إعـــــــلان

تقليص

للاشتراك في (قناة العلم والإيمان) عبر (الواتساب) إضغط هنا

وعبر (التلغرام) إضغط هنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

177. هل يشكو المؤمنُ رَبَّه؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 177. هل يشكو المؤمنُ رَبَّه؟

    177. هل يشكو المؤمنُ رَبَّه؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لقد ابتلى الله تعالى أنبياءه كما ابتلى سائر الخلق، بل زادهم في البلاء على قَدرِ قُربهم منه، ومِن ذلك ابتلاؤه تعالى نَبِيَّه يعقوبَ عليه السلام بِبَنيه، حينَ مكروا بأحبِّ أولاده إليه، يوسف عليه السلام، فغيَّبوه عنه وأبعدوه.

    تألَّمَ يعقوبُ عليه السلام لفراقه، وحَزِنَ عليه أيامه، ولمّا لامه أولادُه على ذلك قال لهم:
    (قالَ إِنَّما أَشْكُوا بَثِّي وَحُزْني‏ إِلَى الله وَأَعْلَمُ مِنَ الله ما لا تَعْلَمُون‏) (يوسف86).

    فكان كسائر الأنبياء والأولياء وعباد الله الصالحين، يبثُّون الشكوى لله تعالى، فهو القادرُ القاهر، وهو العليم الحكيم، وهو من بيده ملكوت كلِّ شيء.

    وقد قال الله تعالى لملائكته عند شكاية المؤمن من مَرَضِه: مَا أَنْصَفْتُ عَبْدِي إِنْ حَبَسْتُهُ فِي حَبْسٍ مِنْ حَبْسِي ثُمَّ أَمْنَعُهُ الشِّكَايَة (الكافي ج3 ص114).

    لذا يتوجَّه المؤمن نحو الله تعالى كلَّما دهمته مصيبةٌ أو نزلت به نازلة، فيشكوها إلى ربه، بل يشكو نفسَه لربه فيقول: إِلَهِي إِلَيْكَ أَشْكُو نَفْساً بِالسُّوءِ أَمَّارَةً وَإِلَى الْخَطِيئَةِ مُبَادِرَة..
    ويقول ثانيةً: إِلَيْكَ أَشْكُو قَسْوَةَ قَلْبِي، وَضَعْفَ عَمَلِي، فَارْحَمْنِي يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِين‏..
    وثالثةً: إِلَيْكَ أَشْكُو ذُنُوبِي فَإِنَّها لا مَجْرى‏ لِبَثِّها إِلَّا إِلَيْك‏..

    وهكذا يعتقدُ المؤمنُ أنَّ الله تعالى أقدَرُ عليه من نفسه! فيشكو النَّفسَ وضعفها لله، وقسوة القلب، وسوء العمل.
    والعملُ مما يقدرُ الإنسانُ على تغييره، لكنَّ المؤمن يعلَم أنَّه يحتاجُ إلى توفيق الله تعالى، ومزيد عنايته ولطفه كي يأخذ بيده إلى الخير، فكلُّ خَيرٍ يكون بتسديد الله وتوفيقه ولُطفِه، فهو الذي يحول بين المرء ونفسه، وهو الذي يُقَلِّبُ القلوب، وهو القادر على فسخ العزائم ونقض الهمم.

    وهكذا يكون المؤمن في نهاية التوكُّل على الله تعالى، والعَودِ إليه، فإن كان هناك شكوى من النَّفس أو مِنَ الغير فإلى الله تعالى لا إلى سواه، كما قال الإمام زينُ العابدين عليه السلام: اللَّهُمَّ لَا أَشْكُو إِلَى أَحَدٍ سِوَاكَ، وَلَا أَسْتَعِينُ بِحَاكِمٍ غَيْرِكَ، حَاشَاكَ، فَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَصِلْ دُعَائِي بِالْإِجَابَةِ، وَاقْرِنْ شِكَايَتِي بِالتَّغْيِير..

    فالمؤمن لا يشكو إلا إلى ربه، لأنه لا يعتقد أنَّ هناك من يستحقّ أن يكون حاكماً فيما يرجع إليه غير الله تعالى.

    لكنَّ هناك معانٍ في غاية الأهميَّة ترتبط بالشكوى منها:

    أولاً: الشكوى المذمومة: شِكايةُ الرَّب

    روي عن الإمام الصادق عليه السلام أنَّ مما أنزله الله تعالى في التوراة:
    مَنْ أَصْبَحَ عَلَى الدُّنْيَا حَزِيناً فَقَدْ أَصْبَحَ عَلَى رَبِّهِ سَاخِطاً، وَمَنْ أَصْبَحَ يَشْكُو مُصِيبَةً نَزَلَتْ بِهِ فَإِنَّمَا يَشْكُو رَبَّهُ (الأمالي للطوسي ص229).

