إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وما ارسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم !

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وما ارسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم !


    ( وما ارسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم فيُضل الله
    من يشاء ويهدي من يشاء وهو العزيز الحكيم
    ) إبراهيم4

    الاية الكريمة من سورة ( إبراهيم), الاية تبين أن الرسول يبلغ الناس بلسان قومه
    فالرسول العربي يبلغ قومه بلسان قومه العرب ,
    والرسول السرياني يبلغ قومه بلسان السريان وهكذا...
    فاذا كان الرسول عربي فأنه يبلغ فقط بلسان قومه
    فإذا كان هناك اقوام يتكلمون اليونانية فأنهم لن يفهموا تبليغه!
    فلا يوجد رسول يبلغ بلسان غير لسان قومه كما تنص الاية الكريمة
    .........................
    المتأمل في رحلة النبي ابراهيم ع كما جاءت في التراث الاسلامي والتوارتي كذلك انها
    انطلقت من
    اور جنوب العراق ليرتحل الى حاران في شمال سوريا وجنوب تركيا ,
    ثم الى مصر ( لاتوضيح في الرويات كيف اختفت بلاد فلسطين وجنوب سوريا
    من الرحلة فدخول مصر كان مباشرة بعد حاران وكأن هناك قفزة جغرافية فوق فلسطين !!)
    فالمروي انه عليه السلام من حاران دخل مصر ,
    ثم من مصر الى فلسطين , ثم من فلسطين الى الجزيرة العربية الى مكة المكرمة
    ثم صار يذهب من مكة الى فلسطين ذهابا وايابا قاطعا مئات الاميال في الرحلة وعدة مرات ..........
    رحلات طويلة اكثر من آلاف الاميال حتما تستغرق طويلا
    (علما انه عليه السلام خرج مع النبي لوط وزوجته ع ومعهم المواشي والاغنام)
    الملفت ان جميع المناطق التي ذكرتها الروايات ( رحلة ابراهيم ) , جميع المناطق تتكلم السنة مختلفة !
    جنوب العراق ( اور كما يُقال) غير لسان مناطق حاران, وحاران لسانهم آنذاك غير لسان اهل مصر
    وغير لسان اهل فلسطين وهكذا , السنة كلدانية واشورية ويونانية وهيروغليفية وافريقية وغيرها ....الخ

    مهمة الرسول هي دعوة الناس ب لسان قومه كما نصت الاية الكريمة
    ولكن هذه المناطق تتكلم السنة شتى وهي غير لسان قومه
    وهو مخالف لما بينته الاية الكريمة!
    فكيف يتم التوفيق بين الاية الكريمة- والرحلة الطويلة بين اقوام مختلفة
    تتكلم لغات شتى- لرسول مكلف بالدعوة بلسان قومه؟
    التعديل الأخير تم بواسطة مروان1400; الساعة 16-07-2020, 12:16 AM.

  • #2
    حياك الله عزيزنا مروان

    الجواب في هذه الآية:
    (..إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ) [الرعد : 7]

    في الواقع لا إشكال من جهة حجة الله -النبي، الرسول، الإمام- فحجة الله بالغة
    ولو بطفل صغير يرى الناس أن لا لسان له!

    على العموم هذه الروايات ستوضح لك مفهوم القوم وما هو مبلغها
    وماذا يمكن أن تشمل:

    - مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ:عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا،عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ،عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ،عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَيْدٍ،وَ فَضَالَةَ بْنِ أَيُّوبَ،عَنْ مُوسَى بْنِ بَكْرٍ،عَنِ الْفُضَيْلِ،قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ(عَلَيْهِ السَّلاَمُ)عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ: لِكُلِّ قَوْمٍ هٰادٍ ،فَقَالَ:«كُلُّ إِمَامٍ هَادٍ لِلْقَرْنِ الَّذِي هُوَ فِيهِمْ».

    - وَعَنْهُ:عَنْ عَلِيِّ بْنِ إِبْرَاهِيمَ،عَنْ أَبِيهِ،عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ،عَنِ ابْنِ أُذَيْنَةَ،عَنْ بُرَيْدٍ الْعِجْلِيِّ، عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ(عَلَيْهِ السَّلاَمُ) فِي قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ: إِنَّمٰا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِكُلِّ قَوْمٍ هٰادٍ. فَقَالَ:«رَسُولُ اللَّهِ(صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ)الْمُنْذِرُ،وَ لِكُلِّ زَمَانٍ مِنَّا هَادٍ يَهْدِيهِمْ إِلَى مَا جَاءَ بِهِ النَّبِيُّ(صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ)،ثُمَّ الْهُدَاةُ مِنْ بَعْدِهِ عَلِيٌّ(عَلَيْهِ السَّلاَمُ)،ثُمَّ الْأَوْصِيَاءُ وَاحِداً بَعْدَ وَاحِدٍ».

    http://ar.lib.eshia.ir/27875/2/344

    تعليق


    • #3

      سلام عليكم وتحية
      -الاية الكريمة تخص الرسل والانبياء فقط , وليس لها علاقة بالدعاة والائمة ..
      ولا اشكال او تعارض بين الاية الكريمة ( وما ارسلنا من رسول الا بلسان قومه )
      وبين الاية في المشاركة الثانية اعلاه ( انما انت منذر ولكل قوم هاد)
      فالاية الاولى تخص موضوع الرسل والانبياء بينما الاية الثانية تتكلم عن
      الدعاة والهداة..

