إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من كتب الشيعة علىّ وابن عباس رضى الله عنهما يثنون على الصحابة فى وقت تمكنهم

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من كتب الشيعة علىّ وابن عباس رضى الله عنهما يثنون على الصحابة فى وقت تمكنهم


    نقسم لكم بالله نحن نحب آل البيت ونواليهم ولا نعاديهم وعداوتهم نفاق وكفر عندنا
    وما عاداهم أحد من الصحابة وهذا الدليل



    هدية منى فهل أنتم قابلوها؟؟

    هذا من كتب الشيعة ليس من كتبنا
    أولاً:
    مدح علي للصحابة :
    ثانياً:رأى أهل البيت في أبي بكرالصديق:بما فيهم الحسن عليه السلام وبن عباس وعلى ابن الحسين رضى الله عنهم جميعاً

    1-هل تعلم

    أن من أسماء أبناء أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أبا بكر وعمر وعثمان وباقي الأئمة تسموا بأسماء الخلفاء الراشدين .
    راجع كتاب ( إعلام الورى ) للطبرسي صفحة 203 . وكتاب ( كشف الغمة في معرفة الأئمة ) للاربلي 2 / 90 ، 217 .



    2- هل تعلم

    أن أمير المؤمنين علي قال : ( أما بعد لقـد بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان ، فلم يكن للشاهدأن يختار ولا للغائب أن يرد ، وإنما الشورى للمهاجرين والأنصار إذا اجتمعوا على رجلفسموه إماماً كان ذلك لله رضا ، فإن خرج منهم خارج بطعن أو بدعة ردوه إلى ما خرجمنه ، فإن أبى قاتلوه على إتباعه غير سبيل المؤمنين ، وولاة الله ما تولى ) .
    راجع كتاب ( نهج البلاغة ) تحقيق محمد عبده صفحة 542 تحقيق محمد عبده .



    3- هل تعلم

    أن أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب قد أبطل مفهوم الوصية المزعومة بقوله ( وأنا لكم وزير خير لكم مني أمير ) .
    راجع كتاب ( نهج البلاغة ) تحقيق محمد عبده صفحة 233 .



    4- هل تعلم

    بثناء أمير المؤمنين علي على صحابة النبي صلى الله عليهم وسلم كلهم وبلا استثناء فقال ( لقد رأيت أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم، فما أرى أحداً يشبههم منكم لقد كانوا يصبحون شعثاً غبراً، وقد باتوا سجّداً وقياماً يراوحونبين جباهِهِم وخـدودهم ويقفون على مثل الجمر من ذكر معـادهم، كأن بين أعينهم رُكبالمعزي من طول سجودهم، إذا ذكر الله هملت أعينهم حتى تبُلَّ جيوبهم، ومـادوا كمـايميـد الشجـر يوم الريح العاصف، خـوفاً من العقاب ورجـاءً للثواب )) نهج البلاغةللشريف الرضي شرح محمد عبده صفحة 225 .

    5-هل تعلم

    أن الحسن بن علي قد طعنه شيعته بخنجر في فخذه وسموه بمذل المؤمنين .
    راجع كتاب ( بحار الأنوار) للمجلسي 44 / 24 . وكتاب ( دلائل الإمامة ) للطبري
    الإمامي صفحة 64 .







    6-هل تعلم

    أن قاتل الحسين شمر بن ذي الجوشن كان من شيعة علي .
    راجع كتاب ( سفينة البحار) لعباس القمي 4 / 492 .







    7-هل تعلم


    أن الحسين بن علي ا بعد أن خذله شيعة الكوفة وكذبوا عليه رفع يده ودعا عليهم قائلا اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقا , واجعلهم طرائق قددا , ولا ترضي الولاة عنهم أبدا , فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدو علينا فقتلونا ) .
    راجع كتاب ( الإرشاد للشيخ ) المفيد 2 / 110- 111 .







    8-هل تعلم

    أن الحسن والحسين ا: فقد سمى كل واحد منهم أولاده بأبي بكر وعمر .
    راجع كتاب ( إعلام الورى ) للطبرسي صفحة 213 ، وكتاب ( مقاتل الطالبيين )
    للأصفهاني 92 .







    9-هل تعلم

    أن على بن الحسين الملقب بزين العابدين : قد سمى ابنته بعائشة .
    راجع كتاب ( كشف الغمة ) 2 / 334 .







    10-هل تعلم


    أن جعفر بن محمد الملقب بالصادق قال : ولدني أبوبكر مرتين وسمى ابنته بعائشة .
    راجع كتاب ( كشف الغمة ) 2 / 373 .








    11-هل تعلم


    أن موسى بن جعفر الملقب بالكاظم رحمه الله سمى ولده بأبي بكر وابنته بعائشة .
    راجع كتاب ( كشف الغمة في معرفة الأئمة) 2 / 90 و217.

    12-هل تعلم


    أن علي بن محمد الملقب بالهادي رحمه الله سمى ابنته بعائشة .
    راجع كتاب ( كشف الغمة )2 /334 ، وكتاب ( الفصول المهمة ) صفحة 283.

    مدح علي للصحابة :



    يقول - -:

    ( لقد رأيت أصحاب محمد ، فما أرى أحداً يشبههم منكم! لقد كانوا يصبحون شعثاً غبراً، وقد باتوا سجداً وقياماً، يراوحون بين جباههم وخدودهم، ويقفون على مثل الجمر من ذكر معادهم! كأن بين أعينهم ركب المعزى من طول سجودهم! إذا ذكر الله هملت أعينهم حتى تبل جيوبهم، ومادوا كما يميد الشجر يوم الريح العاصف، خوفاً من العقاب، ورجاء للثواب)

    [نهج البلاغة ص143 دار الكتاب بيروت 1387ه*** بتحقيق صبحي صالح، ومثل ذلك ورد في "الإرشاد" ص126].






    وهاهو يمدح أصحاب النبي عامة، ويرجحهم على أصحابه وشيعته الذين خذلوه في الحروب والقتال، وجبنوا عن لقاء العدو ومواجهتهم، وقعدوا عنه وتركوه وحده، فيقول موازناً بينهم وبين صحابة رسول الله:

    ( ولقد كنا مع رسول الله ، نقتل آباءنا وأبناءنا وإخواننا وأعمامنا: ما يزيدنا ذلك إلا إيماناً وتسليماً، ومضياً على اللقم، وصبراً على مضض الألم، وجداً في جهاد العدو، ولقد كان الرجل منا والآخر من عدونا يتصاولان تصاول الفحلين، يتخالسان أنفسهما: أيهما يسقي صاحبه كأس المنون، فمرة لنا من عدونا، ومرة لعدونا منا، فلما رأى الله صدقنا أنزل بعدونا الكبت، وأنزل علينا النصر، حتى استقر الإسلام ملقياً جرانه، ومتبوئا أوطانه. ولعمري لو كنا نأتي ما أتيتم، ما قام للدين عمود، ولا اخضر للإيمان عود. وأيم الله لتحتلبنها دماً، ولتتبعنها ندماً) .

    ["نهج البلاغة" بتحقيق صبحي صالح ص91، 92 ط بيروت].






