إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حوار بين كريم أهل البيت والجمال بخصوص دلالة آية التطهير أتمنى التثبيت

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    كريم أهل البيت :
    عزيزي الجمال أم عن قولي أنه فهم النبي الأعظم فهذا لا شك فيه حتى أنت فهمت ذلك بدلالة هذه الأقوال منك :
    ( شرطي الأول الذي أعتقد أننا نتفق عليه هو أن القرآن الكريم يحتج به ولا يحتج عليه ) وقلت أيضا (جيد جدا أن نتفق أن القرآن مقدم على غيرهالسنة ياعزيزي تاتي دائما ثانيا بعد القرآن ولا تتقدمه بحال وإذا تعارض الحديث والقرآن قدمنا القرآن لأنه الكتاب الوحيد المعصوم ) وكقولك ( فإذا ثبتت الدلالة اللغوية عليهن في الآية فالقرآن مقدم على غيره عند الفريقين( و قولك ( لامجال للإستشهاد على كتاب الله بالسنة فهو المقدم عليها بالاجماع وقد تواتر عن أئمتك قولهم أن السنة تعرض على القرآن وليس العكس ) ثم كل من قال بأن آية التطهير نازلة في آل محمد احتج بحديث الكساء من الصحابة وعلمائك
    فهذا الطبري ج 22 ص 3 ط اختلف أهل التأويـل فـي الذين عنوا بقوله أهْلَ البَـيْتِ فقال بعضهم: عنى به رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلـيّ وفـاطمة والـحسن والـحسين رضوان الله علـيهم. ذكر من قال ذلك : فتراه يورد أحاديث الكساء ) وكل المفسرين كذلك يفعلون من السنة

    وهو فهم الصحابة تفسير الدر المنثور ج ص ( وأخرج ابن أبي حاتم وابن عساكر من طريق عكرمة رضي الله عنه عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُـمُ الرّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ }[الأحزاب:33] قال: نزلت في نساء النبي صلى الله عليه وسلم خاصة. وقال عكرمة رضي الله عنه: من شاء بأهلته انها نزلت في أزواج النبي صلى الله عليه وسلم. وأخرج ابن مردويه من طريق سعيد بن جبير رضي الله عنه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: نزلت في نساء النبي صلى الله عليه وسلم. وأخرج ابن جرير وابن مردويه عن عكرمة رضي الله عنه في قوله {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُـمُ الرّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ }[الأحزاب:33] قال: ليس بالذي تذهبون اليه، إنما هو نساء النبي صلى الله عليه وسلم ).


    أما عن قولك أن لفظة الأهل لا يؤنث ( تغير ضمير المخاطب في الآية من المؤنث الى المذكر سببه ورود كلمة أهل التي لاتؤنث في لغة العرب إن خوطبت بها الزوجة أو الزوجات(.
    فهذا غير دقيق ويؤكد ذلك :
    لفظ الأهل يذكر ويؤنث كما نص على ذلك الزمخشري في تفسيره ج 1 ص 535 عند كلامه عن الآية 75 من سورة النساء وقد تدخل الزوجة عند وجود قرينة حاملة على ذلك .تفسير النسفي ({إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُـمُ الرّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ }[الأحزاب:33] نصب على النداء أو على المدح، وفيه دليل على أن نساءه من أهل بيته. وقال: {عَنْكُمْ }، لأنه أريد الرجال والنساء من آله بدلالة {وَيُطَهّرَكُمْ تَطْهِيــراً }[الأحزاب:33] من نجاسة الآثام ) ( تفسير السمرقندي ج3/ص56أهل البيت يعني يا أهل البيت وإنما كان نصبا للنداء ويقال إنما صار نصبا للمدح ويقال صار نصبا على جهة التفسير فكأنه يقول أعني أهل البيت وقال عنكم بلفظ التذكير ولم يقل عنكن لأن لفظ أهل البيت يصلح أن يذكر ويؤنث ).قال القرطبي ج 14 ص 128 ط (وقالت فرقة منهم الكَلْبِيّ: هم عليّ وفاطمة والحسن والحسين خاصة؛ وفي هذا أحاديث عن النبيّ عليه السلام، واحتجُّوا بقوله تعالى: {لِيُذْهِبَ عَنكُـمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ} بالميم، ولو كان للنساء خاصة لكان «عنكنّ ويطهركنّ»؛ إلا أنه يحتمل أن يكون خرج على لفظ الأهل؛ كما يقول الرجل لصاحبه: كيف أهلك؛ أي امرأتك ونساؤك؛ فيقول: هم بخير؛ قال الله تعالى: {أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ} (هود: 73) ) والذي يظهر من الآية أنها عامة في جميع أهل البيت من الأزواج وغيرهم. وإنما قال: {وَيُطَهِّرَكُمْ} لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعَلِيًّا وحَسَناً وحُسَيْناً كان فيهم، وإذا اجتمع المذكر والمؤنث غُلّب المذكر )زاد المسير ( أحدها: أنهم نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم، لأنهن في بيته، رواه سعيد بن جبير عن ابن عباس، وبه قال عكرمة وابن السائب ومقاتل. ويؤكذ هذا القول أن ما قبله وبعده متعلق بأزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم. وعلى أرباب هذا القول اعتراض، وهو ان جمع المؤنث بالنون فكيف قيل {عَنْكُمْ وَيُطَهّرَكُمْ } فالجواب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيهن فغلب المذكر. والثاني: أنه خاص في رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين، قاله ابو سعيد الخدري، وروي عن أنس وعائشة وأم سلمة نحو ذلك. والثالث: أنهم أهل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأزواجه، قاله الضحاك. وحكى الزجاج: أنهم نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم، والرجال الذين هم آله، قال: واللغة تدل على انها للنساء والرجال جميعا لقوله عنكم بالميم، ولو كانت للنساء لم يجز إلا عنكن ويطهركن ).

    وقد تشكك بعض أساطين العربية في صحة إطلاق أهل على الزوجة على نحو الحقيقة وأن جوازه على سبيل التوسع وبسبب وجود القرينة ... منهم هؤلاء العلماء :
    الزبيدي في تاج العروس ج1 ص217 ط المطبعة الخيرية بمصر ( ومن المجاز : الأهل للرجل : زوجته ) و والبستاني في الوافي ص22 مكتبة لبنان و أبو الفتح المطرزي في المغرب في ترتيب المعرب ص 31 ( أهل : ويكنى به عن الزوجة ) وستأتي تفصيل لاحفةحول هذه النقطة بمشيئة الله
    كريم أهل البيت
    التعديل الأخير تم بواسطة فارس الرضا; الساعة 07-04-2005, 05:35 AM.

    تعليق


    • #17
      نطالب بالتثبيت

      سأكون من المتابعين جداً

      خصوصاً أننا سنقرأ الجديد كل يوم


      تعليق


      • #18
        المشاركة الأصلية بواسطة الحزب
        نطالب بالتثبيت

        سأكون من المتابعين جداً

        خصوصاً أننا سنقرأ الجديد كل يوم


        اللهم صلِ وسلم على محمد وآل محمد

        اللهم صلِ وسلم على محمد وآل محمد

        اللهم صلِ وسلم على محمد وآل محمد

        وأنا كذلك أطالب بالتثبيت.

