إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كنا نقول : أفضل هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر وعثمان ويسمعه النبي ( ص ) ولا ينكره

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كنا نقول : أفضل هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر وعثمان ويسمعه النبي ( ص ) ولا ينكره

    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّل فَرَجَهم
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ قَرِيناً ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ نَصِيراً ،
    وَ امْنُنْ عَلَيَّ بِشَوْقٍ إِلَيْكَ ، وَ بِالْعَمَلِ لَكَ بِمَا تُحِبُّ وَ تَرْضَى ، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ ، وَ ذَلِكَ عَلَيْكَ يَسِيرٌ .
    السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ
    كما هو واضح من العنوان فالحوار حول التفضيل والتخيير بين الصحابة
    وسأتناول في هذا الحوار تفضيل وتخيير الصحابي عمر بن الخطاب على الصحابي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام
    ( 1140 - ( صحيح )
    حدثنا عقبة بن مكرم حدثنا أبو عاصم عن عمر بن محمد عن سالم بن عمر قال إنكم
    لتعلمون أنا كنا نقول في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر وعمر وعثمان
    في الخلافة
    1140 - إسناده صحيح على شرط مسلم والحديث أخرجه أبو داود من طريق ابن
    شهاب قال قال سالم بن عبدالله إن ابن عمر قال
    كنا نقول ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي أفضل أمة النبي صلى الله عليه وسلم
    بعده أبو بكر ثم عمر ثم عثمان رضي الله عنهم أجمعين
    وأخرجه البخاري وأبو داود من طريق نافع عن ابن عمر نحوه
    1190 - ( صحيح )
    حدثنا عمرو بن عثمان ثنا بشر بن شعيب ثنا أي عن الزهري حدثني سالم بن عبد الله
    أن عبد الله بن عمر قال كنا نقول ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي أفضل أمة
    رسول الله صلى الله عليه وسلم بعده أبو بكر ثم عمر ثم عثمان
    1190 - إسناده صحيح ورجاله ثقات رجال البخاري غير عمرو بن عثمان وهو ثقة
    والحديث أخرجه أبو داود من طريق يونس عن ابن شهاب به
    1191 - ( صحيح )
    حدثنا عبد الله بن شبيب حدثنا ابن أبي أويس ثنا أخي أبو بكر بن أبي أويس عن
    سليمان بن بلال عن محمد بن أبي عتيق عن ابن شهاب عن سالم بن عبد الله عن عبد
    الله بن عمر قال كنا نتحدث ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي إن أفضل أمة بعده
    أبو بكر ثم عمر ثم عثمان
    1191 - حديث صحيح ورجاله موثقون رجال البخاري غير أنه أخرج لمحمد بن أبي
    عتيق مقرونا إلا عبد الله بن شبيب وهو أبو سعيد الربعي فهو واه وأبو عتيق إسمه
    عبد الله ابن محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق ويشهد للحديث ما قبله وما
    بعده
    1192 - ( صحيح )
    ثنا محمد بن مسكين حدثنا يحيى بن حسان عن سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد
    عن نافع عن ابن عمر قال كنا نخير بين الناس في زمان رسول الله صلى الله عليه
    وسلم أبا بكر ثم عمر ثم عثمان
    1192 - إسناده صحيح على شرط الشيخين وقد أخرجه البخاري كما يأتي والحديث
    أخرجه البخاري حدثنا عبد العزيز بن عبد الله قال حدثنا سليمان بن بلال به
    وتابعه عبيد الله بن عمر عن نافع بلفظ
    كنا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم لا نعدل بأبي بكر أحدا ثم عمر ثم عثمان ثم
    نترك أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا نفاضل بينهم
    أخرجه البخاري وابو داود والترمذي وصححه وتابعه آخرون عن المصنف كما يأتي
    1193 - ( صحيح )
    حدثنا عمرو بن عثمان ثنا بقية حدثنا الليث بن سعد عن يزيد بن أبي حبيب عن نافع
    عن إبن عمر قال كنا نتحدث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه خير هذه
    الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر ثم عثمان فيبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فلا
    ينكره
    1193 - إسناده صحيح وفيه زيادة فيبلغ ذلك النبي صلي الله عليه وسلم فلا ينكره
    وهي زيادة ثابتة فانها وردت في رواية من طريق ابن أبي أويس المتقدمة عند
    الإسماعيلي وفي رواية سالم عن ابن عمر عند الطبراني وأصلها عند أبي داود وفي
    طريق سهيل بن أبي صالح في رواية عنه كما سأذكره تحت حديثه الآتي
    1195 - ( صحيح )
    حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو معاوية عن سهيل عن أبيه عن ابن عمر قال كنا
    نعد ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي أبو بكر وعمر وعثمان ونسكت
    1195 - إسناده صحيح على شرط مسلم
    والحديث أخرجه أحمد حدثنا أبو معاوية به وروى خيثمة بن سليمان في فضائل
    الصحابة من طريق سهيل به بلفظ كنا نقول إذا ذهب أبو بكر وعمر وعثمان استوى
    الناس فيسمع النبي صلى الله عليه وسلم ذلك فلا ينكره ذكره الحافظ ونحوه الرواية
    الآتية بعدها في الكتاب
    1196 - ( صحيح )
    ثنا عبد الوهاب بن الضحاك ثنا إسماعيل بن عياش عن سهيل ابن أبي صالح عن أبيه
    عن ابن عمر قال كنا نتحدث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إن خير هذه
    الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر وعثمان فيبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينكره
    علينا
    1196 - حديث صحيح ورجاله ثقات غير عبد الوهاب بن الضحاك فهو متروك لكن
    يشهد للحديث ما تقدم وما يأتي بعده بحديث
    وقد اضطرب عبد الوهاب في إسناده فمرة جعله من مسند أبي صالح عن ابن عمر
    كما في هذه الرواية ومرة جعله من مسند أبي صالح عن أبي هريرة كما في الرواية
    الآتية والأولى أصح بشهادة الطريق التي قبلها من رواية أبي معاوية عن سهيل عن
    أبيه عن ابن عمر
