إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الشباب تطلع نحو المسؤولية

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الشباب تطلع نحو المسؤولية

    [FONT='Arial','sans-serif'][/FONT]
    [FONT='Arial','sans-serif']الشباب تطلع نحو المسؤولية[/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']نقِّل بصرك في أرجاء هذا الكون الفسيح..[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']هل ترى من شيء إلاّ وله مسؤولية أو عدّة مسؤوليات يمارسها؟[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']الشمس والقمر مسؤولان عن إنارة الأرض والسّماء في النهار وفي اللّيل.. ولولا هذا السراج وهذا المصباح لغرق الكون في ظلام دامس مخيف.. ولهما أعمال أخرى..[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']والليل والنهار مسؤولان في تعاقبهما عن هذا التقسيم الزمنيّ لليوم.. فنهارٌ للنشاط والمعاش وليلٌ للنوم والسبات، ولولا هذا التنظيم الوقتي الدقيق لاختلّ نظام الحياة في نهار طويل لا ليل بعده، أو ليل طويل لا نهار ينسلخ عنه.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وهذه النسائم التي تحلّق بأجنحتها الرخيّة هنا وهناك.. لو لم تهبّ علينا لتنقل لنا أنفاس الحياة.. لكنّا أصبنا بحالة اختناق لا نجاة منه.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وهذا الماء العذب الرقراق الذي يسيل أنهاراً وينابيع وعيوناً.. فيسقي الزرع ويروي عطش الإنسان والحيوان.. والبحر المالح الذي يحمل على صدره السفن الماخرة.. وفي بطنه تعيش ملايين الأسماك..[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وهذه الطيـور السـابحة في الجوّ.. والتي تدرج على الأرض.. والماشية والنحل والنملُ، بل حتى الحيوانات المفترسة في الغابة.. كلّ له دوره ووظائفه.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']فما بالك بالإنسان وهو أشرف هذه المخلوقات وأكرمها وأعظمها عند الله سبحانه وتعالى؟[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']منذ بداية الخلق حدّد الله له مسؤوليته: (قالَ إنِّي جاعِل في الأرض خلِيفة)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](البقرة/ 30)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']. ومنذ ذلك الحين عرف الإنسان طبيعة مسـؤوليته: (إنّا عرضنا الأمانة على السّـموات والأرض والجِبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الأحزاب/ 72)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']، أي حمل مسؤولية إعمار الأرض وفقاً لإرادة الله الذي استخلفه.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']الكون كلّه إذاً مسؤول.. من أصغر شيء حتى أكبر شيء فيه، فلا تكاد ترى شيئاً إلاّ وله مسؤولية قد تكون معلومة بالنسبة لنا وقد لا تكون.. وإذا كانت الكائنـات الأخرى مسـيّرة لما خلقت له، أي تمضي في القيام بواجباتها حسب نظام كوني قدّره الله لها، فإنّ الكائن الوحيد المختار ذا الإرادة هو الإنسان.. إنّه ـ بحسب طبيعة خلقته أيضاً ـ عليه أن يعمل بمسؤولياته، ويمكنه أيضاً أن يتخلّى عنها. وعلى حسب اختياره ـ عملاً وتخلياً ـ تترتب النتائج فوزاً وخسارة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']فلقد شاءت إرادة الله سبحانه وتعالى أن تكون الحياة الدنيا ورشة عمل كبيرة، وساحة سباق وتنافس في الخيرات (هو الّذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيّكم أحسن عملا)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الملك/ 2)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']. حتى إذا انتهت هذه الرحلة الأرضـية منذ أبينا آدم (عليه السلام) وحتى آخر مخلوق، أقبلنا على الساحة الثانية (المحشر والقيامة) التي يعلو فيها النداء: (وقِفوهُم إنّهُم مَسؤولون)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الصافات/ 24)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']هناك تتوالى الأسئلة: ماذا فعلتم بمسؤولياتكم؟ هل أدّيتموها كما يجب؟ لماذا أنجزتم بعضها وأهملتم البعض الآخر؟ هل قمتم بها إبتغاء مرضاة الله أم لأغراض دنيوية وشخصية بحتة؟.. إلخ.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وبإختصار شديد، فإنّ الله سبحانه وتعالى خلق كلّ مخلوق لغاية معيّنة، ولمسؤولية معيّنة، وقد هداه إلى كيفية ممارستها ضمن ما آتاه من إمكانات تتناسب وأداء هذه المسؤولية. ولا يوجد مخلوق على هذه الأرض لا يعرف ما هي المسؤولية أو المسؤوليات التي خُلِق من أجلها. فالكون الفسيح الذي يحيطنا في أرضه ومائه وسمائه مصمّم على أساس المسؤولية التي تهدف إلى خدمة الإنسان، والإنسان مزوّد بطاقات مسـؤولة عن أعمار وإصلاح وازدهار هذا الكـون، فلا عبث ولا سدى (أفحسـبتُم أنّما خلقناكم عبـثا)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](المؤمنون/ 115)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']، (أحسب الإنسان أن يُترك سدى)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](القيامة/ 26)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']إنسان بلا مسؤوليات[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']هل فكّرت مرّة بإنسان بلا مسؤوليات؟ هل يمكن أن تتصوّر نفسك في حلّ من أيّة مسؤولية في الحياة؟ كيف يكون شكل الحياة حينئذ؟[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']إنّ حياة خالية من المسؤوليات هي أشبه شيء بمدرسة بلا وظائف وتكاليف، لا يشعر فيها التلاميذ بأيّة إلتزامات، كيف تسير عملية الدراسة فيها؟ وكيف يمكن تحقيق النتائج المرجوّة؟ كيف يمكن تمييز العامل من الخامل والمنتج من المتـقاعس؟ فمـجرّد التفـكير بالحـياة الفارغة التي لا يجد فيها الإنسان إنسانيته من خلال كونه مسؤولاً يجعلنا نشعر بالدوار والعبث والفراغ الهائل، لأ نّها تصبح عند ذاك حياة الغرائز المنفلتة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']انّك حين تعيش المسؤولية في البيت فإنّك تعيش الإلتزام الأخلاقي إزاء الأسرة، فللأب مسؤولياته تجاه أولاده وزوجته، وللزوجة مسؤوليات إزاء زوجها وأولادها، وللأولاد مسؤولياتهم إزاء الأبوين وإزاء بعضهم البعض، وإذا تحلّلنا من ذلك وتنصّلنا عنه تزعزعت أركان الأسرة وتصدّعت، فلا يعود هناك أب يهتم بشؤون أسرته ولا أُم ترعى مصالح أبنائها، ولا أبناء يشعرون بوجوب الإحسان للوالدين.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']عالم بلا مسؤوليات هو عالم مهدّد بالفساد والخراب وبالحروب الضارية وبالتنازع والفشل والخصومات التي لا حدود لها.. إنّه انهيار كلِّي شامل، فمثل المسؤول كمثل ربّان السفينة إذا ترك سفينته في مهبّ الريح وبيد الأمواج المتصارعة فإنّه يكون قد أسلمها وأسلم ركّابها وحمولتها إلى الخطر الداهم والغرق المحقق.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']ولذلك، فإنّ من بين ملامح الجمال والحكمة في هذا العالم هي هذه المسؤوليات التي تناط بنا، ونتنافس على أدائها بأفضل وجه.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']بداية المسؤولية:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']ها أنت تغادر مسرح طفولتك وملعب صباك لتطأ أعتاب شبابك.. تلك مرحلة انطوت لم تكن فيها مسؤولاً.. أبوك وأمّك كانا يتوليان رعايتك ويقومان بمسؤولية تربيتك والإنفاق عليك.. اليوم اختلف الأمر.. ما زلت قريباً منهما وتحظى بعنايتهما لكنّك لم تعد ذلك الطفل الصغير اللاّهي.. لقد تغيّرت فيك أشياء كثيرة سواء في جسدك أو في مداركك العقلية.. إنّك الآن تدخل عالم الكبار.. تتحوّل من طفل إلى رجل.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']هذا التغيّر الذي يحصل لكل فتى وفتاة يمثل إنتقالة طبيعية لكلّ منهما، لكنّه أيضاً يمثِّل مرحلة جديدة في عالم المسؤوليات.. فمن (طفل لاه) إلى (رجل مسؤول) أو (امرأة مسؤولة).[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']في هذه السنّ التي يطلق عليها بـ(المراهقة) يصبح الشاب والشابّة مسؤولين أمام الله سبحانه وتعالى ضمن تكاليف وفروض وواجبات عليهما أن يمارساها خلال فترة حياتهما.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']ماذا يعني ذلك؟[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']يعني أنّ الشابّ ـ فتى كان أو فتاة لا فرق ـ سيقف منذ اليوم هو والأكبر سناً منه على قدم المساواة في ساحة المسؤولية والمحاسبة، فأنا ـ حديث العهد بالإلتزام بالمسؤولية ـ وأبي وأمّي اللذان سبقاني إلى تحمّل مسؤولياتهما مطالبون بأداء نفس المسؤوليات.. هما يتحملان مسؤولية أعمالهما وأنا أتحمّل مسؤولية أعمالي أداءً وتقصيرا..