إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

دروس فى تفسير الأحلام

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دروس فى تفسير الأحلام

    بسم الله الرحمن الرحيم

    (لقد كان فى يوسف و أخوته اياتٌ للسائلين)

    لا أدري لم لا يوجد فى مذهبنا منهج معين لتدريس هذا العلم يعني يوجد منهج خاص للفقة و التفسير و الأخلاق و الحديث و العرفان و لكن لا يوجد منهج يدرس لتفسير الرؤيا ...
    و بصراحة العتب على أساتذة هذا العلم حيث أنهم يعبرون الرؤيا و لكن لا يدرسون كيفية التأويل
    يعني معني كلامي هو أذا أنا أردت أن أصبح مفسر معتمد إلى من ألجأ و كيف أدرس .... للأسف لا يوجد منهج !!!

    رغم أهمية الرؤيا إلا أن بعض الناس للأسف لا يعيرها أهتماماً
    وقد وضح القرأن أهمية الرؤيا فى قصة يوسف حيث ساهمت الرؤيا بأخراج يوسف عليه السلام من السجن و كانت سبباً فى أنقاذ مصر من المجاعة بواسطة رؤيا الملك الكافر
    نصيحتي لكم ... أهتموا بالأحلام أكثر

    (وقال الذي نجا منهما و أدكر بعد أمةٍ أنا أنبئكم بتأويله فأرجعون)
    يعني للأحلام تأويل ... بمعني أن لها تفسير باطني
    يعني من يرى أنه يقوم بعمل ما فى الحلم هذا لا يعنى أن هذا ما سيقوم به بالمستقبل بل له تأويل

    سأبدأ بذكر أنواع الأحلام و الرؤا ثم المنهج (الذي أظنه أنا أنه صحيح) لطريقة التفسير أتمني ممن له رأي يخالفني به أن يتفضل به و منكم نستفيد
    أما منهج التفسير فيكون عادة من القرأن حيث أن القرأن فسر بعض الأشارات و كذلك من بعض الأحاديث ...
    وبعض الكتب التى أعتقد بصحتها
    مع الملاحظة أن كتاب الأمام بن سيرين ليس بمعتمد لأني أظن أنه قد أدخل عليه بعض الزيادات ...

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة شيخ الطائفة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    (لقد كان فى يوسف و أخوته اياتٌ للسائلين)

    لا أدري لم لا يوجد فى مذهبنا منهج معين لتدريس هذا العلم يعني يوجد منهج خاص للفقة و التفسير و الأخلاق و الحديث و العرفان و لكن لا يوجد منهج يدرس لتفسير الرؤيا ...
    و بصراحة العتب على أساتذة هذا العلم حيث أنهم يعبرون الرؤيا و لكن لا يدرسون كيفية التأويل
    يعني معني كلامي هو أذا أنا أردت أن أصبح مفسر معتمد إلى من ألجأ و كيف أدرس .... للأسف لا يوجد منهج !!!

    رغم أهمية الرؤيا إلا أن بعض الناس للأسف لا يعيرها أهتماماً
    وقد وضح القرأن أهمية الرؤيا فى قصة يوسف حيث ساهمت الرؤيا بأخراج يوسف عليه السلام من السجن و كانت سبباً فى أنقاذ مصر من المجاعة بواسطة رؤيا الملك الكافر
    نصيحتي لكم ... أهتموا بالأحلام أكثر

    (وقال الذي نجا منهما و أدكر بعد أمةٍ أنا أنبئكم بتأويله فأرجعون)
    يعني للأحلام تأويل ... بمعني أن لها تفسير باطني
    يعني من يرى أنه يقوم بعمل ما فى الحلم هذا لا يعنى أن هذا ما سيقوم به بالمستقبل بل له تأويل

    سأبدأ بذكر أنواع الأحلام و الرؤا ثم المنهج (الذي أظنه أنا أنه صحيح) لطريقة التفسير أتمني ممن له رأي يخالفني به أن يتفضل به و منكم نستفيد
    أما منهج التفسير فيكون عادة من القرأن حيث أن القرأن فسر بعض الأشارات و كذلك من بعض الأحاديث ...
    وبعض الكتب التى أعتقد بصحتها
    مع الملاحظة أن كتاب الأمام بن سيرين ليس بمعتمد لأني أظن أنه قد أدخل عليه بعض الزيادات ...

