إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الشيخ العرعور تفضل ( حوار فى الإمامة والولاية )

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [
    هل لله إختيار للولى
    ام أن إختيار الولى من شأن المسلمين
    آخذين فى الإعتبار الافضلية فى الإختيار
    ونتائج ذلك على الأمة ؟



    ماكتبته كثيرا من الافكار حدد ماتقرأه وما تطلبه؟


    طيب هل تقر لنا بان على مولى كل مؤمن ومؤمنة ؟
    وهل تقر لنا بانه افضل الأمة وخصوصا بهذا الفضل؟
    ثم إن الرسول قال على وليكم من بعدى فى أحاديث كثيرة
    فسر لى معنى من كنت مولاه
    الرسول مولاك
    ماهى ابعاد هذه الولاية ؟
    وعلى ضوء ما تقول فهو واقع فى فضل علي


    الجواب

    كل ما ذكرته تم الاجابة عليه منا فراجع الردود في الصفحات السابقة وأنظر لمشاركاتي ومشاركة الاخوة اهل السنة فلا تكرر ما تمت أجابته !!

    الاحاديث التي تستشهد بها ضعيفة ولا تقر لك بما تريد !!




    قلت سابقا شرط الإمام علي فى ما قاله وهو ( فإن إجتمعوا على رجل وسموه إماما )
    اولا : فى بيعة ابو بكر كان الإجتماع لعدد قليل.
    وفى بيعة عمر لايوجد شورى وانما عهد عهد اليه ابو بكر
    وفى بيعة عثمان كانت شورى الستة
    فأين إجماع السابقون الأولون
    لايوجد إجماع
    حدث ماحدث رغما عنهم
    الإمام يتكلم عن نفسه قائلا :
    بايعنى القوم الذين بايعوا أبو بكر وعمر وعثمان على ما بايعوهم عليه ( وقلت لايوجد إجماع )
    المهم كلمة بايعنى على ماذا ؟ على مابايعوهم عليه
    على ماذا بايعوهم ؟ على انهم ولاة الأمر
    وعلي مثلهم فلم يبايعوه على انه الولى الذى إختاره الرسول فى الغدير ( من كنت مولاه فعلى مولاه )
    وإنما بايعوه على ولاية الأمر لمن سبقه من الخلفاء فهو خليفة مثلهم ليس ولى كما قال فيه الرسول
    فإذا تم اجتماعهم كان ذلك لله رضا ولم يحد ث ان إجتمعوا على من قبله

    [/color][/size][/font][/b]


    اعترف أولا انت بولاية الإمام علي من بعد الرسول وانا أفعل ما فعل الإمام
    لان بيعة الإمام لاتنفى عنه الأفضلية ولا تنفى عنه ان ولى كل مؤمن ومؤمنة كالرسول



    الجواب

    قلت في احد مشاركاتك علي بايع الخلفاء الثلاثة وسواء صحة حديثك هذا المتهاوي ام لم يصح فعلي بايع الخلفاء الثلاثة وسمى بيعتهم لله رضى وان الخارج عنهم خارج بطعن أو بدعة ويجب مقاتلته لماذا ياامام يجب مقاتلته تعال لنرى اجابة الامام ؟؟؟

    الجواب لاتباعه غير سبيل المؤمنين .

    اذن بيعة ابو بكر وعمر وعثمان سبيل المؤمنين .

    وهنا سؤال يرد على الكذب الذي اتيت به حيث قلت :

    لم يحصل اجماع للخلافاء الثلاثة !!

    والامام علي يرد عليك قائلا ً تعال نقرئ :


    بايعني القوم من القوم الذين بايعوك يا امام ياتي الجواب من الامام :

    الذين بايعوا ابو بكر عمر وعثمان !!

    يا سبحان الله فان كان لايوجد اجتماع للمسلمين على بيعة ابو بكر وعمر وعثمان فكذلك لا يوجد اجماع على بيعة المسلمين لعلي لان القوم الذين بايعوا الامام كما قال امير المؤمنين بايعوا ابو بكر وعمر وعثمان فلماذا تصرح بما لا تفقه يا زميل !!

    تعليق


    • [
      هل لله إختيار للولى
      ام أن إختيار الولى من شأن المسلمين
      آخذين فى الإعتبار الافضلية فى الإختيار
      ونتائج ذلك على الأمة ؟









      ماكتبته كثيرا من الافكار حدد ماتقرأه وما تطلبه؟


      طيب هل تقر لنا بان على مولى كل مؤمن ومؤمنة ؟
      وهل تقر لنا بانه افضل الأمة وخصوصا بهذا الفضل؟
      ثم إن الرسول قال على وليكم من بعدى فى أحاديث كثيرة
      فسر لى معنى من كنت مولاه
      الرسول مولاك
      ماهى ابعاد هذه الولاية ؟
      وعلى ضوء ما تقول فهو واقع فى فضل علي


      الجواب

      كل ما ذكرته تم الاجابة عليه منا فراجع الردود في الصفحات السابقة وأنظر لمشاركاتي ومشاركة الاخوة اهل السنة فلا تكرر ما تمت أجابته !!

      الاحاديث التي تستشهد بها ضعيفة ولا تقر لك بما تريد !!




      قلت سابقا شرط الإمام علي فى ما قاله وهو ( فإن إجتمعوا على رجل وسموه إماما )
      اولا : فى بيعة ابو بكر كان الإجتماع لعدد قليل.
      وفى بيعة عمر لايوجد شورى وانما عهد عهد اليه ابو بكر
      وفى بيعة عثمان كانت شورى الستة
      فأين إجماع السابقون الأولون
      لايوجد إجماع
      حدث ماحدث رغما عنهم
      الإمام يتكلم عن نفسه قائلا :
      بايعنى القوم الذين بايعوا أبو بكر وعمر وعثمان على ما بايعوهم عليه ( وقلت لايوجد إجماع )
      المهم كلمة بايعنى على ماذا ؟ على مابايعوهم عليه
      على ماذا بايعوهم ؟ على انهم ولاة الأمر
      وعلي مثلهم فلم يبايعوه على انه الولى الذى إختاره الرسول فى الغدير ( من كنت مولاه فعلى مولاه )
      وإنما بايعوه على ولاية الأمر لمن سبقه من الخلفاء فهو خليفة مثلهم ليس ولى كما قال فيه الرسول
      فإذا تم اجتماعهم كان ذلك لله رضا ولم يحد ث ان إجتمعوا على من قبله

      [/color][/size][/font][/b]


      اعترف أولا انت بولاية الإمام علي من بعد الرسول وانا أفعل ما فعل الإمام
      لان بيعة الإمام لاتنفى عنه الأفضلية ولا تنفى عنه ان ولى كل مؤمن ومؤمنة كالرسول




      الجواب

      قلت في احد مشاركاتك علي بايع الخلفاء الثلاثة وسواء صحة حديثك هذا المتهاوي ام لم يصح فعلي بايع الخلفاء الثلاثة وسمى بيعتهم لله رضى وان الخارج عنهم خارج بطعن أو بدعة ويجب مقاتلته لماذا ياامام يجب مقاتلته تعال لنرى اجابة الامام ؟؟؟

      الجواب لاتباعه غير سبيل المؤمنين .