[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']لقد ولّى عهد التواكل والإسترخاء واللهو والعبث الطفولي، ودقّت ساعة العمل الجادّ، ففي هذا المعمل الواسع الكبير الذي اسمه الكون لك موقعك بين مواقع العمل المسؤول، وهو أشبه شيء بورشات متعددة تعمل باتجاه هدف واحد هو كسب مرضـاة الله سبحانه وتعالى: (يا أيُّها الإنسانُ إنّك كادحٌ إلى ربِّكَ كدحاً فمُلاقيه)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الإنشقاق/ 6)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']مسؤولياتنا مشتركة:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']قد تختلفين أنت كفتاة بالغة مع أخيك البالغ في العمر الذي يتحمّل فيه كلّ منكما مسؤوليته ـ بحسب طبيعة تكوين كلّ منكما ـ لكنّ المسؤوليات بينكما مشتركة.. فهو مكلّف بأمور معيّنة، وأنت كذلك أصبحت مكلّفة بالأمور نفسها. وقد تكون هناك بعض الفوارق في مسؤولياتك ومسؤولياته إلاّ أنّكما بصفة عامّة لكما مسؤولياتكما التي لا تختلف بين فتى أو فتاة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']فمنذ أن عاش أبونا آدم وأمّنا حوّاء في الجنّة التي ذكرها الله تعالى في كتابه، توجّهت المسؤولية إليهما معاً: (ألم أنهكما) و(أقل لكما) و(إنّ الشّيطان لكما عدو)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الأعراف/ 22)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']، وهذا واضح من التثنية في الخطاب، فلآدم مسؤوليته ولحواء مسؤوليتها.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']على ضوء هذا نعرف أنّنا كشبّان أو كفتيات نتحمّل مسؤولياتنا كلٌّ بصفته الشخصية، فإذا استقام الشاب وأحسن فله جزاء عمله الحسنى وزيادة، وإذا قصّر وأخطأ فهو يدفع ضريبة تقصيره وأخطائه (يوم تأتي كلّ نفس تجادل عن نفسها)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](النحل/ 111)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وقد يتصور بعض الشباب خطأ أنّ مسؤولية الفتى الشاب هي أخفّ من مسؤولية الفتاة الشابّة، وكأنّ سمعة الفتاة غير سمعة الفتى. في حين أنّ المسؤولية في الأخطاء واحدة. وكما تتحمّل الفتاة الخاطئة نتائج ومسؤولية عملها، فكذلك الفتى المخطئ، حتى لو اختلف الناس في النظرة إلى كلّ منهما.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']إنّ كلّ خطاب في القرآن الكريم سواء جاء بلغة الجمع المخاطَب أو بكلمة (الناس) أو (الّذين آمنوا) أو (يا بني آدم) هو خطاب للجنسين معاً: الذكر والأنثى، وقد وردت بعض الآيات التي تقرن وتجمع بينهما في إطار المسؤوليات الملقاة على عاتق كلّ منهما كما في الآية الكريمة: (إنّ المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصّـادقين والصّـادقات والصّـابرين والصّابرات والخاشـعين والخاشـعات والمتصـدِّقين والمتصـدِّقات والصّـائمين والصّـائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذّاكرين الله كثـيراً والذّاكرات أعدّ الله لهم مغفرة وأجراً عظيماً) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الأحزاب/ 35)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']نماذج قرآنية:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']على شاشـة القرآن الكريم، يمكن مشـاهدة العديد من النماذج والعينات الشبابية التي عرفت مسؤوليتها بعمق وتحملتها بشرف، فقدّمت بذلك المثال الذي يحتذى لكل شاب أو شابّة يريدان أن ينهضا بمسؤولياتهما في هذه الحياة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']ففي عالم الأنبيـاء (عليهم السلام) نلتقي بـ(الفتى إبراهيم) في مرحلة تفتّح شبابه لنطالع وجهاً ينضح بالفتوّة ويطفح بالثقة، هازئاً بما يعبد الآباء من الأصنام، حتى أنّه يغافل قومه المشركين فيحطّم أصنامهم بفؤوس أصنامهم، وذلك عندما يعلّق الفأس التي كسّر بها الأصنام في رقبة الصنم الكبير ليجعله في موضع اتهام ومساءلة، وقد عرف قومه ذلك من خلال مواقفه الهازئة المستخفّة بعبادة ما لا يضرّ ولا ينفع (قالوا سمعنا فتى يذكرهم يُقال له إبراهيم) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الأنبياء/ 60)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']إنّ فتوة إبراهيم (عليه السلام) المسخّرة في إلفات نظر قومه إلى ضرورة عبادة الله الواحد الأحد، سواء من خلال محاورة النجوم، أو محاورة الحاكم الطاغية (نمرود) أو في دعوة أبيه إلى الهدى، وصبره ومقاومته في تحمّل نتائج مسـؤوليته، ترسـم لنا صـورة الفتـوّة الإبراهيمـية المسؤولة التي يراد لنا أن نقتدي بها (لقد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والّذين معه)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الممتحنة/ 4)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']ثمّ يطل علينا وجه الغـلام (إسماعيل) الذي شرب من نهر أبيه إبراهيم (عليه السلام) ماء الفتـوّة المطيعة لله سـبحانه وتعالى، وكيف أبدى استعداداً عالياً للتضحية بنفسه من أجل تنفيذ إرادة الله سبحانه وتعالى، ثمّ وهو يساعد أباه في مهمّة بناء الكعبة المشرّفة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وعلى مثل هذه الفتـوّة المطيعـة لله، المعـينة على البرِّ والإحسان (وصّى بها إبراهيم بنيه ويعقوب قال يا بني إنّ الله اصطفى لكم الدِّين فلا تموتنّ إلاّ وأنتم مسلمون) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](البقرة/ 132)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']ويشرق على شاشة القرآن وجه الفتى (داود) الذي يوظّف فتوّته اليافعة في مقاومة الظالمين وإدهاشهم بالروح الاستشهادية من أجل الحقّ.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وأمّا فتوّة الشاب الجميل النبيل (يوسف) (عليه السلام) فكانت مسؤولة عن ضرب المثل الرائع للشاب العفيف الذي يربأ بنفسـه أن يقع في أحضان الرذيلة، والشاب الذي يمارس الدعوة إلى توحيد الله حتى وهو في السجن.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وتتجلّى فتوّة (موسى) (عليه السلام) في استقامته على الإيمان رغم أنّه نشأ وترعرع في الأجواء الكافرة، وفي (مدين) حينما يسقي للفتاتين بكلّ شهامة وحياء إيماني، وفيما يجابه من غطرسة فرعون وجبروته.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']ثمّ يطلّ علينا وجه الفتى (عيسى) (عليه السلام) برّاً بوالدته ولم يكن جباراً عصياً، فلقد حمل مسؤوليته منذ نعومة أظفاره في رسم منهج أخلاقي لقومه يربطهم من خلاله بعبادة الله تعالى وحده.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وأمّا (محمّد) (صلى الله عليه وآله وسلم) فإنّنا لم نقرأ في القرآن شيئاً عن مسؤولياته في شبابه، ولكنّنا عرفنا من خلال سيرته المطهّرة كيف أنّه كان ينصرف عن الترّهات والخرافات والأوهام ليتعبّد في (غار حراء).. وكيف بنى شخصيته التي اتسمت بالصدق وطبعت بالأمانة حتى صارت مضرب الأمثال بين قريش.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وعلى غير صعيد الأنبياء (عليهم السلام) يطالعنا على الشاشة القرآنية، التي تعرض لنا صوراً عن الفتوّة المسؤولة، (الفتية أصحاب الكهف) الذين شعروا أن مسؤوليتهم هي في اجتناب التعامل مع الحاكم الظالم، وعدم الانخراط في مشاريعه الإفسادية.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وتتألق صورة الشابة المسؤولة (مريم بنت عمران) (عليها السلام) في مثل أعلى من الحياء والعفاف والصون والعبادة يحـتذى، و(أخت موسى) التي تلعب دوراً مسؤولاً في إنقاذ أخيها من الموت جوعاً بعدما حرّم الله عليه المراضع، والعمل على إنفاذ وعد الله لأمِّه في عودته سالماً كي تقرّ به عيناً.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']هذه المشاهد القرآنية للشباب المسؤول تريد أن تقول:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']الأنبياء (عليهم السلام) والمؤمنون كانوا جميعاً مسـؤولين في شبابهم.. وهم قدوات وأسوات حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر.. فخذوا من شبابهم لشبابكم.. ومن عطائهم لعطائكم.. إن كنتم تريدون معرفة: ما هي المسؤولية في الإسلام؟![/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']