        تعليق


        • #19
          عزيزي الحزب

          صديقي ومضيفي ولايتي لأمير النحل

          أرحب بكما وببقية الزملاء المتابعين

          لماذا لم يستجب المشرفون لطلبكما .... هل بإمكانكما الإستنتاج ؟





          عزيزي كريم أهل البيت


          لو كنت أنا قد فهمت ما تدعي لما كان مثل هذا الحوار وكونه فهم النبي والصحابة والمفسرين لآية التطهير

          يحتاج لإثبات في موضوع حديث الكساء وليس هنا فنحن هنا لمناقشة الدلالة اللغوية والقرآنية لشطر آية التطهير المختلف حوله

          وللعلم فقد قمت بفتح موضوع عن حديث الكساء ولم أجد أحدا يعطيني حديثا صحيحا يدل على خروج أمهاتي من الاية



          واعتب عليك يا عزيزي أن بدأت تخالف ما اتفقنا عليه فكتبت ردا من أكثر من ثلاثين سطرا

          ومراعاة لخاطرك سأوافق على رفع الحد الأقصى في المشاركة الى عشرين سطرا وأظن ذلك أكثر من كافي

          لأن الحق لايحتاج الى كلام كثير عكس الباطل الذي لايستغني عن المغالطات والتشتيت

          نعود لموضوعنا

          قولك

          المشاركة الأصلية بواسطة كريم أهل البيت
          ثم كل من قال بأن آية التطهير نازلة في آل محمد احتج بحديث الكساء من الصحابة وعلمائك

          مغالطة كبرى فلم يرد عن أحد من الصحابة رضوان الله عليهم ولا من علماءنا المعتبرين أي قول بنزول الآية في أصحاب الكساء

          تفضل وأحضر لنا أقوال من زعمت موثقة وليس نقولاتهم فقد أجمع كل من يؤخذ بقوله على أن الخطاب في آية التطهير لأمهات المؤمنين

          ورجاءا ضعها في موضوع حديث الكساء إذا وجدتها


          و للمعلومية لم تكن أمينا في النقل فلعلك قصصت من موقع مخالف ممن يبتر مالايريد

          كمثال نقلت عن القرطبي رحمه الله تعالى من السطر 25 من ردك الى السطر 30 حتى قوله "وإذا اجتمع المذكر والمؤنث غُلّب المذكر "

          لتوحي للمتابع أن هذا قوله ثم دمجت معه ما نقلت من زاد المسير

          وهنا أورد للقراء رأي القرطبي رحمه الله تعالى بعد أن أورد الأقوال و مايناقضها قال

          وهو بالمناسبة في نفس الصفحة التي نقلت منها بعد 12 سطرا من مكان توقفك

          تفسير القرطبي ج14/ص183
          والصحيح أن قوله واذكرن منسوق على ما قبله وقال عنكم لقوله أهل فالأهل مذكر فسماهن وإن كن إناثا باسم التذكير فلذلك صار عنكم ولا اعتبار بقول الكلبي وأشباهه فإنه توجد له أشياء في هذا التفسير ما لو كان في زمن السلف الصالح لمنعوه من ذلك وحجروا عليه فالآيات كلها من قوله يا أيها النبي قل لأزواجك إلى قوله إن الله كان لطيفا خبيرا منسوق بعضها على بعض


          وللمعلومية لم تأت بأي مثال لنص من اللغة أو القرآن لتأنيث كلمة أهل

          وعلى حد علمي أنها لا تؤنث الا إذا كان السياق فيما يختص بالنساء كالحيض والولادة والطلاق وماشابه


          أما من وهم بكون أهل للزوجة يطلق على سبيل المجاز وليس الحقيقة فيكفيه أن نطلب منه الفعل من أهل

          فقد أجمع أهل اللغة أن الفعل يأهل أو يتأهل أو يتخذ أهلا يعني يتزوج أو يتخذ زوجة وهذا كاف لإظهار حقيقة إطلاق الأهل على الزوجة


          نعود الى أصل النقطة المثارة وهي إطلاق لفظ الأهل على الزوجة أو الزوجات و تذكير لفظ الأهل

          الذي هو المبرر لتغير الضمير في الآية " عنكم " و " يطهركم "


          وما يهمني هنا هو :