      الهادي للدين (لكل قوم هاد) قد يكون امام معصوم او مبلغ او مجتهد او مرجع او داعية ..الخ
      وقد يدعو الهادي الناس بألسنتهم المختلفة كما في حوار الامام الرضا ع مع جمع من اقوام وتكلم مع كل قوم بلسانهم,
      ....
      و لكن
      هو المعصوم ع وغيره من الدعاة ليسوا رسل الله تعالى ,
      انما هم دعاة لدعوة الرسول محمد ص الذي دعا بلسان قومه ..
      فالاية ( وما ارسلنا من رسول الا بلسان قومه ...) تخص الرسل فقط .
      وتبين ان الرسل يدعون الناس بلسان قومهم
      و رُسل الله تعالى مثل (ابراهيم , موسى , عيسى ,ادريس , نوح)
      هم غير الدعاة والائمة والمراجع والهداة للدين ,
      فالدعاة والائمة والهداة خارج الاية

      الرسول ابراهيم ع دعوته للناس بلسان قومه كما تنص الاية في سورة ابراهيم
      ( وما ارسلنا من رسول الا بلسان قومه ليبين لهم....)
      فما هو عمله الرسالي اذن في في حران الاشورية (وقد تكون يونانية أنذاك)
      وايجبت بلاد وادي النيل الهيروغليفية ,وفلسطين وقبائلها
      ومكة المكرمة واهلها العماليق العرب الاراميين ؟؟؟
      لسانهم جميعا غير لسان قوم ابراهيم ع الذي يقال انه من جنوب العراق ؟؟؟

      اشكال في تطبيق نص الاية ( ما ارسلنا من رسول
      الا بلسان قومه ليبين لهم )
      مع دعوة ورسالة ابراهيم ع ورحلته كما وردت في الروايات !!!
      التعديل الأخير تم بواسطة مروان1400; الساعة 16-07-2020, 09:53 PM.

      تعليق


      • #4
        وعليكم السلام والتحية والإكرام ،،

        أنت تفترض أن معنى القوم منحصر في القومية العرقية أو اللغوية
        وقد بينت لك أن ذلك ليس بالضرورة.

        وقد ذكرت الآية أن هدف ارسال الرسول بلسان قومه هو (ليبين لهم)
        ماذا ينتج عن ذلك التبيان ؟ بيان طريق الضلال وطريق الهداية
        (فيضل الله من يشاء ويهدي من يشاء)
        رجعنا بهذا لقوله تعالى (ولكل قوم هاد) وهو المطلوب
        فأين الإشكال ؟!
        لا أرى أي إشكال
        (وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم)

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم .. نتمنى من المحاورين بيان المعنى من المعنى للايه الكريمه لأنها بيان واضح يرسل الرسول بلسان قومه وحسب مايفهم ويبادر للذهن وتفسر أن أي رسول يرسل الى قوم هويكون يتكلم بلغتهم وحيث يأخذني فكري في خاتم الانبياء محمد ص هو يتكلم عربي فكيف تصل الرساله لجميع الامم الذين لم يعرفوا اللغه العربيه وهل تكون حجه عليهم الرساله النبويه في الاسلام وهم لم تصلهم الترجمه كما في عصرنا الحالي وكيف يكون تغير ماجاء ببيان الرسل والانبياء عليهم السلام السابقين على نهج القرآن بألغة العرب

          تعليق


          • #6
            وحيث أن القران بحر عميق لايخوص به الى اعماقه الا الراسخون في العلم فيحتاج الموضوع تحليل وأراء تطابق القواعد الاساسيه للتفسير والتأويل وكيف تدخل القول الرباني ومعاجز الانبياءعليهم السلام وما اعطاهم الخالق من قدرات تكلم جميع خلق الله من الجن والانس وجميع المخلوقات لانهم مرسلين برساله سماويه لجميع فيهئ الله القادر رسل لكل قوم تفهم لغة القوم وأن كانوا في عدة لغات لتبين ما هو المطلوب حسب مرحلة التبليغ وهي رسائل عقلية فطريه تتقبلها العقول بالحرام والحلال الصحيحه وغير الصحيحه وأن كان الكتاب لم يقرء بالغة القوم فتكون حجة على الخلق العاقل الذي يدرك الصحيح وغير الصحيح وحيث الرسل والانبياء السابقين بما جائوا بلغة قومهم بالتبليغ وتعلموا منهم ما أنزل على رسلهم وكانت الاقوام مجتمعات صغيره وليس كما اللأن فيصل التبليغ بسهوله وأن ختام الرساله المحمديه الخاتم محمد وأل محمد بلغة العرب لم تسمح الاديان بنشر الغة العربية ومفهوم القرآن للعالم وهذا لابد أن يتم ويتوحد في نهاية العالم

            تعليق


            • #7
              حياكم الباري
              تطرق الشيخ جعفر السبحاني لهذه الآية الكريمة في كتابه مفاهيم القرآن وقال : " جرت سنّة الله على بعث رسله بلسان قومهم، وهذا هو الأصل لو كان الرسول مبعوثاً إلى خصوص إنقاذ قومه.

              أمّا إذا كان مبعوثاً إلى أمّة أوسع من قومه، وكان كلّ قوم يتكلّمون بلسانهم الخاصّ، فعند ذلك لا حاجة إلى نزول كتابه بجميع الألسنة، لأنّ الترجمة تنوب عن ذلك، مع ما في نزوله بلسانين أو أزيد من التّطويل، وإمكان تطرّق التحريف والتبديل والتّنازع والاختلاف. فبقي أن ينزل بلسان واحد. وأولى الألسنة لسان قوم النبيّ ولغتهم لأنّهم أقرب إليه، ولا معنى لرفض هدايتهم والتوجّه إلى غيرهم.

