PDA

عرض الاصدار الكامل : نسف حديث أبوبكرفي أن الأنبياء لايورثون


وهج الإيمان
16-12-2010, 02:39 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

تعطلت العقول من مقولة كل الصحابه عدول ، فكيف بمن قال أنا خليفه الرسول صلى الله عليه وآله ، أيصدر منه عن الحق عدول ! ، هكذا زين الشيطان ، وإغتر بتزيينه الإنسان ، وجعله يردد مانسبه أبوبكر للمصطفى صلى الله عليه وآله على أنه حديث منه سمعه ، بأن الأنبياء لايورثون وصدقه مايتركون ، لكن تناسوا أن الزهراء عليها السلام لاتكذب في دعواها ، وأن رضا الله ورضا أبيها رضاها ، فهي لدى أهل السنه أخطأت ، وأبوبكر ماقال لها أنها في دعواها في حقها صدقت ، ولاتجد إلا شيعيآ عن حقها مدافعآ ، وسنيآ بحديث أبوبكر متلبسآ ، وكلنا نعلم عن زيد بن حارثه كان بالتبني يسمى زيد بن محمدآ ، لهذا قال المصطفى صلى الله عليه وآله إشهدوا أنه إبني يرثني وأرثه (1)
دالآ بهذا على بنوته وأنه صلى الله عليه وآله يورثه ، فهل الزهراء عليها السلام ليست إبنته ولاترثه ؟ وبهذا نسف حديث أبوبكر أن الأنبياء لايورثون وبلسان الرسول صلى الله عليه وآله وتجلت هذه الظلامه بهذه العلامه والحمد لله




بقلم : وهج الإيمان




دمتم بعين الله








ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) راجع - الدر المنثور في التفسير بالمأثور – سورة الأحزاب
عبد الرحمن بن أبي بكر بن محمد بن سابق الدين ، الخضيري ، المعروف بـ جلال الدين السيوطي
http://hawaa.jeel.com/Islamlib/viewc...4&SW=يرثني#SR1 (http://hawaa.jeel.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=248&CID=414&SW=%D9%8A%D8%B1%D8%AB%D9%86%D9%8A#SR1)
( فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم حرصه عليه قال‏:‏ أشهدوا أنه حر، وانه ابني يرثني وأرثه )

- الجامع لأحكام القرآن – سورة الأحزاب
الإمام أبو عبد الله محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي
http://hawaa.jeel.com/Islamlib/viewc...0&SW=يرثني#SR1 (http://hawaa.jeel.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=136&CID=180&SW=%D9%8A%D8%B1%D8%AB%D9%86%D9%8A#SR1)
فقال محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك‏:‏ ‏(‏يا معشر قريش اشهدوا أنه ابني يرثني وأرثه‏)‏


-الإصابة في تمييز الصحابة للحافظ ابن حجر العسقلاني ج2
http://hawaa.jeel.com/Islamlib/viewc...4&SW=يرثني#SR1 (http://hawaa.jeel.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=397&CID=34&SW=%D9%8A%D8%B1%D8%AB%D9%86%D9%8A#SR1)
فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك أخرجه إلى الحجر فقال اشهدوا أن زيدا ابني يرثني وأرثه فلما رأى ذلك أبوه وعمه طابت أنفسهما وانصرفا
وغيرها من المصادر التي ذكرت هذا كأسد الغابه لإبن الأثير باب الزاي ، والإستيعاب لإبن عبد البر ج1

سيد مسلم
16-12-2010, 03:53 AM
( فلما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم حرصه عليه قال‏:‏ أشهدوا أنه حر، وانه ابني يرثني وأرثه )
هل هذا حديث صحيح؟
وهل حدث هذا قبل البعثة ام بعدها؟

ابوالحسنين
16-12-2010, 01:04 PM
جزاك الله خيرا ..وما قلتيه صحيح ويدل على نباهة الكربلائيات

..ثم ان زوجاته ورثت البيوت التي كانوا فيها وعائشه باعت بيتها لإبن الربير ...فيا لها من كذبه عريضه يا ابو بكر ..فليتبوأ مقعده من النار

ابوالحسنين
16-12-2010, 01:04 PM
جزاك الله خيرا ..وما قلتيه صحيح ويدل على نباهة الكربلائيات

..ثم ان زوجاته ورثت البيوت التي كانوا فيها وعائشه باعت بيتها لإبن الربير ...فيا لها من كذبه عريضه يا ابو بكر ..فليتبوأ مقعده من النار

من شك به فقد كفر
16-12-2010, 02:26 PM
أحسنتي وبوركتي أختنا الموالية الفاضلة
على نسف أكذوبة ذلك الزنديق الأكبر
حقيقة هذه الرواية نسفت بالفعل نظرية الزنديق الظالم أبو بكر الكذاب بأن الأنبياء لايورثون

اشهدوا أنه ابني يرثني وأرثه‏

السلام على سيدتي ومولاتي الصديقة فاطمة الزهراء
وجعل الله بحثكِ هذا المهم في ميزان حسناتكِ بحق مظلومية الزهراء صلوات الله وسلامه عليها وعلى أبيها وعلى بعلها وبنيها :p1:

ولعن الله الكذاب الأكبر أبوبكر الزنديق
ألا لعنة الله على الظالمين الكذابين
ألا لعنة الله على الظالمين الكذابين

من شك به فقد كفر
16-12-2010, 04:57 PM
اشهدوا أنه ابني يرثني وأرثه‏

يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد ,,

ايتام علي
16-12-2010, 06:52 PM
بارك الله فيك اختي الفاضلة وجعلكي مع الزهراء في الدار الاخرة
اللهم اغضب على من غضبت عليه حبيبتك الزهراء اللهم اغضب على من احزن قلبها ومن سلب حقها ومن كسر بابها

من شك به فقد كفر
16-12-2010, 07:48 PM
اشهدوا أنه ابني يرثني وأرثه‏


بأبي أنتي وأمي وروحي يامولاتنا الصديقة الطاهرة الزهراء :p1:
ولعنة الله على الظالم الكذاب المرتد أبو بكر الزنديق

يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد ,,

أنا السني الشيعي
16-12-2010, 08:26 PM
وكلنا نعلم عن زيد بن حارثه كان بالتبني يسمى زيد بن محمدآ ، لهذا قال المصطفى صلى الله عليه وآله إشهدوا أنه إبني يرثني وأرثه (1)
دالآ بهذا على بنوته وأنه صلى الله عليه وآله يورثه ، فهل الزهراء عليها السلام ليست إبنته ولاترثه ؟ وبهذا نسف حديث أبوبكر






تحية لكي أختي الكريمة
وشكرا على موضوعك
لكن هناك مشكل في أن أقبل كلام
وهو عدم توثيقك لكلامك بأي حديث للرسول الكريم
حتى و إن كان ضعيفا و لو حتى كلام شيخ
على طريقتك أختي الكريمة
فحديث عدم توريث الأنبياء
سينسف ملايين المرات
دمتم في خير
ـ

وهج الإيمان
17-12-2010, 06:54 PM
هل هذا حديث صحيح؟
وهل حدث هذا قبل البعثة ام بعدها؟



نعم ، وكان التبني معمولآ به في أول الإسلام ثم حرمه الله في السنه 4 هـ وقيل في السنه 5 هـ

وهج الإيمان
17-12-2010, 07:00 PM
جزاك الله خيرا ..وما قلتيه صحيح ويدل على نباهة الكربلائيات

..ثم ان زوجاته ورثت البيوت التي كانوا فيها وعائشه باعت بيتها لإبن الربير ...فيا لها من كذبه عريضه يا ابو بكر ..فليتبوأ مقعده من النار


باركك المولى ، وكما تفضلت زوجاته ورثن البيوت وو فإذا كان مايتركه النبي صلى الله عليه وآله صدقه والصدقه كما نعلم محرمه على أهل البيت فهذا دليل على أن زوجاته لسن من أهل بيته وهذه ورطه لم يحسبوا لها حسابآ

وهج الإيمان
17-12-2010, 07:03 PM
أحسنتي وبوركتي أختنا الموالية الفاضلة
على نسف أكذوبة ذلك الزنديق الأكبر
حقيقة هذه الرواية نسفت بالفعل نظرية الزنديق الظالم أبو بكر الكذاب بأن الأنبياء لايورثون

اشهدوا أنه ابني يرثني وأرثه‏

السلام على سيدتي ومولاتي الصديقة فاطمة الزهراء
وجعل الله بحثكِ هذا المهم في ميزان حسناتكِ بحق مظلومية الزهراء صلوات الله وسلامه عليها وعلى أبيها وعلى بعلها وبنيها :p1:

ولعن الله الكذاب الأكبر أبوبكر الزنديق
ألا لعنة الله على الظالمين الكذابين
ألا لعنة الله على الظالمين الكذابين



أحسن الله اليكم وأكرمكم بما تفضلتم لنا ، جزيتم خيرآ ، ورحم الله والديكم

وهج الإيمان
17-12-2010, 07:04 PM
بارك الله فيك اختي الفاضلة وجعلكي مع الزهراء في الدار الاخرة
اللهم اغضب على من غضبت عليه حبيبتك الزهراء اللهم اغضب على من احزن قلبها ومن سلب حقها ومن كسر بابها


وبارك الله فيك أيضآ أخي ، وحشرك الله مع الزهراء عليها السلام وأبيها وبعلها وبينها

وهج الإيمان
17-12-2010, 07:12 PM
تحية لكي أختي الكريمة
وشكرا على موضوعك
لكن هناك مشكل في أن أقبل كلام
وهو عدم توثيقك لكلامك بأي حديث للرسول الكريم
حتى و إن كان ضعيفا و لو حتى كلام شيخ
على طريقتك أختي الكريمة
فحديث عدم توريث الأنبياء
سينسف ملايين المرات
دمتم في خير
ـ



حياك الله أخي المحترم جزيت خيرآ ، وبارك الله فيك ، العفو أخي هذا واجبي

رغم أنني دعمت الموضوع بروابط كما في الهامش من كتبكم لكن لابأس لك ماأردت حتى يطمئن قلبك

هذه فتوى منكم :

السؤال :
إذا كان التبني حراما في الإسلام, كيف تبنى الرسول عليه الصلاة والسلام زيد بن حارثة وقال عليه الصلاة والسلام " يرثني و أرثه"؟
الفتوى :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالتبني محرم في الإسلام وسبق بيانه في الفتوى رقم: 58889 (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=58889)
وأما كيف تبنى الرسول صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة، فإن ذلك كان قبل نزول آيات تحريم التبني، فإن التبني كان معمولا به في أول الإسلام ثم نسخ وحرم، قال القرطبي رحمه الله في التفسير: قوله تعالى:
وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ. أجمع أهل التفسير على أن هذه نزلت في زيد بن حارثة، وروى الأئمة أن ابن عمر قال: ما كنا ندعو زيد بن حارثة إلا زيد بن محمد حتى نزلت: ادْعُوهُمْ لِآَبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ {الأحزاب: 5} وقال أيضا: قوله تعالى: ادْعُوهُمْ لِآَبَائِهِمْ. نزلت في زيد بن حارثة على ما تقدم بيانه وفي قول ابن عمر: ما كنا ندعو زيد بن حارثة إلا زيد بن محمد، دليل على أن التبني كان معمولاً به في الجاهلية والإسلام يتوارث به ويتناصر، إلى أن نسخ الله ذلك بقوله: ادْعُوهُمْ لِآَبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ. أي أعدل. فرفع الله حكم التبني ومنع من إطلاق لفظه، وأرشد بقوله إلى أن الأولى والأعدل أن ينسب الرجل إلى أبيه نسباً، .... وقال النحاس: هذه الآية ناسخة لما كانوا عليه من التبني وهو من نسخ السنة بالقرآن، فأمر أن يدعوا من دعوا إلى أبيه المعروف، فإن لم يكن له أب معروف نسبوه إلى ولائه، فإن لم يكن له ولاء معروف قال له يا أخي ، يعني في الدين ، قال الله تعالى: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ {الحجرات: 10}. انتهى
وكان زيد فيما روي عن أنس بن مالك وغيره من الشام سَبَتْه خيل من تهامة، فابتاعه حكيم بن حزام بن خويلد، فوهبه لعمته خديجة، فوهبته خديجة للنبي صلى الله عليه وسلم فأعتقه وتبناه فأقام عنده مدة، ثم جاء عمه وأبوه يرغبان في فدائه، قال في روح المعاني : "وكان من أمره رضي الله تعالى عنه على ما أخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال:.. ركب معه أبوه وعمه وأخوه حتى قدموا مكة فلقوا رسول الله فقال له حارثة: يا محمد أنتم أهل حرم الله تعالى وجيرانه وعند بيته تفكون العاني وتطعمون الأسير ابني عندك فامنن علينا وأحسن إلينا في فدائه فإنك ابن سيد قومه وإنا سنرفع إليك في الفداء ما أحببت فقال له رسول الله: أعطيكم خيرا من ذلك قالوا: وما هو؟ قال: أخيّره، فإن اختاركم فخذوه بغير فداء، وإن إختارني فكفوا عنه فقال: جزاك الله تعالى خيرا فقد أحسنت فدعاه رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم فقال: يا زيد أتعرف هؤلاء قال: نعم هذا أبي وعمي وأخي فقال عليه الصلاة والسلام: فهم من قد عرفتهم، فإن اخترتهم فاذهب معهم، وإن اخترتني فأنا من تعلم قال له زيد: ما أنا بمختار عليك أحدا أبدا أنت معي بمكان الوالد والعم قال أبوه وعمه: أيا زيد أتختار العبودية قال: ما أنا بمفارق هذا الرجل، فلما رأى رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم حرصه عليه قال: اشهدوا أنه حر وإنه ابني يرثني وأرثه، فطابت نفس أبيه وعمه لما رأوا من كرامته عليه عليه الصلاة والسلام، فلم يزل في الجاهلية يدعى زيد بن محمد حتى نزل القرآن: ادْعُوهُمْ لِآَبَائِهِمْ. فدعي زيد بن حارثة. انتهى.
والله أعلم.




وهذا الرابط



http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=71330&Option=FatwaId

عنيد
17-12-2010, 08:20 PM
بارك الله فيك اختي الفاضلة وهج الايمان .
على هذه الملاحظة الدقيقة .
والله جبتيها صح .;)
لقد اصبتي حديث ابوبكر في مقتل ومازال حديثه يترنح من شدة الاصابة .فهل من يرحمه ويجهز عليه..

من شك به فقد كفر
17-12-2010, 08:33 PM
قال :p1: : إشهدوا إنه حر وأنه ابني يرثني وأرثه‏

مبارك إثبات مظلومية الزهراء صلوات الله وسلامه عليها
ونسف حديث إن الإنبياء لايورثون
\\

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=8284&stc=1&d=1292610380


ألا لعنة الله على أبوبكر الزنديق أكل أموال اليتامي وسارق أرض فدك
اللهم اغضب على من احزن قلبها ومن سلب حقها

ألا لعنة الله على الظالمين


ألا لعنة الله على الظالمين


يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد ,,

desertfox1
17-12-2010, 08:42 PM
موضوع رائع جدا
شكرا للاخت الفاضلة

سيد مسلم
18-12-2010, 03:11 AM
نعم ، وكان التبني معمولآ به في أول الإسلام ثم حرمه الله في السنه 4 هـ وقيل في السنه 5 هـ

لم اسأل ان منع التبني, بل اسأل عن وقت حصول ذلك التبني
فهل نفهم من هذا ان الحادثة وقعت بعد الاسلام؟
مع انه جاء الاسلام وزيد يطلق عليه (زيد بن محمد)!!!

فهل عندك اسناد للرواية؟

سيد مسلم
18-12-2010, 03:15 AM
قال :p1: : إشهدوا إنه حر وأنه ابني يرثني وأرثه‏

مبارك إثبات مظلومية الزهراء صلوات الله وسلامه عليها
ونسف حديث إن الإنبياء لايورثون
\\

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=8284&stc=1&d=1292610380


ألا لعنة الله على أبوبكر الزنديق أكل أموال اليتامي وسارق أرض فدك
اللهم اغضب على من احزن قلبها ومن سلب حقها

ألا لعنة الله على الظالمين


ألا لعنة الله على الظالمين


يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد ,,






نلاحظ من خلال الفتوى في الصورة ان الحادثة حصلت قبل البعثة!!!!
فمحمد صلى الله عليه وسلم لم يكن رسولا تلك الايام, فكيف تستدل بها؟؟؟

وهج الإيمان
18-12-2010, 03:33 AM
ردك أوهن من بيت العنكبوت تقول لم يكن نبيآ في ذلك الوقت !!!
نقول لك تبناه الى فترة نبوته وبعثته الى السنه الخامسه من الهجره عندما حرم الله التبني أي كان التبني معمولآ به في أول الإسلام ، يعني بإمكانه بعد بعثته أن يقول أنا الآن نبي والنبي لايورث فلايرثني زيد ولكن لم يحدث هذا

هارد لك

سيد مسلم
18-12-2010, 04:56 AM
ردك أوهن من بيت العنكبوت تقول لم يكن نبيآ في ذلك الوقت !!!
نقول لك تبناه الى فترة نبوته وبعثته الى السنه الخامسه من الهجره عندما حرم الله التبني أي كان التبني معمولآ به في أول الإسلام ، يعني بإمكانه بعد بعثته أن يقول أنا الآن نبي والنبي لايورث فلايرثني زيد ولكن لم يحدث هذا

هارد لك

طلبنا الاسناد و لم تضعوه لنا
واما ماجاء في النقل السابق, فقد حصل قبل البعثة والنبوية, وماكان قبل البعثة لاحجة فيه.
لان الرسول اساسا لم يكن رسولا فهو مثل باقي الناس يورث ويرث.

واما استمرار التبي, فهذا شيء اخر, فنحن نتحدث عن وقت صدور القول, لانه قال ان الانبياء لايورثون في اثناء النبوة.

وهج الإيمان
18-12-2010, 04:59 AM
أنت مسكين ردك كما قلت أوهن من بيت العنكبوت نصيحه إذا كان لديك رد مفيد هاته نسفنا كلامك

هارد لك

وهج الإيمان
18-12-2010, 05:04 AM
إستمر التبني ومازال زيد يرث المصطفى صلى الله عليه وآله لأن الأنبياء يورثون حتى جاء التحريم للتبني وفي كتاب الله
أن الأنبياء يورثون

يرفع لكل أخ سني منصف

وهج الإيمان
18-12-2010, 05:05 AM
نلاحظ من خلال الفتوى في الصورة ان الحادثة حصلت قبل البعثة!!!!
فمحمد صلى الله عليه وسلم لم يكن رسولا تلك الايام, فكيف تستدل بها؟؟؟

وتأدب كيف تقول لم يكن نبيآ ، هل تنتظر أن يذهب الى ورقه ليعلمه بنبوته

سيد مسلم
18-12-2010, 05:25 AM
إستمر التبني ومازال زيد يرث المصطفى صلى الله عليه وآله لأن الأنبياء يورثون حتى جاء التحريم للتبني وفي كتاب الله
أن الأنبياء يورثون

يرفع لكل أخ سني منصف

كلامه قبل النبوة في التوريث ان صحت الرواية كما كان كلامه في التبني قبل النبوة
واما كلامه بعد النبوة, فهو ان الانبياء لايرثون, وهذا المعتمد لانه جاء بعد النبوة.
لان الحال اختلف.

وهج الإيمان
18-12-2010, 05:27 AM
لكن إستمر على كلامه ولم ينفيه بعد البعثه ولم يشهد أحدآ على أنه أصبح نبيآ ولايرث منه زيد

هل فهمت

سيد مسلم
18-12-2010, 05:34 AM
لكن إستمر على كلامه ولم ينفيه بعد البعثه ولم يشهد أحدآ على أنه أصبح نبيآ ولايرث منه زيد

هل فهمت

- والحديث الصحيح في ان الانبياء لايرثون متى صدر؟
الجواب : صدر بعد البعثة.
- فهل يوجد تناقض؟
الجواب : لايوجد تناقض, لانه ماكان قبل البعثة لايناقض ماحصل بعدها.

هل من مشلكة؟؟؟

وهج الإيمان
18-12-2010, 06:17 AM
صدر بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله بلسان ابوبكر وهو حديث غير صحيح لأنه يخالف القرآن ،ولم يقله فلاتفتري عليه ،

وقلنا لك إستمر في الحكم بأنه يورثه حتى حرم الله التبني فالأنبياء يورثون وكفاك تهريجآ في موضوعي

وهج الإيمان
18-12-2010, 06:21 AM
- والحديث الصحيح في ان الانبياء لايرثون متى صدر؟
الجواب : صدر بعد البعثة.
- فهل يوجد تناقض؟
الجواب : لايوجد تناقض, لانه ماكان قبل البعثة لايناقض ماحصل بعدها.

هل من مشلكة؟؟؟


توريث زيد لايختلف حكمه قبل البعثه ولابعدها لأنه ماكان قبل البعثه لايناقض ماحصل بعدها


هل من مشكله ؟؟؟

وهج الإيمان
18-12-2010, 06:28 AM
بارك الله فيك اختي الفاضلة وهج الايمان .
على هذه الملاحظة الدقيقة .
والله جبتيها صح .;)
لقد اصبتي حديث ابوبكر في مقتل ومازال حديثه يترنح من شدة الاصابة .فهل من يرحمه ويجهز عليه..



حياك الله أخي الموالي عنيد

نحن لانتردد في كشف من يكذب على رسول الله صلى الله عليه وآله ويقوله مالم يقله ، لهذا لابد للجريمه أن تطفو على السطح بالتعاون على كشف زيفها

شرفني مرورك أخي

وهج الإيمان
18-12-2010, 06:30 AM
[quote=من شك به فقد كفر]قال :p1: : إشهدوا إنه حر وأنه ابني يرثني وأرثه‏

مبارك إثبات مظلومية الزهراء صلوات الله وسلامه عليها
ونسف حديث إن الإنبياء لايورثون
\\

http://www.yahosein.com/vb/attachment.php?attachmentid=8284&stc=1&d=1292610380


ألا لعنة الله على أبوبكر الزنديق أكل أموال اليتامي وسارق أرض فدك
اللهم اغضب على من احزن قلبها ومن سلب حقها

ألا لعنة الله على الظالمين


ألا لعنة الله على الظالمين


يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد ,,








رفع الله قدرك أخي ، وجزاك الله خيرآ على التوثيق لإسقاط
هذا الحديث الهش

وهج الإيمان
18-12-2010, 06:33 AM
موضوع رائع جدا
شكرا للاخت الفاضلة

العفو أخي الموالي ، حفظك الله من كل سوء ، نسألكم براءة الذمه

وهج الإيمان
18-12-2010, 01:47 PM
يرفع لكل أخ سني منصف

أبو حسين الحر
18-12-2010, 04:32 PM
بارك الله فيك. نفستي الحديث بالكامل حفظك الله

من شك به فقد كفر
18-12-2010, 07:01 PM
طلبنا الاسناد و لم تضعوه لنا

واما ماجاء في النقل السابق, فقد حصل قبل البعثة والنبوية, وماكان قبل البعثة لاحجة فيه.
لان الرسول اساسا لم يكن رسولا فهو مثل باقي الناس يورث ويرث.

واما استمرار التبي, فهذا شيء اخر, فنحن نتحدث عن وقت صدور القول, لانه قال ان الانبياء لايورثون في اثناء النبوة.











الآية أبطلت بنوة زيد لغرض ما
فياترى ماهو ذلك الشيء ؟؟
بل لأغراض عدة
وبما إن الآية الكريمة لم يرد بها إبطال ماوعد به رسول الله
فهذا يعني بأن هنالك شرعية بأن رسول الله يرث ويورث
فعليه بأن الأنبياء يورثون وإلا أبطل القرآن ماوعد به عند قوله بأن زيد يرثني وأرثه
ولعاتبه أولياء أمور زيد عندما وعدهم بأنه سيورث
وإلا لما سمي الصادق الأمين ؟؟
فهل سمعت بأن رسول الله أنقض عهداً حاشاه ؟؟
وهل رسول الله كان لديه أشياء كان يفعلها في الجاهلية وجاء الإسلام فحرره من تلك الأفعال الجاهلية ؟؟


وإذا لم تقتنع وستركب رأسك فعليه نطالبكم بآية تثبت بأن الأنبياء لايورثون ...؟
أليس كل حديث يجب أن يعرض على القرآن الكريم إن كان متوافقاً معه نأخذه وإن لم يتوافق معه نرمي به عرض الجدار أم ماذا ياسلفي ؟؟

نطالبكم بآية تثبت بأن الأنبياء لايورثون ...؟؟

وأتحداك أنت وشيوخك وعلمائك من المتأخرين والمتقدمين
إن يجدوا آية تقر بمازعمه الزنديق الأكبر
إن الأنبياء لايورثون ؟؟

وإلى أن تجدوا آية قرآنية تثبت زعم زنديقكم الأكبر

سوف يبقى الأنبياء يرثون رغم أنفك وأنف علمائك والزنديق

وهذه المقولة ستبقى مرفوعة ودليلاً على إمكانية ميراث الأنبياء
ستبقى تصعق رؤوسكم
\\
إشهدوا إنه حر وأنه ابني يرثني وأرثه‏

بالإضافة إلى باقي الآيات التي جاء فيها بأن الأنبياء يرثون


ولعنة الله على الزنديق والمأبون بن صهاك وعائشة الكافرة أكلي أموال اليتامى
ألا لعنة الله على الظالمين

من شك به فقد كفر
18-12-2010, 07:16 PM
نطالبكم بآية تثبت بأن الأنبياء لايورثون ...؟؟

وأتحداك أنت وشيوخك وعلمائك من المتأخرين والمتقدمين
إن يجدوا آية تقر بمازعمه الزنديق الأكبر
إن الأنبياء لايورثون ..؟؟


وإلى أن تجدوا آية قرآنية تثبت زعم زنديقكم الأكبر

سوف يبقى الأنبياء يَرثون ويُورثون
رغم أنفك وأنف علمائك والزنديق

وهذه المقولة ستبقى مرفوعة ودليلاً على إمكانية ميراث الأنبياء
ستبقى تصعق رؤوسكم إلى أن تجدوا آية تتناقض مع ماجاء في هذه الرواية
\\
إشهدوا إنه حر وأنه ابني يرثني وأرثه‏

من شك به فقد كفر
18-12-2010, 09:32 PM
تفسير بن جرير الطبري الطبري

وقوله ( فهب لي من لدنك وليا (http://www.yahosein.com/vb/newreply.php#docu)) يقول : فارزقني من عندك ولدا وارثا ومعينا .

آية(6)
وقوله: {يرثني ويرث من آل يعقوب} يقول:



وقوله : ( يرثني ويرث من آل يعقوب (#docu)) يقول : يرثني من بعد وفاتي مالي ، ويرث من آل يعقوب النبوة ، وذلك أن زكريا كان من ولد يعقوب .

وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك :

حدثنا أبو كريب ، قال : ثنا جابر بن نوح ، عن إسماعيل ، عن أبي صالح ، قوله ( يرثني ويرث من آل يعقوب (#docu)) يقول : يرث مالي ، ويرث من آل يعقوب النبوة .

حدثنا مجاهد ، قال : ثنا يزيد ، قال : أخبرنا إسماعيل ، عن أبي صالح في قوله ( يرثني ويرث من آل يعقوب (#docu)) قال : يرث مالي ، ويرث من آل يعقوب النبوة .

حدثني يعقوب ، قال : ثنا هشيم ، قال : أخبرنا إسماعيل بن أبي خالد ، عن أبي صالح ، في قوله ( يرثني ويرث من آل يعقوب (#docu)) قال : يرثني مالي ، ويرث من آل يعقوب النبوة . [ ص: 146 ]

حدثنا أبو كريب، قال: ثنا جابر بن نوح، عن مبارك، عن الحسن، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "رحم الله أخي زكريا، ما كان عليه من ورثة ماله حين يقول فهب لي من لدنك وليا، يرثني ويرث من آل يعقوب".


نرجع إلى رأي إبن تيمية في بن جرير الطبري لكي نطمئن أكثر :

وأما " التفاسير " التي في أيدي الناس فأصحها " تفسير محمد بن جرير الطبري "

فإنه يذكر مقالات السلف بالأسانيد الثابتة

وليس فيه بدعة


ولا ينقل عن المتهمين


http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=22&ID=1413



وبهذا أيضاً تم نسف مازعمه أبو بكر الزنديق بأن الأنبياء لايورثون

السلام على الصديقة الطاهرة فاطمة سيدة نساء العالمين:p1:

أدهم الزعتر
18-12-2010, 10:28 PM
نحن معشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة .

هذه العبارة هي التي احتج بها أبو بكر وعمر على فاطمة عندما طالبت بإرثها من أبيها.


وترد هكذا "نحن معشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة ." وفيها إشكال واضح حيث لا فاصلة ولا توقف بين الكلمات .مما يعني تفسيرا آخر للكلام لو كان مثلا " نحن معشر الأنبياء لا نورث, ما تركناه صدقة"

ففي الأخيرة وبوجود الفاصلة تبدو الجملة الثانية منفصلة تماما وتعطي معنى مختلفا غير مكملا للجملة التي سبقتها إلا بسياق توضيح لمفهومين متقاربين.

بينما الأولى توجب تفسيرا آخر لمعناها اللغوي : أي أن الأنبياء لا يورثون ما قد تصدقوا به
وبما أن الجملة مترابطة غير منفصلة حسب ماترد في أغلب أحاديث المخالفين فهي تفيد المعنى الأول ... حيث تعطي مفهوما واضحا واحدافي سياق واحد.

هذا أصلا على فرض صحة هذا الحديث من أساسه.

على كل حال .. وبما يخصني على الصعيد الشخصي : يكفي كلام سيدة نساء العالمين حجة وشاهدا .. وصدقا لا ريب فيه ضد كل معاند ومخالف ... كائنا من كان.

الكمال977
19-12-2010, 01:16 AM
حياك الله أخي المحترم جزيت خيرآ ، وبارك الله فيك ، العفو أخي هذا واجبي

رغم أنني دعمت الموضوع بروابط كما في الهامش من كتبكم لكن لابأس لك ماأردت حتى يطمئن قلبك

هذه فتوى منكم :

السؤال :
إذا كان التبني حراما في الإسلام, كيف تبنى الرسول عليه الصلاة والسلام زيد بن حارثة وقال عليه الصلاة والسلام " يرثني و أرثه"؟
الفتوى :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالتبني محرم في الإسلام وسبق بيانه في الفتوى رقم: 58889 (http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=58889)
وأما كيف تبنى الرسول صلى الله عليه وسلم زيد بن حارثة، فإن ذلك كان قبل نزول آيات تحريم التبني، فإن التبني كان معمولا به في أول الإسلام ثم نسخ وحرم، قال القرطبي رحمه الله في التفسير: قوله تعالى:
وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ. أجمع أهل التفسير على أن هذه نزلت في زيد بن حارثة، وروى الأئمة أن ابن عمر قال: ما كنا ندعو زيد بن حارثة إلا زيد بن محمد حتى نزلت: ادْعُوهُمْ لِآَبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ {الأحزاب: 5} وقال أيضا: قوله تعالى: ادْعُوهُمْ لِآَبَائِهِمْ. نزلت في زيد بن حارثة على ما تقدم بيانه وفي قول ابن عمر: ما كنا ندعو زيد بن حارثة إلا زيد بن محمد، دليل على أن التبني كان معمولاً به في الجاهلية والإسلام يتوارث به ويتناصر، إلى أن نسخ الله ذلك بقوله: ادْعُوهُمْ لِآَبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ. أي أعدل. فرفع الله حكم التبني ومنع من إطلاق لفظه، وأرشد بقوله إلى أن الأولى والأعدل أن ينسب الرجل إلى أبيه نسباً، .... وقال النحاس: هذه الآية ناسخة لما كانوا عليه من التبني وهو من نسخ السنة بالقرآن، فأمر أن يدعوا من دعوا إلى أبيه المعروف، فإن لم يكن له أب معروف نسبوه إلى ولائه، فإن لم يكن له ولاء معروف قال له يا أخي ، يعني في الدين ، قال الله تعالى: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ {الحجرات: 10}. انتهى
وكان زيد فيما روي عن أنس بن مالك وغيره من الشام سَبَتْه خيل من تهامة، فابتاعه حكيم بن حزام بن خويلد، فوهبه لعمته خديجة، فوهبته خديجة للنبي صلى الله عليه وسلم فأعتقه وتبناه فأقام عنده مدة، ثم جاء عمه وأبوه يرغبان في فدائه، قال في روح المعاني : "وكان من أمره رضي الله تعالى عنه على ما أخرج ابن مردويه عن ابن عباس قال:.. ركب معه أبوه وعمه وأخوه حتى قدموا مكة فلقوا رسول الله فقال له حارثة: يا محمد أنتم أهل حرم الله تعالى وجيرانه وعند بيته تفكون العاني وتطعمون الأسير ابني عندك فامنن علينا وأحسن إلينا في فدائه فإنك ابن سيد قومه وإنا سنرفع إليك في الفداء ما أحببت فقال له رسول الله: أعطيكم خيرا من ذلك قالوا: وما هو؟ قال: أخيّره، فإن اختاركم فخذوه بغير فداء، وإن إختارني فكفوا عنه فقال: جزاك الله تعالى خيرا فقد أحسنت فدعاه رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم فقال: يا زيد أتعرف هؤلاء قال: نعم هذا أبي وعمي وأخي فقال عليه الصلاة والسلام: فهم من قد عرفتهم، فإن اخترتهم فاذهب معهم، وإن اخترتني فأنا من تعلم قال له زيد: ما أنا بمختار عليك أحدا أبدا أنت معي بمكان الوالد والعم قال أبوه وعمه: أيا زيد أتختار العبودية قال: ما أنا بمفارق هذا الرجل، فلما رأى رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم حرصه عليه قال: اشهدوا أنه حر وإنه ابني يرثني وأرثه، فطابت نفس أبيه وعمه لما رأوا من كرامته عليه عليه الصلاة والسلام، فلم يزل في الجاهلية يدعى زيد بن محمد حتى نزل القرآن: ادْعُوهُمْ لِآَبَائِهِمْ. فدعي زيد بن حارثة. انتهى.
والله أعلم.




وهذا الرابط



http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=71330&Option=FatwaId



كل فعل فعله رسول الله قبل نزول الوحي والكتاب عليه لايعد فعلا تشريعيا ابدا
فرسول الله لما ادعى بنوة زيد لم يكن يعلم ان بنوة التبني محرمة لانه لم يكن يعلم ما الكتاب وما الشرع يومها فلما اصبح نبيا وجاءه الكتاب انه لايجوز بنوة التبني حرم النبي ذلك
وكذلك لما ادعى الوراثة لزيد لم يكن يعلم انه سيكون نبي بعد حينة ولم يكن يعلم حينها ان الانبياء لايورثون فلما جاءه الكتاب والوحي ان الانبياء لايورثون حرم ميراث النبوة كذلك

وكل كلامكم السابق فيما حصل قبل النبوة ترده هذه الاية من كتاب الله تعالى

{وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }الشورى52

من شك به فقد كفر
19-12-2010, 01:28 AM
كل فعل فعله رسول الله قبل نزول الوحي والكتاب عليه لايعد فعلا تشريعيا ابدا
فرسول الله لما ادعى بنوة زيد لم يكن يعلم ان بنوة التبني محرمة لانه لم يكن يعلم ما الكتاب وما الشرع يومها فلما اصبح نبيا وجاءه الكتاب انه لايجوز بنوة التبني حرم النبي ذلك
وكذلك لما ادعى الوراثة لزيد لم يكن يعلم انه سيكون نبي بعد حينة ولم يكن يعلم حينها ان الانبياء لايورثون فلما جاءه الكتاب والوحي ان الانبياء لايورثون حرم ميراث النبوة كذلك

وكل كلامكم السابق فيما حصل قبل النبوة ترده هذه الاية من كتاب الله تعالى

{وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }الشورى52

بغض النظر على ردك الذي هو أوهن من بيت العنكبوت والكلام الإنشائي الذي لايسمن من جوع
الذي لم يدعم بدلائل تثبت عكس ماطرح في هذا الموضوع


نطالبك بآية قرآنية تثبت بأن الأنبياء لايورثون ...؟؟

الكمال977
19-12-2010, 01:42 AM
بغض النظر على ردك الذي هو أوهن من بيت العنكبوت والكلام الإنشائي الذي لايسمن من جوع
الذي لم يدعم بدلائل تثبت عكس ماطرح في هذا الموضوع


نطالبك بآية قرآنية تثبت بأن الأنبياء لايورثون ...؟؟

انا بردي ابطلت الرواية التي اعتمدتم عليها ابطلتها بالقران لذلك لم تستطع الرد عليها
اما مطالبتك باية من كتاب الله
فاقول ان وراثة الانبياء من عدمها ليست اصلا من اصول او فرعا من فروعه او ركن من اركانه لذا فهي يكفي ان تثبت بالسنة الصحيحة فقط دون الحاجة للقران
مع العلم ان قول الامام الصادق المعصوم ينفي بشكل قطي وجازم ان يكون نبي من الانبياء قبل محمد قد ورث احدا مالا درهما او دينارا لكنهم ورثوا علما فقط

من شك به فقد كفر
19-12-2010, 02:15 AM
وكأن رسول الله :p1: ليس من البشر حاشاه لكي تحرموا عليه أن يَرث ويُورث
سحقاً لعقولكم التي تقبل أن تحرم حق رسول الله :p1: من أبسط حقوقه كإنسان
فضلاً عن إنه سيد المرسلين
فكيف يكون نبياً يدعو الناس أن يُورث الأباء لأبنائهم وأبنائهم ترث أبائهم وهو لايُورث ولايَرث
أي دين تدينون به أيها المخالفين ...؟
أي شريعة جائت لتحرم إنسان من أبسط حقوقه فضلاً عن إنه صاحب هذه الرسالة التي يجب أن يقتدي الناس به بالأحكام التي جاء بها من عند الله
أنتم لم تبقوا لرسول الله أية كرامة ولامكانة ولاقيمة ولاحق ولاحقوق ولاقدسية ولا قيادة يقتدي بها الناس بقبولكم هذا الحديث المفترى عليه بأنه لايورث
كيف تقولون بأنه سيد الأنبياء والمرسلين وتدعون بأنه في الجاهلية كان لايعلم بأن الأنبياء لايورثون ؟؟

هل كان رسول الله غير موحد ولم يتبع مِلة إبراهيم أم ماذا يامخالفين ؟؟

وإذا قلتم إنه كان موحداً كيف لايعرف حقوق الأنبياء الذين كان على ملتهم على حسب نظريتكم المخالفة للقرآن الكريم ؟؟

كيف يخلق الله آدم ويعلمه الأسماء كلها وسيد الأنبياء والرسل لايعلم بأن الأنبياء الذي يعتبر هو قائدهم وقدوتهم وسيدهم وخاتمهم لايُورثوا ولايَرثوا والعياذ بالله ؟؟

وسحقاً لهذه العقول التي أنكرت أبسط حقوق الأنبياء والرسل أن يمارسونها وهم قدوة الأمم عليهم وعلى نبينا الأعظم وآله الصلاة والسلام من أجل ذلك الذي تزعمون بأنه صديق

حسبنا الله ونعم الوكيل

وأطالبكم بالدليل بآية من القرآن الكريم بأنهم لايورثون ولايرثون ..؟؟

قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ؟؟

من شك به فقد كفر
19-12-2010, 02:38 AM
انا بردي ابطلت الرواية التي اعتمدتم عليها ابطلتها بالقران لذلك لم تستطع الرد عليها
اما مطالبتك باية من كتاب الله
فاقول ان وراثة الانبياء من عدمها ليست اصلا من اصول او فرعا من فروعه او ركن من اركانه لذا فهي يكفي ان تثبت بالسنة الصحيحة فقط دون الحاجة للقران
مع العلم ان قول الامام الصادق المعصوم ينفي بشكل قطي وجازم ان يكون نبي من الانبياء قبل محمد قد ورث احدا مالا درهما او دينارا لكنهم ورثوا علما فقط

{وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }الشورى52

هذه الآية الكريمة تؤيد بأن رسول الله الأعظم :p1: لم يكن تائهاً مثلك أيها المخالف
بل إن الله عززه بروح يهديه قبل أن يبعثه

((....ولكن جعلناه نوراً نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراطٍ مستقيم))

ولكنك تائه بل كل كلامك يدل على إنك أقرب إلى الإلحاد بهذه التناقضات والتهم التي تكيلها على رسول الله :p1:
هذه الآية الكريمة أعظم من إنك تستوعبها أيها المسكين

سيد مسلم
19-12-2010, 03:58 AM
ولعاتبه أولياء أمور زيد عندما وعدهم بأنه سيورث
وإلا لما سمي الصادق الأمين ؟؟
فهل سمعت بأن رسول الله أنقض عهداً حاشاه ؟؟
وهل رسول الله كان لديه أشياء كان يفعلها في الجاهلية وجاء الإسلام فحرره من تلك الأفعال الجاهلية ؟؟







فلو فرضنا ان النبي يورث المال, فزيد اساسا ليس مستحق للورث في ذلك بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم

فهل انتقض العهد؟؟
ماهذا الاستنتاج العجيب!!!!

وهذا على فرض صحة الرواية, فهو قبل نزول الوحي, وماكان قبله لاحجة في بعد نزول الوحي, لان لم يكن نبي قبل ذلك.
فهو لو توفي لورثه زيد, ولكن بعد نزول الوحي بين ان الانبياء لايرثون وان التبني انتهى امره بالكلية في الشريعة الاسلامية.

فهو في كلا الحالتين لن يرث, سواء اكان النبي يورث ام لايورث. فلا توجد لك اي حجة في ذلك.

أبو الليث
19-12-2010, 10:20 AM
الإخوان سيد مسلم والكمال
الله يجزيكم الخير

المشكلة عندهم بأنهم يعلموا الحق ولكنهم يحيدون عنه .
سنسأل سؤالآ :
هل كان الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يعلم بالتشريعات
الإسلامية قبل البعثة ( قبل أن يصبح نبي ) ؟؟
فإن كان يعلم بهذه التشريعات مسبقآ وتبنى زيد وأصبح إبنآ له
وجاء الإسلام وحرم التبني ؟
فإن كان يعلم مسبقى فأنتم خطأتم الرسول صلى الله عليه وسلم
لأنه كان يعلم التشريعات ولم يعمل بها !

وإن قلتم بأنه لم يكن يعلم التشريعات لأنه لم يكن يعلم بأنه سيصبح نبيآ فإذآ تشريع التوريث للأنبياء من عدمه لم يكن يعلمه
الرسول صلى الله عليه وسلم .

وهج الإيمان
19-12-2010, 01:49 PM
ردودكم كلها واهيه

النص صريح أنه يرث من رسول الله صلى الله صلى الله عليه وآله ويرث منه ، وإستمر الحكم حتى نزت آية تحريم

التبني ، أي الى بعثة المصطفى صلى الله عليه وآله ونبوته وعليه ردودكم في غير محلها ولن تستطيعوا أن تخدعوا القارئ بها ، ونصكم المكذوب في أن الأنبياء لايورثون لايصمد أيضآ أمام كتاب الله ياحملة شعار حسبنا كتاب الله



يرفع لكل أخ منصف سني بعد أن عجز الإخوه المحاورين عن رد الحديث

وهج الإيمان
19-12-2010, 01:51 PM
الإخوان سيد مسلم والكمال
الله يجزيكم الخير

المشكلة عندهم بأنهم يعلموا الحق ولكنهم يحيدون عنه .
سنسأل سؤالآ :
هل كان الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يعلم بالتشريعات
الإسلامية قبل البعثة ( قبل أن يصبح نبي ) ؟؟
فإن كان يعلم بهذه التشريعات مسبقآ وتبنى زيد وأصبح إبنآ له
وجاء الإسلام وحرم التبني ؟
فإن كان يعلم مسبقى فأنتم خطأتم الرسول صلى الله عليه وسلم
لأنه كان يعلم التشريعات ولم يعمل بها !

وإن قلتم بأنه لم يكن يعلم التشريعات لأنه لم يكن يعلم بأنه سيصبح نبيآ فإذآ تشريع التوريث للأنبياء من عدمه لم يكن يعلمه
الرسول صلى الله عليه وسلم .



اقول أيضآ لايعلم أنه نبي لديكم!!!!! أليس كذلك يجب أن يذهب لورقه بن نوفل ليعلمه بنبوته

كفاكم إستخفاف بالقارئ الكريم ، للناس عقول

وهج الإيمان
19-12-2010, 01:52 PM
فلو فرضنا ان النبي يورث المال, فزيد اساسا ليس مستحق للورث في ذلك بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم

فهل انتقض العهد؟؟
ماهذا الاستنتاج العجيب!!!!

وهذا على فرض صحة الرواية, فهو قبل نزول الوحي, وماكان قبله لاحجة في بعد نزول الوحي, لان لم يكن نبي قبل ذلك.
فهو لو توفي لورثه زيد, ولكن بعد نزول الوحي بين ان الانبياء لايرثون وان التبني انتهى امره بالكلية في الشريعة الاسلامية.

فهو في كلا الحالتين لن يرث, سواء اكان النبي يورث ام لايورث. فلا توجد لك اي حجة في ذلك.



وانت رددت عليك فأصبحت كالمبرمج نفترض ولايعلم ولاحجه


هارد لك

وهج الإيمان
19-12-2010, 01:55 PM
انا بردي ابطلت الرواية التي اعتمدتم عليها ابطلتها بالقران لذلك لم تستطع الرد عليها
اما مطالبتك باية من كتاب الله
فاقول ان وراثة الانبياء من عدمها ليست اصلا من اصول او فرعا من فروعه او ركن من اركانه لذا فهي يكفي ان تثبت بالسنة الصحيحة فقط دون الحاجة للقران
مع العلم ان قول الامام الصادق المعصوم ينفي بشكل قطي وجازم ان يكون نبي من الانبياء قبل محمد قد ورث احدا مالا درهما او دينارا لكنهم ورثوا علما فقط

ردك قديم ، والإمام الصادق عليه السلام لم ينفي شيئ أئمتنا لايخالفون كتاب الله النص واضح أرثه ويرثني

فهل كان زيدآ عالمآ حتى يرث المصطفى صلى الله عليه وآله علمه !!!!!!!!!!!!!! ، مالكم كيف تحكمون

وهج الإيمان
19-12-2010, 02:07 PM
نحن معشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة .

هذه العبارة هي التي احتج بها أبو بكر وعمر على فاطمة عندما طالبت بإرثها من أبيها.


وترد هكذا "نحن معشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة ." وفيها إشكال واضح حيث لا فاصلة ولا توقف بين الكلمات .مما يعني تفسيرا آخر للكلام لو كان مثلا " نحن معشر الأنبياء لا نورث, ما تركناه صدقة"

ففي الأخيرة وبوجود الفاصلة تبدو الجملة الثانية منفصلة تماما وتعطي معنى مختلفا غير مكملا للجملة التي سبقتها إلا بسياق توضيح لمفهومين متقاربين.

بينما الأولى توجب تفسيرا آخر لمعناها اللغوي : أي أن الأنبياء لا يورثون ما قد تصدقوا به
وبما أن الجملة مترابطة غير منفصلة حسب ماترد في أغلب أحاديث المخالفين فهي تفيد المعنى الأول ... حيث تعطي مفهوما واضحا واحدافي سياق واحد.

هذا أصلا على فرض صحة هذا الحديث من أساسه.

على كل حال .. وبما يخصني على الصعيد الشخصي : يكفي كلام سيدة نساء العالمين حجة وشاهدا .. وصدقا لا ريب فيه ضد كل معاند ومخالف ... كائنا من كان.