    1197 - ( صحيح )
    ثنا عبد الوهاب بن الضحاك ثنا إسماعيل بن عياش عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه
    عن أبي هريرة قال كنا نتحدث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إن خير هذه
    الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر وعثمان ثم نسكت
    1197 - حديث صحيح وانظر الكلام على إسناده في الذي قبله )
    ـ ظلال الجنة للألباني ج 2 ـ
    ***
    ( 3382 - حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ عَنْ نَافِعٍ
    عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ
    كُنَّا نُخَيِّرُ بَيْنَ النَّاسِ فِي زَمَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَنُخَيِّرُ أَبَا بَكْرٍ ثُمَّ عُمَرَ بْنَ
    الْخَطَّابِ ثُمَّ عُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ
    3382 - قَوْله : ( حَدَّثَنَا سُلَيْمَان )
    هُوَ اِبْن بِلَال ، وَيَحْيَى بْن سَعِيد هُوَ الْأَنْصَارِيّ ، وَالْإِسْنَاد كُلّه مَدَنِيُّونَ .
    قَوْله : ( كُنَّا نُخَيِّرُ بَيْن النَّاس فِي زَمَان رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ )
    أَيْ نَقُول : فُلَان خَيْر مِنْ فُلَان إِلَخْ ، وَفِي رِوَايَة عُبَيْد اللَّه بْن عُمَر عَنْ نَافِع الْآتِيَة فِي
    مَنَاقِب عُثْمَان " كُنَّا لَا نَعْدِل بِأَبِي بَكْر أَحَدًا ثُمَّ عُمَر ثُمَّ عُثْمَان ، ثُمَّ نَتْرُك أَصْحَاب رَسُول
    اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَا نُفَاضِل بَيْنهمْ " وَقَوْله : " لَا نَعْدِل بِأَبِي بَكْر " أَيْ لَا نَجْعَل
    لَهُ مِثْلًا ، وَقَوْله : " ثُمَّ نَتْرُك أَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْتِي الْكَلَام فِيهِ
    وَلِأَبِي دَاوُدَ مِنْ طَرِيق سَالِم عَنْ اِبْن عُمَر " كُنَّا نَقُول وَرَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    حَيّ : أَفْضَل أُمَّة النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْده أَبُو بَكْر ثُمَّ عُمَر ثُمَّ عُثْمَان " زَادَ
    الطَّبَرَانِيُّ فِي رِوَايَة " فَيَسْمَع رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَلِكَ فَلَا يُنْكِرهُ " وَرَوَى
    خَيْثَمَة بْن سُلَيْمَان فِي فَضَائِل الصَّحَابَة مِنْ طَرِيق سُهَيْل بْن أَبِي صَالِح عَنْ أَبِيهِ عَنْ اِبْن
    عُمَر " كُنَّا نَقُول : " إِذَا ذَهَبَ أَبُو بَكْر وَعُمَر وَعُثْمَان اِسْتَوَى النَّاس ، فَيَسْمَع النَّبِيّ صَلَّى
    اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَلِكَ فَلَا يُنْكِرهُ " وَهَكَذَا أَخْرَجَهُ الْإِسْمَاعِيلِيّ مِنْ طَرِيق اِبْن أَبِي أُوَيْس عَنْ
    سُلَيْمَان بْن بِلَال فِي حَدِيث الْبَاب دُون آخِره . )
    ـ فتح الباري لابن حجر ج 10 ـ
    ***
    ( 12953 - حَدَّثَنَا عَمْرُو بن إِسْحَاقَ بن إِبْرَاهِيمَ بن الْعَلاءِ , حَدَّثَنَا أَبِي. ح وَحَدَّثَنَا
    عُمَارَةُ بن وَثِيمَةَ بن مُوسَى بن الْفُرَاتِ أَبُو رِفَاعَةَ الْمِصْرِيُّ , قَالَ: حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بن
    زِبْرِيقَ الْحِمْصِيُّ , حَدَّثَنَا عَمْرُو بن الْحَارِثِ , عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن سَالِمٍ , عَنِ الزُّبَيْدِيِّ،
    حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بن مُسْلِمٍ الزُّهْرِيُّ , عَنْ سَالِمٍ , عَنِ ابْنِ عُمَرَ , قَالَ: كُنَّا نَقُولُ وَرَسُولُ اللَّهِ
    صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَيٌّ:أَفْضَلُ هَذِهِ الأُمَّةِ بَعْدَ نَبِيِّهَا أَبُو بَكْرٍ , وَعُمَرُ , وَعُثْمَانُ ,
    وَيَسْمَعُ ذَلِكَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَلا يُنْكِرُهُ.
    13003 - حَدَّثَنَا أَبُو مُسْلِمٍ الْكَشِّيُّ , حَدَّثَنَا أَبُو عَاصِمٍ، عَنْ عُمَرَ بن مُحَمَّدٍ , عَنْ عَبْدِ
    اللَّهِ بن يَسَارٍ , عَنْ سَالِمٍ , عَنِ ابْنِ عُمَرَ , قَالَ:إِنَّكُمْ لَتَعْلَمُونَ أَنَّا كُنَّا نَقُولُ عَلَى عَهْدِ
    رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَبُو بَكْرٍ , وَعُمَرُ , وَعُثْمَانُ يَعْنِي فِي الْخِلافَةِ. )
    ـ المعجم الكبير للطبراني ج 10 ـ
    ***
    ( 4011 - حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِي
    سَلَمَةَ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنْ نَافِعٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ
    كُنَّا نَقُولُ فِي زَمَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا نَعْدِلُ بِأَبِي بَكْرٍ أَحَدًا ثُمَّ عُمَرَ ثُمَّ عُثْمَانَ
    ثُمَّ نَتْرُكُ أَصْحَابَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا نُفَاضِلُ بَيْنَهُمْ
    4011 -
    قَالَ صَاحِبُ عَوْنِ الْمَعْبُودِ :
    ( لَا نَعْدِل )
    : أَيْ لَا نُسَاوِي
    ( بِأَبِي بَكْر أَحَدًا )
    : أَيْ مِنْ الصَّحَابَة بَلْ نُفَضِّلهُ عَلَى غَيْره
    ( ثُمَّ عُمَر ثُمَّ عُثْمَان )
    : أَيْ ثُمَّ لَا نَعْدِل بِهِمَا أَحَدًا أَوْ ثُمَّ نُفَضِّلهُمَا عَلَى غَيْرهمَا )
    ـ عون المعبود ج 10 ـ
    ***
    ففي هذه النصوص السابقة تفضيل وتخيير وتقديم في الخلافة للصحابي عمر بن الخطاب على الصحابي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام
    وبعد هذا نسأل الأخوة من أهل السنة
    1 ـ ما الذي فعله الصحابي عمر بن الخطاب في حياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم فجعله يستحق هذا التفضيل والتخيير والتقديم في الخلافة على الصحابي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ؟؟؟
    2 ـ هل شروط الخليفة تنطبق وتتوافر في الصحابي عمر بن الخطاب أفضل من إنطباقها وتوافرها في الصحابي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ؟؟؟