    [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']نماذج من السـيرة:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']احتضن النبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم) الشباب المسلم ورعاه وأولاه من المسؤوليات ما يجعلنا ـ كشباب ـ نعيد النظر في أدوارنا في الحياة، وما ذاك إلاّ لأ نّه كان يرى أنّهم الأرقّ أفئدة والأنقى سريرة والأقدر على التعاطي مع الحياة المتفتحة، والتفاعل مع المسؤوليات الثقيلة بإيجابية كبيرة. جاء في الحديث الشريف: «عليكم بالأحداث فإنّهم أسرع إلى كلّ خير».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']ولعلّك قرأت في سيرة النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) أنّه أرسل ذلك الشاب الوديع (مصعب بن عمير) في أوّل مهمّة تبليغية للإسلام إلى المدينة المنوّرة، وقد اعتمد النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) هذا الأسلوب في تسـخير طاقات الشباب واهتمامهم بمسؤولياتهم الرسالية في أكثر من نموذج.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- فـ(سعد بن مالك) لم يكن يتجاوز السابعة عشر من عمره، لكنّه كان إسلامياً متحرّكاً، وداعية للإسلام نشيطاً ينافس الكبار في عطائهم، ويحرّك في أمثاله من الشبان استعدادهم لفعل الخير، فكان موضع تقدير النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) والصحابة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- و(عمار بن ياسر) كان إبّان شبابه ـ كما بقي حتى آخر عمره ـ شعلة وهّاجة من الإيمان، لا يدع فرصة في زيادة الخـير والأعمال الصالحة وخدمة الإسلام والدفاع عنه إلاّ واغتنمها، بل وكان السبّاق إليها.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- و(عليّ بن أبي طالـب) هذا الذي وصـف النـبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) فتـوّته بالقول «لا فتى إلاّ عليّ» كان يمثِّل فتـوّة الإسلام النمـوذجية الذي لم يدّخر طاقة من طاقات شبابه إلاّ وفجّرها في طريق الإسلام سواء في ساحات الجهاد، أو في ساحات البذل والعطاء.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- ولقد عيّن النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) (عتاب بن أسيد) قائداً لمكّة بعد الفتح وهو لمّا يناهز الحادية والعشرين من عمره، تقديراً منه لكفاءة الشباب المؤمن العامل المكافح.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- كما عيّن (صلى الله عليه وآله وسلم) (أسامة بن زيد) قائداً للجيش في حربه ضدّ الروم، وكان عمره آنذاك (18) عاماً، وطلب إلى شيوخ قريش أن يسيروا تحت لوائه.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- وهكذا تعامل مع (معاذ بن جبل) و(معاذ بن عمرو بن الجموح) وغيرهم من شبان المسلمين من خلال رؤية واعية لدور الشاب المسلم وتقدير دقيق لمؤهلاته في حمل المسؤولية، وإدارة الأمور، أو قيادة الجيوش، أو التبليغ لرسالة الإسلام، فهم أقدر على تحمّل المشاق والصعاب، والدفاع عن الإسلام، وحمل همومه وتطلّعاته.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وقد لعب الشبان المسلمون والشابّات المسلمات ـ حتى بعد عهد النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) ـ أدواراً مشرّفة.. وما زالوا يشكّلون العماد في كلّ حركة وثورة وإصلاح وتغيير.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']مسـؤولياتنا اليوم:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']مسـؤولياتنا اليوم كشبّان مسلمين كما هي مسـؤولياتنا بالأمس وزيادة. فبالإضافة إلى المسؤولية الرِّسالية التي يفرضها الإنتماء إلى الإسلام وما يستتبع ذلك من العمل به ونشر تعاليمه وتوسيع رقعته والدفاع عنه، هناك مسؤوليات حضارية علمية وثقافية وعملية يتطلّب واقع المسلمين والتحدِّيات التي تواجههم النهوض بها.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']هذه هي بعض مفردات هذه المسؤوليات وبشيء من الإختصار:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']1- المسؤوليّة أمام الله تعالى:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']كلّ المسؤوليات تجتمع في النهاية لديه، فالله سبحانه وتعالى لم يخلقنا عبثا: (إنّا هديناه النّجدين إمّا شاكراً وإمّا كفوراً) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الإنسان/ 3)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']، فهناك خط مستقيم واحد وإلى يمينه وشماله خطوط متعرجة كثيرة، ولا سبيل للفوز برضوان الله وجنّته إلاّ بسلوك الصراط المستقيم (اهدنا الصِّراط المسـتقيم * صراط الّذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضّالِّين) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الحمد/ 6-7)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']ولذا فإنّ مسؤوليتنا كشباب إزاء خالقنا ومحمّلنا مسؤولياتنا ومحاسبنا عليها، يمكن أن نتعرّف عليها من خلال الإجابة على ثلاثة أسئلة: ممّ ؟ وفيمَ ؟ وإلامَ؟[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']ممّ؟ وهو السؤال الخاصّ بمعرفتنا بالله.. فنحن نعرفه على نحو الإجمال، ولكن نحتاج أن نعرفه على وجه التفصيل: في آياته في الكون، وفي آياته في الكتاب الكريم، فكلّما ازددتَ معرفةً بالله ازددت إيماناً به وحبّاً له وطاعة لما يريد.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وفيم؟ وتختصّ بالسؤال عن الهدف من وراء الخلقة؛ هل خلقنا ليُعذِّبنا؟ هل خلقنا لنكون تُعساء في هذه الحـياة؟ هل أوجدنا لنمثِّل مسرحية معينة ثمّ ينتهي دور كلّ واحد منّا ليغادر المسرح وتنطفئ الأضواء؟ أم أنّ الغاية أسمى وأعظم؟[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']هذا بناء شامخٌ كبير.. لكلّ منّا يدٌ مساهمة فيه بلبنة أو بعدّة لبنات.. وهناك تصميم هندسي يشـبه ذاك الذي يضعه مهندس كبير لبناء ضخم.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']هناك من يحاول أن يهدم البناء وأن ينسفه وأن لا يتركه يكتمل، ولذلك فالمهمة شاقّة لا تسير بلا معوقات أو عقبات.. إصلاح هنا وترميم هناك، وإعادة بناء هنا واستكمال للبناء هناك.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وإلامَ؟ وهذا سؤال يتعلّق بالاتجاه وبالمصير.. فإلى أين يراد بنا؟ هل نحن في سفينة تتلاطم بها الأمواج لا تعرف وجهتها؟ أم أنّ هناك مناراً تستنير به لتتجه نحوه؟[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']بالإجابة على هذه الأسئلة نكون قد عرفنا مسؤوليتنا أمام الله في الإنطلاق، وأثناء المسير، وفي نقطة الهدف.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']أنت إذاً مسؤول أمام الله بقدر ما أعطاك من مواهب عقلية وجسدية ونفسية وروحية، وبما هداك إلى سبل الإيمان، وما مكّنك من أعمال، وأسبغ عليك من نعم.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']الطريق إلى معرفة هذه المسؤولية يمرّ عبر: العقل، وكتاب الله، وسنّة نبيّه وشعور عال بالمسؤولية.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']2- مسؤولية الإنتماء إلى الإسلام:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']أنت مسلم؟ إذاً أنت مسؤول.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']فالإسلام مسؤولية الإنسان المسلم، وهو ـ كما نعرف ـ ليس مجرّد نطق بالشهادتين، ولا مجرد عبادات شكلية، بل هو عملٌ كلّه، فإذا دخلت شركة الإيمان فعليك أن تلتزم ببرامج عملها وأنشطتها وفعالياتها المختلفة، أي أنّك اخترت بإرادة حرّة أن تكون عضواً فيها، والعضوية في أيّة شركة لها حقوق ولها واجبات لابدّ لكلّ عضو منتسب أن يتعرّف عليها وإلاّ تحرّك كالمكفوف أو المعصوب العينين.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']فأن تشهد بوحدانية الله يستوجب أن تمتنع في حركتك في الحياة عن كلّ ما هو شرك وكفر وضلال وعصيان، وأن تشهد بنبوّة النبيّ محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم) يتطلّب منك أن تجسّد ذلك بالطاعة والإمتثال والتصديق والعمل بما جاء به (وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الأحزاب/ 36)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']. وأن تُصلِّ فإنّ صلاتك تنهاك عن الفحشـاء والمنكر، وأن تصـوم فإنّ صومك يستدعي الإعراض عن كلّ المحرّمات المادية والمعنوية مما يمكن أن نطلق عليه صفة الإنحراف.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']ولهذا السبب نرى أنّ هناك عدداً من الأحاديث أخرجت بعض المسلمين من أسرة المسلمين أو من شركة الإيمان لأنّهم لم يلتزموا ولم يعملوا بمتطلبات هذا الإيمان، ومنها:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- «مَن أصبحَ ولم يهتم بأمور المسلمين فليس منهم، ومن سمع رجلاً ينادي يا للمسلمين فلم يجبه فليس بمسلم».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- «ليس منّا من غشّ مسلماً أو ضرّه».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- «ليس منّا مَنْ لم يبجِّل كبيرنا ويرحم صغيرنا ويعرف عالمنا».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- «ليس منّا مَنْ دعا إلى عصبية».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- «ليس منّا مَنْ لم يحاسب نفسه كلّ يوم».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- «ليس منّا مَنْ باتَ شبعاناً وجاره جائع».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- «ليس منّا مَنْ لا يرى دنيا لآخرته».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- «ليس منّا من لم يملك نفسه عند غضبه، ومن لم يحسن صحبة من صحبه، ومخالقة من خالقه، ومرافقة من رافقه، ومجاورة من جاوره».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']إنّ نظرة فاحصة في هذه الأحاديث تبيّن لنا أنّ (الإسلام مسؤولية) في كلّ شيء، وأن كلمة (ليس منّا) هي استبعاد، لكلّ من لا يشعر بمسؤوليته، عن دائرة الإسلام.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']يتبع[/FONT]

