إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سب بني أمية لعنهم الله لأمير المؤمنين عليه السلام .

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سب بني أمية لعنهم الله لأمير المؤمنين عليه السلام .

    الألباني(الصحيحة حديث رقم 3332):
    عن أبي عبدالله الجدَلي قال: قالت لي أم سلمة: أيُسب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بينكم على المنابر؟!قلت: سبحان الله! وأنى يسب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؟! قالت:أليس يُسَبُّ علي بن أبي طالب ومن يحبه؟


    وكما هو معلوم أم سلمة توفيت في أيام يزيد لعنه الله بعد أن سمعت بخبر شهادته مما يعني أن السب كان كثيراً في زمان معاوية .


    حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادٍ - وَتَقَارَبَا فِى اللَّفْظِ - قَالاَ حَدَّثَنَا حَاتِمٌ - وَهُوَ ابْنُ إِسْمَاعِيلَ - عَنْ بُكَيْرِ بْنِ مِسْمَارٍ عَنْ عَامِرِ بْنِ سَعْدِ بْنِ أَبِى وَقَّاصٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ أَمَرَ مُعَاوِيَةُ بْنُ أَبِى سُفْيَانَ سَعْدًا فَقَالَ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسُبَّ أَبَا التُّرَابِ فَقَالَ أَمَّا مَا ذَكَرْتُ ثَلاَثًا قَالَهُنَّ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَلَنْ أَسُبَّهُ لأَنْ تَكُونَ لِى وَاحِدَةٌ مِنْهُنَّ أَحَبُّ إِلَىَّ مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ لَهُ خَلَّفَهُ فِى بَعْضِ مَغَازِيهِ فَقَالَ لَهُ عَلِىٌّ يَا رَسُولَ اللَّهِ خَلَّفْتَنِى مَعَ النِّسَاءِ وَالصِّبْيَانِ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « أَمَا تَرْضَى أَنْ تَكُونَ مِنِّى بِمَنْزِلَةِ هَارُونَ مِنْ مُوسَى إِلاَّ أَنَّهُ لاَ نُبُوَّةَ بَعْدِى ». وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ يَوْمَ خَيْبَرَ « لأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ رَجُلاً يُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ». قَالَ فَتَطَاوَلْنَا لَهَا فَقَالَ « ادْعُوا لِى عَلِيًّا ». فَأُتِىَ بِهِ أَرْمَدَ فَبَصَقَ فِى عَيْنِهِ وَدَفَعَ الرَّايَةَ إِلَيْهِ فَفَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ ( فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ) دَعَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- عَلِيًّا وَفَاطِمَةَ وَحَسَنًا وَحُسَيْنًا فَقَالَ « اللَّهُمَّ هَؤُلاَءِ أَهْلِى ».


    ومحاولات تأويل النقل هنا بأنه أمره بغير السب و هناك آخر أمره بالسب ومعاوية من حلمه -ههههه- سأله لماذا لم تسب ليرى ورعه باطلة بدليل وجود النقل الآخر عن أم سلمة مما يعني أن السب كان كثيراً ومشهوراً ومعاوية في هذه الرواية هو الآمر بالسب .


    أخرج مسلم في صحيحه :"حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا عبد العزيز عن أبي حازم عن سهل بن سعد قال استعمل على المدينة رجل من آل مروان قال فدعا سهل بن سعد فأمره ان يشتم عليا قال فأبى سهل فقال له اما إذ أبيت فقل لعن الله أبا التراب "

    وقال ابن حجر أنه يعتقد أن الرجل كان مروان ابن الحكم !

