PDA

عرض الاصدار الكامل : التطبير نوع من أنواع الإنتحار و فيه ضرر بالغ جداً!


أمجد علي
11-08-2007, 06:05 PM
السلام عليكم.
أنظروا يا دعاة التطبير:

http://www4.0zz0.com/2007/02/01/10/43698021.jpg

http://www.akhbar-alkhaleej.com/source/wednesday/5.pdf (http://www.akhbar-alkhaleej.com/source/wednesday/5.pdf)

أنظروا يا مؤيدي التطبير هذه الأضرار؟؟؟
حالة وفاة سجلت لدى الشيخ عبد الأمير الجمري (قدس سره):
سؤال10-ما رأي سماحتكم بالتطبير؟
جواب10-كم يؤسفني أن أقول بأنه وسط هذا التوجه المبارك كان من بيننا من لم يواكب هذا التطور والتنقية لأساليب الموكب والارتفاع بالموكب عن كل ما يسيء إلى المذهب وإلى الدين الإسلامي بشكل عام. كم يؤسفنا أن نعرف بأن أفراداً لا نعرف إلى ماذا يهدفون، سعوا وبذلوا الكثير من الجهد والوقت من أجل التغرير بالبعض لحرف مسيرة الموكب الحسيني والعودة به إلى الوراء، إلى وضع سيء قد أنقدنا الله منه بفضل فتاوى وتوجيهات المراجع والأعلام من هذه الأمة. وكم كانت هذه العودة للتطبير مأساوية، وما هو موقف هؤلاء الذين عملوا من أجل عودته الآن، وهل سيبرؤون أنفسهم من مسئولية دم هذا الشاب الذي تُرك بعد سقوطه من جراء التطبير ينزف حتى الموت! ولدى اسرة الفقيد شهادة الوفاة من الطبيب الشرعي وهي دليل واضح على ادانة القائمين بالتغرير وحرف مسيرة الموكب.وأرجو أن أنبّه هنا إلى أن تقوّل البعض على أحد كبار مراجعنا وهو آية الله الشيخ جواد التبريزي (دام ظله) تقولٌ ثبت بطلانه، حيث استلمت البارحة رسالة بالفاكس تحمل فتوى سماحة الشيخ (دام ظله) الذي أدُعي عليه بأنه أفتى بشرعية التطبير وحاصل التحرير الذي وردني أنه يتضمن جواب على سؤالين:السؤال الأول: ما هو نظركم المبارك في ما يخص بإقامة الشعائر الحسينية خاصة الزنجيل والتطبير؟ الجواب: كل جزعٍ على مصائب سيد الشهداء وأهل بيته وأصحابه (ع) مطلوب ومأجور عليه واللطم ولو بالزنجير المتعارف عند المواكب كالضرب على الرأس والفخذين والبكاء والعويل كل ذلك داخل الجزع وأما التطبير ففي دخوله فيه تأمل فالأفضل الاقتصار على ما ذكرنا والله العالم.السؤال الثاني: ما رأي سماحتكم في مسألة التطبير؟ الجواب: دخول التطبير في قضية الجزع على سيد الشهداء (ع) وأهل بيته وأصحابه(ع) غير محرز فينبغي للمؤمنين اختيار ماهو محرز كالبكاء واللطم على الصدور وإقامة المواكب وإخراجها إلى الأماكن العامة بقدر الإمكان في العزاء، وفقكم

الله لخدمة أهل البيت (ع) وجزاكم الله خيراً في الدنيا والآخرة.
هذا هو رأي سماحة آية الله الشيخ التبريزي وكل من السؤالين وجوابهما معروض على موقعنا بالإنترنت.
والآن أرجو أن أعرف ما هو موقف القائمين على موكب التطبير من أسرة الفقيد وتحميلهم إياهم المسئولية ضمن بيان أصدرته هذه العائلة وهو يفيض ألماً وحزناً وهجوماً عنيفاً على المتصدين لموكب التطبير والمتسببين في وفاة إبنهم. وأتساءل ثانية إن كانت هذه الحادثة المأساوية ستجعل هؤلاء يعيدون النظر في موقفهم وينظرون جيداً إلى العواقب قبل فوات الأوان، خاصة أنهم في طريقهم لتمييز أنفسهم وإبعادهم عن الآخرين في وقتٍ نحن أحوج ما نكون فيه للتلاحم ونبذ الفرقة. وأن هؤلاء الذي تكلمت في الشأن والذي يخصهم أخوةٌ وأبناءٌ لنا، نريد لهم الخير، آلامهم آلامنا، وآمالهم آمالنا، فأرجو أن يعيدوا النظر في الأمر، وأسال الله لهم التسديد والتوفيق والبعد عن كل ما لا يليق بهم. (حديث الجمعة 18/5/2001م).

http://www.aljamri.org/RQ/3aza.htm (http://www.aljamri.org/RQ/3aza.htm)

ثم أنظروا الى المغمى عليهم أو المتوفين و المتضررين ضرر بالغ هنا:
http://youtube.com/watch?v=8MBSf5oy50Q (http://youtube.com/watch?v=8MBSf5oy50Q)
و هذا المهاجر يكذب و يحلف بالله أنه ليس هناك من تضرر!!!

أنظر هذه الصور:

http://www.banijamrah.info/albadwy/9afar/7eedar/DSC01569.JPG


ما به هذا المطبر؟ هل مات؟!
ثم لماذا هناك سيارات إسعاف؟ أليس التطبير غير مضر؟http://alnamos.net/images/smilies/6.gif:
http://www.banijamrah.info/albadwy/9afar/7eedar/DSC01568.JPG


http://www.banijamrah.info/albadwy/9afar/7eedar/DSC01570.JPG




{قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالأخْسَرِينَ أَعْمَالاً* الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ في الْحَياةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا*}

خادم خدام الزهراء
11-08-2007, 08:01 PM
المشي الى كربلاء قد يؤدي الى حالات اغماء واعياء شديدة لدى البعض
واحيانا في الصيف والجو شديد الحرارة الى معدلات اكبر من هذه الاصابات

فهل هذا مسوغ لترك زيارة الحسين او زيارة الامام الكاظم مشيا على الاقدام؟

وكفاك تهريجا
مجرد الضرر لايكون مسوغ لترك الشعائر الحسينية

ولن استغرب اذا اتيتم غدا لتطلبوا ان نلطم على سيد الشهداء ((لطم حضاري)) قد يكون لطم بالمناديل الورقية
او تريدون بكاء حضاري الخ من هذه السخافات

لا تسل يا لائمي عن شق رأس عاشق *** اصدرت فتواه زينب مذ رأت رأس الحسين
حيييييييييييييييييييييييييييييييييدر حيدر

ماتت الذكرى
12-08-2007, 12:09 AM
ربما ايضا تاتون بفتوى تحريم اللعن لصنمي قريش و من على شاكلتهم

لأن اللعن اسلوب غير حضاري و لأنه يفرق بين المسلمين



ألا لعنه الله على ظالمين محمد و آل محمد من الأولين و الأخرين








































سيظل التطبير رمز من رموز الشعائر الحسينيه لن توقفوة بفتاوى أهل الضلال و الفتن











و يا حبذا ان تذكر صاحب الصورة في توقيعك بقوله تعالى

قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالأخْسَرِينَ أَعْمَالاً* الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ في الْحَياةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا*}

السيدعبدالزهراء
12-08-2007, 02:31 AM
لم يقل اي من العلماء بحرمة التطبير
لا من العصر السابق ولا من الحاضر

وحتى السيد الخامنئي لم يقل بالحرمة وهذا كلامه
ــ إذا أوجب وهناً للمذهب في الوقت الراهن أو استلزم الخوف على النفس أو ضرر يعتنى به فلا يجوز ذلك
وهذا يقوله الجميع .
وكلام السيد يفهم منه على فرض تحقق الشرطين تكون حرمة ثانوية .
اذا الحكم الاولي جائز .
ولو كان حرام لقالها صريحة
فالاحكام تؤخد بالحكم الاولي
مثل هل يجوز الذهاب للحج وهذا يستلزم الخوف على النفس ؟
ستكون الاجابة لا يجوز وهذا حكم ثانوي

اريد مرجع يقول التطبير حرام ؟

جواد الفجر
12-08-2007, 02:59 AM
صدقت أخوي



أكو واحد عاقل يصفق نفسه !!!!!

abou maytham
12-08-2007, 03:06 AM
السلام عليكم

يكفينا فخرا ان مولاتنا زينب قد ضربت رأسها بمقدم المحمل
أعجب على هذه المحاربه الشرسه لهذه الشعيره الحسنيه المباركه
ويقول البعض أنها تهون المذهب وتشمت أعداءنا بنا وما إلى هنا
هل تعلم أيها الرافض لهذه الشعيره الحسينيه المباركه أن هؤلاء يعتبرون البكاء على
الحسين بنظرهم حرام وان شد الرحال إلى الأماكن المقدسه حرام وأن التشفع بالأئمه والرسول
حرام وأن كل شيئ يفعله الشيعه الإماميه هو بنظرهم مخالف للشريعه حتى انهم يربون أولادهم على
أن الشيعه هم ليسوا بمسلمين بل هم فرقه ضاله
الان يأتينا البعض منمن يهاجم شعيرة التطبير وبعدها يقولون بأن البكاء ليس حضاري ومن ثم المسيرات الحسينيه
واللطم مشوه للمذهب حتى يصبح الإمام الحسين روحي فداه لم يقتل بكربلاء بل إنه مات بحادث سير
وكل هذا يبررونه بأنه رفعه للمذهب ولكي لا نشوه هذا المذهب ولكي نوحد المسلمين
ولكن اقول لهم كلا وألف كلا لن نسعدكم على محو معالم الحضاره الحسينيه وظلومية الإمام الحسين وعياله
في كربلاء إن هذه الشعائر الحسينيه المباره هي طريق ووسيله لكي نحافظ على مظلومية هذا الأمام
وأقول لكل من يعارض فكرة التطبير ...كيف تقولون روحي فداك أبا عبد الله ؟ وأنتم تستكترون عليه قطرت دم
وانا اتحداكم ان تأتوا بأي فتوى من أي مرجع تحرم التطبير
إتقوا الله وراجعوا أنفسكم وتنازلوا عن كبريائكم
غفر الله لكم ولي

حبي الحسين
12-08-2007, 03:17 AM
السلام عليكم
في احد من المراجع الكرام حرم التطبير ؟
سؤال لصاحب الموضوع

ملينيوم
12-08-2007, 03:52 AM
من فوائد التطبير انه يجدد خلايا الدم ... فبعض العلماء يقول ,, ان يتبرع بذلك الدم خير له من التطبير وضياع الدم الذي كثير من المرضى بحاجه اليه ...

والله اعلم !!!

ملينيوم
12-08-2007, 03:52 AM
ولا اعتقد انه يوجد دليل على تحريمه ..

لكن ماذكرته هي اشياء علمية ..

Al-7osayni
12-08-2007, 04:57 AM
انتو ليلحين تتهجمون على المطبرين !!!!

ساعد الله قلبك يا صاحب الزمان !!

والله قد أفلح من طبر
وكذلك
قد أفلح من ترك التطبير إن كان في نظره يمثل توهين للمذهب


والسلام

ابو المعالي
12-08-2007, 08:16 AM
بسم اللة الرحمن الرحيم

ماهذا التهريج والتهويل الذي اتيت بة من جريدة النواصب المعروفة بنصبها العداء لشيعة امير المؤمنين علية السلام والتي تتبع عورات الشعية.

وهذة الجريدة معروف رئيس تحريرها من اكبر النوصب فقد كتب مقال على الامام الحسين واتهمة بخروجة على يزيد لعنة اللة ولعن النواصب واتهمة ان يريد السلطة .

أنا من نفس البلد الذي تتحدث عنة وأن من أحد المطبيرين وأرى كل الذي ذكرتة هراء وتهويل .

أولا: اكتشاف حالة اصابة احد المطبيرين بمرض الاصابة بمرض لايعني انة انقل الى بقي المعزين ولم تسجل اي حالة انتقال المرض.

ثانيا :استقبال العيادة للمعزين لا يعني أنهم قد مرضوا أو في حالة صعبة بل يذهب المعزين الى العيادة في حالة رغبة المعزي في وقف الدم من الجرح حيث يستعملوا بخاخ لكي يوقف الدم في وقت قصير.

أما حالة الوفاة الذي تزعم أنها سجلت فقد كان ذلك المعزي مريض فقد كان الخطأ منة حيث ذهب وهو مريض ليبطبر
.
ثالثا: المرجع الراحل التبريزي لم يفتي بحرمة التطبير.
رابعا :أنا احد المطبير وارى كل الذي ذكرتة وهولتة هراء. .
خامسا:هل أن هولاء الالوف من المطبيرن من بلد صغير مجانين حيث يرون كل هذا التهويل والتهريج الذي ذكرته ويقدموا بالالوف في كل سنة على التطبير.
فكفا تهريج وتهويل وانت لاتعرف شيء عن التطبير وممارستة..

خادم خدام الزهراء
12-08-2007, 02:08 PM
عندكم 365 يوم بالسنة
تبرعوا بالدم في 364 يوم
واتركوا يوم عاشوراء للحسين

فلا نستغرب ان جئتم يوم غد لتقولوا ان الطبخ في عاشوراء طريقة غير حضارية وفتبرعوا بهذه الاموال لامور اخرى !!!!!!!!!!!

كفى عداءا وطرق ملتوية لتمييع شعائر الحسين
فغيركم كان اشطر

هذه الشعائر التي نموت ونفجر ونحن نحييها لن نتنازل عنها لهكذا سخافات

nosifatima
12-08-2007, 03:02 PM
احب اقول لصاحب الموضوع ان مرض التهاب الكبد الفايروسي لا يأتي فجأة ومن ليله وضحاها وحتى ان اصاب هذا المطبر ذلك المرض فليس بالضروره ان تكون بسبب التطبير
وبعدن انت ليش هيج محروق قلبك على اللي يتطبر كل انسان حر بحياته حتى لو يتطبر من فوق ليجوه انت شعليك هل اذاك بشيء وبعدين كلنه نروح فدوه للحسين اني اصلا لو بيدي اطبر كان تطبرت من زمان
لا حول الله ,ساعد الله قلبك مولاي صاحب العصر والزمان وعجل الله لك الفرج
اسالكم الدعاء
نوسي فاطمه

abu arab
12-08-2007, 03:31 PM
صدقت أخوي



أكو واحد عاقل يصفق نفسه !!!!!

هزا ليس من شانك
بعدين
اكو واحد عنده مثقال زرة من عقل يفجر نفسه في مدارس الاطفال والمستشفيات وهوا يدعي الجهاد

جواد الفجر
13-08-2007, 03:24 AM
هزا ليس من شانك
بعدين
اكو واحد عنده مثقال زرة من عقل يفجر نفسه في مدارس الاطفال والمستشفيات وهوا يدعي الجهاد

الجواب هو (لا )



والآن دورك


أكو واحد عاقل يصفق نفسه .. ؟

abou maytham
13-08-2007, 04:50 AM
الجواب هو (لا )



والآن دورك


أكو واحد عاقل يصفق نفسه .. ؟

أكو إنتا شنو لك دعوه بهذا الموضوع

وإن كان صفق النفس حرام ما كانوا الأئمه
إتحبوا على الحسين روحي فداه
وما كان صاحب الزمان قال لبكينك بدل الدموع دما
أنصحك روح فتش على شي لعبه لعمرك
لان التطبير شي كبير على عمرك

ابو المعالي
13-08-2007, 04:53 AM
أكو واحد عاقل يصفق نفسه .. ؟

يحق لك أن تسأل هذا السؤال بعد الذي جاء بة صاحب الموضوع من تهريج و تهويل

التطبير ما هو الا جرح صغير جدا لا يتجاوز وغزة إبرة .

حيث يستذكر المعزي في وجدانة بعد ذللك ما جرى في عاشوراء و الدماء التي سالت على كربلاء وكيف صرع الحسين ابن رسول اللةعلية السلام وأهل بيتة وعترة رسول اللة مجزرين .

وكأنة يعيش تلك اللحضة.

والتطبير ليس بة أذى للنفس وأنا أحد المطبرين.

ابو المعالي
13-08-2007, 05:38 AM
ونسيت أن أقول لك شيئ و هو أن التطيبر ما هو الا نوع من انواع الحجامة النبوية .
وهل الحجامة النبوية فيها ضرر؟
بل على العكس تماما .

Al-7osayni
13-08-2007, 07:10 AM
الجواب هو (لا )



والآن دورك


أكو واحد عاقل يصفق نفسه .. ؟

الجواب هو ( نعم )

كثيرون هم العقلاء الذين يجرحون رأسهم وظهورهم وغيرها من مواضع الحجامة :cool:

ماتت الذكرى
13-08-2007, 07:15 AM
كثيرون هم العقلاء الذين يجرحون رأسهم وظهورهم وغيرها من مواضع الحجامة :cool:




:poster_vt :poster_vt :poster_vt



يا جواد أنت لا تعرف من هو الحسين علية السلام و لا ماذا يعني لنا الحسين عليه السلام و اعلم انت و من يسمون انفسهم شيعه علي عليه السلام

لو كان الأمر بأيدينا لطبرنا كل يوم و ليس يوم عاشوراء فقط

~ super SHI3A ~
14-08-2007, 01:51 AM
أمجد عمر ..

بعد ما مسح فيك الاخوة كل المنتديات جايه تستقوي هون !!

روح انت و مواضعيك السخيفة و الهابطه يا 17 !!

جواد الفجر
14-08-2007, 03:39 AM
يحق لك أن تسأل هذا السؤال بعد الذي جاء بة صاحب الموضوع من تهريج و تهويل

التطبير ما هو الا جرح صغير جدا لا يتجاوز وغزة إبرة .

حيث يستذكر المعزي في وجدانة بعد ذللك ما جرى في عاشوراء و الدماء التي سالت على كربلاء وكيف صرع الحسين ابن رسول اللةعلية السلام وأهل بيتة وعترة رسول اللة مجزرين .

وكأنة يعيش تلك اللحضة.

والتطبير ليس بة أذى للنفس وأنا أحد المطبرين.

لكن اللي نشوفه غير اللي تقول


اللي نشوفه ضرب بالسلاسل وحالات إغماء وو و:o

abou maytham
14-08-2007, 03:48 AM
السلام على المؤمنين
وإنت مالك دعوه ما تشوف حالكم وإنتوا ترقصون
وتنادون الله حي الله حي نكل خبز ونشرب مي
روح تكلم عن تهريجك بحق الخالق

~ super SHI3A ~
14-08-2007, 03:55 AM
يبعتلك هنا ابو ميثم .. حلوة منك ..

جواد الفجر
14-08-2007, 03:56 AM
السلام على المؤمنين
وإنت مالك دعوه ما تشوف حالكم وإنتوا ترقصون
وتنادون الله حي الله حي نكل خبز ونشرب مي
روح تكلم عن تهريجك بحق الخالق

ياعزيزي روح فرق بين أهل السنة والصوفية بعدين تعال تكلم :o

abou maytham
14-08-2007, 04:07 AM
ياعزيزي روح فرق بين أهل السنة والصوفية بعدين تعال تكلم :o


هههههههههه
كلكم صنف واحد
إسمع هذه الفتوه من أسيادك السنه

مع الإعتذار من الأخوه والأخوات
وهذه الفتوه قالها لي أحد الإخوه أعزه الله
أن عند أهل السنه يقول أحد العلماء في الكويت خلال تدريسه دروس قال دينيه
إن كان ثدي المرأه غير مقبول بمعنى أنه ليس جميل
يحل للرجل الأجنبي النظر إليه ورضعه
أجارنا الله منكم
أي فتوه هذه لعنكم الله

abou maytham
14-08-2007, 04:09 AM
يبعتلك هنا ابو ميثم .. حلوة منك ..

الله يجعل أيامك كلها هناء وسعاده

ونتمنى نسمع منك المزيد عنهم لعنهم الله واللعنون

جواد الفجر
14-08-2007, 04:17 AM
هههههههههه
كلكم صنف واحد
إسمع هذه الفتوه من أسيادك السنه

مع الإعتذار من الأخوه والأخوات
وهذه الفتوه قالها لي أحد الإخوه أعزه الله
أن عند أهل السنه يقول أحد العلماء في الكويت خلال تدريسه دروس قال دينيه
إن كان ثدي المرأه غير مقبول بمعنى أنه ليس جميل
يحل للرجل الأجنبي النظر إليه ورضعه
أجارنا الله منكم
أي فتوه هذه لعنكم الله

كالعادة . . محاولة بائسة لتحريف الموضوع:o


ليش ودك تحرف الموضوع :confused:


مفتنع أن التطبير من قلة العقل ؟. :o

~ super SHI3A ~
14-08-2007, 04:21 AM
ما حدا قليل عقل غيرك

abou maytham
14-08-2007, 04:37 AM
كالعادة . . محاولة بائسة لتحريف الموضوع:o


ليش ودك تحرف الموضوع :confused:


مفتنع أن التطبير من قلة العقل ؟. :o

مين خبرك أنني احاول أحرف الموضوع
مش صحيح توقعك
ولكن نحن جاوبنا على موضوعك وإنت ما بدك تقتنع
إنت حر
وبعد جوابنا لك إنتهى الموضوع أصلا


وإعلم أنه قد أفلح من طبر

جواد الفجر
14-08-2007, 04:56 AM
مين خبرك أنني احاول أحرف الموضوع
مش صحيح توقعك
ولكن نحن جاوبنا على موضوعك وإنت ما بدك تقتنع
إنت حر
وبعد جوابنا لك إنتهى الموضوع أصلا


وإعلم أنه قد أفلح من طبر

عجيييييب كل هذا ولاتحاول تحرف الموضوع:o

ياعزيزي أكلمك عن التطبير تكلمني عن الصوفية :confused:

أكلمك عن الصوفية تكلمني عن فتوى :confused:

abou maytham
14-08-2007, 05:06 AM
عجيييييب كل هذا ولاتحاول تحرف الموضوع:o

ياعزيزي أكلمك عن التطبير تكلمني عن الصوفية :confused:

أكلمك عن الصوفية تكلمني عن فتوى :confused:

الظاهر إستيعابك غليظ
أنا قلت لك أن الموضوع إنتهى لأننا أجبنا على الموضوع
وإنتا إذا ما إستوعبت إنت حر

جواد الفجر
14-08-2007, 05:20 AM
الظاهر إستيعابك غليظ
أنا قلت لك أن الموضوع إنتهى لأننا أجبنا على الموضوع
وإنتا إذا ما إستوعبت إنت حر

ياحبيبي مخرج 18

متى قلت أن الموضوع انتهى . .؟!!

أنا سألتك أكو واحد عاقل يضرب نفسه . . ؟!

قمت واحتجيت بالصوفية عشان تبين قلة العقل

قمن أنا ووضحت لك أن هؤلاء صوفية مو أهل سنة قمت أنت وجبت لي فتوى مادري وش جابها:confused:


عموما ترى مو عيب تقول أنا كنت أريد أحرف الموضوع

abou maytham
14-08-2007, 05:30 AM
ليك روح راجع أجوبتي ومشاركاتي السابقه
وأجوبة الإخوه على سؤلك
وإرجع قل لي إذا جاوبت ولا لا

جواد الفجر
14-08-2007, 05:39 AM
ليك روح راجع أجوبتي ومشاركاتي السابقه
وأجوبة الإخوه على سؤلك
وإرجع قل لي إذا جاوبت ولا لا

انت تجاوب بس مو على السؤال

انت تحرف الموضوع


مثال :

أنا أقولك أنه أكو عاقل يضرب نفسه

قمت انت وقلت أنكم تقولن الله حي الله حي

وضحت لك أنه هؤلاء صوفية

قمت انت وجب لي فتوى مدري وش دخلها في موضوعنا:confused:

abou maytham
14-08-2007, 05:43 AM
راجع جواب سابق لي
في الصفحه الأولى
أف إستيعابك شو غليظ

جواد الفجر
14-08-2007, 06:02 AM
ههههههه

ماكو رد علمي


ليه . . ؟

abou maytham
14-08-2007, 06:08 AM
هههههههههههه

أعجبتني ضحكتك

ماتت الذكرى
14-08-2007, 06:34 AM
أبو ميثم لا تتعب حالك فالكلام مع امثاله مضيعة لوقتك الثمين.

جواد

كتبت لك ردا مطولا لكني قمت بمسحه
لأن عقلك معطل و مقفل حسب اوامر رهبانكم

فلن و لم تفهم المعنى الحقيقي للتطبير


لكن تفهم كيف تحب يزيد

ماتت الذكرى
14-08-2007, 06:50 AM
http://i192.photobucket.com/albums/z82/rokaiah/shiai/------------.gif






http://i192.photobucket.com/albums/z82/rokaiah/shiai/------------.gif









http://i192.photobucket.com/albums/z82/rokaiah/shiai/------------.gif





http://i192.photobucket.com/albums/z82/rokaiah/shiai/------------.gif

~ super SHI3A ~
14-08-2007, 11:15 AM
http://i192.photobucket.com/albums/z82/rokaiah/shiai/------------.gif






http://i192.photobucket.com/albums/z82/rokaiah/shiai/------------.gif









http://i192.photobucket.com/albums/z82/rokaiah/shiai/------------.gif





http://i192.photobucket.com/albums/z82/rokaiah/shiai/------------.gif

أمجد علي
14-08-2007, 11:21 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..
الرد على الأخوة الأعضاء سيكون كالتالي لأن المشاركات باتت كثيرة:
1: الفرق بين الحجامة و التطبير
2: الهتك و التوهين
3: فتاوى العلماء
4: إثبات أن الذين يطبرون, يطبرون للرياء فقط

أولاً:

الفرق بين الحجامة و التطبير:
مواضع الحجامة
في الجسم أربعة عشر موضعا :
أحدها الفقرة وهو مؤخر الرأس والكاهل وهو وسط القفاء، الأخدعين وهما فوق العنق من الجانبين جميعا، الزمن وهو تحت الفك الأسفل من الخلف الكتفين، العصعص على عجب الذنب، الزندين وهما وسط الذراعين، الساقين، العرقوبين والأمراض المختلفة التي تعالجها الحجامة وأنها مرتبطة بمواقع الحجامة فمثلا يقول عن حجامة الأخدعين انها تنفع من الأوجاع الحادثة في الرأس والرمد والشقيقة والخناق ووجع أصول الأسنان وعن حجامة العصعص يقول انها تنفع من بواسير المقعدة وقروح الأسفل .


كيفية الحجامة:
توضع كاسة الحجامة اولا فارغة وتمص مصا معتدلا ولا يطال وضعها( من دقيقتين إلى أربع دقائق )، وإنما توضع سريعا وتنزع سريعا لتقبل الأخلاط إلى الموضع إقبالا مستويا ويكرر ذلك ويوالي حتى يرى الموضع وقد احمر وانتفخ وظهرت حمرة الدم فحينئذ يشرط ويعاود المص رويدا رويدا ثم ينظر في حال الأبدان فمن كان من الناس رخص اللحم متخلخل المسام فيشرط شرطة واحدة لا غير لئلا يتقرح الموضع ويوسع الشرط ويعمق قليلا ويعاد المص في رفق وتحريك لطيف فان كان في الدم غلظ فيشرط مرتين في المرة الأول لفتح طريق لطيف الدم ومائيته وأما الثانية فلاستقصاء إخراج الدم الخليط وان كان الدم الغليظ عكراً جدا فيكرر الشرط مرة ثالثة لتبلغ الغاية، ويصف الحد المعتدل في الشرط العميق بأنه عمق الجلد فقط.



كيفية عمل الحجامة بالصور:
http://www.uaearab.com/hijama/images/book_ph_01.jpg


تنبهات هامة قبل الحجامة يجب مراعاة الاتي
ان لايكون في حالة شبع اي على الاقل ان يكون امتنع عن الاكل لمدة ثلاث ساعات ولا جوع وان لا يكون خائفا
وان لا يكون مريض بالقلب يستعمل جهاز لتنظيم ضربات القلب
ان لايكون مريضا بالفشل الكلوي يقوم بعملية الغسيل
ان لا تكون حرارته مرتفه أو ان يكون يشعر بالبرودة
ان يدلي بالعملومات الكاملة عن حالته الصحية بكل دقة فلكل مريض معاملة خاصة تناسب حالته
بعد الحجامة
يجب ان يدفى نفسه جيدا
ان لا يبذل اي مجهود ويرتاح على الاقل مدة اربع وعشرين ساعة
ان لا يستحم لمدة يوم وليلة الا عند الضرورة في جو دافىء
يجب ان يمتنع عن أكل مشتقات الحليب والاكلات الدسمة لمدة اربع وعشرين ساعة

--------------------------------------------------------------------------------
--------------------------------------------------------------------------------
هل رأيتم الفرق الشاسع بين الحجامة و التطبير؟؟ ثم هؤلاء الذين يطبرون كل مرض ما فيهم!
لكن بما أني أوضحت أن التطبير لا يرتبط بالحجامة لا من بعيد أو قريب, فحتى الحجامة لا تفعل أمام الناس, بل في مكان مخصص أمام الطبيب أو "الحجام". و أنظروا جيداً الى الصور و الى الأدوات و الى الشروط.. فمن أين رأى الشيرازي بأن التطبير نوع من الحجامة؟؟؟

2: الهتك و التوهين:
و أنظروا الى الهتك و التوهين و الى التعليقات التي تصف الشيعة بالجنون:
http://youtube.com/watch?v=td8OAGB5N-M (http://youtube.com/watch?v=td8OAGB5N-M)
أنظروا الى الجنون أيضاً:
http://youtube.com/watch?v=KYC7A6Arrp8 (http://youtube.com/watch?v=KYC7A6Arrp8)
أنظروا يا مسلمين يا أصحاب العقول:
http://youtube.com/watch?v=8MBSf5oy50Q (http://youtube.com/watch?v=8MBSf5oy50Q)
أنظروا كيف جعلونا هؤلاء المطبرين مسخرة و مهزلة أمام العالم!
إقرأوا هذا المقال أيضاً:

نظرة على استغلال أعداء أهل البيت(عليهم السلام) للتطبير
لماذا قام قائد الثورة الإسلامية الإمام القائد الخامنئي(دام ظله) بإصدار حكم ولائي بتحريم ومنع التطبير؟ ووصف التطبير أمام الناس وأمام عدسات الكاميرات وعيون الأعداء والأجانب وأمام أعين المخالفين من الأضرار الكبرى حيث الإساءة للإسلام والتشيع؟
حيث إنّ أعداء الإسلام يحاولون دائماً رسم صورة مشوّهة للإسلام، وإنّ أيادي الاستكبار العالمي تنشر كما هو معروف كميات من الكتب و الأشرطة و الصور لبعض الأعمال الخاطئة التي يمارسها البعض في مواكب العزاء كالتطبير وذلك من أجل تشويه الأبعاد الحقيقية لثورة الإمام الحسين(عليه السلام).
وقد جرى توزيع مثل هذه الكتب و الأشرطة في مجموعة من البلدان منها تركيا وباكستان والصين و فلسطين و الهند و دول الإتحاد السوفييتي بعدانحلاله.
و كما يلاحظ المتتبعون فإنه في أيام عشرة محرم تسعى وكالات الأنباء الغربية وبالذات وكالة الأنباء الفرنسية و(السي إن إن - و غيرها) و بعض القنوات العربية (الجديدة) وبصورة ذكيّة جدّاً لتشويه صورة الإسلام والشيعة في العالم بصورة ذكية و خادعة خصوصاً في هذه الأعوام, حيث تقوم ببثّ مشاهد موهنة ومقزّزة لدى عامّة الناس لمراسم العزاء عبر شبكاتها في العالم و في الوقت نفسه تخفي أو تقلل من شأن المظاهر الحضارية للتعبير عن فاجعة عاشوراء ، فمثل هذه الوكالات تعكس مشاهد من مواكب التطبير على شاشات التلفزيون في العالم لتشويه صورة المذهب الحق.
وإن المسلم العاقل المنصف لا يقارن بين المستحبات أو الواجبات المنصوص عليها كالصلاة و الحج و الرمي و الطواف أو العمرة,و بين أفعال لم يرد فيها أي دليل يثبت استحبابها بالعنوان الخاص.
هل من ضرر أكبر من هذا على الإسلام والمذهب؟
و لبيان جانب من هذه الأضرار على التشيع ننقل إليكم عدّة قضايا وقعت و تقع باستمرار وروّجت لها أيدي الأعداء بحيث أساءت وشوهت الكيان الشيعي وأضرّت به كثيراً:
• تحت عنوان(أكفان للأحياء) ينقل آية الله الشيخ محمد جواد مغنية في كتابه (تجارب محمد جواد مغنية) عندما سأل أحد علماء السنة عن التشيع و فيما قاله: «إنّ السبب لهذه التفرقة هو الاستعمار وعملاء الاستعمار يثيرونها ويغذّونها بكلّ وسيلة. ومن هذه الوسائل إنّ الانجليز يهدون ألف كفن في شهر المحرم للضاربين أنفسهم بالسيوف والسلاسل، وأرادت أمريكا أن لا تفوتها الفرصة فأهدت هؤلاء ألفي كفن».
وهنا يتوقّف العلاّمة مغنية ويقول معلّقاً: «لقد حزّ الألم في نفسي لهذه الحقيقة المُرّة، وأحسست عند سماعها أنّ كلّ عضو في جسمي يُنتزع قسراً ولكنّي تجلّدت وأخفيت ما أنا فيه...».
• في فلوريدا التلفزيون الأمريكي بث برنامجاً عن الشيعة أو ما كان يسميه (الإرهاب الشيعي) ويدّعي أنّ الشيعة دمويون لا يعرفون غير قتل الأعداء، ولما لا يجدون عدوّاً يضربون أنفسهم بالسيوف للتمتع بمنظر الدم السائل من رؤوسهم، ثمّ يُظهر التلفزيون (مواكب التطبير) كشاهد على ما يقول. (كيهان العربي ــ 6/1/1415هــ)
• ينقل من درس في بعض الجامعات الكندية بأنه عندما يكون الكلام عن المذهب الشيعي لوجود مواد دراسية تتعلق بالأديان والمذاهب، فإنه يوصف الشيعة بالإرهابيين الذين عندما لا يجدون عدوّاً ليضربونه يضربون رؤوسهم بالسيوف.
و في بعض الجامعات الأجنبية تعرض أفلام لمواكب التطبير كشاهد، عندها يدب الرهب بين الطلبة و يتنفرون من التشيع بشكل خاص و الإسلام بشكل عام.
• و في أيام عشرة محرم تسعى وكالات الأنباء الغربية وبالذات وكالة الأنباء الفرنسية و(السي إن إن) وبصورة ذكيّة جدّاً لتشويه صورة الإسلام والشيعة في العالم خصوصاً في هذه الأعوام, تسعى إلى بثّ مشاهد موهنة ومقزّزة لدى عامّة الناس لمراسم العزاء الحسيني المقامة في بعض الدول الإسلامية عبر شبكاتها في العالم، فمثل هذه الوكالات تعكس مشاهد من مواكب التطبير على شاشات التلفزيون في العالم لتشويه صورة المذهب الحق.
• لا يخفى على أي متتبع ما يعرض اليوم في مواقع الإنترنت التابعة لمن يسهر ليل نهار على تشويه المذهب لإبعاد الناس عنه. و المنصف المتابع لوكالات الأنباء و القنوات الفضائية يعرف حقيقة و حجم استغلال الاستكبار العالمي و من يدور في فلكه لهذه الممارسة.
هذه بعض من النماذج الكثيرة و المتعددة للأضرار التي لحقت بالكيان الشيعي جراء ممارسة البعض لبعض الأعمال التي ليست من الدين في شيء وليست لها شرعية باسم العزاء للحسين(عليه السلام) كالتطبير، ومن هذا يتبيّن مغزى ووعي وعمق ودقّة نظر ولي أمرالمسلمين الإمام القائد الخامنئي(دام ظله) وحرصه على حفظ الإسلام والمذهب الشيعي والدفاع عن الإسلام المحمّدي الأصيل وصيانة الدين عن التحريفات والأمور الدخيلة عليه.
نسأل الله أن يمدّه بنصره للدفاع عن الإسلام وخط التشيّع الأصيل..
أي ضرر أكبر من هذا؟!
إنّ ما نُقل عن مراجعنا الأوائل (ره) حول هذه الأعمال لا يتعدّى هذا الحكم (إذا لم يترتّب على هذا العمل ضرر يُعتد به فهو جائز) و كما هو معروف فإن بعض الموضوعات تتغير بتغير الزمان و المكان و الوسائل و كذلك أحكامها, فإننا نرى اليوم و بشكل جلي مدى ضرر بعض الأعمال على المذهب.
• ألم يكن التقليل من مكانة الشيعة في أنظار العالم ضرر يُعتد به؟
• ألم تكن الإساءة لمحبة وعشق الشيعة لآل الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) وخاصة لسيّد الشهداء (عليه السلام) ضرراً؟
• ألم يكن توهين المذهب و تنفير الناس عنه ضرراً؟!
• ألم يكن تشويه صورة الإسلام المحمدي النقي ضرراً؟
• ألم يكن وسم التشيع بالخرافة ضرراً؟
• أيّ ضرر أكبر من هذا؟
ومن هذا يتبيّن مغزى ووعي وعمق ودقّة نظر ولي أمر المسلمين الإمام القائد الخامنئي(دام ظله) وحرصه على حفظ الإسلام والمذهب الشيعي والدفاع عن الإسلام المحمّدي الأصيل وصيانة الدين عن التحريفات والأمور الدخيلة عليه.
و إنّ ما حكم به الولي الفقيه هو في الحقيقة دفاع مستميت عن الإسلام المحمّدي الأصيل والمذهب الشيعي. وإنّ هذه التوجيهات أعادت كيد أعداء الإسلام إلى نحورهم وأحبطت جميع دسائسهم الخبيثة. وهي حجة أمام الله علينا وعلى من يقوم بهكذا أفعال.
-------------------------------------------------------------------
-------------------------------------------------------------------
و سأرد على باقي تعليقات الأخوة لاحقاً إنشاء الله رب العالمين, لضيق الوقت. و لكن أريد أن أطمئنكم يا أيها السادة القراء, بأن أغلب علماء الطائفة حرموا التطبير. و ليس هناك مرجع كبير أفتى بالإستحباب, بل التطبير لم يتجاوز الإباحة فقط, و سأناقش الفتاوى أيضاً في سياق لاحق.
وفقنا الله الى طريق الصواب و أبعدنا عن الغلو و الضلال.
لي عودة, و السلام.

~ super SHI3A ~
14-08-2007, 11:51 AM
ماجور على هذه الحرب الشنيعة التي تقودها ضد التطبير !!!!!!
و الله هذا مقزز !!!
ان يصبح هدف شباب هذا العصر المجنون هو محاربة الشعائر الحسينية !!!
فليفرح سيدك الضال .. و ولي فقيهك المحترم !!!

ألم تشبع من كل المنتديات التي سخرت منك و من تفاهاتك ؟؟؟ لا تزال تحارب شعائر الله ؟؟

لا هداك الله !!!!!!

مسلم69
14-08-2007, 02:48 PM
سبحان الله الاخت سوبر شيعة تنتقد من يتكلم عما تظن انه من الدين بانه باطل

اونسيت يااختي انك اول من اثار هذه الزوابع ونصحناك فلم تسمعي

والان ناقشي بلا تهرب وانظري فعلك معكوسا بمراة الواقع

~ super SHI3A ~
14-08-2007, 02:57 PM
إنا لله و إنا إليه راجعون !!

ماذا أثرت ؟؟ و عن ماذا أتهرب ؟؟؟

دعك مني .. و خليلك كلامك الفاضي لإلك !!!

مسلم69
15-08-2007, 12:11 AM
بامناسبة لا احب من احد ان يقول عن كلامي فاضي
اتكلم معاك بادب فتكلمي معي بالمثل.

انت اول من اثار مواضيع لمهاجمة السيد فضل الله واصريت وقاومت وتعنت وعاندت وكنت كمن يقاتل عدوه اللدود.

حسنا لماذا الان تتهربين من المواجهة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ردي بالحق الذي تملكينه؟

ام انه لا يوجد في حوزتك من العلم المتين ما يرد على الاخ امجد!

ظل القمر
15-08-2007, 12:44 AM
ماجور على هذه الحرب الشنيعة التي تقودها ضد التطبير !!!!!!
و الله هذا مقزز !!!
ان يصبح هدف شباب هذا العصر المجنون هو محاربة الشعائر الحسينية !!!
فليفرح سيدك الضال .. و ولي فقيهك المحترم !!!
ألم تشبع من كل المنتديات التي سخرت منك و من تفاهاتك ؟؟؟ لا تزال تحارب شعائر الله ؟؟
لا هداك الله !!!!!!
ههههههههه
يا سوبر شيعة رأيك أن انتقاد التطبير وتحريمه هو المقزز ؟؟؟؟؟؟؟
سبحان الله سبحان الله , هذا زمن العجائب
فماذا نقول ويقول العالم عن هذه الشعائر أو المظاهر التي تحصل كل عام
بالطبع هي فاجعة ولا يستغرب أو يستبعد انتقال الأمراض بسببها
والحق أن المقزز أكثر هو نسبتها للدين والمذهب

حبي الحسين
15-08-2007, 12:59 AM
ويبقي السؤال قائما
احد من المراجع الكرام حرم التطبير ؟؟؟؟؟؟؟

ماتت الذكرى
15-08-2007, 01:07 AM
ههههههههه
يا سوبر شيعة رأيك أن انتقاد التطبير وتحريمه هو المقزز ؟؟؟؟؟؟؟
سبحان الله سبحان الله , هذا زمن العجائب
فماذا نقول ويقول العالم عن هذه الشعائر أو المظاهر التي تحصل كل عام
بالطبع هي فاجعة ولا يستغرب أو يستبعد انتقال الأمراض بسببها
والحق أن المقزز أكثر هو نسبتها للدين والمذهب


ما بقي إلا اتباع صنمي قريش يتدخلون في عقيدتنا

~ super SHI3A ~
15-08-2007, 01:46 AM
طبعا رد الشبهات هو شيء مشرف يا مسلم عمر .. أين الاحترام في كلامك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

التطبير من شعائر الله التي أكد عليها علماءنا ..

أما عن الحجة و الدليل .. فلقد سبقنا كلامك بكثير و مسحنا الأرض بأمجد عمر في أكثر من المنتدى ........

وروح شوف موضوع التطبير في قسم العقائد !!
فعلا سخيف !! لا أقدر الرد عليه !!

لا.........بالطبع أقدر !!! لأن أحاديث أهل البيت و أفعالهم و أقوالهم هي الحجة !!!!

hadi
15-08-2007, 01:48 AM
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين اللعنة الدائمة المؤبدة على أعدائهم أجمعين

أما بعد ...

العضو أمجاد علي

أنت فتحت موضوع متهجماً على المطبرين إتفق الكثير المراجع على حليته وخالفهم القليل بالتحريم الثانوي يعني موضوع خلافي بين المراجع أتعرف يا فهيم بأنك بموضوعك تهين المراجع الذين حللوا التطبير وكأنك تفقه أكثر من المراجع ونحن لسنا بشيء أمام المراجع العظام هذا ولم ندخل على أبواب روايات أهل البيت المتفق عليها في الجزع على أبي عبد الله الحسين ( صلوات الله عليه ) لكنني سوف أمشي معك بأن التطبير شيء خاطىء طيب المتعة شيء خاطىء لأن أهل الصنة والفجاعة يحتقروننا عليها ، اللطم ، العزاء على أبي عبد الله الحسين ( صلوات الله عليه ) لماذا لا نلغي ( حي على خير العمل )
أصلاً الحج كله خطأ يعني راقب كيف الناس يدورون 7 مرات حول حجارة

هل هذا هو الصحيح؟

أنت تتبع مرجعاً معينا ًَ يقول لك حرام التطبير ما الفائدة من التهجم على من يتبع فتوى مرجعه وفتح الموضوع فرعماً عن أنفك وأنف كل معارض للتطبير سنظل نطبر يعني الفائدة من الموضوع ( لا شيء ).

لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم

مرتضى q8
15-08-2007, 01:59 AM
ارفع هامه سيف وقامه وانزل موكب للتطبير
سنطبر سنطبر وسنطبر
وخلي والوباء الكبدي لك ولامثالك

~ super SHI3A ~
15-08-2007, 02:02 AM
تَلطِمُ النَاسُ صُدوراً بالكُفوف
و أنا ألطِمُ رَأسي بالسُـيوف
كَي أواسي بالدِمَـاء الجَاريات
جَسَداً مُلقاً عَلى أرضِ الطُفوف

خلي الذي يلوم يلوم ما حد يهمنا !!!

abou maytham
15-08-2007, 02:26 AM
حيدر حيدر حير
هالصرخه تهز الاكوان

ورغمن عن أنوف الحاقدي والمارقين وكل من يريد تجريد الشعائر الحسيني المباركه
من اللطم والنيح والبكاء والتباكي على سيد الشهداء روحي فداه
ستبقى هذه الشعائر المباركه منتشره ومتعاليه على الهجمات الشيبطانيه وما النصر إلا من
عند الله العزيز الجبار .
نعم إننا نطبر لنري العلم اجمه مظلومية سيد الشهداء روحي داه وماجرى
عليه في كربلاء
ولسنا نريد أن نحاور الوهابيه كما يحاول أحدهم فع هذا
نحن أباع الحسين الشهيد بكربلاء
وأردد قول العلامه الحجه الشيخ عبد الحسين صادق (حفظه الله )
هلم نمثل واقعة الطف للورى *************لقد عقمت عنندها محن الدنيا
والسلام ختام

أمجد علي
15-08-2007, 02:27 AM
تَلطِمُ النَاسُ صُدوراً بالكُفوف
و أنا ألطِمُ رَأسي بالسُـيوف
كَي أواسي بالدِمَـاء الجَاريات
جَسَداً مُلقاً عَلى أرضِ الطُفوف

خلي الذي يلوم يلوم ما حد يهمنا !!!

لم أكن أعلم بأن الفتيات يطبرن أيضاً؟؟!! أو يمكن أنهم يطبرن مثل هذه الفتاة:
http://www.lahdah.com/up/uploads65/lahdah-18ff75a378.jpg
ما شاء الله! أفلح من طبر, خصوصاً لتشجيع الشباب على فعل المحرمات!:cool:
لكن دعوني أكمل ردي السابق, و قد وصلنا الى فتاوى العلماء.

3: فتاوى العلماء:
و الفتاوى ستكون على عدة وجوه:
1: الوجه الأول, فتاوى المراجع الأحياء
2: فتاوى المراجع الأموات
3: فتاوى المجتهدين الكبار و الفقهاء الأبرار


فتاوى المراجع الأحياء:
1: أية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله), زعيم الحوزة:
حكم الحاكم (الشرعي) نافذ ويجب امتثاله.
نقلاً عن مكتب سماحته في مدينة قم.
أي حكم السيد القائد نافذ على مقلدين السيد السيستاني و كل من يعتقد بالولاية الفقيه, لأنه حكم ولائي.
و لا بئس بنقل فتوى التحريم نصياً:
و قال المرجع الديني آية الله العظمى السيد على السيستاني ان التطبير اذا كان يوجب توهين مذهب الحق فلا يجوز
نقلاً عن وكيله العام في الكويت أية الله السيد محمد باقر المهري:
http://www.almohri.com/pages/1-maqal...ineya/p50.html (http://www.almohri.com/pages/1-maqal...ineya/p50.html)
و هناك فتاوى أخرى للسيد السيتاني:
(الشعائر الحسينية حدودها أن لا تضر بالبدن وتشوه سمعة العقيدة والدين.)

2: أية الله العظمى السيد القائد (دام ظله):
"التطبير من الأعمال المنكرة، ومن الأمور الموضوعة والباطلة، وقد لاقى مع الأسف رواجاً في السنين الأخيرة، والبعض يروّجون له، ولكن التطبير لا يرتبط بالدين أو الشعائر وهو خلاف الدين قطعاً، وبدعة والله عز وجـل غير راض به بدون شك، وأنا أيضاً غير راض بالتطبير من صميم قلبي.
من بيان له يوم الخميس 29 ذي الحجة 1414هـ."

3: أية الله العظمى السيد محمد حسين فضل الله (دام ظله):
* ما هي المصلحة في إثارة مسألة التطبير من قبلكم ومن قبل آية الله العظمى السيد الخامنئي؟
ـ في الواقع أننا لسنا أول من أثار مسألة التطبير، فالسيد محسن الأمين أثارها بطريقة علمية، وكانت الغوغاء قد أثارت الموضوع ضده ولم يردوا عليه بشكل علمي، وكان من وقف إلى جانبه السيد أبو الحسن الأصفهاني رحمه الله، والسيد مهدي القزويني في البصرة، والسيد البروجردي في أحاديثه الخاصة، والسيد الخميني كذلك، فلسنا أول الناس في ذلك.
فحتى السيد الخوئي كان يفتي بحرمتها في كتاب "المسائل الشرعية" التي نشرتها الجماعة الإسلامية في أمريكا، وكندا، فلقد سئل عن التطبير وضرب السلاسل، هل يجوز؟ فقال: إذا أوجب هتك حرمة المذهب فلا يجوز، قالوا: كيف ذاك؟ قال: إذا أوجب سخرية الناس الآخرين.
فنحن نشعر أن هذا يمثل مظهر تخلف في الوجه الشيعي الإسلامي، ونحن نشعر أن من واجبنا أن نفتي بذلك، ونحن نعرف أننا سنواجه عناصرالتخلف والعواطف الثائرة، ونحن مستعدون لمواجهتها بكل قوة وصلابة.
وإذا كان لدى الإنسان فكرة في التنبيه على خطأ ما، فلسنا معصومين، فليتفضل بمناقشتها، أما إذا كان الأمر مجرد غوغاء، فالغوغاء تذهب أدراج الرياح، فكم كانت قيمة الغوغاء أمام رسول الله(ص)، ونحن تراب أقدامه وكم كانت قيمة الغوغاء أمام علي(ع) ونحن تراب أقدامه، وذهبت تلك الغوغاء وبقي رسول الله ( ص) وبقي علي(ع).
إن مسألة التطبير إذا ما درست من الناحية الفقهية وبالعنوان الأولي، فإننا سنعرف لماذا أفتى بعض العلماء بالحلية، وعلى أي أساس استند العلماء الذين أفتوا بالحرمة.
فلقد دار جدل فقهي بين العلماء حول المسألة: هل أن الإضرار بالنفس محرّم في ذاته حتى لو لم يؤدّ إلى التهلكة؟ أو أن الإضرار بالنفس ليس محرماً إلا إذا أدى إلى التهلكة؟
إن أغلب العلماء يرون أن الإضرار بالنفس ليس محرماً إلا إذا أدّى إلى التهلكة، وهو رأي (الميرزا النائيني) و(السيد الخوئي) و(السيد الحكيم) وجماعة من العلماء الآخرين.
وهناك رأي آخر يقول، إن الإضرار بالنفس محرم إلا إذا كانت هناك مصلحة، لذلك فلا يجوز أن تضرب رأسك تحت أي اعتبار، كما لا يجوز أن تقلع عينك أو تقطع يدك حتى لو لم يؤدّ ذلك إلى التهلكة، وحسب هذا الرأي لا يمكن أن يتحوّل الإضرار بالنفس إلى شعار، فلا بد للشعار أن يكون حلالاً في ذاته، وعلى ذلك فإن مسألة الإضرار بالنفس محرّمة حتى لو لم تؤدّ إلى التهلكة، لأن المسألة عقلانية، ذلك أن الإضرار بالنفس قبيح عقلاً."


