PDA

عرض الاصدار الكامل : [الوثائقية 1] يوم كان الشهيد الصدر(ابو) الدعوة ... [(ابن) الدعوة العاق]


الصفحات : 1 2 3 [4] 5 6

alyatem
10-07-2011, 02:21 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
{وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ
الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ}
الهم صلي على محمد وآل محمد
ولا وحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
ما ذنبنا إن تكلمنا اتهمونا
وإن صمتنا كثر الجاهلون من حولنا، واستغفل البسطاء من بعدنا

لنبدأ بما انتهى اليه الكاتب كالعادة ونترك التفصيل في حينه لربما بعد شهر رمضان مثلا الله العالم كل شيء يتبع الظروف والصحة وتطورات الافكار لدى الكاتب لانني كلما حاولت الاجابة على نقطة قفز الى غيرها ولا ادري ماذا اجيب وماذا اعرض من حقائق!!!
والله لقد تعبنا واتعبنا هذا المتقول!!
على أي حال كل ما يقال يحتاج الى الكثير من المقال وهذا يحتاج الى وقت ومراجعة وانا لا املكها مع هذه الظروف والاحوال والاعتلال!!
لكن من حق القاريء أن نبين له بعض ما خفي عليه وإن كنت دللت القاري على بعض من الاقراص والكتب وعلى القاري اللبيب مراجعتها والتنور بها من ظلام هذه المنافقية!!
وأعجب على نفسي لماذا اعطي أهمية لهذا الكاتب واشباهه!!
لكنني اعتقد انني لا اخاطبه بشخصه فهو عندي وعند من يعرفه من قراءاته لمقالاته لا يساوي طرحه أي شيء يذكر سوى الكذب والاتهام الرخيص المبتذل المنحط ومن ثم يحاسبني ان وصفته بالكذاب والانحطاط!! وهذا اقل شيء يقال عنه!!
والان جاء دور المالكي
سوف اعرض الكتاب كاملا (الامام الحكيم - الشهيد الصدر وحزب الدعوة الاسلامية)في منتدى الكتب ليطلع القاريء على تدليس الكاتب واستقطاعاته!! ومن ثم سيكون لي نقاش واسع ان شاء الله تعالى في حينه!! وسنرد المالكي إن كان مسيئا كما يدعيه الكاتب ، كما عودناكم في كل ما ننقله ونكتبه هنا!! فارتقبوا!!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9595&stc=1&d=1310253499

فقط اود الاشارة الى النص المعني هنا والذي يحاول الكاتب صرف نظر القاري الى ان المقصود منه فلان او فلان!!!
وقبل ذلك يقول هشام حيدر:
القصة ينقلها صلاح الخرسان في كتابه حول تاريخ الحركة الاسلامية في العراق ص 384 وينسبها كذلك للعلامة العسكري في مقابلة بطهران بتاريخ 19-8-2002........
انا لا أعرف أن لصلاح الخرسان مثل هذا العنوان؟!! وإن كان المقصود منه هو الكتاب الموجود في توقيع هشام فراجعته ولم اجد فيه القصة فهلا دللتنا على الكتاب او نقلت لنا صورة منه؟!!
ويمكن ان يكون المقصود هذا الكتاب؟!!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9596&stc=1&d=1310253499

على اي حال فهو غير متوفر لدي لنتأكد من النقل!!
المفاجأة....
ان السيد المعني هنا هو اية الله السيد الروحاني !!
لا الامام الحكيم كما اراد ان يدلس نوري كامل المالكي في سياق كلامه حول (سلبية)الامام الحكيم!!!
لا أدري ما هو مصدر المعلومة هذه عند هشام حيدر؟!!!
هل لا نورتنا وأتيت لنا بالمصدر؟!!
ثم أي سلبية تتحدث عنها وانت تذكر بنفسك مواقف المراجع من الأمر؟!! راجع مشاركاتك وتبين الحقيقة!!
وهل تعني (السلبية) انتقاصا؟!! من الواضح ان قطبي الشيء سلبا او ايجابا فهل ترى في السلبية التي تريد تهويل معناها وتتخذها شعارا على مناقشة المالكي وعرضه لرأيه أنه انتقاص من المرجع المرحوم؟!!
على العموم سوف نضع الكتاب قريبا ليطلع عليه الاخوة القراء ونرى ماذا يحكم هو بنفسه!! ولن نستند على عندياتك المريضة!!
أما القصة: فقد ذكر السيد حسن شبر في كتابه (الرد الكريم) على مقال (النظرية السياسية عند الشهيد الصدر) المنشور في مجلة المنهاج في عددها 17 عام 2000 بقلم الشهيد السيد محمد باقر الحكيم رحمه الله، يقول شبر:

الشبهة التي أثارها الحكيم ليست شبهة في أصل العمل
وفي ص231 وما قبلها وما بعدها, ومن خلال السطور, يحاول الحكيم جاهدا وبكل أسلوب أن يثير شبهة لدى الشهيد الصدر وأنها دعته إلى أن يترك الحزب.
والحكيم يعلم تماما أن آية الشورى إنما تأتي في شكل الحكم, هل
ـ 7 ـ
هو بناء على آية الشورى أم ولاية الفقيه أو شئ آخر؟ وليس في أصل تأسيس الحزب الذي هو أمر بالمعروف ونهي عن المنكر.
حتى إذا كان الحزب يهدف إلى تشكيل حكومة, فان مقدمة ذلك لابد أن تتم عن طريق تغيير الأمة بمفهومنا الإسلامي تطبيقا لقوله تعالى "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" فالأمة التي تسيطر عليها الأوهام والجاهلية والأفكار المنحرفة لا يمكن لها أن تتطلع إلى الحكم الإسلامي.
والأمة العراقية بالذات, فان الحكيم ربما يتذكر كيف كان يتصرف بشؤونها المنحرفون عن الإسلام وأعداؤه, فكيف تكون نظرية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (لا تزال تشكل نقطة ضعف مهمة في هذه النظرية) حسب ادعاء الحكيم.
والأنكى من ذلك عندما يقول (ان التأريخ الذي يعرضه القرآن الكريم عن سيرة الأنبياء وأعمالهم لا توجد فيه أي إشارة إلى منهج مثل المنهج الحزبي).
وهو أمر في غاية الغرابة عندما يشترط لمشروعية أي شئ أن يكون مثيله في عمل الأنبياء.
مع أن الحكيم نفسه يذكر في الصفحتين 229 ـ 230, "أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الإسلام والدين من أهم الواجبات الإسلامية, ولما لم تكن هناك طريقة محددة وإطار سياسي عام مشخص لهذه الدعوة, كان ممكنا انتهاج كل أسلوب مؤثر في
ـ 8 ـ
هذا المجال يعطي للمسلمين القوة والقدرة على تحقيق هذا الهدف أو القيام بهذا الواجب الإسلامي.
وحينئذ يمكن طرح أسلوب (التنظيم الحزبي) بوصفه أفضل طريقة تجريبية توصل إليها الإنسان في التحرك, حيث أنها الطريقة المتبعة والمعروفة الآن في المجتمعات الإنسانية (الحضارة الغربية والشرقية) والتي أثبتت جدواها وتأثيرها من خلال التجربة.
كما إن هذه الطريقة هي التي يمكن أن تواجه هذا الأسلوب الجذاب في المجتمع الإنساني الذي اعتمدته الأيديولوجيات والنظريات الحديثة الوضعية".
كان هذا حديثا للحكيم ولكنه يعلق عليه في الهامش السابع بأنه (مقالة منشورة في أدبيات حزب الدعوة الإسلامية منسوبة إلى الشهيد الصدر, يشير فيها إلى هذه الفكرة, على انه اعتمدنا بالأصل على ما يذكره(قده) في أحاديثه حول هذا الموضوع). ولعل الحكيم يشير إلى ما جاء في نشرة "حول الاسم والشكل التنظيمي" الذي جاء فيها: إن الرسول(ص) لو كان في عصرنا لاستعمل بمقتضى حكمته الأساليب الإعلامية والتبليغية المعاصرة والملائمة, والحق إن أسلوبه صلى الله عليه وآله في الدعوة, ما كان عن التنظيم الحلقي ببعيد.
وأما مشروعيته, فلأن أسلوب الدعوة إلى الإسلام إنما هو الطريق التي يمكن بواسطتها إيصال الإسلام إلى أكثر عدد من الناس
ـ 9 ـ
وتربيتهم بثقافة الإسلام تربية مركزة تدفعهم للقيام بما فرض الله عليهم, وحيث جاز لنا شرعا انتهاج أية طريقة نافعة في نشر مفاهيم الإسلام وأحكامه وتغيير المجتمع ما دامت طريقة لا تتضمن محرما من المحرمات الشرعية.
فأية حرمة شرعية في أن تتشكل الأمة الداعية للخير والآمرة بالمعروف والناهية عن المنكر في هيئة وجهاز وتكون كيانا موحدا وفعالية منتجة في الدعوة إلى الله عزوجل.
إن تجميع الجهود من اجل الإسلام وتنسيقها بحكمة واختيار الطريقة الأفضل لتنظيم ذلك ليس مجرد أمر جائز في عصرنا وحسب بل هو واجب ما دام تغيير المجتمع وتعبيده لله ومجابهة الكفر المنظم متوقفا عليه.
ويؤسفني كثيرا أن نتكلم الآن ونحن في عام 2000 بضرورة العمل الحزبي الإسلامي.
فالكلام في هذا الموضوع كان يجري قبل نصف قرن عندما كنا نتعرض للسخرية والاستهزاء والغمز واللمز والاتهام بما لم ينزل الله.
والحكيم يعلم تمام العلم أن العراق بلد حزبي عاش حزبيا ولا يزال حزبيا, ويعلم أن الطعن في مشروعية حزب الدعوة الإسلامية ماذا سوف يحدث في العراق؟
ومن الطريف ما يذكره أحد تلامذة السيد الشهيد حين يقول: "إن السيد الشهيد نقل لي إن احد الأشخاص قال لأستاذي الخوئي أن
ـ 10 ـ
السيد محمد باقر الصدر أسس حزبا إسلاميا فأجابه السيد الخوئي: لو أسس السيد محمد باقر الصدر حزبا فاني أول من أسجل اسمي فيه".(1)
ولنستمع إلى رأي الإمام الحكيم رحمه الله في ذلك:
بسم الله الرحمن الرحيم, ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة. والدعوة إلى الإسلام ليس لها طريقة خاصة, فكلما يراه المبلغ أجدى وانفع يلزمه العمل به.(2)
ولا بأس أن نقتبس من الشيخ محمد رضا النعماني يسيرا, إذ يقول: (...و حتى تأسيس حزب الدعوة الإسلامية الذي جعله البعض حربة لطعنه أو تشويه سمعته بين أبناء الأمة, ما كان إلا من أجل حماية كيان الإسلام والأمة الإسلامية.
ومن الغريب أن البعض كان يسمح لأبنائه بالانتماء إلى حزب البعث الصليبي (3) ويحارب السيد الشهيد لتأسيسه حزب الدعوة الإسلامية, كان البعض ينتقد العلماء أثناء فترة الاحتلال الانجليزي

1 ـ من حديث للشيخ إبراهيم الأنصاري في مجلس التأبين الذي أقامته جماعة العلماء في قم المقدسة ليلة الخميس 9 شعبان 1407= 8 نيسان 1987.
2 ـ الفقه السياسي في الإسلام, محمد صالح جعفر الظالمي, ص 156.
3 ـ لقد كان بعض أبناء العلماء في النجف ينتسبون إلى أحزاب تعادي الإسلام, فلقد كان فيهم الشيوعي والقومي كما كان فيهم من يتعاون مع حزب البعث, ولا أجدني بحاجة إلى ذكر أولئك فالمجالس بالأمانات.
ـ 11 ـ
للعراق فيقول: إنهم حرموا على أبنائنا دخول المدارس الانجليزية في العراق ولم يفتحوا لهم مدارس إسلامية واليوم أسس لهم العلماء حزبا إسلاميا ليحصنهم من الانتماء إلى حزب البعث أو الحزب الشيوعي ومن الإلحاد عموما فإذا بهم كالبنيان المرصوص ضده, ولو أنهم وقفوا عند حدود معقولة وناقشوا الأمر بروح موضوعية وتعقلوا مدى صحة هذا الأسلوب أو ذاك لكان أمرا سائغا ومنطقيا, أما أن يعتبروا ذلك انحرافا ويجعلوه حربة يحملونها بيد وتحملها السلطة باليد الأخرى فتسفك بها الدماء وتهتك بها الأعراض وتستحل بها الحرمات فهو أمر بمكان من الخطورة جعل قلب الشهيد يتفجر دما وروحه تفيض حزنا وألما).(1)
والحكيم يعرف جيدا كم هو تأثير حزب الدعوة الإسلامية في العراق. كيف كان العراق قبل جيل الدعوة وكيف أصبح؟
وأعيد أسفي الكبير أن نتكلم الآن ونحن في أوج المعارضة وان نعود لذكر ضرورة الحزب وفاعليته في العراق بالذات.
وكما قيل (إن الفضل ما شهدت به الأعداء) فلنقرأ ما ذكره التقرير المركزي للمؤتمر القطري التاسع لحزب البعث في العراق الذي جاء فيه:
"... لذلك بقيت في المجتمع الثوري نسبة معينة ولو كانت قلة من المواطنين ومن الشباب بوجه خاص خارج المسيرة الثورية فلم
________________
1 ـ سنوات المحنة, ص 175.
ـ 12 ـ
يعيشوا سخونة هذه المسيرة ولم يتأثروا بها بصورة مباشرة فوقفوا منها موقفا سلبيا, وقد ركزت الأحزاب الدينية السياسية وبخاصة حزب الدعوة على هذه الفئة واصطادتها في فخاخها ووعدت الشباب منهم بالمعارك الساخنة والتحديات الملحمية. ولا بد أن نشير إلى أن أخطاء قد ارتكبت في أساليب تنظيم الشباب والطلبة مما دفع قسما من هؤلاء إلى الوقوع في شرك حزب الدعوة والحركات الدينية السياسية الأخرى.. وعلينا أن نلاحظ إن نسبة من الشباب الطموح إذا لم يتمكن الحزب من استقطابها وتلبية مطامحها في إطار منزوع يمكن أن تبحث عن طموحات غير مشروعة ومنحرفة في أوساط القوى المعادية".(1)
* * *
ولقد أجاد السيد علي المؤمن حين قال: (أما حزب الدعوة الإسلامية فانه برغم الأوضاع الصعبة السائدة في العهد القاسمي, فقد ساهم في تعبئة الجماهير المؤمنة ضد المد الماركسي والتيارات الفكرية والسياسية الأخرى, وبذل جهدا كبيرا من أجل نشر الفكر الإسلامي وتحصين الأمة بالثقافة العقائدية من خلال مختلف النشاطات كإصدار الكتب والمجلات وإقامة الاحتفالات والندوات والدروس وغيرها من مظاهر التوعية الإسلامية, وذلك من خلال
________________
1 ـ التقرير المركزي للمؤتمر القطري التاسع لحزب البعث العربي الاشتراكي في العراق, ص295 ـ 296.

ـ 13 ـ
الواجهات الدينية المتعددة, التي توحي بأنها تعمل بشكل مستقل وفردي. كما عمل الدعاة في إطار برامج الحوزة والمرجعية الدينية وساندوهما بمختلف الوسائل, فحين طرحت حكومة قاسم قانون الأحوال الشخصية والقرارات الأخرى المنافية للشريعة الإسلامية, بادر الدعاة للمساهمة في استنفار الجماهير لمؤازرة المرجعية وطالبوا بتطبيق القانون الإسلامي بدلا عن القانون المعلن).(1)
أما جريدة لواء الصدر وهي جريدة السيد الحكيم وحاملة أفكاره ومنهجه ففي عام 1403هجرية كانت تقول:
"وعاشت الجامعات العراقية أفضل أيامها الإسلامية خلال السنوات العشر الأخيرة, فقد توسعت دائرة النشاط الإسلامي بجهود الصفوة المثقفة من الدعاة إلى الله ونشطت ظاهرة الاستقطاب الشعبي الذي قادته الطليعة الرسالية المؤمنة بطريق ذات الشوكة والتفت حولها الجماهير باعتبارها القوة الأكثر تأثيرا وفاعلية على تحريك الساحة العراقية في الوسط الجامعي.. فصارت الجامعة مركزا لانطلاقة إسلامية متصاعدة, وكان النشاط واضحا جدا في جامعات بغداد والبصرة والموصل والسليمانية, مما أثار ثائرة السلطة الباغية وأشعرها بأن هناك موجة إسلامية عارمة ستكتسح الساحة إن لم تواجه بقوة وعنف".(2)
________________
1 ـ سنوات الجمر, ص50.
2 ـ جريدة لواء الصدر بتاريخ 25 ربيع الثاني 1403هجرية.

ـ 14 ـ
وتأثير حزب الدعوة لم يقتصر على داخل العراق فقط, فان الصحوة الإسلامية التي نراها ونسمع بها اليوم في كثير من المناطق مدينة لحزب الدعوة الإسلامية الذي كان يحمل مشعل الشهيد الصدر.
فلنقرأ هذا الخبر:
يقول أحد علماء فلسطين: "إن فكره (أي فكر الشهيد الصدر) أشعل الثورة في قلوبنا ونفوسنا وفجر الوعي في فكرنا وعقولنا في الوقت الذي كنا في جوع إلى الفكر الإسلامي, بل إن بعض التنظيمات الإسلامية جعلت من كتبه منهاجا لهم".(1)
ولعل خير من يصور تلك الحالة التي سبقت حزب الدعوة الإسلامية والحالة التي تلت التأسيس هو آية الله العلامة السيد مرتضى العسكري الذي كان أحد ركنين مهمين في تأسيس حزب الدعوة, هو والشهيد الصدر, ويمتاز سيدنا العسكري عن غيره بأنه كان أكبر الأعضاء سنا وأكثرهم تجربة, دقيقا جدا في ملاحظاته ومتابعاته وتشخيص مواطن الخلل.
ولذلك نجد الشهيد الصدر عندما يتم الحديث معه في تشكيل الحزب يقول: إذا دخل السيد العسكري فانه معه, وعندما حان وقت أداء القسم, طلب الشهيد بإلحاح أن يكون السيد العسكري هو أول من
________________
1 ـ من حديث للشيخ عبدالعزيز عودة إمام مسجد الشيخ عز الدين القسام في غزة بفلسطين في جريدة الجهاد, العدد 243 في 4 شوال 1408هجرية.

ـ 15 ـ
يؤدي القسم, فكان السيد العسكري يقول: في تلك الحالة تصورت إنني ارفع جبال العالم على رأسي, ثم حلف ومن بعده الشهيد الصدر ومن ثم السيد مهدي الحكيم.(1)
فلنصغ إليه ماذا يقول:
"كان هناك انصراف عن التفكير في الحكم الإسلامي وهذا يعني انصرافا عن التفكير في إجراء قسم كبير من الأحكام الإسلامية, القصاص, الديات..
كنا ندرس شرح اللمعة, والطلبة عندما بلغوا باب إحياء الموات تركوا دراسة هذا الباب لأنه لا حاجة اليوم به, فلماذا نقرأه؟ هكذا كانت تتعطل الأحكام الإسلامية حكما بعد حكم ونحن لا نحس بذلك.
بعيد الحرب العالمية الثانية انتشرت الشيوعية في العراق وكذلك انتسبوا إلى القومية الناصرية أو البعثية.
ولم يكن أي صوت إسلامي, كنت قد كتبت كتابا سميته بـ(الأمراض الاجتماعية) قلت فيه إن هذا العملاق يعني المسلم خدر وهو يعيش في خدر لذيذ.
يقول الإمام الصادق سلام الله عليه: إن الوجع نعمة, سئل لماذا؟ قال: لان المرض موجود فإذا لم يكن الإنسان يحس بالوجع لا يداويه.
كان المرض موجودا ولكن لا شعور ولا إحساس ولا إدراك بوجود المرض.
________________
1 ـ حديث لآية الله العسكري في 15/10/1999.

ـ 16 ـ
الذي شاهدته أنا بنفسي كان احد أولاد العلماء شيوعيا, التقى بي مساء يوم من أيام شهر رمضان, فأخذت أعاتبه وألومه وانصحه: ماذا رأيت في الإسلام من نقص وقصور حتى تركت الإسلام وسجلت في الحزب الشيوعي؟
قال لي: أنا مسلم وأنا الآن صائم واصلي واعمل الأعمال التي بيني وبين الله ولكن البشر بحاجة إلى حكومة, والإسلام ليس فيه حكومة, وأنا بين اثنين إما أن اقبل الحكم الشيوعي أو الحكم الديمقراطي الرأسمالي, وأنا أرى أن الحكم الشيوعي أفضل.
بعد تأسيس الحركة الإسلامية (الدعوة) ذهبت إلى مسجد الكوفة أنا والشهيد الصدر ولا أذكر من كان معنا, وكان هناك (السيد...) معتكفا وتحدثت مع الشهيد الصدر في مفاتحته بالحكومة الإسلامية, فقال لي الشهيد الصدر: لا يمكن أن يفاتح هذا الإنسان بالحكومة الإسلامية.
قلت: أنا أفاتحه.
قال: لا تستطيع.
ذهبت إليه وقرأت له هذه الآية {وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ..}
قال: هذه تفسيرها هو قيام الحجة.
فأخذت أناقشه وانه ألا يمكن أن يكون هذا الشئ يقام بجماعة من المسلمين يعملون في سبيل الله ويرثون الأرض؟
ـ 17 ـ
قال: نعم يمكن.
قلت له: إذن يمكن أن نقيم حكما إسلاميا بمفاد هذه الآية.
قال: نعم.
فالأمر كان إلى هذا الحد, لا نستطيع أن نفاتح الناس بهذا الشئ, هذا ما أدركته بنفسي, رأيت الوضع هكذا, أكثر ما كان المتدينون يطلبون من الحكومة أن تعمر العتبة المقدسة كربلاء, المنارة مثلا, أو الإضاءة. وأما العامة فإذا سمحوا لهم بأن يخرجوا موكب القامات, فالمتصرف متصرف جيد.
وتأسست الحركة (حزب الدعوة), إذا شاء الله أمرا هيأ أسبابه, هذه ليست من الحركة ولكن بتوفيق من الله سبحانه.
قبل هذه الحركة رأيت في الكاظمية مسجدا تسكنه الحيوانات السائبة. والمساجد لا يحضرها الا الشيبة وليس كل الشيبة.
لقد كان الجو ملائما للحركة (للدعوة) كان العدد قليلا, أولئك الذين يقررون شيئا واحدا, فينطلق العراق كله بهذا الصدد.
أذكر مرة أن أحد الإخوان من خارج القيادة, اقترح على القيادة أن نقرأ في القنوت (اللهم إنا نرغب إليك..) فأصغيت في بعض العتبات, رأيت جماعة من الناس يقرأون هذا, ولم يكن هؤلاء من الحركة, فلما كانت الحركة تتبناه كان كل المؤمنون المسلمون يتبنون, حتى بلغ إلى حد أن المجتمع يفكر في الحكم الإسلامي بشكل وبآخر ويعتبر شيئا مستساغا.
ـ 18 ـ
على كل تغير الواقع وأصبحت المجالس الحسينية, من كان منظما إلى الحركة أو غير منظم يتكلمون عن الأحكام الإسلامية وتنفيذها وانتشر الفكر الإسلامي بحيث أصبح شيئا مستساغا".(1)
ثم ماذا حدث في العراق بعدما كانت الأمة غافلة سادرة لا تجد من يوقظها من رقدتها ويبعث فيها أمل الحياة في الإسلام, حتى قيض الله لهم الفئة المؤمنة من الدعاة الذين بعثوا فيهم الحياة من جديد.
و أكرر أسفي لما آلت إليه حالتنا, بعد 44 سنة من العمل الحزبي التغييري في العراق والذي كان الحكيم شاهدا عليه, نراه يضطرنا إلى أن نعيد إلى الأذهان ما عمله حزب الدعوة الإسلامية. وتلك هي مأساة المعارضة, بل هي مأساة التنافس في المعارضة.
________________
1ـ حديث مع آية الله السيد العسكري في 15/12/89.


والملاحظ أن السيد حسن شبر نقل القصة هكذا:
وكان هناك (السيد...) معتكفا
ولا أدري هل أن السيد العسكري رحمه الله تعالى هو من لم يذكر اسم (السيد....) أم لم ينقله السيد حسن شبّر؟!!
الملاحظ في النص عبارة:
وتحدثت مع الشهيد الصدر في مفاتحته بالحكومة الإسلامية, فقال لي الشهيد الصدر: لا يمكن أن يفاتح هذا الإنسان بالحكومة الإسلامية.
فهل كلمة (هذا) كلمة استنقاص أم تعظيم؟!!
وأنا لا أعتقد أن المقصود منه الامام الحكيم رحمه الله ولا يمكن القول أنه السيد الروحاني بدون دليل على ذلك!!! خصوصا ونحن لا نعلم رأي الامام الروحاني حول مشروعية إقامة الحكومة الإسلامية!! حتى يكون النقاش متوجها له!!
ولعل الكاتب هنا اختلط عليه الأمر في مناقشة السيد العسكري مع الإمام الحكيم قدس الله روحه حول ذلك؟!!
خصوصا وأن الذي تمت مناقشته اقتنع أخيرا بما قاله السيد العسكري!! فلا معنى أن يعيد المناقشة مرة اخرى معه إن كان المقصود به الإمام الحكيم أو تكون المناقشة الاخرى المنقولة سابقتا للمناقشة المذكورة هنا في مسجد الكوفة!!
ناهيك على تعبير السيد العسكري بعد ذلك بقوله:
فالأمر كان إلى هذا الحد, لا نستطيع أن نفاتح الناس بهذا الشئ
فهل كان الامام الحكيم او الروحاني من (الناس)؟!!!

alyatem
10-07-2011, 03:43 AM
لم اقدم نفسي شاهدا الا في حالات نادرة جدا جدا....انا هنا انقل الوثائق والشهادات وامحصها واناقشها وابين قناعاتي فيها واقدمها للقارىء كما يفعل اي باحث والقارىء بدوره حسب طريقةتفكيره وتاثير خلفيته الحزبية او الشخصية !
ومااشهد عليه اكون حاضرا فيه
ومن قال أن شهادتك معتبرة في الاساس؟!!!
وأين الوثائق والشهادات والتمحيص والمناقشة؟!!
وهل تسمي نفسك باحثا وأنت لم تطالع الا كتاب واحد من النعماني مثلا ثم تحكم عليه بالوضاعة؟!!!


http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=291025&postcount=25
التافه محمد رضا النعماني وكتابه الاتفه لاينطلي الا على السذج
اليكم دليل بسيط
بمطالعة الكتاب ترى ان النعماني هو الرجل الثاني او الذراع الايمن للسيد الشهيد الصدر!!!!
وكاتم سره وامينه وخادمه ومدير مكتبه وهو الكل في الكل انذاك !!!!!
من يعرف مواليد النعماني؟؟؟
وكم كان عمره سنة 1980 حتى يكون بهذه المنزلة من بين كل تلك الاسماء وهو بعمر المراهقة..؟؟؟!!!
حدث العاقل بما لايليق...فان صدق لاعقل له!!!!
فالى النعماني واضرابه...
نقول
العب غيرها !!!!!

وقد أريناك كيف البحث والوثائق بما يليق ... فهل تصدق حتى يكون لك عقل لا يصدق بما لا يليق؟!!!
لاحظ ترجمة الشيخ النعماني (هنا) (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1697982&postcount=481)
وعرضنا المغالطة التي ساقها شاهد هشام حيدر (الخاقاني) (هنا) (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1698052&postcount=482)
وأجبنا عنها في قصة فلسفتنا (هنا) (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1698067&postcount=483) و (هنا) (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1698071&postcount=484)
وبينا شهادات بحق النعماني (هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1696883&postcount=463)) و (هنا) (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1696886&postcount=464) و (هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1696401&postcount=455))
وأجبنا عن الشبهة التي قيلت في رسالة (مكتب الحكيم) عن النعماني (هنا) (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709239&postcount=612)
الى غيرها في ثنايا موضوع (فرية النعماني بحق الشيخ الخاقاني) آنف الذكر ، والتي اتخذ منها هشام حيدر طريقا لتسقيط النعماني ووصفه:
نكرة وضيع مثل النعماني

ومن ثم فقد بينت العديد من تنقاضات الكاتب في كل ردودي في هذه (المنافقية) من ارادها فليراجعها في محلها!!
نشير الى بعض منها (هنا (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?p=1685887#post1685887)) و (هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1687934&postcount=388)) و (هنا) و (هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1688353&postcount=396)) و (هنا) و(هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1688365&postcount=399)) و(هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1691851&postcount=420)) و(هنا) و(هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1692771&postcount=427)) و(هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1692779&postcount=428)) و(هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1692801&postcount=429)) و(هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1694679&postcount=437)) و(هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1701374&postcount=515)) و(هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1701375&postcount=516)) و(هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1701376&postcount=517)) و (هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1702257&postcount=534)) و(هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1706514&postcount=582)) و(هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1711036&postcount=646)) وغيرها الكثير وما مشاركاته المفضوحة الاخيرة وما كان فيها من تدليس واستقطاع لكلامي لدليل على تزويره وتدليسه في كل ما ينقل!!
ولا يهم فأمري وأمره الى الله هو حسبي ونعم الوكيل

ولنذكر الكاتب بأنه أقسم يمينا مغلظة أنه ليس على علاقة بفلان وفلان؟!!
ولكن الوقائع تشير الى كذبك في هذا القَسم!! فهل يبقى لك مصداقية في ذلك؟!!!


http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709835&postcount=628
قد لايكون غرضي هذا خالصا لوجه الله ؟ ربما !
قد تداخله شوائب الرياء والعجب والسمعة ؟ربما!
لااجزم بنقية سريرتي على وجه الخلوص وصفار النية المطلق !
لكن مابيني وبين الله انا اعتقد اني اقوم بعملي هذا لوجهه تعالى ودفاعا عن المرجعية وتعرية لاعدائها !
وان لاعلاقة لي بمجلس اعلى او بدر او مؤسسة شهيد محراب او ماشابه !
ولايوجهني احد ولاتربطني صلة انتماء او ارتباط باي وجه باحد فيما يخص الموضوع او اية جنبة حزبية !

واشهد الله على قولي هذا والا فلعنته علي وعلى ابائي وذريتي واكون قد برئت من حول الله وقوته واستندت الى حولي وقوتي ان كنت من الكاذبين.
انا كاتب هذه السطور !!!

ولنذكره بأحد مواضيعه:

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=45880
03-09-2005
السيد الحكيم يكشف عن المسبب لفاجعة الكاظمية الاليمة
لسلام عليكم
اقيم اليوم في مقر المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق مجلس للعزاء على ارواح شهداء الكاظمية
في كلمة السيد حجة الاسلام والمسلمين عبد العزيز الحكيم حماه الله بين ان لجنة تحقيقية حول الحادث الاليم كانت قد خرجت للتو من مقر المجلس بعد اجتماعه بها لمدة ساعتين.
وقال ان اللجنة توصلت الى عدة امور اهمها ان جسر الائمة (موقع الحادث)كان مغلقا لاسباب عدة ولم يكن في النية فتحه امام حشود الزوار يوم المناسبة لاسباب اخرى اهمها الاسباب الامنية.
ولكن الجسر فتح بامر من جهة صاحبة تاثير على كافة دوائر الدولة!!!
فهل تعرفون هذه الجهة....؟؟؟؟
انا لله وانا اليه راجعون
اجابه العضو علاء الدين
عيل كلام وزير الصحة العراقي صحيح وزيري
الدفاع والداخلية لازم يستقيلون
ثم يعقب هشام حيدر
خي الكريم ماذا فهمت من كلام السيد...؟؟؟
الاتهام موجه للامريكان !!!!!
اما وزير الصحة فهو اولى بالاستقالة
اولا لانه لم يوفر احتياجات الطوارىء الضرورية لمثل هذا الامر او غيره
اين سيارات الاسعاف وفرق الانقاذ...؟؟؟
لم يكن هناك اي حضور طبي يذكر !!!!
وهذا سبب الكارثة
ثانيا لانه تدخل في امر لايعنيه كشف عن حقده وتفاهته لانه يحاولل الاصطياد بالماء العكر!!!!
ليته يبذل عشر الجهد المبذول من هذين الوزيرين
عموما
اي كلام يتفق مع ماتطرحه هيئة علماء الخطف مشبوه ويكشف عن دواخل قائله
وكتبت انهار
وزير الداخلية العراقي أدى الذي عليه ..!
قصف الزوار كان منطقة بعيده والقي القبض على الإرهابيين الذين فعلوا ذلك ..!
ومن المستحيل أن نطلب من الوزير كشف الذين سيدخلون ويصرخون كما يكشف الذين يدخلون بأحزمة ناسفة ..!!
وزير الداخلية أثبت أنه كفء لمهمته .. وفقه الله .
أما عن وزير الصحة .. فينبغي عليه أن ينتبه لوزارته ويعرف ماذا يجري فيها ..!!
يوم أمس ظهر طفل على الفرات قتلت عائلته الشيعية بطريقة بشعة ..وفي شهادات الوفاة كتب أن الوفاة طبيعية ..!!
الله يهديه .. الي بيته من زجاج ما يرمي الناس بحجر ..!
فعقب حيدر
تم القاء القبض على جميع السيارات المفخخة التي دخلت المنطقة
وتم ابطال جميع العبوات الناسفة التي زرعت
وتم الكشف والقاء القبض على جميع من حمل حزاما ناسفا
فاي جهد وكفاءة كهذه...؟؟؟؟
بريطانيا في قمة اهبة الاستعداد لقمة دول الثمان
واخترقوها وفجروا قنابلهم في مترو الانفاق
ماقامت به الداخلية جهد اشبه بالاعجاز
فبارك الله بهم
اما وزير الصحة فمثل مايقولون
يريد يداري خيبته !!!!
غير انه كشف بعض الحقد بداخله
ثم يتداخل عبد الرزاق
حادث الجســر كثرت عليه الأقاويــل فتارة يقال ان سبب الحادث
سقوط قذائف وتارة يقال انه بسبب الذعر لوجود انتحاري بينهم وتارة بسبب
مقتدى الصدر !!!
وما تخبط هذه المعلومات الا دليلا على أن كل ما قيل بشأن الحادث ما هي الا افتراءات لا أساس لها من الصحـــة وما يثبت ذلك
هو نفي تنظيم القاعدة والمجاهدين في بلاد الرافدين مسؤوليتــه عن الحادث
والدليل الآخر تبادل التهم بين الوزراء فكلا منهم يلقي باللائمة على الآخر
وبالطبع لا ننسى أن الوضع الأمني مسؤوليــة الصهاينــة المحتليــن
والمنصف ينصف حتى أعداءه فحادث سيارة يتسبب في قتل عدد من القتلى العراقيين لا يمكن أن نحملــه حتى القوات المحتلــة لأن الحوادث تحصل هنا وهناك وفي كل بلــد .
وما حدث في جسر الأئمــة هو تدافــع الناس بسبب كثرتهم وزحامهم على الجسر وتدافعهم وسقوطهم من فوق وأغلبهم ماتوا غرقا .
وانا لله وانا اليه راجعون
ودمتــم بخيــر
فيعقب هشام
عبد الرزاق
لم تكثر الاقاويل
اول الامر قام ارهابيوكم بقصف المنطقة بصواريخ
ولدى وصول حالة الزحام على الجسر للذروة تم اشاعة وجود حزام ناسف على الجسر
ومعلوم ان اكثر الهلع سيصيب النساء والاطفال بمثل هذه الحالة
ثم الغرق
ثم توزيع اطعمة مسمومة
ثم رش مواد سامة
هذا مانحن متاكدون منه
والوزراء لم يدلوا بمعلومات متناقضة
بل ان وزير الصحة حاول التملص من الخلل الذي بدت به وزارته
والملاحظ هو استماتة الكاتب في الدفاع عن وزير الداخلية وتخوين وزير الصحة!!! وانا لا عارف وزير الصحة في تلك الفترة ولعله دعوجي!!
لكن من كان وزير الداخلية حينها والذي يدافع عنه هشام؟!!!

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=102482
باقر جبر صولاغ : قيادي بارز في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية الذي تاسس في ايران شغل منصب وزير الداخلية في الحكومة الجعفرية ويشغل الان منصب وزير المالية .

http://www.al-raeed.net/news/index.php
بيان جبر صولاغ
شغل منصب وزير الداخلية زمن حكومة الجعفري عام 2005، وهي الفترة التي شهدت أعمال عنف طائفية وظهور لفرق الموت التي كانت أفرادها يرتدون ملابس الجيش والشرطة ويستغلون سيارات وزارة الداخلية للقيام بعمليات التطهير العرقي ضد أبناء المذهب "السني" في العراق.
هذا نموذج واحد فقط!!!
فهل يبقى لقسم الكاتب المغلظ أي قيمة تذكر؟!! وهل يمكن الاعتماد على أقواله بعد هذا؟!!!
طبعا هو ينفي ذلك ويقول:
http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1678202&postcount=311
لذا كان حزب الدعوة اشد الناس عداوة لي لموقفهم المعروف من المرجعية !
اما علاقتي بالمجلس الاعلى فهي تقدير دعواه بطاعة المرجعية والتزام خطها لااكثر !
وهو امر بدأت اعيد النظر فيه لاسيما بعد حضور السيد عمار الحكيم تعزية المقبور فضل الله ليوضع في اللائحة السوداء للشخصيات التي شيعت او عزت في هذا الضال المضل كما ورد في كتاب الجنازة الماسونية في توقيعي!!
اضافة الى اختلافي الكبير معهم في دعمهم للمالكي واشتراكهم في حكومته القذرة !
وهذا الكلام سمعناه سابقا عن الدعوة:
http://www.sotaliraq.com/printerfriendly-articles.php?id=62231
(استاد جاسم) يعرف عني منذ التسعينات تعاطفا مع (جماعة ابوفرقان)-جناح تابع للدعوة تنظيم العراق- على حساب (جماعة الفيلق) الذين كنت اسمع عنهم من معارفي الكثير وظل صديقي استاد جاسم يعتقد بقائي على نفس التوجه فاسرني بالامس يوم حضرت (مشية) بصحبته ....قال:
(قالوا انت مدير محطة.....
ويبرر ذلك:
http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1384518&postcount=28
تغيير المواقف بناء على اسس وقناعات لايعد نفاقا!
فرحم الله من اعترف بخطاه ....
قد يخدع الانسان وتمرر عليه بعض الاباطيل ثم ينتبه لسبب ما ولعل مانقوم به يساعد في ذلك !
النفاق هو ان تدعي شيئا وتظهر خلافه بلا مبرر او مسوغ شرعي !
الاخ اذا كان قد انتخب المالكي فقد اعلن ذلك وحين غير رايه اعلن ذلك...فاين وجه النفاق..؟؟
فهل احتاج هشام حيدر لتغيير (قناعاته( لـ 55 سنة كما حال صاحبه عادل عبدالمهدي من البعثية الى الشيوعية الماوية الى الاسلامية؟!!!
لا طبعا!! فعمره يقارب الاربعين سنة!! مع ذلك نجده يتلومن بكل الالوان!! حتى هنا في كل صفحة وكل مشاركة وكل مقالة له لون!!!
ان-صحت-الحادثة!
الكاتب يقول أن طالب الحسن هو شاهد زور!!!
وقضية التوقيع ـ الصحيحة ـ ينفيها طالب!! فإن نفيت شهادته لتزويره فهذا يعني ان السيد وقع!!! وقد قلت هل يصح هذا بحق الامام الخوئي وهو الاعلم بحال شجرة النسب المزعومة؟!!!
وقد قلت سابقا ان ساسشتهد بكلام السيد الحائري لنقض كلام النعماني وبكلام الاخير لنقض كلام المالكي وهكذا!
وقد قلنا لك إن كان هذا ساذج وذاك وضيع فكيف نثبت كل ما تستشهد به انت هنا؟!!
أم كما قلنا لك ما ينفعك تجر النار الى قرصك فيه وما يضرك ويخالف عندياتك تبعد الحطب عنه؟!! ما هكذا تورد يا هشام البقر؟!!
سبحان الله...وكاني احاور سلفيا.....كانوا ينكرون علي استشهادي بالبخاري لتبيان تناقض مروياتهم او لاثبات منقبة للال او مثلبة لاعدائهم !!!

ولو بقيت تحاور السلفيين ألم يكن أفضل لك وللناس؟!! فما لك انقلبت كل هذا المنقلب؟!! لأجل من ولمصلحة من ولأي غاية؟!!
ولماذا لم تقبل (بخاري) طالب الحسن او غيره من امثال عادل رؤوف والبغدادي وموقع الدعوجية؟!! ألا تساوي عندك مثل (البخاري)؟!!
لكن هل لك ان تضع رابط وصفي السيد الحائري....(بالسذاجة)..؟؟؟
اذكر اني قلت

إقتباس:
اقول ان الخطأ خطأ ان صدر من ايا كان وتلك التحركات اقل مايقال عنها انها ساذجة لانها تتحرك تحت انظار اعتى الانظمة المخابراتية سواء الاردنية او السورية او العراقية او المصرية والتي كانت تبدر الانقلابات وتعمل وتخطط بتنسيق وتوجيه من المخابرات البريطانية ثم الامريكية كما هو معلوم !!
والله لافضحن كل هذه الاساليب النتنة الرخيصة!

راجع هنا وانظر لأساليبك المفضوحة والمملوءة رخصا ونتانة!!
http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1692801&postcount=429

ولا أدري كيف غاب هذا الفخ على الشهيد الصدر وعلى قياديي الدعاة؟؟!!!
نعم جواب الكاتب معلوم، فهو يصف الشهيد الصدر بالجهل بتحركات من يضمر نوايا مخالفة للمرجعية وللعمل الحركي ومخططات :
http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1392594&postcount=42
لكنها مخططات كبيرة لم يتوقع سماحته قد انذاك ان تكون موجودة في اذهان بعض من يحيطون به !

ولا ندري من هو دون الشهيد الصدر علما ونبوغا يكتشف ذلك ويتحفنا بـ (وثائقيته) والشهيد الصدر الذي اطلع على مخططات الاستكبار العالمي وضحى بدمه في سبيل الاسلام ثم نجد الآن من يصف بالسذاجة في العمل الحركي ويصفه بعجزه عن معرفة تحركات السبيتي والدخيل والبصري وشبر وغيرهم؟؟!!!

ويقول الكاتب:
http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1393254&postcount=45
كما يلاحظ ان الشيخ الفضلي قد قام بعد الانشقاق باعلان قرار فصل السبيتي رغم ان من اصدر قرار فصله هو كان عارف البصري اصلا !!
زميل السبيتي القادم من التحرير !!
لكنه كان قد فهم جزءا من لعبتهم لكنه لم يستوعبها على حقيقتها !!
كما لم يستوعبها كل العلماء انذاك لقلة خبرتهم السياسية وعدم تبصرهم بالطرق والاساليب المخابراتية في زرع العناصر وتغلغلها !

ويقول:
http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1457884&postcount=149
لست ادري كيف يصدق من هم بمستوى الشيخ الاصفي والكوراني والحائري واخرون انهم يسافرون الى مثل هذه الدول الراتعة في حضيرة الغرب ومخابراته دون ان يعلم بهم او بنواياهم احد..؟؟؟
واذا كان هؤلاء بمثل هذا المستوى انذاك وهم القياديين الحوزويين فكيف بطلبة الكليات او الاعداديات..؟؟

ويقول:
http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1451802&postcount=138
ويجب ان نلاحظ - ومع كل الاحترام والاجلال لسماحته ولكل الاعلام- ان هناك بساطة وسطحية في التعامل مع الانظمة المخابراتية سواء البعثية او الادرنية او الامريكية والبريطانية التي تقف خلف كل شيء فتراهم يسافرون ويجتمعون وكان احدا لايعلم بما يفعلون !!

ويقول:
http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1448178&postcount=134
واذا كان بعض الاخوة المتابعين قد اشكلوا على اعتراضي على وجود طلبة ثانويات وجامعات في التنظيم بكثرة وفي اماكن قيادية ولم يقبلوا بطرحي الذي يشير الى قلة خبرتهم فاقول ان القادة انفسهم كانوا قليلي الخبرة الى حد السذاجة مع كل احترامي واجلالي لكل تلك الاسماء من قبيل السيد الحائري والعسكري والشيخ الاصفي او الكوراني!

ونضيف عليهم:
ومحمد باقر الحكيم ومحمود الهاشمي ومحمد مهدي الحكيم ومرتضى العسكري واستاذهم محمد باقر الصدر ووو...

ويقول:
http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1472668&postcount=192
وقد اشرت سابقا الى تحركات رموز الدعوة للتمويه على مخابرات النظام عند سفرهم الى الخارج !
وقد عاب علي البعض وصف تلك التحركات بالساذجة لانها صدرت من رموز كبار !!
اقول ان الخطأ خطأ ان صدر من ايا كان وتلك التحركات اقل مايقال عنها انها ساذجة لانها تتحرك تحت انظار اعتى الانظمة المخابراتية سواء الاردنية او السورية او العراقية او المصرية والتي كانت تبدر الانقلابات وتعمل وتخطط بتنسيق وتوجيه من المخابرات البريطانية ثم الامريكية كما هو معلوم !!

وهل كان من ذلك الخطأ من الامام الخميني الذي يصفه الكاتب بأنه (خدعه) وزير خارجيته:
http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1464948&postcount=160
وكما خدع ابراهيم يزدي الامام الخميني وكذب عليه كذب هؤلاء على الشهيد الصدر وقالوا بان العراق سيثور من اقصاه لاقصاه وان الكل بايع وان دمه سيفجر الثورة.......ويفتح المقبرة الجماعية!!

فهل يا ترى قائد ثورة عظمى لسنين طويلة (يخدعه) وزير خارجيته!!!
ولماذا لم تنكشف تلك الخديعة على الامام الخميني لاحقا؟؟

فإن كان هذا مستوى المراجع والعلماء عند هشام حيدر (مخدوعين) و(ساذجين) وليس لديهم (حنكة) سياسية....

عند ذلك يتبين لنا مستوى السيد الحائري لدى الكاتب المحترم ومدى (صدق ) كلامه عنده، فكيف يا ترى سوف نجد صدق كلام تلميذه الشيخ محمد رضا النعماني حفظه الله تعالى عند صاحب (الوثائق)؟؟!!!!

وقد رأينا وصفه آنف الذكر بـ(المدفع)!!!!

اذا كان كذبا مفضوحا فلاتتعب نفسك في ....(فضحه)
صحيح والله لم أنتبه لذلك فقد تركت الأمر لك!! صدقت في ذلك لأول مرة!!
مع اني لم افهم كيف تكون مطولات....ثم تكون مقتطعة !!
المطولات بمجموعها و(المقتطعة) بمعنى المستقطعة ولعله سقط السين سهوا لكثرة استعمالي للحرف:
عموما....جعجعة نسمع....طحينا لانرى !
مع ملاحظة انك تكثر من استخدام (سوف).....و(ســـ)!!!

:D
انشاء الله (سـ وف ) أقوم في تأكيد (سـ) حينما يكون لدي المزاج والوقت والحول والصحة!!!

والناصرية!! مؤثر متأخر عن كل ما تقدم :D

وأما (الملازم) الذي اصبح جندي !! أجبناك عنها سابقا وقلت لك أنني وصفتم بالملازم ولم أعني (ملازم) الجيش !!
كما إذا تذكر استعضت عن الكلمة بـ(المرافق) فماذا لا تذكرها وتعلق عليها؟!!!

جان بقيتني على الماجستير بالعلوم السياسية !
يلله....حالهه حال النقلة من السعودية....للشطرة !!

والله ما ادري شنو شهادتك!! بس الظاهر اختصاص بالموضوع!! ولا تنسى أنك أنت من ذكر في لقائك مع المنتدى أن أبنك يدرس القانون والسياسة!! ولست مدعيا عليك!!
مع ذلك إذا تتذكر أنا دائما اكبرت فيك روحك الابوية الصادقة وحرصك على أبنائك!! حفظك الله لهم وحفظهم لك!!
وإذا تتذكر حينما قلت أنت أنك مشغول بإمتحانات ابنائك ثمنت لك ذلك وكنت قد صفعتني بذلك صفعة اصحتني وتنبهت لحالي واولادي ولذلك رأيتني خففت من المسارعة حينها وقد كنت اناقش في ذلك الوقت قضية الخاقاني والنعماني اذا تتذكر!!
دع من قال......وانظر لما قال !
ولماذا لا تدع من قال (اليتيم) وتظل تصفه بـ(الموتور) وتسبغ عليه الكثير من التهم والتهجم؟!!!
لكن قاعدة اليتيم هي محاولة النيل ممن قال.....بسبب العجز عما قال !!
والله العلي العظيم لم يعجزني كل ما تقول!!
نعم يعجزني الكذب والتدليس والاستقطاع وقد أشمازت نفسي من مشاركاتك الاخيرة وانت تستقطع من كلامي وتحرف فيه!!
لذلك أنا أدعوك دعوة صادقة وليس دعوة (حزبية)!!
الله يرحم والديك وينصرك ويحفظك ويخليك ويكثر من امثالك!!
عليك بضلع الزهراء البتول أن تترك ذكري لا من قريب ولا من بعيد ولا تأتي لي بسيرة أبدا!! رجاءا رجاءا رجاءا!!
من مسلم (سلفي) كما تصفني !! اقبل هذا الرجاء مني!!
والله لقد تعبت وانا اضيع وقتي بالرد عليك وبيان الكثير من تناقضاتك!!
واتركني للزمن يا اخي!! الله يخليك!!
وأعدك حينما اريد المشاركة اشارك وفق (ما قال) لا (من قال) !!
وستكون مناقشاتي معك مستقبلا مناقشات هادفة وموضوعية بعيدة عن الشخصنة!!
وأنت تلاحظ أنك أبتدأت بالشخصنة مرة اخرى بعد انقطاعك الاخير!!
وحينما اكون مستعد نفسيا وصحيا واطرح ما عندي وابين (اشتباهاتك) في الموضوع عند ذلك يكون لك الحق في المناقشة ولكن بموضوعية وحيادية وما يدريني لعلنا نتوصل الى اتفاق في الرؤى والاهداف؟!! ألا تتوقع ذلك؟!!
{ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}
{وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ}
وأنا والله عند عهدي ووعدي أن ارسل لك كل ما تقع عليه يدي من كتب ووثائق ، وقد كنت مستعدا لأن ارسل لك قرص الشهيد الصدر المنشور اخيرا ووالله قد اشتريت نسخة خصصتها بإسمك ، ولكن الحمد لله تم عرضه في المنتدى وكفى الله المؤمنين شر القتال!!
كما أنا أقوم الآن بوضع بعض الكتب التي لم يحوها القرص في المنتدى!!
ويشهد الله علي انا لا اكن لك أي ضغينة بل تأثرت عندما ذكرت لك قضية أنني أبيع (البالونات) وتصورت انت انني انبزك بها!!
يا اخي والله انا ابيع البالونات وغيرها وحالي على قدري!! اعيش من كد يميني وعرق جبيني!! ومع الاسف ابتعدت عن كتبي واهتماماتي كلها!!
وأنا أأسف لما وصل فيه حالي وحالك هنا من تهاترات جرتها الينا الانا وحب الذات!!
ونحن في شهر كريم ومقبلين على شهر كريم نكون فيه ضيوفا للرحمن الرحيم!!
وقد كررت عليك هذا الطلب والامر وأعتقد أن هذه هي المرة الثالثة!! لكن دون استجابة منك مع الاسف!!
لذلك أنا سأبدأ من ناحيتي !! مع العلم أنه سوف تقل مشاركاتي مع الأسف لاعتلال صحتي الشديد ولانشغلاتي بشهر العبادة هذا استعدادا لشهر الطاعة القادم الذي لا أدري كيف سنستقبله بهذه الوجوه والاعمال!!
على أي حال!! سوف اغير طريقة الحديث معك من هذه اللحظة دون الرجوع الى مراجعة ما كتبته حتى قبل هذه الاسطر التي لم انشرها بعد!! وأنا الآن اهم لإقامة صلاة الصبح!!
نعم سوف ابتدأ كلامي معك بالاخ العزيز وانهيه بالدعاء لك بالتوفيق ولن يتخللها الا قول اشتباه او فهم خاطيء او ما شاكل!!
فهل من الممكن أن يكون ذلك منك أيضا؟!!!
وفقنا الله واياك الى سواء السبيل!!
ولأختم كلامي هنا بقول الصادق عليه السلام:
لا تكن ضجراً ولا غلقاً، وذلّل نفسك باحتمال مَنْ خالفك ممّن هو فوقك ومَنْ له الفضل عليك. فإنّما أقررت له بفضله لئلاّ تخالفه.ومَنْ لا يعرف لأحد الفضل فهو المعجب برأيه
يجب على الإنسان أن يتحمّل سماع كلام من هو فوقه وأفضل منه ولا يضجر ويملّ من نصائحه له، وذلك لأن مخالفة كلام الشخص الذي يقرّ ويعترف له بالفضل عليه خطأ وغير صحيح.
والإنسان الذي لا يعترف ولا يقرّ لأحد بالفضل عليه يفتن ويغرّ برأيه ولا يستمع لآراء الآخرين ولا يقبلها منهم.
وليس المراد من الفضل هنا الأفضليّة الماديّة، لأنّ كل إنسان يرى عيوبه ونواقصه التي لا يطّلع عليها الآخرون، إذن فالآخرون بالنسبة له أفضل منه.
والله الهادي الى الصواب وهو حسبنا ونعم الوكيل!!

husaini4ever
10-07-2011, 06:35 PM
عدنا الى حالة الهذيان والهستيريا!!

هنهن....وعنعن.....فكله عند ربي في كتاب وهو الذي لايضل ولاينسى !!


على اية حال.....ياقتبس ماهو منتج واعرض عن الترهات !


هل من الممكن أن تبين لنا كيف وما هي تلك الآراء الفقهية التي تخالف المشهور مثلا؟!!!
اظن ان من الواضح لذي عينين وعقل-وليس لك- انه تعقيب على ماقاله الشيخ الكوراني
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9593&stc=1&d=1310225653
في المشاركة التي ورد فيها الكلام المشار اليه!
ولعل من ابرز ماكان يشير اليه الشيخ هو الارتباط بالعمل الحزبي والسعي لاقامة الدولة الاسلامية وقضية مأسسة الحوزة والمرجعية الموضوعية والرشيدة وقضية الشورى وماالى ذلك مما تبناه السيد الشهيد ثم تراجع عنه ثم تمسك الحزب بذلك وتراجع عن السيد !!

إن تعطيل السيد الخوئي لدرسه نقله الشيخ النابلسي كما ذكرت سابقا في موضعين فراجع ولا تكذب!!
ونقلته ايضا عن وثيقة الساواك الايراني كذلك!!!
طيب!
انت نقلت ايضا
فإن هذا روحاني يقول بعدم حصول هذا التعطيل وحتى أن السيد الخوئي قدس سره لم يرسل الى بغداد وفدا للبكر لإطلاق سراح المعتقلين الخمسة قبل استشهادهم!!
ونقلت عن نفس النابلسي قوله

ولا شك ان المرجعيات لم تكن راضية باعتقالهم فضلا عن قتلهم لكنهم لم يقدموا أي عمل يذكر حيث لا اوراق لديها مع الحكومة وهي لا تتواصل ولا تتصدر لحل مشاكل الامة. وترى ـ أي المرجعية ـ ان وظيفتها محدودة باعطاء الدروس وتوزيع الرواتب وتأمين حاجات المساجد من الطلاب وبالتالي تتقبل كل انواع التحويل من الخمس والزكاة والنذور والكفارات من باب الحسبة والوكالة عن الامام المهدي (عج) لكنها لا تقوم مقامه في دفع الضيم وحل مشاكل الامة وهي مع ذلك لا تعترف بحكومات زمنية غير شرعية ولا تقوم بدورها الايجابي لحماية مثل هؤلاء الذين قدموا تضحيات وخدمات جسام للامة في بغداد فتركهم في السجون والزنازين والمشانق.
وكانت الحكومة البعثية تعرف سلفا ان المرجعية الوحيدة هي التي يخاف منها ان تحرك الشارع وتخرج الجماهير . من هنا وجهت الحراب الى ذات السيد الصدر وسلت جميع السيوف عليه وكان رحمه الله هو الامل وهو صاحب القرار الخطير ولكنه اصيب بصدمة لأنه كان ينبغي على المرجعية ان تصدر تحركا بأمر المرجع الاعلى للامة.
والمهم ان الحوزة لم تتحرك بمرجعيتها ولم يتحرك السيد الصدر لسببين:
الاول: انه يعتبر ان السياسة العليا تقررها المرجعية العليا وليس هو.
والثاني: ان السيد اصيب بألم حاد في الرأس استدعي نقله الى المستشفى وذلك لما عرف بمقتل هؤلاء الشهداء فذهبنا الى منزله وكان جالسا، فتجمّد في مكانه لغلبة عاطفته على (اولاده) ولم يتمكن من الحركة بعدها، ولما جيء له بدواء الاسبرين شرب أكثر من عشرين حبة وفجأة ارتفع ضغطه وحمل الى مستشفى النجف الحديثة ولاحقته المخابرات العراقية وألقت القبض عليه في المستشفى ووضع في ردهة الاعتقال.

فاي نابلسي نصدق وبكلام اي يتيم ناخذ؟؟؟

سفيه مثل نعمانيك اخزاه الله يدعي قائلا

وهنا وجد الشهيد الصدر أن المرجع المرشّح لذلك هو سماحة آية الله العظمى السيد الخوئي فقد كانت له أرضيّة وشهرة أكبر من المراجع الآخرين على مستوى الحوزة والأمة، فأرجع إليه في التقليد والفتوى ـ حسب شروط معيّنة كان قد أتّقف عليها معه ... وحرص على تسديد مرجعيّته وتأييدها بكل قوّة رغم ما كلّفه ذلك من مشاكل وصعاب، كما أن الشهيد الصدر اتّخذ موقفا رافضا لكل المحاولات التي كانت من قبل أنصاره ومحبّيه لطرحه على الساحة كمرجع للتقليد.
وكان المفروض على المرجعيّة المرشّحة أن تلبّي متطلّبات المرحلة، وحاجات الأمة، والعمل الإسلامي والدعوة إلى الله تعالى، وأن لا تقف طموحاتها عن أهداف محدودة.
وأثبتت الأحداث أن الأمور تجري في ظل هذه الأجواء إلى ما لا يحمد عقباه،
، وأن الضرورة تفرض التصدّي السريع لمرجع يفهم الحياة من كل زواياها ومناحيها، ويفهم الظروف والأوضاع، وما يجب ويلزم، وما لا يحب ولا يجوز، ولا يجعل التقية خطا ثابتا في عمله، لا يفرّق فيه بين (الكيان المرجعي) كمقام ربّاني ومسؤولية خطيرة واجبها حماية الإسلام والأمة من كافّة الأخطار، وبين المرجع كشخص وفرد من أفراد الأمة له الحق في حماية نفسه بالطرق المشروعة من دون التأثير على الكيان الإسلامي العام.

رغم اني اسعى لتاخير الكلام عن النعماني اخزاه الله الا ان الاحداث تجرني احيانا اليه!
مقطع صغير كهذا ضم الكثير من الاساءات من هذا الوضيع تجاه مرجع الطائفة الاعلى وقدمه كانه لايعرف مايجوز ومالايجوز حتى !
المهم.....هو يقول ان الامام الخوئي يتخذ من التقية خطا ثابتا في عمله !
فهل ان من يتخذ التقية خطا ثابتا في عمله يعطل درسه ويعلن الحداد لان الدولة لعمل قامت به الحكومة؟
دفاعك ايها الدعوجي افهمه ان لم يفهمه غيري ....يعني هذا الدعوجي ان عدم قيام الامام الخوئي باي تصرف وعدم تعطيل الدرس وعدم اعلان الحداد لاعدام الشهيد الصدر تاكيد لما يشعيه الحزب الماسوني عن علاقة الامام الخوئي بنظام العفالقة في اعدام الشهيد الصدر!!
والا-بحسب الدعوة- لماذا يتصرف هكذا مع النظام في اعدام الخمسة ثم يلتزم الصمت في اعدام الشهيد الصدر؟؟!!

ينقل ان المرجعية لم تتحرك ولم تتصرف وانها وانها بحسب نابلسيه هذا ...ثم يدعي ان اعلان الحداد وارسال وفد وتعطيل الدرس !!!

يقول

هذا جوابك على كل ما تدعيه هنا من دون دليل!!!

:
فماهي علاقة عارف البصري بالمرجعية حتى ان الامام الخوئي قد يقيم مجلس فاتحة ويعطل الحوزة لاجله الامر الذي لم يفعله مع الشهيد الصدر؟؟؟

دليل؟؟؟؟
وانت اعمى لاترى كل ماطرح من ادلة ؟؟؟
هاك دليل افقا به عينك !!

يقول النعماني اخزاه الله متحدثا عن عارف البصري

وقد لا يصدّق البعض إذا قلت: إن صلة المرحوم الشيخ عارف البصري بالسيد الشهيد كانت ضعيفة جدا، فلم يتفق أن زار السيد الشهيد ولا مرة واحدة طيلة المدّة التي قضيتها مع السيد الشهيد، ولم يكن من وكلائه أو المحسوبين عليه

والبصري هذا يعد الرجل الثالث في الدعوة وهو القادم من الاخوان المسلمين بعد السبيتي الرجل الاول-حزب التحرير-ودخيل الرجل الثاني التحرير ايضا !!

صلة ضعيفة جدا ولامن وكلائه ولامن المحسوبين عليه !!!
وهو قائد في الدعوة....ثم يكون على علاقة متينة بالسيد الخوئي؟؟؟
الذي يتخذ من التقية خطا عاما ؟؟؟

تضحك على من ؟؟؟

husaini4ever
10-07-2011, 07:22 PM
انا لا يهمني من انت وماذا يقول الناس عنك!! وصلتني المعلومة وعرفت اهميتها الآن!!
والله لاتعرف شيئا وماهذه الا اساليبكم المخابراتية القذرة!

أمن وراء الجواميس وأقراص المطال مثلا؟!!
والمسيح كان نجارا في ارض الجليل!!
اقتباس من فلم الرسالة !!

فمن يعير (المعدان والشروك)ايها(الداعية؟؟؟
وماشان العمل بالاخلاق والتربية ان صح ان هذا محيطي ؟

فضلا على أن حتى (المرجعية) التي تتدعي اتباعها لم تتكلم عن هذا ولا عن غيره كـ(اليعقوبي) مثلا والذي تصفه بابشع الاوصاف وتسلب منه حتى العلمية والانصاف!!
تدعي تقديس السيد الحائري وحين اقول مايقوله تعيب علي قوله؟

وأي تقية أكبر من أن يبذل الانسان دمه في سبيل قضيته؟!!

يعني في اي سنة تخلى السيد عن التقية؟؟؟
79؟
اي انه مارسها طيلة الفترة الماضية !!

والله عيب هاي الاساليب !

صحيح ما تقوله لأنني لم التفت الى عبارة (هذا الشخص) !! ولكن الامر سيان!! فالكلام يبقى كلام الحائري والاصفي والشهيد الصدر!!
قلنا ان السيد الحائري قال عن الخاقاني انه طاهر فلم تقبل وقلت لاتقبل وان شهد له مثل السيد الحائري!
قلنا ان السيد يقول ان اليعقوبي ليس بمجتهد ولايجوز تقليده ودفع الحقوق اليه فلم تقبل !

فهل تاخذ منه بمقدار مايوافق بهتانك ؟؟؟
وانت الذي تدعي موالاتهم لا انا !!

انت تعرفهم جيدا لأنهم أسيادك!! لعن الله البعث واتباعهم وحشرك الله معهم يوم لا ينفع مال ولا بنون!!
لعن الله البعث واتباعهم....لكن اسيادي قبل كم مشاركة كانوا من المجلس الاعلى !!
يعني كل شوية بنظرك الي اسياد؟
لعن الله من كان له اسياد منا ماخلا الائمة والمرجعية !

والغريب كل هذا المراء والجدال في قضية الحواشي الدعوجية!

فهل يفرض على النبي المعصوم مثل ابو بكر وعمر!! ثم لا يفرض على المرجع (حواشي) مثلهم؟!!!

سبحان الله اي سلفي وهابي هذا !
هل اختار النبي ص هؤلاء الاصحاب ام ان صحبتهم كانت بمعنى الرفقة التي لم يخترها بنفسه؟
هل هناك جهة تفرض على المرجع ان يختار هذا او ذاك لجهازه الخاص؟

هل ان حاشية المرجع هي كل من راى المرحع ولو للحظة او سمع منه ول كلمة؟

اهم جيرانه والبقال والقصاب والحمال والخادم ....ام هم خيرة طلبته ممن عايشهم لعقود ورباهم تحت يده وتوسم فيهم الخير والعلم والصلاح؟؟؟

والا لكان سقط منذ الازل الابياء عليهم السلام، آدم بولده ، ونوح بإبنه!! والنبي محمد صلى الله عليه وآله بمن حوله من منافقين؟!!!
كلا وحاشا!
انا قلت
تسقط عدالة المرجع ان ولى فاسقا او منافقا على امر من امور مرجعيته !!
فهل ولى النبي ص منافقا؟
وهل ولى نوح ع ابنه الضال؟
وهل ولى الامام الخوئي ابنه عباس ام صاح باعلى صوته ان فاسق عاق؟؟؟؟



أنا لا أعلم دفاعك المستميت عن (الهوايش) ومن لف لفهم؟!!

فاذا كان هذا اسلوب تخاطبكم مع حواشي المرجعيات ونظرتكم اليه على اساس انكم ترون ان فيهم ضلالا.....فهو خير دليل على انحطاطم الخلقي وحقدكم على المرجعية !!

فهل سقط الامام الخميني بإنحراف المنتظري وهو (حصيلة عمره) والرجل الاول بعد الامام في الثورة؟!!

لو انه ابقاه بعد علمه بانحرافه لقلنا نعم !!

مانقوله ونكرره

تسقط عدالة المرجع ان ولى فاسقا او منافقا على امر من امور مرجعيته !!

اما ان يعلم المرجع ان في حوزته (هوايش)و(غواشم)...ثم يبقيهم ...فلااقول الا تبت يدا مرجعك هذا !

اللهم الا كنتم ترون ان المرجع الذي يقضي ثلاثة ارباع عمره ليصل سدة المرجعية .....كان خلال هذه السنين (يربي هوايش)!!!

الاتبا لكم وتعسا........لكن مزيدا مزيد....اتحفنا بتحف الدعوة!!
ينقل مستشهدا بالنابلسي


ولما سمع حاوشي السيد الخوئي بالضجة الهادئة حول مرجعية الصدر لجأوا الى طرح استفتاء بيد الشيخ عبدالامير قبلان ومنه الى السيد باقر الصدر وذلك بعد وفاة المرحوم السيد الحكيم يسأله فيه عن رأيه فيمن يجوز الرجوع اليه أو يجب الرجوع اليه من المراجع الموجودين في النجف وقم بعد وفاة الحكيم. فكتب السيد الصدر يومها بجواز الرجوع الى السيد الخوئي وان من يقلد السيد الخوئي فذمته بريئة. ووزعوا عددا كبيرا من هذا الاستفتاء ليقولوا للناس إن ما يشاع من أن السيد الصدر يدعوا لمرجعيته هو أمر غير صحيح وان السيد باقر نفسه يدعوا الى مرجعية السيد الخوئي وهذا نصه امامكم، وما تسمعون من امور اخرى لا قيمة لها.

والان لنفضح شاهده النابلسي !!


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9583&stc=1&d=1310140783

هذه هي الرسالة !!

وفيها يقول الشهيد الصدر ان الامام الخوئي هو الاعلم !!

فاين هي فرية نابلسيك (جواز تقليد السيد الخوئي)!!!!!!!
(من يقلدالسيد الخوئي فذمته بريئة)!!!

عجيييييييييييييييييييييييب !!

اي زمرة انت ومن تستشهد بهم ؟؟؟؟!!!!!


ماهذه الجراة والقابلية على الكذب ؟؟؟؟؟


عموما شكرا لانك اختصرت الوقت علي في اسقاط هذا الشاهد الكاذب على المراجع !!

طيب اذا كانت حاشية الامام الخوئي من دفعوا قبلان.....فمن دفعوا ياترى ليوجه السؤال حول علاقة الشهيد الصدر بالامام الخوئي التي نقلناها اعلاه ؟؟؟


الامام الخوئي الذي اجاز الشهيد الصدر بالاجتهاد .....يقوم الشهيد الصدر باجازة تقليده ؟؟؟!!!


مزيدا ايها الدعوجي !!


ليطلع الجميع على ادلة حية على فتن الدعوة وحقدها على المرجعية وهذه الادلة الحية على مانقلناه ووثقناه !

ولنتذكر أحد اولئك المستشارين الذين يصفهم هشام حيدر بمثل (عمار وسلمان والمقداد وابي ذر وبلال) :

قبل الرد-التشبيه بتلك الصفوة من باب انهم مختارون لامن حيث المنزلة !
لاكما يريد ان يدلس هذا الدعوجي!

عموما.... هل كان هذا المشاور سارقا او فاسقا او ضالا ام ماذا؟؟؟

الشيخ الكوراني نفسه يسخر من الافكار التي كان يتبناها في شبابه ....والشهيد الصدر نفسه غير الكثير الكثير من ارائه ...اي انه يرى انها كانت غير صحيحة !
لم تقل عنه المرجعية انه ابن المرجعية العاق.....بل قالته الدعوة !!


ثم ماشانكم وشان الصدر؟؟؟اولا او ثانيا؟؟؟

اليست هذه الشهادات تترى حول بعدكم وجفائكم عنه وعدم طاعته وعدم تبني مرجعيته؟؟؟
ثم انتهى المطاف الى (ابن الدعوة العاق)!!!!!
اليست هذه شهادة النعماني بحق عارفكم البصري؟؟

وقد لا يصدّق البعض إذا قلت: إن صلة المرحوم الشيخ عارف البصري بالسيد الشهيد كانت ضعيفة جدا، فلم يتفق أن زار السيد الشهيد ولا مرة واحدة طيلة المدّة التي قضيتها مع السيد الشهيد، ولم يكن من وكلائه أو المحسوبين عليه




-----------------
سهر هذا الدعوجي حتى اذان الفجر لينجز مهمته في التهريج والتشتيت والسباب....فاطال وهنهن وعنعن....!
ماتبقى اكمل الرد عليه لاحقا ان شاء الله تعالى مع سروري البالغ بتقدم الموضوع الى هذا المستوى وحضور مندوب الحزب الذي اثرى الموضوع وعضده بكل مايطرح من توهين للمرجعية وطعن بحواشي المراجع واستشهاد بزمر الكذابين وعلى راسهم المالكي ...امين عام حزب الدعوة....العلمانية!!

alyatem
10-07-2011, 07:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الاخ المحترم

للتذكير:

أنا أأسف لما وصل فيه حالي وحالك هنا من تهاترات جرتها الينا الانا وحب الذات!!
ونحن في شهر كريم ومقبلين على شهر كريم نكون فيه ضيوفا للرحمن الرحيم!!
وقد كررت عليك هذا الطلب والامر وأعتقد أن هذه هي المرة الثالثة!! لكن دون استجابة منك مع الاسف!!
لذلك أنا سأبدأ من ناحيتي !! مع العلم أنه سوف تقل مشاركاتي مع الأسف لاعتلال صحتي الشديد ولانشغلاتي بشهر العبادة هذا استعدادا لشهر الطاعة القادم الذي لا أدري كيف سنستقبله بهذه الوجوه والاعمال!!
على أي حال!! سوف اغير طريقة الحديث معك من هذه اللحظة دون الرجوع الى مراجعة ما كتبته حتى قبل هذه الاسطر التي لم انشرها بعد!! وأنا الآن اهم لإقامة صلاة الصبح!!
نعم سوف ابتدأ كلامي معك بالاخ العزيز وانهيه بالدعاء لك بالتوفيق ولن يتخللها الا قول اشتباه او فهم خاطيء او ما شاكل!!
فهل من الممكن أن يكون ذلك منك أيضا؟!!!
وفقنا الله واياك الى سواء السبيل!!
ولأختم كلامي هنا بقول الصادق عليه السلام:

لا تكن ضجراً ولا غلقاً، وذلّل نفسك باحتمال مَنْ خالفك ممّن هو فوقك ومَنْ له الفضل عليك. فإنّما أقررت له بفضله لئلاّ تخالفه.ومَنْ لا يعرف لأحد الفضل فهو المعجب برأيه
يجب على الإنسان أن يتحمّل سماع كلام من هو فوقه وأفضل منه ولا يضجر ويملّ من نصائحه له، وذلك لأن مخالفة كلام الشخص الذي يقرّ ويعترف له بالفضل عليه خطأ وغير صحيح.
والإنسان الذي لا يعترف ولا يقرّ لأحد بالفضل عليه يفتن ويغرّ برأيه ولا يستمع لآراء الآخرين ولا يقبلها منهم.
وليس المراد من الفضل هنا الأفضليّة الماديّة، لأنّ كل إنسان يرى عيوبه ونواقصه التي لا يطّلع عليها الآخرون، إذن فالآخرون بالنسبة له أفضل منه.
والله الهادي الى الصواب وهو حسبنا ونعم الوكيل!!

ومع ذلك سمعنا التالي منك للتذكير فقط لعلها تختفي بعد حين:
عدنا الى حالة الهذيان والهستيريا!!
هنهن....وعنعن.....فكله عند ربي في كتاب وهو الذي لايضل ولاينسى !!
على اية حال.....ياقتبس ماهو منتج واعرض عن الترهات !
اظن ان من الواضح لذي عينين وعقل-وليس لك-
سفيه مثل نعمانيك اخزاه الله
من هذا الوضيع
دفاعك ايها الدعوجي افهمه ان لم يفهمه غيري
تاكيد لما يشعيه الحزب الماسوني
بحسب نابلسيه هذا
وانت اعمى لاترى كل ماطرح من ادلة ؟؟؟
هاك دليل افقا به عينك !!
تضحك على من ؟؟؟
هذا للتذكير فقط!!!
ثم نقول:
هنهن....وعنعن
لم أفهم المقصود فإن كانت الروايات التي نقلتها والآيات فما يضرك إن نقلتها هنا!! فهي كانت للتذكير ليس الا؟!!
{وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ}
وعلى ما أعتقد أنت منهم إن شاء الله تعالى.
وأما بالنسبة لرأي الشيخ المذكور الذي نقلته فإن رأيه بالشهيد الصدر معروف وهو الذي قال عنه أن فكره التقاطي!! وعليه فإن شهادته في بعض الموارد غير معتبرة عندي !! سوى أن الشيخ المذكور يعتبر من اشجع عناصر الدعوة والعلماء فيها لأنه يعترف بكل شيء ولا يقول إنه لم يكن كذا وكذا كما عليه الآخرين!! وهذه منقبة تحسب له لا عليه!!
لكن موقفه المشهور من الشهيد الصدر يسقط كثير من مصداقيته!! وقد آلم موقفه هذا وغيره من المواقف الكثير من المؤمنين!! لكنه تدارك الامر واعتذر!! مع ما عنده من آراء اخرى اعتقد ان الاعراض عنها اولى نظرا لحجم الشيخ حفظه الله تعالى وأهميته في كثير من المواقف المشهودة له!!
ومع ذلك فأكرر السؤال عن مخالفات المشهور وتبنيه المحذور؟!! هل من الممكن ان تدلنا او يدلنا على امثال لها أين وكيف ومتى صدرت؟!!!
وهل تعتبر تلك مسبة على الشهيد الصدر ؟!! وهل كل من خالف المشهور يعتبر فكره محذور؟!!!
كيف إن كان المشهور هو المحذور ؟!! ولا دليل له؟!! وهذا باب واسع في الفقه له أهله واختصاصه!!!
ولعل من ابرز ماكان يشير اليه الشيخ هو الارتباط بالعمل الحزبي والسعي لاقامة الدولة الاسلامية وقضية مأسسة الحوزة والمرجعية الموضوعية والرشيدة وقضية الشورى وماالى ذلك مما تبناه السيد الشهيد ثم تراجع عنه ثم تمسك الحزب بذلك وتراجع عن السيد !!
تبرير في غير محله؟!! وهل فيه مخالفة للمشهور؟!! أعتقد أن هناك خلط في الامور ومجال بحثه ليس من اختصاص اهل السياسة!!!
فاي نابلسي نصدق وبكلام اي يتيم ناخذ؟؟؟
اخي الكريم
من المعلوم صريح قول النابلسي في موضوع الشهداء الخمسة!! وتعطيل السيد الخوئي رحمه الله للحوزة!!
وكذلك ورقة الساواك الايراني تثبت ذلك!!
لكن كلام حميد روحاني في ذيل هذه الوثيقة في كتاب (نهضت امام خميني) يقول ان هذا الامر لم يكن حادثا وكان اما ناظرا الى ارسال المبعثوين الى البكر او تعطيل الحوزة من قبل السيد!! سأراجع الموضوع واتبين كلام روحاني!!
على ان أحد المعلقين على كلامه قال ان كلام روحاني بدون دليل!! لأن الوثيقة تثبت ذلك!!
وأعتقد أن كلام النابلسي واضح في الموضع وهو ناظر للوضع العام لا لخصوص الشهداء الخمسة!!
ثم يا اخي انت ماذا تريد أن تثبت لا أنا؟!!
ومن ثم فكلام النعماني الذي تنقله لم يقله وحده بل قاله الشهيد الحكيم والسيد القبنجي في كتابه عن الشهيد الصدر وخط المرجعية وفكر الصدر!! وهو أمر معلوم لكل مطلع لبيب!!
ان عدم قيام الامام الخوئي باي تصرف وعدم تعطيل الدرس وعدم اعلان الحداد لاعدام الشهيد الصدر تاكيد لما يشعيه الحزب [...] عن علاقة الامام الخوئي بنظام العفالقة في اعدام الشهيد الصدر!!
والا-بحسب الدعوة- لماذا يتصرف هكذا مع النظام في اعدام الخمسة ثم يلتزم الصمت في اعدام الشهيد الصدر؟؟!!
لم يقل احدا بعلاقة النظام بالعفالقة وموقفه في ذلك معروف ومشهور!! وإن كان يعمل بالتقية فهو أولى بها ويعرفها وأنا لا احدد موقفه ورؤيته خصوصا وأنا اقلده فيجب علي العمل بما يراه هو مناسبا!!
وموقفي وموقف غيري في التصدي ومقاومة العفالة لا يعني بضرورة ان يتطابق مع موقف المرجع!! لأنه قطعا لم يعارض موقف الدعوة والصدر من التصدي للعفالقة!! ولو كنت انا مرجعا مثلا وبحجم مثل حجم الامام الخوئي الذي بفقده تفتقد الحوزة لكل اركانها ، لكنت اتخذت مثل هذا وزيادة!! وهذا ما كان يريده العفالقة من الموضوع !! وهو واضح من توضيح النابلسي الذي هو من طلبة الامام الخوئي ومن وكلائه ووكلاء الشهيد الصدر وعايش تلك الفترة ويعرفها اكثر مني ومن أي أحد!!
صلة ضعيفة جدا ولامن وكلائه ولامن المحسوبين عليه !!!
وهو قائد في الدعوة....ثم يكون على علاقة متينة بالسيد الخوئي؟؟؟
الذي يتخذ من التقية خطا عاما ؟؟؟
من المعلوم ان الشهيد عارف البصري اعلى الله مقامه هو وكيل الامام الحكيم قدس الله روحه وليس وكيل السيد الشهيد الذي لم تعلن مرجعيته بعد !! أي حينما اعدم الشهيد عارف ورفاقه!!
وكذلك من المعلوم عدم صلة الدعوة بالسيد الخوئي رحمه الله الا من ناحية التقليد من بعضهم!!
وتعطيل السيد الخوئي لدرسه لا على اساس الشيخ البصري رحمه الله لذاته بل ان من المعدومين ثلاث من اصل خمسة من خيرة طلبة النجف!!!
ومن الطبيعي ان تكون العلاقة (الحزبية) بين البصري والصدر ضعيفة على ما يقوله النعماني!!
فعلى فرض انسحاب السيد الشهيد من الحزب!! وانشغال البصري للعمل الاسلامي في بغداد فإنه لا يحتاج الى تمتين العلاقة ـ على فرصض انها ضعيفة بالاساس ـ والعمل الحلقي في الدعوة يرفض هذا الادعاء!!
ومن ثم فإن حضور النعماني للحوزة كان عام 1971 وعند الشهيد الصدر بعد مدة من وجوده عنده ويمكن أن يكون في 1973 واستشهد البصري عام 1975 وفي هذه السنتان والصراع محتدم بين العفالقة وحزب الدعوة والحوزة والشعب!!! وبما ان الشيخ عارف البصري هو الرجل الثالث في الدعوة او الثاني كما تقول ، ومن المعلوم أنه مراقب ومطارد ، فإن حضوره وارتباطه بالشهيد الصدر قد ينسحب على اثبات علاقة الصدر بالحزب بالنسبة للنظام!!
خصوصا ونحن نعلم أن باقي تلامذة الصدر من طلبة الحوزة اما لم يكونوا في الحزب اساسا او انسحبوا منه بناءا على حكم السيد بذلك!!
وفقكم الله للقول الثابت
والسلام

alyatem
10-07-2011, 08:18 PM
والله لاتعرف شيئا وماهذه الا اساليبكم المخابراتية القذرة!
عدنا للسباب والطعن!!
شسوي يا اخي من كثر العمل مع هذه الاساليب تعلمتها!! هل فيها ضير؟!! المهم حصلت النتيجة بهذه الاساليب ام بغيرها!!

فمن يعير (المعدان والشروك)ايها(الداعية؟؟؟
وماشان العمل بالاخلاق والتربية ان صح ان هذا محيطي ؟

اتذكر انك انت من ذكر اولا:
ولاتكشف بهذا الانحطاط الا خلقك ومحيطك وتربيتك وخلفيتك !
فماذا لا ترى (حدبتك) وتبقى مسمّرا نظرك الى الامام؟!!!
عجيب!
يعني السيد الصدر يبكي في بيته والسيد الخوئي يعطل ويعلن الحداد؟؟
عجبا لهذه الجراة والله !
اعتقد في بيان الشيخ النابلس توضيح الامر بما يكفي!!
والمهم ان الحوزة لم تتحرك بمرجعيتها ولم يتحرك السيد الصدر لسببين:
الاول: انه يعتبر ان السياسة العليا تقررها المرجعية العليا وليس هو.
والثاني: ان السيد اصيب بألم حاد في الرأس استدعي نقله الى المستشفى وذلك لما عرف بمقتل هؤلاء الشهداء فذهبنا الى منزله وكان جالسا، فتجمّد في مكانه لغلبة عاطفته على (اولاده) ولم يتمكن من الحركة بعدها، ولما جيء له بدواء الاسبرين شرب أكثر من عشرين حبة وفجأة ارتفع ضغطه وحمل الى مستشفى النجف الحديثة ولاحقته المخابرات العراقية وألقت القبض عليه في المستشفى ووضع في ردهة الاعتقال.
فعندما يرى السيد الشهيد ان الامر منوط بالمرجعية فما قيمة رأي الاخرين بعد هذا!!
خصوصا :
ما اشيع من تهم عن حزب الدعوة وملاحقة طلاب السيد وأخذ السيد محمد باقر الحكيم والحكم عليه بالاعدام أخاف الحوزة والطلاب وكل النشطاء وحتى التجار العاديين
تدعي تقديس السيد الحائري وحين اقول مايقوله تعيب علي قوله؟
انا لا اقدس احدا غير المعصوم!! ثم متى عبت عليك نقل ما يقول؟!!
كل مقال قابل للنقاش بموضوعية وشفافية!! ولم تبين لي أين عبت عليك ذلك؟!! إن كان في قضية الزيدي!! فأنا حاضر تلك المصائب!! فكلام السيد حفظه الله لم يكن يعنيني بقدر ما يعني السائل والمسؤول عنه!!
يعني في اي سنة تخلى السيد عن التقية؟؟؟
79؟
اي انه مارسها طيلة الفترة الماضية !!
من الواضح ان السيد الشهيد لم يعمل بالتقية طيلة حياته وتعرضه للاعتقالات المتعددة ومحاربة السلطة والبعض له واضح وصريح لكل اهل الانصاف!!
قلنا ان السيد الحائري قال عن الخاقاني انه طاهر فلم تقبل وقلت لاتقبل وان شهد له مثل السيد الحائري!
قلنا ان السيد يقول ان اليعقوبي ليس بمجتهد ولايجوز تقليده ودفع الحقوق اليه فلم تقبل !

فهل تاخذ منه بمقدار مايوافق بهتانك ؟؟؟
وانت الذي تدعي موالاتهم لا انا !!
لست ممن يتخذ ما يوافق (البهتان) كما هو واضح للعيان!!
ومن ثم انا لا اعلم رأي السيد الحائري باليعقوبي!! وبما انني لا اقلد كليهما فلا اتكلف نفسي بذلك!! واحترم رأي الاثنين!! واعتبر شهادة السيد الحائري شهادة من اهل الخبرة ـ ان صحت ـ وهذا لا يسوغ لي أن اقول واتهم واسب واصف اليعقوبي واعاديه بناءا على هذا الكلام من السيد او غيره!! فبالعلماء الكفاية في فضح المدعين أيا كان حجمهم وعلمهم!!
وهل أحطت بما يقوله الآخرون عن اليعقوبي مثلا؟!! انا قلت لم احط بذلك ولا اتكلف الامر!! خصوصا وانك لم تذكر عن اليعقوبي شيئا هنا بل اطلعت على بعض مشاركاتك المبثوثة هنا وهناك وعرفت موقفك منه ومن غيره على السواء!!
لعن الله البعث واتباعهم....لكن اسيادي قبل كم مشاركة كانوا من المجلس الاعلى !!
يعني كل شوية بنظرك الي اسياد؟
لعن الله من كان له اسياد منا ماخلا الائمة والمرجعية !
والغريب كل هذا المراء والجدال في قضية الحواشي الدعوجية!
اتعقد ان البعث والمجلس صورة واحدة تكمل احدهما الآخر مضافا للاطار العام الذي يحيط بهم من الدعوة!!
فعندما تكون الدعوة ماسونية وعميلة فمن الطبيعي ان يكون المجلس اوضع منها لأنه حوى من البعثيين والتوابين الكثير الكثير!! وهذا تفسير وصفي لك بـ(المنبعث) النابع من (المجلس) و(البعث)!!!

سبحان الله اي سلفي وهابي هذا !
هل اختار النبي ص هؤلاء الاصحاب ام ان صحبتهم كانت بمعنى الرفقة التي لم يخترها بنفسه؟
هل هناك جهة تفرض على المرجع ان يختار هذا او ذاك لجهازه الخاص؟
هل ان حاشية المرجع هي كل من راى المرحع ولو للحظة او سمع منه ول كلمة؟
اهم جيرانه والبقال والقصاب والحمال والخادم ....ام هم خيرة طلبته ممن عايشهم لعقود ورباهم تحت يده وتوسم فيهم الخير والعلم والصلاح؟؟؟
شكرا على الاوصاف المبتذلة بابتذال قائلها مع الاسف!!
وهل كان ابو بكر وعمر ممن رأى ولو للحظة وسمع ولو حديثا؟!!!
لا تفر من السؤال الاستنكاري على قولك:
ابو بكر وعمر وغيرهم فرضتهم الظروف على النبي ...اما المرجع فلايفرض عليه احد
يعني انت على استعداد لوصف النبي (المعصوم) صلى الله عليه وآله بهذا الوصف وتنفيه عن المرجع؟!!
لأجل من ؟!! الحواشي؟!!
يا أخي هذا رأيك بالحواشي؟!! ورأيي ورأي الكثيرين ممن يعرفون الحق ويعلمون بحالهم هو ما اقوله؟!!
اعتقد ان هناك لبس في مفهومك للحواشي بدليل تفسيرك لهم بالمستشارين!!
الآن تنبهت للموضوع!!
وتذكرت المجلس الاستشاري الذي كان يعقده الشهيد الصدر مع طلابه!!
إن كانت الحواشي على مستوى السيد الحكيم والسيد الحائري والسيد الهاشمي والسيد الخطيب والباقين من اعضاء المجلس الاستشاري فأنعم بهم وأكرم!! لكن الذي نراه من الحواشي غير ما تطرحه انت هنا!!
واعتقد ان سبب الخلاف بيني وبينك هو تفسير الحواشي!! ونحن لا نناقش المصاديق اكثر من الحالة العامة!!
فلو تفضلت وذكرت لنا مصاديق لمن تدافع عنهم حتى نتبين ماذا تقصد بالحواشي!!
ويمكن انت تعيش مع حاشية نظيفة!! لكن الحواشي التي تعاملنا معها لحد الآن ـ بحسب تجربتي ـ لم تكن كذلك ، الا ما ندر!! ولا تنسى من قرأ الحواشي ما حوى شي!!!
اذا كان هذا اسلوب تخاطبكم مع حواشي المرجعيات ونظرتكم اليه على اساس انكم ترون ان فيهم ضلالا.....فهو خير دليل على انحطاطم الخلقي وحقدكم على المرجعية !!
اعتقد ان اسلوب التخاطب الذي يكشف عنك ليس بأقل من ذلك!!
لو انه ابقاه بعد علمه بانحرافه لقلنا نعم !!
اعتقد ان انحراف المنتظري او حاشيته عن خط الثورة لم يكن وليد اللحظة والساعة!!
وهو رد على كلامك التالي:
اما ان يعلم المرجع ان في حوزته (هوايش)و(غواشم)...ثم يبقيهم ...فلااقول الا تبت يدا مرجعك هذا !
اللهم الا كنتم ترون ان المرجع الذي يقضي ثلاثة ارباع عمره ليصل سدة المرجعية .....كان خلال هذه السنين (يربي هوايش)!!!
ليس بالضروري ان كل الحواشي ممن تربى على يد المرجع!! فالطارئين والمتملقين والوصوليين كثر!!
انت تناقش في مسألة مفروغ منها لا علاقة للمرجع بهم مهما كانوا!! فالنفاق لا يعرف وجها واحدا!! فهم مع علم النبي بنفاقهم لكنه كان يتعامل معهم على الظاهر !! ولماذا تقيس المرجع على نفسي ونفسك في تقييم الناس!!
انا واياك نسيء الظن بأقرب الناس منا!! لكن المرجع ليس هكذا !! والا فما معنى قضاء عمره يتعلم ويدرس ويهذب نفسه!! ثم يسيء الظن بمن حوله ؟!!!
الغرض ان الاختلاف بيني وبينك في المصاديق!! فلعلي التقيت وتعاملت مع بعض اولئك (الهوايش) وانت التقين بالصالحين منهم!! ما الضرر في ذلك؟!!

الاتبا لكم وتعسا........لكن مزيدا مزيد....
ردود فعل غاضبة تنبيء عن نفسك!! غفر الله لك!!
فاين هي فرية نابلسيك
الشيخ النابلس شيخ جليل القدر وعالم مشهود له وهو من الحواشي للسيد الخوئي ووكسل السيد الصدر في بغداد!!
فهل يصح وصفك هذا العالم الجليل بهذا الانتقاص؟!! فما فرقك عن الدعوجية وعن (قلم الدعوة) اذن؟!!
والان لنفضح شاهده النابلسي !!
وهل في ما نقله الشيخ النابلسي حفظه الله تعالى أمر مفضوح؟!!!
أم فقط تريد حشو الكلام والتسقيط بكل عزم وارادة لكل من خالفك الرأي؟!!!
اي زمرة انت ومن تستشهد بهم ؟؟؟؟!!!!!
ماهذه الجراة والقابلية على الكذب ؟؟؟؟؟
عموما شكرا لانك اختصرت الوقت علي في اسقاط هذا الشاهد الكاذب على المراجع !!
الله اكبر عليك!! كيف تصف هذا الشيخ الجليل بالكذب!!
لقد أوضحت نفسك بما لا يخفى على العالمين!!
حسبنا الله ونعم الوكيل!!
ليطلع الجميع على ادلة حية على فتن الدعوة وحقدها على المرجعية وهذه الادلة الحية على مانقلناه ووثقناه !
قريبا سنشهد ان شاء الله الوثائق عن تسقيط القبنجي واستاذه للامام الخوئي!! فترقب!!
لاكما يريد ان يدلس هذا الدعوجي!
ثم ماشانكم وشان الصدر؟؟؟اولا او ثانيا؟؟؟

اليست هذه الشهادات تترى حول بعدكم وجفائكم عنه وعدم طاعته وعدم تبني مرجعيته؟؟؟
ثم انتهى المطاف الى (ابن الدعوة العاق)!!!!!
اليست هذه شهادة النعماني بحق عارفكم البصري؟؟
لغة الجمع هنا جميلة!! ولغة التسقيط والبذائة أجمل!! أظهر ما عندك وما تمتليء به مشكورا!!
والله العلي العظيم للشهيد عارف البصري اشرف واطهر وانبل من أي أحد تصل له مخيلتك!!
ولست أنت من يحدد وضاعة هذا وعمالة ذاك!!
مع الاسف لغدر الزمان الذي نجد فيه واحدا مثلك لا يرعوي عن الاسائة حتى للشهداء فيي سبيل الاحياء!!
فهل ترى في كل ما تتقوله هنا اتباعا للمراجع والمرجعية!! لا تعسا لكل مرجعية تتبعها ولكل خط تنتمي اليه!! وانا اشهد والله يشهد ان المرجعية والمراجع من كل اقوالك براء براءة الذئب من دم يوسف!!
سهر هذا الدعوجي حتى اذان الفجر لينجز مهمته في التهريج والتشتيت والسباب....فاطال وهنهن وعنعن....!
ماتبقى اكمل الرد عليه لاحقا ان شاء الله تعالى مع سروري البالغ بتقدم الموضوع الى هذا المستوى وحضور مندوب الحزب الذي اثرى الموضوع وعضده بكل مايطرح من توهين للمرجعية وطعن بحواشي المراجع واستشهاد بزمر الكذابين وعلى راسهم المالكي ...امين عام حزب الدعوة....العلمانية!!
اقول حسبي الله ونعم الوكيل على هذه الاخلاق العالية!!
وأنا أأسف لحالي ان اشارك الحوار مع من هم بوزنك! ومن ليس له قيمة تذكر الا بقيمة الحواشي واهل السوء منهم!!!
وكنت اعلم ان موضوعك تم اثرائه!! والخطأ ليس منك بل هو مني!!
وقد نصحني الكثير ان اتركك تهذر وتتقول وتكتب ما تريد!!
لكن بيان الحقائق يحتم على اهل الحقائق ان يقولوا ما يعرفون!!
وعلى الله قصد السبيل!!
واستمر هداك الله!!
ستكون لي جولات قريبة اوسع من ان اجعل نفسي في هذا مضيق الانحطاط هذا!!

husaini4ever
10-07-2011, 10:02 PM
فمن الذي بث؟ ومن الذي قص؟ ومن الذي زج؟!؟!
وكأن الصدر يحركه البت والقصص والزج؟!!
ومع أنني تعلمت الاساليب الملتوية من صاحبنا الملتوي!! لكن لا بأس بذلك!!
فقد رأينا كيف لوى الحديث الى غير محله وشاهده؟!!
فهو يعلم جيدا ما أعنيه وما أقوله!!!
فإن كانت التهمة العداء للمرجعية ، فلماذا تقبلها لطرف وتغض النظر عن طرف آخر مثلا؟!!
وماعلاقة الصدر؟
الصدر الذي تعرض لاحراجات هذه الزمرة التي تدعي حبه فكانت تتحدث عنه في المجالس على انه صار اعلم من السيد الخوئي لتحرجه امام استاذه وتخلق الفتنة؟
وهذا نابلسيك منهم يدعي ان السيد الصدر افتى بجواز تقليد السيد الخوئي !!
اتريد أن تنكر دور المجلس ومكتب رئيسه وجرائده ومنها جريدة المبلغ التي يدريها قاسم الهاشمي الذي اخزاه الله في الدنيا قبل الآخرة ودور صدر الدين القبنجي في كراسته المشؤومة والتي طبعت وارسلت للعراق بدلا من رسائل التأييد للمرجع المظلوم الذي وقف ضد العفالقة!!
واتهموه بالعمالة وأنه عالم السلطة وووو...
والله وتا الله لااعرف المجلس انذاك الا من خلال الدعوة ومن خلال الاذاعة الايرانية احيانا!
وحتى الان لم ار عددا منهذه الصحيفة !
اما الخلاف مع السيد محمد الصدر فهو امر لايقتصر على المجلس بل كان يشمل المراجع الاربعة مع اطراف اخرى كثيرة في النجف وقم!
أواقعا أنت لا تعلم بذلك؟!! فأردت حرف المسار إلى غير محله؟!!
************
وكله على اية حال لاعلاقة له بالموضوع!
اللهم الا رغبتك منذ مدة في جر الموضوع الى نقاش حول الصدر الثاني!
اما مثل فاضل المالكي فقد افتضح امره ولاينفعه دفاع امثالك!
وهذا مصير كل من يتعرض للحوزة والمرجعية!
طبعا الظاهر يريد أن يفتح موضوع (قريبا) وهو لا يعلم أن من يطعن بالسيد الخوئي هو القبنجي وأمثاله كما سنوضحها في حينه ان شاء الله تعالى!!!
افتح......شنو منتظر؟!
بس كون رجال وعد حجايتك مو سه وسه !
الا لعنة الله على كل من يطعن بالحوزة والمرجعية وعلى راسها الامام الخوئي رض!
وهل كان السيد الخوئي موجودا حينما كان السيد الصدر الثاني مرجعا حتى يطعنوا به ويذبحو السيد وهو يتفرج؟!!!
هو يكذب الكذبة ويصدق بها!!!
الاتستحي؟
من القائل؟
فمرجع بحجم السيد الخوئي رحمه الله يخالف السلطة لـ(انتساب) رمزها لـ(شجرة) آل الرسول صلى الله عليه وآله وسلم !!! ويترك ابن الرسول (الصدر) يذبح كما ذبح جده دون ان يحرك ساكنا أو ينبس ببنت شفه؟؟!!!
http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1701797&postcount=529
ام ان ****** بات يستوجب نقل الموضوع الى خانة الصدر الثاني فورا؟؟!!!
أليس أولى بأن يفضح امثال القبنجي وقاسم الهاشمي وأمثالهم رؤوس الفتنة على الشهيد الصدر الثاني؟!!!
زين شبيك مجتف؟
بس هنا ماله علاقة بالموضوع!!
وهذا الشاهد أنت اتيت به أيضا فلماذا يجوز لك ولا ينبغي لغيرك؟!!
ايها السلفي اقول لك تكرارا كلما عدت الى هذا
انت تستشهد بالبخاري وهو غير ملزم لي...وانا استشهد به وهو ملزم لك !!
يسمى عندنا نحن الشيعة الزموهم بما الزموا به انفسهم!!
وكيف انتهت التجربة بعد أيام وفي 28 صفر وأمر الناس بالقدوم الى النجف في وفاة النبي صلى الله عليه وآله؟!!!
الزبدة؟
ان فتوى السيد انه اذا كان هناك محذور فلايجوز اطلاقا!!!
أما المشاركة الاخرى عن النعماني والسيد الخوئي فالاخ يغالط التاريخ وهو لا يعلم أن من أتى للسيد الحائري وتكلم معه في موضوع مرجعية الصدر هو السيد فقيه جلالي ايماني صهر الامام الخوئي ووكيله في قم حينها!!
وما الذي دفع نعمانيك ان يكذب ويدلس ويبين الامر على ان المتحدث هو الامام الخوئي فاقتطع الرسالة بما يخدم غرضه الدنيء؟
وكذلك ما نقله النابلسي حول رسالة الشيخ عبد الامير قبلان حول مرجعية السيد الخوئي
وهذه فرية فضحناها واعدنا نشر نص الرسالة حيث يصرح السيد الصدر باعملية الامام الخوئي لا ان يجيز تقليده ويعتبره مبرئا للذمة كما يدعي هذا الكذاب!!
مع ان الشهيد الصدر لم يكن متصديا للمرجعية حينها وانت تقر انه لم يتصد حتى بعد اعدام الخمسة!
والنعماني يؤيد ذلك
وهنا وجد الشهيد الصدر أن المرجع المرشّح لذلك هو سماحة آية الله العظمى السيد الخوئي فقد كانت له أرضيّة وشهرة أكبر من المراجع الآخرين على مستوى الحوزة والأمة، فأرجع إليه في التقليد والفتوى ـ حسب شروط معيّنة كان قد أتّقف عليها معه ... وحرص على تسديد مرجعيّته وتأييدها بكل قوّة رغم ما كلّفه ذلك من مشاكل وصعاب، كما أن الشهيد الصدر اتّخذ موقفا رافضا لكل المحاولات التي كانت من قبل أنصاره ومحبّيه لطرحه على الساحة كمرجع للتقليد.
الطم بها عين النابلسي!
وغير ذلك من التوضيحات التي اظطر اليها الشهيد الصدر في وقته !!! والأمر متروك للزمان نوضحه ان شاء الله تعالى!!
توضيحات؟ لكنها للنابلسي افندي وليس للشهيد الصدر حيث تكذبها سيرته ومانشرناه بخط يده!!
لكن العتب ليس على أحد العتب على الكاتب الذي لم يقرأ سوى كتاب (سنوات المحنة) فقط للنعماني!!!
شنو هسة صار النعماني يجذب لو مايفتهم؟
الخلاصة توضحها رسائل وفتاوى الشهيد الصدر الخطية!
أن هذه من عنديات هشام حيدر ومن عقلياته لا من كلام النعماني ونقولاته!!
هذا كلام النعماني للاخوة الذين يفهمون العربية!
لقد عانى السيد الشهيد رحمه الله الكثير مما يصعب سرده في هذه المذكرات المبنيّة على الاختصار، إن هناك الكثير مما ينبغي أن يذكر _ وسوف يذكر إن شاء الله في المستقبل _ وهنا لا أريد إلا أن اُشير إلى واحدة من تلك المعاناة _ وقس على ما
سواها _ ، ذلك أنه لم يحدث أن يخضع مرجع من مراجع التقليد إلى محاسبة مرجع آخر على تصديه للمرجعية، وطبع رسالته العملية. إن هذا الأمر لا سابقة له في تاريخ المرجعيات، وهو أمر يثير العجب.
......
ثم يقول
وقد سجل نتائج تلك المحادثات من خلال رسالة بعثها إلى أحد تلامذته، وهذا مقطع منها:
اية محادثات ؟؟التي يحاسب فيها مرجع مرجع اخر؟
من؟الخوئي يحاسب الصدر؟
الخوئي الذي كتب اول اجازة باجتهاد الصدر!!
ولان في الرسالة كلمة (صهر) اكتفى النعماني بـ(مقطع منها)!!

alyatem
11-07-2011, 07:18 AM
وماعلاقة الصدر؟
الصدر الذي تعرض لاحراجات هذه الزمرة التي تدعي حبه فكانت تتحدث عنه في المجالس على انه صار اعلم من السيد الخوئي لتحرجه امام استاذه وتخلق الفتنة؟
وهذا نابلسيك منهم يدعي ان السيد الصدر افتى بجواز تقليد السيد الخوئي !!

كالعادة في لي الحديث والادلة!! الكلام حول الشهيد الصدر الثاني !! والمتابع يعرف ما يكتب ويقال هنا!!
اما بسخف طريقة الحديث عن الشيخ النابلسي حفظه الله فهذا ما تعودنا عليه من اخلاق الكاتب!!
والله وتا الله لااعرف المجلس انذاك الا من خلال الدعوة ومن خلال الاذاعة الايرانية احيانا!
وحتى الان لم ار عددا منهذه الصحيفة !
اما الخلاف مع السيد محمد الصدر فهو امر لايقتصر على المجلس بل كان يشمل المراجع الاربعة مع اطراف اخرى كثيرة في النجف وقم!

يا كاتب الموضوع ان ان كنت لا تعرف هذا وذاك ولم تقرأ الا كتاب واحد فلماذا تحشر انفك فيما لا تعرف؟!!!
وهل تقارن خلاف المراجع مع الشهيد الصدر الثاني هو عين خلاف المجلس ومن لف لفهم مع الصدر الشهيد الثاني؟!!!
هل ستطلع علينا مرجعية جديدة اسمها (المجلس الاعلى)؟!!
ومن ثم ما دخل المجلس وهو قابع في قصور طهران بالشأن الداخلي العراقي؟!!
الا أن يكونوا هو اوصياء حتى على الحوزة العلمية في النجف!!
اترك الحديث عن هذه النقطة لان فيها ما فيها والقاريء يعرف موقف المجلس من الشهيد الصدر الثاني ويعرف موقف غيره ويعرف الموقف ايام الانتفاضة الشعبانية والحديث ذو شجون!!
************
وكله على اية حال لاعلاقة له بالموضوع!
اللهم الا رغبتك منذ مدة في جر الموضوع الى نقاش حول الصدر الثاني!
اما مثل فاضل المالكي فقد افتضح امره ولاينفعه دفاع امثالك!
وهذا مصير كل من يتعرض للحوزة والمرجعية!
لغة اللعن والتسقيط والسب والتقزيزم ليست جديدة على هذا الكاتب!!
ولم ارغب كما ترغب بجر الحديث مرة الى البحرين واخرى الى لبنان وقد قلت لك يوما لو اذيع خبر عن البرنامج النووي الايراني لطلعت الينا وتقول وحال الدعوة في العراق كذلك فإن تاريخها وووو!!! وتحرف الموضوع كله الى الدعوة!! ماذا نعمل لمرضى العقول والنفوس؟!!!
اما المالكي ان فضح امره عندك الآن فقد افتضح امره عندي منذ 15 سنة!!!
ولست بصدد الدفاع عن احد كما تدعي وتتقول والعجيب امرك في التهمة سريع الكذب والتلون فيها!! والله ان الحرباء ابطأ من سرعة تلونك في الكذب والافتراء والتقول!!
ولأن كان مسيلمة على قيد الحياة لأخذ دروسا منك في الكذب وادعاء النبوة!!
ولعمري فالشيطان واقف بعيدا على جنبك ويتعجب من قدرتك على الكذب والتلون!!
ووالله انني كل ما ادخل الى هذه المنافقية يزداد جسمي وصحتي اعتلالا لما اجده من كلام هذا الكاتب!!
ولا ادري ماذا اجيب عن الكذب ام اعرض البراهين؟!!!
افتح......شنو منتظر؟!

بس كون رجال وعد حجايتك مو سه وسه !
الا لعنة الله على كل من يطعن بالحوزة والمرجعية وعلى راسها الامام الخوئي رض!
والله انا رجل افضل من رجوليتك الناقصة!!
لكن مشكلتي انني اقتطع من عملي ورزقي وصحتي ونومي!! وليس لدي فريق يدعمني الا يدي وعيني ورجلي!!
وقد تكون حاليا هذه آخر مشاركاتي لأنني على ابواب سفر وعلاج وإن وجدت في محل ما موضعا للاتصال بالانترنيت فلن اقصر عن ذلك!!
انما يؤخرني حجم الكذب والتدليس الذي يظطرني للجلوس ساعات للرد عليه!! وضعف الحال والمقام واعتلال الصحة!!
والا فعندي الكثير من الكثير جاهز!! لكنني استطيع ان اضع صفحة واكذب فيها ما شاء الله!! لكن المسألة ليست طرح الاكذايب بل بيان الحقائق بنقاش هادي وموضوعي لا تجرنا اليه العواطف والاهواء!!
الاتستحي؟
من القائل؟
****************
تكذب الكذبة وتصدق بها وتكتب ما تكتب وتحرف ما تريده ان يحرف!!
والله انا لم استغرب كيف ان كل من في المنتدى لا يتجرا ويتناقش معك!!
إن كان هذا حالك وانا اصارع الموت والحياة في الاجوبة معك!! وانا من عندي الكتب والادلة فتراني توقفت حتى من التفكير بنفسي ورزقي وحياتي لحجم كذبك وتدليسك !! فما حال الاخرين الذين ان تكلموا فأقل ما يقال عنهم انهم دعوجية!!!

ام ان ********* بات يستوجب نقل الموضوع الى خانة الصدر الثاني فورا؟؟!!!
انا انتظر رد الادارة المحترمة على تفاهات هذا الكاتب هنا!!
*******************

ايها السلفي اقول لك تكرارا كلما عدت الى هذا
انت تستشهد بالبخاري وهو غير ملزم لي...وانا استشهد به وهو ملزم لك !!
يسمى عندنا نحن الشيعة الزموهم بما الزموا به انفسهم!!

والفآن بعد الكذب والاتهام اصبحت سلفيا ولله الحمد وهو (نحن الشيعة)!!
عمي انا سلفي بعثي دعوجي كافر!!
لماذا لا تلتزم بمقولتك!!! دع عنك من قال وانظر ما قال؟!! اليست هذه قاعدتك!!
من الملاحظ ا الاخ بدأ يلفظ انفاسه الاخيرة وهو يصارع الموت ولذلك بدأت تظهر الى العلن رغاف البذائة من لسانه وما يخفي صدره اكبر!!

ان فتوى السيد انه اذا كان هناك محذور فلايجوز اطلاقا!!!
لا حبا ولا كرامة لك وانت تناقش في الفقه والاخلاق وانت ابعد شخص عنها !!!

وهذه فرية فضحناها واعدنا نشر نص الرسالة حيث يصرح السيد الصدر باعملية الامام الخوئي لا ان يجيز تقليده ويعتبره مبرئا للذمة كما يدعي هذا الكذاب!!
كل من يخالف رأي هشام حير الصادق الامين المنافق الكبير الافاك الاثيم فهو (كذاب)؟!!!
لا ادري يا هذا من نأاتي به بعد هذا ليكون عندك المعتمد!! اعتقد اخوك ابن صبحة لعله؟!!!
اخواني الكرام
انا لا قدرة لي على اخلاق هذا المدعي
ولا على كذبه وتدليسه
والحمد لله الذي استجاب دعائي وفضحه على رؤوس الاشهاد
اقول للتاريخ
لست في مقام نقد موقف الامام الخوئي وعلاقته مع الشهيد الصدر الاول!!
وما يريد الكاتب تصويره بكل هذا من دفاعه عن الحواشي وايهام القاري انني اريد القول عن موقف الامام الخوئي عن الصدر موقف المتفرج!!
اقول ان هناك حقيقتان تاريخيتان:
الاولى : ان الشهيد الصدر اعدم وقتل!!
الثانية: لم نسمع اي موقف ولا بيان من الامام الخوئي!! واتحدى هذا الكاتب وكل من في الارض ان يأتيني بموقف للسيد الخوئي عن عادام الشهيد الصدر!!
فقط اود الاشارة الى ان الموقف المرجع من يحدده وكما ان الموقف في المواجهة التي قادها الشهيد الصدر وعرض نفسه وكيان الحوزة للمحاربة من السلطة البعثية!!
فلعل الموقف من الامام الخوئي هو ما كان يراه صحيحا !! وكل له دوره!!
فلماذا نصوب موقف الشهيد الصدر وندعي انه الصحيح ونعيب على الامام الخوئي السكوت؟!! فلعله هو الموقف الصحيح والمطلوب في تلك الفترة!!
ان كنا نعتقد ان هؤلاء مراجع وعلماء فيجب ان لا نناقش في بعض مواقفهم فهم اعرف بها!!
لكنهم يبقون غير معصومين نناقش بعض آرائهم ومعتقداتهم ومتبنياتهم بالدليل والحجة والموضوعية لا بالتهريج والتكذيب والتفسيق والتقزيم كما يفعله الكاتب هنا!!

سوف اغيب عدة ايام لاعتلال الصحة وظروف العمل وحسبي الله تعالى!!
والى حين ان ارى الادارة وموقفها من هذا الفاشل ************

م8
11-07-2011, 03:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تم تحرير آخر مشاركتين مع أخذ نسخة عن كل منهما .
كما يوجّه تنبيه إلى كل من الأخوة :
alyatem
husaini4ever

ملاحظة : نرجو من الأخوة المذكورة الإطلاع على الموضوع التالي والحوار بالتي هي أحسن .
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=154947

alyatem
11-07-2011, 03:56 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تم تحرير آخر مشاركتين مع أخذ نسخة عن كل منهما .
كما يوجّه تنبيه إلى كل من الأخوة :
alyatem
husaini4ever
ملاحظة : نرجو من الأخوة المذكورة الإطلاع على الموضوع التالي والحوار بالتي هي أحسن .
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=154947

الشكر الجزيل للادارة الموقرة على استجابتها السريعة
وقد دعوت الكاتب مرارا لذلك كما هو واضح في مشاركتي ما قبل الاخيرة
لكنه ابى ان يرعوي عن هذا الكلام
كما هو مبين في مشاركاته قبلها وبعدها
على كل حال
نسأل الله أن يهدينا الى طريق الصواب
مع تكرار شكري وامتناني للمحرر م8 وفقه الله تعالى لكل خير

نصير الغائب
11-07-2011, 04:17 PM
الذي يعرف ان الحق معه لايتكلم بطريقة بذيئة

لان التجاوز بالالفاظ هو جهد العاجز

وقال الامام السجاد عليه السلام ( كفى بنصر الله لك ان عدوك(خصمك) يتعدى حدود الله تعالى فيك)

alyatem
11-07-2011, 04:28 PM
الذي يعرف ان الحق معه لايتكلم بطريقة بذيئة

لان التجاوز بالالفاظ هو جهد العاجز

وقال الامام السجاد عليه السلام ( كفى بنصر الله لك ان عدوك(خصمك) يتعدى حدود الله تعالى فيك)

احسنت اخي الكريم
وسأعمل بتوصيتك ان شاء الله تعالى

وقد حاولت ذلك في مشاركتي ما قبل الاخيرة حينما وانا اكتب تذكرت بعض محاسن الكاتب المحترم التي نوهت لها!!!

واحب التذكير

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآله الطاهرين واللعنة على اعدائهم اجمعين

من المفيد التذكير بأمور:

قال الباقر عليه السلام:

قولوا للناس أحسن ما تحبون أن يقال لكم، فإنّ الله يبغض اللّعان السبّاب الطعّان على المؤمنين، الفاحش المتفحش، السائل الملحف، ويحبّ الحيىّ العفيف المتعفّف

إنّ القسم الأساسي من حياتنا هو المعاشرة والإختلاط مع الناس.
فإذا كانت علاقتنا مع الآخرين منظّمة ومبنيّة على أساس المحبّة والإحترام فسوف تزول كثيراً من الخشونات والصعوبات.
إذن يجب أن نتعامل مع الآخرين بأفضل طريقة ننتظرها في معاملتهم معنا.
وعليه فهناك عدّة طوائف من الناس مبغوضة لله تعالى وهم:
1 ـ الذين يلعنون الآخرين أو يسبّونهم أو يهينونهم ويطعنون عليهم.
2 ـ الذين يتعاملون مع الآخرين بحدّة وأذيّة وانتقام ويذيعون عيوب الآخرين أمام الناس.
3 ـ الذين يلحّون ويصرّون في سؤالهم وطلبهم من الآخرين (الطلب الشخصي).
وهناك طوائف أخرى يحبّهم الله تعالى وهم:
1 ـ الذين يستحون ويخجلون من القيام بالأفعال القبيحة بل من مشاهدة المناظر القبيحة أيضاً.
2 ـ الذين يحلمون عن الآخرين ويسعونهم بكظم غيظهم تماماً كالبحر المحيط البعيد الغور، فيتحمّلون إهانة الآخرين ويكفّون أنفسهم عن ردّة الفعل تجاهها، كما أنّهم لا يتأثرون بمدح الآخرين لهم.
3 ـ الذين يتصفون بالعفّة، ويتصرّفون بنجابة وأصالة وعفّة وطهارة مع الآخرين.

بسم الله الرحمن الرحيم
{وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ
الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ}
الهم صلي على محمد وآل محمد
ولا وحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
ما ذنبنا إن تكلمنا اتهمونا
وإن صمتنا كثر الجاهلون من حولنا، واستغفل البسطاء من بعدنا

والله العلي العظيم لم يعجزني كل ما تقول!!
نعم يعجزني الكذب والتدليس والاستقطاع وقد أشمازت نفسي من مشاركاتك الاخيرة وانت تستقطع من كلامي وتحرف فيه!!
لذلك أنا أدعوك دعوة صادقة وليس دعوة (حزبية)!!
الله يرحم والديك وينصرك ويحفظك ويخليك ويكثر من امثالك!!
عليك بضلع الزهراء البتول أن تترك ذكري لا من قريب ولا من بعيد ولا تأتي لي بسيرة أبدا!! رجاءا رجاءا رجاءا!!
من مسلم (سلفي) كما تصفني !! اقبل هذا الرجاء مني!!
والله لقد تعبت وانا اضيع وقتي بالرد عليك وبيان الكثير من تناقضاتك!!
واتركني للزمن يا اخي!! الله يخليك!!
وأعدك حينما اريد المشاركة اشارك وفق (ما قال) لا (من قال) !!
وستكون مناقشاتي معك مستقبلا مناقشات هادفة وموضوعية بعيدة عن الشخصنة!!
وأنت تلاحظ أنك أبتدأت بالشخصنة مرة اخرى بعد انقطاعك الاخير!!
وحينما اكون مستعد نفسيا وصحيا واطرح ما عندي وابين (اشتباهاتك) في الموضوع عند ذلك يكون لك الحق في المناقشة ولكن بموضوعية وحيادية وما يدريني لعلنا نتوصل الى اتفاق في الرؤى والاهداف؟!! ألا تتوقع ذلك؟!!
{ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}
{وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ}
وأنا والله عند عهدي ووعدي أن ارسل لك كل ما تقع عليه يدي من كتب ووثائق ، وقد كنت مستعدا لأن ارسل لك قرص الشهيد الصدر المنشور اخيرا ووالله قد اشتريت نسخة خصصتها بإسمك ، ولكن الحمد لله تم عرضه في المنتدى وكفى الله المؤمنين شر القتال!!
كما أنا أقوم الآن بوضع بعض الكتب التي لم يحوها القرص في المنتدى!!
ويشهد الله علي انا لا اكن لك أي ضغينة بل تأثرت عندما ذكرت لك قضية أنني أبيع (البالونات) وتصورت انت انني انبزك بها!!
يا اخي والله انا ابيع البالونات وغيرها وحالي على قدري!! اعيش من كد يميني وعرق جبيني!! ومع الاسف ابتعدت عن كتبي واهتماماتي كلها!!
وأنا أأسف لما وصل فيه حالي وحالك هنا من تهاترات جرتها الينا الانا وحب الذات!!
ونحن في شهر كريم ومقبلين على شهر كريم نكون فيه ضيوفا للرحمن الرحيم!!
وقد كررت عليك هذا الطلب والامر وأعتقد أن هذه هي المرة الثالثة!! لكن دون استجابة منك مع الاسف!!
لذلك أنا سأبدأ من ناحيتي !! مع العلم أنه سوف تقل مشاركاتي مع الأسف لاعتلال صحتي الشديد ولانشغلاتي بشهر العبادة هذا استعدادا لشهر الطاعة القادم الذي لا أدري كيف سنستقبله بهذه الوجوه والاعمال!!
على أي حال!! سوف اغير طريقة الحديث معك من هذه اللحظة دون الرجوع الى مراجعة ما كتبته حتى قبل هذه الاسطر التي لم انشرها بعد!! وأنا الآن اهم لإقامة صلاة الصبح!!
نعم سوف ابتدأ كلامي معك بالاخ العزيز وانهيه بالدعاء لك بالتوفيق ولن يتخللها الا قول اشتباه او فهم خاطيء او ما شاكل!!
فهل من الممكن أن يكون ذلك منك أيضا؟!!!
وفقنا الله واياك الى سواء السبيل!!
ولأختم كلامي هنا بقول الصادق عليه السلام:

لا تكن ضجراً ولا غلقاً، وذلّل نفسك باحتمال مَنْ خالفك ممّن هو فوقك ومَنْ له الفضل عليك. فإنّما أقررت له بفضله لئلاّ تخالفه.ومَنْ لا يعرف لأحد الفضل فهو المعجب برأيه
يجب على الإنسان أن يتحمّل سماع كلام من هو فوقه وأفضل منه ولا يضجر ويملّ من نصائحه له، وذلك لأن مخالفة كلام الشخص الذي يقرّ ويعترف له بالفضل عليه خطأ وغير صحيح.
والإنسان الذي لا يعترف ولا يقرّ لأحد بالفضل عليه يفتن ويغرّ برأيه ولا يستمع لآراء الآخرين ولا يقبلها منهم.
وليس المراد من الفضل هنا الأفضليّة الماديّة، لأنّ كل إنسان يرى عيوبه ونواقصه التي لا يطّلع عليها الآخرون، إذن فالآخرون بالنسبة له أفضل منه.
والله الهادي الى الصواب وهو حسبنا ونعم الوكيل!!

وعلى العموم العذر لكم اولا وللمنتدى ثانيا ولكل طالب حق!!
وسأسعى للعودة ان شاء الله بعد رجوعي من سفري !! لأنني معتل الصحة وغير مستقرها!!
مضطرب التفكير مما اجده هنا وهناك من مشاركات ومقالات تدمي القلب وتدمع العين وتوجع الرأس!!

alyatem
11-07-2011, 04:35 PM
قبل الذهاب

هذه نسخة من الكتب التي وعدت بإدرجاها (حصريا) في المنتدى

كتاب محمد باقر الصدر ..حياة حافلة فكر خلاق تأليف السيد محمد طاهر الحسيني (هنا) (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=155394)

(الشهيد محمد باقر الصدر) شهيد الامة وشاهدها تأليف الشيخ محمد رضا النعماني (هنا) (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=155593)

وسأدرج الباقي ونصوص الكتب تباعا ان شاء الله تعالى خدمة للحقيقة وعرفانا بالجميل للقراء الكرام

نسألكم الدعاء

أمجد علي
11-07-2011, 05:02 PM
وسأسعى للعودة ان شاء الله بعد رجوعي من سفري !! لأنني معتل الصحة وغير مستقرها!!
مضطرب التفكير مما اجده هنا وهناك من مشاركات ومقالات تدمي القلب وتدمع العين وتوجع الرأس!!

شافاك الله أخي وتروح وترجع بالسلامة إن شاء الله.
استفدت من نقاشاتك ولا شك أنك أفدت الكثير غيري ولا يهمك "نباح" husaini4ever الذي أقل ما يقال عنه أنه مريض أخلاقياً والثقافة التي يملكها لا تنفعه بشيء فلا نفع في علم بلا حلم.

م8
11-07-2011, 05:12 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يوجّه تنبيه إلى الأخ ( أمجد علي ) بسبب المشاركة رقم 764 .
لا اعلم ما سبب الإساءات الموجهة إلى صاحب الموضوع رغم أنّه على ما أظن لم يخطىء بحق الأخ المذكور أعلاه .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أمجد علي
11-07-2011, 05:14 PM
على ما تظن..

م8
11-07-2011, 05:47 PM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

إذا كانت مشاركاتك غائبة عن آخر 12 صفحة من الموضوع فعلى ماذا هذا التهجّم على صاحب الموضوع !
عندما قلت على ما أظن فذلك لكون الموضوع كبير جدا ومن الغباء إعادة قراءة الموضوع كاملا حتّى أنظر إذا ما كان خالف سابقا أم لا بغياب تقرير عن ذلك .

husaini4ever
11-07-2011, 06:45 PM
اولا-الاخ م8...بمراجعة البادىء بالتهجم والانتقاص واستعمال نابي الكلام واللفظ تتضح الصورة كما يتضح ان من غير الانصاف المساواة في توجيه التنبيه الذي يفترض ان يوجه للطرف البادىء بالاساءة لا ان تنتظر الادارة ان يضيق المرء ذرعا بهذه الالفاظ ...!!!

عموما.....


نعود لاخر المشاركات

الهم صلي على محمد وآل محمد

اللهم....صل....على محمد وال محمد!


سوف اعرض الكتاب كاملا (الامام الحكيم - الشهيد الصدر وحزب الدعوة الاسلامية)في منتدى الكتب ليطلع القاريء على تدليس الكاتب واستقطاعاته!! ومن ثم سيكون لي نقاش واسع ان شاء الله تعالى في حينه!! وسنرد المالكي إن كان مسيئا كما يدعيه الكاتب ، كما عودناكم في كل ما ننقله ونكتبه هنا!! فارتقبوا!!

اقتبسنا صفحات باكملها بلا استقطاع وبعضها بحسب مايقتضيه المقال ...وبدلا من سوف...كان الاولى ان تكتفي بتصوير اربع صفحات او خمس لاثبات (تدليس الكاتب) المزعوم بما انك تملك ارشيف الدعوة !!

انا لا أعرف أن لصلاح الخرسان مثل هذا العنوان؟!! وإن كان المقصود منه هو الكتاب الموجود في توقيع هشام فراجعته ولم اجد فيه القصة فهلا دللتنا على الكتاب او نقلت لنا صورة منه؟!!
اي عنوان؟لم اضع عنوانا!!
لكن سبق ان نقلت من الكتاب ووضعت صورة غلافه!

لا أدري ما هو مصدر المعلومة هذه عند هشام حيدر؟!!!
هل لا نورتنا وأتيت لنا بالمصدر؟!!

ارجو ان تراجع طبيب العيون اثناء رحلتك العلاجية !
قلت ان المصدر
القصة ينقلها صلاح الخرسان في كتابه حول تاريخ الحركة الاسلامية في العراق ص 384 وينسبها كذلك للعلامة العسكري في مقابلة بطهران بتاريخ 19-8-2002........

ثم أي سلبية تتحدث عنها وانت تذكر بنفسك مواقف المراجع من الأمر؟!! راجع مشاركاتك وتبين الحقيقة!!
وهل تعني (السلبية) انتقاصا؟!! من الواضح ان قطبي الشيء سلبا او ايجابا فهل ترى في السلبية التي تريد تهويل معناها وتتخذها شعارا على مناقشة المالكي وعرضه لرأيه أنه انتقاص من المرجع المرحوم؟!!
على العموم سوف نضع الكتاب قريبا ليطلع عليه الاخوة القراء ونرى ماذا يحكم هو بنفسه!! ولن نستند على عندياتك المريضة!!

السلبية هي التي يطرحها ويقولها سيدك نوري المالكي الذي تدافع عنه !
وهو كغيره من الدعوجية ينصبون انفسهم حكما على المرجع ويناقشون ارائه وفتاواه لاجل تسقيط المرجعية كما يتضح من كلامه !
وهذا فيما يخض الامام الحكيم الذي امتدحه اولا فيكف هو الامر مع الامام الخوئي وغيره؟
وكان الاولى ان تنشر صفحات الكتاب المعنية لاسيما وانك تملكه او تعود اليها لتقراها وتذكر الحقيقة التي هربت منها بدلا من الحكم على (عندياتي) انها....(مريضة)!!

ولاحاجة اصلا لنشر صفحات باكملها كالعادة لاظهار سطر او بضعة اسطر !

لكن من اللطيف ان نجد هذا

ومن الطريف ما يذكره أحد تلامذة السيد الشهيد حين يقول: "إن السيد الشهيد نقل لي إن احد الأشخاص قال لأستاذي الخوئي أن
السيد محمد باقر الصدر أسس حزبا إسلاميا فأجابه السيد الخوئي: لو أسس السيد محمد باقر الصدر حزبا فاني أول من أسجل اسمي فيه".(1)

ايضا

والحالة التي تلت التأسيس هو آية الله العلامة السيد مرتضى العسكري الذي كان أحد ركنين مهمين في تأسيس حزب الدعوة, هو والشهيد الصدر, ويمتاز سيدنا العسكري عن غيره بأنه كان أكبر الأعضاء سنا وأكثرهم تجربة, دقيقا جدا في ملاحظاته ومتابعاته وتشخيص مواطن الخلل.
واسال (الدعاة) ماذا فعلوا مع الركنين هذين؟

ثم نصل الى قصة السيد المعتكف!
نلاحظ ان حسن شبر لاياتي على اي ذكر للامام الحكيم على الاطلاق !

اما ماقاله المالكي فهو ما اتركه للعقلاء كي يفهموا منه من قصد بكلامه

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9410&stc=1&d=1309357194

نامل ان تثبت لنا -بعد ان تتشافى-ان عندياتي حرفت واقتطعت!

فهل كلمة (هذا) كلمة استنقاص أم تعظيم؟!!

سياق الكلام يوضح المعنى !

وأنا لا أعتقد أن المقصود منه الامام الحكيم رحمه الله

كلام المالكي مرة ثانية !!!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9410&stc=1&d=1309357194

ولا يمكن القول أنه السيد الروحاني بدون دليل على ذلك!!! خصوصا ونحن لا نعلم رأي الامام الروحاني حول مشروعية إقامة الحكومة الإسلامية!!

الدليل مانشره صلاح الخرسان واسنده للمقابلة مع العسكري وهو حي يرزق في حينه كما ان المالكي والروحاني احياء!
اما-في حينه- فان الخرسان يضع عبارة بين قوسين بعد اسم الروحاني(المرجع لاحقا) اي انه حينها لم يكن مرجعا ولعل القصة تدور في اواخر الستينيات ولست ادري ان كانت للمرجع الروحاني اراء حينها بخصوص الحكومة الاسلامية!

alyatem
11-07-2011, 07:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآله الطاهرين


من الملاحظ والحمد لله لحد الآن انها لم تصدر بعض الالفاظ التي تعودنا عليها ولله الحمد والمنة والشكر للمشرف م8و16

بمراجعة البادىء بالتهجم والانتقاص واستعمال نابي الكلام واللفظ تتضح الصورة كما يتضح ان من غير الانصاف المساواة في توجيه التنبيه الذي يفترض ان يوجه للطرف البادىء بالاساءة لا ان تنتظر الادارة ان يضيق المرء ذرعا بهذه الالفاظ ...!!!
نعم من غير الانصاف المساواة خصوصا اذا تبين من الباديء والبادي أظلم!!!

اقتبسنا صفحات باكملها بلا استقطاع وبعضها بحسب مايقتضيه المقال ...وبدلا من سوف...كان الاولى ان تكتفي بتصوير اربع صفحات او خمس لاثبات (تدليس الكاتب) المزعوم بما انك تملك ارشيف الدعوة !!

المفروض بمن أن يريد الماقشة ان يمتلك ارشيفا كاملا حتى لا يأتي واحد مثلي مثلا يعلق على كلامه!! هل هذا صحيح!!

اما انك وضعت الصفحات كاملا فلا اظن ذلك ولا يظنه القاري اللبيب خصوصا مع بعض المسح في بعض الصفحات!!!
اي عنوان؟لم اضع عنوانا!!
انت ذكرت:
القصة ينقلها صلاح الخرسان في كتابه حول تاريخ الحركة الاسلامية في العراق ص 384 وينسبها كذلك للعلامة العسكري في مقابلة بطهران بتاريخ 19-8-2002........
لم يكن لدى صلاح الخرسان كتاب بهذا الاسم (تاريخ الحركات الاسلامية في العراق بل لديه هذا الكتاب
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9596&stc=1&d=1310253499
صفحات من تاريخ العراق السياسي الحديث (الحركات الماركسية) 1920-1990
وهو ليس المقصود بقولك:
لكن سبق ان نقلت من الكتاب ووضعت صورة غلافه!
وثم تقول:
الدليل مانشره صلاح الخرسان واسنده للمقابلة مع العسكري وهو حي يرزق في حينه كما ان المالكي والروحاني احياء!
اما-في حينه- فان الخرسان يضع عبارة بين قوسين بعد اسم الروحاني(المرجع لاحقا) اي انه حينها لم يكن مرجعا ولعل القصة تدور في اواخر الستينيات ولست ادري ان كانت للمرجع الروحاني اراء حينها بخصوص الحكومة الاسلامية!
واصلبا لا وجود للصفحة التي اشرت اليها في الكتاب 384
بل هناك الصفحة 383 تحمل عنوان الانتخابات والصفحة 385 تحمل عنوان مؤتمر القواعد ولا توجد صفحة 384 !! راجع وتأكد!!

ارجو ان تراجع طبيب العيون اثناء رحلتك العلاجية !

سأعمل ان شاء الله بنصيحتك!! فهل ستعمل بنصحيتي؟!!!
وبا قي الكلام اجبنا عنه في المشاركة (هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1727194&postcount=751)) فلا نعيد!!
وفقكم الله تعالى
ومع السلامة وفي امان الله وحفظه

husaini4ever
11-07-2011, 07:40 PM
ومن قال أن شهادتك معتبرة في الاساس؟!!!
ومتى كانت شهادتي دليلا في الموضوع لنبحث عن اعتبارها من عدمه؟!
في حين انك طرحت الكثير من الدعاوى هنا بلا دليل سوى انك عايشتها وانك ابن الحوزة وابن المرجعية .....و(حامل ارشيف الدعوة)!
وأين الوثائق والشهادات والتمحيص والمناقشة؟!!
الوثائق والشهادات تراها بعد مراجعة طبيب العيون ان شاء الله لان الكل يراها هنا الا انت !
وهل تسمي نفسك باحثا وأنت لم تطالع الا كتاب واحد من النعماني مثلا ثم تحكم عليه بالوضاعة؟!!!
اقدر حالتك الصحية وعدم اطلاعك على الوثائق واخرها ماناقشته انت حول كتاب المالكي !!
واحيل الامر الى القارىء الكريم لاحصاء عدد المصادر التي وضعتها هنا لنعرف هل اني اناقش ومصدري كتاب واحد!!
هنا نكون قد وصلنا الى فقرة (الهنهنات)....التي لاتسمن ولاتغني من جوع سوى المحاولة لمخادعة القارىء!
خلاصة قضية الخاقاني والنعماني هو نفي السيد الحائري وشهادته بطهارة الخاقاني واعتذاره منه ومن ولده ونشر ذلك خطيا بقلمه وفي موقعه وتغيير بعض الطبعات !

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9615&stc=1&d=1310399844

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9616&stc=1&d=1310399844

الامر الذي يعني اما تكذيب النعماني والاخذ بشهادة الحائري بطهارة الخاقاني!
او تصديقه ورد شهادة الحائري كما قال العضو اليتيم!
فتعني الطعن بالحائري!!


باختصار بلا هنا وهنا وهنا!!


ولنذكر الكاتب بأنه أقسم يمينا مغلظة أنه ليس على علاقة بفلان وفلان؟!!
ولكن الوقائع تشير الى كذبك في هذا القَسم!! فهل يبقى لك مصداقية في ذلك؟!!!
وقد اقسمت بالبراءة!
وقد دعوتك لتؤمن على دعائي بلعن الكاذب منا...وهي دعوة مفتوحة لك لحين تلبيتها او التوبة والاعتذار عنها!!


ويعود اليتيم هربا من الموضوع الى فقرة الطعن بكاتب الموضوع بدءا من الطعن بالقسم!

والملاحظ هو استماتة الكاتب في الدفاع عن وزير الداخلية وتخوين وزير الصحة!!! وانا لا عارف وزير الصحة في تلك الفترة ولعله دعوجي!!
لكن من كان وزير الداخلية حينها والذي يدافع عنه هشام؟!!!

لم يكن وزير الصحة دعوجيا!
ولو نسبت لكل من دافعت عنه هنا او في مكان اخر لكانت كارثة!
وبدفاعك المستميت عن المالكي وعن كل معاد للمرجعية فانت تثبت التهمة عليك !
لكن الاتلاحظ التناقض القاتل في مواقفك....فمرة نفيت انك تنسبني للمجلس الاعلى!
واخرى نزهت المجلس الاعلى عن ان يكون له علاقة بـ(امثالي)!
واخرى ربطت بين المجلس والبعث وبيني !

فهل يبقى لقسم الكاتب المغلظ أي قيمة تذكر؟!!
لاني دافعت عن وزير ضاعت قيمة يميني؟
سبحان الله !
ازيدك؟
انا اعتقد انه اكفأ رجالات العراق في الوضع الراهن :cool:
وارى انه الاولى برئاسة الوزراء !


وهل يمكن الاعتماد على أقواله بعد هذا؟!!!
بعد ماذا؟
ثم اين هي اقوالي؟
انا اتي بصفحات مصورة من كتب او منقولة من مواقع مع روابطها فعجزت عن ردها ولم نجد الا سوف وسه وترقبوا!

الكاتب يقول أن طالب الحسن هو شاهد زور!!!
وقضية التوقيع ـ الصحيحة ـ ينفيها طالب!! فإن نفيت شهادته لتزويره فهذا يعني ان السيد وقع!!! وقد قلت هل يصح هذا بحق الامام الخوئي وهو الاعلم بحال شجرة النسب المزعومة؟!!!
رد شهادة طالب دعوة لاتعني ان الامام الخوئي قد صدق على شهادة النسب !
ماوجه التلازم؟
هل كان سماحته نسابة مثلا ؟
هل نشرت شجرة تحمل ختم وتوقيع الامام؟
هل نشر شخص محايد اومن اسرة الامام الراحل او من المقربين او من تلاميذه هذه القصة؟

وخلاصتها بفرض صحتها لاتعني ان السيد خرج على التقية لان الامتناع مبرر بان الامر خارج اختصاصه!


وقد قلنا لك إن كان هذا ساذج وذاك وضيع فكيف نثبت كل ما تستشهد به انت هنا؟!!
أم كما قلنا لك ما ينفعك تجر النار الى قرصك فيه وما يضرك ويخالف عندياتك تبعد الحطب عنه؟!! ما هكذا تورد يا هشام البقر؟!!

مرجعكم البيروتي نسب البلاهة والسذاجة لانبياء اولي عزم ولازلتم ترون انهم انبياء!
ونسبة السذاجة هناك في امور عقائدية....وبعد ان اصطفاهم الله للنبوة!
اما انا فقد نسبتها لشباب طلبة علوم دينية يقومون بتحركات تمويهية في قبالة اعتى الانظمة المخابراتية!

ثم انك تعرف اني اكرر واصر على التكرار كلما رايت حالات التجاهل والتعامي.....هؤلاء من تعظمهم وتنقل انت عنهم على انهم مصادر....وهم رموز دعوة ...وبعضهم دعوة(وان لم ينتموا)....وهم حملة مشعل تسقيط المرجعية باسم الدفاع عن الصدر....(ابن الدعوة العاق)!!!

الخلاصة كما قلت

استشهد على الوهابي بالبخاري وهو حجة لي ...رغم اني ارى عدم صحة البخاري!
مع ذلك لايحق له ان يحتج علي ببخاريه!

ولو بقيت تحاور السلفيين ألم يكن أفضل لك وللناس؟!! فما لك انقلبت كل هذا المنقلب؟!! لأجل من ولمصلحة من ولأي غاية؟!!

لئلا تخدع الناس بتشيع الدعوة وعلاقتها المزعومة بالمرجعية والشهيد الصدر!
لاسيما وان امريكا باتت اليوم تحصد ثمار زرع بريطانيا المثمر بالاخوان المسلمين والوهابية والدعوة وهي تعد العدة لخلق الشرق الاوسط الجديد!!

لاسيما وانا ارى ان الدعوة كالسرطان بات ينهش الجسد العراقي بصمت!


ولماذا لم تقبل (بخاري) طالب الحسن او غيره من امثال عادل رؤوف والبغدادي وموقع الدعوجية؟!! ألا تساوي عندك مثل (البخاري)؟!!
بل تساوي.....كلها كتب ضلالة!
وامر الاحتجاج اوضحته قبل الاقتباس!

اما الامام الخميني ورجالات ثورته فلعي كنت قد انتهيت الان من تناول الموضوع لولا هذه المداخلات !
وسيتبين القارىء عدد وكم من اخترقوا الثورة وتبين انحرافهم عاجلا او اجلا ولعل اخرهم مير حسين موسوي !
ولعل اخطرهم مهدي الهاشمي وعلاقته بالمخابرات الليبية التي لولا رعاية الله لكان منتظري خليفة للامام ....فتصبح ايران الاسلامية....تابعة للمخابرات الليبيبة-الغربية !


ثم لاادري كيف يجوز ان يكون الامام الحكيم مستدرجا من قبل حسين الصافي كما يقول المالكي ولايجوز على النعماني مثلا !

او يجوز ان تنسب الكذب والافتاء بخلاف القناعة الشرعية والعملية للمرجع والمجتهد....ولايجوز ان تنسب له انه خدع بفلان او من قبل فلان !!

رغم انك تدعي ان كل المرجعيات مخدوعة بحواشيها وهم فضلاء حوزة المرجع فتسميهم (هوايش)!!!!


لو دخل المرجع في وسط عشائري وتعاملوا معه بالحسجة فكيف سيكون حاله؟

هل ان عدم فهم المرجع بالحسجة نقصا اومثلبة فيه؟
هل ان عدم علمه بامور المخابرات وطرق التضليل مثلبة؟

رغم اننا ننسب الامر لشباب لا لمراجع وان اصبحوا لاحقا مجتهدين!

وانت الذي تنفش ريشك ماذا سنراك تقول بحق الشيخ الكوراني رغم كل وكالاته وتزكياته ثم تريد توثيق عارف البصري بمجرد وكالة!!

وفي النهاية فان امر الخطأ وارد حتى على المرجع ...فهو ليس بمعصوم عنه ولم يقل ذلك احد سواء في الامور الاجتهادية او الاجتماعية!
الامام الحكيم رض ينقل عنه ولده الشهيد السيد مهدي انه ناقشه في ايامه الاخيرة في مرضه....وتسائل معه هل اخطئت؟!!

الفرق بين من طلب الحق فاخطأه ومن طلب الباطل فاصابه !


ولماذا لا تدع من قال (اليتيم) وتظل تصفه بـ(الموتور) وتسبغ عليه الكثير من التهم والتهجم؟!!!
مع انه لايقارن بقاموسك.....فاني ارى وترك في تهافت الدعوة وفضحها لاكما تدعي انت ان ابوك رقم صعب في مرجعية الامام الحكيم ليس بمستوى ولده مهدي!!! وانه اعدم فتنسب الوتر لذلك!


ارى انك موتور بالدعوة المحتضرة وتريد ان نحتضر معها!


عليك بضلع الزهراء البتول أن تترك ذكري لا من قريب ولا من بعيد ولا تأتي لي بسيرة أبدا!! رجاءا رجاءا رجاءا!!

ان ادليت بدلوك....ملئناه!

وأعدك حينما اريد المشاركة اشارك وفق (ما قال) لا (من قال) !!

عز الطلب ....هذا ما اردناه من اول الامر !
وان عدتم عدنا!


وستكون مناقشاتي معك مستقبلا مناقشات هادفة وموضوعية بعيدة عن الشخصنة!!
كررت طلبه مرارا وتكرارا....امل ان تكون الاستجابة هذه المرة صادقة!

وأنت تلاحظ أنك أبتدأت بالشخصنة مرة اخرى بعد انقطاعك الاخير!!
اين ومتى؟
نعم لعلي تعمدت ذكرك حين وجدت اني اخذت اتكاسل بابتعادك لاسيما اني وجدت فيك مصدرا مهما من مصادي لاثبات مااطرح!!

اما قرص الادارة فان المستحيل تنزيله في العراق لكبر حجمه!

--------------
ومع التعهد بالكف عن الاساليب السابقة نامل ان يخلوا الموضوع لاحقا من مثل تلك المشاركات من العضو اليتيم او غيره لانه امر يضر بصاحبه قبل غيره !

husaini4ever
11-07-2011, 07:55 PM
اجيب على اخر مشاركة لقصرها قبل ان اغادر

المفروض بمن أن يريد الماقشة ان يمتلك ارشيفا كاملا حتى لا يأتي واحد مثلي مثلا يعلق على كلامه!! هل هذا صحيح!!

الامر للقارىء.....هل يعد هذا ارشيفا ام هو اعتماد على كتاب للنعماني مرة او اعتماد على كتاب واحد للخرسان اخرى !!

ومن يدعي ان هناك اقتطاعا او مسحا فعليه الاثبات والا فان الدعاوى بلا بينات.....ماذا؟؟؟


ولاادري اهو كسل منك وان من يجيد البحث في كل مشاركاتي ومواضيعي ومقالاتي!!!

هذه صورة غلاف الكتاب وقد نشر هنا مكررا!!


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=1516&d=1128596323



يتبع....

alyatem
11-07-2011, 09:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

ومتى كانت شهادتي دليلا في الموضوع لنبحث عن اعتبارها من عدمه؟!
في حين انك طرحت الكثير من الدعاوى هنا بلا دليل سوى انك عايشتها وانك ابن الحوزة وابن المرجعية .....و(حامل ارشيف الدعوة)!
انا لم اشاهد اي ادلة هنا سوى قراءات لما بين الاسطر وعنديات لا تغني ولا تسمن!! ثم تطرح الكلام وتصدق به مع الاسف ثم تتناقله وتستشهد به على انه امر مسلم!!

هنا نكون قد وصلنا الى فقرة (الهنهنات)....التي لاتسمن ولاتغني من جوع سوى المحاولة لمخادعة القارىء!
والله ليس من شيمة الاحرار الخداع!! ولن اضيف اكثر!!
خلاصة قضية الخاقاني والنعماني هو نفي السيد الحائري وشهادته بطهارة الخاقاني واعتذاره منه ومن ولده ونشر ذلك خطيا بقلمه وفي موقعه وتغيير بعض الطبعات !
رجعنا مرة اخرى لقضية الخاقاني!!
وكل من يقرأها ويتابعها يعرف الحقيقة!!
وهي ما اثرى الموضوع وجعل البحرينيين وكل من له علاقة بالموضوع يتسابقون للدخول الى الموضوع لكنهم مع الاسف ماذا وجدوا؟!!! سوف انقل الموضوع الى موضوع مستقل اشن شاء اله تعالى حتى لا ينصدم من ينصدم بما يرى!!!
انا اعتقد انه اكفأ رجالات العراق في الوضع الراهن
وارى انه الاولى برئاسة الوزراء !
الحمد لله هنا لم تحتج الى خمسين سنة حتى تغير قناعاتك!!
بعد ماذا؟
ثم اين هي اقوالي؟
انا اتي بصفحات مصورة من كتب او منقولة من مواقع مع روابطها فعجزت عن ردها ولم نجد الا سوف وسه وترقبوا!

؟؟؟؟؟ وأبن العجز؟!! ولماذا هذا العجز اصابك بالدوران في محلك؟!! والترحال مرة بين لبنان واخرى تعود للنجف واخرى لبغدا وما ايردينا هل سنلقاك على القمر؟!!!
مرجعكم البيروتي نسب البلاهة والسذاجة لانبياء اولي عزم ولازلتم ترون انهم انبياء!....
رجعنا للبيروتي؟!!!
ويسمي هذه ادلة على النقاش الحر؟!!!

لئلا تخدع الناس بتشيع الدعوة وعلاقتها المزعومة بالمرجعية والشهيد الصدر!
سبحان الله يعني صارت الدعوة وكل من انتمى لها غير شيعي!! ليكون انت علي بن ابي طالب ونحن لا نعلكم؟!!!!
اما الامام الخميني ورجالات ثورته فلعي كنت قد انتهيت الان من تناول الموضوع لولا هذه المداخلات !
وسيتبين القارىء عدد وكم من اخترقوا الثورة وتبين انحرافهم عاجلا او اجلا ولعل اخرهم مير حسين موسوي !
ولعل اخطرهم مهدي الهاشمي وعلاقته بالمخابرات الليبية التي لولا رعاية الله لكان منتظري خليفة للامام ....فتصبح ايران الاسلامية....تابعة للمخابرات الليبيبة-الغربية !
وشنو ربطه بالموضوع؟!!!
هههههههههههه
وانت الذي تنفش ريشك ماذا سنراك تقول بحق الشيخ الكوراني رغم كل وكالاته وتزكياته ثم تريد توثيق عارف البصري بمجرد وكالة!!
انا اعرف منك بالشيخ الكوراني!! وهل في ما نقله عن مستشار السيد كذب مثلا!!
مع انه لايقارن بقاموسك.....فاني ارى وترك في تهافت الدعوة وفضحها لاكما تدعي انت ان ابوك رقم صعب في مرجعية الامام الحكيم ليس بمستوى ولده مهدي!!! وانه اعدم فتنسب الوتر لذلك!
انا اعرف بأبي منك ومن يعرفني ويعرفي ابي لا يقيمني بالمتور كما تصفني!! مع الاسف على كل اسفافك السابق!!

عز الطلب ....هذا ما اردناه من اول الامر !
وان عدتم عدنا!


صحيح صحيح!!!
كررت طلبه مرارا وتكرارا....امل ان تكون الاستجابة هذه المرة صادقة!
يا سبحان الله؟!! هل كان الطلب منك ام من غيرك؟!! اضحكت علينا حتى الوهابية!!
اما قرص الادارة فان المستحيل تنزيله في العراق لكبر حجمه!
سوف اضع لك القرص غدا ان شاء الله ان كنت من الاحياء بعد الظهر في كيشوانية حضرة الامام الحسين عليه السلام وساخبرك على الخاص ممن تستلمها ولن اعرف عن نفسي ولا تحتاج ان تعرف له عن نفسك!!
ماذا رأيك؟!!
او هل لديك طريقة اخرى اوصله لك؟!!!
وانا بالخدمة اخي العزيز !!
ومع التعهد بالكف عن الاساليب السابقة نامل ان يخلوا الموضوع لاحقا من مثل تلك المشاركات من العضو اليتيم او غيره لانه امر يضر بصاحبه قبل غيره !
أأمل ذلك وانا ارى اننا سنتفق ان شاء الله في كثير من الامور!!
علما انني ان شاء الله سأحطم كل ما تقوله!!!
:d
لكن بهدوء وبورود الاخوة هذه المرة!!!
وفقك الله تعالى لكل خير!!
والسلام والى اللقاء قريبا!!

husaini4ever
14-07-2011, 06:03 PM
وأما بالنسبة لرأي الشيخ المذكور الذي نقلته فإن رأيه بالشهيد الصدر معروف وهو الذي قال عنه أن فكره التقاطي!! وعليه فإن شهادته في بعض الموارد غير معتبرة عندي !!

لكن موقفه المشهور من الشهيد الصدر يسقط كثير من مصداقيته!!

اولا- كيف يجرح اطلاق هذا الوصف بالشيخ الكوراني بحيث يسقط مصداقيته؟
حتى السنة لم يطرحوا وثاقة الرواة لانهم يفضلون عليا عليه السلام على غيره مثلا!
او لانهم يرفضون الشيخين مثلا!
ثانيا- انت من استدل على مكانة عارف البصري لانه حصل على وكالة من الامام الحكيم!
رغم انك انت من جعلت الوكلاء في خانة الحواشي...وجعلت الحواشي في خانة (الهوايش)!!
ثم انك انت من زاد على مااتيت به من وكالات متعددة للشيخ الكوراني من مختلف المراجع !
فهلا اوضحت هذا التناقض ؟؟!!
واذا كان وصف (التقاطي) يخل بالوثاقة.....فمالك تدافع عن وثائقة وعدالة من وصف اولي العزم من الانبياء بالسذاجة والبلاهة؟؟؟

ثالثا- للشيخ في وثيقة اعلاه مفردة اخرى...اذ يقول عن الشهيد الصدر ان فكره كان اكثر جولانا منهم.....وهي كناية عن تاثر الشهيد الصدر بما نقله السبيتي وفريقه من التحرير والاخوان فتبناه الشهيد الصدر ردحا ثم تخلى عنه وطلب سحبه فرفضت الدعوة!
ولايقارن هذا بمن يصف خليل الرحمن بالحيرة في امر عبادته وتقلبه !!

ام انه يجوز على ابراهيم الخليل ع شيء ...ولايجوز عشر معشاره على الشهيد الصدر؟!

رابعا..اذا كانت (التقاطي)...تسقط عدالة الشيخ الكوراني.....فما تفعل (ابن الدعوة........العــــاااق )..؟؟!!!!!!

فمالك تكر عليها مرور الكرام ان لم تحاول نفيها بصورة هزيلة فتنسبها للدعوة(اقليم طهران) الذي لم يسمع به حينها احد اذ لم يكن في طهران...(دعاة)!!!؟؟!!

ومع ذلك فأكرر السؤال عن مخالفات المشهور وتبنيه المحذور؟!! هل من الممكن ان تدلنا او يدلنا على امثال لها أين وكيف ومتى صدرت؟!!!
وهل تعتبر تلك مسبة على الشهيد الصدر ؟!! وهل كل من خالف المشهور يعتبر فكره محذور؟!!!
ليست مسبة قطعا؟
فهناك الكثير من العلماء تبنوا اراء شاذة هنا او هناك او لعلهم شذوا براي !
لكن لم يجمع الشذوذ الا رجل في بيروت وزاد عليه!
لكن من قال.........(محذور) ومن اين اتيت بها؟؟؟؟



كيف إن كان المشهور هو المحذور ؟!! ولا دليل له؟!!
مادليلك على ان المشهور هو المحذور؟؟
وان كان لادليل له كما تقول.....اقول ان دليله عمل الاصحاب!
دليله انه مشهور بينهم!
دليله ان العالم جعفر بن محمد عليهما السلام يقول دع عنك الشاذ وعليك بما اشتهر بين اصحابك !

من المعلوم صريح قول النابلسي في موضوع الشهداء الخمسة!! وتعطيل السيد الخوئي رحمه الله للحوزة!!
وكذلك ورقة الساواك الايراني تثبت ذلك!!
لكن كلام حميد روحاني في ذيل هذه الوثيقة في كتاب (نهضت امام خميني) يقول ان هذا الامر لم يكن حادثا وكان اما ناظرا الى ارسال المبعثوين الى البكر او تعطيل الحوزة من قبل السيد!! سأراجع الموضوع واتبين كلام روحاني!!
على ان أحد المعلقين على كلامه قال ان كلام روحاني بدون دليل!! لأن الوثيقة تثبت ذلك!!
وأعتقد أن كلام النابلسي واضح في الموضع وهو ناظر للوضع العام لا لخصوص الشهداء الخمسة!!
شلون يعني من المعلوم؟
يعني الامر متواتر يعلمه العام والخاص؟
نسال عليه الاعضاء هنا مثلا لانهم سمعوا عنه مرارا؟
ثم لماذا قلت وثاقة حميد روحاني بعد ان اتيت بكلامه حول عداء حزب الدعوة وحقده على الامام الخميني رغم انك انت من استدل به ووثقه؟؟!!!

ثم النابلسي ذاته...الم يقل نافيا اي تصرف للحوزة والمرجعية والمرجع الاعلى:

ولا شك ان المرجعيات لم تكن راضية باعتقالهم فضلا عن قتلهم لكنهم لم يقدموا أي عمل يذكر حيث لا اوراق لديها مع الحكومة وهي لا تتواصل ولا تتصدر لحل مشاكل الامة. وترى ـ أي المرجعية ـ ان وظيفتها محدودة باعطاء الدروس وتوزيع الرواتب وتأمين حاجات المساجد من الطلاب وبالتالي تتقبل كل انواع التحويل من الخمس والزكاة والنذور والكفارات من باب الحسبة والوكالة عن الامام المهدي (عج) لكنها لا تقوم مقامه في دفع الضيم وحل مشاكل الامة وهي مع ذلك لا تعترف بحكومات زمنية غير شرعية ولا تقوم بدورها الايجابي لحماية مثل هؤلاء الذين قدموا تضحيات وخدمات جسام للامة في بغداد فتركهم في السجون والزنازين والمشانق.
وكانت الحكومة البعثية تعرف سلفا ان المرجعية الوحيدة هي التي يخاف منها ان تحرك الشارع وتخرج الجماهير . من هنا وجهت الحراب الى ذات السيد الصدر وسلت جميع السيوف عليه وكان رحمه الله هو الامل وهو صاحب القرار الخطير ولكنه اصيب بصدمة لأنه كان ينبغي على المرجعية ان تصدر تحركا بأمر المرجع الاعلى للامة.
والمهم ان الحوزة لم تتحرك بمرجعيتها

سبحان الله !

ومن ثم فكلام النعماني الذي تنقله لم يقله وحده بل قاله الشهيد الحكيم والسيد القبنجي في كتابه عن الشهيد الصدر وخط المرجعية وفكر الصدر!! وهو أمر معلوم لكل مطلع لبيب!!
اي كلام؟
وماقال هؤلاء؟
لنعرف هل انه معلوم لكل مطلع لبيب ام لا؟!

لم يقل احدا بعلاقة النظام بالعفالقة وموقفه في ذلك معروف ومشهور!!
شنو النظام بالعفالقة؟قصدك الامام الخوئي؟
طبعا لم تقولوا!
قلتم اولاده على اتصال بمدير امن النجف!
اصهاره عل اتصال مباشر بالقصر!
حاشيته(هوايش)!
فماتبقى منه؟؟



وإن كان يعمل بالتقية فهو أولى بها ويعرفها وأنا لا احدد موقفه ورؤيته خصوصا وأنا اقلده فيجب علي العمل بما يراه هو مناسبا!!
وموقفي وموقف غيري في التصدي ومقاومة العفالة لا يعني بضرورة ان يتطابق مع موقف المرجع!!

عين ماتقوله الدعوة وبيناه هنا سابقا!
الدعاة يرجعون للمرجع في احكام النجاسة والطهارة!
والقيادة للدعوة في الامور السياسية!

ولولا تصدي من تصدى لشاع واشتهر امر السبيتي بان (اجتهاد المكلف كاشف عن حكم الله)...فينتهي التقليد شوكة عين الدعوة !

وهو واضح من توضيح النابلسي الذي هو من طلبة الامام الخوئي ومن وكلائه
يعني من (الهوايش)..؟؟؟
يعني ان دليلك على توثيقه ان من (الهوايش)؟؟

من المعلوم ان الشهيد عارف البصري اعلى الله مقامه هو وكيل الامام الحكيم قدس الله روحه وليس وكيل السيد الشهيد الذي لم تعلن مرجعيته بعد !! أي حينما اعدم الشهيد عارف ورفاقه!!
ومن المعلوم ان الشيخ الكوراني وكيل للامام الحكيم والخوئي والخميني والصدر وغيرهم !
ثم
هل ان حدود العلاقة محصورة بالوكالة؟
العسكري والحائري والكوراني ودخيل وغيرهم كانوا يلتقون الشهيد الصدر ولايخافون ولايعمل بالتقية المكثفة الا عارف؟؟!!

ومن الطبيعي ان تكون العلاقة (الحزبية) بين البصري والصدر ضعيفة على ما يقوله النعماني!!
لاعلاقة حزبية بين الشهيد الصدر والحزب ذاته !
وكلام النعماني واضح بمحاولة الشهيد ابعاد الاطر الحزبية عن العمل المرجعي!
لكن من اين اتيت بهذه الكلمة بين قوسين لتوهم ان قائلها يقصدها؟
ولادليل!

ومن ثم فإن حضور النعماني للحوزة كان عام 1971 وعند الشهيد الصدر بعد مدة من وجوده عنده ويمكن أن يكون في 1973 واستشهد البصري عام 1975 وفي هذه السنتان والصراع محتدم بين العفالقة وحزب الدعوة والحوزة والشعب!!! وبما ان الشيخ عارف البصري هو الرجل الثالث في الدعوة او الثاني كما تقول ، ومن المعلوم أنه مراقب ومطارد ، فإن حضوره وارتباطه بالشهيد الصدر قد ينسحب على اثبات علاقة الصدر بالحزب بالنسبة للنظام!!
بفرض صحة كلامك -ولايصح-...فهل ان النعماني كان يتحدث عن رجل...مطارد ويستغرب عن ضعف علاقته بالشهيد الصدر وعدم زيارته له؟

إن كان في قضية الزيدي!! فأنا حاضر تلك المصائب!!
اية مصائب وانت لم تقرأ الكتاب - كما تدعي-؟؟!!
ثم ماقيمة شهادتك الشخصية؟

من الواضح ان السيد الشهيد لم يعمل بالتقية طيلة حياته
كلا وحاشاه!
اتعني انه شذ عن المذهب ؟
ام انه لايعرف ان (من لاتقية له لادين له)؟؟!

وان كان كما تدعي فما سر انتضاره حتى نهاية السبعينات حتى يواجه السلطة ويعلن تحريم حزب البعث الذي وصل الى الحكم عام63مرةو68اخرى؟؟

وتعرضه للاعتقالات المتعددة ومحاربة السلطة والبعض له واضح وصريح لكل اهل الانصاف!!
هل ان هذا يعني ان كل من اعتقلوا؟او تكرر اعتقالهم...لايعملون بالتقية؟؟!!!

ومن ثم انا لا اعلم رأي السيد الحائري باليعقوبي!!

عجييب !
تعرف الخاقاني بالتفصيل فقط؟

وهل أحطت بما يقوله الآخرون عن اليعقوبي مثلا؟!!
معياري بالدرجة الاولى مايقوله المراجع العظام لاسيما المراجع الاربعة الذين اعلم من حالهم الافتاء بعدم جواز تقليده او تسليمه الحق الشرعي!
ناهيك عن الامتناع عن صرف رواتب لطلبته!

اتعقد ان البعث والمجلس صورة واحدة تكمل احدهما الآخر مضافا للاطار العام الذي يحيط بهم من الدعوة!!
فعندما تكون الدعوة ماسونية وعميلة فمن الطبيعي ان يكون المجلس اوضع منها لأنه حوى من البعثيين والتوابين الكثير الكثير!! وهذا تفسير وصفي لك بـ(المنبعث) النابع من (المجلس) و(البعث)!!!

اخر شي ادري ان احدهم قال هنا ان المجلس اشرف من ان يضم (امثالي) !!
من قال ياترى؟

وهل كان ابو بكر وعمر ممن رأى ولو للحظة وسمع ولو حديثا؟!!!
كانوا ممن راى وسمع....فتنطبق عليهم القاعدة....لحظة او عشر سنين...كلمة او خطبة!
وفي النهاية هم لامن جهازه الخاص ولامن مشاوريه !
والحاشية كما علمنا من خير الطلبة وممن لازموا المرجع ردحا من الزمن قد يمتد لعقود فخبرهم ورباهم وتفقهوا على يديه ولم يشغلهم(الصفق في الاسواق) عن معرفة الاب او الافك !!!!!1

يعني انت على استعداد لوصف النبي (المعصوم) صلى الله عليه وآله بهذا الوصف وتنفيه عن المرجع؟!!
لأجل من ؟!! الحواشي؟!!
السفية ايضا يقولون انكم تنسبون لصحب النبي شتى الاوصاف وتنفونه عن اصحاب الائمة!
فنقول ماقلت اعلاه!
الائمة اختاروا صحابتهم ولم يفرضوا عليهم بسبب الجيرة او النظر او السماع!

فيقولون انكم تقبلون ان تنسبوا للنبي ماتنفونه عن المعصوم؟

اعتقد ان هناك لبس في مفهومك للحواشي بدليل تفسيرك لهم بالمستشارين!!
الآن تنبهت للموضوع!!
وتذكرت المجلس الاستشاري الذي كان يعقده الشهيد الصدر مع طلابه!!
إن كانت الحواشي على مستوى السيد الحكيم والسيد الحائري والسيد الهاشمي والسيد الخطيب والباقين من اعضاء المجلس الاستشاري فأنعم بهم وأكرم!! لكن الذي نراه من الحواشي غير ما تطرحه انت هنا!!
واعتقد ان سبب الخلاف بيني وبينك هو تفسير الحواشي!! ونحن لا نناقش المصاديق اكثر من الحالة العامة!!
فلو تفضلت وذكرت لنا مصاديق لمن تدافع عنهم حتى نتبين ماذا تقصد بالحواشي!!

نقلت راي السيد الحكيم في تعريف الحواشي!
فهل ترى ان الحواشي هم من ينظف البراني او (يخدر جاي)او(يصب كهوة). مثلا؟؟!!!

نقل الشيخ الكوراني عن (احد مشاوري) الامام الخوئي....فقلت هذا نموذج للحواشي!
فمالك تقول الان
اعتقد ان هناك لبس في مفهومك للحواشي بدليل تفسيرك لهم بالمستشارين!!
الآن تنبهت للموضوع!!
وتذكرت المجلس الاستشاري الذي كان يعقده الشهيد الصدر مع طلابه!!

اعتقد ان انحراف المنتظري او حاشيته عن خط الثورة لم يكن وليد اللحظة والساعة!!
وحين علم الامام الخميني بالانحراف اقصى منتظري وحجمه واعدم وسجن من سجن!

ليس بالضروري ان كل الحواشي ممن تربى على يد المرجع!! فالطارئين والمتملقين والوصوليين كثر!!
ومشاور الامام الخوئي اعلاه من هؤلاء الوصوليين؟
او ابنه محمد تقي او الخلخالي او مرتضى الحكمي؟

شلون يعني وصولي وانتهازي ومنافق ويقفز الى حاشية المرجع الاعلى فيكون مشاورا او مديرا لمكتب؟؟

انا واياك نسيء الظن بأقرب الناس منا!! لكن المرجع ليس هكذا !! والا فما معنى قضاء عمره يتعلم ويدرس ويهذب نفسه!! ثم يسيء الظن بمن حوله ؟!!!
ياسلام!
يعني المرجع مخليهه(على حب الله)!
حتى التهذيب وكتب الاخلاق تتحدث عن الاختبار وتمحيص الاخرين وعدم الاغترار بمظاهر العبادة!
كتب الاخلاق لاتحول المرء الى (فطير)!!

الشيخ النابلس شيخ جليل القدر وعالم مشهود له وهو من الحواشي للسيد الخوئي ووكسل السيد الصدر في بغداد!!
شلون من (الحواشي)؟؟
اما مسالة الوكالة فلننته اولا من وكالات الشيخ الكوراني!

وفي النهاية فان كذب النابلسي بخصوص رسالة قبلان ورد الشهيد الصدر واضح اعلاه يدحضه بخطه!

وهل في ما نقله الشيخ النابلسي حفظه الله تعالى أمر مفضوح؟!!!

ادعائه ان الشهيد الصدر اجاز تقليد الامام الخوئي !
وقال انه مبرىء للذمة!!!

وصورة الرسالة هذه....فاين هذا الكلام من قوله قدس سره الامام الخوئي هو الاعلم؟؟!!

قريبا سنشهد ان شاء الله الوثائق عن تسقيط القبنجي واستاذه للامام الخوئي!! فترقب!!
اما ترقب فقد شبعنا من ترقبوا!
ومع اني لااعلم علاقة القبنجي بالموضوع الا الغمز بالعلاقة بالمجلس !
فاني اقول هاتها وعجل ولعن الله كل من يريد النيل من المرجعية وعلى راسها الامام الخوئي رض!

فهل ترى في كل ما تتقوله هنا اتباعا للمراجع والمرجعية!! لا تعسا لكل مرجعية تتبعها ولكل خط تنتمي اليه!! وانا اشهد والله يشهد ان المرجعية والمراجع من كل اقوالك براء براءة الذئب من دم يوسف!!
والله لاخط ولااتباع الا للمرجعية !
اما شهادتك فهي منكرة كحالك!
اي انك غير معرف وغير موثق فماقيمة شهادتك؟

husaini4ever
15-07-2011, 05:23 PM
أأمل ذلك وانا ارى اننا سنتفق ان شاء الله في كثير من الامور!!

لااعتقد ذلك !
لاني لااعتقد انك مضلل غابت عنه الكثير من الامور....من خلال اجاباتك اجدك تقف على الحق فتروغ عنه بعدة اساليب!

علما انني ان شاء الله سأحطم كل ما تقوله!!!
سبحان الله !
لو قلت كل ماقلته على الاقل !
لكنها عقدة الــــ سه !!

حتى الان لم تفلح الا في توجيه الاتهامات والتلويح بانك تعرفني وتعرف ماضيي وتعمد الى محاولات تشويه السمعة والابتعاد عن صلب الموضوع!
ولم اجد ردا واحدا حتى يبين خطأقضية ما فضلا عن الكذب او الاقتطاع او التدليس فيها!

على اية حال......انا مع الدليل !

husaini4ever
15-07-2011, 06:21 PM
الى هذه المرحلة من الموضوع....

قد يلاحظ البعض حالة التمسك بعباءة الشهيد الصدر من قبل حزب الدعوة الذي ثبت ضعف علاقته به وانقطاعها احيانا ناهيك عن وصفه من قبلهم بابن الدعوة العاق !!

لكن تيارا ظل يضرب المرجعية ويطعن بها باسم الصدر....الاول ثم الثاني !!

رغم تشابه المواقف واختلاف الرؤيا......سقنا مثلا تبجح النعماني بان الشهيد الصدر قد اقام مجلس عزاء على روح مطهري وان باقي المراجع خافوا.....لكنه يورد ايضا ان الشهيد الصدر لم يقم مجلسا مماثلا على روح خمسة معدومين قال ان الشهيد الصدر يبيكيهم كاولاده!!

وعن الصدر الثاني نقلنا الاشادة بانه افتى بوجوب المشي الى الامام الحسين:p2:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9536&stc=1&d=1310048431

مع ان الفتوى واضحة بتقييدها بشرط امن الضرر!!

فاذا تحقق الخطر والضرر تبدلت الفتوى !

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9537&stc=1&d=1310048431

وصار الماشي عاص لامر الحوزة !!


كتبوا عن تحريم الصدر الثاني لتقبيل اليد !!
وكتبوا عن باقي المراجع وحب الذات والانا لانهم لايمنعون الناس عن تقبيل اياديهم!!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9636&stc=1&d=1310742572


وهذا يقتصر على باقي المراجع...ولايشمل الصدر !

فقد وجدت احد (الدعاة) يتحدث بنفس هذا المضمون....عن (خط الصدرين)...واختلاف ال الصدر عن المراجع !!!!

مع اننا بينا طبيعة علاقتهم بالاول فضلا عن الثاني !!

تحدث هذا (الداعية)....عن الكثير من الامور ....منها كيف ان الصدر الثاني يحرم تقبيل اليد !

ثم تحدث عن تحريم الصدر الاول للتدخين ابتداء !

الامر الذي سمعته ولم اقف على حقيقته !

احد الزملاء احضر له في اليوم التالي هذه الصورة !

فقال يبدو ان هناك اختلاف في الفتاوى حتى بين ال الصدر !!

فالصدر الاول لايحرم تقبيل اليد !

والصدر الثاني لايعتبر الدخان من المفطرات فضلا عن تحريمه !!

الخلاصة.................

ان المتاجرة بسوق ال الصدر................حالة لاتنتهي لانها من الضرورة الحزبية...والمشاريع الفتنوية !!

ولعل اكثر من تعرض للهجوم في اطار عملية المتاجرة هذه الامامين...السيد محسن الحكيم...والسيد ابو القاسم الخوئي رضوان الله عليهما !


يتبع...

husaini4ever
17-07-2011, 07:03 PM
ان استهداف هذين العلمين له اسبابه الكثيرة والمهمة ولم يات نتيجة الاسباب المتناقضة المعلنة سواء على لسان النعماني او المالكي او عادل رؤوف وماشاكلهم!

لعل النص الاتي يوضح اهمية الامام الخوئي رض ...

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9640&stc=1&d=1310917459

وهذا يعني ان القضاء على اسم الخوئي او النيل منه وتوهينه يعني القضاء على الحوزة العلمية !

وقد يجهل البعض ان الامام الخوئي رض هو استاذ السيد الشهيد الصدر وهو من اجازه بالاجتهاد!
واذا كان الامام الخوئي رض قد لثلاثة فقط من بين مئات المجتهدين على يديه اجازات اجتهاد خطية احداها للامام السيستاني والاخرى للشهيد الصدر!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9644&stc=1&d=1310917882

لياتي مثل النابلسي ليدعي ان الشهيد الصدر قد افتى بجواز تقليد الامام الخوئي !!!!!!!



اما اهمية الامام محسن الحكيم فقد نقلنا بعض الشهادات ونعيدها معا مع اضافات ..


