إعـــــــلان

تقليص

للاشتراك في (قناة العلم والإيمان) عبر (الواتساب) إضغط هنا

وعبر (التلغرام) إضغط هنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

< رجـال صــدقوا ، كلمات خالـدة> المشاركة لكل موالي

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • < رجـال صــدقوا ، كلمات خالـدة> المشاركة لكل موالي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً }

    اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد الطيبين الطاهرين
    وعجل فرجهم الشريف
    << كلمــــات خالــــــــدة >>
    هذا الموضوع مخصص لنبذ الفتنة الحاقدة على شيعة
    أمير المؤمنين علي بن ابي طالب
    من أستهداف مراجعهم وعلمائهم ورجالهم الذين صدقوا
    ما عاهدوا الله عليه .
    وبالترتيب التالي :
    ا. قم ْ بوضع صورة لعالم أو مرجع أو شخصية شيعية كان لها دور ريادي في العالم الآسلامي بحجم مناسب للصفحة
    ب. أكتب تحت الصورة كلمات بحقه ..
    ج.لا يشترط أن يكرر الاعضاء نفس الصورة للعالم أو المرجع
    ولكن بأختلاف التعليق
    د. كل العلماء الآعلام (الآحياء والآموات ) خالدون ..فأختر من تشاء
    هـ. . يحبذ ترك التعليق على المشاركات وعدم تنافر الآراء
    والله ولـي التوفيق

  • #2


    فخر السلام أن ينحني تحت جلبابك
    علمتني :
    أن يكون الصمت على الآلم شجاعة ،
    وأن الصبر على الفتنة حكمة و رفاعة ..
    علمتني :
    أن الدنيا في لغوها فانية ..وأن ما فاتني منها قناعة
    وأن مالي سوى محمد وعلي وفاطمة من دونهم شفاعة
    أيها الرجل العظيم
    وكل من حولك يرتجفون .. ويذعرون من صوت الدسائس
    فيلوذ بك أن حمي الوطيس أبنائك
    علمتني :
    أن أرى في عيناك فرائضي ومنسكي وصلاتي
    علمتني
    ان الروح في جوفي أمانة .
    وأن الامـان في شهقة مستتبة مطمئنة
    وعلمتني
    ان السكون هو منطلق كل بداية

    تعليق


    • #3

      علما ستبقى سيدي السيستانـي رغم الزعيق لزمـرة الشنئـآن
      من ذا يطول مقام ارباب الحجى ومراجـع لشريعـة الرحـمـن
      من ذا يوازي فضلهم بين الملا وتراثهم من نحتسبـه ُ يدانـي
      انت ابن حيدرة وحسبك مفخرا طيب الارومـة ايهـا الربانـي
      قُـدتَ البـلاد موحـدا لفئاتهـا بالعدل والانصـاف والاحسـان
      ورفعـت رايـة احمـد خفاقـة فالشعب تحت لوائهـا متفانـي
      ان نعق اليوم (من ادعى المرجعية البارحة) طالما من قبله نعقـت بنـو سفيـان
      لطّالبان جذورها حتـى غـدت مرعى لكـل مُذِبـح ٍ او جانـي
      بئس الناعق وبئس ما أملت له زمرُ الضلال وجوقة الشيطـان
      كلحت وجوها طالما هي تنتشـي في ان ترى هذا العراق يعانـي
      يا مطلع الليل البهيـم تورعـي واستجوبـي للدهـر والازمـان
      من قادنـا والانكليـز رجالهـم تركت كاجداث علـى التربـان
      لا حارثٌ املى ولا الحيدري دعا المجـدُ لا يعطـى لأي جبـان
      بل قادها عند الغـري مراجـعٌ ولطالما ذبـت عـن الاوطـان
      يا سيدي نادى العـراق بأهلـه في القلب تسكن انت في الاجفان
      دعهم يخوضوا فتنة عجنوا بها فالحق يبقـى عالـيَ البنيـان
      إن كان ركن قام فـي اوطاننـا الحق كل الحـق انـت البانـي
      ان القصائد لا تزدك ابا الرضـا شيئـا ولا تأتيـك بالنقـصـان
      ابحر بنا إنا جنودك في الوغـى ليس ادعـاءا يجتليـه لسانـي
      هذا عراقك لا عـراق يزيدهـم هذا عراق السيـد السيستانـي

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم
        اللهم صل على محمد وآل محمد




