إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الاحلام الدهبية العجيبة .....!!!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الاحلام الدهبية العجيبة .....!!!

    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد و ال محمد
    شاب يقول:
    انا شاب . . سلختُ من عمرى اكثر من عشرين سنة وانا سادر ــ الى الا ن ــ فى نـوم غـفـلة عجيب . لمّا حصلت على شهادة الثانويّة ( البكالوريا ) كان ظنّى انّ هـذه الشـهـادة هـى إ لهـى ، حـبـيـبـى . . وكلّ شى ء ! حينما عدت الى البيت احـمـل الشـهـادة كـان ابـى وامـّى يـحـلمـان بـى احـلامـا ذهـبـيـّة عـجـيبة . احدهما يـقـول :
    سـيـغـدو ولدنـا مـوظـفـا يـؤ مـّن مـعـيـشـتـنـا .

    يقول آخر :
    سيواصل تعليمه الجامعىّ إ نْ شاء اللّه ويكون طبيبا ، وعندها لا يمكن ان يقال له :
    فوق عينك حاجِب ! ويقول ثالث :
    احبّ ان يصبح مهندسا ذا دَخـْل كـبير . وهكذا اجتمعوا جميعا ليغرقونى تماما فى نوم من الغفلة عجيب . إ نّ احدا منهم لم يَقُل مثلا :
    عليه الاعتماد على اللّه فى كلّ ما يهمّه . او :
    ينبغى ان يـسـتـفيد ايضا من المعانى الايمانيّة والروحيّة . او :
    ان يرتقى الى مقام من مقامات الانسانية رفيع . او :
    الا خرة . . لابدّ ان يجعلها فى حسابه .

    وهـكـذا سـَدَرْتُ مـنـذ سنّ الثامنة عشرة فى نوم عميق لم يُخرجنى منه شى ء .

    ولربـمـا لم تـكـن فـيـمـا حـولى ضـجـّة ولا ضـوضـاء لتـوقـظـنـى .

    بل انّ هدهدة النوم التى كان يناغينى بها ابى وكذا امّى كانت تُسلمنى الى خدر غفلة اعمق . . حتّى انّى كنت اتخيّل فى نوم الغفلة هذا ما كان يقوله ابواى ، فارى فى النوم انّى قد سلخت فى عالم المعنى سنتين كانهما ليلة ظلماء .

    وحـَدَث فـى سـاعـة غير متوقّعة ان وقع فى يدى كتاب يصوّر سيرة واحد من اولياء اللّه . . فرحت اقرا فيه . واذا بى اهبّ من رقدتى ، وبدنى يرتعش .

    اترى لهذا الكلام من حقيقة ؟! اهـنـاك حـقـّا سـبـيل ليكون الانسان وليّا للّه ، محبوبا عند اللّه ، عزيزا لدى اللّه . . ويتحدّث مع اللّه ؟! ايكون اولياء اللّه الذين مُدِحوا فى القرآن بانْ :
    " لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ "((2))

    ، وانّهم لا حساب عليهم ولا يخافون الموت ويموجون شوقا الى لقاء اللّه . .

    ايكون هؤ لاء قد خُلِقوا غير خِلْقتنا ؟! ايـمـكـنـنى انا ان اصل الى وصال المحبوب الحقيقىّ ــ اى الحقّ ( جلّ وعلا ) ــ وان يغدو اسمه رفيقى ؟! اتراه يمكننى ان اتكلّم مع اللّه واحبّه ؟! إ نّ شـيـئا كـالعـاصـفـة كـان يعتمل فى داخلى . لم اكن اعرف ما الذى علىّ ان افـعـله . . ولا مـن ايـن ابـدا . وعـلى حين غَرَّة وجدت هذه الا ية القرآنية تجرى عـلى لسـانـى ، ولعلّ ربى ومحبوبى وعزيز فؤ ادى هو الذى القى هذه الا ية فى رُوعى :
    " واِذا سـَالَكَ عـِبـادى عـَنـّى فـَإ نـّى قـَرِيـبٌ اُجـيـبُ دَعـْوَةَ الدّاعِ إ ذا دَعـانـِ فَلْيَسْتَجيبوا لى ولْيُؤْمِنوا بى لَعَلَّهُمْ يَرْشُدونَ "((3))

    .

    ورحت اتلو هذه الا ية الكريمة متدبّرا فى معناها . . فعلمت انّ اللّه ( تعالى ) لم يـكـن قـد طـردنـى عـن بـابـه ، بـل إ نّ كـرمـه يـدعونى اليه . فامتلات كـَيـْنـونـتى كلّها بالامل والرجاء . وقفت بين يَدَى اللّه ابكى ليلا ونهارا ..

    اتـضـرّع الى اللّه الرؤ وف الرحـيـم هـادى التـائهـيـن ان يـهدينى الى مقام الانـسـانـيـّة الرفـيـع . وبـعـد مـدة مـن التـضـرّع والتذلّل والبكاء قيّض لى ــ وله الحمد ــ استاذا شفيقا ، فحلّقت بمعونته تـلقـاء الكمالات الروحيّة . وانّى لاوصى ــ بعد تجربتى هذه ــ كلّ البشر الطيّبين اذا كان يهمّهم امر اليقظة من سُبات الغفلة ان يُكثروا من قراءة سِيَر اولياء اللّه ، وان يتخذوا منها المواعظ والعِبَر .


    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, اليوم, 08:32 AM
ردود 0
4 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة ibrahim aly awaly
بواسطة ibrahim aly awaly
 
أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 08:41 AM
ردود 2
18 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة ibrahim aly awaly
بواسطة ibrahim aly awaly
 
أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, اليوم, 08:11 AM
ردود 0
5 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة ibrahim aly awaly
بواسطة ibrahim aly awaly
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 21-05-2019, 10:47 PM
ردود 0
17 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 21-05-2019, 10:34 PM
ردود 0
17 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
يعمل...
X