إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أسئلــه ...و...أجوبــــــه

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السؤال:

    هل أكل الشبهات يؤثر على نفسية الإنسان إذا كان يريد أن يتقيد فى الشريعة أكثر من غيره؟.. وهل الموسيقى الكلاسيكية الهادئة سوف تؤثر سلبا على روح الإنسان؟..

    سماحة الشيخ حبيب الكاظمي
    الرد:

    لا شك أنه لو أكل الحرام الواقعي مع عدم الاحتياط السائغ، بل مع التساهل في أمر الدين، فإنه يعد من المقتحمين في الشبهات -وخاصة في هذا العصر الذي اختلط الحرام في أشياء كثيرة بشكل مبطن- حتى في أسواق المسلمين!.. ولا يستوي عند الله -تعالى- الحريص في أمر دينه، مع المتساهل فيه، فقد ورد: (إن أخاك دينك، فاحتط لدينك).. ومن الغريب أن الناس يحتاطون كثيرا في أمر دنياهم في أمر المأكل والمشرب إلى حد بعيد، يصل إلى حد الوسوسة!.. ولنعلم أن من المناسب الصيام بين وقت لآخر، لتذويب ما نبت على الحرام. والقدر المتيقن من حلية استماع الموسيقى، هو إذا لم تكن بكيفية لهوية وغير مطربة.. ولكن هل كل حلال يرتكبه العبد، حتى مع البديل الذي لا وجه للمقارنة معه، كالقرآن المجيد؟!.. وهل هناك اطمئنان للقلب بغير ذكره، كما أكده فى كتابه الكريم؟!.. إن السمع الذي يرتاح للغناء المحلل، لا يؤمن منه بعد فترة من عدم تمييز المحرم منه، لاقتراب حدود الحلال مع الحرام في كثير من الأوقات.



    استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

    السؤال: إني في السنوات الأولى من التكليف وقعت إشكالات، منها: أن أخي الأكبر وبعض الأقارب، كانوا يتحدثون في مسألة الإفطار في السفر قبل صلاة الظهر أو بعدها.. ودخلت أنا عليهم في ذلك الوقت، وسمعت منهم: أن الصائم يمكن أن يفطر قبل أذان الظهر، ولا يجوز بعده.. ففهمت الموضوع خطأ، وتصورت أنه يمكن أن أفطر قبل أذان الظهر حتى بدون سبب، ولا يجوز بعد صلاة الظهر.. وعندما سألت الجالسين عن ذلك؟.. أجابوا بجواز الإفطار قبل صلاة الظهر، ولا يجوز بعدها -وهم يقصدون في السفر- وأنا أقصد الصيام العادي.. فأفطرت بناءاً على ذلك الكلام عدة أيام، فما هو تكليفي وماذا أعمل؟..
    الرد: عليك القضاء، وكفارة تأخير القضاء عن السنة الأولى، وهي دفع سبعمائة وخمسين غراماً من الطعام لفقير واحد عن كل يوم.


    --------------------------------------------------------------------------------

    السؤال: هل بَلّ الاصبع لحساب أوراق الكتاب أو النقود يضر بالصوم؟.. ‏‎
    الرد: لا يضر. ‏‎


    --------------------------------------------------------------------------------

    السؤال: ما حكم صيام يوم الشك؟..
    الرد: يوم الشك في كونه من شهر رمضان أو شعبان، تصومه بنية شعبان صوماً مندوباً أو قضاءً. ويوم الشك في كونه من شهر رمضان أو شوال تصومه بنية إنه من شهر رمضان.

    تعليق


    • السؤال:

      قبل ثلاث سنين بدات الابتعاد عن الله، بالاستماع للأغاني، وتعرضت في تلك الفترة للعديد من المشاكل الأسرية، لدرجة أني حاولت الانتحار و نقلت للمستشفى، وبعدها انقطعت عن الصلاة لفترات متفرقة. ومؤخرا عدت بذيول الحسرة والندم، أطلب المغفرة من الغفور الرحيم، ولكنني في داخل نفسي لا أقدر على مسامحتها على ما فعلت.

      سماحة الشيخ حبيب الكاظمي
      الرد:

      لا أدري لماذا هذا التثاقل من الصلاة، والتي تعتبر أدنى درجة من درجات شكر واهب الوجود، الذي نقابله بهذه الركيعات التي لو بيعت لما استحقت درهما!.. إن الذي يترك الصلاة، يصاب بآفات كثيرة، منها: الإحساس باللاانتماء، والفراغ الداخلي، واللاهدفية، والإحساس بالبعد عن مصدر الخير في هذا الوجود.. وقساوة القلب التي تجعله لا يتحسس من الذنوب، التي من المفروض أن تقضّ مضجعه عندما يتذكرها!.. وذلك لأن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر. عليكم الآن بوقفة صارمة مع النفس الأمارة، ومحاولة توبيخها من دون تلقينها باليأس من رحمة الله تعالى.. فإنه يغفر الذنوب جميعا إلا أن يشرك به.



      استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوى

      السؤال: هل يجوز لمسؤولي المدرسة جمع زكاة الفطرة ودفعها برضا أصحابها لأولياء بعض التلاميذ المعوزين؟..
      الرد: يجوز.


