إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل السفر عبر الزمن ممكن

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل السفر عبر الزمن ممكن

    هل السفر عبر الزمن ممكن؟
    ==================

    لماذا نطرح هذا السؤال اليوم؟

    أفاد عالما رياضيات روسيان أن محطم الذرّة العملاق الذي إنشئ في المركز الأوروبي للأبحاث النووية، «سيرن»، بالقرب من جنيف، يمكن أن يولّد ظروفاً تسمح بالسفر عبر الزمن. في الأساس، يعتقد كل من إيرينا أريفيفا وإيغور فولوفيتش أن المصادم الهدروني الكبير في سيرن، الذي من المتوقع أن يتمّ تشغيله هذا العام للمرة الأولى، قد يحدث «ثقوباً دودية» بالغة الصغر في الفضاء من شأنها السماح بالسفر عبر الزمن بشكل محدود. لو صحّ الأمر، سيسجل التاريخ البشري للمرة الأولى إنشاء آلة للزمن. إذا كانت العودة بالزمن ممكنةً، يجب أن يكون ممكناً، نظرياً، السفر إلى النقطة التي صممت فيها آلة الزمن الأولى، بالتالي، قد يتمكن المسافرون عبر الزمن من المستقبل من زيارتنا. وفقاً لمقال نشر هذا الأسبوع في مجلة «نيو ساينتست»، قد يكون العام 2008 موعد انطلاق مشروع السفر عبر الزمن.

    هل يعتبر هذا الاقتراح جاداً؟

    يشير المقال في «نيو ساينتست» إلى وجود مشاكل عملية وتناقضات نظرية بشأن السفر عبر الزمن. تقول المجلة على نحو استفزازي: «مع ذلك، لا زال هناك احتمال ضئيل بأن نرى زواراً من المستقبل في العام المقبل».

    لا بد من القول إن قلةً من العلماء يتقبلون فكرة توليد المصادم الهدروني الكبير ظروفاً يُعتقد أنها ضرورية للسفر عبر الزمن. صممت هذه الآلة لاكتشاف قوى غامضة موجودة على مستوى الجسيمات ما دون الذرية، بالتالي ستحمل أجوبة عن أسئلة عدة في غاية الأهمية، كالطبيعة الحقيقية للجاذبية ولم تصمم كآلة للسفر عبر الزمن.

    في جميع الأحوال، إذا أصبح المصادم الهدروني الكبير آلة زمن بالصدفة، ستبصر هذه الآلة النور على المستوى ما دون الذرة فحسب. هكذا، لسنا بصدد الحديث عن آلة كتلك التي نراها في أفلام الخيال العلمي والتي تحمل أشخاصاً إلى الماضي والمستقبل.

    ما رأي الخبراء بفكرة السفر عبر الزمن؟

    يعتبر الاحتمال النظري لهذه الفكرة موضع جدل واسعاً، يتفق الجميع على أن المشاكل العملية كبيرة إلى حد يستحيل معها تحقيق ذلك من دون شك. يشير براين كوكس (أحد الباحثين في مركز سيرن في جامعة مانشستر): حتى لو كانت قوانين الفيزياء لا تمنع السفر عبر الزمن، إلا أن ذلك لا يعني أن الأمر سيتحقق، لا سيما في ما يتعلق بالعودة بالزمن.

    يقول: إن الحديث عن سماح قوانين الفيزياء، على حد علمنا بها، بالسفر إلى الماضي هو أشبه بالقول إنها تسمح لإبريق شاي بالدوران في مدار حول كوكب فينوس، وفقاً لبرتراند راسل. هذا ممكن، لكنه بعيد الاحتمال.

    يضيف: إن السفر إلى المستقبل ممكن بلا شك، يمرّ الزمن بمستوى في المدار يختلف عن المستوى على الأرض ولا بد من أخذ ذلك في الاعتبار لتشغيل أنظمة ملاحة بأقمار إصطناعية. لكن العودة بالزمن إلى الماضي، على الرغم من إمكان حدوثها من الناحية التقنية في نظرية أينشتاين، ستُستبعد برأي معظم علماء الفيزياء، عندما نعمد إلى تطوير مفهوم أفضل لقوانين الفيزياء الأساسية وهذا ما هو عليه المصادم الهدروني الكبير.

    من أين أتت فكرة إمكان السفر عبر الزمن؟

    تعود هذه الفكرة إلى نظرية النسبية العامة التي ابتكرها ألبرت أينشتاين في العام 1905. إنها أفضل نظرية وجدت حتى الآن حول طبيعة المكان والزمان. كان أينشتاين أول من صاغ معادلات رياضية ربطت الزمان والمكان معاً على شكل كيان يسمى «المتصل المكاني- الزماني». لا تمانع تلك المعادلات والنظرية نفسها فكرة السفر عبر الزمن، على الرغم من محاولات كثيرة أجريت مذ أثبت أينشتاين أن العودة بالزمن مستحيلة.

    هل من حجج تدعم هذه النظرية؟

    استمتع كثير من كتاب الخيال العلمي بفكرة السفر عبر الزمن، بدءاً من هيربرت جورج ويلز الذي نشر كتابه The Time Machine أي آلة الزمن في العام 1895، قبل عشر سنوات من ابتكار أينشتاين النظرية العامة حول النسبية. كانت تلك محاولة أخرى في عالم الخيال العلمي الذي أنعش الاهتمام الحديث بفكرة السفر عبر الزمن.

    عندما كان عالم الفلك الأميركي، كارل ساغان، يكتب روايته Contact التي صدرت في العام 1986، أراد إيجاد طريقة مقبولة للتهرب من مشكلة العجز عن السفر بسرعة تفوق سرعة الضوء، الأمر الذي قد يخرق إحدى قواعد الفيزياء الأساسية. أراد أن تسافر شخصياته عبر مسافات شاسعة في المكان، لذا طلب من صديقه عالم الكونيات، كيب ثورن، إبتكار طريقة ممكنة للقيام بذلك من دون السفر بسرعة تفوق سرعة الضوء.

    عبر التلاعب بالثقوب السوداء، وفق اقتراح ثورن، قد يكون بالإمكان إحداث ثقب دودي عبر المتصل المكاني- الزماني الذي يسمح بالسفر من بقعة في الكون إلى أخرى في لحظة. أدرك لاحقاً إمكانية استخدام ذلك نظرياً للعودة بالزمن. لا شك في أنها كانت مجرد نظرية ولم يتوصل أحد إلى حل المشكلة العملية المتعلقة بالتلاعب بالثقوب السوداء وإحداث ثقوب دودية، لكن الفكرة بدت معقولة. أحدث ذلك اهتماماً كبيراً بالثقوب الدودية والسفر عبر الزمن في وقت لاحق، من هنا خطرت في بال عالمي الرياضيات هذه الفكرة الأخيرة.

    ما الذي يمنع السفر عبر الزمن؟

    تعرف المشكلة النظرية الكبرى بمفارقة السفر عبر الزمن، إذا سافر أحدهم عبر الزمن وقام بأمر ما لمنع وجوده، كيف يمكن للسفر عبر الزمن أن يكون ممكناً؟ المثال التقليدي على ذلك هو شخص يسافر عبر الزمن ويقتل جده قبل أن يجيء والده إلى الوجود.

