إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(( الايمان بالرسل ))

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (( الايمان بالرسل ))


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله حمدا يصعد أوله ولا ينفد آخره،الحمد لله حمدا
    تضع له السماء كنفيها وتسبح له الأرض ومن عليها،الحمد
    لله حمدا سرمدا أبدا لا انقطاع له ولا نفاد، إليه ينبغي
    واليه ينتهي.اللهم صل وسلم وزد وبارك على حبيبك ونجيبك
    وخيرتك من خلقك محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين

    الخطبة الأولى:
    التقوى في الإيمان بالرسالات السماوية
    عباد الله ..أوصيكم ونفسي بتقوى الله عز وجل وان من التقوى،
    تعميق الرابطة العقائدية،والتي منها الإيمان بالإسلام،
    والإيمان بالرسالات السماوية كافة.
    يقول تعالى في صفة المتقين:

    "الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم
    ينفقون،والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك
    وبالآخرة
    هم يوقنون"

    وواضح من خلال الآية المباركة ان من ابرز صفات المتقين انهم
    يؤمنون بما نزل على نبي الاسلام محمد(ص) إذ ان ضمير المخاطب
    هنا يشير إليه صلوات الله وسلامه عليه،كما انهم يؤمنون أيضا
    بما نزل على كافة الانيباء والرسل من قبل النبي (ص).
    وبذلك لا يكفي ان يكون الإنسان مؤمنا بالإسلام فقط بل لابد له
    ان يكون مؤمنا ببقية الرسالات السماوية الأخرى.

    وهذا ما يشير بشكل قاطع الى وحدة الرسالات السماوية،هذه
    الوحدة التي يجسدها المسلم عبر التاريخ الماضي للبشرية،
    والتاريخ الحاضر والمستقبل،حيث ان الاسلام هو الديانة الأكثر
    انتشارا حسب دراسات غربية.وهذه الوحدة تكشف عن واحدية
    المرسل وأحدية المعبود جل وعلى.

    ولفهم اعمق لقيمة الإيمان بما نزل على النبي محمد (ص)
    وما نزل على سائر الأنبياء من قبله لا بد لنا من التذكير
    مجددا بمعنى الإيمان كما أوضحت ذلك في الجمع الماضية.

    ذكرت في الجمع الماضية ان الإيمان يعني ثلاثة أمور:

    الأول:المعرفة بموضوع الإيمان ولو على نحو الإجمال،وموضوع
    الإيمان هنا الوحي المنزل على النبي(ص)والوحي الذي نزل
    على الأنبياء من قبله.

    الثاني:التصديق بهذه المعرفة.

    الثالث:التزام هذه المعرفة كنمط حياة،بأن يعيشها المؤمن
    كواقع يومي،يلتزم بها في تفاصيل حياته.


    الإيمان بالوحي

    الوحي هو الإعلام الخفي،يختص به الله سبحانه وتعالى
    مجموعة بشرية،ويتضمن هذا الوحي رسالة
    الله جل وعلى الى البشر،سواء
    البشر في فترة زمنية أو بقعة جغرافية محددة كما نجده عند
    الأنبياء السابقين،أو رسالة الى كافة البشر كما هو عند
    نبي الاسلام محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

    لكن الباعث على الشك في مسألة الوحي تتمثل في صعوبة
    التصديق بنزوله،إذ هو من الناحية البشرية يعبر عن تجربة
    شخصية بحتة غير قابلة للإدراك الحسي من قبل الآخرين،وهو
    اقرب شيء الى الاستبطان الداخلي لدى كل إنسان ولا أحد يمكن
    له ان يشعر بما يدور بخلد أي إنسان يجلس بجواره من أفكار.