      --------------------------------------------------------------------------------

      السؤال:يتصل بنا بعض الأشخاص فيوكلونا بدفع زكاة الفطرة عنهم، فهل يلحظ في القيمة بلد الوكيل أو المؤكل؟.. ‏‎
      الرد: إذا لم يدفعوا مالاً، فلابد من كون الطلب بمعنى إقراضهم المال أو هبته لهم والقبول عنهم، لتكون الفطرة من مالهم. ويلاحظ في القيمة بلد الوكيل. ‏‎


      --------------------------------------------------------------------------------

      السؤال: لو كان غنياً وهلّ عليه هلال العيد، ولا يوجد عنده بالفعل مال تحت يده، ماذا يكون حكمه من جهة زكاة الفطرة؟..
      الرد: يجب عليه الإستقراض لذلك، إذا لم يوجب حرجاً عليه.

      تعليق


      • السؤال:
        وصلتني منذ فترة رسالة على الايميل مكتوب فيها عدة آيات قرآنية، وصفحة من القرآن، وبعض الكلام.. ومنه: أنه يتوجب علي توزيع هذا الايميل على عدة أشخاص، وإلا سيحدث لي شيء بعد 66 ساعة، وأنني إذا أرسلت الايميل إلى عدة أشخاص فسأحصل على رزق كبير، وبعض التهويل والترغيب.. فما رأيك أيها الشيخ الفاضل، هل تعتقد بصحة هذا الشيء؟..
        سماحة الشيخ حبيب الكاظمي
        الرد:

        هذا الكلام لا يستند إلى دليل، وليس هذا هو النمط الصحيح في ترويج القرآن والدين.. أوَ ليس عدم تحقق الأمر الموعود -كما هو المتوقع- يوجب الوهن عند الجاهل أو القاصر بالدين والقرآن؟.. أوَ عهدنا مثل هذه الأساليب عند السلف الصالح؟.. إن أمر الدين أجلّ من أن يروّج له بما لا ينطبق على كتاب ولا سنة.

        استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوىالسؤال: ما هو مقدار زكاة الفطرة؟..
        الرد:
        يكفي فيها إعطاء ثلاث كيلو غرامات من الحنطة، أو الشعير، أو التمر، أو الزبيب، أو الأرز.. ويكفي دفع القيمة.
        السؤال: هل يجوز إعطاء زكاة الفطرة بقيمة بلد آخر (أي تدفع في بلد آخر لقلة القيمة)؟.. ‏‎
        الرد:
        لا يجوز. ‏‎
        السؤال: إذا أراد شخص أن يصوم أياما من شهر شوال.. هل يصومها متصلة، أم متفرقة؟..
        الرد:
        يجوز كيفما شاء، ولكن المستحب الوارد في خصوص شهر شوال هو صوم ستة أيام بعد عيد الفطر بثلاثة أيام، أحدها العيد.

        تعليق


        • السؤال:
          أريد أن تعطوني حلا لمشكلتي: وهي أنني متزوجة من إنسان ذي درجه متوسطة من الإيمان، وله بعض الهفوات.. ولكن المشكلة هي أنني أشعر دائما بأن زوجي ينفر مني، ولا أدري ما السبب؟.. مع أني أسعى جاهدة لمرضاته بكل النواحي!..
          سماحة الشيخ حبيب الكاظمي
          الرد:

          لا بد من البحث عن أسباب النفور، فإن بعض تصرفات الزوجة هي التي تكون مادة لنفور الزوج، وإن بالغ الزوج في ردة الفعل بما يفوق فعل المرأة، فيرد الكيل كيلين.. وخاصة أن الرجال هذه الأيام معرضون لإغراءات النساء كثيرا، فلا بد من أن تكون المرأة المؤمنة معوضة له نفسيا وجسديا؛ لئلا تنازعه نفسه إلى النساء خارج المنزل.. واعلمي أن وجود بعض صور المنكر في المنزل من دون محاربة لها؛ مما يوجب تفكك الأواصر الزوجية.. وتذكري بأن الذي جعل المودة في اليوم الأول من العقد بإمكانه أن يرفع تلك المودة المجعولة بالمعصية، فإن القلوب بين اصبعين من أصابع الرحمن، سواء في جانب الجلب أو التنفير.

          استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوىالسؤال: هل يجب السلام بعد قضاء التشهد المنسي؟..
          الرد:
          قضاء التشهد لا سلام فيه، وقضاء التشهد ليس بواجب.
          السؤال: أود أن أستفسر عن حكم الضرب على قربة الماء الحديد في أعراس النساء خلال قراءة: إما تواشيح أهل البيت (ع)، أو يكون عند بعض الناس الغناء الذي يسمعونه في التلفاز أو غيره؟.. وهل يجوز الجلوس معهم في الحسينية أو غيرها؟.. ‏‎
          الرد:
          يحرم الضرب بكيفية تناسب مجالس اللهو واللعب، ويحرم الاستماع في الفرض، كذلك إذا لم يكن كذلك وكان يعد بحسب العرف هتكاً للحسينية، أو لأهل البيت عليهم السلام. ‏‎
          السؤال: هناك قاعدة فقهية تقول: (لا ضرر و لا ضرار) ومن الأشياء المنتشرة و الضارة، التدخين، وذلك بشهادة جميع الأطباء، وأنه سبب من أسباب السرطان -أعاذنا الله وإياكم من هذا الداء- السؤال هو: هل يجب على المدخنين الإقلاع عن التدخين؟..
          الرد:
          إذا كان الاستمرار عليه يلحق به ضرراً بليغاً نحو ما مر، لزمه الإقلاع عنه، إلا إذا كان يتضرر بتركه ضرراً مماثلاً لضرر الاستمرار عليه، أو اشد من ذلك الضرر، أو كان يجد حرجاً كبيراً في الإقلاع عنه، بحد لايتحمل عادةً.