أحسنتم بارك الله فيكم

صدقت يكفي كلام بنت المصطفى صلى الله عليه وآله حجه وشاهدآ ، فلاتطالب بالحرام حاشاها وبعلهاأمير المؤمنين علي عليه السلام أعلم من أبوبكر وهذا لاخلاف فيه فلوكان النبي صلى الله عليه وآله لايورث لقال علي عليه السلام هذا ولكن هذا رأيه في أبوبكر وعمر أنهما كاذبان غادران خائنان

صحيح مسلم ج5/152

http://www.ansarweb.net/artman2/uploads/1/8.jpg

وهج الإيمان
19-12-2010, 02:11 PM
أخي من شك به فقد كفر بارك الله فيك ردودك في الصميم ياصاحب الفضل

ألا من مصدق لكلام رسول الله صلى الله عليه وآله أنه يورث كما قال بلسانه

من شك به فقد كفر
19-12-2010, 05:18 PM
فلو فرضنا ان النبي يورث المال, فزيد اساسا ليس مستحق للورث في ذلك بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم

فهل انتقض العهد؟؟
ماهذا الاستنتاج العجيب!!!!

وهذا على فرض صحة الرواية, فهو قبل نزول الوحي, وماكان قبله لاحجة في بعد نزول الوحي, لان لم يكن نبي قبل ذلك.
فهو لو توفي لورثه زيد, ولكن بعد نزول الوحي بين ان الانبياء لايرثون وان التبني انتهى امره بالكلية في الشريعة الاسلامية.

فهو في كلا الحالتين لن يرث, سواء اكان النبي يورث ام لايورث. فلا توجد لك اي حجة في ذلك.





جيد جداً
وصلنا لمرحلة متقدمة
هل أنا وأنت متفقون على إن الآية الكريمة أنهت تبني رسول الله :p1: لزيد ؟؟
حتى بعدها ننتقل للنقطة الثانية ..؟

من شك به فقد كفر
19-12-2010, 05:33 PM
بعد أن نتفق على إن الآية أنهت البنوة
بعدها نريد منك أن تبين لنا السبب الذي أنهت هذه الآية بنوة زيد ؟؟
نريد السبب مدعم بأدلة وبراهين :
القرآن + السنة النبوية ..؟
لانريد كلام إنشائي ..؟

أبو الليث
19-12-2010, 06:02 PM
وهج الإيمان
اقول أيضآ لايعلم أنه نبي لديكم!!!!! أليس كذلك يجب أن يذهب لورقه بن نوفل ليعلمه بنبوته

كفاكم إستخفاف بالقارئ الكريم ، للناس عقول



أول مره أعلم بان النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يعلم بأنه نبي قبل أن ينزل عليه الوحي في غار حراء .
أسألك سؤالآ :
منذ متى والرسول صلى الله عليه وسلم يعلم بأنه نبي قبل نزول الوحي عليه في غار حراء أم بعده

وهج الإيمان
19-12-2010, 06:43 PM
أول مره أعلم بان النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يعلم بأنه نبي قبل أن ينزل عليه الوحي في غار حراء .
أسألك سؤالآ :
منذ متى والرسول صلى الله عليه وسلم يعلم بأنه نبي قبل نزول الوحي عليه في غار حراء أم بعده

سبحان الله تقول المصطفى صلى الله عليه وآله لايعلم أنه نبي !!!! ، يعني يبشر به ولايعرف إن كان نبيآ أو لا لابأس يذهب لورقه بن نوفل ليعلمه أنه نبي !!!! ،ولديكم هذه الحديث الصحيح :
"كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد"
وقلنا لكم تبنى زيد الى أن أصبح نبيآ ولم يقل أنا الآن نبيآ ولاأورث زيد ولم يشهد أحدآ على هذا بل إستمر الحال الى نزول آية تحريم التبني فهل هناك توضيح مثل هذا التوضيح !!!!!!! ، ولم تنزل آية تقول أن المصطفى صلى الله عليه وآله لايورث في فترة تبني زيد وهي الفترة من قبل البعثه النبويه الشريفه الى الإسلام ، إذا كانت هناك آية هاتها لوسمحت

من شك به فقد كفر
19-12-2010, 06:47 PM
أول مره أعلم بان النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يعلم بأنه نبي قبل أن ينزل عليه الوحي في غار حراء .
أسألك سؤالآ :
منذ متى والرسول صلى الله عليه وسلم يعلم بأنه نبي قبل نزول الوحي عليه في غار حراء أم بعده


عن زيد بن حارثة قال: خرجت مع رسول الله وهو مردفي ... في أيام الحر، حتى إذا كنا بأعلى الوادي، لقي زيد بن عمرو، فحيّى أحدهما الآخر ، فقال له النبي : ما لي أرى قومك قد شنفوا لك، أي: أبغضوك ؟ قال: أما والله إن ذلك مني لغير نائرة كانت مني إليهم، ولكني أراهم على ضلالة، فخرجت أبتغي الدين، حتى قدمت على أحبار أيلة، فوجدتهم يعبدون الله ويشركون به، فدُللت على شيخ بالجزيرة، فقدمت عليه ، فأخبرته، فقال: إن كل من رأيت في ضلالة، إنك لتسأل عن دين هو دين الله وملائكته، وقد خرج في أرضك نبي، أو هو خارج، ارجع إليه واتبعه، فرجعت فلم أحس شيئاً … ثم تفرقا، ومات زيد قبل المبعث، فقال رسول الله : يأتي أمة وحده

لم يكن أحداً يعلم بنبوته :p1: لإنه لم يأتي الإذن بعد
لهذا نشاهد كثير من الروايات كهذه تدل على إن رسول الله لم يكن مشركاً بل إنه كان نبياً قبل أن يبعث
إذا فرقتم بين نبي وبين رسول ستعرفون بأن النبي الأعظم كان نبياً قبل أن يبعث
والسؤال الذي يطرح نفسه :
كيف تدعون بأن زيد بن عمرو كان مؤمناً قبل أن يبعث رسول الله
ومن ذلك الشيخ بالجزيرة الذي ذهب إليه زيد بن عمرو وأخبره بأنه قد خرج في أرضكم نبي , أو هو خارج ؟؟
ومن أين يعرف بذلك الخبر ؟؟

كيف تنفون الإيمان عن رسول الله:p1: قبل أن يبعث وتستغربونه
بينما تطمئنون لأشخاص كانوا مؤمنين قبل أن يبعث ولم يسجدوا لأصنام بل يدعون بأنهم الوحيدون الذين لم يسجدوا لصنم ؟؟
وماذا كان يفعل رسول الله :p1: بأعلى الوادي ؟
وماذا كان يفعل زيد بن عمرو هناك ؟

عجيب هذا الدين الذي تدينونه به

من شك به فقد كفر
19-12-2010, 07:18 PM
وهنا سنشاهد بأن النبي :p1: كان قد إلتقى بزيد بن عمرو عند حراء بإستشهاد الرواية التي في المشاركة السابقة !!
وهنا نلاحظ بأن زيد بن عمرو كان ينتظر نبي عند حراء !!

وكان زيد بن عمرو ينتظر ظهور النبي . عن عامر بن ربيعة قال: لقيت زيد بن عمرو وهو خارج من مكة يريد حراء. فقال: يا عامر. إني فارقت قومي واتبعت ملة إبراهيم وما كان يعبد إسماعيل من بعده. وأنا انتظر نبيا من ولد إسماعيل ثم من ولد عبدالمطلب. وما أراني أدركه. وأنا أؤمن به وأصدقه وأشهد أنه نبي. فإن طالت بك مدة فأقرئه مني السلام. ولما أسلمت أقرأت النبي منه السلام فرد عليه وترحم عليه وقال: رأيته في الجنة يسحب ذيولاً. ومن ثم فقد كان الصحابة يترحمون عليه عندما يرد ذكره. ولقد سأل سعيد بن زيد وعمر بن الخطاب النبي عن زيد بن عمرو فقال: “غفر الله لزيد بن عمرو ورحمه فإنه مات على دين إبراهيم”.
___________________________
قلت : كيف يعرف زيد بن عمرو إن النبي سيظهر وحراء سيكون المكان الذي يبعث منها ؟؟
حيث إنه كان ينتظره هناك !!
بينما النبي :p1: على حسب نظريتكم لايعرف بأنه نبي :p1: قبل أن يبعث ؟؟
ماهذا الغلو بالأصحاب يامخالفين ؟؟

" كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد "


سبحان الله

وهج الإيمان
19-12-2010, 07:44 PM
أحسنتم أخي الفاضل من شك به فقد كفر

وهذا يعني أيضآ أنه عندما تبنى زيد كان يعلم أنه نبي ولم يشر الى أنه بسبب كونه نبيآ لايورث بل قال

بكل ثقه إشهدوا أنه إبني أرثه ويرثني ونتحداهم أن يأتوا بآية في فترة تبني زيد في الإسلام تقول أن الأنبياء لايورثون فعند وجودها سيسقط قول المصطفى صلى الله عليه وآله عندما قال إشهدوا أنه إبني يرثني وأرثه

ونريد أيضآ أن يأتوا لنا بروايه فيها أن المصطفى صلى الله عليه وآله أشهد الناس قبل نزول آية تحريم التبني يقول فيها إشهدوا أنه لايرثني ولاأرثه لأني أصبحت نبي !!!!!!!

... شباب ...
19-12-2010, 07:53 PM
حديث النبىّ صلى الله عليه وسلم ( نحن معشر الأنبياء لانورث درهمآ ولادينارآ واٍنما نورث العلم فمن أخذه اخذ بالنصيب الأوفر ) فهذا الحديث صحيح بأجماع الأمة وماتكذيب الحديث اِلا لقضية الفدك وقد أفتعل هذه الشبهة علمآء الشيعة الآوآئل وسطروها فى كتبهم فصدقوها المتأخرين منهم فهل يوجد غير الفدك المزعومة تركها للوراثة المصطفى صلى الله عليه وسلم فلن تجدوا وأتحدى أن تأتوا بشىء تركه المصطفى ورثة وهنا يتبث بان تكذيب الحديث ماهو اِلا من أجل نصرة قضية الفدك فقط .

والأخت وهج الأيمان التى تعتقد بأن المصطفى يعلم أنه نبىء قبل أن يبعث أقول لها عليكى بقرآءة القرآءن جيدآ ربما تستبصرين بنور القرآءن .
قال الله تعالى
( ماكنت تدري ما الكتاب و لا الإيمان)

وقال أيضآ
(وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب
المبطلون )
والسر فى أخفاء النبوة هو حكمة من الله عزوجل وقد جعل المصطفى رجل أمّى لايقرأ ولايكتب .

من شك به فقد كفر
19-12-2010, 07:58 PM
أحسنتي وبوركتي أيتها الأخت الفاضلة
كلامكِ في محله ولا غبار عليه
قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين ..؟

يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد

وهج الإيمان
19-12-2010, 08:27 PM
حياك الله أخي المحترم


حديث النبىّ صلى الله عليه وسلم ( نحن معشر الأنبياء لانورث درهمآ ولادينارآ واٍنما نورث العلم فمن أخذه اخذ بالنصيب الأوفر ) فهذا الحديث صحيح بأجماع الأمة وماتكذيب الحديث اِلا لقضية الفدك وقد أفتعل هذه الشبهة علمآء الشيعة الآوآئل وسطروها فى كتبهم فصدقوها المتأخرين منهم فهل يوجد غير الفدك المزعومة تركها للوراثة المصطفى صلى الله عليه وسلم فلن تجدوا وأتحدى أن تأتوا بشىء تركه المصطفى ورثة وهنا يتبث بان تكذيب الحديث ماهو اِلا من أجل نصرة قضية الفدك فقط .

ياأخينا المحترم وهل كان زيدآ عالمآ حتى يرثه المصطفى صلى الله عليه وآله !!!!!!!!! هو قال يرثني وأرثه !!!!!!!

إحتجاجك بهذا الحديث لايقوم هنا للأسف ، ثانيآ أين الإجماع على عدم وراثة الأنبياء وقد طالب عليآ عليه السلام بميراث زوجته !!!!!!! ،

صحيح مسلم ج5/152

http://www.ansarweb.net/artman2/uploads/1/8.jpg
أين أنتم عن كتاب الله إذا وافقك هواكم إحتججتم به وإن لم يوافق هواكم أتيتم بحديث يخالف القرآن وكل مايخالف القرآن مردود ، والحديث هذا يبين أن العلماء لم يرثوا من الأنبياء إلا العلم وليس الأموال


والأخت وهج الأيمان التى تعتقد بأن المصطفى يعلم أنه نبىء قبل أن يبعث أقول لها عليكى بقرآءة القرآءن جيدآ ربما تستبصرين بنور القرآءن .
قال الله تعالى
( ماكنت تدري ما الكتاب و لا الإيمان)

وقال أيضآ
(وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب
المبطلون )
والسر فى أخفاء النبوة هو حكمة من الله عزوجل وقد جعل المصطفى رجل أمّى لايقرأ ولايكتب .


لست أنا من أعتقد لوحدي ، بل حتى ورقه بن نوفل أول من أسلم من الرجال وغيره كما تفضل أخي من شك به فقد كفر يعتقد بهذا وأعطيناكم حديث صحيح بلسانه يقول كنت نبيآ وآدم بين الروح والجسد ، وكلامكم هذا لن تفلتوا به لأنه حتى لو لم يكن نبيآ في فترة تبني زيد فهو مثل باقي خلق الله يرث ويورث ولم يتغير هذا بعد الإسلام بدليل أن إستمر على تبنيه الى أن حرم الله التبني


بالنسبه للآيتان الكريمتان لاتنفي نبوة نبينا ولاإيمانه

من شك به فقد كفر
19-12-2010, 09:27 PM
حياك الله أخي المحترم




ياأخينا المحترم وهل كان زيدآ عالمآ حتى يرثه المصطفى صلى الله عليه وآله !!!!!!!!! هو قال يرثني وأرثه !!!!!!!

إحتجاجك بهذا الحديث لايقوم هنا للأسف ، ثانيآ أين الإجماع على عدم وراثة الأنبياء وقد طالب عليآ عليه السلام بميراث زوجته !!!!!!! ،

صحيح مسلم ج5/152

http://www.ansarweb.net/artman2/uploads/1/8.jpg
أين أنتم عن كتاب الله إذا وافقك هواكم إحتججتم به وإن لم يوافق هواكم أتيتم بحديث يخالف القرآن وكل مايخالف القرآن مردود ، والحديث هذا يبين أن العلماء لم يرثوا من الأنبياء إلا العلم وليس الأموال




لست أنا من أعتقد لوحدي ، بل حتى ورقه بن نوفل أول من أسلم من الرجال وغيره كما تفضل أخي من شك به فقد كفر يعتقد بهذا وأعطيناكم حديث صحيح بلسانه يقول كنت نبيآ وآدم بين الروح والجسد ، وكلامكم هذا لن تفلتوا به لأنه حتى لو لم يكن نبيآ في فترة تبني زيد فهو مثل باقي خلق الله يرث ويورث ولم يتغير هذا بعد الإسلام بدليل أن إستمر على تبنيه الى أن حرم الله التبني


بالنسبه للآيتان الكريمتان لاتنفي نبوة نبينا ولاإيمانه

بوركتي أختنا الفاضلة على الرد الذي هو في الصميم
وبصراحة أنا قطعت على نفسي عهداً أن لاأحاور هذا المخالف لعدم الفائدة من محاورته

يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد

أبو الليث
19-12-2010, 11:24 PM
وكان زيد بن عمرو ينتظر ظهور النبي . عن عامر بن ربيعة قال: لقيت زيد بن عمرو وهو خارج من مكة يريد حراء. فقال: يا عامر. إني فارقت قومي واتبعت ملة إبراهيم وما كان يعبد إسماعيل من بعده. وأنا انتظر نبيا من ولد إسماعيل ثم من ولد عبدالمطلب. وما أراني أدركه. وأنا أؤمن به وأصدقه وأشهد أنه نبي. فإن طالت بك مدة فأقرئه مني السلام. ولما أسلمت أقرأت النبي منه السلام فرد عليه وترحم عليه وقال: رأيته في الجنة يسحب ذيولاً. ومن ثم فقد كان الصحابة يترحمون عليه عندما يرد ذكره. ولقد سأل سعيد بن زيد وعمر بن الخطاب النبي عن زيد بن عمرو فقال: “غفر الله لزيد بن عمرو ورحمه فإنه مات على دين إبراهيم”.



هنا إلتقى بعامر بن ربيعة وهو من نقل الحديث لنا !!!
كما إنه مات على ملة إبراهيم عليه السلام ....



قلت : كيف يعرف زيد بن عمرو إن النبي سيظهر وحراء سيكون المكان الذي يبعث منها ؟؟
حيث إنه كان ينتظره هناك !!
بينما النبي :p1: على حسب نظريتكم لايعرف بأنه نبي :p1: قبل أن يبعث ؟؟
ماهذا الغلو بالأصحاب يامخالفين ؟؟





هناك علامات وتباشير باالتوراة والإنجيل دلت على إن نبي سيخرج من العرب ....
وكانوا اليهود ينتظرونه وليس زيد بن عمرو فقط ...

فلو كان يعلم الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه نبيآ قبل أن يبعثه الله فكيف تبنى زيدآ وهو يعلم بحرمة التبني ؟؟

وهج الإيمان
19-12-2010, 11:37 PM
هنا إلتقى بعامر بن ربيعة وهو من نقل الحديث لنا !!!
كما إنه مات على ملة إبراهيم عليه السلام ....


عجيب كيف يعلم غيره أنه نبي والنبي لايعلم هذا عن نفسه !!!

هناك علامات وتباشير باالتوراة والإنجيل دلت على إن نبي سيخرج من العرب ....
وكانوا اليهود ينتظرونه وليس زيد بن عمرو فقط ...

فلو كان يعلم الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه نبيآ قبل أن يبعثه الله فكيف تبنى زيدآ وهو يعلم بحرمة التبني ؟؟


أخي نعم يعلم أنه نبي والتبني كان مباحآ ولم يحرمه الله الى السنه 5 هـ ، فلايوجد إشكال تبناه ليعلم الناس أيضآ أنه يورث وأشهدهم على هذا وأنا أقول لك إذا كان يعلم أنه لايورث لماذا
تبنى زيد وهو يعلم أنه إذا أصبح نبيآ لايورث !!!!!!

الكمال977
19-12-2010, 11:41 PM
{وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِن جَعَلْنَاهُ نُوراً نَّهْدِي بِهِ مَنْ نَّشَاء مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }الشورى52

هذه الآية الكريمة تؤيد بأن رسول الله الأعظم :p1: لم يكن تائهاً مثلك أيها المخالف
بل إن الله عززه بروح يهديه قبل أن يبعثه

((....ولكن جعلناه نوراً نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراطٍ مستقيم))

ولكنك تائه بل كل كلامك يدل على إنك أقرب إلى الإلحاد بهذه التناقضات والتهم التي تكيلها على رسول الله :p1:
هذه الآية الكريمة أعظم من إنك تستوعبها أيها المسكين

تعال لنرى من التائه انا ام انت الذي تفسر كلام الله الواضح بهواك
وانظر ماذا يقول الطبرسي اما مفسري الشيعة ..فهل ستعتبره تائه ايضا لانه خالف تفسيرك الخاص للاية
يقول الطبرسي عند تفسير الاية :
عن أبي جعفر وأبي عبد الله (ع) قالا ولم يصعد إلى السماء وأنه لفينا { ما كنت تدري } يا محمد قبل الوحي { ما الكتاب ولا الإيمان } أي ما القرآن ولا الشرائع ومعالم الإيمان. انتهى

وكذلك يقول الشيخ الطوسي في تفسيره فهل هو تائه عندك ايضا ؟؟
يقول الطوسي :
وقوله { ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان } يعني ما كنت قبل البعث تدري ما الكتاب ولا ما الايمان قبل البلوغ { ولكن جعلناه } يعني الروح الذي هو القرآن { نوراً نهدي من نشاء من عبادنا } يعني من المكلفين،

فمن التائه ومن المسكين الان انت ام علمائك ؟؟

أبو الليث
20-12-2010, 12:01 AM
وهج الإيمان
عجيب كيف يعلم غيره أنه نبي والنبي لايعلم هذا عن نفسه !!!



وهج الإيمان:
هنا النبي لا يعلم بأنه نبي قبل أن ينزل عليه الوحي في غار حراء


وسبقت وقالت :

وهج الإيمان
سبحان الله تقول المصطفى صلى الله عليه وآله لايعلم أنه نبي !!!! ، يعني يبشر به ولايعرف إن كان نبيآ أو لا لابأس يذهب لورقه بن نوفل ليعلمه أنه نبي !!!! ،ولديكم هذه الحديث الصحيح :
"كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد
"

مره الرسول صلى الله عليه وسلم كان يعلم بأنه نبي قبل أن ينزل عليه الوحي في غار حراء ومره تقول بأنه لا يعلم ..فمن نحاور !!!!



وهج الإيمان
اقول أيضآ لايعلم أنه نبي لديكم!!!!! أليس كذلك يجب أن يذهب لورقه بن نوفل ليعلمه بنبوته

كفاكم إستخفاف بالقارئ الكريم ، للناس عقول



لا ادري من يستخف بعقول القاريء ...
يا ريت تستقري على رأي انت والمحاور الأخر ...

وهج الإيمان
20-12-2010, 12:15 AM
تعال لنرى من التائه انا ام انت الذي تفسر كلام الله الواضح بهواك
وانظر ماذا يقول الطبرسي اما مفسري الشيعة ..فهل ستعتبره تائه ايضا لانه خالف تفسيرك الخاص للاية
يقول الطبرسي عند تفسير الاية :
عن أبي جعفر وأبي عبد الله (ع) قالا ولم يصعد إلى السماء وأنه لفينا { ما كنت تدري } يا محمد قبل الوحي { ما الكتاب ولا الإيمان } أي ما القرآن ولا الشرائع ومعالم الإيمان. انتهى

وكذلك يقول الشيخ الطوسي في تفسيره فهل هو تائه عندك ايضا ؟؟
يقول الطوسي :
وقوله { ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان } يعني ما كنت قبل البعث تدري ما الكتاب ولا ما الايمان قبل البلوغ { ولكن جعلناه } يعني الروح الذي هو القرآن { نوراً نهدي من نشاء من عبادنا } يعني من المكلفين،

فمن التائه ومن المسكين الان انت ام علمائك ؟؟

حياك الله أخينا المحترم الكمال

هذه الآيه الكريمه لاتخدمكم هنا إذ أنها على ظاهرها تعني أنه لم لايدري عن أحكام القرآن من تلقاء نفسه بل من تعليم الله له وليس لايدري عن الإيمان بالله وتوحيده

قال الرازي: المراد من الاِيمان هو الاِقرار بجميع ما كلّف الله تعالى به، وأنّه قبل النبوّة ما كان عارفاً بجميع تكاليف الله تعالى بل أنّه كان عارفاً بالله ... ثم قال: صفات الله تعالى على قسمين: منها ما تمكن معرفته بمحض دلائل العقل، ومنها ما لا تمكن معرفته إلاّ بالدلائل السمعية، فهذا القسم الثاني لم تكن معرفته حاصلة قبل النبوة. (1)


وقال العلاّمة الطباطبائي في تفسير الميزان : إنّ الآية مسوقة لبيان أنّ ما عنده(صلى الله عليه وآله وسلم) الذي يدعو إليه إنّما هو من عند الله سبحانه لا من قبل نفسه وإنّما أُوتي ما أُوتي من ذلك، بالوحي بعد النبوة، فالمراد بعدم درايته بالكتاب عدم علمه بما فيه من تفاصيل المعارف الاعتقادية والشرائع العملية، فإنّ ذلك هو الذي أُوتي العلم به بعد النبوّة والوحي، والمراد من عدم درايته الاِيمان، عدم تلبسه بالالتزام التفصيلي بالعقائد الحقة والاَعمال الصالحة، وقد سمى العمل إيماناً في قوله تعالى: (وَمَا كَانَ اللهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ ) (2)، والمراد الصلوات التي أتى بها الموَمنون إلى بيت المقدس قبل النسخ، والمعنى ما كان عندك قبل وحي الروح، علم الكتاب بما فيه من المعارف والشرائع ولا كنت متلبساً به بما أنت متلبس به بعد الوحي من الالتزام التفصيلي والاعتقادي، وهذا لا ينافي كونه موَمناً بالله موحداً قبل البعثة صالحاً في عمله، فإنّ الذي تنفيه الآية هو العلم بتفاصيل ما في الكتاب والالتزام بها اعتقاداً وعملاً، لا نفى العلم والالتزام الاِجماليين بالاِيمان بالله والخضوع للحق. (3)




فإذا رجعنا لتوريث زيد وطبقنا الآيه الكريمه فهل في القرآن وفي أحكامه أن الأنبياء لايورثون !!!!!!! هات الآيه !!!!!!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)راجع مفاتيح الغيب: 7|410. و روح البيان: 8|347 ؛ روح المعاني: 15|25.

(2) البقرة: 143.


(3) الميزان: 18|80.

وهج الإيمان
20-12-2010, 12:18 AM
وهج الإيمان:
هنا النبي لا يعلم بأنه نبي قبل أن ينزل عليه الوحي في غار حراء


وسبقت وقالت :
"

مره الرسول صلى الله عليه وسلم كان يعلم بأنه نبي قبل أن ينزل عليه الوحي في غار حراء ومره تقول بأنه لا يعلم ..فمن نحاور !!!!





لا ادري من يستخف بعقول القاريء ...
يا ريت تستقري على رأي انت والمحاور الأخر ...



متى أنا قلت هذا ياأخي !!

أبو الليث
20-12-2010, 12:23 AM
متى أنا قلت هذا ياأخي !!

أعتذر .... يبدو إنني لم أقرأ جيدآ ... المعذرة

الكمال977
20-12-2010, 12:25 AM
وهذا مفسر اخر
الفيض الكاشاني ينقل كلام المعصوم الصريح
في الكافي عن الصادق عليه السلام انّه سئل عن العلم اهو شيء يتعلّمه العالم من افواه الرجال ام في الكتاب عندكم تقرؤونه فتعلمون منه قال الأمر اعظم من ذلك واوجب اما سمعت قول الله عزّ وجلّ وكذلك { أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِى مَا الْكِتَابُ وَلاَ الإِيمَان } ثم قال أي شيء يقول اصحابكم في هذه الآية أيقرءون أنه كان في حال لا يدري ما الكتاب ولا الإِيمان فقلت لا ادري جعلت فداك ما يقولون فقال بلى قد كان في حال لا يدري ما الكتاب ولا الايمان حتّى بعث الله عزّ وجلّ الروح التي ذكر في الكتاب فما أوحاها إليه علم بها العلم والفهم وهي الروح التي يعطيها الله عزّ وجلّ من شاء فاذا اعطاها عبداً علّمه الفهم.

أبو الليث
20-12-2010, 12:27 AM
نعلم بأن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم كان موحدآ بالله ومؤمنآ به ونؤمن بأنه لم يسجد لصنم
ولكن ما الحكمة من إن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يبقى لمدة 40 سنة نبيآ من الله وهو يعلم بأنه نبي ولم يٌَعلِم أحدآ التوحيد !!!

وهج الإيمان
20-12-2010, 12:48 AM
وهذا مفسر اخر
الفيض الكاشاني ينقل كلام المعصوم الصريح
في الكافي عن الصادق عليه السلام انّه سئل عن العلم اهو شيء يتعلّمه العالم من افواه الرجال ام في الكتاب عندكم تقرؤونه فتعلمون منه قال الأمر اعظم من ذلك واوجب اما سمعت قول الله عزّ وجلّ وكذلك { أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِى مَا الْكِتَابُ وَلاَ الإِيمَان } ثم قال أي شيء يقول اصحابكم في هذه الآية أيقرءون أنه كان في حال لا يدري ما الكتاب ولا الإِيمان فقلت لا ادري جعلت فداك ما يقولون فقال بلى قد كان في حال لا يدري ما الكتاب ولا الايمان حتّى بعث الله عزّ وجلّ الروح التي ذكر في الكتاب فما أوحاها إليه علم بها العلم والفهم وهي الروح التي يعطيها الله عزّ وجلّ من شاء فاذا اعطاها عبداً علّمه الفهم.


حياك الله أخينا الكمال

هل في القرآن الذي نزل على المصطفى صلى الله عليه وآله بعد البعثه آية تقول أن الأنبياء لايورثون حتى نقول أنه أراد توريث زيد قبل البعثه وكان لايدري أن الأنبياء لايورثون وهو ليس بنبي وعندما نزل القرآن نزلت آيه تقول بأن الأنبياء لايورثون وعلم بهذا فأحضر الناس ليشهدوا أنه لايورثه ولايرث منه الى أن حرم الله التبني هاتها لو تكرمت

من شك به فقد كفر
20-12-2010, 12:49 AM
هنا إلتقى بعامر بن ربيعة وهو من نقل الحديث لنا !!!
كما إنه مات على ملة إبراهيم عليه السلام ....




هناك علامات وتباشير باالتوراة والإنجيل دلت على إن نبي سيخرج من العرب ....
وكانوا اليهود ينتظرونه وليس زيد بن عمرو فقط ...

فلو كان يعلم الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه نبيآ قبل أن يبعثه الله فكيف تبنى زيدآ وهو يعلم بحرمة التبني ؟؟

لكن علمائك يقولون عكس ماأنت تقول :

أخرج السيوطي في الدر المنثور :

وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم وأخذنا منهم ميثاقا غليظا (7)وابعث فيهم رسولا منهم البقرة الآية 129 وبشارة المسيح بن مريم ورأت أم رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامها : أنه خرج من بين رجليها سراج أضاءت له قصور الشام

وأخرج الطيالسي والطبراني وابن مردويه عن أبي العالية رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " خلق الله الخلق وقضى القضية وأخذ ميثاق النبيين وعرشه على الماء فأخذ أهل اليمين بيمينه وأخذ أهل الشمال بيده الأخرى وكلتا يدي الرحمن يمين فأما أصحاب اليمين فاستجابوا إليه فقالوا : لبيك ربنا وسعديك قال ألست بربكم ؟ قالوا : بلى الأعراف الآية 172 فخلط بعضهم ببعض فقال قائل منهم : يا رب لم خلطت بيننا فان لهم أعمال من دون ذلك هم لها عاملون ؟ قال : أن يقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين ؟ ثم ردهم في صلب آدم عليه السلام فأهل الجنة أهلها وأهل النار أهلها فقال قائل : فما العمل إذا ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يعمل كل قوم لمنزلتهم فقال : ابن الخطاب رضي الله عنه : إذن نجتهد يا رسول الله "

وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قيل يا رسول الله متى أخذ ميثاقك ؟ قال : " وآدم بين الروح والجسد "

وأخرج ابن سعد رضي الله عنه قال : قال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم : متى استنبئت ؟ قال : " وآدم بين الروح والجسد حين أخذ مني الميثاق "

وأخرج البزار والطبراني في الأوسط وأبو نعيم في الدلائل عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : " قيل يا رسول الله متى كنت نبيا ؟ قال : وآدم بين الروح والجسد "

وأخرج أحمد والبخاري في تاريخه والطبراني والحاكم وصححه وأبو نعيم والبيهقي معا في الدلائل عن ميسرة الفخر رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله متى كنت نبيا ؟ قال : وآدم بين الروح والجسد "

وأخرج الحاكم وأبو نعيم والبيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : " قيل للنبي صلى الله عليه وسلم متى وجبت لك النبوة ؟ قال : بين خلق آدم ونفخ الروح فيه "

وأخرج أبو نعيم والبيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : " قيل للنبي صلى الله عليه وسلم متى وجبت لك النبوة ؟ قال : بين خلق آدم ونفخ الروح فيه "

وأخرج أبو نعيم عن الصنابحي قال : قال عمر رضي الله عنه : متى جعلت نبيا ؟ قال " وآدم منجدل في الطين

الكمال977
20-12-2010, 12:56 AM
لا ادري هل نصدق عدم فهمك للاحاديث ام نصدق قول الامام الصادق الصريح ان النبي ماكان يعلم انه نبي
يا زميلي افهم نحن لانتكلم عن متى كتب الله ان محمدا نبيا نحن نتكلم عن علم النبي بنبوته متى كان
والقران يخبرنا انه ماكان يعلم الايمان بنبوته الابعد ما اوحى الله اليه جبريل
فالكلام في القضاء والتقدير شيء والعلم بالشيء شيء اخر
فمثلا هذا الذي نكتبه الان انت وهذا الحوار مقضي ومقدر في علم الله وادم بين الماء والطين لكننا ولحد قبل دقائق لا انا ولا انت ولا احد سوى الله كان يعلم انه سيدور هذا الحوار بيننا
فما مكتوب ومقضي ونافذ بعلم الله شيء ومعرفتنا به شيء اخر

... شباب ...
20-12-2010, 12:57 AM
ياوهج الأيمان أبن الدليل من أن الأنبياء يورثوا فى القرآءن الكريم لكى تقولى لادليل على حرمة ورثة الأنبياء من القرآءن فليس كل أقوال المصطفى موجودة فى القرآءن فحديث المصطفى واضح وصريح ولاتاويل وتدليس له ( نحن معشر الأنبياء لانورث ماتركنا صدقة ) وأنت تستشهد بطلب سيدنا علىّ أرض زوجته فلماذا لم يرجع الأرض لزوجته فى خلافته أو لماذا لم يطلب من سيدنا أبى بكر أو الخليفة عثمان وحتى فى خلافة الحسن لم ترجع الأرض فهل هؤلاء الجميع على خطاء .
واما بالنسبة لعلم النبىْ بالنبوة قبل بعثه والله أنا مستغرب من معتقدك هذا فأنا لم اعرف أى تعاليم تعلمتموها هذه والمشكلة تستندون بأقوال لاتدخل عقل ياأختى ورقة أبن نوفل أو زيد أو غيرهم فهناك الكثير كانوا يعلمون بقدوم نبىء عربى وخاصة الذين كانوا على دين أبراهيم الخليل اما أن يعرفوا هو محمّد بذاته فهذه لايعلمها أحد منهم وحتى المصطفى لايعلم واما حديث كنت نبيآ وآدم بين الجسد والروح قالها بعد أن أصبح رسولآ واخبره الله بذلك وأخبرنا أيضآ عن الكثير من الماضى كشرحه لقصة الانبياء وقصص القرون الاولى وأخبرنا أيضآ ن نسبه كاملآ فالله هو من علمه ذلك لأنه كان امّى لايقرأ ولايكتب وهذه الحكمة من ذلك .
والأخ من شك به والله أفضل شىء فعلته لقد أتعبتنى ويضيق صدرى لما أراك تدلس وتكذب بالروايات الموضوعة وتسب وتلعن وتكفّر فى الصحابة وزوجات المصطفى صلى الله عليه وسلم وأنا الذى أعترف بأنك أكبر معاند ومخالف عرفته فى محاوراتى الكثيرة مع الأخوة الشيعة .

من شك به فقد كفر
20-12-2010, 12:59 AM
نعلم بأن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم كان موحدآ بالله ومؤمنآ به ونؤمن بأنه لم يسجد لصنم
ولكن ما الحكمة من إن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يبقى لمدة 40 سنة نبيآ من الله وهو يعلم بأنه نبي ولم يٌَعلِم أحدآ التوحيد !!!

لإن الله لم يأذن له بنشر رسالته إنذاك وكذلك لم يأذن له بالبعث قبل إستكمال عدد الأنبياء والرسل الذين قبله مع أنه كان مخلوقاً قبلهم وكذلك كان نبياً
فلماذا لم يبعثه إذ كان جاهزاً للبعثه قبل نبي الله آدم !!
لنفس السبب أعلاه لم يأذن الله له

والسبب نفسه تماماً عندما لم يأذن الله له بالخروج لقتال المشركين رغم تعرضه :p1:للأذى وفي أحياناً كثيرة تعرض للقتل
وأيضاً تعرض للضغط من قبل بعض أصحابه أن يقاتل فلم يستجب لهم لإنه لم يأذن الله له لقتالهم إلى أن نزلت آية : أذن للذين ..
فأنتبه زميلنا المخالف ,,

من شك به فقد كفر
20-12-2010, 01:05 AM
لا ادري هل نصدق عدم فهمك للاحاديث ام نصدق قول الامام الصادق الصريح ان النبي ماكان يعلم انه نبي
يا زميلي افهم نحن لانتكلم عن متى كتب الله ان محمدا نبيا نحن نتكلم عن علم النبي بنبوته متى كان
والقران يخبرنا انه ماكان يعلم الايمان بنبوته الابعد ما اوحى الله اليه جبريل
فالكلام في القضاء والتقدير شيء والعلم بالشيء شيء اخر
فمثلا هذا الذي نكتبه الان انت وهذا الحوار مقضي ومقدر في علم الله وادم بين الماء والطين لكننا ولحد قبل دقائق لا انا ولا انت ولا احد سوى الله كان يعلم انه سيدور هذا الحوار بيننا
فما مكتوب ومقضي ونافذ بعلم الله شيء ومعرفتنا به شيء اخر

الجواب في المشاركة السابقة وكذلك كان في مشاركة الأخت الفاضلة ,,

... شباب ...
20-12-2010, 01:08 AM
الكمال 977
لهم تفاسير غريبة وعلى حسب هواهم نحن نتكلم عن علم المصطفى بانه نبىء قبل البعثة وهم يأتون بأحاديث قيلت بعد بعثثه .

من شك به فقد كفر
20-12-2010, 01:09 AM
هل أتفقنا نحن وأنتم بأن الله خلق نبينا الأعظم محمد :p1: وآدم بين الروح والجسد
وركزوا على الأحاديث أعلاه وبالتحديد كلمة نبي ولم يكن في ذلك الوقت رسول الله بعد ,,
فهنالك فرق بين نبي وبين رسول

من شك به فقد كفر
20-12-2010, 01:14 AM
الكمال 977
لهم تفاسير غريبة وعلى حسب هواهم نحن نتكلم عن علم المصطفى بانه نبىء قبل البعثة وهم يأتون بأحاديث قيلت بعد بعثثه .


ياوهج الأيمان أبن الدليل من أن الأنبياء يورثوا فى القرآءن الكريم لكى تقولى لادليل على حرمة ورثة الأنبياء من القرآءن فليس كل أقوال المصطفى موجودة فى القرآءن فحديث المصطفى واضح وصريح ولاتاويل وتدليس له ( نحن معشر الأنبياء لانورث ماتركنا صدقة ) وأنت تستشهد بطلب سيدنا علىّ أرض زوجته فلماذا لم يرجع الأرض لزوجته فى خلافته أو لماذا لم يطلب من سيدنا أبى بكر أو الخليفة عثمان وحتى فى خلافة الحسن لم ترجع الأرض فهل هؤلاء الجميع على خطاء .
واما بالنسبة لعلم النبىْ بالنبوة قبل بعثه والله أنا مستغرب من معتقدك هذا فأنا لم اعرف أى تعاليم تعلمتموها هذه والمشكلة تستندون بأقوال لاتدخل عقل ياأختى ورقة أبن نوفل أو زيد أو غيرهم فهناك الكثير كانوا يعلمون بقدوم نبىء عربى وخاصة الذين كانوا على دين أبراهيم الخليل اما أن يعرفوا هو محمّد بذاته فهذه لايعلمها أحد منهم وحتى المصطفى لايعلم واما حديث كنت نبيآ وآدم بين الجسد والروح قالها بعد أن أصبح رسولآ واخبره الله بذلك وأخبرنا أيضآ عن الكثير من الماضى كشرحه لقصة الانبياء وقصص القرون الاولى وأخبرنا أيضآ ن نسبه كاملآ فالله هو من علمه ذلك لأنه كان امّى لايقرأ ولايكتب وهذه الحكمة من ذلك .
والأخ من شك به والله أفضل شىء فعلته لقد أتعبتنى ويضيق صدرى لما أراك تدلس وتكذب بالروايات الموضوعة وتسب وتلعن وتكفّر فى الصحابة وزوجات المصطفى صلى الله عليه وسلم وأنا الذى أعترف بأنك أكبر معاند ومخالف عرفته فى محاوراتى الكثيرة مع الأخوة الشيعة .

عزيزي المخالف دوماً لإنك دائماً تشتت ولاتصدق سوى ماتكتبه أنت
فعليه أعطيتك أكنور ,,
أتفقنا ...؟

من شك به فقد كفر
20-12-2010, 01:31 AM
كما إنه مات على ملة إبراهيم عليه السلام ....

زيد بن عمرو مات على ملة سيدنا إبراهيم الخليل :p1: أي مامعناه إن زيد بن عمرو كان مسلماً وكان يؤمن بأن سيدنا إبراهيم هو نبي ورسول الله حسب نظرية أحاديثكم التي تقر بأن زيد بن عمرو مات على ملة سيدنا إبراهيم صح ...؟

وسيدنا إبراهيم مات على ملة من وبمن كان يؤمن قبل أن يُبعث نبيا , وبمن كان يوصي للنبي الذي يليه ..؟

أليست نبوة نبينا الأعظم محمد :p1: جائت على لسان جميع الأنبياء والرسل نبي بعد نبي أم ماذا يامخالفين ...؟

أليس في الكتب والصحف التي أنزلها الله على الرسل :p2: مذكور فيها أسم نبينا الأعظم :p1: أم ماذا ...؟

... شباب ...
20-12-2010, 01:35 AM
قل كلام سليم لكى نصدقك أما أن تاتى بكلام غريب خارج نقطة نقاشنا فلايجوز وراجع كلامك جيدآ يمكن تعرف لماذا أقم بتنبيهك .
وللتوضيح هات لنا حديث أو رواية عن المصطفى قبل أن ينزل عليه الوحى ويبعث للامة رسولآ ونبيئآ وقال أنى نبىء ورسولآ وقالها لأحد من قريش أو أحد أقاربه أو لأصحابه أو حتى لعمه أبى طالب الذى ربّاه أو للسيدة خديجة الذى كان يذهب معها للتجارة يعنى أى رواية تقول ذلك .
وكل مأتيت به فكان بعد البعثة وعلمه أياه الله لأنه ماينطق عن الهوى أن هو الا وحى يوحى .

وهج الإيمان
20-12-2010, 01:43 AM
قل كلام سليم لكى نصدقك أما أن تاتى بكلام غريب خارج نقطة نقاشنا فلايجوز وراجع كلامك جيدآ يمكن تعرف لماذا أقم بتنبيهك .
وللتوضيح هات لنا حديث أو رواية عن المصطفى قبل أن ينزل عليه الوحى ويبعث للامة رسولآ ونبيئآ وقال أنى نبىء ورسولآ وقالها لأحد من قريش أو أحد أقاربه أو لأصحابه أو حتى لعمه أبى طالب الذى ربّاه أو للسيدة خديجة الذى كان يذهب معها للتجارة يعنى أى رواية تقول ذلك .
وكل مأتيت به فكان بعد البعثة وعلمه أياه الله لأنه ماينطق عن الهوى أن هو الا وحى يوحى .
أخي مهلآ ماأتينا به كان قبل البعثه وإستمر الى حين نبوته صلى الله عليه وآله الى تحريم التبني

وهذا مانلزمكم به فلا مفر لكم لهذا اقول سلموا وأنصفوا ولاتنسوا أن عليآ عليه السلام طالب بميراث زوجته وسبق وكتبت موضوعان في أن الإمام أعلم من كل الصحابه وأنتم بأنفسكم وافقتموني على هذا فلماذا الآن لاتوافقون عليآ عندما طالب بميراث زوجته وكان رأيه في ابوبكر وعمر أنهما كاذبان غادران آثمان خائنان !!!!!!!

صحيح مسلم ج5/152

http://www.ansarweb.net/artman2/uploads/1/8.jpg

... شباب ...
20-12-2010, 02:10 AM
لاتوافقون عليآ عندما طالب بميراث زوجته وكان رأيه في ابوبكر وعمر أنهما كاذبان غادران آثمان خائنان !!!!!!!

وهج الأيمان هل أنتى متأكدة من كلامك هذا أم تنسخين ولاتعلمين ماتقولين أنتظر تأكيد كلامك هذا وخاصة قولك أن سيدنا علىّ قال للشيخين قولك هذا .

من شك به فقد كفر
20-12-2010, 02:20 AM
وهذا مفسر اخر
الفيض الكاشاني ينقل كلام المعصوم الصريح
في الكافي عن الصادق عليه السلام انّه سئل عن العلم اهو شيء يتعلّمه العالم من افواه الرجال ام في الكتاب عندكم تقرؤونه فتعلمون منه قال الأمر اعظم من ذلك واوجب اما سمعت قول الله عزّ وجلّ وكذلك { أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِى مَا الْكِتَابُ وَلاَ الإِيمَان } ثم قال أي شيء يقول اصحابكم في هذه الآية أيقرءون أنه كان في حال لا يدري ما الكتاب ولا الإِيمان فقلت لا ادري جعلت فداك ما يقولون فقال بلى قد كان في حال لا يدري ما الكتاب ولا الايمان حتّى بعث الله عزّ وجلّ الروح التي ذكر في الكتاب فما أوحاها إليه علم بها العلم والفهم وهي الروح التي يعطيها الله عزّ وجلّ من شاء فاذا اعطاها عبداً علّمه الفهم.


وهي الروح التي يعطيها الله عزّ وجلّ من شاء فاذا اعطاها عبداً علّمه الفهم

هذه جواب هذه :
\\

" قيل يا رسول الله متى كنت نبيا ؟ قال : وآدم بين الروح والجسد "

فهل خلق الله نبينا محمد :p1: نبياً وهو غير مخلوق بعد ...؟

وهج الإيمان
20-12-2010, 02:22 AM
لاتوافقون عليآ عندما طالب بميراث زوجته وكان رأيه في ابوبكر وعمر أنهما كاذبان غادران آثمان خائنان !!!!!!!

وهج الأيمان هل أنتى متأكدة من كلامك هذا أم تنسخين ولاتعلمين ماتقولين أنتظر تأكيد كلامك هذا وخاصة قولك أن سيدنا علىّ قال للشيخين قولك هذا .