          هل يقر المحاور الكريم بان لفظ الأهل يجوز أن يطلق على الزوجة في لغة العرب ؟

          وهل يكون لفظ الأهل مذكرا في لغة العرب حتى وإن دل على الزوجات ؟

          أرجو الإجابة مباشرة وعدم الحيدة




          اللهم اهدنا و اهد بنا

          تعليق


          • #20
            كريم أهل البيت :
            عزيزي الجمال أم عن قولي أنه فهم النبي الأعظم فهذا لا شك فيه حتى أنت فهمت ذلك بدلالة هذه الأقوال منك : ( شرطي الأول الذي أعتقد أننا نتفق عليه هو أن القرآن الكريم يحتج به ولا يحتج عليه ) وقلت أيضا (جيد جدا أن نتفق أن القرآن مقدم على غيرهالسنة ياعزيزي تاتي دائما ثانيا بعد القرآن ولا تتقدمه بحال وإذا تعارض الحديث والقرآن قدمنا القرآن لأنه الكتاب الوحيد المعصوم ) وكقولك ( فإذا ثبتت الدلالة اللغوية عليهن في الآية فالقرآن مقدم على غيره عند الفريقين( و قولك ( لامجال للإستشهاد على كتاب الله بالسنة فهو المقدم عليها بالاجماع وقد تواتر عن أئمتك قولهم أن السنة تعرض على القرآن وليس العكس ) ثم كل من قال بأن آية التطهير نازلة في آل محمد احتج بحديث الكساء من الصحابة وعلمائك : بالله عليكم يا منصفون ماذا تفهمون من هذا الكلام من الطبري ج 22 ص 3فما فوق : ( اختلف أهل التأويـل فـي الذين عنوا بقوله أهْلَ البَـيْتِ فقال بعضهم: عنى به رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلـيّ وفـاطمة والـحسن والـحسين رضوان الله علـيهم. ذكر من قال ذلك:
            حدثنـي مـحمد بن الـمثنى، قال: ثنا بكر بن يحيى بن زبـان العنزي، قال: ثنا مندل، عن الأعمش، عن عطية، عن أبـي سعيد الـخدريّ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «نَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ فِـي خَمْسَةٍ: فِـيّ، وفِـي علـيّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، وَحَسَنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، وَحُسَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، وَفـاطِمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْها» إنَّـمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِـيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرّجْسَ أهْلَ البَـيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرا.
            حدثنا ابن وكيع، قال: ثنا مـحمد بن بشر، عن زكريا، عن مصعب بن شيبة، عن صفـية بنت شيبة قالت: قالت عائشة: خرج النبـيّ صلى الله عليه وسلم ذات غداة، وعلـيه مِرْطٌ مُرَجَّلٌ من شعر أسود، فجاء الـحسن، فأدخـله معه، ثم قال: إنَّـمَا يُريدُ اللَّهُ لِـيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرّجْسَ أهْلَ البَـيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرا... ) وبعد الانتهاء من إيراد 16 رواية لحديث الكساء يقول ( وقال آخرون: بل عنى بذلك أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم. ذكر من قال ذلك:
            حدثنا ابن حميد، قال: ثنا يحيى بن واضح، قال: ثنا الأصبغ، عن علقمة، قال: كان عكرمة ينادي فـي السوق: إنَّـمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِـيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرّجْسَ أهْلَ البَـيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرا قال: نزلت فـي نساء النبـيّ صلى الله عليه وسلم خاصة. ).
            أنتهى كلامه فما تفهمون من خلال كلام الطبري شيخ المفسيرين عند بني سلف كما سمعت من مشائخهم وفي صحيح ابن حبان ج 15 ص 432 ط مؤسسة الرسالة بيروت ط 2 تحقيق شعيب الأرنؤوط ( ذكر الخبر المصرح بأن هؤلاء الأربع الذي تقدم ذكرنا لهم أهل صلى الله عليه وسلم ح 6976 أخبرنا عبد الله بن محمد بن سلم حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم حدثنا الوليد بن مسلم وعمر بن عبد الواحد قالا حدثنا الأوزاعي عن شداد أبي عمار عن واثلة بن الأسقع قال ثم سألت عن علي في منزله فقيل لي ذهب يأتي برسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاء فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ودخلت والحاصل رسول الله صلى الله عليه وسلم على بالحق وأجلس فاطمة عن يمينه وعليا عن يساره وحسنا وحسينا بين يديه وقال إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا اللهم هؤلاء أهلي قاله واثلة فقلت من ناحية البيت وأنا يا رسول الله من أهلك قال وأنت من أهلي قال واثلة إنها لمن أرجى ما أرتجي ).وقد صرح العديد من العلماء بذلك سأوافيك بالتفاصيل إن وافقت بمناظرة أخرى في أحاديث الكساء وما يدل على نزول آية التطهير في العترة الطاهرة وهذه بعض الأمثلة ( نيل الأوطار - الشوكاني ج 2 ص 327 :
            * ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) * ( الأحزاب : 33 ) لان ما قبل الآية وبعدها في الزوجات ، فأشعر ذلك بإرادتهن ، وأشعر تذكير المخاطبين بها بإرادة غيرهن . وبين هذا الحديث وحديث أبي هريرة الآتي من هم المرادون بالآية وبسائر الأحاديث التي أجمل فيها الآل ، ولكنه يشكل على هذا امتناعه صلى الله عليه وآله وسلم من إدخال أم سلمة تحت الكساء بعد سؤالها ذلك ، وقوله ( ص ) عند نزول هذه الآية مشيرا إلى علي وفاطمة والحسن والحسين : اللهم إن هؤلاء أهل بيتي بعد أن جللهم بالكساء .
            .تحفة الأحوذي - المباركفوري ج 9 ص 48 :
            وقال أبو سعيد الخدري ومجاهد وقتادة وروي عن الكلبي أن أهل البيت المذكورين في الآية هم علي وفاطمة والحسن والحسين خاصة ومن حججهم الخطاب في الآية بما يصلح للذكور لا للإناث وهو قوله عنكم وليطهركم ولو كان للنساء خاصة لقال عنكن ) . الدر المنثور ج 6 ص 597 ( وأخرج ابن جرير وابن مردويه عن عكرمة رضي الله عنه في قوله {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُـمُ الرّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ }[الأحزاب:33] قال: ليس بالذي تذهبون اليه، إنما هو نساء النبي صلى الله عليه ).

            يوسف بن موسى الحنفي أبو المحاسن صاحب كتاب معتصر المختصر ج 2 ص 266 ط عالم الكتب بيروت ومكتبة المتنبي القاهرة ( ...وقوله تعالى إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت استئناف تشريعا لأهل البيت وترفيعا لمقدارهم ألا ترى أنه جاء على خطاب المذكر فقال عنكم ولم يقل عنكن فلا حجة لأحد في إدخال الأزواج في هذه الآية يدل عليه ما روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أصبح أتى باب فاطمة فقال السلام عليكم أهل البيت إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا....). وفي المعجم الأوسط ج 4 ص 134 ح 3799 ط دار الحرمين ( حدثنا علي بن سعيد الرازي قال حدثني ابو امية عمرو بن عثمان بن سعيد الاموي قال نا عمي عبيد بن سعيد عن سفيان الثوري عن عمرو بن قيس والحجز عن زبيد عن شهر بن حوشب عن ام سلمة ان رسول الله ص دعا عليا وفاطمة وحسنا وحسينا فجللهم بكساء ثم قال إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت ويطهركم تطهيرا قال وفيهم نزلت ). زاد المسير - ابن الجوزي ج 6 ص 198 :
            والثانى أنه خاص في رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين قاله عليهم أبو سعيد الخدري وروي عن أنس وعائشة وأم سلمة نحو ذلك والثالث أنهم أهل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأزواجه قاله الضحاك وحكى الزجاج أنهم نساء النبي الله صلى الله عليه وسلم والرجال الذين هم آله قال واللغة تدل على انها للنساء والرجال جميعا لقوله تعالى عنكم بالميم ولو كانت للنساء لم يجز إلا عنكن ويطهركن
            زاد المسير أحدها: أنهم نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم، لأنهن في بيته، رواه سعيد بن جبير عن ابن عباس، وبه قال عكرمة وابن السائب ومقاتل. ويؤكذ هذا القول أن ما قبله وبعده متعلق بأزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم. وعلى أرباب هذا القول اعتراض، وهو ان جمع المؤنث بالنون فكيف قيل {عَنْكُمْ وَيُطَهّرَكُمْ } فالجواب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فيهن فغلب المذكر.
            والثاني: أنه خاص في رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين، قاله ابو سعيد الخدري، وروي عن أنس وعائشة وأم سلمة نحو ذلك.
            والثالث: أنهم أهل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأزواجه، قاله الضحاك. وحكى الزجاج: أنهم نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم، والرجال الذين هم آله، قال: واللغة تدل على انها للنساء والرجال جميعا لقوله عنكم بالميم، ولو كانت للنساء لم يجز إلا عنكن ويطهركن ).