4: أية الله العظمى السيد كاظم الحسيني الحائري (دام ظله):
"أوّلاً: نحن نرى انّ التطبير بالذات وبعض الأعمال الأخرى المشابهة يُسيئ بسمعة الإسلام وبسمعة التشيع بالذات، وإنّ العدوّ الكافر قد سلّط ــ في وقتنا الحاضر ــ الأضواء على أمثال هذه الأعمال لكي يُري ديننا دين خرافة ووحشية.
وثانياً: سواء امتلكنا نحن هذه الرؤية أو لم نمتلك، فإنّنا ــ وجميع المؤمنين ــ يجب علينا أن نتّبع رؤية قائد المسلمين سماحة آية الله السيد الخامنئي (حفظه الله) وقد اتّخذ بهذا الصدد موقفاً صريحاً لم يبق معه عذر لمعتذر، ويجب على جميع المسلمين اتّباعه سواء من يتّفق معه في الفتوى أو يقلّده ومن لا يتّفق معه في الفتوى ولا يقلّده، فعلى كلّ حال يجب على الجميع اتّباعه في أمره بوصفه وليّاً للأمر. "



5:آية الله العظمى الشيخ حسين النوري الهمداني (حفظه الله):
"بسمه تعالى
بما أنّ مدرسة سيد الشهداء (الإمام الحسين «ع») هي مدرسة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهي النبع المتدفّق للقيم الإسلامية، وتاريخ عاشوراء هو الملهم ــ من خلال خلقه للملاحم وتحريكه للعواطف والأحاسيس ــ دوماً لجميع النهضات والثورات التي قامت بوجه الطغاة والظالمين، وكان إسم الحسين(ع) يتردّد دوماً على شفاه المجاهدين المؤمنين، والدمعة الحسينية تترقرق في أجفانهم والحبّ لكربلاء وعاشوراء قد أخذ بمجامع قلوبهم خلال الثورات التي قاموا بها ضدّ الظلم والطغيان ــ كما شاهدنا نموذجاً لذلك في عصرنا الحاضر ــ حتّى تمكّنوا من إثبات انتصار الدم على السيف، وتبيين معنى حديث النبي الأكرم(ص): «حسين منّي وأنا من حسين» وانّ أيام محرّم وعاشوراء ستظلّ دوماً هي المجدّدة لإحياء هذه الذكرى وهي المثيرة للحماس في نفوس عشّاق هذه المدرسة، يلزم ــ خصوصاً في الوضع الراهن للعالم والذي تلقّى فيه أعداء الإسلام اللكمات من الإسلام، وفقد الكثير من مصالحهم غير الشرعية وهم بصدد الانتقام من الاسلام المحمدي الأصيل ــ أن تكون مراسم العزاء زينبية العمل، أعني أن يكون توأماً لمنطق الاسلام ومنزّهاً من أيّة حركة تصوّر الدين المقدّس باللامنطقية، وعلى المعزّين المحترمين التفكير في ضرب سيوفهم على رؤوس أعداء الإسلام الذين اغتصبوا أراضيهم وهمّهم تضعيفهم، وأغاروا على مصادرهم وخيراتهم، ويأتون كلّ يوم بحيلة جديدة لتهديد الحياة الإسلامية، بدلاً من ضربها على رؤوسهم.
نأمل من الله أن يوفّق جميع المسلمين للسير على هذا النهج. "

7 محرّم الحرام 1415هــ
الأحقر حسين النوري الهمداني


6: آية الله العظمى الشيخ ناصر مكارم الشيرازي (دام ظلّه):
"في بيان له ردّاً على الأسئلة المختلفة حول وظائف المسلمين أيام عاشوراء ومراسم العزاء الحسيني شرح فيه أهداف ثورة الحسين(ع) ووجوب إحياء وإقامة مراسم العزاء على سيّد الشهداء(ع)، وقال: على المؤمنين من الاخوة والأخوات السعي إلى إقامة مراسم العزاء بإخلاص والاجتناب عن الأمور المخالفة للشريعة الإسلامية وأوامر الأئمة عليهم السلام، وترك جميع الأعمال التي تكون وسيلة بيد الأعداء ضدّ الإسلام، وكذلك عليهم اجتناب التطبير وشدّ القفل على البدن وأمثال ذلك، التي أشار إليها قائد الثورة المعظّم في بياناته الحكيمة، لانّ هذه الأعمال تكون ذريعة بيد الأعداء لكي يتّهموا سائر المراسم العظيمة والبنّاءة.
وقال: يجب ضرب السيوف على رؤوس الأعداء لا رؤوس المحبّين، وشدّ الأقفال على شفاه الأعداء لا على أبدان الموالين.
وأضاف البيان: صحيح انّ الباعث لممارسة هذه الأعمال هو الحبّ للإمام الحسين(ع) ولنهجه، لكن يجب الالتفات إلى انّه لا يكفي أن يكون الهدف مقدّساً، بل يجب أن يكون العمل نفسه مقدّساً أيضاً، وأنّ كيفية إقامة مراسم العزاء يجب أن تكون أمّا واردة في النصوص الإسلامية أو أن تشمل عمومات وإطلاقات الأدلّة، وإنّ مثل هذه الأعمال لا هي منصوصة ولا هي مصاديق للعزاء لا عقلاً ولا شرعاً، وصحيح انّ بعض كبار العلماء قد أجاز في عصره ممارسة مثل هذه الأعمال، إلاّ أنّه لو كان هؤلاء العلماء أحياءاً في هذا العصر وهذه الظروف لكان رأيهم غير هذا يقيناً."



7: أية الله العظمى السيد عبد الكريم الموسوي الأردبيلي (دام ظله):
"سؤال: ما حكم التطبير؟ وما حكم نزع الملابس وظهور الأجسام عند اللطم؟
جواب: إذا لم يکن فيه ضرر معتدّ به علی المتطبّر ولم يوجب وهن المذهب أو المؤمنين بحسب أنظار المتشرّعة في المنطقة فلا بأس به وإلا فلا يجوز ولا بأس بنزع الملابس للرجال إن لم يوجب معصية الآخرين."


9: أية الله العظمى الشيخ يوسف الصانعي (دام ظله):
"ينبغي الاجتناب عن أعمال وألفاظ توجب إهانة التعزية ومقام الائمة(عليهم السلام) الرفيع، والأفضل أن تبقى التعزية تقليدية على ماكانت عليه منذ زمن بعيد."


10: أية الله العظمى الشيخ مسلم ملكوتي (دام ظله):
"إنْ كنّا نعتقد بمبدأ ولاية الفقيه وجب علينا العمل بتوجيهاته والسير على خطاه وعدم ممارسة أعمال عن جهل نشوِّه بها سمعة الإسلام كالتطبير الذي ليس فقط لا يرضي الله بل يوجب عدم رضاه أيضاً، فلابدّ من ترك هذه الأعمال الخرافية لتصبح هذه البلاد ــ وكما قال قائد الثورة الإسلامية ــ اُمّ القرى، ونطبّق الإسلام المحمّدي الأصيل في العالم."



11: أية الله العظمى الشيخ حسين مظاهري (دام ظله):
"بسمه تعالى
بما انّ القائد المعظّم قال: لا ينبغي التطبير وشدّ القفل على البدن وأمثال ذلك، وجب من الجميع اتّباع أوامره."

6 محرّم الحرام 1415هــ
الحوزة العلمية بقم ــ حسين المظاهري


12: أية الله العظمى الشيخ محمد إبراهيم الجناتي (دام ظله):
"أشار في بيان له إلى فضيلة إقامة مراسم العزاء على سيد الشهداء(ع) وفوائدها الفردية والأخلاقية والاجتماعية والدينية والمذهبية والميزة المتفرّدة بها وهي تمييز الحق من الباطل وجهاد الحق ضدّ الباطل، وقال: يجب إقامة مراسم العزاء بإجلال أكثر وبصورة عقلائية ومقبولة والاجتناب عن ممارسة أعمال غير صحيحة وموهنة وغير منطقية وخرافية ليست لها مبان أو أصول فقهية في الاحكام الشرعية وتشوّه سمعة الدين والتشيّع كالتطبير وأمثاله.
ويجب على العلماء والمفكّرين كلّ حسب تخصّصه إرشاد وتوجيه الجهلة إلى العواقب السيّئة لمثل هذه الأعمال."

محمد إبراهيم الجناتي
محرّم الحرام 1415هــ


13: أية الله العظمى الشيخ محمد الكرامي (دام ظله):
"بسمه تعالى
إن حادثة الطف بظروفها وملابساتها بعد تجسيمها فقرةً فقرة من بدء الأمر إلى خاتمة المطاف برجوع سبي آل محمد (صلى الله عليه وآله) إلى المدينة لم يسبق لها نظير في تاريخ الأجيال على رغم كثرة الأحداث فإن الدين الصلب والإيمان القوي والدفاع عن حريمهما بشتى الوسائل التي آخرها التضحية بالنفس والأولاد والأنصار وسبي النساء والأطفال مع ما احتوى عليه الموقف من شمم وهمم عالية وكرم منقطع النظير ومتانة وصبر إلى أبعد حدود الإمكان من خصائص هذه الحادثة ولذلك كانت مناراً وشعاراً لكافة الثوار والثورات بعدها.
إذاً فما أحرى بهواة الحقيقة والحرية والإباء كلاً وما هو من هوايته وصلاحيته شاعراً أو كتاباً أو خطيباً أن يجمع نفسه للإشادة بهذا الموقف الرهيب بما يستحقه من تجليل وتبجيل إحقاقاً للحق وإبطالاً للباطل.
وأما سواد الشيعة فمن لازمهم في مقام تعظيم هذه الشعائر أن يسيروا على منهجية العلماء فيهم ولا يندفعوا بهواجس أنفسهم وإن تكون مواكبهم ومجالسهم مرتهنة بالاتزان وإرائة الواقع كما هو فيجوز له مواساة أهل البيت بجميع أنواع المواساة شريطة أن لا يرد ضرر على النفس ولا تشويه سمعة على الدين.
والله من رواء القصد، والسلام عليكم."

الأحقر

محمد الكرمي


15: آية الله العظمى الشيخ محمد فاضل اللنكراني (قدس سره), الذي توفي قبل حوالي شهرين, و لا بئس بذكره مع الأحياء:
"نظراً لتوجّه الناس في أكثر نقاط العالم إلى الإسلام والتشيّع بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران التي تعتبر (أمّ القرى) للعالم الإسلامي، وإنّ أعمال وتصرّفات الشعب الإيراني تعتبر قدوة ومبيّنة لرأي الإسلام، فلذلك من اللازم العمل في المسائل المتعلّقة بعزاء سيد الشهداء أبي عبدالله الحسين(ع) بشكل يوجب الرغبة والولاء أكثر لهذا الإمام وهدفه المقدّس، وفي هذا الصدد تكون مسألة (التطبير) ليست عديمة الفائدة فحسب، بل وبسبب عدم مقبوليتها، وعدم وجود الملاك الكافي لها، موجبة لترتّب النتائج السيّئة عليها، ولذا من اللازم على الشيعة الموالين لمذهب سيد الشهداء(ع) الامتناع عن ذلك، ولو كان في ذمّتهم نذر في هذا المورد، فإنّ هذا النذر غير واجد لشرائط الصحة والانعقاد."

4 محرّم الحرام 1415هــ
محمد فاضل


بعض المراجع الأحياء الذي لم يفتوا بالحرمة, بل أفتوا بالحرمة في بعض الأماكن و الشروط فقط:

16:أية الله العظمى السيد محمد سعيد الطبطبائي الحكيم (دام ظله)
"س: ما حكم التطبير؟
ج: إنما يرجح التطبير شعاراً و مواساة من دون أن يترتب عليه ضرر خاص محرم أو عام يضر بسمعة المذهب الحق أو أهله."


17: أية الله العظمى الشيخ بشير النجفي (دام ظله)
"السؤال :
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته....
أبتي سماحة آية الله العظمى الشيخ بشير النجفي كيف حالكم
أجبت على بعض الأسئلة بأنك تؤمن بولاية الفقيه المطلقة و السيد علي الحسيني الخامنائي الولي الفقيه حرّم التطبير هل هو حكم يكون على جميع الفقهاء الذين يؤمنون بولاية الفقيه المطلقة ؟؟
خادم تراب ولي الله الأعظم (ع)....
منتظر الفرج....


الجواب :
بسمه سبحانه
اعلم يا بني : أولاً : لا تعني ولاية الفقيه أنه يحق لفقيه أن يحكم فقيهاً آخر ليتخلى عن فتواه .
وثانياً : لست أدري ما هي فتوى الأخ العزيز السيد علي الخامنئي حول التطبير ، وأظن أنه يمنع منه حيث منعتُ منه في ذلك إذا أدى التطبير إلى هلاك النفس أو تلف عضو من الأعضاء ، أو كان في مكان وزمان يؤدي فعله إلى تنفر بعض ذوي الأفكار الضيقة والعقول القاصرة إلى التنفر عن الإسلام ، والابتعاد عن مبدأ الحسين الذي لأجله قدم الضحايا والقرابين ، والله الهادي ."


18: أية الله العظمى السيد علاء الدين الموسوي البحراني الغريفي (دام ظله)
"بعد كلام طويل قال: فهو بذلك مما لا ضير فيه ما لم يتخلله حرام كما لو أدى إلى الانتحار أو النزف الممرض أو من دون أداء فريضة من الفرائض التي تحل وقت التَّطبير أو مخالفة للتقية بأنواعها ومنها بعض البلدان الَّتي لا تتناسب مع هذا العمل، أو ما به مساعدة لبعض الصحفيين من أعداء الدين والمذهب للكلام عن القضية بما يشهر بها ضد واقعها بما لا يناسب جوهره الصحيح والله العالم."
---------------------------------------------
---------------------------------------------
و هناك مراجع أخرين كالعلوي الكركاني و السيد الزنجاني و السيد الجرجاني ايضاً يحرمون التطبير, لكن للأسف لا أملك فتواهم فلا استطيع ذكرهم.
سأكمل لاحقاً بالمراجع الأموات و هم كثر..
لي عودة, و السلام.

~ super SHI3A ~
15-08-2007, 02:34 AM
اي بارك الله بهذه الفتاة .. و إني لأقبل رأسها

اتيت بالصورة من موقع الهاشمية .. إقرأ ماذا كتب تحت الصورة أيضا ..

الفتاة سافرة و لكنها تحب ااحسين صلوات الله عليه و هي بالطبع أفضل منك !!!
هداها الله الى الحجاب ..

و هل السافرة لا تصلي و لا تصوم ؟؟
على القليلة .. هي لم تعمل شغلتها و عملتها محاربة الشعائر الحسينينة المقدسة مثلك و مثل سيدك الضال الشاذ

abou maytham
15-08-2007, 02:35 AM
السلام عليكم


صحيح ان صورة هذه الفتاة سافره وبدون حجاب لكنها تعبر عن حبها للحسين
وهنا لا يصح إلا ان نقول هداها الله إلى الصراط المستقيم

وإعلم ان هذه الفتاة لا تمثل المطبيرين وليست هي شعار للتطبير
ولسنا نحن من نحدد من هو المطبر وصفته

hadi
15-08-2007, 02:37 AM
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطيبين الطاهرين اللعنة الدائمة المؤبدة على أعدائهم أجمعين

أما بعد ...

العضو أمجاد علي

أنت فتحت موضوع متهجماً على المطبرين إتفق الكثير المراجع على حليته وخالفهم القليل بالتحريم الثانوي يعني موضوع خلافي بين المراجع أتعرف يا فهيم بأنك بموضوعك تهين المراجع الذين حللوا التطبير وكأنك تفقه أكثر من المراجع ونحن لسنا بشيء أمام المراجع العظام هذا ولم ندخل على أبواب روايات أهل البيت المتفق عليها في الجزع على أبي عبد الله الحسين ( صلوات الله عليه ) لكنني سوف أمشي معك بأن التطبير شيء خاطىء طيب المتعة شيء خاطىء لأن أهل الصنة والفجاعة يحتقروننا عليها ، اللطم ، العزاء على أبي عبد الله الحسين ( صلوات الله عليه ) لماذا لا نلغي ( حي على خير العمل )
أصلاً الحج كله خطأ يعني راقب كيف الناس يدورون 7 مرات حول حجارة

هل هذا هو الصحيح؟

أنت تتبع مرجعاً معينا ًَ يقول لك حرام التطبير ما الفائدة من التهجم على من يتبع فتوى مرجعه وفتح الموضوع فرعماً عن أنفك وأنف كل معارض للتطبير سنظل نطبر يعني الفائدة من الموضوع ( لا شيء ).

لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم

السلام عليكم
العضو أمجاد علي
لماذا أغفلت ردي

المشاركة الأخيرة قص ولزق من دون فهم وهي ليكون بعلمك دليل ضدك :D مع أن الذي أعدها إقتطع منها الكثير من الجمل من فتاوي المراجع:D

أمجد علي
15-08-2007, 03:07 AM
السلام عليكم.
عفواً أخي الكريم هادي (و إنشاء الله إسم على مسمى), نسيت أن ارد عليك. سأحاول الرد إنشاء الله:

أنت فتحت موضوع متهجماً على المطبرين إتفق الكثير المراجع على حليته وخالفهم القليل بالتحريم الثانوي يعني موضوع خلافي بين المراجع أتعرف يا فهيم بأنك بموضوعك تهين المراجع الذين حللوا التطبير وكأنك تفقه أكثر من المراجع ونحن لسنا بشيء أمام المراجع العظام هذا ولم ندخل على أبواب روايات أهل البيت المتفق عليها في الجزع على أبي عبد الله الحسين ( صلوات الله عليه )

نعم هناك روايات دالة على الجزع, لكن الجزع المشروع العقلائي, فهل تستطيع أن تأتي بأي وسيلة و تقول أنها من شعائر الحسين (ع)؟ لماذا لا تقطع يداك مواساة لأبي الفضل العباس مثلاً؟
ثم التطبير فيه ضرر واضح و معتد به أيضاً كما أثبت, و العقل يحكم بقبح الضرر, فلا يمكن لعقل سليم أن يتقبل الضرر, هل توافقني الرأي؟
ثم هناك وسائل عقلائية و مستحبة مؤكدة كاللطم و البكاء, لماذا التطبير و المشي على النار؟ يعني هل نحن هنود جدد أم ماذا؟ و ما الفائدة في التطبير ما دام هناك شعائر مقدسة لا يختلف فيها إثنان, بدل أن تطبر و تذل نفسك و ترمي نفسك في التهلكة, إلطم و لك الأجر و الثواب؟ إبكي على الحسين (ع)؟ لماذا الرقص على الجراح (حسب تعبير الوائلي)؟ لماذا تشويه صورة المذهب؟ أنت عندما تنشر ثقافة أهل اليت (ع) تأتيك أضعاف الحسنات, عندما تنشر الإسلام, الله سبحانه يفتحلك جنانه. لماذا التطبير بالله عليكم؟
) لكنني سوف أمشي معك بأن التطبير شيء خاطىء طيب المتعة شيء خاطىء لأن أهل الصنة والفجاعة يحتقروننا عليها ، اللطم ، العزاء على أبي عبد الله الحسين ( صلوات الله عليه ) لماذا لا نلغي ( حي على خير العمل )
أصلاً الحج كله خطأ يعني راقب كيف الناس يدورون 7 مرات حول حجارة

هل هذا هو الصحيح؟
أولاً يا أخي أنت تفهمي خطأ, أنا لست ضد التطبير لإرضاء الأخرين, بل لإرضاء أئمتي سلام الله عليهم و لخدمة مذهبي. أنا ضد كل بدعة و خرافة و تفاهة ( و أعتذر عن هذا الوصف), لكن التطبير عادة طارئة لم تتجاوز ال 100 أو ال 200 سنة.
أما حديثك عن الزواج المنقطع, فهذا باطل, أولاً لأنها عقيدة مهمة عندنا, لأن حلال محمد حلال الى يوم القيامة. ثم الإجماع عند الشيعة على حلية الزواج المنقطع, فحتى السنة لديهم نفس الزواج لكن بطريقة أخرى غير شرعية, الا و هو زواج المسيار. و هم عندهم العرفي و الزواج بنية الطلاق و غيره من البدع.. أما قولك بأنه يسبب السخرية, بالعكس السنة يعترفون بشرعية زواج المتعة, و الدليل قولهم بأن النبي (ص) أجاز المتعة ثم حرمها, مع أن قولهم باطل لأن النبي (ص) لا يجيز الزنا, فهم يرون المتعة زنا و قولهم أن النبي (ص) أجازها يبطل إدعاء الزنا لها. نحن عندنا أدلة من القرآن و السنة في جواز المتعة و المتعة من أكبر حججنا عليهم, فهي تنفعنا و لا تضرنا إطلاقاً. و عمر نفسه إعترف بتحريمه لشيء أحله الله و نبيه..
أما الحج, فهذا شيء واجب لا تقدر أن تقارنه بالتطبير, هذا أولاً, ثانياً أنا في حياتي لم أرى أحد يسخر من الحج, لا مسلم و لا كافر.
و إنشاء الله لي عودة مع بقية الفتاوى.

abou maytham
15-08-2007, 03:11 AM
كالعاده
لت وعجن

ظل القمر
15-08-2007, 06:24 AM
ما بقي إلا اتباع صنمي قريش يتدخلون في عقيدتنا



أخشى أن نرى قريباً من يسأل : أيهما أفضل التطبير أم الصلاة ؟

عماد الوائلي
15-08-2007, 01:24 PM
http://www.al-rass.net/vb/images/short/bsmlah.gif

الى الاخ صاحب الموضوع ( امجد على) ارجو ان تقراء هذه القصه القصيره من خلال هذه الكلمات وارجو منك ان تحكم حيث جاء في كتاب بحار الانوار للمجلسي قدس سره 000
انه عندما انزل الله سبحانه وتعالى ادم وحواء من الجنه الى الارض انزلهم متفرقين حيث اخذ ابونا ادم عليه السلام يبحث عن حواء وفي اثناء تخطيه الدروب والبحث عنها صادف ان مر على ارض كربلاء فعثر بحجر في ارضها واغتم اثناء تواجده فيها ومن جراء عثوره بالحجر ظهر الدم من قدمه فرفع يديه الى السماء مخاطبا رب العزه قائلا الهي هل حدث مني خطأ وقد عاقبتني لأجله 00 فاتاه جواب مولاه بالنفي واخبر انك ياادم تقف على ارض تدعى كربلاء وسوف يقتل فيها ولدك الحسين عليه السلام واما الدماء التي سالت منك فلكي يختلط دمك بدمه


http://www.eda2at.net/vb/uploaded/7281_1155276746.gif

فسلام عليك يابا عبد الله وسلام على دمك الطاهر الذي روى تلك الارض المباركه واريد ان اخبرك يااخي اما ترى الكرامة التي اولاها الله الى تربة الحسين اننا صرنا نسجد لله اجلالا على تربته 00

LIMITED
15-08-2007, 01:41 PM
العلم والزمن كفيل بمسح هذه الظاهره الغبيه .

مسلم69
15-08-2007, 01:56 PM
يظهر انك يااختي سوبر شيعة لا تريدين الارتفاع الى المستوى الذي اطلبه منك لذا ساترك الحوار معك.

اما عن قولك عن اخينا ظل القمر بانه من اتباع صنمي قريش فارد واقول انني لطالما تشرفت باخوتي للاخ ظل القمر الرائع في تفكيره وعقله...... هذا الانسان يمتلك عقلا يندر وجوده عند كثيرين ممن يدعون انهم اتباع اهل البيت وان تمذهبه بمذهب سني لا يعيبه لانه تمسك به عن تفكير وندعوا الله له ولنا ان يرينا طريق الحق لنسير عليه فمن قال انه في النار ونحن في الجنة!!!!!!!!!
ولذا لي ولاخرين كل الشرف بتواجد هذا القمر بيننا واني لاحبه في الله وادعوا الله ان يهدينا سبيله ويحشرنا الى جنته.

اما للباقين من مشجعي التطبير فاقول
بغض النظر عن راي العلماء الذي هو في غالبيته مشروطا بان كان لا يوجد ضرر او ان كان لا يهتك حرمة الدين او المذهب او او وكما ترون كل هذه الشروط يتم تحليلها من قبلكم وعلى هواكم........... اذ كم فر من مذهبنا من الناس مسلمين وغيرهم حين يرون منظر الدماء المقززة التي تغطي الوجه...... وبعد هذا تقولون لا يوجد ما يهتك حرمة المذهب.

اسالكم جميعا هل ورد عن المشرع الاعظم صلى الله عليه واله انه طبر او سمح بذلك لاهل البيت عليهم السلام او سكت عمن طبر امامه؟
هل فعل ذلك الامام علي عليه السلام او الحسن, الحسين, علي ابن الحسين, محمد الباقر, جعفر الصادق, موسى الكاظم, علي الرضا, محمد الجواد, علي الهادي, الحسن العسكري او الامام الحجة صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين؟
لو جئتم بحديث فرجاء ليكن صريحا وليس مثل حديث الاخ عماد الوائلي الذي لا اعلم مدى صحته وان صح فلا اعلم ما علاقته بالتطبير؟

اليس فيكم عاقل عنده دليل.

بالمناسبة اقول لكم ان هذه الجهالة من التطبير وغيره ليست محصورة بكم وانما وانا رايت ذلك انه ولحد الان يوجد اناس مسيحيون في اسبانيا وايطاليا وغيرها يقومون بوضع الاشواك على رؤسهم ويركضون حافي الاقدام ويضربون ظهورهم بزناجيل مسمرة ويمون انفسهم ....... وهذا تقليد قديم عندهم.

ولذا اقول صدقت يارسول الله وحبيبه صلى الله عليه واله حين قلت (( لتتبعن سنن من كان قبلكم ، شبرا بشبر، وذراعا بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم) قالوا: يا رسول الله: اليهود والنصارى؟؟!! قال: ( فمن؟))

فهنيئا لكم هذا الاتباع

ابو المعالي
15-08-2007, 02:12 PM
بسم اللة الرحمن الرحيم
الحجم في اللغة المص .يقال حجم الصبي ثدي امة .
قال الامام الصادق علية السلام : الحجامة في الرأس شفاء من سبع :من الجنون والجذام والبرص والنعاس ووجع الضرس وضلمة العين والصداع)
وفي الاحاديث ان رسول اللة صلى اللة علية والةقد احتجم في رأسة الشريف.

هل استخدم رسول اللة صلى اللة علية والة وبقية المسلمين يا امجد علي كل ما ذكرتة من ادوات ؟

مسلم69
15-08-2007, 02:20 PM
رجاء بلا لف ودوران وحجامة وغيرها

رجاء اعطونا حديث يقول طبروا او امسكوا بالسيف هكذا واضربوا رؤسكم بالشوارع.

~ super SHI3A ~
15-08-2007, 03:16 PM
مسلم عندما تتعلم تمييز المشاركات و من قالها .. تعال و تكلم

مسلم69
15-08-2007, 03:59 PM
طيب
فعلا جواب مفحم

الحمد لله على تمييز الحق من الباطل

ماتت الذكرى
15-08-2007, 05:57 PM
يظهر انك يااختي سوبر شيعة لا تريدين الارتفاع الى المستوى الذي اطلبه منك لذا ساترك الحوار معك.

اما عن قولك عن اخينا ظل القمر بانه من اتباع صنمي قريش فارد واقول انني لطالما تشرفت باخوتي للاخ ظل القمر الرائع في تفكيره وعقله...... هذا الانسان يمتلك عقلا يندر وجوده عند كثيرين ممن يدعون انهم اتباع اهل البيت وان تمذهبه بمذهب سني لا يعيبه لانه تمسك به عن تفكير وندعوا الله له ولنا ان يرينا طريق الحق لنسير عليه فمن قال انه في النار ونحن في الجنة!!!!!!!!!
ولذا لي ولاخرين كل الشرف بتواجد هذا القمر بيننا واني لاحبه في الله وادعوا الله ان يهدينا سبيله ويحشرنا الى جنته.



أنا التي قلت عن ظل القمر اتباع صنمي قريش و ليس اختي سوبر شيعيه

و هو يعلم لماذا؟؟؟؟


و إن كان في كلامي اسائة شخصية فليشتكينا عند الادارة .

مسلم69
15-08-2007, 06:50 PM
طيب
اسف يااختي سوبر شيعة
يظهر انه يجب تغيير النظارات التي البسها نادرا

اذا ردي ذاك بخصوص الاخ ظل القمر موجه اليك اختي مجرد ذكرى
واظن انه لايليق قولك فليشتكينا الى الادارة

ولكن اختي سوبر شيعة ومن سار على نهجها

لم تجيبوا على السؤال الموجه اليكم اعلاه
هل سننتظر طويلا؟

شذرات
15-08-2007, 08:08 PM
http://www.lahdah.com/up/uploads65/lahdah-18ff75a378.jpg
.[/RIGHT]
أيتها الفتاة
إذا كان التطبير عندكِ مستحب ( كما قال لكِ المرجع الذي تقلدينه )
فاعلمي أن الحجاب واجب وفرض




السلام على مولاتي السيدة زينب :p2: التي كانت مثالاً للعفة والحجاب

عماد الوائلي
15-08-2007, 08:51 PM
http://www.al-rass.net/vb/images/short/bsmlah.gif


الى الاخوه ( مسلم 69) و( الاخ امجـــــــــــــــد على ) مع التحيه وارجو ان تقراوا وتتعضوا فلكل كلمة هاهنا معنى وارجو منكم معرفته ولا تسالوا الجهال واسئلوا اهل الذكر ان كنتم لاتعلمون000000000

أدلّة جواز التطبير حزناً وجزعاً على الحسين (عليه السلام) والقول باستحبابه

دليل الجواز والإباحة:
أدلّ دليلٍ على جواز وإباحة التطبير حزناً وجزعاً على الحسين (عليه السلام) ما يصطلح عليه في علم استنباط الأحكام الشرعية بـ: (أصالة البراءة) والتي تعني الحكم بالجواز والإباحة والحلية لكلّ عملٍ أو شيءٍ لم يصلنا فيه نصّ أو دليل يدل على حرمته ومنعه في الكتاب الشريف أو السنّة المباركة.
إذ أنّ كلّ فقيهٍ حين تواجهه أيّ مسألة من مسائل الحياة الدينية أو الدنيوية لابدّ أن يكون للشرع المقدّس رأيّ فيها فعليه أن يبحث أولاً في أدلة الكتاب والسنة بخصوص تلكم المسألة التي واجهته فإن لم يجد لها ذكراً في النصوص والأدلة الشرعية فعليه أن يتمسّك بالأصول العملية كأصالة البراءة مثلاً التي ترتبط بما في أيدينا من أمر والتي تعني بأنّ كلّ شيءٍ هو لك حلال حتى تثبت حرمته من الكتاب العزيز أو السنّة الشريفة. وهذا هو حكم العقل والشرع معاً وهو ما يصطلح عليه بالبراءة العقلية والشرعية(1) (http://www.14masom.com/14masom/05/mktba5/book04/6.htm#1).
ومن هنا فإن التطبير حزناً وجزعاً على سيد الشهداء صلوات الله عليه جائز ومباح من دون أي أشكال يذكر وذلك للقطع الأكيد واليقين الواضح من أننا لا نملك أي نص أو دليل من الكتاب أو السنة يحرّمه أو يمنعه. ولقد خالف الذين ذهبوا إلى حرمة التطبير حزناً وجزعاً على أبي عبد الله (عليه السلام) الطريقة الصحيحة في استنباط الأحكام الشرعية والتي عليها اتفاق كلمة فقهاء الأمة وعلمائها إذ أفتوا بالتحريم من دون أي دليل شرعي صحيح وكلّ ما أوردوه من الكلام في طريق ذلك لا يثبت للمناقشة الشرعية
أدلة الاستحباب
أولاً- الجزع المقدّس:
1- (عن معاوية بن وهب، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: كلّ الجزع والبكاء مكروه، سوى الجزع والبكاء على الحسين (عليه السلام).
رواها الشيخ الطوسي (ره) في الأمالي، المجلس السادس ص 161 ح 20. والشيخ المجلسي (ره) في البحار ج 44 ب 34 ص 280 ح 9 وكذلك أيضاً في ج 45 ب 46 ص 313 ح 14.
2- (عن الحسن بن علي بن أبي حمزة، عن أبيه، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: سمعته يقول: إنّ البكاء والجزع مكروه للعبد في كلّ ما جزع ما خلا البكاء والجزع على الحسين بن علي (عليهما السلام) فإنّه فيه مأجور).
عن كامل الزيارات ب 32 ص 107 ح 2 طبعة طهران، وفي بحار الأنوار ج 44 ب 34 ص 291 ح 32.
3- عن مسمع بن عبد الملك البصري قال: (قال لي أبو عبد الله (عليه السلام): يا مسمع أنت من أهل العراق؛ أما تأتي قبر الحسين (عليه السلام)؟.. .. قال لي أفما تذكر ما صنع به؟ قلت: نعم، قال: فتجزع؟ قلت: إي والله واستعبر لذلك حتى يرى أهلي أثر ذلك عليّ فأمتنع من الطعام حتى يستبين ذلك في وجهي. قال: رحم الله دمعتك أما إنّك من الذين يعدّون من أهل الجزع لنا.. ..)(2) (http://www.14masom.com/14masom/05/mktba5/book04/6.htm#2).
عن كامل الزيارات ب 32 ص 108 ح 6، وفي بحار الأنوار ج 44 ب 34 ص 289 ح 31.
4- عن مالك الجهني، عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام) في مراسم يوم عاشوراء: (.. .. ثم ليندب الحسين عليه السلام ويبكيه ويأمر من في داره بالبكاء عليه، ويقيم في داره مصيبته بإظهار الجزع عليه .. ..)(3) (http://www.14masom.com/14masom/05/mktba5/book04/6.htm#3).
عن كامل الزيارات ب 71 ص 193 ح 7، وفي بحار الأنوار ج 101 ب 24 ص 290 ح 1.
5- ما رواه قدامة بن زائدة، عن أبيه، عن إمامنا السجاد (عليه السلام) حيث قال: (فإنه لمّا أصابنا بالطفّ ما أصابنا.. .. فكادت نفسي تخرج وتبيّنت ذلك مني عمتي زينب الكبرى بنت علي (عليهما السلام) فقالت: مالي أراك تجود بنفسك يابقية جدي وأبي واخوتي؟!! فقلت: وكيف لا أجزع وأهلع وقد أرى سيدي واخوتي وعمومتي وولد عمي وأهلي مصرعين بدمائهم، مرملين بالعرى.. ..)(4) (http://www.14masom.com/14masom/05/mktba5/book04/6.htm#4).
عن كامل الزيارات ب 88 ص 274.
وبعد أن أجلت النظر ياقارئي العزيز في هذه الأحاديث الكريمة فإنّه لابدّ من القول:
1- إنّ هذه الروايات في غاية الاعتبار والقبول من جهة طرقها وأسانيدها ومصادرها عند علمائنا وفقهائنا المتقدمين منهم والمتأخرين. وعليها عمل فقهاء ومراجع الأمة إذ نطقت بذلك أسفارهم وزبرهم. ودونك الأحياء منهم فسلهم، والأمر سهل.
2- متون هذه الروايات تدلّ بشكلٍ واضح وصريح على أنّ الجزع على سيد الشهداء (عليه السلام) مستحبّ مؤكّد وفي غاية التأكيد وبنحوٍ أخص في يوم عاشوراء الأليم.
3- المراد من الجزع في لغة العرب هو نقيض الصبر وهذا ما عليه كلّ المعاجم اللغوية. لذا فإنّ كلّ فعلٍ يفعله صاحب المصيبة يعبّر به عن عدم تحمّله وعن تأثّره الشديد فهو مصداق من مصاديق الجزع؛ إذ لا يوجد في لغة العرب تحديد معيّن لمعنى الجزع وذلك أنّ حقيقته هو الحزن بلا حدود فكيف يكون له حدّ معين وخاص به. لكننا نعتمد على العرف الصحيح في تحديد أقلّ مراتبه وهو العويل والضجيج والصراخ والبكاء الذي لا ينقطع مصحوباً بلطم الوجه وضرب الرأس ولدم الصدر إلى غير ذلك مما يقع في هذه المرتبة الأقل وإنّما قلت الأقلّ لأن المرتبة الأعلى والأشد هي ما يكون فيها هلاك النفس ويظهر هذا واضحاً في الحديث الخامس عن الإمام السجّاد (عليه السلام) حين يقول: (فكادت نفسي تخرج وتبيّنت ذلك مني عمتي زينب الكبرى بنت علي (عليهما السلام) فقالت: مالي أراك تجود بنفسك يا بقية جدي وأبي واخوتي؟!! فقلت وكيف لا أجزع وأهلع.. .. .)، فالتفت ياقارئي العزيز لما جاء في هذه الكلمات الشريفة:
كادت نفسي تخرج: بمعنى أوشكت على الموت أو الهلاك.
مالي أراك تجود بنفسك: بمعنى مالي أراك تريد أن تودّع الحياة.
وهذا التعبير: (تجود بنفسك) في لغة العرب ولسانهم يقال لمن يكون في النزع الأخير لخروج روحه من بدنه أي حينما يكون الموت وشيكاً وقريباً جداً من الإنسان. أمّا قوله (عليه السلام): (وكيف لا أجزع وأهلع) فهو صريح في استحباب الجزع وأفضليته بل الهلع الذي هو أفحش الجزع في لغة العرب(5) (http://www.14masom.com/14masom/05/mktba5/book04/6.htm#5)؛ إذ لو لم يكن محبوباً عند الله سبحانه وتعالى لما فعله المعصوم (عليه السلام). ومن هنا صرّح الفقيه المحقق الشيخ خضر بن شلال العفكاوي (ره) في كتابه (أبواب الجنان)(6) (http://www.14masom.com/14masom/05/mktba5/book04/6.htm#6) قائلاً: (الذي يستفاد من مجموع النصوص ومنها الأخبار الواردة في زيارة الحسين المظلوم ولو مع الخوف على النفس يجوز اللطم والجزع على الحسين كيفما كان حتى لو علم بأنه يموت في نفس الوقت).
4- يتّضح ممّا تقدّم أنّ الجزع على الحسين (عليه السلام) على مراتب كثيرة أوّلها الصراخ والعويل والنحيب والبكاء المتواصل مع لدم الصدر والطم الوجه وضرب الرأس باليد أو غيرها، وآخرها ما قد يؤدّي إلى هلاك النفس والإضرار الشديد بها. وقطعاً فإنه يقع ما بين هاتين المرتبتين مراتب كثيرة تتسلسل بحسب شدتها. وما التطبير الحسيني إلاّ مرتبة من هذه المراتب التي تقع في الحد الوسط من حيث الشدّة بل ربما أقل من ذلك وإلاّ فأين يقع جزع التطبير من جزع إمامنا السجّاد (عليه السلام) حين يقول: (فكادت نفسي تخرج) وهو قول يطابق الواقع مائة في المائة ليس فيه أدنى حدّ من المبالغة أو المواربة إذ هو قول المعصوم (عليه السلام) وكلامه، وكلام الإمام إمام الكلام. ثم إنّ التطبير الحسيني لا ضرر فيه على الإنسان وحتى لو كان فيه ضرر فهو ضرر لا يعتدّ به أبداً كما بيّنا ذلك فيما تقدّم من هذا الكتاب. ومن هنا فإنّ مرتبته لن تكون من المراتب الشديدة من الجزع على أبي عبد الله صلوات الله وسلامه عليه.
5- النتيجة التي نحصل عليها بعد تلكم المقدّمات أن التطبير حزناً وجزعاً على سيد الشهداء صلوات الله عليه ما هو إلاّ مرتبة ومصداق من مصاديق الجزع على الحسين (عليه السلام) والذي حكمت الشريعة باستحبابه المؤكّد وندبت إليه أهل الإيمان؛ كي يقتدوا بأئمتهم المعصومين (عليهم السلام) الذين جزعوا حتى كادت النفوس أن تخرج لاجل حسين العقيدة والمبادئ صلوات الله عليه.
6- ويؤيّد هذه المعاني ما تفيض به كلمات دعاء الندبة الشريف الذي يرويه سيدنا ابن طاووس (ره) في إقبال الأعمال، ومصباح الزائر، وجمال الأسبوع، والشيخ المجلسي (ره) في بحار الأنوار:
(فعلى الأطائب من أهل بيت محمّد وعلي صلى الله عليهما وآلهما فليبك الباكون، وإيّاهم فليندب النادبون، ولمثلهم فلتذرف الدموع، وليصرخ الصارخون، ويضجّ الضاجّون، ويعجّ العاجّون، أين الحسن؟! أين الحسين؟! أين أبناء الحسين؟!).
إلى أن يقول الدعاء الشريف:
(أين الطالب بذحول الأنبياء وأبناء الأنبياء؟! أين الطالب بدم المقتول بكربلاء؟!).
ثم يقول مناجياً نادياً:
(هل من معين فأطيل معه العويل والبكاء؟! هل من جزوع فاساعد جزعه إذا خلا؟! هل قذيت عين فساعدتها عيني على القذى؟! هل إليك يا أبن أحمد سبيل فتلقى؟!).
فانظر أيها القارئ العزيز لقول الدعاء الشريف:
1- هل من جزوع: والجزوع بحسب موازين الصرف صيغة مبالغة أي جازع وجازع و.. .
2- هل قذيت عين: إشارة واضحة لما يصيب العين من ضرر أو مرض أو ألم شديد بسبب البكاء والنوح جزعاً على مصاب الحسين (عليه السلام)، وشوقاً وحسرةً على فراق الطالب بثأره صلوات الله وسلامه عليه.
والحرّ تكفيه الإشارة.

عماد الوائلي
15-08-2007, 09:02 PM
تكمله لكي تستفيدوا اكثر فاكثر ونكون امام الله قد بلغنا اللهم اشهد اني قد بلغت

حكم الاستحباب المؤكّد يسري بنحو الأصالة على إظهار الجزع على الحسين (عليه السلام)، وعلى الإبكاء عليه، وعلى إحياء أمره صلوات الله عليه؛ وذلك لورود النصوص الشريفة عن المعصومين (عليهم السلام) بخصوص كل واحد من هذه الثلاثة. أما سريان هذا الاستحباب على التطبير حزناً وجزعاً على سيد الشهداء عليه أفضل الصلاة والسلام فهو من باب التفرّع والمصداقية، إذ أنّ التطبير الحسيني مصداق واضح لإظهار الجزع، والإبكاء، وإحياء الأمر، ومن هنا كان جريان حكم الاستحباب عليه. لا من باب ورود نصّ خاصّ يأمر بهذا النحو المعين من العزاء. وإنّما كان ذلك عملاً موافقاً لما رواه البزنطي في جامعه عن هشام بن سالم، عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنه قال: (إنّما علينا أن نلقي إليكم الأصول وعليكم أن تفرّعوا)(13) (http://www.14masom.com/14masom/05/mktba5/book04/6.htm#13)، وما رواه أيضاً في جامعه عن الإمام الرضا (عليه السلام): (علينا إلقاء الأصول إليكم، وعليكم التفريع)(14) (http://www.14masom.com/14masom/05/mktba5/book04/6.htm#14).
زبدة القول:
استحباب إظهار الجزع على ريحانة رسول الله (صلى الله عليه وآله)، واستحباب الإبكاء عليه، واستحباب إحياء أمره (عليه السلام).
أمور ثابتة لا شكّ فيها وقد تبيّنت ذلك واضحاً يا قارئي العزيز فكذاك هو التطبير حزناً وجزعاً على سيد الشهداء صلوات الله عليه حقّ لا ريب فيه ويجري عليه حكم الاستحباب لكونه مصداقاً واضحاً لإظهار الجزع المستحب، والإبكاء المستحب، وإحياء الأمر المستحب. وقد مرّت بك الأدلة واضحةً جلية. وستأتيك أدلة أخرى وأخرى، (ويأتيك بالأنباء من لم تزوّد).

أدلّة أخرى.. لعلّهم يبصرون!
أولاً - حزن نبيّ الله يعقوب (عليه السلام) (وتولّى عنهم وقال يا أسفي على يوسف وابيضّت عيناه من الحزن فهو كظيم، قالوا تالله تفتؤا تذكر يوسف حتى تكون حرضاً أو تكون من الهالكين).[سورة يوسف: الآية 84 و 85]. وهنا ثمّة فوائد:
الفائدة الأولى: في المعاني اللغوية
ابيضّت عيناه: أصابها البياض وهو فقدان البصر. ويقول صادق العترة (عليه السلام): (البكاؤون خمسة آدم ويعقوب ويوسف وفاطمة بنت محمد وعلي بن الحسين، فأما يعقوب فبكى على يوسف حتى ذهب بصره..)(15) (http://www.14masom.com/14masom/05/mktba5/book04/6.htm#15).
وبصريح القرآن العزيز أنه (عليه السلام) ما ارتدّ بصيراً حتى شمّ قميص ولده يوسف: (فلما أن جاء البشير ألقاه على وجهه فارتدّ بصيرا)(16) (http://www.14masom.com/14masom/05/mktba5/book04/6.htm#16).
تالله تفتؤا تذكر يوسف: لا تفتر عن ذكر يوسف ولا تنقطع عنه.
حرضاً: مشرفاً على الهلاك أو ميتاً.
الفائدة الثانية: في قوّة حجّية الاستدلال بحالة نبيّ الله يعقوب (عليه السلام) في المقام الذي نحن فيه وذلك من جهة:
أ- أنها سيرة نبيّ معصوم يبيّنها لنا الباري سبحانه وتعالى في كتابه العزيز الذي (لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه)(17) (http://www.14masom.com/14masom/05/mktba5/book04/6.htm#17).
ويقرّرها لنا لأجل الاعتبار والتأسّي بسيرة أوليائه الطاهرين.
ب - استدلّ بها إمامنا السجاد (عليه السلام) حين سئل عن طول حزنه وبكائه وجزعه على سيد الشهداء صلوات الله وسلامه عليه حيث يروي لنا شيخنا أبو القاسم جعفر بن قولويه (ره) بأسانيده الموثوقة المعتبرة: (أشرف مولى لعلي بن الحسين (عليهما السلام) وهو في سقيفة له ساجد يبكي، فقال له: يا مولاي يا علي بن الحسين أما آن لحزنك أن ينقضي؟ فرفع رأسه إليه وقال: ويلك والله لقد شكى يعقوب إلى ربّه في أقلّ مما رأيت حتى قال: (يا أسفي على يوسف)، إنه فقد ابناً واحداً، وأنا رأيت أبي وجماعة أهل بيتي يذبّحون حولي)(18) (http://www.14masom.com/14masom/05/mktba5/book04/6.htm#18).
وفي بحار الأنوار رواية أخرى أنه حين قال له أحد مواليه: (أما آن لحزنك أن ينقضي؟ فقال له (صلوات الله عليه): ويحك إنّ يعقوب النبي (عليه السلام) كان له اثنا عشر ابناً فغيّب الله واحداً منهم، فابيضّت عيناه من كثرة بكائه عليه، واحدودب ظهره من الغمّ، وكان ابنه حيّاً في الدنيا، وأنا نظرت إلى أبي وأخي وعمي وسبعة عشر من أهل بيتي مقتولين حولي، فكيف ينقضي حزني؟)(19) (http://www.14masom.com/14masom/05/mktba5/book04/6.htm#19).

عماد الوائلي
15-08-2007, 09:18 PM
تكمله لكم حتى لا تتعجبوا من امر كان الله عنه راض والائمة المعصومين عليه يؤكدون وباتمامه يفرحون

الفائدة الثالثة: مدلول الآيتين الشريفتين
دلّت الآيتان الكريمتان 84 و 85 من سورة يوسف المباركة على معان عديدة من أهمّها:
أ- أولوية إظهار الحزن والجزع والبكاء على أولياء الله حزناً على مصابهم أو شوقاً إليهم.
ب - أفضلية مثل هذا العمل على غيره خصوصاً وان النبي يعقوب (عليه السلام) علم بأنّ فقدان البصر سيؤثر بشكلٍ وآخر على أعماله الأخرى والتي يكون التبليغ والإرشاد ورعاية أمور أتباعه من أهمها ومع ذلك فهو قد بكى وبكى حتى كفّ بصره لما يجده من فضلٍ وعظيم أجر في بكائه شوقاً وحزناً على فراق ولي الله، ولما في علمه من أنّ بكائه وحزنه هذا مفضّل عند الله تعالى على غيره من سائر الأعمال الأخرى وإلا لما فعله فهو نبي معصوم وأسوة حسنة لأتباعه ومن يقتدي به من المؤمنين.
ج- أفضلية وأولوية ورجحان التعرّض للضرر الشديد كفقدان البصر وانطفاء نور العينين وغير ذلك بسبب الحزن والغمّ والبكاء والنحيب والجزع لأجل أولياء الله. علماً أن قيمة العينين كقيمة الحياة وهذا ما قررّه الشرع المبين في أحكام الديات إذ جعل دية العينين كدية إنسان كامل.
د- لم يكن تعرّض النبي يعقوب (عليه السلام) لهذه الأضرار الكبيرة من دون قصدٍ وسابق علمٍ وكأنّها حصلت بغتةً فجأة بل إنّ الأمر كان يحصل بعلمه وبعلم الآخرين من حوله إلا ترى القرآن العظيم يخبرنا عن قولهم له (عليه السلام): (حتى تكون حرضاً أو تكون من الهالكين)، لأنهم كانوا يرون بأمّ أعينهم أيّ ضررٍ وألمٍ يلحقه بنفسه بسبب شوقه وحزنه وجزعه على ولي الله.
الفائدة الرابعة: في علم نبيّ الله يعقوب بحياة ولده يوسف (عليهما السلام):
من دون مقدماتٍ لابدّ من القول: إن يعقوب النبي (عليه السلام) كان على علمٍ بحياة ولده يوسف (عليه السلام) وإليك ما جاء من تلويحٍ وتصريحٍ بهذا الخصوص في كتاب الله العزيز:
1- (فصبر جميل عسى الله أن يأتيني بهم جميعا).[سورة يوسف: الآية 83].
2- (قال إنّما أشكو بثي وحزني إلى الله وأعلم من الله ما لا تعلمون).[سورة يوسف: الآية 86].
3- (يا بنيّ اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه ولا تايئسوا من روح الله إنّه لا ييأس من روح الله إلاّ القوم الكافرون).[سورة يوسف: الآية 87].
4- (ولمّا فصلت العير قال أبوهم إني لأجد ريح يوسف لولا أن تفنّدون، قالوا تالله إنك لفي ضلالك القديم، فلما أن جاء البشير ألقاه على وجهه فارتدّ بصيراً، قال ألم أقل لكم إني أعلم من الله مالا تعلمون).[سورة يوسف: الآيات 94 و 95 و 96].
وأمّا الروايات الشريفة فإليك نموذج منها:
1- (عن حنان بن سدير، عن أبيه قال: قلت لأبي جعفر (عليه السلام) أخبرني عن يعقوب حين قال لولده (اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه) كان علم أنه حي وقد فارقه منذ عشرين سنة وذهبت عيناه من الحزن والبكاء؟ قال: نعم علم أنه حي؛ أنه دعى ربه في السحر أن يهبط عليه ملك الموت فهبط عليه ملك الموت في أطيب رائحة وأحسن صورة، فقال له: من أنت؟ قال: أنا ملك الموت، أليس سألت الله أن ينزلني عليك؟ قال: نعم. قال: ما حاجتك يا يعقوب؟ قال: اخبرني عن الأرواح تقبضها جملة أو تفاريق؟ قال: يقبضها أعواني متفرقة وتعرض عليّ مجتمعة. قال يعقوب: فأسألك بإله إبراهيم وإسحاق ويعقوب هل عرض عليك في الأرواح روح يوسف؟ فقال: لا؛ فعند ذلك علم أنه حي.
فقال لولده: (اذهبوا فتحسسوا من يوسف وأخيه ولا تياسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون)(20) (http://www.14masom.com/14masom/05/mktba5/book04/6.htm#20).
2- (عن هشام بن سالم، عن أبي عبد الله (عليه السلام): .. .. وكان يعقوب يعلم أنّ يوسف حي لم يمت وأنّ الله تعالى ذكره سيظهره له بعد غيبته، كان يقول لبنيه: إني اعلم من الله ما لا تعلمون)(21) (http://www.14masom.com/14masom/05/mktba5/book04/6.htm#21).
ولا أظنّك يا قارئي العزيز أنّك بحاجةٍ إلى أكثر من ذلك لأجل بيان هذا الأمر و شرحه

ومما جاء في زيارة الناحية المقدّسة، حيث يقول إمام زماننا (عليه السلام): (فلئن أخّرتني الدّهور، وعاقني عن نصرك المقدور، ولم أكن لمن حاربك محارباً، ولمن نصب لك العداوة مناصباً، فلأندبنّك صباحاً ومساء، ولأبكين لك بدل الدموع دماً، حسرةً عليك، وتأسّفاً على ما دهاك، وتلهّفاً حتّى أموت بلوعة المصاب، وغصّة الاكتئاب

وعن بحار الأنوار لشيخنا المجلسي (ره):
(إنّ آدم لمّا هبط إلى الأرض لم ير حوّا فصار يطوف الأرض في طلبها فمرّ بكربلا فاغتمّ وضاق صدره من غير سبب، وعثر في الموضع الّذي قتل فيه الحسين، حتّى سال الدّم من رجله، فرفع رأسه إلى السماء وقال: إلهي هل حدث منّي ذنب آخر فعاقبتني به؟ فإنّي طفت جميع الأرض، وما أصابني سوء مثل ما أصابني في هذه الأرض. فأوحى الله إليه يا آدم ما حدث منك ذنب، ولكن يقتل في هذه الأرض ولدك الحسين ظلماً فسال دمك موافقة لدمه، فقال آدم: يا ربّ أيكون الحسين نبيّاً؟ قال: لا، ولكنه سبط النبيّ محمّد، فقال: ومن القاتل له؟ قال: قاتله يزيد لعين أهل السماوات والأرض. فقال آدم: فأيّ شيء أصنع يا جبرائيل؟ فقال: العنه يا آدم فلعنه أربع مرّات ومشى خطوات إلى جبل عرفات فوجد حوّا هناك

خاتمة
مرّ علينا
1- دليل أصالة البراءة: إذ كل شيء هو لك حلال حتى تعلم بحرمته.
2- أحاديث: استحباب الجزع، الإبكاء، إحياء الأمر.
3- حزن نبي الله يعقوب (عليه السلام)، خطبة أمير المؤمنين صلوات الله عليه، أحاديث استحباب زيارة الحسين (عليه السلام) مع الخوف والمخاطر.
4- مجموعة من الشواهد والمؤيّدات.
وكلّ ذلك يدلّ بوضوح على جواز ورجحان وأولوية واستحباب التطبير حزناً وجزعاً على سيد الشهداء صلوات الله وسلامه عليه. ومهما يكن فإنّه حتى لو أنكر المنكرون كلّ هذه الأحاديث والروايات والأدلّة - ولا يكون ذلك قطعاً منهم إلاّ جهلاً أو مكابرةً وعناداً - فإنهم لا يمكنهم بأي وجهٍ من الوجوه أن يتركوا الإفتاء والعمل بالأصل العملي القائل بالجواز لعدم وجود أي نصّ أو حديثٍ في أيديهم يمنع من التطبير الحسيني. وإلا كانت فتاواهم وآراؤهم إفتاءً من غير علم، ومن أفتى بغير علم فأمره معروف.