    هذا موقعي الخاص
    http://altooby.com/

    تعليق


    • #3
      شكر للاخ الكريم اسعفنا بما من الله به عليك

      تعليق


      • #4
        أشكر الاخ شيخ الطائفة
        على هذه المبادرة الكريمة
        وان شاء الله من المتابعين

        وأقول للاخ التوبي
        أني سبق وأن أطلعت على موقعك الخاص بتفسير الاحلام
        وعند النظر اليوم الى توقيعك
        فأني لن أزور ه بعد اليوم مجددا
        لانني حينها سأتذكر الصورة في توقيعك والتي لن تجلب لي الا الكوابيس
        وانا في غنى عن الكوابيس وتأويلها
        وشكرا لك

        تعليق


        • #5
          بسمه تعالى ....
          أولاً اداب النوم عند أهل البيت :
          النوم هو الراحة لجسد الأنسان حيث تحرر الروح من الشهوات و الطمع و الحسد و الحرص فترى من علوم الغيب ما ترى و يمكن للروح أن ترى المستقبل و ما سيحدث و لكن ذلك يعتمد على قوة الروح ...
          حيث أن الأنسان أذا نام يمكن أن يرى ما سيحدث بالمستقبل يعني ممكن يرى يومين أو بالأكثر أسبوع مستقبلاً و لكن القضية تختلف عند الأنبياء حيث عندهم قوة روحية ليرون عشرات السنين مستقبلاً مثل (أذ قال يوسف لأبيه يا أبت أنى رأيت أحد عشر كوكباً و الشمس و القمر رأيتهم لى ساجدين) متى تحققت رؤياه ؟؟؟
          بعد عشرات السنين بعد دخوله البئر و قصر العزيز و السجن .. ثم تحققت رؤياه ... يعني كان لديه القدرة ليرى بعيد بالمستقبل مما يبين كيف أن التقوي و صفاء الروح ممكن تؤثر على القوة الروحية
          وحين حلم النبي صلى الله عليه و اله بالكلب و هو يلغ فى دمه فأوله يقتل الحسين عليه السلام و هذه الحادثة المأساوية حدثت بعد عدة سنين من موته ...

          حقيقة الموت و النوم :
          قال عبد الغفار الأسمي للأمام علي عليه السلام يقول الله تعالى (الله يتوفى الأنفس حين موتها و التى لم تمت فى منامها فيمسك التى قضى عليها الموت و يرسل الأخرى إلى أجلٍ مسمى)
          ترى الأرواح كلها تصير إليه عند منامها فيمسك ما يشاء و يرسل ما يشاء ؟؟
          فقال له أبو الحسن عليه السلام : أنما تصير إليه أرواح العقول فأما أرواح الحياة فإنها بالأبدان لا تخرج إلا بالموت و لو كانت روح الحياة خارجة لكان بددنا ملقى لا يتحرك و قد ضرب الله مثلاً لهذا فى كتابه فى أصحاب الكهف حين قال (ونقلبهم ذات الشمال و ذات اليمين) أفلا ترى أن أرواحهم فيهم بالحركات

          قال النبي صلى الله عليه و اله (و الذي بعثني بالحق لتموتن كما تنامون و لتبعثن كما تستيقظون و ما بعد الموت إلا الجنة و النار)

          وقيل لمحمد بن على عليه السلام مالموت ؟؟ فقال هو النوم الذي يأتيكم كل ليلة إلا أنه طويل مدته لا ينتبه منه إلا يوم القيامة

          و فى الكافي عن الصادق : قال كان أبو ذر يقول مابين الموت و البعث إلا كنومة نمتها ثم أستيقظت منها

          و قال لقمان الحكيم لأبنه (يا بنى أن تك فى شك من الموت فأدفع عن نفسك النوم و لن تستطيع ذلك فإنك إذا فكرت فى ذلك علمت أن نفسك بيد غيرك

          ممكن أن نقول أن النوم هو الموت الأصغر

          تعليق


          • #6
            ذم كثرة النوم عند أهل البيت :

            أولا قلة النوم قد تسبب من المشاكل البدنية و النفسية ما يعلم بها أكثركم حتى قال الأمام الصادق عليه السلام : من بات ساهراً فى كسب و لم يعط العين حقها من النوم فكسبه حرام
            و قد تكون لقلة النوم عواقب مأساوية كسائقي السيارات بالليل و العمال فى الأمور الدقيقة ...