              على أنّ إيمان قومه به، وخضوعهم له، ربّما يثير رغبة الآخرين بالإيمان به، كما أنّ إعراض قومه جميعاً عن دعوته ورغبتهم عنه، تثير روح الشّكّ والترديد في قلوب البعداء عنه، قائلين بأنّه لو كان في دعوته خير لما أعرض عنه قومه.

              على أنّ في إرسال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بلسان قومه نكتة أخرى، وهي أنّ قومه (صلى الله عليه وآله وسلم) كانوا يملكون نفسيّة خاصّة، وهي عدم رضوخهم واستجابتهم بسهولة لعادات غيرهم وألسنتهم.

              فلو أنزل الله سبحانه كتابه إليهم بغير لسانهم لما آمنوا به، كما قال سبحانه: {وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَىٰ بَعْضِ الأَعْجَمِينَ * فَقَرَأَهُ عَلَيْهِم مَّا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ}[الشّعراء : 198 ـ 199]، فلأجل ذلك، بعثه الله سبحانه بلسان قومه حتى يسدّ باب العذيرة عليهم.



              ولأجل هذه المهمّة الاجتماعيّة، يجب على الرّسول صرف همّته أوّلاً في هداية قومه وإنقاذهم، حتى يتسنّى له هداية الآخرين، وهذه سنّة متّبعة في الأمور العادية، فضلاً عن المبادئ العامَّة.

              وإلى ذلك، تهدف الآية التالية: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الحَكِيمُ}[إبراهيم ـ 4]. ومفاد الآية، أنّه سبحانه لم يجر في بعث رسله مجرى الإعجاز وخرق العادة، ولا فوَّض إلى رسله من الهداية والضّلال شيئاً، بل أرسلهم بلسانهم العاديّ الّذي يتحاورون به كلّ يوم مع أقوامهم، ليبيّنوا لهم مقاصد الوحي، فليس لهم إلاّ بيان ما أمروا به، وأمّا الغاية من بعثهم، أعني الاهتداء، فهو بيد الله سبحانه، لا يشاركه في ذلك رسول ولا غيره.

              وعلى ذلك، فليست في الآية دلالة ولا إشعار بلزوم اتحاد لغة الرّسول مع لغة من أرسل إليهم، حتى يلزم منهم اختصاص دعوته (صلى الله عليه وآله وسلم) بقومه. إذ الآية تصرِّح بلزوم موافقة لغة الرسول مع لسان قومه، لا اتّحاد لغته مع لسان كلّ من أرسل إليهم، كما هو أساس الشبهة، ومن الممكن المتحقّق أن يكون المرسَل إليه أوسع من قومه، كما هو الحال في ثلّة جليلة من الرّسل، فقد دعا إبراهيم عرب الحجاز إلى الحجّ، والوفود إلى زيارة بيته، وأمر سبحانه كليمه بدعوة فرعون إلى الإيمان به، ودعا نبيّنا أمّتي اليهود والنصارى إلى الإيمان برسالته، فآمن منهم من آمن، وبقي منهم من بقي.

              مغالطة أخرى حول الآية:

              نرى بعض من فسّر الآية بأنّ مفادها: «أنّ كلّ رسول من الله يوافق لسانه لسان من أرسل إليهم»، جاء بمغالطة شوهاء في مفاد الآية، وقال: إذا كان معنى الآية ما ذكر، فهو ينعكس بعكس النقيض إلى قولنا: من لا يوافق لسانه لسان من أرسل إليهم، ليس رسولاً منه سبحانه. فلو فرضنا أنّ نبيّنا (صلى الله عليه وآله وسلّم) كان مبعوثاً إلى العالمين كلّهم مع اختلافهم في اللّسان، يلزم منه كونه غير مبعوث من الله سبحانه أصلاً.

              وعلى الجملة: تنتج عالمية رسالته، وسعة نطاق دينه، كونه غير مرسل من جانبه عزّ وجلّ.

              ومنشأ هذه المغالطة، ما تخيّله المغالط من مفاد الآية، إذ ليس مفادها ما تصوّره من أنّ كلّ رسول يوافق لسانه لسان من أرسل إليهم حتى يصحّ ما بني عليه، بل مفاده: أنّ كلّ رسول يوافق لسانه لسان قومه، وفي الوقت نفسه، يمكن أن يكون مبعوثاً إلى أزيد من قومه أو إلى قومه فقط.

              نعم، تنعكس الآية إلى قولنا: من لا يوافق لسانه لسان قومه، ليس رسولاً من الله سبحانه، وهو صحيح، وأمَّا نبي الإسلام، فالمفروض أنّ لسان كتابه ولغة دعوته موافقة مع لسان قومه.

              وعلى أيّ تقدير، فالمراد من القوم هم الّذين عاش فيهم الرّسول وخالطهم، ولا يختصّ بالذين هو منهم نسباً، والشّاهد على ذلك، أنّه سبحانه صرّح بمهاجرة لوط من «كلدة» وهم سريانيّو اللّسان، إلى المؤتفكات وأهلها عبرانيّون، وفي الوقت نفسه، سمّاهم قومه، وأرسله إليهم، ثم أنجاه وأهله إلاّ امرأته." انتهى النقل


              تعليق


              • #8
                سلام عليكم ..