عماد الوائلي
15-08-2007, 09:21 PM
الايكفيكم من المكتوب اعلاه خير دليل فاذا كنتم تريدون دليلا اخر فاقراوا على عقولكم السلام

عماد الوائلي
15-08-2007, 09:33 PM
ارجوكم هذه هي الفتوى الصريحه للتطبير ولاتقولوا من هي زينب


لا تـــــلم يـا سائلاً عن شقّ رأس العاشقين أصدرت فتواه زينب مذ رأت رأس الحسين


http://www.m-mahdi.com/gallery/02/108.jpg

عماد الوائلي
15-08-2007, 09:43 PM
عن النبي (صلى الله عليه وآله) مخاطباً أمير المؤمنين علياً عليه أفضل الصلاة والسلام: (فابشر وبشّر أولياءك ومحبيك من النعيم وقرة العين بما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، ولكن حثالة من الناس يعيّرون زوّار قبوركم بزيارتكم كما تعير الزانية بزناها، أولئك شرار أمتي لا أنالهم الله بشفاعتي ولا يردون حوضي)

من دعاء الإمام الصادق (عليه السلام) في سجوده لزوار جدّه الحسين صلوات الله عليه: (اللهم يا من خصّنا بالكرامة.. .. اغفر لي ولأخواني وزوار قبر أبي الحسين الذين أنفقوا أموالهم واشخصوا أبدانهم رغبةً في برّنا، ورجاء لما عندك في صلتنا، وسروراً أدخلوه على نبيك، وإجابةً منهم لأمرنا، وغيظاً أدخلوه على عدوّنا، أرادوا بذلك رضاك.. .. اللهم إنّ أعداءنا عابوا عليهم بخروجهم، فلم ينههم ذلك عن الشخوص إلينا خلافاً منهم على من خالفنا.. ..)


عن الإمام الصادق (عليه السلام): (الحمد لله الذي جعل في الناس من يفد إلينا ويمدحنا ويرثي لنا، وجعل عدوّنا من يطعن عليهم من قرابتنا وغيرهم يهذؤنهم ويقبّحون ما يصنعون)
يهذؤنهم: يؤذونهم ويسمعونهم ما يكرهون.

ابو المعالي
15-08-2007, 11:14 PM
أقول للاخوة الاعزاء صدقوني لو تعرفتم على أمجد علي أكثر
لما رأيتموة لا جاهل بمعنى الكلمة

طفوف(1)
16-08-2007, 01:48 AM
السلام عليكم

اولا نشكر الاخ العزيز (( عماد الوائلي )) على هذه الادله وهناك الكثير منها مشاء الله والشيخ الكوراني قد بين

امور كثيره على كثير من الاشكالات التي يتحجج بها اعداء التطبير لا ادري في اي كتاب وهناك كتيب للشيخ

عبدالعظيم المهتدي عباره عن سؤال وجواب عن مسالة التطبير يرد بها عن امور كثيره تثار لدي اعداء التطبير

اما الاخ المسمى (( امجد علي )) فأقول له كلمة لوجه الله انت لو تعمل ما تعمل وتفعل ماتفعل وتكتب في منتديات

هنا وهناك بنفس هذا الاسلوب وبنفس اكبر منه لن تغير ولا شعره ولا ذره من قنعات اراء المراجع ولا ذره ولا انمله

وغيرك كان اشطر واقوى في قلب الحقائق وفي عداوته للشعائر وخير دليل ما جرى في البحرين وغيرها من

محاربة لشعيرة التطبير منذو سنين هل استفاد شيئ سوى الخزي والعار يلفون به وجوههم ولله الحمد مواكب

التطبير تزداد يوما بعد يوم ببركة مولاي وامامي روحي لتراب مقدمه الفداء السبط الشهيد ابي عبدالله (ع)

اخي ((( امجد علي )) اعلم وافهم ان هناك شيئ اسمه حرية الرأي والمعتقد واعلم ان لكل مرجع اشخاص يتبعونه

ويقلدونه ويرجعون له لا يمكن لاي شخص مهما بلغ من العلم ومهما بلغ من التفقه في الدين ان يهمش اراء المراجع

بحجه او بأخرى وهذا ما يميز المذهب الشيعي عن سائر المذاهب ان هناك مراجع محترمون لكل شخص ان يتبع مرجع

ما وهذا مافيه اجبار وتهميش تعلم هذا الشيئ جيدا واذا لا تريد ان تتعلم الايام والشواهد هي كفيلة بتعليمك والايام

ستثبت لك هذا الشيئ وتذكر كلامك جيدا وخله في عقلك

انقل لكم قصة حصلت لصديقي من نفس قريتي

(( القصه ))

ان صديقي دائما تاتيه اوجاع في الرأس منذو فتره ليست بالقصيره , وقرر صديقي ان يذهب لموكب التطبير وقال

في نفسه انا سأطبر راسي حبا وفداء لسيدي ومولاي الامام الحسين (ع) وهو وببركته سيشفيني من مرضي وفعلا

جاء يوم العاشر من المحرم وطبر صديقي حينها ومن ذالك اليوم الى يومنا هذا لا وجع ولا اي شيئ في رأسه ببركة

الامام الحسين (ع) الله شافاه وعافاه من المرض وهناك قصص كثيره بهذا الخصوص بالذات

abou maytham
16-08-2007, 02:00 AM
السلام عليكم
نحن مع كلام الاخ الفضل عماد الوائلي
وقد كفى ونوفى ولا حاجه بعد الان
لان نكمل الحوار معكم
لأنه قد قام بواجب عن الجميع
ونحن نشكره
ونقول قد أفلحت أخونا الفاضل
وقد أفلح من طبر
حيدر حيدر حيدر

ماتت الذكرى
16-08-2007, 02:30 AM
السلام عليكم
نحن مع كلام الاخ الفضل عماد الوائلي
وقد كفى ونوفى ولا حاجه بعد الان
لان نكمل الحوار معكم
لأنه قد قام بواجب عن الجميع
ونحن نشكره
ونقول قد أفلحت أخونا الفاضل
وقد أفلح من طبر
حيدر حيدر حيدر



لا فض فوك

و الشكر كله للأخ عماد

و اتمنى من محاربي الإمام الحسين علية السلام أن لا يقولوا هذا هروب


اقصد محاربي التطبير

abou maytham
16-08-2007, 04:30 AM
طبر طبر يا مؤمن

أمجد علي
16-08-2007, 04:40 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تكمله لكي تستفيدوا اكثر فاكثر ونكون امام الله قد بلغنا اللهم اشهد اني قد بلغت

بلغت ماذا يا أخ؟ هل بلغت رسالة الإسلام؟ والله ما أراك إلا أنك بلغت رسالة الشيطان, لتنفيرك الناس من دين المصطفى العدنان, و إدخال البدع و الوحشية في دين الرحمة و السلام, و إرضائك لأعداء أهل بيت النبوة و معدن الرسالة بهذا الكلام, و لا يسعني إلا أن أفند ما تفضلت به في المقام.

تكمله لكم حتى لا تتعجبوا من امر كان الله عنه راض والائمة المعصومين عليه يؤكدون وباتمامه يفرحون

إذا كان هذا يرضي الأئمة الأطهار و يؤكدون عليه و به يفرحو، لماذا لم يوردوا نص صريح بإستحبابه؟ و إذا كان هذا كما تفضل, فيعني أن أغلب الشيعة ضالين, لأنهم ردوا على الأئمة و حرموا هذه البدع, و الراد عليهم (ع) كالراد على الله (سبحانه)؟
و إذا كان هذا الأمر من مما يرضي الأئمة و يفرحهم, فلماذا لا يفعله الشيرازي فهو أولى به من غيره؟ أم هل تقولون ما لا تفعلون؟ و تأمرون الناس بالبر و تنسون أنفسكم؟ كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون.
و يا سبحان الله, كيف يأمروني الأئمة الأطهار بشيء يضرني و أنا شاهدت من مات من ورائه و من مرض و من شل و من تضرر ضرر بالغ و و و..؟

ومما جاء في زيارة الناحية المقدّسة، حيث يقول إمام زماننا (عليه السلام): (فلئن أخّرتني الدّهور، وعاقني عن نصرك المقدور، ولم أكن لمن حاربك محارباً، ولمن نصب لك العداوة مناصباً، فلأندبنّك صباحاً ومساء، ولأبكين لك بدل الدموع دماً، حسرةً عليك، وتأسّفاً على ما دهاك، وتلهّفاً حتّى أموت بلوعة المصاب، وغصّة الاكتئاب

أولاً زيارة الناحية لم تثبت عن معصوم. ثانياً ما قيل فيها هو من أوضح الواضحات بأنه جاء من باب المجاز لا الحقيقة, و لا أحد ينكر ذلك. فليس هناك إنسان يرمي بنفسه الى التهلكة و يقول أنه سيقتل نفسه من أجل الحسين (ع), و بهذا يتضح لنا المجاز هنا. يقال مثلاً أن العراق يبكي بدل الدموع دماً, و أنت تفهم القصد.
مرّ علينا
1- دليل أصالة البراءة: إذ كل شيء هو لك حلال حتى تعلم بحرمته.
2- أحاديث: استحباب الجزع، الإبكاء، إحياء الأمر.
3- حزن نبي الله يعقوب (عليه السلام)، خطبة أمير المؤمنين صلوات الله عليه، أحاديث استحباب زيارة الحسين (عليه السلام) مع الخوف والمخاطر.
4- مجموعة من الشواهد والمؤيّدات.
أما التعليق على رقم 1: النبي (ص) قال: "لا ضرر و لا ضرار في الإسلام"
فكل ضرر محرم, و التطبير فيه ضرر واضح و لا أحد ينكر ذلك, و العقل يحكم بقبح الضرر و الله سبحانه يقول: {و لا تلقوا بأيديكم الى التهلكة}
ثم التطبير فيه خوف الهلاك, من ينكر ذلك؟
2: الأحاديث تتكلم عن الوسائل الشرعية, فلا تقدر أن تشرم خمر و تقول أنه مواساة و جزع على الحسين (ع)! لا تقدر أن تقطع يداك و تقول أنه مواساة لأبي الفض العباس (ع)! لا تقدر أن تشرب سم و تقول أنه مواساة و جزع!
هناك وسائل شرعية و مستحبة مؤكدة مثل اللطم و البكاء و إقامة العزاء. أما التطبير فهي وسيلة أقرب الى الجنون و أقرب الى دين الهنود, و كما تعرفون أن دين الهنود هو من أغرب الديانات, و الإسلام دين الفطرة و العقل. التطبير وسيلة غير عقلائية بتاتاً.
3: أما حزن النبي يعقوب (ع) فلا علاقة له بالتطبير, فالبكاء في خانة و التطبير في خانة أخرى. فهذه حالة خاصة و لها معانيها و الكرامة التي حصلت ليعقوب (ع), حتى أنه لم يكن يقصد رمي نفسه بالتهلكة, فلا يكون فعله حجة ما دام لم يكن مقصوداً. و إن كان مقصوداً فليس بحجة أيضاً, فالإقتداء يكون بفعل ما فعله يعقوب (ع), أي البكاء الشديد, فما دخل التطبير فيه؟؟
ثم مثال على حرمة التطبير, فهذا النبي العدنان, عندما توفي إبنه إبراهيم, قال النبي (ص):
((إن القلب ليخشع وإن العين لتدمع ولا نقول إلا ما يرضي الرب)).
النبي (ص) أولى بالمؤمنين من أنفسهم, فلماذا لم يشر الى التطبير أو الى شيء من هذا القبيل في فراق ولده؟ و هل هناك أعز من الولد؟
مع العلم بأني النبي (ص) كان يقيم مئآتم على الحسين (ع), فهل كان هناك أشخاص يضربون أنفسهم بالسلاسل مثلاً؟ أو يطبرون؟
ثم لو كان التطبير يرضي الرب, لماذا لم يأمر به النبي (ص)؟؟ لماذا لم يأمر به الأئمة (ع)؟؟
وإلا كانت فتاواهم وآراؤهم إفتاءً من غير علم، ومن أفتى بغير علم فأمره معروف.
والله عجيب أمر هذا الكاتب جعل أغلب علماء الطائفة في النار لأنهم أفتوا بالحرمة!! يا سبحان الله! فهل عندما قال النبي (ص) لا ضرر و لا ضرار في الإسلام, هل أفتى (ص) من غير علم؟؟ عندما يأمرنا الله سبحانه بأن لا نلقي أنفسنا في التهلكة, هل الله سبحانه أخطأ (والعياذ بالله)؟؟!

أمجد علي
16-08-2007, 04:42 AM
و بما أنك نقلت كتيب لم يثبت شيء من بدعكم, فأسرد عليك بكتيب أيضاً:

ضرورة العاطفة في استمرار قيم الثورة:
لعل من أهم العوامل في استمرار فاعلية الثورة الحسينية وتفاعل الجمهور معها رغم ما يقارب الأربعة عشر قرناً عليها هو أنها تضجّ بعناصر المأساة والمشاهد التي تهز القلب وتلامس الشعور وتحرك الوجدان الإنساني, ما جعل الارتباط العاطفي بالإمام الحسين (ع) وصحبه يمهّد للارتباط الفكري, لأن أقرب وسيلة إلى عقل الإنسان قلبه, ولهذا وجدنا الأئمة من أهل البيت (ع) هم من خطط لربط قضية الحسين بالعاطفة, فهم أول من أنشأ مجالس العزاء وجلسوا يستمعون إلى الشعراء الذين يرثون الحسين, وهيأوا كل الأجواء للبكاء وحثوا عليه. وعليه, فليس من الصحيح إبعاد العاطفة عن أساليب إحياء الذكرى الحسينية لأن ذلك سر فاعليتها وقوتها التعبوية والفكرية, وإذا خلت عاشوراء من العاطفة فإنها ستصبح مجرد قضية من قضايا الصراع التاريخية.
أساليب التعبير عن العاطفة:
وعندما نأتي إلى أساليب التعبير عن العاطفة, نجد أن هنالك أساليب إنسانية عامة, كالبكاء الذي يمثل تعبيراً إنسانياً عن الحزن واللطم العفوي الذي يوحي بالتأثر بالمصيبة, ومن الطبيعي أن يقرر الإسلام هذه الأساليب الإنسانية انطلاقاً من انسجامه – في تعاليمه وأحكامه – مع الفطرة البشرية, ولذلك كان النبي محمد (ص) رقيق القلب غزير الدمعة في المصائب, وقد قال عندما فقد ولده إبراهيم ((إن القلب ليخشع وإن العين لتدمع ولا نقول إلا ما يرضي الرب)).
إلى متى هذا التطبير 3

ولكن ثمة وسائل أخرى لإحياء الذكرى الحسينية شاعت في الأزمنة المتأخرة وثار معها جدل واسع حول مشروعيتها وإنسجامها مع الخط الإسلامي من جهة, وحول مدى مساهمتها في خدمة النهضة الحسينية وتعميم قيمها من جهة أخرى. ومن هذه الأساليب عادة ضرب الرؤوس بالسيف والموقف الشرعي منها؟
عادة حادثة ودخيلة:
إن لم يكن من الواضح عندنا متى وكيف نشأت هذه العادة ومن هو أول من قام بها, إلا أنه من المؤكد أنها لم تكن في عصر الأئمة (ع) وما تلاه من قرون لأن ما نقله بعض المؤرخين – كالمقزيزي في خططه وأبي الفداء في تاريخه – عن مظاهر الاحتفال بعاشوراء في العصر الفاطمي والبويهي, ليس فيه إشارة لهذه العادة (راجع كلماتهما في سيرة الأئمة الاثني عشر 2/107), يقول السيد محسن الأمين: ((ولم ينقل ناقل أن أحداً فعلها من عوامّ الشيعة, ولا أنّ أحداً أجازها من علمائهم في الإعصار التي كانت ملوك البلاد الإسلامية فيها كلها شيعة)) - ويذكر الفاطميين والحمدانيين والبويهيين ثم يضيف: ((مع ما كان عليه بني بويه من التشدد في نشر إقامة العزاء في زمانهم تعطل الأسواق في بغداد يوم عاشوراء وتقام مراسم العزاء في الطرقات))(التنزيه31). ويرجع السيد هاشم معروف الحسيني أن تكون عادة الضرب بالسلاسل الحديدية والسيوف من المظاهر الدخيلة التي لا يقرها الشرع قد تسربت إلى بعض الأقطار بعد أن حكمها الشيعة من الهنود القدامى(من وحي الثورة167).
إلى متى هذا التطبير 4

وأما عن ظهورها في جبل عامل فيقول السيد الأمين: ((ولم تكن هذه الأعمال معروفة في جبل عامل ولا نقل أن أحداً فعلها فيه, وإنما أحدثها فيه في هذا العصر بعض عوامّ الغرباء وساعد على ترويجها بعض من يرتزق بها, ولم ينقل عن أحد من علماء جبل عامل أنه أذن فيها أو مر بها في عصر من الإعصار..))(م.ن,30).
المؤيدون ومبرراتهم:
تشبث المؤيدون لهذه العادة بعدة وجوه وذكروا عدة مبررات:
الأول: أنه لا دليل على حرمة هذا العمل رغم أن فيه إضراراً بالنفس, ولكن هذا المقدار من الإضرار لم تثبت حرمته, وإنما ثبتت حرمة قتل النفس أو قطع الأعضاء أو نحو ذلك, أما سوى ذلك فهو محكوم بالحلية بمقتضى الأصل العملي. ولكن ستأتي مناقشة هذا الكلام وبيان الدليل على الحرمة.
الثاني: أنه لا ريب أن البكاء والإبكاء على الإمام الحسين مطلوب ومستحب كما جاء في الروايات, والبكاء أو الإبكاء فعلُ يحتاج إلى محفّز, والمحفز إمّا قولي كذكر المصائب وإنشاد المراثي, أو عملي كضرب الرأس بالسيف.
والجواب: إن ما دل على محبوبية البكاء والإبكاء ناظر إلى الطرق الإنساني المألوفة لذلك, ولا يشمل الوسائل غير المتعارفة في التعبير عن الحزن كما هو الحال في عادة ضرب الرأس بالسيف. هذا إن لم يثبت لنا حرمة هذه العادة, وإلا
إلى متى هذا التطبير 5
سيكون خروجها عمّا دل على مطلوبية البكاء والإبكاء واضحاً وجلياً, لأن ما يدل على مطلوبية شيء لا يستفاد منه مطلوبيته ولو بالوسائل المحرمة.
الثالث: إن في هذا العمل (إدماء الرأس) اقتداءً بالحسين وصحبة, ومواساة وتعزية (لآل البيت(ع)), ولا ريب أن الاقتداء بالحسين مطلوب ومواساة أهل البيت من أعظم القربات.
والجواب على هذا الكلام:

إن الإقتداء بالإمام الحسين (ع) يكون بأن نُقتل حيث قتل ونجرح رؤوسنا حيث جرح رأسه, وهو لم يجرح نفسه بعقل بارد وهو يسير في الطرقات وإنما جرح نفسه وضحى بنفسه وهو في ساحة المعركة يقاتل في سبيل الله, فلنجرح رؤوسنا ونبذل دماءنا في مواجهة العدو فبذلك يكون الإقتداء (حديث عاشوراء 134).
أما مواساة أهل البيت (ع) فإنها مطلوبة بالتأكيد ولكن كيف تكون المواساة؟
تكون بالطرق المألوفة دون الطرق المستهجنة أو المحرفة, ومسألة أن يجرح الإنسان نفسه لأن حبيبه جُرح أو يجلد ظهره لأن حبيبة جلد ليست من أساليب المواساة لدى البشر ليشملها ما دل على مطلوبية المواساة.إلى متى هذا التطبير 6


ثم لو سلمنا بأن ذلك من أساليب المواساة ولكن المواساة بذلك لمن؟ يتردد على الألسن أننا نواسي الزهراء بدمعتنا أو لطمنا أو جرح رؤوسنا, ولكن يعلق الشهيد مطهري على هذا الكلام ((إن هذا أمر مثير للسخرية, فهل تحتاج الزهراء بعد مرور 1400 عاماً على المأساة إلى المواساة, في الوقت الذي نعلم فيه بأنها الآن مجتمعة مع الحسين (ع)... وهل أن فاطمة عندكم طفلة صغيرة حتى تظل تلطم وتبكي بعد 1400 عاماً حتى نأتي لنعزيها ونأخذ بخاطرها هذا هو الكلام الذي يخرّب الدين)) (الملحمة الحسينة1/35).الرابع: إن العقيلة زينب الكبرى (ع) عندما رأت رأس أخيها الحسين مرفوعاً فوق الرمح أمام محملها نطحت جبينها بمقدم المحمل حتى سال الدم وتقاطر من تحت قناعها (فتاوى العلماء في الشعائر الحسينية ص100, 141).
ولكن هذا الدليل مردود:

إن الرواية التي نقلت ذلك ضعيفة السند, لأنها مرسلة كما صرّح بذلك المجلسي في البحار 45/114, قالhttp://alnamos.net/images/smilies/frown.gif(رأيت في بعض الكتب المعتبرة روى مرسلاً عن مسلم الجصاص)) ثم ذكر الرواية, والظاهر أن الكتاب الذي نقل عنه المجلسي هو المنتخب للطريحي, كما ذكر النقدي (زينب الكبرى:112) وكون الكتاب معتبراً عند المجلسي لايعني أن رواياته كلها معتبرة عند المجلسي فضلاُ عن غيره.إلى متى هذا التطبير 7


أنه من المستبعد صدور هذا الفعل من العقيلة زينب لأنه مخالف لوصية أخيها الإمام الحسين (ع), فإنه أوصاها قائلاًhttp://alnamos.net/images/smilies/frown.gif(أخيّه إني أقسمت فأبري قسمي, لا تشقي عليّ ولا تخمشي عليّ وجهاً, ولا تدعي عليّ بالويل والثبور إذا أنا هلكت)) (الإرشاد2/94 ورواه الطبري).فإذا كان الحسين عليه السلام ينهاها عن خمش وجهها فكيف تدمي رأسها؟! إلا أن يوجه ذلك بأن الإدماء لم يكن مقصودا لها ولا كانت تتوقعه عندما لطمت رأسها فلا يتنافى فعلها مع الوصية, وهذا التوجه وإن رفع المنافاة ولكن لن يثبت جواز الإدماء لأنه غير مقصود لها حسب الفرض.
الخامس: أنه ورد في الخبر عن الإمام الرضا(ع)http://alnamos.net/images/smilies/frown.gif(... إن يوم الحسين أقرح جفوننا وأسبل دموعنا ...)) (آمالي الصدوق/190).
وهذه الرواية غير نقية السند, ويمكن الاعتراض على دلالاتها:

أن تقريح الجفون هو عبارة عن ظهور أثر البكاء على جفون العين فترى محمرة لذلك, وهذا التقريح لا يصل ضرره إلى حد ضرب الرأس بالسيف مع ما يستتبعه من نزف كثير للدم وربما إغماء, وعليه فلا يقاس الأعلى بالأدنى.
"أن تقريح الجفون" كما يرى السيد الأمين في التنزيه- يحصل بصورة قهرية نتيجة لكثرة البكاء وليس عن اختيار وتعمد – كما في ضرب الرأسإلى متى هذا التطبير 8

– وإن لم يجز لذلك فلا أقل من احتماله احتمالاً يمنع من الاستدلال, وعلم الإمام (ع) بترتب القرح على بكائه غير معلوم إلا من باب علم الغيب الذي لا يكون مناطاً للتكليف.
وهناك حجج أخرى لمؤيدي التطبير أضعف مما تقدم لا يسع المجال لذكرها.
المعارضون وحججهم:
تمسك معارضو ((ضرب الرؤوس)) بأحد وجهين:
الأول: أن هذا العمل فيه إضرار واضح بالنفس, كل إضرار بالنفس حرام, ويدل على ذلك العقل الذي يحكم بقبح ظلم النفس, وسيرة العقلاء المستقرة على ذم من يجرح نفسه ويدميها بغير سبب مشروع, وهكذا النصوص الكثيرة مثل ما ورد عن إمامنا الباقر(ع)http://alnamos.net/images/smilies/frown.gif(ولكنه سبحانه خلق الخلق فعلم ما تقوم به أبدانهم فأحله لهم.. وعلم ما يضرهم فنهاهم عنه..) (الوسائل الباب1, من الأطعمة المحرمة الحديث1).
وقد أتفق الفقهاء((أنه إذا خاف المكلف حصول الخشونة في الجلد وتشققه من استعمال الماء في الوضوء أنتقل فرضه إلى التيمم ولم يجز له الوضوء, مع أنه أقل ضررا وإيذاءً من شق الرؤوس بالمدى والسيوف))(التنزيه ص:28), وقد تمسك بهذا الدليل الذي لن يسعنا الإفاضة فيه كل من السيد الأمين والسيد فضل الله, وقد أعترف به الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء.

إلى متى هذا التطبير 9

الثاني: أن هذا العمل لو افترضنا أنه مباح بالعنوان الأولي, ولكنه صار موجباً لوهن المذهب وهتك أتباعه ورميهم بالوحشية والتخلف فيحرم بالعنوان الثانوي وقد أمرنا الأئمة (ع) أن لا نفعل ما يسيء إليهم ((شيعتا كونوا زيناً لنا ولا تكونوا شيناً علينا)) وتمسك بهذا الدليل كثيرون من العلماء (كالسادة الأمين وفضل الله والخامنئي وهاشم معروف الحسيني والشيخ مغنية و...) وأقر آخرون بأن هذا العمل لو كان موجبا للهتك والسخرية فهو محرم, كالسيد الحكيم الذي أفتى ((بأنه لا مانع منها إن لم يكن فيها خوف الضرر... ولم تكن موجبة للسخرية وتهييج عداوة الغير)) (فتاوى العلماء في الشعائر88) ونظير هذا الكلام قال السيد الخوئي (المسائل الشرعية2/339).
وطبيعي أن صدق عنوان الهتك والتوهين أو السخرية كما عبر السيد الحكيم لن يدركه إلاّ من له إطلاع على أصداء المسألة في الواقع العالمي وما تعكسه وسائل الإعلام من ردود الفعل اتجاهها, وما تتركه من انطباعات سيئة في نفوس الآخرين عن أتباع أهل البيت (ع).
وقد يقول قائل: إذا كان استهزاء الآخر وسخريته موجبا لترك هذه العادة وتحريمها, فهذا يستلزم رفع اليد عن الحج والصلاة لأن الغير قد يسخر من حجنا وما فيه من أعمال قد تبدوا غريبة كرمي الجمرات أو الطواف.. وهكذا قد يسخر من صلاتنا وما فيها من ركوع و سجود و...

إلى متى هذا التطبير 10

والجواب: أن الصلاة والصيام والحج واجبات ولا يمكن لنا رفع اليد عن الواجبات بسبب سخرية الآخرين, كما لا يرفع الآخرون يدهم عن عباداتهم بسبب سخريتنا مثلاً, ولكن ضرب الرؤوس ليس واجبا وإنما هو على أحسن التقادير مباح, والمباح يتغير حكمه بتغير العناوين, كما لو اتصف بعنوان الهتك أو نحوه ولا يقاس بالواجب إطلاقاً.
ضرب الرأس وخدمة التشيع:
ثم إنه عندما نريد أن نحول عادة ما إلى سنّة نواظب عليها وشعيرة نهتم بها ووسيلة نتبعها في إحياء الذكرى الحسينية, ألا يلزمنا أن نسأل عن مدى مساهمة هذه الوسيلة في خدمة أهداف الثورة الحسينية, إن من حيث مساهمتها في الدعوة إلى الإسلام وفتح قلوب الآخرين على أهل البيت وتعاليمهم, أو على الأقل لجهة تأثيرها في تهذيب نفوس الذين يضربون رؤوسهم ويحيون عاشوراء بهذه الطريقة؟ فهل يستطيع المدافعون عن هذه العادة أن يذكروا لنا مدى مساهمتها في تحقيق هذه الأهداف؟
أو ليس جرح الرؤوس بالسيوف ثم ضربها بالأكف حتى ينزف الدم ويملأ الوجه والرأس واليدين والثياب كلها يعتبر منظراً منفراً للآخرين ومثيراً لدهشتهم وتعجبهم ومفزعاً للأطفال والنساء, وبالتالي قد نكون ساهمنا في إغلاق قلوب الناس عن الانفتاح على مدرسة أهل البيت تحت عنوان إحياء ذكرهم؟!

إلى متى هذا التطبير 11

موقف العلماء من ضرب الرأس:
قد يحلوا للبعض أن يقول أن القول بتحريم ضرب الرأس شاذ ولم يتبناه من يُعتد به من العلماء, ولكن هذا الكلام ناشئ عن قلة الاطلاع على آراء العلماء, فإن الكثير من علمائنا وقفوا بوجه هذه العادة وغيرها من العادات الدخيلة. يقول الإمام الخميني: ((فنحن لا نقول ولا يقول أحد من المؤمنين أن كل عمل يقام بهذا العنوان هو عمل مقبول, بل إن العلماء الكبار اعتبروا الكثير من هذه الأعمال غير جائزة وكانوا يمنعون منها..)) (كشف الأسرار/ 169).
ويُعتبر السيد محسن الأمين من أشجع العلماء في مواجهة هذه العادة وغيرها من ((المنكرات والبدع)) – على حد تعبيره – التي أدخلت على الشعائر الحسينية, فقد قاد رحمة الله حركة إصلاحية في مواجهتها, وقد ناصرة في حركته هذه السيد أبو الحسن الأصفهاني, - مفتياً بحرمة ضرب الرأس – والسيد هبة الدين الشهرستاني والشيخ عبد الكريم الجزائري المجتهد الكبير, وهكذا العلامة الشيخ محسن شرارة والسيد مهدي القزويني وغيرهم (أعيان الشيعة10/178).
وقد اعترف الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء في كتابة (الفردوس الأعلى/21) بأن مقتضى القواعد حرمة إدماء الرأس, وإن دافع عنه في بعض كتبه الأخرى.
وهكذا هاجم هذه العادة علماء آخرون فالسيد هاشم معروف الحسيني اعتبرها ظاهرة شاذة ودخيلة, وأنها من الزيادات التي أساءت للمآتم الحسينية وإلى
إلى متى هذا التطبير 12

التشيع, وقد استغلها أعداء الشيعة لتنديد والتشويه والسخرية وصاروا يقصدون بلدة النبطية يوم العاشر من محرم ويسمونه يوم جنون الشيعة, ويضيف: بأن الأئمة بلا شك لا يرضون بهذه المظاهر ويتبرأون منها (من وحي الثورة الحسينية/167).
وهكذا وجدنا الشيخ عبدالله نعمة يراها من الشوائب الغريبة البعيدة عن روح الذكرى وجلالها وأهدافها, وأنها لا تتصل بالدين بسبب أو نسب, وإنما هي عادة دخيلة على المجتمع الشيعي امتصّها من خارجه (روح التشيع 499).
وأخيراً دعا آية الله العظمى السيد القائد الخامنئي إلى محاربة هذه الظاهرة والمنع منها لأنها تسيء إلى التشيع وتشوه صورته.
وأما فتاوى الفقهاء المعاصرين والمثقفين فهي تربوا على أربعين فتوى, وقد جمعها كتاب ((من فقه عاشوراء)) للفقير إلى الله عبد النبي عبد المجيد النشابة.
ونختم الحديث بكلمة للشيخ محمد جواد مغنية تصور موقف العلماء اتجاه هذه العادة يقول: ((وعلماء الشيعة بكاملها دون إستثناء ينكرونها أشد الإنكار, وإذا سكت عنها من سكت وغض الطرف, فإنما يسكت خوفاً من بعض العوام الذين اتخذوها سبيلاً للاتجار والكسب ((إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ))من سورة آل عمران الآية رقم 170.(الإسلام مع الحياة/68)...
سماحة العلامة الشيخ حسين الخشن

أمجد علي
16-08-2007, 04:47 AM
وصلنا الى فتاوى المراجع الأموات:

1: السيد محسن الطباطبائي الحكيم (قده):
"إن هذه الممارسات (التطبير) ليست فقط مجرد ممارسات هي ليست من الدين وليست من الأمور المستحبة، بل هذه الممارسات أيضاً مضرة في المسلمين وفي فهم الإسلام الأصيل وفي فهم أهل البيت (عليهم السلام)، ولم أرى أي واحد من العلماء عندما راجعت النصوص والفتاوى يقول بأن هذا العمل مستحب يمكن أن نتقرب له إلى الله سبحانه وتعالى. إن قضية التطبير هي غصة في حلوقنا."
نقلاً عن نجله آية الله السيد محمد باقر الحكيم.


و قال السيد محسن الحكيم أيضاً:
هناك أمران رئيسان منعا التشيع من الانتشار والتوسع: أحدهما التطبير الذي ينفِّر المسلمين من مذهبنا. والآخر ما يمارسه بعض الجهال من الشتم والسب واللعن، وذلك ما يأباه مذهبنا، وأفكارنا، وعقائدنا، ومنهجنا الإسلامي. حيث نهى القرآن عن أن تسب آلهة المشركين مع أنها في النار.
أنظر موقع الشهيد الحكيم:
http://www.al-hakim.com/arabic/fekri/03/06.html#a050 (http://www.al-hakim.com/arabic/fekri/03/06.html#a050)


2: فتوى السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي (قدس سره):
السؤال : ضرب السلاسل والتطبير من العلامات التي نراها في محرم الحرام وبما أنَّ هذا العمل يضر النفس ويثير انتقاد الآخرين. أرجو بيان حكم ذلك؟
الجواب : لا يجوز فيما إذا أوجـب ضرراً معتداً به أو استلزم الهتك والتوهين . والله العالم.
سئل كيف ذاك؟ قال (قدس سره): إذا أوجب سخرية الناس الآخرين.
من كتاب المسائل الشرعية، الجزء الثاني الصفحة 339
أنظر أيضاً صراط النجاة، ج‏2، ص‏445، سؤال 1404 و1405
و لتتأكدوا أكثر أنظروا موقعه:
http://www.alkhoei.org.uk/fatawa/53variety5.htm (http://www.alkhoei.org.uk/fatawa/53variety5.htm)
تجدون فتواه في السؤال العاشر و الحادي عشر:
10السؤال ضرب السلاسل والتطبير من العلامات التي نراها في شهر ( محرم الحرام ) ، فإذا كان هذا العمل مضرا بالنفس ، ومثيرا لانتقاد الاخرين .. فما هو الحكم حينئذ ؟
الجواب لا يجوز فيما اذا أوجب ضررا معتدا به ، أو استلزم الهتك والتوهين ، والله العالم.
11السؤال سألناكم عن جواز ضرب السلاسل والتطبير، فأجبتم بأنه لا يجوز فيما إذا أوجب ضررا معتدا به ، أو استلزم الهتك والتوهين .. فما معنى جوابكم تفصيلا ؟
الجواب الضرر المعتد به هو الذي لا يتسامح بالوقوع فيه ، كهلاك النفس ، أو المرض المشابه لمثله ، والآخران ما يوجب الذل والهوان للمذهب في نظر العرف السائد ، والله العالم.

و فتوى أخرى للسيد الخوئي (قده):
44السؤال: تعودنا في مجالس العزاء الندب بعد المجلس .. فما هو الدليل الشرعي لهذه الأعمال ، أو الاحاديث التي تثبت هذه المسائل ، خصوصا مسألة إسالة الدماء والضرب بالجنازير والسكاكين ؟.. وهل هذا كان على أيام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟.. وهل كان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يفعل هذا مع شهداء بدر وخيبر وغيرهم ؟

الجواب: لم يثبت رجحان إسالة الدماء ، نعم اللطم ونحوه أمر راجح ؟
http://www.alkhoei.org.uk/fatawa/53variety2.htm (http://www.alkhoei.org.uk/fatawa/53variety2.htm)



3: السيد محمود الحسيني الشاهرودي (قده), أستاذ السيد فضل الله:
بسم الله تعالى شأنه:

إن كان الشخص حاذقاً في ضرب السلاسل والتطبير، ومتدرباً بحيث لا يوجب هلاك نفسه ولا شلّ قوة من قواه، ولم يستلزم حراماً آخر فإنه يجوز، وأما لبس السواد فليس حراماً، غاية الأمر أنه قد يكون مكروهاً، وأما اقتحام النار فإنه إن لم يؤدي إلى وهن ولم يستلزم محرّماً، فإنه في حد ذاته لا مانع منه.

محمود الحسيني الشاهرودي


4: الشيخ محمد علي الأراكي (قدس سره):
"اثر توجيهات ولي أمر المسلمين وقائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي (حفظه الله) حول إزالة الخرافات والبدع من الشعائر الحسينية، فقد أعلن مكتب آية الله العظمى مرجع تقليد الشيعة في العالم بأنّه طبقاً لرأي سماحة آية الله العظمى الاراكي، فإنّ توجيهات ولي أمر المسلمين حول عدم جواز هذه الأعمال هي لازمة الإطاعة والتنفيذ.
وأضاف المكتب: ان اتّباع توجيهات ولي أمر المسلمين الأعلم بمصلحة الإسلام والبلاد حول إزالة هذه الخرافات التي تبعث على وهن الدين والمذهب وتشويه سمعتهما من قبل أعداء الإسلام لازم وضروري. "

أنظر موقع السيد القائد (حفظه الله):
http://www.alwelayah.net/index.php?f...ikiyah&id=03#6 (http://www.alwelayah.net/index.php?f=doc&s=esdarat&r=tawthikiyah&id=03#6)
أنظر أيضاً: من فقه عاشوراء للشيخ عبد النبي النشابة, صفحة 31


5: السيد روح الله الموسوي الخميني (قده):
حدود التعزية عند الإمام الخميني (قده)
في سنة 1344هــ.ش ذهبت سرّاً إلى العراق ووصلت إلى النجف الأشرف، وبقيت هناك مدّة شهرين...

وفي العشر الاول من شهر محرّم ذهبت إلى كربلاء، كان المشهد عظيماً يوم عاشوراء، فمن أشهر مواكب العزاء في كربلاء هو موكب عزاء طويريج الذي يأتي المعزّون مهرولين من خارج المدينة باتجاه مرقد الإمام الحسين(ع).
في تلك السنة ــ ونتيجة الانحدار الموجود عند مدخل حرم أبي الفضل العبّاس(ع) ــ سقط واحد أو اثنان من المعزّين، ثمّ سقط الكثير من المعزّين فوق بعضهم البعض وكانت نتيجته عشرات القتلى.
وقد انعكست هذه الحادثة وكيفية وقوعها في الصحف العراقية...
بعد انتهاء المراسم، رجعنا إلى النجف الأشرف.. وفي إحدى الجلسات سألت سماحة الإمام الخميني(قدّس سرّه) حول جواز مثل هذا العزاء، فردّ سماحة الإمام قائلاً: «انّ هذه الحادثة التي وقعت هذا العام ليست لها أيّ علاقة بأصل العزاء، إنّها مجرّد حادثة وقعت»، فسألته ثانية: شاهدت في كربلاء لافتة مكتوب عليها (موكب تطبير طلاّب العلوم الدينية)، فما حكم مثل هذا العزاء؟
فقال سماحة الإمام(قدّس سرّه): «انّ أصل العزاء للإمام الحسين(ع) من أفضل الأعمال، إنّ هذه المجالس هي التي تحفظ الإسلام حيّاً إذا استُغِلَّتْ بصورة جيّدة وبُيِّنَتْ فيها الأحكام وأهداف الإمام الحسين(ع) من الثورة، وحول نوع العزاء، فلا فرق بين الطلاّب وغيرهم، فيجب تحاشي أعمال تؤدّي إلى وهن المذهب، وفي الوقت الراهن يجب أن لا يطبّروا».
طبعاً إنّني أنقل هذه العبارات معتمداً على ذاكرتي، لكنّي لا أشكّ انّ فحوى بيان الإمام(قدّس سرّه) في النجف هو هذا، ولا شكّ أيضاً انّ الإمام قد أجاب على الآخرين بنفس الجواب، ومن العجيب انّ هذه البيانات المنقولة من سماحته لا تبيّن للناس؟!!
في المجلد الثاني من كتاب (استفتاءات من الإمام الخميني) الذي طبع من قبل رابطة المدرسين في الحوزة العلمية بقم، قال سماحة الإمام ــ ردّاً على سؤال حول إقامة العزاء والتمثيل (التشبيه) ــ: «بسمه تعالى، إنّ العزاء والتمثيل (التشبيه) إن لم يكن مشتملاً على حرام ولا يوجب وهناً للمذهب، فلا إشكال فيه، لكن الأفضل منه إقامة مجالس العزاء»

روح الله الموسوي
(كتاب: مجموعة استفتاءات، المجلد الثاني، الطبعة الاولى ص 27 و 28)
إضافةً إلى هذا الكتاب فقد وردت في كتاب (في ظلال الشمس) تأليف حجّة الإسلام محمد حسن رحيميان أحد المسؤولين في مكتب الإمام الخميني(قدّس سرّه) عدّة أسئلة وأجوبتها، ومن الضروري جدّاً نقلها هنا لتكميل البحث وبيان نظرة الإمام الخميني(قدّس سرّه) حول العزاء والتطبير بصورة واضحة.
ولابدّ من التدقيق في انّ الإمام الخميني قد صرّح في أجوبته انّه «لا يطبّروا» أو قال: «انّ التطبير يسبّب وهناً للإسلام»، فالحكم هو عدم الجواز وهو مضمر في الجواب، أو انّه يكتب بخطه المبارك حول العزاء واللطم ويقول: «وإن كانت هذه الأعمال تبعث على وهن المذهب فهي غير جائزة، وفي جميع الحالات يجب الاجتناب عن هذه الأعمال».
إضافةً إلى التطبير والعزاء الموهن للمذهب، فإنّ الإمام الخميني(قدّس سرّه) بنهيه الزوّار من إلقاء أنفسهم على الأرض وتقبيل عتبة مرقد أميرالمؤمنين(ع)، شخّص بصورة جليّة تكليف اُولئك الذين يزحفون على الأرض نحو ضريح الإمام الرضا(ع)، وإذ نحن ننقل لكم المطالب المذكورة أعلاه بالوثائق من كتاب (في ظلال الشمس، ص 65) نأمل من أتباع مذهب أهل البيت(ع) أن يفهموا تكليفهم الشرعي بالتمام والكمال.

التطبير:
سُئِل الإمام الخميني(قدّس سرّه) عن التطبير في يوم عاشوراء تحت عنوان العزاء للإمام الحسين(ع)، فأجاب الإمام: أنتم تريدون القيام بأعمال لوجه الله، فإذا كانت بعض الأعمال تضرّ بمصلحة الإسلام في ظروف معيّنة، فالأفضل عدم القيام بمثل هذه الأعمال كالتطبير الذي يسبّب وهناً للإسلام، فاسعوا قدر الإمكان لإحياء مواكب اللطميات بإجلال أكثر.
وقد أجاب الإمام كتبياً وبنفس المضمون على استفتاءات متعدّدة..

بسمه تعالى
«في الوقت الراهن لا يطبّروا، والتمثيل (التشبيه) إن لم يكن مشتملاً على محرّمات ولا يوجب وهنا للمذهب، فلا مانع منه، وإن كانت التعزية أفضل، والعزاء على سيد المظلومين من أفضل القربات».
وفي جوابه على سؤال وهو: ما حكم اللطم على الصدر بالشفرة، والدبابيس والسلاسل أو السكاكين التي تؤدّي إلى جرح البدن وجريان الدم، لكن لا تشكّل خطراً على النفس في الظاهر؟
أجاب الإمام(قدّس سرّه): «انّ التعزية واللطم على سيد المظلومين من أفضل الأعمال، ويجب أن يسعوا إلى عدم جرح البدن وجريان الدم، ولا تجوز هذه الأعمال إن كانت سبباً لوهن المذهب وفي جميع الحالات يجب الاجتناب عن هذه الأعمال».

روح الله الموسوي الخميني
والملفت للنظر انّ مجلس استفتاء الإمام قد كتب السطرين الأوّلين، وأضاف الإمام السطر الثالث بخطّه الشريف قبل أن يمهر جواب الاستفتاء بتوقيعه الشريف حيث انّه بيّن من خلال إضافته الملاك العام للمسألة وهو «لا يجوز القيام بأيّ عمل يبعث على وهن المذهب»، وأمر بصورة واضحة وصريحة بالاجتناب عن مثل هذه الأعمال كمصاديق للحكم المزبور.
وكذلك ضمن إجابته على استفتاء آخر، أضاف سطرين بخطّه المبارك، قال سماحته: «انّ إقامة مجالس العزاء على الإمام الحسين(ع) تعتبر أفضل وسيلة للتعليم والتربية إذا كانت تتضمن وتحتوي المواعظ والأحكام الإسلامية».

النظر الثاقب:
أثناء زيارة الإمام لحرم أمير المؤمنين المطهَّر، وحين عبوره الرواق الشريف الذي يؤدّي إلى الضريح، أثار انتباهه وجود شخص قد خرَّ ساجداً يقبّل عتبة الحرم الشريف، وأثار هذا المشهد سماحته، فتصرّف إزائه بردّ فعل سريع وقال لأحد الأشخاص المرافقين له: «قل لهذا الشخص أن ينهض ولا يقوم بمثل هذا العمل».
وهذا الفعل الصادر من الإمام يعتبر عملاً استثنائياً بالنسبة لسائر الحوادث، وفي حدود فهمنا وإدراكنا للأمر توجد ملاحظتين مهمتين هما:
أوّلاً: انّ القيام بهذا العمل في نفسه قد اتّخذ حالة وهيئة السجود، ولا يجوز السجود لغير الله.
ثانياً: انّ هذا العمل وأمثاله من الأعمال الأخرى قد يستفيد منها أعداء الإسلام ويتّهمون الشيعة بالكفر والشرك، علماً ان ّهؤلاء الناس ليس بنيّتهم السجود لغير الله وإنّما تعظيم المقامات الشريفة للأئمة(ع)، ولكن الأعداء والمغرضين المتربّصين يستغلّون مثل هذه الأعمال لاتّهام الشيعة وتسديد السهام لعقائدهم، لذلك نهى الإمام عن هذا العمل.
نأمل من الله أن يوفّق الجميع لإحياء مراسم العزاء بالصورة المطلوبة والسير على مذهب أهل البيت(ع).

5 محرّم الحرام 1415هــ
أية الله السيد هادي الخسروشاهي




6: الميرزا جواد التبريزي:
السؤال الثاني: ما رأي سماحتكم في مسألة التطبير؟ الجواب: دخول التطبير في قضية الجزع على سيد الشهداء (ع) وأهل بيته وأصحابه(ع) غير محرز فينبغي للمؤمنين اختيار ماهو محرز كالبكاء واللطم على الصدور وإقامة المواكب وإخراجها إلى الأماكن العامة بقدر الإمكان في العزاء، وفقكم
الله لخدمة أهل البيت (ع) وجزاكم الله خيراً في الدنيا والآخرة.


7: السيد محسن الأمين العاملي (قده):
((إن من فجائع الدهور وفظائع الامور وقاصمات الظهور وموغرات الصدور إتخاذ الطبول والزمور وشق الرؤوس على الوجه المشهور وإبراز شيعة اهل البيت واتباعهم بمظهر الوحشية والسخرية امام الجمهور مما لا يرضى به عاقل غيور ، وعد ذلك عبادة ونسبته الى اهل البيت الطهور .
والمواكب الحسينية والاجتماعات العزائية لا تحسن ولا تَحِلُّ إلا بتنزيهها عما حرمه الله تعالى وعما يشين ويعيب وينسب فاعله الى الجهل والهمجية )) .

و له كلام طويل حول هذه البدع و كان من أشجع و أكبر المراجع الذين إتخذ موقفاً واضحاً تجاه هذه العادات.


8: نابغة العصر أية الله العظمى السيد محمد باقر الصدر (قده):
جاء في جوابه على أستفتاء للدكتور محمد التيجاني السماوي حول التطبير ما يلي: ( أن ما تراه من ضرب الأجسام وأسالة الدماء هو من فعل عوام الناس وجهالهم ، ولا يفعل ذلك أي واحد من العلماء ، بل هم دائبون على منعه وتحريمه.)
عن كتاب( كل الحلول عند آل الرسول) ط1 ، ص150


9: - آية الله العظمى السيد محمد محمد صادق الصدر (قده):
(طبيعي لن يكون في أدماء الرأس بهذه الصورة المتعمدة أستحباب ولا مواساة لأهل البيت(عليهم السلام) ولم يقل بالحلية أي من العلماء الذين أعرفهم. وحتى لو أفترضنا أن هذا العمل مباح بالعنوان الأولي، ولكن بما أنه صار موجبا لوهن المذهب وهتك أتباعه ورميهم بالوحشية والتخلف، فيحرم بالعنوان الثانوي وقد أمرنا الأئمة عليهم السلام بأن لا نفعل ما يسيء اليهم (شيعتنا كونوا زينا لنا ولا تكونوا شينا علينا )).
جاء ذلك في جوابه على أستفتاءات للأخ أبو قاسم البغدادي.


10: الشيخ محمد الخالصي, المتوفى سنة 1963 (قدس سره)
إعتبر التطبير و ضرب السلاسل من البدع في كتابه المشهور: "علماء الشيعة و الصراع مع البدع و الخرافات"


11: السيد أبو الحسن الاصفهاني(قدس)

12: السيد هبة الدين الشهرستاني (قدس)

13: الشيخ عبد الكريم الجزائري (قدس)

14: الشيخ محسن شراره (قدس)

15: السيد مهدي القزويني (قدس) و غيرهم ذكرهم السيد محسن الأمين (أعيان الشيعة10/178)


16: أية الله العظمى الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء (قدس سره):
مسألة لطم الصدور ونحو ذلك من الكيفيات المتداولة في هذه الازمنة كالضرب بالسلاسل والسيوف وامثال ذلك ان اردنا ان نتكلم فيها على حسب ما تقتضيه القواعد الفقهية والصناعة المقررة لأستنباط الاحكام الشرعية فلا تساعدنا الا على الحرمة ولا يمكننا الا الفتوى بالمنع والتحريم فانه لا مخصص للعمومات الاولية والقواعد الكلية من حرمة الاضرار وايذاء النفس والقائها في التهلكة ولا دليل لنا يخرجها عنها في المقام ولكن الذي ينبغي ان يقال بالقول الصريح ان من قطعيات المذهب الامامي ومن مسلمات هذه الفرقة الحقة الاثنا عشرية. ان فاجعة الطف والواقعة الحسينية الكبرى واقعة عظيمة ونهضة دينية عجيبة والحسين(ع) رحمة الله الواسعة وباب نجاة الامة ووسيلة الوسائل والشفيع الذي لا يرد وباب الرحمة الذي لا يسد.
(الفردوس الأعلى/21)


17: أية الله العظمى الشيخ محمد أمين زين الدين (قدس سره):
"التقرب إلى الله سبحانه وتعالى في إقامة الشعائر الحسينية وخدمة الحسين إنما يكون بالأشياء الراجحة في نفسها وحيث يمكن التقرب بها إلى الله ليحتسب ثوابها للحسين (ع) أما المحرمة في نفسها أو المكروهة أو المباحة التي لا رجحان شرعياً ولاعرفياً فيها فلا يمكن فيها ذلك إذ لاثواب فيها أساساً.."

نقلاً عن نجله.