            حسبك من ذلك الاحتجاجات المتعددة لآل محمد بنزول الآية فيهم كالتي وردت عن الإما م الحسن عليه السلام الواردة بطرق صحيحة وغير ذلك مما يطول ذكره فضلا عن تفصيله

            أما عن قولك أني لم أكن أمين فليس لكلامك وجه من الصحة عند الكلام على ما نقلته عن ما قاله القرطبي فالنص صريح في أنه كلام الفرقة فتأمل وإليك كلامي نصا هناك ( قال القرطبي ج 14 ص 128 ط ( وقالت فرقة منهم الكَلْبِيّ: هم عليّ وفاطمة والحسن والحسين خاصة؛ وفي هذا أحاديث عن النبيّ عليه السلام، واحتجُّوا بقوله تعالى: {لِيُذْهِبَ عَنكُـمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ} بالميم، ولو كان للنساء خاصة لكان «عنكنّ ويطهركنّ»؛ إلا أنه يحتمل أن يكون خرج على لفظ الأهل؛ كما يقول الرجل لصاحبه: كيف أهلك؛ أي امرأتك ونساؤك؛ فيقول: هم بخير؛ قال الله تعالى: {أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ} (هود: 73) ) والذي يظهر من الآية أنها عامة في جميع أهل البيت من الأزواج وغيرهم. وإنما قال: {وَيُطَهِّرَكُمْ} لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم وعَلِيًّا وحَسَناً وحُسَيْناً كان فيهم، وإذا اجتمع المذكر والمؤنث غُلّب المذكر ) وقالت فرقة يعني أنه في مقام عرض الأراء فتأمل يرحمكم الله وأنت بترت نص كلام الخليل لأمر في نفسك ... وهل هذا من باب الأمانة العلمية وهذا النص كاملا غير مبتور ( وسئل الـخـلـيل: لـم سكنوا الهاء ولـم يحرِّكوها كما حركوا أَرضين؟ فقال: لأَن الأَهل مذكر، قـيل: فلـم قالوا أَهَلات؟ قال: شبهوها بأَرَضات، وأَنشد بـيت الـمخبل السعدي، قال: ومن العرب من يقول أَهْلات علـى القـياس ).

            أما عن قولك لا يجوز تأنيث أهل فهذا مردود بما تقدم من أقوال علمائك ولو أردت المزيد زدناك ... ثم كيف لا يجوز والعرب تقول أهلات جمعا لأهل كما تقول أهلون كما في لسان العرب - ابن منظور ج 11 ص 28 :
            قال سيبويه : وقالوا أهلات ، فخففوا ، شبهوها بصعبات حيث كان أهل مذكرا تدخله الواو والنون ، فلما جاء مؤنثه كمؤنث صعب فعل به كما فعل بمؤنث صعب ، قال ابن بري : وشاهد الأهل فيما حكى أبو القاسم الزجاجي أن حكيم بن معية الربعي كان يفضل الفرزدق على جرير ، فهجا جرير حكيما فانتصر له كنان بن ربيعة أو أخوه ربعي بن ربيعة ، فقال يهجو جريرا : غضبت علينا أن علاك ابن غالب ، فهلا على جديك ، في ذاك ، تغضب ؟ هما ، حين يسعى المرء مسعاة أهله ، أناخا فشداك العقال المؤرب

            الصحاح - الجوهري ج 4 ص 1628 :
            [ أهل ] الاهل : أهل الرجال ، وأهل الدار ، وكذلك الاهلة . قال الشاعر ( 4 ) في صفحة 1629
            وأهلة ود قد تبريت ودهم وأبليتهم في الحمد جهدي ونائلى أي رب من هو أهل للود قد تعرضت له وبذلت له في ذلك طاقتي من نائلي . والجمع أهلات ، وأهلات ، وأهال ، زادوا فيه الياء على غير قياس ، كما جمعوا ليلا على ليال .

            ختار الصحاح- محمد بن عبد القادر ص 24 :
            أ هل الأهل أهل الرجل وأهل الدار وكذا الاهلة والجمع أهلات وأهلات وأهال زادوا فيه الياء على غير قياس كما جمعوا ليلا على ليال

            تاج العروس - الزبيدي ج 7 ص 217 :
            ومن العرب من يقول أهلات على القياس ( وأهل ) الرجل ( يأهل ويأهل )

            لسان العرب - ابن منظور ج 21 ص 189 :
            حديث الصادق : لا يحبنا ، أهل البيت ، الخيعامة ، قيل : هو المأبون ، والياء زائدة والهاء للمبالغة .

            والغريب منك أنك تورد في أقوالك مرة القول أن لا يجوز تأنيث أهل ومرة تنقل القول بجواز الأمران الأمر الذي يدخل على أمور غريبة منك


            وقد أكد الأخ الجمال لتصحيح مدعاه بإخراج النبي الأعظم من آية التطهير وقد سخر قائل كيف يكون النبي من أهل البيت وأهل الرجل غيره ؟ وللجواب عليه أورد هذا دخول النبي في أهل البيت
            البخاري ج 3 ص 1233 ح 3190 ط كتاب أحاديث الأنبياء ابن كثير تحقيق و الحديث برقم 3370 ط دار إحياء التراث العربي كتاب أحاديث الأنبياء باب 11 و برقم 3119 ط العالمية ( حدثنا قيس بن حفص وموسى بن إسماعيل قالا حدثنا عبد الواحد بن زياد حدثنا أبو قرة مسلم بن سالم الهمداني قال حدثني عبد الله بن عيسى سمع عبد الرحمن بن أبي ليلى قال لقيني كعب بن عجرة فقال ثم ألا أهدي لك هدية سمعتها من النبي صلى الله عليه وسلم فقلت بلى فأهدها لي فقال سألنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلنا يا رسول الله كيف الصلاة عليكم أهل البيت إن الله قد علمنا كيف نسلم عليكم قال قولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ) وهو موجود في المستدرك ج 3 160 ح 4710 هـ دار الكتب العلمية

            وستأتي توضيحات أكثر لاحقا إن شاء الله لدلالة أهل وحسبك ما ورد في قول النبي الأعظم في حديث الثقلين ( عترتي أهل بيتي ) على البدلية أو عطف البيان ونظائر ذلك كثير ستأتي هذه التوضيحات لاحقا بإذن الله

            تعليق


            • #21
              عزيزي كريم أهل البيت


              حوالي 90 سطرا ولم تجب على سؤالين صغيرين

              لا تستغني عن تشتيت القراء بالنقل الكثير والتدليس حتى يظهر نقل الشخص على أنه قوله وحتى تثير أكبر كمية من الغبار في وجه القراء

              فليس من مصلحتك أن يفهم القراء مجرى الحوار الذي أتفقنا أن يكون في معنى ألفاظ شطر آية التطهير


              ولا حاجة لي بالتعليق على نقولاتك الخارجة عن الموضوع فقد ظهر من نقلك عن القرطبي البتر فلا أحتاج المزيد من الأمثلة




              حديث البخاري الذي أوردته لتستشهد به أن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم من أهل بيت نفسه لا يدل على ما تريد

              فسؤال الصحابي محمول على معنى " يا أهل هذا البيت من قريش " وليس على مصطلح أهل البيت المشهور

              الذي معناه أهل بيت النبي وهذا المصطلح هو ما قلت عنه أنا أن النبي غير داخل فيه

              فإذا كان البيت بيت هاشم أو بيت عبدالمطلب دخل فيه كل من ينتسبون اليه بأزواجهم وذراريهم ومن ضمنهم سيدنا محمد

              ولكن عندما نقصد بأهل البيت " أهل بيت النبي " فلا يكون النبي داخل في اللفظ فلا تغالط لأنه يستحيل أن يكون رجل من أهل بيت نفسه

              الا إذا استقام أن نقول : أن النبي من أهل بيت النبي


              وحتى تتضح الصورة فلأهل البيت معنى عام

              يشمل كل أعمام النبي وأبناء عمه وجميع أهلهم وذريتهم مع بناته وأزواجه صلى الله عليه وسلم