    أخرج عبد الله بن أحمد في العلل :"حدثني أبي قال حدثنا إسماعيل-ابن علية- قال حدثنا بن عون عن عمير بن إسحاق قال كان مروان أميرا علينا ست سنين فكان يسب عليا كل جمعة ثم عزل ثم استعمل سعيد بن العاص سنتين فكان لا يسبه ثم أعيد مروان فكان يسبه"


    وهنا كلام "علماء" البكرية إثباتاً للأمر !
    ابن حزم الأموي مولى بني أمية في رسائله عن بني العباس (2\147) :
    إلا أنهم ( أي خلفاء بني العباس ) لم يعلنوا بسب أحد من الصحابة، رضوان الله عليهم ، بخلاف ما كان بنو أمية يستعملون من لعن عليّ بن أبي طالب رضوان الله عليه ، ولعن بنيه الطاهرين من بني الزهراء ؛ وكلهم كان على هذا حاشا عُمر بن عبد العزيز ويزيد بن الوليد رحمهما الله تعالى فإنهما لم يستجيزا ذلك . اهـ
    .
    قال ابن تيمية في منهاج السنة (8\170) :
    وأعظم ما نقمه الناس على بني أمية شيئان أحدهما تكلمهم في علي والثاني تأخير الصلاة عن وقتها . اهـ .
    وكان في ج5 ص42 من منهاج البدعة أثبت أن حديث "ما منعك أن تسب أبا تراب " قصد به أن معاوية أمر بالسب !


    بل حتى عمر بن عبد العزيز لعنه الله كان يسب الإمام في البداية وقد نقل أنه كان يجلد من يسب معاوية !

    قال الشيخ حاتم العوني :"
    صح عن عبدالرحمن بن محمد بن عبدالله القاري (وهو شيخ ثقة جالس عمر بن عبدالعزيز) , قال : ((أن عبد العزيز بن مروان بعث ابنه عمر بن عبد العزيز إلى المدينة يتأدب بها ، فكتب إلى صالح بن كيسان يتعاهده، فكان عمر يختلف إلى عبيد الله بن عبد الله يسمع منه العلم ، فبلغ عبيد الله أن عمر ينتقص علي بن أبي طالب ، فأتاه عمر ، فقام يصلي ، فجلس عمر ، فلم يبرح حتى سلم من ركعتين ، ثم أقبل على عمر بن عبد العزيز ، فقال : متى بلغك أن الله سخط على أهل بدر بعد أن رضي عنهم ؟! قال : فعرف عمر ما أراد ، فقال : معذرة إليك ، والله لا أعود . قال : فما سُمع عمر بن عبد العزيز بعد ذلك ذاكرا عليا إلا بخير)) .
    وصح عن أبي سلمة بن عبدالرحمن أنه قال في مجلس فيه بعض من أمراء بني أمية : من الكبائر ترك الهجرة ، فقال له عمر بن عبدالعزيز وعبدالله بن عمرو بن عثمان الأمويان : ما سمعنا بهذا! فسكت أبو سلمة . فلما قام سأله رجل : لم سكتّ ؟! فقال : أن علي بن أبي طالب كان يقول : رجعة المهاجر على عقبيه من الكبائر ، فكرهت أن أبوح باسمه فيسبوه !!

    وقال ابن حجر وهو يتكلم عن زمان أمير المؤمنين عليه السلام :
    ه ثم اشتد الخطب فتنقصوه واتخذوا لعنه على المنابر سنة
    وقال أيضاً "فأما إن تكلم بكلام محرم ، كبدعةٍ أو كسب السلف ، كما كان يفعله بنو أمية ، سوى عمر بن عبد العزيز "
    ابن عبد البر في الاستيعاب :"وقد كان بنو أمية ينالون منه وينقصونه فما زاده الله بذلك إلا سموا وعلواً ومحبةً عند العلماء"
    ابن خلدون في تاريخه :"وكان بنو أمية يسبون علياً فكتب عمر إلى الآفاق بترك ذلك وكتب إلى مسلمة"
    ابن الأثير في الكامل:" كان بنو أمية يسبون أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، إلى أن ولي عمر بن عبد العزيز الخلافة، فترك ذلك وكتب إلى العمال في الآفاق بتركه"


