في حرارة الندامة والعودة إلى الله. عليك أن تعمل في هذا العالم، وإلا فإنّ ﴿نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ * الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ﴾ سوف تذيب قلبك. والله أعلم كم قرناً من قرون الآخرة يستغرق إصلاحك هذا!

    If you are part of those who lack faith or those who look like they have faith then you have to cleanse your soul from this cheating (hypocrisy) so you can join the party of the righteous and the satisfied. This cheating (hypocrisy) must be cleansed by the flame of repenting and the punishment of self-blame and regret.
    Melt your soul with the heat of regret and returning back to God. You should start working in this life or the Ignited Fire of God, which reaches the inner hearts, will melt your heart. And only God knows how many centuries it will take to fix that (corrupt) soul.

    5- أيها الأخ، ما دمت في مقتبل عمرك، وزهرة شبابك، وأوج قوتك، وحرية إرادتك، سارع لإصلاح نفسك، ولا تُلقِ بالاً لهذا الجاه والمقام، وطأ على هذه الاعتبارات بقدميك، إنك إنسان، فابعد نفسك عن صفات الشيطان
    Oh brother, as long as you are in your prime youth, full power, and still have the freedom of will, then hurry to repair your soul, and don’t pay attention to this worldly things and status, and stomp them with your feet. You are a human being guard your soul from Satan’s attributes.

    6- كلّما ازداد التلذّذ بالدنيا، اشتدّ تأثر القلب وتعلّقه بها وحبّه لها، إلى أن يتّجه القلب كُلّياً نحو الدنيا وزخارفها، وهذا يبعث على الكثير من المفاسد.
    The more you thrive to enjoy the worldly things, the more your heart will love and get attached to it, until it reach a point where your heart is totally directed toward the worldly things and its motifs, and this will lead to a lot of corruptions.

    7- يا أيتها النفس اللّئيمة التي تتظاهرين بالتفكير للخروج من الأيام المظلمة والنجاة من هذه التعاسة، إذا كنت صادقة، وقلبك يواكب لسانك، وسرّك يطابق علنك، فلماذا أنتِ غافلة إلى هذا الحد؟ ولماذا يسيطر عليكِ القلب المظلم والشهوات النفسانية وتتغلّب عليك، دون أن تفكري في رحلة الموت المليئة بالمخاطر؟
    O wretched soul that pretends to think of exiting the dark days and surviving this misery. If you are sincere, and what is in your heart matches your talk, and your inside matches your outside.
    Then why are you so careless?
    And why does the darkness of the heart and lust dominates and defeats you?
    Why aren’t you giving any thoughts to your death journey which is full of dangers?

    8- لقد تصرّم عمرك دون أن تبتعد عن أهوائك ورغباتك. لقد أمضيت عمراً منغمساً في الشهوة والغفلة والشقاء وسيحلّ الأجل قريباً، وأنت ما زلت تمارس أعمالك وأخلاقك القبيحة. فأنت نفسك واعظ غير متّعظ، ومن زمرة المنافقين وذوي الوجهين.
    Your end is near and you are yet to step away from your lust and desires. You have spent your days unaware, immerged in lust, and misery. Death is near, and you still do bad and immoral things. You are a preacher that doesn’t follow what he preaches. You are a two face hypocrite.
    9- الويل لنا نحن الغافلين الذين لا نستيقظ من النوم حتى آخر العمر. نبقى في سُكر الطبيعة غارقين، بل نزداد كل يوم سُكراً وغفلة، ولا نفهم شيئاً سوى الحالة الحيوانية من مأكل ومشرب ومنكح، ومهما فعلنا، وإن كان من سنخ العبادات، فإنما نفعله في سبيل البطن والفرج. أتحسب أن صلاة خليل الرحمن كانت مثل صلاتنا؟ الخليل لم يطلب حاجة حتى من جبرائيل، ونحن نطلب حاجاتنا من الشيطان نفسه ظناً منّا بأنه يقضي الحاجات.
    Woe to us we are heedless who won’t wake up until the end of our life. Not only we are intoxicated with the worldly things, but we grew more intoxicated and more unaware. We only understand the needs of our animal instinct such as food, drink and sex. Regardless of our action, even our worship, we do it for the sake of food and sex.
    Do you think that (prophet) Ibrahim’s prayer was like ours? He did not even ask Gabriel for anything he needed, yet, we ask the devil himself for what we need thinking that he can fulfill those needs.