        مناجاة
        جراحك أم جراح الانبياء*** وصوتك أم تراتيلُ السماءِ
        ووجهك ام مسيلٌ من نجوم*** تحطُ بعزة وبكبرياءِ
        تتبعها السراةُ بلا ضياع*** ولمتها الشموسُ بلا انطفاء
        رداؤك ألفُ مكرمة وطُهر*** فكيفَ يُضمُ كونٌ في رداء
        وهبتَ السائرين رؤى تجلت*** برفضهمُ ونمَّت بالعطاءِ
        وصيرتَ الدموعَ مسار مجد*** ولونتَ العقيدةَ بالدماءِ
        وقفتَ تردُ هوجاً عاتيات*** عدت غدراً وهبت في الخفاءِ
        يراعُك كان سيفاً أريحياً*** تجردَ بالتمردَ والاباءِ
        وانت (الصدرُ) والبلوى حشودٌ*** تُواري عنك وجهاً في حياءِ
        لانك من تكوّر في يديه*** مدارُ النورِ في عتم المساءِ
        ذكرتك والمصائبُ مشرعاتٌ*** واقساهنّ للقلبِ التنائي
        ولو ان البكاءَ يردُ (صحبي)*** (واخواني) لطالَ لهم بكائي

        ولكني وانتَ هوىً بقلبي*** وذاكرتي وحزني وانتمائي
        اتخذتك رايةً ومدىً وجُرحاً*** واغنيةً بقافلة الوفاءِ
        وسرتُ على خُطاك على ضفاف*** نماها المجدُ من ورد وماءِ
        الملفات المرفقة

        تعليق


        • #5


          اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن أعدائهم

          بسم الله الرحمن الرحيم
          قصيدة في رثاء سماحة الشيخ العارف بهجت رضوان الله عليه
          للشاعر مرتضى العاملي

          فارقـتَ دنيانـا التـي فارقتَهـا ***** بالروحِ، قبل الظعـنِ بالأكفـان ِ

          وصحبتها جسَداً و روحُكَ ترتوي *** ريّاً رويّاً مـن شـذى العرفـان ِ

          جسّدتَ أمرَ الـربّ إذْ طلّقتهـا ***** وجعلتها دربـاً إلـى الرضـوان ِ

          هطلتْ لفقـدكَ أعيـنٌ ذكّرتهـا ******* دوماً بآخـرةٍ و نفـحِ جِنـان ِ

          يا شيخُ (بهجت) إنّ دمع محاجري ** يجري لفقـدك ساقيـاً أحزانـي

          نبكيكَ يا من قد بكيـتَ صبابـةً ****** في عشـقِ ربٍّ راحـم رحمـن ِ

          نبكيكَ، قد كنتَ الصلاةَ خشوعَها **** والزهدَ كنتَ و صفحةَ القـرآن ِ

          ولقد رأيتُك، ما رأيتـكَ قبلهـا ******* تدعو الإلـهَ بأضلـعٍ ولسـان ِ

          تحيا لتسجـدَ سجـدةً لا تنتهـي ******** فـي طاعـةٍ وتجـرّدٍ وتـفـان ِ

          وجعلتَ ذكْرَ الربِّ فعلَ تنفّـسٍ *******لا بيـن آنٍ فـي الحـيـاةِ وآن ِ

          هاقد رحلتَ إلى الـذي شيّدتـه ******* أنعمْ بمـا شيّـدتَ مـن بنيـان ِ

          يرثيكَ شِعري إنّ شعـري والـهٌ **** لرحيلِ حرفِك عن سطور زمانـي

          يا من رثيتَ بطول زهدِك عالمـي *** أنّى سيرثي الطودَ فيكَ بيانـي ؟!

