إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ_؟!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ_؟!


    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمدٍ وآل محمد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

    من هم الذين باهل بهم الله جلّ وعلا نصارى نجران..؟؟

    قال تعالى في محكم كتابه العزيز:
    الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُن مِّن الْمُمْتَرِينَ، فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ...آية 60-61 من سورة آل عمران..!!

    يقول الألوسي (ت1270هـ) في تفسيره روح المعاني ج2: ص186، ط1422هـ دار الكتب العلمية:
    قال بعض العارفين:
    اعلم أن لمباهلة الأنبياء عليهم السلام تأثيرأً عظيماً سببه اتصال نفوسهم بروح القدس وتأييد الله تعالى إياهم به وهو المؤثر بإذن الله تعالى في العالم العنصري فيكون انفعال العالم العنصري منه كانفعال أبداننا من روحنا بالعوارض الواردة عليه، كالغضب، والخوف، والفكر في أحوال المعشوق، وغير ذلك.

    وانفعال النفوس البشرية منه كانفعال حواسنا وسائر قوانا من عوارض أرواحنا فإذا اتصل نفس قدسي به، أو ببعض أرواح الأجرام السماوية والنفوس الملكوتية كان تأثيرها في العالم عند التوجه الاتصالي تأثير ما يتصل به فينفعل أجرام العناصر والنفوس الناقصة الانسانية منه بما أراد حسب ذلك الاتصال ولذا انفعلت نفوس النصارى من نفسه عليه الصلاة والسلام بالخوف وأحجمت عن المباهلة وطلبت الموادعة بقبول الجزية... إنتهى.

    وادعى بعضهم أن لكل نفس تأثيراً لكنه يختلف حسب اختلاف مراتب النفوس وتفاوت مراتب التوجهات إلى عالم التجرد –وفي كلام طويل- ولعل النوبة تفضي إلى تحقيقه، وهذا تطبيق ما في الآفاق على ما في ظاهر لمن أحاط خبراً بما قدمناه في الآيات الأول، والله تعالى الموفق...إنتهى قول الألوسي..!!

    ببسم الله أقول:
    من هذا النص يتبين لكل ذي لب، بأن الذين باهلوا بأنفسهم أودعوا النصارى الخوف وأحجموهم عن المباهلة، فجاء في تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي للمباركفوري (1283-1353هـ) في ج: 8 ص: 278:
    قوله قال لما نزلت هذه الاية أي المسماة باية المباهلة ندع أبناءنا وأبناءكم الخ الاية بتمامها مع تفسيرها هكذا فمن حاجك فيه أي فمن جادلك في عيسى وقيل في الحق من بعد ما جاءك من العلم يعني بأن عيسى عبد الله ورسوله فقل تعالوا أي هلموا ندع أبناءنا وأبناءكم أي يدع كل منا ومنكم أبناءه ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل أي نتضرع في الدعاء فنجعل لعنة الله على الكاذبين بأن تقول اللهم العن الكاذب في شأن عيسى دعا رسول الله عليا فنزله منزلة نفسه لما بينهما من القرابة والأخوة وفاطمة أي لأنها أخص النساء من أقاربه وحسنا وحسينا فنزلهما بمنزلة ابنيه فقال اللهم هؤلاء أهلي

    قال المفسرون لما أورد رسول الله الدلائل على نصارى نجران ثم أنهم أصروا على جهلهم قال إن الله أمرني إن لم تقبلوا الحجة أن أباهلكم فقالوا يا أبا القاسم بل نرجع فننظر في أمرنا ثم نأتيك فلما رجعوا قالوا للعاقب وكان ذا رأيهم يا عبد المسيح ما ترى قال والله لقد عرفتم يا معشر النصارى أن محمدا نبي مرسل ولقد جاءكم بالكلام الفصل من أمر صاحبكم والله ما باهل قوم نبيا قط فعاش كبيرهم ولا نبت صغيرهم ولئن فعلتم لكان الاستئصال فإن أبيتم إلا الاصرار على دينكم والإقامة على ما أنتم عليه فوادعوا الرجل وانصرفوا إلى بلادكم فأتوا رسول الله وقد خرج وعليه مرط من شعر أسود وكان قد احتضن الحسين وأخذ بيد الحسن وفاطمة تمشي خلفه وعلي رضي الله عنه خلفها وهو يقول إذا دعوت فأمنوا فقال أسقف نجران يا معشر النصارى إني لأرى وجوها لو دعت الله أن يزيل جبلا من مكانه لأزاله بها فلا تباهلوا فتهلكوا ولا تبقى على وجه الأرض نصراني إلى يوم القيامة ثم قالوا يا أبا القاسم رأينا أن لا نباهلك وأن نقرك على دينك فقال فإذا أبيتم المباهلة فأسلموا يكن لكم ما للمسلمين وعليكم ما على المسلمين فأبوا فقال فإني أناجزكم فقالوا ما لنا بحرب العرب المسلمين طاقة ولكن نصالحك أن لا تغزونا ولا تردنا عن ديننا على أن نؤدي إليك كل عام ألفي حلة ألفا في بنو وألفا في رجب وثلاثين درعا عادية من حديد فصالحهم على ذلك قال والذي نفسي بيده إن الهلاك قد تدلى على أهل نجران ولو لاعنوا لمسخوا قردة وخنازير ولأضطرم عليهم الوادي نارا ولاستأصل الله نجران وأهله حتى الطير على رؤوس الشجر ولما حال الحول على النصارى كلهم حتى يهلكوا قوله هذا حديث حسن غريب صحيح وأخرجه مسلم مطولا وكذا أخرجه الترمذي مطولا في مناقب علي...إنتهى..!!

    المباهلون هم بلا شكٍ وريب:
    الرسول الأعظم، أمير المؤمنين، الزهراء البتول، السبطين الإمام الحسن الزكي والحسين الشهيد، صلوات الله عليهم أجمعين

    ولا يقول غير ذلك أحدٌ من المسلمين،،،

    إذا تقول الآية الكريمة:
    ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ...آية 60-61 من سورة آل عمران..!!

    إذاً الصادقون هم هؤلاء الطاهرون صلوات الله عليهم،،

    والكاذبون هم نصارى نجران،،

    يقول الله تعالى:
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ...آية 119 من سورة التوبة!

    والصادقون بتعريف القرآن الكريم كما سبق هم:
    الرسول الأعظم، أمير المؤمنين، الزهراء البتول، السبطين الإمام الحسن الزكي والحسين الشهيد، صلوات الله عليهم أجمعين!

    إذاً نحن أتباع القرآن الكريم، نحن نتبع الصادقين، نحن محبي الله جل وعلاً بطاعتنا له سبحانه وتعالى باتباعهم، حيث يقول الله جلّ وعلا:
    قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ...آية 31 من سورة آل عمران!