  • #2
    [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']3- مسؤولية الوقت:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']أعمارنا هبة الله إلينا.. وهي المساحات الواسعة أو الضيِّقة من الأراضي الزراعية التي ترك لنا خيار زراعتها، حتى إذا كان يوم الحصاد الأكبر (يوم القيامة) سألنا عمّا فعلنا بمزارعنا، وعن محاصيلنا فيها.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']لقد أعطى الله سبحانه وتعالى كلّ واحد منّا آنية وقال له: خذها واملأها بما تشاء فأنت وما تملأ.. واختلفنا: فمنّا من ملأ آنيته تراباً، ومنّا من ملأها معدناً ثميناً، ومنّا من ملأها سمّاً زعافاً.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وهي الآن بأيدينا.. فلينظر كلّ واحد منّا بمَ يملأ إناءه (عمره)؟[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- فنحن كشباب مسؤولون عن اغتنام فرصة شبابنا لأنّها الأثمن والأغنى في حياتنا كلّها، ولأنّها ميدان الخير وحقل العطاء ومسرح التطوّر والرقي في مجالات خدمة الدين من خلال خدمة الإنسان ذاته.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- ومسؤولون عن عدم تضييع أوقاتنا باللهو العابث الطويل، وبالثرثرة التي لا تسمن ولا تغني من جوع، وبالتسكّع على أرصفة الشوارع وفي الأسواق وأمام واجهات المحلاّت، وعن تعبئتها بالنافع الصالح المثمر من الأعمال ممّا يذهب عناؤه ويبقى أجره وثوابه وأثره في الناس.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- ومسؤولون عن بناء شخصيتنا في فترة نموها ونضجها لنكون مميزين في عطائنا بين الناس، تماماً كما يعمل أحدنا ليكون مميزاً بجدِّه واجتهاده بين تلامذة فصله ومدرسته.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']- ومسؤولون أيضاً عن مسابقة الزمن وليس مواكبته فقط، وذلك بأن نعتصر كلّ دقائقه وثوانيه ـ ما استطعنا إلى ذلك سبيلا ـ في تطوير وتنمية كل ما يقع تحت أيدينا من جوانب شخصيتنا أو من واقع أمّتنا.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']إن مسابقة الزمن هي أن تنظر إلى الأفق البعيد أيضاً وليس إلى ما يقع عليه بصرك في اللحظة الراهنة.. فأنت مسؤول عن أمسك ويومك ومستقبلك أيضاً.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']الزمن يمضي.. إرم ببصرك في أقصى الغد وسترى أنّ الزمن ـ على قصر أيامه ولياليه، وبالرغم من ركضه السريع ـ يمكن أن يقدم ما هو أوسع من الساعات والأيام والأشهر والسنين.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وتذكّر.. أنّ يومك هو يوم مساو ليوم أي مكتشف أو مخترع أو عالم أو مبدع.. فليس هناك يوم طوله (24) ساعة وآخر (30) ساعة، ولكنّه الفرق بين إدراك مسؤولية الزمن وبين تمزيقه إرباً.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']إنّ مسؤولية الوقت لا تتعلق بالزمن الذي نحياه بل تمتد إلى ما بعد الممات أيضاً حيث انّ الذكر العاطر والسيرة الحسنة وما يخلفه الإنسان من تجارب علم وعمل يبقى أثراً خالداً في الناس، وفي ذلك يقول الشاعر:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']احفظ لنفسك بعد موتك ذكرها إنّ الذِّكر للإنسان عمر ثاني[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']4- مسؤولية العلم والمعرفة:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']كان العلم والمعرفة منذ البدء وسيبقيان سلاحين في معركة الإنسان ضدّ الجهل والكـفر والتخلّـف.. فالفرق كبـير بين (مَن يعلم) و(مَن لا يعلم).. الأوّل في نور والثاني في ظلمات.. الأوّل قوي والثاني ضعيف.. الأوّل غني والثاني معدم.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']والعلم والمعرفة ليسا مجرّد عملية تخزين أو تكديس للمعلومات، فالمعرفة في الإسلام مسؤولية «من عرف دلته معرفته على العمل». ومن هنا فلابدّ من العمل على تنويع وتوظيف معارفنا وعلومنا في خدمة أمّتنا والإنسانية كلّها.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']والعلم والمعرفة ليسا قراءة في الكتب فقط، وإنّما هما تأمّل وتفكّر وتجريب، ولا يعني ذلك الإعراض عن قراءة الكتب والتزوّد بزادها الذي يمثِّل تراث الأجيال وملكيتها الفكرية المشتركة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']ثمّ أنّ مسؤولية المعرفة هي أن تكون حائزاً على قسط وافر منها، وأن تعمل على نشرها بين الناس، ولذا قيل: «زكاة العلم أن تعلِّمه مَن لا يعلمه» فلا تخشَ نفاداً أو شحة، فالعلم من الأرصدة التي لا تنتهي بل تزيد مع الإنفاق «العلم يزكو على الإنفاق».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']ومسؤولية العلم لا تجوّز لك أن تكتم علمك أو تحجبه أو تخفيه عمّن هم بحاجة إليه فذلك أخطر من أن تحتكر غذاء، ذلك أنّ العلم الذي حصلت عليه بالدراسة، أو من خلال تجارب الحياة الواسـعة، أو بالمساعي الشخصية من خلال تنمية المواهب والمهارات هو مسؤوليتك أمام الله: هل أعطيته لمن يحتاجه؟ هل جعلته في طريق الدمار والتخريب؟ هل سخرته في المصالح الحيوية النافعة التي تغني الحياة وتطورها؟ هل أودعته في صناديق مقفلة؟... إلخ.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']إنّ العلم للجميع ومن بخل بعلمه سلبه الله إيّاه.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وفي عصر موصوف بأنّه (عصر العلم) نحتاج إلى معرفة الكثير مما يبحثه وينتجه هذا العلم «العالم بزمانه لا تهجم عليه اللوابس». وأن نربط عجلة المعهد أو الجامعة بحركة المجتمع، فعربة الحياة لا تسير إلاّ بهذين الحصانين، وأن نتعلم أوليات وأسس البحث العلمي والتخصص في مجالاته المتنوعة، ذلك أنّ المسؤولية الشرعية تقتضي أن يكون لدى المسلمين الكم الكافي من الطاقات والاختصاصات التي تسد حاجات المسلمين في شؤون العلم والمعرفة كلّها[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][1][/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']إنّ مسؤولية العلم تتطلب كذلك عدم الإستسلام للواقع العلمي الموجود فلا يصح أن نراه نهائياً أو على غاية في الكمال، بل علينا أن نعمل كشباب ـ كل حسب طاقته ـ على مزيد من الإبتكار والإبداع والتجديد، فكما لغيرنا عقول تفكر وتتأمل وتنتج، فإن لنا عقولنا التي تفعل ذلك أيضاً، فليست عقول الآخرين من ذهب وعقولنا من حديد أو أن عقولهم من حديد وعقولنا من تراب، إلاّ انّ ذلك لا يكون إلاّ من خلال منهج في التفكير يعتمد السؤال والإستشارة والتنافس والحوار، وشمولية في التفكير بأن نلم بالموضوع من جوانبه كلّها، ولا يتناقض ذلك مع التركيز في البحث على مشكلة محددة حتى لا نضيع في شعاب البحـث. ولابدّ أيضاً من تربية الحس النقـدي الذي يرفض الخطأ والباطل والإنحراف والتحريف من أيّة جهة صدر.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']مسؤوليتنا العلمية تقتضي أيضاً الاسـتزادة من المعارف القديمة والعـصرية (وقُل ربِّ زدني علماً) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](طه/ 114)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']. فالقوي اليوم هو الأكثر علماً، والمؤمن القوي هو المؤمن العالم العامل، وهو بالتأكيد خير من مائة مؤمن ضعيف. على أن هذه المسؤولية تتطلب اجتناب الغرور العلمي الذي يصد عن اكتساب المزيد من المعرفة «الإعجاب يمنع الإزدياد»، واجتناب الترف الفكري وهو العلم الذي لا يضر من جهله ولا ينفع من علمه، وتجاوز حالة التناقض الفكري بين ما هو أصيل وما هو دخيل، والانفصام بين العلم والعمل. وان تساهم بما حباك الله من طاقات عقلية باضافة ولو لبنة واحدة في بناء الحضارة الإسلامية.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']5- مسؤولية الكلمة:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']ليست الكلمات التي نتفوه بها فقاعات صابون تطفو على سطح ألسنتنا لتنفجر في الهواء بسرعة.. فالكلمة في الإسلام مسؤولية (ما يلفظ من قول إلاّ لديهِ رقيب عتيد) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](ق/ 1)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']، رقيب يراقب أقواله في الخير وفي الشّر، ذلك لأنّ اللسان كما في الحديث «مفتاح خير ومفتاح شر».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']ومسؤولية الكلمة تتحدد في التفكير بها قبل إطلاقها، واختيار الأحسن من بين الكلمات الحسنة الكثيرة، واتباع الأسلوب الأمثل في إطلاقها، ودراسة انعكاسها وتأثيرها على من يتلقّونها.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وتلك عملية تحتاج إلى شيء من التدريـب، فالتسرّع في قذف الكلمات كثيراً ما يؤدي إلى نتائج سلبية وأحياناً وخيمة، والتأني في انتقاء الألفاظ وصياغتها بأسلوب محبب، غالباً ما يؤدي إلى نتائج إيجابية طيِّبة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']إن كلماتنا الجميلة هي مثل الهدايا.. يستحسن أن نقدمها مغلّفة بغلاف جميل حتى تسر الذين نقدمها إليهم.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وكلماتنا الناقـدة مثل وخزات الإبر.. يفضل أن لا تكون موجعة للدرجة التي تجرح سامعيها.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وبعد حين من المراس والتمرين سـيكون لنا قاموسـنا الخاص في الكلمات المهذبة والكلمات النقدية الصريحة، فنحن في الحالين نريد أن نصل إلى عقول الناس عن طريق قلوبهـم، ولا يكون ذلك إلاّ باتباع الأسلوب الذي علّمنا القـرآن إيّاه (وقُل لعـبادي يقـولوا الّتي هي أحسن) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الإسراء/ 52)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']فالكلمات كالبضائع في السوق، فيها الجيد وفيها الرديء.. وعلينا أن نتخير (الكلمة الطيِّبة) في لفظها وفي معناها وفي مرادها لتكون رسولنا إلى الآخرين.. وتلك ليست مهمّة سهلة لكنّها ليست صعبة على من يعيش مسؤولية الكلمة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']والكلمات بعد ذلك درجات (طيِّبات) و(خبيثات).[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']هناك (الكلمة المعروفة) التي درج الناس على تقديرها واستحسانها: (وقولوا لهم قولاً معروفاً) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](النِّساء/ 8)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وهناك (الكلمة اللينة) التي تخفق بأجنحتها فوق سمع السامعين فلا تجرحهم (فقولا له قولاً ليناً لعلّه يتذكّر أو يخشى) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](طه/ 44)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وهناك (الكلمة السديدة) المطبوخة على نار هادئة، والموزونة بميزان الذهـب، والتي تهدف إلى الرّشـاد والتسديد لخطى السامع (فليتّقوا الله وليقولوا قولاً سديدا) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](النِّساء/ 9)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وهناك (الكلمة الكريمة) بما تحمله من جود وسخاء نفس قائلها بحيث تثري سامعها إنْ بموعظة أو نصح أو توجيه أو تصحيح للأخطاء ونقد للعـثرات، أو في ثناء وتشـجيع وحث وشكر (وقل لهما قولاً كريما) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الإسراء/ 23)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وهناك (الكلمة البليغة) التي تبلغ أسماع الناس فتؤثر فيهم، فكأن قائلها يتريث كثيراً في تقدير إصابتها للهدف، كمن يطلق سهماً وهو مطمئن أنّه سيصيب كبد هدفه (أعرض عنهم وعظهم وقل لهم في أنفسهم قولاً بليغا) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الذاريات/ 63)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']إنّ انتقاء الكلمات الأحسن، واختيار الأسلوب الأمثل في إطلاقها، محاولة وتمرين منّا، وتوفيق وهدايـة من ربّ العالمين (وهدوا إلى الطيب من القول وهدوا إلى صراط الحميد) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الحج/ 24)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وأمّا الكلمات الخبيثة التي تحتاج إلى تمرين آخر في اجتنابها، والإعراض عنها، والهروب منها هروبنا من الجراثيم والميكروبات، فمنها:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif'](كلمة الزور): وهي الكلمة التي لا أساس لها من الصحّة أو هي الشهادة بالباطل (واجتنبوا قول الزّور)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الحج/ 30)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']. (وإنّهم ليقولون منكراً من القول وزورا) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](المجادلة/ 2)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']و(كلمة التشهير والتسـقيط): بما لا يبقي حرمة للآخر المسلم (لا يحبّ الله الجهر بالسُّوء من القول إلاّ من ظلم) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](النِّساء/ 148)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']و(الكلمة المزخرفة): التي لها شكل جمـيل، وهي إمّا خاويـة من الداخل أو تحمل مضموناً قبيحاً (يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الأنعام/ 112)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']. ومثلها (الكلمة المزوقة المزيفة) التي لها رنين ووقع في السـمع لكنّها منقـوعة بالسم (ومن النّاس من يعجبك قوله في الحياة الدُّنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألدّ الخصام) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](البقرة/ 204)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']و(الكلمة المتأففة): التي يطلقها الابن العاق أو المسيء بوجه أبويه وكأنّه يصفعهما بها (فلا تقل لهما أُفٌّ ولا تنهرهما) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الإسراء/ 23)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']فنحن في سوق الكلمات، كما نحن في سوق البضائع، لابدّ أن نتخيّر أجودها.. فالكلمة الجيِّدة كالبضاعة الجيِّدة تحتاج إلى أن ندفع من أجلها ثمناً أكبر لكنّها تدوم أكثر وتترك تأثيراً أكبر، والكلمة السيِّئة أو الرديئة علاوة على أنّها سريعة التلف فإنّ لها ضريبتها أيضاً في الحياة الدنيا وفي الحياة الآخرة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']فإذا كانت الكلمة من نوع الكلمات الطيِّبة فهي: الهادية، والمرققة للقلوب، والفاتحة للأذهان، والمشجّعة على فعل الخير، والمعلّمة، والمربية، والمفتّحة لنوافذ البرّ والإحسان.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وإن كانت من صنف الكلمات الخبيثة فهي الجارحة للمشاعر، المخدشة للذوق، المثيرة للعواصف، المفجّرة للغضب، الفاتحة لأبواب الشر.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']كلمتك إذاً مسؤوليتك، وما دامت في عهدتك وتحت طي لسانك فأنت قادر على التحكّم بها، فإذا خرجت صارت في عهدة الآخرين وعليها تترتب النتائج السلبية والإيجابية.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وكشباب، ما زلنا نتعلم درس الكلمات في مدرسة المسؤولية، ستواجهنا كلمات: الوعد والعهد والتعليم والوعظ والدعوة إلى الله والتأييد للعدل وللحق والرفض للباطل وللظلم.. وهي كلمات تحتاج إلى الصدق أوّلاً. فعلى سبيل المثال فإن كلمة (الوعد) مسؤولة، فأنت حين تعدني بشيء لابدّ أن تفي به، ذلك أنّ «المؤمن إذا وعد وفى» وكما قيل في الأمثال «وعد الحر دين».. ولنتذكر دائماً أن كلمة (نعم) ليست سهلة كما نظن.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']وستواجهنا كلمات: السخرية والإستهزاء والإنتقاص والتجريح وإثارة الحساسـيات والتناقض والافتراء والمداهنة. وهي كلمات شـائعة للأسف يتداولها بعض الناس غير ملتفتـين إلى أنّها تشـبه الشرارات التي تشعل الحرائق، أو المعاول التي تهدم البيوت، أو المطارق التي تكسر القلوب.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']كلمتك صوتك.. هي أنت.. فلا تتبرع بها بالمجان.. ولا تجعلها السفلى في تأييد باطل هنا ومنكر هناك.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
    [FONT='Times New Roman','serif']كلمتك ليست نبرة صوتك أو أحرفاً تائهة.. إنّها مسؤوليتك.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]