    من هنا كان لابد من وجود قرائن ودلائل أخرى تؤكد وحيية
    ما جاء به الأنبياء والرسل،وتتمثل هذه الدلائل في ما يلي:

    1/الطاقة الخاصة التي تتميز بها كلمات الوحي،إذ من المعلوم
    ان لكل كلمة طاقة خاصة،بما تحمل من معنى حياتي عند البشر،
    والوحي السماوي جاء بطاقة خلاقة عند البشر
    يصعب عليهم الإتيان بمثلها،ولقد استدل القرآن الكريم
    على ذاته بكونه وحيا
    سماويا وليس أقوالا بشرية،فتحدى البشر ان يأتوا بمثله،
    أو بمثل بعضه.

    2/صدق الذين حملوا هذا الوحي ولقد اشتهر الأنبياء والرسل
    بالصدق بين الناس قبل ان يبعثهم الله سبحانه وتعالى،وذكر
    المؤرخون كافة ما اشتهر به النبي محمد صلى الله عليه وآله
    وسلم.
    فقد كان مشهورا بالصادق الأمين قبل البعثة النبوية
    المباركة،وحين أراد إبلاغهم الرسالة أشهدهم على صدقه أولا
    ثم ابلغهم رسالة الاسلام،وقال لهم اني نذير لكم بين يدي
    عذاب شديد.
    3/وحدة الوحي السماوي،وهذه اكبر الدلالات على كون ما نزل
    على الأنبياء والرسل وحيا من الله سبحانه وتعالى،اذا ان
    هذا الوحي يصدق بعضه بعضا،سواء ما نزل منه على أي نبي
    فيهم،فلا اختلاف ولا تناقض فيها أو ما نزل عليهم كافة،عبر
    تاريخ البشرية المدير.

    يقول تعالى:

    :ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا"

    ويقول تعالى:

    "لا نفرق بين أحد من رسله"

    هذا وقد نزل الوحي على الأنبياء في ثلاث صور كما أكد على ذلك
    العلماء.

    الأولى:الرؤية الصادقة.

    وهي ان يطبع الوحي في ذاكرة النبي أثناء النوم ثم يستيقظ
    ليذكره بحرفيته،ولقد رأينا في قصة نبي الله إبراهيم الخليل
    كيف انه اعتمد على الرؤيا باعتبارها وحيا من الله سبحانه
    وتعالى،حين جر انبه إسماعيل الى المذبح قائلا له،بحسب
    النص القرآني:

    "يا بني اني أرى في المنام اني أذبح،فأنظر ماذا ترى،
    قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني ان شاء الله من الصابرين"
    ونرى نظير ذلك في حياة النبي(ص).
    الثانية:
    نزول ملك كريم بالوحي على قلب النبي(ص)
    يقول تعالى:
    "نزل به الروح الأمين على قلبك "
    وقيل ان هذا الذي نزل على النبي هو جبرائيل وقيل ملك
    أخر اختص بإنزال الوحي،وقد ذكر المؤرخون لسيرة النبي(ص)
    ان جبرائيل كان ينزل بالوحي على النبي(ص) وكان يتمثل
    في صورة أحد الصحابة الذي وصف بالطلعة الجميلة،
    وهو دحية الكلبي.

    الصورة الثالثة:

    ان يلقي الله سبحانه وتعالى الوحي بشكل مباشر على قلب النبي
    (ص) وقد لاحظ الصحابة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في اكثر
    من موقع يتصبب عرقا،وينقطع عن الاتصال بهم وهو جالس بينهم،
    ثم حين سألوه عن سر ذلك أبان لهم أنها الحالة التي تعتريه
    أثناء نزول الوحي عليه(ص).

    ولا شك ان هذه الصور يصعب إخضاعها للتجربة الحسية
    أوالامبريقية،لذلك كان لابد من الاعتماد على ما هو ابعد من
    المنهج الحسي في الإيمان بها،وهو المنهج القلبي حيث ان
    القلب يتجاوز أعضاء الحس في الوصول الى الحقائق العظمى
    كالإيمان بالغيب والرسالات السماوية و الإيمان باليوم الأخر.