            و فى الرسالة الذهبية للأمام الرضا عليه السلام : النوم سلطان الدماغ و به قوام الجسم و قوته

            و روى عن عابد فى حال نزعه قال : ما تأسفى على دار الأحزان و الغموم و الخطايا و الذنوب وإنما تأسفى على ليلة نمتها و يوم أفطرته و ساعه غفلت بها عن ذكر رب العالمين

            و عن النبي صلى الله عليه و اله أنه قال قالت أم سليمان بن داود لسليمان عليه السلام (إياك و كثرة النوم فإن كثرة النوم تدع الرجل فقيرأ يوم القيامة)

            و عن أمير المؤمنين عليه السلام فى ذم كثرة النوم :
            (ويح للنائم ما أخسره قصر عمله و قل أجره)
            و قال عليه السلام (ما أنقص النوم لعزائم اليوم)
            (من كثر في الليل نومه فاته من العمل ما لا يستدركه فى يومه)

            و عن أبى عبد الله عليه السلام : كثرة النوم مذهبة للدين و الدنيا

            و عن النبي صلى الله عليه و اله : اللهم أنى أعوذ بك من نوم يضجع على الفراش و يشغلني عن طاعتك

            و عن الأمام علي عليه السلام : السهر روضة المشتاقين
            و قال أيضاً : أفضل العبادة سهر العيون بذكر الله تعالى
            و قال عليه السلام : سهر الليل شعار المتقين و شيمة المشتاقين

            و قال أمامنا الصادق عليه السلام : و كثرة النوم يتولد من كثرة الشرب و كثرة الشرب يتولد من كثرة الشبع و هما يثقلان النفس عن الطاعة و يقسيان القلب عن التفكر

            أما الروايات التى تورد أن الله يبغض كل نؤوم فكثير منها :

            الباقر عليه السلام : ثلاثة فيهم المقت من الله عز وجل : نوم من غير سهر و ضحك من غير عجب و أكل على شبع

            الصادق عليه السلام : إن الله عز و جل يبغض كثرة النوم و كثرة الفراغ

            أبا الحسن موسى عليه السلام : إن الله عز و جل يبغض العبد النوام الفارغ

            و عن النبي صلى الله عليه و اله : أبغضكم إلى الله كل نؤوم

            و ذكر النوري عنهم عليهم السلام فى دار السلام : لا تأكلوا كثيراً فتشربوا كثيراً فتناموا كثيراً فيمقتكم الله كثيراً

            و عن السجاد عليه السلام فى صفات المنافق : يمسى و همه الطعام و يصبح و همه النوم و لم يسهر

            و قد ورد فى ذم كثرة الأكل الكثير أورد منها قول المسيح عليه السلام : من كان كل همه طعامه كانت قيمته ما يخرج منه

            فبختصار ممكن القول أن كثرة الأكل مكروه و كثرة النوم كذلك
            و السهر فى ذكر فى جزء من الليل مهم و ممدوح (يعني صلاة الليل المكروه تركها)
            فلا تكثر النوم لكى لا تفسد منامتك و رؤيتك كما هو معروف أن النوم و المعدة مملؤة تفسد الأحلام
            وعليك بتقليل طعامك لجذب الرؤيا الصالحة التى تستفيد منها و رضا رب العالمين بصلاة الليل
            وورد عن النبى صلى الله عليه و اله و سلم : المؤمن يأكل ببطن واحدة و المنافق يأكل بسبعة بطون

            و الله مذهبك عجيب يالشيعة و دقيق كل هذه الرويات فقط عن النوم هنيأ لك يالموالى (أذا أتبعت تعليماتهم عليهم السلام)
            أنا بنزيني خلص غداً أكمل لكم الأوقات المحببة و المكروه للنوم و أقسام الرؤى ...

            بالمناسبة حجامة الرأس تدفع النعاس و كثرة النوم و لها عدة فوائد كثيرة ... و قلة الأكل كما ذكرت !!!