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9641&stc=1&d=1310917515

شهادة المالكي


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9642&stc=1&d=1310917753
حسن شبر


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9643&stc=1&d=1310917786
العلامة شمس الدين


وحتى عادل رؤوف!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9645&stc=1&d=1310918107


اما مانقله عدنان السراج
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9646&stc=1&d=1310918329


لينقل بدوره ماقاله الامام الخميني قد مؤبنا الامام الحكيم بما لم يؤبن به عزيزا او عالما
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9647&stc=1&d=1310918329


لياتي نكرة في تاريخ الدعوة نفسها فيتحدث عن علاقة للامام الحكيم بالشاه المقبور فتنعكس سلبا-كما يدعي- الى علافة باردة للامام الحكيم بالخميني!!!

husaini4ever
18-07-2011, 05:39 PM
في اطار الحملة التي تستهدف المرجعية .......قلنا ان القائمين على تلك الحملات سعوا الى ايجاد خصوصية تميز الصدر الاول ثم الثاني عن كل المراجع....فبحثوا هنا وهناك واعتبروا اية صغيرة او كبيرة حالة خاصة مميزة وان قال بها او فعلها احد الصدرين دون الاخر !
لم يقولوا انه راي لمجتهد او مرجع ....كما لم يبنوا على ان امتناع غيرهم من المراجع كان نتيجة راي شرعي يرونه ....بل عمدوا الى الطعن والتشويه في المرجعيات !!
الامر الذي يتناقض مع مايقدمه النعماني مثلا عن طلبة ووكلاء الشهيد الصدر الاول !!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9673&stc=1&d=1310998844
بما انه من طلبة الشهيد الصدر فهو مزكى وان سب الشهيد الصدر نفسه !
يلتمس له العذر برواية النعماني !
فلاعجب ان يقال له لاحقا(ابن الدعوة العاق)!!!!!!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9671&stc=1&d=1310998716
والوكلاء يحاسبون مرجعهم....مابيهه شي !
ولعلنا نتذكر كيف تحدث عن محاسبة (مرجع لمرجع اخر)...كما ادعى النعماني ....ورغم عدم صحة ماذكره ....وان خلاصة القضية -كما سنتبين -حوار بين الشهيد الصدر واحد اصهار الامام الخوئي رض ممن تربطه اصلا علاقة متينة بالشهيد الصدر ذاته !!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9674&stc=1&d=1310999086
طبعا هذه صورة لنص الرسالة المكتوبة بخط الشهيد الصدر كما اوردها النعماني ذاته لاحقا ....هل نتذكر كيف قدم النعماني الموضوع؟
، ذلك أنه لم يحدث أن يخضع مرجع من مراجع التقليد إلى محاسبة مرجع آخر على تصديه للمرجعية، وطبع رسالته العملية. إن هذا الأمر لا سابقة له في تاريخ المرجعيات، وهو أمر يثير العجب.
وأتذكر أن أحد العلماء جاء إلى بيت السيد الشهيد، وكان يتكلّم بانفعال وعصبيّته ويحاسب السيد الشهيد على تصديّه للمرجعيّة، وطبعه للفتاوى الواضحة، وقد سجل نتائج تلك المحادثات من خلال رسالة بعثها إلى أحد تلامذته، وهذا مقطع منها:
على اية حال....سنخصص مشاركة اخرى خاصة لهذه الجزئية ان شاء الله !
ويستمر النعماني على هذا المنوال..كما يستمر اخرون ....!
الحوزة والمرجعية هي الصدر ....وغير الصدر سلبي,حاشية او هوايش!,له علاقة بالمخابرات,محدود العلم.يخشى عل نفسه ومرجعيته.حتى وصل الامر الى منح الصدر خصوصية تشينه من قبل احدهم وهي انه لم يعمل بالتقية طيلة حياته !!!!
الله اكبر .....وحاشا السيد الشهيد رضوان الله عليه!
النعماني من جانبه اخذ يعدد بعض المميزات التي امتاز بها الشهيد الصدر عن غيره من المراجع-على حد زعمه-!!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9672&stc=1&d=1310998795
حين يقول -قرة عيني- فهذه ميزة وعاطفة ووووو...لم يقل بها احد من قبل !!
رغم ان اجازة اجتهاده قدس سره من قبل استاذه الامام الخوئي رض تقول
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9644&stc=1&d=1310917882
!!!!

husaini4ever
19-07-2011, 06:53 PM
قبل الخوض في مؤلفات المدعو محمد رضا النعماني والوقوف على مافيها من دس وكذب ونفاق وتدليس وخداع وفتنة....اود ان اقف عند امرين اثنين!
الاول-قول النابلسي

ولما سمع حاوشي السيد الخوئي بالضجة الهادئة حول مرجعية الصدر لجأوا الى طرح استفتاء بيد الشيخ عبدالامير قبلان ومنه الى السيد باقر الصدر وذلك بعد وفاة المرحوم السيد الحكيم يسأله فيه عن رأيه فيمن يجوز الرجوع اليه أو يجب الرجوع اليه من المراجع الموجودين في النجف وقم بعد وفاة الحكيم. فكتب السيد الصدر يومها بجواز الرجوع الى السيد الخوئي وان من يقلد السيد الخوئي فذمته بريئة. ووزعوا عددا كبيرا من هذا الاستفتاء ليقولوا للناس إن ما يشاع من أن السيد الصدر يدعوا لمرجعيته هو أمر غير صحيح وان السيد باقر نفسه يدعوا الى مرجعية السيد الخوئي وهذا نصه امامكم، وما تسمعون من امور اخرى لا قيمة لها.
وكان رد الطلاب جيدا ولطيفا وهو من أن مجرد عرض هذا المنشور الموقع بإسم محمد باقر الصدر هو لمصلحة السيد الصدر ودعاية له. اذ لو لم يكن هذا السيد في حجم المراجع ما كان السؤال ولا لجوابه أي معنى.
لنطلع اولا على جواب الشهيد الصدر قدس سره.....لنتحقق ....هل كان النابلسي هذا صادقا ام كاذبا في دعواه اعلاه !
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9680&stc=1&d=1311088147
هل نجد في الاجابة اعلاه (جواز الرجوع الى السيد الخوئي)؟او(من يقلد السيد الخوئي فذمته بريئة)؟؟!!
ام ان نص الجواب كان (ان الاعلم هو سماحة الامام الخوئي ادام الله ظله الوارف)..؟؟!!
والخبير بالعرف الحوزوي يعلم معنى اطلاق مفردة (الامام) على احد المراجع !!
واذا كان الكلام بهذا الوضوح فمادخل حاشية الامام الخوئي واظهار الامر وكان العلامة عبد الامير قبلان الة بيد تلك الحاشية؟
لكننا نستشف من كلام النابلسي اعلاه انه (يشاع ان السيد الصدر يدعو الى مرجعيته !!
فمن ياترى يقف خلف تلك الاشاعات؟؟؟
وفي ثنايا الكلام قد نجد اجابة في كلمة (الطلاب)...الذين يتحدثون عن (مصلحة) السيد الصدر و(دعاية) له !!
فكيف نوفق بين كلام النابلسي هذا ودعوى النعماني
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9681&stc=1&d=1311088570
وهي واحدة من طعونه لعنه الله ضد المرجعية عامة.....ولعل من ابرز الطعون هي التمييز في منح الراتب على اساس حضور البحث والولاء الشخصي !!!!
الله اكبر .....وستحشر ويحشرون حيث الخصم محمد:p1: والمدعي جعفر بن محمد:p2: !!
لكن هل سنسمع ان هذا لايخص الشهيد الصدر انما هي (الحاشية) او (الهوايش)كما سمعنا؟؟!!!
لكن هل ان الامر يقف عند هذا الحد؟؟
في رسالة الشهيد الصدر الى السيد الحائري والتي (اقتطع)النعماني مقطعا منها يقول الشهيد الصدر موصيا السيد الحائري
و لا يطرح اسمي بنحو يوجب الإستفزاز مثلاًكان السيد (..) ينقل انه حينما زار (.....) وكانت الجلسة عامرة فقال (....) ان السيد الصدر استغنى في المسألة الفلانية وافتى بكذا وقال احد رفقائه نعم والسيد (...) يوافق السيد الصدر
!!!
وهي اساليب ملتوية من قبل هؤلاء الذين لم تكشف اسمائهم وهم من المحسوبين على مرجعية الشهيد الصدر في طرح مرجعية سماحته بنحو التصدي والاعلمية على السيد الخوئي !
وفي هذا اهانة للشهيد الصدر قبل غيره لان العرف الحوزوي درج على احجام التلميذ عن التصدي في حياة استاذه والا عد من قبيل قلة الادب بحق الاستاذ وحاشا من هو بمثل اخلاق الشهيد الصدر ان يفعل ذلك وبهذه الصورة رغم زعم النعماني انه لم يجد نصا او حديثا يحرم ذلك .....ولست ادري ان وجد نصا يحرم على التلميذ مثلا ان يمد رجليه بحضرة استاذه او ان يسبقه في المسير مثلا؟
ام هي اخلاق واعراف يجب التخلق بها؟
وقد اطلعنا سابقا على نص سؤال موجه لسماحة الشهيد الصدر حول (مسموعات) تخص علاقته باستاذه الامام الخوئي رض وكيف اجاب سماحته حول ذلك الموضوع!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9682&stc=1&d=1311089416
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9683&stc=1&d=1311089444
وقد اطلعنا كذلك سابقا على محاولات حثيثة من قبل بعض الطلبة والمحيطين بالشهيد الصدر للتصدي للمرجعية.
يقول النعماني
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9685&stc=1&d=1311089889
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9686&stc=1&d=1311089948
وهذا يكذب دعوى المالكي اخزاه الله احول (سلبية) الامام الحكيم الذي كان يخشى(ان تتضرر مرجعيته) وانه قد تصرف بخلاف(قناعاته الشرعية)!
على اية حال...نلاحظ ايضاالالحاح في طبع رسالة باللغة الفارسية.....فهل جهل هؤلاء اعراف الحوزة العلمية ومايسببه ذلك من حرج للشهيد الصدر وخدش لعلاقته باستاذه ام لا؟
وهل استمعوا لنصح وامر الشهيد الصدر بالامتناع عن ذلك؟
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9684&stc=1&d=1311089652
هذه الزيارة والعلاقة مع صهر الامام الخوئي ....التي يقول عنها النعماني مقدما اياها على انها محاسبة مرجع لمرجع اخر:
ذلك أنه لم يحدث أن يخضع مرجع من مراجع التقليد إلى محاسبة مرجع آخر على تصديه للمرجعية، وطبع رسالته العملية. إن هذا الأمر لا سابقة له في تاريخ المرجعيات، وهو أمر يثير العجب.
وأتذكر أن أحد العلماء جاء إلى بيت السيد الشهيد، وكان يتكلّم بانفعال وعصبيّته ويحاسب السيد الشهيد على تصديّه للمرجعيّة، وطبعه للفتاوى الواضحة
!!!!!
ولنطلع على حقيقة ماكانت تفعل تلك الزمرة المتسترة بعباءة الشهيد الصدر لخلق الفتنة لنقرا نص رسالة سماحة الشهيد الصدر لاحد وكلاء الامام الخوئي رض:
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9687&stc=1&d=1311090181
يقيمون له الولائم ......ليعدل عن تقليده ويدعو لمرجعية الشهيد الصدر !!!
ثم يطلبون شهادة الرجل نفسه لخلق البلبلة !
ساعد الله قلبك سيدي ابا جعفر !
اي ملة ضالة مضلة تلك !!!!
ثم ياتي بعد ذلك النعماني لينال من باقي المرجعيات بقوله
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9681&stc=1&d=1311088570
يتبع ان شاء الله تعالى ...

alyatem
19-07-2011, 08:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقول الكاتب:

http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1726550&postcount=745
ولااظن ان احدا يفهم ان المقصود بـ(السيد...)...غير الامام الحكيم !
وهو [المالكي] يقول انه ينقل القصة عن حسن شبر الذي ينقل عن العلامة العسكري !!
فهل ان العلامة العسكري هو من قال (السيد...)؟؟!!
او ان حسن شبر قال ذلك؟؟؟؟
فان فعلوا كيف فهم هو [المالكي] ان المعني هو الامام الحكيم ؟؟؟؟
وان نقلوا المعني بالاسم لم اكتفى [المالكي] بذكر....دون الاسم الصريح؟؟؟؟
القصة ينقلها صلاح الخرسان في كتابه حول تاريخ الحركة الاسلامية في العراق ص 384 وينسبها كذلك للعلامة العسكري في مقابلة بطهران بتاريخ 19-8-2002........
المفاجأة....
ان السيد المعني هنا هو
اية الله السيد الروحاني !!
لا الامام الحكيم كما اراد ان يدلس نوري كامل المالكي في سياق كلامه حول (سلبية)الامام الحكيم!!!
هل عرفتم الدعوة على حقيقتها حتى الان ام لا ...؟؟؟!!!
جاء الجواب:
اود الاشارة الى النص المعني هنا والذي يحاول الكاتب صرف نظر القاري الى ان المقصود منه فلان او فلان!!!
يقول الكاتب:
القصة ينقلها صلاح الخرسان في كتابه حول تاريخ الحركة الاسلامية في العراق ص 384 وينسبها كذلك للعلامة العسكري في مقابلة بطهران بتاريخ 19-8-2002........
انا لا أعرف أن لصلاح الخرسان مثل هذا العنوان؟!! [تاريخ الحركة الاسلامية في العراق]
وإن كان المقصود منه هو الكتاب الموجود في توقيع الكاتب:
http://addawa.jeeran.com/bock.gif
[حزب الدعوة الاسلامية حقائق ووثائق]
فراجعته ولم اجد فيه القصة فهلا دللتنا على الكتاب او نقلت لنا صورة منه؟!!
الدليل مانشره صلاح الخرسان واسنده للمقابلة مع العسكري وهو حي يرزق في حينه كما ان المالكي والروحاني احياء!
اما-في حينه- فان الخرسان يضع عبارة بين قوسين بعد اسم الروحاني(المرجع لاحقا) اي انه حينها لم يكن مرجعا ولعل القصة تدور في اواخر الستينيات ولست ادري ان كانت للمرجع الروحاني اراء حينها بخصوص الحكومة الاسلامية!
اصلا لا وجود للصفحة التي اشار اليها الكاتب في الكتاب 384
بل هناك الصفحة 383 تحمل عنوان الانتخابات والصفحة 385 تحمل عنوان مؤتمر القواعد ولا توجد صفحة 384 !! راجع وتأكد!!
ويمكن ان يكون المقصود هذا الكتاب؟!!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9596&stc=1&d=1310253499
[صفحات من تاريخ العراق السياسي الحديث (الحركات الماركسية) 1920-1990]
على اي حال فالكتاب غير متوفر لدي لنتأكد من النقل!!
المفاجأة....
ان السيد المعني هنا هو اية الله السيد الروحاني !!
لا أدري ما هو مصدر المعلومة هذه عند الكاتب؟!!!
هل لا نورتنا وأتيت لنا بالمصدر؟!!
نعم اتانا بعد جهد جهيد:

http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1728326&postcount=771
الامر للقارىء.....هل يعد هذا ارشيفا ام هو اعتماد على كتاب للنعماني مرة او اعتماد على كتاب واحد للخرسان اخرى !!
ومن يدعي ان هناك اقتطاعا او مسحا فعليه الاثبات والا فان الدعاوى بلا بينات.....ماذا؟؟؟
ولاادري اهو كسل منك وان من يجيد البحث في كل مشاركاتي ومواضيعي ومقالاتي!!!
هذه صورة غلاف الكتاب وقد نشر هنا مكررا!!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=1516&d=1128596323

عنوان الكتاب [الامام السيد محمد باقر الصدر في ذاكرة العراق - اضواء على تحرك المرجعية الدينية والحوزة العلمية في النجف الاشرف 1958 - 1992]
فهل هذا الكتاب هو المقصود:
القصة ينقلها صلاح الخرسان في كتابه حول تاريخ الحركة الاسلامية في العراق ص 384 وينسبها كذلك للعلامة العسكري في مقابلة بطهران بتاريخ 19-8-2002........
ثم اتيت لنا بغلاف الكتاب ولم تكلف نفسك أن تأتينا بالصفحة 384 ؟!! يا ترى ما السر في ذلك؟!!!
وعلى قولك نترك الأمر للقاري!!!
وقد ذكرنا قبل هنيئة:
أما القصة: فقد ذكر السيد حسن شبر في كتابه (الرد الكريم) على مقال (النظرية السياسية عند الشهيد الصدر) المنشور في مجلة المنهاج في عددها 17 عام 2000 بقلم الشهيد السيد محمد باقر الحكيم رحمه الله، يقول شبر:

الشبهة التي أثارها الحكيم ليست شبهة في أصل العمل
وفي ص231 وما قبلها وما بعدها, ومن خلال السطور, يحاول الحكيم جاهدا وبكل أسلوب أن يثير شبهة لدى الشهيد الصدر وأنها دعته إلى أن يترك الحزب.
والحكيم يعلم تماما أن آية الشورى إنما تأتي في شكل الحكم, هل
ـ 7 ـ
هو بناء على آية الشورى أم ولاية الفقيه أو شئ آخر؟ وليس في أصل تأسيس الحزب الذي هو أمر بالمعروف ونهي عن المنكر.
حتى إذا كان الحزب يهدف إلى تشكيل حكومة, فان مقدمة ذلك لابد أن تتم عن طريق تغيير الأمة بمفهومنا الإسلامي تطبيقا لقوله تعالى "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" فالأمة التي تسيطر عليها الأوهام والجاهلية والأفكار المنحرفة لا يمكن لها أن تتطلع إلى الحكم الإسلامي.
والأمة العراقية بالذات, فان الحكيم ربما يتذكر كيف كان يتصرف بشؤونها المنحرفون عن الإسلام وأعداؤه, فكيف تكون نظرية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (لا تزال تشكل نقطة ضعف مهمة في هذه النظرية) حسب ادعاء الحكيم.
والأنكى من ذلك عندما يقول (ان التأريخ الذي يعرضه القرآن الكريم عن سيرة الأنبياء وأعمالهم لا توجد فيه أي إشارة إلى منهج مثل المنهج الحزبي).
وهو أمر في غاية الغرابة عندما يشترط لمشروعية أي شئ أن يكون مثيله في عمل الأنبياء.
مع أن الحكيم نفسه يذكر في الصفحتين 229 ـ 230, "أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الإسلام والدين من أهم الواجبات الإسلامية, ولما لم تكن هناك طريقة محددة وإطار سياسي عام مشخص لهذه الدعوة, كان ممكنا انتهاج كل أسلوب مؤثر في
ـ 8 ـ
هذا المجال يعطي للمسلمين القوة والقدرة على تحقيق هذا الهدف أو القيام بهذا الواجب الإسلامي.
وحينئذ يمكن طرح أسلوب (التنظيم الحزبي) بوصفه أفضل طريقة تجريبية توصل إليها الإنسان في التحرك, حيث أنها الطريقة المتبعة والمعروفة الآن في المجتمعات الإنسانية (الحضارة الغربية والشرقية) والتي أثبتت جدواها وتأثيرها من خلال التجربة.
كما إن هذه الطريقة هي التي يمكن أن تواجه هذا الأسلوب الجذاب في المجتمع الإنساني الذي اعتمدته الأيديولوجيات والنظريات الحديثة الوضعية".
كان هذا حديثا للحكيم ولكنه يعلق عليه في الهامش السابع بأنه (مقالة منشورة في أدبيات حزب الدعوة الإسلامية منسوبة إلى الشهيد الصدر, يشير فيها إلى هذه الفكرة, على انه اعتمدنا بالأصل على ما يذكره(قده) في أحاديثه حول هذا الموضوع). ولعل الحكيم يشير إلى ما جاء في نشرة "حول الاسم والشكل التنظيمي" الذي جاء فيها: إن الرسول(ص) لو كان في عصرنا لاستعمل بمقتضى حكمته الأساليب الإعلامية والتبليغية المعاصرة والملائمة, والحق إن أسلوبه صلى الله عليه وآله في الدعوة, ما كان عن التنظيم الحلقي ببعيد.
وأما مشروعيته, فلأن أسلوب الدعوة إلى الإسلام إنما هو الطريق التي يمكن بواسطتها إيصال الإسلام إلى أكثر عدد من الناس
ـ 9 ـ
وتربيتهم بثقافة الإسلام تربية مركزة تدفعهم للقيام بما فرض الله عليهم, وحيث جاز لنا شرعا انتهاج أية طريقة نافعة في نشر مفاهيم الإسلام وأحكامه وتغيير المجتمع ما دامت طريقة لا تتضمن محرما من المحرمات الشرعية.
فأية حرمة شرعية في أن تتشكل الأمة الداعية للخير والآمرة بالمعروف والناهية عن المنكر في هيئة وجهاز وتكون كيانا موحدا وفعالية منتجة في الدعوة إلى الله عزوجل.
إن تجميع الجهود من اجل الإسلام وتنسيقها بحكمة واختيار الطريقة الأفضل لتنظيم ذلك ليس مجرد أمر جائز في عصرنا وحسب بل هو واجب ما دام تغيير المجتمع وتعبيده لله ومجابهة الكفر المنظم متوقفا عليه.
ويؤسفني كثيرا أن نتكلم الآن ونحن في عام 2000 بضرورة العمل الحزبي الإسلامي.
فالكلام في هذا الموضوع كان يجري قبل نصف قرن عندما كنا نتعرض للسخرية والاستهزاء والغمز واللمز والاتهام بما لم ينزل الله.
والحكيم يعلم تمام العلم أن العراق بلد حزبي عاش حزبيا ولا يزال حزبيا, ويعلم أن الطعن في مشروعية حزب الدعوة الإسلامية ماذا سوف يحدث في العراق؟
ومن الطريف ما يذكره أحد تلامذة السيد الشهيد حين يقول: "إن السيد الشهيد نقل لي إن احد الأشخاص قال لأستاذي الخوئي أن
ـ 10 ـ
السيد محمد باقر الصدر أسس حزبا إسلاميا فأجابه السيد الخوئي: لو أسس السيد محمد باقر الصدر حزبا فاني أول من أسجل اسمي فيه".(1)
ولنستمع إلى رأي الإمام الحكيم رحمه الله في ذلك:
بسم الله الرحمن الرحيم, ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة. والدعوة إلى الإسلام ليس لها طريقة خاصة, فكلما يراه المبلغ أجدى وانفع يلزمه العمل به.(2)
ولا بأس أن نقتبس من الشيخ محمد رضا النعماني يسيرا, إذ يقول: (...و حتى تأسيس حزب الدعوة الإسلامية الذي جعله البعض حربة لطعنه أو تشويه سمعته بين أبناء الأمة, ما كان إلا من أجل حماية كيان الإسلام والأمة الإسلامية.
ومن الغريب أن البعض كان يسمح لأبنائه بالانتماء إلى حزب البعث الصليبي (3) ويحارب السيد الشهيد لتأسيسه حزب الدعوة الإسلامية, كان البعض ينتقد العلماء أثناء فترة الاحتلال الانجليزي
1 ـ من حديث للشيخ إبراهيم الأنصاري في مجلس التأبين الذي أقامته جماعة العلماء في قم المقدسة ليلة الخميس 9 شعبان 1407= 8 نيسان 1987.
2 ـ الفقه السياسي في الإسلام, محمد صالح جعفر الظالمي, ص 156.
3 ـ لقد كان بعض أبناء العلماء في النجف ينتسبون إلى أحزاب تعادي الإسلام, فلقد كان فيهم الشيوعي والقومي كما كان فيهم من يتعاون مع حزب البعث, ولا أجدني بحاجة إلى ذكر أولئك فالمجالس بالأمانات.
ـ 11 ـ
للعراق فيقول: إنهم حرموا على أبنائنا دخول المدارس الانجليزية في العراق ولم يفتحوا لهم مدارس إسلامية واليوم أسس لهم العلماء حزبا إسلاميا ليحصنهم من الانتماء إلى حزب البعث أو الحزب الشيوعي ومن الإلحاد عموما فإذا بهم كالبنيان المرصوص ضده, ولو أنهم وقفوا عند حدود معقولة وناقشوا الأمر بروح موضوعية وتعقلوا مدى صحة هذا الأسلوب أو ذاك لكان أمرا سائغا ومنطقيا, أما أن يعتبروا ذلك انحرافا ويجعلوه حربة يحملونها بيد وتحملها السلطة باليد الأخرى فتسفك بها الدماء وتهتك بها الأعراض وتستحل بها الحرمات فهو أمر بمكان من الخطورة جعل قلب الشهيد يتفجر دما وروحه تفيض حزنا وألما).(1)
والحكيم يعرف جيدا كم هو تأثير حزب الدعوة الإسلامية في العراق. كيف كان العراق قبل جيل الدعوة وكيف أصبح؟
وأعيد أسفي الكبير أن نتكلم الآن ونحن في أوج المعارضة وان نعود لذكر ضرورة الحزب وفاعليته في العراق بالذات.
وكما قيل (إن الفضل ما شهدت به الأعداء) فلنقرأ ما ذكره التقرير المركزي للمؤتمر القطري التاسع لحزب البعث في العراق الذي جاء فيه:
"... لذلك بقيت في المجتمع الثوري نسبة معينة ولو كانت قلة من المواطنين ومن الشباب بوجه خاص خارج المسيرة الثورية فلم
________________
1 ـ سنوات المحنة, ص 175.
ـ 12 ـ
يعيشوا سخونة هذه المسيرة ولم يتأثروا بها بصورة مباشرة فوقفوا منها موقفا سلبيا, وقد ركزت الأحزاب الدينية السياسية وبخاصة حزب الدعوة على هذه الفئة واصطادتها في فخاخها ووعدت الشباب منهم بالمعارك الساخنة والتحديات الملحمية. ولا بد أن نشير إلى أن أخطاء قد ارتكبت في أساليب تنظيم الشباب والطلبة مما دفع قسما من هؤلاء إلى الوقوع في شرك حزب الدعوة والحركات الدينية السياسية الأخرى.. وعلينا أن نلاحظ إن نسبة من الشباب الطموح إذا لم يتمكن الحزب من استقطابها وتلبية مطامحها في إطار منزوع يمكن أن تبحث عن طموحات غير مشروعة ومنحرفة في أوساط القوى المعادية".(1)
* * *
ولقد أجاد السيد علي المؤمن حين قال: (أما حزب الدعوة الإسلامية فانه برغم الأوضاع الصعبة السائدة في العهد القاسمي, فقد ساهم في تعبئة الجماهير المؤمنة ضد المد الماركسي والتيارات الفكرية والسياسية الأخرى, وبذل جهدا كبيرا من أجل نشر الفكر الإسلامي وتحصين الأمة بالثقافة العقائدية من خلال مختلف النشاطات كإصدار الكتب والمجلات وإقامة الاحتفالات والندوات والدروس وغيرها من مظاهر التوعية الإسلامية, وذلك من خلال
________________
1 ـ التقرير المركزي للمؤتمر القطري التاسع لحزب البعث العربي الاشتراكي في العراق, ص295 ـ 296.
ـ 13 ـ
الواجهات الدينية المتعددة, التي توحي بأنها تعمل بشكل مستقل وفردي. كما عمل الدعاة في إطار برامج الحوزة والمرجعية الدينية وساندوهما بمختلف الوسائل, فحين طرحت حكومة قاسم قانون الأحوال الشخصية والقرارات الأخرى المنافية للشريعة الإسلامية, بادر الدعاة للمساهمة في استنفار الجماهير لمؤازرة المرجعية وطالبوا بتطبيق القانون الإسلامي بدلا عن القانون المعلن).(1)
أما جريدة لواء الصدر وهي جريدة السيد الحكيم وحاملة أفكاره ومنهجه ففي عام 1403هجرية كانت تقول:
"وعاشت الجامعات العراقية أفضل أيامها الإسلامية خلال السنوات العشر الأخيرة, فقد توسعت دائرة النشاط الإسلامي بجهود الصفوة المثقفة من الدعاة إلى الله ونشطت ظاهرة الاستقطاب الشعبي الذي قادته الطليعة الرسالية المؤمنة بطريق ذات الشوكة والتفت حولها الجماهير باعتبارها القوة الأكثر تأثيرا وفاعلية على تحريك الساحة العراقية في الوسط الجامعي.. فصارت الجامعة مركزا لانطلاقة إسلامية متصاعدة, وكان النشاط واضحا جدا في جامعات بغداد والبصرة والموصل والسليمانية, مما أثار ثائرة السلطة الباغية وأشعرها بأن هناك موجة إسلامية عارمة ستكتسح الساحة إن لم تواجه بقوة وعنف".(2)
________________
1 ـ سنوات الجمر, ص50.
2 ـ جريدة لواء الصدر بتاريخ 25 ربيع الثاني 1403هجرية.
ـ 14 ـ
وتأثير حزب الدعوة لم يقتصر على داخل العراق فقط, فان الصحوة الإسلامية التي نراها ونسمع بها اليوم في كثير من المناطق مدينة لحزب الدعوة الإسلامية الذي كان يحمل مشعل الشهيد الصدر.
فلنقرأ هذا الخبر:
يقول أحد علماء فلسطين: "إن فكره (أي فكر الشهيد الصدر) أشعل الثورة في قلوبنا ونفوسنا وفجر الوعي في فكرنا وعقولنا في الوقت الذي كنا في جوع إلى الفكر الإسلامي, بل إن بعض التنظيمات الإسلامية جعلت من كتبه منهاجا لهم".(1)
ولعل خير من يصور تلك الحالة التي سبقت حزب الدعوة الإسلامية والحالة التي تلت التأسيس هو آية الله العلامة السيد مرتضى العسكري الذي كان أحد ركنين مهمين في تأسيس حزب الدعوة, هو والشهيد الصدر, ويمتاز سيدنا العسكري عن غيره بأنه كان أكبر الأعضاء سنا وأكثرهم تجربة, دقيقا جدا في ملاحظاته ومتابعاته وتشخيص مواطن الخلل.
ولذلك نجد الشهيد الصدر عندما يتم الحديث معه في تشكيل الحزب يقول: إذا دخل السيد العسكري فانه معه, وعندما حان وقت أداء القسم, طلب الشهيد بإلحاح أن يكون السيد العسكري هو أول من
________________
1 ـ من حديث للشيخ عبدالعزيز عودة إمام مسجد الشيخ عز الدين القسام في غزة بفلسطين في جريدة الجهاد, العدد 243 في 4 شوال 1408هجرية.
ـ 15 ـ
يؤدي القسم, فكان السيد العسكري يقول: في تلك الحالة تصورت إنني ارفع جبال العالم على رأسي, ثم حلف ومن بعده الشهيد الصدر ومن ثم السيد مهدي الحكيم.(1)
فلنصغ إليه ماذا يقول:
"كان هناك انصراف عن التفكير في الحكم الإسلامي وهذا يعني انصرافا عن التفكير في إجراء قسم كبير من الأحكام الإسلامية, القصاص, الديات..
كنا ندرس شرح اللمعة, والطلبة عندما بلغوا باب إحياء الموات تركوا دراسة هذا الباب لأنه لا حاجة اليوم به, فلماذا نقرأه؟ هكذا كانت تتعطل الأحكام الإسلامية حكما بعد حكم ونحن لا نحس بذلك.
بعيد الحرب العالمية الثانية انتشرت الشيوعية في العراق وكذلك انتسبوا إلى القومية الناصرية أو البعثية.
ولم يكن أي صوت إسلامي, كنت قد كتبت كتابا سميته بـ(الأمراض الاجتماعية) قلت فيه إن هذا العملاق يعني المسلم خدر وهو يعيش في خدر لذيذ.
يقول الإمام الصادق سلام الله عليه: إن الوجع نعمة, سئل لماذا؟ قال: لان المرض موجود فإذا لم يكن الإنسان يحس بالوجع لا يداويه.
كان المرض موجودا ولكن لا شعور ولا إحساس ولا إدراك بوجود المرض.
________________
1 ـ حديث لآية الله العسكري في 15/10/1999.
ـ 16 ـ
الذي شاهدته أنا بنفسي كان احد أولاد العلماء شيوعيا, التقى بي مساء يوم من أيام شهر رمضان, فأخذت أعاتبه وألومه وانصحه: ماذا رأيت في الإسلام من نقص وقصور حتى تركت الإسلام وسجلت في الحزب الشيوعي؟
قال لي: أنا مسلم وأنا الآن صائم واصلي واعمل الأعمال التي بيني وبين الله ولكن البشر بحاجة إلى حكومة, والإسلام ليس فيه حكومة, وأنا بين اثنين إما أن اقبل الحكم الشيوعي أو الحكم الديمقراطي الرأسمالي, وأنا أرى أن الحكم الشيوعي أفضل.

بعد تأسيس الحركة الإسلامية (الدعوة) ذهبت إلى مسجد الكوفة أنا والشهيد الصدر ولا أذكر من كان معنا, وكان هناك (السيد...) معتكفا وتحدثت مع الشهيد الصدر في مفاتحته بالحكومة الإسلامية, فقال لي الشهيد الصدر: لا يمكن أن يفاتح هذا الإنسان بالحكومة الإسلامية.
قلت: أنا أفاتحه.
قال: لا تستطيع.
ذهبت إليه وقرأت له هذه الآية {وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ..}
قال: هذه تفسيرها هو قيام الحجة.
فأخذت أناقشه وانه ألا يمكن أن يكون هذا الشئ يقام بجماعة من المسلمين يعملون في سبيل الله ويرثون الأرض؟
ـ 17 ـ
قال: نعم يمكن.
قلت له: إذن يمكن أن نقيم حكما إسلاميا بمفاد هذه الآية.
قال: نعم.
فالأمر كان إلى هذا الحد, لا نستطيع أن نفاتح الناس بهذا الشئ, هذا ما أدركته بنفسي, رأيت الوضع هكذا, أكثر ما كان المتدينون يطلبون من الحكومة أن تعمر العتبة المقدسة كربلاء, المنارة مثلا, أو الإضاءة. وأما العامة فإذا سمحوا لهم بأن يخرجوا موكب القامات, فالمتصرف متصرف جيد.
وتأسست الحركة (حزب الدعوة), إذا شاء الله أمرا هيأ أسبابه, هذه ليست من الحركة ولكن بتوفيق من الله سبحانه.
قبل هذه الحركة رأيت في الكاظمية مسجدا تسكنه الحيوانات السائبة. والمساجد لا يحضرها الا الشيبة وليس كل الشيبة.
لقد كان الجو ملائما للحركة (للدعوة) كان العدد قليلا, أولئك الذين يقررون شيئا واحدا, فينطلق العراق كله بهذا الصدد.
أذكر مرة أن أحد الإخوان من خارج القيادة, اقترح على القيادة أن نقرأ في القنوت (اللهم إنا نرغب إليك..) فأصغيت في بعض العتبات, رأيت جماعة من الناس يقرأون هذا, ولم يكن هؤلاء من الحركة, فلما كانت الحركة تتبناه كان كل المؤمنون المسلمون يتبنون, حتى بلغ إلى حد أن المجتمع يفكر في الحكم الإسلامي بشكل وبآخر ويعتبر شيئا مستساغا.
ـ 18 ـ
على كل تغير الواقع وأصبحت المجالس الحسينية, من كان منظما إلى الحركة أو غير منظم يتكلمون عن الأحكام الإسلامية وتنفيذها وانتشر الفكر الإسلامي بحيث أصبح شيئا مستساغا".(1)
ثم ماذا حدث في العراق بعدما كانت الأمة غافلة سادرة لا تجد من يوقظها من رقدتها ويبعث فيها أمل الحياة في الإسلام, حتى قيض الله لهم الفئة المؤمنة من الدعاة الذين بعثوا فيهم الحياة من جديد.
و أكرر أسفي لما آلت إليه حالتنا, بعد 44 سنة من العمل الحزبي التغييري في العراق والذي كان الحكيم شاهدا عليه, نراه يضطرنا إلى أن نعيد إلى الأذهان ما عمله حزب الدعوة الإسلامية. وتلك هي مأساة المعارضة, بل هي مأساة التنافس في المعارضة.
________________
1ـ حديث مع آية الله السيد العسكري في 15/12/89.

والملاحظ أن السيد حسن شبر نقل القصة هكذا:
وكان هناك (السيد...) معتكفا
ولا أدري هل أن السيد العسكري رحمه الله تعالى هو من لم يذكر اسم (السيد....) أم لم ينقله السيد حسن شبّر؟!!
الملاحظ في النص عبارة:
وتحدثت مع الشهيد الصدر في مفاتحته بالحكومة الإسلامية, فقال لي الشهيد الصدر: لا يمكن أن يفاتح هذا الإنسان بالحكومة الإسلامية.
فهل كلمة (هذا) كلمة استنقاص أم تعظيم؟!!
وأنا لا أعتقد أن المقصود منه الامام الحكيم رحمه الله ولا يمكن القول أنه السيد الروحاني بدون دليل على ذلك!!! خصوصا ونحن لا نعلم رأي الامام الروحاني حول مشروعية إقامة الحكومة الإسلامية!! حتى يكون النقاش متوجها له!!
ولعل الكاتب هنا اختلط عليه الأمر في مناقشة السيد العسكري مع الإمام الحكيم قدس الله روحه حول ذلك؟!!
خصوصا وأن الذي تمت مناقشته اقتنع أخيرا بما قاله السيد العسكري!! فلا معنى أن يعيد المناقشة مرة اخرى معه إن كان المقصود به الإمام الحكيم أو تكون المناقشة الاخرى المنقولة سابقتا للمناقشة المذكورة هنا في مسجد الكوفة!!
ناهيك على تعبير السيد العسكري بعد ذلك بقوله:
فالأمر كان إلى هذا الحد, لا نستطيع أن نفاتح الناس بهذا الشئ
فهل كان الامام الحكيم او الروحاني من (الناس)؟!!!
أنا في انتظار الاجابة عن هذا التساؤل والتعقيب على كلام الكاتب!!!
ثم ذكرت لك فيما سبق:
ثم أي سلبية تتحدث عنها وانت تذكر بنفسك مواقف المراجع من الأمر؟!! راجع مشاركاتك وتبين الحقيقة!!
وهل تعني (السلبية) انتقاصا؟!! من الواضح ان قطبي الشيء سلبا او ايجابا فهل ترى في السلبية التي تريد تهويل معناها وتتخذها شعارا على مناقشة المالكي وعرضه لرأيه أنه انتقاص من المرجع المرحوم؟!!
فهل لا نورتنا والقاريء الكريم عن هذه (السلبية)؟!!!
ولباقي الحديث بقية تأتي تباعا ان شاء الله تعالى!!

husaini4ever
21-07-2011, 06:14 PM
الكاتب...لم يدع لك شاردة او واردة الا وقد اوضحها ووضع ادلتها!!
كان الاولى ان تسال نفسك قبل ان يسالك غيرك......مابالك تقفز على المواضيع قفزا ؟
ام انك وجدت ان افضل جواب هو اللاجواب؟؟؟
اصبح دينك ثقيلا , ووعودك كثيرة !
وبخصوص هذه الجزئية التي لاتسمن ولاتغني من جوع سوى محاولة فقيرة لمواراة سواة المالكي ....فقد كان الرد عليها اعلاه
http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1728279&postcount=768
اما كلام المالكي فقد كان
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9410&stc=1&d=1309357194
ومنه يتضح هل كان يقصد الامام الحكيم ام لا..؟؟؟
كما يتضح معنى السلبية التي تفسرها بقطبي الشيء وكأننا نتحدث عن (باتري السيارة)!!!
عموما...
هذا القفز.....والتهرب من كل مايطرح بهذا الاسلوب امر غير مسموح به اطلاقا!!
وان كان الدفاع عن (السيد المالكي)كما اسميته سابقا مهما عندك الى هذه الدرجة ......فاني اعتقد ان الاولى ان تحاول تبرئته بتفسير زعمه ان الامام الحكيم قد تصرف (بخلاف قناعاته الشرعية)....بالطريقة التي تفسر بها السلبية بقطبي الشيء !
او ان نرفع بعض الاستفتاءات التي تسال عن حكم المجتهد الذي يفتي بخلاف قناعاته الشرعية....لنعلم ويعلم القراء ....مايريد المالكي من نسبته للامام الحكيم بقوله اياه !

husaini4ever
21-07-2011, 06:44 PM
نحاول في الصفحات القادمة....ان نقرا ماكتب النعماني في مؤلفات الفتنة التي كتبها...او دفع لكتابتها!

ونبدأ بقوله


- في عام (1969 م) وفي إطار عدائها للإسلام حاولت سلطة البعث العميل توجيه ضربة قاتلة لمرجعيّة المرحوم آية الله العظمى السيد الحكيم، من خلال توجيه تهمة التجسّس لنجله الشهيد العلامة السيد المهدي الحكيم، الذي كان يمثل مفصلا مها لتحرك المرجعيّة ونشاطها.
وبدأ غبار الجريمة يتطاير إلى العيون، ورائحتها الكريهة تزكم الأنوف، وكانت خطوات البعث تتجه إلى النجف يوما بعد يوم، وساعة بعد ساعة لتسحق ما عجز غيرها عن سحقه.
وكان للسيد الشهيد الموقف المشرّف في دعم المرجعيّة الكبيرة من جانب، وفضح السلطة المجرمة من جانب آخر، فبعد أن علم بعزم السلطة على توجيه تهمة التجسّس إلى المرحوم السيد مهدي الحكيم شارك بفعاليّة وبالتنسيق مع مرجعيّة الإمام الحكيم لإقامة اجتماع جماهيري حاشد يعبر عن مستوى تغلغل المرجعيّة الدينيّة وامتدادها في أوساط الأمة وقوتها وقدرتها الشعبيّة، ولكي يعطي للمرحوم السيد مهدي الحكيم بعدا جماهيريا وشعبيا، باعتباره من سوف يمثّل المرجع الأعلى لإلقاء كلمته أو بيانه على الحشود الكبيرة المجتمعة في الصحن الشريف.
وحصل الاجتماع، وكن حاشدا ومهيبا، ضم كل طبقات المجتمع العراقي وأصنافه، وعبرت الجماهير به عن موقفها ودعمها بوضوح تام للمرجعية الدينيّة الرشيدة.
وكان المفروض أن يردع ذلك السلطة وينبّهها إلى خطورة الموقف وما قد ينتج عنه، إن هي أقدمت على تنفيذ جريمتها، ولكنّها لم ترتدع لأن ما حصل كان مخططامتكاملا أعدّه لهم أسيادهم المستعمرون، وهذه اولى حلقاته.

وحدثت للمرجعيّة أزمة كبيرة، ووقع للسيد الحكيم ما يشبه الحصار، فلا داخل عليه ولا خارج، حتّى من أقرب المقرّبين إليه خوفا من بطش السلطة وغضبها.وهنا كان السيد الشهيد موقفه التضحوي الخالد، فقد كسر الحصار وكان أوّل داخل على السيد الحكيم، وكانت أوّل زيارة حلت بعد فترة من زمن الحصار، وكان السيد الشهيد يعلم خطورة ما قام به، فالسلطة البعثيّة لا تؤمن بأي منطق إلا منطق القوّة، وكان يعلم أنه يعرض حياته لخطر كبير لكّنه لم ينثن أبدا، وحقّق ما كان يشعر أنّه تكليف شرعي.


من هذه القصة نعرف حقيقة البعث وازلامه....ومدى استهتارهم وهم في اول الطريق !
ونفهم ايضا ان حادثة الحصار التي حدثت للشهيد الصدر في اوج قوة نظام العفالقة تكرار لما حدث في بداية عهد البعث !
ولخطورة الموقف لم يدخل على الامام الحكيم اقر المقربين اليه كما يقول النعماني !
وهذا شبيه بما نقله العلامة العسكري عما حدث في بغداد!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9463&stc=1&d=1309878466

فهذا واقع السلطة والشعب والسلطة وليدة تحبو !!!

لم نسمع من يقل (ان الشعب يخوننا)!!

ولم نسمع من يتهم المرجعيات بالتخاذل والتعاون مع السلطة لانها سكتت عن الحصار !!

ولم يقل احد ان (الحواشي)...هي السبب في خداع المراجع وتغييب الصورة عنهم فسكتوا عن الامام الحكيم وتركوه يذبح كما ذبح جده الحسين !!

husaini4ever
21-07-2011, 07:26 PM
لعل اول من مد يده الى بحر الفتنة وخاض فيه هو محمد رضا النعماني!

واعني هنا الكتابة بقصد النشر بعد ان كانت الامور على مستوى الاشاعات وبث الفتن بالقيل والقال كما سنتبين ان شاء الله !

ولنبدأ بقراءة ماكتب النعماني هذا .....


يقول النعماني


- في عام (1969 م) وفي إطار عدائها للإسلام حاولت سلطة البعث العميل توجيه ضربة قاتلة لمرجعيّة المرحوم آية الله العظمى السيد الحكيم، من خلال توجيه تهمة التجسّس لنجله الشهيد العلامة السيد المهدي الحكيم، الذي كان يمثل مفصلا مها لتحرك المرجعيّة ونشاطها.
وبدأ غبار الجريمة يتطاير إلى العيون، ورائحتها الكريهة تزكم الأنوف، وكانت خطوات البعث تتجه إلى النجف يوما بعد يوم، وساعة بعد ساعة لتسحق ما عجز غيرها عن سحقه.
وكان للسيد الشهيد الموقف المشرّف في دعم المرجعيّة الكبيرة من جانب، وفضح السلطة المجرمة من جانب آخر، فبعد أن علم بعزم السلطة على توجيه تهمة التجسّس إلى المرحوم السيد مهدي الحكيم شارك بفعاليّة وبالتنسيق مع مرجعيّة الإمام الحكيم لإقامة اجتماع جماهيري حاشد يعبر عن مستوى تغلغل المرجعيّة الدينيّة وامتدادها في أوساط الأمة وقوتها وقدرتها الشعبيّة، ولكي يعطي للمرحوم السيد مهدي الحكيم بعدا جماهيريا وشعبيا، باعتباره من سوف يمثّل المرجع الأعلى لإلقاء كلمته أو بيانه على الحشود الكبيرة المجتمعة في الصحن الشريف.
وحصل الاجتماع، وكن حاشدا ومهيبا، ضم كل طبقات المجتمع العراقي وأصنافه، وعبرت الجماهير به عن موقفها ودعمها بوضوح تام للمرجعية الدينيّة الرشيدة.
وكان المفروض أن يردع ذلك السلطة وينبّهها إلى خطورة الموقف وما قد ينتج عنه، إن هي أقدمت على تنفيذ جريمتها، ولكنّها لم ترتدع لأن ما حصل كان مخططامتكاملا أعدّه لهم أسيادهم المستعمرون، وهذه اولى حلقاته.


وحدثت للمرجعيّة أزمة كبيرة، ووقع للسيد الحكيم ما يشبه الحصار، فلا داخل عليه ولا خارج، حتّى من أقرب المقرّبين إليه خوفا من بطش السلطة وغضبها.
وهنا كان السيد الشهيد موقفه التضحوي الخالد، فقد كسر الحصار وكان أوّل داخل على السيد الحكيم، وكانت أوّل زيارة حلت بعد فترة من زمن الحصار، وكان السيد الشهيد يعلم خطورة ما قام به، فالسلطة البعثيّة لا تؤمن بأي منطق إلا منطق القوّة، وكان يعلم أنه يعرض حياته لخطر كبير لكّنه لم ينثن أبدا، وحقّق ما كان يشعر أنّه تكليف شرعي.


والحادثة مشابهة الى حد ما بحادثة حصار الشهيد الصدر !

الفرق هو ان الامام الحكيم كان هو المرجع الاعلى في العالم انذاك !

وان سلطة البعث كانت تخطو اولى خطواتها فهي سلطة وليدة ان صح التعبير !

ومن خلال الاطلاع على هذا نتعرف الى طبيعة السلطة البعثيةمن جهة....وطبيعة الشعب او الشعوب بصورة عامة !

ماحدث في النجف للامام الحكيم لم يكن غريبا بعد مانقله العلامة العسكري عما حدث في بغداد بعد ان امتنع الامام الحكيم من الاستجابة لطلب البعث بمغادرة بغداد فورا ومن ثم توجيه الاتهام لنجله ومحور مرجعيته الشهيد مهدي الحكيم ....

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9463&stc=1&d=1309878466


فاذا كانت سلطة البعث...وحالة الشعب...بهذه الصورة قبل ان تنمو مخالب البعثيين....فكيف هي الامور في نهاية السبعينات ؟
في اوج قوتهم وتسلطهم ؟؟؟


على اية حال.....لم نسمع من ال الحكيم ولامن غيرهم, من يتهم ولو بالتلميح , باقي المرجعيات بالخوف والخشية على المصلحة الشخصية,والتواطوء مع السلطة,,,,,,,الخ !

ولم نسمع منهم هذا حتى ضد حزب الدعوة الذي وقف الموقف المتفرج والذي امتنع عن دعم الامام الحكيم ولو بابسط اشكال الدعم !!!

لكن هذا الحزب ....واقلامه الماجورة....ما ادخروا وسعا في توجيه التهم ضد مرجعية الامام الخوئي رض تحديدا.....وباقي المرحعيات ,وحتى مرجعية الامام الحكيم ذاتها,بدعوى.....رثاء الشهيد الصدر !!

الذي بايعوه ونقضوا بيعته !

الف يد ياصدر مدت مبايعة - فهل وفت اليك منها يد ؟؟

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9691&stc=1&d=1311264114

موقف للسنجري !
وموقف للسيد السبزواري

كان المرجع الوحيد الذي بادر لزيارة السيد الشهيد هو المرحوم آية الله العظمى السيد عبد الأعلى السبزواري، فقد جاء متحديّا السلطة، ومحييّا بطولة السيد الشهيد وصبره وتضحيته، فكان موقفه موقف مشكورا، عبّر من خلاله عن موقف العالم الربّاني الذي لا يخشى في الله لومة لائم

وموقف اخر للعلامة ابو طبيخ

كانت أول عملية اقتحام لفكّ الحصار الغذائي قام بها سماحة العلامة السيد مير حسن أبو طبيخ، وكان موقفا شجاعا وبارّا


لكن اين كان حزب الدعوة خلال هذه المدة ....؟؟؟؟

الم يكن فيهم علماء لايخشون (في الله لومة لائم)...؟؟؟؟؟

الم يعاهدوا ويبايعوا من قبل ..؟؟؟


الم يصرخوا

نموت نموت ويحيا الصدر..؟؟؟

فمالهم خرست السنتهم حتى اذا قتل قالوا باقر الصدر منا سلاما اي باغ سقاك الحماما؟؟؟

لم يطيعوه في حياته!
لم يتبعوا مرجعيته!
لم يستمعوا لوصاياه!
لم يذوبوا في الامام الخميني...بل عادوه وحملوا الحقد ضده !

ثم قالوا
انت فينا كالخميني تهدي الاناما !!!


سبحان الله !!


لكن لماذا يغفل النعماني كل هذا ...؟؟؟؟

لماذا يتجاهله ..؟؟؟

لايعرف النعماني الا الحوزة,العلماء,المراجع,الحواشي !

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9690&stc=1&d=1311263479

هل شكل العلماء جبهة ضد الامام الحكيم ايضا؟
هل كان الحقد يملاء قلوبهم ضد ايضا؟؟
الم تستهدف السلطة الامام الحكيم من قبل.؟هل قال لماذا استهدفتني السلطة؟
اذا صدقنا ان الشهيد الصدر قد تسائل كما نقل النعماني وكان الصدر لايعرف ماحدث للامام الحكيم وهو صاحب الموقف السابق!!

ماذا يريد النعماني وحزب الدعوة من المرجعية ان تفعل في اوج قوة البعث؟؟

سائهم عدم انتحار المرجعية وبقائها حية؟؟؟

واذا كانت الدعوة قد رفضت تنظيم تظاهرات دعما للامام الحكيم في بداية حقبة البعث (التزاما بالمرحلية)......فما كان المطلوب من المرجعية من (حلول جريئة)...(تناسب المحنة) في حوزة لم يتبق من طلبتها العراقيين الا مائة طالب مهددين بالخدمة العسكرية والتصفية الامنية؟؟؟

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9692&stc=1&d=1311265331

..؟؟؟؟


ولماذا لاتوجه هذه الاتهامات والتلميحات .....الى (حزب الدعوة)....المجاهد!!

..؟؟؟

نموت نموت ويحيا الصدر !!!


الصدر.....ابن الدعوة العاق !!

alyatem
21-07-2011, 09:53 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم

الكاتب...لم يدع لك شاردة او واردة الا وقد اوضحها ووضع ادلتها!!

هذا رأيك فيما تكتب وليس من الضرورة ان يرى الآخرون صحة المدعى!!

كان الاولى ان تسال نفسك قبل ان يسالك غيرك......مابالك تقفز على المواضيع قفزا ؟

لست انا من يقفز من هنا الى هناك وهو واضح على الموضوع بأكمله!!

قلت انك سوف تأتي بشيء آخر حول قضية (القيادة النائبة) ولم نرى أي شيء جديد سوى التعريض ببعض من قالوا !! والذين لم يكن لهم وزن معتد به في الكلام كغيرهم وكما اوضحناه مرارا!!

فهل هذا لا يسمى (قفز) على المواضيع؟!!

ام انك وجدت ان افضل جواب هو اللاجواب؟؟؟
اصبح دينك ثقيلا , ووعودك كثيرة !
لست مجبرا على الجواب عن كل شيء!! نعم ديني ثقيل لكن ليس لك بل للقاريء الكريم وللحقيقة!!
ولكن ما فائدة ما يكتب ثم يقال فيه كل ما قيل؟!!!

ولا تيأس من الردود سوف تأتي حينما اريد أن آتي بها مراعيا فيها انشغالاتي وطبيعة حياتي وعملي واعتلال صحتي مضافا الى انني لا ارغب في اعطاء موضعك زخما وحجما أكبر مما هو عليه!!
ناهيك على أن من يتابع الموضوع اما أنه لا يريد المشاركة في النقاش او حينما يجد تصدر الموضوع في صفحة المنتدى الحر فلا يدخله لأنه لا يحس أن هناك جديد فيه ولعله عندما يرى حجم الصفحات يهرب ويقول في نفسه ما لي والسياسة!!
لذلك ربما تكون الردود والمشاركات في مواضيع مستقلة حينها ان شاء الله تعالى!!
هذا فضلا عن ان البحث ليس بهذه السهولة التي تتصورها او يتصورها الكاتب خصوصا وأن في كل ما نكتب هناك حساب وعتاب ووقوف امام التاريخ ومن بعدها امام الله تعالى!!
وهذا يقتضي التروي والتمهل ومراجعة اكثر المصادر علنا نخرج بنتيجة ترضي الحقيقة وترضي القاريء ونبريء ساحتنا أمام الله تعالى قبل ذلك!! ألا تتفق معي ايها الكاتب!!!
وبخصوص هذه الجزئية التي لاتسمن ولاتغني من جوع سوى محاولة فقيرة لمواراة سواة المالكي ....فقد كان الرد عليها اعلاه
تكرار للكلام ليس الا وانا طالبت بصفحة كتاب الخرسان فلماذا لا تضعها؟!!
الدليل مانشره صلاح الخرسان واسنده للمقابلة مع العسكري وهو حي يرزق في حينه كما ان المالكي والروحاني احياء!
اما-في حينه- فان الخرسان يضع عبارة بين قوسين بعد اسم الروحاني(المرجع لاحقا) اي انه حينها لم يكن مرجعا ولعل القصة تدور في اواخر الستينيات ولست ادري ان كانت للمرجع الروحاني اراء حينها بخصوص الحكومة الاسلامية!
الروحاني ان كان هو السيد محمد فقد التحق بالرفيق الاعلى اعلى الله مقامه الشريف واما السيد صادق حفظه الله فهو حي يرزق اطال الله تعالى في عمره الشريف!!
اما هل تريديني ان اذهب للمالكي لأسأله عن هذه (الجزئية) ام اسعى لتحصيل الخرسان حتى أطلب منه نسخة من كتابه!!
انا طلبت منك نسخة الصفحة التي يذكر فيها الخرسان ان المقصود بالسيد هو الروحاني!! فأين هي صورة الصفحة؟!!
على العموم سأحاول بنفسي العثور على الكتاب بحول الله تعالى وقوته وابعد عنك عناء (القفز) دون جواب!! وعلى قولك:
هذا القفز.....والتهرب من كل مايطرح بهذا الاسلوب امر غير مسموح به اطلاقا!!
اما عن السلبية والباتري فعيب عليك ان تبقى تتقول على المحاور ومن ثم تضل تأتي بها في بقية مشاركاتك ناسبا لها على نحو الحقيقة انها صادرة منه!! وشواهد الكلام عديدة!!
اما السلبية فهي لم تختص بالامام الحكيم رحمه الله ان صح التعبير عنها بأنها سلبية!! لأن الفكرة والموقف اما ان يكون سلبي او ايجابي بالنظر الى ما يتبناه الشخص كاتب (العبارة) !!
فإن كان يتبنى فكرا يخالف الفكر الآخر يقال له سلبي وإن كان يتبنى فكرا يوافق فيه من يذكره يقال له أنه ايجابي بلحاظ الفكرة التي يحملها الطرفان!!
وهي ليست ما تريد أن تذهب له!! هذا رأيي ولعلك تكون مصيبا في رأيك!! لكن التدقيق بكل ما في الكتاب لا يشير الى ما تريد أن تلصقه وتبني عليه اتهامك!!
والحديث عن (خلاف القناعات الشرعية) متروك لحينه!! على مبدأ (سـ)!!
وقد قلت لك نحاسب المسيء على قدر اسائته لا أن نلصق له كل شاردة وواردة!! والذي يتابع ردودي يتبين كيف حاسبت النعماني في القضية النائبة ويرى كيف اصحح الكثير مما يتبين لي خطأه مني في النقل!!
ولكنني اراك تعجز عن ان تأتي لي بصفحة كتاب طلبتها منك!! وتكابر ولا تقول غير متوفرة لدي او حتى لا تقول انك لا تريد اصلا وضعها لسبب ما؟!!

لكن هذا الحزب ....واقلامه الماجورة....ما ادخروا وسعا في توجيه التهم ضد مرجعية الامام الخوئي رض تحديدا.....وباقي المرحعيات ,وحتى مرجعية الامام الحكيم ذاتها
المأجور يعرف نفسه جيدا ويعرف من استأجره وكيف وما هو الثمن!!
وللعلم هلّا تفضلت علينا وبينت لنا هل أن الشيخ النعماني عضو من اعضاء حزب الدعوة؟!! وهل يعمل لحسابها؟!!
لم نسمع من ال الحكيم ولامن غيرهم, من يتهم ولو بالتلميح , باقي المرجعيات بالخوف والخشية على المصلحة الشخصية,والتواطوء مع السلطة,,,,,,,الخ !

إن كنت لم تسمع فهذه مشكلتك!! لأنك لا تقرأ غير كتاب أو كتابين فقط ولعلك لم تعاصر تلك الاحداث!!
وما سعيت بلي الحديث عن موقفهم من الصدر الثاني الا دليل على علمك ومحاولك جر الحديث الى غير ما سيق له!!
وانت تعلم علم اليقين ما كان المقصود منه!!
وأتصور إن كل من عاصر تلك الفترة التي اعقبت الانتفاضة وتصدي الشهيد الصدر الثاني للمرجعية يفهم ويعي ما اقوله!!
كيف كان الصدر عميلا للبعث وغير مجتهد بل غير طاهر المولد ثم بقدرة قادر حينما استشهد صار ثار الله!!!
وهذه التجارة بآل الصدر الذي تشير انت لها هي اتعس التجارات!!
كما هي تجارتك في عنوان موضوعك!!!
ولم نسمع منهم هذا حتى ضد حزب الدعوة الذي وقف الموقف المتفرج والذي امتنع عن دعم الامام الحكيم ولو بابسط اشكال الدعم !!!
المدعى كبير ودليله ما تقرأه من (النظرية السياسية) وأشبعت أفكارك منها والتي ناقشها حسن شبر ونور كامل في كتابيهما!!
فهلاّ تقرأها جيدا مرة اخرى وتشاهد حجم الاتهامات تصريحا وتلويحا للحزب!! هذا الذي لم نجده حتى من اعضائه المنسحبين من غير المذكورين!!
على العموم سوف نضع النظرية السياسية وردي حسن شبر ونوري كامل وعلى القاريء أن يفهم الأمر !!
مع أن وضوحه في الوقت الراهن لا يخفى على أحد خصوصا من الرئيس الحالي للمجلس وفقه الله!! وأصبحت مواقفه أشهر من أن تذكر أو يشار لها!! التي تخطت حتى مواقف والده وعمه رحمهم الله تعالى!!!
هل شكل العلماء جبهة ضد الامام الحكيم ايضا؟
هل كان الحقد يملاء قلوبهم ضد ايضا؟؟
الم تستهدف السلطة الامام الحكيم من قبل.؟هل قال لماذا استهدفتني السلطة؟
اذا صدقنا ان الشهيد الصدر قد تسائل كما نقل النعماني وكان الصدر لايعرف ماحدث للامام الحكيم وهو صاحب الموقف السابق!!
ماذا يريد النعماني وحزب الدعوة من المرجعية ان تفعل في اوج قوة البعث؟؟.............

هذا الكلام اصطياد في الماء العكر!! ومغالطات ادرج فيها اسم الامام الحكيم طلبا للمظلومية !! مع ان الكلام لا يخص العلماء الشرفاء ومن وقف مع الشهيد الصدر!! ولا يختص بالفترة التي تلت الامام الحكيم ومقدارها عشر سنوات!!
لم تكن المرجعيات على مر الدهور بمنأئى عن طعون علماء السوء!!
وكلام النعماني وعائلة الشهيد الصدر والدعوة وكل من كتب في ذلك واضح حول دور الامام الحكيم بالنسبة للشهيد الصدر والدعوة!!
حتى البعثيين كانوا يخشون الاقدام على ما يريدون الاقدام عليه والسيد كان حاضرا يتنفس الصعداء!! اعلى اله مقامه الشريف وحشره مع اجداده الكرام!!

واما مغالطة لماذا لا توجه للدعوة؟!!
فيا ترى أين كانت الدعوة وكل جهادها وجهودها!!
ثم هل يمكن تنظيم المظاهرات ـ إن لم تنظم كما تدعي ـ وهم في أقبية السجون ومعتقلات البعث؟!! او امتلئت بهم المقابر!!
أين كنت انت مثلا حينها!! ألم تكن من اتباع الدعوة وانصارها!! ان صدق مدعاك؟!! ألم تعش تلك الفترة إن لم تكن في طرفها المقابل؟!! أالآن استيقض ضميرك ولا أحسبه كذلك وبدأت بشن الحرب على طريقة النظام السابق؟!!
أزال انخدعاك حينما تضاربت مصالحك؟!! أم أن هناك (منهجا) و(خطة) اعدت سلفا تكمل خطوطها العريضة لاحقا؟!!
أليس في كل هذا تجني على دماء الشهداء بكل اطيافهم!! لمصلحة من تغبن حقوقهم من أجل الأحياء!!
ألم أقل لك أنها املاءات النظرية السياسية ليس الا !!! وإعادة لمحتواها بقلم جديد اسمه هشام حيدر من الناصرية!!
وأوجه التشابه كثيرة نتعرض لها لنعرف معنى قلم الأدعياء!! الذي اطلقته وصفا على قلمك المتهريء الذي لا يفقه الا لغة (الوضيع) و(اللعين) و(المأجور) و(المقبور)!!
أليست هذه نفس الاوصاف التي أطلقها الرئيس (الراحل) هدام العراق؟!!
لا والله تجاوزتها حتى اصبح الحزب ماسونيا واتباعه خرجوا من مذهب التشيع!!! وهذا ما لم يقله حتى ارجاس النظام بكل خستهم ونذالتهم وحقارتهم!!
مع الاسف لكل هذه الطاقة تصرفها في أمر ليس فيه لا رضا الله سبحانه ولا فيه صلاح لكل من يطالع (وثائقيتك)!!
يا ترى لمصلحة من ولأجل من وما الهدف!!
هذا ما سنعرفه ونتوضحه لاحقا قريبا ان شاء الله تعالى!! واحسبها على الدين الذي ثقل حسابه!!! وإن كان في كل ما تقدم سابقا من ردود بيان لذلك لكن ما الضير في الاعادة على طريقة الكاتب المتكررة!!!
ودمتم للنضال!!


قبل المغادرة احب التنويه الى كلمة للكاتب:
عدم انتحار المرجعية وبقائها حية؟؟؟
هنا مربط الفرس وبهذا الكلام ينتهي كل اتهام على السيد الخوئي رحمه الله تعالى ، إن كان هناك اتهام من الآل او من الدعوة او من اي شخص آخر!!
لقد قلت مرارا أن الشهيد الصدر أعرف بتكليفه!! والامام الخوئي كذلك أعرف بتكليفه!!
وليس لأحد أن يعين تكليف أحدهما سواء تضحية الشهيد الصدر أم سكوت الامام الخوئي !!
ولا يهم صراخ كل صارخ !! المهم دور الامام الخوئي لم يقل عن دور الشهيد الصدر!!
الاخير ضحى بدمه من أجل كيان الحوزة والاسلام والعراق والاول سكت وبسكوته ابقى هذا الصرح شامخا ولولا تضحيته روحي فداه التي شابهت تضحية جده الحسن سلام الله عليه فإنني أتصور أنه لم يبق على وجه العراق شيعي ابدا وسيرة الحسنان عليهما السلام تثبت هذا المدعى!!
نور الله قبرك سيدي وإمامي ابا القاسم وحشرك الله مع اجدادك الطاهرين!!
لكن يبقى في القلب شيء من كلام الكاتب في قوله (انتحار) فهل هذا تكرار لكلام البعض من اعتبار تضحية الشهيد الصدر انتحارا!! اطلب التوضيح ولا اتهم الكاتب بقول ذلك معاذ الله!!

husaini4ever
22-07-2011, 05:54 PM
السلام عليكم
العضو اليتيم....
اخر ماكان منك هو التعهد بترك الشخصنة وتجنب (من قال) الى (ماقال) والتزام الموضوعية في النقاش والابتعاد عن العبارات والالفاظ النابية!!
لكن مشاركتك الاخيرة نسفت كل التزاماتك وتعهداتك !
وللمرة الالف اقول
ان كنت مرتبطا بجهة ما ...او كنت مغرضا وطالبا للفتنة...او ماشئت من تهم متباينة سبق ان اطلقتها او لم تطلقها بعد....فان كل هذا لايغني من الحق شيئا ولايبرر لك استخدام هذه الاساليب والتهرب من الاجابة او التركيز على صاحب الموضوع لانه كل هذا في النهاية لايعني الا ......العجز !
القيادة النائبة...بالمفهوم الذي تطرحه ويتبناه حزب الدعوة الماجور...وسواء ان صحت او لم تصح او كانت بمعنى اخر....فهي لاتخص الا السيد محمد باقر الحكيم قد....وليست في صلب الموضوع وايا كانت حقيقتها فهي لاتؤثر على واقع حزب الدعوة الضال وحقيقته !
افهم انك تريد الوقوف عندها كما اردت الوقوف عند الخاقاني او غيرها مما لايعد من صلب الموضوع لغاية في نفس (السيد المالكي)!
كتاب الخرسان ذكرت اسمه ووضعت صورت كتابه ورقم الصفحة وعلىالمنكر اثبات ذلك ...وهيهات!
ان كان يهمك موقف (السيد المالكي)كما تسميه.....فلابد من ان تفسر لنا(ولو بطريقتك في الاقطاب) معنى اتهام مرجع الشيعة الاعلى في حينه بمخالفة قناعاته الشرعية لنشرع بتحليل مفردات (النص المقدس للسيد المالكي)!
اما هذا الاسلوب الانتقائي فهو امر مرفوض....تماما!!
التباكي على الشهيد الصدر.....على طريقة(اي باغ سقاك الحماما) لم يعد مجديا....
الانتحار مفردة قال بها شيخك النعماني ...
يقول

3 - قام بتشكيل خلايا فدائية ترتبط به بصورة غير مباشرة، مهمّتها اغتيال الطاغية المجرم صدّام التكريتي، وكان المباشر لهذا العلم المرحوم الشيخ عبد الأمير محسن الساعدي، والمرحوم الشيخ جليل مال الله، والمرحوم الشيخ قاسم ضيف، وبعض الاخوة الأعزاء ممّن لم نذكرهم، وهؤلاء يقومون باختيار الشباب المضحّين الانتحاريين، وتوزيعهم على المناطق التي يتردد عليها الطاغية، متربّصين به الفرصة المناسبة على أساس خطّة موضوعة
ويقول ايضا
. كما أن نجاح الثورة في إيران استفزّ السلطة البعثية في العراق، بل وأصابها بالذعر والقلق.
إنّ هذه الأمور تجعل عملية تأييد الثورة الإسلاميّة بالشكل الذي تبنّاه الشهيد مخاطرة كبيرة، بل عملية انتحار أكيدة.
ومن الواضح انه يعني بذلك الشهيد الصدر.....واخشى ان تتهمني لاحقا باني اقصد من كلمة -الشهيد-معنى اخر ....دفاعا عن الشهيد الصدر!
لذا فان تصدي الحوزة العلمية والمرجعية العليا لنظام العفالقة وهي لاتملك الا مائة طالب مطلوبين للخدمة العسكرية يعد انتحارا اكيدا للحوزة العلمية في النجف الاشرف وهو المطلوب دعوتيا-بعثيا-......بريطانيا!!
اما
النظرية السياسية !

وهي كتاب او كراس للسيد محمد باقر الحكيم رحمه الله عنوانه النظرية السياسية عند الشهيد الصدر !

فان لشيخك النعماني رايا اخر بها

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9701&stc=1&d=1311345774

وقد وجدته يقتبس منها كثيرا بناء على ماقال اعلاه !

ولم اجده يضعها في خانة المتهمين الواسعة التي افتتحها النعماني !!

رغم انها لم تحو الكثير ولم تخل من مخلفات النفس الدعوتي حالها حال جميع او معظم من تلوثوا بهذا المستنقع الذي ادى الى تبني الكثير من الافكار الخاطئة وان لم تصل الى مستوى ماتبناه التنظيم ذاته سابقا او لاحقا او وان تخلوا عن تلك الافكار لاحقا !!!

ولست ادري هل ترد شهادة النعماني هذه المرة وتبنيه لبعض ماورد في (النظرية السياسية) كما رددت شهادة السيد الحائري من قبل ؟؟؟

مع انهم شيوخك وسادتك الذين وثقتهم واستشهدت بهم ودافعت عنهم !!!


على اية حال....


ان تداركت وتراجعت عن هذا الاسلوب فبها....وان كنت مصرا على الاساءة والشخصنة والتشتيت فان مصيرك التجاهل مستقبلا!

husaini4ever
22-07-2011, 06:13 PM
يقول النعماني
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9702&stc=1&d=1311346671
ومع اني ارجو ان يتعلم زميلنا محامي الدفاع معنى السلبية والايجابية من كلام شيخه النعماني....فاني اسأل النعماني نفسه:
من انت يالكع لتستعرض تاريخ المرجعيات وتقيمها ؟؟؟؟
واذا كان الزميل اليتيم المدافع قد رد شهادتك بحق عارف البصري بدعوى انك قد لازمت الشهيد الصدر لاحقا ولا اطلاع لديك على حقيقة علاقتهما....فكيف تقبل شهادتك فضلا عن تقييمك انت لـ(تاريخ المرجعيات)..؟؟؟!!!
واذا كان معيارك في التقييم هو موقف المرجعيات من حركة الشهيد الصدر .....فمالنا لانسمع رايك في الامام الخميني الذي كان جوابه(لاادري)على شرعية فكرة الشهيد الصدر التي تنقلها:
والخطة التي أرى ضرورة تطبيقها اليوم هي أن أجمع ثلة من طلب، ومن صفوة أصحابي الذين يؤمنون بما أقول، ويستعدّون للفداء، ونذهب جميعا إلى الصحن الشريف متحالفين فيما بيننا على أن لا نخرج من الصحن أحياء، وأنا أقوم خطيبا فيما بينهم ضد الحاكم القائم،
ويدعمني الثلّة الطيّبة الملتفّة من حولي، ونثور بوجه الظلم والطغيان، فسيجابهنا جمع من الزمرة الطاغية ونحن نعارضهم ـ ولعلّه قال : ونحمل السلاح ـ إلى أن يضطرّوا إلى قتلنا جميعا في الصحن الشريف، وسأستثني ثلّة من أصحابي عن الاشتراك في هذه المعركة، كي يبقوا أحياء من بعدي ويستثمروا الجوّ الذي سيحصل نتيجة لهذه التضحية والفداء.
....
وأما عن الشرط لثان فرأى أستاذنا الشهيد أن مرجع الوحيد الذي يترقّب بشأنه أن يوافق على فكرة من هذا القبيل هو الإمام الخميني ـ دام ظله ـ الذي كان يعين وقتئذ في النجف الأشرف، فلا يصحّ أن يكون هذا العمل من دون استشارته ، فذهب هو إلى بيت السيد الإمام ، وعرض عليه الكفرة مستفسرا عن مدى صحّتها، فبدأ على وجه الإمام ـ دام ظله ـ التألمّ ، وأجاب على السؤال بكلمة (لا أدري) وكانت هذه الكلمة تعني أن السيد الامام ـ دام ظله ـ كان يحتمل أن تكون الخسارة التي ستوجّه إلى الأمة من جرّاء فقد هذا الوجود العظيم أ:بر مما قد تترتب على هذا العمل من الفائدة.
وبهذا وذاك تبيّن أن الشرطين مفقودان فعدل أستاذنا الشهيد عن فكرته
بالنسبة لباقي المراجع فان التفسير هو الخوف من الضرر الشخصي ان لم تكن العلاقة بالسلطة البعثية!
او الافتاء بخلاف القناعة الشرعية!
فلماذا لم يكن هذا هو التفسير ذاته لاجابة الامام الخميني؟
فهو ايضا لم يوافق الشهيد الصدر على هذه الفكرة بما ان كل من يخالف سماحته قدس سره في راي (خائف ,جبان,متردد,سلبي,على صلة بالنظام.يخالف القناعة الشرعية...)..؟؟؟!!
واذا كان العلماء قد (اعماهم الحق) و(يشكلون جبهة متراصة) ضد الشهيد الصدر فسكتوا عن محاصرة بيته
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9690&stc=1&d=1311263479
......فهل ان الامر ذاته ينطبق على السيد محمد الصدر؟
او السيد حسين اسماعيل الصدر؟
او السيد حسين هادي الصدر؟
؟؟؟؟
بما ان امثالك يريدون استعراض تاريخ المرجعيات وتقييم سلبياتها وايجابياتها؟؟؟
وستحشر ويحشرون....وستحاج وتخاصم فانظر لمن الفلج يومئذ !
ثكلتك امك يابن النعمانية!

alyatem
22-07-2011, 06:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته ومغفرته ورضوانه
ونسأله الهداية لي ولك
لأول مرة تسلم علي وشكرا على السلام
لكن لو تفضلت ولم تنسى البسملة نكن لك شاكرين
ولو تفضلت وذكرت امام كل ورقة تستفيد منها وتضع اسم الكتاب ورقم الصفحة لترحمنا من التدقيق ومراجعة الكتب لحين معرفة الصفحة!! وهذا امر ممكن!!

اخر ماكان منك هو التعهد بترك الشخصنة وتجنب (من قال) الى (ماقال) والتزام الموضوعية في النقاش والابتعاد عن العبارات والالفاظ النابية!!
لكن مشاركتك الاخيرة نسفت كل التزاماتك وتعهداتك !
لم ولن استعمل الشخصنة في الموضوع وان استعملتها في محل ما فهو من قبيل معرفة الآخر لتقييم كلامه!! وساوضح ذلك فيما بعد!!
لكنني اراك انت لم تلتزم بذلك ومشاركاتك السابقة تدل على ذلك وفي بعضها تحولت من الكلام المباشر الى الاشارة الجماعية فهل تنكر!! وكذلك ساوضحها فيما بعد!!
اما عن الافاظ النابية فخذ مثالا لما حوته المشاركتان الاخيرة:
حزب الدعوة الماجور
حزب الدعوة الضال
لغاية في نفس (السيد المالكي)
لمطلوب دعوتيا-بعثيا-......بريطانيا
مخلفات النفس الدعوتي حالها حال جميع او معظم من تلوثوا بهذا المستنقع الذي ادى الى تبني الكثير من الافكار الخاطئة وان لم تصل الى مستوى ماتبناه التنظيم ذاته سابقا او لاحقا او وان تخلوا عن تلك الافكار لاحقا !!!
من انت يالكع لتستعرض تاريخ المرجعيات وتقيمها
ثكلتك امك يابن النعمانية!
وهذا غيض من فيض مما حوته حتى مشاركاتك السابقة فضلا عن الموضوع والمقلات بأجمعها!!
أليس من العيب عليك التحدث بهذا الكلام على ام النعماني وما دخلها في الموضوع؟!!!
لانه كل هذا في النهاية لايعني الا ......العجز !
والله العلي العظيم لم يصبني العجز لكن ظروف العمل والصحة وحجم المعلومات بماذا ابدأ وبماذا اختم وماذا ارد وعلى ماذا اجيب وكيف اجيب؟!!!
أدركت وكنت مدركا انني حينما اقرأ لا أجد الا عنديات تصح بعضها وفي كثير منها اتهامات باطلة!!
وحينما ارد اجد التقزيم والتكذيب والمراوغة!!
كتاب الخرسان ذكرت اسمه ووضعت صورت كتابه ورقم الصفحة وعلىالمنكر اثبات ذلك ...وهيهات!
طلبت منك نسخة من الصفحة ولم تأت بها؟!!!
على صلة بالنظام
لم يقل لا المالكي ولا النعماني هذا الاتهام على الامام الحكيم قدس الله سره!!
وإن كان فهو علاقات عادية نظرا لحجم مرجعية الامام الحكيم وهي كانت قائمة بين السيد مهدي والبكر وكذلك بين السيد مهدي والشاه وسنوضحها في محلها!!
وقد رأينا رفضه لمقابلة صدام ورفيقه ولم يرفض طلب البكر كما يتصور !!
وهذا الكلام يذكره نفس السيد مهدي في مذكراته وينقله السيد شبر في كتابه عن حزب الدعوة!!
وانا لا اعتقد ان في الامر ضير ما خصوصا وان نفس حسن شبر يقول انه على علاقة مع احد البعثيين الكبار الذي لو التقاه لتغيرت ظروف البعث مع الدعوة والمرجعية لكنه اعتقل واعدم!!
وشبر انتقد رفض السيد مهدي للقاء صدام !!
وللعلم ان رفض السيد مهدي رحمه اله نابع من كون صدام حينها لا يمثل شيء بالنسبة للقيادة كما يمثله البكر او لعل السيد رحمه الله يعلم من هو صدام فلم يرد ان يلوث نفسه بهذا البغيض !! وهو لا يعلم انه سوف تنقلب المسألة ويقتل البكر ويصبح صدام هو الرئيس!! واما الشاه فقد خرج السيد مهدي من ايران وعلل السبب في ذلك بقوله انه حتى لو حاضت زوجته ـ ويقصد الشاه ـ لطلب منه الحضور الى قصره!! وقد كان السيد مهدي رحمه الله حازما في قراراته رحمه الله تعالى!! لذلك فضل الهجرة الى لندن ومن هناك بدأ تحركه الجهادي ضد البعث الى ان استشهد رحمه الله تعالى.
واعتقد ان العلماء الذين يقصدهم النعماني ليس ما تذهب اليه!! فإن الامام الحكيم قد توفي والسيد الخوئي معلوم مواقفه من الشهيد الصدر!!
اعتقد ان هناك خلط لديك اما مقصود او عدم دراية ببعض الجزئيات!!
وفقكم الله تعالى..

alyatem
23-07-2011, 02:33 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لنرجع الى الوراء قليلا او على تعبير الكاتب (القفز):
ذا كانت (التقاطي)...تسقط عدالة الشيخ الكوراني.....فما تفعل (ابن الدعوة........العــــاااق )..؟؟!!!!!!
هذه واحدة من التقولات على المحاور!!
متى قلت ان عدالة الكوراني ساقطة؟!!
قلت ان شهادته غير معتبرة ومصداقيته كذلك في مورد البحث!! فمن اين لي أن أتكلم عن عدالة هذا أو ذاك وأنا نفسي لا أحسن أن اصف نفسي بالعدالة؟!!
طبعا لأنك تعودت على تقويل الآخرين ما لم يقولنه ومن ثم تصديق ما تتتقوله فيه فتريد ان تتخذ هذه العبارة وتستعملها مستقبلا وتقول انني لا أرى عدالة الكوراني!!
في حين انه لا يحق لي ولا لغيري ان يتفوه بذلك!! ولكننا مع الاسف نراك تفسق هذا وتجعل ذاك عميلا وتلعن ذاك وتعطي شهادة بالعلمية لغيره!!
وكل اناء بالذي فيه ينضح!! والانسان يرى الاخرون بطبيعته!!
واللطيف ان من وصف الشهيد الصدر بهذه الصفة (ابن الدعوة العاق) هو نفس الكوراني!!!
لكنني كما قلت سابقا لا يمكنني ان اتبنى انه قد قال هذه الكلمة لان الذي اخبرني بذلك وصف الكوراني بـ(شيخ الكوثر) وبذلك سقطت شهادته لدي لأنه ـ من أخبرني ـ بكلمته هذه أثبت أنه غير حيادي فلا يمكن أن اقبل منه هذه الشهادة من مخبر واحد!!
للشيخ في وثيقة اعلاه مفردة اخرى...اذ يقول عن الشهيد الصدر ان فكره كان اكثر جولانا منهم.....وهي كناية عن تاثر الشهيد الصدر بما نقله السبيتي وفريقه من التحرير والاخوان فتبناه الشهيد الصدر ردحا ثم تخلى عنه وطلب سحبه فرفضت الدعوة!
هذا ظلم وتجني منك وبهتان على الشيخ الكوراني!! راجع النص الذي نقلت صورته من دون توضيح لمصدره واسمه وانت تفهم ان الكوراني لم يقل ما تقوله انت!! وهل كان السبيتي في حينها عندما كتب الصدر الاسس من قادة الدعوة؟!!
فمالك تدافع عن وثائقة وعدالة من وصف اولي العزم من الانبياء بالسذاجة والبلاهة؟؟؟
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم!! من دافع عن من يقول ذلك؟!! حسبي الله ونعم الوكيل!!
اي كلام؟
وماقال هؤلاء؟
لنعرف هل انه معلوم لكل مطلع لبيب ام لا؟!

بما ان كلامنا موجه الى اللبيب فاللبيب يفهم يا حبيب!!
ومن ثم فكلام النعماني الذي تنقله لم يقله وحده بل قاله الشهيد الحكيم والسيد القبنجي في كتابه عن الشهيد الصدر وخط المرجعية وفكر الصدر!! وهو أمر معلوم لكل مطلع لبيب!!
لا تتغافل او تصور نفسك انك لا تعلم وان كنت لا تعلم فتلك مصيبة وان كنت تعلم فالمصيبة اعظم!!
قلتم اولاده على اتصال بمدير امن النجف!
اصهاره عل اتصال مباشر بالقصر!
حاشيته(هوايش)!
فماتبقى منه؟؟
رددنا مرارا على هذه التفاهات!! نحن لدينا علم بكل ما تذكره ، فإن كنت لا تعلم فاترك ما لا تعلم!!
ومن ثم ما دخل المرجع إن كانت اولاده او اصهاره او حاشيته لا تخشى الله؟!! وما اكثرهم!!
على فكرة توضيحا لكلمة (الهوايش):
عندما كتبت الكلمة هي اقرب لكلمة (هاشية) بابدال الحاء هاءا كما عليه لفظ الفرس للحاء!! ومن المعلوم اننا كلما كنا ندخل الى مكاتب المراجع نجابه بكلمة (برو) على نحو التصغير والتقزيم!! فاحببت استعارتها بكلمة (هوايش) لأنها اللغة الاقرب على اسماع من نحاور وعلى طبيعة محله!! وانت تعرف اننا مأمورون ان نكلم الناس على قدر عقولهم!! وما يفهمون!!
وإن كنت استكثر بحق هؤلاء الغواشي هذه الكلمة لأن الهايشة كما تعلم فيها فوائد اكبر من هؤلاء المنافقين!! هل استوضح لك الامر!!
ومن ثم قلت انا:
وإن كان يعمل بالتقية فهو أولى بها ويعرفها وأنا لا احدد موقفه ورؤيته خصوصا وأنا اقلده فيجب علي العمل بما يراه هو مناسبا!!
وموقفي وموقف غيري في التصدي ومقاومة العفالة لا يعني بضرورة ان يتطابق مع موقف المرجع!!
وقد علقت انت:
عين ماتقوله الدعوة وبيناه هنا سابقا!
الدعاة يرجعون للمرجع في احكام النجاسة والطهارة!
والقيادة للدعوة في الامور السياسية!
ولولا تصدي من تصدى لشاع واشتهر امر السبيتي بان (اجتهاد المكلف كاشف عن حكم الله)...فينتهي التقليد شوكة عين الدعوة !
والله انت تضحك حتى الاطفال على كلامك!!
كيف يمكن ان ينتهي التقليد بفتوى من الدعوة؟!! كلام تافه واستدلال احترت بما اطلق عليه من وصف!!
ومن ثم اكرر الكلام:
موقفي وموقف غيري في التصدي ومقاومة العفالقة لا يعني بالضرورة ان يتطابق مع موقف المرجع!! بمعنى انني لو اقاوم البعث بفتوى من مرجعي او ادخل حزب البعث بفتوى من مرجعي فهل هذا ملزم للمرجع ان يدخل هو في الحزب او ان يناضل بنفسه البعث؟؟!!
فهل كان من الضروري ان يتجه الامام الخميني مثلا الى الصفوف الامامية من الجبهات ويقود المعركة حاله حال المكلفين بالقتال في الصف الامامي؟!!
ومن ثم قضية التصدي للبعث لا تحتاج الى فتوى من الفقيه!! لأن الامر بالمعروف والنهي عن المنكر واجب ثابت كما في الرسائل العملية وتشخيص الموضوع من مهام المقلد لا المرجع!!

إقتباس:
وهو واضح من توضيح النابلسي الذي هو من طلبة الامام الخوئي ومن وكلائه
يعني من (الهوايش)..؟؟؟
يعني ان دليلك على توثيقه ان من (الهوايش)؟؟
والله ان كل كلامك معيب ويعود عليك!! ومن ثم تطلب مني ان لا استخدم الالفاظ النابية كما تزعم وانت كلك على بعضك نابي متعجرف!!
ما قيمتك امام النابلسي الا انك امعة لا تحسن من كلام الله آيتين!!
إقتباس:
من المعلوم ان الشهيد عارف البصري اعلى الله مقامه هو وكيل الامام الحكيم قدس الله روحه وليس وكيل السيد الشهيد الذي لم تعلن مرجعيته بعد !! أي حينما اعدم الشهيد عارف ورفاقه!!
ومن المعلوم ان الشيخ الكوراني وكيل للامام الحكيم والخوئي والخميني والصدر وغيرهم !
شنو دخل الكوراني بالوسط!! وهل كثرة الوكالات مدعاة للصلاح؟!!! وقلتها مدعاة للفساد؟!!
ثم ماذا تريد ان تثبت؟!!
وهذا الكوراني بنفسه فيما نقلته انت عنه يقول (الشهيد عارف البصري رحمه الله) ثم تأتي انت وامثالك تصف البصري بأنه عميل؟!!
ثم
هل ان حدود العلاقة محصورة بالوكالة؟
العسكري والحائري والكوراني ودخيل وغيرهم كانوا يلتقون الشهيد الصدر ولايخافون ولايعمل بالتقية المكثفة الا عارف؟؟!!

والله ماذا اقول على هذه العقول؟!!
السيد العسكري رحمه الله غادر العراق قبل السيد الحائري حفظه الله والسيد الحائري غادر العراق قبل اعدام الشهيد المجاهد الصابر ابي عصام الدخيل رحمه الله تعالى والدخيل اعدم في 72 والشيخ النعماني حضر الى براني السيد في 73 ؟!! فأي تقية لم يعمل بها هؤلاء ولم يعمل بها الشهيد الشيخ عارف البصري رحمه الله تعالى واسكنه فسيح جنته وجعل الزهراء خصمه مع من قتله ومن تقول عليه!!
ثم يسميه الكاتب (عارف) وكأنه بياع خضرة بسوق الشطرة؟!!!
لاعلاقة حزبية بين الشهيد الصدر والحزب ذاته !
مدعى باطل لا دليل عليه فيما يحاول تصويره الكاتب!! لكنه كما يقول:
كلام النعماني واضح بمحاولة الشهيد ابعاد الاطر الحزبية عن العمل المرجعي!
هذا صحيح لكنه لا يعتبر دليلا على عدم وجود علاقة!! فمن يريد الابعاد هل تتصور انه يجاهر بتلك العلاقة؟!!
بفرض صحة كلامك -ولايصح-
كما لم يصح كل كلامك!!
اية مصائب وانت لم تقرأ الكتاب - كما تدعي-؟؟!!
ثم ماقيمة شهادتك الشخصية؟
لا احتاج لمعرفة المصائب لقراءة الكتاب لانني عايشتها عن قرب!!
واما شهادتي فلها قيمة لمن يقبلها ولست انت تحدد انها مقبولة او غير مقبول!!
انت مصاب بمرض اسمه العجب!! تتكلم من وراء الشاشة وتعتقد انه انت فقط هشام حيدر وعلى الآخرين السمع والطاعة لك!!
مع ان قيمتك لا تتعدى ما يخرج من فيك!!
اتعني انه شذ عن المذهب ؟
ام انه لايعرف ان (من لاتقية له لادين له)؟؟!
مرة عندما تحتاج لأن يكون الدليل في صالحك تقول ان لديه شذوذ في الآراء وتأتي له بكلام الخبراء!!
ومرة تقول ما تقول اعلاه!! أرأيت لوي الدلائل لمصلحتك فقط!! فلماذا لا يكون تركه التقية مثل بقية آرائه التحريرية المستوردة كما تتهمه وتتهم الكوراني بأنه يقول ذلك؟!!!
إقتباس:
ومن ثم انا لا اعلم رأي السيد الحائري باليعقوبي!!

عجييب !
تعرف الخاقاني بالتفصيل فقط؟
هل هناك موضوع هنا بالوثائقية يخص اليعقوبي حتى نفتح له موضوعا مثل موضوع الخاقاني؟!! وهل ينبغي لي أن أعرف كل من على الخليقة حتى من ليس لدي دخل بهم؟!!
معياري بالدرجة الاولى مايقوله المراجع العظام لاسيما المراجع الاربعة الذين اعلم من حالهم الافتاء بعدم جواز تقليده او تسليمه الحق الشرعي!
ناهيك عن الامتناع عن صرف رواتب لطلبته!
تقول بلا دليل ورجم بالغيب ولا ادري ما العمل مع هذا الكاتب؟!! صرنا نأخذ احكامنا بدليل جديد اسمه (الحال)!!
حتى مراجع الدين لم يسلمو من التقول عليهم وهم احياء يرزقون فكيف حال الاموات وما رأيناه من تقولات عليهم؟!!
اخر شي ادري ان احدهم قال هنا ان المجلس اشرف من ان يضم (امثالي) !!
من قال ياترى؟
طبعا اشرف لأنهم :
اعتقد ان البعث والمجلس صورة واحدة تكمل احدهما الآخر مضافا للاطار العام الذي يحيط بهم من الدعوة!!
فعندما تكون الدعوة ماسونية وعميلة فمن الطبيعي ان يكون المجلس اوضع منها لأنه حوى من البعثيين والتوابين الكثير الكثير
فإن كان هذا حال المجلس فكيف سيكون حالك؟!!
والحاشية كما علمنا من خير الطلبة وممن لازموا المرجع ردحا من الزمن قد يمتد لعقود فخبرهم ورباهم وتفقهوا على يديه ولم يشغلهم (الصفق في الاسواق) عن معرفة الاب او الافك !!!
ممكن توضيح للجملة الاخيرة لو سمحت؟!!
وحين علم الامام الخميني بالانحراف اقصى منتظري وحجمه واعدم وسجن من سجن!
يعني انت تؤيد وجود حواشي منحرفين !! فإن تبين للمرجع انحرافهم اقصاهم وان لم يتبين فكيف تنفي عنهم الانحراف؟!! أم يكون الانحراف وليد اللحظة والساعة؟!!!
ومشاور الامام الخوئي اعلاه من هؤلاء الوصوليين؟
او ابنه محمد تقي او الخلخالي او مرتضى الحكمي؟
شلون يعني وصولي وانتهازي ومنافق ويقفز الى حاشية المرجع الاعلى فيكون مشاورا او مديرا لمكتب؟؟
اولا لا دخل لي بالمصاديق لتتهمني بما تريد وتشاء!!
ثانيا فـ(الـشلون) هي في القفز!! فلو لم يكن وصولي لم يستطع القفز!! طبعا كما اسلفت من دون مصاديق ومن دون اعتماد كلمة (كل)!!
ومع اني لااعلم علاقة القبنجي بالموضوع الا الغمز بالعلاقة بالمجلس !
فاني اقول هاتها وعجل ولعن الله كل من يريد النيل من المرجعية وعلى راسها الامام الخوئي رض!
بعدني ما جايب رأي المسكين فبدأت تلعنه!!!
اما شهادتك فهي منكرة كحالك!
اي انك غير معرف وغير موثق فماقيمة شهادتك؟

والله يا اخي لا منكر الا النكرة ولا قيمة لمن لا قيمة له الا مما يخرج من فيه كما اسلفنا!!
انت مسكين ملبوس عليك تتصور ان الكل يعرفك او يستمع لك!!
لا ياهذا لا تنخدع، وأفق من نومتك !! وستفيق حينما تحمل على اربع اكتاف ان وجدت من يحملك!!
وستواجه في قبرك كل اسفافك وكلامك!!
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون!!

alyatem
23-07-2011, 02:57 AM
لاني لااعتقد انك مضلل غابت عنه الكثير من الامور....من خلال اجاباتك اجدك تقف على الحق فتروغ عنه بعدة اساليب!
وانا اعتقد انك ضال مضل!!
نعم انا اعرف الحق الحق وليس الضلال الذي تزعم انت انه حق!! لو كان عندي مزاج وصحة ولم تحشرنا في هذه المشاركات المطولة الجانبية لاجبتك عن كل ما تريد!!
لكن المشكلة تكمن في انك لا تريد أن تقرأ ما اريد وتبقى تتشدق بعندياتك وكانها قرآن ناطق!!
وإن أتيناك بالحق وانتم له كارهون رميتنا بالكذب والتقزيم!! اتصور ان محاورتك مع الوهابية اكسبتك الكثير من صفاتهم!!
حتى الان لم تفلح الا في توجيه الاتهامات والتلويح بانك تعرفني وتعرف ماضيي وتعمد الى محاولات تشويه السمعة والابتعاد عن صلب الموضوع!
اعرفك ام لا اعرفك !! انت عندي نكرة من نكرات هذا الفضاء المجازي!! لا يهمني من تكون وقد قلت لك لو كنت اعرفك لما تجرأت وحاورتك بمثل بعض المحاورات!! على الاقل احترم معرفتي بك!! شنو رأيك أنت تعرفني وتغلس !! كما أخبرك (الثقاة) من هنا وهناك كما تصفهم!!
لكنك تعلم باظهار شخصيتي سوف ينقلب السحر عليك ويعرف من لا يعرفني فيعلم حقيقة موقفي ومن اكون ومن امثل؟!!
وما يدريني لعلي في يوم ما اعرف به عن نفسي!! لأنني لا اخشى البعث ولا أذنابه ولا المجلس ولا اجرائه ولا الدعوة بكل من فيها!!
انا مستعد لكل شيء ولولا أن قد يتصورها البعض حماقة لكتبت كل شيء عني هنا وأرحتك!!
ولم اجد ردا واحدا حتى يبين خطأقضية ما فضلا عن الكذب او الاقتطاع او التدليس فيها!
على اية حال......انا مع الدليل !
على قولك:
يا سبحان الله!!
صحيح اللي اختشو ماتو!!
أليست هذه كلماتك!!
عجبا رمتني بدائها وانسلت!! انظروا من يحاسب من؟!! عجيب كيف لك القدرة على الكذب والتلون؟!! او يمكن أنك مريض نفسي وأحتمل هذا كثيرا فيك؟!! فلماذا لا تراجع طبيبا لعلك تشفى او إذهب الى صحن العباس سلام الله عليه واطلب منه الشفاء!!!
الخلاصة.................
ان المتاجرة بسوق ال الصدر................حالة لاتنتهي لانها من الضرورة الحزبية...والمشاريع الفتنوية !!
ورأينا متاجرة من تتبع بالصدرين دفع الى الشهادة ومن ثم استلام القيادة ومع الثاني اتهام بالعمالة ومن ثم بقدرة قادر صار ثار الله!!
ثم ألا تتصور في عنوان موضوعك ابشع تجارة دخلت فيها انت؟!!! عجيب والله امرك!!!
الى هنا الرد على مشاركات سابقة استعملنا فيها نفس اسلوب الكاتب..
سوف ننتقل الى مرحلة اخرى
نتمنى من الكاتب كما طلبنا منه الكف عن ذكري في ردوده وليكن مثل ما يقول تجاهل منه لنا
ومن ثم سوف يكون هناك اسئلة للكاتب ونطلب من الاجابة بالتحديد دون تهرب ووعد ووعيد
ومن الله التوفيق

husaini4ever
23-07-2011, 05:37 PM
مايستحق الرد عليه فقط..

والحاشية كما علمنا من خير الطلبة وممن لازموا المرجع ردحا من الزمن قد يمتد لعقود فخبرهم ورباهم وتفقهوا على يديه ولم يشغلهم (الصفق في الاسواق) عن معرفة الاب او الافك !!!

ممكن توضيح للجملة الاخيرة لو سمحت؟!!

للتنويه ...الصحيح هو (الاب والكلالة)!

كثيرة هي المستحدثات التي عجز عمر وابو بكر وامثالهم عن معرفة حكمها الشرعي ....ومنها معنى الاب (وفاكهة وابا)..والكلالة في قضية الارث !
ولما سئلوا عن سبب عدم معرفتهم بهذه الامور اجابوا (شغلنا الصفق في الاسواق)!!
كان هذا في موضوع التمييز بين الصحابة بمعنى مجرد الرفقة والمعرفة او العلاقة الاجتماعية العادية....وبين العلاقة الخاصة المنتقاة والتي تجعل للفرد خصوصية كان يسمى حواري او خاصة او جهازه الخاص..او الحاشية!

وعجبا لمن يدعي انه (ابن الحوزة والمرجعية)....ويسأل عن هذه المفردات!!

------------
اما الباقي فقد نقض العضو اليتيم اتفاقه وتعهده بترك التعدي على المحاور والحوار بموضوعية لذا يتم وضعه في خانة التجاهل!
اما مالونه واقتبسه فهو امر لايعنيه سواء تعرضت للنعماني او غيره!
مع ان المعني بـ(ابن النعمانية)....اي انه ابن مدينة النعمانية !

husaini4ever
23-07-2011, 05:43 PM
ملاحظة


الصفحات المقتبسة المصورة اعلاه ....في الغالب هي للنعماني واعتقد اني انسب كل كلام لقائله!

وليس للنعماني هذا مجلدات ومؤلفات ....انما هي سنوات المحنة...ثم بعض الاضافات عليها لتطبع باسم شهيد الامة وشاهدها!

وكل صفحة تحمل اسم رقم الصفحة الاصلية !

والموضوع من بدايته وحتى هذه الصفحة مفتوح للجميع ....وبانتظار من يثبت تحريفا في نقل او تقطيعا يخل بالمعنى اوماشابه !

husaini4ever
23-07-2011, 06:12 PM
الحاشية,الاولاد.الاصهار......

سرقة الحقوق الشرعية,الافتناء بالخمس!

الضحك على العامة والبسطاء...!!

وغير ذلك من تهم حزب الدعوة واجهزته ضد المرجعية !


والاتهامات الصريحة لابناء الامام الخوئي رض والامام السيستاني دام ظله الوارف !


تجدونها بالتفصيل على الرابط....



http://www.iraqcenter.net/vb/2334.html


ومع وضوح موقف حزب الدعوة من المرجعية..ورايه في قيادة الحزب للامة واتخاذ المرجعية واجهة...الامر الذي اثبته حتى النعماني فيما كتب ...ومع وضوح ان قادة الحزب لعقدين تقريبا من اصول اخوانية وتحريرية...فاننا-مع كل ذلك - نجد من ينكر علينا القول بالمؤامرة من قبل هؤلاء ضد المرجعية !!!!


لكن النعماني يذكر قصصا....ان صحت فهي قصص فردية !


يجعلها النعماني في خانة (الحرب والتحالف والجبهة ووو...) ضد مرجعية الشهيد الصدر قدس سره !!


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9704&stc=1&d=1311433062

شخص طماع - ان صحت القصة - نسب ذات التهم التي تبثها الدعوة ضد المرجعية...نسبها للشهيد الصدر !

فكانت هذه حادثة,بل قل جريمة,مؤامرة,حقد,.......ضد الشهيد الصدر !!!


ويسترسل النعماني في سرد هذه (المؤامرات)....


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9705&stc=1&d=1311433517


التي لم يذكرها الشهيد الصدر الا للنعماني !!

والشهيد الصدر ....الذي ينقل النعماني انه يجد الاعذار لمن انشق عنه واخذ يشتمه

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9706&stc=1&d=1311433676

الشهيد الصدر...صاحب هذه الروح....لايفكر باحتمال ان تكون السلطة هي من تقف خلف هذه الرسالة!
ولايفكر ان يكون هناك منافقون يبغون الفتنة!
ولايفكر بعدالة المرسل وان ماحصل ناتج من خطا في اعتقاده- بفرض انه يجزم بان المرسل ينتسب للمرحعية !!
هذا التفكير ...محصور بطلبته وحاشيته....مهما فعلوا كاصحاب بيعة الشجرة او بدر....غفر الله لهم...اما الباقون فهم منافقون !!

هكذا يقدم النعماني مرجعا مثل الشهيد الصدر.....لالشيء الا لتشويه صورة المرجعية !

alyatem
23-07-2011, 06:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ملاحظة
الصفحات المقتبسة المصورة اعلاه ....في الغالب هي للنعماني واعتقد اني انسب كل كلام لقائله!
وليس للنعماني هذا مجلدات ومؤلفات ....انما هي سنوات المحنة...ثم بعض الاضافات عليها لتطبع باسم شهيد الامة وشاهدها!
وكل صفحة تحمل اسم رقم الصفحة الاصلية !
والموضوع من بدايته وحتى هذه الصفحة مفتوح للجميع ....وبانتظار من يثبت تحريفا في نقل او تقطيعا يخل بالمعنى اوماشابه !

لم نقل ان هناك تحريف في نقل او تقطيع مخل معاذ الله!!!
اقتطاع النصوص تارة من قبيل (الا اله) فقد كفر!! وتارة عدم عرض كل الكتاب للمناقشة طور آخر!!
من يقرأ كامل الكتاب يعرف ان ما اتيت به من اتهامات هي من العنديات وليست من الواقعيات!!
ولعلك تريد ان تقول رأيك وليس بالضرورة ان يكون هو رأي الكاتب!!
كما ليس بالضرورة ان يقبل برأيك من يقرأون ما تكتب!!
لو كان صورة العرض بغير الصورة التي تنقلها كان افضل لك وللقاري الكريم!!
من المؤسف انه ترفق مع آرائك وعندياتك الكثير من (الملعون) و(لكع) و(المأجور) و(المقبور) وووو...
ولو خلت الصفحات كلها من ذلك يكن أسهل على المتابع المتابعة ويسهل على المحاور المداخلة!!
بخصوص بعض الصفحات أجد أن هناك صفحات لم تذكر فيها رقم الصفحات ونرجوا ذكرها كتابة قبل عرض الصورة من أجل سهولة المراجعة حتى نقرأ الموضوع بكامله!!
وبعض الصفحات لم تشر الى مصدرها من أي كتاب وأي صفحة من ذاك الكتاب!!
طلبنا بسيط وليس فيه تعقيد!!
ولو تفضلت ونقلت النص المطلوب مكتوبا بالاضافة الى الصفحة نكن لك من الشاكرين!!
لأنني حسب متابعتي للموضوع لم احاول قراءة في الصفحات كثيرا لكثرة الالوان التي فيها!!
واحدى الصفحات كانت كلها ملونة مع الاسف!!
فلو تتركها كما هي يكن أفضل!!
على أي حال
شكرا لكم على التوضيح:
الصحيح هو (الاب والكلالة)!
ولماذا تعجب؟

وعجبا لمن يدعي انه (ابن الحوزة والمرجعية)....ويسأل عن هذه المفردات!!
وقد كان الخطأ منك؟!!
وكلامك لم يكن في سياق المعنى الذي تقصده!!
وهل من الضرورة ان يكون ابن الحوزة والمرجعية فقيها عالما بكل شيء؟!!!
اما الباقي فقد نقض العضو اليتيم اتفاقه وتعهده بترك التعدي على المحاور والحوار بموضوعية لذا يتم وضعه في خانة التجاهل!
نقضت حينما نقضت انت؟!!
وقل لي كيف كان النقض يا ترى؟!!
وهل كان من تعدي عليك اكثر من تعديك علي بالغمز والمز تارة او التعدي على من تظن انني محسوب عليهم؟!!
اما مالونه واقتبسه فهو امر لايعنيه سواء تعرضت للنعماني او غيره!
مع ان المعني بـ(ابن النعمانية)....اي انه ابن مدينة النعمانية !
ليس كل ما تقوله لا يعنيني !! لأنني أخالف المنهج والخطة مهما كانت وهذه فصولها ومشروعها فيجب ان تذكر كلها لا ان اغض الطرف عن شيء واقوله في شيء!! خصوصا وان النابلسي والنعماني (شيخاي) والمالكي (سيدي) كما تصفهم!!
على فكرة ارجوا ان يتم التجاهل حقيقة ولا تعمد لذكر المرسول والمأجور وقلم الدعوة والدعوجي السابق والموتور وأي شكل من اشكال التعدي تلميحا او تلويحا!!
نعم في مورد الاعتارض اعترض لكن على الشاكلة التي رأيناها وما زلنا نراها مع الاسف!!
التظلم ورمي التعدي على الآخر لن يجديك نفعا!! ولوي الادلة لمنفعتك اصبح امرا واضحا طالما انتبهت له وانتبه له كثير من القرّاء!!
سنعود...

alyatem
23-07-2011, 06:36 PM
الحاشية,الاولاد.الاصهار......
سرقة الحقوق الشرعية,الافتناء بالخمس!
الضحك على العامة والبسطاء...!!
وغير ذلك من تهم حزب الدعوة واجهزته ضد المرجعية !
والاتهامات الصريحة لابناء الامام الخوئي رض والامام السيستاني دام ظله الوارف !
تجدونها بالتفصيل على الرابط....

لقد كثرت الاسفاف في الموضوع كثيرا!!
لقد عمد صدام والبعث على تقويض الحوزة والدعوة باعتقال واعدام العلماء فيهما بغية تقويض الاثنين معا!!
وانت هنا تحاول بنفس الخطة والمنهج كما فعله بعض الاسلاف؟!!

وقل لي بربك:
هل يمكن لك أن تأتيني بموقف رسمي وتصريح موقع من الدعوة وكتاب منشور منهم حول مدعاك؟!!
وإن كان وستذكر لي كتاب نوري كامل مثالا !! فقد قدمنا لك إن هذا رأيك وهو رأي لا قيمة له وغير ملزم!!
ثم هل النعماني ـ ان صح انه يتهجم على المرجعية كما تدعي ـ هل هو من اعضاء حزب الدعوة؟!!

ثم :
ومع وضوح موقف حزب الدعوة من المرجعية..ورايه في قيادة الحزب للامة واتخاذ المرجعية واجهة...الامر الذي اثبته حتى النعماني فيما كتب
مع فرض الوضوح!! من يعادي المرجعية لماذا يريدها واجهة له ثم يعاديها؟!!
ونعيد أين هذا الوضوح من منشورات الدعوة ومتبنياتها الفكرية؟!!
ومع وضوح ان قادة الحزب لعقدين تقريبا من اصول اخوانية وتحريرية...فاننا-مع كل ذلك - نجد من ينكر علينا القول بالمؤامرة من قبل هؤلاء ضد المرجعية !!!!
وأين المؤامرة يا كاتب المؤامرة؟!! لمذا هذا الاسفاف والاتهام الرخيص الباطل؟!!
طيب
إن كانت اصولهم اخوانية وتحريرية كما تدعي وايضا مع بقائهم على ذاك المنهج كما تتهم!!
فلماذا بقي مثل الشيخ الكوراني يقود الدعوة حتى أن اهتدى؟!!
ولماذا بقي مثل السيد الحائري والشيخ الآصفي يقودون الدعوة الى ان اهتدوا ؟!!
ولماذا بقي السيد العسكري؟!!
ولماذا كان يدعمهم الامام الحكيم الى آخر عمره الشريف والامام الخوئي حتى مع عدم تبنيه للعمل السياسي؟!!
ولماذا مثل الامام السيد عبدالله الشيرازي يفتي بجواز صرف المال لحزب الدعوة؟!!
ولماذا يمدح الامام الخميني حزب الدعوة ويصفهم بما وصف؟!!
ولماذا يمدحهم القائد الخامنئي ويمصفهم بما وصف؟!!
ولماذا بقي يعمل معهم الشهيد السيد مهدي الحكيم حتى بعد مغادرته العراق وانتقاله الى لندن الى استشهاده؟!!
ولماذا كل هذا العداء من النظام البعثي الكافر لهم؟!!
فإن كانوا قد خرجوا من التشيع كما تفتري فلماذا تطالبهم أن يتبعوا مرجعا بعينه!! ان كانوا اخوانا او تحريريين فما حاجتهم لتقليد المراجع في الدين؟!!
ومن ثم:
هل اقتصرت المراجع على الامامين الحكيم والخوئي رحمهم الله فعادوهم هم من دون غيرهم؟!!
والله اتعبتنا وتعبنا معك يا كاتب الموضوع!!!

husaini4ever
24-07-2011, 06:23 PM
بعد ان نقض العضو اليتيم التزامه بالموضوعية وترك من قال الى ماقال فاني اكرر التاكيد على تجاهل مايطرحه مكررا كما اعتدنا منه!
لكن لاباس ان نقتبس منه بعض الطرف والنوادر...
هل اقتصرت المراجع على الامامين الحكيم والخوئي رحمهم الله فعادوهم هم من دون غيرهم؟!!
بحسب روحاني مؤرخ الثورة الايرانية الذي نقلت تزكية الامام الخميني له..فانه نقل عداء لحزب الدعوة...

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9712&stc=1&d=1311520215

وقد نقلت سابقا عدائهم للامام السيستاني دام ظله الوارف

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=112828

ونقله غيري كذلك
http://www.alshia.info/vb/showthread.php?t=92244


وهدية مع العدد هذا الموضوع

http://www.yahosein.cjb.net/vb/showthread.php?t=139838

وهو موضوع قيم جدا جدا ومناسب للسياق تماما!

ثم


هل تقصد ان نتحدث عن عدائهم للسيد اليزدي او الشيرازي او الاصفهاني ؟؟؟
لاخصوصية هنا لان الاسماء المباركة اعلاه سبقت وجود الدعوة تاريخيا...لكنهم ضمنا يناصبونهم العداء لانهم يعادون المرجعية بصفة عامة!

husaini4ever
24-07-2011, 06:30 PM
نعود للنعماني ....ومحاولات تقديم الشهيد الصدر قدس سره كحالة شاذة من جهة وفريدة من جهة اخرى في تاريخ المرجعية من جهة,ومقارنة بمعاصريه من المراجع (في النجف)...من جهة اخرى!

يقول

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9713&stc=1&d=1311521235

فهل صدق النعماني في ان هذا الموقف كان الموقف الوحيد ..؟؟؟


مع انه ان صح -وهو غير صحيح - فلايعني الا ان كل مرجع اعرف بتكليفه وبتشخيص المصلحة !!

husaini4ever
25-07-2011, 06:37 PM
موقف الامام الخوئي رض من الثورة الايرانية .


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9718&stc=1&d=1311607925

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9717&stc=1&d=1311607925

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9715&stc=1&d=1311607873


وانتهى الامر بالافتاء بتحريم التعامل مع حكومة الشاه المقبور !!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9716&stc=1&d=1311607896

husaini4ever
25-07-2011, 06:41 PM
وبعد نجاح الثورة...

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9720&stc=1&d=1311608361

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9719&stc=1&d=1311608361


فماحكم من يقول:


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9713&stc=1&d=1311521235

...؟؟؟؟؟


وماحكم من يدافع عنه.....ويتعرض للمرجعية ..؟؟؟

husaini4ever
26-07-2011, 04:37 PM
ولنتعرف على النعماني هذا اكثر ..
يقول
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9725&stc=1&d=1311686905
لكن هل ان السلطة كانت تريد الشهيد الصدر لوحده؟؟
يقول النعماني
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9726&stc=1&d=1311687013
اذن فانه من (الاهمية) بحيث تبحث السلطة عنه بهذه الطريقة وتعتقد انه في بيت السيد الشهيد!
وقد قدمت السلطة لاحقا لتعتقل الشهيدة العلوية بنت الهدى !
ثم
قامت بسلب البيت !!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9724&stc=1&d=1311686799
لكن تلك السلطة...التي كانت تبحث عن النعماني....والتي سلبت حتى الاشياء البسيطة من البيت...لم تجد النعماني في البيت ....رغم انه لم يخرج من البيت !!

aqeel28
26-07-2011, 07:10 PM
سعيد بعودة هذا الموضوع الهام

الذي يكشف سؤة هذا الحزب المشبوه ويطلع الناس على حقيقته

رغم اني قلت سابقا

لانحتاج للبحث في الكتب لاثبات هذه الحقيقة

فالسنوات الست الماضية التي استلم فيها هذا الحزب العميل الحكم في العراق كافية لاثبات عمالته وخياناته وتامره

فالعراق اليوم يعد بفضل حكم هذا الحزب اليوم ويحتل الدرجات الاول في العالم في الفساد المالي والاداري والاخلاقي

وهي واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار

ولكن بارك الله فيك وفي جهودك المباركة اخ حسيني


وهذا الخبر نموذج صغير جدا يندى له جبين كل شريف

الترشيق كشف عن مستور مزاد الحقائب الوزارية .. سياسي بارز: بعض الوزراء المرشقين يطالبون بإعادة ثمن كراسيهم ("")
25/07/2011م - 5:00 م | عدد القراء: 409


كشف مصدر سياسي مطلع عن ان عملية الترشيق الوزاري التي دعا إليها رئيس الوزراء ورحبت بها الكتل السياسية، أكدت ان ظاهرة بيع الحقائب الوزارية، لاسيما تلك التي تدر أموالا من خلال العقود والمناقصات، حقيقة واقعة، وليست تشهيراً بالقوى السياسية.
وقال السياسي البارز الذي تحدث لوكالة (أور) شريطة عدم ذكر اسمه، ان عدداً من الوزراء المشمولين بالترشيق، طالبوا كتلهم بالأموال التي دفعوها، من اجل استيزارهم، وتابع المصدر: « وحين سألنا بعضهم لمن دفعتم الأموال؟ وكم هو المبلغ الذي دفعتموه..؟ لاذوا بالصمت!».
وبحسب المصدر، فان المطالبين بـ (الرشى) التي دفعوها من اجل الحقائب الوزارية يبررون مطالبتهم باستعادة أموالهم بأنهم لم تتسن لهم الاستفادة من المنصب الذي حصلوا عليه بدفع (الرشى) أو (السرقفلية) كما يسموها.
وقال: إن مصير الوزير وبعد الإبعاد من منصبه يمكن أن يحتفظ براتبه التقاعدي الذي يصل إلى 80 بالمئة من راتبه الذي يتقاضاه الآن، مضيفاً انه ربما تطرأ هنالك بعض التعليمات التي تحدد آلية جديدة على الوزراء المستبعدين من قبل ،مثلاُ، مجلس الوزراء أو مجلس النواب.
وأشار الى أن الوزراء الذين يتم استبعادهم يذهبون إلى التقاعد أو إلى شغل مناصب وهيئات ومستشارين أو وكلاء في الوزارات المتبقية الأمر الذي يجب دراسته والتحضير له من قبل المعنيين بالترشيق.
وكانت مصادر سياسية موثوقة كشفت عن وجود سوق سرية لبيع وشراء الحقائب الوزارية في الحكومة الجديدة، وقالت لوكالة (أور): إن هذه السوق ازدهرت ونشط عملها، في بغداد وعمان، قبل أن يتم التكليف الرسمي من قبل الرئيس جلال طالباني لنوري المالكي بتشكيل الحكومة.
وأوضحت المصادر التي طلبت عدم الإشارة إليها، إن «كل ما يتطلبه السوق من شروط متوافر في عملية بيع وشراء الحقائب الوزارية، سواء من ناحية وجود سماسرة لتسهيل عمليات البيع والشراء، أو مفاوضين لهم صلاحيات طرح سقوف معينة للأسعار، مشيرة إلى أن السماسرة الذين يتوسطون في بيع وشراء الحقائب الوزارية هم الأكثر استفادة ماديا، إذ يأخذون عمولة من البائع والمشتري.
وأفادت أن السماسرة قسموا الوزارات إلى مربحة وغير مربحة، ومربحة جدا وأخرى مربحة بصورة اعتيادية، وعلى ضوء ذلك يتم التعامل مع البائع والمشتري وتحديد الأسعار وعقد الصفقة.
وتعد وزارات النفط والمالية والتجارة الأغلى في بازار التعامل الوزاري، إذ بلغ سعرها سبعة ملايين دولار، بينما وصل سعر الوزارات الأمنية الى 5 ملايين دولار، فيما بلغ سعر وزارات الإسكان والنقل والصحة والبلديات بين 3,5 الى 4 ملايين دولار، نظراً للعقود والمناقصات التي تنطوي عليها.

http://www.burathanews.com/news_article_131504.html

alyatem
27-07-2011, 06:54 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
اللهم صلي على محمد وآل محمد

ولنتعرف على النعماني هذا اكثر ..
يقول
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9725&stc=1&d=1311686905
لكن هل ان السلطة كانت تريد الشهيد الصدر لوحده؟؟
يقول النعماني
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9726&stc=1&d=1311687013
اذن فانه من (الاهمية) بحيث تبحث السلطة عنه بهذه الطريقة وتعتقد انه في بيت السيد الشهيد!
وقد قدمت السلطة لاحقا لتعتقل الشهيدة العلوية بنت الهدى !
ثم
قامت بسلب البيت !!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9724&stc=1&d=1311686799
لكن تلك السلطة...التي كانت تبحث عن النعماني....والتي سلبت حتى الاشياء البسيطة من البيت...لم تجد النعماني في البيت ....رغم انه لم يخرج من البيت !!

من الواضح ماذا يريد الوصول له الكاتب اعلاه...
وهي تكرار آخر وترجمة اخرى لكلام محمد عيسى الخاقاني ولمن اراد ذلك فليراجع المناقشات التي احتوت على موضوع الخاقاني والذي تأخر تقديم الكاتب لهذه الافكار بسبب الانقطاع الذي حدث والحقائق التي عرضت!!

مع انه ما دخل النعماني بموضوع حزب الدعوة؟!!!
وهل النعماني أحد أفراد حزب الدعوة؟!!!
لكن الامر أكبر من هذا !! والاسائة ليست في جعل العنوان (يوم كان الشهيد الصدر ابن الدعوة العاق) بل كل الموضوع هو اسائة للشهيد الصدر برمته!!
وحزب الدعوة واحد من تلك الواجهات التي انتجها الشهيد الصدر!!
والنعماني كذلك!!

على اي حال ستكشف الايام اكثر وقد كشفت اكبر !! وما حواه توقيع الكاتب من كتب اسائت للشهيد الصدر مباشرة او بصورة غير مباشرة نجد ضلالها هنا ولكنها لن تبرز اكثر من ذلك بوضوح واليكم نتفا منها:
نعود للنعماني ....ومحاولات تقديم الشهيد الصدر قدس سره كحالة شاذة من جهة وفريدة من جهة اخرى في تاريخ المرجعية من جهة,ومقارنة بمعاصريه من المراجع (في النجف)...من جهة اخرى!
وامثالها عديدة!!
السبب في ذلك يذكره صاحبه الآخر هكذا:

في رفحاء تعلم العراقي حب المرجعية والتمسك بها وتقديس العلماء الاجلاء , فلم يكن هناك فرق في حب الشهيد السعيد السيد محمد باقر الصدر عن السيد الخميني أو الخوئي أو الحكيم رضوان الله تعالى عليهم أجمعين , وكانت صورهم جميعا مرسومة وبأحجام كبيرة ومنتشرة هنا وهناك وكان نصيبي من ذلك صورة للسيد الصدر وأخرى للخوئي ولكن بحجم صغير , لكن كانت للصدر الاول مكانة خاصة في القلوب لما أصابه على أيدي الطاغية اللعين .وهذا يفسر سبب رفع صورته من قبل البعض كما رفع المنافقون قميص عثمان والامثلة تضرب ولاتقاس .فأم ( المؤمنين ) كانت قد حرضت على قتله أيام حكمه بقولتها المشهورة أقتلوا نعثلا فقد كفر ومن ثم خرجت تحمل قميصه باكية نكاية بأمير المؤمنين ع وللتأليب عليه والخروج لحربه طمعا في الدنيا وبغضا لعلي ع .

هو هو نفس الانسان لم يتغير ولم يتبدل منذ ادم والى قيام الساعة وهي هي الدنيا صراع بين حق وباطل الى أن يرثها الله.

كان هناك نوع من التضخيم في مستوى العلمي للشهيد الصدر رض فكان مما نسمع أنه وصل لدرجة لم يصلها الاولون ولايدركها الاخرون وكانت تصور كتبه على أنها أعجاز لن يأتي البشر بمثله وكأنه كتاب الله الخالد , علما أن السيد الخوئي أستاذ الفقهاء وأستاذ الشهيد الصدر يقول عنه أحد المراجع الكبار في ايران وهو السيد الروحاني بأنه بلغ مرتبة علمية أرفع من كل علماء الشيعة ولم يصلها أحد قبله .

وفي تعليق على عبارة هو هو نفس الانسان يذكر صاحبه ـ الذي يعيب علينا وصفه بالبعثي ـ قائلا:

سبحان مغير الاحوال
كنت من المتفلسفين كثيرا أيام شبابي
حيث أنظر للدنيا من منظار حلزوني متقوقع
والذي كان يظهر لي الاشياء بعكس فطرتها التي فطرها الله
فكنت مثلا أرى أن الدين أفيون الشعوب وأحفظ أسم كم شيوعي مفلس للدلالة على ثقافتي الواسعة
بالاضافة لذلك قرأت كتاب كفاحي لهتلر وكتاب عنتر وعبلة وعدة كتب أخرى والكثير من المقالات والمواضيع العديمة الطعم واللون والرائحة التي تنشرها جريدة الثورة والجمهورية والقادسية , !!!

ولم أكن أعرف عن أمور ديني شيئا ذا بال كي يذكر هنا.
الا أني لم أكن أحب البعث ورغم أنتمائي له وحصولي على درجة نصير للحزب القائد وحضوري لمئات الاجتماعات الحزبية للتثقيف على أيدي معلمين ومسؤولين أنهكتهم كثرة الخفارات الليلية وأحاديث تمجيد القائد في سهراتهم الخاصة في الفرق الحزبية , كنت أحب حزب الدعوة وأرى في شخصياته أبطالا تحدوا البعث والموت ويملكون من الصلابة ما لا تملكه الجبال الراسيات , كيف لا وهم حسب ما كنا
نسمع يسخرون من جلاديهم في سجون الرعب الصدامي ويستقبلون الموت بصبر بلال وعمار وصحب الحسين ع.

المهم كنت أعيش بشخصيات عديدة , شخصية المنقاد لسلطة البعث بين الناس وشخصية الثائر على الوضع عندما أخلو بنفسي ,
حيث كنت شبه الغريب مع نفسه وكان الحلم بالخلاص من هذا الواقع يدفعني للاستعداد للتضحية بأثمن الاشياء كي أكسب حريتي وأعيش أنسانيتي .
سنحت تلك الفرصة عام 91 حيث القوات الامريكية على بعد قاب قوسين من منازلنا وأشاعوا أنهم يعطون اللجؤ للمدنيين لمن يلجأ اليهم
بعد أن أقبروا أنتفاضة شعبان بمساعدة قوات الحرس الحقير , وبلا تفكيروبلا تردد علمت أنها الفرصة الوحيدة السانحة أمامي وأذا أغلق هذا الباب فمعنى ذلك أنه سيغلق علي سجن العراق من جديد , سجن أسوأ مما كان , سجن في عراق جعلت أمريكا عاليه سافله
وفوق تل الخراب ذاك لازال صدام يتربع و يصدح ببطولاته وعنترياته مشيدا بأم المعارك,
فأبواب الحرية والغرب والخلاص على بعد كيلومترات مني
وليس لي شئ يربطني كزوجة أو أطفال عدا دراسة جامعية وضعتها تحت قدمي أما عائلتي فلهم الله خصوصا وأنهم لايريدون الخلاص وقد فوضوا أمرهم لله.
أنطلقت نحو المجهول لاأحمل وقتها في جيب سترتي غير بعض الصور للاهل والاصدقاء ومبلغ صغير من المال ( 25 دينار وقتها ) وهويتي الجامعية لاجتاز مفارز الانضباط والبعثيين وقران صغير أخذته معي كان ذلك بتأريخ 17-3-91 ويصادف اليوم الاول من رمضان .

أحسست بالغربة والامريكان يحيطون بي وأدركت أن لاعودة لي عن هذا القرار فقد وقع الفأس بالرأس

فهو بعثي بدرجة نصير !! وحضر مئات الاجتماعات !! ومنقادا لسلطة البعث !!! ولم يشترك في الانتفاضة!! وكان فقط يسمع عن تعذيب الدعاة!!!

على اي حال يأتينا مثل هذا وصاحبه ليقيم لنا امثال الشهيد عبد الصاحب دخيل والشهيد عارف البصري والشهيد ابو حسن السبيتي وكل شهداء الدعوة؟!!!

والغريب انهم يجيزون لأنفسهم انتقالهم من البعثية الى البعثية الاسلامية الجديدة !! ومن ثم يناقشون في قضية ان فلانا كان في حزب التحرير ويصرون على أنه باق على تلك الافكار؟!!

مع ان الشهيد عارف البصري يقول : لو كان اصبعي بعثيا لقطعته!!!

ويبقى الاخ متردد هل يعود؟ لكن الفاس وقع في الراس؟!!

على اي حال وافق شن طبقه!!

alyatem
27-07-2011, 07:27 AM
طبعا الآن يتحدث الكاتب ويقول انظر لما قال ولا تنظر لمن قال!! وهم اول من يتهم كل من يريد ان يوضح الامور انه دعوجي وانه كذا وكذا وتساق له التهم حتى بالطعن في العرض واستخدام الالفاظ النابية ثم يعيبون ردها حتى عليهم؟!!!
عموما
مع ان الكاتب لم يجبنا عن كثير مما جاء في هذه الاسئلة


الحاشية,الاولاد.الاصهار......
سرقة الحقوق الشرعية,الافتناء بالخمس!
الضحك على العامة والبسطاء...!!
وغير ذلك من تهم حزب الدعوة واجهزته ضد المرجعية !
والاتهامات الصريحة لابناء الامام الخوئي رض والامام السيستاني دام ظله الوارف !
تجدونها بالتفصيل على الرابط....

لقد كثرت الاسفاف في الموضوع كثيرا!!
لقد عمد صدام والبعث على تقويض الحوزة والدعوة باعتقال واعدام العلماء فيهما بغية تقويض الاثنين معا!!
وانت هنا تحاول بنفس الخطة والمنهج كما فعله بعض الاسلاف؟!!
وقل لي بربك:
هل يمكن لك أن تأتيني بموقف رسمي وتصريح موقع من الدعوة وكتاب منشور منهم حول مدعاك؟!!
وإن كان وستذكر لي كتاب نوري كامل مثالا !! فقد قدمنا لك إن هذا رأيك وهو رأي لا قيمة له وغير ملزم!!
ثم هل النعماني ـ ان صح انه يتهجم على المرجعية كما تدعي ـ هل هو من اعضاء حزب الدعوة؟!!
ثم :
ومع وضوح موقف حزب الدعوة من المرجعية..ورايه في قيادة الحزب للامة واتخاذ المرجعية واجهة...الامر الذي اثبته حتى النعماني فيما كتب
مع فرض الوضوح!! من يعادي المرجعية لماذا يريدها واجهة له ثم يعاديها؟!!
ونعيد أين هذا الوضوح من منشورات الدعوة ومتبنياتها الفكرية؟!!
ومع وضوح ان قادة الحزب لعقدين تقريبا من اصول اخوانية وتحريرية...فاننا-مع كل ذلك - نجد من ينكر علينا القول بالمؤامرة من قبل هؤلاء ضد المرجعية !!!!
وأين المؤامرة يا كاتب المؤامرة؟!! لمذا هذا الاسفاف والاتهام الرخيص الباطل؟!!
طيب
إن كانت اصولهم اخوانية وتحريرية كما تدعي وايضا مع بقائهم على ذاك المنهج كما تتهم!!
فلماذا بقي مثل الشيخ الكوراني يقود الدعوة حتى أن اهتدى؟!!
ولماذا بقي مثل السيد الحائري والشيخ الآصفي يقودون الدعوة الى ان اهتدوا ؟!!
ولماذا بقي السيد العسكري؟!!
ولماذا كان يدعمهم الامام الحكيم الى آخر عمره الشريف والامام الخوئي حتى مع عدم تبنيه للعمل السياسي؟!!
ولماذا مثل الامام السيد عبدالله الشيرازي يفتي بجواز صرف المال لحزب الدعوة؟!!
ولماذا يمدح الامام الخميني حزب الدعوة ويصفهم بما وصف؟!!
ولماذا يمدحهم القائد الخامنئي ويمصفهم بما وصف؟!!
ولماذا بقي يعمل معهم الشهيد السيد مهدي الحكيم حتى بعد مغادرته العراق وانتقاله الى لندن الى استشهاده؟!!
ولماذا كل هذا العداء من النظام البعثي الكافر لهم؟!!
فإن كانوا قد خرجوا من التشيع كما تفتري فلماذا تطالبهم أن يتبعوا مرجعا بعينه!! ان كانوا اخوانا او تحريريين فما حاجتهم لتقليد المراجع في الدين؟!!
ومن ثم:
هل اقتصرت المراجع على الامامين الحكيم والخوئي رحمهم الله فعادوهم هم من دون غيرهم؟!!
والله اتعبتنا وتعبنا معك يا كاتب الموضوع!!!

وتبقى هذه الورقة دون ذكر مصدر
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9712&stc=1&d=1311520215

وهذه ايضا
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9720&stc=1&d=1311608361

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9719&stc=1&d=1311608361

وقد عرض الكاتب مشكورا اوراق عن موقف الامام الخوئي رحمه الله والمؤرخة في 1963 في حادثة الفيضية والاخرى عام 1977 اي قبل انتصار الثورة.
اما الاخيرة والتي كتب فيها بعد نجاح الثورة ولم يشر الى مصدرها فحتى مع صحتها وصحة ما قبلها فهو أمر لا يخفى على امثال الامام الخوئي رحمه الله من موقفه من الثورة ودعمه لها وإن كان هناك وثائق اخرى تحاول ابراز غير ذلك!!!
لكن ما يذكره النعماني أمر يتعدى ورقة وجواب عن سؤال فقهي وخطاب لمراجع برسالة تلغرافية في ايران وهذا ما فعله نفس الشهيد الصدر ولكن زاد عليه موقفا علنيا آخر!!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9713&stc=1&d=1311521235
لاحظو عبارة (بهذه الصراحة)!!! وأين التعدي في كلامه على المرجعية؟!! هل صار عرض المواقف تعديا؟!!

على كل حال نعرض رسالة من السيد الخوئي رحمه الله ونعلق عليها لاحقا ان شاء الله تعالى بعد أن نرى تعليق الكاتب!!!
حيث لجئت السلطة العراقيّة إلى السيّد الخوئي (رحمه الله) لتضعيف موقف السيّد الخميني (رحمه الله) بمحاولة نفي وجود اي مضايقات للطلبة الايرانيين بعد ملابسات قضية التسفير

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9728&stc=1&d=1311740342

ولتدارك الموقف قامت السلطة العراقيّة بتوجيه السؤال التالي إلى السيّد الخوئي (رحمه الله) بتاريخ 25/ 12/ 1971 ه- (6/ ذي القعدة/ 1391 هـ): هذا نصه

بسم الله الرحمن الرحيم‏
سماحة المرجع الأعلى السيّد أبو القاسم الخوئي‏
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته‏
هل رأيتم من حكومة البعث في العراق ما ينافي الدين أو الإنسانيّة بالنسبة إلى شخصكم الكريم أو إلى الحوزة العلميّة أو إلى الإيرانيّين، فقد ذكر بعضُ المغرضين [أنّ الحكومة] تعاملهم معاملة سيّئة. أفتونا مأجورين.
بغداد 25/ 12/ 71
علي رضا (الإمضاء)

وقد جاء في الجواب الذي حمل توقيع السيّد الخوئي (رحمه الله) بتاريخ 8/ ذي القعدة/ 1391 هـ- (27/ 12/ 1971 م) ما يلي:

بسمه تعالى شأنه‏

تحيّة طيّبة
وبعد، إنّي بالنسبة إليّ لم أرَ من الحكومة الموقّرة إلّا خيراً، أمّا بالنسبة إلى الحوزة العلميّة والإيرانيّين فقد سمعتُ من بعض الثقات أنّ الحكومة تعاملهم معاملة حسنة، والله وليُّ التوفيق والسلام عليكم ورحمة الله.
النجف الأشرف 8/ ذ ق/ 1391 هـ-
الخوئي (الختم)

طبعا في هذه الرسالة كلام نحتفظ به حاليا لحين ان نرى تعليق الكاتب!!!

aqeel28
27-07-2011, 03:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
اللهم صلي على محمد وآل محمد






وفي تعليق على عبارة هو هو نفس الانسان يذكر صاحبه ـ الذي يعيب علينا وصفه بالبعثي ـ قائلا:



فهو بعثي بدرجة نصير !! وحضر مئات الاجتماعات !! ومنقادا لسلطة البعث !!! ولم يشترك في الانتفاضة!! وكان فقط يسمع عن تعذيب الدعاة!!!

على اي حال يأتينا مثل هذا وصاحبه ليقيم لنا امثال الشهيد عبد الصاحب دخيل والشهيد عارف البصري والشهيد ابو حسن السبيتي وكل شهداء الدعوة؟!!!

والغريب انهم يجيزون لأنفسهم انتقالهم من البعثية الى البعثية الاسلامية الجديدة !! ومن ثم يناقشون في قضية ان فلانا كان في حزب التحرير ويصرون على أنه باق على تلك الافكار؟!!

مع ان الشهيد عارف البصري يقول : لو كان اصبعي بعثيا لقطعته!!!

ويبقى الاخ متردد هل يعود؟ لكن الفاس وقع في الراس؟!!

على اي حال وافق شن طبقه!!

الدابة اليتيم
( اعلم انك ستتخذ من كلمة دابة ذريعة لتتباكى هنا وهناك لكسب التعاطف والتأييد مع قضيتك فهذا من اساليب الدعوة وازلامها )
وكلمة دابة تطلق على كل ما يدب على وجه الارض
الست ممن يدبون على الارض ايضا ؟
وهل تعرف بعض تفاسير دابة الارض ؟:confused:

ايها الدابة المحترمة
الجواب في تعريضك اياي بهذا الموضوع
مع الاعتذار من الاخ كاتبه , فليس هذا محل الجدال العقيم بيني وبينك
بل افتح موضوع جديد

وارد عليك بكلمتين
الاعتراف بالخطأ فضيلة
انا كنت انتمي لهذا الحزب اول شبابي حالي حال الملايين ولاسباب يعرفها العراقيين جيدا حينها وهذا ما وضحته وبينته في الموضوع , وانت وغيرك تعلم جيدا ان نصيرا في الحزب لاتعني شيئا ( ما توصلك للباب ) ومع هذا انقطعت علاقتي بالحزب والعراق وامثالك منذ 20 عاما ,
ومع ذلك كنت حينها مخدوعا بحزبك المشبوه هذا وممن يمجدونه ويشيدون به حتى عام 1999 الى ان انكشفت لي حقيقته ولله الحمد والمنة وعرفت حاله التعيس وبؤسه وهذا ما وضحته ايضا بمواضيعي

وهذا الكلام ليس موجها لك لاني اعلم انك قلم مأجور ولكن لمن يريد ان يطلع
فاسلوب التسقيط الرخيص لحزب الدعوة وعملاء امريكا لم يسلم منه حتى المراجع العظام
فكيف بشخص بسيط مثلي :mad:
وهذا من اختصاصاتكم المؤثرة والبارعة والتي يشهد لكم بها

والحمد لله السنوات الست التي استلم فيها هذا الحزب الحكم في العراق رفعت كل غشاوة ورين وبان معدنه .

ايها الدابة

اليس عبدالفلاح السوداني ابو مصعب من كبار قياديي هذا الحزب حرامي وزارة التجارة والذي سجن وخلصه رئيس دولة القانون , حيث جعل البطاقة التموينية للعراقيين تضاهي مثيلتها في دولة الكويت !!
موفق الربيعي
نوري المالكي
ابراهيم الجعفري
علي العلاق
عدنان الاسدي
خضير الخزاعي
سامي العسكري

وغيرهم الكثير من الابطال القابعين على كراسي السلطة في بغداد اليوم حرستهم في البداية حراب الامريكا ن ولازالت وتحرسهم ايضا العصابات التي شكلوها , حيث هناك قوات عسكرية نظامية لاتتبع الجيش او الداخلية في العراق بل ترجع مباشرة لنوري المالكي !!

استفسار
هل كريم وحيد دعوجي ؟

والذي هو اكفأ وزير بحكومة الحزب باعتراف نوريك المالكي لعنه الله , حيث ان اكفأ وزير هذا رفع معانات العراقيين من الكهرباء !!

ولكن حدثنا انت عن بطولاتك في مواجهة حزب العفالقة يوم كنت معارضا دعوجيا:cool:

هل قطعوا لك أصبعا البعثيين مثلا ؟

كلنا اذان صاغية

فمما اعرفه عن انسانيتك وقلبك الكبير في المنتدى

انك ممن يرعون الايتام وفاتحلك مبرة خيرية ............الخ:D

نريد سماع بطولات اكثر تزكي فيها نفسك واخلاقك وترينا سمو نفسك العظيمة

اما كاتب هذه الكلمات فلا يدعي رعايته للايتام ولايملك مبرات ولا ولا ولا

فالبطولات حكر على ادعياء الدعوة وازلامها من امثال اليتيم .

ايها الدابة

افتح موضوع اخر لي ولك

ولاتشوش على مواضيع الاخرين:)

alyatem
27-07-2011, 06:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

{وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ}

الحمد لله الذي جعلني دابة مثل دابة الارض وهو الامام المنتظر روحي وأرواح العالمين لتراب مقدمه الفداء

ولكن هل يمكن لك أنت تخبرني من أي الدواب أنت

{وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِن مَّاء فَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ وَمِنْهُم مَّن يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ يَخْلُقُ اللَّهُ مَا يَشَاء إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ}

الملاحظ لمشاركات هذا العضو وما قبلها يعلم من هو وما هو

ولا اريد أن اعرف نفسي هنا ليتخذها اصدقاء البعثيين القدماء ذريعة لقمعي في العلن قبل الخفاء!!

يكفيني شيء واحد فقط أنني لم وان أكن ذنبا من أذناب البعث ابدا ابدا ولله الحمد والمنة!!

وأنت تعلم من يعدم والده بتهمة الدعوة لن يقبل لا في البعث ولا في المدارس ولا في المعاهد ولا في الجامعات ولا في الوضائف!!

ولا تستهين بدرجة نصير لانها لم تكن درجة نصير وحدها فقط بل راجع ما قلته انت بنفسك ولم يتقوله عليك أحد!! فحضور الاجتماعا والندوات والفعاليات ووو... اله العالم يليق بأمثالك !! وهذا لسانك حصانك ان صنته صانك وان خنته خانك!! وقد خانك !!

ولكن حدثنا انت عن بطولاتك في مواجهة حزب العفالقة يوم كنت معارضا دعوجيا

وهل سمعنا من بطولاتك غير السب والشتم على سيرة اسيادك؟!!!

نريد سماع بطولات اكثر تزكي فيها نفسك واخلاقك وترينا سمو نفسك العظيمة
اما كاتب هذه الكلمات فلا يدعي رعايته للايتام ولايملك مبرات ولا ولا ولا
فالبطولات حكر على ادعياء الدعوة وازلامها من امثال اليتيم .

لا تحتاج ان تسمعها مني فكلامي مبثوث هنا وهناك يدل علي لكن انظر الى حالك وكلامك !!!

ايها الدابة
افتح موضوع اخر لي ولك
ولاتشوش على مواضيع الاخرين

يا سبحان الله !! انا الآن اشوش؟!! ام تريدون ان تكتبوا ولا من مجيب؟!!!

نعم سأفتح الموضوع الليلة ان شاء الله واعيد نفس الموضوع السابق الذي تم غلقه او حذفه!!

وهذا الكلام ليس موجها لك لاني اعلم انك قلم مأجور ولكن لمن يريد ان يطلع
فاسلوب التسقيط الرخيص لحزب الدعوة وعملاء امريكا لم يسلم منه حتى المراجع العظام
فكيف بشخص بسيط مثلي
وهذا من اختصاصاتكم المؤثرة والبارعة والتي يشهد لكم بها

ما شاء الله انا قلم مأجور وموتور ومن تكون أنت؟!!!

وماذا تسمي اسلوبك ؟!! غالي بغلاء ألفاظك؟!!
إن كانت المراجع الذين تتبعهم يرتضون اقوالك فلا حاجة لي بمراجع البعث امثال ميشيل عفلق وعزة الدوري الاب الروحي الحالي الغائب الحاضر بشخوص امثالك!!!

وارد عليك بكلمتين
الاعتراف بالخطأ فضيلة
انا كنت انتمي لهذا الحزب اول شبابي حالي حال الملايين ولاسباب يعرفها العراقيين جيدا حينها

يا سبحان الله تعترف انت وتتم مسامحتك والآخرين ماذا يكون تحريريين واخوانيين؟!!
حالك من حال ساداتك بعثي ثم شيوعي ماوي ثم اسلامي بلا صلاة ولا صيام؟!!!


ايها الدابة المحترمة
الجواب في تعريضك اياي بهذا الموضوع
مع الاعتذار من الاخ كاتبه , فليس هذا محل الجدال العقيم بيني وبينك

ولا يهمك ما يزعل منك لأنك من صنف واحد ومدرسة واحدة ومنعكم واحد ومنبتكم واحد ومنشأكم واحد مع فارق انك بذيء اللسان والآخر سليط اللسان!!

عل أي حال صبرا صبرا

اعلم انك ستتخذ من كلمة دابة ذريعة لتتباكى هنا وهناك لكسب التعاطف والتأييد مع قضيتك فهذا من اساليب الدعوة وازلامها

نعم تباكيت عند المشرف الذي لم اكتب شيئا عن الكاتب في المشاركات الاخيرة وارسل لي تحذيرا بذلك وانا كتبت مخالفة الآن عنك ونرى رأي الادارة في ذلك!!

فمهما كان هم مع الحق الذي ينتهجونه في المنتدى ولا يهمهم فلان وفلان كما سنوضحه في موضوع الليلة عنك!!!

husaini4ever
27-07-2011, 06:59 PM
الدابة اليتيم
( اعلم انك ستتخذ من كلمة دابة ذريعة لتتباكى هنا وهناك لكسب التعاطف والتأييد مع قضيتك فهذا من اساليب الدعوة وازلامها )
وكلمة دابة تطلق على كل ما يدب على وجه الارض
الست ممن يدبون على الارض ايضا ؟
وهل تعرف بعض تفاسير دابة الارض ؟:confused:

ايها الدابة المحترمة
الجواب في تعريضك اياي بهذا الموضوع
مع الاعتذار من الاخ كاتبه , فليس هذا محل الجدال العقيم بيني وبينك
بل افتح موضوع جديد

وارد عليك بكلمتين
الاعتراف بالخطأ فضيلة
انا كنت انتمي لهذا الحزب اول شبابي حالي حال الملايين ولاسباب يعرفها العراقيين جيدا حينها وهذا ما وضحته وبينته في الموضوع , وانت وغيرك تعلم جيدا ان نصيرا في الحزب لاتعني شيئا ( ما توصلك للباب ) ومع هذا انقطعت علاقتي بالحزب والعراق وامثالك منذ 20 عاما ,
ومع ذلك كنت حينها مخدوعا بحزبك المشبوه هذا وممن يمجدونه ويشيدون به حتى عام 1999 الى ان انكشفت لي حقيقته ولله الحمد والمنة وعرفت حاله التعيس وبؤسه وهذا ما وضحته ايضا بمواضيعي

وهذا الكلام ليس موجها لك لاني اعلم انك قلم مأجور ولكن لمن يريد ان يطلع
فاسلوب التسقيط الرخيص لحزب الدعوة وعملاء امريكا لم يسلم منه حتى المراجع العظام
فكيف بشخص بسيط مثلي :mad:
وهذا من اختصاصاتكم المؤثرة والبارعة والتي يشهد لكم بها

والحمد لله السنوات الست التي استلم فيها هذا الحزب الحكم في العراق رفعت كل غشاوة ورين وبان معدنه .

ايها الدابة

اليس عبدالفلاح السوداني ابو مصعب من كبار قياديي هذا الحزب حرامي وزارة التجارة والذي سجن وخلصه رئيس دولة القانون , حيث جعل البطاقة التموينية للعراقيين تضاهي مثيلتها في دولة الكويت !!
موفق الربيعي
نوري المالكي
ابراهيم الجعفري
علي العلاق
عدنان الاسدي
خضير الخزاعي
سامي العسكري

وغيرهم الكثير من الابطال القابعين على كراسي السلطة في بغداد اليوم حرستهم في البداية حراب الامريكا ن ولازالت وتحرسهم ايضا العصابات التي شكلوها , حيث هناك قوات عسكرية نظامية لاتتبع الجيش او الداخلية في العراق بل ترجع مباشرة لنوري المالكي !!

استفسار
هل كريم وحيد دعوجي ؟

والذي هو اكفأ وزير بحكومة الحزب باعتراف نوريك المالكي لعنه الله , حيث ان اكفأ وزير هذا رفع معانات العراقيين من الكهرباء !!

ولكن حدثنا انت عن بطولاتك في مواجهة حزب العفالقة يوم كنت معارضا دعوجيا:cool:

هل قطعوا لك أصبعا البعثيين مثلا ؟

كلنا اذان صاغية

فمما اعرفه عن انسانيتك وقلبك الكبير في المنتدى

انك ممن يرعون الايتام وفاتحلك مبرة خيرية ............الخ:D

نريد سماع بطولات اكثر تزكي فيها نفسك واخلاقك وترينا سمو نفسك العظيمة

اما كاتب هذه الكلمات فلا يدعي رعايته للايتام ولايملك مبرات ولا ولا ولا

فالبطولات حكر على ادعياء الدعوة وازلامها من امثال اليتيم .

ايها الدابة

افتح موضوع اخر لي ولك

ولاتشوش على مواضيع الاخرين:)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخي الكريم لي رجاء والتماس منك رغمي تقديري لالمك ومدى الاستفزاز الذي نقف عليه....وهو ان تتجاهل وجود هذا العضو تماما !
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9729&stc=1&d=1311781500

انا الان لاارى مايكتب .....ولو رايته فاني لن ارد عليه !

ايقنت منذ مدة انه لايريد حوارا على الاطلاق والا لما بدا من اول مشاركة بالاستفزاز والتهجم على شخص صاحب الموضوع!
انتمائه امر لالبس فيه ولقد امتنع مرارا من ان يؤمن على دعائي بلعن المنتمي والمدعوم ومن تقف خلفه جهة او فريق ما !
هاجم صلاح الخرسان لانه اعتقد انه يهاجم الدعوة دون ان يقرا كتابه!
ودافع عن عباس الزيدي وكتابه دون ان يقرأ كتابه لانه فهم انه يهاجم المرجعية!
يملك مؤلفات رموز الدعوة ويحفظ مايبثون من شبهات ويدافع عنهم ويشتم من يتعرض لهم ولو بالدليل!

الامر اذن ياصاحبي لايحتاج الى برهان!

اراد منذ البدء ان ينسف الموضوع ولو بطريقة انتحاره بصاحب الموضوع والتعرض لسخط الادارة!
لذا فاني اولا التمسك وارجوك رجاء حارا بان تحذو حذوي وتضيفه لقائمة التجاهل وكان الله يحب المحسنين!
وكذلك تلغي فكرة موضوع معه بالمرة!
وحيث انك مجمد سابقا ارجو الاعتذار عن الاسائة الشخصية والتزام عد تكرارها.

ان كان لديك تحت اليد اية وثائق او كتب تخص الموضوع ارجو تزويدي بها على الخاص واكون شاكرا وممتنا.
وانتظر اجابتك رجائي لضمان بقائك في المنتدى اولا وتواصل الموضوع ثانيا.

وشكري لك سلفا.

alyatem
27-07-2011, 07:13 PM
اهلا بهشام حيدر

شكرا على التجاهل

لكن لا بأس ان نعقب على كلامك قبل ان نشرح رسالة الامام الخوئي المعروضة سابقا!!

ايقنت منذ مدة انه لايريد حوارا على الاطلاق والا لما بدا من اول مشاركة بالاستفزاز والتهجم على شخص صاحب الموضوع!

دلني على اول الامر اين كان؟!!! وانت تكتب في الموضوع من سنين؟!!

انتمائه امر لالبس فيه ولقد امتنع مرارا من ان يؤمن على دعائي بلعن المنتمي والمدعوم ومن تقف خلفه جهة او فريق ما !

انا لا حب ان اكون من اللعانينوقد قمت بذلك سابقا في مشاركاتك واذا تتذكر حينما تداخل الاخ العماري ونصحنا بأنه ان وصلت لحد اللعان فستصل الى ابعد من ذلك فراجع!!

هاجم صلاح الخرسان لانه اعتقد انه يهاجم الدعوة دون ان يقرا كتابه!

صلاح الخرسان لم يهاجم الدعوة وصحيح انني لم اقرأ كتابه ذانا انك تنقل منه ولم التفت الى ان بياناتك هي من عندياتك وليست من الخرسان وقد وضحت ذلك سابقا!! مع علمي بأن الخرسان ليس من اهل الاختصاص لكن جهده في محله ولكن مع ذلك عليه ملاحظات حاله حال غيره من الكتاب!!

ودافع عن عباس الزيدي وكتابه دون ان يقرأ كتابه لانه فهم انه يهاجم المرجعية!

لماذا الكذب اين دافعت عن الزيدي ألا تعلم ان الله يلعن كل كاذب مفتري اثيم؟!!!

يملك مؤلفات رموز الدعوة ويحفظ مايبثون من شبهات ويدافع عنهم ويشتم من يتعرض لهم ولو بالدليل!
الامر اذن ياصاحبي لايحتاج الى برهان!

ما ذنبي ان كانت لدي مكتبة تفوق مكتبتك ذات الكتاب واحد بألف وعندي اشتراكات في مكاتب كبرى في العالم؟!!
فأنا لا تنسى قلت لك انني ولدت في غرفة مكتبة والدي وهذا ما ينبزني به اخواني عندما يروني جليس الكتاب:d

اراد منذ البدء ان ينسف الموضوع ولو بطريقة انتحاره بصاحب الموضوع والتعرض لسخط الادارة!
لم نعرف هل الادارة متواطئة معي فلماذا تعرضني لسخطها؟!!
وحيث انك مجمد سابقا ارجو الاعتذار عن الاسائة الشخصية والتزام عد تكرارها.

سوف اكتب موضوع عنه واعيد الموضوع الذي حذف واريده هناك يعتذر فأتركه وشأنه بل قد ترقى العلاقة ان نتحاور لكن بالشروط العلمية والموضوعية لا بالسباب والقصص الخيالية!!

ان كان لديك تحت اليد اية وثائق او كتب تخص الموضوع ارجو تزويدي بها على الخاص واكون شاكرا وممتنا.
وانتظر اجابتك رجائي لضمان بقائك في المنتدى اولا وتواصل الموضوع ثانيا.
وشكري لك سلفا.
ارجوا ان يقبل النصيحة ويستفيد منك!!
وقد وضعت لك كتب في منتدى الكتب وبانتظار المزيد ان شاء الله تعالى!!

husaini4ever
27-07-2011, 07:35 PM
توقفنا عند ادعاء النعماني تفرد الشهيد الصدر باتخاذ الموقف الداعم للثورة الايرانية والامام الخميني وبينا كذب الدعوى!

ونلاحظ استمراره بنفس النهج الذي يستهدف المرجعية في كل جملة وان كان ظاهرها الاشادة بالشهيد الصدر!!

فمن خلال الادعاء بمواقف الشهيد الصدر المتفردة...يتهم المرجعية زورا بدعواه الكاذبة السابقة ويقدم المبرر فيقول اثما:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9732&stc=1&d=1311783532

فاذا النتيجة ان (المتبنيات المالوفة) لاتقوم على (اساس شرعي) !!!

اي طعن بالمذهب هذا ..؟؟؟!!!!


هل اختلفت مواقف المرجعيات (المالوفة) عن مواقف الائمة عليهم السلام بالصورة التي نقلها النعماني ذاته عن الشهيد الصدر اذ يقول:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9730&stc=1&d=1311783022

فاذا كان الائمة ع لم يتمكنوا من ممارسة دورهم بسبب الظروف....وهم المعصومون المسددون المحدثون....فما حال المراجع وهم بشر يجتهد,قد يصيب وقد يخطيء؟؟؟!!

لكن الاجتهاد في النهاية لابد ان يؤسس على اساس شرعي......وان القول بان هناك في الحوزة (متبنيات مالوفة) لاتستند الى اساس شرعي يساوي قول المالكي انفا بان الامام الحكيم قد تصرف بخلاف قناعاته الشرعية...وهو يعني في النهاية الطعن بهؤلاء المراجع والحكم بفسقهم!

وهذا هو المغزى والهدف الاول والاخير .....والباب مفتوح لمن ياتينا بفتوى لاحد المراجع تفيد بعدالة من يفتي بخلاف قناعته الشرعية او بلا اساس فقهي !!

هكذا يقدمون المراجع .....رغم ان النعماني ينقل راي الشهيد الصدر بالمرجع...


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9733&stc=1&d=1311784261


.........

يتبع..ان شاء الله تعالى.

alyatem
27-07-2011, 09:39 PM
توقفنا عند ادعاء النعماني تفرد الشهيد الصدر باتخاذ الموقف الداعم للثورة الايرانية والامام الخميني وبينا كذب الدعوى!
ونلاحظ استمراره بنفس النهج الذي يستهدف المرجعية في كل جملة وان كان ظاهرها الاشادة بالشهيد الصدر!!
فمن خلال الادعاء بمواقف الشهيد الصدر المتفردة...يتهم المرجعية زورا بدعواه الكاذبة السابقة ويقدم المبرر فيقول اثما:

هل يمكن أن تكون هذه مناقشة موضوعية علمية محايدة تحوي كلمات (ادعاء) و(كذب) و(آثما) ؟!!!

مع اننا لا نرى من الحق للشيخ النعماني الكلام بأن يكون الشهيد الصدر حالة متفردة بحسب قربه ومعايشته وحبه للشهيد الصدر !! ولكن مع ذلك فهذا رأيه !! ولا يعني بالضرورة انه ليس بحق او أنه غير موجود كحالة لم تشابه الشهيد الصدر في كثير منها!!

مع ان ما في كلام النعماني تمجيد بالامام الخميني وهو مرجع معروف وتشييد بمواقف الشهيد الصدر فلماذا يظل الكاتب هنا يتقول على النعماني بأنه عدو للمرجعية ألم تتمثل المرجعية بهذين العلمين وهل اقتصرت على العلمين او الاعلام الآخرين ؟ وهل يعني بالضرورة انه يذكرهما او يشير اليهما؟!!!

وبما ان الامام الخميني هو في طليعة العلماء الذين دعوا لاقامة الحكومة الاسلامية من خلال كتابه (الحكومة الاسلامية) كما يشير النعماني ، فهل هذا طعن بالمذهب كما يقول كاتب الموضوع؟!!

وهل كانت متبنيات العلماء تقتضي بالضرورة اقامة الحكومة الاسلامية ؟!! كيف ولم يقل قائل قبل الامام الخميني بمثل ما قاله حول ولاية الفقيه المطلقة العامة وضرورة اقامة الحكومة الاسلامية بالنحو الذي فصله ؟!!! فضلا عن قول بعضهم بعدم امكانية ذلك قبل ظهور القائم عليه السلام !!

والأمر واضح في مسألة الولاية المطلقة لمن يعرف متبنيات فكر الامام الحكيم والامام الخوئي وكلامهم مبثوث في بحوثهم وأهل القرى أدرى بشعابها؟!!

أما محاولة التسقيط بدون علم ووعي فلن تنفع مع هذه الحقائق التي لا يختلف عليها أحد ممن يعرف وقرأ ودرس بحوث ولاية الفقيه والتي انتشرت فيما بعد بعد قيام الجمهورية الاسلامية وكتب فيها امثال الشيخ المنتظري والسيد الحائري والشيخ الآصفي والشيخ السند وكثير من العلماء الفطاحل واستندوا في كتبهم على اسس ومنهج متين!!
مع ذلك الى الآن نرى من لا يؤمن بهذا الاتجاه من مراجع وعلماء المسلمين!! وهذا أمر يتبع متبنيات العالم الفقهية وبحوثه الاستدلالية وهو أمر خارج عن صلاحياتنا ان نحشر انفنا فيه ونناقشه ونرمي متبني الرأي فيه بالباطل!!
وعليه:
فاذا النتيجة ان (المتبنيات المالوفة) لاتقوم على (اساس شرعي) !!!
اي طعن بالمذهب هذا ..؟؟؟!!!!
نعم ان القائلين بعدم امكانية اقامة حكومة اسلامية قبل ظهور المهدي عليه السلام متبنياتهم لا تقوم على اساس شرعي لمن يتبنى القول بامكانية ذلك وقد قدم العلماء المذكورين اعلاه مناقشات لأفكار كثيرين ممن قالوا بذلك وفندوا آرائهم !!
وما ربط المذهب بذلك؟!! أليس أساس مذهبنا وهدف الانبياء والالولياء والعلماء إقامة الحكومة الاسلامية؟!!!
وهل قال من كتب وناقش الموضوع عن عدم عدالة القائلين بالخلاف؟!!

هل اختلفت مواقف المرجعيات (المالوفة) عن مواقف الائمة عليهم السلام بالصورة التي نقلها النعماني ذاته عن الشهيد الصدر اذ يقول
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9730&stc=1&d=1311783022

:
من الواضح حشر كلام النعماني هنا على قاعدة قول (لا اله) فقد كفر؟!! مع انه لا دخل للكلام في الموضوع!!!

فاذا كان الائمة ع لم يتمكنوا من ممارسة دورهم بسبب الظروف....وهم المعصومون المسددون المحدثون....فما حال المراجع وهم بشر يجتهد,قد يصيب وقد يخطيء؟؟؟!!

ولماذا لا يكون المراجع والعلماء قد اخطاؤا في ذلك بدليل تمكن أحد علماء المذهب وأقام الحكومة الاسلامية وحقق بذلك حلم الانبياء عليهم السلام كما جاء في تعبير الشهيد الصدر قدس الله روحه!!!

لكن الاجتهاد في النهاية لابد ان يؤسس على اساس شرعي......وان القول بان هناك في الحوزة (متبنيات مالوفة) لاتستند الى اساس شرعي يساوي قول المالكي انفا بان الامام الحكيم قد تصرف بخلاف قناعاته الشرعية...وهو يعني في النهاية الطعن بهؤلاء المراجع والحكم بفسقهم!

لا اله الا الله!! لماذا يا كاتب الموضوع تحمّل الكلام أكثر مما هو فيه؟!! وهل يعني عدم تأسيس الاحكام على اساس شرعي معتد به بنظر القائل بالخلاف تفسيق للآخر؟!!
فلماذا نرى أحد المراجع يحكم بشيء وآخر يحكم بنقيضه على التمام ؟!! فهل لهذا مدخلية في الفسق أم هي متبنيات فقهية يتوصل لها المجتهد بحسب وسعه ومتبنياته في قواعد الاستنباط!!
ان الكاتب هنا يحشر نفسه فيما لا علم له فيه ويحاول التظليل على البسطاء بكلمات التفسيق والعداء والتكذيب بغية اعطاء زخم لموضوعه وهو يعلم أن كل ما يقوله لا يساوي شيئا امام النقد الموضوعي البناء!!

وهذا هو المغزى والهدف الاول والاخير .....والباب مفتوح لمن ياتينا بفتوى لاحد المراجع تفيد بعدالة من يفتي بخلاف قناعته الشرعية او بلا اساس فقهي !!

هذا امر واضح لا يحتاج لفتوى لكنه يعتمد على تفسير القناعات هل هي جزء من الاستنباط فلا تؤدي الى التفسيق وهو امر مفروغ منه لأنه لا اختلاف بين المراجع في الأصول ولا في القطعيات والضروريات، فالاختلاف في جملة من الفروع وهو مبني على قناعات الفقيه في قواعده الاصولية ومتبنياته الفقهية!!
ومن لا يؤمن بامكانية اقامة الحكومة الاسلامية له قناعاته على اساس متبنياته لا على اساس مشتهياته!! ومناقشة القناعات والمتبنيات كما ناقشها العلماء المذكورين اعلاه وردّوا بها القائلين بغير ذلك لا يوجب فسق اولئك وخروجهم من العدالة لأن إقامة الحكومة ليست من ضروريات المذهب حتى يوجب الفسق بالمخالفة!! وهل رأيت الامام الخميني او الشهيد الصدر او النعماني أخرج المخالفين من المذهب او رموهم بالفسق والعدالة كما تريد أن تصور ذلك؟!!
لا والله انه المغزى الذي تريد به تشويه صورة النعماني لغاية في نفسك مؤداها يأتي في كلامك اللاحق كما تقول :
يتبع..ان شاء الله تعالى.
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
وحسبنا الله ونعم الوكيل
ومع انه يقول اخيرا ناقلا عن النعماني:
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9733&stc=1&d=1311784261
فإن كان هذا ما ينقله مقتنع فيه كما نقل الكلام الذي يسبقه فهل يكون في كلامه طعن في المراجع؟!!!

مع ملاحظة لم يجبنا الكاتب عن تساؤلاتنا السابقة !!

المشاركة الأصلية بواسطة alyatem
الحاشية,الاولاد.الاصهار......
سرقة الحقوق الشرعية,الافتناء بالخمس!
الضحك على العامة والبسطاء...!!
وغير ذلك من تهم حزب الدعوة واجهزته ضد المرجعية !
والاتهامات الصريحة لابناء الامام الخوئي رض والامام السيستاني دام ظله الوارف !
تجدونها بالتفصيل على الرابط....


لقد كثرت الاسفاف في الموضوع كثيرا!!
لقد عمد صدام والبعث على تقويض الحوزة والدعوة باعتقال واعدام العلماء فيهما بغية تقويض الاثنين معا!!
وانت هنا تحاول بنفس الخطة والمنهج كما فعله بعض الاسلاف؟!!
وقل لي بربك:
هل يمكن لك أن تأتيني بموقف رسمي وتصريح موقع من الدعوة وكتاب منشور منهم حول مدعاك؟!!
وإن كان وستذكر لي كتاب نوري كامل مثالا !! فقد قدمنا لك إن هذا رأيك وهو رأي لا قيمة له وغير ملزم!!
ثم هل النعماني ـ ان صح انه يتهجم على المرجعية كما تدعي ـ هل هو من اعضاء حزب الدعوة؟!!
ثم :


ومع وضوح موقف حزب الدعوة من المرجعية..ورايه في قيادة الحزب للامة واتخاذ المرجعية واجهة...الامر الذي اثبته حتى النعماني فيما كتب
مع فرض الوضوح!! من يعادي المرجعية لماذا يريدها واجهة له ثم يعاديها؟!!
ونعيد أين هذا الوضوح من منشورات الدعوة ومتبنياتها الفكرية؟!!

ومع وضوح ان قادة الحزب لعقدين تقريبا من اصول اخوانية وتحريرية...فاننا-مع كل ذلك - نجد من ينكر علينا القول بالمؤامرة من قبل هؤلاء ضد المرجعية !!!!
وأين المؤامرة يا كاتب المؤامرة؟!! لمذا هذا الاسفاف والاتهام الرخيص الباطل؟!!
طيب
إن كانت اصولهم اخوانية وتحريرية كما تدعي وايضا مع بقائهم على ذاك المنهج كما تتهم!!
فلماذا بقي مثل الشيخ الكوراني يقود الدعوة حتى أن اهتدى؟!!
ولماذا بقي مثل السيد الحائري والشيخ الآصفي يقودون الدعوة الى ان اهتدوا ؟!!
ولماذا بقي السيد العسكري؟!!
ولماذا كان يدعمهم الامام الحكيم الى آخر عمره الشريف والامام الخوئي حتى مع عدم تبنيه للعمل السياسي؟!!
ولماذا مثل الامام السيد عبدالله الشيرازي يفتي بجواز صرف المال لحزب الدعوة؟!!
ولماذا يمدح الامام الخميني حزب الدعوة ويصفهم بما وصف؟!!
ولماذا يمدحهم القائد الخامنئي ويمصفهم بما وصف؟!!
ولماذا بقي يعمل معهم الشهيد السيد مهدي الحكيم حتى بعد مغادرته العراق وانتقاله الى لندن الى استشهاده؟!!
ولماذا كل هذا العداء من النظام البعثي الكافر لهم؟!!
فإن كانوا قد خرجوا من التشيع كما تفتري فلماذا تطالبهم أن يتبعوا مرجعا بعينه!! ان كانوا اخوانا او تحريريين فما حاجتهم لتقليد المراجع في الدين؟!!
ومن ثم:
هل اقتصرت المراجع على الامامين الحكيم والخوئي رحمهم الله فعادوهم هم من دون غيرهم؟!!
والله اتعبتنا وتعبنا معك يا كاتب الموضوع!!!

ولم يجب عن فتوى السيد الخوئي رحمه الله تعالى التي عرضناها!!
وتحجج بواهية التجاهل تهربا من الاجابة على التساؤل لذلك نقول....

مع تمنياتنا منه ان يكتب رقم الصفحة امام كل نص مصور ينقله وقد طلبنا منه ذلك مرارا دون جواب مع ان الامر لا يكلفه شيئا سوى رقم!!!
وقبل ذلك اود التنبيه على انني وضعت كتاب نوري كامل (الامام الحكيم ـ الشهيد الصدر وحزب الدعوة الاسلامية)

على هذا الرابط في المنتدى:

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156078

ليتسنى للاخوة مراجعته واستيضاح كل ما قاله كاتب الموضوع هنا واكثر فيه دون طائلة تذكر وقد تقدم الحديث عنه بعض الشيء سابقا فراجع وتأمل وقارن واحكم بنفسك ايها القاريء الكريم!!!

alyatem
27-07-2011, 10:28 PM
العراق ينذر أكثر من ألف عائلة إيرانيّة بالهجرة

ما إن رحل السيّد محسن الحكيم (رحمه الله) حتّى كثّفت حكومة البعث من مساعيها في سبيل الحدّ من نفوذ الحوزة في النجف وذلك عن طريق تسفير الطلبة الأجانب منها ومراقبة الطلبة العراقيّين فيها.
وأعلن النظام العراقي أنّه لا يمنح الإقامة إلّا للطلّاب الذي يحصلون على تزكية من السيّد الخوئي (رحمه الله) الذي لم يمنح- جهازه- سوى أربعمائة طالب منهم .
ففي 23/ 12/ 1971 م (4/ ذي القعدة/ 1391 هـ) أنذر العراق أكثر من ألف عائلة إيرانيّة تسكن العراق بالهجرة إلى إيران.