أخي إطمئن أنا لاأهجر مثلما وصفتم النبي صلى الله عليه وآله بهذا


هذه روايه من صحيح مسلم إقرأ مايقول عمر عن علي
ويطلب هذا ميراث إمراته من أبيها ولاحظ أيضآ رأي
الإمام فيهما أنهما كاذبان غادران آثمان خائنان

هيا أخي وافق عليآ عليه السلام كن منصفآ


صحيح مسلم ج5/152

http://www.ansarweb.net/artman2/uploads/1/8.jpg

من شك به فقد كفر
20-12-2010, 02:30 AM
يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد ,,,

وهج الإيمان
20-12-2010, 02:32 AM
يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد ,,,



رفع الله قدرك أخي الفاضل

الكمال977
20-12-2010, 12:22 PM
هنا نسأل المعاندين متى علم الرسول انه نبي الله
هل في لحظة ولادته علم ذلك ام حين كان عمرة عشر سنين ام حين بلغ اربعين سنة ؟؟
والسؤال الاهم
كيف علم النبي انه نبي هل بالوحي ام بالفطرة ام بماذا ؟؟

=========
ثانيا لما اعطى ان النبي عهدا كما تدعون انه زيدا يرثه فلماذا لم ينفذ هذا الوعد ياترى ؟
ستقولون لان القران حرم ذلك
سنقول ان القران حرم التبني ولم يحرم التوريث
ستقولون ان القران قال واولي الارحام بعضهم اولى ببعض
سنقول اذا لماذا جعلتم من علي وارثا لمحمد وهو شرعا لايرثه
ستقولون ان السنة اخبرتنا ان علي يرث علم رسول الله
سنقول ايات القران اعم من احاديث السنة وعندكم ان القران يقضي على السنة وان السنة غير قاضية على القران
فالقران اذا يمنع توريث علي لرسول الله فلماذا جعلتموه وارثا
فاذا قلتم ان السنة تفسر القران او تنازلتم وقلتم ان السنة يمكن ان تقضي على القران
سنقول وكذلك قولنا ان السنة اتت والنبي اخبرنا ان الانبياء لايورثون وماتركوه يكون صدقة للمسلمين

الكمال977
20-12-2010, 12:36 PM
quot=الكمال977]

وهذا مفسر اخر
الفيض الكاشاني ينقل كلام المعصوم الصريح
في الكافي عن الصادق عليه السلام انّه سئل عن العلم اهو شيء يتعلّمه العالم من افواه الرجال ام في الكتاب عندكم تقرؤونه فتعلمون منه قال الأمر اعظم من ذلك واوجب اما سمعت قول الله عزّ وجلّ وكذلك { أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِى مَا الْكِتَابُ وَلاَ الإِيمَان } ثم قال أي شيء يقول اصحابكم في هذه الآية أيقرءون أنه كان في حال لا يدري ما الكتاب ولا الإِيمان فقلت لا ادري جعلت فداك ما يقولون فقال بلى قد كان في حال لا يدري ما الكتاب ولا الايمان حتّى بعث الله عزّ وجلّ الروح التي ذكر في الكتاب فما أوحاها إليه علم بها العلم والفهم وهي الروح التي يعطيها الله عزّ وجلّ من شاء فاذا اعطاها عبداً علّمه الفهم.



هذه جواب هذه :
\\





زميلي (من شك به كفر) انت اما انك لاتعرف القراءة او انك لاتفهم العربية
فالامام الصادق يقول ان محمدا لم بكن يدري انه نبي حتى بعث الله الروح وهو الملك الامين المذكور في القران
فركز على كلمة حتى
ركز على كلمة حتى بعث الله اليه الملك
متى بعث الله اليه الملك
بعثه اليه فراه حين بلغ عمره اربعين سنة

فمضمون كلام الامام الصادق يبين ان النبي ماعلم انه نبي حتى بعث الله اليه الملك بالرسالة حين بلغ اربعين سنة فقال له اقرأ فقال ما انا بقاريء




فهل خلق الله نبينا محمد :p1: نبياً وهو غير مخلوق بعد ...؟

يا زميلي ان كنت لا تعلم فانه ليس عيب ان تسأل وتتعلم
او ماخلق الله الخلق خلق القلم واللوح المحفوظ حين لم يكن هناك خلق لا ادم ولا محمد ولا احد قديم الا القديم وحده
فقال الله للقلم اكتب ماهو كائن اللى يوم القيامة فقضى الله للقلم ان يكتب بامر منه كل شيء كائن الى يوم القيامة فكل شيء حتى محاورتنا هذه قد قضاها الله في اللوح المحفوظ قبل ان يخلقنا
ومن ضمن ماقضاه الله وكتبه انه سيكون هناك نبي اسمه محمد يبعثه الله في زمان كذا في ارض كذا وجميع الاحداث التي ستجري عليه بعلم الله فالحديث ناظر الى ان محمدا كان مكتوبا انه نبي في علم الله في اللوح المحفوظ قبل خلق ادم وخلق الخلق كله
فهل فهمت الان

... شباب ...
20-12-2010, 01:18 PM
ظهر الحق وزهق الباطل
والله انكم لاتفقهون ماتعلمون وانكم معاندين مبرمجين من غير علم وورثتم ماتعتقدون به بالتواتر فقط فأنا أنتظرت حتى تجاوبى على سؤالى ورأيتك متاكدة بأن هذا قول سيدنا علىّ رضى الله عنه والمدعو المفترى الآخر بدل أن ينبهك أيدك وهذا يدل على أفتراءه الذى دآئمآ ماانبهه عليه .
أولآ ياوهج عندما تاتين بحديث شريف وسبق واِن قلنا أنتم لستم متخصصين فى تفسير القرآءن وشرح الاحاديث النبوية وماتفسيركم اِلا حسب مايتماشى مع مذهبكم فقط والدليل هذا الحديث فسرتوه حسب معتقدكم فقط فلماذا لم تأتوا بالحديث كاملآ وأليكم نص الحديث الصحيح من مسلم .

روى مسلم في صحيحه عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏أنّ ‏ ‏مالك بن أوس ‏‏حدثه قال:
أرسل إلي ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏فجئته حين تعالى النهار قال فوجدته في بيته جالسا على سرير ‏ ‏مفضيا ‏ ‏إلى ‏ ‏رماله ‏ ‏متكئا على وسادة من ‏ ‏أدم ‏، ‏فقال لي : ‏يا ‏ ‏مال ‏، ‏إنه قد ‏ ‏دف ‏ ‏أهل أبيات من قومك وقد أمرت فيهم ‏ ‏برضخ ‏ ‏فخذه فاقسمه بينهم قال قلت لو أمرت بهذا غيري قال خذه ‏ ‏يا ‏ ‏مال ‏ ‏قال فجاء ‏ ‏يرفا ‏ ‏، فقال: هل لك يا أمير المؤمنين في ‏عثمان ‏ ‏وعبد الرحمن بن عوف ‏ ‏والزبير ‏ ‏وسعد ‏ ‏فقال ‏عمر: ‏نعم فأذن لهم فدخلوا ثم جاء فقال: هل لك في ‏‏عباس ‏ ‏وعلي ‏ ‏، قال: نعم ، فأذن لهما فقال عباس: يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن ، فقال القوم أجل يا أمير المؤمنين فاقض بينهم وأرحهم ‏ ، ‏فقال ‏‏مالك بن أوس: ‏يخيل إلي أنهم قد كانوا قدموهم لذلك.
فقال ‏عمر ‏: اتئد ‏أنشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمون أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لا نورث ما تركنا صدقة قالوا نعم ثم أقبل على ‏ ‏العباس ‏ ‏وعلي ‏‏فقال: أنشدكما بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمان أنّ رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏قال: لا نورث ما تركناه صدقة ، قالا: نعم ، فقال عمر: ‏إنّ الله جل وعز كان خص رسوله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏بخاصة لم يخصص بها أحدا غيره قال ‏{‏ما ‏ ‏أفاء ‏ ‏الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول} ‏ما أدري هل قرأ الآية التي قبلها أم لا ‏ ‏، قال: فقسم رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بينكم أموال ‏ ‏بني النضير ‏ ‏، فوالله ما ‏ ‏استأثر ‏ ‏عليكم ولا أخذها دونكم حتى بقي هذا المال فكان رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يأخذ منه نفقة سنة ثم يجعل ما بقي ‏ ‏أسوة المال ‏ ‏ثم قال أنشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمون ذلك قالوا نعم ثم نشد ‏ ‏عباسا ‏ ‏وعليا ‏ ‏بمثل ما نشد به القوم أتعلمان ذلك قالا نعم قال فلما توفي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏‏أبو بكر ‏: ‏أنا ولي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏، ‏فجئتما تطلب ميراثك من ابن أخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من أبيها ، فقال‏ ‏أبو بكر: ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ (‏ما نورث ما تركناه صدقة) فرأيتماه كاذباً آثماً غادراً خائناً والله يعلم إنه لصادق بار راشد تابع للحق ، ثم توفي ‏‏أبو بكر ‏‏وأنا ولي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏وولي ‏‏أبي بكر ‏‏فرأيتماني كاذباً آثماً غادراً خائناً والله يعلم إني لصادق بار راشد تابع للحق ، فوليتها ثم جئتني أنت وهذا وأنتما جميع وأمركما واحد، فقلتما ادفعها إلينا ، فقلت: إن شئتم دفعتها إليكما على أن عليكما عهد الله أن تعملا فيها بالذي كان يعمل رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏فأخذتماها بذلك ، قال: أكذلك؟ قالا: نعم ، قال: ثم جئتماني لأقضي بينكما ، ولا والله لا أقضي بينكما بغير ذلك حتى تقوم الساعة فإن عجزتما عنها فرداها إلي.
هذا هو الحديث الصحيح كاملآ وهو حجة عليكم ولمعتقدكم ونسف لأفترآءكم .
:D والغريب أن الموضوع خصص لنسف حديث الانبياء لايورثون ولكن فضحهم الله واتو بحديث يتبث صحة الحديث وهو هذا القول .

ثم أقبل على ‏ ‏العباس ‏ ‏وعلي ‏‏فقال: أنشدكما بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمان أنّ رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏قال: لا نورث ما تركناه صدقة ، قالا: نعم



وأنظر الكلام الذى تم تكبيره حتى تتمعنى فيه جيدآ ويتمعن المخالف الآخر ولاأريد زيادة اكثر من ذلك وكما يقولون بدون تعليق ولى تعليق قوى اِن رأيتكم مازلتم مصرين على العناد وتحرفون الموضوع عن مساره وتفسرون حسب أهواءكم .

وأما تفسيركم الخاطىء لقول علىّ للشيخين كاذبان آثمان غادران خآئنان هذا الرد أليكم .

والقول بأن علياً كان يرى أبا بكر وعمر كاذبين آثمين خائنين غادرين، قول باطل بين البطلان، فاسد ظاهر الفساد، وذلك من وجوه:

أولها: أن يقال: هذا الكلام إن كان محمولا على ظاهره فهو متقدم، وحكمه بأفضليتهما متأخر، وإذا تعذر الجمع بين قولي المجتهد اعتُمد المتأخر منهما، لأنه لا يجوز أن ننسب إلى أي كان قولا ثبت بالأسانيد الصحيحة تراجعه عنه، وقد يكون التراجع لأسباب كثيرة: منها اطلاعه على ما لم يكن يعلم من الأدلة، أو تبينه لخطإ ظنه، وفساد مناط حكمه، أو ظهور وجه في الاستنباط أقوى مما اعتمد عليه.
فظهر أن الاستدلال بهذا الأثر من أبطل الباطل، والحمد لله رب العالمين.

ثانيها: أن يقال: نحن لا نسلم بأن هذا الكلام محمول على ظاهره، بل هو وارد مورد الأخذ بأسوء ما يحتمل لزومه من الفعل، مبالغة في العتاب والزجر، كمن لم يسمع نصيحة صاحبه بعدم الدخول في أمر، ثم ندم بعد أن استبان له خسارة ذلك الأمر، وغبن تلك الصفقة، فقال له صاحبه: ألم أنصحك، فنبذت قولي ورأيتني كاذبا لا أريد لك الخير أحمق لا أفهم في أمور البيع؟ وإنما أخذه بأسوء ما يُحتمل لزمه من عمله مبالغة في التقريع والتوبيخ والزجر، وإلا فلا يلزم من مخالفة الصاحب لصاحبه أن يظن فيه ذلك.
وهذا هو الذي حمل عليه كثير من العلماء ألفاظ هذا الحديث، لقوة هذا المحمل وعدم تكلفه.

ثالثها: أن يقال: إنه محمول على سبيل المشاكلة، وهي ذكر الشيء بلفظ غيره لوقوعه في صحبته لنكتة، كما في قوله تعالى: (نسوا الله فنسيهم)، وقوله أيضا: (فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم)، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله لا يمل حتى تملوا)، وقوله: الشاعر الجاهلي في معلقته الشهيرة (ألا لا يجهلن أحد علينا فنجهل فوق جهل الجاهلينا).
ومما يدل على هذا ويقويه، أن عمر بن الخطاب سمى غضب علي والعباس عليه وعلى أبي بكر بنفس ما سب به العباس عليا من كونه كاذبا آثما خائنا غادرا، حرفا بحرف، لم ينقص، ولم يزد، والنكتة في ذلك تنبيههم إلى أن غضبهم هذا إنما هو ناشئ عن سوء فهم، أو اختلاف في الرأي، أو تسرع في الحكم، ولا يستدعي أن يترتب عليه كل هذا السب، وكل هذه الخصومات، وهو محمل قوي كما ترى.

رابعها: أن يقال: أن ذلك محمول على ما يصدر من الإنسان في حالة الغضب مما لا يقره ساعة الرضى، وهذا كثير بين الناس، وكل واحد يعرف ذلك من نفسه، وهذا عندي أقوى المحامل، لما دلت عليه النصوص الشرعية من أن الغضب من الأبواب التي يدخل منها على ابن آدم من الشر ما الله به عليم، ولذلك وجدنا النبي صلى الله عليه وسلم يولي النهي عنه من العناية الشيء الكثير، فنهى أولا عن الغضب، وقال من طلب منه الوصية: لا تغضب، فعاوده مرات، كلُ ذلك يقول لا تغضب، قال الصحابي: (:ففكرت حين قال رسول الله ما قاله ، فإذا الغضب يجمع الشر كله).

أن يقال: سلمنا بأن السباب الوارد في الأثر محمول على ظاهره، فينبغي ملاحظة أن العباس أيضا سب علياً بنفس ما سب به علي أبا بكر وعمر، وأنّ علياً سب العباس أيضاً ، كما في رواية شعيب ويونسَ: (فاستب علي وعباس)، وفي رواية عقيل عن بن شهاب: (استبا) كما قال الحافظ في الفتح، فإن نحن حملنا ألفاظ هذا الأثر على ظواهرها فسيلزم من ذلك الطعن في علي أضعاف ما يلزم من الطعن في أبي بكر وعمر،

... شباب ...
20-12-2010, 01:20 PM
ظهر الحق وزهق الباطل
والله انكم لاتفقهون ماتعلمون وانكم معاندين مبرمجين من غير علم وورثتم ماتعتقدون به بالتواتر فقط فأنا أنتظرت حتى تجاوبى على سؤالى ورأيتك متاكدة بأن هذا قول سيدنا علىّ رضى الله عنه والمدعو المفترى الآخر بدل أن ينبهك أيدك وهذا يدل على أفتراءه الذى دآئمآ ماانبهه عليه .
أولآ ياوهج عندما تاتين بحديث شريف وسبق واِن قلنا أنتم لستم متخصصين فى تفسير القرآءن وشرح الاحاديث النبوية وماتفسيركم اِلا حسب مايتماشى مع مذهبكم فقط والدليل هذا الحديث فسرتوه حسب معتقدكم فقط فلماذا لم تأتوا بالحديث كاملآ وأليكم نص الحديث الصحيح من مسلم .

روى مسلم في صحيحه عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏أنّ ‏ ‏مالك بن أوس ‏‏حدثه قال:
أرسل إلي ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏فجئته حين تعالى النهار قال فوجدته في بيته جالسا على سرير ‏ ‏مفضيا ‏ ‏إلى ‏ ‏رماله ‏ ‏متكئا على وسادة من ‏ ‏أدم ‏، ‏فقال لي : ‏يا ‏ ‏مال ‏، ‏إنه قد ‏ ‏دف ‏ ‏أهل أبيات من قومك وقد أمرت فيهم ‏ ‏برضخ ‏ ‏فخذه فاقسمه بينهم قال قلت لو أمرت بهذا غيري قال خذه ‏ ‏يا ‏ ‏مال ‏ ‏قال فجاء ‏ ‏يرفا ‏ ‏، فقال: هل لك يا أمير المؤمنين في ‏عثمان ‏ ‏وعبد الرحمن بن عوف ‏ ‏والزبير ‏ ‏وسعد ‏ ‏فقال ‏عمر: ‏نعم فأذن لهم فدخلوا ثم جاء فقال: هل لك في ‏‏عباس ‏ ‏وعلي ‏ ‏، قال: نعم ، فأذن لهما فقال عباس: يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا الكاذب الآثم الغادر الخائن ، فقال القوم أجل يا أمير المؤمنين فاقض بينهم وأرحهم ‏ ، ‏فقال ‏‏مالك بن أوس: ‏يخيل إلي أنهم قد كانوا قدموهم لذلك.
فقال ‏عمر ‏: اتئد ‏أنشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمون أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لا نورث ما تركنا صدقة قالوا نعم ثم أقبل على ‏ ‏العباس ‏ ‏وعلي ‏‏فقال: أنشدكما بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمان أنّ رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏قال: لا نورث ما تركناه صدقة ، قالا: نعم ، فقال عمر: ‏إنّ الله جل وعز كان خص رسوله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏بخاصة لم يخصص بها أحدا غيره قال ‏{‏ما ‏ ‏أفاء ‏ ‏الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول} ‏ما أدري هل قرأ الآية التي قبلها أم لا ‏ ‏، قال: فقسم رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏بينكم أموال ‏ ‏بني النضير ‏ ‏، فوالله ما ‏ ‏استأثر ‏ ‏عليكم ولا أخذها دونكم حتى بقي هذا المال فكان رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يأخذ منه نفقة سنة ثم يجعل ما بقي ‏ ‏أسوة المال ‏ ‏ثم قال أنشدكم بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمون ذلك قالوا نعم ثم نشد ‏ ‏عباسا ‏ ‏وعليا ‏ ‏بمثل ما نشد به القوم أتعلمان ذلك قالا نعم قال فلما توفي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏‏أبو بكر ‏: ‏أنا ولي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏، ‏فجئتما تطلب ميراثك من ابن أخيك ويطلب هذا ميراث امرأته من أبيها ، فقال‏ ‏أبو بكر: ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ (‏ما نورث ما تركناه صدقة) فرأيتماه كاذباً آثماً غادراً خائناً والله يعلم إنه لصادق بار راشد تابع للحق ، ثم توفي ‏‏أبو بكر ‏‏وأنا ولي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏وولي ‏‏أبي بكر ‏‏فرأيتماني كاذباً آثماً غادراً خائناً والله يعلم إني لصادق بار راشد تابع للحق ، فوليتها ثم جئتني أنت وهذا وأنتما جميع وأمركما واحد، فقلتما ادفعها إلينا ، فقلت: إن شئتم دفعتها إليكما على أن عليكما عهد الله أن تعملا فيها بالذي كان يعمل رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏فأخذتماها بذلك ، قال: أكذلك؟ قالا: نعم ، قال: ثم جئتماني لأقضي بينكما ، ولا والله لا أقضي بينكما بغير ذلك حتى تقوم الساعة فإن عجزتما عنها فرداها إلي.
هذا هو الحديث الصحيح كاملآ وهو حجة عليكم ولمعتقدكم ونسف لأفترآءكم .
:D والغريب أن الموضوع خصص لنسف حديث الانبياء لايورثون ولكن فضحهم الله واتو بحديث يتبث صحة الحديث وهو هذا القول .

ثم أقبل على ‏ ‏العباس ‏ ‏وعلي ‏‏فقال: أنشدكما بالله الذي بإذنه تقوم السماء والأرض أتعلمان أنّ رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏قال: لا نورث ما تركناه صدقة ، قالا: نعم



وأنظر الكلام الذى تم تكبيره حتى تتمعنى فيه جيدآ ويتمعن المخالف الآخر ولاأريد زيادة اكثر من ذلك وكما يقولون بدون تعليق ولى تعليق قوى اِن رأيتكم مازلتم مصرين على العناد وتحرفون الموضوع عن مساره وتفسرون حسب أهواءكم .

وأما تفسيركم الخاطىء لقول علىّ للشيخين كاذبان آثمان غادران خآئنان هذا الرد أليكم .

والقول بأن علياً كان يرى أبا بكر وعمر كاذبين آثمين خائنين غادرين، قول باطل بين البطلان، فاسد ظاهر الفساد، وذلك من وجوه:

أولها: أن يقال: هذا الكلام إن كان محمولا على ظاهره فهو متقدم، وحكمه بأفضليتهما متأخر، وإذا تعذر الجمع بين قولي المجتهد اعتُمد المتأخر منهما، لأنه لا يجوز أن ننسب إلى أي كان قولا ثبت بالأسانيد الصحيحة تراجعه عنه، وقد يكون التراجع لأسباب كثيرة: منها اطلاعه على ما لم يكن يعلم من الأدلة، أو تبينه لخطإ ظنه، وفساد مناط حكمه، أو ظهور وجه في الاستنباط أقوى مما اعتمد عليه.
فظهر أن الاستدلال بهذا الأثر من أبطل الباطل، والحمد لله رب العالمين.

ثانيها: أن يقال: نحن لا نسلم بأن هذا الكلام محمول على ظاهره، بل هو وارد مورد الأخذ بأسوء ما يحتمل لزومه من الفعل، مبالغة في العتاب والزجر، كمن لم يسمع نصيحة صاحبه بعدم الدخول في أمر، ثم ندم بعد أن استبان له خسارة ذلك الأمر، وغبن تلك الصفقة، فقال له صاحبه: ألم أنصحك، فنبذت قولي ورأيتني كاذبا لا أريد لك الخير أحمق لا أفهم في أمور البيع؟ وإنما أخذه بأسوء ما يُحتمل لزمه من عمله مبالغة في التقريع والتوبيخ والزجر، وإلا فلا يلزم من مخالفة الصاحب لصاحبه أن يظن فيه ذلك.
وهذا هو الذي حمل عليه كثير من العلماء ألفاظ هذا الحديث، لقوة هذا المحمل وعدم تكلفه.

ثالثها: أن يقال: إنه محمول على سبيل المشاكلة، وهي ذكر الشيء بلفظ غيره لوقوعه في صحبته لنكتة، كما في قوله تعالى: (نسوا الله فنسيهم)، وقوله أيضا: (فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم)، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله لا يمل حتى تملوا)، وقوله: الشاعر الجاهلي في معلقته الشهيرة (ألا لا يجهلن أحد علينا فنجهل فوق جهل الجاهلينا).
ومما يدل على هذا ويقويه، أن عمر بن الخطاب سمى غضب علي والعباس عليه وعلى أبي بكر بنفس ما سب به العباس عليا من كونه كاذبا آثما خائنا غادرا، حرفا بحرف، لم ينقص، ولم يزد، والنكتة في ذلك تنبيههم إلى أن غضبهم هذا إنما هو ناشئ عن سوء فهم، أو اختلاف في الرأي، أو تسرع في الحكم، ولا يستدعي أن يترتب عليه كل هذا السب، وكل هذه الخصومات، وهو محمل قوي كما ترى.

رابعها: أن يقال: أن ذلك محمول على ما يصدر من الإنسان في حالة الغضب مما لا يقره ساعة الرضى، وهذا كثير بين الناس، وكل واحد يعرف ذلك من نفسه، وهذا عندي أقوى المحامل، لما دلت عليه النصوص الشرعية من أن الغضب من الأبواب التي يدخل منها على ابن آدم من الشر ما الله به عليم، ولذلك وجدنا النبي صلى الله عليه وسلم يولي النهي عنه من العناية الشيء الكثير، فنهى أولا عن الغضب، وقال من طلب منه الوصية: لا تغضب، فعاوده مرات، كلُ ذلك يقول لا تغضب، قال الصحابي: (:ففكرت حين قال رسول الله ما قاله ، فإذا الغضب يجمع الشر كله).

أن يقال: سلمنا بأن السباب الوارد في الأثر محمول على ظاهره، فينبغي ملاحظة أن العباس أيضا سب علياً بنفس ما سب به علي أبا بكر وعمر، وأنّ علياً سب العباس أيضاً ، كما في رواية شعيب ويونسَ: (فاستب علي وعباس)، وفي رواية عقيل عن بن شهاب: (استبا) كما قال الحافظ في الفتح، فإن نحن حملنا ألفاظ هذا الأثر على ظواهرها فسيلزم من ذلك الطعن في علي أضعاف ما يلزم من الطعن في أبي بكر وعمر،

وهج الإيمان
20-12-2010, 02:18 PM
الأخ الكريم سيدا شاب الجنه لاتفرح المقصود أنهم سمعوا هذا عن رسول الله صلى الله عليه وآله على لسان أبوبكر

لهذا قالا نعم ، وبعد إن قال أبوبكر هذا كان رأي الإمام أنه كاذب غادر آثم خائن في حديثه هذا وفي شخصيته

هو وعمر سأضع راي الإمام في هذا الحديث مره أخرى


صحيح مسلم ج5/152


http://www.ansarweb.net/artman2/uploads/1/8.jpg



وهذا الدليل على صحة كلامي :

قال الحافظ جلال الدين السيوطي (ت 911): «أخرج أبو القاسم البغوي وأبو بكر الشافعي في فوائده وابن عساكر عن عائشة رضي اللّه عنها قالت: لما توفي رسول اللّه عليه الصلاة والسلام . . . اختلفوا في ميراثه، فما وجدوا عند أحد من ذلك علماً. فقال أبو بكر: سمعت رسول اللّه عليه الصلاة والسلام يقول: إنّا معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة»



هيا كن منصفآ وقر بالحقيقه ووافق عليآ عليه السلام عندما جاء يطالب بميراث زوجته فلو كان النبي

صلى الله عليه وآله لايورث لماجهل عليآ عليه السلام هذا وهو أعلم من كل الصحابه

وهج الإيمان
20-12-2010, 02:25 PM
زميلي (من شك به كفر) انت اما انك لاتعرف القراءة او انك لاتفهم العربية
فالامام الصادق يقول ان محمدا لم بكن يدري انه نبي حتى بعث الله الروح وهو الملك الامين المذكور في القران
فركز على كلمة حتى
ركز على كلمة حتى بعث الله اليه الملك
متى بعث الله اليه الملك
بعثه اليه فراه حين بلغ عمره اربعين سنة

فمضمون كلام الامام الصادق يبين ان النبي ماعلم انه نبي حتى بعث الله اليه الملك بالرسالة حين بلغ اربعين سنة فقال له اقرأ فقال ما انا بقاريء




غير صحيح هذا فهمك أنت هو نبي وبحديث صحيح كنت نبيآ وآدم بين الروح والجسد ، ولاتحرفوا مسار الموضوع


حتى لو لم يكن نبيآ حينما تبنى زيد فقد إستمر تبني زيد الى نبوته ولم يشهد أحدآ أنه لايورثه إذا كانت هناك آيه في هذا نزلت قبل تحريم التبني هاتها ولن تستطيع

يا زميلي ان كنت لا تعلم فانه ليس عيب ان تسأل وتتعلم
او ماخلق الله الخلق خلق القلم واللوح المحفوظ حين لم يكن هناك خلق لا ادم ولا محمد ولا احد قديم الا القديم وحده
فقال الله للقلم اكتب ماهو كائن اللى يوم القيامة فقضى الله للقلم ان يكتب بامر منه كل شيء كائن الى يوم القيامة فكل شيء حتى محاورتنا هذه قد قضاها الله في اللوح المحفوظ قبل ان يخلقنا
ومن ضمن ماقضاه الله وكتبه انه سيكون هناك نبي اسمه محمد يبعثه الله في زمان كذا في ارض كذا وجميع الاحداث التي ستجري عليه بعلم الله فالحديث ناظر الى ان محمدا كان مكتوبا انه نبي في علم الله في اللوح المحفوظ قبل خلق ادم وخلق الخلق كله
فهل فهمت الان


هذه كلامكم لايلزمنا ، الرجاء عدم تغيير مسار الموضوع

الكمال977
21-12-2010, 01:50 AM
يا وهج الايمان
هل عندما خلق الله وقضى ذريته واسمائهم وهو بين الماء والطين قضى ان من بني ادم ستكون مخلوقة اسمها في الانترنت وهج الايمان ام انه الله ماقضى ذلك ولم يكن يعلم به حتى ولدت انت وكبرت ودخلت عالم الانترنت وتسميت بهذا الاسم
فان اخترت الثاني تكونين هحاشاك قدا اتهمت الله سبحانه بالجهل وخرجت من الايمان الى الكفر
اما ان اخترت الاول
فاقول اذا انت كنت وهج الايمان وادم بين الماء والطين
فهل انت كنت تعلمين هذا منذ ذلك الحين اي انك وهج الايمان ام انك علمته لما ولدت بعد الاف السنين وكبرت وترعرت فاخترت اسم وهج الايمان كاسما لك في الانترنت

انتظر جواب بلا لف ولادوران ولاتهرب
اجيبي على السؤال ودعي عنك التعليق على حديث النبوة لاحقا

المعتمد في التاريخ
21-12-2010, 04:31 AM
تحية لكي أختي الكريمة
وشكرا على موضوعك
لكن هناك مشكل في أن أقبل كلام
وهو عدم توثيقك لكلامك بأي حديث للرسول الكريم
حتى و إن كان ضعيفا و لو حتى كلام شيخ
على طريقتك أختي الكريمة
فحديث عدم توريث الأنبياء
سينسف ملايين المرات
دمتم في خير
ـ


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
بل القرآن ينسف حديث أبا بكر وورث سليمان داود
قال ربي هب لي من لدنك وليا يرثني ويرث من آل يعقوب.
أنتم تقولون حسبنا كتاب الله
وإذا بكم الأن تقولون حسبنا سنة أبو بكر
لأن عمر رد الارض إلى أهلها

المعتمد في التاريخ
21-12-2010, 04:37 AM
يا وهج الايمان
هل عندما خلق الله وقضى ذريته واسمائهم وهو بين الماء والطين قضى ان من بني ادم ستكون مخلوقة اسمها في الانترنت وهج الايمان ام انه الله ماقضى ذلك ولم يكن يعلم به حتى ولدت انت وكبرت ودخلت عالم الانترنت وتسميت بهذا الاسم
فان اخترت الثاني تكونين هحاشاك قدا اتهمت الله سبحانه بالجهل وخرجت من الايمان الى الكفر
اما ان اخترت الاول
فاقول اذا انت كنت وهج الايمان وادم بين الماء والطين
فهل انت كنت تعلمين هذا منذ ذلك الحين اي انك وهج الايمان ام انك علمته لما ولدت بعد الاف السنين وكبرت وترعرت فاخترت اسم وهج الايمان كاسما لك في الانترنت

انتظر جواب بلا لف ولادوران ولاتهرب
اجيبي على السؤال ودعي عنك التعليق على حديث النبوة لاحقا

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله على نعمة العقل

النبي صلى الله عليه واله وسلم يقول كنت نبيا وأنت تقول هو لا يعلم أنه نبي؟؟؟؟؟؟
فعلى فرض ان الأخت لم تكن تدري وأنت لا تدري لكن النبي صلى الله عليه واله وسلم يدري. وعندكم نصوص أنه كان يعلم فلا تضحك على احد بهكذا مناقشات تضحك الثكلى يا عزيزي.

وهج الإيمان
21-12-2010, 04:52 AM
أحسنت أخي المعتمد في التاريخ

المصطفى صلى الله عليه وآله قال هذا بلسانه أنه كان يعلم بنبوته وأنه كان نبيآ وآدم بين الروح والجسد فهل كذبنا عليه !!!!!
- كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد
الراوي: ميسرة الفجر وابن أبي الجدعاء و ابن عباس المحدث: السيوطي (http://www.dorar.net/mhd/911)- المصدر: الجامع الصغير (http://www.dorar.net/book/14540&ajax=1) - الصفحة أو الرقم:6424
خلاصة حكم المحدث: صحيح

... شباب ...
21-12-2010, 01:01 PM
المعتمد فى التاريخ الأنبياء يرثوا العلم والنبوة وليس المال والأراضى والبيوت نحن حسبنا كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم التى مااِن تمسكنا بهما فلن نضل أبدآ من بعده كما قال المصطفى .

وهج الأيمان لم أكن أعرف عليكى اللف والدوران فماذا أصابك .

المعتمد في التاريخ
21-12-2010, 01:06 PM
المعتمد فى التاريخ الأنبياء يرثوا العلم والنبوة وليس المال والأراضى والبيوت نحن حسبنا كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم التى مااِن تمسكنا بهما فلن نضل أبدآ من بعده كما قال المصطفى .

وهج الأيمان لم أكن أعرف عليكى اللف والدوران فماذا أصابك .

كذبت على كتاب الله
وكذبت على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم.

القرآن أطلق ولم يقيد فعلام قيدتها
ثم ما الذي ورثه سليمان من داود؟
العلم أم النبوة
لقد كان سليمان عالما نبيا في زمن أبيه
وقد قال عز وجل وكلا أتينا حكما وعلما....

أبو الليث
21-12-2010, 01:17 PM
لإن الله لم يأذن له بنشر رسالته إنذاك وكذلك لم يأذن له بالبعث قبل إستكمال عدد الأنبياء والرسل الذين قبله مع أنه كان مخلوقاً قبلهم وكذلك كان نبياً
فلماذا لم يبعثه إذ كان جاهزاً للبعثه قبل نبي الله آدم !!
لنفس السبب أعلاه لم يأذن الله له



عجبتني هذه كان مخلوق قبلهم ......

أبو الليث
21-12-2010, 01:22 PM
زيد بن عمرو مات على ملة سيدنا إبراهيم الخليل :p1: أي مامعناه إن زيد بن عمرو كان مسلماً وكان يؤمن بأن سيدنا إبراهيم هو نبي ورسول الله حسب نظرية أحاديثكم التي تقر بأن زيد بن عمرو مات على ملة سيدنا إبراهيم صح ...؟

وسيدنا إبراهيم مات على ملة من وبمن كان يؤمن قبل أن يُبعث نبيا , وبمن كان يوصي للنبي الذي يليه ..؟

أليست نبوة نبينا الأعظم محمد :p1: جائت على لسان جميع الأنبياء والرسل نبي بعد نبي أم ماذا يامخالفين ...؟

أليس في الكتب والصحف التي أنزلها الله على الرسل :p2: مذكور فيها أسم نبينا الأعظم :p1: أم ماذا ...؟




حصل تحريف بالكتب كالتوراة والإنجيل ....
ولم يكن النبي محمد عالمآ بكل ما سبقه ولكن الله أخبره بالقرأن الكريم

قال تعالى ( نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ ))

أبو الليث
21-12-2010, 01:33 PM
المعتمد من التاريخ
النبي صلى الله عليه واله وسلم يقول كنت نبيا وأنت تقول هو لا يعلم أنه نبي؟؟؟؟؟؟
فعلى فرض ان الأخت لم تكن تدري وأنت لا تدري لكن النبي صلى الله عليه واله وسلم يدري. وعندكم نصوص أنه كان يعلم فلا تضحك على احد بهكذا مناقشات تضحك الثكلى يا عزيزي.



كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد ,,,
وهذا معناه :
العرباض بن سارية السلمي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : إني عند الله في أم الكتاب لخاتم النبيين ، وإن آدم عليه السلام لمنجدل في طينته . رواه الإمام أحمد

بدون تعليق

... شباب ...
21-12-2010, 01:49 PM
لاتتهم الناس بالكذب ربما انت لاتعى ماتقول وتكون أنت الكذاب وأنت جاوبت نفس جوابى فالأنبياء ورثوا العلم والنبوة وسليمان عليه السلام ورث النبوّة والعلم معآ فأين الكذب الذى كذبته أو انتم هكذا عندما تجدون من يردكم على اعقابكم على طول الشتم .

وهج الإيمان
21-12-2010, 02:11 PM
لاتتهم الناس بالكذب ربما انت لاتعى ماتقول وتكون أنت الكذاب وأنت جاوبت نفس جوابى فالأنبياء ورثوا العلم والنبوة وسليمان عليه السلام ورث النبوّة والعلم معآ فأين الكذب الذى كذبته أو انتم هكذا عندما تجدون من يردكم على اعقابكم على طول الشتم .


ياأخانا النبي صلى الله عليه وآله قال زيد يرثني وأرثه فهل زيد عالم حتى يرثه ياأخي لاتردد كالمبرمجين

ولاتفسر على هواك

وهج الإيمان
21-12-2010, 02:13 PM
لف ودوران الى الآن من المخالفين

وهج الإيمان
21-12-2010, 02:14 PM
حصل تحريف بالكتب كالتوراة والإنجيل ....
ولم يكن النبي محمد عالمآ بكل ما سبقه ولكن الله أخبره بالقرأن الكريم

قال تعالى ( نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ ))


سبحان الله يعلم غيره به ولايعلم عن نفسه !!!!!!

كفاكم إستخفاف بعقول الناس

وهج الإيمان
21-12-2010, 02:16 PM
كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد ,,,
وهذا معناه :
العرباض بن سارية السلمي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : إني عند الله في أم الكتاب لخاتم النبيين ، وإن آدم عليه السلام لمنجدل في طينته . رواه الإمام أحمد

بدون تعليق


الحديث واضح وضوح الشمس

أبو الليث
21-12-2010, 02:23 PM
وهج الإيمان
ياأخانا النبي صلى الله عليه وآله قال زيد يرثني وأرثه فهل زيد عالم حتى يرثه ياأخي لاتردد كالمبرمجين




المعلوم إن زيدآ إستشهد قبل وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ,,,
فهل ورث الرسول صلى الله عليه وسلم منه أي شيء ..
فإن كان فد ورث منه شيئآ فأحضروه بالدليل ,,

وهج الإيمان
21-12-2010, 02:43 PM
المعلوم إن زيدآ إستشهد قبل وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم ,,,
فهل ورث الرسول صلى الله عليه وسلم منه أي شيء ..
فإن كان فد ورث منه شيئآ فأحضروه بالدليل ,,


نعرف هذا يعني الآن تحسب نفسك أتيت بمعلومه جديده

كلمة المصطفى صلى الله عليه وآله واضحه المقصود أنه إبنه يورثه ويرث منه و لم يحرم التبني إلا السنه 5 هـ ولم يستشهد زيد إلا بعد تحريم التبني ، فعليه طلبك لامعنى له بل أنا من طلبت آيه تقول أنه لايرث المصطفى صلى الله عليه وآله لأنه إستمر في تبنيه وأنه يورثه ويرثه بعد أن أصبح نبيآ على كلامكم الى السنه 5 هـ الى تحريم التبني ولم نجد منكم شيئ ، وهذا جزاء من كذب القرآن وكذب بنت نبيه صلى الله عليه وآله وعليآ عليه السلام وصدق ابوبكر

وهج الإيمان
21-12-2010, 02:51 PM
آيات كتاب الله ياحملة شعار حسبنا كتاب الله لاتصمد مع مازعمه ابوبكر

{وورث سليمان داود} سورة النمل 16
{فهب لي من لدنك وليا يرثني ويرث من آل يعقوب}.سورة مريم6 {أولوا الأرحام بعضهم أولي ببعض في كتاب الله} سورة الأنفال 75
: {يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظّ الأنثيين} سورة النساء 11
: {إن ترك خيرا الوصية للوالدين والأقربين بالمعروف حقا على المتقين} سورة البقرة 180

من شك به فقد كفر
21-12-2010, 06:12 PM
كذبت على كتاب الله
وكذبت على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم.

القرآن أطلق ولم يقيد فعلام قيدتها
ثم ما الذي ورثه سليمان من داود؟
العلم أم النبوة
لقد كان سليمان عالما نبيا في زمن أبيه
وقد قال عز وجل وكلا أتينا حكما وعلما....

هم لايفهمون ما في كتبهم
\\
كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد
الراوي: ميسرة الفجر وابن أبي الجدعاء و ابن عباس المحدث: السيوطي (http://www.dorar.net/mhd/911)- المصدر: الجامع الصغير (http://www.dorar.net/book/14540&ajax=1) - الصفحة أو الرقم:6424
خلاصة حكم المحدث: صحيح

من شك به فقد كفر
21-12-2010, 06:13 PM
عجبتني هذه كان مخلوق قبلهم ......


كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد
الراوي: ميسرة الفجر وابن أبي الجدعاء و ابن عباس المحدث: السيوطي (http://www.dorar.net/mhd/911)- المصدر: الجامع الصغير (http://www.dorar.net/book/14540&ajax=1) - الصفحة أو الرقم:6424
خلاصة حكم المحدث: صحيح

من شك به فقد كفر
21-12-2010, 06:45 PM
حصل تحريف بالكتب كالتوراة والإنجيل ....
ولم يكن النبي محمد عالمآ بكل ما سبقه ولكن الله أخبره بالقرأن الكريم

قال تعالى ( نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ ))

وأنا كذلك أعجبتني كلمة حصل تحريف ولم يكن يعلم :p1: مافي التوراة والإنجيل !!!
هل أنت تعي ماتكتبه يازميلنا ؟؟
رسول الله :p1: يقول :
كنت نَبِيًّا وآدم بين الروح والجسد

1) هل كان رسول الله :p1: يمزح عندما قال هكذا كلام ؟
2) أم كان :p1: يكذب حاشاه ؟
3) هل تعرف معنى كنت نَبِيًّا وآدم بين الجسد والروح ؟
4) هل تعرف ماهو معنى سيد الأنبياء والمرسلين ؟

أقول لك بأن الله خلق آدم :p1: ولم يصبح بعد نَبِيًّا
وسجدت له :p1: الملائكة ولم يصبح بعد نَبِيًّا
وأدخله وزوجه :p1: الجنة ولم يصبح بعد نَبِيًّا
وأخرجه وزوجه :p1: منها ولم يصبح بعد نَبِيًّا
إلى أن أنزله الله إلى الأرض حينها صار نَبِيًّا
وكل هذه الفترة الطويلة التي سبقت نبوة آدم كان نبينا الأعظم نَبِيًّا
ونبينا الأعظم :p1: قبل أن يكون لآدم روح كان نَبِيًّا خلقه نَبِيًّا
معناه نبينا الأعظم :p1: أفضل من سيدنا آدم حيث إنه لم يصبح نَبِيًّا منذ أن خلقه الله إلى أن أنزله الله مع حواء وإبليس إلى الأرض
بينما نَبِيًّنا الأعظم :p1: كان نَبِيًّا وهو في السماااااااااااااااء قبل آآآآآآآآآآآآآدم

بدأت أشك بأنكم تؤمنون بنبي غير نبينا الأعظم محمد :p1: ؟؟
نبي ليس سيد الأنبياء والمرسلين ؟؟
النبي لديكم لايعرف أي شيء ولايعلم أي شيء والأنبياء لديهم خصائص أفضل منه
عجيب أمركم

من شك به فقد كفر
21-12-2010, 06:59 PM
ملاحظة للزميل المحترم صاحب المعرف سيدا شباب الجنة :
أنا سبق وبلغتك بأنني أعطيتك أكنور _إضافة العضو لقائمة التجاهل_
للأسباب التي ذكرتها في مشاركة سابقة
أي إنني لاأشاهد ماتكتبه لي فلا تتعب أصابعك الجميلة لإنني لاأرى أي شيء سوى أسمك ومكتوب بجانبه لايمكنك مشاهدة مشاركة هذا العضو لإنه في قائمة التجاهل لديك,,
لهذا أحببت أن أنبهك لإنني خائف على أناملك الجميلة ,,

من شك به فقد كفر
21-12-2010, 07:23 PM
نطالبكم بآية تثبت بأن الأنبياء لايورثون ...؟؟

وأتحداكم أنتم وشيوخكم وعلمائكم من المتأخرين والمتقدمين
_ مع إحترامي لهم _
أن يجدوا آية تقر بمازعمه أبو بكر إن الأنبياء لايورثون ؟؟

وإلى أن تجدوا آية قرآنية تثبت ماقاله
سوف يبقى الأنبياء يرثون

وهذه المقولة ستبقى مرفوعة ودليلاً على إمكانية ميراث الأنبياء
\\
إشهدوا إنه حر وأنه ابني يرثني وأرثه‏

بالإضافة إلى باقي الآيات التي جاء فيها بأن الأنبياء يرثون ويورثون وتثبت حقهم بالميراث وتثبت حق ذويهم بميراثهم

ألا لعنة الله على الظالمين

... شباب ...
21-12-2010, 09:41 PM
من شك به فقد كفر والله حتى أنا أخرجتك من راسى وهل تعرف لماذا لانى فى السابق حاورت الكثير من المستشرقين فسبحان الله نفس الحوارات التى معك كانت معهم فالمستشرقين متفقهين فى الدين وفى القرآءن وفى الأحاديث الشريفة فلايأتو لك ألا بآية فيها متشابهات أو بحديثثين مختلفين ويقولون أظروا لدينكم فهو متناقض فانت كذلك دآئمآ مواضيعك أحاديث شريفة تطعن فيها وفى نفس الوقت تقول هذه احاديثكم ومن كتبكم وتاتى بتفسير آية قرأءنية وتقول هذا تفسيركم فهذا ماعرفته عليك فانت لافائدة من مواضيعك فكلها طعن وتدليس .

ومن تدليساتك تطالب بآية قرآءنية بأن الأنبياء لايورثون وتتجاهل الحديث الشريف الذى يقول ( نحن الانبياء لانورث ماتركنا صدقة ) ثم ياشاطر هل تأتى لنا بآية تؤكد بان الانبياء يورثوا الأموال والبيوت والأراضى وماالآيات التى تقول ( وورث سليما داوود ) ( يرثنى ويرث من آل يعقوب ) فهذه جاوبنا عليها بانها ورثة النبوة والعلم .
وأنا قد وضعتك فى قآئمة الذين ( فمال هؤلاء القوم لايكادون يفقهون حديثآ )

من شك به فقد كفر
21-12-2010, 10:18 PM
يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد ,,

الكمال977
21-12-2010, 11:58 PM
الزميل المعتمد في التاريخ انما تضرب الامثال للقياس
والظاهر انك مافهمت المثال
لنفترض ان اباك من مواليد عام 1950
ولنفترض انك من مواليد 1980
وانت الان في العام 2010 عمرك ثلاثونو سنة
فهل انت عندما تقول انك كنت نطفة في ظهر ابيك في العام 1955فهل هذا يعني انك كنت مخلوقا في العام 1955وانك كنت تعلم في ذلك العام انك نطفة وانك ستولد بعد حين من الزمن
ام انك ماعلمت ذلك الا بعد ولادتك وبعد ان كبرت واصبحت تدرك هذا المعنى

فحديث الرسول انه كان نبيا وادم بين الماء والطين لادلاة فيه ابدا انه بعد ان خلق الله ادم ان محمدا كطان يعلم انه نبي في ذلك الوقت بعد فيه دليل على ان محمدا بعد ان اصبح نبيا بعد الاربعين من عمر ولادته اخبره الله ان الله افترضه نبيا وادم بين الماء والطين
وهنا اسألك بعد ان خلق الله ادم ماذا كان محمد عليه الصلاة والسلام
افترض انك ستحاول ان تجيب باحسن جواب عندك فتقول ان محمدا كان نطفة في ظهر ادم لما خلق الله ادم
فسأقول لك حينها وهل النطفة لها القدرة على العلم لكم تعلم ؟؟
ام ان المنطقي ان هذه النطفة انتقلت من اب الى اب وصولا الى عبدالله ابو النبي فلما وضعها في رحم فاطمة امتزجت مع نصفها الاخر بويضة امنة فحملت امه امنة في رحمها فكان مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِّنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاء إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ

فلا النطفة تعلم ولا العلقة تعلم ولا المضغة تعلم الا اذا كان طفلا ثم بلغ اشده فانه حينها فقط سيعلم

اذا السؤال المكرر
متى علم النبي انه نبي
هل عندما كان نطفة ام عندما كان علقة ام عندما كان مضغة ام عندما كان طفلا ام عندما بلغ اشده وبلغ اربعين سنة

نريد جوابا ولا نريد حديثا عاما يحتاج الى تفسير
==========

مثال اخر
انا الان اقول وانا على يفين انني كنت انسانا وادم بين الماء والطين
فهل كلامي صحيح ؟؟
وهل هذا يدل على انني كنت اعلم انني انسان حتى قبل ان اخلق

انتظر الجواب ولا جواب..