          تعليق


          • السؤال:
            لدينا أقارب نضطرلزيارتهم رغم أنهم لايقيمون الصلاة، ويجاهرون بالمعصية: كشرب الخمر، وغيره؛ مما يثير استفزازنا كملتزمين.. مالحكم فيما لو اضطر أخ أن يزور أخاه، وهو يعلم أن زوجته غير محتشمة في لباسها، وهل عليه مقاطعة أخيه إذا كان ذلك يوجب الإثم؟..
            سماحة الشيخ حبيب الكاظمي
            الرد:

            على المؤمن أن يمتنع عن الذهاب إلى البيوت التي يخشى فيها على دينه، أو يتورط في معصية بشكل قهري، وعليه إن كان ولا بد من الصلة، فيمكن ذلك من خلال اللقاء، ولو في منزل آخر، أو بالاتصال الهاتفي ليرتفع؛ عنوان القطيعة، وتتحقق الصلة في أدنى درجاتها، أو بالاتفاق قبل الزيارة في المنزل على عدم وقوع مثل هذه المحرمات.. وبشكل عام، فإن زيارات غير المؤمنين -إن كان ولا بد منها- أن تكون قصيرة وبحذر؛ لئلا يقع الإنسان في المحرم من القول أو النظر.. ولا ينبغي مداهنة الخلق في هذا المجال، وهم الذين لا يجدونه نفعا في محكمة العدل الإلهي غدا.

            استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوىالسؤال: هل يجوز العدول من مرجع إلى آخر في فرض تساويهما في الفضيلة؟..
            الرد:
            مع فرض المساواة أو احتمالها، ولم يكن أحدهما أورع في مقام الفتيا من الآخر، يجوز له تطبيق عمله على فتوى أي منهما ومتى شاء، إلا في موارد العلم الاجمالي، فالأحوط وجوبا فيها الجمع بين الفتويين.
            السؤال: ما حكم الكحول الداخلة في تركيب العطور؟.. ‏‎
            الرد:
            طاهرة. ‏‎
            السؤال: في بعض الأحيان عند مسح مقدم الرأس في الوضوء تصل اليد إلى الجبهة قليلاً. فهل يعيد الوضوء في هذه الحالة؟..
            الرد:
            لا يعيد بل يمسح رجله بسائر مواضع اليد.

            تعليق


            • السؤال:
              يوجد بداخلي شعور بالوسوسة إلى حد اليقين، ولعله ليس وسوسة، ولكنه تشاؤم إن صح التعبير!.. فمنذ أكثر من عشرين سنة يصادفني في يوم الأربعاء هم وحزن.. أضف إلى حالة الكآبة قبل الغروب، فبم تفسر الحالتين؟!..
              سماحة الشيخ حبيب الكاظمي
              الرد:

              لا معنى للتشاؤم فى يوم الأربعاء، فإن من روافد الشؤم والبركة هو عمل الإنسان وسعيه، بل ورد عن علي (ع) أن كل يوم لا تعصى الله فيه فهو عيد، فهل يتشاءم الإنسان من العيد؟!.. حاول في هذا اليوم أن تضاعف من الصالحات، لتحارب هذا الشؤم الذي لا مبرر له، ولو فتح باب التشاؤم في حياتك، فإنه لا يسده شيء، ويجعلك تعيش في هالة من الوهم والخيال الباطل دائما مما ينغص عيشك!.. ولكن الحق معكم فى كآبة قبل الغروب، ولعله لصعود الأعمال إلى الله تعالى، ومن المعلوم أن في أفعال البشر عموما ليس هناك ما يسر، فشرنا إليه صاعد، وخيره تعالى إلينا نازل!.. ومن الطبيعي تألم قلب صاحب الأمر (ع) بذلك، مما يوجب تجاوب القلوب المشاركة له في آلامه وأحزانه، فهو المطلع على المآسي المختلفة في هذه الأيام، والتي عمت البشر والمسلمين على حد سواء!.. أزاح الله -تعالى- عنكم كل هم وغم.. حاول أن تلتزم بآداب قبل الغروب الواردة فى مفاتيج الجنان، وهو معروض على الموقع.

              استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوىالسؤال: ما هو الحكم الشرعي لزراعة الشعر في فروة الرأس؟.. وهل يختلف في ما إذا كان من نفس شعر الشخص، أو كان من شعر آخر شبيه له في اللون والشكل؟..
              الرد:
              لا مانع منه، إلا أنه إذا كان لا ينمو عُد جسماً خارجياً فلا يكفي المسح عليه للوضوء. وإذا كان زرع الشعر بواسطة الصاق صمغ على البشرة يمنع الماء لم يصح غسله أيضا.
              السؤال: ما حكم الصلاة في مكان فيه مجسمات من الفخار للزينة، مثل: مجسم طير، ومجسم أطفال؟.. ‏‎
              الرد:
              عد من المكروهات في مكان المصلي: (في مكان يكون مقابله تمثال ذي الروح من غير فرق بين المجسم وغيره، ولو كان ناقصاً نقصاً لا يخرجه عن صدق الصورة والتمثال. وتزول الكراهة بالتغطية. وكذا في بيت فيه تمثال، وإن لم يكن مقابلاً له). ‏‎
              السؤال: هل يجوز لمن صام القضاء أن يفطر قبل الزوال لسبب طارئ مثلاً؟..
              الرد:
              يجوز الإفطار في قضاء شهر رمضان قبل الزوال، ولا يجوز بعده، ولو أفطر لزمته الكفارة.