السيّد الخميني (رحمه الله) ينوي المغادرة إلى لبنان ويبرق إلى البكر معترضاً

وفي اليوم نفسه 23/ 12/ 1971 م (4/ ذي القعدة/ 1391 هـ) أبرق السيّد الخميني (رحمه الله) إلى أحمد حسن البكر برقيّةً ترجمتها ما يلي:


بسم الله الرحمن الرحيم‏

السيّد رئيس الجمهوريّة المحترم‏
بعد السلام ..
أرى من اللازم أن أتقدّم بمجموعة من التنبيهات التي يؤمل أن تكون في صالح المسلمين والدولة العراقيّة بالخصوص:
في هذا الزمن الذي تسعى فيه الدول- حتّى الكبرى منها- إلى إرضاء شعوبها، وتسعى فيه إلى احتلالها وشعوبها مرتبة الصدارة وإظهار نفسها أمام العالم بمظهر العادل، ليس من الصالح أن تقدم الدولة العراقيّة على ما من شأنه أن يخدش بذلك أمام الشعوب الحرّة في العالم وبخاصّة المسلمين.
وفي الزمن الذي تسعى فيه الدول- من خلال ما تملك من وسائل إعلاميّة- إلى التغلّب على منافسيها وجعلهم من خلاله تابعين لها، ليس من الصالح أن تقوم الدولة العراقيّة بما يوجب استفزاز الدول الكبرى وتحريكها ضدّها.
إنّ الشعب الإيراني لا يفصل مساره عن مسار الشعب العراقي، بل إنّه قد وقف على رأس المدافعين عن هذا البلد. وليس يفصلنا الكثير من الزمن عن جهاد علماء إيران الأعلام، وفي مقدّمتهم المرحوم آية الله السيّد محمّد كاظم اليزدي والمرحوم آية الله الميرزا محمّد تقي الشيرازي.
إنّ على المسلمين أن يكونوا معاً يداً واحدةً تقطع عن بلدهم دابر الأيادي الأجنبيّة. ولو قطعنا النظر عن الجانب السياسي، فإنّ من الخطأ اقتصاديّاً إبعاد شعب كبير يملك من رؤوس الأموال ما يمكنه أن يساهم في تنمية البلد اقتصاديّاً. وحتّى الدول ذات رؤوس الأموال الضخمة لا تستغني عن توظيف رؤوس الأموال الأجنبيّة وعن جذب السيّاح. وليس من الصالح أن يقوم العراق بتبعيد الآلاف ممّن يتدافعون إليه سنويّاً من أجل زيارة العتبات المقدّسة، مخلّفين في اقتصاده تأثيراً ملموساً.
إنّني أرى أنّ ما يقوم به رجال الأمن من ممارسات قاسية في ظلّ هذا البرد القارص الذي يعرّض النساء والأطفال للهلاك، من شأنه أن يؤثّر سلباً على الأوضاع السياسيّة والاقتصاديّة للبلد.
ومع أخذ هذه الجهات وغيرها بعين الاعتبار، فإنّ من المتوقّع إعادة النظر في هذا الأمر ومراعاة الأخوّة الإسلاميّة التي أكّد عليها الله تبارك وتعالى والرسول الأكرم (ع).
والسلام
نهضت امام خميني (فارسي، ط. ق)3 : 757 - 758



وكانت تكلفة إرسال البرقيّات تحدّد على أساس عدد الكلمات، وقد بلغت تكلفة إرسال برقيّة السيّد الخميني (رحمه الله) مائة وخمسة دنانير [كان الدينار حينها 5. 3، فيكون المبلغ 5. 367]. وقيل إنّ ذلك كان إثر إلحاحٍ وطلب الشيخ محمّد حسن الجواهري (رحمه الله) .
في اليوم نفسه واعتراضاً على ما حصل، ألقى السيّد الخميني (رحمه الله) كلمةً في مسجد الشيخ الأنصاري (رحمه الله) ودّع فيها الحاضرين الذين بلغ عددهم حوالي ألفي شخص، معلناً عزمه على السفر إلى‏ لبنان. وقد جاء في الخطاب ما تُرجم إلى ما يلي:



بسمه تعالى‏

بعد إرسالنا برقيّة إلى المسؤولين العراقيّين تضمّنت ما ارتأيناه من الصلاح، وبعدما أظهروه من ردّ فعلٍ معاكس قوي، ناهيك عن امتناعهم عن الردّ على برقيتنا، لذا أرى أن وجودي هنا أضحى لا مبرّر له، وعليه فإنّي سأرسل جواز سفري إلى المسؤولين غداً وأطلب الإذن في مغادرة البلاد.
طبيعي أنّي أينما سأكون فإنّي سأذكر الأخوة [الأفغانيّين‏] والباكستانيين والهنود والعراقيين وسائر الإخوة المحترمين، كما أنّ محبتي وتعلّقي بهم سيبقى محفوظاً في أيّ مكان آخر كما كان عليه الآن.
آمل أن يصل الإخوة الإيرانيّون المبعدون إلى أماكن قصدهم في إيران بالسلامة إن شاء الله، وأن يستقرّوا في الحوزات الدينيّة في (قم)، وإن لم يكف ففي مشهد، وأن يحافظوا على الحوزات الدينيّة، كما آمل أن يعودوا سريعاً إلى هذه الحوزات إن شاء الله.
إنّ الله تبارك وتعالى قادرٌ على إعادتكم أيّها الإخوة المحترمون مرّة أخرى إلى الحوزات، مثلما أخرجتم منها اليوم بهذا الوضع المؤسف، مع شديد رغبتكم في مجاورة أمير المؤمنين (ع) وحفظ وجود هذه الحوزة.
على أيّة حال فإنّ بقائي هنا لم يعد مناسباً مع مغادرة أصدقائنا وإخواننا في الدين بالإكراه هكذا، والحال أنّي سمعت أنّهم حينما أرادوا تسفير اليهود المقيمين في العراق أمهلوهم ستّة أشهر، وعقدوا لهم جلسة حتّى يتمَّ بيع ممتلكاتهم تحت إشراف هيئة خاصّة وبشكل عادل وإعطائهم أثمانها، لكنّهم لم يعاملوكم أنتم أيّها الإخوة الشيعة الإيرانيّين بهذا الشكل، لذا فإنّ البقاء في بلدٍ يتعامل مع المسلمين ومع مجاوري الأئمّة (ع) بهذا الشكل أضحى صعباً عليّ، وسأرسل جواز سفري غداً إلى المسؤوليين المختصّين، وأطلب إعطائي إجازة الخروج من العراق للتحرّك نحو لبنان.
فلنذهب إلى لبنان عسى الباري جلّ وعلا أن يمنّ علينا- كما منّ على الشهيدين هناك- بالشهادة، فليشملنا ذلك الفيض الالهي.
إنّ النتيجة ستكون في صالحكم بعد هذه المعاملة السيّئة والخشونة التي أبداها المسؤولون العراقيّون والإيرانيّون، لأنّ ما عاملونا به في إيران والعراق سينكشف للعالم أجمع، وسيعرف العالم حقيقة وضع الشيعة في إيران والعراق.
إنّ وضع المبعدين من الكسبة والتجّار والعمّال البائسين أسوأ من وضعكم أنتم أيّها الطلبة، وذلك لما سيواجهونه من البرد القاسي في إيران هذا الفصل، وإنّي لشديد الأسف من أجلهم، فهم ينتقلون مع‏ نسائهم وأطفالهم، ويتعرّضون الآن إلى معاملة أسوأ من هذه المعاملة، وذلك من قبل أولئك المتواجدين على الحدود الإيرانيّة
كوثر (فارسي) 1: 256- 258؛ الكوثر 1: 365 - 367. وقد جاء في إحدى هوامش الكتاب أنّ المخابرات الإيرانيّة ذكرت في بعض تقاريرها أنّ المحاضرة كانت في بيت السيّد الخميني (رحمه الله)، وأنّ ذلك خطأ.

alyatem
27-07-2011, 11:07 PM
السلطة العراقيّة تلجأ إلى السيّد الخوئي (رحمه الله) لتضعيف موقف السيّد الخميني (رحمه الله)

ولتكذيب هذا الموقف [التسفير وملابساته] قامت السلطة العراقيّة بتوجيه السؤال التالي إلى السيّد الخوئي (رحمه الله) بتاريخ 25/ 12/ 1971 هـ- (6/ ذي القعدة/ 1391 هـ-):

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9728&stc=1&d=1311740342



بسم الله الرحمن الرحيم‏

سماحة المرجع الأعلى السيّد أبو القاسم الخوئي‏
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته‏
هل رأيتم من حكومة البعث في العراق ما ينافي الدين أو الإنسانيّة بالنسبة إلى شخصكم الكريم أو إلى الحوزة العلميّة أو إلى الإيرانيّين، فقد ذكر بعضُ المغرضين [أنّ الحكومة] تعاملهم معاملة سيّئة. أفتونا مأجورين.
بغداد 25/ 12/ 71
علي رضا (الإمضاء)


= 6/ ذي القعدة/ 1391 هـ. ويُشار هنا إلى أنّه لا وجه لتذييل سؤالٍ من هذا القبيل بعبارة (أفتونا مأجورين) لأنّ مورده أجنبيٌّ عن الأحكام الشرعيّة ووظيفة الفقيه!!!

وقد جاء في الجواب الذي حمل توقيع السيّد الخوئي (رحمه الله) بتاريخ 8/ ذي القعدة/ 1391 هـ- (27/ 12/ 1971 م) ما يلي:


بسمه تعالى شأنه‏

تحيّة طيّبة
وبعد، إنّي بالنسبة إليّ لم أرَ من الحكومة الموقّرة إلّا خيراً، أمّا بالنسبة إلى الحوزة العلميّة والإيرانيّين فقد سمعتُ من بعض الثقات أنّ الحكومة تعاملهم معاملة حسنة، والله وليُّ التوفيق والسلام عليكم ورحمة الله.
النجف الأشرف 8/ ذ ق/ 1391 هـ-
الخوئي (الختم)


انظر الترجمة الفارسيّة للجواب في: نهضت امام خمينى (فارسي، ط. ق) 3: 792 ، والأصل العربي في المصدر نفسه 3 : 1284.
يُشار إلى أنّ السيّد عبّاس خاتم اليزدي ذكر أنّ هذا الجواب حصل عليه علي رضا خلال سفره إلى لندن حين كان السيّد الخوئي (رحمه الله) هناك [خاطرات آيت الله خاتم يزدى (فارسي): 108]، ولكن حسب تسلسل الأحداث، ربّما كان ما أثبتناه هو الصحيح، خاصّةً أنّ علي رضا هو الذي حاول الاجتماع بالسيّد الخميني (رحمه الله)

المثير للاستغراب ابتداء الرسالة بكلمة (تحية طيبة)!!!!! فهل قرأتم في فتوى للأمام الخوئي هذه العبارة؟!! وهل هذه من تعبيرات مراجع الدين في أجوبتهم؟!!

وكما يأتي فإنّ السيّد الخوئي (رحمه الله) نفى للدكتور صادق الطباطبائي بعد لقائه به أن يكون قد حرّر البيان وطلب منه أن يكذّب نسبته إليه.

تسفيرات الأيّام الستّة

في 26/ 12/ 1971 م وصل 778 شخصاً إيرانيّاً إلى الحدود العراقيّة- الإيرانيّة. وفي 27/ 12/ 1971 م وصل 1306 أشخاص إلى قصر شيرين على الحدود. وفي 29/ 12/ 1971 م (10/ ذي القعدة/ 1391 هـ) أصدرت السلطة العراقيّة قرارها المعروف التي أمهلت فيه الإيرانيّين المقيمين في العراق مهلة ستّة أيّام من أجل تصفية أوضاعهم والهجرة إلى إيران.

السيّد الخوئي (رحمه الله) يعتزم السفر إلى لندن‏

كان السيّد الخوئي (رحمه الله) قد شفي في فترة سابقة من مرض كان قد ألمّ به، وغادر مدينة الطب في‏ بغداد بتاريخ 1/ جمادى الأولى/ 1391 هـ (25/ 6/ 1971 م)، وقد ألقى في حينها السيّد علي العلوي (رحمه الله) قصيدةً بهذه المناسبة.
وفي 29/ 12/ 1971 م (10/ ذي القعدة/ 1391 هـ-)، وفي اليوم نفسه من إعلان الحكومة العراقيّة مهلة ستّة أيّام من أجل مغادرة الإيرانيّين، انتشر خبر مرض السيّد الخوئي (رحمه الله). وبعد يومٍ أو يومين انتشر خبر سفره مع عائلته إلى لندن، وذلك تزامناً مع انتشار السؤال الذي كان علي رضا قد وجّهه إليه والجواب عنه. كما أشيع أنّ الحكومة العراقيّة هي التي تكفّلت بتكاليف السفر .
راجع خاطرات سياسى (2)، سيّد على اكبر محتشمى (فارسي): 154.
ويذكر السيّد محتشمي أنّ هذا ظاهر الأمر، وإلّا فإنّه يعلم حقيقته.

ولكنّني لا أستبعد أن تكون الحكومة العراقيّة وراء هذه الشائعات من أجل تضعيف موقف السيّد الخوئي (رحمه الله) وإحباط الأطراف الأخرى، وإن كان السيّد الخوئي (رحمه الله) قد سافر على أيّة حال‏.

وقد رافقه أربعة من كبار الأطبّاء العراقيّين وضابطان عراقيّان وتسعة من المرافقين المقرّبين منه .

انظر: نكرشى به زندكى حضرت آية الله العظمى شيرازى (فارسي): 68، نقلًا عن صحيفة (الحياة)، العدد (8033)

وقبل سفره سلّم مفاتيح الأمانات إلى السيّد محمّد الروحاني (رحمه الله) «مشيراً إلى هذه الخلافة- [خلافته في المرجعيّة]-
على ما هي العادة في المراجع قبله‏»
فهرس التراث 2: 682

السيّد الصدر (رحمه الله) يستصدر من السيّد الخوئي (رحمه الله) حكماً بحرمة الهجرة قبل سفره‏

كان السيّد الصدر (رحمه الله) عازماً على زيارة السيّد الخوئي (رحمه الله) من أجل إقناعه باتّخاذ تدبيرٍ يحول دون تسفير الإيرانيّين والأفغانيّين من الحوزة، وقد قرّر أن يزوره في صباح اليوم الذي يلي يومه.
وبعد الظهر أتاه شخصٌ من قبل السيّد الخوئي (رحمه الله) وقال له إنّ السيّد يريد أن يراه، فلبس ثيابه وخرج من البيت، فقال له ذلك الشخص إنّهما سيذهبان إلى بغداد، فقال له: «ولماذا؟»، فأجابه: «لأنّ السيّد الخوئي في بغداد على أعتاب السفر».
حديث للدكتور صادق الطباطبائي بتاريخ 11/ 7/ 2005 م مع احمد ابو زيد العاملي ، نقلًا عن السيّد الصدر (رحمه الله)؛ وانظر عموماً: نظريّة العمل السياسي عند الشهيد السيّد محمّد باقر الصدر: 256- 257؛ الإمام قدوة (السيّد محمّد باقر الحكيم (رحمه الله)) 2: 59.

وكان طلّاب الحوزة العلميّة والعلماء في حيرة من موقفهم تجاه الإنذار بالسفر الذي وجّهته الحكومة عن طريق مكبّرات الصوت السيّارة.
شهيد الأمّة وشاهدها 1: 259.
وعندما دخل السيّد الصدر (رحمه الله) على السيّد الخوئي (رحمه الله) نهض الأخير من السرير وارتدى عمامته لاستقباله، فبادره الأوّل بالقول: «سيّدنا أنت مريض، ابقوا على راحتكم‏»، فأجابه السيّد الخوئي (رحمه الله) «كيف لا وأنا أستقبل النجف بكامله؟!

أدب الاختلاف في حياة الإمام الخوئي، منصور عبد الجليل القطري، مجلّة الموسم، العدد 17، 1994- 1414 هـ: 54. ويذكر أنّ الوارد هو أنّ هذه الحادثة وقعت في إحدى المرّات التي كان السيّد الخوئي (رحمه الله) فيها راقداً في المستشفى، ولم ترد في خصوص هذه المرّة، فأدرجناها للمناسبة

نقل السيّد الصدر (رحمه الله) للسيّد الخوئي (رحمه الله) مجمل الأوضاع في النجف وقضيّة تسفير الطلّاب، وقال له:
«أنت زعيم الحوزة والطلّاب بحاجة إليك في محنتهم، وكنتُ أريد أن أتداول معك ماذا يمكننا أن نفعل من أجل الحؤول دون تسفيرهم، وبدل ذلك تريد أن تسافر إلى لندن؟!»،
[ «إنّ الحوزة التي بنيت بجماجم‏ العلماء ودماء الشهداء لا تسلم هكذا»]

ما بين [] نقله الى احمد ابو زيد العاملي الشيخ أديب حيدر بتاريخ 29/ 7/ 2004 م‏

فأجابه السيّد الخوئي (رحمه الله): «أنا مريض، وقد قال لي الأطبّاء إنّه يجب أن أخضع للعلاج هناك‏»، فقال له السيّد الصدر (رحمه الله): «وما الداعي لتصطحب معك تسعين شخصاً يرافقونك، اثنان أو ثلاثة يكفي‏».

حدّث بذلك لأحمد ابو زيد العاملي الدكتور صادق الطباطبائي بتاريخ 11/ 7/ 2005 م نقلًا عن السيّد الصدر (رحمه الله). وقد ذكر الدكتور الطباطبائي أنّ عدد المرافقين تسعون شخصاً، في حين نقلنا عن [نكرشى به زندكى حضرت آية الله العظمى شيرازى (فارسي): 68، نقلًا عن صحيفة (الحياة)، العدد (8033)] أنّهم كانوا ستّة أشخاص إلى جانب تسعة من المرافقين. وبعيدٌ لديّ الآن أن يكون الدكتور قد ذكر لي (نُه/ تسعة) وحسبتها (نَوَدْ/ تسعين).
يقول العاملي والأقرب لديّ- بعد استبعاد أن يكونوا فعلًا تسعين- أن يكون الخلط قد وقع في النقل عن السيّد الصدر (رحمه الله).

وأثناء الحديث رجّح السيّد الصدر (رحمه الله) للسيّد الخوئي (رحمه الله) أن يتّخذ موقفاً واضحاً من هذه القضيّة، وهو الطلب من الحوزة الامتناع عن السفر، [فتضامن الأخير معه في عدم سفر الطلّاب الأجانب‏] «1» ووافق على طلبه واقتنع باستصدار (حكم) إلى الطلبة بالبقاء في النجف وإكمال دراستهم «2»، وذلك بعد أن مارس السيّد الصدر (رحمه الله) ضغطاً مباشراً وآخر غير مباشر لحمله على إصدار مثل هذا الحكم «3»، وقد جاء في هذا الحكم:
«لا يجوز الخروج من النجف إلّا سحلًا» «4»، أو إلّا إذا أجبر الطالب على ذلك «5».
ثم قال السيّد الخوئي (رحمه الله): «أنت انقل عنّي للطلّاب أن لا يغادروا النجف‏»، فقال له: «اكتب لي ذلك‏»، فأجاب: «أنت انقل عنّي، وهذا يكفي‏»، فقال السيّد الصدر (رحمه الله): «إذا لم تكتب ذلك فسيكذّبونني‏» «6».
وكان السيّد الخوئي (رحمه الله) قد حرّم على الشيخ أحمد الأنصاري (رحمه الله) مغادرة حوزة النجف قائلًا له: «إنّ مغادرتك النجف حرامٌ شرعاً، وإنّك من أركان الحوزة العلميّة» «7»، وتاريخ الحادثة غير معلوم.

1) ما بين [] من: مقابلة مع الشيخ محمّد جعفر شمس الدين (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر).
2) شهيد الأمّة وشاهدها 1: 259.
3) الإمام الصدر .. سيرة ذاتيّة: 78؛ محمّد باقر الصدر .. حياة حافلة .. فكرٌ خلّاق: 178، نقلًا عن الشيخ مهدي العطّار (رحمه الله).
4) حدّث بذلك لاحمد ابو زيد العاملي الشيخ أديب حيدر بتاريخ 29/ 7/ 2004 م‏
5) الصدر في ذاكرة الحكيم: 46، وقد نقلها السيّد محمّد الحيدري‏.
6) حدّثني بذلك الدكتور صادق الطباطبائي بتاريخ 11/ 7/ 2005 م نقلًا عن السيّد الصدر (رحمه الله)
7) شهداء العلم والفضيلة في العراق: 43


تشكيك حاشية السيّد الخوئي (رحمه الله) بما نقله السيّد الصدر (رحمه الله)

نقل السيّد الصدر (رحمه الله) رسالة السيّد الخوئي (رحمه الله) إلى الحاشية وكبار الحوزة العلميّة- وكان السيّد جمال الدين نجل السيّد الخوئي (ره) يقدّم المساعدات الماليّة إلى الراغبين بالسفر «1»- ولكنْ يبدو أنّ الحاشية كان لها رأيٌ آخر في الموضوع وتقديرٌ آخر للموقف، فلم تستجب لمتطلّبات الرسالة، بل أمعن بعضهم في الموقف السلبي بأن أبرز التشكيك بصحّتها «2»، وقد أثار ذلك بلبلة في النجف‏ الأشرف «3».
وكان نتيجة ذلك أن تمّ تسفيرُ عددٍ كبيرٍ من العلماء والطلبة «4» في 8/ 1/ 1972 م (20/ ذي القعدة/ 1391 هـ)، حيث تمّ ترحيل 854 شخصاً إلى الحدود الإيرانيّة «5».

1) ما بين-- ذكره لي الشيخ أديب حيدر بتاريخ 29/ 7/ 2004 م؛ وانظر: الإمام الصدر في أعماله السياسيّة: 13؛ وجاء في تقرير كتبي لمقابلة خطيّة أجريت مع الشيخ محمّد جعفر شمس الدين أنّ السيّد (...) حثّ على خروج الطلبة من النجف والهجرة إلى قم (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر)، ولعلّ المراد السيّد جمال الدين (رحمه الله)
2) شهيد الأمّة وشاهدها 1: 259، نقلًا عن السيّد محمّد باقر الحكيم (رحمه الله).
3) الإمام قدوة (السيّد محمّد باقر الحكيم (رحمه الله)) 2: 59.
4) شهيد الأمّة وشاهدها 1: 259، نقلًا عن السيّد محمّد باقر الحكيم (رحمه الله).
5) هفت هزار روز (فارسي) 1: 496 .

alyatem
27-07-2011, 11:23 PM
إيفاد وفد علمائي لبناني إلى السيّد الخوئي (رحمه الله)

في الجلسة الأسبوعيّة التي يعقدها السيّد الصدر (رحمه الله) مع مجموعة من تلامذته طرحت مسألة هجرة الطلّاب ونوقشت، وتمّت الموافقة على اقتراحٍ تقدّم به الشيخ محمّد جعفر شمس الدين يقضي بتشكيل وفد من الطلبة اللبنانيّين والذهاب إلى السيّد الخوئي (رحمه الله) وعرض الأمر عليه وأخذ رأيه.
وفعلًا تشكّل الوفد الذي زار السيّد الخوئي (رحمه الله) في بغداد وعرض عليه الأمر، فأبدى رأيه بعدم هجرة الطلبة من النجف الأشرف، فقفل الوفد راجعاً لزيارة بعض العلماء وعرض آخر المستجدّات عليهم، إلّا أنّ السيّد (...) كان يرى أفضليّة ترك النجف لأسباب هو يعرفها «1».
وفي مجلسٍ عقده في فترة التسفيرات- وربّما كان المجلس نفسه- قال السيّد الصدر (رحمه الله) مقولته المعروفة: «لو كان من يمثّل دور زينب فنحن سنمثّل دور الحسين (ع)» «2»، وكان يريد من أصحابه ومخلصيه أن يقوموا بدور زينب (عليها السلام) «3»، وكان في نيّته الخروج إلى الصحن الشريف ليبيّن موقفه من القضيّة، ولكن لمّا رأى أنّه سيكون الضحيّة الوحيدة وأنّ تحرّكه لن لن يترتّب عليه أثر، عدل عن ذلك «4» على تفصيلٍ يأتي.

السيّد الصدر (رحمه الله) يهمّ بمحاولة استشهاديّة لإنقاذ الموقف‏

يقول السيّد كاظم الحائري:
«في الفترة التي عيّنت حكومة البعث الغاشم ستّة أيّام لتسفير الإيرانيّين بما فيهم طلّاب الحوزة العلميّة من النجف إلى إيران رأيتُ أحد طلبة العلوم الدينيّة في النجف الأشرف مودّعاً لأستاذنا الشهيد، فرأيتُ الأستاذ يبكي في حالة وداعه إيّاه بكاء الثكلى رغم أنّه كان يعرف أنّ هذا الرجل يعدّ في صفوف المناوئين له‏» «5»، ورآه السيّد محمود الخطيب يودّع أحد تلامذته أيّام التسفير وهو يبكي بكاءً شديداً ويقول: «يعزّ عليّ فراقكم‏» «6».
وفي هذه الفترة سمع السيّد الصدر (رحمه الله) أنّ شيخاً هنديّاً أو باكستانيّاً من مدرسة كاشف الغطاء قام بإحراق نفسه استنكاراً منه لحملات التسفير وقضى نحبه إثر ذلك، فقال السيّد الصدر (رحمه الله): «لو كان قد أحرق نفسه عند باب الصحن أو عند باب الولاية لكان ذلك أفضل «7» طالما أنّه يرى أنّ من اللازم عليه أن يحرق نفسه» «8».

1) مقابلة مع الشيخ محمّد جعفر شمس الدين (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر)، وما بين (...) من المصدر.
2) مقابلة مع السيّد عبد العزيز الحكيم (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر).
3) مقابلة (4) مع السيّد كاظم الحائري (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر)، ومراده من دور السيّدة زينب (عليها السلام) هنا دور المكمّل للثورة، والجهاز الإعلامي لها.
4) مقابلة مع السيّد عبد العزيز الحكيم (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر).
5) مقدّمة مباحث الأصول: 49؛ ومثله في مذكّرات السيّد محمود الخطيب؛ مقابلة (1) مع السيّد كاظم الحائري (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر). وفي المصدر الأخير: «أحد المشايخ»
6) من مذكّرات أسرة السيّد الصدر (رحمه الله) للمصنّف، (مخطوط).
7) حدّث بذلك لأحمد ابو زيد العاملي السيّد محمّد الغروي بتاريخ 24/ 7/ 2004 م؛ مقابلة مع السيّد محمّد الغروي (قناة المنار).
8) مقابلة مع السيّد محمّد الغروي (قناة المنار).


أمّا عنه (رحمه الله)، فقد قال السيّد الصدر (رحمه الله) للسيد كاظم الحائري:
«إننّي أتصوّر أنّ الأمّة مبتلاةٌ اليوم بالمرض الذي كانت مبتلاة به في زمن الحسين (ع)، وهو مرضُ فقدان الإرادة، فالأمّة تعرف حزب البعث والرجال الحاكمين في العراق ولا تشكُّ في فسقهم وفجورهم وطغيانهم وكفرهم وظلمهم للعباد، ولكنّها فقدت قوّة الإرادة التي بها يجب أن تصول وتجاهد في سبيل الله إلى أن تسقط هذه الزمرة الكافرة عن منصب الحكم وترفع كابوس هذا الظلم عن نفسها. وعلينا أن نعالج هذا المرض كي تدّب حياة الإرادة في عروق هذه الأمّة الميتة وذلك بما عالج به الإمام الحسين (ع) مرض فقدان الإرادة في نفوس الأمّة وقتئذٍ، وهو التضحية الكبيرة التي هزّ بها المشاعر وأعاد بها الحياة إلى الأمّة إلى أن انتهى الأمر بهذا السبب إلى سقوط دولة بني أميّة.
فعلينا أن نضحّي بنفوسنا في سبيل الله ونبذل دماءنا بكلّ سخاء في سبيل نصرة الدين الحنيف. والخطّة التي أرى ضرورة تطبيقها اليوم هي أن أجمع ثلّةً من طلّابي ومن صفوة أصحابي الذين يؤمنون بما أقول ويستعدّون للفداء ونذهب جميعاً إلى الصحن الشريف متحالفين فيما بيننا على أن لا نخرج من الصحن أحياء. وأنا أقوم خطيباً فيما بينهم ضدّ الحكم القائم ويدعمني الثّلة الطيّبة الملتفّة من حولي، ونثور بوجه الظلم والطغيان، فسيجابهنا جمعٌ من الزمرة الطاغية ونحن نعارضهم (ولعلّه قال: ونحمل السلاح) إلى أن يضطرّوا إلى قتلنا جميعاً في الصحن الشريف. وسأستثني ثلّةً من أصحابي عن الاشتراك في هذه المعركة كي يبقوا أحياء من بعدي ويستثمروا الجوّ الذي سيحصل نتيجة لهذه التضحية والفداء». «إنّ هذا العمل مشروط في رأيي بشرطين:
الشرط الأوّل: أن يوجد في الحوزة العلميّة مستوى من التقبّل لعمل من هذا القبيل. أمّا لو أطبقت الحوزة العلميّة على بطلان هذا العمل وكونه عملًا جنونيّاً أو مخالفاً لتقيّة واجبة، فسوف يفقد هذا العمل أثره في نفوس الأمّة ولا يوفي ثماره المطلوبة.
والشرط الثاني: أن يوافق أحد المراجع الكبار مسبقاً على هذا العمل كي يكتسب العمل في ذهن الأمّة الشرعيّة الكاملة.
فلا بدّ من الفحص عن مدى تواجد هذين الشرطين‏».
أمّا عن الشرط الأوّل، فقد صمّم السيّد الصدر (رحمه الله) على أن يبعث رسولًا إلى أحد علماء الحوزة العلميّة لجسّ النبض ليعرض عليه هذه الفكرة ويستفسر منه عن مدى صحّتها، وبهذا الأسلوب سيعرف رأي عالمٍ من العلماء بوصفه نموذجاً لرأي يتواجد في الحوزة العلميّة.
وقد اختار (رحمه الله) بهذا الصدد إرسال الشيخ محمّد مهدي الآصفي إلى أحد العلماء كي يعرض الفكرة عليه ويعرف رأيه، ثم عاد الشيخ إلى بيت السيّد الصدر (رحمه الله) وأخبره بأنّه ذهب إلى ذاك العالم‏ في مجلسه ولكنّه لم يعرض عليه الفكرة لأنّه حينما دخل المجلس رأى أنّ هذا الشخص مع الملتفين‏ حوله قد سادهم جوٌّ من الرعب والانهيار الكامل نتيجة قيام الحكومة البعثيّة بتسفير طلبة الحوزة العلميّة، ولا توجد أرضيّة لعرض مثل هذه الفكرة عليه إطلاقاً.
وأمّا عن الشرط الثاني فرأى السيّد الصدر (رحمه الله) أنّ المرجع الوحيد الذي يترقّب بشأنه أن يوافق على فكرة من هذا القبيل هو السيّد الخميني (رحمه الله)، فلا يصحّ أن يكون هذا العمل من دون استشارته، فذهب هو (رحمه الله) إلى بيت السيّد الخميني (رحمه الله) وعرض عليه الفكرة مستفسراً عن مدى صحّتها، فبدا على وجه السيّد الخميني (رحمه الله) التألّم وأجاب على السؤال بكلمة «لا أدري‏».
وكانت هذه الكلمة تعني أنّ السيّد الخميني (رحمه الله) كان يحتمل أن تكون الخسارة التي ستوجّه إلى الأمّة من جرّاء فقدان السيّد الصدر (رحمه الله) أكبر ممّا قد تترتّب على هذا العمل من الفائدة.
وبهذا وذاك تبيّن أنّ الشرطين مفقودان، فعدل السيّد الصدر (رحمه الله) عن فكرته.

مقدّمة مباحث الأصول: 49- 51؛ صحيفة (الجهاد)، العدد (131)، 7/ رجب/ 1404 هـ في حديثٍ مع السيّد كاظم الحائري؛ مقابلة (1) مع السيّد كاظم الحائري (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر)؛ مقابلة (4) مع السيّد كاظم الحائري (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر)؛ مقابلة مع السيّد عبد العزيز الحكيم (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر)؛ مقابلة مع السيّد عبد العزيز الحكيم في: صحيفة (المبلّغ الرسالي)، العدد (108).

السلطة العراقيّة ترفض سفر السيّد الخميني (رحمه الله)

في خضمّ هذه الأحداث هاجرت مجموعةٌ من الشخصيّات الإيرانيّة إلى لبنان ومارست نشاطها الإعلامي من بيروت ودمشق التي لم تحدّ من نشاطاتهم نتيجة خلافاتها مع النظام العراقي. وكان منهم: الشيخ الدكتور محمّد الصادقي، الشيخ حسن مهاجر، الشيخ أحمد نفري، جلال الدين الفارسي وغيرهم. عندها جمع السيّد الخميني (رحمه الله) جوازات سفر عائلته وعائلة السيّد مصطفى (رحمه الله) وسلّمها إلى السيّد محمود دعائي ليقدّمها إلى دائرة الإقامة من أجل تحصيل إذن بالخروج.
استوقفت هذه الخطوة السلطة العراقيّة التي أرسلت على إثرها علي رضا- مسؤول مكتب صدّام وعضو قيادة مجلس الثورة- لمقابلة السيّد الخميني (رحمه الله) وثنيه عن قراره.
بعد رفض السيّد الخميني (رحمه الله) مقابلته، التقى علي رضا كلًّا من السيّد يوسف الحكيم والسيّد محمود الشاهرودي (ره) .
تلفيقاً بين: خاطرات سياسى (2)، سيّد على اكبر محتشمى (فارسي): 162- 164؛ خاطرات آيت الله خاتم يزدى (فارسي): 105- 107.

ومن مسجد الشيخ الأنصاري (رحمه الله)، أطلق السيّد الخميني (رحمه الله) خطابه الثاني في 12/ ذي القعدة/ 1391 ـ- (31/ 12/ 1971 م) إثر معارضة النظام العراقي سفره إلى لبنان، وقد جاء في‏ الخطاب ما تُرجم إلى ما يلي:


[باسمه‏] تعالى شأنه‏

كان برنامج الرسول الأكرم (ع) محصوراً قبل هجرته من مكّة إلى المدينة في التبليغ إلى الله، والتعريف بصفات الذات المقدّسة للحقّ تعالى والتعريف بالإسلام، فلم يكن لديه من الأتباع ما يمكنه بمساعدتهم القضاء على المشركين وتوسيع رقعة الإسلام. وكما تلاحظون في القرآن الكريم، فإنّ السور المكيّة تتميّز بالنصح والموعظة والتعريف بمفاهيم الإسلام فقط، ولم تتعرّض إلى الحرب والنزاع، كما لم ترد فيها الأحكام إلّا نادراً.
وحينما غادر الرسول الأكرم (ع) مكّة متوجّهاً إلى المدينة- بذلك الوضع السيّ‏ء المتدهور- لم يخطر ببال العوام من الناس وذوي التفكير السطحي حجم المصالح التي ستترتّب على تلك الهجرة، ولكن عندما وصل المدينة اتّضحت النتائج التي ترتّبت على الهجرة، واتّضح كيف أنّه (ع) استطاع توسيع رقعة الإسلام في المدينة وكسب الأتباع، ثمّ العودة إلى مكّة بالفتح والظفر آخر الأمر، بحيث خضع كبار قريش له (ع) وقام هو (ع) بدوره بإطلاقهم.
والآن، وإن كان الكثير من الإيرانيّين قد أصبحوا- نتيجة الخلاف بين الحكومات- ثمن الصلح وهجّروا بهذا الشكل المأساوي من هذه البلاد، إلّا أنّ من الممكن أن تكون هناك مصالح عظيمة في ما حصل، وهي خافية علينا. وكما أعاد الله تعالى رسوله الأكرم (ع) إلى مكّة فاتحاً منتصراً، فسوف يعيدكم إلى هذه الحوزات وتصبح النجف ذات يوم أقوى من الآن.
إنّنا على ثقة بأنّ الحوزة العلميّة ستعود عاجلًا أم أجلًا إلى سابق حالتها، وسوف تعود إلى النجف الأشرف- إن شاء الله- إذا عملتم بتكالفيكم الدينيّة والعلميّة.
إنّ العلم مسؤوليّة ثقيلة، وهي بعهدتكم، إلّا أنّ مسؤوليّتكم ليست في تعلّم حفنة من الألفاظ والمفاهيم، بل إنّ المسؤوليّة التي أوكلت إليكم هي حفظ الإسلام وأحكامه، فأنتم الأمناء على الوحي، وعليكم أن تعكفوا على تهذيب أنفسكم خلال فترة انشغالكم في تحصيل العلوم، وكما تقومون بنصح غيركم، فإنّ عليكم إصلاح أنفسكم أيضاً، ولا تنسوا مسؤوليّاتكم، كونوا متصافّين متصالحين فيما بينكم، اجتنبوا الفئويّة والاختلافات، كونوا إخوة مع بعضكم، واعملوا للإسلام بسرائر نقيّة، وبروح واحدة.
أنتم أهل علم وجميعكم من جذر واحد، وكلّكم ورق في شجر واحد، وإذا وفّيتم بعهدكم فإنّ الله موفٍ بعهده، سيعيدكم إلى الحوزات مرّة ثانية، ونلتقي بعضنا مرّة أخرى هنا- إن شاء الله- وحتّى إذا لم أكن موجوداً حينها بينكم- حيث إنّي أطوي الأيّام الأخيرة من عمري- فأنتم موجودون وسوف تجتمعون هنا مرّة أخرى.
على أيّة حال، ليس متوقّعاً زوال الحوزة، الحوزة باقية على حالها، وبغضّ النظر عن الجوانب المعنويّة والإلهيّة، فإنّ زوال الحوزات العلميّة غير ممكن في الحقيقة حتّى بالحسابات الطبيعيّة، لأنّها محطّ اهتمام جميع المسلمين، وخصوصاً الشيعة منهم، وظهيرها هم الشعوب، وما كانت الشعوب ظهيراً له، فلن تستطيع الحكومات القضاء عليه. الحكومات أعمارها قصيرة، وظهير النجف هو الشعوب العظيمة، لذا فستبقى محفوظة.
يدرس حاليّاً في الحوزات طلبة من [الأفغانيّين‏] والباكستانيّين والهنود والعراقيّين وبعض أبناء الدول الأخرى، فلا قدرة لهذه الحكومة- التي لا يمكن وصفها بالحكومة- على الوقوف بوجه كلّ تلك الشعوب، وإن استطاعت الوقوف بوجهنا أنا وأنتم.
إذا أبعد الإيرانيّون المحترمون فإنّ على باقي الإخوة من البلدان الأخرى البقاء ومواصلة أداء مسؤوليّاتهم الدينيّة.
إنّ مثلكم مثل الأفواج العسكريّة التي تخوض حرباً، فإذا هاجمها العدو وحقّق انتصاراً على فوج منها، ينبغي على بقية الأفواج الثبات في مواقعها، ومل‏ء خنادق الفوج المنكسر، وإلّا فإنّ العدو يتمنّى فرار الأفواج العسكريّة الأخرى بانكسار أحدها، وترك الميدان خالياً.
إنّ على الإخوة من باقي البلدان- والمتواجدين هنا- المرابطة في خنادقهم ومواصلة التحصيل العلمي وتهذيب النفس، وحتّى لو ذهب المراجع من هنا، وذهبت أنا- باعتباري أحد الطلبة- فإنّ على سائر الإخوة البقاء هنا، وأداء سؤوليّاتهم.
طبيعي أنّ ذهابي يتمّ بناءً على مصالح لعلّها تخفى على الكثيرين، إلّا أنّه ينبغي على بقيّة الإخوة البقاء، وعدم إخلاء مواقعهم.
رأينا كيف اضطربت الحوزة العلميّة في قم أيّما اضطراب قبل مدّة، ثمّ رأينا كيف استقامت الأمور لعدّة معدودة ممّن كانوا عرضة الاضطهاد والكبت والعناء دوماً، ولم يمرّ وقت طويل حتّى عادت الأمور، فغلب الظالم وأصبحت الحوزة مضطربة في ذلك الوقت حوزة الخمسة أو الستّة آلاف نفر.
أنتم الغالبون ولستم مغلوبين، ولو طالعتم تاريخ الظلمة والظالمين في العالم سترون أنّ الغلبة كانت للمظلومين دوماً، فمع القدرة والطغيان اللذين كان عليهما معاوية والنفوذ الذي تمتّع به، إلّا أنّه أضحى اليوم لا يعرف له حتّى قبرٌ في نفس الشام التي كانت مركزاً لحكومته.
إنّ وضع أولئك الكسبة المساكين الذين عاشوا في العراق سنين طويلة يبعث على الأسف حقّاً، فليس لهم ما يربطهم بإيران، لا أصدقاء ولا معارف ولا أقارب، وإنّني آمل أن يحسن أبناء الشعب الإيراني معاملتهم مع ضيوفهم، وإنّي لعلى ثقة من أنّ الشعب الإيراني المسلم المجيد سيكون عطوفاً مع ضيوفه وإخوانه، فليأووا هؤلاء التعساء، وليوفّروا لهم السكن والطعام والملابس، وليسدّوا حاجاتهم، والأهمُّ من ذلك كلّه فليرشدوهم، فمنهم من لا يعرفون شيئاً عن أوضاع إيران.
وأنتم أيّها الإخوة المحترمون العازمون على الذهاب إلى إيران، أبلغوا الإخوة من أبناء الشعب الإيراني سلامي، وانقلوا لهم رجائي إيّاهم اللطفَ في معاملة الإخوة المهجّرين من العراق الذين يناهز عددهم المائة ألف نسمة، والذين سيتوزّعون على مختلف أنحاء إيران، ومساعدتهم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته»

الكوثر 1 : 375 ـ 379

alyatem
27-07-2011, 11:56 PM
السيّدان الشاهرودي والشيرازي (ره) يعزمان على الهجرة

في 1/ 1/ 1972 م (13/ ذي القعدة/ 1391 هـ) أجاز السيّد محمود الشاهرودي (رحمه الله) احتساب ما يُدفع إلى المهجّرين الإيرانيّين من الحقوق الشرعيّة.
وفي 4/ 1/ 1972 م تحرّك السيّد الشاهرودي (رحمه الله) نفسه إلى إيران «1» تحت عنوان (من علي إلى علي)، أي من النجف الأشرف إلى مشهد الإمام الرضا (ع).
وعلى أعتاب السفر، جاءه السيّد الصدر (رحمه الله) ليودّعه، وألقى كلمةً في الحاضرين «2»، ثمّ أبرز عواطف خاصّة وبكى «3». ولكنّ السلطة منعت السيّد الشاهرودي (رحمه الله) من الخروج بتاريخ 5/ 1/ 1972 م «4».
كما أنّ السيّد عبد الله الشيرازي (رحمه الله) كان قد عزم على الهجرة أيضاً، فاجتمع به السيّد الصدر (رحمه الله) وبيّن له خطط حزب البعث لما بعد الهجرة، فعدل (رحمه الله) عن قراره «5».

1) هفت هزار روز (فارسي) 1: 495
2) حدّث بذلك لاحمد ابي زيد العاملي السيّد عبد الهادي الشاهرودي بتاريخ 27/ 1/ 2004 م‏
3) مقابلة مع السيّد عبد الهادي الشاهرودي (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر)
4) هفت هزار روز (فارسي) 1: 496
5) ذكريات نجل السيّد عبد الله الشيرازي (رحمه الله) حول السيّد الصدر (رحمه الله) (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر). وقد جاء في المصدر أنّ السيّد الصدر (رحمه الله) كان كثيراً ما يجتمع بالسيّد الشيرازي (رحمه الله) بعد ثورة الرابع عشر من تمّوز، خاصّةً بين 1970 وبين 1975 م.


تحرّك السيّد الصدر (رحمه الله) على العلماء واستجابته لطلب السيّد الخميني (رحمه الله)

وفي هذا الوقت كان السيّد الصدر (رحمه الله) يعقد درسه في مقبرة آل ياسين، فألقى في هذه الأجواء كلمةً في طلّابه يطلب منهم البقاء في النجف وعدم الاستجابة لقرارات السلطة «1»، وكان (رحمه الله) يرى أنّ الهدف من وراء حملة التسفير هذه ضرب الحوزة العلميّة وليس الهدف منها تبعيد الإيرانيّين، وكان متألّماً من ذلك كثيراً «2».
ثمّ سعى (رحمه الله) إلى التنسيق بين كبار العلماء- منهم السيّد محمود الشاهرودي (رحمه الله) والسيّد نصر الله المستنبط (رحمه الله)- «3» من أجل اتّخاذ موقف حاسمٍ في الموضوع. وعلى إثر ذلك أرسلت الحوزة العلميّة برقيّةً إلى أحمد حسن البكر تطالبه بإيقاف التسفيرات، وكانت البرقيّة بتوقيع كبار العلماء أمثال الشيخ مرتضى آل ياسين والسيّد محمّد سعيد الحكيم- والد السيّد محمّد تقي الحكيم- [والسيّد يوسف الحكيم‏] والشيخ محمّد جواد آل شيخ راضي وغيرهم، والتي سعى السيّد الصدر (رحمه الله) إلى ترتيبها.
إلى جانب ذلك، قام (رحمه الله) بحركة واسعة في أوساط المراجع والعلماء بحيث تمكّن من أن يعبّئ الوضع الروحي والسياسي في النجف الأشرف، وذلك عبر الضغط على الطلبة الأجانب الذين يحملون تأشيرات دخول غير منتهية، وأمرهم بالبقاء ومقاومة الحكومة وضغوطاتها بأيّة وسيلة ممكنة «4». كما قام بعدّة زيارات للسيّد الخميني (رحمه الله) من أجل التضامن وترتيب الموقف‏ الموحّد «5»، واتّصل بمختلف المناطق العراقيّة وطلب منهم تحريك القضيّة «6».
وفي هذا الوقت رأى السيّد الخميني (رحمه الله) ضرورة تعطيل الدرس استنكاراً لممارسات السلطة، فطلب من الشيخ [علي‏] آل إسحاق أن يبلّغ السيّد الصدر (رحمه الله) بهذا القرار، ولمّا دخل عليه في بيته [الكائن في شارع الخورنق‏]- وكان يدرّس بعض تلامذته- أبلغ الشيخ آل إسحاق السيّد الصدر (رحمه الله) بقرار السيّد الخميني (رحمه الله)، فما كان منه إلّا أن أعلن عن تعطيل الدرس قائلًا: «ما دام السيّد الخميني قد عطّل الدرس، فقد عُطّل الدرس» «7».

(1) هذا المقطع حدّث به لأحمد ابو زيد العاملي الشيخ عبّاس الأخلاقي بتاريخ 16/ 4/ 2004 م‏
(2) مقابلة مع السيّد محمّد الغروي (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر)
(3) ما بين-- من: مقابلة مع الشيخ محمّد جعفر شمس الدين (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر)
(4) شهيد الأمّة وشاهدها 1: 258- 259، نقلًا عن السيّد محمّد باقر الحكيم (رحمه الله)؛ وانظر: الإمام الصدر .. سيرة ذاتيّة: 77؛ نظريّة العمل السياسي عند الشهيد السيّد محمّد باقر الصدر: 256- 257؛ صحيفة (الشهادة)، العدد (714)، 15/ ربيع الثاني/ 1418 هـ، نقلًا عن السيّد محمّد باقر المهري؛ وانظر: مقابلة (2) مع الشيخ علي كوراني (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر). وما بين [] من: ملامح من السيرة الذاتيّة (محدود الانتشار)؛ الصدر في ذاكرة الحكيم: 63
(5) الإمام قدوة (السيّد محمّد باقر الحكيم (رحمه الله)) 2: 59؛ وانظر: العلاقة التاريخيّة للسيّد الشهيد الصدر بالإمام والثورة: 25- 26
(6) مقابلة مع السيّد عبد العزيز الحكيم (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر)
(7) مقابلة مع الشيخ [علي‏] آل إسحاق (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر).


تقييم السيّد الصدر (رحمه الله) جولته على العلماء

بعد رجوعه من هذه الزيارات عقد السيّد الصدر (رحمه الله) مع بعض طلّابه جلسة تقييميّة لجولته المذكورة، وقد قال (رحمه الله): «الشخص الوحيد الذي يتّفق معي بشكل كامل ولديه وضوحٌ في الرؤية هو السيّد علي السيستاني، ولكن مشكلته أنّه لا يتّخذ موقفاً».

وقد علق المحقق احمد ابو زيد العاملي بقوله :
حدّثني بذلك أحدُ أساتذتي بتاريخ 24/ 10/ 2004 م سماعاً من السيّد كاظم الحائري، وقد فضّل عدم ذكر اسمه. وهذه هي الصيغة المنقولة لا ما ورد في (شهيد العراق .. الصدر الأوّل) (قناة المنار).

السيّد الخميني (رحمه الله) يضع حدّاً للأزمة

كان وضع الحوزة العلميّة حرجاً جدّاً، وكان وجوه الحوزة قلقين بشكل جدّي على مصيرها، ومنهم الشيخ محمّد حسن الجواهري- الذي كان له دورٌ بارز في جماعة العلماء- الذي قصد مكتب السيّد الخميني (رحمه الله) وكان شديد الاضطراب حتّى كاد يبكي.

وقد علق العاملي هنا بقوله:
هنا اختلافٌ في الروايات، فالذي ذكره لي الشيخ عبد الحليم الزهيري أنّ الشيخ الجواهري قد أتى السيّد الخميني (رحمه الله) محرّكاً إيّاه في سبيل إرسال برقيّة وأنّه تحدّث معه بطريقة شديدة لا يجرؤ أحدٌ على مخاطبة السيّد الخميني (رحمه الله) بها، وهذا لا يكاد ينسجم مع ما في المتن، ولا ندري أيّهما أدقّ.

وقد تحدّث مع الشيخ نصر الله الخلخالي (رحمه الله) معترضاً على موقف السيّد الخميني (رحمه الله) حيث قال: «لماذا يمتنع هذا السيّد عن لقاء نائب صدّام؟! أولا يعرف من يكون هذا الشخص؟! إنّه علي رضا، وهو أشدُّ قسوةً من صدّام وأكثر منه تعطّشاً للدماء، وإذا امتنع [السيّد] من لقائه، فيحتمل بقوّة أن تتعرّض النجف إلى القصف، ويباد سكّانها».
وبعد أن نقل الشيخ الخلخالي (رحمه الله) ذلك، أوضح السيّد الخميني (رحمه الله) أنّ هدفه كان‏ الحطّ من غرور ذلك الشخص وجاء اعتراضاً على ما تقوم به السلطة من تشريد النّاس في هذا الطقس وهذه الظروف، وأنّه لم يكن هدفه عدم لقائه من أساس.
وعلى أيّة حال، فقد نزل السيّد الخميني (رحمه الله) عند رغبة الشيخ نصر الله الخلخالي والشيخ حبيب الله الأراكي وغيرهما، مع أنّه آيسٌ من الوصول إلى حلّ، ولكنّه اشترط أن يكون اللقاء علنيّاً وبحضور الكثيرين بعدما كانت السلطة قد تقدّمت بطلب لقاء خاص.
وأثناء اللقاء حاول علي رضا تبرير حملات التسفير بأنّها جاءت في سياق التدابير الأمنيّة التي تتّخذها السلطة، وبأنّ كثيراً من الذين تمّ ترحيلهم هم جواسيس، وأعلم السيّد الخميني (رحمه الله) بأنّ هذه الحملات قد توقّفت.
عندها أدار السيّد الخميني (رحمه الله) وجهه مخاطباً الحاضرين بأنّ حكّام العراق يشرّدون الناس بحجج مختلفة ثمّ ينقلون لنا تحيّة رئيس الجمهوريّة، وانتقد هذه الحكومة التي أمهلت اليهود ستّة أشهر ولم تمهل المسلمين ستّة أيّام.
وقد برّر علي رضا هذه الحملات أيضاً بأنّ السلطة أجبرت على اللجوء إلى هذا الخيار من أجل تنظيم أوضاع الحوزة التي تضمّ مجموعةً من الجواسيس. واعترف علي رضا بوجود جواسيس في الحوزة يعملون لصالحهم، إلّا أنّه لم يستبعد تحوّلهم إلى التجسّس لصالح العدو الإسرائيلي نتيجة تلقّيهم مبالغ ماليّة أكبر.

وكان جواب السيّد الخميني (رحمه الله) عن ذلك:
«أوّلًا: أنا شخصٌ غريب، وقد انتقلت مؤخّراً إلى حوزة النجف. وثانياً: إذا كان مقرّراً اتّخاذ بعض التدابير فيما يتعلّق بالحوزة، فينبغي أن يتمّ ذلك عبر التنسيق مع وجوه الحوزة، ومنهم السيّد الخوئي المتواجد حاليّاً في لندن. وطالما أنّه لم يرجع بعد، فإنّنا لن نتّخذ أيَّ قرار في هذا المجال‏».
وبعد ساعةٍ ونصف من الحديث لاحظ السيّد الخميني (رحمه الله) القلقَ مخيّماً على وجوه الحاضرين الذين كانوا يرغبون في بقائه أكثر من رغبة الحكومة العراقيّة نفسها. كما أخذ بعين الاعتبار ما سيقال من أنّ الخميني أفسد الجوّ على حوزة قم، ثمّ انتقل إلى النجف ودمّرها وذهب، فأعلن عن رجوعه عن قراره ممهلًا الدولة ثلاثة أشهر أخرى تغيّر فيها سياستها بعد إيقاف حملات التسفير، فسرُّ الجميع لذلك وغادر الوفد.

تلفيقاً بين: خاطرات سياسى (2)، سيّد على اكبر محتشمى (فارسي): 162- 164؛ خاطرات آيت الله خاتم يزدى (فارسي): 105- 107؛ وانظر بشكل مختصر: شهيد الأمّة وشاهدها 1: 259، نقلًا عن السيّد محمّد باقر الحكيم (رحمه الله)؛ وانظر: ملامح من السيرة الذاتيّة (محدود الانتشار)؛ نظريّة العمل السياسي عند الشهيد السيّد محمّد باقر الصدر: 257؛ صحيفة (لواء الصدر)، 25/ ذي الحجّة/ 1410 هـ.
وقال العاملي : قد حدّثني عن موقف الشيخ محمّد حسن الجواهري الشيخ عبد الحليم الزهيري بتاريخ 19/ 12/ 2004 م‏

السيّد الخميني (رحمه الله) يدعو السيّد الصدر (رحمه الله) والعلماء إلى استئناف الدروس‏

يوم الثلاثاء 11/ 1/ 1972 م (23/ ذي القعدة/ 1391 هـ) التقى الشيخ مرتضى أشرفي بالسيّد الخميني (رحمه الله) أثناء توجّهه إلى المسجد، وأخبره بأنّ السلطة العراقيّة بدأت بإلغاء تأشيرات الخروج، فقال له (رحمه الله):
«إنّهم يكذبون، إنّهم لا يلغون تأشيرات الخروج‏»، فأكّد له الشيخ الأشرفي الخبر وأنّهم يقومون بذلك بين التاسعة والعاشرة، وذكر له أنّه بنفسه ذهب إلى الدائرة وألغى تأشيرته، وأراه جواز سفره، فقال السيّد الخميني (رحمه الله) بتعجّب: «إنّ الأمور لا تنعكس [إلينا] بشكل صحيح‏»، ثمّ قال له: «لا مانع من استئناف الدروس ابتداءً من غد [الأربعاء]، ونحن سنشرع ابتداءً من السبت، ولكن بما أنّ الحوزة والمدرّسين عطّلوا دروسهم بطلبٍ منّا، فمن الجيّد أن تأخذوا على عاتقكم مهمّة إبلاغ آية الله البجنوردي وآية الله المستنبط وآية الله الصدر بأنّه لا مانع من استئناف الدروس‏».
صحيفه دل (2) (فارسي): 14- 15، في حديثٍ مع الشيخ مرتضى أشرفي

السيّد الخميني (رحمه الله) يعود السيّد الخوئي (رحمه الله) بعد رجوعه من لندن‏

في 29/ 1/ 1972 م (12/ ذي الحجّة/ 1391 هـ) تحسّنت حال السيّد الخوئي (رحمه الله) الصحيّة [هفت هزار روز (فارسي) 1: 501.]، وبعدها رجع إلى العراق.
عندها قام العلماء بعيادته في داره في الكوفة، ومنهم وفدٌ ضمّ السيّد الخميني والسيّد عبد الله الشيرازي والشيخ نصر الله الخلخالي.
وقد بادر السيّد الشيرازي (رحمه الله) إلى سرد بعض الأحداث التي وقعت، ومنها الهجوم على مدرسته وما تعرّض له طلّاب المدرسة.
وبعدها استلم السيّد الخميني (رحمه الله) زمام الحديث وخرج عن ديدنه في السكوت وقلّة الكلام، وراح يصف ما حدث في الجلسة التي ضمّته وعلي رضا، ووضع الحاضرين في آخر المستجدّات. وتحدّث (رحمه الله) عن ضرورة اتّخاذ موقف واضح حيال ما يجري في سبيل حفظ الحوزة العلميّة وصيانتها.
وبعد انتهاء السيّد الخميني (رحمه الله)، بادر السيّد الخوئي (رحمه الله) إلى الحديث عن سفره إلى لندن وعن التنظيم السائد في تلك المدينة ومستشفياتها وأطبّائها، واصفاً منتزهاتها وأشجارها وما فيها من مظاهر الطبيعة. وقد أزعج هذا الموقف السيّد الخميني (رحمه الله)، ولكنّه لم يُظهر شيئاً من ذلك.
ولمّا خرج من البيت وصعد إلى السيّارة قال ما ترجمته: «يبدو أنّ السيّد الخوئي لا يعلم شيئاً عن مخطّطات ومكائد حزب البعث، أو أنّه على علمٍ بذلك، ولكنّه اطمأنّ إلى ما يقوله هؤلاء - البعثيّون- واعتمد عليهم. ولذلك، ففي الوقت الذي أشعر فيه بالقلق الشديد إزاء ما يجري حاليّاً، فإنّه وبكل راحة يتحدّث عن أوضاع لندن. وإذا كان قد اطّلع لتوّه على ما وصل إليه الأوروبيّون من ترقٍّ وتطوّر، فأنا ومنذ سنوات على علمٍ بما توصّلوا إليه من إنجازات في الأمور الماديّة والدنيويّة. وما يدعو إلى الأسف في هذا المجال هو أنّنا لا نعمل لدنيانا ولا لآخرتنا، وأنّنا في كلا الحقلين متخلّفون‏.

تلفيقاً بين: خاطرات آيت الله خاتم يزدى (فارسي): 108- 109؛ خاطرات سياسى (2)، سيّد على اكبر محتشمى (فارسي): 166. ومن الواضح أنّ مراد السيّد الخوئي (رحمه الله) هو تغيير الموضوع محلّ الكلام لا إبداء الإعجاب بما رآه في لندن.

السيّد الخوئي (رحمه الله) يكذّب البيان الذي نسب إليه‏

بعد أربعة أو خمسة أشهر من انتشار جواب السيّد الخوئي (رحمه الله) عن سؤال علي رضا، كان الدكتور صادق الطباطبائي- ابن أخت السيّدة أم جعفر الصدر [زوجة الإمام الشهيد الصدر]- في زيارةٍ إلى النجف الأشرف، وكان يحمل مجموعة من الأسئلة الفقهيّة التي كلّفته الجالية الإيرانيّة في أوروبا بنقلها إلى السيّد الخوئي (رحمه الله)، إضافةً إلى الاستفسار عن صحّة البيان الذي نشر موقّعاً منه، والذي يرتبط بتسفير الإيرانيّين.
وقبل ذهابه إلى السيّد الخوئي (رحمه الله) زار الدكتور الطباطبائي السيّد الصدر (رحمه الله)، وعرض عليه ما سيعرضه على السيّد الخوئي (رحمه الله)، وممّا قاله له:
«إنّني سأسأله عن حكم حلق اللحية وحكم مصافحة النساء الأجنبيّات، فما هو رأيه؟!»، فأجابه السيّد الصدر (رحمه الله):
«عليك أن تسأله شخصيّاً، ولكن في ما يتعلّق بحكم حلق اللحية، أظنّ أنّه سيجيبك بالجواز».
وفي مجلس السيّد الخوئي (رحمه الله) سأل الدكتور الطباطبائي عن الجواب المرتبط بتسفير الطلبة الإيرانيّين والذي كان مختوماً بختم السيّد الخوئي (رحمه الله)، فأجاب الأخير:
«هذا البيان مزوّر ولم يصدر منّي، ويُمكنك أن تكذّبه عنّي‏»،
فقال له الدكتور: «إنّهم زوّروا الختم، وأنا أطلب منك أن تكتب لي أنّك تكذّب ما جاء فيه ثمّ تختمه لي حتّى يُمكنني أن أكذّبه‏
»، فأجابه (رحمه الله):
«لا، أنتْ كذّبه عنّي وهذا يكفي‏»،
فأجابه الدكتور: «إذا لم تكتب لي ذلك ولم تختمه فلا يُمكنني أن أكذّبه عنك‏».
وسأله عن حكم مصافحة الأجنبيّة فلم يجبه، ثمّ سأله عن حكم حلق اللحية فأجابه بالجواز، فطلب منه أن يكتب له ذلك، فرفض وطلب منه أن ينقل للجالية الإيرانيّة ذلك شفاهاً عنه.
وبعد انتهاء الزيارة زار الدكتور الطباطبائي السيّد الصدر (رحمه الله) في منزله وعرض عليه ما حصل، ثمّ سأله عن السرّ في أنّ السيّد الخوئي (رحمه الله) رفض أن يعطيه الفتوى مكتوبة، فأجاب السيّد الصدر (رحمه الله):
«نحن لدينا فقهان، فقهٌ بازاري وفقهٌ سنّتي ونبوي: أمّا الفقه البازاري فينظر في حاجات البازار ويفتي لكلّ بازار بحسب ما يتقبّل، والبازار النجفي لا يتقبّل فتوى جواز حلق اللحية فنفتيه بالحرمة، بخلاف بازارك وبازار الجاليات في أوروبا الذي يتقبّل ذلك، فنفتيه بالجواز.
أمّا الفقه السنّتي والنبوي، فهو الفقه الذي ينظر في الأدلّة ويفتي على وفق مؤدّاها.

يقول احمد ابو زيد العاملي بعد نقله الموضوع أعلاه قائلا:

حدّثني بذلك الدكتور صادق الطباطبائي بتاريخ 11/ 7/ 2005 م، وما يتعلّق بالمصافحة ذكره لي لاحقاً.

أقول: هذا ما نقلناه عن المصدر بدقّة، وأجده- في الجملة- غير بعيد عن مذاق السيّد الصدر (رحمه الله) إذا تمّ ترميمه؛ إذ ليس مراده (رحمه الله) أنّ المرجع قد توصله الأدلّة إلى الحرمة فيفتي بالجواز على ضوء حاجات البازار، بل مراده أنّه قد يصل إلى الجواز، ولكنّه لا يفتي به من باب الاحتياط في الفتوى، أو من باب العنوان الثانوي الذي يلتزم به السيّد الصدر (رحمه الله) أيضاً، من قبيل ذهابه (رحمه الله) إلى عدم وجود دليل على حرمة (لعبة الورق)، ولكنّه كان يحرّمها من باب (الولاية)، وليس ذلك إلّا من باب العنوان الثانوي- إلّا عند من يرى أنّ ما ينشئه الحاكم حكم أوّلي- لما يجده مثلًا من مضار ومفاسد اجتماعيّة يسبّبها اللعب بهذه اللعبة. وهذا الكلام يجري كذلك في الاتّجاه المعاكس، أي أنّ الفقهاء قد يسكتون عن أمور يرونها محرّمة مراعاةً لبازار الناس، من قبيل الموارد التي ينهج فيها الناس في ممارسة بعض الشعائر مناهج لا يرتضيها الشرع وباعتراف العلماء أنفسهم، أو أنّها تحوّلهم عن الهدف المنشود ولو كانت مباحة بالاصطلاح الفقهي، ومع ذلك يسكتون.
بل قد يكون العامل المالي دخيلًا في السكوت عن بعض الأمور، كما هو الحال في ما نقلناه في مطاوي الكتاب[موسوعة الشهيد الصدر في حقائق ووثائق] (ضمن أحداث سنة 1387 هـ- لدى الحديث عن طباعة دار الفكر كتاب اقتصادنا) وقول السيّد الصدر (رحمه الله) للأستاذ محمود سالم صاحب دار الفكر: إنّ مشكلة علماء السنّة هي أنّهم يقبضون رواتبهم من الحكومة فهم عنها ساكتون، وأمّا علماء الشيعة فيعتمدون على الحقوق الشرعيّة التي يأخذونها من الناس، ولذلك كثيراً ما يراعونهم (راجع كذلك ما نقلناه حول الشيخ صاحب الجواهر (رحمه الله) وتقييم السيّد محسن لبعض ما قام به ضمن مقدّمة الكتاب).
كما من الواضح أنّ مرادنا من دخالة العامل المادي هو أنّ الفقيه يوازن بين التساهل مع الناس في ما يعتقدونه ويمارسونه وبالتالي بقاء الموارد الماليّة على حالها، وبين شجب ما يعتقده باطلًا وبالتالي خسران شي‏ء أو كثير منها، وحيث إنّها قوام أعماله ونيابته فغالباً ما يقدّم الأوّل على الثاني، والنتيجة منوطة بقناعات الفقيه وقدرته على الموازنة بين الأمور.


ملاحظة: هذا ما اردنا نقله عن بعض كل ما ذكر في المشاركات الاخيرة ونترك للقاريء المراجعة والتدقيق والمقارنة في كل ما قيل وكيف صدرت الفتوى بتوقيع السيد الخوئي رحمه الله وكيفية تعامل الحاشية مع الشهيد الصدر ومواقف العلماء ومن ضمنها موقف الإمام الخوئي من القضايا المطروحة !!
وأما أسباب ذلك وما قد يراه المتابع من سكوت الإمام الخوئي رحمه الله عن بعض الأمور فتركه لحديث آخر وإن كنت قد قدّمت رأيي في الموضوع فليراجع ذلك ولنستريح من هذه الفوضى والاتهامات الرخيصة والادلاء بالكلام من دون علم والدخول في المهاترات التي هي بعيدة كل البعد عن الواقع الحقيقي للمسائل!!
وفيما ذكر كفاية لكل معتبر!! رحم الله علماء الدين الماضين وحفظ الله تعالى الباقين وسددهم وأيدهم بعونه تعالى ومنته وجعل عواقب امورنا الى خير والحمد لله رب العالمين!! اللهم قد بلغت اللهم فأشهد.

husaini4ever
28-07-2011, 08:02 PM
للتنويه...
العضو اعلاه في قائمة التجاهل لذا ارجو ان لاينتظر الاخوة القراء الافاضل ردا مني على مشاركاته المتزايدة!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9729&stc=1&d=1311781500
ويبدو اني ساحتاج الى تكرار هذه الملاحظة في كل صفحة من الان فصاعدا!
-----------------------------

ونبقى مع النعماني......وحقيقه تباكيه على الشهيد الصدر قدس سره ....ونحاول الاطلاع عن بعد على خلفية للنعماني تبين حقيقة علاقته بالحرب ضد المرجعية ودوره وحزب الدعوة في الموضوع !

يتحدث النعماني عن تصدي الشهيد الصدر للمرجعي فيقول:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9750&stc=1&d=1311868281

فنسجل من كلام النعماني في الاسطر القليلة اعلاه :

1-الامام الخوئي رض لم يملأ الفراغ الذي تركه الامام الحكيم رض !
2-ان هناك فرقابين المنزلة الفقهية والخبرة الاجتماعية والسياسية!
فمال البعض يريدون ان يقدموا بعض الاسماء على انها اعلم بكل امر على اعتبار انها اشتهرت بمنزلة فقهية مثلا؟
3-الامام الخوئي لايفهم حياة الامة !
4-يريد مرجعا خاصا بالعراق ...وهذا الامر سنلمسه لاحقا ...وهو يشير الى مشروع النظام العفلقي بطرح المرجعية العربية والعراقية!
وهذا يعني لاحقا ان يكون لكل بلد مرجع خاص به ...وهو مشروع بعثي ماسوني ...دعوجي!
5-الامام الخوئي رض لايعرف مايجب ومايلزم!
6-الامام الخوئي رض لايفرق بين المرجعية كمقام رباني وبين المرجع باعتباره انسانا!
7-الامام الخوئي رض اتخذ من التقية خطا ثابتا ولم يقدم على التضحية كما (فعل الائمة)!!
اما متى ترك الائمة التقية فاقدموا على التضحية.......فهو امر نتركه لاتباع الدعوة والنعماني ......والامر امام انظار السادة القراء!
8-ان الامام الخوئي رض كان عمل بالتقية لحماية نفسه !!!

هل عرفتم الان كيف يجب ان تقرا طلاسم الدعوة ورموزها..؟؟؟
نصف صفحة.....كم حربة وجهت فيها للمرجعية وللامام الخوئي خاصة؟؟!!

اما لماذا يفعلون هذا ويسعون خلف هذا الهدف ؟
فان جوابه عند النعماني الذي يتحدث عن الشهيد الصدر قد فيقول:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9746&stc=1&d=1311868102

الشعب الايراني لم يحقق نجاحه الا بعد التحامه بمرجعيته !
ولم يحدث ان تخلى هذا الشعب عن مرجعيته الا وواجه الضياع والتامر!!

هذه هي الخلاصة.....والتي شخصتها بريطانيا منذ مطلع القرن العشرين وسعت الى القضاء عليها بنفسها....ثم من خلال وليدها غير الشرعي...حزب الدعوة !!

ويستمر النعماني في توجيه حرابه الى جسد المرجعية من خلال الطعن بالامام الخوئي رض فيقول متحدثا عن فترة حجز الشهيد الصدر :

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9747&stc=1&d=1311868102

فنخلص من فقرة من صفحة للنعماني الى ان:
1-المرجعية العامة,والحوزة العلمية,لم تقفا موقفا ينسجم مع المسؤولية الشرعية والواجب الديني !
2-عدد كبير من العلماء يطلب من المرجعية العامة(الامام الخوئي) تغيير موقفه الا انه يرفض !
3-الامة تصاب بخيبة امل من موقف المرجعية!!!!!


ثم يقول اخزاه الله :

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9748&stc=1&d=1311868127

فنقف على محاولة جديدة لضرب مرجعية بمرجعية اخرى ....فاذا كان موقف السيد السبزواري قدس سره موقف (العالم الرباني الذي لايخشى في الله لومة لائم)...فان موقف الامام الخوئي رض ...لابد ان يكون عكس ذلك تماما!!

وهذا يتناقض تماما مع كل ماوصف شهيدنا الصدر استاذه الامام الخوئي به كما قرانا من قبل !!!

كما لاينسجم مع اخر موقف للشهيد الصدر نفسه ...اذ يقول النعماني :

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9749&stc=1&d=1311868166

فكيف يقدم الشهيد الصدر على ارسال تلك الاموال الى مرجع بالمواصفات التي اطلقها النعماني اعلاه وهي امانات وحقوق شرعية؟؟؟!!!

قد تلقي الاسطر التالية من كلام النعماني قليلا من الضوء على تفسير هذه الهجمة الشعواء منه على المرجعية والحوزة العلمية !

يقول متحدثا عن (حرب المرجعية والحوزة وهجمتها على الشهيد الصدر):

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9751&stc=1&d=1311868400

فنجد ان بعض العلماء اتخذوا من تاسيس الشهيد الصدر لحزب الدعوة حربة لطعنه وتشويه صورته !!!


لكن كيف واين ومتى ,.....اسس الشهيد الصدر حزب الدعوة ..؟؟؟؟

ولااستشهد هنا بما اوردته انا من قبل ....بل بما نقله احدهم مؤخرا عن حسن شبر اذ يقول:

ومن الطريف ما يذكره أحد تلامذة السيد الشهيد حين يقول: "إن السيد الشهيد نقل لي إن احد الأشخاص قال لأستاذي الخوئي أن

السيد محمد باقر الصدر أسس حزبا إسلاميا فأجابه السيد الخوئي: لو أسس السيد محمد باقر الصدر حزبا فاني أول من أسجل اسمي فيه".(1)

اما الهامش فيقول:
1 ـ من حديث للشيخ إبراهيم الأنصاري في مجلس التأبين الذي أقامته جماعة العلماء في قم المقدسة ليلة الخميس 9 شعبان 1407= 8 نيسان 1987.

وبالعودة الى تاريخ تاسيس الحزب الذي تطرقت اليه الصفحات الاول نجد ان الحزب قد تاسس في بيت الامام الحكيم رض ...وان الفكرة طرحت اصلا على الشهيد الصدر فرحب بها ...وان اشاعة ان الشهيد الصدر قد اسس حزب الدعوة وانه قائد الحزب ومرجعه ماهي الا اشاعات دعوجية رخيصة استغلها الحزب لكسب الشعبية والتعطاف في صفوف الامة في وقت وصبت فيه العلاقة حد القطيعة احيانا مع الشهيد الصدر وتخللها وصفه بابن الدعوة العاق !!!

والغريب ,والمؤسف,ان حسن شبر هذا الذي ينقل عن الامام الخوئي رض هذا الامر ينقل تخرصات النعماني هذه ذاتها ويتباكى معه عليها!!
ثم يعود لينقل مايدحض فرية النعماني هذه حول تاسيس الحزب فيقول:

ولعل خير من يصور تلك الحالة التي سبقت حزب الدعوة الإسلامية والحالة التي تلت التأسيس هو آية الله العلامة السيد مرتضى العسكري الذي كان أحد ركنين مهمين في تأسيس حزب الدعوة, هو والشهيد الصدر, ويمتاز سيدنا العسكري عن غيره بأنه كان أكبر الأعضاء سنا وأكثرهم تجربة, دقيقا جدا في ملاحظاته ومتابعاته وتشخيص مواطن الخلل.
ولذلك نجد الشهيد الصدر عندما يتم الحديث معه في تشكيل الحزب يقول: إذا دخل السيد العسكري فانه معه
ومنه نفهم ان هناك من عرض على الشهيد الصدر امر الحزب,لكن الشهيد الصدر قرن امر دخوله في الحزب بدخول العلامة العسكري !!!!


=====
ثم نجد النعماني يتباكى ويهاجم العلماء لانهم لم يسمحوا لاولادهم بان ينضموا في حزب الدعوة !!!!


ثم

وبصورة غير موضوعية وغير منطقية هاجموا الحزب ...واعتبروه انحرافا...فجعلوا ذلك ...حربة ...يحملونها هم بيد...وتحملها السلطة باليد الاخرى....!!

وهذه الحربة التي يحملها العلماء والبعث....تسفك بها الدماء...وتهتك بها الاعراض...وتستحل الحرمات....مما جعل قلب السيد الصدر يتفجر دما...وورحه تفيض حزنا والما !!!


لاي سبب ...؟؟؟


لان العلماء حرموا على اولادهم الانتماء في حزب الدعوة !!!!


رغم ان حزب الدعوة تاسس في بيت الامام الحكيم....وان لولب الحزب وصاحب الفكرة والمشروع هو ولده الشهيد مهدي الحكيم....وان ولده الاخر كان الساعد الايمن للسيد الصدر حتى خاطبه بالعضد المفدى !
وان اول من اجاز الشهيد الصدر بالاجتهاد وخصه من بين المئات باجازة خطية ....هو الامام الخوئي رض !!!


هل عرفتم الان من هو النعماني ام لا ...؟؟؟

هل عرفتم حقيقة العلاقة بينه والدعوة من جهة...والمرجعية من جهة اخرى ..؟؟؟!!


اذن انتظروا....وتابعوا....فهناك المزيد !!!

alyatem
28-07-2011, 09:43 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

للتنويه...
العضو اعلاه في قائمة التجاهل لذا ارجو ان لاينتظر الاخوة القراء الافاضل ردا مني على مشاركاته المتزايدة!

انا لا اكتب حتى اسمع منك ردا!! ولو لم ترد يكن خيرا وهو افضل لي من وجع الرأس!!
لكن كيف عرفت ان مشاركاتي متزايدة؟!! هذا يعني انك قرأتها !! فلماذا لا ترد على الاسئلة؟!!
سوف نرد عليها بدلا عنك ان شاء الله تعالى وإن كان فيما ذكرناه عبرة لأولي الألباب!!

ونبقى مع النعماني......وحقيقه تباكيه على الشهيد الصدر قدس سره ....ونحاول الاطلاع عن بعد على خلفية للنعماني تبين حقيقة علاقته بالحرب ضد المرجعية ودوره وحزب الدعوة في الموضوع !

والغريب قول الكاتب بعد سرد السفسطات:

هل عرفتم الان كيف يجب ان تقرا طلاسم الدعوة ورموزها..؟؟؟

ما زلنا لم نتعرف هل ان النعماني احد اعضاء حزب الدعوة او رموزها ام لا؟!!

هل عرفتم حقيقة العلاقة بينه والدعوة من جهة...والمرجعية من جهة اخرى ..؟؟؟!!

يعني يأتي بكلام للنعماني وهو ليس من حزب الدعوة ويضيف عليه علاقة مع شوية بهارات بالدعوة ثم يستشهد بأن هذا هو موقف الدعوة؟!!! أرأيتم ضحالة الاستدلال؟!!!

ولو قلنا له اوباما ايضا لا يقبل بالمرجعية ويعاديها وصدام كذلك فما اسرع ما يقول الدعوة هم عملاء لاوباما وصدام؟!!!

وهل فقط النعماني هو من يتباكى على الشهيد الصدر ؟!! أم ان من جعل عنوان موضوعه هو الصدر ويتباكى لأجله كما فعل الكثيرون من امثاله؟!!

الامر كله واضح من كلام الكاتب وما يكتب!! الاسائة موجهة بصورة مباشرة للشهيد الصدر لا اكثر ولا اقل!! وهذا الكاتب يحمل الحقد والضغينة على الشهيد الصدر التي امتلأ عقله بها مما قرأه من كتب وضعها في توقيعه!!

على العموم كل ما قيل لا يساوي شيء امام الحقائق ولا يستحق الرد سوى بكلام!!!

اعطني موقف واحد للامام الخوئي رحمه الله حول منع استشهاد الشهيد الصدر ؟!!!

اخبرني عن بيان او ردة فعل او تصريح او فاتحة او عزاء بعد استشهاد الشهيد الصدر ؟!!!

والامر سيان بين الاعدام وقبل الاعدام وفيما نقلناه سابقا من احداث ومواقف كفاية لتوضيح الامر!!!

ومع ان هذا هو الواقع وهناك اكثر منه !! لكن هل هذا طعن بالامام رحمه الله ؟!!

قد بينت ذلك سابقا حينما قلت ان الامام الخوئي كما أن يرى الصدر أن موقفه الاستشهاد فإن موقف الإمام الخوئي هو السكوت !! حتى ولو على قتل اكثر من الشهيد الصدر!! هذا طبعا ان صحت هذه النظرة وصح التكليف الشرعي في تلك الحالة وهي تتبع متبينات الفقيه واستنطباته وتكليفه!!

ولكننا لو عكسنا الحالة وكان من اعدم هو الامام الخوئي فما هي ردة فعل الشهيد الصدر؟!!!

ولماذا كان السكوت من الامام الخوئي؟ فقد قلت سابقا ان سبب السكوت هو نفسه السبب الذي ادى بالامام الصدر لاختيار طريق الاستشهاد!!

فاستشهاد الصدر كان من اجل الدين ومن اجل الاسلام وحمايته والذود عنه!! ولكن من يقوم بهذه الحماية ولماذا اقدم الصدر بنفسه على الامر على رغم كل الدماء التي سالت في السجون ؟!!!

أليس المراجع هم من يصونون تلك الامانة ويذودون عن الحوزة والنجف الاشرف عن ان تطمس ويدنسها البعث المعادي للمرجعية !! فلو اقدم الامام الخوئي على ردة فعل ما وابيد وابيدت الحوزة هل تتصورون بقاء شيعي واحد على ارض العراق؟!!!

في نظري هذا هو اساس موقف الامام الخوئي من السكوت!! وليتحدث من يتحدث عن ذلك وليفسر من يفسر عن كل المواقف فالحقيقة هي هي !!

وهذا لا يعني ان لا ننتقد ونناقش مهما كان قد بلغه المرجع من مبلغ!! فهو يبقى غير معصوم ويقبل الخطأ في التفكير والاستدلال في القول والافعال!!

ومن يقول أن الشهيد الصدر رحمه الله قد أصاب في رأيه وتصرفه؟!!! ألم يقل الإمام الخميني له (لا أدري) وتراجع الامام الصدر عن الاقدام عن فكرته السابقة بالاستشهاد في الصحن العلوي؟!!!

وسواءا اخطأ النعماني ـ وقد أخطا ـ وقد قلتها سابقا ايضا : ان الحب العميق للشهيد الصدر يجب أن لا يلغي وجود الآخرين مهما كانوا !!

لكنه لم يكن الوحيد الذي أخطأ بل هي حالة عامة في الوسط الايراني العلمي والحوزوي والشعبي!! وهذا كان يعيش في اجوائه النعماني وغيره!! ولولا تجيء البعض على ذلك لما صدر من النعماني ما صدر حتى وان اتفقنا معه انه صحيح وموجود فعلا في الواقع!! لكنه لم يعطي حتى تبريرا واحدا للموضوع!!

وهذا ايضا ما فعله السيد باقر الحكيم في اطروحاته عن المرجعية وكلماته عن مرجعية والده وكذلك السيد صدر الدين القبنجي في كتبه عن الحياة السياسية للشهيد الصدر وغيرهم الكثير سواءا من العلماء او الكتاب والمحللين.

ولم يقتصر الامر على النعماني ابدا!!

لكن تركيز الكاتب على النعماني يأتي من أمور:

1 ـ النعماني هو من أرخ لفترة الحصار التي لم يحضر الكثير من تفاصيلها غيره!! وقد كان فيها ما يسبب الكثير من الاحراجات لكثير من الشخصيات!! التي يتفاعل الكاتب معهم بصورة او اخرى.

2 ـ ان كاتب الموضوع ليس محيطا بكلمات الآخرين ولا يعلم بها أو يعلم بها ولا يريد بيانها، ولو درس الامر من كل جوانبه وبموضوعية لوجد ان هناك العديد ممن ذكرناهم وغيرهم تصدوا لنفس هذه الفكرة ولعمري انها سبقت النعماني بالسنين وقد عرف القبنجي بذلك كلما ذكر اسمه في الاوساط!! فحينما يقال القبنجي قالوا هذا الذي كتب كتابا انتقد فيه الخوئي!!

3 - ان الكاتب لا يملك شيئا يذكر من وثائق ولا مواقف تسعف تقولاته عن عداء الدعوة للمرجعية ولو حتى بيان واحد عن ذلك!! وما يعرضه يضيف عليه التلوين والتزويق والعنديات التي اصبحت غير خافية على احد!!

لكنها مهما كانت فإنها تجعل القاريء البسيط يعيش الشك والحيرة ويصدق بها خصوصا من لا يعلم بالامور ولا يحيط بها وتأتيه الرؤية من جانب احادي !! وهذا جل عمل الكاتب هنا!!

وجل عملي هو توضيح الامر وملابساته حتى لا يبقى العذر لمن لم يقل انني اطلعت على الرأيين!!

وأملنا في الكاتب أن يدرس الأمر بموضوعية وحيادية لأن من يعرض التاريخ يجب عليه ذلك لا ان يقتطع من هذا ويضيف من ذاك ويصور الموضوع ويهوله بعيدا عن الواقع التاريخي !! الذي اعتمده كثير ممن كتبوا في تشويه الحقائق!!

مع ملاحظة انني لا اعتبر كاتب الموضوع من كتاب التاريخ بل هو عالة عليه!! ولا يساوي ما يكتبه عندي ولا عند العقلاء الا محاولة حثيثة لطمس الحقائق وجرها تبعا للمصالح والاهواء!!

اعاذنا الله من سيئات انفسنا واهواء عقولنا!!

ولنستعيد من الذاكرة شيئا يشابه ما يطرحه الكاتب هنا ونحن نعيد بعضه مما يناسب المقام ومن اراد المراجعة فليراجع ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709239&postcount=612) ) و ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709243&postcount=613) ) ::

ونعرض هنا رسالة مكتب السيد محمد باقر الحكيم في طهران التي وردت ضمن وثائق كتاب محمد الحسيني مع ملاحظة ما كتب تعليقا بخط اليد على جانب الوثيقة والتي كتبها المصدر الذي زود بها الحسيني:
لاحظ السب والشتم في هذه الوثيقة النموذج

مع ملاحظة انه والحمد لله اختفت بعض الكلمات النابية من كلام كاتب الموضوع هنا وهذا اعظم مكسب والحمد لله وما يدرينا كم سيستمر هذا مع انه لم يعتذر عن اسائاته السابقة. فتنبه.

واليكم صورة الرسالة:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9215&stc=1&d=1307757857

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9216&stc=1&d=1307757857


مكتب السيد الحكيم

العدد 10397 / ط ع
التاريخ 10 / 11 / 1997
9 / رجب / 1418
الاخ .... دام موفقا
بعد السلام عليكم والدعاء لكم بالتوفيق والسداد
وتحياتنا الى الاخوة الاعزاء انصار المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق ... نبارك لكم ولادة الامام الباقر (ع) ، ونسأله تعالى أن يعيده عليكم وعلينا وعلى المسلمين كافة وقد تحرر العراق من براثن الطغمة العفلقية الحاكمة في العراق.
سبق وإن سألتم عن الموقف من كتابي:
1 ـ سنين المحنة وأيام الحصار ـ للشيخ محمد رضا النعماني.
2 ـ كتاب الشهيد الصدر والمرجعية ـ لمختار الاسدي.
وكان جاء فيها من ادعايات مختلفة.
وهنا نورد لكم بعض المعلومات بهذا الشأن ، فقد عرض الشيخ محمد رضا النعماني كتابه المذكور على سماحة آية الله السيد محمد باقر الحكيم (دام ظله) قبل طبعه ، وقد ذكر وكتب سماحته له إن فيه نقاط كثيرة غير صحيحة أو محرفة أو كذب وافتراء استقاها من الشائعات إن لم تكن له أغراض أخرى ، كما أن فيه تحليلات وتصورات غير واقعية ولا تنسجم مع واقع حركة الشهيد الصدر (رض) ومنهجه ، ولكن المؤلف أخذ ببعضها وترك أكثرها مع إعتذار عن ذلك بسبب ظروف الطبع والاستعجال ، حيث كان يحتاج ذلك إلى إدخال تغييرات أساسية في كتابه ومعلوماته. علما بأن الشيخ المذكور لم يكن من طلاب الشهيد الصدر ولا من المقربين لديه ، وإنما عمل في المدة الأخيرة كاتبا في إدارته ، وبقي مع الشهيد الصدر في بيته محاصرا لظروف لم يشأ سماحته الحديث عنها حاليا ، وعلى كل حال فقد أدى الشيخ خدمة للشهيد (رض) في وحدته.
وأما ما ذكره الشيخ من قضية القيادة النائبة ، فقد ثبت لدينا عدم صحة المعلومات التي وردت عنها في هذا الكتاب.
كما تجدر الاشارة الى ان المؤلف المذكور معتزل عن الساحة الآن ولا يؤدي أي دور في الجهاد والعمل من اجل نصرة الشهيد الصدر ـ حسب علمنا ـ غير هذه الادعاءات الموجودة في كتابه.


اللطيف في البيان (الاشارة الى ان المؤلف المذكور معتزل عن الساحة الآن ولا يؤدي أي دور في الجهاد والعمل من اجل نصرة الشهيد الصدر ـ حسب علمنا ـ غير هذه الادعاءات الموجودة في كتابه) !!
وهذه برائة له من ان يكون منتميا إلى جهة دفعته إلى كتابة (هذه الادعاءات الموجودة في كتباه) الذي (فيه نقاط كثيرة غير صحيحة أو محرفة أو كذب وافتراء استقاها من الشائعات إن لم تكن له أغراض أخرى) !!
ولا ادري ما هو العمل الذي قدمه البيان (من أجل نصرة الشهيد الصدر) !!
وأما قول البيان (وعلى كل حال فقد أدى الشيخ خدمة للشهيد (رض) في وحدته) فهذا ليس اعترافا بالجميل وإنما استدراك لما قيل ، الذي لو أصر عليه كاتب البيان لسقط كل ما ذكره النعماني مما كان في مصلحة البعض.
لنكمل قراءة نص البيان:

وأما الكتاب الآخر ، فإن قراءته تكفي لمعرفة صاحبه وخلفيته كما ذكرتم في تقييمه ، فهو انسان حاقد تدهور به الحال حتى أصبح يتخلق بأخلاق المنافقين في سلوكه وعمله ، وكان منذ البداية معروفا لدى العراقيين بأن شغله الهتك والسب والتحامل على هذه الجهة أو تلك ، أو هذه الجماعة أو تلك ، أو هذه الجماعة أو تلك ، مع أنه يملك طاقات بيانية وعملية جيدة ، ولكن كان يستخدمها بهذه الطريقة مع الأسف ، وكلما حاول سماحة السيد (حفظه الباري) إصلاحه وصرف عشرات الساعات في ذلك فلم ينفع واختار هذا الطريق مع الاسف ، لكن سماحته كان في كل كل حال يدعو له بالهداية ، وقانا الله سوء العاقبة والمصير.

أقول:
أما كتاب (كتاب الشهيد الصدر والمرجعية) فلم أطلع عليه ، لكنني سمعت قليلا عن محتواه ، وأغلب الظن عندي أنه تعرض بالتفصيل لما جاء في كتاب النعماني من اشارات عابرة ، وقام الاسدي بالتحليل نيابة عن النعماني ووضع حلول جميع الاسئلة التي ذكر النعماني خطوطها على نحو الاجمال!!!
ولست بصدد تقييم الكتاب لأنني أعتقد أنه حتى وإن ذبنا في حب الشهيد الصدر وعملنا (من أجل نصرة الشهيد الصدر) فيجب أن لا يخرجنا عن الأمانة العلمية في عرض الحقائق، ولو فعل النعماني وعرض تلك الحقائق التي جعل بعضا منها عند السيد الحائري خوفا عليها من الضياع ، لما فسح المجال لأمثال هذا الاسدي ـ المعروف بخلفيته التي يبينها البيان والمقال أعلاه ـ أن يتصيد بالماء العكر ، ويفسر ويحلل الأقوال بما عرضه وتعرض فيه للمرجعية ورموز المعارضة التي كان بالأمس يعمل لحسابهم كما هو واضح!!!
فلو أن الأسدي الذي كان في (ضلاله القديم) وله (خلفيته) وهو (انسان حاقد تدهور به الحال حتى أصبح يتخلق بأخلاق المنافقين في سلوكه وعمله ، وكان منذ البداية معروفا لدى العراقيين بأن شغله الهتك والسب والتحامل على هذه الجهة أو تلك ، أو هذه الجماعة أو تلك ، أو هذه الجماعة أو تلك) !! يا ترى لحساب أي جهة كان يعمل ويكتب حينئذ؟!!! و(مع أنه يملك طاقات بيانية وعملية جيدة) فلحساب من (كان يستخدمها بهذه الطريقة) !!!
ولنكمل قراءة نص البيان:
وأما ما ذكرتم من أمر الاخوة العراقيين ، فقد أنصح سماحة السيد (دامت بركاته) لهم ما نصح به القرآن الكريم المؤمنين في آياته البينات لئلا يقعوا في النفاق ، فإن النفاق ليس له لون أحمر أو أصفر أو أسود ، وإنما النفاق سلوك وخلق وتزلزل في الموقف والاعتقاد.
قال تعالى (يا ايها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) وهل يوجد فسق ـ مع قطع النظر عن الكذب والافتراء أو الرمي والبهتان ـ أعظم من هتك الشهيد الصدر نفسه وهتك الخلص من اصحابه الذين بذلوا الغالي والرخيص في سبيل الاسلام والقضية ، وحتى لو افترضنا أن لهم أخطاء أو اشتباهات ، وحتى لو كانت لهم ذنوب ، وهي ليست كذلك بل اجتهادات قد يختلفون فيها بتشخيص الموقف أو أساليب العمل ، وهل يوجد إثم وفسق أعظم من هتك هؤلاء وهتك المرجعية الدينية التي هي عمادنا والتي كان يلجأ إليها أتباع أهل البيت (عليهم السلام) في الغيبة الكبرى طيلة هذه القرون والتي تمكنت أن تحقق كل هذه الانجازات العظيمة طيلة التاريخ الاسلامي وفي هذا العصر بالخصوص.
إن هذا العمل من أعظم الكبائر والآثام وأوضح ألوان الفسق والانحراف ، حيث إن هدف واضحا ، ليس في الموضوع الخاص بسماحة السيد (حفظه الله) فقد تحمل من أمثال هذه الافتراءات ما هو أشد من ذلك ، ولكن المهم هو هتك الشهيد الصدر والمرجعيات كلها تحت شعار الحديث عن زهد الشهيد الصدر وتضحياته بصور وأشكال في الكثير منها مبالغة أو خلاف الواقع أو الاعتماد على الشائعات.
وقد قال الله تعالى في وصيته وتعليمه وتأديبه للمؤمنين:
(ان الذين جاؤوا بالافك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امريء منهم ما اكتسب من الاثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم . لولا اذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا وقالوا هذا افك مبين . لولا جاؤوا عليه بأربعة شهداء فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون . ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة لمسكم في ما افضتم فيه عذاب عظيم . إذ تلقونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هينا وهو عمد الله عظيم . ولولا اذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم . يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا ان كنتم مؤمنين . ويبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم إن الذي يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون . ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله رؤوف رحيم . يا ايها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكى منكم من أحد ابدا ولكن الله يزكي من يشاء والله واسع عليم) (النور / 11 ـ 21).
علاوة على ذلك ، فقد أمر الله تعالى في كتابه الكريم بالرجوع الى العلماء أهل الذكر في معرفة الحقائق الدينية والالهية (وما أرسلنا من قبلك الا رجالا نوحي اليهم فأسئلوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون . بالبينات والزبر وأنزلنا اليك الذكر لتبين للناس ما نزل اليهم ولعلهم يتفكرون) ، كما أمرنا أهل البيت (ع) ومنهم سيدنا ومولانا صاحب الأمر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) بالرجوع الى أهل الذكر في الحوادث الواقعة في الحديث المعتبر المروي عنه : (وأما الحوادث الواقعة فأرجعوا فيها الى رواة حديثنا فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله على الناس).
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين.
ومن الواضح تهافت ما جاء في هذا المقطع من البيان ومحاولة الاستدلال بـ(آية الافك) وغيرها من الآيات والروايات وربطها مع (الفسق) و(الكذب والافتراء أو الرمي والبهتان)!!
ناهيك عن عرض تبريرات (أعظم من هتك الشهيد الصدر نفسه) موضحا اياها بـ(هتك الخلص من اصحابه الذين بذلوا الغالي والرخيص في سبيل الاسلام والقضية ، وحتى لو افترضنا أن لهم أخطاء أو اشتباهات ، وحتى لو كانت لهم ذنوب ، وهي ليست كذلك بل اجتهادات قد يختلفون فيها بتشخيص الموقف أو أساليب العمل ، وهل يوجد إثم وفسق أعظم من هتك هؤلاء وهتك المرجعية الدينية التي هي عمادنا والتي كان يلجأ إليها أتباع أهل البيت (عليهم السلام) في الغيبة الكبرى طيلة هذه القرون والتي تمكنت أن تحقق كل هذه الانجازات العظيمة طيلة التاريخ الاسلامي وفي هذا العصر بالخصوص) !!!.
كلما انتقدنا هذا وذاك قالوا لماذا تسبوا (المرجعية) و(اصحاب) الشهيد الصدر!!!
وكأن هؤلاء (الاصحاب) بعيدون عن مقالات (عكس التيار)؟!!!
متعللين بـ( إن هذا العمل من أعظم الكبائر والآثام وأوضح ألوان الفسق والانحراف) ولا يهم ولا يخص أحدا ما (ولكن المهم هو هتك الشهيد الصدر والمرجعيات كلها تحت شعار الحديث عن زهد الشهيد الصدر وتضحياته بصور وأشكال في الكثير منها مبالغة أو خلاف الواقع أو الاعتماد على الشائعات) !!
ولا أدري هل تلك (المبالغة) كانت (خلاف الواقع) فعلا ؟ أم أنها أعتمدت على (الشائعات) كما في (الترف والاستبداد) التي جاءت في (مقالات عكس التيار)!!!
أهكذا يساء للأموات في سبيل الأحياء؟!!!
اقول :
سيتبين لنا لاحقا فيما سنعرضه من وثائق عن من ينسبون الى (المرجعية) ما نسب لها من نفس (أنصار) كاتب البيان ومن هو السابق للنعماني والاسدي في ذلك!!! وسيتوضح الخلاف والتناقض في ما يحاول أن يتشدق به ويريد اجتراره لمصلحته البيان المعروض!!!

husaini4ever
29-07-2011, 05:34 PM
الى الاخوة القراء الافاضل...السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد
فاني قد كررت الاشارة الى وضع العضو اليتيم في قائمة التجاهل.
وان مشاركاته تظهر عندي بهذه الصورة:
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9761&stc=1&d=1311949914
واني لن ارد على مايدعي وان قمتم انتم بنقل بعض شبهاته في رسائل عبر البريد الالكتروني !
نعم ارد ان شاء الله عبر نفس البريد اما هنا فلا !

اما ماتطرق اليه احد الاخوة وما تقدم به من رجاء فاني اكرر الاجابة استثناء هنا!

وان كنت قد اشرت هناك اشارة الى بيان الامام الخميني رض فاني انشر هنا نص بيان التابين الاتي:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9762&stc=1&d=1311950287

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9763&stc=1&d=1311950287

اقول انظروا ايها الاخوة اللغة التي يصف بها الامام زمرة العفالقة !

وفي سؤال لمركز الابحاث العقائدية حول الموضوع انشر نصه مع الجواب...

السلام عليكم
كيف نفهم أو نوجه كلام الإمام الحسين (عليه السلام) لشمر بن ذي الجوشن (يابن راعية المعزى) أهو سبٌ من قبل الإمام (عليه السلام) أم تعيير أم غيره ؟ لما يتوافق مع أخلاق المعصوم (عليه السلام)
الجواب: الأخ ظافر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد دلَّ الدليل على جواز سب أهل البدع والضلال. كما في صحيحة داود بن سرحان في (الكافي 2: 375) عن الامام الصادق (ع) قال: (قال رسول الله(ص): إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة. (انتهى) وفي قصد الإمام (ع) لشمر بن ذي الجوشن بهذه العبارة معنى دقيق يعرفه المتتبع لكيفية ولادة شمر وأصله وحقيقة المبغضين لأهل البيت (عليهم السلام).
ودمتم في رعاية الله
----------------------
لذا فاني اتقرب الى الله بالوقيعة بهؤلاء واظهار لعنهم وعدم احترامهم وهتك حرمتهم ولاحرمة لهم فقد انتهكوا حرمة المرجعية العظمى ومنصب النيابة للامام المعصوم روحي فداه فاي حرمة واي كرامة لهم؟




مع شكري وتقديري واعتذاري.

alyatem
29-07-2011, 08:51 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لذا فاني اتقرب الى الله بالوقيعة بهؤلاء واظهار لعنهم وعدم احترامهم وهتك حرمتهم ولاحرمة لهم فقد انتهكوا حرمة المرجعية العظمى ومنصب النيابة للامام المعصوم روحي فداه فاي حرمة واي كرامة لهم؟


لم نفهم من كل الكلام وبيان الامام شيئا ؟!! وماذا يريد الكاتب أن يقول؟!! هل فهمتم شيئا؟!!!

وهل يتساوى البعث مع غيره؟!!! أم هو عرض للعضلات وتبييض الصفحات والقول ان عندي من الوثائق ما يمكنني دحض الكلام به حتى وان لم يكن له أي صلة بالموضوع؟!!!

سبحان الله استمر بالتجاهل فهو أبرد لرأسي ورأسك ورأس القراء؟!!!

والذي ينقله من كلام تجدوه في هذا الرابط ( هنا (http://www.aqaed.com/faq/1857/)) الذي نسي أن يشير إليه؟!! فما دخله في المقام؟!!

إنك ايها الكاتب تتخبط تخبط عشواء!!!

ولعله لم يستطع الاسفاف في الكلام فأختار هذا الجواب لما فيه من تعريض:

وفي قصد الإمام (ع) لشمر بن ذي الجوشن بهذه العبارة معنى دقيق يعرفه المتتبع لكيفية ولادة شمر وأصله وحقيقة المبغضين لأهل البيت (عليهم السلام).

فهل ورد في العلماء شيء من ذلك؟!!! وكيف يمكن التوفيق فيمن نعتقد نحن أنهم علماء وأنت تلعنهم وتسبهم وتصفهم بالعمالة والخيانة؟!!

وحسبنا الله ونعم الوكيل!!!

المشكلة هل سوف تبقى حرمة لمن انتهكوا حرمة المرجعية حينما ننقل كلامهم لاحقا!!

مع انني لا اريد نقل كلام أحد بعد هذا لكنه اصبح من الواجب النقل !! فإما هو حقيقة واقعة لا محالة من الحوزة والمرجعية وموقفها من الصدر والامة والبعث وإما هو اتهام وعداء اشترك فيه النعماني وغيره!!

إن غدا لناظره لقريب!!

alyatem
30-07-2011, 01:05 AM
احد التناقضات للكاتب وصاحبه تجدوه على الرابط هنا

بعض أسرار العلاقة المتينة بين مرجعية النجف وحزب الدعوة الحاكم

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156332

وانقلب السحر على الساحر

مع الاسف وشديد الاسف لكل هذا الاسفاف

كنا نحب مناقشات موضوعية في الامور

لكننا ننساق وراء الاشاعات والدعايات دون دليل وتدقيق وموضوعية

husaini4ever
30-07-2011, 11:28 AM
قد يعتقد البعض ان النعماني وامثاله...يقدسون الشهيد الصدر !
ويرى البعض ان هؤلاء يصلون بسماحته قدس سره الى مرتبة تقترب من العصمة وبعضهم يرى انه محدث وووو ....الخ تبريرات البعض لمواقف هؤلاء وتصريحاتهم وكتاباتهم !
لكن الواقع يشير الى خلاف ذلك تماما......فمن يقول انه (ابن الدعوة العاق) لايقدسه....!!
ومن يروج لاعلميته ثم لايتبع مرجعيته ...لاشك انه منافق صاحب فتنة!
ومن يقدمه على انه حالة شاذة عن (مالوف ) المرجعية ..كانه يخرجه عن التشيع !
ومن يقول ان الشهيد الصدر لم يعمل بالتقية طيلة حياته في قبالة قول الامام الصادق ع (لادين لمن لاتقية له)و(لاايمان له)..انما يطعن الشهيد الصدر في جنبه!
ومن يقدم الحوزة العلمية صفا واحدا ضد الشهيد الصدر يبين انه منحرف عنها !
بل ولقد قدموا الشهيد الصدر متمنيا للموت بسبب (مايلاقيه من الحوزة)!!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9771&stc=1&d=1312012915
ولاادري لم حرر زعيم الحوزة العلمية الامام الخوئي اجازة خطية للشهيد الصدر بارق العبارات من بين مئات المجتهدين على يديه وهو (حاقد عليه ولايستطيع استيعابه)..؟؟!!!
ولست ادري لم استوعبت الحوزة المحقق الحلي وافتخرت به و(لم تستوعب الشهيد الصدر وعادته)..؟؟؟!!!
ورد في ترجمة المحقق اعلى الله مقامه الشريف:
فينتج من هذه المقدمات أنه (قده) كان في السنة الحادية عشر من عمره جامعا للمعقول والمنقول وإنه قرء على والده كتبا كثيرة من الأصحاب فمن قال إنه في السنة العاشرة من عمره الشريف فاز درجة الاجتهاد لم يكن قوله ببعيد والاستبعاد ناش من عدم التأمل - ويؤيد ذلك أن كاشف اللثام أيضا فاز بتلك الدرجة قبل بلوغه كما
صرح به في أول كتابه كشف اللثام بقوله : وقد فرغت من تحصيل العلوم معقولها و منقولها ولم أكمل ثلاث عشرة سنة وشرعت في التصنيف ولم أكمل إحدى عشر وصنفت " الحريص على فهم شرح التلخيص " ولم أكمل خمسة عشر سنة وقد كتبت قبله من كتبي ما ينيف على عشرين من متون وشروح - إلى أن قال - وكنت ألقي من الدروس وأنا ابن ثمان سنين شرحي التلخيص للتفتازاني مختصره ومطوله انتهى
عموما....
اقول لمن يبرر لهؤلاء انهم يتحدثون عن (خطأ كبير)للشهيد الصدر
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9769&stc=1&d=1312012486
وعن عدم توفر الخبرة السياسية لجماعة العلماء وتخلف وعي الامة!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9770&stc=1&d=1312012486
طبعا هذا يحق لهم.....اما ان قاله غيرهم فان الامر يتحول الى جهل اعماهم وحقد يملأ قلوبهم !!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9772&stc=1&d=1312014203
لكن هل تتصورون ان الامر وصل بهؤلاء....مدعي تقديس الشهيد الصدر وتقديمه كاستثناء عن (مالوف الحوزة)....هل تتصورون ان الامر وصل بهم الى ان يقدموا مرجعيته قدس سره وكانها ماقامت الا بفضل السلطة البعثية بعد ان (حاربتها الحوزة والمرجعية)..؟؟؟!!!

alyatem
30-07-2011, 12:24 PM
وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ

إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ

husaini4ever
31-07-2011, 06:36 PM
قد يعتقد البعض ان النعماني وامثاله...يقدسون الشهيد الصدر !
ويرى البعض ان هؤلاء يصلون بسماحته قدس سره الى مرتبة تقترب من العصمة وبعضهم يرى انه محدث وووو ....الخ تبريرات البعض لمواقف هؤلاء وتصريحاتهم وكتاباتهم !
لكن الواقع يشير الى خلاف ذلك تماما......فمن يقول انه (ابن الدعوة العاق) لايقدسه....!!
ومن يروج لاعلميته ثم لايتبع مرجعيته ...لاشك انه منافق صاحب فتنة!
ومن يقدمه على انه حالة شاذة عن (مالوف ) المرجعية ..كانه يخرجه عن التشيع !
ومن يقول ان الشهيد الصدر لم يعمل بالتقية طيلة حياته في قبالة قول الامام الصادق ع (لادين لمن لاتقية له)و(لاايمان له)..انما يطعن الشهيد الصدر في جنبه!
ومن يقدم الحوزة العلمية صفا واحدا ضد الشهيد الصدر يبين انه منحرف عنها !
بل ولقد قدموا الشهيد الصدر متمنيا للموت بسبب (مايلاقيه من الحوزة)!!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9771&stc=1&d=1312012915
ولاادري لم حرر زعيم الحوزة العلمية الامام الخوئي اجازة خطية للشهيد الصدر بارق العبارات من بين مئات المجتهدين على يديه وهو (حاقد عليه ولايستطيع استيعابه)..؟؟!!!
ولست ادري لم استوعبت الحوزة المحقق الحلي وافتخرت به و(لم تستوعب الشهيد الصدر وعادته)..؟؟؟!!!
ورد في ترجمة المحقق اعلى الله مقامه الشريف:
عموما....
اقول لمن يبرر لهؤلاء انهم يتحدثون عن (خطأ كبير)للشهيد الصدر
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9769&stc=1&d=1312012486
وعن عدم توفر الخبرة السياسية لجماعة العلماء وتخلف وعي الامة!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9770&stc=1&d=1312012486
طبعا هذا يحق لهم.....اما ان قاله غيرهم فان الامر يتحول الى جهل اعماهم وحقد يملأ قلوبهم !!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9772&stc=1&d=1312014203
لكن هل تتصورون ان الامر وصل بهؤلاء....مدعي تقديس الشهيد الصدر وتقديمه كاستثناء عن (مالوف الحوزة)....هل تتصورون ان الامر وصل بهم الى ان يقدموا مرجعيته قدس سره وكانها ماقامت الا بفضل السلطة البعثية بعد ان (حاربتها الحوزة والمرجعية)..؟؟؟!!!

وقبل الحديث عن دور السلطة العفلقية في توطيد وتقوية مرجعية السيد الشهيد - كما ذكر النعماني طبعا- ....لاباس ان نتوسع قليلا في قضية التقية !

التقية التي ادعوا انهم يريدون ان يرفعوا من شان الشهيد الصدر فصوروه مخالفا لبديهيات المذهب ومسلماته لاسيما في قضية التقية التي زعموا ان سماحته قد لم يعمل بها !!!
ومع ان حواره مع زواره من رموز السلطة تدل على عمله بالتقية ......الا ان القول بتجنبه اياها ينسف فكرة (خط الصدرين) التي يروجون لها !

فقد سمعنا الصدر الثاني وهو يتحدث عن تلك الفترة ويقول (كنت اعيش في تقية مكثفة)!!

كما ان موقفه وموقف اباه السيد محمدصادق الصدر وموقف السيد حسين اسماعيل والسيد حسين هادي وغيرهم من ال الصدر طيلة فترة الاحتجاز وحتى اعدام السيد الشهيد تدل بوضوح على تمسكهم بالتقية !

فاذا اراد هؤلاء من الطعن بمواقف المرجعية من جهة , وتقديم الشهيد الصدر على انه (لايعمل بالتقية) يعني ببساطة:

1- الطعن بمبدأ التقية , كما يطعن بها الوهابية !
2-الطعن بالمرجعية!
3-الطعن بتشيع الشهيد الصدر وتقديمه كرافض لثوابت المذهب !


لكن ان صح مايدعون -ولايصح -.....فان الطعن لابد ان يشمل السيد محمد الصدر واباه السيد محمد صادق وغيرهم من ال الصدر اذ لم يصدر منهم اي موقف تجاه حصار الشهيد الصدر واعدامه على الرغم من وجود صلة الرحم فضلا عن كونهم علماء من الحوزة العلمية !!!

لكن لماذا كان التركيز على الامام الخوئي بشكل صارخ من قبل كل من كتب عن تلك الاحداث من رموز الدعوة ومن يدور في فلكها..؟؟؟

وفي اطار سعيه - النعماني - للطعن بالامام الخوئي رض ادعى ان موقفه يخالف مواقف و(تضحيات الائمة)!!!

ولم يذكر هذا النعماني مصاديق من تاريخ الائمة ع تنطبق على هذه الحادثة !!!

alyatem
31-07-2011, 06:53 PM
لكن لماذا كان التركيز على الامام الخوئي بشكل صارخ من قبل كل من كتب عن تلك الاحداث من رموز الدعوة ومن يدور في فلكها..؟؟؟


هل النعماني من الدعوة؟!! لا جواب!!

هل القبنجي من الدعوة؟!! لا جواب؟!!!


وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ

إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَار

husaini4ever
31-07-2011, 07:01 PM
ولاباس هنا ان نذكر صفحات من تاريخ الائمة ع لنطلع على (التضحيات) التي يريد النعماني ان يقوم بها الامام الخوئي رض ومعه مائة طالب بعضهم ملاحق امنيا واخرون طلبوا للخدمة العسكرية !!!

1-قال الآبي : قال للصادق أبو جعفر المنصور : إني قد عزمت على أن أخرب المدينة ولا أدع بها نافخ ضرمة ، فقال : يا أمير المؤمنين لا أجد بدا من النصاحة لك فاقبلها إن شئت أو لا ، قال : قل ، قال : إنه قد مضى لك ثلاثة أسلاف أيوب ابتلي فصبر ، وسليمان أعطي فشكر ويوسف قدر فغفر ، فاقتد بأيهم شئت قال : قد عفوت .



2- محمد بن الحسن بإسناده عن محمد ـ يعني ابن علي بن محبوب ـ عن ابن أبي مسروق النهدي ، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر ، عن خلاد بن عمارة قال : قال أبو عبدالله ( عليه السلام ) : دخلت على أبي العباس في يوم شك وأنا أعلم أنه من شهر رمضان وهو يتغدي ، فقال : ياأبا عبدالله ، ليس هذا من أيامك ، قلت : لم يا أمير المؤمنين ؟ ما صومي إلا بصومك ، ولا إفطاري إلا بإفطارك ، قال : فقال : ادن ، قال : فدنوت فاكلت وأنا ـ والله (1) ـ أعلم أنه من شهر رمضان



3-وفي خبر طويل يرويه العلامة في الكافي عن موسى بن عبدالله بن الحسن، يقول في اخره...

قال: فما أقمنا بعد ذلك إلا قليلا - عشرين ليلة أو نحوها - حتى قدمت رسل أبي جعفر فأخذوا أبي وعمومتي سليمان بن حسن وحسن بن حسن وإبراهيم بن حسن وداود بن حسن وعلي بن حسن وسليمان بن داود بن حسن وعلي بن إبراهيم بن حسن وحسن بن جعفر بن حسن وطباطبا إبراهيم ابن إسماعيل بن حسن وعبدالله بن داود، قال: فصفدوا في الحديد، ثم حملوا في محامل أعراء لا وطاء فيها ووقفوا بالمصلى لكي يشمتهم الناس، قال: فكف الناس عنهم ورقوا لهم للحال التي هم فيها، ثم انطلقوا بهم حتى وقفوا عند باب مسجد رسول الله (صلى الله عليه وآله).

قال عبدالله بن إبراهيم الجعفري: فحدثتنا خديجة بنت عمر بن علي أنهم لما اوقفوا عند باب المسجد - الباب الذي يقال له باب جبرئيل - أطلع عليهم أبوعبدالله (عليه السلام) وعامة ردائه مطروح بالارض، ثم أطلع من باب المسجد فقال: لعنكم الله يا معاشر الانصار - ثلاثا - ما على هذا عاهدتم رسول الله (صلى الله عليه وآله) ولا بايعتموه، أما والله إن كنت حريصا ولكني غلبت وليس للقضاء مدفع، ثم قام وأخذ إحدى نعليه فأدخلها رجله والاخرى في يده وعامة ردائه يجره في الارض، ثم دخل بيته فحم عشرين ليلة، لم يزل يبكي فيه الليل والنهار حتى خفنا عليه


-----------
على اية حال.....دونكم مقاتل الطالبيين ...!

ففيه امثال هذا الخبر كثير !


فقد قتلوا وشردوا ......ولم نسمع ان اي امام في زمانه قد خرج على السلطة او عارضها او استفزها !

وعن عدة من أصحابنا (1) ، عن سهل بن زياد ، عن علي بن الحكم ، عن رفاعة ، عن رجل ، عن أبي عبدالله ( عليه السلام ) قال : دخلت على أبي العباس بالحيرة فقال : يا أبا عبدالله ، ما تقول في الصيام اليوم ؟ فقال : ذاك إلى الامام ، إن صمت صمنا ، وإن أفطرت أفطرنا ، فقال : يا غلام ، علي بالمائدة ، فأكلت معه وأنا أعلم والله أنه يوم من شهر رمضان ، فكان إفطاري يوما وقضاؤه أيسر علي من أن يضرب عنقي ولا يعبدالله

واذا كان الامام الصادق ع قد لعن من بايعوا النبي على النصرة فخذلوا فاكتفى بالنظر اليهم من الباب وكظم غيظه خوفا من ان تضرب عنقه ولايعبد الله .....فان الامام الخوئي رض قد لعن من بايعوا الشهيد الصدر وهتفوا (نموت نموت ويحيا الصدر) ثم خذلوا......وكظم غيظه خوفا من ان تضرب عنقه وتندرس الحوزة العلمية في النجف الاشرف !

الامر الذي افسد مخططات الكبار .....ودفع بالصغار لان ينفثوا السموم التي نطلع عليها !

aqeel28
31-07-2011, 07:38 PM
الامر الذي افسد مخططات الكبار .....ودفع بالصغار لان ينفثوا السموم التي نطلع عليها !


كانوا صغارا

لكنهم كبروا الان :D

وانفطموا من الكذب

تدري أصغر واحد بيهم ( ما يعجبك شكله )

كم بهبهان 2010 و 2011 في موكبه

فول اوتوماتك وتبريد ينفخ نفخ

وحمايات تركض وياه مناه ومناه

عمي

ترا هذا حسد للناس على ارزاقها

اتقوا الله وقولوا قولا سديدا

كما يفتي ال الشيخ

نصير الغائب
31-07-2011, 08:14 PM
صلوا على محمد وال محمد .............

كل الاحزاب اليوم متشابهة

ورمضان على الابواب تقبل الله طاعاتكم مقدما

alyatem
31-07-2011, 08:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

للتوضيح طبعا احد الاعضاء بدأ يتدخل في الموضوع بأكبر من حجمه هو وإن كان حجمه معروف من مقدار ما يخرج منه!!!

عموما الفول اوتوماتيك رأيناها من قبل عند الحواشي وامثالهم وعند البعث الشريف عندما كان من كان نصير والآخر كاتب!!!

بالنسبة للموضوع انا بانتظار ان يكمل الكاتب كل ما عنده بين النعماني والامام الخوئي لكي اعطي رأيي في الموضوع وإن كان فيما تقدم كفاية لبيان رأيي!!

لكن ما سأعرضه احتاج له لتعليق فآخذه من كلمات الكاتب حتى يكون انسب ولا يقال ان الكلام لي ينسب!!!

فان الامام الخوئي رض قد لعن من بايعوا الشهيد الصدر وهتفوا (نموت نموت ويحيا الصدر) ثم خذلوا......وكظم غيظه خوفا من ان تضرب عنقه وتندرس الحوزة العلمية في النجف الاشرف !

مقارنة مع فارق كبير جدا !!

فإن من بايعوا ماتوا أو اعتقلوا وتفرقوا بين البلدان وهذا مما لا يخفى على احد!!

وأين لعن الخوئي اصحاب الصدر؟!!
ومن متى اصبح الآن للصدر أصحاب؟!!!
ولماذا كظم غيضه ويسكت عن الخذلان ؟!!
ولماذا يشارك الخوئي هؤلاء الاصحاب بالخذلان؟!!!

استدلالاتك اهانة للشهداء وللامام الخوئي وللشهيد الصدر وكذب عليهم لمن ولأجل من وما هي الغاية؟!!

الجواب توقيع الكاتب .... من الناصرية!!!

وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ

إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ

aqeel28
31-07-2011, 10:49 PM
عموما الفول اوتوماتيك رأيناها من قبل عند الحواشي وامثالهم وعند البعث الشريف عندما كان من كان نصير والآخر كاتب!!!



حيث يجعل حواشي المرجعيات في خانة واحدة مع البعثيين !!



وهذا ما يخرج من فم اليتيم المشاركة 824 بالاعلى

فان حجمه لايساوي حتى مقدار ما يخرج منه


بدأوا يغيرون الاسلوب ويتخذون نهجا جديدا في الطعن بالمرجعيات الشيعية وذلك باتهام حواشي المرجعيات بالفساد المالي والاخلاقي !!

فهذا اليتيم هنا

يطعن بالحواشي وهو تمهيد للطعن بالمرجعيات نفسها

وتصوير الامر ان المرجع قابع في غرفة دراسته وبرانيه ويحيط به مجموعة من اللصوص والسراق

وكأنها مافيات ايطالية !!

هذا هو خط ونهج وفكر حزب الدعوة


:


وساتابع مشاركاته لاضافة كل طعونه في المرجعية الدينية

فهؤلاء هم ابناء الدعوة

والغرض من هذا و يظن انه قد نجح فيه

اشغالنا عن متابعة المواضيع التي تفضح فساد هذا الحزب الحاكم في العراق

هذا الفساد الذي ادركه حتى الطفل الرضيع في مهده وهو يعاني من صيف العراق اللاهب

بينما ابناء الدعوة يبذرون مليارات العراق التي سرقوها في صالات اللهو والقمار عند اسيادهم .

لكن هيهات

alyatem
01-08-2011, 12:24 AM
والله ايها العضو المشكك مذا اقول في الرد عليك

للتذكير اقول ، هذه احد اجوبة هذا العضو:

الديوث اليتيم
لاتظن ان محاولتك لطردي وطرد حسيني فور افر وغيرهم ممن يفضح سيدك الديوث المالكي
ستجدي نفعا
ساقوم بالتسجيل باسماء اخرى
ولن يكون لي هم الا اليتيم وسيده الديوث المالكي
وليذهب الى الجحيم الذين يظنون ان ما يكتب هنا دعاية للعميل الامريكي الثاني علاوي



وعندما عاد صدق ما قال لم يكن همه الا متابعتي في كل مواضيعي او مشاركاتي وكتب عدة مواضيع وشارك عدة مشاركات يتتبعني فيها:

فراسة الاعرابي والبعير اليتيم الضائع وحزب الدعوة!!
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156136

وقد تدخل فيها هذا العضو محاولا حرف الموضوع الى غير وجهته ومن اراد مراجعة الموضوع يجده هنا

رسالة من يتيم
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156083

ولا انسى تدخله في هذا الموضوع الذي انتشر بين الاعضاء ودخله افضلهم للمشاركة بعنوان:

بلا زحمة ممكن واحد يدليني القبلة؟!!
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156023

وكالعادة كانت مشاركته بصورة مزورة وتعليق فتنوي!!

وكتب شكاوى هنا:

ماهي سر العلاقة بين العضو اليتيم والمشرف م 8 والتي تسئ للاخرين ؟
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156206

أقرأوا ردود العضو اليتيم !!
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156424


اسباب الخلاف مع العضو اليتيم بدون زيادة ونقصان .
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156466

وقد أجبت عليها هنا:

سر العلاقة بيني وبين المشرف م8
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156455

ولمن أراد المزيد ليتعرف على هذا العضو الشريف فليقرأ ما جاء في الملف ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9773&d=1312115979)) !!

ويقول العضو:
اليتيم نصب نفسه محاميا عن حزب الدعوة الحاكم في العراق
وكل من يكتب في هذا المنتدى ضد هذا الحزب
فأن هذا العضو يهاجمه بكل شراسة

ان نصبت نفسي محاميا فهو شأني وليس من شأنك ولا من حقك منعي عن الكلام كما أنت تتكلم!! هل هذا واضح!!

فهذا الشخص من الطاعنين بالمرجعية

وأين وجدت الطعن يا ترى؟!!!

يطعن بالحواشي وهو تمهيد للطعن بالمرجعيات نفسها

أعندك علم الغيب مثلا؟!!!

حيث يجعل حواشي المرجعيات في خانة واحدة مع البعثيين !!

خانة واحدة ام هم بعثيين ما يهمك أنت ؟!! وهل نصبت نفسك مدافعا عن الحواشي؟!!!
بينما ابناء الدعوة يبذرون مليارات العراق التي سرقوها في صالات اللهو والقمار عند اسيادهم .

وبما انك قلت عني:

فهؤلاء هم ابناء الدعوة

فإذن انا من لاعبي القمار؟!!
هل هذه الاسائة تساوي اسائة الحواشي؟!!
أم انك تنبيء عن نفسك فيها؟!!!

واحب التذكير عن الحواشي قليلا وإن كنت اجبت بما فيه الكفاية:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9728&stc=1&d=1311740342

فهذا الفتوى المكذوبة من كتبها؟!! ولماذا كذبها السيد الخوئي للايرانيين في خارج العراق ولم يكذبها للعراقيين في الداخل مع انتشارها بشكل واسع في العراق؟!!!

راجع نص الفتوى والملابسات عنها ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1737265&postcount=809))

راجع تكذيب الامام الخوئي لهذه الرسالة ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1737287&postcount=811))

وأقرأ التالي :

السيّد الخميني (رحمه الله) يعود السيّد الخوئي (رحمه الله) بعد رجوعه من لندن‏

في 29/ 1/ 1972 م (12/ ذي الحجّة/ 1391 هـ) تحسّنت حال السيّد الخوئي (رحمه الله) الصحيّة [هفت هزار روز (فارسي) 1: 501.]، وبعدها رجع إلى العراق.
عندها قام العلماء بعيادته في داره في الكوفة، ومنهم وفدٌ ضمّ السيّد الخميني والسيّد عبد الله الشيرازي والشيخ نصر الله الخلخالي.
وقد بادر السيّد الشيرازي (رحمه الله) إلى سرد بعض الأحداث التي وقعت، ومنها الهجوم على مدرسته وما تعرّض له طلّاب المدرسة.
وبعدها استلم السيّد الخميني (رحمه الله) زمام الحديث وخرج عن ديدنه في السكوت وقلّة الكلام، وراح يصف ما حدث في الجلسة التي ضمّته وعلي رضا، ووضع الحاضرين في آخر المستجدّات. وتحدّث (رحمه الله) عن ضرورة اتّخاذ موقف واضح حيال ما يجري في سبيل حفظ الحوزة العلميّة وصيانتها.
وبعد انتهاء السيّد الخميني (رحمه الله)، بادر السيّد الخوئي (رحمه الله) إلى الحديث عن سفره إلى لندن وعن التنظيم السائد في تلك المدينة ومستشفياتها وأطبّائها، واصفاً منتزهاتها وأشجارها وما فيها من مظاهر الطبيعة. وقد أزعج هذا الموقف السيّد الخميني (رحمه الله)، ولكنّه لم يُظهر شيئاً من ذلك.
ولمّا خرج من البيت وصعد إلى السيّارة قال ما ترجمته: «يبدو أنّ السيّد الخوئي لا يعلم شيئاً عن مخطّطات ومكائد حزب البعث، أو أنّه على علمٍ بذلك، ولكنّه اطمأنّ إلى ما يقوله هؤلاء - البعثيّون- واعتمد عليهم. ولذلك، ففي الوقت الذي أشعر فيه بالقلق الشديد إزاء ما يجري حاليّاً، فإنّه وبكل راحة يتحدّث عن أوضاع لندن. وإذا كان قد اطّلع لتوّه على ما وصل إليه الأوروبيّون من ترقٍّ وتطوّر، فأنا ومنذ سنوات على علمٍ بما توصّلوا إليه من إنجازات في الأمور الماديّة والدنيويّة. وما يدعو إلى الأسف في هذا المجال هو أنّنا لا نعمل لدنيانا ولا لآخرتنا، وأنّنا في كلا الحقلين متخلّفون‏.


تلفيقاً بين: خاطرات آيت الله خاتم يزدى (فارسي): 108- 109؛ خاطرات سياسى (2)، سيّد على اكبر محتشمى (فارسي): 166. ومن الواضح أنّ مراد السيّد الخوئي (رحمه الله) هو تغيير الموضوع محلّ الكلام لا إبداء الإعجاب بما رآه في لندن.

فيا ترى لماذاغيّر السيد الخوئي رحمه الله مجرى الحديث ونقله الى الحديث عن اوروبا بدلا من الحديث عن البعث؟!!!

اجابنا هشام حيدر بالتالي:
وكظم غيظه خوفا من ان تضرب عنقه وتندرس الحوزة العلمية في النجف الاشرف !

أما كيف كظم غيضه ولماذا ؟ نتركه لمشاركة اخرى !! فقط نذكر بهذه الرسالة القديمة للساواك والتي عرضنا وناقشناها ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1703270&postcount=544))

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9181&stc=1&d=1306855564

ولنسمع ما هو رأيك بهذه الوثيقة التي تعكس لؤم البعث وازلام النظام وحقده على المرجعية وخصوصا مرجعية السيد الخوئي رحمه الله الذي أبى الا أن يكون كجده الحسن سلام الله عليه أمام هذا الكم الهائل من المنافقين الذي يحيطون به وزرعهم النظام البعثي الكافر الذي كنت انت حينها نصيرا عندهم؟!!
فهذه الوثيقة تعرض من يتابع جلساته فيسجل ما يرى حت اذا لم تكن تتعلق بالناحية الامنية ولنقرأ بعضا مما جاء فيها:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9776&stc=1&d=1312149554


رئاسة الجمهورية
السكرتير
مديرية الامن العامة
مديرية امن النجف
العدد / ش 5 / 3320
التاريخ 11 / محرم / 1410
12 / 8 / 1989

سري
الى / مديرية الامن العامة / ش 5
م / معلومات

أعلمنا احد الاصدقاء بما يلي:
1 - صباح يوم 24 / 7 / 1989 واثناء وجوده في دار السيد الخوئي في الكوفة دخل شخص يدعى داود العصفور احد تجار سلطنة عمان وقال للسيد الخوئي ارسلني لجنابكم الشيخ هادي [غير واضح] من الحوزة العلمية في قم / ايران على يد وكيلكم هناك السيد محمد الموسوي وقدم له استفتاء منه يطالب فيه الموافقة على جعله وكيلا في سلطنة عمان واخبر السيد الخوئي بأنه سبق له وأن جلب استفتاء سابق وسلمه الى السيد مجيد الخوئي وقد طلب السيد الخوئي بمراجعة السيد مجيد وفعلا راجع السيد مجيد فطلب منه ان يمهله فترة لمراجعة الاستفتاء الوارد من وكيلهم في قم واوعده الموافقة.
2- ان جميع اهالي منطقة الاحساء والقطيف في السعودية جميعهم من الذين كانوا يقلدون المقبور خميني اخذوا يقلدون السيد الخوئي حاليا وكذلك الشيعة في دول الخليج العربي.. للتفضل بالعلم مع التقدير.
مدير امن محافظة النجف
12 / 8 / 1989



وهذا رد على جميع من تخرص واتهم الامام الخوئي بما اتهم رحمه الله تعالى واسكنه فسيح جناته!!

وسأعرض متبنيات الامام الخوئي رحمه الله الفقهية في الموضوع ولماذا اختار السكوت على الكلام في كثير من الموارد وإن كنت وضحت ذلك في مواضع عديدة لمن يقرأ ولا اظنك انت واحدا منهم فلذلك لا تحشر انفك فيما لا يعنيك وتحاول رمي الكرة في ملعبي واعلم من هو الذي يحاول التقليل من شأن المرجعية وخصوصا موقف الامام الخوئي رحمه الله تعالى!!
وليكن في علمك أنك لست أنت من تقيم موقفي من المراجع والمرجعية وليس لأحد كائنا من كان ذلك ولن تنفعك صيحات الثكلى في طمس الحقائق فهي بائنة لكل ذي لب وأظن أن صاحبك أوعى منك في هذه الامور وأدرك قيمة ما يكتبه فأستمر وتجاهل !! فتفضل علينا بالتجاهل واترك المنتدى لأهله هم يقررون من يبقون ومن يلغون!!!
والقاري الكريم هو من يحكم ويتابع!!
فلا تجعل نفسك اضحوكة للقراء والمتابعين ولعل في كل مشاركاتك ما انبأنا عن عندياتك ومعنوياتك واستدلالاتك التي لا ترقى الا الى اللقلقة بما لا تعقله ولا تتابعه!!
واكتفي بالقول لك سلاما سلاما وما على المحسنين من سبيل!!
إن أعظم مكسب حصلت عليه هو اعتدال صاحبك وكفه عن اللعن والسب والطعن والتشهير!! وتجاهلي ولله الحمد!!
وهذا مما حصل معك والحمد لله فمن (ابن العاهر المالكي) و(اللوطي) و(المأبون) أصبح حالك التباكي على المرجعية التي لم ولن تكون أنت أفضل حالا من غيرك في دعوى الاتباع وهم منك ومن امثالك براء!!
والى الله المشتكى!!

husaini4ever
01-08-2011, 06:24 PM
حيث يجعل حواشي المرجعيات في خانة واحدة مع البعثيين !!



وهذا ما يخرج من فم اليتيم المشاركة 824 بالاعلى

فان حجمه لايساوي حتى مقدار ما يخرج منه


بدأوا يغيرون الاسلوب ويتخذون نهجا جديدا في الطعن بالمرجعيات الشيعية وذلك باتهام حواشي المرجعيات بالفساد المالي والاخلاقي !!

فهذا اليتيم هنا

يطعن بالحواشي وهو تمهيد للطعن بالمرجعيات نفسها

وتصوير الامر ان المرجع قابع في غرفة دراسته وبرانيه ويحيط به مجموعة من اللصوص والسراق

وكأنها مافيات ايطالية !!

هذا هو خط ونهج وفكر حزب الدعوة


:


وساتابع مشاركاته لاضافة كل طعونه في المرجعية الدينية

فهؤلاء هم ابناء الدعوة

والغرض من هذا و يظن انه قد نجح فيه

اشغالنا عن متابعة المواضيع التي تفضح فساد هذا الحزب الحاكم في العراق

هذا الفساد الذي ادركه حتى الطفل الرضيع في مهده وهو يعاني من صيف العراق اللاهب

بينما ابناء الدعوة يبذرون مليارات العراق التي سرقوها في صالات اللهو والقمار عند اسيادهم .

لكن هيهات


مبارك لكم الشهر الفضيل اخي الكريم وتقبل الله منا ومنكم صالح العمل ومن جميع المؤمنين والمؤمنات ونساله ان يمن علينا بالعفو والرحمة والمغفرة.

بالنسبة لموضوع المراجع والحواشي ...


لعلك ياسيدي لم تقرأ وصف الحواشي.......بـ( الهوايش).....اي - الابقار - باللهجة العراقية !!!

راجع ماكتب مؤخرا هنا !

ولعلك لم تطلع على ماوضعت من روابط لمواقع القوم وهم يتحدثون عن المراجع واولاد المراجع وحواشي المراجع وباية لغة كان الحديث !!!

لنطلع على اسماء بعض هؤلاء (الحواشي) المستهدفين !

عقب الانتفاضة الشعبانية اصدر الامام الخوئي رضوان الله عليه البيان الاتي

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9782&stc=1&d=1312211002


اقرا ماورد في هذه الصفحة حول بعض الاسماء اعلاه !!

http://www.irqparliament.com/cat200.php?sid=11514


ليعرف الجميع معنى الحواشي ومعنى واسباب استهداف الحواشي !!

اقرؤا كيف يصفهم السيد الخوئي.....وكيف يصفهم (الدعاة) بالهوايش !!!


http://www.iraqcenter.net/vb/2334.html
للمزيد حول مواقف الدعوجية من المراجع وحواشيهم.....!!

والحاشية كما نقلنا سابقا.....هم ثقاة المرجع وجهازه الخاص !!

وللمزيد راجع

http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1735188&postcount=794

قاتلهم الله انى يؤفكون !

husaini4ever
01-08-2011, 06:35 PM
التالي....

هو ربط مرجعية الشهيد الصدر بالبعث كداعم لها بالضد من عداء المرجعية المزعوم !!!

كما يدعي النعماني.....لا انا !!!


ولو كنت اريد نقل دعاوى البعث كلها لنقلت محتويات :


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9783&stc=1&d=1312212578


ولكني اعرض عنها لامرين:


الاول- ان لا وثائق اخرى من طرف ثالث تعضدها ...رغم ان (المسموعات) شبه المتواترة تريد بعض ماورد فيها!

الثاني - تجنبا للفتنة التي اريد لها اصلا في مخططات البعث واذنابه لاسيما (الدعاة) منهم !

يتبع ان شاء الله ....نساله ان يعيننا على الصيام والقيام ومتابعة الموضوع وتحمل الحر بدون الكهرباء الت يجلدنا فيها المالكي وحزبه لعنة الله عليهم.


يوم امس....كانت ساعات التجهيز ساعتين لكل اربعة قطع....اليوم صارت ساعة تجهيز وخمسة قطع....ودرجة الحرارة تجاوزت الخمسين !


وفي كردستان تقرر تجهيز المواطنين 24 ساعة يوميا بدأ من اول رمضان !


عاش الحزب....عاش القائد !

alyatem
01-08-2011, 06:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد

التباكي على الحواشي لن يغير من الحقيقة شيئا في حقيقة الحواشي الفاسدين!!
وقد تحدثت عن هذا الموضوع بما فيه الكفاية!!
وارادة التدليس بعرض كم اسم لثقاة العلماء عند الامام الخوئي لن يحرف الحقيقة امام ما نعرف من غيرهم ممن كانوا تبعا للنظام البعثي الهالك!! وليست وظيفتي عرض المصاديق والاتهام الرخيص على ششاكلة البعض!!
عموما فسروا ما تريدون تفسيرهم بالحواشي وضعوا لهم أي مصداق تريدون!!
فليس من شأني أن أضع المصاديق وعندما يخاطب رب العزة في كتابه المؤمنين (ياايها الذين آمنوا) لم يعين مصداقا لهم وعندما يقول (والمنافقون والمنافقات بعضهم اولياء بعض) لم يعين المصداق!!
إن كلية صلاح الحواشي هي عين كلية صلاح الصحابة!! فلماذا تعيبونها على السنة وتلتزمون بها لشخص هو بالاساس ليس معصوم فكيف بحواشيه؟!!!

عموما اردت عرض هذه الوثيقة وانهي كلامي واقول:
من غرائب جرائم النظام (وكل جرائمه غريبة) انه كان يسجل ارقام تلفونات المراجع التي يستفيد منها المواطنون في معرفة رؤية الهلال وما شاكل.

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9784&stc=1&d=1312212591


رئاسة الجمهورية
السكرتير
مديرية الامن العامة
مديرية امن كربلاء
العدد / ش 5 / 11170
التاريخ 12 / 9 / 1988

النصر للعراق العظيم
سري وشخصي
الى / مديرية امن محافظة النجف
م / معلومات
علمنا من أحد مصادرنا درجة الثقة به جيدة ما يلي:
قام ديوان الايراني ابو القاسم الخوئي في محافظة النجف بنصب الهواتف المدرجة ارقامها ادناه وذلك لغرض استفسار المواطنين من خلالها عن بعض الفتاوى ورؤية الهلال... للتفضل بالمعلومات... مع التقدير.
مدير امن محافظة كربلاء
ارقام الهواتف /
033332429
033366679
033333279
نسخة منه الى /
مديرية الامن العامة / ش5 / للتفضل بالاطلاع ... مع التقدير
وعليه من هذا ومما سبق نتبين حجم المؤامرة التي كان يعيش فيها الامام الخوئي رحمه الله سواء من البعث او من المنافقين بكل ألوانهم!!
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

husaini4ever
02-08-2011, 10:11 PM
وجدت اقتباسا في موضوع في قسم الشكاوى للاخ عقيل يقول صاحبه

لذلك بالاضافة الى حذف المواضيع ارجوا تنبيه العضو المشار اليه بعدم التشويش على كافة المواضيع التي اشارك فيها والسعي للانتقاص الشخصي بدلا من منهجية الحوار العلمي التي يفتقدها مع الاسف!!

والسلام على امير المؤمنين ع اذ يقول اجعل من نفسك ميزانا !!

husaini4ever
02-08-2011, 10:41 PM
وبعد ان اطلعنا على استهداف المرجعين الكبيرين الامامين الخوئي والحكيم رضوان الله عليهما...ثم استهداف ابنائهم...واصهارهم وحواشيهم...وبعد ان اطلعنا - كما كنا نسمع منذ سنين - على التاكيد على اسم السيد محمد تقي الخوئي تحديدا وغيره من كبار جهاز الامام الخوئي رض وخاصته والاتهامات الرخيصة الموجهة لهم ....

هذا احد ابواق الفتنة الدعوجية يدعي ان الشهيد الصدر لم ينفصل عن الدعوة!
ويدعي ان الدعوة (رشحته) للمرجعية !

ويدعي - وهو بيت القصيد - وجود علاقة وثيقة بين حاشية الامام الخوئي رض و......السلطة العفلقية !

الا لعنة الله عليكم وعلى من تابعكم وشايعكم ولم يتب ويتبرأ من فتنتكم!


------------
روابط اضافية من اوكار القوم....


http://www.iraqcenter.net/vb/1816.html
إخلاء منظم» من قم إلى النجف.. وسعي إيراني للتمدد السياسي- محمد السلمان




http://www.iraqcenter.net/vb/8742.html
المرجعيات الشيعية تعارض محاربة الأميركيين بالعراق



http://www.iraqcenter.net/vb/2024.html
الصراع بين المرجعيات في النجف عنوان أكبر من الواقع -محمد حسين فضل الله



http://www.iraqcenter.net/vb/57507.html
الأولوية لقيادة جماعية لاستعادة عروبة الشيعة والخلاص من الغربة الفارسية


http://www.iraqcenter.net/vb/8677.html
فضل الله وايران


البعض يعتقد ان معاناة النجف لن تنتهي الا حين يعود السيستاني..

http://www.iraqcenter.net/vb/8460.html

alyatem
02-08-2011, 10:46 PM
الا لعنة الله عليكم وعلى من تابعكم وشايعكم ولم يتب ويتبرأ من فتنتكم!

؟؟؟؟

والسلام على امير المؤمنين ع اذ يقول اجعل من نفسك ميزانا !!

؟؟؟؟

husaini4ever
02-08-2011, 11:00 PM
ويذهب هذا (الداعية) بعيدا.....!!


ففي معرض اجاباته على اسئلة من بعض رموز الفتنة يتحدث عن تاسيس الدعوة مرددا كذبة (الدعاة) التي ثبت ضحالتها حول تاسيس الحزب من قبل الشهيد الصدر قدس سره !


لكن الاطم في هذه المرة هو نسبة الفكرة الى رموز حزب التحرير والاخوان !!!!

وعجبا لمن يقال انهم (شيعة) كيف ينتمون لحزب يكفر الشيعة ....ويصبحون قادة فيه حتى يصل احدهم الى رتبة امير امارة العراق الاسلامية !!!


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9793&stc=1&d=1312314987


وما ظلمناهم.....ولكن انفسهم كانوا يظلمون !

alyatem
03-08-2011, 12:39 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يتكرر من الكاتب عدم ذكر المصادر أو الاشارة اليها في معرض النقل!!!
ولعله يتركها لبعد حين!! ويمكن ان يكون السر في ذلك هو تركيز الفكرة اولا ومنع المراجعة للموضوع المطروح وبيان الوثاقة فيه!!
قال الكاتب سابقا:

كتبوا عن تحريم الصدر الثاني لتقبيل اليد !!
وكتبوا عن باقي المراجع وحب الذات والانا لانهم لايمنعون الناس عن تقبيل اياديهم!!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9636&stc=1&d=1310742572
وهذا يقتصر على باقي المراجع...ولايشمل الصدر !
فقد وجدت احد (الدعاة) يتحدث بنفس هذا المضمون....عن (خط الصدرين)...واختلاف ال الصدر عن المراجع !!!!
مع اننا بينا طبيعة علاقتهم بالاول فضلا عن الثاني !!
تحدث هذا (الداعية)....عن الكثير من الامور ....منها كيف ان الصدر الثاني يحرم تقبيل اليد !
ثم تحدث عن تحريم الصدر الاول للتدخين ابتداء !
الامر الذي سمعته ولم اقف على حقيقته !
احد الزملاء احضر له في اليوم التالي هذه الصورة !
فقال يبدو ان هناك اختلاف في الفتاوى حتى بين ال الصدر !!
فالصدر الاول لايحرم تقبيل اليد !
والصدر الثاني لايعتبر الدخان من المفطرات فضلا عن تحريمه !!
الخلاصة.................
ان المتاجرة بسوق ال الصدر................حالة لاتنتهي لانها من الضرورة الحزبية...والمشاريع الفتنوية !!
ولعل اكثر من تعرض للهجوم في اطار عملية المتاجرة هذه الامامين...السيد محسن الحكيم...والسيد ابو القاسم الخوئي رضوان الله عليهما !


فلم نعرف من هو هذا (الداعية) المقصود في الكلام؟!!
وقد بينها مرارا أن المتاجرة لم تقتصر على أحد دون أحد!! ومنهم نفس الكاتب حيث جعل مدخلية موضوعه التباكي على الصدر!!!
ثم يعود الكاتب ليقول:
هذا احد ابواق الفتنة الدعوجية يدعي ان الشهيد الصدر لم ينفصل عن الدعوة!
ويدعي ان الدعوة (رشحته) للمرجعية !
ويدعي - وهو بيت القصيد - وجود علاقة وثيقة بين حاشية الامام الخوئي رض و......السلطة العفلقية !
ويضيف:
ويذهب هذا (الداعية) بعيدا.....!!
ففي معرض اجاباته على اسئلة من بعض رموز الفتنة يتحدث عن تاسيس الدعوة مرددا كذبة (الدعاة) التي ثبت ضحالتها حول تاسيس الحزب من قبل الشهيد الصدر قدس سره !
لكن الاطم في هذه المرة هو نسبة الفكرة الى رموز حزب التحرير والاخوان !!!!
وعجبا لمن يقال انهم (شيعة) كيف ينتمون لحزب يكفر الشيعة ....ويصبحون قادة فيه حتى يصل احدهم الى رتبة امير امارة العراق الاسلامية !!!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9793&stc=1&d=1312314987

فلم يبين لنا مرة اخرى من هو هذا (الداعية) ؟!! وما هو مصدر هذه الورقة التي عرضها؟!!
ولعل الاجابة تأتي لاحقا؟!! ما يدرينا !!
عموما لنحلل المقطع المعروض:
كانت هناك مجموعة من شبان الشيعة في بغداد والبصرة والنجف ينتمون الى حزب التحرير الاسلامي ، ومن ابرزهم السيد طالب الرفاعي في النجف والمهندسان محمد هادي السبيتي واخوه مهدي في بغداد والشيخ عارف البصري في البصرة.
وإثر ما أثير حول الحزب من سلفيته المتشددة وتكفيره للشيعة استفتي السيد الحكيم حول الانتماء اليه فأفتى بالحرمة.
وعلى اساس من هذه الفتوى تحرك الاخوان المهندسان وطلبا من السيد طالب الرفاعي أن يفاتح السيد الصدر بتأسيس حركة اسلامية شيعية ، واستجاب السيد الصدر متحمسا للفكرة بعد أن استأنس برأي خاله الشيخ مرتضى والمرجع الديني السيد الحكيم ، وبدأ عمله بوضع الاسس، وفوتح الاعضاء الاوائل للدعوة بالانتماء ، فتجمعت حوله الطليعة المعروفة.
وبهذا يعتبر هو المؤسس للدعوة.

في الواقع هذا رأي من الآراء التي عرضت في كيفية تأسيس حزب الدعوة!!
وقد تم عرض كلام السيد العسكري رحمه الله في موضوع مشابه لهذا الامر سابقا!! وليس في التأسيس ولكن في قضية وجود أحزاب عاملة في المجتمع ولكنها لم تكن شيعية!!
الملاحظ ان كاتب الورقة يوضح ان المهندسان طلبا من السيد الرفاعي مفاتحة الصدر حول تأسيس حزب شيعي وذلك إثر الخلاف المعروف بين هؤلاء المنتمين الى حزب التحرير وبين زعيمه حول طبيعة المهام التي كانت في العراق!! مما اضطر بهم الحال الى ترك الحزب والتفكير بتأسيس حزب يتلائم وأفكارهم التي يؤمنون بها!!
ولو لم يكونوا مخالفين لأفكار التحرير فلماذا يستفتون الامام الحكيم رحمه الله تعالى حول جواز الانتماء وحرمته؟!!
وكان تحرك المهندسان لتأسيس حزب شيعي بناءا على تلك الفتوى بالحرمة!!
وأما تعجب كاتب الموضوع هنا بقوله :
وعجبا لمن يقال انهم (شيعة) كيف ينتمون لحزب يكفر الشيعة
فلماذا العجب وقد وجدنا من الشيعة من انتمى لحزب البعث؟!! وصاروا من اكابر رموزه؟!!
ولنعيد نقل كلام السيد العسكري رحمه الله تعالى الذي ينقله السيد حسن شبر وقد عرضناه سابقا هنا ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1732902&postcount=779)) وفي مواضع اخرى :

ومن الطريف ما يذكره أحد تلامذة السيد الشهيد حين يقول: "إن السيد الشهيد نقل لي إن احد الأشخاص قال لأستاذي الخوئي أن
ـ 10 ـ
السيد محمد باقر الصدر أسس حزبا إسلاميا فأجابه السيد الخوئي: لو أسس السيد محمد باقر الصدر حزبا فاني أول من أسجل اسمي فيه".(1)
ولنستمع إلى رأي الإمام الحكيم رحمه الله في ذلك:
بسم الله الرحمن الرحيم, ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة. والدعوة إلى الإسلام ليس لها طريقة خاصة, فكلما يراه المبلغ أجدى وانفع يلزمه العمل به.(2)
ولا بأس أن نقتبس من الشيخ محمد رضا النعماني يسيرا, إذ يقول: (...و حتى تأسيس حزب الدعوة الإسلامية الذي جعله البعض حربة لطعنه أو تشويه سمعته بين أبناء الأمة, ما كان إلا من أجل حماية كيان الإسلام والأمة الإسلامية.
ومن الغريب أن البعض كان يسمح لأبنائه بالانتماء إلى حزب البعث الصليبي (3) ويحارب السيد الشهيد لتأسيسه حزب الدعوة الإسلامية, كان البعض ينتقد العلماء أثناء فترة الاحتلال الانجليزي

1ـ من حديث للشيخ إبراهيم الأنصاري في مجلس التأبين الذي أقامته جماعة العلماء في قم المقدسة ليلة الخميس 9 شعبان 1407= 8 نيسان 1987.
2 ـ الفقه السياسي في الإسلام, محمد صالح جعفر الظالمي, ص 156.
3 ـ لقد كان بعض أبناء العلماء في النجف ينتسبون إلى أحزاب تعادي الإسلام, فلقد كان فيهم الشيوعي والقومي كما كان فيهم من يتعاون مع حزب البعث, ولا أجدني بحاجة إلى ذكر أولئك فالمجالس بالأمانات.
ـ 11 ـ
للعراق فيقول: إنهم حرموا على أبنائنا دخول المدارس الانجليزية في العراق ولم يفتحوا لهم مدارس إسلامية واليوم أسس لهم العلماء حزبا إسلاميا ليحصنهم من الانتماء إلى حزب البعث أو الحزب الشيوعي ومن الإلحاد عموما فإذا بهم كالبنيان المرصوص ضده, ولو أنهم وقفوا عند حدود معقولة وناقشوا الأمر بروح موضوعية وتعقلوا مدى صحة هذا الأسلوب أو ذاك لكان أمرا سائغا ومنطقيا, أما أن يعتبروا ذلك انحرافا ويجعلوه حربة يحملونها بيد وتحملها السلطة باليد الأخرى فتسفك بها الدماء وتهتك بها الأعراض وتستحل بها الحرمات فهو أمر بمكان من الخطورة جعل قلب الشهيد يتفجر دما وروحه تفيض حزنا وألما).(1)...
وكما قيل (إن الفضل ما شهدت به الأعداء) فلنقرأ ما ذكره التقرير المركزي للمؤتمر القطري التاسع لحزب البعث في العراق الذي جاء فيه:
"... لذلك بقيت في المجتمع الثوري نسبة معينة ولو كانت قلة من المواطنين ومن الشباب بوجه خاص خارج المسيرة الثورية فلم
________________
1 ـ سنوات المحنة, ص 175.
ـ 12 ـ
يعيشوا سخونة هذه المسيرة ولم يتأثروا بها بصورة مباشرة فوقفوا منها موقفا سلبيا, وقد ركزت الأحزاب الدينية السياسية وبخاصة حزب الدعوة على هذه الفئة واصطادتها في فخاخها ووعدت الشباب منهم بالمعارك الساخنة والتحديات الملحمية. ولا بد أن نشير إلى أن أخطاء قد ارتكبت في أساليب تنظيم الشباب والطلبة مما دفع قسما من هؤلاء إلى الوقوع في شرك حزب الدعوة والحركات الدينية السياسية الأخرى.. وعلينا أن نلاحظ إن نسبة من الشباب الطموح إذا لم يتمكن الحزب من استقطابها وتلبية مطامحها في إطار منزوع يمكن أن تبحث عن طموحات غير مشروعة ومنحرفة في أوساط القوى المعادية".(1)
* * *
ولقد أجاد السيد علي المؤمن حين قال: (أما حزب الدعوة الإسلامية فانه برغم الأوضاع الصعبة السائدة في العهد القاسمي, فقد ساهم في تعبئة الجماهير المؤمنة ضد المد الماركسي والتيارات الفكرية والسياسية الأخرى, وبذل جهدا كبيرا من أجل نشر الفكر الإسلامي وتحصين الأمة بالثقافة العقائدية من خلال مختلف النشاطات كإصدار الكتب والمجلات وإقامة الاحتفالات والندوات والدروس وغيرها من مظاهر التوعية الإسلامية, وذلك من خلال

________________
1 ـ التقرير المركزي للمؤتمر القطري التاسع لحزب البعث العربي الاشتراكي في العراق, ص295 ـ 296.
ـ 13 ـ
الواجهات الدينية المتعددة, التي توحي بأنها تعمل بشكل مستقل وفردي. كما عمل الدعاة في إطار برامج الحوزة والمرجعية الدينية وساندوهما بمختلف الوسائل, فحين طرحت حكومة قاسم قانون الأحوال الشخصية والقرارات الأخرى المنافية للشريعة الإسلامية, بادر الدعاة للمساهمة في استنفار الجماهير لمؤازرة المرجعية وطالبوا بتطبيق القانون الإسلامي بدلا عن القانون المعلن).(1)
أما جريدة لواء الصدر ... ففي عام 1403هجرية كانت تقول:
"وعاشت الجامعات العراقية أفضل أيامها الإسلامية خلال السنوات العشر الأخيرة, فقد توسعت دائرة النشاط الإسلامي بجهود الصفوة المثقفة من الدعاة إلى الله ونشطت ظاهرة الاستقطاب الشعبي الذي قادته الطليعة الرسالية المؤمنة بطريق ذات الشوكة والتفت حولها الجماهير باعتبارها القوة الأكثر تأثيرا وفاعلية على تحريك الساحة العراقية في الوسط الجامعي.. فصارت الجامعة مركزا لانطلاقة إسلامية متصاعدة, وكان النشاط واضحا جدا في جامعات بغداد والبصرة والموصل والسليمانية, مما أثار ثائرة السلطة الباغية وأشعرها بأن هناك موجة إسلامية عارمة ستكتسح الساحة إن لم تواجه بقوة وعنف".(2)
________________
1 ـ سنوات الجمر, ص50.
2 ـ جريدة لواء الصدر بتاريخ 25 ربيع الثاني 1403هجرية.
ـ 14 ـ
وتأثير حزب الدعوة لم يقتصر على داخل العراق فقط, فان الصحوة الإسلامية التي نراها ونسمع بها اليوم في كثير من المناطق مدينة لحزب الدعوة الإسلامية الذي كان يحمل مشعل الشهيد الصدر.
فلنقرأ هذا الخبر:
يقول أحد علماء فلسطين: "إن فكره (أي فكر الشهيد الصدر) أشعل الثورة في قلوبنا ونفوسنا وفجر الوعي في فكرنا وعقولنا في الوقت الذي كنا في جوع إلى الفكر الإسلامي, بل إن بعض التنظيمات الإسلامية جعلت من كتبه منهاجا لهم".(1)
ولعل خير من يصور تلك الحالة التي سبقت حزب الدعوة الإسلامية والحالة التي تلت التأسيس هو آية الله العلامة السيد مرتضى العسكري الذي كان أحد ركنين مهمين في تأسيس حزب الدعوة, هو والشهيد الصدر, ويمتاز سيدنا العسكري عن غيره بأنه كان أكبر الأعضاء سنا وأكثرهم تجربة, دقيقا جدا في ملاحظاته ومتابعاته وتشخيص مواطن الخلل.
ولذلك نجد الشهيد الصدر عندما يتم الحديث معه في تشكيل الحزب يقول: إذا دخل السيد العسكري فانه معه, وعندما حان وقت أداء القسم, طلب الشهيد بإلحاح أن يكون السيد العسكري هو أول من
________________
1 ـ من حديث للشيخ عبدالعزيز عودة إمام مسجد الشيخ عز الدين القسام في غزة بفلسطين في جريدة الجهاد, العدد 243 في 4 شوال 1408هجرية.
ـ 15 ـ
يؤدي القسم, فكان السيد العسكري يقول: في تلك الحالة تصورت إنني ارفع جبال العالم على رأسي, ثم حلف ومن بعده الشهيد الصدر ومن ثم السيد مهدي الحكيم.(1)
فلنصغ إليه ماذا يقول:
"كان هناك انصراف عن التفكير في الحكم الإسلامي وهذا يعني انصرافا عن التفكير في إجراء قسم كبير من الأحكام الإسلامية, القصاص, الديات..
كنا ندرس شرح اللمعة, والطلبة عندما بلغوا باب إحياء الموات تركوا دراسة هذا الباب لأنه لا حاجة اليوم به, فلماذا نقرأه؟ هكذا كانت تتعطل الأحكام الإسلامية حكما بعد حكم ونحن لا نحس بذلك.
بعيد الحرب العالمية الثانية انتشرت الشيوعية في العراق وكذلك انتسبوا إلى القومية الناصرية أو البعثية.
ولم يكن أي صوت إسلامي, كنت قد كتبت كتابا سميته بـ(الأمراض الاجتماعية) قلت فيه إن هذا العملاق يعني المسلم خدر وهو يعيش في خدر لذيذ.
يقول الإمام الصادق سلام الله عليه: إن الوجع نعمة, سئل لماذا؟ قال: لان المرض موجود فإذا لم يكن الإنسان يحس بالوجع لا يداويه.
كان المرض موجودا ولكن لا شعور ولا إحساس ولا إدراك بوجود المرض.
________________
1 ـ حديث لآية الله العسكري في 15/10/1999.
ـ 16 ـ
الذي شاهدته أنا بنفسي كان احد أولاد العلماء شيوعيا, التقى بي مساء يوم من أيام شهر رمضان, فأخذت أعاتبه وألومه وانصحه: ماذا رأيت في الإسلام من نقص وقصور حتى تركت الإسلام وسجلت في الحزب الشيوعي؟
قال لي: أنا مسلم وأنا الآن صائم واصلي واعمل الأعمال التي بيني وبين الله ولكن البشر بحاجة إلى حكومة, والإسلام ليس فيه حكومة, وأنا بين اثنين إما أن اقبل الحكم الشيوعي أو الحكم الديمقراطي الرأسمالي, وأنا أرى أن الحكم الشيوعي أفضل.

________________
1ـ حديث مع آية الله السيد العسكري في 15/12/89.

فنتمنى على كاتب الموضوع عندما يعرض كلاما ما أن يحيط بخلفياته وملابساته ويحلله بموضوعية بعيدا عن الحكم المسبق للامور والسعي الحثيث لعرض العنديات واتخاذها دلائل وهي قاصرة على اثباتها!!
ناهيك عما في النص المعروض من بيان واضح لخلاف ما يحاول الكاتب هنا جره الى غير محله!!
فنصيحتي لا تجعل نفسك مصداقا لقوله تعالى:

وما ظلمناهم.....ولكن انفسهم كانوا يظلمون !
وهو حسبنا ونعم الوكيل!!

نصير الغائب
03-08-2011, 11:07 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



يتكرر من الكاتب عدم ذكر المصادر أو الاشارة اليها في معرض النقل!!!
ولعله يتركها لبعد حين!! ويمكن ان يكون السر في ذلك هو تركيز الفكرة اولا ومنع المراجعة للموضوع المطروح وبيان الوثاقة فيه!!
قال الكاتب سابقا:


فلم نعرف من هو هذا (الداعية) المقصود في الكلام؟!!
وقد بينها مرارا أن المتاجرة لم تقتصر على أحد دون أحد!! ومنهم نفس الكاتب حيث جعل مدخلية موضوعه التباكي على الصدر!!!
ثم يعود الكاتب ليقول:

ويضيف:

فلم يبين لنا مرة اخرى من هو هذا (الداعية) ؟!! وما هو مصدر هذه الورقة التي عرضها؟!!
ولعل الاجابة تأتي لاحقا؟!! ما يدرينا !!
عموما لنحلل المقطع المعروض:


في الواقع هذا رأي من الآراء التي عرضت في كيفية تأسيس حزب الدعوة!!
وقد تم عرض كلام السيد العسكري رحمه الله في موضوع مشابه لهذا الامر سابقا!! وليس في التأسيس ولكن في قضية وجود أحزاب عاملة في المجتمع ولكنها لم تكن شيعية!!
الملاحظ ان كاتب الورقة يوضح ان المهندسان طلبا من السيد الرفاعي مفاتحة الصدر حول تأسيس حزب شيعي وذلك إثر الخلاف المعروف بين هؤلاء المنتمين الى حزب التحرير وبين زعيمه حول طبيعة المهام التي كانت في العراق!! مما اضطر بهم الحال الى ترك الحزب والتفكير بتأسيس حزب يتلائم وأفكارهم التي يؤمنون بها!!
ولو لم يكونوا مخالفين لأفكار التحرير فلماذا يستفتون الامام الحكيم رحمه الله تعالى حول جواز الانتماء وحرمته؟!!
وكان تحرك المهندسان لتأسيس حزب شيعي بناءا على تلك الفتوى بالحرمة!!
وأما تعجب كاتب الموضوع هنا بقوله :

فلماذا العجب وقد وجدنا من الشيعة من انتمى لحزب البعث؟!! وصاروا من اكابر رموزه؟!!
ولنعيد نقل كلام السيد العسكري رحمه الله تعالى الذي ينقله السيد حسن شبر وقد عرضناه سابقا هنا ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1732902&postcount=779)) وفي مواضع اخرى :

فنتمنى على كاتب الموضوع عندما يعرض كلاما ما أن يحيط بخلفياته وملابساته ويحلله بموضوعية بعيدا عن الحكم المسبق للامور والسعي الحثيث لعرض العنديات واتخاذها دلائل وهي قاصرة على اثباتها!!
ناهيك عما في النص المعروض من بيان واضح لخلاف ما يحاول الكاتب هنا جره الى غير محله!!
فنصيحتي لا تجعل نفسك مصداقا لقوله تعالى:

وهو حسبنا ونعم الوكيل!!

السلام عليكم في الرد توجد مغالطة الصورة هي للشهيد الاول رضوان الله عليه؟؟؟؟ بينما الذي قال بعدم تقبيل اليد هو الشهيد الثاني رصوان الله

عليه لذا فعلى من يريد توثيق كلامه ان لايتجنى على الاموات ............. الفرق واضح

تحياتي

نصير الغائب
03-08-2011, 11:10 AM
الصورة للشهيد الاول رضوان الله عليه بينما من حرم تقبيل اليد هو الشهيد الثاني رضوان الله عليه فعلى ماذا هذا التدليس؟؟؟؟؟؟؟؟

alyatem
03-08-2011, 03:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

استراحة ومعلومة

الصورة التي عرضها الكاتب هي صورة الحاج مصطفى ياسين الذي التقى الشهيد الصدر في عيد الغدير يوم الجمعة 18/ ذي الحجّة/ 1396 هـ- (10/ 12/ 1976 م ، وقد عمّم السيّد الصدر (رحمه الله) الشيخين حسن وحسين ياسين نجلي الحاج مصطفى الشيخ إبراهيم ياسين اللذين كانا في المدرسة الأزريّة تحت إشرافه (رحمه الله)، وقد نظم والدهما الحاج ياسين قصيدةً بهذه المناسبة ومن أبياتها:

أحببتُ في النجف الأغرّ أميري *** وبحبّه حقّاً أرحتُ ضميري‏
من قال فيه محمّدٌ هذا لكم *** وإمامكم وخليفتي ووزيري‏
***
هذان نجلاي اللذان تراهما *** جاءا لكي يتزوّدا بالنور
حسنٌ حسينٌ في رعاية عطفكم *** سيكون سيرهما لخير مصير
وغداً متى عدنا إلى لبناننا *** لنعيش في أمنٍ بلا تأخير
ستكون بعد الله أنت ملاذنا *** يا سيّدي في غيبتي وحضوري


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9797&stc=1&d=1312372581

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9798&stc=1&d=1312372581

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9794&stc=1&d=1312372581
الشيخ حسين مصطفى ياسين والشهيد الصدر والشيخ حسن مصطفى ياسين

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9795&stc=1&d=1312372581
الشهيد الصدر مع الحاج مصطفى ياسين وابنه محمد
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9796&stc=1&d=1312372581

ويعبّر الشهيد الصدر عن الحاج مصطفى ياسين في احدى رسائله الى السيد الغروي بقوله:
والحاج مصطفى ياسين يعتبر من أركاننا المؤمنين في طبقته

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9799&stc=1&d=1312372581

ويوم دخلت إسرائيل بلدة العبّاسيّة في جنوب لبنان، قام البعض بإحراق دار الحاج مصطفى ياسين وكان فيها مكتبة عامرة تشتمل على أكثر من خمسة آلاف مجلّد. وعلى ضوء ذلك أرسل الحاج ياسين إلى السيّد الصدر (رحمة الله) شعراً يستفتيه، وقد جاء فيه:

مولاي يا حجّة الإسلام والباري *** ما قولكم في أناس أحرقوا داري‏
من بعدما أحرقوا بيتي ومكتبتي *** الكبرى افتراءً وداسوا حرمة الجار
قد عشتُ عمري عزيز النفس مقتنعاً *** بما لديّ فكانوا أصل إفقاري‏
هل لي بأن أعتدي مثل اعتدائهم *** العين بالعين هل لي الأخذ بالثار
أدام ربّي على الإسلام ظلّكمُ *** فأفتنا بالذي تطغي به ناري‏

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9800&stc=1&d=1312372581

إلّا أنّ الجواب لم يصل إلى الحاج آل ياسين بسبب الموانع الكثيرة.

husaini4ever
03-08-2011, 05:41 PM
الصورة للشهيد الاول رضوان الله عليه بينما من حرم تقبيل اليد هو الشهيد الثاني رضوان الله عليه فعلى ماذا هذا التدليس؟؟؟؟؟؟؟؟

لاادري اخ نصير ان كنت تخاطبني باعتباري من رفعت الصورة او لا !

عموما...وللتوضيح لك وللاخوة القراء دفعا لاي التباس.... اقول:

ان لكل مجتهد رايه .....فاذا اختلف احد المراجع مع اخر في فتوى معينة فلايعني هذا جواز الطعن بالاخر شرط توافر شروط الاجتهاد والمرجعية في الاثنين!

وفي المثال اعلاه حاول البعض ممن لاهم له الا تسقيط المرجعية وتشويه صورة المراجع فقالوا ان المراجع يعبدون الانا ويحبون التعظيم والتفخيم والا لما سمحوا للناس ان يقبلوا اياديهم !

ثم يتحدثون عن (خط الصدرين).....رغم وجود اختلافات بين الصدرين !

وهنا بينما يجيز الصدر الاول تقبيل اليد يحرمه الثاني !

وبينما يدعي بعضهم - ولو كذبا - ان الصدر الاول لم يعمل بالتقية...نسمع في لقاء الحنانة الصدر الثاني يقول انه كان يعيش في تقية مكثفة !

وهكذا !


الخلاصة...

ان راي المجتهد الجامع للشرائط لايطعن به من مجتهد اخر....فكيف يجعل بعض الصغار من انفسهم قيما على المرجعية والحوزة فيشخص (ايجابياتها وسلبياتها)...كما يزعم..؟؟!!

husaini4ever
03-08-2011, 06:06 PM
التالي....
هو ربط مرجعية الشهيد الصدر بالبعث كداعم لها بالضد من عداء المرجعية المزعوم !!!
كما يدعي النعماني.....لا انا !!!



يقول هذا النعماني

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9801&stc=1&d=1312382806

وهذا لعمري امري غريب !

اذ ان المعروف ان من تعاديه السلطة ترتفع شعبيته ويعلو صيته بين الناس ....اما ان يكون الناس تبعا للسلطة فترضى عمن ترضى عنه وتسخط وتبتعد عمن تبتعد السلطة عنه فهذا امر مثير للسخرية اكثر من قصة هذا الرجل الجنوبي المزعوم الذي امتنع كل معممي النجف عن ان يدلوه على بيت السيد الشهيد رغم انهم مائة عراقي يعدون العدة للاتحاق بالخدمة العسكرية !

اللهم الا ان كان يقصد الايرانيين الذين تم تسفير غالبيتهم والبقية تنتظر دورها !

ويذهب النعماني الى ابعد من هذا...يقول

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9802&stc=1&d=1312382888

فنجد ان الناس تقيم المرجع من خلال زيارة رموز البعث للمرجع !!

فاذا اعتبرت السلطة مرجعا عدوا لها وشاع ان السلطة لاتعترف بمرجعيته افل نجمه وهجره الناس !!!

وهذا كاد يودي بمرجعية الشهيد الصدر !!!!!!!!!!!

او كادت تنهار تماما كما يقول النعماني !!

وحتى كاد ان يغلق باب داره !!


لكن بعض افراد (حاشية) الشهيد الصدر كانت على صلة بالسلطة بمستوى عضو قيادة !!!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9803&stc=1&d=1312382888

فتدخل وطلب ان يزور عذو القيادة هذا شهيدنا الصدر مما ساعده قدس سره كما يزعم النعماني ان (يشق طريقه) فترضخ السلطة وتعامله معاملة الند للند بعد زيارة واحدة لعضو القيادة !!!

فكانت هذه الزيارة (صدمة) للحوزة ....وشاع خبرها بين الناس فاقبلوا على مرجعية الشهيد الصدر بما ان السلطة راضية عنها !!!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9804&stc=1&d=1312382888


----------------
بربكم اي مرجعية تقوم على رضا السلطة واعترافها وزيارة رموزها ..؟؟؟


واذا كان افتراء النعماني هذا صحيحا....فانى لنكرة مثل المالكي ان يطعن بمرجعية الامام الحكيم رض على ان مرجعيته قدس انما جائت لان الشاه ارسل له برقية ..؟؟؟


رغم ان الامام الحكيم تعامل مع البعثيين بهذه الصورة..

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9805&stc=1&d=1312383741


ماذا لو كان احد المحسوبين على مرجعية الامام الخوئي رض او الامام الحكيم رض يفتخر بزيارة رموز السلطة ..؟؟؟



وكيف جاز لرموز الدعوة ان يتهموا حاشية الامام الخوئي رض بالعلاقة الوثيقة بالسلطة ..؟؟؟؟

والدليل هو كذبهم وافترائهم في كتب الفتنة الصفراء التي يكتبونها !!

aqeel28
03-08-2011, 07:05 PM
الاستا ذ هشام
كل عام وانت بخير ومبارك عليكم رمضان

تعليقا على كلام هدهد سليمان ( النعماني )

يوم ولادة حزب الدعوة

لم يكن الشهيد الصدر رض الا شاب في مقتبل العمر ( 23 ) سنة فقط لاغير

سؤالي
متى اعلن السيد الصدر مرجعيته ؟
في اي سنة

وربما تكون بعد وقت طويل من تاسيس الحزب المشؤوم
وبعد ان ترك هذا الحزب كما تدل الوثائق وشهادات الشهود .

بينما كان عمر السيد الخوئي رض يقترب من الستين عاما
والسيد الحكيم رض شيخ كبير


فلماذا يعادون تلميذهم الشاب الصغير الذي اجازوه بالاجتهاد ويحرضون البعث عليه ويفرحون بقتله ؟

بينما يوم استشهد الصدر كان عمره لايتجاوز ال 47 سنة

وعمر استاذه الخوئي لايقل عن ثمانين عاما ؟
وكان السيد الحكيم في ذمة الخلود

ممكن تكون الحواشي ؟

لماذا لانجد هذه الحرب مستعرة في ايران ايضا
هناك العشرات من المراجع ( يصلون للسبعين )
بينما المجتهدين بالمئات
وطلاب البحث الخارج ربما يصلون الان بالالاف

ممكن ترسلون النعماني ليتقصى الحقائق
ويؤلف لنا كتاب

aqeel28
03-08-2011, 07:20 PM
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9803&stc=1&d=1312382888

فتدخل وطلب ان يزور عذو القيادة هذا شهيدنا الصدر مما ساعده قدس سره كما يزعم النعماني ان (يشق طريقه) فترضخ السلطة وتعامله معاملة الند للند بعد زيارة واحدة لعضو القيادة !!!

فكانت هذه الزيارة (صدمة) للحوزة ....وشاع خبرها بين الناس فاقبلوا على مرجعية الشهيد الصدر بما ان السلطة راضية عنها !!!!!

سبحان الله

مرجعية النجف تحارب الصدر

والبعثيون يرفعونها !!

هل هذا مدح للصدر الاول رض او طعن فيه من قبل النعماني ؟

هذا النعماني منين يحجي ؟

alyatem
04-08-2011, 01:18 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قد ورد في كلام بعض من عاصر الشهيد الصدر وعمل معه في اطار الحزب وخارجه عن قضية تأسيس الشهيد الصدر رحمه لحزب الدعوة الاسلامية...

يقول السيد الحائري حفظه الله في كتابه الشهيد الصدر سمو الذات وسمو الموقف، ص: 114 ـ 118 :

استراتيجيّته السياسيّة في العمل الإسلاميّ‏

إنّ الاستاذ الشهيد مرّ بأدوار عديدة في عمله الإسلاميّ، والتطوّر المشهود في أساليب عمله يرجع إلى عدّة أسباب:
1- إنّ العمل المتكامل في فترة طويلة نسبيّاً يتطلّب بطبيعته المرحليّة التطوّر والتغيّر بمرور الزمن، بمعنى: أنّ ما يصحّ من العمل في مرحلة منه ربّما لايصحّ في المرحلة المسبقة، والعكس صحيح أيضاً.
2- إنّ تبدّل العوامل الخارجيّة الذي ربّما لايكون من أوّل الأمر بالحسبان، يؤثّر لامحالة في طريقة العمل.
3- إنّ أصل النظريّة في اسلوب العمل قد تنضج وتتكامل وتتطوّر في ذهن الإنسان بمرور الزمان، ممّا يؤثّر في اسلوب العمل، ويؤدّي إلى تطويره.
إنّ استاذنا الشهيد أسّس في أوائل شبابه حزباً إسلاميّاً باسم (حزب الدعوة الإسلاميّة)، وكان هذا في وقته تقدّماً ملحوظاً في الوعي السياسيّ بالنسبة إلى مستوى الوعي المتعارف آنئذ في الحوزة العلميّة في النجف الأشرف، حتّى إنّ كثيراً من المتديّنين بالتديّن الجافّ آنذاك كان يرمي من ينتمي إلى حزب إسلاميّ- فضلًا عمّن يؤسّس حزباً إسلاميّاً- بالانحراف عن خطّ الإسلام‏ الصحيح، وبالارتباط بالاستعمار الكافر، وكلّ من كان يدّعي ضرورة إقامة الحكم الإسلاميّ كان يُتّهم بمثل هذه الاتّهامات؛ لأنّ إقامة الحكم الإسلاميّ لاتكون في نظرهم إلّا بعد ظهور الإمام صاحب الزمان.
أمّا تأريخ تأسيسه لهذا الحزب، ففي شهر ربيع الأوّل من سنة (1377 هـ)، على حسب ما قاله الحاجّ محمّد صالح الأديب حفظه الله، وهو يعدّ أحد أعضاء النواة الاولى، أو يعتبر إحدى اللبنات الأوّليّة لبناء صرح الحزب.


ويذكر النعماني في كتابه الشهيد الصدر سنوات المحنة وأيام الحصار، ص: 144 ـ 147 :

ثالثا: العمل الحزبي المنظم.