    ويذكرهم أيضاً مقابل شيعته المتخاذلين، ويأسف على ذهابهم بقوله:

    ( أين القوم الذين دعوا إلى الإسلام فقبلوه، وقرأوا القرآن فأحكموه، وهيجوا إلى القتال فولهوا وله اللقاح إلى أولادها، وسلبوا السيوف أغمادها، وأخذوا بأطراف الأرض زحفاً زحفاً وصفاً صفاً، بعض هلك وبعض نجا، لا يبشرون بالأحياء ولا يعزون عن الموتى، مرة العيون من البكاء، خمص البطون من الصيام، ذبل الشفاه من الدعاء، صفر الألوان من السهر، على وجوههم غبرة الخاشعين، أولئك إخواني الذاهبون، فحق لنا أن نظمأ إليهم ونعض الأيدي على فراقهم) .

    ["نهج البلاغة" بتحقيق صبحي صالح ص177، 178].



    ويمدح المهاجرين من الصحابة في جواب معاوية بن أبي سفيان ا فيقول:

    ( فاز أهل السبق بسبقهم، وذهب المهاجرون الأولون بفضلهم ) .

    ["نهج البلاغة" ص383 بتحقيق صبحي صالح].



    ويقول أيضاً:

    ( وفي المهاجرين خير كثير تعرفه، جزاهم الله خير الجزاء) .

    ["نهج البلاغة" ص383 بتحقيق صبحي صالح].



    كما مدح الأنصار من أصحاب محمد عليه الصلاة والسلام بقوله :

    ( هم والله ربوا الإسلام كما يربي الفلو مع غنائهم، بأيديهم السباط، وألسنتهم السلاط) .

    ["نهج البلاغة" ص557 تحقيق صبحي صالح].



    ومدحهم مدحاً بالغاً موازناً أصحابه ومعاوية مع أنصار النبي بقوله :

    ( أما بعد! أيها الناس: فوالله لأهل مصركم في الأمصار أكثر من الأنصار في العرب، وما كانوا يوم أعطوا رسول الله أن يمنعوه ومن معه من المهاجرين حتى يبلغ رسالات ربه إلا قبيلتين صغير مولدها، وما هما بأقدم العرب ميلاداً، ولا بأكثرهم عدداً، فلما آووا النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، ونصروا الله ودينه، رمتهم العرب عن قوس واحدة، وتحالفت عليهم اليهود، وغزتهم اليهود والقبائل قبيلة بعد قبيلة، فتجردوا لنصرة دين الله، وقطعوا ما بينهم وبين العرب من الحبائل وما بينهم وبين اليهود من العهود، ونصبوا لأهل نجد وتهامة وأهل مكة واليمامة وأهل الحزن والسهل [وأقاموا] قناة الدين، وتصبروا تحت أحلاس الجلاد حتى دانت لرسول الله صلى الله عليه وسلم العرب، ورأى فيهم قرة العين قبل أن يقبضه الله إليه، فأنتم في الناس أكثر من أولئك في أهل ذلك الزمان من العرب) .

    ["الغارات" ج2 ص479، 480].



    ويروي المجلسي عن الطوسي رواية موثوقة عن علي بن أبي طالب أنه قال لأصحابه:

    ( أوصيكم في أصحاب رسول الله ، لا تسبوهم، فإنهم أصحاب نبيكم، وهم أصحابه الذين لم يبتدعوا في الدين شيئاً، ولم يوقروا صاحب بدعة، نعم! أوصاني رسول الله () في هؤلاء) .

    ["حياة القلوب للمجلسي" ج2 ص621].



    ويمدح المهاجرين والأنصار معاً حيث يجعل في أيديهم الخيار لتعيين الإمام وانتخابه، وهم أهل الحل والعقد في القرن الأول من بين المسلمين وليس لأحد أن يرد عليهم، ويتصرف بدونهم، ويعرض عن كلمتهم، لأنهم هم الأهل للمسلمين والأساس ، فيقول :

    (إنما الشورى للمهاجرين والأنصار، فإن اجتمعوا على رجل وسموه إماماً كان ذلك لله رضى، فإن خرج منهم خارج بطعن أو بدعة ردوه إلى ما خرج منه، فإن أبى قاتلوه على اتباعه غير سبيل المؤمنين، وولاه الله ما تولى) .

    ["نهج البلاغة" ج3 ص7 ط بيروت تحقيق محمد عبده وص367 تحقيق صبحي].



    آل البيت يمدحون الصحابة :



    وهاهو علي بن الحسين الملقب بزين العابدين - الإمام المعصوم الرابع عندالشيعة ، وسيد أهل البيت في زمانه - يذكر أصحاب محمد عليه الصلاة والسلام، ويدعو لهم في صلاته بالرحمة والمغفرة لنصرتهم سيد الخلق في نشر دعوة التوحيد وتبليغ رسالة الله إلى خلقه فيقول:

    ( فاذكرهم منك بمغفرة ورضوان اللهم وأصحاب محمد خاصة، الذين أحسنوا الصحبة، والذين أبلوا البلاء الحسن في نصره، وكاتفوه وأسرعوا إلى وفادته، وسابقوا إلى دعوته، واستجابوا له حيث أسمعهم حجة رسالته، وفارقوا الأزواج والأولاد في إظهار كلمته، وقاتلوا الآباء والأبناء في تثبيت نبوته، والذين هجرتهم العشائر إذ تعلقوا بعروته، وانتفت منهم القرابات إذ سكنوا في ظل قرابته، اللهم ما تركوا لك وفيك، وأرضهم من رضوانك وبما حاشوا الحق عليك، وكانوا من ذلك لك وإليك، واشكرهم على هجرتهم فيك ديارهم وخروجهم من سعة المعاش إلى ضيقه ، ومن كثرة في اعتزاز دينك إلى أقله، اللهم وأوصل إلى التابعين لهم بإحسان الذين يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان خير جزائك، الذين قصدوا سمتهم، وتحروا جهتهم، لو مضوا إلى شاكلتهم لم يثنهم ريب في بصيرتهم، ولم يختلجهم شك في قفو آثارهم والائتمام بهداية منارهم مكانفين وموازرين لهم، يدينون بدينهم، ويهتدون بهديهم، يتفقون عليهم، ولا يتهمونهم فيما أدوا إليهم"

    [صحيفة كاملة لزين العابدين ص13 ط الهند 1248ه***].



    ويقول الحسن العسكري - الإمام الحادي عشر عند الشيعة - في تفسيره:

    ( إن كليم الله موسى سأل ربه : هل في أصحاب الأنبياء أكرم عندك من صحابتي؟ قال الله: يا موسى! أما عملت أن فضل صحابة محمد على جميع صحابة المرسلين كفضل محمد على جميع المرسلين والنبيين) .[تفسير الحسن العسكري ص65 ط الهند، وأيضاً "البرهان" ج3 ص228، واللفظ له].



    وكتب بعد ذلك في تفسير الحسن العسكري

    ( إن رجلاً ممن يبغض آل محمد وأصحابه الخيرين أو واحداً منهم يعذبه الله عذاباً لو قسم على مثل عدد خلق الله لأهلكهم أجمعين) .

    [تفسير الحسن العسكري ص196].



    ولأجل ذلك قال جده الأكبر علي بن موسى الملقب بالرضا - الإمام الثامن عند الشيعة - حينما سئل "عن قول النبي : أصحابي كالنجوم فبأيهم اقتديتم اهديتم ، وعن قوله : دعوا لي أصحابي:؟ فقال: هذا صحيح) .