    العجيب يأتي ليكابر البكري ويقول كان بني أمية لعنة الله عليهم يحبون أمير المؤمنين عليه السلام مع أن هذا كلام كبرائهم المتخصصين في التراث وهذه رواياتهم ,وهذا مع التشدد في روايات التاريخ التي المنهج فيها غير منهج الحديث !
    وهذه طبيعة البكرية بتحريف الحقائق و تضعيف الصحيح عندهم مع معرفتهم بصحته حتى يحاججوا الروافض أعزهم الله !
    التعديل الأخير تم بواسطة محب الغدير 2; الساعة 13-04-2015, 03:41 AM.

  • #2
    وبلغ من نصب بعض أنجاس البكرية أن يصل بهم الأمر لنفي هذا كذباً على التاريخ و تحريفاً له عن الفرعون الحجاج الثقفي لعنات الله المتتالية عليه !
    مع أن الروايات في هذا كثيرة و تسليم علماء الأثر بصحتها !
    1- قال ابن سعد [الطبقات 8/232]: أخبرنا أبو معاوية الضرير قال: حدثنا الأعمش قال: رأيتُ عبد الرحمن بن أبي ليلى وقد أَوْقَفَه الحجَّاجُ وقال له: «العن الكذابين عليَّ بن أبي طالب وعبدَ الله بن الزبير والمختارَ بن أبي عبيد!». قال: فقال عبد الرحمن: «لعن الله الكذابين». ثم ابتدأ فقال: «عليُّ بن أبي طالب وعبدُ الله بن الزبير والمختارُ بن أبي عبيد». قال الأعمش: فعلمتُ أنه حين ابتدأ فَرَفَعَهُم، لَمْ يَعْنِهِم. اهـ
    وأخرجه ابن أبي شيبة أيضاً [30617] عن أبي معاوية به.

    2- وقال الفسوي [المعرفة والتاريخ 2/618]: حدثنا أبو سعيد الأشج قال: حدثنا حفص وأبو بكر بن عياش، عن الأعمش قال: رأيتُ عبد الرحمن بن أبي ليلى وقد ضربه الحجاج، وكان يحضره شيخاً وهو متكئٌ على ابنه، وهم يقولون له: «العن الكذابين!». فيقول: «لعن الله الكذابين!». ثم يقول: «الله الله عز وجل! عليُّ بن أبي طالب، عبدُ الله بن الزبير، المختارُ بن أبي عبيد». قال الأعمش: وأهل الشام حوله كأنهم حميرٌ لا يدرون ما يقول، وهو يُخرجهم مِن اللعن.

    3- وقال الفسوي [المعرفة والتاريخ 2/617]: حدثنا ابن نمير قال: حدثنا أبو بكر بن عياش، عن الأعمش قال: رأيتُ عبد الرحمن بن أبي ليلى قد أقامه الحجَّاج وضربه وهو يقول: «سب الكذابين!». فيقول عبد الرحمن: «لعن الله الكذابين!». ثم يسكت، ثم يقول: «عليُّ بن أبي طالب، عبدُ الله بن الزبير، المختارُ بن أبي عبيد».
    وأخرجه أبو نعيم [الحلية 4/351] مِن طريق يزيد بن مهران، عن أبي بكر بن عياش بنحوه.

    4- وأخرجه ابن عساكر [تاريخ دمشق 36/97] مِن طريق أبي أحمد الحاكم قال: أنا أبو عروبة الحراني: نا مخلد بن مالك: نا عيسى هو ابن يونس، عن الأعمش قال: رأيتُ عبد الرحمن بن أبي ليلى وقد ضربه الحجاج، وهو متكئٌ على ابنه معقل، وهم يقولون له: «العن!». فيقول: «لعن الله الكذابين!». ثم يسكت، ثم يقول: «عليُّ بن أبي طالب والمختارُ بن أبي عبيد».