    ولسنا أتباع من ثبت كذبهم على الله ورسوله صلوات الله عليه وآله،،

    والحمد لله على ولاية الطاهرين،،

    خادم خدمة الزهراء صلوات الله عليهاوالذي يسألهم الدعاء،،

    يَا مَنْ يَكْفِي مِنْ كُلِّ شِيءٍ، وَلا يَكْفِي مِنْهُ شَيء، اْكْفِنِي مَا أهَمَّنِي
    اللهم صل على محمدٍ وآل محمد، اللهم بحق الزهراء صلوات الله عليها روِّع قلب مَنْ روَّع قلب خادمة الزهراء صلوات الله عليها، اللهم ومزقهم تمزيقاً واجعلهم طرائق قدداً ولا ترضي الولاة عنهم أبداً،،،
    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ, تَوَكَّلْتُ عَلَى الحَيِّ الذّي لا يَمُوتُ وَتَحَصَّنْتُ بِذِي العِزَّةِ وَالعَظَمَةِ وَالجَبَرُوتِ وَاسْتَعَنْتُ بِذِي الكِبْرِيَاءِ وَالمَلَكُوتِ مَوْلاي اسْتَسْلمْتُ إليْكَ فَلا تُسَلَِمْنِي وَتَوَكَّلْتُ عَلَيْكَ فَلا تَخْذُلنِي وَلَجَأتُ إلى ظِلْكَ البَسَيطِ فَلا تَطْرَحْنِي أنْتَ مَطْلَبِي وَإليْكَ مَهْرَبِي تَعْلَمُ مَا أُخْفِي وَمَا أُعْلِن وَتَعْلَم خَائِنَة الأعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُدُور فَأمْسِك اللَّهُمَّ عَنِي أيْدِيَ الظَالِمِينَ مِنَ الجِنَّة وَالنَّاسِ أجْمَعِين وَاشْفِنِي وَعَافِنِي بِرَحْمَتِكَ يَا أرْحَمَ الرَّاحِمِينَ وَبِمُحَمَّدٍ وَعَلِيٍ وَفَاطِمَة وَالحَسَنِ وَالحُسَيْنِ وَعَلِيٍ وَمُحَمَّدٍ وَجَعْفَرٍ وَمُوسَى وَعَلِيٍ وَمُحَمَّدٍ وَعَلِيٍ وَالحَسَنِ وَالخَلَفِ الصَّالِح عَلَيْهُمُ السَّلام



    اللهّــم صَــلِ عَلــى مُحَمَّــدٍ وآل مُحَمّــد وعَجِّل فَرجَهُم وأهْلِک أعْدَائَهم
    أبو طالب صلوات الله عليه

    عَنْ أمِيرِ المُؤمِنِينَ عَلي عَلِيهِ السَّلام أنَّه كَانَ جَالِساً فِي الرَّحْبَِة وَالنَّاسُ حَوْلَه فَقَامَ إليْهِ رَجُلٌ فَقَالَ لَهُ: يَا أمَيرَ المُؤْمِنِينَ إنَّكَ بالمَكَانِ الذِي أنْزَلَكَ الله فِيهِ وأبُوكَ مُعَذَّبٌ فِي النَّارِ. فَقَالَ لَهُ: مَهْ، فـَـضَّ الله فَاكَ، وَالذِي بَعَثَ مُحَمَّداً بِالحَقِ نَبيَّاً، لوْ شُفِّعَ أبِي فِي كُلِ مُذنِبٍ عَلى وَجْهِ الأرْضِ لـَـشفَّعَهُ اللهُ تـَـعَالى فِيهِم، أأبِي مُعَذَّبٌ بِالنَّار؟ وَ أنَا ابْنُهُ قـَـسِيمُ الجَنَّةِ وَالنَّارِ، وَالذِي بَعَثَ مُحَمَّداً بِالحَقِ نَبِيَّاً إنَّ نُورَ أبِي: أبِي طـَـالِبٍ يَوْمَ القِيَامَةِ لَيُطـْـفِئُ أنْوَارَ الخَلائِق إلا خَمْسَة ُ أنْوَارٍ: نُورُ مُحَمَّدٍ صَلَى الله عَلَيْه وَآلِه وَنُورِي وَنُورُ فَاطِمَة، وَنُورُ الحَسَنِ، وَالحُسَيْنِ وَنُورُ أوْلادِه مِنَ الأئِمَةِ عَلَيْهُم السَّلام. ألا إنَّ نُورَهُ مِنْ نُورِنَا، خَلَقـَـه اللهُ عَزَّوجَلَّ مِنْ قـَـبْلِ أنْ يَخْلـُـقَ آدَمَ عَلَيْه السَّلامِ بِألـْـفِيْ عَام.

    مصدر: عنه غاية المرام: 46 ح 63 وص 208 ح 16.ورواه الكراجكى في الكنز: 80 باسناده عن ابن شاذان. ورواه فخار بن معد في كتابه الحجة على الذاهب إلى تكفير أبى طالب: 72 باسناده إلى الكراجكى.وأورده السيد على خان المدنى الشيرازى في الدرجات الرفيعة: 50 ورواه الطوسى في الامالى: 1 / 331 ح 58 وج 2 / 312 ح 2، والطبرى في بشارة المصطفى: 249 باسنادهما إلى المفضل بن عمر. وأورده الطبرسى في الاحتجاج: 1 / 340، عنه البحار: 35 / 69 ح 3 وعن أمالى الطوسى.وأخرجه العلامة الامينى في الغدير: 7 / 387 ح 3 عن بعض المصادر اعلاه.

    قسمنا الخاص في شبكة أنصار الصحابة المنتجبين، إضغط هنـــا.

    ملاحظة:
    هذه البحوث للنشر، وليست حكراً على أحد، لأنها كتبت قربة إلى الله تعالى راجين منه القبول، فيمكنك نسخها ومن يريد أن يضعها في موقعٍ له، له الحق في ذلك على أن يذكر مصدر هذا البحث أو ذاك، فقط للأمانة العلمية، ولكم جزيل الشكر.

    ملاحظة:من يريد أن أضيفه لقائمتي البريدية الخاصة، فتصله کتب أو مقالات بقلم الفقير أو بأقلام أخرى من المؤمنين، أو حتى مواضيع جديرة بالإهتمام، فليرسل لي بريده ( وحبذا أن يکون غير الهت ميل لتجنب المشاکل) على البريد الخاص بالشبکة..!!

  • #2
    أخي الحبيب مفجر الثورة :

    إستدلال لطيف لايفهمه من خبثت طويته . وفقك الله وثبت على طريق الحق خطاك .


    وأتساءل :


    ما سبب إختيار النبي هؤلاء النفر دون غيرهم للمباهلة ؟؟

    ولكم أن تتخيلوا لو أن غيرهم كان معه في المباهلة لطار القوم بها

    وإستبشروا .. ولكنها حينما إنحصرت في أهل البيت جعلوا أصابعهم في آذانهم

    وإستغشوا ثيابهم وأصروا وإستكبروا إستكبارا ..


    ولاتزيد الظالمين إلا خسارا .


    والحمدلله على نعمة الولاية .





    عاطر تحياتي





    عاطر تحياتي

    تعليق


    • #3
      يعني الان بعطيك درس يانسيم.......... في انكم لا تعرفون حتى في المنقول


      بيقول صاحبك (( من هم الذين باهل بهم الله جلّ وعلا نصارى نجران..؟؟))

      بينما المباهله لم تقع اصلا

      وبيقول هم صادقون

      وانا ابقول الانبياء صادقون برضه

      والصالحين في زماننا وزمان غيرنا صادقون برضه

      لكن ليس الصدق حكرا لاحد

      يعني بتقول ليه اختارهم هم بالذات

      لانه خاصته (( يعني بينهم دم))

      لان وفد نجران لو اتى النبي عليه السلام بغير هؤلاء

      لقالوا هل تريد مباهلتنا بأأناس ليس منك

      يعني جيب اهلك وباهل..مش تعرض غير اهلك للهلاك

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة فاضل1969
        يعني الان بعطيك درس يانسيم.......... في انكم لا تعرفون حتى في المنقول


        بيقول صاحبك (( من هم الذين باهل بهم الله جلّ وعلا نصارى نجران..؟؟))

        بينما المباهله لم تقع اصلا
        من قال ان المباهلة وقعت ؟ لكن الاختيار وقع


        المشاركة الأصلية بواسطة فاضل1969
        وبيقول هم صادقون

        وانا ابقول الانبياء صادقون برضه

        والصالحين في زماننا وزمان غيرنا صادقون برضه

        لكن ليس الصدق حكرا لاحد
        لماذا لم يخرج ابا بكر الا يسمى بالصديق ما دام الصدق ليس حكراعلى احد؟


        المشاركة الأصلية بواسطة فاضل1969
        يعني بتقول ليه اختارهم هم بالذات

        لانه خاصته (( يعني بينهم دم))

        لان وفد نجران لو اتى النبي عليه السلام بغير هؤلاء

        لقالوا هل تريد مباهلتنا بأأناس ليس منك

        يعني جيب اهلك وباهل..مش تعرض غير اهلك للهلاك
        وهل رسول الله اختارهم بمزاجه ولانهم من اهل بيته وكما تقول لاجل قرابة الدم؟

        اذن نفهم من كلامك انه ا ختيار من الرسول ولا دخل لله فيه

        لكنه تعالى يقول:

        ( وربك يخلق ما يشاء ويختار )

        الرسول صلى الله عليه وآله وسلم لا يفعل شيئا الا بامر من الله .