            وكلكم يعلم كراهية النوم على الوجه ... يعني على بطنك كما قال الأمام علي عليه السلام لأبن ملجم لعنة الله عليه لما رأه نائم بالمسجد على وجه فصحاه و قال له هذه نومة الشياطين و لو شأت لأخبرتك بما تحمل تحت ردأك (السيف المسموم)

            وقال الصادق عليه السلام (من رأيتموه نائماً على وجهه فأنبهوه)

            و عن النبي صلى الله عليه و اله : عشرة أشياء تورث الشيب و عد منها النوم على الوجه ...

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة aqeel28
              أشكر الاخ شيخ الطائفة
              على هذه المبادرة الكريمة
              وان شاء الله من المتابعين

              وأقول للاخ التوبي
              أني سبق وأن أطلعت على موقعك الخاص بتفسير الاحلام
              وعند النظر اليوم الى توقيعك
              فأني لن أزور ه بعد اليوم مجددا
              لانني حينها سأتذكر الصورة في توقيعك والتي لن تجلب لي الا الكوابيس
              وانا في غنى عن الكوابيس وتأويلها
              وشكرا لك
              الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية



              ____________________________

              احلام الكوابيس والاضغاث
              ايضا انا افسرها وفق المنهج النفسي والتحليلي في مدرسة سيغموند فرويد

              تحياتي

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم :

                مشكور على الموضوع الرائع جزاك الله الف خير

                تعليق


                • #9
                  ما يقرأ للأنتباه من النوم فى الوقت المطلوب :

                  عن أبى عبد الله عليه السلام قال ما من عبد يقرأ اخر الكهف حين ينام إلا استيقظ فى الساعة التى يريد
                  و هى (قل لو كان البحر مداداً لكلمات ربي لنفذ البحر قبل أن تنفذ كلمات ربي و لو جئنا بمثله مددا * قل أنما أنا بشرٌ مثلكم يوحى إلى أنما الاهكم اله واحد فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً و لا يشرك بعبادة ربه أحدا)
                  وهم اخر ايتين من السورة اية رقم 109 و 110

                  و للحاجة نفسها دعاء للأمام الكاظم عليه السلام يقول فيه (اللهم لا تنسنى ذكرك و لا تؤمني مكرك و لا تجعلني من الغافلين و نبهني لأحب الساعات إليك أدعوك فيها فتستجيب لى و أسألك فتعطيني و أستغفرك فتغفر لى فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت يا أرحم الراحمين) قال يبعث الله ملكين ينبهانه فإن أنتبه و إلا أمر أن يستغفر له فإن مات فى تلك الليلة مات شهيداً و إن أنتبه لم يسأل الله تعالى شيئاً فى ذلك الوقت إلا أعطاه .
                  بعد هذا الحديث لا أظن أحد يريد أن ينام دون ذكره إلا مغبوب الحظ أو مغفل ...

                  وعليكم بالنوم على وضوء فإنها جاذب قوى للرؤيا الصالحة خصوصاً رؤية المعصومين (مع الدعاء و النية)
                  و فى الحديث من نام على وضوء كأنما أحي الليل
                  و فى رواية أخرى من نام على طهارة بات و فراشه مسجداً

                  نصيحتي لكم .... أحفظوا الدعاء و عودوا أنفسكم النوم على طهارة
                  التعديل الأخير تم بواسطة شيخ الطائفة; الساعة 26-04-2009, 11:06 PM.

                  تعليق


                  • #10
                    ما يقرأ للأمان عند النوم :

                    طبعاً الكل يعرف فضل سورة الكرسي قبل النوم للحفظ

                    و كذلك قرأت سورة القدر أحدي عشر مرة عن أبي عبد الله عليه السلام قال : من قرأ سورة أنا أنزلناه أحدي عشر مرة عند منامه وكل الله به أحدي عشر ملكاً يحفظونه من كل شيطان رجيم حتى يصبح)
                    وعن الباقر عليه السلام : أبي الله أن ينام قارئها حتى يحفه الله بألف ملك يحفظونه حتى يصبح و بألف ملك يحفظونه حتى يمسي