              ومعنى خاص يقتصر على زوجاته وبناته قبل أن يتزوجن وهم من يعولهم شرعا

              وقد أدخل فيه النبي سيدنا علي وزوجته وأبنيه بحديث الكساء تشريفا وتكريما لهم دون بقية بيت هاشم


              فلا تقفز بين المعاني هداني الله واياك وركز على معاني الألفاظ في آية التطهير لأن حوارنا عنها وليس عن غيرها


              وحديث " عترتي أهل بيتي " يدل على أن عترته هم أهل بيته بالمعنى العام وهم كل من ينتسب لهم وينتسبون له

              ولا يلغي غيرهم من أزواجه وبناته اللاتي هن أهل بيته بالمعنى الخاص وهن أهل بيت النبي الأقرب اليه والألصق به


              خذ هذا الحديث يوضح أن زوجته أهل بيته أيضا وبمعنى أكثر خصوصا وتعلقا بالنبي من بني عمه وقبيلته

              صحيح البخاري ج2/ص932
              2494 حدثنا حجاج حدثنا عبد الله بن عمر النميري حدثنا ثوبان وقال الليث حدثني يونس عن بن شهاب قال أخبرني عروة وبن المسيب وعلقمة بن وقاص وعبيد الله عن حديث عائشة رضي الله عنها وبعض حديثهم يصدق بعضا حين قال لها أهل الإفك فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا وأسامة حين استلبث الوحي يستأمرهما في فراق أهله فأما أسامة فقال أهلك ولا نعلم إلا خيرا وقالت بريرة إن رأيت عليها أمرا أغمصه أكثر من أنها جارية حديثة السن تنام عن عجين أهلها فتأتي الداجن فتأكله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من يعذرنا من رجل بلغني أذاه في أهل بيتي فوالله ما علمت من أهلي إلا خيرا ولقد ذكروا رجلا ما علمت عليه إلا خيرا

              وقد روى البخاري و مسلم حديث الإفك مطولا وفيه نفس العبارات المشار اليها

              صحيح البخاري ج4/ص1774 حديث رقم 4473
              صحيح مسلم ج4/ص2129 حديث رقم 2770



              نعود الآن لما تهرب منه وكأنه الموت



              هل يقر كريم أهل البيت بان لفظ الأهل يجوز أن يطلق على الزوجة في لغة العرب ؟

              وهل يمكن أن يكون لفظ الأهل مذكرا في لغة العرب حتى وإن دل على الزوجات ؟



              بإنتظار أن تتشجع وتجيب

              وللمعلومية إجابة سؤال هل عند العرب إما نعم أو لا ..... فلا حاجة لتكثير الغبار لأن قراءنا يدركون أنك تهرب من الإجابة






              اللهم اهدنا و اهد بنا

              تعليق


              • #22
                اللهم اهدنا واهد بنا

                تعليق


                • #23
                  خان الزميل الأمانة العلمية عدة مرات دون خجل فقد أتهمني بأني بترت كلام القرطبي عندما طرح القرطبي رأي الفرقة والله أني لم أبتر شيئا بل نقلته كاملا وخان الأمانة العلمية حينما بتر كلام الخليل وقد أبنت عن بتره في المداخلة السابقة ولكنه لم يعلق لعلمه بالأمر وقد زعم أن لفظ الأهل لا تؤنث وقد أتيت له بما يفند كلامه من أنها تؤنث فلم نرى جوابا منه لعلمه بصحة جوابي وحسبك من دلالة علمه بالأمر وأن التعصب هو ما يحمله على هذا التخبط ما أوردته من تناقض الرجل واضطرابه فقد أورد أن الأهل لا يجوزأن تؤنث ونقل القول بجوز التأنيث محتج به !!!! أما عن قولك هل يجوز أن نطلق لفظ الأهل على الزوجة فقد أوردت أنه محل خلاف فمن قائل بجوازه على سبيل المجاز والتوسع ووثقت ذلك وأن أردت المزيد زدناك وبين قائل بخلاف ذلك ... أما عن تلاعبك المضحك في حديث البخاري فلا دليل عليه وهو مع ذلك سيخرج منه النبي والحديث يقرر دخوله في انتظر جوابك عن هذا ... وزعمك أن مصطلح أهل البيت إذا أطلق فالمقصود به نساء النبي فوالله هذا من المضحكات المبكيات وحسبك في رده قول النبي الأعظم ( عترتي أهل بيتي ) إلا أن تضحكنا بالقول بأن المراد من العترة نساء النبي وهو عليك ليس بغريب فقد تعودنا التهريجات وقولي مشيرا إلى بيت بأن أهل هذا البيت طيبون يدخل فيه صاحب البيت قطعا وقد أوضحت الروايات المتعددة دخول النبي في الآية وقد صرح بذلك الغالبية الساحق من علمائك بل من علمائك من زعم أنها نازلة في النبي خاصة !!! ولكن ماذا نفعل في التعصب المقيت أجارنا وإياكم من شره وقد تكفل أكثر من علم سني بتوضيح مدلول أهل البيت وعلى من يطلق إن أردت سأوردها لك ... الحمد لله على نعمة الولاية
                  التعديل الأخير تم بواسطة فارس الرضا; الساعة 12-04-2005, 12:24 PM.

                  تعليق


                  • #24
                    عزيزي كريم أهل البيت


                    لازلت تحجم عن إجابة سؤالين صغيرين يكفيهما الإجابة بنعم أو لا

                    وما ذلك الا لثقتك أن الإجابة تنهي الموضوع وتظهر كذب وتدليس قومك الذين ملأوا كتبهم باستنكار ذلك


                    كما أنك تجاهلت دعواي أن الزوجات ينفردن بلفظ أهل أحيانا كقولهم " أهله وولده " أو " أهله وذريته "

                    كما في قول سيدنا علي رضي الله عنه الذي أوردته لك من نهج البلاغة

                    وتمسكت بقولي أن أهل يؤنث اذا كان السياق يخص المرأة كالحيض والنفاس وغيرها وهذا موجود ولكنه ليس القاعدة

                    فالقاعدة أن الأهل مذكر وقد أوردت لك كلام الخليل في هذا وتفضلت أنت بإحضار كلام سيبويه الذي يؤكد هذه الحقيقة

                    وللعلم لم يرد لفظ أهل في القرآن الكريم الا مذكرا حتى وإن قصدت به الزوجات والقرآن أفصح النصوص


                    أما عن تكرارك الممل بأن علماء أهل السنة قالوا بنزول الآية في غير نساء النبي فهذا تقول عليهم و استغلال لنقلهم أقوال غيرهم

                    راجع هذا الرابط لتعرف أقوال علماء أهل السنة والجماعة المعتبرين فقد أجمعوا على أن الخطاب للنساء دون غيرهن

                    http://yahosein.redirectme.net/vb/sh...5&postcount=46

                    وقد وضعت لك فيه أرقام الصفحات فهلا جئتنا بقول لهم بأن الخطاب في آية التطهير لم يكن لأمهات المؤمنين ؟



                    أرد الآن على ما أفتريته علي من البتر الذي لن يلجأ اليه الجمال فالحق لايحتاج لا للبتر ولا للتدليس ولا للتطويل


                    المشاركة الأصلية بواسطة كريم أهل البيت
                    وأنت بترت نص كلام الخليل لأمر في نفسك ... وهل هذا من باب الأمانة العلمية وهذا النص كاملا غير مبتور ( وسئل الـخـلـيل: لـم سكنوا الهاء ولـم يحرِّكوها كما حركوا أَرضين؟ فقال: لأَن الأَهل مذكر، قـيل: فلـم قالوا أَهَلات؟ قال: شبهوها بأَرَضات، وأَنشد بـيت الـمخبل السعدي، قال: ومن العرب من يقول أَهْلات علـى القـياس ).