                الاية الكريمة واضحة جدا
                ( وما ارسلنا من رسول إلابلسان قومه ليبين لهم فيُضل الله
                من يشاء ويهدي من يشاء وهو العزيز الحكيم
                ) إبراهيم 4
                الرسول يدعو الناس والعالم بلسان قومه فقط لاغير ,
                ثم يأتي الائمة والدعاة والعلماء والفقهاء بعد ذلك
                يدعون لرسالته وينشرونها في العالم بلغات مختلفة ,
                مثلا :عالم مسلم يدعو بالتركية , فقيه مسلم يدعو بالفارسية, أمام مسلم يدعو باليونانية وهكذا
                تنتشر الرسالة في العالم , اما الرسول فالاية تنص وتحدد ان الرسول يدعو بلسان قومه فقط
                .. انتهى
                .........................
                المشاركة 4 اعلاه للاخ مكتشف اعادة ما قاله سابقا وتهرب صريح من مواجهة الاية اعلاه
                ..........................
                الاخ سفر النور: كلامك صحيح , نعم الرسالة تنتشر في العالم بلغات مختلفة ولكن
                الرسول يدعو الناس فقط بلسان قومه , اي ان الرسول لايذهب الى اليونان ليدعوهم باليونانية
                فهذا ليس واجبه , واجبه دعوة قومه بلسانهم فقط وليس دعوة اقوام اخرى بلسانهم حسب نص الاية..
                اما الدعاة والائمة بعده فلا اشكال ان يدعون الناس كل حسب لغته وعلمه كما انتشر الاسلام ..
                والموضوع يدور حول دعوة الرسول فقط وليس حول دعوة اتباعه من بعده ,
                حيث الاية تحدد كيفية تكون دعوة الرسول وهي ( بلسان قومه )
                ............................

                الخلاصة : الاية في سورة ابراهيم وهي نص واضح على ان الرسول يدعو الناس بلسان قومه فقط فإذا وجدت اقوام اخرى
                فليس واجبه دعوتهم بلسانهم ولكن يدعوهم بلسانه , واجبه دعوة قومه بلسانهم ثم بعد ذلك قومه ينشرون رسالته بلغات اخرى , اما هو فلا ..
                النبي محمد ص مثلا لم يدعو سلمان الفارسي باللغة الفارسية ,
                سلمان كان يعرف العربية ويلحن فيها
                ولذلك دعوة محمد ص كانت بالعربية فقط لاغير ...

                النتيجة: بما أن الرسول يدعو الناس بلسان قومه فقط كما تنص الاية , إذن رحلة ابراهيم المزعومة
                في التراث الاسلامي (سني كان او شيعي) والتي حذت حذو التراث التوراتي ,
                هي رحلة مشكوك فيها بل مختلقة,
                حيث تذكر الروايات ان ابراهيم ع
                -ولد في جنوب العراق
                -رحل نحو حران جنوب تركيا
                -قفز الى مصر وادي النيل (دون ذكر تفاصيل كيف طار من حران الى مصر)
                -ذهب من مصر وادي النيل الى فلسطين اليوم
                -من فلسطين ذهب جنوبا الى مكة وكان ينتقل من
                فلسطين الى مكة دائما ب (قطار ايكسبريس او سفينة فضائية)
                لان المسافة بين مكة وفلسطين اكثر من 2000 ميل ولكنه كان يذهب ويعود ..

                جميع سكان هذه المناطق اعلاه يتكلمون السنة (لغات) مختلفة
                جنوب العراق (سومري آرامي ربما اوغيره ) (حران جنوب تركيا يوناني او روماني او سرياني اشوري)
                (مصر وادي النيل هيروغليفي) (فلسطين غير معروف آنذاك ولكن حتما لغة مختلفة)
                (مكة قبائل جرهم والعماليق )..
                اكثر من خمس لغات عاش فيها الرسول ابراهيم ؟؟
                ماذا كان يعمل في رحلته (نزهته) المزعومة هذه ؟؟

                واذا كان هو من جنوب العراق كما زعموا ودعا قومه بلسانهم الى الدين
                حتى نصبوا له المحرقة فخرج منهم واتجه شمالا نحو حران ...الخ
                فكيف يرفع القواعد في البيت الحرام ويؤذن بالحج
                بين اقوام جرهم والعماليق حول مكة وهم يتكلمون غير لغة جنوب العراق
                وغير لغته
                ؟؟

                الكلام طويل وارجو ان الفكرة وصلت وهي انه لا اشكال في الاية الكريمة بالطبع
                ( وما ارسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبين لهم فيُضل الله
                من يشاء ويهدي من يشاء وهو العزيز الحكيم
                ) إبراهيم4
                انما الاشكال في رواية رحلة ابراهيم المزعومة , والاية الكريمة كافية لنبذ
                روايات رحلة ابراهيم ع الطويلة واسقاطها من التراث الاسلامي المتأثر بالتراث التوراتي,
                لتحل محلها الرواية الصحيحة في رحلة ابراهيم ع نحو مكة المكرمة ..