    من جهة أخرى، توصل علماء الكونيات، الذين عرفوا بعبقريتهم الخيالية، إلى حل لهذه المفارقة. لا يوجد كون واحد، وفق اقتراحهم، إنما أكوان عدة تسمح بظهور أي نتيجة محتملة لأي حادث. في هذا الكون الذي يتألف من أكوان عدة، أو نموذج أكوان متعددة، يمكن للمرأة، التي تعود بالزمن إلى الوراء لقتل جدتها، أن تنجو بفعلتها لأن الجدة، في الكون المجاور، تعيش لتنجب ابنةً تصبح أم القاتلة.

    أين كل ذلك من آلة الزمن في جنيف؟

    يشير جون غريبن، المتخصص في مجال العلوم والفيزياء الذي فسّر هذه الأمور بشكل أفضل، إلى قول في علم الفيزياء: كل ما هو غير ممنوع لا يمكن إلا أن يتحقق. يقول: إذاً يتوقعون أن يبتكروا آلة للزمن. لكن العائق يكمن في أن النفق الزمني العرضي الذي يمكن أن يحدثه المصادم الهدروني الكبير في جنيف سيكون أشبه بثقب دودي أصغر بكثير من الذرّة، لذا ما من شيء يمكن أن يمر من خلاله. بالتالي، لن يظهر أي زوار من المستقبل في جنيف. لا أصدق هذا الأمر كلياً، لكن من المؤكد أن الفكرة ليست مجنونة تماما إنما فيها مسّ من الجنون.

    هل سنتمكن يوماً ما من السفر إلى المستقبل؟

    صح

    * ما من قانون في الفيزياء يمنع ذلك، تشير الأحداث في جنيف إلى الطريقة لتحقيق ذلك وقد تكون خطوةً أولى.

    * يقال في الفيزياء، إذا لم يكن هناك من مانع، لا بد أن تتحقق هذه الفكرة على مستوى معين.

    * كل ما علينا فعله هو إيجاد طريقة للتلاعب بالثقوب السوداء والدودية وسنمضي بعيداً.

    خطأ

    * هناك كثير من المشاكل العملية التي تحول دون السفر عبر الزمن والتي يصعب حلها، حتى لو كان ذلك ممكناً، من سيرغب في خوض هذه التجربة؟

    * قد تعود بالزمن وتقتل أحد جدّيك بالصدفة. عندئذ، أين ستكون؟

    * لو كان السفر عبر الزمن ممكناً، لماذا ما زلنا في انتظار أول من سيزورنا من المستقبل؟

    منقووووووووووول عن اندبندنت

  • #2
    موضوع جميل جدا ويفتح الباب للخيال ولاتوجد اى فكرة او اختراع الا بدا فى الخيال جدى الله يرحمه قلت له ان الانسان هبط على القمر فكاد
    يضربنى وقال لى فى غضب هذا كفر لا تكفر حتى اقنعه والدى رحمه الله بالحقيقة وهو مذهول غير مصدق
    قدرات الله لا محدودة ومن يدرى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لعل وعسى كل شىء جائز

    تعليق


    • #3
      سعيده بمرورك الرائع يااخوووى ابو تريكه

      يعطيك العافيه

      تعليق


      • #4
        موضوع جميل جدا
        نتمنى ان يكمل الموضوع بذكر نظرة انشتاين النسبية التي هي بمثابة الجذور
        التي نتجت منها
        تلك الافكار
        اختي الغالية مرواريد والاخ ابو تركيه نعتمد عليكما
        التعديل الأخير تم بواسطة راهبة الدير; الساعة 20-02-2008, 09:39 AM.

        تعليق


        • #5
          تعود هذه الفكرة إلى نظرية النسبية العامة التي ابتكرها ألبرت أينشتاين في العام 1905




          من هو العالم البرت اينشتاين ؟؟؟


          إن أعمال الرياضي والفيزيائي الألماني المولد، ألبرت أنيشتاين جعلته من أشهر العلماء في التاريخ.

          لقد قلب كثير من المفاهيم المترسخة منذ وقت بعيد للفيزيائي الإنكليزي اسحق نيوتن (1642-1727) وذلك عندما طرح نظريات جديدة اعتبرت ثورة في مضمارها، إذ بحثت في طبيعة الزمن، والفضاء والطاقة والجاذبية.

          أصبح أنيشتاين مواطنا أمريكيا عام 1940 ولقد عارض الحرب ولكن مما يدعو إلى السخرية بأن نظرياته في آخر الأمر استخدمت لإنتاج القنابل النووية، والتي تعد من أكثر الأسلحة المدمرة للإنسانية.

          لقد شاهد أنيشتاين إثبات صحة بعض نظرياته خلال حياته ونظريات أخرى أثبتت بعد مماته.

          عام 1879 ولد أنيشتاين في أولم في جنوب ألمانيا في الرابع عشر من آذار ولم يستطع النطق حتى الثالثة من عمرة.

          عام 1880 انتقلت عائلته إلى ميونخ، لقد كانت المدرسة بالنسبة لأنيشتاين مملة ولم يظهر إلا القليل من المهارات.

          عام 1894 وبسبب تصرفاته المثيرة للفوضى فصل عن المدرسة دون مؤهلات، ثم انتقلت عائلته إلى ميلان في إيطاليا بعد كارثة تجارية.

          عام 1896 التحق بأكاديمية (فيدرال بوليتيكنيك) في زيورخ بسويسرا، حيث درس الرياضيات والفيزياء، لم ينخدع بالنظام السياسي الألماني فاستغنى عن جنسيته الألمانية.

          عام 1900-1901 تخرج وأصبح مواطنا سويسريا واستلم وظيفة في مكتب براءات الاختراع في برن.

          عام 1903 تزوج من ميلفا مريك التي التقاها في الكلية.

          عام 1905 نال شهادة الدكتوراه من جامعة زيورخ، في السادسة والعشرين من عمرة نشر أربعة أبحاث كل منها يحوي اكتشافات عظيمة في الفيزياء: تساوي الكتلة والطاقة، نظرية حركات الجزيئات، نظرية الفوتون الضوئية، ونظريته التي عرفت بالنظرية النسبية الخاصة.

          عام 1909 أصبح أستاذا للفيزياء في جامعة زيورخ.

          عام 1914 أصبح مدير معهد (كايزر ويلهلم) للفيزياء في برلين، وعندما نشبت الحرب العالمية الأولى سافرت عائلته وزوجته إلى سويسرا ولم يتمكنوا من العودة، هذا الافتراق أدى في النهاية إلى الطلاق مع زوجته.

          عام 1916 نشر (أساس النظرية النسبية العامة) موسعا الآراء الموجودة في النظرية النسبية الخاصة.
          إن معادلاته فسرت انحراف ضوء النجوم خلال كسوف الشمس (عندما تصبح وضعية القمر بين الأرض والشمس).

          عام 1919 كسب تأييد وتهليل العالم عندما أعلن المجتمع الملكي في لندن بأن مراقبة كسوف الشمس الكامل من شواطئ أفريقيا أثبتت صحة نظرية أنيشتاين. أما أعماله الأخرى فقد أثبتت من قبل متابعات الرياضية الألمانية إيمي نوذر (1882-1935)، بعد ذلك تزوج انيشتاين من ايلزا، ابنة خالته وهي أرملة من برلين. قام برحلات واسعة لإلقاء المحاضرات، وكيهودي (مع أنه ليس متدينا) اتخذ موقفا مؤيدا للقضية الصهيونية.