          علمتَنا أنّ الوصولَ إلـى الـذرى**** هو ممكنٌ فـي عصرنـا الفتّـان ِ

          و وصلتَ فِعلاً كم نـودُّ بأنّنـا ***** بعضَ الدعاء بثغـرِكَ الريحـان ِ

          أو أنّنا بعضُ التقى فـي أضلـع ٍ ***** حضنتْ فؤاداً خاشـعَ الخفقـان ِ

          قد عشتَ تدفعُ عن حياضِكَ لذةً **** للعيشِ قد تودي إلـى الحرمـان ِ

          لم تنغمسْ فيها، ولم تغمـسْ بهـا ***** يومـاً بَنانـاً أو ببعـض بَنـان ِ

          واجهْتَهـا بوداعـةٍ وكيـاسـة ******** ٍ وغلبـتَ فتنتَهـا بغيـر سنـان ِ

          سنواتُ عمرِكَ كالرياض ****، ثمارُهـا ومياهُهـا للجائـع العطشـان ِ

          كم ذا تغذّت أنفسٌ من فيضِهـا ****** ولأنتَ بحـرٌ حافـلُ الشطـآن ِ

          ستظلُّ تلكَ الشمسَ ننشدُ دفئهـا **** وضياءَها الدفّاقَ فـي الوجـدان ِ

          سنراكَ دوماً في الخشـوعِ أتمِّـهِ **** وبكل خيرٍ مـورقِ الأغصـان

          تعليق


          • #6


            ((هو الصـدر أستفاق ..فتنفسهُ العراق))
            شرعتَ يدا بيضاء من تحت الكفن ..فأنطوت من تحتها الآرض تلثمها
            كأنها نهد سحابة مطيرة ..والجياعُ فم ..
            كل يد فارقتك سيدي مضرجة بالدماء تسيل ..
            كأن يد ما صافحتك ..قد قتلتك !

            :
            لم أجد أروع من قصيدة أبو تمام الطائي في حقك يا شهيد الله :
            كَذا فَليَجِلَّ الخَطبُ وَليَفدَحِ الأَمرُ
            فَلَيسَ لِعَينٍ لَم يَفِض ماؤُها عُذرُ
            تُوُفِّيَتِ الآمالُ بَعدَ مُحَمَّدٍ
            وَأَصبَحَ في شُغلٍ عَنِ السَفَرِ السَفرُ
            فأن ماتَ بَينَ الضَربِ وَالطَعنِ ميتَةً
            تَقومُ مَقامَ النَصرِ إِذ فاتَهُ النَصرُ
            وَما ماتَ حَتّى ماتَ مَضرِبُ سَيفِهِ
            مِنَ الضَربِ وَاِعتَلَّت عَلَيهِ القَنا السُمرُ
            وَقَد كانَ فَوتُ المَوتِ سَهلاً فَرَدَّهُ
            إِلَيهِ الحِفاظُ المُرُّ وَالخُلُقُ الوَعرُ
            وَنَفسٌ تَعافُ العارَ حَتّى كَأَنَّهُ
            هُوَ الكُفرُ يَومَ الرَوعِ أَو دونَهُ الكُفرُ
            فَأَثبَتَ في مُستَنقَعِ المَوتِ رِجلَهُ
            وَقالَ لَها مِن تَحتِ أَخمُصِكِ الحَشرُ
            غَدا غَدوَةً وَالحَمدُ نَسجُ رِدائِهِ
            فَلَم يَنصَرِف إِلّا وَأَكفانُهُ الأَجرُ
            تَرَدّى ثِيابَ المَوتِ بيضاً فَما أَتى
            لَها اللَيلُ إِلّا وَهيَ مِن سُندُسٍ خُضرُ
            مَضى طاهِرَ الأَثوابِ لَم تَبقَ رَوضَةٌ
            غَداةَ ثَوى إِلّا اِشتَهَت أَنَّها قَبرُ
            عَلَيكَ سَلامُ اللَهِ وَقفاً فَإِنَّني
            رَأَيتُ الكَريمَ الحُرَّ لَيسَ لَهُ عُمرُ



            تعليق


            • #7


              رحمك الله سيدي ياروح الله

              كان كلمة

              كان موقف

              كان فعل

              كان طوفان اقتلع عروش واصنام

              تعليق


              • #8
                اللهم صل على محمد وآل محمد
                هذه الصورة كانت موضوعة في إطار من خشب البلوط الفاخر
                وعلقتها في الغرفة الخاصة بوالدي المرحوم
                ومن بعدها أحطت الصورة بصور اخرى صغيرة لمراجع الدين رحمهم الله تعالى
                قصصتها من بعض الكتب التي كانت متوفرة لدي
                منها صورة للسيد الشهيد محمد باقر الصدر رحمه الله تعالى
                رحم الله إمامنا السيد محسن الطباطبائي الحكيم
                ورحم الله كل شهداء آل الحكيم



                الحَكيمْ آيه ومُجاهِدْ ناصَرِ العِلامْ
                هُوَ الجانْ مَرجِعْ قائِدِ الأمَه

                الحَكيمْ إنْط َ إبحَياتَه علُومْ وبأحكامْ
                رسالَه إتدَونَتْ وإنكِتْبَتْ إبإسْمَه

                الحَكيمْ إبحِبْرَه دَوَنْ للفِكِرْ بَقلامْ
                رسالَة دينْ عَزَزْها بنَبِعْ حِكمَه

                عاشْ إويَه الشَعَبْ وترابَطِ بشريانْ
                إيمانْ ومَحَبه الوادِم إتحَشمَه