    يتبع

    تعليق


    • #3
      [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']6- مسؤولية العمل:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']إذا كانت مسـؤولية الكلمات والأقوال هي هذه، فكيف يا ترى تكون مسؤولية الأعمال؟[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']نحن أتباع دين يريد لنا أن نقرن (القول) بـ(العمل).. وأن لا تكون كلماتنا فضفاضة أوسع من حنجرتنا، وأكبر من حجم قدراتنا، ولاتلتقي بأقوالنا من أي طريق (أتأمرون النّاس بالبرّ وتنسون أنفسكم) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](البقرة/ 44)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']. (يا أيُّها الّذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الصف/ 2-3)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']فلو أنّك وجدتني أتحدث عن قيمة الصدق وأثره في إشاعة الطمأنينة بين الناس، وحين تصحبني تجد لي كذبة هنا وكذبة هناك، فكيف سيكون انطباعك عنِّي؟[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']ستعتبرني منافقاً أو متناقضاً أعيش الإزدواجية بين كلمتي وموقفي مما يدعوك إلى النفور منِّي، وقد تتقلص الثقة وتنعدم بيننا جراء ذلك.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']والمسلم الذي يحمل فكر الإسلام ولا يعمل به يصدق عليه تشبيه (مثلهم كمثل الحمار يحمل أسـفاراً بئسَ مثل القـومِ الّذين كذّبوا بآيات الله) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الجمعة/ 5)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']، إذ ما فائدة مكتبة فيها كتب قيمة يحملها حمار؟ إنّه يتحسس ثقلها على ظهره لكنّه لا يشعر بثقلها المعرفي في عقله وقلبه وحياته.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']ولعلّ الذين يقولون إنّ العمل هو أفضل أسلوب للتأثير محقّـون، فالأعمال عادة تتكلم بصوت أعلى من الأقوال، ولذا جاء في الحديث: «كونوا دعاة للناس بغير ألسنتكم حتى يروا منكم الورع والاجتهاد والتقوى فذلك داعية». وكلمة (فذلك داعية) دلالة على قدرة العمل الخارجي على التأثير.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']فأنت مثلاً تقرأ في الكتاب الكريم (وقُل اعْملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](التوبة/ 105)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']، فهل تغلق سـمعك عن النداء وكأنّ الأمر لا يعنيك؟ ألست المسلم الذي يقول الخير ويعمل الخير؟[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']وكما أنّ اللغو واللهو والثرثرة والتصرفات اللاّمسؤولة ضيعت من طاقات شبابنا الكثير، فإنّ الخمول والكسل والتقاعس والإسترخاء الطويل أفقدنا من طاقاتهم أكثر وأكثر.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']ولذا ففي موسم العطاء (مرحلة الشباب) نحن مسؤولون عن كل عمل ينفع الناس ويكون لله فيه رضا، وأن نقول قليلاً ونعمل كثيراً، وأن نجانس بين أعمالنا وأقوالنا حتى يرى الناس منّا الصدق.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']هناك لعن كثير للظلام يتفشى بين الشبان وبين الأكبر سناً، ولكنّ القليلين هم الذين يشعلون الشمعة.. فكن من هؤلاء الذين يقلصون الدوائر السوداء ويفتحون ويوسعون الدوائر البيضاء، إنّها مسؤولية الحياة المسلمة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']7- المسؤولية الشرعية:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']التفقّـه في الدين مسؤوليتك كشاب منذ أن تطأ قدماك ساحة البلوغ. وهي مسـؤولية تتطلب التعرف على حلال الله وحرامه في شؤون الحياة كلّها.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']إنّ الثقافة الفقهية ليست حاجة كمالية بل هي حاجة أساسية على اعتبار أنّها تحدد لك موقفك الشرعي من الأحداث والسلوك والمعاملات والعلاقات، ذلك انّ الشريعة هي قانون الحياة الإسلامية ودستورها، وأي جهل بالقانون يؤدِّي لا محالة إلى عدد من المخالفات التي تضر بالمخالف نفسه من جهة وبمن يتعامل معهم في المحيط الإجتماعي من جهة ثانية.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']فالحلال ما سـمحت به الشريعة ورخصت العمل به، والحرام ما لا تجوّز فعلـه، فهو خط أحمر. والحلال أوسع دائرة من الحرام.. وما حرّم الله شيئاً إلاّ وفيه ضرر وأذى، وما أحلّ شيئاً إلاّ وفيه نفع ومصلحة سواء عرفنا النفع هنا والضرر هناك أو لم نعرف.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']والشريعة الإسلامية هي أشبه بإشارات المرور في شوارع الحياة.. منها ما هو أخضر يفتح المجال للحركة بشروط، ومنها ما هو أصفر يدعو للتوقف والتريث، ومنها ما هو أحمر يمنع الحركة ويجمدها، ومنها ما هو مفتوح بلا قيد ولا شرط.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']والمسؤولية الشرعية تتطلب منِّي كشاب أن لا أقدم رجلاً ولا أؤخر أخرى إلاّ بمعرفة: هل هذا يرضي الله أم يسخطه؟ هل هذا ما أجازه بحدود أم لم يجزه مطلقاً؟ هل يكره لي أن أفعل ذلك أم أنّه يستحب، أم أنّه مباح؟[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']إنّ الطريق إلى هذه المسؤولية يمر عبر الرجوع إلى الأمناء على الشريعة ممن وثق الناس بعلمهم وبدينهم وبأخلاقهم ممن يستنبطون أحكام الحلال والحرام من مصادرها الشرعية المعتبرة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']ثمّ إنّ السؤال عن كل ما يعترض طريق الشاب من أمر لا يعلم هل هو مما يقع في دائرة رضا الله أو خارج تلك الدائرة، يقلل من احتمالات الإنزلاق في مطبات المخالفة الشرعية والوقوع في الإثم والمعصية.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']لقد سادت النظرة إلى أنّ التفقّه في الدين يعني التعرف على مسائل الصلاة والصيام والزكاة والطهارة ونسيان ما عدا ذلك من حركة الشريعة في مدار الحياة كلّها، حتى جاء في الحديث: «ما من واقعة إلاّ ولها حكم». كما أنّ التفقّه بالدين أخذ معنى أوسع من المعنى الدارج فهو (وسيلة لإصلاح المعتقدات والأخلاق والأعمال، والإنسان من خلال معرفتـه بالدين يتمكّن من التفـريق بين العقـيدة الصحيحة والخرافات، وبين الفضائل والرذائل، والخير والشرّ، ومن ثمّ فإنّ التفقّه في الدين يعني معرفة طريق السعادة في جميع الشؤون المادية والمعنوية. فالتفقّه بالدين بشكل جامع وكامل هو أساس سمو وتكامل الإنسان، وطريق للوصول إلى أعلى درجات الإنسانية. عن موسى ابن جعفر (عليه السلام): «الفقه مفتاح البصيرة، وتمام العبادة والسبب إلى المنازل الرفيعة»)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][2][/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']8- المسؤولية الأدبية والأخلاقية:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']ولأنّ الشاب أرق فؤاداً وأنقى فطرة وأكثر استعداداً للتغير من السلبي إلى الإيجابي، فإن مسؤولية أدبية وأخلاقية كبيرة تقع على عاتقه. فهو بما وهبه الله من لطف ذوق ورهافة مشاعر، تخدشه المناظر المخلة والمشاهد القبيحة والمظاهر السلبية.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']إنّه مسؤول عن نشر الفضيلة: فالصدق من كل أحد جميل لكنّه من الشاب أجمل، والصبر من الآخرين محبّب لكنّه في الشاب موضع إعجاب، والتواضع عند الشبان له هيبته، ولكرم الطباع عندهم نكهته ولذّته، والعفّة منهم لها زينتها، وللإعتدال في الشاب الذي تعصف به العواطف محاسنه، والتآخي بين الشبان له صورة التآلف الروحي الجميل الأخاذ، وحبّهم للخير مؤشر على خير مأمول، والتقوى من الشاب مؤشر على إيمان عميق.. وهكذا فكلّما تمسك الشبان بالفضائل أكثر شعرنا أنّ الحياة بخير.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']إنّ الناس ينظرون إلى الشاب أو الفتاة المهذبين المتخلِّقين بأخلاق الإسـلام نظرة إكبار وإجلال وتقـدير، وكثـيراً ما يشيرون بإصبع الإعـجاب إلى أحد الشبان بالقـول: انظروا إلى عفـافه وإيمـانه واستقامته.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']ولمّان كان الشاب بطبيعته النزيهة يكره الظلم والحيف والغشّ والكثير من المظاهر الاجتماعية والسياسية المدانة، فإنّ مسؤوليته تنبع من شـعوره بضرورة إحقاق الحق وإبطال الباطل، ولذا فإنّ من بين مسؤوليات الشباب الأخلاقية مكافحة المساوئ والرذائل الأخلاقية كذباً وغيبة ونفاقاً وعقوقاً للوالدين وسخرية بالآخرين وانتقاصاً لأقدارهم وعصبية للأهل وأبناء الوطن، وغروراً وتكبراً على الناس وخيانة للأمانة وما إلى ذلك.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']فعلاوة على أن هذه هي مسؤولية دينية فإنّها مسؤولية اجتماعية أيضاً، فالشـباب أولى من غـيرهم في توقير الكـبار واحترام الجـيل السابق على الرغم من اختلاف أذواقهم وتوجهاتهم مع أبناء ذلك الجيل، ولذا فإنّ المسؤولية تتطلب أن يعقدوا علاقات صداقة وحوار معهم، وأن يقدروا تجاربهم ومعاناتهم «ليس منّا مَن لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']والمسؤولية الأدبية تنتظر من الشاب أن لا يكون خشبة في مجرى الحملات المشبوهة التي تريد أن تتخذ منه أداة لمآربها سواء كانت مجوناً أو خلاعة أو تميعاً أو تخنثاً أو انحلالاً، وأن يدرك مرامي تلك الحملات التي تريد أن تنسف هويّته الإسلامية وتدعوه بأساليبها المختلفة إلى نبذ القيم وضرب العادات والتقاليد عرض الحائط.