                    أما عن قولك لا يجوز تأنيث أهل فهذا مردود بما تقدم من أقوال علمائك ولو أردت المزيد زدناك ... ثم كيف لا يجوز والعرب تقول أهلات جمعا لأهل كما تقول أهلون كما في لسان العرب - ابن منظور ج 11 ص 28 :
                    قال سيبويه : وقالوا أهلات ، فخففوا ، شبهوها بصعبات حيث كان أهل مذكرا تدخله الواو والنون ، فلما جاء مؤنثه كمؤنث صعب فعل به كما فعل بمؤنث صعب
                    أولا : أنا لم أبتر أصلحني الله واياك فحديثنا هو عن لفظ أهل وليس عن جمعه الذي هو أهلون أو أهلات ولا عن مؤنثه الذي هو أهلة

                    فلا تدلس على القراء هداك الله ... الآية ورد فيها لفظ أهل الذي قال عنه أهل اللغة بأنه مذكر بنفسه

                    ثانيا : أشكرك على إحضار دليل آخر على أن لفظ أهل مذكر وليس مؤنث وللعلم مؤنثه أهلة ويجوز إطلاقه على الرجل والمرأة

                    لسان العرب ج11/ص30
                    ولا يقال استأهله ولا أنت تستأهل ولكن تقول هو أهل ذاك و أهل لذاك ويقال هو أهلة ذلك و أهله لذلك الأمر تأهيلا و آهله رآه له أهلا و استأهله استوجبه وكرهها بعضهم ومن قال وأهل الرجل و أهلته زوجه و أهل الرجل يأهل و يأهل أهلا و أهولا و تأهل تزوج

                    الآن صار عندنا

                    1- قول الخليل " لأَن الأَهل مذكر "

                    2- وقول سيبويه " حيث كان أهل مذكرا "

                    بأن لفظ أهل مذكر دون معارضة من بقية أهل اللغة فلم تأتنا بقول لأحدهم بتأنيث لفظ أهل


                    وحديثنا هو عن لفظ أهل فقط فلا تقفز الى لفظ أهلة المؤنث أو أهلون أو أهلات الجمع أو غيرها فلا مجال هنا للتدليس


                    نعود للسؤال الذي يقتل باطلكم ويكذب أسلافكم والذي تتمنى أن لا تراه


                    هل يقر كريم أهل البيت بان لفظ الأهل يجوز أن يطلق على الزوجة في لغة العرب ؟

                    وهل يمكن أن يكون لفظ الأهل مذكرا في لغة العرب حتى وإن دل على الزوجات ؟



                    الإجابة نعم يجوز أو لا لايجوز وكن واضحا

                    ولعلك تطلع على بعض الآيات التي أوردت لفظ أهل للنساء تحت هذا الرابط


                    http://yahosein.redirectme.net/vb/sh...82&postcount=7

                    وبعض أحاديثكم تحت هذا الرابط

                    http://yahosein.redirectme.net/vb/sh...7&postcount=28

                    بإنتظار إجابة حاسمة منك يا عزيزي كريم


                    اللهم اهدني ومحاوري ومن يقرأ ما نكتبه الى ما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي الى صراط مستقيم








                    اللهم اهدنا و اهد بنا

                    تعليق


                    • #25
                      يقول الزميل الجمال أن العرب لا تؤنث لفظ الأهل وقد بينا خطأ هذا المدعى وأوردنا عليه إيرادات عديدة لم نر له عنها جوابا وزعم أن القرآن لم يرد فيه التأنيث ولا أعلم أقال ذلك جهلا أم تعصبا وانتصارا للمذهب أم مغالطة وإلا فما يقول في قوله تعالى { قَالُوۤاْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ} لماذا لم يقل تعجبون بالجمع المذكر وقال الزميل الجمال :أولا : أنا لم أبتر أصلحني الله واياك فحديثنا هو عن لفظ أهل وليس عن جمعه الذي هو أهلون أو أهلات ولا عن مؤنثه الذي هو أهلة ... وللعلم مؤنثه أهلة ويجوز إطلاقه على الرجل والمرأة
                      كريم أهل البيت :
                      بل بترت لأن جمعه على أهلات دليل على التأنيث فقد جاء على القياس كما تقدم من كلام الخليل وغيره .... وقد أضحكتني لما قلت أن أهلة مؤنث أهل ؟! لأن أهلة ليست مؤنث أهل ففي لسان العرب ( أَهل: الأَهْل: أَهل الرجل وأَهْلُ الدار، وكذلك الأَهْلة؛ قال أَبو الطَّمَـحان: وأَهْلةِ وُدَ قد تَبَرَّيتُ وُدَّهم، وأَبْلَـيْتُهم فـي الـحمد جُهْدي ونَائلـي ) فلو كانت أهلة مؤنث أهل لقال : أَبو الطَّمَـحان: وأَهْلةِ وُدَ قد تَبَرَّيتُ وُدَّهن، وأَبْلَـيْتُهن فـي الـحمد جُهْدي ونَائلـي ولم يأتي بها مذكرة فتأمل هداك الله وفي لسان العرب ( تقول هو أَهل ذاك وأَهل لذاك، ويقال هو أَهْلَةُ ذلك ) فلو كانت مؤنثة لما خوطب بها المذكر وفي القاموس المحيط وغيره ( أَهْلُ الرجُلِ: عَشيرَتُه، وذَوُو قُرْباهُ، ج: أَهْلونَ وأَهالٍ وآهالٌ وأَهْلاتٌ، ويُحَرَّكُ ).
                      يقول الجمال :
                      نعود للسؤال الذي يقتل باطلكم ويكذب أسلافكم والذي تتمنى أن لا تراه
                      هل يقر كريم أهل البيت بان لفظ الأهل يجوز أن يطلق على الزوجة في لغة العرب ؟
                      كريم أهل البيت :
                      أجبتك بأن ذلك محل خلاف فقد رأى بعض أصحاب المعجم العربية أنه جائز على التوسع والمجاز لا على الحقيقة وقد أوردتها لك موثقا وقلت لك إن أردت المزيد زدناك وأم عن التذكير فهو أيضا محل خلاف فالزجاج لم يجزه مثلا وبعضهم قال يجوز التذكير والتأنيث )
                      وفي زاد المسير ( وحكى الزجاج: أنهم نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم، والرجال الذين هم آله، قال: واللغة تدل على انها للنساء والرجال جميعا لقوله عنكم بالميم، ولو كانت للنساء لم يجز إلا عنكن ويطهركن ) أقول وهذا صريح في أنه لو قصد النساء فحسب لقال عنكن فهو لا يرى جواز التأنيث فحسب بل يرى لا يجوز إلا التأنيث وجواز التأنيث أنت أوردته سابقا محتجا بتفسير السمرقندي ج3/ص56أهل البيت يعني يا أهل البيت وإنما كان نصبا للنداء ويقال إنما صار نصبا للمدح ويقال صار نصبا على جهة التفسير فكأنه يقول أعني أهل البيت وقال عنكم بلفظ التذكير ولم يقل عنكن لأن لفظ أهل البيت يصلح أن يذكر ويؤنث ) وقد نص على جواز التأنيث الزمخشري في تفسيره ج 1 ص 535 عند كلامه عن الآية 75 من سورة النساء وفي نيل الأوطار - الشوكاني ج 2 ص 327 : وأشعر تذكير المخاطبين بها بإرادة غيرهن )وفي تحفة الأحوذي - المباركفوري ج 9 ص 48 : وقال أبو سعيد الخدري ومجاهد وقتادة وروي عن الكلبي أن أهل البيت المذكورين في الآية هم علي وفاطمة والحسن والحسين خاصة ومن حججهم الخطاب في الآية بما يصلح للذكور لا للإناث وهو قوله عنكم وليطهركم ولو كان للنساء خاصة لقال عنكن )وقد ذكرت لك دليلا صريحا في قوله صلى الله عليه وآله وسلم ( وعترتي أهل بيتي ) على البدل أو البيان والنساء قطعا لسن من عترته قطعا ولتؤكد مغالطتك أخرجت النبي خلافا للأحاديث وقد أوردت لك حديث البخاري فلم تجب عنه وتأمل أيضا قول ابن منظور عند كلمه عن أهل :..... وفـي حديث أُم سلـمة: لـيس بكِ علـى أَهْلكِ هَوَانٌ؛ أَراد بالأَهل نَفْسَه )