  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة المستبصرالمهدوي
    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّل فَرَجَهم
    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ قَرِيناً ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ نَصِيراً ،
    وَ امْنُنْ عَلَيَّ بِشَوْقٍ إِلَيْكَ ، وَ بِالْعَمَلِ لَكَ بِمَا تُحِبُّ وَ تَرْضَى ، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ ، وَ ذَلِكَ عَلَيْكَ يَسِيرٌ .
    السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ
    وبعد هذا نسأل الأخوة من أهل السنة
    1 ـ ما الذي فعله الصحابي عمر بن الخطاب في حياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم فجعله يستحق هذا التفضيل والتخيير والتقديم في الخلافة على الصحابي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ؟؟؟
    2 ـ هل شروط الخليفة تنطبق وتتوافر في الصحابي عمر بن الخطاب أفضل من إنطباقها وتوافرها في الصحابي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ؟؟؟


    عمر فعل الكثير مما جعله يستحق الأفضلية:

    1- هروبه يوم أحد وحنين

    2- عدم خروجه لملاقات عمرو بن ود يوم

    الأحزاب مع ضمان النبي للخارج له بالجنة

    3- تشكيكه في نبوة النبي في صلح الحديبية

    4- رميه للنبي بالهذيان ورفض أوامر النبي

    بقوله حسبنا كتاب الله.

    والكثير الكثير من مثل هذه المواقف

    المشرفة للطبل قصدي البطل عمر

    أليس هذا فيه الكفاية لجعله أفضل؟؟؟؟

    تعليق


    • #3
      سانقل هنا موقف للصحابة من عمر بن الخطاب حدث في سقيفة بني ساعدة عندما حدث نزاع بين القوم ( المهاجرين والانصار ) على رئاسة المسلمين بعد وفاة الرسول الاعظم ( ص )

      فقام عمر بن الخطاب فقال : هيهات لايجتمع سيفان في غمد واحد ، انه لا ترضى العرب ان تؤمركم ونبيها من غيركم ، ولكن العرب لاتمتنع ان تولي امرها من كانت النبوة فيهم وألو الامر منهم ، ولنا بذلك على من خالفنا الحجة الظاهرة والسلطان البين ، فيما ينازعنا سلطان محمد ونحن أولياؤه وعشيرته الا مدل بباطل او متجانف باثم او متورط في الهلكة محب للفتنة .


      فقام الحباب بن المنذر ثانية فقال : يامعشر الانصار امسكوا على ايديكم ولاتسمعوا مقال هذا الجاهل واصحابه فيذهبوا بنصيبكم من هذا الامر وان أبوا ان يكون منا امير ومنهم امير فاجلوهم عن بلادكم وتولوا هذا الامر عليهم ، فأنتم والله احق به منهم ، فقد دان بأسيافكم قبل هذا الوقت من لم يكن يدين بغيرها وانا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب ، والله لئن احد رد قولي لاحطمن انفه بالسيف .