                    و لنفس الحاجة قراءة سورة البروج لما رواه الكفعمي في المصباح

                    الأمان من السرقة :
                    كما أنه أمان من السرقة روى عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال له أحدهم : فأنه لا يزال قد يسرق مني الشئ بعد الشئ ليلاً فقال عليه السلام : أقرأ أذا اويت إلى فراشك : (قل أدعوا الله أو أدعوا الرحمن ......) الاية 110 و 111 من سورة الأسراء

                    وفى من لا يحضره الفقية من وصايا الرسول صلى الله عليه و اله أنه قال : يا علي أمان لأمتي من السرقة (قل أدعوا الله) إلي اخر السورة ...
                    أظن أن السورة أمان من السرقة كل وقت و ليس فقط عند النوم فأقرؤوها عند المحذور

                    كما ورد هذا الحديث عن السجاد عليه السلام لنفي الفقر و دفع شر كل دابه قال عليه السلام : من قال أذا اوى إلى فراشة (اللهم أنت الأول فليس قبلك شئ و أنت الظاهر فلا شئ فوقك و أنت الباطن فلا شئ دونك و أنت الاخر فلا شئ بعدك اللهم رب السموات السبع و رب الأرضين السبع ورب التوراة و الأنجيل و الزبور و القرأن الحكيم أعوذ بك من شر كل دابةٍ أنت اخذ بناصيتها انك على صراطٍ مستقيم) نفي الله عنه الفقر وصرف عنه شر كل دابة

                    تعليق


                    • #11
                      الأوقات المذمومة و الممدوحة للنوم :

                      الأوقات المذمومة :

                      عن جعفر بن محمد عليه السلام قال : رسول الله صلى الله عليه و اله : ما عجت الأرض إلى ربها كعجيجها من ثلاثة من دم حرام يسفك عليها و اغتسال من زنا و النوم عليها قبل طلوع الشمس

                      عن أبي حمزة قال كنت عند علي بن الحسين عليه السلام وعصافير على الحائط يصحن فقال : يا أبا حمزة أتدرى ما يقلن قلت : لا, قال : يتحدثن فى وقت أنهم فى وقت يشكون قوتهن يا أبا حمزة لا تنامن قبل طلوع الشمس فإني أكرهها لك إن الله يقسم فى ذلك الوقت رزق العباد و على أيدينا يجريها

                      و فيه عن الصادق عليه السلام : (فالمقسمات أمرا) قال : الملائكة تقسم رزق أبن ادم ما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس فمن نام ما بينهما نام عن رزقه

                      و كذلك أول النهار مذموم النوم به : عن الباقر عليه السلام : (النوم أول اليوم خرق)
                      وكذلك النوم بعد العصر

                      و روي عن النبي صلى الله عليه و اله أنه قال : من نام بعد العصر فأختلس عقله فلا يلومن إلا نفسه

                      وعن الباقر عليه السلام : النوم بعد العصر حمق

                      و كذلك النوم قبل العشاء : عن أمير المؤمنين عليه السلام : إن النوم قبل طلوع الشمس و قبل صلاة العشاء يورث الفقر وشتات الأمر

                      و عن الباقر عليه السلام : النوم بين العشائين يحرم الرزق

                      وعن النبي صلى الله عليه و اله : إن الله كره النوم بين العشائين لأنه يحرم الرزق

                      و عن الأمام علي عليه السلام فى خطبه : ووقت صلاة العشاء الاخر حين يسبق الليل و تذهب حمرة الأفق إلى ثلث الليل فمن نام عند ذلك فلا أنام الله عينه

                      ومنه النوم أول الليل بعد العشاء لأن الشيطان يبيت عساكره فى ذلك الوقت و يلقون للناس فى نومهم الوسواس فالرؤيا فيه كاذبة

                      و كذلك النوم بين صلاة الليل و صلاة الفجر عن أبو الحسن الأخير عليه السلام : إياك و النوم بعد صلاة الليل و الفجر و لكن ضجعة بلا نوم فإن صاحبه لا يحمد على ما قدم من صلاته

                      و النوم وقت الصلاة الفريضة :
                      عن الأمام الصادق عليه السلام : و من نام عن فريضة أو سنة أو نافلة فاتته بسببها شئ فذلك نوم الغافلين و سير الخاسرين و صاحبها مغبون