      اذن بيعة ابو بكر وعمر وعثمان سبيل المؤمنين .

      وهنا سؤال يرد على الكذب الذي اتيت به حيث قلت :

      لم يحصل اجماع للخلافاء الثلاثة !!

      والامام علي يرد عليك قائلا ً تعال نقرئ :


      بايعني القوم من القوم الذين بايعوك يا امام ياتي الجواب من الامام :

      الذين بايعوا ابو بكر عمر وعثمان !!

      يا سبحان الله فان كان لايوجد اجتماع للمسلمين على بيعة ابو بكر وعمر وعثمان فكذلك لا يوجد اجماع على بيعة المسلمين لعلي لان القوم الذين بايعوا الامام كما قال امير المؤمنين بايعوا ابو بكر وعمر وعثمان فلماذا تصرح بما لا تفقه يا زميل !!

      اليك هذا الحديث الصحيح :


      عن العرباض بن سارية قال ثم وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما بعد صلاة الغداة موعظة بليغة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب فقال رجل إن هذه موعظة مودع فماذا تعهد إلينا يا رسول الله قال أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة وإن عبد حبشي فإنه من يعش منكم يرى اختلافا كثيرا وإياكم ومحدثات الأمور فإنها ضلالة فمن أدرك ذلك منكم فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ .

      وفي حديث اخر :
      في جامع الترمذي [ 3662 والحميدي 449 وأحمد 5/382 ] من طريق : عبدالملك بن عمير ، عن ربعي ، عن حذيفة قال : قال رسول الله r : ( اقتدوا بالذين من بعدي أبي بكر وعمر ) قال الترمذي رَحِمَهُ الله : (هذا حديث حسن) .

      وحديث اخر :
      في صحيح مسلم [ 681 ] من طريق : ثابت ، عن

      عبدالله بن رباح ، عن أبي قتادة : أن النبي قال : (فإن

      يطيعوا أبا بكر وعمر يرشدوا )

      فان كنت تتمسك باحاديث ضعيفة فنحن نتمسك بالصحيح الذي ورد واذا احببت نناقشك في هذه الاحاديث فما رايك الان ؟؟

      يتبع لترى الاحاديث الكثيرة التي اوصت باتباع الخلفاء الراشدين .





      التعديل الأخير تم بواسطة قاهر الفايروسات; الساعة 01-10-2009, 01:15 AM.

      تعليق


      • قد إجماع الصحابة رضي الله عنهم على تفضيل أبي بكر ثم عمر رضي الله عنهما على سائر الأمة فرواى ذلك البخاري في صحيحه وأبو داود والترمذي وعبد الله ابن الإمام أحمد في كتاب السنة عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: "كنا نخير بين الناس في زمن النبي صلى الله عليه وسلم فنخير أبا بكر ثم عمر بن الخطاب ثم عثمان بن عفان رضي الله عنهم". هذا لفظ البخاري في إحدى الروايتين وقال الترمذي هذا حديث حسن صحيح غريب.

        وفي الرواية الأخرى عند البخاري قال: "كنا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم لا نعدل بأبي بكر أحداً ثم عمر ثم عثمان ثم نترك أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم لا نفاضل بينهم". ورواه أبو داود بهذه الزيادة. وعند عبد الله بن الإمام أحمد: "ثم لا نفاضل أحدا على أحد".

        وفي رواية له: "يبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينكره علينا".

        وفي رواية له ولأبي داود عن سالم بن عبد الله عن أبيه قال: "كنا نقول - ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي - أفضل أمة النبي صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر ثم عثمان". وروى الإمام أحمد في مسنده وابنه عبد الله في كتاب السنة من حديث سهيل بن أبي صالح عن أبيه عن ابن عمر رضي الله عنهما قال:

        "كنا نعد -ورسول الله صلى الله عليه وسلم حي وأصحابه متوافرون - أبو بكر وعمر وعثمان ثم نسكت". وروى عبد الله أيضاً في كتاب السنة من حديث عمر بن أسيد عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: "كنا نقول في زمن النبي صلى الله عليه وسلم: رسول الله خير الناس ثم أبو بكر ثم عمر". وروى عبد الله أيضا في كتاب السنة عن أبي هريرة قال: "كنا نعد - وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم متوافرون - خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر".

        ورواه الحارث بن أبي أسامة في مسنده ولفظه قال: "كنا معشر أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن متوافرون نقول أفضل هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم نسكت".

        وروى البخاري في صحيحه وأبو داود في سننه وعبد الله الإمام أحمد في كتاب السنة عن محمد بن الحنفية قال: "قلت لأبي أيُّ الناس خير بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أبو بكر..قلت ثم من ؟ قال: ثم عمر..و خشيت أن يقول عثمان قلت ثم أنت قال ما أنا إلا رجل من المسلمين".

        وروى الإمام أحمد وابنه عبد الله في زوائد المسند وفي كتاب السنة من طرق الكثير وابن ماجة عن علي رضي الله عنه أنه قال: "خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر" وفي بعض الروايات عند الإمام أحمد وابنه عبد الله عن أبي جحيفة وعبد خير عن علي رضي الله عنه أنه قال: "خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وخيرها بعد أبي بكر عمر ولو شئت سميت الثالث".

        وروى أبو نعيم في الحلية من حديث أبي جحيفة رضي الله عنه قال: "خطبنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه على منبر الكوفة فقال: ألا إن خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر ولو شئت أن أخبركم بالثالث لأخبرتكم ثم نزل من المنبر وهو يقول عثمان عثمان".