مما لا شك يه أن الظروف والأوضاع السياسية وخاصة في العراق تفرض‏ انبثاق عمل سياسي وجهادي منظم يعمل على أساس متطلّبات العصر وما تفرضه ضرورات الحياة، والعمل الحزبي- بمفهومه الإسلامي- من الأساليب الفعّالة التي تضمن اختزال الزمن باتجاه الوصول إلى الهدف المتمثّل بإقامة الحكومة الإسلامية الرشيدة، وعلى هذا الأساس كان السيد الشهيد لا يرى بأسا بنهج هذا الأسلوب على أن يكون الحزب، أو الأحزاب- في فرض تعدّدها- أذرعا للمرجعيّة لا كيانا قياديّا مستقلا، وهذه الفكرة تبدو واضحة من خلال التدقيق في اطروحة (المرجعية الصالحة).

رابعا: تأسيسه لحزب الدعوة.
للأمانة أقول: إنني لم أسمع من السيد الشهيد شيئا يتعلّق بهذا الموضوع، و لعل السبب أن الفترة التي عشتها معه- وهي مرحلة المرجعية الفعليّة- قد تجاوزت تلك النشاطات، أو ان الضرورة لم تكن تتطلّب ذكر تلك النشاطات، خاصة أن السلطة كانت تحاول اجتثاث المرجعيّة الدينيّة من خلال توجيه الاتّهامات الحزبية إليها، فكان من الطبيعي أن يتجنّب (رضوان الله عليه) طرق هذا الموضوع بجذوره التاريخية وتفاصيله الدقيقة.
ولكن مع ذلك- وفي فترات مختلفة- شهدت صورا من التعاون بين السيد الشهيد وحزب الدعوة الإسلامية، سواء قبل الحجز أو خلاله، وسوف استعرض ذلك في طيّات هذا الموضوع.
أما عن موضوع تأسيس حزب الدعوة الإسلامية فإن سماحة آية الله السيد كاظم الحائري كتب عن ذلك ما يلي:

وساق نفس الكلام اعلاه الذي نقله عن كتاب السيد الحائري مباحث الاصول ج 1 ق2 ص 87 ـ 91 .

ويذكر السيد محمد الحسيني في كتابه : الإمام الشهيد السيّد محمّد باقر الصدر دراسات في سيرته ومنهجه‏ ص229 ـ 230:

حزب الدعوة الإسلامية:

ولم تكن النظرية هم الشهيد الصدر وهدفه، فإنها شوهاء دون عملية استنزالها في ساحة الواقع ومعركة المصير، فأخذ الشهيد (ره) يفكر في تجسيد هذه النظرية وخلق مصداقها واستيلاد نتائجها، فبادر في يوم السابع من شهر ربيع الأول عام (1337 هـ)- الموافق لأواخر عام 1957 م- تيمناً بمولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم بتأسيس حزب الدعوة الإسلامية مع ثلة من أصحابه البررة ممن شاركه هموم الرسالة.
وقد سبقت عملية التأسيس لقاءات ومباحثات أثرت في تأسيس هذا التنظيم كان منزل الشهيد الصدر أحد منازل النجف التي احتضنت هذه اللقاءات والمباحثات «2» وتم تسمية هذا التنظيم بحزب الدعوة الإسلامية، وقام السيد الشهيد (ره) بدراسة شاملة لدساتير الأحزاب في العالم من أجل وضع أسس الدستور في هذا التنظيم، وعقدت المباحثات تلو المباحثات بمعية الآخرين ممن أسهم في التأسيس وانتهت هذه اللقاءات بوضع الأسس المعروفة التي كتبها بقلمه «3».
__________________________________________________
(2) مجلة الجهاد العدد/ 14؟- بتاريخ جمادي الثاني/ 1401 هـ في حديث مع الشيخ علي الكوراني ص 42.
(3) جريدة الجهاد العدد/ 233/ بتاريخ- 4/ شعبان/ 1406 هـ في حديث مع السيد محمد حسين فضل الله.

دراسات في سيرته ومنهجه، ص: 230

فالتنظيم الإسلامي المعروف بـ" حزب الدعوة الإسلامية قد أسس «1» على يد الإمام الشهيد الصدر وكتبت أسسه بقلمه الشريف واستلهمت ثقافته من فكر الشهيد وهمومه من هموم الشهيد وآماله، فأسبغ عليه من روحانيته وأنفاسه الطاهرة وأفاض عليه من صبره ومعاناته وصموده في سبيل الله تعالى.
__________________________________________________
(1) راجع حديث السيد كاظم الحائري في جريدة الجهاد بتاريخ 4/ نيسان/ 1983- ل- (20/ جمادي الثاني/ 1403 هـ الملحق ص 3، وحديث الشيخ محمد باقر الناصري ص 5 نفس المصدر، وراجع مقدمة مباحث الأصول للسيد الحائري ص 88، وحديث الشيخ حسين البشيري في جريدة الجهاد العدد/ 131/ بتأريخ 9/ نيسان/ 1984 م الموافق ل- (7/ رجب/ 1404 هـ، ومقال الكاتب عباس الجنابي في جريدة لواء الصدر العدد/ 14/ بتأريخ- 9/ نيسان/ 1984 ص 12، وحديث السيد حسن شبر في مجلة الجهاد العدد/ 21/ سنة 1407 هـ، وحديث السيد محمود الهاشمي في جريدة الجهاد العدد/ 32/ تاريخ 17/ جمادي الثاني/ 1402 هـ، وراجع لواء الصدر العدد/ 295/ تاريخ- 9/ شعبان/ 1407 هـ ص 10 وغيرها من مئات المصادر.



ويحدثنا السيد محمود الهاشمي- أحد أبرز تلامذة الشهيد الصدر- عن‏ تلك الفترة وهدف الشهيد الصدر من تأسيس حزب الدعوة وغايته من ذلك فيقول:

" لقد أسس الشهيد الصدر هذا الحزب على أساس الأصول الفقهية وعلى أصل ولاية الفقيه، ويمكن القول بجرأة: إن هذا الحزب هو أول حزب في تاريخ التشيع تكون على أساس ولاية الفقيه وعلى سير خط جعفر بن محمد الصادق عليه السلام، ومن المعلوم أن حزب الدعوة كان موضع غضب القوى الكبرى وعملائها في العراق فقد أصدروا القانون المعروف على أن كل من ينتمي إلى حزب الدعوة أو انتمى أو يتعاون معهم بشكل مباشر أو غير مباشر، فهو محكوم بالإعدام.
لقد كان الشهيد الصدر بمثابة الفقيه والأب الفكري والروحي لهذا الحزب، وكان السيد الشهيد الصدر أحد الذين طرحوا فكرة الحزب إن لم يكن السيد الشهيد المقترح الأساسي لحزب الدعوة، وكان قصد الشهيد من هذا التنظيم انتشاره بين طبقة المثقفين والطلبة الجامعيين لكي يكونوا عوناً وسنداً سياسياً واجتماعياً لخط المرجعية وولاية الفقيه، وكان الشهيد يحس بأن هذه الفرصة يجب أن تغتنم وإلا- وبسبب عدم وجود تنظيم قوي مبني على أساس ولاية الفقيه في الشباب خصوصاً الجامعيين والمثقفين- يتجهون صوب التنظيمات الأخرى اللاإسلامية أو النصف إسلامية أو الإسلامية المبنية على غير هذا الخط، لهذا رأى في هذا الأمر ضرورة ملحة وطرح هذا الأمر وبقي يغذي التنظيم غذاء فكرياً و بالتدريج نمت هذه البذرة التي بذرها الشهيد في الواقع بشكل حزب الدعوة الذي تنامى خصوصاً في طبقة الجامعيين والمثقفين وفي تلك الفترة كان أغلب هؤلاء بشكل أو بآخر ذا ارتباط مع هذا الحزب.
إن الكادر المركزي لحزب الدعوة يسير على هداه ويؤمن بلياقته الفقهية والإيديولوجية ويمكن القول بأن (95%) من الجوانب والمواضيع الفكرية لحزب الدعوة كانت تستلهم من كتابات وأفكار الشهيد الصدر" .
__________________________________________________
(1) صحيفة جمهوري إسلامي- الناطقة باللغة الفارسية- بتأريخ: 19/ 1/ 1361 هـ. ش. في حديث مع السيد محمود الهاشمي.

وفي كلام السيد الهاشمي من الوضوح ما يرد كل الاتهامات والتخرصات التي ساقها كاتب الموضوع واشباهه عن حزب الدعوة ومؤسسيه كوادره ورموزه وشهداءه.

وإني أعترف أنني في بداية نقاشي مع كاتب الموضوع الذي يتهمني بقوله في شكواه عندما نقل موضوعه الى المتدى الحوار الشيعي :

اعرف ان نهاية مثل هذه الامور عادة اغلاق المواضيع ...وهو ماكان يلح عليه العضو الذي نقل الموضوع لاجله !
ثم توجيه عقوبة مشتركة تتجاهل استفزاز العضو الاخر من اول مشاركة له في الموضوع الي دخل الى المنتدى لاجل القضاء عليه !!
إن دخولي لم يكن لهذا الموضوع بذاته وتاريخ انتسابي للمنتدى والاسهام به من قبل هذا الموضوع!! ومشاركاتي الاولى في هذا الموضوع (الوثائقية) واضحة ومعلومة ومجرياتها غير خافية على أحد!!
أقول إنني أعترف أنني انسقت بادئ الامر مع ما يطرحه الكاتب بخصوص بعض الشخصيات التي لم أكن أعرفها ولم أكلف نفسي لمعرفتها وكنت ارى في بعض اشكالات الكاتب توجيها ما بناءا على كيفية طرح الموضوع والاوراق الملونة التي يثبتها هنا حتى أن بعض تلك الاوراق كانت تلون جميعها بالخطوط الحمراء!!
لكنني مع المتابعة ومراجعة المصادر المنشورة والمطبوعة تبين لي خلاف ما يحاول الكاتب التركيز عليه وحسب قوله بمنهج وخطة واهداف محددة يسير عليها الكاتب!!
وقد كان لمشاركاتي الفضل في بيان الكثير من الملابسات التي استفدت منها انا اولا ومن ثم استفاد منها القاريء المحترم!!
وقد كان في الذي واجهته من هجوم من الكاتب في كثير من المواقف والمشاركات التي تفرغ لها الكاتب تفرغا تاما حتى عادت مشاركاته التي كانت بين يوم وآخر تتوالى يوميا وحتى في غير الموعد المعتاد الذي كان غالبا ما يكون عصر اليوم الذي يلي يوما هادئا دون مشاركة!! وذلك سعيا من الكاتب للمحافظة على تصدر موضوعه مواضيع المنبر الحر في الصفحة الاولى!!
ومن الملاحظ عليه الآن مع قلة المواضيع المطروحة في المنتدى بحلول شهر رمضان الكريم لكن يبقى موضوعه الفتنوي هنا والمواضيع المشابهة له والتي يدعهما ، تبقى هذه المواضيع لها سبق الحجم بالمشاركات اليومية والتي قد تتعدد مع دخول مشاركين آخرين لهم نفس المنهج ولكنهم لا يرقون أن يكونوا بحجم الكاتب وما يكتب!!

عبد العزيز72
05-08-2011, 01:45 AM
ولو رأيت هذه الصورة الاخيرة والتي تجمع بين الشيخ الآصفي والمرحوم الشيخ عبدالباسط عبد الصمد في الكويت حينما كان الشيخ عالم مسجد النقي هناك، فهل ستقول عنها (معلقا) وتتخذها (وثيقة) على ان الشيخ الآصفي يتلقى تعليماته من حزب الاخوان المسلمين المصري لان عبد الباسط من مصر!!! او ستقول أن عبدالباسط (دعوجي) لانه التقى بقائد (الدعوجية)!!!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9027&stc=1&d=1305928220
تنشر لاول مرة

...

السلام عليكم أخي
من فضلك أخي في أي عام اخذت هذه الصورة وهل لديك صورأخرى للقراء القدامى

husaini4ever
05-08-2011, 02:20 PM
يبدو انه لابد من الاشارة في كل صفحة الى قضية ان ردود العضو اليتيم هنا وفي مواضيع اخرى موضع تجاهل من قبلي لاني وضعته في خانة التجاهل!

لذا فان ردود تظهر بهذه الصورة عندي

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9824&stc=1&d=1312542930

اما ماقد يطرحه من شبهات فهي وان كانت كما الفنا سابقا فاني ارد عليها ان شاء الله على الخاص هنا او على الايميل لغير الاعضاء.


مع التقدير.

husaini4ever
05-08-2011, 02:44 PM
سبحان الله

مرجعية النجف تحارب الصدر

والبعثيون يرفعونها !!

هل هذا مدح للصدر الاول رض او طعن فيه من قبل النعماني ؟

هذا النعماني منين يحجي ؟
عزيزي

لم ينته الامر عند هذا الحد

فقد حصلت مرجعية الشهيد الصدر (وفقا للنعماني)...على دعم فاضل البراك !!!

وهو المختص (بتعذيب المؤمنين)!!!


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9825&stc=1&d=1312543923

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9826&stc=1&d=1312543923


وتبين ان البراك محسوب على البكر بدليل (لعل)... ويقول النعماني ان السيد الصدر قال له ان البراك قد اعطى انطباعا (حسنا) عن السيد الشهيد للبكر !!!


كيف عرف السيد الشهيد ذلك يانعماني؟!

وان البكر يكن (بالغ الاحترام) للسيد !!

البكر الذي يقول عنه حردان التكريتي انه لم ير طائفيا مثله حتى عبد السلام لعنه الله الطائفي لم يكن مثل البكر وحقده وطائفيته!

يقول حردان اننا جئنا لكربلاء واردنا الزيارة فقال البكر انا ازور العباس ولاازور الحسين لانه خارج على امام زمانه ولو كنت مكان يزيد لحاربت الحسين !!


عموما...


هذا البراك دعم بزيارته مرجعية السيد الشهيد !

وتبين انه يريد حمايته من الحوزة !!

لكنه (طلب) ان لايتدخل السيد في شؤونهم ولايتدخلون في شؤونه !


ومثل هذه القصص التي تقدم الشهيد الصدر بهذه الصورة السطحية الساذجة قصص مخزية .......مثل الشهيد الصدر تنطلي عليه هذه الحيل الخبيثة ويصدق ان البراك خصم لصدام لان النعماني قال (لعل) انه محسوب على جناح البكر !!


ويسترسل النعماني في اكاذيبه فيقول

)، وذكر للسيد الشهيد أسماء بعضهم، ونموذجا من تقاريرهم، ولم يفصح عن أسمائهم إلا في فترة الحجز. هذا أهم فقرات ذلك الاجتماع، وهو يعبّر بوضوح عن الحقيقة التي ذكرتها آنفا.


فصدق الشهيد الصدر كلام البراك (المختص بتعذيب المؤمنين) ضد الحوزة وصدق انها تكتب تقارير تصل للقصر مباشرة وصدق ان البراك يحجب تلك التي ترسل من امن النجف ويريد مساعدته ودعم مرجعيته ضد الحوزة !!

alyatem
05-08-2011, 02:45 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين

طبعا حينما لا يجد الكاتب منفذا للرد يترنح بين التجاهل والخاص والبريد!!!

واقوى شبهة عرضتها له هي هذه :


قال السيد محمود الهاشمي:

لقد أسس الشهيد الصدر هذا الحزب على أساس الأصول الفقهية وعلى أصل ولاية الفقيه، ويمكن القول بجرأة: إن هذا الحزب هو أول حزب في تاريخ التشيع تكون على أساس ولاية الفقيه وعلى سير خط جعفر بن محمد الصادق عليه السلام، ومن المعلوم أن حزب الدعوة كان موضع غضب القوى الكبرى وعملائها في العراق فقد أصدروا القانون المعروف على أن كل من ينتمي إلى حزب الدعوة أو انتمى أو يتعاون معهم بشكل مباشر أو غير مباشر، فهو محكوم بالإعدام.
لقد كان الشهيد الصدر بمثابة الفقيه والأب الفكري والروحي لهذا الحزب، وكان السيد الشهيد الصدر أحد الذين طرحوا فكرة الحزب إن لم يكن السيد الشهيد المقترح الأساسي لحزب الدعوة، وكان قصد الشهيد من هذا التنظيم انتشاره بين طبقة المثقفين والطلبة الجامعيين لكي يكونوا عوناً وسنداً سياسياً واجتماعياً لخط المرجعية وولاية الفقيه، وكان الشهيد يحس بأن هذه الفرصة يجب أن تغتنم وإلا- وبسبب عدم وجود تنظيم قوي مبني على أساس ولاية الفقيه في الشباب خصوصاً الجامعيين والمثقفين- يتجهون صوب التنظيمات الأخرى اللاإسلامية أو النصف إسلامية أو الإسلامية المبنية على غير هذا الخط، لهذا رأى في هذا الأمر ضرورة ملحة وطرح هذا الأمر وبقي يغذي التنظيم غذاء فكرياً و بالتدريج نمت هذه البذرة التي بذرها الشهيد في الواقع بشكل حزب الدعوة الذي تنامى خصوصاً في طبقة الجامعيين والمثقفين وفي تلك الفترة كان أغلب هؤلاء بشكل أو بآخر ذا ارتباط مع هذا الحزب.
إن الكادر المركزي لحزب الدعوة يسير على هداه ويؤمن بلياقته الفقهية والإيديولوجية ويمكن القول بأن (95%) من الجوانب والمواضيع الفكرية لحزب الدعوة كانت تستلهم من كتابات وأفكار الشهيد الصدر

والكثير في الانتظار....

بريق سيف
05-08-2011, 02:52 PM
قاتل الله الحزبية والتحزب والعمل لمصالح الحزب والخدمة له أي كان الحزب ديني او علماني

alyatem
05-08-2011, 02:55 PM
قاتل الله الحزبية والتحزب والعمل لمصالح الحزب والخدمة له أي كان الحزب ديني او علماني


بسم الله الرحمن الرحيم

{لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}

{وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ}

***

{فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ}

{مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ}

***

{إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ}

{اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ }

صدق الله العلي العظيم

بريق سيف
05-08-2011, 03:03 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

{لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}

{وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ}

***

{فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ}

{مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ}

***

{إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ}

{اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ }

صدق الله العلي العظيم




إذا انت تضع الدين كله بالحزبية الحديثة
أي تردد نفس ما يقوله جماعة الدعوة وفضل الله الذي كان يرى الدين تحزبا أو نوع من الحزبية


وهذا هو المنظور الخطا والفهم الخاطئ والطريقة الغير صحيحة

حزب الله في المفهوم القرآني من أطاع الله وآمن به في مقابل من خالفه وليس من تحزب بالعمل من اجل الله فلا تحزب بالعمل الديني

husaini4ever
05-08-2011, 03:06 PM
هذا النعماني ...اخ عقيل....ينقل صورا - ان صدقت - تعد صورا مؤلمة من حياة الشهيد الصدر في فترة الحصار !


يقول


وكلما مرّت الأيّام كان تشتدّ المحنة على السيد الشهيد سيّما من الناحية العاطفيّة، فإنّ كان يحسّ بحرج كبير وهو يرى أطفاله جياعا، وأمّه المريضة المقعدة تطلب الدواء ولا دواء، وكان يقول لي:
(سيموت هؤلاء جوعا بسببي، ولكن ما دام ذلك يخدم الإسلام فأنا سعيد به، ومستعد لما هو أعظم منه).


ويقول


فأي أب يحب أن يرى أبناءه جياعا وهو لا يعرف إلى متي ستستمرّ هذه الحالة؟
وأي أب يتحمل أن يرى مشهدا لطفلة له تتلوّى من ألم الأسنان وهو لا يستطيع أن يوفّر لها قرصا مسكنا؟
وأي ابن يتحمّل أن يرى أمّه العجوز التي أنهكتها مصائب الدنيا تختنق من شدّة السعال وهو يعجز عن توفير الدواء لها؟


اذن فقد وصلت الامور الى استحالة الحصول على دواء او قرص مسكن !!


لكن هناك خللا في القصة !!



النعماني يتحدث عن حصار محكم من قبل قوات امن الطاغية ...ولاداخل ولاخارج حتى وصل الامر الى الحالة التي يصفها اعلاه !


ثم يتحدث تحت فقرة الامن يبحث عني فيقول

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9827&stc=1&d=1312545251

فنلاحظ انه خرج من البيت (بطريقة ما)....ثم عاد اليه !!


ثم يتحدث عن اخر مرحلة في حياة السيد الشهيد وهو يستعد للموت وقد تيقن انه معدوم لامحالة ...فيقول النعماني

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9828&stc=1&d=1312545251


اذن فقد خرج من البيت مرتين كما يقول متحدثا عن اخر خروج للحصول على مسدس !!!


واذا كان قد خرج وعاد وخرج وعاد ومعه مسدس ......فماله لم يحضر الدواء والقرص المسكن ..؟؟؟!!!!!




===========

قد يزول العجب اذا استمعنا لحديث اخر للنعماني هذا.....


يتحدث عن فترة سابقة في مرحلة الحصار فيقول

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9829&stc=1&d=1312545251


اذن يتبين انه قد خرج قبل (المرة الثانية) ......اكثر من مرة!!!


وذلك لتنفيذ ضرورات ومسائل مهمة بامر السيد الشهيد !!


يعني ان الحصار على البيت ضعيف او هزيل حتى ان خروج النعماني ودخوله اصبح امرا عاديا كلما امره السيد الشهيد !

اذن لماذا وصلت الحالة الى تناول الخبز اليابس والى فقدان القرص المسكن؟؟؟


اكان الشهيد الصدر هو من ينسى ان يامره باحضارها او ان النعماني يتعمد ذلك ؟؟؟!!


واذا كان الخروج بهذه السهولة فلماذا يقول


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9830&stc=1&d=1312545846


بعد صينية وناظور ليش ؟؟؟


صعب علي والله اي (سوالف ) النعماني اصدق....وايها اكذب !!


فقد تحولت القصة الى (تمثيلية عراقية) كما نقول معلقين على (ضعف الدراما)!!

alyatem
05-08-2011, 03:20 PM
صعب علي والله اي (سوالف ) النعماني اصدق....وايها اكذب !!


فقد تحولت القصة الى (تمثيلية عراقية) كما نقول معلقين على (ضعف الدراما)!!


لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

أَوصلت بك المواصيل الى هذا الحد يا هشام حيدر؟!!!
اصبح الآن غرض موضوعك الصدر؟!!
والله انني لأعلم منذ طرحك موضوع الخاقاني كان هذا هو هدفك!!

وانت تعلم ان النعماني هو آخر شخص كان مع الشهيد الصدر وهو الذي ينقل عنه مأساته (مأساة الحصار) !!
وانت تريد جاهدا حتى ولو بالخروج عن موضوع وثائقيتك الخاص بحزب الدعوة
لتبين كذب النعماني بنقل مصيبة الصدر بل تتعدى الى وصفه بالعمالة ووصف الشهيد بكل ما تحب وصفه!!!

يا الله يا الله يا الله
والله كلما قرأت مشاركاتك يزداد تعجبي مما تريد الوصول اليه
أسأل الله تعالى بحرمة الشهيد الصدر وبدمه الطاهر وبحرمة هذا الشهر الفضيل
ان يرينا فيك ذلا لا عزة بعده وسقما لا شفاء بعده وذنبا لا توبة بعده
وحشرك الله تعالى مع الظالمين

وحسبنا الله ونعم الوكيل

alyatem
05-08-2011, 03:30 PM
إذا انت تضع الدين كله بالحزبية الحديثة
أي تردد نفس ما يقوله جماعة الدعوة وفضل الله الذي كان يرى الدين تحزبا أو نوع من الحزبية
وهذا هو المنظور الخطا والفهم الخاطئ والطريقة الغير صحيحة
حزب الله في المفهوم القرآني من أطاع الله وآمن به في مقابل من خالفه وليس من تحزب بالعمل من اجل الله فلا تحزب بالعمل الديني


شوف اخي الكريم اكتفي بمشاركاتك في مواضيع اخرى اهم من هذا الموضوع ولا تحشر نفسك في موضوع لا يخصك وليس لك علاقة به لا من قريب ولا من بعيد!!
ليس الكلام هنا حزبية ومفهوم الحزبية ودفاع عن هذا ومحاربة ذاك!!
الموضوع اكبر مما تتصوره!! وهو ليس موضوع عقائدي او خلاف بين مذهبين لتدلوا به دلوك اخي الكريم!!
بمراجعة بسيطة للموضوع ومن ملاحظة المشاركات الاخيرة نتعرف على جزء ضئيل من الهدف الذي وضع له الموضوع!!
وقد بدأت خيوط اخرى تتكشف حول الموضوع!!
ومن يحاور الكاتب ويقرأ مواضيعه يتعرف على حجم تلك المؤامرة التي يقودها الكاتب ويتعرف على الغاية الاساس في كل ما يطرح!!

alyatem
05-08-2011, 04:06 PM
لا حول ولا قوة الا بالله العظيم

صعب علي والله اي (سوالف ) النعماني اصدق....وايها اكذب !!

فقد تحولت القصة الى (تمثيلية عراقية) كما نقول معلقين على (ضعف الدراما)!!

لقد قلنا فيما سبق وكتبنا عن النعماني الكثير

ولم نعرف ان شخصا من مستوى هذا الكاتب وأمثاله هنا يريد أن يقيّم الشيخ النعماني ويكذبه او يصفه كما وصفه سابقا بقوله:
نكرة وضيع مثل النعماني

وقد نقلنا ترجمة الشيخ النعماني ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1697982&postcount=481))

ونقلنا شهادات بحق النعماني ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1696883&postcount=463)) و ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1696886&postcount=464))

ونقلنا سابقا لكم ما جاء في تقديم كتاب (شهيد الامة وشاهدها) للشيخ محمد رضا النعماني الذي نشره (مركز الأبحاث والدراسات التخصّصيّة للشهيد الصدر، المنبثق عن ـ المؤتمر العالمي للسيد الشهيد الصدر ـ والذي يديره السيد نور الدين الاشكوري) ج1 ص 7 ـ 10 جاء فيها ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1694789&postcount=439)) :

أنّ تحليل حياة العظماء بصورة عامّة يتوقّف على درك خصائصهم ووعيها، ويتطلّب التوفّر على الوثائق والمستندات والقدرة على تشخيص صحّة المنسوب إليهم أو سقمه، توجد هناك تعقيدات كثيرة في خصوص الظروف والملابسات التي عاشها الشهيد الصدر (قدس سره).
ولهذا رأينا أنّ دراسة حياة هذا الرجل العظيم مهما حظت بأسباب التوفيق والنجاح ومهما كان المباشر لها موسوماً بالقدرة والجدارة في هذا المضمار فسوف لا يتمّ بها المستوى المثالي اللائق الذي نحلم به في مثل هذه الدراسة، لكنّ هذا لم يمنعنا عن الخوض في غمار هذه المهمّة تطبيقاً للفكرة المعروفة «ما لا يدرك كلّه لا يترك كلّه».
وعلى هذا الأساس قمنا بالمساعي التالية:
1- تهيئة المصادر والوثائق والمستندات اللازمة لذلك قدر الوسع والإمكان وذلك بالاستفادة من الأرشيف الوثائقي الكبير الذي قام بتجميعه الأخ الفاضل حجة الإسلام السيد حامد الحسيني حفظه الله تعالى خلال سنوات طويلة وقدمها إلى المؤتمر.
2- انتخاب شخص لمباشرة الكتابة في هذا المجال يمتاز بالعديد من المؤهّلات التي منها: قربه من الإمام الشهيد (قدس سره) ومنزلته لديه، لا سيّما في السنوات الأخيرة من عمره الشريف، ومعايشته عن كثب للأحداث والظروف التي مرّ بها أيام المحنة والحصار. ومنها: تجربته الكتابيّة السابقة في التأليف حول حياة الإمام الشهيد (قدس سره)، إلى غير ذلك من المميزات التي قلّما تتوفّر طرّاً في شخص واحد. ألا وهو فضيلة حجة الإسلام المجاهد الشيخ محمد رضا النعماني حفظه الله تعالى، الذي بذل غاية جهده لتأليف هذا الكتاب في ضوء الوثائق والمستندات التي أشرنا إليها.
3- إجراء بعض التعديلات الفنّية والشكلية في كيفيّة تبويب الكتاب، وتقسيم فصوله، وتنظيم عناوينه الأصلية والفرعية، ووضع علامات الترقيم والفهرسة وغيرها. وربّما تصرّفنا في محتوى الكتاب أيضاً على مستوى الحذف بقدر ما اقتضته الضرورة.
وهكذا تمّ إعداد الكتاب بأفضل ما أمكن لنا إعداده في هذه الفرصة.
ونحن- في الوقت الذي نحمد المولى عزّ وجلّ على هذا التوفيق- ندعو سائر العلماء والمخلصين ممّن عاش في كنف الشهيد الصدر (قدس سره) وانتهلوا من غزير منهله في شتّى الميادين أن يزوّدنا بما لديهم من معلومات ووثائق عن حياة هذا الرجل العظيم في مختلف أبعادها ونواحيها- لا سيّما السياسيّة والجهادية- عسى أن نستطيع عرض ترجمة حياته بنحو أتمّ وأكمل في المستقبل إن شاء الله تعالى.
وأخيراً نرى لزاماً علينا أن نتقدّم بأسمى آيات الشكر والثناء إلى فضيلة الشيخ المؤلف- حفظه الله- وإلى كلّ من ساهم في إنجاز هذا المهمة، سائلين المولى سبحانه أن يتقبّل جهدهم بأحسن القبول، وأن يمنّ عليهم وعلينا جميعاً بالأجر والثواب إنّه سميع مجيب.
المؤتمر العالمي للإمام الشهيد الصدر (قدس سره)
أمانة الهيئة العلميّة
معرضنا سابقا ما ذكره السيد الحائري حفظه الله في مقدمة كتابه مباحث الاصول القسم‏2 ج‏1، ص: 153 ـ 154 ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1693520&postcount=432))
و لنترك أخيرا الحديث للشّيخ محمد رضا النّعمانيّ حفظه اللّه كي يكمّل لنا قصّة الاستشهاد، ذلك لأنّ الشّيخ النّعماني هو التّلميذ الوحيد الّذي عاش في بيت الأستاذ الشّهيد في أيّام احتجازه في البيت، الّتي اتّصلت باستشهاده‏ (رضوان اللّه عليه) فلنقتطع هنا للقارئين مقاطع من نصّ كلامه مع تغيير يسير
وعرضنا كذلك تقديم السيد الحائري لكتاب (الشهيد الصدر سنوات المحنة وايام الحصار) ص 13 ـ 14 ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1694785&postcount=438))

تقديم ‏بقلم: سماحة آية الله السيد كاظم الحائري (مد ظله)
الحمد لله رب العالمين، و صلى الله على سيدنا محمد و آله الطيبين الطاهرين.
و بعد: فإن ترجمة حياة أستاذنا الشهيد آية الله العظمى الصدر؛ و أمثاله من عظماء الإسلام واجبة على أصحابه المطلعين على أوضاعهم:
أولًا: بأمل أن يكون ذلك أداء لجزء يسير من حقوقهم.
ثانياً: بأمل أن يستفيد الجميع من أنوارهم القدسية و من نفحاتهم الإلهية، ومن سيرتهم التي ينبغي الاقتداء بها.
و يعتبر فضيلة حجة الإسلام الشيخ محمد رضا النعماني (حفظه الله) ممن واكب مسيرة أستاذنا الشهيد الصدر رحمه الله فترة طويلة و خاصة فترة الحجز القاسية التي كان رفيقه الوحيد فيها، فتوفرت لديه معلومات كثيرة و مواقف مشرفة في الحجز لسيدنا الشهيد في التضحية و الفداء و الإيثار مما كانت تبقى قيد الكتمان إلى الأبد لولا وجود الشيخ معه. و لهذا فترجمته بالخصوص لحياة الأستاذ الشهيد لها نكهتها الخاصة بها، و قد استفدت من كتاباته في ما كتبته سابقاً عن فترة الحجز ضمن ترجمتي لسيدنا الأستاذ في مقدمة كتاب" مباحث الأصول"، و إني آمل أن يطلع الجميع على سيرة و مواقف هذا الشهيد العظيم من خلال قراءة هذا الكتاب الذي بين يديك.
و ختاماً نرجو من الله أن يوفقنا للأخذ بثأره و لإقامة حكم الإسلام في أرض عراقنا الجريح تحت راية ولي أمر المسلمين المتمثل اليوم بسماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي (حفظه الله).
و سلام عليه يوم ولد و يوم استشهد و يوم يبعث حياً. و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
28 ذي القعدة 1416
كاظم الحسيني الحائري‏


وقال السيد الحائري واصفا الشيخ النعماني بانه احد طلاب الشهيد الصدر الاعزاء وذلك في كتاب مباحث الاصول ج1 من القسم الثاني ص 82 وكذلك في كتابه (الشهيد الصدر سمو الذات وسمو الموقف) في ص 107 ، في معرض ذكره للرسالة الرسالة الصوتيّة التي أرسلها الامام الشهيد الصدر إلى مَنْ هاجر من طلّابه إلى إيران ـ وقتئذ ـ فراراً من البعث الكافر (حسب تعبير السيد الحائري).
وكان الاستاذ حينما سجّل هذه الرسالة في شريط تسجيل لإرسالها إلى طلّابه كانت الدموع تجري من عينيه على ما قاله الشيخ محمّدرضا النعمانيّ: وهو أحد طلّابه الأعزّاء، قال حفظه الله: «لو تراه وهو يتحدّث- وأنا الوحيد الذي رأيته يتحدّث- والدموع تجري من عينيه، وأراه يعصر بيديه، ولو لاوجودي معه في الغرفة، فلست أدري ماذا سيصنع، وماذا سيقول؟ فهو حياءً منّي تماسك، وصبر حتّى خرجت هذه الكلمة».
ولست أنا بصدد سرد أسماء طلّابه الأعزاء، وقد وردت أسماء بعضهم في ثنايا كتابنا هذا، ولو كنت بصدد ذلك لصعب على ذاكرتي حصرهم، وهم كثيرون ومنتشرون في بلاد الله العريضة.
وقال آية الله السيد علي اكبر الحائري ـ وهو أحد أبرز تلامذة السيد الشهيد الصدر واخ السيد كاظم الحائري ـ في كتابه (حياة الشهيد الصدر) الذي نشره مجمع الفكر الاسلامي في قم عام 1991 في معرض التعليق على كتابته اسم (الشيخ النعماني) في نص الكتاب، ذكر في الهامش 1 من ص 11:
فضيلة الشيخ محمد رضا النعماني الذي كان من أخص الطلاب المقربين الى السيّد الشهيد الصدر (رحمه الله)
وكرر نفس الكلام والنقل في تحقيقه للحلقة الاولى من دروس في علم الاصل للسيد الشهيد الصدر الذي طبعه مجمع الفكر الاسلامي في قم عام 1991 ، ص29 .

ونعيد للاذهان ما ذكرته العلوية الجليلة في مواطن من كتاب (وجع الصدر ومن وراء الصدر ام جعفر) حيث قالت:

1 - في ص: 202:
الشهيد الممتحن‏
لم تكن العقبات التي واجهت الشهيد والصدود الذي لاقاه والحرب التي شُنّت ضده، مقتصرة على جبهة واحدة، ولا كانت تُشنُّ من جهة واحدة .. لهان الخطب إذن لو كانت كذلك .. إلا أن قدر السيد الشهيد حتم عليه أن يبتلى بزمن لا يفهمه، وبيئة تقصر عن النهوض إلى ما كان يطمح إليه. لاشك أنه كان سابقاً لزمانه .. ولقد غصّت هذه الدنيا الضيقة بلقمة إسمها السيد الشهيد الصدر. ولو كان الأمر مقتصراً على معاداة السلطة الغاشمة لهان. ولكن الأنكى من ذلك أن يتلقى ما لم يكن يتوقعه من قبل مَن أحرق (الشهيد) شمعة حياته لأجل عزهم ومستقبلهم وعظمة دينهم وصلاح دنياهم.
إن لمحنة السيد الشهيد حديث مُرّ يطول. والحقيقة التي أعلنها هنا أن كتاب «سنوات المحنة» للشيخ النعماني أماط اللثام عن جزء من وجوه المعاناة التي عاشها سيدنا الصدر الشهيد وأهل بيته وليست كل الحقيقة. فما كان يجري من معاناة لهو أمر أمرُّ من أن يستمرأ. وأكبر من أن يقال أو ينشر. لكني أريد هنا أن أتكلم من داخل بيته، عما حلّ به وبعائلته من ظلامات لايعلم بها إلّا الله....

2 - في ص: 206 ـ 207

وتسنّى لنا في هذه الفترة وبالتحديد في شهر رجب / 1398 هـ أن نحظى بعمرة أخرى لبيت الله الحرام مع الشهيد .. فقد جمع كل أفراد العائلة وأبلغنا برغبته في أداء العمرة وزيارة النبي (ع) والأئمة الأطهار (ع)، وأنّه يريدنا جميعاً لمرافقته بما في ذلك المرحومة أمّه، رغم كبر سنّها وثقلها، والمرحومة أخته الشهيدة بنت الهدى. وقد اصطحبنا معنا ابنتنا الكبرى المتزوجة من ابن عمّها السيد حسين الصدر مع جميع الأطفال، وكان في معيّتنا أيضاً الشيخ محمد رضا النعماني، وكذلك سماحة آية الله السيد محمود الهاشمي الشاهرودي مع عائلته.
فسافرنا جميعاً قاصدين بيت الله الحرام عن طريق الجو، وأجهزة الحقد تحصي علينا خطواتنا، بل تعدّ أنفاسنا. وحللنا في الديار المقدسة ، ورجال أمن البعث أمامنا ومن خلفنا، يتابعوننا أولًا بأول، وبشكل صريح وبلا أي مواربة، حتى أننا عندما أقمنا في فندق، استأجروا غرفاً لهم تقابل غرفنا، ومنهم من كان ينتظر عند المداخل لمراقبة أي تحرك دخولًا أو خروجاً. وحتى الشهيدة بنت الهدى، استأجروا غرفة في مقابل غرفتها لامرأة منهم مكلفة برصد ومراقبة الشهيدة، ولم يتركونا، إلّا عند رجوعنا إلى الوطن .. السجن الكبير.

3 ـ وفي ص 214


أيام السوافع‏
...
ولو أردت أن أعدّد تلك الأساليب الخبيثة والمكائد والمصائب التي كانوا ينزلونها على رؤوسنا إذن لطال الحديث كثيراً. لكني أجد فيما رواه الشيخ محمد رضا النعماني في كتاب (سنوات المحنة): وصفا وافيا لتفاصيل المأساة التي عاشها معنا متخفياً في نفس الدار؛ وشاطرنا المصيبة بكل آلامها وألوانها، كأي واحد منا.


4 - وفي ص 219 ـ 220


ولم يفرق الأمر عند الشهيد. فلقد والله قلّ سروره، وضاقت عليه الوسيعة بما رحبت .. و «من قلّ سروره كان في الموت راحته»، فهانت عليه الدنيا، واجترأ على الممات كمن استحنط وانطلقت نفسه نحو الشهادة وانشرحت. ورخصت في التضحية مهجته.
وبدأت صحة الشهيد تنهار، ولم يعد يقو على المشي؛ حتى أنه كان إذا أراد صعود الدرج، انبرى له سماحة الشيخ النعماني رفيق المحنة والصبر يعينه ويرفده، في تلك الأيام القليلة التي سبقت استشهاده، واتخذ من الصوم شعاراً له ودثاراً. صار يديم الذكر والإنقطاع. وبدأ يسلو ما حوله عن وعي و إرادة واختيار. كان الرجل يودِّع .. لقد بدا أنه متيقن من أن ساعة الرحيل قد اقتربت. صار يؤكد لي في تيك الأيام القلائل أن الرؤيا التي تبشره بالفرج لا تنفك تلازمه، وهي سلواه و مبتغاه.


فمن نصدق النعماني أم هشام حيدر ام الخاقاني!!!
نصدق من واسا الامام الصدر وعائلة الصدر وتحمل المصائب كأحدهم ، بمن باع دينه ولباسه وجعلها في جعبة قاتل الصدر، ويأتي ويبيح لنفسه أن ينقل تهديد أسياده الى امام المظلومين ويملأ قلبه اسى ولوعة!!!! أو بشخص غير معروف يتخذ من معرف له غطاءا لبثّ سمومه ويأتي ويصف النعماني بالكذاب والنكرة الوضيع!!!
يا ترى لو قلنا عنك او أحد من امثالك نكرة وضيع كذاب ماذا سيكون موقفك؟!!
فكيف ترضى لنفسك بهذا الكلام عن اشخاص نعرفهم ونثق بهم قبل ان تكتب انت حرفا في فضاء الحقيقة او المجاز!!

بريق سيف
05-08-2011, 04:15 PM
الأخ الفاضل يتيم

أشكر دفاعك المستميت عن حزبك الذي تنتمي إليه ولكن يبدو ان معلوماتك جدا ناقصة

لقد تطور حزب الدعوة إلى درجة انه أسس في البلدان الخليجية أحزاب تابعة له ومن أبناء تلك البلدان ففي الكويت هناك حزب دعوة وفي البحرين هناك حزب دعوة ولهم حتى أتباع في البلدان الأخرى

حزب الدعوة العراقي للأسف قام على أسس دينية وهؤلاء الذين أنخرطوا وأنضموا إلى هذا النهج من غير العراقيين كانوا يرون هذه الأسس

فمثلا من المنضمين أو القياديين في حزب الدعوة العراقي عبدالله الغريفي وهو بحريني الجنسية وذهب إلى البحرين ووضع ثمار الدعوة هناك ورسخ عمل حزب الدعوة في البحرين ثم بقية دول الخليج ولديه أتباع كثر في دول الخليج يستلم منهم أموال تصل إلى قياديي حزب الدعوة وتصرف في محال غير شرعية ربما لخدمة الحزب

ربما أنفصلوا عن حزب الدعوة العراقي وأصبحوا لوحدهم ولكن دائرة العمل واحدة والمنهج واحد

كما أن لهم دور بالترويج لمرجعية فضل الله وتفتيت المرجعيات الأخرى والتشجيع على العمل الحزبي التنظيمي

وإذا كنت تقصد أن لست معني بالموضوع كونه داخل الجغرافيا العراقية فعلا فلا شان لي به ولكن الموضوع عام فقد تناول دور الحزب في إيران وإوروبا والخليج

من حقك أن تدافع ولكن من حق الآخرين ان يضعوا ما يرونه واقعا

الحزبية تقود إلى ما لا يحمد عقباه طبعا ليس حزب الدعوة معني حتى الأحزاب الأخرى التي تحمل الطابع الديني وتخلق تمويلا من كل الجنسيات

alyatem
05-08-2011, 04:57 PM
الاخ بريق سيف
أشكر دفاعك المستميت عن حزبك الذي تنتمي إليه ولكن يبدو ان معلوماتك جدا ناقصة
اولا لست منتميا لا لحزب الدعوة ولا لحزب الله ولا لحزب الشيطان!!
وهذه اول شطحاتك في الموضوع!!
وومن ثم كيف عرفت ان معلوماتي ناقصة!!
وإذا كنت تقصد أن لست معني بالموضوع
عزيزي لا جغرافيا ولا هم يحزنون
نحن هنا نناقش قضية تاريخية تخبط فيها الكاتب باسقاط الحاضر على التاريخ!!
ولا يهمني رأيك عن حزب الدعوة لانك لا تعرف من تاريخ الدعوة غير الغريفي وفضل الله!!
من حقك أن تدافع ولكن من حق الآخرين ان يضعوا ما يرونه واقعا
ولكن ليس من حقك الاتهام وتصفني انني من الدعوة!! أكنت مسؤولي التنظيمي أم انك تتطلع على الافئدة!! وأنت ترى انني انفي ذلك مرارا وتكرارا!!
وإن كنت من الدعوة هل في هذا عيب ام كفر او خروج عن المذهب؟!!!
الحزبية تقود إلى ما لا يحمد عقباه طبعا ليس حزب الدعوة معني حتى الأحزاب الأخرى التي تحمل الطابع الديني وتخلق تمويلا من كل الجنسيات

هذا الكلام فيه بحث طويل ليس محله هنا في موضوع كتبه كاتبه لغرض معين وإن كانت ثماره تتوضح بين فترة واخرى ومنها ثمار مشاركاتك!!
انت حر تريد ان تبين رأيك تفضل ولكن انت فاهم غلط الموضوع والحوار من عندي ليس في وادي الدفاع بأكثر من بيان الحقائق!!
على اي حال
حسبي الله ونعم الوكيل!!

aqeel28
05-08-2011, 05:56 PM
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

أَوصلت بك المواصيل الى هذا الحد يا هشام حيدر؟!!!
اصبح الآن غرض موضوعك الصدر؟!!
والله انني لأعلم منذ طرحك موضوع الخاقاني كان هذا هو هدفك!!

وانت تعلم ان النعماني هو آخر شخص كان مع الشهيد الصدر وهو الذي ينقل عنه مأساته (مأساة الحصار) !!
وانت تريد جاهدا حتى ولو بالخروج عن موضوع وثائقيتك الخاص بحزب الدعوة
لتبين كذب النعماني بنقل مصيبة الصدر بل تتعدى الى وصفه بالعمالة ووصف الشهيد بكل ما تحب وصفه!!!

يا الله يا الله يا الله
والله كلما قرأت مشاركاتك يزداد تعجبي مما تريد الوصول اليه
أسأل الله تعالى بحرمة الشهيد الصدر وبدمه الطاهر وبحرمة هذا الشهر الفضيل
ان يرينا فيك ذلا لا عزة بعده وسقما لا شفاء بعده وذنبا لا توبة بعده
وحشرك الله تعالى مع الظالمين

وحسبنا الله ونعم الوكيل



لماذا تتقول على صاحب الموضوع ما لم يقله ؟

لاحول ولاقوة الا بالله

متى هاجم السيد هشام الشهيد الصدر ؟

كي ترتفع جوقة البكاء والنحيب وتثير الضجة على الكاتب بتحريض الهمج الرعاع خلفك ؟

كل ما يعرضه الان الاستاذ هشام هو كذب وتدليس السيخ النعماني في كتابه

ويعرض صفحات الكتاب وهو موجود بالاسواق ؟

الا يخجل هذا النعماني

من تصوير مرجعية الصدر على انها كانت تتقوى بالبعثيين والنظام الصدامي في مقابل الحوزة الشريفة وعلماؤها !!

الا يخجل هذا النعماني ........ من هكذا ادعاءات رخيصة وحقيرة تعود بالضرر على سمعة الشهيد الصدر رض نفسه ؟
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9825&stc=1&d=1312543923


اياك ومصاحبة الاحمق فانه يضرك من حيث يريد ان ينفعك

ولكن هذا النعماني ليس بأحمق بل قلم مأجور

فمن ياترى قد دفع له حتى افقده عقله هكذا وجعله يخور ؟

alyatem
05-08-2011, 11:20 PM
لماذا تتقول على صاحب الموضوع ما لم يقله ؟
لاحول ولاقوة الا بالله
متى هاجم السيد هشام الشهيد الصدر ؟
كي ترتفع جوقة البكاء والنحيب وتثير الضجة على الكاتب بتحريض الهمج الرعاع خلفك ؟
مع ان مشاركاتي قيد التجاهل لكن رأينا احد المتجاهلين يرد من دون علم!!
يا هذا اين التقول وهذه الحقائق امامك!!
إن لم تكن لك معرفة بالموضوع وصاحبه فمن يعرف الكاتب ومنهجه يعلم ما اقول !!
خصوصا وان موضوعنا ليس النعماني اذا تفهم!!
وقد سألنا سابقا ما محل النعماني من الاعراب في حزب الدعوة؟!!
والموضوع كتب خصيصا للدعوة؟!!!
وقل لي بربك أين الهمج الرعاع من يدخل الموضوع حتى اثيرهم خلفي!!
الموجودين فقط انت لا غير!!
فلماذا تثور خلفي؟!!
كل ما يعرضه الان الاستاذ هشام هو كذب وتدليس السيخ النعماني في كتابه
ويعرض صفحات الكتاب وهو موجود بالاسواق ؟
الا يخجل هذا النعماني
من تصوير مرجعية الصدر على انها كانت تتقوى بالبعثيين والنظام الصدامي في مقابل الحوزة الشريفة وعلماؤها !!
الا يخجل هذا النعماني ........ من هكذا ادعاءات رخيصة وحقيرة تعود بالضرر على سمعة الشهيد الصدر رض نفسه ؟
والله كل ما ينقله يحلله من عنديات نفسه وكثيرا ما فعل فيما سبق فما هو الاستثناء مع النعماني؟!!
ولا نحتاج الاسواق فالكتاب موجود هنا في منتدى الكتب!! وضعته خصيصا لامثالك ليتبينوا الحقائق كما هي لا بالخطوط الحمراء وعنديات الاهواء!!
ان هذا التصوير انتم من اخترعه والكلام في وادي والعنديات في واد آخر تكتب شيئا متباكية عليه وتريد شيئا آخر!!
ولو كان يعلم انه مسموح له المساس بالصدر مباشرة لكتبها واراح نفسه!!
لكنها شنشنة اعرفها من اخزم هل تلد الحية الا الحية!!!
اياك ومصاحبة الاحمق فانه يضرك من حيث يريد ان ينفعك
ولكن هذا النعماني ليس بأحمق بل قلم مأجور
فمن ياترى قد دفع له حتى افقده عقله هكذا وجعله يخور ؟
الاحمق من هو على شاكلتك وما تكتبه الا حماقة في حماقة!! واياك ان تصف الشيخ النعماني بهذه الاوصاف وانت تعرف من انت وما هي قيمتك!!
وقد عرضنا لكم من هو النعماني ومن يثق به وينقل عنه ويؤيد كتابه!! فقل لي من انت يا هذا؟!!
فهل كان الصدر والحائري والاشكوري وعائلة الصدر وغيرهم حمقى يعيش في كنفهم النعماني؟!!!
ام انك ترى الناس بعين ما ترى فيه نفسك؟!!!
ويا عجبا !! كل الناس عندك يدفع لهم ؟!! في كل ردودك في المنتدى تقول لمن يخالفك الرأي مأجور يدفع لهم؟!!
فيا ترى من يدفع لك وصاحبك!!
وكل اناء بالذي فيه ينضح!!
وانتبه انني ما زلت عندك وعند صاحبك في خانة التجاهل!!

husaini4ever
06-08-2011, 10:23 PM
السلام عليكم

اولا- اخي عقيل اكرر رجائي والتماسي بتجاهل هذا العضو وعدم النزول معه الى لغة الحوار التي يريد ومايهدف من وراءها!


ثانيا- يبدو ان هذا العضو قد عاد للتجاوز علي شخصيا مرة ثانية هنا وفي مواضيع اخرى. وانا اترك الامر للادارة الموقرة .

husaini4ever
06-08-2011, 10:30 PM
الاخ عقيل

ومع اني التمس منك عدم الرد على هذا العضو , اشدد على عدم اقتباس مشاركاته كي لاتظهر عندي مع مشاركتك !

اعلم مافي جعبته في تقدم طرحه من تباكي على الشهيد الصدر الذي يستحف به النعماني !

وقد تقدم مايشابه هذا من قبل فلم نجد الا الاستدلال بشهادة السيد الحائري بحقه ثم فوجئنا برد شهادة السيد الحائري من قبل نفس الشخص حين وردت بحق الخاقاني !

عموما عزيزي.....

الصفحات واضحة ولاينفع الطعن بشخص صاحب الموضوع وسبق ان افترضت ان اكون بعثيا او عميلا للموساد او السي اي ايه او الوهابية او صاحب فتنة او مدفوع الثمن او منتميا للمجلس الاعلى او للماسونية ......انا مستعد لمناقشة كل انسان عاق محترم منصف موضوعي يرد بالدليل على مايطرح بدلا من النوح والتباكي وكيل الاتهامات الفارغة جزافا والتي لاتدل على الضعف والهروب الى الامام من الرد المنصف الموضوعي على محتوى مايطرح في المشاركات !


ولكن هيهات..........ماعسى من يرد ان يقول امام هذه الحقائق الدامغة ؟؟؟؟

husaini4ever
06-08-2011, 10:47 PM
لايحق لي ان انقل كلام النعماني بالنص ....ثم اطرحه للنقاش على الملأ !!


فالنعماني.....كبير الالهة !


اما النعماني .....


فقد وقفنا على كل ماطرحه في كراريسه الصفراء من سموم متبناة بالكامل من قبل الحزب الماجور ...وراينا كيف يتعرض للحوزة العلمية وطلبة العلوم الدينية وحواشي المرجعيات......ثم -وهو الاهم- المراجع انفسهم مدعيا انه يقيم سلبياتهم وايجابياتهم !!


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9831&stc=1&d=1312659375


ولو قلنا اننا متهمون باصول اعجمية ولانفهم العربية و(لعل)في كلام النعماني المرفوع (بلاغة) لانفهمها.....افلايجب ان نجد (عربيا) يجيب على كل الاسئلة التي طرحت ؟؟؟


كيف حوصر في البيت مع السيد الشهيد حتى اخر لحظة نهبت فيها السلطة البيت ثم لم تعتقله وهي التي تبحث عنه؟؟؟


وكيف ان البيت محاصر بطوق شديد والتواصل يتم بـ(صنينة) وهو يدخل ويخرج حسب الطلب ؟؟؟


وكيف يخرج لنقل الاوامر والتعلميات واحضار مسدس ثم يفتقر البيت الى دواء ام السيد الشهيد او قرس مسكن لابنه او حتى يصل الامر الى تناول الخبز اليابس ؟؟؟


ثم كيف يعيش في ذلك البيت الصغير من بيوتات النجف القديمة مع اخت السيد الشهيد وزوجته حتى بعد اعتقال السيد الشهيد كما يدعي ؟؟؟


بل ان الامر وصل الى ابعد من ذلك ....


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9832&stc=1&d=1312659878

الشهيدة بنت الهدى تذهب لتستبدل ملابسها في غرفة اخرى ثم تاتي لتعرضها على النعماني لترى اتسترها ام لا !!!


اترون كم الاساءة التي يوجهها هذا النعماني لمنزلة الشهيد الصدر واسرته الطاهرة ؟؟؟


بربكم من يعقل هذا الكلام ؟؟؟؟

husaini4ever
06-08-2011, 11:03 PM
وحتى نلتقي ..

فلنتأمل ماورد في كلام النعماني في هذه الصفحة:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9833&stc=1&d=1312660758


يتبع..... ان شاء الله تعالى .

alyatem
07-08-2011, 08:11 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

أوصلت الجراءة بك الى هذه المواصيل؟!! لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم!!
الشهيدة بنت الهدى تذهب لتستبدل ملابسها في غرفة اخرى ثم تاتي لتعرضها على النعماني لترى اتسترها ام لا !!!
اترون كم الاساءة التي يوجهها هذا النعماني لمنزلة الشهيد الصدر واسرته الطاهرة ؟؟؟
بربكم من يعقل هذا الكلام ؟؟؟؟
يا عالم يا عقلاء انظروا ماذا يريد أن يقوله هذا الكاتب ؟!! وأقرأوا ما في النص من كلام أيمكن لكم ان تتصوره كما يريد الكاتب تصويره؟!!!
يقول النعماني:
الشهيد الصدر سنوات المحنة وأيام الحصار، ص: 325 ـ 326.

اليوم الأسود:
في اليوم الخامس من شهر نيسان الأسود عام (1980 م) وفي الساعة الثانية والنصف بعد الظهر جاء المجرم مدير أمن النجف ومعه مساعده الخبيث (أبو شيماء)، فالتقى بالسيد الشهيد (رضوان الله عليه) وقال له: إن المسؤولين يودّون لقاءك في بغداد.
فقال السيد الشهيد: إذا أمروك باعتقالي فنعم، أذهب معك إلى حيث تشاء.
مدير الأمن: نعم، هو اعتقال.
السيد الشهيد: انتظرني دقائق حتّى أودّع أهلي.
مدير الأمن: لا، ولكن لا حاجة لذلك، ومع ذلك فافعل ما تشاء.
فقام (رضوان الله عليه) وودّع أهله وأطفاله. وهذه هي المرة الوحيدة التي أراه يودّعهم من بين الاعتقالات التي تعرّض لها.
ثم عاد والابتسامة تعلو وجهه، فقال لمدير أمن النجف: هيّا بنا نذهب إلى بغداد.
وذهب السيد الشهيد رحمه الله إلى بغداد لينال الشهادة، ويفي لشعبه بوعده حينما خاطبه قائلا:
(وأنا أعلن لكم يا أبنائي أنّي صمّمت على الشهادة، ولعل هذا آخر ما تسمعونه منّي، وأن أبواب الجنّة قد فتحت لتستقبل قوافل الشهداء، حتّى يكتب الله لكم النصر، وما ألذ الشهادة التي قال عنها رسول الله: إنّها حسنة لا تضر معها سيئة، والشهيد بشهادته يغسل كل ذنوبه مهما بلغت ....).
كانت اولى بوادر الشؤم أن السلطة قامت بسحب كافة قوّاتها من الزقاق، وذهبت الشهيدة بنت الهدى تستطلع الأمر فلم تجد أحدا منهم، فعلمنا أن هذا الاعتقال نذير شؤم.
وذهبت الشهيدة (رضوان الله عليها) إلى غرفتها، فأبدلت ملابسها بأخرى وربطت كمّي ثوبها على معصميها ظنّا منها بأنّها ستسترها حين التعذيب، وقالت لي: أترى أنّ هذا يسترني: فقلت لها: سوف لا تتعرّضين للاعتقال إن شاء الله، وجرى حديث آخر بيني وبينها لا أجد ضرورة لذكره.
وجاء الليل، وأي ليلة كانت، فلقد خيّم فيها الحزن على قلوب طاهرة، عانت من العذاب والحرمان أكثر من تسعة أشهر لينفجر صباحها عن تطويق جديد لمنزل السيد الشهيد، فهل جاء هؤلاء لأنّ السيد الشهيد سيعود من بغداد سالما ويحتجز مرة أخر؟ كنّا نقول: يا ليت ذلك، إنّها نعمة ما أعظمها.
أمّا الشهيدة بنت الهدى، فقد قالت: كلا، إن هؤلاء جاءوا لاعتقالي؟ فاستعدّت، وتهيّأت، وكانت والله كأّنّها زينب أخت الحسين عليه السلام في صبرها ورباطة جأشها، وشجاعتها.
وفي اليوم السادس من نيسان الأسود جاء المجرم الخبيث مساعد مدير أمن النجف المعروف ب- (أبي شيماء) ولم تسمح له السيدة الشهيدة بالدخول إلى الدار، فقال لها: علوية، إنّ السيد طلب حضورك إلى بغداد
(فقالت: نعم، سمعا وطاعة لأخي إن كان قد طلبني، ولا تظنّ أني خائفة من‏ الإعدام، والله إنّي سعيدة بذلك، إن هذا طريق آبائي وأجدادي.
ضابط الأمن: لا علوية، بشرفي إنّ السيد طلب حضورك.
أجابته الشهيدة مستهزئة: صدقت، بدليل أن قوّاتكم طوّقت بيتنا من جديد.
ثم قالت له: دعني قليلا، سوف أعود إليك، ولا تخف، فأنا لن أهرب، وأغلقت الباب بوجهه.
ثم جاءتني وقالت لي:
(أخي أبا علي، لقد أدّى أخي ما عليه، وأنا ذاهبة لكي أودّي ما عليّ، إنّ عاقبتنا على خير ... أوصيك بأمي وأولاد أخي، لم يبق لهم أحد غيرك، إن جزاءك على أمي فاطمة الزهراء، والسلام عليك).
قلت لها: لا تذهبي معهم.
فقالت: لا والله حتّى أشارك أخي في كل شي‏ء حتّى الشهادة.
وشهد الله، لقد صعقت وأنا أستمع إليها، وتحيّرت ماذا سأقول لهذا الجبل الشامخ، من الإيمان، والفداء، والشجاعة، وهي تهزأ بالموت والتعذيب من أجل الله تعالى.
يا اخوان بالله عليكم من يريد الاسائة هنا هذا الكاتب هشام حيدر ام الشيخ النعماني الذي تقول بحقه زوجة الشهيد الصدر:
ولو أردت أن أعدّد تلك الأساليب الخبيثة والمكائد والمصائب التي كانوا ينزلونها على رؤوسنا إذن لطال الحديث كثيراً. لكني أجد فيما رواه الشيخ محمد رضا النعماني في كتاب (سنوات المحنة): وصفا وافيا لتفاصيل المأساة التي عاشها معنا متخفياً في نفس الدار؛ وشاطرنا المصيبة بكل آلامها وألوانها، كأي واحد منا.
وقد نقلنا كلامها وكلام غيرها ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1742118&postcount=853) ).
انشدكم بالله ما فرق كلام هذا مع كلام هؤلاء:
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9215&stc=1&d=1307757857

مكتب السيد الحكيم
العدد 10397 / ط ع
التاريخ 10 / 11 / 1997
9 / رجب / 1418
الاخ .... دام موفقا
بعد السلام عليكم والدعاء لكم بالتوفيق والسداد
وتحياتنا الى الاخوة الاعزاء انصار المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق ... نبارك لكم ولادة الامام الباقر (ع) ، ونسأله تعالى أن يعيده عليكم وعلينا وعلى المسلمين كافة وقد تحرر العراق من براثن الطغمة العفلقية الحاكمة في العراق.
سبق وإن سألتم عن الموقف من كتابي:
1 ـ سنين المحنة وأيام الحصار ـ للشيخ محمد رضا النعماني.
2 ـ كتاب الشهيد الصدر والمرجعية ـ لمختار الاسدي.
وكان جاء فيها من ادعايات مختلفة.
وهنا نورد لكم بعض المعلومات بهذا الشأن ، فقد عرض الشيخ محمد رضا النعماني كتابه المذكور على سماحة آية الله السيد محمد باقر الحكيم (دام ظله) قبل طبعه ، وقد ذكر وكتب سماحته له إن فيه نقاط كثيرة غير صحيحة أو محرفة أو كذب وافتراء استقاها من الشائعات إن لم تكن له أغراض أخرى ، كما أن فيه تحليلات وتصورات غير واقعية ولا تنسجم مع واقع حركة الشهيد الصدر (رض) ومنهجه ، ولكن المؤلف أخذ ببعضها وترك أكثرها مع إعتذار عن ذلك بسبب ظروف الطبع والاستعجال ، حيث كان يحتاج ذلك إلى إدخال تغييرات أساسية في كتابه ومعلوماته. علما بأن الشيخ المذكور لم يكن من طلاب الشهيد الصدر ولا من المقربين لديه ، وإنما عمل في المدة الأخيرة كاتبا في إدارته ، وبقي مع الشهيد الصدر في بيته محاصرا لظروف لم يشأ سماحته الحديث عنها حاليا ، وعلى كل حال فقد أدى الشيخ خدمة للشهيد (رض) في وحدته.
وأما ما ذكره الشيخ من قضية القيادة النائبة ، فقد ثبت لدينا عدم صحة المعلومات التي وردت عنها في هذا الكتاب.
كما تجدر الاشارة الى ان المؤلف المذكور معتزل عن الساحة الآن ولا يؤدي أي دور في الجهاد والعمل من اجل نصرة الشهيد الصدر ـ حسب علمنا ـ غير هذه الادعاءات الموجودة في كتابه.

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
اولا- اخي عقيل اكرر رجائي والتماسي بتجاهل هذا العضو وعدم النزول معه الى لغة الحوار التي يريد ومايهدف من وراءها!
وهو يعلم انه لا سلطة له على احد ليطلب منه عدم الدخول مع حوار معي ولكنني اشهد الآن وقد شهدت سابقا ان هشام حيدر لم يستعمل الالفاظ النابية بحقي كما استعملها الاخ عقيل وللعلم فقد تبارئت الذمة مع الاخ عقيل واستغفرت الله لي على اسرافي معه في الحديث واعتذر هو ايضا ، لكنني الآن اشهد ان عقيل اشرف من هشام حيدر لانه من المستحيل ان تصدر منه مثل هذه التقولات على الشهيد الصدر وعائلته والا لكنا رأيناها لحد الآن.
لكن هذا الكاتب يعلم ما يريد هو جر الحديث اليه !! ولذلك يطلب حثيثا منذ مدة ان لا يدخل معي هو او اي شخص بحوار ، وهو لا يعلم انه افضل لي وانا لا اريد ان احاور اي احد بل اريد ان ابين الحق وافضح الافاكين ايا كان لونهم وعملهم!!
ولا اتهدد بأي أحد مهما كان فالحق ما ترك لي من صديق!!
واعلم انني اوجه لك الكلام مباشرة دون مواربة او خوف !!
وأسال الله تعالى بحق حرمة الحسين ودمه وحرمة الزهراء وابيها وحرمة الشهيد الصدر واخته العلوية المظلومة المصونة ان يذيقك وبال امرك ويذيقك خزيا في نفسك في الدنيا والآخرة !!
لا انت اطهر ولا اشرف ولا انبل من النعماني والشهيد الصدر وعائلته!!
ولا اسيادك مهما كان لونهم وشكلهم ومنزلتهم بأنبل من الشهيد الصدر!! كيف يكون ذلك وما بين الشهيد الصدر وجده الا مرجع او عالم من آبائه واجداده!!
وشخص مثلك يريد أن يقيم لنا النعماني والشهيد الصدر ثم يكتب:

ثم كيف يعيش في ذلك البيت الصغير من بيوتات النجف القديمة مع اخت السيد الشهيد وزوجته حتى بعد اعتقال السيد الشهيد كما يدعي ؟؟؟

الا لعنة الله على الظالمين!!
اعلم مافي جعبته في تقدم طرحه من تباكي على الشهيد الصدر الذي يستحف به النعماني !
والله ما الذي يستخف الا انت واشباهك!! وهذا نموذج بسيط لو تركناك على رسلك لخرج الكثير منه!!
الصفحات واضحة ولاينفع الطعن بشخص صاحب الموضوع وسبق ان افترضت ان اكون بعثيا او عميلا للموساد او السي اي ايه او الوهابية او صاحب فتنة او مدفوع الثمن او منتميا للمجلس الاعلى او للماسونية ......انا مستعد لمناقشة كل انسان عاق محترم منصف موضوعي يرد بالدليل على مايطرح بدلا من النوح والتباكي وكيل الاتهامات الفارغة جزافا والتي لاتدل على الضعف والهروب الى الامام من الرد المنصف الموضوعي على محتوى مايطرح في المشاركات !
ولكن هيهات..........ماعسى من يرد ان يقول امام هذه الحقائق الدامغة ؟؟؟؟
نعم الصفحات بينت معدنك واصلك !!
وكلها كذب وافتراء وتجني!!
وخلط الاوراق وتقديم الصفحات وتأخيرها من الطبيعي ان يوهم القاريء بين المسدس والاسبرين؟!! كما لاحظنا في اكاذيبك الاخيرة على النعماني!!
ومع كل ما عرضته له من حقائق وادلة لم نسمع الاجابة عليها وعلى اي سؤال للحوار!!
يأتي ويقول هيهات مع هذه الحقائق الدامغة؟!!
نعم انها تدمغ لان الكذب كيف يمكن علاجه والافك احتاج الى سورة من رب العالمين ليبريء المتهم به!!
فماذا نأتي لك مثلا حتى نرد عليك افكك وكذبك وتطاولك على الشهداء والصلحاء والمجاهدين واستمر بك الحال حتى وصل الى الشهيد الصدر واخيرها الى عائلة الشهيد الصدر!!
ثم يقول ما يقول ويتباكى هو من اجل بيان حقده ويكتب (هكذا يقول النعماني)!!
لا يا هذا !! هذا ما تقوله انت وهذا فكرك المريض لا بيت الطهر والعفة والشرف !!
والله لحق ان اكتب اكثر من هذا فيك لكن ما كان منك دليل على مرضك واستعصاء شفائك!!
وحسبنا الله ونعم الوكيل فيك وفي امثالك!!

alyatem
07-08-2011, 05:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اصبح من الواضح اهداف الكاتب هنا!! وقد تبين لنا ما في نفسية هذا الكاتب المريضة وما قال فيه كفاية عن فهم المنهج والخطة التي يسير عليها حتى اوصلته الى ما وصل اليه!!

والآن نبين لماذا كلما اصررنا عليه بوضع ارقام الصفحات لا يفعل ذلك!!!

الآن لنرى الموضوع كما هو:

هذا النعماني ...اخ ... ينقل صورا - ان صدقت - تعد صورا مؤلمة من حياة الشهيد الصدر في فترة الحصار !


وفي أخر المشاركة يكتب:
صعب علي والله اي (سوالف ) النعماني اصدق....وايها اكذب !!
فقد تحولت القصة الى (تمثيلية عراقية) كما نقول معلقين على (ضعف الدراما)!!
اذن اصبحت مأساة الصدر في فترة الحصار مجرد تمثيلية من اختراعات النعماني!!!
يعني السيد الحائري مخترع لهذه القصص حينما ينشرها في كتابيه مقدمة الاصول وسمو الذات؟!!
يعني المؤتمر العالمي وامينه السيد الاشكوري مختلق لهذه القصص حينما يعيدون طبع كتاب المأساة بإسم آخر شاهد الامة وشهيدها؟
يعني كل امأساة التي يعرضها السيد الحكيم والقبنجي وشبر ومحمد الحسيني واحمد ابو زيد العاملي ووو كلها مجرد تمثيلية حبكها النعماني وصدقها الآخرون!! ولم ينقدها الا هشام حيدر شخص مغمور من رجالات الانترنيت؟!!
يعني ان زوجة الشهيد الصدر مخترعة ايضا لهذه القصص حينما قالت:

أيام السوافع‏
...
ولو أردت أن أعدّد تلك الأساليب الخبيثة والمكائد والمصائب التي كانوا ينزلونها على رؤوسنا إذن لطال الحديث كثيراً. لكني أجد فيما رواه الشيخ محمد رضا النعماني في كتاب (سنوات المحنة): وصفا وافيا لتفاصيل المأساة التي عاشها معنا متخفياً في نفس الدار؛ وشاطرنا المصيبة بكل آلامها وألوانها، كأي واحد منا.

فمن نصدق؟ عنديات النكرات!! ام كلمات العفيفات؟!!! ولا ننسى ان ابنة الصدر هي صاحبة المصيبة وهي من عاصرت حياة الامام الشهيد بأيامه حلوها ومرها!!

ينقل هشام حيدر هذا الكلام:

وكلما مرّت الأيّام كان تشتدّ المحنة على السيد الشهيد سيّما من الناحية العاطفيّة، فإنّ كان يحسّ بحرج كبير وهو يرى أطفاله جياعا، وأمّه المريضة المقعدة تطلب الدواء ولا دواء، وكان يقول لي:
(سيموت هؤلاء جوعا بسببي، ولكن ما دام ذلك يخدم الإسلام فأنا سعيد به، ومستعد لما هو أعظم منه).
جاء هذا الكلام استطراديا في ص 280 :

منع خادم السيد الشهيد رحمه الله من دخول البيت:

ورافق ذلك أن السلطة منعت الحاج عباس- خادم السيد الشهيد- من دخول المنزل، وهو الذي كان يوفّر ما تحتاجه عائلة السيد الشهيد من مواد غذائيّة قبل الحجز، وكان الهدف من ذلك هو قتل السيد الشهيد وعائلته جوعا.
وبسبب هذه المحاصرة الجائرة اضطررنا إلى الاستفادة من الخبز اليابس الذي لا يصلح للأكل، وكنت يوما أتغذى مع السيد الشهيد رحمه الله من هذا الطعام، فلمّح في وجهي علامات التأثّر، وكنت في نفسي أقول: سبحان الله: أن نائب المعصوم يأكل من هذا الفتات بينما يأكل الطغاة ما لذ وطاب! فقال لي:
(أن هذا الطعام ألذ طعام ذقته في حياتي؛ لأنّه في سبيل الله ومن أجل الله).
وكلما مرّت الأيّام كان تشتدّ المحنة على السيد الشهيد سيّما من الناحية العاطفيّة، فإنهّ كان يحسّ بحرج كبير وهو يرى أطفاله جياعا، وأمّه المريضة المقعدة تطلب الدواء ولا دواء، وكان يقول لي:
(سيموت هؤلاء جوعا بسببي، ولكن ما دام ذلك يخدم الإسلام فأنا سعيد به، ومستعد لما هو أعظم منه).
كانت أول عملية اقتحام لفكّ الحصار الغذائي قام بها سماحة العلامة السيد مير حسن أبو طبيخ (حفظه الله)، وكان موقفا شجاعا وبارّا، فقد هيأ كمّية من المواد الغذائية، وجاء إلى الزقاق الذي يقع فيه منزل السيد الشهيد رحمه الله بعد أن سمحت السلطة للناس بالمرور عبره متظاهرا بالمرور منه إلى جهة شارع الإمام زين العابدين عليه السلام، ولمّا وصل إلى الباب طرقه فهرعت الشهيدة بنت الهدى (رحمها الله) لتعرف ماذا حدث، فسمعت السيد مير حسن أبو طبيخ يقول لقوّات الأمن التي حاولت منعه:
(الآن أذهب معكم إلى حيث تريدون، هل تريدون قتل الأطفال جوعا وعطشا؟).
وعندها فتحت الشهيدة الباب لأنّها كانت تعرف صوته، فألقى زنبيلين من المواد الغذائية، وأغلق الباب.
ولم تنجح خطّة الحصار الغذائي بعد أن انتشر خبرها، وشاع بين الناس، فقد واجهت السلطة ضغطا لا من المرجعيّة، ولا من الحوزة، بل من الشباب وعامّة المؤمنين الذي ملأوا الجدران بالشعارات، وبالمناشير التي توزّع بسريّة، وتندّد بالحصار الغذائي مما اضطر السلطة إلى فك الحصار، فسمحت للحاج عباس بإيصال الغذاء يوميّا ولكن في ظل رقابتها، وكان شرطي الأمن يرافقه كظلّه في السوق، ولا يسمح له بالكلام مع عائلة السيد الشهيد، فكان يستلم ورقة صغيرة كتبت عليها احتياجات العائلة من المواد الغذائية فيقوم بشرائها تحت إشراف الأمن، وهكذا استمرّ الحال لفترة طويلة.

ومن الملاحظ لغير المعورين ان الكلام الذي اقتبسه الكاتب هشام كان كلاما استطراديا يصف فيه عموم الحالة التي تفاقمت بعد تقادم ايام الحصار!!
ومن ثم بعد الضغوط قللت السلطة من ظروف الحصار وسمحت لخادم السيد الرجوع الى خدمته وشراء ما يحتاجه!!

ثم يقتبس هشام حيدر كلاما ولم يشر الى الصفحة التي نقله عنها:
فأي أب يحب أن يرى أبناءه جياعا وهو لا يعرف إلى متي ستستمرّ هذه الحالة؟
وأي أب يتحمل أن يرى مشهدا لطفلة له تتلوّى من ألم الأسنان وهو لا يستطيع أن يوفّر لها قرصا مسكنا؟
وأي ابن يتحمّل أن يرى أمّه العجوز التي أنهكتها مصائب الدنيا تختنق من شدّة السعال وهو يعجز عن توفير الدواء لها؟
جاء هذا الكلام في ص296 هكذا:

وعلى ضوء المعلومات التي أدلى بها السيد علي بدر الدين، وكذلك الانطباعات التي حصلت بعد زيارة مدير أمن النجف للسيد الشهيد رحمه الله تأكّد أن الحجز رغم ما فيه من صعاب وآلام يعتبر مشكلة كبيرة للسلطة، كما أنّه يمكن أن يكون قضيّة تستثير الجماهير، وتحرّضها على مواصلة الجهاد.
وكانت الأدلّة تتوارد، ففي كل يوم تقع أحداث تؤكد صحّة هذه الرؤية، فكانت أعمال الاغتيال والتفجير، والمواجهات المسلّحة، وكتابة المناشير وتوزيعها، وكتابة الشعارات على الجدران من الأحداث اليومية التي أصبحت وكأنها طبيعيّة، وكان السيد الشهيد يسمع بنفسه أصوات إطلاق النار في بعض الليالي أثناء المواجهات المسلّحة بين المؤمنين وقوّات السلطة، فكان شعوره بصحّة هذه الرؤية يقوى يوما بعد آخر.
إن السيد الشهيد رحمه الله قدم كل ما يملك وفعل ما يمكن، ولا شي‏ءكبر من أن يستعد لقبول الاحتجاز له ولعائلته وأطفاله في سبيل ضمان مستقبل التحرّك والجهاد لإسقاط السلطة، وإقامة حكومة إسلاميّة ربّانيّة على أرض العراق، تحكم بما أنزل الله، وتحقق للشعب حرّيته وكرامته وحقوقه.
قد لا أستطيع أن اعبر بشكل دقيق عن واقع الحجز، إنّه في الحقيقة مأساة مروّعة عاشتها عائلة كاملة، ولولا وصيّة السيد الشهيد رحمه الله لي بكتمان بعض تلك المأساة لذكرت من الأحداث ما يشيب له الرضيع.

ويعلق النعماني هنا في الهامش قائلا:

ذكرت بعض ذلك لسماحة آية السيد الحائري حرصا على حفظه وعدم ضياعه، وهو غير صالح للنشر.

ثم يستمر بقوله:

فأي أب يحب أن يرى أبناءه جياعا وهو لا يعرف إلى متى ستستمرّ هذه الحالة؟
وأي أب يتحمل أن يرى مشهدا لطفلة له تتلوّى من ألم الأسنان وهو لا يستطيع أن يوفّر لها قرصا مسكنا؟
وأي ابن يتحمّل أن يرى أمّه العجوز التي أنهكتها مصائب الدنيا تختنق من شدّة السعال وهو يعجز عن توفير الدواء لها؟
وأي أب يتحمل أن يرى عائلته وأطفاله يعيشون عدة اشهر في بيت لا يعلم في أي لحظة سينهار بهم جميعا .. ولا منجاة لهم منه؟!
وإنّي على يقين من أن تلك المشاهد العاطفيّة، وغيرها من اللحظات المثيرة وما هو مشعر بالخطر منها كانت تأخذ من قلبه مأخذا كبيرا لدرجة جعلته يتمنّى الموت أحيانا، ولكنّه كان يقول: (إن ذلك بعين الله تعالى، إن الناس سبقونا إلى ما هو أعظم مما نحن فيه، وكان يهون مما ألم به ذكر الشهيد السعيد السيد قاسم الشبّر ويقول:
(إنّه يعاني من التعذيب مالم نعان نحن بمقدار عشره ..)
ويذكر حصار الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وجميع آل هاشم في شعب أبي طالب لا يظلّهم من أشعة الشمس شي‏ء وهم يفقدون الماء والغذاء، فيقول:
(كان ذلك من أجل الإسلام، فلنكن امتدادا لهم، وعلى خطّهم وهدفهم).
إن أحدا من أهله لم يشتك من المأساة ولم يتململ يوما من الأيام، ولكن ما طفح كان من مشاعر الأبوة العطوفة الحانية التي يعينها أمر اسرتها وأبنائها، ويهولها ما يحدق بها من مخاطر، ويحوطها من محن، فيؤلمه ما يؤلمها، ويسرّه ما يسرّها.
ومع ذلك كله صمم على أن يستمر- هو ومن ومعه- على تحمّل هذه المأسة وتحويلها إلى قضيّة تحقق للإسلام وللعمل الإسلامي أكبر قدر ممكن من الانتصار، ومرارا سمعته يقول:
(إنّني مستعد لأن أبقى مع عائلتي محتجزا مدى العمر، أو اضحّي بنفسي وبهم، إذا كان ذلك يحقّق للإسلام نصرا في العراق).

مما نقلناه هنا يظهر كذلك من الكلام خلاف استظهارات المدلسين وكان الكلام هو وصف الحالة التي وقعت اثناء التضييق سواء قبل خروج النعماني ام بعد خروجه وسواء بعد الحصار مع منع الخادم او رجوع الخادم للعمل والشراء!!
فالحادثة وقعت لكن في تلك اللحظات لم يكن من الممكن عمل شيء بسبب الحصار!!
وهل يمكن تصور ان السيد الشهيد او نفس النعماني يخرج لاجل خبز او قرص اسبرين؟!! كما يريد منه كاتب الموضوع هنا!! ويتخذها جريمة لا تغتفر!!
يا سبحان الله!! السكوت عن حصار بل عن اعدام السيد الشهيد يجد له مليون مبرر!! ويرمي هذا وذاك بما يرمي!!
ولكن عندما لا يأتي النعماني بقرص اسبرين تصبح مأساة الشهيد الصدر كلها تمثيلية وقصة كاذبة !!!

اذن فقد وصلت الامور الى استحالة الحصول على دواء او قرص مسكن !!

البقية تأتي...

alyatem
07-08-2011, 07:51 PM
قلنا فيما سبق ان الاقتباس في النقل كان من صفحتين الاول في صفحة 280 والثاني في صفحة 296 اي مع فاصل 16 صفحة.
ولو أخذنا المسألة كترتيب في الحديث او تراتبية زمنية فان كلام النعماني الذي اتى بصورته الكاتب :
لكن هناك خللا في القصة !!
النعماني يتحدث عن حصار محكم من قبل قوات امن الطاغية ...ولاداخل ولاخارج حتى وصل الامر الى الحالة التي يصفها اعلاه !

والذي يتابع الكلام يعلم ان هناك خللا في عقل كاتب الموضوع هنا لا في عقل المتدبرين!! لنتابع!!
ثم يتحدث تحت فقرة الامن يبحث عني فيقول

وردت هذه الفقرة في ص 282 من الكتاب اي بعد وصف حالة الحصار التي اقتبسها هشام اولا:
وكلما مرّت الأيّام كان تشتدّ المحنة على السيد الشهيد سيّما من الناحية العاطفيّة، فإنّ كان يحسّ بحرج كبير وهو يرى أطفاله جياعا، وأمّه المريضة المقعدة تطلب الدواء ولا دواء، وكان يقول لي:
(سيموت هؤلاء جوعا بسببي، ولكن ما دام ذلك يخدم الإسلام فأنا سعيد به، ومستعد لما هو أعظم منه).
وقد بينا كامل الكلام الذي اقتطعه محاولا التدليس على القاريء الكريم!! وهذه ليست اول مرة فكل اوراقه هي هكذا ونترك للقاريء الكريم متالعة ذلك ومراجعة اصل الكتب ليتعرف على مستوى هذا الكاتب وما ينفث قلمه من سموم وحقد وتدليس وكذب وادعائات باطلة!!
لنقرأ كلام النعماني الذي جاء مباشرة بعد عنوان (منع خادم السيد الشهيد رحمه الله من دخول البيت) الذي عرضناه سابقا: قال:

الأمن يبحث عنّي:
في الشهر الأول من الحجز شكّت السلطة بوجودي في منزل السيد الشهيد رحمه الله فجاء مساعد مدير أمن النجف، وطلب من الشهيدة بنت الهدى (رحمها الله) حضوري إلى دائرة الجنسيّة والإقامة لمدّة خمس دقائق فقط، لأني كنت قد كفلت سماحة الشيخ المسلمي- وهو أحد طلّاب السيد الشهيد- وقد صدر الأمر بتسفيره إلى إيران فكان يجب علي أن أفي بما التزمت به لدائرة الإقامة، وأقوم بإحضاره. نفت الشهيدة وجودي في البيت، وقالت لهم: فتشّوا عنه في غير هذا المكان، ولم يكن أحد يعلم بوجودي في البيت إلا السيد الشهيد وأخته الشهيدة (رحمها الله) وكان ذلك في بداية الأحداث.
وبعد ثلاثة أيام جاء أحد ضبّاط الجنسية وطلب من الشهيدة حضوري إلى دائرة الجنسيّة لنفس السبب، فواجه نفس الجواب، واستمرّ الحال على هذا المنوال مدّة شهر تقريبا.
وكان لا بد من حل، فاتّفقت مع السيد الشهيد على تضليل السلطة بتقديم دليل قاطع على عدم وجودي في منزل السيد الشهيد، وذلك بأن أخرج من البيت بطريقة ما، ثم أتّصل هاتفيا بالسيد الشهيد، واعرّفه نفسي وأستفسر عن صحّته وأحواله، وبما أن الهاتف مراقب، والمكالمات تسجّل، فإن السلطة ستعتقد أنّي خارج المنزل قطعا، بل ستطمئن أنّي في خارج العراق حسب بعض فقرات المكالمة الهاتفيّة التي سأتحدّث بها مع السيد الشهيد.
وهكذا كان، وبعدها انقطع السؤال عنّي تماما وعدت إلى البيت، وبقيت مع السيد الشهيد رحمه الله إلى آخر يوم من حياته، والحمد لله رب العالمين على ذلك.
العزلة التامة:
من اليوم الثامن عشر من رجب تقريبا وحتى اليوم الأخير من شهر شعبان كنّا في عزلة كاملة عن العالم، فلا أخبار الناس تصل إلينا، ولا أخبارنا تصل إليهم، وكأنّنا أحياء دفّنا في قبر كبير.
كان يؤنسنا المذياع، نستمع إلى أخباره، وكانت تسرّنا أبواق السيارات، فنسعد بها؛ لاننا نشعر بأنّنا قرب العالم، وكان صوت ام تنادي ولدها أو صراخ طفل يصل إلى مسامعنا يؤنسنا غاية الانس، وكان دويّ المخبز الملاصق للمنزل أحلى من أي لحن، هكذا يشعر الإنسان إذا وضع في قفص خانق.

فيعلق هشام حيدر قائلا:
فنلاحظ انه خرج من البيت (بطريقة ما)....ثم عاد اليه !!

وحصر الطريقة بين قوسين يدل على شيء في نفسه مضطرب يرمي به الى أمر ما !!
لا يا تبع من استعملك!! ليس الامر كما تظن فبيوت النجف إن لم تعرفها ولن تعرفها تتلاصق بعضها مع البعض والخرائب تكثر !!
لنعيد للاذهان بعض قصص الجيران:
كتب الشيخ حمزة الخويلدي في كتابه (شهداء المنبر الحسيني في العراق، نشر المركز الثقافي للنشر والتوزيع / 2003 في ص 205 نقلا عن آية الله الشيخ هادي آل راضي أحد كبار أساتذة الفقه والاصول في النجف الاشرف ، يقول:

كان السيّد عبد الرزّاق القاموسي (رحمه الله)- جار السيّد الصدر (رحمه الله)- يقوم بإيصال الرسائل من وإلى السيّد الصدر (رحمه الله)، وكذا في إدخال الأطبّاء حيث أدخل مرّةً طبيباً لمعالجة والدة السيّد الصدر (رحمه الله) بطريق خفيّة
ويقول أحد جيران الامام الشهيد في مقابلة له مع قناة المنار:

وكان الشهيد ياسين الجزائري رجلًا خبّازاً وقف إلى جانب السيّد الصدر (رحمه الله) في محنته، فكان يمرّر الخبز إلى منزله (رحمه الله) بعيداً عن أنظار السلطة، حيث كان يوصله بواسطة حبل

وكانت السلطة قد منعت وصول الغذاء إلى بيت السيّد الصدر (رحمه الله) لمدّة أسابيع. وبعد أذان المغرب من إحدى الليالي سمع السيّد عبد الرزّاق القاموسي- جار السيّد الصدر (رحمه الله)- جدار بيته يُضرب من جانب منزل السيّد الصدر (رحمه الله)، فسأله: «ماذا تأمرنا سيّدنا؟»، فأجابه: «مضى علينا خمسة أيّام ونحن بلا طعام‏»، فناوله السيّد القاموسي (رحمه الله) غذاءً بطبق، [كما كان يوصل إليه بعض الخبز وما قد يقتاتون به عندما كانوا يعانون أحلك أيّام الجوع والحرمان، وذلك من خلال القفز من فوق أسطح المنازل حتّى يصل إليهم من فوق، ولعلّه كان يسرّب إليهم بعض المعلومات عمّا يجري في خارج الدار، أو ينقل عن السيّد الصدر (رحمة الله) بعض ما يريد إيصاله إلى أحد ما].
وبعد ذلك داهمت قوّات الأمن منزل السيّد القاموسي (رحمه الله) وأخذوه إلى مديريّة أمن النجف وعلّقوه حوالي ثماني ساعات، ثمّ أعطوه شراباً وقالوا له: إنّه يميت الجهاز التناسلي.
وبعد خمسة أيّام نودي باسمه مع مجموعة من المؤمنين منهم السيّد مصطفى الهاشمي أخو السيّد محمود الهاشمي، عبّاس سعد ذرب والسيّد مسلم السيّد عبّاس الحلو، وأنزلوا إلى زنزانة تحت الأرض، ولم يعلم مصيرهم، ولكن أشيع في السجن أنّهم أعدموا.
راجع كتاب ذكرياتي ج6 ص 149 ـ 150 للمرحوم الحاج الوجيه حسين الشاكري رحمه الله وانظر عموما سنوات الجمر للسيد علي المؤمن ص 242 وما ورد بين [] من وجع الصدر .. ومن وراء الصدر ام جعفر ص 183
والجدير بالذكر ان نذكر ما قاله الشيخ احمد ابو زيد العاملي في كتابه الشهيد الصدر السيرة والمسيرة في حقائق ووثائق ج‏4، ص: 218 :

البعض يتّهم السيّد الصدر (رحمه الله) بتمثيل مسرحيّة

في تلك الفترة العصيبة والسيّد الصدر يعيش تلك المشاكل الكبيرة، ويتحمّلها بروح الصابرين المؤمنين يبعث أحدهم إليه برسالة مضمونها كما يلي:
«إنّنا نعلم أنّ الحجز مسرحيّة دبّرها لك البعثيّون، وأنت تمثّل دور البطل فيها، والغرض منها إعطاؤك حجماً كبيراً في أوساط الأمّة، إنّنا نعلم أنّك عميل لأمريكا ولن تنفعك هذه المسرحيّة».
عندها قبض السيّد الصدر (رحمه الله) على لحيته الكريمة وقد سالت دمعة ساخنة من عينه وقال:
«لقد شابت هذه من أجل الإسلام، أفؤتّهم بالعمالة لأمريكا وأنا في هذا الموقع؟!!»،

__________________________________________________
(1) شهيد الأمّة وشاهدها1: 186؛ وقد حدّثتني بأصل القصّة دون ذكر الاسم كريمة السيّد الصدر.



يذكر أن السيّد عبد العزيز الحكيم رحمه الله هو مَنْ أوصل هذه الرسالة إليهم في فترة الحجز. وقد نسبت لقائل ما لا نحب ذكره لان ذلك الشخص نفى في بيان اصدره ان يكون هذا الكلام قد صدر فمنه!!
ومن هنا نعلم ان الاتهام بالمسرحية كان ليتم لولا وجود النعماني وما نقله من تفاصيل !!
ولولا وجود عائلة الصدر وما وثقته من كلام في موسوعة الصدر لاحمد ابي زيد العاملي ، والتي اطلعت عائلة الصدر على كتابه مرتين !!
وما كتبته نفس زوجة الشهيد الصدر رحمه الله (وجع الصدر ... ومن وراء الصدر ام جعفر) !!
وما كتبته عائلة الصدر من ذكريات مخطوطة موجودة عند الشيخ احمد ابي زيد العاملي!! نتمنى ان ترى النور قريبا!!
يتبع...

alyatem
07-08-2011, 09:04 PM
ثم يقول كاتب الموضوع:
ثم يتحدث عن اخر مرحلة في حياة السيد الشهيد وهو يستعد للموت وقد تيقن انه معدوم لامحالة ...فيقول النعماني
وقد كان قول النعماني هذا في الصفحة 309 من كتابه في فقرة (القيادة النائبة) هكذا:

القيادة النائبة:

وفي الفترة الأخيرة من أيّام الحجز كان السيد الشهيد رحمه الله مهتما بقضيّة مل‏ء الفراغ الذي سيحدث بعد استشهاده، فمن سيواصل المسيرة؟ ومن سيقود الثورة؟ ومن يستثمر دمه الطاهر لخدمة الإسلام؟
ولم تكن الخيارات المتاحة له (رضوان الله عليه) كثيرة؛ وذلك لأن التجربة المرّة أثبتت أن الساحة تفتقر إلى القيادة الرشيدة التي ستستثمر دمه وتواصل المسيرة بحكمة وشجاعة، وخاصّة ساحة المرجعيّة والحوزة التي لم تكن مهتمّة إلا بحياتها الروتينية وأعرافها وأوضاعها الخاصّة، وما تجربة الحجز إلا شاهد حي على صحّة تلك الرؤية إذ لم يتحرّك أحد ممن كان يفترض أنّه سيتحرّك، وهكذا فليس متوقّعا أن تستثمر المرجعيّة أو الحوزة دمه الزكي في حال استشهاده، فكان لابد من عمل ما يكفل قيادة الثورة من ناحية، والاستفادة من دم السيد الشهيد رحمه الله إلى أقصى حدّ في خدمة القضيّة الإسلاميّة من ناحية أخرى.
وعلى هذا الأساس جاءت فكرة القيادة النائبة كخيار اضطراري لابد منه، وكان تخطيطه أن تواصل القيادة النائبة قيادة الثورة وبيدها أعظم محفّز لتحريك الجماهير واستثارتهم، وهو دم السيد الشهيد رحمه الله.
وكانت الخطوط العامّة لفكرة القيادة النائبة كما يلي:
1- اختار السيد الشهيد- مبدأيّا- أربعة أشخاص من أجلّة العلماء، ليكونوا القيادة النائبة التي كان من المفروض أن يعلن عن أسمائهم للامّة.
2- وضع رحمه الله قائمة بأسماء أشخاص آخرين- لعل عددهم أكثر من عشرة- يكون من حق القيادة الرباعيّة انتخاب من تشاء منهم، للانضمام إليها فيما إذا اقتضت المصلحة ذلك، أو اقتضى توسّع إضافة أشخاص آخرين لها، حسب نظام كان قد كتبه.
3- أن يكتب السيد الشهيد رحمه الله رسالة مفصّلة إلى الإمام الراحل السيد الخميني؛ يشرح له فها فكرة القيادة النائبة، ويبيّن له تفاصيلها، ويطلب منه الاهتمام بالقيادة النائبة، وإسنادها بكل ما يمكن.
4- تسجيل بيان بصوت السيد الشهيد رحمه الله موجّه إلى الشعب العراقي يوصيه فيه بوجوب الالتفاف حول القيادة وإسنادها، وإطاعتها، والعمل بتوجيهاتها.
5- كتابة بيان مفصّل حول نفس الموضوع موقّع من قبله.
6- أن يخرج السيد الشهيد رحمه الله إلى الصحن الشريف في الوقت الذي يكون فيه مملوءا بالناس، وهو الفترة الواقعة بين صلاة المغرب والعشاء، وهناك يلقي خطابا على المصليّن، يعلن فيه عن أسماء أعضاء القيادة النائبة، ويطلب من الناس إطاعتهم، والسير تحت رايتهم.
وقال لي (رضوان الله عليه):
(سوف أظل أتكلّم وأتهجم على السلطة، واندّد بجرائمها، وأدعو الناس إلى الثورة عليها إلى أن تضطرّ قوّات الأمن إلى قتلي في الصحن الشريف أمام الناس، وأرجو أن يكون هذا الحادث محفزا لكل مؤمن وزائر يدخل الصحن الشريف، لأنّه سيرى المكان الذي سوف اقتل فيه فيقول: (ها هنا قتل الصدر، وهو أثر لا تستطيع السلطة المجرمة محوه من ذاكرة العراقيين).
وكان (رضوان الله عليه) قد أمرني أن أخرج من البيت، وأشتري قطعة سلاح- وهي المرّة الثانية التي خرجت فيها-، وتمكّنت بمساعدة أحد الاخوة الطلبة أن أوفر له ذلك، وآتي به إلى البيت.
ثم قال لي: (هل أنت مستعد لتشاركني الشهادة؟)
فقلت: نعم إن شاء الله.
فقال: إذا نخرج معا، فإذا حاولت قوّات الأمن منعي من الذهاب إلى الصحن فحاول إطلاق النار عليهم، لكي يتاح لي الوصول إليه.
وكان المفروض- كشرط ضروري لتنفيذ الفكرة وضمان نجاحها- أن يكون كافّة أعضاء القيادة الرباعيّة في خارج العراق، لأن الإعلان عن أسمائهم وهم في داخله يعني- على أقل الاحتمالات- قيام السلطة باعتقالهم إن لم يكن إعدامهم. وعلى هذا الأساس عرض فكرة مشروع القيادة النائبة على أحدهم، وبعد نقاش للمشروع وشكل اشتراكه فيه اعتذر عن الاشتراك.
وفشل مشروع القيادة النائبة، وأصابت السيد الشهيد رحمه الله، خيبة أمل قاتلة، وهم دائم، فتدهورت صحّته، وأصيب بانهيار صحّي، وضعف بدني، حتى كان لا يقوى على صعود السلّم إلا بالاستعانة بي، وظهرت على وجهه علامات وحالات لا أعرف كيف أعبّر عنها.
قلت لسماحته: سيّدي لماذا هذا الهمّ والحزن والاضطراب ..؟
فقال: لقد تبدّدت كل التضحيات والآمال، أنت تعرف أنّني سوف لن أتنازل للعفالقة، وسوف اقتل ... أنا لا اريد أن اقتل في الزنزانات- وإن كان ذلك شهادة مقدّسة في سبيل الله- بل اريد أن اقتل أمام الناس، ليحرّكهم مشهد قتلي، ويستثيرهم دمي، هل تراني أملك شيئا غير سلاح الدم، وها أنذا قد فقدته، إن قتلني هؤلاء فسوف لن يفلحوا بعدي، ولن ينتصروا.
وبعد أيّام طلب منّي أن أخرج من البيت، وقال لي:
(قد أتعبتك، وقد وفيت لي، ولا أجد فائدة في استشهادك معي، حاول أن تنجو بنفسك، فرفضت الخروج، وقلت له: سأبقى معك مهما كان الثمن).
وحاول مرّات عديدة وبأشكال مختلفة أن أخرج من البيت، وأتركه وحده، فرفضت، فقال لي:
(لقد وفيت لي، وصبرت معي، فهل من طلب تطلبه؟)
فقلت: نعم.
فقال: وما هو؟
فقلت: تعاهدني على أن لا تدخل الجنّة إلا وأنا معك.
فقال (رضوان الله عليه):
(عهد الله عليّ أن لا أدخل الجنّة إلا وأنت معي إن شاء الله).
ولا أعتزّ بشي‏ء في حياتي بمثل هذا العهد.
اللّهم أسألك بدم أبي جعفر، وآلامه، وما جرى عليه من أجلك إلا ما جعلتني معه كما عاهدني، يا وفي يا كريم.
هذه هي فكرة القيادة النائبة ملخّصة، وقد أعرضت عن ذكر تفاصيلها حيث لا أجد ضرورة تستدعي ذلك.

ومن الملاحظ من سياق الكلام غير ما يحاول تصويره كاتب الموضوع:

اذن فقد خرج من البيت مرتين كما يقول متحدثا عن اخر خروج للحصول على مسدس !!!
واذا كان قد خرج وعاد وخرج وعاد ومعه مسدس ......فماله لم يحضر الدواء والقرص المسكن ..؟؟؟!!!!!
يا سبحان الله يقول النعماني (كان قد امرني) ولم يقل انها بعد كلامه الذي وصف فيه (الخبز اوالدواء او القرص المسكن) !!!
ثم يستمر كاتب الموضوع بتدليساته المعهودة ويقول:
قد يزول العجب اذا استمعنا لحديث اخر للنعماني هذا.....
يتحدث عن فترة سابقة في مرحلة الحصار فيقول

والكلام الذي ينقله هو من ص 304 من كتاب النعماني ، جاء فيه:

البرّاك يتصل هاتفيا ويبلّغ برفع الحجز:

ومما لا شك فيه أن السلطة واجهت ضغطا جهاديا وجماهيريّا أجبرها على رفع الحجز عن السيد الشهيد رحمه الله، وهو أيضا كان بحاجة إلى فرصة مناسبة وكافية يستطيع استثمارها، وينفّذ خططه الجديدة على ضوء التجربة المرّة التي عاشها في الحجز، والتي كشفت له عن عدم صحّة بعض المتبنّيات الخاصة في أساليب العمل والعاملين.
وعلى كل حال فقد اتصل فاضل البرّاك مدير الأمن العام، وأبلغ الشهيدة بنت الهدى ان القيادة قرّرت رفع الحجز عن السيد الشهيد، وأن بإمكانه العودة إلى حياته الطبيعية.
وفي الوقت نفسه رفعت السلطة جميع مظاهر الاحتجاز التي كانت تطوّق بها المنزل والزقاق الذي يقع فيه، وأبقت نقطة مراقبة ثابتة في مقبرة (آل زيني) التي تشرف على الزقاق.
ولم تكن تخفى على السيد الشهيد حقيقة هذه المبادرة، فهو يعرف أن السلطة في العراق لا تتعامل بمنطق المرونة والحرية مع عدو لدود لها، إلا إذا بلغت إلى مرحلة الاضطرار والقهر التي تجبرها على اتخاذ موقف يخالف طبيعتها الإرهابية والإجرامية، كما أنه ليس من الطبيعي أن ترفع الحجز من دون ثمن يحفظ لها هيبتها وموقعها كدولة وسلطة حاكمة إن لم تكن مضطرّة إلى ذلك.
وتعامل (رضوان الله عليه) بالمزيد من الحذر والاحتياط تجاه هذه المبادرة، وقد قال لي في حينها:
(يجب أن نجعل رفع الحجز أمرا واقعا لا يمكن للسلطة تحدّيه، ونجعل تردّد أصناف من الناس أمرا طبيعيا لنتمكّن من خلال ذلك اقتناص‏ الفرص لتنظيم التحرّك الجهادي في العراق، فليس منطقيّا أن تستمر عملية الجهاد دون قيادة ميدانيّة تمتلك رؤية واضحة عن تفاصيل العمل، وكيفيّة تطويره، وجعله كيانا قويا متراصّا دائم الحركة والتواصل).
إن الهدف الحقيقي للسيد الشهيد رحمه الله من الاستجابة المحدودة لمبادرة رفع الحجز كان هو ما أشرت إليه، ولهذا السبب منع مجي‏ء الشباب وتردّدهم عليه في تلك الفترة، وكان يقول:
(إن هؤلاء هم الطاقة الحقيقيّة، والقوّة الضاربة فيجب أن لا نعرّضهم للخطر في الوقت الحاضر.)
كما أن السيد الشهيد رحمه الله بقى من الناحية العملية محتجزا فلم يخرج من بيته مطلقا، وكان يقصد بذلك أن تستمرّ الحالة اللاطبيعيّة في أذهان الناس والمجاهدين، ويحبط محاولة السلطة التي استهدفت امتصاص نقمة الجماهير وغضبهم برفع الحجز عن السيد الشهيد (رضوان الله عليه).
وقد شاع خبر فك الحجز بين الناس، واستعد الكثيرون للمجي‏ء على شكل وفود كبيرة، كما حدث في رجب الحرام، إلا أنه رفض ذلك، وكانت رغبته أن يقتصر التردّد عل كبار السن، والعلماء والطلبة في المرحلة الاولى، وبعد ذلك يكون لكل حادث حديث.
وكان من الممكن أن يتحقّق ذلك، ويصبح رفع الحجز أمرا واقعا يصعب على السلطة تحديّه أو إعادة النظر فيه لو أن المرجعيّة العامة والحوزة العلمية وقفتا مع السيد الشهيد رحمه الله موقفا ينسجم مع المسؤولية الشرعية والواجب الديني.
وكانت خيبة الأمل الكبيرة حينما أحجمت المرجعيّة العامّة من الاستجابة لطلب عدد كبير من العلماء وأبناء الأمة لزيارة السيد الشهيد رحمه الله، واكتفت بتمثيل شخصيّة تنوب عنها في ذلك، وكان لهذا الموقف أهميّته خاصة من وجهة نظر السلطة؛ لأنّه يكشف عن أنّ ردّ فعل المرجعيّة في حال اتّخاذ السلطة لإجراء انتقامي‏ ضدّ الشهيد الصدر رحمه الله سوف لا يكون بالمستوى الذي يولّد للسلطة أزمة، وهو ما حدث بالضبط بعد استشهاده رحمه الله إذ لم يحدث من رد فعل حتّى على مستوى الحداد الصامت، أو الاحتجاج غير المعلن ولو بحجة التمارض مثلا، ولم يكن يوم استشهاد السيد الصدر رحمه الله إلا مثل اليوم الذي سبقه.
كان المرجع الوحيد الذي بادر لزيارة السيد الشهيد هو المرحوم آية الله العظمى السيد عبد الأعلى السبزواري قدس سره، فقد جاء متحديّا السلطة، ومحييّا بطولة السيد الشهيد وصبره وتضحيته، فكان موقفه موقفاً مشكورا، عبّر من خلاله عن موقف العالم الربّاني الذي لا يخشى في الله لومة لائم، وعندما خرج من بيت السيد الشهيد ألقت قوّات الأمن القبض عليه، وحاولت اقتياده إلى مديريّة أمن النجف، فقال لهم: إن واجبي أن أزور السيد الصدر، وأنا مستعد لتحمل مسؤوليّة ذلك، اذهبوا بي إلى حيث تشاؤون.
وبادر أيضا الكثير من العلماء والطلبة إلى زيارة السيد الشهيد رحمه الله، وامتنع الأكثر، ومع ذلك أوشكت الأمور أن تعود إلى حالتها الطبيعيّة، ويصبح رفع الحجز حقيقة واقعة بمعنى الكلمة، وتعجز السلطة حينها عن اتّخاذ أي رد فعل ضد السيد الشهيد رحمه الله ولحقّقت المرجعيّة والحوزة- أيضا- قوّة ومكانة، ولما تعرّضت للذلّ والهوان فيما بعد.
بعد تلك المؤشّرات قال لي:
(إن السلطة ستعود إلى فرض الحجز)
وهكذا كان، فبعد أيّام قليلة أعادت كل الإجراءات الإرهابيّة، وفرضت الإقامة الجبريّة بشدّة بالغة، ووحشيّة لا نطير لها إلى درجة اضطرّ خادم السيد الشهيد الحاج عباس إلى ترك العمل، والانقطاع عنّا، وعادت حالة الفاقة من جديد بشدّة، وأوشكنا على مجاعة حقيقيّة، لولا أن بادر بعض الاخوة إلى إقناع الحاج عباس بالعودة إلى العمل مرّة أخرى فعادت الأمور إلى ما كانت عليه‏ وكان السيد الشهيد رحمه الله يقول:
(ليس من حقّنا أن نكلّف الحاج عباس أكثر من طاقته، إن الرجل كان يتحمّل مسؤولية خدمة الضيوف وشراء احتياجات المنزل، أمّا أن يشاركنا المحنة إلى هذا الحدّ فهو أمر فوق طاقته، وخارج عن واجبه، ونحن لا نتوقّع ذلك منه).
وكان الحاج عباس إذا حضر صباحا لشراء احتياجات العائلة يرافقه أحد أفراد الأمن، ويتجوّل معه في السوق، وهو معه كظلّه لا يفارقه لحظة، وقد يسأله لمن هذه الحاجة، ومن يأكل هذا؟ ولم اشتريت هذه؟ فإذا أكمل مهمّته وعاد بما اشترى إلى البيت، وسلمّه إلى العائلة يرافقه الأمن إلى بيته عند عودته إليه. وكان في بعض الأحيان يتعرّض لتفتيش غير متوقّع، وكان السبب في ذلك أن أحد عملاء السلطة واسمه (باسم)، وكان بيته قريبا من بيت السيد الشهيد رحمه الله قد حرّض قوّات الأمن على ذلك وكنت قد سمعته يتحدّث معهم حول هذا الموضوع، وأخبرهم أن بعض المؤمنين يبعثون رسائل إلى السيد الشهيد بواسطة الحاج عباس، وكان بعضهم يستعمل معه الحرب النفسيّة ويهدّده بالإعدام، وكانت الأجواء تساعد على تصديق ذلك، فشكّلت هذه الأمور وغيرها ضغطا نفسيا عليه اضطرته إلى ترك العمل فترة معيّنة.
وعلى كل حال فإن السلطة استهدفت من إعادة الحجز أحد امرين:
الأول: أن يتنازل السيد الشهيد للسلطة، ويخضع لها خضوعا كاملا.
الثاني: التمهيد لعملية إعدامه أو اغتياله حسب طبيعة الظروف الآتية.
وكنت قد تحدّثت مع السيد الشهيد رحمه الله عن فكرة الخروج من العراق، وطرق تنفيذ ذلك وكان الأخ السيد عبد العزيز الحكيم، يخطّط أيضا لتنفيذ هذه الفكرة، وكانت رغبتنا قوية في تحقيق ذلك، وخاصة وأنّني تمكّنت من الخروج من البيت أكثر من مرّة بسبب ضرورات ومسائل مهمّة كان لابدّ لي من تنفيذها حسب أوامر السيد الشهيد، وكما يقال، فأن الوقوع دليل الإمكان، فلماذا إذن لا نحقّق ذلك للسيد الشهيد، وننقذه من مخالب الطغاة المجرمين؟
وكان بعض المؤمنين قد خطّط لعمليات إنقاذ أخرى، منها أنّه فكّر بحفر نفق يتّصل بمنزل السيد الشهيد رحمه الله وإنقاذه من خلاله.
كما أن سماحة السيد محمود الدعائي (حفظه الله) كان قد هيّأ للسيد جوازا للسفر، وآخر لي على أمل أن يستفيد رحمه الله من فك الحجز المؤقّت للخروج من العراق بواسطة جواز.
إلا أن السيد الشهيد (رضوان الله عليه) كان قليل الاهتمام بهذه الخطوات، وكان يعتقد أن خياره الوحيد هو الاستشهاد، فلم يتجاوب مع هذه المبادرات، وكنت حينما أطرح عليه هذا الموضوع يسعى جهد الإمكان إلى طرح موضوع آخر.
وكانت الشهيدة بنت الهدى (رحمها الله) تشاركنا في بعض الأحيان تلك الجلسات، وقد قالت له يوما:
أخي، إذ كنّا نحن المانع لك من ذلك فنحن والله لا نبالي، ولا تفكّر بنا، فنحن على استعداد لأن نموت من أجلك، إن هذا طريقنا.
فقال لها: أو بعد ما استشهد السيد قاسم شبر وأمثاله من المؤمنين أفكر بالحياة والأمن؟ إن هذا اليوم يوم التضحية، إن لدي رؤية واضحة، إنّ خياري هو الشهادة، فهو آخر ما يمكن أن أخدم به الإسلام
أقول أم تتطلع زوجة الشهيد الصدر على هذا الكلام!! فلماذا لم تعلق بتعليقات كاتب الموضوع كما رأيناه هنا؟!!!
بل نراها قالت:

ولو أردت أن أعدّد تلك الأساليب الخبيثة والمكائد والمصائب التي كانوا ينزلونها على رؤوسنا إذن لطال الحديث كثيراً. لكني أجد فيما رواه الشيخ محمد رضا النعماني في كتاب (سنوات المحنة): وصفا وافيا لتفاصيل المأساة التي عاشها معنا متخفياً في نفس الدار؛ وشاطرنا المصيبة بكل آلامها وألوانها، كأي واحد منا.
ثم يعلق على الكلام المقتبس:
وكنت قد تحدّثت مع السيد الشهيد رحمه الله عن فكرة الخروج من العراق، وطرق تنفيذ ذلك وكان الأخ السيد عبد العزيز الحكيم، يخطّط أيضا لتنفيذ هذه الفكرة، وكانت رغبتنا قوية في تحقيق ذلك، وخاصة وأنّني تمكّنت من الخروج من البيت أكثر من مرّة بسبب ضرورات ومسائل مهمّة كان لابدّ لي من تنفيذها حسب أوامر السيد الشهيد، وكما يقال، فأن الوقوع دليل الإمكان، فلماذا إذن لا نحقّق ذلك للسيد الشهيد، وننقذه من مخالب الطغاة المجرمين؟

ويقول:
اذن يتبين انه قد خرج قبل (المرة الثانية) ......اكثر من مرة!!!
فكيف عرف انه قبل (المرة الثانية)؟!!
وكيف صارت (اكثر من مرة) تعني أكثر من مرتين؟!!
أليست المرتين تعني أكثر من مرة؟!! فلماذا يحاول تعديتها هشام حيدر الى (مرات)؟!!
ثم يقول:
يعني ان الحصار على البيت ضعيف او هزيل حتى ان خروج النعماني ودخوله اصبح امرا عاديا كلما امره السيد الشهيد !
اذن لماذا وصلت الحالة الى تناول الخبز اليابس والى فقدان القرص المسكن؟؟؟
اكان الشهيد الصدر هو من ينسى ان يامره باحضارها او ان النعماني يتعمد ذلك ؟؟؟!!

ويحاول ربطها بالدواء والخبز اليابس وقرص المسكن!!
كيفما كان يريد الكاتب هنا التدليس بتغيير فصول الموضوع حتى وإن قال النعماني (كنت قد تحدثت) و(كان قد أمرني) ولم يقل الآن قلت والآن امرني!!
إن اصبح كل ما يقال يستفاد منه هذا الظاهر !! ونبني عليه كل هذه الاتهامات الرخيصة فماذا يعني هذا الكلام:
ثم كيف يعيش في ذلك البيت الصغير من بيوتات النجف القديمة مع اخت السيد الشهيد وزوجته حتى بعد اعتقال السيد الشهيد كما يدعي ؟؟؟

ويضيف عليه من افكه ما يضيف:
الشهيدة بنت الهدى تذهب لتستبدل ملابسها في غرفة اخرى ثم تاتي لتعرضها على النعماني لترى اتسترها ام لا !!!
اقول حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا هذا!!
النص المنقول من ص 325هكذا:

اليوم الأسود:

في اليوم الخامس من شهر نيسان الأسود عام (1980 م) وفي الساعة الثانية والنصف بعد الظهر جاء المجرم مدير أمن النجف ومعه مساعده الخبيث (أبو شيماء)، فالتقى بالسيد الشهيد (رضوان الله عليه) وقال له: إن المسؤولين يودّون لقاءك في بغداد.
فقال السيد الشهيد: إذا أمروك باعتقالي فنعم، أذهب معك إلى حيث تشاء.
مدير الأمن: نعم، هو اعتقال.
السيد الشهيد: انتظرني دقائق حتّى أودّع أهلي.
مدير الأمن: لا، ولكن لا حاجة لذلك، ومع ذلك فافعل ما تشاء.
فقام (رضوان الله عليه) وودّع أهله وأطفاله. وهذه هي المرة الوحيدة التي أراه يودّعهم من بين الاعتقالات التي تعرّض لها.
ثم عاد والابتسامة تعلو وجهه، فقال لمدير أمن النجف: هيّا بنا نذهب إلى بغداد.
وذهب السيد الشهيد رحمه الله إلى بغداد لينال الشهادة، ويفي لشعبه بوعده حينما خاطبه قائلا:
(وأنا أعلن لكم يا أبنائي أنّي صمّمت على الشهادة، ولعل هذا آخر ما تسمعونه منّي، وأن أبواب الجنّة قد فتحت لتستقبل قوافل الشهداء، حتّى يكتب الله لكم النصر، وما ألذ الشهادة التي قال عنها رسول الله: إنّها حسنة لا تضر معها سيئة، والشهيد بشهادته يغسل كل ذنوبه مهما بلغت ....).
كانت اولى بوادر الشؤم أن السلطة قامت بسحب كافة قوّاتها من الزقاق، وذهبت الشهيدة بنت الهدى تستطلع الأمر فلم تجد أحدا منهم، فعلمنا أن هذا الاعتقال نذير شؤم.
وذهبت الشهيدة (رضوان الله عليها) إلى غرفتها، فأبدلت ملابسها بأخرى وربطت كمّي ثوبها على معصميها ظنّا منها بأنّها ستسترها حين التعذيب، وقالت لي: أترى أنّ هذا يسترني: فقلت لها: سوف لا تتعرّضين للاعتقال إن شاء الله، وجرى حديث آخر بيني وبينها لا أجد ضرورة لذكره.
وجاء الليل، وأي ليلة كانت، فلقد خيّم فيها الحزن على قلوب طاهرة، عانت من العذاب والحرمان أكثر من تسعة أشهر لينفجر صباحها عن تطويق جديد لمنزل السيد الشهيد، فهل جاء هؤلاء لأنّ السيد الشهيد سيعود من بغداد سالما ويحتجز مرة أخر؟ كنّا نقول: يا ليت ذلك، إنّها نعمة ما أعظمها.
أمّا الشهيدة بنت الهدى، فقد قالت: كلا، إن هؤلاء جاءوا لاعتقالي؟ فاستعدّت، وتهيّأت، وكانت والله كأّنّها زينب أخت الحسين عليه السلام في صبرها ورباطة جأشها، وشجاعتها.
وفي اليوم السادس من نيسان الأسود جاء المجرم الخبيث مساعد مدير أمن النجف المعروف ب- (أبي شيماء) ولم تسمح له السيدة الشهيدة بالدخول إلى الدار، فقال لها: علوية، إنّ السيد طلب حضورك إلى بغداد.
(فقالت: نعم، سمعا وطاعة لأخي إن كان قد طلبني، ولا تظنّ أني خائفة من‏ الإعدام، والله إنّي سعيدة بذلك، إن هذا طريق آبائي وأجدادي.
ضابط الأمن: لا علوية، بشرفي إنّ السيد طلب حضورك.
أجابته الشهيدة مستهزئة: صدقت، بدليل أن قوّاتكم طوّقت بيتنا من جديد.
ثم قالت له: دعني قليلا، سوف أعود إليك، ولا تخف، فأنا لن أهرب، وأغلقت الباب بوجهه.
ثم جاءتني وقالت لي:
(أخي أبا علي، لقد أدّى أخي ما عليه، وأنا ذاهبة لكي أودّي ما عليّ، إنّ عاقبتنا على خير ... أوصيك بأمي وأولاد أخي، لم يبق لهم أحد غيرك، إن جزاءك على أمي فاطمة الزهراء، والسلام عليك).
قلت لها: لا تذهبي معهم.
فقالت: لا والله حتّى أشارك أخي في كل شي‏ء حتّى الشهادة).
وشهد الله، لقد صعقت وأنا أستمع إليها، وتحيّرت ماذا سأقول لهذا الجبل الشامخ، من الإيمان، والفداء، والشجاعة، وهي تهزأ بالموت والتعذيب من أجل الله تعالى.

فعندما يقول (وربطت كمي ثوبها) ومن يعرف كيف كان حجاب السيدة الشهيدة يعرف ماذا يقوله النعماني !!
فكيف وصل تفكير كاتب الموضوع هذا المريض النفسي الى ما وصل اليه ويقول:

الشهيدة بنت الهدى تذهب لتستبدل ملابسها في غرفة اخرى ثم تاتي لتعرضها على النعماني لترى اتسترها ام لا !!!
اترون كم الاساءة التي يوجهها هذا النعماني لمنزلة الشهيد الصدر واسرته الطاهرة ؟؟؟
بربكم من يعقل هذا الكلام ؟؟؟؟

طبعا العقال يفهون غير ما يفهمه ذوي العاهات المستديمة!!
أكان استبدالها ملابسها امام النعماني ام في غرفتها الخاصة؟!!
ومن ثم الشهيدة بنت الهدى تعرض عليه (اكمام) ثوبها لا ملابسها كما يحاول تصويره هذا الافاك هنا!!!
والعائلة الطاهرة قالت ان النعماني منا وعانى وقاسى مثل ما قاسينا!!
فلماذا لا تستمع الى كلام العائلة الطاهرة يا منافق؟!!!
تظهر الحب والتباكي على الشهيد الصدر من اول عنوان موضوعك !! ولا تزيد الا يوما بعد آخر حقدا وحنقا على الشهيد الصدر وكل ما يرتبط به !! لماذا؟!! للخطة والمنهج الذي تسير عليه وترمي اليه اطراف حديثك حتى وإن كان ما كان منك !!
أسأل الله أن يرينا فيك هوانا ما بعده من هوان!!

علما ان الشيخ النعماني مختبيء في غرفة البراني لبيت الشهيد الصدر!!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9835&stc=1&d=1312738503
موقع بيت الشهيد الصدر ومخطط للدار التي يسكن فيها
ولنقرأ ما يكتبه احمد ابو زيد عن مصير النعماني نقلا عنه في كتابه اسيرة والمسيرة ج‏4، ص: 289 :

مصير الشيخ محمّد رضا النعماني‏

بعد اعتقال السيّد الصدر وشقيقته بنت الهدى (رحمه الله) وإخلاء قوّات الأمن للزقاق، خرج الشيخ محمّد رضا النعماني من البيت «2»، وكان يفكّر بتسليم نفسه للسلطة بعد أن وجد أنّ من غير المجدي بقائه على تلك الحالة «3»، ولكنّ الشيخ عبد الحليم الزهيري كان قد هيّأ له- خلال فترة الحجز- بطاقة عائدة إلى طالبة في جامعة التكنلوجيا في بغداد اسمها (نضال)- وهو اسمٌ مشتركٌ للذكور والإناث في العراق- ولم تكن الصورة الملصقة عليها تحمل ختماً، ولم يكن فيها تحديدٌ لجنس حاملها «4».
...
وقد أمضى الشيخ النعماني ما يقارب شهراً من الزمن يتنقّل بين بيوت أصحابه من قبيل السيّد محمّد الحيدري والشيخ عبد الحليم الزهيري والسيّد عبد العزيز الحكيم، إضافةً إلى تمضيته الأوقات في سيّارات الأجرة «1»، إلى أن خبّأه السيّد عبد العزيز الحكيم في (برّاني) والده السيّد محسن الحكيم (رحمه الله)، ثمّ قام الشيخ محمّد البشيري (رحمه الله) ومجموعة بتيسير أمر خروجه من العراق إلى سوريا مع مجموعة من التركمان «2»، ومن هناك إلى إيران.

__________________________________________________
(2) حدّثني بذلك الشيخ عبد الحليم الزهيري بتاريخ 14/ 2/ 2005 م؛ حدّثني بذلك الشيخ محمّد رضا النعماني بتاريخ 21/ 3/ 2005 م‏
(3) الشيخ محمّد رضا النعماني في ندوة أقامها التركمان حول السيّد الصدر (محفوظات المؤتمر العالمي للشهيد الصدر)
(4) حدّثني بذلك الشيخ عبد الحليم الزهيري بتاريخ 14/ 2/ 2005 م؛ حدّثني بذلك الشيخ محمّد رضا النعماني بتاريخ 21/ 3/ 2005 م.
...
(1) حدّثني بذلك الشيخ محمّد رضا النعماني بتاريخ 21/ 3/ 2005 م‏
(2) الشيخ محمّد رضا النعماني في ندوة أقامها التركمان حول السيّد الصدر (محفوظات المؤتمر العالمي للشهيد الصدر).



فهل توضح للعقل المريض افكه:
ثم كيف يعيش في ذلك البيت الصغير من بيوتات النجف القديمة مع اخت السيد الشهيد وزوجته حتى بعد اعتقال السيد الشهيد كما يدعي ؟؟؟

ثم أن الهدم كان بعد فترة من الاعدام وكان قد خرج النعماني من البيت كما وضحنا بعد اعتقال الشهيد الصدر وبنت الهدى!!
وبقيت عائلة الشهيد ثلاثة ايام بعد الاعتقال في منزلهم ثم خرجت من النجف الى الكاظمية تنفيذا لوصية السيد الشهيد!!
وقد نقلنا ذلك سابقا في احدى المشاركات القديمة بعنوان (ايام السوافع) بقلم ام جعفر الصدر فليراجع من اراد المراجعة!!

alyatem
07-08-2011, 09:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سيكون محور كلامي القادم حول هذا الكتاب وما جاء فيه

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9836&stc=1&d=1312741369

وعندها سوف نتعرف على خفايا الامور هل اقتصرت على النعماني والمالكي وعادل رؤوف ومختار الاسدي
أم سبقهم لها من سبق وعرف به من عرف قبل هؤلاء
فإلى الملتقى قريبا ان شاء الله تعالى

نصير الغائب
07-08-2011, 10:36 PM
اليتيم مدوخ نفسه بالصدر اليس هو من قالوا عنه اليهودي........

وقالوا لصدام وزمرته اقتلوه اتريدون خميني ثاني علينا فاصاب قائلها مااصابه باذن الله

و.......................الخ التكملة في السيرة والمسيرة

alyatem
08-08-2011, 01:53 PM
اليتيم مدوخ نفسه بالصدر اليس هو من قالوا عنه اليهودي........

وقالوا لصدام وزمرته اقتلوه اتريدون خميني ثاني علينا فاصاب قائلها مااصابه باذن الله

و.......................الخ التكملة في السيرة والمسيرة

عزيزي الاخ الدكتور نصير

لن نجد شخصا في الدنيا ملكا كان او صعلوكا ، بل نبيا مرسلا او انسانا عاديا ، تتفق عليه كلمة الناس.
فالأنبياء المرسلون من الله سبحانه وتعالى قال عنهم معارضوهم انهم سحرة او مجانين وإنهم يجمعون حولهم السفهاء...
والملوك مهما بلغت سمعتهم وعظمتهم، فهناك من يقول عنهم إنهم طواغيت ظالمون، جبناء، بخلاء...
ولسنا نريد أن نقدم الادلة على ذلك، فالامر واضح وجلي لا يحتاج الى دليل وبرهان.
وإذا كان البشر هكذا فإن التجمعات الاخرى هكذا أيضا، الاحزاب والحركات والنوادي والجمعيات مهما بلغت مستوى عاليا من الدقة والتنظيم وخدمة الناس.
ماذا قال المخالفون عن رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم؟!!
وماذا قالوا عن إبراهيم الخليل عليه السلام.
وماذا قالوا عن موسى وعيسى عليهما السلام.
ولكن لم يتوقف عمل اولئك المرسلين، بقوا يعملون بجد ومثابرة ولم يتركوا جهادهم المتواصل ولم يتوانوا قيد أنملة، بل ربما يزدادون عملا واخلاصا.
فالنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم بعد موت عمه ابي طالب عليه الرحمة بدأ يذهب الى القبائل ويعرض نفسه عليهم لعينوه في نشر رسالته الكريمة وذهب الى الطائف ولكنهم بدلاً من ان يتقبلوا فكرته ويدافعوا عنه كان صلى الله عليه وآله لا يرفع رجلا ولا يضعها حتى تأتيه الحجارة فتدمي قدميه الكريميتن.
وعجز عن السير وجلس الى جدار ، ولكنه بدلا من ان يدعو على اولئك المجرمين كان يدعو لهم فيقول: اللهم اهدهم إنهم لا يعلمون.
والمعارضة التي عاصرت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بدأت معه منذ دعوته الاولى.
كان يقول: قولوا لا اله الا الله تفلحوا، واستمرت المعارضة له حتى وفاته صلى اله عليه وآله وسلم.

في الجلسة الاولى لتأسيس حزب الدعوة الاسلامية التي كان فيها الامام الشهيد محمد باقر الصدر وآية الله السيد مرتضى العسكري وآخرون عندما أدّوا القسم الذي يلتزم فيه الداعية بمواصلة العمل ما دام في الحياة كان السيد العسكري قد طلب من الشهيد الصدر ان يكون هو البادئ باعتباره فقيه الحاضرين، وليضفي في ذلك البركة على الحركة.
ولكن الشهيد الصدر طلب ان يكون السيد العسكري هو الباديء باعتباره اكبر الحاضرين.
وتشاحّا فيما بينهما ، واخيرا كان السيد العسكري هو الاول ومن ثم الشهيد الصدر ثم الشهيد السي مهدي نجل المرجع السيد محسن الحكيم رحمه الله ثم الآخرون.
وقال السيد العسكري ، انني عندما اديت القسم كنت اعتقد إنني سوف أحمل الجبال على رأسي ، لا خوفا من السلطة وإنما من صيحات المتخاذلين والمتخلفين الذين يريدون ان يبقى كل شيء على ما كان وانه ليس هناك افضل مما كان.

وصدق رحمه الله فكانت المعارضة في بداية العمل ليست من الحكومة وإنما من اولئك المتخلفين.

وهناك حقيقة اخرى هي ان بعض من يريدون التسلق على الجدران ليسبقوا الآخرين في العلم والمعرفة وما الى ذلك ـ وهم جهلة واصفار على الشمال ـ ان اولئك يحاولون ان يجمعوا حولهم اصوات الجهلة ، تماما كالجاهل الذي يريد ان يتسابق مع العالم في تجمع كبير للجاهلين فيطلب الجاهل من العالم ان يكتب (افعى) فيكتبها هذا العالم ولكن هذا الجاهل رسم (افعى) وسأل الجاهلين: احكموا انتم أين (الافعى) هذه او تلك.
ولما كان الحضور جاهلا ، حكموا لهذا الجاهل.

ويذكر احدهم قضية حدثت لأحد الخطباء ، ذكر الشهيد السيد محمد باقر الصدر حيث كان هذا جاهلا، قال ـ ينتقد الشهيد الصدر ـ ماذا كتب الصدر؟ اقتصادنا وفلسفتنا، ما هذه الكتب؟
الم يكن من الاولى له أن يكتب عن الامام المهدي وكيف يعيش الآن ومن يهيء له طعامه وما الى ذلك.
سمع احدهم مقالة هذا المتغابي فقال إنها كلمة (مفلّس) لا يستطيع ان يقيّم العلم.

husaini4ever
08-08-2011, 10:06 PM
اليتيم مدوخ نفسه بالصدر اليس هو من قالوا عنه اليهودي........

وقالوا لصدام وزمرته اقتلوه اتريدون خميني ثاني علينا فاصاب قائلها مااصابه باذن الله



وربما هم انفسهم من قال ان السيد شيوعي ؟؟!!!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9839&stc=1&d=1312829274

حقيقة اخ نصير....انا لااستغرب تبدل المواقف !

لكني اسال.....الى متى يستمر رمي التهم بهذه الصورة ...؟؟؟؟

وما الذي يمنعك , ويمنعهم , من ان تقولوا ان فلانا-بالاسم- قال ان السيد يهودي !

وان فلانا قال
لصدام وزمرته اقتلوه اتريدون خميني ثاني علينا فاصاب قائلها مااصابه باذن الله

والدليل هو....................

واطرحوا الدليل !


لان الدعاوى مالم يقم اصحابها بينات......(اطلب الشطر الباقي من قوقل)!!!


لماذا حين نقول ان السيد محمد تقي الخوئي ثقة ابيه وهو شوكة في عين العفالقة تقولون ومن قال انه هو انما نستهدف (الهوايش)!!!!


ثم تعيدون نفس الاسطوانة الفارغة المشروخة بلا دليل ؟؟؟؟


وبحسب الموقف الحزبي !!

واذا كان اغتيال السيد الشهيد محمد تقي الخوئي يعني (اصابها ماصابها باذن الله).....فهذا ينطبق على اخرين وفقا لهذه (النظرية) الفلتة !!!


فان هناك الكثيرين ممن قالوا ماقالوا -موثقا- بالصوت او بالصوت والصورة ثم اصابهم من صدام مااصابهم-باذن الله - !!!!

واذا ثبت قول ماقالوا فان دعوى الضالين بحق ثقات ومعتمدي مرجعية الامام الخوئي او الامام الحكيم ماهي الا تقولات لاتقوى على الصمود امام التحقيق والبحث العلمي !

هل ان التباكي ورفع الصوت بالعويل هو الرد العلمي على كل ماطرح ولم يجرؤ احد ان يرد عليه الا بالدعاء والسباب والتشويش ونسخ ولصق المطولات وجر الموضوع الى امور جانبية ؟؟؟؟

ولست ادري لم تصبح شهادة السيد الحائري مرتكزا ودليلا مرة واخرى يقال (لايصح وان شهد له السيد الحائري)..؟؟؟!!

ولست ادري لم تصبح شهادة النعماني دليلا دامغا مرة , وامر مردودا مرة اخرى ..؟؟؟

فان شهد الحائري للنعماني كان دليلا,وان شهد للخاقاني ردت شهادته!

وان قال النعماني وعادل رؤوف وحزب الدعوة ان الحوزة حاربت الشهيد الصدر ,وان الفرس لايقبلون بحوزة عربية-كما يقول البعثيون- قلتم هذا صحيح!!

حتى وصل الامر ببعض السفهاء ان يقولوا ان الامام الحكيم لم تقبل مرجعيته الا بعد ان اضاف الى لقبه كلمة (الطباطبائي)....لاعتقاد هؤلاء او لمجرد تضليل البسطاء بذلك والحال ان لقب طباطبائي لقب عربي قح يرجع لابراهيم بن طباطبا بل ان هناك نائبا كويتيا سلفيا يحمل اللقب ذاته هو وليد الطباطبائي!

ربما لم يقبل به البرلمان الكويتي الا بعد ان اضاف الى اسمه هذا اللقب ايضا !!!

اي هراء واي خوار هذا ؟؟؟؟

لكن يجب ان نصدق لان النعماني قال !


لكن ان قال المالكي لا , ان مرجعية الامام الحكيم شيدت بموجب برقية تعزية من الشاه....وحينها يجب ان نقول نعم هذا صحيح ايضا وان ناقض كلام النعماني ....وكلام النعماني او شبر او رؤوف كله صحيح وان ناقش بعضه بعضها وان اقتبسنا منه حسب الطلب !


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9840&stc=1&d=1312829274

هنا يجب ان لانصدق النعماني...ولانصدق الشهيد الصدر !

فالحوزة والمراجع ظلمة !!!

فرس حاقدين !

ويحاربون الكفاءات العلمية !!!

واذا قال النعماني عن السيد محمد باقر الحكيم

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9838&stc=1&d=1312829274

يجب ان نعرض عن كلامه او ان نسفهه كما فعل احدهم في قضية الحصار و(الصينية)!!!

او كما فعل حين ادعى ان هؤلاء شهود قضية (القيادة النائبة) وهم شهود زور كما قلنا لسببين:
الاول انهم بم يشهدوا شيئا انما استشهدوا بما نقل النعماني واضافوا اليها بهاراتهم وتوابلهم !
والثاني لان اولئك الشهود قد ثبت كذبهم بالدليل الدامغ !

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9837&stc=1&d=1312829274

--------
لكن , وان المني ان يجانب المرء الحقيقة وهي ماثلة بين يديه, الا ان عزائي في امور منها:


الاول - الصمت المطبق عن كل الحقائق الدامغة التي وردت.
الثاني -تاييدها فيما مضى ثم السكوت عنها ثم معارضتها بحسب تبدل الموقف الحزبي!
الثالث-ان الرد او الردود كانت انشائية دوما فارغة من الدليل !


يامن يقبل اليسير,ويعفو عن الكثير,اقبل من اليسير,واعف عني الكثير !

انك انت الغفور الرحيم!


اللهم هذا مااتقرب اليك به في ليالي هذا الشهر الفضيل !

husaini4ever
08-08-2011, 10:30 PM
وحتى نلتقي ..
فلنتأمل ماورد في كلام النعماني في هذه الصفحة:
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9833&stc=1&d=1312660758
يتبع..... ان شاء الله تعالى .

لمن يعتقد بوثاقة النعماني وقيمومته على المرجعية باعتبار ان حزب الدعوة نفسه قيم على الامة والمرجعية اصلا....نتامل هذه الصفحة لنجد ان:

1-السيد الشهيد كان يعتقد ان قضية الاحتجاز ستسثمر من قبل المهتمين بالعمل الاسلامي!
وكان اعتقاده رحمه الله خاطئا لانهم لم يستثمروا هذا الامر!

2-كان يتوقع ان يسمع اخبارا تسره. ومايسمعه اخبار لاتسره!

3-ليس منطقيا ان يتقدم القائد الى الامام ويبقى المقاتلون ينظرون الى اشلائه تمزق !
ثم يهتفون تبا للمرجعية لانها لم تنصر (ابن الدعوة العاق)!!!

4-ليس من المتوقع ان لاتستثمر قضية الاحتجاز -خارجيا-علىالاقل حيث الفرص اكثر توفرا!
لكنه غير المتوقع هو الذي حصل !
فكما قلنا سابقا يوم ابكينا البعض بذكر تفاصيل تاريخ (الدعاة) في البحرين ولندن حيث كان حيدر العبادي وفلاح السوداني وخضير الخزاعي وموفق الربيعي وغيرهم ياكلون باسم الدعوة والصدر من اموال المتبرعين لاسيما الخليجيين بلا عمل يذكر الا السرقات !!

5-لم يفعل احد شيئا ممن خرجوا على انهم (فارين من بطش النظام)...فلم يفعلوا شيئا لالفات الراي العام العالمي على الاقل !

6-بدلا من ذلك يطالب السيد الشهيد ومن خلال الهاتف المراقب من قبل البعثيين بالاجابة على بعض البرقيات التي (لاطائل ممن ورائها غير الحاق الاذى) بسماحته قدس سره!
وهذا مازاد غضب السلطة عليه!

7-ان السيد كان ينتظر ان تختطف طائرة اوتقتحم سفارة....!
و-بالنسبة لي-هذا مااستبعده تماما!

8-ارسل سماحته رسالة الى الخارج ركز فيها على هذه الامور....فاصابته الاجابة بخيبة امل !

وبدأ بتغيير تصوراته وخططه للعمل !

ولكن متى..؟؟؟؟


بعد ان (تقدم القائد)......وصار في وسط الارض الحرام !!

و(المقاتلون) يراقبون بانتظار.....تمزق اشلائه....ثم يعزفون النشيد الوطني....باقر الصدر منا سلاما....اي باغ سقاك الحماما....كالخميني تهدي الاناما...!!!


رغم ان حميد روحاني الذي تم تعريفه من قبل هنا على انه (مؤرخ الثورة الايرانية الذي امره الامام الخميني ان يكتب ماحصل بالضبط بدون مجاملة).....اقول رغم ان حميد روحاني قال عمن قالوا (كالخميني تهدي الاناما....


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9841&stc=1&d=1312831554

وقالوا عن الصدر نفسه من قبل انه


ابن الدعوة العاق !!


كما نقل السيد الحائري بخط يده...

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=6592&stc=1&d=1253709599

ولاندري اتقبل شهادة الحائري هذه المرة ام ترد...؟؟؟؟؟


كما لاندري بمزاد تهمة قول (ابن الدعوة العاق)على من رسى هذه المرة.....على (اقليم طهران)...كما ادعى بعضهم من قبل...او على الشيخ الكوراني ...كما قال القائل ذاته لاحقا !!!

husaini4ever
08-08-2011, 10:36 PM
هذه هي الشهادات الموثقة !!


ونحن نامل....وننتظر.....ان يتحفنا البعض بادلة تهم اخرى...


يهودي !


شيوعي !


خميني اخر !


لكن ان تعمى الاعين عن الوثائق.....وتتمسك بالشائعات ....فلاشك ان تعمى وتضل في مهاوي الفتن والضلال !


-----------
لكن من ران قلوبهم ماكانوا يكسبون ....من ذنوب واثام....او من امول فقراء العراق ...لن يتورعوا عن محاولات حرف هذا الموضوع ...او اي امر تكون فيه فضيحتهم...الى مايبين الامور على انها خلاف صدري مجلسي مرة....او عربي فارسي اخرى ....او دعوجي مجلسي ثالثة وماشاكل !

ولعن الله المتحزبين المتلونين بحسب ميول الاحزاب والدافعين !!!

alyatem
09-08-2011, 05:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في كل مرة نبدأ بما ينتهي له كاتب الموضوع:

لكن من ران قلوبهم ماكانوا يكسبون ....من ذنوب واثام....او من امول فقراء العراق ...لن يتورعوا عن محاولات حرف هذا الموضوع ...او اي امر تكون فيه فضيحتهم...الى مايبين الامور على انها خلاف صدري مجلسي مرة....او عربي فارسي اخرى ....او دعوجي مجلسي ثالثة وماشاكل !
ولعن الله المتحزبين المتلونين بحسب ميول الاحزاب والدافعين !!!

انت تلعن نفسك بنفسك ولله الحمد!! فإن كنت تتذكر حزب الدعوة ـ تنظيم العراق عندما كنت تعبدهم عبادة الرحمن ثم كفرت بهم وصرت رئيس محطة انتخابية للاخوان والحجي جاسم الشطراوي المسكين الذي تصور انك ما زلت على هواك القديم ولا يعلم ان في تبدل الاحوال معرفة معادن الرجال!!! وكيف اصبح الدعوة عدوك اللدود بعد ان (كشف الغطاء) عنك !! وعاديتهم كما تعادي السني!!
وانت ترى انني منذ كتابتي لاول رد اقررت انني لست من اعضاء حزب الدعوة ولم اكن عضوا في اي حزب والحمد لله وبطبيعة الحال انا لدي علاقات مع الجميع وعلى كافة المستويات!! لأنهم هم من يحتاجني ويحتاج تاريخي لا انا احتاجهم!! لأنني انا تاريخهم وهم طارئين عليه!!
فإن كنت تقول انني ممن يسرق اموال العراقيين !! فهذا ادعاء باطل وتهمة ستقف امام الله عليها !!
ولو كنت رجلا وتفضلت اثبت كيف اني انا شخصيا من السارقين نكن لك من الشاكرين!! والظاهر انك تقصدني بطبيعة الحال ولا تنفع عبارات وحروف (الجمع) في الكلام على حرف المقصود!!
اسمع يا هذا لا تعطي لنفسك اكبر من حجمك وانت تعرف حجمك وقد بيناه لك مرارا!! انه بحجم البيئة التي تنتمي لها فلا تتعدى على اكبر من حدودك!!
واعتقد ان في تفرغك التام للموضوع والذي تجاوز عشرات المشاركات المكررة والمواضيع المبثوثة هنا وهناك وطول الفترة الذي قارب السنتان يتبين حجم (الدافعين) لك !!
ولاقول لك لاول مرة لتعرف حجم من يدفع لمن!!
انا لا اسكن في العراق وانعم بكهرباء 24 ساعة دون انقطاع وبانترنيت مستمرة واجهزة وكتب ومكتبات وعندي ارشيف من المواضيع المبعثرة هنا وهناك كنت من المتلهفين عى جمعه منذ سنين من هنا وهناك وفي كل المواضيع!!
ولكنني مع ذلك وحتى مع استخدام النسخ واللصق في كثير من الاخبار والمواضيع التي اشارك فيها لكنني لم استطع مجاراتك في موضوع واحد فقط!!
أتعرف لماذا ؟!! لأنه لا أحد يدفع لي!!
وقد قمت بتصوير عدة كتب مؤخرا وكلفتني الثمن الباهض جدا اقتطعته من لقمة اطفالي !! واتذكر انني اعطيت احد الاخوة كتابا لينضده (طباعة حروف) وقد كلفني كثيرا فاضطررت ان اقوم بالطباعة بنفسي في كثير من الاحيان او اضطر الى ان اضع صورة الكلام من الكتاب وهذا ما لا احبذه لانني انا نفسي لا اقرا صور الكتب الا نادرا ولعل غيري كذلك خصوصا ان كانت ملونة من رأسها الى ذيلها بالخطوط الحمراء!!
ولا اخفيك امرا والله لطالما تمنيت ان يطلع على الموضوع حزب الدعوة أو غيره وقلت لعله يقومون بتعييني (قلم الدعوة) عندهم ويدفعون لي !! على الاقل عندها لا احتاج للتفكير انني متأخر عن عملي الذي اعمل به او احتاج الى ان اعتاش على العبادات الاستيجارية بين الصوم والصلاة وقراءة القرآن!!
هل عرفت الآن حجم من يدفع لي وكيف يدفع لي؟!!
انا رجل اؤمن بفكرة تحددني تلك الفكرة !! واعتقد انك إن لم تكن صاحب فكرة ولم يدفع لك احد ما فانت تعاني من ازمات روحية شديدة استظهرتها من عباراتك وكلامك!!
ولا تهمني انت ولا امثالك فان المعورين في حياتنا كثيرين ومن لا يرون الحقائق اكثر!!
لكن ان تكتب كلما يحلوا لك ثم لا تريد من يرد عليك ممن يؤمنون بالفكرة التي تحاول انت جاهدا على حرفها فهذا غير مسموح به على الاطلاق!!
ولا يهم إن كان هناك من يدفع لي او يدفع لك!! ما الضير في ذلك ؟! هل تتصور ان ذلك يغير من الواقع شيئا ان صح ما تكذب فيه وصدق ما ارد عليك به؟!!
انت ترى انني ابتعد كثيرا عن الردود التي تصب في صالح الحزب !! ولن افعل ذلك بعد الآن لأن عرض الحقائق حتى وإن كان يصب في صالح حزب الدعوة فهو من الامور التي يتشرف الانسان في بيانها !!
وبيان التاريخ بما هو خير ؟ أم بيان العنديات والاتهامات والاباطيل ؟!! أيهما أفضل يا ترى؟!!
ومن قال انني احاول حرف الموضوع؟!! يا سبحان الله من حزب الدعوة الى النعماني !! ألا ترى في هذا حرف للموضوع؟!!
قد قطعت عليك الطريق في قضية الخاقاني التي جعلتها انت مدخلا للطعن على النعماني لاهداف واضحة تبينت في مشاركاتك الاخيرة!!
وقد تركتك تترنح من عندها لحد الآن وانت تحشو الكلام من هنا وهناك كالعادة !! واذا تتذكر كم حاولت انت ان تغير مسرى الحديث وضللت تقول يحاول اليتيم جرنا الى غير الموضوع وكأن الجواب اذا احتاج الى كتاب يصير حرفا للموضوع؟!!!
عموما كانت اهداف الطعن بشهادة النعماني عن أيام المأساة التي وثقها ونقلها غير النعماني كما هو واضح ويكفي شهادة بيت الصدر نفسهم عن ذلك!! كان الطعن فيها معلوم الغاية والاهداف !!
لكن ان تصل بك الامور الى الطعن بطهارة بيت الصدر وتكتب ما تكتب ولا تجد من مجيب فهذا امر مرفوض بتاتا وقطعا!!
ولن نسمح لا للصعاليك ولا لكل الافاكين ولا لمن هو اكبر من حجمك ان يتعدى على تاريخنا بأكثر من حدود المناقشة التاريخية!! أما الطعن بالشرف والعرض فهذا لن يكون لك ولا حبا ولا كرامة للفاسقين!!

على اي حال ان كنت تقصد من المتلونين الاخ الدكتور نصير!!
فأريد أن تعلم شيئا ان الدكتور نصير ما زالت مشاركاته التي يكتبها ضد حزب الدعوة تترى في المنتدى ولذلك اذا تلاحظني انا لا ارد او اعلق عليها ابدا ان كانت مشاركاته لم تخرج عن اطارها العام لانه مهما كان يطرح وجهة نظره سواء اختلفت معه ام لم اختلف لكنني ما شاهدت لحد الآن منه تطاول على اي رمز من رموز الدعوة سوى ان يصفه بالحرامي او ما شابه!!
وهو مسؤول امام الله عن ذلك وعن كل ما يقوله ان كان مفتريا او دليله (قالوا) !! والا فهو حر في كلامه!!
لكنه والشهادة لله صاحب غيرة ونخوة وحمية وشرف ومع تأييده لموضوعك كل المدة السابقة ـ ولعله يؤيدك لحد الآن ـ لكنه تحركت شوارب الرجال عنده عندما رأى ما راى مما كتبت انت اخيرا!!
وانت تعلم انه ما كان من وراء اسطرك التي تباكيت على الصدر فيها كما تباكيت ان وصفوه بابن الدعوة العاق!!
وانت تعلم معنى العقوق ماذا !! ولماذا كان ذلك!! وكيف كان!!
فهل يرقى العاق الى الطعن بالشرف والاخلاق؟!!

اما ان الصراع كما تذكر!! حكيمي صدري مجلسي او فارسي عربي او دعوجي مجلسي!!
يجب ان لا تنكر العداء بين كل هذه المكونات !! ويجب ان تعرف من الباديء في كل استعداء!!
ومن الواضح انك بالصراحة تدعم الآل والمجلس !! فلماذا لا تريد أن تصدق انهم يدفعون لك؟!!!
وانت ترى انني اتجاوز الرد على ما يتعلق بالحزب كثيرا ولكنني انتفض واخرج عن طوري كلما تجاوزت انت على الصدر وعائلته وقد تجاوزت انت قبل هذا مرتين ورردتك ولم ترعوي حتى وصلت بك المواصيل للطعن بشرف البيت الصدري الطاهر بطهر اجدادهم!!
فلماذا لا يمكن أن يكون يدفع لك المجلس؟!! وهو من يغذي هذه الحملات منذ وطأت قدم سيده ارض المعارضة!!
ومن عاش تلك الاحداث المريرة يعرف جيدا ما اقول !! ويكفيه مراجعة جرائد تلك الازمنة كلواء الصدر والشهادة والجهاد ليتعرف على حجم المهاترات التي كانت تحدث في صفوف المعارضة واورثوها الآن الى صفوفهم حتى ادى بهم الحال أن يضع احدهم يده بيد علاوي ويعيد الآخر كل بعثي الى سدة الحكم!!
أما تستحي ويستحي اسيادك من كل ما كان وما نشهده الآن!!
إن كان يدفع لك الآل الذين تستميت بالدفاع عنهم ومواضيعك لا تخلو من التمجيد والتسديد والتأييد لهم!!
فهل يا ترى من يدفع لي من بيت الصدر؟!! السيد جعفر مثلا؟!! ام مقتدى الصدر؟!!
وعندما يكون الدفع بهذا الحجم لماذا تراني اختبي وراء اسم اليتيم ولا اظهر نفسي على حقيقتي؟!!
هل تتصور انني اخشى ان يفتضح امري ان هناك من يدفع لي؟!! كيف هذا والحال انك واشباهك يتهموني بالدفع لي؟!!
على اي حال انت ترى الناس بطبعك الذي فيك!!
وانا اشهد بشهادتك ان هناك من يدفع لك او انك مريض عقلي أسأل الله لك الشفاء العاجل!!

alyatem
09-08-2011, 06:37 AM
لمن يعتقد بوثاقة النعماني وقيمومته على المرجعية باعتبار ان حزب الدعوة نفسه قيم على الامة والمرجعية اصلا....نتامل هذه الصفحة لنجد ان:...

مع حجم السفسطة المطروح للعرض!! والغاية منه حرف الحقائق عما هي عليه ونقل الكلام مقتطعا دون بيان اصل الحقائق والموضوعات التي سنعرضها في موضوع موسوعة الشهيد الصدر ... السيرة والمسيرة في حقائق ووثائق ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156846))

عندها سيتبين صدق هذا الكلام بل اكثر من ذلك!!
ولن اكلف نفسي لان في كل سطر من اسطره نفثة سم !!
يستغفل الكاتب هنا البسطاء بطريقته التي بيناها في المشاركات الاخيرة له!!

في النقاط التي يذكرها عندما يقرأها القاري يفهم ماذا يريد ؟!! ومع انها نقاط يمكن حملها على الصحة لكن لماذا توجه حربتها الى حزب الدعوة فقط؟!!
فهل كان حزب الدعوة في الخارج حتى ينتظر منه الشهيد الصدر ردود الفعل؟!!
وإن كانت الدعوة في الخارج فيا ترى ألم يكن غيرهم هناك!! ولماذا لم يكونوا في الخارج بعد ان تم أمرهم بذلك؟!!!
فكما قلنا سابقا يوم ابكينا البعض بذكر تفاصيل تاريخ (الدعاة) في البحرين ولندن حيث كان حيدر العبادي وفلاح السوداني وخضير الخزاعي وموفق الربيعي وغيرهم ياكلون باسم الدعوة والصدر من اموال المتبرعين لاسيما الخليجيين بلا عمل يذكر الا السرقات !!

يا سبحان الله هل كانوا هؤلاء فقط يأكلون من التبرعات!! ويا ترى من يأكل الاخماس والاثلاث هل كانوا هم!! هل ادعوا المرجعية أو تلبسوا بلباس طلاب العلم حتى يعيشوا على السرقات كما تفتري؟!!
والله اشمئز كلما اقرأ ما تكتبه انت هنا!! اتهام بالسرقة والعمالة والماسونية واخيرها بالشرف!!
قل لي بربك من انت لتأتي وتتهم الناس كيفما كانوا بكل هذه التهم!!
وسيجمع الله بينك وبينهم وهناك الحساب!! لكن التركيز على هذا الكلام معروف المقصد!! واعتقد ان من استعملك عرف كيف ينتقي لهذه المهمة لان الافكار التي تطرحها استعملها البعث الكافر في الازمنة الغابرة وسأوضحها في موضوعي عن حزب الدعوة ( هنا ).

وبعد أن يعرض الكاتب نقاطه يقول:
و(المقاتلون) يراقبون بانتظار.....تمزق اشلائه....ثم يعزفون النشيد الوطني....باقر الصدر منا سلاما....اي باغ سقاك الحماما....كالخميني تهدي الاناما...!!!

ألا ترى في هذا تجني كبير على (المقاتلين)؟!!
ألم يكن من اولئك المقاتلين محمد باقر الحكيم وكان مختبيء مطارد من النظام!!
وعبد العزيز الحكيم وكان مختبيء من النظام ويقوم بمهمة ايصال المعلومات بين الصدر واتباعه (المقاتلين)!
ومهدي الحكيم مبعد الى لندن!
وحسن شبر وكان آخر من التقى بالصدر!!
والسيد العسكري والسيد الهاشمي والسيد الحائري كانوا في ايران!!
والنعماني وبنت الهدى وام جعفر وجعفر وبقية اولاده وامه معه في البيت!!
والاردبيلي عاجله الموت رحمة الله تعالى عليه!!
وباقي المقاتلين اين كانوا يا ترى؟!!
في الزنزانات والمعتقلات واحواض الاسيد وفي مقبرة وادي السلام والمقابر الجماعية!!
والآخرون ينظرون !! يتهيبون دخول الموقف اما لانهم مذهولون او عملاء او جهلاء او متخاذلين!!
أو كان تكليفهم الشرعي أكبر من الدخول في هذا المعترك وسكوتهم كان لاجل نفس الهدف والغاية التي ضحى من اجلها الشهيد الصدر بدمه!!
اذن هذا حال (المقاتلون)!! ولا ادري في اي صف كنت انت من (المقاتلون)؟!!

وما نقلته انت عن حميد روحاني سيأتي الرد عليه في محله!! واكتفي بالقول انه ليس كل ما كتبه ونقله حميد روحاني حجة او دقيقا اذن انه يعتمد على كثير من التحليلات التي سيسأل عنها يوم القيامة وقد ناقشت بعض ما نقله عن السيد الشريعتمداري في موضوع الخاقاني فراجع.
ولا تنسى انك انت نفسك وصفت ما ينقله عن المحاورة بين الامام الحكيم والامام الخميني رحمهم الله بانها كذب وافتراء!! فلماذا لا تكون هذه مثل تلك؟!! وهي كذلك!!

اما عن كلمة السيد الحائري فانه بنقله لم يعين شخصا بذاته وأكيد ان القائل شخص بعينه فلماذا تحمل على الجميع؟!!
ولماذا لا يكون القائل من اتيت بإسمه خصوصا مع اليقين بأنه هو من وصف السيد بأكبر من ذلك وقال عنه ان فكره التقاطي!!
لا بل ازيدك في البيت شعرا الرسالة التي وصلت الى السيد الشهيد وجاء فيها:

البعض يتّهم السيّد الصدر (رحمه الله) بتمثيل مسرحيّة

في تلك الفترة العصيبة والسيّد الصدر يعيش تلك المشاكل الكبيرة، ويتحمّلها بروح الصابرين المؤمنين يبعث أحدهم إليه برسالة مضمونها كما يلي:
«إنّنا نعلم أنّ الحجز مسرحيّة دبّرها لك البعثيّون، وأنت تمثّل دور البطل فيها، والغرض منها إعطاؤك حجماً كبيراً في أوساط الأمّة، إنّنا نعلم أنّك عميل لأمريكا ولن تنفعك هذه المسرحيّة».
عندها قبض السيّد الصدر (رحمه الله) على لحيته الكريمة وقد سالت دمعة ساخنة من عينه وقال:
«لقد شابت هذه من أجل الإسلام، أفؤتّهم بالعمالة لأمريكا وأنا في هذا الموقع؟!!»،

فإن السيد عبدالعزيز الحكيم يشهد على انها من هذا الشخص لكن كما وضحت سابقا ان الشخص المذكور ورغم كونه من قيادات الدعوة ومن الدعوجية القدماء والباقين الى الفترات الاخيرة على رغم ان القائد كان السبيتي الاخواني التحريري العميل كما يحلو لك ان تصفه ، على رغم ذلك كان المذكور من القيادات والاعضاء النشطين هو ومهدي شمس الدين وفضل الله!!
لكن هذا الشخص المذكور اشرف الموجودين لانه لم يغير كثيرا من الحقائق التي نسبت ولم ينفها عن نفسه لكن فيه خصلة الشجاعة واصالة الاعتراف بالخطأ بعكس غيره الذين تنكروا لاصلهم لا بل اكالوا التهم جزافا وحرفوا التاريخ بناءا على مصالحهم واهوائهم!!
ولذلك انا قلت سابقا ان هناك من اتهم هذا الشخص بأنه قائل هذه الكلمة وعبّر عنه بـ(شيخ الكوثر) وحينما وجدت انه وصفه بهذا الوصف علمت انه ليس اهلا ان استمع لشهادته لانه فرد غير محايد وموضوعي حاله حال كاتب الموضوع هنا!!

وللعلم ان الشخص المذكور نفسه نفى ارسال مثل هذه الرسالة اعلاه ببيان صدر له بتاريخ 14/ شعبان/ 1423 هـ.

وعليه فقد اتضح كلام الكاتب:
ولاندري اتقبل شهادة الحائري هذه المرة ام ترد...؟؟؟؟؟
كما لاندري بمزاد تهمة قول (ابن الدعوة العاق)على من رسى هذه المرة.....على (اقليم طهران)...كما ادعى بعضهم من قبل...او على الشيخ الكوراني ...كما قال القائل ذاته لاحقا !!!

فلينظر القاريء الكريم كيف يقتطع الكلام ولا يذكر تعليقي على النقل بان المذكور هو القائل!!
ويحاول تركيز فكرة انني قائل ذلك وقد تكرر منه مثل هذه الاتهامات في موارد عديدة مع الاسف محاولا فيها استغفال البسطاء ومن لا يملكون الوقت لمراجعة كل الاكاذيب والتدليسات في هذه (العفلائقية)!!
مع انني نبهته على ان لا يأتي على ذكر هذا الشخص هنا وإن كنت أعلم لماذا يريد اقحامه هنا كل مرة!!
فلا تعجب يا هذا فالنفاق ليس له ثوب واحد والا لم يسمى نفاقا !! ولو تريدني ان اكتب عن شيء لتستدرج به القلوب والعقول او تحاول فتح بابا جديدا في موضوعك !! وأنا أعلم انك ستفتحه قريبا وتقول ما يقوله فلان!!
ويجب عليك ان تفهم انني قادر على ان اعرض كل كلامه وكل آرائه المطروحة وكل أعماله واناقشها واثبت ما يحتاج للاثبات وانقض ما يحتاج للنقض دون كذب وخداع وتدليس!!
لكن لمصلحة من يكن ذلك؟!!
واذا كنت انت مهتما بذلك فافتح له موضوعا خاصا ويمكن لك استدعاء حضوره ونناقشه في كل مواضيعه ونرى ما يقول!!

alyatem
09-08-2011, 07:47 AM
لان الدعاوى مالم يقم اصحابها بينات......
يا سبحان الله وقد قلنا سابقا عنك انك (قلم الادعياء)!!

لماذا حين نقول ان السيد محمد تقي الخوئي ثقة ابيه وهو شوكة في عين العفالقة
ما دليلك على انه شوكة في عين العفالقة مثلا؟!!! هذا ان سلمنا انه ثقة ابيه رحمهم الله جميعا!!!
مع انك تعرف انه ليس المقصود !! واصلا لم يأتي هنا كلام من اي احد عن السيد الشهيد محمد تقي رحمه الله لا النعماني ولا انا المحاور ولا اي شخص آخر!! فلماذا ذهب انطباق المصداق على هذا الشخص بالذات؟!! لماذا ليس عبد المجيد او عباس او جمال؟!!! أو أي من الاقارب او الحواشي؟!!
واذا كان اغتيال السيد الشهيد محمد تقي الخوئي يعني (اصابها ماصابها باذن الله).....فهذا ينطبق على اخرين وفقا لهذه (النظرية) الفلتة !!!
ان تطاولك هنا لا يختلف عن تطاولك السابق على شرف آل الصدر!!
وغمزك هنا لا تتصور انه يمر دون جواب!!
لكنك تعرف من هو العميل يا منافق!!
انت تحاول جهدك في الاستماتة عن الدفاع عن اسيادك مهما كان الثمن حتى بالعرض والشرف ولا ادري هل ستبيعهما في سوق النخاسة حتى ترضي اسيادك؟!!
فان هناك الكثيرين ممن قالوا ماقالوا -موثقا- بالصوت او بالصوت والصورة ثم اصابهم من صدام مااصابهم-باذن الله - !!!!
ولماذا تخشى ان تذكر الكثيرين من هم؟!!

والدليل هو....................
واطرحوا الدليل !
لان الدعاوى مالم يقم اصحابها بينات......(
أدعياء!! يا قلم الادعياء اعداء من في الارض واعداء رب السماء!!
هل ان التباكي ورفع الصوت بالعويل هو الرد العلمي على كل ماطرح ولم يجرؤ احد ان يرد عليه الا بالدعاء والسباب والتشويش ونسخ ولصق المطولات وجر الموضوع الى امور جانبية ؟؟؟؟
لو كنا رأينا العلمية في كل ما يطرح لرددنا عليه بعلمية!!
فهل تتصور حينما كان الافك من اصحاب محمد !! لماذا لم يرد عليهم النبي صلى الله عليه وآله بعلمية وترك الامر حتى نزلت آية البرائة من الافك؟!!!
لا تظن انك الآن بالتباكي والصراخ تحاول ان تجر الموضوع الى غير وجهته وتعاود زج الخوئي وحواشيه الانبياء المعصومين المنزهين عن كل خطأ !!! لتستثير العواطف !!
انت أتيت بكلام الفاسقين دون دليل وتطاولت على بيت الصدر دون حجة!! فماذا كنت تتوقع ردة الفعل تكون؟!!
ولست ادري لم تصبح شهادة السيد الحائري مرتكزا ودليلا مرة واخرى يقال (لايصح وان شهد له السيد الحائري)..؟؟؟!!

في كل مرة يعود علينا المعورين بهذا الكلام!!
لقد بينّا مليون مرة ان شهادة الحائري للخاقاني ليست كما يريد تصويرها الكاتب هنا !! وهي غير قادحة بكلام النعماني ونقله!!
وقلت حتى وان شهد الحائري له فإن شهادة الحائري للخاقاني في هذا المورد فقط ولا تتعدى الى غيره !!
وقد عرضت بالتفصيل ما يتعلق بهذا الخاقاني لكنه بما انني اتيت على الاتهام من اساسه وبينت اصغر مناقشة فيه وهدمت الاساس الذي بنى عليه هشام حيدر آل حسن الخاقاني محاولا بذلك الانتقام مما نقله النعماني بحق ابن عمه الخاقاني حتى وان كان على حساب تكذيب مأساة الصدر!! فنرى الكاتب يترنج من ذلك الوقت ويذهب ويرجع ونرده ويرجع حول الخاقاني المظلوم؟!!!!
مع ان السيد صدر الدين القبنجي يذكر الموضوع قبل كتابة النعماني لكتابه بـاكثر من 14 سنة :
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9842&stc=1&d=1312862358

وفي آخر مرة ، وقبل شهر من استشهاده ، ارسلت حكومة بغداد الشيخ عيسى الخاقاني ، العميل البعثي والمتعاون مع حكومة الكفر ضد جمهورية ايران الاسلامية لاقناعه بالتنازل
فهل هذا كافي للكف عن كل كلام؟!!!
حتى وصل الامر ببعض السفهاء ان يقولوا ان الامام الحكيم لم تقبل مرجعيته الا بعد ان اضاف الى لقبه كلمة (الطباطبائي)....لاعتقاد هؤلاء او لمجرد تضليل البسطاء بذلك والحال ان لقب طباطبائي لقب عربي قح يرجع لابراهيم بن طباطبا بل ان هناك نائبا كويتيا سلفيا يحمل اللقب ذاته هو وليد الطباطبائي!
ربما لم يقبل به البرلمان الكويتي الا بعد ان اضاف الى اسمه هذا اللقب ايضا !!!
اي هراء واي خوار هذا ؟؟؟؟
مع كل خوار نراه لن نتعرف اكثر الا على حقيقة السفهاء!!
لأن الواقع لا يمكن تغييره حتى وان كان اللقب عربي قح!!! وفي وقتها قلنا ان الامر لا يهم سواء كان عربيا ام اعجميا لان الواقع حينها لا يتقبل المرجع عربي حيث مصادر الدعم الشيعي هم الفرس وشيعة الفرس بغناهم وقوتهم وسيطرتهم على الامور كان لابد من هذا الامر يتم على هذه الطريقة.
وهذا الكلام مفروغ منه لمن كان يعيش الواقع لا لمن كان في بيئة لا ترقى باصحابها الا بهذا المستوى المتدني من الاستدلالات!!
وكيف تعرفت باستدلالك على الطبطائي الكويتي الذي لا يعترف بلقبه الذي يشبه لقب السيد رحمه الله (هنا (http://www.google.com/url?sa=t&source=web&cd=1&ved=0CBcQFjAA&url=http%3A%2F%2Far.wikipedia.org%2Fwiki%2F%25D9%2588%25D9%2584%25D9%258A%25D8%25AF_%25D9%2585%25D8%25B3%25D8%25A7%25D8%25B9%25D8%25AF_%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B7%25D8%25A8%25D8%25B7%25D8%25A8%25D8%25A7%25D8%25A6%25D9%258A&rct=j&q=%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A8%D8%B7%D8%A8%D8%A7%D8%A6%D9%8A%20%D9%88%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D8%A7&ei=YbJATqr0HZDAtAbXoOzfBw&usg=AFQjCNGuYaN-M9Por48aOR2uXUMisjyrHg&cad=rja) ) :

هو وليد مساعد السيد إبراهيم الطبطبائي من مواليد 3 ابريل 1964، متزوج ولديه عدة أولاد هم مساعد ومحمد وعبدالله وخالد ويوسف وعبدالوهاب وهو سني المذهب. وتعتبر عائلة الطبطبائي من ضمن الساده الاشراف من ذريه سيدنا عمر بن الخطاب .
حصل على ليسانس الشريعة والدراسات الإسلامية من جامعة الكويت سنة 1986، وفي سنة 1990 حصل على درجة الماجستير في التفسير وعلوم القرآن من جامعة الأزهر. ثم حصل على الدكتوراه في الشريعة من جامعة الازهر كلية أصول الدين - قسم التفسير في عام 1992.
عمل استاذاً للتفسير في جامعة الكويت في الفترة ما بين 1992 - 1996، ومنذ عام 1996 وهو يشغل منصب عضو ونائب في مجلس الأمة الكويتي. ويعتبر الطبطبائي هدفا مفضلا للصحافة الليبرالية في الكويت بسبب مواقفه المحافظة والداعية لرفض القيم الاجتماعية الغربية ولمكانته ضمن التيار السلفي في الكويت. وهو كويتي من اصل كويتي
فهذا عربي من عمر وذاك من اي نسل كان ؟!! وحتى لو قلنا ان السيد الحكيم اصله اعجمي !! فهل أن النبي اعجمي أم اننا ننفي كونه سيدا حتى تتقول علينا بما تريد؟!!
او ان نسفهه كما فعل احدهم في قضية الحصار و(الصينية)!!!
يا سبحان الله وهذا (احدهم) من سفّه الصينية أم حضرتكم:
وكيف ان البيت محاصر بطوق شديد والتواصل يتم بـ(صنينة) وهو يدخل ويخرج حسب الطلب ؟؟؟

بعد صينية وناظور ليش ؟؟؟
صعب علي والله اي (سوالف ) النعماني اصدق....وايها اكذب !!
فقد تحولت القصة الى (تمثيلية عراقية) كما نقول معلقين على (ضعف الدراما)!!

وعليه كيف تسمح لنفسك ان تقبل بقصة (الصينية) من النعماني ولا تقبل بالقصص الاخرى منه؟!!!

او كما فعل حين ادعى ان هؤلاء شهود قضية (القيادة النائبة) وهم شهود زور كما قلنا لسببين:
الاول انهم بم يشهدوا شيئا انما استشهدوا بما نقل النعماني واضافوا اليها بهاراتهم وتوابلهم !
والثاني لان اولئك الشهود قد ثبت كذبهم بالدليل الدامغ !

ان كانوا شهود زور فانت اتيت على نقض شاهد واحد لم نأتي به اصلا كشاهد!!
ثم اين الادلة الدامغة التي اتيت بها على كذبهم فضلا على ان فندت كل ما جاء في موضوع القضية النائبة؟!!!
اترى حجمك كم هو ؟!! انه بحجم الكلمات فقط !! (الدامغة)!!!
سابقا كان يستعمل السب والتعريض واللعن والتفسيق ظنا انه ينفعه في تركيز الفكرة والآن يقول (الدامغة) !!
بالله عليكم هل فند واحد بالمئة مما جاء في موضوع القيادة النائبة؟!!!

واما كلام السيد حسين الصدر فمردود :
اولا: قوله ان الامام الشهيد الصدر قد اعرض عن الموضوع وطوى صفحته ؟!! فكيف كان هذا الاعراض يا ترى؟!! نعم اعرض عنه واصابه ما اصابه من خيبة أمل ، حتى انتهى به الامر الى الاستشهاد دون ان يكون لاستشهادة اي رد فعل ودون ان يكون قبلها لاحتجازه اي رد فعل كما وضحه النعماني وعلق عليه الكاتب هنا بنقاطه السابقة!!
وكلام السيد حسين الصدر يدل على انه يعلم الموضوع ويعرف مجرياته والا كيف عرف ان الشهيد الصدر اعرض عنه؟!!

ثانيا: قوله ان هذه الفكرة راودت ذهنه الشريف ايام الاحتجاز ولم أكن معه!! فهل ان السيد ينفي أن الامر كان قبل ذلك وأن الفكرة كانت قبل ايام الاحتجاز ؟ وهل ان السيد حسين الصدر معني بالامر؟ّّ فلماذا لم يكن أحد هؤلاء (النواب)؟!!
القضية كانت قبل ايام الاحتجاز وقد عرضنا سابقا بعض صور ذلك من كلام السيد الحائري وغيره!!
وقول حسين الصدر لا املك عنها الا المسموعات التي اشار اليها الاخ النعماني في كتابه !! نعم هو لا يملك الا المسموعات فكيف عرف بها وهو اصلا غير موجود مع السيد حين الاحتجاز ؟!!
ولماذا قبل بهذه المسموعات وحينما اراد اسنادها محمد الحسيني له لم يقبل لانها مسموعات؟!!
نعم جزاه الله خيرا اذ لم يؤكدها لانها مسموعات وهي كذلك بالنسبة له وهذا اعتراف مشكور عليه!! لكن هذه المسموعات من قال له ان السيد اعرض عنها؟!! اكان من ناقل المسموعات؟!!
لكن ما الذي دفع محمد الحسيني للطلب منه حول معلومات القضية النائبة ان لم تكن هناك امور صدرت من حسين الصدر حول الموضوع والا فلماذا يسأله!!
واخيرا ما الذي نقله النعماني في كتابه عن القضية اانائبة اكثر مما هو مذكور!!
والبهارات والخردل كان من النعماني وغيره ومن نفس السيد الحكيم رحمه الله واخوه السيد عبد العزيز!!
هذا فضلا على ان السيد حسين الصدر لم يكن احد الشهود فيما نقلته من كلام حول القضية النائبة!!

لكن , وان المني ان يجانب المرء الحقيقة وهي ماثلة بين يديه, الا ان عزائي في امور منها:
الاول - الصمت المطبق عن كل الحقائق الدامغة التي وردت.
الثاني -تاييدها فيما مضى ثم السكوت عنها ثم معارضتها بحسب تبدل الموقف الحزبي!
الثالث-ان الرد او الردود كانت انشائية دوما فارغة من الدليل !

