إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أريد شيعى يبغى رضى الله الرد على هذا....

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل الإمام على رضى الله عنه أدعى لنفسه انه يعلم الغيب؟

    تعليق


    • لم ولن تفهم شيئا
      كلما افحمك الإخوة في موضوع ميعته وفتحت موضوعا اخر

      تعليق


      • المشاركة الأصلية بواسطة النجارى
        هل الإمام على رضى الله عنه أدعى لنفسه انه يعلم الغيب؟
        عندي سؤال هل قرأت في حياتك كتاب ديني لأن اغلب اللي يدعون الى الدين السني هم لا يقرأون كتب فقط ينسخون من مواقع السنة دون ان يقرأوو ما نسخوه حتى لكن هناك فئة قليله جدا من السنة يقرأوون فسؤالي لك كم كتاب قرأت وانت عمرك كبير مو صغير المفرض تكون قرأت على الأقل 50 كتاب

        تعليق


        • المشاركة الأصلية بواسطة النجارى
          هل الإمام على رضى الله عنه أدعى لنفسه انه يعلم الغيب؟
          للان تنسخ بالكوبي من منتدياتكم لمنتديات الشيعة واسلوبه نفس الشي ماتغير كل مايجيبوه الموالين لايريد يفهم ولا يريد يستوعب
          نعكس عليه السوال هل عمر يعلم الغيب
          فهذا احد مشاهير شيوخكم يستدل ببعض احاديثكم ويقول عمر راى الحرب بدون مايحضر الحرب فيكون بهلموقف علم غيب لعمر ويذكر كل تفاصيل الحرب وهو على المنبر ؟ ويعطي الاوامر للحرب وهو على المنبر ؟؟؟؟؟؟؟؟
          ماتحصل حتى في الافلام الهنديه

          https://www.youtube.com/watch?v=-3ct5uB-dN4

          تعليق


          • الإخوة الأفاضل حفظكم المولى عز وجل
            الإمام علي سلام الله عليه يقول سلوني قبل أن تفقدوني.........
            فلو سأله احد سؤال عن المسلتقبل ولم يجاوبه فالإمام وا لعياذ بالله كاذب...
            ولم يسأله احد سؤال ل يجاوب عليه
            حتى انه اخبر بأصحاب الدولة التي قام علماء السنة الأن وبدؤا يتناقلونها.......
            وهذا يسأل هل قال الإمام انه يعلم الغيب؟؟؟
            لا يوجد مخلوق يعلم الغيب..

            تعليق


            • المشاركة الأصلية بواسطة النجارى
              هل الإمام على رضى الله عنه أدعى لنفسه انه يعلم الغيب؟
              كيف يدعي الامام علي علم الغيب لنفسه ورسول الله نفسه لم يدعي ذلك لنفسه
              فالله سبحانه وتعالى يأمر النبي ان يخبر الناس انه لايعلم الغيب
              قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلاَ ضَرّاً إِلاَّ مَا شَآءَ ٱللَّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ ٱلْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ ٱلْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ ٱلسُّوۤءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ

              تعليق


              • كثير من المؤمنين يقولون أن الأئمة " يعلمون الغيب " ويقصدون بهذا التعليم من الله عز وجل .

                وهذا الاستخدام غير صحيح فهذا المصطلح مختص بالعلم الاستقلالي أساساً ; لهذا قوله تعالى وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ يتكلم عن نفي العلم الاستقلالي لأن هذا هو المعنى الذي وُضع له هذا المصطلح , فالعلم الاستقلالي يستلزم أن لا يصيب الرسول نقص في المال وما شاكل من "سوء" بينما العلم من الله بتعليمه لا يستلزم هذا فقد يخبره على نحو التشريف ويكون مأموراً بعدم العمل به أو لحالات خاصة يعمل بهذا العلم كما في قصة نبي الله يوسف عليه السلام وما شاكل . (1)
                وهناك آيات أخرى تنفي " علم الغيب " مثل :
                قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ
                وَعِندَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ

                ونجد في الروايات الكثيرة أن الأئمة لا يعلمون الغيب كمثلاً توقيع لصاحب الزمان فيه تكفير من يقول الأئمة يعلمون الغيب (2) أو الآيات القرآنية المذكورة سابقاً والمؤمن العادي قد يشتبه عليه الأمر .
                فيقول الشيخ المفيد رحمه الله : أما إطلاق القول بأنهم (أي الأئمة) يعلمون الغيب فهو منكر بيّن الفساد لأن الوصف بذلك إنما يستحقه من علم الأشياء بنفسه لا بعلم مستفاد , وهذا لا يكون إلا الله عز وجل , وعلى قولي هذا جماعة أهل الإمامة إلا ما شذ عنهم من المفوّضة ومن انتمى إليهم من الغلاة . (أوائل المقالات المسألة 41 , وقد ذكر أن الأئمة يعلمون بعض ما في الضمائر وما كان قبل أن يكون قبل قول هذا)

                بينما من المصطلحات والألفاظ الواردة في كتبنا :
                1-علم من ذي علم في نهج البلاغة وإن كان الظاهر أنها تقية لما ورد بعدها مما نقطع أن الإمام يعلمه . (3)
                2-الإطلاع والإظهار على علم الغيب , ففي قوله تعالى عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَىٰ غَيْبِهِ أَحَدًا - إِلَّا مَنِ ارْتَضَىٰ مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا / وأيضاً قوله وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ .
                3-كون الأئمة يعلمون ما في السماوات وما في الأرض وما في الجنة وما في النار وكان وما يكون إلى قيام الساعة . (4)
                وهناك اصطلاحات أخرى لعل الأخوة يجدون أكثر مما وجدته .

                وهذا البحث له ثمرات مثل :
                1-الالتزام الحرفي بكلام الأئمة وهذا لا أقل من أنه أكثر بركة .
                2-يكون أقوى في رد الشبهة من العامة فوقتها يمكن أن يقول الأئمة لا يعلمون الغيب لكن عندهم إطّلاع عليه فوقتها لا يستطيع العامي النقاش وينقطع .
                3-يكون أفضل للعوام من المؤمنين حتى إن قرأوا هذه الآيات والروايات الكثيرة في نفي " علم الغيب " لا يتخبّطون فيخلطون بين نفي العلم الاستقلالي وبين نفي كل العلم الاستقلالي والتعليمي .

                وليس الكلام رمياً بالغلو -والعياذ بالله- لمن يستخدم هذا المصطلح ويقصد العلم بتعليم الله لكن هذا هو اللفظ الدقيق وهذه الثمرات الثلاث هي الأسباب .