          عام 1921 تجول في الولايات المتحدة ليجمع التبرعات من أجل صندوق تأسيس فلسطين، ثم تجول في الشرق الأوسط والشرق الأقصى وأمريكا الجنوبية. ولقد منح جائزة نوبل في الفيزياء من أجل إيجاده قانون الكهروضوئية، ولعمله في مجال الفيزياء النظرية، وفي الثانية والأربعين من عمره كان لا يزال عاقدا العزم على إيجاد تفسير لسلوك كل الأشياء في الكون.

          عام 1931 وكأستاذ زائر في جامعة أكسفورد في إنكلترا، ساعد على تأليف جماعة ضغط تسعى من أجل السلام، وتدعى منظمة انيشتاين الدولية لمقاومة القتال.

          عام 1933 استلمت النازية السلطة في ألمانيا وأصبح هتلر رئيس الوزراء، انتقل أنيشتاين إلى الولايات المتحدة، وتفرغ لتدريس الرياضيات بعد تسلمه وظيفة في معهد الدراسات المتقدمة في برينكتون.

          عام 1939 أخبر الفيزيائي الدنماركي نيلز بوهر (1880-1962) أنيشتاين بأن الفيزيائية النمساوية ليز متنر (1878-1968) والتي تعمل مع الكيميائي الألماني أوتوهان (1879-1968) في السويد قد توصلت إلى شطر ذرة اليورانيوم. اقترح بوهر بأن سلسلة من التفاعلات يمكن أن تحدث كنتيجة للنيترونات المتحررة التي يمكن أن تستمر في شطر ذرات أخرى منتجة انفجارا ضخما، وبسبب قلق أنيشتاين بأن النازيين يمكن أن يقوموا بتطوير هذه القوة ، كتب إلى الرئيس فرانكلين روزفلت ليقول له بأن يجب على الولايات المتحدة تطوير القنبلة الذرية.

          عام 1940 أصبح مواطنا أمريكيا.

          عام 1950 نشر مقالا ضم برهانا لمجال نظريته، لكن هذا العمل لم يحظ بالمقبوليه الواسعة في أوساط العلماء.

          عام 1955 وفي الثامن عشر من نيسان توفي اينشتاين خلال نومه في منزله ببرنكتون عن عمر ناهز السادسة والسبعين، وقد ترك وراءه قضية كان يسعى فيها لخدمة مبادئ الحق والعدالة، وبمخاطرة لم يباركه أحد.


          لتوضيح هذا الفكرة نفرض ان شخصين لديهما ساعات متماثلة تم ضبطهما بدقة، احد الشخصين قرر البقاء على الارض والشخص الآخر سافر في مركبة فضائية تسير بسرعة كبيرة، فإذا وفرت للشخص الارضي مرصدا يراقب من خلاله ساعة الشخص الفضائي فإنه كلما زادت سرعة الشخص الفضائي كلما تباطئت حركة عقارب ساعته بالنسبة للشخص الأرضي واذا ما وصلت سرعة المركبة الفضائية إلى سرعة الضوء فإن الشخص الارضي سوف يجد ان عقارب ساعة الشخص الفضائي توقفت عن الحركة أي أن الزمن توقف واصبح صفراً (لا يمكن الوصول بسرعة جسم إلى سرعة الضوء ) وهذا التباطئ في ساعة الفضائي ليس بسبب خلل في الساعة انما نتيجة لسرعته.. ))


          لم سيتوقف الزمن اذا وصل الى سرعة الضوء؟
          اذا صح هذا, فهذا يعني اذا ما زاد عن سرعة الجسم عن سرعة الضوء, حينها سيرجع الزمن الى الخلف او الى الماضي؟
          اذا لم يرجع الى الماضي, فهذا يعني اذا ما كان سرعة الجسم يساوي سرعة الجسم او اكثر منه, فان الزمن سيظل ثابتا متوقفا ...؟

          ويبقى السؤال ما هي النظرية النسبية الخاصة لأينشتاين
          التعديل الأخير تم بواسطة راهبة الدير; الساعة 20-02-2008, 01:29 PM.

          تعليق


          • #6
            كان أينشتاين أول من صاغ معادلات رياضية ربطت الزمان والمكان معاً على شكل كيان يسمى «المتصل المكاني- الزماني». لا تمانع تلك المعادلات والنظرية نفسها فكرة السفر عبر الزمن،



            نحتاج قبل الدخول إلى مفاهيم النظرية النسبية تعريف مفهوم الابعاد المكانية والزمنية حيث أن كثيرا ما تعرف النظرية النسبية على انها نظرية البعد الرابع. فما هي هذا الأبعاد الاربعة وكيف نستخدمها ولماذا اينشتين العالم الأول الذي اكد على ضرورة استخدام البعد الرابع (الزمن) بالاضافة إلى الابعاد الثلاثة التي اعتمد عليها جميع العلماء من قبله...

            تطور مفهوم الابعاد مع تطور الانسان واقصد هنا تطوره في الحياة ففي الزمن الأول كان الانسان يتعامل مع بعد واحد في حياته هذا جاء من احتياجه للبحث عن طعامه فكان يستخدم رمحه لاصطياد فريسته وبالتالي كان يقذف رمحه في اتجاه الفريسة حيث ينطلق الرمح في خط مستقيم وحركة الرمح هنا تكون في بعد واحد وسنرمز له بالرمز x. ومن ثم احتاج الانسان ليزرع الارض وبالتالي احتاج إلى التعامل مع مساحة من الأرض تحدد بالطول والعرض وهذا يعد استخدام بعدين هما x و y لأنه بدونهما لايستطيع تقدير مساحة الأرض المزروعة. وعندما احتاج الانسان للبناء أخذ يفكر ويحسب في البعد الثالث وهو الارتفاع. وهذه هي الابعاد الثلاثة x,y,z والتي كانت الاساس في حسابات الانسان الهندسية، وحتى مطلع القرن العشرين اعتبرها الانسان كافية لحل كل المسائل التي تقابله على سطح الكرة الأرضية. وحتى يومنا هذا نعتمد على الابعاد الثلاثة في تنقلاتنا وسفرنا وحساباتنا.