    [نص ما ذكره الرضا نقلاً عن كتاب "عيون أخبار الرضا" لابن بابويه القمي الملقب بالصدوق تحت قول النبي: أصحابي كالنجوم ج2 ص87].



    وإليكم ما قاله ابن عم النبي وابن عم علي عبد الله بن عباس - فقيه أهل البيت وعامل علي - في حق الصحابة:

    ( إن الله جل ثناؤه وتقدست أسماؤه خص نبيه محمداً بصحابة آثروه على الأنفس والأموال، وبذلوا النفوس دونه في كل حال، ووصفهم الله في كتابه فقال: ] رحماء بينهم [ الآية، قاموا بمعالم الدين، وناصحوا الاجتهاد للمسلمين، حتى تهذبت طرقه، وقويت أسبابه، وظهرت آلاء الله، واستقر دينه، ووضحت أعلامه، وأذل بهم الشرك، وأزال رؤوسه ومحا دعائمه، وصارت كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا هي السفلى، فصلوات الله ورحمته وبركاته على تلك النفوس الزاكية، والأرواح الطاهرة العالية، فقد كانوا في الحياة لله أولياء، وكانوا بعد الموت أحياء، وكانوا لعباد الله نصحاء، رحلوا إلى الآخرة قبل أن يصلوا إليها، وخرجوا من الدنيا وهم بعد فيها) .

    ["مروج الذهب" ج3 ص52، 53 دار الأندلس بيروت].



    ويروي محمد الباقر رواية تنفى النفاق عن أصحاب رسول الله ، وتثبت لهم الإيمان ومحبة الله عز وجل كما أوردها العياشي والبحراني في تفسيريهما تحت قول الله عز وجل:

    ] إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ [




    عن سلام قال:

    كنت عند أبي جعفر، فدخل عليه حمران بن أعين، فسأله عن أشياء، فلما هم حمران بالقيام قال لأبي جعفر : أخبرك أطال الله بقاك وأمتعنا بك، إنا نأتيك فما نخرج من عندك حتى ترق قلوبنا، وتسلوا أنفسنا عن الدنيا، وتهون علينا ما في أيدي الناس من هذه الأموال، ثم نخرج من عندك، فإذا صرنا مع الناس والتجار أحببنا الدنيا؟ قال: فقال أبو جعفر : إنما هي القلوب مرة يصعب عليها الأمر ومرة يسهل، ثم قال أبو جعفر: أما إن أصحاب رسول الله قالوا: يا رسول الله نخاف علينا النفاق، قال: فقال لهم: ولم تخافون ذلك؟ قالوا: إنا إذا كنا عندك فذكرتنا روعنا، ووجلنا، نسينا الدنيا وزهدنا فيها حتى كأنا نعاين الآخرة والجنة والنار ونحن عندك، فإذا خرجنا من عندك، ودخلنا هذه البيوت، وشممنا الأولاد، ورأينا العيال والأهل والمال، يكاد أن نحول عن الحال التي كنا عليها عندك، وحتى كأنا لم نكن على شيء، أفتخاف علينا أن يكون هذا النفاق؟ فقال لهم رسول الله : كلا، هذا من خطوات الشيطان. ليرغبنكم في الدنيا، والله لو أنكم تدومون على الحال التي تكونون عليها وأنتم عندي في الحال التي وصفتم أنفسكم بها لصافحتكم الملائكة، ومشيتم على الماء، ولولا أنكم تذنبون، فتستغفرون الله لخلق الله خلقاً لكي يذنبوا، ثم يستغفروا، فيغفر الله لهم، إن المؤمن مفتن تواب، أما تسمع لقوله:
    ] إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ ]

    وقال:

    ] وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ ]

    ["تفسير العياشي" ج1 ص109، و "البرهان" ج1 ص215].



    وأما ابن الباقر جعفر الملقب بالصادق فإنه يقول:

    ( كان أصحاب رسول الله اثنى عشر ألفا، ثمانية آلاف من المدينة، وألفان من مكة، وألفان من الطلقاء، ولم ير فيهم قدري ولا مرجئ ولا حروري ولا معتزلي، ولا صاحب رأي، كانوا يبكون الليل والنهار ويقولون: اقبض أرواحنا من قبل أن نأكل خبز الخمير) .

    ["كتاب الخصال" للقمي ص640 ط مكتبة الصدوق طهران].



    موقف أهل البيت من أبي بكرالصديق:



    يقول علي بن أبى طالب وهو يذكر بيعة أبي بكر الصديق بعد وفاة رسول الله :

    ( عند انثيال الناس - أي انصبابهم من كل وجه كما ينثال التراب - على أبى بكر، وإجفالهم إليه ليبايعوه: فمشيت عند ذلك إلى أبى بكر، فبايعته ونهضت في تلك الأحداث حتى زاغ الباطل وزهق وكانت

    "كلمة الله هي العلياولو كره الكافرون "

    ، فتولى أبو بكر تلك الأمور فيسر، وسدد، وقارب، واقتصد، فصحبته مناصحاً، وأطعته فيما أطاع الله [ فيه ] جاهداً) .

    ["الغارات" ج1 ص307 تحت عنوان "رسالة علي إلى أصحابه بعد مقتل محمد بن أبي بكر"].



    ويذكر في رسالة أخرى أرسلها إلى أهل مصر مع عامله الذي استعمله عليها قيس بن سعد بن عبادة الأنصاري:

    ( بسم الله الرحمن الرحيم من عبد الله علي أمير المؤمنين إلى من بلغه كتابي هذا من المسلمين، سلام عليكم فإني أحمد الله إليكم الذي لا إله إلا هو. أما بعد! فإن الله بحسن صنعه وتقديره وتدبيره اختار الإسلام ديناً لنفسه وملائكته ورسله، وبعث به الرسل إلى عباده و خص من انتخب من خلقه، فكان مما أكرم الله عز وجل به هذه الأمة وخصهم [ به ] من الفضيلة أن بعث محمداً - - [ إليهم ] فعلمهم الكتاب والحكمة والسنة والفرائض، وأدّبهم لكيما يهتدوا، وجمعهم لكيما [لا ] يتفرقوا، وزكاهم لكيما يتطهروا، فلما قضى من ذلك ما عليه قبضة الله [ إليه ، فعليه ] صلوات الله وسلامه ورحمته ورضوانه إنه حميد مجيد. ثم إن المسلمين من بعده استخلفوا امرأين منهم صالحين عملاً بالكتاب وأحسنا السيرة ولم يتعديا السنة ثم توفاهما الله فرحمهما الله) .

    ["الغارات" ج1 ص210 ومثله باختلاف يسير في شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد، و"ناسخ التواريخ" ج3 كتاب2 ص241 ط إيران، و"مجمع البحار" للمجلسي].



    ويقول أيضاً وهو يذكر خلافة الصديق وسيرته :

    ( فاختار المسلمون بعده (أي النبي ) رجلاً منهم، فقارب وسدد بحسب استطاعة على خوف وجد) .

    ["شرح نهج البلاغة" للميثم البحراني ص400].



    ولم اختار المسلمون أبا بكر خليفة للنبي وإماماً لهم ؟

    يجيب على هذا السؤال علي والزبير بن العوام ا بقولهما:

    ( وإنا نرى أبا بكر أحق الناس بها، إنه لصاحب الغار وثاني اثنين، وإنا لنعرف له سنه، ولقد أمره رسول الله بالصلاة وهو حي) .