    ثمَّ لَهَجَ بهذا المعنى رسولُ الله صلى الله عليه وآله، وأمير المؤمنين عليه السلام، فكَشَفَا أنَّ الشِّكاية إما أن تكون لله تعالى، وإما أن تكون شكايةً على الله والعياذ بالله!

    والناس على صنفين:

    1. فالأول هو الذي يشكو ما نزل به من مصائب إلى الله، ولا يستكبر عن الطلب من الله تعالى، والتوسل اليه، والدعاء لرفع ما نزل به، فيأخذ الله تعالى بيده لما فيه خيره وصلاحه.

    2. والثاني يشكو على الله تعالى! فلا يكتفي بالسَّخَط على الله وعدم الرضا بما أنزله به، بل يُبالغ في ردَّة فعله، فيذهب إلى مخلوقٍ ضعيفٍ من مخلوقات الله تعالى ليشكو له ما أنزل به الله تعالى!

    فكأنَّه لا يعتقدُ بعدل الله تعالى، فيظنُّ أن الله تعالى قد ظلمه!
    أو كأنّه لا يعتقدُ بحكمة الله تعالى، فيظنُّ أن الله تعالى لا يفعل به ما هو صلاحه!

    ومِنهم مَن يرى أنَّ الله تعالى قد ابتلاه بما لم يبتل به أحداً من خلقه، وقد قال الصادق عليه السلام: إِنَّمَا الشَّكْوَى أَنْ يَقُولَ: قَدِ ابْتُلِيتُ بِمَا لَمْ يُبْتَلَ بِهِ أَحَدٌ، وَيَقُولَ: لَقَدْ أَصَابَنِي مَا لَمْ يُصِبْ أَحَداً (الكافي ج3 ص116).

    وكأنَّ القائل يرى أنَّ الله له ظالمٌ، وعليه جائرٌ، أو أنَّهُ يرى نفسَهُ أكمَلَ الناس بحيثُ ابتلاه الله تعالى أكثر منهم جميعاً، والله تعالى يبتلي العباد على قدر قُربهم منه.

    ثانياً: الشكوى إلى المؤمن

    لقد ميَّزَت الشريعة بين نوعين من الشكوى:

    الأولى: هي الشكوى إلى الكافر أو المخالف، فتكون مصداقَ الشكاية على الله عزَّ وجلَّ إلى أعدائه، وهي التي تقدَّم الحديثُ عنها.

    والثانية: هي شكوى المؤمن إلى المؤمن، وهذه لا تكون بتلك المثابة، بل تكون كالشكاية إلى الله تعالى.

    قال الإمام الصادق عليه السلام:
    أَيُّمَا مُؤْمِنٍ شَكَا حَاجَتَهُ وَضُرَّهُ إِلَى كَافِرٍ أَوْ إِلَى مَنْ يُخَالِفُهُ عَلَى دِينِهِ، فَكَأَنَّمَا شَكَا الله عَزَّ وَجَلَّ إِلَى عَدُوٍّ مِنْ أَعْدَاءِ الله.
    وَأَيُّمَا رَجُلٍ مُؤْمِنٍ شَكَا حَاجَتَهُ وَضُرَّهُ إِلَى مُؤْمِنٍ مِثْلِهِ كَانَتْ شَكْوَاهُ إِلَى الله عَزَّ وَجَلَّ (الكافي ج8 ص144).

    فالشكوى إلى المؤمن بمثابة الشكوى إلى الله تعالى، وهو معنىً في غاية الدقَّة، وله آثارٌ عظيمة، منها أنَّ المؤمن ينظر إلى أخيه المؤمن على أنَّه طريقٌ لله تعالى، فيعرِف مقدارَ ما أكرمَ الله تعالى به عبادَه المؤمنين بتنزيلهم هذه المنزلة، ويعظُم الإيمان في عينه، والتقدير لأخيه المؤمن، فيترك ذلك أثراً عظيماً على تآلف المؤمنين وتوادّهم وتراحمهم، ويكون عاملاً يُساهم في صيرورتهم كالجسد الواحد، يتعاطَف مع مَن يشتكي منه.