اين الحقيقة يا هذا !! أتسمي هذه حقائق؟!! تابع موضوعنا عن الشهيد الصدر وعن الدعوة وانت تعرف الحقائق كما هي!!
ويا سبحان الله الردود الانشائية هي مصادر العنديات التي اتيت بها!! فهل عرض المصادر صار هو الانشاء وعندياتك اصبحت هي الدليل!!
انت ملبوس عليك مع الاسف!! تظن انك انت انت ولا تعلم انك انت من هو انت!!
يامن يقبل اليسير,ويعفو عن الكثير,اقبل من اليسير,واعف عني الكثير !
انك انت الغفور الرحيم!
اللهم هذا مااتقرب اليك به في ليالي هذا الشهر الفضيل !

وهذا القليل مما يتقرب به الكاتب في هذا الشهر الفضيل!!! :
ثم كيف يعيش في ذلك البيت الصغير من بيوتات النجف القديمة مع اخت السيد الشهيد وزوجته حتى بعد اعتقال السيد الشهيد كما يدعي ؟؟؟


الشهيدة بنت الهدى تذهب لتستبدل ملابسها في غرفة اخرى ثم تاتي لتعرضها على النعماني لترى اتسترها ام لا !!!


اقول حسبنا الله ونعم الوكيل
والحمد لله اولا وآخرا!!
اللهم تقبل مني هذا الكثير الكثير واغفر لي القليل القليل الذي ما قلته!!!
يا سبحان الله!!!

alyatem
09-08-2011, 03:12 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

وبمناسبة الحديث عن (الصينية) فلنطالع ما جاء في كلام السيد صدر الدين القبنجي:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9845&stc=1&d=1312888197

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9846&stc=1&d=1312888197


الا اننا يجب أن نسجل حقيقة تاريخية ، ضلت خافية على سلطات البعث، ورقابة البعث، وأجهزة البعث!!
فإنه رغم أشد الرقابة على بيت السيد الشهيد ورغم العشرات من رجال الامن المحيطين بمنزل السيد الشهيد والمستقرين ليلا ونهارا في الطريق المؤدية اليه، ورغم أن البيوت التي كانت تحيط بمنزل السيد الشهيد فرّغت من اصحابها تماما، ووضعت تحت الرقابة المشددة، أو استخدمها رجال الامن.
ورغم أجهزة التصوير التي نصبت في أعلى بناية مجاورة لبيت السيد الشهيد للاشراف على سطوح المنازل.
ورغم اجهزة الانصات - استراق السمع - الموضوعة خفية في بيت السيد الشهيد.
كان الاتصال به ممكنا وقائما رغم ارادة البعث!!
وكان الطريق مفتوحا بينه وبين أحد سواعده الابطال الذي كان يتصل به يوميا أو في اغلب الايام، وتتم في هذا الاتصال كل الامور التي يجب أن تتم من أجل تصعيد المعارضة.
كان يطلّع يوما بيوم على كل مجريات الساحة، وكان يصله النبأ الصغير والكبير حول المؤمنين، وحول الخطوط العاملة، وحول مشاكل العمل، وحول مطاردات الحكومة كما كانت تصله كل النشرات والبيانات التي توزع في الشوارع تنديدا بسياسة البعث!
ومنه كانت تصدر التوجيهات اللازمة للعاملين على مختلف المستويات.
والى حد كبير جدا أحس البعثيون بأن اتصالا ما يتم بين الصدر وبين الحركة، لكنهم لم يستطيعوا أن يعرفوا شيئا عن ذلك رغم كل التهديدات والتحفظات العجيبة! التي اتخذوها.
وظل هذا الاتصال مستمرا الى الايام الاخيرة قبل استشهاده رحمه الله.


فرغم كل ما ذكره من مراقبات للامن واحتياطات وتحفظات على حد تعبيره ، نجد أن أحد الابطال استطاع ان يتجاوز تلك التحفظات ويتصل بسماحة السيد!!!
لكنه حفظه الله لم يبين لنا كيف تم الاتصال!! ومن كان الطرف الآخر فيه!! بل لم يبين اسم البطل ايضا!!
وهل لا يحق للنعماني أن يتجاوز كل هذه التحفظات ويخرج من البيت قبل وجود (كل) هذه التحفظات!! ويحق لهاذا البطل ان يتخاطب مع الصدر من الاسطح مع وجود كل تلك الكامرات؟!!!
وكيف يكون (احد سواعده) موجود في بيته ويتخاطب عبر الصينية!! ولا يكون من هو في داره ينتظر الموت لحظة بلحظة مع استاذه فيكون (احد سواعده) ؟!! حتى يصل الحال بنا لنقرأ ما قيل:
وبقي مع الشهيد الصدر في بيته محاصرا لظروف لم يشأ سماحته الحديث عنها حاليا ، وعلى كل حال فقد أدى الشيخ خدمة للشهيد (رض) في وحدته.
فتارة بقي لامر ما لم يفصح عنه سماحة السيد !!! وتارة اخرى ادى خدمة!! نعم يجب أن يقال ذلك لأنه إن نفوا وجوده في بيت السيد الصدر لكان يخفى ما ينقله النعماني في كتابه:

العزلة التامة:

من اليوم الثامن عشر من رجب تقريبا وحتى اليوم الأخير من شهر شعبان كنّا في عزلة كاملة عن العالم، فلا أخبار الناس تصل إلينا، ولا أخبارنا تصل إليهم، وكأنّنا أحياء دفّنا في قبر كبير.
كان يؤنسنا المذياع، نستمع إلى أخباره، وكانت تسرّنا أبواق السيارات، فنسعد بها؛ لاننا نشعر بأنّنا قرب العالم، وكان صوت ام تنادي ولدها أو صراخ طفل يصل إلى مسامعنا يؤنسنا غاية الانس، وكان دويّ المخبز الملاصق للمنزل أحلى من أي لحن، هكذا يشعر الإنسان إذا وضع في قفص خانق.

بداية الاتصال:
وبدأت لنا أوّل صلة بخارج البيت في اليوم الأخير من شهر شعبان حينما صعدت إلى سطح المنزل، ووقفت في زاوية منه بحيث لا تراني أجهزة المراقبة ولا عيون الأمن مترقّبا هلال شهر رمضان المبارك، فرأيت سماحة الأخ حجة الإسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم (حفظه الله)،

ويكتب النعماني في الهامش تعليقا على هذا الكلام:

كان لسماحته دور بطولي وفدائي في خدمة السيد الشهيد، فمن اليوم الأخير من شهر شعبان وحتى نهاية الحجز كان أهم حلقة توصل السيد بخارج البيت، والمنفذ الحكيم لكل ما كان يطلبه السيد الشهيد، رغم احتمال أن يؤدي به الأمر إلى أن يضحي بنفسه وعالته في أي لحظة. وقد أشاد به السيد الشهيد كثيرا، وفي آخر رسالة كتبها، وهي أقرب ما تكون إلى الوصية، وبعثها إلى سماحة أية الله السيد محمود الهاشمي، أوصاه به وبي بعبارات قلما يعبر السيد الشهيد بمثلها لأحد، فجزاه الله (تعالى) خير الجزاء.
ولا أنسى دور سماحة الأخ حجة الاسلام والمسلمين الشيخ عبد الحليم الزهيري (حفظه الله) فقد قام بدور كبير في تلك الفترة وكان أكبر همه خدمة السيد الشهيد والدفاع عنه وتنفيذ أوامره فجزاه الله خيرا.

واللطيف في الموضوع انه تم حذف هذا المقطع (باللون الاحمر) من طبعة كتاب النعماني الثانية والذي جاء بعنوان شهيد الامة وشاهدها!!

ثم يضيف النعماني:

وكان هو أيضا قد صعد إلى‏ السطح مترصّداً الهلال.
وبما أن المسافة بعيدة- نسبيا- بين دار السيد الشهيد وداره، كان تفاهمنا عبارة عن إشارات باليد، بعضها كانت مفهومة والأخرى غير مفهومة، ولكن الشي‏ء الذي اتّفقنا عليه من خلال الإشارات أن نلتقي في اليوم التالي في نفس الوقت.
وهكذا بدأت لنا أول صلة بالعالم من خلال هذا الطريق بعد عزلة تامّة استمرّت ما يقرب من خمسين يوما.
وفي اليوم الثاني صعدت إلى السطح، فرأيته من بعيد يشير إليّ بإشارات، وأنا أيضا اقابله بإشارات مماثلة حاولت من خلالها أن أفهم ما يقول وافهمه بما اريد، ولكن من دون نتيجة تذكر، حيث لم يفهم بعضنا مراد البعض عبر الإشارات فاتّفقنا على موعد آخر.
وفي اليوم الذي بعده كتب عبارات على قطعة من الكارتون استطعت أن أقرأ بعضها، وعجزت عن قراءة البعض الآخر، وكان هذه المحاولة بداية التوصل إلى الأسلوب المناسب للتخاطب، فبعد ذلك كنت أكتب ما يريده السيد الشهيد؛ على (صينية الطعام) بخط كبير- وقد يستدعي ذلك عدّة صواني وأقوم بعرضها الواحدة بعد الأخرى على حسب تسلسل كلمات الجملة، فاقدّم الاولى ثم الثانية وهكذا حتى تتمّة الجملة، وهو يقرأها بواسطة الناظور المقرّب (الدوربين) ويفهم ما نريد إيصاله إليه، وهكذا نحن نقرأ ما كان يكتبه لنا، ويتمّ التفاهم بيننا بهذا الأسلوب.
وكنّا فيما بعد نتّفق على أكثر من موعد في اليوم حسب ما تقتضيه الظروف، وقد يحدث أن يتم الاتّصال من دون موعد في بعض الأحيان.
وبهذه الطريقة استطاع السيد الشهيد رحمه الله أن يكون على اطّلاع كامل على الأوضاع، ومن خلاله كانت تصل توجيهاته وتعليماته إلى المجاهدين والمؤمنين.

ومن الملاحظ ما المقصود من المؤمنين من خلال مطالعة كلام القبنجي:

وكان يصله النبأ الصغير والكبير حول المؤمنين، وحول الخطوط العاملة، وحول مشاكل العمل، وحول مطاردات الحكومة كما كانت تصله كل النشرات والبيانات التي توزع في الشوارع تنديدا بسياسة البعث!
ومنه كانت تصدر التوجيهات اللازمة للعاملين على مختلف المستويات.
والى حد كبير جدا أحس البعثيون بأن اتصالا ما يتم بين الصدر وبين الحركة
فيا ترى أي حركة كانت تعمل حينئذ؟!! وأي مؤمنين كانت تطاردهم الحكومة!!
وإن كانت تصدر من السيد الشهيد رحمه الله التوجيهات اللازمة للعاملين !! فكيف يكون ذلك والسيد الشهيد تارك للعمل الحزبي وقيادة الحزب!!
وحزب الدعوة باعتباره من اعداء المرجعية وحزب تحريري واخواني كما يصفه الاعداء ؟!! لماذا يرسل لهم الشهيد الصدر توجيهاته اللازمة للدعاة في العمل!! بل لماذا يحتاج الدعاة لتوجيهاته وهم أسلموه ـ كما يقول الاعداء ـ بعد ان قالوا (نموت .. نموت .. ويحيا الصدر)؟!!!
فلماذا هؤلاء الذين أسلموه للموت يعرف عنهم الصغيرة والكبيرة وكل خطوطهم العاملة!!! ويعرف مشاكل العمل ومطاردات البعث للدعاة الذين من المفروض انهم في سبات ـ بناءا على كلام المعورين ـ وتركوا الساحة!! ولربما استأجروا مصريين او سودانيين حتى يلصقوا اوراق النشرات والبيانات التي توزع منندة بالبعث!!!!!!
لا بل نجد اهتمام ذاك البطل بايصال كل النشرات وغيرها مما يدل على اهتمام الشهيد الصدر بتلك النشرات !! ولكن هذه النشرات كتبت بيد العميل الماسوني الصهيوني المقبور السبيتي ـ كما يصفه المنافقين؟!!!
ونلاحظ رغم علم البعث بهذا الاتصال بين السيد الشهيد والدعوة لكنهم:
لم يستطيعوا أن يعرفوا شيئا عن ذلك رغم كل التهديدات والتحفظات العجيبة! التي اتخذوها.
وظل هذا الاتصال مستمرا الى الايام الاخيرة قبل استشهاده رحمه الله.

ورغم محاولة الكاتب دس السم في الكلام:
فنلاحظ انه خرج من البيت (بطريقة ما)....ثم عاد اليه !!
فلماذا كان يحتاج الى تلك الطرق التي تحاول تخيلها وتصويرها من عندياتك ورغم ذلك يبقى ذلك الاتصال قائم الى آخر حياة السيد الشهيد؟!!
فلمذا لم يخبر اصحاب تلك الطرق ومن سهل له الخروج عن قصة الاتصال !! لا بل اكثر من ذلك يذهب النعماني لاجئا الى بيت ذلك البطل وهو يساعده في التخفي ومن ثم الهرب الى ايران بعد استشهاد الشهيد الصدر!!!
أليس من المفروض أن تكون المهمة قد انتهت بالاعتقال!! فلمذا يحتاج النعماني الى كل ما كان من انتقال؟!! بين سيارات اجرة وبين بيت الامام الحكيم وبين بيوت آخرين؟!!!!

alyatem
09-08-2011, 04:34 PM
لنتذكر هذه العبارة:
وأما ما ذكره الشيخ من قضية القيادة النائبة ، فقد ثبت لدينا عدم صحة المعلومات التي وردت عنها في هذا الكتاب.
وقد نقلنا سابقا ما قاله النعماني عن هذا الموضوع ونقلنا التدليس الحاصل من قبل امانة المؤتمر التي حاولت ارضاء المجلس بتغييرها الكتاب واضافة ما لم يكن فيه ولمزيد من الاطلاع راجع الرابط (هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709225&postcount=608) ) و ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709227&postcount=609)) و ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709232&postcount=610) ) و ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709233&postcount=611)) و ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709239&postcount=612))
وتحديدا نستعرض ما جاء في كتاب النعماني (الشهيد الصدر سنوات المحنة وأيام الحصار) حول الموضوع:

القيادة النائبة:
وفي الفترة الأخيرة من أيّام الحجز كان السيد الشهيد رحمه الله مهتما بقضيّة ملئ الفراغ الذي سيحدث بعد استشهاده، فمن سيواصل المسيرة؟ ومن سيقود الثورة؟ ومن يستثمر دمه الطاهر لخدمة الإسلام؟
ولم تكن الخيارات المتاحة له (رضوان الله عليه) كثيرة؛ وذلك لأن التجربة المرّة أثبتت أن الساحة تفتقر إلى القيادة الرشيدة التي ستستثمر دمه وتواصل المسيرة بحكمة وشجاعة، وخاصّة ساحة المرجعيّة والحوزة التي لم تكن مهتمّة إلا بحياتها الروتينية وأعرافها وأوضاعها الخاصّة، وما تجربة الحجز إلا شاهد حي على صحّة تلك الرؤية إذ لم يتحرّك أحد ممن كان يفترض أنّه سيتحرّك، وهكذا فليس متوقّعا أن تستثمر المرجعيّة أو الحوزة دمه الزكي في حال استشهاده، فكان لابد من عمل ما يكفل قيادة الثورة من ناحية، والاستفادة من دم السيد الشهيد رحمه الله إلى أقصى حدّ في خدمة القضيّة الإسلاميّة من ناحية أخرى.
وعلى هذا الأساس جاءت فكرة القيادة النائبة كخيار اضطراري لابد منه، وكان تخطيطه أن تواصل القيادة النائبة قيادة الثورة وبيدها أعظم محفّز لتحريك الجماهير واستثارتهم، وهو دم السيد الشهيد رحمه الله.
وكانت الخطوط العامّة لفكرة القيادة النائبة كما يلي:
1ـ اختار السيد الشهيدـ مبدأيّاـ أربعة أشخاص من أجلّة العلماء، ليكونوا القيادة النائبة التي كان من المفروض أن يعلن عن أسمائهم للامّة.
2ـ وضع رحمه الله قائمة بأسماء أشخاص آخرين ـ لعل عددهم أكثر من عشرة ـ يكون من حق القيادة الرباعيّة انتخاب من تشاء منهم، للانضمام إليها فيما إذا اقتضت المصلحة ذلك، أو اقتضى توسّع إضافة أشخاص آخرين لها، حسب نظام كان قد كتبه.
3ـ أن يكتب السيد الشهيد رحمه الله رسالة مفصّلة إلى الإمام الراحل السيد الخميني؛ يشرح له فها فكرة القيادة النائبة، ويبيّن له تفاصيلها، ويطلب منه الاهتمام بالقيادة النائبة، وإسنادها بكل ما يمكن.
4ـ تسجيل بيان بصوت السيد الشهيد رحمه الله موجّه إلى الشعب العراقي يوصيه فيه بوجوب الالتفاف حول القيادة وإسنادها، وإطاعتها، والعمل بتوجيهاتها.
5ـ كتابة بيان مفصّل حول نفس الموضوع موقّع من قبله.
6ـ أن يخرج السيد الشهيد رحمه الله إلى الصحن الشريف في الوقت الذي يكون فيه مملوءا بالناس، وهو الفترة الواقعة بين صلاة المغرب والعشاء، وهناك يلقي خطابا على المصليّن، يعلن فيه عن أسماء أعضاء القيادة النائبة، ويطلب من الناس إطاعتهم، والسير تحت رايتهم.
وقال لي (رضوان الله عليه) :
(سوف أظل أتكلّم وأتهجم على السلطة، واندّد بجرائمها، وأدعو الناس إلى الثورة عليها إلى أن تضطرّ قوّات الأمن إلى قتلي في الصحن الشريف أمام الناس، وأرجو أن يكون هذا الحادث محفزا لكل مؤمن وزائر يدخل الصحن الشريف، لأنّه سيرى المكان الذي سوف اقتل فيه فيقول: (ها هنا قتل الصدر، وهو أثر لا تستطيع السلطة المجرمة محوه من ذاكرة العراقيين).
وكان (رضوان الله عليه) قد أمرني أن أخرج من البيت، وأشتري قطعة سلاح ـ وهي المرّة الثانية التي خرجت فيها ـ ، وتمكّنت بمساعدة أحد الاخوة الطلبة أن أوفر له ذلك، وآتي به إلى البيت.
ثم قال لي: (هل أنت مستعد لتشاركني الشهادة؟)
فقلت: نعم إن شاء الله.
فقال: إذا نخرج معا، فإذا حاولت قوّات الأمن منعي من الذهاب إلى الصحن فحاول إطلاق النار عليهم، لكي يتاح لي الوصول إليه.
وكان المفروض ـ كشرط ضروري لتنفيذ الفكرة وضمان نجاحهاـ أن يكون كافّة أعضاء القيادة الرباعيّة في خارج العراق، لأن الإعلان عن أسمائهم وهم في داخله يعني ـ على أقل الاحتمالات ـ قيام السلطة باعتقالهم إن لم يكن إعدامهم. وعلى هذا الأساس عرض فكرة مشروع القيادة النائبة على أحدهم ، وبعد نقاش للمشروع وشكل اشتراكه فيه اعتذر عن الاشتراك.
وفشل مشروع القيادة النائبة، وأصابت السيد الشهيد رحمه الله، خيبة أمل قاتلة، وهم دائم، فتدهورت صحّته، وأصيب بانهيار صحّي، وضعف بدني، حتى كان لا يقوى على صعود السلّم إلا بالاستعانة بي، وظهرت على وجهه علامات وحالات لا أعرف كيف أعبّر عنها.
قلت لسماحته: سيّدي لماذا هذا الهمّ والحزن والاضطراب ..؟
فقال: لقد تبدّدت كل التضحيات والآمال، أنت تعرف أنّني سوف لن أتنازل للعفالقة، وسوف اقتل ... أنا لا اريد أن اقتل في الزنزانات ـ وإن كان ذلك شهادة مقدّسة في سبيل الله ـ بل اريد أن اقتل أمام الناس، ليحرّكهم مشهد قتلي، ويستثيرهم دمي، هل تراني أملك شيئا غير سلاح الدم، وها أنذا قد فقدته، إن قتلني هؤلاء فسوف لن يفلحوا بعدي، ولن ينتصروا.
وبعد أيّام طلب منّي أن أخرج من البيت، وقال لي:
(قد أتعبتك، وقد وفيت لي، ولا أجد فائدة في استشهادك معي، حاول أن تنجو بنفسك، فرفضت الخروج، وقلت له: سأبقى معك مهما كان الثمن).
وحاول مرّات عديدة وبأشكال مختلفة أن أخرج من البيت، وأتركه وحده، فرفضت، فقال لي:
(لقد وفيت لي، وصبرت معي، فهل من طلب تطلبه؟)
فقلت: نعم.
فقال: وما هو؟
فقلت: تعاهدني على أن لا تدخل الجنّة إلا وأنا معك.
فقال (رضوان الله عليه) : (عهد الله عليّ أن لا أدخل الجنّة إلا وأنت معي إن شاء الله) .
ولا أعتزّ بشي‏ء في حياتي بمثل هذا العهد.
اللّهم أسألك بدم أبي جعفر، وآلامه، وما جرى عليه من أجلك إلا ما جعلتني معه كما عاهدني، يا وفي يا كريم.
هذه هي فكرة القيادة النائبة ملخّصة، وقد أعرضت عن ذكر تفاصيلها حيث لا أجد ضرورة تستدعي ذلك.

ومن الواضح انه لم يذكر أو يشخص أحدا بعينه!! إذن لماذا ثارت ثائرة مكتب المجلس في طهران وكتبوا ما كتبوا عن النعماني فيما نقلنا سابقا؟!!!!
ولنطالع ما يقوله صدر الدين القبنجي حول الموضوع:
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9847&stc=1&d=1312896981
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9848&stc=1&d=1312896981
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9849&stc=1&d=1312896981

القيادة النائبة:
لم تستطع حكومة البعث تخفيف حركة المعارضة باعتقال قائدها وموجهها السيد الصدر ، وفي طول المدة التي كان فيها مفصولا عن امته حسب وهم البعثيين - ولم يكن مفصولا بالحقيقة - وكانت المعارضة كلها تستلهم من هذا الرجل القابع في البيت توصيات وتوجيهات ، وقدرة عل المواصلة.
الا أن أمرين أصبحا بحاجة الى حل سريع:
الاول: انه مهما يكن وبأي نحو يكون اتصال السيد بالامة وحركة المعارضة ، الا أن مضي مدة طويلة على غياب وجه السيد الشهيد عن امته ، وعن شعبه ، وعن طلائع الحركة الاسلامية الذي لم يكونوا جميعا على علم بأن اتصالا مستمرا يتم بين السيد الشهيد وبين أحد أبرز تلامذته في النجف ، وعن طريقه تتسرب كل الاخبار كما تصدر كل التوجيهات ، إن هذا الغياب الطويل دعا الى ظهور حالة من الملل في وسط العاملين خصوصا وفي وسط الرأي العام عموما.
لقد كان السيد الشهيد مدعوا للتفكير بجد في هذا الحال.
الثاني:
على ان الايام كلما مضت وتباعدت ، وكلما عبر السيد الشهيد عن صمود أكبر امام ارادة البعث وضغوطه وكلما خيب فيهم آخر أمل كانوا يحلمون به ، كانت الشهادة تقترب أو كان السيد الشهيد يقترب نحوها.
وقد أصبح مؤكدا في المدة الاخيرة ان الشهادة اصبحت من قاب قوسين او ادنى ، حتى كانت هناك مناجاة ومناجاة بين هذا السيد الزكي وبين جنة الشهداء.
مرة اخرى كان السيد الشهيد مدعوا بجد للتفكير في حالة المعارضة. القيادة فعلا متمثلة بشخصه، اما إذا غاب فماذا؟
***
إن هذا الامرين ، الملل التدريجي في اوساط الامة والقواعد المتحركة ، وفراغ الساحة من قيادة بديلة تواصل خط السيد الشهيد اذا هو غاب! إن هذين الامرين دعيا الى عزم السيد الشهيد على ايجاد (القيادة النائبة).
وبدأت الاتصالات التي تعبر كل حواجز الرقابة المشددة الموضوعة عليه ، بدأت اتصالات مع الاشخاص اللائقين واللذين ما يزالون في داخل العراق حول الموضوع.
واستمرت هذه الاتصالات مدة ، جرت فيها مناقشات وتبادل آراء وطرحت عدة وجهات نظر.

ومع ملاحظة طول مدة المناقشات التي كانت تكتب وتنقل بواسطة (الصينية) وكان الشيخ النعماني يقرأها ويسجيلها على كاسيت ثم يدونها او يسمعها السيد الشهيد وبعده يعرض الجواب الذي يكون من المفترض انه لم ينسه حسب طبيعة المناقشات!!
وكنت قد اعترضت على النعماني حينها فيما حاول تصويره هشام حيدر انه استهزاء بالصينية!! وقلت حينها:
وليس الكلام في أصل وقوع حادثة (القيادة النائبة) ، فقد حصلت كما تؤيدها الأحاديث ، ولكن الكلام في التبريرات ، وكلام السيد الحكيم عندنا أنسب لأنه هو المعني بالموضوع ، وقطعا أن تلك التبريرات التي يرفض بعضها الحكيم ، حتى مع فرض وجودها فإنها لم تكن تنقل مباشرة من فم السيد الى اذن الشهيد ، ولكنها كانت بتوسط بين السيد عبدالعزيز الحكيم رحمه الله والشيخ النعماني قطعا ، على ما هو واضح من طريقة التخاطب عبر(الصينية) في (السطوح) ، وهذه الصينية لا تنقل المشاعر والاحاسيس وكل الكلام، بل جزءه حسب الحال ، وهذا ما يفسر اصرار النعماني على أقواله لأن ذلك ما وصل إليه لا ما توصل إليه ، خصوصا وأنه رأى الشهيد الصدر على تلك الحالة بعد رفض المشروع.
لكن مؤاخذتنا على الشيخ النعماني أنه وحتى مع فرض الحب المفرط والاحاسيس التي يكنها للشهيد الصدر يجب أن لا يدفعه الى الغاء الآخر كليا ويتجاهل تبريراته مهما كانت صحتها وسقمها ومطابقتها للواقع أو خلافه. لكن كما قلنا سابقا وقال النعماني أنه لم يكن بصدد التحليل والمناقشة بل بيان الحقائق كما هي دون تصرف.
وواضح كلامي في الامر!!
ولكن كلام السيد القبنجي وشرحه حول موضوع الاتصال وان الامور الصغيرة والكبيرة تنقل عبر الصينية والمناقشات بتفاصيلها دامت لفترة طويلة يلقي الضوء على أن المناقشات التي استعرضها احمد ابو زيد العاملي ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709266&postcount=621) ) لها وجه من الصحة لولا نفي الشهيد الحكيم لها كما وضحناه هناك واطنبنا في الحديث عنه!!
ولكن السؤال هو كيف علم القبنجي بكل هذا وهو لم يكن حينها في العراق كما سيتبين؟!!

الا أن مشيئة القدر لهذه الامة أن تفقد قائدها ، وتضل من دون بديل ، فكانت الشهادة أسرع الى السيد الشهيد من القيادة النائبة ، على أن البديل لا يمكن أن يصنع بقرار.

تبرير هذا أم اعتذار؟!! يعني حتى وإن كان البديل صادر بقرار عن آية الله العظمى القائد المجاهد السيد محمد باقر الصدر أحد المراجع الاسلاميين الكبار حينها؟!!!
وهكذا اعطى الشهيد دمه لامته من أجل أن تشق بهذا الدم طريقها المظلم الشائك الطويل.
وهكذا اعطى الشهيد دمه ليؤكد أن كربلاء هي كربلاء!

يذكر أن السيّد صدر الدين القبانجي بعد خروجه إلى سوريا، أرسل رسالةً [شفهيّة] إلى السيّد الصدر (رحمه الله) يدعوه فيها إلى تصعيد الوضع مع السلطة لتكتب له الشهادة، وبالتالي تتمّ الاستفادة من شهادته من أجل قلب الوضع ضدّ الحكم، فإن كتب الله النصر كان به، وإن كتب لك الشهادة فنستفيد منها.
ولمّا بُلِّغَها السيّد الصدر (رحمه الله) سكت ، بل تألّم كثيراً ، وكان السيّد القبانجي يعارض التفكير بعمليّة تهريب السيّد الصدر (رحمه الله) وإخراجه من العراق .
لاحظ محمد باقر الصدر السيرة والمسيرة في حقائق ووثائق ج‏4، ص: 233
عموما حتى مع هذا النقل الذي تحدث فيه القبنجي:
بدأت اتصالات مع الاشخاص اللائقين واللذين ما يزالون في داخل العراق حول الموضوع.
فإن كلامه هذا يتناقض وكلام السيد الحكيم حول الموضوع ويتنافى مع نقولات الآخرين!!
فالقيادة النائبة التي عينها الشهيد الصدر لم يكن ولا واحد منهم في العراق الا الشهيد الحكيم رحمه الله ـ كما ينقله هو بنفسه في كتابه القيادة السياسية النائبة ـ وقد طلب منه الشهيد الصدر الخروج ولم يخرج ـ الى ايران طبعا ـ ولكنه بعد حين خرج الى سوريا واختبأ فيها بالكوفية والعقال ، وكانوا يطلقون عليه اسم (الحاج باقر) !!!

alyatem
09-08-2011, 05:29 PM
من الامور التي يذكرها القبنجي في كتابه الجهاد السياسي للشهيد الصدر قضية المفاوضات بين حكومة البعث والشهيد الصدر رحمه الله تعالى:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9851&stc=1&d=1312897832

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9842&stc=1&d=1312862358

اتصالات سياسية

وفي فترة الحجز التي دامت تسعة اشهر ارسلت حكومة بغداد أكثر من مبعوث سياسي للاتصال بالسيد الشهيد والتفاوض معه. وكانت تهدف الى امرين:

الامر الاول : انتهاء المعارضة بالافراج عن السيد الصدر حينما يخضع للشروط!
الامر الثاني: كسب جديد لحزب البعث وحكومته حينما يحقق لهم السيد الشهيد مطالبهم.

في اللقاء الاول طلبوا من السيد الشهيد في مقابل الافراج عنه ما يلي:

1 – الفتوى بجواز الانتماء لحزب البعث وحكومته.
2 – الفتوى بحرمة الانتماء الى حزب الدعوة الاسلامية.
3 – عدم دعم الثورة الاسلامية في ايران ، او عدم تأييدها.

ولم يستجب السيد الشهيد الى واحد من هذه المطالب رغم كل الضغوط التي مورست معه ، ورغم مختلف وسائل الترغيب ايضا!!
***
وفي اللقاء الثاني وبعد مضي أشهر على الحجز ، تنازل الحزب الحاكم عن مطالبه الثلاثة الاولى على أن تتم مقابلة صحفية مع السيد الشهيد تنشر في الصحف والجرائد العراقية، لتعرف الامة أن لا عداء بين الحزب الحاكم وبين السيد الشهيد وتخف عندهم حالة التوتر.
ورفض السيد الشهيد رفضا قاطعا ، قائلا اذا رفعتم الحجز فإن الامة ستعرف ما إذا كانت هناك قطيعة بين المرجعية الدينية وبين الحكومة أم لا!
***
وفي آخر مرة ، وقبل شهر من استشهاده ، ارسلت حكومة بغداد الشيخ عيسى الخاقاني ، العميل البعثي والمتعاون مع حكومة الكفر ضد جمهورية ايران الاسلامية لاقناعه بالتنازل.
كما أنه خلال هذه الفترة كلها كانت عروض مختلفة على السيد الشهيد في مقابل ان يتنازل !! الا أنه – وهو يقود الحركة الاسلامية التي دخلت مرحلة المعارضة مع البعث – لم يعط اذنا صاغيا لهؤلاء واولئك ، واستمر في طريقه نحو الشهادة ، لاجل ايقاظ الامة المخدوعة!

فهل ترون أن هناك تفاوت فيما ينقله القبانجي وما كتبه النعماني وقد كتب كتابه بعده بـ 14 سنة!!!
يقول النعماني:

زيارة مدير أمن النجف:

عندما تسلم صدّام السلطة قام بدعوة إفطار لمجموعة من العلماء أكثرهم من علماء إخواننا السنة وبعض الأفراد من علماء الشيعة منهم السيد حسين السيد إسماعيل الصدر (حفظه الله) وقد رفض الاستجابة لهذه الدعوة فاعتقل، وفي مديرية الأمن صعدوا به إلى مقصلة الإعدام إن لم يستجب لحضور دعوة الإفطار، فاضطرّ لقبول ذلك، وفي هذه الدعوة سلّم صدّام على السيد حسين وسأله عن السيد الصدر سؤالا عابرا وكان سلام وسؤال عزّت الدوري أوسع، وهنا طلبوا منه أن يتدخّل لفك الحصار وتسوية الصراع، ولم يكن من خيار أمامه إلّا القبول، وكان النظام قد أطلق سراح بعض السجناء وهم أكثر من مائتين كإبداء لحسن النيّة في عهد الطاغية الأسود، وعلى أثر ذلك وبعد عيد الفطر المبارك اتصل مدير أمن النجف وطلب من الشهيدة بنت الهدى (رحمها الله) الإذن لزيارة السيد الشهيد رحمه الله، فقالت له: إن السيد نائم، ولا يمكن أن أتحدّث معه، فقال لها: سوف اتصل بكم بعد ساعة.
وخلال هذه الساعة جرى حديث بيننا حول الموقف المناسب تجاه هذا الطلب، وكان موقف السيد الشهيد الرفض أوّلا على أساس أن الزيارة قد تمتصّ همم وغضب العاملين، أو من كان يعتقد أنّ مهتم بأمر احتجاز السيد الشهيد، وكان يريد أن يجعل عملية الاحتجاز قضيّة كبيرة توجّج الروح الثوريّة لدى الناس، وتدفعهم إلى مواصلة الجهاد، ومن ناحية ثانية كان السيد الشهيد بحاجة إلى معرفة المستجدّات في موقف السلطة، ليتمكّن على ضوء ذلك من معرفة ما يجب أن يفعله. وبما أن زيارة مدير الأمن ستكون شبه سريّة، ولن تنعكس إلا على نطاق محدود من الناس، فقد وافق على أن تتم بعد الظهر، حيث يقل تردد الناس في زقاق المنزل إلى حد كبير.
وبعد ساعة اتصل مدير أمن النجف فقالت له الشهيدة (رحمها الله): لا مانع‏ من ذلك على أن تكون الزيارة بعد الظهر.
وبعد الظهر جاء مدير أمن النجف، والتقى بالسيد الشهيد، وجرى بينهما الحوار التالي:
مدير الأمن: سيّدنا أنا آسف على أن أزوركم في هذه الظروف، وكنّا نرغب في أن لا يحدث هذا الوضع.
السيد الشهيد: أي وضع؟
مدير الأمن: الاحتجاز.
السيد الشهيد: أنا راض بهذا الوضع، ولست متضايقا منه.
مدير الأمن: نحن غير راضين به، ونتمنّى أن ينتهي بسرعة، وتعود الحياة إلى طبيعتها.
السيد الشهيد: إذا كان هذا الوضع غير طبيعي فأنتم سببه.
مدير الأمن: سيّدنا أنت لا تعلم بما حدث- في رجب-، لقد كانت ثورة حقيقية كادت أن تنجح لولا حزم القيادة. إنّنا لم نواجه حدثا كهذا ثورة 17 تموز وحتّى ذلك، اليوم، إن الأوضاع كانت خطيرة، جدا وإلى الآن توزّع المناشير، وتكتب الشعارات على الجدران التي تحرّض الناس علينا.
ثم قال: نحن نعلم أن ظروفكم غير طبيعيّة، وقد تكون بحاجة إلى المال، نحن بخدمتكم لأي مقدار تحتاجون إليه.
السيد الشهيد: لست محتاجا إلى المال.
مدير الأمن: هل من خدمة أقدمها لكم؟
السيد الشهيد: أطلقوا سراح المعتقلين، فإن هؤلاء لا ذنب لهم.
مدير الأمن: سأنقل طلبكم إلى الجهات المختصّة.
هذا بعض ما جرى في تلك الزيارة.
ومن المؤكد أن السيد الشهيد رحمه الله قد حصل على كل ما كان يريد، وتأكد له أن‏ الحجز يمكن أن يكون قضيّة كبيرة تستثمر لخدمة الإسلام، وعلى هذا الأساس تشدّد في اللقاءات الأخرى في موقفه من فك الحجز.

موفد آخر للسلطة:

وبعد مضي شهر واحد تقريبا من لقاء مدير أمن النجف بالسيد الشهيد رحمه الله بعثت السلطة الشيخ عيسى الخاقاني بمهمّة خاصة.
وقبل أن نعرف طبيعة هذه المهمّة يجب أن نشير إلى حقيقة مهمّة، وهي أن الشيخ الخاقاني لا يرتبط بأي شكل من العلاقات بالسيد الشهيد رحمه الله، فليس هو من تلاميذه، ولا من وكلائه، كما أن الشيخ المذكور يعتبر من أعداء الثورة الإسلاميّة في إيران، وكان له دور كبير في تأجيج الفتن في المنطقة العربية من خوزستان.
والحقيقة أن السيد الشهيد رحمه الله استغرب كثيرا حينما اتّصل الشيخ الخاقاني هاتفيا، وطلب الإذن بزيارته رحمه الله، وكان الاحتمال الأقرب الذي تبادر إلى أذهاننا قبل أن يلتقي بالسيد الشهيد هو أن ضغطا حصل من قبل الشيعة في دول الخليج على السلطة البعثيّة مما أجبرها على السماح لممثّل لهم يزور السيد الشهيد ليطمئن على صحّته وسلامته، أمّا أن يأتي على أساس أنه ممثّل أو مبعوث للسلطة، فهو أمر لم يكن محتملا لدينا.
التقى الشيخ الخاقاني بالسيد الشهيد، وكان يرافقه شخص آخر، لم نعرفه بشكل دقيق ومن المحتمل أن يكون من أقاربه.
وبدأ الخاقاني حديثه مخاطبا السيد الشهيد بخجل مفتعل، فقال: لقد جئت إلى خدمتكم لأجل حل هذه المشكلة، وإعادة الأمور إلى طبيعتها.
السيد الشهيد: ومن كلّفك بهذه المهمّة؟
الخاقاني: القيادة.
السيد الشهيد: ماذا تقصد بالقيادة؟
الخاقاني: رئيس الجمهورية والمسؤولين.
السيد الشهيد: الأزمة سبّبتها الدولة، إنّها لا تتحمّل مجي‏ء وفود لم يرفعوا شعارا ضدها ولم يهدّدوا الأمن، إن كل وفد منها كان يأتي ويجلس معي عشرة دقائق يطلب منّي أن لا اغادر العراق، ثم يعود بكل هدوء إلى بلده، هل هذا العمل يعتبر جريمة أو تهديدا للسلطة؟
الخاقاني: كلا، فالحكومة لا تعتبر ذلك جريمة، وإنّي أودّ أن أطلعكم بأن المسؤولين قالوا لي: أبلغ السيد الصدر أن بإمكانه أن يفتح بابه، ويستقبل أي أحد يرغب بزيارته، أو يخرج إلى أي مكان شاء ويمارس حياته الطبيعيّة.
السيد الشهيد: إنّ حياتي طبيعيّة، وأنا سعيد للوضع الذي أنا فيه، ولا حاجة إلى ذلك كلّه.
بعد ذلك كشف الشيخ عيسى الخاقاني عن المهمّة الحقيقيّة التي بعثوه من أجلها، فقال: سيّدنا تعلمون أن الحوزة العلمية بحاجة إلى تغيير وبناء جديد، وبحاجة إلى دعم وإسناد.
السيد الشهيد: نعم، إنّها بحاجة إلى ذلك.
الخاقاني: وخاصّة الحوزة العلمية العربيّة، إنّها بحاجة إلى بناء جديد، ولا أحد يستطيع أن يفعل ذلك غيركم، وأنا مستعد لتنفيذ كل أوامركم بهذا الشأن.
السيد الشهيد: الحوزة العلميّة في النجف الأشرف كيان واحد لا يتجزأ، ليس لدينا حوزة عربية وأخرى فارسيّة، وثالثة أفغانيّة، بل لدينا حوزة فيها العربي، والفارسيّ، والأفغاني، والباكستاني، ومن مختلف القوميات.
الخاقاني: ولكن يا سيدي سيطر العجم على الحوزة، فمعظم المراجع منهم.
السيد الشهيد: الأجواء في الحوزة العلمية حرّة، وكل من يثبت لياقة وجدارة يتقدّم، ولا يمنعه من ذلك أحد.
الخاقاني: هل تعلم- يا سيدي- ماذا فعل العجم بالعرب في خوزستان، لقد قتلوا شبابهم، وهتكوا أعراضهم، وسلبوا أموالهم، لقد وقف الخميني ضدّ العرب، أذلّهم وسحق كرامتهم.
السيد الشهيد: أن لا أسمح لك أن تتكلّم بهذا، إنّ السيد الخميني مرجع عادل لا يفرق بين عربيّ وأعجمي كان هنا في النجف يمنح المرتب الشهري للعرب والعجم، لا يفرّق بين أحد منهم. وإذا كان الغرض من مجيئك إلى هنا هو هذا فلست مستعدا لمواصلة الحديث.
الخاقاني: معذرة، لم يكن الهدف هذا، وإنّما كان الهدف تطوير الحوزة، وفي أثناء ذلك أحببت أن أخبركم بأنّ أحداثا مؤلمة وقعت لعرب خوزستان.
السيد الشهيد: عرب خوزستان يعيشون في ظل دولة إسلامية، لهم ما لغيرهم، وعليهم ما على غيرهم، ولا احبّ أن يتكررّ هذا الكلام مرّة أخرى.
انتهى هذا اللقاء، ومن الواضح أن هدف السلطة كان تحريك الحس القومي، واستغلاله لإيجاد فاصلة كبيرة بين النجف والثورة الإسلامية.
إنّ الشيخ عيسى الخاقاني يعيش في دولة من دول الخليج لا في النجف، وهو يعلم أن السيد الشهيد محتجز لا تسمح السلطة بالاتصال به، فكيف استطاع تجاوز هذه الحدود، وبادر إلى تحمّل مسؤولية بناء الحوزة العلميّة العربيّة في النجف!! بل ولماذا في هذا الوقت بالذات؟!
إن التفسير الأقرب لما حدث هو أن السلطة استهدفت- عن غباء- أن تجعل من السيد الشهيد رحمه الله منافسا قويّا لقيادة السيد الخميني رحمه الله، وتجعل من النجف منافسا قويا لحوزة قم، وتقوم بتأجيج الصراع بينهم. وهذا لو حدث فإنّه يحقّق لها من الآمال مالم تكن تحلم به.
ولا أدري كيف خطر في ذهن القيادة البعثيّة هذا وهي ترى السيد الشهيد رحمه الله وقد ألقى بكل ثقله لتأييد الثورة الإسلامية وقائدها الإمام الخميني رحمه الله.

وعاد الخاقاني مرّة أخرى:

وبعد فترة قصيرة جاء الشيخ عيسى الخاقاني مرّة أخرى، وقال للسيد الشهيد (رضوان الله عليه): إن هذه هي الفرصة الوحيدة التي يمكن أن تستفيدوا منها لحل هذه الأزمة، إنّنا بحاجة إلى حوزة ومرجعيّة عربيّة، والسلطة مستعدّة لتقديم كافّة المساعدات، كالرواتب للطلبة، والإعفاء من الخدمة العسكريّة، وقد بحثت مع المسؤولين كافّة التفاصيل.
فأجابه السيد الشهيد رحمه الله: بأن الحوزة والمرجعيّة ليست بحاجة إلى مساعدة أحد، الحوزة قائمة بنفسها، وإمام العصر يرعاها، وأنا لست مستعدّا لقبول أي عرض ممّا تقول.
وخابت مؤامرة السلطة التي حاولت تنفيذها بواسطة الشيخ عيسى الخاقاني، أمام صمود ووعي وحكمة السيد الشهيد، وتضحيته في سبيل مبادئه.

وساطة السيد علي بدر الدين:

ومن المحاولات التي جرت أثناء فترة الحجز محاولة قام بها المرحوم السيد علي بدر الدين، فمن خلال علاقاته الواسعة بالمسؤولين في السلطة، وخاصّة القياديين منهم طلب أن يتوسّط لديهم لحلّ الأزمة بينهم وبين السيد الشهيد، وكان يتصوّر أن بإمكانه ذلك.
وحينما علم السيد الشهيد رحمه الله أن السيد على بدر الدين سوف يأتي لهذه المهمّة استرّ لذلك؛ لأنّه يعلم أن السيد بدر الدين على اطّلاع كبير بما يجري خلف الكواليس، ولن يتردد في الكشف عن كل مخطّطات السلطة تجاه هذه القضية، وأنّ ما سوف يكشف عنه على بدر الدين سيكون له تأثير كبير على تخطيط السيد الشهيد رحمه الله.
وبعد مكالمة هاتفيّة استأذن فيها لزيارة السيد الشهيد رحمه الله جاء وجلس في الغرفة الخاصّة باستقبال الضيوف لوحده، وكنت في مكان بحيث يمكنني أن أستمع لما يجري فيها من حديث، فسمعته يقول: إلهي بحق محمد وآل محمد وفّقني لحلّ هذه المشكلة وإنقاذ السيد الصدر من القتل.
بعد ذلك حضر السيد الشهيد رحمه الله، فسأله عن موقف السلطة، وبماذا تفكّر؟
فقال: لقد سمعت منهم كلاما خطيرا، وأنا قلق جدا من ذلك، إن ما يستفزّهم جدا ويغيظهم ويثير فيهم الحقد عليكم هو تأييدكم للثورة الإسلامية في إيران، لابد من إيجاد حل لهذه القضية.
السيد الشهيد: وماذا يريدون؟
السيد بدر الدين: يريدون شيئا من التأييد لهم، أو التراجع عن موقفكم من تأييد الثورة الإسلامية في إيران بشكل مناسب.
السيد الشهيد: وإذا لم أفعل؟
السيد بدر الدين: والله- يا سيّدي- إنّهم يفكّرون بإعدامكم، والتخلّص منكم، لا حديث لهم إلا هذا، ولا هم لهم إلا التفكير في كيفيّة تنفيذه، إن هؤلاء قساة لا رحمة في قلوبهم، إني أرجوك- يا سيّدي- أن تفكر ولو بقليل من التنازل لإنقاذ حياتك، إن استشهادك خسارة كبيرة.
السيد الشهيد: كيف ينظرون لما حدث في رجب، وما أعقبه من أحداث؟
السيد بدر الدين: إنّهم في قلق وخوف دائمين، إنّهم يخشون من تصاعد الأحداث وتطوّرها، إنّهم يعتبرون ما حدث في رجب ثورة لم تنجح، وخوفهم من تكرر ذلك.
السيد الشهيد: لا أتنازل أبدا، وموقفي ثابت، وإذا كان هؤلاء يفكّرون بإعدامي، فأنا مستعد لذلك.
السيد بدر الدين: سيّدي، هل من أمل ولو ضعيف؟
السيد الشهيد: أبدا.
وبكى السيد علي بدر الدين بكاءا شديدا، ثم قال: إنّني سأترك العراق، وأسافر إلى لبنان، أنا لا اريد أن أبقى هنا وأشاهد جنازتكم.
وكان هذا آخر لقاء له بالسيد الشهيد رحمه الله، وبعدها غادر إلى لبنان، وبعد مضيّ فترة من الزمن قامت المخابرات العراقيّة باغتياله هناك.
وعلى ضوء المعلومات التي أدلى بها السيد علي بدر الدين، وكذلك الانطباعات التي حصلت بعد زيارة مدير أمن النجف للسيد الشهيد رحمه الله تأكّد أن الحجز رغم ما فيه من صعاب وآلام يعتبر مشكلة كبيرة للسلطة، كما أنّه يمكن أن يكون قضيّة تستثير الجماهير، وتحرّضها على مواصلة الجهاد.
وكانت الأدلّة تتوارد، ففي كل يوم تقع أحداث تؤكد صحّة هذه الرؤية، فكانت أعمال الاغتيال والتفجير، والمواجهات المسلّحة، وكتابة المناشير وتوزيعها، وكتابة الشعارات على الجدران من الأحداث اليومية التي أصبحت وكأنها طبيعيّة، وكان السيد الشهيد يسمع بنفسه أصوات إطلاق النار في بعض الليالي أثناء المواجهات المسلّحة بين المؤمنين وقوّات السلطة، فكان شعوره بصحّة هذه الرؤية يقوى يوما بعد آخر.
إن السيد الشهيد رحمه الله قدم كل ما يملك وفعل ما يمكن، ولا شي‏ءكبر من أن يستعد لقبول الاحتجاز له ولعائلته وأطفاله في سبيل ضمان مستقبل التحرّك والجهاد لإسقاط السلطة، وإقامة حكومة إسلاميّة ربّانيّة على أرض العراق، تحكم بما أنزل الله، وتحقق للشعب حرّيته وكرامته وحقوقه.

ويضيف قائلا

الزيارة الثانية لمدير أمن النجف:

وجاء مدير أمن النجف مرة أخرى، وكانت مهمّته تتلخّص بما يلي:
1- محاولة الحصول على شي‏ء بسيط من التنازل، فقد قال للسيد الشهيد رحمه الله: إن السلطة تشعر أن كرامتها أهينت، وأن أبسط تجاوب منكم سوف ينهي الأزمة.
ورفض (رضوان الله عليه) أن يتجاوب مع هذا المقترح وقال له: لم يصدر منيّ شي‏ء من هذا القبيل، إن هذه افتراضات تفترضونها، وأنا على كل حال لا أشعر بالضيق من الوضع الحالي.
2 أخبره بأن السلطات تسمح للعائلة بالخروج من البيت وللأطفال بالذهاب إلى المدارس، كما تسمح بزيارة بعض الأرحام لكم.
هذا أهمّ فقرات تلك الزيارة.

ويكتب في محل آخر:

المفاوضات الأخيرة

لقد حدثت مفاوضات متعدّدة في الفترة الأخيرة التي سبقت استشهاده (رضوان الله عليه)، وكانت كلّها عقيمة، لأن موقفه كان ثابتا فيها جميعا، ولم تنجح أساليب الترهيب والترغيب في زعزعة موقف أبدا.
وإذا كانت الظروف والأوضاع لا تسمح لي بذكر كل التفاصيل الدقيقة، فلا حرج من ذكر ما يجوز منها على سبيل الاختصار، والإيجاز.
إنّ آخر المفاوضات التي جرت، والتي استشهد (رضوان الله عليه) بعدها بأيّام قليلة كانت بينه وبين مبعوث خاص ومفوّض من قبل القصر الجمهوري، وقد طال كل لقاء من هذه اللقاءات أكثر من ثلاث ساعات، وهنا أسعى لحذف التفاصيل، وأقتصر على البعض المهم من فقراتها موكلا التفصيل إلى وقت آخر.
بدأت المفاوضات الأخيرة بهذا الشكل: اتصّل فاضل البرّاك مدير الأمن العام بالسيد الصدر رحمه الله، وقال له: إن القيادة ستبعث لكم اليوم ممثّلا لها ليبحث معكم كافّة القضايا، وأرجو أن تكون النتائج طيّبة وإيجابيّة.
وبعد ساعة واحدة جاء (المبعوث) محاطا بعدد من قوّات الحماية، وطلب من الشهيدة بنت الهدى (رحمها الله) الإذن بلقاء السيد الشهيد (رضوان الله عليه)، وكان مؤدّبا حسن المعاملة والتصرّف قياسا بغيره من المسؤولين.
دخل إلى البيت بعد أن طلب من حمايته البقاء خارج المنزل، ومنعت قوّات‏ الأمن التي تطوّق منزل السيد الشهيد المرور من الزقاق، بما في ذلك السكّان الذين تقع دورهم فيه.
التقى هذا الشخص بالسيد الشهيد وعرّف نفسه بأنّه مبعوث خاص من قبل رئاسة الجمهوريّة، ومخوّل من قبلها، وكنّى نفسه بأبي علي.
وبدأ خطوته بمجاملة حارّة! وقال: يصعب على السيد الرئيس وعلينا هذا الوضع الذي لم نكن نرغب فيه، ولم نكن نتمنّى لكم هذا الوضع، وأرجو أن نتوفّق لحل هذه المشكلة، فأنت عربي منّا، ومفكّر إسلامي كبير.
السيد الشهيد: إذا كنت تقصد الحجز فأنا لست متضايقا منه.
المبعوث: لا أعني الحجز وحده، بل الحالة غير الطبيعيّة بيننا ... ثم قال سيّدنا، إنّني مخول من قبل القيادة لبحث كل القضايا والمشاكل، وإن شاء الله سنتوصّل إلى حلّ في هذا اليوم يرضي الطرفين، وتعود الأمور إلى طبيعتها، بل وتحدث بيننا محبّه وصداقة.
السيد الشهيد: تفضّل.
المبعوث: سيّدنا، إنّ ما حدث- في رجب- كان تحدّيا للدولة، وقد أهينت كرامتها، وهتكت حرمتها، إن مسؤوليّة ذلك تقع عليكم، وأحبّ أن أخبركم أن القيادة لم تتسامح مع أحد- بما في ذلك رفاق قياديين في حزب البعث- كما تسامحت معكم، إن من أصعب الأمور بالنسبة لنا هو كيفيّة التعامل معكم، إن هذا من الأمور المعقّدة بالنسبة للقيادة، إن ما صدر منكم مما لا يمكن للقيادة تحمّله.
السيد الشهيد: وما الذي صدر منّي؟
المبعوث: أشياء كثيرة، العلاقة بإيران، وفود المعارضة للسلطة، تحريم الانتماء لحزب البعث.
السيد الشهيد: علاقتي بإيران لا تتجاوز علاقتي بالسيد الخميني، وهي علاقة العالم بالعالم، وأمّا تأييد الثورة الإسلاميّة فهو موقف ينسجم مع موقف السلطة، فأنتم‏ أيضا أيّدتم الثورة الإسلاميّة.
المبعوث: ولكن يجب أن يكون ذلك بموافقتنا، ومشورتنا، وما سوى ذلك يعتبر تحدّيا لنا، وليس من حق أيّ مواطن أن يقيم علاقة بدولة، إنّنا نعتبر ذلك عمالة للأجنبي، وعلى كل حال فلأجل حل هذه المشاكل وضعت القيادة شروطا، فإن استجبتم لها فسوف تنتهي هذه الأزمة وتعيش معززا مكرّما.
السيد الشهيد: وما هي الشروط؟
المبعوث:

1- عدم تأييد الثورة الإسلاميّة في إيران، والاعتذار عمّا صدر منكم من مواقف بهذا الخصوص من خلال بيان يصدر منكم.
2- وأن يتضمّن البيان شجبا صريحا للوفود التي جاءت لتأييدكم في رجب.
3- أن تصدر فتوى خطّية تعلن فيها حرمة الانتماء لحزب الدعوة.
4- التخلّي عن فتواكم حول حرمة الانتماء لحزب البعث.
5- إصدار بيان تؤيّد فيه السلطة ولو في بعض منجزاتها كتأميم النفط، أو منح الأكراد الحكم الذاتي، أو محو الامّية.

السيد الشهيد: وإذا لم أستجب لهذه المطالب؟
المبعوث: الإعدام.
السيد الشهيد: تفضّل، أنا الآن مستعدّ للذهاب معك إلى بغداد لتنفيذ حكم الإعدام.
قال لي السيد الشهيد (رضوان الله عليه) حينما سمع جوابي بقي متحيّرا مذهولا، تارة ينظر إليّ، وتارة يطرق برأسه إلى الأرض، وتغيّر لونه وكأنّه تفاجأ بالجواب، ثم التفت إليّ وقال: هل هذا هو الجواب الأخير؟
السيد الشهيد: نعم، لا جواب آخر عندي.
المبعوث: ألا تفكر بالأمر؟
السيد الشهيد: لا فائدة.
وانتهى اللقاء، ولكنه جاء في يوم آخر بمشروع جديد، كان يعتقد أن السيد الشهيد رحمه الله سيقبل به لما يحمل من إغراءات كبيرة، فقال المبعوث: سيّدنا، إنّ السيد الرئيس يعدكم في حال قبولكم بهذه الشروط بما يلي:

1- سيقوم بزيارتكم، وتغطّى الزيارة من خلال وسائل الإعلام، ومنها التلفزيون.
2- في خلال الزيارة سيقدّم السيد الرئيس صدّام حسين سيّارته الشخصيّة هدية لكم، وهذا أعلى مراتب التكريم والحفاوة، ولكي تطمئنّوا إلى صحّة نوايانا فسوف لا نطلب منكم نشر البيان قبل أن تشاهدوا ذلك من التلفزيون.
3- تكون أوامركم وطلباتكم نافذة في دوائر الدولة، وبهذا نكون قد بدأنا صفحة جديدة من الصداقة والمحبّة، لأنّنا أقرب إليك من الخميني، وأنت أقرب إلينا منه.

السيد الشهيد: موقفي هو موقف السابق.
المبعوث: نحن لا ندري ماذا تريد، والله (بشرفي) إن القيادة لم تتنازل لأحد بهذا المقدار، والله لقد نفّذنا الإعدام بأشخاص عارضونا أقل من هذا، وكان منهم رفاق في الحزب فلماذا هذا الإصرار؟ ماذا تريد أن نفعل؟
السيد الشهيد: أنا لم أطلب منكم شيئا، وكما قلت لكم إذا كان الحلّ لهذه الأزمة هو الإعدام فأنا مستعد لذلك، ولا كلام آخر عندي.
ظلّ هذا المبعوث ساكتا، ولم يتكلّم بشي‏ء، وبعد فترة عاد إلى الحديث، ففاوض السيد الشهيد رحمه الله على الشروط متنازلا عنها الواحد تلو الآخر، والسيد الشهيد مصرّ على موقفه، بعدها قال المبعوث: سيدنا، بقي شي‏ء لابد منه، كما أنّه ليس من حقّي أن أتنازل عنه مطلقا.
السيد الشهيد: ما هو؟
المبعوث: أن توافق على إجراء مقابلة مع صحيفة أجنبية، وإن شئت تكتب الأسئلة بنفسك فلا مانع- حتّى لو كانت فقهيّة-، ولكن بشرط أن تؤكّد في المقابلة أن لا عداء بينكم وبين السلطة أو تشيد ببعض إنجازاتنا كمحو الامّية، أو تأميم النفط، أو منح الأكراد الحكم الذاتي، وفي مقابل ذلك نتعهّد بتنفيذ كل التعهّدات السابقة.
السيد الشهيد: وإذا لم أفعل؟
المبعوث: الإعدام، بشرفي لا حلّ غيره.
السيد الشهيد: أنا مستعد، ولا كلام آخر عندي.
وتحيّر المبعوث، وظلّ ساكتا فترة طويلة، ثم قام وودّع السيد الشهيد، وجرت دموعه على وجهه، وقال بلهجته العاميّة: (حيف مثلك تاكله الكاع- أي الأرض- حيف، والله حيف).
وكانت هذه المفاوضات قد جرت في آخر شهر من أشهر الحجز.

اقول : كنا قد تسألنا سابقا ان الشهيد الصدر لم يصدر فتوى بحرمة الانتساب لحزب الدعوة رغم ان السلطة تنازلت له الى حد قبولها بمطلب واحد فقط منه تعتبره تأييدا لها ، وكان أحد هذه المطالب فتوى بحرمة الانتساب لحزب الدعوة الاسلامية!! على ما ينقله النعماني والقبنجي!!
ولكننا لم نرهما ينقلان أن السيد وافق على هذا الشرط !!
الذي من المفترض ـ حسب كلام الادعياء ـ أن يكون هو موافق عليه لانه حرم الدخول الى حزب الدعوة وخرج منه ولا يقوده وحزب الدعوة حزب ماسوني وعميل وصهيوني وتحريري واخواني وقادته عملاء مقبورون؟!!!
أقول لماذا لم يكتب عنهم الشهيد الصدر مثل هذه الفتوى وينجوا بنفسه!!
فإن قلت انه لم يرد قبول اي شرط منهم من الاساس فلماذا تفردون هذا الموضوع بالسؤال؟!!
قلنا نعم !! انه كذلك هو لم يرد القبول من الاساس!!
لكن ألا ترون في تأكيد البعث لاستحصال هذه الفتوى أمر يحكي عن دور الدعوة والدعاة في حركة المعارضة التي كان يقودها ويتزعمها الشهيد الصدر وهو في بيته!!
ألم يكن للبعث دلائل واضحة على تبني الشهيد الصدر للدعوة وقيادتها!! والا فلماذا يطلبون منه هذا الطلب؟!!!
ومن الواضح من اجوبة اللقاءات الاخرى أنه كان من الممكن له رحمه الله أن يقول ان هذا الحزب لا علاقة له به ويكيل له التهم التي يحب كيلها الادعياء!!!

alyatem
09-08-2011, 05:41 PM
يمكن لمتابعي الموضوع

تصفح كتاب الجهاد السياسي للشهيد الصدر

تأليف السيد صدر الدين القبانجي( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156967))

وكذلك كتاب الفكر السياسي عند الامام الخوئي قدس سره

تأليف محمد سعيد الطريحي ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156952) )

وسنستمر بعونه تعالى بعرض فقرات منهما ونخضعها للتحليل والتدقيق

فيما يخص الموضوع

نسألكم الدعاء

husaini4ever
09-08-2011, 10:19 PM
بعد ابلاغي بكم الاساءات اعلاه حتى وصلت الىالطعن بالعرض تركت امرها الى الادارة الموقرة !
كما لاحظت مدى الاستخفاف بعقول القراء حيث ان الرد وصل الى الطعن بكلام قاله النعماني لا انا !
ورغم اني كنت موقنا ان الامر لم يختلف عما كان عليه من قبل لكن لاباس ان نوضح ببعض الامثلة !
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9854&stc=1&d=1312917238
نلاحظ ان كاتب السطور اعلاه مغرض ينبز النعماني والا كيف يقول (بطريقة ما)!!
علما ان الكاتب هو النعماني لاغير لكن لاباس ان نحاسب هشام حيدر على ذلك !

كما ان القائل كيف يتقدم القائد ويبقى المقاتلون يتفرجون هو النعماني لاهشام حيدر !!!

===

ثم نكتشف ان الطريقة ما هي وللصدفة ان بيوت النجف متلاصقة فيمكن القفز على السطوح !
ثم يتبين ان السلطة تراقب السطوح وتضع كاميرات مراقبة !
تناقض؟؟؟ لالالا !!
شت داون لعقلك ولن تجد اي تناقض !!!
لاسيما ان وجدنا تعدد المصادر......
كما في قضية القيادة النائبة نجد هنا مصادر تنقل قصص الحصار!
مع انها اولا واخيرا تنقل عن النعماني لاغير اللهم الا ان قلنا ان هناك محتجزون كثر غيره !
عموما......
كم السباب والتعرض لشخص الكاتب ينبىء عن واقع حال المجيب ......ورحم الله العلامة ابن المطهر فقد تذكرت مقولته يوم تلقى رد ابن تيمية الشبيه بالردود اعلاه !

husaini4ever
09-08-2011, 10:40 PM
ونبقى مع القصة التي يرويها النعماني ونبين مواطن الضعف والتناقض والنقص فيها !


يقول النعماني:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9856&stc=1&d=1312917911

ولئلا تنتهي الماساة باعتقال سماحته واعدامه في ظلم زنازين البعث

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9857&stc=1&d=1312917997


وربما كان هذا هو السبب طلب سماحته الحصول على قطعة سلاح ..يقول النعماني

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9855&stc=1&d=1312917911


وهذا يعني انه قدس سره قد تيقن من الموت هو النتيجة الحتمية للمواجهة ولم يرد قدس سره ان تكون النهاية خلف القضبان دون علم الامة التي اراد ان تستثمر دمه فقرر مواجهة مدير الامن ومن معه بالسلاح كي يجبره على قتله فتكون معركة ورصاص ويقتل السيد وينتشر الخبر وسال النعماني (هل انت مستعد لتشاركني الشهادة؟)!!


لكن سير الامور يتغير لاحقا ولانقف على تحقق هذا السيناريو !


يقول .........النعماني نفسه:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9858&stc=1&d=1312918464


فلاحديث عن مواجهة او شهادة !!!

بل ان القصة تتحدث عن السيد الشهيد وهو يائس لايبدي اهتماما بـ(العمل الخاص)او (التنظيم)!!!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9859&stc=1&d=1312918534


والمشكلة....


انه ومهما قيل ان هذه شهادة فلان او علان وهي مطابقة لما قال النعماني.....فان النتيجة هي ان فلان انما ينقل عن النعماني لاغير !!!


فان كثرت الشهادات من هذا القيل او قلت فان وجودها كعدمها لان الشهادة واحدة هي........شهادة النعماني !


و ( لعل )....وهو دليل مهم هذا الـ(لعل)...

لعل عقلي القاصر لايستوعب بلاغة النعماني وفصاحته !

او لعله يروي القصة بلغة ثقيف وانا اقراها بلغة العراق !


من يدري !


اما السادة القراء فان الامر بين ايديهم يقرؤونه كما تلزمهم عقولهم....او بلغة احزابهم بالنسبة للمنتمين منهم ....او منهم بعثيون (وان لم ينتموا)!!!

husaini4ever
09-08-2011, 10:43 PM
ومع سؤال (مغرض) بعض الشيء نتركه ينتظر الاجابة...


مامصير (قطعة السلاح)التي احضرها النعماني ولم يستخدمها احد حسب السياق اعلاه ؟؟؟



علما ان النظام نفسه لم يشر يوما الى عثوره على قطعة سلاح في بيت السيد الشهيد قدس سره رغم ان النعماني يقول انهم نهبوا البيت كله !


كما انه لم يقل اني احتفظت بالسلاح كتذكار كالمسبحة التي طلبتها من السيد الشهيد !

alyatem
09-08-2011, 10:46 PM
مع كم الشكاوى من الكاتب وغيره لكن لا بأس بذلك!!
كلها لثني كلمة الحق ان تقال هنا !!
وحينما اتهم بالعمالة والمأجور والمأبون وذرية بعضها من بعض الى ماشاء الله تعالى نبقى نسمع:
بعد ابلاغي بكم الاساءات اعلاه حتى وصلت الىالطعن بالعرض تركت امرها الى الادارة الموقرة !
لن أكلف نفسي أن اطلب منك ان تدلني على محل الطعن او الاسائة!!
لكنها اتصور لا تساوي الاسائة التي وجهتها لعائلة الشهيد الصدر!!
فهل يا ترى هؤلاء كانوا من رموز الدعوة واذنابها ومأجوريها حتى تتكلم بطريقتك الخاصة التي يفهمها من دلك على اسائاتي!!
ليس هناك من اسائة واتحداك أن تكون بحجم اسائتك لمن ذكرت!!
كما لاحظت مدى الاستخفاف بعقول القراء حيث ان الرد وصل الى الطعن بكلام قاله النعماني لا انا !
وهل تتصور ان النعماني بعيد عن النقد؟!! وقد نقدناه!!
لكنني عرضت التطابق بينه وبين كلام السيد القبنجي!! فهل في ذلك ما يضرك!! انتظر وشاهد الباقي او حمّل الكتاب لتعرف مقدار الاسائة التي صدرت من القبنجي بحق الامام الخوئي!!
وشاهد ما ذكره الدكتور محمد سعيد الطريحي حول الموضوع ثم سننقل كلام أحد فقهءا الدعوة كما تسمونه حتى يتبين من هو المسيء للامام الخوئي حزب الدعوة ام النعماني والقبنجي؟!!!
نلاحظ ان كاتب السطور اعلاه مغرض ينبز النعماني والا كيف يقول (بطريقة ما)!!
علما ان الكاتب هو النعماني لاغير لكن لاباس ان نحاسب هشام حيدر على ذلك !
اتصور ان النعماني لم يجعل العبارة بين قوسين!! ولا تتصور ان بطرحك لمثل هذا الكلام لا يعني التطابق بينه وبين الكلام الآخر الذي نقلناه عن مكتب السيد!!!
كما ان القائل كيف يتقدم القائد ويبقى المقاتلون يتفرجون هو النعماني لاهشام حيدر !!!
كلاكما اما على خطأ واما على صواب!! لكن الكلام كيف انت فهمت ان المقاتلين مقصود منهم من قالوا (باقر الصدر....)؟!!!
ثم نكتشف ان الطريقة ما هي وللصدفة ان بيوت النجف متلاصقة فيمكن القفز على السطوح !
ثم يتبين ان السلطة تراقب السطوح وتضع كاميرات مراقبة !
تناقض؟؟؟ لالالا !!
شت داون لعقلك ولن تجد اي تناقض !!!
لاسيما ان وجدنا تعدد المصادر......
يا اخي انت وضعت نفسك في هذا التناقض لا أنا؟!! فكيف فهمت ان خروج النعماني كان في فترة تشديد الحصار؟!!
لعله كان اوائل ايامه كما يشير كلامه؟!! لكنك تحاول فهم شيء خارج نطاق التغطية!!
وتعدد المصادر يؤيد الحال والحاضر!! لا ينقضه!! خصوصا وان المصدر كتب قبل كتاب النعماني بـ 14 سنة!!
كما في قضية القيادة النائبة نجد هنا مصادر تنقل قصص الحصار!
مع انها اولا واخيرا تنقل عن النعماني لاغير اللهم الا ان قلنا ان هناك محتجزون كثر غيره !
عموما......
ولا ادري كيف انفرد القبنجي بالمصادر التي قطعا لم تكن من النعماني؟!!
لا والانكى من ذلك أن نفس الشهيد الحكيم يذكرها في كتابه عن القيادة السياسية النائبة!!
وكل هذا تم عرضه بأمانة دون اقتطاع ولا عنديات!!
كم السباب والتعرض لشخص الكاتب ينبىء عن واقع حال المجيب ......ورحم الله العلامة ابن المطهر فقد تذكرت مقولته يوم تلقى رد ابن تيمية الشبيه بالردود اعلاه !
لم يكن هناك من سباب!! اين هو مثلا؟!! وحالي ليس أفضل من حالك!!
واطمئن ليس هناك من يرشدني الى سبابك خصوصا وانا لا اعلم رد ابن المطهر (وهو انت في هذا التشبيه) على ابن تيمية الناصبي (وهو انا في هذا المثال)!!
على اي حال سوف استمر بحديثي واستمر انت بشكواك!!
واعلم ان الادارة ليس لديها محاباة مع أحد ولا حصانة لأحد دون أحد فقد اطلعت على كلامك واطلعت على كلامي وإن كان هناك من شيء فيه كما تصف تفضل واعلمنا به ونوضحه مع انك لم توضح كلامك عن الشهيدة بنت الهدى رحمها الله ولم تبين لنا ما تريد !! لكنك تكتب وتتصور ان لا مجيب !!
وحسبنا الله ونعم الوكيل!!

alyatem
09-08-2011, 11:03 PM
ومع سؤال (مغرض) بعض الشيء نتركه ينتظر الاجابة...
مامصير (قطعة السلاح)التي احضرها النعماني ولم يستخدمها احد حسب السياق اعلاه ؟؟؟
علما ان النظام نفسه لم يشر يوما الى عثوره على قطعة سلاح في بيت السيد الشهيد قدس سره رغم ان النعماني يقول انهم نهبوا البيت كله !
كما انه لم يقل اني احتفظت بالسلاح كتذكار كالمسبحة التي طلبتها من السيد الشهيد !
يا كاتب الموضوع الوثائقي!!! ماذا تريد أن تثبت مثلا؟!!
أن لا حصار ولا هم يحزنون؟!!
ماذا تريد أن تقول؟!!
أن لا مأساة ولا هم يحزنون؟!!
تحول الموضوع من الدعوة الى الشهيد الصدر كما نبهت عليه مرارا!! والا ما دخل النعماني بالموضوع!!
كان يمكن لك أن تفتح موضوعا وتسميه فريةالنعماني بحق شيخنا الخاقاني وتخلص العالم من هذه الافكار الرهيبة!!
ولا تنسى :
مع انها اولا واخيرا تنقل عن النعماني لاغير اللهم الا ان قلنا ان هناك محتجزون كثر غيره !
نعم كان هناك محتجزون معه ايدوا كلامه ووثقه احمد ابو زيد العاملي من وثائق محفوظة في ارشيف المؤتمر العالمي !!
اثبتت فيه المواضيع كلها من قبل ان يكتب النعماني كتابه !! وكتاب القبنجي خير دليل على ذلك!! ناهيك عن نفس السيد الحائري!!
ولا اعتقد انك انبه من السيد حفظه الله الذي لم يتنبه لذلك!!
هذا فضلا عن ان الكتاب قرأته عائلة الشهيد ومنها ابنه السيد جعفر ولديهم مذكرات مخطوطة نتمنى ان تظهر الى النور!!
يا ترى من نريد أن نصدق عندياتك ان لم نقل انها (مغرضة) أم كلمات اصحاب الشأن؟!!
وهذا ما دفعني لأن اكتب موضوعا مستقلا بهذا الخصوص!!
حتى لا اضطر أن اجيب كل مرة على ما تتقوله هنا كيفما كان حجمه!! فهو يبقى عندي تقولات لا ساسا لها من الصحة من الاساس!! لانها لم تبن على اساس الموضوعية والمحايدة في الحكم !! فضلا عن التلاعب بالتقديم والتأخير والاقتطاع في الكلام كما بيناه ووصفته بالانشاء!!
بل ان القصة تتحدث عن السيد الشهيد وهو يائس لايبدي اهتماما بـ(العمل الخاص)او (التنظيم)!!!
مع ان النعماني لم يذكر الاهتمام بـ(العمل الخاص) أو (التنظيم) وكان ذلك من السيد القبنجي اذا تلاحظ!!
وهي شهادة من طرف مناويء للتنظيم ان صح التعبير!!!
انه ومهما قيل ان هذه شهادة فلان او علان وهي مطابقة لما قال النعماني.....فان النتيجة هي ان فلان انما ينقل عن النعماني لاغير !!!
وهل رأيت القبنجي مثلا ينقل عن النعماني؟!!
فان كثرت الشهادات من هذا القيل او قلت فان وجودها كعدمها لان الشهادة واحدة هي........شهادة النعماني !
ولذلك نجدك تؤكد على النعماني بأنه (وضيع) ويقيم المرجعية بما حاولت جاهدا عرضه قبل حين!!
مع ان القبنجي نفسه وغيره من قيّم المرجعية بأكثر مما قيّمه النعماني!!!
وهذا لا يعني قبولنا بكلامهم كليهما!! فكلامهما يقبل النقاش من الاساس وقد ناقشته وبينت الخطأ فيه فيما يخص المرجعية وبالخصوص الامام الخوئي!!
والطريحي ذكر الموضوع بما لا يخفى وزاد عليه!!
وسيأتيك خبرهم بعد حين!!

aqeel28
10-08-2011, 04:50 PM
الاخ حسيني

هناك أمور كثيرة كشفتها لنا الايام عن انحراف حزب الدعوة لاسيما بعد تسلمه لامور السلطة في العراق وسقوط الكثير من قيادييه في وحل السلطة والمال والفساد وباعوا كل ما كانوا يتشدقون به في ادبياتهم من كونهم ابناء الصدر وعلى خطه وجند الامة المخلصين والمقارعين للظلم والاستبداد الى اخر هذا الخرط .
وباتت بعض الامور الاخرى واضحة لي من موضوعك
ولكن

الموضوع اصبح طويلا ولايمكنني ايجاد المعلومة التي ابحث عنها بسهولة لمراجعتها

وهذا يعني قضاء وقت طويل
لاسيما اننا كنا نقرأ للاطلاع لا للتوثيق والحفظ

لذا ارجو من جنابك توضيح بعض الامور المهمة لي ولغيري ايضا لاسيما ان بعض الاخوة ليس له اطلاع على كل تفاصيل ما جاء بالموضوع

ومما جاء في موضوعك

1- انك لاترى ان الشهيد الصدر هو المؤسس لحزب الدعوة وقد اتيت بادلتك وذكرت لنا شخصيات من أمثال السبيتي وغيره والذي قاد الحزب لاكثر من عشرين عاما وعلاقة هذا الشخص بحزب التحرير والاخوان المسلمين .
وحتى نكون منصفين ان بعض المشاركين بالموضوع جاء بادلة وهي شهادات لاناس لهم وزنهم العلمي ودورهم في حزب الدعوة وقرب من الشهيد الصدر ( كالسيد كاظم الحائري ) يقول فيه ان السيد الصدر هو مؤسس الحزب المذكور
يقول السيد الحائري حفظه الله في كتابه الشهيد الصدر سمو الذات وسمو الموقف، ص: 114 ـ 118 :
إنّ الاستاذ الشهيد مرّ بأدوار عديدة في عمله الإسلاميّ، والتطوّر المشهود في أساليب عمله يرجع إلى عدّة أسباب:
1- إنّ العمل المتكامل في فترة طويلة نسبيّاً يتطلّب بطبيعته المرحليّة التطوّر والتغيّر بمرور الزمن، بمعنى: أنّ ما يصحّ من العمل في مرحلة منه ربّما لايصحّ في المرحلة المسبقة، والعكس صحيح أيضاً.
2- إنّ تبدّل العوامل الخارجيّة الذي ربّما لايكون من أوّل الأمر بالحسبان، يؤثّر لامحالة في طريقة العمل.
3- إنّ أصل النظريّة في اسلوب العمل قد تنضج وتتكامل وتتطوّر في ذهن الإنسان بمرور الزمان، ممّا يؤثّر في اسلوب العمل، ويؤدّي إلى تطويره.
إنّ استاذنا الشهيد أسّس في أوائل شبابه حزباً إسلاميّاً باسم (حزب الدعوة الإسلاميّة)، وكان هذا في وقته تقدّماً ملحوظاً في الوعي السياسيّ بالنسبة إلى مستوى الوعي المتعارف آنئذ في الحوزة العلميّة في النجف الأشرف، حتّى إنّ كثيراً من المتديّنين بالتديّن الجافّ آنذاك كان يرمي من ينتمي إلى حزب إسلاميّ- فضلًا عمّن يؤسّس حزباً إسلاميّاً- بالانحراف عن خطّ الإسلام‏ الصحيح، وبالارتباط بالاستعمار الكافر، وكلّ من كان يدّعي ضرورة إقامة الحكم الإسلاميّ كان يُتّهم بمثل هذه الاتّهامات؛ لأنّ إقامة الحكم الإسلاميّ لاتكون في نظرهم إلّا بعد ظهور الإمام صاحب الزمان.
أمّا تأريخ تأسيسه لهذا الحزب، ففي شهر ربيع الأوّل من سنة (1377 هـ)، على حسب ما قاله الحاجّ محمّد صالح الأديب حفظه الله، وهو يعدّ أحد أعضاء النواة الاولى، أو يعتبر إحدى اللبنات الأوّليّة لبناء صرح الحزب.


وايضا يورد كلام
ويذكر السيد محمد الحسيني في كتابه : الإمام الشهيد السيّد محمّد باقر الصدر دراسات في سيرته ومنهجه‏ ص229 ـ 230:


وايضا

ويحدثنا السيد محمود الهاشمي- أحد أبرز تلامذة الشهيد الصدر- عن‏ تلك الفترة وهدف الشهيد الصدر من تأسيس حزب الدعوة وغايته من ذلك فيقول:

" لقد أسس الشهيد الصدر هذا الحزب على أساس الأصول الفقهية وعلى أصل ولاية الفقيه، ويمكن القول بجرأة: إن هذا الحزب هو أول حزب في تاريخ التشيع تكون على أساس ولاية الفقيه وعلى سير خط جعفر بن محمد الصادق عليه السلام، ومن المعلوم أن حزب الدعوة كان موضع غضب القوى الكبرى وعملائها في العراق فقد أصدروا القانون المعروف على أن كل من ينتمي إلى حزب الدعوة أو انتمى أو يتعاون معهم بشكل مباشر أو غير مباشر، فهو محكوم بالإعدام.
لقد كان الشهيد الصدر بمثابة الفقيه والأب الفكري والروحي لهذا الحزب، وكان السيد الشهيد الصدر أحد الذين طرحوا فكرة الحزب إن لم يكن السيد الشهيد المقترح الأساسي لحزب الدعوة، وكان قصد الشهيد من هذا التنظيم انتشاره بين طبقة المثقفين والطلبة الجامعيين لكي يكونوا عوناً وسنداً سياسياً واجتماعياً لخط المرجعية وولاية الفقيه، وكان الشهيد يحس بأن هذه الفرصة يجب أن تغتنم وإلا- وبسبب عدم وجود تنظيم قوي مبني على أساس ولاية الفقيه في الشباب خصوصاً الجامعيين والمثقفين- يتجهون صوب التنظيمات الأخرى اللاإسلامية أو النصف إسلامية أو الإسلامية المبنية على غير هذا الخط، لهذا رأى في هذا الأمر ضرورة ملحة وطرح هذا الأمر وبقي يغذي التنظيم غذاء فكرياً و بالتدريج نمت هذه البذرة التي بذرها الشهيد في الواقع بشكل حزب الدعوة الذي تنامى خصوصاً في طبقة الجامعيين والمثقفين وفي تلك الفترة كان أغلب هؤلاء بشكل أو بآخر ذا ارتباط مع هذا الحزب.
إن الكادر المركزي لحزب الدعوة يسير على هداه ويؤمن بلياقته الفقهية والإيديولوجية ويمكن القول بأن (95%) من الجوانب والمواضيع الفكرية لحزب الدعوة كانت تستلهم من كتابات وأفكار الشهيد الصدر" .

إقتباس:
__________________________________________________
(1) صحيفة جمهوري إسلامي- الناطقة باللغة الفارسية- بتأريخ: 19/ 1/ 1361 هـ. ش. في حديث مع السيد محمود الهاشمي.


ولم اطلع على هذه المصادر كي اتأكد من صحتها

2- توضيح قضية القيادة النائبة والتي وعدت سابقا بتوضيحها .

3-وثاقة النعماني الذي يدعي انه كان الشاهد الوحيد لفترة حصار الشهيد الصدر صاحب كتاب ( الشهيد الصدر سنوات المحنة وايام الحصار ) والمقرب منه وهذا الكتاب كان له دور فتنوي كبير وخبيث في توهين مراجع النجف الاشرف والطعن بهم وتصويرهم وحواشيهم بصورة بشعة !!

4-
واعتقد ان الاهم هو قضية المقارنة بين نظرية عدالة الصحابة السنية وعدالة الحواشي

وبعد توضيح هذه الامور ساطلب توضيح امور اخرى لااريد ذكرها حتى لااساهم في تشتيت الموضوع وشكرا لك مقدما

aqeel28
10-08-2011, 04:50 PM
الاخ حسيني

هناك أمور كثيرة كشفتها لنا الايام عن انحراف حزب الدعوة لاسيما بعد تسلمه لامور السلطة في العراق وسقوط الكثير من قيادييه في وحل السلطة والمال والفساد وباعوا كل ما كانوا يتشدقون به في ادبياتهم من كونهم ابناء الصدر وعلى خطه وجند الامة المخلصين والمقارعين للظلم والاستبداد الى اخر هذا الخرط .
وباتت بعض الامور الاخرى واضحة لي من موضوعك
ولكن

الموضوع اصبح طويلا ولايمكنني ايجاد المعلومة التي ابحث عنها بسهولة لمراجعتها

وهذا يعني قضاء وقت طويل
لاسيما اننا كنا نقرأ للاطلاع لا للتوثيق والحفظ

لذا ارجو من جنابك توضيح بعض الامور المهمة لي ولغيري ايضا لاسيما ان بعض الاخوة ليس له اطلاع على كل تفاصيل ما جاء بالموضوع

ومما جاء في موضوعك

1- انك لاترى ان الشهيد الصدر هو المؤسس لحزب الدعوة وقد اتيت بادلتك وذكرت لنا شخصيات من أمثال السبيتي وغيره والذي قاد الحزب لاكثر من عشرين عاما وعلاقة هذا الشخص بحزب التحرير والاخوان المسلمين .
وحتى نكون منصفين ان بعض المشاركين بالموضوع جاء بادلة وهي شهادات لاناس لهم وزنهم العلمي ودورهم في حزب الدعوة وقرب من الشهيد الصدر ( كالسيد كاظم الحائري ) يقول فيه ان السيد الصدر هو مؤسس الحزب المذكور
يقول السيد الحائري حفظه الله في كتابه الشهيد الصدر سمو الذات وسمو الموقف، ص: 114 ـ 118 :
إنّ الاستاذ الشهيد مرّ بأدوار عديدة في عمله الإسلاميّ، والتطوّر المشهود في أساليب عمله يرجع إلى عدّة أسباب:
1- إنّ العمل المتكامل في فترة طويلة نسبيّاً يتطلّب بطبيعته المرحليّة التطوّر والتغيّر بمرور الزمن، بمعنى: أنّ ما يصحّ من العمل في مرحلة منه ربّما لايصحّ في المرحلة المسبقة، والعكس صحيح أيضاً.
2- إنّ تبدّل العوامل الخارجيّة الذي ربّما لايكون من أوّل الأمر بالحسبان، يؤثّر لامحالة في طريقة العمل.
3- إنّ أصل النظريّة في اسلوب العمل قد تنضج وتتكامل وتتطوّر في ذهن الإنسان بمرور الزمان، ممّا يؤثّر في اسلوب العمل، ويؤدّي إلى تطويره.
إنّ استاذنا الشهيد أسّس في أوائل شبابه حزباً إسلاميّاً باسم (حزب الدعوة الإسلاميّة)، وكان هذا في وقته تقدّماً ملحوظاً في الوعي السياسيّ بالنسبة إلى مستوى الوعي المتعارف آنئذ في الحوزة العلميّة في النجف الأشرف، حتّى إنّ كثيراً من المتديّنين بالتديّن الجافّ آنذاك كان يرمي من ينتمي إلى حزب إسلاميّ- فضلًا عمّن يؤسّس حزباً إسلاميّاً- بالانحراف عن خطّ الإسلام‏ الصحيح، وبالارتباط بالاستعمار الكافر، وكلّ من كان يدّعي ضرورة إقامة الحكم الإسلاميّ كان يُتّهم بمثل هذه الاتّهامات؛ لأنّ إقامة الحكم الإسلاميّ لاتكون في نظرهم إلّا بعد ظهور الإمام صاحب الزمان.
أمّا تأريخ تأسيسه لهذا الحزب، ففي شهر ربيع الأوّل من سنة (1377 هـ)، على حسب ما قاله الحاجّ محمّد صالح الأديب حفظه الله، وهو يعدّ أحد أعضاء النواة الاولى، أو يعتبر إحدى اللبنات الأوّليّة لبناء صرح الحزب.


وايضا يورد كلام
ويذكر السيد محمد الحسيني في كتابه : الإمام الشهيد السيّد محمّد باقر الصدر دراسات في سيرته ومنهجه‏ ص229 ـ 230:


وايضا

ويحدثنا السيد محمود الهاشمي- أحد أبرز تلامذة الشهيد الصدر- عن‏ تلك الفترة وهدف الشهيد الصدر من تأسيس حزب الدعوة وغايته من ذلك فيقول:

" لقد أسس الشهيد الصدر هذا الحزب على أساس الأصول الفقهية وعلى أصل ولاية الفقيه، ويمكن القول بجرأة: إن هذا الحزب هو أول حزب في تاريخ التشيع تكون على أساس ولاية الفقيه وعلى سير خط جعفر بن محمد الصادق عليه السلام، ومن المعلوم أن حزب الدعوة كان موضع غضب القوى الكبرى وعملائها في العراق فقد أصدروا القانون المعروف على أن كل من ينتمي إلى حزب الدعوة أو انتمى أو يتعاون معهم بشكل مباشر أو غير مباشر، فهو محكوم بالإعدام.
لقد كان الشهيد الصدر بمثابة الفقيه والأب الفكري والروحي لهذا الحزب، وكان السيد الشهيد الصدر أحد الذين طرحوا فكرة الحزب إن لم يكن السيد الشهيد المقترح الأساسي لحزب الدعوة، وكان قصد الشهيد من هذا التنظيم انتشاره بين طبقة المثقفين والطلبة الجامعيين لكي يكونوا عوناً وسنداً سياسياً واجتماعياً لخط المرجعية وولاية الفقيه، وكان الشهيد يحس بأن هذه الفرصة يجب أن تغتنم وإلا- وبسبب عدم وجود تنظيم قوي مبني على أساس ولاية الفقيه في الشباب خصوصاً الجامعيين والمثقفين- يتجهون صوب التنظيمات الأخرى اللاإسلامية أو النصف إسلامية أو الإسلامية المبنية على غير هذا الخط، لهذا رأى في هذا الأمر ضرورة ملحة وطرح هذا الأمر وبقي يغذي التنظيم غذاء فكرياً و بالتدريج نمت هذه البذرة التي بذرها الشهيد في الواقع بشكل حزب الدعوة الذي تنامى خصوصاً في طبقة الجامعيين والمثقفين وفي تلك الفترة كان أغلب هؤلاء بشكل أو بآخر ذا ارتباط مع هذا الحزب.
إن الكادر المركزي لحزب الدعوة يسير على هداه ويؤمن بلياقته الفقهية والإيديولوجية ويمكن القول بأن (95%) من الجوانب والمواضيع الفكرية لحزب الدعوة كانت تستلهم من كتابات وأفكار الشهيد الصدر" .

إقتباس:
__________________________________________________
(1) صحيفة جمهوري إسلامي- الناطقة باللغة الفارسية- بتأريخ: 19/ 1/ 1361 هـ. ش. في حديث مع السيد محمود الهاشمي.


ولم اطلع على هذه المصادر كي اتأكد من صحتها

2- توضيح قضية القيادة النائبة والتي وعدت سابقا بتوضيحها .

3-وثاقة النعماني الذي يدعي انه كان الشاهد الوحيد لفترة حصار الشهيد الصدر صاحب كتاب ( الشهيد الصدر سنوات المحنة وايام الحصار ) والمقرب منه وهذا الكتاب كان له دور فتنوي كبير وخبيث في توهين مراجع النجف الاشرف والطعن بهم وتصويرهم وحواشيهم بصورة بشعة !!

4-
واعتقد ان الاهم هو قضية المقارنة بين نظرية عدالة الصحابة السنية وعدالة الحواشي

وبعد توضيح هذه الامور ساطلب توضيح امور اخرى لااريد ذكرها حتى لااساهم في تشتيت الموضوع وشكرا لك مقدما

alyatem
10-08-2011, 06:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وآل محمد

الاخ عقيل المحترم
من الصحيح لملمة الموضوع وهذا ما دفعني لكتابة موضوين احدهما حول الشهيد الصدر والآخر حول الدعوة وما زال الوقت طويلا حتى نتمكن من الوصول الى المباحث الاساسية فضلا عن الدخول فيها.
ولا بأس بالتعليق على تساؤلاتك وإن لم تكن موجهة لي مع الاعتذار:
هناك أمور كثيرة كشفتها لنا الايام عن انحراف حزب الدعوة لاسيما بعد تسلمه لامور السلطة في العراق وسقوط الكثير من قيادييه في وحل السلطة والمال والفساد وباعوا كل ما كانوا يتشدقون به في ادبياتهم من كونهم ابناء الصدر وعلى خطه وجند الامة المخلصين والمقارعين للظلم والاستبداد ....
وباتت بعض الامور الاخرى واضحة لي من موضوعك
جيد اذن هناك انحراف بعد ماذا يكون؟!! بعد صلاح!! وعليه علينا قراءة التاريخ بموضوعية وحيادية لنعرف كيف كان الانحراف والا ان كان الحزب منحرفا منذ البداية ـ كما يريد كاتب الوثائقية جاهدا لتصويره ـ فلا معنى لتساؤلك !!!
لاسيما اننا كنا نقرأ للاطلاع لا للتوثيق والحفظ
كيف يعني كنت تقرأ للاطلاع دون التوثيق؟!!
وانت تقول الآن:
ولم اطلع على هذه المصادر كي اتأكد من صحتها
التي انقلها انا؟!!!
يمكنك مراجعة الكتب في قسم الكتب او مواقعها الخاصة لتتأكد من النقل وصحته!! وهذا جيد وهو المطلوب!!

توضيح قضية القيادة النائبة والتي وعدت سابقا بتوضيحها .
لا اعتقد ان لديه اي توضيح اكثر مما عرضته هنا ففيه جميع الاقوال !! وقد جمعت كلها في مشاركة المحقق احمد ابو زيد واعطى الرجل رأيه في الموضوع واختار ما قاله الشهيد الحكيم وكفى الله المؤمنين القتال!!
على ان من يدرس الحقائق والوقائع يعرف حقيقة الامر لكننا كما قلت في مبحث القيادة النائبة نلتزم بما دافع به عن نفسه صاحب العلاقة قدس الله روحه الطاهرة!!
وثاقة النعماني الذي يدعي انه كان الشاهد الوحيد لفترة حصار الشهيد الصدر صاحب كتاب ( الشهيد الصدر سنوات المحنة وايام الحصار ) والمقرب منه وهذا الكتاب كان له دور فتنوي كبير وخبيث في توهين مراجع النجف الاشرف والطعن بهم وتصويرهم وحواشيهم بصورة بشعة !!
يا اخي لم يكن كتاب النعماني فتنوي ابدا !! فحين صدوره لم يكن ما كان!! اضافة الى ان ابو زيد وثقه في كتابه من النعماني وغيره!!
واما طعنه بالمراجع فيا اخي لم يكن هناك طعن ولا هم يحزنون!! هناك عرض للحقائق لكن كان لا ينبغي منه ذلك !! وقد قلت في ذلك حينه ان حبنا العميق للشهيد الصدر لا يعطينا الحق بالغاء الآخر!!
نعم حجم المأساة التي عاشها النعماني وتصوراته عن الموضوع ومواقف استاذه الشهيد في المحنة !!يمكن انه هو الدافع له ان يتكلم بهذه الطريقة!!
وانا اعتقد انها حقائق اعترف بها حتى اتباع الطرف الآخر!! ولها توجيهها الذي لا يقل عن توجيه الصدر لعمله وحركته!!
ولكن بعض المواقف لا يمكن توجيهها ولا التغافل عنها من أي كان قد صدرت!! فما زلنا نعتقد ان المراجع ليسوا بمعصومين وانهم يمكن ان يخطأوا فما الضير في نقدهم في افكارهم وحركتهم السياسة والفكرية؟!!!
لكن ان يكون هناك اسفاف وتهريج وادانة بدون دليل !! هذا غير مسموح به على الاطلاق!!
ولم يكن ذلك من النعماني!! وما ساعرضه من كلام للقبنجي اكبر من كلام النعماني وغيره باضعاف!!
ويمكن لك مراجعة قسم الكتب وأقرأ الكتاب بتمعن من صفحته الاولى الى الاخيرة لتعرف حقائق الامور!!
فإما ان النعماني والقبنجي متفقين على الموضوع لا بل حتى الشهيد الحكيم في بعض كتاباته!!
وان هناك حقيقة يحاول نقلها هؤلاء كل بحسب وسعه ونظريته وكلامه!!
او لا لم يكن هناك من شيء وكل ما يقولونه اتهام في اتهام!!
هذا يترك لكل قاريء الحكم عليه!!
واعتقد ان الاهم هو قضية المقارنة بين نظرية عدالة الصحابة السنية وعدالة الحواشي
يا اخي من اعتمد الحواشي ما حوى شي!!
هناك لبس في مفهوم الحواشي بيني وبين الاخ كاتب الوثائقية!! فحينما يرى هو عدالة جميع الحواشي وفق النظرية السنية!! وانا ارى ان لا حصانة لهؤلاء الحواشي مهما كانوا لان المرجع نفسه ليست له تلك الحصانة!! الا في مقام الفتيا!!
اما ان صلاح المرجع ينتقل بالتوريث الى الاولاد والاصهار والاقرباء والحواشي فهذا استخفاف بالعقل واهانة لنفس المرجع!!
وكذلك عدم صلاح الحواشي والاولاد والاصهار ليس له من ربط بينه وبين صلاح وعدالة ووثاقة المرجع!!
على العموم انسب الرأي هو يعتقد ان هناك حواشي خاصين ممن تربوا على يد المرجع ويعيشوا في كنفه وخبرهم وعرفهم!! فهم موثوقون بوثاقتنا بالمرجع!!
ونحن نرى ان من غير هؤلاء من الحواشي بل حتى الاولاد والاصهار من ليس لديهم لا هذا الصلاح ولا تلك الوثاقة التي اعطينها للمرجع!!
ولو حاول الكاتب جاهدا وجاءنا بالف دليل لان دليل القرآن اكبر دليل!!
كما لا ينفع منه الاتيان بالمصاديق فالاحكام لا تؤخذ بمصاديقها!! وصلاح المصاديق كل بحسبه!!

{قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلاَ تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ}
{كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ}
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَّكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِن تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}

فهل المرجع مستثنى من خطاب (يا ايها الذين آمنوا)؟!!!
كيف هذا و(ابن نوح) نبي الله عمل عملا (غير صالح)؟!! وابوه نبي معصوم؟!!
(

husaini4ever
11-08-2011, 06:41 PM
الاخ المحترم عقيل...

عزيزي

اولا - باستثناء قضية القيادة النائبة فان طلباتك الاخرى سبق ان تطرقت اليها بشكل مناسب وتم توضيحها ولكن مع ذلك فان (طلباتك اوامر)!

عليه فاني ساشرع ان شاء الله بتلبية طلباتك وابدا بما وصفته بالاهم وهو عدالة الصحابة والحواشي !

http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=54263

في العام 2006ناقشت على الرابط قضية عدالة الصحابة السنية !

وبزيارة الرابط تجد انهم يقدسون ويفترضون عدالة كل من راى النبي ص ولو للحظة او سمع لو كلمة وان فضل من جلس مع النبي ص جلسة صغيرة يعادل عبادة كذا.....الخ !
ثم تجد ان من بين من تنطبق عليهم هذه المواصفات من شرب الخمر او زنى او شهد القران بفسقه او وصفه بالرجس او قتل مؤمنا او عددا من المؤمنين الخ !

ونلاحظ ان المواصفات اعلاه تنطبق على اناس فرضتهم الظروف او اوجدتهم الظروف في تلك الفترة لااكثر!
ليسوا صحابة بفضل او باختيار النبي ص شخصيا انما من الصحبة او الرفقة وقد تجاوز مفهومها عند القوم حتى المعنى اللغوي !

وقد اثبتت الوقائع انتفاء العدالة من هذا الكل لما ارتكبوه من ذنوب ولما صدر بحقهم من ايات ونصوص !

وهذا ماقلناه ردا على شبهة الوهابية على الشيعة (هل ان صحابة الائمة افضل من صحابة النبي ؟ هذا يعني ان الرافضة يقولون ان الامام افضل من النبي)!!



اما الحاشية عند المرجع فاننا نجد تعريفا لها عند السيد محمدباقر الحكيم حيث يقول

وجهازه الخاص الذي يمثل الحاشية وهم المستشارون،

فمن هم المستشارون؟ يقول قدس سره
المستشارون الذين لا بد أن يرجع إليهم الفقيه

فهل ان هؤلاء المستشارون او الجهاز الخاص للمرجع ممن جمعتهم الصدفة والظروف في زمنه فكانوا ممن سمع ولو كلمة او راه ولو للحظة او جالسه ولو قليلا ؟؟
ام انهم خيرة طلبته ممن توسم المرجع فيهم الخير والصلاح والفضل والتقى والورع ؟؟؟
وهؤلاء يؤتمنون على الاموال الشرعية فان كانوا (هوايش) او فساق كما يصفهم اصحاب الفتنة واعداء المرجعية فان هذا يعود على المرجع الذي ائتمنهم وليسوا باهل للامانة وبالتالي يخل بعدالة المرجع نفسه!
الامر ذاته ينطبق على صحابة الائمة حيث تم اختيارهم من قبل الائمة انفسهم ولم تفرضهم الظروف وقد يكون اولاد الائمة في مقدمة هؤلاء وقد يكون من بينهم من هو مبعد منبوذ من قبل الامام وهذا هو الفرق بين صحابة النبي ص وصحابة الامام ع وصحابة او حاشية المرجع!

هل سكت الامام الخوئي رض عن ابنه عباس لانه ابنه ام انه صرح بفسقه وحذر منه وتبرأ منه؟؟؟

من قال ان كل اولاد المرجع واقربائه عدول حتى يقال ان هذه نظرية عدالة جديدة؟
هل ثبت ان احد افراد حاشية مرجع ما قد ارتكب المحرمات وسكت عنه المرجع وسكتت عنه الامة والزمت بالقول بعدالته؟؟؟

ومع ذلك فهم بشر يخطيء ويصيب كما المرجع ذاته فان اصر علىالخطا انتفت او سقطت عدالته وهذا موضخ في كل الرسائل العملية اذ لم يقل احد بعصمة المرجع حتى يقال عصمة حاشيته!!

وقد تلاحظ ان ابواق حزب الدعوة قدمت الشيخ الكوراني واحد مشاوري الامام الخوئي كامثلة على الحاشية.....ثم ادعت تلك الابواق انها لاتقصد مشاوري المرجع!

والحال ان كلامهم واضح وقد اوردت عدة روابط تشير الى الاسماء المستهدفة لاسيما من حاشية الامام الخوئي رض وقد ذكروا بالاسم ولده الشهيد محمد تقي وهو على راس قائمة المستهدفين من قبل الحزب الضال المضل وحاشيته او جهازه الخاص رغم محاولات التملص البائسة لنفي ذلك هنا !

الخلاصة:
حاشية المرجع هم جهازه الخاص وهم خيرة طلبته وقد يكون من بين الطلبة هؤلاء ابناءه او اصهاره وهم ممن عرف بالفضل والتدين وممن لازموا المرجع لسنين مكنته من اختبارهم وتمحيصهم حتى صاروا ثقاته ومقربيه !
فمن انقلب بعد ذلك فانما ينقلب على نفسه ولن يضر الله شيئا !

واذا كان -وفق تفسيرهم- طعن بالمرجع فان اكثر الحواشي انقساما وتشرذما وتقاتلا كانت حاشية السيد محمد باقر الصدر نفسه!
وماصدر الدين القبنجي ومحمد تقي المولى ومحمد باقر الحكيم وعبد العزيز الحكيم وعلي الكوراني الا من ابرز افراد تلك الحاشية حتى ساعة استشهاده رضوان الله عليه فمالنا نراهم محلا للطعن والنبز على تصرفاتهم في حياة السيد الشهيد وبعده ؟
ناهيك عما صدر بحق المراجع من طعون من معظم افراد تلك الحاشية بما يسطره مبعوثهم يوميا !!!
وشبيه بذلك حاشية السيد محمد الصدر التي انقسمت الى يعقوبيين وصرخيين ومقتدائيين وحتى هؤلاء انقسموا على جماعات تتبع الخزعلي او الخفاجي او القزويني الخ !

وهذا مالانلاحظه في مرجعيات اخرى !

ومع ذلك فاننا نتمنى ان يسوق هؤلاء ادلة دعاواهم !!

ولنا ان نتسائل بريبة:لماذا يريدون ان نصدق بلا دليل ان احد افراد حاشية مرجع ما او الامام الخوئي مثلا قال اقتلوا خميني النجف؟؟؟!!

او قال انه يهودي او شيوعي !!

وماهي الا اتهامات شبيهة باتهامات النواصب وافتراءاتهم على الشيعة حيث نستغرب منها وهم يصرون عليها كاستدبار القبلة واستقبال القبر او وجود قران اخر او اعتقادنا بتحريف القران !

اذن فان جوهر الموضوع هو الطعن بالمرجع من خلال الطعن بثقاته ومن ائتمنهم على شؤون مرجعيته واظهاره بصورة اخر من يعلم وهو امر اسسته بريطانيا لانها خسرت العراق بسبب المرجعية فعمدت بدا الى تاسيس مدارسها وتثبيت بعض التهم ضد المرجعية في مذكرات جاسوستها المس بيل كما فعل الاميركان مع الامام السيستاني حيث اشاعوا انه لايعلم شيئا وان محمد رضا ولده يدير كل شيء بالتنسيق مع اطلاعات ثم عمد بريمر الى دس الافتراءات ضده في مذكراته البائسة !

وماحزب الدعوة الا اداة بريطانية كما تعرف تعمل لنفس الغايات وبنفس الاساليب وماذلك عليك بخاف !

alyatem
12-08-2011, 12:54 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لن ارد الا على ما يستحق الرد (على حد تعبير الكاتب)!! وما يتعلق الامر بي من كلامه:
اما الحاشية عند المرجع فاننا نجد تعريفا لها عند السيد محمدباقر الحكيم
هذا التعريف جاء في بيان موضوع اطروحة المرجعية الصالحة والموضوعية وتحولها من المرجعية الذاتية اليها ، والتي من المفترض أن تكون الحاشية كما يذكرها وليس بالضرورة ان تكون قائمة بالفعل!! والمفروض ان تكون:
خيرة طلبته ممن توسم المرجع فيهم الخير والصلاح والفضل والتقى والورع
وهؤلاء يؤتمنون على الاموال الشرعية فان كانوا ... او فساق كما يصفهم اصحاب الفتنة واعداء المرجعية فان هذا يعود على المرجع الذي ائتمنهم وليسوا باهل للامانة وبالتالي يخل بعدالة المرجع نفسه!
والكاتب يذكر عن الشيخ المنتظري سابقا ما يخل برأيه هو !! ولم نر أن اكتشاف عدم صلاحه أخل بوثاقة الامام الخميني وجهازه المرجعي بل جهازه القيادي في الدولة والتي كان يتبوأ فيها المنتظري مقام نائب الامام!!!
من قال ان كل اولاد المرجع واقربائه عدول حتى يقال ان هذه نظرية عدالة جديدة؟
مفروض كلامك هذا وها انت تناقضه!!
هل ثبت ان احد افراد حاشية مرجع ما قد ارتكب المحرمات وسكت عنه المرجع وسكتت عنه الامة والزمت بالقول بعدالته؟؟؟
لسنا في مقام الاثبات !! ولو ثبت ذلك لماذا تفترض أن المرجع يسكت عن ذلك؟!! ومن قال بذلك؟!!
فهل انت تنفي عدم ثبوت ذلك أيضا؟!! مع اننا لم نتعرض لأي مصاديق في الموضوع!!
ومع ذلك فهم بشر يخطيء ويصيب كما المرجع ذاته فان اصر علىالخطا انتفت او سقطت عدالته وهذا موضخ في كل الرسائل العملية اذ لم يقل احد بعصمة المرجع حتى يقال عصمة حاشيته!!
يعني انك لا تنفي امكانية ثبوت ذلك!! وهذا هو كلامنا!!
وقد تلاحظ ان ابواق حزب الدعوة قدمت الشيخ الكوراني واحد مشاوري الامام الخوئي كامثلة على الحاشية.....ثم ادعت تلك الابواق انها لاتقصد مشاوري المرجع!
مع ان من نقل الكلام هو نفس الشيخ المذكور على ذاك المشاور!! فهل هذا ليس اثبات؟!!
مع التأكيد انني لم اقدم الشيخ المذكور بعنوان (حاشية) ولنراجع ما كتبته ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709253&postcount=620)) ليتيبن مقدار الاتهام والتقول من الكاتب:

وأما الشيخ الكوراني (http://www.alameli.net/) فيقول في كتابه (الى طالب العلم) (http://www.alameli.net/books/index.php?book=95&part=1) الطبعة الاولى 2010...
ويذكر في الفصل الحادي عشر، في موضوع (من هم أوعى: الحركيون منا أم التقليديون ؟) في ص304 (http://www.alameli.net/books/index.php?id=3447) :

6ـ من هم الأوعى: الحركيون أم التقليديون ؟ ...

وزاد بعض التقليديين اتهام الحركيين بأنهم لايملكون وعياً سياسياً ، بل لايخلون من غباء اجتماعي وسياسي يمنعهم من تقدير العواقب!
قال لي أحد مشاوري السيد الخوئي(رحمه الله) : لم يكن من سياسة مرجعية الشيعة مواجهة السلطة لتحل محلها وتتسلم السلطة بدلها ، وغاية ما كان عندها أن تقدم مطالب الى الحاكم وتطالبه بالإصلاح . لكن أنظر الى هؤلاء الفتية الناشئين كيف أثاروا السلطة ففتحت نارها عليهم ، وعلى الشيعة .
وأخذ ينتقد محاولة الإنقلاب التي شارك فيها السيد مهدي الحكيم(رحمه الله) ويراها محاولة مخلصة ، لكنها كانت السبب في فتح نار السلطة على المرجعية والشيعة ، ويرى أن السيد محمد باقر الصدر(رحمه الله) ، أكمل بحزب الدعوة إعطاء المبرر للسلطة ، فشنت حملتها على كل ما هو شيعي في العراق .
وكان يصفهما بالسذاجة وعدم تقدير العواقب، ويتعجب من تصور السيد الصدر(رحمه الله) أنه إذا استشهد فسوف تتحرك الجماهير في العراق ، وسوف يتدخل السيد الخميني(رحمه الله) بجنوده لنصرتهم . ويتعجب من أن السيد الصدر عندما سجنوه عيَّن قيادة للعراق بعده سماها (القيادة النائبة)!
أقول : هذا أحد مشاوري الخوئي سجله عندك يا اخينا المحترم ضمن مواقف الحوزة والحواشي من السيد الشهيد ، واضف عليه موقف الناقل اعلاه !!!

يقول الكوراني في مقابلة له مع تلفزيون المنار ، على ما جاء في كتاب (الشهيد الصدر السيرة والمسيرة في حقائق ووثائق) ج‏2، ص: 25 :

لقد كان السيّد الصدر (رحمه الله) وأصحابه مقتنعين بالعمل من أجل إقامة دولة إسلاميّة، بينما كان السيّد موسى الصدر يطرح العمل الإصلاحي من خلال العلاقة مع الدولة. وقد سئل السيّد الصدر (رحمه الله) كيف يؤيّد السيّد موسى وهذه قناعاته، ولماذا لا يتمّ الحديث معه كي يتبنّى قناعاتهم حول إقامة الحكومة الإسلاميّة، فطلب منهم أن يناقشوه وعقد جلسةً غير رسميّة لهذا الغرض طالباً من طلّابه مناقشة السيّد موسى. وكان السيّد موسى في تلك الفترة قد افتتح الصوم في الكنيسة وظهر في الصور والصليب فوق رأسه، وكان هذا محلّ انتقاد شديدٍ وجّهه إليه الشيخ محمّد جواد مغنيّة (رحمه الله)، فطلب السيّد الصدر (رحمه الله) من الشيخ علي كوراني أن يسأل السيّد موسى عن ذلك‏...

وقد وصف الكوراني في المقابلة قناعات الشهيد الصدر بإقامة الحكومة الاسلامية بـ(العنتريات الاسلامية)!!!
فهذا الكلام ما فرقه عن كلام ذاك المشاور (الحاشية) !!!
وإنما ادعيت انهم ليسوا مشاوري المرجع!! بحسب ما تنقله أنت من صفات يجب توفرها في (حواشي) المرجع وارتقائهم الى صفة (المشاورين) المؤتمنين!! فلو توفرت فيهم تلك الصفات فلا يمكن الطعن فيهم بدون دليل!!
والحال الكلام حول موقفهم من الشهيد الصدر!!
فإن كان ذاك الحاشية الذي ينقل عنه الشيخ المذكور إن كان (معصوما) عن الخطأ بحسب قاعدة العدالة التي تتبناها سابقا وتنفيها الآن!! فهل هذا يعني أن كلامه هو عين الصواب؟!! ورأيه في الشهيد الصدر هو المعول وعليه الانتخاب؟!!
والحال ان كلامهم واضح وقد اوردت عدة روابط تشير الى الاسماء المستهدفة لاسيما من حاشية الامام الخوئي رض وقد ذكروا بالاسم ولده الشهيد محمد تقي وهو على راس قائمة المستهدفين من قبل الحزب الضال المضل وحاشيته او جهازه الخاص رغم محاولات التملص البائسة لنفي ذلك هنا !
انشدك بالله أين وجدتني ذكرت الشهيد محمد تقي الخوئي يا ترى؟!! لماذا هذا الافتراء؟!! بل أين أنت ذكرت ذلك الاّ في مشاركة سابقة والآن؟!!
الخلاصة:
حاشية المرجع هم جهازه الخاص وهم خيرة طلبته وقد يكون من بين الطلبة هؤلاء ابناءه او اصهاره وهم ممن عرف بالفضل والتدين وممن لازموا المرجع لسنين مكنته من اختبارهم وتمحيصهم حتى صاروا ثقاته ومقربيه !
فمن انقلب بعد ذلك فانما ينقلب على نفسه ولن يضر الله شيئا !
يعني أن هناك امكانية الانقلاب!!! فلماذا هذا النقاش اذن؟!!
واذا كان -وفق تفسيرهم- طعن بالمرجع فان اكثر الحواشي انقساما وتشرذما وتقاتلا كانت حاشية السيد محمد باقر الصدر نفسه!!
هذا التفسير تفسيرك انت وليس تفسيري بأن عدم صلاح الحواشي يعني عدم صلاح المرجع!! فتنبه ولا تتقول على غيرك!!

وماصدر الدين القبنجي ومحمد تقي المولى ومحمد باقر الحكيم وعبد العزيز الحكيم وعلي الكوراني الا من ابرز افراد تلك الحاشية حتى ساعة استشهاده رضوان الله عليه فمالنا نراهم محلا للطعن والنبز على تصرفاتهم في حياة السيد الشهيد وبعده ؟
ناهيك عما صدر بحق المراجع من طعون من معظم افراد تلك الحاشية بما يسطره مبعوثهم يوميا !!!
وشبيه بذلك حاشية السيد محمد الصدر التي انقسمت الى يعقوبيين وصرخيين ومقتدائيين وحتى هؤلاء انقسموا على جماعات تتبع الخزعلي او الخفاجي او القزويني الخ !

وهذا مالانلاحظه في مرجعيات اخرى !

اعتقد ان الانقسامات في هؤلاء ومن قبلهم كانت يعد وفاة المرجع وليس في حياته !! فتنبه واحترم عقول الناس!!
ومع ذلك فاننا نتمنى ان يسوق هؤلاء ادلة دعاواهم !
ومع كل الادلة يقول اريد ادلة!! سنأتيك بها بعد هذه المشاركة!! ولكن هؤلاء الذين ذكرتهم منهم من طعن بالشهيد الصدر الاول ومنهم من طعن بالشهيد الصدر الثاني ومنهم من طعن بالامام الخوئي!!
والمفروض أنهم حواشي ومستشارين (معصومين) كما تتبناه انت!!
وباقي الكلام سفسطة اكثر ما يضحك فيه:
وماحزب الدعوة الا اداة بريطانية كما تعرف تعمل لنفس الغايات وبنفس الاساليب وماذلك عليك بخاف !
فإن هذا الذي لم يخف عليك أنت لماذا خفي عن الشهيد الصدر وكل العلماء الذين اسسوا وكانوا في الدعوة والمراجع الذين أيدوا ودعموا الدعوة ؟!!!!
ولنعرض واحدة من صور الدعم تلك:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9881&stc=1&d=1313097419

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9882&stc=1&d=1313097419

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9883&stc=1&d=1313097419
مع التأكيد أن هذا كان في عام 1981 كما هو واضح في ذيل السؤال والجواب فهل هذا يعني استمرار هذا الدعم لحد الآن؟!!
لذلك أرجوا التفضل من القاريء المحترم أن لا يتصور أنني بصدد الدفاع عن الحزب (الحاكم) فهذا الامر ليس من متبنياتي!!
بل انا أعرض التاريخ فقط الذي حاول الكاتب هنا اسقاط الحاضر عليه وكان ما كان منه من اول الموضوع لحد الآن وما خفي لا نعلم به!!!
وهذا التاريخ لو تم عرضه كما هو لكان بنفسه وبحد ذاته وثيقة دامغة لكل من يدعي انتسابه لذلك التاريخ ويتشدق به ، ومن ثم خالفه لاهثا وراء المناصب والكراسي مع الاسف!!!

alyatem
12-08-2011, 01:21 AM
عرضت في موضوع شبيه بهذا الموضوع ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1746300&postcount=15)) الكلام التالي نقلا عن الدكتور الطريحي في كتابه (الفكر السياسي عند الامام الخوئي رحمه الله وتجدون الكتاب ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156952)) :

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9843&stc=1&d=1312886798

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9844&stc=1&d=1312886798

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9880&stc=1&d=1313093049


الحكم البعثي:

لقد قام ضباط حزب البعث بانقلاب عسكري دامي على عبدالكريم قاسم واسقطوه، وذلك في فجر يوم الجمعة الثامن من فبراير عام 1963 وانتهى الانقلاب بالاستيلاء على عرش الحكم. وفيما يخص بعقيدة البعث تحسن الاشارة على ان هذا الحزب - الذي تأسس في عام 1952 فرعا من حزب البعث السوري - يعدّ الاسلام ليس بدين الهي ولا بشري عام . وإنما هو دين عربي وأداة لوحدة العرب.ويحترم هذا الدين على أنه جزؤ من الحضارة العربية وتاريخ العرب. ويعتقد الحزب البعثي بفصل الدين عن السياسة وشعاره هو : الوحدة العربية والاشتراكية والحرية والنضال ضد الصهاينة.
لقد عمل البعثيون بين سنوات 1963 - 1968 في ظل عبدالسلام عارف واخيه عبدالرحمن عارف الى ان استولوا على الحكم نهائيا . لقد شهد الحزب على طيلة الحكم البعثي في العراق ابتداءا من عام 1968 وانتهاءا بعام 2003 رئاسة شخصين حازا على قيادة الحزب بالتناوب حصريا وهما: احمد حسن البكر وصدام حسين. وقد شدّد هذان الرجلان في فترتي حمكهما بشكل بالغ على الاسلام والحوزة العلمية في النجف واستعملا العنف في التعامل مع الحوزة.
ان احمد حسن البكر هو اول من شدّد على حوزة النجف وكربلاء والكاظمين وسامراء في رئاسية للعراق من 1968 الى 1979 كما ومنع اقامة مراسيم العزاء في شهر محرم. ووقف بوجه العمل الاسلامي وحذّر من توزيع المنشورات المذهبية، وحدّد نشاطها الاعلامي. وأتهم آية الله السيد [الشهيد مهدي] الحكيم، وآية الله السيد [الشهيد]حسن الشيرازي بالعمالة والتجسس والمؤامرة ضد الحكم. وإثر تشديده على الحوزة النجف وكربلاء قام بإخراج الكثير من رجال الدين الذين لا يحملون الجنسية العراقية وضاعف بالتشدد في هذا الجانب حتى نهاية ولايته على العراق. ثم استمر من بعده صدام حسين من عام 1979 حتى اواخر حياة آية الله [العظمى] الخوئي على هذه الوتيرة بل زاد عليه بأكثر من ذلك، فقام بإعدام العديد من فقهاء العراق البارزين كـ : الشهيد [آية الله العظمى السيد] محمد باقر الصدر ، وابناء السيد آية الله [العظمى] الحكيم واغتيال السيد [الشهيد] حسن ابن آية الله [العظمى] السيد مهدي الشيرازي [قدّس الله اسرارهم]، ولم يتراجع عن قمع رجال الدين أثناء الحكم.
لقد تركت هذه الاحداث على آية الله [العظمى] الخوئي أثرا سلبيا بخاصة على نشاطه الاجتماعي ، وحيث كان السيد يرى اعتقال وترحيل تلامذة النابهين أو الرقابة التي تشرف عليه، اتخذ نتيجة ذلك سياسة التقية حيال كل ما يجري من القضايا، وركّز في سياسته لهذه الفترة على صيانة الحوزة العلمية في النجف، وقد قام بتقديم كل ما يستلزمها في استمرارية مسيرها العلمي، والتي اهمها الامتناع عن المشاركة في العمل السياسي، وبسبب تمسّكه بمواقفه الفكرية فشلت الحكومة البعثية من أن تستفيد من بصالحها أثناء الحرب العراقية - الايرانية.
ويمكن القول ، بعد ملاحظة كافّة الأنظمة السياسية التي حكمت العراق، على أن الحكم البعثي العراقي القمعي قد أثّر بكثير على الجانب العلمي والفكري الموجود عند السيد الخوئي، ولذلك ما استطاع أن يربّي فكره السياسي وفقا لتطورات العهود الأخيرة، حسبما يريد، نتيجة ما ألمحنا إليه.

ولعل الله يوفقنا لأفراد موضوع مستقل حول الامام الخوئي وجهاده وجهوده الاجتماعية والسياسية قبل وفي خلال مرجعيته رحمه الله وأسكنه بحبوحة جنته!!
وجزاه عن الاسلام والمسلمين وحفظ الدين كل جزاء وأجمل جزاء المحسنين!!
وكما انصح القرأء الكرام مراجعة كتاب (الدور السياسي للمرجعية الدينية في العراق الحديث) للباحث عباس جعفر محمد الامامي وهو دراسة اكاديمية في موضوع المرجعية الدينية قدمت الى الجامعة الاسلامية في لندن، صدر في 2011 عن دار بيت العلم للنابهين، بيروت. ويمكن مراجعة ص117 وتحت عنوان (موقف المرجعية الدينية من استبداد حزب البعث) وكذلك ص 119 تحت عنوان (سياسة الحكومة العراقية مع الامام السيد ابو القاسم الخوئي) ، والكتاب جدير بالمطالعة والدراسة!!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9884&stc=1&d=1313101035

husaini4ever
12-08-2011, 06:06 PM
اذن فان مايفترض ابتداء في حاشية المرجع هو العدالة والتي لاترقى لدرجة عدالة المرجع الذي لايصل الى مرتبة العصمة رغم درجة عدالته وورعه وتقواه ومتى ما اخل هذا المرجع ذاته واتركب ماينافي ذلك سقطت عدالته !

وهذا يعني افتراض عدالة رجال المرجع ومؤتمينه ومستشاريه مالم يثبت العكس على اي منهم !


اما رمي التهم اعتباطا واستخدام اسلوب التلميح بما يعني التعميم وتوزيع الشبهة وكله بلا دليل فما هو الا حلقة من حلقات مؤامرة الاستعمار البريطاني ثم الامريكي لتحجيم المرجعية والقضاء عليها خابوا وخسروا !

ومالم تقم البينة فان اصحاب الدعاوى........ادعياء !


لكن المستغرب هو رفض اي طعن برموز حزب الدعوة الماجور رغم توافر الادلة الكثيرة القاطعة !

كذلك اعتماد مرجعيات اخرى معترف بها كمرجعية الامام الخميني رض او مرجعية الضال البيروتي على الحاشية بما فيها من اولاد واصهار وطلبة مقربين بهذا الاسلوب الذي يسمونه (ذاتي) لا (الموضوعي)!!!

فضلا عما رشح عن فساد مالي كبير في صفوف حاشية البيروتي مؤخرا !

اضافة الى توريث الابناء مناصب الافتاء وتسلم الحقوق الشرعية وبقاء المكاتب بعد موت المرجع وهذا مالم يحدث في مرجعيات (ذاتية) سبق ان طعنوا بها !

بل وصل الامر الى محاولات خلق حالة اسرية ونحن لم نخلص بعد من (الخالصية)و(الشيرازية)!!!

http://www.alsabaah.com/ArticleShow.aspx?ID=11466

السيد حسين محمد هادي الصدر: نفخر باننا ننتمي للعائلة الصدرية التي لم تتسم يوما بالنزعة الطائفية !

وحسين الصدر هذا هو صاحب الاستفتاء المرفوع الى السيد الشهيد الصدر والذي حرم فيه على طلبة العلوم الدينية الانتماء للاحزاب فلم تلتزم الدعوة به وطعنت بالسيد الشهيد وقال قائلهم لقد كسر هذا الحكم ظهري ثم وصفوا سماحته بابن الدعوة العاق !!!

ثم انضم حسين الصدر الى صفوف الجمعية الوطنية ووقف بالضد من مقتدى الصدر الى جانب علاوي !

ثم انضم الى قائمة علاوي (العراقية) وصار علاوي رئيسا له !!!

وهناك حسين الصدر اخر

http://i41.servimg.com/u/f41/11/81/26/65/16051610.jpg

http://www.dd-sunnah.net/forum/attachment.php?attachmentid=4662&stc=1&d=1077944774

واذا كان لحسين الصدر الاول مايبرر لقاءاته بمسؤولين اميركان باعتبار انه مشترك بالعملية السياسية فان هذا لايبرر هذه (الحميمية) في العلاقة لاسيما لرجل دين لاشان له بالشان السياسي !


لكن هل ان هذا يضر بسمعة ال الصدر او باسمهم ؟

لا قطعا فكل يحاسب على عمله !


فهل يحاسب محمد باقر الصدر الذي ضحى بدمه لاجل اسقاط زمرة العفالقة على افعال هؤلاء؟؟؟

وهناك من ال الصدر من لم يفت بالجهاد ضد الانكليز عام 1914 !

وهناك من شارك في ثورة العشرين ضد الانكليز !

ثم عاد وتراس مجلس الاعيان ثم الوزراء تحت ظل الاحتلال !!!

---------
كما ان من ال الحكيم من هو فقيه ومن هو علماني او حتى شيوعي !

وقد سبق ان قلت لعضوة هنا بمعرف (محبة ال الحكيم).....قلت لها (اختنا الفاضلة, لاال الا الال )!!

لكن

ان تكون هناك حالة دفاع وتعصب من اتباع فهذا شان مالوف ....لكن مامعنى تمسك الدعوة بالسيد الصدر وهي من عصته وقاطعته في حياته ولم تتبع مرجعيته حتى ..؟؟؟


ثم هاهي تلتحف به زورا لضرب المرجعيات الاخرى !!!

husaini4ever
12-08-2011, 06:21 PM
ناتي الى قضية تاسيس حزب الدعوة !!

بداية ادعوك عزيزي عقيل للعودة الى هذه الصفحة وقرائتها بتمعن !
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=124698&page=2

لنطلع على علاقة قائد الدعوة اللاحق (السبيتي) بزعيم حزب التحرير النبهاني الذي قالوا انهم انفصلوا عنه بعد تكفير الشيعة !!!

لنلاحظ استمرار هذه العلاقة بين المكفر والمكفر بحسب رواية القوم !

عموما

خلاصة الامر مارواه حسن شبر

إن السيد الشهيد نقل لي إن احد الأشخاص قال لأستاذي الخوئي أن السيد محمد باقر الصدر أسس حزبا إسلاميا فأجابه السيد الخوئي: لو أسس السيد محمد باقر الصدر حزبا فاني أول من أسجل اسمي فيه

.( من حديث للشيخ إبراهيم الأنصاري في مجلس التأبين الذي أقامته جماعة العلماء في قم المقدسة ليلة الخميس 9 شعبان 1407= 8 نيسان 1987)

وحسن شبر احد القادة المؤسسين
http://www.qanon302.net/vb/showthread.php?p=28016

اما الاخرون فهم رعيل ثان او ثالث ولاترد شهادة شبر بشهاداتهم !

ويكمل شبر حديثه قائلا

ولعل خير من يصور تلك الحالة التي سبقت حزب الدعوة الإسلامية والحالة التي تلت التأسيس هو آية الله العلامة السيد مرتضى العسكري الذي كان أحد ركنين مهمين في تأسيس حزب الدعوة, هو والشهيد الصدر, ويمتاز سيدنا العسكري عن غيره بأنه كان أكبر الأعضاء سنا وأكثرهم تجربة, دقيقا جدا في ملاحظاته ومتابعاته وتشخيص مواطن الخلل.
ولذلك نجد الشهيد الصدر عندما يتم الحديث معه في تشكيل الحزب يقول: إذا دخل السيد العسكري فانه معه

وهذا يعني ان هناك من طرح على السيد الشهيد الدخول في حزب , لكن سماحته قرن دخوله فيه بدخول العلامة العسكري !!

وهو ينفي قصة ان يكون السيد الشهيد الصدر هو من اسس الحزب !!!

وقد اوضحنا ان صاحب الفكرة هو الشهيد مهدي الحكيم وان الاجتماع التاسيسي واداء القسم كان في بيت المرجع الامام الحكيم !!


ومع هذا وذاك.....فان كان هؤلاء يعتبرون تاسيس الحزب منقبة ...فاني اراها خطأ كبيرا وقع فيه الشهيد مهدي الحكيم نفسه , والخطا الاكبر هو طلب الامام الحكيم من العلامة العسكري ترك الحزب واختيار البديل له وهو ماقال عنه العلامة العسكري انه احتار بين سامي البدري والسبيتي فاختار السبيتي لاحقا وهي (غلطة عمري) كما يقول العلامة العسكري !!

aqeel28
12-08-2011, 07:54 PM
ناتي الى قضية تاسيس حزب الدعوة !!

بداية ادعوك عزيزي عقيل للعودة الى هذه الصفحة وقرائتها بتمعن !
http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=124698&page=2

لنطلع على علاقة قائد الدعوة اللاحق (السبيتي) بزعيم حزب التحرير النبهاني الذي قالوا انهم انفصلوا عنه بعد تكفير الشيعة !!!

لنلاحظ استمرار هذه العلاقة بين المكفر والمكفر بحسب رواية القوم !

عموما

خلاصة الامر مارواه حسن شبر


وحسن شبر احد القادة المؤسسين
http://www.qanon302.net/vb/showthread.php?p=28016

اما الاخرون فهم رعيل ثان او ثالث ولاترد شهادة شبر بشهاداتهم !

ويكمل شبر حديثه قائلا



وهذا يعني ان هناك من طرح على السيد الشهيد الدخول في حزب , لكن سماحته قرن دخوله فيه بدخول العلامة العسكري !!

وهو ينفي قصة ان يكون السيد الشهيد الصدر هو من اسس الحزب !!!

وقد اوضحنا ان صاحب الفكرة هو الشهيد مهدي الحكيم وان الاجتماع التاسيسي واداء القسم كان في بيت المرجع الامام الحكيم !!


ومع هذا وذاك.....فان كان هؤلاء يعتبرون تاسيس الحزب منقبة ...فاني اراها خطأ كبيرا وقع فيه الشهيد مهدي الحكيم نفسه , والخطا الاكبر هو طلب الامام الحكيم من العلامة العسكري ترك الحزب واختيار البديل له وهو ماقال عنه العلامة العسكري انه احتار بين سامي البدري والسبيتي فاختار السبيتي لاحقا وهي (غلطة عمري) كما يقول العلامة العسكري !!

وسواء كان المؤسس السيد الصدر او السيد مهدي الحكيم

فالنتيجة واحدة

التحزب أضر بالكيان الشيعي وهذا العراق وما يعانيه اليوم خير شاهد ودليل

فهذه العدوى نمت واتسعت وشملت الغير ايضا في

1- تبني العمل الحزبي او الرجوع لمن هم ليسوا بمراجع

2- سنة سيئة ابتدعها الحزب الوليد في توهين مقام المرجعية ,من خلال التعرض لشخص المراجع بالتجريح وهذا ما شجع لاحقا غيرهم في سلوك هذا الدرب الارعن .


لم ينجح الايرانيون في ثورتهم من خلال احزاب

بل من خلال امة اجتمعت حول مرجعها .

ليس هناك شك بالنوايا ولكن هو خطأ أرتكب

حيث من قام بتأسيس هذا الحزب وقتها لم يكونوا الا ثلة من الشباب صاحب الطموح والامال الكبيرة

فالسيد الصدر رض لم يكن وقتها عمره يتجاوز ال 23 عاما وكذاك السيد مهدي الحكيم
ولاشك كان السيد محمد باقر الحكيم لم يتجاوز العشرين بعد
واكبرهم سنا كان السيد العسكري في الاربعين من عمره الا انه لم يكن مجتهدا .

فكانت النتيجة وليدا كلما كبر كلما تشوه اكثر وتشظى اكثر وتمرس في اساليب التظليل والخداع اكثر
فهاهم اليوم الدعاة 5 او 6 تنظيمات لكل منها امناء وقياديين وتطالب بحصصها من الكعكة العراقية في الحكم جمعهم مالكيهم تحت سقف دولة الفافون !!

لكن السؤال
اين كان رجال الحوزة ومراجعها حينها عن هكذا خطوة اندفع لها هؤلاء الفتية بحسن نية ؟

alyatem
12-08-2011, 08:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاستاذ عقيل المحترم
وسواء كان المؤسس السيد الصدر او السيد مهدي الحكيم
فالنتيجة واحدة
التحزب أضر بالكيان الشيعي وهذا العراق وما يعانيه اليوم خير شاهد ودليل
فهذه العدوى نمت واتسعت وشملت الغير ايضا في
1- تبني العمل الحزبي او الرجوع لمن هم ليسوا بمراجع
2- سنة سيئة ابتدعها الحزب الوليد في توهين مقام المرجعية ,من خلال التعرض لشخص المراجع بالتجريح وهذا ما شجع لاحقا غيرهم في سلوك هذا الدرب الارعن .
إن كنت تقصد أن هؤلاء الاعلام كانوا مخطئين بتبنيهم العمل الحزبي فهذا أمر خاطيء!!
لأن الععمل الحزبي في العراق لم يكن وليدا لهذين العلمين او من عاصرهم فقط !!
والمطالع لتاريخ الاحزاب والتشكلات التنظيمية في التاريخ السياسي المعاصر يعرف الاحزاب والتشكلات التنظيمية التي سبقت هذا الحزب!!
وليس من المفترض أن يكون الحزب بمعزل عن المرجعية!! بل هو ذراع من أذرع المرجعية ، كما اريد لهذا الحزب وغيره منذ التأسيس!!
اما انحراف هذه الاحزاب لا يعني أن العمل الحزبي عمل منبوذ خصوصا إذا قرناه بوجود المباديء التي تحكم ذاك الحزب ومنها رجوعهم للفقيه الجامع للشرائط فتأمل!!
وأما (السنة) المبتدعة فلا أعتقد أن الدليل قائم عليها ولم نشهد تصريحا رسميا بذلك لحد الآن!! خصوصا وأننا على الأقل نراهم يتبنون المرجعية حتى وإن قلنا أن هذا التبني هو حفاظا على المصالح!!
وأتصور أنه من المفترض إن كان هذا الحزب يعادي المرجعية أن تصدر من المراجع أنفسهم بهذا الخصوص ما يمنع الناس من التقوقع خلف هذه الاحزاب والتنظيمات بكل اشكالها!! مع ملاحظة أن بعض هذه الاحزاب يقول بالصراحة أنه يتبع مرجعية أحد المراجع!!
لكنني لم أعهد مرجعا من المعاصرين أيدوا هذه الاحزاب علنا!! وما ينقل عنهم من وراء الكواليس لا يمثل رأيا ملزما لأتباع تلك المرجعيات سواء بالنفي أو الاثبات!!
بل إن كل المرجعيات تقول أنها تقف في صف واحد أمام جميع تلك التشكلات الحزبية ولا تؤيد أحدها على الآخر!!
لم ينجح الايرانيون في ثورتهم من خلال احزاب
بل من خلال امة اجتمعت حول مرجعها .
اعتقد أن معلوماتك عن الثورة الايرانية منقوصة!!
فالسيد الخامنئي حفظه الله هو قائد الحزب الجمهوري والذي استمر عمله الى حادثة 7 تير المعروفة واستشهاد الشهيد رجائي والدكتور باهنر ورفاقه في مقر الحزب الجمهوري!!
لكن الامام رحمه الله بفطنته قام بحلّ الاحزاب بعد استقرار رأي الامة على قيام الجمهورية الاسلامية!!
وهذا أعظم منجز قام به الامام الخميني رحمه الله تعالى!! ولو يحصل هذا في العراق لكنّا شهدنا بلدا يرتقي الى سلم الحرية والرفاهية ويترفع عن المحاصصة واللهث وراء المناصب والكراسي مع الاسف!!
ليس هناك شك بالنوايا ولكن هو خطأ أرتكب
حيث من قام بتأسيس هذا الحزب وقتها لم يكونوا الا ثلة من الشباب صاحب الطموح والامال الكبيرة
فالسيد الصدر رض لم يكن وقتها عمره يتجاوز ال 23 عاما وكذاك السيد مهدي الحكيم
ولاشك كان السيد محمد باقر الحكيم لم يتجاوز العشرين بعد
واكبرهم سنا كان السيد العسكري في الاربعين من عمره الا انه لم يكن مجتهدا .
فكانت النتيجة وليدا كلما كبر كلما تشوه اكثر وتشظى اكثر وتمرس في اساليب التظليل والخداع اكثر
فهاهم اليوم الدعاة 5 او 6 تنظيمات لكل منها امناء وقياديين وتطالب بحصصها من الكعكة العراقية في الحكم جمعهم مالكيهم تحت سقف دولة الفافون !!
أنت تحمّل النتيجة المفترضة في الجواب وتحاول اسقاطها على الماضي وتخطئة المؤسسين!!
لا يا اخي العزيز!! هذا جل ما يريده الكاتب هنا مع الاسف!!
لم يكن من خطأ اصلا!! واعتقد إن تسفيه الامر وتقزيمه بإعتبار سني عمر اصحابه أمر بالغ الخطأ مع الاسف!!
فهذا الذي عمره 24 سنة كان مجتهدا مطلقا وعمره 14 سنة كما يصرح به استاذه رحمه الله!!
وذاك الشهيد مهدي رحمه الله هو اليد اليمنى لمرجعية والده والتي تعتبر أكبر من الاطار الحزبي!!
فالمواقف لا تقاس بالاعمار والا لكان ابو بكر وعمر اولى في قيادة الجيش الذي بعثه رسول الله صلى الله عليه وآله بقيادة اسامة!!!
نعم التشظي مشهود في حزب الدعوة وغيره من الاحزاب!! وأسبابه معروفة ومنائشؤه معلومة!!
فحينما يغيب الاخلاص وتضيع المباديء التي تأسس عليها ومن أجلها الحزب يكون حاله الى ما وصل اليه حال تلك الاحزاب في واقعنا الذي نعيش فيه!!
لكن السؤال
اين كان رجال الحوزة ومراجعها حينها عن هكذا خطوة اندفع لها هؤلاء الفتية بحسن نية ؟
رجال الحوزة وقفوا امّا في صف الضد والمعارض وإما في صف المؤيد والموافق واختار الآخرين السكوت عن ذلك!!
وتأييدات المراجع رحمهم الله لحزب الدعوة ومواقفهم منه معلومة وخصوصا الامام الحكيم والامام الخوئي!!
ونسبة طلبة الحوزة المنتمين الى الحزب كانت نسبة كبيرة!!
ولو بقي الامر على ما كان عليه حينها لما شهدنا ما شهدناه الآن!!
ولعمري فقد كانت رصاصة الرحمة التي قتلت حزب الدعوة هو في تبني الحزب حذف المجلس الفقهي الذي كان يتزعمه الفقيه المسلّم بفقهه وهو السيد الحائري حفظه الله تعالى!!
ومذن ذلك الحين شهدنا موت الدعوة شيئا فشيئا خصوصا بعد أن خرج منه بقية الأركان الأساسيين الذين سعوا جاهدين على المحافظة على مسيرة الدعوة من الانحراف!!
عموما سنناقش قضية التأسيس في الموضوع ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156847)) بعد حين ان شاء الله تعالى!!

alyatem
12-08-2011, 08:44 PM
اذن فان مايفترض ابتداء في حاشية المرجع هو العدالة والتي لاترقى لدرجة عدالة المرجع الذي لايصل الى مرتبة العصمة رغم درجة عدالته وورعه وتقواه ومتى ما اخل هذا المرجع ذاته واتركب ماينافي ذلك سقطت عدالته !
وهذا يعني افتراض عدالة رجال المرجع ومؤتمينه ومستشاريه مالم يثبت العكس على اي منهم !
اما رمي التهم اعتباطا واستخدام اسلوب التلميح بما يعني التعميم وتوزيع الشبهة وكله بلا دليل فما هو الا حلقة من حلقات مؤامرة الاستعمار البريطاني ثم الامريكي لتحجيم المرجعية والقضاء عليها خابوا وخسروا !
ومالم تقم البينة فان اصحاب الدعاوى........ادعياء !
اعتقد أن الكلام يوجه الى الكاتب قبل غيره!!
فالأمر لا يختص بالحواشي فقط بل يعم كل أمر لم يقم عليه دليل او كان الدليل عنديات وخطوط حمراء!!
مع ذلك توصلنا الى نتيجة ان الامر يمكن اثباته ان قام الدليل وهذا يعني أن لا عدالة مطلقة لا للمرجع ولا لحاشيته والسبب ـ كما قلنا في محل آخر ـ بسيط وهو أن المرجع ليس بمعصوم وهو جائز الخطأ مع كل ما وصل اليه من تقوى وورع!!
لكن المستغرب هو رفض اي طعن برموز حزب الدعوة الماجور رغم توافر الادلة الكثيرة القاطعة !
ومن يرفض ذلك إن كان الدليل (قاطع)؟!! ولم يكن بعيدا عن الموضوعية والتحامل المسبق وفق الخطة والمنهج الذي يتبعه الكاتب؟!!!

كذلك اعتماد مرجعيات اخرى معترف بها كمرجعية الامام الخميني رض او مرجعية الضال البيروتي على الحاشية بما فيها من اولاد واصهار وطلبة مقربين بهذا الاسلوب الذي يسمونه (ذاتي) لا (الموضوعي)!!!
فضلا عما رشح عن فساد مالي كبير في صفوف حاشية البيروتي مؤخرا !
اضافة الى توريث الابناء مناصب الافتاء وتسلم الحقوق الشرعية وبقاء المكاتب بعد موت المرجع وهذا مالم يحدث في مرجعيات (ذاتية) سبق ان طعنوا بها !
لا اعرف وجه الربط بين الامام الخميني والسيد فضل الله ؟!!
وللعلم فإن الامام الخميني لم يعتمد على الاولاد والاصهار في حواشيه ، وقصص ذلك موجودة ومتوفرة خصوصا وإن علمنا ان ابن الامام الخميني الشهيد السيد مصطفى رحمه الله تعالى قد كان عالما فقيها معترف به ولكن والده كان يبعده عن مجلسه وحواشيه وهذا امر يعرفه الكثير ممن عاصر الامام وكتب عن حياته!!
سوى اعتماده بعد انتقاله الى ايران بعد انتصار الجمهورية الاسلامية على ابنه السيد احمد رحمه الله وحتى هذا الاخير لم يكن له أي صفة رسمية لا في حياة والده ولا بعد وفاته!!
وهو الابن الوحيد من بين ابناء كل المراجع ـ حسب اطلاعي ـ قام بتسليم جميع الاموال المتعلقة بمكتب الامام الى ولي الفقيه من بعده تنفيذا لوصية والده!! وهذا امر معروف في الجمهورية الاسلامية!!
اما السيد الآخر فيكفي ما ينقله نفس الكاتب عن الحديث عنه وقد بينت رأيي في الموضوع في محل ما من هذه الوثائقية وفي غيرها!!
بل وصل الامر الى محاولات خلق حالة اسرية ونحن لم نخلص بعد من (الخالصية)و(الشيرازية)!!!
ولم نخلص بعد من (الحكيمية) و(الجواهرية) و(بحر العلومية) و...!!
وباقي الكلام كله يصب في المنهج الجديد القديم الذي يتبعه الكاتب في التعدي على شهداء آل الصدر رحمهم الله!! وفقا للمنهج والخطة التي ينتهجها هنا وظهر للعلن ما يندى له الجبين وما زال مع الاسف!!
وليس الامر بغريب ولا مستبعد لكن الغريب:
ان تكون هناك حالة دفاع وتعصب من اتباع فهذا شان مالوف
وكما ان الدعوة انتهجت ـ بحسب المدعى ـ المنهج الذي ينقله الكاتب، وهو بخلاف الوقائع قطعا!!
فإن حالة التعصب والدفاع الاعمى حتى مع غياب الموضوعية نجدها هنا وما شابه (هنا)!!!

alyatem
12-08-2011, 11:00 PM
ولنبق مع الحواشي (حفظهم الله)!!! :

يقول الامام الشهيد الصدر في (اطروحة المرجعية الصالحة) وفي فقرة (تطوير اسلوب المرجعية) :

وأمّا فكرة تطوير أسلوب المرجعيّة وواقعها العملي فهي تستهدف:
أوّلًا: إيجاد جهاز عملي تخطيطي وتنفيذي للمرجعيّة يقوم على أساس الكفاءة والتخصّص وتقسيم العمل واستيعاب كلّ مجالات العمل المرجعي الرشيد في ضوء الأهداف المحدّدة.
ويقوم هذا الجهاز بالعمل بدلًا عن الحاشية التي تعبّر عن جهاز عفوي مرتجل يتكوّن من أشخاص جمعتهم الصدف والظروف الطبيعيّة لتغطية الحاجات الآنيّة بذهنيّة تجزيئيّة وبدون أهداف محدّدة واضحة.
ويشتملُ هذا الجهاز على لجان متعدّدة تتكامل وتنمو بالتدريج إلى أن تستوعب كلّ إمكانات العمل المرجعي، ويمكن أن نذكر اللجان التالية كصورة مثلى وهدف أعلى ينبغي أن يصل إليه الجهاز العملي للمرجعيّة الصالحة في تطوّره وتكامله.
مقدّمة مباحث الأصول ، السيد الحائري: 91- 100

وقد جاء في رسالة جوابية للامام الشهيد بعثها الى السيد محمد الغروي في أوائل ربيع الثاني/ 1399 هـ :

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9894&stc=1&d=1313179165

وأمّا بالنسبة إلى الحساسيّات التي أشرتم إليها وإلى وجوب الإسراع بالقضاء عليها، فأنا أرى نفس ما ترون وأعطي لهذه النقطة أولويّة قصوى، ولا بدّ من السعي للقضاء على حساسيّات الحاشية كما ذكرتم، ولكن ما هو محتوى هذه الحساسيّات؟ إنّ الحاج عبّاس يقول: إنّهم يشعرون ببرود من قبلكم، وهذا غريب! فإنّنا قمنا- مع أخذ ظروفنا بعين الاعتبار- بأقصى ما يمكن من التأييد. بعد البيان وبوصول الإمام إلى طهران أبرقنا برقيّة مفصّلة فيها ما يشبه البيعة المطلقة

ولنتذكر كلام الشيخ عفيف النابلسي في كتابه (خفايا واسرار من سيرة السيد الشهيد محمد باقر الصدر) ص 64 - 70 :

أن المراجع في النجف وقم وغيرهما من الاقطار الاسلامية في مرتبة علاية من الزهد والورع والتعفف عن حطام الدنيا وكان بعض المراجع اذا زار احدهما الآخر في طريق يقبل أحدهما يد الآخر فيقبل الثاني يده وهم في درجة عالية من السمو الروحي والنفسي وهكذا كان السيد الشهيد الصدر يتعامل مع مراجع الامة بروحية عالية من الاحترام حتى انه لم يقبل يوما ان يسمع قصة لطيفة يذكرها السيد الخوئي عن نفسه ولما قيل له هو يذكرها ويتحدث فيها قال: منه لطيفة ومنا وخصوصا هنا ليست لطيفة. وهذا منه رحمه الله احتياط زائد وتوجس حتى لا يتسلل بعض ضعاف النفوس فيشي على السيد بأنه يتفكه بكلام استاذه وبأنه كان فيه قلة تأمل للأحكام والا فهي لطيفة لو خليت عن هذه التوجسات...
ولكن المنافسة الحادة ليست بين المراجع وانما هي بين الحواشي فقد كانت الحواشي احيانا هي التي تحرض المرجع على الآخر حتى تصل المراجع الى حالة الجفاء لكثرة القيل والقال والأخذ في الحديث غير المسؤول.
وكانت نظرة حواشي المرجعيات الى مرجعية السيد الصدر مع كل لطافة السيد بعلاقته مع المراجع واحتياطه ـ كما ذكرنا ـ في ذكرهم وعلو شأنهم مع ذلك كانت للحواشي مصالح تقوم بالتخويف من مرجعية السيد الصدر الصاعدة وكانت لا تتورع ان تتهم السيد الصدر بالموبقات حتى تضعف مرجعيته.
وظل موزعي شهريات المراجع يتعاملون مع السيد الصدر انه طالب مثل الطلبة الآخرين فيقدمون له شهرية قيمتها خمسة دنانير كباقي الطلبة، ومرة قال لي وهم يسلمونه هذا المبلغ: تأمل هذا التعامل لا يريدون الاعتراف بأني اوزع كل شهر أكثر من عشرة آلاف دينار على الطلبة ولا زالوا في هذه المعاملات المحقرة.
ولا شك أن هذه الحواشي كانت تمنع المرجع من اخذ موقف من شأنه دعم السيد الصدر أيام الشدائد وهذا الذي كان السيد يتأذى منه وكأن دعمه يوصلهم الى نار جهنم بينما هو واجب شرعي واجتماعي وحوزوي على الأقل ونحن نرى بعض النقابات كالاعلاميين والفنانين والاطباء اذا تعرض احدهم للاعتداء من طرف خارجي او من الدولة يقوم جميع الافراد والعناصر بالدفاع عن زميلهم فهلا كان العلماء في الحوزة مثل هذه النقابات التي تتضامن مع أفرادها وعناصرها.

وكتب السيد محمد طاهر الحسيني في كتابه (الامام الشهيد محمد باقر الصدر دراسات في سيرته ومنهجه) ص 210 :

وغالباً ما يستعين العلماء والمراجع ببطانة (الحاشية) تمثل المؤسسة التنفيذية والجهاز الإداري الذي يتحرك المراجع من خلاله.
وقد يجتمع في هذا الجهاز التنفيذي ثلة من المرتزقة والمتملقين ويختفي من ورائهم أحياناً كثيرة أبناء الأسرة من أقارب وأرحام هذا المرجع أو ذاك.
ولا يخفى أن لهذا الجهاز تأثيراً كبيراً في تصورات المراجع وقراراتهم ومواقفهم لأنهم غالباً ما يظنون صدق هذا الجهاز ويعولون عليه بحسن نية وحملًا لأعمال رجاله على الصحة، كما أنهم لا يتوقعون من هؤلاء الرجال ما يدفعهم إلى الشك في هذا الجهاز، كما يحاول رجال هذا الجهاز بالحيلولة دون تسرب المعلومات التي لا يرغبون بوصولها إلى المراجع والعلماء.
وقد غلب على مدرسة النجف طابع التقوقع والانكفاء على الذات، وقد ساعد في بلورة هذا الطابع عوامل في مقدمتها: أن مدرسة النجف اقتصرت في إعداد رجالها إعداداً فقهياً وأصولياً وما يرتبط بهذين العلمين دون الاهتمام بميادين العلم وأبواب المعرفة الأخرى وهذا ولد ضعفاً في طريقة التعامل بين رجال هذه المدرسة وقواعدها الشعبية التي تعيش الحياة الجديدة وتستهويها العلوم والمعارف الحديثة «1» وتضيقت علائق الارتباط بينها ثم أخذت الهوة تتسع شيئاً فشيئاً نتيجة لعوامل عديدة لا مجال لذكرها ذاتية منها وخارجية اخرى.


ويقول في ص 283 ـ 286 :


المرجعية الذاتية:

لعل المرجعية الذاتية هي التعبير الطبيعي في المراحل الأولى لتعاظم العمل المرجعي وتضخم دوره في قيادة الأمة فبعد ظهور المرجعية بشكلها المتمركز والقيادي كانت مرجعية ذاتية تتسم بالقرارات ذات الطابع الذاتي وانعدام الأجهزة والإدارة والتنظيم ولكن هذا الشكل من أشكال المرجعية لم يكن ضرورة شرعية لا يمكن الخروج عليها ولا يجوز التمرد عليها وهذا ما دعا الواعين من أكابر الفقهاء إلى دراسة وضع المرجعية ومعرفة وتشخيص المخاطر التي تعيق حركتها لاختيار ما يتناسب ودورها في المجتمع ومسؤولياتها الإسلامية الكبيرة.
ولعل أوضح المخاطر التي تهدد مسيرة هذا الكيان هو:
لقد فرضت المرجعية الذاتية وانعدام التنظيم حالة تعدد المراجع وظهور عدد كبير من الفقهاء يتصدون للقيادة وهذا يؤدي بدوره إلى خلق حالة تعدد القرارات تبعاً لذلك فتجد أن المواقف والقرارات الصادرة عن مراكز هذه القيادات متباينة ومتناقضة في أحيان كثيرة، ويبدو أن هذه الحالة في مقدمة المخاطر التي تؤثر سلباً في حركة المرجعية وقيادتها للمجتمع فلم يكن موقف علماء النجف واحداً من حركة المشروطة في إيران وإنما كان هناك تياران سمي أحدهما بالمشروطة وهو الجناح المؤيد للمبادئ الدستورية وسمي الآخر بالمستبدة وقد كان يتزعم هذين التيارين كل من الملا كاظم الخراساني على رأس المشروطة بينما يتزعم اليزدي المستبدة وقد سبب هذا النزاع الكثير من المشاكل وخاصة من العوام والمندسين . بل أن تعددية القرارات وعدم الانضباط وتفرق الكلمة كان يؤدي إلى استباحة الدماء أحياناً كما حدث للشهيد الشيخ نوري فضل الله.
ومن المظاهر البارزة موقف المرجعية في العراق من ترشيح الملك فيصل ملكاً للعراق فمثل السيد أبو الحسن الأصفهاني والشيخ محمد حسين النائيني موقف الرفض بينما مثل الشيخ مهدي الخالصي في الكاظمية وآخرون موقف القبول.
وهناك عشرات بل مئات المظاهر التي أودت بالحركة الإسلامية إلى مصير الفشل نتيجة تناقض القرارات والمواقف لعل من آخرها ما حدث في مرجعية الشهيد الصدر (ره) فإنه اتخذ قراراً بشأن تحريم الانتماء لحزب البعث في العراق فلم يكن موقف المراجع الآخرين الصمت والسكوت بل تمثل في الرد حتى قال أحدهم في معرض رده على سؤال ورده بشأن صحة ما نقل عنه في قضية تحريم الانتماء فأجاب أنه لم يحرم الانتماء للحزب الشيوعي فكيف يحرم الانتماء لحزب البعث.
وبالطبع كان لهذا الموقف الأثر الكبير في النقض على فتوى الشهيد الصدر وهذا الموقف هو الذي أرغم السيد الصدر في أواخر أيامه إلى مقاطعة هذه‏ الوجودات العلمائية بعد تيقنه بفشل كل المساعي التي بذلها (رض) لإقناعهم على توحيد الموقف والقرارات.
من مظاهر المرجعية الذاتية وانعدام التنظيم تسرب العناصر المشبوهة والمنحرفة إلى حواشي المراجع والاختفاء خلف كثير من قرارات المرجعية التي غالباً ما يصوغها وينتجها البطالون والمتقاعسون وأحياناً المشبوهون أيضاً.
وهذا المظهر كان موضع اهتمام أكابر الفقهاء ففكروا في ضرورة التخلص من هذه الطفيليات وكان هم السيد الشهيد كبيراً في هذا المجال والسيد الإمام الخميني في خطاباته وكتبه وطالب العلماء بتحديد مواقفهم بشأن هذه المظاهر وكذلك المفكرون وعلماء الأمة أمثال الشهيد الشيخ مرتضى المطهري في كثير من كتاباته ومحاضراته.
وتسرب هذه العناصر من شأنه أن يؤثر على كثير من قرارات المرجعية لأن انطباعات المرجع وتصوراته انعكاس لما تمليه هذه العناصر عليه من صور وحكايات وتصورات ولعبت الحواشي الدور الكبير في إدارة شؤون المرجعية وهناك الصور المخزية التي نترفع عن ذكرها لانحطاط هذه العناصر وما تقوم به من أدوار.
وطبيعي أن تؤثر هذه الجماعات في قرارات المرجع لأنها الجهاز التنفيذي والاستشاري الذي يعتمد عليه وغالباً ما تكذب هذه الجماعات على المرجع دون أن يعي ذلك لوثوقه بهم وعدم الشك في تدينهم لأنهم من أصحاب الدهاء والمكر والخديعة ممن تمرس عمليات النفاق والتلون.
ولست بصدد ذكر ما يؤيد قولنا، فهناك العشرات بل المئات من المصادق والصور.
السيد محسن الحكيم رحمة الله عليه عندما تصدى للمد الأحمر وأصدر فتواه الشهيرة" بكفر والحاد الشيوعية" التي خسرت الشيوعية بسببها كثيراً من مواقعها في العراق، وقف إلى جانبه معظم المراجع والفقهاء وأصدروا فتاوى التأييد للسيد الحكيم وتكفير الشيوعية باستثناء من حاولت الحواشي إغراءه لتقنعه‏ إن المسألة شخصية يراد منها فقط وفقط دعم مرجعية السيد الحكيم فاقتنع بذلك وامتنع عن إصدار فتوى بذلك.
وغالباً ما يكون لبعض هذه العناصر ارتباطات مشبوهة مع الحكام بطريق خفي لعل بعضه ليس أكثر من ارتباط عائلي أو صداقة قديمة أو علاقة مخابراتية أحياناً أخرى وهذا ما شهدته النجف وشعر به الكثيرون‏


وكنت قد نقلت ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1737265&postcount=809)) في موضوع (التسفير) وتحت عنوان (السيّد الصدر (رحمه الله) يستصدر من السيّد الخوئي (رحمه الله) حكماً بحرمة الهجرة قبل سفره‏) ما يلي:

تشكيك حاشية السيّد الخوئي (رحمه الله) بما نقله السيّد الصدر (رحمه الله)

نقل السيّد الصدر (رحمه الله) رسالة السيّد الخوئي (رحمه الله) إلى الحاشية وكبار الحوزة العلميّة- وكان السيّد جمال الدين نجل السيّد الخوئي (ره) يقدّم المساعدات الماليّة إلى الراغبين بالسفر «1»- ولكنْ يبدو أنّ الحاشية كان لها رأيٌ آخر في الموضوع وتقديرٌ آخر للموقف، فلم تستجب لمتطلّبات الرسالة، بل أمعن بعضهم في الموقف السلبي بأن أبرز التشكيك بصحّتها «2»، وقد أثار ذلك بلبلة في النجف‏ الأشرف «3».
وكان نتيجة ذلك أن تمّ تسفيرُ عددٍ كبيرٍ من العلماء والطلبة «4» في 8/ 1/ 1972 م (20/ ذي القعدة/ 1391 هـ)، حيث تمّ ترحيل 854 شخصاً إلى الحدود الإيرانيّة «5».

1) ما بين-- ذكره لي [المتحدث هو أحمد ابو زيد العاملي] الشيخ أديب حيدر بتاريخ 29/ 7/ 2004 م؛ وانظر: الإمام الصدر في أعماله السياسيّة [حركة المجاهدين العراقيين-المكتب السياسي] : 13؛ وجاء في تقرير كتبي لمقابلة خطيّة أجريت مع الشيخ محمّد جعفر شمس الدين أنّ السيّد (...) حثّ على خروج الطلبة من النجف والهجرة إلى قم (ارشيف المؤتمر العالمي للشهيد الصدر)، ولعلّ المراد السيّد جمال الدين (رحمه الله)
2) شهيد الأمّة وشاهدها 1: 259، نقلًا عن السيّد محمّد باقر الحكيم (رحمه الله).
3) الإمام قدوة (السيّد محمّد باقر الحكيم (رحمه الله)) 2: 59.
4) شهيد الأمّة وشاهدها 1: 259، نقلًا عن السيّد محمّد باقر الحكيم (رحمه الله).
5) هفت هزار روز (فارسي) 1: 496 .

يقول الشهيد محمد باقر الحكيم في (نظرية العمل السياسي عند الشهيد محمد باقر الصدر) ص 256 ـ 257:

الشهيد الصدر(رض) في واجهة التصدي

ولا اريد، هنا، ان اتناول هذا الموضوع الشائك بتفاصيله وملابساته، ولكن الواقع الذي واجهه الشهيد الصدر وتتابع الاحداث دفع به، على غير رغبة منه، إلى ان يدخل في مواجهة الاحداث بشكل مباشر.
ومن هذه الاحداث المحاولة الاولى للتسفير العام للحوزة العلمية بعد وفاة الامام الحكيم في اواخر سنة 1392هـ. ق، حيث كان آية اللّه الخوئي مريضا راقدا في المستشفى في بغداد وعلى ابواب السفر إلى لندن للمعالجة، وكان طلاب الحوزة العلمية والعلماء في حيرة من موقفهم تجاه الانذار بالسفر الذي وجهته الحكومة المجرمة عن طريق مكبرات الصوت السيارة، وكان الشهيد الصدر في زيارة توديعية لاية اللّه الخوئي ونقل له مجمل الاوضاع في النجف، ورجح له ان يتخذ موقفا واضحا من هذه القضية، وهو الطلب من الحوزة الامتناع عن السفر، ووافق آية اللّه الخوئي على ذلك، ونقل الشهيد رسالته إلى حاشية السيد الخوئي وكبار الحوزة العلمية.
ويبدو ان الحاشية كان لها راي آخر بالموضوع وتقدير آخر للموقف، فلم تستجب لمتطلبات الرسالة، بل امعن بعضهم في الموقف السلبي بان ابرز التشكيك بصحتها.
وهكذا تم تسفير عدد كبير من العلماء والطلبة

ويقول في ص 260 ـ 262 :

الحوزة العلمية. . وموقفها من مرجعية الشهيد الصدر(رض)

وكانت هناك تساؤلات وشبهات حادة ومهمة مطروحة، على مستوى الحوزة العلمية والامة، حول الشهيد الصدر وعلاقته بالتنظيم الخاص خصوصا بعد تصديه للمرجعية وبروزه في صدر الاحداث، وذلك باعتبار عدة عوامل واسباب، منها وجود العلاقة التاريخية ابتداء بينه وبين التنظيم الخاص، ومنها وجود الرعاية للتنظيم الخاص بقاء واستمرارا من قبله، ومنها ارتباط عناصر التنظيم الخاص به روحيا ومعنويا.
وكانت وراء هذه التساؤلات دوافع عديدة، منها دوافع «مخلصة»، لان قدسية المرجعية ودورها المهم في الامة وموقعها من العمل الإسلامي وسعة دائرتها وعمق نفوذها لم يكن يسمح لها، في ذهن الحوزة والامة معا، ان تكون في اطار تنظيم خاص او حزب محدود. وكان هذا الموضوع يعيش في وجدان الامة ومشاعرها واذهانها بعيدا عن النظريات والمفاهيم. علما ان النظرية والاحساس معا يدعمان هذا التصور في فهم الشهيد الصدر كما ذكرنا، كما ان هذا الامر هو الذي دعا الامام الحكيم لان يطلب من الشهيد الصدر ومن ولده السيد مهدي الحكيم الخروج من التنظيم الخاص.
ومن هنا كان بعض المخلصين من الامة يقفون من مرجعيته موقفا سلبيا او مترددا تشوبه الحيرة والارتياب ويطرحون هذا التساؤل: ما هو مدى علاقة الشهيد الصدر بالتنظيم الخاص؟ وما هي طبيعة هذه العلاقة؟ وعندما يجابون بنفي العلاقة يذكرون الشواهد والارقام ذات المداليل الظنية الحدسية او شبه الحسية، ومنها هذه الشواهد، وهي ان اكثر المرتبطين به وخاصتهم يرتبطون عضويا بالعمل المنظم الخاص.
ولكن كان إلى جانب هذا الدافع المخلص المشوب بالكدر والظن دوافع اخرى تتراوح بين «الحرص» على مصلحة الشهيد الصدر و«التخلف» في الرؤية السياسية و«مرض القلب». لان بعض هؤلاء الناس كانوا يتساءلون بدافع آخر ينطلق من عدم ايمانهم بالعمل السياسي مطلقا، فكيف اذا كان العمل السياسي بهذا المستوى الصارخ الشامل، ويرون في الارتباط بالعمل الحزبي اوضح الوان الممارسة السياسية ذات الاسلوب الغريب عن المجتمع الإسلامي والتي عرفها من خلال التاثر بالحضارة الغربية واساليبها في العمل السياسي(45).
45 - لقد كان هذا الموقف يشبه موقف بعض الناس من تاسيس المدارس الحديثة او مدارس البنات، ولكنه اكثر شدة
وبعض آخر كان يعادي مرجعية الشهيد الصدر لاسباب شخصية او اقليمية او سياسية، وكان يستغل هذا السؤال ويعطيه ابعادا مختلفة وحجما كبيرا، ويستفيد إلى حد كبير من حالة الغموض والسرية في تشويه الصورة العامة لمرجعية الشهيد الصدر، لا سيما ان مرجعيته كانت «ناشئة»، وقد طرحت من خلال العمل السياسي والمواجهة مع النظام المجرم. ولعب بعض الافراد في حاشية بعض المراجع في هذه الاونة بالذات دورا غير اخلاقي في هذا المجال.
كما ان تصرفات بعض المحبين للشهيد الصدر واساليب التعبير عن حبهم ومودتهم واعتقادهم، التي لا تتصف بالحكمة والحنكة، ساعدت هؤلاء على تحقيق اغراضهم الفاسدة، فكانت تثير كوامن الحسد او الحقد او الغيظ، او غير ذلك من المشاعر التي يبتلى بها عامة الناس.
والى جانب ذلك، كان يوجد بعض المحبين والعارفين بالشهيد الصدر، ومنهم آية اللّه العظمى السيد الخوئي، كانوا يرون ان تصديه للمرجعية في هذا الوقت المبكر، سوف يعرضه للاذى والتحجيم وان من الضروري الانتظار قليلا، وعندئذ فسوف تكون المرجعية له بلا شك.
كما ان بعضهم كان يرى، في هذا التصدي، خرقا للقواعد العرفية الحوزوية التي يراعى فيها عادة موقع الطبقة العلمية وان وجود استاذه في قيد الحياة وفي موقع المرجعية لا يناسب هذا التصدي.
وقد كان النظام المجرم يضغط باساليبه الخبيثة، والقاسية، باتجاه «اسقاط» شخصية الشهيد الصدر وتحجيمها في دائرة معينة، ليسهل عليه الانفراد به، حيث كان يطلق الاشاعات ويهدد ويتوعد بهذا الاتجاه. وذلك لان النظام المجرم يدرك ان المرجعية الرشيدة الصالحة هي اقوى وجود اسلامي يمكنه تعبئة الامة ضد النظام الفاسد المستبد وقيادتها في مسيرتها الاسلامية.
كما كانت الامة، ايضا، تدرك هذه الحقيقة، لا سيما ان مرجعية الامام الحكيم التي حققت الانجازات الكبيرة، في هذا المجال، على مستوى الامة، كانت قد نبهت الاعداء إلى هذه الحقيقة الكبيرة لدور المرجعية والتي نامت عنها عيون الاعداء بعد عزلة المرجعية السابقة (46)
46 - بعد وفاة الامام الحكيم وتعليقا على مرجعيته ودورها في الامة كان الشهيد الصدر يقول على ما اتذكر ان المسؤولية اصبحت كبيرة والمعركة اكثر ضراوة بسبب ان الاعداء قد فتحوا عيونهم على «المرجعية» وقدرتها والامكانات الكبيرة الموجودة بالقوة فيها وما يمكن ان تقوم به من تعبئة للامة في المواجهة مع الاعداء والدفاع عن الإسلام والامة

husaini4ever
13-08-2011, 11:10 AM
وسواء كان المؤسس السيد الصدر او السيد مهدي الحكيم

فالنتيجة واحدة

التحزب أضر بالكيان الشيعي وهذا العراق وما يعانيه اليوم خير شاهد ودليل

فهذه العدوى نمت واتسعت وشملت الغير ايضا في

1- تبني العمل الحزبي او الرجوع لمن هم ليسوا بمراجع

2- سنة سيئة ابتدعها الحزب الوليد في توهين مقام المرجعية ,من خلال التعرض لشخص المراجع بالتجريح وهذا ما شجع لاحقا غيرهم في سلوك هذا الدرب الارعن .


لم ينجح الايرانيون في ثورتهم من خلال احزاب

بل من خلال امة اجتمعت حول مرجعها .

ليس هناك شك بالنوايا ولكن هو خطأ أرتكب

حيث من قام بتأسيس هذا الحزب وقتها لم يكونوا الا ثلة من الشباب صاحب الطموح والامال الكبيرة

فالسيد الصدر رض لم يكن وقتها عمره يتجاوز ال 23 عاما وكذاك السيد مهدي الحكيم
ولاشك كان السيد محمد باقر الحكيم لم يتجاوز العشرين بعد
واكبرهم سنا كان السيد العسكري في الاربعين من عمره الا انه لم يكن مجتهدا .

فكانت النتيجة وليدا كلما كبر كلما تشوه اكثر وتشظى اكثر وتمرس في اساليب التظليل والخداع اكثر
فهاهم اليوم الدعاة 5 او 6 تنظيمات لكل منها امناء وقياديين وتطالب بحصصها من الكعكة العراقية في الحكم جمعهم مالكيهم تحت سقف دولة الفافون !!

لكن السؤال
اين كان رجال الحوزة ومراجعها حينها عن هكذا خطوة اندفع لها هؤلاء الفتية بحسن نية ؟
اعتقد اني اختلف معك قليلا عزيزي
انا اعتقد ان جوهر الخطا يكمن في قرار مجابهة عمل مخابراتي باسلوب حوزوي بسيط والحال ان تلك الاجهزة محترفة بامتياز لاتجابهها اجهزة مخابرات كبيرة ومتمرسة لذا كان الخط المحافظ يعارض العمل الحزبي وهو النهج الذي سار عليه الائمة ع عبر التاريخ فلا تنظيمات ولاثورات ولاعمل سري ولااغتيالات لانها ستكون مكشوفة في وقت ما وتكون نتائجها كارثية !
والروايات صريحة في هذا الباب تطرقت لها في اكثر من مقال وبعضه لازال قيد الدرس.
حزب التحرير اسس فرعه في العراق واختار قيادة شيعية له ليسهل جذب الشباب الشيعي لكن الحزب فوجىء بتاسيس حزب اخر في رحم الحوزة وهذا ماكانوا يتمنونه عبر التاريخ !
قائد حزب التحرير فرع العراق هو السبيتي ذو الصلة القديمة من ايام الكاظمية ومدرسة العسكري بالعلامة نفسه والسيد باقر الصدر وغيره!
وهو مع رفاقه مدربين وعلى كفاءة وثقافة حزبية وسياسية ومخابراتية لذا تقرر الغاء فكرة حزب التحرير واختراق الحزب الوليد لاسيما مع وجود العلاقة القديمة مع بعض المؤسسين !
قرر حزب التحرير فصل قيادة العراق فصلا جماعيا,وبعض هؤلاء يروي انهم انسحبوا بعد ان كفر الحزب الشيعة !!!!!
ولو صح الامر لما دامت العلاقة بين النبهاني والسبيتي بعد ذلك بل ان هذا مدعاة ريبة ان يكون قائد الدعوة اللاحق مشخصا من قبل زعيم حزب التحرير المشبوه!
واستطاعوا بما يملكون من خبرة اقناع الشهيد الصدر ببعض افكار احزابهم كالشورى وماسسة الحوزة فضلا عن زرع بعض الفتن والشبهات بين الشهيد الصدر والحوزة!
نقلوا اسماء القيادة الجديدة لاسيادهم فارسلوا بدورهم حسين الصافي البعثي للمرجع الاعلى وقد درسوا بدقة ردة فعل المرجع التي لابد ان تسعى للحفاظ على الحوزة والمرجعية وتقرر الفصل بين العمل الحزبي والمرجعية وهكذا كان!
بهذه الخطوة صعد السبيتي الى مرتبة عليا لان العسكري اصبح قائد الحزب ولابد ان يترك هذا المنصب عاجلا ام اجلا فكان ذلك عاجلا بنقله كوكيل للمرجع الاعلى الى بغداد فقرر بدوره تسليم الراية الى واحد من اثنين السبيتي او البدري فوقع الاختيار على الاول فقال العسكري لاحقا هذه (غلطة عمري)!
تحولت قيادة الحزب الجماعية الى فردية مطلقة حديدية صارمة نفذ ولاتناقش!
واصبحت الدعوة هي السبيتي الذي قرر ان القيادة للحزب لا للمرجعية وهي تشير الى قدم تاريخ قرار حذف المجلس الفقهي !
كما قرر ان المكلف مجتهد بما ان رايه كاشف عن حكم الله !
اما نظرته الى الشهيد الصدر فكانت هي (ذلك المعمم الحوزوي .....)!!!