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة فاضل1969

          وبيقول هم صادقون

          وانا ابقول الانبياء صادقون برضه

          والصالحين في زماننا وزمان غيرنا صادقون برضه

          لكن ليس الصدق حكرا لاحد

          نعم يقول هم صادقون

          من هم؟

          الرسول صلى الله عليه وآله وسلم
          هو الصدق بعينه
          وهو كمال الصدق وتمامه


          والامام على عليه السلام
          نفس رسول الله فهو كمال الصدق وتمامه.

          وفاطمة الزهراء عليها السلام بنت رسول الله فهى كمال الصدق وتمامه.
          والحسن والحسين عليهم السلام سبطى رسول الله وابنيه فهم كمال الصدق وتمامه .


          فمن كان الصدق وتمام الصدق وكمال الصدق
          وهو رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
          فمن معه مثله فى الصدق تماما وكمالا
          فان جاز الكذب على رسول الله
          فانه يجوز عليهم
          فبعصمة رسول الله
          هم معصومون
          لانهم كرسول الله قلبا وقالبا.

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة فاضل1969
            يعني الان بعطيك درس يانسيم.......... في انكم لا تعرفون حتى في المنقول


            بيقول صاحبك (( من هم الذين باهل بهم الله جلّ وعلا نصارى نجران..؟؟))

            بينما المباهله لم تقع اصلا

            وبيقول هم صادقون

            وانا ابقول الانبياء صادقون برضه

            والصالحين في زماننا وزمان غيرنا صادقون برضه

            لكن ليس الصدق حكرا لاحد

            يعني بتقول ليه اختارهم هم بالذات

            لانه خاصته (( يعني بينهم دم))

            لان وفد نجران لو اتى النبي عليه السلام بغير هؤلاء

            لقالوا هل تريد مباهلتنا بأأناس ليس منك

            يعني جيب اهلك وباهل..مش تعرض غير اهلك للهلاك
            إذا ما الذي رد أهل نجران عن المباهلة بعدما شاهدوا أهل البيت عليهم السلام؟

            ثم إن نساء النبي هم زوجاته أليس هذا إدعاؤكم يا جماعة؟ فما دخل فاطمة سلام الله عليها بالمباهلة؟

            ولماذا دعا النبي صلى الله عليه وعلى اله وسلم علي بن أبي طالب سلام الله عليه؟ ما دخل علي سلام الله عليه ليدعوه إلى المباهلة؟

            هذه أسئلة بحاجة إلى بعض التفكير والتحقيق يا فاضل؟

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              اللهم صل على محمدٍ وآل محمد

              حياكم الله أخوتي الأحبة (نسيم الكويت، عبد المؤمن، المعتمد في التاريخ) ونفع الله بكم الدين والمؤمنين، وأشكركم كثيراً،،

              الزميل (فاضل1969)،،

              كلامك جداً عجيب، بل يضع عليك علامات استفهام كبيرة جدأً، وسأبين ذلك في تعقيبي هذا!

              تقول هداك الله:
              بيقول صاحبك (( من هم الذين باهل بهم الله جلّ وعلا نصارى نجران..؟؟)) بينما المباهله لم تقع اصلا ، وبيقول هم صادقون ، وانا ابقول الانبياء صادقون برضه، والصالحين في زماننا وزمان غيرنا صادقون برضه، لكن ليس الصدق حكرا لاحد يعني بتقول ليه اختارهم هم بالذات، لانه خاصته (( يعني بينهم دم)) ، لان وفد نجران لو اتى النبي عليه السلام بغير هؤلاء لقالوا هل تريد مباهلتنا بأأناس ليس منك، يعني جيب اهلك وباهل..مش تعرض غير اهلك للهلاك
              ببسم الله أقول:
              أولاً: هؤلاء قد اختارهم الله سبحانه وتعالى واصطفاهم، وجعلهم شهداء على الحق (شهادة أن لا إله إلا الله

              ثانياً: المباهلة وقعت أم لم تقع، فهؤلاء عند الله جلً وعلاً صادقون، ولذلك اختارهم من أجل أن يكونوا أهلا لشهادته هو جلّ وعلا،

              ثالثاً: عدم قبولك بأنهم صادقون وأن المباهلة لم تقع لهذا السبب، هذا يعني بأنك لم تؤمن بصدق رسول الله صلوات الله عليه وآله، وهذا يعني بأنك خارج ملة الإسلام لعدم تصديقك بقوله صلوات الله عليه وآله، فانتبه أيها الغافل الجهول لهذا الأمر،،

              رابعاً: الله جلّ وعلا يقول للمؤمنين:
              وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ

              أي أن هؤلاء الصادقون معهم وليس في الأمم السالفة، والخطاب موجه للمؤمنين من أصحاب رسول الله صلوات الله عليه وآله، فكيف تريد منهن أن يتعوا الأنبياء السابقين ورسول الله صلوات الله عليه وآله بين أظهرهم وهو أفضل الخلق على الإطلاق وهو خاتم النبيين..؟؟

              خامساً: قول أحمق عندما أقول بأن النبي باهل بهؤلاء لأنهم أهله، لأن الله أمره بأن يباهل بهؤلاء حيث قال جل وعلا (وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ)، فكانت المعنى أن يا محمد (صلوات الله عليه وآله) باهل بعلي وفاطمة والحسن والحسين، عليهم صلوات الله وسلامه، وليس بغيرهم،،،

              سادساً: معرفة النصارى بأن هؤلاء وجوه ظهرت فيهم عظمة الله وهيبته، حيث دخل في قلوبهم الرعب عند رؤيتهم، دليلٌ على أن الله اختارهم لنفسه ودينه، وجعلهم شهداء ونواب عنه بأنه لا إله إلا هو..!!

              فتأكل قبل كتابة شيءٍ من رأسك فتكون عاقبة الهلاك، فقال تعالى: وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً...آية 36 من سورة الإسراء!