            آينشتين هو العالم الوحيد الذي فكر في البعد الرابع (الزمن) وقال ان الكون الذي نعيشه ذو أربعة ابعاد وهي الطول والعرض والارتفاع والزمن. وادخل البعد الرابع في جميع حساباته. يستطيع الانسان تخيل البعد الواحد والبعدين ويمكن رسمهما ولكن البعد الثالث يحتاج منه إلى قدرات تخيلية إضافية ولكن من الصعب التفكير والتخيل بالابعاد الاربعة معا وخصوصا أن البعد الرابع وهو الزمن لايمكن رؤيته ولكننا نعيشه وندركه كمسلمة من مسلمات الوجود. فإذا اعتبرنا أن هندسة الكون تعتمد على اربعة ابعاد فإن حساباتها ستكون غاية في التعقيد ونتائجها غير متوقعة وهذا مافعله آينشتين في نظريته النسبية.
            والى الان لم ندخل في تفاصيل النظرية النسبية لأينشتاين

            تعليق


            • #7
              بسم الله

              موضوع فيزيائي جميل000 هل المقصود السفر عبر الزمن السابق او اللاحق

              واذا الى الوراء ممكن واذا كان للمستقبل هذا غير ممكن في الوقت الحاضر

              تبقى نظريه ينقصها التطبيق لعدم توفر ما يلزم من العلوم الروحيه00 تحياتي

              تعليق


              • #8
                موضوع جميل

                و يبقى الحلم يراود الإنسان ليعود يوما إلى الورآء ليصلح أخطآئه و لكن , هناك آهة من قلب تحرق كل معادلات الفيزيائية , و لكن لو صار واقعا لكان ذلك جميلا , أما إذا صار بيد قوة الإستكبار فإن ذلك سلاح خطير جدا .

                شكرا لكم لموضوعكم الجميل

                تعليق


                • #9
                  في بداية الثمانينات , كان حلم العلماء الأول هو بلوغ مرحلة , اعتبروها ذروة الاتصالات والانتقالات في الكون , وأطلقوا عليها اسم " الانتقال الآني " ومصطلح " الانتقال الآني " هذا يعني الانتقال في التو واللحظة من مكان إلى آخر , يبعد عنه بمسافة كبيرة أو بمعنى أدق الانتقال الآن وفورا
                  وهذا الانتقال هو ما نراه في حلقات " رحلة النجوم " .. تلك الحلقات التليفزيونية الشهيرة , التي تحولت إلى سلسلة من أفلام الخيال العلمي الناجحة , بالاسم نفسه , والتي نرى في كل حلقاتها شخصا على الأقل , يدخل إلى أنبوب زجاجي , لينتقل بوساطة شعاع مبهر إلى أنبوب آخر , في مكان آخر

                  فكرة مثيرة مدهشة , تختصر الزمان والمكان إلى أقصى حد ممكن , وككل فكرة مثلها , نجحت في إثارة اهتمام وخيال العلماء , الذي يتعاملون مع كل أمر باعتباره ممكن الحدوث , لو نظرنا إليه من زاوية ما
                  وبينما اكتفى المشاهد العادي بالانبهار بالفكرة , أو الاعتياد عليها , كل العلماء يكدون ويجتهدون , لإيجاد سبيل علمي واحد إليها
                  وعدني بأنك لن تشعر بالدهشة , والمفاجأة عندما أخبرك أنهم قد نجحوا في هذا , إلى حد ما . نعم .. نجحوا في تحقيق ذلك " الانتقال الآني " في العمل , ولكن هذا لم ينشر على نطاق واسع ..
                  السؤال هو لماذا !؟! ما داموا قد توصلوا إلى كشف مذهل كهذا , فلماذا لم ينشر الأمر , باعتباره معجزة علمية جديدة , كفيلة بقلب كل الموازين رأسا على عقب ؟! والجواب يحوي عدة نقاط مهمة كالمعتاد
                  فالانتقال , الذي نجح فيه العلماء , تم لمسافة تسعين سنتيمترا فحسب , ومن ناقوس زجاجي مفرغ من الهواء إلى ناقوس آخر مماثل , تربطهما قناة من الألياف الزجاجية السميكة , التي يحيط بها مجال كهرومغنطيسي قوي
                  ثم ان ذلك الانتقال الآني , تحت هذه الظروف المعقدة , والخاصة جدا , لم ينجح قط مع أجسام مركبة , أو حتى معقولة الحجم , كل ما نجحوا في هو نقل عملة معدنية جديدة , من فئة خمسة سنتات أميركية من ناقوس إلى آخر .
                  ثم انه لم يكن اانتقالا آنيا على الإطلاق , إلا لو اعتبرنا أن مرور ساعة وست دقائق , بين اختفاء العملة من الناقوس الأول , وحتى ظهورها في الناقوس الثاني , أمرا آنيا ! لذا , ولكل العوامل السابقة , اعتبر علماء أوائل الثمانينات أن تجاربهم , الخاصة بعملية الانتقال الآني قد فشلت تماما
                  ولكن علماء نهاية التسعينات نظروا إلى الأمر من زاوية مختلفة تماما , فمن وجهة نظر بعضهم , كان ما حدث انتقالا عبر " الزمكان " أو عبر الزمان والمكان معا , وليس انتقالا آنيا بالمعنى المعروف
                  ومن هذا المنطلق , أعادوا التجربة مرة آخرى , ولكن من منظور مختلف تماما , يناسب الغرض الذي يسعون إليه هذه المرة , ولتحقيق الغرض المنشود , رفعوا درجة حرارة العملة المعدنية هذه المرة , وقاسوها بمنتهى الدقة , وبأجهزة حديثة للغاية , وحسبوا معدلات انخفاضها , في وسط مفرغ من الهواء , ثم بدؤوا التجربة .
                  وفي البداية , بدا وكأن شيئا لم يتغير , قطعة العملة اختفت من الناقوس الأول ثم عادت إلى الظهور في الناقوس الثاني , بعد ساعة وست دقائق بالتحديد , ولكن العلماء التقطوا العملة هذه المرة , وأعادوا قياس درجة حرارتها بالدقة نفسها , والأجهزة الحديثة نفسها للغاية . ثم صرخوا مهللين . فالانخفاض الذي حدث , في درجة حرارة العملة المعدنية الصغيرة , كان يساوي وفقا للحسابات الدقيقة , أربع ثوان من الزمن فحسب , وهذا يعني أن فرضيتهم الجديدة صحيحة تماما . فتلك السنتات الخمسة الأميركية ق\ انتقلت ليس عبر المكان وحده , ولكن عبر الزمان أيضا
                  أو بالمصطلح الجديد , عبر الزمكان فعلى الرغمن من أن الزمن الذي سجله العلماء فعليا , لانتقال تلك العملة , من ناقوس إلى آخر , هو ساعة وست دقائق , إلا أن زمن الانتقال , بالنسبة لها هي , لم يتجاوز الثواني الأربع
                  انتصار ساحق لنظري السفر عبر الزمن . ولكن يحتاج إلى زمن طويل آخر , لوضعه موضع الاعتبار , أو حتى لوضع قائمة بقواعده , وشروطه , ومواصفاته . فالمشكلة , التي ما زالت تعترض كل شيء هي أن تكل النواقيس المفرغه ما زالت عاجزة عن نقل جسم مركب واحد , مهما بلغت دقته , أو بلغ صغره .. لقد حاول العلماء هذا , حاولوا وحالوا وفي كل مرة , كانت النتائج تأتي مخيبة للآمال بشدة , فالجسم المركب الذي يتم نقله , تمتزج أجزاؤه ببعضها البعض , على نحو عشوائي , يختلف في كل مرة عن الأخرى
                  وليس كما يمكن أن يحدث , لو أننا صهرنا كل مكوناته مع بعضها البعض , ولكنه امتزج من نوع عجيب , لا يمكن حدوثه في الطبيعة , حيث تذوب الجزيئات في بعضها البعض , لتمنحنا في النهاية شيئا لا يمكن وصفه , المزدوجه المتناقضة , التي تثير حيرة الكل بلا استثناء
                  إنه ممكن ومستحيل في آن واحد , ممكن جدا , بدليل أنه يحدث من آن إلى آخر ومستحيل جدا , لأنه لا توجد وسيلة واحدة لكشف اسرار وقواعد حدوثه في أي زمن . بل ولا توجد حتى وسيلة للاستفادة منه . ولقد كان الأمر يصيب العلماء بإحباط نهائي , لولا أن ظهر عبقري آخر , في العصر الحديث ليقلب الموازين كلها رأسا على عقب مرة أخرى
                  انه " ستيفن هوكنج " الفيزيائي العبقري , الذي وضع الخالق عزوجل قوته كلها في عقله , وسلبها من جسده , الذي اصيب في حداثته بمرض نادر , جعل عضلاته كلها تضمر وتنكمش , حتى لم يعد ياستطاعته حتى أن يتحرك , وعلى الرغم من هذا فهو استاذ للرياضيات بجامعة " كمبردج " البريطانية , ويشغل المنصب ذاته , الذي شغله " اسحق نيوتن " واضع قوانين الجاذبية الأولى منذ ثلاثة قرون
                  والعجيب أن ستيفن هوكنج قد حدد هدفه منذ صباه , ففي الرابعة عشرة من عمرة, قرر ان يصبح عالما فيزيائيا . وهذا ما كان . ولقد كشف ستيفن هوكنج عن وجود أنواع أخرى من الثقوب السوداء , اطلق عليها اسم " الثقوب الأولية " بل اثبت ان تلك الثقوب تشع نوعا من الحرارة , على الرغم من قوة الجذب الهائلة لها
                  ومع كشوفه المتتالية, التي قوبلت دوما باستنكار أولي, ثم انبهار تال , فتح هوكنج شهية العلماء , للعودة إلى دراسة احتماليات السفر عبر " الزمكان " الكوني , لبلوغ كواكب ومجرات, من المستحيل حتى تخيل فكرة الوصول إليها بالتقنيات المعروفة حاليا




