إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نلعن من لعنه النبي الكريم (ص)

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نلعن من لعنه النبي الكريم (ص)

    من المواضيع المسترجعة

    كتبت ( حوراء) هذه المشاركة بتاريخ 24-06-2002 07:13 AM




    بسم الله الرحمن الرحيم

    من لعنه الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز أو لعنه الرسول العظيم (ص) وأهل بيته الميامين (ع) في السنّة الشريفة .

    فقد لعن الله سبحانه وتعالى المنافقين والمنافقات في كتابه الكريم بقوله :" ويُعذّب المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات الظآنّين بالله ظنّ السوء عليهم دآئرة السوء وغضب الله عليهم ولعنهم وأعدّ لهم جهنّم وسآءت مصيرا" الفتح : 6 .

    وعليه حقّ لنا أن نلعن كلّ من ثبت بالأدلّة القطعيّة نفاقه وفسقه . كما لعن سبحانه وتعالى أيضاً الذين في قلوبهم مرض بقوله :" ... رأيت الذين في قلوبهم مرض ... أُولئك الذين لعنهم الله فأصمّهم وأعمى أبصارهم " محمّد : 20 - 23 .

    ولعن أيضاً الظالمين بقوله :" ... ألا لعنة الله على الظالمين " هود : 18 .

    فنحن أيضاً نلعن كلّ من ظلم رسول الله (ص) وأهل بيته (ع) وبالأخص أبنته المظلومة المغصوب حقّها فاطمة الزهراء (عليها السلام) .

    ولعن أيضاً كلّ من آذى رسول الله (ص) بقوله :" إنّ الذين يُؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعدّ لهم عذاباً مهينا " الأحزاب :57 .

    ولا شكّ ولا ريب أنّ المتخلّف عن جيش أُسامة متخلّف عن طاعة رسول الله ، والتخلّف عن طاعة رسول الله يوجب أذى رسول الله ، وأذيّة رسول الله توجب اللعنة بصريح الآية .

    ومن المجمع والمسلّم عليه بين الكلّ أنّ بعض الصحابة قد تخلّف عن جيش أُسامة فاستحقّ اللعنة .

    كما لا شكّ ولا ريب أنّ أذيّة فاطمة الزهراء (عليها السلام) توجب أذيّة رسول الله لقوله (ص) :[ فاطمة بضعة منّي يؤذيني من آذاها ويغضبني من أغضبها ] صحيح مسلم : 2 / 376 .

    وقد نقل ابن قُتيبة في الإمامة والسياسة 1 / 14 ، والمنّاوي في الجامع الصغير 2 / 122 ، أنّ فاطمة ماتت وهي غضبى على قوم فنحن غضاب لغضبها . هذا كلّه بالنسبة إلى من لعنهم المولى عزّ وجل في كتابه الكريم ، وهناك أصناف أُخر لعنهم في كتابه فراجعوا .

    وأمّا بالنسبة إلى من لعنهم رسول الله (ص) فقد لعن كلّ من تخلّف عن جيش أُسامة ، راجعوا الملل والنحل للشهرستاني 1 / 23 ، وشرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 6 / 52 ، وكتاب السقيفة للجوهري .

    ولعن أيضاً معاوية وأباه وأخاه بقوله (ص) :[اللهم العن القائد والسائق والراكب ] فالراكب هو أبو سفيان ومعاوية وأخوه أحدهما قائد والآخر سائق ، راجعوا وقعة صفّين 217 طبع مصر ، والنهاية في غريب الحديث والأثر 4 / 87 . كما لعن أيضاً الحكم بن العاص وابنه مروان ، راجعوا تاريخ ابن الأثير 3 / 199 .

    ولعن (ص) عمرو بن العاص بقوله :[ اللهم إنّ عمرو بن العاص هجاني وهو يعلم أنّي لست بشاعر ، فاهجه والعنه عدد ما هجاني ] كنز العمّال 13/ 548 . كما أنّه (ص) لعن آخرين ، ومن هنا جاز لنا أن نلعن من لعنه النبي الكريم (ص) .