وهج الإيمان
22-12-2010, 12:35 AM
لاجواب الى الآن أتيناكم بقول المصطفى صلى الله عليه وآله أنه كان يعلم بنبوته وقلنا لكم كيف يعلم غيره به ولايعلم عن نفسه

شرحنا وكررنا وطالبناكم بآية تنفي توريث النبي لزيد قبل تحريم التبني ولم تجلبوا شيئآ وهذا دليل أن المصطفى صلى الله عليه وآله يورث ومازال زيد في نفس الحكم قبل تحريم التبني


يرفع لكل سني منصف

ايتام علي
22-12-2010, 01:07 AM
قلتيها اختي الكريمة من قبل فقط اللف والدوران هم بارعون جدا بهما

وهج الإيمان
22-12-2010, 01:08 AM
قلتيها اختي الكريمة من قبل فقط اللف والدوران هم بارعون جدا بهما


حياك الله أخي الكريم

نعم بارعون في اللف والدوران لأن الحديث خر صريعآ والترقيعات كثرت في الموضوع كما نرى

الكمال977
22-12-2010, 01:10 AM
لاجواب الى الآن أتيناكم بقول المصطفى صلى الله عليه وآله أنه كان يعلم بنبوته وقلنا لكم كيف يعلم غيره به ولايعلم عن نفسه

شرحنا وكررنا وطالبناكم بآية تنفي توريث النبي لزيد قبل تحريم التبني ولم تجلبوا شيئآ وهذا دليل أن المصطفى صلى الله عليه وآله يورث ومازال زيد في نفس الحكم قبل تحريم التبني


يرفع لكل سني منصف

ليست مشكلتنا انكم تتعمدون عدم فهم الحديث
فلنبي ابدا لم يقل انه كان يعلم انه كان نبيا وادم بين الماء والطين
بل قال اخبارا انه كان نبيا وادم بين الماء والطين
ونحن سألناكم مرارا وتكرارا كيف عرف محمد انه كان نبيا وادم بين الماء والطين ومتى علم ذلك
هل علمه بعد ان بلغ اربعون سنة فاتاه الوحي واخبره ان الله قد قضى انه نبي منذ ان كان ادم بين الماء والطين
ام انه عرف ذلك وهو نطفة او جنين في بطن امه
ام انه عرف ذلك لما كان عمر 12 سنة

هل هذه الاسئلة صعبة عليكم فلا نجدكم تستطيعون الاجابة عليها
مع ملاحظة ان امامكم الصادق بين بوضوح لا لبس فيه ان محمد لم يكن ماهو الايمان بالله ونبوة محمد قبل ان يأتيه الوحي من الله سبحانه لكنكم لاتقبلون الا بما تهواهخ انفسكم من احاديث حتى من ادعيتم عصمتهم

وهج الإيمان
22-12-2010, 01:17 AM
الأخ المحترم الكمال

مع تجاوزك في الرد لكن أقول

إفترض أنني سلمت بأنه لايعلم أنه نبي لقد إستمر تبني زيد الى نبوته يعني الآن أصبح يعرف أنه نبي

هات آيه تقول أنه لايورث في هذه الفتره قبل نزول آية تحريم التبني ولن تجد وعليه فهو يورث

ايتام علي
22-12-2010, 01:18 AM
وانا سئلتكم مرارا كيف عرف نبي الله عيسى انه نبي وهو مازال في المهد

وهج الإيمان
22-12-2010, 01:22 AM
وانا سئلتكم مرارا كيف عرف نبي الله عيسى انه نبي وهو مازال في المهد

لن تجد إجابه إلا من منصف سني فقط

من شك به فقد كفر
22-12-2010, 01:35 AM
الزميل المعتمد في التاريخ انما تضرب الامثال للقياس
والظاهر انك مافهمت المثال
لنفترض ان اباك من مواليد عام 1950
ولنفترض انك من مواليد 1980
وانت الان في العام 2010 عمرك ثلاثونو سنة
فهل انت عندما تقول انك كنت نطفة في ظهر ابيك في العام 1955فهل هذا يعني انك كنت مخلوقا في العام 1955وانك كنت تعلم في ذلك العام انك نطفة وانك ستولد بعد حين من الزمن
ام انك ماعلمت ذلك الا بعد ولادتك وبعد ان كبرت واصبحت تدرك هذا المعنى


قول النبي الأعظم :p1: ليس مثال ولم يقل كلامه عندما أصبح يهجر أو غلبه وجع حاشاه إنتبه زميلنا

هذا السؤال تسأله والمثال الذي تضربه لمن لايزال بعد نطفة في ظهر أبيه

بينما قول النبي الأعظم :p1: إخبار وليس مثال إنتبه زميلنا
كان نبياً قبل أن تكون لسيدنا آدم روح

أسألك إذا كان نبينا الأعظم :p1: نبياً وسيدنا آدم لايزال طين فكيف أصبح نبياً وهو لايزال على حسب مثالك أعلاه نطفة في ظهر والده عبد الله أبن عبد المطلب عليهما السلام الذي لم يولد بعد في ذلك المكان وإنما ولد بعد ملايين السنين وكان ينتقل فيها نبينا الأعظم :p1: ظهر عن ظهر نبي عن نبي حتى أُخرج من ظهر أبيه سيدنا ومولانا عبد الله إبن عبد المطلب عليهما السلام ؟؟

وكيف أخذ الله من رسوله :p1: الميثاق وهو لايزال على حسب رأيك ومثالك أعلاه أخي المخالف نطفة في ظهر أبيه سيدنا عبد الله أبن عبد المطلب :p2:
\\
متى استنبئت ؟ قال : " وآدم بين الروح والجسد حين أخذ مني الميثاق "
http://www.yahosein.com/vb/showpost.php?p=1621267&postcount=73


هل الله أخذ ميثاقه وهو لايزال نطفة على حسب مثالك أعلاه ؟؟

عندما تطمئن ستعرف من هو نبيك الأعظم :p1: ومافرقه عن سائر المخلوقات فضلاً عن الأنبياء والرسل

الكمال977
22-12-2010, 01:47 AM
الأخ المحترم الكمال

مع تجاوزك في الرد لكن أقول

إفترض أنني سلمت بأنه لايعلم أنه نبي لقد إستمر تبني زيد الى نبوته يعني الآن أصبح يعرف أنه نبي

هات آيه تقول أنه لايورث في هذه الفتره قبل نزول آية تحريم التبني ولن تجد وعليه فهو يورث

اها الان احسنت
اقول هل كل الاحكام تأخذ من القران ام انها تأخذ من القران ومن السنة ؟؟
وهنا اسألك بالضد هل هناك اية توجب توريث الانبياء لابنائهم؟؟

واضرب لك مثالا
جاء القران بانه لايحل لاي مسلم ان يتزوج اكثر من اربعة نسوة
لكننا نجد الرسول تزوج باكثر من ضعف هذا العدد
فنسألك هل خالف رسول الله القران ام ان الزواج باكثر من اربعة سنة اختص الله بها رسوله ؟؟
ستقولين ان هذه سنة اختص بها الله رسوله فقط وان اية القران العامة في عدد الزوجات غير مشمول بها رسول الله
وحينها سنسألك
هل هناك اية تبيح لرسول الله الزواج باكثر من اربعة نسوة ام ان السنة فقط هي من اباحت له ذلك
ستقولين لا توجد اية تبيح للرسول ان يتزوج باكثر من اربعة لكن السنة اختصت الرسول بذلك

فحينها سأقول لك اذا وبنفس المنطق فان ايات المواريث في القران لاتشمل الرسول عليه الصلاة والسلام لان هناك سنة اختصت النبي بانه لايورث ماتركه صدقة هو ومعه الانبياء بذلك

فلا تطالبي باية من كتاب الله انت عجزت ان تأتي بمثلها لنفي سنة ثابتة لرسول الله

من شك به فقد كفر
22-12-2010, 02:58 AM
اها الان احسنت
اقول هل كل الاحكام تأخذ من القران ام انها تأخذ من القران ومن السنة ؟؟
وهنا اسألك بالضد هل هناك اية توجب توريث الانبياء لابنائهم؟؟

واضرب لك مثالا
جاء القران بانه لايحل لاي مسلم ان يتزوج اكثر من اربعة نسوة
لكننا نجد الرسول تزوج باكثر من ضعف هذا العدد
فنسألك هل خالف رسول الله القران ام ان الزواج باكثر من اربعة سنة اختص الله بها رسوله ؟؟
ستقولين ان هذه سنة اختص بها الله رسوله فقط وان اية القران العامة في عدد الزوجات غير مشمول بها رسول الله
وحينها سنسألك
هل هناك اية تبيح لرسول الله الزواج باكثر من اربعة نسوة ام ان السنة فقط هي من اباحت له ذلك
ستقولين لا توجد اية تبيح للرسول ان يتزوج باكثر من اربعة لكن السنة اختصت الرسول بذلك

فحينها سأقول لك اذا وبنفس المنطق فان ايات المواريث في القران لاتشمل الرسول عليه الصلاة والسلام لان هناك سنة اختصت النبي بانه لايورث ماتركه صدقة هو ومعه الانبياء بذلك

فلا تطالبي باية من كتاب الله انت عجزت ان تأتي بمثلها لنفي سنة ثابتة لرسول الله

سؤال مهم جداً ونحمد الله ونشكره بأنك لست من النصارى
أومن اليهود أو من الملاحدة حاشاك أخي المسلم
لكان الجواب مطولاً ونحتاج إلى وقت وتعب حتى نقنعك


لكننا نحمد الله ونشكره بأنك مسلم وتقرأ القرآن الكريم رغم إن سؤالك لايسأله مسلم قارئاً للقرآن ..!

فعليه سيكون الجواب سهل جداً


أنت سألت سؤال :

هل هناك آية تبيح لرسول الله الزواج باكثر من اربعة نسوة ام ان السنة فقط هي من اباحت له ذلك

فيكون الجواب عليه سهلاً جداً :
بسم الله الرحمن الرحيم

(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ اللَّاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً) (الأحزاب : 50 )

وبأمكانك الرجوع لتفسير هذه الآية من كتبكم المعتبرة وستعرف

احمد مؤمن
22-12-2010, 03:40 AM
سؤال يالمكرمين

هل إذا كان الأنبياء لايورثون .. يبطل ذلك بمجرد بعثة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم؟ فيتم الغاء قولة الرسول فى التوريث بواقع الحال وهو انه نبي؟

فإذا كان هناك مثلا شخص يعبد الأصنام ودخل الإسلام هل تم نفي صفة الشرك وعبادة الأصنام عنه ؟

من شك به فقد كفر
22-12-2010, 03:41 AM
نطالبكم بآية تثبت بأن الأنبياء لايورثون ...؟؟


وأتحداكم أنتم وشيوخكم وعلمائكم من المتأخرين والمتقدمين
_ مع إحترامي لهم _
أن يجدوا آية تقر بمازعمه أبو بكر إن الأنبياء لايورثون ؟؟

وإلى أن تجدوا آية قرآنية تثبت ماقاله
سوف يبقى الأنبياء يرثون

وهذه المقولة ستبقى مرفوعة ودليلاً على إمكانية ميراث الأنبياء
\\
إشهدوا إنه حر وأنه ابني يرثني وأرثه‏

بالإضافة إلى باقي الآيات التي جاء فيها بأن الأنبياء يرثون ويورثون وتثبت حقهم بالميراث وتثبت حق ذويهم بميراثهم


يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد

من شك به فقد كفر
22-12-2010, 04:40 AM
سؤال يالمكرمين

هل إذا كان الأنبياء لايورثون .. يبطل ذلك بمجرد بعثة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم؟ فيتم الغاء قولة الرسول فى التوريث بواقع الحال وهو انه نبي؟

فإذا كان هناك مثلا شخص يعبد الأصنام ودخل الإسلام هل تم نفي صفة الشرك وعبادة الأصنام عنه ؟


هل إذا كان الأنبياء لايورثون .. يبطل ذلك بمجرد بعثة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم؟ فيتم الغاء قولة الرسول فى التوريث بواقع الحال وهو انه نبي؟

الجواب ماجاء في القرآن هو نفسه ماجاء في الزبور والإنجيل والتوراة وصحف إبراهيم وموسى وباقي الأنبياء والرسل صلوات الله وسلامه عليهم وعلى سيدهم وخاتم رسلهه وأنبيائه وآله

بل القرآن الكريم هو جامع لكل الكتب والصحف السماوية التي نزلت على كل الأديان من أحكام وحلال وحرام
ومادام الإنسان هو نفسه الإنسان الذي خلقه الله منذ القدم وحتى يومنا هذا فالقرآن هو دستور الإنسان منذ بدأ الخلق وكل ماجائت به الكتب والصحف التي قبله من أحكام هي نفسها التي في القرآن
بل القرآن هو دستور وجامع لكل الأديان
ولايحل الله حرام حرمه على باقي الأنبياء والرسل والخلق من قبله
ولايحرم الله حلال حرمه على باقي الأنبياء والرسل والخلق من قبله
إلا بعض الإمتيازات التي إمتاز بها نبينا ورسولنا الأعظم :p1: على سائر المخلوقات عامة وعلى سائر رسله وأنبيائه خاصة
وفي أصح الكتب وهو القرآن الكريم :

صحف سيدنا إبراهيم وسيدنا موسى عليهما السلام :

قال تعالى: {أم لم ينبأ بما في صحف موسى. وإبراهيم الذي وفى} [النجم: 36-37]. وقال سبحانه: {إن هذا لفي الصحف الأولى. صحف إبراهيم وموسى}
[الأعلى: 18-19].


كتاب التوراة على سيدنا موسى عليه السلام

قال تعالى : {إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء} [المائدة: 44].


سيدنا موسى عليه السلام :

قال تعالى : ( يا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاَتِي وَبِكَلاَمِي ) [ الأعراف : 144 ]

سيدنا موسى عليه السلام :

قال تعالى : ( وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُواْ بِأَحْسَنِهَا ) [ الأعراف : 145 ]


الإنجيل على سيدنا عيسى عليه السلام

قال تعالى: {وقفينا على آثارهم بعيسى بن مريم مصدقًا لما بين يديه من التوراة وآتيناه الإنجيل فيه هدى ونور ومصدقًا لما بين يديه من التوراة وهدى وموعظة للمتقين} [المائدة: 46].

وقال الله -عز وجل-: {ثم قفينا على آثارهم برسلنا وقفينا بعيسى بن مريم وآتيناه الإنجيل} [الحديد: 27].


سيدنا صالح عليه السلام :

قال تعالى : ( فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِن لاَّ تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ ) [ الأعراف : 79 ]


سيدنا شعيب عليه السلام

قال تعالى : ( فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالاَتِ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ فَكَيْفَ آسَى عَلَى قَوْمٍ كَافِرِينَ ) [ الأعراف : 93 ] .

سيدنا الأعظم محمد :p1:

وقال تعالى : ( وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ ) [الشورى : 15]

قال تعالى : ( قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ) [ البقرة : 136 ]


قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ ) [ النساء : 136 ]


قال تعالى : {كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيًا بينهم فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه} [البقرة 213].


وإلا مامعنى سيد الأنبياء والرسل والخَلق والخُلُق..؟

احمد مؤمن
22-12-2010, 04:49 AM
لم تفهم قصدي

الآن النبي قبل البعثة رجل كباقي الرجال يتزوج ويطلق ويرث ويورث وهكذا
بعد ان بعث واصبح رسولا هل تم نفي ان يرث ويورث تلقائيا او لأ ؟

وضربت مثال لتقريب الفكرة
هل اذا هناك مشرك يعبد الأصنام ودخل الإسلام ... هل يسأل اذا هو الآن يعبد الأصنام او لأ ؟

من شك به فقد كفر
22-12-2010, 05:55 AM
الآن النبي قبل البعثة رجل كباقي الرجال يتزوج ويطلق ويرث ويورث وهكذا
بعد ان بعث واصبح رسولا هل تم نفي ان يرث ويورث تلقائيا او لأ ؟

وضربت مثال لتقريب الفكرة
هل اذا هناك مشرك يعبد الأصنام ودخل الإسلام ... هل يسأل اذا هو الآن يعبد الأصنام او لأ ؟



أنا تركت سؤالك الثاني لإنها ليست من أعمال الموحد فضلاً عن إنه نبي قبل أن يراه الخلق بل نبي قبل أن يخلق الله الخلق

والجواب على سؤالك الأول هو نفس ماجاء في جوابي على سؤالك الأول في المشاركة السابقة

ووصفك النبي الأعظم :p1: وضربك بالمثال على إنه رجل كباقي الرجال قبل البعثة هذا لايتطابق مع نبي من الأنبياء
فضلاً عن إنه سيد الأنبياء والرسل
وإلا لم يبعث الله نبي إذا كان كالرجال في الجاهلية
وإنما تضربه مثالاً على رجل يعبد الأوثان وكذلك على رجل يؤمن بالكتب والصحف التي تم تحريف أحكامها من حلال وحرام وماجاءت بها من نذر وثواب وعقاب وعذاب من قبله
ولهذه الأسباب التي ذكرتها والتي كان يفعلها الناس زمن الجاهلية
وكذلك لأسباب آخرى لايتسنى لي أن أذكرها هنا كي لايشتت الموضوع أعطي له الإذن أن يبعث برسالته :p1:

فإنتبه أخي وزميلي على من تضرب هذا المثال ,,

وسؤالي لك زميلي الغالي عندما خلق الله سيدنا آدم عليه السلام ماذا علمه ؟؟

احمد مؤمن
22-12-2010, 06:21 AM
يالمكرم هذا مثال لتقريب الفكرة لا للتشبيه

الآن يحسم هذا الموضوع هو موعد البعث للرسول الأكرم فهل لديكم دليل على موعد البعث هل هو عند المولد او عند 10 سنين او عندما بلغ اشده 40 سنة ؟
ولما بلغ أشده واستوى آتيناه حكماً وعلماً وكذلك نجزي المحسنين
{ اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي * وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي * كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا * وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا * إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا * قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى }

يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا * وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيًّا

{ فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا * يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا * فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا * قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا * وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا * وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا * وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا } .

وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ }


فإذا حدث ان البعث منذ المولد قامت حجتكم ولطالبنا اهل السنة بالإجابة على هذا .. هل فهمت قصدي ؟


اما عن ماذا علم الله ادم فعلمه اسماء كل شئ

من شك به فقد كفر
22-12-2010, 06:42 AM
قال تعالى : ( وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم
مُّصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ
فَلَمَّا جَاءهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ {6} ) سورة الصف .

لماذا لم يقل سيدنا عيسى بأنه نبي
لإن الله كان خلقه نبي وبعد ذلك بعثه رسول
لماذا يوجد أنبياء لديهم رسالة
ويوجد أنبياء فقط بدون رسالة

وإنتبه أخي دائماً بأن القرآن الكريم لم يذكر إنه نبي بعد ذكر أسمه الشريف دائماً يذكره بأنه محمد رسول الله:p1:

وهذه أيضاً تصدق قولي وقوله : متى استنبئت ؟ قال : " كنت نبي وآدم بين الروح والجسد
\\
(فآمنوا بالله ورسوله النبي الأمي... ) الاعراف157-158

لم يكتفي بقوله رسوله بل قال _كإخبارٍ سابق_ النبي الأمي

وللمعلومات عن كلمة النبي الأمي : < عذراً أختنا الفاضلة وهج الإيمان هذه خارج الموضوع ولكن أحب أن أضعها للتأمل فقط

آمنوا بالله ورسوله النبي الأمي

سأل أحد الناس الامام الرضا ( عليه السلام ) فقال له : يا ابن رسول الله لم سمي النبي الأمي ؟
فقال عليه السلام : مايقول الناس ؟
فقال الرجل : يقولون أنه سمي الأمي لأنه لم يحسن أن يكتب
فقال عليه السلام : كذبوا عليهم لعنة الله ، كيف والله يقول في محكم كتابه(( هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة)) ،
فكيف كان يعلمهم ما لا يحسن؟
والله لقد كان رسول الله يقرأ ويكتب بثلاث و سبعين لسانا ، وأنما سمي( الامي) لأنه كان من أهل مكة،
ومكة من أمهات القرى ،

وذلك قول الله عزوجل ((ولينذر أم القرى ومن حولها )

المعتمد في التاريخ
22-12-2010, 06:51 AM
لم تفهم قصدي

الآن النبي قبل البعثة رجل كباقي الرجال يتزوج ويطلق ويرث ويورث وهكذا
بعد ان بعث واصبح رسولا هل تم نفي ان يرث ويورث تلقائيا او لأ ؟

وضربت مثال لتقريب الفكرة
هل اذا هناك مشرك يعبد الأصنام ودخل الإسلام ... هل يسأل اذا هو الآن يعبد الأصنام او لأ ؟

رجل متزوج وعنده أولاد الكل مشرك
المرأة أسلمت والباقي باق على شركه
هل هم أولاد المرأة ؟

ثم يا هذا
متى قال القرآ الكريم ما كان محمد أبا أحد من رجالكم؟
في مكة أم في المدينة؟
ومتى نزلت أيات الأرث
قول الرسول صلى الله عليه واله وسلم إنما أنا بشر يوحي إلي
ماذا تعني لكم؟

من شك به فقد كفر
22-12-2010, 06:55 AM
يالمكرم هذا مثال لتقريب الفكرة لا للتشبيه

الآن يحسم هذا الموضوع هو موعد البعث للرسول الأكرم فهل لديكم دليل على موعد البعث هل هو عند المولد او عند 10 سنين او عندما بلغ اشده 40 سنة ؟

فإذا حدث ان البعث منذ المولد قامت حجتكم ولطالبنا اهل السنة بالإجابة على هذا .. هل فهمت قصدي ؟


اما عن ماذا علم الله ادم فعلمه اسماء كل شئ


إقتباس:
ولما بلغ أشده واستوى آتيناه حكماً وعلماً وكذلك نجزي المحسنين
إقتباس:
{ اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي * وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي * كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا * وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا * إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا * قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى }


إقتباس:
يَا يَحْيَى خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا * وَحَنَانًا مِنْ لَدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيًّا


إقتباس:
{ فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا * يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا * فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا * قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا * وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا * وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا * وَالسَّلامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا } .


إقتباس:
وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ }


هذه الآيات تثبت مانقوله لكم بأن نبينا الأعظم أفضل وأحسن وسيد الخلق والأنبياء والرسل
هؤلاء لم يخلقهم الله أنبياء في السماء كما هو الحال مع نبينا الأعظم
ولم يخلقهم الله ويأخذ ميثاقهم قبل أن يكون لسيدنا آدم روح
كما نبينا الأعظم :p1:
.فتفكر,

هذه الآيات إذا وضعتها أمام النصارى واليهود والملحدين سيقولون لك أنظر هذه الآيات تثبت لكم بأن هؤلاء الأنبياء أفضل من نبيكم محمد الذي تزعمون بأنه سيد الأنبياء والرسل _!!!

من شك به فقد كفر
22-12-2010, 07:11 AM
اما عن ماذا علم الله ادم فعلمه اسماء كل شئ

جيد جداً وأحسنت أخي بارك الله فيك
جوابك جداً جميل

إذا كان سيدنا آدم عليه السلام علمه الأسماء كلها وهو لم يكن نبياً بعد

فكيف هو الحال مع من كان نبياً قبل أن يكون لسيدنا آدم روح ؟؟

وكيف يأخذ ميثاقاً من نبينا الأعظم :p1: وهو :p1: لايعلم الأسماء كلها وعلى حسب نظريتكم إلا بعد ملايين السنين وإلى أن بعث ؟؟
فتفكر,,

من شك به فقد كفر
22-12-2010, 07:13 AM
تبقى لدينا نقطة مهمة







سؤال : متى أصبح سيدنا آدم نبي في السماء أم في الجنة أم في الأرض ؟؟

احمد مؤمن
22-12-2010, 08:11 AM
الآن جميل

النقاش الآن هو فى ميقات الرسالة اليس كذلك ؟

لدينا هذه الآية
( وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلا تَخَافِي وَلا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ ) فمتي اصبح موسي رسولا؟
ولما بلغ أشده واستوى آتيناه حكماً وعلماً وكذلك نجزي المحسنين
{ اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * قَالَ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي * يَفْقَهُوا قَوْلِي * وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي * كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا * وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا * إِنَّكَ كُنْتَ بِنَا بَصِيرًا * قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى } وهنا متي تمت بعثة هارون ؟

قَالَ قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى

الآن الى


وإنتبه أخي دائماً بأن القرآن الكريم لم يذكر إنه نبي بعد ذكر أسمه الشريف دائماً يذكره بأنه محمد رسول الله

وهذه أيضاً تصدق قولي وقوله : متى استنبئت ؟ قال : " كنت نبي وآدم بين الروح والجسد

هذه مقولة اهل السنة

وهو الحديث الذي رواه أحمد في ( السنة ) والطبراني في المعجم الكبير عن ميسرة الفجر -  - قال : " كنت نبياً وآدم بين الروح والجسد " .
وذكره الحافظ بن حجر في ( الإصابة ) في ترجمة ميسرة الفجر ، قال " وهذا سند قوى ، ثم ذكر إسناد الإمام أحمد وقال : " وسنده صحيح " ( ) .
قلت وهذا اللفظ هو الذي رواه الأئمة ، وصححه من صححه منهم مثل ابن حبان والحاكم ، ورواه الترمذي عن أبى هريرة إنه قال للنبي  " متي كتبت نبياً ؟ " قال " كنت نبياً وآدم بين الروح والجسد " .
واللفظ هنا يدل على أن النبي صلوات الله عليه كتبت نبوته قبل خلق آدم ، لا أنه خلق قبل آدم ، وهو من شريف قضاء الله الذي قضاه في الأزل . فوقع سوء الفهم من الناس ، ثم حملوا قتادة رحمة الله – احتملها . ومن ثمة قال الشيخ الألباني بعد تضعيفة للحديث الأول ، وذكره لهذا اللفظ .
وسنده صحيح لكن لا دلالة فيه على إن النبي  أول خلق الله تعالى – خلاقاً لما يظن البعض – وهذا ظاهر بأدنى تأمل " ( ) .
فلايفهم منها خلق الرسول قبل آدم وهذا بعد عرضها على الآيات

إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ * وَعَلَّمَ آدَمَ الأسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * قَالُوا سُبْحَانَكَ لا عِلْمَ لَنَا إِلا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ * قَالَ يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ * وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ
واستدلالا ايضا ب

قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا

لماذا لم يقل سيدنا عيسى بأنه نبي
لإن الله كان خلقه نبي وبعد ذلك بعثه رسول
هناك ايات خاطب الله الرسول بها بالنبي

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ

اما قولك ايها المكرم


هذه الآيات إذا وضعتها أمام النصارى واليهود والملحدين سيقولون لك أنظر هذه الآيات تثبت لكم بأن هؤلاء الأنبياء أفضل من نبيكم محمد الذي تزعمون بأنه سيد الأنبياء والرسل _!!!


فليس بهذا تثبت ان الرسول الأعظم والنبي الأكرم هو سيد ولد آدم ^^

اما عن الأمية وإقرأ فأنا لاأري فيها اي انقاص للرسول صلي الله عليه وآله وسلم وإنما هي انقاص لغيره وتشريف له
فالأمي فى لفظ العرب هو اللذي لايكتب


وهذا فهمي الضعيف

هدانا الله وإياكم سواء السبيل

المعتمد في التاريخ
22-12-2010, 08:23 AM
عزيزي أحمد مؤمن أأنزل الله الوحي عليك بصحة ما تقول بصحته؟

احمد مؤمن
22-12-2010, 08:33 AM
عزيزي أحمد مؤمن أأنزل الله الوحي عليك بصحة ما تقول بصحته؟ المكرم الفاضل المعتمد في التاريخ

لا والله لانقول بوحي بعد الرسول صلي الله عليه وآله وسلم
هل تعليق حضرتك على آيات خلق آم عليه السلام ام تفسير السنة للحديث ؟
فوالله لاأقول الا بمحكم فالآيات المحكمة لدينا ان ادم ابو البشر وكل البشر ذريته حتي يظهر لدينا آيه محكمة تقول بغير ذلك وإن بدى التعارض للحديث مع آيه فأيهما يقدم عند حضرتك ؟ ويفهم الحديث على المحكم وإلا سمحنا ان نعارض القرآن بالأحاديث الصحيحة -التى ربما تبدو انها تخالف القرآن- ونستدل بها على عدم الصحة

احمد مؤمن
22-12-2010, 08:52 AM
إذا كان سيدنا آدم عليه السلام علمه الأسماء كلها وهو لم يكن نبياً بعد

فكيف هو الحال مع من كان نبياً قبل أن يكون لسيدنا آدم روح ؟؟

وكيف يأخذ ميثاقاً من نبينا الأعظم :p1: وهو :p1: لايعلم الأسماء كلها وعلى حسب نظريتكم إلا بعد ملايين السنين وإلى أن بعث ؟؟
فتفكر,,
ردي كان فى الرد السابق فلاأستطيع التسليم بهذا



سؤال : متى أصبح سيدنا آدم نبي في السماء أم في الجنة أم في الأرض ؟؟



الله اعلى وأعلم

ابو ياسر الشريف
22-12-2010, 11:23 AM
اها الان احسنت
اقول هل كل الاحكام تأخذ من القران ام انها تأخذ من القران ومن السنة ؟؟
وهنا اسألك بالضد هل هناك اية توجب توريث الانبياء لابنائهم؟؟

واضرب لك مثالا
جاء القران بانه لايحل لاي مسلم ان يتزوج اكثر من اربعة نسوة
لكننا نجد الرسول تزوج باكثر من ضعف هذا العدد
فنسألك هل خالف رسول الله القران ام ان الزواج باكثر من اربعة سنة اختص الله بها رسوله ؟؟
ستقولين ان هذه سنة اختص بها الله رسوله فقط وان اية القران العامة في عدد الزوجات غير مشمول بها رسول الله
وحينها سنسألك
هل هناك اية تبيح لرسول الله الزواج باكثر من اربعة نسوة ام ان السنة فقط هي من اباحت له ذلك
ستقولين لا توجد اية تبيح للرسول ان يتزوج باكثر من اربعة لكن السنة اختصت الرسول بذلك

فحينها سأقول لك اذا وبنفس المنطق فان ايات المواريث في القران لاتشمل الرسول عليه الصلاة والسلام لان هناك سنة اختصت النبي بانه لايورث ماتركه صدقة هو ومعه الانبياء بذلك

فلا تطالبي باية من كتاب الله انت عجزت ان تأتي بمثلها لنفي سنة ثابتة لرسول الله

بل ازيدك مولاي الكمال

ان اية المواريث في القران الكريم لا تشمل رسول الله صلى الله عليه وسلم
فالمخاطب بها فقط المسلمون

قال شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله

السادس أن قوله على أن ما رووه فالقران يخالف ذلك لأن الله

قوله ((اي ابن المطهر))
تعالى قال يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين ولم يجعل الله ذلك خاصا بالأمة دونه صلى الله عليه وسلم

فيقال أولا ليس في عموم لفظ الاية ما يقتضي أن النبي صلى الله عليه وسلم يورث فإن الله تعالى قال يوصيكم الله في أولادكم للذكر من حظ الأنثيين فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك وإن كانت واحدة فلها النصف ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث فإن كان له إخوه فلأمه السدس وفي الاية الأخرى ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهن ولد فإن كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن إلى قوله من بعد وصية يوصى بها أو دين غير مضار وهذا الخطاب شامل للمقصودين بالخطاب وليس فيه ما يوجب أن النبي صلى الله عليه وسلم مخاطب بها وكاف الخطاب يتناول من قصده المخاطب فإن لم يعلم أن المعين مقصود بالخطاب لم يشمله اللفظ حتى ذهبت طائفة من الناس إلى أن الضمائر مطلقا لا تقبل التخصيص فكيف بضمير المخاطب فإنه لا يتناول إلا من قصد الخطاب دون من لم يقصد ولو قدر أنه عام يقبل التخصيص فإنه عام للمقصودين بالخطاب وليس فيها ما يقتضي كون النبي صلى الله عليه وسلم من المخاطبين بهذا

فإن قيل هب أن الضمائر ضمائر التكلم والخطاب والغيبى لا تدل بنفسها على شيء بعينه لكن بحسب ما يقترن بها فضمائر الخطاب موضوعة لمن يقصده المخاطب بالخطاب وضمائر التكلم لمن يتكلم كائنا من كان لكن قد عرف أن الخطاب بالقران هو للرسول صلى الله عليه وسلم والمؤمنين جميعا كقوله تعالى كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم وقوله إذا قمتم إلى الصلاة فاغلسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق ونحو ذلك وكذلك قوله تعالى يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين
قيل بل كاف الجماعة في القران تارة تكون للنبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين وتارة تكون لهم دونه كقوله تعالى واعلموا أن فيكم رسول الله لو يطيعكم في كثير من الأمر لعنتم ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان أولئك هم الراشدون
فإن هذه الكاف للأمة دون النبي صلى الله عليه وسلم

وكذلك قوله تعالى لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم
وكذلك قوله تعالى أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولا تبطلوا أعمالكم وقوله تعالى إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنبوكم ونحو ذلك فإن كاف الخطاب في هذه المواضع لم يدخل فيها الرسول صلى الله عليه وسلم بل تناولت من أرسل إليهم فلم لا يجوز أن تكون الكاف في قوله تعالى يوصيكم الله في أولادكم مثل هذه الكافات فلا يكون في السنة ما يخالف ظاهر القران


ومثل هذه الاية قوله تعالى وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنة ألا تعولوا واتوا النساء صدقاتهن نحلة فإن طبن لكم عن شيء منه نفسا فكلوه هنيئا مريئا فإن الضمير هنا في خفتم وتقسطوا وانحكوا وكاب لكم وما ملكت أيمانكم إنما يتناول الأمة دون نبيها صلى الله عليه وسلم فإن النبي صلى الله عليه وسلم له أن يتزوج أكثر من أربع وله أن يتزوج بلا مهر كما ثبت ذلك بالنص والإجماع

فإن قيل ما ذكرتموه من الأمثلة فيها ما يقتضي اختصاص الأمة فإنه لما ذكر ما يجب من طاعة الرسول خاطبهم بطاعته ومحبته وذكر بعثه إليهم علم أنه ليس داخلا في ذلك
قيل وكذلك اية الفرائض لما قال اباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا وقال من بعد وصية يوصى بها أو دين غير مضار ثم قال تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين فلما خاطبهم بعدم الدراية التي لا تناسب حال الرسول وذكر بعد هذا ما يجب عليهم من طاعته فيما ذكره من مقادير الفرائض وأنهم أن أطاعوا الله ورسوله في هذه الحدود استحقوا الثواب وإن خالفوا الله والرسول استحقوا العقاب وذلك بأن يعطوا الوارث أكثر من حقه أو يمنعوا الوارث ما يستحقه دل ذلك على أن المخاكبين المسلوبين الدراية لما ذكر الموعودين على طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم المتوعدين على معصية الله ورسوله وتعدى حدوده

فيما قدره من المواريث وغير ذلك لم دخل فيهم الرسول صلوات الله وسلامه عليه كما لم يدخل في نظائرها
ولما كان ما ذكره من تحريم تعدي الحدود عقب ذكر الفرائض المحدوده دل على أنه لا يجوز أن يزاد أحد من أهل الفرائض على ما قدر له ودل على أنه لا تجوز الوصية لهم وكان هذا ناسخا لما أمر به أولا من الوصية للوالدين والأقربين
ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم عام حجة الوداع إن الله قد أعطى كل ذي حق حقه فلا وصية لوارث رواه أهل السنن كأبي داود وغيره ورواه أهل السير واتفقت الأمة عليه حتى ظن بعض الناس أن اية الوصية إنما نسخت بهذا الخبر لأنه لم ير بين استحقاق الإرث وبين استحقاق الوصية منافاة والنسخ لا يكون إلا مع تنافى الناسخ والمنسوخ

وأما السلف والجمهور فقالوا الناسخ هو اية الفرائض لأن الله تعالى قدر فرائض محدوده ومنع من تعدي حدوده فإذا أعطى الميت لوارثه أكثرمما حده الله له فقد تعدى حد الله فكان ذلك محرما فإن ما زاد على الحدود يستحقه غيره من الورثة أو العصبة فإذا أخذ حق العاصب فأعطاه لهذا كان ظالما له
ولهذا تنازع العلماء فيمن ليس له عاصب هل يرد عليه أم لا فمن منع الرد قال الميراث حق لبيت المال فلا يجوز أن يعطاه غيره ومن جوز الرد قال إنما يوضع المال في بيت المال لكونه ليس له مستحق خاص وهؤلاء لهم رحم عام ورحم خاص كما قال ابن مسعود رضي الله عنه ذو السهم أولى ممن لا سهم له
والمقصود هنا أنه لا يمكنهم إقامة دليل على شمول الاية للرسل صلى الله عليه وسلم أصلا
فإن قيل فلو مات أحد من أولاد النبي صلى الله عليه وسلم ورثه كما ماتت بناته الثلاث في حياته ومات ابنه إبراهيم
قيل الخطاب في الاية للموروث دون الوارث فلا يلزم إذا دخل أولاده في كاف الخطاب لكونهم موروثين أن يدهلوا إذا كانوا وارثين


يوضع ذلك أنه قال ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد فذكره بضمير الغيبة لا بضمير الخطاب وهو عائد على المخاطب بكاف الخطاب وهو الموروث فكل من سوى النبي صلى الله عليه وسلم من أولاده وغيرهم موروثون شملهم النص يورث أحدا شيئا وأولاد النبي صلى الله عليه وسلم من شكلهم كاف الخطاب فوصاهم بأولادهم للذكر مثل حظ الأنثيين ففاطمة رضي الله عنها وصاها الله في أولادها للذكر مثل حظ الأنثيين ولأبويها لو ماتت في حياتهما لك واحد منهما السدس
فإن قيل ففي اية الزوجين قال ولكم ولهن
قيل أولا الرافضة يقولون إن زوجاته لم يرثنه ولا عمه العباس وإنما ورثته البنت وحدها
الثاني أنه بعد نزول الاية لم يعلم أنه ماتت واحدة من أزواجه ولها مال حتى يكون وارثا لها وأما خديجة رضي الله عنها فماتت بمكة وأما

زينب بنت خزيمة الهلالية فماتت بالمدينة لكن من أين نعلم أنها خلفت مالا وأن اية الفرائض كانت قد نزلت فإن قوله تعالى ولكم نصف ما ترك أزواجكم إنا تناول من ماتت له زوجة ولها تركة فمن لم تمت زوجته أو ماتت ولا مال لها لم خاطب بهذه الكاف
وبتقدير ذلك فلا يلزم من شمول إحدى الكافين له شمول الأخرى بل ذلك موقوف على الدليل
فإن قيل فأنتم تقولون إن ما ثبت في حقه من الأحكام ثبت في حق أمته وبالعكس فإن الله إذا أمره تناول الأمة وإن ذلك قد عرف بعادة الشرع ولهذا قال تعالى فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها ليكلا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا فذكر أنه أحل ذلك له ليكون حلالا لأمته ولما خصه بالتحليل قال وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين فكيف يقال إن هذه الكاف لم تتناوله
قيل من المعلوم أن من قال ذلك قاله لما عرف من عادة الشارع في خطابه كما يعرف من عادة الملوك إذا خاطبوا أمبرا بأمر أن نظيره مخاطب

بمثل ذلك فهذا يعلم بالعادة والعرف المستقر في خطاب المخاطب كما يعلم معانى الألفاظ بالعادة المستقرة لأهل تلك اللغة أنهم يريدون ذلك المعنى
وإذا كان كذلك فالخطاب بصيغة الجمع قد تنوعت عادة القران فيها تارة تتناول الرسول صلى الله عليه وسلم وتارة لا تتناوله فلا يجب أن يكون هذا الموضع مما تناوله وغاية ما يدعى المدعى أن يقال الأصل شمول الكاف له كما يقول الأصل مساواة أمته له في الأحكام ومساواته لأمته في الأحكام حتى يقوم دليل التخصيص ومعلوم أن له خصائص كثيرة خص بها عن أمته وأهل السنة يقولون من خصائصه أنه لا يورث فلا يجوز أن ينكر اختصاصه بهذا الحكم إلا كما ينكر اختصاصه بسائر الخصائص لكن للإنسان أن يطالب بدليل الاختصاص ومعلوم أن الأحاديث الصحيحة المستفيضة بل المتواترة عنه في أنه لا يورث أعظم من الأحاديث المروية في كثير من خصائصه مثل اختصاصه بالفىء وغيره

وقد تنازع السلف والخلف في كثير من الأحكام هل هو من خصائصه كتنازعهم في الفىء والخمس هل كان ملكا له أم لا وهل أبيح له من حرم عليه من النساء أم لا
ولم يتنازل السلف في أنه لا يورث لظهور ذلك عنه واستفاضته في أصحابه وذلك أن الله تعالى قال في كتابه يسألونك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول وقال في كتابه واعملوا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسة وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل وقال في كتابه وما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل ولفظ اية الفىء كلفظ اية الخمس وسورة الأنفال نزلت بسبب بدر فدخلت الغنائم في ذلك بلا ريب وقد يدخل في ذلك سائر ما نفله الله للمسلمين من مال الكفار كما أن لفظ الفىء قد يراد به كل ما أفاء الله على المسلمين فيدخل فيه الغنائم وقد يختص ذلك بما أفاء الله عليه مما لم يوجف عليه المسلمون بخيل ولا ركاب
ومن الأول قول النبي صلى الله عليه وسلم ليس لي مما أفاء الله

عليكم إلا الخمس والخمس مردود عليكم فلما أضاف هذه الأموال إلى الله والرسول رأى طائفة من لعلماء أن هذه الإضافة تقتضي أن ذلك ملك للرسول صلى الله عليه وسلم كسائر أملاك الناس ثم جعلت الغنائم بعد ذلك للغانمين وخمسها لمن سمى وبقى الفىء أو أربعة أخماسه ملكا للرسول صلى الله عليه وسلم كما يقول ذلك الشافعي وطائفة من أصحاب أحمد وإنما ترددوا في الفىء فإنه عامة العلماء لا يخمسون الفىء وإنما قال بتخميسه الشافعي وطائفة من أصحاب أحمد

كالخرقي وأما مالك وأبو حنيفة وأحمد وجمهور أصحابه وسائر أئمة المسلمين فلا يرون تخميس الفىء وهو ما أخذ من المشركين بغير قتال كالجزية والخراج
وقالت طائفة ثانية من العلماء بل هذه الإضافة لا تقتضي أن تكون الأموال ملكا للرسول بل تقتضي أن يكون أمرها إلى الله والرسول فالرسول ينفقها فيما أمره الله به
كما ثبت في صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال إني والله لا أعطى أحدا ولا أمنع أحدا وإنما أنا قاسم أضع حيث أمرت
وقال أيضا في الحديث الصحيح تسموا باسمى ولا تكنوا بكنيتي فإنما أنا قاسم أقسم بينكم

فالرسول مبلغ عن الله أمره ونيه فالمال المضاف إلى الله ورسوله هو المال الذي يصرف فيما أمر الله به ورسوله من واجب ومستحب بخلاف الأموال التي ملكها الله لعباده فإن لهم صرفها في المباحات
ولهذا لما قال الله في المكاتبين واتوهم من مال الله الذي اتاكم ذهب أكثر العلماء كمالك وأبي حنيفة وغيرهما إلى أن المراد اتاكم الله من الأموال التي ملكها الله لعباده فإنه لم يضفها إلى الرسول صلى الله عليه وسلم بخلاف ما أضافه إلى الله والرسول فإنه لا يعطى إلا فيما أمر الله به ورسوله
فالأنفال لله والرسول لأن قسمتها إلى الله والرسول ليست كالمواريث التي قسمها الله بين المستحقين وكذلك مال الخمس ومال الفىء

وقد تنازع العلماء في الخمس والفىء فقال مالك وغيره من العلماء مصرفهما واحد وهو فيما أمر الله به ورسوله وعين ما عينه من اليتامى والمساكين وابن السبيل تخصيصا لهم بالذكر وقد روى عن أحمد بن حنبل ما يوافق ذلك وأنه جعل مصرف الخمس من الركاز مصرف الفىء وهو تبع لخمس الغنائم وقال الشافعي وأحمد في الرواية المشهورة الخمس يقسم على خمسة أقسام وقال أبو حنيفة على ثلاثة فأسقط سهم الرسول وذوي القربى بموته صلى الله عليه وسلم وقال داود بن علي بل مال الفىء أيضا يقسم على خمسة أقسام والقول الأول أصح الأقوال كما قد بسطت أدلته في غير هذا الموضع وعلى ذلك تدل سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وسنة خلفائه الراشدين
فقوله لله وللرسول في الخمس والفىء كقوله في الأنفال لله

والرسول فالإضافة للرسول لأنه هو الذي يقسم هذه الأموال بأمر الله ليست ملكا لأحد وقوله صلى اله عليه وسلم إني والله لا أعطى أحدا ولا أمنه أحدا وإنما أنا قاسم أضع حيث أمرت يدل على أنه ليس بمالك للأموال وإنما هو منفذ لأمر الله عز وجل فيها وذلك لأن الله خيره بين أن يكون ملكا نبيا وبين أن يكون عبدا رسولا فاختار أن يكون عبدا رسولا وهذا أعلى المنزلتين فالملك يصرف المال فيما أحب ولا إثم عليه والعبد الرسول لا يصرف المال إلا فيما أمر به فيكون فيما يفعله عبادة الله وطاعة له ليس في قسمه ما هو من المباح الذي لا يثاب عليه بل يثاب عليه كله
وقوله صلى الله عليه وسلم ليس لي مما أفاء الله عليكم ألا الخمس والخمس مردود عليكم يؤيد ذلك فإن قوله لي أي أمره إلى ولهذا قال والخمس مردود عليكم وعلى هذا الأصل فما كان بيده من أموال بني النضير وفدك وخمس خيبر وغر ذلك هي كلها من مال الفىء الذي لم يكن يملكه فلا يورث عنه وإنما يورث عنه ما يملكه

بل تلك الأموال يجب أن تصرف فيما يحبه الله ورسوله من الأعمال وكذلك قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأما ما قد يظن أنه ملكه كمال أوصى له به مخيريق وسهمه من خيبر فهذا إما أن يقال حكمه حكم المال الأول وإما أن يقال هو ملكه ولكن حكم الله في حقه أن يأخذ من المال خاجته وما زاد على ذلك يكون صدقة ولا يورث
كما في الحديث الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يقتسم ورثتي دينارا ولا درهما وما تركت بعد نفقة نسائي ومؤنة عاملي فهو صدقة وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما

تركناه فهو صدقة أخرجه البخاري عن جماعة منهم أبو هريرة رضي الله عنه ورواه مسلم عنه وعن غيره
يبين ذلك ن هذا مذكور في سياق قوله تعالى وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا واتوا النساء صدقاتهم نحلة فإن كبن لكم عن شيء منه نفسا فكلوه هنيئا مريئا إلى قوله يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين
ومعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يخاطب بهذا فإنه ليس مخصوصا بمثنى ولا ثلاث ولا رباع بل له أن يتزوج أكثر من ذلك ولا مأمورا بأن يوفى كل امرأة صداقها بل له أن يتزوج من تهب نفسها له بغير صداق كما قال تعالى يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي اتيت أجورهن وما ملكت يمينك مما أفاء الله عليك إلى قوله وامرأة مؤمنة إن وهبت نسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكها خالصة لك من دون المؤمنين قد علمنا ما فرضنا عليهم في أزواجهم وما ملكت أيمانهم لكيلا يكون عليك حرج وكان الله غفورا رحيما
وإذا كان سياق الكلام إنما هو خطاب للأمة دونه لم يدخل هو في عموم هذه الاية

فإن قيل بل الخطاب متناول له وللأمة في عموم هذه الاية لكن خص هو من اة النكاح والصداق




قيل وكذلك خص من اية الميراث فما قيل في تلك يقال مثله في هذه وسواء قيل إن لفظ الاية شمله وخص منه أو قيل إنه لم يشمله لكونه ليس من المخاكبين يقال مثله هنا
السابع أن يقال هذه الاية لم يقصد بها بيان من يورث ومن لا يورث ولا بيان صفة الموروث والوارث وإنما قصد بها أن المال الموروث يقسم بين الواثين على هذا التفصيل فالمقصود هنا بيان مقدار أنصباء هؤلاء المذكورين إذا كانوا ورثة ولهذا لو كان الميت مسلما وهؤلاء كفارا لم يرثوا باتفاق المسلمين وكذلك لو كان كافرا وهؤلاء مسلمين لم يرثوا حرا وهم عبيد وكذلك القاتل عمدا عنه عامة المسلمين وكذلك القاتل خطأ من الدية وفي غيرها نزاع

وإذا علم أن في الموتى من يرثه أولاده وفيهم من لا يرثه أولاده والاية لم تفصل من يرثه ورثته ومن لا يرثه ولا صفة الوارث والموروث علم أنه لم يقصد بها بيان ذلك بل قصد بها بيان حقوق هؤلاء إذا كانوا ورثة
وحينئذ فالاية إذا لم تبين من يورث ومن يرثه لم يمن فيها دلالة على كون غير النبي صلى الله عليه وسلم يرث أولا يورث فلأن لا يكون فيها دلالة على كونه هو يورث بطرق الأولى والأحرى
وهكذا كما في قوله صلى الله عليه وسلم فيما سقت السماء العشر وفيما سقى بالدوالي والنواضح فنصف العشر فإن قصد به الفرق بين ما يجب فيه العشر وبين ما يجب فيه نصف العشر ولم يقصد به بيان ما يجب فيه أحدهما وما لا يجب واحد منهما فلهذا لا يحتج بعمومه على وجوب الصدقة في الخضروات

وقوله تعالى وأحل الله البيع وحرم الربا قصد فيه الفرق بين البيع والربا في أن أحدهما حلال والاخر حرام ولم يقصد فيه بيان ما يجوز بيعه وما لا يجوز فلا يحتج بعمومه على جواز بيع كل شيء ومن ظن أن قوله وأحل الله البيع يعم بيع الميتة والخنزير والخمر والكلب وأم الولد والوقف وملك الغير والثمار قبل بدو صلاحها ونحو ذلك كان غالطا



الوجه الثامن أن يقال هب أن لفظ الاية غام فإنه خص منها الولد الكافر والعبد والقاتل بأدلة هي أضعف من الدليل الذي دل على خروج النبي صلى الله عليه وسل منها فإن الصحابة الذين نقلوا عنه أنه لا يورث أكثر وأجل من الذين نقلوا عنه أن المسلم لا يرث الكافر وأنه ليس لقاتل ميراث وأن من باع عبدا وله مال فماله للبائع إلا أن يشترطه المبتاع
وفي الجملة فإذا كانت الاية مخصوصة بنص أو إجماع كان تخصيصها بنص اخر جائزا باتفاق علماء المسلمين بل قد ذهب طائفة إلى أن العام المخصوص يبقى مجملا وقد تنازع العلماء في تخصيص عموم القران

إذا لم يكن مخصوصا بخبر الواحد فأما العام المخصوص فيجو تخصيصه بخبر الواحد عن عوامهم لا سيما الخبر المتلقى بالقبول فإنهم متفقون على تخصيص عموم القران به
وهذا الخبر تلقته الصحابة بالقبول وأجمعوا على العمل به كما سنذكره إن شاء الله تعالى
والتخصيص بالنص المستفيض والإجماع متفق عليه ومن سلك هذا المسلك يقول ظاهر الاية العموم لكنه عموم مخصوص ومن سلك المسلك الأول لم يسلم ظهور العموم إلا فيمن علم أن هؤلاء يرثونه ولا يقال إن ظاهرها متروك بل نقول لم يقصد بها إلا بيان نصيب الوارث لا بيان الحال التي يثبت فيها الإرث فالاية عامة في الأولاد والموتى مطلقة في الموروثين وأما شروط الإرث فلم تتعرض له الاية بل هي مطلقة فيه لا تدل عليه بنفي ولا إثبات
كما في قوله اتعالى فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم

عام في الأشخاص مطلق في المكان والأحوال فالخطاب المقيد لهذا المطلق يكون خطابا مبتدأ مبينا لحكم شرعي لم يتقدم ما ينافيه لا يكون رافعا لظاهر خطاب شرعي فلا يكون مخالفا للأصل

الوجه التاسع أن يقال كون النبي صلى الله عليه وسلم لا يورث ثبت بالسنة المقطوع بها وبإجماع الصحابة وكل منهما دليل قطعي فلا يعارض ذلك بما يظن أنه عموم وإن كان عموما فهو مخصوص لأن ذلك لو كان دليلا لما كان إلا ظنيا فلا يعارض القطعى إذ الظنى لا يعارض القطعي
وذلك أن هذا الخبر رواه غير واحد من الصحابة في أوقات ومجالس وليس فيهم من ينكره بل كلهم تلقاه بالقبول والتصديق ولهذا لم يصر أحد من أزواجه على طلب الميراث ولا أصر العم على طلب الميراث بل من طلب من ذلك شيئا فأخبر بقول النبي صلى الله عليه وسلم رجع عن طلبه واستمر الأمر على ذلك على عهد الخلفاء الراشدين إلى على فلم يغير شيئا من ذلك ولاقسم له تركة
الوجه العاشر أن يقال إن أبا بكر وعمر قد أعطيا عليا وأولاده من المال أضعاف أضعاف ما خلفه النبي صلى الله عليه وسلم من المال والمال الذي خلفه النبي صلى الله عليه سلم من المال والمال الذي خلفه صلى الله عليه وسلم لم ينتفع واحد منهما منه بشيء بل

سلمه عمر إلى علي والعاس رضي الله عنهم بليانه ويفعلان فيه ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعله وهذا مما يوجب انتفاء التهمة عنهما في ذلك

الوجه الحادي عشر أن يقال قد جرت العادة بأن الظلمة من الملوك أذا تولوا بعد غيرهم من الملوك الذين أحسنوا إليهم أو ربوهم وقج انتزعوا الملك من بيت ذلك الملك استعطفوهم وأعطوهم ليكفوا عنهم منازعتهم فلو قدر والعياذ بالله أن أبا بكر وعمر رضي الله عنهما متغلبان متوثبان لكانت العادة تقضي بأن لايزاحما الورثة المستحقين للولاية والتركة في المال بل يعطيانهم ذلك وأضعافه ليكفوا عن المنازعة في الولاية وأما منع الولاية والميراث بالكلية فهذا لا يعلم أنه فعله أحد من الملوك وإن كان من أظلم الناس وأفجرهم فعلم أن الذي فعلوه مع النبي صلى الله عليه وسلم أمر خارج عن العادة الطبيعية في الملوك كما هو خارد عن العادات الشرعية في المؤمنين وذلك لاختصاصه صلى الله عليه وسلم بما لم يخص الله به غيره من ولاة الأمور وهو النبوة إذ الأنبياء لا يورثون


الخ...........