    10- إلهي وربي! إن أيدينا عن كل شيء قاصرة، ونحن عارفون بأننا ناقصون وتافهون، ولا نملك ما يليق بأعتاب قدسك. كلّنا نقص وعيب. ظاهرنا وباطننا ملوّث بالمهالك والموبقات. فمن نحن حتى نرجو القدرة على الثناء عليك، فيما يعترف الوليّ من أوليائك قائلاً: "أَفَبِلِساني الكالّ هذا أَشْكُرُكَ!" مقراً بعجزه وَقصوره؟ فكيف بنا نحن أهل المعصية المحجوبين عن ساحة كبريائك؟ ما عسانا نقول سوى أن نحرّك ألسنتنا قائلين: إن رجاءنا موكول إلى رحمتك، وإن أملنا وثقتنا بفضلك ومغفرتك وجودك وكرمك.
    My Lord my God, our hands are handicapped to accomplish anything, and we know that. We are unworthy to offer anything in your presence. We are full deficiencies. Our inside and outside is polluted with filth and sins. Who are we to request to praise thee. When the closed ones say:” with this failing tongue do I praise thee.” Acknowledging his impotence and limitations! Then what about us the sinners who are blocked from being at the platform of your pride? We can do nothing but move our lips, saying: Our hope is entrusted to your mercy. And our wishes and our trust are only in your grace, forgiveness, and your generosity.

    11- إذا نظّف العبد أرض قلبه من أشواك الأخلاق الفاسدة وأحجار الموبقات وسباختها، وبذر فيها بذور الأعمال، وسقاها بماء العلم الصافي النافع والإيمان الخالص، وخلّصها من المفسدات والموانع مثل العجب والرياء وأمثالهما التي تعدّ بمثابة الأعشاب الضارّة العائقة لنموّ الزرع، ثم انتظر ربّه المتعالي ورجاه أن يثبّته على الحق، ويجعل عاقبة أمره إلى خير، كان هذا الرجاء مستحسناً، كما يقول الحقّ المتعالي: ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أُوْلَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللّهِ﴾.
    If a person cleaned his (heart) land from the thorns (bad morals) and stones (sins) and planted it with seeds (good deeds) and watered it with pure beneficial knowledge and devoted faith, and guarded it from the bad morals such us arrogance, and hypocrisy, and their likes, which are considered harmful weeds impeding the growth of crops. And then he waited for his Lord’s mercy and begged Him to establish him on the right path, to make his ending a good one. Such a hope is desirable. As God stated: Those who believed, migrated, and fought in the path of God, those are the ones who really seek their Lord’s mercy.

    12- لا بد للإنسان المتعبد، أن يوظف وقتاً للعبادة. وأن يحافظ على أوقات الصلاة التي هي أهم العبادات وأن يؤديها في وقت الفضيلة، ولا يختار لنفسه في تلك الأوقات عملاً آخر.
    It is a must for a worshiper to dedicate a time to worship. He must force himself to do the daily prayers at their exact times. And he must prevent himself from getting involved in anything else during those times.

    13- لا تقارن نفسك مع الأولياء، ولا تظن بأن قلبك يضاهي قلوب الأنبياء وأهل المعارف. إن قلوبنا ذات غبار التعلق بالدنيا وملذّاتها، وإن انغماسنا في الشهوات يمنع قلوبنا من أن تكون مرآة لتجلّي الحق سبحانه، ومحلاً لظهور المحبوب.
    Don’t compare yourself to those who are close to God. And don’t think that your heart matches the hearts of the prophets and the ones of knowledge. Our hearts have the dust of the worldly things and its motifs. And our immersion in lust prevents our heart from being a reflection mirror to God’s manifestation, and for the beloved to appear.

    14ـ إلهي! أنقذنا بنور هدايتك، وأيقظنا من هذا النوم العميق، وخذ بأيدينا إلى عالم الغيب والنور ودار البهجة والسرور، ومحفل الأنس، والخلوة الخاصة بك.
    ـ "يا رب" خذ أنت بيدنا حيث لا طاقة لنا على المقاومة، إلاّ أن يأخذ بيدنا لطفك، إنَّك ذو الفضل العظيم.
    ((Supplication))
    My Lord! Save us with your guiding light. And wake us up from this deep slumber. Take us (our hands) into the realm of the unseen, the light, the home of joy and happiness, the forum of closeness, and to your own special seclusion.
    O Lord,” (help us)take our hand, we have no power to resist temptation, except with your grace, for you are of great merit.