              تعليق


              • السؤال:
                سمعنا من بعض علمائنا وقرأنا في الكتب عما يدور عن رؤية الإمام المهدي سلام الله عليه، وما استقر في أذهاننا هو صحة ذلك الأمر.. فلو ادعى شخص مــا رؤية الإمام (ع)، فهل يحمل ذلك دلالة على أنه وصل إلى كمال ما؟..
                سماحة الشيخ حبيب الكاظمي
                الرد:

                إن رؤية الإمام (ع) أمر ممكن، وقد وقع خارجا طوال زمان الغيبة، وأما ما ورد من تكذيب المدعي فإنه ناظر إلى من يدعي السفارة.. وعليه فلا مانع من رؤيته، وذلك لمن اشتد شوقه إلى اللقاء كعلي بن مهزيار، أو لمن وقع في ورطة شديدة كشيعة البحرين ومسألة الرمانة. وما أريد أن أؤكد عليه هنا، هو أن نكون على مستوى من التقوى، يجعل الإمام (ع) يرعانا برعايته: تسديدا وتوفيقا.. وإلا فما فائدة اللقاء لمن لا تقوى له؟.. وها هو النبي (ص) طالما التقى بمن لم تنفعه صحبته شيئا!.. وما ضرر الاحتجاب لمن هو قريب إلى قلبه الشريف؟.. رزقنا الله وإياكم رؤيته وألطافه في زمان الغيبة.

                استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوىالسؤال: ذكر سماحة السيد دام ظله بان الاغسال المستحبة تغني عن الوضوء فهل يقصد به كل غسل مستحب بان ادخل الحمام عند الغروب فاغتسل بدل الوضوء ثم اصلي؟.. ‏‎..
                الرد:
                الأغسال التي ثبت استحبابها شرعاً مثل غسل الجمعة تغني عن الوضوء لا كل غسل يأتي به المكلف، بل حتى الأغسال الواردة في كتب الدعاء، ولم يثبت استحبابها شرعاً. ‏‎
                السؤال: هل يجب حضور صلاة الجمعة إذا عقدت فى بلدة وتبعد هذه البلدة عن منطقتنا؟..
                نعود لنذكر بأن شرائط إقامة صلاة الجمعة تختلف بين مراجع الدين، وهذا بما يعكس الاختلاف بين مقلدينهما هنا.. هل تذكرون لنا أهم الشرائط الواجبة حتى تقام صلاة الجمعة؟..
                ماهي المسافة الشرعية حتي يمكن إقامة صلاة الجمعة في حال وجود صلاة جمعة قريبة منها؟..‏‎

                الرد:
                صلاة الجمعة عند سماحة السيد السيستاني حفظه الله واجب تخييري لا يتعين على المكلف الحضور فيها، وإن أقيمت بشرائطها، وإن كانت أفضل من أداء الظهر. ‏‎
                السؤال: هل يجوز إعطاء غير الزكاة الواجبة وزكاة الفطرة مثل الصدقات من العامي إلى الهاشمي؟..
                الرد:
                يجوز.. ولكن الأحوط وجوباً الترك في مثل الصدقات اليسيرة التي تدفع لدفع البلاء.

                تعليق


                • السؤال:
                  هل تعلمون أشخاصا بإمكاننا أن نتصل بهم ممن وصلوا إلى مراتب عالية من السير والسلوك وجهاد النفس؟!.. عسى أن نستفيد من تجارب المؤمنين في هذا المجال؟..
                  سماحة الشيخ حبيب الكاظمي
                  الرد:

                  مشكلة هؤلاء أنهم لا يتعاملون مع الأدوات الحديثة، بل إن البعض منهم لا يرد على الهاتف أيضا.. حاول أن تعمل مع نفسك إلى درجة تستحضر فيها المعية الإلهية إلى درجة ترى فى نفسك تحقق الوصف الإلهي (يا خير من خلا به وحيد) و (يا شفيق يا رفيق) و (يا أنيس المستوحشين) و (أنا جليس من ذكرني)!.. ولا أنكر أن الوصول إلى هذه المراتب دونه خرط القتاد، ولكن من يخطب الحسناء هل يغله المهر؟.. أعتقد أن ربط السالك بين الوصول إلى الله تعالى، ووجود من يأخذ باليد في كل حركة وسكنة، من موجبات الإحباط.. فإن المربين في كل عصر يعدون من النوادر، إذ فرق بين الصالح وبين المربي للصالحين!.. كما أنني أدعوكم إلى النظر إلى إمام زمانك (ع) على أنه على رأس هرم الصالحين والمصلحين، واعلم أنه مشتاق أشد الشوق إلى من يستغيث به فى عصر الغيبة، ليخصه بالنظرة الكريمة؛ فإنه مظهر لتجلي اسم الرب في عالم الوجود.. فالنبي (ص) يصف نفسه (أنا أديب ربي، وعلي أديبي)، ونحن نقول بنفس الملاك: إن الأمة أديب لعلي وللأئمة من ذريته (ع)، ومن الواضح أن الأديب هنا بمعنى من تم تأديبه على يد الغير.. حاول أن تغتنم فرصة وجودك في المشاهد المشرفة لتحقيق درجة عالية من القرب، بحيث ترى نفسك تطير في أفق بعيد عن مرمى الشياطين، وهذه هي المرحلة النازلة لما يسمى بالعصمة الصغرى!..