                ضَمَنْ عَصرَه وتجاوَبْ للزَمَنْ ضَرغامْ
                سَيفَه إلسانْ جلْماتَه ضُوَه العُتمَه

                صابَرْ وإحتِسَبْ أجرَه بنَفَسْ عرفانْ
                أخلاقْ وكَمالْ وسِيرَه مِرتَسْمَه

                عُمُرْ آلِ الحَكيمْ سنينَه بالأجيالْ
                وعرُوكَه بوَطَنْ آفاقْ مِنْ حِلمَه

                ثلَه بكُلْ عَصُرْ أرواحهُمْ لِلدينْ
                وَفُو للعَهَدْ ذِكراهُمْ برَحمَه

                مِنْ دَمهُمْ مَسيرَه وثارهُم بُركانْ
                مَيْهَودْ لَوَنْ عَالطاغيْ ويهزمَه

                مِيراثُ الشُجاعَه إوياهُم إبأعْمار
                مابيهُم تكاسُلْ كُلْ بَطَلْ قِمَه

                إقرَه بكُلْ كتابْ إتشوفهُمْ جِلماتْ
                تِحجي إويَه العِلِمْ وتفيضْ مِنْ عِلمَه

                هِذولَه أولادْ مَرجِعْ مَفخَره وأمجاد
                والبيهُم تَحَزَمْ جاهَدِ إبحَزمَه

                مَيمُوتْ اليضَحيْ إبعُمرَه لَجْل ِ الدينْ
                يُعبُرْ عَالصِراطْ هنيالَه هالقِسْمَه
                الملفات المرفقة

                تعليق


                • #9
                  اللهم صلِّ على محمد وآل محمد

                  الشهيد البطل ( علي الكعبي )

                  هـكذا هـكذا والا فــلا لا
                  ليس كل الرجال تدعى رجالا


                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة خادم الحسين الطاهر

                    علما ستبقى سيدي السيستانـي رغم الزعيق لزمـرة الشنئـآن
                    من ذا يطول مقام ارباب الحجى ومراجـع لشريعـة الرحـمـن
                    من ذا يوازي فضلهم بين الملا وتراثهم من نحتسبـه ُ يدانـي
                    انت ابن حيدرة وحسبك مفخرا طيب الارومـة ايهـا الربانـي
                    قُـدتَ البـلاد موحـدا لفئاتهـا بالعدل والانصـاف والاحسـان
                    ورفعـت رايـة احمـد خفاقـة فالشعب تحت لوائهـا متفانـي
                    ان نعق اليوم (من ادعى المرجعية البارحة) طالما من قبله نعقـت بنـو سفيـان
                    لطّالبان جذورها حتـى غـدت مرعى لكـل مُذِبـح ٍ او جانـي
                    بئس الناعق وبئس ما أملت له زمرُ الضلال وجوقة الشيطـان
                    كلحت وجوها طالما هي تنتشـي في ان ترى هذا العراق يعانـي
                    يا مطلع الليل البهيـم تورعـي واستجوبـي للدهـر والازمـان
                    من قادنـا والانكليـز رجالهـم تركت كاجداث علـى التربـان
                    لا حارثٌ املى ولا الحيدري دعا المجـدُ لا يعطـى لأي جبـان
                    بل قادها عند الغـري مراجـعٌ ولطالما ذبـت عـن الاوطـان
                    يا سيدي نادى العـراق بأهلـه في القلب تسكن انت في الاجفان
                    دعهم يخوضوا فتنة عجنوا بها فالحق يبقـى عالـيَ البنيـان
                    إن كان ركن قام فـي اوطاننـا الحق كل الحـق انـت البانـي
                    ان القصائد لا تزدك ابا الرضـا شيئـا ولا تأتيـك بالنقـصـان
                    ابحر بنا إنا جنودك في الوغـى ليس ادعـاءا يجتليـه لسانـي
                    هذا عراقك لا عـراق يزيدهـم هذا عراق السيـد السيستانـي
                    هذه صورة السيد الطباطبائي صاحب الميزان رحمه الله

                    وليست صورة سماحة السيد السيستاني..