              تحياتي

              يَا مَنْ يَكْفِي مِنْ كُلِّ شِيءٍ، وَلا يَكْفِي مِنْهُ شَيء، اْكْفِنِي مَا أهَمَّنِي
              اللهم صل على محمدٍ وآل محمد، اللهم بحق الزهراء صلوات الله عليها روِّع قلب مَنْ روَّع قلب خادمة الزهراء صلوات الله عليها، اللهم ومزقهم تمزيقاً واجعلهم طرائق قدداً ولا ترضي الولاة عنهم أبداً،،،
              بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ, تَوَكَّلْتُ عَلَى الحَيِّ الذّي لا يَمُوتُ وَتَحَصَّنْتُ بِذِي العِزَّةِ وَالعَظَمَةِ وَالجَبَرُوتِ وَاسْتَعَنْتُ بِذِي الكِبْرِيَاءِ وَالمَلَكُوتِ مَوْلاي اسْتَسْلمْتُ إليْكَ فَلا تُسَلَِمْنِي وَتَوَكَّلْتُ عَلَيْكَ فَلا تَخْذُلنِي وَلَجَأتُ إلى ظِلْكَ البَسَيطِ فَلا تَطْرَحْنِي أنْتَ مَطْلَبِي وَإليْكَ مَهْرَبِي تَعْلَمُ مَا أُخْفِي وَمَا أُعْلِن وَتَعْلَم خَائِنَة الأعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُدُور فَأمْسِك اللَّهُمَّ عَنِي أيْدِيَ الظَالِمِينَ مِنَ الجِنَّة وَالنَّاسِ أجْمَعِين وَاشْفِنِي وَعَافِنِي بِرَحْمَتِكَ يَا أرْحَمَ الرَّاحِمِينَ وَبِمُحَمَّدٍ وَعَلِيٍ وَفَاطِمَة وَالحَسَنِ وَالحُسَيْنِ وَعَلِيٍ وَمُحَمَّدٍ وَجَعْفَرٍ وَمُوسَى وَعَلِيٍ وَمُحَمَّدٍ وَعَلِيٍ وَالحَسَنِ وَالخَلَفِ الصَّالِح عَلَيْهُمُ السَّلام



              اللهّــم صَــلِ عَلــى مُحَمَّــدٍ وآل مُحَمّــد وعَجِّل فَرجَهُم وأهْلِک أعْدَائَهم
              أبو طالب صلوات الله عليه

              عَنْ أمِيرِ المُؤمِنِينَ عَلي عَلِيهِ السَّلام أنَّه كَانَ جَالِساً فِي الرَّحْبَِة وَالنَّاسُ حَوْلَه فَقَامَ إليْهِ رَجُلٌ فَقَالَ لَهُ: يَا أمَيرَ المُؤْمِنِينَ إنَّكَ بالمَكَانِ الذِي أنْزَلَكَ الله فِيهِ وأبُوكَ مُعَذَّبٌ فِي النَّارِ. فَقَالَ لَهُ: مَهْ، فـَـضَّ الله فَاكَ، وَالذِي بَعَثَ مُحَمَّداً بِالحَقِ نَبيَّاً، لوْ شُفِّعَ أبِي فِي كُلِ مُذنِبٍ عَلى وَجْهِ الأرْضِ لـَـشفَّعَهُ اللهُ تـَـعَالى فِيهِم، أأبِي مُعَذَّبٌ بِالنَّار؟ وَ أنَا ابْنُهُ قـَـسِيمُ الجَنَّةِ وَالنَّارِ، وَالذِي بَعَثَ مُحَمَّداً بِالحَقِ نَبِيَّاً إنَّ نُورَ أبِي: أبِي طـَـالِبٍ يَوْمَ القِيَامَةِ لَيُطـْـفِئُ أنْوَارَ الخَلائِق إلا خَمْسَة ُ أنْوَارٍ: نُورُ مُحَمَّدٍ صَلَى الله عَلَيْه وَآلِه وَنُورِي وَنُورُ فَاطِمَة، وَنُورُ الحَسَنِ، وَالحُسَيْنِ وَنُورُ أوْلادِه مِنَ الأئِمَةِ عَلَيْهُم السَّلام. ألا إنَّ نُورَهُ مِنْ نُورِنَا، خَلَقـَـه اللهُ عَزَّوجَلَّ مِنْ قـَـبْلِ أنْ يَخْلـُـقَ آدَمَ عَلَيْه السَّلامِ بِألـْـفِيْ عَام.

              مصدر: عنه غاية المرام: 46 ح 63 وص 208 ح 16.ورواه الكراجكى في الكنز: 80 باسناده عن ابن شاذان. ورواه فخار بن معد في كتابه الحجة على الذاهب إلى تكفير أبى طالب: 72 باسناده إلى الكراجكى.وأورده السيد على خان المدنى الشيرازى في الدرجات الرفيعة: 50 ورواه الطوسى في الامالى: 1 / 331 ح 58 وج 2 / 312 ح 2، والطبرى في بشارة المصطفى: 249 باسنادهما إلى المفضل بن عمر. وأورده الطبرسى في الاحتجاج: 1 / 340، عنه البحار: 35 / 69 ح 3 وعن أمالى الطوسى.وأخرجه العلامة الامينى في الغدير: 7 / 387 ح 3 عن بعض المصادر اعلاه.

              قسمنا الخاص في شبكة أنصار الصحابة المنتجبين، إضغط هنـــا.

              ملاحظة:
              هذه البحوث للنشر، وليست حكراً على أحد، لأنها كتبت قربة إلى الله تعالى راجين منه القبول، فيمكنك نسخها ومن يريد أن يضعها في موقعٍ له، له الحق في ذلك على أن يذكر مصدر هذا البحث أو ذاك، فقط للأمانة العلمية، ولكم جزيل الشكر.

              ملاحظة:من يريد أن أضيفه لقائمتي البريدية الخاصة، فتصله کتب أو مقالات بقلم الفقير أو بأقلام أخرى من المؤمنين، أو حتى مواضيع جديرة بالإهتمام، فليرسل لي بريده ( وحبذا أن يکون غير الهت ميل لتجنب المشاکل) على البريد الخاص بالشبکة..!!

              تعليق


              • #8

                بسم الله الرحمن الرحيم،،


                لله

                |
                |||
                |||||||
                |||
                |||


                يَا مَنْ يَكْفِي مِنْ كُلِّ شِيءٍ، وَلا يَكْفِي مِنْهُ شَيء، اْكْفِنِي مَا أهَمَّنِي
                اللهم صل على محمدٍ وآل محمد، اللهم بحق الزهراء صلوات الله عليها روِّع قلب مَنْ روَّع قلب خادمة الزهراء صلوات الله عليها، اللهم ومزقهم تمزيقاً واجعلهم طرائق قدداً ولا ترضي الولاة عنهم أبداً،،،
                بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ, تَوَكَّلْتُ عَلَى الحَيِّ الذّي لا يَمُوتُ وَتَحَصَّنْتُ بِذِي العِزَّةِ وَالعَظَمَةِ وَالجَبَرُوتِ وَاسْتَعَنْتُ بِذِي الكِبْرِيَاءِ وَالمَلَكُوتِ مَوْلاي اسْتَسْلمْتُ إليْكَ فَلا تُسَلَِمْنِي وَتَوَكَّلْتُ عَلَيْكَ فَلا تَخْذُلنِي وَلَجَأتُ إلى ظِلْكَ البَسَيطِ فَلا تَطْرَحْنِي أنْتَ مَطْلَبِي وَإليْكَ مَهْرَبِي تَعْلَمُ مَا أُخْفِي وَمَا أُعْلِن وَتَعْلَم خَائِنَة الأعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُدُور فَأمْسِك اللَّهُمَّ عَنِي أيْدِيَ الظَالِمِينَ مِنَ الجِنَّة وَالنَّاسِ أجْمَعِين وَاشْفِنِي وَعَافِنِي بِرَحْمَتِكَ يَا أرْحَمَ الرَّاحِمِينَ وَبِمُحَمَّدٍ وَعَلِيٍ وَفَاطِمَة وَالحَسَنِ وَالحُسَيْنِ وَعَلِيٍ وَمُحَمَّدٍ وَجَعْفَرٍ وَمُوسَى وَعَلِيٍ وَمُحَمَّدٍ وَعَلِيٍ وَالحَسَنِ وَالخَلَفِ الصَّالِح عَلَيْهُمُ السَّلام