                تعليق


                • #9
                  المشاركة 4 اعلاه للاخ مكتشف اعادة ما قاله سابقا وتهرب صريح من مواجهة الاية اعلاه
                  شيء جميل أنني أعيد ما قلته ولم أغيره
                  ولكن الشيء الغير جميل اتهامي بالتهرب فقط لأنني مختلف في الرأي مع جنابكم الكريم
                  طبعاً ليس فهمي حجة عليك كما أن فهمك ليس حجة عليّ بطبيعة الحال وهذا لا نختلف عليه
                  لكن الحجة هي في الدليل وقول الأئمة الذين فسروا (القوم) بالقرن وأهل الزمان
                  وهذا ما يهمني تحديداً >> أن القوم يمكن أن تطلق ويقصد بها أهل الزمان ،،

                  ويؤيد ذلك قوله تعالى: "لتنذر قوما ما أنذر آباؤهم فهم غافلون" والقوم هنا هي أيضا بمعنى أهل زمان النبي صلى الله عليه وآله وليس قومه في النسب فقط، بدليل أن جميع الآباء الذين قبل بعثة النبي كانوا على فترة من الرسل وليس فقط آباء قومه أهل مكة فهو لم ينذر هؤلاء فقط، بل دعا وأنذر قبائل مختلفة وهو في مكة قبل المدينة وخاصة في وقت الحج.

                  عندنا الآن دليلين على أن القوم تطلق على القرن وأهل الزمان. جميل،،

                  لنفترض أن معنى (بلسان قومه) تعني لسان قومه من جهة النسب أو أهل لغته
                  هل هذا يعني أنه لا يتكلم مع غيرهم بشيء من الدين إلا بلسان قومه!
                  لا طبعاً ليس شرط فالآية لا تنفي ذلك، بل هي تثبت أن جميع المرسلين لن يتكلموا برسالتهم ولن يحتجوا على قومهم إلا بلسانهم،
                  هذا فقط ما تثبته الآية، ما يعني أنها لا تنفي ما سواه ،،
                  كيف لو جمع المغالطون ذلك مع قوله تعالى (ولكل قوم هاد) وقوله (لتنذر قوما ما أنذر آباؤهم)
                  فلن يروا أي إشكال ،،

                  هل وضحت الصورة ؟

                  تعليق


                  • #10
                    شكرا لكم الاخت وهج الايمان على الاضافة ,
                    الكتابة بالاسود داخل الاقتباس هو كلام السيد السبحاني ,
                    الكتابة بالازرق داخل الاقتباس هو تعليقي على كلام السيد السبحاني


                    المشاركة الأصلية بواسطة وهج الإيمان مشاهدة المشاركة
                    حياكم الباري
                    تطرق الشيخ جعفر السبحاني لهذه الآية الكريمة في كتابه مفاهيم القرآن وقال : " جرت سنّة الله على بعث رسله بلسان قومهم،
                    وهذا هو الأصل لو كان الرسول مبعوثاً إلى خصوص إنقاذ قومه.

                    الاية عامة في الرسل وحُددت ب اداة الحصر ( الا) لتقويتها واستثنائها
                    فعلى اي استناد او دليل استند السيد بكلامه اعلاه بالاحمر
                    وحدد انها تشمل فقط المبعوث الى خصوص قومه ؟؟
                    ؟؟؟
                    لو كان عنده دليل لأتى به ولكن ليس عنده

                    فقد دعا إبراهيم عرب الحجاز إلى الحجّ، والوفود إلى زيارة بيته،
                    وأمر سبحانه كليمه بدعوة فرعون إلى الإيمان به،
                    فرعون ليس هيروغليفي بل من عرب الحجاز واسمه في
                    الروايات بن قابوس بن معاوية وزوجته سيدة نساء زمانها
                    اسمها آسيا بنت مزاحم كما ورد في الروايات التي
                    يستقي منها السيد السبحاني وغيره كذلك فكيف فاتته هذه؟؟ !
                    وهي اسماء ليست هيروغليفية (مصرية من وادي النيل) كما معروف
                    فيكف فاتت هذه الروايات السيد السبحاني ,
                    وجاء بدعوة موسى ع لفرعون مثلا على ان
                    الدعوة تجوز بلسان آخر؟؟ اشكال يحتاج لتوضيح
                    المشاركة الأصلية بواسطة وهج الإيمان مشاهدة المشاركة

                    ودعا نبيّنا أمّتي اليهود والنصارى إلى الإيمان برسالته، فآمن منهم من آمن، وبقي منهم من بقي.
                    النبي محمد ص دعا اليهود والنصارى بلسانه العربي المبين فهم كانوا يتكلمون العربية
                    ومباهلة نصارى نجران مثل على ذلك ودعوة بنو قريظة والنظير وقينقاع الى الاسلام كانت بالعربية
                    وقول السيد السبحاني اعلاه لايقوي حجته بل هو عليه وليس له , لان يهود ونصارى جزيرة
                    العرب يتكلمون العربية والنبي ص دعاهم
                    بلسان قومه العربي
                    فاضافة السيد السبحاني اعلاه لامعنى لها ..


                    مغالطة أخرى حول الآية:
                    نرى بعض من فسّر الآية بأنّ مفادها: «أنّ كلّ رسول من الله يوافق لسانه لسان من أرسل إليهم»، جاء بمغالطة شوهاء في مفاد الآية، وقال: إذا كان معنى الآية ما ذكر، فهو ينعكس بعكس النقيض إلى قولنا: من لا يوافق لسانه لسان من أرسل إليهم، ليس رسولاً منه سبحانه. فلو فرضنا أنّ نبيّنا (صلى الله عليه وآله وسلّم) كان مبعوثاً إلى العالمين كلّهم مع اختلافهم في اللّسان، يلزم منه كونه غير مبعوث من الله سبحانه أصلاً.
                    وعلى الجملة: تنتج عالمية رسالته، وسعة نطاق دينه، كونه غير مرسل من جانبه عزّ وجلّ.
                    ومنشأ هذه المغالطة، ما تخيّله المغالط من مفاد الآية، إذ ليس مفادها ما تصوّره من أنّ كلّ رسول يوافق لسانه لسان من أرسل إليهم حتى يصحّ ما بني عليه، بل مفاده: أنّ كلّ رسول يوافق لسانه لسان قومه، وفي الوقت نفسه، يمكن أن يكون مبعوثاً إلى أزيد من قومه أو إلى قومه فقط.
                    نعم، تنعكس الآية إلى قولنا: من لا يوافق لسانه لسان قومه، ليس رسولاً من الله سبحانه، وهو صحيح، وأمَّا نبي الإسلام، فالمفروض أنّ لسان كتابه ولغة دعوته موافقة مع لسان قومه
                    .