                    تعليق


                    • #11


                      رحمة الله عليه

                      استاذ الفقهاء

                      وزعيم الحوزة العلمية في النجف الاشرف

                      ومرجع الطائفة

                      وكفى

                      تعليق


                      • #12
                        اللهم صل على محمد وآل محمد

                        العارف بالله والفيلسوف الاسلامي الكبير والمفسر الشهير صاحب تفسير الميزان

                        السيد محمد حسين الطباطبائي القاضي اليزدي نور الله قبره

                        دفن بجوار السيد فاطمة المعصومة بنت الامام موسى بن جعفر عليهم السلام في مدينة قم المقدسة




                        تِهْ دَلَالًا فَأنتَ أهلٌ لِذَاكَا _ وَ تَحَكَّم فَالحُسْنُ قَدْ أعطَاكَا

                        وَ لَكَ الأمْرُ فَاقْضِ مَا أنْتَ قَاضٍ _ فَعَلَيّ الجَمَالُ قَدْ أوْلَاكَا

                        وَ تَلَافي إنْ كَانَ فِيهِ ائْتِلَافي بِكَ _ عَجِّلْ بِهِ جُعِلْتُ فِدَاكَا

                        وَ بما شِئْتَ في هَوَاكَ اخْتبرنِي _ فَاخْتِيَارِي مَا كَانَ فِيهِ رِضَاكَا

                        فَعَلَى كُلِّ حَالَةٍ أنْتَ مِنِّي بِيَ _ أوْلَى إذْ لم أكُنْ لَوْلَاكَا

                        وَ كَفَانِي عِزّاً بِحُبِّكَ ذُلِّي _ وَ خُضُوعِي وَ لَسْتُ مِن أكْفَاكَا

                        وَ إذَا مَا إليكَ بِالوَصْلِ عَزَّتْ _ نِسْبَتِي عِزَّةً وَ صَحَّ وِلَاكَا

                        فَاتِّهَامِي بِالحُبِّ حَسْبِي وَ أنِّي _ بَين قَوْمِي اعَدُّ مِنْ قَتْلَاكَا


                        الملفات المرفقة

                        تعليق


                        • #13
                          يرفع ...

                          تعليق


                          • #14
                            بارك الله فيكم اخواني جميعا موضوع جميل .
                            رحم الله علمائناورموزنا الماضين واطال عمر الباقين...

                            تعليق


                            • #15
                              بسم الله الرحمن الرحيم
                              اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف وعجّل فرجهم يا كريم




                              آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي (دام ظله)

                              ميلاد علم سامق:
                              ولد سماحته في العشرين من ذي الحجة عام 1360هـ في مدينة الطهر والقداسة كربلاء سيد الشهداء عليه السلام وسط أسرة عريقة عُرفت بفيض مشاعرها وأحاسيسها بل تفاعلها وذوبانها بحب عترة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقد إتصلت بالآل إتصالاً صميمياً حتى وهبها ذلك الإتصال العميق الكثير الكثير من المحاسن والمناقب وعلوم العترة الطاهرة صلوات الله عليهم، فأنشأ هذا الإقتباس بيئة صالحة منزهة من أي إضطراب نفسي أو عقلي أو عقائدي أو أي تلوث بالميول إلى المنافع والمصالح، لذلك منحت هذه البيئة سماحته فيضاً من النعم والبركات الإلهية وألهمته علماً ومعرفة أوهجت فيه ذكاءاً حاداً أضاء له سبهات المسائل ومداخل الحياة بكل ما تحويه الحضارة الإنسانية وأرشده إلى كل ما من شأنه أن يرفع المرء إلى الذرى ويجعله في عليين، وقد اتخذ الورع والتقوى دليلاً له إلى صراط العلوم الدينية والدنيوية فعرف الفقه معرفة الخبير المحيط والأصول وأمهات مسائله ومداخله وخاض غمار كل العلوم وغاص بحر العقائد مستخرجاً كنوزها ودُررها الثمينة.

                              نشأة في رياض العلم والأخلاق:
                              منذ نعومة أظفاره ترعرع في أحضان النقاء والصفاء والزهد ومحاربة النفس الأمارة بالسوء، متجولاً راح يجول في روضةٍ مقدسةٍ تفوح بأريج العلم وعطر التواضع وعبق الزهد أورث روى غرساتها وزينها المجدد الشيرازي الكبير الذي أورثه سمو المرتبة وحمود المبدء ومن جلالة والده المقدس (أعلى الله مقامه) أورث قدرة التجوال في رياض العلم والمعرفة ليجني التفقه والاجتهاد وبذاك ازداد تضحية وجهادا في سبيل العقيدة الحق، ويبدو أن شدة بصيرته حاز بها على ما لم يحز غيره، نفساً عظيمة أركانها العلم والتقوى والورع والولاء فأصبح مولعاً بأهل البيت عليهم السلام وخدمة مذهبهم، فمارس خدمتهم عليهم السلام بكل أشكالها وأنماطها بإقتداء منهجهم إذ عرف بالتواضع والزهد وزيارة الفقهاء والمراجع الكبار فيقف معظماً مكبراً فيهم روح العلم والإنتماء للعترة الطاهرة.
                              وتميز سماحته بالدفاع عن حقوق الشيعة في كل مكان ومناصرتهم بكل ما تتيح له ظروفه وإمكانياته، ويجل الجميع من العلماء والفقهاء والعوام أيضاً.