19: السيد عبد الأعلى السبزواري (قدس):
س: ما رأي سماحتكم في إقامة الشعائر

الحسينية من : إقامة مجالس العزاء، وضرب السلاسل على الظهور، واللطم على الصدور، والتطبير، والشبيه، ولبس السواد؟


ج: بسمه تعالى إن لم يكن فيها ما ينافي الشرع المقدس والإهانة له فهي مستحبة والله العالم.
عبد الأعلى السبزواري

20: آية الله العظمى الشيخ اسماعيل الصالحي المازندراني (قدس سره):
بسمه العليم
لا يستفــاد مــن المصادر الفقهية سواء اللبّية مــنها أو اللفــظية لا بالخصوص ولا بالاطلاق أو العموم جواز وإباحة التطبير ــ فضلاً عن رجحانه ــ في مراسم عزاء سيد الشهداء الإمام الحسين(ع)، بل انّ مقتضى الأدلّة والعناوين الثانوية تدلّ على الحرمة وعدم الجواز، لذا فالاجتناب عنه واجب ولازم.
انّ الاخوة المؤمنين يعلمون انّه يجب إنزال السيوف على رؤوس القتلة الخونة والجناة.

قمّ المقدّسة ــ اسماعيل الصالحي المازندراني
محرّم الحرام 1415هــ


21: السيد محمد الأبطحي (قدس):
بسمه تعالى
إنّ إقامة عزاء سيد المظلومين من أفضل الطاعات، ويجب الاجتناب عن الأعمال التي تبعث على وهن المذهب، وما أمر به الولي الفقيه فهو واجب الاتباع.

السيد محمد الأبطحي


22: السيد محمد باقر الحكيم (قدس سره):
إني أنصح جميع المؤمنين والحسينيين من أصحاب الشعائر الحسينية الالتزام بأمر ولي أمر المسلمين وتشخيصه الشرعي، وكذلك تحديده للموقف الإسلامي تجاه موضوع (التطبير) والعمل على ممارسة الشعائر الحسينية التي ورد فيها النص الصريح والسنة الصحيحة عن النبي الأكرم وأهل البيت (عليهم السلام) ف‘ن ذلك يقربهم إلى الله تعالى كما إن العبادات والمستحبات لا بد لنا من أن نأخذها عن الإسلام ولا نعمل فيها آراءنا وأذواقنا.


23: السيد حسين البروجردي (قدس):
ذكر تحريم التطبير في أحاديثه الخاصة. و نقل عنه أنه حرم حتى تقبيل العتبات الطاهرة.


24: السيد إسماعيل المرعشي (قدس), المتوفى سنة 2004:
"يجب الإجتناب عن كل ما يوهن التعزية"
في جواب على سؤال أرسلته الى مكتبه باللغة الإنجليزية.


25: الشيخ محمد مهدي شمس الدين (قدس):
أعلن رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى تضامنه مع الموقف الذي أعلنه سماحة قائد الثورة الإسلامية آية الله الخامنئي حيث نهى عن ضرب الرؤوس بالسيوف (التطبير) واعتبره عملاً غير مشروع.
وقال الشيخ شمس الدين في مجلس عزاء اُقيم في المجمع العلمي الثقافي بمنطقة الغبيري: لقد اُبلغنا انّ سماحة السيد علي الخامنئي أعلن موقفه من هذه القضية (ضرب الرؤوس) وأمثالها واُعلن تضامني ودعمي المطلق مع دعوة قائد الثورة، وأطلب من اخواني العلماء التأييد والمساندة لأنّها دعوة إلى الخير والتقوى ولنشترك ونتعاون جميعاً لانجاحها لأنّ ضرب الرؤوس خطأ وأدعو إلى الكف عن هذا العمل.
أضاف: إنّني احترم من يمارسون تقاليدهم ولكن لم يعد مناسباً ولائقاً ضرب الرؤوس، ودعا الشيخ شمس الدين إلى تأسيس بنك دم باسم الإمام الحسين(ع) للفقراء والعاجزين من المرضى ولمن يحتاجون إلى الدماء.


26: الشيخ علي المشكيني (قدس):
بسمه تعالى
بعد التحية والتسليم..
انّ الأمور المذكورة أعلاه في نفسها إشكال في الشرع الإسلامي، بل إنّ بعضها محرّمة في ذاتها، على المسلمين الاجتناب عن إدخالها في مراسم عزاء الحسين(ع) التي هي من العبادات، علاوة على ذلك فإنّ عزاء الحسين عمل عبادي سياسي، لذا يجب الاجتناب عن الخلط بين أعمال تخدش بأبعاده السياسية أو تعطيه عنوان الخرافة ووهن الإسلام، فضلاً على كلّ ذلك فإنّ هذه الأعمال قد نهى عنها ولي أمر المسلمين وحكمه واجب الاتباع.
نأمل من الله أن يوفّق الشعب الإيراني المؤمن الواعي والسياسي في اتّباع الأحكام الإلهية والاتيان بالعزاء المرضي من قبل بقية الله.
كما وأشار سماحة آية الله المشكيني في خطبة صلاة الجمعة بقمّ إلى التوجيهات القيّمة لولي أمر المسلمين حول تنقية الشعائر الحسينية من البدع والخرافات، وقال: يجب الاهتمام بتوجيهات ولي أمر المسلمين والعمل بالدليل الذي كان يعطي الحجّية لآراء المراجع والعلماء منذ عهد الشيخ المفيد، كذلك بالدليل نفسه فإنّ آراء القائد واجبة الاطاعة، إنّ أمر الولي الفقيه والقائد نافذ على جميع الآراء، حتى وإن أفتى أحدهم، فإنّ حكم القائد نافذ على تلك الفتوى.
ودعا رئيس مجلس الخبراء إلى السعي لإقامة مراسم العزاء بقصد القربة ورضا الله ولا نشوّه العزاء بأعمال لا ترضي الله.


يكمل..

أمجد علي
16-08-2007, 05:08 AM
فتاوى المجتدهين الكبار و الفقهاء الأبرار:


1: آية الله الشيخ محمّد علي التسخيري (دام ظله):
إنّ غيرة قائد الثورة الإسلامية آية الله الخامنئي على الإسلام ومسؤوليته الكبرى تجاه هذه العقيدة الأصيلة لم تدعه إلاّ أن يعلن الحرب ضدّ هذا الانحراف (التطبير) مهما بلغت النتائج، ومهما قال الحاقدون والجاهلون. فأعلن في خطابه الذي ألقاه أمام علماء الدين وطلبة العلوم الإسلامية في مدينة ياسوج الحرب ضدّ هذه العادات السخيفة ودعا الشعب المسلم وكلّ المشاركين في مراسم عزاء سيدالشهداء لنبذ هذه العادات المنحرفة بقوة وإصرار.
وهذه المقولة الشجاعة للقائد حقيقة تسندها الأدلّة القاطعة التي لا تدع مجالاً للتشكيك ولا تفسح المجال للمشكّكين السذّج أو المعاندين ليردّوا عليها أو يتجاهلونها.


2: أية الله السيد مرتضى العسكري (دام ظله):
صرّح العلاّمة السيد مرتضى العسكري بأنّ ما تفضّل به قائد الثورة الإسلامية مؤخّراً حول الشعائر الحسينية دفعت بعالم التشيّع إلى الإمام لفترة ألف عام.
وجاء في الكلمة التي ألقاها سماحته بجمع من الفضلاء وعلماء الدين: انّ واجبنا الشرعي يحتّم علينا دعم ومساندة ما تفضّل به قائد الثورة الإسلامية حول الشعائر الحسينية وعلى العلماء توضيح ذلك لأبناء الشعب وتصحيح الأفكار الخاطئة عند البعض.
وأضاف: إنّ لدينا عدوّاً أقسم على محاربتنا، وأخذ يدعو الشيعي لمحاربة التشيّع عن طريق دفعه للمغالاة بالأفكار.
وخاطب سماحته الحاضرين بالقول: على كلّ مسلم أن يعلم بأنّ أفضل خدمة يقدّمها للإسلام هي تخليصه من البدع، والله سبحانه وتعالى يعلم بأنّ البدع هي السدّ الذي يحول دون نشر الإسلام في الخارج.


3: آية الله الشيخ محمد مهدي الآصفي (دام ظله):
لقد دخلت في الشعائر الحسينية بعض الأعمال والطقوس التي كان لها دور سلبي في عطاء الثورة الحسينية ودورها الحركي والثوري في حياة الامة، وأصبحت مع الأسف مبعثاً للاستخفاف بهذه الشعائر وبالمذهب وذلك كضرب القامات.
وكان على العلماء أن يوجّهوا الجمهور الحسيني بصورة واضحة إلى انتقاء الوسائل الصحيحة والمشروعة للتعبير عن انشدادهم وعن عواطفهم تجاه مأساة كربلاء. وفعلاً كان للعلماء مواقف صريحة وواضحة وقوية تجاه هذه الظاهرة. وكان آخرها النصائح والتوجيهات القيمة التي وردت في خطاب قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد الخامنئي (حفظه الله) في تصفية وتهذيب الشعائر الحسينية والتي وجدت تجاوباً واسعاً من قبل العلماء والخطباء والمفكّرين والجماهير الحسينية التي تقف إلى جانب التوجيه الصحيح للشعائر الحسينية.



4: آية الله أحمدي ميانجي أحد أساتذة المعارف الإسلامية في الحوزة العلمية بقمّ المقدّسة:
إنّ قائد الثورة الإسلامية في الوقت الذي يشخّص فيه انّ عملاً ما مغاير للحقيقة في ضوء الظروف الحالية فإنّ القيام بذلك العمل ينافي الولاية.



5: أية الله الشيخ محمد باقر الناصري أمين عام جماعة العلماء المجاهدين في العراق:
في برقية إلى قائد الثورة الإسلامية:
تلقّى المسلمون الواعون موقفكم الرسالي التأريخي الكبير في تنزيه الشعائر الحسينية من الخرافات والبدع بكلّ فخر واعتزاز.
فالحسين(ع) هو رمز الثورة الإسلامية الكبرى ضدّ كلّ انحراف وضلال وتجاوز على القيم الإسلامية الأصيلة.
وأضاف: القيادة الإسلامية الرشيدة أولى مَنْ يتصدّى وينهض بمهام التصحيح والتنزيه.
وإنّنا إذ نؤيّد خطواتكم الجريئة في حماية هذه الشعائر وصيانتها ندعو كافة المراجع والعلماء والمفكّرين الإسلاميين والواعين من الامة أن يشدّوا على أيديكم ويتعاونوا بإخلاص لتحقيق ما نهضتم به من هموم أجدادكم وأسلافكم من العلماء والمراجع العظام وتلك خدمة عظمى للإسلام وللثورة الحسينية العظيمة وأهدافها الأصلية..



6: أية الله الفقيه الآلهي الشيخ جوادي الآملي (دام عزه):
بسمه تعالى
ما هو سبب لوهن الإسلام وهتك حرمة العزاء فهو غير جائز، يتوقّع الاجتناب عن التطبير وأمثال ذلك.

4 محرّم الحرام 1415هــ
جوادي الآملي


7: آية الله الشيخ حسين الراستي الكاشاني (دام ظله):
بسمه تعالى
انّ إقامة عزاء سيد الشهداء أبي عبدالله الحسين(ع) من أفضل القربات إلى الله تعالى ويبعث على تجديد حياة الإسلام والايمان، ويلزم على المؤمنين إقامته وبإجلال أكثر والاجتناب عن أي عمل يبعث على وهن المذهب ويقع ذريعة في أيدي أعداء الإسلام، وبما انّ اليوم هو يوم حاكمية الإسلام، وولي أمر المسلمين وقائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله السيد الخامنئي (دام ظلّه العالي) قد نهى عن التطبير وشدّ القفل على البدن، وجب على جميع المؤمنين الاجتناب عن هذه الأعمال وباتباعهم القيادة ووحدة الكلمة، بثّ اليأس في قلوب الأعداء للتعرّض للإسلام والمسلمين.
نأمل من الله أن يجعلنا جميعاً من المعزّين لأهل البيت(ع) وفي ظلّ طاعة مقام الولاية.

حسين الراستي الكاشاني



9: آية الله الشيخ محمد المؤمن (دام ظله):
بسمه تعالى
إنّ إطاعة أحكام الولي الفقيه واجبة.

محمد المؤمن
27/3/73


10: آية الله الشيخ أحمد آذري القمي (دام ظله):
بسمه تعالى
ما شخّصه سماحته بأنّه يوجب وهناً للمذهب قد صُرّح به في السؤال بعنوان حكم الولي الفقيه حرام ومخالفة الإطاعة لمقام القيادة من الذنوب الكبيرة وسبب لضعف الحكومة الإسلامية المقدّسة، ولا يجب الوفاء بالنذور التي عقدت من قبل بل هو حرام.

أحمد آذري القمي
27/3/73


11: آية الله الشيخ إبراهيم الأميني (دام ظله):
بسمه تعالى
نظراً إلى عدم إثبات شرعية الأمور المذكورة أعلاه، وهي في الظروف الحالية تبعث على وهن مذهب الشيعة، يلزم على معزّي الإمام الحسين(ع) الاجتناب عنها، علاوة على ذلك فإنّ القائد المعظّم (دامت بركاته) قد نهى عنها، وإطاعته واجبة.

إبراهيم الأميني
27/3/73


12: آية الله السيد حسن الطاهري الخرم آبادي:
بسمه تعالى
إنّ إقامة عزاء سيد الشهداء(ع) من أعظم القربات إلى الله ومن الشعائر العظيمة للمذهب وموجب لبقاء مرام ومذهب أهل البيت، لكن نظراً إلى الإعلام الاستكباري العالمي ضدّ الإسلام وبالخصوص المذهب الشيعي، فإنّ الأمور المذكورة أعلاه تبعث على وهن المذهب، فيجب الاجتناب عن ممارستها، علاوة على ذلك فإنّ إطاعة الولي الفقيه والقائد المعظّم للثورة في الموارد التي حكم فيها واجبة، وقد نهى سماحته عن الموارد المذكورة أعلاه، لذا وجب الاجتناب عنها.

7 محرّم الحرام 1415هــ
السيد حسن الطاهري


13 و 14: آية الله السيد مهدي الحسيني الروحاني ــ آية الله الشيخ علي الأحمدي:
بسمه تعالى
بما انّ أعمال الشيعة وأتباع أهل البيت(ع) مورد للاهتمام والتدقيق، وجب الاجتناب عن الأمور المذكورة التي تبعث على وهن المذهب، علاوة على ذلك فإنّ ولي أمر المسلمين قد نهى عنها وإطاعته واجبة.

السيد مهدي الحسيني الروحاني ــ علي الاحمدي
7 محرّم 1415هــ


15: آية الله السيد جعفر كريمي:
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على أبي عبدالله الحسين وعلى الأرواح التي حلّت بفنائه..
إنّ إقامة عزاء سيد الشهداء(ع) وأصحابه الأوفياء من أعظم القربات إلى الله تعالى، لكن الإتيان بالأمور المشار إليها أعلاه باسم العزاء والتي لم يرد عليها أيّ إشارة أو تأييد من الأئمة المعصومين عليهم السلام وأصحابه وحوارييه وليست لها سابقة بين القدماء من فقهاء الإمامية العظام، وهي في الوقت الراهن تبعث على وهن المذهب لدى عامة الناس واتّهام الفرقة الناجية ــ الاثنا عشرية ــ بكونها جماعة خرافية، ليس لها وجه شرعي بتاتاً، علاوة على ذلك فبالنظر إلى الرأي الفقهي للقائد المعظّم سماحة آية الله الخامنئي (مدّ ظلّه العالي) بهذا الخصوص، فإنّ ممارسة هذه الأمور باسم العزاء حرام شرعاً ومخالفة حكم ولي أمر المسلمين بهذا الخصوص مخالفة لإمام العصر عليه السلام.

السيد جعفر كريمي
7 محرّم الحرام 1415هــ



16: آية الله الفقيه الكبير السيد محمود الهاشمي الشاهرودي (دام ظله):
بسمه تعالى
أولاً: نذر الوالدان إن رزقهما الله ابناً أن يطبّرا رأسه بالموسى في يوم عاشوراء، فبالنظر إلى انّ ممارسة هذه الأعمال تبعث على وهن المذهب وعزاء سيد الشهداء(ع) وإساءة الأعداء للإسلام، فهل العمل بالنذر واجب؟ وهل يجب على الابن الوفاء بنذر والديه؟

بسمه تعالى
إذا كان العمل المنذور يبعث على وهن المذهب، فالنذر باطل، ولا يجب العمل به.

السيد محمود الهاشمي
قم ــ 24/3/73
ثانياً: في الظروف التي يسعى أعداء الإسلام لإبعاد المسلمين عن الساحة وإظهار الإسلام دين خرافة والمسلمين باللامنطقيين، فإنّ الإتيان ببعض الأعمال التي ليست من الدين في شيء ويمارسها البعض كمظاهر إسلامية وتعظيم للشعائر كالتطبير والتي تسبّب وهناً للشيعة وللعزاء، فما رأيكم المبارك في مثل هذه الموارد؟

بسمه تعالى
لا شكّ إنّ إقامة مراسم العزاء للأئمة الأطهار وأهل بيت العصمة والطهارة(ع) خصوصاً في المصاب الأليم لأبي عبدالله الحسين(ع) أمر مهم بل هو من الفرائض والواجبات الكفائية، لكن يجب الأخذ بثلاثة شروط في كيفية إقامتها:
أ ــ عدم إلحاق الضرر بالشخص المعزّي أو الآخرين، ويمكن لكل مكلّف تشخيص هذا الشرط.
ب ــ أن لا تسيئ إلى الدين والمدرسة الشيعية والمجتمع الإسلامي ونظام الجمهورية الإسلامية المقدّس؛ لأنّ وهن أحدهما تعتبر من أعظم المحرّمات والكبائر، وتشخيص هذا الأمر من صلاحيات ولي أمر المسلمين، أي إذا رأى ولي أمر المسلمين انّ طريقة معيّنة لإقامة المواكب تعارض مصلحة المجتمع الإسلامي أو تسيئ للدين ونظام الجمهورية الإسلامية المقدّس، وعلى أثرها منع إقامتها، وجب على الجميع إطاعته في ذلك، وليس للمكلّفين اتّباع آرائهم الشخصية.
ج ــ أن تتناسب وروح الإسلام والقيم السامية لمذهب أهل بيت العصمة والطهارة(ع) ولا تنافي أحكامهم وتعاليمهم الحقّة.

قم ــ السيد محمود الهاشمي
4 محرّم الحرام 1415هــ



17: آية الله السيد مرتضى بني فضل:
في بيان له أشار إلى انّ مصلحة الإسلام والمسلمين توجب أحياناً أن تعطيل أهم الفرائض الإلهية كالحج كما حدث في عهد مرجعية المرحوم آية الله العظمى السيد أبو الحسن الأصفهاني حيث قتل شيعي في الحجاز دون عذر، فحرّم السيد الأصفهاني الحج في ذلك العام، وقال: لقد عُطل الحج بأمر من الإمام بعد فاجعة الجمعة السوداء والدامية بمكة، وإنّ صلاة الجماعة رغم أهمّيتها والثواب المترتب على إقامتها، فقد كانت معطّلة لفترة طويلة أيام أحداث الثورة وقبل الانتصار مما أدّى إلى انتصار الثورة.
وأمّا الضرب على الرأس بالموسى يوم عاشوراء، فلا دليل في الشريعة الإسلامية المقدّسة وحتى رواية ضعيفة على شرعيته أوّلاً، أمّا ثانياً فإنّنا في عصر الجمهورية الاسلامية وقد همّ الأعداء لمنع إبلاغ قيم ونقاط قوّة هذا النظام إلى العالم ويسعون ليل نهار لتعريف النظام الإسلامى إلى عطاشى العلم والمعرفة خصوصاً في الجامعات بمواكب تطبير، والإلقاء في أذهان الذين يرغبون في إدراك الحقائق من آثارها بأنّ هؤلاء أتباع ثورة عاشوراء.
وعلى هذا الأساس فقد أعلن قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله الخامنئي (مدّ ظلّه العالي) موقفه بكلّ جرأة وبيّن عظمة وقداسة نهضة الإمام الحسين(ع) في حدّها الأعلى.
إنّني أقترح على المخلصين ومريدي أبي عبدالله الحسين (عليه الصلاة والسلام) الذين يشجّون رؤوسهم يوم عاشوراء أن يتقدّم هؤلاء الأعزّة وكذا سائر محبّي أبي عبدالله(ع) ويطلبوا من بنك الدم الحضور في الأماكن العامة وإهداء دمائهم إليه في طريق أبي عبدالله الحسين(ع).



18: آية الله السيد محسن الخرازي:
بسمه تعالى
انّ إطاعة واتّباع الولي الفقيه في الموارد المذكورة أعلاه لازم وواجب.

السيد محسن الخرازي
7 محرّم الحرام 1415هــ



19: آية الله عباس محفوظي:
بسمه تعالى
إنّ إقامة عزاء الحسين بن علي(ع) من أفضل الطاعات، ويجب الاجتناب عمّا يسبّب وهناً للمذهب، ويلزم إطاعة ولي أمر المسلمين.

الآثم عباس محفوظي



20: آية الله محسن حرم بناهي:
بسمه تعالى
انّ إطاعة أحكام الولي الفقيه واجبة.

الأحقر محسن حرم بناهي
7 محرّم الحرام 1415هــ



21: آية الله محمد اليزدي:
بسمه تعالى
لا شكّ إنّ الأمور المذكورة في السؤال وأمثالها من البدع وموجبة لوهن المذهب، وإنّ إطاعة حكم ولي أمر المسلمين واجبة على الجميع ومخالفته معصية وذنب والمتخلّف مستحق للعقاب.

محمد اليزدي
7 محرّم الحرام 1415هــ



22: آية الله حسن الطهراني:
بسمه تعالى
انّ الإتيان بالأمور المذكورة التي تبعث على وهن مذهب الشيعة في الظرف الراهن غير جائز، مضافاً على انّ إطاعة حكم مقام القيادة لازم الامتثال.

حسن الطهراني
7 محرّم الحرام 1415هــ



23: آية الله الشيخ أحمد الجنّتي إمام جمعة طهران المؤقت:
وإلى جانب (ضرب القامات) دخلت على الشعائر الحسينية أفعال وعادات سيّئة للغاية ومعظمها ناشيء عن الرياء والأهداف والأهواء النفسية ولا علاقة لها بالدِّين.


24: أية الله الشيخ علي أكبر ناطق نوري رئيس مجلس الشورى الإسلامي:
أشار في الجلسة الاعتيادية للمجلس في 2 محرّم 1415هــ إلى إعلان قائد الثورة رأيه الفقهي الصريح حول ممارسة بعض الأعمال الخرافية أثناء أيام العزاء الحسيني، وأكّد: انّ عدداً كبيراً من علمائنا على طول التاريخ كانوا يعتقدون بنفس الرأي إلاّ أنّ الظروف لم تساعدهم في إعلان رأيهم الفقهي في هذه الأعمال المبتدعة، وطلب من علماء الدين وأئمة الجمعة والمؤسسات الثقافية والتنفيذية متابعة تنفيذ إرشادات قائد الثورة الاسلامية بهذا الخصوص.



25: أية الله الشيخ رضا الاستاذي من أعضاء جماعة المدرسين في الحوزة العلمية بقم:
"الاتيان بأعمال باسم العزاء للحسين(ع) والتي ليست مقبولة لدى ولي أمر المسلمين غير صحيحة ويجب الاجتناب عنها، وأن كلّ عزاء ليس له صبغة الدفاع عن الإسلام والنظام الإسلامي ليس بالعزاء في الواقع؛ لأنّ قضية الإمام الحسين(ع) ليست مفصولة عن قضية الثورة الإسلامية."



26, 27, 28 و 29: آية الله الهاشمي، آية الله طاهري إمام جمعة أصفهان، آية الله فقيه إيماني، أية الله مير مرشدي ممثل الولي الفقيه في الحرس ــ ناحية أصفهان:
في بيان مشترك لهم أعلنوا فيه تأييدهم الكامل لتوجيهات ولي أمر المسلمين حول تنقية الشعائر الحسينية من الأعمال المنافية للدين ودعوا كافة المسلمين إلى اتّباع نصائح ولي أمر المسلمين.
وجاء في البيان: يجب على المسلمين العمل بهذه النصائح والنهي عن ارتكاب أعمال خرافية في مراسم العزاء الحسيني التي هي من أعظم النعم الإلهية علينا، والتصدّي للمغرضين الذين يهدفون إلى تشويه صورة الإسلام والتشيّع.



30: آية الله الغروي:
"لقد خطا ولي أمر المسلمين مرة أخرى خطوة في نفي البدع والأعمال الخرافية ليعطي صورة ناصعة عن الإسلام الأصيل.
ويجب علينا نحن اليوم في ظل النظام الإسلامي المقدّس أن نعرِّف الإسلام إلى العالم بأنّه دين المنطق والعقل وذلك من خلال التحليل الصحيح لفلسفة نهضة الحسين(ع)، لذا يجب على الجميع التحرّز عن الاتيان بأعمال تشوّه سمعة الإسلام والتشيّع وإنارة الطريق أمام الآخرين لمعرفة فلسفة وأهداف ثورة الحسين(ع)."



31: أية الله عباس علي اختري ممثل الولي الفقيه وإمام جمعة سمنان:
أعلن في بيان له دعمه الكامل لإرشادات ونصائح ولي أمر المسلمين، ودعا أبناء الشعب إلى الاجتناب عن ممارسة الخرافات في العزاء الحسيني.
وأضاف: لقد سعى أعداء الإسلام والمسلمين إلى منع وصول نداء وأهداف ثورة أبي الأحرار(ع) إلى الاجيال القادمة وذلك عن طريق إدخال الخرافات والبدع في مراسم العزاء وتحريف الصورة الواقعية المقدّسة لهذه الثورة الإلهية.



32: أية الله الشيخ مروج إمام جمعة اردبيل:
أعلن اتّباع ودعم أهالي محافظة أردبيل لتوجيهات قائد الثورة الإسلامية حول تنقية الشعائر الحسينية وإزالة البدع والأعمال التي تسيئ إلى سمعة الإسلام والتشيّع من مراسم العزاء الحسيني.



33: أية الله الفقيه السيد عبد الله الغريفي (دام ظله):
"1- التطبير وضرب الظهور بالسلاسل: ممارسات لا تحمل مضموناً عاشورياً أصيلاً، وربما أساءت لأهداف عاشوراء، وأساءت إلى خط الانتماء إلى مدرسة عاشوراء."


34: أية الله الفقيه الكبير و المحقق الفذ السيد هاشم معروف الحسني (قدس سره), صاحب كتاب "سيرة الأئمة الإثني عشر":
اعتبرها ظاهرة شاذة ودخيلة, وأنها من الزيادات التي أساءت للمآتم الحسينية وإلى التشيع, وقد استغلها أعداء الشيعة لتنديد والتشويه والسخرية وصاروا يقصدون بلدة النبطية يوم العاشر من محرم ويسمونه يوم جنون الشيعة, ويضيف: بأن الأئمة بلا شك لا يرضون بهذه المظاهر ويتبرأون منها (من وحي الثورة الحسينية/167).



35: أية الله الشيخ عبد الله نعمة:
يراها من الشوائب الغريبة البعيدة عن روح الذكرى وجلالها وأهدافها, وأنها لا تتصل بالدين بسبب أو نسب, وإنما هي عادة دخيلة على المجتمع الشيعي امتصّها من خارجه (روح التشيع 499).



36: أية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم (دام ظله):
جاء في درس عن الشعائر الحسينية:
ج: التطبير لا يرقى بحسب الفتوى عن حد الاستحباب على أحسن التقادير، وهل يستطيع أحد أن يأتي بفتوى فيها وجوب التطبير؟ وهذا الاستحباب لا يملك أحد من الفقهاء قاطبة دليلا عليه بعنوانه الخاص – يعني بعنوان أنه تطبير- لا يوجد فقيه واحد يمكن أن يدعي أن له دليلا على هذا الاستحباب بعنوانه الخاص، دعواه بعنوان إحياء الشعيرة وتعظيم شعائر الله، هذا شيء، الشيء الآخر لو سلمنا بالاستحباب وهو على هذا المستوى هل يمكن أن يُواجه شبهة التحريم؟ المورد مورد الاحتياط، هناك عدد يقول بالتحريم وعدد يقول بالاستحباب. الذي يريد الاحتياط أن يترك التطبير لو تركت شيئا مستحباً فليس علي عقوبة قطعا أمّا لو فعلت هذا المستحب الظاهري وكان في الواقع محرما، خالفت الواقع، خالفت ما يرضي الله سبحانه وتعالى واقعا وخالفت مصلحة الإسلام والمسلمين. لو كان حراما كان معناه، أن فيه مفسدة، لا مصلحة. الاحتياط في ترك التطبير بلا شك، ثم يأتي عنوان ثانوي آخر، يتمثل في احتمال إحداث الفتنة فما أجدر بالمؤمن أن يتنازل عن مستحب ممارسته ستحدث فتنة، هذا ملخص القول في هذا الأمر، والله المسدد للجميع. وعلى كل تقدير إذا كان شيء من هذا فلا تحدثنّ فتنة. فيجب أن لا تحدث فتنة أبداً.



37: أية الله الشيخ حسين النجاتي (دام ظله):
السؤال (21): هل المُطبّر يثاب أم يعاقب؟
الجواب: إذا عرف المطبّر ـ ولو إعتماداً على رأي الفقيه الذي يثق برأيه ـ أن لا مصلحة في ذلك للدين والمذهب فكيف يمكنه أن يقصد القربة لله تعالى بهذا العمل؟! وإذا لم يمكنه قصد القربة فلا يكون عمله خالصاً لله تعالى، وإذا لم يكن خالصاً فكيف يثاب عليه؟! بل إنه تصح محاسبته يوم القيامة من باب صدور عمل منه مخالف لمصلحة الدين. وحتى إذا فرضنا أن تقدير كون التطبير مخالفاً للمصلحة خاطئاً بحسب الواقع, مع ذلك يعدّ هذا الإنسان متجرياً على مولاه في الفرض المتقدم. هذا ما تقتضيه قواعد الأحكام الشرعية، والله تعالى أعلم بحقائق الامور.

و في فتوى أخرى:
السؤال (8): ما هو رأيكم في التطبير؟
الجواب: لا نرى في ذلك مصلحةً فعلاً.



39: أية الله الشيخ عفيف النابلسي (دام ظله):
"س: اعتدت في العاشر من المحرم أن أضرب (حيدر ) ثم علمت لاحقاً ان بعض المراجع يحرمون هذا العمل من انزال الدماء ، هل يجوز لي أن أبقى على هذا العمل واذا كان العكس فهل هناك من كفارة على الأعمال السابقة ؟
ج : اختلف العلماء في قضية التطبير المعبر عنه (ضرب حيدر ) والأكثر في عصرنا على المنع ونحن مع المنع ولكن لو فعل التطبير فكفارة ذلك الكف والاستغفار ."



40: أية الله الشيخ الهاشمي الرفسنجاني:
أشار حجّة الإسلام والمسلمين الشيخ الهاشمي الرفسنجاني لدى استقباله جمعاً من خطباء المنابر الحسينية بتاريخ 1 محرّم 1415هــ، إلى التوجيهات الأخيرة لسماحة قائد الثورة وقال: يجب التعامل مع ملحمة عاشوراء بصورة منطقية وتحاشي الخرافات والانحرافات في مجالس العزاء، ولا ينبغي القيام بأعمال لا يمكن إثبات شرعيتها أو ليس لها أيّ واقع شرعي، الأمر الذي يشوّه أبعاد فاجعة كربلاء التي استهدفت إحياء الدين.
وقال: انّ توجيه وإرشاد العواطف والمشاعر النبيلة للجماهير في مواكب العزاء تدخل ضمن الواجبات المهمّة للعلماء والوعّاظ.
وفي الخطبة الثانية لصلاة الجمعة في طهران بتاريخ 7 محرّم 1415هــ تحدّث حجة الاسلام الشيخ الهاشمي الرفسنجاني عن ذكرى فاجعة كربلاء واستشهاد الإمام الحسين(ع) مشيراً إلى توجيهات قائد الثورة والتي حدّدت نقاط الضعف في مراسم العزاء الحسيني، وقال: لو لم تكن هذه الأمور في غاية الأهمّية لما أشار إليها القائد، وأخيراً فإنّ النهضة الحسينية جاءت من أجل إصلاح المجتمع، وعلماؤنا لا يسمحون بارتكاب معصية في مراسم العزاء، فلا يجب أن نتخطّى حدود الشرع حتّى في حالات المحبّة والشوق.



41: أية الله السيد رضا حسيني نسب (دام ظله):
"يجب الإجتناب عن كل عمل يساعد اعداء الإسلام."



42: آية الله الشيخ أبو القاسم خزعلي

43: آية الله السيد علي محقق داماد

44: آية الله الشيخ مرتضى مقتدائي

45: آية الله الشيخ محسن دوز دوزاني

46: آية الله الشيخ محمد محمدي جيلاني

47: آية الله الشيخ جلال طاهر شمس

48: آية الله الشيخ محمد علي شرعي

49: آية الله السيد محمد أبطحي الكاشاني

50: آية الله الشيخ أبو الفضل تجليل

51: آية الله السيد أبو الفضل الموسوي التبريزي

52: آية الله السيد أبو الفضل مير محمدي

53: آية الله السيد كمال الحيدري(حفظه الله)

54: آية الله حسين الأختري(حفظه الله)

55: آية الله الشيخ حميد المبارك(حفظه الله)

56: آية الله السيد يوسف الطباطبائي(دام ظله)

57: آية الله السيد أحمد الفهري

58: آية الله السيد مجتبى الحسيني(دام ظله)

59: آية الله الشيخ محسن الأراكي(دام ظله)

60: آية الله السيد أحمد خاتمي(دام ظله)

61: آية الله الفقيه الكبير الشيخ محمد هادي معرفه(قدس سره)

62: أية الله السيد علي أكبر الحسيني

63: أية الله السيد جواد الوداعي(حفظه الله).
كل هؤلاء و غيرهم, تجدونهم في موقع السيد القائد:
http://alwelayah.net/index.php?f=doc...ka lat&id=010 (http://alwelayah.net/index.php?f=doc&s=malafatkhassa&r=mhrm1426&r1=makalat&id=010)



64: أية الله الشهيد الشيخ مرتضى المطهري (قدس سره):
عوامل التحريف في واقعة عاشوراء عند الشهيد المطهري:

انّ مهمة التصدّي للتحريفات الدخيلة على حادثة عاشوراء مهمة صعبة لم يقم بها إلاّ الندرة من العلماء والمصلحين المجدّدين، لماذا؟ لأنّه قد يكلّف العالم المصلح ثمناً باهضاً أكبره القتل والاتهام بالمروق عن الدين وأقلّه اتّهامه بالجهل في التاريخ الإسلامي.
لكن مع هذا، فقد تطرّق عدد من المحققين المتقدّمين لحوادث هذه الواقعة وتحليل التحريفات الرائجة فيها، وقد سعى المتأخّرون في تنقية هذه الفاجعة العظيمة من بعض التحريفات كالمرحوم النوري في كتابه اللؤلؤ والمرجان.
ورغم كلّ ما بذل في هذا الباب إلاّ أنّه يمكن أن يقال انّ الشهيد المطهري(قده) هو الفاتح لهذا الباب.
فقد تطرّق الشهيد المطهري(ره) بشيء من التفصيل لهذه القضية؛ كَتَب المقالات، ألقى المحاضرات، عقد جلسات مناقشة لتحليل عوامل التحريف في قضية عاشوراء.
وقد طُبعت خلاصة نظرياته حول ماهية نهضة الحسين(ع) وعوامل التحريف في واقعة عاشوراء في كتابه (الملحمة الحسينية) في ثلاثة أجزاء.
يشير الشهيد المطهري(قده) في كتابه (الملحمة الحسينية) ــ بعد بيان معنى التحريف وأنواعه ــ يشير إلى عوامل التحريف في حادثة عاشوراء، فيرى انّ ثلاثة عوامل دخيلة في تحريف واقعة عاشوراء وهي:
أ ــ الأعداء للوصول إلى مراميهم.
ب ــ المحبّين وميلهم لخلق الأساطير.
ج ــ تعليمات أئمة الدين في باب إحياء هذه الحادثة والتي اُسيئ فهمها وإدراك معانيها.
أوّلاً ــ الأعداء للوصول إلى مراميهم:
وهذا متداول ومتعارف عليه لتحريف كلّ حادثة، فالأعداء عادة ما تكون أهدافهم سبباً لتحريف الحقائق وتفسيرها بما يتلاءم وميولهم وأغراضهم، وهذا اسلوب صادق على النهضة الحسينية أيضاً، فقد بذلت الحكومة الأموية كلّ جهدها لاتّهام نهضة الحسين(ع) بأنّها كانت من أجل السلطة والفساد وتضليل الناس.
ثانياً ــ المحبّين وميلهم لخلق الأساطير:
فالبشر عامّة يمتلكون حسّ عبادة الأبطال وتقديسهم الأمر الذي يدفعهم إلى خلق الاسطورة من أبطالهم القوميين أو الدينيين، لذا يشاهد خلق أساطير كثيرة مضمونها جميعاً هو جعل هؤلاء الأبطال شخصيات فوق سائر البشر، وما أكثر الأساطير التي اختلقناها عن حروب أميرالمؤمنين(ع) ومنازلته الأبطال أمثال مرحب وغيره.
ثالثاً ــ تعليمات أئمة الدين في باب إحياء حادثة عاشوراء والتي اُسيئ فهمها: وهذا هو العامل الخاص بحادثة عاشوراء، على خلاف العاملين السابقين الذين يتكرران في كلّ تواريخ العالم.
فتعليمات أئمة الدين(ع) جميعاً تؤكّد علينا ضرورة إحياء اسم الحسين بن علي(ع) والبكاء عليه وإقامة مجالس التعزية وقراءة الزيارات الواردة؛ وذلك لمعرفة ماهية وفلسفة نهضة الحسين(ع)، فالحسين(ع) أسّس مدرسة عملية في الإسلام ونموذج عمليّ للثورات الإسلامية، والتعليمات الواردة إلينا بهذا الشأن تهدف إلى المحافظة على هذه المدرسة الحيّة.
فقد وردت روايات عديدة في باب فضيلة زيارة الحسين(ع) والبكاء على مظلوميته والهدف منها كلّها هو الحفاظ على هذه الثورة وماهيتها حيّة.
لكن وللأسف الشديد، فإنّ البعض لم يدرك هذا المعنى وفلسفة صدور هذه الأوامر، وتصوّر بأنّ إقامة المجالس الحسينية والبكاء على الحسين(ع) بحدّ ذاته دون التوجّه إلى الهدف هو المطلوب لدى الأئمة(ع)، ممّا حــدا بــه إلى اختلاق طريقة جديدة لإبكاء الناس وخلق أساطير جديدة.
فبالنظر إلى الأمور المذكورة يمكن تشخيص المعيار في باب العزاء وحفظ الشعائر الدينية وهو:
انّ كلّ حركة لا تسيئ إلى ماهية نهضة الحسين(ع) ولا تنسي ذكرها صحيح ولازم، وإنّ كلّ حركة تسيئ إلى هذه النهضة بأيّ شكل من الأشكال وتدخل السرور في قلوب الأعداء وتشوّه سمعة المذهب الشيعي، فهو خطأ ومرفوض.



65: رأي الشيخ الدكتور أحمد الوائلي حول الشعائر الحسينية :
بعد أن استعرض سماحة الشيخ الوائلي القيمة الحركية للشعائر الحسينية ودورها في تقويض الدولة الأموية والعباسية.. وفي سياق الموضوع المطروح حول الشعائر الحسينية وتحريفها، وأثناء محاضرة قيمة لسماحته أمام حشد كبير من المؤمنين قال سماحته: «أراد البعض تفريغ قضية الإقبال على الدين من محتوياتها بتحويلها إلى معاني ظاهرية، وبدل أن يحمل النبي أو الحسين بفكره، يحمله بمشاعره... فهناك شعرة من لحية النبي موضوعة بالمتحف وهذه العصا للتبرك وهكذا البردة» وأضاف: «حاولوا تفريغ المحتوى الديني إلى شكليات فينصرف الإنسان عن اللباب ويتمسّك بالقشور... وبدل ما نقدّسه كجذوة ونور نقدّسه كثوب أو عصا». ثمّ قال منفعلاً بلهجته الشعبية المحبوبة: «هذه محاولة قزمية، محاولة فاشلة، بدل ما نحمل مبادئ الحسين، نحمل شكليات، وهذا المعنى دعمه الاستعمار بكل ما يملك من قوة، أي حاول أن يحوّل المظاهر الحسينية من كونها فكرة وعقيدة وجذوة إلى شكليات ممزوجة، ولكن ما هي هذه الشكليات الممزوجة»؟
فزفر زفرات مرّة على الواقع الإسلامي المرّ وراح يقول: «يقول البعض انّ من أسباب قيام الدين أن نستعمل القامة.. هذا الدين متوقف على استعمال القامة أو نسوّي نار نعبر عليها.. (ويتصوّرون) انّ هذه القامة والنار يتوقف عليها إحياء الدين..
(وترى) بعضهم مصرّين أن يشترون بعيرة ويُركِبون عليها واحد ايسوّوه عليل ويمشون بهايد بارك بلندن...».
واستنكر سماحة الشيخ الوائلي ذلك قائلاً: «أنت تتصوّر هؤلاء على رسلهم؟.. لا.. مو على رسلهم! هذا الذي يريد تحويل الحسين إلى مسخرة، أو مهزلة.. ليس على رسله».
وهنا غضب سماحة الشيخ الوائلي وصرخ بمرارة قائلاً: «.... أنتم في أيّ عصر؟ في أيّ تاريخ أنتم؟ انّكم ترقصون على جراحنا.. تلعبون على جراحنا...
تعالوا تأدّبوا بآداب الحسين تخلّقوا بأخلاق الحسين.. اتبّعوا مبادئ الحسين اتّبعوا مبادئ أهل البيت»!! ثمّ تنفّس الشيخ الصعداء ونقل قصّة عن ذاك الذي جاء إلى الإمام الصادق(ع) وشكى له اتّهام الناس له بأنّه (جعفري) وكيف انّ الصادق قال: والله ما أقلّ مَنْ يسمع جعفر بن محمد منكم.. وليس فيكم من يحمل أخلاقنا ولا آدابنا ولا عزمنا..» وأضاف مستنهضاً القيم الرسالية قائلاً: «نريد يصير عدكم عزيمة الحسين، أن يكون لديكم صلابة الحسين... خُلق الحسين... آداب الحسين... مو جايين تحاولون نصل إلى مستويات نكون مخرفّين في أنظار الناس... الحسين خُلُق... الحسين فكرة... الحسين عزيمة... الحسين دين... تحلّى بشخصيته... تحلّى بموقفه... لا تجيلي (تأتي لي) بعمل غوغائي مهرّج تحولني في نظر الناس إلى تافه.. الحسين (ما أجه) لم يأت ليتحول إلى وسيلة من وسائل الابتزاز والسخف والخرافات... نعم الشعائر تحيى بالدين، بالأخلاق، بالقيم.. تحيى الشعائر بالوسائل المشروعة، بالوسائل العلمية.. (انّ هذه الممارسات كلّها محاولات وراءها أيادي مشبوهة.. انّ الحسين فكر.. الحسين عطاء.. الحسين جهاد في سبيل الله... بعدها راح سماحة الشيخ الوائلي يسخر وبمرارة من ذلك الذي يقول على المنبر انّ الإمام الحسين قتل 12 ألف خلال ساعة واحدة وقال: إنّ الإمام الحسين ما قاتل بمعجزة... ولو قاتل بمعجزة لقتل أكثر من هذا العدد» وأضاف: لا تجعلوا الناس يرمون فكرنا بالخرافة... بالتفاهة.. انّ هذا وراءه أيادي أثيمة... وراءه أيادي تلعب دورها.. يجيلك (يأتي لك) يتباكى... أتشوف لحية وعمامة وتكول إي والله هذا هدف مشروع... يا أخي انّ وجودنا الإسلامي أهم من هذا اللون من الترّهات».
وقال: «هذا الحسين في عظمته، هذا الحسين في ضخامته، هذا الحسين في عطائه ما جاء ليملأ قراح خمسة من المخرفّين المرتزقة التافهين... انّ هذه محاولات للتغطية على عطاء الطف الذي سيبقى دماً يحمل صوتاً هادراً في وجوه الظالمين...».


و غير هؤلاء الكثير.. أمثال الشيخ السبحاني و السيد العلوي الكركاني و السيد الجرجاني و السيد الزنجاني...
و من أراد المزيد فاليراجع:
http://www.alwelayah.net/index.php?f=doc&s=esdarat&r=tawthikiyah&id=index

و:
http://www.alwelayah.net/index.php?f=doc&s=malafatkhassa&r=mhrm1426&r1=makalat&id=010

أمجد علي
16-08-2007, 05:11 AM
وصلنا الى:
4: إثبات أن الذين يطبرون أغلبهم فساق, و يطبرون للرياء فقط:
هناك أدلة كثيرة على هذا, فأنا مثلاً أغلب الذين أناقشهم من مؤيدي التطبير يكفرون و يكذبون و يشتمون و يسبون و يلعنون و و و..
ثانياً أقوال العلماء:

1: الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء (قدس سره):
"واغلب الاشخاص الذين يرتكبون هذه الامور والكيفيات لا يأتون بها الا من باب التظاهر والمراآت والتحامل والمداجات مع ان هذا المعنى بغير القصد الصحيح والنيّة الصادقة لا يخلو من اشكال بل حرام وحرمته تتضاعف لبعض الجهات والعوارض الحالية والطوارى المقامية واحسن الاعمال وانزها في ذكر الحسين السبط (صلوات الله عليه) هو النياحة والندبة والبكاء لريحانة الرسول (ص)"

من كتاب (الفردوس الأعلى).

2: السيد هاشم معروف الحسني (قدس سره) صاحب كتاب سيرة الأئمة الإثني عشر, يقول عن المطبرين:
ولا يزال هذا النوع من المظاهر الدخيلة يمارس خلال الايام الاولى من شهر المحرم في العراق وايران ، في حين ان الذين يضربون ظهورهم بالسلاسل الحديدية ورؤوسهم بالسيوف ليصبغوا أبدانهم بالدماء ليسوا من الملتزمين بالدين ويمارسون الكثير من المنكرات ، وقد انتقلت هذه الظاهرة الشاذة عن طريق بعض الفئات الى بعض القرى الشيعية من جنوب لبنان في مطلع النصف الثاني من القرن الهجري المنصرم ولا تزال حتى يومنا هذا مصدر لسخرية الاجانب الذين يقصدون تلك البلدة في اليوم العاشر من المحرم ويسمونه يوم جنون الشيعة ، وبلا شك ان الائمة (ع) لا يرضون بهذه المظاهر ويتبرأون منها .

من كتاب: (من وحي الثورة الحسينية).

3: السيد محمد حسين فضل الله (دام عزه):
"و هناك رأي أخر يقول, إن إضرار النفس محرم إلا إذا كانت هناك مصلحة لذلك, فلا يجوز أن تقلع عينك و تقطع يدك حتى لو لم يؤد ذلك الى التهلكة, و بناء على هذا الرأي لا يمكن أن يتحول الإضرار بالنفس الى شعار, لأنه لمجرد اقحامه في الشعار لا يصير حلالاً في ذاته, فإنه لا يمكنك أن تشرب الخمر من جهة إحياء الشعائر, من قبيل ما كان يحصل في العراق حيث كان بعض الناس يحتفلون في يوم عاشوراء بشرب الخمر, مما ينحو بنا الى القول أي حزن هو هذا على الحسين (ع) عندما يصبح الإنسان في غيبوبة؟!"

4: الشيخ جعفر الشاحوري البحراني (حفظه الباري):
"و الكل يعرف أن هناك عدداً و لو محدوداً جداً من شاربي الخمر أو حتى الحشاشين - كما عندنا في البحرين- يشاركون في التطبير, و أنا رايت بعيني في طفولتي عدداً منهم يتسترون بشرب الخمر حتى يوم العاشر من جهة الإحماء, و هذا الكلام عادي جداً.."


و هذا العدد من العلماء كاف على إعتقادي!
و أنظروا الى هؤلاء الشباب مع عشيقاتهم و هذا يؤكد ما جاء في المقام:
http://www.lahdah.com/up/uploads65/lahdah-18ff75a378.jpg

أمجد علي
16-08-2007, 05:16 AM
و بهذا أثبتنا التالي:
1: التطبير بدعة محرمة لا يرتكبها الى ناقصي العقول
2: التطبير مضر ضرر بالغ و بهذا إجماع العلماء على تحريمه
3: التطبير يشوه صورة المذهب و فيه توهين و هتك لحرمة المذهب
4: المطبرون أغلبهم فساق فجار على قول العلماء
5: والله خاب من طبر!








الله أكبر! وليخسأ المطبرين المجانين!

حياتنا حسين
16-08-2007, 05:24 AM
أصالة الإباحة:
الأول: لقد ثبت في علم الأصول أن الأصل في الأشياء الإباحة إلا إذا قام الدليل على حرمتها وقد اتفق الأصوليون على هذا المبنى ولم يخالف فيه أحد..
وهم جميعاً في الفقه يعملون بهذا الأصل عند فقدان النص على الخلاف.. وقد وردت في ذلك مجموعة من الروايات منها:
قوله (عليه السلام): (كل شيء لك حلال حتى تعرف انه حرام)(1) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#1).
وقوله (عليه السلام) (كل شيء مطلق حتى يرد فيه نهي)(2) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#2).
والظاهر أن المراد من قوله (عليه السلام) (حتى يرد) حتى يصل فالورود بمعنى الوصول هنا لا الصدور.
وسواء أريد من (كل شيء حلال) و(كل شيء مطلق) الإباحة الشرعية الواقعية أو الإباحة الظاهرية المجهولة للشاك(3) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#3) لا فرق، كلا الاحتمالين يدلان على أصالة الإباحة والحل في الأشياء التي لم يقم الدليل على حرمتها.. هذا بناءً على كون مسألة الأصل في الأشياء الحظر والإباحة هو عين مسألة البراءة والاشتغال وان كان لا يختلف الأمران سواء قلنا انهما بحثان أو بحث واحد فإن كليهما يدللان على أصالة الإباحة في الأشياء سوى أن الفرق بينهما أن الأول عقلي قبل الشريعة والثاني بعد الشريعة.
قال المحقق الأنصاري في الرسائل الصفحة (199):
(قوله (عليه السلام) في مرسلة الفقية كل شيء مطلق حتى يرد فيه نهي استدل به الصدوق... واستند إليه في أماليه حيث جعل إباحة الأشياء حتى يثبت الحظر من دين الأمامية. ودلالته على المطلوب أوضح من الكل).
وقال المحقق الخراساني في الكفاية الصفحة (49) طبعة بغداد لدى الاستدلال بالحديث الأول: (ومنها قوله (عليه السلام) (كل شيء لك حلال حتى تعرف أنه حرام بعينه) حيث دل على حليّة ما لم يعلم حرمته مطلقاً).
وقد أيد جميع الأصوليين قديماً وحديثاً هذا المبنى، بل أيد هذا المبنى الأخباريون أيضاً فإنهم يرون أن الحكم فيما لم يرد فيه دليل عقلي أو نقلي على تحريمه من حيث أنه مجهول الحكم في الشبهات البدوية التحريمية فقط وهو الاحتياط العقلي والشرعي، وإلا فإن الموارد التي لا يوجد فيها دليل على الحرمة ونحوها أتفق الأصوليون والأخباريون معاً على جريان الإباحة فيها(4) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#4).
بل هناك إجماع عملي عند المسلمين كاشف عن رضا المعصوم (عليه السلام) قائم على معاملة الأشياء معاملة الإباحة عند فقد النص على الخلاف. فإن سيرة المسلمين من أول الشريعة بل لعله في كل شريعة على عدم الالتزام والإلزام بترك ما يحتمل ورود النهي عنه من الشارع بعد الفحص وعدم وجدان الأدلة وإن طريقة الشارع كانت تبليغ المحرمات دون المباحات وليس ذلك إلا لعدم احتياج الرخصة والإباحة في الفعل إلى البيان وكفاية عدم وجدان النص الدال على النهي فيها على الإباحة.
قال المحقق الحلي (قدس سره)(5) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#5):
(إن أهل الشرائع كافة لا يخطئون من بادر إلى تناول شيء من الشبهات سواء علم الإذن فيها من الشرع أم لم يعلم ولا يوجبون عليه عند تناول شيء من المأكول والمشروب إن يعلم التنصيص على إباحته ويعذرونه في كثير من المحرمات إذا تناولها من غير علم، ولو كانت محظورة لأسرعوا إلى تخطئته حتى يعلم الإذن).
أقول: وهذا أيضاً مما يؤيد حكم العقل أيضاً إذ أن العقل البشري يحكم بقبح العقاب على شيء دون بيان حكمه ووصوله إلى العبد من قبل مولاه.
وقد جمع الفقهاء هذا الدليل بجملة واحدة اعتبروها قاعدة مسلمة في الأصول والفقه هي قاعدة البراءة العقلية القائلة بـ (قبح العقاب بلا بيان).
وفي كل ما تقدم بحوث مفصلة ذكرها الأعلام في كتب الأصول ليس هنا محل ذكرها. ولكن المستفاد من كل ما تقدم هو: إن الأصل في الأشياء هو الإباحة حتى يعلم بوجود النهي عنها..
والتطبير حسب هذا الأصل يكون مباحاً.. حيث لم ينه عنه الشارع المقدس وليس في المصادر الفقهية الموجودة بأيدينا دليل على حرمة الجرح والإدماء. وكل ما لم ينه عنه الشارع يعد مباحاً في الشريعة.
ومن هنا أفتى سائر الفقهاء بإباحته وجوازه.
وإذا ثبتت إباحته يثبت استحبابه أيضاً إن لم يثبت الوجوب كما قال بعض الفقهاء وذلك لقيام جملة من الأدلة على الاستحباب ولما ثبت في محله أيضاً أن العمل بالمباحات في الجملة هو بنفسه عمل مستحب كما سيأتي إن شاء الله تعالى.