        وروى أبو نعيم أيضاً من حديث سويد مولى آل عمر وابن حريث قال: سمعت علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول على المنبر:
        "إن أفضل الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر وعمر وعثمان".

        وروى الإمام أحمد في مسنده وابنه عبد الله في كتاب السنة والحاكم في مستدركه عن علي رضي الله عنه قال: "سبق رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى أبو بكر وثلث عمر ثم خبطتنا فتنة ويعفو الله عمن يشاء". قال الحاكم صحيح الإسناد ولم يخرجاه ووافقه الذهبي في تلخيصه.

        قال الجوهري: "المصلي تالي السابق". قال أبو عبيد: "وأصل هذا في الخيل فالسابق الأول والمصلي الثاني قيل له مصل لأنه يكون عند صلا الأول وصلاه جانبا ذنبه عن يمينه وشماله ثم يتلو الثالث". انتهى.
        وعن عمار بن ياسر رضي الله عنهما أنه قال: "من فضل على أبي بكر وعمر أحدا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد أزرى على المهاجرين والأنصار واثني عشر ألفا من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم" ورواه الطبراني في الأوسط. قال الهيثمي: وفيه حازم بن جبلة ولم أعرفه وبقية رجاله ثقات.
        وقال عبد الله بن الإمام أحمد في كتاب الزهد حدثني أبو معمر حدثنا ابن أبي حازم قال: "جاء رجل إلى علي بن الحسين فقال: "ما كان منزلة أبي بكر وعمر من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: "كمنزلتهما منه الساعة".
        وقد ذكره الهيثمي في مجمع الزوائد وقال: رواه عبد الله وابن أبي حازم لم أعرفه وشيخ عبد الله ثقة.
        وقال مسروق: "حب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ومعرفة فضلهما من السنة". ذكره ابن عبد البر في الاستيعاب.
        وقال القرطبي في المفهم: "المقطوع به بين أهل السنة أفضلية أبي بكر ثم عمر".
        وإذا علم ما ذكرنا من إجماع الصحابة رضي الله عنهم على تفضيل أبي بكر ثم عمر ثم عثمان رضي الله عنهم على سائر الأمة وأنهم لم يستثنوا في إجماعهم خصلة من خصال الفضل لا العلم ولا غيره. وعلم أيضاً أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يبلغه وعلم أيضاً ما حكاه قول أصحابه في تفضيل أبي بكر ثم عمر ثم عثمان فلا ينكره. القرطبي عن أهل السنة من تفضيل أبي بكر ثم عمر. فليعلم أيضاً أنه لم يخالف إجماع الصحابة وأهل السنة من بعدهم سواكم الذين يفضلون عليا وأهل بيته على أبي بكر وعمر رضي الله عنهما .!!

        سبحان الله فما رئيك الان يا عبد المؤمن ان تمسكت بحديث او حديثين لاهل السنة وهي ضعيفة فنحن نروي لك ما هو صحيح ونجعله بين يديك للتفكر
        .

        تعليق


        • المشاركة الأصلية بواسطة قاهر الفايروسات

          سبحان الله فما رئيك الان يا عبد المؤمن ان تمسكت بحديث او حديثين لاهل السنة وهي ضعيفة فنحن نروي لك ما هو صحيح ونجعله بين يديك للتفكر .


          اصح الكتب لديكم البخارى والبخارى يقول :
          ‏حدثنا ‏ ‏آدم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شعبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الحكم ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏عبد الرحمن بن أبي ليلى ‏ ‏قال لقيني ‏ ‏كعب بن عجرة ‏ ‏فقال ‏
          ‏ألا أهدي لك هدية إن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏خرج علينا فقلنا يا رسول الله قد علمنا كيف نسلم عليك فكيف نصلي عليك قال فقولوا ‏ ‏اللهم صل على ‏ ‏محمد ‏ ‏وعلى آل ‏ ‏محمد ‏ ‏كما صليت على آل ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏إنك حميد مجيد اللهم بارك على ‏ ‏محمد ‏ ‏وعلى آل ‏ ‏محمد ‏ ‏كما باركت على آل ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏إنك حميد مجيد .

          حدثنا ‏ ‏يحيى بن يحيى التميمي ‏ ‏ قال قرأت على ‏ ‏مالك ‏ ‏عن ‏ ‏نعيم بن عبد الله المجمر ‏ ‏أن ‏ ‏ محمد بن عبد الله بن زيد الأنصاري ‏ ‏وعبد الله بن زيد ‏ ‏هو الذي كان أري النداء بالصلاة ‏ ‏أخبره عن ‏ ‏أبي مسعود الأنصاري ‏ ‏ قال ‏ :
          أتانا رسول الله ‏ ‏ صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ونحن في مجلس ‏ ‏سعد بن عبادة ‏ ‏ فقال له ‏ ‏بشير بن سعد ‏ ‏أمرنا الله تعالى أن نصلي عليك يا رسول الله فكيف نصلي عليك قال فسكت رسول الله ‏ ‏ صلى الله عليه وسلم ‏ ‏حتى تمنينا أنه لم يسأله ثم قال رسول الله ‏ ‏ صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ قولوا اللهم صل على ‏ ‏ محمد ‏ ‏وعلى آل ‏ ‏ محمد ‏ ‏كما صليت على آل ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏وبارك على ‏ ‏ محمد ‏ ‏وعلى آل ‏ ‏ محمد ‏ ‏كما باركت على آل ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏في العالمين إنك حميد مجيد والسلام كما قد علمتم .


          واعتقد ان آل محمد افضل من كل الصحابة
          وقال الشافعى بيتا من الشعر فى آل محمد :

          يا آل بيت رسول الله حبكم *** فرض فى القرآن ربى انزله
          كفاكم من عظيم الشان انكم *** من لم يصلى عليكم لا صلاة له
          واعنى بآل البيت هم علي وفاطمة وابناهما عليهم صلوات الله وسلامه



          تعليق


          • المشاركة الأصلية بواسطة عبد المؤمن
            اصح الكتب لديكم البخارى والبخارى يقول :




            ‏حدثنا ‏ ‏آدم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شعبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الحكم ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏عبد الرحمن بن أبي ليلى ‏ ‏قال لقيني ‏ ‏كعب بن عجرة ‏ ‏فقال ‏
            ‏ألا أهدي لك هدية إن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏خرج علينا فقلنا يا رسول الله قد علمنا كيف نسلم عليك فكيف نصلي عليك قال فقولوا ‏ ‏اللهم صل على ‏ ‏محمد ‏ ‏وعلى آل ‏ ‏محمد ‏ ‏كما صليت على آل ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏إنك حميد مجيد اللهم بارك على ‏ ‏محمد ‏ ‏وعلى آل ‏ ‏محمد ‏ ‏كما باركت على آل ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏إنك حميد مجيد .