                واللفظ الدارج اليوم بين المؤمنين ( يعلمون علم الغيب بتعليم الله ) معناه الحرفي يعلمون العلم الاستقلالي بتعليم الله والكلام الأول نقض الآخر .
                ===
                1-يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَّعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ - قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِّمَّا تَأْكُلُونَ - ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِّمَّا تُحْصِنُونَ - ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَٰلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ
                2- الطبرسي في كتاب الاحتجاج قال:
                وَمِمَّا خَرَجَ عَن صَاحِبِ الزَّمَانِ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيهِ - رَدّاً عَلَى الغُلَاةِ - مِنَ التَّوقِيعِ جَوَاباً لِكِتَابٍ كُتِبَ إِلَيهِ عَلَى يَدَي مُحَمَّدِ بنِ عَلِيِّ بنِ هِلَالٍ الكَرخِيِّ
                يَا مُحَمَّدَ بنَ عَلِيٍّ, تَعَالَى اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَمَّا يَصِفُونَ, سُبحَانَهُ وَبِحَمدِهِ لَيسَ نَحنُ شُرَكَاءَهُ فِي عِلمِهِ, وَلَا فِي قُدرَتِهِ, بَل لَا يَعلَمُ الغَيبَ غَيرُهُ كَمَا قَالَ فِي مُحكَمِ كِتَابِهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى (( قُل لا يَعلَمُ مَن فِي السَّماواتِ وَالأَرضِ الغَيبَ إِلَّا اللَّهُ )) وَأَنَا وَجَمِيعُ آبَائِي مِنَ الأَوَّلِينَ آدَمُ وَنُوحٌ وَإِبرَاهِيمُ وَمُوسَى وَغَيرُهُم مِنَ النَّبِيِّينَ وَمِنَ الآخِرِينَ, مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَعَلِيُّ بنُ أَبِي طَالِبٍ وَالحَسَنُ وَالحُسَينُ وَغَيرُهُم مِمَّن مَضَى مِنَ الأَئِمَّةِ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيهِم أَجمَعِينَ إِلَى مَبلَغِ أَيَّامِي وَمُنتَهَى عَصرِي عَبِيدُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ (( وَمَن أَعرَضَ عَن ذِكرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحشُرُهُ يَومَ القِيامَةِ أَعمى قالَ رَبِّ لِمَ حَشَرتَنِي أَعمى وَقَد كُنتُ بَصِيراً قالَ كَذلِكَ أَتَتكَ آياتُنا فَنَسِيتَها وَكَذلِكَ اليَومَ تُنسى ))
                يَا مُحَمَّدَ بنَ عَلِيٍّ قَد آذَانَا جُهَلَاءُ الشِّيعَةِ وَحُمَقَاؤُهُم وَمَن دِينُهُ جَنَاحُ البَعُوضَةِ أَرجَحُ مِنهُ.
                وَأُشهِدُ اللَّهَ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَكَفَى بِهِ شَهِيداً وَمُحَمَّداً رَسُولَهُ وَمَلَائِكَتَهُ وَأَنبِيَاءَهُ وَأَولِيَاءَهُ وَأُشهِدُكَ وَأُشهِدُ كُلَّ مَن سَمِعَ كِتَابِي هَذَا أَنِّي بَرِيءٌ إِلَى اللَّهِ وَإِلَى رَسُولِهِ مِمَّن يَقُولُ إِنَّا نَعلَمُ الغَيبَ أَو نُشَارِكُ اللَّهَ فِي مُلكِهِ أَو يُحِلُّنَا مَحَلًّا سِوَى المَحَلِّ الَّذِي نَصَبَهُ اللَّهُ لَنَا وَخَلَقَنَا لَهُ أَو يَتَعَدَّى بِنَا عَمَّا قَد فَسَّرتُهُ لَكَ وَبَيَّنتُهُ فِي صَدرِ كِتَابِي
                وَأُشهِدُكُم أَنَّ كُلَّ مَن نَتَبَرَّأُ مِنهُ فَإِنَّ اللَّهَ يَبرَأُ مِنهُ وَمَلَائِكَتَهُ وَرُسُلَهُ وَأَولِيَاءَهُ.
                وَجَعَلتُ هَذَا التَّوقِيعَ الَّذِي فِي هَذَا الكِتَابِ أَمَانَةً فِي عُنُقِكَ وَعُنُقِ مَن سَمِعَهُ أَن لَا يَكتُمَهُ مِن أَحَدٍ مِن مَوَالِيَّ وَشِيعَتِي حَتَّى يَظهَرَ عَلَى هَذَا التَّوقِيعِ الكُلُّ مِنَ المَوَالِي, لَعَلَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ يَتَلَافَاهُم فَيَرجِعُونَ إِلَى دِينِ اللَّهِ الحَقِّ وَيَنتَهُونَ عَمَّا لَا يَعلَمُونَ مُنتَهَى أَمرِهِ, وَلَا يَبلُغُ مُنتَهَاهُ؛ فَكُلُّ مَن فَهِمَ كِتَابِي وَلَم يَرجِع إِلَى مَا قَد أَمَرتُهُ وَنَهَيتُهُ فَلَقَد حَلَّت عَلَيهِ اللَّعنَةُ مِنَ اللَّهِ وَمِمَّن ذَكَرتُ مِن عِبَادِهِ الصَّالِحِينَ .
                3-نهج البلاغة قال أحدهم للإمام : لقد أُعطيت يا أمير المؤمنين علم الغيب!
                فضحك وقال للرجل -وكان كليبيًّا-: يا أخا كليب، ليس هو بعلم الغيب، وإنما هو تعلّم من ذي علم، وإنما علم الغيب علم الساعة وما عدّده الله سبحانه بقوله {إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ.. الآية}، فيعلم سبحانه ما في الأرحام من ذكر أو أنثى، وقبيح أو جميل، وسخي أو بخيل، وشقي أو سعيد، ومن يكون في النار حطبًا أو في الجنان للنبيين مرافقًا، فهذا علم الغيب الذي لا يعلمه إلا الله، وما سوى ذلك، فعِلمٌ علّمه الله نبيّه، فعلّمنيه، ودعا لي أن يَعِيَهُ صدري وتضطم عليه جوانحي .
                4-الكافي الشريف في باب سمّاه : باب أن الائمة عليهم السلام يعلمون علم ما كان وما يكون وانه لا يخفى عليهم الشيء :
                --أحمد بن محمد ومحمد بن يحيى، عن محمد بن الحسين، عن إبراهيم بن إسحاق الاحمر، عن عبدالله بن حماد، عن سيف التمار قال كنا مع أبي عبدالله عليه السلام جماعة من الشيعة في الحجر فقال: علينا عين؟ فالتفتنا يمنة ويسرة فلم نر أحدا فقلنا: ليس علينا عين فقال: ورب الكعبة ورب البنية - ثلاث مرات - لو كنت بين موسى والخضر لاخبرتهما أني أعلم منهما ولانبئتهما بما ليس في أيديهما، لان موسى والخضر عليهما السلام أعطيا علم ما كان ولم يعطيا علم ما يكون وما هو كائن حتى تقوم الساعة وقد ورثناه من رسول الله صلى الله عليه وآله وراثة.
                --عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن سنان، عن يونس بن يعقوب، عن الحارث بن المغيرة، وعدة من أصحابنا منهم عبدالاعلى وأبوعبيدة وعبدالله ابن بشر الخثعمي سمعوا أبا عبدالله عليه السلام يقول: إني لاعلم ما في السماوات وما في الارض وأعلم ما في الجنة وأعلم ما في النار، وأعلم ما كان وما يكون، قال: ثم مكث هنيئة فرأى أن ذلك كبر على من سمعه منه فقال: علمت ذلك من كتاب الله عزوجل، إن الله عزوجل يقول فيه تبيان كل شئ .