    ["شرح نهج البلاغة" لابن أبي الحديد الشيعي ج1 ص332].




    نتابع النقل من كتبكم

    التعديل الأخير تم بواسطة النجارى; الساعة 23-07-2013, 02:01 PM.

  • النجارى
    رد
    نعم
    اللهم بكرمك أحشرنى مع أل البيت الأطهار

    اترك تعليق:


  • علي امام المتقين
    رد
    لم يرد ولم ترد وعجزتم عن الرد هذه كتبكم ووثائقكم




    يبدو انك اصابك خطب ما بحيث اصبحت تردد نفس الكلام السابق بمحاولة للهرب وتخطية على ما نقلت من كذب وتدليس فاصابك العمى او انك تتعمد ان تتجاهل المشاركات السابقة والردود لانها فضحتك وفضحت وثائقك المزورة فاصبحت تتخبط وتردد نفس الكلام اكثر من مرة


    واما قولك

    أدعوك أن تاتينى بعكس هذا الكلام مصور وبين كذبى فلما لا تجيب لطلبى أم ان ما جئتك به صحيح وأنت تنكر ذالك ؟؟

    اقول هذا دليل على انك تجاهلت التعليقات السابقة لانها فضحتك فراجع التعليقات السابقة فقد اعطيتك واثبت تزويركم للرويات عن طرق ماتسميه الوثائق المصورة فراجع المشاركات السابقة قبل ان تكلم بشيئ لكي لا تحرج نفسك اكثر وتبين نقلك للتدليس اكثر واكثر




    والاسؤال المطروح الآن ما تقول في المشاركات السابقة هل قرئتها وما فهمت منها؟؟!

    اترك تعليق:


  • الجابى
    رد
    وأنا أريد سني من اهل السمنة والمجاعة يخاف الله ولو مرة واحدة وهو ينقل كوبي بيست ،

    هل رأيت الخطبة الشقشقية ؟؟؟؟

    نعم او لا وينتهي الموضوع ،

    اترك تعليق:


  • النجارى
    رد
    لم يرد ولم ترد وعجزتم عن الرد هذه كتبكم ووثائقكم أدعوك أن تاتينى بعكس هذا الكلام مصور وبين كذبى فلما لا تجيب لطلبى أم ان ما جئتك به صحيح وأنت تنكر ذالك ؟؟

    اترك تعليق:


  • علي امام المتقين
    رد
    المشاركة الأصلية بواسطة مريد للحق





    وكالعادة ايها الاخ المخالف رد بموضع يختلف كليا عن موضوع نقاشنا بمحاولة لتغير الموضوع وتحويل مساره

    اترك تعليق:


  • مريد للحق
    رد
    https://www.youtube.com/watch?v=TLThkHkT0Uk

    اترك تعليق:


  • علي امام المتقين
    رد
    قال السيد محسن الأمين..بايع الحسين عشرون ألفاً من أهل العراق غدروا به وخرجوا عليه وبيعته في أعناقهم وقتلوه"أعيان الشيعة الجزء1صفحة34
    هذا رابط كتاب أعيان الشيعة واخرج لنا هذه الرواية
    http://shiaonlinelibrary.com/الكتب/3...?pageno=34#top

    فيا من تزعم انك الى الآن لم تنقل الكذب والتدليس اين هذا الكلام في الكتاب؟؟؟!!!



    ثم ناداهم الحر بن يزيد أحد أصحاب الحسين وهو واقف في كربلاء فقال لهم"أدعوتم هذا العبد الصالح حتى إذا جاءكم أسلمتموه ثم عدوتم عليه لتقتلوه فصار كالأسير في أيديكم؟لا سقاكم الله يوم الظمأ"الإرشاد للمفيد234إعلام الورى بأعلام الهدى242

    هذه الرواية سبق ورددة عليها ورد عليها الاخ احمد55 وهذا ردي انقله الآن
    اقول
    اولا كتاب الارشاد فيه الكثير من الأجزاء فاي جزءهو هذا.
    واما كتاب اعلام الورى فهذا رابط الكتاب واخرج الرواية لنا

    http://books.rafed.net/view.php?type=c_fbook&b_id=106

    وهذا ابط الجزء الثاني
    http://books.rafed.net/view.php?type=c_fbook&b_id=543

    فانت هنا مطالب اما باحضار رابط للرواية او الاعتذار عن نقلك التدليسوافتراائك على الشيخ الطبرسي

    ثانيا واقول ايضا لم اعلم ما الخطب الذي في الرواية وما هو وجه الاستدلال بها فالحر رضي الله عنه يكلم جيش يزيد وقائده عمر ابن سعد وجسشه لا يوجد فيهم شيعي وهذا ما توضح من دعاء الامام الحسين بان يسلط الله احد الشيعة على ذلك الجيش واقصد المختار




    وهذا رد الاخ احمد55 حين بين تدليسكم وبتركم للرواية

    ................................................
    سادرج الرواية وسالون بعض الكلمات باللون الاحمر لتبيين تدليس منتدياتكم التي يكثر فيها التحريف لروايات

    الرواية باكملها يايها المحرفون الكلمات التي باللون الاحمر ليس موجوده الكلمات في منتداكم لرواية لمنع الحسين من ما الفرات حذفتم هلجمل لكي تخفون معنى ومقصد الرواية لمعنى اخر بتزوير فهكذا انتم ومنتدياتكم وتحاريفهم لخداع الناس


    فتقدَّم الحر أمام أصحاب الحسين ( عليه السلام ) ، و خاطب عسكر الأعداء قائلاً : أيها القوم ، ألا تقبلون من الحسين خصلة من هذه الخصال التي عرضها عليكم ، فيعافيكم الله من حربه و قتاله ؟ أدعوتم هذا العبد الصالح حتى إذا جاءكم أسلمتموه ، وزعمتم أنكم قاتلوا أنفسكم دونه ، ثم عدوتم عليه لتقتلوه . أمسكتم بنفسه ، وأخذتم بكظمه ، وأحطتم به من كل جانب لتمنعوه التوجه في بلاد الله ، فصار كالأسير في أيديكم ، و حلأتموه ونساءه ، وصبيته وأصحابه ، عن ماء الفرات ، لا سقاكُم الله يوم الظمأ إن لم تتوبوا عمَّا أنتم عليه . فحملت عليه الرجال ترميه بالنبل ، فرجع حتى وقف أمام الحسين ( عليه السلام

    http://www.najaf.org/?lang=arabic&tab=ara_link&cat=companion&id=a_37
    الحر يعني بكلامه جيش يزيد السني لا الشيعة كما تحرفون لرواية يقصد من منع الحسين من الوصول لما الفرات كما واضح من الرواية ومن منعه للوصول لما الفرات جيش يزيد السني وهلحقيقة معروفة وانتم كعادتكم لتزوير وتحريف

    ............................