            حدثنا ‏ ‏يحيى بن يحيى التميمي ‏ ‏ قال قرأت على ‏ ‏مالك ‏ ‏عن ‏ ‏نعيم بن عبد الله المجمر ‏ ‏أن ‏ ‏ محمد بن عبد الله بن زيد الأنصاري ‏ ‏وعبد الله بن زيد ‏ ‏هو الذي كان أري النداء بالصلاة ‏ ‏أخبره عن ‏ ‏أبي مسعود الأنصاري ‏ ‏ قال ‏ :
            أتانا رسول الله ‏ ‏ صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ونحن في مجلس ‏ ‏سعد بن عبادة ‏ ‏ فقال له ‏ ‏بشير بن سعد ‏ ‏أمرنا الله تعالى أن نصلي عليك يا رسول الله فكيف نصلي عليك قال فسكت رسول الله ‏ ‏ صلى الله عليه وسلم ‏ ‏حتى تمنينا أنه لم يسأله ثم قال رسول الله ‏ ‏ صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ قولوا اللهم صل على ‏ ‏ محمد ‏ ‏وعلى آل ‏ ‏ محمد ‏ ‏كما صليت على آل ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏وبارك على ‏ ‏ محمد ‏ ‏وعلى آل ‏ ‏ محمد ‏ ‏كما باركت على آل ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏في العالمين إنك حميد مجيد والسلام كما قد علمتم .


            واعتقد ان آل محمد افضل من كل الصحابة
            وقال الشافعى بيتا من الشعر فى آل محمد :

            يا آل بيت رسول الله حبكم *** فرض فى القرآن ربى انزله
            كفاكم من عظيم الشان انكم *** من لم يصلى عليكم لا صلاة له
            واعنى بآل البيت هم علي وفاطمة وابناهما عليهم صلوات الله وسلامه




            [/right]

            سبحان الله !!

            اتشكوا من شيء يا زميل !!

            تحول موضوعك الان الى أهل البيت وكيفية الصلاة والسلام عليهم فما دخل هذا الكلام في موضوعك لا ادري انت اردت ادلة وقد زودناك بالكثير من الادلة التي هي واضحة جلية لكل مبصر ؟؟!!

            وسوف اتيك من حيث لا تشتهي نفسك :

            قال الإمام البخاري :
            باب ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ) قال أبو العالية صلاة الله ثناؤه عليه عند الملائكة ، وصلاة الملائكة الدعاء ، وقال ابن عباس : ( يُصَلُّونَ ) يبركون .

            قال الشيخ العثيمين رحمه الله : معنى " صَلَّى الله على محمَّدٍ ": أي : أثنى عليه في الملأ الأعلى. وهذه جملة خبرية لفظاً ، إنشائية معنى ؛ لأنه ليس المراد أنِّي أُخبرُ بأن الله صلَّى؛ ولكنَّني أدعو الله ـ عزَّ وجلَّ ـ أن يُصلِّيَ، فهي بمعنى الدُّعاء ، والدُّعاءُ إنشاءٌ.
            ولذلك يا زميل هل الصلاة خاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم أو هي عامة ؟ :
            بمعنى : هل يُصلّى على غير النبي صلى الله عليه وسلم ؟

            الجواب : نعم .
            قال الله تبارك وتعالى : ( هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا )


            وقال الله عز وجل : (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ )


            وكان النبي صلى الله عليه وسلم يمتثل ذلك الأمر الرباني .


            فعن عبد الله بن أبي أوفى قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتاه قوم بصدقتهم قال : اللهم صل على آل فلان . فأتاه أبي بصدقته ، فقال : اللهم صل على آل أبي أوفى . رواه البخاري ومسلم .

            فهل نجعل ابو اوفى خليفة وولي بعد رسول الله لان رسول الله صلى عليه ونضرب به الخلفاء الاربعة !!

            وبوّب عليه الإمام البخاري – رحمه الله – بـ " باب صلاة الإمام ودعائه لصاحب الصدقة ، وقوله (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) .

            وهذا يدلّ على العموم ، وعلى أنه ليس خاصا بالنبي صلى الله عليه وسلم .

            وعن جابر بن عبد الله أن امرأة قالت للنبي صلى الله عليه وسلم : صلّ عليّ وعلى زوجي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : صلى الله عليك وعلى زوجك . رواه الإمام أحمد وأبو داود ، وصححه الألباني .


            فهل نجعلهم خلفاء واولياء بعد رسول الله ونضرب بهم الخلفاء الاربعة ؟؟!!

            ما معنى ( آل محمد ) ؟
            اختُلِف فيها على خمسة أقوال .
            الصحيح أنها عامة إذا أُطلقت ، فإذا قال المُصلّي على النبي صلى الله عليه وسلم :
            اللهم صل على محمد وعلى آل محمد .
            فإن ( آل ) تشمل أقاربه وأصحابه وأتباعه على دينه .
            أما إذا قرن الـ ( آل ) بالصّحب ، فيدلّ الـ ( آل ) على المؤمنين من قرابته صلى الله عليه وسلم ، والصّحب يدلّ على أصحابه رضي الله عنهم .

            قال الشيخ حافظ حكمي رحمه الله :
            والآل أي آله صلى الله عليه وسلم ، وهم أتباعه و أنصاره إلى يوم القيامة ، كما قيل :
            آل النبي همـو أتباع ملته **** على الشريعة من عجم ومن عرب
            لو لم يكن آلـه إلا قرابته **** صلى المصلى على الطاغي أبي لهب

            و يدخل الصحابة في ذلك من باب أولى ، و يدخل فيه أهل بيته من قرابته و أزواجه وذريته من باب أولى وأولى .


            فما رئيك الان يا زميل الم يان الوقت للنطق بالحق !!