                اللهّــم صَــلِ عَلــى مُحَمَّــدٍ وآل مُحَمّــد وعَجِّل فَرجَهُم وأهْلِک أعْدَائَهم
                أبو طالب صلوات الله عليه

                عَنْ أمِيرِ المُؤمِنِينَ عَلي عَلِيهِ السَّلام أنَّه كَانَ جَالِساً فِي الرَّحْبَِة وَالنَّاسُ حَوْلَه فَقَامَ إليْهِ رَجُلٌ فَقَالَ لَهُ: يَا أمَيرَ المُؤْمِنِينَ إنَّكَ بالمَكَانِ الذِي أنْزَلَكَ الله فِيهِ وأبُوكَ مُعَذَّبٌ فِي النَّارِ. فَقَالَ لَهُ: مَهْ، فـَـضَّ الله فَاكَ، وَالذِي بَعَثَ مُحَمَّداً بِالحَقِ نَبيَّاً، لوْ شُفِّعَ أبِي فِي كُلِ مُذنِبٍ عَلى وَجْهِ الأرْضِ لـَـشفَّعَهُ اللهُ تـَـعَالى فِيهِم، أأبِي مُعَذَّبٌ بِالنَّار؟ وَ أنَا ابْنُهُ قـَـسِيمُ الجَنَّةِ وَالنَّارِ، وَالذِي بَعَثَ مُحَمَّداً بِالحَقِ نَبِيَّاً إنَّ نُورَ أبِي: أبِي طـَـالِبٍ يَوْمَ القِيَامَةِ لَيُطـْـفِئُ أنْوَارَ الخَلائِق إلا خَمْسَة ُ أنْوَارٍ: نُورُ مُحَمَّدٍ صَلَى الله عَلَيْه وَآلِه وَنُورِي وَنُورُ فَاطِمَة، وَنُورُ الحَسَنِ، وَالحُسَيْنِ وَنُورُ أوْلادِه مِنَ الأئِمَةِ عَلَيْهُم السَّلام. ألا إنَّ نُورَهُ مِنْ نُورِنَا، خَلَقـَـه اللهُ عَزَّوجَلَّ مِنْ قـَـبْلِ أنْ يَخْلـُـقَ آدَمَ عَلَيْه السَّلامِ بِألـْـفِيْ عَام.

                مصدر: عنه غاية المرام: 46 ح 63 وص 208 ح 16.ورواه الكراجكى في الكنز: 80 باسناده عن ابن شاذان. ورواه فخار بن معد في كتابه الحجة على الذاهب إلى تكفير أبى طالب: 72 باسناده إلى الكراجكى.وأورده السيد على خان المدنى الشيرازى في الدرجات الرفيعة: 50 ورواه الطوسى في الامالى: 1 / 331 ح 58 وج 2 / 312 ح 2، والطبرى في بشارة المصطفى: 249 باسنادهما إلى المفضل بن عمر. وأورده الطبرسى في الاحتجاج: 1 / 340، عنه البحار: 35 / 69 ح 3 وعن أمالى الطوسى.وأخرجه العلامة الامينى في الغدير: 7 / 387 ح 3 عن بعض المصادر اعلاه.

                قسمنا الخاص في شبكة أنصار الصحابة المنتجبين، إضغط هنـــا.

                ملاحظة:
                هذه البحوث للنشر، وليست حكراً على أحد، لأنها كتبت قربة إلى الله تعالى راجين منه القبول، فيمكنك نسخها ومن يريد أن يضعها في موقعٍ له، له الحق في ذلك على أن يذكر مصدر هذا البحث أو ذاك، فقط للأمانة العلمية، ولكم جزيل الشكر.

                ملاحظة:من يريد أن أضيفه لقائمتي البريدية الخاصة، فتصله کتب أو مقالات بقلم الفقير أو بأقلام أخرى من المؤمنين، أو حتى مواضيع جديرة بالإهتمام، فليرسل لي بريده ( وحبذا أن يکون غير الهت ميل لتجنب المشاکل) على البريد الخاص بالشبکة..!!

                تعليق


                • #9
                  أيدك الله أخي العزيز مفجر الثورة .. وما هذا المدعو فاضل إلا متسافه قديم

                  ومعاند متحجر ولكم أن تراجعوا مشاركاته وتتعرفوا على مستوى فكره .. وهو في

                  الحقيقة عار على قومه .. وأخشى أن يكون أعقلهم لأنه لم يعارضه أحد منهم

                  حتى بعدما طلبنا منهم التدخل لمسح ما ألحقه بهم .. وهذه دعوة مجددة

                  لعقلائهم للتدخل في الحوار لتأكيد أنه ليس الأعقل بينهم .. وإلا فهو الأعقل

                  بينهم حتى الآن .


                  عاطر تحياتي

                  تعليق


                  • #10
                    الصادقون الكاملون هم اهل بيت النبوة ، هم فاطمة و ابوها و بعلها و بنوها عليهم افضل الصلاة و السلام .
                    فمن غيرهم اصدق منهم إلا خالقهم الجليل القدير .
                    تسجيل متابعة لكم اخي العزيز مفجرالثورة و مواضيعكم القيمة .

                    تعليق


                    • #11
                      المشاركة الأصلية بواسطة لواء الحسين
                      الصادقون الكاملون هم اهل بيت النبوة ، هم فاطمة و ابوها و بعلها و بنوها عليهم افضل الصلاة و السلام .
                      فمن غيرهم اصدق منهم إلا خالقهم الجليل القدير .
                      تسجيل متابعة لكم اخي العزيز مفجرالثورة و مواضيعكم القيمة .
                      اذا لم يكن هؤلاء هم الصادقون
                      فمن هم اذن الصادقون ؟

                      تعليق


                      • #12
                        بسم الله الرحمن الرحيم،،

                        مع الشكر والتقدير والدعاء للأحباب أعلى الله مقامهم (نسيم الكويت، لواء الحسين، عبد المؤمن)،،،

                        أسأل الله أن يحشرنا وإياكم مع الصادقين، محمدٍ وآله الميامين صلوات الله عليهم أجمعين،،

                        آمين رب العالمين،،

                        يَا مَنْ يَكْفِي مِنْ كُلِّ شِيءٍ، وَلا يَكْفِي مِنْهُ شَيء، اْكْفِنِي مَا أهَمَّنِي
                        اللهم صل على محمدٍ وآل محمد، اللهم بحق الزهراء صلوات الله عليها روِّع قلب مَنْ روَّع قلب خادمة الزهراء صلوات الله عليها، اللهم ومزقهم تمزيقاً واجعلهم طرائق قدداً ولا ترضي الولاة عنهم أبداً،،،
                        بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ, تَوَكَّلْتُ عَلَى الحَيِّ الذّي لا يَمُوتُ وَتَحَصَّنْتُ بِذِي العِزَّةِ وَالعَظَمَةِ وَالجَبَرُوتِ وَاسْتَعَنْتُ بِذِي الكِبْرِيَاءِ وَالمَلَكُوتِ مَوْلاي اسْتَسْلمْتُ إليْكَ فَلا تُسَلَِمْنِي وَتَوَكَّلْتُ عَلَيْكَ فَلا تَخْذُلنِي وَلَجَأتُ إلى ظِلْكَ البَسَيطِ فَلا تَطْرَحْنِي أنْتَ مَطْلَبِي وَإليْكَ مَهْرَبِي تَعْلَمُ مَا أُخْفِي وَمَا أُعْلِن وَتَعْلَم خَائِنَة الأعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُدُور فَأمْسِك اللَّهُمَّ عَنِي أيْدِيَ الظَالِمِينَ مِنَ الجِنَّة وَالنَّاسِ أجْمَعِين وَاشْفِنِي وَعَافِنِي بِرَحْمَتِكَ يَا أرْحَمَ الرَّاحِمِينَ وَبِمُحَمَّدٍ وَعَلِيٍ وَفَاطِمَة وَالحَسَنِ وَالحُسَيْنِ وَعَلِيٍ وَمُحَمَّدٍ وَجَعْفَرٍ وَمُوسَى وَعَلِيٍ وَمُحَمَّدٍ وَعَلِيٍ وَالحَسَنِ وَالخَلَفِ الصَّالِح عَلَيْهُمُ السَّلام