                      ولا بأس عليك بهذا الشرح الكبير - عبدالرحمن بن قدامه ج 6 ص 230 : وقال أحمد قال النبي صلى الله عليه وسلم " لا تحل الصدقة لي ولأهل بيتي " فجعل سهم ذوي القربى لهم عوضا عن الصدقة التي حرمت عليهم فكان ذوي القربى الذين سماهم الله تعالى هم اهل بيته الذين حرمت عليهم الصدقة وذكر حديث زيد بن أرقم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال " أذكركم الله في اهل بيتي " قال قلنا من أهل بيته نساؤه ؟ قال لا أصله وعشيرته الذين حرمت عليهم الصدقة بعده ) وليتك علقت على قول عكرمة كما في الدر المنثور وغيره ج 6 ص 597 ( وأخرج ابن جرير وابن مردويه عن عكرمة رضي الله عنه في قوله {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُـمُ الرّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ }[الأحزاب:33] قال: ليس بالذي تذهبون اليه، إنما هو نساء النبي صلى الله عليه ).
                      وفي لسان العرب( وقولهم فـي الدعاء: مَرْحَباً وأَهْلاً أَي أَتَـيْتَ رُحْباً أَي سَعَة، وفـي الـمـحكم أَي أَتـيتَ أَهْلاً لا غُرباء فاستَأْنِسْ ) فهل المراد بالأهل الزوجة أي أتيتم أزواجا ؟! ومما جاء في لسان العرب عند الكلام عن معنى الآل ( وروي عن غيره أَنه سئل عن قول النبـي صلى الله عليه وسلم اللَّهم صلّ علـى مـحمد وعلـى آل مـحمد: مَنْ آلُ مـحمد؟ فقال: قال قائل آله أَهله وأَزواجه كأَنه ذهب إِلـى أَن الرجل تقول له أَلَكَ أَهْلٌ؟ فـيقول: لا وإِنما يَعْنِـي أَنه لـيس له زوجة، قال: وهذا معنى يحتمله اللسان، ولكنه معنى كلام لا يُعْرَف إِلاّ أَن يكون له سبب كلام يدل علـيه، وذلك أَن يقال للرجل: تزوَّجت؟ فـيقول: ما تأَهَّلت، فَـيُعْرَف بأَول الكلام أَنه أَراد ما تزوجت، أَو يقول الرجل أَجنبت من أَهلـي فـيعرف أَن الـجنابة إِنما تكون من الزوجة، فأَما أَن يبدأَ الرجل فـيقول أَهلـي ببلد كذا فأَنا أَزور أَهلـي وأَنا كريم الأَهْل؛ فإِنما يذهب الناس فـي هذا إِلـى أَهل البـيت )
                      التعديل الأخير تم بواسطة فارس الرضا; الساعة 15-04-2005, 09:05 AM.

                      تعليق


                      • #26
                        وإذا كان المراد من أهل البيت الزوجات والأمر واضح فلماذا سألت أم سلمة رضوان الله عليهالعربية ما فهمت ما فهمه الجمال فلله درك يا جمال

                        تعليق


                        • #27
                          عزيزي كريم أهل البيت


                          مازال إحجامك عن إجابة سؤالين صغيرين يكفيهما الإجابة بنعم أو لا مستمرا

                          وسنرى هل ستسمر في الإحجام بعد هذه المشاركة أم ستظطر الى الإقرار



                          المشاركة الأصلية بواسطة كريم أهل البيت
                          وزعم أن القرآن لم يرد فيه التأنيث ولا أعلم أقال ذلك جهلا أم تعصبا وانتصارا للمذهب أم مغالطة وإلا فما يقول في قوله تعالى { قَالُو?اْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ} لماذا لم يقل تعجبون بالجمع المذكر
                          إحتفظ بهذه ولا تنساها لأننا سنحتاجها لاحقا

                          ورود ضمير المؤنث في الآية الكريمة لم يأت في الجملة المحتوية على لفظ أهل فلا تغالط القارئ الكريم

                          وقد تم شرح ذلك بالألوان في بحثي حول آية التطهير تحت الرابط التالي

                          http://yahosein.redirectme.net/vb/sh...82&postcount=7

                          و لاعلاقة لمذهبي بالحوار في آية التطهير فنحن لم نقم مذهبنا على لوي أعناق الآيات كما فعل البعض

                          فلا حاجة بي أن أتعصب ولا أن أنتصر لمذهب قائم على التوحيد وليس على عصمة بشر




                          المشاركة الأصلية بواسطة كريم أهل البيت
                          وقد أضحكتني لما قلت أن أهلة مؤنث أهل ؟! لأن أهلة ليست مؤنث أهل
                          وسأضحكك أكثر عندما أجعل زميلي الفاضل كريم أهل البيت يرد على تدليسك هنا فأنظر الى نقله عن مؤنث صعب

                          المشاركة الأصلية بواسطة كريم أهل البيت
                          قال سيبويه : وقالوا أهلات ، فخففوا ، شبهوها بصعبات حيث كان أهل مذكرا تدخله الواو والنون ، فلما جاء مؤنثه كمؤنث صعب فعل به كما فعل بمؤنث صعب
                          يقول سيبويه أن أهل مذكر ومؤنثه كمؤنث صعب

                          ومؤنث صعب هو صعبة ..... فيصير مؤنث أهل هو أهلة

                          واشكر زميلي كريم أهل البيت على الرد عليك بما نقله هو ولم تفهمه أنت جيدا

                          أنا قد قلت ياعزيزي " وللعلم مؤنثه أهلة ويجوز إطلاقه على الرجل والمرأة " ولم أقل يأخذ ضمير المؤنث فقط فتنبه


                          الان دعني أهديك بعض النصوص من تراثك الدالة على أن لفظ أهل المذكر يطلق على النساء بالإضافة لما أعطيتك في الرابط


                          الحدائق الناضرة - المحقق البحراني ج 32 ص 155
                          أقول : المراد من لفظ الأهل في الأخبار إنما هو الزوجة ، ويؤيد ذلك ما في كتاب المصباح المنير قال : وأهل الرجل يأهل أهولا إذا تزوج ، وتأهل كذلك فيطلق الأهل على الزوجة . إنتهى .