                      كما ورد الفضل العظيم للصلاة أول الوقت وقول المعصوم فى ذلك كثير :
                      (فضل الوقت الأول على الوقت الاخر كفضل الأخرة على الدنيا)
                      (أول الوقت رضوان الله)
                      قول الرسول صلى الله عليه و اله : أذيبوا طعامكم بذكر الله و الصلوات و لا تناموا عليها فتقسوا قلوبكم

                      و المكروه كذلك نوم الجنب :
                      عن القهري يقول سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : ثلاثة لا يقبل الله لهم صلاة جبار كفار وجنب نام على غير طهارة و المتضمح بخلوق ...

                      غداً إنشاء الله أورد الأوقات الممدوحة للنوم و من ثم نبدأ بمنهج التفسير

                      تعليق


                      • #12
                        شكرا لكم

                        تسجيل متابعة إن شاء الله تعالى


                        يا علي

                        تعليق


                        • #13
                          اللهم صلى على محمد و ال محمد
                          رجاء من الأدارة تثبيت موضوعي

                          تعليق


                          • #14
                            الأوقات الممدوحة للنوم :

                            النوم قبل الزوال بساعة أو ساعتين وقيل النوم لخمس أو عشر دقائق قبل صلاة الظهر و يكفى فيه التمدد و الأسترخاء و أغماض العينين دون النوم الثقيل

                            عن الأمام الباقر عليه السلام : القائلة نعمة

                            وهو يعين على صلاة الليل و يدر الرزق كما ورد عن الرسول صلى الله عليه و اله و سلم قال : وذلك النوم يعين للقيام قى اخر الليل لصلاة التهجد و الأستغفار

                            فى مجمع البحرين الحديث (القيلولة تورث الغني)

                            وهو جيد لتقوية الذاكرة حيث أتي أعرابي للنبي صلى الله عليه و اله و سلم فقال : كنت ذكوراً و الان نسيت فقل له أكنت تقيل ؟؟ قال : وتركت ذلك فقال له عد فرجع إليه ذهنه

                            و عن الصادق عليه السلام : أصدق الرؤيا القيلولة

                            وعن الباقر عليه السلام فى حديث مقتل الحسين عليه السلام : ثم سار إلى العذيب فقال فيها قائلة الظهر ثم أنتبه من نومه باكياً فقال له أبنه عليه السلام : ما يبكيك أبه فقال عليه السلام : يا بنى أنها ساعة لا تكذب فيها الرؤيا

                            وعن أبي البصير قال قلت لأبي عبد الله عليه السلام : جعلت فداك الرؤيا الصادقة و الكاذبة مخرجها من موضع واحد فقال : صدقت أما الكاذبة المختلفة فإن الرجل يراها فى أول الليل فى سلطان المردة الفسقة وإنما يخيل إلي الرجل وهى كاذبة مخالفة لا خير فيها وأما الصادقة أذا راها بعد الثلثين الاخرين مع حلول الملائكة ذلك قبل السحر فهى صادقة لا تختلف إن شاء الله إلا أن يكون جنباً أو يكون على غير طهارة أو لم يذكر الله عز وجل حقيقة ذكره فإنها تخلف و تبطئ على صاحبها

                            وعن الصادق عليه السلام : ومن نام بعد أدائه من الفرائض و السنن والواجبات من الحقوق فذلك نوم محمود

                            تعليق


                            • #15
                              أحسنت أخي الكريم كثيرا
                              موضوع شيق وجميل جدا
                              ونحن متابعون لبقية الموضوع

                              تعليق

                              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                              حفظ-تلقائي
                              x
                              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                              x

                              اقرأ في منتديات يا حسين

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة مروان1400, اليوم, 07:45 AM
                              ردود 2
                              18 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة مروان1400
                              بواسطة مروان1400
                               
                              أنشئ بواسطة مروان1400, اليوم, 07:33 AM
                              ردود 0
                              14 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة مروان1400
                              بواسطة مروان1400
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 20-02-2016, 04:56 AM
                              ردود 318
                              89,079 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة قنبر, 28-03-2019, 05:37 AM
                              ردود 79
                              2,333 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              يعمل...
                              X