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']إنّنا كشبان يمكن أن نعمل بطريقة جماعية للنهوض بهذه المسؤولية بأن نعمل مع أترابنا على مكافحة آفة أخلاقية خطيرة تنخر في زاوية أو دائرة من دوائر المجتمع، بأن نكون القدوة في اجتنابها، والتحدّث بالتي هي أحسن مع الذين يمارسونها معذرة إلى الله ولعلّهم يتّقون.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']ومن بين المسؤوليات الأخلاقية التي ليس لها إلاّ همم الشباب، محاربة اعتبار العلاقة الإنسانية علاقة مادية تجارية بحتة، فلقد تشوه الإحساس بالحبّ في الله، وغابت في كثير من الأحيان العلاقات الأخوية القائمة على التسامح والتراشد والتباذل والتواصل والتسامح والإيثار، وقد مسخت الكثير من هذه المفاهيم في سوق يتصارع فيها التجّار.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']إنّ نظرات هابطة مثل: «عندك درهم تساوي درهماً وإن لم يكن عندك فلا تساوي شيئاً» أو «كن ذئباً وإلاّ أكلتك الذئاب» أو «حشر مع الناس عيد» أو «عليَّ وعلى أعدائي» أو «إذا متّ ظمآناً فلا نزل القطر»، ليس لها من يتصدّى لها سوى همّـة شاب عرف مسؤوليته الأخلاقية في مجتمعه، وأحزنه أن تسود الصور الشوهاء والمناظر القبيحة فيه، وعمل هو وأمثاله على تغيير تلك الصور بصبر واناة وبالتدريج.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']9- المسؤولية الاجتماعية:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']أنت كشاب تربطك بالمجتمع من حولك شبكة من العلاقات: علاقة مع الوالدين والأسرة والأقرباء، وعلاقة مع الإخوان والأصدقاء والزملاء، وعلاقة مع عامّة الناس.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']في العلاقة مع الوالدين والأسرة وبما يتصل بها من أرحامك.. أنت مسـؤول عن الإحسان للوالدين والبرّ بهما (وقضى ربّك ألاّ تعبدوا إلاّ إيّاه وبالوالدين إحسـانا) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الإسراء/ 29)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']، وذلك بأن تتجنّب قول (أُف) لهما ولا تنهرهما ولا تسيء إليهما بأيّة لفظة أو فعلة (وصاحبهما في الدُّنيا معروفا) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](لقمان/ 19)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']، وأن تعمل ما في وسـعك لإشعارهما بحبّك الكبير لهما، وبتقديرك لفضلهما عليك، وامتنانك للطفهما بك، وبحاجتك إليهما في المواقف الصـعبة، وإلى دعائهما لك، وذلك بإشـاعة الجوّ الأبوي ـ البنوي الحميم الذي يشعرهما ويشعرك أنّك مهما كبرت ومهما كبرا فإنّ التواصل معهما يسد حاجة نفسية لك ولهما.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']وفي العلاقة مع أفراد الأسرة فأنت مسؤول عن احترام الكبير والعطف على الصغير مما يحقق الراحة النفسية للجميع، ويزيد الألفة والمحبّة بينهم، مثلما أنّك مسؤول ـ في نطاق توزيع الأعمال المنزلية ـ بأخذ قسطك منها بقدر ما يسمح به وقتك وامكاناتك، وخير الأعمال ما كان تطوعاً.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']إن انتسابك لأسرة ذات سـمعة حسنة بين الناس يحمّـلك أيضاً مسـؤولية الحفاظ على سمعتها نقية زاهية، وذلك بأن لا تجلب لها ما يسيء ويخدش فيها.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']وأمّا العلاقة مع الاخوان والأصحاب والأصدقاء فأنت مسؤول بأن تبنيها على أساس (الإيمان): (إنّما المؤمنون إخوة) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الحجرات/ 10)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']، حتى تنتفع بصحبتهم وينتفعوا بصحبتك في الدنيا والآخرة.. ومسؤول أيضاً عن إصلاح الخلل فيما يقع بين إخوانك المقرّبين (فأصلحوا ذات بينكم) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الأنفال/ 1)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif']، وأن تكون مرآتهم التي يرون فيها جمال تصرّفاتهم وقبحها، فلقد ورد في الحديث أنّ الأخ الذي يمكنك أن تثق به هو الذي يعرّفك عيوبك، وإنّ «المؤمن مرآة أخيه المؤمن».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']إنّنا يمكن أن نوسِّع فهمنا للقول المأثـور «سل عن الرفيق قبل الطريق» على أنّه ليس في حال السفر فقط بل حتى في الرفقة في طريق الحياة، ذلك أنّ كل صديق مقرون بصديقه، وقد أشار أحد الشعراء إلى ذلك بقوله:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']صاحب أخا ثقة تحظى بصـحبته فالطبع مكتسب من كلّ مصحوب[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']كالرِّيح آخـذة ممّـا تمرّ به نتناً من النتن أو طيباً من الطيب[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']وهو ترجمة للحديث «إيّاك ومصاحبة الفسّاق فإنّ الشرّ بالشرّ ملحق».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']وكما أنت مسؤول عن الأسرة والأصدقاء فإنّك مسؤول عن الناس من حولك في تعاملك معهم والسعي لخدمتهم، والتخفيف من معاناتهم، والتعاون معهم في أعمال الخير والبرّ والصلاح التي تجلب على النفع العام و«الأقربون أولى بالمعروف» وكلّما امتدّت روحية الشاب المتفاعل اجتماعياً على نطاق أوسع دلل ذلك على عميق إيمانه ورحابة فكره ونبل عواطفه الإنسانية.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']إنّك قد تجد لذّة في خدمة (قريب) لكنّ اللذة سوف تتضاعف أكثر حينما تقدم خدمتك لـ(بعيد) أو (غريب) لأ نّك تشعر حينئذ بأنّك تخرج من إطار محدد إلى ساحة مفتوحة على الخير كلّه، وقد جاء في الحديث: «خير الناس من نفع الناس».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']إنّ الطريق إلى بناء علاقات إجتماعية أمتن يتطلب منّا كشبان أن نعرف ما هي العوامل التي تقوِّي هذه العلاقات؟ وما هي الأمور التي تضر بها وتضعفها؟ والآثار الايجابية المترتبة على هذا وذاك؟[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']إنّ معرفة حق الآخر واحترام هذا الحق ـ سواء كان الآخر أباً أو أمّاً أو صديقاً أو قريباً أو غريباً ـ يجعلك موضع تقديره واعتزازه وشكره ودعائه لك بالخير.. وما يدريك فلعل لطفك به ينزل لطفاً من الله بك فـ «الخلق كلّهم عيال الله وأحبّهم إليه أحبّهم لعياله».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']10- المسؤولية الاقتصادية:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']ونعني بها مسؤوليتك كشاب في ترشيد الإنفاق والاستهلاك، فلقد سادت أو شاعت النظرة المادية في حياتنا حتى تهالك الشبان والفتيات على الإستهلاك المبالغ فيه للحاجيات بما يصل إلى حدّ التبذير والإسراف في بعض الأمور غير الضرورية أو غير الأساسية.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']فمع أنّ الاهتمام بالمظهر شيء حسن لكنّ المبالغة في ذلك بحيث تمتلئ خزانة الشاب أو الشابة بملابس قد لا يرتدي بعضها سوى مرّة واحدة أو مرّتين ثمّ يبطل استعمالها، مما يثقل ميزانية الأسرة وكاهلها بنفقات يمكن أن توظف لتلبية احتياجات أكثر أهميّة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']فالشبان مسؤولون عن التنبه إلى (ثقافة الإستهلاك) التي تجيد وسائل الدعاية والإعلان طرحها معتمدة على الإبهار البصري ومناغاة العواطف والأذواق في ذلك، إذ لابدّ من حذر الوقوع في شراك الإغراء بعدم تصديق كل ما يعرض على الشاشة من اعلانات ترويج البضائع والسلع التي تحمل في بعض الأحيان عناوين كبيرة ومضامين صغيرة وغير واقعية أحياناً.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']كما أنّ المسؤولية الاقتصادية تتطلب إعادة النظر في بقاء الشباب عالة أو كلاًّ على أسرهم حتى إكمال دراساتهم، فالإستفادة من العطل الصيفية في الإنخراط بأعمال معيّنة سوف يساعد الشاب على خوض تجربة عمل ميدانيـة، وعلى حصـوله على بعض المال الذي يلبي احتياجاته على الأقل.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']إنّ من الخطأ أن نبقى عاطلين عن العمل حتى وقت التخرّج من الجامعة، فورشة العمل أو الدورات التدريبية والتأهيلية التي ندخلها اليوم سوف تتيح لنا فرصاً للعمل أوسع بلحاظ الخبرة التي نحصل عليها.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']وقد يستطيع الشبان إن هم اجتمعت آراؤهم وأصواتهم الجريئة المطالبة بانشاء مصارف خاصة بهم تمدهم بقروض تسدد بالتقسيط المريح لفتح مشاريع عمل ولو بسيطة، أو الاشتراك في مشاريع أوسع، وقد تساعدهم في تسهيل شؤون زواجهم وتأسيس بيت الزوجية.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']كما يمكن المطالبة باسـتثمار أراض زراعية جديدة غير مستثمرة وبناء قرى ومدن حولها يتولّى الشبان إنشاءها وتطويرها، وتقوم الجهات المعنية بالإشراف عليها وتوفير خدماتها الأخرى. وقد لا يستجاب لذلك بسبب ما نعرفه جميعاً من تعقيد الأوضاع لكن كثرة الطرق ربّما تفتح الأبواب المغلقة والآذان المغلقة والعقول المغلقة، وإذا لم يستجب للمطالب كاملة فلبعضها على الأقل، وقديماً قيل «ما ضاع حق وراءه مطالب»، و«إنّ الحقوق تؤخذ ولا تعطى».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']إنّ المسؤولية الإقتصـادية تتطلّب أيضاً من الشبان الميسوري الحال أن يكون لهم إنفاق خيري، وما أكثر مجالاته، ومنها دعم إخوانهم الشباب المعسرين.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
      [FONT='Times New Roman','serif']يتبع[/FONT]