            تعليق


            • المشاركة الأصلية بواسطة عبد المؤمن
              اصح الكتب لديكم البخارى والبخارى يقول :












              ‏حدثنا ‏ ‏آدم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏شعبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الحكم ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏عبد الرحمن بن أبي ليلى ‏ ‏قال لقيني ‏ ‏كعب بن عجرة ‏ ‏فقال ‏
              ‏ألا أهدي لك هدية إن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏خرج علينا فقلنا يا رسول الله قد علمنا كيف نسلم عليك فكيف نصلي عليك قال فقولوا ‏ ‏اللهم صل على ‏ ‏محمد ‏ ‏وعلى آل ‏ ‏محمد ‏ ‏كما صليت على آل ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏إنك حميد مجيد اللهم بارك على ‏ ‏محمد ‏ ‏وعلى آل ‏ ‏محمد ‏ ‏كما باركت على آل ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏إنك حميد مجيد .
















              حدثنا ‏ ‏يحيى بن يحيى التميمي ‏ ‏ قال قرأت على ‏ ‏مالك ‏ ‏عن ‏ ‏نعيم بن عبد الله المجمر ‏ ‏أن ‏ ‏ محمد بن عبد الله بن زيد الأنصاري ‏ ‏وعبد الله بن زيد ‏ ‏هو الذي كان أري النداء بالصلاة ‏ ‏أخبره عن ‏ ‏أبي مسعود الأنصاري ‏ ‏ قال ‏ :
              أتانا رسول الله ‏ ‏ صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ونحن في مجلس ‏ ‏سعد بن عبادة ‏ ‏ فقال له ‏ ‏بشير بن سعد ‏ ‏أمرنا الله تعالى أن نصلي عليك يا رسول الله فكيف نصلي عليك قال فسكت رسول الله ‏ ‏ صلى الله عليه وسلم ‏ ‏حتى تمنينا أنه لم يسأله ثم قال رسول الله ‏ ‏ صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ قولوا اللهم صل على ‏ ‏ محمد ‏ ‏وعلى آل ‏ ‏ محمد ‏ ‏كما صليت على آل ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏وبارك على ‏ ‏ محمد ‏ ‏وعلى آل ‏ ‏ محمد ‏ ‏كما باركت على آل ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏في العالمين إنك حميد مجيد والسلام كما قد علمتم .


              واعتقد ان آل محمد افضل من كل الصحابة
              وقال الشافعى بيتا من الشعر فى آل محمد :

              يا آل بيت رسول الله حبكم *** فرض فى القرآن ربى انزله
              كفاكم من عظيم الشان انكم *** من لم يصلى عليكم لا صلاة له
              واعنى بآل البيت هم علي وفاطمة وابناهما عليهم صلوات الله وسلامه








              [/right]


              سبحان الله يا زميل !!

              ما دخل الصلاة والسلام على رسول الله واله في موضوعنا وهو حول الولاية اتشكوا من شيء يا زميل !!

              طيب لاتيك من حيث لا تشتيه نفسك :

              اولا ً:
              قال الإمام البخاري :
              باب ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )قال أبو العالية صلاة الله ثناؤه عليه عند الملائكة ، وصلاة الملائكة الدعاء ، وقال ابن عباس : ( يُصَلُّونَ ) يبركون .


              ثانياً :

              هل الصلاة خاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم أو هي عامة ؟
              بمعنى : هل يُصلّى على غير النبي صلى الله عليه وسلم ؟

              الجواب : نعم .
              قال الله تبارك وتعالى : ( هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا )


              وقال الله عز وجل : (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ )


              وكان النبي صلى الله عليه وسلم يمتثل ذلك الأمر الرباني .


              فعن عبد الله بن أبي أوفى قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أتاه قوم بصدقتهم قال : اللهم صل على آل فلان . فأتاه أبي بصدقته ، فقال : اللهم صل على آل أبي أوفى . رواه البخاري ومسلم .

              فهل نجعل ابو اوفى خليفة وولي ونعزل الخلفاء الاربعة !!

              وبوّب أيضا ً الإمام البخاري رحمه الله بـ " باب صلاة الإمام ودعائه لصاحب الصدقة ، وقوله (خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) .

              وهذا يدلّ على العموم ، وعلى أنه ليس خاصا بالنبي صلى الله عليه وسلم .

              وعن جابر بن عبد الله أن امرأة قالت للنبي صلى الله عليه وسلم : صلّ عليّ وعلى زوجي ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : صلى الله عليك وعلى زوجك . رواه الإمام أحمد وأبو داود ، وصححه الألباني .


              فهل نجعل هذا الرجل خليفة وولي ونعزل الخلفاء الاربعة !!

              وكما صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه صلى على آل سعد بن عبادة ، والحديث رواه أبو داود والنسائي أنه صلى الله عليه وسلم قال: اللهم صلِّ على آل سعد بن عبادة وكذلك روى الإمام أحمد وابن حبان أحاديث اخرى حول ذلك .


              ثالثا ً :
              ما معنى ( آل محمد ) ؟


              اختُلِف فيها على خمسة أقوال .
              الصحيح أنها عامة إذا أُطلقت ، فإذا قال المُصلّي على النبي صلى الله عليه وسلم :
              اللهم صل على محمد وعلى آل محمد .
              فإن ( آل ) تشمل أقاربه وأصحابه وأتباعه على دينه .
              أما إذا قرن الـ ( آل ) بالصّحب ، فيدلّ الـ ( آل ) على المؤمنين من قرابته صلى الله عليه وسلم ، والصّحب يدلّ على أصحابه رضي الله عنهم .

              قال الشيخ حافظ حكمي رحمه الله :
              والآل أي آله صلى الله عليه وسلم ، وهم أتباعه و أنصاره إلى يوم القيامة ، كما قيل :
              آل النبي همـو أتباع ملته **** على الشريعة من عجم ومن عرب
              لو لم يكن آلـه إلا قرابته **** صلى المصلى على الطاغي أبي لهب

              و يدخل الصحابة في ذلك من باب أولى ، و يدخل فيه أهل بيته من قرابته و أزواجه وذريته من باب أولى وأولى .


              أما ان لك لتنطق بالحق بعد ما قرات ادلتنا في الصفحة السابقة وهنا ايضا ً بعد ما استشهدت بالصلاة على النبي اتبع الحق يا زميل ولا تلف وتدور فهذا لا يخدمك معنا !!





              التعديل الأخير تم بواسطة قاهر الفايروسات; الساعة 01-10-2009, 08:26 PM.