    ولكنك كالعادة تدلس وتنقل الشبهات وتكررها دائما


    ويذكر المؤرخ الشيعي اليعقوبي في تاريخ اليعقوبي الجزء1صفحة235يقول.. أنه لما دخل علي بن الحسين الكوفة رأى نساءها يبكين ويصرخن فقال:هؤلاء يبكين علينا فمن قتلنا؟أي من قتلنا غيرهم

    اقول
    اولاً كنت اتمنا ان تكنوا صادقين في النقل ولكن كالعادة كذب وتدليس
    ثانياً هذا رابط الكتاب فاخرج لنا الرواية

    http://shiaonlinelibrary.com/الكتب/3...pageno=235#top


    موسوعة عاشوراء وقال جواد محدثي:وقد أدت كل هذه الأسباب إلى أن يعاني منهم الإمام علي عليه السلام الأَمَرَّين، وواجه الإمام الحسن!! عليه السلام منهم الغدر، وقتل بينهم مسلم بن عقيل مظلوماً وقتل الحسين عطشاناً في كربلاء قرب الكوفة وعلى يدي جيش الكوفة
    اقول
    اولاً هذا نص ما جاء في الموسوعة كامل ومن دون تحريف وسوف الون مواضع البتر والتدليس بالاحمر


    وقد أدت كل هذه الأسباب إلى أن يعاني منهم الإمام علي عليه السلام الأمرّين، وواجه الإمام الحسين!! عليه السلام منهم الغدر، وقتل بينهم مسلم بن عقيل مظلوماً، وقتل الحسين عطشانا في كربلاء قرب الكوفة وعلى يد جيش الكوفة. ولم تكن التركيبة السكانية لهذه المدينة متجانسة، فبالإضافة إلى سكانها الأصليين فقد سكنتها قبائل من اليمن مثل قضاعة، وغسان، وبجيلة، وخثعم، وكندة، وحضرموت، والأزد، ومذحج، وحمير، وهمدان، والنخع، بعد بنائها على يد سعد ابن أبي وقّاص، وصارت لهم قوة ونفوذ واسع كان يسكنها أيضا أقوام من فارس. وأدت هذه العوامل إلى إيجاد ميول مختلفة لدى الناس المقيمين فيها. كما كان ولاة الأمويين فيها يدعون الناس لمناصرة بني أمية والانقياد لهم، مما نتج عنه تكريس سلطة الأمويين فيها.


    الرابط
    http://www.aqaed.com/ahlulbait/books...ra/indexs.html

    ثانيا وهذه الكلام يقصد به اهل الكوفة وهم ليسو شيعة وتضح هذا من دعاء الامام الحسين بان يسلط عليهم احد الشيعة وهو المختار حين قال الامام الحسين عليه السلام و سلط عليهم غلام ثقيف

    وفيهم من مختلف الاماكن والمذاهب وهذا ما بينه موسوعة عاشوراء من خلال ما استدليتم به من دون بتر وتدليس
    التعديل الأخير تم بواسطة علي امام المتقين; الساعة 20-01-2015, 03:54 PM.

    اترك تعليق:


  • علي امام المتقين
    رد
    كتاب الاحتجاج الجزء2 صفحة29 من خطبة زينب على أهل الكوفة..لما اتي علي بن الحسين زين العابدين بالنسوة من كربلاء وكان مريضا واذا نساء اهل الكوفة ينتدبن مشققات الجيوب والرجال معهن يبكون فقال زين العابدين عليه السلام بصوت ضئيل وقد نهكته العلة:ان هؤلاء يبكون علينا فمن قتلنا غيرهم

    كتاب الاحتجاج الجزء2صفحة29..قال الامام زين العابدين عليه السلام مخاطبا أهل الكوفه الخونة:هل تعلمون أنكم كتبتم إلى أبي وخَدَعْتُموه وأعطيتموه من أنفسكم العهد والميثاق ثم قاتلتموه وخَذَلْتموه؟بأي عين تنظرون إلى رسول الله صلى الله عليه وآله يقول لكم:قاتلتُم عِتْرَتي وانتهكتُم حُرْمَتي فلستم من أمتي




    اقول فها انت هنا تعيد ما ذكرته سابقة ولكن بتدليس النصوص وبترها فاعيد الرد السابق

    السيدة زينب عليها السلام تتحدث الى اهل الكوفة واهل الكوفة في ذلك الزمن لم يكن فيهم شيعي بسبب ان ابن زياد قتل اكثرهم من امثال ميثم التمار الذي صلب على جذع النخلة وسجن الآخر من امثال المختار.
    فهي تقصد اهل الكوفة وهم ليسو شيعة واتضح هذا من دعاء الامام الحسين بان يسلط عليهم احد الشيعة وهو المختار



    اترك تعليق:


  • علي امام المتقين
    رد
    لم يرد ولم ترد وعجزتم عن الرد هذه كتبكم ووثائقكم أدعوك أن تاتينى بعكس هذا الكلام مصور وبين كذبى فلما لا تجيب لطلبى أم ان ما جئتك به صحيح وأنت تنكر ذالك ؟؟



    وكالعادة يكابر على الحق وينكر اننا رددنا عليه لعجزه فاقول راجع الرد سوف تجدني وضعت رابط لكل الكتب وبينت كذبكم وتدليسكم بعد ان بين الاخ احمد55 ذلك ولكن ماذا نقول عن قلوب عمياء كتب عليها الضلال بما تصنع من كذب وتدليس


    واما قولك كتبكم ووثائقكم فاقول وثائقك كلها مبتورة ومدلسة ولكنك ترفض الاعتراف بسبب جبنك
    التعديل الأخير تم بواسطة علي امام المتقين; الساعة 18-01-2015, 09:06 PM.

    اترك تعليق:


  • علي امام المتقين
    رد
    هذا الحسين رضي الله عنه يوجه كلامه إلى شيعته فيقول..تبّاً لكم أيتها الجماعة وترحاً وبؤساً لكم حين استصرختمونا ولهين فأصرخناكم موجفين فشحذتم علينا سيفاً كان في أيدينا وحمشتم علينا ناراً أضرمناها على عدوّكم وعدوّنا فأصبحتم إلباً على أوليائكم ويداً على أعدائكم من غير عدلً أفشوه فيكم ولا أمل أصبح لكم فيهم ولا ذنب كان منا إليكم فهلا لكم الويلات إذ كرهتمونا والسيف مشيم والجأش طامـن..جـ2ص300كتاب الاحتجاج

    اقول هذا رابط كتاب الاحتجاج ص 300 من ج 2

    http://shiaonlinelibrary.com/الكتب/1...pageno=300#top


    رابط آخر للكتاب
    http://www.aqaed.com/book/32/etjaj2-18.html

    رابط آخر للكتاب
    http://www.mezan.net/books/monazarat...etjaj2-18.html


    فانت الآن مطالب اما الاعتراف بانك تنقل من مدلسين وكاذبين وتعتذر عن نقلك للكذب والتضليل


    وايضا هذه الرواية فقد رد عليها الاخ احمد55 ولكنك وكما هي عادتك وعادت قومك تكرار الشبه كلما اجبنا عنها

    اقول الرواية مبتورة ومدلسة وهذه الرواية كاملة


    قال: لما عبأ عمر بن سعد أصحابه لمحاربة الحسين بن علي (ع) ورتبهم في مراتبهم، وأقام الرايات في مواضعها، وعبأ الحسين أصحابه في الميمنة والميسرة، فأحاطوا بالحسين (ع) من كل جانب، حتى جعلوه في مثل الحلقة، خرج الحسين (ع) من أصحابه حتى أتى الناس فاستنصتهم فأبوا أن ينصتوا، فقال لهم: ويلكم ما عليكم أن تنصتوا إلى فتسمعوا قولي، وإنما أدعوكم إلى سبيل الرشاد، فمن أطاعني كان من المرشدين، ومن عصاني كان من المهلكين، وكلكم عاص لامري غير مستمع لقولي، قد إنخزلت عطياتكم من الحرام وملئت بطونكم من الحرام، فطبع الله على قلوبكم، ويلكم ألا تنصتون؟ألا تسمعون؟فتلاوم أصحاب عمر بن سعد بينهم، وقالوا: أنصتوا له.