      تعليق


      • #4
        [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']11- المسؤولية السياسية والإعلامية:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']في الحديث الشريف: «مَن أصبح ولم يهتم بأمور المسلمين فليس بمسلم».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']هذه دعوة واسعة، مفتوحة للإهتمام بأمور وشؤون المسلمين أينما كانوا.. الإهتمام هنا لا يقف عند حدّ التألم لما يتألمون له والفرح بما يفرحون، بل يشمل كلّ ما من شأنه أن يجعل حياتهم المادية والمعنوية كأفضل ما يكون: «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']هذا البـناء العضـوي لمجتمع المسلمين في (التوادد) و(التراحم) و(التعاطف) و(الشكوى) لا يبيح لليد أن تقول: أنا بخير ولا يهمني إن تألم باقي الجسد، ولا يرتضي للعين أن تقول: ما دخلي أنا في الأمر تلك القدم هي التي تشتكي، إنّه ترابط حميم متداخل يؤثر في بعضه البعض ويتأثر ببعضه البعض.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']وعلى ضـوء ذلك، فإن مبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا ينحصر في الدعوة إلى الإصلاحات الأخلاقية ومحاربة المنكرات الإجتماعية فقط، بل يمثل مسؤوليتنا كمسلمين في أن يكون لنا (موقف) من الصلاح كلّه والفساد كلّه.. بأن نغيِّر الفاسد بمختلف أساليب التغيير وضمن الامكانات المتاحة، وأن نعزز الصالح ونقويه ونثبِّت أركانه.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']من هنا يمكن أن نطرح على أنفسنا هذا السؤال: قل لي أي موقف وقفت أقل لك من أنت.. فالشاب الذي لا موقف له هو ريشة في مهب الريح لا يملك قياده بل الريح هي التي تقوده وقد تؤدي به إلى المهالك والمزالق والإنحرافات.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']ترى لو فكر هذا الشاب المضحي بحياته في سبيل إنقاذ شعبه أو أمّته من ظلم الحاكم الظالم بطريقة ذاتية آنية ضيقة، وقال: ما لي وللناس، لما كسر شعبٌ قيوده، ولما هُزمت قوّةٌ من قوى الظلام، ولما تغير واقع مزر.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']ولو أنّك سكتَّ عن صرخة الحق وخنقتها في حنجرتك وتراجعت عن الدفاع عن المظلـوم، فإنّك سـوف تساعد الظلم بطريق غير مباشر، وقد قيل «الساكت عن الحق شيطان أخرس».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']إن ما يصطلح عليه بـ(الشارع السياسي) يشكل جمهور الشباب جانباً كبيراً منـه، والمسؤولية السياسـية تتطلّب أن يكون للشاب رأي في كلّ ما يجري. وكم غيرت مشاركة الشبان في التظاهرات والاعتصامات والإضرابات الحركة على مسرح الأحداث هنا وهناك.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']إنّ صوتك مسؤوليتك.. ألا ترى لو أنّك أعطيته للباطل أو للظلم كيف سيقوى ويشتد ساعده؟ فلم لا تعطيه للعدل وللحق وللحرِّيّة؟ ألست أنت المسلم المسؤول عن مخاصمة الظالم ونصرة المظلوم «كونا للظالم خصماً وللمظلوم عوناً»[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][3][/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']وقد تبدو مقاطعة سلع وبضائع العدو المحتل غير مؤثرة كثيراً على إقتصاد سوقه لكنّها في حساب الموقف كبيرة جداً.. إنّها تمثِّل (ثقافة الحضور)، فمقاطعة هنا ومقاطعة هناك، تجعل الرقعة تتسع والتأثير يكبر والعدو يصرخ متألماً.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']ولذا فإنّ الطريق إلى تحمل المسؤولية السياسية يمر من عدّة قنوات:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']إحداها (الوعي) واليقظة السياسـية لما يجري هنا وهناك من مخطّطات وشعارات ومؤامرات وتحرّكات ليس على الساحة المحلِّية فقط بل الدولية أيضاً.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']ثمّ (الحضور السياسي) بأن يكون للشباب رأيهم في قضايا أمّتهم الحاضرة والمستقبلة لسبب بسيط أنّهم جزء لا يتجزأ من هذه الأمّة. يقول أحد الكتّاب السياسيين: «إنّ استقالة المواطن العربي من الشأن العام بلاء حل بالأمّة وأسهم في انتكاستها وتدهور أوضاعها»[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][4][/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']المسؤولية السياسية تستدعي أيضاً أن نعمل كشباب على تنقية العمل السياسي من الدجل والكذب والتلاعب بالشعارات والمواقف الفضفاضة أو النفاقية أو الارتهان السياسي للأجنبي وخيانة الأمّة، أي أن نعمل على أن تكون للسياسة أخلاقها فلا نعتمد الحرام والطرق الملتوية وصولاً إلى غاياتنا السياسية النبيلة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']إنّها لا شكّ مسـؤولية معقّدة وتضامنية، تتحملها أكثر من جهة وطرف، لكن ابتعاد الشبان عنها، لهذا السبب أو ذاك، ربّما يزيدها تعقيداً لأ نّهم إذ ذاك يتركون ملاحة السفينة ـ التي نقف على ظهرها جميعاً ـ إلى ربابنة يخونون ركّابها ويعرضونهم إلى أكثر من حالة غرق.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']أمّا من الناحية الإعلامية، فإن مقولة أن هناك إعلاماً شاباً لا تقوم على أساس، فحتى ما يطرح في وسائل الإعلام من قضايا الشباب لا يمس حياة الشـباب بالصميم، فهو إمّا أن يكون منافياً لأخلاقية الشاب المسلم ومخالفاً لعادات مجتمعه وتقاليده وقيمه، وإمّا أن يكون وعظاً وإرشاداً قد يدفع إلى الملل والسأم، وبالتالي فالبرامج الشبابية التي تبثها القنوات الفضائية تمثل حالة انفصال بين المادة المقدّمة وبين المتلقي الشاب فلا يرى فيها نفسه.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']ربّما تدغدغ الغرائز في الأغاني والموضات وبرامج السيارات والرياضة العنيفة ومسلسلات الابتذال، لكنّه لا يجد فيها موقعه في مجتمعه ولا اهتماماً بمشاكله ولا طرحاً جاداً لإنقاذه من محنه الكثيرة، ولا ثقافة جادة تغني شخصيته.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']إنّ مسؤولية الشاب الإعلامية تتركز في نقد هذا الإعلام وعدم التعاطي مع مواده على أنّها مقدّسة لا يطالها النقد، بل والكتابة إلى الصحف والمجلاّت عن شكواهم من الاعلام التغريبي والبرامج الشبابية التي لا تخاطب في الشبان سوى غرائزهم، والمطالبة بالتوازن إن لم يكن من الممكن وضع حد لها بسبب السيطرة المبرمجة على هذه الأجهزة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']إن غياب النقد الشبابي لهذا الإعلام الهابط سوف يرفع من مكانته ويوسع من قنواته، كما أنّ الاقبال على البرامج النظيفة التي راحت تتنفس في هذه القناة أو تلك، أو هذا الموقع على الشبكة العنكبوتية (الإنترنيت) أو ذاك سوف يفتح للشاب نوافذ للمعرفة جادّة وجديدة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']إنّ المشكلة ليست في الشاب نفسه بل بمن يتولى أمره الإعلامي، وإلاّ فكما نعلم أنّ الشاب لو يجد القناة الجادة النظيفة الواعية لدورها العارفة بأساليب مخاطبـته لأقبل عليها وترك وراء ظهره كل هذا الطعام الإعلامي الفاسد.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']12- المسؤولية الوطنية:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']«حبّ الوطن من الإيمان».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']الحب مسؤولية.. كما أنّ الإيمان مسؤولية.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']فالعلاقة مع الوطن الذي يولد فيه الإنسان ينمو ويترعرع ويشب، ليست علاقة عاطفية مجرّدة بحيث يتعلق بأهله ولغته ومعالمه ومناخه وتربته وعاداته وتقاليده، إنّما هي علاقة مسؤولة من جهتين: مسؤولية الوطن إزاء أبنائه ومسؤولية أبنائه إزاءه.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']إنّه أسرتنا الكبيرة، فهل نهمل التعاون والتحابب وحل المشاكل في أسرتنا الصغيرة؟ ألا نشـعر بأنّنا جزء منها يصيبنا ما أصابها ويسرّنا ما يسرّها. كذلك هو الوطن.. إنّه الأسرة الأكبر التي تستدعي حرصاً أكبر في بنائه وحمايته من الظلم والاستغلال والحرمان والأمية والجهل والتخلف، كما تتطلب حمايته من الأمراض والأوبئة المادية والمعنوية، وقد يستدعي الأمر حمل السلاح لدفع الأخطار التي تهدده وتهدد أبناءه واقتصاده وأمنه والتضحية من أجل استقلاله وحرِّيّته وكرامته، فكما أنّ البيت الصغير مسـؤولية أهله في الدفاع عن أرواحهم وممتلكاتهم وسمعتهم، فكذلك بيتنا الكبير (الوطن).[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']إنّ الملاحظ اليوم لدى قطاع من الشباب، فقدانهم للحسّ الوطني، وهو ما تتحمّل التربيـة والثقافة مسـؤوليته. ونعني بالحسّ الوطـني معرفة موقع الوطن وتأريخه ومعرفة رجالاتـه الوطنيين الذين ضحّوا من أجله بالشيء الكثير، ومبدعيه في الفكر والثقافة والفن والسياسة، وأن نربط ماضيه بحاضره ومستقبله.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']ومن متطلّبات هذا الحس أن تأخذنا الغيرة على تردِّي أوضاعه الإجتماعية والإقتصادية والسياسية والأخلاقية، والعمل على إحياء الكثير من عاداته الخيرة وتقاليده الصالحة التي شكّلت ملامحه الأساسـية، والتي عمل الأعـداء على طمسها أو مسخها واستبدالها بعادات التغريب وتقاليده.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']والمسؤولية الوطنية بعد ذلك متشـعِّبة تحتاج إلى كل طاقة من الطاقات الحيوية والشبابية في الصدارة منها لتنهض من أجل تطوير أوضاعه وإصلاح الفاسد منها وخدمته في المجالات العلمية والصناعية والفكرية والعملية.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']وهي تتطلّب أن نحسن إلى بيئـته في مائها وشجرها وحيواناتها وثرواتها الطبيعية، بالإضافة إلى أن نكون رسله وسفراءه حيثما انتقلنا أو حللنا. يقول علي (عليه السلام): «وللبلاد حقوق عليكم فإنّكم مسؤولون حتى عن البقاع والبهائم».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']13- المسؤولية التأريخية:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']صفحات التأريخ بخيرها وشرّها انطوت.. إنّه مسـؤولية الماضين لا نحاسَب على سلبياته ولا نكافأ على إيجابياته (تلك أمّة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تُسألون عمّا كانوا يفعلون) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](البقرة/ 134)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']فكيف يكون الموقف من التأريخ؟[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']هل ندير الظهر لتأريخنا وتراثنا وفيهما من الغنى ما يثري حاضرنا لمجرّد أنّ التأريخ مضى وانقضى؟[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']إنّ دروس التاريخ وعبره كثـيرة يمكن أن نستلهم منها أفكاراً وخبرات وتجارب جديدة، فلقد ثبت بالتجربة أنّ الذين أمعنوا النظر في التأريخ وتعمقوا في دلالات أحداثه كانوا أقوياء في نظرتهم للواقع وللمستقبل.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']إنّ المسؤولية التأريخية تتطلب أن نقرأ تأريخنا وتأريخ العالم بنظرة موضوعية غير انحيازية ولا متعصِّبة ولا متطرِّفة بين رفـض لكل ما فيه وبين قبول لكل ما فيه. إنّه نتاج بشر مثلنا، وقد يكون فيه الصحيح وقد يكون فيه السقيم، وقد يكون فيه الموضوع الدخيل الذي ليس منه، الأمر الذي يستدعي عدم النظر إلى التأريخ على أنّه قرآن منزل أو تراث مقدس لا يمكن مناقشته ونقده، فكل ما في التأريخ خاضع للنظر والبحث والمناقشة والنقد والتأمل.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']ربّما يقول بعض الشباب: نحن أبناء اليوم فما لنا وللماضي. ونحن هنا لا ندعو إلى الاسـتغراق في المـاضي، ولكـنّنا نأخذ من ماضـينا لحاضرنا ممّا ينفع ويغني، وتلك دعـوة القرآن إلينا (ألم يسيروا في الأرض ...)(ألم ترَ كيف فعل ربّك ...)(قُل سـيروا في الأرض فانظروا...)، فأحوال الماضين وعلمهم وتجاربهم ليست كلّها باطلة أو ساقطة من التداول. ولذا فإنّ المسؤولية التأريخية تحتاج أن ننظر في الأحداث والأفكار أكثر مما ننظر في الرموز والأشخاص، فهؤلاء قد غادروا مسرح التأريخ ولم يبق منهم سـوى أفكارهم التي هي نتاج بحث وتأمل وتجربـة، وأعمالهم التي يمكن أن نغتني ببعضها ونطور بعضها الآخر.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']