              تعليق


              • الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الاولين والاخرين وعلى اله الطيبين الطاهرين واصحابه الغر الميامين وبعد :
                احب ان اضيف يا اخوه
                اذا كان موضوع الولاية هي الخلافة فلماذا لم يقم الامام علي (عليه السلام) بابطال خلافة الخلفاء الثلاثة عندما اصبح خليفة للمسلمين هذا سؤالي ؟
                واذا كان موضوع الولاية محسوم كما تقولون من حادثة غدير خم فلماذا يقول الامام علي (عليه السلام) في نهج البلاغة عندما ارادوا ان يبايعوه قال(دعوني والتمسوا غيري ) ايخالف الامام (حاشاه) امر رسول الله له بالخلافة !!!!!

                تعليق


                • احسنت اخي حبيب الهدى بارك الله فيك .

                  تعليق


                  • السلام على الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى الامام علي عليه السلام
                    الهم صلي على محمد وال محمد
                    الهم عجل فرج امام زماننا
                    انا الان اريد ان اخاطب جميع اخواننا اهل السنه
                    ان من اقوال الانبياء والائمه بان كل قوم ينتضرون موعود
                    فكان الانبياء من قبل الرسول ينتضرون الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم
                    ومن بعد الرسول يجب عليهم ان ينتظر الامام الحجه المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف
                    فلماذا تكذبوننا نحن الشيعه لان نتتظر امامنا وتستهئزؤون منا
                    وهذا السؤال انتظر الرد عليه من اخواننا السنه

                    تعليق


                    • التعديل الأخير تم بواسطة حبيب الهدى; الساعة 01-10-2009, 09:57 PM.

                      تعليق


                      • المشاركة الأصلية بواسطة قاهر الفايروسات
                        سبحان الله يا زميل !!
                        ما دخل الصلاة والسلام على رسول الله واله في موضوعنا وهو حول الولاية اتشكوا من شيء يا زميل !!
                        يقول مادخل الصلاة والسلام على رسول الله وآله فى موضوعنا وهو حول الولاية؟
                        الظاهر انك تكتب وتنسى
                        ردى عليك جاء نتيجة تفضيل الآخرين على آل محمد ( الإمام علي وفاطمة والحسنين سلام الله عليهما
                        اعتقد انه من الطبيعى ان آل محمد أفضل من الصحابة ولا مقارنة
                        ولى طلب منك قد اكون جاهله او مشتبه فيه
                        هل صلاتى تكون صحيحة بدون الصلاة على آل محمد او التغافل عنها عمدا لا سهوا؟
                        أجبنى بصراحة