      .................................
      .......................


      فجعلوا يطأون سعدا من شدة الزحمة وهو بينهم على فراشه مريض .


      فقال : قتلتموني .


      قال عمر : أقتلوا سعدا قتله الله .


      فوثب قيس بن سعد فأخذ بلحية عمر وقال : والله يابن صهاك الجبان في الحرب والفرار الليث في الملا والامن لو حركت منه شعرة مارجعت وفي وجهك واضحة .


      فقال ابو بكر : مهلا ياعمر مهلا فان الرفق ابلغ وافضل .


      فقال سعد : يابن صهاك الحبشية اما والله لو ان لي قوة النهوض لسمعتها مني في سككها زئيرا ازعجك واصحابك منها ولالحقنكما بقوم كنتما فيهم اذنابا اذلاء تابعين غير متبوعين لقد اجترأتما .

      _____________________

      وهنا من حقنا ان نتسآءل عدة اسئلة :

      1 ) اليس هؤلاء هم الصحابة الذين كانوا يشيدون بابي بكر وعمر في حياة النبي الاكرم ( ص ) كما تقول الرواية المنقولة اعلاه ؟؟؟ ام انهم نسوا هذا الامر بعد وفاة الرسول ( ص ) من هول الصدمة لفراق اعظم الخلق ( ص ) او لاغراءات الرئاسة ؟

      2 ) الا يجب على هؤلاء الصحابة ان يكونوا متفقين على تولية ابو بكر الخلافة مباشرة ولا داعي للتنازع الذي وصل لحد الاقتتال ؟

      3 ) هل هذه هي اخلاق الصحابة مع من يعتبرونه هم ( كما تنص الرواية ) الافضل بعد النبي ( ص ) فكيف بمن دونهم ؟

      4 ) هل يمكننا القول ان الصحابة عاصيين في هذا الامر ؟ ام ان الرواية كاذبة ؟

      5 ) الا يعتبر هذا هو التقيم الحقيقي لعمر بن الخطاب ( عندما يصفه الصحابه _ العدول طبعا _ بانه جبان وما ذكروه من نسبه واصله ) والذي يتوافق مع مانقله التاريخ والمؤرخون .؟



      التعديل الأخير تم بواسطة ستار سالم; الساعة 25-04-2009, 11:21 PM.

      تعليق


      • #4
        ورد في حديث مستفيض عن الفريقين ان رسول الله قال : اقضاكم وافقهكم علي
        وورد عنه ايضا من ائم امة وفيهم من هو افقه منه لم يزل امره إلا الى سفال
        انظروا الى هؤلاء القوم رسول الله مسجى واهل بيته مشغولين بتجهيزه وهم يتصارعون لطلب الرئاسة وانظر الى كلام عمر ما اتفهه (ابت العر ان لاتجتمع النبوة والامرة في بيت واحد) فهم ينظرون الى خلافة رسول الله بل حتى الى النبوة على انها رئاسة وواجهة ومناصب دنيوية هذا ما تجود به قريحتهم المريضة ونفوسهم الظالمة حتى لرسول الله اتدرون بما يخاطب القرأن الكريم نبي الرحمة (وانك لعلى خلق عظيم) فوالله لولا خلق رسول الله لما احتوى هؤلاء الهمج الرعاع مع وافر الاحترام لمن اسلم بقلبه ولسانه..... اين هم من هذا الخلق العظيم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ادعوكم لزيارة هذا الموضوع : http://www.yahosein.org/vb/showthrea...=1#post1283135

          تعليق


          • #6
            بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
            اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّل فَرَجَهم
            اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ قَرِيناً ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ نَصِيراً ،
            وَ امْنُنْ عَلَيَّ بِشَوْقٍ إِلَيْكَ ، وَ بِالْعَمَلِ لَكَ بِمَا تُحِبُّ وَ تَرْضَى ، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ ، وَ ذَلِكَ عَلَيْكَ يَسِيرٌ .
            السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ
            أرحب بالأخوة الأفاضل الذين شاركونا الحوار
            الأخ / عبد للزهراء
            الأخ / ستار سالم
            الأخ / عراقي للابد1
            الأخ / المنصور الباحث
            وفقكم الله لما يحبه ويرضاه
            وأقول للأخ / المنصور الباحث / بأنني قد قرأت الصفحة التي وضعها لكن لم أجد إجابة للسؤالين اللذين طرحتهما على موضوعي هذا
            فإن كانت موجودة فضعها هنا لو أحببت المشاركة هنا
            وشكراً للجميع

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة عراقي للابد1
              ورد في حديث مستفيض عن الفريقين ان رسول الله قال : اقضاكم وافقهكم علي
              وورد عنه ايضا من ائم امة وفيهم من هو افقه منه لم يزل امره إلا الى سفال
              انظروا الى هؤلاء القوم رسول الله مسجى واهل بيته مشغولين بتجهيزه وهم يتصارعون لطلب الرئاسة وانظر الى كلام عمر ما اتفهه (ابت العر ان لاتجتمع النبوة والامرة في بيت واحد) فهم ينظرون الى خلافة رسول الله بل حتى الى النبوة على انها رئاسة وواجهة ومناصب دنيوية هذا ما تجود به قريحتهم المريضة ونفوسهم الظالمة حتى لرسول الله اتدرون بما يخاطب القرأن الكريم نبي الرحمة (وانك لعلى خلق عظيم) فوالله لولا خلق رسول الله لما احتوى هؤلاء الهمج الرعاع مع وافر الاحترام لمن اسلم بقلبه ولسانه..... اين هم من هذا الخلق العظيم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