        [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']على طريق المسؤولية:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']1- المسؤوليات معرفة: اعرف تفاصيل المسؤولية لتعرف ماذا يراد منك؟.. واعرف أهميّتها حتى تتفاعل معها وتسعى لتحقيقها.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']2- «كن مشغولاً بما أنت عنه مسؤول»، فمن اشتغل بغير المهم ضيّع الأهم.. فليس في الحياة متّسع للهوامش والقشور والتوافه من الأمور.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']3- الروتين والرتابة يقتلان روح المسؤولية.. حاول أن تجدد في أسلوب التعامل مع مسؤولياتك ولا تجمد على حالة معينة.. فالركود والتقليد الأعمى، يحـولان المسؤوليات إلى أعباء لا يطيق الكاهل حملها.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']4- لا تؤجِّل المسؤوليات لأنّها تتراكم وبالتالي فقد تهمل لصعوبة القيام بها. ففي الحديث: «إيّاك والتسويف فإنّه بحر يغرق فيه الهلكى».[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']5- تعاط مع المسؤولية بروح منفتحة وكأنّك أنت الذي أخذتها على نفسك حتى تتمكّن من انجازها على أحسن وجه.. احبب المسؤولية يتحسن إنتاجك.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']6- المسؤولية إثراء لأبعاد الشخصية.. فبقدر ما تأخذ المسؤولية من وقتك وجهدك تعطيك عقلاً أنضج، وقدرة على التحمل أكبر، وتجربة أغنى، ومعرفة أوسع.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']7- الكسل والضجر عدوان لدودان للمسؤولية «إيّاك والكسل والضّجر، فمن كسل لم يؤد حقّاً، ومن ضجر لم يصبر على حق».. الكسل خمول وفتور في الهمة، والضجر ملل وسأم وتبرم وانصراف عن القيام بالمسؤولية.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']8- الروح الجماعية في انجاز المسؤوليات تساعد على التخفيف من ثقلها، وعلى الإبداع في انجازها، وعلى الشعور بالمسؤولية في تحقيق مهام مشتركة تقرب الأهداف البعيدة.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']9- قراءة كتاب الله المجيد والأحاديث الشريفة الصحيحة التي توافق كتاب الله أفضل مجال للتثقيف بالمسؤوليات.. ما هي؟ وكيف يجب أن نعمل بها؟ وكيف نتحمّل متاعبها بصدر رحب؟ وكيف نتبيّن نتائجها الحاضرة والمسـتقبلة؟ فلابدّ للشاب والفتاة المسلمين من الرجوع إلى هذين المرجعين الكبيرين ليزدادا معرفة بمسؤولياتهما.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']نتائج الإلتزام بالمسؤولية:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']إنّ العمل بأيّة مسؤولية والقيام بمهامها على أكمل وجه سيؤدِّي إلى واحدة أو أكثر من النتائج التالية:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']1- إنّ الأخذ بمبدأ المسؤولية يفتح باب الحرِّيّة بطريقة منظمة لا تعدِّي فيها ولا ظلم، وبالتالي فإن من شأن المسؤوليات أن تغلق الباب بوجه الفوضى والانحراف واللاّنظام.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']2- كما أن من طبيعة المسؤولية الإسلامية انّها تفتح الآفاق واسعة على مجالات الخير كلّه، فليس هناك حد محدود للاستزادة من الخير في المسؤوليات كلّها.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']3- المسؤولية توجه نشاط الإنسان وتجعله ذا موقف وإرادة وتقرير للمصير، أي أنّ الإنسان المسؤول يتحول بتحمله لأعباء المسؤولية إلى إنسان هادف لاينطلق ولايتحرّك إلاّ نحو هدف مرصود.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']4- كما تهدف المسؤولية إلى إحداث حالة من التطابق بين الأفكار وبين السلوك، فما يحمله الشاب المسلم أو الفتاة المسلمة من نظرة أو رؤية عن أيّة مسـؤولية يتبلور ويتجسد من خلال ما تفرضه تلك المسـؤولية من التزامات، يهب الشاب أو الفتاة للقيام بها كما ينبغي، فلا تناقض ولا ازدواجية.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']5- المسؤولية الإسلامية لا هويّة جغرافية لها، فمساحتها العالم كلّه، صحيح أنّ الأقربين أولى بالمعروف لكنّنا مسؤولون عن الإصلاح في الأرض كلّها، ولو اقتصرت المسؤولية على حدود الوطن والأمّة لما شهدنا انتشار الإسلام في بقاع الأرض وأرجاء الدنيا.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']6- إنّ المسؤولية، بما تفرض من روح الإلتزام، تقلص وتحجم دوائر الإنحراف والجريمة والتهاون والخيانة والذلّة وكل أشكال السقوط والتواكل والكسل والتبعية، فالإنسان المسؤول يراعي متطلبات دوره في حركته في الحياة فينضبط وينتظم من خلالها.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']7- المسؤولية في الإسلام تخلق حالة من الانسجام بين إرادة الله تبارك وتعالى وبين ارادة العبد المسلم، فلا تكون هناك إرادتان، إنّما هي إرادة واحدة.. الله يطلب والعبد يستجيب ويمتثل، أي أنّه يمضي إرادة الله ويحققها في الأرض، مما يقدم صورة ناصعة عن كونه خليفة صالحاً: (إنّما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](النور/ 51)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']8- النماذج الإيجابية الناهضـة بمسـؤولياتها على ما يرام تعمل كأدوات محرضة أو محفزة على الاحتذاء والتأسي من قبل المتقاعسين أو المتنصلين أو المتساقطين أو المتخففين من أعبائها.. فما دام بوسع الشاب الآخر أو الفتاة الأخرى القيام بهذه المسؤولية أو تلك فإنّ بإمكاني النهوض بها أنا الآخر.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']9- إن منظومة المسؤوليات ـ الإسلامية ـ تتكفل بإصلاح الحياة وتغيير ما فسد منها من أفكار وعواطف وعلاقات ومواقف وأخلاق ولا يكون ذلك إلاّ من خلال الفرد المسؤول والمجتمع المسؤول.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']10- وبقدر تحمل أعباء المسؤولية في الدنيا تتحدّد مستويات الثواب والعقاب في الآخرة، فهي أشبه شيء بالسعي السنوي للتلميذ في المدرسة، الأمر الذي يجعل إمكانية الحصول على مزيد من الثواب مفتوحة لكل راغب في ازدياد.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']كلمة أخيرة:[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']حينما قال رسـول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): «كلّكم راع وكلّكم مسـؤول عن رعيته»، فإنّه قد جعل كل مسلم مسؤولاً مهما كان موقعه في المجتمع لئلاّ يقول شخص: أنا لست معنياً بهذا الأمر.. إنّه مسؤولية غيري.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']من هنا، فإن حالة القنـوط والأياس والتشـاؤم والإحـباط التي تنتشر في أوساط كثير من المسلمين تتطلب من الشباب بما يحملونه من روح متطلعة إلى الأفضل ومتفائلة في أغلب الأحيان إلى نزع هذه الألغام من طريق النّاس، والعمل على بث روح التفاؤل والأمل، بأن ننظر إلى النصف الملآن من الكأس، وإلى الألطاف الخفية حتى في الأحزان والمآسي والمحن، وإلى إشعال شمعة مع لعن الظلام، وأن ننير الزاوية التي نحن فيها، وأن نتذكر دائماً (فإنّ مع العُسر يُسراً * إنّ مع العُسر يُسرا) [/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](الإنشراح/ 5-6)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']كما انّ فتح أبواب الحـوار الجاد والمثمر القـائم على احترام رأي الآخر حتى لو اختلف معنا، مسؤولية الشباب في عصر يفتح تلك الأبواب على مصاريعها.. ذلك انّ عملية التعارف التي أرادها الله تعالى للأمم وللشعوب والقبائل تبدأ من احـترام مَن يخالفوننا الرأي والعقيدة والسلوك ومجادلتهم بالتي هي أحسن.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif']وهناك أيضاً مسؤولية تنمية الحس النقدي لكلّ الأفكار والمظاهر والمشاهدات والمسموعات والمستوردات بعرضها على ميزان العقل والشرع والكتاب المجيد والسيرة المطهرة، وهو أمر لا ينشأ بغتة بل يحتاج إلى تدريب وتهذيب، فليس كل نقد مطلوباً، بل البنّاء منه الذي يستهدف الإصلاح (إن أريد إلاّ الإصلاح ما استطعت)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'](هود/ 88)[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'].[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif'][1][/FONT][FONT='Times New Roman','serif']- يطلق على هذه المسؤولية الشرعية اسم (الواجب الكفائي) الذي يتطلب من المسلمين التعاون على انجازه، فإذا قام به عدد منهم وحققوا الكفاية المطلوبة فإنّهم يؤجرون وإلاّ فإنّ التخلّف عنه بما يوجد ثغرات في حاجات المسلمين فلا تجد مَن يلبِّيها يعدّ إثماً، يحاسب عليه المسلمون جميعاً.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif'][2][/FONT][FONT='Times New Roman','serif']- الأفكار والرغبات بين الشيوخ والشباب، محمّد تقي فلسفي، ص309.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif'][3][/FONT][FONT='Times New Roman','serif']- كانت الصحف الاغترابية في كندا قد صدرت قبل تحرير جنوب لبنان من الاحتلال، فتعذر نشر وقائعه، فما كان من بعض الشباب الجامعيين هناك إلاّ أن يتولّوا سد هذه الثغرة الإعلامية باللّجوء إلى شبكات الانترنيت لنشر الخبر وتعميمه، بل والقيام بتظاهرة إعلاميـة طافت شوارع مونتريال لتعبِّر عن الابتهاج بالحدث وتعريف الناس به.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Times New Roman','serif'][4][/FONT][FONT='Times New Roman','serif']- انظر (مجلّة المجلّة)، (أسباب اسـتقالة المواطن العربي من الشأن العام)، فهمي هويدي، 23/10/2000.[/FONT][FONT='Times New Roman','serif'][/FONT]
        [FONT='Arial','sans-serif'][/FONT]
        [FONT='Arial','sans-serif'][/FONT]

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x

        اقرأ في منتديات يا حسين

        تقليص

        المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
        أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, يوم أمس, 08:26 AM
        ردود 0
        15 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة ibrahim aly awaly
        بواسطة ibrahim aly awaly
         
        أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 20-02-2016, 04:56 AM
        ردود 320
        89,113 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة وهج الإيمان
        بواسطة وهج الإيمان
         
        أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 09-06-2019, 10:31 PM
        ردود 2
        53 مشاهدات
        1 معجب
        آخر مشاركة ibrahim aly awaly
        بواسطة ibrahim aly awaly
         
        يعمل...
        X