    ثمّ على فرض عدم جواز لعن بعض الصحابة ، فلماذا بعض الصحابة والتابعين لعنوا بعض أكابر الصحابة ؟ من قبيل معاوية أبن أبي سفيان ، فإنّه لعن أمير المؤمنين (ع) مدّة أربعين سنة من على المنابر، مع أنّ النبي (ص) قال في علي(ع) :[ من سبّ علياً فقد سبّني] أخرجه الحاكم وصححه ، مستدرك الحاكم : 3/130ح 4615 و 4616 .

    وقال (ص) أيضاً :[ من سبّ علياً فقد سبّني ، ومن سبّني فقد سبّ الله ، ومن سبّ الله أكبّه الله على منخريه في النار ] فرائد السمطين ، للجويني الشافعي : 1/ 301 .

    وقال (ص) أيضاً :[ من أحبّ علياً فقد أحبّني ، ومن أبغض علياً فقد أبغضني ، ومن آذى علياً فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله ] الاستيعاب : 3/37 بهامش الإصابة / دار أحياء التراث .

    كما بالغ مروان بن الحكم في سبّ الإمام علي (ع) ولعنه ، وإنتقاصه حتّى إمتنع الإمام الحسن (ع) عن الحضور في الجامع النبوي . ( تطهير الجنان واللسان لأبي حجر الهيثمي : 142 ) .

    ويقول ابن حجر الهيثمي في كتابه الصواعق المحرقة ص 85 : " أمّا الرافضة والشيعة ونحوهما إخوان الشياطين وأعداء الدين " الى أن يقول :" فعليهم لعنة الله وملائكته والناس أجمعين " .

    ويفسّر الرافضي في ص 9 من الصواعق المحرقة : " إنّ الرافضي من يقدم علياً على أبي بكر وعمر "

    فإذاً يكون سلمان الفارسي وأبو ذر والمقداد وبنو هاشم حتّى النبي (ص) كلّهم من الرافضة ، فهؤلاء يسبّونهم ويلعنونهم الى يومنا هذا ، فحينئذ طعنهم على الشيعة بأنّها تسبّ بعض الصحابة ليس إلا تضليلا إعلاميّاً ضدّهم ، وللشيعة على لعن بعض الصحابة برهان قاطع كما ذكرنا .





    : منهم من عمل بوصية النبي (ص) فالشيعة وباقي المسلمين يحترمونهم .
    الثاني : منهم من لم يعمل بوصية النبي (ص) التي أوصى بها في عدّة مواطن ، فالشيعة وكل منصف لا يحترمهم .
    وأما بالنسبة الى السب ، فالسب غير اللعن ، لأن الله سبحانه وتعالى قد لعن في القرآن الكريم في عدّة مواطن ، منها قوله تعالى : ( إنّ الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والآخرة ) الاحزاب : 57 .
    ومع الجمع بين هذه الآية وما روي في صحيح البخاري وغيره عن النبي (ص) انه قال : ( فاطمة بضعة مني يؤذيني من آذاها ويغضبني من اغضبها ) صحيح مسلم : 2 / 376 . وقال أيضاً : ( فاطمة بضعة مني من آذاها فقد آذاني ومن أحبها فقد أحبني ) صحيح الترمذي : 3 / 319 ، مستدرك الحاكم : 3 / 158 ، حلية الاولياء : 2 / 40 .
    وما روي أيضا في صحيح البخاري وغيره من أنّ فاطمة (عليها السلام) ماتت وهي واجدة (غضبانه) على أبي بكر ( صحيح البخاري : 5 / 177 ط دار إحياء التراث العربي ـ بيروت ، السنن الكبرى للبيهقي : 6 / 300 ط دار صادر ـ بيروت . يتبيّن الجواب عن سؤالكم وأما قصة فاطمة الزهراء (عليها السلام) مع الخليفة الاول من حرق باب البيت فيمكنك مراجعة المصادر الآتية للتحقق من صحتها :
    1 ـ المصنف لابن أبي شيبة : 7 / 432 .
    2 ـ تاريخ الطبري : 3 / 202 .
    3 ـ انساب الأشراف : 1 / 586 ح1184 .
    4 ـ العقد الفريد : 5 / 13 .
    5 ـ المختصر في أخبار البشر : 1 / 156 .
    6 ـ مروج الذهب : 3 / 86 ، 2 / 301 .
    7 ـ شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد : 20 / 147 ، 1 / 134 .
    8 ـ الامامة والسياسة : 1 / 30 .
    9 ـ الملل والنحل : 1 / 56 .
    10 ـ كنز العمال : 5 / 651 .
    11 ـ أعلام النساء : 4 / 114 .
    12 ـ ديوان حافظ ابراهيم : 1 / 75 .
    13 ـ المجموعة الكاملة الامام علي بن ابي طالب : 1 / 190 .
    14 ـ كتاب سُليم بن قيس الهلالي : 2 / 584 و