قلت رحم الله الشيخ فلم يبق ولم يذر

من شك به فقد كفر
22-12-2010, 11:43 AM
أخي العزيز :

كل ماذكرته أنت بمشاركات سابقة كررته هنا وأجبتك عنه هناك

أما ماوضعته لي من حديث فهو واضح ولايحتاج لتفسير
\\
وهو الحديث الذي رواه أحمد في ( السنة ) والطبراني في المعجم الكبير عن ميسرة الفجر -  - قال : " كنت نبياً وآدم بين الروح والجسد " .
وذكره الحافظ بن حجر في ( الإصابة ) في ترجمة ميسرة الفجر ، قال " وهذا سند قوى ، ثم ذكر إسناد الإمام أحمد وقال : " وسنده صحيح " ( ) .
قلت وهذا اللفظ هو الذي رواه الأئمة ، وصححه من صححه منهم مثل ابن حبان والحاكم ، ورواه الترمذي عن أبى هريرة إنه قال للنبي  " متي كتبت نبياً ؟ " قال " كنت نبياً وآدم بين الروح والجسد " .
واللفظ هنا يدل على أن النبي صلوات الله عليه كتبت نبوته قبل خلق آدم ، لا أنه خلق قبل آدم ، وهو من شريف قضاء الله الذي قضاه في الأزل . فوقع سوء الفهم من الناس ، ثم حملوا قتادة رحمة الله – احتملها . ومن ثمة قال الشيخ الألباني بعد تضعيفة للحديث الأول ، وذكره لهذا اللفظ .
وسنده صحيح لكن لا دلالة فيه على إن النبي  أول خلق الله تعالى – خلاقاً لما يظن البعض – وهذا ظاهر بأدنى تأمل " ( ) .

لم تأتينا بجديد أيها الزميل العزيز
بل جئتنا بتصحيح وإسناد بارك الله فيك
أما عن قول أحتمال أوربما هذا لايسمن من جوع
وهذا لايصمد أمام هذا الكم الهائل من الأئمة الذين أخرجوه وصححوه
وخذ هذا أيضاً
\\
كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد
الراوي: ميسرة الفجر وابن أبي الجدعاء و ابن عباس المحدث: السيوطي (http://www.dorar.net/mhd/911)- المصدر: الجامع الصغير (http://www.dorar.net/book/14540&ajax=1) - الصفحة أو الرقم:6424
خلاصة حكم المحدث: صحيح

رقم الحديث: 13
963 (حديث مرفوع) حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَيُّوبَ الرَّازِيُّ (http://RawyDetails.php?RawyID=28501)، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سِنَانٍ الْعَوَقِيُّ (http://RawyDetails.php?RawyID=7009)، حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ طَهْمَانَ (http://RawyDetails.php?RawyID=833)، عَنْ بُدَيْلٍ (http://RawyDetails.php?RawyID=1832)، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَقِيقٍ (http://RawyDetails.php?RawyID=4861)، عَنْ مَيْسَرَةَ الْفجرِ (http://RawyDetails.php?RawyID=4623)، قَالَ : " قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَتَى كُنْتَ نَبِيًّا ؟ قَالَ : " كُنْتُ نَبِيًّا وَآدَمُ بَيْنَ الرُّوحِ وَالْجَسَدِ " .

الحكم المبدئي: إسناده متصل، رجاله ثقات.


وفي الدر المنثور
وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم وأخذنا منهم ميثاقا غليظا (7)وابعث فيهم رسولا منهم البقرة الآية 129 وبشارة المسيح بن مريم ورأت أم رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامها : أنه خرج من بين رجليها سراج أضاءت له قصور الشام

وأخرج الطيالسي والطبراني وابن مردويه عن أبي العالية رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " خلق الله الخلق وقضى القضية وأخذ ميثاق النبيين وعرشه على الماء فأخذ أهل اليمين بيمينه وأخذ أهل الشمال بيده الأخرى وكلتا يدي الرحمن يمين فأما أصحاب اليمين فاستجابوا إليه فقالوا : لبيك ربنا وسعديك قال ألست بربكم ؟ قالوا : بلى الأعراف الآية 172 فخلط بعضهم ببعض فقال قائل منهم : يا رب لم خلطت بيننا فان لهم أعمال من دون ذلك هم لها عاملون ؟ قال : أن يقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين ؟ ثم ردهم في صلب آدم عليه السلام فأهل الجنة أهلها وأهل النار أهلها فقال قائل : فما العمل إذا ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يعمل كل قوم لمنزلتهم فقال : ابن الخطاب رضي الله عنه : إذن نجتهد يا رسول الله "

وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قيل يا رسول الله متى أخذ ميثاقك ؟ قال : " وآدم بين الروح والجسد "

وأخرج ابن سعد رضي الله عنه قال : قال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم : متى استنبئت ؟ قال : " وآدم بين الروح والجسد حين أخذ مني الميثاق "

وأخرج البزار والطبراني في الأوسط وأبو نعيم في الدلائل عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : " قيل يا رسول الله متى كنت نبيا ؟ قال : وآدم بين الروح والجسد "

وأخرج أحمد والبخاري في تاريخه والطبراني والحاكم وصححه وأبو نعيم والبيهقي معا في الدلائل عن ميسرة الفخر رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله متى كنت نبيا ؟ قال : وآدم بين الروح والجسد "

وأخرج الحاكم وأبو نعيم والبيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : " قيل للنبي صلى الله عليه وسلم متى وجبت لك النبوة ؟ قال : بين خلق آدم ونفخ الروح فيه "

وأخرج أبو نعيم والبيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : " قيل للنبي صلى الله عليه وسلم متى وجبت لك النبوة ؟ قال : بين خلق آدم ونفخ الروح فيه "

وأخرج أبو نعيم عن الصنابحي قال : قال عمر رضي الله عنه : متى جعلت نبيا ؟ قال " وآدم منجدل في الطين


عندما تقرأ المشاركات التي وضعت منذ بدأ الموضوع إلى آخر مشاركة ستعرف ماذا يعني كنت نبياً وآدم بين الجسد والروح

... شباب ...
22-12-2010, 12:29 PM
أحمد مؤمن - الكمال 977 - أبوياسر الشريف
لقد أتعبتم أنفسكم بالرد على هذا المعاند الذى الى حد الآن لم يفهم بعد ويأتى بروايات واحاديث يتكلم فيها المصطفى صلى الله عليه وسلم عن نبوته بعد بعثثه ومما قال عليه الصلاة والسلام كنت نبيّآ وآدم بين الروح والجسد فيامعاند نحن لم ننكر الأحاديث والتى من صحاح كتبنا نحن نقول لك المصطفى لم يعلم أنه نبىّ قبل بعثثه واتحداك ان تأتى لنا برواية سنية او حتى شيعية تقول بان المصطفى تفوه وقال انا نبىّ وانتظر الوحىّ ان ينزل علىّ واما تلك الاحاديث فقد قالها المصطفى بعد البعثة ولم يكن يعلمها أنما علمها له الله عن طريق الوحىّ وكذلك علمه الله تفسير قصص الانبياء والكثير من القصص التى فى القرآءن فلم يكن يعلمها قبل البعثة انما بعد البعثة علمه الله تلك الأمور عن طريق الوحىّ .

وهج الإيمان
22-12-2010, 03:08 PM
بل ازيدك مولاي الكمال

ان اية المواريث في القران الكريم لا تشمل رسول الله صلى الله عليه وسلم
فالمخاطب بها فقط المسلمون

قال شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله

السادس أن قوله على أن ما رووه فالقران يخالف ذلك لأن الله

قوله ((اي ابن المطهر))
تعالى قال يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين ولم يجعل الله ذلك خاصا بالأمة دونه صلى الله عليه وسلم

فيقال أولا ليس في عموم لفظ الاية ما يقتضي أن النبي صلى الله عليه وسلم يورث فإن الله تعالى قال يوصيكم الله في أولادكم للذكر من حظ الأنثيين فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك وإن كانت واحدة فلها النصف ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد فإن لم يكن له ولد وورثه أبواه فلأمه الثلث فإن كان له إخوه فلأمه السدس وفي الاية الأخرى ولكم نصف ما ترك أزواجكم إن لم يكن لهن ولد فإن كان لهن ولد فلكم الربع مما تركن إلى قوله من بعد وصية يوصى بها أو دين غير مضار وهذا الخطاب شامل للمقصودين بالخطاب وليس فيه ما يوجب أن النبي صلى الله عليه وسلم مخاطب بها وكاف الخطاب يتناول من قصده المخاطب فإن لم يعلم أن المعين مقصود بالخطاب لم يشمله اللفظ حتى ذهبت طائفة من الناس إلى أن الضمائر مطلقا لا تقبل التخصيص فكيف بضمير المخاطب فإنه لا يتناول إلا من قصد الخطاب دون من لم يقصد ولو قدر أنه عام يقبل التخصيص فإنه عام للمقصودين بالخطاب وليس فيها ما يقتضي كون النبي صلى الله عليه وسلم من المخاطبين بهذا

فإن قيل هب أن الضمائر ضمائر التكلم والخطاب والغيبى لا تدل بنفسها على شيء بعينه لكن بحسب ما يقترن بها فضمائر الخطاب موضوعة لمن يقصده المخاطب بالخطاب وضمائر التكلم لمن يتكلم كائنا من كان لكن قد عرف أن الخطاب بالقران هو للرسول صلى الله عليه وسلم والمؤمنين جميعا كقوله تعالى كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم وقوله إذا قمتم إلى الصلاة فاغلسلوا وجوهكم وأيديكم إلى المرافق ونحو ذلك وكذلك قوله تعالى يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين
قيل بل كاف الجماعة في القران تارة تكون للنبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين وتارة تكون لهم دونه كقوله تعالى واعلموا أن فيكم رسول الله لو يطيعكم في كثير من الأمر لعنتم ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان أولئك هم الراشدون
فإن هذه الكاف للأمة دون النبي صلى الله عليه وسلم

وكذلك قوله تعالى لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم
وكذلك قوله تعالى أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولا تبطلوا أعمالكم وقوله تعالى إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنبوكم ونحو ذلك فإن كاف الخطاب في هذه المواضع لم يدخل فيها الرسول صلى الله عليه وسلم بل تناولت من أرسل إليهم فلم لا يجوز أن تكون الكاف في قوله تعالى يوصيكم الله في أولادكم مثل هذه الكافات فلا يكون في السنة ما يخالف ظاهر القران


ومثل هذه الاية قوله تعالى وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنة ألا تعولوا واتوا النساء صدقاتهن نحلة فإن طبن لكم عن شيء منه نفسا فكلوه هنيئا مريئا فإن الضمير هنا في خفتم وتقسطوا وانحكوا وكاب لكم وما ملكت أيمانكم إنما يتناول الأمة دون نبيها صلى الله عليه وسلم فإن النبي صلى الله عليه وسلم له أن يتزوج أكثر من أربع وله أن يتزوج بلا مهر كما ثبت ذلك بالنص والإجماع

فإن قيل ما ذكرتموه من الأمثلة فيها ما يقتضي اختصاص الأمة فإنه لما ذكر ما يجب من طاعة الرسول خاطبهم بطاعته ومحبته وذكر بعثه إليهم علم أنه ليس داخلا في ذلك
قيل وكذلك اية الفرائض لما قال اباؤكم وأبناؤكم لا تدرون أيهم أقرب لكم نفعا وقال من بعد وصية يوصى بها أو دين غير مضار ثم قال تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نارا خالدا فيها وله عذاب مهين فلما خاطبهم بعدم الدراية التي لا تناسب حال الرسول وذكر بعد هذا ما يجب عليهم من طاعته فيما ذكره من مقادير الفرائض وأنهم أن أطاعوا الله ورسوله في هذه الحدود استحقوا الثواب وإن خالفوا الله والرسول استحقوا العقاب وذلك بأن يعطوا الوارث أكثر من حقه أو يمنعوا الوارث ما يستحقه دل ذلك على أن المخاكبين المسلوبين الدراية لما ذكر الموعودين على طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم المتوعدين على معصية الله ورسوله وتعدى حدوده

فيما قدره من المواريث وغير ذلك لم دخل فيهم الرسول صلوات الله وسلامه عليه كما لم يدخل في نظائرها
ولما كان ما ذكره من تحريم تعدي الحدود عقب ذكر الفرائض المحدوده دل على أنه لا يجوز أن يزاد أحد من أهل الفرائض على ما قدر له ودل على أنه لا تجوز الوصية لهم وكان هذا ناسخا لما أمر به أولا من الوصية للوالدين والأقربين
ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم عام حجة الوداع إن الله قد أعطى كل ذي حق حقه فلا وصية لوارث رواه أهل السنن كأبي داود وغيره ورواه أهل السير واتفقت الأمة عليه حتى ظن بعض الناس أن اية الوصية إنما نسخت بهذا الخبر لأنه لم ير بين استحقاق الإرث وبين استحقاق الوصية منافاة والنسخ لا يكون إلا مع تنافى الناسخ والمنسوخ

وأما السلف والجمهور فقالوا الناسخ هو اية الفرائض لأن الله تعالى قدر فرائض محدوده ومنع من تعدي حدوده فإذا أعطى الميت لوارثه أكثرمما حده الله له فقد تعدى حد الله فكان ذلك محرما فإن ما زاد على الحدود يستحقه غيره من الورثة أو العصبة فإذا أخذ حق العاصب فأعطاه لهذا كان ظالما له
ولهذا تنازع العلماء فيمن ليس له عاصب هل يرد عليه أم لا فمن منع الرد قال الميراث حق لبيت المال فلا يجوز أن يعطاه غيره ومن جوز الرد قال إنما يوضع المال في بيت المال لكونه ليس له مستحق خاص وهؤلاء لهم رحم عام ورحم خاص كما قال ابن مسعود رضي الله عنه ذو السهم أولى ممن لا سهم له
والمقصود هنا أنه لا يمكنهم إقامة دليل على شمول الاية للرسل صلى الله عليه وسلم أصلا
فإن قيل فلو مات أحد من أولاد النبي صلى الله عليه وسلم ورثه كما ماتت بناته الثلاث في حياته ومات ابنه إبراهيم
قيل الخطاب في الاية للموروث دون الوارث فلا يلزم إذا دخل أولاده في كاف الخطاب لكونهم موروثين أن يدهلوا إذا كانوا وارثين


يوضع ذلك أنه قال ولأبويه لكل واحد منهما السدس مما ترك إن كان له ولد فذكره بضمير الغيبة لا بضمير الخطاب وهو عائد على المخاطب بكاف الخطاب وهو الموروث فكل من سوى النبي صلى الله عليه وسلم من أولاده وغيرهم موروثون شملهم النص يورث أحدا شيئا وأولاد النبي صلى الله عليه وسلم من شكلهم كاف الخطاب فوصاهم بأولادهم للذكر مثل حظ الأنثيين ففاطمة رضي الله عنها وصاها الله في أولادها للذكر مثل حظ الأنثيين ولأبويها لو ماتت في حياتهما لك واحد منهما السدس
فإن قيل ففي اية الزوجين قال ولكم ولهن
قيل أولا الرافضة يقولون إن زوجاته لم يرثنه ولا عمه العباس وإنما ورثته البنت وحدها
الثاني أنه بعد نزول الاية لم يعلم أنه ماتت واحدة من أزواجه ولها مال حتى يكون وارثا لها وأما خديجة رضي الله عنها فماتت بمكة وأما

زينب بنت خزيمة الهلالية فماتت بالمدينة لكن من أين نعلم أنها خلفت مالا وأن اية الفرائض كانت قد نزلت فإن قوله تعالى ولكم نصف ما ترك أزواجكم إنا تناول من ماتت له زوجة ولها تركة فمن لم تمت زوجته أو ماتت ولا مال لها لم خاطب بهذه الكاف
وبتقدير ذلك فلا يلزم من شمول إحدى الكافين له شمول الأخرى بل ذلك موقوف على الدليل
فإن قيل فأنتم تقولون إن ما ثبت في حقه من الأحكام ثبت في حق أمته وبالعكس فإن الله إذا أمره تناول الأمة وإن ذلك قد عرف بعادة الشرع ولهذا قال تعالى فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها ليكلا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا فذكر أنه أحل ذلك له ليكون حلالا لأمته ولما خصه بالتحليل قال وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكحها خالصة لك من دون المؤمنين فكيف يقال إن هذه الكاف لم تتناوله
قيل من المعلوم أن من قال ذلك قاله لما عرف من عادة الشارع في خطابه كما يعرف من عادة الملوك إذا خاطبوا أمبرا بأمر أن نظيره مخاطب

بمثل ذلك فهذا يعلم بالعادة والعرف المستقر في خطاب المخاطب كما يعلم معانى الألفاظ بالعادة المستقرة لأهل تلك اللغة أنهم يريدون ذلك المعنى
وإذا كان كذلك فالخطاب بصيغة الجمع قد تنوعت عادة القران فيها تارة تتناول الرسول صلى الله عليه وسلم وتارة لا تتناوله فلا يجب أن يكون هذا الموضع مما تناوله وغاية ما يدعى المدعى أن يقال الأصل شمول الكاف له كما يقول الأصل مساواة أمته له في الأحكام ومساواته لأمته في الأحكام حتى يقوم دليل التخصيص ومعلوم أن له خصائص كثيرة خص بها عن أمته وأهل السنة يقولون من خصائصه أنه لا يورث فلا يجوز أن ينكر اختصاصه بهذا الحكم إلا كما ينكر اختصاصه بسائر الخصائص لكن للإنسان أن يطالب بدليل الاختصاص ومعلوم أن الأحاديث الصحيحة المستفيضة بل المتواترة عنه في أنه لا يورث أعظم من الأحاديث المروية في كثير من خصائصه مثل اختصاصه بالفىء وغيره

وقد تنازع السلف والخلف في كثير من الأحكام هل هو من خصائصه كتنازعهم في الفىء والخمس هل كان ملكا له أم لا وهل أبيح له من حرم عليه من النساء أم لا
ولم يتنازل السلف في أنه لا يورث لظهور ذلك عنه واستفاضته في أصحابه وذلك أن الله تعالى قال في كتابه يسألونك عن الأنفال قل الأنفال لله والرسول وقال في كتابه واعملوا أنما غنمتم من شيء فأن لله خمسة وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل وقال في كتابه وما أفاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل ولفظ اية الفىء كلفظ اية الخمس وسورة الأنفال نزلت بسبب بدر فدخلت الغنائم في ذلك بلا ريب وقد يدخل في ذلك سائر ما نفله الله للمسلمين من مال الكفار كما أن لفظ الفىء قد يراد به كل ما أفاء الله على المسلمين فيدخل فيه الغنائم وقد يختص ذلك بما أفاء الله عليه مما لم يوجف عليه المسلمون بخيل ولا ركاب
ومن الأول قول النبي صلى الله عليه وسلم ليس لي مما أفاء الله

عليكم إلا الخمس والخمس مردود عليكم فلما أضاف هذه الأموال إلى الله والرسول رأى طائفة من لعلماء أن هذه الإضافة تقتضي أن ذلك ملك للرسول صلى الله عليه وسلم كسائر أملاك الناس ثم جعلت الغنائم بعد ذلك للغانمين وخمسها لمن سمى وبقى الفىء أو أربعة أخماسه ملكا للرسول صلى الله عليه وسلم كما يقول ذلك الشافعي وطائفة من أصحاب أحمد وإنما ترددوا في الفىء فإنه عامة العلماء لا يخمسون الفىء وإنما قال بتخميسه الشافعي وطائفة من أصحاب أحمد

كالخرقي وأما مالك وأبو حنيفة وأحمد وجمهور أصحابه وسائر أئمة المسلمين فلا يرون تخميس الفىء وهو ما أخذ من المشركين بغير قتال كالجزية والخراج
وقالت طائفة ثانية من العلماء بل هذه الإضافة لا تقتضي أن تكون الأموال ملكا للرسول بل تقتضي أن يكون أمرها إلى الله والرسول فالرسول ينفقها فيما أمره الله به
كما ثبت في صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال إني والله لا أعطى أحدا ولا أمنع أحدا وإنما أنا قاسم أضع حيث أمرت
وقال أيضا في الحديث الصحيح تسموا باسمى ولا تكنوا بكنيتي فإنما أنا قاسم أقسم بينكم

فالرسول مبلغ عن الله أمره ونيه فالمال المضاف إلى الله ورسوله هو المال الذي يصرف فيما أمر الله به ورسوله من واجب ومستحب بخلاف الأموال التي ملكها الله لعباده فإن لهم صرفها في المباحات
ولهذا لما قال الله في المكاتبين واتوهم من مال الله الذي اتاكم ذهب أكثر العلماء كمالك وأبي حنيفة وغيرهما إلى أن المراد اتاكم الله من الأموال التي ملكها الله لعباده فإنه لم يضفها إلى الرسول صلى الله عليه وسلم بخلاف ما أضافه إلى الله والرسول فإنه لا يعطى إلا فيما أمر الله به ورسوله
فالأنفال لله والرسول لأن قسمتها إلى الله والرسول ليست كالمواريث التي قسمها الله بين المستحقين وكذلك مال الخمس ومال الفىء

وقد تنازع العلماء في الخمس والفىء فقال مالك وغيره من العلماء مصرفهما واحد وهو فيما أمر الله به ورسوله وعين ما عينه من اليتامى والمساكين وابن السبيل تخصيصا لهم بالذكر وقد روى عن أحمد بن حنبل ما يوافق ذلك وأنه جعل مصرف الخمس من الركاز مصرف الفىء وهو تبع لخمس الغنائم وقال الشافعي وأحمد في الرواية المشهورة الخمس يقسم على خمسة أقسام وقال أبو حنيفة على ثلاثة فأسقط سهم الرسول وذوي القربى بموته صلى الله عليه وسلم وقال داود بن علي بل مال الفىء أيضا يقسم على خمسة أقسام والقول الأول أصح الأقوال كما قد بسطت أدلته في غير هذا الموضع وعلى ذلك تدل سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وسنة خلفائه الراشدين
فقوله لله وللرسول في الخمس والفىء كقوله في الأنفال لله

والرسول فالإضافة للرسول لأنه هو الذي يقسم هذه الأموال بأمر الله ليست ملكا لأحد وقوله صلى اله عليه وسلم إني والله لا أعطى أحدا ولا أمنه أحدا وإنما أنا قاسم أضع حيث أمرت يدل على أنه ليس بمالك للأموال وإنما هو منفذ لأمر الله عز وجل فيها وذلك لأن الله خيره بين أن يكون ملكا نبيا وبين أن يكون عبدا رسولا فاختار أن يكون عبدا رسولا وهذا أعلى المنزلتين فالملك يصرف المال فيما أحب ولا إثم عليه والعبد الرسول لا يصرف المال إلا فيما أمر به فيكون فيما يفعله عبادة الله وطاعة له ليس في قسمه ما هو من المباح الذي لا يثاب عليه بل يثاب عليه كله
وقوله صلى الله عليه وسلم ليس لي مما أفاء الله عليكم ألا الخمس والخمس مردود عليكم يؤيد ذلك فإن قوله لي أي أمره إلى ولهذا قال والخمس مردود عليكم وعلى هذا الأصل فما كان بيده من أموال بني النضير وفدك وخمس خيبر وغر ذلك هي كلها من مال الفىء الذي لم يكن يملكه فلا يورث عنه وإنما يورث عنه ما يملكه

بل تلك الأموال يجب أن تصرف فيما يحبه الله ورسوله من الأعمال وكذلك قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأما ما قد يظن أنه ملكه كمال أوصى له به مخيريق وسهمه من خيبر فهذا إما أن يقال حكمه حكم المال الأول وإما أن يقال هو ملكه ولكن حكم الله في حقه أن يأخذ من المال خاجته وما زاد على ذلك يكون صدقة ولا يورث
كما في الحديث الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا يقتسم ورثتي دينارا ولا درهما وما تركت بعد نفقة نسائي ومؤنة عاملي فهو صدقة وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما

تركناه فهو صدقة أخرجه البخاري عن جماعة منهم أبو هريرة رضي الله عنه ورواه مسلم عنه وعن غيره
يبين ذلك ن هذا مذكور في سياق قوله تعالى وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم ذلك أدنى ألا تعولوا واتوا النساء صدقاتهم نحلة فإن كبن لكم عن شيء منه نفسا فكلوه هنيئا مريئا إلى قوله يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين
ومعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يخاطب بهذا فإنه ليس مخصوصا بمثنى ولا ثلاث ولا رباع بل له أن يتزوج أكثر من ذلك ولا مأمورا بأن يوفى كل امرأة صداقها بل له أن يتزوج من تهب نفسها له بغير صداق كما قال تعالى يا أيها النبي إنا أحللنا لك أزواجك اللاتي اتيت أجورهن وما ملكت يمينك مما أفاء الله عليك إلى قوله وامرأة مؤمنة إن وهبت نسها للنبي إن أراد النبي أن يستنكها خالصة لك من دون المؤمنين قد علمنا ما فرضنا عليهم في أزواجهم وما ملكت أيمانهم لكيلا يكون عليك حرج وكان الله غفورا رحيما
وإذا كان سياق الكلام إنما هو خطاب للأمة دونه لم يدخل هو في عموم هذه الاية

فإن قيل بل الخطاب متناول له وللأمة في عموم هذه الاية لكن خص هو من اة النكاح والصداق




قيل وكذلك خص من اية الميراث فما قيل في تلك يقال مثله في هذه وسواء قيل إن لفظ الاية شمله وخص منه أو قيل إنه لم يشمله لكونه ليس من المخاكبين يقال مثله هنا
السابع أن يقال هذه الاية لم يقصد بها بيان من يورث ومن لا يورث ولا بيان صفة الموروث والوارث وإنما قصد بها أن المال الموروث يقسم بين الواثين على هذا التفصيل فالمقصود هنا بيان مقدار أنصباء هؤلاء المذكورين إذا كانوا ورثة ولهذا لو كان الميت مسلما وهؤلاء كفارا لم يرثوا باتفاق المسلمين وكذلك لو كان كافرا وهؤلاء مسلمين لم يرثوا حرا وهم عبيد وكذلك القاتل عمدا عنه عامة المسلمين وكذلك القاتل خطأ من الدية وفي غيرها نزاع

وإذا علم أن في الموتى من يرثه أولاده وفيهم من لا يرثه أولاده والاية لم تفصل من يرثه ورثته ومن لا يرثه ولا صفة الوارث والموروث علم أنه لم يقصد بها بيان ذلك بل قصد بها بيان حقوق هؤلاء إذا كانوا ورثة
وحينئذ فالاية إذا لم تبين من يورث ومن يرثه لم يمن فيها دلالة على كون غير النبي صلى الله عليه وسلم يرث أولا يورث فلأن لا يكون فيها دلالة على كونه هو يورث بطرق الأولى والأحرى
وهكذا كما في قوله صلى الله عليه وسلم فيما سقت السماء العشر وفيما سقى بالدوالي والنواضح فنصف العشر فإن قصد به الفرق بين ما يجب فيه العشر وبين ما يجب فيه نصف العشر ولم يقصد به بيان ما يجب فيه أحدهما وما لا يجب واحد منهما فلهذا لا يحتج بعمومه على وجوب الصدقة في الخضروات

وقوله تعالى وأحل الله البيع وحرم الربا قصد فيه الفرق بين البيع والربا في أن أحدهما حلال والاخر حرام ولم يقصد فيه بيان ما يجوز بيعه وما لا يجوز فلا يحتج بعمومه على جواز بيع كل شيء ومن ظن أن قوله وأحل الله البيع يعم بيع الميتة والخنزير والخمر والكلب وأم الولد والوقف وملك الغير والثمار قبل بدو صلاحها ونحو ذلك كان غالطا



الوجه الثامن أن يقال هب أن لفظ الاية غام فإنه خص منها الولد الكافر والعبد والقاتل بأدلة هي أضعف من الدليل الذي دل على خروج النبي صلى الله عليه وسل منها فإن الصحابة الذين نقلوا عنه أنه لا يورث أكثر وأجل من الذين نقلوا عنه أن المسلم لا يرث الكافر وأنه ليس لقاتل ميراث وأن من باع عبدا وله مال فماله للبائع إلا أن يشترطه المبتاع
وفي الجملة فإذا كانت الاية مخصوصة بنص أو إجماع كان تخصيصها بنص اخر جائزا باتفاق علماء المسلمين بل قد ذهب طائفة إلى أن العام المخصوص يبقى مجملا وقد تنازع العلماء في تخصيص عموم القران

إذا لم يكن مخصوصا بخبر الواحد فأما العام المخصوص فيجو تخصيصه بخبر الواحد عن عوامهم لا سيما الخبر المتلقى بالقبول فإنهم متفقون على تخصيص عموم القران به
وهذا الخبر تلقته الصحابة بالقبول وأجمعوا على العمل به كما سنذكره إن شاء الله تعالى
والتخصيص بالنص المستفيض والإجماع متفق عليه ومن سلك هذا المسلك يقول ظاهر الاية العموم لكنه عموم مخصوص ومن سلك المسلك الأول لم يسلم ظهور العموم إلا فيمن علم أن هؤلاء يرثونه ولا يقال إن ظاهرها متروك بل نقول لم يقصد بها إلا بيان نصيب الوارث لا بيان الحال التي يثبت فيها الإرث فالاية عامة في الأولاد والموتى مطلقة في الموروثين وأما شروط الإرث فلم تتعرض له الاية بل هي مطلقة فيه لا تدل عليه بنفي ولا إثبات
كما في قوله اتعالى فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم

عام في الأشخاص مطلق في المكان والأحوال فالخطاب المقيد لهذا المطلق يكون خطابا مبتدأ مبينا لحكم شرعي لم يتقدم ما ينافيه لا يكون رافعا لظاهر خطاب شرعي فلا يكون مخالفا للأصل

الوجه التاسع أن يقال كون النبي صلى الله عليه وسلم لا يورث ثبت بالسنة المقطوع بها وبإجماع الصحابة وكل منهما دليل قطعي فلا يعارض ذلك بما يظن أنه عموم وإن كان عموما فهو مخصوص لأن ذلك لو كان دليلا لما كان إلا ظنيا فلا يعارض القطعى إذ الظنى لا يعارض القطعي
وذلك أن هذا الخبر رواه غير واحد من الصحابة في أوقات ومجالس وليس فيهم من ينكره بل كلهم تلقاه بالقبول والتصديق ولهذا لم يصر أحد من أزواجه على طلب الميراث ولا أصر العم على طلب الميراث بل من طلب من ذلك شيئا فأخبر بقول النبي صلى الله عليه وسلم رجع عن طلبه واستمر الأمر على ذلك على عهد الخلفاء الراشدين إلى على فلم يغير شيئا من ذلك ولاقسم له تركة
الوجه العاشر أن يقال إن أبا بكر وعمر قد أعطيا عليا وأولاده من المال أضعاف أضعاف ما خلفه النبي صلى الله عليه وسلم من المال والمال الذي خلفه النبي صلى الله عليه سلم من المال والمال الذي خلفه صلى الله عليه وسلم لم ينتفع واحد منهما منه بشيء بل

سلمه عمر إلى علي والعاس رضي الله عنهم بليانه ويفعلان فيه ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعله وهذا مما يوجب انتفاء التهمة عنهما في ذلك

الوجه الحادي عشر أن يقال قد جرت العادة بأن الظلمة من الملوك أذا تولوا بعد غيرهم من الملوك الذين أحسنوا إليهم أو ربوهم وقج انتزعوا الملك من بيت ذلك الملك استعطفوهم وأعطوهم ليكفوا عنهم منازعتهم فلو قدر والعياذ بالله أن أبا بكر وعمر رضي الله عنهما متغلبان متوثبان لكانت العادة تقضي بأن لايزاحما الورثة المستحقين للولاية والتركة في المال بل يعطيانهم ذلك وأضعافه ليكفوا عن المنازعة في الولاية وأما منع الولاية والميراث بالكلية فهذا لا يعلم أنه فعله أحد من الملوك وإن كان من أظلم الناس وأفجرهم فعلم أن الذي فعلوه مع النبي صلى الله عليه وسلم أمر خارج عن العادة الطبيعية في الملوك كما هو خارد عن العادات الشرعية في المؤمنين وذلك لاختصاصه صلى الله عليه وسلم بما لم يخص الله به غيره من ولاة الأمور وهو النبوة إذ الأنبياء لا يورثون


الخ...........


قلت رحم الله الشيخ فلم يبق ولم يذر



نسخ ولصق فقط تصديقآ لأبوبكر وتكذيبآ للزهراء عليها السلام وعلي عليه السلام

لو كان النبي لايورث فلماذا علي عليه السلام يطالب بميراث زوجته من أبيها هل تعلمون عليآ !!!! هو أعلم من كل الصحابه وهذا رأيه في الحديث عندما قاله أبوبكر أنه كاذب غادر آثم خائن هو وصاحبه لاحظ قول عمر عن علي عليه السلام : ويطلب هذا ميراث إمرأته من أبيها


صحيح مسلم ج5/152




http://www.ansarweb.net/artman2/uploads/1/8.jpg

وهات آيه تنص أن الأنبياء لايورثون في فترة تبني زيد ولن تجد

لقد تبناه وقال إشهدوا أنه إبني يرثني وارثه


والله يقول ‏{يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ ‏لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنْثَيَيْنِ‏}‏ ‏‏ [النساء‏:‏4‏/‏11‏] وهي عامه للأنبياء وغير الأنبياء

وصدقت الزهراء عليها السلام عندما قالت : أخصكم الله بآية أخرج بها أبي ؟ أم أنتم أعلم بخصوص القرآن وعمومه من أبي وابن عمي ؟ ! أم تقولون : أهل ملتين لا يتوارثان

احمد مؤمن
22-12-2010, 06:54 PM
المكرم من شك به قد كفر

اجبتك والله تفصيلا
http://www.yahosein.org/vb/showpost.php?p=1622575&postcount=141

فقلنا الآن الحديث حسب مفهوم يخالف آية فى القرآن اذا هناك شيئين
1- اما مفهومكم خاطئ وهو مااتفق عليه اهل السنة
2- الحديث بالفعل يخالف آية وهو صحيح وهذا لايجوز فيحب التوفيق بين معني الآيات والحديث او ضرب الحديث بعرض الحائط كما تقولون :d

فلإثبات هذا يجب الإحتكام لمحكم القرآن -لاأن تقول من صحح الحديث او لا .. اليس كذلك؟- اللذي بخبر صراحة بهذا الأمر
وإذا اثبتها من القرآن سنطالب اهل السنة

الأخوة الأفاضل سيدا شباب اهل الجنة والكمال وابو ياسر الشريف بارك الله فيكم

من شك به فقد كفر
22-12-2010, 09:16 PM
كلامكم لايسمن من جوع
رددنا على جميع إستفساراتكم
وكل ماوضعتموه هو مقابل النص القرآني الذي حفظ كل حقوق الإنسان المسلم والغير مسلم
وحسب نظريتكم القاصرة فإن الإسلام كان وبالاً على صاحب الرسالة :p1: وآل صاحب الرسالة
بينما المشركين والوثنيين واليهود والنصارى حفظ حقوقهم !!
فعليه :
نطالبكم بآية تثبت بأن الأنبياء لايورثون ...؟؟

آية واحدة لاأكثر تقول بأن الأنبياء لايورثون وذويهم يتشردون يجوعون يأكلون الحجارة لايهتم الله فيهم _حاشا لله والعياذ بالله_

وهج الإيمان
22-12-2010, 09:21 PM
كلامكم لايسمن من جوع
رددنا على جميع إستفساراتكم
وكل ماوضعتموه هو مقابل النص القرآني الذي حفظ كل حقوق الإنسان المسلم والغير مسلم
وحسب نظريتكم القاصرة فإن الإسلام كان وبالاً على صاحب الرسالة :p1: وآل صاحب الرسالة
بينما المشركين والوثنيين واليهود والنصارى حفظ حقوقهم !!
فعليه :
نطالبكم بآية تثبت بأن الأنبياء لايورثون ...؟؟

آية واحدة لاأكثر تقول بأن الأنبياء لايورثون وذويهم يتشردون يجوعون يأكلون الحجارة لايهتم الله فيهم _حاشا لله والعياذ بالله_




لن نجد منهم شيئ إلا اللف الدوران


يرفع الموضوع لكل أخ سني منصف

وهج الإيمان
22-12-2010, 09:41 PM
أخرج ابن سعد في الطبقات الكبرى:

أخبرنا محمد بن عمر حدثني هشام بن سعد عن عباس بن عبد الله بن معبد عن جعفر قال جاء ت فاطمة إلى أبي بكر تطلب ميراثها وجاء العباس بن عبد المطلب يطلب ميراثه وجاء معهما علي فقال أبو بكر قال رسول الله لا نورث ما تركنا صدقة وما كان النبي يعول فعلي فقال علي ورث سليمان داود وقال زكريا يرثني ويرث من آل يعقوب قال أبو بكر هو هكذا وأنت والله تعلم مثلنا أعلم فقال علي هذا كتاب الله ينطق فسكتوا وانصرفوا(راجع الطبقات الكبرى ج:2 ص315 ذكر ميراث رسول الله صلى الله عليه وسلم وما ترك, وراجع كنز العمال ج:5 ص365 كتاب: الخلافة مع الإمارة من قسم الأفعال, وسيل الهدى والرشاد للصالحي الشامي ج:12 ص370 الباب 14: في حكم تركته صلى الله عليه وسلم وما خلف )

- مناظرة الإمام علي عليه السلام مع أبوبكر في فدك

عن حمّاد بن عثمان ، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: لما بويع أبو بكر واستقام له الاَمر على جميع المهاجرين والاَنصار بعث إلى فدك من أخرج وكيل فاطمة عليها السلام بنت رسول الله صلى الله عليه وآله منها .

فجاءت فاطمة الزهراء عليها السلام إلى أبي بكر ثمّ قالت : لِمَ تمنعني ميراثي من أبي رسول الله صلى الله عليه وآله ، وأخرجت وكيلي من فدك ، وقد جعلها لي رسول الله صلى الله عليه وآله بأمر الله تعالى؟

فقال : هاتي على ذلك بشهود ، فجاءت بأمّ أيمن ، فقالت له أمّ أيمن : لا أشهد يا أبا بكر حتى احتج عليك بما قال رسول الله صلى الله عليه وآله ، أنشدك بالله ألست تعلم أن ّ رسول الله صلى الله عليه وآله قال : « أم أيمن امرأة من أهل الجنة » .

فقال : بلى .

قالت : « فاشهد : أنّ الله عزّ وجلّ أوحى إلى رسول الله صلى الله عليه وآله : ( فآت ذا القربى حقّه ) فجعل فدكاً لها طعمة بأمر الله .

فجاء علي عليه السلام فشهد بمثل ذلك ، فكتب لها كتاباً ودفعه إليها ، فدخل عمر فقال : ما هذا الكتاب ؟ فقال : إنّ فاطمة عليها السلام ادعت في فدك ، وشهدت لها أم أيمن وعلي عليه السلام ، فكتبته لها ، فأخذ عمر الكتاب من فاطمة فتفل فيه ومزّقه ، فخرجت فاطمة عليها السلام تبكي .

فلما كان بعد ذلك جاء علي عليه السلام إلى أبي بكر وهو في المسجد وحوله المهاجرون والاَنصار فقال : يا أبا بكر لِمَ منعت فاطمة ميراثها من رسول الله صلى الله عليه وآله ؟ وقد ملكته في حياة رسول الله صلى الله عليه وآله .

فقال أبو بكر : هذا فيء للمسلمين ، فإن أقامت شهوداً أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله جعله لها وإلا فلا حقّ لها فيه .

فقال أمير المؤمنين عليه السلام : يا أبا بكر تحكم فينا بخلاف حكم الله في المسلمين .

قال : لا .

قال : فإن كان في يد المسلمين شيء يملكونه، ثم ادعيت أنا فيه من تسأل البينة ؟

قال : إياك أسأل البينة .

قال : فما بال فاطمة سألتها البينة على ما في يديها ؟ وقد ملكته في حياة رسول الله صلى الله عليه وآله وبعده ، ولم تسأل المسلمين بينة على ما ادعوها شهوداً ، كما سألتني على ما ادعيت عليهم ؟

فسكت أبو بكر فقال عمر : يا علي دعنا من كلامك ، فإنا لا نقوى على حجتك ، فإن أتيت بشهود عدول ، وإلا فهو فيء للمسلمين ، لا حق لك ولا لفاطمة عليهما السلام فيه .

فقال أمير المؤمنين عليه السلام : يا أبا بكر تقرأ كتاب الله ؟

قال: نعم.