                تعليق


                • ولم يسأله احد سؤال ل يجاوب عليه
                  يجب ان تكون
                  ولم يسأله احد سؤال لم يجاوب عليه

                  تعليق


                  • المشاركة الأصلية بواسطة النجارى
                    هل الإمام على رضى الله عنه أدعى لنفسه انه يعلم الغيب؟

                    ومن احاديثهم
                    يكشف الإمام الحسن عليه السلام عن جوانب أخرى خطيرة :
                    فرج المهموم [ جزء 1 - صفحة 93 ]( من دلالات مولانا الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام ما وجدناه ثابتا في جزء عن أبي عبد الله عليه السلام وهو من جملة مجلد فيه فرائد أوله مختصر فيه أدعية وعوذ والمختصر بخط محمد بن علي بن الحسين بن مهزيار ونسخته في سنة ثمان وأربعين وأربعمائة وكان على الجزء الذي نقل منه هذا الحديث ما هذا المراد من لفظه من حديث أبي الحسن بن محمد بن عبد الوهاب قدم علينا في سنة أربعين وثلاثمائة فأما لفظ الحديث فهو حدثنا أبو محمد بن عبد الله بن محمد الأحمري المعروف بابن داهر المرادي قال : حدثني أبو جعفر محمد بن علي الصيرفي القرشي أبو سمينة قال : حدثني داود بن كثير الرقى عن أبي عبد الله عليه السلام قال : لما صالح الحسن بن علي عليهما السلام معاوية جلسا بالنخيلة فقال معاوية يا أبا محمد بلغني أن رسول الله كان يخرص النخل فهل عندك من ذلك علم فإن شيعتكم يزعمون أنه لا يغرب عنكم علم شيء في الأرض ولا في السماء فقال الحسن : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يخرص كيلا وأنا أخرص عددا فقال معاوية : كم في هذه النخلة من بسرة قال الحسن : أربعة آلاف بسرة وأربع بسرات وأقول ووجدت قد انقطع من المختصر المذكور كلمات فوجدنها في رواية ابن عياش الجوهري هي فأمر معاوية بها فصرمت فجاءت أربعة آلاف بسرة وثلاث بسرات ثم صح الحديث بلفظهما فقال الحسن : والله ما كذبت و لا كذبت فنظرنا فإذا في يد عبد الله بن عامر بن كريز بسرة ثم قال عليه السلام : أما والله يا معاوية لولا أنك تكفر لأخبرتك بما أعلم وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان في زمان لا يكذب وأنت تكذب وتقول متى سمع من جده على صغر سنه والله لقد عين زياد أو لتقتلن حجرا ويحمل إليك رأس عمرو بن الحمق)
                    الثقات لابن حبان [ جزء 3 - صفحة 77 ] ( الحارث بن معاوية السكوني حليف بنى هاشم له صحبة مات بالكوفة وصلى عليه الحسن بن على أيام صالح معاوية على ما صالحه عليه)