هكذا تم السطو على الحزب وسرقته نهارا جهارا!
فلا الحزب كان منحرفا...ولايمكن القول انه انحرف لاحقا !
بل ان الحزب انتهى رسميا بخروج العلامة العسكري منه وولد مكانه حزب جديد اسمه حزب الدعوة التحريري السبيتي !
وكما تفضلت فان الاحزاب الايرانية كلها لم تقدم شيئا بقدر ماقدمت المرجعية وبقدر ما التحم الشعب بها وهذا ما اكده الشهيد الصدر مرارا وتكرارا كما بيناه انفا بما نقل النعماني عنه قد
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9903&stc=1&d=1313222237
بل تبين لاحقا ان الاحزاب امر ضار في جسد الدولة الوليدة مما ادى الى امر حلها!
قضية الاحزاب شبيهة بقضية تحويل الحوزة الى مؤسسة وهي امنية وهدف مخابراتي غربي اذ يسهل حينها حساب الخطوات التي تؤدي الى اختراق الحوزة وركوبها كما ركب حزب الدعوة نفسه !
وهذا هوالخطر الذي نحذر منه وهو في نفس الوقت هدف حزب الدعوة وماشابهه !
وان كان الشهيد الصدر قدس سره قد تبنى اول الامر بعض افكار السبيتي الاخوانية والتحريرية فخرج بنظرية المرجعية الذاتية والموضوعية الا انه توصل لاحقا الى ان الوضع الراهن يستلزم مرجعية ذاتية ثم تراجع لاحقا عن فكرة الموضوعية والرشيدة وقرر الفصل بين العمل الحزبي والمرجعية وحرم انتماء طلبة الحوزة وغيرها كما سيتضح لاحقا ان شاء الله !
ويمكن مراجعة بعض المقتبسات مما نقله النعماني !
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9904&stc=1&d=1313222237

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9905&stc=1&d=1313222237

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9906&stc=1&d=1313222237

husaini4ever
13-08-2011, 11:23 AM
واعتقد ان من اهم اسباب تصفية الشهيد الصدر هو الحفاظ على حزب الدعوة والصورة المشاعة بين الناس عنه ومنعه قدس سره من التراجع الكامل عن كل ماتم طرحه سابقا وخشية اشتهار حقيقة العلاقة بينه وبين الدعوة !

وكانت النتيجة ضرب عصفورين بحجر !
التخلص من الصدر,وضرب المرجعية باسم الصدر والتباكي عليه!

ولعلك تلاحظ عزيزي عقيل والاخوة القراء ان كل المتعرضين للمرجعية سواء باسم الاولاد او الاصهار او الحاشية انما هم رموز وفلول الدعوة لاغير !
ولم يسلم ويبرا ويتراجع عن هذا النهج الا من تقاطع طريقه مع الدعوة تماما!
فالعلامة العسكري الذي خرج من التنظيم قبل تلوثه بزمرة السبيتي بعيد عن هذا المستنقع!
والسيد محمد باقر الحكيم او القبنجي ومن تابعهيم كانوا يمثلون خطا مشابها تقريبا اول الامر ثم تراجعوا عنه تدريجيا الى ان تبنوا قيادة المرجعية من اول لحظة دخول الشهيد الحكيم للبصرة !
وقد قلت سابقا ان كتابه-الحكيم- النظرية السياسية انما كتب بنفس دعوتي!
اما زمر وفلول الدعوة الاخرى فهي التي ادمنت نهش لحوم العلماء والمراجع وقد اثبتنا كذبهم وتناقض كتاباتهم فيما بينهم او تناقض ماكتب الكاتب نفسه من النابلسي الى النعماني الى المالكي فضلا عن (الخط الرديف) متمثلا بعادل رؤوف والبغدادي والخالصي والمؤيد والمالكي وينضم اليهم كما يبدو السيد كمال الحيدري كما يظهر من الكثير من تصريحاته الاخيرة مما اظطره الى تكذيب مايشاع عنه رغم انه احاديث مسجلة بالصوت والصورة لامجرد اشاعات!

وفوق كل هذا ياتيك عبدة الاحزاب مستقتلين دفاعا عن احزابهم وملياراتها موزعين التهم المتناقضة فمرة انسب الى الخاقاني اذي لااعرف عنه الا طعن النعماني به وشهادة الحائري بطهارته !
ومرة الى المجلس الاعلى واخرى كان الغرض من الموضوع الطعن بالنعماني لاجل طرح القيادة النائبة ومرة اريد تشويه الاحزاب الاسلامية كالمجلس والدعوة في مخطط بعثي عفلائقي وووووووووو....من هلخرط !

husaini4ever
13-08-2011, 11:33 AM
وقبل التطرق الى قضية القيادة النائبة فاتني ذكر حادثة ذكرها النعماني وهي قضية اختيار الشهيد الصدر لابن اخيه السيد حسين اسماعيل الصدر خليفة له في مسجده في الكاظمية والتي لاقت اعتراضا شديدا من السيد محمد باقر الحكيم لامرين اولهما وجود من هو افضل منه واعلى مكانة وثانيهما وهو الاهم مخافة تفسير الامر على انه توريث لال الصدر الامر الذي شبهه الشهيد الصدر باعتراض مالك الاشتر على تولية امير المؤمنين ع لبني عمومته قائلا علام قاتلنا الشيخ بالامس يعني عثمانا !
مع فارق ان اعتراض الاشتر على معصوم !
وقد اثبت الشهيد الصدر انه لايعني التوريث وقد ذكر السيد الحائري في مباحث الاصول قصة مفادها عدم حضور الشهيد الصدر للصلاة مرة فطلب المصلون من السيد محمد الصدر ان يصلي بدلا عنه ولما علم اشهيد الصدر لاحقا عاتب ابن عمه ونهاه من تكرار ذلك !


وقد كان للسيد محمد الصدر نفسه لاحقا موقف من السيد حسين الصدر اذ حرم الصلاة خلفه في التسعينات كما سمعت متواترا!

عموما.......

التالي

القيادة النائبة !

alyatem
13-08-2011, 02:46 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

بداية اود تسجيل نقطة ، وهي أن ما يخطه قلم الكاتب يكون ملفتا للنظر ومزوق بتزويق الالفاظ والتعبيرات المختزلة الرنانة التي تجذب القرّاء بما فيها من تحليل يعتقد القاريء أنه تحليل سليم ومنطقي!! مستغلا الكاتب غفلة القرّاء عن كثير من الحقائق وبذلك فهو يجهد على استخفاف عقولهم فيقبلون منه كيفما كان!!
وتكمن المشكلة أنني أواجه في كل مرة تعابير تشترك في الطرح وتتشابه ، ويكون لها قوتها في الكلام كقوة نصف مقالات الكاتب هشام حيدر وأقول نصف لأنه في مقالاته يجعل النصف مزوقا تمهيدا لجذب (المشترين) لما يطرحه في النصف الثاني من مغالطات مغرضة !!!
لكن هذه القوة في القلم تضعف احيانا كثيرة وكأنني أجد أن الكاتب هو شخص آخر ربما؟!! أو أنه يمر بحالات من تقلب الكلمات بين حين وآخر كاشفة إما عن مرض نفسي أو إنفعال حسي ينعكس على الكتابة!!
عموما مهما تم تزويق الباطل فإنه يبقى باطلا كيفما كان!!
وأنا أعترف أنني لم ولن أستطيع تزويق الباطل مهما كان !!
وهذا الباطل الذي طالعناه في المشاركات الاخيرة للكاتب قد ، لا بل قطعا يستهوي قلوب المعجبين بقلم الادعياء!!! وما من عجب!!
لأنه حتى أنا من يعرف بعض الحقائق ويعرف محاوره بعض الشيء وكيف يكتب واسسه في الكتابة ، يصيبني باديء الأمر شيء من استحسان العبارات وطريقة الحشو الرتيبة في الكلمات!!
على اي حال، من الواضح تهافت الكثير مما كتبه الكاتب هنا، واغلب ما كتبه هو مبني على اسس فكرية وذهنية غير صحيحة حاول الكاتب زرعها بداية الموضوع الوثائقي أو العفلقي أو المجلسي أو المخابراتي او البعثي أو سمه بأي إسم كان وذيله بأي توقيع فكلهم أوجه لعملة واحدة!!
الهدف منها هو (الشهيد الصدر) وكل ما ينتمي له!! ولاثبات ذلك إحتاج الكاتب وغيره الى الكثير من الاسفاف على الصدر!!
وبكل الوسائل والطرق وقد لاحظنا بعض ما جاء فيما سبق والآن جائنا الجديد كما سنبينه وكما هو واضح لمن يقرأ!!!
ويقتضي التنبيه أن الكاتب أطل علينا اليوم في وقت على غير المعتاد ، وكالعادة حينما يكون هناك حجم من القضايا والردود المطروحة التي لا يستطيع مناقشتها كما لاحظنا في قضية الخاقاني !!
وكيف كان يحاول الكاتب بكل الصور التشويش على مشاركاتي!!
واللطيف أنه كان يقول : ويستمر في قضية الخاقاني وكأن الموضوع خاص بالخاقاني؟!!
بينما نجده يصب تركيزه على النعماني !! مع أن النعماني لا يمت للموضوع بأي صلة؟!! لماذا؟!!
الامر واضح بيناه فيما سبق!!
ولنبدأكالعادة بما ينتهي به الكاتب:

فاتني ذكر حادثة ذكرها النعماني وهي قضية اختيار الشهيد الصدر لابن اخيه السيد حسين اسماعيل الصدر خليفة له في مسجده في الكاظمية والتي لاقت اعتراضا شديدا من السيد محمد باقر الحكيم لامرين اولهما وجود من هو افضل منه واعلى مكانة وثانيهما وهو الاهم مخافة تفسير الامر على انه توريث لال الصدر الامر الذي شبهه الشهيد الصدر باعتراض مالك الاشتر على تولية امير المؤمنين ع لبني عمومته قائلا علام قاتلنا الشيخ بالامس يعني عثمانا !
مع فارق ان اعتراض الاشتر على معصوم !
وقد اثبت الشهيد الصدر انه لايعني التوريث وقد ذكر السيد الحائري في مباحث الاصول قصة مفادها عدم حضور الشهيد الصدر للصلاة مرة فطلب المصلون من السيد محمد الصدر ان يصلي بدلا عنه ولما علم اشهيد الصدر لاحقا عاتب ابن عمه ونهاه من تكرار ذلك !
الملاحظ امور:
1 - يملك الكاتب نسخة من كتاب النعماني ولكنه لم يشر لموضوع الصفحة التي ورد فيها هذا الكلام.!!
2- يذكر الكاتب ان محمد باقر الحكيم عارض معارضة شديدة !! ولا ادري كيف كانت هذه الشدة؟!!!
3 - يذكر الكاتب أن السيد الحكيم يرى وجود شخصية غير السيد حسين الصدر (افضل منه واعلى مكانة)!!! ولا ندري ما محل السيد الحكيم من الاعراب إن كان استاذه يرى فيه الصلاح والاهلية لذلك الامر؟!! ومن منحه صلاحية تزكية هذا وتخطئة ذاك؟!!
4 - يذكر الكاتب ان الصدر خاف من اعتبار الامر توريث لآل الصدر؟!! ولا ندري أيحق الأمر في التوريث لآل الحكيم وآل الخوئي وآل الجواهري وآل بحر العلوم وغيرهم ويبقى محرم على آل الصدر؟!!!!!!!!!!!
والكلام يصدر ممن ؟!! من شخصية هي نفسها متهمة بأنها أكثر الشخصيات تمسكا بالعائلية على طول خط حياتها!!!
مع أن فيما قلته من اعتراضات فهي غير واردة من الاساس مالم يأتنا الكاتب بدليل على المدعى!! وهل أن النعماني نقل هكذا كلام فعلا ام لا؟!!
لنرى ماذا كتب النعاني في كتابه الشهيد الصدر سنوات المحنة وأيام الحصار، ص 23 ـ 24 :

الشهيد الصدر" الأسرة والنسب"

كنت متردّدا في الكتابة عن اسرة الشهيد الصدر (رضوان اللّه عليه) وكانت النسخة الاولى من هذه المذّكرات خالية من أيّ إشارة لهذه الاسرة الكريمة لعلمي المسبق بموقف الشهيد الصدر من هذه الأمور، فهو لا يؤمن بشي‏ء من تلك المفاهيم في إطار العمل الاسلامي والمرجعي بل سعى كثيرا- كما سأشير- لإبعاد المرجعية عن هكذا اعتبارات وتأطيرها بهذا اللون من القيم الاجتماعيّة، فهو لا يري للكيان الاسري أيّ اعتبار، وهذا ما نلمسه على الصعيد النظري في أهداف مشروع المرجعيّة الموضوعيّة الذي كتبه بنفسه وطبع بعد استشهاده.
وأما على الصعيد العملي فقد سارع الشهيد الصدر لتطبيق ذلك في دائرة عمله وتحرّكه، فاختار كافة أعضاء جهازه المرجعي من غير أرحامه وأقاربه، في الوقت الذي كان بأمسّ الحاجة إليهم للقيام ببعض الأعمال الضروريّة، ومنها المناسبات الاجتماعيّة التي تقتضي مشاركة من يمثّل السيد الشهيد من أرحامه وأقاربه، وفي هذه الحالة فقط كان يبعث من يمثّله في المناسبات المهمة من أقاربه كسماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد حسين الصدر أو ابن اخيه سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد حسين السيد إسماعيل الصدر (حفظهما اللّه) وأحدهما في بغداد والآخر في الكاظميّة، وحتى هذا المقدار البسيط كان يحرجه نفسيّاً في بعض الأحيان.
وأتذكر أنّ السيد الشهيد حينما كان يؤمّ المصلّين في الحسينيّة الشوشتريّة تخلّف يوماً عن الحضور، فطلب المصلّون من أحد أرحامه- وهو معروف بالفضل والتقوى- أن يتقدّمهم للصلاة جماعة، فصلّى بهم الظهر والعصر بعد إصرار وإلحاح شديد من قبلهم، ولمّا بلغ السيد الشهيد ذلك تأثّر تأثّراً بالغاً، فأرسل إليه أن يحضر وعندها عاتبه وطلب منه أن لا يكرر ذلك في المستقبل مهما كانت الأسباب.
ومن المؤكّد أن هذا اللون من التفكير والسلوك كان يستهدف حماية المرجعيّة باعتبارها الممّثل الحقيقي لخط الأئمة عليهم السّلام الذي يقوم على أساس المقاييس الربّانيّة وليس على أساس العواطف والرغبات الخاصّة.
أضف إلى ذلك أجواء النجف الحسّاسة جدا من تلك الأمور فكان (رضوان اللّه عليه) يقول:
(يجب على المرجعيّة أنّ ترسّخ وجودها في القواعد الشعبيّة في النجف قبل أن تمتّد إلى المدن الأخرى لانّ النجف هي المدينة التي تحتضن المرجعيّة، فإذا ما ربحتها كان امتدادها إلى غيرها أسهل).
ويقول السيد الحائري في مقدمة كتابه مباحث الأصول القسم‏2 ج‏1، ص 51 - 52 في موضوع (ذكريات عن حياة شهيدنا الصدر) :

12- كان الأستاذ الشهيد (رحمه اللَّه) يصلّي في الحسينيّة الشوشتريّة صلاة الجماعة إماما. فاتفق ذات يوم أنّه غاب عن صلاة الجماعة لعذر له، فطلب جمع من المؤمنين من السيد محمد الصدر ابن المرحوم السيّد محمد صادق الصدر أن يؤمّ الناس في ذاك اليوم بدلا عن الأستاذ، فاستجاب السيّد محمّد الصدر لطلب المؤمنين (و هو من حفدة عمّ الشهيد الصدر و من تلامذته، و كان معروفا بالزهد و الورع و التقوى) فصلّى الناس خلفه جماعة ثمّ اطلع أستاذنا الشهيد (رحمه اللَّه) على ذلك، فبان عليه الأذى و منع السيّد محمّد الصدر عن أن يتكرّر منه هذا العمل. و كان السبب في ذلك رغم علمه بأنّ حفيد عمه أهل و محلّ لإمامة الجماعة- أنه تعارف لدى قسم من أئمة الجماعة الاستعانة في غيابهم بنائب عنهم يختار من أقربائهم أو أصحابهم لا لنكتة موضوعيّة بل لأنّه من أقربائه أو أصحابه فقد يحمل ما وقع من صلاة حفيد العم في نظر الناس غير المطّلعين على حقيقة الأمر على هذا الحمل، بينما لا بدّ من كسر هذه العادة و حصر إمامة الجماعة في إطار موضوعيّ صحيح و تحت مقياس دقيق تلحظ فيه مصالح الإسلام و المسلمين زائدا على الشرائط الأوّليّة الفقهيّة لإمامة الجماعة، فلهذا منع حفيد العمّ عن هذا العمل رغم علمه بتواجد الشرائط و المصالح فيه ما دام العمل قابلا في نظر الناس للتفسير غير الصحيح.
بربكم أين تجدون في هذا الكلام ذكر لاختيار الشهيد الصدر للسيد حسين ليصلي في مسجد بالكاظمية؟!!
بل أين رأيتم ما يقوله الكاتب من اعتراض الشهيد الحكيم؟!!!
ثم مع ما ينقله النعماني والحائري من متبنيات فكرية بخصوص هذا الموضوع ياتي ويقول الكاتب:
الذي شبهه الشهيد الصدر باعتراض مالك الاشتر على تولية امير المؤمنين ع لبني عمومته قائلا علام قاتلنا الشيخ بالامس يعني عثمانا !
مع فارق ان اعتراض الاشتر على معصوم !
وقد اثبت الشهيد الصدر انه لايعني التوريث
فهل وجدتم في الكلام المنقول أي اعرتاض على النحو الذي يصوره هذا الكاتب؟!!!
إن كان هذا ما يقوله الكاتب ويتقوله كل مرة فكلامه التالي:
وقد كان للسيد محمد الصدر نفسه لاحقا موقف من السيد حسين الصدر اذ حرم الصلاة خلفه في التسعينات كما سمعت متواترا!
اولى بعدم القبول إذن وهذا (التواتر) مقطوع من الاساس لأن ناقله غير ثقة عندنا فيما ينقل وينسب!!!!

alyatem
13-08-2011, 04:35 PM
انا اعتقد ان جوهر الخطا يكمن في قرار مجابهة عمل مخابراتي باسلوب حوزوي بسيط والحال ان تلك الاجهزة محترفة بامتياز لاتجابهها اجهزة مخابرات كبيرة ومتمرسة
لم يكن العمل الحوزوي الحزبي الذي ابتدأه الشهيد الصدر ورفاقه وتطور بجهود المخلصين المؤمنين الواعين بالعمل البسيط!!
وما شهدناه من ضربات موجعة هدت البعث وازلامه شاهد ودليل على ذلك وإن حاول البعض تجاهلها او اخفاء حقائقها!!
ولو كان العمل بسيطا لماذا كل هذا الكم من الملاحقة والتعذيب والاعدامات التي شهدناها ضد الخيرين من ابناء هذه الامة!!
لذا كان الخط المحافظ يعارض العمل الحزبي وهو النهج الذي سار عليه الائمة ع عبر التاريخ فلا تنظيمات ولاثورات ولاعمل سري ولااغتيالات لانها ستكون مكشوفة في وقت ما وتكون نتائجها كارثية !
والروايات صريحة في هذا الباب تطرقت لها في اكثر من مقال وبعضه لازال قيد الدرس.
يعني ان هناك خطان في الموضوع خط ثوري وخط معارض !! البعض يقول عن الخط المعارض اما انه متخاذل جبان ضعيف الشخصية والبعض يقول ان له رأي فقهي في الامور ولا يرى إقامة الحكومة الاسلامية!!
فهل يا ترى من أي الفريقين كان الامام الخميني والامام الحكيم والامام الخوئي والامام الصدر؟!!!
أما أن هذا النهج هو نهج الائمة فهو كلام غير صحيح لمن له أدنى معرفة بالتاريخ!!
وهل أن الامام الخميني والامام الصدر كانا على معرفة بتاريخ الائمة أقل من معرفة الكاتب المجهول هنا؟!!!
حزب التحرير اسس فرعه في العراق واختار قيادة شيعية له ليسهل جذب الشباب الشيعي لكن الحزب فوجىء بتاسيس حزب اخر في رحم الحوزة وهذا ماكانوا يتمنونه عبر التاريخ !
قائد حزب التحرير فرع العراق هو السبيتي ذو الصلة القديمة من ايام الكاظمية ومدرسة العسكري بالعلامة نفسه والسيد باقر الصدر وغيره!
وهو مع رفاقه مدربين وعلى كفاءة وثقافة حزبية وسياسية ومخابراتية لذا تقرر الغاء فكرة حزب التحرير واختراق الحزب الوليد لاسيما مع وجود العلاقة القديمة مع بعض المؤسسين !
قرر حزب التحرير فصل قيادة العراق فصلا جماعيا,وبعض هؤلاء يروي انهم انسحبوا بعد ان كفر الحزب الشيعة !!!!!
ولو صح الامر لما دامت العلاقة بين النبهاني والسبيتي بعد ذلك بل ان هذا مدعاة ريبة ان يكون قائد الدعوة اللاحق مشخصا من قبل زعيم حزب التحرير المشبوه!

هذا الكلام السفسطائي مجانب للحقيقة تماما ومبتني على متبنيات فكرية حاول زرعها الكاتب مرارا حتى بات هو نفسه يصدق بها!!
وأعظم ما فيه هو التجني الواضح على الشهيد الصدر:
واستطاعوا بما يملكون من خبرة اقناع الشهيد الصدر ببعض افكار احزابهم كالشورى وماسسة الحوزة فضلا عن زرع بعض الفتن والشبهات بين الشهيد الصدر والحوزة!
فهل هذا يعني ان الشهيد الصدر تأثر بالفكر الاخواني والتحريري؟!!! واستغفل كما استغفل غيره؟!!!
هذا الكلام يذكرنا بكلام بعض المشايخ مع الاسف والذي يردده هذا الكاتب!!!
وهذا تجني واضح وصريح للامام الشهيد بعد كل الاتهامات التي ساقها سابقا حتى وصلت الى العرض والشرف!!!
نقلوا اسماء القيادة الجديدة لاسيادهم فارسلوا بدورهم حسين الصافي البعثي للمرجع الاعلى وقد درسوا بدقة ردة فعل المرجع التي لابد ان تسعى للحفاظ على الحوزة والمرجعية وتقرر الفصل بين العمل الحزبي والمرجعية وهكذا كان!
ما شاء الله!!!
يعني تم استغفال الامام الحكيم واستدراجه من قبل الدعوة والبعث والتحرير؟!!
يعني ان كلام المالكي كلام صحيح!!! ويمكن ان يكون كلام عادل رؤوف والنعماني كذلك؟!!
لا بل تم استغفال الصدر الذي لم ينتبه لهذا الامر!!! لا هو ولا السيد مهدي؟!!! بل ساعدا على تركيزه والتأكيد عليه بالاستجابة لطلب الامام الحكيم!!
بهذه الخطوة صعد السبيتي الى مرتبة عليا لان العسكري اصبح قائد الحزب ولابد ان يترك هذا المنصب عاجلا ام اجلا فكان ذلك عاجلا بنقله كوكيل للمرجع الاعلى الى بغداد فقرر بدوره تسليم الراية الى واحد من اثنين السبيتي او البدري فوقع الاختيار على الاول فقال العسكري لاحقا هذه (غلطة عمري)!
تحولت قيادة الحزب الجماعية الى فردية مطلقة حديدية صارمة نفذ ولاتناقش!
مع ان العسكري هو القائد الاعلى ولكن الحزب حزب تحريري ماسوني!!! ورغم ذلك بقي العسكري في الحزب ويتعاون معهم الى فترة تجاوزت ما بعد ذهابه الى ايران!!!
وبقي الحائري وبقي الآصفي وبقي الكوراني!!!
فلا الحزب كان منحرفا...ولايمكن القول انه انحرف لاحقا !
بل ان الحزب انتهى رسميا بخروج العلامة العسكري منه وولد مكانه حزب جديد اسمه حزب الدعوة التحريري السبيتي !
تطور ملحوظ في التفكير!! كان نتيجة الطرق بمعاول الوثائق التي عرضناها!!
واصبح الآن لدينا مولود آخر !! لكن المشكلة لم يدلنا الكاتب على محل دفن المولود السابق؟!!!
وكما تفضلت فان الاحزاب الايرانية كلها لم تقدم شيئا بقدر ماقدمت المرجعية وبقدر ما التحم الشعب بها
كان للثورة في ايران اذرع كثيرة منهم الوكلاء ومنهم الحزب الجمهوري الذي بقي يعمل حتى حصول الانفجار في مقره!!! مع ملاحظة عودة الاحزاب الى الحياة السياسية في الواقع الايراني المعاصر!!!
وان كان الشهيد الصدر قدس سره قد تبنى اول الامر بعض افكار السبيتي الاخوانية والتحريرية فخرج بنظرية المرجعية الذاتية والموضوعية الا انه توصل لاحقا الى ان الوضع الراهن يستلزم مرجعية ذاتية ثم تراجع لاحقا عن فكرة الموضوعية والرشيدة وقرر الفصل بين العمل الحزبي والمرجعية وحرم انتماء طلبة الحوزة وغيرها
يا سبحان الله الكريم على حلمه عليك!!!
يعني كانت افكار الشهيد الصدر بالمرجعية الصالحة افكار سبيتية اخوانية؟!!!!
مع ان السيد خرج من الحزب على مدعاكم؟!! فكيف كان التأثر؟!!!!!!!!
ولا ننسى ان الوليد جاء بعد مدة مخاض طويلة وكان بعد خروج السيد الصدر والسيد مهدي من الحزب؟!!!
مع ان المرجعية الصالحة هي اطروحة كان يأمل ان يطبقها الشهيد الصدر في مرجعيته وعمل على تحقيق بعضها بالكثير من الخطوات!!
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم!!
واعتقد ان من اهم اسباب تصفية الشهيد الصدر هو الحفاظ على حزب الدعوة والصورة المشاعة بين الناس عنه ومنعه قدس سره من التراجع الكامل عن كل ماتم طرحه سابقا وخشية اشتهار حقيقة العلاقة بينه وبين الدعوة !
وكانت النتيجة ضرب عصفورين بحجر !
التخلص من الصدر,وضرب المرجعية باسم الصدر والتباكي عليه!
يا سبحان الله !! يا سبحان الله!!!
مع ان الحقيقة المشتهرة غير ما يتقوله هذا الكاتب!! وقد نقلنا بعضا مما ورد من تلك الحقيقة في كلام السيد محمد باقر الحكيم:
وكانت هناك تساؤلات وشبهات حادة ومهمة مطروحة، على مستوى الحوزة العلمية والامة، حول الشهيد الصدر وعلاقته بالتنظيم الخاص خصوصا بعد تصديه للمرجعية وبروزه في صدر الاحداث، وذلك باعتبار عدة عوامل واسباب، منها وجود العلاقة التاريخية ابتداء بينه وبين التنظيم الخاص، ومنها وجود الرعاية للتنظيم الخاص بقاء واستمرارا من قبله، ومنها ارتباط عناصر التنظيم الخاص به روحيا ومعنويا.
وكانت وراء هذه التساؤلات دوافع عديدة، منها دوافع «مخلصة»، لان قدسية المرجعية ودورها المهم في الامة وموقعها من العمل الإسلامي وسعة دائرتها وعمق نفوذها لم يكن يسمح لها، في ذهن الحوزة والامة معا، ان تكون في اطار تنظيم خاص او حزب محدود. وكان هذا الموضوع يعيش في وجدان الامة ومشاعرها واذهانها بعيدا عن النظريات والمفاهيم. علما ان النظرية والاحساس معا يدعمان هذا التصور في فهم الشهيد الصدر كما ذكرنا، كما ان هذا الامر هو الذي دعا الامام الحكيم لان يطلب من الشهيد الصدر ومن ولده السيد مهدي الحكيم الخروج من التنظيم الخاص.
ومن هنا كان بعض المخلصين من الامة يقفون من مرجعيته موقفا سلبيا او مترددا تشوبه الحيرة والارتياب ويطرحون هذا التساؤل: ما هو مدى علاقة الشهيد الصدر بالتنظيم الخاص؟ وما هي طبيعة هذه العلاقة؟ وعندما يجابون بنفي العلاقة يذكرون الشواهد والارقام ذات المداليل الظنية الحدسية او شبه الحسية، ومنها هذه الشواهد، وهي ان اكثر المرتبطين به وخاصتهم يرتبطون عضويا بالعمل المنظم الخاص.
ولكن كان إلى جانب هذا الدافع المخلص المشوب بالكدر والظن دوافع اخرى تتراوح بين «الحرص» على مصلحة الشهيد الصدر و«التخلف» في الرؤية السياسية و«مرض القلب». لان بعض هؤلاء الناس كانوا يتساءلون بدافع آخر ينطلق من عدم ايمانهم بالعمل السياسي مطلقا، فكيف اذا كان العمل السياسي بهذا المستوى الصارخ الشامل، ويرون في الارتباط بالعمل الحزبي اوضح الوان الممارسة السياسية ذات الاسلوب الغريب عن المجتمع الإسلامي والتي عرفها من خلال التاثر بالحضارة الغربية واساليبها في العمل السياسي
لا ندري من نصدق عنديات هشام حيدر ام مصداقيات الشهيد الحكيم؟!!!
كل المتعرضين للمرجعية سواء باسم الاولاد او الاصهار او الحاشية انما هم رموز وفلول الدعوة لاغير !
ولم يسلم ويبرا ويتراجع عن هذا النهج الا من تقاطع طريقه مع الدعوة تماما!
فالعلامة العسكري الذي خرج من التنظيم قبل تلوثه بزمرة السبيتي بعيد عن هذا المستنقع!
وبقي الامام الصدر في هذا المستنقع حتى تأثر واصدر اطروحة المرجعية الصالحة؟!!!!
والسيد محمد باقر الحكيم او القبنجي ومن تابعهيم كانوا يمثلون خطا مشابها تقريبا اول الامر ثم تراجعوا عنه تدريجيا الى ان تبنوا قيادة المرجعية من اول لحظة دخول الشهيد الحكيم للبصرة !
وقد قلت سابقا ان كتابه-الحكيم- النظرية السياسية انما كتب بنفس دعوتي!
مع انه لم يقل ان كتابه كتب بنفس دعوتي!!
لكن هذا الكلام محاولة للهروب عن كل ما يقوله الحكيم والقبنجي ومحاولة التملص مما يثيره هذان الكاتبان ونقدهم الصريح للامام الخوئي !! وعندما سنعرض الكلام او يمكن قد اعترض على هشام من اعترض بهذه الحقائق عبر البريد فأراد أن يستبق الاحداث ويقول ان كلام الحكيم او القبنجي كان عندما كانوا دعوجييين!!!
لا يا هذا لم يكونوا دعوجيين منذ وطأت أقدامهم ايران!!! بل حسب مدعاهم قبل ذلك عندما كانوا في العراق!! مع تكرار بطولات الصينية والقيادة النائبة وغيرها!!!
اما زمر وفلول الدعوة الاخرى فهي التي ادمنت نهش لحوم العلماء والمراجع وقد اثبتنا كذبهم وتناقض كتاباتهم فيما بينهم او تناقض ماكتب الكاتب نفسه من النابلسي الى النعماني الى المالكي فضلا عن (الخط الرديف) متمثلا بعادل رؤوف والبغدادي والخالصي والمؤيد والمالكي وينضم اليهم كما يبدو السيد كمال الحيدري كما يظهر من الكثير من تصريحاته الاخيرة مما اظطره الى تكذيب مايشاع عنه رغم انه احاديث مسجلة بالصوت والصورة لامجرد اشاعات!
اههها !!! ادخل اليهم الحيدري؟!!! ما شاء الله تطور ملحوظ؟!!! يعني كيف ما كان يجب أن نبريء الآل حتى ولو بضرب الآخرين بالنعال؟!!!
بدأت دائرة الاسياد تضيق عليك يا هشام حيدر وإن كنا نعلمها منذ البداية!! ولا عجب فهم من كانوا يعادون محمد باقر الحكيم وعبد العزيز والسيد مهدي رحمهم الله لأجل أنهم من اتباع الصدر او من رجالات الدعوة؟!!!
وفوق كل هذا ياتيك عبدة الاحزاب مستقتلين دفاعا عن احزابهم
لو لم يكن هناك استقتال من صاحب المقال بكل ما شهدناه من (خرط) لما كان هناك دفاع !!! ومالنا نراك مستقتلا للدفاع عن الآل بهذا (الخرط)؟!!!

aqeel28
13-08-2011, 05:08 PM
السلام عليكم

الاخ حسيني

الرجاء توضيح التالي



1-هل تريد ان تنفي قصة حصار الشهيد الصدر في بيته من قبل العفالقة؟


2-هل تريد ان تقول ان حزب الدعوة اسسه حزب التحرير وهو حزب منحرف من اول الامر؟

alyatem
13-08-2011, 08:04 PM
قبل البداية اود الاشارة الى ما كتبه الكاتب المحترم:

المشاركة الأصلية بواسطة الكرام الكاتبون

اي وثائقية ؟ تلك التي تتناقش فيها مع العضو ( اليتيم ) ووصل عدد صفحاتها المئات ؟
وما شاني بها ؟ وهل انا من حزب الدعوة او عراقيا لكي اتناقش معك فيها ؟
او انك تظن اني اليتيم ؟ ربما ... فرب اخ لم تلده امك .. عفوا رب نفس تدخل بمعرفين ....

عظيم !
اتينا بك الى مربط الفرس وصدر الاعتراف على لسانك !

كذاك الذي سرق سخلة جاره فاتاه صباحا يساله عنه فابتدءاه بالسلام قائلا
صباح الخير!
فاجابه:اي سخلة؟!

ان كنت اليتيم ذاته او مدفوعا من اليتيم كما دفع علي فالامر سيان !
من لايستحي ياهذا هو من يدافع عن حزب ضال مضل يتبع سفيها ضالا مضلا !

لا احتاج للكلام والقسم أنه لم يدفعني أحد لأي شيء هنا سوى حرصي على بيان الحقائق ولعله بتقادم الزمان لو رأينا تحولا في الكلام الى الموضوعية وعدم اصدار الاحكام جزافا نرى تبدلا حتى في نظرتي الى التاريخ!! ما يدريني؟!!
لكن لحد الآن لم نجد ما يكتب من حقائق تمتّ للواقع بصلة مع الاسف!!
بل هي أحكام مسبقة وضعت ضمن خطة مدروسة ومنهج محكم!! آخره تنصل الكاتب عن كلام بعض من كان يتقاتل عليهم حتى العظم!! لأنه يعلم أن في كلامهم ما في الحقيقة من واقع!!
عموما مادام الكلام عن الضال المضل الذي يتبعه حزب الدعوة لنعرض رأي هذا الضال المضل بالسيد الخوئي الذي لم نكمل الحديث عنه!!
ولنرى رأي فقيه الدعوة كما يحلو للكاتب تسميته ما هو رأيه في موضوع الامام الخوئي رحمه الله؟!!!
يقول رحمه الله:

مواقف السيد الخوئي (رض) من القضايا العامة

الحياة 09 صفر 1423 الموافق 22-04-2002

كنا ندرس في النجف السطوح التي تمثل الدراسات الفقهية والأصولية في الكتب المتقدمة في علم الفقه والأصول، كنا نسمع أن مرجعاً عربياً كبيراً هو الشيخ محمد رضا آل ياسين كان منفتحاً على السيد أبي القاسم الخوئي انفتاحاً يومياً، وبأنه يؤهله للمرجعية، إذ كان يبعث إليه بين وقت وآخر ما يصله من الحقوق الشرعية ليوزعها على تلامذته، باعتبار أن بداية إطلالة المرجع الجديد على تلامذته وعلى المرجعية هي مساعدة تلامذته بشكل أو بآخر. وهكذا كان السيد الخوئي يأخذ موقعه في الساحة العلمية في النجف الأشرف، كأحد الكبار في مجال التدريس، وكنا نسمع آنذاك كثيراً من الفضلاء يتحدثون عن تلامذة الشيخ النائيني، الذي كان يمثل مدرسة أصولية متقدمة، كما كان تلامذته يمثلون طبقة متقدمة انفتحت أكثرية طليعتها على المرجعية بعد ذلك.

الطالب المتفوق

كنا نسمع بالشيخ النائيني، لأنه كان مهتماً بالتربية المباشرة لتلامذته، حيث كان يلاحقهم في كتابة تقريرات درسه بشكل أو بآخر، وكان يمثل القمة المنفتحة على شيء من التجديد في أسلوب الأبحاث الأصولية، وربما في بعض نظرياته. وكان الفضلاء يقولون إن تلميذه السيد الخوئي اقتحم نادي الأساتذة في الوقت الذي كان فيه شاباً لا يقترب عمره من أعمار التلامذة الآخرين، واستطاع بذكائه وألمعيته أن يكتب تقريراً لأبحاث الشيخ النائيني ويحصل على تقويم جيد من أستاذه، وقد فضله البعض على التقريرات الأخرى، ما أوجد نوعاً من العقدة في نفوس تلامذة آخرين، ومن الطبيعي أن يتعقد زملاء الدرس ممن يتقدمهم، مع أن مرتبته العمرية متأخرة, وقد طبع هذا التقرير في لبنان في مطبعة صيدا، وقام بطبعه المرحوم السيد حسن اللواساني الذي كان يقيم في بلدة الغازية آنذاك، ولا أستطيع أن أحدد إن كان ذلك في زمن أستاذه أو بعده بزمن قصير، لكن التقرير في طبعته الأولى كان يحمل تقويم أستاذه. ولعل هذا الاعتراف ـ إذا صح التعبيرـ لهذه المجموعة المتقدمة، هو الذي جعل الحوزة تنفتح عليه وجعل الطلاب يسارعون إليه في وقت متقدم (…)..

انفتاح على التغيير

هناك نقطة كنا نلاحظها في آفاق السيد الخوئي، إذ كان رجلاً منفتحاً على التجديد بحجم ما كانت النجف تحتاج إلى التجديد. في مرحلتنا التي عشناها معه، كان أول مرجع يخطط لدرس تفسير القرآن في النجف، ولعل من الأمور التي لا يعرفها الكثر، أن النجف في برنامجها الدراسي لا تضع تفسير القرآن في برنامجها العام، بل تأخذ من القرآن بمقدار ما يتصل بالشريعة، أما الدراسة القرآنية التفسيرية الواسعة، فأمر يخضع إلى توجهات الطالب الشخصية، إذ قد تكون لبعض الطلاب اهتمامات في الدراسات القرآنية تجعلهم ينفتحون على القرآن تفسيراً أو دراسة. السيد الخوئي هو أول شخص، على الأقل في المرحلة التي عشناها وما سبقها، أسس درساً للتفسير على مستوى درس الخارج، وأعطى فيه دروس مقدمة التفسير التي طبعت تحت عنوان (البيان في تفسير القرآن)، كما أعطى دروساً في تفسير القرآن مما لم يطبع حتى الآن، وربما كان سبقه إلى ذلك أستاذه الشيخ محمد جواد البلاغي الذي كان يتولى تدريس تفسير القرآن في النجف، ولكننا لاحظنا أن هذا التفسير قُطع لأنه لم يلق إقبالاً كاملاً في الحوزة بالطريقة التي كان فيها الإقبال على تدريس الفقه والأصول (...).
وكان السيد الخوئي يحمل في داخل ذاته ذهنية طلقة مفتوحة على مسألة التغيير, لكن إمكانات التغيير لم تكن متاحة له، وكان ينفتح على ما ينفتح عليه بعض طلابه الكبار في القضايا الإسلامية العامة. فنحن نلاحظ أن السيد الخوئي كان يعمل على تعزيز مكانة السيد محمد باقر الصدر، الذي كان من أبرز تلامذته، فكان حين يعطي السيد الصدر ملاحظة في الدرس، يستمع إليه بهدوء، ثم يأخذ الفكرة منه ويقررها على الطلاب ويردّ عليها، في وقت كان السيد الخوئي يعرف أن السيد الصدر كان منفتحاً على الحركة الإسلامية، وهو الذي أسس الحركة الإسلامية الشيعية. كما أن السيد الخوئي تجاوب مع الانطلاقة الإسلامية لمواجهة المدّ الشيوعي، وكان من الأشخاص الذين أيدوا جماعة العلماء في النجف الأشرف، وكان يشجع هذه الاتجاهات. وإذا أردنا أن نقترب من المسألة السياسية، نلاحظ أن أول إطلالة للسيد الخوئي على هذه المسألة، كانت عندما اضطهد الإمام الخميني في إيران، وشاعت الأخبار عن نية إعدامه، فوقف السيد الخوئي بشكل قوي ولافت للنظر، وأطلق خطابات نارية ضد الشاه وحكومته في الحوزة العلمية، حيث حول النجف إلى ما يشبه حال التوتر الذي أثار الجو في شكل عام، في وقت كانت المرجعية منفتحة على الحكم في إيران، لا من خلال رضاها بالحكم، ولكن لشعورها بإمكان الإفادة منه في الإطلالة على الواقع الشيعي في العالم، لأنها كانت لا تملك قناة أخرى لإيصال المساعدات إلى هذه المنطقة أو تلك.

مواجهة الشاه

في ذلك الوقت سمعتُ من بعض المراجع، أن السيد الخوئي لم يكن يملك طريقة يرسل بها المساعدات إلى المسلمين الشيعة في أندونيسيا إلا من خلال الحكومة الإيرانية، ولذلك كانت الواسطة بين المرجعية في النجف والحكومة الإيرانية هو أحد العلماء المبرزين في طهران والمحترمين من قبل الشاه هو السيد محمد البهبهاني. وكذلك فإن المرجعية المتمثلة بالسيد محسن الحكيم كانت إذا أرادت شيئاً من حكومة إيران، فإنها لا ترسل إلى الشاه مباشرة، وإنما كانت ترسل إلى السيد محمد البهبهاني.

في ظل الوضع القاسي الذي عاشه السيد الخميني أثار السيد الخوئي أكثر من حركة، فأطلق مجالس تعزية وقام بمبادرة تجاه السيد الحكيم حتى يمارس ضغطاً على الحكومة الإيرانية يمنعها من إصدار حكم الإعدام ضد السيد الخميني. وأذكر انه ذهب مرة والسيد محمود الشاهرودي، أحد المراجع، وتحدثا مع السيد الحكيم (رحمه الله)، ويبدو أن السيد الحكيم كان قام باتصالات حول هذا الموضوع، ولذلك طمأنهم بأن السيد الخميني لن يُعدم. ولم يكتف السيد الخوئي بهذه المبادرة النجفية، بل أرسل في ذلك الوقت رسولاً إلى علماء لبنان الكبار، مثل الشيخ حبيب آل إبراهيم والشيخ موسى عز الدين والشيخ محمد تقي الصادق والسيد محمد حسن فضل الله والمرحوم الوالد السيد عبد الرؤوف فضل الله، يدعوهم إلى الاجتماع، للإنكار على الشاه سياسته، وإصدار البيانات في هذا المجال، كخطوة تصعيدية للضغط على حكومة الشاه لمصلحة الإمام الخميني.
وهذه الامور وما يليها فيها وثائق موجودة في الكتب التي أرّخت للثورة الاسلامية وفي غيرها مما أرّخ لتلك الفترة في العراق!!

وأذكر أنني كنت آنذاك في لبنان عندما جاء رسول السيد الخوئي إلى لبنان، وهو الشيخ محمد رضا الجعفري، وهو من تلامذة السيد الخوئي ، وحضرنا اجتماع العلماء الكبير في المدرسة الدينية في صور الذي حضره العلماء الكبار. وأوكل أمر إصدار البيان إلى السيد موسى الصدر وإلى الشيخ الجعفري، وأذكر أننا بتنا ليلة في بيت السيد موسى الصدر في صور، وكتبنا البيان، ووضعت تواقيع العلماء، وأرسل إلى الصحف، ولم تنشره آنذاك إلا جريدة (صوت العروبة)، باعتبار أن الصحف الأخرى في لبنان كانت تؤيد الشاه، فيما كانت (صوت العروبة) تؤيد عبدالناصر الذي كان يقف في خط المواجهة للشاه.

كما لاحظنا أن السيد الخوئي وقف مع القضية الفلسطينية من خلال إصدار الفتاوى لدفع الحقوق الشرعية للمجاهدين، كما كان يتعاطف مع الحركة الإسلامية في العراق بطريقة أو بأخرى، وكان يتعاطف مع الذين يتحركون ضد الظلم في العراق بالأسلوب الذي يتناسب مع موقعه ومع قدراته وإمكاناته (...).

بين المكاسب والخسائر

لقد كانت للسيد الخوئي رؤيته في كيفية التعاطي مع الواقع العراقي، وقد حدد موقفه على هذا الأساس، فربما كان يرى أن هذا الواقع لا يملك القاعدة التي تستطيع أن تنهض معه لمواجهة الحكم العراقي، لأن القاعدة الموجودة في العراق تختلف عن القاعدة الشعبية الموجودة في إيران، خصوصاً وأن هذه الأخيرة خضعت لتربية تاريخية طويلة في مسألة الالتزام الشرعي للمراجع من جهة، وفي مسألة حركة الواقع السياسي على مستوى الخط الشرعي في علاقة المراجع بالشعب، الأمر الذي لم يكن موجوداً عند الآخرين، لأن الالتزام الديني في العراق لا يشكل حتى 20 في المئة من الالتزام الديني في إيران، ولعلّ السيد الخوئي رأى أن الإمكانات المتاحة له في العراق لا تحمل أية آمال لقيام الثورة، ما يعني أن القيام بالمواجهة أكثر خطراً من الموادعة.

أما في قضية السيد الصدر التي انتهت باستشهاده، ربما كان يرى أن الحركة لم تكن ناضجة ومدروسة تماماً، ولعلّه رأى في استشهاده دليلاً على صدق رؤيته بأن الواقع لا يحمل في داخله إمكانات الوقوف مع الثائرين، وفي حسابات أن الظروف قد تهيىء وضعاً يتيح فرصاً أكبر للتحرك، لذلك فإنني أختلف مع الذين يضعون السيد الخوئي في دائرة العلماء المستسلمين بدلاً من خط العلماء الواعين المنفتحين.

أكاذيب وحقائق

وفي شأن ما أثير من لغط حول استقباله ملكة إيران، وما وجه إليه من الانتقادات، باعتبار أن استقبالها بعد خروجها وزوجها من إيران مهزومين ومطرودين، قد يعني إعادة الاعتبار لها، فقد سمعت من أحد أقربائه، ولم أكن في النجف آنذاك، كلاماً قاسياً من السيد الخوئي في التنديد بسياسة الشاه لم تسمعه من أي إنسان آخر، كما أنه كان يفكر بأن الأفق السياسي لم يكن يحمل أية مؤشرات لنجاح الثورة، وأنا أرى أن الكثر ممن قادوا الثورة فوجئوا بسرعة نجاحها، ولذلك كان يفكر أنه إذا انفتح على هؤلاء وحدث هناك ضغط فوق العادة على فريق، فإن من الممكن له أن يحفظ البعض الآخر.

وقد كذّب الامام الخوئي ذلك في وثائق موجودة في كتب من أرخ للموضوع ، وكان قد أرسل له الشهيد صدوقي رحمه الله رسالة جاء فيها تعليقا على زيارة فرح ديبا زوجة الشاه للامام الخوئي (لقد أذهبتم طيباتكم في الحياة الدنيا) وقبلها ارسل له رسالة يعاتبه فيها من عدم وقوفه مع الثورة ويقارن ذلك بمواقفه بمواقفه إبان انطلاقتها الاولى.
ولكن الامام أجابه برسالة شديدة اللهجة على من يثير تلك الشائعات وأوعد بإصدار بيان يبين ملابسات الموضوع لكنني لم أطلع على ذلك البيان!!

وفي هذا المجال لا بد من العلم بأن السيد الخوئي كان يفكر بذهنية توزيع الأدوار، أي أن ينطلق الآخرون بالثورة وأن يبقى هناك احتياط في المرجعية، ليستطيع أن يحفظ ما يمكن أن يحفظه في هذا المجال، ونحن نستطيع أن نؤكد هذا المعنى في شخصيته. وإن يكن استقبل زوجة الشاه، فهو من أثار النجف وأثار ما يمكن إثارته من لبنان ضد الشاه، لذا، فإن المسألة لا يمكن أن تكون استسلاماً للشاه. أما من يتحدث عنه بأنه قدم للشاه خاتمه هدية، فإني قرأت بخطه أن هذا الكلام كذب وافتراء.

هذا من جهة، ومن جهة أخرى، أعرف من خلال كثر من أصدقائنا في الخليج أنه كان أثناء الحرب العراقية - الإيرانية يعطي الإجازات لمقلديه بصرف الحقوق الشرعية لمصلحة الثورة، في الوقت الذي كان ينسب إليه بأنه يقف ضد الثورة أو لا يتعاطف معها.

حصار وتشتيت

إنني أتصور أن الرجل كان على مستوى المرجع المنفتح على الواقع، وكان من الممكن له أن يقوم بالكثير الكثير في عملية التغيير في خط المرجعية لو أتيحت له الظروف الملائمة، ولكنه حوصر عندما حوصرت الحوزة أولاً وشتّتت ثانياً، وقاربت الإلغاء ثالثاً، وكان يعيش في موقع لا يملك فيه النوافذ الكثيرة التي تطل به على الواقع بشكل واسع، حتى أنه كان يصعب على كثير من وكلائه وتلامذته الاتصال به ليبحثوا معه قضاياهم بشكل تفصيلي، ويضعونه في الصورة الواضحة، لذلك لم تكن المسألة أنه كان لا يحمل ذهنية التغيير أو لا يحمل الأفق الواسع، ولكن هي الظروف التي حاصرته.

من الطبيعي أن تطلّ مرجعية السيد الخوئي في البداية على الساحة الإسلامية في شكل محدود، لكن بوفاة المرجع المعروف السيد عبدالهادي الشيرازي الذي كان يتميز بروحانية عاليه وبثقة كبيرة في الفقاهة، فإن معظم تلامذته الذين يمثلون ثقلاً علمياً في النجف، رجعوا إلى السيد الخوئي بعده، ولم يرجعوا إلى السيد محسن الحكيم الذي كان المرجع المتقدم في ذلك الوقت، انطلاقاً من رؤية بعضهم أن السيد الخوئي كان الأعلم، أو من خلال بعض التعقيدات الأخرى التي تصاحب مسألة الإرجاع إلى هذا المرجع أو ذاك، ولذلك فُتحت مرجعية السيد الخوئي على لبنان وعلى العراق وإيران والباكستان وأفغانستان من خلال كل من يرتبط بتلامذة السيد عبدالهادي الشيرازي.

لقد برزت مرجعية السيد الخوئي في ذلك الوقت بالطريقة الواسعة إلى درجة أن الحكومة العراقية عندما كانت تصطدم بالسيد محسن الحكيم في أيام عبدالكريم قاسم وعبدالرحمن عارف، وعبدالسلام عارف كانت تحاول الاستقواء بالسيد الخوئي على السيد الحكيم، على أساس أنه إذا ابتعد عن السلطة مرجع فهناك مرجع آخر.

وأذكر أن السيد الخوئي رحمه الله أصيب بمرض شديد في وقت من الأوقات، ونقل إلى المستشفى في بغداد، وكان وزير الوحدة آنذاك الدكتور عبدالرزاق محيي الدين الذي كان طالباً في النجف، وكان ممن تتلمذوا على السيد الخوئي، وكان يحترم السيد الخوئي كثيراً، قد استفاد من موقعه ومن حاجة الحكومة العراقية إلى الاستقواء بمرجع على مرجع، لأنها كانت رصدت أن هناك شيئاً من الحساسيات بين جهاز السيد الحكيم وجهاز السيد الخوئي، ما جعل هذا الجهاز ينقل إلى السيد الحكيم شيئاً يُعقِّده على السيد الخوئي وينقل إلى السيد الخوئي شيئاً يعقِّده على السيد الحكيم، ما أوجد شيئاً من التباغض في ذلك الوقت. ولاحظ السيد الخوئي أن السفراء والوزراء والشخصيات الكبيرة في بغداد تزوره في المستشفى في وقت لم يكن بلغ في المرجعية موقعاً يبرر مثل هذه الزيارات، لأن المرجع كان السيد الحكيم. ونقل لي بعض أنسبائه أنه عندما شفي استعد أصحابه مع الحكومة العراقية لإقامة استقبال كبير له، وعندما توجهوا إلى النجف، حيث كان مسكنه، طلب منهم التوجه إلى الكوفة، حيث كان يقيم السيد الحكيم، ولم يكن أبلغ أحداً من أبنائه وأنسبائه بشيء، فتوجهوا إلى منزل السيد الحكيم وكان نائماً، فطلب إيقاظه، وفوجئ السيد الحكيم به، لأنه ربما لم يكن أرسل من يعوده. وقال السيد الخوئي له: قد تستغرب مجيئي، لكنني لاحظت عندما كنت في المستشفى أن رجال الدولة اهتموا بي اهتماماً كبيراً، وأنا إذا كنت أعتبر نفسي مرجعاً فلست مرجعاً معروفاً، أنت المرجع، لذلك أحسست بأن الجماعة يريدون أن يستقووا بي عليك، وأن يضربوك بي، ولذا جئت إليك لأعلن لك بأنني لن أكون عليك. فتعاتبا وتصارحا وخرجا كأفضل ما تكون الصداقة، وذهب السيد الخوئي إلى بيته وكان السيد الحكيم أول زائر له.

لقد بدأت منذ ذلك الوقت العلاقة الحميمة التي عبرت عنها لقاءات السيد الحكيم والسيد الخوئي بما يشبه الاجتماعات اليومية. وعندما اضطهد السيد الحكيم وأعلن الاعتصام في بيته ضد النظام الطاغي في العراق، كان السيد الخوئي يذهب إليه، وبذلك كانت المسألة مهيأة بعد السيد الحكيم أن يكون المرجع هو السيد الخوئي إذا وقف معه أولاد السيد الحكيم وكل جهازه نتيجة هذه الثقة، وكانت الظروف قد تهيأت ليكون المرجع الأوحد المعين، لأن معظم العلماء في النجف كانوا تلامذته وتلامذة تلامذته. وهكذا استطاعت مرجعيته أن تنفتح على العالم الشيعي كله، ولا اقول إنه كان الوحيد، ولكنه كان الأكثر مرجعية حتى بعد الثورة الإسلامية وانتشار اسم الإمام الخميني، وكان الكثر، حتى ممن يلتزمون قيادة الإمام الخميني، من مقلديه، واستطاع أن يدير مرجعيته بالطريقة التي كان يدير فيها العلماء قبله في علاقته بالمقلدين وبوكلائه، على أساس الإجابة عن الاستفتاءات عن كثير من القضايا الفكرية والفقهية التي تصل إليه في مسألة توزيع الحقوق وتنظيمها ورعاية المشاريع الخيرية وإنشاء المؤسسات وما إلى ذلك.

الموقف المستقل

لقد كان السيد الخوئي يفكر بعقلية مؤسسية لحركة الخطوط الشاملة، فلاحظنا أنه شجع الكثير من المؤسسات وأسّس الكثير منها، وبهذا فإننا نعتقد أن مرجعيته إذا لم تكن المرجعية الرائدة في مسألة التغيير على مستوى الإطلالة على الواقع في العالم، فإنها كانت المرجعية الملتزمة بخط المرجعية الذي انطلق فيه العلماء، وكان المرجع الأعلى في التقليد وإن لم يكن المرجع الأوحد.
وقد انفتحت على الإمام الخميني في حركته السياسية من موقع التكليف الشرعي في دعم مواقع القوة الإسلامية في أي مكان في العالم، بالرغم من أني لم أرجع الناس إليه في التقليد، كما أنني لم ألتزم بأخذ تكليفي الشرعي من الثورة الإسلامية، بل كنت أنطلق في اجتهادي السياسي بحسب ما أراه من تكليفي الشرعي.
وقد كان بعضهم يقول لي أنت تقول بجواز تقليد غير الأعلم، ولا تقول بجواز تقليد (غير) الأعلم (واقعا) ، فلماذا لا تقول إن تقليد الإمام الخميني مبرئ للذمة، فقلت لهم إن الناس يطلبون شهادتي في من هو الأعلم ولم يسألوني رأيي حتى يقلدوني بعدم تقليد الأعلم.

alyatem
13-08-2011, 08:15 PM
ويضيف في محل آخر على ما نقل عنه من تسجيل صوتي له في ذكرى الامام الراحل الخوئي رحمه الله تعالى:

يتصور كثير من الناس أنه كان سلبيا في نظرته للأمور ، هناك نقطة يجب أن نلاحظها في هذه القضايا ونحن في ذكراه وقد انتقل إلى رحاب الله ، وقد كان عندما ينقل له كيف ينسب له الناس إليه بعض الكلمات وكيف يتحدثون عنه وهو لا يملك من خلال ظروفه وموقعه أن يرد ، كان يقول سأقف غدا معهم بين يدي الله ، وأعتقد أن الكثيرين سوف يطول وقوفهم بين يدي الله عندما يكون خصمهم السيد الخوئي ، أنا أتحدث عنه بمرارة لأني أعرفه جيدا ، عشنا في خدمته فيما يقارب ربع قرن وصاحبناه بعد ذلك وكنت وأنا الإنسان الذي يرهقه أن يكون المرجع جامدا ويثقله أن يكون علماء الدين بعيدين عن الواقع لكن كنت أرى أن الرجل ليس لديه أي شيء من الجمود ، وليس بعيدا عن الواقع ، ولكن ظروفه كانت تحكم عليه ، ربما كان يختلف في إجتهاداته عن الآخرين ، وأحب أن أثير نقطة لا من خلال السيد الخوئي رضوان الله عليه فقد انتقل إلى رحاب ربه ولكن من أجل المستقبل ، اذا كان المرجع الذي نعرف صدقه واخلاصه اذا كنا نأخذ عليه أنه لم يتحرك هنا ولم يتحرك هناك ، اذا كنا نثقف الناس أن الثورية هي هذه الحركة حركة العنف فكيف نقنع الناس بالأئمة عليهم السلام ؟ اذا كانت القيمة هي هذه ، ولذا كنت أعتبر كثير من الحديث خطرا حتى على مستوى خط العقيدة ، اذا كنت تعتبر أن مسألة العنف والحركية كيفما كان حتى لو لم تكن هناك ظروف ملائمة ، اذا كنت تعتبر انها هي القيمة فكيف نفسر الكثير من سلوك أئمة أهل البيت عليهم السلام وهم في قمة ثوريتهم للحق وهم في قوة تحديهم للباطل ، ولكن قصة أن ترتبط بالحق هي أن تبقى الإستراتيجية ماثلة في وجدانك في كل تطلعاتك للمستقبل ، وينطلق التكتيك أو الأسلوب أو الوسائل من أجل أن تدرس الأرضية هنا وهناك ، نحن لا نتحدث عن عصمة مراجع ، فالمعصومون هم الأنبياء والأئمة عليهم السلام ، لكننا نتحدث أن علينا أن لا نظلم الناس وأن علينا أن ندقق جيدا ، وأن علينا أن نملك الموازين الشرعية للحكم على الأشياء ...

نحن كمسلمين هدانا كتاب الله وهدانا هدى رسول الله وهدانا هدى أهل البيت وبالتالي هدانا الحكم الشرعي ، أن لا يقدم رجلا ولا يؤخر أخرى حتى يعلم أن ذلك لله رضى ، لا أن يكون المزاج هو الذي يطلق حكما هنا وهو الذي يطلق اتهاما هنا وهو الذي يطلق السباب هناك ، كان السيد الخوئي الإنسان الواعي الذي أثقلته ظروفه ، وكان يعيش في موقع قد لا يجد الكثيرين ممن يشيرون عليه أو يحدثونه عن البدائل أو ما إلى ذلك ، لهذا مات مظلوما منا كما مات مظلوما من الحكم الطاغي الوحشي الذي ظلمه كما لم يظلم أحد في مثل موقعه ، هناك بعض الظلامات تشعر فيها بكل أثقال الدنيا تطبق على صدرك ، ذلك كان شعوري عندما كنت أتطلع بالتلفزيون إلى جلسة هذا الرجل العظيم أمام ذلك الطاغية فأتذكر جلسة الإمام الصادق سلام الله عليه وجلسة غيره من الأئمة عليهم السلام .. كيف كان والناس ينتقدونه كيف تكلم بما تكلم وهو الذي كان لا يطيق حراكا ولا يطيق بيانا ، أي ظلم وحشي أكثر من ظلمنا حيث أننا نحاول أن نعلق تعليقات سيئة وهو يعيش في قلب المأساة ، ولكن مشكلتنا أيها الأحبة أننا نحكم على الآخرين عندما نضعهم في ظروفنا ولا نحكم على الآخرين عندما نضع أنفسنا في ظروفهم ، ضع نفسك في ظرف الآخر واحكم ، وهكذا نجد الكثيرين ممن يتكلمون على الشعب العراقي الذي قدم عشرات الألوف من الضحايا في سبيل الإسلام والعقيدة والقضية ، ويحدثونك عن جبن الشعب العراقي ولا ثوريته وما إلى ذلك ، ليكن الحاكم الذي تعيشون تحت سلطته صدام واحكموا ما شئتم ، فالشاه هذا الطاغية يمثل ملاكا أمام صدام ، لذلك لنتعلم أيها الأحبة أن نفهم واقع القضايا أن نعرف ظروفها أن نعرف خلفياتها ، لنتقي الله في أن لا نحكم إلا على أساس حجة واضحة البينة ، أنا لا أريد وأنا أتحدث عن مأساته أن أوزع الإتهامات على الآخرين ، فلعل الآخرين يجتهدون في نقده ويجتهدون في الحديث السلبي عنه ، ولكن أيها الجماعة لابد في الإجتهاد من أن تكون له شروط التقوى قبل أن تكون له شروط العلم ، ولذلك لماذا لابد للمجتهد أن يكون عادلا ليجوز لك أن تقلده ، ثم السيد الخوئي رضوان الله عليه هو في العلم رجل هذا النصف من القرن ، هو أستاذ ما يساوي 95% من علماء الشيعة في الثلاثين سنة الأخيرة ، هو أستاذهم أو أستاذ أساتذتهم ، أو هو الذي تعلموا من كتبه ، شخص لا تملك أن حتى لو ناقشته حتى لو اختلفت معه في رأي فقهي أو أصولي أو رجالي حتى لو اختلفت وأنت تختلف معه تشعر أن عليك أن ينحني فكرك أمام قوة الحجة عنده وأمام أصالة العلم في أبحاثه ، إن السيد الخوئي له الفضل في إعداد العلماء وله الفضل في كل عالمنا الإسلامي الشيعي ، ولذلك فإن علينا أن نشعر بأن مدرسته كانت مدرسة متحركة وأن أسلوبه العلمي - بقطع النظر عن المضمون – ورحابته في الإستدلال وفي رعاية طلابه الذين يقفون ليتسائلوا ...
كلنا نتحدث عن الشهيد الصدر ، إنني أعتقد وللشهيد الصدر طاقته العجائبية لكن الذي فتح آفاقه وشجعه وقدمه للطلاب هو السيد الخوئي ، في الدرس كنا نحضر فإذا تكلم الشهيد الصدر فإن السيد الخوئي يقرر كلامه ثم يرد عليه وكان في بدايات الشباب ، وأنا أعرف رعايته له بأكثر من جانب ، أيها الأحبة لا يكفي أن يكون الإنسان عبقريا ليستطيع أن يغني الحياة بعبقريته بل لا بد أن تكون هناك شروطا إجتماعية وعلمية ترعى هذه العبقرية وتشيد بها وتشجعها وتقويها ....
وليس الشهيد الصدر هو وحده ، ومن الطبيعي أن الشهيد الصدر تجاوز في إبداعه وفي عطاءاته وفي عبقريته تجاوز تلك المرحلة وأصبح يشار إليه بشكل مستقل في كل عطاءاته المتميزة والمتطورة ، ولكن علينا أيها الأحبة أن لا ننسى دائما من وضع اللبنة الأولى ، بعض الناس يفكرون دائما في الديكور ، ويفكرون دائما في الطوابق الشاهقة ، ولكن الذي قضى عمرا وهو يؤسس ويحفر الأرض ويصلبها ويقويها ثم لبنة لبنة لبنة دون أن يشعر أحد ، الذين يبنون الأسس لا يشعر بهم أحد لأن الأسس ليست تحت الأضواء ، وقد لا تكتشفها ، مشكلتنا وهذا ما عاناه السيد الشهيد الصدر وهذا ما عاناه السيد محسن الحكيم وهذا ما عاناه الكثيرون أنهم كانوا من بناة الأسس ، الأسس التي يمكن أن تنطلق منها العمارات الشاهقة ، ولكن الناس الذي أريد لهم أن يصلبوا مواقفهم في هذه الأسس ، حمل كل واحد معولا من أجل أن يحطم الذي بناها ، أيها الأحبة إننا نبكي عظماءنا بعد أن يموتوا وبعد أن نكون حطمنا منهم الكثير في حياتنا وأخشى أننا سنمنع العظماء أن يولدوا ، وأنه إذا ولد فينا عظيم أو مبدع فإن كل الذين يعيشون قدسية الجهل سوف ينطلقون إليه يغرقوه بكل وحولهم الكلامية وكل وحولهم الفكرية ، السيد الخوئي كان شاهدا كان عالما كان معلما كان الإنسان الذي عاش مع الله ، عاش مع الله في علمه ، وعاش مع الله في عطائه ، وعاش مع الله في مواقعه كلها ، الإنسان الذي أتخيله وهو يعيش كل القهر في آخر أيامه ، كم كانت له سبحات مع الله ، كم كانت إبتهالات مع الله ، كم كان يعيش العرفان بالله ، لا تنسوا السيد الخوئي حتى لا تنسوا الأصالة والإيمان والتقوى والعلم ، رحمه الله رحمة واسعة ورحم الله كل علماءنا ، وكل شهدائنا ، وكل مجاهدينا
ولا سيما هذا الإمام الشامخ الذي أدخل الإسلام في كل عقل وكل فكر ، وأدخل خط أهل البيت عليهم السلام في كل مكان في العالم ، واستطاع ان يصنع الزلزال السياسي والزلزال الثوري والزلزال الثقافي ، والذي كان يفكر بحجم العالم من خلال فقهه ومن خلال عرفانه ، إنه الذي فرض نفسه على المرحلة بكل قوتها وبكل حيويتها ، نحن الآن كلنا الذين نتحرك في الخط لا نزال نعيش على فتات مائدته الإسلامية اللا شرقية واللا غربية المنفتحة على الإسلام كله وعلى الإنسان كله وعلى الحياة كلها ، إننا نقف بإنحناءة روحية وفكرية أمام هذا الإنسان الكبير العارف بالله السائر في طريق الله الإمام الخميني رضوان الله عليه ...

هذا كل ما قاله فقيه الدعوة ، وهذا يعني أنه موقف الدعوة ما دمنا نقول ان الدعوة تتبعه وانه فقيهها، فهللا ياتينا الكاتب ببيان آخر صدر من الدعوة رسميا يؤيد كلامه ومدّعاه ؟!!
أم أنه سوف يضل ينقل لنا كلام النعماني ويستوضعه ويلعنه ولعمري سألناه ما ربط النعماني بالدعوة فلم يجب؟!!!

husaini4ever
13-08-2011, 10:01 PM
السلام عليكم

الاخ حسيني

الرجاء توضيح التالي



1-هل تريد ان تنفي قصة حصار الشهيد الصدر في بيته من قبل العفالقة؟


2-هل تريد ان تقول ان حزب الدعوة اسسه حزب التحرير وهو حزب منحرف من اول الامر؟


شنو هاي اخوي عقيل !:)

اشو حامي شنو بسبب الكهرباء ؟

عموما اسئلتك مختصرة فلاجب عليها قبل اكمال ماسبق !


1-عزيزي من انا لانفي جريمة الحصار؟

سنوات المحنة وايام الحصار اول معول رسمي رفع ليهوي على جسد المرجعية ليدعي وضيع مثل النعماني انه يقيم المرجعية وتاريخها وايجابياتها وسلبياتها ويدعي ان المرجعية والحوزة حاربت الشهيد الصدر وتعاونت مع السلطة ضده ولم تؤدي تكليفها الشرعي وكانه الوصي على الامة القيم عليها !

انما عرضت - عزيزي - تناقضات الراوي وعدم انسجام التفاصيل التي يرويها والتي هي مصدر كل من تطرق لهذا الموضوع كالسيد الحائري او الحكيم او القبنجي او غيرهم !

وهذه ابسط طرق تمحيص الرواة في علم الرجال كما هو معلوم !

رغم ان بعض اتباعه المتناقضين زعم من بين عدة مزاعم متناقضة ان الطعن بالنعماني لاجل قضية القيادة النائبة ولو كانت الاجابة بعد مناقشة هذه القضية لعلمنا ان موقف النعماني منها موقف ايجابي لا العكس !

عموما حتى وان كانت لاي غرض فان ماطرح من منقولات عن النعماني يثبت كذب وتناقض الرجل بلا شك وهذا هو المطلوب من طرح القضية للنقاش لانفي جريمة الحصار العفلقي !

2-من اول الموضوع بينت ان الحزب تاسس في بيت الامام الحكيم!
وعلى يد اثنين من انجاله والسيد الشهيد الصدر والعلامة العسكري....فكيف يكون حزبا تاسس على يد هؤلاء حزبا منحرفا؟؟؟

فصلت الامر ولخصت في الصفحة السابقة ان الحزب تعرض للاختراق من قبل الاخوانيين والتحريريين واعدوا العدة ورتبوا الى ان هيمنوا على الحزب عام 1963 تقريبا فتحولت قيادة الحزب الى قيادة عميلة ماجورة مرتبطة وهذا اصح من القول انها منحرفة !

ومن الواضح نهج الحزب بعد ذلك في اقصاء المرجعية وتهميشها وتوهين قدرها وابعاد من يؤيدها داخل الحزب وتنحيته تدريجيا حتى شمل ذلك من تبنى هذه الافكار على اساس مرجعية حركية واخرى تقليدية كالسيد الحائري والشيخ الاصفي لمجرد انهم رفضوا القيادة الفردية وتبنوا قيادة المرجعية والمجتهد الاعلم !

husaini4ever
13-08-2011, 10:36 PM
ناتي الان الى قضية القيادة النائبة رغم ان موقعها بالنسبة للموضوع هامشي لكن لكثرة ماتمشدق البعض بها ونزولا عند رغبة الاخ الفاضل عقيل فلاباس من الوقوف عندها !
الحسيني فاتح السيد حسين هادي الصدر ليشرح له امرين وهو بصدد تاليف بضاعة تناسب السوق !
اول الامرين هو قضية القيادة النائبة !
فماذا قال حسين الصدر؟
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9909&stc=1&d=1313262988
يقول ان الشهيد الصدر اعرض عن الموضوع وطوى صفحته !
ثم يقول ان الفكرة راودته ايام الاحتجاز ولم اكن معه !
ثم يقول انه لايملك الا المسموعات التي نقلها النعماني في كتابه !
فنخلص الى ان :
1- لايقبل من حسين الصدر حتى قوله ان الشهيد الصدر اعرض وطوى او لم يعرض حتى لانه يعترف انه لم يكن حاضرا !
2- ان المصدر الاول والاخير هو...........محمد رضا النعماني !
عليه فان كل مصدر اخر ياتي به البعض لايمكن عده مصادر.....لانها ان تطابقت مع كلام النعماني فهي تكرار لكلامه !
وان اختلفت معه فهي زيادة من قائلها لحاجة في نفس جلوب !!
النعماني قدم لهذه القضية بقوله :
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9910&stc=1&d=1313263607
وقبل ان نسمع ماقاله النعماني لابد ان نطلع على ان النعماني يتبنى موقفا ايجابيا - كما يبدو - من السيد الحكيم وهو يعول على ارائه ويعتمد عليه وسبق ان قدم لذلك بقوله:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9911&stc=1&d=1313263745

لذا فان من السخف ان نجد من بين التهم المتعددة المتناقضة الرخيصة التي يتهم بها صاحب الموضوع ان موضوعه تحامل على النعماني بسبب موقفه من القيادة النائبة !!!!

الامر الذي سيتضح في المشاركات القادمة ان شاء الله .

ملاحظة:
عزيزي بالنسبة لطلبك الاخير على الايميل حول ذكر المصدر,يبدو انك لم تتابعنا مؤخرا لاني ذكرت ان ماينقل عن النعماني ارفعه باسم رقم الصفحة الذي تجده في المرفقات بمجرد وضع المؤشر عليها!
وطبعا ليس للنعماني مؤلفات او مجلدات تحتاج لذكرها مفصلا!

aqeel28
13-08-2011, 11:31 PM
شنو هاي اخوي عقيل !:)

اشو حامي شنو بسبب الكهرباء ؟

!

اخي العزيز

منذ ان خرجت من العراق هربا من الكهرباء عام 2007 ولليوم لم تنقطع عندنا الكهرباء الا ساعة او ساعتين على اكثر تقدير لاسباب بعيدة عن الفساد والسرقة والحرامية لع .

لذلك مو حامي بسبب الكهرباء :)

بل بسبب الفضائح التي تنشر هنا :mad:

على العموم نرجع لموضوعنا

عندي سؤالان

1- ارجو توضيح قصة السيد حسين الصدر واعتراض السيد الحكيم على صلاته مكان ابيه

2- بعض الاخوة المشاركين بالموضوع ينفي اي علاقة للشيخ النعماني بحزب الدعوة وكتب يقول

أم أنه سوف يضل ينقل لنا كلام النعماني ويستوضعه ويلعنه ولعمري سألناه ما ربط النعماني بالدعوة فلم يجب؟!!!

وانا اسف لكثرة الاسئلة ولكنها ضرورية

ولابد ان نناقش فلايمكن ان نقبل كل ما تطرح ونسلم به

alyatem
14-08-2011, 01:26 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

1-عزيزي من انا لانفي جريمة الحصار؟
الحمد لله رحم الله من عرف قدر نفسه فوقف عند حده!! لكن المشكلة لم يقف اكثر من هذا السطر!!!

سنوات المحنة وايام الحصار اول معول رسمي رفع ليهوي على جسد المرجعية ليدعي وضيع مثل النعماني انه يقيم المرجعية وتاريخها وايجابياتها وسلبياتها ويدعي ان المرجعية والحوزة حاربت الشهيد الصدر وتعاونت مع السلطة ضده ولم تؤدي تكليفها الشرعي وكانه الوصي على الامة القيم عليها !
اعتقد ان المعاول كانت كثيرة قبل النعماني!!
ولا ندري فمع اعتراف نفس اتباع المرجعية بالامر وثبوت ذلك بشأنها !! هل يبقى هناك ادعاء؟!!!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9880&stc=1&d=1313093049

لقد تركت هذه الاحداث على آية الله [العظمى] الخوئي أثرا سلبيا بخاصة على نشاطه الاجتماعي ، وحيث كان السيد يرى اعتقال وترحيل تلامذة النابهين أو الرقابة التي تشرف عليه، اتخذ نتيجة ذلك سياسة التقية حيال كل ما يجري من القضايا، وركّز في سياسته لهذه الفترة على صيانة الحوزة العلمية في النجف، وقد قام بتقديم كل ما يستلزمها في استمرارية مسيرها العلمي، والتي اهمها الامتناع عن المشاركة في العمل السياسي، وبسبب تمسّكه بمواقفه الفكرية فشلت الحكومة البعثية من أن تستفيد من بصالحها أثناء الحرب العراقية - الايرانية.
ويمكن القول ، بعد ملاحظة كافّة الأنظمة السياسية التي حكمت العراق، على أن الحكم البعثي العراقي القمعي قد أثّر بكثير على الجانب العلمي والفكري الموجود عند السيد الخوئي، ولذلك ما استطاع أن يربّي فكره السياسي وفقا لتطورات العهود الأخيرة، حسبما يريد، نتيجة ما ألمحنا إليه.

ومن الغريب ان يكون النعماني مصدر كل هذا الالهام لهؤلاء الاعلام:
انما عرضت - عزيزي - تناقضات الراوي وعدم انسجام التفاصيل التي يرويها والتي هي مصدر كل من تطرق لهذا الموضوع كالسيد الحائري او الحكيم او القبنجي او غيرهم !
يعني كان هؤلاء فوق القمر ولا يعلمون بوقائع الامور وياتي (وضيع) مثل النعماني ليصبح مصدرا لهم؟!!!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9836&stc=1&d=1312741369

ولا ادري هل كان هذا مصدره النعماني وقد كتب قبل كتاب النعماني بـ 14 سنة؟!!!

رغم ان بعض اتباعه المتناقضين زعم من بين عدة مزاعم متناقضة ان الطعن بالنعماني لاجل قضية القيادة النائبة ولو كانت الاجابة بعد مناقشة هذه القضية لعلمنا ان موقف النعماني منها موقف ايجابي لا العكس !


لعلك حينما كتبت عن القضية النائبة تصورت انني اتهمك لوحدك بالطعن بالنعماني!! لا لست وحدك والدليل ما عرضته من رسالة مكتب الحكيم وناقشتها ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709239&postcount=612)) وبما أنك تحمل نفس الافكار فوجب الجمع بينك وبينهم والفصل بنقاط (لاجل هذا أصبح النعماني .... وضيع!!!)

عموما حتى وان كانت لاي غرض فان ماطرح من منقولات عن النعماني يثبت كذب وتناقض الرجل بلا شك وهذا هو المطلوب من طرح القضية للنقاش لانفي جريمة الحصار العفلقي !
كان هذا هو الهدف منذ قضية الخاقاني!! وكم أنا متأسف أن قطعت عليك الحديث حينها بما لا يخفى ولو تركتك تسرتسل بالكلام لكنا رأينا بعض ما يضمره القلب وظهر في فلتات اللسان أخيرا!! ووقوفي الاخير ايضا حال دون التمادي او المرور مرّ الكرام على ما قيل من كلام!!!

الحزب تعرض للاختراق من قبل الاخوانيين والتحريريين واعدوا العدة ورتبوا الى ان هيمنوا على الحزب عام 1963 تقريبا فتحولت قيادة الحزب الى قيادة عميلة ماجورة مرتبطة وهذا اصح من القول انها منحرفة !
تطور بين صفحة وصفحة؟!! ولا ادري كيف بقي الفضلي والكوراني والحائري والهاشمي والحكيم وشبر والزهيري والدخيل والبصري وعز الدين القبنجي وحسين جلوخان وصالح الاديب والعسكري وغيرهم في الحزب بعد أن تم اختراقهم !! وكل هؤلاء استغفلوا ولعب على عمائمهم ولحاياهم المرحوم الشهيد السبيتي ؟!!!
ولم يستطع أي واحد من هؤلاء ولا من أرّخ للحزب أن يكتشف هذه الحقيقة الا جناب العضو هشام حيدر؟!!!

alyatem
14-08-2011, 03:16 AM
الحسيني فاتح السيد حسين هادي الصدر ليشرح له امرين وهو بصدد تاليف بضاعة تناسب السوق !
اول الامرين هو قضية القيادة النائبة !
سبحان الله !! رجل باحث اسلامي مرموق ألف كتبا في مجالات عديدة ومنها كتابان في الشهيد الصدر رحمه الله وقضى عشر سنوات ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1725657&postcount=2) ) وهو يؤلف الكتاب وبحث في التاريخ والتقى بالمعاصرين وأصحاب العلاقة ثم يأتي الكاتب ويصفه بهذا الوصف؟!!
فإن كان الحسيني يعرض بضاعة تلائم السوق وذاك كاذبا وهذا وضيعا ورابع مأجورا وأنا قلم الدعوة ووو فممن نأخذ التاريخ يا ترى؟!! من خطوطك الحمراء؟!!! ولا تنسى أنك قبل قليل قلت (ومن أنا) !!!
مع أن هذه الرسالة يذكرها الحسيني حفظه الله في كتابه الذي عرضناه ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=155394)) !!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9913&stc=1&d=1313279304

وكان السيد الصدر قد أرسل له رسالة اخرى:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9912&stc=1&d=1313279304

بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
ولدنا الاعز الباحث الرسالي المفضال صاحب الخلق الرضي والالطاف الغامرة الاستاذ السيد محمد الحسيني ادام الله توفيقه
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
وبعد:فقد حمل اليّ اخونا الشيخ ابو آمنة رسالتكم الكريمة الموّاره بشذاها الفواح ، ونفحاتها المنعشة وآفاقها الرحبة فسررت أبها أيما سرور ، وجدّدت في نفسي الحب والتقدير وأنك من معاقد الأمل ومشاعل المستقبل الواعد.
ولا أكتمك سرّا اذا قلت بأني شديد الشوق الى رؤيتك والاستمتاع بعذب أحاديثك ونظراتك، ولشد ما يؤسفني ضياع فرص كثيرة كان بمقدورها ان تحقق هذه الرغبة مرّات باهتة دون عطاء ، وعلى كل حال فإنّي توّاق الى لقاء بل لقاءات تطفيء شيئا من هذا الاوار المستعر وليس ذلك على الله بعزيز.
اخي الكريم.
تصديك لاعادة اخراج كتابك القيم عن الامام الشهيد السيد الصدر - عطر الله مرقده الشريف - قرار صائب وخطوة مباركة ليتحول من (الحسن) الى (الاحسن) وإلاّ فهو حتى الآن من خيرة ما تداولته الأيدي مما كتب عن السيد الامام الشهيد الصدر قدس سره....

ويقصد سماحة السيد الصدر كتابه الاول (الإمام الشهيد السيّد محمّد باقر الصدر دراسات في سيرته) كنا قد عرضنا احد فصوله في قضية الخاقاني ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1697313&postcount=472))
وبمراجعة مصادر الكتاب وطبيعة المقابلات ، وكذلك موقف الحسيني من النعماني كما وضحه هو في مقدمته ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1745572&postcount=4) ) ، يتعرف على أن هذا الباحث لم يقتصر على ما ذكره النعماني وليس النعماني هو مصدره الوحيد!! وقد عرضت كلامه عن القيادة النائبة ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709244&postcount=614) )
وقد ناقشت محتوى رسالة حسين الصدر ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1744641&postcount=874))
واما كلام السيد حسين الصدر فمردود :
اولا: قوله ان الامام الشهيد الصدر قد اعرض عن الموضوع وطوى صفحته ؟!! فكيف كان هذا الاعراض يا ترى؟!! نعم اعرض عنه واصابه ما اصابه من خيبة أمل ، حتى انتهى به الامر الى الاستشهاد دون ان يكون لاستشهادة اي رد فعل ودون ان يكون قبلها لاحتجازه اي رد فعل كما وضحه النعماني وعلق عليه الكاتب هنا بنقاطه السابقة!!
وكلام السيد حسين الصدر يدل على انه يعلم الموضوع ويعرف مجرياته والا كيف عرف ان الشهيد الصدر اعرض عنه؟!!

ثانيا: قوله ان هذه الفكرة راودت ذهنه الشريف ايام الاحتجاز ولم أكن معه!! فهل ان السيد ينفي أن الامر كان قبل ذلك وأن الفكرة كانت قبل ايام الاحتجاز ؟ وهل ان السيد حسين الصدر معني بالامر؟ّّ فلماذا لم يكن أحد هؤلاء (النواب)؟!!
القضية كانت قبل ايام الاحتجاز وقد عرضنا سابقا بعض صور ذلك من كلام السيد الحائري وغيره!!
وقول حسين الصدر لا املك عنها الا المسموعات التي اشار اليها الاخ النعماني في كتابه !! نعم هو لا يملك الا المسموعات فكيف عرف بها وهو اصلا غير موجود مع السيد حين الاحتجاز ؟!!
ولماذا قبل بهذه المسموعات وحينما اراد اسنادها محمد الحسيني له لم يقبل لانها مسموعات؟!!
نعم جزاه الله خيرا اذ لم يؤكدها لانها مسموعات وهي كذلك بالنسبة له وهذا اعتراف مشكور عليه!! لكن هذه المسموعات من قال له ان السيد اعرض عنها؟!! اكان من ناقل المسموعات؟!!
لكن ما الذي دفع محمد الحسيني للطلب منه حول معلومات القضية النائبة ان لم تكن هناك امور صدرت من حسين الصدر حول الموضوع والا فلماذا يسأله!!
واخيرا ما الذي نقله النعماني في كتابه عن القضية النائبة اكثر مما هو مذكور!!
والبهارات والخردل كان من النعماني وغيره ومن نفس السيد الحكيم رحمه الله واخوه السيد عبد العزيز!!
هذا فضلا على ان السيد حسين الصدر لم يكن احد الشهود فيما نقلته من كلام حول القضية النائبة!!
عموما ما وضحه العاملي حول القضية النائبة كلام لا يمكن الارتقاء اليه بأي كلام بعده، راجع ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709266&postcount=621)) وأوضحت رأيي ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709271&postcount=622))
والغريب ان الكاتب هناك يقول:
يستمر مسلسل التشويش الموجه , فبعد وثائقية الخاقاني جاء دور النعماني والحكيم والقيادة النائبة !!!!
عموما......الحجي ماعليه كمرك !!!
مع أن حجم التشويش والزج بالنعماني في وسط الكلام ، والنعماني ليس له لا من قريب ولا من بعيد أي دخل بموضوع (الوثائقية) لأنه ليس من الدعوة قطعا!!
وللعلم إن ما ينقله الكاتب:
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9910&stc=1&d=1313263607
هذه الصفحة ليست من كتاب (سنوات المحنة وأيام الحصار) بل هي من كتاب (شهيد الامة وشاهدها) وقد عرضناه ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=155593) ) وقد استفاد منه الكاتب ليعرض ما عنده بعد أن كان يفتقده!!
وقد بيّنا ما جاء في الاصل (سنوات المحنة) وما اضيف على الكتاب الآخر (شهيد الامة وشاهدها) من تحريفات ، يذكرها الباحث الحسيني وقد بيناها في عدة مواضع ويمكن مراجعتها ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1745612&postcount=10)) ومراجعة مناقشاتها ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709232&postcount=610))
وكذلك مناقشة رسالة مكتب الحكيم حول الموضوع ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1745567&postcount=3)) وبالتفصيل ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709239&postcount=612)) وعرضت رسالة النعماني حول الكتاب للزهيري ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1745612&postcount=10)) وبالتفصيل ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709233&postcount=611)) فراجع وتأمل!!
ومن هنا يتبين ما في قول الكاتب :
عزيزي بالنسبة لطلبك الاخير على الايميل حول ذكر المصدر,يبدو انك لم تتابعنا مؤخرا لاني ذكرت ان ماينقل عن النعماني ارفعه باسم رقم الصفحة الذي تجده في المرفقات بمجرد وضع المؤشر عليها!
وطبعا ليس للنعماني مؤلفات او مجلدات تحتاج لذكرها مفصلا!
مع ان الكاتب لم يذكر موضوع انه يرفع الصفحات ويسميها بأرقامها كما في المرفقات سابقا حتى يقول (لست من المتابعين) !!!
ومع ذلك فهو ايضا لم يذكر مصادر كثير من الاوراق ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1736820&postcount=801) ) خصوصا الورقة التي ذكر ان الخرسان ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1728291&postcount=769) ) و ناقشتها ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1727194&postcount=751) ) اشار الى ان المقصود بالنقاط (...) في كلام المالكي نقلا عن شبر عن العسكري هو (الروحاني) ولم يأت لنا بصورة صفحة الكتاب لحد الآن!!!!

alyatem
15-08-2011, 02:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد

لابد أن كل من عاصر الفتنة المعروفة بفتنة فضل الله وما رافقها من امور مدفوعة الثمن من قبل رجل المخابرات عباس بن نخي!!
يدرك حجم الاسفاف الذي وقع فيه أعلام الفتنة ومروجوها !!
وكم كان للاستقطاعات الضحلة من كلام السيد وبثه هنا وهناك حتى وصل الامر الى الاستشهاد بالرحباني وتلحينه لقصيدة شعرية للسيد كأغنية وإتخاذه دليلا على الضلال والاضلال!!!
كل ذلك ومع بيان الكثير من الحقائق حول تلك الامور والتي دفعت بالطرف الآخر ـ الموافق ـ الى تقليد السيد حتى وإن لم يؤمنوا بكل أفكاره !! وأدى مراجعاتهم لحجم تلك الاستقطاعات في الحديث ومحاولة التهويل فيها ومن ثم اكتشافها على ايدي المدافعين عنه ، ادى ذلك الى العناد عن علم أو عن غير علم وتمسكهم بعرض مظلومية السيد مع اغفالهم لكل متبنيات السيد الفكرية ، حتى مع دعوة العلماء مثل السيد الروحاني للسيد لبيانها على العلن واتخاذ الموقف النهائي منها والذي لم يحصل مع الاسف!!
وبنظري إن هؤلاء المستقطعين هم من تسببوا بكل هذا الاغفال للناس وأتباع السيد رحمه الله وكانوا هم السبب الرئيسي لإتساع حجم مقلديه لا بل تطور الأمر الى تبني بعض أفكاره!! وقد ساهم في ذلك من يدّعون أنهم محققون وكتّاب معروفون!!!
ولو خلص الأمر الى أننا وبدلا من أن نلعن الظلام نقوم بإشعال شمعة النور والحقيقة ونترك للآخرين حرية القرار بين القبول وعدمه وعندها تتم الحجة على كل من يؤمن بالله وحقيقة الفكر الذي يدّعي أصحاب الاستقطاعات أنهم يتبعونه!!
ولو أقتصر الأمر على آراء علمائنا رحمهم الله تعالى في الموضوع ولم نسمع الزيادات والكم الهائل من الاتهامات المصحوبة باللعن والتفسيق والتوضيع والالفاظ النابية التي تصدر من هنا وهناك !! والغريب أن من يطلقها يدّعي أنه يتبع بذلك المرجعية وثوابت أهل البيت عليهم السلام!!
مع أن المرجعية لم تقل سوى كلمة واحدة (ضال مضل) وفي هذه العبارة كفاية عن كل شيء آخر ، خصوصا وأنها صدرت من علماء يشار لهم بالبنان ويعترف لهم في البيان!!
ومنهج أهل البيت عليهم السلام هو كونوا لنا زينا ولا تكونوا لنا شينا!! وعلّموا الناس محاسن كلامنا فلو علم الناس محاسن كلامنا لأتبعونا!! وليس من اراد الحق فاخطاه كمن اراد الباطل فاصابه!!
ونحن هنا مع الاسف نجد أن الكاتب ينحو نفس المنحى في ذلك!!
فعلى الرغم من أنه ينقل كلام النعماني ويناقشه بإسفاف واستخفاف و(وضيع) و(لعين) والخ..
نجده مع عدم قبوله بكلامه وتفسيقه وتسفيهه ، مع ذلك نراه يقبل كلامه بحق الشهيد الحكيم؟!!
فإما أن يكون النعماني (وضيع) وعدو للمرجعية (الخوئي) فلا يمكننا قبول كلامه لما احتواه من تناقض مزعوم وكلام معلوم!!
فلماذا نقبل منه هذه الشهادة وغيرها كشهادة الصينية وشهادة القيادة النائبة التي يدّعي الكاتب ان موقف النعماني منها موقف المؤيد!!
المهم في الأمر مع كل ما نقله الكاتب وعرضه من (وثائق) على حدّ زعمه!! وقد لاحظنا التقديم والتأخير في الكلام!! ومحاولة اكساء الكلام وتفسيره وتحميله بأكثر ما يكون فيه!!
ولو عرض الكاتب كامل الحديث في المحل الذي أشار له وما قبله ولو أتى على دراسة موضوعية لكل كتاب النعماني لكانت النتائج غير ما يحاول تصويره الكاتب!!
محاولا ومستفيدا من تزويق الكلام كالعادة!! واضفاء نكهة على الاتهام باللعن والسب والوضاعة وإن كنا شهدنا تخفيفا ملحوظا في اخريات الحديث لكنه عاد في بعضه بما يتلائم وطبيعته المألوفة!!
وكما قلت إنني أأسف أن أرى قلما رصينا لربما ، كان من المفترض أن يسخره كاتبه في رضا الله وفي نفع عباده!!
لكن هيهات هيهات!! فبين معاشرة القوم وانتكاس القلوب بعد تجاوز امكان اصلاحها وانتهاج المنهج والخطط !! والتلون بكل ألوان الادعياء ومحاولة ليّ الأدلة كيفما يشاء حتى ولو بالتخلي عن كل من دافع عنهم بالأمس القريب في محاولة تكتيكية لعدم وقوع الصدمة والاعتراف بالخطأ مع كل ما يعرض من كلام لأشخاص يعتبرهم الكاتب ثقات المحفل!! بين هذا وذاك لا أعتقد أن الاصلاح لا فلاح!!
حتى صار الحائري والحكيم والقبنجي يكتبون بنفَسٍ حزبي؟!!!
ولو أننا لم نسمع تعليقا على ما قاله السيد محمود الشاهرودي عن تأسيس السيد للحزب وكلامه الذي نقلناه!! فلو أنني أصريت على طلب الجواب ، لأجابنا الكاتب ولن يجيب لأنه كفى نفسه مؤونة ذلك بوضعي حسب مدّعاه بقائمة (التجاهل)!!
وما هذا إلا جهد العاجز وتهربا من الكلام الناجز!!
ويا ترى كيف يتلائم ما يكتبه النعماني عن القيمة الوثائقية لكلام الشهيد الحكيم وبين مدعى الكاتب أنه يؤيده في القضية النائبة؟!!
في حين أن ما ذكره النعماني هو هذا:

الشهيد الصدر سنوات المحنة وأيام الحصار، ص: 310

وكان المفروض- كشرط ضروري لتنفيذ الفكرة وضمان نجاحها- أن يكون كافّة أعضاء القيادة الرباعيّة في خارج العراق، لأن الإعلان عن أسمائهم وهم في داخله يعني- على أقل الاحتمالات- قيام السلطة باعتقالهم إن لم يكن إعدامهم. وعلى هذا الأساس عرض فكرة مشروع القيادة النائبة على أحدهم، وبعد نقاش للمشروع وشكل اشتراكه فيه اعتذر عن الاشتراك.
وفشل مشروع القيادة النائبة، وأصابت السيد الشهيد رحمه الله، خيبة أمل قاتلة، وهم دائم، فتدهورت صحّته، وأصيب بانهيار صحّي، وضعف بدني، حتى كان لا يقوى على صعود السلّم إلا بالاستعانة بي، وظهرت على وجهه علامات وحالات لا أعرف كيف أعبّر عنها.
قلت لسماحته: سيّدي لماذا هذا الهمّ والحزن والاضطراب ..؟
فقال: لقد تبدّدت كل التضحيات والآمال، أنت تعرف أنّني سوف لن أتنازل للعفالقة، وسوف اقتل ... أنا لا اريد أن اقتل في الزنزانات- وإن كان ذلك شهادة مقدّسة في سبيل الله- بل اريد أن اقتل أمام الناس، ليحرّكهم مشهد قتلي، ويستثيرهم دمي، هل تراني أملك شيئا غير سلاح الدم، وها أنذا قد فقدته، إن قتلني هؤلاء فسوف لن يفلحوا بعدي، ولن ينتصروا.

في حين أن النعماني لم يذكر هنا اسم السيد الحكيم رحمه الله تعالى، ولكننا نجد أن يد التحريف التي نقلنا صورتها سابقا هي من أدخلت الاسم وأضافت ما أضافت على الكتاب، مع أن النعماني لا ينفي أن المقصود منه هو السيد الحكيم كما عرضنا ذلك بالتفصيل سابقا.
وأعتقد أن الكاتب أراد أن يستشهد بالكلام المنقول في كتاب (شهيد الامّة وشاهدها) نقلا عن مجلة المبلغ الرسالي ويستشهد بأن النعماني هو من ينقله!!
على أي حال طال الكلام حول هذا الموضوع الذي لا طائل فيه وقد بيّنا ونقلنا أوجه الكلام بما لا يعتريه الشبهات والتحليلات!!

alyatem
15-08-2011, 02:41 AM
ما يهمنا هنا الآن هو عرض كلام النعماني كاملا حتى نتبين كيف استفاد الكاتب من أفكاره وحاول جاهدا النيل من النعماني ووثاقته مستفيدا من نفس الاسلوب الاستقطاعي وعدم عرض الحقائق كاملة بناءا على المتبنى الفكري له (فأستخف قومه فأطاعوه)!!!

ولنعرض الآن كلام الشيخ النعماني حفظه الله عن علاقة السيد الصدر بإستاذه السيد الخوئي ومنه نتبين هل كان النعماني عدوا للمرجعية؟!!!

يقول المحقق الشيخ أحمد ابو زيد العاملي في كتابه السيرة والمسيرة في حقائق ووثائق ج‏3، ص: 337

قطيعة جديدة مع مرجعيّة السيّد الخوئي (رحمه الله)

بعد أحداث انتفاضة صفر سمحت الحكومة العراقيّة لبعض مراسلي الصحافة بإجراء مقابلة مع السيّد الخوئي (رحمه الله) ذكر فيه أنّ (شيعة العراق بخير)، الأمر الذي أدّى إلى استياء السيّد الصدر (رحمه الله) الذي طالته يد التعذيب ضمن من طالته من أبناء الشعب. وكان هذا الحدث منشأً جديداً للتباعد بين خطّي المرجعيّتين‏ «4».
وقد ذكر الشيخ النعماني أنّ خلافاً غير معلن وقع بين السيّد الصدر (رحمه الله) والسيّد الخوئي (رحمه الله) في الآونة الأخيرة سبَّبَ نوعاً من الفتور والبرود في العلاقات، وهذا الخلاف على ما يعتقد الشيخ النعماني يعزى إلى أمرين:
1- الأمر الأوّل: هو كيفيّة تعامل السيّد الخوئي (رحمه الله) مع أوضاع الشعب العراقي ومشاكله السياسيّة والاجتماعيّة وغيرها.
2- الأمر الثاني: هو بعض الأطراف الذين كانت لهم رؤية معيّنة في المرجعيّة بعد السيّد الخوئي (رحمه الله)، وكان وجود السيّد الصدر (رحمه الله) من الأمور المزعجة لهم، فحاولوا إيجاد فجوة بين الأستاذ وتلميذه لكي يخسر ما يسمّى بـ (الإرجاع في الاحتياطات) الذي هو أوّل مؤشّرات المرجعيّة البَعديّة.
ولكنّ المهم- على ما ذكره الشيخ النعماني- والذي يجب أن يُسجّل للأمانة والتاريخ أنّه رغم وصول هذا الخلاف في بعض المراحل إلى حدود تكاد تكون فاصلة، فإنّه لم يصدر من أيّ منهما ما يشين الآخر أو يتعدّى حدود الأدب فضلًا عن الشرع وهو يدلّ على مستوى رفيع من الطهارة والإيمان‏ «5»، ولم يؤثّر ذلك على العلاقات الشخصيّة بينهما...
__________________________________________________
(4) انظر: إشكاليّة الفقهاء والدولة وبداية الحركة الإسلاميّة في العراق، جودت القزويني، مجلّة الفكر الجديد، العدد (2)، حزيران 1992 م؛ محمّد باقر الصدر .. حياة حافلة .. فكرٌ خلّاق [محمد طاهر الحسيني] : 180، نقلًا عن المصدر نفسه في: مجلّة الموسم، العدد (2) : 262.
(5) شهيد الأمّة وشاهدها 1: 173.

وقد عرضنا رأي الدكتور الطريحي في ما جاء في النقطة الاولى، وكيف وضّح نظرية الامام الخوئي وأسباب تعامله بحسب متبنياته الفكرية نظرا للظروف والواقع الذي كان يعيشه في تلك المرحلة!! ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1747676&postcount=907))

alyatem
15-08-2011, 02:48 AM
ثم لنقرأ ما كتبه النعماني في كتابه شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 170:

أخلاقه مع أساتذته‏

من الامور الجديرة بالبحث والتوثيق موضوع أخلاق وسلوك السيد الشهيد (رضوان الله عليه) مع أساتذته لأنّه يكشف عن بعض جوانب السلوك الشخصي والروحي له.
ويجب أن نشير إلى أنّنا لا نمتلك معلومات هامّة عن مرحلة مديدة من عمر السيد الشهيد الصدر من ناحية سلوكه مع أساتذته تبدأ من مرحلة السطوح وحتى حضوره لأبحاث الخارج إلا في حدود ما ذكرناه سابقاً في موضوع (الهجرة إلى‏

شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 171

النجف الأشرف والدراسة فيها) إلا أنّنا وفي الوقت نفسه يمكن أن نقدّم صورة متكاملة عن علاقته بأهمّ أساتذته الذي تتلمذ عنده بالمعنى الحقيقي للكلمة وهو آية الله العظمى المرحوم السيد الخوئي قدس سره فإنّه يعتبر الاستاذ الحقيقي له والذي حضر أبحاثه الفقهيّة والاصوليّة فترة طويلة من الزمن، ومن خلال ذلك يمكن أن نشكّل صورة إجمالية لسلوكه مع أساتذته الآخرين رحمهم الله جميعاً- قياسياً على ذلك.
وللأمانة التاريخية أقول: إنّه بالرغم ممّا سنقدّمه من رسائل في غاية الروعة صدرت من السيد الشهيد الصدر بشأن استاذه الإمام الخوئي قدس سره، فإنّ خلافاً- غير معلن- وقع بينهما في الآونة الأخيرة سبَّبَ نوعا من الفتور والبرود في العلاقات، وهذا الخلاف على ما أعتقد يعزى إلى أمرين،
الأمر الأوّل: هو كيفيّة تعامله مع أوضاع الشعب العراقي ومشاكله السياسيّة والاجتاعيّة وغيرها
والأمر الثاني: هو بعض الأطراف الذين كانت لهم رؤية معيّنة في المرجعيّة بعد السيّد الخوئي وكان وجود السيد الشهيد الصدر قدس سره من الامور المزعجة لهم فحاولوا إيجاد فجوة بين الاستاذ وتلميذه لكي يخسر ما نسميه بـ (الإرجاع إليه في الاحتياطات) الذي هو أوّل مؤشّرات المرجعيّة البعديّة.
ولكن المهم والذي يجب أن يُسجّل للأمانة والتاريخ إنّه- رغم وصول هذا الخلاف في بعض المراحل إلى حدود تكاد تكون فاصلة- لم يصدر من أيّ منهما ما يشين الآخر أو يتعدّى حدود الأدب فضلًا عن الشرع وهو يدلّ على مستوى رفيع من الطهارة والإيمان.
وهنا أودّ تقديم هذه الصورة الرائعة من علاقة السيد الشهيد باستاذه، فمثلًا لما اشيع في فترة من الزمن بأنّ العلاقة بيهما أصابها الفتور والبرود فكتب أحدهم سؤالًا وطلب من السيد الشهيد الإجابة عليه وهذا نصّ السؤال والجواب:

شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 172

(بسم الله الرحمن الرحيم‏

من المعلوم لدينا علاقتكم الروحية منذ القديم مع سماحة آية الله العظمى المرجع الديني الأعلى السيد الخوئي دام ظله الوارف، لكن هناك بعض المسموعات التي أوجبت الإجمال ممّا استدعى أن نتوجه إليكم بالسؤال مباشرة عن هذا الموضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بسم الله الرحمن الرحيم‏

إنّ هذا السؤال الذي تفضلتم بتوجيهه إليَّ يوجب شكري من ناحية إذ تتيحون لي بذلك الفرصة للتعبير عن واقع يعيش في نفسي، ويؤلمين من ناحية اخرى ألماً شديداً لأنّه يوحي بأنّ علاقة هي من أشرف وأطهر وأقدس العلاقات في حياتي وكأنّها عرضة للشكّ والإجمال، وهي علاقتي بسيدنا واستاذنا وسندنا استاذنا آية الله العظمة الإمام الخوئي دام ظلّه الوارف، هذا الاستاذ الذث ابصرت نور العلم في حوزته وذقت طعم المعرفة على يده، وإنّ أعظم ما ينعم الله به على الإنسان بعد الإيمان العلم، ولئن كنت قد حصلت على شي‏ء من هذه النعمة فإنّ فضل ذلك يعود إليه، فلست إلا ثمرة من ثمرات وجوده وفيضه الشريف، وولداً من أولاده الروحيين.
وإذا كان هناك من يحاول غضّ النظر عن هذه الحقيقة أو ينسب هذا الغضّ إليَّ إمّا لأجل صرف قلب الأب عن ابنه، أو لأجل استغلال مكانة هذا الابن للتاثير على المقام الأعلى للأب فإنّي اغتنم فرصة سؤالكم الكريم لأقول لكم بكلّ وضوح: إنّي أتعامل مع السيد الخوئي دام ظله- وسأظلّ كذلك- كما يتعامل الابن مع أبيه، والتلميذ مع استاذه، والطالب مع مرجعه، وقد صرّحت بذلك مراراً للناس وللطلبة وللمسؤولين، ولا أرضى عن أيّ شخص إلا أن يعترف بذلك ويتعامل معي ومعه دام ظله على هذا الأساس، وإذا أراد شخص أن ينوّه باسم هذا الجانب فليعلم أنّ ممّا يزعجني أشدّ الإزعاج أن يخرج هذا التنويه من مقتضيات العلاقة الطوليّة بين الابن وأبيه والتلميذ واستاذه، وكلّ‏

شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 173

خروج عن هذه المقتضيات مناقض لسلوكي وتعاملي، وقد جرى ديدن العلماء على التمييز بين الأمرين، بين الإفتاء وإصدار ما يتضمن ذلك لمن يحتاج إليه في عمله الديني الشخصي، وبين الالتزام بمتطلبات المرجعيّة العليا وصيانتها، ونحن نرى لزوم التمييز بين هذين الأمرين فلا يجوز الخلط بينهما، ولا يجوز مسّ مقام المرجعيّة العليا، ولا يجوز أيّ عمل يقصد به تفتيت الشمل المجتمع للمؤمنين على مرجعيّتهم العليا وتمزيق كلمتهم.
وإني أبتهل إلى المولى سبحانه وتعالى أن يمتّعنا بدوام وجود السيد الاستاذ والاستظلال بظله الوارف والقيام بواجب البنوّة له والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
8 جماد الاولى 1396 هـ [/ 1976 م‏] «1»
محمد باقر الصدر)

وعلى الصعيد العملي سلك (رضوان الله عليه) نفس السلوك فقد اتخذ نهجاً في وجوب احترام شخص السيد الخوئي قدس سره فلم يتعرّض له إلا بكلّ خير، وكان يذهب لزيارته وتفقّد أحواله وأوضاعه الصحّية بين الحين والآخر وإلى آخر يوم قبل احتجازه ومن ثمّ استشهاده.
وأمّا على المستوى المرجعي فإنّ السيد الشهيد قدس سره رغم علمه بحاجة الشعب العراقي إليه أكثر من غيره لقدرته على تفهّم احتياجاته ومتطلّبات حياته والظروف السياسيّة التي يعيشها فإنّه مع ذلك حرص على احترام مرجعيّة الإمام الخوئي قدس سره يما يقتضيه الأدب والاحترام لا في العراق فقط بل وفي كلّ مكان يتواجد فيه الشيعة، وقد أوصى طلابه مراراً وتكراراً على الالتزام بعدم إبرازه كمرجع إلا في حدود الطولية لا العرضيّة، وأصرّ على إبراز مرجعية المرحوم السيد
__________________________________________________
(1) راجع الوثيقة رقم (27).

شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 174

الخوئي على أنها المرجعية الاولى ففي رسالة له بعثها إلى سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد محمد الغروي ذكر هذا المعنى، والظاهر أنّ بعض الملاحظات كانت قد وصلته من ابن عمه المرحوم آية الله السيد رضا الصدر رحمه الله حول الموضوع نفسه فأحبّ أن يؤكّد لطلابه رؤيته وموقفه من هذا الأمر فجاء في مقطع من رسالته ما يلي:

(وأما حديث السيد أبي كاظم الصدر دامت بركاته حول الإخوان في قم فالحقيقة إني كنت باستمرار أكتب إلى أبنائنا حفظهم الله اؤكّد عليهم المضامين التي تبعث على التريّث والاحتياط والعزوف عن تقديم المرجعية التي يؤمنون بها فعلًا إلى الامة في بلادهم، والسيد الأردبيلي حين هاجر إلى إيران في شعبان السابق قلب له: إني أمنعك منعاً باتاً عن ذكر اسمي في أردبيل كمرجع فعليّ. وكتب إلى آقاي إسلامي مراراً يطلب طبع الرسالة الفارسيّة، وكتبت إليه: إنّي لا أطبع رسالة فارسية ما دامت المرجعية العليا قائمة فعلًا متمثلة في السيد الخوئي دام ظله.
ومن جديد قبل نصف شهر أرسلت رسائل خاصة بهذا الشأن إلى السيد الحائري من ناحية والسيد الأردبيلي من ناحية اخرى، والسيد عبد الكريم القزويني من ناحية ثالثة وأكّدت في كلّ هذه الرسائل عليهم أن لا ينعكس في أقواهم وأفعالهم تقديمي إلى الناس كمرجع فعلي في عَرض السيد الخوئي وحرّمت عليهم أن يدخلوا في باب المقارنة بيني وبينه، أو أن يشهدوا لأحدٍ بمساواتي أو أعلميّتي على السيّد دام ظله، وقلت لهم: يجب أن يكون السلوك بيننا على الطوليّة، هذا ما أقوم به باستمرار والرفقاء تعرفونهم أمانةً وإخلاصاً وطاعةً والباقي على الله سبحانه وتعالى ...) «1»
أمّا الرسالة التي ذكر أنّ بعثها إلى المرحوم السيد عبد الغني الأردبيلي قدس سره بشأن هذا الموضوع فقد جاء في مقطع منها ما يلي:
__________________________________________________
(1)- راجع الوثيقة رقم (28).

شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 175

(اغتنمت فرصة الشيخ شمس الدين فكتبت معه هذه السطور إليكم وبودّي أن أحدّثكم بحديث دار بين وبين حجة الإسلام والمسلمين الحاج السيد جلال صهر الإمام الخوئي دام ظلّه، وهو إنسان تربطني به رابطة ودّ وصحبة ومحبّة منذ أكثر من عشرين عاماً، وقد جاء إلى الزيارة قبل شهر وزرته وزارني وقد جرت بيننا أحاديث أوضحت له فيها جواباً على بعض استفساراته حرصاً على مقام المرجعيّة العليا للسيد الخوئي دام ظله وعلى عدم المزاحمة بوجه من الموجوه، وعدم رضائي بان يقدّم هذا الوجود إلى الأمة إلا في إطار من الطوليّة تجاه السيد الاستاذ كما تقتضيه البنوة والتلمذة. وقد ذكر دامت بركاته (أي الحاج السيد جلال) وهو يخاطبني: إنّ بعض أصحابكم في إيران يخرجون عن مقتضيات هذه الطوليّة فذكرت له: إنّي لا اقرّ هذا الخروج بوجه، واستشهدت بجملة من الأحاديث منها حديثي معكم وقلت له: إنّ السيد الأردبيلي من أقرب أولادي إليّ وقد سافر مهاجراً إلى أردبيل قبل أقل من سنة وقد أكّدت عليه في توديعي له أن لا ينوّه بهذه الجهة «1» على نحو يخرج عن الطوليّة بوجه من الوجوه، وأن لا يذكرني بوصفي شخصاً فعليّاً بل على نحو الشأنية والبَعدية إن أحبّ. كلّ ذلك حرصا على مقام السيد الاستاذ: وإني أكتب إليكم هذا المعنى لأجل أن اؤكّد ما قلته لكم سابقاً، وإذا كان قد صدر منكم ما ينافي وصيّتي السابقة فأرجو العدول عن ذلك فيما يأتي ...)) «2»
ومن الواضع أنّنا لا نملك نصّاً لا من الكتاب ولا من السنّة يحرّم على التلميذ التصدّي للمرجعيّة في زمن حياة استاذه إذا وجد في نفسه القدرة والكفائة، ومع ذلك حرص (رضوان الله عليه) على أن يبقى وفيّاً لُاستاذه حريصاً على احترامه واحترام مرجعيّته، وهذه الرسائل شاهد صدق على ما أقول.
__________________________________________________
(1) الجهة مصطلح يُراد به المرجعيّة، ويعني هنا مرجعيّته، وهو بهذا المعنى في كلّ ما سيأتي.
(2) راجع الوثيقة رقم (29).

شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 176

فإنّه قدس سره لم يكتبها لتنشر ويسجّل له بها مواقف تدلّ على روحيّة عالية وأخلاق فاضلة وصدق في التامل، وإنّما أراد في الواقع أن يؤكّد على ما يؤمن به ويعتقده.
وقد توّج (رضوان الله عليه) كلّ ذلك بشهادة كبيرة بحقّ استاذه وذلك بعد وفاة الإمام الحكيم قدس سره هذه الشهادة التي كلّفته الكثير من الأضرار والأتعاب، ولا اريد أن أتحدّث عن ظروف هذه الرسالة إذ سوف يأتي الحديث عن ذلك مع عرض نصّ الرسالة في موضوع (المرجعيّة والحوزة في حياة السيد الشهيد) وإنّما فقط اريد التأكيد على ما سبق الحديث عنه وهو الصدق في التعامل والوفاء الحقيقي، والتضحية التي يُراد بها خدمة بها خدمة الإسلام والامة الإسلاميّة.

alyatem
15-08-2011, 02:54 AM
ويذكر النعماني في كتابه الشهيد الصدر سنوات المحنة وأيام الحصار، ص: 152 مع ملاحظة أن ما جاء بين المعقوفتين [ ] هو من كتاب (شهيد الامة وشاهدها) فتنبه :

المرجعيّة والحوزة في حياة الشهيد الصدر

من المواضيع الجديرة بالبحث موضوع المرجعيّة- فكرا وسلوكا- في حياة الشهيد الصدر، وكيف كان يعمل ويخطط للنهوض بها إلى مستوى الطموح الكبير، وبما يواكب متطلّبات العصر الحديث، وحاجاته الأساسيّة [المتجددة] .
والحوزة العلميّة كمؤسسة علميّة وبكل تفاصيلها وتشعباها تعيش في ظل المرجعيّة، وتعيش المرجعيّة في كنفها، فما هو رأي السيد الشهيد بها، وكيف كان يفكّر لإعادة، بنائها، وتنظيم كافّة مرافقها الدراسية والمنهجيّة والإداريّة؟
ولا اريد هنا أن استعرض تاريخ المرجعيات والحوزة العلميّة على امتداد التاريخ، والمشاكل والصعاب التي ترشّحت منها والتي شكّلت ثقلا كبيرا على‏

الشهيد الصدر سنوات المحنة وأيام الحصار، ص: 153

المرجعيات الواعية والموضوعيّة فيما بعد.

وقد جائت هذه الفقرة في كتاب (شهيد الامة وشاهدها) ص 237 هكذا:

والحوزة العلميّة باعتبارها مؤسسة علميّة ودينية تعيش في ظل المرجعيّة، وتعيش المرجعيّة في كنفها، كيف كان يراها الإمام الشهيد الصدر؟ وهل كان يخطط لإعادة بنائها وتنظيم كافّة مرافقها الدراسية والمنهجيّة والإداريّة بما يتناسب مع دورها في الحياة الإسلامية، ومع مقتضيات العصر وحاجاته الراهنة والمستقبليّة؟
ولا اريد هنا أن استعرض تاريخ المرجعيّات والحوزة العلميّة على امتداد التاريخ، وما لهما من نقاط إيجابية ومواقف رائعة، أو ما عليها من سلبيات شكّلت نقاط ضعف ومحاسبة ترشحت منها مشاكل كبيرة ورثتها المرجعيات الواعية وتحمّلت عواقبها ودفعت ثمناً غالياً وكبيراً تسبب في تأخير حصاد المردودات الإيجابية لصالح المسيرة الإسلامية الكبرى.
ويستمر الكلام:

إنّ ذلك يحتاج إلى دراسات مستقلّة تبحث المسألة من جذورها القديمة، إنّما أشير فقط إلى ما كان منها محل اهتمام السيد الشهيد رحمه الله.
لقد وجد شهيدنا العظيم أن أوّل وأهم قضية يجب أن تعالج هي الحالة الذاتيّة في المرجعيّة، إذ المفروض على كل مرجعيّة أن تعتمد الموضوعيّة أسلوبا في عملها المرجعي، لأنه يحقق أكبر قدر من الخدمة الإسلام، ولا بد لكل مرجعيّة أن تكون حلقة في سلسلة كبرى، ولبنة قوية تشدّ اللبنة التي سبقتها والتي تليها، والمرجعيّة الجديدة يجب أن تواصل علمية البناء من حيث انتهت المرجعيّة التي سبقتها، لا أن تبدأ من نقطة الصفر كما هو الحال في أسلوب المرجعيّة الذاتيّة. [لأنّ المرجعيّة الدينية ليست مجداً شخصياً ولا وقفاً على صنف دون آخر، بل هي مسؤولية دينية ومقام رباني، وعلى هذا الأساس لا يجوز أن تُترك هذ الأمانة رهناً للظروف والأوضاع، ولا بدّ من إيجاد صيغة سليمة تضمن استمرار عمل المرجعيّة وتكفل سلامة مسيرتها]
وقد عالج شهيدنا الصدر ذلك بوضع اطروحة المرجعيّة الموضوعيّة التي سيأتي ذكرها.
والقضية الأخرى المهمة هي افتقار المرجعيّة والحوزة إلى نظام واضح المعالم، محدّد الصورة، يحكم كافة المجالات.
كان السيد الشهيد رحمه الله قد شخص تلك المشاكل، واقترح لها الحلول الناجعة قبل تصديّه العملي للمرجعيّة، فكان طموحه وتفكيره باتجاه بناء هيكل مرجعي وحوزوي متين ينسجم مع متطلبات العصر، ويلبّي المستجدّات في حياة الأمة بما يخدم الإسلام على أكمل وجه، ولم يكن بالإمكان إحداث هذا التغيير بين عشية وضحاها، خاصّة إذ أخذنا بنظر الاعتبار أجواء الحوزة، والتقاليد التي تسودها، وكذلك الإمكانات العمليّة والماديّة في مجال التنفيذ بالنسبة للسيد الشهيد، التي كانت محدودة إلى درجة كبيرة.
ولم يكن من خيار أمام سيدنا الشهيد رحمه الله في تلك الفترة إلا الاستفادة من الوضع الموجود، والإمكانات المتاحة لإحداث بدايات التغيير حسب، الاطروحة التي كان قد وضعها.

الشهيد الصدر سنوات المحنة وأيام الحصار، ص: 154

ومن المؤكد أن عملية التغيير التي كان يستهدفها الشهيد الصدر في تلك المرحلة كانت شاملة للمرجعيّة والحوزة من جانب، وللامّة من جانب آخر، إذ يبدو من تاريخ تأسيس حزب الدعوة الإسلامية في أواخر عام (1957 م) المصادف لربيع الأوّل (1377 هـ) وتأسيس جماعة العلماء في عام (1958 م)، أن ما كان قد صمّم على تنفيذه خطّة شاملة وعامّ لكليهما.

[تأسيس جماعة العلماء]

وظهرت اولى معالم التغيير بتأسيس جماعة العلماء في النجف الأشرف، وإصدار مجلة الأضواء، ومما لا شك فيه أن الشهيد الصدر كان قد أدى دورا كبيرا في دعمها وتطورها وتنميتها بكل ما يملك من طاقات وإمكانات، وهو وإن لم يكن عضوا فيها إلا أن تأثيره كان يتم عن طريق خاله المرحوم آية الله الشيخ المرتضى آل ياسين، الذي كان يثق ثقة تامّة بسيدنا الشهيد الصدر وبحكنته وتخطيطه.

alyatem
15-08-2011, 03:06 AM
ويستمر الكلام في نفس الكتاب على النحو التالي:

وعن جماعة العلماء ومبررات وجودها وأهدافها كتب سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد محمد باقر الحكيم عن تلك الفترة ما يلي:

(لابد لأن نفهم عمق الأحداث التي سوف أتناولها، والمواجهة التي وقعت بين الإمام الشهيد الصدر وحزب البعث في العراق، من أن نرجع إلى بدايات سنة (1378 هـ [= 1958] ) أي بعد التغيير في الحكم الذي حصل في العراق بعد انقلاب الرابع عشر من تموز عام (1958 م)، فقد ظهرت على سطح المسرح السياسي في العراق مجموعة من التيّارات السياسيّة والفكريّة، بعد أن حصل الشعب العراقي نتيجة الانقلاب على بعض المكاسب السياسيّة والاجتماعيّة.
وقد احتدم الصراع في المرحلة الاولى بين التيار الماركسي الذي كان يقوده الحزب الشيوعي العراقي والذي كان يحصل على الدعم المعنوي من قائد الانقلاب عبد الكريم قاسم من جانب، ومجموعة التيّارات السياسية الأخرى كالتيار القومي الذي كان يجمع بين الناصريين والبعثيين وغيرهم، والذي كان له وجود سياسي في الحكم وفي الشارع، بسبب الدعم الذي كان يحصل عليه من الجمهورية العربيّة

الشهيد الصدر سنوات المحنة وأيام الحصار، ص: 155

المتّحدة حينذاك بقيادة جمال عبد الناصر، وكالتيار الإسلامي الذي كانت تتعاطف معه جماهير واسعة من الشعب العراقي المسلم دون أن يكون له وجود سياسي قوي، عدا بعض الأحزاب السياسية الإسلامية الصغيرة:
وقد وجد علماء النجف الأشرف أن من الضروري أن يطرح الإسلام كقوّة فكريّة وسياسيّة أصيلة تنتمي إلى السماء، وتمتد جذورها في الشعب المسلم.
وولدت من أجل ذلك اطروحة (جماعة العلماء) التي مكن أن نقول بحق إن وجودها يرتبط بشكل رئيسي بعقليّة السيد الشهيد الصدر، واهتمامات المرجعيّة الدينيّة وطموحاتها الكبيرة التي كانت تتمثّل بالمرحوم الإمام السيد محسن الحكيم، بالإضافة إلى الشعور بالحاجة الملحّة لمثل هذه الاطروحة لدى قطّاع واسع من الأمة.
ورغم أن السيد الشهيد (رضوان الله عليه) لم يكن أحد أعضاء جماعة العلماء لصغره عمره، إلا أنّه كان له دور رئيسي في تحريكها وتوجيهها، كما ذكرت ذلك في مذكّراتي عن جماعة العلماء في النجف الأشرف.
ومن خلال ذلك تمّكن علماء النجف الأشرف أن يطرحوا الخطّ الإسلامي الصحيح، ويعملوا على القوّة السياسيّة الإسلاميّة المتميّزة.
وقد باشرت جماعة العلماء- بالرغم من قوّة الأحداث، وعدم توفّر الخبرة السياسيّة الكافية، وتخلف الوعي الإسلامي في الأمة- عملها من أجل إرساء قواعد هذا الخطّ الأصيل، وذلك من خلال بعض المنشورات والاحتفالات الجماهيريّة، والاتّصال ببعض قطّاعات الشباب، وإصدارها لمجلة الأضواء الإسلامية التي كانت تشرف عليها لجنة توجيهيّة مكوّنة من شباب العلماء، كانه اتّصال وثيق بالسيد الشهيد الصدر.
بعد مضي أقل من عام تمكّنت جماعة من العلماء من بناء قاعدة إسلامية شابّة، ولذا قرّرت هذه الجماعة إصدار نشرة الأضواء الإسلاميّة كأداة للتعبير عن‏

الشهيد الصدر سنوات المحنة وأيام الحصار، ص: 156

وجودها من ناحية، ولمواصلة السير في الطريق الذي رسمته من ناحية ثانية.
وقد بعثت مجلة الأضواء من خلال خطها الفكري والسياسي، ومن خلال ما رسمته من معالم الطريق الإسلامي وخطوطه العريضة، وبالأخص الخطوط التي كانت ترسم ضمن موضوع- رسالتنا- الذي كان يكتبه السيد الشهيد باسم جماعة العلماء، وبإذنها طبعا بعث الروح الإسلامية في قطّاعات واسعة من الجماهير.
وسافرت إلى لبنان في سنة (1380 هـ [= 1960] ) حيث كانت طموحاتنا أن أنقل أفكارنا إلى ذلك البلد، وودعت السيد الاستاذ الشهيد حيث كان في الكاظميّة حينذاك بعد أن عشت معه أياما، وكنت أراسله باستمرار في رسائل طويلة، وكان يجيبني بأخرى يتحدث فيها عن عواطفه الفيّاضة وهمومه الإسلاميّة.
وفي هذه الرسائل بدأ السيد الشهيد يحّدثني عن هجمة قاسية شرسة، قام بها حزب البعث تستّرت ببعض أهل العلم، فلقد كانت الواجهة في هذه الهجمة بعض من ينتسب إلى أهل العلم، ولكن كانت يد حزب البعث وراءها، حيث يطرح السيد الاستاذ في بعض رسائله بأن المحامي (حسين الصافي) الذي كان معمما من قبل، ومن عائلة علميّة، وله صلات شخصيّة وطيدة ببعض أهل العلم، ومسؤول حزب البعث في النجف الأشرف كان وراء هذه الحملة، وتحدّث إلى بعض الأشخاص لإثارتهم،
فقد كتب السيد الشهيد في صفر (1380 هـ [= 1960] ) يقول:

لقد كان بعدك أنباء وهنبثة، وكلام، وضجيج، وحملات متعدّدة جنّدت كلها ضد صاحبك (1) وبغية تحطيمه ... ابتدأت تلك الحملات في أوساط الجماعة التوجيهية المشرفة على الأضواء، أو بالأحرى لدى بعضهم ومن يدور في فلكهم فأخذوا يتكلّمون وينتقدون، ثم تضاعفت‏
__________________________________________________
(1) يعني نفسه رضوان الله عليه.

الشهيد الصدر سنوات المحنة وأيام الحصار، ص: 157

الحملة، وإذا بجماعة تنبري من أمثال حسين الصافي- ولا أدري ما إذا كانت هناك علاقة سببيّة وارتباط بين الحملتين، أو لا- تنبري هذه الجماعة .... فتذكر عنّي وعن جماعة ممّن تعرفهم شيئا كثيرا من التهم من الأمور العجيبة.)

ومن الملاحظ أن البعثيين استعملوا في هذه الحملة أسلوبين رئيسين:

الأوّل: أسلوب الاتّهام بأن هذه المجلة لا تعبّر عن رأي جماعة العلماء، وإنّما هي تعبّر عن رأي تنظيم سياسي ديني سرّي يستغل اسم جماعة العلماء، وقد كان الاتّهام بالتنظيم السياسي في تلك الفترة الزمنيّة يعتبر تهمة شنيعة، بسبب التخلّف السياسي الديني في أوساط المتديّنين، وبالأخص أهل العلم منهم.
الثاني: موضوع (رسالتنا) الذي يكتب باسم جماعة العلماء، وكان يكتبه السيد الشهيد الصدر دون أن يعرضه على أحد منهم، فقد كتب السيد الشهيد في نفس الفترة، يقول:

(كما أن هناك زحمة من الإشكالات والاعتراضات لدى جملة من الناس، أو (الآخوندية) في النجف على النشرة، وخاصّة (رسالتنا)، باعتبار أنها كيف تنسب إلى جماعة العلماء مع أنها لم توضع من قبلهم، ولم يطلعوا عليها سلفا، وأن في ذلك هدرا لكرامة العلماء، هذا في الوقت الذي يقول الأخ .... إن الكلمة في بغداد متّفقة على أن (رسالتنا) كتابة تجديد وابتكار تختص بمستواها الخاصّ عن بقية الأضواء.).
وقد كتب في 6 ربيع الأول 1380 هـ [1960] :

(لا أستطيع أن أذكر تفصيلات الأسماء في مسألة جماعة العلماء وحملتها على الأضواء .... ولكن اكتفي بالقول: بأن بعض الجماعة كان نشيطا في زيارة أعضاء جماعة العلماء لإثارتهم على الأضواء، وعلى (رسالتنا)، حتّى لقد قيل: إن الشيخ الهمداني الطيّب القول قد شوّهت‏

الشهيد الصدر سنوات المحنة وأيام الحصار، ص: 158

فكرته عن الموضوع .... وهذا الذي حصل بالنسبة للشيخ الهمداني حصل بالنسبة إلى جملة من الطلبة مع الاختلاف في بعض الجهات.)
وقد كتب أيضا:
(فإنّني أجيبك على سؤالك فيما يخصّ من موقف الخال، فإنّ الشيخ الخال كان في الكاظميّة بعيدا عن الأحداث نسبيا، ولم يطّلع إلّا على سطحها الظاهري، وهو ماض في تأييده (للأضواء) ومساندته لها، وقد طلب .... أن يكتب إلى بعض جماعة العلماء لتطييب خاطرهم، وجلب رضاهم عن (الأضواء) .... فكتب إلى .. وأخبره بأن (الأضواء) لم تكن تصدر إلا بعد مراقبته وإشرافه، أنّها تناط الآن .. كما أخبره بأن كاتب (رسالتنا) سوف ينقطع عن الكتابة ...).
وأيضا كتب السيد الشهيد:

(فقد حدثني شخص في الكاظمية أنه اجتمع في النجف الأشرف فأخذ يذكر عنّي له سنخ التهم التي كالها حسين الصافي من دون مناسبة مبرّرة. وعلى كل حال، عسى أن يكون له وجه صحّة في عمله إن شاء الله).
وقد كان لهذه الإثارة دور كبير في تحريك جماعة العلماء بالخصوص ضد السيد الشهيد، فأنّ دوره الأساسي كان في أوساط المتشدّدين من أهل العلم البعيدين عن التيار الإسلامي وهمومه، ومشاكل الأمّة وانحرافاتها الفكريّة والسياسيّة، ولذا كان تأثيره على جماعة العلماء محدودا ...
وقد أحسن السيد الاستاذ الشهيد الصدر في معالجة الموقف بهدوء حيث تمسّك بالصبر والسكوت، فقد كتب يقول:

(وأما واقع (الأضواء) هنا فهو ناقع المجلة المجاهدة في سبيل الله، وقد هدأت- والحمد لله- حملة جماعة العلماء علها بعد أن تم‏

الشهيد الصدر سنوات المحنة وأيام الحصار، ص: 159

إشعارهم بأنهم المشرفون عليها، غير أن حملة هائلة على ما أسمع يشنها جملة من الطلبة، ومن يسمى بأهل العلم أو يحسب عليهم، وهي حملة مخيفة، وقد أدت على ما قيل إلى تشويه سمعة (الأضواء) في نظر بعض أكابر الحوزة، حتى كان جملة ممن يسميهم المجتمع الآخوندي مقدسين، أو وجهاء لا يتورعون عن إلصاق التهم (بالأضواء) وكل من يكتب فيها ....).
ومن الجدير بالذكر أنه كان الإخوان في اللجنة التوجيهية يتسامحون في تقديم ما يكتبونه إلى الجماعة للإشراف المباشر عليه خوفا من ملاحظات تبديها الجماعة تمسّ الصيغ الجديدة التي كانوا يقدمونا للأفكار الإسلامية التي كانت تمد التيار الإسلامي الواعي بالوقود والعطاء.
ولكن التجربة التي مارسوها بعد الضجّة دلّلت على أن جماعة العلماء كانت على درجة من الوعي تجعلها لا تعارض مثل هذه الأفكار، بل تمنحها التأييد والقبول لأنه يشهد (رضوان الله عليه) بعد ذلك في تاريخ 18 ربيع الأوّل فيقول:

(وأسرة (الأضواء) التي لا غبار عليها وجه من الوجود مورد للاطمئنان الكامل، وهم يعرضون مقالاتهم على الثلاثة، ولم يصادفوا لحدّ الآن مشكلة مبدأيّة في هذا المقام، والحمد لله الرب العالمين.
(حسي أن (الأضواء) سوف تستمر إن شاء الله تعالى لأنّها تتمتّع الآن برصيد قويّ من الداخل والخارج، فمن الخارج بلغت عدد الاشتراكات (....) ومن الداخل تتمتّع برضا جماعة العلماء).
وهكذا تمكّن السيد الشهيد (رضوان الله عليه) بحكمته وصموده وصبره أن يواصل طريقة مع إخوانه وتلامذته في الجهاد، وأن يقفوا جميعا في وجه هذه الهجمة الشرسة التي استغلت أخسّ المشاعر في الإنسان، واستعملت أخبث أخبث الأساليب، وتمكّن بسبب ذلك الخط الإسلامي الأصيل أن يستمر في تفاعله مع‏

الشهيد الصدر سنوات المحنة وأيام الحصار، ص: 160

الأمة والتأثير فيها) (1).
__________________________________________________
(1) مجلة الجهاد العدد (14) الصادر في شهر جمادى الآخرة سنة 1401 هـ. [1981] .


ومع ما ذكره الشيخ النعماني هنا فإن الباحث القدير الشيخ أحمد ابو زيد العاملي في كتابه القيّم ذكر حيثيات ووثائق وخلفيات للموضوع أكثر مما قيل هنا وسنتعرض لها في محلها من الموضوع المخصص لذلك ان شاء الله تعالى.

husaini4ever
15-08-2011, 06:17 PM
السلام عليكم


طبعا لابد من الاشارة بين الفينة والاخرى الى ان مشاركات بعض الاعضاء هنا موضع تجاهل لما لمسناه من نية التشتيت وماسمعناه من الفاظ !

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9927&stc=1&d=1313419412

عموما

----------
الاخ عقيل لايتركني التقط انفاسي ....اعتقد انه (مو صايم)!:)


عزيزي لم اكمل بعد الاجابة على ماتقدمت به ووقتي والكهرباء لايسعفانني والله !

لكن اسئلتك (حلوة)!

ويعجبني فيها (القفشات)!

اجيبك على سؤالك الثاني لان الاول يحتاج الى اطالة !


أم أنه سوف يضل ينقل لنا كلام النعماني ويستوضعه ويلعنه ولعمري سألناه ما ربط النعماني بالدعوة فلم يجب؟!!!

اتيت بهذا الاقتباس وسبق ان اجبت صاحبه عليه !

يقول النعماني

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9928&stc=1&d=1313420762

وانا اسئلك والاخوة القراء....

هل ان هذا التحامل على العلماء والتمجيد بالدعوة بهذه الاكاذيب لوجه الله ولاتعني علاقة النعماني بالدعوة ؟؟؟؟

لاسيما انها اكاذيب واخص قضية التاسيس التي وقفت على شهادات اخرى لمؤسسين تؤكد مانقلته سابقا وتنفي مزاعم اللاحقين !
فبحمد الله الذي قيض لنا من حمل اسفار القوم فاذا بها مليئة بالسم الزعاف الذي لايقارن بسموم النعماني !
ومع ذلك هي مليئة بالعورات والثغرات الفاحشة لكن القوم يبثونها على طريقة (اقرا ولاتناقش) البعثية لذا هالهم ان تخضع اباطيلهم للمناقشة وهم يريدون ان تكون مسلمات !

عموما

مع ذلك عزيزي بحثت في كوكل عن معلومة نسيت مصدرها....فاذا بي اقف على هدية لطيفة لك وللقراء ....وغير لطيفة لاحدهم !

تعلم اني اليتيم موضع تجاهل.....لكن البحث قادني الى رابط للمنتدى لم اسجل دخولي فيه ثم كانت هذه الهدية واضحة ضمن نتائج البحث !

http://www.yahosein.org/vb/showthread.php?t=124698&page=15

في الصفحة 15
مشاركة 293
http://www.yahosein.org/vb/showpost.php?p=1674080&postcount=293

لست موتورا من حزب الدعوة ولا معاديا له وكما قلت لك انا لست في جزر القمر حتى لا اعرف شخصياتهم. وهل اصبح عار ان اعرف قياديي حزب الدعوة

ثم اقتبس قولي

ورغم ان حزب الدعوة في العراق فان غالبية العراقيين لايعرفون قياديا فيه ليسالوه !!

واجاب عليه

يعني تريد ان تقول كل من سقت اسماؤهم هنا في كلامك وهذه الخمسة عشر صفحة والعشون الف مشاهد شاهدها هنا لا احد يعرفهم:
هل الناس لا تعرف:
1 - نوري المالكي.
2 - السيد ابراهيم الجعفري.
3 - الشيخ عبدالحليم الزهيري.
4 - الشيخ محمد باقر الناصري.
5 - السيد سامي البدري
6 - ابو بلال الاديب
7 - السيد حسن شبر
8 - وليد الحلي
9 - خضير الخزاعي.
10- عبد الكريم العنزي
11 - السيد عقيل الموسوي
12 - الشيخ محمد مهدي الآصفي
13 - الشيخ علي الكوراني
14 - الشيخ محمد رضا النعماني15 - السيد محمود الهاشمي


ثم لاتعجب منه اذ ياتي بالاقتباس الذي اتيت به

أم أنه سوف يضل ينقل لنا كلام النعماني ويستوضعه ويلعنه ولعمري سألناه ما ربط النعماني بالدعوة فلم يجب؟!!!

ومع اني اجبت سابقا....لكني اعتدت منه قول انك لم تجب وانه لم يجب وسالته وقلت له واتحداك ان اكون قلت !!!!

aqeel28
15-08-2011, 07:05 PM
هذه مفاجأة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ولاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم

السيد اليتيم

كنت اتابع ردودك على الاخ حسيني واتابع ما يدور بينكما من سجال

مرة اميل الى قولك واخرى الى حسيني

رغم اني رايت الكثير الكثير من سلبيات هذا الحزب المأجور حيث انه واقع يومي نعيشه بالعراق

لكن لابأس بالاطلاع ايضا على تأريخه المظلم وما يحوي من دفات سوداء مخزية ( زيادة الخير خيرين )

عجبي هنا

ان السيد اليتيم كان قد نفى ان تكون هناك اي علاقة للنعماني بهذا الحزب المأجور

بل وكان يصر ويطالب الاخ حسيني باكثر من موضع ومرة في مداخلاته بان يثبت تلك العلاقة بين النعماني وحزب الدعوة المأجور

ويحاول ان يثبت لنا ان النعماني و كتابه المشؤوم هذا والذي كان معولا للنيل من رجالات الحوزة ومراجعها بحجة التباكي على الشهيد الصدر لاعلاقة له بالدعوة

اذا بنا نفاجأ الان

بأن السيد اليتيم هو من يشخص ويعرف النعماني على انه واحد من قادة الدعوة المعروفين والكبار :D

حيث وضع اسمه مع اسماء اعلام في هذا الحزب المأجور من امثال


1 - نوري المالكي.
2 - السيد ابراهيم الجعفري.
3 - الشيخ عبدالحليم الزهيري.
4 - الشيخ محمد باقر الناصري.
5 - السيد سامي البدري
6 - ابو بلال الاديب
7 - السيد حسن شبر
8 - وليد الحلي
9 - خضير الخزاعي.
10- عبد الكريم العنزي
11 - السيد عقيل الموسوي
12 - الشيخ محمد مهدي الآصفي
13 - الشيخ علي الكوراني

14 - الشيخ محمد رضا النعماني

15 - السيد محمود الهاشمي

فهل كتبها ثم نسيها السيد اليتيم وفقد حينها بعض الذاكرة !!! :cool:

بسبب هول ما يقرأه هنا;)

ورغم ان الرجل لايهتم بالحزب ولا برجاله !!!

ويدافع عن الحقيقة لوجه الله فقط :D


اصبح من الضروري مراجعة مشاركات السيد اليتيم

لنطلع على كم المعلومات التي كتبها ونسيها ايضا

واعتقد ان فيها الكثير من المفاجات :)

husaini4ever
15-08-2011, 09:31 PM
عزيزي عقيل....

الرجل مرهق بمتابعة شؤون المبرات واحوال الايتام !

وهذه القضية مرهقة جدا اسالني عنها فقد اطلعت على مبرة الناصرية هنا ومدى (ارهاقها) لكادره وعناصر الحزب الذين يتهافتون لنيل (الاجر) في هذه المبرة ويسعون لاقامة مبرات عدة !

طبعا في كل مجلس يستجدون باسم المبرة ان كان هناك اثرياء عدا في الخطب في المساجد الاثنين اللذان طرد محمد باقر الناصري وكلاء الامام السيستاني منها!
وعلى الانترنت ومساعدات منظمات المجتمع المدني من الدولة ومن مؤسسات خيرية اجنبية الخ !
اخر مرة شاهدت ايتام (المبرة) كانوا حليقي الرؤوس على الطريقة العسكرية بوجوه (ملح جلح) وملابس موحدة لانهم يشترون لهم بالدرزن (ارخص) فتراهم كلهم بنفس القميص والبنطلون.....وكانوا...


يحملون صور مهدي الناصري عضية الانتخابات النبايبة الاخيرة ويهتفون باسمه في شارع الحبوبي !!!

اما عوائل (الدعاة) العايشة على الله وعلى (المبرة) عيشة مرفهة....فحدث ولاحرج !!


لذا الاحظ ان زميلنا يقضي وقتا طويلا خارج المبرة (تشتغل وحدهه وتذب ذهب)!!

ولذلك ينسى كثيرا !

husaini4ever
15-08-2011, 09:48 PM
نعود لقضية القيادة النائبة وكانها توحيد الدعوة الذي ان صح صحت اعمالهم !!


قلنا ان النعماني سبق ان قدم السيد الحكيم بالاتي

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9911&stc=1&d=1313263745


وانه تطرق لقضية القيادة النائبة بعد مقدمة وقال

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9910&stc=1&d=1313263607

ثم نقل الاتي

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9929&stc=1&d=1313433787
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9930&stc=1&d=1313433787
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9931&stc=1&d=1313433787

هذا ماذكره النعماني....وفقا للسفر الذي حمله الينا زميلنا صاحبنا اليتيم !

مُدَمِّر2
15-08-2011, 09:58 PM
تحياتي للأخ حسين فوريفر فأحببت أن ألقي تحية لك فقط وذلك لأنه لم يتثنى لي متابعة موضوعكم الكبير الذي بلغ العديد من الصفحات لكبره ولعدم قدرتنا على متابعته

husaini4ever
15-08-2011, 10:10 PM
التالي....


اراء اخرى


بعضها نسب للنعماني نفسه !


وبعضها للمالكي او الاسدي او العاملي وغيرهم !



يتبع ان شاء الله تعالى ..

alyatem
16-08-2011, 01:54 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
كنت اتمنى ان ارى ردود على ما نشر لا أن نبحث عن غيرها ثم يدعى انني من اقوم بتشتيت الموضوع؟!!!
ومن المعلوم ان كل ما قيل لم ننته منه!! بل يحتاج كل واحد منه الى مراجعات وبحث وتدقيق!!
على أي حال فكرة التجاهل لا تنفع خصوصا واننا ما زلنا نشهد بعض الردود مما يعني قراءة الموجود!!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9928&stc=1&d=1313420762
مع أن هذا الكلام لا يدل على مدح لحزب الدعوة في شيء بل هو شرح واقع الحال!!
ومع انه لم يقله النعماني فقط بل قاله السيد العسكري وغيره!!
وقد ذكرت كلام العسكري ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1740451&postcount=834) ) و ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1732902&postcount=779) )

كان هناك انصراف عن التفكير في الحكم الإسلامي وهذا يعني انصرافا عن التفكير في إجراء قسم كبير من الأحكام الإسلامية, القصاص, الديات..
كنا ندرس شرح اللمعة, والطلبة عندما بلغوا باب إحياء الموات تركوا دراسة هذا الباب لأنه لا حاجة اليوم به, فلماذا نقرأه؟ هكذا كانت تتعطل الأحكام الإسلامية حكما بعد حكم ونحن لا نحس بذلك.
بعيد الحرب العالمية الثانية انتشرت الشيوعية في العراق وكذلك انتسبوا إلى القومية الناصرية أو البعثية.
ولم يكن أي صوت إسلامي, كنت قد كتبت كتابا سميته بـ(الأمراض الاجتماعية) قلت فيه إن هذا العملاق يعني المسلم خدر وهو يعيش في خدر لذيذ.
يقول الإمام الصادق سلام الله عليه: إن الوجع نعمة, سئل لماذا؟ قال: لان المرض موجود فإذا لم يكن الإنسان يحس بالوجع لا يداويه.
كان المرض موجودا ولكن لا شعور ولا إحساس ولا إدراك بوجود المرض.
الذي شاهدته أنا بنفسي كان احد أولاد العلماء شيوعيا, التقى بي مساء يوم من أيام شهر رمضان, فأخذت أعاتبه وألومه وانصحه: ماذا رأيت في الإسلام من نقص وقصور حتى تركت الإسلام وسجلت في الحزب الشيوعي؟
قال لي: أنا مسلم وأنا الآن صائم واصلي واعمل الأعمال التي بيني وبين الله ولكن البشر بحاجة إلى حكومة, والإسلام ليس فيه حكومة, وأنا بين اثنين إما أن اقبل الحكم الشيوعي أو الحكم الديمقراطي الرأسمالي, وأنا أرى أن الحكم الشيوعي أفضل.
بعد تأسيس الحركة الإسلامية (الدعوة) ذهبت إلى مسجد الكوفة أنا والشهيد الصدر ولا أذكر من كان معنا, وكان هناك (السيد...) معتكفا وتحدثت مع الشهيد الصدر في مفاتحته بالحكومة الإسلامية, فقال لي الشهيد الصدر: لا يمكن أن يفاتح هذا الإنسان بالحكومة الإسلامية.
قلت: أنا أفاتحه.
قال: لا تستطيع.
ذهبت إليه وقرأت له هذه الآية {وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ..}
قال: هذه تفسيرها هو قيام الحجة.
فأخذت أناقشه وانه ألا يمكن أن يكون هذا الشئ يقام بجماعة من المسلمين يعملون في سبيل الله ويرثون الأرض؟
قال: نعم يمكن.
قلت له: إذن يمكن أن نقيم حكما إسلاميا بمفاد هذه الآية.
قال: نعم.
فالأمر كان إلى هذا الحد, لا نستطيع أن نفاتح الناس بهذا الشئ, هذا ما أدركته بنفسي, رأيت الوضع هكذا, أكثر ما كان المتدينون يطلبون من الحكومة أن تعمر العتبة المقدسة كربلاء, المنارة مثلا, أو الإضاءة. وأما العامة فإذا سمحوا لهم بأن يخرجوا موكب القامات, فالمتصرف متصرف جيد.
وتأسست الحركة (حزب الدعوة), إذا شاء الله أمرا هيأ أسبابه, هذه ليست من الحركة ولكن بتوفيق من الله سبحانه.
قبل هذه الحركة رأيت في الكاظمية مسجدا تسكنه الحيوانات السائبة. والمساجد لا يحضرها الا الشيبة وليس كل الشيبة.
لقد كان الجو ملائما للحركة (للدعوة) كان العدد قليلا, أولئك الذين يقررون شيئا واحدا, فينطلق العراق كله بهذا الصدد.
أذكر مرة أن أحد الإخوان من خارج القيادة, اقترح على القيادة أن نقرأ في القنوت (اللهم إنا نرغب إليك..) فأصغيت في بعض العتبات, رأيت جماعة من الناس يقرأون هذا, ولم يكن هؤلاء من الحركة, فلما كانت الحركة تتبناه كان كل المؤمنون المسلمون يتبنون, حتى بلغ إلى حد أن المجتمع يفكر في الحكم الإسلامي بشكل وبآخر ويعتبر شيئا مستساغا.
على كل تغير الواقع وأصبحت المجالس الحسينية, من كان منظما إلى الحركة أو غير منظم يتكلمون عن الأحكام الإسلامية وتنفيذها وانتشر الفكر الإسلامي بحيث أصبح شيئا مستساغا
ونقلت ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1746915&postcount=895)) كلام الشهيد محمد باقر الحكيم في (نظرية العمل السياسي عند الشهيد محمد باقر الصدر) ص 260 ـ 262 :

الحوزة العلمية. . وموقفها من مرجعية الشهيد الصدر(رض)

وكانت هناك تساؤلات وشبهات حادة ومهمة مطروحة، على مستوى الحوزة العلمية والامة، حول الشهيد الصدر وعلاقته بالتنظيم الخاص خصوصا بعد تصديه للمرجعية وبروزه في صدر الاحداث، وذلك باعتبار عدة عوامل واسباب، منها وجود العلاقة التاريخية ابتداء بينه وبين التنظيم الخاص، ومنها وجود الرعاية للتنظيم الخاص بقاء واستمرارا من قبله، ومنها ارتباط عناصر التنظيم الخاص به روحيا ومعنويا.
وكانت وراء هذه التساؤلات دوافع عديدة، منها دوافع «مخلصة»، لان قدسية المرجعية ودورها المهم في الامة وموقعها من العمل الإسلامي وسعة دائرتها وعمق نفوذها لم يكن يسمح لها، في ذهن الحوزة والامة معا، ان تكون في اطار تنظيم خاص او حزب محدود. وكان هذا الموضوع يعيش في وجدان الامة ومشاعرها واذهانها بعيدا عن النظريات والمفاهيم. علما ان النظرية والاحساس معا يدعمان هذا التصور في فهم الشهيد الصدر كما ذكرنا، كما ان هذا الامر هو الذي دعا الامام الحكيم لان يطلب من الشهيد الصدر ومن ولده السيد مهدي الحكيم الخروج من التنظيم الخاص.
ومن هنا كان بعض المخلصين من الامة يقفون من مرجعيته موقفا سلبيا او مترددا تشوبه الحيرة والارتياب ويطرحون هذا التساؤل: ما هو مدى علاقة الشهيد الصدر بالتنظيم الخاص؟ وما هي طبيعة هذه العلاقة؟ وعندما يجابون بنفي العلاقة يذكرون الشواهد والارقام ذات المداليل الظنية الحدسية او شبه الحسية، ومنها هذه الشواهد، وهي ان اكثر المرتبطين به وخاصتهم يرتبطون عضويا بالعمل المنظم الخاص.
ولكن كان إلى جانب هذا الدافع المخلص المشوب بالكدر والظن دوافع اخرى تتراوح بين «الحرص» على مصلحة الشهيد الصدر و«التخلف» في الرؤية السياسية و«مرض القلب». لان بعض هؤلاء الناس كانوا يتساءلون بدافع آخر ينطلق من عدم ايمانهم بالعمل السياسي مطلقا، فكيف اذا كان العمل السياسي بهذا المستوى الصارخ الشامل، ويرون في الارتباط بالعمل الحزبي اوضح الوان الممارسة السياسية ذات الاسلوب الغريب عن المجتمع الإسلامي والتي عرفها من خلال التاثر بالحضارة الغربية واساليبها في العمل السياسي(45).

45 - لقد كان هذا الموقف يشبه موقف بعض الناس من تاسيس المدارس الحديثة او مدارس البنات، ولكنه اكثر شدة
وبعض آخر كان يعادي مرجعية الشهيد الصدر لاسباب شخصية او اقليمية او سياسية، وكان يستغل هذا السؤال ويعطيه ابعادا مختلفة وحجما كبيرا، ويستفيد إلى حد كبير من حالة الغموض والسرية في تشويه الصورة العامة لمرجعية الشهيد الصدر، لا سيما ان مرجعيته كانت «ناشئة»، وقد طرحت من خلال العمل السياسي والمواجهة مع النظام المجرم. ولعب بعض الافراد في حاشية بعض المراجع في هذه الاونة بالذات دورا غير اخلاقي في هذا المجال.
كما ان تصرفات بعض المحبين للشهيد الصدر واساليب التعبير عن حبهم ومودتهم واعتقادهم، التي لا تتصف بالحكمة والحنكة، ساعدت هؤلاء على تحقيق اغراضهم الفاسدة، فكانت تثير كوامن الحسد او الحقد او الغيظ، او غير ذلك من المشاعر التي يبتلى بها عامة الناس.
والى جانب ذلك، كان يوجد بعض المحبين والعارفين بالشهيد الصدر، ومنهم آية اللّه العظمى السيد الخوئي، كانوا يرون ان تصديه للمرجعية في هذا الوقت المبكر، سوف يعرضه للاذى والتحجيم وان من الضروري الانتظار قليلا، وعندئذ فسوف تكون المرجعية له بلا شك.
كما ان بعضهم كان يرى، في هذا التصدي، خرقا للقواعد العرفية الحوزوية التي يراعى فيها عادة موقع الطبقة العلمية وان وجود استاذه في قيد الحياة وفي موقع المرجعية لا يناسب هذا التصدي.
وقد كان النظام المجرم يضغط باساليبه الخبيثة، والقاسية، باتجاه «اسقاط» شخصية الشهيد الصدر وتحجيمها في دائرة معينة، ليسهل عليه الانفراد به، حيث كان يطلق الاشاعات ويهدد ويتوعد بهذا الاتجاه. وذلك لان النظام المجرم يدرك ان المرجعية الرشيدة الصالحة هي اقوى وجود اسلامي يمكنه تعبئة الامة ضد النظام الفاسد المستبد وقيادتها في مسيرتها الاسلامية.
كما كانت الامة، ايضا، تدرك هذه الحقيقة، لا سيما ان مرجعية الامام الحكيم التي حققت الانجازات الكبيرة، في هذا المجال، على مستوى الامة، كانت قد نبهت الاعداء إلى هذه الحقيقة الكبيرة لدور المرجعية والتي نامت عنها عيون الاعداء بعد عزلة المرجعية السابقة (46)

46 - بعد وفاة الامام الحكيم وتعليقا على مرجعيته ودورها في الامة كان الشهيد الصدر يقول على ما اتذكر ان المسؤولية اصبحت كبيرة والمعركة اكثر ضراوة بسبب ان الاعداء قد فتحوا عيونهم على «المرجعية» وقدرتها والامكانات الكبيرة الموجودة بالقوة فيها وما يمكن ان تقوم به من تعبئة للامة في المواجهة مع الاعداء والدفاع عن الإسلام والامة
ثم تصور العضوان انهما مسكا بالثعلب من ذيله واتونا من سبأ بخبر يقين؟!!!
هل ان هذا التحامل على العلماء والتمجيد بالدعوة بهذه الاكاذيب لوجه الله ولاتعني علاقة النعماني بالدعوة ؟؟؟؟
استدل العضوان انني اقول ان النعماني من قيادي الدعوة!!
جميل!!
وقد سألتكم:
أم أنه سوف يضل ينقل لنا كلام النعماني ويستوضعه ويلعنه ولعمري سألناه ما ربط النعماني بالدعوة فلم يجب؟!!!
جيد!!
يعني انكم استدليتم بكلامي على ان النعماني قيادي في الدعوة!!!
حسنا إذن!! لماذا تقبلون بهذا الدليل ولا تقبلون بباقي الادلة؟!!
مع احترامي لعقليكما !! لكنني وكما وضحت من االاستقطاعات السابقة فأتصور من يراجع المشاركة ( هنا (http://www.yahosein.org/vb/showpost.php?p=1674080&postcount=293) ) يعرف جيدا ما كتبته وما تحاولون التدليس واستغفال القرّاء به والاستخفاف بعقولهم!!!

يعني تريد ان تقول كل من سقت اسماؤهم هنا في كلامك وهذه الخمسة عشر صفحة والعشون الف مشاهد شاهدها هنا لا احد يعرفهم:
هل الناس لا تعرف:
1 - نوري المالكي. 2 - السيد ابراهيم الجعفري. 3 - الشيخ عبدالحليم الزهيري. 4 - الشيخ محمد باقر الناصري. 5 - السيد سامي البدري 6 - ابو بلال الاديب 7 - السيد حسن شبر 8 - وليد الحلي 9 - خضير الخزاعي. 10- عبد الكريم العنزي11 - السيد عقيل الموسوي 12 - الشيخ محمد مهدي الآصفي 13 - الشيخ علي الكوراني

14 - الشيخ محمد رضا النعماني

15 - السيد محمود الهاشمي
وغيرهم الكثير الكثير ومنهم القيادي ومنهم من خرج من الحزب ومنهم من عاصر فترة الحزب ولديه معلومات اكثر مني ومنك.
يا ترى هل هذه الاسماء تخفى على احد من العالمين فضلا عن العراقيين. وهي مذكورة كلها في مقالاتك وهنا وفي الكتب التي ارخت لحزب الدعوة.
أرأيت كيف تجيب وبماذا تجيب؟؟!!!

أرأيتم الآن ايها العضوان الكريمان!!! ومع انني دائما اصحح ما اقوله او انقله إن رأيت فيه خطأ في النقل او تبين خطأه بعد التدقيق والبحث ولذلك تروني لا اكثر من الردود التي دائما تحتاج الى تدقيق حتى مع نقلها ونسبها الى اصحابها!!
لذلك إذا تفضلتم وراجعتم السيد جوجل او فريقكم المحترم وتراجعون الصفحة 21 من الموضوع مع ملاحظة ان الصفحات قد تتغير بتغيير حجم توقيع الاعضاء كما تعلمون لكن الاشارة الى رقم المشاركة يكن أفضل وعليه راجعوا ( هنا (http://www.yahosein.org/vb/showpost.php?p=1690076&postcount=409)) ما كتبته:

ويقول الاستاذ هشام حيدر في موضوعه هنا:
لماذا ظلت قيادة الدعوة سرية الى مابعد سقوط الطاغية ؟؟؟
وأي قيادة سرية بقيت؟؟!! بل أي سرية ظلت؟!!!
ولنتعرف على بعض كوادر وقيادات حزب الدعوة:

1 – الشهداء الخمسة – استشهدوا وفيهم قياديين
2 – الشهداء 96 – استشهدوا وفيهم قياديين
1 – السيد محمد باقر الصدر – استشهد
2 – السيد مهدي الحكيم – استشهد
3 – السيد مرتضى العسكري – توفي
4 – الاستاذ صالح الاديب – توفي
5 – السيد حسن شبر – موجود في العراق
6 – عبدالزهراء عثمان – استشهد
7 – الشيخ مهدي العطار – استشهد
8 – الشيخ عبد الحليم الزهيري – موجود في العراق
9 – السيد هاشم الموسوي – موجود في العراق
10 – الحاج مهدي عبد مهدي – استشهد
11- علي الاديب – وزير حاليا
12 – وليد الحلي – مسؤول مقر حزب الدعوة في بغداد
13 – حيدر العبادي – نائب
14 – موفق الربيعي – لا نعلم عن حاله
15 – ابراهيم الجعفري – نائب
16 – نوري المالكي – رئيس وزراء
17 – السيد كاظم الحائري – ترك الحزب
18 – الشيخ محمد مهدي الآصفي – ترك الحزب
19 – الشيخ علي الكوراني – ترك الحزب
20 – الشيخ عبدالهادي الفضلي – ترك الحزب
21 – الشيخ مجيد الصيمري – لا نعلم عن حاله
22 – خضير الخزاعي – لا يشرفنا ان نعرف عنه شيئا
23 – عبدالصاحب دخيل – استشهد
24 – الشيخ حسين معن – استشهد
25 – الشيخ عبدالامير المنصوري – استشهد
26 – عبدالكريم العنزي – طريح الفراش

وهؤلاء اما قيادات او كوادر او غير ذلك...
وهناك الكثير الكثير ممن ذكرتهم الكتب والمقالات والتلفزيون واللقاءات وغيرها، ويعرفهم الناس جملة وتفصيلا.

فأين السرية قبل السقوط وبعد ذلك؟؟؟!!!!!!
أم على قلوب أقفالها

فهل وجدتم في اسماء هذه القيادات او الكوادر اسما للنعماني؟!!
ومع اني اجبت سابقا....لكني اعتدت منه قول انك لم تجب وانه لم يجب وسالته وقلت له واتحداك ان اكون قلت !!!!
رجاءا بيّن لنا أين أجبت انت سابقا؟!!! ولا تهمل هنا الاجابة كغيرها مما أهملت الاجابة انت انت عليه؟!!
اللهم الأ أن تكون كلامك في نفس المشاركة :
هل ان هذا التحامل على العلماء والتمجيد بالدعوة بهذه الاكاذيب لوجه الله ولاتعني علاقة النعماني بالدعوة ؟؟؟؟
فهل يعني عندياتك هنا دليل او اجابة؟!!
وانت لم تثبت التحامل بل حتى التمجيد؟!!
حسبنا الله ونعم الوكيل

alyatem
16-08-2011, 02:21 AM
الاخ عقيل
مع شكري لك لتشكيكك في كلامي ونواياي!!
مرة اميل الى قولك واخرى الى حسيني
لا احتاج ان تميل الى رأيي او رأي الاخ هشام فهو أمر لا يهمني كثيرا بقدر ما يهمني توضيح الحقيقة والتي لا تصب قطعا في مصلحة من تقول:
رغم اني رايت الكثير الكثير من سلبيات هذا الحزب المأجور حيث انه واقع يومي نعيشه بالعراق
لكن لابأس بالاطلاع ايضا على تأريخه المظلم وما يحوي من دفات سوداء مخزية ( زيادة الخير خيرين )
وانا احاول دفع تلك الشبهات التي اوقعنا فيها الحزب الحاكم بتصديه للحكومة اولا وبما تعرفه من انحراف عن مبادئه الاصلية!!
فبيان التاريخ بمحاسنه ومساوئه كما هو، ينفع في بيان الحاضر ويدفع كلام المتشدقين بالماضي والانتساب اليه!!
ثم تقول:
فهل كتبها ثم نسيها السيد اليتيم وفقد حينها بعض الذاكرة !!!
بسبب هول ما يقرأه هنا
ورغم ان الرجل لايهتم بالحزب ولا برجاله !!!
ويدافع عن الحقيقة لوجه الله فقط
وترفقه بابتسامات الاستهزاء!!
مع انني اجبتك فأقرأ الاجابة وتبين الحقيقة!!
لكن كما تقول وجه الله وليس وجهك او وجه أحد!! والله يعلم بالسرائر والضمائر ولن يقيّمها أحد!!
والله لم يعييني الا حجم الاتهامات والتدليسات والاستقطاعات!!
اصبح من الضروري مراجعة مشاركات السيد اليتيم
لنطلع على كم المعلومات التي كتبها ونسيها ايضا
واعتقد ان فيها الكثير من المفاجات
راجع ما شئت ان تراجع!! إن كنت مخطئا فأعترف والاعتراف بالخطأ فضيلة!! ورحم الله من اهدى لي عيوبي لكن لا على نحو ما رأيت!!
عزيزي عقيل....
الرجل مرهق بمتابعة شؤون المبرات واحوال الايتام !
وهذه القضية مرهقة جدا اسالني عنها فقد اطلعت على مبرة الناصرية..........
يا اخي ما لي وللناصرية ومن لف لفها ومن يسكن فيها ومن ينتمي لها....
وما لي ومبرات الناس كيف تكون وماذا تكون...
لكن العجب فيما تكتب:
اما عوائل (الدعاة) العايشة على الله وعلى (المبرة) عيشة مرفهة....فحدث ولاحرج !!
لذا الاحظ ان زميلنا يقضي وقتا طويلا خارج المبرة (تشتغل وحدهه وتذب ذهب)!!
ولذلك ينسى كثيرا !
انا أسأل الله تعالى بحق هذا الشهر الفضيل وحرمته وبحق دمعات الايتام أن لا يذيق من يحبوك اليتم !! وأسأله تعالى أن لا يجعلك من العاملين في خدمة الايتام حتى لا تعيش عائلتك عيشة مرفهة من مال الايتام!!
وأسأله تعالى بحق هذه الليلة وراعي الايتام المولود فيها أن يغفر لي تقصيري في خدمة الايتام وتركي لهم والنزول للحوار مع اناس امثالكم!! لأنني اعترف كان جل وقتي واهتمامي بهم والآن اصبح وجودي هنا اكثر حتى من وجودي مع اولادي الذين اصبح حالهم كالايتام مع الاسف!!
لكن اقول حسبي الله تعالى ونعم الوكيل
ساجيب على الفقرة التالية من مشاركاتكم وتكون هذه آخر اجابة ولأتدارك ما بقي من عمري في ما تبقى من هذا الشهر الفضيل بالعبادة عسى الله تعالى ان يمن علينا بالعفو عن تقصيراتنا فيما مضي منه!!
وسأعود ان شاء الله تعالى واكمل من حيث ما انتهيت اليه الآن!!
ودمتم بألف خير!! واستميحكم عذرا وسأدعوا لكم عسى الله تعالى أن يكتب لي ولكم الهداية والوعاية والرعاية!!

aqeel28
16-08-2011, 05:24 AM
وانا احاول دفع تلك الشبهات التي اوقعنا فيها الحزب الحاكم بتصديه للحكومة اولا وبما تعرفه من انحراف عن مبادئه الاصلية!!
فبيان التاريخ بمحاسنه ومساوئه كما هو، ينفع في بيان الحاضر ويدفع كلام المتشدقين بالماضي والانتساب اليه!!


الاخ اليتيم

لقد اوقعت نفسك بمتاهة كبيرة وجعلت من نفسك موضع اتهام وريبة بالدفاع عن هذا الحزب الذي انتهى منذ زمن بعيد

هذا الحزب تقولون انه وجد ليكون ذراعا للمرجعية

بربك اي ذراع يمثل هذا الحزب الان

بل انه يحاول اليوم ان يجد مرجعية تكون له ذراعا منذ قرار الحذف الذي اتخذه واصبح يتسول على مكاتب مرجعيات هنا وهناك باساليب الخداع والمكر

فقد اصبح اليوم ذراع حقيقي للبريطانيين والامريكان والعراق شاهد عليه

منذ ان خرج اعضائه وتاهوا في دهاليز السياسة الغربية

واذا كنت امينا على تاريخ الناس المخلصة التي قتلت واستشهدت وهي تنتمي لهذا الحزب

فلا احد ينكر ان هناك من كان مضللا ( فالاعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى ) , كانت هناك سنوات لربيع هذا الحزب لكنها انتهت وولت .

وانت تعلم اكثر من غيرك عن اعداد المخلصين الذين تركوا هذا الحزب وهجروه والاسماء كثيرة

فاسماء كالكوراني والحائري والاصفي غير خافية على احد وهم احياء يرزقون

اخي الكريم

هذا الحزب اصبح اليوم كائنا ممسوخا شريرا لايمت باي صلة لذلك الحزب الذي اسس عام 1957 وكان الهدف الطيب من ورائه ان يكون ذراعا للمرجعية ويعمل على نشر الوعي وتثقيف الناس واذا اقتضت الضرورة سلاحا لمواجهة الاعداء , ومن قام على تأسيسه ثلة من الشباب الصغار في السن بعضهم حوزويا والاخر اكاديميا كالطبيب والمهندس الشاب الخ .

لكن هذا الحزب اليوم انتهى به المطاف و اصبح سلاحا يطعن في صدر المرجعية بيد الاعداء

وحال الحزب الحاكم في العراق وموقفه من مرجعية النجف وموقف مرجعية النجف منه اصبح امرا جليا لكل الناس

والفساد الذي احدثه اكبر من ان تجمله كل مساحيق وعطور وصالونات العالم

alyatem
16-08-2011, 07:16 AM
الاخ عقيل
مع انني لا اجد في كلامك اي شيء يستحق الرد
فقط اقول
لقد اوقعت نفسك بمتاهة كبيرة وجعلت من نفسك موضع اتهام وريبة بالدفاع عن هذا الحزب الذي انتهى منذ زمن بعيد

لا يهم من يتهمني من غيره!!
لان كل واحد عندي لا يمثل سوى نكرة من النكرات رفع صوته كغيره من الاصوات!!
فكما انا موضوع اتهام بالدفاع غيري اصبح موضع اتهام بالهجوم الذي تساوت الاطراف كلها فيها بين البعث والاصوات عكس التيار وفصائل المعارضة!!
هذا الحزب تقولون انه وجد ليكون ذراعا للمرجعية
بربك اي ذراع يمثل هذا الحزب الان
انت تخلط بين التاريخ والحاضر وهذا ما لم أقبله في كل مناقشاتي فتأمل ما دمت تراجع كل ذلك!!
واذا كنت امينا على تاريخ الناس المخلصة التي قتلت واستشهدت وهي تنتمي لهذا الحزب
فلا احد ينكر ان هناك من كان مضللا ( فالاعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى ) , كانت هناك سنوات لربيع هذا الحزب لكنها انتهت وولت .
مع الاسف عليك وانت تطلق هذا الكلام!! هل تتحمل أن تقف امام الله سبحانه وأمامهم غدا للحساب؟!! هذا فضلا عن التاريخ!!
مع اننا نحاول اظهار ذلك الربيع لنبين الخريف الذي اتى به الحزب الحاكم الآن وشوه به ذلك الربيع!!
وكذلك لندحض من حاول جلب غمامة صيف ليقسوا على ذلك الربيع كما قسى من كان قبله!!
وانت تعلم اكثر من غيرك عن اعداد المخلصين الذين تركوا هذا الحزب وهجروه والاسماء كثيرة
فاسماء كالكوراني والحائري والاصفي غير خافية على احد وهم احياء يرزقون

ولا ادري هل كان هؤلاء يعيشون ضلال ذلك الخريف أم تفتح اوراد الربيع؟!!
فإن كانوا مخلصين فوجب أن تكون الفترة التي كانوا فيها مملوءة بالاخلاص!! سوى ما كان يعكرها من اصوات الادعياء وركب المنافقين والمعارضين!!
حتى كان ما كان!! واصبحت تلك الاصوات مادة للتاريخ!!
هذا الحزب اصبح اليوم كائنا ممسوخا شريرا لايمت باي صلة لذلك الحزب الذي اسس عام 1957 وكان الهدف الطيب من ورائه ان يكون ذراعا للمرجعية ويعمل على نشر الوعي وتثقيف الناس واذا اقتضت الضرورة سلاحا لمواجهة الاعداء , ومن قام على تأسيسه ثلة من الشباب الصغار في السن بعضهم حوزويا والاخر اكاديميا كالطبيب والمهندس الشاب الخ .
هذه الافكار لا تحاول زرعها فهي لا تنفعك!!
الصدر ليس صغيرا بصغر عقولكم!!
فأحجام الناس لا تقاس بالاعمار بل بالاعمال والافكار!! والصدر يشهد له من يشهد!!
لذلك انتهى كل حديث لي معك
وارجوا ان تضعني في خانة التجاهل لأنك لا تفرق عن صاحبك في شيء!!
ولو اتيت لكم بالشمس برابعة النهار يبقى ما يبقى كلامكم هو الكلام ورأيكم هو لا يمكن نقاشه!!
مع انكم تناقشون فيما لا تعلمون ولا ادري الى ماذا تريديون!!
حسبنا الله ونعم الوكيل
وسيجمع الشهداء وثلة الصغار وانا معهم من الشاهدين والله من وراء ذلك شهيد وتجمعون الى ميقات يوم معلوم!!

alyatem
16-08-2011, 07:43 AM
لاسيما انها اكاذيب واخص قضية التاسيس التي وقفت على شهادات اخرى لمؤسسين تؤكد
مانقلته سابقا وتنفي مزاعم اللاحقين !
فبحمد الله الذي قيض لنا من حمل اسفار القوم فاذا بها مليئة بالسم الزعاف الذي لايقارن بسموم النعماني !
ومع ذلك هي مليئة بالعورات والثغرات الفاحشة لكن القوم يبثونها على طريقة (اقرا ولاتناقش) البعثية لذا
هالهم ان تخضع اباطيلهم للمناقشة وهم يريدون ان تكون مسلمات !