                  استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوىالسؤال: هل يجوز قراءة سورة الحمد مرة اُخرى بدلاً عن السورة التي هي بعد الحمد سواء في الصلاة الواجبة أم المستحبة؟.. ‏‎..
                  الرد:
                  لا تجزي في الفريضة، ولا تجب السورة في النافلة، ولا يضر تكرار الحمد إلاّ إذا لم يكن بقصد التشريع. ‏‎
                  السؤال: المأذونية التي تؤخذ عند الخمس.. ما المقصود بها؟.. ولماذا المبلغ الذي يؤخذ؟..‏‎
                  الرد:
                  باعتبار أن صرف سهم الإمام في موارده لابد أن يكون بأذن الحاكم الشرعي فلذا يستأذن في ذلك، ولاتختلف كمية المبلغ في ذلك. ‏‎
                  السؤال: ما حكم الطلاق بالهاتف إذا كان على الطرف الآخر عادلان يسمعان إيقاع صيغة الطلاق؟..
                  وإن كان غير صحيح و قد جرى، وقد تزوجت المرأة برجل آخر، فهل يجب إعادة إيقاع الطلاق؟..
                  وما الحلُّ إذا كان موقع الطلاق ناسياً لاسمي الزوجة والزوج لبعد المدَّة، ولا يمكنه الاتصال بهما؟..

                  الرد:
                  لا يكفي على الأحوط لو لم يكن أقوى، والأحوط وجوباً إعادة إيقاع الطلاق، ويكفي مع نسيان الاسم الإشارة إليهما في إيقاع الطلاق مرة ثانية.

                  تعليق


                  • السؤال:
                    لو أن فتاة أحبت شابا ودائمة التفكير فيه، مع العلم أنه يصعب على الفتاة إخباره، حتى لو صار وأخبرته فإنه لن يقبل وسيصفها بأنها قليلة الأدب.. ماذا تفعل في هذه الحال؟!.. ومايجب عليها فعله؟!.. وهل تفكيرها فيه يُعتبر حراما، وهذا كثيرا مايحدث عند الفتيات؟!..
                    سماحة الشيخ حبيب الكاظمي
                    الرد:

                    هناك حديث مروي عن علي (ع) حول العشق، حيث يصف تلك القلوب قائلا: (قلوب خلت من ذكر الله، فأذاقها الله حب غيره).. إنني أعتقد أن هذا الميل يمثل حركة سفهائية، إاذ كيف يقدم الإنسان على ربط فؤاده بمن لا يمكنه الوصول إليه، بل لا يزيد التقرب إليه إلا نفورا كما ذكرت.
                    إن الإنسان العاقل لا يقبل أن يجعل في أعز جزء من وجوده -ألا وهو القلب- ما لا يستحق السكنى في ذلك الجزء المقدس، الذي يعد حرما لله تعالى، لوضوح أن الجوارح والأفكار تحوم حول القلب بما فيه من محبوب ومبغوض.. فنصيحتي لكل فتاة -عاقلة إن لم تكن مؤمنة- أن لا تحاول كسر الحدود التي رسمها الشارع بين الجنسين، فإن الفتاة وخاصة مع الفراغ العاطفي -سواء من جهة سوء معاملة الأهل لها، أو فشلها في زواج سابق- سريعة التعلق ولو بحركة سرابية، ومن المعلوم هذه الأيام أن البعض يستذوق مجرد الصيد، ثم إلقاء الفريسة جانبا ليكون طعمة لصياد آخر.
                    وقد دلت التجارب أن اقتحام الفتاة للحدود يعرضها للخسارة أكثر من الفتى، وذلك لأن الرجل أكثر حرية في التحرك من المرأة، وخاصة في مجال التدارك والتعوي .. وعليه، فلا بد من أن تضاعف الأنثى جهدها في عدم الوقوع في شباك المنحرفين، وما أكثرهم وخاصة في أاجواء الاختلاط وذوبان القيم!..


                    استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوىالسؤال: شخص يعمل شيء محرم، وتاب عن فعل هذا المحرم خوفاً من الله، ولكنه لم يندم على ما فعل، إنما تاب ولن يرجع على فعله المحرم.. فهل هذه تسمى توبة؟.. وهل مقبولة عند الله بدون الندم؟.. ‏‎
                    الرد:
                    يكفي في التوبة الاستغفار بخلوص، والعزم الجاد على ترك المحرم، وهذا هو المراد بالندم. ‏‎
                    السؤال: هل صرف الثلث في حياة الإنسان أفضل وأثوب من صرفه بعد مماته.. وهل يمكن له أن يسجل على الثلث ما يصرفه في حياته من الخيرات والصدقات؟.. ‏‎
                    الرد:
                    الثلث يحسب من التركة وهي مجموعة أمواله وممتلكاته حين وفاته، فما يصرفه في حال حياته لا يحسب من الثلث سوى ما ينجزه في مرض موته. ‏‎
                    السؤال: هل يجوز سماحة السيد دام ظله إستخدام التقارير الصحية غير الصحيحة لتقديمها إلى دولة أجنبية غير إسلامية لغرض الحصول على الإقامة أو تسهيلات اُخرى؟..
                    الرد:
                    لا يجوز.

                    تعليق


                    • السؤال:
                      هل يجوز اجتماع النساء مع الرجال لمناقشة موضوع معين؟.. وهل لذلك تأثير من الناحية الروحية؟!..
                      سماحة الشيخ حبيب الكاظمي
                      الرد:

                      نعم، نرجح دائما عدم الاختلاط مع الجنس المخالف إلا بمقدار الضرورة، فإن الاجتماع مقدمة للإعجاب الباطني، والنفس تميل إلى اللقاء مع من تهواه، من منطلق الغريزة وبداعي اللاشعور.. وهذه الحقيقة لا يمكن إنكارها إلا من مكابر، فإان الله -تعالى- خلق خاصية التجاذب القهري بين الجنسين بما هم جنسان، فكيف إذا أضيف إلى ذلك شيء من الإعجاب والارتياح النفسي.. إن الشيطان لا يمكن أن يأتي إلى أجواء المؤمن أو المؤمنة بثوب فاضح، وإنما يأتي متلبسا بلباس يغري من يريد إغواءه.. فلطالما رأينا بعض المخالفات باسم ترويج الدين وتنمية الثقافة، ولكن الأيام أثبتت أن ذلك لم يكن في أحيان كثيرة إلا فخا من فخاخ إبليس!.. علينا أن لا ننسى هذا الحديث المخيف: (إن السائر على غير هدى لا تزيده كثرة السير إلا بعدا).

