إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الاماميه و علم الحديث

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الاماميه و علم الحديث

    الإمامية وعلم الحديث
    مروان خليفات

    لا شك أنك قرأت أو سمعت سمفونية سلفية تقول بضعف الامامية في علم الحديث والرجال واعتمادهم على السنة في ذلك، وهذا من تهويلهم ومبالغاتهم الكثيرة المكذوبة لبث الشبهة وصد الناس عن الحق ولأعطاء جرعة من الثقة بالنفس لأنفسهم ولأتباعهم .

    لكن عند تحقيق المسألة نجد أن أول من تكلم في علم الحديث والرجال هو الإمام علي ع في نص مشهور، فقد روى الشيخ الكليني في الكافي ج 1 ص 62 – 64 ، قال عليه السلام : ( ...إن في أيدي الناس حقا وباطلا ، وصدقا وكذبا ، وناسخا ومنسوخا ، وعاما وخاصا ، ومحكما ومتشابها ، وحفظا ووهما ، وقد كذب على رسول الله صلى الله عليه وآله على عهده حتى قام خطيبا فقال : أيها الناس قد كثرت علي الكذابة فمن كذب علي متعمدا فليتبوء مقعده من النار ، ثم كذب عليه من بعده . وإنما أتاكم الحديث من أربعة ليس لهم خامس : ...)

    ذكر هذا النص محمد جمال القاسمي في قواعد التحديث ص 162 ، و مجلة مجمع الفقه الإسلامي بجدة ص 1957نقلا عن مصادر الإمامية ، وقد أفردته سابقا بمنشور مستقل.

    الملاحظ أن الإمامية لم يكونوا في القرون الثلاثة الأولى بحاجة لهذا العلم، وذلك لوجود الإمام الذي يرجعون إليه، حيث كان الأئمة ع يبينون لأصحابهم حال الأحاديث التي يعرضونها عليهم، ويصححون لهم الكتب ، واستمر هذا الحال إلى سنة 329هـ، وهذا بعكس الجمهور الذين أحسوا بالفراغ التشريعي بعد وفاة النبي مباشرة فلجأوا إلى تأسيس مصادر تشريع جديدة، جاءوا بها من أذهانهم، كسنة الصحابي والخلفاء والقياس ...

    وعند التحقيق لا يجد الباحث دليلا عليها ، وهذا الفراغ دعاهم إلى ايجاد علم الحديث، ليعالجوا من خلاله الروايات وحال الرواة.

    إن الذي يرجع لأحاديث الائمة ع يجد قواعد كثيرة للتعامل مع أحاديثهم، قد بينوها هم ع، وهي موضحة في كتب الدراية وأصول الفقه.

    أما في مجال التصنيف في هذا العلم فنجد أن :

    ـــ ابان بن تغلب ( ت 141هـ) له كتاب : الأصول في الرواية على مذاهب الشيعة .
    فهرست ابن النديم، ص 276

    ــ هشام بن الحكم ( ت 179 ه ) ، له : الأخبار وكيف تصح، فهرست ابن النديم، ص 233

    ــ يونس بن عبد الرحمن (ت 208هـ) ) له : كتاب اختلاف الحديث ومسائله عن أبي الحسن موسى بن جعفر ع.
    الفهرست للشيخ الطوسي، ص 266 وله : علل الحديث. فهرست أسماء مصنفي الشيعة، ص 447

    ـــ محمد بن أبي عمير ( ت 217هـ) له كتاب : اختلاف الحديث
    فهرست اسماء مصنفي الشيعة، ص 337

    ـــ احمد بن محمد بن خالد البرقي ( ت 274هـ) له :كتاب اختلاف الحديث
    الفهرست للشيخ الطوسي، ص 63، لسان الميزان لابن حجر، ج1 ص 262
    وله : علل الحديث ، أحمد بن محمد بن خالد البرقي . فهرست أسماء مصنفي الشيعة، ص 76

    من أمثلة تقدم رجالات الإمامية وابداعاتهم ما ذكره الخياط المعتزلي في كتابه الإنتصار ص 157 ــــ 158 نقلا عن الراوندي من قول هشام بن الحكم : (هذا هشام بن الحكم يزعم أن مجيء خبر المتواتر يوجب العلم ولو كانوا كفارا )

    قول هشام هذا، صار لاحقا نظرية عند أهل السنة ، ذكره الزركشي والألباني وغيرهما.
    قال الزركشي: ( قال سليم الرازي في التقريب : لا يشترط في وقوع العلم بالتواتر صفات المخبرين بل يقع ذلك بأخبار المسلمين والكفار والعدول والفساق والاحرار والعبيد والكبار والصغار إذا اجتمعت الشروط...)
    البحر المحيط ج3 ص 300، وانظر : إرواء الغليل ، ج 6 ص 95

    هذه النظرية في حقيقتها من ابداع رجالات الإمامية كما تقدم، ووفقا لمنطق السلفيين، فالسلفيون عالة على رجالات الشيعة في هذه المسألة الحديثية !!

    وهنا نشير إلى أن البعض يذكر أن الشافعي (150هـ ـــ 204هـ) أول من ألف في هذا العلم، ويرى بعض اعلام الجمهور أن الرامهرمزي المتوفى نحو (360هـ) أول من صنف، وفي كل الأحوال فالسبق هو للإمامية، فأبان بن تغلب عليه الرحمة ألف : (الأصول في الرواية على مذاهب الشيعة ) كما ذكرنا، وأبان متوفى قبل ولادة الشافعي بتسع سنين.

    وكذا هشام بن الحكم ( ت 179 ه ) ، له : الأخبار وكيف تصح، وهو أقدم من الشافعي بالرغم من معاصرته له .

    إن مجرد استعارة بعض المصطلحات من الجمهور كالصحيح والحسن ... ، لا يعني أن الإمامية عالة عليهم في هذا العلم.

    ومن يصر على ترديد هذه المقولة، فنردد على سمعة مقولات عديدة :

    ـــ إن الجمهور عالة على الإمامية في الرجال، فكتبهم الحديثية مشحونة بالرواية عن رجالهم، وبعضهم من شيوخ البخاري ومسلم، بل مشحونة بالرجوع إلى رجالييهم للحكم على الرواة، كرجوعهم لابن خراش والجعابي ...

    ـــ إنهم عالة على رجالات الشيعة في القراءة القرآنية الأشهر في العالم الإسلامي وهي قراءة حفص عن عاصم .

    ــ إنهم عالة على رجالات الشيعة الذين أوجدوا علم النحو، ومنهم أخذوه .

    ــ إن رجالات الشيعة نقطوا القرآن وشكلوه، فأدوا بذلك خدمة عظيمة للأمة، وكل هذه المسائل بحثتها في منشورات مفصلة، ولها أدلتها .

    لست أهدف من كلامي هذا ايجاد التفرقة بين أبناء الأمة، ولكنه للجم أولئك المعاندين الذين لا يملون من تكرار شبهاتهم السخيفة .
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

صورة التسجيل تحديث الصورة

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 10:38 PM
ردود 2
7 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة مروان1400
بواسطة مروان1400
 
أنشئ بواسطة مروان1400, 08-07-2020, 10:28 PM
ردود 0
20 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة مروان1400
بواسطة مروان1400
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 07-07-2020, 09:26 AM
ردود 0
22 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة ابو محمد العاملي, 03-01-2009, 07:30 AM
ردود 442
134,953 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة قلم شيعي
بواسطة قلم شيعي
 
يعمل...
X