قال: أخبرني عن قول الله عزّ وجلّ : ( إنّما يُريدُ اللهُ ليذهبَ عَنكُمْ الرِجسَ أهلَ البيت ويُطهّركُمْ تطهيراً فيمن نزلت؟ فينا أم في غيرنا؟

قال: بل فيكم.

قال: فلو أنَّ شهوداً شهدوا على فاطمة عليها السلام بنت رسول الله صلى الله عليه وآله بفاحشة ما كنت صانعاً ؟

قال: كنت أُقيم عليها الحد ، كما أُقيمه على نساء المسلمين.

قال: إذن كنت عند الله من الكافرين.

قال: ولِمَ ؟

قال: لاَنّك كنت رددت شهادة الله لها بالطهارة ، وقبلت شهادة الناس عليها ، كما رددت حكم الله وحكم رسوله ، أن جعل لها فدكاً قد قبضته في حياته، ثم قبلت شهادة إعرابي بائل على عقبيه ، عليها ، وأخذت منها فدكاً، وزعمت أنّه فيء للمسلمين ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله : « البينة على المدّعي ، واليمين على المدّعى عليه »
فرددت قول رسول الله صلى الله عليه وآله : البينة على من ادعى ، واليمين على من ادعى عليه !
قال : فدمدم الناس وأنكروا ، ونظر بعضهم إلى بعض ، وقالوا : صدق والله عليّ بن أبي طالب عليه السلام ! ورجع إلى منزله .

قال : ثمّ دخلت فاطمة المسجد وطافت بقبر أبيها وهي تقول :
قد كان بعدك أنبــــاء وهنبثة ***لو كنت شاهدها لم تكثـر الخطب
إنّا فقدناك فقد الاَرض‌وابلهـــا ***واختلَّ قومك فاشهدهـم ولا تغب
قد كان جبريل بالآيات يؤنسنــا ***فغاب عنا فكلّ الخيــر محتجب
وكنت بدراً ونوراً يُستضــاء به*** عليك ينزل من ذي العـزَّة الكتب
تجهَّمتنا رجالٌ واستخف بنـــا***إذ غبت عنا فنحن اليوم‌نغـتصب
فسوف نبكيك ما عشنا وما بقيت ***منا العيون بتهمال لها سكب
( راجع الاَحتجاج للطبرسي : ج 1 ص 90 ـ 93 ، علل الشرائع للصدوق : ج 1 ص 191 ، ب 151 ح 1 ، تفسير القمّي : ج 2 ص 155 ـ 157)

احمد مؤمن
22-12-2010, 09:47 PM
لا إله إلا الله

المكرم من شك به فقد كفر
نا احاورك باللتي هي احسن واحضرت لك آيات اختلف فيها معاد بعثة عدة انبياء ورسل ولم تأتنا بآية محكمة عن موعد بعثة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم


اما تلك الآية

{ وورث سليمان داود وقال يأيها الناس علمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء إن هذا لهو الفضل المبين (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1892&idto=1892&bk_no=46&ID=1888#docu) } .
فلماذا تخصيص سليمان بالذكر هو هو إبن وحيد ...
وباقي الآية يوضح ورث سليمان وإلوفلماذا تلاها ب
وقال يأيها الناس علمنا منطق الطير وأوتينا من كل شيء إن هذا لهو الفضل المبين (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1892&idto=1892&bk_no=46&ID=1888#docu)


فنحن نختلف معكم فى تلك الآيات فلم نجد انها تثبت

الآن لنجعل النقاش يأخذ طريقا آخر
اذا تنزلنا وقلنا جدلا وقلنا ان الرسول صلي الله عليه وآله وسلم يتم وراثته هلا كتبتم لنا كيفية تقسيم ذلك الميراث ؟
ولاحظ على قولكم ان ابي بكر وعمر وعثمان لم يقومو بتوريث الورثة فليس الورثة هم فاطمة فقط!
فالآن لماذا لم يقوم الإمام علي بتقسيم تلك التركة وإعطاء الحقوق لأصحابها ؟

أدهم الزعتر
22-12-2010, 09:56 PM
لا إله إلا الله

المكرم من شك به فقد كفر
نا احاورك باللتي هي احسن واحضرت لك آيات اختلف فيها معاد بعثة عدة انبياء ورسل ولم تأتنا بآية محكمة عن موعد بعثة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم


اما تلك الآية


فنحن نختلف معكم فى تلك الآيات فلم نجد انها تثبت

الآن لنجعل النقاش يأخذ طريقا آخر
اذا تنزلنا وقلنا جدلا وقلنا ان الرسول صلي الله عليه وآله وسلم يتم وراثته هلا كتبتم لنا كيفية تقسيم ذلك الميراث ؟
ولاحظ على قولكم ان ابي بكر وعمر وعثمان لم يقومو بتوريث الورثة فليس الورثة هم فاطمة فقط!
فالآن لماذا لم يقوم الإمام علي بتقسيم تلك التركة وإعطاء الحقوق لأصحابها ؟
أنت تفترض أن الميراث سوف يقسم حسب المذاهب السنية كون الرسول ليس لديه أولاد ذكور

البنت في المذهب الجعفري تقطع الميراث لمعلوماتك... فلا تحاول التذاكي من هذا الباب أخي الكريم.

احمد مؤمن
22-12-2010, 09:59 PM
هل البنت لاتورث فى ابيها فى المذاهب السنية!!؟ وهل كانت التركات تقسم على المذهب الجعفري فى عهد الرسول والخلفاء وارتضوها هم وعلي ايضا ام ماذا بالظبط!؟

أدهم الزعتر
22-12-2010, 10:12 PM
هل البنت لاتورث فى ابيها فى المذاهب السنية!!؟ وهل كانت التركات تقسم على المذهب الجعفري فى عهد الرسول والخلفاء وارتضوها هم وعلي ايضا ام ماذا بالظبط!؟
أنت الذي افترضت ذلك عندما قلت أنه يوجد ورثة غير فاطمة

نعم ... في المذاهب السنية الإرث مختلف تماما. فهي لا تقطع ميراثا .

من شك به فقد كفر
22-12-2010, 10:13 PM
يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد
أطالب كل الإخوة المخالفين بالرجوع إلى الصفحات الأولى
ويتصفحونها واحدة واحدة
ويدققون فيها
كلامكم لايصمد أمام جملة من أئمة الحديث وجملة من المفسرين الذين يثبتون عكس ماوضعتموه في مشاركاتكم الأخيرة الذين يقولون بأن الأنبياء يرثون
وهذه صورة من موضوع قد نوقش بخصوص أحاديث الجسد والروح
بإمكانكم مشاهتدها

http://img534.imageshack.us/img534/9817/2112c.png

وهج الإيمان
22-12-2010, 10:14 PM
السيدة عائشه ترث جبة المصطفى صلى الله عليه وآله ثم تكون عندأسماء



5530 - حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى، أَخْبَرَنَا خَالِدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ، مَوْلَى أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ وَكَانَ خَالَ وَلَدِ عَطَاءٍ قَالَ أَرْسَلَتْنِي أَسْمَاءُ إِلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ فَقَالَتْ بَلَغَنِي أَنَّكَ تُحَرِّمُ أَشْيَاءَ ثَلاَثَةً الْعَلَمَ فِي الثَّوْبِ وَمِيثَرَةَ الأُرْجُوَانِ وَصَوْمَ رَجَبٍ كُلِّهِ ‏.‏ فَقَالَ لِي عَبْدُ اللَّهِ أَمَّا مَا ذَكَرْتَ مِنْ رَجَبٍ فَكَيْفَ بِمَنْ يَصُومُ الأَبَدَ وَأَمَّا مَا ذَكَرْتَ مِنَ الْعَلَمِ فِي الثَّوْبِ فَإِنِّي سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏"‏ إِنَّمَا يَلْبَسُ الْحَرِيرَ مَنْ لاَ خَلاَقَ لَهُ ‏"‏ ‏.‏ فَخِفْتُ أَنْ يَكُونَ الْعَلَمُ مِنْهُ وَأَمَّا مِيثَرَةُ الأُرْجُوَانِ فَهَذِهِ مِيثَرَةُ عَبْدِ اللَّهِ فَإِذَا هِيَ أُرْجُوَانٌ ‏.‏ فَرَجَعْتُ إِلَى أَسْمَاءَ فَخَبَّرْتُهَا فَقَالَتْ هَذِهِ جُبَّةُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏.‏ فَأَخْرَجَتْ إِلَىَّ جُبَّةَ طَيَالَسَةٍ كِسْرَوَانِيَّةً لَهَا لِبْنَةُ دِيبَاجٍ وَفَرْجَيْهَا مَكْفُوفَيْنِ بِالدِّيبَاجِفَقَالَتْ هَذِهِ كَانَتْ عِنْدَ عَائِشَةَ حَتَّى قُبِضَتْ فَلَمَّا قُبِضَتْ قَبَضْتُهَا وَكَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَلْبَسُهَا فَنَحْنُ نَغْسِلُهَا لِلْمَرْضَى يُسْتَشْفَى بِهَا ‏.

( راجع صحيح الإمام مسلم كتاب اللباس والزينة باب تَحْرِيمِ اسْتِعْمَالِ إِنَاءِ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ عَلَى الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ )

فدك للزهراء عليها السلام :

روى الهيمثي في مجمعه ، عن أبي سعيد ، قال : لما نزلت : وآت ذي القربى حقه ، دعا رسول الله (ص) فاطمة فأعطاها فدكاً.

- قال : رواه الطبراني ، وذكره الذهبي في ميزان الإعتدال ، وصححه المتقي في كنز العمال ، عن أبي سعيد ، قال : لما إنزلت : وآت ذي القربى حقه ، قال النبي (ص) : يا فاطمة لك فدك ، قال : أخرجه الحاكم في تاريخه وإبن النجار ( وإنظر : فضائل الخمسة(3 / 136 ).


وقال الفخر الرازي في تفسيره ( مفاتيح الغيب ) تفسير سورة الحشر : "… فلما مات ادعت فاطمة أنه كان ينحلها فدكا ، فقال أبو بكر : أنت أعز الناس علي فقرا وأحبهم إلى غنى ، لكني لا أعرف صحة قولك ولا يجوز أن أحكم بذلك فشهد لها أم أيمن ومولى للرسول (ص) ، فطلب منها أبو بكر الشاهد الذي يجوز قبول شهادته في الشرع فلم يكن فأجرى أبو بكر ذلك على ما كان يجريه الرسول (ص) " ( تفسير الرازي ج15 ص285 ) .

الإمام علي عليه السلام كانت له البغله والسيف والدرع !
قال الآلوسي في تفسيره:4/219، تبعاً لعبد الجبار
ومن أهل السنة من أجاب عن أصل البحث بأن المال بعد وفاة النبي(ص)صار في حكم الوقف على جميع المسلمين ، فيجوز لخليفة الوقت أن يخص من شاء بما شاء كما خص الصديق جناب الأمير بسيف ودرع وبغلة شهباء تسمى الدلدل مع أن الأمير كرم الله تعالى وجهه لم يرث النبي(ص)بوجه ، وقد صح أيضاً أن الصديق أعطى الزبير بن العوام ومحمد بن مسلمة بعضاً من متروكاته). انتهى



قسم عمر ميراث المصطفى صلى الله عليه وآله على زوجاته:

جاء في صحيح الإمام البخاري في كتاب الحرث والمزارعة باب المزراعة بالشطر ونحوه:"… فقسم عمر خيبر فخير أزواج النبي (ص) أن يقطع لهن من الماء والأرض أو يمضي لهن فمنهن من اختار الأرض ومنهن من اختار الوسق وكانت عائشة اختارت الأرض " ( راجع صحيح الإمام البخاري ج3 ص137 ).

وأيضآ كما جاء في صحيح مسلم كتاب المساقاة باب المساقاة والمعاملة بجزء من الثمر عن ابن عمر : " … فلما ولي عمر ، قسم خيبر ، خير أزواج النبي (ص) أن يقطع لهن الأرض والماء أو يضمن لهن الأوساق كل عام ، فاختلفن فمنهن من اختار الأرض والماء ومنهن من اختارالأوساق كل عام فكانت عائشة وحفصة ممن اختارتا الأرض والماء " ( راجعصحيح الإمام مسلم ج3 ص 1186) .

احمد مؤمن
22-12-2010, 10:17 PM
المكرم
من شك به فقد كفر

ترانا اجبناك واتينا لك باقوال علماء السنة فى الحديث وبالآيات المختلف فيها بعث عدة انبياء فمطالب انت بآية محكمة تثبت ذلك عن الرسول لا فقط -ان الرسول هو اعظمهم ويجب ان تكون له حالات اخري مستقلة-
نريدكم ياأخوان ان تدللو على كلامكم بمحكم القرآن

المكرم ادهم الزعتر

بأي شرع كان يحكم الإمام علي بن ابي طالب كرم الله وجهه ؟

من شك به فقد كفر
22-12-2010, 10:27 PM
المكرم
من شك به فقد كفر

ترانا اجبناك واتينا لك باقوال علماء السنة فى الحديث وبالآيات المختلف فيها بعث عدة انبياء فمطالب انت بآية محكمة تثبت ذلك عن الرسول لا فقط -ان الرسول هو اعظمهم ويجب ان تكون له حالات اخري مستقلة-
نريدكم ياأخوان ان تدللو على كلامكم بمحكم القرآن

المكرم ادهم الزعتر

بأي شرع كان يحكم الإمام علي بن ابي طالب كرم الله وجهه ؟

أخي المحترم
هذه الشبهات تم الرد عليها بعدة مواضيع في هذا الموقع
وأنت دائما تغرد خارج السرب خارج الموضوع المطروح
وثانياً من أنت لكي ترد على جملة من الروات والمحدثين والمفسرين
كلامك يناقض كل كلامهم
ولاأتصور هنالك سني واحد يعارض كلام علمائهم وأئمتهم
فعليه أنت لست سني
لإنك لاتعترف بأي شيء سوى مافي رأسك
تقرأ مايناسبك وتترك مالايناسب والتي ضد أفكارك ونظرياتك تغض النظر عنه
وتحب التكرار
ولاتقرأ الموضوع بإنصاف
ونحن تعاملنا حسب نظريات علمائكم وعظمائكم حسبنا كتاب الله !!
ونطالبكم بآية تثبت بأن الأنبياء لايرثون وذويهم لايحق لهم الميراث
مع إحترامي وإعتزازي بأفكارك ونظرياتك القاصرة ولك
فنقول لك سلاماً سلاماً سلاماً

احمد مؤمن
22-12-2010, 10:34 PM
أخي المحترم
هذه الشبهات تم الرد عليها بعدة مواضيع في هذا الموقع
وأنت دائما تغرد خارج السرب خارج الموضوع المطروح
وثانياً من أنت لكي ترد على جملة من الروات والمحدثين والمفسرين
كلامك يناقض كل كلامهم
ولاأتصور هنالك سني واحد يعارض كلام علمائهم وأئمتهم
فعليه أنت لست سني
لإنك لاتعترف بأي شيء سوى مافي رأسك
تقرأ مايناسبك وتترك مالايناسب والتي ضد أفكارك ونظرياتك تغض النظر عنه
وتحب التكرار
ولاتقرأ الموضوع بإنصاف
مع إحترامي وإعتزازي بأفكارك ونظرياتك القاصرة ولك
فنقول لك سلاماً سلاماً سلاماً


انا ماسألت الا تعقيبا على سؤال وكان كلامي فى صلب الموضوع ولم اخرج عن نقطة البحث وانت اعترفت بهذا بنقاشي وجاوبت على كل اسئلتك وبمحكم القرآن
ولما نحضر لك تفاسير اهل السنة لحديث ما تقول لأ بمن تريدنا ان نعترف برواياتكم واقوالكم ماكنا تشيعنا وخلصنا اذا نؤمن بتلك النظريات! :rolleyes:

وايضا معني هذا الرد ان ليس عندك آية محكمة فيما سألت لعلك قلت هذا وقلت انك بنيت ذلك على نظرية فى عقلك

تحياتنا ايها المكرم

من شك به فقد كفر
22-12-2010, 11:13 PM
انا ماسألت الا تعقيبا على سؤال وكان كلامي فى صلب الموضوع ولم اخرج عن نقطة البحث وانت اعترفت بهذا بنقاشي وجاوبت على كل اسئلتك وبمحكم القرآن
ولما نحضر لك تفاسير اهل السنة لحديث ما تقول لأ بمن تريدنا ان نعترف برواياتكم واقوالكم ماكنا تشيعنا وخلصنا اذا نؤمن بتلك النظريات! :rolleyes:

وايضا معني هذا الرد ان ليس عندك آية محكمة فيما سألت لعلك قلت هذا وقلت انك بنيت ذلك على نظرية فى عقلك

تحياتنا ايها المكرم

أخي المحترم إذا سلمت _نفترض جدلاً وليس تسليماً_ لك بأن النبي الأعظم :p1: كان ضالاً تائهاً لايعرف من ربه خلال الأربعين سنة على حسب نظرياتكم _حاشاه_

فهذا لايعني بأن الأنبياء لايورثون
قلنا لك هات لنا آية تثبت بأن الأنبياء والرسل لايورثون

أما موضوع حديث كنت قبل الجسد والروح أنت لاتقدر أن ترده إذا أحتكمت إلى كتبكم فهم لم يردوه بل صححوه ويوجد إختلاف بسيط بين من قال كان مكتوب على العرش وبين من قال إنه كان مخلوق وبين من قال إنه في عالم الأرواح قبل آدم
وبين من قال إنه كان نور

وكل هذه لاتدل بأن الأنبياء لايورثون
أتمنى إنك قد فهمت قصدي

أنتم دائماً هكذا تتركون اللب وتتمسكون بالقشور
طالبناكم منذ 161 مشاركة بآية واحدة تثبت بأن الأنبياء لايورثون
ولم تأتونا بآية واحدة

وضعنا لكم الكثير من التفاسير التي تدلكم على إن آيات الوراثة هي وراثة المال وأشياء آخرى
وأنتم تغمضون أعينكم عنها
ونعود ونطالبكم بآية واحدة تقول بأن الأنبياء لايرثون ..؟

من شك به فقد كفر
23-12-2010, 12:04 AM
السيدة عائشه ترث جبة المصطفى صلى الله عليه وآله ثم تكون عندأسماء



5530 - حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ يَحْيَى، أَخْبَرَنَا خَالِدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ، مَوْلَى أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ وَكَانَ خَالَ وَلَدِ عَطَاءٍ قَالَ أَرْسَلَتْنِي أَسْمَاءُ إِلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ فَقَالَتْ بَلَغَنِي أَنَّكَ تُحَرِّمُ أَشْيَاءَ ثَلاَثَةً الْعَلَمَ فِي الثَّوْبِ وَمِيثَرَةَ الأُرْجُوَانِ وَصَوْمَ رَجَبٍ كُلِّهِ ‏.‏ فَقَالَ لِي عَبْدُ اللَّهِ أَمَّا مَا ذَكَرْتَ مِنْ رَجَبٍ فَكَيْفَ بِمَنْ يَصُومُ الأَبَدَ وَأَمَّا مَا ذَكَرْتَ مِنَ الْعَلَمِ فِي الثَّوْبِ فَإِنِّي سَمِعْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏"‏ إِنَّمَا يَلْبَسُ الْحَرِيرَ مَنْ لاَ خَلاَقَ لَهُ ‏"‏ ‏.‏ فَخِفْتُ أَنْ يَكُونَ الْعَلَمُ مِنْهُ وَأَمَّا مِيثَرَةُ الأُرْجُوَانِ فَهَذِهِ مِيثَرَةُ عَبْدِ اللَّهِ فَإِذَا هِيَ أُرْجُوَانٌ ‏.‏ فَرَجَعْتُ إِلَى أَسْمَاءَ فَخَبَّرْتُهَا فَقَالَتْ هَذِهِ جُبَّةُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏.‏ فَأَخْرَجَتْ إِلَىَّ جُبَّةَ طَيَالَسَةٍ كِسْرَوَانِيَّةً لَهَا لِبْنَةُ دِيبَاجٍ وَفَرْجَيْهَا مَكْفُوفَيْنِ بِالدِّيبَاجِفَقَالَتْ هَذِهِ كَانَتْ عِنْدَ عَائِشَةَ حَتَّى قُبِضَتْ فَلَمَّا قُبِضَتْ قَبَضْتُهَا وَكَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَلْبَسُهَا فَنَحْنُ نَغْسِلُهَا لِلْمَرْضَى يُسْتَشْفَى بِهَا ‏.

( راجع صحيح الإمام مسلم كتاب اللباس والزينة باب تَحْرِيمِ اسْتِعْمَالِ إِنَاءِ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ عَلَى الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ )

فدك للزهراء عليها السلام :

روى الهيمثي في مجمعه ، عن أبي سعيد ، قال : لما نزلت : وآت ذي القربى حقه ، دعا رسول الله (ص) فاطمة فأعطاها فدكاً.

- قال : رواه الطبراني ، وذكره الذهبي في ميزان الإعتدال ، وصححه المتقي في كنز العمال ، عن أبي سعيد ، قال : لما إنزلت : وآت ذي القربى حقه ، قال النبي (ص) : يا فاطمة لك فدك ، قال : أخرجه الحاكم في تاريخه وإبن النجار ( وإنظر : فضائل الخمسة(3 / 136 ).


وقال الفخر الرازي في تفسيره ( مفاتيح الغيب ) تفسير سورة الحشر : "… فلما مات ادعت فاطمة أنه كان ينحلها فدكا ، فقال أبو بكر : أنت أعز الناس علي فقرا وأحبهم إلى غنى ، لكني لا أعرف صحة قولك ولا يجوز أن أحكم بذلك فشهد لها أم أيمن ومولى للرسول (ص) ، فطلب منها أبو بكر الشاهد الذي يجوز قبول شهادته في الشرع فلم يكن فأجرى أبو بكر ذلك على ما كان يجريه الرسول (ص) " ( تفسير الرازي ج15 ص285 ) .

الإمام علي عليه السلام كانت له البغله والسيف والدرع !
قال الآلوسي في تفسيره:4/219، تبعاً لعبد الجبار
ومن أهل السنة من أجاب عن أصل البحث بأن المال بعد وفاة النبي(ص)صار في حكم الوقف على جميع المسلمين ، فيجوز لخليفة الوقت أن يخص من شاء بما شاء كما خص الصديق جناب الأمير بسيف ودرع وبغلة شهباء تسمى الدلدل مع أن الأمير كرم الله تعالى وجهه لم يرث النبي(ص)بوجه ، وقد صح أيضاً أن الصديق أعطى الزبير بن العوام ومحمد بن مسلمة بعضاً من متروكاته). انتهى



قسم عمر ميراث المصطفى صلى الله عليه وآله على زوجاته:

جاء في صحيح الإمام البخاري في كتاب الحرث والمزارعة باب المزراعة بالشطر ونحوه:"… فقسم عمر خيبر فخير أزواج النبي (ص) أن يقطع لهن من الماء والأرض أو يمضي لهن فمنهن من اختار الأرض ومنهن من اختار الوسق وكانت عائشة اختارت الأرض " ( راجع صحيح الإمام البخاري ج3 ص137 ).

وأيضآ كما جاء في صحيح مسلم كتاب المساقاة باب المساقاة والمعاملة بجزء من الثمر عن ابن عمر : " … فلما ولي عمر ، قسم خيبر ، خير أزواج النبي (ص) أن يقطع لهن الأرض والماء أو يضمن لهن الأوساق كل عام ، فاختلفن فمنهن من اختار الأرض والماء ومنهن من اختارالأوساق كل عام فكانت عائشة وحفصة ممن اختارتا الأرض والماء " ( راجعصحيح الإمام مسلم ج3 ص 1186) .


أحسنتي أختنا الفاضلة وبوركتي على ماوضعتيه من أدلة صاعقة

إذا كان الأنبياء لايرثون ترى على أي أساس تقسم تركة الرسول :p1: على الأزواج بينما يحرم آل محمد من تلك التركة ؟؟

على أي أساس قسم عمر تركة الرسول:p1: وأبوبكر يقول ماتركه صدقه ؟؟
من الذي خالف سنة الرسول :p1: والقرآن؟

إذا كانت الآيات القرآنية التي تقولون إنها تقول الأنبياء ورثوا النبوة و الحكمة والعلم فقط دون المال والأراضي الزراعية والبيوتات والأغراض والأدوات
نقول على أي أساس وحكمة أستبعد من ذويهم هذا الميراث ؟؟

1) إذا قلتم الأنبياء ورثوا النبوة
أ . فما حصة آل محمد من تلك النبوة هل يصح أن نقول بأن النبوة جائت بالوراثة أب عند جد هل كان سيدنا عيسى :p2: أب لنبي أم كان أبن لنبي وهل كان سيدنا عبد الله أبن عبد المطلب عليه السلام نبي حتى يرثه أبنه:p1: ؟


2) إذا قلتم بأن الأنبياء يرثون النبوة والحكمة والعلم فقط
أ . فهذا ضدكم وليس لصالحكم لإن آل محمد طالبوا بحقهم وهم يعلمون بأن الأنبياء يرثون ولابأس أن تراجعوا حديث الثقلين وحديث باب العلم وحديث سفينة النجاة والأحاديث والروايات التي تدل على أنهم أعلم الناس بعد الرسول :p1: وأيضاً السيدة فاطمة :p1: هي سيدة نساء العالمين وسيدة نساء المؤمنين وبضعة الرسول وأم أبيها فكيف تطالب ماليس لها فيه حق
وكيف لم تسمع بأن الأنبياء لايرثون وكيف لم يعلم ويسمع الإمام علي بأن الأنبياء لايورثون وذويهم لايرثون
مقولة أبو بكر القاصرة لاتصمد أمام الأدلة كلها وأمام علم آل محمد وخصوصاً أمام علم الإمام علي :p1:

فعليه لايوجد لديكم خيار سوى أن تقولوا :
1) أن ذوي الأنبياء والرسل :p1: يرثون المال _بأنواعه المنقولة والغير المنقولة_ والحكمة والعلم والنبوة
2) أن ذوي الأنبياء والرسل :p1: يرثون المال _بأنواعه المنقولة والغير المنقولة_والحكمة والعلم دون النبوة ..

وإلا مطالبين بأحضار آية تثبت إبعاد ذوي الأنبياء من الميراث بأنواعه من علم ومال وحكمة ونبوة

وآية واحدة تثبتون فيها على أن الأنبياء لايرثون
لانريد ببغاوات ومهرجين يعيدونا إلى المربع الأول
نريد حكماء ومثقفين وقانونيين ومنصفين يردون علينا رد منطقي وعلمي
لارد لايسمن من جوع

أفيدونا يرحمكم الله

وهج الإيمان
23-12-2010, 12:20 AM
أحسنتم أخي ياصاحب الفضل

وحتى زيد لم يكن عالمآ حتى يرثه المصطفى صلى الله عليه وآله لأنه قال يرثني وأرثه فلايستطيعوا أن يحتجوا بحديث أن الأنبياء لم يورثوا دينارآ ولادرهمآ بل ورثوا العلم ، ولاحظنا من خلال الموضوع تهربهم قالوا أن المصطفى صلى الله عليه وآله لم يكن نبيآ ذلك الوقت ولايعلم بنبوته قلنا لهم نفترض أننا سلمنابقولكم هذا هاتوا آيه تقول بأن المصطفى صلى الله عليه وآله لايورث قبل تحريم التبني حتى نقول أن زيد لايورثه رسول الله صلى الله عليه وآله ولايرث منه ولم نجد إجابه

المحصله : أن الأنبياء يورثون كما ورد في كتاب الله ، والإمام علي عليه السلام لو كان المصطفى صلى الله عليه وآله لايورث لما جاء لعمر يطالب بميراث زوجته وهذا في صحيح البخاري وصحيح مسلم وكان رأيه في أبوبكر وعمر أنهما كاذبان غادران آثمان خائنان ، وأيضآ نلاحظ أن الزوجات حصلن على هذه الصدقه المزعومه وكما نعلم أن أهل البيت محرم عليهم الصدقه فهذا يعني أن الزوجات لسن من أهل البيت

من شك به فقد كفر
23-12-2010, 12:34 AM
احسنتي أختنا الفاضلة والله الذي لاإله إلا هو لايوجد أي شرعية لماقاله أبوبكر إن الإنبياء لايورثون
لاتصمد تلك المقولة المفترات على نبينا الأعظم :p1: أمام القرآن الكريم الذي حفظ حقوق كل بني آدم فضلاُ عن إنه سيد الخلق والخُلق والأنبياء والمرسلين
ولايصمد أمام آيات الميراث التي جائت مستفيضة
يرفع لمن كان له قلب وإنصاف ورد قانوني وعلمي
ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم

من شك به فقد كفر
23-12-2010, 01:01 AM
نقول لسيدة نساء العالمين وسيدة نساء المؤمنين وأم أبيها وأم السبطين ريحانتا وسيدا شباب أهل الجنة
وزوجة باب مدينة العلم التي ماتت غاضبة وواجدة على أبو بكر ولم تكلمه حتى ماتت كما قال الله :

بسم الله الرحمن الرحيم
يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فأدخلي في عـبادي وادخلي جنتي

إن كنت غاضبة وواجدة ولم تجدين حاكماً ولم يُقبل شهودكِ عند مطالبتكِ بحقكِ من هذه الدنيا الفانية

فهنالك ستجدين مايرضيكِ وستجدين حاكماً بالعدل لن يرد قضيتكِ أبداً
وستكونين أنتي الخصم والله القاضي والحكم وسيستدعي شهودكِ
وهناك لن يرد شهودكِ أبدا
ولن نراهم يشهدوا إلا بالحق وهم الحق
ولن يُرد شهادتهم كما ردها الزنديق أبوبكر
ومن هم الشهود ؟ محمد :p1: علي وأولاده :p1: وأم سلمة رضوان الله تعالى عليها
والشاهد على كل شيء هو الله خير الشاهدين وهو الشهيد على كل شيء


ونقول لأمير المؤمنين :p1: وسيد الأوصياء وباب مدينة العلم وولي الله وخير البرية والعالم بالتوراة والإنجيل والزبور والفرقان والقرآن الكريم الذي صبر على مصيبة سيدة النساء فاطمة :p1: والذي ردت شهادته :

بسم الله الرحمن الرحيم
وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعـون


ولاحول ولا قوة إلا بالله العالي العظيم
وإنّا لله وإنّا إليه راجعون
يرفع رفع الله راية محمد وآل محمد
وحق محمد وآل محمد والأنبياء وذوي الأنبياء :p1: الذي أُغتُصِب حقهم وجُحد فضلهم وكذب حقوقهم التي هي حق من الله
وفي القرآن الكريم

من شك به فقد كفر
23-12-2010, 02:52 AM
لايوجد جواب
ولن نجد جواب
يرفع ,,

من شك به فقد كفر
23-12-2010, 03:46 AM
لايوجد أي مسلم منصف يعطينا جواب
ولن نجد جواب لإنهم ليسوا مسلمين على شريعة وأحكام نبينا الأعظم :p1:
بل كان فقط الجواب من هم على شريعة أبوبكر وعمر وعائش التي تختلف عن شريعتنا السمحاء التي لايمكن لها أن تصادر حقوق الإنسان

لإن الشريعة التي جاء بها نبينا الأعظم :p1: تضمن حقوق الناس جميعاً بلاتفرقة

بينما الشريعة التي شرعها أبوبكر أستبعدت وصادرت أولاً حقوق صاحب الشريعة محمد :p1: وذويه من آل محمد من كل شيء
1) المال المنقول والغير المنقول
2)العلم
3)الخلافة
4)المحبة
5)الولاية
6)الفضل

بينما ذوي عبدة الأوثان لم تستبعد ولم تصادرمنهم أي حقوق مثل عائشة ومن لف لفها
\\
جاء في صحيح الإمام البخاري في كتاب الحرث والمزارعة باب المزراعة بالشطر ونحوه:"… فقسم عمر خيبر فخير أزواج النبي (ص) أن يقطع لهن من الماء والأرض أو يمضي لهن فمنهن من اختار الأرض ومنهن من اختار الوسق وكانت عائشة اختارت الأرض " ( راجع صحيح الإمام البخاري ج3 ص137 ).



وأيضآ كما جاء في صحيح مسلم كتاب المساقاة باب المساقاة والمعاملة بجزء من الثمر عن ابن عمر : " … فلما ولي عمر ، قسم خيبر ، خير أزواج النبي (ص) أن يقطع لهن الأرض والماء أو يضمن لهن الأوساق كل عام ، فاختلفن فمنهن من اختار الأرض والماء ومنهن من اختارالأوساق كل عام فكانت عائشة وحفصة ممن اختارتا الأرض والماء " ( راجع صحيح الإمام مسلم ج3 ص 1186) .

ألا لعنة الله على الكذابين المفترين أكلي حق اليتامى وذا القربى الذين حفظ حقوقهم في القرآن
وأكل الزنادقة الكذابين المرتدين حقهم وصادروه وأستبعدوه وكذبوا من يطالبهم به

يرفع فقط للمسلمين الباقين والمحافظين على شريعة نبينا الأعظم :p1: التي تضمن حقوق الخلق كلها دون تفرقة
ويرفع أيضاً للمنصفين وللباحثين عن الحقيقة ,,

ونرفع شكوانا التي هي شكوى وقضية سيدتنا الطاهرة الصديقة إلى الله والمنصفين فقط

أم غفران
23-12-2010, 05:02 AM
اللهم صلِ وسلم على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وأهلك أعدائهم ووفقنا للإقتداء بهم ياكريم

لقد منّ الله تعالى على نبيه صلى الله عليه وآله بفاطمة عليها السلام التي تكونت نطفتها وانعقدت من غذاء النبي من ثمر الجنة كما أخرجه كل من السيوطي في ذيل تفسير قوله تعالى : سبحان الذي أسرى بعبده . . والتي كان صلى الله عليه وآله يشمها كلما اشتاق الى ريح الجنة. ( الحاكم في مستدركه :3 /156. والمحب الطبري في ذخائر العقبى ص36 و44 . والخطيب البغدادي في تأريخه : 5 /87 و12 /331 ). وأنها عليها السلام صدّيقة. كما أخرجه المحب الطبري في الرياض النضرة :2 /202 . وأنها خيرة الله . الخطيب البغدادي في تاريخه ج1 ص 259
فقد كانت سلام الله عليها بالإضافة الى ذلك كله أصدق الناس لهجة ، فقد روي عن عائشة أنها كانت إذا ذكرت فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وآله قالت : مارأيت أحداً كان أصدق لهجة منها ، إلا أن يكون الذي ولدها . ( الحاكم : 3 /160 ) وقال : هذا حديث صحيح على شرط مسلم . وابن عبد البر في إستيعابه : 2/751. والحافظ الأصبهاني في حلية الأولياء :2 /41 ) .
ولكن رغم ذلك كله فلم يقبل الزنديق الخليفة الأول المغتصب للخلافة قولها بملكية فدك وأنها حقها ! فهل يشك في مثل فاطمة ولايقبل قولها ؟!!
إن فاطمة عليها السلام كانت البنت الوحيدة الباقية لرسول الله صلى الله عليه وآله ، فهل من المعقول أن النبي خبر الناس بأنه لا يورث وترك فاطمة لم يخبرها ؟ فإذا كان لم يخبرها فقد قصر في حق ابنته ، وحاشاه من ذلك ، لأنها ستطالب بإرثها وهي لا تعلم بأنها لا ترث !! بقي احتمالان : أن تكون فاطمة علمت بأنها لا ترث من أبيها وذهبت تطالب بشئ هو ليس لها من مال المسلمين حاشاها ذلك ! وبذلك يكون أبو بكر قد افترى على رسول الله صلى الله عليه وآله بهذا الحديث ، وبهذا يكون قد سرق أموال فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وآله ، ورماها بعدم الفهم وعدم المعرفة بشريعة أبيها .
روى البخاري في صحيحه كتاب الفرائض : ( 6230 حدثنا عبد الله بن محمد ، حدثنا هشام ، أخبرنا معمر ، عن الزهري ، عن عروة ، عن عائشة : أن فاطمة والعباس عليهما السلام أتيا أبا بكر يلتمسان ميراثهما من رسول الله صلى الله عليه وسلم وهما حينئذ يطلبان أرضيهما من فدك وسهمهما من خيبر، فقال لهما أبو بكر : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : لا نورث ما تركنا صدقة ، إنما يأكل آل محمد من هذا المال . قال أبو بكر : والله لا أدع أمرا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنعه فيه إلا صنعته قال: فهجرته فاطمة فلم تكلمه حتى ماتت )
لماذا فاطمة سلام الله عليها لم تكلم الزنديق حتى ماتت سلام الله عليها
وهل يمكن لإنسان أن يؤمن بنبوة النبي صلى الله عليه وآله .. ثم يتساهل في مظلومية فاطمة الزهراء والصديقة الكبرى ، محور آل العبا ، وحرمة الرسول والله في أرضه .. ويغمض عينيه عن قصة دفنها ليلاً ، وعن الجناية التي ارتكبوها في حقها ..؟!
شكراً جزيلاً لكِ عزيزتي وهج الا يمان على وضع هذا الحديث الذي نسف حديث أبوبكرفي أن الأنبياء لايورثون واحسنتي كثيراعلى هذهِ الكلمات الولائية الجميلة والرائعة جداًوأسأل الله أن يرزقكم وإيانا شفاعة السيدة الصديقة الشهيدة الزهراء سلام الله عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيهاو يحفظكِ من كل سوء وينفع بك ِ المؤمنين
ولعن الله ظلميك وغاصبي ارثكِ يامولاتي يافاطمة الزهراء
ولعن الله ظلميك وغاصبي ارثكِ يامولاتي يافاطمة الزهراء

من شك به فقد كفر
23-12-2010, 09:01 AM
يرفع بالصلاة على محمدِ وآل محمد ,,

الكمال977
23-12-2010, 05:53 PM
سؤال مهم جداً ونحمد الله ونشكره بأنك لست من النصارى
أومن اليهود أو من الملاحدة حاشاك أخي المسلم
لكان الجواب مطولاً ونحتاج إلى وقت وتعب حتى نقنعك


لكننا نحمد الله ونشكره بأنك مسلم وتقرأ القرآن الكريم رغم إن سؤالك لايسأله مسلم قارئاً للقرآن ..!

فعليه سيكون الجواب سهل جداً


أنت سألت سؤال :

هل هناك آية تبيح لرسول الله الزواج باكثر من اربعة نسوة ام ان السنة فقط هي من اباحت له ذلك

فيكون الجواب عليه سهلاً جداً :
بسم الله الرحمن الرحيم

(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ اللَّاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً) (الأحزاب : 50 )

وبأمكانك الرجوع لتفسير هذه الآية من كتبكم المعتبرة وستعرف



لانجد في هذه الاية ان الله اباح له التزوج باكثر من اربعة ولا نجد ان الله سبحانه اباح له في هذه الاية الزواج من تسعة نسوة
ستقولين نحن نرجع للتفاسير والسنة في مثل هذه الحالة
سأقول وكذلك في مسألة المواريث نرجع للتفاسير والسنة وسنجد ان رسول الله قال نحن معاشر الانبياء لانورث ماتركناه صدقة
وعليه فلا يحق لك المطالبة باية بسبب انك احلتي سؤالنا الى التفاسير

المعتمد في التاريخ
23-12-2010, 06:21 PM
لانجد في هذه الاية ان الله اباح له التزوج باكثر من اربعة ولا نجد ان الله سبحانه اباح له في هذه الاية الزواج من تسعة نسوة
ستقولين نحن نرجع للتفاسير والسنة في مثل هذه الحالة
سأقول وكذلك في مسألة المواريث نرجع للتفاسير والسنة وسنجد ان رسول الله قال نحن معاشر الانبياء لانورث ماتركناه صدقة
وعليه فلا يحق لك المطالبة باية بسبب انك احلتي سؤالنا الى التفاسير

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على شيعة الكرار

تقولون أنه لا يورث
والقرآن يقول وورث سليمان داود

من شك به فقد كفر
23-12-2010, 08:27 PM
لانجد في هذه الاية ان الله اباح له التزوج باكثر من اربعة ولا نجد ان الله سبحانه اباح له في هذه الاية الزواج من تسعة نسوة
ستقولين نحن نرجع للتفاسير والسنة في مثل هذه الحالة
سأقول وكذلك في مسألة المواريث نرجع للتفاسير والسنة وسنجد ان رسول الله قال نحن معاشر الانبياء لانورث ماتركناه صدقة
وعليه فلا يحق لك المطالبة باية بسبب انك احلتي سؤالنا الى التفاسير

كيف ؟؟
لوفرضنا جدلاً وأغمضنا أعيننا عن ماجاء بالتفاسير والسنة فنقول بأنه تزوج بأكثر من (9)

أحسب بأصابع يديك ورجليك وأنا أعتقد لاتكفي وسيستوجب إستدعاء جيرانك أيضاً ليساعدوك :

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ :

أ- أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ

ب- وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَيْكَ

ج- وَبَنَاتِ عَمِّكَ

د- وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ

ه- وَبَنَاتِ خَالِكَ

و- وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ

اللَّاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ

ز- وَامْرَأَةً مُّؤْمِنَةً إِن وَهَبَتْ نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَن يَسْتَنكِحَهَا خَالِصَةً لَّكَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ قَدْ عَلِمْنَا مَا فَرَضْنَا عَلَيْهِمْ فِي أَزْوَاجِهِمْ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ

لِكَيْلَا يَكُونَ عَلَيْكَ حَرَجٌ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً) (الأحزاب : 50 )

قلت هنا أحل الله الكثير إذا ماأغمضت عيني من التفاسير والسنة ..؟
.إنتهى

وهذا الأمر لايضر بموضوع الميراث الذي نتحدث عنه
إن كان يحق له أن يتزوج أكثر من أربعة من عدمه .إنتبه يامسكين

ونعود لنعلق على الميراث هل ورثوا :

1) المال المنقول والغير المنقول
2)العلم
6)النبوة

لوقلتم ورثت فقط العلم فنقول :
هل السيدة فاطمة الزهراء :p2: التي ورثت فقط العلم من أبيها :p1: حسب نظريتكم القاصرة فيعلمها أبيها :p1: كل شيء عن علم وأحوال وشريعة وأحكام التي جائت بها النبوة والأنبياء والرسالات لكنها ليست نبي ولاتعلم بأن الأنبياء لايورثون ؟
وكيف ؟
وماالسبب بأنه :p1: لم يعلمها بأن الأنبياء لايورثون.. ؟
وماالحكمة من إنه :p1: لم يعلمها..؟

كل هذا الذي تقوله ويقوله الآخرون هو من دافع الخجل فقط ولاتريد أن تقول بأنها ظُلِمت فعلاً وصادر حقها الشرعي ذلك الصديق المزعوم ..؟

هيا قولوها بدون خجل وكونوا صادقين في الدنيا
وشاهدين يوم الحساب على ظلم مايسمى بالصديق الذي أكل حق الصديقة الطاهرة سيدة نساء العالمين, وسيدة نساء المؤمنين التي ورثت فقط العلم كما تزعمون ...؟
فهذه سيدتكم كذلك وليست فقط سيدتنا
لوكنتم مسلمين حقاً فدافعوا عنها وطالبوا بحقها ,,
أوأن تتبرئون منها فيكون لكل حادث حديث

وهج الإيمان
24-12-2010, 02:53 AM
عزيزتي أم غفران بارك الله فيكِ الأجمل هو تواجدكِ هنا شكرآ لكِ على الإضافه القيمه

أخي صاحب الفضل من شك به فقد كفر بارك الله فيك ردودك في الصميم

يرفع الموضوع لكل أخ سني منصف

من شك به فقد كفر
24-12-2010, 11:26 AM
أنا خادم لكِ إيتها الفاضلة ولكل موالي ولكل من يبحث عن الحقيقة
حقيقة سرقة إرث نبينا الأعظم محمد :p1: وحقوق آل محمد
أجيبونا أيها المسلمين أصحاب الدين الذي أعطى لكل بني آدم حقه
بينما ذا القربى آل محمد لم يعطى حقوقهم
لماذا يرث الناس آبائهم وسيدة النساء لاترث أباها :p1: ..؟

لايوجد مسلم ولايهودي ولامسيحي ولاوثني يقبل أن يستبعد منه حقوقه من ميراث أبواه
فلماذا أستبعد ميراث آل محمد صاحب الشريعة :p1: التي أتت لتعطي حق الإنسان بينما آل صاحب الشريعة الإسلامية لايأخذون حقهم ..؟
هل يوجد بند آية من دستور المسلمين وهو القرآن الكريم يمنع الأبن من أن يرث أباه ...؟
أتحداكم أن تجدون آية من القرآن الكريم أعطت الحق لأبن أبي قحافة الزنديق أن يأكل حقوق آل محمد
لماذا لايوجد منصف يعترف بسرقة حقوقهم ؟
ولايوجد منصف
أي دين تدينون به الذي يصادر حقوق صاحب الشريعة :p1:

لو عرضنا قضية السيدة فاطمة :p2:على الشريعة المسيحية المحرفة والشريعة اليهودية المحرفة لما قبلوا بمصادرة حق إنسان فضلاً عن أبناء صاحب شريعتهم
لوكان لعيسى أبن لم يصادر حقه من ميراث أبيه
لايوجد قانون سماوي ولاحتى قانون وضعي أرضي يقبل أن يصادر حق إنسان من أن يرث والديه فضلاً عن إنها عليها السلام أبنة صاحب الرسالة التي جائت لتعطي لكل إنسان حقه وبدلاً من أن يكافئونه :p1: على ماقدمه من رسالة عظيمة حفظت حقوقهم صادروا حقوق ذويه عليهم السلام
وبدئوا أولاً بمصادرة حقوق سيدة نساء العالمين :p1:
أصحوا يامن تحسبون على دين الله ورسوله
ولن تصحون أبداً
لإنكم لستم على ملة الإسلام الحقيقي الذي جاء به النبي الأعظم :p1:
بل على ملة الذين يشملهم تحذير الله :
أفأن مات أو قتل ...

يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد

من شك به فقد كفر
24-12-2010, 02:01 PM
لايوجد جواب
ولن نجد جواب ممن يدعون الإسلام
لإننا لوسألنا من هم على غير ملة الإسلام بل لو عرضت قضيتنا على من هم لايدينون بأي دين ولايعترفون بأي رب أصلاً
والله سيكون جوابهم بأن لايوجد لدينا بند قانون يصادر حقوق الأبناء من أن يرثوا أبائهم

يرفع للمنصفين وللباحثين عن الحقيقة,,
ولعنة الله على من يكتمون الحق وهم يعلمون

قال الله عز وجل:
{ إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاعِنُونَ إِلا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ }


" إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد "

وهج الإيمان
24-12-2010, 03:16 PM
بارك الله فيك اخي الفاضل ورفع الله قدرك فقط المنصف السني سيقر بما أتينا به وغير المنصف لن نجد منه إلا اللف والدوران لقد كثرت الترقيعات في حديث أبوبكر هذا الحديث الذي كذبه الإمام علي عليه السلام ولم يزعم بسماعه الا ابوبكر

قال الحافظ جلال الدين السيوطي (ت 911): «أخرج أبو القاسم البغوي وأبو بكر الشافعي في فوائده وابن عساكر عن عائشة رضي اللّه عنها قالت: لما توفي رسول اللّه عليه الصلاة والسلام . . . اختلفوا في ميراثه،فما وجدوا عند أحد من ذلك علماً. فقال أبو بكر: سمعت رسول اللّه عليه الصلاة والسلام يقول: إنّا معاشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة»

من شك به فقد كفر
24-12-2010, 04:43 PM
ويبارك بكِ اختي الموالية
وأتحداهم إن يأتونا بجواب واحد غير الأكاذيب والتلفيقات والتمييع والتشتيت

ولن نجد منصف لإنهم يعتبرون المطالبة بحقوق آل محمد هي خطوط حمراء وضعها آبائهم الأولين وعلمائهم المبغضين

وسيدخل حاطب ليل ويكتب لنا:
تلك خلافات الصحابة ولايجب علينا أن ننتفض لنطالب بحقوق أحدهم أو نتكلم عن الخلاف الذي كان بينهم و( تلك أمة قد خلت لها ماكسبت...