    وذَكَرَ الواقعةَ العجليُّ في ثقاته فقال [ص408]: ((عبد الرحمن بن أبي ليلى مِن أصحاب عليِّ بن أبي طالب رضي الله عنه. وكان الحجَّاجُ ضَرَبَه ووقفه على مصطبةٍ وقال له: «العن عليَّاً!». فكان يقول: «اللهم العن الكذابين!». ثم يسكت: «عليُّ بن أبي طالب - يرفعه لئلا يقع عليه اللعن - وعبدُ الله بن الزبير والمختارُ بن أبي عبيد»)). اهـ
    التعديل الأخير تم بواسطة محب الغدير 2; الساعة 13-04-2015, 03:41 AM.

    تعليق


    • #3
      لعن الله بني أمية قاطبة وعمر بن عبد العزيز الفاسق الأنجاس ولعن الله اللذان مهدا الطريق لهما الجبت و الطاغوت أبو بكر المنجّس و عمر المجوسي ابن صهاك العاهرة
      التعديل الأخير تم بواسطة محب الغدير 2; الساعة 13-04-2015, 03:42 AM.

      تعليق


      • #4
        يرررررفع

        تعليق


        • #5
          المزيد من المثبتين

          الزمخشري فى تفسيره الاتى ذكره "إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90)
          ( 592 ) " استقيموا ولن تحصوا " فما ينبغي أن يترك ما يجبر كسر التفريط من النوافل . والفواحش : ما جاوز حدود الله { والمنكر } ما تنكره العقول { والبغى } طلب التطاول بالظلم ، وحين أسقطت من الخطب لعنة الملاعين على أمير المؤمنين عليّ رضي الله عنه ، أقيمت هذه الآية مقامها . ولعمري إنها كانت فاحشة ومنكراً وبغياً ، ضاعف الله لمن سنها غضباً ونكالاً وخزياً ، إجابة لدعوة نبيه :

          قال ابن حزم: كان الحجاج وخطباؤه يلعنون عليّاً وابن الزبير

          الذهبي قال :في آل مروان نصب ظاهر سوى عمر بن عبد العزيز .

          قال ابن سعد في الطبقات : كان الولاة من بني أمية قبل عمر بن عبدالعزيز يشتمون عليا رحمه الله فلما ولي عمر أمسك عن ذلك .

          أقول : لعن الله ابن الزبير وكل بني أمية قاطبة
          التعديل الأخير تم بواسطة محب الغدير 2; الساعة 14-04-2015, 10:03 PM.