                    وردت روايات عندنا تشير الى ان الائمة (عليهم السلام) تعلموا الغيب من رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) ففي الخرائج 1/343قال الامام الرضا لابن هذاب :
                    (إن أنا أخبرتك أنك ستبتلى في هذه الأيام بدم ذي رحم لك أكنت مصدقا لي ؟ قال : لا، فإن الغيب لا يعلمه إلا الله تعالى . قال عليه السلام : أوليس الله يقول : (( عَالِمُ الغَيبِ فَلَا يُظهِرُ عَلَى غَيبِهِ أَحَدًا * إِلَّا مَنِ ارتَضَى مِن رَسُولٍ )) (الجن:26-27) فرسول الله عند الله مرتضى، ونحن ورثة ذلك الرسول الذي أطلعه الله على ما شاء من غيبه، فعلمنا ما كان وما يكون إلى يوم القيامة، وإن الذي أخبرتك [ به ] يا بن هذاب لكائن إلى خمسة أيام، فإن لم يصح ما قلت لك في هذه المدة فاني كذاب مفتر، وإن صح فتعلم أنك الراد على الله وعلى رسوله).
                    ارتضاكم لغيبه ​
                    هذه الفقرة من الزيارة الجامعة تشير إلى قوله تعالى ( عالمُ الغيبِ فلا يظهرُ على غيبهِ أحداً ، إلا من ارتضى من رسول فانهُ يسلُكُ من بين يديهِ ومن خلفهِ رصدا )(2) فالاية الكريمة أولا نفت إظهار الغيب لاحد من خلقه ، ثم استثنت نمطاً خاصاً من البشر وهم «المرتضى من الرسل» وعلى رأس هؤلاء سر العالمين النبي الامي صلى الله عليه واله ، فهو المصداق الاتم الاكمل لمن ارتضاه الله لغيبه ، وأهل بيته عليهم السلام ورثته في كل شيء ماخلا النبوة المستثناة في قوله صلى الله عليه واله لعلي عليه السلام في الحديث المتواتر بين الخاصة والعامة « إنك مني بمنزلة هارون من موسى إلا إنه لانبي بعدي
                    منقول
                    لقد دفع أهل البيت(عليهم السلام) دعوى العلم بالغيب من دون تعلّم من ذي علم,ولم يدفعوا عنهم دعوى العلم بالغيب بالتعلم من ذي علم, فها هو علي (عليه السلام) يقول لقائل قال له: لقد أعطيت يا أمير المؤمنين علم الغيب؟ فضحك (عليه السلام), وقال للرجل - وكان كلبياً -: ( يا أخا كلب! ليس هو بعلم غيب, وانّما تعلّم من ذي علم) (نهج البلاغة 2 : 1) .
                    فأهل البيت (عليهم السلام) يعلمون ما علّمهم إياه رسول الله (صلى الله عليه وآله) الذي علم هذه العلوم عن الله سبحانه وتعالى وقد أثبت أهل السنّة للنبي (صلى الله عليه وآله) علمه بما كان وبما هو كائن إلى يوم القيامة.
                    روى مسلم في صحيحه 8: 172 باب اخبار النبي (صلى الله عليه وآله) فيما يكون إلى قيام الساعة عن حذيفة بن اليمان عدة روايات عن اخبار النبي (صلى الله عليه وآله) بما هو كائن إلى يوم القيامة منها هذا الحديث: ((قام فينا رسول الله (ص) مقاماً ما ترك شيئاً يكون في مقامه ذلك إلى قيام الساعة إلا حدّث به حفظه من حفظه ونسيه من نسيه, قد علمه أصحابي هؤلاء وأنه ليكون منه الشيء قد نسيته فأراه فاذكره كما يذكر الرجل وجه الرجل اذا غاب عنه ثم رآه عرفه)).
                    وايضاً ثبت ان الامام علي (عليه السلام) هو وارث علم النبي (صلى الله عليه وآله), روى الحاكم في المستدرك 3: 136 حديثاً وصححه ووافقه عليه الذهبي عن أبي اسحاق قال سألت قثم بن العباس كيف ورث علي رسول الله (صلى الله عليه وآله) دونكم؟ قال: لأنه كان أولنا به لحوقاً وأشدنا به لزوقاً.
                    ثم يذكر الحاكم قول ابن اسحاق القاضي في تعليقته على قول قثم هذا: إنما يرث الوارث بالنسب أو بالولاء ولا خلاف بين أهل العلم أن ابن العم لا يرث مع العم فقد ظهر بهذا الإجماع أنَّ عليّاّ ورث العلم من النبي (صلى الله عليه وآله) دونهم. (انتهى).