                      استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوىالسؤال: ما حكم الصلاة إذا توضأت قبل أذان الفريضة، وليست بنية قربة إلى الله تعالى؟.. ‏‎
                      الرد:
                      يجوز الوضوء قبل الصلاة، ولكن لابد من نية القربة. ‏‎
                      السؤال: هل من الممكن تنظيف وترتيب المسجد دون أخذ الإذن من أصحابه؟.. ‏‎
                      الرد:
                      ليس للمسجد أصحاب، والمسجد لجميع المسلمين وهم فيه سواء.. نعم، لا يجوز التصرف في أموال المسجد ومتعلقاته إلا بإذن المتولي الشرعي. ‏‎
                      السؤال: ماهو الحكم الشرعي إذا عملت على آلة أو ماكنة أو جهاز مسروق، علما أني أعرف العمل على مثل هذه الأشياء، وأنا في حالة محتاج فيها إلى عمل لكي أعيش وأكوّن حياتي، أعمل عليها أم لا؟.. فما هو الحكم بالتفصيل لهذة المسألة؟..
                      الرد:
                      لايجوز، قال تعالى: {ومن يتق الله يجعل له مخرجا}.


                      تعليق


                      • السؤال:
                        لقد كان الشباب في السابق يصلون ويعبدون لا يشغلهم عن عبادة الله شاغل، أما الآن وقد وضع المتربصون المنافقون أدوات تلهي الشباب عن ذكر ربهم، مثل التلفاز والهواتف الجوالة والحاسوب وغيرها.. فكيف يتجاوزون هذه الأزمة فى ظل هذه الظروف؟..
                        سماحة الشيخ حبيب الكاظمي
                        الرد:

                        إن ما ذكرت من استيلاء الفساد بتقنياتها الحديثة على عصرنا هذا، ليس من موجبات اليأس دائما، وذلك إذا نظرنا إلى المسألة من زاوية أخرى.. فإنني أحيلكم بهذه المناسبة إلى أعظم اية في القرآن حول المجاهدة وثمارها، ألا وهي آية {والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا} فإن هذه الآية حاوية من نقاط التأكيد ما لا يخفى على أهل المعرفة بالأدب، فمن الجملة الاسمية، إلى لام التأكيد، إلى نون التأكيد المثقلة، إلى جمع السبل.
                        كل هذه الأمور بشارات فى طريق السالكين، وذلك بأنه كلما اشتدت المجاهدة فى سبيل الله تعالى، كلما اشتدت أيضا الهداية الباطنية، لا لسبيل واحد بل لسبل متعددة.
                        ومن الواضح أن الهداية المنتسبة إلى الله -تعالى- ليست هداية علمية مجردة، بل هنالك حالة من شرح الصدر والارتياح الباطني، الذي يعززه قوله تعالى في آية أخرى {ولكن الله حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم}.. فإذا وصل العبد إلى مرحلة تزيين الإيمان في فؤاده، وتقبيح الفساد فى نفسه، فكيف يميل إلى الصور الالكترونية الفانية التي تظهر على التلفاز أو الحاسوب، والتي لا تعدو سرابا بكل ما للكلمة من معنى!..
                        أعتقد أن العبد إذا اجتاز هذا الاختبار السهل -لذوي الهمة- في عدة مرات من مراحل حياته، فإنه سيصل إلى مرحلة الحصانة الإلهية.. وبالتالي، فإن الله -تعالى- سيصرف عنه السوء، فيما لو اعتراه الضعف في هذا المجال.. وهذه سياسة ثابته لرب العالمين مع أوليائه الصالحين.


                        استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوىالسؤال: هل الغسل بأي كيفية كان صحيح أم الترتيب ضروري؟.. ‏‎
                        الرد:
                        الأحوط وجوباً رعاية الترتيب بين الرأس مع العنق والبدن، ولا يجب بين طرفي البدن. ‏‎

                        السؤال: هل يصح الائتمام بمن لا يتمكن من إخراج حرف أو حرفين من القراءة من مخارجها؟.. ‏‎
                        الرد:
                        إذا كان المأموم قادراً على القراءة الصحيحة فلا يجوز، وكذا إذا لم يكن قادراً على الأحوط وجوباً.. ويمكنه الالتحاق بالجماعة في ركوع الركعة الثانية للإمام المذكور. ‏‎

                        السؤال: ما هو الطريق الأفضل لهداية الغير، الذي لا يحمل صورة حسنة عن الدين وأهله؟..
                        الرد:
                        يجب بالإضافة إلى تنوير أفكارهم وإرشادهم الصحيح، أن يكون بنفسه قدوة حسنة، فيكون داعيا للدين ومرشدا للناس بعمله.