    ينبغي الالتفات إلى أن اللعن يعني معنيين ، أحدهما البراءة من ذلك الملعون ومن ثم عمله ، والثاني : الدعاء والطلب من الله تعالى إبعاده عن رحمته ورضاه .

    ومقتضى الأول ـ وهو البراءة من الملعون ومن عمله ـ يقتضي تشخيص تلك الجهة ومعرفتها والإشارة إلى ذلك العمل المتبرأ منه ، كل ذلك يعني الدافع الذي حث عليه أهل البيت "عليهم السلام" إلى التأكيد على لعن أعدائهم ، وهذه قضية جديرة بالاهتمام والتمعن .

    من هنا أمكننا تشخيص الجهة والأفراد الذين يشملهم اللعن ومقتضى ذلك أن يكون كل فردٍ قد سلك بسلوك أعدائهم أو رضي بفعل أولئك الذين قتلوا وغصبوا وأسسوا أساس الجور والعدوان ، لذا فإن إجابة الإمام الصادق "عليه السلام" عمن سأله عن سبب قتل الإمام الحجة "عليه السلام" لذرية أعداء أهل البيت "عليهم السلام" مع أنهم لم يشتركوا مع آبائهم ، فأجابه الإمام الصادق "عليه السلام" : أن هؤلاء الذرية قد رضوا بفعل آبائهم ، أي أنه لو قدّر لهؤلاء أن يشتركوا في قتل الأئمة "عليهم السلام" وغصب حقوقهم لبادروا إلى ذلك .

    لذا فإننا نعني في اللعن لبني أمية قاطبة أي من تسبب في قتل أئمة آل البيت "عليهم السلام" ومن رضي بفعلهم ، ألا تجدين اليوم من يبرر فعل بني أمية ويلتزم فكرتهم في غصب حقوق آل البيت "عليهم السلام" وقتلهم ؟ أي أنه لا يزال يتربص لئن يفعل ما فعل آبائه من الظلم والعدوان .

    اللهم العن بنى اميه
    ----------------------------------------------------


    __________________
    اللهم صلى على محمد وال محمد
    قال الرسول (ص)
    حسينا منى وأنا من حسين
    أحب الله من أحب حسينأ
    ال بيت رسول الله حبكم فرض من الله
    فى القران أنزله كفاكم من عظيم الشان
    أنكم من لم يصل عليكم لاصلاة له

  • #2
    وأجاب الفارس بتاريخ 24-06-2002 09:55 AM

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وهل يشك أحد في وجوب لعن من لعنهم الباري عز وجل ؟

    وهل يمكننا أن نرفض حكم الله بلعن الظالمين ؟

    أم هل يمكننا أن لا نلعن من لعنهم النبي الأكرم صلى الله عليه وآله ؟

    الجواب :


    نعم، يمكن لمن أعمى الله قلبه ذلك..
    نعم، يمكن لأتباع الصنمين ذلك ..

    نعم يمكن لأبالسة البشر ذلك..

    ولكن لا يمكن لنا أن نقبل بمثل هذا
    ومثلنا الأول هو الرسول الأكرم وآل بيته الأطهار عليه وعليهم السلام

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    __________________
    أوهل من يعرف فارس أحلام الأمة ؟
    أوهل من يدري أين هي القمة ؟

    قمة مجد الأمة هي في .. خط سليل نبي الرحمة

    تعليق


    • #3
      اللهم صلى على محمد وال محمد


      اللهم العن أعداء محمد وال محمد

      فى الدنيا والاخره

      تعليق


      • #4
        اللهم العن أعداء محمد وال محمد

        أخوكم السني الحنبلي
        سامي

        يا جماعة نحن نصلي ونبارك عليهم في كل صلاة فرض أو نفل!!!