    صدق الله العلي ال.عظيم،والحمد لله رب العالمين والصلاة
    والسلام على خير خلقه أجمعين محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

    من محاضرات السيد عبد المجيد العصفور
    يتبع

  • #2
    اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد


    بارك الله فيك اختي العزيزة على هذا المجهود الطيب ، وبوركت اناملك الكريمة التي تفضلت علينا بهذه المبادرة الطيبة ، واسال الله ان يختم لنا بالصالحات اعمالنا ، ويثبتنا على الايمان برسله وكتبه التي انزلت عليهم عليهم السلام ..


    ربنا لا تزغنا قلوبنا بعد اذ هديتنا وقنا عذاب النار..


    اسالكم الدعاء / اختكم نهر

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة نهر_ العلقم
      اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد


      بارك الله فيك اختي العزيزة على هذا المجهود الطيب ، وبوركت اناملك الكريمة التي تفضلت علينا بهذه المبادرة الطيبة ، واسال الله ان يختم لنا بالصالحات اعمالنا ، ويثبتنا على الايمان برسله وكتبه التي انزلت عليهم عليهم السلام ..


      ربنا لا تزغنا قلوبنا بعد اذ هديتنا وقنا عذاب النار..


      اسالكم الدعاء / اختكم نهر
      احسنت عزيزتي على الرد والتشريف الكريم

      اهنئك على هذا النشاط المتميز والسخي

      بوركت وبورك قلمك النير والى الامام

      تقبل الله منا ومنك صالح الاعمال

      لا تحرمينا من طلتك البهيه

      نسألكم الدعاء

      تعليق


      • #4

        بسم الله الرحمن الرحيم
        اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم

        الوحي قبل النبي

        ليس المطلوب من المتقين الإيمان بالوحي الذي نزل على
        النبي(ص) فقط بل لابد لهم من الإيمان أيضا بالوحي الذي
        نزل على الأنبياء من قبله.وهذا لربما يعني ان القرآن
        يحمل كل ما يحتاجه إنسان اليوم من إجابات على ما
        تثيره الحياة من استفسارات،لكنه ليس منفصلا عن الوحي
        الذي نزل على الأنبياء من قبل،بل هو مكمل لذلك الوحي.
        إذن هنا إيمان بوحدة الرسالات السماوية،لا التصادم بينها،
        ولربما أوحى ذلك إلينا أننا سنجد أيضا في الرسالات السماوية
        من العبر والعضات لحياتنا.ويفيض علينا من تجارب التفاعل
        الإنساني مع الوحي السماوي، عبر دراستنا لتاريخ البشر،
        وفي ضوء هذه الفكرة يمكن لنا ان نستوعب قول النبي(ص)":

        "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"

        وهذا يعني أيضا ان الاسلام يجمع خصائص الديانات الأخرى
        إضافة للخصائص الجديدة التي امتاز بها.

        ان الإيمان بالرسالات السماوية قبل الاسلام يفرض على
        المسلمين بذل الجهد للتأكد من صحة الكتب السماوية
        المعتمدة لدى تلك الديانات،كالإنجيل والتوراة والزبور
        وما شابه ذلك،ولا شك ان ذلك في مصلحة البشرية كافة،إذ
        ان اتباع الديانات السماوية غير الاسلام يعانون اليوم من
        عدم توفر النصوص الدينية التي تعتبر وحيا سماويا
        لا يرتقي إليه الشك،كما هو القرآن عند المسلمين.

        ويمكن للمسلمين اليوم ان يقدموا خدمة جليلة لاتباع
        الديانات السماوية الأخرى حين يضعوا أيديهم على النصوص
        الأصلية للكتب السماوية التي نزلت على الأنبياء من قبل،
        وهذه هي القيمة الحقيقية للحوار بين الأديان الرائجة
        خلال هذه الفترة.