          تعليق


          • #6
            عَنْ هِشَامِ بْنِ مُحَمَّدٍ، عَنْ أَبِيهِ، وَلُوطِ بْنِ يَحْيَى، قَالَا: " وَجْهُ هِشَامِ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ بِرَأْسِ زَيْدِ بْنِ عَلِيٍّ، عَلَيْهِ السَّلَامُ إِلَى الْمَدِينَةِ إِلَى إِبْرَاهِيمَ بْنِ هِشَامٍ الْمَخْزُومِيِّ، فَنَصَبَ رَأْسَهُ، فَتَكَلَّمَ أُنَاسٌ مِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ، وَقَالُوا لِإِبْرَاهِيمَ: لَا تَنْصِبْ رَأْسَهُ، فَأَبَي وَضَجَّتِ الْمَدِينَةُ بِالْبُكَاءِ مِنْ دُورِ بَنِي هَاشِمٍ كَيَوْمِ حُسَيْنٍ عَلَيْهِ السَّلَامُ، فَلَمَّا نَظَرَ كَثِيرُ بْنُ كَثِيرِ بْنِ الْمُطَّلِبِ السَّهْمِيُّ إِلَى رَأْسِ زَيْدٍ عَلَيْهِ السَّلَامُ، بَكَى وَقَالَ: نَضَّرَ اللَّهُ وَجْهَكَ أَبَا الْحُسَيْنِ وَفَعَلَ بِقَاتِلِكَ، فَبَلَغَ ذَلِكَ إِبْرَاهِيمَ بْنَ هِشَامٍ، وَكَانَتْ أُمُّ الْمُطَّلِبِ أَرْوَى بِنْتُ الْحَارِثِ بْنِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ فَكَانَ كَثِيرَ الْمَيْلِ إِلَى بَنِي هِشَامٍ، فَقَالَ لَهُ إِبْرَاهِيمُ: بَلِّغْنِي عَنْكَ كَذَا وَكَذَا، فَقَالَ: هُوَ مَا بَلَغَكَ، فَحَبَسَهُ وَكَتَبَ إِلَى هِشَامٍ، فَقَالَ وَهُوَ مَحْبُوسٌ:
            إِنَّ امْرَأً كَانَتْ مَسَاوِيهِ ... حُبُّ النَّبِيِّ لَغَيْرُ ذِي ذَنْبِ
            وَبَنِي أَبِي حَسَنٍ وَوَالِدِهِمْ ... مَنْ طَابَ فِي الْأَرْحَامِ وَالصُّلْبِ
            وَيَرَوْنَ ذَنْبًا أَنْ أُحِبَّكُمُ ... بَلْ حُبُّكُمْ كَفَّارَةُ الذَّنْبِ
            فَكَتَبَ فِيهِ إِبْرَاهِيمُ إِلَى هِشَامٍ، فَكَتَبَ إِلَيْهِ هِشَامٌ أَنْ أَقِمْهُ عَلَى الْمِنْبَرِ حَتَّى يَلْعَنَ عَلِيًّا وَزَيْدًا، فَإِنْ فَعَلَ وَإِلَّا فَاضْرِبْهُ مِائَةَ سَوْطٍ عَلَى مِائَةٍ، فَأَمَرَهُ أَنْ يَلْعَنَ عَلِيًّا فَصَعَدَ الْمِنْبَرَ فَقَالَ:
            لَعَنَ اللَّهُ مَنْ يَسُبُّ عَلِيًّا ... وَبَنِيهِ مِنْ سُوقَةٍ وَإِمَامِ
            تَأْمَنُ الطَّيْرُ وَالْحَمَامُ وَلَا ... يَأْمَنُ آلُ النَّبِيِّ عِنْدَ الْمَقَامِ
            طِبْتَ بَيْتًا وَطَابَ أَهْلُكَ أَهْلًا ... أَهْلُ بَيْتِ النَّبِيِّ وَالْإِسْلَامِ
            مَرْحَبًا بِالْمُطَيَّبِينَ مِنَ الرِّجْسِ ... وَأَهْلِ الْإِحْلَالِ وَالْإِحْرَامِ
            رَحْمَةُ اللَّهِ وَالسَّلَامُ عَلَيْكُمْ ... كُلَّمَا قَامَ قَائِمٌ بِسَلَامِ




            حَدَّثَنِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ يَزِيدَ الْخُتُّلِيُّ الْحَافِظُ، فِي الْمُذَاكَرَةِ، قَالَ: كُنْتُ أَجْمَعُ حَدِيثَ عَمْرَو بْنَ شُعَيْبٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ، فَلَمَّا ظَنَنْتُ أَنِّي قَدْ فَرَغْتُ مِنْهُ جَلَسْتُ لَيْلَةً فِي بَيْتِي وَالسِّرَاجُ بَيْنَ يَدَيَّ وَأُمِّي فِي صُفَّةٍ حِيَالَ الْبَيْتِ الَّذِي أَنَا فِيهِ، وَابْتَدَأْتُ أُنَظِّمُ الرِّقَاعَ وَأُصَنِّفُهَا، فَغَلَبَتْنِي عَيْنِي فَرَأَيْتُ كَأَنَّ رَجُلًا أَسْوَدَ قَدْ دَخَلَ إِلَيَّ بِمُهَنَّدٍ ذِي نَارٍ، فَقَالَ: تَجَمَّعَ حَدِيثُ هَذَا الْعَدُوِّ لِلَّهِ، أَحْرِقْهُ وَإِلَّا أَحْرَقْتُكَ وَأَوْمَأَ بِيَدِهِ بِالنَّارِ، فَصَحَتْ وَانْتَبَهَتْ فَعُدْتُ إِلَى أُمِّي، فَقَالَتْ مَالَكَ مَالَكَ؟ فَقُلْتُ: مَنَامًا رَأَيْتُهُ وَجَمَعْتُ الرِّقَاعَ وَلَمْ أَعَرِضْ لِتَمَامِ التَّصْنِيفِ وَهَالَنِي الْمَنَامُ وَعَجِبْتُ مِنْهُ، فَلَمَّا كَانَ بَعْدَ مُدَّةٍ طَوِيلَةٍ ذَكَرْتُ الْمَنَامَ لِشَيْخٍ مِنْ أَصْحَابِ الْحَدِيثِ كُنْتُ آنَسُ بِهِ، فَقَالَ: حَدَّثَنِي فُلَانٌ، عَنْ فُلَانٍ فَذَكَرَ إِسْنَادًا لَسْتُ أَقُومُ عَلَى حِفْظِهِ وَلَا كَتَبْتُ عَنْهُ فِي الْحَالِ أَنَّ عَمْرَو بْنَ شُعَيْبٍ هَذَا لَمَّا أَسْقَطَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى مِنَ الْخُطَبِ عَلَى الْمَنَابِرِ لَعْنَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلَيْهِ السَّلَامُ قَامَ إِلَيْهِ عَمْرُو بْنُ شُعَيْبٍ وَقَدْ بَلَغَ إِلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي كَانَتْ بَنُو أُمَيَّةَ تَلْعَنُ فِيهِ عَلِيًّا عَلَيْهِ السَّلَامُ فَقَرَأَ مَكَانَهُ: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ} [النحل: 90] فَقَامَ إِلَيْهِ عَمْرُو بْنُ شُعَيْبٍ لَعَنَهُ اللَّهَ، فَقَالَ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، السُّنَّةَ السُّنَّةَ، يُحَرِّضْهُ عَلَى لَعْنِ عَلِيٍّ عَلَيْهِ السَّلَامُ، فَقَالَ عُمَرُ: اسْكُتْ قَبَّحَكَ اللَّهُ لَا السُّنَّةُ، وَتَمَّمَ خُطْبَتَهُ، قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْخُتُّلِيُّ: فَعَلِمْتُ أَنَّ مَنَامِي كَانَ عَظَةَ مِنْ أَجْلِ هَذِهِ الْحَالِ، وَلَمْ أَكُنْ عَلِمْتُ
            مِنْ عَمْرٍو هَذَا الرَّأْيَ، فَعَمَدْتُ إِلَى بَيْتِي وَأَحْرَقْتُ الرِّقَاعَ الَّتِي كُنْتُ جَمَعْتُ فِيهَا حَدِيثَهُ ".


            ترتيب الأمالي الخميسية للشجري

            تعليق


            • #7
              اللهم صل على محمد و آل محمد

              تعليق

              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
              حفظ-تلقائي
              x
              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
              x

              اقرأ في منتديات يا حسين

              تقليص

              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 10:47 PM
              ردود 0
              4 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة وهج الإيمان
              بواسطة وهج الإيمان
               
              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 10:34 PM
              ردود 0
              5 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة وهج الإيمان
              بواسطة وهج الإيمان
               
              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 08:13 PM
              ردود 0
              5 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة وهج الإيمان
              بواسطة وهج الإيمان
               
              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 18-05-2019, 06:34 PM
              ردود 0
              28 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة وهج الإيمان
              بواسطة وهج الإيمان
               
              أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 16-05-2019, 10:16 PM
              ردود 2
              35 مشاهدات
              0 معجبون
              آخر مشاركة المعتمد في التاريخ  
              يعمل...
              X