                    نعم النبي محمد ص دعا الناس جميعا ولكن بلسان قومه ولم يخاطبهم بالسنتهم المختلفة
                    بل بلسان قومه كما تنص الاية الكريمة , ورسالته ص رسالة عالمية لجميع العالم
                    ودعوته بلسان قومه لايتنافى مع عالمية الرسالة مطلقا , هو (الرسول) يدعو بلسان قومه
                    ورسالته للاقوام الاخرى تصل اليهم مترجمة مثلا ولكنه هو شخصيا لايتكلم ولا يدعو الا بلسان قومه ....نعلم ان الرسالة عالمية ولكن الاختلاف ان دعوة الرسول (شخصيا)
                    تكون فقط فقط (
                    بلسان قومه ) وفق الاية الكريمة
                    ..
                    لا اختلاف هنا



                    وعلى أيّ تقدير، فالمراد من القوم هم الّذين عاش فيهم الرّسول وخالطهم، ولا يختصّ بالذين هو منهم نسباً، والشّاهد على ذلك، أنّه سبحانه صرّح بمهاجرة لوط من «كلدة» وهم سريانيّو اللّسان، إلى المؤتفكات وأهلها عبرانيّون، وفي الوقت نفسه، سمّاهم قومه، وأرسله إليهم، ثم أنجاه وأهله إلاّ امرأته." انتهى
                    لايوجد تصريح من الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم بمهاجرة لوط ع من (كلدة)
                    السيد لم يعزز كلامه بدليل فأين هذا التصريح منه سبحانه وتعالى بالنص
                    والا الكلام مردود على السيد ..
                    بالمناسبة رواية
                    كلدة رواية توراتية من النص التوراتي المزور المترجم واسمها ( أور كلديم)
                    وهي رواية مختلقة تزويرا في الترجمة السبعونية للتوراة (الترجمة تمت 230 قبل الميلاد)

                    التعديل الأخير تم بواسطة مروان1400; الساعة 19-07-2020, 12:15 AM.

                    تعليق


                    • #11
                      الرسول يدعو الناس فقط بلسان قومه , اي ان الرسول لايذهب الى اليونان ليدعوهم باليونانية
                      فهذا ليس واجبه , واجبه دعوة قومه بلسانهم فقط وليس دعوة اقوام اخرى بلسانهم حسب نص الاية..
                      الا يقدر الله ان يجعل النبي يتكلم باليونانية ليذهب لاهل اليونان ويدعوهم بلغتهم او يعطيه اي لسان اخر ليدعوا اهل اي مدينه بلغتهم ؟!

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة عصام البرنس مشاهدة المشاركة

                        الا يقدر الله ان يجعل النبي يتكلم باليونانية ليذهب لاهل اليونان ويدعوهم بلغتهم او يعطيه اي لسان اخر ليدعوا اهل اي مدينه بلغتهم ؟!
                        جواب السؤال اعلاه في المشاركات السابقة ولكن لابأس بصياغته من جديد
                        -الله سبحانه وتعالى قادر على كل شئ , وخاتم الانبياء وخير الكائنات لاشك
                        يعلم الكثير مما لايعلمه الناس وهو الذي يسمع ويرى الملائكة ويعرف طبائع الناس
                        ولاشك انه ص يتكلم كل لغات العالم ..
                        ولكن دعوته وفق الاية الكريمة ( وما ارسلنا من رسول الا بلسان قومه ليبين لهم )
                        الاية تبين ان دعوة الرسول تكون بلسان قومه ..حتى اذا كان يتكلم كل لغات العالم
                        فالاية حصرت الدعوة للرسل بلسان قومهم وليس بالسنة اخرى ..
                        اما الدعاة من بعده والائمة والعلماء فقد يدعون باقي الامم بالسنتهم
                        لان الاية لاتشملهم فهم ليسوا رسل الله تعالى ,
                        الرسول فقط يدعو بلسان قومه فقط لاغير بدليل اداة الاستثناء ( الا)
                        وهذا اساس الموضوع ..
                        التعديل الأخير تم بواسطة مروان1400; الساعة 22-07-2020, 07:56 AM.

                        تعليق


                        • #13
                          يعني تخيلوا أن أحد الأنبياء رجل مضياف
                          ويسكن بالقرب من طريق عام طريق دولي..عليك نووور
                          وكل ما مر عليه أحد الضيوف يجلس يجس النبض!
                          هل له لغة مثل لغتي! حتى أعتبره من قومي! لأعرض عليه الرسالة
                          أم آمره بأن يتعلم لغتي ثم أدعوه أم أنتظر أحد أتباعي ليعلمه أو يترجم له
                          أم أضيع جهدي ووقتي في تعليمه اللغة ثم أدعوه ، أم أقوم بطرده! أم ماذا أفعل!!