    فقال الحسين (ع): تبا لكم أيتها الجماعة! وترحا، أفحين استصرختمونا ولهين متحيرين فأصرخناكم مؤدين مستعدين، سللتم علينا سيفا في رقابنا، وحششتم علينا نار الفتن التي جناها عدوكم وعدونا فأصبحتم إلبا على أوليائكم، ويدا عليهم لأعدائكم، بغير عدل أفشوه فيكم، ولا أمل أصبح لكم فيهم، إلا الحرام من الدنيا أنالوكم، وخسيس عيش طمعتم فيه، من غير حدث كان منا، ولا رأي تفيل لنا.


    فقول الامام واضح وهو يكلم جيش يزيد وقائده عمر ابن سعد وهم ليسو شيعة ولم يكن فيهم شيعي ابداً وقد توضح هذا من قول الامام
    إلا ان الدعي ابن الدعي ودعائه على جيش يزيد بان يسلط عليهم غلام ثقيف ويقصد المختار واعيد السؤال السابق ولكن بطريقة مختلفة

    اذا كان الجيش الذي قتل الامام الحسن شيعي وليس جيش يزيد كيف يدعو عليهم الامام الحسن ان يسلط عليهم احد الشيعة؟؟؟!!!
    فالجيش هو جيش يزيد ولا يوجد فيهم شيعي

    اترك تعليق:


  • النجارى
    رد
    لم يرد ولم ترد وعجزتم عن الرد هذه كتبكم ووثائقكم أدعوك أن تاتينى بعكس هذا الكلام مصور وبين كذبى فلما لا تجيب لطلبى أم ان ما جئتك به صحيح وأنت تنكر ذالك ؟؟

    اترك تعليق:


  • علي امام المتقين
    رد
    فسُحقا لكم يا عبيد الأمة، وشذاذ الأحزاب؛ ونبذة الكتاب ومحرّفي الكلم، وعصبة الآثام، ونفثة الشيطان ومطفئ السنن. أهؤلاء تعضدون؟ وعنّا تتخاذلون؟ أجل والله غدرٌ فيكم قديم، وشجت إليه أصولكم، وتأرّزت عليه فروعكم، فكنتم أخبث ثمر شجا للناظر وأكلة للغاصب..من خطبة الحسين لأهل الكوفة..كتاب فاجعة الطف للقزويني

    أجل والله((غدر))فيكم قديم، وشجت إليه ((أصولكم))،وتأرّزت عليه((فروعكم))،فكنتم((أخبث))ثمر شجا للناظر وأكلة للغاصب..من خطبة الحسين لأهل الكوفة الخونة واحفادهم يلطمون إلى هذا اليوم..كتاب فاجعة الطف للكاتب محمد كاظم القزويني<<هذا هو تاريخ أسلافـكم يارافضـة..غدر وخيانه بآل البيـت

    فاقول
    أولا كالعادة كذب وتدليس على الناس فالامام الحسين لم يذهب الى الكوفة ليخاطب اهلها وخطابه هذا موجه لجيش يزيد صباح يوم العاشر

    ثانيا هذه الرواية كاملة من دون بتر وتدليس

    (تبّاً لكم أيّتها الجماعة وترحا حين استصرختمونا والهين فأصرخناكم موجفين، سللتم علينا سيفاً لنا في أيمانكم، وحششتم علينا ناراً اقتدحناها على عدوّنا وعدوّكم، فأصبحتم إلباً لأعدائكم على أوليائكم بغير عدلٍ أفشوه فيكم ولا أملٍ أصبح لكم فيهم؛ فهلاّ لكم الويلات؟ تركتمونا والسيف مشيم والجأش طامن، والرأي لما يستحصف ولكن أسرعتم إليها كطيرة الدبا وتداعيتم إليها كتداعي الفراش، فسُحقا لكم يا عبيد الأمة، وشذاذ الأحزاب؛ ونبذة الكتاب ومحرّفي الكلم، وعصبة الآثام، ونفثة الشيطان ومطفئ السنن. أهؤلاء تعضدون؟ وعنّا تتخاذلون؟ أجل والله غدرٌ فيكم قديم، وشجت إليه أصولكم، وتأرّزت عليه فروعكم، فكنتم أخبث ثمر شجا للناظر وأكلة للغاصب، إلا وإن الدعيّ بن الدعيّ قد ركّز بين اثنتين: بين السلّة والذلّة وهيهات منّا الذلّة، يأبى الله ذلك لنا ورسوله، وحجور طابت وجدودٌ طهرت، وأنوفُ حميّة ونفوسٌ أبيّة من أن تؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام، ألا وإني زاحفٌ بهذه الأسرة مع قلّة العدد وخذلان الناصر، ثم قال:
    فــــإن نــــهزم فــهزّامون قدماً وإن نُغــــلبْ فغَــــير مُـــــغَلّبينا
    ومــــا إن طــــبّنا جــــبنٌ ولكن منايـــــانا ودولـــــة آخــــــرينا
    إذا مـــا المـوت رفّع عن اناس كــــــلا كـــــله أنـــــاخ بآخرينا
    فأفنى ذلــــكم ســـــرواة قومـي كمـــــا أفـــــنى القرون الأوّلينا
    فلو خـــــلد المـــلوك إذن خلدنا ولو بقــــي الكــــرام إذن بـقينا
    فــــقل للشــــامتين بــــنا أفيقوا سيــــلقى الشــامتون كما لقينا
    ثم أيم الله لا تلبثون بعده إلا كريث ما يركب الفرس حتى تدور بكم دور الرحى وتقلق بكم قلق المحور، عهدٌ عهده إليّ أبي عن جدّي، فأجمعوا أمركم وشركاءكم، ثم لا يكن أمركم عليكم غمّة ثم اقضوا إليّ ولا تنظرون إني توكّلت على الله ربي وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها إنّ ربّي على صراط مستقيم.
    اللهم احبس عنهم قطر السماء، وابعث عليهم سنين كسنّي يوسف، وسلّط عليهم غلام ثقيف يسقيهم كاساً مصبرة، فإنهم كذبونا وخذلونا وأنت ربّنا عليك توكّلنا واليك أنبنا واليك المصير).

    الرابط
    http://gadir.free.fr/Ar/Ehlibeyt/Huseyin/book01/1.htm#6



    اقول الرواية كاملة من غير بتر وتدلس وهي موجهة الى جيش يزيد وليس الشيعة ودليللها هو قول الامام الحسين

    إلا وان الدعي بن الدعي

    ويقصد يزيد ابن معاوية

    وقوله
    وسلط عليهم غلام ثقيف

    وغلام ثقيف كما قلت سابقا هوالمختار وهو شيعي فلو كا يخاطب الشيعة لما دعى الله بان يسلط عليهم شيعي فخطابه موجه الى جيش يزيد الذي لم يكن فهم شيعي واحد.