                        تعليق


                        • السؤال:
                          يتعرض الإنسان في مسيرة حياته للكثير من الصعاب.. فكيف يمكن أن يشخّص الإنسان كون هذه الصعاب من قبيل عدم التوفيق الرباني وعدم التسديد، وأنها نتيحه الذنوب التى تنزل النقم، أو أن هذه الصعاب من قبيل الابتلاء الذي يخص به المولى عباده المؤمنين؟.. مع ملاحظة أن كل إنسان له خطاياه (كل بحسبه) وكيف يعرف الإنسان أنه على خط الطاعة ومسدد من قبل الله؟..
                          سماحة الشيخ حبيب الكاظمي
                          الرد:

                          الأمر يحتاج إلى متابعة السلوك اليومي، والكشف عن الذنوب المحتملة، والاستغفار على كل تقدير، والبلاء بعد ذلك سيكون -إن شاء الله- رافعا للدرجة.
                          وليعلم أنه ما فائدة البلاء الذي يصفي حساب الإنسان مع ربه، من دون أن يسبب له القرب من مولاه؟!.. إذ مثله كمثل إنسان في أعماق بئر سحيقة، وبعد جهد جهيد أوصل نفسه إلى حافة البئر.. والحال أن المتوقع كان هو التحليق فى الأجواء العليا!..
                          ومن هنا كان البلاء للأولياء بمثل وسيلة التحليق التي تجعلهم يتمنون البلاء، لما يرون من أانه لا نسبة بين ثقل البلاء، وبين خفة الروح التي يكتسبونها من خلال ذلك.


                          استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوىالسؤال: ما هو الضابط في الوسواس في الوضوء، وما هو حكمه؟.. ‏‎

                          الرد:
                          إذا كان يشك فيه أكثر من المتعارف فهو وسواسي، ويكفيه حينئذ أن يصب الماء ويمرّ اليد على العضو بالمقدار المتعارف، وإن لم يتيقن بوصول الماء إلى جميع مواضع العضو. ‏‎

                          السؤال: ما هو حكم النذر في الاسلام بشكل عام بالنسبة للكراهة أو الاباحة أو الاستحباب، وهل من الأفضل أن نقوم بالنذر أم لا؟.. ‏‎

                          الرد:
                          ما يستظهر من بعض الروايات أنه مكروه. ‏‎

                          السؤال: هل يسقط عنا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في بلاد الغرب، وإن كان الناس الذين أمامنا مسلمين؟..

                          الرد:
                          لا يسقط مع وجود الشروط.

                          تعليق


                          • السؤال:
                            أقدم لكم مشكلتي لعلى أجد عندكم الحل، وهي عدم قدرتي على البكاء.. ففي كثير من الأحيان أنفعل داخليا، وأصاب بتوتر شديد، ولكني لا أبكي، سواء في مقابلتي للمواقف الصعبة، أاو في مجالس أهل البيت (ع)، فهل ياترى لها سبب من الذنوب أو ماذا؟..
                            سماحة الشيخ حبيب الكاظمي
                            الرد:

                            نعتقد أن البكاء عملية شعورية في الداخل، ولكن تظهر الآثار على الخارج من خلال الدمعة، ومن الممكن أن يتحقق التفاعل الباطني من دون أثر خارجي، وذلك لبعض الجهات الفسيولوجية.. وعليه، فلا داعي للخلط بين العلة الشعورية والمعلول الجسدي.. ونحن لا ننكر مع ذلك أن وفرة الدمعة من نعم الله -تعالى- على العبد.
                            أرجع وأقول: إن المطلوب منا أولا في مواضع العبرة (أي الدمعة) الاعتبار التأملي، والذي يتعامل مع عالم الفكر، ومن ثم تسرية هذا التفاعل الفكري إلى القلب، لينقدح طبقا لها مشاعر الحب والبغض.. فإذا اكتملت هاتان الحلقتان، فلا يهم بعد ذلك الآثار الأخرى من: القشعريرة، ولين الجلد، وإفاضة العين من الدمع، والتي ورد ذكرها في القرآن الكريم.
                            وأحب أن أذكركم أخيرا بهذه المقولة المستفادة من أميرالمؤمنين (ع) حيث يقول: (ما جفت الدموع إلا لقسوة القلوب، وما قست القلوب إلاّ لكثرة الذنوب).. ومن المعلوم أنه إذا عرف السبب بطل العجب!..


                            استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوىالسؤال: متبرع يريد استبدال ثريا قديمة في حسينية بأحسن منها، ولا يعلم هل أنها وقف أم لا، فهل يمكن بيعها أو استبدالها لهذا الغرض؟.. ‏‎

                            الرد:
                            لا يجوز في مفروض السؤال. ‏‎
                            السؤال: ما حكم الأجبان المستوردة من دول غير إسلامية وتشمل على أنفحة العجل؟.. ‏‎

                            الرد:
                            محكومة بالنجاسة إلاّ اذا حصل الاطمئنان بتطهير ظاهر الأنفخة. ‏‎
                            السؤال: إذا فحص عن القبلة فظنها إلى جهة وصلى، ثم تبين خطأه.. فهل يعيد صلاته؟..

                            الرد:
                            إذا كان انحرافه عن القبلة أقل من 90 درجة فصلاته صحيحة، وإن كان بمقدار 90 درجة أعادها في الوقت، ولا يجب القضاء لو التفت إلى خطأه بعد خروج الوقت.

                            تعليق


                            • السؤال:
                              هل يجوز الالتزام بذكر أو ورد غير مأثور عن النبي وآله(ع)؟!..
                              سماحة الشيخ حبيب الكاظمي
                              الرد:
                              إذا كان الالتزام بالذكر على أنه مأثور ولم يكن مأثورا، فيعد ذلك تقولا على الشريعة.. وإما إذا أتينا به من جهة كونه ذكرا لله -تعالى- يرجح في كل حال وآن، لقوله تعالى: {اذكروا الله ذكرا كثيرا}، فما المانع من ذلك إذا كان من مصاديق الذكر، ولم يكن فيه مضمونا مخالفا للشريعة.. ومع ذلك فإن من الأفضل الالتزام بالمأثور، لأن أهل البيت أدرى بما في البيت.. وأدري بما يليق في الخطاب مع أصحاب ذلك البيت.