                              كتب وتأليفات:
                              كتب سماحته دام ظله المؤلفات العديدة، ولمختلف المستويات فالطلبة العلم والحوزات العلمية كتب شرح الروضة في شرح اللمعة، وشرح الشرائع (شرايع الإسلام للمحقق الحلي قدس سره)، وشرح التبصرة، وشرح السيوطي، وشرح الصمدية، والموجز في المنطق، وغيرها.
                              وقد أتحف الحوزات العلمية ببحثه الخارج في الفقه والأصول منذ أكثر من ثلاثين سنة، ويحضره الكثير من العلماء الأفاضل وبعض المجتهدين للاستفادة من محضره الشريف، كما تخرَّج على يده جمع من الأعلام المجتهدين، وهناك بعض حلقات درسه مسجلة بالصوت والصورة يمكن للعلماء الأفاضل الرجوع إليها والاستفادة منها.

                              شجرة مباركة:
                              يصل نسب آية الله العظمى الحاج السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله إلى أجداده المعصومين سلام الله عليهم فهو من أبناء زيد الشهيد بن الإمام زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب سلام الله عليهم.
                              ولد ونشأ سماحته في أسرة عريقة وشاخصة في الفقاهة والمرجعية منذ قرن ونصف، منهم:
                              1. المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد محمد حسن الشيرازي قدس سره، المعروف بالمجدد الشيرازي صاحب نهضة التنباك الشهيرة، (ت: 1312 هـ).
                              2. المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى الميرزا محمد تقي الشيرازي قدس سره، قائد ثورة العشرين في العراق (ت: 1338 هـ)
                              3. المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد علي الشيرازي قدس سره، نجل المجدد الشيرازي، من كبار مراجع الشيعة في النجف الأشرف، (ت: 1355 هـ).
                              4. آية الله العظمى السيد إسماعيل الشيرازي قدس سره، (ت: 1305 هـ).
                              5. المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد عبد الهادي الشيرازي قدس سره، (ت: 1382 هـ).
                              6. المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد ميرزا مهدي الشيرازي قدس سره، ـ والده ـ من كبار مراجع الشيعة ـ كربلاء المقدسة (ت: 1380 هـ)
                              7. المرجع الديني آية الله العظمي السيد محمد الشيرازي قدس سره أخوه.
                              8. آية الله الشهيد السيد حسن الحسيني الشيرازي قدس سره، أخ الإمام الشيرازي، مؤسس الحوزة العلمية الزينبية في جوار السيدة زينب سلام الله عليها بدمشق.
                              وكان له قصب السبق في مد جسور التعاون مع الشيعة العلويين في سورية ولبنان. وفي التعريف بهم باعتبارهم شيعة أهل البيت سلام الله عليهم، على عكس ما كان يصوره الإعلام المغرض. وكذلك الكثير من المؤسسات الأخرى في العراق وسورية ولبنان وغيرها، إضافة إلى جهوده الجبارة التي بذلها لخدمة مذهب أهل البيت سلام الله عليهم في عدد من الدول الإفريقية، وكانت له الكثير من الدراسات القيمة، والبحوث العلمية، والكتابات المفيدة في مجالات فكرية وثقافية وأدبية متنوعة، وكان من النماذج النادرة في الزهد والإعراض عن ملذات الحياة، وفي الجهاد في سبيل الله، والتصدي للطغاة الجبابرة، قد استشهد قدس سره عام (1400 هـ) في بيروت بأمر من طاغية العصر زعيم العفالقة صدام التكريتي.