              تمهل قليلا اجابتك عفوا في هذا الرابط : http://www.yahosein.org/vb/showthread.php?t=115903

              تعليق


              • #8
                بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
                اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّل فَرَجَهم
                اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ قَرِيناً ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ نَصِيراً ،
                وَ امْنُنْ عَلَيَّ بِشَوْقٍ إِلَيْكَ ، وَ بِالْعَمَلِ لَكَ بِمَا تُحِبُّ وَ تَرْضَى ، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ ، وَ ذَلِكَ عَلَيْكَ يَسِيرٌ .
                السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ
                يرفع

                تعليق


                • #9
                  بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
                  اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّل فَرَجَهم
                  اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ قَرِيناً ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ نَصِيراً ،
                  وَ امْنُنْ عَلَيَّ بِشَوْقٍ إِلَيْكَ ، وَ بِالْعَمَلِ لَكَ بِمَا تُحِبُّ وَ تَرْضَى ، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ ، وَ ذَلِكَ عَلَيْكَ يَسِيرٌ .
                  السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ
                  يرفع
                  يرفع

                  تعليق


                  • #10
                    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
                    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّل فَرَجَهم
                    اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ قَرِيناً ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ نَصِيراً ،
                    وَ امْنُنْ عَلَيَّ بِشَوْقٍ إِلَيْكَ ، وَ بِالْعَمَلِ لَكَ بِمَا تُحِبُّ وَ تَرْضَى ، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ ، وَ ذَلِكَ عَلَيْكَ يَسِيرٌ .
                    السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ
                    يرفع
                    يرفع
                    يرفع

                    تعليق


                    • #11
                      بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
                      اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّل فَرَجَهم
                      اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ قَرِيناً ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ نَصِيراً ،
                      وَ امْنُنْ عَلَيَّ بِشَوْقٍ إِلَيْكَ ، وَ بِالْعَمَلِ لَكَ بِمَا تُحِبُّ وَ تَرْضَى ، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ ،
                      وَ ذَلِكَ عَلَيْكَ يَسِيرٌ .
                      السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ
                      يرفع

                      تعليق


                      • #12
                        بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
                        اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّل فَرَجَهم
                        اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ قَرِيناً ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ نَصِيراً ،
                        وَ امْنُنْ عَلَيَّ بِشَوْقٍ إِلَيْكَ ، وَ بِالْعَمَلِ لَكَ بِمَا تُحِبُّ وَ تَرْضَى ، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ ،
                        وَ ذَلِكَ عَلَيْكَ يَسِيرٌ .
                        السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ
                        يرفع

                        تعليق


                        • #13
                          بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
                          اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّل فَرَجَهم
                          اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ قَرِيناً ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ نَصِيراً ،
                          وَ امْنُنْ عَلَيَّ بِشَوْقٍ إِلَيْكَ ، وَ بِالْعَمَلِ لَكَ بِمَا تُحِبُّ وَ تَرْضَى ، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ ، وَ ذَلِكَ عَلَيْكَ يَسِيرٌ .
                          السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ

                          يرفع

                          تعليق


                          • #14
                            المشاركة الأصلية بواسطة المستبصرالمهدوي
                            بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
                            اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّل فَرَجَهم
                            اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ قَرِيناً ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ نَصِيراً ،
                            وَ امْنُنْ عَلَيَّ بِشَوْقٍ إِلَيْكَ ، وَ بِالْعَمَلِ لَكَ بِمَا تُحِبُّ وَ تَرْضَى ، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ ، وَ ذَلِكَ عَلَيْكَ يَسِيرٌ .
                            السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ
                            كما هو واضح من العنوان فالحوار حول التفضيل والتخيير بين الصحابة
                            وسأتناول في هذا الحوار تفضيل وتخيير الصحابي عمر بن الخطاب على الصحابي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام
                            ( 1140 - ( صحيح )
                            حدثنا عقبة بن مكرم حدثنا أبو عاصم عن عمر بن محمد عن سالم بن عمر قال إنكم
                            لتعلمون أنا كنا نقول في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر وعمر وعثمان
                            في الخلافة
                            1140 - إسناده صحيح على شرط مسلم والحديث أخرجه أبو داود من طريق ابن
                            شهاب قال قال سالم بن عبدالله إن ابن عمر قال
                            كنا نقول ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي أفضل أمة النبي صلى الله عليه وسلم
                            بعده أبو بكر ثم عمر ثم عثمان رضي الله عنهم أجمعين
                            وأخرجه البخاري وأبو داود من طريق نافع عن ابن عمر نحوه
                            1190 - ( صحيح )
                            حدثنا عمرو بن عثمان ثنا بشر بن شعيب ثنا أي عن الزهري حدثني سالم بن عبد الله
                            أن عبد الله بن عمر قال كنا نقول ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي أفضل أمة
                            رسول الله صلى الله عليه وسلم بعده أبو بكر ثم عمر ثم عثمان
                            1190 - إسناده صحيح ورجاله ثقات رجال البخاري غير عمرو بن عثمان وهو ثقة
                            والحديث أخرجه أبو داود من طريق يونس عن ابن شهاب به
                            1191 - ( صحيح )
                            حدثنا عبد الله بن شبيب حدثنا ابن أبي أويس ثنا أخي أبو بكر بن أبي أويس عن
                            سليمان بن بلال عن محمد بن أبي عتيق عن ابن شهاب عن سالم بن عبد الله عن عبد
                            الله بن عمر قال كنا نتحدث ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي إن أفضل أمة بعده
                            أبو بكر ثم عمر ثم عثمان
                            1191 - حديث صحيح ورجاله موثقون رجال البخاري غير أنه أخرج لمحمد بن أبي
                            عتيق مقرونا إلا عبد الله بن شبيب وهو أبو سعيد الربعي فهو واه وأبو عتيق إسمه
                            عبد الله ابن محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق ويشهد للحديث ما قبله وما
                            بعده
                            1192 - ( صحيح )
                            ثنا محمد بن مسكين حدثنا يحيى بن حسان عن سليمان بن بلال عن يحيى بن سعيد
                            عن نافع عن ابن عمر قال كنا نخير بين الناس في زمان رسول الله صلى الله عليه
                            وسلم أبا بكر ثم عمر ثم عثمان
                            1192 - إسناده صحيح على شرط الشيخين وقد أخرجه البخاري كما يأتي والحديث
                            أخرجه البخاري حدثنا عبد العزيز بن عبد الله قال حدثنا سليمان بن بلال به
                            وتابعه عبيد الله بن عمر عن نافع بلفظ
                            كنا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم لا نعدل بأبي بكر أحدا ثم عمر ثم عثمان ثم
                            نترك أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا نفاضل بينهم
                            أخرجه البخاري وابو داود والترمذي وصححه وتابعه آخرون عن المصنف كما يأتي
                            1193 - ( صحيح )
                            حدثنا عمرو بن عثمان ثنا بقية حدثنا الليث بن سعد عن يزيد بن أبي حبيب عن نافع
                            عن إبن عمر قال كنا نتحدث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه خير هذه
                            الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر ثم عثمان فيبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فلا
                            ينكره
                            1193 - إسناده صحيح وفيه زيادة فيبلغ ذلك النبي صلي الله عليه وسلم فلا ينكره
                            وهي زيادة ثابتة فانها وردت في رواية من طريق ابن أبي أويس المتقدمة عند
                            الإسماعيلي وفي رواية سالم عن ابن عمر عند الطبراني وأصلها عند أبي داود وفي
                            طريق سهيل بن أبي صالح في رواية عنه كما سأذكره تحت حديثه الآتي
                            1195 - ( صحيح )
                            حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو معاوية عن سهيل عن أبيه عن ابن عمر قال كنا
                            نعد ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي أبو بكر وعمر وعثمان ونسكت
                            1195 - إسناده صحيح على شرط مسلم
                            والحديث أخرجه أحمد حدثنا أبو معاوية به وروى خيثمة بن سليمان في فضائل
                            الصحابة من طريق سهيل به بلفظ كنا نقول إذا ذهب أبو بكر وعمر وعثمان استوى
                            الناس فيسمع النبي صلى الله عليه وسلم ذلك فلا ينكره ذكره الحافظ ونحوه الرواية
                            الآتية بعدها في الكتاب
                            1196 - ( صحيح )
                            ثنا عبد الوهاب بن الضحاك ثنا إسماعيل بن عياش عن سهيل ابن أبي صالح عن أبيه
                            عن ابن عمر قال كنا نتحدث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إن خير هذه
                            الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر وعثمان فيبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينكره
                            علينا
                            1196 - حديث صحيح ورجاله ثقات غير عبد الوهاب بن الضحاك فهو متروك لكن
                            يشهد للحديث ما تقدم وما يأتي بعده بحديث
                            وقد اضطرب عبد الوهاب في إسناده فمرة جعله من مسند أبي صالح عن ابن عمر
                            كما في هذه الرواية ومرة جعله من مسند أبي صالح عن أبي هريرة كما في الرواية
                            الآتية والأولى أصح بشهادة الطريق التي قبلها من رواية أبي معاوية عن سهيل عن