                    وثبت ايضاً ان الائمة من آل البيت (عليهم السلام) ورثوا علم النبي (صلى الله عليه وآله) وفهمه, فقد روى ابن عساكر في تاريخه (تاريخ دمشق) 42 : 24 وابو نعيم في حلية الأولياء 1: 6 بسند صحيح وكذلك الطبراني والرافعي كما في ترتيب جمع الجوامع 227:6 ان رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: ((من سرّه أن يحيا حياتي ويموت مماتي ويسكن جنة عدن غرسها ربي فليوال عليّاً من بعدي وليوال وليه وليقتد بالأئمة من بعدي فإنهم عترتي خلقوا من طينتي رزقوا فهمي وعلمي ويل للمكذبين بفضلهم من أمتي القاطعين فيهم صلتي لا أنالهم الله شفاعتي)) (انتهى).
                    وبهذا يثبت علم أهل البيت(عليهم السلام) بما هو كائن إلى يوم القيامة بدلالة هذه الاحاديث الصحيحة التي يرويها أهل السنة أنفسهم
                    جواب السؤال الأول: يجب أن نفرق بين أن المعصوم عنده علم الغيب باستقلاله, وبدون إلهام وتعليم من الله تعالى, أي أنه في مقابل علم الله, وبين أن الله تعالى يعلم الغيب إلى الرسول (صلى الله عليه وآله), وإلى المعصوم أي أن المعصوم يتعلم بتعليم من الله والرسول, والمعنى الأول هو الذي ينفيه التوقيع الصادر لمحمد بن علي بن هلال الكرخي (الاحتجاج2/288).
                    ودون المعنى الثاني ويتضح ذلك من خلال بعض القرائن الموجودة في نفس الرواية من قبيل استشهاد الإمام (عليه السلام) بقوله تعالى: (( قُل لا يَعلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرضِ الغَيبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشعُرُونَ أَيَّانَ يُبعَثُونَ )) (النمل:65).
                    وكذلك قوله (عليه السلام): ((إني بريء إلى الله وإلى الرسول ممن يقول: أنا نعلم الغيب ونشاركه في ملكه)), وهو ظاهر في نفي العلم الاستقلالي ـ أي بلا تعليم من الله - والملك الاستقلالي - أي بلا تمليك من الله ـ.
                    أما تعلم الغيب للمعصوم من علاّم الغيوب, فهذا مما لا أشكال فيه, قال تعالى: (( عَالِمُ الغَيبِ فَلا يُظهِرُ عَلَى غَيبِهِ أَحَداً * إِلَّا مَنِ ارتَضَى مِن رَسُولٍ.. )) (الجـن:26-27).
                    وكما أن النبوة هي خلافة الله فان الإمامة هي خلافة النبوة, وقال أمير المؤمنين (عليه السلام: (علمني رسول الله (صلى الله عليه وآله) ألف باب من العلم ففتح كل باب ألف باب), خصه رسول الله (صلى الله عليه وآله) من مكنون سره بما يخص أمير المؤمنين (عليه السلام) أكرم الخلق عليه فكما خص الله نبيه (صلى الله عليه وآله) خصّ نبيّه (صلى الله عليه وآله) أخاه علياً من مكنون سره بما لم يخص به أحداً من قومه, حتى صار إلينا فتوارثنا من دون أهلنا) بحار الأنوار46/308.
                    جواب السؤال الثاني: إن الإمام (عليه السلام) في رواية ابن أبي عمير (أنظر أمالي الشيخ المفيد ص23), ينفي العلم الغيبي الاستقلالي ولا ينفي تعلم الغيب بل أن الرواية تثبت أن علم الإمام بما فيه تعلمه للمغيبات يكون من رسول الله (صلى الله عليه وآله) بوراثة أو غير ذلك, ويؤيد ذلك أن الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام), يقول: (إنما هو تعلم من ذي علم) بعد أن سأله رجل من علمه بالغيب (راجع شرح أصول الكافي 6/30) أي أن الإمام تعلم من رسول (صلى الله عليه وآله) وليس علمه للغيب باستقلال عن تعليم الرسول وتعليم الله, ونشير إلى أن علم الإمام إذا كان وراثة فأن هذا العلم الوراثي يشتمل على علم الغيب فلا منافاة لأن أصله تعليم من الله تعالى