                        اللهّــم صَــلِ عَلــى مُحَمَّــدٍ وآل مُحَمّــد وعَجِّل فَرجَهُم وأهْلِک أعْدَائَهم
                        أبو طالب صلوات الله عليه

                        عَنْ أمِيرِ المُؤمِنِينَ عَلي عَلِيهِ السَّلام أنَّه كَانَ جَالِساً فِي الرَّحْبَِة وَالنَّاسُ حَوْلَه فَقَامَ إليْهِ رَجُلٌ فَقَالَ لَهُ: يَا أمَيرَ المُؤْمِنِينَ إنَّكَ بالمَكَانِ الذِي أنْزَلَكَ الله فِيهِ وأبُوكَ مُعَذَّبٌ فِي النَّارِ. فَقَالَ لَهُ: مَهْ، فـَـضَّ الله فَاكَ، وَالذِي بَعَثَ مُحَمَّداً بِالحَقِ نَبيَّاً، لوْ شُفِّعَ أبِي فِي كُلِ مُذنِبٍ عَلى وَجْهِ الأرْضِ لـَـشفَّعَهُ اللهُ تـَـعَالى فِيهِم، أأبِي مُعَذَّبٌ بِالنَّار؟ وَ أنَا ابْنُهُ قـَـسِيمُ الجَنَّةِ وَالنَّارِ، وَالذِي بَعَثَ مُحَمَّداً بِالحَقِ نَبِيَّاً إنَّ نُورَ أبِي: أبِي طـَـالِبٍ يَوْمَ القِيَامَةِ لَيُطـْـفِئُ أنْوَارَ الخَلائِق إلا خَمْسَة ُ أنْوَارٍ: نُورُ مُحَمَّدٍ صَلَى الله عَلَيْه وَآلِه وَنُورِي وَنُورُ فَاطِمَة، وَنُورُ الحَسَنِ، وَالحُسَيْنِ وَنُورُ أوْلادِه مِنَ الأئِمَةِ عَلَيْهُم السَّلام. ألا إنَّ نُورَهُ مِنْ نُورِنَا، خَلَقـَـه اللهُ عَزَّوجَلَّ مِنْ قـَـبْلِ أنْ يَخْلـُـقَ آدَمَ عَلَيْه السَّلامِ بِألـْـفِيْ عَام.

                        مصدر: عن الفضائل، غاية المرام: 46 ح 63 وص 208 ح 16.ورواه الكراجكى في الكنز: 80 باسناده عن ابن شاذان. ورواه فخار بن معد في كتابه الحجة على الذاهب إلى تكفير أبى طالب: 72 باسناده إلى الكراجكى.وأورده السيد على خان المدنى الشيرازى في الدرجات الرفيعة: 50 ورواه الطوسى في الامالى: 1 / 331 ح 58 وج 2 / 312 ح 2، والطبرى في بشارة المصطفى: 249 باسنادهما إلى المفضل بن عمر. وأورده الطبرسى في الاحتجاج: 1 / 340، عنه البحار: 35 / 69 ح 3 وعن أمالى الطوسى.وأخرجه العلامة الامينى في الغدير: 7 / 387 ح 3 عن بعض المصادر اعلاه.

                        قسمنا الخاص في شبكة أنصار الصحابة المنتجبين، إضغط هنـــا.

                        ملاحظة:
                        هذه البحوث للنشر، وليست حكراً على أحد، لأنها كتبت قربة إلى الله تعالى راجين منه القبول، فيمكنك نسخها ومن يريد أن يضعها في موقعٍ له، له الحق في ذلك على أن يذكر مصدر هذا البحث أو ذاك، فقط للأمانة العلمية، ولكم جزيل الشكر.

                        ملاحظة:من يريد أن أضيفه لقائمتي البريدية الخاصة، فتصله کتب أو مقالات بقلم الفقير أو بأقلام أخرى من المؤمنين، أو حتى مواضيع جديرة بالإهتمام، فليرسل لي بريده ( وحبذا أن يکون غير الهت ميل لتجنب المشاکل) على البريد الخاص بالشبکة..!!

                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة مفجرالثوره
                          بسم الله الرحمن الرحيم،،

                          مع الشكر والتقدير والدعاء للأحباب أعلى الله مقامهم (نسيم الكويت، لواء الحسين، عبد المؤمن)،،،

                          أسأل الله أن يحشرنا وإياكم مع الصادقين، محمدٍ وآله الميامين صلوات الله عليهم أجمعين،،

                          آمين رب العالمين،،

                          الاخ العزيز ( مفجر الثورة)

                          لا شكر على واجب وانتم الاصل وفى الطليعة دائما مع محمد وآل محمد


                          اسال نفسى واقول هل اهل السنة على الحق ؟
                          لو انهم كذلك لما لم يتبعهم ائمة اهل البيت؟
                          ولماذا رضوا بان يكونوا ائمة الشيعة؟
                          ثم بما ان اهل السنة كما يقولون ان هؤلاء الائمة هم تابعون لاهل السنة وعلى الشيعة اثبات انهم ائمتهم نرى ان التاريخ يحدثنا ان هؤلاء الائمة عليهم السلام من الامام على وحتى غياب الامام المهدى هؤلاء الى الامام الحسن العسكرى عليهم السلام دائما مطاردين من حكومات اهل السنة ودائما اما مقتولين ام يموتوا وهم مسجونين فى غياهب السجون ولو كانوا من اهل السنة لما عاملوهم بهذه القسوة والشدة .

                          لو ان اهل السنة على الحق لما عرف فى الدنيا مذهبا باسم مذهب الشيعة ولما اصبح ائمة اهل البيت ائمته ولما طاردهم اهل السنة.