                        تعليق


                        • الحمد لله رب العالمين والسلاة والسلام على رسوله الكريم وعلى اله وصحبه وسلم وبعد:
                          قال تعالى ( انما وليكم الله ورسوله الذين امنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) يدعي الشيعة ان هذا الاية نزلت في حق علي ابن ابي طالب ( عليه السلام ) فالننظر ولنبحث هل هي فيه ام لا فنبدأمستعينين بالله ونقول :
                          إنّ سبب نزول الآية عندھم دعوى أنّ علياً رضي الله عنه كان يصلي فجاء سائل يسأل
                          الناس فلم يعطه أحد شيئاً ، فجاء إلى علي وھو راكع فمد علي يده وفيھا خاتم فأخذ
                          الرجل الخاتم من يد علي رضي الله عنه فأنزل الله جل وعلا ھذه الآية {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ
                          وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَھُمْ رَاكِعُونَ 55 } فيقولون
                          الذين آتوا الزكاة وھم راكعون ھم واحد وھو علي بن أبي طالب فھذه الآية أو ما
                          تسمى عندھم بآية الولاية وھي أقوى دليل عندھم بھذه المسألة كما قرأت لبعض
                          علمائھم .
                          لنرى ھل ھذه الآية فعلاً تدل على مرادھم أو لا تدل إن الله تبارك وتعالى يقول في كتابه العزيز {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ 1 الَّذِينَ ھُمْ فِي صَلَاتِھِمْ
                          خَاشِعُونَ 2 } ، ويقول رسولنا صلوات الله وسلامه عليه : ( إن في الصلاة لشغلاً )
                          متفق عليه .
                          وعلي عندنا معاشر أھل السنة والجماعة من أئمة المسلمين ومن أئمة المتقين ومن
                          أئمة الخاشعين فلا نقبل أبداً أن ينسب إلى علي رضي الله عنه أن يشتغل بإخراج
                          الزكاة وقت الصلاة ، بل نرى أن علياً رضي الله عنه ممن يلتزم بقول الله تبارك وتعالى
                          {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ 1 الَّذِينَ ھُمْ فِي صَلَاتِھِمْ خَاشِعُونَ 2 } ويلتزم بقول النبي صلى
                          الله عليه وآله وسلم : ( إن في الصلاة لشغلاً ) ، ثم يقال بعد ھذا كله إن الأصل في
                          الزكاة أن يتقدم بھا المزكي لا أن ينتظر الفقير أو المحتاج حتى يأتيه ويطلب منه ھذه
                          الزكاة ، فھذا لا يُمدح وإنما يُمدح الذي يعطيھا إبتداءاً للذي ينتظر الفقير حتى يأتيه
                          ويعرض نفسه للسؤال ، ونحن كذلك ننزه علياً رضي الله عنه من أن يفعل ذلك وھو أن
                          ينتظر الفقير حتى يأتيه ثم يعطيه زكاة ماله .
                          ثم كذلك نقول إنّ الزكاة لم تجب على علي رضي الله عنه في زمن النبي صلوات الله
                          وسلامه عليه بل كان فقيراً ، إسألوا أنفسكم ماذا أمھر علي رضي الله عنه فاطمة
                          رضي الله عنھا ؟؟
                          أمھرھا درعاً ، لم يكن ذا مال ، كان فقيرا ما كان يستطيع أن يشتري خادماً لفاطمة ،
                          ولذلك لما سمع علي رضي الله عنه وفاطمة رضي الله عنھا بقدوم سبي للنبي صلى
                          الله عليه وسلم ذھبا يطلبان خادماً ، ما كانا يملكان حتى شراء خادم ، ومع ھذا يأتي
                          علي ويتزكى في زمن النبي صلى الله عليه وسلم !! ھذا لا يمكن أبداً ، ما كانت الزكاة
                          واجبة على علي زمن النبي صلى الله عليه وسلم .
                          كذلك نقول ليس في ھذه الآية مدح لمن يعطي الزكاة وھو راكع ، إذ لو كان الأمر كذلك
                          لكان إعطاء الزكاة أثناء وقت الركوع أفضل من غيره من الأوقات !! ونقول لجميع الناس
                          أعطوا زكاة أموالكم وأنتم ركوع لأن الله مدح الذين يعطون زكاة أموالھم وھم ركوع !!
                          ولقلنا للفقراء إبحثوا عن الراكعين وأسألوھم الزكاة ولا أظن أنه يقول احد من أھل
                          العلم مثل ھذا الكلام .
                          ثم إن الله جل وعلا ذكر إقامة الصلاة ولم يذكر أدائھا ، فلنحاول أن نتدبر الآية قليلاً ، إن
                          الله جل وعلا يقول : {إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ } ثم وصفھم الله جل وعلا
                          قال { الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَھُمْ رَاكِعُونَ } فلم فصل بين الركوع والصلاة
                          وأدخل بينھما الزكاة ، إن القرآن يعلم جميع المسلمين أنه أفصح القول ولا يستطيع أحد
                          أن يمسك على القرآن ولا غلطة واحدة في نحوٍ ولا بلاغة ولا صرف ولا في غيرھا من
                          الكلمات أبداً لا يمكن ھذا ، أحسن الحديث وأحسن الكلام ، إذا كان الأمر كذلك – ولا
                          أظن أن مسلماً يخالفني في ذلك – فكيف دخلت الزكاة بين الصلاة والركوع ؟ ثم إن
                          الصلاة إنما ذكرت بالإقامة فقال جل ذكره { الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ } إن إقامة الصلاة
                          تختلف تماماً عن أدائھا وذلك أن إقامة الصلاة ھي أن تؤدى ھذه الصلاة بكمال شروطھا
                          وأركانھا وواجباتھا بل ومستحباتھا مع حسن وضوء وحسن خشوع ، ھذه ھي إقامة
                          الصلاة ولذا جاء بعده ذكر الزكاة أما قوله جل وعلا { وَھُمْ رَاكِعُونَ } فليس له دخل في
                          الصلاة أصلا وإنما الركوع ھنا بمعنى الخضوع لله جل وعلا كما قال سبحانه وتعالى عن
                          داوود عليه السلام {وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ 24 } ومعلوم
                          أن داوود عليه السلام إنما خر ساجداً ولذا نسجد نحن إذا قرأنا ھذه الآية سجود التلاوة
                          ، وداوود خر راكعاً فكيف يكون ھذا ؟؟ نقول إن داوود خر ساجداً ولكن الله قال {َخَرَّ
                          رَاكِعًا } نقول أي خاضعاً لله جل وعلا ، فالركوع ھو الخضوع لله جل وعلا .
                          ومنه قول الله جل وعلا عن مريم عليھا السلام { يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي
                          مَعَ الرَّاكِعِينَ 43 } أي إخضعي مع الخاضعين ولذا مريم كانت تعيش بيت المقدس ،
                          وھبتھا أمھا لبيت المقدس وأمرأة لا تجب عليھا صلاة الجماعة مع الراكعين ، وإنما
                          المقصود إخضعي لله جل وعلا مع الخاضعين له سبحانه وتعالى .
                          فيكون مراد الله جل وعلا في ھذه الآية كما ذكر أھل العلم ذلك { الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ
                          وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَھُمْ رَاكِعُونَ } أي وھم في كل أحوالھم خاضعون لله جل وعلا .
                          كذلك نقول : لا نوافق أبداً بأن ھذه الآية نزلت في علي رضي الله عنه وذلك أننا نعتقد
                          جازمين أن ھذه القصة غير صحيحة ، لم يأت سائل ولم يسأل علياً وھو راكع ولم يدفع
                          علي رضي الله عنه الزكاة وھو راكع لم يحدث شيء من ذلك أبداً .
                          ومن يقرأ ھذه الآية وما سبقھا وما يتبعھا من الآيات يعلم علم اليقين أن الآية لھا سبب
                          آخر غير ھذا السبب ، وذلك أن الله جل وعلا يقول قبيل ھذه الآية بثلاث آيات : { يَا أَيُّھَا
                          الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَھُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُھُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّھُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ
                          مِنْھُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَھْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} فنھى الله جل وعلا المؤمنين أن يتولوا اليھود
                          والنصارى ، وقد جاء في الحديث وھو حديث حسن الإسناد أن سبب ھذه الآية ھي
                          قصة وقعت لعبادة بن الصامت رضي الله عنه وأرضاه وذلك أن عبد الله بن أُبي بن
                          سلول شفع عند النبي صلى الله عليه وسلم لبني قينقاع ، لما أراد النبي صلى الله
                          عليه وسلم أن يقتلھم شفع لھم عبد الله بن أبي بن سلول وأكثر في ھذا على النبي
                          صلى الله عليه وآله وسلم حتى تركھم له صلوات الله وسلامه عليه فأراد إخوانھم
                          اليھود من بني النظير أن يشفع لھم عبادة بن الصامت كما شفع عبدالله بن أُبي بن
                          سلول لإخوانه اليھود فرفض رضي الله عنه أن يشفع لھم عند رسول الله صلى الله
                          عليه وسلم ، ولذلك عبادة بن الصامت من أصحاب بيعة العقبة ، عبادة بن الصامت من
                          المؤمنين ، عبد الله بن أبي من المنافقين بل رأس المنافقين ، فكيف يصنع عبادة بن
                          الصامت كما صنع عبد الله بن أبي بن سلول ، ولذلك رد عليھم قولھم ورفض الشفاعة
                          لھم فأنزل الله تبارك وتعالى قوله : { يَا أَيُّھَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَھُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء
                          بَعْضُھُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ } حتى قال الله تبارك وتعالى { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ
                          آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَھُمْ رَاكِعُونَ 55 وَمَن يَتَوَلَّ اللّهَ وَرَسُولَهُ
                          وَالَّذِينَ آمَنُواْ.. } فنجد أن الآيات تتكلم عن ولاية المؤمنين بشكل عام ولا تتكلم عن
                          قضية رجل تصدق بصدقة وھو يصلي ، ولذلك يستطيع كل أحد أن يدعي مثل ھذه
                          الدعوى فيأتينا شخص فيؤلف لنا حديثاً مكذوباً على طلجة بن عبيد الله ويقول إن
                          طلحة تصدق وھو راكع إذاً ھي في طلحة !! .
                          ويأتينا ثالث ويقول ھي في الزبير ورابع يأتينا ويقول ھي في خالد بن الوليد وخامس
                          يقول ھي في العباس عم النبي صلى الله عليه وسلم ولا تنتھي ھذه القضية ، قضية
                          وضع حديث وكذب على النبي صلى الله عليه وآله وسلم أمرھا يسير من حيث
                          الإحداث ولكنھا عند الله تبارك وتعالى عظيمة وذلك أنه من كذب على النبي صلى الله
                          عليه وسلم فإن عليه أن يتبوأ مقعداً من النار أعاذنا الله وإياكم من النار .
                          حتى لو قلنا أنھا نزلت في علي – تنزلا وإلا ھي لم تنزل في علي رضي الله عنه – أين
                          الخلافة ؟؟؟
                          أين الولاية ؟؟؟
                          لا ذكر أبداً للخلافة { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ
                          الزَّكَاةَ وَھُمْ رَاكِعُونَ 55 } أين الخلافة ؟؟ الحكم وليكم يعني حاكمكم ؟؟!!
                          ھل يقال إن الله حاكم سبحانه وتعالى ، الله خالق الخلق ، الله رب العالمين سبحانه
                          وتعالى ، أين الخلافة ؟؟!! .
                          أين ربط ھذه الآية بالآيات السابقة والآيات اللاحقة ؟ أين ھذا كله ؟ لا نجده عندما نقول
                          ھي في الخلافة!
                          وھناك جزئية ذكرھا بعض أھل العلم مفيدة في ھذا الجانب وھي قولھم أن الزكاة
                          بالخاتم لا تُجْزئ ، الزكاة إنما تكون بالدراھم والدنانير وأما إن يتزكى بالخاتم فإن ھذا لا
                          يجزئ أبداً .
                          على كل حال ھذه ھي الآية الأولى التي يستدلون بھا ووجه الإستدلال عندھم –
                          حسب ما قرأتُ لبعضھم - أنه كلمة إنما { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ الله } قالوا إنما ھذه للحصر كما
                          يقول النبي صلى الله عليه وسلم ( إنما الأعمال بالنيات ) أي حصر الأعمال لا تُقبل إلا
                          تكون مصحوبة بنية { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ
                          الزَّكَاةَ وَھُمْ رَاكِعُونَ } وھو علي رضي الله عنه ! سلمنا جدلاً أنھا في علي ثم ماذا ؟؟
                          ...
                          أين خلافة الحسن والحسين وعلي بن الحسين ھذه للحصر ، إذاً ليس لكم ولي إلا الله
                          وليس لكم ولي إلا رسول الله وليس لكم ولي إلا علي إذاً أبطلوا خلافة الحسن أبطلوا
                          خلافة الحسين أبطلوا خلافة التسعة من أولاد الحسين لأن الله قال { إِنَّمَا } أي فقط .