                    ..............

                    نحن عندنا أن الأئمة عليهم السلام علمهم بالغيب غير مستقل عن علم الله تبارك وتعالى .. بل هي إما علوم قد ألهمهم الله بها .. أو علوم قد أكتسبوها عن رسول الله ورثوها كما يرث الناس ذهبهم وفضتهم
                    وكذلك الحال بالنسبة إليهم .. فإما الصحابي قد اكتسبها من النبي أو قد ألهمه الله به

                    تعليق


                    • المشاركة الأصلية بواسطة م10
                      لم ولن تفهم شيئا
                      كلما افحمك الإخوة في موضوع ميعته وفتحت موضوعا اخر
                      أنا لم أفتح أى موضوع آخر أنا لا زلنا نتكلم عن علم الغيب للأئمة عليهم السلام ورضى الله عنهم أجمعين فالمعتمد فى التاريخ قال هناك اسثنائات وأنا أطلب منه ما هى بأدلتها من القرآن ومنتظر رده

                      تعليق


                      • انت قبلت الإستثناءات منه
                        فعلام تطلبها مر ة اخرى؟؟؟؟
                        الله هو الغيب المطلق
                        فهل يعلم احد ما هو الله عز وجل؟؟؟
                        فلا يعلم الغيب إلا الله عز وجل
                        اذا لم تكن تعلم الأيات التي تقول ان الله عز وجل ليس على الغيب بضنين فلا تناقش
                        وإذا كنت لا تعلم ان عيسى كان ينبئ بما هو مغيب عن الناس فلا تناقش
                        وإذا كنت غير مطلع على السيرة وخصوصا التي تقول أن من يفتح القسطنطينة فهو في الجنة (تقصدون بها يزيد ) فلا تناقش...
                        النبي صلى الله عليه واله وسلم اخبر بالغيبيات والفتن والملاحم ووووووو
                        وهذه لا ينكرها إلا جاحد
                        ولا يسأل عنها إلا مكابر
                        واسئلتك من هذا النوع
                        تقول له الشمس ساطعة في رابعة النهار فيقول اين دليلك

                        تعليق


                        • المشاركة الأصلية بواسطة احمد55
                          للان تنسخ بالكوبي من منتدياتكم لمنتديات الشيعة واسلوبه نفس الشي ماتغير كل مايجيبوه الموالين لايريد يفهم ولا يريد يستوعب
                          نعكس عليه السوال هل عمر يعلم الغيب
                          فهذا احد مشاهير شيوخكم يستدل ببعض احاديثكم ويقول عمر راى الحرب بدون مايحضر الحرب فيكون بهلموقف علم غيب لعمر ويذكر كل تفاصيل الحرب وهو على المنبر ؟ ويعطي الاوامر للحرب وهو على المنبر ؟؟؟؟؟؟؟؟
                          ماتحصل حتى في الافلام الهنديه