                          يرفع الموضوع

                          تعليق


                          • #14

                            بسم الله الرحمن الرحيم،،


                            لله

                            |
                            |||
                            |||||||
                            |||
                            |||


                            رفع الله شأن المؤمنين جميعاً، ورفع الله شأنكم أخي الحبيب (عبدالمؤمن)،،

                            يَا مَنْ يَكْفِي مِنْ كُلِّ شِيءٍ، وَلا يَكْفِي مِنْهُ شَيء، اْكْفِنِي مَا أهَمَّنِي
                            اللهم صل على محمدٍ وآل محمد، اللهم بحق الزهراء صلوات الله عليها روِّع قلب مَنْ روَّع قلب خادمة الزهراء صلوات الله عليها، اللهم ومزقهم تمزيقاً واجعلهم طرائق قدداً ولا ترضي الولاة عنهم أبداً،،،
                            بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ, تَوَكَّلْتُ عَلَى الحَيِّ الذّي لا يَمُوتُ وَتَحَصَّنْتُ بِذِي العِزَّةِ وَالعَظَمَةِ وَالجَبَرُوتِ وَاسْتَعَنْتُ بِذِي الكِبْرِيَاءِ وَالمَلَكُوتِ مَوْلاي اسْتَسْلمْتُ إليْكَ فَلا تُسَلَِمْنِي وَتَوَكَّلْتُ عَلَيْكَ فَلا تَخْذُلنِي وَلَجَأتُ إلى ظِلْكَ البَسَيطِ فَلا تَطْرَحْنِي أنْتَ مَطْلَبِي وَإليْكَ مَهْرَبِي تَعْلَمُ مَا أُخْفِي وَمَا أُعْلِن وَتَعْلَم خَائِنَة الأعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُدُور فَأمْسِك اللَّهُمَّ عَنِي أيْدِيَ الظَالِمِينَ مِنَ الجِنَّة وَالنَّاسِ أجْمَعِين وَاشْفِنِي وَعَافِنِي بِرَحْمَتِكَ يَا أرْحَمَ الرَّاحِمِينَ وَبِمُحَمَّدٍ وَعَلِيٍ وَفَاطِمَة وَالحَسَنِ وَالحُسَيْنِ وَعَلِيٍ وَمُحَمَّدٍ وَجَعْفَرٍ وَمُوسَى وَعَلِيٍ وَمُحَمَّدٍ وَعَلِيٍ وَالحَسَنِ وَالخَلَفِ الصَّالِح عَلَيْهُمُ السَّلام




                            اللهّــم صَــلِ عَلــى مُحَمَّــدٍ وآل مُحَمّــد وعَجِّل فَرجَهُم وأهْلِک أعْدَائَهم
                            أبو طالب صلوات الله عليه

                            عَنْ أمِيرِ المُؤمِنِينَ عَلي عَلِيهِ السَّلام أنَّه كَانَ جَالِساً فِي الرَّحْبَِة وَالنَّاسُ حَوْلَه فَقَامَ إليْهِ رَجُلٌ فَقَالَ لَهُ: يَا أمَيرَ المُؤْمِنِينَ إنَّكَ بالمَكَانِ الذِي أنْزَلَكَ الله فِيهِ وأبُوكَ مُعَذَّبٌ فِي النَّارِ. فَقَالَ لَهُ: مَهْ، فـَـضَّ الله فَاكَ، وَالذِي بَعَثَ مُحَمَّداً بِالحَقِ نَبيَّاً، لوْ شُفِّعَ أبِي فِي كُلِ مُذنِبٍ عَلى وَجْهِ الأرْضِ لـَـشفَّعَهُ اللهُ تـَـعَالى فِيهِم، أأبِي مُعَذَّبٌ بِالنَّار؟ وَ أنَا ابْنُهُ قـَـسِيمُ الجَنَّةِ وَالنَّارِ، وَالذِي بَعَثَ مُحَمَّداً بِالحَقِ نَبِيَّاً إنَّ نُورَ أبِي: أبِي طـَـالِبٍ يَوْمَ القِيَامَةِ لَيُطـْـفِئُ أنْوَارَ الخَلائِق إلا خَمْسَة ُ أنْوَارٍ: نُورُ مُحَمَّدٍ صَلَى الله عَلَيْه وَآلِه وَنُورِي وَنُورُ فَاطِمَة، وَنُورُ الحَسَنِ، وَالحُسَيْنِ وَنُورُ أوْلادِه مِنَ الأئِمَةِ عَلَيْهُم السَّلام. ألا إنَّ نُورَهُ مِنْ نُورِنَا، خَلَقـَـه اللهُ عَزَّوجَلَّ مِنْ قـَـبْلِ أنْ يَخْلـُـقَ آدَمَ عَلَيْه السَّلامِ بِألـْـفِيْ عَام.

                            مصدر: عنه غاية المرام: 46 ح 63 وص 208 ح 16.ورواه الكراجكى في الكنز: 80 باسناده عن ابن شاذان. ورواه فخار بن معد في كتابه الحجة على الذاهب إلى تكفير أبى طالب: 72 باسناده إلى الكراجكى.وأورده السيد على خان المدنى الشيرازى في الدرجات الرفيعة: 50 ورواه الطوسى في الامالى: 1 / 331 ح 58 وج 2 / 312 ح 2، والطبرى في بشارة المصطفى: 249 باسنادهما إلى المفضل بن عمر. وأورده الطبرسى في الاحتجاج: 1 / 340، عنه البحار: 35 / 69 ح 3 وعن أمالى الطوسى.وأخرجه العلامة الامينى في الغدير: 7 / 387 ح 3 عن بعض المصادر اعلاه.

                            قسمنا الخاص في شبكة أنصار الصحابة المنتجبين، إضغط هنـــا.

                            ملاحظة:
                            هذه البحوث للنشر، وليست حكراً على أحد، لأنها كتبت قربة إلى الله تعالى راجين منه القبول، فيمكنك نسخها ومن يريد أن يضعها في موقعٍ له، له الحق في ذلك على أن يذكر مصدر هذا البحث أو ذاك، فقط للأمانة العلمية، ولكم جزيل الشكر.

                            ملاحظة:من يريد أن أضيفه لقائمتي البريدية الخاصة، فتصله کتب أو مقالات بقلم الفقير أو بأقلام أخرى من المؤمنين، أو حتى مواضيع جديرة بالإهتمام، فليرسل لي بريده ( وحبذا أن يکون غير الهت ميل لتجنب المشاکل) على البريد الخاص بالشبکة..!!

                            تعليق


                            • #15
                              بسم الله الرحمن الرحيم


                              الله يخاطب تعالى المؤمنين داعيا اياهم الى التقوى , وبعدها امرهم بان يكونوا مع الصادقين )دائما( )لئلا ينحرفوا( :
                              (يا ايها الذين امنوا اتقوا اللّه وكونوا مع الصادقين ).
                              فمن هم الصادقون هنا ؟
                              ثمة تفاسير مختلفة ايضا :

                              1- فـقـد احـتـمل البعض ان المراد من (الصادقين ) هو شخص النبي صلى الله عليه وآله وسلم , وهذه الاية منحصرة بزمانه , ولا يخفى ان خطاب هذه الاية كسائر خطابات القرآن عامة ,وتشمل كل المؤمنين في كل عصر ومصر.

                              2- وقـال آخـرون : ان (مـع ) تـعني (من ) , اي كونوا من الصادقين ضـرورة لمثل هذه التاويلات والتبريرات , بل ليس من المعتاد ابدا في الادب العربي وكلام الادباء استخدام (مع ) بمعنى (من ) .

                              فـطـبـقـا لظاهر الاية فان جميع المسلمين مكلفون ان يكونوا في خط الصادقين ومعهم في كل زمن وعصر.

                              مـن هـنا يعرف بان ثمة صادق او صادقين في كل عصر يتحتم على الناس ان يكونوا معهم في طريق التقوى والزهد.

                              ومـن اجـل فـهـم معنى الصادقين , من الافضل ان نعود الى القرآن نفسه لنرى ماذايذكر من صفات لـلـصـادقـيـن , ففي مكان يقول :
                              (انما المؤمنون الذين آمنوا باللّه ورسوله ثم لم يرتابوا وجاهدوا باموالهم وانفسهم في سبيل اللّه اولئك هم الصادقون ) (الحجرات ـ 15).
                              فـفي هذه الاية وصف تعالى الصدق بانه فرع او شعبة من (الايمان ) و (العمل النزيه ) عن كل اشكال الشك والريب والتردد.