زينب (عليها السلام) تشق جبينها
الثاني: صدور الإدماء من بعض أهل بيت الحسين (عليهم الصلاة والسلام) وهم أهل بيت العصمة والطهارة، ففي الخبر المصحح:
أن زينب الكبرى (عليها صلوات الله وسلامه) لما رأت في الكوفة رأس أخيها على رأس رمح نطحت جبينها بمقدم المحمل حتى سال دمها.
قال العلامة المجلسي (قدس سره) في البحار(6) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#6):
(رأيت في بعض الكتب المعتبرة روى مرسلاً عن مسلم الجصاص قال:
دعاني ابن زياد لإصلاح دار الإمارة بالكوفة فبينما أنا أجصص الأبواب وإذا أنا بالزعقات قد ارتفعت من جنبات الكوفة فأقبلت على خادم كان معنا فقلت: مالي أرى الكوفة تضج؟ قال: الساعة أتوا برأس خارجي خرج على يزيد فقلت: من هذا الخارجي؟ فقال: الحسين بن علي (عليهما السلام) قال: فتركت الخادم حتى خرج ولطمت وجهي حتى خشيت على عيني أن يذهب (بصرها). وغسلت يدي من الجص وخرجت من ظهر القصر وأتيت إلى الناس. فبينما أنا واقف والناس يتوقعون وصول السبايا والرؤوس إذ أقبلت نحو أربعين شقة تحمل على أربعين جملاً فيها الحرم والنساء وأولاد فاطمة (عليها السلام) وإذ بعلي بن الحسين (عليهما السلام) علي بعير بغير وطاء وأوداجه تشخب دماً وهو مع ذلك يبكي ويقول:
يا أمة السوء لا سقياً لربعكم***يا أمة لم تراع جدنا فينا
لو أننا ورسول الله يجمعنا***يوم القيامة ما كنت تقولينا
تسيرونا على الأقتاب عارية***كأننا لم نشيد فيكمو دينا
... حتى قال:
أليس جدي رسول الله ويلكمو***أهدى البرية من سبل المضلينا
يا وقعة الطف قد أورثتني حزناً***والله يهتك أستار المسيئينا
قال: وصار أهل الكوفة يناولون الأطفال الذين على المحامل بعض التمر والخبز والجوز فصاحت بهم أم كلثوم وقالت: يا أهل الكوفة إن الصدقة علينا حرام وصارت تأخذ ذلك من أيدي الأطفال وأفواههم وترمي به الأرض قال كل ذلك والناس يبكون على ما أصابهم..
ثم أن أم كلثوم أطلعت رأسها من المحمل وقالت لهم: صه! يا أهل الكوفة تقتلنا رجالكم وتبكينا نساؤكم؟ فالحكم بيننا وبينكم الله يوم فصل القضاء فبينما هي تخاطبهن إذا بضجة قد ارتفعت فإذا هم أتوا بالرؤوس يتقدمهم رأس الحسين (عليه السلام) وهو رأس زهري قمري أشبه الخلق برسول الله (صلى الله عليه وآله) ولحيته كسواد السّبح قد انتصل منها(7) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#7) الخضاب ووجهه دائرة قمر طالع والرمح(8) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#8) تلعب بها يميناً وشمالاً (فالتفتت زينب فرأت رأس أخيها فنطحت جبينها بمقدم المحمل حتى رأينا الدم يخرج من تحت قناعها وأومأت إليه بحرقة وجعلت تقول:
يـا هـلالاً لما استتـم كمـالا***غـاله خسفه فأبدا غروبـا
مـا توهمت يا شقيق فـؤادي***كـان هـذه مقدّرا مكتوبـا
يـا أخي فاطم الصغيرة كلمهـا***فقد كـاد قلبها أن يذوبـا
يـا أخي قلبـك الشفيق علينـا***ماله قد مشى وصار صليبا؟
يا أخي لو ترى علياً لدى الأسر***مـع اليتم لا يطيق وجوبا
كـلما أوجعوه بـالضرب نادا***ك بذلّ يغيـض دمعاً سكوبـا
يـا أخـي ضمّه إليـك وقربّه***وسـكّن فـؤاده المـرعوبـا
مـا أذلّ اليـتم حـين يـنادي***بـأبيه ولا يـراه مجيـبـا)
إلى آخر الكلام.
وقد روى هذه الحادثة أيضاً في العوالم والسيد عبد الله شبر (قدس سره) في جلاء العيون الجزء الثاني صفحة (238)(9) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#9)، وفخر الدين الطريحي في المنتخب الجزء الثاني المجلس العاشر الصفحة (478)، وقد صحح هذا الخبر شيخ الشريعة الأصفهاني (قدس سره) مع جملة من الأخبار الواردة بشأن عزاء سيد الشهداء وإظهار الجزع وإيلام النفس حسرة على ما دهاه (10) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#10).
ومن موقف عقيلة الطالبيين هذا يستفاد جواز إسالة الدم أو إظهار الجزع على المولى سيد الشهداء وذلك لأمرين:
الأول: إن هذا الموقف حصل في محضر الإمام المعصوم علي بن الحسين (عليهما السلام) ونال تقريره وكان في وسع الإمام (عليه السلام) أن ينهاها عن هذه العملية لو كان فيها حضر شرعي، ولكنه لم ينهها، وعدم نهيه دليل موافقته، وقد ثبت في محله من علم الأصول إن تقرير الإمام المعصوم حجة شرعية.
الثاني: نفس العقيلة الكبرى (عليها صلوات المصلين) تحظى بمقام العصمة الصغرى، وهو مقام معنوي رفيع يبعد عنها احتمال الإقدام على عمل لم تحرز جوازه الشرعي، وقد شهد لها بهذا المقام السامي الرفيع عدة كبيرة من الأعيان والأعلام فضلاً عن شهادة الإمام المعصوم (عليه السلام) وكفى بتعريف الإمام زين العابدين لها بقوله (عليه السلام):
(أنت بحمد الله عالمة غير معلمة وفهمة غير مفهّمه)(11) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#11).
يريد أن مادة علمها (عليها السلام) من سنخ ما منح به رجالات بيت النبوة ومعدن العلم وأهل بيت الوحي، فعلومهم (عليهم السلام) ليست اكتسابية تحصل بالدراسة والتخرج على يد الأساتذة والمعلمين بل علومهم حضورية.. تحصل بالإلهامات الربانية أو بالإفاضات على حسب القابليات، كما ثبت بالأدلة العقلية والنقلية أنهم يملكون الاسم الأعظم(12) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#12) كما عندهم آيات الأنبياء: وراثة كما ورد في الزيارة الجامعة (وعندكم مواريث الأنبياء) كألواح موسى وعصاه وخاتم سليمان بل لديهم جميع كتب الأنبياء وعلومهم وآياتهم أيضاً، وعندهم الجفر والجامعة ومصحف فاطمة وما يحدث بالليل والنهار بل هم أوعية العلم الإلهي.
وقد شهد لأهل البيت بذلك حتى يزيد بن معاوية بقوله في الإمام السجاد (عليه السلام) في الشام (إنه من أهل بيت قد زقوا العلم زقّا)(13) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#13) وقد فصل ذلك علماؤنا الأعلام في الكتب الكلامية فراجع.
أقول: وزينب بنت علي (عليها السلام) من أهل هذا البيت علومها لدنية إلا أنها دون مرتبة الإمامة والعصمة الكبرى الثابتة للمعصومين الأربعة عشر.. ومن هنا كانت مصدراً للفتوى ونشر الأحكام..
فعن الصدوق محمد بن بابويه القمي طاب ثراه(14) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#14):
(كانت زينب (عليه السلام) لها نيابة خاصة عن الحسين (عليه السلام) وكان الناس يرجعون إليها في الحلال والحرام حتى برئ زين العابدين (عليه السلام) من مرضه).
تاابع

حياتنا حسين
16-08-2007, 05:28 AM
نسيت لم اقوول لكم هذه احكام اباحة التطبير
وقال الطبرسي:
أن زينب (عليها السلام) روت أخباراً كثيرة عن أمها الزهراء (عليها السلام) وعن عماد المحدثين... أن زينب كانت تروي عن أمها وأبيها وأخويها وعن أم سلمة وأم هاني وغيرهما من النساء وممن روى عنها ابن عباس وعلي بن الحسين وعبد الله بن جعفر وفاطمة بنت الحسين الصغرى وغيرهم.
وقال أبو الفرج الأصفهاني:
زينب العقيلة هي التي روى ابن عباس عنها كلام فاطمة صلى الله عليها في فدك فقال حدثتني عقيلتنا زينب بنت علي (عليها السلام).
ومعنى العقيلة في النساء السيدة، كعقال في الرجال يقال للسيد.
بل ويظهر من العلامة الدربندي وغيره: أنها كانت تعلم علم المنايا والبلايا كجملة من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام) منهم ميثم التمار ورشيد الهجري وغيرهما، بل جزم في (أسرار الشهادة) إنها صلوات الله عليها أفضل من مريم ابنة عمران وآسية بنت مزاحم وغيرهما من فضليات النساء.
زينب الكبرى... يكفي في جلالة قدرها ونبالة شأنها ما ورد في بعض الأخبار من أنها دخلت على الحسين (عليه السلام) وكان يقرأ القرآن فوضع القرآن على الأرض وقام لها إجلالاً.
وبعد كل هذا المقام العظيم وجلالة القدر عصمة وعلماً والتي شهد بها أعلام المسلمين نفهم أن ما صدر من مولاتنا العقيلة في مصاب أخيها سيد الشهداء في شق جبينها الطاهر بمقدم المحمل وإسالة الدم هو وحده كاف في الدلالة على جواز شق الرؤوس وإسالة الدماء حزناً وتأسفاً عليه لما لها من مقام وعظمة.. فكيف به إذا حضي بتقرير الإمام المعصوم (عليه السلام) وموافقته له.
قال الفاضل الدربندي (قدس سره) سنة 1286 هجرية في (أسرار الشهادة) صفحة (474 - 475) عن هذه الحادثة وما يستفاد منها شرعاً (مع تصرف قليل):
(أعلم إن قضية نطح زينب بنت أمير المؤمنين (عليه السلام) رأسها بمقدم المحمل بحيث أنه جرح وجرى الدم منه يكشف فحوىً عن أن ما لا يجوز فعله في مصيبة غير آل محمد من الجزع الشديد وشق الثياب والجيوب ولطم الصدور وخمش الوجوه وحث التراب والرماد على الرؤوس وضربها بالأكف وتلطخ الجسد بالوحل والألوان المسودة وما يشبه ذلك يجوز فعله في مصائب آل محمد صلوات الله عليهم ولا سيما في مصائب سيد الشهداء روحي له الفداء بل إن استنباط الكل ما أشرنا إليه من الأخبار الكثيرة وفقرات الزيارات الوفيرة استنباطاً تطابقاً أو التزاماً مما لا يشك فيه العالم العريض التتبع والشديد التيقظ. بل يمكن أن يقال أن جواز كل ذلك بل استحبابه مما عليه السيرة والضرورة من المذهب. وأما بالنسبة إلى ما فعلته زينب بنت أمير المؤمنين (عليها السلام) فلا إشكال في الإفتاء عليه أصلاً، لأن ما فعلته (عليها السلام) كان في محضر من حجة الله على جميع خلقه سيد الساجدين فكما أن فعل المعصوم وقوله حجتان فكذا تقريره، على أنه قد تقدم ما يدل على كون زينب محدثة وتالية لمرتبة العصمة بل هي من جملة من اتصف بالعصمة لكن على النهج الذي أشرنا إليه..
فإن قلت: إن قضية نطح زينب رأسها بمقدم المحمل لم يرد إلا في خبر مرسل عن مسلم الجصّاص وهو أيضاً الحال فكيف يجوز أن تخصص به العمومات وبعض القواعد البالغة حد أصول المذهب بالمعنى الأخص على أن الحكم بحرمة مثل ذلك ولو كان ذلك في تعزية سيد الشهداء وعند ذكر مصائبه من المسائل الاتفاقية الإجماعية؟
قلت: إن وصف المحقق المجلسي الكتاب الذي اخذ هذا الخبر عنه بكونه من الكتب المعتبرة يصيّر هذا الخبر بمنزلة ما هو محرز لشرائط العمل به. فعلى البناء على اتساع الدائرة في باب الأخبار يجوز تخصيص العمومات به. وأما دعوى أن القاعدة التي على خلاف ما يفيده هذا الخبر من أصول المذهب بالمعنى الأخص كدعوى أن هذه المسألة بخصوصها من المسائل الاتفاقية والإجماعية فمن الدعاوى الجزافية. إذ كون القاعدة من أصول المذهب بالمعنى الأخص أول الكلام. والمسألة بخصوصها لم تعنون بكتاب من كتب الأصحاب فكيف تكون من الاتفاقيات أو مما أدعي في شأنها الاتفاق والإجماع؟!
فقد بان من ذلك كله أن الحكم بالجواز مما لا يخلو عن قوة ولا سيما إذا لوحظ ما في الأمصار وفي جميع الإعصار ما يفعله جمع من شبان الشيعة بل وكهولهم وشيوخهم أيضاً من لطمهم صدورهم وجباههم ورؤوسهم بالحجر والحديد ونحو ذلك حتى تدمى هذه الأعضاء وتجرح في محضر من أكابر الدين وأعاظم المذهب من العلماء والصلحاء وهم لا يمنعونهم عن ذلك، بل يشتد بكاؤهم ويعلو نحيبهم فكأن طبايع جمع قد جبلت على فعل أمثال ذلك في أيام العشر الأول من المحرم. أما سمعت حديث مسلم الجصّاص حيث قال ولطمت وجهي حتى خشيت على عيني أن تذهبا. وبالجملة فإن ذلك ليس إلا لأمر أصلي صادر من رضا المعصومين (عليهم السلام) وبذلك مع كونه على طبق الأصل الأولي، لكون المقام من صقع الشبهة التحريمية الحكمية مع عدم سبق العلم الإجمالي في البين) انتهى(15) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#15).

أهل البيت يبكون دماً على الحسين (عليه السلام)
الثالث: صدور الإدماء بالفعل من قبل عدد من المعصومين (عليهم الصلاة والسلام) حزناً على الحسين (عليه السلام) ليس من الرأس بل من العين التي هي أخطر وأرق من الرأس...
ففي رواية رواها المجلسي في البحار وفي جلاء العيون:
(أن الإمام زين العابدين إذا أخذ إناءً ليشرب يبكي حتى يملأه دماً).
وفي الأمالي للصدوق الصفحة (78) عن إبراهيم بن محمود عن الإمام الرضا (عليه السلام) أنه قال: (... إن يوم الحسين أقرح جفوننا...) وفي زيارة الناحية يندب الإمام ولي العصر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) جده الحسين بما هو أكبر وأعظم حتى من الإدماء حيث يقول (عليه السلام):
(ولئن أخرتني الدهور وعاقني نصرك المقدور ولم أكن لمن حاربك محارباً ولمن نصب لك العداوة مناصباً فلأندبنّك صباحاً ومساءً ولأبكينّ عليك بدل الدموع دماً حسرة عليك وتأسفاً على ما دهاك وتلهفاً حتى أموت بلوعة المصاب وغصة الاكتياب...)(16) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#16).
وفي قوله (عجل الله تعالى فرجه): (ولأبكين عليك بدل الدموع دماً) تأكيد، لأن: (اللام) و(النون) مما يشير إلى شدة البكاء وكثرته ودوامه إن في الفعل المضارع (أبكين) دلالة على الدوام والاستمرار.. ومن الواضح أن من يستمر طول دهره يبكي دماً سينتابه من الآلام والأمراض ما قد يؤول به إلى الموت ومن هنا جعل الإمام (عجل الله فرجه الشريف) الموت غاية ينتهي بها بكاؤه (عليه السلام) فهو يبكي ويظل يبكي طول دهره وعمره الشريف حتى يموت أسىً ولوعة حيث قال (عليه السلام): (حتى أموت بلوعة المصاب وغصة الاكتياب).
كما أن في قول الرضا (عليه السلام): (إن يوم الحسين أقرح جفوننا) دلالة واضحة على استمرار بكاء أهل البيت (عليهم السلام) طول حياتهم، حيث أن القرح في العين لا يحصل إلا بعد كثرة البكاء وشدته في مدة طويلة كما يفصح به قوله (عليه السلام) في تتمة الحديث: (وأسبل دموعنا) والدمع يسبل إذا هطل كما لا يخفى.
وهذا طبعاً ليس مبالغة في الكلام من قبل المعصوم (عليه السلام) لعدم صحته على مذهبنا، ولأصالة حمل كلام المتكلم على الحقيقة، لأن المبالغة نوع من المجاز، والأصل عدم المجاز، ويؤيد هذا ما ورد في الأخبار أن هذا شأن الزهراء (عليها السلام) كل يوم، فإنها تشهق على ولدها حتى يسكتها أبوها(17) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#17) والشهيق له معان عديدة كلها تشترك في بيان عظم البكاء والحزن، منها ما جاء في تفسير الفخر الرازي لدى تفسير هذه الآية: (فأما الذين شقوا ففي النار لهم فيها زفير وشهيق):
الزفير: ما يجتمع في الصدر من النفس عند البكاء الشديد فينقطع النفس، والشهيق: هو الذي يظهر عند اشتداد الكربة والحزن وربما تبعها الغشية وربما حصل عقيبة الموت(18) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#18).
ومن هنا نعرف استحباب شدة البكاء على الحسين (عليه السلام) ولو استلزم قرح العين بل ولو استلزم حصول آفة في العين أو ذهاب نور البصر أو أذاها.. عند جماعة من الفقهاء كالعلامة الطباطبائي الحائري (قدس سره) والشيخ علي البحراني المتوفى سنة 1319 في رسالته المسماة (قامعة أهل الباطل) في الصفحة 20 – 27(19) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#19).
قال الطريحي في المنتخب، المجلس الثامن من الجزء الثاني - الباب الأول - الصفحة: 395:
(فيا هذا... أيلام من شق الجيوب القلوب لا جيوب الثياب؟! أو يعنف من أجرى الدماء لا الدموع على هذا المصاب؟! كلا.. حاشا لله حقهم لا يقضى، وشكرهم لا يؤدى، لكن من بذل الاجتهاد كان جديراً أن يحصل المراد). وقال في الصفحة(70) أيضاً:
(فلعمري لو تضاعفت أحزاني وتزايدت أشجاني وأجريت عوض الدموع دماً وجعلت عمري كله مأتماً وبقيت من شدة الجزع والاكتياب كالحلال لم أوف ببعض ما يجب علي من حق الآل).
كما قال السيد محسن الأمين في المجالس السنية الجزء الرابع - المجلس الواحد الثلاثون بعد المائتين - الصفحة 260.
(قد قضى العقل والدين باحترام عظماء الرجال أحياء وأمواتاً وتجديد الذكرى لوفاتهم وإظهار الحزن عليهم لا سيما من بذل نفسه وجاهد حتى قتل لمقصد سام وغاية نبيلة، وقد جرت على ذلك الأمم في كل عصر وزمان وجعلته من أفضل أعمالها وأسنى مفاخرها، فحقيق بالمسلمين بل جميع الأمم أن يقيموا الذكرى للحسين (عليه السلام) فإنه من عظماء الرجال وأعاظمهم في نفسه ومن الطراز الأول... وحقيق بمن كان كذلك أن تقام له الذكرى في كل عام وتبكي له العيون دماً بدل الدموع وأي رجل في الكون قام بما قام به الحسين (عليه السلام)..)
وشبيه هذا الكلام ذكره المقرّم في المقتل(20) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#20) وكذلك أيضاً قول الحجة المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف): (ولأبكين عليك بدل الدموع دماً) ليس من قبيل المبالغة في التعبير وإنما من باب بيان ما يستحقه من إظهار التأسف والحسرة مقابل تلك المصائب كما هو المتعارف في التعبير عند البعض لدى إرادة الكشف عن أمر مهم، وذلك لما ثبت في محلة من أصول الدين من تنزيه كلام المعصوم (عليه السلام) عن المبالغات الكلامية التي لا واقعية لها، لاستلزامه الكذب أحياناً - والعياذ بالله - ومن ثم الإضلال في بيان الواقع مما قد يناقض وجودهم ودورهم في هذا الوجود (عليهم السلام).
ومن الثابت أن البكاء بدل الدمع دماً قسمان:
القسم الأول: أن تشتد حرارة الباكي وتتدفق دموعه حتى تمزق الشرايين الرقيقة في الأجفان فيهمي منها الدم.
والقسم الثاني: أن ينشج الباكي بالبكاء وتتدفق دموعه حتى لا تتاح الفرصة للدم حتى ينقلب دمعاً لأن الدمع هو بخار الدم فإذا قلّت الرطوبة وكثر البكاء أو أسرع البكاء من قابلية تبخر رطوبات الدم فإن الدم نفسه يجري في عروق الأجفان(21) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#21).
أقول: ومن كل ما تقدم يظهر جواز إسالة الدم من الرأس حزناً على سيد الشهداء (عليه السلام) في مواكب التطبير بشكل أولى، وذلك لأنه إذا جاز إدماء العيون التي هي من أهم وأرق أعضاء الإنسان، بل وصدر ذلك من الأئمة المعصومين (عليهم السلام) فقد جاز التطبير بطريق أولى، بل إذا كان الإمام صاحب العصر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) يبكي الحسين دماً طول عمره الشريف حتى يموت ألماً وحسرة عليه، فكيف لا يجوز لشيعته الموالين أن يشقوا رؤوسهم ويجرون دماءهم يوم عاشوراء حزناً عليه وتلهفاً لما دهاه وأطفاله وعياله في وادي الكرب والبلاء.
ولعل من هذا ما ورد عن أبي ذر الغفاري (رضوان الله عليه) أنه قال لما ذكر بعض الناس مقتل الحسين، ما معناه: (لو علمتم بعظم تلك المصيبة لبكيتم حتى تزهق أنفسكم)(22) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#22).
كما وردت في خطبة للأمام السجاد (عليه الصلاة والسلام) عند رجوعه إلى المدينة بعد وقائع عاشوراء ومسيرة السبايا كلمات شجية أشارت إلى صحة تحمل الآلام والأضرار حتى بما هو أعظم وأشد من إسالة الدم على مصاب المولى سيد الشهداء (عليه السلام) حيث قال في ضمن ما قال:
(أيها الناس إي قلب لا ينصدع لقلته؟ أم أي فؤاد لا يحن إليه؟ أم أي سمع يسمع هذه الثلمة التي ثلمت في الإسلام ولا يصم؟!)(23) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#23) قال المرحوم السيد عبد الرزاق المقرم في المقتل:
(فمصابه يقل فيه البكاء ويعز عنه العزاء! فلو تطايرت شظايا القلوب وزهقت النفوس جزعاً لذلك الحادث الجلل لكان دون واجبه...)(24) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#24).
خمش الوجوه
الرابع: ورود الأدلة العديدة بجواز خمش الوجوه في مصيبة الإمام الحسين (عليه السلام) ومن الواضح إن خمش الوجه يلازم الإدماء عادة فإذا جاز خمش الوجه فقد جاز الإدماء أيضاً في الجملة، خصوصاً وأنه حاز على تقرير الإمام المعصوم (عليه الصلاة والسلام)، بما يجعله حجة شرعية، فقد روى السيد ابن طاووس في كتابه (اللهوف) ولما أخبر بشير بن حذلم أهل المدينة بمقتل الحسين (عليه السلام) ورجوع زين العابدين (... فما بقيت في المدينة مخدرة ولا محجبة إلا برزن من خدورهن مخمشة وجوههن ضاربات خدودهن يدعون بالويل والثبور)(25) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#25).
بل جاء في بعض الروايات خمش الوجه بصيغة الأمر، حيث ورد عن الإمام الصادق (عليه السلام) في حديث موثق أنه قال:
(... على مثل الحسين فلتشق الجيوب ولتخمش الوجوه ولتلطم الخدود..)(26) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#26).
وقد ثبت في محله من الأصول أن الأمر ظاهر الوجوب وتتأكد الدلالة في الوجوب إذا كان الأمر بصيغة المضارع كما في قوله (عليه السلام): (فلتشق ولتخمش) وإذا اتصل به لام الأمر، فيتضاعف تأكيد الوجوب أكثر ولعله بهذه التأكيدات (صيغة المضارع، واللام) المنضمة إلى ظهور الأمرية في الوجوب يمكن أن يستدل على وجوب خمش الوجه وليس جوازه فقط.. وإذا تنزلنا من الوجوب نحمله على الاستحباب، وبذلك يظهر أن خمش الوجه على الحسين (عليه السلام) مستحب أن لم يكن واجبا. وبما أن خمش الوجه يلازم الإدماء، يصبح الإدماء مستحباً أيضاًًًًًًً لأنه يلازم المستحب، بناء على أن اللازم يأخذ حكم ملزومه أيضا، أو يكون جائزا على الأقل، وإلا يلزم منه المحال إذ لا يعقل أن يكن خمش الوجه واجبا أو مستحبا أو حتى مباحا كما في الأدلة المتقدمة ولكن يكون حكم لازمه - وهو الإدماء - الحرمة، للزوم الخلف، ولعدم القدرة على الامتثال حينئذ (فتأمل).
ومن مجموع الأدلة المتقدمة يستفاد إباحة التطبير على الحسين (عليه الصلاة والسلام) وجوازه على أقل التقادير، ولكن هناك مجموعة من الأدلة الأخرى التي يمكن أن نستفيد منها استحبابه أيضا نذكر بعضها:

أدلة استحباب التطبير
الأول: تحبيب الأئمة الطاهرين (عليهم السلام) الجزع على الحسين (عليه السلام) فقد روى الشيخ في المصابيح مسندا عن أبي جعفر (عليه السلام) فيمن يزور الحسين عن بعد في يوم عاشوراء...
(وليقم في داره المصيبة بإظهار الجزع عليه)(27) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#27).
وقد جزع الإمام السجاد (عليه السلام) يوم الحادي عشر من المحرم كما في الزيارات من قوله (عليه السلام) لعمته العقلية (كيف لا أجزع ولا أهلع وقد أرى أبي وعمومتي وولد عمي صرعى لا يوارون)(28) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#28).
بل أن الإمام الصادق (عليه السلام) دعا بالرحمة لمن جزع على مصائب أهل البيت (عليهم السلام). ولم يكن الجزع محبوباً مرغوباً فيه في الشريعة السمحاء لما دعا الإمام (عليه السلام) للجازعين في رواية رواها المجلسي في مزار البحار باب (زيارة الحسين واجبة مفترضة)(29) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#29) عن ابن أبي عمير عن معاوية بن وهب قال:
دخلت على أبي عبد الله (عليه السلام) وهو في مصلاه فجلست حتى قضى صلاته فسمعته وهو يناجي ربه ويقول: يا من خصنا بالكرامة ووعدنا بالشفاعة وحمّلنا الرسالة وجعلنا ورثة الأنبياء وختم بنا الأمم السالفة وخصنا بالوصية وأعطانا علم ما مضى وعلم ما بقى وجعل أفئدة من الناس تهوي إلينا اغفر لي ولإخواني وزوار قبر أبي الحسين بن علي (صلوات الله عليهما) الذين أنفقوا أموالهم واشخصوا أبدانهم رغبة في برّنا...
اللهم ..... ارحم تلك الوجوه التي غيّرتها الشمس وارحم تلك الخدود التي تقلبت على قبر أبي عبد الله (عليه السلام) وارحم تلك الأعين التي جرت دموعها رحمة لنا وارحم تلك القلوب التي جزعت واحترقت لنا... الخ.
وقد مدح الإمام الصادق (عليه السلام) مسمع كردين بقوله:
(أما انك من الذين يعدون من أهل الجزع لنا).
والرواية مفصلة رواها ابن قولوية في كامل الزيارات في الصفحة: (101)، أقول: ومعلوم أن الجزع في مقابل الصبر.. وليس التطبير وشج الرؤوس إلا من أهون معاني الجزع ومصاديقه.
ولعل من أجلى مصاديق الجزع على الحسين (عليه السلام) التي آلت إلى الموت والذي حظي بتقرير السجاد (عليه السلام) والعقيلة زينب (عليها السلام) هو موقف الرباب زوجة الحسين (عليه السلام).
فقد روى في الوافي عن الكافي (باب ما جاء في الحسين بن علي (عليهما السلام) الصفحة: 175) أنها بكت (رضوان الله عليها) على الحسين (عليه السلام) حتى جفت دموعها فأخبرتها بعض جواريها بأن السويق يسيل الدمعة فأمرت بذلك فصنع لها لاستدرار الدمع..
وواضح كم في البكاء حتى جفاف الدمع من الآلام والأوجاع.
وروي أنها ما استظلت من الشمس - حتى اقشعر جلدها وذاب لحمها وان الصديقة الصغرى (سلام الله عليها) كانت تسألها التحول من الشمس والجلوس مع النسوة في المأتم فكانت تأبى ذلك حتى لحقت بسيدها الحسين (عليه السلام).
وفي الكامل لابن الأثير الجزء الرابع (الصفحة 36):
(وبقيت بعده سنة لم يظلها سقف حتى بليت وماتت كمدا).
ومن كل هذا وذاك يعرف استحباب التطبير وإدماء الرؤوس والجبهات لأنها من معاني الجزع على شهيد كربلاء ومصاديقه.

التطبير نوع من الحجامة:
الثاني: وردت روايات عديدة في مصادرنا الروائية تؤكد على حجامة الرأس. وتجعلها من المستحبات الشرعية لما لها من الفوائد الصحية الجمة كوقاية من بعض الأمراض الخطرة أو كعلاج لبعضها الآخر، ننقل بعضها:
في الكافي عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: (الحجامة في الرأس هي المغيثة تنفع من كل داء إلا السام، وشبر من الحاجبين إلى حيث بلغ إبهامه ثم قال هاهنا)(30) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#30).
وعن رسول الله (صلى الله عليه وآله): (الحجامة في الرأس شفاء من كل داء)(31) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#31).
وعن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: الحجامة على الرأس على شبر من طرف الأنف وفتر من بين الحاجبين وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يسميها بالمنقذة)(32) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#32).
وفي حديث آخر كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يحتجم على الرأس ويسميه المغيثة أو المنقذة.
وعن زرارة قال سمعت أبا جعفر محمد بن علي الباقر (عليهم السلام) يقول: (قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) الحجامة في الرأس شفاء من كل داء إلا السام)(33) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#33).
وعن الصادق (عليه السلام): (الحجامة في الرأس شفاء من سبع من الجنون والجذام والبرص والنعاس ووجع الضرس وظلمة العين والصداع)(34) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#34).
ومن جملة هذه الروايات المتقدمة نستفيد أمورا:
الأول: إن فعل النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله) للحجامة واحتجامه برأسه وحده كاف للدلالة على استحبابها كما ورد في الرواية انه (صلى الله عليه وآله) - بناء على أن أفعال الأنبياء لا تخرج عن الواجبات والمستحبات - كان يحتجم ويسميها المنقذة.
الثاني: كون الحجامة منقذة ومغيثة وشفاء من كل داء ونحو ذلك يؤكد استحباب فعلها حتى وان أصيب صاحبها ببعض الألم أو بعض الأضرار من قبيل الجروح وإسالة الدم ونحو ذلك، ولهذا أفتى جماعة من الفقهاء المتقدمين فضلا عن المتأخرين باستحباب حجامة الرأس...(35) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#35).
منهم الشهيد الأول (قدس سره) في السرائر حيث قال: (يستحب الحجامة في الرأس فإن فيها شفاء من كل داء).
ومنهم العلامة المجلسي (قدس سره): حيث قال:
(فضل حجامة الرأس ومنافعها وردت في روايات الخاصة والعامة وقال بعض الأطباء الحجامة وسط الرأس نافعة جداًًًًًًًً وقد روي أن النبي (صلى الله عليه وآله) فعلها).
ويفهم من كلام المجلسي (قدس سره) أيضا إن استحباب الحجامة في الرأس لا يقول به الشيعة فقط بل هناك روايات عند العامة أيضا تؤكد استحبابها.
الثالث: بعض الروايات المتقدمة عينت موقع حجامة الرأس منه وهي عادة في الربع الأول من قمة الرأس أي في مسافة فتر تقريبا ما بين رأس الأنف إلى نهاية ما يصل إليه الإبهام.. وواضح أن محل التطبير وضرب القامات والسيوف على الرأس يأتي في نفس هذا الموضع لمن أراد أن يعتني ويدقق في عمله..
وبهذا يمكن أن يكون التطبير نوعا من الحجامة فيكون مستحبا في نفسه لأن الحجامة مستحبة وان لم نقصد فيه أي عنوان آخر، وواضح أن استحباب التطبير يتأكد إذا أنضم إليه عنوان مستحب جديد وهو عنوان التأسي برسول الله (صلى الله عليه وآله) واتباع سنته في حجامة الرأس كما تقدمت الروايات في ذلك فإنه سوف ينطبق عليه عنوان الاقتداء والتأسي فضلا عن الاحتجام..
وقد ذكر الفقهاء انه إذا وجب شيء بالنص ثم انطبق عليه عنوان واجب آخر فإن هذا الوجوب يتأكد، فمثلا: لو نذر الإنسان إقامة الصلاة اليومية الواجبة، فإن وجوبها يتأكد بالنذر بمعنى تداخل الواجبين في وجوب واحد.
وهكذا إذا كان الشيء مستحبا في نفسه مثل الحجامة ثم انطبق عليه عنوان مستحب آخر وهو العمل بسنة رسول الله (صلى الله عليه وآله) والاقتداء به فإن الاستحباب يتأكد.
أقول: فكيف بشيعة علي والحسين سددهم الله تعالى إذا جمعوا في التطبير عناوين ثلاثة مستحبة وليس عنوانين وهي:
1- الحجامة.
2- التأسي برسول الله (صلى الله عليه وآله).
3- تعظيم الشعائر.
وقد قال الفقهاء إن تعظيم الشعائر وخاصة الشعائر الحسينية من المستحبات الشرعية(36) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#36) قال تعالى (ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب)(37) (http://ebook/التطبير%20حقيقة%20لا%20بدعة/2.htm#37).
ومن مجموع هذه المستحبات الثلاثة يتأكد استحباب التطبير ويصبح كله مستحبا في مستحب، بل إذا قلنا بتداخل المستحبات فربما يتاخم الوجوب، ولعل من هنا أفتى جماعة من فقهاء السلف بوجوبه - أي التطبير - العيني كما سيأتي، وبعض الفقهاء المعاصرين بوجوبه الكفائي كما أخبرني بعض الثقاة أن بعض أعلام الأساتذة في الحوزة سأل في أحد المجالس عن رأيه في التطبير فأجاب أنه يرى أنه واجب عيني تخييري وستمر عليك بعض الإشارات إلى ذلك فانتظر.

مواساة الحسين (عليه السلام) عمل مستحب
دله على اصل اباحة التطبير

حياتنا حسين
16-08-2007, 05:36 AM
هذه المصادر
- الوسائل الباب 4 من أبواب ما يكتسب به الحديث 4.
3 ("]2[/URL]- الوسائل باب 12 من أبواب صفات القاضي الحديث 60.
4- راجع رسائل الشيخ الأنصاري ص 202 ص 203.
6- البحار ج 45. تاريخ الحسين بن علي (عليهما السلام) باب الوقائع المتأخرة عن قتله (عليه السلام) ص 114 ص 115.
8- ولعله (الرمح تلعب به) والله العالم.
10- راجع نصرة المظلوم ص 18.
12- راجع الكافي باب ما أعطي الأئمة (عليهم السلام)من اسم الله الأعظم.
14- راجع كتاب زينب الكبرى للعلامة الشيخ جعفر النقدي ص 35.
16- نقلها في البحار نقلاً عن المفيد والمرتضى وبن طاووس وصاحب المزار الكبير (قدس الله أرواحهم) راجع كتاب المزار باب كيفية زيارته يوم عاشوراء ص 165 إلى 171. ومزار البحار باب كيفية زيارته (صلوات الله عليه) يوم عاشوراء ص 317 ص 328.
18- راجع التفسير الكبير لدى الآية: 106 من سورة هود في المجلد السابع ص 62. وراجع أيضاً مجمع البيان للطبرسي.
20- راجع المقتل للمقرم ص 222.
22- راجع الخصائص الحسينية للتستري القصد الثالث الصراخ والنحيب القسم الثالث. وراجع أيضاً كامل الزيارات ص 84. ونقله العلامة المجلسي في البحار ج 45 ص 219.
24- راجع مقتل المقرم ص 223.
26- راجع وسائل الشيعة ج 15 ص 583 نقلا عن تهذيب الطوسي.
28- كامل الزيارات بن قولويه باب 88 ص 261.
30- الوسائل (طبعة آل البيت) ج 17 ص112 باب 13، البحار (طبعة إيران) ج 62 ص 129.
32- البحار (طبعة إيران) ج 62 ص 112 باب 54 رواية 13.
34- البحار راجع المصدر.
36- وبعضهم قال بوجوبها.
[URL=")- سورة الحج: الآية 32.

أمجد علي
16-08-2007, 05:43 AM
عزيزي حياتنا حسين, لقد فندت هذه الإدعائات كلها, فإرجع قليلاً في الموضوع و سترى الأجوبة.

abou maytham
16-08-2007, 06:12 AM
هدانا الله وإياكم إلى الحق
بحرمت محمد وال محمد

طفوف(1)
16-08-2007, 01:58 PM
السلام عليكم

صحيح انك فندت كما تقول لكن بالهرار وبالخرابيط وبالتهم والغيبه والنميمه على المؤمنين وهذه عاده

تعودناها من محاربي الشعائر وبالخصوص شعيرة التطبير وخير دليل مشاركاتك الطفوليه التي تنم عن

عقليه متحجره تحلل على الاهواء والتعصب الاعمي والغريب ان كثير من محاربي شعيرة التطبير دائما

تراهم يربطون شعيرة التطبير بسماحة اية الله السيد محمد الشيرازي (قدس) وكأنه هو من اجاز هذه

الشعيرة الخالده فقط وهذه من ضمن المغالطات التي يقعون فيها دائما البعض كرها وحقدا على السيد

كالمدعوا (( امجد )) والاخر ربما جهل

ايها الجاهل بالمسمى (( امجد )) اقول لك فكد كيدك واسعى سعيك فوالله لن تحرك ولا شعره في المؤمنيين

لانهم يتبعون مراجعهم ويقتدون بهم , اما انت فجهلك مركب بغباء وحقد وبحقاره وبظلم للناس بغير حق وهذا

ما اثبته انت بمشاركاتك الاخيره

بيعة الغدير
16-08-2007, 03:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
و أنظروا الى هؤلاء الشباب مع عشيقاتهم و هذا يؤكد ما جاء في المقام:

على قذفك للناس لا أملك سوى أن أقول حقير
وأسأل الله أن يأخذ بحق الذين قذفتهم عاجلاً وليس أجلاً.

~ super SHI3A ~
16-08-2007, 03:16 PM
والله عجيب .. صبي عمره 17 سنة رافع لواء محاربة الشعائر الحسينية و محاربة جميع المراجع بكل وقاحة !!

مسلم69
16-08-2007, 03:26 PM
ياعمي
ياشعيرة
يادين

اقول لكم اثبتوا انها ليست حرام اولا ثم لنتناقش بانها شعيرة

ولو ثبت انها ليست حرام فالمصيبة هو كيف تثبتون انها من الدين لتسمى شعيرة

يااتباع مذهب البدع الحسنة البعيد عن اهل البيت المقتدين بالقران لانهم عدله

اجيبوا يامن تدافعون عن سافرة جاهلة

والله اذ الم تفهم فقل ما شئت (حتى لا اقول اذا لم تستح )

وصدق القائل صلى الله عليه واله حين قال (((لا تبك على الدين اذا كان بيد اهله ولكن ابكي عليه اذا صاربيد غيرهم)))

~ super SHI3A ~
16-08-2007, 03:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


الهجوم على الشعائر الحسينينة " التطبير من بابين

1_ توهين المذهب .. و هذا مردود عليه لأسباب كثيرة .. لأن الكثير من الامور يستشكل عليها الناس كرمي الحجارة على الشيطان في الحج .. و و .. ( على اي حال هذا ليس سببا للتحريم المطلق )

2-الاهم من ذلك هو سالفة ضرر النفس و تهلكتها ..
فهل ضرب الرأس مضر بالنفس و البكاء دما لا ؟؟؟
لننظر كيف جزع أهل بيت العصمة على المولى ابي عبد الله و لنرى أيها أعظم !!!



أهل البيت يبكون دماً على الحسين (عليه السلام)



الثالث: صدور الإدماء بالفعل من قبل عدد من المعصومين (عليهم الصلاة والسلام) حزناً على الحسين (عليه السلام) ليس من الرأس بل من العين التي هي أخطر وأرق من الرأس...

ففي رواية رواها المجلسي في البحار وفي جلاء العيون:
(أن الإمام زين العابدين إذا أخذ إناءً ليشرب يبكي حتى يملأه دماً).

وفي الأمالي للصدوق الصفحة (78) عن إبراهيم بن محمود عن الإمام الرضا (عليه السلام) أنه قال: (... إن يوم الحسين أقرح جفوننا...) وفي زيارة الناحية يندب الإمام ولي العصر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) جده الحسين بما هو أكبر وأعظم حتى من الإدماء حيث يقول (عليه السلام):
(ولئن أخرتني الدهور وعاقني نصرك المقدور ولم أكن لمن حاربك محارباً ولمن نصب لك العداوة مناصباً فلأندبنّك صباحاً ومساءً ولأبكينّ عليك بدل الدموع دماً حسرة عليك وتأسفاً على ما دهاك وتلهفاً حتى أموت بلوعة المصاب وغصة الاكتياب...)(16).
وفي قوله (عجل الله تعالى فرجه): (ولأبكين عليك بدل الدموع دماً) تأكيد، لأن: (اللام) و(النون) مما يشير إلى شدة البكاء وكثرته ودوامه إن في الفعل المضارع (أبكين) دلالة على الدوام والاستمرار.. ومن الواضح أن من يستمر طول دهره يبكي دماً سينتابه من الآلام والأمراض ما قد يؤول به إلى الموت ومن هنا جعل الإمام (عجل الله فرجه الشريف) الموت غاية ينتهي بها بكاؤه (عليه السلام) فهو يبكي ويظل يبكي طول دهره وعمره الشريف حتى يموت أسىً ولوعة حيث قال (عليه السلام): (حتى أموت بلوعة المصاب وغصة الاكتياب).


كما أن في قول الرضا (عليه السلام): (إن يوم الحسين أقرح جفوننا) دلالة واضحة على استمرار بكاء أهل البيت (عليهم السلام) طول حياتهم، حيث أن القرح في العين لا يحصل إلا بعد كثرة البكاء وشدته في مدة طويلة كما يفصح به قوله (عليه السلام) في تتمة الحديث: (وأسبل دموعنا) والدمع يسبل إذا هطل كما لا يخفى.

وهذا طبعاً ليس مبالغة في الكلام من قبل المعصوم (عليه السلام) لعدم صحته على مذهبنا، ولأصالة حمل كلام المتكلم على الحقيقة، لأن المبالغة نوع من المجاز، والأصل عدم المجاز، ويؤيد هذا ما ورد في الأخبار أن هذا شأن الزهراء (عليها السلام) كل يوم، فإنها تشهق على ولدها حتى يسكتها أبوها(17) والشهيق له معان عديدة كلها تشترك في بيان عظم البكاء والحزن، منها ما جاء في تفسير الفخر الرازي لدى تفسير هذه الآية: (فأما الذين شقوا ففي النار لهم فيها زفير وشهيق):
الزفير: ما يجتمع في الصدر من النفس عند البكاء الشديد فينقطع النفس، والشهيق: هو الذي يظهر عند اشتداد الكربة والحزن وربما تبعها الغشية وربما حصل عقيبة الموت(18).

ومن هنا نعرف استحباب شدة البكاء على الحسين (عليه السلام) ولو استلزم قرح العين بل ولو استلزم حصول آفة في العين أو ذهاب نور البصر أو أذاها.. عند جماعة من الفقهاء كالعلامة الطباطبائي الحائري (قدس سره) والشيخ علي البحراني المتوفى سنة 1319 في رسالته المسماة (قامعة أهل الباطل) في الصفحة 20 – 27(19).


قال الطريحي في المنتخب، المجلس الثامن من الجزء الثاني - الباب الأول - الصفحة: 395:
(فيا هذا... أيلام من شق الجيوب القلوب لا جيوب الثياب؟! أو يعنف من أجرى الدماء لا الدموع على هذا المصاب؟! كلا.. حاشا لله حقهم لا يقضى، وشكرهم لا يؤدى، لكن من بذل الاجتهاد كان جديراً أن يحصل المراد). وقال في الصفحة(70) أيضاً:

(فلعمري لو تضاعفت أحزاني وتزايدت أشجاني وأجريت عوض الدموع دماً وجعلت عمري كله مأتماً وبقيت من شدة الجزع والاكتياب كالحلال لم أوف ببعض ما يجب علي من حق الآل).
كما قال السيد محسن الأمين في المجالس السنية الجزء الرابع - المجلس الواحد الثلاثون بعد المائتين - الصفحة 260.
(قد قضى العقل والدين باحترام عظماء الرجال أحياء وأمواتاً وتجديد الذكرى لوفاتهم وإظهار الحزن عليهم لا سيما من بذل نفسه وجاهد حتى قتل لمقصد سام وغاية نبيلة، وقد جرت على ذلك الأمم في كل عصر وزمان وجعلته من أفضل أعمالها وأسنى مفاخرها، فحقيق بالمسلمين بل جميع الأمم أن يقيموا الذكرى للحسين (عليه السلام) فإنه من عظماء الرجال وأعاظمهم في نفسه ومن الطراز الأول... وحقيق بمن كان كذلك أن تقام له الذكرى في كل عام وتبكي له العيون دماً بدل الدموع وأي رجل في الكون قام بما قام به الحسين (عليه السلام)..)


وشبيه هذا الكلام ذكره المقرّم في المقتل(20) وكذلك أيضاً قول الحجة المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف): (ولأبكين عليك بدل الدموع دماً) ليس من قبيل المبالغة في التعبير وإنما من باب بيان ما يستحقه من إظهار التأسف والحسرة مقابل تلك المصائب كما هو المتعارف في التعبير عند البعض لدى إرادة الكشف عن أمر مهم، وذلك لما ثبت في محلة من أصول الدين من تنزيه كلام المعصوم (عليه السلام) عن المبالغات الكلامية التي لا واقعية لها، لاستلزامه الكذب أحياناً - والعياذ بالله - ومن ثم الإضلال في بيان الواقع مما قد يناقض وجودهم ودورهم في هذا الوجود (عليهم السلام).


ومن الثابت أن البكاء بدل الدمع دماً قسمان:
القسم الأول: أن تشتد حرارة الباكي وتتدفق دموعه حتى تمزق الشرايين الرقيقة في الأجفان فيهمي منها الدم.


والقسم الثاني: أن ينشج الباكي بالبكاء وتتدفق دموعه حتى لا تتاح الفرصة للدم حتى ينقلب دمعاً لأن الدمع هو بخار الدم فإذا قلّت الرطوبة وكثر البكاء أو أسرع البكاء من قابلية تبخر رطوبات الدم فإن الدم نفسه يجري في عروق الأجفان(21).


أقول: ومن كل ما تقدم يظهر جواز إسالة الدم من الرأس حزناً على سيد الشهداء (عليه السلام) في مواكب التطبير بشكل أولى، وذلك لأنه إذا جاز إدماء العيون التي هي من أهم وأرق أعضاء الإنسان، بل وصدر ذلك من الأئمة المعصومين (عليهم السلام) فقد جاز التطبير بطريق أولى، بل إذا كان الإمام صاحب العصر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) يبكي الحسين دماً طول عمره الشريف حتى يموت ألماً وحسرة عليه، فكيف لا يجوز لشيعته الموالين أن يشقوا رؤوسهم ويجرون دماءهم يوم عاشوراء حزناً عليه وتلهفاً لما دهاه وأطفاله وعياله في وادي الكرب والبلاء.

ولعل من هذا ما ورد عن أبي ذر الغفاري (رضوان الله عليه) أنه قال لما ذكر بعض الناس مقتل الحسين، ما معناه: (لو علمتم بعظم تلك المصيبة لبكيتم حتى تزهق أنفسكم)(22).


كما وردت في خطبة للأمام السجاد (عليه الصلاة والسلام) عند رجوعه إلى المدينة بعد وقائع عاشوراء ومسيرة السبايا كلمات شجية أشارت إلى صحة تحمل الآلام والأضرار حتى بما هو أعظم وأشد من إسالة الدم على مصاب المولى سيد الشهداء (عليه السلام) حيث قال في ضمن ما قال:
(أيها الناس إي قلب لا ينصدع لقلته؟ أم أي فؤاد لا يحن إليه؟ أم أي سمع يسمع هذه الثلمة التي ثلمت في الإسلام ولا يصم؟!)(23) قال المرحوم السيد عبد الرزاق المقرم في المقتل:
(فمصابه يقل فيه البكاء ويعز عنه العزاء! فلو تطايرت شظايا القلوب وزهقت النفوس جزعاً لذلك الحادث الجلل لكان دون واجبه...)(24).


خمش الوجوه


الرابع: ورود الأدلة العديدة بجواز خمش الوجوه في مصيبة الإمام الحسين (عليه السلام) ومن الواضح إن خمش الوجه يلازم الإدماء عادة فإذا جاز خمش الوجه فقد جاز الإدماء أيضاً في الجملة، خصوصاً وأنه حاز على تقرير الإمام المعصوم (عليه الصلاة والسلام)، بما يجعله حجة شرعية، فقد روى السيد ابن طاووس في كتابه (اللهوف) ولما أخبر بشير بن حذلم أهل المدينة بمقتل الحسين (عليه السلام) ورجوع زين العابدين (... فما بقيت في المدينة مخدرة ولا محجبة إلا برزن من خدورهن مخمشة وجوههن ضاربات خدودهن يدعون بالويل والثبور)(25).


بل جاء في بعض الروايات خمش الوجه بصيغة الأمر، حيث ورد عن الإمام الصادق (عليه السلام) في حديث موثق أنه قال:
(... على مثل الحسين فلتشق الجيوب ولتخمش الوجوه ولتلطم الخدود..)(26).


وقد ثبت في محله من الأصول أن الأمر ظاهر الوجوب وتتأكد الدلالة في الوجوب إذا كان الأمر بصيغة المضارع كما في قوله (عليه السلام): (فلتشق ولتخمش) وإذا اتصل به لام الأمر، فيتضاعف تأكيد الوجوب أكثر ولعله بهذه التأكيدات (صيغة المضارع، واللام) المنضمة إلى ظهور الأمرية في الوجوب يمكن أن يستدل على وجوب خمش الوجه وليس جوازه فقط.. وإذا تنزلنا من الوجوب نحمله على الاستحباب، وبذلك يظهر أن خمش الوجه على الحسين (عليه السلام) مستحب أن لم يكن واجبا. وبما أن خمش الوجه يلازم الإدماء، يصبح الإدماء مستحباً أيضاًًًًًًً لأنه يلازم المستحب، بناء على أن اللازم يأخذ حكم ملزومه أيضا، أو يكون جائزا على الأقل، وإلا يلزم منه المحال إذ لا يعقل أن يكن خمش الوجه واجبا أو مستحبا أو حتى مباحا كما في الأدلة المتقدمة ولكن يكون حكم لازمه - وهو الإدماء - الحرمة، للزوم الخلف، ولعدم القدرة على الامتثال حينئذ (فتأمل).


ومن مجموع الأدلة المتقدمة يستفاد إباحة التطبير على الحسين (عليه الصلاة والسلام) وجوازه على أقل التقادير، ولكن هناك مجموعة من الأدلة الأخرى التي يمكن أن نستفيد منها استحبابه أيضا نذكر بعضها:

أدلة استحباب التطبير

الأول: تحبيب الأئمة الطاهرين (عليهم السلام) الجزع على الحسين (عليه السلام) فقد روى الشيخ في المصابيح مسندا عن أبي جعفر (عليه السلام) فيمن يزور الحسين عن بعد في يوم عاشوراء...
(وليقم في داره المصيبة بإظهار الجزع عليه)(27).