                            أبيه عن ابن عمر
                            1197 - ( صحيح )
                            ثنا عبد الوهاب بن الضحاك ثنا إسماعيل بن عياش عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه
                            عن أبي هريرة قال كنا نتحدث على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إن خير هذه
                            الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر وعثمان ثم نسكت
                            1197 - حديث صحيح وانظر الكلام على إسناده في الذي قبله )
                            ـ ظلال الجنة للألباني ج 2 ـ
                            ***
                            ( 3382 - حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ عَنْ نَافِعٍ
                            عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ
                            كُنَّا نُخَيِّرُ بَيْنَ النَّاسِ فِي زَمَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَنُخَيِّرُ أَبَا بَكْرٍ ثُمَّ عُمَرَ بْنَ
                            الْخَطَّابِ ثُمَّ عُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ
                            3382 - قَوْله : ( حَدَّثَنَا سُلَيْمَان )
                            هُوَ اِبْن بِلَال ، وَيَحْيَى بْن سَعِيد هُوَ الْأَنْصَارِيّ ، وَالْإِسْنَاد كُلّه مَدَنِيُّونَ .
                            قَوْله : ( كُنَّا نُخَيِّرُ بَيْن النَّاس فِي زَمَان رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ )
                            أَيْ نَقُول : فُلَان خَيْر مِنْ فُلَان إِلَخْ ، وَفِي رِوَايَة عُبَيْد اللَّه بْن عُمَر عَنْ نَافِع الْآتِيَة فِي
                            مَنَاقِب عُثْمَان " كُنَّا لَا نَعْدِل بِأَبِي بَكْر أَحَدًا ثُمَّ عُمَر ثُمَّ عُثْمَان ، ثُمَّ نَتْرُك أَصْحَاب رَسُول
                            اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَا نُفَاضِل بَيْنهمْ " وَقَوْله : " لَا نَعْدِل بِأَبِي بَكْر " أَيْ لَا نَجْعَل
                            لَهُ مِثْلًا ، وَقَوْله : " ثُمَّ نَتْرُك أَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْتِي الْكَلَام فِيهِ
                            وَلِأَبِي دَاوُدَ مِنْ طَرِيق سَالِم عَنْ اِبْن عُمَر " كُنَّا نَقُول وَرَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
                            حَيّ : أَفْضَل أُمَّة النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَعْده أَبُو بَكْر ثُمَّ عُمَر ثُمَّ عُثْمَان " زَادَ
                            الطَّبَرَانِيُّ فِي رِوَايَة " فَيَسْمَع رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَلِكَ فَلَا يُنْكِرهُ " وَرَوَى
                            خَيْثَمَة بْن سُلَيْمَان فِي فَضَائِل الصَّحَابَة مِنْ طَرِيق سُهَيْل بْن أَبِي صَالِح عَنْ أَبِيهِ عَنْ اِبْن
                            عُمَر " كُنَّا نَقُول : " إِذَا ذَهَبَ أَبُو بَكْر وَعُمَر وَعُثْمَان اِسْتَوَى النَّاس ، فَيَسْمَع النَّبِيّ صَلَّى
                            اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَلِكَ فَلَا يُنْكِرهُ " وَهَكَذَا أَخْرَجَهُ الْإِسْمَاعِيلِيّ مِنْ طَرِيق اِبْن أَبِي أُوَيْس عَنْ
                            سُلَيْمَان بْن بِلَال فِي حَدِيث الْبَاب دُون آخِره . )
                            ـ فتح الباري لابن حجر ج 10 ـ
                            ***
                            ( 12953 - حَدَّثَنَا عَمْرُو بن إِسْحَاقَ بن إِبْرَاهِيمَ بن الْعَلاءِ , حَدَّثَنَا أَبِي. ح وَحَدَّثَنَا
                            عُمَارَةُ بن وَثِيمَةَ بن مُوسَى بن الْفُرَاتِ أَبُو رِفَاعَةَ الْمِصْرِيُّ , قَالَ: حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بن
                            زِبْرِيقَ الْحِمْصِيُّ , حَدَّثَنَا عَمْرُو بن الْحَارِثِ , عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن سَالِمٍ , عَنِ الزُّبَيْدِيِّ،
                            حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بن مُسْلِمٍ الزُّهْرِيُّ , عَنْ سَالِمٍ , عَنِ ابْنِ عُمَرَ , قَالَ: كُنَّا نَقُولُ وَرَسُولُ اللَّهِ
                            صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَيٌّ:أَفْضَلُ هَذِهِ الأُمَّةِ بَعْدَ نَبِيِّهَا أَبُو بَكْرٍ , وَعُمَرُ , وَعُثْمَانُ ,
                            وَيَسْمَعُ ذَلِكَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , وَلا يُنْكِرُهُ.
                            13003 - حَدَّثَنَا أَبُو مُسْلِمٍ الْكَشِّيُّ , حَدَّثَنَا أَبُو عَاصِمٍ، عَنْ عُمَرَ بن مُحَمَّدٍ , عَنْ عَبْدِ
                            اللَّهِ بن يَسَارٍ , عَنْ سَالِمٍ , عَنِ ابْنِ عُمَرَ , قَالَ:إِنَّكُمْ لَتَعْلَمُونَ أَنَّا كُنَّا نَقُولُ عَلَى عَهْدِ
                            رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَبُو بَكْرٍ , وَعُمَرُ , وَعُثْمَانُ يَعْنِي فِي الْخِلافَةِ. )
                            ـ المعجم الكبير للطبراني ج 10 ـ
                            ***
                            ( 4011 - حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ حَدَّثَنَا أَسْوَدُ بْنُ عَامِرٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ أَبِي
                            سَلَمَةَ عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنْ نَافِعٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ
                            كُنَّا نَقُولُ فِي زَمَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا نَعْدِلُ بِأَبِي بَكْرٍ أَحَدًا ثُمَّ عُمَرَ ثُمَّ عُثْمَانَ
                            ثُمَّ نَتْرُكُ أَصْحَابَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا نُفَاضِلُ بَيْنَهُمْ
                            4011 -
                            قَالَ صَاحِبُ عَوْنِ الْمَعْبُودِ :
                            ( لَا نَعْدِل )
                            : أَيْ لَا نُسَاوِي
                            ( بِأَبِي بَكْر أَحَدًا )
                            : أَيْ مِنْ الصَّحَابَة بَلْ نُفَضِّلهُ عَلَى غَيْره
                            ( ثُمَّ عُمَر ثُمَّ عُثْمَان )
                            : أَيْ ثُمَّ لَا نَعْدِل بِهِمَا أَحَدًا أَوْ ثُمَّ نُفَضِّلهُمَا عَلَى غَيْرهمَا )
                            ـ عون المعبود ج 10 ـ
                            ***
                            ففي هذه النصوص السابقة تفضيل وتخيير وتقديم في الخلافة للصحابي عمر بن الخطاب على الصحابي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام
                            وبعد هذا نسأل الأخوة من أهل السنة
                            1 ـ ما الذي فعله الصحابي عمر بن الخطاب في حياة النبي صلى الله عليه وآله وسلم فجعله يستحق هذا التفضيل والتخيير والتقديم في الخلافة على الصحابي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ؟؟؟
                            2 ـ هل شروط الخليفة تنطبق وتتوافر في الصحابي عمر بن الخطاب أفضل من إنطباقها وتوافرها في الصحابي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ؟؟؟