اولا كنت بصدد عرض كل تلك الآراء في الموضوعين الذي كتبتهما في المنتدى الحر!!
لكن مشاركاتي هنا حالت دون الاستمرار!!
وحملي للاسفار هو خير دليل على عدم الخشية من النقد والتدقيق!! لأنني لا ادعي ان من كتب كان كلامه هو الحق بعينه!!
لكنهم كتبوا وحققوا ونقلوا مشكورين بكل امانة وصدقية!! وهم بأنفسهم انتقدوا وعرضوا الكثير مما يتناقض وبعض المزاعم!!
وعلى الاقل هم معروفوا الحال ولم يختبئوا وراء اسماء او معرفات وهمية!!
وكتبوا ونشروا ما كتبوا وكلامهم قابل للنقد والطعن!! ولم يقولا انهم اتوا على الحقيقة بكاملها!!
مع انه لم يقل أحد نفذ ثم ناقش فهذه الافكار اجدها مزروعة هنا مع الاسف!!
لأن كل من يناقش اما دعوجي ملعون وتكال له كل الطعون!! او سبيتي عميل ماسوني تحريري الى غيرها من الاتهامات الرخيصة!!
وقد اوعدتك انني مستعد لكل ما تريد من تزويد الكتب التي عندي وحتى عرضت عليك ان اعطيك القرص الذي عرض مؤخرا في المنتدى عن الشهيد الصدر وكنت عند وعدي لكنك لم ترسل لي رسالة على الخاص وتبين الطريقة التي تريد ان ارسله لك وأين أضعه!!
مع انني ساحاول ان شاء الله تعالى ان افعل ذلك في الايام القادمة وارسله للجميع!!

عموما ولنرى ما جاء في مشاركتك الاخيرة:
نعود لقضية القيادة النائبة وكانها توحيد الدعوة الذي ان صح صحت اعمالهم !!
قلنا ان النعماني سبق ان قدم السيد الحكيم بالاتي
وانه تطرق لقضية القيادة النائبة بعد مقدمة وقال
ثم نقل الاتي
هذا ماذكره النعماني....وفقا للسفر الذي حمله الينا زميلنا صاحبنا اليتيم !
والله يا اخي صحيح انت وضعتني في قائمة التجاهل لأنني كتبت عن هذا الموضوع مرات ومرات!!
وسبق ان اشرت قبل مشاركات جدا قليلة (في المشاركة 909) وقلت ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1748338&postcount=909))
في حين أن النعماني لم يذكر هنا اسم السيد الحكيم رحمه الله تعالى، ولكننا نجد أن يد التحريف التي نقلنا صورتها سابقا هي من أدخلت الاسم وأضافت ما أضافت على الكتاب، مع أن النعماني لا ينفي أن المقصود منه هو السيد الحكيم كما عرضنا ذلك بالتفصيل سابقا.
وأعتقد أن الكاتب أراد أن يستشهد بالكلام المنقول في كتاب (شهيد الامّة وشاهدها) نقلا عن مجلة المبلغ الرسالي ويستشهد بأن النعماني هو من ينقله!!
على أي حال طال الكلام حول هذا الموضوع الذي لا طائل فيه وقد بيّنا ونقلنا أوجه الكلام بما لا يعتريه الشبهات والتحليلات!!
اقول: كنت قد ناقشت هذا الموضوع ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=155394) ) وقد ناقشته سابقا ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709220&postcount=607)) و ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709225&postcount=608) ) وما بعدها من مشاركات ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709227&postcount=609)) و ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709232&postcount=610)) و ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709233&postcount=611)) ولا بأس في الاعدة ففيها الافادة:
لنستعرض أولا ما ذكره السيد محمد الحسيني في كتابه (محمد باقر الصدر حياة حافلة .. فكر خلاق) حول رسالة الشيخ النعماني و توضيحه لملابسات موضوع كتاب (شهيد الامة وشاهدها) حسب الوثيقة التي نشرها الحسيني في وثائق كتابه برقم 13:
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9214&stc=1&d=1307757630


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين
الاخ المجاهد حجة الاسلام والمسلمين الشيخ عبدالحليم الزهيري ايده الله
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
داعيا لكم بالتوفيق والتأييد راجيا ان تكونوا وكافة الاهل والاحبة بخير.
اخي العزيز : وصلتني رسالتكم الكريمة المؤرخة في 8 / 2 / 2001 م
والتي ذكرتم فيها انزعاج بعض الاخوة المؤمنين من العبارة الموجودة في الصفحة (273) من كتابي (شاهد الامة وشهيدها) الذي طبعته ـ لجنة التحقيق التابعة لمؤتمر الامام الشهيد الصدر عليه رضوان الله ـ والذي هو في الحقيقة كتاب (سنوات المحنة وأيام الحصار) مع اضافات لمجموعة من المواضيع ورسائل الشهيد الصدر.
وهنا اود أن ابلغكم بأن العبارة الموجودة في الصفحة (273) (السطر11) والتي هي ( ـ بقطع النظر عما انتهى إليه بعد ذلك ـ ) ليست من ضمن ما كتبته ، وإنما اضافتها لجنة التحقيق في المؤتمر من دون علمي واستشارتي وطبع الجزء الاول من الكتاب وانا لا علم بهذا التغيير . وتكرر نفس الشيء في الجزء الثاني ص 303 وذكرت نفس العبارة السابقة ـ وهو الذي وقع الحديث عنه ـ وحينما اطلعت عن طريق الصدفة طلبت باصرار حذف العبارة فاستجابوا لذلك.
ومهما يكن من أمر فأنا آسف لذلك لأنني في كتاب (سنوات المحنة) كنت اسجل التاريخ ولم اكن بصدد التقييم فارجوا ان يعلم الجميع بملابسات الموضوع وان العبارة لا تمثل رأيي..
ان هذه الرسالة ـ توضيحية ـ فمن أحب أن يطلع عليها فلا مانع ولكم الشكر.
سلامي للاخوة المهاجرين والمجاهدين في سورية ولجميع الاخوة راجيا الدعاء والزيارة عند سيدتنا العقيلة سلام الله عليها والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
محمد رضا النعماني
20 / 2 / 2001 م
قم المقدسة ـ ايران


ذكر السيد الحائري حفظه الله تعالى في مقدمة كتابه مباحث الاصول ، المطبوع في عام 1986 (واعيد طباعته عام 2005) ، في الجزء الاول من القسم الثاني ، ص 159 ـ 160 قضية القيادة النائبة:
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=8946&stc=1&d=1305154513
وكذلك في كتابه (الشهيد الصدر سموّ الذّات وسمو الموقف) المطبوع عام 2006 ، في ص149:
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=8947&stc=1&d=1305154727
ولعلّ خير ما كتب عن اعتقال السيّد الشهيد في رجب، وما اكتنفه من أحداث سابقة ولاحقة، هو ما كتبه الشيخ محمّدرضا النعمانيّ حفظه الله. وإليك نصّ كلام الشيخ مع تغيير يسير:
ثم يستمر سماحته بعد أن يقطع النقل ويضيف عليه رسائل الشهيد الصدر الى الامام الخميني والى الشعب الايراني المسلم ومن ثم يستعرض نداءات الشهيد الصدر الثلاث التي وجهها للشعب العراقي المسلم ، ثم يضيف في ص211:
ولنترك أخيراً الحديث للشيخ محمّدرضا النعمانيّ ـ حفظه الله ـ كي يكمّل لنا قِصّة الاستشهاد؛ ذلك لأنّ الشيخ النعمانيّ هو التلميذ الوحيد الذي عاش في بيت الاستاذ الشهيد في أيّام احتجازه في البيت، التي اتّصلت باستشهاده، فلنقتطع هنا للقارئين مقاطعَ من نصّ كلامه مع تغيير يسير....
ثم يستعرض قضية (القيادة النائبة) في ص 219 ـ 221 :
القيادة النائبة:

والسيّد الشهيد حينما بدأ التحرّك بقصد الإطاحة بحكم الطاغوت وإعلاء كلمة الله، اعتقد أ نّه هو بنفسه لن يوفّق لتحقيق الهدف في حياته؛ لأنّه يعرف صدّاماً وطبيعته الإجراميّة، ويعرف النظام الحاكم وقساوته؛ ولذلك فقد وضع مخطّطاً لاستمرار وإنجاح الثورة ـ وإن كان لم يوفّق لتنفيذه ـ بعد استشهاده: وهو ما أسماه بـ (القيادة النائبة). وعلى أيّة حال، فتخطيطه لاستمرار الثورة وكذلك تخطيطه لُاسلوب الشهادة كان على هذا النحو:
قرّر السيّد الشهيد تشكيل القيادة النائبة التي كان من المفروض أن تقود الثورة في حالة فراغ الساحة من نفسه الزكيّة، وكان تصوّر السيّد الشهيد الأوّليّ لفكرة القيادة النائبة كالتالي:
أوّلًا: يقوم السيّد الشهيد بانتخاب عدد محدود من أصحاب الكفاءة واللياقة ينيط بهم مسؤوليّة قيادة الثورة بعد استشهاده.
ثانياً: يضع السيّد الشهيد قائمة بأسماء مجموعة اخرى من العلماء والقياديّين الرساليّين، ويكون للقيادة النائبة التي انتخبها السيّد الشهيد اختيارُ أيّ واحد منهم حسب ما تقتضيه المصلحة؛ ليكون عضواً في القيادة، كما أنّ للقيادة اختيارَ أيّ عنصر آخر لم يرد اسمه في هذه القائمة؛ لينضمّ إليها، وذلك على حسب متطلّبات وحاجة الثورة.
ثالثاً: يصدّر السيّد الشهيد عدّة بيانات بخطّه، وتسجّل ـ أيضاً ـ بصوته يطلب فيها من الشعب العراقيّ الالتفاف حول القيادة النائبة وامتثال أوامرها وتوجيهاتها.
رابعاً: يطلب من الإمام القائد السيّد الخمينيّ دعم القيادة، بعد أن يوصيه بهم.
خامساً: في المرحلة الأخيرة يقوم السيّد الشهيد بإلقاء خطاب في الصحن الشريف بين صلاتي المغرب والعشاء يعلن فيه عن تشكيل القيادة النائبة، ويعلن أسماء أعضائها، ويطلب من الجماهير مساندتها ودعمها. وقد أمرني السيّد الشهيد بشراء مسدّس؛ ليستفيد منه في حالة منع الأمن له من الخروج إلى الصحن الشريف، وكان يقول: «وسوف أستمرّ في خطابي حتّى تضطرّ السلطة إلى قتلي في الصحن؛ لأجعل من هذا الحادث بداية عمل القيادة النائبة».
وكان يقول: «ليس كلّ الناس يحرّكهم الفكر، بل هناك من لايحرّكه إلّا الدم»، يعني: أ نّه ـ لاشكّ ولاريب ـ لو أنّ الآلاف من أبناء العراق يرون السيّد الشهيد ـ بهذا الوجه المشرق بالإيمان والنور ـ صريعاً في صحن جدّه، والدماء تنزف من بدنه الشريف، فسوف يتأثّرون بالمستوى المطلوب الذي يتوقّعه السيّد.
وظلّ السيّد الشهيد يفكّر ويخطّط في الوسائل الكفيلة بانجاح مشروع القيادة النائبة، ولم أرَه طيلة فترة الحجز اهتمّ بأمر كاهتمامه بمشروع القيادة النائبة، فقد كان يعلّق عليه الآمال، ويرى فيه الحلّ للمشاكل التي قد تواجه الثورة في مسيرتها نحو تحقيق حكم الله في الأرض، وذلك بعد فراغ الساحة منه بعد استشهاده.
ولكن «ما كلّ ما يتمنّى المرء يدركه»، فلأسباب خارجة عن‏ إرادة شهيدنا العظيم لم يقدّر لمشروع القيادة النائبة أن يرى النور. ولاحول ولاقوّة إلّا بالله العليّ العظيم.
ويذكر الشيخ النعماني القصة في كتابه (الشهيد الصدر سنوات المحنة وأيام الحصار) المطبوع عام 1996، في ص 308 ـ 311 هكذا:
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=8961&stc=1&d=1305323260
القيادة النائبة:

وفي الفترة الأخيرة من أيّام الحجز كان السيد الشهيد رحمه الله مهتما بقضيّة ملئ الفراغ الذي سيحدث بعد استشهاده، فمن سيواصل المسيرة؟ ومن سيقود الثورة؟ ومن يستثمر دمه الطاهر لخدمة الإسلام؟
ولم تكن الخيارات المتاحة له (رضوان الله عليه) كثيرة؛ وذلك لأن التجربة المرّة أثبتت أن الساحة تفتقر إلى القيادة الرشيدة التي ستستثمر دمه وتواصل المسيرة بحكمة وشجاعة، وخاصّة ساحة المرجعيّة والحوزة التي لم تكن مهتمّة إلا بحياتها الروتينية وأعرافها وأوضاعها الخاصّة، وما تجربة الحجز إلا شاهد حي على صحّة تلك الرؤية إذ لم يتحرّك أحد ممن كان يفترض أنّه سيتحرّك، وهكذا فليس متوقّعا أن تستثمر المرجعيّة أو الحوزة دمه الزكي في حال استشهاده، فكان لابد من عمل ما يكفل قيادة الثورة من ناحية، والاستفادة من دم السيد الشهيد رحمه الله إلى أقصى حدّ في خدمة القضيّة الإسلاميّة من ناحية أخرى.
وعلى هذا الأساس جاءت فكرة القيادة النائبة كخيار اضطراري لابد منه، وكان تخطيطه أن تواصل القيادة النائبة قيادة الثورة وبيدها أعظم محفّز لتحريك الجماهير واستثارتهم، وهو دم السيد الشهيد رحمه الله.
وكانت الخطوط العامّة لفكرة القيادة النائبة كما يلي:
1ـ اختار السيد الشهيدـ مبدأيّاـ أربعة أشخاص من أجلّة العلماء، ليكونوا القيادة النائبة التي كان من المفروض أن يعلن عن أسمائهم للامّة.
2ـ وضع رحمه الله قائمة بأسماء أشخاص آخرين ـ لعل عددهم أكثر من عشرة ـ يكون من حق القيادة الرباعيّة انتخاب من تشاء منهم، للانضمام إليها فيما إذا اقتضت المصلحة ذلك، أو اقتضى توسّع إضافة أشخاص آخرين لها، حسب نظام كان قد كتبه.
3ـ أن يكتب السيد الشهيد رحمه الله رسالة مفصّلة إلى الإمام الراحل السيد الخميني؛ يشرح له فها فكرة القيادة النائبة، ويبيّن له تفاصيلها، ويطلب منه الاهتمام بالقيادة النائبة، وإسنادها بكل ما يمكن.
4ـ تسجيل بيان بصوت السيد الشهيد رحمه الله موجّه إلى الشعب العراقي يوصيه فيه بوجوب الالتفاف حول القيادة وإسنادها، وإطاعتها، والعمل بتوجيهاتها.
5ـ كتابة بيان مفصّل حول نفس الموضوع موقّع من قبله.
6ـ أن يخرج السيد الشهيد رحمه الله إلى الصحن الشريف في الوقت الذي يكون فيه مملوءا بالناس، وهو الفترة الواقعة بين صلاة المغرب والعشاء، وهناك يلقي خطابا على المصليّن، يعلن فيه عن أسماء أعضاء القيادة النائبة، ويطلب من الناس إطاعتهم، والسير تحت رايتهم.
وقال لي (رضوان الله عليه) :
(سوف أظل أتكلّم وأتهجم على السلطة، واندّد بجرائمها، وأدعو الناس إلى الثورة عليها إلى أن تضطرّ قوّات الأمن إلى قتلي في الصحن الشريف أمام الناس، وأرجو أن يكون هذا الحادث محفزا لكل مؤمن وزائر يدخل الصحن الشريف، لأنّه سيرى المكان الذي سوف اقتل فيه فيقول: (ها هنا قتل الصدر، وهو أثر لا تستطيع السلطة المجرمة محوه من ذاكرة العراقيين).
وكان (رضوان الله عليه) قد أمرني أن أخرج من البيت، وأشتري قطعة سلاح ـ وهي المرّة الثانية التي خرجت فيها ـ ، وتمكّنت بمساعدة أحد الاخوة الطلبة أن أوفر له ذلك، وآتي به إلى البيت.
ثم قال لي: (هل أنت مستعد لتشاركني الشهادة؟)
فقلت: نعم إن شاء الله.
فقال: إذا نخرج معا، فإذا حاولت قوّات الأمن منعي من الذهاب إلى الصحن فحاول إطلاق النار عليهم، لكي يتاح لي الوصول إليه.
وكان المفروض ـ كشرط ضروري لتنفيذ الفكرة وضمان نجاحهاـ أن يكون كافّة أعضاء القيادة الرباعيّة في خارج العراق، لأن الإعلان عن أسمائهم وهم في داخله يعني ـ على أقل الاحتمالات ـ قيام السلطة باعتقالهم إن لم يكن إعدامهم. وعلى هذا الأساس عرض فكرة مشروع القيادة النائبة على أحدهم ، وبعد نقاش للمشروع وشكل اشتراكه فيه اعتذر عن الاشتراك.
لنضع فاصل هنا سنتبين فائدته لاحقا. ونكمل حديث النعماني:
وفشل مشروع القيادة النائبة، وأصابت السيد الشهيد رحمه الله، خيبة أمل قاتلة، وهم دائم، فتدهورت صحّته، وأصيب بانهيار صحّي، وضعف بدني، حتى كان لا يقوى على صعود السلّم إلا بالاستعانة بي، وظهرت على وجهه علامات وحالات لا أعرف كيف أعبّر عنها.
قلت لسماحته: سيّدي لماذا هذا الهمّ والحزن والاضطراب ..؟
فقال: لقد تبدّدت كل التضحيات والآمال، أنت تعرف أنّني سوف لن أتنازل للعفالقة، وسوف اقتل ... أنا لا اريد أن اقتل في الزنزانات ـ وإن كان ذلك شهادة مقدّسة في سبيل الله ـ بل اريد أن اقتل أمام الناس، ليحرّكهم مشهد قتلي، ويستثيرهم دمي، هل تراني أملك شيئا غير سلاح الدم، وها أنذا قد فقدته، إن قتلني هؤلاء فسوف لن يفلحوا بعدي، ولن ينتصروا.
وبعد أيّام طلب منّي أن أخرج من البيت، وقال لي:
(قد أتعبتك، وقد وفيت لي، ولا أجد فائدة في استشهادك معي، حاول أن تنجو بنفسك، فرفضت الخروج، وقلت له: سأبقى معك مهما كان الثمن).
وحاول مرّات عديدة وبأشكال مختلفة أن أخرج من البيت، وأتركه وحده، فرفضت، فقال لي:
(لقد وفيت لي، وصبرت معي، فهل من طلب تطلبه؟)
فقلت: نعم.
فقال: وما هو؟
فقلت: تعاهدني على أن لا تدخل الجنّة إلا وأنا معك.
فقال (رضوان الله عليه) : (عهد الله عليّ أن لا أدخل الجنّة إلا وأنت معي إن شاء الله) .
ولا أعتزّ بشي‏ء في حياتي بمثل هذا العهد.
اللّهم أسألك بدم أبي جعفر، وآلامه، وما جرى عليه من أجلك إلا ما جعلتني معه كما عاهدني، يا وفي يا كريم.
هذه هي فكرة القيادة النائبة ملخّصة، وقد أعرضت عن ذكر تفاصيلها حيث لا أجد ضرورة تستدعي ذلك.
وجاء في كتاب (شهيد الامة وشاهدها) للشيخ محمد رضا النعماني الذي نشره (مركز الأبحاث والدراسات التخصّصيّة للشهيد الصدر، المنبثق عن ـ المؤتمر العالمي للسيد الشهيد الصدر) في قم، الطبعة الاولى لسنة 2000 ـ 1421.
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=8962&stc=1&d=1305323443
وكتب فيه عين ما جاء في الكتاب السابق الى محل وضع الفاصل الذي وضعناه في الكتاب السابق.

ثم أنه ورد في في تكملة الموضوع في ج2 ص 192 ـ 195 :

وعلى هذا الأساس عرض ـ رضوان الله عليه ـ فكرة مشروع القيادة النائبة على‏

سماحة آية الله السيّد محمد باقر الحكيم حفظه الله، وبعد نقاش للموضوع ودراسة لم يقتنع بإمكانيّة تطبيق الفكرة. وفي لقاء معه أجرته صحيفة (المبلّغ) ذكر الأسباب التي أدّت إلى اتخاذ هذا الموقف، وأنا انقل نصّ ما نقلته الصحيفة عن سماحته فيما يتعلّق بهذا الموضوع:
(المبلغ الرسالي:

نودّ من سماحتكم التفضّل ببيان نظريّة القيادة النائبة التي طرحها السيّد الشهيد الصدر رحمه الله؟
سماحة آية الله السيّد الحكيم:

بسم الله الرحمن الرحيم، عندما نريد أن نتحدّث عن القيادة النائبة التي طرحها آية الله العظمى الشهيد الصدر ـ رضوان الله عليه ـ في أواخر أيّامه الشريفة نجد أمامنا بعدين لهذا الموضوع:
البعد الأوّل: يرتبط بالجانب النظري للقيادة النائبة.
والبعد الثاني: يرتبط بالجانب التطبيقي والعملي، في البعد الأوّل نجد أن الشهيد الصدر ـ رضوان الله عليه ـ عندما واجه الحصار والحجز من قبل النظام المجرم الحاكم في بغداد وقطعت العلاقات بينه وبين امّته، ومن كان يعتمد عليهم في ساحته الإسلاميّة العراقيّة رأى من الضروري اتخاذ قيادة نائبة عنه في إدارة شؤون التحرّك الإسلامي والنهضة في وجه الظلم والطغيان، كان ـ رحمه الله ـ يرى في مثل هذه الظروف يمكن أن تقوم جماعة من الذين تتجمّع فيهم الشروط المطلوبة بالنيابة عن القيادة الأصليّة المتمثّلة بالمجتهد العادل الجامع للشروط من الشجاعة والخبرة والقدرة السياسيّة في إدارة الامور والتي كانت متمثّلة فيه حينذاك.
ولابدّ في هذه القيادة النائبة أن تكون واجدة لمجموع الشروط للقيادة الأصليّة وإن لم تكن بمستواها ولذلك فقد يكون الذين يرشّحون للقيادة النائبة ليسوا واجدين لهذه الشرائط ولكن بمجموعهم المركب تجتمع فيهم، وهذه الفكرة النظريّة التي طرحها الشهيد الصدر كان لها دور كبير في ساحتنا الإسلاميّة العراقيّة، فقد كتبت في هذا الموضوع مقالًا قبل أكثر من عشر سنوات أُوضح فيه أنّ ما جرى في ساحتنا من وجود القيادة التي تقوم بإدارة شؤون هذه الساحة إنّما هو انطلاقاً من هذه الفكرة فتأسيس جماعة العلماء أوّلًا، ومن ثمّ تطويرها إلى مكتب الثورة الإسلاميّة في العراق، ثمّ التطوّر الذي حصل في هذا التأسيس فولد من ذلك المجلس الأعلى للثورة الإسلاميّة في العراق إنّما هو تجسيد لهذه الفكرة.
وفي البعد الثاني فإنّ الشهيد الصدر كان قد رشّح لهذه القيادة أربعة أشخاص هم العلامة السيّد مرتضى العسكري، والعلامة الشهيد السيّد محمّد مهدي الحكيم، والحجّة السيّد محمود الهاشمي، والمتحدّث، وكان على هؤلاء أن يكونوا في موقع يتمكّنوا به من أن يقوموا بدور القيادة النائبة، ففي هؤلاء الأشخاص أكثر من مجتهد، كما توجد فيهم، الخبرة السياسيّة والقدرة على إدارة الامور وتمييزها من خلال التجربة الطويلة لهم، وفيهم العمق الشعبي والجماهيري من خلال الأعمال والنشاطات التي قاموا بها في تاريخهم، وهذا من الشروط المهمّة التي كان يعتقد بها الشهيد الصدر حيث أنّ القيادة لا يمكن أن تفرض فرضاً على الامّة وإنّما لابدّ من أن تكون القيادة منتخبة من قبلها، إما بالانتخاب عن طريق صناديق الاقتراع فيما لو تيسّرت الظروف وامّا أن يكون انتخاباً طبيعيّاً من خلال حركة الأشخاص في الامّة والتفاف أبناءها حولهم تدريجياً كما حصل للإمام الخميني ـ رضوان الله عليه ـ وشهيدنا الصدر ـ رضوان الله عليه ـ ومن جملة هذه الشروط التي لاحظها الشهيد الصدر ـ رضوان الله عليه ـ هو أن يكون هؤلاء الأشخاص مستقلّي الإرادة بحيث يكونوا في تفكيرهم وتحليلهم ورؤيتهم للأشياء واتخاذهم للقرار غير واقعين تحت تأثير جهة إلّا الله سبحانه وتعالى والمصلحة الإسلاميّة العليا.
إلّا أنّ هذا الاقتراح الذي تقدّم به الشهيد الصدر ـ رضوان الله عليه ـ لم يأخذ طريقه إلى التطبيق العملي فعندما طرح هذا الموضوع كفكرة عليَّ أبديت بعض‏ الملاحظات حوله، منها: أنّ بعض هؤلاء كانت لديهم مشكلات حقيقيّة في الساحة الإسلاميّة الإيرانيّة، وكان يراد لهذه القيادة أن تتحرّك هنا في الجمهورية الإسلاميّة، وفي ذلك الوقت كانت الأجهزة المسؤولة عن هذه الأعمال والنشاطات لها موقف سلبي تجاه بعض هؤلاء الأشخاص، ومن ثمّ كان تقديري أنّ هذه القيادة لا يمكن أن تؤدي وظيفتها وتقوم بواجباتها بالشكل المناسب الذي يُراد لها أن تقوم به، وقد طرحت هذه الملاحظة وبعض الملاحظات الاخرى، الأمر الذي أدّى إلى أنّ الشهيد الصدر ـ رضوان الله عليه ـ ومن خلال رؤيته لتطورّات الأحداث والواقع أن يسحب اقتراحه، وإن كان الشهيد الصدر ـ رضوان الله عليه ـ من الناحية النظريّة ورؤيته لمستقبل الامور في العراق كان يرى من المهمّ جدّاً أن تكون هناك قيادة في الساحة الإسلاميّة العراقيّة تقوم بدورها المناسب في إدارة شؤون الحركة والمواجهة، إذ لا يمكن لأيّ جماعة وامّة أن تحقّق النصر وتصل إلى أهدافها ما لم يتوفّر فيها مثل هذا الشرط..) «1».
هذا نصّ ما ذكرته صحيفة (المبلغ).
__________________________________________________
(1) صحيفة المبلّغ الرسالي العدد / 129 / الصادر في 15 ذو الحجة 1418 هـ 13 نيسان 1998 م. السنة السابعة.

ثم يستمر حديث النعماني في هذا الكتاب طبقا لما ورد في كتاب (سنوات المحنة).
لكن ما سر هذه الاضافة والتعديل وهل هي من الشيخ النعماني حفظه الله ؟!! أم اضيفت للكتاب بدون علمه؟!

alyatem
16-08-2011, 07:57 AM
ولنستعرض ما ذكره الباحث القدير السيد محمد طاهر الحسيني في كتابه (محمد باقر الصدر حياة حافلة .. فكر خلاق) المطبوع عام 2005، ولنبدأ بما ذكره عن ظروف وملابسات التأليف في حياة الشهيد الصدر ، ولنذكر ما جاء في ص 7 ـ 9:
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=8980&stc=1&d=1305586388
ومهما يكن من أمرٍ، فإن ما دفعني في الكتاب الأول، وفي المتابعة لإنجاز الكتاب الثاني ـ هذا ـ هو عدم بلوغ البحث عن الشهيد الصدر غايته، وعلى المستويات كلها، إذ نقرأ لباحثين مرموقين عن الشهيد الصدر ما يوحي بفهم متواضعٍ على أقل تقدير...
هذه الانطباعات التي سجّلها باحثون معروفون مشهورون وهي تفتقر إلى الدقة تجد عُذرها معها، إذ قلّما يتاح لهم التوفر على ما يُعينهم في التعرف على الشهيد الصدر، وإن أتاحت الظروف لهم ذلك، فربما تعرفوا عليه من خلال قراءات غالباً ما تبتعد عن الجدية والدقة والموضوعية، فقد يقرأ الباحث منشورات وإصدارات إيرانية ـ وهي قريبة من مصادر التعرف على الشهيد الصدر ـ ما يورِّط الباحثين، فقد تقرأ ـ مثلاً ـ في إصدار إيراني: (وعندما اشتد نظام البعث الصهيوني في سياسته ضد الشعب العراقي، واستعمل المجرم صدام أساليب القتل والإرهاب بحق المؤمنين من أبناء الشعب العراقي المسلم قامت الحركة الثورية الإسلامية بقيادة آية الله محمد باقر الصدر الذي استلهم حركته من الثورة الإسلامية الإيرانية، والقيادة الحكيمة للإمام الخميني..) [انظر] (عباس عميد زنجاني ـ الثورة الإسلامية في إيران قمة الحركات الإسلامية ـ ص 41 الناشر: وزارة الإرشاد الإسلامي الإيرانية / 1405 ـ طهران).
ولكن مع ذلك صدرت عدة كتب وبحوث عن الشهيد الصدر وفي وقتٍ مبكر. منها: ...
ـ الشهيد الصدر.. سنوات المحنة وأيام الحصار.. الشيخ محمد رضا النعماني وهو عبارة عن سرد ذكريات المؤلف مع الشهيد الصدر خاصة أيام احتجاز الشهيد الصدر، إذ قُدِّر للشيخ النعماني أن يبقى معه في الحجز، إذ لم تتوقع السلطات يومذاك أنه في المنزل، ولأنها لم تفتشه.
وقد تضمن الكتاب معلوماتٍ ومعطيات تاريخية قيّمة ومهمة ومثيرة للجدل، وقد أغضبت جماعة الشهيد محمد باقر الحكيم، وصدر عن مكتبه تعريض به، وأتهم الشيخ النعماني بالكذب والافتراء (*). وسنشير إلى التعديلات التي أجريت على كتابه بعد طبعه من قبل اللجنة المشرفة على مؤتمر الشهيد الصدر بطهران...
__________________________________________________
(*) راجع الملاحق [13].

والملحق رقم 13 هي رسالة النعماني التي عرضتها في المشاركة السابقة.
ثم يضيف السيد محمد طاهر في ص21 :
ويحسن أن أُلفت نظر القارئ إلى التحديات التي واجهتني في الإعداد لهذا الكتاب، شأني شأن العديد من الكتَّاب والباحثين، وبالخصوص في الموضوعات المعقَّدة والساخنة.
ويمكن أن أشير إلى أهم هذه التحديات: ...
ثم يشرح تلك التحديات الى أن يصل في ص24 ـ 27 :
ومنها: تناقض المصالح والآراء بين أصحاب الشهادات والمقربين من الشهيد الصدر بعد اتساع الخلافات بينهم وتزايد الهوة، ولذلك يقف الباحث على محاولات عديدة من هذا الطرف أو ذاك تحاول إخفاء بعض الحقائق أو تجاهلها والتركيز على أمور أخرى....
ويمكن أن أشير إلى المفارقة الكبيرة التي حصلت في إصدار لجنة التحقيق التابعة لمؤتمر السيد الصدر ـ الذي انعقد في طهران للعام 2001م ـ كتاب الشيخ محمد رضا النعماني في طبعته الثانية وبعنوان (شهيد الأمة وشاهدها)، حيث حذفت منه عدة موارد، كان بعضها مورد اعتراض الشيخ النعماني وعدم معرفته:
ـ ورد في كتابه (الأصل) في هامش ص 282 ـ 283 بخصوص الثناء على دور الشهيد عبد العزيز الحكيم التالي:
كان لسماحته دور بطولي وفدائي في خدمة السيد الشهيد، فمن اليوم الأخير من شهر شعبان وحتى نهاية الحجز كان أهم حلقة توصل السيد بخارج البيت، والمنفّذ الحكيم لكل ما كان يطلبه السيد الشهيد، رغم احتمال أن يؤدي به الأمر إلى أن يضحّي بنفسه وعائلته في أي لحظة. وقد أشاد به السيد الشهيد كثيراً، وفي آخر رسالة كتبها وهي أقرب ما تكون إلى الوصية، وبعثها إلى سماحة آية الله السيد محمود الهاشمي، أوصاه به وبي بعبارات قلّما يعبّر السيد الشهيد بمثلها لأحد، فجزاه الله (تعالى) خير الجزاء.
ولا أنسى دور سماحة الأخ حجة الإسلام والمسلمين الشيخ عبد الحليم الزهيري (حفظه الله) فقد قام بدور كبير في تلك الفترة، وكان أكبر همّه خدمة السيد الشهيد والدفاع عنه وتنفيذ أوامره فجزاه الله خيراً.
وقد وردت هذه الفقرة في الجزء الثاني من إصدار المؤتمر ناقصة بعد أن حذفت الفقرة الخاصة بالثناء على دور الشيخ عبد الحليم الزهيري بالتمام والكمال. (راجع ج2 ص162).
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9208&stc=1&d=1307757130
ـ وقد ورد في كتاب الشيخ النعماني (الأصل) وبعنوان (عقبات التصدي للمرجعية) وتحديداً الصفحة (175) ما يلي:
وحتى تأسيس حزب الدعوة الإسلامية الذي جعله البعض حربه لطعنه، أو تشويه سمعته بين أبناء الأمة، ما كان إلاّ من أجل حماية كيان الإسلام والأمة الإسلامية، ومن الغريب أن البعض كان يسمح لأبنائه بالانتماء إلى حزب البعث الصليبي، ويحارب السيد الشهيد لتأسيسه حزب الدعوة الإسلامية.
وأضيف إلى هذه الفقرة ـ في هذه الطبعة ـ عدة كلمات لم تكن موضع قبول أو إطلاع الشيخ النعماني، بل كانت موضع الرفض كما يشير هو نفسه في رسالة خاصة(7). حيث وردت الفقرة كالتالي:
وحتى تأسيس حزب الدعوة الإسلامية الذي جعله البعض حربة لطعنه، أو تشويه سمعته بين أبناء الأمة، ما كان إلاّ من أجل حماية كيان الإسلام والأمة الإسلامية ـ بقطع النظر عما انتهى إليه بعد ذلك ـ ومن الغريب أن البعض..
راجع (شهيد الأمة وشاهدها ج1 / 273).
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9213&stc=1&d=1307757130
وقد أُضيفت هذه العبارة بداعي الانتقاص من حزب الدعوة في ظل الاحتراب الذي حصل لاحقاً بين طلاب وتلاميذ الشهيد الصدر....
ـ وتم تعديل الفقرات الخاصة بالقيادة النائبة من الكتاب (الأصل) حيث كان تحدث الشيخ النعماني عن تأثر الشهيد الصدر لرفض أحد الأشخاص الذين رشحهم الشهيد الصدر لهذه القيادة وكان في العراق ـ ويقصد به الشهيد محمد باقر الحكيم ـ وخيبة أمل الشهيد الصدر لذلك وما آلت إليه أوضاعه (راجع الأصل ص 310)، وقد حذفت هذه المطالب واقتصر على الإشارة إلى عدم توفر العدد الكامل لهذه القيادة في الخارج والإعلان عن أسمائها وبعضهم في العراق يؤدي إلى اعتقالهم، وأضيف إلى ذلك التبريرات التي ذكرها الشهيد محمد باقر الحكيم لرفضه فكرة القيادة النائبة، والمنشورة في إحدى الصحف التابعة لمؤسسات المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق (راجع: شهيد الأمة وشاهدها: ج2 / 192ـ 193)....
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9209&stc=1&d=1307757130
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9210&stc=1&d=1307757130
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9211&stc=1&d=1307757130
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9212&stc=1&d=1307757130
وربما يجد الباحث والمتابع هذا المنهج حاضراً ـ وبقوةٍ ـ في الكتابات والأحاديث التي تنتسب إلى مرحلة الاحتراب بين الأحزاب الإسلامية وبين طلاب الشهيد الصدر أنفسهم. فيقرأ الباحث أحاديث (تلوي) ذراع التاريخ وتناقش في مسلماته....
إن هذه الإسقاطات وتفسير التاريخ وفق رؤى لاحقة عملية مضّرة وخاطئة ـ على أقل تقدير ـ لأنها تشوِّه التاريخ وتمحقه وإن كان ذلك عن غير قصد، وتزيد المجتمع إرباكاً وتزيده إلى مشاكله مشاكل جديدة، فتحول دون تلمس الطريق الصحيحة بغية تجاوز العقبات والأزمات. ولذلك ظهرت علينا كتابات وإصدارات متشنجة تفسر التاريخ أو تسجّله من زاوية معينة، وكان بعض أصحابها من إتجاهٍ معين، فتحول إلى اتجاهٍ آخر على النقيض منه، وبطريقة متطرفة.
إنّ من المهم ـ جداً ـ التركيز على المصداقية في كتابة التاريخ، والصبر على تقصي الحقائق والمعطيات، للوقوف على صورة متكاملة، فضلاً عن روح الإنصاف التي يتحلى بها الباحث.
وأظن أن الالتزام بمبادئ البحث العلمي كفيل بإيجاد مجتمع هادئ ومتوازن، يقرأ تاريخه ـ كله ـ بانتكاساته وانتصاراته، ليتجاوز كل ما من شأنه إعاقة تطوره نحو الغد المشرق، وعندئذٍ سيحترم شخصياته ويحفظ لها أدوارها الريادية وإسهاماتها الكبيرة، دون أن تتحول هذه الشخصيات إلى أصنام.
__________________________________________________
(7) راجع الملاحق، ملحق رقم [14].


الى هنا انتهى الكلام والحمد لله تعالى!
وقد تبين الكثير من الامور لحد الآن!!
وكما قلت بما ان شهر رمضان تعدى النصف منه فينبغي الاستعداد لما بقي منه وهو مهم لذلك هذه آخر مشاركة لي في هذا الموضوع وساعود ان شاء الله تعالى بعد ذلك!!
ما ارجوه على الاخوة الكاتب وفريقه الاستمرار بتجاهلي حتى لا اضطر للدخول والمشاركة!!
وسأكتفي ببقية مشاركاتي الاخرى في مواضيع قليلة جانبية في محالها والله هو الموفق والمعين!!
ولن انساكم من الدعاء!!
هدانا الله واياكم لسواء السبيل!!
وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين!

aqeel28
16-08-2011, 04:51 PM
يشهد الله انني لا ازكي الحاكمون!! بل ازكي السابقون ومن لم تتلوث يدهم في الحكم!! لانني كما قلت لك المشكلة ان زكيتهم اكون شريكا معهم في كل تقصير!!
وهم يستطيعون الدفاع عن انفسهم فلماذا اكلف نفسي النيابة في الدفاع عنهم؟!!
مع انني اعرف صلاح وصدق المالكي لكنني لا استطيع اعلان ذلك لانه مهما كان متورط في القضية كلها سواء كان بيده ام لم يكن كذلك!! فهو وغيره مهما كان يتحملون الوزر كيفما كان!!
بسيطة خلي يطلع وينفي كل ما يتصور عنه على الاقل قضية الكهرباء لماذا ساكت عنها؟!! لماذا لا يقول علي ضغوط؟!! ولماذا ولماذا!! هل تتصور انه يستحق حتى الدفاع عنه في هذا الموضوع؟!! نعم اشهد باخلاصه وتدينه ولكن في ادائه فلست انا من يقيم الامر

عرفت صدق وصلاح المالكي ثم شهدت باخلاصه وتدينه !!

وتريدنا ان نصدق كلامك ونجعلك حكما نزيها وقلما عادلا في تزكية هذا الحزب الخوان

حزب خائن لدينه وشعبه وامته

حزب قذر مرتمي باحضان الامريكان والصهاينة

حزب .................

سرقوا العراق بكل قدرتهم وطاقتهم ولازالوا مستمرين حتى لايتركوا منه الا العظم

وحتى هذا العظم سيكسروه

وانت تشهد لكبيرهم لعنة الله عليه

بالصلاح والتقوى والاخلاص

فنعم الشاهد انت

alyatem
16-08-2011, 07:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
العضو عقيل
مع طلبي منكم ان لا تذكروني في مكان حتى لا اضطر للاجابة بكل الاحوال!!
اقول لست انت من يقيم صلاح الشاهد ام عدمه!!
فمن انت حتى تحكم على انني تصلح شهادتي ام لا؟!!
هذا الكلام ارسلته لك في رسالة خاصة كما اتذكر!!
والذي يدقق فيه يعرف ما اريد القول!! ويفهم المعنى كيفما كان:
لو تتفضل وتلون الباقي من الكلام يكن افضل:

يشهد الله انني لا ازكي الحاكمون!! بل ازكي السابقون ومن لم تتلوث يدهم في الحكم!! لانني كما قلت لك المشكلة ان زكيتهم اكون شريكا معهم في كل تقصير!!
وهم يستطيعون الدفاع عن انفسهم فلماذا اكلف نفسي النيابة في الدفاع عنهم؟!!
مع انني اعرف صلاح وصدق المالكي لكنني لا استطيع اعلان ذلك لانه مهما كان متورط في القضية كلها سواء كان بيده ام لم يكن كذلك!! فهو وغيره مهما كان يتحملون الوزر كيفما كان!!
بسيطة خلي يطلع وينفي كل ما يتصور عنه على الاقل قضية الكهرباء لماذا ساكت عنها؟!! لماذا لا يقول علي ضغوط؟!! ولماذا ولماذا!! هل تتصور انه يستحق حتى الدفاع عنه في هذا الموضوع؟!! نعم اشهد باخلاصه وتدينه ولكن في ادائه فلست انا من يقيم الامر
حيث ان الصلاح والصدق شيء والاداء الذي يعكس غير ذلك شيء آخر!!!
وسبحانه وتعالى يقول وقفوهم انهم مسؤولون!! والكل مسؤول مهما كان صلاحه من عدمه!!
وأتصور أن الشعب وأنت واحد منهم بدأ يقيم أداء المالكي وغيره!!
وهذا ما عنيته بقولي (ولكن في ادائه فلست انا من يقيم الامر) عرى الرغم من اني واحد من المقيمين بضعف الاداء!! لكنني لن انساق وراء الابواق المعلومة الاغراض!! او اتهم بما ليس لدي به من دليل!!
فهل تستطيع أن تقسم بالقرآن او تشهد عند قاضي المحكمة ان المالكي او غيره سرق؟!!
ماذا ستقول له ؟!! قالوا ونشر هنا وذكر المصدر هذا؟!!
ارحم عقلك وعقولنا يا موالي مدعي اتباع المراجع والقرآن والسنة!! وكل هذا فيه حد القذف والاتهام اذا تتذكر!!
وانا باعتقادي ان صدام يعتقد بنفسه هو ـ ولست انا اعتقد بذلك ـ هو يعتقد انه صالح وبريء في كل ما فعله وكذلك الآن حسني مبارك!! فلو يا ترى لو كانوا يعرفون انهم متورطين وكاذبين ومجرمين لماذا لم يتركوا الحكم او على الاقل يعترفوا بالتقصير؟!!! لا بل اعترضوا ودافعوا عن انفسهم!!
اعتقد ان كان هذا كلامي يبطل شهادتي فاتصور ان المجرمين والفاسقين ممن ذكرت لا تقبل شهادتهم على انفسهم فضلا عن شهادتهم على الاخرين!!!
وتريدنا ان نصدق كلامك ونجعلك حكما نزيها وقلما عادلا في تزكية هذا الحزب الخوان
ومن قال انني ازكي هذا الحزب!! ألا تعلم أن الكذب ممقوت عند الله وعند الناس؟!! ولطالما كررت انني لا علاقة لي بالحزب الحاكم ومواضيعي ومشاركاتي تدل على ذلك!!
لكنني قلت انا لا انزل الى مستوى الآخرين بالرمي والتهريج وقذف المحصنات وسب الآباء والاتهامات الرخيصة من دون دليل!!
عموما من شاء أن يقبل بما عرضته فهو ومن لم يشأ فهو حر!! واتصور ان من مباديء كاتبكم انظر لما قال ولا تنظر لمن قال!! ولم نر لا الموضوعية ولا العلمية والا الامانة في النقد والنقل والتحليل!!!
ولست انتظر تزكية من احد بل الله يزكي من يشاء ويهدي اليه من ينيب!!
هدانا الله واياكم الى صراط مستقيم صراط الحميد العزيز!!
والسلام

aqeel28
16-08-2011, 09:16 PM
اذا كنت تريد ان تقول

ان تأسيس الحزب كان لاغراض شريفة

نؤيدك بذلك

( فلا احد يستطيع ان يطعن بنوايا شخصيات مثل الصدر والحكيم والعسكري )

واذا كنت تعتقد

ان الحزب الحالي فاسد ولايمت بصلة لذاك الحزب بل بتشابه الاسماء فقط

نؤيدك بذلك

( والامثال تضرب , ففتح التي تأسست لتحرير فلسطين ها هي اليوم بقيادة ابو مازن ودحلان مجرد حراس وامناء على امن ومصالح الكيان ولااظن هذا الحزب اليوم يفرق كثيرا عن هذ المصير وهذه الحالة )

فلماذا اذن كل هذه المطولات

ضع اصبعي على ما يثير حفيظتك وكن صريحا ولاتستخدم اسلوب اللف والدوران

ولاتستخدم اسلوب تهييج مشاعر القراء باستفزاز مشاعرهم حول شخصية الصدر وغيره من القياديين عندما قلنا انهم كانوا شبابا صغارا في السن ( فهل تنكر ذلك ؟)

لاسيما وانت ممن يرى انه لاقدسية لاي مرجعية

واذا احببت ناتي بكلامك

وايضا من القائلين بعدم عصمة المراجع وانهم يخطأون ايضا كباقي البشر

واذا احببت ناتي بكلامك

husaini4ever
16-08-2011, 09:53 PM
عزيزي عقيل...


هل تنكر صلاح المالكي وتدينه وهو الذي يخضع منزله للقطع المبرمج للكهرباء كاي مواطن عادي ؟؟؟

http://www.youtube.com/watch?v=oy-hvhTUybM

وارجو ان تلاحظ انه لايملك مولدة حتى (ماعدنه مولدة)!!!

كما ارجو ان تلاحظ ان المولدة اللي ماعنده....(عاطلة ماصلحوهه الولد)!!

كذاك الذي سال :مااسم الذئب الذي اكل سيدنا يوسف ع ؟ اجابه:ان الذئب لم ياكل يوسف!
فقال:نعم مااسم الذئب الذي لم ياكل يوسف؟؟؟!!


اخر مادمعت له عيناي هو انه بلاصلاحيات تعيين لذا فانه لم يعين احدا!

رغم ان العديد من (الدعاة) الخبثاء السفلة في الناصرية يتصلون بي عند قدوم المالكي قدس سره الى الناصرية ليحل ضيفا على ربيبه الناصري....( عيني الحجي هنا...اذا عندك معاملة تعيين شي بسرعة)!!!

ثم تنقل الى موكبه (كراتين) فايلات !!!


بعد هذا تشك بصلاحه وتدينه وحيادية ونزاهة اتباعه من اصحاب بيعة الشجرة؟؟

سيدنه لايمكن التشكيك بنزاهة اليد التي وقعتةعلى اعدام صدام .....هذه الاية يتلوها كل جمعة تقريبا نجل الناصري محمد مهدي الذي رشح ليقضي على فساد البرلمان الذي لايحضر جلساته !!

alyatem
16-08-2011, 09:53 PM
الزميل عقيل
فلماذا اذن كل هذه المطولات
سبحان الله هذا السؤال يوجه الى صاحب الوثائقية!!!
ضع اصبعي على ما يثير حفيظتك وكن صريحا ولاتستخدم اسلوب اللف والدوران
كلامي واضح وصريح!! تاريخ الحزب لا يجب اسقاط الحاضر عليه!!
ومن ثم يمكن انا وانتم نتفق على الهدف لكن اسلوبي يختلف عنكم!!
وقد شرعت ببيان ذلك في المواضيع الجديدة التي لم اكملها لحد الآن!!
وقلت مرارا لو بينا التاريخ كما هو بموضوعية وحيادية عند ذلك سنتعرف على حجم الانحراف والابتعاد الذي يعاني منه المدعين بأنهم اصحاب ذلك التاريخ!!
أما أن نأتي ونسقط الحاضر ونحاول تزوير التاريخ هذا ممنوع!!
والامر بسيط وقد سألت عدة مرات ولا من مجيب!!
إن كان يدعي حزب الدعوة او غيره من الاحزاب ان عملهم وفق الشرع وطبق آراء المراجع فليتفضلوا وليبنوا لنا الى أي مرجع يرجعون في حكمهم الحالي في العراق!! والكل يعلم ان هناك دماء تسفك واموال تنتهب؟!!
فهل هذا ترضى به المرجعية؟!! أنا لا عتقد!!!
ولاتستخدم اسلوب تهييج مشاعر القراء باستفزاز مشاعرهم حول شخصية الصدر وغيره من القياديين عندما قلنا انهم كانوا شبابا صغارا في السن ( فهل تنكر ذلك ؟)
هذا الاسلوب ليس اسلوبي!! وإن كان فهو رد على اسلوبك في تقزيم الآخرين!!
فالصدر وحتى غيره مشهود لهم بالعلم والجهاد منذ نعومة أظفارهم!! لذلك فالتعبير بالصغار أمر مرفوض!! فتنبه!!
لاسيما وانت ممن يرى انه لاقدسية لاي مرجعية
واذا احببت ناتي بكلامك
وايضا من القائلين بعدم عصمة المراجع وانهم يخطأون ايضا كباقي البشر
واذا احببت ناتي بكلامك
اجلب ما تريد أن تجلب ولا تستخدم الاسلوب التهديدي والاستفزازي!!
هل بقي علينا أن نؤمن أن المراجع معصومين؟!! حتى يجب علينا ان نتفق معكم في ما تطرحون!!
ما هذا الاستخفاف بالعقول يا اخي؟!!!
أنا لا اؤمن الا بمعصومين اربعة عشر وخلاص!!
فلا أي عالم ولا اي شخص مهما كان حجمه ومهما بلغت تقواه عندي بمعصوم وكل ما يقوله ويطرحه قابل للنقاش والرد والتحليل!!
وهذا ديدن العلماء في كل دروسهم ومباحثهم!! ولا احتاج لنقل الامثلة!!
فهل يعني هذا انني انتقص من المراجع؟!!
يا سبحان الله!!
لا تحول الموضوع الى موضوع شخصي وحاول البقاء في اطار الموضوع وانظر الادلة التي اتينا بها والتي جعلتك مرة تميل الى ما اقول ومرة تميل الى الآخر!!
عموما.... الرجاء نحن في شهر كريم انقضى نصفه ولا اريد الدخول في مهاترات واتهامات!!
دعني احاول الابتعاد عن الجدال ولو الى ما بعد الشهر الكريم وان شاء الله بعدها اكون في خدمتكم في عرض بقية المناقشات !! ودفع الكثير من الشبهات!!
مع تأكيدي انني لا اؤمن بالحزبية لانني غير منتمي وخصوصا الحزب الحاكم لانني لا اريد أن اشرك نفسي فيما يفعلون ويعملون وغدا احاسب عن ذلك واعاتب من رب العباد!!
ولا اؤمن بالتقديس مهما كان!! بل اعطي كل شخص حقه بما يستحقه وان كنت اعرف انهم لن نستطيع ان نفي حقهم مهما فعلنا!!
فهل نستطيع ايفاء حق الامام الخميني في جمهوريته الاسلامية وهل نستطيع ايفاء حق الامام الخوئي في تكالب البعث والاتباع عليه وهل نستطيع ايفاء الامام الصدر بدمه الذي فدى به قضيته وهل وهل!!!
وكيف يجوز لنا أن نلعن ونسب ونفسق ونتهم الشهداء بالعمالة وحتى الخروج من المذهب؟!!
فمثلا الشهيد العلامة الفاضل الشيخ عارف البصري!! هل يمكن لنا أن نصفه بكل ما وصفه الكاتب؟!!
ولو عرضت التاريخ وسأعرضه ان شاء الله تعالى لرأينا حجم الاسفاف الذي وقع فيه الكاتب وسيحاسب عليه امام الله سبحانه وتعالى وأمام التاريخ!!

husaini4ever
16-08-2011, 10:00 PM
نعود لقضية القيادة النائبة وكانها توحيد الدعوة الذي ان صح صحت اعمالهم !!
قلنا ان النعماني سبق ان قدم السيد الحكيم بالاتي
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9911&stc=1&d=1313263745
وانه تطرق لقضية القيادة النائبة بعد مقدمة وقال
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9910&stc=1&d=1313263607
ثم نقل الاتي
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9929&stc=1&d=1313433787
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9930&stc=1&d=1313433787
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9931&stc=1&d=1313433787
هذا ماذكره النعماني....وفقا للسفر الذي حمله الينا زميلنا صاحبنا اليتيم !

نعود لقضية القيادة النائبة ولابد اولا من تقديم الاعتذار للاخ مدمر حيث غفلت عن حضوره والقاءه التحية فحياه الله وشكرا له!


عموما

الحسيني ينقل عن السيد الحكيم ايضاحات اخرى نقلا عن مقال منشور له تحت عنوان (خطوط عامة جديدة في تصور الشهيد الصدر(رض) في ص 268 :

وقد توضحت للشهيد الصدر(رض) ، في هذه الاونة، مجموعة من القضايا الاستراتيجية في العمل السياسي، اضافة إلى النقاط السابقة منها : ...

5 ـ الفصل بين اجهزة المرجعية واجهزة التنظيم الخاص حتى على مستوى الوكلاء، حتى انه امتنع ان يمنح احد كبار طلابه وكالة عنه بعد ان اصر هذا الاخ على البقاء في الحزب لمصلحة كان يعتقد بوجودها، بالرغم من طلب الشهيد الصدر منه الخروج من التنظيم الخاص، علما بان الشهيد كان يثق بتدينه وفضله. كما انه لم يرشحه للقيادة النائبة لهذا السبب على ما اعتقد.
ويذكر الشهيد الحكيم في ص273 :
:

التخطيط لما بعد الشهادة

واخذ الشهيد الصدر(رض) يخطط لما بعد شهادته، وكانت هناك قضايا اساسية امامه:
1 ـ قضية القيادة النائبة التي يمكنها ان تنوب عنه، وهو في الاحتجاز وتقوم بدورها بعده في قيادة التحرك الاساسي. وقد رشح اربعة اشخاص غير مرتبطين بالعمل المنظم الخاص، وكتب بذلك رسالة مغلفة للامام الخميني بهذا الترشيح، وكلفني بالاحتفاظ بها للوقت المناسب، ولكنه سحب ترشيحه بعد ذلك(63) وطلب اتلاف الرسالة بعد ان وصلته اخبار عن الوضع الخاص له في ايران غير مشجعة، وكذلك عن الموقف العام تجاه حركته وتقييمها(64) ولاسيما من قبل بعض العناصر المتنفذة في الاجهزة المسؤولة عن اسناد الحركات الإسلامية مثل مهدي هاشمي وغيره.
2 ـ قضية تطوير خط الجهاد في بناء الخط العسكري الجهادي، وقد طلب مني الخروج من العراق للقيام بهذا العمل، وكانت لدي ملاحظات عرضتها عليه فتوقف عن الطلب في حينه.(65).
__________________________________________________
63 ـ تحدثنا عن هذه الفكرة في مقال مستقل نشر في جريدة لواء الصدر.
64 ـ يمكن ملاحظة هذا التقييم والتصور حول النجف والحركة الإسلامية في العراق في ما كتبه السيد حميد روحاني عنها في كتابه: «نهضة الامام الخميني»، وهو شخص كان إلى آخر ايام الامام على صلة وثيقة بمكتبه، وقد لمست ذلك ايضا عند الهجرة إلى ايران من بعض هذه الاوساط، ولولا تدخل الامام شخصيا وتكليف آية اللّه السيد الخامنئي بمتابعة قضية العراق لاستمرت الماساة بحجمها الكبير.
65 ـ ذكرت بشكل مختصر هذه الملاحظات في بحث «القدوة في النظرية الإسلامية»، وفي بحث «القيادة النائبة».

ويوضح السيد الحكيم في الهامش 67:

وهنا لابد من ان اسجل للتاريخ ان الشهيد الصدر كان يشعر ببعض الاحباط تجاه بعض الاخبار والمواقف في ايران، حيث كان يسيطر على توجيه حركات التحرر اشخاص لا يثقون بالشهيد الصدر ولا بالحركة السياسية الإسلامية العراقية، كالسيد مهدي هاشمي، ويشجعهم بعض الاوساط السياسية العراقية المحيطة بهم ممن يرتبطون بالسيد محمد الشيرازي في ذلك الوقت، وذلك انطلاقا مما ذكرته في الهامش 64.

husaini4ever
16-08-2011, 10:01 PM
وهناك روايات أخرى حول الموقف، ويعلّق السيّد محمّد باقر الحكيم (رحمه الله) على بعضها قائلًا:
«وقد حاول البعض من المتطفّلين على الساحة الإسلاميّة ومرضى القلوب أن يستخدم البهتان والاتّهام بالباطل في تفسير هذا الموقف ـ يعني موقفه ـ والله هو الحكم العدل بيني وبينهم يوم القيامة. كما أنّ بعضهم الآخر حاول أن يقدّم تفسيراً آخر من عند نفسه لعدول الشهيد الصدر ويوحي باتّهام الشهيد الصدر بالإحباط واليأس والقنوط. وهذا إمّا جهلٌ بالواقع أو ضعفٌ في التقوى، نعوذ بالله من ذلك»

husaini4ever
16-08-2011, 10:08 PM
اذن ماهي تلك الروايات الاخرى ومامصدرها..؟؟؟؟

اختلفنا في شبكة هجر انا واخ هناك حول حقيقة احداث اتباع اليماني في الناصرية في محرم حيث ادعى الاخ وهو على مااعتقد ليس بعراقي انهم جند السماء وقلت انا لاعلاقة لهم بجند السماء !

اتى الاخ بستة مصادر بعضها بالانجليزية تؤكد انهم جند السماء!!!

اخضعت مصادره للتدقيق فوجدت ان الحقيقة هي انها كلها تعود لمصدر واحد هو مراسل رويترز في العراق وان كل من نقلوا انما نقلوا عنه بينما يقول الاخ نكذب ستة مصادر ونصدقك؟؟؟


عودا على موضوعنا واول مصادر القوم ...

الحائري مباحث الاصول ج 1 قسم 2 ص 159 ـ 160
القيادة النائبة:

والسيّد الشهيد حينما بدأ التحرّك بقصد الإطاحة بحكم الطاغوت وإعلاء كلمة الله، اعتقد أ نّه هو بنفسه لن يوفّق لتحقيق الهدف في حياته؛ لأنّه يعرف صدّاماً وطبيعته الإجراميّة، ويعرف النظام الحاكم وقساوته؛ ولذلك فقد وضع مخطّطاً لاستمرار وإنجاح الثورة ـ وإن كان لم يوفّق لتنفيذه ـ بعد استشهاده: وهو ما أسماه بـ (القيادة النائبة). وعلى أيّة حال، فتخطيطه لاستمرار الثورة وكذلك تخطيطه لُاسلوب الشهادة كان على هذا النحو:
قرّر السيّد الشهيد تشكيل القيادة النائبة التي كان من المفروض أن تقود الثورة في حالة فراغ الساحة من نفسه الزكيّة، وكان تصوّر السيّد الشهيد الأوّليّ لفكرة القيادة النائبة كالتالي:
أوّلًا: يقوم السيّد الشهيد بانتخاب عدد محدود من أصحاب الكفاءة واللياقة ينيط بهم مسؤوليّة قيادة الثورة بعد استشهاده.
ثانياً: يضع السيّد الشهيد قائمة بأسماء مجموعة اخرى من العلماء والقياديّين الرساليّين، ويكون للقيادة النائبة التي انتخبها السيّد الشهيد اختيارُ أيّ واحد منهم حسب ما تقتضيه المصلحة؛ ليكون عضواً في القيادة، كما أنّ للقيادة اختيارَ أيّ عنصر آخر لم يرد اسمه في هذه القائمة؛ لينضمّ إليها، وذلك على حسب متطلّبات وحاجة الثورة.
ثالثاً: يصدّر السيّد الشهيد عدّة بيانات بخطّه، وتسجّل ـ أيضاً ـ بصوته يطلب فيها من الشعب العراقيّ الالتفاف حول القيادة النائبة وامتثال أوامرها وتوجيهاتها.
رابعاً: يطلب من الإمام القائد السيّد الخمينيّ دعم القيادة، بعد أن يوصيه بهم.
خامساً: في المرحلة الأخيرة يقوم السيّد الشهيد بإلقاء خطاب في الصحن الشريف بين صلاتي المغرب والعشاء يعلن فيه عن تشكيل القيادة النائبة، ويعلن أسماء أعضائها، ويطلب من الجماهير مساندتها ودعمها. وقد أمرني السيّد الشهيد بشراء مسدّس؛ ليستفيد منه في حالة منع الأمن له من الخروج إلى الصحن الشريف، وكان يقول: «وسوف أستمرّ في خطابي حتّى تضطرّ السلطة إلى قتلي في الصحن؛ لأجعل من هذا الحادث بداية عمل القيادة النائبة».
وكان يقول: «ليس كلّ الناس يحرّكهم الفكر، بل هناك من لايحرّكه إلّا الدم»، يعني: أ نّه ـ لاشكّ ولاريب ـ لو أنّ الآلاف من أبناء العراق يرون السيّد الشهيد ـ بهذا الوجه المشرق بالإيمان والنور ـ صريعاً في صحن جدّه، والدماء تنزف من بدنه الشريف، فسوف يتأثّرون بالمستوى المطلوب الذي يتوقّعه السيّد.
وظلّ السيّد الشهيد يفكّر ويخطّط في الوسائل الكفيلة بانجاح مشروع القيادة النائبة، ولم أرَه طيلة فترة الحجز اهتمّ بأمر كاهتمامه بمشروع القيادة النائبة، فقد كان يعلّق عليه الآمال، ويرى فيه الحلّ للمشاكل التي قد تواجه الثورة في مسيرتها نحو تحقيق حكم الله في الأرض، وذلك بعد فراغ الساحة منه بعد استشهاده.
ولكن «ما كلّ ما يتمنّى المرء يدركه»، فلأسباب خارجة عن‏ إرادة شهيدنا العظيم لم يقدّر لمشروع القيادة النائبة أن يرى النور. ولاحول ولاقوّة إلّا بالله العليّ العظيم.

====================

husaini4ever
16-08-2011, 10:28 PM
اقول من المعلوم ان السيد الحائري لم يكن مع الشهيد الصدر في فترة الحجز !!
كما ان من الواضح ان المتحدث اعلاه هو النعماني ذاته لا السيد الحائري !!!
اذن فان عد السيد الحائري من المصادر ....ضحك على الذقون !


لكن ربما كان السيد الحائري يريد ان يخفف من وطأة مانقل عن حجم الاذى الذي لحق بالشهيد الصدر بسبب موقفه الذي يلخصه الحسيني في ص 128 من حياة حافلة وفكر خلاق !

يقول بعد ان يستعرض ردة فعل طلبة الشهيد الصدر وكادر حزب الدعوة على فتواه تحريم ارتباط الطلبة بالتنظيم وهو الامر الذي نوضحه لاحقا ان شاء الله :

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9933&stc=1&d=1313522738

لكن النعماني الذي يعيش على مائدة الحائري لايروق له ان ينقل هذه القصة ولايريد ان يعرض سيده للحرج لذا كان الاليق ان يجد سببا اخر للاذى والحالة النفسية التي تعرض لها الشهيد الصدر !

aqeel28
17-08-2011, 01:04 AM
الاخ الكريم حسيني
السلام عليكم

ارجو توضيح هذه النقاط

هناك بعض الاسماء قلت انها تطعن بالمرجعية لكن قرانا لها اشادة بالمرجعية بعبارات متينة فكيف توفق بين دعواك وماقرانا؟


ثم انك تطعن ببعض الاسماء وقد قرانا شهادة للشهيد الصدر بحقهم في بعض الرسائل !!!

واكون من الشاكرين

alyatem
17-08-2011, 07:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

إن الله يدافع عن الذين آمنوا
إن الله لا يحب كل خوان كفور

كذب وتدليس واتهام خطير بشأن السيد الحائري حفظه الله تعالى

الظاهر أنه لن ينفع ترك المناقشة خصوصا وأنني كنت أنتظر مثل جواب الكاتب هنا حينما عرضت القضية النائبة لعلمي انه سوف يتطرق لهذا الموضوع ويرميه في ساحة السيد الحائري كما هو واضح في مشاركات هشام حيدر السابقة وفي ما جاء عن لسان بعض الكتاب ممن يعتمدهم الكاتب!!
عموما مشكلة النفاق انه يتلون كل حين بلون!! ولا يُعرف له وجه واحد في الامور!!
والكاتب بارع في هذا التلون!! تارة ينتمي الى حزب الدعوة حتى العظم وتارة يكرههم اكثر مما يكره السني!!
وتارة اخرى يصبح مدير محطة انتخابية للفيلق وتارة اخرى ينتقد قائدهم لانه حضر الجنازة (الماسونية) لابن خالة ابيه في بيروت!!
ومرة يكون الحكيم : ان طعنتم فيه فلقد طعنتم بابيه من قبل ! واخرى يصبح يكتب بنفَس دعوجي؟!!!
اليوم رأينا يوم كان الشهيد الصدر(ابو) الدعوة ... [(ابن) الدعوة العاق] !! معتمدا على اساس بداية موضوعه الذي حوّله من صديق حميم لدعوة العنزي وبحجة (الدافع) الوطني الى منظم الحملة الانتخابية للمحامين عن (الدافع) الوطني!!
ناقل هذه الكلمة هو السيد الحائري الذي كان ساذجا وقليل الفهم ولا يدرك الاساليب المخابراتية كما يصفه الكاتب مرارا هنا!!
حتى إذا وصل الكلام الى ما يصب في مصلحة الكاتب أصبح الحائري مرجعا يصدر صك الطهارة الى الخاقاني!!!
وبعد ان انتهت المهمة ولم يجد في ورقة الطهارة تلك أي فائدة لأن الله جاء على بنيانهم من القواعد فجعلها قاعا صفصفا!!
نجد الكاتب اليوم ينسب للحائري موائد يعتاش عليها النعماني (الوضيع)؟!!! ويكون الحائري شخصا إمّعة لا يعقل ولا يفقه فيما ينقل عن غيره وعليه فلا يمكن الاعتماد على ما يكتبه في الموضوع!!!
ثم يحاول جاهدا أن ينسب له فشل القضية النائبة!! ويستدل عليه بقول النعماني عن مرض السيد الشهيد رحمه الله بسبب تلك القضية ويربط الكاتب بينها وبين مدعى انه تأذى سابقا حينما علم ان الحائري في الدعوة!!
لنراجع كلام هشام حيدر :

الحسيني ينقل عن السيد الحكيم ايضاحات اخرى نقلا عن مقال منشور له تحت عنوان (خطوط عامة جديدة في تصور الشهيد الصدر(رض) في ص 268 :

المقال هو (نظرية العمل السياسي عند الشهيد الصدر) للسيد الشهيد محمد باقر الحكيم رحمه الله نشرته مجلة المنهاج في عددها 17 عام 2000، أحد فصوله هو (خطوط عامة جديدة في تصور الشهيد الصدر).
ومن ثم يذكر الكاتب أن السيد محمد الحسيني ينقل ايضاحات نقلا عن ذلك المقال!! وينقل نصا من ص 268 و273 عن المقال!!
فهل هذا التوضيح من هشام حيدر صحيح؟!!

alyatem
17-08-2011, 07:43 PM
ما يذكره السيد الحسيني هو التالي:

ويذكر السيد محمد باقر الحكيم أن الشهيد الصدر صُدم صدمة نفسية وسياسية وأصيب بالمرض عندما اعترف السيد الحائري (*) له ببقاء علاقته التنظيمية بالحزب (234)، كما ذكر أن الشهيد الصدر لم يكن مقتنعاً لما أبداه السيد الحائري من اعتذار حول فهمه لقرار الشهيد الصدر بضرورة انسحاب طلابه من حزب الدعوة، بل أن السيد الحكيم يحمل على السيد الحائري حملة شعواء في هذه المسألة، ويرى أنه استفاد من موقعه واعتماد الشهيد الصدر عليه للامتداد في الحوزة وجهاز المرجعية وتوظيف ذلك خدمة لحزب الدعوة، والذي أوجب غضب أبناء السيد الحكيم (المرجع) كما يذكر السيد محمد باقر الحكيم (235).
ويذكر الشيخ الزهيري أنه سمع من السيد الحائري نفسه أن الشهيد الصدر قد تأذى منه للموقف المشار إليه (236). كما يذكر الشيخ الزهيري عن الشهيد حسين معن بواسطة السيد علي أكبر الحائري عن الشهيد الصدر نفسه أن سبب غضبه منه هو أنه لم يسمع منه اعتراضاً لقراره ليحترمه ويقدِّره(237).
وكنت سألت السيد الحائري شخصياً حول موقفه من قرار الشهيد الصدر بفك ارتباط طلبة العلوم الدينية بالحزب، وموقف الشهيد الصدر منه لعدم الانسجام معه، فلم يجب بشيء وامتنع عن التعليق.
------------
(*) لم يُسمِّ السيد الحكيم السيد الحائري بل أغفل اسمه واكتفى بالإشارة إليه (بالأخ الطالب الفاضل).
234 الحكيم، مجلة المنهاج، المرجع السابق، ص 263.
235 المرجع السابق نفسه، ص 286.
236 الزهيري، مقابلة خاصة، المرجع السابق.
237 الزهيري، مقابلة خاصة، المرجع السابق.

اقول:
اولا: هذا ما استظهره محمد الحسيني من كلام السيد الحكيم ولا ندري ما هي أوجه هذا الاستظهار فكثيرا ما يعمد السيد محمد الحسيني الى ذلك في كتابه!! لكنه توفرت لديه قرائن منها كلام الشيخ الزهيري وبعض القرائن الاخرى التي سنشير اليها!
ثانيا: هذا الكلام الذي يبحث عنه السيد محمد الحسيني ليس له أي علاقة بقضية القيادة النائبة بل أن عنوان الفصل الذي ورد في الكتاب في ص 124 هو (فتوى الانفصال) وهو موضوع سابق كثيرا على قضية القيادة النائبة!!

alyatem
17-08-2011, 07:46 PM
ثالثا: ما ذكره السيد محمد الحسيني في كتابه وارجعه الى مقال (النظرية السياسية) هو ما تلاحظونه في الهامش وهي ص 263 و 286 وجاء فيها :

فك الارتباط بين المرجعية والتنظيم الخاص

وفي تطور آخر للاحداث، على مستوى العمل المنظم الخاص والحوزة، تم اعتقال احد العناصر المهمة في التنظيم الخاص الذي قدم اعترافات واسعة عن التنظيم تشمل مجموعة من خيرة طلبة العلوم الدينية، حيث تم اعتقالهم ايضا (48).
وتكشفت خطوط العمل لتطول مجموعة من طلاب الشهيد الصدر وطلاب حوزته وبعض خاصته.
وقد كان ذلك «مفاجاة كبيرة» للشهيد الصدر بهذه الحقيقة والواقع، وتبين له ان مجموعة من طلابه ومقربيه قد انتموا إلى التنظيم الخاص، معتقدين ان ذلك برايه ونظره وموافقته وبسعي من احد طلابه المقربين اليه جدا، الذي لم يتم ابلاغهم بالقرار السابق المذكور بشكل مناسب على الاقل، وكانت صدمة نفسية وسياسية قاسية وكبيرة لخطته وتصوراته السياسية عن العمل حتى اصيب على اثر ذلك بالمرض عندما قام هذا الاخ (الطالب الفاضل) المقرب اليه باعتراف للشهيد الصدر بالحقيقة كاملة مع اخباره بعزمه على الهجرة من النجف خوفا من الاعتقال لانه كان يحتمل قويا ان يعترف عليه بعض المعتقلين، ويكون ذلك كارثة للشهيد الصدر وللحوزة العلمية فاحتاط بالخروج. وقد كان ظنه صحيحا، وتوالت عليه الاعترافات الصحيحة وغير الصحيحة خصوصا بعد ان خرج من العراق.
وقد استفاد هذا الاخ في الخروج من الاختلاف بين اللقب الرسمي له المثبت في الجواز ووثيقة الاقامة، وبين اللقب المعروف عنه في الاوساط العلمية والاجتماعية، وتمكن من الخروج من النجف إلى ايران (49) .
------------------
48 – كان ذلك في بداية سنة 1392هـ 1972م.
49 - كان اعتذار هذا الاخ عن هذا الموضوع كما حدثني الشهيد الصدر هو انه كان يعتقد انه مشمول بالاستثناء الذي ذكرناه في الفقرة (4) آنفا، وانه لم تتهيا له الفرصة لان يبلغ بالقرار جميع المرتبطين وقد عاجلته الاحداث، ولكن الشهيد الصدر لم يكن مقتنعا بكفاية هذا العذر لارتكاب هذا الخطا الكبير كما صرح بذلك، وكان يرى على الاقل ضرورة اخباره بهذا الامر، خصوصا وان الشهيد الصدر لم يكن على علم بانتساب هذا الاخ للتنظيم الخاص، ولم يكن يظهر عليه شيء من ذلك، واستفاد عمليا وواقعيا من موقعه ومن اعتماد الشهيد الصدر عليه وكذلك اعتماد جهاز الشهيد الصدر واصدقائه على هذا الاخ في الامتداد الواسع في اجهزة مرجعيته والحوزة لقد كان الاخ المذكور مشرفا تربويا على احدى المدارس التي اسسها الامام الحكيم، وكان يقوم بنشاط حزبي في هذه المدرسة، الامر الذي اثار بعض ابناء الامام الحكيم، حيث لم يكونوا يوافقون على ذلك، ولكن كاتب هذه السطور كان مسؤولا عن المدرسة وكان يدافع عنه اعتقادا بعدم صحة هذه الاخبار والاتهامات حتى تبين صحتها بعد ذلك ولعل الاخ المذكور له عذر آخر واللّه اعلم.

من الملاحظ أن الشهيد الحكيم ذكر في الهامش ان ذلك في العام 1972 وهو مناسب لسنة خروج السيد الحائري في العام 1973.
علما أن لقب السيد الحائري الرسمي هو (طبيب زادة) والمعروف عنه في الاوساط الحوزوية هو (الحائري)!!
فلعل ايضا هذا هو السبب الآخر الذي جعل السيد محمد الحسيني يستظهر أنه المراد بـ(الطالب الفاضل) !!

alyatem
17-08-2011, 07:48 PM
رابعا: لم يتم ترشيح السيد الحائري للقيادة النائبة وذلك لأن السيد الحكيم والنعماني وكل من كتب عن القضية يقول أن السيد الصدر رشّح اربعة ثلاثة منهم خارج العراق وواحد في داخله!! وهم:
1ـ السيّد مرتضى العسكري.
2 ـ السيّد محمّد مهدي الحكيم.
3 ـ السيّد محمود الهاشمي.
3ـ السيّد محمّد باقر الحكيم.
ويمكن مراجعة هذه الاسماء في: صحيفة المبلّغ الرسالي، العدد (129)، نقلًا عن السيّد محمّد باقر الحكيم.
وقد أورد بعض الباحثين أنّ الأعضاء خمسة، وهم: السيّد كاظم الحائري، السيّد محمّد باقر الحكيم، الشيخ محمّد مهدي الآصفي، السيّد محمود الهاشمي والشيخ محمّد باقر الناصري
راجع الحياة السياسيّة للإمام الصدر: للمرحوم ملا أصغر جعفرص : 503. حيث يقول:

تأكد السيد الصدر عن عزم النظام بتصفيته وحاول تشكيل لجنة من معاونيه دعيت بالقيادة النائبة لتقود الصراع ضد النظام من بعده(3). وكان من المفروض ان يكون اعضاء هذه اللجنة خمسة اشخاص. وبالرغم من ان السيد الصدر لم يعلن عن اسمائهم الا ان هنالك اجماعا بانهم من اخلص المقربين اليه، وهم: السيد محمد باقر الحكيم، السيد كاظم الحائري، الشيخ محمد مهدي الآصفي، السيد محمود الهاشمي، الشيخ محمد باقر الناصري(1).
وقد ارتأى السيد الشهيد الصدر عرض اعضاء اللجنة على الامام الخميني للموافقة عليهم كي يكسبهم شرعية قيادتهم بعد موته(2).
وعلى اي حال تشكيل هذه القيادة لم ير النور بسبب استباق النظام لها وتصفية السيد الصدر.
_________________________
(3) ما اورده الشيخ النعماني في كتاب السيد الحائري، مباحث الاصول، ص 159 ـ 160.
(1) كلهم الآن اعضاء في المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق الذي تأسس عام 1982 حيث يترأسه الحكيم والهاشمي ناطقاً رسمياً والناصري حتى سنتين خلتا رئيس الهيئة العمومية.
(2) الحائري، مباحث الاصول، ص 159.

ويذكر الشيخ محمّد باقر الناصري في لقاء مع قناة المنار أنّ المشروع قد طرح عليه.
والملفت للنظر أنّ الشيخ محمّد رضا النعماني ذكر في كتابيه أنّ السيّد الصدر اختار لهذا العمل أربعة أشخاص (الشهيد الصدر .. سنوات المحنة وأيّام الحصار: 308 ؛ شهيد الأمّة وشاهدها2: 191)، ولكنّ السيّد محمّد الحسيني نقل عنه تعبيره بأنّ القيادة (خماسيّة) (محمّد باقر الصدر .. حياة حافلة .. فكرٌ خلّاق: 226، نقلًا عن الشيخ محمّد رضا النعماني) ، الأمر الذي استوقف السيّد الحسيني كذلك‏.

alyatem
17-08-2011, 07:52 PM
يقول السيد محمد الحسيني في ص 226 ـ 229 :

التخطيط لما بعد الاستشهاد - القيادة النائبة:

كانت المعطيات كلها تشير إلى أن العدّ العكسي قد بدأ، وإن قراراً بتصفية الشهيد الصدر قد أتخذ، وأن السلطة مصممة على التخلص منه، خاصة وأنه بات واضحاً أن كلفة إعدام الشهيد الصدر ليست باهضة ولا تعرِّض الحكم إلى مخاطر غير عادية.
كان الشهيد الصدر يشعر بفداحة قراره في مواجهة النظام والسلطة، وهو يعرف قساوتها وعلى إطلاع تام بما تضمره من حقد، وهي سلطة دموية كانت تحس بثقل الشهيد الصدر ووجوده، وكانت تتربص به يوماً بعد يوم، ولذلك فكّر الشهيد الصدر في اختيار قيادة تكمل المشوار وتقوم بتنظيم حركة الثورة المفترضة، فاسمى تلك القيادة بـا(القيادة النائبة) ـ وقد اختار لها خمسة أشخاص، ويسميها الشيخ النعماني بالقيادة الخماسية(574)، وإن ذكر في كتابه (الشهيد الصدر ـ سنوات المحنة وأيام الحصار) أنهم أربعة أشخاص(575). ولم يسمّهم.
وقد سمّاهم السيد محمد باقر الحكيم بأنهم زيادة عليه، السيد مهدي الحكيم، والسيد محمود الهاشمي، والسيد مرتضى العسكري(576). وعلّل السيد الحكيم أن اختيارهم كان لجهة عدم ارتباطهم بالتنظيم الخاص(577)، ولأن فيهم أكثر من فقيه، وبتوفر الخبرة السياسية والقدرة على إدارة الأمور فيهم، فضلاً عن عمقهم الشعبي والجماهيري(578).
كما وضع الشهيد الصدر قائمة بأسماء آخرين كقيادة احتياطية، تنتخب القيادة الأصلية منهم من تشاء إذا اقتضى العمل ذلك. وذكر الشيخ النعماني أن عددهم لعله أكثر من عشرة(579).
وقد كتب الشهيد الصدر رسالة للسيد الخميني بهذا الخصوص تركها مغلَّفة عند السيد محمد باقر الحكيم، إلاّ أنه طلب إتلاف الرسالة بعد ذلك(580).
كان معظم المرشحين للقيادة النائبة خارج العراق، باستثناء الشهيد محمد باقر الحكيم، وقد عرض المشروع عليه، إلاّ أنه اعتذر عن المشاركة فيه. ولم يوافق على الخروج من العراق، فأُصيب الشهيد الصدر بالإحباط وخيبة الأمل(581).
وقد برَّر الشهيد محمد باقر الحكيم رفضه لهذا المشروع لعدة أسباب منها طبيعية العلاقة السيئة والمشكلات الحقيقية بين بعض هذه الأسماء المرشحة والأجهزة المسؤولة عن الأعمال والنشاطات الخارجية في إيران، في وقتٍ يفترض فيه أن تعمل القيادة النائبة في إيران(582).
ويفيد الشيخ عبد الحليم الزهيري أنه سأل السيد عبد العزيز الحكيم شقيق الشهيد محمد باقر الحكيم وهو في العراق، عن سبب عزوف أخيه السيد الحكيم عن الخروج من العراق إلى إيران فاعتذر بعدم معرفته بالأسباب، فكلّفه سؤال السيد محمد باقر الحكيم على لسانه، فنقل له السيد عبد العزيز الحكيم عن أخيه ثلاث نقاط حفظ منها الشيخ الزهيري واحدة، وهي أن الإيرانيين لا يمكن أن ينسوا طبيعة العلاقة بين السيد الحكيم (المرجع) والثورة، وأنهم سوف ينبشون الماضي(583).
ومهما يكن من أمر، ففي دراسة للواقع العراقي والإيراني معاً يصعب معها قبول التشكيل الذي وضعه الشهيد الصدر ـ كما هو مروي ـ لأن الأسماء الأربعة المذكورة، ليس فيها من هو بمستوى القيادة السياسية سوى الشهيد مهدي الحكيم بالدرجة الأولى، وهو ـ بحق ـ صاحب رؤية سياسية وله لياقات سياسية أيضاً وعلاقات واسعة في هذا المجال، فضلاً عن انتمائه إلى أسرة المرجع السيد الحكيم. وهو صاحب سمعة ومهابة في العراق، إلاّ أن وضعه في إيران سيء جداً، وينظر له رجال الثورة الإيرانية بريبة، إذ كان يرى السيد علي خامنئي (قائد الثورة الإيرانية حالياً) أن السيد مهدي الحكيم عميل بريطاني أمريكي وهو ما صرَّح به السيد خامنئي في عدة لقاءات مع قيادات حزب الدعوة(584). ولذلك لم يعبأ السيد الخميني كثيراً بأمر السيد مهدي الحكيم عندما أغتيل في الخرطوم من قبل النظام العراقي، ولم يرسل برقية تعزية للسيد محمد باقر الحكيم به، بالرغم من تحسن العلاقة بين السيد محمد باقر الحكيم وقيادات الثورة الإيرانية.
ويلي الشهيد مهدي الحكيم شقيقه الشهيد محمد باقر الحكيم في لياقاته القيادية، فهو ابن العراق وتلميذ الشهيد الصدر ونجل المرجع الحكيم، وإن كان غير مرغوب به في إيران ويُنظر إليه من قبل كثيرين من رجال الثورة الإيرانية بريبة، وإن كانت بدرجة أقل من النظرة تجاه أخيه الشهيد مهدي الحكيم.
أما السيد مرتضى العسكري فهو وإن كان شخصية فاعلة في العراق إبّان مرجعية السيد الحكيم وشخصية حزبية قيادية في حزب الدعوة إلاّ أنه لم يعد معروفاً في الأوساط العراقية في الثمانينات، مع اشتراكه في النظرة السلبية من قبل قيادة الثورة الإيرانية وعلى رأسهم السيد علي خامنئي، إذ كان يعترض على حزب الدعوة لوجود السيد العسكري والشهيد مهدي الحكيم في حزب الدعوة(585)، وإن تغيّرت النظرة لاحقاً تجاهه ومن السيد علي خامنئي تحديداً وأخذ ينظر إليه كشخصية فذَّة.
وربما كان السيد محمود الهاشمي، وإن كان تلميذاً مقرباً للشهيد الصدر، أقلهم حظاً في السياسة والقيادة والإدارة، فهو شخصية علمية محضة، كما أنه لا عمق له على المستوى الشعبي والجماهيري. والأكثر طرافةٍ في شخصيته إنه وإن كان إيراني الأصل فهو لا يعرف عن إيران شيئاً في ذلك الوقت، وليس له فيها من العلاقات ما تمكنه من لعب دور بنّاء لصالح الشهيد الصدر إيرانياً، بل إنه عراقي الجنسية أيضاً. ويكفي لتأكيد هذا الاستنتاج أننا لا نعرف له دوراً مميزاً لعبه في إيران مع أنه ممثل الشهيد الصدر في الخارج، ومبعوثه إلى إيران.
ولا أعرف سبباً لغياب أسماء عراقية عن القيادة النائبة سوى هؤلاء الأربعة، وإن كان قد ذكر الشيخ النعماني أنها قيادة خماسية! كما أننا لا نعرف ما هي الأسماء الاحتياطية ولماذا أُخفيت!!
--------
(574) النعماني، مقابلة خاصة [في قم بتاريخ 28 / 7 / 1994] ، المرجع السابق.
(575) النعماني، الشهيد الصدر.. [سنوات المحنة وأيام الحصار ، ط أولى، 1996، قم.] ، المرجع السابق، ص308.
(576) الحكيم، محمد باقر، صحيفة المبلغ الرسالي، مقابلة، العدد / 129 / 13 نيسان /1998 ـ قم.
(577) الحكيم، محمد باقر [نظرية العمل السياسي عند الشهيد الصدر] ، مجلة المنهاج [العدد (17) ص 280، السنة / 2000م] ، المرجع السابق، ص273.
(578) الحكيم، صحيفة المبلغ الرسالي، المرجع السابق.
(579) النعماني، الشهيد الصدر، المرجع السابق، ص308.
(580) الحكيم، مجلة المنهاج، المرجع السابق، ص283.
(581) النعماني، الشهيد الصدر، المرجع السابق، ص310، ومقابلة خاصة، المرجع السابق.
(582) الحكيم، محمد باقر، صحيفة المبلغ الرسالي، المرجع السابق.
(583) الزهيري، عبد الحليم، حديث خاص، بتاريخ: 8 / 12 / 2002، دمشق.
(584) الزهيري، عبد الحليم، حديث خاص، بتاريخ: 3 / 12 / 2002، دمشق.
(585) المرجع السابق نفسه.

alyatem
17-08-2011, 07:55 PM
وهنا نذكر ما قاله الشهيد الحكيم حول الموضوع:

التخطيط لما بعد الشهادة

واخذ الشهيد الصدر(رض) يخطط لما بعد شهادته، وكانت هناك قضايا اساسية امامه:
1 ـ قضية القيادة النائبة التي يمكنها ان تنوب عنه، وهو في الاحتجاز وتقوم بدورها بعده في قيادة التحرك الاساسي. وقد رشح اربعة اشخاص غير مرتبطين بالعمل المنظم الخاص، وكتب بذلك رسالة مغلفة للامام الخميني بهذا الترشيح، وكلفني بالاحتفاظ بها للوقت المناسب، ولكنه سحب ترشيحه بعد ذلك(63) وطلب اتلاف الرسالة بعد ان وصلته اخبار عن الوضع الخاص له في ايران غير مشجعة، وكذلك عن الموقف العام تجاه حركته وتقييمها(64) ولاسيما من قبل بعض العناصر المتنفذة في الاجهزة المسؤولة عن اسناد الحركات الإسلامية مثل مهدي هاشمي وغيره.
2 ـ قضية تطوير خط الجهاد في بناء الخط العسكري الجهادي، وقد طلب مني الخروج من العراق للقيام بهذا العمل، وكانت لدي ملاحظات عرضتها عليه فتوقف عن الطلب في حينه.(65).
__________________________________________________
63 ـ تحدثنا عن هذه الفكرة في مقال مستقل نشر في جريدة لواء الصدر.
64 ـ يمكن ملاحظة هذا التقييم والتصور حول النجف والحركة الإسلامية في العراق في ما كتبه السيد حميد روحاني عنها في كتابه: «نهضة الامام الخميني»، وهو شخص كان إلى آخر ايام الامام على صلة وثيقة بمكتبه، وقد لمست ذلك ايضا عند الهجرة إلى ايران من بعض هذه الاوساط، ولولا تدخل الامام شخصيا وتكليف آية اللّه السيد الخامنئي بمتابعة قضية العراق لاستمرت الماساة بحجمها الكبير.
65 ـ ذكرت بشكل مختصر هذه الملاحظات في بحث «القدوة في النظرية الإسلامية»، وفي بحث «القيادة النائبة».

ويوضح السيد الحكيم تلك (الاوساط) في الهامش 67 في ص 289 ـ 290 :

67 ـ وهنا لابد من ان اسجل للتاريخ ان الشهيد الصدر كان يشعر ببعض الاحباط تجاه بعض الاخبار والمواقف في ايران، حيث كان يسيطر على توجيه حركات التحرر اشخاص لا يثقون بالشهيد الصدر ولا بالحركة السياسية الإسلامية العراقية، كالسيد مهدي هاشمي، ويشجعهم بعض الاوساط السياسية العراقية المحيطة بهم ممن يرتبطون بالسيد محمد الشيرازي في ذلك الوقت، وذلك انطلاقا مما ذكرته في الهامش 64.

وعلى هذا فإن السيد الحائري لم يكن من ضمن الاسماء التي اقترحها الشهيد الصدر للقيادة النائبة لاسباب معينة يوضحها الشهيد الحكيم بقوله في ص 268 من مقالته (نظرية العمل السياسي) :

5 ـ الفصل بين اجهزة المرجعية واجهزة التنظيم الخاص حتى على مستوى الوكلاء، حتى انه امتنع ان يمنح احد كبار طلابه وكالة عنه بعد ان اصر هذا الاخ على البقاء في الحزب لمصلحة كان يعتقد بوجودها، بالرغم من طلب الشهيد الصدر منه الخروج من التنظيم الخاص، علما بان الشهيد كان يثق بتدينه وفضله. كما انه لم يرشحه للقيادة النائبة لهذا السبب على ما اعتقد.

alyatem
17-08-2011, 07:59 PM
وبكل ما تقدم لا معنى لكلام الكاتب الذي اتى به مرة اخرى بالاستقطاع والتدليس مع الاسف وتكلم قائلا:

اقول من المعلوم ان السيد الحائري لم يكن مع الشهيد الصدر في فترة الحجز !!
كما ان من الواضح ان المتحدث اعلاه هو النعماني ذاته لا السيد الحائري !!!
اذن فان عد السيد الحائري من المصادر ....ضحك على الذقون !

مع العلم أن السيد الحائري هو نفسه يذكر ان الكلام ينقله عن الشيخ النعماني!! ولم ينسبه لنفسه!! حتى يكون هشام حيدر مكتشف ذلك!!

لكن ربما كان السيد الحائري يريد ان يخفف من وطأة ما نقل عن حجم الاذى الذي لحق بالشهيد الصدر بسبب موقفه الذي يلخصه الحسيني في ص 128 من حياة حافلة وفكر خلاق !

يا سبحان الله!! مع أن نفس الكاتب يقول بعدها مباشرة:

يقول بعد ان يستعرض ردة فعل طلبة الشهيد الصدر وكادر حزب الدعوة على فتواه تحريم ارتباط الطلبة بالتنظيم

فإذن الموضوع حول فتوى الانفصال لا القضية النائبة؟!!

ولنرجع الى ما قاله السيد الحكيم واستشهد به الكاتب:

وقد حاول البعض من المتطفّلين على الساحة الإسلاميّة ومرضى القلوب أن يستخدم البهتان والاتّهام بالباطل في تفسير هذا الموقف ـ يعني موقفه ـ والله هو الحكم العدل بيني وبينهم يوم القيامة.
كما أنّ بعضهم الآخر حاول أن يقدّم تفسيراً آخر من عند نفسه لعدول الشهيد الصدر ويوحي باتّهام الشهيد الصدر بالإحباط واليأس والقنوط. وهذا إمّا جهلٌ بالواقع أو ضعفٌ في التقوى، نعوذ بالله من ذلك.
__________________________________________________
راجع القيادة السياسيّة النائبة السيد محمد باقر الحكيم، محدود الانتشار : 13.

أقول أن ما يصفهم بالمتطفلين هو (مختار الاسدي) وكنت قد بحث قضية الرسالة التي نشرها مكتب الحكيم حوله ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709243&postcount=613) )

ولم يقصد السيد الحكيم ذلك عن الشيخ النعماني لأنه لم يذكر الحكيم في كتابه (الشهيد الصدر سنوات المحنة وأيام الحصار) كما وضحناه ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709220&postcount=607) ) و ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709225&postcount=608)) و ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709227&postcount=609))
ونقلت ما وضحه السيد محمد الحسيني من تحريفات واضافات حصلت في الكتابين ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709232&postcount=610) )

ثم بهذا الخصوص يقول الشيخ أحمد ابو زيد العاملي في كتابه (محمد باقر الصدر .. السيرة والمسيرة) في هامش رقم 1 ص 256 :
ولا يخفى أنّ صياغة الشيخ النعماني الأولى تختلف عن الثانية، وقد صرّحت لي إدارة (المؤتمر العالمي للإمام الشهيد الصدر) التي تولّت طباعة كتاب الشيخ النعماني الثاني أنّ تغيير الصياغة كان من قبلها لا من قبل الشيخ النعماني، وكان ذلك مراعاة للسيّد الحكيم.

alyatem
17-08-2011, 08:02 PM
وأما ما عبّر عنه الحكيم بقوله (بعضهم الآخر) فيقصد به الشيخ النعماني حيث قال النعماني في كتابه (سنوات المحنة) ص 310 :

وفشل مشروع القيادة النائبة، وأصابت السيد الشهيد رحمه الله، خيبة أمل قاتلة، وهم دائم، فتدهورت صحّته، وأصيب بانهيار صحّي، وضعف بدني، حتى كان لا يقوى على صعود السلّم إلا بالاستعانة بي، وظهرت على وجهه علامات وحالات لا أعرف كيف أعبّر عنها.
قلت لسماحته: سيّدي لماذا هذا الهمّ والحزن والاضطراب ..؟
فقال: لقد تبدّدت كل التضحيات والآمال، أنت تعرف أنّني سوف لن أتنازل للعفالقة، وسوف اقتل ... أنا لا اريد أن اقتل في الزنزانات ـ وإن كان ذلك شهادة مقدّسة في سبيل الله ـ بل اريد أن اقتل أمام الناس، ليحرّكهم مشهد قتلي، ويستثيرهم دمي، هل تراني أملك شيئا غير سلاح الدم، وها أنذا قد فقدته، إن قتلني هؤلاء فسوف لن يفلحوا بعدي، ولن ينتصروا.

ويقول الباحث الشيخ احمد العاملي في كتابه ص 258 هامش 2 :

أكّدت السيّدة أم جعفر الصدر في مذكّراتها أنّ السيّد الصدر أصيب بضعف شديد قبيل استشهاده‏.

وهي مذكرات مخطوطة لعائلة الشهيد بقلم الشيخ العاملي نتمنى أن ترى النور قريبا.

وتقول العلوية الطاهرة في كتاب (وجع الصدر) ص 202 :

إن لمحنة السيد الشهيد حديث مُرّ يطول. والحقيقة التي أعلنها هنا أن كتاب «سنوات المحنة» للشيخ النعماني أماط اللثام عن جزء من وجوه المعاناة التي عاشها سيدنا الصدر الشهيد وأهل بيته وليست كل الحقيقة. فما كان يجري من معاناة لهو أمر أمرُّ من أن يستمرأ. وأكبر من أن يقال أو ينشر. لكني أريد هنا أن أتكلم من داخل بيته، عما حلّ به وبعائلته من ظلامات لايعلم بها إلّا الله.


وتضيف في ص 214 في حديثها عن بعض معاناة الحصار:

فهؤلاء الجبناء جعلوا منهم ضحايا بريئة تدفع معه ثمن موقفه، في مواجهة ظالمة غير متكافئة.
كل ذلك لم يكن كافياً لشفاء غليل الطغاة، بل زيادة عليه قاموا بعدة محاولات يائسة لإنهاء وجودنا وتصفيتنا جسدياً، بأساليب شيطانية ماكرة، يكون معها الأمر لو تحقق موتنا كأنّه قضاء وقدر ولكنّهم «همّوا بما لم ينالوا».
ولو أردت أن أعدّد تلك الأساليب الخبيثة والمكائد والمصائب التي كانوا ينزلونها على رؤوسنا إذن لطال الحديث كثيراً. لكني أجد فيما رواه الشيخ محمد رضا النعماني في كتاب (سنوات المحنة): وصفا وافيا لتفاصيل المأساة التي عاشها معنا متخفياً في نفس الدار؛ وشاطرنا المصيبة بكل آلامها وألوانها، كأي واحد منا.

وتتحدث عن آخر أيام الحجز قبل اعتقاله الاخير وبعد مجيء المفاوضين ، ص 219 :

ولم يفرق الأمر عند الشهيد. فلقد والله قلّ سروره، وضاقت عليه الوسيعة بما رحبت .. و «من قلّ سروره كان في الموت راحته»، فهانت عليه الدنيا، واجترأ على الممات كمن استحنط وانطلقت نفسه نحو الشهادة وانشرحت. ورخصت في التضحية مهجته.
وبدأت صحة الشهيد تنهار، ولم يعد يقو على المشي؛ حتى أنه كان إذا أراد صعود الدرج، انبرى له سماحة الشيخ النعماني رفيق المحنة والصبر يعينه ويرفده، في تلك الأيام القليلة التي سبقت استشهاده،

alyatem
17-08-2011, 08:06 PM
الفضيحة

اذن مع كل ما ذكرناه فلا اتصور أن كلام الكاتب كان دقيقا كالعادة ، حيث قال:

لكن النعماني الذي يعيش على مائدة الحائري لايروق له ان ينقل هذه القصة ولايريد ان يعرض سيده للحرج لذا كان الاليق ان يجد سببا اخر للاذى والحالة النفسية التي تعرض لها الشهيد الصدر !

محاولا أن ينسب الاذى والمرض للحائري بخصوص قضية القيادة النائبة مع أن الحكيم يرفض أن يكون مرضه من أجل هذه القضية ، وفي ما عرضناه من أن كلام الحكيم السابق حول تأثر السيد الصدر من تلميذه والذي استظهر السيد محمد الحسيني انه الحائري كان يعود للعام 1972 ـ 1973 في قضية فتوى الانفصال ولا علاقة له بموضوع القيادة النائبة كما يريد الكاتب أن يصوره هنا!! وهو اتهام خطير ورمي بدون علم ومسؤول عنه هذا الكاتب امام الله وامام التاريخ ولا يصمد أمام ادنى تدقيق!!
ولا حول ولا قوة الله بالله العلي العظيم!!
علما أن نفس الكاتب هشام حيدر يقول في محل سابق عن موضوع فتوى الانفصال التالي ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1429280&postcount=114)) :
وكان الكلام بتاريخ 29-12-2009

ولم يكن الالتزام بتوجيهات الشهيد الصدر بالمستوى المطلوب لاسباب عدة...
كان من بينها ماوقع فيه السيد الحائري...

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=6942&stc=1&d=1262106854

وبسبب هذه الاخطاء الفادحة فقد وقعت بدايات الكارثة وفتحت فوهة المقبرة الجماعية....
الامر الذي استدعى ان يطلب الشهيد الصدر من قيادة التنظيم اصدار قرار بضرورة انفصال الحوزويين عن التنظيم ضمن منهجه في الحفاظ على الحوزة من ان تجر مع مهزلة الحزب من قبل الاجهزة الامنية...
لكن الطلب يقابل بالرفض...
فيصدر الشهيد الصدر حكما باعتباره فقيه الحزب ...فيقابل بالرفض كذلك !!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=6943&stc=1&d=1262106854

فما عدى مما بدى!! بالامس كان الدليل في مصلحة قضية فتوى الانفصال واليوم صار الدليل في مصلحة القيادة النائبة!!
والظاهر نحن اتباع الدليل اينما نميل يميل!!
عموما قضية القيادة النائبة بحثها بموضوعية وادلة وبكافة ابعادها الباحث المحقق الشيخ احمد ابو زيد العاملي ونقلت كلامه ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709266&postcount=621) ) فراجعوا يرحمكم الله.

وقد لخصت رأيي ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709271&postcount=622) ) فتنبهوا!!

نسألكم الدعاء.
ونترككم مع فضيحة هشام حيدر!!!

husaini4ever
17-08-2011, 09:30 PM
الاخ الكريم حسيني
السلام عليكم

ارجو توضيح هذه النقاط

هناك بعض الاسماء قلت انها تطعن بالمرجعية لكن قرانا لها اشادة بالمرجعية بعبارات متينة فكيف توفق بين دعواك وماقرانا؟


ثم انك تطعن ببعض الاسماء وقد قرانا شهادة للشهيد الصدر بحقهم في بعض الرسائل !!!

واكون من الشاكرين

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

قبل توضيح النقاط عزيزي اسال الله ان يمن علينا بمبرة من عنده تفرغني لنشر الحقيقة عبر الانترنت بقضاء هذه الساعات وتحت (نفخ التبريد) ومع كهرباء لاتنقطع لادبج مشاركات مسلسلة بدلا من هذا التقطيع والتقطير !

عموما عزيزي اجيبك لان الاسئلة مختصرة وتشبه (نقطة النظام ) في جلسات مجلس النواب سيء الصيت !

هناك بعض الاسماء قلت انها تطعن بالمرجعية لكن قرانا لها اشادة بالمرجعية بعبارات متينة فكيف توفق بين دعواك وماقرانا؟

سيدي الفاضل
لو قلت ان امام الجماعة الفلاني , لاالمرجع الفلاني, عطوف على الفقراء ويصرف من جيبه عليهم ويعود المرضى ويشهد الجنائز ويتفقد الاخوان ويصلي صلاة الليل ولم تعرف عنه كذبة وهو امين صدوق بار بوالديه واصل لرحمه اهتدى على يديه خلق كثير .....الخ !
ثم قلت انه وللاسف يرائي الناس في عمله !


هل ابقيت له شيئا؟؟؟؟


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9934&stc=1&d=1313604510

المالكي لعنه الله قال هذا عن الامام الحكيم رض !


ثم قال الكثير غيره بالضد منه....لكن لو اخذنا منه فقط :
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9935&stc=1&d=1313604544

مرجع يعمل بخلاف قناعته الشرعية !!!!
ماذا ابقيت له ؟؟؟
هذا يعني انه فاسق !!!!!!!!!!!!!!


كل زبانية الدعوة المنافقين يستخدمون هذا الاسلوب القذر بل ان هذا مالمسناه من البعض هنا من (انصارهم) المقتاتين على موائدهم !!


يتحدثون عن الامام الخوئي رض ثم يقولون اولاده واصهاره وحاشيته على علاقة وثيقة بالسلطة وسرقوا الخمس وعلى علاقة بالشاه الخ !



هذه الاساليب لاتنطلي الا على السذج !


ثم تقول عزيزي

ثم انك تطعن ببعض الاسماء وقد قرانا شهادة للشهيد الصدر بحقهم في بعض الرسائل !!!

اقول وقد صدرت منه قدس سره شهادات اقوى بحق غيرهم لكن القوم لم يروا لها اعتبارا !

لم يخاطب سيدنا الشهيد الصدر احدا بعضدي المفدى الا الشهيد الحكيم!
ثم ان رسائله له رحمه الله ولغيره كالشيخ الكوراني مثلا تعج بكلمات الاشادة والتفخيم والتعظيم وحتى للسيد الحائري الذي شن عليه حزب الدعوة عدة هجومات وسبوه علنا في صحفهم فمالهم لم ياخذوا بما كتب بحقه الصدر ؟

ام ان باء الصدر تجر مرة وترفع اخرى؟؟؟

فاذا قالوا ان هؤلاء انحرفوا بعده فان الانحراف يجوز على غيرهم !!!

ولعل المثال الابرز الماثل امامنا بحسب دعواهم طبعا قضية القيادة النائبة !

ووفقا لقصتهم فان (العضد المفدى) ومعتمد السيد الشهيد ومن رشحه للقيادة النائبة فاذا به وفي تلك الظروف يريد الرئاسة !!

ثم يتذرع بانه يريد ان يسكن بيته الجديد !!!


طبعا هذا يعني انحرافا في زمن السيد الشهيد !!

ثم يعني خدشا بالسيد الشهيد نفسه اذ تبين ان لم يقيم اصحابه بشكل سليم فهذا عضده المفدى بهذه الاخلاق دون ان يتبين حقيقته من قبل رغم ملازمته له لعقود خلت !!!


وحيث اني قد شرعت بقراءة كتاب المدعو الحسيني فقد وجدت نيلا وتكذيبا واستهدافا مباشرا وصريحا للسيد محمد باقر الحكيم وللشيخ الكوراني والسيد الحائري والاصفي وغيرهم !

بل قل مابال الحزب قد رمى بقشرة الموز في طريق الكثيرين ممن وردت بحقهم شهادات معتبرة ولعل على راسهم السيد العسكري ثم اتى بنكرات لم يعرفوا من قبل وصاروا قادة وزعماء وامناء (وقوي امين) و(وال من والاه)......؟؟؟!!!


ولم يسلم من هذا الحزب الضال الماجور حتى كبار المراجع وعلى راسهم العلمين الامامين الحكيم والخوئي رضي الله عنهما .....ورغم ماورد بحقهما من اروع واعظم الشهادات من قبل الشهيد الصدر نفسه !


عزيزي

بقراءة كتب ضلال القوم تجد ان المعيار هو الولاء للدعوة والبقاء معها والدفاع عنها بغض النظر عن المنزلة العلمية والاكاديمية والاجتماعية والدور الجهادي وشهادات حسن السيرة والسلوك والفضل والمنزلة التي لاتنفع مهما بلغ حجمها وقيمتها ان شاب العلاقة بين صاحبها والدعوة لعنها الله شائبة !


ودونك ماكتبوا ودونوا من ضلال فاقرا !

husaini4ever
17-08-2011, 10:09 PM
ارتبط سؤالك اخ عقيل بموضوع القيادة النائبة !

فتلاحظ كم التشهير بهذه القضية رغم ماسنتبينه ان شاء الله بدعوى انها اذت الشهيد الصدر !

رغم انهم اذوه كثيرا .....تفاصيله قريبا ان شاء الله !

ورغم ماهو ثابت من الاذى الذي لحق بسماحته قدس سره من موقف السيد الحائري الذي عصى امره في قضية الفصل بين الحوزة والحزب !


فتركوا الثابت - لغاية في نفس جاكوب - الى قصة نتبينها من كلام ابوزيد العاملي كما نقلها سابقا مندوب الحزب القائد !

وليس الكلام في أصل وقوع حادثة (القيادة النائبة) ، فقد حصلت كما تؤيدها الأحاديث ، ولكن الكلام في التبريرات ، وكلام السيد الحكيم عندنا أنسب لأنه هو المعني بالموضوع ، وقطعا أن تلك التبريرات التي يرفض بعضها الحكيم ، حتى مع فرض وجودها فإنها لم تكن تنقل مباشرة من فم السيد الى اذن الشهيد ، ولكنها كانت بتوسط بين السيد عبدالعزيز الحكيم رحمه الله والشيخ النعماني قطعا ، على ما هو واضح من طريقة التخاطب عبر(الصينية) في (السطوح) ، وهذه الصينية لا تنقل المشاعر والاحاسيس وكل الكلام، بل جزءه حسب الحال ، وهذا ما يفسر اصرار النعماني على أقواله لأن ذلك ما وصل إليه لا ما توصل إليه ، خصوصا وأنه رأى الشهيد الصدر على تلك الحالة بعد رفض المشروع.
لكن مؤاخذتنا على الشيخ النعماني أنه وحتى مع فرض الحب المفرط والاحاسيس التي يكنها للشهيد الصدر يجب أن لا يدفعه الى الغاء الآخر كليا ويتجاهل تبريراته مهما كانت صحتها وسقمها ومطابقتها للواقع أو خلافه. لكن كما قلنا سابقا وقال النعماني أنه لم يكن بصدد التحليل والمناقشة بل بيان الحقائق كما هي دون تصرف.

السيرة والمسيرة للعاملي ج2 ص19 في احداث عام 1384 ـ 1963. وفي ج3 ص124.

مانخلص اليه من هذا الاقتباس هو
1- محاولة اظهار ميل الكاتب الى تبرير السيد الحكيم!
2- في النهاية فان النعماني نقل (الحقائق)...دون تصرف !


لاحظت عزيزي عقيل؟ هل لاحظ الاخوة القراء هذه الاساليب الخبيثة؟؟!!


لكن من الاقتباس نفسه......نوقف القارىء على حقيقة لعلها غابت عن ذهنه في خضم هذا الضخ الدعوجي النتن !

ركزوا معي من فضلكم

الشهيد الصدر محتجز في بيته ولاوسيلة للاتصال ....رغم مارواه النعماني من خروجه عدة مرات لنقل اوامر وشراء مسدس !!!

وسيلة الاتصال في هذه القصة هي ان يكتب النعماني على (صينية)مايمليه الشهيد الصدر ثم ينظر اليه السيد عبد العزيز الحكيم عبر الناظور!
ثم ينقل السيد عبد العزيز رد اخيه السيد محمد باقر الى الشهيد الصدر بواسطة...........


؟؟؟

لااعرف الواسطة !

هل كان يكتب بصينية هو الاخر؟
هل كان للنعماني ناظور هو الاخر؟
لست ادري !


من خلال هذه الصينية والناظور ......تفرد النعماني بنقل قصته !

ثم نقل عنه السادة(الدعاة)القصة مع بعض (الاكشن)!!!


قصة النعماني...........والناقل دوما هو العضو (اليتيم)وفقا لما حفظت من صفحات الموضوع وتحديدا ص 31-32 !

يقول :
والرواية الثانية المهمّة هي للشيخ محمّد رضا النعماني، وقد ذكرها لي بتاريخ 21 / 3 / 2005 م، وقال إنّه ليس في مقام تقييم ما حدث، وإنّما بصدد رواية ما شهده بنفسه. وقد صادقت على صحّة اتّجاه هذه الرواية السيّدة أم جعفر الصدر (لأنّ جوابها لم يكن حول تفاصيلها) بعد أن عرضناها ورواية السيّد محمّد باقر الحكيم على كريمتها التي عرضتها عليها ثمّ حملت إلينا جوابها. وقد تعجّب الشيخ النعماني كثيراً من قول السيّد الحكيم إنّه أقنع السيّد الصدر، والذي يشهد به هو أنّ السيّد محمّد باقر الحكيم اعتذر ـ بعد أن عرض عليه السيّد الصدر مشروع القيادة النائبة ـ بأنّه قد انتقل مؤخّراً إلى بيته الجديد، فقال له السيّد الصدر: «أنا أعطيك ثمنه، فإن خرجت من العراق ورجعت وكان البيت لا يزال موجوداً فلك البيت والمال، وإن لم يكن موجوداً فقد أعطيتك المال».
وبعد ذلك انتقل السيّد الحكيم إلى السؤال عن موقعه في القيادة النائبة، فأجابه السيّد الصدر: «أنت كأحدهم»، فرفض السيّد الحكيم قبول المهمّة، والأقرب ـ والكلام للشيخ النعماني ـ أنّ السيّد الحكيم كان يرى نفسه لا يستطيع الانسجام مع أعضاء القيادة، وربّما كان يرى نفسه أعرف منهم بشؤون الساحة العراقيّة، ولكنّ السيّد الصدر كان يريد للقيادة أن تكون جماعيّة.

ولست ادري اكانت (ام جعفر) تنظر هي الاخرى الى صينية عبد العزيز الحكيم ام ماذا؟!

لكن لنتصور ...
ان الشهيد الصدر محاصر في بيته ينتظر الشهادة !
ثم يفكر بقضية القيادة النائبة التي لو قدر لها ان ترى النور لانتصرنا على صدام واقمنا جمهورية الدعوة الاسلامية!
ثم يعرض الامر على السيد الحكيم عبر الكتابة على صينية من على سطوح المنازل !
هذه المنازل التي يقول النعماني انه قد ربطت عليها كاميرات مراقبة!
عرض الصدر على الحكيم يعني ان له منزلة عظيمة ولعلنا نستقيها من مخاطبته بالعضد المفدى والتي تعني انه هو او مع ثلاثة اخرين قادة المرحلة الاخطر التي تلي غياب الشهيد الصدر بعد مواجهته السلطة!
تبين ان اختيار الشهيد الصدر كان خاطئا جدا!
وتبين ان تقييمه لصاحبه وعضده المفدى يختلف عن الواقع 180درجة !

العضد المفدى وعبر صينية .....

اعتذر ـ بعد أن عرض عليه السيّد الصدر مشروع القيادة النائبة ـ بأنّه قد انتقل مؤخّراً إلى بيته الجديد، فقال له السيّد الصدر: «أنا أعطيك ثمنه، فإن خرجت من العراق ورجعت وكان البيت لا يزال موجوداً فلك البيت والمال، وإن لم يكن موجوداً فقد أعطيتك المال


كيف دار هذا الحوار؟ عبر صينية !

وبعد ذلك انتقل السيّد الحكيم إلى السؤال عن موقعه في القيادة النائبة، فأجابه السيّد الصدر: «أنت كأحدهم»، فرفض السيّد الحكيم قبول المهمّة


ولو كنت مع الشهيد الصدر وقرات عبر الناظور الغير موجود ماكتب الحكيم على صينيته حول اعتذاره بانتقاله الى بيته الجديد ....


لقلت وا اسفا على نفسي قبل نفسك !

فكيف يعتذر مرشح لمثل هذه المهمة في ذاك الظرف وفي وسيلة التخاطب تلك بمثل هذا العذر ثم يقول له الشهيد الصدر

: «أنا أعطيك ثمنه، فإن خرجت من العراق ورجعت وكان البيت لا يزال موجوداً فلك البيت والمال، وإن لم يكن موجوداً فقد أعطيتك المال

؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وهل يحق للشهيد الصدر ان يهب 60الف دينار عام 79 لشخص بهذه المواصفات بلا مقابل او مبرر ؟؟؟
دون ان نسال حتى ان كان الشهيد الصدر يملك هذا المبلغ اصلا او كيف يوصله له مثلا !!!

ثم يسال الحكيم عبر الصينية عن موقعه بينهم فيقال انت كاحدهم فيقول لا...بطلت مااريد !!!


ثم رئيس من ؟؟؟

رئيس قيادة نائبة ستكون مستهدفة من قبل النظام العفلقي العازم على احراق الاخضر واليابس !!

husaini4ever
17-08-2011, 10:28 PM
اما الروايات الاخرى.............
وعجبا ان تكون هناك روايات اخرى...لان الراوي هو واحد.....النعماني لاغير !
وهذا مايشهد به الواقع...وما اكده السيد حسين هادي الصدر !

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9937&stc=1&d=1313608370

مع ذلك نعرض لتلك الروايات !!



هناك من يقول إنّ سبب رفضه هو أنّه كان قد طلب من السيّد الصدر أن يكون على رأس القيادة النائبة، وبعد رفض السيّد الصدر امتنع عن المشاركة. أو أنّه كان الوحيد المتواجد داخل العراق (الشهيد الصدر بين أزمة التاريخ وذمّة المؤرّخين [مختار الاسدي] : 172).


وفي رواية اخرى
إنّ السيّد الحكيم سأل السيّد الصدر: ما هو موقعي منها؟ فقال له السيّد الصدر: أحدهم. فردّ عليه السيّد الحكيم: أنا رئيسهم، فرفض الشهيد الصدر طرحه وصعق من مطلبه .. (الإمام الحكيم ـ الشهيد الصدر وحزب الدعوة الإسلاميّة [نوري كامل] : 45).

هذه الرواية عبر صينية امين عام حزب الدعوة نوري الهالكي!


كما ورد أنّ السيّد الحكيم اعتذر عن التكليف بأنّه بنى بيتاً جديداً كلّفه كثيراً ولا يمكنه أن يفرّط به، فقال له الشهيد الصدر: أنا أدفع لك ثمنه على أن توافق على الخروج والمشاركة (الإمام الحكيم ـ الشهيد الصدر وحزب الدعوة الإسلاميّة [نوري كامل] : 45 ـ 46)، في صينية اخرى!



اما رواية حسن شبّر إنّه كان حينها في العراق حين اقتراح موضوع (القيادة النائبة)، وكان معايشاً للأحداث ومطّلعاً على ما يجري، والذي حصل أنّ‏ السيّد الصدر طلب من السيّد محمّد باقر الحكيم مغادرة العراق، ولكنّه تحجّج ببيته بأن قال للشهيد الصدر أنا أحتاج أن أبيع بيتي قبل أن أغادر، فقال له السيّد الصدر كم سعره؟ فقال: ستّون ألف دينار، فقال السيّد الصدر: أنا أعطيك ستّين ألف دينار، فقال له: ما موقعي من هؤلاء؟ قال السيّد الصدر: أنت واحدٌ منهم، فقال له: لا. يقول السيّد شبّر: فأسقط في يد الشهيد الصدر.


وبعد كل رواية من هذه الروايات يقول الناقل..

وهذا يلتقي مع ما نقله لنا الشيخ النعماني

ومع اني لم اجد في رواية النعماني (انت كاحدهم) ولا(انا رئيسهم) ور(ان بيتي كلفني كثيراولايمكنني ان افرط به) ولا(احتاج ان ابيع بيتي قبل ان اغادر)

......

اقول مع ان هذا لم يرد في رواية النعماني ............لكن انى للناقل اعلاه ان يقول وهذا يلتقي مع مانقله الشيخ النعماني؟؟؟

فعمن روى هؤلاء؟؟؟؟


ام انهم كانوا من جملة الشهود على السطح؟؟؟


او ربما كانوا يملكون نواظير يتابعون فيها المسرحية من سطوحهم؟؟؟


على اية حال.....


فان القصة اعلاه على كونها مهلهلة وان لارواة لها وان تعددوا الا واحدا....وبقدر ماتحط من قدر الشهيد الصدر ومنزلته وهم يدعون انه سبق ان شخص الشيخ الكوراني وطلب اخرجه من القيادة الا انه لم يشخص-كما يبدو-الحكيم وهو يناديه بالعضد المفدى !


اما الحكيم نفسه فيبدو -ضئيلا - في هذه القصة......وهو يتذرع ببيت جديد على القائد في اعلى منازل المحنة !
او وهو يطلب رئاسة لجنة مشردة مطلوبة لنظام قمعي كنظام العفالقة !


ثم

تجد الاجابة العملية اخ عقيل على سؤالك السابق....

لماذا تترك رواية الحكيم بكل الشهادات الخطية بحقه من الامام الحكيم رض او الشهيد الصدر قدس سره وتقدم عليها شهادة النعماني اولا....ثم شهادات على شهادة النعماني باضافات سقيمة؟؟؟!!!


هذا هو الحزب.......الحزب الذي اذا خاصم فجر !

كما تعرف ذلك ونقلت احزاب المهجر....اسلاميها وعلمانيها !


هذه هي القصة...وهذا السيناريو المزعوم!

وهذا قول الطرفين....


ولكل عقل هو حر يقبل مايعقل اومالايعقل !

husaini4ever
17-08-2011, 10:29 PM
التالي


قضية السيد حسين الصدر وصلاته بجامع الهاشمي بترشيح عمه الشهيد الصدر له مكان ابيه السيد اسماعيل رحمه الله .




يتبع ان شاء الله .

alyatem
18-08-2011, 12:37 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

بداية نستعيد كلام الكاتب وقبلها نتذكر أنه دائما يتمثل بهذ القول (انظر لما قال ولا تنظر لمن قال)!!
ويذهب ويشتكي في باب الشكاوى قائلا تجاوز علي وسبني ولطمني على فمي المملوء كذبا وكسر قلي المملوء حقدا وتدليسا!!
وبعد أن تمت فضيحته مؤخرا لجأ لهذا الاسلوب الرخيص محاولا ان يستثيرني وهو يعلم ان هناك ما لا اتحمل الكلام عنه بالطريقة التي يطرحها وقد نبته مرارا على ذلك!! وسيأتي بعد حين قوله!!
لنأت عى الكلام متسلسلا:
اسال الله ان يمن علينا بمبرة من عنده تفرغني لنشر الحقيقة عبر الانترنت بقضاء هذه الساعات وتحت (نفخ التبريد) ومع كهرباء لاتنقطع لادبج مشاركات مسلسلة بدلا من هذا التقطيع والتقطير !
المسكين على مدى السنتين ولم يكن متفرغ وبـ 11.000 مشاركة ولم يكن متفرغ!! مسكين!!
ومع كل تقطير وتقطيع من الكاتب بلغت مشاركاته الاخيرة صفحة كاملة؟!!!
كل زبانية الدعوة المنافقين يستخدمون هذا الاسلوب القذر بل ان هذا مالمسناه من البعض هنا من (انصارهم) المقتاتين على موائدهم !!
الظاهر اليوم كانت المائدة عند ابو خليل زينة عود سلملي على علاء وحجي جاسم!!! ;)
يتحدثون عن الامام الخوئي رض ثم يقولون اولاده واصهاره وحاشيته على علاقة وثيقة بالسلطة وسرقوا الخمس وعلى علاقة بالشاه الخ !
مرة اخرى يربط بين الامام الخوئي والحاشية والاصهار!! وكأنما نزل في القرآن الكريم نزاهتهم وطهارتهم؟!!
هذه الاساليب لاتنطلي الا على السذج !
فاستخف قومه فأطاعوه!!!
لم يخاطب سيدنا الشهيد الصدر احدا بعضدي المفدى الا الشهيد الحكيم!
والله كلما كنت اقرأ (عضدي المفدى) يأخذني الاستغراب كثيرا ولا ادري هل بقي هذا العضد مفدى أم ماذا ؟!!
مع أن هذه الامور لا تزيد ولا تنقص في الاشخاص لأن الاشخاص محكومون بوضعهم الفعلي لا على ما قاله فلان بحقهم ومن بعدها صاروا الى غير ما كانوا عليه!!
كتب السيد الشهيد رحمه الله في مقدمة الطبعة الاولى من كتاب اقتصادنا جاء فيها:
شاءت رغبة القرّاء الملحّة أن نؤجّل (مجتمعنا)، ونبدأ بإصدار (اقتصادنا) عجلة منهم في الاطلاع على دراسة مفصّلة للاقتصاد الإسلامي في فلسفته واسسه وخطوطه وتعاليمه.
وهكذا كان، فتوفّرنا على إنجاز (اقتصادنا) محاولين أن نقدّم فيه الصورة الكاملة نسبياً عن الاقتصاد الإسلامي، كما نفهمه اليوم من مصادره وينابيعه.
وكنت أرجو أن يكون لقاؤنا هذا أقرب ممّا كان، ولكن ظروفاً قاهرة اضطرت إلى شي‏ء من التأخير، بالرغم من الجهود التي بذلتها بالتضامن مع عضدي المفدّى العلّامة الجليل السيّد محمّد باقر الحكيم في سبيل إنجاز هذه الدراسة ووضعها بين أيديكم في أقرب وقت ممكن.
ولعله ذكرها في موضوع آخر لكنني لم أعثر على غير ذلك بهذ النص!!
فهل هذا دليل على بقاء الصلاح مهما كان؟!!! نعم هو لبيان الحال لكنه ليس من باب استدامة المقال!!
ومن ثم إن قبلنا بما يأتي على ذكره للحكيم بهذا فلماذا لا يأتي وصفه لغيره استدامة لحد الآن؟!!
مع أن الشهيد الصدر تغير رأيه في عديدين بعد بيان اختلافهم وابتعادهم عن خطه!!!
ثم ان رسائله له رحمه الله ولغيره كالشيخ الكوراني مثلا تعج بكلمات الاشادة والتفخيم والتعظيم وحتى للسيد الحائري الذي شن عليه حزب الدعوة عدة هجومات وسبوه علنا في صحفهم فمالهم لم ياخذوا بما كتب بحقه الصدر ؟
وبقطع النظر عن احدهم !! فلقد رأينا قبل عدة مشاركات ما سببه الحائري من الم وما كان منه بسبب القيادة النائبة الخ.. بما حاول الكاتب أن يجر ذهن القاريء اليه !! وبعد أن قرأ مداخلتي غيّر مسير الكلام معتذرا بالتجاهل !! وسيظهر غدا ويقول اخبرني الفريق عن كلام اليتيم انه كتب عن (فضيحتي)؟!!
لقد نصحني احد الاخوة موفقين ممن كان لديهم نقاش مع هشام حيدر وقال لي لا تتورط معه فهو يتلاعب بالكلام والادلة كيفما يريد!!
وهذا سر تقطيره بالقطارة لمشاركاته كما يقول وليس السر بالاعتذار بالكهرباء وغيرها!!
وسابقا حيث لم يكن هناك محاور مشارك معه فإنه كان يدخل بين يوم وآخر او حتى بعد أيام ويتبع دخوله مقدار المشاركات الموجودة في المنتدى الحر والتي تجعل من الموضوع ينزل الى اسفل القائمة في الصفحة الاولى وبذلك لا يحتفظ الموضوع بصدارته فيها!!
***
يحاول الكاتب تأكيد كلامه مرة اخرى حول السيد الحائري ويقول:
ام ان باء الصدر تجر مرة وترفع اخرى؟؟؟
فاذا قالوا ان هؤلاء انحرفوا بعده فان الانحراف يجوز على غيرهم !!!
ولعل المثال الابرز الماثل امامنا بحسب دعواهم طبعا قضية القيادة النائبة !
ووفقا لقصتهم فان (العضد المفدى) ومعتمد السيد الشهيد ومن رشحه للقيادة النائبة فاذا به وفي تلك الظروف يريد الرئاسة !!

لا يخفى أن الشهيد الحكيم كان يرى في نفسه الاهلية في القيادة مع النظر للآخرين المرشحين معه!! فما الضرر أن يطلب ذلك؟!! لماذا لا نتصور انه أحق بذلك ويعتبر انضواءه تحت امرة أحد غيره غير مقبول بالنسبة له لأنه الاعرف بوضع العراق مع غياب الآخرين عن الساحة لسنوات!!
مضافا ان هذا الموضوع لعله من سماحته رحمه الله محاولة لثني الشهيد عن الاقدام على العمل الذي يريد القيام به ، ومن هنا يمكن لنا أن نفسر ما يتحفنا به الكاتب هنا:
ثم يتذرع بانه يريد ان يسكن بيته الجديد !!!
طبعا هذا يعني انحرافا في زمن السيد الشهيد !!
ثم يعني خدشا بالسيد الشهيد نفسه اذ تبين ان لم يقيم اصحابه بشكل سليم فهذا عضده المفدى بهذه الاخلاق دون ان يتبين حقيقته من قبل رغم ملازمته له لعقود خلت !!!
اولا الانحراف وعدمه لا يختص بالحكيم فقط ولا يختص ايضا بغيره فالكل معرضون للانحراف !! لكن علينا دراسة الوقائع بتجرد وحيادية عند ذلك يمكننا الحكم!!
ولذلك من الممكن أن أقول لك الآن وانهي الموضوع بكلمة واحدة وهي أن الحكيم بطلبه القيادة كشف عن نفسيته المريضة وحبه للذات وووو... الى ما شاء الله من التحليلات المجانبة للحقيقة !!
لكن هل هذا هو الحق ؟!! والذي يتوجه به الى الشهيد الحكيم؟!! خصوصا ونحن نجد مبررات منطقية يطرحها الشهيد الحكيم وهي موجودة في الواقع السياسي المعاصر في ايران بالنسبة لهدف القيادة النائبة الذي كان يتصوره الشهيد الصدر ووضع خطته على اساسه!!
وثانيا : من المؤكد ان الشهيد الحكيم قد اشترى او انهى بناء بيته حينها وكان يعتزم الانتقال !! ومن المؤكد انه كان مطاردا من قبل النظام والمحل الذي كان يسكن فيه اصبح خطرا عليه وعلى عائلته!!
فهل يا ترى هل يجوز له أن يعرّض عائلته للخطر خصوصا إن علمنا انه سوف يسافر لوحده وليس مع عائلته لطبيعة مقتضى الامر من عدم تمكنه مغادرة العراق بالطريقة الرسمية وعندها بالقطع واليقين تكون عن طريق التهريب فهل أنه سوف يأخذ عائلته ام يتركها؟!! فهل يتركها في بيت عليه عيون البعث وازلامه ومنافقي جيرانه أم ينقله لبيت لعله أفض لهم من الأول؟!!
وفي ذلك الموقف انت وانا والقائلين ماذا يختارون؟ عوائلهم المسؤولين عنها امام الله تعالى والناس والعرف والمجتمع أم أمرا صادرا حتى على مستوى نفس الامام الشهيد رحمه الله ، خصوصا لو علمنا ان الموضوع كان على نحو المناقشة ولم يتوصلا بعد الى نتيجة !!
ومن ثم لماذا لا نعتبر قضية البيت ذريعة حاول بها السيد الحكيم ثني الشهيد الصدر عن القيام بهذا الفعل!!
هذا فضلا عن السيد الحكيم له مناقشات واعتراضات سابقة على السيد الشهيد حتى بعد أن يطلب منه أو يأمره يذكرها هو بنفسه في مقالة المنهاج!!
وعليه اعتقد ان الدراسة الموضوعية البعيدة عن شوائب التحيز والاحكام المسبقة قد تثمر الكثير من الامور!!
وهذا ما قام به أحمد ابو زيد العاملي على ما نقلناه من موضوعه ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709266&postcount=621) )

alyatem
18-08-2011, 01:27 AM
طبعا تعليقا على كلام الكاتب:
ثم يعني خدشا بالسيد الشهيد نفسه اذ تبين ان لم يقيم اصحابه بشكل سليم فهذا عضده المفدى بهذه الاخلاق دون ان يتبين حقيقته من قبل رغم ملازمته له لعقود خلت !!!

مع ان الملازمة عند الكاتب لا تعني شيئا لأنه القائل ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1392594&postcount=42) )
فالمرجعية منصب يسعى اليك ولايسعى اليه
وان اي سعي في هذا الاتجاه يدل على وجود مصالح ورغبات شخصية دنيوية وحاشا السيد الشهيد!!
لكنها مخططات كبيرة لم يتوقع سماحته قد انذاك ان تكون موجودة في اذهان بعض من يحيطون به !

ولا بأس بالتذكير ببعض اقوال الكاتب:
( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1393254&postcount=45) )
كما يلاحظ ان الشيخ الفضلي قد قام بعد الانشقاق باعلان قرار فصل السبيتي رغم ان من اصدر قرار فصله هو كان عارف البصري اصلا !!
زميل السبيتي القادم من التحرير !!
لكنه كان قد فهم جزءا من لعبتهم لكنه لم يستوعبها على حقيقتها !!
كما لم يستوعبها كل العلماء انذاك لقلة خبرتهم السياسية وعدم تبصرهم بالطرق والاساليب المخابراتية في زرع العناصر وتغلغلها !
و ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1457884&postcount=149))
لست ادري كيف يصدق من هم بمستوى الشيخ الاصفي والكوراني والحائري واخرون انهم يسافرون الى مثل هذه الدول الراتعة في حضيرة الغرب ومخابراته دون ان يعلم بهم او بنواياهم احد..؟؟؟
واذا كان هؤلاء بمثل هذا المستوى انذاك وهم القياديين الحوزويين فكيف بطلبة الكليات او الاعداديات..؟؟
وكان قبل ذلك قال ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1451802&postcount=138) )
ويجب ان نلاحظ - ومع كل الاحترام والاجلال لسماحته ولكل الاعلام- ان هناك بساطة وسطحية في التعامل مع الانظمة المخابراتية سواء البعثية او الادرنية او الامريكية والبريطانية التي تقف خلف كل شيء فتراهم يسافرون ويجتمعون وكان احدا لايعلم بما يفعلون !!
وقد وصف بعض الاعلام بالسذاجة قائلا ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1451802&postcount=138) )
ويجب ان نلاحظ - ومع كل الاحترام والاجلال لسماحته ولكل الاعلام- ان هناك بساطة وسطحية في التعامل مع الانظمة المخابراتية سواء البعثية او الادرنية او الامريكية والبريطانية التي تقف خلف كل شيء فتراهم يسافرون ويجتمعون وكان احدا لايعلم بما يفعلون !!
وقد جاء هذا الكلام رغم اعتراض البعض عليه ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1448178&postcount=134) )
واذا كان بعض الاخوة المتابعين قد اشكلوا على اعتراضي على وجود طلبة ثانويات وجامعات في التنظيم بكثرة وفي اماكن قيادية ولم يقبلوا بطرحي الذي يشير الى قلة خبرتهم فاقول ان القادة انفسهم كانوا قليلي الخبرة الى حد السذاجة مع كل احترامي واجلالي لكل تلك الاسماء من قبيل السيد الحائري والعسكري والشيخ الاصفي او الكوراني!
ومن ثم يؤكد على ذلك مرة اخرى ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1472668&postcount=192))
وقد اشرت سابقا الى تحركات رموز الدعوة للتمويه على مخابرات النظام عند سفرهم الى الخارج !
وقد عاب علي البعض وصف تلك التحركات بالساذجة لانها صدرت من رموز كبار !!
اقول ان الخطأ خطأ ان صدر من ايا كان وتلك التحركات اقل مايقال عنها انها ساذجة لانها تتحرك تحت انظار اعتى الانظمة المخابراتية سواء الاردنية او السورية او العراقية او المصرية والتي كانت تبدر الانقلابات وتعمل وتخطط بتنسيق وتوجيه من المخابرات البريطانية ثم الامريكية كما هو معلوم !!
فإن كان مستوى الصدر لا يعلم والباقين يعيشون سذاجة !! فالباقي لا يحتاج تعليق!!
ورغم ماهو ثابت من الاذى الذي لحق بسماحته قدس سره من موقف السيد الحائري الذي عصى امره في قضية الفصل بين الحوزة والحزب !
هنا يتدارك الكاتب نفسه بعد ما عرضناه من الفضيحة السابقة من اتهام الحائري ولكنه لا يعترف بخطأه كالعادة بل يتركه الى مشاركات قادمة ويكتب لقد افترى عليّ اليتيم مع انني قلت .. ويأتي بهذا الكلام المقتبس دليلا وهو يعلم ان الكلام السابق يثبت الفضيحة!!!
طبعا هذا على فرض ثبوت هذا الكلام لانه كله يعود لراوي واحد وهو السيد الحكيم!! وقد شاركه في الامر الزهيري !!
وفي القضية النائبة ذكر ذلك النعماني وزاد الباقي حسن شبر وذكر بعضه القبنجي!! فالامران متساويان في القبول وعدمه!!
ثم يقع الكاتب في فضيحة جديدة ويقول:

فتركوا الثابت - لغاية في نفس جاكوب - الى قصة نتبينها من كلام ابوزيد العاملي كما نقلها سابقا مندوب الحزب القائد !

وليس الكلام في أصل وقوع حادثة (القيادة النائبة) ، فقد حصلت كما تؤيدها الأحاديث ، ولكن الكلام في التبريرات ، وكلام السيد الحكيم عندنا أنسب لأنه هو المعني بالموضوع ، وقطعا أن تلك التبريرات التي يرفض بعضها الحكيم ، حتى مع فرض وجودها فإنها لم تكن تنقل مباشرة من فم السيد الى اذن الشهيد ، ولكنها كانت بتوسط بين السيد عبدالعزيز الحكيم رحمه الله والشيخ النعماني قطعا ، على ما هو واضح من طريقة التخاطب عبر(الصينية) في (السطوح) ، وهذه الصينية لا تنقل المشاعر والاحاسيس وكل الكلام، بل جزءه حسب الحال ، وهذا ما يفسر اصرار النعماني على أقواله لأن ذلك ما وصل إليه لا ما توصل إليه ، خصوصا وأنه رأى الشهيد الصدر على تلك الحالة بعد رفض المشروع.
لكن مؤاخذتنا على الشيخ النعماني أنه وحتى مع فرض الحب المفرط والاحاسيس التي يكنها للشهيد الصدر يجب أن لا يدفعه الى الغاء الآخر كليا ويتجاهل تبريراته مهما كانت صحتها وسقمها ومطابقتها للواقع أو خلافه. لكن كما قلنا سابقا وقال النعماني أنه لم يكن بصدد التحليل والمناقشة بل بيان الحقائق كما هي دون تصرف.

السيرة والمسيرة للعاملي ج2 ص19 في احداث عام 1384 ـ 1963. وفي ج3 ص124.

من المؤسف طبعا أن يسمي هذا الكاتب نفسه باحث وينقل حقائق وهو لا يميز بين كلام العاملي وكلام غيره!!
جاء هذا الكلام ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709271&postcount=622)) والمتحدث به هو انا وليس العاملي وسأعيده واعيد تلوينه حتى لا يغفل الكاتب بعد ذلك عن التمييز بين المون وغيره وهذا يعني انه لا يراجع للتأكد من المصادر وهذا يفسر انه لا يضع كثيرا ارقام ومصادر الاوراق التي يثبتها هنا حتى لا نراجعها وينكشف امره!!
وهو يحاول كيفما كان تخطئة الكل ويبقى هو وكلامه لا عليه غبار!!
ما هذا التحامق والضحك على عقول الناس!! وما هذا التقزيم ووصف الآخرين بالكذب كما رأينا مع الشيخ النابلسي سابقا حينما وصفه بالكذب؟!! وهو يحاول ايجاد ثغرة على العاملي وهو بعد لم يطالع كتابه ولم يتعرف على ما فيه!!
والله ان مستوى هكذا عقل لا يستحق حتى المناقشة وتضييع الوقت معه!! لكن حتى لا يستغفل المساكين نضطر للجواب!!
قلت سابقا بعد الانتهاء من عرض القضية النائبة:

الى هنا نقلنا ملابسات الموضوع بأكمله ، وقد كفانا المحقق العاملي كل ما يمكن ان يقال حول الموضوع ، ناهيك على أنه أثبت رأي الشهيد الحكيم وتبناه ـ كما جاء في المتن ـ بعد أن عرض خلاصة المطروح في الكتب والأقوال المذكورة دون التطرق الى التفاصيل الا في الهامش
ومضافا الى ما قاله السيد الحكيم رحمه الله:
وقد حاول البعض من المتطفّلين على الساحة الإسلاميّة ومرضى القلوب أن يستخدم البهتان والاتّهام بالباطل في تفسير هذا الموقف ـ يعني موقفه ـ والله هو الحكم العدل بيني وبينهم يوم القيامة. كما أنّ بعضهم الآخر حاول أن يقدّم تفسيراً آخر من عند نفسه لعدول الشهيد الصدر ويوحي باتّهام الشهيد الصدر بالإحباط واليأس والقنوط. وهذا إمّا جهلٌ بالواقع أو ضعفٌ في التقوى، نعوذ بالله من ذلك
فإنه حتى وإن أثبتت الوقائع الفعلية واللاحقة خلافه ، لكننا يجب أن نلتزم بما ألزمنا به رحمه الله ودافع به عن نفسه بهذا الدفاع!!
لكن ذلك لا يتناسب مع ما يطرحه هو نفسه عليه الرحمة في مقالاته المنشورة ، منها:
1 ـ كل قرارات الشهيد الشهيد الصدر كانت تبعث على الاطمئنان: لقاء مع مجلة بدر العدد 134 السنة الرابعة ، 10 ذو القعدة ، 1415 ـ 1995.
2 ـ التصميم على الشهادة من أعظم أعمال الشهيد الصدر في حديث خاص : مجلة بدر العدد 53 السنة الاولى 10 شوال 1410 ـ 3 نيسان 1994.
3 ـ أشعر أني مدين لهذا الشخص العظيم : مجلة بدر العدد 93 ، 25 شوال 1414 ـ 6 نيسان 1994.
4 ـ المجلس الأعلى هو الكيان الوحيد الذي يلتزم خط الشهيد الصدر التزاما كاملا في حركته: جريدة الشهادة العدد 695، 29 ذو القعدة 1417 ـ 9 نيسان 1984.
فضلا عما نقله المحقق من قول الحكيم ، كما قرأناه في الهامش التفصيلي:
إنّ من يريد أن يقود عمليّة في مقطع من المقاطع لابدّ بأنّ الآخرين يتجاوبون مع رأيه، فإذا اتّخذ القائد في يومٍ من الأيّام قراراً بالمواجهة مثلًا، فعلى الآخرين أن يتجاوبوا معه، سواء رأوا أنّ هناك مصلحةً في ذلك أم لا، لا أنّهم إذا رأوا مصلحة في ذلك يواجهون وإذا لم يروا فلا
ناهيك على أن نفس السيد الحكيم رحمه الله يذكر مواقف حاول فيها مخالفة فيها الشهيد الصدر، منها ما يذكره حول أحداث انتفاضة صفر كما جاء في مقالته (نظرية العمل السياسي...) في هامش 52 ص 287:
وكانت الحكومة تشعر بحرج كبير لهذا التحدي الجماهيري الكبير لها لاول مرة بعد مرجعية الامام الحكيم(ره).
وقد قامت الحكومة بالخطوة الاولى، ونجحت فيها، ثم قامت بالخطوة الثانية فارسلت وفدا من كربلاء واجهته الجماهير بالرفض، وطلبت بعد ذلك ارسال وفد من قبل آية اللّه السيد الخوئي وآية اللّه الشهيد الصدر.
وراى الشهيد الصدر الاستجابة لهذا الطلب، وطلب مني ان اقوم بهذه المهمة فذكرت له بعض المخاوف من خطة الحكومة للخداع وتسويغ ضرب الجماهير، ولكنه(قده) كان يرى صحة هذا العمل واستخرت اللّه مرتين للاصرار على الرفض فجاءت الاستخارة نهيا.
فتوكلت على اللّه تعالى بعد ان وضعت خطة في ذهني للاحتياط للامة وللقضية...
علاوة على ان الشهيد الحكيم (انقطع عن درس السيّد الصدر (رحمة الله) لمدّة سنتين، فسأل الشيخ محمّد إبراهيم الأنصاري أستاذه السيّد الصدر (رحمه الله) عن سبب ذلك، فأجابه (رحمة الله):
«لقد سألتُ السيّد أبا صادق عن ذلك فقال لي: إنّه متحيّرٌ بين أن يأخذ بأفكار والده وبين أن يأخذ بأفكار أستاذه، فأجبته بأنّ المسألة ليست من قبيل مانعة الجمع‏»، وقد استمرّ انقطاع السيّد محمّد باقر الحكيم (رحمه الله) عن الدرس حتّى هجرة السيّد الخميني (رحمه الله) إلى النجف الأشرف .
وقد كان الكلام هناك بدون اقتباسات وذكرت تحته بعد سطر فارغ:

السيرة والمسيرة للعاملي ج2 ص19 في احداث عام 1384 ـ 1963. وفي ج3 ص124.
ثم جاء كلامي بعد هذا مع وجود فاصلة سطر خالي:

وليس الكلام في أصل وقوع حادثة (القيادة النائبة) ، فقد حصلت كما تؤيدها الأحاديث ، ولكن الكلام في التبريرات ، وكلام السيد الحكيم عندنا أنسب لأنه هو المعني بالموضوع ، وقطعا أن تلك التبريرات التي يرفض بعضها الحكيم ، حتى مع فرض وجودها فإنها لم تكن تنقل مباشرة من فم السيد الى اذن الشهيد ، ولكنها كانت بتوسط بين السيد عبدالعزيز الحكيم رحمه الله والشيخ النعماني قطعا ، على ما هو واضح من طريقة التخاطب عبر(الصينية) في (السطوح) ، وهذه الصينية لا تنقل المشاعر والاحاسيس وكل الكلام، بل جزءه حسب الحال ، وهذا ما يفسر اصرار النعماني على أقواله لأن ذلك ما وصل إليه لا ما توصل إليه ، خصوصا وأنه رأى الشهيد الصدر على تلك الحالة بعد رفض المشروع.
لكن مؤاخذتنا على الشيخ النعماني أنه وحتى مع فرض الحب المفرط والاحاسيس التي يكنها للشهيد الصدر يجب أن لا يدفعه الى الغاء الآخر كليا ويتجاهل تبريراته مهما كانت صحتها وسقمها ومطابقتها للواقع أو خلافه. لكن كما قلنا سابقا وقال النعماني أنه لم يكن بصدد التحليل والمناقشة بل بيان الحقائق كما هي دون تصرف.
انتهى!!
اقول : من الواضح ان الارجاع كان للكلام السابق لكنه اختلط على هشام حيدر لعدم وجود الاقتباس وعدم مراجعته هو للمصدر قبل أن يتكلم!!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9938&stc=1&d=1313619143

عموما!!
فيما ينقله القبنجي حول الموضوع ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1744789&postcount=875)) يمكن أن نلاحظ حجم وطريقة نقل الكلام عبر الصينية!!

alyatem
18-08-2011, 02:11 AM
طبعا سيتحول كلام الكاتب التالي لي بعد أن تبين انني الكاتب وليس العاملي:
مانخلص اليه من هذا الاقتباس هو
1- محاولة اظهار ميل الكاتب الى تبرير السيد الحكيم!
2- في النهاية فان النعماني نقل (الحقائق)...دون تصرف !
لاحظت عزيزي عقيل؟ هل لاحظ الاخوة القراء هذه الاساليب الخبيثة؟؟!!
لكن من الاقتباس نفسه......نوقف القارىء على حقيقة لعلها غابت عن ذهنه في خضم هذا الضخ الدعوجي النتن !
طبعا النتانة نعرفها من أين تأتي!!
ومن ثم فالتأكيد هو كلام الحكيم لأنه من الواضح انه كما قلت هناك:

الى هنا نقلنا ملابسات الموضوع بأكمله ، وقد كفانا المحقق العاملي كل ما يمكن ان يقال حول الموضوع ، ناهيك على أنه أثبت رأي الشهيد الحكيم وتبناه ـ كما جاء في المتن ـ بعد أن عرض خلاصة المطروح في الكتب والأقوال المذكورة دون التطرق الى التفاصيل الا في الهامش..
فإنه حتى وإن أثبتت الوقائع الفعلية واللاحقة خلافه ، لكننا يجب أن نلتزم بما ألزمنا به رحمه الله ودافع به عن نفسه بهذا الدفاع!!
ولكن يبقى المجال لكلام السيد للنقاش خصوصا وقد نقلنا بعض كلامه وعناوين مقالاته التي لا تتناسب مع بعض تبريراته:

لكن ذلك لا يتناسب مع ما يطرحه هو نفسه عليه الرحمة في مقالاته المنشورة ، منها:
1 ـ كل قرارات الشهيد الشهيد الصدر كانت تبعث على الاطمئنان: لقاء مع مجلة بدر العدد 134 السنة الرابعة ، 10 ذو القعدة ، 1415 ـ 1995.
2 ـ التصميم على الشهادة من أعظم أعمال الشهيد الصدر في حديث خاص : مجلة بدر العدد 53 السنة الاولى 10 شوال 1410 ـ 3 نيسان 1994.
3 ـ أشعر أني مدين لهذا الشخص العظيم : مجلة بدر العدد 93 ، 25 شوال 1414 ـ 6 نيسان 1994.
4 ـ المجلس الأعلى هو الكيان الوحيد الذي يلتزم خط الشهيد الصدر التزاما كاملا في حركته: جريدة الشهادة العدد 695، 29 ذو القعدة 1417 ـ 9 نيسان 1984.
فضلا عما نقله المحقق من قول الحكيم ، كما قرأناه في الهامش التفصيلي:
إنّ من يريد أن يقود عمليّة في مقطع من المقاطع لابدّ بأنّ الآخرين يتجاوبون مع رأيه، فإذا اتّخذ القائد في يومٍ من الأيّام قراراً بالمواجهة مثلًا، فعلى الآخرين أن يتجاوبوا معه، سواء رأوا أنّ هناك مصلحةً في ذلك أم لا، لا أنّهم إذا رأوا مصلحة في ذلك يواجهون وإذا لم يروا فلا

ناهيك على أن نفس السيد الحكيم رحمه الله يذكر مواقف حاول فيها مخالفة فيها الشهيد الصدر، منها ما يذكره حول أحداث انتفاضة صفر كما جاء في مقالته (نظرية العمل السياسي...) في هامش 52 ص 287:

وكانت الحكومة تشعر بحرج كبير لهذا التحدي الجماهيري الكبير لها لاول مرة بعد مرجعية الامام الحكيم(ره).
وقد قامت الحكومة بالخطوة الاولى، ونجحت فيها، ثم قامت بالخطوة الثانية فارسلت وفدا من كربلاء واجهته الجماهير بالرفض، وطلبت بعد ذلك ارسال وفد من قبل آية اللّه السيد الخوئي وآية اللّه الشهيد الصدر.
وراى الشهيد الصدر الاستجابة لهذا الطلب، وطلب مني ان اقوم بهذه المهمة فذكرت له بعض المخاوف من خطة الحكومة للخداع وتسويغ ضرب الجماهير، ولكنه(قده) كان يرى صحة هذا العمل واستخرت اللّه مرتين للاصرار على الرفض فجاءت الاستخارة نهيا.
فتوكلت على اللّه تعالى بعد ان وضعت خطة في ذهني للاحتياط للامة وللقضية...
واما قول النعماني فهو كما ذكرته نظرا لما جاء في كتاب (الشهيد الصدر سنوات المحنة وايام الحصار) فإن النعماني لم يذكر الكثير مما ينقل عن الآخرين وكما ينقله ايضا نفس الكاتب ويستشهد به، مضافا الى ان النعماني لم يذكر اسم السيد الحكيم ولم يذكر تفاصيل كما يقول اكثر مما كتب!!
فأين محل الاعراب من كلام هشام حيدر واتهامه كيفما كان بحشو الكلام بالتعريض على كل من يخالفه الرأي؟!!
عجيب وهو القائل:
ومع اني لم اجد في رواية النعماني (انت كاحدهم) ولا(انا رئيسهم) ور(ان بيتي كلفني كثيراولايمكنني ان افرط به) ولا(احتاج ان ابيع بيتي قبل ان اغادر)

يا سبحان الله!!
وسيلة الاتصال في هذه القصة هي ان يكتب النعماني على (صينية)مايمليه الشهيد الصدر ثم ينظر اليه السيد عبد العزيز الحكيم عبر الناظور!
ثم ينقل السيد عبد العزيز رد اخيه السيد محمد باقر الى الشهيد الصدر بواسطة...........
؟؟؟
لااعرف الواسطة !
هل كان يكتب بصينية هو الاخر؟
هل كان للنعماني ناظور هو الاخر؟
لست ادري !
من خلال هذه الصينية والناظور ......تفرد النعماني بنقل قصته !
ثم نقل عنه السادة(الدعاة)القصة مع بعض (الاكشن)!!!
ومن السادة الدعاة القبنجي حيث يقول في كتابه المطبوع قبل كتبا النعماني بـ 14 سنة:
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9836&stc=1&d=1312741369

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9845&stc=1&d=1312888197

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9846&stc=1&d=1312888197

الا اننا يجب أن نسجل حقيقة تاريخية ، ضلت خافية على سلطات البعث، ورقابة البعث، وأجهزة البعث!!
فإنه رغم أشد الرقابة على بيت السيد الشهيد ورغم العشرات من رجال الامن المحيطين بمنزل السيد الشهيد والمستقرين ليلا ونهارا في الطريق المؤدية اليه، ورغم أن البيوت التي كانت تحيط بمنزل السيد الشهيد فرّغت من اصحابها تماما، ووضعت تحت الرقابة المشددة، أو استخدمها رجال الامن.
ورغم أجهزة التصوير التي نصبت في أعلى بناية مجاورة لبيت السيد الشهيد للاشراف على سطوح المنازل.
ورغم اجهزة الانصات - استراق السمع - الموضوعة خفية في بيت السيد الشهيد.
كان الاتصال به ممكنا وقائما رغم ارادة البعث!!
وكان الطريق مفتوحا بينه وبين أحد سواعده الابطال الذي كان يتصل به يوميا أو في اغلب الايام، وتتم في هذا الاتصال كل الامور التي يجب أن تتم من أجل تصعيد المعارضة.
كان يطلّع يوما بيوم على كل مجريات الساحة، وكان يصله النبأ الصغير والكبير حول المؤمنين، وحول الخطوط العاملة، وحول مشاكل العمل، وحول مطاردات الحكومة كما كانت تصله كل النشرات والبيانات التي توزع في الشوارع تنديدا بسياسة البعث!
ومنه كانت تصدر التوجيهات اللازمة للعاملين على مختلف المستويات.
والى حد كبير جدا أحس البعثيون بأن اتصالا ما يتم بين الصدر وبين الحركة، لكنهم لم يستطيعوا أن يعرفوا شيئا عن ذلك رغم كل التهديدات والتحفظات العجيبة! التي اتخذوها.
وظل هذا الاتصال مستمرا الى الايام الاخيرة قبل استشهاده رحمه الله.
وقد ذكر النعماني كيفية التواصل:

العزلة التامة:

من اليوم الثامن عشر من رجب تقريبا وحتى اليوم الأخير من شهر شعبان كنّا في عزلة كاملة عن العالم، فلا أخبار الناس تصل إلينا، ولا أخبارنا تصل إليهم، وكأنّنا أحياء دفّنا في قبر كبير.
كان يؤنسنا المذياع، نستمع إلى أخباره، وكانت تسرّنا أبواق السيارات، فنسعد بها؛ لاننا نشعر بأنّنا قرب العالم، وكان صوت ام تنادي ولدها أو صراخ طفل يصل إلى مسامعنا يؤنسنا غاية الانس، وكان دويّ المخبز الملاصق للمنزل أحلى من أي لحن، هكذا يشعر الإنسان إذا وضع في قفص خانق.

بداية الاتصال:

وبدأت لنا أوّل صلة بخارج البيت في اليوم الأخير من شهر شعبان حينما صعدت إلى سطح المنزل، ووقفت في زاوية منه بحيث لا تراني أجهزة المراقبة ولا عيون الأمن مترقّبا هلال شهر رمضان المبارك، فرأيت سماحة الأخ حجة الإسلام والمسلمين السيد عبد العزيز الحكيم (حفظه الله) (1) ، وكان هو أيضا قد صعد إلى‏ السطح مترصّداً الهلال.
وبما أن المسافة بعيدة- نسبيا- بين دار السيد الشهيد وداره، كان تفاهمنا عبارة عن إشارات باليد، بعضها كانت مفهومة والأخرى غير مفهومة، ولكن الشي‏ء الذي اتّفقنا عليه من خلال الإشارات أن نلتقي في اليوم التالي في نفس الوقت.
وهكذا بدأت لنا أول صلة بالعالم من خلال هذا الطريق بعد عزلة تامّة استمرّت ما يقرب من خمسين يوما.
وفي اليوم الثاني صعدت إلى السطح، فرأيته من بعيد يشير إليّ بإشارات، وأنا أيضا اقابله بإشارات مماثلة حاولت من خلالها أن أفهم ما يقول وافهمه بما اريد، ولكن من دون نتيجة تذكر، حيث لم يفهم بعضنا مراد البعض عبر الإشارات فاتّفقنا على موعد آخر.
وفي اليوم الذي بعده كتب عبارات على قطعة من الكارتون استطعت أن أقرأ بعضها، وعجزت عن قراءة البعض الآخر، وكان هذه المحاولة بداية التوصل إلى الأسلوب المناسب للتخاطب، فبعد ذلك كنت أكتب ما يريده السيد الشهيد؛ على (صينية الطعام) بخط كبير- وقد يستدعي ذلك عدّة صواني وأقوم بعرضها الواحدة بعد الأخرى على حسب تسلسل كلمات الجملة، فاقدّم الاولى ثم الثانية وهكذا حتى تتمّة الجملة، وهو يقرأها بواسطة الناظور المقرّب (الدوربين) ويفهم ما نريد إيصاله إليه، وهكذا نحن نقرأ ما كان يكتبه لنا، ويتمّ التفاهم بيننا بهذا الأسلوب.
وكنّا فيما بعد نتّفق على أكثر من موعد في اليوم حسب ما تقتضيه الظروف، وقد يحدث أن يتم الاتّصال من دون موعد في بعض الأحيان.
وبهذه الطريقة استطاع السيد الشهيد رحمه الله أن يكون على اطّلاع كامل على الأوضاع، ومن خلاله كانت تصل توجيهاته وتعليماته إلى المجاهدين والمؤمنين.
------
1 ـ كان لسماحته دور بطولي وفدائي في خدمة السيد الشهيد، فمن اليوم الأخير من شهر شعبان وحتى نهاية الحجز كان أهم حلقة توصل السيد بخارج البيت، والمنفذ الحكيم لكل ما كان يطلبه السيد الشهيد، رغم احتمال أن يؤدي به الأمر إلى أن يضحي بنفسه وعالته في أي لحظة. وقد أشاد به السيد الشهيد كثيرا، وفي آخر رسالة كتبها، وهي أقرب ما تكون إلى الوصية، وبعثها إلى سماحة أية الله السيد محمود الهاشمي، أوصاه به وبي بعبارات قلما يعبر السيد الشهيد بمثلها لأحد، فجزاه الله (تعالى) خير الجزاء.
ولا أنسى دور سماحة الأخ حجة الاسلام والمسلمين الشيخ عبد الحليم الزهيري (حفظه الله) فقد قام بدور كبير في تلك الفترة وكان أكبر همه خدمة السيد الشهيد والدفاع عنه وتنفيذ أوامره فجزاه الله خيرا.

وينقل احمد ابو زيد العاملي فيك كتابه ج 4 ص 209 في ما حدّثه به الشيخ محمّد رضا النعماني بتاريخ 21/ 3/ 2005 م :

وبعد ذلك صار التواصل يتمّ عبر النافذة، حيث يحمل الشيخ النعماني المنظار والمسجّل ويقرأ ما يكتبه السيّد عبد العزيز الحكيم ثمّ يسمعه للسيّد الصدر (رحمة الله)

وتذكر صحيفة (المبلّغ الرسالي) التابعة لمكتب شؤون المبلغين في قم الذي يشرف عليه القبنجي، العدد (129)، نقلًا عن السيّد عبد العزيز الحكيم‏ :

وعادةً كان التواصل عند الساعة الثانية بعد الظهر. وكان السيّد الصدر (رحمة الله) يتابع من خلال هذا التواصل أخبار الخارج بدقّة وتفصيل.

وفي نفس الصحيفة نقلا عن السيدة ام عمّار:

وذات مرّة تغيّب السيّد عبد العزيز الحكيم لظرفٍ خاص، فحلّت مكانه زوجته السيّدة أم عمّار الحكيم، حيث راحت تتبادل المعلومات مع السيّدة بنت الهدى.

وذكرت صحيفة (لواء الصدر) التابعة للمجلسس الاعلى والتي كانت تصدر في طهران، العدد (596)، 18/ شوّال/ 1413 هـ، نقلًا عن الشيخ محمّد رضا النعماني‏ قوله:

كانت قوائم الشهداء تأتي عبر السيّد عبد العزيز الحكيم

وذكرت صحيفة (المبلّغ الرسالي) ، العدد (129)، نقلًا عن السيّد عبد العزيز الحكيم؛ وكتاب الإمام محمّد باقر الصدر. معايشة من قريب، السيد محمد الحيدري ، دار الهادي ، بيروت 2003 ص: 152:

كان السيّد الصدر عند تسجيل كلّ نداء يرسله إلى السيّد عبد العزيز الحكيم كي ينشره ويذيعه في حال اعتقل (رحمة الله)

alyatem
18-08-2011, 03:13 AM
يقول الكاتب في فضيحة اخرى تدل على عدم ادراكه للكلام المنقول:
قصة النعماني...........والناقل دوما هو العضو (اليتيم)وفقا لما حفظت من صفحات الموضوع وتحديدا ص 31-32 !

ويقتبس التالي:
والرواية الثانية المهمّة هي للشيخ محمّد رضا النعماني، وقد ذكرها لي بتاريخ 21 / 3 / 2005 م، وقال إنّه ليس في مقام تقييم ما حدث، وإنّما بصدد رواية ما شهده بنفسه. وقد صادقت على صحّة اتّجاه هذه الرواية السيّدة أم جعفر الصدر (لأنّ جوابها لم يكن حول تفاصيلها) بعد أن عرضناها ورواية السيّد محمّد باقر الحكيم على كريمتها التي عرضتها عليها ثمّ حملت إلينا جوابها. وقد تعجّب الشيخ النعماني كثيراً من قول السيّد الحكيم إنّه أقنع السيّد الصدر، والذي يشهد به هو أنّ السيّد محمّد باقر الحكيم اعتذر ـ بعد أن عرض عليه السيّد الصدر مشروع القيادة النائبة ـ بأنّه قد انتقل مؤخّراً إلى بيته الجديد، فقال له السيّد الصدر: «أنا أعطيك ثمنه، فإن خرجت من العراق ورجعت وكان البيت لا يزال موجوداً فلك البيت والمال، وإن لم يكن موجوداً فقد أعطيتك المال».
وبعد ذلك انتقل السيّد الحكيم إلى السؤال عن موقعه في القيادة النائبة، فأجابه السيّد الصدر: «أنت كأحدهم»، فرفض السيّد الحكيم قبول المهمّة، والأقرب ـ والكلام للشيخ النعماني ـ أنّ السيّد الحكيم كان يرى نفسه لا يستطيع الانسجام مع أعضاء القيادة، وربّما كان يرى نفسه أعرف منهم بشؤون الساحة العراقيّة، ولكنّ السيّد الصدر كان يريد للقيادة أن تكون جماعيّة.
مع ان الكلام الذي نقلته ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1709266&postcount=621)) هو ليس كلامي بل كلام المحقق احمد ابو زيد العاملي:
ولأنقل كلامه بالصورة لأن الظاهر حين عرض الكلام (نصا) حصل خلط عند القاريء (الكاتب) او أنه يحاول الايهام كعادته:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9939&stc=1&d=1313623708

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9940&stc=1&d=1313623708

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9941&stc=1&d=1313623708

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9942&stc=1&d=1313623708

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9943&stc=1&d=1313623708

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9944&stc=1&d=1313623708

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9945&stc=1&d=1313623708

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9946&stc=1&d=1313623708

كلمة اخيرة

والله ما ادري هل هناك شخص يحمل غيرة وشرفا يقبل بأن يُكتب بحق عائلته هذا الكلام:
ولست ادري اكانت (ام جعفر) تنظر هي الاخرى الى صينية عبد العزيز الحكيم ام ماذا؟!
لا ادري الى متى يستمر هذا الاعتداء على بيت الصدر!! ولمصلحة من يا ترى!!
الى متى يتم تجاهل الادارة عن كل ما يقال هنا من اتهامات رخيصة بحق عائلة الصدر!!
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم!!
ان تكلمنا قالوا لا تستثير العواطف؟!!
أي عواطف والاسائة واضحة وبالغة؟!!
وبعدما نرد عليه يذهب الى منتدى الشكاوى ويكتب ما يكتب ويشتكي!!
لا ادري والله ما العمل مع كل هذا الكلام والذي سبقه!!
:
الا لعنة الله على الظالمين
:
حسبنا الله ونعم الوكيل

aqeel28
18-08-2011, 03:42 AM
السلام عليكم

شنو قصة الصينية ؟

شوية وزين ما فلت ضرس من الضحك .

هل هي من تأليف النعماني

اذا كانت كذلك . فهذا النعماني خطير , ومكانه مو اهنا

مكانه بروايات وافلام جيمس بوند

عليه خيال خصب , الله يحفظه لبيبيته .

الاخ حسيني

معلومات سريعة لاني لم اطلع على كامل الموضوع صراحة ( ردود سريعة الا اذا احببت بعض التفصيل اذا استوجب الامر )

1- متى ترك السيد الصدر حزب الدعوة
2- متى حرم الانتساب للدعوة
3- من من قيادات الدعوة وكوادره هاجر لايران في الثمانينيات ثم هاجر الى الدول الغربية , وما كان راي الامام الخميني بهم ؟
4- متى صدر قرار الحذف
5- متى ترك كل من الكوراني والعسكري الحزب ( الحائري هم تركوه بعد قرار الحذف على ما اعتقد )
6- بعض التفاصيل عن الحكيم والدعوة في ايران
7- السبيتي قاد الحزب من 63 الى 81 فمن كان خلفه ؟
8- متى رجع الحزب الى فضل الله ومرجعيته ؟

اقترح عليك التالي

ان تقوم بتلخيص الموضوع بعد الانتهاء منه بتسلسل زمني وبشكل سريع
ومن يريد الاطلاع على التفاصيل فيجدها في الداخل

فقد تشعب وتبعثر كثيرا

alyatem
18-08-2011, 04:01 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

{سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ}

{قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ}

{أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ وَأَنَّ اللّهَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ}

{وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ ثُمَّ لاَ يُقْصِرُونَ}

{يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُل لاَّ تَعْتَذِرُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ وَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ}

{وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ}

{إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}

{قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ}

{قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ}

{إِنَّ الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ إِن فِي صُدُورِهِمْ إِلَّا كِبْرٌ مَّا هُم بِبَالِغِيهِ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}

aqeel28
18-08-2011, 08:02 PM
كل هذا الوعيد

لاننا شككنا بحديث الصينية

الصينية وما ادراك ما الصينية

المروي عن سماحة الشيخ النعماني

المعتبر في صحاح اخواننا ابناء الدعوة والجماعة

بالمناسبة اخ حسيني

عنوان الصينية في مزمور الدعوة

اهو حديث حسن ام صحيح ام ضعيف

يبدو انه من الاحاديث الاحاد نقله العلامة الثقة فخر الدين بحر العلم واليقين الغاسل راسه بالصابون والطين النعماني السمين

وما هو ثواب ناقله وقائله ؟

وهل يستحب الغسل و التبخر والتعوذ قبل قراءته

وما هي طقوس الاخوة الدعاة في ذلك ؟

alyatem
18-08-2011, 10:06 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

من الواضح عليك اخي عقيل انك تحاول حرف الموضوع كثيرا والاستخفاف والاستهزاء بالآخرين!!
لكن قل بربك ما هي قيمتك انت ومن تكون حتى تتجرأ وتصف الشيخ النعماني بذلك؟!!!
بل ما هي قيمتك امامي حتى تتجرأ وتصفني بما تصف؟!!!
من الظاهر أن الحيلة قد أعيتكم حتى تطور اسلوبكم الى ما انتهى اليه الامر هنا!!
ولكن تذكر دائما قوله تعالى:
{وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ}
{الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا}
{وَلاَ يَحْزُنكَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعًا هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}
{مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ }
{يَقُولُونَ لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ}
{سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ}


حتى كلام الله تعالى لن ينفع معكم في ما اردنا به التذكير!!

حسبي الله ونعم الوكيل
والصلاة على النبي المصطفى وآله الطاهرين

aqeel28
19-08-2011, 01:31 AM
سلسلة من المقالات عن حزب الدعوة

مكونة من 9 مقالات خالية من الحشو واللف والدوران

تسلط الضؤ على قرار الحذف

الذي اتخذه حزب الدعوة قبل 25 عاما

اي حذف المرجعية الدينية عن قيادته ليتوه في معسكرات الغرب قادته ويستلهمون منه افكارهم للعمل الاسلامي !!

وايضا عن سبب اتخاذهم لفضل الله مرجعا , لا ليكون قائدا بل عضدا وغطاءا وقد كان سماحته رحمه الله فخورا بهذا الدور

الذي يقول عنه احدهم في هذا المنتدى

هل تعلم ان افكار السيد فضل الله وما قيل انها افكار انحرافية هي آراء بعضها لكثير من العلماء السابقين وبعض المعاصرين!!
هل تعلم ان الثورة ضد فضل الله قامت عندما اعلن السيد عن مرجعيته في لبنان؟!!
هل تعلم ان هذه الثورة قامت ليست انتصارا من افكار فضل الله بل هي انتصارا لما قد يحدثه فضل الله من تغيير في معادلة المرجعية في المنطقة؟!



ومما جاء عن قرار الحذف


يؤكد منظرو وقادة حزب الدعوة الاسلامية في الكتاب الذي اصدروه بعنوان (قرار الحذف.. دراسة لقرار حذف المجلس الفقهي على ضوء المتبنيات الفكرية لحزب الدعوة الاسلامية)..(.. يجب ان نميز بين مسلكين : المسلك الذي تبنته الدعوة الاسلامية في نشراتها ونظامها الداخلي في فترة اشراف الفقيه عليها وبين المسلك الجديد الذي يتبناه رجل الحزب : الاول يرى الدعوة الاسلامية مؤسسة من مؤسسات الولي الفقيه تؤدي دورا اجتماعيا وسياسيا في الامة سواء في مرحلة الصراع الفكري والسياسي او في مرحلة استلام الحكم والسلطة.
والثاني : يرى ان القيادة لابد ان تكون للحزب والولي الفقيه وباقي شرائح الامة ومؤسساتها لابد ان تخضع لسلطة الحزب وهيمنته وتذوب في وجوده وتتشكل على هيئة حلقات او منظمات او جمعيات حزبية تخضع في تسلسلها الهرمي الحزبي لقيادة وتوجيه رجل الحزب ويصبح بذلك الحزب هو المؤسسة القائدة التي ينتظم فيها وجود الامة بأجمعه).




اي مثلا على السيد السيستاني وبقية المراجع في العراق ان يكونو خاضعين لسلطة وهيمنة وتوجيه نوري المالكي وباقي شلة الانس الدعوتية !!