وقد جزع الإمام السجاد (عليه السلام) يوم الحادي عشر من المحرم كما في الزيارات من قوله (عليه السلام) لعمته العقلية (كيف لا أجزع ولا أهلع وقد أرى أبي وعمومتي وولد عمي صرعى لا يوارون)(28).


بل أن الإمام الصادق (عليه السلام) دعا بالرحمة لمن جزع على مصائب أهل البيت (عليهم السلام). ولم يكن الجزع محبوباً مرغوباً فيه في الشريعة السمحاء لما دعا الإمام (عليه السلام) للجازعين في رواية رواها المجلسي في مزار البحار باب (زيارة الحسين واجبة مفترضة)(29) عن ابن أبي عمير عن معاوية بن وهب قال:

دخلت على أبي عبد الله (عليه السلام) وهو في مصلاه فجلست حتى قضى صلاته فسمعته وهو يناجي ربه ويقول: يا من خصنا بالكرامة ووعدنا بالشفاعة وحمّلنا الرسالة وجعلنا ورثة الأنبياء وختم بنا الأمم السالفة وخصنا بالوصية وأعطانا علم ما مضى وعلم ما بقى وجعل أفئدة من الناس تهوي إلينا اغفر لي ولإخواني وزوار قبر أبي الحسين بن علي (صلوات الله عليهما) الذين أنفقوا أموالهم واشخصوا أبدانهم رغبة في برّنا...
اللهم ..... ارحم تلك الوجوه التي غيّرتها الشمس وارحم تلك الخدود التي تقلبت على قبر أبي عبد الله (عليه السلام) وارحم تلك الأعين التي جرت دموعها رحمة لنا وارحم تلك القلوب التي جزعت واحترقت لنا... الخ.


وقد مدح الإمام الصادق (عليه السلام) مسمع كردين بقوله:
(أما انك من الذين يعدون من أهل الجزع لنا).

والرواية مفصلة رواها ابن قولوية في كامل الزيارات في الصفحة: (101)، أقول: ومعلوم أن الجزع في مقابل الصبر.. وليس التطبير وشج الرؤوس إلا من أهون معاني الجزع ومصاديقه.
ولعل من أجلى مصاديق الجزع على الحسين (عليه السلام) التي آلت إلى الموت والذي حظي بتقرير السجاد (عليه السلام) والعقيلة زينب (عليها السلام) هو موقف الرباب زوجة الحسين (عليه السلام).

فقد روى في الوافي عن الكافي (باب ما جاء في الحسين بن علي (عليهما السلام) الصفحة: 175) أنها بكت (رضوان الله عليها) على الحسين (عليه السلام) حتى جفت دموعها فأخبرتها بعض جواريها بأن السويق يسيل الدمعة فأمرت بذلك فصنع لها لاستدرار الدمع..
وواضح كم في البكاء حتى جفاف الدمع من الآلام والأوجاع.

وروي أنها ما استظلت من الشمس - حتى اقشعر جلدها وذاب لحمها وان الصديقة الصغرى (سلام الله عليها) كانت تسألها التحول من الشمس والجلوس مع النسوة في المأتم فكانت تأبى ذلك حتى لحقت بسيدها الحسين (عليه السلام).


وفي الكامل لابن الأثير الجزء الرابع (الصفحة 36):
(وبقيت بعده سنة لم يظلها سقف حتى بليت وماتت كمدا).


ومن كل هذا وذاك يعرف استحباب التطبير وإدماء الرؤوس والجبهات لأنها من معاني الجزع على شهيد كربلاء ومصاديقه

~ super SHI3A ~
16-08-2007, 04:08 PM
http://i196.photobucket.com/albums/aa25/tima19_photo/latem_ftwa5B15D.jpg

عماد الوائلي
16-08-2007, 04:09 PM
http://img77.imageshack.us/img77/7533/0139ch.gif

ومما جاء في زيارة الناحية المقدّسة، حيث يقول إمام زماننا (عليه السلام): (فلئن أخّرتني الدّهور، وعاقني عن نصرك المقدور، ولم أكن لمن حاربك محارباً، ولمن نصب لك العداوة مناصباً، فلأندبنّك صباحاً ومساء، ولأبكين لك بدل الدموع دماً، حسرةً عليك، وتأسّفاً على ما دهاك، وتلهّفاً حتّى أموت بلوعة المصاب، وغصّة الاكتئاب


اريد ان اسال المستشكلين عن معنى (ولابكين بدل الدموع دما) ماذا يقصد امام الزمان عجل الله فرجه الشريف وما ذا يحصل للعيون اذا كانت تدمع دما هل ترى ام لا ارجو ان لايسال احدكم الامام ويقول له هذا كله بسبب الحسين لانكم مستشكلون جبناء هذا اذا لم تقولوا انها غير مسنده وان لااساس لخطبة المعصوم في هذا المجال سبحان الله (وان تاتيهم بكل اية لايؤمنون)00

اعلموا ان ثياب النواصب قد خيطت لكم وباحجامكم وقد تكون قريبة من الركب او هي اقل بقليل من حيث لاتعلمون ارجوكم انظروا الى لباسكم قبل النظر الى مايتعلق بالحسين لانكم سوف لن تطفئوا نور الله لان الله متم نوره ولو كره المشركون 000000000

http://vcard.ma3ali.net/images/thekra/aaa27.gif

عماد الوائلي
16-08-2007, 04:31 PM
http://www.al-rass.net/vb/images/short/bsmlah.gif



لا تـــــلم يـا سائلاً عن شقّ رأس العاشقين *********** أصدرت فتواه زينب مذ رأت رأس الحسين

إذا أردنا البحث في تحليل العوامل والدوافع التي تكون بمثابة الجذور النفسية لاختيار البعض من محبي أهل البيت (عليهم السلام) التطبير الحسيني أسلوباً للتعبير عن حزنهم وجزعهم وموآساتهم لما جرى في كربلاء فإننا سنجد الروافد الآتية هي التي بامتزاجها ترفد هذه الحالة حيث تستجيب النفوس منقادةً للعاطفة الحسينية المقدّسة التي تعتلج في الوجدان وتتوهّج في القلوب وتتّقد في الضمائر:
أولاً - المودّة:
والتي أسّ أساسها وأعلى بنيانها كتاب الله المجيد: (قل لا أسألكم عليه أجراً إلاّ المودّة في القربى)(1) (http://iraq.iraq.ir/islam/5/book04/5.htm#1)، فكانت واسطة العقد ومحور الأمر في كمال الدين وتمام النعمة على أهل الإيمان الذين لا يثبت إيمانهم إلاّ بها ولا تسترشد عقولهم وقلوبهم إلاّ بالتقلّب في فنائها حيث تنمو شجرة الدين والعقيدة باسقة مزدانة، وارفة الإفناء، ضاربة جذورها في أعماق الوجدان وطوايا القلوب؛ فتنشأ العلقة الصادقة الخلية من شوائب الأطماع الدنيئة بين المحبين والأحبة. وكلّما اقترب المحبّون من أحبتهم يكتشفون جمالاً فوق جمال وحسناً يخفي وراءه ما هو أحسن منه فتنفجر عيون المحبة والغرام همّارةً بالودّ الطاهر والحبّ الأمين الذي لا تعرف إليه خائنة الأعين من طريق.
ثانياً- عظم المصيبة:
حين يتسامى جمال الحبيب ويتجاوز كماله كلّ الحدود التي اعتادت الأفكار والأنظار والحواسّ أن تقف عندها ويغطّي طوفانه النوري عالم الأرواح والأفئدة ويجتذب إليه ممغنطاً كلّ ما هو طاهر في الحياة وإذا بالكسوف قد غاله؛ فقطّع أحبال الوصال وانقلبت الخضرة الزاهية والرياحين الفوّاحة دماً عبيطاً يغسل وجه السماء قبل رمال كربلاء.. (السلام على الشيب الخضيب، السلام على الخد التريب، السلام على البدن السليب، السلام على الثغر المقروع بالقضيب)(2) (http://iraq.iraq.ir/islam/5/book04/5.htm#2).
فيالها من مصيبةٍ (أبكت كلّ عدوّ وصديق حتى جرت دموع الخيل على حوافرها)(3) (http://iraq.iraq.ir/islam/5/book04/5.htm#3)، أبا عبد الله.. (وأقيمت لك المآتم في أعلى عليّين، ولطمت عليك الحور العين، وبكت السماء وسكّانها، والجنان وخزّانها، والهضاب وأقطارها، والبحار وحيتانها، والجنان وولدانها، والبيت والمقام، والمشعر الحرام، والحلّ والإحرام)(4) (http://iraq.iraq.ir/islam/5/book04/5.htm#4). فكيف لا تشتعل القلوب ناراً والمهج أسفاً والأكباد لوعةً، وكيف لا تنوء العقول بثقلها الفادح ووزرها الباهظ. لذا بقيت تقضّ مضاجع المحبين مهما طالت السنون، وتكتوي الضمائر بلهيب أوارها بعد القرون والقرون.
ثالثاً - ثورة العواطف والجماهير:
اعظم قوّة بعد قوة المبادئ في نهضة أبي عبد الله صلوات الله عليه التي جرفت أمامها التيار الأموي بكل طغيانه واستهزائه بالحق أنها:
أ- حملت آلام الجماهير وآمالها، فكان خطابها الجماهير ولازال هو البلسم الشافي في عنوانه الوسيع: (من كان مثلي لا يبايع مثله).
ب- ما حشده سبط الرسالة الأعظم وقرأنها الناطق، وما جيّشه من جيوش العواطف والمظلومية، وما رسمه بدمه ودماء أهل بيته وأنصاره من صور المأساة والمعاناة والآلام، حيث الدماء والدموع، وحيث العطش والصمود والغربة والكبرياء(5) (http://iraq.iraq.ir/islam/5/book04/5.htm#5)، والعزّة والجلال.
لذا فقد خدّت الثورة الحسينية وحفرت أخاديد في أعماق ضمير الأمة الشيعية الموالية بسبب ما تحمله من روح جماهيرية صادقة من جهة وبسبب روافدها العاطفية الفيّاضة التي لا تنضب ولا تنقطع أبداً رغم تقادم الأيام والسنين من جهةٍ أخرى. ومن هنا فإننا نجد في مواكب التطبير الحسيني في يوم عاشوراء الاستجابة الطبيعية والصدى الواقعي لثورة العواطف والجماهير إذ تتجلّى في هذه المواكب وبنحو واضح: روح المشاركة الجماهيرية الواسعة والصادقة في نفس الوقت مع الزخم العاطفي الهائل الذي لا نظير له كمّاً ونوعاً(6) (http://iraq.iraq.ir/islam/5/book04/5.htm#6).
رابعاً- حشود من النصوص:
عشرات وعشرات بل مئات من النصوص المتضافرة والتي جاوزت حدّ التواتر المعنوي بمراتب كثيرة فاضت بها شفاه المعصومين صلوات الله عليهم تضخّ في الأمة ينابيع العاطفة الحسينية المقدّسة منها ما يتحدّث عن صور المأساة المؤلمة وعن أشجان أهل البيت (عليهم السلام) المفجعة الموجعة، ومنها ما يبيّن عظيم الآثار المعنوية في الملأ الأعلى وفي عالم التكوين، وحشد كثير منها يفصّل الكلام في جليل الأجر وكريم الثواب للمتفانين والذائبين والمتفاعلين مع الأحزان الطويلة الضاربة بجذوها في أعماق الحياة.
فهذه الأربعة: (1- المودة، 2- عظم المصيبة، 3- ثورة العواطف والجماهير، 4- حشود من النصوص) هي العوامل والدوافع أو قل الروافد التي تشكّل الخليفة النظرية أو القاعدة النفسية الوجدانية أو قل بعبارة أخرى الفلسفة التي تكمن في ما وراء تشكيل هذه المواكب الفوّارة بدمائها وعواطفها ودموعها وكلّ كياناتها. سواء تنبّه المشاركون في مواكب التطبير الحسيني لهذا المعنى بتفصيله المبيّن أم لم يتنبّهوا وانّما تدفعهم لذلك الثقافة الحسينية التي أنشأها أهل البيت (عليهم السلام) في الأمة الشيعية وتشكّل من ذلك العقل الحسيني الجمعي في واقع الجماهير الشيعية التي تستجيب له بكل كيانها المادي والمعنوي.
1 - سورة الشورى: الآية 23.
2 - بحار الأنوار ج 101 ب 24 ص 319 ح 8 زيارة الناحية المقدّسة.
3 - المنتخب الحسني للأدعية والزيارات ص 597 زيارة العقيلة زينب الكبرى (سلام الله عليها).
4 - بحار الأنوار ج 101 ب 24 ص 323 ح 8 زيارة الناحية المقدّسة.
5 - أعني كبرياء الحق في وجه الباطل، كبرياء وعظمة وشموخ وعزّة.
6 - هذه ميزة أخرى ونقطة فوزٍ تضاف إلى كفة مواكب التطبير الحسيني في مقابل كفة البديل الذي يقترحه البعض وهو التبرع بالدم وبذلك تكون النتيجة تسع نقاط في كفة مواكب التطبير الحسيني وتقابلها نقطتان فقط للتبرع بالدم في ميزان المفاضلة بين الاثنين

~ super SHI3A ~
16-08-2007, 06:44 PM
لا تـــــلم يـا سائلاً عن شقّ رأس العاشقين *********** أصدرت فتواه زينب مذ رأت رأس الحسين

آجركم الله

مسلم69
16-08-2007, 08:07 PM
طيب يااخت سوبر ويااخوة يامطبرين

من ادلة تقريح العين والبكاء دما بدل الدموع (والتي لا ادري ما علاقتها بالتطبير لكن) لقد بدات فعلا اتيقن بان التطبير هو من الدين (بالرغم من انه لا شئ من الدين الا بدليل) وانني كنت على خطا ويااخ امجد رجاء كف عن مهاجمة هذه الشعيرة المهمة لاحياء الدين ونشر المذهب.

الان وبعد ان تبت وانبت واهتديت لطريق الحق فارجوا التعرف على هذه الشعيرة المهمة حيث انني كنت جاهلا بها طوال حياتي وللاسف الشديد.

1- فهلا ذكرتم لنا متى كان اول يوم نزل فيه حكم التطبير؟

2- ومن من اهل البيت او الصحابة او التابعين كان من المطبرين؟

3- وما هي الشكلية التي يجب ان نطبر بها حيث ان النبي صلى الله عليه واله قال (خذوا عني مناسككم) وقال (تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا من بعدي ابدا كتاب الله وعترتي اهل بيتي) فهلا هديتمونا الى كيفية التطبير كما سنها صلى الله عليه واله او على الاقل قولوا لنا كيف طبر عدل القران وهم اهل البيت لكي نقتدي بهم.
فهل بسيف طويل ام قصير وبكم ضربة على الراس وهل في مقدمة الراس ام جانبه وهل هو الايمن ام الايسر وهل نتوجه للقبلة اثناء التطبير ام ماذا؟

4- وماذا يستحب ان نذكر اثناء التطبير ام نطبر ساكتين؟

5- هل نطبر بالشارع ام بالبيت؟

6- هل نطبر جماعة ام افراد؟

7- هل نمسح الدماء التي تخرج منا ام يستحب تركها كما في الوضوء (لان ترك الوضوء يكون نورا يوم القيامة)؟

8- هل هناك غسل خاص لازالة الدماء المقدسة الخاصة بالتطبير ام اي غسل يكفي؟

9- اذا فاتني التطبير طوال هذه السنوات فماذا افعل هل اقضيه بان اكسر راسي كله ام على مراحل ام انني معفو عني؟

ارجوا الرد بسرعة لاتدارك ما اصابني من اهمال وجهل بهذه الشعيرة المهمة.

~ super SHI3A ~
16-08-2007, 08:10 PM
من سن هذه الشعيرة مولاتنا زينب الطهر

و الله لا يبارك بإستهزاءك

عماد الوائلي
16-08-2007, 08:17 PM
http://www.bahrainfalcon.com/vb/images/icons/hhheeeart.gif ماقصة لأبكين عليك بدل الدموع دما..؟؟!! تفضلو وبتعرفون
http://img77.imageshack.us/img77/7533/0139ch.gif

الى المستشكلين امجد علي ومسلم 69 وغيرهم ( اتباعهم)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
يذكر في زيارة الناحيه المقدسه في مخاطبة سيد الشهداء
(( فلأندبنك صباحا ومساءً , ولأبكين عليك بدل الدموع دماً,))
اي مصيبة هي التي تبكي عليها بدل الدموع دماً؟
اقرأو الأتي..
ليلة الحادي ويوم الحادي...
يروي العالم الواعظ الحاج ملا سلطان علي التبريزي قائلاً : تشرفت في عالم الرؤيا برؤية حضرة بقية الله ارواحنا له الفداء .
فقلت له: مولاي: يذكر في زيارة الناحيه المقدسه انكم تقولون في مخاطبة جدكم الغريب الامام الحسين (ع): فلأندبنك صباحاً ومساءً ولأبكين عليك بدل الدموع دما, هل هذا صحيح؟؟
فقال عليه السلام : نعم هذا صحيح.
فقلت: اي مصيبة هي التي تبكي عليها بدل الدموع دما؟ اهي مصيبة علي الاكبر؟
فقال:: لا ... لوكان علي الأكبر حيا , لبكى هو ايضا على هذه المصيبه دماً
قلت: اهي مصيبة العباس؟
قال:: لا ... بل لو كان العباس حياً , لبكى دماً عليها ايضا.
قلت: هي مصيبة سيد الشهداء اذن؟
قال:: لا.. بل لوكان سيد الشهداء حياً , لبكى دماًً عليها ايضاً
قلت:: اذن ياسيدي ويامولاي اي مصيبة تلك التي تبكي عليها بدل الدموع دماً.
قال:: أن هذه المصيبه هي, سبي عمتي زينب عليها السلام بعد مقتل الحسين والعباس


http://img88.imageshack.us/img88/3540/247gk.jpg

مسلم69
16-08-2007, 08:23 PM
طيب يااخت سوبر ويااخوة يامطبرين
من ادلة تقريح العين والبكاء دما بدل الدموع (والتي لا ادري ما علاقتها بالتطبير لكن) لقد بدات فعلا اتيقن بان التطبير هو من الدين (بالرغم من انه لا شئ من الدين الا بدليل) وانني كنت على خطا ويااخ امجد رجاء كف عن مهاجمة هذه الشعيرة المهمة لاحياء الدين ونشر المذهب.
الان وبعد ان تبت وانبت واهتديت لطريق الحق فارجوا التعرف على هذه الشعيرة المهمة حيث انني كنت جاهلا بها طوال حياتي وللاسف الشديد.
1- فهلا ذكرتم لنا متى كان اول يوم نزل فيه حكم التطبير؟
2- ومن من اهل البيت او الصحابة او التابعين كان من المطبرين؟
3- وما هي الشكلية التي يجب ان نطبر بها حيث ان النبي صلى الله عليه واله قال (خذوا عني مناسككم) وقال (تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا من بعدي ابدا كتاب الله وعترتي اهل بيتي) فهلا هديتمونا الى كيفية التطبير كما سنها صلى الله عليه واله او على الاقل قولوا لنا كيف طبر عدل القران وهم اهل البيت لكي نقتدي بهم.
فهل بسيف طويل ام قصير وبكم ضربة على الراس وهل في مقدمة الراس ام جانبه وهل هو الايمن ام الايسر وهل نتوجه للقبلة اثناء التطبير ام ماذا؟
4- وماذا يستحب ان نذكر اثناء التطبير ام نطبر ساكتين؟
5- هل نطبر بالشارع ام بالبيت؟
6- هل نطبر جماعة ام افراد؟
7- هل نمسح الدماء التي تخرج منا ام يستحب تركها كما في الوضوء (لان ترك الوضوء يكون نورا يوم القيامة)؟
8- هل هناك غسل خاص لازالة الدماء المقدسة الخاصة بالتطبير ام اي غسل يكفي؟
9- اذا فاتني التطبير طوال هذه السنوات فماذا افعل هل اقضيه بان اكسر راسي كله ام على مراحل ام انني معفو عني؟
ارجوا الرد بسرعة لاتدارك ما اصابني من اهمال وجهل بهذه الشعيرة المهمة.

هل سابقى انتظر طويلا تفاصيل الشعيرة المهمة؟ ننتظر ونشوف والذي عنده عقل يفهم

يااخي عماد لماذا انتم تخلطون الامور؟

في رد الاخ امجد رد من احد العلماء على الخلط بين تقريح العين الذي يحصل بلا ارادة نتيجة الحرقة من البكاء وبين ضرب الراس.
ارجوك ميز ولا تظلمنا بان تجعلنا ممن يشك بالاولى.
الحوار هو عن هذه التي يقولون عنها شعيرة دينية

وانا على العموم ما كفرت ولا تجاوزت

اليس لو جائنا احد يسال عن الصلاة هديناه الى تفاصيلها؟

فالرجاء الان هدايتي الى تفاصيل هذه الشعيرة واجيبوا عن اسئلتي لاعرف ما اجهل.
فهل هذه هي مساعدة الاخوان التي هي من اكبر مستحبات الاسلام عندكم؟ ان تتركوني لا اعرف ديني؟ وتتهموني بانني استهزء؟ هل لديكم دليل على اني استهزء؟ انتم تقولون انها من الدين فاثبتوا باعطائي تفاصيلها وفقا لما بينت باسئلتي والا كنت عندي غير صادقين؟

فقط اسال هل ان واضع شعائر الدين الرسول صلى الله عليه واله ام غيره؟ وهل عندما قلتي انها السيدة زينب عليها السلام من ابتدات التطبير فهل فعلته كما تفعلوه الان ام كيف؟ رجاء اجيبوا عن اسئلتي؟

أمجد علي
16-08-2007, 08:32 PM
http://www.bahrainfalcon.com/vb/images/icons/hhheeeart.gif ماقصة لأبكين عليك بدل الدموع دما..؟؟!! تفضلو وبتعرفون

http://img77.imageshack.us/img77/7533/0139ch.gif

الى المستشكلين امجد علي ومسلم 69 وغيرهم ( اتباعهم)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
يذكر في زيارة الناحيه المقدسه في مخاطبة سيد الشهداء
(( فلأندبنك صباحا ومساءً , ولأبكين عليك بدل الدموع دماً,))
اي مصيبة هي التي تبكي عليها بدل الدموع دماً؟
اقرأو الأتي..
ليلة الحادي ويوم الحادي...
يروي العالم الواعظ الحاج ملا سلطان علي التبريزي قائلاً : تشرفت في عالم الرؤيا برؤية حضرة بقية الله ارواحنا له الفداء .
فقلت له: مولاي: يذكر في زيارة الناحيه المقدسه انكم تقولون في مخاطبة جدكم الغريب الامام الحسين (ع): فلأندبنك صباحاً ومساءً ولأبكين عليك بدل الدموع دما, هل هذا صحيح؟؟
فقال عليه السلام : نعم هذا صحيح.
فقلت: اي مصيبة هي التي تبكي عليها بدل الدموع دما؟ اهي مصيبة علي الاكبر؟
فقال:: لا ... لوكان علي الأكبر حيا , لبكى هو ايضا على هذه المصيبه دماً
قلت: اهي مصيبة العباس؟
قال:: لا ... بل لو كان العباس حياً , لبكى دماً عليها ايضا.
قلت: هي مصيبة سيد الشهداء اذن؟
قال:: لا.. بل لوكان سيد الشهداء حياً , لبكى دماًً عليها ايضاً
قلت:: اذن ياسيدي ويامولاي اي مصيبة تلك التي تبكي عليها بدل الدموع دماً.
قال:: أن هذه المصيبه هي, سبي عمتي زينب عليها السلام بعد مقتل الحسين والعباس


http://img88.imageshack.us/img88/3540/247gk.jpg
عزيزي عماد الوائلي, أنا قلت مراراً و تكراراً أن ما جاء في زيارة الناحية, هو من باب المجاز لا الحقيقة و هذا من أوضح الواضحات و معروف لدى اهل اللغة.
ثم قل لي كيف يبكي الإسنان بدل الدموع دم؟ ثم الإمام الحجة (ع) لم يبكي دماً و بهذا يتضح لنا أن ما قاله هو من باب المجاز. و لعلمك فذه الزيراة ليست نقية سنداً, و كثير من العلماء أشكل عليها, لكن العلماء أغلبهم مجمعون على أنها لم تصدر من معصوم, مع أن هذا بحث أخر, لكن لأفيدك.
أأما عن ما قلتموه سابقاً فأنا مضدر الى أن أفند أكاذيبكم و بدعكم, و بهذا سأنقل ما كتبت سابقاً, لأنكم لم اقرأوا شيء على ما أعتقد, فأنت عدتم و قلتم حجامة و السيدة زينب و ما اعرف ايش.. الله يساعدكم على هذه العقلية.
إذا كان التطبير أمر مهم و شعيرة مقدسة, لماذا لم أتى من الهنود و ليس من المسلمين؟ لماذا لم يتجاوز ال 100 أو 200 سنة؟

أمجد علي
16-08-2007, 08:34 PM
الفرق بين بدعة التطبير و الحجامة النبوية :
مواضع الحجامة
في الجسم أربعة عشر موضعا :
أحدها الفقرة وهو مؤخر الرأس والكاهل وهو وسط القفاء، الأخدعين وهما فوق العنق من الجانبين جميعا، الزمن وهو تحت الفك الأسفل من الخلف الكتفين، العصعص على عجب الذنب، الزندين وهما وسط الذراعين، الساقين، العرقوبين والأمراض المختلفة التي تعالجها الحجامة وأنها مرتبطة بمواقع الحجامة فمثلا يقول عن حجامة الأخدعين انها تنفع من الأوجاع الحادثة في الرأس والرمد والشقيقة والخناق ووجع أصول الأسنان وعن حجامة العصعص يقول انها تنفع من بواسير المقعدة وقروح الأسفل .


كيفية الحجامة:
توضع كاسة الحجامة اولا فارغة وتمص مصا معتدلا ولا يطال وضعها( من دقيقتين إلى أربع دقائق )، وإنما توضع سريعا وتنزع سريعا لتقبل الأخلاط إلى الموضع إقبالا مستويا ويكرر ذلك ويوالي حتى يرى الموضع وقد احمر وانتفخ وظهرت حمرة الدم فحينئذ يشرط ويعاود المص رويدا رويدا ثم ينظر في حال الأبدان فمن كان من الناس رخص اللحم متخلخل المسام فيشرط شرطة واحدة لا غير لئلا يتقرح الموضع ويوسع الشرط ويعمق قليلا ويعاد المص في رفق وتحريك لطيف فان كان في الدم غلظ فيشرط مرتين في المرة الأول لفتح طريق لطيف الدم ومائيته وأما الثانية فلاستقصاء إخراج الدم الخليط وان كان الدم الغليظ عكراً جدا فيكرر الشرط مرة ثالثة لتبلغ الغاية، ويصف الحد المعتدل في الشرط العميق بأنه عمق الجلد فقط.



كيفية عمل الحجامة بالصور:
http://www.uaearab.com/hijama/images/book_ph_01.jpg


تنبهات هامة قبل الحجامة يجب مراعاة الاتي
ان لايكون في حالة شبع اي على الاقل ان يكون امتنع عن الاكل لمدة ثلاث ساعات ولا جوع وان لا يكون خائفا
وان لا يكون مريض بالقلب يستعمل جهاز لتنظيم ضربات القلب
ان لايكون مريضا بالفشل الكلوي يقوم بعملية الغسيل
ان لا تكون حرارته مرتفه أو ان يكون يشعر بالبرودة
ان يدلي بالعملومات الكاملة عن حالته الصحية بكل دقة فلكل مريض معاملة خاصة تناسب حالته
بعد الحجامة
يجب ان يدفى نفسه جيدا
ان لا يبذل اي مجهود ويرتاح على الاقل مدة اربع وعشرين ساعة
ان لا يستحم لمدة يوم وليلة الا عند الضرورة في جو دافىء
يجب ان يمتنع عن أكل مشتقات الحليب والاكلات الدسمة لمدة اربع وعشرين ساعة

--------------------------------------------------------------------------------
--------------------------------------------------------------------------------
هل رأيتم الفرق الشاسع بين الحجامة و التطبير؟؟ ثم هؤلاء الذين يطبرون كل مرض ما فيهم!
لكن بما أني أوضحت أن التطبير لا يرتبط بالحجامة لا من بعيد أو قريب, فحتى الحجامة لا تفعل أمام الناس, بل في مكان مخصص أمام الطبيب أو "الحجام". و أنظروا جيداً الى الصور و الى الأدوات و الى الشروط.. فمن أين رأى الشيرازي بأن التطبير نوع من الحجامة؟؟؟

2: الهتك و التوهين:
و أنظروا الى الهتك و التوهين و الى التعليقات التي تصف الشيعة بالجنون:
http://youtube.com/watch?v=td8OAGB5N-M (http://youtube.com/watch?v=td8OAGB5N-M)
أنظروا الى الجنون أيضاً:
http://youtube.com/watch?v=KYC7A6Arrp8 (http://youtube.com/watch?v=KYC7A6Arrp8)
أنظروا يا مسلمين يا أصحاب العقول:
http://youtube.com/watch?v=8MBSf5oy50Q (http://youtube.com/watch?v=8MBSf5oy50Q)
أنظروا كيف جعلونا هؤلاء المطبرين مسخرة و مهزلة أمام العالم!
إقرأوا هذا المقال أيضاً:

نظرة على استغلال أعداء أهل البيت(عليهم السلام) للتطبير
لماذا قام قائد الثورة الإسلامية الإمام القائد الخامنئي(دام ظله) بإصدار حكم ولائي بتحريم ومنع التطبير؟ ووصف التطبير أمام الناس وأمام عدسات الكاميرات وعيون الأعداء والأجانب وأمام أعين المخالفين من الأضرار الكبرى حيث الإساءة للإسلام والتشيع؟
حيث إنّ أعداء الإسلام يحاولون دائماً رسم صورة مشوّهة للإسلام، وإنّ أيادي الاستكبار العالمي تنشر كما هو معروف كميات من الكتب و الأشرطة و الصور لبعض الأعمال الخاطئة التي يمارسها البعض في مواكب العزاء كالتطبير وذلك من أجل تشويه الأبعاد الحقيقية لثورة الإمام الحسين(عليه السلام).
وقد جرى توزيع مثل هذه الكتب و الأشرطة في مجموعة من البلدان منها تركيا وباكستان والصين و فلسطين و الهند و دول الإتحاد السوفييتي بعدانحلاله.
و كما يلاحظ المتتبعون فإنه في أيام عشرة محرم تسعى وكالات الأنباء الغربية وبالذات وكالة الأنباء الفرنسية و(السي إن إن - و غيرها) و بعض القنوات العربية (الجديدة) وبصورة ذكيّة جدّاً لتشويه صورة الإسلام والشيعة في العالم بصورة ذكية و خادعة خصوصاً في هذه الأعوام, حيث تقوم ببثّ مشاهد موهنة ومقزّزة لدى عامّة الناس لمراسم العزاء عبر شبكاتها في العالم و في الوقت نفسه تخفي أو تقلل من شأن المظاهر الحضارية للتعبير عن فاجعة عاشوراء ، فمثل هذه الوكالات تعكس مشاهد من مواكب التطبير على شاشات التلفزيون في العالم لتشويه صورة المذهب الحق.
وإن المسلم العاقل المنصف لا يقارن بين المستحبات أو الواجبات المنصوص عليها كالصلاة و الحج و الرمي و الطواف أو العمرة,و بين أفعال لم يرد فيها أي دليل يثبت استحبابها بالعنوان الخاص.
هل من ضرر أكبر من هذا على الإسلام والمذهب؟
و لبيان جانب من هذه الأضرار على التشيع ننقل إليكم عدّة قضايا وقعت و تقع باستمرار وروّجت لها أيدي الأعداء بحيث أساءت وشوهت الكيان الشيعي وأضرّت به كثيراً:
• تحت عنوان(أكفان للأحياء) ينقل آية الله الشيخ محمد جواد مغنية في كتابه (تجارب محمد جواد مغنية) عندما سأل أحد علماء السنة عن التشيع و فيما قاله: «إنّ السبب لهذه التفرقة هو الاستعمار وعملاء الاستعمار يثيرونها ويغذّونها بكلّ وسيلة. ومن هذه الوسائل إنّ الانجليز يهدون ألف كفن في شهر المحرم للضاربين أنفسهم بالسيوف والسلاسل، وأرادت أمريكا أن لا تفوتها الفرصة فأهدت هؤلاء ألفي كفن».
وهنا يتوقّف العلاّمة مغنية ويقول معلّقاً: «لقد حزّ الألم في نفسي لهذه الحقيقة المُرّة، وأحسست عند سماعها أنّ كلّ عضو في جسمي يُنتزع قسراً ولكنّي تجلّدت وأخفيت ما أنا فيه...».
• في فلوريدا التلفزيون الأمريكي بث برنامجاً عن الشيعة أو ما كان يسميه (الإرهاب الشيعي) ويدّعي أنّ الشيعة دمويون لا يعرفون غير قتل الأعداء، ولما لا يجدون عدوّاً يضربون أنفسهم بالسيوف للتمتع بمنظر الدم السائل من رؤوسهم، ثمّ يُظهر التلفزيون (مواكب التطبير) كشاهد على ما يقول. (كيهان العربي ــ 6/1/1415هــ)
• ينقل من درس في بعض الجامعات الكندية بأنه عندما يكون الكلام عن المذهب الشيعي لوجود مواد دراسية تتعلق بالأديان والمذاهب، فإنه يوصف الشيعة بالإرهابيين الذين عندما لا يجدون عدوّاً ليضربونه يضربون رؤوسهم بالسيوف.
و في بعض الجامعات الأجنبية تعرض أفلام لمواكب التطبير كشاهد، عندها يدب الرهب بين الطلبة و يتنفرون من التشيع بشكل خاص و الإسلام بشكل عام.
• و في أيام عشرة محرم تسعى وكالات الأنباء الغربية وبالذات وكالة الأنباء الفرنسية و(السي إن إن) وبصورة ذكيّة جدّاً لتشويه صورة الإسلام والشيعة في العالم خصوصاً في هذه الأعوام, تسعى إلى بثّ مشاهد موهنة ومقزّزة لدى عامّة الناس لمراسم العزاء الحسيني المقامة في بعض الدول الإسلامية عبر شبكاتها في العالم، فمثل هذه الوكالات تعكس مشاهد من مواكب التطبير على شاشات التلفزيون في العالم لتشويه صورة المذهب الحق.
• لا يخفى على أي متتبع ما يعرض اليوم في مواقع الإنترنت التابعة لمن يسهر ليل نهار على تشويه المذهب لإبعاد الناس عنه. و المنصف المتابع لوكالات الأنباء و القنوات الفضائية يعرف حقيقة و حجم استغلال الاستكبار العالمي و من يدور في فلكه لهذه الممارسة.
هذه بعض من النماذج الكثيرة و المتعددة للأضرار التي لحقت بالكيان الشيعي جراء ممارسة البعض لبعض الأعمال التي ليست من الدين في شيء وليست لها شرعية باسم العزاء للحسين(عليه السلام) كالتطبير، ومن هذا يتبيّن مغزى ووعي وعمق ودقّة نظر ولي أمرالمسلمين الإمام القائد الخامنئي(دام ظله) وحرصه على حفظ الإسلام والمذهب الشيعي والدفاع عن الإسلام المحمّدي الأصيل وصيانة الدين عن التحريفات والأمور الدخيلة عليه.
نسأل الله أن يمدّه بنصره للدفاع عن الإسلام وخط التشيّع الأصيل..
أي ضرر أكبر من هذا؟!
إنّ ما نُقل عن مراجعنا الأوائل (ره) حول هذه الأعمال لا يتعدّى هذا الحكم (إذا لم يترتّب على هذا العمل ضرر يُعتد به فهو جائز) و كما هو معروف فإن بعض الموضوعات تتغير بتغير الزمان و المكان و الوسائل و كذلك أحكامها, فإننا نرى اليوم و بشكل جلي مدى ضرر بعض الأعمال على المذهب.
• ألم يكن التقليل من مكانة الشيعة في أنظار العالم ضرر يُعتد به؟
• ألم تكن الإساءة لمحبة وعشق الشيعة لآل الرسول(صلى الله عليه وآله وسلم) وخاصة لسيّد الشهداء (عليه السلام) ضرراً؟
• ألم يكن توهين المذهب و تنفير الناس عنه ضرراً؟!
• ألم يكن تشويه صورة الإسلام المحمدي النقي ضرراً؟
• ألم يكن وسم التشيع بالخرافة ضرراً؟
• أيّ ضرر أكبر من هذا؟
ومن هذا يتبيّن مغزى ووعي وعمق ودقّة نظر ولي أمر المسلمين الإمام القائد الخامنئي(دام ظله) وحرصه على حفظ الإسلام والمذهب الشيعي والدفاع عن الإسلام المحمّدي الأصيل وصيانة الدين عن التحريفات والأمور الدخيلة عليه.
و إنّ ما حكم به الولي الفقيه هو في الحقيقة دفاع مستميت عن الإسلام المحمّدي الأصيل والمذهب الشيعي. وإنّ هذه التوجيهات أعادت كيد أعداء الإسلام إلى نحورهم وأحبطت جميع دسائسهم الخبيثة. وهي حجة أمام الله علينا وعلى من يقوم بهكذا أفعال.

أمجد علي
16-08-2007, 08:42 PM
http://i196.photobucket.com/albums/aa25/tima19_photo/latem_ftwa5B15D.jpg



تعلمتم الكذب من الشيرازي؟:

http://www.shirazi.org.uk/tatbir%20fatawa.htm (http://www.shirazi.org.uk/tatbir%20fatawa.htm)
سأرد على هذه التحريفات و الكذب على العلماء إنشاء الله تعالى:

1: فتاوى السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي (قدس سره):
السؤال : ضرب السلاسل والتطبير من العلامات التي نراها في محرم الحرام وبما أنَّ هذا العمل يضر النفس ويثير انتقاد الآخرين. أرجو بيان حكم ذلك؟
الجواب : لا يجوز فيما إذا أوجـب ضرراً معتداً به أو استلزم الهتك والتوهين . والله العالم.
سئل كيف ذاك؟ قال (قدس سره): إذا أوجب سخرية الناس الآخرين.
من كتاب المسائل الشرعية، الجزء الثاني الصفحة 339
أنظر أيضاً صراط النجاة، ج‏2، ص‏445، سؤال 1404 و1405
و لتتأكدوا أكثر أنظروا موقعه:
http://www.alkhoei.org.uk/fatawa/53variety5.htm (http://www.alkhoei.org.uk/fatawa/53variety5.htm)
تجدون فتواه في السؤال العاشر و الحادي عشر:
10السؤال ضرب السلاسل والتطبير من العلامات التي نراها في شهر ( محرم الحرام ) ، فإذا كان هذا العمل مضرا بالنفس ، ومثيرا لانتقاد الاخرين .. فما هو الحكم حينئذ ؟
الجواب لا يجوز فيما اذا أوجب ضررا معتدا به ، أو استلزم الهتك والتوهين ، والله العالم.
11السؤال سألناكم عن جواز ضرب السلاسل والتطبير، فأجبتم بأنه لا يجوز فيما إذا أوجب ضررا معتدا به ، أو استلزم الهتك والتوهين .. فما معنى جوابكم تفصيلا ؟
الجواب الضرر المعتد به هو الذي لا يتسامح بالوقوع فيه ، كهلاك النفس ، أو المرض المشابه لمثله ، والآخران ما يوجب الذل والهوان للمذهب في نظر العرف السائد ، والله العالم.
و لقد حرفتم كلام السيد الخوئي عن موضعه:
ج:لا يبعد أن يثيبه الله تعالى على نية المواساة لأهل البيت الطاهرين إذا خلصت النية.

لكن السيد الخوئي لم يكن هذا جوابه! بل قال:
لم يرد نص بشعاريته فلا طريق للحكم بإستحبابه, و لا يبعد أن يثبه الله تعالى على نية المواساة لأهب البيت الطاهرين إذا خلصت النية.
أي أنه ليس بمستحب, و السيد الخوئي لم يفتي بإستحبابه, بل قال: "لا يبعد", و هذا إستنتاج لا فتوى!!!
هل تريد فتاوى أخرى؟؟ أنظر:
44السؤال: تعودنا في مجالس العزاء الندب بعد المجلس .. فما هو الدليل الشرعي لهذه الأعمال ، أو الاحاديث التي تثبت هذه المسائل ، خصوصا مسألة إسالة الدماء والضرب بالجنازير والسكاكين ؟.. وهل هذا كان على أيام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟.. وهل كان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يفعل هذا مع شهداء بدر وخيبر وغيرهم ؟

الجواب: لم يثبت رجحان إسالة الدماء ، نعم اللطم ونحوه أمر راجح ؟
http://www.alkhoei.org.uk/fatawa/53variety2.htm (http://www.alkhoei.org.uk/fatawa/53variety2.htm)

2: السيد محسن الطباطبائي الحكيم (قدس سره):
السيد محسن الحكيم كان من أشد معارضي التطبير و كان يعتبرها من البدع و الضلالات, و هذا جاء على لسان إبنه أية الله العظمى الشهيد السعيد السيد محمد باقر الحكيم (قدس سره), حيث يقول الشهيد الحكيم عن والده:
ثم نزه الشعائر الحسينية من شوائب البدع والضلالات عندما حاول بعض الناس أن يوجدوا شعائر تشبه شعائر عَبَدة النار. حيث كانوا يشعلون النار، ثم يتوضؤون ويدخلون فيها تعبيراً عن الارتباط بالإمام الحسين (عليه السلام). لكن الإمام الحكيم وقف وقفة شجاعة فحرم ذلك، وبادر إلى تنفيذه مع أنه لم تكن لديه سلطة تنفيذية، لكنه استخدم كل الإمكانات لمنع هذا الانحراف.
وهكذا كان مع بعض الشعائر التي صارت توجب نفرة الناس من الشعائر الحسينية كلها، وذلك لما تطور وضع المجتمع الإسلامي بشكل أكبر، فكان موقفه الحازم من موضوع التطبير، وكان موقفه واضحاً أيام آية الله العظمى الشيخ النائيني، لكنَّه بعد ذلك حرّم هذه الممارسة، وكان يقول: هناك أمران رئيسان منعا التشيع من الانتشار والتوسع: أحدهما التطبير الذي ينفِّر المسلمين من مذهبنا. والآخر ما يمارسه بعض الجهال من الشتم والسب واللعن، وذلك ما يأباه مذهبنا، وأفكارنا، وعقائدنا، ومنهجنا الإسلامي. حيث نهى القرآن عن أن تسب آلهة المشركين مع أنها في النار.
أنظر موقع الشهيد الحكيم:
http://www.al-hakim.com/arabic/fekri/03/06.html#a050 (http://www.al-hakim.com/arabic/fekri/03/06.html#a050)

3: السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله):
حكم الحاكم (الشرعي) نافذ ويجب امتثاله.
نقلاً عن مكتب سماحته في مدينة قم.
و قال المرجع الديني آية الله العظمى السيد على السيستاني ان التطبير اذا كان يوجب توهين مذهب الحق فلا يجوز
نقلاً عن وكيله العام في الكويت أية الله السيد محمد باقر المهري:
http://www.almohri.com/pages/1-maqal...ineya/p50.html (http://www.almohri.com/pages/1-maqal...ineya/p50.html)
و هناك فتاوى أخرى للسيد السيتاني:
(الشعائر الحسينية حدودها أن لا تضر بالبدن وتشوه سمعة العقيدة والدين.)
أي إدخال شيء يكون مصدر تشويه للشعائر حرام.

4: السيد محمود الحسيني الشاهرودي (قدس سره):


الإمام الشاهرودي (قدس سره)




وقد وُجه سؤال حول الشعائر الحسينية إلى سماحة الإمام آية الله العظمى السيد محمود الشاهرودي، فأجاب مشكوراً.






نص السؤال:


بسم الله الرحمن الرحيم



حضرة حجة الإسلام والمسلمين آية الله السيد محمود الشاهرودي دام ظله
ماذا تقولون في إقامة مراسيم العزاء المعتادة بين شيعة باكستان: من الضرب بالسلاسل، والتطبير ولبس السواد، واقتحام النار المعتاد في أيام عاشوراء الحسين (عليه السلام)، والذي أصبح شعار الشيعة، هل يجوز أم لا؟ تفضلوا بالجواب، أدام الله ظلكم.
نص الجواب:
بسم الله تعالى شأنه:
إن كان الشخص حاذقاً في ضرب السلاسل والتطبير، ومتدرباً بحيث لا يوجب هلاك نفسه ولا شلّ قوة من قواه، ولم يستلزم حراماً آخر فإنه يجوز، وأما لبس السواد فليس حراماً، غاية الأمر أنه قد يكون مكروهاً، وأما اقتحام النار فإنه إن لم يؤدي إلى وهن ولم يستلزم محرّماً، فإنه في حد ذاته لا مانع منه.
محمود الحسيني الشاهرودي
الخاتم المبارك.
أنظر جيداً الى الخط الأحمر و سترى أنه لا يرضى بالهتك و التوهين.


5: الشيخ محمد علي الأراكي (قدس سره):
اثر توجيهات ولي أمر المسلمين وقائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي (حفظه الله) حول إزالة الخرافات والبدع من الشعائر الحسينية، فقد أعلن مكتب آية الله العظمى مرجع تقليد الشيعة في العالم بأنّه طبقاً لرأي سماحة آية الله العظمى الاراكي، فإنّ توجيهات ولي أمر المسلمين حول عدم جواز هذه الأعمال هي لازمة الإطاعة والتنفيذ.
وأضاف المكتب: ان اتّباع توجيهات ولي أمر المسلمين الأعلم بمصلحة الإسلام والبلاد حول إزالة هذه الخرافات التي تبعث على وهن الدين والمذهب وتشويه سمعتهما من قبل أعداء الإسلام لازم وضروري.

أنظر موقع السيد القائد (حفظه الله):
http://www.alwelayah.net/index.php?f...ikiyah&id=03#6 (http://www.alwelayah.net/index.php?f=doc&s=esdarat&r=tawthikiyah&id=03#6)
أنظر أيضاً: من فقه عاشوراء للشيخ عبد النبي النشابة, صفحة 31




6: الميرزا جواد التبريزي (رحمه الله):
السؤال الثاني: ما رأي سماحتكم في مسألة التطبير؟ الجواب: دخول التطبير في قضية الجزع على سيد الشهداء (ع) وأهل بيته وأصحابه(ع) غير محرز فينبغي للمؤمنين اختيار ماهو محرز كالبكاء واللطم على الصدور وإقامة المواكب وإخراجها إلى الأماكن العامة بقدر الإمكان في العزاء، وفقكم
الله لخدمة أهل البيت (ع) وجزاكم الله خيراً في الدنيا والآخرة.
http://www.aljamri.org/Pics/Sh.Jawad.JPG (http://www.aljamri.org/Pics/Sh.Jawad.JPG)

أنظر الى هذه الفتوى الذي يستشكل التبريزي على الإستحباب:
(95) ما هو نظر المرجع حول التطبير؟
بسمه تعالى؛ التطبير في حد نفسه جائز، وقد استشكل في استحبابه جزعاً، وإن كان المنقول أن السيدة زينب (عليها السلام) لما رأت رأس أخيها الحسين (عليه السلام) على رمح طويل نطحت بمقدم المحمل حتى سالت الدماء من رأسها، واللّه العالم.

أنظر الى أنه أشكل على إستحبابه جزعاً! و بهذا يسقط قولكم بأنه مستحب عند الشيخ التبريزي! و حتى أن التبريزي أعاد الإشكال في أكثر من سؤال.
فهو أفتى بالإباحة فقط, و الإتيان به يعد كعدم الإتيان به ما دام لا ثواب فيه! فيكون بالتالي غير محرز! و إذا أدخل في الدين يكون بدعة محرمة!
ثم انظر الى هذه الفتوى التي أفتى التبريزي في حرمة التطبير في الأماكن و و البلاد التي يكون التطبير فيها وهناً للمذهب:
(127) ما هو حكم التطبير إذا كان موجباً لوهن الدين؟
بسمه تعالى؛ لا بأس به في حد نفسه، وذلك يختلف باختلاف البلاد والأماكن، واللّه العالم.
http://tabrizi.org/index1.php?W3Village=boo/sirat9/3
فبهذا يتضح لنا أن التبريزي:
1: لم يفتي بالإستحباب
2: يحرم التطبير إذا كان في أماكن و بلاد يكون فيها مصدر توهين للدين, يعني أنه يحرم التظاهر أمام الكاميرات ايضاً.
3: أنه يرى أن التطبير غير محرز, لكونه ليس فيه ثواب.
4: و بهذا يتضح أنه لا يشجع على التطبير.

لقد وجدت فتوى أيضاً من الميرزا تؤيد تحريم السيد القائد للتطبير:
(المستفاد من كلمات الفقهاء المؤيدين لما صدر عن السيد القائد أن الصادر في مسألة التطبير حكم بالحرمة وقد أستند السيد القائد في هذا الحكم إلى العنوان الثانوي الذي أخذته ظاهرة التطبير إذ أنها تتخذ من قبل أعداء الإسلام ذريعة لتشويه الوجه الناصع للتشيع، كما أنها تمثل هتكاً للمذهب إلى غير ذلك من التداعيات. ونصيحتي أن لا يتشاغل الأخوة المؤمنون بمثل هذا الأمر أخذاً وعطاءً مخلّفين من ورائه الشحناء والفرقة)

و بهذا يتضح لنا تأييده للسيد القائد و انه حرم التطبير مطلقاً و ليس في بعض الحالات فقط.


7: السيد عبد الأعلى السبزواري (قدس سره):
س: ما رأي سماحتكم في إقامة الشعائر

الحسينية من : إقامة مجالس العزاء، وضرب السلاسل على الظهور، واللطم على الصدور، والتطبير، والشبيه، ولبس السواد؟



ج: بسمه تعالى إن لم يكن فيها ما ينافي الشرع المقدس والإهانة له فهي مستحبة والله العالم.
عبد الأعلى السبزواري

و بهذا يتضح لنا كذبكم الواضح على العلماء, و تحريفكم للكلام.
فأرجوكم يا أخوان لا تستعملوا الأساليب القذرة, بالكذب على العلماء..
و أغلب علمائنا حرموا هذه البدع و غير هؤلاء كثير كثير..
و السلام على من إتبع الهدى من ربه.

أمجد علي
16-08-2007, 08:46 PM
السلام عليكم.
ثم إذا كان التطبير من الشعائر الحسينية, لماذا لم يذكره الشيخ المفيد (قدس)؟ لماذا لم يذكره شيخ الطائفة الشيخ الصدوق (قدس)؟ لماذا لم يذكره الشيخ الطوسي (قدس)؟ لماذا لم يذكره الشهيد الأول و الشهيد الثاني (قدس)؟ لماذا لم يذكره العلامة المجلسي (قدس)؟
هل من مجيب؟

ملينيوم
16-08-2007, 08:50 PM
اكثروا من الصلاة على محمد وآله ليلة الجمعة

اللهم (http://www.zzrz.com/mlion.htm) صل عى محمد وآل محمد

http://www.zzrz.com/mlion.htm

مسلم69
16-08-2007, 09:33 PM
اللهم صلي على سيدنا وحبيبنا ونبينا محمد واله الطيبين الطاهرين

وجعلنا من المتمسكين بهديه هو وحده حتى نكون مصداق الاية الكريمة (قل ان كنتم تحبون الله ورسوله فاتبعوني يحببكم الله ورسوله)

و (ما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا)

وشكرا اخي الحبيب ملينيوم

أمجد علي
16-08-2007, 09:34 PM
أدلة أن التطبير فيه ضرر بالغ:
http://www4.0zz0.com/2007/02/01/10/43698021.jpg

http://www.akhbar-alkhaleej.com/source/wednesday/5.pdf (http://www.akhbar-alkhaleej.com/source/wednesday/5.pdf)

أنظروا يا مؤيدي التطبير هذه الأضرار؟؟؟ هل تريدون إلقاء الناس في التهلكة!؟ لا سامح الله من أمر هؤلاء المساكين المغفلين بالتطبير, ساعد الله قلوب أمهاتهم.