    اترك تعليق:


  • علي امام المتقين
    رد
    كتاب الاحتجاج الجزء2صفحة10 سطر7..قال الحسن بن علي في شيعـته..ارى والله ان معاوية خير لي من هؤلاء يزعمون انهم لي شيعة ابتغوا قتلي وانتهبوا ثقلي وأخذوا مالي والله لئن آخذ من معاوية عهدا احقن به دمي واومن به في اهلي خير من ان يقتلوني فتضيع اهل بيتي واهلي

    اقول هذه الرواية سبق ورد عليها الاخ احمد 55 ولكنك وكما هي عادتكم كررتها ونسخت نفس الشبهة وكررتها فاقول
    أما من ناحية السند فهذه الرواية ضعيفة، لأنها مرسلة، فلا يصح الاحتجاج بها
    فقد ذكرها الشيخ الطبرسي في كتابه ولم يذكر لها سنداً سوى قوله عن زيد بن وهب الجهني, فالرواية من جهة السند ضعيفة.

    واما من جهة المتن


    وكان عليه السلام يشير إلى رجالٍ كانوا يكاتبون معاوية في السِّر ويُظهرون له النصرة في العلانية ، مع أنهم لم يكونوا من شيعته ولا من مواليه.
    فالذم مخصوص بهؤلاء دون غيرهم من الشيعة الذين كانوا مع الإمام عليه السلام في مشاهده ومواقفه.
    وبعبارة أوضح : أن الإمام عليه السلام ذمَّ رجالاً زعموا أنهم شيعة وليسوا كذلك ، ولم يذم شيعته وأتباعه.
    ولهذا ورد في تتمة الخبر قول زيد بن وهب الجهني ـ راوي الحديث ـ: قلت : تترك يا ابن رسول الله شيعتك كالغنم ليس لها راع ؟
    فقال عليه السلام : ( وما أصنع يا أخا جهينة ؟ إني والله أعلم بأمر قد أدَّى به إليَّ ثقاته...).
    وأخبر عليه السلام بأن الأمر سيؤول إلى معاوية، وأنه سيُميت الحق والسنن، ويحيي الباطل والبِدَع ، ويُذَل في ملكه المؤمن، ويقوى في سلطانه الفاسق، ويجعل المال في أنصاره دُوَلا، ويتَّخذ عباد الله خِوَلا... الخ.
    وهذا يدل بوضوح على أن مورد الذم أفراد مخصوصين لا عموم الشيعة.
    هذا مع أن الكاتب قد بتر آخر الكلام الصادر من الإمام الحسن عليه السلام ، المشتمل على ذم معاوية ، فإنه عليه السلام قال : أوْ يمنّ عليَّ ، فيكون سُبَّة على بني هاشم [إلى] آخر الدهر، ولمعاوية لا يزال يمنّ بها وعقبه على الحي منا والميت.
    فانظر رحمك الله كيف أن الكاتب منعتْه أمويَّته من كتابة هذا الذم لمعاوية ، وإن كان نقلاً من كلام الإمام الحسن عليه السلام!! وهذا له نظائر كثيرة في هذا الكتاب، سيأتي التنبيه على بعضها. ) انتهى


    واخيراً انقل الرواية كاملة من دون بتر وتدليس للفائدة و تبيان ان مانقلته كله كذب وتدليس


    عن زيد بن وهب الجهني (1) قال: لما طعن الحسن بن علي عليه السلام بالمدائن أتيته وهو متوجع، فقلت:
    ما ترى يا بن رسول الله فإن الناس متحيرون؟ فقال:
    أرى والله أن معاوية خير لي من هؤلاء، يزعمون أنهم لي شيعة، ابتغوا قتلي وانتهبوا ثقلي، وأخذوا مالي، والله لئن آخذ من معاوية عهدا أحقن به دمي، وأومن به في أهلي، خير من أن يقتلوني فتضيع أهل بيتي وأهلي، والله لو قاتلت معاوية لأخذوا بعنقي حتى يدفعوني إليه سلما، والله لئن أسالمه وأنا عزيز خير من أن يقتلني وأنا أسير، أو يمن علي فيكون سنة على بني هاشم آخر الدهر ولمعاوية لا يزال يمن بها وعقبه علي الحي منا والميت.
    (قال): قلت: تترك يا بن رسول الله شيعتك كالغنم ليس لها راع؟
    قال: وما أصنع يا أخا جهينة أني والله أعلم بأمر قد أدى به إلي ثقاته:
    أن أمير المؤمنين عليه السلام قال لي - ذات يوم وقد رآني فرحا -: يا حسن أتفرح كيف بك إذا رأيت أباك قتيلا؟! كيف بك إذا ولي هذا الأمر بنو أمية، وأميرها الرحب البلعوم، الواسع الإعفجاج، (1) يأكل ولا يشبع، يموت وليس له في السماء ناصر ولا في الأرض عاذر، ثم يستولي على غربها وشرقها، يدين له العباد ويطول ملكه، يستن بسنن أهل البدع الضلال، ويميت الحق وسنة رسول الله صلى الله عليه وآله يقسم المال في أهل ولايته، ويمنعه من هو أحق به، ويذل في ملكه المؤمن، ويقوى في سلطانه الفاسق، ويجعل المال بين أنصاره دولا، ويتخذ عباد الله خولا يدرس في سلطانه الحق، ويظهر الباطل، ويقتل من ناواه على الحق، ويدين من لاواه على الباطل، فكذلك حتى يبعث الله رجلا في آخر الزمان، وكلب من الدهر، (2) وجهل من الناس، يؤيده الله بملائكته، ويعصم أنصاره، وينصره بآياته، ويظهره على أهل الأرض حتى يدينوا طوعا وكرها، يملأ الأرض قسطا وعدلا، ونورا وبرهانا، يدين له عرض البلاد وطولها، لا يبقى كافر إلا آمن به ولا صالح إلا صلح، ويصطلح في ملكه السباع، وتخرج الأرض نبتها، وينزل السماء بركتها، وتظهر له الكنوز، يملك ما بين الخافقين أربعين عاما، فطوبى لمن أدرك أيامه، وسمع كلامه.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    فهنى اعتقد قد توضح ما اقصده

    اترك تعليق:


  • علي امام المتقين
    رد
    اولا بصراحة قد عجبت منك يا من تسمي نفسك النجاري بعد كل ما نقلته من كذب وتدليس ولا زلت مصر على انك لم تنقل كذب ولم تنقل اي تدليس؟؟؟؟!!!!