أعدكِ في ذلك ...؟

من شك به فقد كفر
24-12-2010, 09:33 PM
يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد

من شك به فقد كفر
25-12-2010, 01:59 AM
رأي إبن تيمية في بن جرير الطبري لكي نطمئن :


وأما " التفاسير " التي في أيدي الناس فأصحها " تفسير محمد بن جرير الطبري "

فإنه يذكر مقالات السلف بالأسانيد الثابتة

وليس فيه بدعة


ولا ينقل عن المتهمين


http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=22&ID=1413



وقوله: {يرثني ويرث من آل يعقوب}

إليكم تفسير بن جرير الطبري الذي هو أصح التفاسير في أيدي الناس والذي يذكر مقالات السلف بالأسانيد الثابتة وليس فيها بدعة ولاينقل عن متهمين :



وقوله ( فهب لي من لدنك وليا (http://www.yahosein.com/vb/newreply.php#docu)) يقول : فارزقني من عندك ولدا وارثا ومعينا .


آية(6)
وقوله: {يرثني ويرث من آل يعقوب} يقول:






وقوله : (
يرثني ويرث من آل يعقوب (http://******************************docu)) يقول : يرثني من بعد وفاتي مالي ، ويرث من آل يعقوب النبوة ، وذلك أن زكريا كان من ولد يعقوب .




وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك : حدثنا أبو كريب ، قال : ثنا جابر بن نوح ، عن إسماعيل ، عن أبي صالح ، قوله ( يرثني ويرث من آل يعقوب (http://******************************docu)) يقول : يرث مالي ، ويرث من آل يعقوب النبوة .


حدثنا مجاهد ، قال : ثنا يزيد ، قال : أخبرنا إسماعيل ، عن أبي صالح في قوله (
يرثني ويرث من آل يعقوب (http://******************************docu)) قال : يرث مالي ، ويرث من آل يعقوب النبوة .


حدثني يعقوب ، قال : ثنا هشيم ، قال : أخبرنا إسماعيل بن أبي خالد ، عن أبي صالح ، في قوله ( يرثني ويرث من آل يعقوب (http://******************************docu)) قال : يرثني مالي ، ويرث من آل يعقوب النبوة . [ ص: 146 ]

حدثنا أبو كريب، قال: ثنا جابر بن نوح، عن مبارك، عن الحسن، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "رحم الله أخي زكريا، ما كان عليه من ورثة ماله حين يقول فهب لي من لدنك وليا، يرثني ويرث من آل يعقوب".



وبهذا تم نسف مازعمه أبو بكر الزنديق بأن الأنبياء لايورثون

السلام على الصديقة الطاهرة فاطمة سيدة نساء العالمين:p1:

ولعن الله من ظلمها

من شك به فقد كفر
25-12-2010, 02:12 AM
هل جاء النبي :p1: برسالة جديدة تدعي عدم ميراث الأبناء من آبائهم _حاشاه والعياذ بالله_

حسب قاعدة أبو بكر الفاسدة !!



أم كان :p1: غافلاً _حاشاه والعياذ بالله_ دون جميع الأنبياء :p2: الذين أخذ الله ميثاقهم بالإضافة إلى إنه أخذ ميثاقه وهو نبياً قبل أن يكون لآدم روح ..؟

أنصفوا نبيكم الأعظم :p1: يامنصفين ؟؟

يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد :p1:

من شك به فقد كفر
25-12-2010, 12:09 PM
رأي إبن تيمية في بن جرير الطبري لكي نطمئن :



وأما " التفاسير " التي في أيدي الناس فأصحها " تفسير محمد بن جرير الطبري "

فإنه يذكر مقالات السلف بالأسانيد الثابتة

وليس فيه بدعة


ولا ينقل عن المتهمين


http://islamweb.net/newlibrary/display_book.php?flag=1&bk_no=22&ID=1413



وقوله: {يرثني ويرث من آل يعقوب}

إليكم تفسير بن جرير الطبري الذي هو أصح التفاسير في أيدي الناس والذي يذكر مقالات السلف بالأسانيد الثابتة وليس فيها بدعة ولاينقل عن متهمين :



وقوله ( فهب لي من لدنك وليا (http://www.yahosein.com/vb/newreply.php#docu)) يقول : فارزقني من عندك ولدا وارثا ومعينا .


آية(6)
وقوله: {يرثني ويرث من آل يعقوب} يقول:







وقوله : ( يرثني ويرث من آل يعقوب (http://******************************docu)) يقول : يرثني من بعد وفاتي مالي ، ويرث من آل يعقوب النبوة ، وذلك أن زكريا كان من ولد يعقوب .



وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل .

ذكر من قال ذلك : حدثنا أبو كريب ، قال : ثنا جابر بن نوح ، عن إسماعيل ، عن أبي صالح ، قوله ( يرثني ويرث من آل يعقوب (http://******************************docu)) يقول : يرث مالي ، ويرث من آل يعقوب النبوة .



حدثنا مجاهد ، قال : ثنا يزيد ، قال : أخبرنا إسماعيل ، عن أبي صالح في قوله (



يرثني ويرث من آل يعقوب (http://******************************docu)) قال : يرث مالي ، ويرث من آل يعقوب النبوة .




حدثني يعقوب ، قال : ثنا هشيم ، قال : أخبرنا إسماعيل بن أبي خالد ، عن أبي صالح ، في قوله ( يرثني ويرث من آل يعقوب (http://******************************docu)) قال : يرثني مالي ، ويرث من آل يعقوب النبوة . [ ص: 146 ]

حدثنا أبو كريب، قال: ثنا جابر بن نوح، عن مبارك، عن الحسن، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "رحم الله أخي زكريا، ما كان عليه من ورثة ماله حين يقول فهب لي من لدنك وليا، يرثني ويرث من آل يعقوب".







وبهذا تم نسف مازعمه أبو بكر الزنديق بأن الأنبياء لايورثون

السلام على الصديقة الطاهرة فاطمة سيدة نساء العالمين:p1:

ولعن الله من ظلمها

من شك به فقد كفر
25-12-2010, 06:05 PM
يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد :p1:

وهج الإيمان
25-12-2010, 06:23 PM
رفع الله قدرك أخي وبوركت على ماتفضلت به ، المنصف السني فقط هو الذي يقتنع ، بارك الله في كل منصف سني

من شك به فقد كفر
26-12-2010, 11:13 AM
يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد :p1:

من شك به فقد كفر
26-12-2010, 05:40 PM
يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد

من شك به فقد كفر
26-12-2010, 10:55 PM
يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد

من شك به فقد كفر
27-12-2010, 10:11 AM
السلام على الصديقة الطاهرة فاطمة سيدة نساء العالمين:p1:
ولعن الله من ظلمها
يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد

من شك به فقد كفر
27-12-2010, 05:14 PM
السلام على الصديقة الطاهرة فاطمة سيدة نساء العالمين:p1:
ولعن الله من ظلمها
يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد

من شك به فقد كفر
28-12-2010, 09:01 PM
يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد :p1:

وهج الإيمان
28-12-2010, 09:07 PM
رفع الله قدرك أخي الفاضل

- أن أبا حذيفة بن عتبة ابن ربيعة بن عبد شمس كان تبنى سالما وأنكحه ابنة أخيه هند بنت الوليد بن عتبة بن ربيعة وهو مولى لامرأة من الأنصار كما تبنى رسول الله صلى الله عليه وسلم زيدا وكان من تبنى رجلا في الجاهلية دعاه الناس إليه وورث ميراثه حتى أنزل الله سبحانه وتعالى في ذلك ( ادعوهم لآبائهم ) إلى قوله ( فإخوانكم في الدين ومواليكم )


الراوي : عائشة وأم سلمه ، المحدث الألباني – المصدر : صحيح أبي داود لصفحة أو الرقم 2061
خلاصة حكم المحدث : صحيح

من شك به فقد كفر
29-12-2010, 03:30 AM
بوركتي وأحسنتي أختنا الفاضلة
أين المطالب بحق بنت نبيهم سيدة نساء العالمين وسيدة نساء المؤمنين صلوات الله وسلامه عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها ؟؟

يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد :p1:

... شباب ...
29-12-2010, 12:41 PM
أستغرب أصراركم للعودة للب الموضوع فى هذا الموضوع وخاصة بعد غيابنا ليه فيامعاندين لقد أسقطنا لكم الشبهة من الصفحات الاولى فلماذا التكرار والعناد .
نسأل لكم الهداية ان شآء الله

من شك به فقد كفر
29-12-2010, 12:50 PM
أين المطالب بحق بنت نبيهم سيدة نساء العالمين وسيدة نساء المؤمنين صلوات الله وسلامه عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها ؟؟

يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد :p1:

... شباب ...
29-12-2010, 02:41 PM
أى مطالب والمصطفى صلى الله عليه وسلم يقول لو فاطمة بنت محمّد سرقت لقطعت يداها والخليفة الصديق رضى الله عنه طبّق قول الله تعالى ( وماءتاكم الرسول فخذوه ونهاكم عنه فانتهوا ) ( وأطيعوا الله ورسوله ) فالمصطفى قال الانبياء لايورثون وتاتوا أنتم وتريدون مخالفة أقوال المصطفى فمن المخالف لشرع الله ورسوله تفكروا ولو قليلآ هداكم الله .

من شك به فقد كفر
29-12-2010, 03:59 PM
نطالبكم بآية تثبت بأن الأنبياء لايورثون ...؟؟


وأتحداكم أنتم وشيوخكم وعلمائكم من المتأخرين والمتقدمين
_ مع إحترامي لهم _
أن يجدوا آية تقر بمازعمه أبو بكر الزنديق إن الأنبياء لايورثون ؟؟

وإلى أن تجدوا آية قرآنية تثبت ماقاله
سوف يبقى الأنبياء يرثون

وهذه المقولة ستبقى مرفوعة ودليلاً على إمكانية ميراث الأنبياء
\\
إشهدوا إنه حر وأنه ابني يرثني وأرثه‏

بالإضافة إلى باقي الآيات التي جاء فيها بأن الأنبياء يرثون ويورثون وتثبت حقهم بالميراث وتثبت حق ذويهم بميراثهم

ألا لعنة الله على الظالمين



يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد :p1:

... شباب ...
29-12-2010, 04:09 PM
مع أن هذا الكلام حجة الضعفاء فهناك حديث صريح وواضح .
واتحداك أن تاتى بآية قرآءنية تتبث توريث الانبياء الأراضى والأموال وأتحداك ان تتبث لى بآية قرآءنية
تقول للمصطفى بان يورث من بعده لأبنته فاطمة رضى الله عنها .
انتم هكذا تريدون الحوار يكون .

أبو حسين الحر
29-12-2010, 04:40 PM
فاصل قصير:

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف وعجّل فرجهم يا كريم...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا لا أفهم لماذا البكري يدافع عن الحديث بأن الأنبياء لا يورثون.... كأن فدك كانت ملك للرسول:p1: و فاطمة الزهراء:p2: تريد الإرث!!!!
بل الرسول:p1: هدا فدك للزهراء:p2: أمر من الله في حياته!!!! يعني فدك ملك للزهراء:p2: في حياة الرسول الكريم:p1:.

نستنتج بأن أبوبكر (لع) غصب..... بل سرق فدك من السيدة الزهراء:p2:!!!!!!!
http://www.aqaed.com/faq/1520/

آآآآآه يا سيدتي الزهراء يا مظلومة..... لعنة الله على ظالميك و المدافع عن ظالميك لعنة أبدية سرمدية!!!!!

نعود للحوار...

وهج الإيمان
29-12-2010, 05:33 PM
نعم اخي أبو الحر ، فدك أملكها المصطفى صلى الله عليه وآله للزهراء في حياته
- وروى الهيمثي في مجمعه ، عن أبي سعيد ، قال : لما نزلت : وآت ذي القربى حقه ، دعا رسول الله (ص) فاطمة فأعطاها فدكاً.

- قال : رواه الطبراني ، وذكره الذهبي في ميزان الإعتدال ، وصححه المتقي في كنز العمال ، عن أبي سعيد ، قال : لما إنزلت : وآت ذي القربى حقه ، قال النبي (ص) : يا فاطمة لك فدك ، قال : أخرجه الحاكم في تاريخه وإبن النجار - ( وإنظر : فضائل الخمسة 3/136 )

.



والأخ أعلاه يقول يتحدى ويتحدى ونسى آيات توريث الأنبياء أو تناساها ونسى زوجات رسول الله صلى الله عليه وآله اللاتي ورثن الأراضي ، ويطبل بحديث يوهم الناس فيه أن الزهراء عليها السلام أخطأت ونسى أبوبكر فقد أثبت عصمه له هنا أنه لم
يخطئ ، ويقول نأخذ سنة رسول الله صلى الله عليه وآله وأعطيناه الحديث الصحيح في توريثه لزيد المال
الآن يأتون للسنه وسابقآ يهرجون أن لاآيه محكمه في الإمامه ونسوا السنه وسابقآ قال عمر حسبنا كتاب الله ! بإختصار هذا إتباع الهوى
والمنصف السني يعترف بصدق الزهراء عليها السلام وخطأ أبوبكر

ايتام علي
29-12-2010, 05:54 PM
مع أن هذا الكلام حجة الضعفاء فهناك حديث صريح وواضح .
واتحداك أن تاتى بآية قرآءنية تتبث توريث الانبياء الأراضى والأموال وأتحداك ان تتبث لى بآية قرآءنية
تقول للمصطفى بان يورث من بعده لأبنته فاطمة رضى الله عنها .
انتم هكذا تريدون الحوار يكون .

ماشاء الله بعد حضرة المخالف عندك طلبات اخرى مثلا هل تريد ان ناتيك باية قرانية تثبت ان الانبياء يورثون الاثاث او متعلقاتهم من ملابس ونحوه ومن ثم هل تريد اية قرانية اخرى تثبت ان الجينات الوراثية تنتقل من الاباء الى الابناء كي نثبت ان اعلم الناس بعد النبي هم اهله وليس بن الخطاب او الست عيوش
حديث واحد يخالف القران قاله بن ابي قحافة وادعى النبي صلوات الله عليه وعلى اله وسلم هو من قاله وعندما جائته الزهراء بالدليل على ان فدك ملك لها وحينما اقامت عليه الحجة ابى الا ان يهوي وراء الشيطان وابيت انت الا ان تهوي ورائهما

... شباب ...
29-12-2010, 10:03 PM
السيدة عائشة رضى الله عنها أكثر النسآء روت أحاديث شريفة عن المصطفى صلى الله عليه وسلم وكذلك هناك أصحاب علم وقرّاء وكتّاب من صحابته لماذا هذا الغلوا فى آل البيت وكأن المصطفى لم يبعث الا لآل بيته فقط أستغفروا ربكم قبل أن تلقوا ربكم فماذا تقولون له هل ستقولون له أنا أطعنا ساداتنا وكبراءنا فأضلونا عن السبيلا .

وهج الإيمان
29-12-2010, 10:06 PM
حياك الله أخي المحترم سيدا شباب الجنه نعوذ بالله من الغلو

ايتام علي
30-12-2010, 03:23 AM
السيدة عائشة رضى الله عنها أكثر النسآء روت أحاديث شريفة عن المصطفى صلى الله عليه وسلم وكذلك هناك أصحاب علم وقرّاء وكتّاب من صحابته لماذا هذا الغلوا فى آل البيت وكأن المصطفى لم يبعث الا لآل بيته فقط أستغفروا ربكم قبل أن تلقوا ربكم فماذا تقولون له هل ستقولون له أنا أطعنا ساداتنا وكبراءنا فأضلونا عن السبيلا .

طبعا تقصد اكثر من الف الاحاديث اي اكثر من كذب على رسول الله فمثلا اي شخص يحب نبيه لا يعتقد ابدا ان السيدة عائشة صادقة حينما تقول كان رسول الله يجلس ويستمع الى اللهو والغناء وياتي بن الخطاب وينهى النبي عن ذلك وطبعا كل من احب النبي لن يصدق انه كان يباشر الست امكم وهي حائض
طبعا ان اوردنا احاديثها المشبوه فلن تكفينا صفحات بل نحتاج الى مجلد ضخم
واما اصحاب العلم ممن كان حول النبي صلوات الله عليه وعلى اله وسلم اجل هناك قسم منهم كان كما تقول لكن قسم اخر وفيهم بن الخطاب لا يفقهون الا القليل وهم شهدوا على انفسهم بذلك
ورغم ذلك تاخذون جل افعالهم وتطبقونها وتقولون انها السنة
الان من هو المغالي من اتخذ الراسخون بالعلم ائمة يقتدي بهم ام من اتخذ من قال على نفسه كل الناس افقه منك ياعمر
تقول اننا مغالين تريدنا ان نكذب سيدة نساء العالمين ونصدق ببن ابي قحافة ترينا ان نقول ان من يغضب الله عز وجل لغضبها اخطائت وبن ابي قحافة اصاب اذا بمعنى ثاني انت تريد ان تقول لنا ان رسول الله صلوات الله عليه وعلى اله وسلم اخطاء او حاشا له كذب علينا حينما قال ان الله يغضب لغضب فاطمة
او ان الله عز وجل يغضب لشخص لا يزن الامور جيدا وغير مكتمل العقل وحاشا سيدة نساء العالمين من الاولين والاخرين والتي شهد لها النبي بكمال العقل
ثم تتكلم عن الغلو كان الله في عونك يامسكين فكم انت غارق بالضلال والغلو

من شك به فقد كفر
30-12-2010, 03:44 AM
أين الذي يدلينا على الآية التي أستنبط أبوبكر منها الحكم الشرعي بأن سيدة نساء العالمين وسيدة نساء المؤمنين صلوات الله وسلامه عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها لاترث أباها
ولايمكن لأي نبي أن يرثه أبنائه الشرعيين الذين شرع الله لجميع مخلوقاته أن يرثوا آبائهم من خلال الرسالات والكتب التي جائوا بها التي شرعت الأحكام والمعاملات
والتي لايختلف عليها مسلم بأنها لاتختلف عن شريعة أبي فاطمة وهو نبينا الأعظم محمد صلوات الله وسلامه عليه وعليها وعلى آله أجمعين
وإلا بأنكم ستتهمونه بأنه خالف القرآن والشرائع السماوية والعياذ بالله ؟؟

قال تعالى : ( وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ ) [الشورى : 15]

قال تعالى : ( قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ) [ البقرة : 136 ]


قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ ) [ النساء : 136 ]


وتذكروا دائماً :
إذا كان الحديث مخالفاً لكتاب الله تعالى، فإنه لا يكون مقبولاً ولا حجة للعمل به



فمن يحل لنا هذا المسئلة التي يبدو بأنها صعبة جداً على المخالفين لإن ماقاله أبوبكر مخالف للقرآن تفسيراً ونصاً ؟؟

أما إذا كان إجتهاداً منه فذلك بحث آخر

من شك به فقد كفر
01-01-2011, 04:34 PM
كل أمة محمد من ذكور وأناث ووكذلك أزواج رسول الله :p1: ورثوا وقسمت التركة عليهم على ضوء آيات قسمة الميراث عليهم بالتساوي وبما يرضي الله
فلماذا فاطمة لم تأخذ نصيبها من ميراث أبيها

هذه آيات التوريث واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار وقد كتب على ضوئها دستور المسلمين منذ أن نزلت ولغاية هذه اللحظة دستور سماوي ودستور أرضي يقسم ميراث أمة محمد جميعاً على ضوء هذه الآيات :

في سورة النساء ذكر الله الميراث في هذه الأيات :





لِّلرِّجَالِ نَصيِبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاء نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا (7)وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُواْ الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُم مِّنْهُ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا (8وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُواْ مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُواْ عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللّهَ وَلْيَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيدًا (9إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا (10يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَآؤُكُمْ وَأَبناؤُكُمْ لاَ تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعاً فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيما حَكِيمًا (11وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّهُنَّ وَلَدٌ فَإِن كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّكُمْ وَلَدٌ فَإِن كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُم مِّن بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَإِن كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلاَلَةً أَو امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ فَإِن كَانُوَاْ أَكْثَرَ مِن ذَلِكَ فَهُمْ شُرَكَاء فِي الثُّلُثِ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَآ أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَآرٍّ وَصِيَّةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ (12)تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (13)
والترجمة..




There is a share for men and a share for women from what is left by parents and those nearest related, whether the property be small or large - a legal share.
[8] And when the relatives and the orphans and Al-Masâkin (the poor) are present at the time of division, give them out of the property, and speak to them words of kindness and justice.
[9] And let those (executors and guardians) have the same fear in their minds as they would have for their own, if they had left weak offspring behind. So let them fear Allâh and speak right words.
[10] Verily, those who unjustly eat up the property of orphans, they eat up only fire into their bellies, and they will be burnt in the blazing Fire!
[11] Allâh commands you as regards your children's (inheritance): to the male, a portion equal to that of two females; if (there are) only daughters, two or more, their share is two-thirds of the inheritance; if only one, her share is half. For parents, a sixth share of inheritance to each if the deceased left children; if no children, and the parents are the (only) heirs, the mother has a third; if the deceased left brothers or (sisters), the mother has a sixth. (The distribution in all cases is) after the payment of legacies he may have bequeathed or debts. You know not which of them, whether your parents or your children, are nearest to you in benefit; (these fixed shares) are ordained by Allâh. And Allâh is Ever All-Knower, All-Wise.
[12] In that which your wives leave, your share is a half if they have no child; but if they leave a child, you get a fourth of that which they leave after payment of legacies that they may have bequeathed or debts. In that which you leave, their (your wives) share is a fourth if you leave no child; but if you leave a child, they get an eighth of that which you leave after payment of legacies that you may have bequeathed or debts. If the man or woman whose inheritance is in question has left neither ascendants nor descendants, but has left a brother or a sister, each one of the two gets a sixth; but if more than two, they share in a third, after payment of legacies he (or she) may have bequeathed or debts, so that no loss is caused (to anyone). This is a Commandment from Allâh; and Allâh is Ever All-Knowing, Most-Forbearing.
[13] These are the limits (set by) Allâh (or ordainments as regards laws of inheritance), and whosoever obeys Allâh and His Messenger (Muhammad (peace be upon him)) will be admitted to Gardens under which rivers flow (in Paradise), to abide therein, and that will be the great success.


وهناك ايه ذات صله بالميراث في نفس السورة.

يقول عز وجل :

يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلاَلَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَآ إِن لَّمْ يَكُن لَّهَا وَلَدٌ فَإِن كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِن كَانُواْ إِخْوَةً رِّجَالاً وَنِسَاء فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ أَن تَضِلُّواْ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (176)

وهذه الترجمة :

[176] They ask you for a legal verdict. Say: "Allâh directs (thus) about Al-Kalâlah (those who leave neither descendants nor ascendants as heirs). If it is a man that dies leaving a sister, but no child, she shall have half the inheritance. If (such a deceased was) a woman, who left no child, her brother takes her inheritance. If there are two sisters, they shall have two-thirds of the inheritance; if there are brothers and sisters, the male will have twice the share of the female. (Thus) does Allâh make clear to you (His Law) lest you go astray. And Allâh is the All-Knower of everything."


هيا أخرجوا لنا أيها المخالفين الآية التي أستبعدت فيها حق فاطمة بنت محمد :p1:


الذي أتانا بها صلوات الله وسلامه عليه بهذه الآيات المحكمات البينات التي قسمت لكل مخلوق حقه من الميراث والتي على ضوئها :
يرث الناس من نساء وذكور آبائهم
ويرث الآباء آبائهم وأولادهم
ويرث الإخوة والأخوات نصف ماترك أخيهم الذي ليس له ولد ويرث الأخوة والأخوات نصف ماتركت أختهم التي ليس لها ولد

فهاتوا لنا أو إستخرجوا لنا من هذه الآيات آية أو حكم يبعد حق السيدة فاطمة :p1: أن ترث من أبيها نبينا الأعظم محمد :p1:

الذي جاء لنا بهذه الآيات ...؟

وهج الإيمان
01-01-2011, 05:00 PM
بوركت جهودكم ياصاحب الفضل أخي الفاضل من شك به فقد كفر كلامنا نوجهه للمنصف السني الذي

يؤمن بكل ماأتينا به ويحكم عقله ويعلم بأن الزهراء عليها السلام لاتكذب ولاتدعي ماليس لها بحق


- عن عائشة قالت ما رأيت أفضل من فاطمة غير أبيها قالت وكان بينهما شيء فقالت يا رسول الله سلها فإنها لا تكذب وفي رواية قالت ما رأيت أحدا قط أصدق من فاطمة الراوي: عائشة المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد الصفحة أو الرقم: 9/204
خلاصة حكم المحدث: رجالهما رجال الصحيح‏‏


لماذا لم تصدقوها وأنتم تعلمون صدقها !!!!!!

من شك به فقد كفر
01-01-2011, 07:03 PM
الله يبارك بكِ أيتها الأخت الموالية الفاضلة
لننتظر المنصفين لعلنا نجد من ينصف أمه عائشة في مقولتها تلك
أو ربما سيفسر كلامها على ماتشتهيه أفكاره ومعتقد الآباء والأجداد وخصوصاً أبن تيمية الذي لايكذب أبداً ويصدق بكل مايقوله !!
ويضرب بكلام أمه عائش عرض الجدار ؟؟

... شباب ...
02-01-2011, 01:52 AM
اِن شر البلية مايضحك يستدلون بآيات ليست فيها آية تتبث بان المصطفى صلى الله عليه وسلم له الحق فى توريث أبنائه والآيات التى ذكرت هى خاصة للمسلمين وضحهها الله فى كتابه ليبين لنا من الذين لهم الحق فى التوريث وأنتم لستم باعلم من الله اِذا أراد للمصطفى أن يورث أبنائه لقالها صراحة فى كتابه كما قال فى كثير من الآيات على لسان نبيه كقوله قل للمؤمنين وقل لأزواجك وانذرهم وجادلهم ويانساء النبى ومحمد رسول الله والذين معه والكثير من الآيات ولم نجد آية صريحة تقول له مثلآ يامحمد أو يايها النبى او يايها الرسول لك الحق فى التوريث كما قالها المصطفى فى حديثه ( نحن معشر الانبياء لانورث درهما ولادينارآ انما نورث العلم فمن أخذه اخذ بالنصيب الاوفر ) ونحن نعلم ان كلام المصطفى وحى من الله تطالبنا بآية تتبث عدم توريث المصطفى لأبنائه وتأتى بآيات لاتتبث توريث المصطفى لأبنائه فأنتم لا يوجد لديكم آية ولاحديث على توريث المصطفى لابنائه ونحن لدينا حديث صحيح ولاتوجد آية تتبث توريث أبنائه ( مالكم كيف تحكمون )
وهج الأيمان مشكورة على سردك لحديث السيدة عائشة فى ثنائها للسيدة فاطمة الزهراء رضى الله عنهن .

وهج الإيمان
02-01-2011, 01:57 AM
تأدب ولاتسخر من كلام الله آيات الله هنا عامه غير خاصه بنبي ولابغير نبي

ومالفائده من شكرك لي وأنت لم تصدق الزهراء عليها السلام في كلامها !!!!!!!!!!!!!!!!!

ثانيآ قلنا لك زيد قال عنه : انه ابنه يورثه ويرثه فهل زيد عالم حتى يرث المصطفى صلى الله عليه وآله منه !!!!!

فلاتكرر هذا الحديث : نحن معشر الانبياء لانورث درهما ولادينارآ انما نورث العلم فمن أخذه اخذ بالنصيب الاوفر

وهج الإيمان
02-01-2011, 01:59 AM
أخي الفاضل من شك به فقد كفر بارك الله فيك ورحم الله والديك على هذه الردود القويه

... شباب ...
02-01-2011, 02:30 AM
تأدب ولاتسخر من كلام الله آيات الله هنا عامه غير خاصه بنبي ولابغير نبي
قلنا سابقآ لكم مشكلة فى فهم القرآءن الكريم وهل هذه الآية لنا حتى نحن ( والله يعصمك من الناس )


زيد ليس أبنه ( أدعوهم لأباءهم ) زيد أبن حارثة
فلاتكرر هذا الحديث : نحن معشر الانبياء لانورث درهما ولادينارآ انما نورث العلم فمن أخذه اخذ بالنصيب الاوفر



ولماذا لااكرر حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم هل ستنفعينى يوم القيامة لو يسألنى الله لماذا تكتم فى أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم ولم تصدقه .
واى ردود قوية التى تتثنى عليها ؟؟؟؟؟؟؟

وهج الإيمان
02-01-2011, 02:39 AM
بل المشكله في فهمك لكتاب الله

ثانيآ زيد إبنه قال إشهدوا أنه إبني يرثني وأرثه قبل تحريم التبني فهذا يعني أنه يورث

ثالثآ : تقول ولماذا لاتكرر الحديث أقول لك لأن زيد ليس عالم حتى يرثه رسول الله صلى الله عليه وآله

بل المقصود المال لقوله يرثني وأرثه

رابعآ : لماذا لاتصدق الزهراء عليها السلام وأعطيناك الحديث وفيه أنها لاتكذب ولايوجد من هو أصدق منها؟

ايتام علي
02-01-2011, 02:55 AM
اِن شر البلية مايضحك يستدلون بآيات ليست فيها آية تتبث بان المصطفى صلى الله عليه وسلم له الحق فى توريث أبنائه والآيات التى ذكرت هى خاصة للمسلمين وضحهها الله فى كتابه ليبين لنا من الذين لهم الحق فى التوريث وأنتم لستم باعلم من الله اِذا أراد للمصطفى أن يورث أبنائه لقالها صراحة فى كتابه كما قال فى كثير من الآيات على لسان نبيه كقوله قل للمؤمنين وقل لأزواجك وانذرهم وجادلهم ويانساء النبى ومحمد رسول الله والذين معه والكثير من الآيات ولم نجد آية صريحة تقول له مثلآ يامحمد أو يايها النبى او يايها الرسول لك الحق فى التوريث كما قالها المصطفى فى حديثه ( نحن معشر الانبياء لانورث درهما ولادينارآ انما نورث العلم فمن أخذه اخذ بالنصيب الاوفر ) ونحن نعلم ان كلام المصطفى وحى من الله تطالبنا بآية تتبث عدم توريث المصطفى لأبنائه وتأتى بآيات لاتتبث توريث المصطفى لأبنائه فأنتم لا يوجد لديكم آية ولاحديث على توريث المصطفى لابنائه ونحن لدينا حديث صحيح ولاتوجد آية تتبث توريث أبنائه ( مالكم كيف تحكمون )
وهج الأيمان مشكورة على سردك لحديث السيدة عائشة فى ثنائها للسيدة فاطمة الزهراء رضى الله عنهن .

ربما علي ان اعترف الان انك افضل مهرج في المنتدى تستحق بكل جدارة لقب بطل المهرجين القران لا توجد فيه ايات تسمح للنبي بان ترثه ابنته لكن في القران ايات تسمح له بان ترثه نسائه
لعنة الله على النواصب

وهج الإيمان
02-01-2011, 03:42 AM
نعم أخي بلد الأيتام الزوجات يرثن وبينما لاتوجد آيات تسمح للنبي صلى الله عليه وآله بأن ترثه إبنته !!

http://img255.imageshack.us/img255/9307/84467586.jpg


http://img513.imageshack.us/img513/2103/77580950.jpg

من شك به فقد كفر
02-01-2011, 06:01 AM
يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد

... شباب ...
02-01-2011, 12:18 PM
بلد الأيتام ليست مشكلتى أن كنت جاهلآ بأبسط امور الدين فماذا عساى ان أفعل لك وهل نساءه يعتبرن مثل أبناءه فلماذا تتخبطون فى الاجابة فالمصطفى قال نحن معشر الانبياء لانورث درهمآ ولادينارآ وهناك حكمة فى ذلك وخاصة مع نبينا محمّد صلى الله عليه وسلم وأنظر لحكمة موت أبناءه أبراهيم وأبى القاسم مبكرآ وذلك لحكمة لايعلمها الا الله وكذلك قوله تعالى فى زيد ( أدعوهم لاباءهم ) حتى لا يطلق على زيد ابن محمد بل سمى زيد أبن حارثة .
واما قولك مهرج فادعوا الله أن يهديك للحق ثم حينها تعلم من الذى كان مهرج أنا أم أنت .

وهج الإيمان
02-01-2011, 01:00 PM
وهل رسول الله صلى الله عليه وآله يخالف القرآن الذي عمم ولم يخصص نبي وغير نبي وقلت لك

لاتكرر هذا الحديث لأن زيد ليس بعالم حتى يرثه المصطفى صلى الله عليه وآله المقصود وراثة المال ، والآن يأنسنا ويقول مادخل الزوجات الآن تقول الأنبياء لايورثون شيئ والزوجات ورثن
تناقض عجيب إلا أن تقولوا أنهم ليسوا من أهل البيت لأن الصدقه
محرمه على أهل البيت وهذا سيجعلكم تتحسرون

لاحظوا إخوتي بارك الله فيكم يشكرني على أنني وضعت حديث فيه أن الزهراء عليها السلام صادقه ولم يرى أصدق منها ثم يقول الأنبياء لايورثون ويكذبها !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!




يرفع لكل منصف سني

البياتي نت
02-01-2011, 01:14 PM
بلد الأيتام ليست مشكلتى أن كنت جاهلآ بأبسط امور الدين فماذا عساى ان أفعل لك وهل نساءه يعتبرن مثل أبناءه فلماذا تتخبطون فى الاجابة فالمصطفى قال نحن معشر الانبياء لانورث درهمآ ولادينارآ وهناك حكمة فى ذلك وخاصة مع نبينا محمّد صلى الله عليه وسلم وأنظر لحكمة موت أبناءه أبراهيم وأبى القاسم مبكرآ وذلك لحكمة لايعلمها الا الله وكذلك قوله تعالى فى زيد ( أدعوهم لاباءهم ) حتى لا يطلق على زيد ابن محمد بل سمى زيد أبن حارثة .
واما قولك مهرج فادعوا الله أن يهديك للحق ثم حينها تعلم من الذى كان مهرج أنا أم أنت .



الزوجة ترث والبنت ترث كما الولد يرث

أم تريد ان اشرح لك كيفية توزيع الميراث !

أم غفران
02-01-2011, 02:08 PM
اللهم صلِ وسلم على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وأهلك أعدائهم ووفقنا للإقتداء بهم ياكريم
ومن العجيب أن سياسة أبي بكر كانت بمكيالين فلم يصادر شيئاً من المنح وإقطاعات الأراضي التي كان منحها الرسول صل الله عليه واله وسلم لكثيرين في المدينة وخارجها بل أبقاها في أيديهم ولم يطالبهم بدليل إثبات عليها كما طالب فاطمة ؟!!!
إن من الأدلة الواضحة على أن مطالبة الزهراء عليها السلام بفدك كانت رمزاً للخلافة وسبب تشدد أبي بكر وعمر في رد فاطمة الزهراء عليها السلام وتكذيبها ورد شهودها أنهما خافا إن أعطياها اليوم فدكاً وقبلا أنها صادقة لا تكذب ، كما شهدت عائشة ، فقد تطالبهما غداً بالخلافة وتشهد أن علياً وصي النبي الشرعي الرسمي من يوم الغديروأنهما خانا الله ورسوله !!
اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد

... شباب ...
02-01-2011, 02:28 PM
لاحظوا إخوتي بارك الله فيكم يشكرني على أنني وضعت حديث فيه أن الزهراء عليها السلام صادقه ولم يرى أصدق منها ثم يقول الأنبياء لايورثون ويكذبها !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!
أولآ أنتم لاتعترفون بأحاديثنا وأيش معنى هذا الحديث فرحتى به رغم اته روته عدوتكم عائشة فانتم تريدون مايتماشى مع معتقدكم فقط ثم هل نصدق فاطمة الزهراء أم أبيها وهل فاطمة تعلم جميع احاديث الرسول فطبعآ لا فالكثير من اصحابة كانوا لايعلمون بعض احاديث المصطفى نظرآ للتباعد الذى يحدث بينهم دآئمآ من سفر ومرض وتجارة وأحيانآ هناك حديث لم يكن معه الا صحابى فقط فهو الذى يرويه ثم يعلم جميع الصحابة باأحاديث عن طريق الرواة فحديث نحن الانبياء لانورث ففاطمة لم تعلم بروايته والدليل حتى سيدنا علىّ لم يرجع الفدك فى خلافته ولا فى خلافة الحسن القصيرة فلماذا اللوم على أبى بكر لانه أجتهد وطبق نص حديث رسول الله وطبق قول الله تعالى ( وماءتاكم الرسول فخذوه ومانهاكم عنه فانتهوا ) ولو سلمنا ان السيدة فاطمة طالبت بحقها وهى سمعت بالحديث أو لم تسمع الحديث فى نهاية الامر سيدنا أبى بكر أجتهد وياليتكم قلتم أخطاء أبى بكر وأنتهيتم فأنتم جعلتم القضية أكبر من أجتهاد أو خطاء فى الاجتهاد وكفرتم أبى بكر ووصفتموه بأبشع أنواع السب والشتم وياليتكم بحثتم فى الموضوع ولكن أنكم تواترتم هذه القضية من أجدادكم وأباءكم وعلماءكم وكأن قصة الأغتصاب حقيقية .

وهج الإيمان
02-01-2011, 02:31 PM
- عن عائشة قالت ما رأيت أفضل من فاطمة غير أبيها قالت وكان بينهما شيء فقالت يا رسول الله سلها فإنها لا تكذب وفي رواية قالت ما رأيت أحدا قط أصدق من فاطمة الراوي: عائشة المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد الصفحة أو الرقم: 9/204
خلاصة حكم المحدث: رجالهما رجال الصحيح‏‏

يرفع لكل منصف سني يصدق الزهراء في دعواها في فدك وأن الأنبياء يورثون

من شك به فقد كفر
02-01-2011, 02:31 PM
كل أمة محمد من ذكور وأناث ووكذلك أزواج رسول الله :p1: ورثوا وقسمت التركة عليهم على ضوء آيات قسمة الميراث عليهم بالتساوي وبما يرضي الله

فلماذا فاطمة لم تأخذ نصيبها من ميراث أبيها

هذه آيات التوريث واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار وقد كتب على ضوئها دستور المسلمين منذ أن نزلت ولغاية هذه اللحظة دستور سماوي ودستور أرضي يقسم ميراث أمة محمد جميعاً على ضوء هذه الآيات :

في سورة النساء ذكر الله الميراث في هذه الأيات :









لِّلرِّجَالِ نَصيِبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاء نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا (7)وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُواْ الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُم مِّنْهُ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا (8وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُواْ مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُواْ عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللّهَ وَلْيَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيدًا (9إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا (10يُوصِيكُمُ اللّهُ فِي أَوْلاَدِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِن كُنَّ نِسَاء فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِن كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَآؤُكُمْ وَأَبناؤُكُمْ لاَ تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعاً فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيما حَكِيمًا (11وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّهُنَّ وَلَدٌ فَإِن كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِن لَّمْ يَكُن لَّكُمْ وَلَدٌ فَإِن كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُم مِّن بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَإِن كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلاَلَةً أَو امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ فَإِن كَانُوَاْ أَكْثَرَ مِن ذَلِكَ فَهُمْ شُرَكَاء فِي الثُّلُثِ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَآ أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَآرٍّ وَصِيَّةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ (12)تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (13)

والترجمة..







There is a share for men and a share for women from what is left by parents and those nearest related, whether the property be small or large - a legal share.
[8] And when the relatives and the orphans and Al-Masâkin (the poor) are present at the time of division, give them out of the property, and speak to them words of kindness and justice.
[9] And let those (executors and guardians) have the same fear in their minds as they would have for their own, if they had left weak offspring behind. So let them fear Allâh and speak right words.
[10] Verily, those who unjustly eat up the property of orphans, they eat up only fire into their bellies, and they will be burnt in the blazing Fire!
[11] Allâh commands you as regards your children's (inheritance): to the male, a portion equal to that of two females; if (there are) only daughters, two or more, their share is two-thirds of the inheritance; if only one, her share is half. For parents, a sixth share of inheritance to each if the deceased left children; if no children, and the parents are the (only) heirs, the mother has a third; if the deceased left brothers or (sisters), the mother has a sixth. (The distribution in all cases is) after the payment of legacies he may have bequeathed or debts. You know not which of them, whether your parents or your children, are nearest to you in benefit; (these fixed shares) are ordained by Allâh. And Allâh is Ever All-Knower, All-Wise.
[12] In that which your wives leave, your share is a half if they have no child; but if they leave a child, you get a fourth of that which they leave after payment of legacies that they may have bequeathed or debts. In that which you leave, their (your wives) share is a fourth if you leave no child; but if you leave a child, they get an eighth of that which you leave after payment of legacies that you may have bequeathed or debts. If the man or woman whose inheritance is in question has left neither ascendants nor descendants, but has left a brother or a sister, each one of the two gets a sixth; but if more than two, they share in a third, after payment of legacies he (or she) may have bequeathed or debts, so that no loss is caused (to anyone). This is a Commandment from Allâh; and Allâh is Ever All-Knowing, Most-Forbearing.
[13] These are the limits (set by) Allâh (or ordainments as regards laws of inheritance), and whosoever obeys Allâh and His Messenger (Muhammad (peace be upon him)) will be admitted to Gardens under which rivers flow (in Paradise), to abide therein, and that will be the great success.


وهناك ايه ذات صله بالميراث في نفس السورة.

يقول عز وجل :

يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلاَلَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَآ إِن لَّمْ يَكُن لَّهَا وَلَدٌ فَإِن كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِن كَانُواْ إِخْوَةً رِّجَالاً وَنِسَاء فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ أَن تَضِلُّواْ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (176)

وهذه الترجمة :

[176] They ask you for a legal verdict. Say: "Allâh directs (thus) about Al-Kalâlah (those who leave neither descendants nor ascendants as heirs). If it is a man that dies leaving a sister, but no child, she shall have half the inheritance. If (such a deceased was) a woman, who left no child, her brother takes her inheritance. If there are two sisters, they shall have two-thirds of the inheritance; if there are brothers and sisters, the male will have twice the share of the female. (Thus) does Allâh make clear to you (His Law) lest you go astray. And Allâh is the All-Knower of everything."


هيا أخرجوا لنا أيها المخالفين الآية التي أستبعدت فيها حق فاطمة بنت محمد :p1:


الذي أتانا بها صلوات الله وسلامه عليه بهذه الآيات المحكمات البينات التي قسمت لكل مخلوق حقه من الميراث والتي على ضوئها :
يرث الناس من نساء وذكور آبائهم
ويرث الآباء آبائهم وأولادهم
ويرث الإخوة والأخوات نصف ماترك أخيهم الذي ليس له ولد ويرث الأخوة والأخوات نصف ماتركت أختهم التي ليس لها ولد

فهاتوا لنا أو إستخرجوا لنا من هذه الآيات آية أو حكم يبعد حق السيدة فاطمة :p1: أن ترث من أبيها نبينا الأعظم محمد :p1:

الذي جاء لنا بهذه الآيات ...؟

وهج الإيمان
02-01-2011, 02:33 PM
بارك الله فيك أخي الفاضل يرفع الموضوع لكل منصف

وهج الإيمان
02-01-2011, 02:41 PM
غاليتي أم غفران بارك الله فيكِ على الإضافه القيمه موفقه دائمآ

من شك به فقد كفر
02-01-2011, 03:12 PM
بارك الله فيك أخي الفاضل يرفع الموضوع لكل منصف

الله يوفقك ويحفظك أستاذتنا الفاضلة
نحتاج لمنصف واحد يبين لنا لماذا فاطمة بنت محمد :p1: لاترث أباها
ولماذا زوجاته يرثن
أليس من المنصف إن كان الأنبياء لايرثون ولايورثون بأن تلك النسوة أيضاً يشملهن ذلك الحديث ويستبعد عنهن ماتركه نبينا الأعظم :p1:
ولاحظوا بأن فدك قد سلبت منها وقام عمر بتقسيمها عليهن بالتساوي
فمنهن من أخذ المحصول ومنهن من أخذت الأرض

http://img255.imageshack.us/img255/9307/84467586.jpg

فإذا عرف السبب بطل العجب

أبو بكر سلب حق بنت نبيهم السيدة الصديقة بنت الصادق الأمين فاطمة :p1: من أرض فدك
لكي تعطا لعائشة

روى البخاري في صحيحه عَنْ نَافِعٍ أَنَّ عَبْدَ اللهِ بْنَ عُمَرَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَخْبَرَهُ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم عَامَلَ خَيْبَرَ بِشَطْرِ مَا يَخْرُجُ مِنْهَا مِنْ ثَمَرٍ ، أَوْ زَرْعٍ فَكَانَ يُعْطِي أَزْوَاجَهُ مِئَةَ وَسْقٍ ثَمَانُونَ وَسْقَ تَمْرٍ وَعِشْرُونَ وَسْقَ شَعِيرٍ فَقَسَمَ عُمَرُ خَيْبَرَ فَخَيَّرَ أَزْوَاجَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنْ يُقْطِعَ لَهُنَّ مِنَ الْمَاءِ وَالأَرْضِ ، أَوْ يُمْضِيَ لَهُنَّ فَمِنْهُنَّ مَنِ اخْتَارَ الأَرْضَ وَمِنْهُنَّ مَنِ اخْتَارَ الْوَسْقَ وَكَانَتْ عَائِشَةُ اخْتَارَتِ الأَرْضَ .

والحليم تكفيه الإشارة ..!

من شك به فقد كفر
02-01-2011, 03:33 PM
بالنسبة للعضو صاحب المعرف سيدا إنني لاأرى أي مشاركة لك تضعها هنا أو هناك
لإنني سبق وأعطيتك إنذار فلاتتعب أصابعك الجميلة الرقيقة العنيدة دوماً زميلي سيدا :

تم حجب هذه المشاركة بسبب سيدا شباب الجنة مضاف إلى قائمة التجاهل (http://www.yahosein.com/vb/profile.php?do=editlist). :)

... شباب ...
02-01-2011, 03:48 PM
نسآء النبىْ خيرن بين
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً (28)

وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْراً عَظِيماً (29)

وفى الحديث الشريف
قال البخاري حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهري قال أخبرني أبو سلمة بن عبد الرحمن أن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم أخبرته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جاءها حين أمره الله تعالى أن يخير أزواجه قالت فبدأ بي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " إني ذاكر لك أمرا فلا عليك أن لا تستعجلي حتى تستأمري أبويك " وقد علم أن أبوي لم يكونا يأمراني بفراقه قالت ثم قال " إن الله تعالى قال " يا أيها النبي قل لأزواجك " " إلى تمام الآيتين فقلت له ففي أي هذا أستأمر أبوي فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة.