    فتفتح الشكايةُ للمؤمنِ باباً من أبواب البِرِّ والتعاطف بين المؤمنين، فيسهر بعضهم لبعض، ويُعين بعضُهم بعضاً، ويأتلف حالهم، ويصلح أمرهم، فيعُمُّهم الله تعالى بمزيد رعايته.

    ثالثاً: الكِتمان خيرٌ مِن الشكاية

    رغم أنَّ الشكاية للمؤمن أمرٌ حَسَنٌ ممدوحٌ، إلا أنَّ ما هو أرقى من ذلك وأسمى مرتبةً هو كِتمان البلاء والشدّة والمَرَض، فإنَّهُ يكشفُ عن تسليم العبدِ لأمر الله تعالى، والرضا البالغ بما يوقعه على عبده، فيجزيه الله تعالى ثواباً لا تكادُ عظمته تُدرك.

    فعن الباقر عليه السلام أنَّ الله تعالى قال:
    مَا مِنْ عَبْدٍ ابْتَلَيْتُهُ بِبَلَاءٍ فَلَمْ يَشْكُ إِلَى عُوَّادِهِ إِلَّا أَبْدَلْتُهُ لَحْماً خَيْراً مِنْ لَحْمِهِ، وَدَماً خَيْراً مِنْ دَمِهِ، فَإِنْ قَبَضْتُهُ قَبَضْتُهُ إِلَى رَحْمَتِي، وَإِنْ عَاشَ عَاشَ وَلَيْسَ لَهُ ذَنْب‏ (الكافي ج3 ص115).

    إنَّ كتمان الفاقة والمصيبة والوجع والمرض من كنوز البِرّ، بل من كنوز الجنّة كما في الحديث، ذلك أنَّ مَن قَبِلَ البلاء ليلةً، وصبر عليه، ولم يُخبر به أحداً، ينال ثوابَاً عظيماً.

    فَمَن مَرِضَ ليلةً دون أن يشكو إلى أحدٍ أو يخبر أحداً، أعطاه الله ثواب ستين سنة من العبادة! ومَن كتم ما نزل به من المرض ثلاثاً عافاه الله تعالى لكتمانه.
    والصبر مع الكتمان هو الصبر الجميل، فهو: صَبْرٌ لَيْسَ فِيهِ شَكْوَى إِلَى النَّاس (الكافي ج2 ص93).

    وأعظم من كل هذا ما روي عن النبي (ص):
    مَنْ مَرِضَ يَوْماً وَلَيْلَةً فَلَمْ يَشْكُ إِلَى عُوَّادِهِ بَعَثَهُ الله عَزَّ وَجَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَعَ خَلِيلِهِ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلِ الرَّحْمَنِ (ع)، حَتَّى يَجُوزَ الصِّرَاطَ كَالْبَرْقِ اللَّامِع‏ (الفقيه ج4 ص16).

    وكأنَّ هذا الأمر يكشفُ عن اكتمال مراتب الإيمان، فأركانه التوكُّل على الله والتفويض إليه والرضا بقضائه والتسليم له، وهذه بأعلى مراتبها تجتمع في الكُمَّل، ومَن دونَهم من المؤمنين يلونهم في الفضل.

    لقد اشتكى الإمام السجاد يوماً من مرضٍ شديد، ولما سأله سيِّد الشهداء عليه السلام عمّا يشتهي قال: أَشْتَهِي أَنْ أَكُونَ مِمَّنْ لَا أَقْتَرِحُ عَلَى [الله‏] رَبِّي سِوَى مَا يُدَبِّرُهُ لِي.
    فقال له سيد الشهداء عليه السلام:
    أَحْسَنْتَ، ضَاهَيْتَ إِبْرَاهِيمَ الْخَلِيلَ (ع) حَيْثُ قَالَ لَهُ جَبْرَئِيلُ (ع): هَلْ مِنْ حَاجَةٍ؟
    فَقَالَ: لَا أَقْتَرِحُ عَلَى رَبِّي، بَلْ حَسْبِي الله وَنِعْمَ الْوَكِيلُ‏ (الدعوات ص168).

    هكذا هم الكُمَّل والمؤمنون مِن بعدهم:

    1. إن أوكلوا الأمر إلى الله تعالى سلَّموا له وتيقَّنوا أنه لا يفعل بهم إلا ما فيه صلاحهم وخيرهم، وكان الله عند تعالى عند حسن ظنهم.
    ولا يكون عدم اقتراحهم على الله تعالى تَكَبُّراً عن الدُّعَاء والطلب، بل يكون تسليماً وتفويضاً، بل يكون دعاءً حقيقة، بأن يفعل الله تعالى بهم ما يُريد، وهو لا يفعل بهم إلا ما فيه خيرُهم وصلاحهم.