                          https://www.youtube.com/watch?v=-3ct5uB-dN4
                          كرامات الاولياء حاصلة لكل أحد ونحن نثبتها لأل البيت الكرام وسيدهم على ّ رضى الله هنه ونعتقد ان له كرامات أحيااااااااااانا هو وغيره احيانا وهذا فى امتنا وكل الأمم ونحن لم نقل الكرامات حاصلة لعمر فقط ولا لابى بكر فقط بل لكل ولى لله سواء لآل البيت أم من غير آل البيت الكرام وكلامنا ليس فى الكرامات التى تحدث للأولياء كلامنا فى أنكم تثبتون العصمة وعلم الغيب للأئمة كل الغيب كل الغيب وطلبت دليل من القرآن على أن الأئمة يعلمون الغيب فلم نجد دليل فلى أن أقول نحن أحق بالتباع من الشيعة لأن عقيدتنا منطبقة على القرآن الكريم وعقيدتكم تخالف القرآن الكريم فمن أولى بالحق من وافق القرىن ام من خالفه؟ عمر لم يدعى علمه للغيب بل ولا على نفسه فلماذا تنسبون له حق لله وصفة من صفات الألوهية التى هى لله فقط أعنى علم الغيب ؟ أليس هذا عبادة لعلى مع الله؟

                          تعليق


                          • وأما عن استدلالك عن ان هناك استثنائات من القرآن بقوله نعالى وما هو عن الغيب بضنين فليس معنى الاية كما تظن على الغيب أى الذى أطلعه الله عليه بالوحى بضنين أى ببخيل لم يبخل به عليكم وراجع كلام مفسريك فى هذا وراجع اللغة فى معنى ضن بالشيء اى بخل به وحجبه ولم يقصد الله تعالى كل الغيب قد علمه بل بعض الغيب لقول الله تعالى قل لا يعلم من فى السماوات والارض الغيب إلا الله

                            تعليق


                            • عزيزنا النجاري
                              نأسف لحالتك المريبة
                              لان الاجابات تشاابهت ولاتزال تدور حول نفسك
                              وتقفز من غصن لاخر
                              لا اقصد مثل العصافير .. قصدي مثل القرود
                              ولتحسين وضعك الذي انت فيه
                              وكما موجود في كتبك الصحاح .. ومما اوصى به اماميك البخاري ومسلم
                              فعليك بقدح من بول الابل ( احذرك من الغش فبعض الباكستانيين يبيعونكم بولهم على انها بول ابل ) فتاكد من سلامة البول وليجربه شيخك الاكبر مفتي السعودية آل الشيخ ومن ثم خذ منه كم جرعة واستمر لسنة كاملة .. وقد ثبت من الصحاح بانك ستكون اذكى اخوانك واقرانك بلا منازع ...
                              حاول ان تحصل عليه طازحا .. يعني مباشر من !!!!!! الى فمك
                              مع تحياتي لجدتك الحنون هند الشريفة كلش كلش

                              تعليق


                              • المشاركة الأصلية بواسطة النجارى
                                وأما عن استدلالك عن ان هناك استثنائات من القرآن بقوله نعالى وما هو عن الغيب بضنين فليس معنى الاية كما تظن على الغيب أى الذى أطلعه الله عليه بالوحى بضنين أى ببخيل لم يبخل به عليكم وراجع كلام مفسريك فى هذا وراجع اللغة فى معنى ضن بالشيء اى بخل به وحجبه ولم يقصد الله تعالى كل الغيب قد علمه بل بعض الغيب لقول الله تعالى قل لا يعلم من فى السماوات والارض الغيب إلا الله
                                يبدو ان غباؤك لا حدود له
                                وهل قلنا غير ذلك؟؟؟
                                ضنين بخيل
                                والله عز وجل ليس بخيلا
                                ولا يعلم الغيب (ال التعريف) كل الغيب إلا الله عز وجل..

                                تعليق

                                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                                حفظ-تلقائي
                                x
                                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                                x

                                رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

                                صورة التسجيل تحديث الصورة

                                اقرأ في منتديات يا حسين

                                تقليص

                                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 28-03-2019, 04:49 PM
                                ردود 13
                                163 مشاهدات
                                1 معجب
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                يعمل...
                                X