                  وهنا ظهرت إلى الوجود مصطلحات وكشوف جديدة مثل انفاق منظومة الفضاء والزمن ,والدروب الدوارة, والنسيج الفضائي , وغيرها , وكل مصطلح منها يحتاج إلى سلسلة من المقالات لوصفه , وشرح وتفسير أبعاده المعقدة , وأهمية المدهشة في عملية السفر عبر الزمن والمكان .. أو الزمكان
                  وأصبح ذلك المصطلح يضم قائمة من العلماء , إلى جوار " ألبرت أينشتين "مثل " كارل شفارتزشليد "و " مارتن كروسكال " و " كيب ثورن " و " ستيفن هوكنج " نفسه
                  وبالنسبة للمعادلات الرياضية , مازال السفر عبر الزمن ممكنا , وما زال هناك احتمال لأن يسير الزمن على نحو عكسي , في مكان ما من الفضاء أو الكون , أو حتى في بعد آخر , من الأبعاد التي تحدث عنها " أينشتين " والآخرون
                  وما زالت هناك عمليات رصد لأجسام مضادة تسير عكس الزمن , وتجارب علمية معملية , تؤكد احتمالية حدوث هذا الأمر الخارق للمألوف , تحت ظروف ومواصفات خاصة ودقيقة جدا
                  وما زال العلماء يجاهدون ويعملون ويحاولون ولكن يبقى السؤال نفسه حتى لحظه كتابة هذه السطور . هل يمكن أن تتحول قصة " آلة الزمن " يوما إلى حقيقة ؟ ! وهل يتمكن البشر اليوم من السفر عبر الزمكان إلى الماضي السحيق , أو المستقبل البعيد ؟ هل ؟! من يدري ؟! ربما....

                  تعليق


                  • #10
                    المكان في النسبية

                    اذا سألت نفسك عزيزي القارئ في هذه اللحظة هل أنت ثابت أم متحرك، فستنظر حولك بكل تأكيد وتقول أنا لست متحرك فأنا ثابت امام جهاز الكمبيوتر وعلى الارض وهذا صحيح فأنت ثابت بالنسبة للكمبيوتر والارض (أي الكرة الارضية) ولكن هذا ليس صحيح بالنسبة للكون فأنت والكمبيوتر والارض التي تقف عليها تتحركوا وهذه الحركة عبارة عن مجموعة من الحركات منها حركة الارض حول نفسها وحركة الارض حول الشمس وهناك حركة للشمس والارض داخل مجرة درب التبانة ومجرة درب التبانة تتحرك بالنسبة إلى الكون.. إذا عندما اعتقدت انك ثابت فهذا بالنسبة للاشياء حولك ولكن بالنسبة للكون فكل شيء متحرك. وخذ على سبيل المثال هذه الارقام ......

                    سرعة دوران الأرض حول نفسها ربع ميل في الثانية وسرعة دوران الارض حول الشمس 18 ميل في الثانية والشمس والكواكب تسير بالنسبة لجيرانها النجوم بسرعة 120 ميل في الثانية ومجرة درب التبانة منطلقة في الفضاء بسرعة تصل إلى 40000 ميل في الثانية. تخيل الان كم هي سرعتك وعدد الحركات التي تتحركها بالنسبة للكون. وقدر المسافة التي قطعتها منذ بدء قراءة هذه الحلقة حتى الان.

                    لا احد يستطيع ان يحدد هل مجرة درب التبانة هي التي تبتعد عن المجرات الاخرى بسرعة 40000 ميل في الثانية أم ان المجرات هي التي تبتعد عنا بهذه السرعة. فعلى سبيل المثال اذا ارد شخص ان يصف لنا سفره من مطار غزة إلى مطار دبي الدولي فإنه يقول غادرت الطائرة مطار غزة في الساعة الثالثة ظهرا واتجهت شرقا لتهبط في مطار دبي الدولي الساعة السادسة مساءً.. ولكن لشخص اخر في مكان ما في الكون يرى ان الطائرة ارتفعت عن سطح الارض في غزة واخذت تتباطأ حتى وصلت مطار دبي لتهبط فيه. أو ان الطائرة ومطار دبي تحركا في اتجاهات مختلفة ليلتقيا في نقطة الهبوط.. وهنا يكون من المستحيل في الكون الواسع تحديد من الذي تحرك الطائرة ام المطار.

                    كذلك يجب أن نؤكد ان الاتجاهات الاربعة شمال وجنوب وشرق وغرب والكلمات فوق وتحت ويمين وشمال هي اصطلاحات لا وجود لها في الكون فلا يوجد تحت أو فوق ولاشمال أو جنوب.

                    ان التعامل بهذه المفاهيم الجديدة والنظرة الشاملة للكون بلاشك امر محير ولاسيما اذا ادخلنا البعد الرابع في حساباتنا فكل شيء يصبح نسبي.

                    نبذة عن تاريخ العالم الكبير البرت اينشتاين واهم ابحاثه.

                    تعليق


                    • #11
                      اليكم بعض التوضيحات الخاصة بعلاقة النسبية بالزمن.