    2. وإن طلبوا من الله تعالى أن يرفع عنهم البلاء والمرض والشدَّة، فقد استجابوا لأمره بالدُّعاء، وكانوا من أهله، فأجزل لهم ربُّهم العطاء.

    جَعَلَنا الله تعالى من أهل التوكُّل والتفويض، والرضا والتسليم، واختارَ لنا ما فيه الصلاح، وأعاذنا من الشكاية عليه لعباده، إنَّه سميعٌ مجيب.

    والحمد لله رب العالمين

    الأربعاء 22 ذو القعدة 1443 هـ الموافق 22 – 6 – 2022 م

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم ويبارك الله بكم
    شكرا لكم كثير

    تعليق


    • #3
      نقض إشكالية الشر صخرة التعطيل
      يثير بعضهم اشكالا على حكمة الله و عدله منشأه ملاحظة الشر فى العالم , و جواب الحكماء ان الشر امر عدمى ليس له وجود نفسي و إِنما يتجلى عند النفس إذا قيس بعض الحوادث إلى بعض آخر، و إليك بيانه:

      إِنَّ القائلين بالثَّنوية يقولون إِنَّ الله سبحانه خير محض، فكيف خلق العقارب السّامة والحيَّات القاتلة و الحيوانات المفترسة و السباع الضواري.

      ولكنهم غفلوا عن أنَّ اتصاف هذه الظواهر بالشرور اتصاف قياسي وليس باتصاف نفسي، فالعقرب بما هو ليس فيه أي شر، و إنما يتصف به إذا قيس إلى الإِنسان الذي يتأذَّى من لسعته، فليس للشرّ واقعية في صفحة الوجود، بل هو أمرُ انتزاعي تنتقل إليه النفس من حديث المقايسة، ولولاها لما كان للشرّ مفهوم و حقيقة. و إليك توضيح هذا الجواب.

      إِنَّ الصفات على قسمين: منها ما يكون له واقعية كموصوفه، مثل كون الإِنسان موجوداً، أو أَنَّ كل متر يساوي مائة سنتيمتر. فاتصاف الإِنسان بالوجود والمتر بالعدد المذكور، أَمران واقعيان ثابتان للموجود، توجه إليه الذهن أَم لا. حتى لو لم يكنيكن على وجه البسيطة إِلاّ إنسان واحد أو متر كذلك فالوصفات ثابتان لهما .

      ومنه ما لا يكون له واقعية إلاّ أَنَّ الإِنسان ينتقل إلى ذلك الوصف، أَو بعبارة صحيحة ينتزعه الذهن بالمقايسة، كالكبر و الصغر، فإِنَّ الكبر ليس

      شيئاً ذا واقعية للموصوف و إنما يُدْرَك بالقياس إلى ما هو أصغر منه.

      مثلا: الأرض توصف بالصِغَر تارة إذا قيست إلى الشمس، و بالكِبَر أخرى إذا قيست إلى القمر. و لأجل ذلك لا يدخلان في حقيقة الموصوف، و إِلا لما صح وصف الأرض بوصفين متعارضين.

      إذا عرفت انقسام الأَوصاف إلى القسمين، فعليك تحليل مفهوم الشر على ضوء هذا البيان فنقول: إِنَّ كون العقرب موجوداً و ذا سمَّ، من الأمور الحقيقية. و أما كونه شرّاً، فليس جزءاً من وجوده، و إِنمايتصف به سمّ العقرب إذا قيس إلى الإِنسان و تضرره به أو فقدانه لحياته بسببه، و إِلاّ فانه يعدّ كمالا للعقرب و موجباً لبقائه. فإذا كان كذلك سهل عليك حلّ عقدة الشرور من جوانبها المختلفة.

      اشراقة ربانية

      قال تعالى : "وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ" البقرة
      إشراقة حقانية
      لا شر في عالم الابداع
      الينابيع الداعي الأجل ابو يعقوب السجستاني






      التـوقيـع
      ابن قبة
      الشهرستاني اسماعيلي

      تعليق


      • #4
        شبهة ابن قبة،!!
        تتبعون الظن

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        x

        رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

        صورة التسجيل تحديث الصورة

        اقرأ في منتديات يا حسين

        تقليص

        المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
        أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 17-08-2022, 11:01 PM
        استجابة 1
        10 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة صدى المهدي
        بواسطة صدى المهدي
         
        يعمل...
        X