    15- فتنبّه أيُّها العزيز، واستيقظ من النّوم الثَّقيل، واحذر الغرور الشَّيطاني، فإن هذا الغرور يهلك الإنسان هلاكاً أبديّاً، ويؤخّره عن قافلة سالكي الطريق ويحرمه من كسب المعارف الإلهيَّة التي هي قرَّة عين أهل الله.
    واعلم أنَّهُ لا تؤثر مع الغرور المواعظ الإلهيَّة ودعوات الأنبياء، ومواعظ الأولياء، لأنَّ الغرور يقلع جذورها كلها، وهذا من مصائد إبليس الكبيرة وحبال النفس الدّقيقة.
    Be careful dear. Wake up from this deep slumber. And beware of demonic vanity, for this vanity will permanently perish people. It delays them from reaching the convoy of the ones who are on the righteous path and forbids them from gaining the divine knowledge, that knowledge which comforts the hearts of God’s people.
    Let it be known that the divine preaching, the supplications of the prophets, or the sermons of the saints have no affect with vanity, because vanity roots them out. And it is one of the great traps of Satan and the delicate ropes that tie the soul.
    16- نحن المساكين كدود القز ننسج حول أنفسنا خيوط الآمال والأماني والحرص، والطَّمع، ومحبّة الدُّنيا، وزخارفها، ونهلك أنفسنا في هذا النسيج.
    We are, such a poor people, like the silkworm weave around ourselves the threads of hopes, aspirations, concern, greed, love of worldly things and its motifs, and we perish ourselves in this fabric.
    17- لا يمكن العروج إلى الكمالات الروحانية، والوصول إلى لقاء جمال الجميل مع التعلّق بغير الحق تعالى، وتبعية شهوات البطن والفرج.
    You can’t ascend to the spiritual perfection, and meet with the beauty of the beauty by attaching to other than God, and by lusting for food and sex.

    18- ما دام القلب متوجهاً إلى عالم الطبيعة الظلماني وبئر الدنيا الضيق المظلم، وفي غلاف مُلك هذا العالم وغِلّه فهو ضيق وظلماني وليس قابلاً لنور الهداية وتجلّي الجمال والجلال.
    As long as the heart is directed toward the obscurantism, life’s dark narrow pits, and is within the atmosphere of this worldly kingdom and its harvest, then the heart is narrow and dark and it is not fit to receive the guiding light and the manifestations of the Almighty.

    19- بالزهد في الدنيا والإعراض عنها يستقر في القلب نور الحكمة، وهو الهادي لطريق السعادة، والوصول إلى مقام كمال الإنسانية، ويجري من القلب إلى اللسان كما ورد في باب الإخلاص أيضاً "ما أخلص عبد الله عزّ وجل أربعين صباحاً إلاّ جرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه".
    Asceticism of this worldly things plants wisdom in your heart, which lead to the path of happiness, and lead to the status of human perfection. What’s in the heart will flow to the tongue as it was prescribed in the devotion portal “anyone who was devoted to God almighty forty mornings, the fountains of wisdom will flow from his heart to his tongue.”

    20- ما دامت محبّة الدنيا والرغبة فيها متمكنتَـيْن في القلب فجميع عيوبها تتراءى حسناً وقبائحها جميلاً وجمالاً.
    As long as the desire and the love of this world got a hold on one’s heart then all it will see its faults as perfection and its ugliness as beauty.

    21- الإنسان يعجب بنفسه ويحبها. وهذه المحبة المفرطة للنفس هي سبب احتجابه عن نقصائصه وعيوبه فلا يرى قبائحه، بل ربما تتجلى مساوئه في نظرهِ محاسن، ويرى الفضائل والحسنات الموجودة فيه مضاعفة.
    A person admires and loves himself. This excessive love of the self is the reason for his concealment from his shortcomings and faults. He will not see his ugliness. Rather, he might see his bad deeds good ones, and he sees his virtues and good deeds more than what they worth.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

صورة التسجيل تحديث الصورة

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 31-03-2020, 10:02 AM
استجابة 1
25 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 28-03-2019, 04:49 PM
ردود 13
159 مشاهدات
1 معجب
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة مروان1400, 03-05-2018, 08:41 PM
ردود 19
1,954 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة مروان1400
بواسطة مروان1400
 
أنشئ بواسطة مروان1400, 05-04-2018, 12:56 AM
ردود 3
1,111 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة مروان1400
بواسطة مروان1400
 
يعمل...
X