                      إذا كان آينشتاين قد ابتعد عن مكان وزمان نيوتن المطلق فهو احتفظ بحقيقة مطلقة واحدة، إلا أنها أعلى من مستوى فيزياء نيوتن، فلدى نيوتن كانت المسافة بين حادثين والمدة الزمنية الفاصلة بينهما هي نفسها بالنسبية لجميع المراقبين (المتحركين بالنسبة لبعضهم البعض)، ويعبر عن المسافة بين الحادثين بالعلاقة الاتية.

                      R2 = X2 + Y2 + Z2

                      حيث أن: X,Y,Z تمثل الإحداثيات المكانية الثلاثة،
                      وحيث أن: الرقم 2 بجانب كل إحداثي هي قوة، أو أس، أو تربيع، في هذه المعادلة وفي جميع المعادلات القادمة.


                      وهي علاقة مكانية ليس للزمن فيها أي دور، أما عند آينشتاين فسيقيس المراقبون مسافات مختلفة وأزمنة مختلفة، إلا أن مزيجاً معيناًً من الزمان والمكان الفاصلين بين حدثين سيكون واحداً بالنسبة لجميع المراقبين، وهو ما يسمى بفاصلة مينكوفسكي التي نحصل عليها عبر تحويلات لورنتز

                      S2 = R2 – C × T2

                      حيث أن: C: سرعة الضوء، T: تمثل الإحداثي الزماني.

                      أي أن فاصلة مينكوفسكي بين حدثين هي في النسبية الخاصة:


                      S2 = X2 + Y2 + Z2 – C × T2
                      وهذا يبين بأن الزمن ممتزج هندسياً بالفضاء ليكون بناءً رباعي الأبعاد.

                      يقول هيرمان مينكوفسكي: "إن المكان بذاته والزمان بذاته سيتلاشيان كالدخان، أما ما سيبقى فمزيج منهما".

                      وحيث أنه لا يمكن تصور أربعة أبعاد بشكل كامل فمن الشائع إسقاط أحد الأبعاد المكانية والاكتفاء بمحورين للمسافة (X)، (Y) ومحور الزمن (T)، وغالباً ما يستبدل محور الزمن (T) بـ (CT) وهي المسافة التي يقطعها الضوء خلال زمن قدره (T)، وذلك كي تعبر كلا الإحداثيتين عن مسافات.




                      فإذا أهملنا حجم الأجسام ستبدو إحداثيات الجسم الساكن متغيرة على المحور (CT) فقط، لأن الزمن لا يقف ساكناً، ويدعى مسار الجسم في الفضاء الرباعي (الزمكان) بالخط الكوني أو الخط العالمي لهذا الجسم، لذا يمثل المحور (CT) الخط الكوني بالنسبة للجسم الساكن، أما الجسم المتحرك بسرعة ثابتة على المحور (OX) فسيبدو خطه العالمي خطاً مستقيماً، ويمكن هنا أن نعبر عن قانون نيوتن الأول القائل بالحركة المنتظمة للجسم الحر بالشكل التالي: إن خطوط العالم للأجسام الحرة تكون مستقيمة، وليس بالضرورة لخطوط العالم أن تعبر الحدث (O) وقد لا ترتبط عموماً بالنقطة التي يكون فيه (Y = 0) و (Z = 0).

                      أما الشعاع الضوئي المنطلق من النقطة (O) حيث (X = 0) و (T=0) بالاتجاه الموجب للمحور (OX) فسيقطع خلال الزمن (T) مسافة قدرها (X = CT) ليشكل زاوية قدرها (45 درجة) ويتساوى عندها الإحداثيان على المحورين، وإذا كانت (X = CT) وظل (Y = 0) و (Z = 0) نجد عندها أن فاصلة مينكوفسكي (S = 0)، أي ستكون الفاصلة بين الحدث (O) وأي حدث آخر على الخط العالمي للضوء مساوية للصفر!!

                      أما الجسم المادي فلا يمكن أن يسير بسرعة الضوء، وكلما ازدادت سرعة الجسم تزداد الزاوية التي يصنعها خطه العالمي مع المحور (CT) ) لكن تتوضع جميع الخطوط العالمية للأجسام المادية داخل مخروط الضوء، لذا تدعى المنطقة الواقعة على القسم العلوي وداخل المخروط بالمستقبل المطلق للحدث (O) وهي: مجموعة كل الحوادث التي يمكن أن تتأثر بالحدث (O)، مثل الحدث (P)

                      أما المنطقة الواقعة داخل وعلى القسم السفلي من المخروط فتدعى بالماضي المطلق للحدث (O) وهي: مجموعة الحوادث التي يمكن أن تؤثر بالحدث (O)

                      أما المنطقة خارج المخروطين فجميع الحوادث فيها لا يمكن أن تؤثر ولا أن تتأثر بالحدث (O)مثل الحدث (Q)، لأنها تحتاج في سبيل ذلك سرعة أكبر من سرعة الضوء وهذا غير ممكن.

                      وهنا يتبين لنا الاختلاف على لحظة الآن أو (الحاضر) بين مفهوم نيوتن ومفهوم آينشتاين.. فعند نيوتن بين مجموعتي حوادث الماضي والمستقبل يوجد فاصل زمني لانهائي في الصغر هو الحاضر، أما في النسبية فبين ما أسميناه ماضياً وما أسميناه مستقبلاً يوجد فاصل زمني منتهي (أي غير لا نهائي في الصغر) تتوقف مدته على المسافة المكانية التي تفصل الحادث عن الراصد.


                      على كل حال، بانتظار هذا الأحد، أضع هنا أيضاً حل مفارقة التوأمين، بناءً على البنية الرباعية للفضاء كما قدمته نظرية النسبية الخاصة:

                      مفارقة التوأمين تقول:


                      يبقى أحد التوءمين في موطنه بينما يغادر الآخر الأرض بسرعة كبيرة لمدة معينة (سنة مثلاً)، ثم يعكس مساره عائداً، وعند وصوله سيجد أن أخاه قد كبر خمسين سنة مثلاً في حين أنه كبر سنتين فقط! (هذا الفارق بالزمن يعود سببه إلى "امتطاط أو تمدد" الزمن لدى التوأم المسافر نتيجة تحركه بسرعة كبيرة)

                      يبرز اعتراض على هذه النتيجة بناءً على فكرة الحركة النسبية: ففي حين يرى التوءم الأرضي أخاه متحركاً بسرعة كبيرة وأزمنته تتمدد، سيرى التوءم المسافر نفسه ساكناً وأن الأرض تبتعد بسرعة كبيرة وأزمنتها تتمدد وأطوالها تتقلص، لذا ومن وجهة النظر هذه يجب أن يكبر التوءمان بنفس المعدل!!