                              وفـي الاية 177 من سورة البقرة :
                              (ليس البر ان تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من امن بالله واليوم الاخر والملائكة والكتاب والنبيين واتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب واقام الصلاة واتى الزكاة والموفون بعهدهم اذا عاهدوا والصابرين في الباساء والضراء وحين الباس اولئك الذين صدقوا واولئك هم المتقون)


                              بعد ان ذكر تعالى ان حقيقة الايمان تكمن
                              1- في الايمان باللّه
                              2- واليوم الاخر
                              3- والملائكة
                              4- والكتب السماوية
                              5- والانبيا ء.
                              6- وكذا الانفاق في سبيل اللّه .
                              7- وفي سبيل تحرير الـمستضعفين والمحرومين من ربقة الظالمين .
                              8- وكذلك اقامة الصلاة .
                              9- وايتا الزكاة.
                              10- والوفا بالعهد.
                              11- والصبر والاستقامة ازا المشاكل واثنا الجهاد .
                              يضيف : (اولئك الذين صدقوا).

                              بـنـا عـلى ذلك فقد ذكر ان السمة المميزة للصادقين هي :
                              1- الايمان التام بجميع المقدسات .
                              2- واطاعة اوامـر اللّه على جميع الاصعدة لاسيما الصلاة وايتا الزكاة والانفاق والاستقامة في الجهاد , وفي مواجهة المشاكل .

                              وقد جا نظير هذا المعنى في الاية 8 من سورة الحشر ايضا.
                              (للفقراء المهاجرين الذين اخرجوا من ديارهم واموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله اولئك هم الصادقون )


                              من مجموع هذه الايات وكذلك من اطلاق الاية مورد البحث التي تامر باتباع الصادقين بدون قيد او شـرط نستنتج :
                              ان المسلمين مكلفون باتباع الذين يتمتعون باعلى مراحل الايمان والتقوى , واسمى الـمـستويات من ناحية العلم والعمل والاستقامة والجهاد
                              (تاملوا جيدا) :


                              فالاية لا تقول : كونوا من الـصادقين
                              بل تقول : كونوامعهم
                              بينما انها تقول : كونوا من الزاهدين
                              وهذا يبرهن على ان المراد مـرتـبـة اسمى من المراتب التي يصلها الناس .
                              واجلى مصداق لهذا المعنى هم المعصومون .
                              هذا من جانب
                              ومن جانب آخر

                              ان الامر باتباع الصادقين بشكل مطلق .
                              وعدم الانفصال عنهم بدون قيد او شـرط .
                              دلـيـل آخـر عـلـى عـصـمتهم .

                              لان الاتباع بلا قيد او شرط لامعنى له الا فيما يتعلق بالمعصومين (تاملوا جيدا).

                              ونـظرا لوضوح محتوى الاية لم يستطع الفخر الرازي انكار دلالتها على وجودالمعصوم في زمان ومكان , الا انه ولعدم ايمانه بعقائد اتباع اهل البيت عليهم السلام يتحدث عن عصمة جميع الامة , او بتعبير آخر (اجماع الامة ) , بينما نرى ان القضايا التي تحظى باجماع الامه محدودة للغاية , والحال ان اتباع الصادقين تكليف عام وفي كل الاحوال والشؤون (تاملوا جيدا).
                              وكذلك لم يفهم اي ناطق بالعربية اثناء نزول هذه الاية من ان كلمة (الصادقين ) تعني مجموع الامة , فكيف يمكن حملها على هذا المعنى ؟ اليس من الافضل الاقرار بوجود صادق في كل عصر وزمان ليس في سيرته السهو والخطا ويجب علينااتباعه ؟

                              سؤال : وهنا يثار سؤال وهو : ان (الصادقين ) ذكرت بصيغة الجمع وعليه فلابد من وجود عدة معصومين في كل زمان , فكيف يتلائم هذا وعقائد اتباع مذهب اهل البيت عليهم السلام ؟
                              ان الجواب على هذا السؤال من خلال الاستناد الى نقطة , وهي : ان هذا الجمع ربما يكون اشارة الى مـجموع الازمنة , لان (الصادقين ) وعلى مدى مجموع الازمنة يمثلون مجموعة ,تماما كما يقال بانه يتحتم على الناس اتباع الانبياء في كل زمان ,فليس مفهوم هذا الكلام هو وجود انبياء متعددين في كـل زمـان , بـل الـمـقصود هو :ان على كل قوم اتباع نبي زمانهم , او يقال : على الناس ان يعرفوا تكاليفهم من العلماء والمراجع , اي : على كل شخص اتباع عالم ومرجع زمانه .
                              والـشاهد على هذا الامر هو عدم وجود شخص مفترض الطاعة في عهد رسول اللّه صلى الله عليه وآله وسلم غيره , في الوقت الذي تشمل الاية اعلاه زمانه ايضا بكل تاكيد.
                              من هنايتضح ان المراد ليس الجمع في زمان واحد , بل في عدة ازمنة , وهذاالكلام هو بمثابة تحليل لهذه الاية .

                              وامـا من ناحية الروايات , فان الكثير من مفسري ومحدثي اهل السنة نقلوا عن ابن عباس قوله : ان هذه الاية بحق علي بن ابي طالب عليه السلام
                              مـنـهـم (العلامة الثعلبي ) في تفسيره , فقد روى : ان ابن عباس قال في تفسير هذه الاية : (مع الصادقين يعني مع علي بن ابي طالب واصحابه ) (37) .
                              كـمـا يـنـقـل (العلامة الكنجي ) في (كفاية الطالب ) , و (العلامة سبط بن الجوزي ) في ((الـتـذكرة ) عن طائفة من العلما مايلي قال علماء السير معناه كونوا مع علي عليه السلام واهل بيته , قال ابن عباس : علي عليه السلام سيد الصادقين ) (38) .
                              وجـرى الـتـاكيد على هذا المعنى ايضا في الروايات العديدة التي وصلتنا عن اهل البيت (ع ) , منها الـروايـة التي نقراها عن جابر بن عبد اللّه الانصاري عن الامام الباقر عليه السلام انه قال في تفسير آية (وكـونـوا مع الصادقين ) , يعني (محمد وال محمد) (39) ونقرا في رواية اخرى , ان (بريد بن معاوية ) روى عن الامام الباقر عليهم السلام في تفسيرهذه الاية انه قال : ايانا عنى (40) .
                              وفي تفسير البرهان ينقل عن كتاب نهج البيان : روى ان النبي صلى الله عليه وآله وسلم سئل عن الصادقين فقال : (هم علي وفاطمة والحسن والحسين وذريتهم الطاهرون الى يوم القيامة ) (41) .
                              ومن البديهي ان جميع هذه الروايات انما هي في الواقع بيان للمصداق , ولاتتعارض مع المفهوم العام لـلايـة , لانها تشمل شخص النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالمرتبة الاولى ,ومن ثم الائمة المعصومين عليهم السلام في كل عصر ودهر.

                              37 - احقاق الحق : ج 3 , ص 297.
                              38 - نفس المصدر.
                              39 - نور الثقلين : ج2 , ص 280 , الحديث 392 و 393.
                              40 - نور الثقلين : ج2 , ص 280 , الحديث 392 و 393.
                              41 - تفسير البرهان : ج2 , ص 170.

                              تعليق

                              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                              حفظ-تلقائي
                              x
                              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                              x

                              رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

                              صورة التسجيل تحديث الصورة

                              اقرأ في منتديات يا حسين

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 04:58 PM
                              ردود 0
                              15 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة مروان1400
                              بواسطة مروان1400
                               
                              أنشئ بواسطة مروان1400, 18-07-2020, 07:17 AM
                              ردود 4
                              46 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة مروان1400
                              بواسطة مروان1400
                               
                              يعمل...
                              X