                          وتخيلوا أيضا أن لهذا النبي (قريب) يحب هو الآخر إكرام الضيوف
                          يأتيه قومه بعد أن ضاقوا به ذرعا قائلين له : أولم ننهك عن العالمين !
                          لا أدري لماذا قالوا له العالمين! فهل كان الضيوف من كل مكان!
                          >> ولمن لا يعلم فإن هذه القرية ليس فيها غير بيت من المسلمين!<<
                          يعني ليس لذلك القريب الغريب أتباع
                          فهل كان ينتقي من العالمين (أهل لغته) فقط ليقدم لهم الضيافة ويعرض عليهم الرسالة!

                          ياخي سبحان الله على لسان قومي!

                          تعليق


                          • #14


                            سلام عليكم ...
                            ليس للمشاركة اعلاه اي علاقة بالاية ومعناها وهي
                            اية ( وما ارسلنا من رسول الا بلسان قومه ليبين لهم )
                            انتهت الادلة , فلم يبق الا الخيال
                            ..
                            ولكن مع ذلك الرد بالخط الازرق داخل الاقتباس لواجب الرد...

                            الكتابة باللون الاسود هي الاقتباس والكتابة بالازرق هي الرد :

                            يعني تخيلوا أن أحد الأنبياء رجل مضياف
                            ويسكن بالقرب من طريق عام طريق دولي..عليك نووور
                            وكل ما مر عليه أحد الضيوف يجلس يجس النبض!
                            هل له لغة مثل لغتي! حتى أعتبره من قومي! لأعرض عليه الرسالة
                            ]
                            اذا كان المعصوم يتكلم ويفهم جميع لغات العالم كما في الروايات
                            ويدعو بها الناس فمن باب اولى ان يكون الرسول عالم باللغات ايضا

                            حقيقة يؤمن بها اغلب الامامية وربما بعض الجمهور ايضا
                            ولكن الرسول لايدعو بها لان الاية حددت مسار رسالته ( الا بلسان قومه )
                            قد يتكلم مع آخرين ومع الجن ولكن بلسان قومه
                            (
                            إنا سمعنا قرآنا عجبا ) القرآن عربي ولم يكن الرسول يرتله بكلام الجن

                            سمعوه باللغة العربية وهذا دليل آخر على معنى الاية الكريمة ( بلسان قومه )

                            أم آمره بأن يتعلم لغتي ثم أدعوه أم أنتظر أحد أتباعي ليعلمه أو يترجم له
                            أم أضيع جهدي ووقتي في تعليمه اللغة ثم أدعوه ، أم أقوم بطرده! أم ماذا أفعل!!


                            نبي الله لوط ع لم يدعو الملائكة الى دينه ببساطة لانهم ملائكة
                            وقام بواجب الضيافة فلا يرد الضيف الا اللئيم البخيل وحاشاه عن ذلك
                            وهذا ليس له علاقة بالدعوة الرسالية ( ميز وركز على معنى الاية ولاتخلط )
                            فلامعنى لهذا المثل للرد على معنى الاية الكريمة
                            (بلسان قومه)


                            وتخيلوا أيضا أن لهذا النبي (قريب) يحب هو الآخر إكرام الضيوف
                            يأتيه قومه بعد أن ضاقوا به ذرعا قائلين له : أولم ننهك عن العالمين !
                            لا أدري لماذا قالوا له العالمين! فهل كان الضيوف من كل مكان!



                            الضيوف ملائكة
                            وهو لم يدعوهم الى الدين كما تنص الاية ( بلسان قومه)
                            انما هم ضيوف ولا علاقة للدعوة الرسالية بهم لانهم ملائكة الرحمن..
                            وكذلك الامر بالنسبة لابراهيم ع مع ضيوفه ..
                            انهم ملائكة ..ملائكة..
                            وليسوا بشرا ولايوجد رسول يدعو ملائكة للدين
                            فهو لم يدعوهم للرسالة .. اذن الاية لاتنطبق عليهم ..
                            انتهى




                            >> ولمن لا يعلم فإن هذه القرية ليس فيها غير بيت من المسلمين!<<
                            يعني ليس لذلك القريب الغريب أتباع
                            فهل كان ينتقي من العالمين (أهل لغته) فقط ليقدم لهم الضيافة ويعرض عليهم الرسالة!

                            راجع معنى كلمة العالمين في كتب اللغة واذا كنت لاتعرف المعنى فهذه مشكلتك
                            احد المعاني في كتب التفسير هو (
                            الم ننهك ان ان تضيف احدا) وهذا كل مافي الامر
                            فهل يأتي هندي او صيني الى مضارب النبي لوط ليحل
                            عليه ضيفا كما يتخيل المعاصر هذا؟؟بالطبع لا
                            انما هو ضيف من تلك المناطق المحيطة بقريته وهم حتما يتكلمون لسانه




                            ياخي سبحان الله على لسان قومي!
                            [/QUOTE]

                            نعم للاسف , على قومنا لو يسلطوا جهودهم بدلا من التعصب والدفاع
                            عن نظرية توراتية مزورة وهم يحسبون انهم يصنعون صنعا لكان خيرا لهم
                            ولكن سبحان الله تعالى ( إنا وجدنا اباءنا على امة وانا على اثارهم ...)..