                              تدرُّجٌ وتكاملٌ علمي:
                              ولد آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله في 20 ذي الحجة من عام 1360 هـ في كربلاء المقدسة، وقد تلقى العلوم الدينية على يد كبار العلماء والمراجع في الحوزة العلمية بكربلاء المقدسة حتى بلغ درجة سامية من الاجتهاد، ومن كبار أساتذته:
                              ١. والده آية الله العظمى السيد ميرزا مهدي الشيرازي قدس سره.
                              ٢. أخوه الأكبر آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي قدس سره.
                              ٣. آية الله العظمى السيد محمد هادي الميلاني قدس سره.
                              ٤. آية الله العظمى الشيخ محمد رضا الأصفهاني قدس سره.
                              ٥. آية الله الشيخ يوسف الخراساني قدس سره.
                              ٦. آية الله الشيخ محمد الشاهرودي قدس سره.
                              ٧. آية الله الشيخ محمد الكلباسي قدس سره.
                              ٨. آية الله الشهيد السيد حسن الشيرازي قدس سره.
                              ٩. آية الله الشيخ جعفر الرشتي قدس سره.
                              ١٠. آية الله الشيخ محمد حسين المازندراني قدس سره.
                              وقد بدأ آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي ـ كما مر ـ بتدريس الخارج فقهاً وأصولاً منذ أكثر من ثلاثين عاماً وذلك من الكويت عام 1398 هـ ولا زال مستمراً في قم المقدسة بتدريس الفقه والأصول ويحضره الكثير من العلماء والفضلاء.

                              الأجود استنباطاً:
                              المشهور بين الفقهاء اشتراط الأعلمية في مرجع التقليد، وقد استدل لذلك بدليل العقل وبوجوه أخرى.
                              ذكر المحقق اليزدي قدس سره في العروة الوثقى: أن (الأعلم) هو من يكون:
                              ١. أعرف بالقواعد.
                              ٢. اعرف بمدارك المسألة.
                              ٣. أكثر إطلاعاً على النظائر.
                              ٤. أكثر إطلاعاً على الأخبار.
                              ٥. أجود فهماً للأخبار.
                              ثم قال قدس سره: (والحاصل أن يكون أجود استنباطاً). وقد وافق على صحة هذه الملاكات الفقهاء والمراجع.
                              ويعد كتاب (شرح العروة الوثقى) و (بيان الأصول) لآية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله وهكذا تدريسه لخارج الفقه والأصول، ومحاوراته الفقهية التي تتم مع كبار العلماء، خير دليل على أعلميته وأجوديته في الاستنباط، حيث يظهر منها لأهل الخبرة من العلماء أعرفية سماحته بالقواعد والمدارك، واطلاعه الواسع على الأشباه والنظائر الفقهية، وإحاطته الوافية بكتب الأخبار والآراء الفقهية المختلفة، واستناده المتين إلى الكثير من الآيات والروايات في تأكيد استنباط حكم شرعي أو استنباط لحكم شرعي، حتى المسائل المستحدثة، مضافاً إلى كثرة النقض والإبرام العلمي مع المحققين، وإلمامه الواسع بالفقه المقارن، وكثرة التفريعات الفقهية المستنبطة من الأدلة الشرعية، وهذا ما يلاحظ في كتبه العلمية ومناقشاته في مجلس الدرس والمحاورات الفقهية المتعارفة بين الفقهاء والمراجع.

                              رحابة الصدر وغزارة العلم:
                              ومن أهم ما يلاحظ في حياته العلمية مزاولته للفقه أكثر من خمسين عاماً بشكل مستمر ويومي.
                              وبالنسبة إلى أجوديته لفهم الأخبار، فأنها تحصل من القوة العلمية مضافاً إلى مزاولة العرف وتطبيق الألفاظ والمداليل والدلالات على الفهم العرفي، والاستفادة منه في الاستنباط الشرعي، نظراً لقوله تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ) إبراهيم:4، وفي هذا المجال نلاحظ عند سماحته دام ظله:
                              أولاً: قوة الفهم العرفي، والارتباط الشديد بالعرف، حتى عدت سمة مميزة له.
                              ثانياً: كثرة مزاولة سماحته للعربية: (النحو والصرف واللغة).
                              ثالثاً: كثرة ممارسة علوم المعاني والبيان والبديع.
                              رابعاً: تطبيقه كل ذلك في الاستنباط الشرعي الظاهر جلياً في أصوله وفقهه.
                              خامساً: نموه في بيئة عربية.
                              وقد تميز سماحته بفسح مجال جيد لطرح الاشكالات العلمية في الدرس والإجابة عليها برحابة صدر وإتقان.
                              وقد شهد له العديد من كبار الفقهاء والمجتهدين من أهل الخبرة، بالمقام العلمي الرفيع، والقدسية والنزاهة والإخلاص وشدة الولاء لأهل البيت سلام الله عليهم والتأسي والسير على نهجهم القويم، مما سينشر في كتاب خاص إن شاء الله تعالى.
                              كما أن الإمام الراحل آية الله العظمى السيد محمدالشيرازي رحمه الله كان يرجع في احتياطاته إلى أخيه السيد صادق الشيرازي دام ظله ولما سئل رحمه الله عن الاعلم فالاعلم اشاد باخيه دام ظله. وقد كان آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي دام ظله هو الذراع الأيمن في مرجعية أخيه الأكبر في مختلف المجالات وخاصة ما يرتبط بالجانب العلمي والحوزوي والمراجعات الاستفتائية وما أشبه.

