إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حول المذي

تقليص
هذا الموضوع مغلق.
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حول المذي

    العضو السائل : عبر البريد
    رقم السؤال : 148


    السؤال :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    في البداية أشكر إدارة موقع يا حسين على إعطائنا هذه الفرصة وعلى تفضلهم بإستضافة سماحة آية الله العظمى السيد الروحاني حفظه الله وأشكر ايضا سماحته على تفضله بالإجابه على الأسئلة .
    كنت في نقاش مع أحد إخواننا السنة عن علم الأمام علي(ع) ولكنه نقل لي هذه الرواية وقال لي_مستهترا_ ( معصومك لا يعرف حكم المدي ).. عن احمد بن محمد عن أبيه عن الصفار عن احمد بن محمد بن عيسى والحسين بن الحسن بن أبان جميعا عن الحسين بن سعيد عن صفوان عن اسحاق بن عمار عن أبي عبد الله عليه السلام قال : سألته عن المذي ، فقال : إن عليا عليه السلام كان رجلا مذاء فاستحيى ان يسأل رسول الله صلى الله عليه وآله لمكان فاطمة عليها السلام فأمر المقداد أن يسأله وهو جالس فسأله فقال: له النبي صلى الله عليه وآله ليس بشئ ( الاستبصار - الشيخ الطوسي ج 1 ص 91 )
    وطلعة عليها ووجدتها كما نقلها ، انا لا اعرف مدى صحة هذه الرواية ومدى وثاقة راويها خصوصا وان هذه الرواية تعارض قول رسول الله(ص): انا مدينة العلم وعلي بابها فلو تكرتم علي با الإجابة حتى أستطيع الرد عليه ..
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    الجواب :

    بسمه جلّت اسماؤه

    هذا الخبر مع قطع النظر عما في سنده من كون بعض رواته غير موثق قد روي في الوسائل في الباب 12 من أبواب الوضوء بنحوين :
    في أحدهما ليس بشيء كما روي في السؤال .
    وفي الاخر فيه الوضوء .
    ولهذين الامرين فهو مطروح – ولا يعمل به - .
    أضف إليه أنه إذا كان السؤال عن كون الامام مذاءا ينافي مقام الامامة مثلا ، فيرده أن المذي إن كان عن ملاعبة الرجل مع زوجته فهو من العبادات .
    ففي النبوي ( كل لهو المؤمن باطل إلا في ثلاث _ الى أن قال : وملاعبته امرأته فإنهن حق ) ونحوه غيره .
    وإن كان السؤال عن أنه كيف يكون الامام جاهلا بالمسألة فقد مر في الاجوبة السابقة أن النبي والامام كان بنائهما (اسلوبهما ) على بيان الاحكام بملأ من الناس حسب الطريق المتعارف ، وعدم العمل بعلمهم ( الواقعي) .
    قال السيد بن طاووس في الجزء الثاني من الطرائف في شرح انهم عليهم السلام جمعت فيهم الاضداد ما حاصله :
    إنهم عليهم السلام مع علمهم بمحدثات الامور والعواقب وما يجري فيما سيأتي مع أخبارهم بالعواقب في حق أنفسهم وفي حق غيرهم يعملون ويعاملون معاملة الجاهل الذي لا يعلم من العواقب شيئا ، حتى يرى الجاهلون أنهم غير عالمين بالعواقب . انتهى .
    وبالجملة إن النبي (ص) والائمة عليهم السلام مع عملهم بما كان وما يكون وما هو كائن بعملون في هذا العالم العنصري الناسوتي معاملة أحد الناس ( قل إنما أنا بشر مثلكم ) .
    وبهذا يرتفع كثير من الاشكالات على كثير من الامور .


    الرابع عشر من جمادى الاولى لعام 1423
    محمد صادق الحسيني الروحاني

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 02:47 PM
ردود 0
16 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة شعيب العاملي, 18-08-2019, 06:37 AM
ردود 0
46 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة شعيب العاملي  
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 18-08-2019, 05:20 AM
ردود 0
17 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 11-05-2010, 01:54 AM
ردود 27
12,820 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 27-02-2014, 10:32 PM
ردود 99
15,905 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
يعمل...
X