                            ولو وجدوا اية محكمة تدل على جواز دعوة الرسل
                            للاقوام الاخرى
                            بلغات مختلفة
                            لأتوا بها ولكن لايوجد, فليس لهم الا التأويل والخيال

                            ماهي الصعوبة في عدم فهم الاية ( بلسان قومه)
                            حتما ليس هناك صعوبة , ولكن النتائج الحاصلة من الاية الكريمة
                            وهي ان رحلة النبي ابراهيم المزعومة رحلة تخيلية من صنع احبار اليهود
                            تشبعت بها عقول السلف وهذه الحقيقة
                            لا يتحملها العقل العربي والمسلم المشبع بالروايات
                            التوراتية الداخلة في ام دينه ومذهبه للاسف
                            فلا يتحمل ان يفهم الاية الكريمة بل يصر على ما تعود عليه
                            حفاظا على الرحلة المزعومة
                            ..



                            سلام عليكم
                            التعديل الأخير تم بواسطة مروان1400; الساعة 23-07-2020, 01:20 AM.

                            تعليق


                            • #15
                              مايتوب من التعديل
                              أين ذهبت كلام المقاهي والاستبسال والأشياء الأخرى!

                              قد يتكلم مع آخرين ومع الجن ولكن بلسان قومه
                              (
                              إنا سمعنا قرآنا عجبا ) القرآن عربي ولم يكن الرسول يرتله بكلام الجن
                              سمعوه باللغة العربية وهذا دليل آخر على معنى الاية الكريمة ( بلسان قومه )
                              كيف وهل أنت متخصص بكلام الجن!
                              على العموم بالنسبة لأولئك لجن فإما أن يكونوا عربا في لغتهم
                              أو أن مسألة اللغة ليست عائق عندهم
                              فلا أظن أن إبليس (الجني) وأعوانه من مردة الجن سيتطلب منهم تعلم لغات بني آدم
                              ليفهموا منهم ما يقولوا في كل زمان ومكان ليتمكنوا من غوايتهم!
                              أعتقد أن هذا المثال لا يفيد دلالة على ما تريد ،،
                              (فلما تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني بريء منكم إني أرى ما لا ترون إني أخاف الله والله شديد العقاب)
                              على كل حال المسألة فيها نظر من ناحية لغة الجن وفهمهم وكلامهم
                              الضيوف ملائكة
                              وهو لم يدعوهم الى الدين كما تنص الاية ( بلسان قومه)
                              انما هم ضيوف ولا علاقة للدعوة الرسالية بهم لانهم ملائكة الرحمن..
                              وكذلك الامر بالنسبة لابراهيم ع مع ضيوفه ..
                              انهم ملائكة ..ملائكة..
                              وليسوا بشرا ولايوجد رسول يدعو ملائكة للدين
                              فهو لم يدعوهم للرسالة .. اذن الاية لاتنطبق عليهم ..
                              يعني إذا لم يكونوا ملائكة سيدعوهم ،، شيء جميل
                              القصد أن النبيين إبراهيم ولوط عليهما السلام كانا يستضيفان مختلف الناس من غير تمييز للأعراق وهذا ما أريده
                              ولا معنى أن يهتموا بمأكول ضيوفهم ويهملوا معقولهم من غير إرشادهم لربهم وهدايتهم لدينه
                              راجع معنى كلمة العالمين في كتب اللغة واذا كنت لاتعرف المعنى فهذه مشكلتك
                              احد المعاني في كتب التفسير هو (
                              الم ننهك ان ان تضيف احدا) وهذا كل مافي الامر
                              فهل يأتي هندي او صيني الى مضارب النبي لوط ليحل
                              عليه ضيفا كما يتخيل المعاصر هذا؟؟بالطبع لا
                              انما هو ضيف من تلك المناطق المحيطة بقريته وهم حتما يتكلمون لسانه
                              (الم ننهك ان ان تضيف احدا) نعم وهذا ما كنت أريدك أن تقوله
                              فلا يقف الأمر على المناطق المجاورة ولا عند حدود الهندي أو الصيني، نعم (احدا) أي أحد
                              وهذا ما يناسب التعبير عنهم بالعالمين.

                              ثم لا أدري لماذا أنت متحكم إلى هذه الدرجة (انما هو ضيف من تلك المناطق المحيطة بقريته..) !
                              هل أرسلوا لك كشوفات بأسمائهم ومناطقهم. شيء عجيب!

                              ثم تقول استبسال وآية قرآنية محكمة وكلام محذوف..
                              أقول: محكمة من أي ناحية! هل مصطلح (القوم) ليس له إلا معنى واحد ؟!
                              هل عندما ذكرت لك من معاني القوم أهل الزمان والقرن
                              هل أنا من اخترع هذا المعنى للكلمة ، أم إنه موجود فعلا.

                              حياك الله

                              تعليق

                              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                              حفظ-تلقائي
                              x
                              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                              x

                              رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

                              صورة التسجيل تحديث الصورة

                              اقرأ في منتديات يا حسين

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة مروان1400, 18-07-2020, 07:17 AM
                              ردود 6
                              58 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة مروان1400
                              بواسطة مروان1400
                               
                              أنشئ بواسطة مروان1400, يوم أمس, 12:58 AM
                              ردود 0
                              7 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة مروان1400
                              بواسطة مروان1400
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 18-04-2018, 08:36 PM
                              ردود 3
                              1,127 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة مروان1400, 05-08-2020, 04:58 PM
                              ردود 0
                              25 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة مروان1400
                              بواسطة مروان1400
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 26-07-2020, 04:16 AM
                              استجابة 1
                              35 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              يعمل...
                              X