                      لكن في الحقيقة لا يمكننا معاملة التوأمين بشكل متعادل، والسبب في ذلك أنه كي نشهد فارقاً بالزمن حوالي 48 سنة كما ذكرنا، يجب على التوأم المتحرك أن يمضي بسرعة لا تقل عن 99.919% من سرعة الضوء، وبالتالي عندما يضطر بعد سنة من ارتحاله إلى عكس مساره والعودة إلى الوطن، ستكون هذه العملية فجائية لدرجة أنه سيتعرض عندها لقوة تفوق بمليون مرة قوة التثاقل الأرضية وسينسحق حتماً!! في حين أن التوأم الأرضي لن يتعرض لهذه القوة المهلكة، (لننتبه هنا أننا عبر الحديث عن حركة التوأم المسافر والتي يجب أن تتسارع حتى القيمة السابقة نكون قد تجاوزنا النسبية الخاصة ودخلنا في النسبية العامة).
                      أما حل هذه المفارقة (في النسبية الخاصة) فيكون برسم خطوط العالم الخاصة بالتوأمين اللذين يمكن اعتبارهما انطلقا من نقطة واحدة A بطريقين مختلفين، ثم التقيا في نفس النقطة C فيكون الخط العالمي للتوأم الأرضي هو AC أما الخط العالمي للتوءم المسافر فهو ABC ، وبالرغم من أننا نرى في الشكل المجاور أن ABCأطول من AC إلا أن طول ABC في الزمكان يكون بالحقيقة أقصر من طول AC ، أي أن التوأم المسافر سيعود أصغر من شقيقه!!




                      لقد ثبتت هذه النبوءة باختبار تجريبي في سبعينات القرن العشرين، حيث استخدمت ساعتان ذريتان مضبوطتان بدقة إحداهما على الأرض والأخرى وضعت في طائرة سريعة تتحرك برحلة حول العالم، فسجلت الساعة المرتحلة عند اجتماعها مع الأخرى تأخراً زمنياً بتوافق تام مع نبوءات النسبية.

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة لواء الحسين

                        و يبقى الحلم يراود الإنسان ليعود يوما إلى الورآء ليصلح أخطآئه و لكن , هناك آهة من قلب تحرق كل معادلات الفيزيائية , و لكن لو صار واقعا لكان ذلك جميلا ,


                        ولكن بوابة الزمن موجودة الا وهي التوبة ..
                        ومركبتنا فيها كلمة الاستغفار ...
                        اما ان ترجعها الى الماضي فتمحو ذنبا ..
                        او ترسلها الى المستقبل لتثبت لك اجرا ..

                        تعليق


                        • #13
                          شكرا اخينا ابو تركية على كل ما وضعته
                          **************
                          شرح النظرية النسبية الخاصة
                          ان المقاييس من مساحات وحجوم وكتل وتحديد المكان والزمان والسرعة هي مقاييس معروفة في نظر الفيزياء الكلاسيكية (فيزياء جاليلو ونيوتن) فكلنا نقيس المسافات والزمن بنفس الطريقة والكيفية ولا يختلف في ذلك اثنان اذا كانت مقايسهما معايرة بدقة وهذا يعني أننا سلمنا بأن هذه المقاييس مطلقة ولكن هذا يخالف النظرية النسبية التي تقوم على أنه لا وجود لشيء مطلق في كل هذه الاشياء أنما هي نسبية، فالدقيقة (60 ثانية) التي نقيسها بساعاتنا يمكن ان يقيسها آخر على انها أقل من دقيقة أو أكثر، وكذلك المتر العياري طوله متر بالنسبة للشخص الذي يحمله ولكن بانسبة لآخر يتحرك بسرعة كبيرة بالنسبة لذلك الشخص يجد المتر 80 سنتمتر وكلما زادت سرعته كلما قل طول المتر ليصبح طول المتر صفر اذا تحرك الشخص بسرعة الضوء (سنجد انه من الاستحالة الوصول لسرعة الضوء) وهذا لا يعود لخطأ في القياسات بين الشخصين أو خلل في آلات الرصد التي يستخدمونها فكل منهما يكون صحيحا ولكن بالنسبة له. ولهذا سميت بالنظرية النسبية والكثير من الأمور المسلم بها في حياتنا والتي نعتبرها مطلقة تصبح نسبية في عالم النسبية.

                          بمفهوم اينشتين والتعامل مع الزمن على أنه بعد من الأبعاد يصبح كل شيء نسبياً فمثلاً نعرف أن الكتلة هي كمية المادة الموجودة في حجم معين مثل كتلة الماء في حجم سنتيمتر مكعب هي واحد جرام وكتلة الماء هذه ثابتة ولكن وزنها هو الذي يتغير تغيرا طفيفا نتيجة لتأثير الجاذبية عليها فيقل الوزن قليلا في المرتفعات ويزيد في المنخفضات نتيجة لتغير تأثير الجاذبية حسب بعدنا او قربنا من مركز الارض وهذا التغير يكون في حدود جرام واحد فقط، ولكن آينشتين يبين أن الكتلة تتخلى عن تأثير الجاذبية وتتغير في حدود أكبر بكثير قد تصل إلى الالاف ولا علاقة لتغير الكتلة بالجاذبية. إن ثبوت المقاييس والابعاد عند آينشتين في الكون لا وجود له حسب نظريته النسبية.

                          المكان في النسبية

                          تابع الشرح ...

                          اذا سألت نفسك في هذه اللحظة هل أنت ثابت أم متحرك، فستنظر حولك بكل تأكيد وتقول أنا لست متحرك فأنا ثابت امام جهاز الكمبيوتر وعلى الارض وهذا صحيح فأنت ثابت بالنسبة للكمبيوتر والارض (أي الكرة الارضية) ولكن هذا ليس صحيح بالنسبة للكون فأنت والكمبيوتر والارض التي تقف عليها تتحركوا وهذه الحركة عبارة عن مجموعة من الحركات منها حركة الارض حول نفسها وحركة الارض حول الشمس وهناك حركة للشمس والارض داخل مجرة درب التبانة ومجرة درب التبانة تتحرك بالنسبة إلى الكون.. إذا عندما اعتقدت انك ثابت فهذا بالنسبة للاشياء حولك ولكن بالنسبة للكون فكل شيء متحرك. وخذ على سبيل المثال هذه الارقام ......

                          سرعة دوران الأرض حول نفسها ربع ميل في الثانية وسرعة دوران الارض حول الشمس 18 ميل في الثانية والشمس والكواكب تسير بالنسبة لجيرانها النجوم بسرعة 120 ميل في الثانية ومجرة درب التبانة منطلقة في الفضاء بسرعة تصل إلى 40000 ميل في الثانية. تخيل الان كم هي سرعتك وعدد الحركات التي تتحركها بالنسبة للكون. وقدر المسافة التي قطعتها منذ بدء قراءة هذه الحلقة حتى الان.

                          لا احد يستطيع ان يحدد هل مجرة درب التبانة هي التي تبتعد عن المجرات الاخرى بسرعة 40000 ميل في الثانية أم ان المجرات هي التي تبتعد عنا بهذه السرعة. فعلى سبيل المثال اذا ارد شخص ان يصف لنا سفره من مطار غزة إلى مطار دبي الدولي فإنه يقول غادرت الطائرة مطار غزة في الساعة الثالثة ظهرا واتجهت شرقا لتهبط في مطار دبي الدولي الساعة السادسة مساءً.. ولكن لشخص اخر في مكان ما في الكون يرى ان الطائرة ارتفعت عن سطح الارض في غزة واخذت تتباطأ حتى وصلت مطار دبي لتهبط فيه. أو ان الطائرة ومطار دبي تحركا في اتجاهات مختلفة ليلتقيا في نقطة الهبوط.. وهنا يكون من المستحيل في الكون الواسع تحديد من الذي تحرك الطائرة ام المطار.