                          الكافي - الشيخ الكليني ج 4 ص 513
                          عدة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمد ، عن الحسن بن علي الوشاء ، عن عبد الله بن سنان ، عن إسحاق بن عمار ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : لو لا ما من الله عزوجل على الناس من طواف النساء لرجع الرجل إلى أهله وليس يحل له أهله .


                          ثواب الأعمال- الشيخ الصدوق ص 139
                          حدثني محمد بن موسى بن المتوكل عن ابراهيم عن أبيه عن عبد الله ابن ميمون القداح عن جعفر بن محمد الصادق عن أبيه عليهما السلام قال : قال النبي صلى الله عليه وآله لرجل أصبحت صائما ؟ قال لا قال فعدت مريضا ؟ قال لا قال فاتبعت جنازة ؟ قال لا قال فاطعمت مسكينا ؟ قال لا قال فارجع إلى أهلك فاصبهم فانه عليهم منك صدقة .


                          وسائل الشيعة (آل البيت ) - الحر العاملي ج 02 ص 355
                          محمد بن على بن الحسين بإسناده ، عن إبراهيم بن أبى البلاد ، عن أبى عبد الله ( عليه السلام ) قال : كانت امرأة علي عهد داود يأتيها رجل يستكرهها على نفسها فألقى الله عزوجل في قلبها فقالت له : إنك لا تأتيني مرة إلا وعند أهلك من يأتيهم قال : فذهب إلى أهله فوجد عند أهله رجلا

                          مستدرك الوسائل - الميرزا النوري ج 2 ص 379
                          الجعفريات : أخبرنا عبد الله بن محمد ، قال : حدثنا محمد بن محمد ، قال : حدثني موسى بن اسماعيل ، قال : حدثنا أبي ، عن أبيه ، عن جده جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده علي بن الحسين ، عن أبيه ، عن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) قال : " لما جاء نعي جعفر بن أبي طالب ( عليه السلام ) قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لاهله ، وابتدأ بعائشة : اصنعوا طعاما ، واحملوه إليهم ، ما كانوا في شغلهم ذلك " .


                          المحاسن - أحمد بن محمد بن خالد البرقى ج 2 ص 377
                          148 - وباسناده عن أبى عبد الله ( ع ) عن أبيه ، عن جابر بن عبد الله الانصاري ، قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وآله أن يطرق الرجل أهله ليلا إذا جاء من الغيبة حتى يؤذنهم.


                          من لايحضره الفقيه - الشيخ الصدوق ج 2 ص 350
                          و " كان علي بن الحسين عليهما السلام إذا تجهز إلى مكة قال لاهله : إياكم أن تجعلوا في زادنا شيئا من الطيب ولا الزعفران نأكله أو نطعمه " .


                          كما ترى يا عزيزي فكل الروايات السابقة تتحدث عن النساء بلفظ الأهل وتعطيهن ضمير الجمع المذكر

                          أرجو أن تكون كافية لإقامة الحجة وإذا رغبت بالمزيد فلا تتردد فزميلك الجمال في الخدمة




                          نعود للسؤالين اللذين تخشاهما



                          هل يقر كريم أهل البيت بان لفظ الأهل يجوز أن يطلق على الزوجة في لغة العرب ؟

                          وهل يمكن أن يكون لفظ الأهل مذكرا في لغة العرب حتى وإن دل على الزوجات ؟



                          الإجابة نعم يجوز أو لا لايجوز

                          وكن واضحا فأقر بالحقيقة أو اتهم معصوميك بالعجمة



                          ملاحظة : أي شئ يتعلق بحديث الكساء أرجو دعمه بحديث صحيح ووضعه في موضوع حديث الكساء

                          فنحن هنا لنقاش مدلول آية التطهير كما هو واضح من العنوان




                          اللهم اهدنا و اهد بنا

                          تعليق


                          • #28
                            بارك الله فيكم مولاي العزيز كريم آل البيت

                            و أشكر الأخوة المشرفين على التثبيت

                            الله يعطيكم ألف ألف عافية

                            الحـــــــزب ،،،

                            تعليق


                            • #29
                              شكرا للادارة على التثبيت

                              المشاركة الأصلية بواسطة الجمال



                              نعود للسؤالين اللذين تخشاهما



                              هل يقر كريم أهل البيت بان لفظ الأهل يجوز أن يطلق على الزوجة في لغة العرب ؟

                              وهل يمكن أن يكون لفظ الأهل مذكرا في لغة العرب حتى وإن دل على الزوجات ؟



                              الإجابة نعم يجوز أو لا لايجوز

                              وكن واضحا فأقر بالحقيقة أو اتهم معصوميك بالعجمة



                              ملاحظة : أي شئ يتعلق بحديث الكساء أرجو دعمه بحديث صحيح ووضعه في موضوع حديث الكساء

                              فنحن هنا لنقاش مدلول آية التطهير كما هو واضح من العنوان




                              اللهم اهدنا و اهد بنا

                              تعليق


                              • #30
                                إذا سمح لي الاخ كريم أهل البيت على هذا المداخلة المختصرة ,

                                ألاخ جمال ,

                                الاهل هو لما في البيت من زوجة وغيرها وقد يطلق على الزوجة فقط ولكن مع إضافة البيت فالامر يختلف فلماذا لم يقل في الآية أهل النبي بل قال أهل البيت فهو دليل على أن المقصود جميع ما في البيت ولكن ما خص جميع ما في البيت مع خطاب نساء النبي في الآية (( يا نساء النبي )) ؟

                                تعليق

                                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                                حفظ-تلقائي
                                x
                                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                                x

                                اقرأ في منتديات يا حسين

                                تقليص

                                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                                أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, اليوم, 08:41 AM
                                استجابة 1
                                3 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة ibrahim aly awaly
                                بواسطة ibrahim aly awaly
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, اليوم, 05:12 AM
                                ردود 0
                                5 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 21-05-2019, 10:47 PM
                                ردود 0
                                12 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 21-05-2019, 10:34 PM
                                ردود 0
                                13 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 21-05-2019, 08:13 PM
                                ردود 0
                                10 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                يعمل...
                                X