حالة وفاة سجلت لدى الشيخ عبد الأمير الجمري (قدس سره):
سؤال10-ما رأي سماحتكم بالتطبير؟
جواب10-كم يؤسفني أن أقول بأنه وسط هذا التوجه المبارك كان من بيننا من لم يواكب هذا التطور والتنقية لأساليب الموكب والارتفاع بالموكب عن كل ما يسيء إلى المذهب وإلى الدين الإسلامي بشكل عام. كم يؤسفنا أن نعرف بأن أفراداً لا نعرف إلى ماذا يهدفون، سعوا وبذلوا الكثير من الجهد والوقت من أجل التغرير بالبعض لحرف مسيرة الموكب الحسيني والعودة به إلى الوراء، إلى وضع سيء قد أنقدنا الله منه بفضل فتاوى وتوجيهات المراجع والأعلام من هذه الأمة. وكم كانت هذه العودة للتطبير مأساوية، وما هو موقف هؤلاء الذين عملوا من أجل عودته الآن، وهل سيبرؤون أنفسهم من مسئولية دم هذا الشاب الذي تُرك بعد سقوطه من جراء التطبير ينزف حتى الموت! ولدى اسرة الفقيد شهادة الوفاة من الطبيب الشرعي وهي دليل واضح على ادانة القائمين بالتغرير وحرف مسيرة الموكب.وأرجو أن أنبّه هنا إلى أن تقوّل البعض على أحد كبار مراجعنا وهو آية الله الشيخ جواد التبريزي (دام ظله) تقولٌ ثبت بطلانه، حيث استلمت البارحة رسالة بالفاكس تحمل فتوى سماحة الشيخ (دام ظله) الذي أدُعي عليه بأنه أفتى بشرعية التطبير وحاصل التحرير الذي وردني أنه يتضمن جواب على سؤالين:السؤال الأول: ما هو نظركم المبارك في ما يخص بإقامة الشعائر الحسينية خاصة الزنجيل والتطبير؟ الجواب: كل جزعٍ على مصائب سيد الشهداء وأهل بيته وأصحابه (ع) مطلوب ومأجور عليه واللطم ولو بالزنجير المتعارف عند المواكب كالضرب على الرأس والفخذين والبكاء والعويل كل ذلك داخل الجزع وأما التطبير ففي دخوله فيه تأمل فالأفضل الاقتصار على ما ذكرنا والله العالم.السؤال الثاني: ما رأي سماحتكم في مسألة التطبير؟ الجواب: دخول التطبير في قضية الجزع على سيد الشهداء (ع) وأهل بيته وأصحابه(ع) غير محرز فينبغي للمؤمنين اختيار ماهو محرز كالبكاء واللطم على الصدور وإقامة المواكب وإخراجها إلى الأماكن العامة بقدر الإمكان في العزاء، وفقكم

الله لخدمة أهل البيت (ع) وجزاكم الله خيراً في الدنيا والآخرة.
هذا هو رأي سماحة آية الله الشيخ التبريزي وكل من السؤالين وجوابهما معروض على موقعنا بالإنترنت.
والآن أرجو أن أعرف ما هو موقف القائمين على موكب التطبير من أسرة الفقيد وتحميلهم إياهم المسئولية ضمن بيان أصدرته هذه العائلة وهو يفيض ألماً وحزناً وهجوماً عنيفاً على المتصدين لموكب التطبير والمتسببين في وفاة إبنهم. وأتساءل ثانية إن كانت هذه الحادثة المأساوية ستجعل هؤلاء يعيدون النظر في موقفهم وينظرون جيداً إلى العواقب قبل فوات الأوان، خاصة أنهم في طريقهم لتمييز أنفسهم وإبعادهم عن الآخرين في وقتٍ نحن أحوج ما نكون فيه للتلاحم ونبذ الفرقة. وأن هؤلاء الذي تكلمت في الشأن والذي يخصهم أخوةٌ وأبناءٌ لنا، نريد لهم الخير، آلامهم آلامنا، وآمالهم آمالنا، فأرجو أن يعيدوا النظر في الأمر، وأسال الله لهم التسديد والتوفيق والبعد عن كل ما لا يليق بهم. (حديث الجمعة 18/5/2001م).

http://www.aljamri.org/RQ/3aza.htm (http://www.aljamri.org/RQ/3aza.htm)

ثم أنظروا الى المغمى عليهم أو المتوفين و المتضررين ضرر بالغ هنا:
http://youtube.com/watch?v=8MBSf5oy50Q (http://youtube.com/watch?v=8MBSf5oy50Q)
و هذا المهاجر يكذب و يحلف بالله أنه ليس هناك من تضرر!!!

أنظروا هذه الصور:

http://www.banijamrah.info/albadwy/9afar/7eedar/DSC01569.JPG


ما به هذا المطبر؟ هل مات؟!
ثم لماذا هناك سيارات إسعاف؟ أليس التطبير غير مضر؟:
http://www.banijamrah.info/albadwy/9afar/7eedar/DSC01568.JPG


http://www.banijamrah.info/albadwy/9afar/7eedar/DSC01570.JPG




{قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالأخْسَرِينَ أَعْمَالاً* الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ في الْحَياةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا*}

م12
16-08-2007, 09:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

تعلمتم الكذب من الشيرازي؟:




و هذا المهاجر يكذب و يحلف بالله أنه ليس هناك من تضرر!!!



العضو امجد

هذا تنبيه اول لتتعلم كيف تتحدث بادب اكثر عن العلماء و المراجع
نعم لك مطلق الحرية في التعبير عن رأيك و لكن الحرية لا تعني التعدي على الاخر
او وصفه بما لايليق .

كما يرجى من الاعضاء ارسال تقاريرهم عند اي مخالفة لاتخاذ الاجراء اللازم .

محرر المنبر
م12

درع حيدر
16-08-2007, 10:30 PM
لأبكينك بدل الدموع دما
أما المرجع الذي يفتي بحرمة التطبير فهذا هو أجتهاده وعلى مقلديه الأخذ بفتوى مرجعهم وترك التطبير

اما من يقلد المرجع الذي يمثل حقيقة الأمام المهدي عجل الله فرجه الشريف فعليه بالتطبير طالما كان المراجع العظام الممثلين للمذهب الجعفري لايفتون بحرمته

طفوف(1)
16-08-2007, 11:47 PM
السلام عليكم

الى المسمي الجاهل الكذاب صاحب الفتن صاحب الكوبي بست (( امجد علي ))

اقول لك شيئ اذا حبيت تتكلم عن المراجع والعلماء تكلم بأدب واحترام واذا

هذه تربيتك واخلاقك تواجه بها محاوريك عليك بتعلم الاخلاق والاحترام بعد

ذالك تعال وناقش وكيف تدعوا انك تنهى عن منكر وتأمر بمعروف بهذه

الاخلاق البذيئه والتطاول على المراجع بلا استحياء وبلا خجل هؤلاء مراجع

تصفهم بالكذابين صدق تربية شوارع وناس غجريه حمقاء لا تفهم بالدين كيفة

التعامل الحسن الذي ربانا عليه أهل البيت (ع)

ايها المدعوا ب (امجد علي ) عليك قبل اي نقاش وحوار تعلم الاخلاق والاحترام

وحفظ لسانك عن الغيبة والتهم والمغالطات وعليك ان تحترم نفسك اذا تريد ان

تحترم

abou maytham
17-08-2007, 03:02 AM
إفهم يا عاقل
قد أفلح من طبر

عماد الوائلي
17-08-2007, 05:36 AM
لا تــلم يـا سائلاً عن شقّ رأس العاشقين *********** أصدرت فتواه زينب مذ رأت رأس الحسين


الى المستشكل (امجد علي) و( مستشكل69)

سلام من المطبرين كل يوم عاشوراء *** سلام من المتوجعين من الم فراق الحسين ******** سلام من المتعايشين بحرقة لانهم لم يواسوا الحسين بمهجهم يوم النداء عندما قال 000
http://www.eda2at.net/vb/uploaded/7281_1155276746.gif
(الا هل من ناصر ينصرنا اهل البيت )

اود ان اقول لكم 0000 تستشكلون علينا هذه الشعيره الحسينيه العظيمه التي تسيل فيها الدماء في يوم واحد ولاتستشكلون على الدماء التي تسيل كل يوم تسمونها نوع من الانتحار خوفا علينا منها ام ماذا وتنسون ان يد المحتل الاهوج تقتل منا كل يوم الافا والاف 000 ماوقفت اقلامكم من اجلنا لاوالله ولكن لاجل تضعيف مذهبنا 0000

وليكن في معلومكم ان في مدينتي الصغيره التي اسكن فيها في جنوب العراق 00 هذا العام قد طبرالكثير الكثير من الرجال والاطفال وقد بلغ العدد من فضل الله تعالى او قارب الخمسمائه رجل او يزيدون موزعين على شكل كراديس تهتف بصوت عال 000 حيدر 00 حيدر 000 حيدر

هذه الكلمه العظيمه التي كانت ترعب طاغية العصر (صدام ) الملعون عليه لعنة الله وعلى اتباعه الجبناء الذين استخدموا كل قواهم الماديه والمعنويه من اجل اضعاف وتوهين هذه الشعائر فرجعوا خاسرين والسؤال ؟؟؟؟؟
اين هم الان واين هي شعائر الحسين ؟؟؟؟ ستبقى خالدة مدى الدهر لان الحسين اعطى ونال من الله مااعطاه 00

وذهب المبطلون الى مزابل التاريخ 0000وسوف تذكر مساوئهم واعلموا وتذكروا ماقالته سيدتنا الحوراء زينب الى يزيد

(( يايزيد كــــــــد كيدك واسعى سعيك فوالله لن تمحو ذكرنا ولن تميت وحينا )

وسنبقى متمسكين بها نسلمها جيلا بعد جيل لا ننقطع لان فيها حياتنا 000

ملاحظه للعلم 00
(( عندما دخل الامريكان الى مدينتنا الصغيره 00 كانوا يعدون لها العدة والعدد لانها لقنتهم دروسا في العشرين الخالده) 0 وقد اجتمع الاطفال على احد الدبابات ينظرون الى وجوه الامريكان امام قائممقامية القضاء اخذ الاطفال يهتفون ( والله على مااقول شهيد) كلمة
(حيدر 00 حيدر) التي يطلقها المطبرون وقت التطبير 00 لان دخولهم مدينتنا وللعراق باكمله كان قد صادف ايام اربعينية الحسين عليه السلام والاطفال مولعون تردد السنتهم هذه الكلمه الخالده فرايت والله الجندي الامريكي يستشيط غضبا واخذ يوجه البندقيه صوب الاطفال يخوفهم ويناديهم بالتفرق ويؤشر على مؤخرته ويردد نفس العباره التي اطلقها الاطفال وكأنه يرقص 0000000الله اكبر لما لهذه الكلمة العظيمة من معنى واي معنى تتساقط كل الحروف تجاهها معنى يستشيط منها الجندي ذعرا لانها صكت مسامعه وتجعل المغرضين والمستشكلين يبذلون كل قواهم لابدالها ولكن هيهات ستبقى وستبقى ولنا معكم عودة ونرى من الباقي على مد الدهور

عماد الوائلي
17-08-2007, 06:22 AM
ننظر الىی بعض آراء سماحه الشیخ الفیاض حول التطبیر و ثوابه:

http://i9.tinypic.com/507doxk.jpg




رای آخر:

http://i17.tinypic.com/538eejb.jpg




الشیخ الاراکی یوید فتوی الشیخ النایینی:
http://i2.tinypic.com/r0w9lj.jpg
ما افاده رجال الدین و الفقهاء والمراجع العظام من الماضی والحال،سیما المرحوم آیه الله العظمی الشیخ النایینی،موید عندنا و رایی کرایهم....


رای سماحه الشیخ الاراکی فی تایید فتوی الشیخ النایینی حول جواز التطبیر:
http://i2.tinypic.com/r227wy.jpg

رایی موافقا لرای استاذ المعظم المرحوم آیه الله العظمی حائری طاب ثراه.




رای اخر من الاراکی حول جواز التطبیر:
http://i11.tinypic.com/6d15wmr.jpg
ان لم یکن فی التطبیر ضرر علی النفس فلا اشکال فیه.





تاملوا فی قول سماحه ایه الله العظمی السید محمد الشاهرودی حفظه الله:

http://i2.tinypic.com/r22f7b.jpg

الترجمه العربیه:
کما قالوا المراجع العظام اعلی الله مقامهم،المرحوم آیه الله العظمی نایینی،المرحوم آیه الله العظمی حائری فی رسالته العملیه،والمرحوم آیه الله العظمی السید الوالد التطبیر مع امن الضرر علی النفس جائز بل من اهم الشعائر الدینیه.

عماد الوائلي
17-08-2007, 06:55 AM
http://img412.imageshack.us/img412/5351/385871174651701ho5.gif


ملاحظه مهمه جدا000000

ان المتسكعين المدفوعين الذين استخدمواالمنتديات الشيعيه ساحة لهم كل بموضوعه بحيث امروا بان يجب ان يصلوا الى نتيجة 000وغاية المستشكل ( امجـــــــد ومساعده المستشكل69) الذي اراه غائبا عن الساحه يجب ان يصل الى هدفه بموضوع (التطبير) حيث لم يجد المنفذ الذي يوصله الى هدفه وهو توهين وتشويه هذه الشعيره المقدسه فقبل دخوله الى منتديات ياحسين المباركه كان يناقش بنفس الروحيه الهوجاء وبنفس الاستشكالات التي لم تجدي نفعا في منتديات الناموس ( منتدى الحوار الديني ) 00
www.alnamos.net (http://www.alnamos.net)

ارجوكم احذروا ولا تتركوا له المجال لانه جرذ همه التقريض وقد نسي ان لباسه قد قرضه بنو قريضه 00000000 والسلام

بيعة الغدير
17-08-2007, 02:48 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الذين يشككون بعقائد الشيعة أو بالشعائر الحسينية هم الذين بقصد أو دون قصد يساهمون في التوهين بالمذهب، وليس العكس..
كم أشعر بالتقزز والاشمئزاز كلما مررت بهكذا مواضيع، خصوصاً وأن المتربصون بالمذهب يستغلونها للنيل من المذهب الحق، وما لاحظته أن أغلب الاشكالات التي يعرضها الذين يدعون بانهم شيعة هي نفسها التي يستشكل عليها الوهابية، فهنيئا ًلكم اتفاقكم مع من يريدون النيل من المذهب :cool:

أمجد علي
18-08-2007, 08:16 PM
السلام عليكم..
عزيزي عماد الوائلي لماذا تكذب على العلماء؟
1: فتاوى السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي (قدس سره):
السؤال : ضرب السلاسل والتطبير من العلامات التي نراها في محرم الحرام وبما أنَّ هذا العمل يضر النفس ويثير انتقاد الآخرين. أرجو بيان حكم ذلك؟
الجواب : لا يجوز فيما إذا أوجـب ضرراً معتداً به أو استلزم الهتك والتوهين . والله العالم.
سئل كيف ذاك؟ قال (قدس سره): إذا أوجب سخرية الناس الآخرين.
من كتاب المسائل الشرعية، الجزء الثاني الصفحة 339
أنظر أيضاً صراط النجاة، ج‏2، ص‏445، سؤال 1404 و1405
و لتتأكدوا أكثر أنظروا موقعه:
http://www.alkhoei.org.uk/fatawa/53variety5.htm (http://www.alkhoei.org.uk/fatawa/53variety5.htm)
تجدون فتواه في السؤال العاشر و الحادي عشر:
10السؤال ضرب السلاسل والتطبير من العلامات التي نراها في شهر ( محرم الحرام ) ، فإذا كان هذا العمل مضرا بالنفس ، ومثيرا لانتقاد الاخرين .. فما هو الحكم حينئذ ؟
الجواب لا يجوز فيما اذا أوجب ضررا معتدا به ، أو استلزم الهتك والتوهين ، والله العالم.
11السؤال سألناكم عن جواز ضرب السلاسل والتطبير، فأجبتم بأنه لا يجوز فيما إذا أوجب ضررا معتدا به ، أو استلزم الهتك والتوهين .. فما معنى جوابكم تفصيلا ؟
الجواب الضرر المعتد به هو الذي لا يتسامح بالوقوع فيه ، كهلاك النفس ، أو المرض المشابه لمثله ، والآخران ما يوجب الذل والهوان للمذهب في نظر العرف السائد ، والله العالم.

هل تريد فتاوى أخرى؟؟ أنظر:
44السؤال: تعودنا في مجالس العزاء الندب بعد المجلس .. فما هو الدليل الشرعي لهذه الأعمال ، أو الاحاديث التي تثبت هذه المسائل ، خصوصا مسألة إسالة الدماء والضرب بالجنازير والسكاكين ؟.. وهل هذا كان على أيام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟.. وهل كان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يفعل هذا مع شهداء بدر وخيبر وغيرهم ؟

الجواب: لم يثبت رجحان إسالة الدماء ، نعم اللطم ونحوه أمر راجح ؟
http://www.alkhoei.org.uk/fatawa/53variety2.htm (http://www.alkhoei.org.uk/fatawa/53variety2.htm)





2: السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله):
حكم الحاكم (الشرعي) نافذ ويجب امتثاله.
نقلاً عن مكتب سماحته في مدينة قم.
و قال المرجع الديني آية الله العظمى السيد على السيستاني ان التطبير اذا كان يوجب توهين مذهب الحق فلا يجوز
نقلاً عن وكيله العام في الكويت أية الله السيد محمد باقر المهري:
http://www.almohri.com/pages/1-maqal...ineya/p50.html (http://www.almohri.com/pages/1-maqal...ineya/p50.html)
و هناك فتاوى أخرى للسيد السيتاني:
(الشعائر الحسينية حدودها أن لا تضر بالبدن وتشوه سمعة العقيدة والدين.)
أي إدخال شيء يكون مصدر تشويه للشعائر حرام.






3: الشيخ محمد علي الأراكي (قدس سره):
اثر توجيهات ولي أمر المسلمين وقائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي (حفظه الله) حول إزالة الخرافات والبدع من الشعائر الحسينية، فقد أعلن مكتب آية الله العظمى مرجع تقليد الشيعة في العالم بأنّه طبقاً لرأي سماحة آية الله العظمى الاراكي، فإنّ توجيهات ولي أمر المسلمين حول عدم جواز هذه الأعمال هي لازمة الإطاعة والتنفيذ.
وأضاف المكتب: ان اتّباع توجيهات ولي أمر المسلمين الأعلم بمصلحة الإسلام والبلاد حول إزالة هذه الخرافات التي تبعث على وهن الدين والمذهب وتشويه سمعتهما من قبل أعداء الإسلام لازم وضروري.

أنظر موقع السيد القائد (حفظه الله):
http://www.alwelayah.net/index.php?f...ikiyah&id=03#6 (http://www.alwelayah.net/index.php?f=doc&s=esdarat&r=tawthikiyah&id=03#6)
أنظر أيضاً: من فقه عاشوراء للشيخ عبد النبي النشابة, صفحة 31




4: الميرزا جواد التبريزي (رحمه الله):
السؤال الثاني: ما رأي سماحتكم في مسألة التطبير؟ الجواب: دخول التطبير في قضية الجزع على سيد الشهداء (ع) وأهل بيته وأصحابه(ع) غير محرز فينبغي للمؤمنين اختيار ماهو محرز كالبكاء واللطم على الصدور وإقامة المواكب وإخراجها إلى الأماكن العامة بقدر الإمكان في العزاء، وفقكم
الله لخدمة أهل البيت (ع) وجزاكم الله خيراً في الدنيا والآخرة.
http://www.aljamri.org/Pics/Sh.Jawad.JPG (http://www.aljamri.org/Pics/Sh.Jawad.JPG)

أنظر الى هذه الفتوى الذي يستشكل التبريزي على الإستحباب:
(95) ما هو نظر المرجع حول التطبير؟
بسمه تعالى؛ التطبير في حد نفسه جائز، وقد استشكل في استحبابه جزعاً، وإن كان المنقول أن السيدة زينب (عليها السلام) لما رأت رأس أخيها الحسين (عليه السلام) على رمح طويل نطحت بمقدم المحمل حتى سالت الدماء من رأسها، واللّه العالم.

أنظر الى أنه أشكل على إستحبابه جزعاً! و بهذا يسقط قولكم بأنه مستحب عند الشيخ التبريزي! و حتى أن التبريزي أعاد الإشكال في أكثر من سؤال.
فهو أفتى بالإباحة فقط, و الإتيان به يعد كعدم الإتيان به ما دام لا ثواب فيه! فيكون بالتالي غير محرز! و إذا أدخل في الدين يكون بدعة محرمة!
ثم انظر الى هذه الفتوى التي أفتى التبريزي في حرمة التطبير في الأماكن و و البلاد التي يكون التطبير فيها وهناً للمذهب:
(127) ما هو حكم التطبير إذا كان موجباً لوهن الدين؟
بسمه تعالى؛ لا بأس به في حد نفسه، وذلك يختلف باختلاف البلاد والأماكن، واللّه العالم.
http://tabrizi.org/index1.php?W3Village=boo/sirat9/3
فبهذا يتضح لنا أن التبريزي:
1: لم يفتي بالإستحباب
2: يحرم التطبير إذا كان في أماكن و بلاد يكون فيها مصدر توهين للدين, يعني أنه يحرم التظاهر أمام الكاميرات ايضاً.
3: أنه يرى أن التطبير غير محرز, لكونه ليس فيه ثواب.
4: و بهذا يتضح أنه لا يشجع على التطبير.

لقد وجدت فتوى أيضاً من الميرزا تؤيد تحريم السيد القائد للتطبير:
(المستفاد من كلمات الفقهاء المؤيدين لما صدر عن السيد القائد أن الصادر في مسألة التطبير حكم بالحرمة وقد أستند السيد القائد في هذا الحكم إلى العنوان الثانوي الذي أخذته ظاهرة التطبير إذ أنها تتخذ من قبل أعداء الإسلام ذريعة لتشويه الوجه الناصع للتشيع، كما أنها تمثل هتكاً للمذهب إلى غير ذلك من التداعيات. ونصيحتي أن لا يتشاغل الأخوة المؤمنون بمثل هذا الأمر أخذاً وعطاءً مخلّفين من ورائه الشحناء والفرقة)





5: الشيخ يوسف الصانعي (دام ظله الوارث):
"ج- التطبير المتعارف فى المحرم و فى عزاء الحسين (عليه السلام) جائز فى نفسه بل مرغوب و مندوب و يترتب عليه الاجر و الثواب و يشتمله ادله التعزيه و البكاء و الابكاء له(عليه السلام) و ادله تعظيم الشعائر ايضاً هذا كله فى ما لم يكن موجباً لهتك المذهب."

و في فتوى أخرى:

مارأي سماحتكم في التعزية؟
التعزية لأجل سيد الشهداء(عليه السلام) جائزة إذا لم يكن فيها إفراط وهتك لمقام الامامة والشهادة وكانت منصبّة في طريق التبعية لذلك المقام المقدس، وكما قال امام الامة(قدس سره): لامانع من التعزية التقليدية.

http://www.saanei.org/page.php?pg=showistifta&id=82&lang=ar

و فتاوى أخرى ايضاً:

"هل تجوز الهرولة وذكر اسماء المعصومين أثناءها في مراسيم التعزية؟
ج: ينبغي الاجتناب عن أعمال وألفاظ توجب إهانة التعزية ومقام الائمة(عليهم السلام) الرفيع، والأفضل أن تبقى التعزية تقليدية على ماكانت عليه منذ زمن بعيد."
http://www.saanei.org/page.php?pg=showistifta&id=80&lang=ar

يكمل..

أمجد علي
18-08-2007, 08:38 PM
6: السيد عبد الكريم الموسوي الأردبيلي (دام ظله):

"سؤال: ما حكم التطبير؟ وما حكم نزع الملابس وظهور الأجسام عند اللطم؟ جواب: إذا لم يکن فيه ضرر معتدّ به علی المتطبّر ولم يوجب وهن المذهب أو المؤمنين بحسب أنظار المتشرّعة في المنطقة فلا بأس به وإلا فلا يجوز ولا بأس بنزع الملابس للرجال إن لم يوجب معصية الآخرين."
http://www.ardebili.com/Arabic/FAQ/NewFAQ/istifta.htm#36


7: السيد محمود الحسيني الشاهرودي (قدس), أستاذ السيد فضل الله:

وقد وُجه سؤال حول الشعائر الحسينية إلى سماحة الإمام آية الله العظمى السيد محمود الشاهرودي، فأجاب مشكوراً.

نص السؤال:


بسم الله الرحمن الرحيم




حضرة حجة الإسلام والمسلمين آية الله السيد محمود الشاهرودي دام ظله
ماذا تقولون في إقامة مراسيم العزاء المعتادة بين شيعة باكستان: من الضرب بالسلاسل، والتطبير ولبس السواد، واقتحام النار المعتاد في أيام عاشوراء الحسين (عليه السلام)، والذي أصبح شعار الشيعة، هل يجوز أم لا؟ تفضلوا بالجواب، أدام الله ظلكم.
نص الجواب:
بسم الله تعالى شأنه:
إن كان الشخص حاذقاً في ضرب السلاسل والتطبير، ومتدرباً بحيث لا يوجب هلاك نفسه ولا شلّ قوة من قواه، ولم يستلزم حراماً آخر فإنه يجوز، وأما لبس السواد فليس حراماً، غاية الأمر أنه قد يكون مكروهاً، وأما اقتحام النار فإنه إن لم يؤدي إلى وهن ولم يستلزم محرّماً، فإنه في حد ذاته لا مانع منه.
محمود الحسيني الشاهرودي
الخاتم المبارك.

أنظر جيداً الى الخط الأحمر و سترى أنه يحرمه إذا أوجب الهتك و التوهين.



8: الشيخ بشير النجفي (دام ظله):
صحيح أنه لا يحرم التطبير مطلقاً, لكنه يمنع منه في بعض الأمكنة و الأزمنة و نحن نوافقه في هذا:

السؤال :
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته....
أبتي سماحة آية الله العظمى الشيخ بشير النجفي كيف حالكم
أجبت على بعض الأسئلة بأنك تؤمن بولاية الفقيه المطلقة و السيد علي الحسيني الخامنائي الولي الفقيه حرّم التطبير هل هو حكم يكون على جميع الفقهاء الذين يؤمنون بولاية الفقيه المطلقة ؟؟
خادم تراب ولي الله الأعظم (ع)....
منتظر الفرج....


الجواب :
بسمه سبحانه
اعلم يا بني : أولاً : لا تعني ولاية الفقيه أنه يحق لفقيه أن يحكم فقيهاً آخر ليتخلى عن فتواه .
وثانياً : لست أدري ما هي فتوى الأخ العزيز السيد علي الخامنئي حول التطبير ، وأظن أنه يمنع منه حيث منعتُ منه في ذلك إذا أدى التطبير إلى هلاك النفس أو تلف عضو من الأعضاء ، أو كان في مكان وزمان يؤدي فعله إلى تنفر بعض ذوي الأفكار الضيقة والعقول القاصرة إلى التنفر عن الإسلام ، والابتعاد عن مبدأ الحسين الذي لأجله قدم الضحايا والقرابين ، والله الهادي .



9: السيد محمد سعيد الحكيم (دام ظله):
صحيح أنه لا يحرم التطبير مطلقاً, لكنه يحرمه إذا كان في زمان و مكان يسبب التوهين, و نحن أيضاً معه, فنحن نقول لكم لا تشوهوا صورة الشيعة و إفعلوا ما شئتم:

"س: ما حكم التطبير؟
ج: إنما يرجح التطبير شعاراً و مواساة من دون أن يترتب عليه ضرر خاص محرم أو عام يضر بسمعة المذهب الحق أو أهله."


يقول السيد الحكيم أيضاً:
السؤال الثاني: يقوم بعض المؤمنين في بعض البلاد بالمشي على الجمر في عزاء الامام الحسين (ع) هل هو جائز ام لا، وهل يدخل في مصاديق الجزع على الإمام الحسين (ع).
ج 2 ـ لا نحبّذ إضافة ذلك إلى الشعائر خاصة في مثل هذه الظروف السيئة.
http://istefta.alhakeem.com/tasel/1426-02.htm


و بالطبع المكلف لا يحق له تشخيص عنوان التوهين و الهتك, بل العرف السائد بين الناس:
السؤال السادس: تشخيص ان هذا المصداق او هذا الرسم في الشعائر الحسينيه موهن للمذهب اولا هل هو من اختصاص الفقيه او اهل العرف.
ودمتم في خدمة مذهب اهل البيت سلام الله عليهم
ج 6 ـ يرجع في تشخيص ذلك عادة للعرف العام.

خادم خدام الزهراء
18-08-2007, 10:13 PM
عيد وزيد

انت مو خايف على الحسين ولا على شعائر الحسين
انت تريد تفرض رأي سياسي على شيعة الحسين واخترت اخس طريق وهو طريق محاربة شعائر الحسين

اعاداء الحسين واعداء امير المؤمنين يشنعون ان لدى الشيعة زواج مؤقت فهل هنا يجوز ان نحرم الزواج المؤقت ؟
اعداء الشيعة يشنعون علينا بانواع واشكال الحجج ليس هذا مؤيد لتركها مدامت من حلال وشرع الله

مسلم69
19-08-2007, 02:42 AM
لماذا يااخي عماد الوائلي تغير اسمي من مسلم الى مستشكل؟ هل انا تعديت عليك او غيرت اسمك؟ على العموم انت تبقى اخي واختلافي معك حول لتطبير لم يخرجني من حدودي ان شاء الله وسابقى وفيا لعهدي الذي اضعه في توقيعي ان شاء الله.

يااخي بدل ما تهاجمني وتتمسخر مني

اجبني عن اسئلتي ........ لماذا هذا الهروب منكم ........... بينوا لي كيف ورد التطبير عن المعصومين والا فانتم كذابين ....... ليس فقط انتم بل انتم ومن افتى لكم بحلية التطبير.

هل ترى وتقرا ما اقول.

انا لا اهاجم المراجع هنا بل اقول انكم انتم من افترى على المراجع القول بحلية التطبير......... نعم........ ان كل امر لم يرد النهي عنه فهو حلال......... نعم هذا صحيح ......... لكن انتم تاخذون نصف الكلام وتتركون الجزء الاخر كما فعل من قبلكم يؤمنون ببعض الكتاب و.........

كل هؤلاء العلماء يقولون ان التطبير حلال ان لم يكن فيه ضرر على النفس او على النفس والمذهب............
فانتم تاخذون فقط النصف الاول من انه حلال وتتركون الاهم وهو شرط الحلية الذي لا ولن يتحقق وهو انه ليس فيه ضرر على النفس والمذهب.

اكثر ما يقزز المرء السوي هو هذه العادة البوذية وكذلك البدعة التافهة الاخرى من اشعال الجمر والمشي عليه.

هل اصبح الان بوذا وعباد البقر ملهميكم؟ وحلي الفتوى لكم؟

طبعا انا اعلم ان كلامي هذا لن يفيد لانكم ممن يفكر باذنه وعاطفته لا بعقله مع كل اسف . وما اتعس امة انتم ممن له صوت مسموع بها.

والله انا هنا لا اشتمكم ولا انتقص منكم ولو ظهر كلامي هكذا.
انا حزين عليكم انكم اتخذتم ما يهمكم من كلام العلماء وتركتم الباقي.

لكن هل تعرفون لم تفعلون هذا؟
اولا لانكم تعيشون كما يظهر في اماكن فيها الشيعة اغلبية فتتصورون ان العالم كله هكذا
وثانيا لا تريدون ان تفهموا ما اهمية الوحدة الاسلامية التي ضحى من اجلها الامام علي عليه السلام بكل حقوقه في سبيلها.

لكن لو جائكم الوهابية وغيرهم من اتباع سنة عمر لكنتم من اول الهاربين لان الذي يفكر باذنه يكون هكذا ولاختباتم بالجحور والثغور فرارا.

ويارب لا ياتي عليكم يوم كهذا

على العموم اعلم انني لن اقنعكم واعلموا انكم لن تقنعوني

انا اقتنع لو جئتم لي بدليل من اهل البيت او القران على كلامكم وان هذا سنة او شعيرة حقيقية وهذا ما اطالبكم به منذ الصباح...... اشرحوا لي تفاصيل شعيرتكم والاسئلة واضحة هناك فاقرؤها واجيبوا ولا تتهربوا فقط برشق التهم الفارغة.

ولا اقتنع بعمل مجموعة من الغوغاء واتباعهم من السذج الذين ملئؤا مذهب الحق بالترهات والبدع فمذهبنا صار مرتعا للبدع ""الحسنة"" كما تزعمون ولو اردتم بينت لكم.

الحمد لله على نعمة العقل وانتظر جواب اسئلتي

abou maytham
19-08-2007, 07:34 AM
إتباع أهل البيت عليهم السلام يعتبره البعض تهوين للمذهب
هل نترك اهل البيت وأتباعهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

خادم خدام الزهراء
19-08-2007, 01:00 PM
مجرد الضرر لا يعني ان هذا حرام

مثلا عندك ادخال الطعام على الطعام فيه ضرر طبي كبير وهو ليس بحرام


ولم يرد عن الائمة وجود احزاب سياسية شيعية مثلا ! فهل يعني وجود هذه الاحزاب ليوم امر باطل؟
لم يرد عن الائمة تذهيب ابواب وقباب المراقد المقدسة فهل هذا لا يجوز؟

وين عايشين انتوا؟ بالمريخ؟

ابو موسى
19-08-2007, 04:52 PM
السلام على من اتبع الاسلام
والصلاة على خير الانام واله الطيبين الطاهرين
على كيفك ويانه ابو شهاب اخذتنه حاصل فاصل وجايب
صور ومواضيع ومكيف بيهن بس على كيفك احنه اخوتك
تضمر ابكلبك علينه ومن كلامك انته بعدك اصغير يعني
تحتاج للوعي حتى اتميز بين الحقائق المدفونة بين الصدك
والجذب حاول تتمعن زين ابمغزى الكلام وتعرف انته
شتريد اتوصلنه فكره واحنه انحاول انساعدك بس على
شرط كون انته معتقد ان كلامك صادر من ذاتك مو
جايبه من غير مكان ومسويه موضوع
وممنونين الكل طيب ومتفهم

عماد الوائلي
19-08-2007, 09:30 PM
http://www.al-rass.net/vb/images/short/bsmlah.gif

الى كافة المستشكلين الذين طلبوا اثبات فتاوي من المراجع وارجو ان لايقولوا هذا كذب على المراجع واعلم انهم مصممون لكن حتى اقول اني بلغت اللهم اشهد اني بلغت000


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الســــــــلام عليك يا أبا عبــــــــد الله الحسين ورحمة الله وبركاته

نبدأ بفتوى شيخ الفقهاء آية الله العظمى الشيخ عبد الكريم الحائري مؤسس الحوزة العلمية بقم المقدسة


ضرب القامات إن كان لا يضر بحال فاعله فلا بأس به، ولا ينبغي لأحد أن ينهى عن ذلك ويمنع منه
س: هل يجوز ضرب القامات على الرأس في يوم عاشوراء؟
ج: إذا لم يكن مضراً بالنفس فجائز.
منتخب المسائل للحائري: ص176 ط 1343هـ
وقد أيد فتوى الحائري عدد كبير من الفقهاء ومراجع الأمة منهم:
آية الله العظمى السيد محمد رضا الكلبايكاني
آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي
آية الله العظمى السيد شهاب الدين المرعشي النجفي
آية الله العظمى الشيخ الوحيد الخراساني
آية الله العظمى السيد صادق الروحاني
آية الله العظمى الشيخ مرزا جواد التبريزي
آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي
آية الله العظمى السيد حسن القمي
آية الله العظمى السيد محمد الشاهرودي
آية الله العظمى السيد تقي القمي
وغيرهم كثير
للتفصيل انظر كتاب (عزاداري سنتي شيعيان) ج7 لمؤلفه العلامة السيد حسين المعتمدي الكاشاني.

فتوى أستاذ الفقهاء

آية الله العظمى الشيخ محمد حسين الغروي النائيني

في التطبير والشعائر الحسينية
لا إشكال في جواز اللطم بالأيدي على الخدود والصدور حد الاحمرار والاسوداد، بل يقوى جواز الضرب بالسلاسل أيضا على الأكتاف والظهور إلى الحد المذكور، بل وإن أدى كل من اللطم والضرب إلى خروج دم يسير على الأقوى.
أما إخراج الدم من الناصية بالسيوف والقامات فالأقوى جواز ما كان ضرره مأمونا وكان من مجرد إخراج الدم من الناصية بلا صدمة على عظمها ولا يتعقب عادة بخروج ما يضر خروجه من الدم ونحو ذلك كما يعرف المتدربون العارفون، ولكن لو اتفق خروج الدم قدر ما يضر خروجه لم يكن ذلك موجبا لحرمته ويكون كمن توضأ أو اغتسل أو صام آمنا من ضرره ثم تبين ضرره


وقد أيد فتوى النائيني عدد كبير من الفقهاء ومراجع الأمة منهم:
آية الله العظمى السيد محسن الحكيم
آية الله العظمى الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء
آية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي
آية الله العظمى السيد عبد الهادي الشيرازي
آية الله العظمى السيد محمود الشاهرودي
آية الله العظمى الشيخ محمد طاهر الخاقاني
آية الله العظمى الشيخ محمد حسن المظفر
آية الله العظمى السيد عبد الله الشيرازي
آية الله العظمى السيد محمد رضا الكلبايكاني
آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي
آية الله العظمى السيد شهاب الدين المرعشي النجفي
آية الله العظمى الشيخ الوحيد الخراساني
آية الله العظمى السيد صادق الروحاني
آية الله العظمى الشيخ الميرزا جواد التبريزي
آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي
آية الله العظمى السيد حسن القمي
آية الله العظمى السيد محمد الشاهرودي
آية الله العظمى السيد تقي القمي
آية الله السيد رضا الصدر وغيرهم كثير( ).
ولمزيد من التفصيل يرجى مراجعة المصدر المتقدم
كبار مشاهير علماء حوزة قم المقدسة يفتون بجواز التطبير

س: ما حكم ضرب القامة على الرأس في يوم عاشوراء، هل يجوز ذلك؟
ج: إذا لم يضر بالنفس فهو جائز
آية الله العظمى السيد محمد الحجة / في رسالته العملية (منتخب الأحكام) ص85.
آية الله العظمى السيد محمد تقي الخونساري / في رسالته العملية (منتخب الأحكام) ص85.
آية الله العظمى الميرزا محمد فيض القمي / في رسالته العملية (منتخب الأحكام) ص95.
آية الله العظمى السيد حسين الطباطبائي البروجردي / في رسالته العملية (وسيلة النجاة ـ صراط النجاة

فتوى آية الله العظمى الأمام السيد أبو الحسن الأصفهاني

ينقل آية الله الشيخ محمد رضا الطبسي النجفي:
كنت يوم عاشوراء في كربلاء عند كيشوانية أبي الفضل العباس وفي خدمة المرحوم آية الله السيد أبو الحسن الأصفهاني ـ أعلى الله مقامه ـ حيث كان يقصد الخروج من الحرم الشريف، فجاء شخص وسأله: هل يجوز الضرب بالقامات (التطبير)؟ فقال السيد: نعم جائز.


فتوى آية الله العظمى الشيخ الميرزا علي الغروي

مسألة (238): هل يجوز الضرب بالحديد والقامات على الوجه عند العزاء الحسيني ؟ أفتونا مأجورين.
ج: لا يجوز الإضرار بالنفس ومع عدم الإضرار المهم بالنفس
لا مانع عن الأمور المذكورة بل تستحب، والله العالم .
(في طريق النجاة ص 68)


فتوى آية الله العظمى السيد عبد الأعلى السبزواري

س: ما رأي سماحتكم في إقامة الشعائر
الحسينية من : إقامة مجالس العزاء، وضرب السلاسل على الظهور، واللطم على الصدور، والتطبير، والشبيه، ولبس السواد؟
ج: بسمه تعالى إن لم يكن فيها ما ينافي الشرع المقدس والإهانة له فهي مستحبة والله العالم.
عبد الأعلى السبزواري

اللهم صلِ على محمد و آل بيت محمد

فتوى آية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي


س: هل ثمة إشكال في إدماء الرأس (التطبير) على ما هو المعهود المعروف في بعض مظاهر إظهار الحزن وإشادة العزاء على روح إمامنا المفدى أبي عبد الله الحسين عليه الصلاة والسلام مع فرض أمن الضرر؟
ج: لا إشكال في ذلك في مفروض السؤال في نفسه والله العالم.
س: تفضلتم بنفي الإشكال عن إدماء الرأس (التطبير) إذا لم يلزم منه ضرر ، فقيل إنه لا يثبت أكثر من الإباحة ، وعليه فهل إدماء الرأس (التطبير) مستحب لو نوى بذلك تعظيم الشعائر ومواساة أهل البيت عليهم السلام؟
ج: لا يبعد أن يثيبه الله تعالى على نية المواساة لأهل البيت الطاهرين إذا خلصت النية.


فتوى آية الله العظمى السيد شهاب الدين المرعشي النجفي

س: ما رأي سماحتكم في إقامة الشعائر الحسينية من : إقامة مجالس العزاء، واللطم على الصدور، وضرب السلاسل على الظهور، والتطبير، والشبيه، ولبس السواد؟
ج: بسمه تعالى، العزاء في مصائب سيد الشهداء جائز ما لم يشتمل على المحرمات (ضرب الناي ولبس المرأة ثوب الرجل وبالع**) والسلام خير ختام .
شهاب الدين المرعشي النجفي


فتوى آية الله العظمى الشيخ محمد علي الأراكي

بسمه تعالى، التطبير وضرب القامات
إذا لم يضر بالجسم ولم يوجب الهلاك لا إشكال فيه.



فتوى زعيم الحوزة العلمية آية الله العظمى الأمام المفدى
السيد علي الحسيني السيستاني ((أطال الله بقاءه((

بسمه تعالى، كلما كان مصداقا لعزاء أبي عبد الله الحسين
فهو مستحب. ولا ينبغي التخلف عما كان عليه السلف الصالح
هيئة الاستفتاء في مكتب آية الله العظمى السيد السيستاني قم
وجاء في المسألة رقم 18 من الاستفتاءات
العربية الموجودة على الانترنيت في موقع سماحته قسم الشعائر الدينية :
السؤال : ما هو حكم الضرب بالزنجير ولطم الصدور والدخول في النار في عزاء سيد الشهداء ؟ الجواب : قال تعالى (ذلك ومن يعظّم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب)
وجاء في القسم الفارسي من موقع سماحته على الانترنيت:
س6: هل يجوز في عزاء الإمام الحسين أن يجرح الإنسان جسمه؟ الجواب: لا مانع منه.


فتوى آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم


لما كان اللطم والتطبير وغيرهما إنما يؤتى بها لأجل إظهار العاطفة للمبدأ الحق ورجاله وترويجه ورفع دعائمه وحزناً على الحق المهتضم، فهي راجحة من هذه الجهة.
استفتاءات تم الإجابة عليها من موقع السيد على الانترنيت


فتوى آية الله العظمى السيد محمد صادق الحسيني الروحاني

باسمه جلت أسماؤه
لا إشكال ولا شبهة في أن التطبير في اليوم أو ليلة العاشر من المحرم من الشعائر وأوكد السنن... وأنا أتحسر شديداً من عدم التوفيق لهذا العمل، ولكن أحب الشباب المتطبرين وأسأل الله أن يحشرني معهم.
24 محرم 1422 محمد صادق الحسيني الروحاني


فتوى آية الله العظمى الشيخ الميرزا جواد التبريزي

بسمه تعالى، التطبير في حد نفسه جائز، وقد استشكل في استحبابه جزعا، وإن كان المنقول أن على رأس رمح طويل نطحت رأسها بالمحمل حتىAالسيدة زينب لما رأت رأس أخيها الحسين أدمت رأسها، والله العالم. جواد التبريزي


فتوى آية الله العظمى الشيخ الوحيد الخراساني

التطبير في عزاء سيد الشهداء صلوات الله وسلامه
عليه إذا لم يضر بالنفس كما أفتى به المرحوم
آية الله الحائرى قدس سره ، فهو جائز بلا إشكال، بل موجب للأجر والثواب. حسين الوحيدي الخراساني


فتوى آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشاهرودي


بسمه تعالى شأنه، كما أفتى مراجع الشيعة العظام أعلى الله تعالى مقامهم:
المرحوم آية الله العظمى النائيني والمرحوم آية الله العظمى الحائري في رسالته العملية، والمرحوم آية الله العظمى السيد الوالد (قدس سرهم) مع الأمن من الضرر على النفس، التطبير جائز بل هو من الشعائر الدينية المهمة جداً. صفر الخير 1410 هـ محمد الحسيني الشاهرودي
بسمه تعالى، تعظيم الشعائر الحسينية أمر مستحسن شرعاً، بل قد يجب في بعض الظروف، وأما التطبير فإن لم يكن مضرا بالنفس فلا مانع منه . 23 محرم الحرام 1422هـ محمد الحسيني الشاهرودي
هذا كل ما حصلنا عليه من فتاوي المراجع رحم الله الأموات منهم وأطال الله بقاء الأحياء منهم.
كل هذا الكم الهائل من الفتاوي التي تنص بستحباب التطبير وما زال البعض يشوه التطبير!!!
والنتيجة هي: أن أباحة التطبير من المسائل التي أتفق عليها مراجعنا العظام ولا وجود للخلاف حول مسألة التطبير ....
علماً بأن هناك فتاوي غير هذه الفتاوي ولكن لم نحصل عليها ...

درع حيدر
19-08-2007, 10:02 PM
عمي السالفة وما بيه خالف تعرف وهذا المثل صار حتى عند المرجعيات لذلك يذهب البعض منهم الى تحريم التطبير

مسلم69
19-08-2007, 11:50 PM
يااخي عماد بين لي متى ابتدات شعيرة التطبير اي من عهد اي امام وباي طريقة هو مارسها وكيف مارسها الائمة من بعده
ومن ثم انتقل الى اسئلتي التي سالتها سابقا.

ان لم تجدها فقل لي اتيك بها

هل هذا طلب مستحيل؟

اما فتاوى العلماء فمع جزيل احترامي لكم ولهم فالظاهر انكم للان لم تفهموا لم وضع هؤلاء المراجع كل هذه الشروط في فتاويهم.

وضعوها اتقاء ناس امثالكم لئلا يسخروا بهم ويسقطوا مكانتهم.

على العموم اجب عن اسئلتي وبعدها ان كان الجواب شافيا وافيا والله والله والله العلي العظيم سانتهي عن معاداتي للتطبير لا بل ساقف مدافعا عنه كما انتم الان ولكني لن اردد كلاما لا يقنع بل سيكون بيدي ادلة من ائمة الهدى على ما اقول والفضل حينها سيعود لله ثم لكم.

وشكرا ومنتظرين

خادم خدام الزهراء
20-08-2007, 12:15 AM
مجرد الضرر لا يعني ان هذا حرام

مثلا عندك ادخال الطعام على الطعام فيه ضرر طبي كبير وهو ليس بحرام



لم يرد عن الائمة تذهيب ابواب وقباب المراقد المقدسة فهل هذا لا يجوز؟
توجد كنائس عليها قباب مذهبة وتوجد معابد بوذية وهندوسية مذهبة هل يعني هذا ان قباب ائمتنا يجب ان تنسف؟

وين عايشين انتوا؟ بالمريخ؟

~ super SHI3A ~
20-08-2007, 12:33 AM
الله يبارك بالأخوة الذين ينصرون شعائر الله

جزاؤكم على المولى ابي عبد الله .. الذي لا يجزع إلا له ..

اما أمجد -17 سنة- فدعوه في الcopy paste و مسيرته الحافلة بمحاربة الشعائر الحسينية كما فعل سيده الضال ..

مسلم69
20-08-2007, 01:57 PM
لحد الان مجرد تهكم كما تفعل الاخت يتيمة ال محمد

او استدلال بما لا ينفع ان يكون دليلا كما في رد الاخ خادم خدام الزهراء
انتم تقولون انها شعيرة دينية فاثبتوا بدليل خصوصا اذا علمتم انه هذه التي تدعون انها شعيرة قد نفرت العالم من مذهبنا.

منتظرين جواب مقنع رجاء

أمجد علي
20-08-2007, 02:16 PM
السلام عليكم.
عزيزي عماد الوائلي, لا أعرف إن كنت إمتهنت مهنة الكذب؟ فأنا منذ بدأت الى الآن و أنا أنقض كذبكم على العلماء, هل أنت ترى المشاركات أم أنك تصر على الكذب؟ و لدي سؤال: هل كل مؤيدين التطبير لديهم نفس هذا الأسلوب؟ اي الكذب و التحريف و الإفتراء؟
لكن عزيزي عماد الوائلي, سأضل أفضح كذبكم الى أخر نفس في حياتي, فالكذب مهمى طال لن يستمر.
و كلما كذبت على العلماء سأعيد و اكرر فتاويهم في التحريم.

ضرب القامات إن كان لا يضربحال فاعله فلا بأس به، ولا ينبغي لأحد أن ينهى عن ذلك ويمنع منه
س: هل يجوزضرب القامات على الرأس في يوم عاشوراء؟
ج: إذا لم يكن مضراً بالنفسفجائز.
منتخب المسائل للحائري: ص176 ط 1343هـ

فتوى الحائري هذه هي فتوى الإباحة, و العلماء الذين أيدوه أيدوا الإباحة و لم يدخلوه الى الدين, فالإباحة تعني خروجه عن الدين, و الإعتقاد بأنه شيء مستحب و شعيرة يكون بدعة في الدين.

وقد أيد فتوى الحائري عدد كبيرمن الفقهاء ومراجع الأمة منهم:
آية الله العظمى السيد محمد رضا الكلبايكاني
آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي
آية الله العظمى السيد شهاب الدينالمرعشي النجفي
آية الله العظمى الشيخ الوحيد الخراساني
آية الله العظمىالسيد صادق الروحاني
آية الله العظمى الشيخ مرزا جواد التبريزي
آية اللهالعظمى السيد صادق الشيرازي
آية الله العظمى السيد حسن القمي
آية اللهالعظمى السيد محمد الشاهرودي
آية الله العظمى السيد تقي القمي

1: السيد الكلبايكاني أفتى بالإباحة و لم يفتي بالإستحباب.
2: المدرسة الشيرازية لا تهمني
3: السيد المرعشي النجفي أفتى أيضاً بالإباحة, و أعتقد أنه أفتى بالحرمة في العنوان الثانوي
3: ليس له فتوى واضحة, و هو أيضاً لا يهمني بما أنه من تيار التكفير
4: الروحاني معروف بدفاعه عن التطبير, و هو ليس له مقلدين إلا قلة.
5: التبريزي حرم التطبير
6: المدرسة الشيرازية لا تهمني, بما أنهم يؤمنون بالغلو

وقد أيد فتوىالنائيني عدد كبير من الفقهاء ومراجع الأمة منهم:
آية الله العظمى السيد محسنالحكيم
آية الله العظمى الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء
آية الله العظمى السيدأبو القاسم الخوئي
آية الله العظمى السيد عبد الهادي الشيرازي
آية اللهالعظمى السيد محمود الشاهرودي
آية الله العظمى الشيخ محمد طاهر الخاقاني
آية الله العظمى الشيخ محمد حسن المظفر
آية الله العظمى السيد عبد اللهالشيرازي
آية الله العظمى السيد محمد رضا الكلبايكاني
آية الله العظمىالسيد محمد الشيرازي
آية الله العظمى السيد شهاب الدين المرعشي النجفي
آيةالله العظمى الشيخ الوحيد الخراساني
آية الله العظمى السيد صادق الروحاني
آية الله العظمى الشيخ الميرزا جواد التبريزي
آية الله العظمى السيد صادقالشيرازي
آية الله العظمى السيد حسن القمي
آية الله العظمى السيد محمدالشاهرودي
آية الله العظمى السيد تقي القمي
آية الله السيد رضا الصدروغيرهم كثير( ).
1: السيد محسن الحكيم حرم التطبير و إعتبرها بدعة في الدين
2: الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء حرم التطبير من اصله
3: السيد الخوئي حرم التطبير أيضاً
4: أريد فتوى واضحة من الميرزا عبد الهادي الشيرازي تقول بأن التطبير مستحب؟
5: هو من مؤيدين التطبير, لكن ليس له مقلدين إلا ما شذ و ندر
6: أريد فتوى واضحة من الشيخ الخاقاني تقول بإستحباب التطبير؟
7: من المعروف بأن الشيخ حسن المظفر كان من مؤيدين بدعة التطبير.
9: الميرزا عبد الله الشيرازي حرم التطبير في حال الهتك و التوهين و سأناقش فتواه لاحقاً
و البقية مر علينا ذكرهم..

س: ما حكم ضرب القامة علىالرأس في يوم عاشوراء، هل يجوز ذلك؟
ج: إذا لم يضر بالنفس فهو جائز
آية اللهالعظمى السيد محمد الحجة / في رسالته العملية (منتخب الأحكام) ص85.
آية اللهالعظمى السيد محمد تقي الخونساري / في رسالته العملية (منتخب الأحكام) ص85.
آيةالله العظمى الميرزا محمد فيض القمي / في رسالته العملية (منتخب الأحكام) ص95.
آية الله العظمى السيد حسين الطباطبائي البروجردي / في رسالته العملية (وسيلة النجاة ـ صراط النجاة

أولا السيد حسين البروجردي كان يفتي بالحرمة في رسائله الخاصة و حتى أنه حرم الشبيه و حرم تقبيل العتبات لكي لا يرمي أعداء التشيع التهم الى الشيعة.
و أما الذين ذكرتهم غيره فلا أعرفهم و لم أطلع على كتبهم, و بما أن الفتوى هي الإباحة فليست هناك مشكلة.