ومن شك به يصطاد الماء العكر ويريد أن يتبث بان عائشة تريد الأرض طمعآ فى زينة الدنيا فأقول راجع الحديث جيدآ وأنظر سيدنا عمر الفاروق بماذاعمل فهو عمل بسنة المصطفى
روى البخاري في صحيحه عَنْ نَافِعٍ أَنَّ عَبْدَ اللهِ بْنَ عُمَرَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَخْبَرَهُ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم عَامَلَ خَيْبَرَ بِشَطْرِ مَا يَخْرُجُ مِنْهَا مِنْ ثَمَرٍ ، أَوْ زَرْعٍ فَكَانَ يُعْطِي أَزْوَاجَهُ مِئَةَ وَسْقٍ ثَمَانُونَ وَسْقَ تَمْرٍ وَعِشْرُونَ وَسْقَ شَعِيرٍ فَقَسَمَ عُمَرُ خَيْبَرَ فَخَيَّرَ أَزْوَاجَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنْ يُقْطِعَ لَهُنَّ مِنَ الْمَاءِ وَالأَرْضِ ،
وأنظر ماتم تكبيره فعمر عمل بأتباع سنة المصطفى فقسم لهم ماكان بعطى هم المصطفى فالحديث حجة ليك وليس حجة علينا ثم لماذا لم يذكر لناأى حديث باعطاء الثمر او شىء من الأرض أو الماء للسيدة فاطمة وهذا دليل على أن الانبياء لايورثون وشكرآ للأخ من شك به لتذكيرنا بهذا الحديث فهو اتى بالحديث وكأن الله يريد ذلك على لسانه .
ونشكر كل من شارك فى الموضوع الذى تم أتباث عدم توريث الانبياء لأبناءهم .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وهج الإيمان
02-01-2011, 03:57 PM
الحديث حجه عليك لالك فقد أعطى المصطفى صلى الله عليه وآله فدك للزهراء في حياته فلماذا لم يعمل أبوبكر بهذا
كما عمل رسول الله صلى الله عليه وآله !!!!! وهنا الزوجات يأخذن الصدقه أليس ماترك النبي صدقه !!!! أم أن هناك إستثناءات ، إذا إستثنيتوا كما فعلتم هنا مع الزوجات إستثنينا أيضآ وأثبتنا حق الزهراء عليها السلام ، أنت تهرج فقط وتقول إثبات عدم توريث الأنبياء وتكذب سيدة نساء العالمين !!!!!!

- عن عائشة قالت ما رأيت أفضل من فاطمة غير أبيها قالت وكان بينهما شيء فقالت يا رسول الله سلها فإنها لا تكذب وفي رواية قالت ما رأيت أحدا قط أصدق من فاطمة الراوي: عائشة المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد الصفحة أو الرقم: 9/204
خلاصة حكم المحدث: رجالهما رجال الصحيح‏‏



نصيحه إخوتي السنه المنصفين الآن يتعجبون من ردودك الواهيه بعد أن أثبت في الموضوع توريث الأنبياء

فلاتتكلم من دون علم هذه ساحة حوار لاساحة تهريج وتكرار لماتم نسفه

وهج الإيمان
02-01-2011, 04:00 PM
أستاذي الفاضل من شك به فقد كفر بارك الله فيك ، كما قلت سابقآ كثرت الترقيعات في حديث أبوبكر لأنه خر صريعآ

من شك به فقد كفر
02-01-2011, 07:16 PM
أحسنتي أستاذتي الطيبة الفاضلة ياذات القلب الكبير

وساعد الله قلبكِ على ذلك المبرمج المدعو سيدا
الذي يكذب الصديقة الصادقة :p2: بنت الصديق الصادق :p1: وزوجة الصديق الصادق أبا الصديقين الصادقين :p2: وأم الصديقين الصادقين :p2: أولاد ورياحين الصديق الصادق :p1:


ويصادق على قول الزنديق الكاذب أبا الزنديقة الكاذبة
وإلا لعنة الله على الكذابين أبداً ودائماً إلى يوم الدين

من شك به فقد كفر
02-01-2011, 08:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


لِّلرِّجَالِ نَصيِبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاء نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا (7)وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُواْ الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُم مِّنْهُ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا (8) وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُواْ مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُواْ عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللّهَ وَلْيَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيدًا (9)إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا (10)

صدق الله العلي العظيم

أم إنكم ستقولون إن فاطمة الصديقة الصادقة :p2: بنت الصديق الصادق :p1: ليست يتيمة
وتخرجون بحديث من جيبكم الخاص تقولون فيه : ( إن الأنبياء لايتيتم أبنائهم لإن الأنبياء لايموتون )) !! :confused:

ايتام علي
03-01-2011, 09:34 PM
جازاكما الله خير الجزاء فحقيقة الاخت وهج الايمان والاخ من شك به فقد كفر كنتما نعما الجنديين الوفيين للزهراء جعل الله ما بذلتموه من جهد لكشف مظلومية الزهراء عليها السلام في ميزان حسناتكم

من شك به فقد كفر
05-01-2011, 01:39 PM
جازاكما الله خير الجزاء فحقيقة الاخت وهج الايمان والاخ من شك به فقد كفر كنتما نعما الجنديين الوفيين للزهراء جعل الله ما بذلتموه من جهد لكشف مظلومية الزهراء عليها السلام في ميزان حسناتكم

الله يبارك فيك أخي وتاج رأسي الموالي بلد الأيتام
أنا خادم لك ولمولاتنا الصادقة الصديقة :p2: بنت مولانا الصادق الصديق :p1: أم الصادقين الصديقين زوجة الصادق الصديق صلوات الله عليهم أجمعين

من شك به فقد كفر
05-01-2011, 01:40 PM
ولاتنسوا تحذير الله لمن يأكل حق أولوا القربى واليتامى والمساكين
بسم الله الرحمن الرحيم


لِّلرِّجَالِ نَصيِبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاء نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا (7)وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُواْ الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُم مِّنْهُ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا (8) وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُواْ مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُواْ عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللّهَ وَلْيَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيدًا (9)إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا (10)
صدق الله العلي العظيم

أم إنكم ستقولون إن فاطمة الصديقة الصادقة :p2: بنت الصديق الصادق :p1: ليست يتيمة
وتخرجون بحديث من جيبكم الخاص تقولون فيه : ( إن الأنبياء لايتيتم أبنائهم لإن الأنبياء لايموتون )) !! :confused:


هيا يامخالفين أخرجوا لنا أبوبكر وعمر الذين أكلوا حق السيدة فاطمة الصادقة بنت الصادق :p1:
وعائشة التي كان نصيبها الذي إختارته هو الأرض
\\
http://img255.imageshack.us/img255/9307/84467586.jpg

فإذا عرف السبب بطل العجب

أبو بكر بمساعدة عمر وبقيادة عائشة
سلبوا حق بنت نبيهم السيدة الصديقة بنت الصادق الأمين فاطمة :p1: من أرض فدك
لكي تعطا لعائشة

روى البخاري في صحيحه عَنْ نَافِعٍ أَنَّ عَبْدَ اللهِ بْنَ عُمَرَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَخْبَرَهُ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم عَامَلَ خَيْبَرَ بِشَطْرِ مَا يَخْرُجُ مِنْهَا مِنْ ثَمَرٍ ، أَوْ زَرْعٍ فَكَانَ يُعْطِي أَزْوَاجَهُ مِئَةَ وَسْقٍ ثَمَانُونَ وَسْقَ تَمْرٍ وَعِشْرُونَ وَسْقَ شَعِيرٍ فَقَسَمَ عُمَرُ خَيْبَرَ فَخَيَّرَ أَزْوَاجَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنْ يُقْطِعَ لَهُنَّ مِنَ الْمَاءِ وَالأَرْضِ ، أَوْ يُمْضِيَ لَهُنَّ فَمِنْهُنَّ مَنِ اخْتَارَ الأَرْضَ وَمِنْهُنَّ مَنِ اخْتَارَ الْوَسْقَ وَكَانَتْ عَائِشَةُ اخْتَارَتِ الأَرْضَ .


من هذه الآية التي حذرتهم من أن يأكلون أموال اليتامى والذين سيأكلون إن شاء الله في بطونهم ناراً وسيصلون سعيرا ,,

قولوا معنا آمييين

من شك به فقد كفر
06-01-2011, 11:19 PM
وَكَانَتْ عَائِشَةُ اخْتَارَتِ الأَرْضَ .

يرفع بالصلاة على محمدٍ وآل محمد

وهج الإيمان
06-01-2011, 11:26 PM
رفع الله قدرك أستاذي من شك به فقد كفر ، وبارك الله فيك

أخي بلد الأيتام وجزاك الله كل خير هذا واجبنا أخي لانستطيع أن نرى مظلوم ولاندافع عنه

وهج الإيمان
06-01-2011, 11:28 PM
- عن عائشة قالت ما رأيت أفضل من فاطمة غير أبيها قالت وكان بينهما شيء فقالت يا رسول الله سلها فإنها لا تكذب وفي رواية قالت ما رأيت أحدا قط أصدق من فاطمة الراوي: عائشة المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد الصفحة أو الرقم: 9/204
خلاصة حكم المحدث: رجالهما رجال الصحيح‏‏

من شك به فقد كفر
16-01-2011, 09:02 PM
ترفع مظلومية مولاتنا فاطمة بنت مولانا الأعظم محمد وقد ثبت حقها في أن ترث أباها
بالصلاة على محمدٍ وآل محمد ,,

وهج الإيمان
16-01-2011, 09:45 PM
نحن معشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة .

هذه العبارة هي التي احتج بها أبو بكر وعمر على فاطمة عندما طالبت بإرثها من أبيها.


وترد هكذا "نحن معشر الأنبياء لا نورث ما تركناه صدقة ." وفيها إشكال واضح حيث لا فاصلة ولا توقف بين الكلمات .مما يعني تفسيرا آخر للكلام لو كان مثلا " نحن معشر الأنبياء لا نورث, ما تركناه صدقة"

ففي الأخيرة وبوجود الفاصلة تبدو الجملة الثانية منفصلة تماما وتعطي معنى مختلفا غير مكملا للجملة التي سبقتها إلا بسياق توضيح لمفهومين متقاربين.

بينما الأولى توجب تفسيرا آخر لمعناها اللغوي : أي أن الأنبياء لا يورثون ما قد تصدقوا به
وبما أن الجملة مترابطة غير منفصلة حسب ماترد في أغلب أحاديث المخالفين فهي تفيد المعنى الأول ... حيث تعطي مفهوما واضحا واحدافي سياق واحد.

هذا أصلا على فرض صحة هذا الحديث من أساسه.

على كل حال .. وبما يخصني على الصعيد الشخصي : يكفي كلام سيدة نساء العالمين حجة وشاهدا .. وصدقا لا ريب فيه ضد كل معاند ومخالف ... كائنا من كان.

في الصميم بارك الله فيك أخي أدهم ، حتى بحديث نحن معاشر الأنبياء لانورث ماتركناه صدقه نستطيع أن نثبت حق الزهراء عليها السلام وأن الأنبياء يورثون ، ولكن بوجود الفاصله تصبح نحن معاشر الأنبياء لانورث ، ماتركناه صدقه هذا الوقف هو الذي إختلقه أبوبكر مثل القارئ لآية ويل للمصلين ويقف محتجآ بها
على عدم وجوب الصلاة وعذاب من يصلي ثم يكمل الآيه التي بعدها بعد وقفه طويله على الآيه السابقه كأنها غير مرتبطه بها وهذا ماأغضب الزهراء عليها السلام فنراها إحتجت بالقرآن الكريم على أن الأنبياء يورثون ثم إحتجت بأن أبيها المصطفى صلى الله عليه وآله أعطاها إياها في حياته وأتت بالشهود وكذبها


ولتمام هذا البحث وحتى أضع النقاط على الحروف مثبته بهذا حق الزهراء عليها السلام حتى من حديث أبوبكر ولأنني رأيت من تمسك به لأنه تبرمج عليه رادآ بهذا كلام الزهراء ضاربآ إياه عرض الحائط سأدعم كلام الأخ أدهم وكلامي بماجاء هنا عن الشيخ المفيد الذي أثبت حق الزهراء عليها السلام حتى من حديث أبوبكر
والتفت الى العله التي فيه ، ظهر الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقآ ، أترككم مع بحث الشيخ المفيد



ـــــــــــــــــــــ
حديث نحن معاشر الأنبياء
الشيخ المفيد
[ 1 ]
رسالة حول الحديث نحن معاشر الانبياء لا نورث تأليف الامام الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان ابن المعلم ابي عبد الله، العكبري، البغدادي (336 - 413 ه‍)
[ 3 ]
بسم الله الرحمن الرحيم لحق الرسول الاعظم صلى الله عليه وآله وسلم بالرفيق الاعلى مخلفا من الورثة بنته الو حيدة "فاطمة الزهراء "سلام الله عليها وزوجات عدة. وكانت "فدك "مما أفاء الله به على رسوله من قرى خيبر، نحلها الرسول ابنته الزهراء، وكانت يدها على فدك يوم وفاة الرسول أبيها. ولما استولى أبو بكر على أريكة الخلافة، ابتز "فدكا "من فاطمة عليها السلام، واستولى عليها، أيضا. فادعت فاطمة عليها السلام على أبي بكر، وطالبت نحلة أبيها لها، و أشهدت زوجها أمير المؤمنين عليا عليه السلام، وابنيها الحسن والحسين سبطي رسول الله وسيدي شباب أهل الجنة، وام أيمن زوجة رسول الله على أن أباها نحلها "فدكا ". فرد أبو بكر دعواها، ورد شهاداتهم لها. فأعادت الزهراء عليها السلام على أبي بكر دعوى ثانية، وطالبت بإرثها من ابيها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، من تلك الارض التي كانت لرسول الله بنصن القرآن، لانها مما أفاء الله على رسوله.
[ 4 ]
ورد أبو بكر دعواها هذه أيضا بحديث رواه هو وحده أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: "نحن معاشر الانبياء لا نورث ما تركناه صدقة ". فادعى أن النبي لم يترك ميراثا و لا تركة، وأن كل مخلفاته صدقة. ومع أن هذا خبر واحد، لم يعرفه ولم يسمعه ولم يروه يومذاك غير أبي بكر (1). ومع أن الاولى بسماعه وروايته - لو كان النبي صلى الله عليه وآله قاله - هم أهل بيته وابنته الزهراء بالاخص، لانهم هم محل ابتلاء مؤداه، وهم بحاجة إلى معرفة حكمه، فكان على النبي أن يبلغهم به، لا أن يقوله لابي بكر الذي لا يرث من النبي شيئا ! مع هذا فقد فرض أبو بكر رأيه على الزهراء عليها السلام وأخذ منها "فدكا "وقد احتجت الزهراء على أبي بكر في هذا الرأي المنافي لصريح القرآن حيث نص على توريث الانبياء لورثتهم، مما يدل على اختلاق هذا الخبر الذي ينسب عدم الارث إلى الا نبياء. ولقد انقضى التاريخ على ظلمه وجوره، إلا أن البحوث العلمية حول هذا الخبر الواحد لم تنقض بعد: فالمفارقة المعروفة حتى عند المبتدئين أن كلمة "صدقة "هل تقرأ بالنصب على أنها توضيح لكلمة (ما) الذي هو مفعول لقوله (لا نورث) فالمعنى: إنا لا نورث المتروكات التي كانت صدقة، فغير الصدقات مما تركه النبي صلى الله عليه وآله من ممتلكاته يكون إرثا لوارثيه. (1) وان كانت أسانيده كثرت - بعد ذلك - حتى صار من المتواترات في عهد معاوية ! ! ! (*)
[ 5 ]
أو هي تقرأ بالرفع على أنها خبر لكلمة (ما) فتكون جملة (ما تركناه صدقة) مستأنفة. والرفع يناسب مذهب أبي بكر والعامة، والنصب يوافق رأي الشيعة الذين يلتزمون بأن الانبياء حالهم كسائر الناس، في توريث ما يخلفون، إلا ما كان عندهم من الصدقات، فإنها لاصحابها من المستحقين. وقد ذكر العلماء هذا الخلاف في إعراب "صدقة "فانظر الالماع للقاضي عياض (ص 151). وخصص الشيخ المفيد هذه الرسالة لذكر أدلة الشيعة الامامية في رد هذا الخبر ورد الاستدلال به على نفي الارث عن الانبياء. فذكر وجوها ومقاطع من النقض والابرام: الاول: إن قراءة النصب توافق عموم القرآن، وقراءة الرفع تمنع من العموم فتخالف القرآن الذي جاء على العموم. وما يوافق ظاهر القرآن أولى بالحق مما خالفه. الثاني: اعترض العامة على النصب، بأنه لا يصح، إذ معنى الحديث على ذلك أن ما كان صدقة وتركه الميت فهو لا يورث، وهذا ليس حكما خاصا بالنبي صلى الله عليه وآله بل الخلق كلهم محكومون بذلك، فمن ترك صدقة لم تدخل في تركته ولم يرثه منه ذووه، فما فائدة الخبر ؟ وأجاب الشيخ المفيد عن هذا الاعتراض بأن تخصيص الانبياء بالذكر في الخبر ليس من أجل اختصاص الحكم بهم، بل هو حكم عام، وإنما ذكر الانبياء هنا للتعبير عن أولوية الانبياء بالعمل به، وأنهم ألزم الخلق به واحق، و إن كان سائر المكلفين كذلك.
[ 6 ]
وهذا نظير قوله تعالى "إنما أنت منذر من يخشاها "مع أن النبي منذر كل الناس من يخشاها ومن لا يخشاها، ولكن بما أن من يخشاها أحق بالانذار لمكان استفادته منه، استحق ذكره لهذه الاولوية. ثم ذكر نظائر اخر لهذه الاية، وأمثله عرفية تجرى عليها. الثالث: إن للخبر وجها آخر في التفسير: وهو ان المراد أن ما تركناه صدقة لا يصبح لا ولادنا، ولا يأكله أولادنا مطلقا بأي عنوان، حتى لو صاروا فقراء وصدق عليهم عنوان المستحقين للصدقات. فيكون هذا الحكم خاصا بالانبياء وأولادهم، بخلاف غير الانبياء فإنهم لو تركوا الصدقات فهي - وان كانت لا تدخل في الارث - إلا أن أولادهم لو اصبحوا فقراء أو صدق عليهم عنوان المستحق أكلوا من الصدقات بذلك العنوان. فمعنى (لا نورث) في الخبر، اي: لا يصير إلى ورثتنا على كل حال، و اطلاق كلمة (الارث) ومشتقاتها بهذا المعني أمر متعارف في اللغة، وإن لم يكن من مخلفات الميت، كما قال الله تعالى "وأورثكم أرضهم وديارهم "أي اوصلها اليكم، فان ذلك لم يكن بالتوارث الشرعي. الرابع: أن للخبر لفظا آخر، لم يرد فيه احتمال النصب، وهو: "نحن معاشر الانبياء لا نورث ما تركناه، فهو صدقة "وقد جعل بعض العامة هذا اللفظ دليلا على صحة الرفع في اللفظ السابق، وبطلان التأويل المبتنى على النصب. لكن الشيخ المفيد رده بأن الخبر على هذا اللفظ وإن كان لا يحتمل النصب، بل بالرفع فقط، إلا أن له معنى محتملا لا يوافق تأويل العامة، وهو: أن الذي تركناه من أموالنا وحقوقنا على الاخرين، التي أسقطناها عن ذممهم و
[ 7 ]
تصدقنا بها عليهم، فلم نطالب بها في حياتنا، ولم نستنجزه قبل مماتنا، فهي صدقة على من هي في يده بعد موتنا، ولا تدخل في مخلفاتنا ولا ما نورثه لو ارثينا، فليست من تركتنا، وليس لورثتنا أن يأخذوه. وهذا المعنى موافق لعموم القرآن وظاهر السنة، بخلاف المعنى الذي يريده العامة من أن الانبياء لا إرث لهم مطلقا فهو مخالف لظاهر الآيات القرآنية الدالة على توريث الانبياء. وحمل السنة على وفاق القران أولى. والملاحظ: أن الشيخ المفيد تصدى لهذا الخبر من جهة تحليله، والرد عليه بإيراد المحتملات. و لكنه لم يتعرض للنقض عليه بما ورد من الايات القرانية والسنة القطعية الدالة على بطلان مضونه. وكذلك لم يتعرض للرد عليه سنديا، حيث أنه لم يثبت من غير طريق أبي بكر الذي هو طرف في تلك الدعوى وللبحث في ذلك مجال تكفلت به المطولات. والله ولي التوفيق. وكتب السيد محمد رضا الحسيني الجلالي
[ 9 ]
نسخ هذه الرسالة نسخ هذه الرسالة التي كانت لدينا عند التحقيق. 1 - نسخة مكتبة آية الله المرعشي بقم ورمزها "آ ". 2 - نسخة اخرى لتلك المكتبة ورمزها "ج ". 3 - نسخة مكتبة المجلس الشورى الاسلامي ورمزها "ب ". 4 - نسخة مصححة لمؤسسة النشر الاسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم. 5 - مطبوعة نجف. واليكم مصورة بعض هذه النسخ:
[ 17 ]
رسالة حول حديث نحن معاشر الانبياء لا نورث تأليف الامام الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان ابن المعلم ابي عبد الله، العكبري، البغدادي (336 - 413 ه‍)
[ 19 ]
بسم الله الرحمن الرحيم قال الشيخ المفيد رضي الله عنه: إذا سلم للطخصوم ما ادعوه على النبي صلى الله عليه وآله وسلم من قوله: "نحن معاشر الانبياء لا نورث ما تركناه صدقة "(1)، كان محمولا على ان الذي تركه الانبياء عليهم السلام صدقة، فإنه لا يورث، ولم يكن محمولا على ان ما خلفوه من أملاكهم فهو صدقة لغير هم (2) لا يورث (3). (1) رواه أحمد بن حنبل في المسند 1 / 4 - 6 - 9 - 10 - 13 - 25 - 47 - 48 - 60 - 162 - 164 - 191 - 208. ومسلم في صحيحه الجزء الخامس / 154 كتاب الجهاد، والبخاري في صحيحه الجزء الرابع / 71 كتاب الجهاد، باب فرض الخمس، والجزء الخامس / 20 كتاب الفضائل، باب مناقب قرابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والجزء الثامن / 149 كتاب الفرائض. (2) هكذا في "آ "و "ب "وفي المطبوع "بعدهم ". (3) ان في هذا الحديث على فرض صدوره من النبي صلى الله عليه وآله وسلم احتمالين: الاول: أن يكون قوله: "ما تركناه "مبتدأ، و "صدقة "خبره، وعليه فمدلول الحديث أن الانبياء جميعا لا يورثون، وما تركوا فهو صدقة، وليس لورثتهم شئ بعنوان الارث. وهذا المعنى مخالف لعمومات القرآن في الارث. والثاني: ان يكون قوله: "ما تركناه "مفعولا ثانيا لقوله: "لا نورث "ومفعوله الاول محذوفا ويصير حاصل المعنى على هذا الاحتمال: انا لا نورث أحدا مما تركناه بعنوان الصدقة، وبعبارة اخرى أن ورثة الانبياء لا يرثون من الصدقات التي تكون عند الانبياء بعد وفاتهم شيئا. وهذا الاحتمال متعين لموافقته للكتاب كما ذكره الشيخ المفيد رحمه الله.
[ 20 ]
والحجة على ذلك أن التأويل الاول موافق لعموم القرآن (4) وتأويل الناصبة (5) مانع من العموم، وما يوافق ظاهر القرآن أولى بالحق مما خالفه. فإن قالوا: هذا لا يصح، وذلك لان كل شئ تركه الخلق بأجمعهم صدقة وكان من صدقاتهم لم يورث ولم يصح ميراثه فلا يكون حينئذ لتخصيص الانبياء عليهم السلام بذكره فائدة معقولة. قيل لهم: ليس الامر كما ذكرتم، وذلك ان الشئ قد يعم بتخصيص البعض للتحقيق به انهم اولى الناس بالعمل بمعناه والزم الخلق له، وإن كان دينا لمن سواهم من المكلفين، قال الله عزوجل: (انما أنت منذر من يخشيها) (6) وان كان منذرا لجميع العقلاء. وقال: (إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الاخر وأقام الصلاة) (7) وان كان قد يعمرها الكفار ومن هو بخلاف هذه الصفة. وقال: (إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم) (8) وان كان في الكفار من إذا ذكر الله وجل قلبه وخاف، وفي المؤمنين من يسمع ذكر الله (4) سورة النساء: 4 / 7 (للرجال نصيب مما ترك الوالدان والاقربون وللنساء نصيب مما ترك الوالدان والاقربون مما قل منه أو كثر نصيبا مفروضا). سورة النساء: 4 / 11 (يوصيكم الله في اولادكم للذكر مثل حظ الانثيين...). سورة الانفال: 8 / 75 (... وأولوا الارحام بعضهم أولى ببعض في كتاب الله إن الله بكل شئ عليم). سورة مريم: 19 / 6 (يرثني ويرث من آل يعقوب...). (5) في المطبوع: وتأويل الناصبة الخصوم مانع. (6) سورة النازعات: 79 / 45. (7) سورة التوبة: 9 / 18. (8) سورة الانفال: 8 / 2.
[ 21 ]
وهو مسرور بنعم الله أو مشغول بضرب من المباح، فلا يلحقه في الحال وجل ولا يعتريه خوف. وهذا محسوس معروف بالعادات وهو كقول القائل: نحن معاشر المسلمين لا نقر على منكر، وإن كان أهل الملل من غيرهم لا يقرون على ما يرونه من المنكرات، وفي المسلمين من يقر على منكر يعتقد صوابه بالشبهات. وكقول فقيه من الفقهاء: نحن معاشر الفقهاء لا نرى قبول شهادة الفاسقين، وقد ترى ذلك جماعة ممن ليس من الفقهاء. وكقول القائل: نحن معاشر القراء لا نستجيز (9) خيانة الظالمين، وقد يدخل معهم من يحرم ذلك من غير القراء من العدول والفاسقين، وامثال هذا في القول المعتاد كثير. وإنما المعنى في التخصيص به التحقيق بمعناه، والتقدم فيه، وأنهم قدوة لمن سواهم، وأئمتهم في العمل نحو ما ذكرناه. ووجه آخر وهو أنه يحتمل أن يكون قوله عليه وآله السلام - إن صح عنه - انه قال: "نحن معاشر الانبياء لا نورث ما تركناه. صدقة لا يورث "أي لا يستحقه أحد من أولادنا وأقربائنا وإن صاروا إلى حال الفقراء التي من صار إليها من غيرهم حلت لهم صدقات أهليهم، لان الله تعالى حرم الصدقة على أولاد الانبياء وأقاربهم تعظيما لهم ورفعا لاقدارهم عن (9) في المطبوع: لا نستحل.
[ 22 ]
الادناس (10)، وليس ذلك في من سواهم من الناس لان غير الانبياء عليهم السلام إذا تركوا صدقات ووقوفا ووصايا للفقراء من سائر الناس فصار أولادهم وأقاربهم من بعدهم إلى حال الفقر كان لهم فيها حقوق أوكد من حقوق غيرهم من الاباعد. (10) قال الشيخ الطبرسي رحمه الله: اختلف العلماء في كيفية الخمس ومن يستحقه على اقوال احدها: ما ذهب إليه اصحابنا وهو ان الخمس يقسم على ستة اسهم، فسهم لله وسهم للرسول وهذان السهمان مع سهم ذي القربى للامام القائم مقام الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وسهم ليتامى آل محمد وسهم لمساكينهم وسهم لابنا سبيلهم لا يشركهم في ذلك غيرهم لان الله سبحانه حرم عليهم الصدقات لكونها أو ساخ الناس وعوضهم من ذلك الخمس. مجمع البيان 2 / 543. وراجع وسائل الشيعة للشيخ الحر العاملي ج 6 ص 355 - 360 ففيه عدة روايات في هذا الموضوع وإليك بعضها: 1 - عن سليم بن قيس قال سمعت أمير المؤمنين عليه السلام يقول: "نحن والله الذين عنى الله بذي القربى والذين قرنهم الله بنفسه وبنبيه فقال: (وما افاء الله على رسوله من أهل القرى فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمسكين) منا خاصة ولم يجعل لنا سهما في الصدقة أكرم الله نبيه وأكرمنا أن يطعمنا أوساخ ما في ايدي الناس "(وسائل الشيعة 6 / 357). 2 - عن العبد الصالح قال: وإنما جعل الله هذا الخمس لهم خاصة دون مساكين الناس وابناء سبيلهم عوضا لهم من صدقات الناس تنزيها من الله لهم لقرابتهم برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكرامة من الله لهم عن أوساخ الناس (الوسائل 6 / 358). وفي الدر المنثور للسيوطي 3 / 186: عن عبد الرحمان بن أبي ليلى قال: سألت عليا عليه السلام كيف كان صنع أبي بكر وعمر في الخمس نصيبكم... ثم انشأ علي عليه السلام يحدث فقال: "ان الله حرم الصدقة على رسوله صلى الله عليه وآله وسلم فعوضه سهما من الخمس عوضا مما حرم عليه وحرمها على أهل بيت خاصة دون امته فضرب لهم مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عوضا مما حرم عليهم. وفي الدر المنثور رواية اخرى في هذا الموضوع ايضا فراجع 3 / 186.
[ 23 ]
فمنع رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ذريته وأهل بيته من نيل ما تركه من صدقاته وإن افتقروا وخرجوا من حال الغنى، وكان المعنى في قوله "لا نورث "أي لا يصير من بعدنا إلى ورثتنا على حال، وهذا معروف في انتقال الاشياء من الاموات إلى الاحياء، والوصف له بأنه ميراث وان لم يوجد من جهة الارث (11). قال الله عزوجل: (وأورثكم أرضهم وديارهم) (12) فصل: وقد تعلق بعضهم بلفظ آخر في هذا الخبر فقال: ان النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: "نحن معاشر الانبياء لا نورث ما تركناه هو صدقة "(13) وهذا ايضا لا يصح (*). فالوجه فيه: أن الذي تركناه من حقوقتا وديوننا (فلم نطالب في حياتنا ونستنجزه قبل مماتنا فهو صدقة) (14) على من هو في يده من بعد موتنا وليس يجوز لورثتنا (15) أن يتعرضوا لتمليكه فانا قد عفونا لمن هو في يده عنه بتركنا قبضه منه في حياتنا، وليس معناه ما تأوله الخصوم. والدليل على ذلك: ان الذي ذكرناه فيه موافق لعموم القرآن وظاهره (16). (11) في المطبوع: وان لم يكن بسبب الارث. وفي المخطوطات: وإن يوجد من جهة الارث. وما أثبتناه هو الصحيح ظاهرا. (12) سورة الاحزاب: 33 / 27. (13) هذا يوافق ما قي سنن أبي داود 3 / 144 - 145.كذا ولعل الصحيح: إن صح. (14) ما بين القوسين اخذناه من المطبوع. (15) في المطبوع: وليس يجدر لذرياتنا ان يتعرضوا لتملكه. (16) في المطبوع: لعموم القرآن وظاهر السنة.
[ 24 ]
وما ادعاه المخالف دافع لعموم القرآن ومخالف لظاهره، وحمل السنة على وفاق العموم أولى من حمله على خلاف ذلك والله ولي التوفيق والحمد لله رب العالمين وصلواته على خير خلقه محمد وآله الطيبين الطاهرين المعصومين. تكميل وبعد تمام هذه الرسالة الثمينة ننقل بعض كلمات الاعلام حول هذا الحديث تتميما للفائدة وتبيينا للحق. اللهم أرنا الحق حقا حتى نتبعه وارنا الباطل باطلا حتى نجتنبه. قال القرطبي في تفسيره: ويحتمل قوله عليه السلام: "إنا معاشر الانبياء لا نورث "ان يريد ان ذلك من فعل الانبياء وسيرتهم وان كان فيهم من ورث ماله ك‍ "زكريا "على أشهر الاقوال فيه. وهذا كما تقول: انا معاشر المسلمين انما شغلتنا العبادة، والمراد ان ذلك فعل الاكثر، ومنه ما حكى سيبويه: انا معاشر العرب أقرى الناس للظيف (17). (17) الجامع لاحكام القرآن 13 / 164.
[ 25 ]
قال الفخر الرازي في تفسير الاية 11 من سورة النساء: الموضع الرابع من تخصيصات هذه الآية ما هو مذهب أكثر المجتهدين ان الانبياء عليهم السلام لا يورثون، والشيعة خالفوا فيه. روي ان فاطمة عليها السلام لما طلبت الميراث ومنعوها منه، احتجوا بقوله عليه الصلاة والسلام (نحن معاشر الانبياء لا نورث ما تركناه صدقة "فعند هذا احتجت فاطمة عليها السلام بعموم قوله: (للذكر مثل حظ الانثيين) وكأنها اشارت إلى ان عموم القرآن لا يجوز تخصيص بخبر واحد. ثم ان الشيعة قالوا: بتقدير أن يجوز تخصيص عموم القرآن بخبر واحد الا انه غير جائز ههنا، وبيانه من ثلاثة اوجه: احدها: انه على خلاف قوله تعالى حكاية عن زكريا عليه السلام: (يرثني ويرث من آل يعقوب) (18) وقوله تعالى: (وورث سليمان داود) (19) قالوا ولا يمكن حمل ذلك على وراثة العلم والذين لان ذلك لا يكون وراثة في الحقيقة، بل يكون كسبا جديدا مبتدأ، انما التوريث لا يتحقق الا في المال على سبيل الحقيقة. وثانيها: ان المحتاج إلى معرفة هذه المسألة ما كان الا فاطمة وعلي والعباس وهؤلاء كانوا من أكابر الزهاد والعلماء وأهل الذين، واما ابو بكر فانه ما كان محتاجا إلى معرفة هذه المسألة البتة، لانه ما كان ممن يخطر بباله انه يرث من الرسول عليه الصلاة والسلام فكيف يليق بالرسول عليه الصلاة (18) سورة مريم: 19 / 6. (19) سورة النمل 27 / 16.
[ 26 ]
والسلام أن يبلغ هذه المسألة إلى من لا جاجة به إليها ولا يبلغها إلى من له إلى معرفتها أشد الحاجة ؟. وثالثها: يحتمل ان قوله "ما تركناه صدقة صلة ""لا نورث "والتقدير: ان الشئ الذي تركناه صدقة، فذلك الشئ لا يورث فان قيل: فعلى هذا التقدير لا يبقى للرسول خاصية في ذلك. قلنا: بل تبقى الخاصية لا حتمال ان الانبياء إذا عزموا على التصدق بشئ فبمجرد العزم يخرج ذلك عن ملكهم ولا يرثه وارث عنهم، وهذا المعنى مفقود في حق غيرهم. (20). قال العلامة الحلي رحمه الله: إن أبا بكر منع فاطمة إرثها فقالت: يا ابن أبي قحافة أترث أباك ولا أرث أبي ! ! واحتج عليها برواية تفرد هو بها عن جميع المسلمين، مع قلة رواياته وقلة علمه، وكونه الغريم لان الصدقة تحل عليه. فقال لها: إن النبي قال: "نحن معاشر الانبياء لا نورث ما تركناه صدقة "، والقرآن مخالف لذلك فإن صريحه يقتضي دخول النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيه بقوله تعالى: (يوصيكم الله في أولادكم) (21). وقد نص على أن الانبياء يورثون، فقال تعالى: (وورث سليمان داود) (22). (20) التفسير الكبير 9 / 210. (21) سورة النساء: 4 / 11. (22) سورة النمل: 27 / 16.
[ 27 ]
وقال عن زكريا: (إني خفت الموالي من ورائي وكانت امرأتي عاقرا فهب لي من لدنك وليا يرثني ويرث من آل يعقوب) (23)، وناقض فعله أيضا هذه الرواية، لان أمير المؤمنين والعباس، اختلفا في بغلة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وسيفه وعمامته وحكم بها ميراثا لامير المؤمنين، ولو كانت صدقة لما حلت على علي عليه السلام، وكان يجب على أبي بكر انتزاعها منه، ولكان أهل البيت الذين حكى الله تعالى عنهم بأنه طهرهم تطهيرا مرتكبين ما لا يجوز، نعوذ بالله من هذه المقالات الردية والاعتقادات الفاسدة. واخذ فدكا من فاطمة وقد وهبها إياها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فلم يصدقها، مع أن الله قد طهرها وزكاها واستعان بها النبي صلى الله عليه وآله وسلم في الدعاء على الكفار على ما حكى الله تعالى وأمره بذلك فقال تعالى: (قل تعالوا ندع أبنائنا وأبنائكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم) (24) فكيف يأمره الله تعالى بالاستعانة - وهو سيد المرسلين - بابنته وهي كاذبة في دعواها غاصبة لمال غيرها نعوذ بالله من ذلك فجاءت بأمير المؤمنين عليه السلام فشهد لها فلم يقبل شهادته، قال: إنه يجر إلى نفسه، وهذا من قلة معرفته بالاحكام، ومع أن الله تعالى قد نص في آية المباهلة أنه نفس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فكيف يليق بمن هو بهذه المنزلة واستعان به رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأمرالله في الدعاء يوم المباهلة أن يشهد بالباطل ويكذب ويغصب المسلمين أموالهم نعوذ بالله من هذه المقالة. (23) سورة مريم: 19 / 5 و 6. (24) سورة آل عمران: 3 / 61.
[ 28 ]
وشهد لها الحسنان عليهما السلام فرد شهادتهما وقال: هذان ابناك لا أقبل شهادتهما لانهما يجران نفعا بشهادتهما، وهذا من قلة معرفته بالاحكام أيضا، مع أن الله قد أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالاستعانة بدعائهما يوم المباهلة فقال: (أبناءنا وأبناءكم). وحكم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأنهما سيدا شباب أهل الجنة، فكيف يجامع هذا شهادتهما بالزور والكذب وغصب المسلمين حقهم نعوذ بالله من ذلك. ثم جاءت بأم أيمن فقال: إمرأة لا يقبل قولها مع أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: "أم أيمن من أهل الجنة "، فعند ذلك غضبت عليه وعلى صاحبه وحلفت أن لا تكلمه ولا صاحبه، حتى تلقى أباها وتشكو إليه فلما حضرتها الوفاة أوصت أن تدفن ليلا ولا يدع أحدا منهم يصلي عليها. وقد رووا جميعا أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: "إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك ". قال العلامة الاميني في الغدير: لو كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال ذلك (أي حديث نحن معاشر...) لوجب أن يفشيه إلى آله وذويه الذين يدعون الوراثة منه ليقطع معاذيرهم في ذلك بالتمسك بعمومات الارث من آي القرآن الكريم والسنة الشريفة، فلا يكون هناك صخب وحوار تتعقبهما محن، ولا تموت بضعته الطاهرة وهي واجدة على أصحاب أبيها ويكون ذلك كله مثارا للبغضاء والعداء في الاجيال المتعاقبة بين أشياع كل من الفريقين، وقد بعث هو صلى الله عليه وآله وسلم لكسح تلكم المعرات وعقد الاخاء بين الامم والافراد.
[ 29 ]
ألم يكن صلى الله عليه وآله وسلم على بصيرة مما يحدث بعده من الفتن الناشئة من عدم ايقاف أهله وذويه على هذا الحكم المختص به صلى الله عليه وآله وسلم المخصص لشرعة الارث ؟ حاشاه. وعنده علم المنايا والبلايا والقضايا والفتن والملاحم. وهل ترى أن دعوى الصديق الاكبر أمير المؤمنين وحليلته الصديقة الكبرى - صلوات الله عليهما وآلهما - على أبي بكر ما استولت عليه يده مما تركه النبي صلى الله عليه وآله وسلم من ماله كانت بعد علم وتصديق منهما بتلك السنة المزعومة صفحا منهما عنها لاقتناء حطام الدنيا ؟ أو كانت عن جهل منهما بما جاء به أبو بكر ؟ نحن نقدس ساحتهما [ أخذا بالكتاب والسنة ] عن علم بسنة ثابتة والصفح عنها، وعن جهل يربكهما في الميزان. ولماذا يصدق أبو بكر في دعواه الشاذة عن الكتاب والسنة، فيما لا يعلم إلا من قبل ورثته صلى الله عليه وآله وسلم ووصيه الذي هتف صلى الله عليه وآله وسلم به وبوصايته من بدء دعوته في الاندية والمجتمعات ؟ !. ولم تكن اذن واعية لدعوى الصديقة وزوجها ؟ قال ابن أبي الحديد في شرحه على النهج: وسألت علي بن الفارقي مدرس المدرسة الغربية ببغداد فقلت له: أكانت فاطمة صادقة ؟. قال: نعم. قلت: فلم لم يدفع إليها ابو بكر فدكا وهي عنده صادقة ؟. فتبسم ثم قال كلاما لطيفا مستحسنا مع ناموسه وحرمته وقلة دعابته. قال: لو اعطاها اليوم فدك بمجرد دعواها لجاءت إليه غدا وادعت لزوجها الخلافة وزحزحته عن مقامه ولم يكن يمكنه الاعتذار والموافقة بشئ،
[ 30 ]
لانه قد أسجل على نفسه انها صادقة فيما تدعي كائنا ما كان من غير حاجة إلى بينة ولا شهود. وهذا كلام صحيح وان كان اخرجه مخرج الدعابة والهزل (25). لانه قد أسجل على نفسه انها صادقة فيما تدعي كائنا ما كان من غير حاجة إلى بينة ولا شهود. وهذا كلام صحيح وان كان اخرجه مخرج الدعابة والهزل (25). قال السيد شرف الدين في كتاب "النص والاجتهاد ". واليك كلمة في هذا الموضوع لعيلم المنصورة الاستاذ محمود ابو رية المصري المعاصر، قال: بقي امر لابد أن نقول فيه كلمة صريحة: ذلك هو موقف أبي بكر من فاطمة - رضي الله عنها - بنت رسول الله (ص)، وما فعل معها في ميراث أبيها، لانا إذا سلمنا بأن خبر الآحاد الظني يخصص الكتاب القطعي، وانه قد ثبت أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قد قال "انه لا يورث "وانه لا تخصيص في عموم هذا الخبر، فان ابا بكر كان يسعه أن يعطي فاطمة - رضى الله عنها - بعض تركة أبيها (صلى الله عليه واله وسلم) كأن يخصها بفدك وهذا من حقه الذي لا يعارضه فيه أحد، إذ يجوز للخليفة أن يخص من يشاء بما شاء. قال: وقد خصن هو نفسه الزبير بن العوام ومحمد بن مسلمة وغير هما ببعض متروكات النبي. على ان فدكا هذه التي منعها ابو بكر لم تلبث أن اقطعها الخليفة عثمان لمروان - هذا كلامه بنصه (26) -. (25) شرح نهج البلاغة 16 / 284. (26) النص والاجتهاد ص 70 طبع مطبعة سيد الشهداء. وراجع الشافي للسيد المرتضى 4 / 57 - 102 ودلائل الصدق للمظفر 3 / 40 - 77 ففي هذين الكتابين بحث مستوفى حول حديث نحن معاشر الانبياء وإرث فاطمة سلام الله عليها.



http://www.ali12.com/mybooks/find.php?do=show_reslusts&id=664&table=table_motafekat_s

أدهم الزعتر
16-01-2011, 10:09 PM
فليحفظك المولى أختنا الكريمة وهج الإيمان

البحث مستوفى

والحجة ظاهرة منذ نطقت الزهراء ... وعندما تنطق أمي فاطمة ...فليستمع الكون إلى منبع الصدق والشرف.

ما نزيده نحن (إن حق لنا أن نزيد على سيدة نساء العالمين) هو لنعذر إخوتنا .

مظلومية لا يشك فيها إلا كل معاند ناصب العداء للزهراء عليها سلام ربي .

من شك به فقد كفر
17-02-2011, 08:35 PM
هل استناد حديث ابوبكر صحيح ام يتعارض مع القرآن ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

لِّلرِّجَالِ نَصيِبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاء نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا (7)وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُواْ الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُم مِّنْهُ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا (8) وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُواْ مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُواْ عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللّهَ وَلْيَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيدًا (9)إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا (10)


صدق الله العلي العظيم


نجد إن الايات الدالة على الميراث وأحكامه وكيفية تقسيمه
وأيضاً الآيات الدالة على وراثة ابناء الانبياء تظل صواعق في وجه كل من اراد الدفاع عن حديث أكلي أموال اليتامى

وهذه خطبة مولاتي فاطمة الزهراء عليها السلام باستدلالها بالآيات الكريمة

أَيُهَا الْمُسْلِمونَ أاُغْلَبُ عَلى ارْثِيَهْ يَا ابْنَ أبي قُحافَةَ! أفي كِتابِ اللّهِ أنْ تَرِثَ أباكَ، وِلا أرِثَ أبي؟ ﴿ لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً فَرِيًّا ﴾، أَفَعَلى عَمْدٍ تَرَكْتُمْ كِتابَ اللّهِ، وَنَبَذْتُمُوهُ وَراءَ ظُهُورِكُمْ، اذْ يَقُولُ: ﴿ وَوَرِثَ سُلَيْمانُ داوُدَ ﴾، وَقالَ فيمَا اقْتَصَّ مِنْ خَبَرِ يَحْيَي بْنِ زَكَرِيّا عليهما السلام اذْ قالَ رَبِّ ﴿ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِياًّ يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ ﴾ وَقالَ: ﴿ يُوصِكُمُ اللّهُ في أوْلادِكُمْ لِلذكَرِ مِثْلُ حَظِّ الاُنْثَيَيْنِ ﴾ وقال: ﴿ انْ تَرَكَ خَيْراً الْوَصِيَّةُ لِلْوالِدَيْنِ )

نجد أن الايات صاعقة التي تثبت بطلان الحديث الذي نسبه ابوبكر إلى الرسول :p1:

وإن قالوا بأن الرسول ص قال الانبياء لايورثون

فلماذا عمر قام بتقسيم الارث على زوجات النبي :p1:

وهل الارث الذي لا يورث يورث فقط للزوجات
ام للابناء لا يورث ( واسطات ) ... وهذه الصواعق والادلة
فهنيئا لكم بالذي تحسبونه عادلا وحاكما على المسلمين

صحيح البخاري - المزارعة - المزارعة بالشطر ونحوه - رقم الحديث : ( 2160 )

‏- حدثنا ‏ ‏إبراهيم بن المنذر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أنس بن عياض ‏ ‏عن ‏ ‏عبيد الله ‏ ‏عن ‏ ‏نافع ‏ ‏أن ‏ ‏عبد الله بن عمر ‏ ‏( ر ) ‏ ‏أخبره ‏ أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏عامل ‏ ‏خيبر ‏ ‏بشطر ما يخرج منها من ثمر أو زرع فكان يعطي أزواجه مائة ‏ ‏وسق ‏ ‏ثمانون ‏ ‏وسق ‏ ‏تمر وعشرون ‏وسق ‏ ‏شعير فقسم ‏ ‏عمر ‏ ‏خيبر ‏ ‏فخير أزواج النبي ‏ (ص) ‏ ‏أن يقطع لهن من الماء والأرض أو يمضي لهن فمنهن من اختار الأرض ومنهن من اختار ‏ ‏الوسق ‏وكانت ‏ ‏عائشة ‏‏اختارت الأرض . ‏
شرح وتوضيح
: فتح الباري بشرح صحيح البخاري .
‏قوله : وقسم عمر ‏أي خيبر , صرح بذلك أحمد في روايته عن إبن نمير عن عبيد الله بن عمر .........
الرابط :
http://hadith.al-islam.com/Display/D...num=2160&doc=0 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=2160&doc=0)

http://hadith.al-islam.com/Display/D...num=2862&doc=0 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=2862&doc=0)



http://hadith.al-islam.com/Display/D...num=3435&doc=0 (http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=3435&doc=0)