        تعليق


        • #5
          اللهم عليك بأعداءك وأعداء نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وجميع الصحابه وأمهات المؤمنين رضوان الله عليهم !!!

          تعليق


          • #6
            لقد خلطت الحابل بالنابل، وخلطت عفاس بدباس..

            كيف تجمع بين المتناقضات ؟
            كيف تجمع بين علي ومعاوية ؟
            وبين عائشة وعثمان ؟

            إضحكوا يا إخوان

            تعليق


            • #7
              بالنسبة لك أضحوكة لأنكم كذبتوت وصدقتو أكاذيبكم!!!!!

              ولم تميزو بين الحق والباطل


              الهم أرنا الحق حق وارزقنا اتباعه، ارنا الباطل باطل وارزقنا اجتنابه.

              تعليق


              • #8
                تفضل يا سامي إذا وأجب نيابة عن حفيد معاوية

                وإن كنت أتصور أنك أنت أيضا حفيد لمعاوية، فهل أصبت في هذا أم لا ؟

                تفضل وأجب عنه :

                كيف تجمع بين المتناقضات ؟
                كيف تجمع بين علي ومعاوية ؟
                وبين عائشة وعثمان ؟

                تعليق


                • #9
                  الزميل الفارس

                  كيف تجمع بين المتناقضات ؟
                  نحن لا نرى وجود تناقضات، أنتم الذين جعلتموها تناقضات في نظركم، ولكن المسألة هي هل نطالب بقتلت عثمان رضي الله عنه أولاً، أو توحيد الصفوف ثم إقامة محاكم لكل مشترك في الفتنة. هذا هو الإختلاف. يوم صفين انتصر علي ن أبي طالب وكاد يقضي على جيش معاوية رضي الله عنه، ومع ذلك توقف لتحكيم كتاب الله (إنني أتسائل لماذا) ألم يعلم في وجهة نظركم ما تدعونه على معاوية، فوالله لو كان ما تقولونه صحيح لما توقف أمير المؤمنين عن القتال واستمر ليقطع رأسه.

                  كيف تجمع بين علي ومعاوية ؟
                  هذا كما حصل بين الحسن رضي الله عنه ومعاوية رضي الله عنه.

                  وبين عائشة وعثمان ؟
                  يجب أن تعرف بأن عائشة رضي الله عنها أم جميع المؤمنين فيجب على الجميع أن يعرف هذه المنزلة التي جلعلت لنساء النبي صلى الله عليه وسلم ومثبته بالقرآن، ثم أليس عائشة رضي الله عنها ذهبت من مكة إلى البصرة برفقة الزبير وطلحة (ولم تتوجه إلى المدينة) للمطالبة بقتلت عثمان بن عفان؟

                  عموماً أكرر كما قلت في مواضيع أخر بأن المشكلة ان لا تقبلوا التاريخ السني لهذه الأحداث (وتنظرون إلى الموضوع بعين واحدة)

                  تعليق


                  • #10
                    كلامك هو نموذج مما يضحك

                    نحن لا نرى وجود تناقضات
                    كونك مع عدوين يتقاتلان ليس تناقضاً ؟
                    ترحمك على القاتل والمقتول ليس تناقضاً ؟
                    دفاعك عن الظالم والمظلوم ليس تناقضاً ؟

                    سبحانك ربي

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x

                    اقرأ في منتديات يا حسين

                    تقليص

                    المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                    أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 07:45 AM
                    ردود 2
                    20 مشاهدات
                    0 معجبون
                    آخر مشاركة مروان1400
                    بواسطة مروان1400
                     
                    أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 07:33 AM
                    ردود 0
                    17 مشاهدات
                    0 معجبون
                    آخر مشاركة مروان1400
                    بواسطة مروان1400
                     
                    أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 20-02-2016, 04:56 AM
                    ردود 318
                    89,080 مشاهدات
                    0 معجبون
                    آخر مشاركة وهج الإيمان
                    بواسطة وهج الإيمان
                     
                    أنشئ بواسطة قنبر, 28-03-2019, 05:37 AM
                    ردود 79
                    2,335 مشاهدات
                    0 معجبون
                    آخر مشاركة وهج الإيمان
                    بواسطة وهج الإيمان
                     
                    يعمل...
                    X