        وهنا يجدر بنا ان نؤكد على التجربة الرائدة عند المسلمين
        في حفظ الوحي الإلهي وصيانته عن الأفكار البشرية،وهنا
        روايتان يذكرهما علماء المسلمين
        عن حفظ الوحي المتمثل في القرآن الكريم،فقد ورد عند الشيعة
        في جمع القرآن الكريم، ان النبي صلى الله عليه وآله وسلم
        أمر عليا عليه السلام ان يجمع الألواح واللخاف وغيرها مما
        كتب عليه القرآن الكريم،وقد كان مجموعا عند النبي(ًص)
        قبل وفاته وكان في حجرته،أمره ان يجمعه ويرتبه بأمر من
        الله سبحانه وتعالى حسب ما هو موجود اليوم بين أيدي
        المسلمين.

        وورد عند عامة المسلمين ان المسلمين بعد وفاة النبي(ص)
        شكلوا لجنة من خمسة وعشرين صحابيا على رأسهم زيد بن ثابت،
        وقامت هذه اللجنة،باستدعاء كل مسلم يحفظ شيئا من القرآن
        أو لديه صحفا كتبت فيها نصوصا قرآنية،وكان المسلمون يحتفظون
        بذلك، أمرتهم بجمع ما عندهم،ثم قامت هذه اللجنة بجمع
        القرآن وترتيبه على الشكل الموجود حاليا عند المسلمين،
        اعتمادا على أحاديث ذكرها المسلمون عن النبي(ص).ولا شك
        ان هذا العمل الذي قام به المسلمون يعتبر من الأعمال
        الجليلة في تاريخ البشرية،وفي الرواية ان علينا بعد ستة
        اشهر جاء بالمصحف الذي جمعه بأمر رسول الله(ص)فوجده مطابقا
        لما قامت به اللجنة المذكورة.

        الإيمان بالرسل:


        عباد الله..وتماما كما ان المؤمن يتعمق إيمانه عبر الإيمان
        بالوحي السماوي،والتوسع والتعمق في معرفته والتفاعل معه،
        كذلك يشد إيمانه وتعظم تقواه حين يتعرف على أنبياء الله ورسله،
        و يختزن سيرهم ويحاول محاكاة حياتهم باعتبارهم نماذج
        بشرية معصومة،كانت لهم في الحياة اعظم رسالة يمكن
        للبشرية التفاعل معها.

        سيما سيرة خاتم الأنبياء والمرسلين محمد (ص).
        ومثل ما لهذا الإيمان من اثر،كذلك هو في الإيمان
        بأوصياء الأنبياء عليهم السلام،سيما الصديقة الطاهرة
        فاطمة الزهراء عليها السلام وبعلها أمير المؤمنين والأئمة
        من ولده صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

        نسأل الله سبحانه وتعالى ان يجعلنا من المتمسكين بولاياتهم،
        ومن المهتدين بالوحي الذي نزل على جدهم المصطفى(ص)
        وعلى الأنبياء والرسل من قبله.

        بسم الله الرحمن الرحيم

        "انا أعطيناك الكوثر فصل لربك وانحر ان شانئك
        هو ألا بتر"


        صدق الله العلي العظيم والحمد لله رب العالمين والصلاة
        والسلام على خير خلقه أجمعين محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين.

        من محاضرات السيد عبد المجيد العصفور

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x

        اقرأ في منتديات يا حسين

        تقليص

        المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
        أنشئ بواسطة ابو محمد العاملي, اليوم, 04:54 AM
        ردود 0
        5 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة ابو محمد العاملي  
        أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 19-04-2019, 06:49 AM
        ردود 0
        13 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة وهج الإيمان
        بواسطة وهج الإيمان
         
        أنشئ بواسطة شعيب العاملي, 18-04-2019, 08:49 AM
        ردود 0
        29 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة شعيب العاملي  
        أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 18-04-2019, 10:31 PM
        استجابة 1
        19 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة وهج الإيمان
        بواسطة وهج الإيمان
         
        أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 07-03-2014, 04:19 AM
        ردود 155
        109,043 مشاهدات
        0 معجبون
        آخر مشاركة وهج الإيمان
        بواسطة وهج الإيمان
         
        يعمل...
        X