                            قال عبد الله بن عمر وهو يفسر حديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم في قوله: «الخلفاء من بعدي اثنا عشر كلهم من قريش»، قال عبد الله بن عمر: يكون على هذه الأمة اثنا عشر خليفة وهم:
                            أبو بكر الصديق، عمر الفاروق، عثمان ذو النورين، معاوية وابنه ملكا الأرض المقدسة، والسفاح، وسلام، ومنصور، وجابر، والمهدي، والأمين، وأمير العصب، كلهم من بني كعب بن لؤي، كلهم صالح لا يوجج مثله(1) .
                            إقرأ واعجب أيها القارئ العزيز من هذا الفقيه المعظم عند «أهل السنة والجماعة» كيف يحرف الحقائق ويقلبها فيجعل معاوية وابنه يزيد، والسفاح من أفضل العباد، إذ يقول صراحة: كلهم صالح ولا يوجد مثله !
                            وقد أعمى بصره الحقد والجهل، كما أعمى بصيرته الحسد والبغض(2) فلم ير لأمير المؤمنين علي (عليه السلام) فضلاً ولا فضيلة فيقدم عليه معاوية الطليق وابنه يزيد الزنديق والمجرم السفاح، وما عشت أراك الدهر عجباً !
                            --------------------------------------------------------
                            (1) تاريخ الخلفاء للسيوطي ص 140 كنز العمال ج 6 ص 67 تاريخ ابن عساكر والذهبي. (2) اقرأ ولا تنس قول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم الذي أخرجه البخاري ومسلم بأن حب علي بن أبي طالب إيمان وبغضه نفاق وإن المنافقين كانوا لا يعرفون زمن النبي إلا ببغضهم لعلي.
                            --------------------------------------------------------
                            فعبد الله بن عمر هو ابن أبيه حقاً والشيء من مأتاه لا يستغرب وكل إناء بالذي فيه ينضح، فأبوه عمل بكل جهوده لإبعاد علي (عليه السلام) عن الخلافة واحتقاره وانتقاصه في أعين الناس.
                            وهذا ابنه الحاقد البغيض، ورغم وصول علي (عليه السلام) إلى الخلافة بعد مقتل عثمان إذ بايعه المهاجرون والأنصار، نراه امتنع عن مبايعته وعمل بكل جهوده على أطفاء نوره وتأليب الناس عليه لإسقاطه فجعل يحدث ويوهم المسلمين بأن علياً (عليه السلام) لا فضل له وهو كسائر الناس العادين.
                            وقد خدم عبد الله بن عمر الدولة الأموية وتوج معاوية وابنه يزيد بتاج الخلافة كذباً وافتراء على النبي صلى الله عليه وآله وسلم واعترف بخلافة السفاح والمنصور ولك فساق بني أمية وقدمهم على سيد المسلمين وولي المؤمنين بنص القرآن والسنة ولم يعترف بخلافته رغم وقوعها، إن هذا لشيء عجيب !

                            تعليق


                            • #15
                              بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
                              اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وعَجِّل فَرَجَهم
                              اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ قَرِيناً ، وَ اجْعَلْنِي لَهُمْ نَصِيراً ،
                              وَ امْنُنْ عَلَيَّ بِشَوْقٍ إِلَيْكَ ، وَ بِالْعَمَلِ لَكَ بِمَا تُحِبُّ وَ تَرْضَى ، إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ ، وَ ذَلِكَ عَلَيْكَ يَسِيرٌ .
                              السَّلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ

                              أهلاً ومرحباً بالأخ الفاضل / طالب الكناني

                              تعليق

                              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                              حفظ-تلقائي
                              x
                              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                              x

                              اقرأ في منتديات يا حسين

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 16-05-2019, 10:16 PM
                              ردود 2
                              34 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة المعتمد في التاريخ  
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 18-05-2019, 06:34 PM
                              ردود 0
                              25 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 31-07-2011, 12:18 AM
                              ردود 39
                              9,267 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 07-03-2014, 04:19 AM
                              ردود 160
                              109,444 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 17-04-2017, 11:27 PM
                              ردود 155
                              28,663 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              يعمل...
                              X