فما رأيكم بهذا الكلام ؟

http://www.kitabat.info/author.php?id=773 (http://www.kitabat.info/author.php?id=773)

alyatem
19-08-2011, 05:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد

الزميل عقيل المحترم
السلام عليكم
ارجوا ان تتحلى بشيء من العقلانية بردودك اكثر وتتحرى جانب الموضوعية!!
شكرا على نقلك الموضوع المكتوب في موقع كتابات!!
حيث انني شاهدت اعلانه سابقا عن موضوعه في حلقته الاولى ولم اشاهد بقية حلقاته!! وظننته حينه انه اعلان فقط لا غير!!
فتشكر على نقل الموضوع وان شاء الله تعالى احاول ان اضع كتاب (قرار الحذف) الذي نشر في حينه!! ضمن ايام السوافع التي عصفت بالحزب حينما خطى تلك الخطوة التي بالتأكيد كانت طلقة الرحمة له!!
حيث ان خروج السيد الحائري من الحزب كان مصيبة عظمى اودت بالحزب الى كل ما ترونه حينها والآن!! وحتى إن كانت لهم مبرراتهم لكن خروج نفس السيد الحائري كان هو الطامة الكبرى التي وقع فيها الحزب!!
واذا تنتبه على مشاركاتي كنت اسألهم دائما سؤالا واحدا هنا ولم اسمع الاجابة ولم يتفضل اي واحد ويجيب عليه؟!!
وهو من يعتمد عليه حزب الدعوة او غيره من الاحزاب في عملهم السياسي القيادي (الحاكم) الآن ؟!! وهل يتبعون مرجعية ما؟!! خصوصا وان في (الحكم) دماء وأموال واعراض وو.. فمن يجوز لهم كل ذلك؟!!!
طبعا اذا تتذكر العضو العماري الذي لم نره بعد ذلك كان يقول انني بهذا السؤال لا اعرف الحزب او شيء من هذا القبيل؟!! حتى انه لم يكلف نفسه ويبين لي ما مقصوده لا عارف الحزب من خلال سؤالي!!!
عموما ، اريد ان استوضح منك كلامك:
سلسلة من المقالات عن حزب الدعوة
مكونة من 9 مقالات خالية من الحشو واللف والدوران
فهلا تعتقد أن الحشو والدوران من صاحبنا هنا كان كثيرا؟!!
ومن ثم نقلك قول (احدهم) وهو أنا بطبيعة الحال:
هل تعلم ان افكار السيد فضل الله وما قيل انها افكار انحرافية هي آراء بعضها لكثير من العلماء السابقين وبعض المعاصرين!!
هل تعلم ان الثورة ضد فضل الله قامت عندما اعلن السيد عن مرجعيته في لبنان؟!!
هل تعلم ان هذه الثورة قامت ليست انتصارا من افكار فضل الله بل هي انتصارا لما قد يحدثه فضل الله من تغيير في معادلة المرجعية في المنطقة؟!
هل تنكر هذا الامر؟!!
حبيبي اذا لم تكن انت موجودا حينها بين اطراف النزاع الذي قاده رجل المخابرات عباس بن نخي!! ولا تعرف خلفيات الموضوع بين المؤيدين والمعارضين ؟!! ولا تستطيع فهم بعض الامور التي قد تكون غافلا عنها لبعدك عن بؤر الاحتراب حينها!!
اتصور انه لا يحق لك ان تقول :
الذي يقول عنه احدهم في هذا المنتدى
فهل رأيتني مدحته بهذا او أيدته او شجعته او أي شيء آخر؟!!
ولو كنت تأتي بكل الكلام غير مقتطع أو تقرأه بعين الانصاف وتقرأ بقية رأيي في موضوع فضل الله تعرف كيف هو موقفي منه!! الموقف الذي يرفض ان يقال اكثر من قول مراجعنا (ضال مضل) !!! وقلت مرارا هل يجوز لنا اطلاق باقي الاوصاف عنه والتي يكيلها صاحبك اكثر من اي شخص هنا في المنتدى؟!!! خصوصا وقد قلنا ان الرجل (مات) وذهب الى رحمة ربه!! وانتهى أي حديث له هنا!!
والتشنيع عليه او سبه ووصفه بكل الاوصاف البذيئة المنحطة ومهما علت في انحطاطها لن يغير من الواقع شيئا بل بالعكس (يزيد الطين بلة)!!
فهل تتصور ان هذا الاسلوب هو الاسلوب الصحيح مع القضية ، التي نحن مع الاسف من عارض فضل الله بهذه الطريقة تسببنا من حيث نشعر او لا نشعر بزيادة اتباعه وانتشار افكاره وزيادة عناد مقلديه الى ان وصل بهم الحد الآن بالبقاء على تقليده بفتوى؟!! لا اعتقد انهم رجعوا الى عالم بالبقاء على التقليد؟!!
على اي حال ليس هذا مورد البحث ولا نستخدمه كمسمار جحا كل حين!!
مع العلم انه لا يوجد أي تصريح او كتاب رسمي للدعوة يؤيد أن فضل الله هو فقيههم ومرجعهم!! وهنا تكمن المغالطة في الموضوع!!
مشكور على نقل رابط الموضوع ولنقرأه معا ونرى مقدار خلوه من (الحشو واللف والدوران)!!
واؤكد لك مرة اخرى حاول النظر في كل ما اكتبه بعين الانصاف وعدم الريبة او رمي كلامي بأنه في صالح الحزب (الحاكم)!! وعندما أقول الحاكم!! لأن هذه الرموز التي تحكم الآن هم من صنعوا قرار الحذف!!
على فكرة كنت قد وضعت هنا في ابداية نقاشاتي بعض صفحات كتاب قرار الحذف ولكنني لم اجدها بعد ذلك؟!! فهل يمكن انها لا تظهر عندي!! هل يمكنك التأكد!!
عموما ادعوا لي بالتوفيق بأن اعرض الكتاب في (منتدى الكتب) خصوصا وأن هشام حيدر كان قد طلبه منذ بداية موضوعه اذا تتذكر!!
وفقكم الله ولا تنساني من الدعاء هذه الليالي!!
وشوية علكيفك ويانا احنا اخوة كما تقول واحنا نبحث عن الحقيقة كما ندعي فالا تنبز كل ساعة وتنبزني بشيء وكأن القضية تحولت من حزب الدعوة الى مطادرة اليتيم والاستخفاف به!! مع انني لم اسمع ولا كلمة عما نقلته هنا من نقاشات!!
ولم اسمع لك تعليقا عن كلام الكاتب عدة مرات حول عائلة الشهيد الصدر بذلك الكلام المشين!!
ولا أدري هل انت تقبل بذلك!! أم أنك تناقشه على الخاص في الموضوع؟!!
هدانا الله واياكم الى سواء السبيل!!

aqeel28
19-08-2011, 01:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد وآل محمد



الزميل عقيل المحترم
السلام عليكم
ارجوا ان تتحلى بشيء من العقلانية بردودك اكثر وتتحرى جانب الموضوعية!!
شكرا على نقلك الموضوع المكتوب في موقع كتابات!!
حيث انني شاهدت اعلانه سابقا عن موضوعه في حلقته الاولى ولم اشاهد بقية حلقاته!! وظننته حينه انه اعلان فقط لا غير!!
فتشكر على نقل الموضوع وان شاء الله تعالى احاول ان اضع كتاب (قرار الحذف) الذي نشر في حينه!! ضمن ايام السوافع التي عصفت بالحزب حينما خطى تلك الخطوة التي بالتأكيد كانت طلقة الرحمة له!!
حيث ان خروج السيد الحائري من الحزب كان مصيبة عظمى اودت بالحزب الى كل ما ترونه حينها والآن!! وحتى إن كانت لهم مبرراتهم لكن خروج نفس السيد الحائري كان هو الطامة الكبرى التي وقع فيها الحزب!!
واذا تنتبه على مشاركاتي كنت اسألهم دائما سؤالا واحدا هنا ولم اسمع الاجابة ولم يتفضل اي واحد ويجيب عليه؟!!
وهو من يعتمد عليه حزب الدعوة او غيره من الاحزاب في عملهم السياسي القيادي (الحاكم) الآن ؟!! وهل يتبعون مرجعية ما؟!! خصوصا وان في (الحكم) دماء وأموال واعراض وو.. فمن يجوز لهم كل ذلك؟!!!
طبعا اذا تتذكر العضو العماري الذي لم نره بعد ذلك كان يقول انني بهذا السؤال لا اعرف الحزب او شيء من هذا القبيل؟!! حتى انه لم يكلف نفسه ويبين لي ما مقصوده لا عارف الحزب من خلال سؤالي!!!
عموما ، اريد ان استوضح منك كلامك:

فهلا تعتقد أن الحشو والدوران من صاحبنا هنا كان كثيرا؟!!
ومن ثم نقلك قول (احدهم) وهو أنا بطبيعة الحال:

هل تنكر هذا الامر؟!!
حبيبي اذا لم تكن انت موجودا حينها بين اطراف النزاع الذي قاده رجل المخابرات عباس بن نخي!! ولا تعرف خلفيات الموضوع بين المؤيدين والمعارضين ؟!! ولا تستطيع فهم بعض الامور التي قد تكون غافلا عنها لبعدك عن بؤر الاحتراب حينها!!
اتصور انه لا يحق لك ان تقول :

فهل رأيتني مدحته بهذا او أيدته او شجعته او أي شيء آخر؟!!
ولو كنت تأتي بكل الكلام غير مقتطع أو تقرأه بعين الانصاف وتقرأ بقية رأيي في موضوع فضل الله تعرف كيف هو موقفي منه!! الموقف الذي يرفض ان يقال اكثر من قول مراجعنا (ضال مضل) !!! وقلت مرارا هل يجوز لنا اطلاق باقي الاوصاف عنه والتي يكيلها صاحبك اكثر من اي شخص هنا في المنتدى؟!!! خصوصا وقد قلنا ان الرجل (مات) وذهب الى رحمة ربه!! وانتهى أي حديث له هنا!!
والتشنيع عليه او سبه ووصفه بكل الاوصاف البذيئة المنحطة ومهما علت في انحطاطها لن يغير من الواقع شيئا بل بالعكس (يزيد الطين بلة)!!
فهل تتصور ان هذا الاسلوب هو الاسلوب الصحيح مع القضية ، التي نحن مع الاسف من عارض فضل الله بهذه الطريقة تسببنا من حيث نشعر او لا نشعر بزيادة اتباعه وانتشار افكاره وزيادة عناد مقلديه الى ان وصل بهم الحد الآن بالبقاء على تقليده بفتوى؟!! لا اعتقد انهم رجعوا الى عالم بالبقاء على التقليد؟!!
على اي حال ليس هذا مورد البحث ولا نستخدمه كمسمار جحا كل حين!!
مع العلم انه لا يوجد أي تصريح او كتاب رسمي للدعوة يؤيد أن فضل الله هو فقيههم ومرجعهم!! وهنا تكمن المغالطة في الموضوع!!
مشكور على نقل رابط الموضوع ولنقرأه معا ونرى مقدار خلوه من (الحشو واللف والدوران)!!
واؤكد لك مرة اخرى حاول النظر في كل ما اكتبه بعين الانصاف وعدم الريبة او رمي كلامي بأنه في صالح الحزب (الحاكم)!! وعندما أقول الحاكم!! لأن هذه الرموز التي تحكم الآن هم من صنعوا قرار الحذف!!
على فكرة كنت قد وضعت هنا في ابداية نقاشاتي بعض صفحات كتاب قرار الحذف ولكنني لم اجدها بعد ذلك؟!! فهل يمكن انها لا تظهر عندي!! هل يمكنك التأكد!!
عموما ادعوا لي بالتوفيق بأن اعرض الكتاب في (منتدى الكتب) خصوصا وأن هشام حيدر كان قد طلبه منذ بداية موضوعه اذا تتذكر!!
وفقكم الله ولا تنساني من الدعاء هذه الليالي!!
وشوية علكيفك ويانا احنا اخوة كما تقول واحنا نبحث عن الحقيقة كما ندعي فالا تنبز كل ساعة وتنبزني بشيء وكأن القضية تحولت من حزب الدعوة الى مطادرة اليتيم والاستخفاف به!! مع انني لم اسمع ولا كلمة عما نقلته هنا من نقاشات!!
ولم اسمع لك تعليقا عن كلام الكاتب عدة مرات حول عائلة الشهيد الصدر بذلك الكلام المشين!!
ولا أدري هل انت تقبل بذلك!! أم أنك تناقشه على الخاص في الموضوع؟!!
هدانا الله واياكم الى سواء السبيل!!

خابت كل مساعيك

والان تتصيد بالماء العكر

فانا قطعا لااعني الاخ حسيني والرجل بعيد كل البعد عن الحشو والكلام الزائد

تقول عن نفسك الكبيرة

بانك باحث قراني وتحقق في تفسير الميزان منذ خمس سنوات

وتكتب كلمة( ارجوا ) هكذا !!

alyatem
19-08-2011, 05:38 PM
خابت كل مساعيك

والان تتصيد بالماء العكر

فانا قطعا لااعني الاخ حسيني والرجل بعيد كل البعد عن الحشو والكلام الزائد

تقول عن نفسك الكبيرة

بانك باحث قراني وتحقق في تفسير الميزان منذ خمس سنوات

وتكتب كلمة( ارجوا ) هكذا !!

يا سبحان الله اخذ الىن يعدد لي اخطائي الاملائية!!!
بعد أن عجز عن المناقشة الموضوعية!!!
ويا ترى كيف خابت مساعيك؟!! بغلطة مطبعية !! طيب سوف اكثر تلكم الاقلاط هتى تهيب كل مشاعيك!!!

husaini4ever
19-08-2011, 05:50 PM
هل تعلم ان افكار السيد فضل الله وما قيل انها افكار انحرافية هي آراء بعضها لكثير من العلماء السابقين وبعض المعاصرين!!
هل تعلم ان الثورة ضد فضل الله قامت عندما اعلن السيد عن مرجعيته في لبنان؟!!
هل تعلم ان هذه الثورة قامت ليست انتصارا من افكار فضل الله بل هي انتصارا لما قد يحدثه فضل الله من تغيير في معادلة المرجعية في المنطقة؟!

عزيزي ان هذا الكلام المكرر من قبل من يدعون انهم ليسوا اتباع الضال البيروتي وحزب الضلال والانحراف -الدعوة .....ماهو الا طعن مباشر وصريح بكل المرجعيات التي تعرضت لصنمهم الماسوني !
واترك لكل شيعي ان يسال مرجعه عن حكم من يطعن بمرجع جامع للشرائط بهذه الكلمات !

ثم يدعي بعد ذلك انه مقلد للامام السيستاني !!!

اما الاخطاء الاملائية والنحوية فحدث ولاحرج وهي تبين بوضوح ان صاحبها باحث وابن الحوزة والمرجعية !

عموما

اسئلتك الاخيرة ..........بعد اجابتك لقصة السيد حسين الصدر وجامع الهاشمي على عجل !

alyatem
19-08-2011, 06:14 PM
عزيزي ان هذا الكلام المكرر من قبل من يدعون انهم ليسوا اتباع الضال البيروتي وحزب الضلال والانحراف -الدعوة .....ماهو الا طعن مباشر وصريح بكل المرجعيات التي تعرضت لصنمهم الماسوني !
واترك لكل شيعي ان يسال مرجعه عن حكم من يطعن بمرجع جامع للشرائط بهذه الكلمات !
ثم يدعي بعد ذلك انه مقلد للامام السيستاني !!!
اما الاخطاء الاملائية والنحوية فحدث ولاحرج وهي تبين بوضوح ان صاحبها باحث وابن الحوزة والمرجعية !
عموما
اسئلتك الاخيرة ..........بعد اجابتك لقصة السيد حسين الصدر وجامع الهاشمي على عجل !

انت آخر من يتكلم عن اخطاء أو آراء!!
تفضل أسألهم ولنرى ما حكمهم عن الكلام!!
لا ادري هل وضعكم أحد هنا وكلاء عن المرجعية!!
ام عميت عيونكم وغفلت قلوبكم وصدمتم من كلمة الحق
فأصبحتم تبحثون على من قال ولا تكلفوا انفسكم بما قال؟!!!
سلاما سلاما
ما يهمك إن كنت أنا يهوديا او نصرانيا او مشركا او كافرا كما تصف به نفسك حينما نخاطب شخصك؟!!
عجيب والله امركم!!
سصدك لو كال ابو المثل ابو حدبة ما يشوف حدبته!!!!

husaini4ever
19-08-2011, 06:17 PM
الخلاصة هي ان السيد اسماعيل الصدر رحمه الله كان امام جامع الهاشمي وله حضور في منطقة الكاظمية ويؤدي دورا حيويا هناك ثم توفي رحمه الله فكان لابد من ان يشغل محله امام اخر !

ينقل النعماني القصة وهو يتحدث عن اخلاق الشهيد الصدر قد وعلاقته بوكلائه فيقول

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9960&stc=1&d=1313765691
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9961&stc=1&d=1313765691
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9962&stc=1&d=1313765691
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9963&stc=1&d=1313765691
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9964&stc=1&d=1313765691

واظن ان الامر بات واضحا الان !

ويلاحظ من الرسالة ان اختيار الاشخاص لم يكن معتمدا على اسس (موضوعية) بل ركز على جوانب عاطفية رغم ان الغرض منها واحد والسبب مراعاة عواطف ومشاعر وتوجه الناس ولو ان هذا صدر من مرجع اخر لقالوا انظروا كيف يجاملون بني عمومتهم ولايعمتدون عنصر الكفاءة وووو كل الحديث المعروف عن الذاتية والموضوعية !

ولعل اكثر مايوضح ذلك قول شهيدنا الصدر

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9965&stc=1&d=1313765691

ثم يعقب النعماني على هذه الرسائل بقوله

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9966&stc=1&d=1313765691

وبلا شك ولاريب , فان هدف شهيدنا الصدر هو استغلال هذا الزخم العاطفي لخدمة الاسلام !

السيد الشهيد الحكيم يبدو انه اقترح على الشهيد الصدر اسماء اخرى .كما يبدو ان له تحفظات على السيد حسين نفسه كونه غير مؤهل في ذلك العمر لمثل هذا الامر ورشح بدلا عنه اسماء اخرى بعضها من ال الصدر كالسيد محمد الصدر او السيد حسين هادي الصدر !
ويبدو انه راى ان الاختيار من خارج ال الصدر اولى لئلا يقال ان المرجع يختار اقربائه لذا شبه الشهيد الصدر هذا الاشكال باشكال مالك الاشتر على تولية امير المؤمنين :p2: لبني عمومته !

يقول الشهيد الصدر مخاطبا اياه:
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9967&stc=1&d=1313765691

ويقول ان التفسير (اللارسالي) قد يتبادر الى الاذهان لكنه يقدم رده على مثل هذه الحالة .
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9968&stc=1&d=1313765691

كما لفت نظري ان رسالة السيد الحكيم تضمنت اشارة الى (حاشية)ما !
هذه الحاشيةترجح انتقال الشهيد الصدر الى بغداد!

ومن خلال ماورد في الهامش نتبين ان مجمل القضية حدثت في حياة الامام الحكيم -المرجع لذا فان الشهيد الصدر يستفسر اي حاشية يقصد؟

فان كان يقصد حاشية الامام الحكيم فان الشهيد الصدر لمس منهم (الحرص الشديد) على (وضعه النجفي)....!!!

ليرمي نفايات المتقولين ومختلقي الديكتاتوريات و(الهوايش) في وجوههم !

لكن الشهيد الصدر لم يسترسل في تساؤله حول الحاشية التي ترجح انتقال سماحته الى الكاظمية والتي ارجح انها حاشية الشهيد الصدر نفسه !

================
هذه خلاصة قضية جامع الهاشمي وترشيح السيد حسين الصدر التي طلبتها عزيزي عقيل لترد بها على من (كذب هذه القضية التي نقلتها...)!

husaini4ever
19-08-2011, 06:44 PM
- متى ترك السيد الصدر حزب الدعوة
مطلع الستينات وقد اختلفوا حول التاريخ كما ذكر لكنه بحدود 1961!


2- متى حرم الانتساب للدعوة

بتعبير ادق متى حرم على طلبة العلوم الدينية ذلك !
وهذا جاء في فتوى جوابا على استفتاء للسيد حسين هادي الصدر وان لم تخني الذاكرة بحدود عام 73 !



3- من من قيادات الدعوة وكوادره هاجر لايران في الثمانينيات ثم هاجر الى الدول الغربية , وما كان راي الامام الخميني بهم ؟
وجدت من خلال بحثي ان اسماء مثل السوداني والخزاعي والعبادي والربيعي قد وصلوا لندن دون المرور بايران !
اما من مروا في ايران فكان في طليعتهم الاشيقر-الجعفري لاحقا!
وقد شكلوا وفدا للقاء الامام الخميني لمرة واحدة ولم تكن علاقتهم بالثورة الاسلامية هناك طيبة ولم يكونوا محط اهتمام الامام الخميني قد بل لقد عوملوا لاحقا على انه مشتبه بهم وهذا الامر لم اصل فيه الى نتيجة قاطعة لاسيما ان وراءه مهدي الهاشمي واعتقد ان العملية كلها مدبرة بحرفنة لاجل تبرير خروج الدعوة من ايران الى لندن الامر الذي لم يتاخر كثيرا لاسيما ان ايران لم تكن مقبولة لدى قائد الدعوة السري المقبور السبيتي !



4- متى صدر قرار الحذف
اعتقد1982.

5- متى ترك كل من الكوراني والعسكري الحزب ( الحائري هم تركوه بعد قرار الحذف على ما اعتقد )
العلامة العسكري ترك الحزب عام 63 كما اذكر حيث نقله الامام الحكيم الى الكرادة وكيلا فقرر اختيار البديل له حيث كان هو قائد الدعوة تقريبا فاحتار بين البدري والسبيتي فاختار الاخير وقال لاحقا كانت غلطة عمري.



6- بعض التفاصيل عن الحكيم والدعوة في ايران
الحكيم خرج من الدعوة مع اخيه الشهيد مهدي ومع الشهيد الصدر !
لكن علاقته بالسيد الشهيد ظلت تؤرق الدعوة التي تريد ركوب موجة (باقر الصدر منا سلاما)....ثم صعود الحكيم في ايران وتقريبه من الامام الخميني واسناد رئاسة المجلس الاعلى اليه والذي كان مقررا ان يضم كافة فصائل المعارضة الاسلامية العراقية فكان مبررا اخر لخروج الدعوة من ايران !
اضحكني محمد باقر الناصري في البغدادية اذ قال ان رئاسة المجلس عرضت عليه شرط ان يقاتل الجيش العراقي ويكون تحت امرة ايران لكنه رفض !!!
ثم عرضت على (غيره)فقبل بهذه الشروط !
مع ان اول من قاتل الجيش العراقي الصدامي هو حزب الدعوة من معسكر الاحواز عام81 !
عموما...الناصري هذا وبعض متملقيه يعد نفسه خامسا للقيادة النائبة الرباعية!
ويدعي ان الشهيد الصدر والحكيم اتوا الى بيته ليطلبوا منه الانضمام للحزب !!

7- السبيتي قاد الحزب من 63 الى 81 فمن كان خلفه ؟
انتهت قيادى السبيتي المباشرة عام 81 حيث راى ان الامور في ايران غير ماهي في العراق وان هناك من يحمله مسؤولية انهيار الحزب وخسارة عشرات الالاف من خيرة شباب العراق !
اول الامر تقريبا كانت الامور بيد الشيخ الاصفي والسيد الحائري ثم قرروا حذف السيد الحائري ثم انسحب الشيخ الاصفي ليتجنب قرار حذفه !
ثم سكتوا عن منصب القائد واعلنوا وجود ثلاثة (ناطقين)باسم الحزب !
الاول الجعفري ناطق باسم اقليم اوربا-لندن!
الثاني الاديب-ناطق اقليم ايران-طهران!
الثالث نوري كامل-ناطق بلاد الشام سوريا ولبنان ومقره دمشق وهذا تبلور تقريبا عام 87 !
ولم يعلن عن امين عام رسمي علني للحزب الا عام 2006 تقريبا وكان نوري المالكي !


8- متى رجع الحزب الى فضل الله ومرجعيته ؟

فضل الله قدم نفسه في نفس الوقت الذي انسحب فيه السبيتي من الساحة وتقرر حذف الحائري ويبدو انه اعد كبديل جاهز لعملية التغيير هذه!

اقترح عليك التالي

ان تقوم بتلخيص الموضوع بعد الانتهاء منه بتسلسل زمني وبشكل سريع
ومن يريد الاطلاع على التفاصيل فيجدها في الداخل

كلما تقدم الموضوع عزيزي تم اثراءه بالمزيد وكلما قيض الله لنا من يحمل المزيد من اسفار القوم وماهذه الجلبة والضوضاء الا نعمة وفضل وفي النتيجة سيكون اختزال الموضوع في كتاب الكتروني ان لم ير طريقه للنشر وما توفيقي الا بالله عليه توكلت وعليه فليتوكل المتوكلون.

aqeel28
19-08-2011, 08:56 PM
السلام عليكم

الاخ الكريم حسيني

هل صحيح انك تصف العلماء بالسذاجة كما يحاول بعضهم ان يصور ما تكتبه هنا !!

alyatem
20-08-2011, 12:33 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل صحيح انك تصف العلماء بالسذاجة كما يحاول بعضهم ان يصور ما تكتبه هنا !!

طبعا هذه الاسئلة وغيرها تصب في نفس الاطار والهدف والخطة التي يسير عليها الكاتب!!!
وقد لمسنا ذلك:
خابت كل مساعيك
والان تتصيد بالماء العكر
فانا قطعا لااعني الاخ حسيني والرجل بعيد كل البعد عن الحشو والكلام الزائد
عزيزي بالنسبة لطلبك الاخير على الايميل

على اي حال راجع ما ذكرته في مواقع عديدة نقلا عن لسان صاحبك اخرها (هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1750025&postcount=950) )
وقد جاء الامر أكثر تفصيلا ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1692801&postcount=429) )
مع أنني أعلم سبب هذا التساؤل الذي سيأتي معرفته بعدما يجيب الكاتب لاحقا!!!
على العموم
نجد كثيرا ما يصرخ الكاتب ويقول انظر لما قال ولا تنظر لمن قال!! لكنني وجدت في المشاركات الاخيرة حينما سقط بأيديهم بدأوا شكلا آخر من الكلام والمنهج الواضح!!
هذا الكلام المكرر من قبل من يدعون انهم ليسوا اتباع الضال البيروتي وحزب الضلال والانحراف -الدعوة .....ماهو الا طعن مباشر وصريح بكل المرجعيات التي تعرضت لصنمهم الماسوني !
أين الطعن الصريح بالمراجع يا ترى في هذا الكلام؟!! :
هل تعلم ان افكار السيد فضل الله وما قيل انها افكار انحرافية هي آراء بعضها لكثير من العلماء السابقين وبعض المعاصرين!!
هل تعلم ان الثورة ضد فضل الله قامت عندما اعلن السيد عن مرجعيته في لبنان؟!!
هل تعلم ان هذه الثورة قامت ليست انتصارا من افكار فضل الله بل هي انتصارا لما قد يحدثه فضل الله من تغيير في معادلة المرجعية في المنطقة؟!
وهل اقتصر الامر على آراء المرجعيات فقط؟!! أم هل بدأ الأمر من المرجعيات أم من عباس نخي ومن استعملهم لذلك؟!!
لو كان الأمر مقتصرا على المرجعيات فقد كفوا وأدوا ما عليهم بكلمة واحدة (ضال مضل) فهل كانت تعني فضل اللات او الصعلوك او الخروج من المذهب او الفسق او تلحين الاغاني الى ماشء الله من الاوصاف حتى بعد موته وحتى الى ما قبل سويعات من مشاركة الكاتب في موضوع (قاصمة الظهر) ونحن في هذه الليلة التي يرجى فيها حتى للاجنة في ارحام امهاتهم الرحمة والغفران من رب العباد؟!!
واترك لكل شيعي ان يسال مرجعه عن حكم من يطعن بمرجع جامع للشرائط بهذه الكلمات !
وانا اقول لكل شيعي أن يسأل لماذا المرجع السيد صادق الشيرازي ومن قبله المرجع السيد محمد الشيرازي والمرجع السيد محمد الروحاني والمرجع السيد صادق الروحاني والمرجع السيد شريعتمداري وووو ـ رحم الله الماضين وحفظ الباقين ـ كلهم كانوا وما زال بعضهم تحت الاقامة الجبرية في دولة يحكمها الولي الفقيه الامام الخميني رحمه الله سابقا والآن يحكمها السيد الخامنئي؟!!!
ثم يدعي بعد ذلك انه مقلد للامام السيستاني !!!
إن أقلد أو لا أقلد هل يعني لك من الأمر شيء؟!! على الاقل أنا اقلدهم واتبعهم والتزم بأقوالهم وأفعالي تدل على ذلك!! ولكن قل لي هل أفعالكم تدل على ذلك؟!!!
اما الاخطاء الاملائية والنحوية فحدث ولاحرج وهي تبين بوضوح ان صاحبها باحث وابن الحوزة والمرجعية !
هههههه سبحان الله!! اعيتكم الحيلة فطفقتم تصولون بيد جذاء وعين عوراء ورجل عرجاء!!! ايه يا اعضاء اتمنى منكم المزيد المزيد!!!
هذه خلاصة قضية جامع الهاشمي وترشيح السيد حسين الصدر التي طلبتها عزيزي عقيل لترد بها على من (كذب هذه القضية التي نقلتها...)!
اقول انا لم أكذّب الناقل في قضية حسين الصدر !!! كتب الكاتب ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1747119&postcount=898)) كلاما جاء فيه:
وقبل التطرق الى قضية القيادة النائبة فاتني ذكر حادثة ذكرها النعماني وهي قضية اختيار الشهيد الصدر لابن اخيه السيد حسين اسماعيل الصدر خليفة له في مسجده في الكاظمية والتي لاقت اعتراضا شديدا من السيد محمد باقر الحكيم لامرين اولهما وجود من هو افضل منه واعلى مكانة وثانيهما وهو الاهم مخافة تفسير الامر على انه توريث لال الصدر الامر الذي شبهه الشهيد الصدر باعتراض مالك الاشتر على تولية امير المؤمنين ع لبني عمومته قائلا علام قاتلنا الشيخ بالامس يعني عثمانا !
مع فارق ان اعتراض الاشتر على معصوم !
وقد اثبت الشهيد الصدر انه لايعني التوريث وقد ذكر السيد الحائري في مباحث الاصول قصة مفادها عدم حضور الشهيد الصدر للصلاة مرة فطلب المصلون من السيد محمد الصدر ان يصلي بدلا عنه ولما علم اشهيد الصدر لاحقا عاتب ابن عمه ونهاه من تكرار ذلك !
وقد كان للسيد محمد الصدر نفسه لاحقا موقف من السيد حسين الصدر اذ حرم الصلاة خلفه في التسعينات كما سمعت متواترا!
وكان تعليقي عليه ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1747211&postcount=899))
الملاحظ امور:
1 - يملك الكاتب نسخة من كتاب النعماني ولكنه لم يشر لموضوع الصفحة التي ورد فيها هذا الكلام.!!
2- يذكر الكاتب ان محمد باقر الحكيم عارض معارضة شديدة !! ولا ادري كيف كانت هذه الشدة؟!!!
3 - يذكر الكاتب أن السيد الحكيم يرى وجود شخصية غير السيد حسين الصدر (افضل منه واعلى مكانة)!!! ولا ندري ما محل السيد الحكيم من الاعراب إن كان استاذه يرى فيه الصلاح والاهلية لذلك الامر؟!! ومن منحه صلاحية تزكية هذا وتخطئة ذاك؟!!
4 - يذكر الكاتب ان الصدر خاف من اعتبار الامر توريث لآل الصدر؟!! ولا ندري أيحق الأمر في التوريث لآل الحكيم وآل الخوئي وآل الجواهري وآل بحر العلوم وغيرهم ويبقى محرم على آل الصدر؟!!!!!!!!!!!
والكلام يصدر ممن ؟!! من شخصية هي نفسها متهمة بأنها أكثر الشخصيات تمسكا بالعائلية على طول خط حياتها!!!
مع أن فيما قلته من اعتراضات فهي غير واردة من الاساس مالم يأتنا الكاتب بدليل على المدعى!! وهل أن النعماني نقل هكذا كلام فعلا ام لا؟!!
وأتيت بكلام النعماني والحائري في الموضوع وأضفت:
بربكم أين تجدون في هذا الكلام ذكر لاختيار الشهيد الصدر للسيد حسين ليصلي في مسجد بالكاظمية؟!!
بل أين رأيتم ما يقوله الكاتب من اعتراض الشهيد الحكيم؟!!!
ثم مع ما ينقله النعماني والحائري من متبنيات فكرية بخصوص هذا الموضوع ياتي ويقول الكاتب:
الذي شبهه الشهيد الصدر باعتراض مالك الاشتر على تولية امير المؤمنين ع لبني عمومته قائلا علام قاتلنا الشيخ بالامس يعني عثمانا !
مع فارق ان اعتراض الاشتر على معصوم !
وقد اثبت الشهيد الصدر انه لايعني التوريث
فهل وجدتم في الكلام المنقول أي اعتراض على النحو الذي يصوره هذا الكاتب؟!!!
إن كان هذا ما يقوله الكاتب ويتقوله كل مرة فكلامه التالي:
وقد كان للسيد محمد الصدر نفسه لاحقا موقف من السيد حسين الصدر اذ حرم الصلاة خلفه في التسعينات كما سمعت متواترا!
اولى بعدم القبول إذن وهذا (التواتر) مقطوع من الاساس لأن ناقله غير ثقة عندنا فيما ينقل وينسب!!!!
وكان الاولى به نقل الصفحات المذكورة في المشاركة الاخيرة هناك لا أن يكتب الكلام دون دليل!! لأنني مع كل كلام آتي بدليله ولكنني اجد من يكتب ويقول:
ولم اطلع على هذه المصادر كي اتأكد من صحتها
وبقطع النظر عن ذلك فإن الكلام الذي ينقله الكاتب عن النعماني لم يجب على بعض الملاحظات التي كتبتها تعليقا على كلام الكاتب!!
مع التأكيد على أن النعماني (الوضيع) ـ على حد تعبير الكاتب ـ وبالرغم من أنه غير ثقة في كلامه ونقولاته في كتابه (الفتنوي) ـ على حد تعبير الآخر ـ لكننا نجد بالرغم من ذلك نقولات اخرى منه يأخذها الكاتب ويستشهد بها على كلامه؟!!!
ومع شكرنا للكاتب على توضيح سؤال الاخ عقيل الذي جاء في محله!! لكن بقي من تلك الملاحظات دون اجابة : كيف يثبت الكاتب أن القائل (الناقد) هو الشهيد السيد محمد باقر الحكيم رحمه الله؟!!
مع أن فيما نقله من اوراق لا يوجد أسم الشهيد؟!! بل كان التعبير:
ثم لنرى بعد ذلك ما حصل له من أحد وكلائه وكيف تعامل معه ويظهر أنّ هذا الوكيل كتب رسالة نقديّة للسيّد الشهيد (رضوان الله عليه) ذكر فيها ما يتعلّق بهذا الموضوع
فهل هذا يعني ما جاء في كلام الكاتب:
السيد الشهيد الحكيم يبدو انه اقترح على الشهيد الصدر اسماء اخرى .كما يبدو ان له تحفظات على السيد حسين نفسه كونه غير مؤهل في ذلك العمر لمثل هذا الامر ورشح بدلا عنه اسماء اخرى بعضها من ال الصدر كالسيد محمد الصدر او السيد حسين هادي الصدر !
ويبدو انه راى ان الاختيار من خارج ال الصدر اولى لئلا يقال ان المرجع يختار اقربائه لذا شبه الشهيد الصدر هذا الاشكال باشكال مالك الاشتر على تولية امير المؤمنين لبني عمومته !
يقول الشهيد الصدر مخاطبا اياه:
ويقول هنا أنه رشّح بدلا عنه اسماء بعضها من آل الصدر كالسيد محمد الصدر او السيد حسين هادي الصدر!!!
مع أن الكاتب قال سابقا:
والتي لاقت اعتراضا شديدا من السيد محمد باقر الحكيم لامرين اولهما وجود من هو افضل منه واعلى مكانة وثانيهما وهو الاهم مخافة تفسير الامر على انه توريث لال الصدر
فكيف يتناسب الكلام بين تلك المخافة وهذا الترشيح؟!!!
مع ان الكاتب يذكر ما قاله السيد الحائري:
وقد اثبت الشهيد الصدر انه لايعني التوريث وقد ذكر السيد الحائري في مباحث الاصول قصة مفادها عدم حضور الشهيد الصدر للصلاة مرة فطلب المصلون من السيد محمد الصدر ان يصلي بدلا عنه ولما علم اشهيد الصدر لاحقا عاتب ابن عمه ونهاه من تكرار ذلك !
اتصور إن اعتراضي على عدم ذكر المصادر كان لهذه الاشكالات!!!
فإذن يبقى أن يأتينا الكاتب بأن الكلام (النقد) كان من السيد الحكيم رحمه الله وكذلك يأتينا بالخبر (المتواتر) الذي نسبه للشهيد محمد الصدر كما يدعي؟!!!
نعم يمكن أنه قد فهمه من مطلع الرسالة الجوابية التي يذكرها النعماني من قول الشهيد الصدر:
عزيزي وعضدي المفدّى لا عدمتك ولا حرمتك‏
مع أن الشهيد كان يعبر بذلك حتى لغير الشهيد الحكيم!!
وخصوصا إن علمنا أن النعماني ذكر في نفس السياق في ص 198 من (شهيد الامة وشاهدها ج1) :
ولكن يبدو أن وكيله هذا لم يكتف بهذه التوضيحات واعتبر كل تلك المبرّرات غير كافية أو أنّه لم يكن قد تسلّم بعد هذه الرسالة، فأرسل رسالة اخرى وإن كنّا لا نملك نصّها ولكن يبدو أنّها كانت قاسية جدّاً، ويظهر ذلك بوضوح من الرسالة الثانية للسيد الشهيد نفسه فإنها حملت روح تلك المضامين القاسية التي اتهمته فيها بالانحراف‏
فهل يعقل أن يصدر من السيد الحكيم رحمه الله مثل هذا الاتهام للشهيد الصدر بـ(الانحراف)؟!!
وقد كان هذا هو فحوى سؤالي:
2- يذكر الكاتب ان محمد باقر الحكيم عارض معارضة شديدة !! ولا ادري كيف كانت هذه الشدة؟!!!
علما ان سؤال الاخ عقيل كان ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1747551&postcount=906) ) كالتالي:
ارجو توضيح قصة السيد حسين الصدر واعتراض السيد الحكيم على صلاته مكان ابيه
وليس ما يدعيه الكاتب بقوله:
هذه خلاصة قضية جامع الهاشمي وترشيح السيد حسين الصدر التي طلبتها عزيزي عقيل لترد بها على من (كذب هذه القضية التي نقلتها...)!
ولا يهم فلعل الامر كان بينهم بمراسلات عبر الاثير الخاص او البريد او الفريق المزعوم؟!!
ومن ثم يقول الكاتب:
كما لفت نظري ان رسالة السيد الحكيم تضمنت اشارة الى (حاشية)ما !
هذه الحاشية ترجح انتقال الشهيد الصدر الى بغداد!
مع اننا نجد توجيها من السيد الشهيد لكلمة (الحاشية) وتصحيحا لها بقوله:
وأمّا ما نقلتموه من أنّ بعض الحاشية يرجّحون انتقالي إلى بغداد، فإن كنتم‏ تقصدون من ذلك جماعة السيد [المرجع الحكيم] فأنا لم احس بهذا بل أحست من الأصدقاء جميعاً الحرص الشديد على وضعي النجفي وفي مقدمتهم أبو صادق وأبو صالح.
وبذلك هو لا يقبل من الناقد كلمة الحواشي بل يوجهها الى (الاصدقاء) وفي مقدمتهم ابو صادق ويقصد به السيد الشهيد محمد باقر الحكيم ، وابو صالح ويقصد به السيد الشهيد محمد مهدي الحكيم!! فإن كانت (الحواشي) على مستوى هؤلاء فأنعم بهم وأكرم!!
خصوصا إن علمنا أن البعض الآخر الحواشي ومن آل الحكيم من ابنائه واقربائه أنفسهم من كانوا يرفضون هؤلاء الاثنان مضافا الى الشهيد السيد عبدالعزيز لأنهم من المقربين الى الشهيد الصدر ومن رجاله واصدقائه ومحبيه!!!
وبذلك نفهم أن (نفايات) الهوايش رميت على وجه كاتبها مع الاسف!!
لكن الشهيد الصدر لم يسترسل في تساؤله حول الحاشية التي ترجح انتقال سماحته الى الكاظمية والتي ارجح انها حاشية الشهيد الصدر نفسه !
وبما أن القضية تعود الى زمن السيد الحكيم المرجع رحمه الله فإن الشهيد الصدر لم تكن له (حاشية) حينها كما هو معلوم!!!
وقريبا من هذا الامر وتبعا للمنهج الذي يتبعه الكاتب في النقد المباشر وغير المباشر للشهيد الصدر نجده يكتب:
ويلاحظ من الرسالة ان اختيار الاشخاص لم يكن معتمدا على اسس (موضوعية) بل ركز على جوانب عاطفية رغم ان الغرض منها واحد والسبب مراعاة عواطف ومشاعر وتوجه الناس ولو ان هذا صدر من مرجع اخر لقالوا انظروا كيف يجاملون بني عمومتهم ولايعمتدون عنصر الكفاءة وووو كل الحديث المعروف عن الذاتية والموضوعية !
فما فرق هذا الكلام عما ذكره الكاتب ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1749895&postcount=945))؟!!!
لو قلت ان امام الجماعة الفلاني , لاالمرجع الفلاني, عطوف على الفقراء ويصرف من جيبه عليهم ويعود المرضى ويشهد الجنائز ويتفقد الاخوان ويصلي صلاة الليل ولم تعرف عنه كذبة وهو امين صدوق بار بوالديه واصل لرحمه اهتدى على يديه خلق كثير .....الخ !
ثم قلت انه وللاسف يرائي الناس في عمله !
هل ابقيت له شيئا؟؟؟؟
فحتى مع قول الكاتب:
ولعل اكثر مايوضح ذلك قول شهيدنا الصدر
لن يشفع للكاتب تقولاته وتخرصاته حول الشهيد الصدر وكلامه المدسوس ـ سما زعافا ـ كيف ما يريد عن عائلته!!!
واخيرا:
كلما تقدم الموضوع عزيزي تم اثراءه بالمزيد وكلما قيض الله لنا من يحمل المزيد من اسفار القوم وماهذه الجلبة والضوضاء الا نعمة وفضل وفي النتيجة سيكون اختزال الموضوع في كتاب الكتروني ان لم ير طريقه للنشر وما توفيقي الا بالله عليه توكلت وعليه فليتوكل المتوكلون.
ولا ادري هل سيكتب عليه الكاتب ويوقعه : هشام حيدر ........ الناصرية؟!!!!

ابو غدير العماري
20-08-2011, 04:31 AM
[center]
طبعا اذا تتذكر العضو العماري الذي لم نره بعد ذلك كان يقول انني بهذا السؤال لا اعرف الحزب او شيء من هذا القبيل؟!! حتى انه لم يكلف نفسه ويبين لي ما مقصوده لا عارف الحزب من خلال سؤالي!!!


أنا أتابع الموضوع ......... إذن أنا موجود ..
ولكنني نأيت بنفسي عن حرب الاستنزاف .

alyatem
20-08-2011, 10:22 AM
أنا أتابع الموضوع ......... إذن أنا موجود ..
ولكنني نأيت بنفسي عن حرب الاستنزاف .


حياك الله اخي الكريم وعظم الله اجوركم
اتذكر في وقتها قد أكون قسوت عليك نوعا ما واعتذر منك!!
واشكرك لأنك في ذلك الوقت نبهتني على (التجميد) وقد حصل ما انت توقعته!!
لأن الكاتب دائما في مأمن من ذلك حتى مع الاسائة الاخيرة المعلنة لعائلة الشهيد مع الاسف!!
وتوجه الضربات لي فقط من هنا وهناك حتى من بعض المشرفين مع الاسف!!
الذي يظهر أن كلمة الحق جدا ثقيلة على الاعضاء والمشرفين والناس أجمعين!!
ولعمري ما ترك الحق لي من صديق افضل وصف لذلك!!
ولا يهمني وحشة الطريق ابدا ما دمت اعتقد انني على حق!!
وليبين لي من يشاء انني كتبت يوما باطلا او نسبت الباطل لأحد او افتريت على احد!!!
وفقكم الله وشكرا على المتابعة!!

husaini4ever
20-08-2011, 09:53 PM
السلام عليكم

الاخ الكريم حسيني

هل صحيح انك تصف العلماء بالسذاجة كما يحاول بعضهم ان يصور ما تكتبه هنا !!

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

عزيزي
انا لااشك في فطنة القارىء اللبيب المتخصص .....شرط ان يكون متابعا!
الخشية دوما من البسطاء ومن تقودهم عواطفهم وانصاف المتعلمين واشباههم !
وهم من يعولون عليهم ف يتاليف كتبهم وفي ردود من هذا القبيل الذي تنقل لي بعض مقتطفاته كدعاوى التعرض للشهيد الصدر قد مثلا رغم تعرضهم هم اصلا بكل المراجع عامة !

وكمثل التباكي على فلان لان الشهيد الصدر قال له كذا بالاسلوب الحوزوي المعتاد في مخاطبة المرجع لطلبته.....اما ان قلنا فلان اخر قالوا لا ! رغم ان هذا الاخر له من الشهادات وماتحويه من عبارات اضعاف ماكان للاول!
وانا لااتوقع غير هذا اطلاقا !

هذا اسلوب يدل على مجافاة الانصاف وطلب الحقيقة ويدل بوضوح على الرغبة والهدف الحقيقي في طمس التاريخ وتجيير الحقائق وتحريفها!

ماقلته عزيزي كان بصدد محاولات بعض طلبة الحوزة انذاك وهم شباب في متقبل العمر ويعلمون بوجود متابعة امنية ومخابراتية فكانوا يسافرون للاردن لمقابلة زعيم الدعوة هناك فكانوا يسافرون للكويت مثلا ثم الى عمان لتمويه المخابرات التي بينا بالوثائق مدى تغلغلها ومطاردتها وتصفيتها لخصوم النظام في دبي والخرطوم فضلا عن عمان والكويت لذا قلت ان تلك التحركات كانت بدرجة من السذاجة !!!

اللهم الا ان كان البعض ,ممن يجادل في اثبات ارتكاب المراجع وبعض العلماء للكبائر والمحرمات بدعوى ان المرجع غير معصوم, اقول الا ان كان هؤلاء يرون ان الفقيه اصبح خبيرا بكل امور الحياة !


وشبهت ذلك بحضور عالم كبير في مضيف فراتي يتعامل رواده بالحسجة ....فيتصور كيف سيكون حتل هذا العالم بينهم !!!


عموما............


خذ هذا المثال....


تاسست جماعة العلماء في النجف الاشرف


وينقل الحسيني اسماء اعضاءها...


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9969&stc=1&d=1313865567

ثم لننظر مايقول الحسيني عن هذه الاسماء ذاتها!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9970&stc=1&d=1313865567


طبعا هذا يجوز للحسيني ولايجوز لحسيني فورايفر !


هذا هواسلوب القوم !


قلت ان المالكي لعنه الله يصف الامام الحكيم بالسلبية !


فانبرى لي صاحبك يفسر السلبية بقطبي الشيء السالب والموجب وكاننا نتحدث عن بطارية !


مع انه نفسه من قال وهو يخوض معركة (القيادة النائبة) ضد السيد محمد باقر الحكيم ومانشره لمكتبه من بيان معلقا عليه:

ولماذا لم يحدثنا البيان عن سبب بقاء النعماني في بيت الشهيد الصدر (محاصرا لظروف لم يشأ سماحته الحديث عنها حاليا) !!! فإن كان السبب أمرا إيجابيا فلماذا لم يذكره البيان؟ وإن كان سلبيا فكيف يتناسب مع تلك الامور التي (لا تنسجم مع واقع حركة الشهيد الصدر (رض) ومنهجه) والتي لم تتم الاشارة إلى واحدة منها سوى ما بينه البيان (من قضية القيادة النائبة) والتي (ثبت لدينا عدم صحة المعلومات التي وردت عنها في هذا الكتاب) !!!
وهل كان الشهيد الصدر غافلا عن تلك الامور؟!!! وهل يصح لنا الاسائة للأموات من أجل الأحياء!!

تلوين (ايجابيا وسلبيا) من صاحبها....حيث تبين ان السلب والايجاب لايختصان بالبطاريات !
وانهما ضدان متناقضان يشير احدهما الى امر حسن والاخر الى ضده!
وان القول بالسلب فيه (اساءة للاموات من اجل الاحياء)!!!

لكن الاساءة للاموات(المرجع الحكيم) والاحياء من انجاله من اجل الاحياء من حزب الدعوة امرا (ايجابيا)....بمعنى حسنا او جيدا....لابمعنى قطب الشيء !!


هذا المنطق عزيزي وهذا الاسلوب اسلوب خطير لايجيده صاحبه اعتباطا ولم يصبح منهجا لاقلام الحزب صدفة او اعتباطا !


ومابين يديك نزر يسير ليس الا .....والا فان صفحات الموضوع شهدت من الامثلة الكثير الكثير....كمحاولات اظهار صورة (الداعية)المؤمن الخلوق...الذي يوصي الاخرين بان يبتدؤا مشاركاتهم بالبسملة التي واظب عليها برهة.....ثم نسيها !

و (لعل) الامر يفسر بتقدم علم الاجتهاد حتى وصل الى الاجتهاد بالعقائد ونسف ما اتى به الاولون كما يقول كمال الحيدري !!

alyatem
20-08-2011, 10:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لم انس يوما البسملة والصلوات والسلام وان لم تكرر فهي لبعض المشاركات المتسلسلة او حتى إن كان نسيانا فهو أفضل من عدم اتيانها من الاساس!! ولا يهم الأمر إن نسيت أنت أو لم تنس !! فقط كان كلامي للتذكير وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين!!
انا لااشك في فطنة القارىء اللبيب المتخصص .....شرط ان يكون متابعا!
الخشية دوما من البسطاء ومن تقودهم عواطفهم وانصاف المتعلمين واشباههم !
وهم من يعولون عليهم ف يتاليف كتبهم وفي ردود من هذا القبيل الذي تنقل لي بعض مقتطفاته كدعاوى التعرض للشهيد الصدر قد مثلا رغم تعرضهم هم اصلا بكل المراجع عامة !
وانا كذلك لا اشك في فطنة القاريء!!
وأمر التسقيط واضح لما مجال فيه للتهرب والشك دون الاعتذار!!
أما تعرضي لكل المراجع فهو أمر لا تستطيع إثباته مهما حاولت وأما تعرضهم فهو أمر يمكن أنت قد أشرت إليه وليس هو همي لأنني لست من (هم) وهذا ما لم تستطع إثباته أيضا الا بعنديات هنا وهناك!!
هذا اسلوب يدل على مجافاة الانصاف وطلب الحقيقة ويدل بوضوح على الرغبة والهدف الحقيقي في طمس التاريخ وتجيير الحقائق وتحريفها!
أظنك تصف اسلوبك دقيقا هنا!!
اللهم الا ان كان البعض ,ممن يجادل في اثبات ارتكاب المراجع وبعض العلماء للكبائر والمحرمات بدعوى ان المرجع غير معصوم, اقول الا ان كان هؤلاء يرون ان الفقيه اصبح خبيرا بكل امور الحياة !
وهذا يعني بحسب كلامك تساويهم في كل شيء لكن لا على أساس وصفهم بالسذاجة!!
عموما كان هو وصفك ولم يكن وصفي لهم!! وهل أنت محق فيه أم لا فأنت أعرف به لأن من الواضح قد غابت عليهم أمور كثيرة بسبب صغر سنهم ووو الخ !!
طبعا هذا يجوز للحسيني ولايجوز لحسيني فورايفر !
اتصور اننا في مقام مناقشة كلامك!!
ولولا أنني وضعت لك الكتاب هنا لتتعرف على أن هناك غيرك وغير النعماني وغير المالكي يقول بذلك!!
وهو حاله كحال غيره إن استطعنا نقده نفعل ولكن على اساس متبنيات نفس الكاتب كلها من اول الكتاب الى آخره لا الاستقطاع من هنا وهناك!!
واتصور ان ذكري لكلام (السذاجة) الذي قلته أنت كان في مقام قبول شهادة الحائري بطهارة الخاقاني مع أنك تصفه بالسذاجة وغيره قبل ذلك!! فتأمل!!
وأما تعليقي على بيان مكتب الشهيد الحكيم!! فهو واضح ولا تحرف المعنى لغير محله!!
فإن كان السبب الذي جعل من بقاء النعماني في بيت الشهيد سلبيا فلماذا لم يقله اصحاب البيان وإن كان ايجابيا فلماذا ذكروه!! ومن المعلوم أنه لسلبيته لم يذكروه!!
وقولي (هل يصح لنا الاسائة للأموات من أجل الأحياء!!) فهو أمر موجّه لك ولطالما وجهته لك !! وحتى هو موجّه لمن كتب البيان ومن الواضح أنه لم يكن نفس السيد رحمه الله!! وحتى وإن كان ألا تجد لكلامه محلا للنقد والتأمل أم أنه لا يرقى أن نناقش أحدا ما لأنه فلان؟!!!
لكن الاساءة للاموات(المرجع الحكيم) والاحياء من انجاله من اجل الاحياء من حزب الدعوة امرا (ايجابيا)....بمعنى حسنا او جيدا....لابمعنى قطب الشيء !!

يا سبحان الله متى أسأت للمرجع رحمه الله تعالى!! وهل كانت بمقدار ما أنت تسيء له وتسيء لنجله حينما تنسب له في المشاركة السابقة بأنه هو من ارسل الرسالة (النقد) للسيد الشهيد وذكر فيها ما ذكر حتى الاتهام بالانحراف؟!!
هذا المنطق عزيزي وهذا الاسلوب اسلوب خطير لايجيده صاحبه اعتباطا ولم يصبح منهجا لاقلام الحزب صدفة او اعتباطا !

صدقت ان اسلوبك لم يكن اعتباطا ولا غير ممنهج بل يتبع خطة ومنهجا قائما ودليله ذكرك لوصلة موضوعك حتى في ردودك على الاخوة في المنتدى في (انفلونزا الطيور)!!!!
ومابين يديك نزر يسير ليس الا .....والا فان صفحات الموضوع شهدت من الامثلة الكثير الكثير....كمحاولات اظهار صورة (الداعية)المؤمن الخلوق...الذي يوصي الاخرين بان يبتدؤا مشاركاتهم بالبسملة التي واظب عليها برهة.....ثم نسيها !
اجبت عليها ونسيت أن أقول انني لست (داعية) بالمعنى الذي تشير إليه!!
و (لعل) الامر يفسر بتقدم علم الاجتهاد حتى وصل الى الاجتهاد بالعقائد ونسف ما اتى به الاولون كما يقول كمال الحيدري !!
طبعا تحولت حراب الكاتب مؤخرا الى السيد كمال الحيدري!! مع أن الأمر سبق كل من أدلى كلامه في المنتدى بكثير حول موضوع السيد كمال الحيدري حفظه الله كما وضحناه حينها!! فليتأمل المتأمل حجم ما يخفيه هذا الكاتب من خطط ومناهج لا تسير عبطا ابدا!!!

husaini4ever
20-08-2011, 10:23 PM
وتواصلا عزيزي عقيل اعزائي الاخوة القراء- مع مسلسل توجيه اعظم التهم والاهانات للعلماء ومراجع الطائفة , ومع حالة التناقض في هذا الاطار...لنستذكر مانقلناه عن امين عام حزب الدعوة نوري كامل !


نوري كامل الذي ادعى وجود علاقة حارة بين الامام الحكيم وشاه ايران الذي يدعي انه نصبه كمرجع للشيعة ببرقية تعزية !

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9975&stc=1&d=1313867265

فيما يتحدث عن الحسيني عن مواقف صلبة للامام الحكيم تجاه الشاه مع وجود تيار في الحوزة كما يقول داعم للشاه ومع وجود معارضة حتى من داخل اسرته !

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9971&stc=1&d=1313867112

وارجو ان يلاحظ انه لو قلت انا ان الشهيد الصدر كان يحسب ضمن جهاز مرجعية الامام الحكيم لاقاموا علي حد الردة ....لكن الحسيني يصنف جهاز الامام الحكيم الى اجنحة واعية واخرى.........!
مع محاولة تدليس كلام العلامة العسكري بربطه بكلامه انف الذكر اذ تطرق العلامة الى جهاز الامام الحكيم عامة دون ذكر ....اجنحة او حتى...حواصل!

لكن على اية حال هذا يعود بنا الى اساليب الطعن بالمراجع حيث يتبين هنا ان (الموقف العام )لاسرة الحكيم.....موقف سلبي !

اما موقفالامام الحكيم رض فهو موقف (ايجابي)!!!!!


هذا وفق رواية الحسيني !


اما وفقا للمالكي فان الموقف......سلبي !

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9973&stc=1&d=1313867265

مع ان المعني واحد هو الامام الحكيم رض !
وملاك الموضوع واحد هو موقفه من القضايا السياسية !

وفي النهاية فان المرجع الاعلى وخشية ان (تتضرر مرجعيته)....عمل (خلاف قناعاته الشرعية والعملية)....بعد ان (ينجح مثل حسين الصافي في استدراج) مرجع كالامام الحكيم !!!

ثم ياتيك من يطالب بموقف رسمي لحزب الدعوة يثبت عداءه للمرجعية !

او عدم احترامه وطاعته لها !


وكما قلت.....ماهذه الا امثلة بسيطة ليس الا !

husaini4ever
20-08-2011, 10:29 PM
ولايفوتنا ان نكرر بين الفينة والاخرى وفي كل صفحة على الاقل ان نذكر بان...


http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9976&stc=1&d=1313868484

alyatem
20-08-2011, 11:18 PM
ثم ياتيك من يطالب بموقف رسمي لحزب الدعوة يثبت عداءه للمرجعية !
مع أن كلامي لم يمض عليه ثواني في المشاركة السابقة لكنه يأتينا بصفحة تعود للشهر السابع ويقول انه (متجاهل)!!هههههه
وارجو ان يلاحظ انه لو قلت انا ان الشهيد الصدر كان يحسب ضمن جهاز مرجعية الامام الحكيم لاقاموا علي حد الردة ....لكن الحسيني يصنف جهاز الامام الحكيم الى اجنحة واعية واخرى.........!
مع محاولة تدليس كلام العلامة العسكري بربطه بكلامه انف الذكر اذ تطرق العلامة الى جهاز الامام الحكيم عامة دون ذكر ....اجنحة او حتى...حواصل!

لكن على اية حال هذا يعود بنا الى اساليب الطعن بالمراجع حيث يتبين هنا ان (الموقف العام )لاسرة الحكيم.....موقف سلبي !

لا بأس بالتذكير بكلام الكاتب ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1746783&postcount=890) ) :

قطعا فكل يحاسب على عمله !
....
كما ان من ال الحكيم من هو فقيه ومن هو علماني او حتى شيوعي !

وقد سبق ان قلت لعضوة هنا بمعرف (محبة ال الحكيم).....قلت لها (اختنا الفاضلة, لاال الا الال )!!
لكن
ان تكون هناك حالة دفاع وتعصب من اتباع فهذا شان مالوف ...


وكما قلت.....ماهذه الا امثلة بسيطة ليس الا !
عموما
الباحث محمد طاهر الحسيني كاتب معروف قضى عشر سنوات لكتابة كتابه ومن احب مراجعة الكتاب ( محمد باقر الصدر ..حياة حافلة فكر خلاق) يجده ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=155394) ) كما نوهنا لذلك سابقا!!
ويجد غيرها في منتدى الكتاب ايضا:
كتاب (الشهيد محمد باقر الصدر) شهيد الامة وشاهدها تأليف الشيخ محمد رضا النعماني ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=155593) )
كتاب الامام الحكيم - الشهيد الصدر وحزب الدعوة الاسلامية لكاتبه نوري كامل ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156078) )
كتاب الجهاد السياسي للسيد الشهيد الصدر - المؤلف : السيد صدر الدين القبانجي ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156967) )
الفكر السياسي عند الامام الخوئي رحمه الله ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=156952) )
واخيرا كان هذا الكاتب الموسوعي:
محمد باقر الصدر..السيرة والمسيرة في حقائق ووثائق-تأليف احمد عبدالله ابو زيد العاملي ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showthread.php?t=157420) )
وهو الكتاب الذي سأعرضه كاملا نصا وصورة ان شاء الله تعالى!!
ولدينا مزيد نسأل الله أن يعيننا على ادراجها كلها حتى تظهر الحقيقة كلها دون غيرها!!
ويطلّع القاريء على كثير من الحقائق التي خفيت!! التي اولها فضح الكثيرين ممن تشدقوا بأنهم حملة التاريخ سواء تاريخ الصدر أوتاريخ المرجعية أوتاريخ الجهاد!!
وفي مراجعة مقدمة كتاب محمد الحسيني واحمد ابو زيد العاملي كفاية لتوضيح الكثير من الامور!!
وفقكم الله تعالى

alyatem
21-08-2011, 03:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تزخر كتب السنة بما هو واضح حول قضية زنا عائشة وكيف انهم نسبوا تهمة الرمي بالزنا لها من أجل إثبات فضيلة نزول آية الافك في حقها!!! وكأنه لم تبق هناك فضيلة اخرى حتى ينتسب لها هذه الفضيلة !! حتى وإن اضطر علماء العامة الى تشويه صورة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم واتهام عرضه بذلك!!
في شيء يشبه ذلك (منهجا) نجد الكاتب يحاول نسب فضيلة (النقد) الموجّه الى الامام الشهيد برسالة من أحد (الوكلاء) وذكر نسبها الى السيد الشهيد محمد باقر الحكيم بكل بساطة وارسل كلامه ارسال المسلمات!!
وقد اختلط الامرعلى الكاتب ربما لأنه شاهد عبارة (المفدى) في رسائل الشهيد الصدر التي يعرضها النعماني!!!
وهو لا يعلم أن ما جاء بهذه الكلمة وأكثر منها قيل إلى غير الحكيم عشرات المرات والتي لم نقرأ أنه كتبها له إلا مرّات معدودة وبألفاظ اخرى اتخذها القوم شعارا ودثارا لهم لحد الآن!!
لقد حاول الكاتب ابراز الحكيم وكأنه الاحرص على شيء لم يكن الصدر بذلك الحرص عليه!! لا بل تمادى بالعنديات وتحليل الكلام بعد (تقطيعه) لأنه لا مصلحة في ابراز كل الكلام الذي يكتبه النعماني !!
حيث لو استعرضنا الكلام كله لوجدنا أن الحديث بواد وعنديات الكاتب بواد آخر!! ولوجدنا اصلا تعريض صريح وتوجيه اتهامي بالانحراف من السيد الحكيم ـ إن كان هو المقصدود بالوكيل كما يدعي الكاتب ـ للشهيد الصدر رحمه الله تعالى!!
على أي حال تكملة للموضوع السابق لننقل اصل كلام الشيخ النعماني في كتابه (شهيد الامة وشاهدها) ج1 ونحاول بيان ما أغفل نقله الكاتب المحترم ومنه نتبين واقع التعليقات التي اضفاها الكاتب على النصوص بما لا يتلائم والكلام الواقعي وخلفيات الامور الفعلية :

شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 189
سيرته مع وكلائه‏
يشكّل الوكلاء ركنا أهم أركان كل مرجعية ومرجع، لما لهم من دور كبير، على صعيد العمل الديني والاجتماعي وسوف نتحدّث عن هذا الامر في موضوع (المرجعية والحوزة في حياة السيد الشهيد) بشيء من التفصيل، أما هنا فنريد أن نتحدث عن سيرة السيد الشهيد (رضوان الله عليه) مع وكلائه وعلاقته بهم ورؤيته لهم.
شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 190
وأستطيع أن اؤكد بحسب ما أعرف عن هذا الموضوع ، وكذلك على ضوء الوثائق الخطية الموجود أن للسيد الشهيد (رضوان الله عليه) سيرة خاصة ومنهجاً فريداً في اسلوب تعاونه مع وكلائه وعلاقته بهم، ولعلّ السبب في ذلك يعود إلى إدراكه التام لأهمّية الوكيل ودوره الكبير في مجال التبليغ الديني من جانب، وإلى فهمه (رضوان الله عليه) للظروف الاجتماعيّة والسياسيّة هذا الفهم الذي يبلور في أحيان كثيرة رؤية المرجع وتصوّراته عن شتى المواضيع من جانب آخر.
إنّ العادة الجارية المألوفة والتي تعتبر رؤية كلاسيكيّة، أنّ الوكيل عبارة عن ممثّل للمرجع لا تتعدى مهمّته سوى تعليم الأحكام الشرعيّة التي تعبّر عن اجتهاد مرجع التقليد في رسالته العملية، أو استلام الحقوق الشرعية وأمثالها، أو بعض النشاطات الأخرى كإثبات رؤية هلال شهر رمضان وشوّال أو عقود الزواج والطلاق وغير ذلك وبعض النشاطات الاجتماعيّة. والذي يحدّد مستوى العلاقة بين المرجع ووكيله ورقة الوكالة الممنوحة له، وما سوى ذلك فأمر مسكوت عنه لأسباب لا نريد الخوض فيها.
وليس ما تقدّم نقداً للمرجع فإن تعليم الأحكام أو استلام الحقوق وأمثال ذلك من وظائف الوكيل وواجباته وإنّما الفرق في الرؤية والعلاقة بين المرجع والوكيل وأنّ هذا دوره فقط أم أنّ له وظائف ومهمّات اخرى لعلّها تفوق في أهميّتها ما تقدّم.
ويمكن تلخيص رؤية السيد الشهيد الصدر (رضوان الله عليه) لهذا الموضوع بالنقاط التالية:
1- حرص السيد الشهيد الصدر على إدخال عنصر العاطفة في العلاقة بينه وبين وكلائه بالقدر الذي تسمح به كلّ حالة فتجد كلمات وعبارات من مثل (عزيزنا، قرة عيني، ولدنا) وأمثال ذلك بالإضافة إلى العبارات المألوفة في عرف‏
شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 191
الحوزات العلمية. وأعتقد أنّ لهذه الكلمات تأثير نفسي كبير على مستوى الانشداد والارتباط الديني والروحي، والتفاعل الميداني للعمل من أجل الإسلام. وليس هذا الاسلوب مبتكراً إذ أنّ الأئمة عليهم الصلاة والسلام قد استعملوه مع أصابهم كما في كلمة الإمام علي عليه السلام بشأن محمد بن أبي بكر حيث قال (محمد ابني من صلب أبي بكر). «1» وعن هذا المحتوى العظيم لاحظ مجموعة من الوكالات التي اثبتناها في آخر الكتاب والتي تضمّنت أمثال هذه العبارات، لأنّها تعبّر عن رؤية عاطفيّة نموذجيّة في العلاقة بين المرجع ووكلائه.
2 – ونلاحظ من مجموع الوكالات التي صدرت منه الحرص الشديد على إعطاء الوكيل دورا قياديا دينيا واجتماعيا. فالوكيل ليس عبارة عن ورقة محدّدة من الأعمال والنشاطات الروتينية وكنموذج لذلك ما كتبه بشأن سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد عبدالكريم القزويني (حفظه الله) فإنه ـ رغم عدم اشتماله على الوكالة بالمعنى المصطلح ـ لم يكتف فيه السيد الشهيد (رضوان الله عليه) بالمألوف من العبارات ولم يتحدّد بها، بل تجاوز ذلك إلى تشخيص الدور الحقيقي للعالم الديني والوكيل الحقيقي للمرجع، فهو معقد الآمال في خدمة الدين، وهو القدوة، وموضع الاستفادة والإرشاد والتوجيه ونصه كما يلي:
بسم الله الرحمن الرحيم‏
والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آله الطيبين الطاهرين.
وبعد فإنّ عزيزنا ثقة الإسلام والمسلمين العلامة السيد عبد الكريم القزويني حرسه الله تعالى بعينه التي لا تنام من أعلام الطلبة في الحوزة العلميّة في النجف الأشرف وممّن نعقد الآمال عليه في خدمة الدين الحنيف وتبليغ أحكامه ونشر حلاله وحرامه، لما نعرف فيه من ثقافة وفضل وورع وتقوى وإخلاص ووعي، وإنّ‏
__________________________________________________
(1) البحار ج 42 ص 162.

شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 192
حلوله بين ظهرانّي جماعة من المؤمنين يتيح لهم فرصة ثمينه الالتفات حوله والاقتداء به والاستفادة- منه- والاسترشاد بإرشاداته وتوجيهه. فنسأل المولى سبحانه وتعالى أن يرعاه ويسدّد خطاه ويتقبّل أعماله ويحقّق على يديه الفوائد الجليلة للدين الحنيف إنه ولي التوفيق.
محمد باقر الصدر «1»
إنّ عبارات من هذا القبيل ليس المراد منها نوعاً من التبجيل والتكريم القائم على اسس موضوعيّة فقط وإنّما إشعار الوكيل بدوره القيادي في المجتمع ومهامّه الكبيرة التي لا تنحصر باستلام الحقوق الشرعية والاثلاث وامثال ذلك، فالعمل الديني مسئوليّة شرعيّة أكبر من أن تحدّد بنماذج محدودة من الأعمال بل هي أكبر من ذلك بكثير.
يقول (رضوان الله عليه) في رسالة له إلى سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد عبد الله الغريفي حفظه الله ((ولشدّة عنايتنا واهتمامنا بما تتحملونه من المسؤوليات الدينية قد حرّرنا الوكالة من جديد وستجدونها مرفقة مع هذه الرسالة ...)) «2» فهي إذاً المسؤوليّة الدينيّة التي يجب أن يؤدّيها أو يتحمّلها القائد وليس كل أحد.
إنّ هذا الاسلوب في التعبير كما أنّه يبيّن دور الوكيل ويعبّر عن شخصيّته القياديّة فإنّه في الوقت نفسه يُشعر الامّة بأهميّة الدور وخطورته، فلا يصحّ على ضوء ذلك أن تكون النظرة إليه محدودة بنوع من الأعمال والواجبات بل يجب أن تكون النظرة إليه شموليّة بحسب ما يراه المرجع الديني نفسه.
3- من الامور التي تثير الاهتمام منهجيّة واسلوب السيد الشهيد في تعامله مع وكلائه. وأستطيع أن أقول: إنّه أوّل من فتح بابا المناقشة والنقد الصريح الذي‏
__________________________________________________
(1) راجع الوثيقة رقم (37).
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9993&stc=1&d=1313928841
(2) راجع الوثيقة رقم (32) وقد مضى ذكر مقطع منها.
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9991&stc=1&d=1313928841
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9992&stc=1&d=1313928841

شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 193
قد يكون لاذعاً في بعض الأحيان بينه وبين وكلائه إذا كان في ذلك مصلحة للإسلام.
إنّنا كثيراً ما نسمع عن حوادث تأنيب أو عتاب تصدر من المرجع مع هذا الوكيل أو ذاك، وهو أمر طبيعي لأنّ المرجع مسؤول ضمناً عن أعمال وتصرّفات وكلائه، أمّا أن يقع العكس فهو أمر نادر جداً. والأهمّ من ذلك كلّه تقبّله للنقد بغضّ النظر عن كونه صحيحاً أم لا، متقيّداً بحدود الأخلاق العامّة أم لا.
والأهم من ذلك كلّه أن السيد الشهيد (رضوان الله عليه) لا يرتّب أثراً سلبياً يكون بضرر هذا الوكيل أو ذاك. فهو يعتقد أنّ ما صدر منهم من مواقف سلبية سببه إمّا شبهة وقعوا فيها، أو عدم إدراك صحيح للواقع. ولا يعتبر ذلك انحرافاً دينياً، ولم يجعل الولاء له مقياساً للاستقامة أو الانحراف، وقد يبلغ تطرّف بعض طلابه إلى حدّ السب والاتهام كما نقل سماحة السيد الحائري ومع ذلك لا يرى أنّ ذلك انحرافاً عن الإسلام وإنّما يعتبره مجرّد وقوع في شبهة أدّت إلى ذلك، وهو مع ذلك يبقى ملتزماً بنهج أخلاقي رفيع فلا يصدر منه ردّ فعل انفعالي. وهذه الحقيقة يشهد له بها كلّ عدوٍ وصديق.

وارجوا التدقيق في هذا الكلام وتعبير النعماني بأن الحائري نقل تطرف بعض الطلاّب الى حدّ السب والاتهام!!!
يا ترى ماذا نقل الحائري ولم يقله النعماني؟!! أليس الأمر المعروف الذي وضع له الكاتب هنا عنوان وثائقية الاتهام للاحياء والاموات والشهداء ؟!!! ابن الدعوة العاق!!!!

alyatem
21-08-2011, 04:09 PM
هنا ينقل الكاتب صورة النص من ص 193 و 194 و 195
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9960&d=1313765691
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9961&d=1313765691
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9962&d=1313765691
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9963&d=1313765691
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9964&d=1313765691
وهذا النص:

إنّ هذه الأخلاقيّة الرائعة تكشف عن قناعة السيد الشهيد الصدر (رضوان الله عليه) بوكلائه وممثّليه على أساس أنّهم دعاة الرسالة وقادة الامّة. وأعتقد ان العمليّة كلّها تجري في إطار إيجاد جوّ تربويّ مفتوح وتفاعل حقيقي بين المرجع ووكلائه وسبق أن ذكرنا نموذجاً لذلك وهو رسالة الوكيل الذي انتقل من كويت إلى القاهرة، ولإعطاء رؤية موثّقة وكاملة عن هذا الموضوع نذكر نموذجاً آخر وملخّص هذا الموضوع هو أنّ السيد الشهيد (رضوان الله عليه) رغب بعد وفاة أخيه المرحوم السيد إسماعيل الصدر الذي كان يشكّل ثقلًا كبيراً للإسلام في الكاظمية، أن يكون ولده سماحة السيد حسين الصدر مكان أبيه‏
شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 194
ليواصل المسيرة نفسها مستفيدا من التركة الاجتماعية لأبيه التي لا يمكن أن يرثها غيره. أدرك السيد الشهيد (رضوان الله عليه) أنّ القضيّة تحتاج إلى جهد كبير يحقّق لها النجاح فقرّر أن يلقي بثقله في الميدان ويسعى إلى إنجاز هذا المشروع بما يتاح من إمكانيّات، ولندع السيد الشهيد يتحدّث عن تفاصيل هذا الموضوع ورؤيته عنه وأهميّته، ثم لنرى بعد ذلك ما حصل له من أحد وكلائه وكيف تعامل معه ويظهر أنّ هذا الوكيل كتب رسالة نقديّة للسيّد الشهيد (رضوان الله عليه) ذكر فيها ما يتعلّق بهذا الموضوع فأجاب (رضوان الله عليه) بما يلي:

بسمه تعالى‏
عزيزي وعضدي المفدّى لا عدمتك ولا حرمتك. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لا أستطيع أن أقول شيئاً في خضمّ الآلام التي لا تطاق لولا الإيمان بالله، والآمال الضخمة التي انهارت في لحظة، والصرح الذي تداعى، والجزء الذي تفتت من وجودي وخطي وكياني، هذا الجزء الذي كان لي أخاً في الدم أباً في المعنى، وشريكاً في الخط، ورفيقاً في الألم والأمل، وملجأً في الشدائد، وعضداً في كل ملمّة وكياناً متمّماً للكيان الكبير.
أقول لا أستطيع أن أقول شيئاً في خضمّ تلك الآلام سوى كلمة واحدة أستمدّ منها شيئاً من التسلية والرضا المنطقي، وهي أنّ الحياة التي تزخر بالألم تهون على الإنسان في مجال التضحية والفداء.
إنّ العذاب الذي قدّر لحياتي أن تمتزج به والتمزّق الذي قدّر لقلبي أن يعيشه سوف يمدّني بقدرة أكبر على التضحية بتلك الحياة المتمزّقة المتوهّجة بالألم. وهكذا كلّ إنسان يعيش حياة الألم يكون أقدر على التسامي والتضحية لأنّه يضحّي بحياة زاخرة بالمنغّصات، والحمد لله ربّ العالمين وإنّا لله وإنّا إليه راجعون.
كنت أعيش الجانب العاطفي من المصاب، وأعيش العقلي منه معاً، وعلى‏
شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 195
مستوى الجانب العقلي بدا لي من اللحظة الاولى أنّ التخطيط كلّه تحطّم، وأنّ الجهود العظيمة التي بذلت خلال عشر سنوات لإقامة هذا الكيان ليساهم في البناء الشامل للوضع الديني قد صدمت صدمة كبرى، وقد خرَّ الإنسان الذي سلّطت الأضواء كلّها عليه شهيداً أو كالشهيد في لحظة انفجرت فيها كلّ تراكمات الألم في سبيل العمل الإسلامي قبل أن يؤتى الكيان كلّ ثماره، ولم يكن هناك أيّ اهتمام خلال السنين السابقة لإبراز وجودنا بشكل مباشر اكتفاء بالوجود الآخر المنسجم مع الخطّ والفكر والنتيجة، حتّى أنّ أكثر الأشخاص الذين كانوا يدورون في فلك زعامة الجامع الهاشمي في أرجاء المنطقة لم يكونوا يحملون عنّا أيّ مفهوم، إذ لم يكن من الضروري للإسلام تكوين هذا المفهوم بعد أن كان تكوينه عن السيّد الأخ يغني في النتيجة عن ذلك. وقد شعرت أنّ الفراغ الكبير الذي خلّفه المصاب في نطاق العلاقات الضخمة الواسعة في المنطقة سوف يملأ بالتدريج إذا ترك ونفسه بالبدائل الجاهزة في الكاظميّة المتمثلة في بقيّة المعمّمين، وهولاء حينما يتقاسموا التركة ويملأوا الفراغ سوف يملأونه بأذواقهم وأفكارهم وطريقة تفكيرهم في الإسلام وتقييمهم للأشخاص والأحداث، وبذلك نخسر كلّ شي‏ء، ولهذا كان من الضروري في نظري لتفادي المشكلة أو جزء كبير منها من أمرين:
الأوّل- السعي لتكوين مفهوم عنّا ينسجم مع مستوى العمل الإسلامي المطلوب، ومع متطلّبات مستقبل المرجعيّة.
والثاني- إبقاء صورة المركز في جامع الهاشمي لينعكس عليه ذلك المفهوم ويتفاعل معه، لأنّ إبقاء صورة المركز شرط في إيجاد ذلك المفهوم وشرط في كيفيّة استثماره وتفاعل الامّة معه.
والأمر الأوّل بحاجة إلى تخطيط، وأمّا الأمر الثاني فكانت هناك صور، الاولى: أن يقدّم شخص من مستوى الفقيد الحبيب اجتهاداً وعلماً وشهرة ومقاماً في النجف. وهذه الصورة لا تحقّق الغرض الديني، إذ- بقطع النظر عن‏=

انتهى صورة ما وضعه هشام حيدر الذي يضيف معلّقا:
واظن ان الامر بات واضحا الان !
ويلاحظ من الرسالة ان اختيار الاشخاص لم يكن معتمدا على اسس (موضوعية) بل ركز على جوانب عاطفية رغم ان الغرض منها واحد والسبب مراعاة عواطف ومشاعر وتوجه الناس ولو ان هذا صدر من مرجع اخر لقالوا انظروا كيف يجاملون بني عمومتهم ولايعمتدون عنصر الكفاءة وووو كل الحديث المعروف عن الذاتية والموضوعية !
أقول: نعم بدا الأمر واضحا لكن ليس بالوضوح الذي تحاول نسبه الى السيد الشهيد!!
ليست القضية قضية مشاعر وعواطف بل هو تخطيط لإبقاء صورة المسجد المعروف بوجود وجوه آل الصدر فيه!! والموضوعية تكمن هنا والعمل من أجل خدمة الاسلام يكون هنا حتى ولو بتجاوز (نقد) الآخرين!! وهذا ما يحاول توضيحه السيد الشهيد لصاحب الرسالة (النقد) !! والتركيز العاطفي المقصود به هو العاطفة التي يحملها الناس ويكنّها لآل الصدر المتمثلة بالسيد اسماعيل رحمه الله وليس ما يحاول ابرازه الكاتب بأن اختيار السيد حسين خليفة لوالده جاء عن أمر غلبت فيه العاطفة على الموضوعية لدى الشهيد الصدر وهو عين ما يتهم به كاتب الرسالة (النقد) الشهيد الصدر!!!
ولنكمل بقية الرسالة المقتطعة لنتبين الأمر بوضوح أكثر:

شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 196
=إذ- بقطع النظر عن‏ إمكانيّة تحصيل شخص من هذا القبيل أو عدمها- إنّا لا نملك شخصاً على هذا المستوى يعيش نفس الخط كما كان السيّد الأخ يعيشه، وإذا ترك الاختيار للأجهزة الحاكمة في النجف فقد تختار فرداً على هذا المستوى من أعداء الخط وبذلك نخسر كلّ الجهود العظيمة التي بذلت سنين متطاولة.
والصورة الثانية: إن يستقدم شخص من الشباب على مستوى السيّد نوري الإشكوري والشيخ عبد الهادي فضلي مثلًا، ونحن نملك على مستوى الشباب من يكون منسجماً على الخط، ولكن شابّاً من هذا القبيل لا يملك العناوين الضخمة والرصيد لا يمكن أن يستقطب ولا أن يرث شيئاً ذا قيمة من التركة الكبيرة، بل سوف يؤخذ على أمره ويسبقه إلى كلّ شي‏ء البدائل الجاهزة في البلد، وبذلك يتفتّت الكيان، ويجب أن يبدأ هذا الشاب عمله منذا البداية فاقداً كلّ الأسلحة التي كان الكيان يملكها من اجتهاد وشهرة ومقام راسخ لدى المرجعيّة، وارتباط تاريخي وعائلي بالكاظميّة إلى آخر ما هناك.
الصورة الثالثة: أن يقدّم شخص يملك الرصيد العاطفي بوصفه امتداداً للفقيد بحيث يستطيع بهذا الاعتبار أن يُبقي صورة المركز، ونحتفظ بسبب ذلك بالأرضيّة التي نستطيع من خلال الاحتفاظ بها بقيّة مختلف القوى لجعلها تمارس دورها المطلوب في خدمة الإسلام والحوزة، فالرصيد العاطفي الذي شهد أبناء الخمسين وأبناء الستين أنّهم لم يشهدوا له نظيراً، كان يفرض حلًا من هذا القبيل، وقد تجسد هذا الحل في عناصر ثلاثة:

وبهذا الكلام يصبح الكلام من الوضوح بما لا غموض فيه من اسباب اختيار الشهيد الصدر رحمه الله للسيد حسين الصدر!! ومن ذلك يتبين انه رحمه الله كان ناظرا للزخم العاطفي والمكانة المرموقة التي يحملها جمهور الكاظمية لآل الصدر والذي يمكن الاستفادة منه من أجل بناء الكيان المرجعي المستقبلي له رحمه الله تعالى!!
وهذا ما لا يتحقق إن تم ارسال وكلاء من مرجعيات اخرى عبّر عنها الشهيد بـ(الاجهزة الحاكمة) إ قد يختارون فردا على المستوى الذي كان عليه السيد اسماعيل من اجتهاد وشهرة لدى النجف ولكن هذا الشخص لن يلبي طموحات المرجعية الموضوعية التي يسعى لتأسيسها الشهيد الصدر!!
خصوصا حتى مع رفضه لتلك الاسماء التي ذكرها مع ما لها من تناسق مع خطه وفكره إلا أنهم بقدومهم سوف ينطلقون من نقطة البداية وبذلك سوف لن يكون هناك معنى لفكرة الشهيد بالمرجعية الموضوعية والتي يكمل بها عمل المرجعية السابقة لا أن يبتدئها من الصفر!! مع انها خطت خطوات عميقة في إطار العمل الاسلامي!!

alyatem
21-08-2011, 04:45 PM
وهنا أيضا ينقل الكاتب صورة النص من بقية ص 196 :
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9965&stc=1&d=1313765691
وهذا نصه:
العنصر الأوّل- إشغال المركز وامتصاص الرصيد العاطفي الهائل بتقديم ابن الفقيد، وقد قدّم السيّد حسين دون السيّد محمد الذي اقترحتموه او السيّد حسين الآخر لعدّة اعتبارات، منها: أنّ الظروف الموضوعيّة أوضحت أنّ الشخص الوحيد الذي تسلطت كلّ الأضواء العاطفيّة عليه هو ابن الفقيد والاندفاع الشديد من مختلف الطبقات التي كانت تدور في فلك سيّدنا الأخ دلّل على ذلك بوضوح، هذا إضافة إلى امور اخرى لا يمكن أن أستوعبها في‏ [هذه الرسالة]
ينتهي هنا صورة ما نقله الكاتب!!
ومن الملاحظ فيها ايضا المقصود من الامر العاطفي الموجود لدى الناس وليس لدى الشهيد الصدر!!
وعله فإختيار السيد الشهيد للسيد حسين الصدر كان ضمن اطار استغلال هذا الزخم العاطفي لدى الجمهور وثانيا لاعتبارات هو رحمه الله لم يذكرها!!
وقطعا تلك الاعتبارات توجد مشتركة بين الاسمين المقترحين وبين السيد حسين نفسه وإلاّ فهل هذا يعني أن الشهيد الصدر رجح السيد حسين مع وجود مرجحات اقوى حتى مع غلبة العاطفة الجماهيرية لابن الفقيد ؟!!
اتصور أنه بهذا الكلام الاخير (لا يمكن أن استوعبها في هذه الرسالة) ما يشير الى ذلك!! فالكلام في نفس الوقت ردّ على ملاحظات كاتب الرسالة (النقد) على السيد الشهيد الذي لم يكن اعتراضه بصورة اساسية على (الآل) بل لعله كان كذلك ولعله اضاف فإن اخترتم واحدا من الآل لماذاا اخترتم السيد حسين ولم تختاروا السيد محمد او حسين هادي مثلا؟!!!
ولنكمل ما جاء في الرسالة حتى نستوضح الامر اكثر:

شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 197
هذه الرسالة ...
العنصر الثاني- استدعاء السيّد نوري الإشكوري من النجف بعنوان ملأ الفراغ العلمي في جامع الهاشمي، فالأرضية التي احتُفظ بها بسبب العنصر الأوّل تهيّئ الجوّ المناسب للسيّد نوري، ونحن نخطّط الآن بصورة جادّة لتهيئة ظروف لحوزة حقيقيّة في الكاظمية تكون قاعدتها جامع الهاشمي بمسؤولية السيّد نوري وإشراف كامل منّا، وسوف تسلّط الأضواء على السيّد الإشكوري بوصفه استاذاً فاضلًا لكي يحتلّ من الفراغ القدر الذي يتاح له، ولكي يكون له من الوزن ما يجعل له تأثيراً في تقييم المرجعيّة حاضراً ومستقبلًا.
العنصر الثالث- التفقّد الاسبوعي من قبلي بمعنى حضوري ليلة الجمعة ونهار الجمعة من كلّ اسبوع في الكاظميّة، ليساهم هذا الحضور في تكوين المفهوم الجديد بما يهي‏ء من لقاءات، وليكون شرطا في إنجاح المساعي الأخرى لتكوين هذا المفهوم والإشراف على التخطيط بصورة كاملة. هذه خلاصة الموقف في خضمّ المحنة، وأهمّ شي‏ء في إنجاح التخطيط التعاون في تكوين ميزانيّة محترمة للحوزة التي من المأمول أن تكون قاعدة العمل الديني في المنطقة كلّها، وبالرغم من أنّي قد أقدمت أنا شخصياً الآن على تغطية نفقات التخطيط والتعهّد براتب للسيد الإشكوري الذي لا يقلّ مع إبجار البيت عن أربعين ديناراً شهرياً، بالرغم من هذا أشعر أنّه لابدّ من التفكير لضمان الموقف عن طريق آل البهبهاني من ناحية، وعن طريق الأصدقاء في المنطقة والمؤمنين من ناحية اخرى.
أشعر الآن يا عزيزي بإعياء شديد ولهذا سوف أكتفي بهذا القدر والسلام عليك‏
محمد باقر الصدر «1»

وقد بدا الأمر واضحا الآن وكان يمكن أن يتوضح منذ البداية لولا الاستقطاعات والعنديات مع الاسف!!
ومن الغريب أن يكون آل البهبهاني لهم علاقة بالسيد محمد باقر الحكيم حتى يطلب منه الشهيد الصدر أن يسعى بتأمين نفقات المدرسة منهم؟!!! هذا إن قلنا أن صاحب الرسالة (النقد) هو الشهبد الحكيم رضوان الله تعالى عليه!!
ثم ينقل كاتب الموضوع صورة الكتاب من ص 197 و 198 :
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9966&stc=1&d=1313765691
وهذا نصه:
لقد أوضح (رضوان الله عليه) في رسالته هذه بما لا يدع مجالًا للشكّ كلّ التفاصيل‏
__________________________________________________
(1) راجع الوثيقة رقم (38).
شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 198
الضروريّة، والأهداف الحقيقيّة من اهتمامه بجامع الهاشمي، وأنّ الغرض ليس هو استمرار ذكرى أخيه المرحوم السيد اسماعيل الصدر والمحافظة على مكانته من خلال تعيين ابنه سماحة السيد حسين السيد اسماعيل الصدر في جوّ من الأسرية اللامبررة، وإنّما لأنّ المسجد باعتباره مركزاً مهمّاً، وأنّ الاحتفاظ بالزخم العاطفي لنجل المرحوم السيد اسماعيل يضمن نجاح العمل، هذا العمل الذي لا يراد به إلا خدمة الإسلام.

وبالرغم من هذا الكلام لكن هشام نقل عندياته سابقا وأضاف:
وبلا شك ولاريب , فان هدف شهيدنا الصدر هو استغلال هذا الزخم العاطفي لخدمة الاسلام !
السيد الشهيد الحكيم يبدو انه اقترح على الشهيد الصدر اسماء اخرى .كما يبدو ان له تحفظات على السيد حسين نفسه كونه غير مؤهل في ذلك العمر لمثل هذا الامر ورشح بدلا عنه اسماء اخرى بعضها من ال الصدر كالسيد محمد الصدر او السيد حسين هادي الصدر !
ويبدو انه راى ان الاختيار من خارج ال الصدر اولى لئلا يقال ان المرجع يختار اقربائه لذا شبه الشهيد الصدر هذا الاشكال باشكال مالك الاشتر على تولية امير المؤمنين لبني عمومته !

أقول إن (يبدو) كانت بسبب (عضدي المفدى) المذكورة في الرسالة السابقة!! فتصور الكاتب أن المقصود به هذو الشهيد الحكيم!!
ومن الغريب أن هذه الـ(يبدو) ايضا تفسر الرسالة التي لم ينقلها النعماني لأنه لا توجد بحوزته!!!
ولأن الكاتب لا يريد الطعن بالسيد حسين الصدر لأنه محله لم يحين الآن فأكتفى من الـ(يبدو) فقط صغر سن السيد حسين؟!! ولا ندري هل يمكن له أن يخبرنا عن سن السيد محمد الصدر وسن حسين هادي الصدر وسن نفس حسين الصدر حتى نعرف هل كان الاعتراض على السن؟!! وهل كان السنّ ملاك التقديم والتأخير في الوكالات؟!!!
ثم يقول الكاتب:
يقول الشهيد الصدر مخاطبا اياه:
مخاطبا لمن؟!! الشهيد الحكيم؟!! لننقل ما كتبه النعماني قبل نقل هشام حيدر الرسالة التي كتبت (اليه)!!!
ولكن يبدو أن وكيله هذا لم يكتف بهذه التوضيحات واعتبر كل تلك المبرّرات غير كافية أو أنّه لم يكن قد تسلّم بعد هذه الرسالة، فأرسل رسالة اخرى وإن كنّا لا نملك نصّها ولكن يبدو أنّها كانت قاسية جدّاً، ويظهر ذلك بوضوح من الرسالة الثانية للسيد الشهيد نفسه فإنها حملت روح تلك المضامين القاسية التي اتهمته فيها بالانحراف، والرسالة هي كما يلي:
من العجيب كيف يا شهيدنا الحكيم تفعل ذلك وترسل هذه الرسالة القاسية جدا وتتهم فيها السيد الشهيد بالانحراف؟!!!
هل هذا يليق بشخص مثلك يعتبر نفسه (العضد المفدى) لاستاذه الصدر ومن ثم تكون (وكيله) وترسل له مثل هذه الرسالة التي آلمته كثيرا بما هو واضح من تعبيرات الجواب؟!!!!
رحمك الله يا أبا صادق !! أحدهم يقول عنك (جالس على الكرسي امام بيتك وتركت القيادة النائبة) وآخر يأتي هنا من دون علم ولا معرفة ويحاول أن ينسب لك فضيلة (نقد) الصدر ومحاسبته على (العائلية) و(العاطفة) التي وقع فيها رحمه الله كل هذا جاء منك برسالة (قاسية) واتهام بـ(الانحراف)!! ما هكذا الظن بك يا ابا صادق!! لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم!!
لا يطاع الله من حيث يعصى!!!
وينقل هشام حيدر صورة الكتاب من ص198 :
يتبع..

alyatem
21-08-2011, 05:17 PM
ينقل هشام حيدر صورة الكتاب من ص198 :
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9967&stc=1&d=1313765691
وهذا النص:

بسمه تعالى‏
عزيزي المعظّم كنت قد أرسلت إليكم رسالة قبل يومين عن طريق النجف، واليوم تسلّمت رسالة منكم حملها لي الشيخ طالب الصيمري، وأنا أتصوّر أنّ الرسالة التي كتبتها إليكم يمكن أن تجيب إلى حدٍ كبير على الرسالة التي تسلّمها اليوم منكم ولكنّي مع هذا سوف احاول أن أقول شيئاً.
قرأت رسالتك مراراً عديدة، وأظنّ أنّها تركت في نفسي نَفسَ ما تركه في نفس الإمام أمير المؤمنين قولُ عضده المجاهد مالك الأشتر حين رآه قد ولّى أولاد عمه على أمصار المسلمين فقال: على ماذا حاربنا الشيخ بالأمس؟.
أنا أظنّ أنّ الشعور الذي تركه كلام الأشتر في نفس صاحبه هو شعور الارتياح الممزوج بألم عنيف، أو هو الألم الممزوج بالارتياح. ارتياح لأنّ في الأصحاب من يراقب ويسدّد، وألم نتيجة لرغبة الشخص في أن يحيط أصحابه بوجهة نظرة كاملة غير منقوصة، هذا مع فارق في المسألة كبير بين صاحبك‏
شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 199
وصاحب الأشتر، وهو أنّ صاحب الأشتر معصوم، والوضوح لديه وضوح على مستوى الحس المطلق، وهذا يؤكد ألمه من ناحية حين يشكّ الأشتر فيه ويخفّف من ألمه من ناحية اخرى لأنّ الوضوح الحسي لعمله خير عزاء وسلوة له.

وعليه فالشهيد الصدر متألم من صاحب الرسالة بناءا على هذا الكلام وما سيأتي من بعده الذي أغفل نقله الكاتب هنا:


نعم قد تألمت ألماً ممزوجاً بالارتياح وقد أكون متسامحاً في كلا التعبيرين حين أفترض أني تألّمت وحين أفترض أنّي ارتحت لأنّي أعيش دوّامة ألم غير محدّد، يملأ كلّ وجودي، فلا أدري كيف يدخل إلى نفسي ألم جديد أو ارتياح في خضمّ ذلك الألم ولا حول ولا قوّة إلا بالله. هناك نقطتان في رسالتك يا عزيزي أجدني مضطراً بحكم وضعي أن اختصر في الجواب عليها، أمّا إحدى النقطتين فهي الخطر الذي تراه ناجماً من صيرورتي عالماً لجامع الهاشمي يومين أو نصف يوم، وهذا الخطر اؤكّد لك أنّه لا وجود له، إذ لا توجد هناك أيّ فكرة عندي إطلاقاً لصيرورتي عالماً يومين أو نصف يوم في جامع الهاشمي، لأنّ العالميّة في الجامع أو البلد تتمثّل في صلاة الجماعة أو التدريس أو أيّ نشاط من هذا القبيل مرتّب، وأنا مقرر لعدم القيام بأيّ عمل من هذا القبيل، نعم هناك شي‏ء اسمه التفقّد الاسبوعي، وهذا شي‏ء أراني ملزماً به ولو لم يخلق الله جامع الهاشمي وفاءً لأبسط حقوق أخي التي تفرض عليَّ ان أتفقّد عائلته في كلّ جمعة، وفي خلال هذا التفقد سوف اشرف طبعاً على سير العمل الديني في الجامع، واوثق العلاقات على مستوى عالم نجفي بالمؤمنين، وهذا ما لا يشكّل خطراً، نعم هذا سوف يعيق عن بعض الفوائد التي يمكن أن تحصل في يوم الجمعة على صعيد الحوزة في النجف، إلا أنّها إعاقة موقّتة وفيها ملاك أقوى من تلك الفوائد، وسوف يستمرّ هذا التفقد منّي إلى أن تعود إلى عائلة أخي حياتها الطبيعيّة من الناحية النفسيّة وإلى أن يتفاعل السيد نوري والسيد حسين ضمن الوضع الديني بالشكل الذي يؤدّي إلى ملأ أكبر قدر ممكن من الفراغ.
وأمّا النقطة الأخرى فهي نقطة الاسريّة والوراثة، وهذه النقطة تارة تُعرض‏
شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 200
على مستوى الاتّهام الثبوتي، أي اتهامي بالانحراف ثبوتاً، واخرى تُعرض عل مستوى الاتّهام الإثباتي، أي أنّ هذا العمل يفسح المجال للاتهام، فإن كنت يا عزيزي تعرض ذلك على المستوى الأوّل فجوابه مفصّلًا قد شرحته في الرسالة التي أرسلتها قبل يومين إليك، فإنّي رأيت أنّ الاحتفاظ بالرصيد الضخم الذي تركه فقيدي الحبيب بالشكل الذي ينسجم مع حاجة الدين يتوقّف على مزج عنصرين أحدهما بالآخر وهما السيد حسين والسيد نوري، على أن يقوم كلّ منهما بالدور الذي تمليه عليه طبيعة الموقف وطبيعة شروطه وظروفه وكلّ التصورات التي طبّقت كانت موضوعيّة بالاتفاق مع أشخاص يعيشون الرسالة كما أعيشها ويعيشون ظروف المنطقة أكثر مما يعيشها أنت، ويقدّرون أهميّة التركة التي تركها السيد الأخ. إنّ الاعتراف بقوى واقعيّة أمر لابدّ لنا منه، وأنا أذكر أنّي قلت للشيخ مهدي بن الشيخ محمد الخالصي حينما لم يكن معمّماً وكان منسجماً كلّ الإنسجام، قلت له: إنّك لابدّ أن تتعمّ لترث هذا الكيان لأنّ الرصيد التاريخي والعاطفي لهذا الكيان لا يمكن أن يرثه غيرك فإذا لم تعمّم فسوف يذهب هدرا من حساب الدين.
هناك كلمات كثيرة لا أستطيع أن أكتبها لكنّي بشكل عام أطلب منك أن لاتنساق مع العاطفة وتحكم بهذا الشكل السريع الباب، إنّ المفاهيم النظريّة وحدها لا تكفي أساساً للعمل ما لم تؤخذ كلّ الظروف بعين الاعتبار. إنّ امتلاك مركز ديني في المنطقة هنا أعتبره في غاية الأهميّة، وكان الاسلوب الوحيد هو ما وقع.


فهناك اتهام بالانحراف والعياذ بالله!!
مع ان (الوكيل) المزعوم انه الشهيد الحكيم لا يعرف ظروف المنطقة (الكاظمية) مثل الشهيد الصدر والاخوة الآخرين الحركيين!! وما يدرينا لعل الشهيد الحكيم كان وكيلا للسيد الصدر في الكويت او القاهرة مثلا؟!!!
ثم يكمل الكاتب نقل الصورة من كتاب النعماني ويعلق تعليقات وعنديات كسابقتها ويظن أنه مكتشف شيئا خفي على الناس !!!! وقد أجبناه سابقا فلا نعيد لأنه مستوى هكذا استقطاعات لا يستحق الرد والتعليق!!!
وما ينفع الكلام مع من لا يفهم أن في النص عبارة (ابو صالح) و(ابو صادق) وجماعة الحكيم !! ثم يأتي ويقول أن الرسالة موجهة لـ(عضدي المفدى) الشهيد الحكيم؟!!! ولا يعرف أن العضد الآخر لابس لعمامة بيضاء لا سوداء!!!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9968&stc=1&d=1313765691
والنص هو:

وأمّا عرض النقطة على المستوى الثاني فأنا معك في أنّ التفسير اللارسالي يتبادر إلى ذهن الكثير، ولكن ماذا نصنع وقد حكمت الظروف بذلك، وهذا الانعكاس سوف يخفّفه من ناحية شرح واقع الظروف في نطاق المحبّين، ويخفف من ناحية اخرى التفاعل المثمر الذي سوف يتحقّق بالمجموع المركّب من السيد الإشكوري وسيد حسين ووضوح كامل جوانب الموضوع.
وأمّا ما نقلتموه من أنّ بعض الحاشية يرجّحون انتقالي إلى بغداد، فإن كنتم‏
شهيد الأمة وشاهدها ج‏1، ص: 201
تقصدون من ذلك جماعة السيد «1» فأنا لم احس بهذا بل أحست من الأصدقاء جميعاً الحرص الشديد على وضعي النجفي وفي مقدمتهم أبو صادق وأبو صالح.
وهكذا نعرف يا عزيزي أنّ المسألة ليست هي مجرّد إرضاء آل الصدر أو إرضاء السيد دام ظلّه وإن كان كلّ من هذين الإرضائين في غاية الأهميّة في نظري لكن لم يكن يتوقّف تحصيله على ما وقع، وليست المسألة أن لا تجوع عائلة أخي، وإن كانت هذه المسألة لاعتبارات وفاء معيّنة أعزّ عليّ من أن أفقد كلتا عيني لكن لم يكن يتوقّف حلّها على ما وقع، وإنّما المسألة هي ما شرحتها لك، وأحسّ بأنّي عاجز الآن عن كتابة المزيد وإن كان هناك مزيد< «2»
______________________________
(1)- يقصد بالسيد المرحوم آية الله العظمى السيد محسن الحكيم قدس سره.
(2)- راجع الوثيقة رقم (39).

ما أعظمك يا شهيدنا الصدر ( وإن كانت هذه المسألة لاعتبارات وفاء معيّنة أعزّ عليّ من أن أفقد كلتا عيني لكن لم يكن يتوقّف حلّها على ما وقع) ما اكبر هذه الكلمة!! ثم يأتي من يسلك مسلك كاتب رسالة النقد ويدلوا بدلوه ويكرر نفس الاتهام بصورة اكثر رخصا ودنائة!!! محاولا فوق ذلك أن ينسبها لشخص آخر مما يزيد في الأمر إثما فوق إثم!!
ومع كل التوضيح لكنه يكتفي ويقول:
ولايفوتنا ان نكرر بين الفينة والاخرى وفي كل صفحة على الاقل ان نذكر بان...
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9976&stc=1&d=1313868484
بعد أن عجز عن رد كل ما يقال !! والجواب عن كل سؤال؟!!
ومنها كيف عرف أن المقصود بهذه الرسالة ومرسلها كان هو الشهيد الحكيم؟!!!
وينتهي كلام النعماني في هذا الفصل الذي نقلناه من كتابه بالتالي:
ومهما يكن من أمر فإنّ تقبّله للنقد واستعداده لتوضيح خلفيات القضيّة ودوافعها ومن ثمّ تحمّل المسؤولية في عدم اتخاذ موقف سلبي بحجم النقد، كلّ ذلك يدلّل على نهج متميّز في نظرته إلى وكلائه.
هذه نماذج أردنا منها أن تعكس صورة تقريبيّة لهذا الجانب من شخصيّة الإمام الشهيد الصدر (رضوان الله عليه)، وأعتقد أنّه أكبر من ذلك بكثير فإنّ من عاش معه وعرف تفاصيل حياته يعرف أنّ ذلك قليل ولا يعبّر تعبيراً كاملًا عن الواقع.

husaini4ever
21-08-2011, 06:01 PM
هذا العضو

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10009&stc=1&d=1313938626

ظل جاهدا يسعى لتشتيت الموضوع واغلاقه !

ثم حاول ان يفتح مواضيع مستقلة موازية.....لكنها قوبلت بالتجاهل ايضا !


وعجبا لهذا الاصرار على ضخ المشاركات المتعددة والتي اجزم انها لاتعدو الاسلوب القديم المالوف الذي يعتمد التكرار واتهام صاحب الموضوع والاطالة بقصد تشتيت ذهن القارىء والموضوع في ان واحد !


لاسيما انه يعلم انه موضع تجاهل وان مايكتبه لن يرد عليه !

alyatem
21-08-2011, 06:21 PM
يقول الباحث القدير الشيخ احمد ابو زيد العاملي في كتابه محمد باقر الصدر السيرة والمسيرة في حقائق ووثائق ج‏2، ص: 149 :
[ملاحظة: حذفنا اسم الشيخ حفظه الله تعالى لعدم المصلحة في ذكره مما لا يخدم القضية بل يخدم المنهج الذي يسير عليه الكاتب هنا]

الخلاف بين السيّد الصدر وبين الشيخ [...] حول خليفة السيّد إسماعيل‏

وبعد حادثة تعيين السيّد حسين الصدر خليفةً للسيّد إسماعيل (رحمه الله)، انتقد الشيخ [...] هذا الموضوع وكيف يعيّن السيّد الصدر (رحمه الله) ابن أخيه وهو لا يزال صغيراً، خاصّةً وأنّ السيّد الصدر (رحمه الله) كان ينتقد الأسريّة والمرجعيّة الأسريّة «1»، حتّى أنّه عند تأسيس (حسينيّة آل الصدر) في الكاظميّة [من قبل السيّد مهدي السيّد علي السيّد حسن الصدر] «2» طُلب من السيّد الصدر (رحمة الله) المساهمة فيها وافتتاحها فقال: «إنّه مركزٌ حسيني جيّد، ولكن لا عيب فيها إلّا اسمها»، فأجابه بعض آل الصدر: «لماذا هذا الانتقاد لنا؟! آخرون كثيرون لديهم مساجد وحسينيّات بأسمائهم، هذه حسينيّة آل فلان وآل فلان‏»، فأجاب السيّد (رحمه الله): «هذه الحسينيّات فيما مضى، يعني في فترة الركود كانت الحسينيّة تعني المبكى، حسينيّة آل فلان يعني مبكى آل فلان .. أمّا الآن والأمّة تتّجه إلى مرجعيّتها، فالمساجد والحسينيّات يجب أن تتحوّل إلى مراكز قياديّة، حسينيّة آل فلان تعني قيادة آل فلان وهذا لا يصحّ، يجب أن تكون قيادة الإسلام قيادة المرجع‏».
ويذكر الشيخ [...] أنّ السيّد (رحمه الله) كان يعتبر الفترة الممتدّة من العشرينات إلى الخمسينات أو الستّينات فترة «نصف قرن من الركود» «3».
وعلى أيّة حال فقد أجاب السيّد الصدر (رحمه الله) بما يلي:....
__________________________________________________
(1) مقابلة مع الشيخ [...] (قناة المنار)
(2) ما بين [ ] من: مجلّة (الموسم)، العددان (23- 24): 256
(3) انظر: صحيفة (لواء الصدر)، العدد (396)، 2/ رمضان/ 1409 هـ، في حديثٍ مع الشيخ [...] ؛ مقابلة مع الشيخ [...] (قناة المنار).

وقد نقلت نص الرسالة سابقا وأنقل الآن اصلها فقط:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9994&stc=1&d=1313937743
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9995&stc=1&d=1313937743
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9996&stc=1&d=1313937743
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9997&stc=1&d=1313937743

ويضيف العاملي:
وقبل أن يستلم الشيخ [...] هذه الرسالة، أرسل رسالة أخرى يبدو من عبارات السيّد الصدر (رحمه الله) في جوابه عنها أنّها كانت تحمل الاتّهام بمحاولة إرضاء آل الصدر وأن لا تجوع عائلة السيّد إسماعيل (رحمه الله) «2». وهذا ما جاء في جواب السيّد الصدر (رحمه الله):...
__________________________________________________
(2) ذكر لي الشيخ [...] مختصراً بتاريخ 26/ 2/ 2004 م أنّ اعتراضه في رسائله على السيّد الصدر (رحمه الله) هو أنّه يريد أن ينصّب أرحامه، واعتذر عن التفصيل.

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9998&stc=1&d=1313937743
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=9999&stc=1&d=1313937743
ثم يقول العاملي:

ثمّ كتب (رحمه الله) للمرّة الثالثة:
بسم الله الرحمن الرحيم‏

عزيزي المعظّم حرسه الله تعالى.
السلام عليكم ورحمة الله.
أكتب إليك أيّها العزيز للمرّة الثالثة، نعم للمرة الثالثة .. فتعساً لدنيا لا يتاح فيها حتّى المراسلة بين أخوين في الله، وسامحك الله إذ تترقّب الرسائل المفصّلة وأنا أحير حتّى بالسطور القليلة، أكتب رسالةً ثمّ أبقى أنتظر بها رسولًا فلا يحصل الرسول إلّا بعد شهر مثلًا. وحين يحصل تكون الرسالة قد ضاعت أو أتلفت وتفوت الفرصة وأكتب من جديد. وبهذا المنوال أصبحت هذه هي الرسالة الثالثة التي لا أسمّيها رسالةً إلّا مجازاً لأنّها سوف تعبّر عن انفعالي العاطفي فعلًا أكثر ممّا تعبّر عن أيّ شي‏ء آخر.
كتبتُ قبل أكثر من نصف شهر رسالةً مفصّلةً وأعددتها للسيّد شرف، وإذا به حين جاء يودّعني يخبرني أنّه سوف يطير إلى البحرين رأساً، وبقيتُ أنتظر رسولًا، واليوم وبعد اليأس عن الرسول قلت للسيّد علاء القزويني الذي سوف يسافر الليلة إلى البصرة أعطِ الرسالة إلى ابن عمّك، وجاء ليأخذ الرسالة إلّا أنّ تعاسة الظروف تأبى إلّا أن أقضي ساعةً كاملةً في التفتيش عنها فلا أجدها، فأمسك هذه الورقة لأكتب هذه السطور، ولن يكون من حقّك أيّها العزيز في ظلّ ظروف تعيسة مليئة بالأسباب التي تدعو إلى هذه الخربطة والتعاسة أن تجي‏ء رسالتي لك كما كانت رسائلي السابقة، أنت لا تعرف كيف أعيش والحمد لله على كلّ حال.
حالتي النفسيّة لا تسمح لي بأكثر ممّا كتبت، ولولا رضا الله سبحانه وتعالى لتمنّيتُ أن ألتحق بالأحبّة الذين سبقوني إلى الرفيق الأعلى واستراحوا من همّ الدنيا وغمّها وأتيح لهم أن يتقابلوا ويتحدّثوا في ظلٍّ من رضوان الله ونعيمه.
الحمدُ لله على كلّ حال ونسأله تعالى أن يمدّنا بعونه، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
_________________________________________________
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10003&stc=1&d=1313938194
وصورة الاصل
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10004&stc=1&d=1313938194

alyatem
21-08-2011, 06:28 PM
ثم يكمل العاملي:

ثمّ كتب إليه لاحقاً سنة 1389 هـ «4»:
بسم الله الرحمن الرحيم‏
عزيزي المعظّم أبا ياسر لا عدمته ولا حرمته‏
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته‏
وبعد:
فقد تلقّيتُ رسالتكم الأخيرة في وقتٍ لم يكن بإمكاني أن أكتب الجواب عليها مع الرسول؛ لأنّ السيّد أبا صادق «1») سلّمني إيّاها قبل اجتماعه بالرسول، والآن أغتنم فرصة سفر العزيز المرجى العلّامة الرضوي «2») دام عزّه، فأرسل هذه السطور لكي يسلّمها إليكم أو ليلقيها في صندوق البريد في الكويت على الأقل.
في الواقع: إنّ النقاط التي كنتم تتحدّثون بها معي خلال سنة أيّها العزيز «3»)، أنا أؤمن بأنّ الحديث المفصّل والمؤثّر حولها لا يكون بالكتابة، وقد جرّبنا ذلك؛ لأنّ الحديث المؤثّر لا يكون إلّا مع فرض المناقشة وتبادل الفكر بشكلٍ لا يأتي في الرسائل المتقطّعة، ولهذا كنتُ أشعر أنّ من الضروري انتظار فرصة تقرُّ فيها عيني بالاجتماع بكم، وحينئذٍ نستطيع أن نتحدّث حديثاً مؤثّراً ومستوعباً. والآن يبدو أنّكم اتّخذتم مواقف ثابتة نظراً لعدم تيسّر فرصة الاجتماع ولشعوركم بالمسؤوليّة، وإنّي أبتهل إلى المولى سبحانه أن يكلأكم بعينه التي لا تنام ويجعلكم دائماً سبباً من أسباب العزّة والكرامة لهذه الطائفة.
بالنسبة إلى الطلّاب الخمسة الذين تعهّد الحاج أحمد البهبهاني بشؤونهم، أرجو أن تبلّغوه دعائي له بالتوفيق. وأمّا الأسماء فالواقع أنّ تعيينها يتوقّف على المشاورة مع السيّد كاظم والسيّد نوري «4») لمعرفتهما أكثر منّي بالأشخاص، ولم يتح لي حتّى الآن ذلك، فإمّا أن ينتظر إلى أن أرسل الأسماء، وإمّا أن يبدأ بإرسال المبلغ وتحدّد الأسماء هنا، وحينما نرسل إليه الوصولات سوف تتعيّن الأسماء عنده.
يهمّني جدّاً استمرار الأخ العزيز الشيخ حسين «5») في مواصلة دروسه بالشكل الجيّد؛ لأنّي أرجو له فرصاً علميّة كبيرة.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته» «6»).
__________________________________________________
(4) ربّما ترجع هذه الرسالة إلى عام 1389 هـ أو 1390، حيث فيها الحديث عن مواصلة الشيخ حسين [...] دراسته، وربّما كان المقصود مواصلته الدراسة في قمّ المقدّسة، وقد ذكر لي الشيخ حسين [...] بتاريخ 28/ 5/ 2004 م أنّه بعد أن أتى إلى لبنان بتاريخ 25/ 6/ 1969 م مع السيّد الصدر (رحمه الله)، انتقل بعد ستّة أشهر إلى مدينة قمّ المقدّسة لمواصلة الدراسة. إضافةً إلى قوله: «خلال سنة».

(1) يقصد السيّد محمّد باقر الحكيم (رحمه الله)
(2) ربّما كان السيّد مرتضى الرضوي‏
(3) مراده على ما يبدو الأمور المرتبطة بخليفة أخيه السيّد إسماعيل الصدر (رحمه الله) في الكاظميّة
(4) يقصد السيّد كاظم الحائري والسيّد نور الدين الإشكوري‏
(5) يقصد الشيخ حسين [...]
(6) انظر الوثيقة رقم (81)

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10005&stc=1&d=1313938194

وجاء في رسالة أخرى:
بسمه تعالى‏
في هذه الليلة (ليلة السبت) زارني الأخ مال الله حفظه الله تعالى ومعه الرسالة والأمانة، فحمدت الله سبحانه وتعالى. وأمّا موضوع السيّد محمّد باقر فلم أره حيث إنّه يقضي الخميس والجمعة في بغداد في كليّة
أصول الدين، ولا بدّ أنّه رجع الآن، وسوف أراه غداً إن شاء الله تعالى. وقد سرّني اهتمام الحاج حمزة «7») وإخوانه، فأرجو أن تكون قد استعدت الهدوء والرضا، فلو كنت تعلم ما نواجهه هنا من مزعجات وايذاءات من أشخاص كثيرين ممّا لا يمكنني أن استعرضه لهان عليك ما ذكرت، فهو ليس- علم الله- إلّا شيئاً يسيراً من المزعجات التي نواجهها والتي جعلتني في بعض لحظات الضعف التي تنتاب كلّ إنسان عدا من عصمه الله أودُّ أن أهاجر من النجف إلى قريةٍ من القرى، ولكن لا بدّ من التحمّل على أيّ حال. وأنا أوصيك بضبط النفس والهدوء والشعور بأنّ الصبر في مثل هذه الحالات عبادةٌ كبيرة أيضاً.

السيرة والمسيرة في حقائق ووثائق ج‏2، ص: 156

مراجعةُ الحاكم الشرعي في قبض الراتب له أصلٌ شرعي؛ لأنّ الراتب مجهول المالك لعدم إمضاء الشريعة لوجود تلك الجهة التي تدفع الراتب، والحاكم الشرعي باعتبار ولايته هو المرجع في ذلك، وقد أجزتُ لكلّ مبتلى بشي‏ءٍ من هذا القبيل أن يقبض راتبه وينوي التصدّق به على نفسه من قبلنا، بحيث أكون أنا المتصدّق بحسب الولاية.
وأشترط في هذه الإجازة ثلاثة شروط:
الأوّل: ألّا يكون العمل الذي يُتقاضى الراتب بإزائه محرّماً بطبيعته، من قبيل عمل السجّان ومأمور الضرائب والقاضي بدون استحقاق.
الثاني: ألّا يصرف الراتب في الفجور والمعاصي.
الثالث: أن يدفع خمس فاضل المؤونة في آخر السنة.
الفوائد التي تؤخذ أو ترفع إلى البنوك الأهليّة أو المشتملة على رأسمالٍ أهلي تتضمّن الربا فلا يجوز تعاطي ذلك، وإذا اقترض الإنسان من البنك الأهلي بفائدة فأصل المبلغ حرام؛ لأنّه من قبيل المقبوض بالعقد الفاسد.
وأمّا البنوك الحكوميّة فلا بأس بالإيداع فيها، وحينما يسحب أصل المبلغ أو الفوائد المترتّبة يقبضها بوصفها مجهول المالك ويتصدّق بها على نفسه بإذن الحاكم الشرعي. وأمّا الاقتراض منها فهو جائزٌ على أن ينوي المقترض أنّه يقترض قرضاً بدون فائدة؛ لأنّه يقترض في الحقيقة من الحاكم الشرعي الذي هو ولي المال المجهول المالك، ولا إثم عليه في دفع الفائدة بعد ذلك لأنّ حالها حال الضريبة.
وكلُّ ما يأخذه زبون البنك الحكومي منه ينقسم إلى قسمين:
أحدهما: ما يكون مضموناً عليه، كما إذا أخذ تسهيلات من البنك أو أحال دائنه بشيك على البنك، بحيث يصبح مديناً للبنك بمقدار الوفاء أو بادله معه نقداً بنقد، ففي كلّ ذلك تعتبر المعاملة فضوليّة لأنّها معاملة مجهولة المالك، وقد أمضينا جميع هذه المعاملات فلا تحتاج إلى تصدّق ونحو ذلك.
والآخر: ما يكون غير مضمون عليه، من قبيل الشخص الذي يسحب من حسابه الجاري المودع في البنك أو يسحب بعض ودائعه الثابتة أو الفوائد المترتبة على ذلك الإيداع، وفي ذلك يحتاج إلى أن ينوي حين الأخذ تملّكه من قبل مقلَّده بوصفه مالًا مجهول المالك» «1»).
وقد بقيت العلاقة بين السيّد الصدر (رحمه الله) وبين الشيخ [...] محكومة لمدٍّ حيناً وجزرٍ حيناً آخر، حتّى انفصمت بشكل كلّي في السنين الأربع الأخيرة من حياة السيّد الصدر (رحمه‏ الله) على ما يأتيك في مباحث الكتاب «2».
__________________________________________________
(7) يقصد الحاج حمزة مقامس (رحمه الله).

(1) انظر الوثيقة رقم (82)

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10006&stc=1&d=1313938194
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10007&stc=1&d=1313938194
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10008&stc=1&d=1313938194

(2) انظر أحداث سنة 1394 هـ- 1396 هـ و 1398 هـ.

alyatem
21-08-2011, 06:42 PM
اللطيف في ما يكتبه الكاتب هنا:
ظل جاهدا يسعى لتشتيت الموضوع واغلاقه !
ثم حاول ان يفتح مواضيع مستقلة موازية.....لكنها قوبلت بالتجاهل ايضا !
وعجبا لهذا الاصرار على ضخ المشاركات المتعددة والتي اجزم انها لاتعدو الاسلوب القديم المالوف الذي يعتمد التكرار واتهام صاحب الموضوع والاطالة بقصد تشتيت ذهن القارىء والموضوع في ان واحد !
لاسيما انه يعلم انه موضع تجاهل وان مايكتبه لن يرد عليه !
بربكم أين وجدتم التشتيت بقدر التشتيت في مشاركات نفس كاتب الموضوع!!
قلت مرارا اننا لم ننتهي من موضوع حتى يظهر إلينا موضوع آخر وظلت اغلب المواضيع بدون أجوبة!!
ومن ثم المواضيع الموازية تحتاج الى وقت وهذا ما لا يسعفنا فيه المقام وحن ما زلنا هنا!!
وهناك نحتاج الى مقدمات ومن مقدماته ادراج الكتب قبل كل كلام حتى يرجع اليها من اراد التوثيق والاطلاع والتأكد!!
واغرب ما جاء من الكاتب قوله انه لا يرد وهو فعلا يرد ودليله الصورة الحديثة للتجاهل الذي يدعيه!! هههههههههه
وقد قلت قبل كم مشاركة ( هنا (http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1751714&postcount=973) )
مع أن كلامي لم يمض عليه ثواني في المشاركة السابقة لكنه يأتينا بصفحة تعود للشهر السابع ويقول انه (متجاهل)!!هههههه
على العموم
الابرد لرأسي وللقرّاء أن لا يرد!!
ولكن هذا إن دل فيدل على حجم التهافت الذي وقع فيه الكاتب!!
فمرة لا يرد ومرة يرد !! يعني ما يحلو له يرد عليه وما لا يحلو له لا يرد عليه!!
وآخره هو رده وقوله انه متجاهل!!!
فإن كنت لا تريد الرد فلماذا تكتب هذا الرد العبقري.... (متجاهل) ؟!!
سبحان الله يقع في تناقض من حيث يشعر ولا يشعر!!
لا يستطيع أن يعترف بأنه تم فضحه مرات ومرات!! ويبقى الكبر في نفسه حتى مع أوضح الواضحات!!
اعترف بخطأك ولو لمرة واحدة وقل أنك مشتبه مثلا في القضية الاخيرة ولم تكن تعلم ان المقصود الشهيد الحكيم!!
واستغفر ربك انه كان غفارا!!
استغفر الله ربي واتوب اليه
هدانا الله واياك وغفر الله لنا ولكم
والسلام

alyatem
21-08-2011, 06:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
:
الاخ كاتب الموضوع
إن أعترفت أنك
1 ـ مخطيء في قولك أن مرسل الرسالة هو الشهيد محمد باقر الحكيم رحمه الله
2 ـ وتعتذر عن اتهامك له
3 ـ وتستغفر الله تعالى على ذلك
:
اوعدك أنني لن اشارك في موضوعك بعد الآن
والسلام
بإنتظار الجواب

سيف بن ذي يزن
22-08-2011, 02:30 PM
المدعو حسيني فور افر

يا صاحب الفتنة

فقد كتب لنا كاشف اباطيلك ومبطل سحرك واقاويلك والراد على فتنتك


سبحان الله بدأت خطوط الفتنة السابقة تتوضح شيئا فشيئا في هذه الفتنة !! فحينما اتخذنا الزهراء سلام عليها ذريعة من الجمهور لتسقيط فضل الله!!





الا تعلم ان فضل الله في مزامير القوم لم يسبقه احد من علماء الشيعة ولايدركه احد حتى تقوم الساعة !!

اللهم الا بن باز ويوسف القرضاوي

او تدري لو انه قدر لفضل الله المسك بامور المرجعية العامة للشيعة
لجعل عاليها سافلها وسافلها عاليها واحدث ثورة غير مسبوقة في عالم الانترنت والفيس بوك

لكن الدعاة سبق وان طبلوا كثيرا لزعامة دينية حقيقية واعطوها من المواصفات ما يعطون لفضل الله اليوم

فمن هو الافضل في مذهب القوم ؟

ولابد للشخص الذي يطبلوا له مستقبلا ان يلفوه بعباءة المعصومية :D

وانت يا حسيني صاحب فتنة لانك تتابع ما جاء على لسان كبار مراجع وعلماء المذهب فمنهم من قال

ان فضل الله ضال مضل وحرم بيع وشراء كتبه
ومنهم من قال بانه لاينتمي الى مذهب ال البيت عليهم السلام
وهناك من يرى بانه عميل غربي
وهناك احدهم كفره واخرجه من كل الاسلام .

لكننا نكتفي بالضال المضل ونحرم قراءة كتبه الضلالية .


ايها الفور افر رد على هذه الاسئلة

1- يقال انه وفقا لما نقلت فان السيد الحكيم متهم باتهام الشهيد الصدر بالانحراف

2- وان هذا يتطابق مع قول سابق بان بعض طلابه اتهموه بالانحراف وقابلوه بالسب

3- وانك اقتطعت في موضوع السيد حسين الصدر وبينت موقفا عاطفيا للشهيد الصدر

4- ثم مامعنى الاجهزة الحاكمة في النجف في رسالة الشهيد الصدر

5- وهل يعتبر وجود علاقة بين السيد الحكيم وال البهبهاني شبهة؟

6- هل يحق للسيد الحكيم محاسبة الشهيد الصدر؟

alyatem
22-08-2011, 02:59 PM
]بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته [/center]

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

لا أدري والله ماذا يكتب الواحد أم لا يكتب؟!!!

الظاهر من أسئلتك اخي العزيز أنك لم تقرأ الموضوع والاسئلة ابدأ!!!

من الواضح بعد كل ما نقلته أن مرسل الرسالة ليس هو الشهيد الحكيم وتلك كانت أسئلة استنكارية على الكاتب !!

لو تلاحظ ما نقلته من كلام العاملي وتوضيحه للقائل يتبين أن صاحب الرسالة ليس هو بل هو الشيخ [...] !!!

ولو دققت في نفس الرسالة التي ينقلها الكاتب عن النعماني وكان فيها عبارة (جماعة الحكيم) و(ابو صادق) فهل يمكن أن يخاطب السيد الشهيد السيد الحكيم الذي يزعم الكاتب أنه هو مرسل رسالة (النقد) للامام الشهيد؟!!!

أما قضية فتنة فضل الله فكان يكفينا فيها رأي علم من الاعلام رحمه الله وقوله (ضال مضل) والذي يعرف حجم الشيخ التبريزي لن يحتاج الى غيره ممن ينساقون وراء الفتن ويصفون فضل الله بأوصاف بعيدة عن كل انصاف ويأتون بأدلة ملتوية من هنا وهناك لا تزيد أتباعه الا عنادا سواء عرفوا الحق أم لم يعرفوه!!!
ولابد للشخص الذي يطبلوا له مستقبلا ان يلفوه بعباءة المعصومية

كنت قلت قبل قليل سوف يترك السيد الهاشمي مرجعا للدعوة وتوجّه الحراب للسيد الحيدري فهل سيكون مرجعا للدعوة هو أيضا؟!!!
ثم يا سيف بن من تكون لو كنت رجلا وتتفضل بالدخول بمعرفك الاصلي يكن أفضل!!!

سيف بن ذي يزن
22-08-2011, 03:28 PM
ثم يا سيف بن من تكون لو كنت رجلا وتتفضل بالدخول بمعرفك الاصلي يكن أفضل!!![/size]

لاحول ولاقوة الا بالله

وما شأنك انت من اكون

ومن حقي ان اعيد عليك نفس السؤال

اقسم عليك بكل مقدساتك وبرجولتك ايضا ان كنت رجلا

ان تقول لنا من هو اليتيم

فاليتيم مجرد معرف ايضا واسم مستعار لايشبع ولايغني

وبرجولتك ايضا ان تفصح عن باقي معرفاتك واضنها كثيرة في المنتدى

تدعي انك تعيش بالعراق

ومن يعيش بالعراق لايملك الوقت الذي تملكه انت للدخول على النت والمشاركة بهذه الكثافة ( وحال الكهرباء في العراق معروف وباقي خرائب و مخازي حزب الدعوة ) الا اذا كان وضعك خاص جدا جدا او انك تعيش خارج العراق

يا اخي اتق الله ولاتعاد الناس وتجهر بالسؤ من القول بحق اخوانك وانت بهذا الشهر الفضيل

كل من يتكلم بشأن الضال المضل او حزب الدعوة نراك وللاسف الشديد تخرج عن طورك ووقارك وتفقد حلمك

وتكيل السباب والشتائم وتوزع الاتهامات يمينا وشمالا

نسأل الله ان يتوب عليك ويهديك الى سواء السبيل ويمن عليك بتوبة عاجلة غير اجلة

بحق محمد وال محمد

وهذا اخر ما عندي ولن ابادلك الحديث في هذا الامر واعذرني اخي الكريم

ساستغفر لك ربي

alyatem
22-08-2011, 03:51 PM
فاليتيم مجرد معرف ايضا واسم مستعار لايشبع ولايغني
وبرجولتك ايضا ان تفصح عن باقي معرفاتك واضنها كثيرة في المنتدى

اخي العزيز يمكن قسوت عليك فلا بأس لأن تدخلك في هذا الموضوع الذي لا يليق به الا صاحبه فهو محاور جيد في موضوعه فقط ولا اتصور أن أحدا يملك القدرة ان يحاور في موضوعه لأنني وهو أحدنا يفهم الآخر ماذا يريد!!
اما عن شخصي فأتصور أن الكل يعرفني وانت لا تعرفني لأن لديك مشاركات قليلة ومن لديه مشاركات مثلك ويتكلم بأكبر من حجمه يفهم منه أن لديه معرّفات اخرى!! هل وضح الامر!!
وحتى لو كان لدي معرّف آخر صدّق واعتقد أنني لم ولن أستعمله للدخول في مواضيع تخص المعرف الأول وقد نبهتني للامر فسوف يكون لي معرف قريبا ان شاء الله تعالى واشارك في مواضيع تستحق المشاركة دون مطاردة من هذا وذاك!!
تدعي انك تعيش بالعراق
حبيبي بين الادعاء والواقع بون كبير!!
وهذا يدل على انك تعرفني لكن لا تعرف أنني كتبت سابقا توضيح على انني لست في العراق!!
ومن يعيش بالعراق لايملك الوقت الذي تملكه انت للدخول على النت والمشاركة بهذه الكثافة ( وحال الكهرباء في العراق معروف وباقي خرائب و مخازي حزب الدعوة ) الا اذا كان وضعك خاص جدا جدا او انك تعيش خارج العراق
المشكلة بيني وبينك انك ترى ان المخازي تخص حزب الدعوة وأما انا فأراها لحزب الدعوة وغيرهم!! هل هذا واضح!!
ثم ما الضرر لو اكن في العراق وانا مثلا ادير (مقهى) انترنيت؟!!
ها انت هنا تتهمني بما ليس في!!
ثم من يريد أن ينتصر لفكرته فإنه يقتتل حتى يحاول اثباتها!!
واعتقد ان صاحبنا له اكثر من سنتين ويدخل بصورة رتيبة وشاغل جميع وقته لهذا الامر وشبيهه!!!
يا اخي اتق الله ولاتعاد الناس وتجهر بالسؤ من القول بحق اخوانك وانت بهذا الشهر الفضيل
لو توجهه لنفسك ايضا يكن افضل!!
كل من يتكلم بشأن الضال المضل او حزب الدعوة نراك وللاسف الشديد تخرج عن طورك ووقارك وتفقد حلمك
وتكيل السباب والشتائم وتوزع الاتهامات يمينا وشمالا
يا سبحان الله لك 10 مشاركات وتقول انني هكذا!!
طبعا الآن انت ستقول انك متابع منذ زمن بدون معرف والىن دخلت حتى ترد عليّ!!
اين وجدتني سببت او شتمت؟!!
انا انكر المنهج والاسلوب ولا علاقة لي بمن يعادي فضل الله او حزب الدعوة ورأيي بفضل الله وحزب الدعوة (الحاكم) معروف!!
ولا تنسى ان هذا شهر كريم فلا تتهم الناس جزافا!!!
نسأل الله ان يتوب عليك ويهديك الى سواء السبيل ويمن عليك بتوبة عاجلة غير اجلة
بحق محمد وال محمد
شكرا ولكني لا احتاج الى دعائك لانني والحمد لله لست ضالا ليهديني نعم انا ضال عن بابه سبحانه وتعالى فعسى أن يهديني الى صراط مستقيم!!
وأسأله سبحانه ان لا يهديك الى ما هداني اليه بحرمة محمد وآل محمد!!!
وهذا اخر ما عندي ولن ابادلك الحديث في هذا الامر واعذرني اخي الكريم
ساستغفر لك ربي
يكن افضل ان لا تحشر نفسك في محل ليس محلك!!
واستغفر لنفسك انت فإن لدي لساني والله أعلم بحالي سأستغفره تعالى لذنبي ولا يحيق المكر السيء الا باهله!!
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم!!

husaini4ever
24-08-2011, 11:36 AM
1- يقال انه وفقا لما نقلت فان السيد الحكيم متهم باتهام الشهيد الصدر بالانحراف


لو صح هذا فكيف يتواصل الشهيد الصدر مع من اتهمه بالانحراف بهذا الاسلوب من التخاطب وكانه بين اخوين؟



2- وان هذا يتطابق مع قول سابق بان بعض طلابه اتهموه بالانحراف وقابلوه بالسب
من الواضح ان كلام السيد الحائري المشار اليه انما يعني (طلبة) والموضوع هنا حوار بين الشهيد الصدر واحد وكلاءه المقربين ممن لم يعرف عنه انه من طلبته قدس سره!



3- وانك اقتطعت في موضوع السيد حسين الصدر وبينت موقفا عاطفيا للشهيد الصدر
كلا وحاشا.....حتى ان الشهيد الصدر لم يجزم ان محاوره يقصد هذا بل انه كان بصدد طرح احتمالات والرد عليها ومنها ان هذا الفهم (اللارسالي)سيتبادر الى الاذهان !



4- ثم مامعنى الاجهزة الحاكمة في النجف في رسالة الشهيد الصدر
سيقول السفهاء من الناس ممن قلوبهم مرض ان المعني هو المرجعية العليا....وهذا هو خط حزب الدعوة وطرحه ومتبنياته!
والحال ان من الواضح ان المرجع الاعلى في حينه هو الامام الحكيم رض !
ورغم الاشارة الواضحة الى نفي ذلك في نص احدى الرسائل ذات الصلة بالموضوع الا ان مايقطع الشك هو ماكتبه الشهيد الصدر نفسه بخصوص مرجعية الامام الحكيم رض او الامام الخوئي رض !
وعلى المرضى ان يبحثوا عن مسكنات في موضع اخر !
هنا نقرا كيف كان سماحته قد يعبر عن المه بفقد الامام الحكيم رض!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10039&stc=1&d=1314173836
وهنا
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10042&stc=1&d=1314174449

يجيب بان سماحة الامام الخوئي رض هو الاعلم بعد الامام الحكيم رض!
لاكما كذب النابلسي !

وهنا

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10040&stc=1&d=1314174449
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10041&stc=1&d=1314174449

يبين طبيعةالعلاقة الفريدة بينه وبين الامام الخوئي رض ردا على بعض (المسموعات)التي ولدت منذ ذلك الوقت نتيجة ترويجها من قبل هذا الحزب الماجور !

فاذا كان الشهيد الصدر يتحدث بلغتين , يصف المراجع بهذا الوصف تارة ويصفهم بالاجهزة الحاكمة في النجف تعريضا بهم تارة اخرى فهذا لعمري مثلبة تنسب لسماحته ظلما وزورا وبهتانا! !

واليك نموذج من الاساءة للشهيد الصدر لاجل الحزب وعيون الحزب !
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10043&stc=1&d=1314174800

علما ان خير الله البصري كان نائبا في البرلمان في الدورة السابقة عن القائمة العراقية بقيادة علاوي !!!

husaini4ever
24-08-2011, 11:50 AM
5- وهل يعتبر وجود علاقة بين السيد الحكيم وال البهبهاني شبهة؟

ماوجه الشبهة في الموضوع ؟
وان كانت شبهة فكشف يكلف بتامين المال منهم ام انه سيكون شبهة ايضا؟
وان كانت هذه العلاقة شبهة فماتسمي مايقوله الحسيني
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10044&stc=1&d=1314175341

وقد اشرنا الى نماذج كثيرة سابقا مما يرددونه بفخر او دون تحرج على الاقل !




6- هل يحق للسيد الحكيم محاسبة الشهيد الصدر؟

ماقرناه انفا يشير الى ان الشهيد الصدر كان قد فتح لوكلائه باب النقد والنقاش وان القوم عدوا ذلك منقبة افان طبقت صارت مثلبة ؟

ثم مامنزلة مثل خير الله البصري واضرابه ليخاطبوا الشهيد الصدر دفاعا عن حزب الدعوة ولانسمع للقوم تشكيا او تعريضا به او بهم بينما نرى ان الرسالة الاخيرة تحمل معان منها الحرص على منزلة الشهيد الصدر ومقام المرجعية ذاتها !
ثم ان السيد الحكيم مجتهد وان لم يكن بمنزلة الشهيد الصدر ناهيك عن وجود علاقة متينة بين الاثنين تسمح بوجود مثل هذا النقاش!

على اية حال....اشار الشهيد الصدر الى موقف مالك الاشتر رض واشكاله على امير المؤمنين :p2: وقد بين سماحته الفرق بين ان المشكل عليه ذاك معصوم وهذا غير معصوم !
ثم ان ذاك الاشكال صريح وهذا فيه محتملات يناقشها الشهيد الصدر ويرد عليها ومن هذه المحتملات ماهو ايجابي ...والايجابية هنا لاتعني قطب البطارية طبعا!!

aqeel28
24-08-2011, 03:01 PM
الحزب الذي حمل اسم حزب الدعوة وسرقه بعد خروج الصدر والحكيم وغيرهم منه

حزب يعتمد الاسلوب والمنهج الوهابي بكل تفاصيله

فالاثنان يخدمان نفس السيد

والصورة التي في توقيعي توضح الامر بعض الشئ

التقيت باناس بسطاء في بداية مشوار الغربة

يملكون العفوية والطيبة ولايتدخلون بامور اكبر من رؤوسهم الخاوية

التقيت بهم بعد سنوات

وبعد ان تمكن هذا الحزب القذر من ملء جماجمهم الفارغة بسفالته ونجاسته

وجدتهم اناس اخرين يظنون انهم عظماء يناقشون مسائل سياسية كبيرة ويرون هذا ويرون ذاك

ولكنهم بالحقيقة مجرد ببغاوات تردد سمفونيات الحزب المأجور

ويتهجمون على مرجعية النجف بكل سفالة رضعوها من ثدي الحزب المأجور لبريطانيا

وياتي بعد المرجعية بالاستهداف هو ال الحكيم الكرام والمجلس الاعلى

وقد بات واضحا اليوم بعد الاحتلال الامريكي لم كانوا يمهدون لذلك باستهداف المجلس والسيد محمد باقر الحكيم الذي تخلصوا منه بعد 3 اشهر فقط من دخوله العراق بعد ان منعوه بادئ الامر من دخول العراق بعد الاحتلال ولمدة شهر كامل .

قال لي احد هؤلاء المغرر بهم من قبيل اساطين ودهاقنة التزوير والتضليل الدعاة السفلة ( دعاة امريكا وبريطانيا )

ان السيد الحكيم زوج ابنه في ايران واستخدموا طائرة خاصة تقلهم في اجواء ايران ( تماما كما يستخدم الناس السيارات في العراق لاخذ العريسان بجولة في المدينة )
لكن اساطين الدعوة ولتضخيم الموضوع في عقول البسطاء استخدموا الطائرة !!
وكانوا يشيعون ان ال الحكيم يملكون امبراطورية اقتصادية في ايران
تماما كما يشيعون الان انهم استولوا على النجف وباقي اقل من 10 بالمئة كي تصبح ملكا خاصا لهم !!
وهذا ما تفضل به يتيمهم هنا ايضا بالموضوع وكيف انهم يستولون على الممتلكات والاراضي !!

وبعد رجوعي للعراق علمت ان هذا الاسلوب والمنهج كان يتبعه الدعاة السفلة في ايران وسوريا وكل مكان تصله ايديهم
تمهيدا لاسيادهم في احتلال العراق وتهيئة الارض


لعنة الله على الاثنين الحميمين


استاذنا هشام



سؤال


وارجو ان لاتتضايق من كثرتها وانما لتوضيح الامور اكثر ولرد شبهات ازلام الدعوة وكبيرهم نوري المالكي العميل القذر


هل انت متاكد ان المعني بالعضد المفدى في قضية جامع الهاشمي هو السيد الحكيم؟

alyatem
24-08-2011, 04:42 PM
أعوذ بالله من الشيطان اللعين الغوي الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


وهذا ما تفضل به يتيمهم هنا ايضا بالموضوع وكيف انهم يستولون على الممتلكات والاراضي !!

لم يتفضل به يتيمهم عن فراغ فسكنة النجف يعرفون هذه الحقائق!! هذا وإن وزير المالية في حينه عرض وثائق بنفسه تثبت ان الشراء تم بصورة قانونية وكان سعر المتر حينها الف دينار!! أي سعر رمزي!!
ولا ضير في الأمر!! فالمكان تحول الى مجمع ثقافي!!
ما اوردته حينها هو مقارنة بين جامعة البكر والطاقة في ساحة ثورة العشرين!! فقلت هذا يشبه ذاك!!
زوج ابنه في ايران واستخدموا طائرة خاصة تقلهم في اجواء ايران
لم تكن في اجواء ايران بل سافر السيد حيدر حفظه الله الى لبنان حينها والقصة معروفة !! وشنو الضير ؟!! قابل من مال ابو الخلف واحد مثلا؟!!
وكانوا يشيعون ان ال الحكيم يملكون امبراطورية اقتصادية في ايران
تماما كما يشيعون الان انهم استولوا على النجف وباقي اقل من 10 بالمئة كي تصبح ملكا خاصا لهم !!
انت تعطي لحزب الدعوة اهمية كبيرة ولا تعرف أن كل أهالي النجف يتحدثون عن ذلك والامكنة معروفة ومشخصة والاحياء موجودة ومعروفة!!
الشراء لم يكن غصبا لأحد ولا دون مقابل!! واتصور ان المشتري ليس يهوديا حتى نمنعه من ذلك!!
اخوية هذه حقائق اذا لا تعرفها لا تتكلم بيها!! انزل للواقع وشوف بعينك!!
لا تضل تصيح دعايات وشايعات!!

alyatem
24-08-2011, 05:02 PM
لو صح هذا فكيف يتواصل الشهيد الصدر مع من اتهمه بالانحراف بهذا الاسلوب من التخاطب وكانه بين اخوين؟
اخوية العزيز
ازل التجاهل لمرة واحدة وانظر ان المقصود في الرسالة ليس السيد الحكيم رحمه الله!!
قد بينت لك بما لا يخفى ان باعث الرسالة هو (الشيخ) وليس السيد!!
والامر واضح من متن الرسالة فضلا عما نقله الباحث العاملي؟!!!
والاسئلة التي طرحتها واستعملها الاخ عقيل كأسئلة استفزازية هي بالواقع ليست اسئلة بل اسئلة استناكرية موجهة لك؟!!
راجعها جيدا يتبين لك الامر.
كلا وحاشا.....حتى ان الشهيد الصدر لم يجزم ان محاوره يقصد هذا بل انه كان بصدد طرح احتمالات والرد عليها ومنها ان هذا الفهم (اللارسالي)سيتبادر الى الاذهان !

قد بينت الاقتطاع فراجع!! قد يكون الامر غير متعمد!! فلماذا لا تعترف وتقول انه غير متعمد مثلا!!
سيقول السفهاء من الناس ممن قلوبهم مرض ان المعني هو المرجعية العليا....وهذا هو خط حزب الدعوة وطرحه ومتبنياته!
والحال ان من الواضح ان المرجع الاعلى في حينه هو الامام الحكيم رض !
ورغم الاشارة الواضحة الى نفي ذلك في نص احدى الرسائل ذات الصلة بالموضوع الا ان مايقطع الشك هو ماكتبه الشهيد الصدر نفسه بخصوص مرجعية الامام الحكيم رض او الامام الخوئي رض !
وعلى المرضى ان يبحثوا عن مسكنات في موضع اخر !
نترك التعليق !! ثم تقول:
فاذا كان الشهيد الصدر يتحدث بلغتين , يصف المراجع بهذا الوصف تارة ويصفهم بالاجهزة الحاكمة في النجف تعريضا بهم تارة اخرى فهذا لعمري مثلبة تنسب لسماحته ظلما وزورا وبهتانا! !
يا اخي ليش هاللف والدوران!!
الشهيد قال الاجهزة الحاكمة في النجف!!
بربك قل لي ماذا يقصد بالاجهزة الحاكمة؟!! الدولة مثلا ؟!! شنو علاقتهة بالمسجد والصدر ؟!! وليش بالنجف مو في بغداد؟!!
زين : أي مرجع ؟ الامام الخوئي ولم يكن مطروح كمرجع بوجود الامام الحكيم!!
الامام الحكيم وكان مرجعا وانت نقلت موقف السيد منه وبالعكس!!
إذن من هي الاجهزة الحاكمة؟!!! هسة اخاف اكتب وبعدين تكول يصف الحواشي (هوايش)؟!!!
واليك نموذج من الاساءة للشهيد الصدر لاجل الحزب وعيون الحزب !
الله وكيلك هناك اكثر من هذه النماذج من الدعوة وغيرهم!!
انتظر اكمل لك وضع الكتب واستخرج منها ما يعجبك!! ولذلك وضعت الكتب خصيصا لك لتستخرج منها الدرر!!
5- وهل يعتبر وجود علاقة بين السيد الحكيم وال البهبهاني شبهة؟
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم!!
بوية الله يخليك
اني كنت استنكر عليك انه شنو علاقة البهبهاني بالسيد الحكيم بوية البهبهاني بالكويت والوكيل هناك اي مو والله راح تصير بية جلطة!!
يعني ابد ما يصير يعترف ويقول انه غلطان!!
عمي مو لازم بس لا تجاوب بعد وتصر على نفس الخطأ!!
الله وكيل والعباس ابو فاضل صاحب الرسالة مو الحكيم والناقد مو الحكيم والناصح مو الحكيم!!
اي ليش تصر على الاسائة للحكيم وهو في دار حقه!!
تنّزل عن (الانا) ولو قليلا!!
يعني تستقطع الكلام وعندما نأتي به جميعا تقول لا والله ما استقطعت!!
نأتي بأدلة ان المخاطب ليس الحكيم وصاحب الرسالة ليس الحكيم ومع ذلك تصر على انه الحكيم!!
اي ما تكول لي انت من أي ملة!!!
ثم مامنزلة مثل خير الله البصري واضرابه ليخاطبوا الشهيد الصدر دفاعا عن حزب الدعوة ولانسمع للقوم تشكيا او تعريضا به او بهم بينما نرى ان الرسالة الاخيرة تحمل معان منها الحرص على منزلة الشهيد الصدر ومقام المرجعية ذاتها !
ثم ان السيد الحكيم مجتهد وان لم يكن بمنزلة الشهيد الصدر ناهيك عن وجود علاقة متينة بين الاثنين تسمح بوجود مثل هذا النقاش!
بوية هوة اجة وقتهة لو فتحنا موضوع على الضالمين حتى نذكرهم!!
ثم وبعدك تصر ان صاحب الرسالة الحكيم!!
يا اخي شلون هوة الحكيم ويكتب الة بالرسالة ويكول (جماعة الحكيم) وخصوصا (ابو صادق) و(ابو صالح)!!
الله يخليك شوية اتنزل من قصرك العاجي واعترف!!
لا تزيد الاسائة اكثر للشهيد الحكيم!!
يا بة الله عليك اقرأ زين !!
واوعدك اذا اعترفت بأنك خطآن ما اشارك بعد معك بحوار (ضد) ابدا!!

husaini4ever
24-08-2011, 10:25 PM
قال لي احد هؤلاء المغرر بهم من قبيل اساطين ودهاقنة التزوير والتضليل الدعاة السفلة ( دعاة امريكا وبريطانيا )

ان السيد الحكيم زوج ابنه في ايران واستخدموا طائرة خاصة تقلهم في اجواء ايران ( تماما كما يستخدم الناس السيارات في العراق لاخذ العريسان بجولة في المدينة )
لكن اساطين الدعوة ولتضخيم الموضوع في عقول البسطاء استخدموا الطائرة !!
وكانوا يشيعون ان ال الحكيم يملكون امبراطورية اقتصادية في ايران

عزيزي...الاولى ان يكون لال الجواهري وال بحر العلوم وكاشف الغطاء وكل ال علمائية في النجف .....امبراطورية اقتصادية بناء على تهم سرقة الخمس التي يطلقها الوهابية وحزب الدعوة ضد المراجع وابنائهم !!
لكن قصة زفة الطائرة هذه سمعناها هنا على انها زواج عمار الحكيم بطائرة خطوط جوية عراقية وحماية طائرات امريكية !!
بل وانه يقف يوميا في المنصور يتصيد الجميلات عصرا كما كان يفعل عدي !
مع ان المنطقة تصبح شبه مهجورة عصرا الان ومهجورة تماما في حينه!!

تماما كما يشيعون الان انهم استولوا على النجف وباقي اقل من 10 بالمئة كي تصبح ملكا خاصا لهم !!
وهذا ما تفضل به يتيمهم هنا ايضا بالموضوع وكيف انهم يستولون على الممتلكات والاراضي !!


http://alhakaek.com/news.php?action=view&id=12355
عقارات....ال الحكيم !
http://www.ansarh.cc/showthread.php?1724607
وثيقة عن منح وزارة المالية قطعة أرض كبيرة لآل الحكيم.
وهنا - في منتدى انا دعوجي نقلوا الموضوع
http://www.imshiaa.com/vb/showthread.php?t=117268
ونقل الاخوة الافاضل ردي على زبانية الدعوة !
والافضل يابعد عيني ان تسال صاحبك اليتيم الذي قرات في اقتباس سابق انه متيقن من (صلاح وتدين)نوري المالكي ....هل اشترى ال الحكيم عقارات الدولة بعلمه ؟ وهل وصل ذلك الى علمه ام لم يصل حتى الان وهو امين الدعاة وزعيم دولة....القانون !!!
وبطريقك....اساله....(اليتيم)...هو عرف رموز الدعوةمن الانترنت .....فهل عرف صلاح المالكي وتدينه من الانترنت ايضا ؟؟؟
وبعد رجوعي للعراق علمت ان هذا الاسلوب والمنهج كان يتبعه الدعاة السفلة في ايران وسوريا وكل مكان تصله ايديهم
تمهيدا لاسيادهم في احتلال العراق وتهيئة الارض


لعنة الله على الاثنين الحميمين
الان خفت الحملة كثيرا على ال الحكيم بعد تحجيم المجلس الاعلى وابعاد التيار عنه !
حتى سليم الحسني رايته قبل ايام يشن حملة على حزب الدعوة والمالكي !!!
يعني اذا ماكو خطر عل الكرسي بعد شلهم علاقة بالحكيم ؟؟؟



استاذنا هشام



سؤال


وارجو ان لاتتضايق من كثرتها وانما لتوضيح الامور اكثر ولرد شبهات ازلام الدعوة وكبيرهم نوري المالكي العميل القذر


هل انت متاكد ان المعني بالعضد المفدى في قضية جامع الهاشمي هو السيد الحكيم؟
عزيزي هذا واضح من رسالة الشهيد الصدر قدس سره !!!
اسال صاحبك اليتيم !
نقل هو قبل فترة ان الدعوة تعرف بجماعة (امل الامة) وان المجلس يعرف بجماعة (العضد المفدى)!!!!!
يعني على الطريقة (الاخوندية)....ان المعنى هنا ينصرف الى هذه الجهة مباشرة...اي انه يتبادر الى الاذهان بدون ذكر قرينة اخرى !!!
لكن ان اريد انصراف المعنى الى غير مايتبادر الى الاذهان فيجب على المتكلم ان يذكر ذلك ويوضحه !
وبما ان النعماني لم يصرح واكتفى بالاشارة والتلميح على الطريقة الدعوجية المعتادة فان ذلك يعني انه يقصد السيد الحكيم بنقل القصة والرسالة !

alyatem
24-08-2011, 11:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي العزيز حسيني
عزيزي الله يخليك
لماذا العناد!!
طيب نقل النعماني الرسالة دون الاشارة الى المرسل!! وازيدك علم انه ذكر انه صاحب الرسالة وكيل للسيد!! فهل كان الشهيد الحكيم وكيل للسيد؟!!
حتى ان (الشيخ) المعني صاحب الرسالة لم يكن وكيل للسيد فهو ينفي ذلك بل كان وكيل مراجع آخرين!!
يا اخي
الرسالة واضحة وكم مرة اقول فيها عبارة (جماعة الحكيم) وأفرد منهم (ابو صادق) ويعني السيد محمد باقر و(ابو صالح) ويعني السيد محمد مهدي!! ليش العناد!!
يعني شلون يرسل رسالة للحكيم ردا على رسالة منه ويذكر فيها اسمه واسم اخيه؟!!
طيب النعماني ذكر ان (الوكيل) في رسالته اتهم السيد بالانحراف!! وانت لم تنقل ذلك!! فهل يعقل ان الحكيم هو من اتهم الصدر بالانحراف؟!!!
والافضل يابعد عيني ان تسال صاحبك اليتيم الذي قرات في اقتباس سابق انه متيقن من (صلاح وتدين)نوري المالكي ....هل اشترى ال الحكيم عقارات الدولة بعلمه ؟ وهل وصل ذلك الى علمه ام لم يصل حتى الان وهو امين الدعاة وزعيم دولة....القانون !!!
لم يكن هو رئيس الوزراء في حينه بل علاوي!! وقلت البيع والشراء كما وضحه وزير المالية في حينه اصولي!!
وكيفما كان منو اللي يجبر الناس على البيع؟!! وهل آل الحكيم يهود حتى يحرم عليهم البيع والشراء في العراق!!
حالهم حال الكثيرين!! يا اخي هناك امور خارج فهمنا وطبيعة علمنا وهي تخص آل الحكيم وسياستهم في هذه المواضيع!! وهم أحرار ان شاء الله يشترون العراق كلة او الارض كلها! منو يجبر الناس على البيع!!
حتى لو اشتروا مليون بيت وارض اي متكلي راح يسكنون بيهة لو هناك مشاريع اقاموها ويقيمونها وهذا الامر واضح!!
يا عمي الفلوس فلوسهم مو فلوس الخلف الدعوة لو فلوس ابو واحد!!
طبعا هذا كله ان صدق كلام الناس في الكل!! فأنا لم ارى الا المجمع الثقافي!! وهو لا يفرق عن جامعة البكر او مطار المثنى او اي مكان آخر اشتراه غيرهم!!
يعني بس كملة بيت الحكيم بيضة وكملة غيرهم ذهبية!!! مو يكفي هذا التهريج والهرطقة!!
حتى سليم الحسني رايته قبل ايام يشن حملة على حزب الدعوة والمالكي !!!
سليم الحسني قرأت له منذ مدة انه ينوي كتابة تاريخ الدعوة من جديد!! حيث أن لديه ملاحظات على كل ما نشر ويقال!!
وهو يخالفهم لأنهم اقسموا عندما دخلوا العراق قالوا انهم جاءوا لمصلحة العراق وخدمة شعبه!!
وانا اتذكر انني علقت هنا في مكان ما او لم اعلق لكنني ساعيد ذلك!!
صحيح ان همّ الدعوة الحاكمة وغيرهم امر العراق وخدمة الشعب!! بسيطة خلوا على جيوبهم خريطة العراق واتصور اتشوفوهم كلهم يضعون هذي الخريطة!! صحيح!!
والخريطة توضع على الجيب!! فالجيب اصبح هو العراق!! والبقية واضحة!! ههههه
وان شاء الله اتابع معلومات عن كلام سليم الحسني ورأيه في الموضوع واعتقد ان لديه موقع وتم اغلاقه حسب ما نقل!!
اخي الفساد واضح وما يحتاج ان نغطيه بغربال!!
لكن منهج فضح هذا الفساد انا اختلف معكم فيه!!
انتم تسقطون الحاضر على التاريخ!! لا اكثر ولا أقل!! لو عرضتم التاريخ كما هو من دون عنديات لكان وحده كفيل بأن يبين الفضائح الاخرى ويبين من بقي على العهد كما يدعون ومن هو الامين على التاريخ كما يصفون ومن هم اتباع الصدر كما ينسبون!!!
اللطيف ان احد مؤرخي تاريخ الدعوة والذي سأضع كتابه في منتدى الكتب ان شاء الله وهو من القيادات يتوقف عن كتابة التاريخ الى 1980 كما اتصور ولا يكتب بعد ذلك بحجج سوف ننقلها!! ألا تتصور أن في الأمر سرا!! واعتقد فيما كتب كفاية لتوضيح الامر واهم ذلك قضية (حذف المجلس الفقهي) شلون راح يطلع من جرخهة ما ادري؟!!!
لكن ان اريد انصراف المعنى الى غير مايتبادر الى الاذهان فيجب على المتكلم ان يذكر ذلك ويوضحه !
وبما ان النعماني لم يصرح واكتفى بالاشارة والتلميح على الطريقة الدعوجية المعتادة فان ذلك يعني انه يقصد السيد الحكيم بنقل القصة والرسالة !
اخوية الكريم
نقلت لك كلام النعماني كما هو واعتراضي انه قال ـ كما ذكرت ـ ان صاحب الرسالة وصفه الشهيد بالانحراف وفي نص الرسالة نفس السيد يذكر ذلك!!
راجع الله يخليك هل من المعقول ان يكون الحكيم هو من وصف الصدر بالانحراف!!
وبربك ما علاقة الحكيم بالبهبهاني حتى يطلب من (الوكيل) صاحب الرسالة ان يهيء لمسجد الهاشمي في الكاظمية مبلغ يعين فيه السيدان على عملهم؟!!! أليس من المفروض ان يطلب منه ـ ان كان هو الحكيم ـ ان يطلب من والده المرجع المرحوم مبلغا بدلا من أن يطلبه من الغرباء ما وراء الحدود؟!!
على أي حال!! اصبح النقاش في هذا غير مجدي!!
فقط اقول شيء وانت تأكد من الموضوع!!
اغفال ذكر النعماني لكثير من الامور تم توضيحه في كتاب (الشهيد الصدر السيرة والمسيرة ) لاحمد ابي زيد العاملي بالوثائق ومن نفس كلام النعماني وغيره!!
واعتقد انه كان يراعي مشاعر احدهم بخصوص هذا الموضوع تحديدا لأن المعني رجل له مواقفه وهو أفضل الجميع لأعترافه بذلك واعتذاره عنه!! واللطيف هو أكثر من أي أحد اطلاعا على تاريخ الحزب والصدر!! لأنه تلميذ وحزبي في نفس الوقت!!
اما عن المرجعية التي اتختذموها دثارا لتسقيط النعماني فإنه كان يقصد مرجعية بعينها وبما أن لها نفوذ في ايران في حينها أغفل ذكرها صراحة!! وأعتقد لو ان تلك المرجعية كانت مبسوطة اليد ولم تكن حبيسة الدار لما ذكرها حتى تلويحا!! هذا رأيي!!
نعم هو انساق الى ذكر مرجعية السيد الخوئي رحمه الله لكن ليس بالشكل الذي تحاولون تصويره حيث انه مهما حاول لا يستطيع اغفال رأي الشهيد الصدر باستاذه!! ناهيك على ان نفس الشهيد لم يكن يقبل بذكره واقحامه في الامر تبعا لأفعال حواشيه!!
وإذا تذكر ان في ثنايا كتابه ما نقلته انا من كلام النعماني عن الامام الخوئي ومدحه!! لكنه ايضا قد يكون كما قلت انساق وراء بعض الكتب التي مهدت للطريق لهذا الكلام وامثاله كما قد تكون رأيته في كتاب القبنجي!! الذي يتهم الامام الخوئي بعبارات اغلظ من واكثر صراحة من كلام النعماني تبعا للوضع القائم حينها في ايران وموقفهم من مرجعية الخوئي ومن اتباعه ومقلديه!! مع ان الكتاب كتب قبل صدور كتاب النعماني بـ 14 سنة!!
هل أصبح الأمر واضحا أم سوف تطلب من صاحبك أن يسألني!!

husaini4ever
25-08-2011, 10:25 AM
وحيث انتهينا - كما اعتقد- عزيزي عقيل من قضية جامع الهاشمي التي قلت ان احدهم سبق ان كذبني فيها...اقول عودا للسياق ان حزب الدعوة لم يكتف بالطعن بالمراجع وحواشيهم...اي اجهزتهم,بل امتدت سمومهم الى المناهج الحوزوية من جهة, والى جهاز الشهيد الصدر نفسه !!
نؤكد اولا ان الحاشية هي جهاز المرجع , يقول الحسيني في هامش كتابه حياة حافلة ص162ان البراني (يقصد به جهاز المرجع,واشتق ذلك من مكان تجمع حاشية المرجع).

على الرغم من ان هذا الجهاز او الحاشية المستهدفة ماهي الا نواة الحزب الاصلية قبل ان يسطو عليها حزب التحرير !!

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10045&stc=1&d=1314255047

ولعل المتابع قد لاحظ ان تركيز ازلام الدعوة ,كذلك العضو اليتيم (مع انه لاعلاقة له بالدعوة) كان ينصب على الانتقاص من السيد محمد باق رالحكيم والشيخ الكوراني.

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10046&stc=1&d=1314255513
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10047&stc=1&d=1314255513

وهذا في الحقيقة هو توجه الخط (التحريري) ان صح التعبير وهذا مانلمسه من كلام طالب الرفاعي اعلاه!
كما نلمس في كلامه وكلام الحسيني ان بعض خطوات الشهيد الصدر كانت بتاثير بعض طلابه....وليس في هذا مايلفت النظر اما ان قلت ان هناك افكار جائت بتاثير السبيتي واتباعه قالوا سب الشهيد الصدر!
بل يتضح من اعلاه ان طلبة الشهيد الصدر (ورطوه) بمرجعية غير مكتملة العناصر!!!!
كما نلاحظ ان من كان الرفاعي (سيء الظن )بهما..وعلى راسهم الحكيم والكوراني...او من عرض بهما...الحائري والهاشمي....تم اقصائهم لاحقا شيئا فشيئا!!

كما نلاحظ ان صاحب الراي المخالف لراي طلبة وجهاز الشهيد الصدر هو خير الله البصري !

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10043&stc=1&d=1314174800

الذي قال للشهيد الصدر انه اختار اذى شيعته على اذى نفسه !!
والذي انضم مؤخرا الى قائمة المالكي بعد قائمة علاوي !!

بل ويقولون ان بعض افراد جهازه قدس سره كان يطبق قراراته بتعسف شديد !!
وانهم ضاقوا ذرعا بالواعين !!!
و
حزب الدعوة!
ولاادري هل كانوا يفضلون المتخلفين مثلا؟!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10048&stc=1&d=1314256281
حتى انهم طلبوا من عناصر الحزب عدم التردد على منزل الشهيد الصدر!

ويستمر كيل الاتهامات والتعريض بجهاز الشهيد الصدر من رموز الدعوة !

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10049&stc=1&d=1314256772

اذ ان معنى كلام الزهيري ومن ثم الحسيني هو ان طلبة او حاشية او جهاز الشهيد الصدر كان يتصرف بعيدا عن توجهات المرجع نفسه فوصل الامر الى التعسف !

--------------------

husaini4ever
25-08-2011, 10:50 AM
الامر المريب الذي مررت عليه مرور الكرام في المشاركة الاخيرة هو ان كلام طالب الرفاعي كان اثناء مقابلة للحسيني معه في دمشق في اواخر التسعينات !!

اذن اين هو طالب الرفاعي من حزب الدعوة في فترة مابعد استشهاد الشهيد الصدر وهو من كوادر الرعيل الثاني للحزب وابرز قيادييه ....المشبوهين؟؟؟!!!

بل لقد وجدت ان حسن شبر.....احد القادة المؤسسين وممن حضروا اداء القسم الاول عام 1958تقريبا......هو الان بصفة مستشار عند نوري المالكي !!!!

واعتقد ان المالكي عام 58 كان حافي القدمين يلعب في سبخة قريته في طويريج !!!


ولايقتصر الامر على هؤلاء.....بل ان المتابع للموضوع منذ البدء قد يذكر اسما غامضا حضر مرحلة التاسيس في بدايتها ثم اختفى !!!


وهو ...جابر عطا !!!


جابر عطا هذا قفز فجأة بعد غيبة من 1958 تقريبا ليظهر عام 2003 كما ينقل الشيخ الكوراني قائلا:

وقد اتصل بي بعد سقوط صدام وقال: أبا ياسر على ضوء الوضع الجديد أرى أن الدعاة اختلفوا الى فئات ، ولم يبق من القيادة إلا أنا وأنت ، فأرى أن تأتي الى العراق ونجمع شمل الدعاة ، فإنهم مهما كان اختلافهم يحترموننا ، ويسمعون منا .
فقلت له: شكراً أبا محمد ، لكني تغيرت منذ مدة طويلة ، فأنا لا أرى أن ذمة المسلم تبرأ شرعاً ، إلا بالعمل مع المرجعية .
قال: هكذا خويا ؟ قلت: هكذا خويا . وودعته !


بربكم لو قراتم هذا في قصة بوليسية او مخابراتية فهل تصدقون مثل هذه الاحداث؟؟؟

اي قيادات هذه تختفي وتظهر بعد سنوات او عقود ؟؟؟


ينقطع عن الدعوة منذ نصف قرن ثم ياتي يريد توحيد صفوف (الدعاة) لانهم تفرقوا !!


لاادري من سيطلع علينا يوما ما وقد كنا نحسبه من التاريخ !!

alyatem
25-08-2011, 11:05 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد

ولعل المتابع قد لاحظ ان تركيز ازلام الدعوة ,كذلك العضو اليتيم (مع انه لاعلاقة له بالدعوة) كان ينصب على الانتقاص من السيد محمد باق رالحكيم والشيخ ....
سلاما سلاما
حسبنا الله ونعم الوكيل
لا ادري كل ما يخرج منك هنا ماذا تسميه؟!!
صار النقد انتقاص!!
وماذا تقول في نقد الشهيد الحكيم في الرسالة التي تنسب له انه ارسلها للسيد الشهيد ويتهمه فيها بالانحراف!!
اليست تلك انتقاصا!! أم لأن عمامة الحكيم كبيرة وعمامتي ما بيهة خيوط؟!!!
أنا لا اعتقد ان احدا ما لا الحكيم ولا غيره ولا اكبر منهما هم بعيدين عن النقد والرد والمناقشة!!
لكن ان كانت المناقشة من مرضى العقول والنفوس يكون هذا نتيجتها!!
عموما لا اقول لواحد من امثالك!! الا ما قاله رب العزة الجليل!!
{وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا}
وأسأله بحرمة هذا الشهر أن ينصفني منك!! ولطالما فعل!! وقد فاحت فضائحك هنا وهناك!! يا فيلسوف ابو رسالة وطوابع (غريب من العراق)!!

husaini4ever
25-08-2011, 11:10 AM
اما مناهج الحوزة العلمية ومراحلها فهي موضع سخرية وتهكم زبانية الحزب !!
يقول الحسيني متحدثا عن المناهج الدراسية في الحوزة العلمية:
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10059&stc=1&d=1314259209
فيسخر من رجال النجف (العلماء) فيضع بين قوسين كلمة (الاشاوس)..ثم يدعي ان رجال النجف (الاشاوس)يختلقون الكرامات لتلك الكتب او المناهج ويضع هامشا لم اجد فيه مايشير او يثبت صحة دعواه (تاكيدا على قدسيتها وضرورة بقائها وعدم السماح بالكف عن دراستها)!!!
ثم يضيف الى كذبته الصلعاء الشوهاء كذبة اخرى فيقول (مع انهم يعترفون بعدم اهلية عدد منها للدراسة)!!!
وفي الهامش نجد انه يقول ان احد الفقهاء يقول في مذكراته ان والده نسحه بعدم دراسة المكاسب !!!
ولاندري ان صح النقل ايعتبر كلام هذا الفقيه المزعوم حجة؟
او هل ان معناه هو عدم صلاحية المكاسب للدراسة؟؟
وان سلمنا بهذا المعنى...ايعني هذا ان رجال النجف الاشاوس رغم انف الدعوة وحزب التحرير,,,,(يعترفون بعدم اهلية) عدد منها...او عدم اهلية المكاسب ؟؟؟!!!
نلاحظ لاحقا ان الشهيد الصدر...ابن الدعوة العاق...الذي فضل اذى شيعته على اذى نفسه.....الخ....قد درس المكاسب !!!
وان دراسة المكاسب امر ليس بالهين او التقليدي بل انها مرحلة متقدمة !
رغم دعوى الحسيني ان الشهيد الصدر قد درسها بطريقته الخاصة التي لم يبينها!!
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10058&stc=1&d=1314259209
اما المكاسب لمؤلفه الشيخ الانصاري طيب الله ثراه ...فاني اترك رجال القانون ليعرفوكم به !
http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10057&stc=1&d=1314259209
رغم مرور عفود من الزمن الا ان مصطلحات الشيخ الانصاري ادق من مصطلحات فقهاء القانون في الغرب !
علما ان هذه المناهج لم تؤلف اليوم بل في عصر الطاغية المقبور !
وان من يتصفح الكتاب المشار اليه قلما يجد اشارة الى كتب الشيعة لكن المقام اضطر المؤلف لقول ماقال!

وللحديث صلة...

aqeel28
25-08-2011, 07:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد




سلاما سلاما
حسبنا الله ونعم الوكيل
لا ادري كل ما يخرج منك هنا ماذا تسميه؟!!
صار النقد انتقاص!!
وماذا تقول في نقد الشهيد الحكيم في الرسالة التي تنسب له انه ارسلها للسيد الشهيد ويتهمه فيها بالانحراف!!
اليست تلك انتقاصا!! أم لأن عمامة الحكيم كبيرة وعمامتي ما بيهة خيوط؟!!!
أنا لا اعتقد ان احدا ما لا الحكيم ولا غيره ولا اكبر منهما هم بعيدين عن النقد والرد والمناقشة!!
لكن ان كانت المناقشة من مرضى العقول والنفوس يكون هذا نتيجتها!!
عموما لا اقول لواحد من امثالك!! الا ما قاله رب العزة الجليل!!


الاقزام تتطاول على السيد الشهيد الحكيم رض

هذا هو حال الدنيا

كما نزت قردة بني امية على منبر رسول الله ص

السيد الحكيم رضوان الله عليه

كان العضد المفدى للسيد الصدر ومن المؤسسين للحزب الذي سرقتم اسمه وسرتم به بركاب بريطانيا وامريكا

والحكيم والصدر تركوا هذا الحزب وانسحبوا منه منذ زمن طويل ( بعد ثلاث سنين فقط من تأسيسه)

ومن ثم حرم الصدر على طلبة العلوم الدينية الانتماء لهذا الحزب المشبوه

ولكنكم لازلتم ترفعون صور الصدر كما رفعت عائشة قميص عثمان ( والامثلة تضرب حتى لاتتحجج علي بها )

ويكفي الحكيم تزكية وفخرا هو تزكية الامام الخميني له فخر مراجع الشيعة

ولايحتاج ان ترضى عنه القردة والصعاليك والخونة

husaini4ever
27-08-2011, 10:04 AM
اخي الكريم عقيل....


المشكلة ان هذا (الانتقاد)...سواء هنا من هذا العضو....او في مواطن اخرى لازلام الدعوة ...محصور بالدرجة الاولى بالسيد محمد باقر الحكيم ثم الشيخ الكوراني ....ثم تجد اخرين ممن تركوا الحزب في المرتبة الثالثة....اما عناصر الحزب فلاتجد (انتقادات) لهم رغم كل مافعلوه بما فيه من اساءة بالغة للشهيد الصدر نفسه كما تقرأ اعلاه لخير الله البصري مثلا !

كما تجد تقديم شهادات فضل الله وعبد الحليم الزهيري ومن لف لفهم على السيد الحكيم والشيخ الكوراني مثلا !


لاباس عزيزي....دعه يوضح حقيقة الحزب وامينه العام الذي لاادري الىاي شيء استند في الشهادة له بالصلاح والتدين !!


رغم ان كل العراقيين يعرفون انه كبير عصابة اللصوص وبطل مسرحية المولدة العاطلة !!

كنا نتمنى ان نجد ردودا موضوعية....على الاقل من باب الالتزام بتعهده السابق ولكن !

husaini4ever
28-08-2011, 09:56 PM
وتستمر حملة الانتقاص من النجف وحوزتها ومرجعياتها....

باسم الصدر تارة...وهذه المرة باسم الشهيدة العلوية بنت الهدى !


يتطرق الحسيني لسيرتها رضوان الله عليها فيقول:

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=10105&stc=1&d=1314557393

فنتبين ان (حوزة) النجف .....لاتعبأ بـــــ(فن) الرواية !!!

ولاتقدر تاثيراته الفكرية !!!



يالحوزة النجف !!!!


رغم ان القضية الان وصلت الى مهاجمة الحوزة لانها لاتدرس فصوص ابن عربي الشركية والعلوم السياسية كما طلع علينا كمال الحيدري....الا ان الحسيني هذا يهاجم حوزة النجف و(رجال النجف الاشاوس) لانهم لايقدرون (فن الرواية)!!!


وليت بعض زبانية الدعوة هنا يسالون هذا الزنيم.....عن حوزة الشهيد الصدر ....هل درست فن الرواية ؟؟؟


هل ادخلت حوزة قم فن الرواية في مناهجها؟؟؟


هل فعل ذلك بيروتي الدعوة ؟؟؟؟


اعتقد اننا سنجد يوما من ينتقد وينتقص حوزة النجف لانها لم تدخل في مناهجها صناعة الافلام السينمائية مثلا !!!