                              استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوىالسؤال: ما هو رأيكم في حق المارة؟..

                              الرد:
                              يجور للمار على أشجار الفاكهة أن يأكل منها، وإن كان من قصده ذلك من أول الأمر بشرط عدم الإضرار بالأشجار أو بالثمر.. وإذا كان للبستان حائط، أو ظن عدم رضا صاحبه، أو كان مالكه صغيراً أو مجنوناً، فالأحوط عدم الأكل.. وعلى أي حال فلا يجوز حمله والذهاب به مطلقاً. ‏‎
                              السؤال: ما حكم فصل جهاز التنفس الصناعي، عن مريض ميئوس منه، ويوجد مريض آخر بحاجة لهذا الجهاز ممكن أنقاذه، علماً بأنه لا يوجد جهاز آخر. ‏‎

                              الرد:
                              لا يجوز قتل إنسان، ليبقى آخر حياً. ‏‎
                              السؤال: الأموال المقترضة هل يجب فيها الخمس إذا حال عليها الحول مع العلم أنها معزولة لحين إرجاعها إلى صاحبها؟..

                              الرد:
                              لا خمس فيها.

                              تعليق


                              • السؤال:
                                قدم لي ما يقرب الخمسة عشر شابا ، لكنني كنت أرفضهم بسبب الدراسة وإنشغالي بها خاصة وأني لم أكن أريد أن أظلم الشخص الذي سأرتبط به وأظلم نفسي بالتسرع والقبول في مثل هذا الوقت المزحوم بالدراسة ، ولكن بعد رفض كل شخص يصيبني إنكسار خاطر لأجل كل واحد منهم ، فهل هذا الكسر سيؤثر على حياتى وخاصة انه الان قد تقدم لى من تتمناه كل فتاة حقيقة ..
                                سماحة الشيخ حبيب الكاظمي

                                الرد:
                                الكلام الجامع فى هذا المجال ان الرفض اذا كان بموجب عقلائى فليس له اثر سلبى ، لان الفتاة حرة فى التصرف بما يطابق العقل والشرع ، وان كنت اعتقد ان ذريعه الدراسة لم يكن عذرا شرعيا ، فانه لا مانع من الجمع بينهما ، بل اعتقد ان خير وسيلة لحصانة الفتاة هذه الايام فى الاجواء المختلطة هو الركون الى حصن شرعى متمثل بزوج صالح ، جامع بين الامانة والعقلانية فى التصرف . ولكن المهم ان اقول لكم الان انه ما دام قد جاء الفرد المناسب لكم ، فارجو ان لا يكون الرفض من طرفكم ، فان الله تعالى قد يعاقب الفتاة التى تتمنع بلا وجه شرعى بالحرمان من الحياة الزوجية السعيدة ، وهذا ما وقع فى الخارج كثيرا لمن كفر بالنعمة الالهية ، فكما ان الشكر من موجبات الزيادة فان الكفران فى المقابل من موجبات الحرمان ايضا . طبعا هذا الذى قلناه لا ينافى ابدا الدقة والتريث بمن سيكون شريكا فى الحياة الى ابد الابدين ، اذ ان ثمرة الزوجية الصالحة تمتد الى الجنة ايضا ، فان البناء الالهى على لم شمل العائلة المؤمنة حتى فى الجنة كما يفهم من قوله تعالى : { الذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بايمان الحقنا بهم ذرياتهم وما التناهم من عملهم من شيئ } .. وقد ورد فى بعض الروايات ان الله تعالى يرفع الذرية فى الجنة الى درجة المؤمن وان كانوا هم اقل منه درجة ، ولك ان تتصور حلاوة العيش فى الجنة مع الاهل والذرية الى ابد الابدين .



                                استفتاءات وأجوبتها مختارة لهذا اليوم من: كنز الفتاوىالسؤال: هل يجوز محادثة المرأة الاجنبية للرجل الاجنبي بالهاتف بأمور الحياة العامة لا لضرورة ما مثلاً ، وان كان كلا الطرفين مؤمنين ويئتمنون أنفسهم من الفتنة هنا .. فهل ذلك جائز ؟..

                                الرد:
                                لا يجوز إذا لم يؤمن الوقوع في الحرام ولو بالانجرار إليه شيئاً فشيئاً ..‏‎
                                السؤال: كيف يجب أن تكون وضعية القدم في حالة الجلوس اثناء الصلاة ؟.. ‏‎

                                الرد:
                                ليس لها وضع واجب ، ولكن يستحب التورك في الجلوس ، وهو أن يجلس على فخذه الايسر جاعلاً ظهر القدم اليمنى في بطن اليسرى ..‏‎
                                السؤال: شخص أمن سيارته عند شركة التأمين ، واصاب سيارته حادث وكان المخطئ الطرف المقابل ، الا ان صاحب السيارة المؤمنة ادعى انه المخطئ كي تحتمل شركة التأمين تصليح السيارتين .. فهل هذا العمل جائز شرعاً ام لا ؟..

                                تعليق

                                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                                حفظ-تلقائي
                                x
                                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                                x

                                اقرأ في منتديات يا حسين

                                تقليص

                                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                                أنشئ بواسطة مروان1400, 15-07-2019, 07:45 AM
                                ردود 2
                                28 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة مروان1400
                                بواسطة مروان1400
                                 
                                أنشئ بواسطة مروان1400, 15-07-2019, 07:33 AM
                                ردود 0
                                34 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة مروان1400
                                بواسطة مروان1400
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 20-02-2016, 04:56 AM
                                ردود 318
                                89,093 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                يعمل...
                                X