                          تعليق


                          • المشاركة الأصلية بواسطة عبد المؤمن
                            يقول مادخل الصلاة والسلام على رسول الله وآله فى موضوعنا وهو حول الولاية؟
                            الظاهر انك تكتب وتنسى
                            ردى عليك جاء نتيجة تفضيل الآخرين على آل محمد ( الإمام علي وفاطمة والحسنين سلام الله عليهما
                            اعتقد انه من الطبيعى ان آل محمد أفضل من الصحابة ولا مقارنة
                            ولى طلب منك قد اكون جاهله او مشتبه فيه
                            هل صلاتى تكون صحيحة بدون الصلاة على آل محمد او التغافل عنها عمدا لا سهوا؟
                            أجبنى بصراحة

                            يا زميل هل تشكوا من شيء قلت لك اسلوب اللف والدوران لا يخدمك معنا !!

                            اولا ً :
                            يا زميل ما اقوله اخيرا اثبتنا لك بالدليل العلمي اخلافة ابو بكر وعمر وعثمان وولايتهم لامور المسلمين وهي واضحة جلية لكل مبصر فراجع الصفحة السابقة .

                            ثانيا ً : الان أنت في محاولة لتملص من الاجابة وقد اوضحنا للجميع بالادلة خلافة ابو بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم ولا يوجد اي اسبقية لعلي بالولاية بعد وفاة رسول الله مباشرة ً .

                            وارجع لشرح ال محمد وستعرف من هم وبالنسبة لاهل البيت فالموضوع كبير حوله فلا تغير موضوعنا فاهل البيت لا يقتصرون على علي وفاطمة والحسنين رضي الله عنهم فراجع الشرح السابق .
                            ولا تنسى ان النبي صلى على ابي الاوفى وعلى غيره فهل نجعلهم خلفاء ونعزل الخلفاء الابربعة رضي الله عنهم !!


                            الان وقد بينا لك فلا مجال لك الا قول الحق فاتبعه وهذه نصيحتي لك وان الوقت لذلك .

                            تعليق


                            • المشاركة الأصلية بواسطة قاهر الفايروسات
                              يا زميل هل تشكوا من شيء قلت لك اسلوب اللف والدوران لا يخدمك معنا !!
                              لا اشكو إلا كل خير
                              انت معى فى حوار
                              وسالتك سؤالا فلم تجب عليه
                              لماذا ؟
                              هل صلاتى تكون صحيحة بدون الصلاة على آل محمد او التغافل عنها عمدا لا سهوا؟

                              تعليق


                              • ما دخل سؤالك هذا في الولاية فان كنت ان هذا سبق لعلي رضي الله عنه لانه من ال محمد فنقول لك قد سبقه غيره ايضا ومع هذا المسلمين اختاروا ابو بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم وهم من ال محمد صلى الله عليه واله وسلم كما بينا في الشرح السابق .

                                وللمرة الاخيرة اجبنا بعلم وادلة و لا تجعل الحوار معك دون فائدة ترجى!!.
                                التعديل الأخير تم بواسطة قاهر الفايروسات; الساعة 01-10-2009, 10:42 PM.

                                تعليق

                                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                                حفظ-تلقائي
                                x
                                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                                x

                                اقرأ في منتديات يا حسين

                                تقليص

                                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 22-08-2019, 07:59 AM
                                ردود 0
                                22 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة مروان1400, 22-08-2019, 12:41 AM
                                استجابة 1
                                45 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 21-08-2019, 06:56 AM
                                ردود 2
                                43 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة ابوامحمد
                                بواسطة ابوامحمد
                                 
                                أنشئ بواسطة مروان1400, 22-08-2019, 12:03 AM
                                ردود 3
                                29 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة مروان1400, 22-08-2019, 12:15 AM
                                استجابة 1
                                9 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة مروان1400
                                بواسطة مروان1400
                                 
                                يعمل...
                                X