    وتقول
    لا يصح ردك بهذه الطريقة أدعوك أن تبين كذبى بأن تاتى بالوثائق مصورة عكس ما جئتك به
    ثانيا اما ما جأت فيه من ان الشيعة هم من قتل الأمام الحسين عليه السلام اقول الاخ احمد55 قد رد على ما جأت به ولكنك وكما هي عادتكم تحبون التكرار واعادة الشبه القديمة التي لطالما ردنا عليها وسوف يكون الرد كما يلي

    كتاب معالم الفتن الجزء2صفحة298..ثم قال((اي الحسين))اللهم أحبس عنهم القطر وابعث عليهم سنين كسني يوسف وسلط عليهم غلام ثقيف يسقيهم كأسا مصيرة فإنهم كذبونا وخذلونا اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقا واجعلهم طرائق قددا ولا ترضى الولاة عنهم أبدا فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا فقتلونا
    فاقول
    اولا لنراجع الرواية كاملة من دون بتر وتدليس
    وعندما جاء شمر بن ذي الجوشن، نظر إليه الحسين وقال: صدق الله ورسوله. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كأني أنظر إلى كلب أبقع يلغ في دماء أهل بيتي ". وكان شمر أبرص (4). ثم قال: اللهم أحبس عنهم القطر، وابعث عليهم سنين كسني يوسف، وسلط عليهم غلام ثقيف يسقيهم كأسا مصيرة، فإنهم كذبونا وخذلونا. اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقا واجعلهم طرائق قددا، ولا ترضى الولاة عنهم أبدا. فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا فقتلونا.. ثم أراد الحسين أن يقف، ولكن قضى الله أن تنتهي أعمال الحسين بالدعاء إليه سبحانه. وأن تنتهي حركته في هذه البقعة من الأرض، لتبدأ الحركة بصورة أخرى على امتداد الزمان.

    الرابط
    http://www.aqaed.com/book/413/fetan2-14.html

    فهذا قول الامام عليه السلام موجه الى الشمر لعنه الله والجيش الذي كان معه وقد وصفهم الامام الحسين بانهم شيعة آل ابيسفيان فهم ليسو شيعة ولم يكن فيهم شيعي واحد وإلا فاعطنا اسم شيعي شارك في قتل الامام

    وايضا هنى الامام نجده يدعوا ويقول

    وسلط عليهم غلام ثقيف يسقيهم كأسا مصيرة

    فمن هوغلام ثقيف؟؟؟!!!!
    هو المختار الثقافي رضي الله عنه وهو شيعي وماذا فعل اقام ثورة وقتل قاتلي الامام الحسين من الشمر وحرمله وابن زياد وعمر ابن سعد عليهم لعنة الله.
    وهذا دليل على ان الامام دعى على شيعة آل ابي سفيان وليس شيعته وإلا المختار شيعي فكيف يقول وسلط عليهم غلام ثقيف؟؟؟!!!


    ثم ناداهم الحر بن يزيد أحد أصحاب الحسين وهو واقف في كربلاء فقال لهم"أدعوتم هذا العبد الصالح حتى إذا جاءكم أسلمتموه ثم عدوتم عليه لتقتلوه فصار كالأسير في أيديكم؟لا سقاكم الله يوم الظمأ"الإرشاد للمفيد234إعلام الورى بأعلام الهدى242

    اقول
    اولا كتاب الارشاد فيه الكثير من الأجزاء فاي جزءهو هذا.
    واما كتاب اعلام الورى فهذا رابط الكتاب واخرج الرواية لنا

    http://books.rafed.net/view.php?type=c_fbook&b_id=106

    وهذا ابط الجزء الثاني
    http://books.rafed.net/view.php?type=c_fbook&b_id=543

    فانت هنا مطالب اما باحضار رابط للرواية او الاعتذار عن نقلك التدليسوافتراائك على الشيخ الطبرسي

    ثانيا واقول ايضا لم اعلم ما الخطب الذي في الرواية وما هو وجه الاستدلال بها فالحر رضي الله عنه يكلم جيش يزيد وقائده عمر ابن سعد وجسشه لا يوجد فيهم شيعي وهذا ما توضح من دعاء الامام الحسين بان يسلط الله احد الشيعة على ذلك الجيش واقصد المختار



    قالت زينب بنت أمير المؤمنين صلوات الله عليها في كتاب الاحتجاج الجزء2صفحة29إلى 35..لأهل الكوفة تقريعاً لهم:أما بعد يا أهل الكوفة يا أهل الختل والغدر والخذل..إنما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً هل فيكم إلا الصلف والعُجب والشنف والكذب..أتبكون أخي؟أجل والله فابكوا كثيراً واضحكوا قليلاً فقد ابليتم بعارها.. وأنىَّ تُرْخِصون قَتْلَ سليلِ خاتمِ النبوة

    فاقول
    اولا الرواية مبتورة عندما تحدثت السدة زينب عليها السلام عن ولاية الامام الحسين فالذي قطع الرواية يبدو انها لم تعجبه ما اء فيها كاملة لذلك بترها فاقول اذا انت وبما انك استدللت بها فانت ملزم بها ويجب عليك الاعتراف بان الامام الحسين عليه اسلام هو معدن الرسالة وملاذ حربك ومعاذ حزبك و مقر سلمك ومفزع نازلتك فهل سوف تعرف وتقر بهذه الأشياء بما انها ذكرة في الرواية

    ثانيا الرواية
    ثم قالت - بعد حمد الله تعالى والصلاة على رسوله صلى الله عليه وآله - أما بعد يا أهل الكوفة يا أهل الختل (3) والغدر، والخذل!! ألا فلا رقأت العبرة (4) ولا هدأت الزفرة، إنما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد
    قوة أنكاثا (1) تتخذون أيمانكم دخلا بينكم (2) هل فيكم إلا الصلف (3) والعجب، والشنف (4) والكذب، وملق الإماء وغمز الأعداء (5) أو كمرعى على دمنة (6) أو كفضة على ملحودة (7) ألا بئس ما قدمت لكم أنفسكم أن سخط الله عليكم وفي العذاب أنتم خالدون، أتبكون أخي؟! أجل والله فابكوا فإنكم أحرى بالبكاء فابكوا كثيرا، واضحكوا قليلا، فقد أبليتم بعارها، ومنيتم بشنارها (8) ولن ترحضوا أبدا (9) وأنى ترحضون قتل سليل خاتم النبوة ومعدن الرسالة، وسيد شباب أهل الجنة، وملاذ حربكم، ومعاذ حزبكم ومقر سلمكم، واسى كلمكم (10) ومفزع نازلتكم، والمرجع إليه عند مقاتلتكم ومدرة حججكم (11) ومنار محجتكم،

    الرابط
    http://shiaonlinelibrary.com/الكتب/1...ة_30#top


    واقول ايضا السيدة زينب عليها السلام تتحدث الى اهل الكوفة واهل الكوفة في ذلك الزمن لم يكن فيهم شيعي بسبب ان ابن زياد قتل اكثرهم من امثال ميثم التمار الذي صلب على جذع النخلة وسجن الآخر من امثال المختار.
    فهي تقصد اهل الكوفة وهم ليسو شيعة واتضح هذا من دعاء الامام الحسين بان يسلط عليهم احد الشيعة وهو المختار
    التعديل الأخير تم بواسطة علي امام المتقين; الساعة 18-01-2015, 05:30 PM.

    اترك تعليق:

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 22-08-2019, 07:59 AM
ردود 0
21 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة مروان1400, 22-08-2019, 12:41 AM
استجابة 1
43 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة ibrahim aly awaly, 21-08-2019, 06:56 AM
ردود 2
42 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة ابوامحمد
بواسطة ابوامحمد
 
أنشئ بواسطة مروان1400, 22-08-2019, 12:03 AM
ردود 3
29 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
أنشئ بواسطة مروان1400, 22-08-2019, 12:15 AM
استجابة 1
9 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة مروان1400
بواسطة مروان1400
 
يعمل...
X