                          كذلك يجب أن نؤكد ان الاتجاهات الاربعة شمال وجنوب وشرق وغرب والكلمات فوق وتحت ويمين وشمال هي اصطلاحات لا وجود لها في الكون فلا يوجد تحت أو فوق ولاشمال أو جنوب.

                          ان التعامل بهذه المفاهيم الجديدة والنظرة الشاملة للكون بلاشك امر محير ولاسيما اذا ادخلنا البعد الرابع في حساباتنا فكل شيء يصبح نسبي.

                          الزمان في النسبية

                          لم يكتف آينشتين بأن أثبت أن المكان نسبي ولكن عمم نسبية المكان على الزمان (البعد الرابع) حيث أنه قال طالما أننا نعيش في عالم ذو أربعة ابعاد ووجد أن الأبعاد المكانية الثلاثة التي تحدد بـ x,y,z هي نسبية لا بد وان يكون الزمان (البعد الرابع) نسبياً أيضا هذا هو أينشتين الذي يفكر ويضع النظريات ويحلل النتائج في عقله ويخرج للناس بمفاهيم جديدة لم يستطيع احد ان ينفيها ولا ان يبطلها ولا ان يصدقها ولكن كانت نسبية المكان والزمان منذ ذلك الوقت وحتي يومنا هذا تبرهن على صحتها من خلال تفسيرها للعديد من الظواهر الفيزيائية التي حيرت العلماء ولم يكن امامهم الا تطبيق نظرية اينشتين ليجدوها تفسر تلك الظواهر ..

                          اعتبر العلماء ومن بينهم العالم نيوتن أن الزمن مطلق ويجري بالتساوي دون أية علاقة بأي مؤثر خارجي. ولكن اينشتين لم يتقيد بما سبقه من العلماء وفكر بالأمر من وجهة نظر مختلفة تشمل الكون الفسيح كيف ذلك؟؟...

                          تعودنا نحن سكان الكرة الأرضية على تقدير الزمن من خلال اليوم واجزائه (الساعة والدقيقة والثانية) ومضاعفاته (الاسبوع والشهر والسنة والقرن) ويومنا هو مقدار الزمن اللازم للأرض لتدور حول نفسها دورة كاملة والسنة هي مقدار الزمن اللازم للأرض لاكمال دورة كاملة حول الشمس وتساوي 365 يوم وربع اليوم. ولكن ماذا عن اليوم والسنة على كوكب عطارد أو كوكب بلوتو لا شك أن ذلك سيكون مختلف بالنسبة لمقايسنا فالسنة على كوكب عطارد ثلاثة أشهر من الوقت الذي نقيسه على الأرض بينما السنة على كوكب بلوتو فهي اكبر من ذلك بكثير وتساوي 248 سنة من سنوات الأرض.. الأمر عند هذا الحد معقول ولكن ماذا عن المجرات الأخرى كيف تقدر اليوم والسنة عندها؟ وهل يمكن استخدام الازمنة الأرضية كمقياس للزمن على ارجاء هذا الكون الفسيح؟ وتجدر الاشارة هنا إلى أن مصطلح فسيح لا يعبر عن مدى كبر حجم هذا الكون ...

                          تعليق


                          • #14
                            من اقوال العالم البرت اينشتاين



                            * لشيئان اللذان ليس لهما حدود، الكون وغباء الإنسان، مع أني لست متأكدا بخصوص الكون.

                            * أهم شيء أن لا تتوقف عن التساؤل.
                            *أجمل إحساس هو الغموض، إنه مصدر الفن والعلوم.
                            * كل ماهو عظيم وملهم صنعه إنسان عَمِل بحرية.
                            * إذا لم يوافق الواقعُ النظريةَ، غيِّر الواقع.
                            * الجنون هو أن تفعل الشيء مرةً بعد مرةٍ وتتوقع نتيجةً مختلفةً.
                            *الحقيقة هي مايثبُت أمام إمتحان التجربة.
                            * يستطيع أي أحمقٍ جعل الأشياء تبدو أكبر وأعقد، لكنك تحتاج إلى عبقري شجاع لجعلها تبدو عكس ذلك.
                            * الخيال أهم من المعرفة.
                            * الحقيقة ليست سوى وهم، لكنه وهم ثابت.
                            * يبدأ الإنسان بالحياة، عندما يستطيع الحياة خارج نفسه.
                            * أنا لاأفكر بالمستقبل، إنه يأتي بسرعة.
                            * من لم يخطئ، لم يجرب شيئاً جديداً.
                            * العلم شيءٌ رائعٌ، إذا لم تكن تعتاش منه.
                            * العلم ليس سوى إعادة ترتيبٍ لتفكيرك اليومي.
                            * لايمكننا حل مشكلةٍ باستخدام العقلية نفسها التي أنشأتها.
                            * الثقافة هي مايبقى بعد أن تنسى كل ماتعلمته في المدرسة.
                            * المعادلات أهم شيء بالنسبة لي، السياسة للحاضر والمعادلة للأبدية.
                            * إذا كان أ= النجاح . فإن أ = ب +ج + ص. حيث ب=العمل. ج=اللعب. ص=إبقاء فمك مغلقاً.
                            * كلما اقتربت القوانين من الواقع أصبحت غير ثابتة، وكلما اقتربت من الثبات أصبحت غير واقعية.
                            * أنا لاأعرف السلاح الذي سيستخدمه الإنسان في الحرب العالمية الثالثة، لكني أعرف أنه سيستخدم العصا والحجر في الحرب العالمية الرابعة.
                            * أثمن ما في العالم هو الحدس أو الفكرة اللامعة.
                            * الأمر الوحيد الذي أسمح له بالتدخل في علمي وأبحاثي هو معلوماتي وثقافتي الخاصة.
                            * العلم بدون دين أعرج، والدين بدون علم أعمى.
                            * أنا لست موهوب، أنا فضولي.
                            * بين الماضي والحاضر والمستقبل ليس هناك سوى وهم في تفكير العقل البشري.
                            * إذا لاحظتم أن الأوقات الحزينة نشعر بها أنها طويلة بينما الأيام الفرحة تمر كالدقيقة وهذه هي النسبية.
                            * العقل البديهي هو هبة مقدسة، والعقل المعقول هو خادم مثمر.
                            * النسبية تعلمنا الرباط أو العلاقة بين الأوصاف المختلفة لشيء ما مع الحقيقة ذاتها.
                            * الجاذبية ليس لها علاقة بالوقوع في الحب.
                            * إن أشد الأشياء إستغلاقا على العقل في هذا العالم إن العالم يمكن تعقله.

                            تعليق


                            • #15
                              نورتم صفحتى بمروركم المميز


                              راهبة الدير: معلومات رائعه وجهد مميز
                              لواء الحسين
                              ثابت على اليقين
                              ابو تريكه : معلوماات رائعه وجهد مميز

                              يعطيكم العافيه

                              تعليق

                              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                              حفظ-تلقائي
                              x
                              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                              x

                              رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

                              صورة التسجيل تحديث الصورة

                              اقرأ في منتديات يا حسين

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 10:00 PM
                              استجابة 1
                              7 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة مروان1400
                              بواسطة مروان1400
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 30-06-2020, 04:51 AM
                              ردود 0
                              11 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              يعمل...
                              X