                              إجازة في الإجتهاد:
                              بسم الله الرحمن الرحيم
                              وقد أجاز سماحة الإمام الشيرازي الراحل قدس سره أخاه إلى آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله وفما يلي نص الإجازة:
                              الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين
                              وبعد، فإن جناب آية الله الحاج السيد صادق الشيرازي دامت تأييداته، بما لمست منه بلوغ مرتبة راقية في الإجتهاد ومقام سام في التقوى والعدالة، وجدته أهلاً للفتيا والتقليد، والتصدي لما هو شأن الفقيه العادل، فيجوز تقليده والرجوع إليه في كل ما يشترط فيه من إذن المرجع العادل، وإني أوصيه بمزيد التقوى والاحتياط الذي هو سبيل النجاة في عامة الأحوال، كما أوصي إخواني المؤمنين بالالتفاف حوله والاستفادة منه في شتى المجالات، والله ولي التوفيق والتسديد، وهو المستعان
                              محمد الشيرازي
                              الختم الشريف

                              بسم الله الرحمن الرحيم
                              الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين وبعد فإن فضيلة الاخ الحجة الحاج السيد محمد صادق الشيرازي دام عزه حيث قد بلغ مرتبة الفضيلة والتقوى بجده ووصل مرتبة الاجتهاد والاستنباط بجهده جعلته وكيلاً عاماً ونائباً مطلقاً عن نفسي في كل الشئون الدينية وكافة الامور الشخصية مما لي الولاية عليها فيده يدي وقوله قولي وعمله عملي وتصرفه تصرفي واوصيه بملازمة التقوى والاحتياط وخدمة الاسلام والمسلمين وادارة الحوزة العلمية كما اجزت له ان يروي عني ما صحت لي روايته عن المشايخ العظام .
                              والله الموفق المستعان
                              محمد بن المهدي الحسيني الشيرازي
                              الكويت 6/ج2/1399هـ ق
                              الختم الشريف



                              شمعة تنير للأخرين :
                              إن الروح الجهادية التي يتسم بحملها سماحته مفعمة بالحماس والعزيمة على خدمة المذهب الحق فكانت تلك الروح خير مؤازر وناصر في سد الإحتياجات الفعلية الحقيقية الصادقة للمؤمنين كافة هذه الروح الجهادية اغتنمها بالعمل الجاد المثمر فلم يتوقف سماحته عند مرحلة التأليف بل بذل الجهود لخدمة الدين والمذهب بل أراد أن يحول النظريات إلى عمل ميداني واضح وبشكل مؤثر فأنشأ المراكز التي من خلالها يمر منهج العقيدة فيدخل النفوس وينقي القلوب ويفقهها وينير الألباب فيزينها، فأسس الهيئات والمؤسسات الثقافية والدينية والإنسانية والحسينيات والمدارس بمختلف مستوياتها والمكتبات ودور النشر، ومثل ما جعل ذلك كله لعلاج وسد إحتياجات الروح والعقل لتنموا على الخير والوعي والإرشاد فتكتسب الفلاح والصلاح فإلتفت أيضاً لمعالجة الأمراض الجسدية العامة فأنشأ المستوصفات والمستشفيات، حتى وإن عانى في ذلك ما عانى من مواجهة الصعوبات ومواجهة المعوقات لكنه صبر وتحمل وأصر على أن يجعل من نفسه شمعة تحترق لتضيء للآخرين فجاجهم، وهذا الصبر والصمود والثبات مع الإستقامة والتواضع جعله المتحلى بمكارم الأخلاق والمتصف بالسجايا الحميدة القدوة للآخرين، فقد نال ما لم ينل غيره من إحترام وتقدير الصغير والكبير والقاصي والداني.


                              منقول

                              تعليق

                              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                              حفظ-تلقائي
                              x
                              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                              x

                              رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

                              صورة التسجيل تحديث الصورة

                              اقرأ في منتديات يا حسين

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة شعيب العاملي, يوم أمس, 08:32 AM
                              استجابة 1
                              10 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة الصحيفةالسجادية  
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 26-10-2020, 04:34 PM
                              ردود 0
                              16 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 21-10-2020, 05:12 AM
                              استجابة 1
                              25 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 06-11-2019, 11:54 PM
                              استجابة 1
                              42 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              يعمل...
                              X