فتوى آية الله العظمى الأمام السيد أبوالحسن الأصفهاني

والله كذب و إفتراء, فالسيد أبو الحسن حرم هذه البدعة:
(إن استعمال السيوف و السلاسل و الطبول و الأبواق و ما يجري اليوم من أمثالها في مواكب العزاء بيوم عاشوراء بإسم الحزن على الحسين إنما هو محرم و غير شرعي)

و جاءت فتوى السيد ابو الحسن الأصفهاني تشاطر فتوى السيد محسن الأمين في رسالته ((التنزيه لأعمال الشبيه)) و ممن عاضده أيضاً السيد مهدي القزويني في البصرة و السيد هبة الدين الشهرستاني في بغداد, أيضاً ممن وقف مدافعاً عنه كل من الشيخ علي القمي و الشيخ جعفر البديري رغم ما كان يعرف عنهما بالابتعاد عن روح التجديد! هكذا عرفتهم, الاستاذ جعفر الخليلي 1/210
فتوى آية الله العظمى الشيخ الميرزا علي الغروي

مسألة (238): هل يجوز الضرب بالحديد والقامات على الوجه عند العزاء الحسيني ؟ أفتونامأجورين.
ج: لا يجوز الإضرار بالنفس ومع عدم الإضرار المهم بالنفس
لا مانععن الأمور المذكورة بل تستحب، والله العالم .
(في طريق النجاة ص 68)
هذه فتوى تتحدث عن السلاسل و ليس التطبير! مع أني ضد السلاسل.
فتوى آية الله العظمى السيد عبد الأعلى السبزواري

س: ما رأيسماحتكم في إقامة الشعائر
الحسينية من : إقامة مجالس العزاء، وضرب السلاسل علىالظهور، واللطم على الصدور، والتطبير، والشبيه، ولبس السواد؟
ج: بسمه تعالى إنلم يكن فيها ما ينافي الشرع المقدس والإهانة له فهي مستحبة والله العالم.
عبدالأعلى السبزواري
أنظر ماذا قال: "إن لم يكن فيها ما ينافي الشرع المقدس و الإهانة له.." أي أن هذه الأمور المذكورة إذا فيها شيء يوهن المذهب و ينافي الشرع المقدس فهو حرام!
فتوى آية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي


س: هل ثمة إشكال في إدماءالرأس (التطبير) على ما هو المعهود المعروف في بعض مظاهر إظهار الحزن وإشادة العزاءعلى روح إمامنا المفدى أبي عبد الله الحسين عليه الصلاة والسلام مع فرض أمن الضرر؟
ج: لا إشكال في ذلك في مفروض السؤال في نفسه والله العالم.
س: تفضلتم بنفيالإشكال عن إدماء الرأس (التطبير) إذا لم يلزم منه ضرر ، فقيل إنه لا يثبت أكثر منالإباحة ، وعليه فهل إدماء الرأس (التطبير) مستحب لو نوى بذلك تعظيم الشعائرومواساة أهل البيت عليهم السلام؟
ج: لا يبعد أن يثيبه الله تعالى على نيةالمواساة لأهل البيت الطاهرين إذا خلصت النية.
لماذا تحرفون الكلام عن موضعه!؟ أنظر ماذا قال السيد الخوئي (قدس):
(التطبير) لم يرد نص بشعاريته فلا طريق الى الحكم بإستحبابه, و لا يبعد أن يثيبه الله تعالى على نية المواساة لأهل البيت الطاهرين إذا خلصت النية.
و أما قوله بأنه لا يبعد, فهذا إما فتوى عدم إستبعاد الثواب إذا خلصت النية أو إستنتاج, و في كلا الحالتين ليست فتوى إستحباب!

السؤال : ضرب السلاسل والتطبير من العلامات التي نراها في محرم الحرام وبما أنَّ هذا العمل يضر النفس ويثير انتقاد الآخرين. أرجو بيان حكم ذلك؟
الجواب : لا يجوز فيما إذا أوجـب ضرراً معتداً به أو استلزم الهتك والتوهين . والله العالم.
سئل كيف ذاك؟ قال (قدس سره): إذا أوجب سخرية الناس الآخرين.
من كتاب المسائل الشرعية، الجزء الثاني الصفحة 339
أنظر أيضاً صراط النجاة، ج‏2، ص‏445، سؤال 1404 و1405
و لتتأكدوا أكثر أنظروا موقعه:
http://www.alkhoei.org.uk/fatawa/53variety5.htm (http://www.alkhoei.org.uk/fatawa/53variety5.htm)
تجدون فتواه في السؤال العاشر و الحادي عشر:
10السؤال ضرب السلاسل والتطبير من العلامات التي نراها في شهر ( محرم الحرام ) ، فإذا كان هذا العمل مضرا بالنفس ، ومثيرا لانتقاد الاخرين .. فما هو الحكم حينئذ ؟
الجواب لا يجوز فيما اذا أوجب ضررا معتدا به ، أو استلزم الهتك والتوهين ، والله العالم.
11السؤال سألناكم عن جواز ضرب السلاسل والتطبير، فأجبتم بأنه لا يجوز فيما إذا أوجب ضررا معتدا به ، أو استلزم الهتك والتوهين .. فما معنى جوابكم تفصيلا ؟
الجواب الضرر المعتد به هو الذي لا يتسامح بالوقوع فيه ، كهلاك النفس ، أو المرض المشابه لمثله ، والآخران ما يوجب الذل والهوان للمذهب في نظر العرف السائد ، والله العالم.

هل تريد فتاوى أخرى؟؟ أنظر:
44السؤال: تعودنا في مجالس العزاء الندب بعد المجلس .. فما هو الدليل الشرعي لهذه الأعمال ، أو الاحاديث التي تثبت هذه المسائل ، خصوصا مسألة إسالة الدماء والضرب بالجنازير والسكاكين ؟.. وهل هذا كان على أيام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟.. وهل كان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يفعل هذا مع شهداء بدر وخيبر وغيرهم ؟

الجواب: لم يثبت رجحان إسالة الدماء ، نعم اللطم ونحوه أمر راجح ؟
http://www.alkhoei.org.uk/fatawa/53variety2.htm (http://www.alkhoei.org.uk/fatawa/53variety2.htm)

و كلما كررت الكذب سأكرر الفتاوى.
فتوى آية الله العظمى السيد شهاب الدين المرعشي النجفي

س: ما رأي سماحتكم في إقامة الشعائرالحسينية من : إقامة مجالس العزاء، واللطم على الصدور، وضرب السلاسل على الظهور،والتطبير، والشبيه، ولبس السواد؟
ج: بسمه تعالى، العزاء في مصائب سيد الشهداءجائز ما لم يشتمل على المحرمات (ضرب الناي ولبس المرأة ثوب الرجل وبالع**) والسلامخير ختام .
شهاب الدين المرعشي النجفي
أولاً لماذا الفتوى ناقصة؟؟ ثم السيد المرعشي النجفي قال إذا لم يشمل المحرمات و ذكر أمثلة تخص الشبيه التي هي محرمة, و الشبيه كما نعرف مشتملة على الأمور المحرمة التي ذكرها, ثم الهتك و التوهين من الأمور المحرمة في الشريعة! و لماذا الفتوى ناقصة: (ضرب الناي ولبس المرأة ثوب الرجل وبالع**)
هل من مجيب؟؟

فتوى آية الله العظمى الشيخمحمد علي الأراكي

بسمه تعالى، التطبير وضرب القامات
إذا لم يضر بالجسمولم يوجب الهلاك لا إشكال فيه.
يا أخ قلنا لك مراراً و تكراراً أن فتوى الإباحة في الأصل هي فتوى كثير من العلماء, لكنهم حرموا التطبير لعنوان ثانوي و هو الهتك و التوهين.
الشيخ محمد علي الأراكي (قدس سره):
اثر توجيهات ولي أمر المسلمين وقائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله السيد علي الخامنئي (حفظه الله) حول إزالة الخرافات والبدع من الشعائر الحسينية، فقد أعلن مكتب آية الله العظمى مرجع تقليد الشيعة في العالم بأنّه طبقاً لرأي سماحة آية الله العظمى الاراكي، فإنّ توجيهات ولي أمر المسلمين حول عدم جواز هذه الأعمال هي لازمة الإطاعة والتنفيذ.
وأضاف المكتب: ان اتّباع توجيهات ولي أمر المسلمين الأعلم بمصلحة الإسلام والبلاد حول إزالة هذه الخرافات التي تبعث على وهن الدين والمذهب وتشويه سمعتهما من قبل أعداء الإسلام لازم وضروري.

أنظر موقع السيد القائد (حفظه الله):
http://www.alwelayah.net/index.php?f...ikiyah&id=03#6 (http://www.alwelayah.net/index.php?f=doc&s=esdarat&r=tawthikiyah&id=03#6)
أنظر أيضاً: من فقه عاشوراء للشيخ عبد النبي النشابة, صفحة 31

فتوى زعيم الحوزة العلمية آية الله العظمىالأمام المفدى
السيد علي الحسيني السيستاني ((أطال الله بقاءه((

بسمهتعالى، كلما كان مصداقا لعزاء أبي عبد اللهالحسين
فهو مستحب. ولا ينبغيالتخلفعما كان عليه السلف الصالح
هيئة الاستفتاء في مكتب آية الله العظمىالسيد السيستاني قم
وجاء في المسألة رقم 18 من الاستفتاءات
العربية الموجودةعلى الانترنيت في موقع سماحته قسم الشعائر الدينية :
السؤال : ما هو حكم الضرببالزنجير ولطم الصدور والدخول في النار في عزاء سيد الشهداء ؟ الجواب : قال تعالى (ذلك ومن يعظّم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب)
وجاء في القسم الفارسي منموقع سماحته على الانترنيت:
س6: هل يجوز في عزاء الإمام الحسين أن يجرح الإنسانجسمه؟ الجواب: لا مانع منه.

كالعادة تكررون كذبكم و أنا سأكرر فتاوى السيد السيستاني:
السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله):
حكم الحاكم (الشرعي) نافذ ويجب امتثاله.
نقلاً عن مكتب سماحته في مدينة قم.
و قال المرجع الديني آية الله العظمى السيد على السيستاني ان التطبير اذا كان يوجب توهين مذهب الحق فلا يجوز
نقلاً عن وكيله العام في الكويت أية الله السيد محمد باقر المهري:
http://www.almohri.com/pages/1-maqal...ineya/p50.html (http://www.almohri.com/pages/1-maqal...ineya/p50.html)
و هناك فتاوى أخرى للسيد السيتاني:
(الشعائر الحسينية حدودها أن لا تضر بالبدن وتشوه سمعة العقيدة والدين.)
أي إدخال شيء يكون مصدر تشويه للمذهب في الشعائر الحسينية حرام.
فتوى آية الله العظمى السيد محمد سعيدالحكيم


لما كان اللطم والتطبير وغيرهما إنما يؤتى بها لأجل إظهار العاطفةللمبدأ الحق ورجاله وترويجه ورفع دعائمه وحزناً على الحق المهتضم، فهي راجحة من هذهالجهة.
استفتاءات تم الإجابة عليها من موقع السيد على الانترنيت
لماذا تحرفون الكلم عن مواضعه؟؟ نعم السيد محمد سعيد الحكيم لا يحرم التطبير مطلقاً, لكنه وضع شروط:


السؤال الثالث: ما هو الحكم في التمثيل و التشبيه لواقعة الطف هل يجوز هذا التمثيل حتى لو كان فيه تمثيل لدور المعصوم كالامام الحسين و السجاد عليهما السلام.
السؤال الرابع: هل المصاديق المستجده في الشعائر الحسينيه مثل التشبيه و التطبير و المشي على الجمر والتي لم تكن في عصر النص تدخل في العنوان العام للبكاء و الابكاء و الجزع فمن ثم تدخل في الشعائر ام لابد في الشعائر من ان تكون توقيفيه.
ج 3، 4 - لما كان التطبير ونحوه من الشعارات الدينية إنما يؤتى بها بقصد إظهار العاطفة نحو المبدأ الحق ورجاله وترويجه ورفع دعائمه فهي من الأمور الراجحة شرعاً من الجهة المذكورة، ولكنها قد تكون مرجوحة أو محرمة لعنوان ثانوي كلزوم الضرر الخاص أو العام المادي أو المعنوي بمراتبه المختلفة ونحو ذلك مما لا ينضبط، وهو يختلف باختلاف الأزمنة والأمكنة، كما يختلف باختلاف وجهات النظر.
http://istefta.alhakeem.com/tasel/1426-02.htm


و أنظر الى هذه الفتوى:

السؤال الثاني: يقوم بعض المؤمنين في بعض البلاد بالمشي على الجمر في عزاء الامام الحسين (ع) هل هو جائز ام لا، وهل يدخل في مصاديق الجزع على الإمام الحسين (ع).
ج 2 ـ لا نحبّذ إضافة ذلك إلى الشعائر خاصة في مثل هذه الظروف السيئة.
http://istefta.alhakeem.com/tasel/1426-02.htm


و أما التشخيص, فيعود بالطبع الى العرف السائد:

السؤال السادس: تشخيص ان هذا المصداق او هذا الرسم في الشعائر الحسينيه موهن للمذهب اولا هل هو من اختصاص الفقيه او اهل العرف.
ودمتم في خدمة مذهب اهل البيت سلام الله عليهم
ج 6 ـ يرجع في تشخيص ذلك عادة للعرف العام.
http://istefta.alhakeem.com/tasel/1426-02.htm


فتوى آية الله العظمى الشيخ الميرزا جواد التبريزي

بسمهتعالى، التطبير في حد نفسه جائز، وقد استشكل في استحبابه جزعا، وإن كان المنقول أنعلى رأس رمح طويل نطحت رأسها بالمحمل حتىAالسيدة زينب لما رأت رأس أخيها الحسينأدمت رأسها، والله العالم. جواد التبريزي

هل نظرك سليم؟ أمظر ماذا قال: "و قد استشكل على إستحبابه جزعاً.." أي أنه أشكل على إستحبابه! ثم أنظر هذه الفتاوى:

السؤال الثاني: ما رأي سماحتكم في مسألة التطبير؟ الجواب: دخول التطبير في قضية الجزع على سيد الشهداء (ع) وأهل بيته وأصحابه(ع) غير محرز فينبغي للمؤمنين اختيار ماهو محرز كالبكاء واللطم على الصدور وإقامة المواكب وإخراجها إلى الأماكن العامة بقدر الإمكان في العزاء، وفقكم
الله لخدمة أهل البيت (ع) وجزاكم الله خيراً في الدنيا والآخرة.
http://www.aljamri.org/Pics/Sh.Jawad.JPG (http://www.aljamri.org/Pics/Sh.Jawad.JPG)

أنظر الى هذه الفتوى الذي يستشكل التبريزي على الإستحباب:
(95) ما هو نظر المرجع حول التطبير؟
بسمه تعالى؛ التطبير في حد نفسه جائز، وقد استشكل في استحبابه جزعاً، وإن كان المنقول أن السيدة زينب (عليها السلام) لما رأت رأس أخيها الحسين (عليه السلام) على رمح طويل نطحت بمقدم المحمل حتى سالت الدماء من رأسها، واللّه العالم.

أنظر الى أنه أشكل على إستحبابه جزعاً! و بهذا يسقط قولكم بأنه مستحب عند الشيخ التبريزي! و حتى أن التبريزي أعاد الإشكال في أكثر من سؤال.
فهو أفتى بالإباحة فقط, و الإتيان به يعد كعدم الإتيان به ما دام لا ثواب فيه! فيكون بالتالي غير محرز! و إذا أدخل في الدين يكون بدعة محرمة!
ثم انظر الى هذه الفتوى التي أفتى التبريزي في حرمة التطبير في الأماكن و و البلاد التي يكون التطبير فيها وهناً للمذهب:
(127) ما هو حكم التطبير إذا كان موجباً لوهن الدين؟
بسمه تعالى؛ لا بأس به في حد نفسه، وذلك يختلف باختلاف البلاد والأماكن، واللّه العالم.
http://tabrizi.org/index1.php?W3Village=boo/sirat9/3
فبهذا يتضح لنا أن التبريزي:
1: لم يفتي بالإستحباب
2: يحرم التطبير إذا كان في أماكن و بلاد يكون فيها مصدر توهين للدين, يعني أنه يحرم التظاهر أمام الكاميرات ايضاً.
3: أنه يرى أن التطبير غير محرز, لكونه ليس فيه ثواب.
4: و بهذا يتضح أنه لا يشجع على التطبير.

لقد وجدت فتوى أيضاً من الميرزا تؤيد تحريم السيد القائد للتطبير:
(المستفاد من كلمات الفقهاء المؤيدين لما صدر عن السيد القائد أن الصادر في مسألة التطبير حكم بالحرمة وقد أستند السيد القائد في هذا الحكم إلى العنوان الثانوي الذي أخذته ظاهرة التطبير إذ أنها تتخذ من قبل أعداء الإسلام ذريعة لتشويه الوجه الناصع للتشيع، كما أنها تمثل هتكاً للمذهب إلى غير ذلك من التداعيات. ونصيحتي أن لا يتشاغل الأخوة المؤمنون بمثل هذا الأمر أخذاً وعطاءً مخلّفين من ورائه الشحناء والفرقة)

و هنا يتضح لنا تأييده للسيد القائد في الحرمة المطلقة.

كل هذا الكم الهائل من الفتاوي التي تنص بستحبابالتطبير وما زال البعض يشوه التطبير!!!
والنتيجة هي: أن أباحة التطبير منالمسائل التي أتفق عليها مراجعنا العظام ولا وجود للخلاف حول مسألة التطبير ....
علماً بأن هناك فتاوي غير هذه الفتاوي ولكن لم نحصل عليها ...

لم أرى لحد الآن مرجعاً عاقلاً يرضى بالهتك و التوهين و بإلقاء النفس في التهلكة! و أما من قال بالإستحباب فهم شواذ و قلة قليلة.
ثم الكل أجمع على حرمة الضرر المعتد به, و بما أن التطبير فيه ضرر معتد به فيكون إجماع العلماء على تحريمه بما فيهم الشواذ من المؤيدين!
ما رأيك؟

أمجد علي
20-08-2007, 02:26 PM
السلام على من اتبع الاسلام
والصلاة على خير الانام واله الطيبين الطاهرين
على كيفك ويانه ابو شهاب اخذتنه حاصل فاصل وجايب
صور ومواضيع ومكيف بيهن بس على كيفك احنه اخوتك
تضمر ابكلبك علينه ومن كلامك انته بعدك اصغير يعني
تحتاج للوعي حتى اتميز بين الحقائق المدفونة بين الصدك
والجذب حاول تتمعن زين ابمغزى الكلام وتعرف انته
شتريد اتوصلنه فكره واحنه انحاول انساعدك بس على
شرط كون انته معتقد ان كلامك صادر من ذاتك مو
جايبه من غير مكان ومسويه موضوع
وممنونين الكل طيب ومتفهم
عزيزي والله كل الكلام من عندي, إلا الفتاوى و المصادر و ما شابه فهذا بالطبع ليس من عندي.
و أما كوني "صغير سناً" كما تدعي, فهل هذا هو حديث منطقي؟؟ ما دخل العمر بهذه القضية؟؟
و لدي سؤال لكم: نحن نأخذ عباداتنا من الرسول (ص) و من الأئمة, إما بالنصوص الصريحة أو عمل قام به النبي (ص) أو أحد الأئمة (ع)؟ فهل عندكم نص صريح في التطبير أو نص صحيح في فعل أحد المعصومين للتطبير؟
أما ما تفعلونه بقياس كذا عمل و كذا أخر مع التطبير, فهذا باطل و محرم! لأن القياس محرم في عقيدة الشيعة, و العبادات تحتاج الى دليل فلا نقدر أن نعمل فيها ما يعجبنا و نعمل فيها أذواقنا!
ثم لماذا لم يذكروا علماءنا السابقون و لو بالإشارة التطبير؟ لم أرى في كتب الشيخ المفيد ذكر لكلمة تطبير؟ لم ارى في كتب الصدوق و الحر العاملي و الطوسي و الفيض الكاشاني و المجلسي و و و, لم أرى أحد من العلماء القدماء ذكر للتطبير؟؟! لماذا؟ الجواب: لأنها حالة حادثة جديدة و بدعة في الدين.

عماد الوائلي
20-08-2007, 02:40 PM
http://www.al-rass.net/vb/images/short/bsmlah.gif


اولا وقبل كل شيء اود ان اسالك هل تقرا ما يكتب من ردود ؟؟؟
اذا كنت تقرا فلماذا هذا اللف والدوران حول بوتقت العناد والتزمت ؟؟؟
ولماذا هذا الاتفاق بينك وبين المستشكل الخئف من شعيرة التطبير العظيمه ؟؟؟
وكأنكم متفقون بان يسكت وتتكلم انت وتسكت ويتكلم ؟؟؟
الا تتفقون على ان تكون ردودنا المعتبره التي اسندناها باقوال وفتاوى المراجع خير دليل لاعتقادكم بان هذه الممارسه المباركة من شعائر الله ؟؟؟


هل تجيب بدون ترك لسؤال ؟؟
اود ان اسالك هل تحدد لي الامام المعصوم الذي لبس الاكفان اثناء صلاته ومظاهراته ؟؟؟؟؟
اود ان اسالك هل تحدد لي الامام المعصوم الذي حددكيفية الصلاه من على متن الطائره ؟؟؟؟
اود ان اسالك هل تحدد لي الايه من اي سورة من القران الكريم حددت لنا نحن المسلمون عدد ركعات الصلوات فاني اصبحت اتوهم بعدد ركعات صلاة الصبح منها في الظهر و هل يحق لي ان اصلي صلاة الصبح اربع ركعات واصلي الظهر اثنان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ارجوك اجبني من حدد لنا ذلك وهل هي من المستحدثات 00
هل تستطيع ان تحدد لي من حدد الوضوء باليد اليمنى كذا واليد اليسرى كذا وكل متعلقات الوضوء 00
وبماان الرسول الكريم صلى الله عليه واله وسلم وعلى لسان رب العزة قال ( اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا ) معناه ان القران الكريم بالاسلام نزل كاملا لانقص فيه اذن لماذا لم يحدد الصلاة ومن حددها 00

اذا قلت لي حددها الرسول وهي سنته وهو قال ( صلو كما تروني اصلي )
والائمه امتداد للرسول عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام اسالك ؟؟؟؟؟؟

هل قرات او سمعت توقيعا للامام المعصوم صاحب العصر والزمان عجل تعالى فرجه الشريف 00؟؟

بعد وفاة النائب الرابع، بدأ عصر الغيبة الكبرى، الذي جعل فيه الإمام (عجل الله فرجه)النيابة العامة إلى الثقاة من الفقهاء. ويدل على ذلك كتابه إلى أحد وجهاء الشيعة، وهو اسحاق بن يعقوب بواسطة النائب الثاني. وصدر هذا التوقيع من الإمام (عجل الله فرجه)؛ توجيهاً للشيعة بالرجوع إلى الثقاة من المحدثين، في حال لم يجدوا حديثاً خاصاً عن الأئمة (عليهم السلام)، في القضايا المستحدثة؛ ليعملوا به:
"(((.. وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله عليكم..." ))).

السؤال الذي يطرح هنا؛ هل يعني إرجاع الشيعة إلى الفقهاء أو المراجع في قضاياهم، أن دورهم في هذه الغيبة، بديلٌ عن دور الإمام، بالتالي لا ينتفع شيعته منه (عجل الله فرجه) في زمن الغيبة؟
الإجابة على هذا السؤال، تأتي على لسان الرسول (صلى الله عليه وآله) عندما سأله جابر الأنصاري السؤال التالي:
هل ينتفع الشيعة بالقائم (عليه السلام) في غيبته؟
فقال الرسول (صلى الله عليه وآله): "إي، والذي بعثني بالنبوة، إنهم لينتفعون به ويستضيئون بنور ولايته في غيبته، كانتفاع الناس بالشمس وإن جللها السحاب" .

ونحن بذلك من المنتفعين ان شاء الله منه رغم غيبته لوجود من هو مكمل وموطد نفسه على الاستمرار بما يريده الامام من الانتظار الحقيقي وليكن بعلمك ان المنتظرين في هذا الزمان هم افضل من اهل كل زمان

كما قول الإمام السجاد (عليه السلام):
"إن أهل زمان غيبته والقائلين بإمامته والمنتظرين لظهوره (عليه السلام) أفضل من أهل كل زمان، لأن الله تعالى ذكره أعطاهم من العقول والأفهام والمعرفة ما صارت به الغيبة عنهم بمنزلة المشاهدة، وجعلهم في ذلك الزمان بمنزلة المجاهدين بين يدي رسول الله (صلى الله عليه وآله) بالسيف.." .

ملاحظه هامه :
هناك قاعده تقول ( كل شيء حلال حتى تثبت حرمته )
اود ان اسالك من حرم بالصريح من القول ان شعيرة التطبير حـــــرام
واما الفتاوي التي عرضت من قبلكم ومن قبلنا ماهي الا اثبات لوجود حاله مستمره ومتواتره من قبل الاجيال جيلا يسلمها الى جيل ولو صح ان قلنا هي دخيلة او مبتكره لمنعت وبدون تحفظ من قبل كل المراجع 00


واما المراجع الذين تقصدهم في ردك السابق بانهم وضعوا هذه الفتاوي اتقاء الناس حتى لايسقطوا بنظر المجتمع فاقول

حري بالمرجع الذي يتقي بمثل هذه الطريقه ان يكون صاحب دكان لبيع المخضرات احسن له من ان يقود دوله اسلاميه
وعلى لا اريد ان اتطاول عليك ولكن اقول لك سلاما 000

اسالك امام الله وان تجيب بما يراه الله لانه (لايلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد )
هل مشيت الى ضريح الحسين على الاقدام ؟؟؟؟؟
اذا كان جوابك نعم 00 لماذا مارست هذه الشعيره الم تكن نوعا من انواع ايذاء النفس ؟؟؟
وهل ذكرت ممارستها في القران الكريم ؟؟؟؟
لماذا الاشكال يكون فقط على التطبير واساطين العلماء اقروا بجوازه وعدم الحرمه اذا لماذا هذا التحسس الرهيب منه لانه يرهب الجبناء امثال صدام الكافر وزبانيته الجبناء ؟؟؟؟؟؟


جاء احد المستشكلين الذين ارادوا احراج احد الساده الشرع في ايام عاشوراء من العام الفائت بان قال له امام الناس ظنا منه انه سيحرجه مولاي التبرع بالدم احسن ام التطبير ؟؟
فاجابه التطبير احسن بكثير
فاستشاط السائل من الاجابه 00 وكيف مولاي ؟ لماذا نتبرع وننقذ روح بالدم ؟
فقال السيد00 (ان تبرعك بالدم ينقذ نفس واحده واما التطبير ينقذ مذهبا بالكامل )

انتصار القائم
20-08-2007, 03:04 PM
السلام عليكم

يكفينا فخرا ان مولاتنا زينب قد ضربت رأسها بمقدم المحمل


أخي الكريم أبا هيثم
اتق الله في مولاتنا زينب و لا تلصق بها ما تتخذونه حجة لتبرير ممارساتكم
انت حر في التطبير
و لكن لا تسئ الى تاج رأسك زينب عليها السلام
زينب هي عنوان الشموخ والإباء و الصبر على البلاء
زينب هي تمثال التسليم لله عز وجل و الرضا بقضاءه و الإيمان المطلق بما قدر
كيف تجرؤ على الإساءة الى مولاتنا فتظهرها وكأنها قد عصت اخاها الحسين ؟؟؟
أولم يأمرها بابي و أمي ب، لا تشق عليه جيبا ولا تلطم عليه راسا،أفهل تزعم أن مولاتنا تجاوزت ذلك الى ضرب راسها بالمحمل؟؟؟
كفاكم ولا تحملوا سادتكم أوزاركم.

انتصار القائم
20-08-2007, 03:14 PM
ويبقي السؤال قائما
احد من المراجع الكرام حرم التطبير ؟؟؟؟؟؟؟

و السؤال الآخر هو
قدموا لي حديثا واحدا عن رسول الله او أئمة الهدى عليهم السلام جميعا حصريا يحثون فيه على التطبير و يؤكدون انه من شعائر الله كما أفتيتم.
اذكروا لي واقعة واحدة قام فيها الإمام زين العابدين عليه سلام الله او اي امام من أئمتنا الإثني عشر و انا من المطبرات هذه السنة.

~ super SHI3A ~
20-08-2007, 03:14 PM
انتصار القائم بلا تعفيس ..

لست أنت من تدافعين عن أم الصبر زينب ..
دعكِ في مطبخك

انتصار القائم
20-08-2007, 03:20 PM
اي بارك الله بهذه الفتاة .. و إني لأقبل رأسها

اتيت بالصورة من موقع الهاشمية .. إقرأ ماذا كتب تحت الصورة أيضا ..

الفتاة سافرة و لكنها تحب ااحسين صلوات الله عليه و هي بالطبع أفضل منك !!!
هداها الله الى الحجاب ..

و هل السافرة لا تصلي و لا تصوم ؟؟
على القليلة .. هي لم تعمل شغلتها و عملتها محاربة الشعائر الحسينينة المقدسة مثلك و مثل سيدك الضال الشاذ

عجيب أمرك يا سوبر شيعة
اذا فلأخلع حجابي وأطبر لأنه((والله قد أفلح من طبر))
فقد بات من الأوالى ان نتبع ممارسات اناس اخترعوها و الصقوها بأهل بيت العصمة بدلا من اتباع اوامر الله و قيادة الزهراء العفيفة الكاملة الطاهرة المطهرة التي قالت(خير للمرأة أن لا ترى الرجل و لا يراها)
استغرب كيف وجدت هذه المتمردة على امر الله والمخالفة لسيدتنا الزهراء و أئمة الهدى أفضل من اخيك مسلم؟؟؟!!!

انتصار القائم
20-08-2007, 03:24 PM
انتصار القائم بلا تعفيس ..

لست أنت من تدافعين عن أم الصبر زينب ..
دعكِ في مطبخك

اذا لم أكن و هي عمتي و أنا حفيدة أخيها الحسين فهل أنت أولى مني؟؟
ثم بدلا من ان تسخري مني ومن مطبخي و هو شرف لي و الحمد لله ان وفقني الى أداء رسالة الأمومة و رعاية بيتي بدلا من قضاء العمر في التهجم على عباد الله،فما أقل فراغي..
أجيبيني على تلكم الأسئلة المتعلقة بمولاتنا زينب ثم عن أحاديث تحض على التطبير ان كنت حقا......

~ super SHI3A ~
20-08-2007, 03:32 PM
لو قرأتِ أدلة و أحاديث التطبير لخجلت ان تستهزأي بشعائر الله

و من يستهزأ بشعائر الله فالأولى أن يستهزأ به هو ..

اما عن البنت .. هداها الله .. هي أفضل بكثير ممن يهجامون الشعائر الحسينية و ينالون من عشاق ابي عبد الله ..

مولاتنا زينب أعظم أن ان نتكلم عن صبرها .. و لكل موقف كان هناك تصرف ..

عندما نفهم لما نطحت زينب سلام الله عليها جبينها بمقدم المحمل ..
عندما نفهم كيف بكى أئمتنا بدل الدموع دمــــــا ..
هل تعلمين لماذا السيده زينب تضرب جبينها بمقدم المحمل امام الناس و لم تجزع بهذا الشکل فی کربلاء؟
لماذا زينب-س-لم تشق جبينها عند جثمان اخيها و لکن تشق فی مجلس يزيد؟
هل فهمت ماذا تقصد زينب؟؟ ربما نفهم ما معنى التطبير

انتصار القائم
20-08-2007, 03:38 PM
لو قرأتِ أدلة و أحاديث التطبير لخجلت ان تستهزأي بشعائر الله

و من يستهزأ بشعائر الله فالأولى أن يستهزأ به هو ..

اما عن البنت .. هداها الله .. هي أفضل بكثير ممن يهجامون الشعائر الحسينية و ينالون من عشاق ابي عبد الله ..

مولاتنا زينب أعظم أن ان نتكلم عن صبرها .. و لكل موقف كان هناك تصرف ..

عندما نفهم لما نطحت زينب سلام الله عليها جبينها بمقدم المحمل ..
عندما نفهم كيف بكى أئمتنا بدل الدموع دمــــــا ..
هل تعلمین لماذا السیده زینب تضرب جبينها بمقدم المحمل امام الناس و لم تجزع بهذا الشکل فی کربلاء؟
لماذا زينب-س-لم تشق جبينها عند جثمان اخيها و لکن تشق فی مجلس یزید؟؟
هل فهمت ماذا تقصد زينب؟؟ ربما نفهم ما معنى التطبير

أنت حتى الآن لم تجيبي عن سؤالي الثاني
بل ازددت افتراء على سيدتك زينب كيف تجرؤين على اتهامها بشق جيبها في مجلس يزيد كفاكم و اتقوا الله

~ super SHI3A ~
20-08-2007, 03:42 PM
أهل البيت يبكون دماً على الحسين (عليه السلام)


الثالث: صدور الإدماء بالفعل من قبل عدد من المعصومين (عليهم الصلاة والسلام) حزناً على الحسين (عليه السلام) ليس من الرأس بل من العين التي هي أخطر وأرق من الرأس...

ففي رواية رواها المجلسي في البحار وفي جلاء العيون:
(أن الإمام زين العابدين إذا أخذ إناءً ليشرب يبكي حتى يملأه دماً).

وفي الأمالي للصدوق الصفحة (78) عن إبراهيم بن محمود عن الإمام الرضا (عليه السلام) أنه قال: (... إن يوم الحسين أقرح جفوننا...) وفي زيارة الناحية يندب الإمام ولي العصر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) جده الحسين بما هو أكبر وأعظم حتى من الإدماء حيث يقول (عليه السلام):
(ولئن أخرتني الدهور وعاقني نصرك المقدور ولم أكن لمن حاربك محارباً ولمن نصب لك العداوة مناصباً فلأندبنّك صباحاً ومساءً ولأبكينّ عليك بدل الدموع دماً حسرة عليك وتأسفاً على ما دهاك وتلهفاً حتى أموت بلوعة المصاب وغصة الاكتياب...)(16).
وفي قوله (عجل الله تعالى فرجه): (ولأبكين عليك بدل الدموع دماً) تأكيد، لأن: (اللام) و(النون) مما يشير إلى شدة البكاء وكثرته ودوامه إن في الفعل المضارع (أبكين) دلالة على الدوام والاستمرار.. ومن الواضح أن من يستمر طول دهره يبكي دماً سينتابه من الآلام والأمراض ما قد يؤول به إلى الموت ومن هنا جعل الإمام (عجل الله فرجه الشريف) الموت غاية ينتهي بها بكاؤه (عليه السلام) فهو يبكي ويظل يبكي طول دهره وعمره الشريف حتى يموت أسىً ولوعة حيث قال (عليه السلام): (حتى أموت بلوعة المصاب وغصة الاكتياب).


كما أن في قول الرضا (عليه السلام): (إن يوم الحسين أقرح جفوننا) دلالة واضحة على استمرار بكاء أهل البيت (عليهم السلام) طول حياتهم، حيث أن القرح في العين لا يحصل إلا بعد كثرة البكاء وشدته في مدة طويلة كما يفصح به قوله (عليه السلام) في تتمة الحديث: (وأسبل دموعنا) والدمع يسبل إذا هطل كما لا يخفى.

وهذا طبعاً ليس مبالغة في الكلام من قبل المعصوم (عليه السلام) لعدم صحته على مذهبنا، ولأصالة حمل كلام المتكلم على الحقيقة، لأن المبالغة نوع من المجاز، والأصل عدم المجاز، ويؤيد هذا ما ورد في الأخبار أن هذا شأن الزهراء (عليها السلام) كل يوم، فإنها تشهق على ولدها حتى يسكتها أبوها(17) والشهيق له معان عديدة كلها تشترك في بيان عظم البكاء والحزن، منها ما جاء في تفسير الفخر الرازي لدى تفسير هذه الآية: (فأما الذين شقوا ففي النار لهم فيها زفير وشهيق):
الزفير: ما يجتمع في الصدر من النفس عند البكاء الشديد فينقطع النفس، والشهيق: هو الذي يظهر عند اشتداد الكربة والحزن وربما تبعها الغشية وربما حصل عقيبة الموت(18).

ومن هنا نعرف استحباب شدة البكاء على الحسين (عليه السلام) ولو استلزم قرح العين بل ولو استلزم حصول آفة في العين أو ذهاب نور البصر أو أذاها.. عند جماعة من الفقهاء كالعلامة الطباطبائي الحائري (قدس سره) والشيخ علي البحراني المتوفى سنة 1319 في رسالته المسماة (قامعة أهل الباطل) في الصفحة 20 – 27(19).


قال الطريحي في المنتخب، المجلس الثامن من الجزء الثاني - الباب الأول - الصفحة: 395:
(فيا هذا... أيلام من شق الجيوب القلوب لا جيوب الثياب؟! أو يعنف من أجرى الدماء لا الدموع على هذا المصاب؟! كلا.. حاشا لله حقهم لا يقضى، وشكرهم لا يؤدى، لكن من بذل الاجتهاد كان جديراً أن يحصل المراد). وقال في الصفحة(70) أيضاً:

(فلعمري لو تضاعفت أحزاني وتزايدت أشجاني وأجريت عوض الدموع دماً وجعلت عمري كله مأتماً وبقيت من شدة الجزع والاكتياب كالحلال لم أوف ببعض ما يجب علي من حق الآل).
كما قال السيد محسن الأمين في المجالس السنية الجزء الرابع - المجلس الواحد الثلاثون بعد المائتين - الصفحة 260.
(قد قضى العقل والدين باحترام عظماء الرجال أحياء وأمواتاً وتجديد الذكرى لوفاتهم وإظهار الحزن عليهم لا سيما من بذل نفسه وجاهد حتى قتل لمقصد سام وغاية نبيلة، وقد جرت على ذلك الأمم في كل عصر وزمان وجعلته من أفضل أعمالها وأسنى مفاخرها، فحقيق بالمسلمين بل جميع الأمم أن يقيموا الذكرى للحسين (عليه السلام) فإنه من عظماء الرجال وأعاظمهم في نفسه ومن الطراز الأول... وحقيق بمن كان كذلك أن تقام له الذكرى في كل عام وتبكي له العيون دماً بدل الدموع وأي رجل في الكون قام بما قام به الحسين (عليه السلام)..)


وشبيه هذا الكلام ذكره المقرّم في المقتل(20) وكذلك أيضاً قول الحجة المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف): (ولأبكين عليك بدل الدموع دماً) ليس من قبيل المبالغة في التعبير وإنما من باب بيان ما يستحقه من إظهار التأسف والحسرة مقابل تلك المصائب كما هو المتعارف في التعبير عند البعض لدى إرادة الكشف عن أمر مهم، وذلك لما ثبت في محلة من أصول الدين من تنزيه كلام المعصوم (عليه السلام) عن المبالغات الكلامية التي لا واقعية لها، لاستلزامه الكذب أحياناً - والعياذ بالله - ومن ثم الإضلال في بيان الواقع مما قد يناقض وجودهم ودورهم في هذا الوجود (عليهم السلام).


ومن الثابت أن البكاء بدل الدمع دماً قسمان:
القسم الأول: أن تشتد حرارة الباكي وتتدفق دموعه حتى تمزق الشرايين الرقيقة في الأجفان فيهمي منها الدم.


والقسم الثاني: أن ينشج الباكي بالبكاء وتتدفق دموعه حتى لا تتاح الفرصة للدم حتى ينقلب دمعاً لأن الدمع هو بخار الدم فإذا قلّت الرطوبة وكثر البكاء أو أسرع البكاء من قابلية تبخر رطوبات الدم فإن الدم نفسه يجري في عروق الأجفان(21).


أقول: ومن كل ما تقدم يظهر جواز إسالة الدم من الرأس حزناً على سيد الشهداء (عليه السلام) في مواكب التطبير بشكل أولى، وذلك لأنه إذا جاز إدماء العيون التي هي من أهم وأرق أعضاء الإنسان، بل وصدر ذلك من الأئمة المعصومين (عليهم السلام) فقد جاز التطبير بطريق أولى، بل إذا كان الإمام صاحب العصر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) يبكي الحسين دماً طول عمره الشريف حتى يموت ألماً وحسرة عليه، فكيف لا يجوز لشيعته الموالين أن يشقوا رؤوسهم ويجرون دماءهم يوم عاشوراء حزناً عليه وتلهفاً لما دهاه وأطفاله وعياله في وادي الكرب والبلاء.

ولعل من هذا ما ورد عن أبي ذر الغفاري (رضوان الله عليه) أنه قال لما ذكر بعض الناس مقتل الحسين، ما معناه: (لو علمتم بعظم تلك المصيبة لبكيتم حتى تزهق أنفسكم)(22).


كما وردت في خطبة للأمام السجاد (عليه الصلاة والسلام) عند رجوعه إلى المدينة بعد وقائع عاشوراء ومسيرة السبايا كلمات شجية أشارت إلى صحة تحمل الآلام والأضرار حتى بما هو أعظم وأشد من إسالة الدم على مصاب المولى سيد الشهداء (عليه السلام) حيث قال في ضمن ما قال:
(أيها الناس إي قلب لا ينصدع لقلته؟ أم أي فؤاد لا يحن إليه؟ أم أي سمع يسمع هذه الثلمة التي ثلمت في الإسلام ولا يصم؟!)(23) قال المرحوم السيد عبد الرزاق المقرم في المقتل:
(فمصابه يقل فيه البكاء ويعز عنه العزاء! فلو تطايرت شظايا القلوب وزهقت النفوس جزعاً لذلك الحادث الجلل لكان دون واجبه...)(24).


خمش الوجوه


الرابع: ورود الأدلة العديدة بجواز خمش الوجوه في مصيبة الإمام الحسين (عليه السلام) ومن الواضح إن خمش الوجه يلازم الإدماء عادة فإذا جاز خمش الوجه فقد جاز الإدماء أيضاً في الجملة، خصوصاً وأنه حاز على تقرير الإمام المعصوم (عليه الصلاة والسلام)، بما يجعله حجة شرعية، فقد روى السيد ابن طاووس في كتابه (اللهوف) ولما أخبر بشير بن حذلم أهل المدينة بمقتل الحسين (عليه السلام) ورجوع زين العابدين (... فما بقيت في المدينة مخدرة ولا محجبة إلا برزن من خدورهن مخمشة وجوههن ضاربات خدودهن يدعون بالويل والثبور)(25).


بل جاء في بعض الروايات خمش الوجه بصيغة الأمر، حيث ورد عن الإمام الصادق (عليه السلام) في حديث موثق أنه قال:
(... على مثل الحسين فلتشق الجيوب ولتخمش الوجوه ولتلطم الخدود..)(26).


وقد ثبت في محله من الأصول أن الأمر ظاهر الوجوب وتتأكد الدلالة في الوجوب إذا كان الأمر بصيغة المضارع كما في قوله (عليه السلام): (فلتشق ولتخمش) وإذا اتصل به لام الأمر، فيتضاعف تأكيد الوجوب أكثر ولعله بهذه التأكيدات (صيغة المضارع، واللام) المنضمة إلى ظهور الأمرية في الوجوب يمكن أن يستدل على وجوب خمش الوجه وليس جوازه فقط.. وإذا تنزلنا من الوجوب نحمله على الاستحباب، وبذلك يظهر أن خمش الوجه على الحسين (عليه السلام) مستحب أن لم يكن واجبا. وبما أن خمش الوجه يلازم الإدماء، يصبح الإدماء مستحباً أيضاًًًًًًً لأنه يلازم المستحب، بناء على أن اللازم يأخذ حكم ملزومه أيضا، أو يكون جائزا على الأقل، وإلا يلزم منه المحال إذ لا يعقل أن يكن خمش الوجه واجبا أو مستحبا أو حتى مباحا كما في الأدلة المتقدمة ولكن يكون حكم لازمه - وهو الإدماء - الحرمة، للزوم الخلف، ولعدم القدرة على الامتثال حينئذ (فتأمل).


ومن مجموع الأدلة المتقدمة يستفاد إباحة التطبير على الحسين (عليه الصلاة والسلام) وجوازه على أقل التقادير، ولكن هناك مجموعة من الأدلة الأخرى التي يمكن أن نستفيد منها استحبابه أيضا نذكر بعضها:

أدلة استحباب التطبير

الأول: تحبيب الأئمة الطاهرين (عليهم السلام) الجزع على الحسين (عليه السلام) فقد روى الشيخ في المصابيح مسندا عن أبي جعفر (عليه السلام) فيمن يزور الحسين عن بعد في يوم عاشوراء...
(وليقم في داره المصيبة بإظهار الجزع عليه)(27).

وقد جزع الإمام السجاد (عليه السلام) يوم الحادي عشر من المحرم كما في الزيارات من قوله (عليه السلام) لعمته العقلية (كيف لا أجزع ولا أهلع وقد أرى أبي وعمومتي وولد عمي صرعى لا يوارون)(28).


بل أن الإمام الصادق (عليه السلام) دعا بالرحمة لمن جزع على مصائب أهل البيت (عليهم السلام). ولم يكن الجزع محبوباً مرغوباً فيه في الشريعة السمحاء لما دعا الإمام (عليه السلام) للجازعين في رواية رواها المجلسي في مزار البحار باب (زيارة الحسين واجبة مفترضة)(29) عن ابن أبي عمير عن معاوية بن وهب قال:

دخلت على أبي عبد الله (عليه السلام) وهو في مصلاه فجلست حتى قضى صلاته فسمعته وهو يناجي ربه ويقول: يا من خصنا بالكرامة ووعدنا بالشفاعة وحمّلنا الرسالة وجعلنا ورثة الأنبياء وختم بنا الأمم السالفة وخصنا بالوصية وأعطانا علم ما مضى وعلم ما بقى وجعل أفئدة من الناس تهوي إلينا اغفر لي ولإخواني وزوار قبر أبي الحسين بن علي (صلوات الله عليهما) الذين أنفقوا أموالهم واشخصوا أبدانهم رغبة في برّنا...
اللهم ..... ارحم تلك الوجوه التي غيّرتها الشمس وارحم تلك الخدود التي تقلبت على قبر أبي عبد الله (عليه السلام) وارحم تلك الأعين التي جرت دموعها رحمة لنا وارحم تلك القلوب التي جزعت واحترقت لنا... الخ.


وقد مدح الإمام الصادق (عليه السلام) مسمع كردين بقوله:
(أما انك من الذين يعدون من أهل الجزع لنا).

والرواية مفصلة رواها ابن قولوية في كامل الزيارات في الصفحة: (101)، أقول: ومعلوم أن الجزع في مقابل الصبر.. وليس التطبير وشج الرؤوس إلا من أهون معاني الجزع ومصاديقه.
ولعل من أجلى مصاديق الجزع على الحسين (عليه السلام) التي آلت إلى الموت والذي حظي بتقرير السجاد (عليه السلام) والعقيلة زينب (عليها السلام) هو موقف الرباب زوجة الحسين (عليه السلام).

فقد روى في الوافي عن الكافي (باب ما جاء في الحسين بن علي (عليهما السلام) الصفحة: 175) أنها بكت (رضوان الله عليها) على الحسين (عليه السلام) حتى جفت دموعها فأخبرتها بعض جواريها بأن السويق يسيل الدمعة فأمرت بذلك فصنع لها لاستدرار الدمع..
وواضح كم في البكاء حتى جفاف الدمع من الآلام والأوجاع.

وروي أنها ما استظلت من الشمس - حتى اقشعر جلدها وذاب لحمها وان الصديقة الصغرى (سلام الله عليها) كانت تسألها التحول من الشمس والجلوس مع النسوة في المأتم فكانت تأبى ذلك حتى لحقت بسيدها الحسين (عليه السلام).


وفي الكامل لابن الأثير الجزء الرابع (الصفحة 36):
(وبقيت بعده سنة لم يظلها سقف حتى بليت وماتت كمدا).


ومن كل هذا وذاك يعرف استحباب التطبير وإدماء الرؤوس والجبهات لأنها من معاني الجزع على شهيد كربلاء ومصاديقه

~ super SHI3A ~
20-08-2007, 03:44 PM
لا تتكلمي عن مولاتي زينب !!!!!!!!!
اسكتِِِِِِِ!!!!!!!!!!!

مسلم69
20-08-2007, 03:48 PM
هل رايتم ما هو الفرق بين من يتفق مع التطبير وبين من هو ضده

الاول طوباوي فقط يريد ان يلصق الشامي على المغربي ليثبت صحة التطبير
والثاني يتكلم بالعقل والمنطق

وهذا خير برهان عندي انكم بلا دليل

والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد واله الطاهرين

بيعة الغدير
20-08-2007, 03:52 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
زينب هي عنوان الشموخ والإباء و الصبر على البلاء
زينب هي تمثال التسليم لله عز وجل و الرضا بقضاءه و الإيمان المطلق بما قدر
كيف تجرؤ على الإساءة الى مولاتنا فتظهرها وكأنها قد عصت اخاها الحسين ؟؟؟
أولم يأمرها بابي و أمي ب، لا تشق عليه جيبا ولا تلطم عليه راسا،أفهل تزعم أن مولاتنا تجاوزت ذلك الى ضرب راسها بالمحمل؟؟؟
كفاكم ولا تحملوا سادتكم أوزاركم.
وصية الامام الحسين :p2: لأخته زينب عليها السلام كانت خاصة بساحة الحرب، ولم تكن روحي فداها لتعصي امامها، وعلى فرض امراة حباً بالامام الحسين :p2: أدمت جبينها بعيداً عن أنظار الرجال فهل تلام بذلك..
لعلمكِ أنا لست من دعاة التطبير ولكني في ذات الوقت أكره أن أرى أحد يحارب من يريد التعبير عن محبته للامام الحسين :p2: ، أنتم اتبعوا الطريقة التي ترونها مناسبة للتعبير عن محبتكم وأتركوا الأخرين ليعبروا بطريقتهم طالما أنهم لم يخرج ضمن نطاق الشرع.

أمجد علي
21-08-2007, 07:44 PM
السلام عليكم..
الأخ سوبر شيعة, لماذا تعيدين ما قلتيه سابقاً, أنتِ و أخوانكِ المبتدعون؟ لكن لنرى:
ففي رواية رواها المجلسي في البحار وفي جلاء العيون:
(أن الإمام زين العابدين إذا أخذ إناءً ليشرب يبكي حتى يملأه دماً).
إعطيني مصدر هذه الرواية, يعني أي جزء و أي صفحة؟
ثم جوابي على متن هذه الرواية و غيرها تجدينه هنا:
http://www.yahosain.net/vb/showpost.php?p=871757&postcount=50

كما قال السيد محسن الأمين في المجالس السنية الجزء الرابع - المجلس الواحد الثلاثون بعد المائتين - الصفحة 260.
(قد قضى العقل والدين باحترام عظماء الرجال أحياء وأمواتاً وتجديد الذكرى لوفاتهم وإظهار الحزن عليهم لا سيما من بذل نفسه وجاهد حتى قتل لمقصد سام وغاية نبيلة، وقد جرت على ذلك الأمم في كل عصر وزمان وجعلته من أفضل أعمالها وأسنى مفاخرها، فحقيق بالمسلمين بل جميع الأمم أن يقيموا الذكرى للحسين (عليه السلام) فإنه من عظماء الرجال وأعاظمهم في نفسه ومن الطراز الأول... وحقيق بمن كان كذلك أن تقام له الذكرى في كل عام وتبكي له العيون دماً بدل الدموع وأي رجل في الكون قام بما قام به الحسين (عليه السلام)..)

يعني أنتم لا تميزون الفرق بين المجاز و الحقيقة؟
هذا المرجع الكبير الا و هو السيد الأمين, هو أول من قال حرباً شاملة تجاه هذه البدع المسماة بالتطبير و السلاسل و المشي على النار.. و لقد وقف في وجه هذه البدع بكل ما أوتي من قوة.
أما بقية ما ذركتي أختي الكريمة من كتبكم, فلقد فندتها كلها, أرجوكي إرجعي قليلاً في الموضوع.
أما قولكِ:

ومن كل هذا وذاك يعرف استحباب التطبير وإدماء الرؤوس والجبهات لأنها من معاني الجزع على شهيد كربلاء ومصاديقه

التطبير بدعة و ليست في الجزع في شيء, و أجيب كما أجاب الشيخ الفياض:

السؤال: هل يجوز ضرب الرؤوس بالسيوف أو الظهور بالسلاسل لأظهار الحزن والأسى على أبي عبد الله الحسين (ع)، وهل يعد هذا الفعل داخلا تحت مفهوم الجزع؟

الجواب: بسمه تعالى:-
جائز في حد نفسه ، ولايكون داخلا تحت مفهوم الجزع .
والله العالم
http://www.alfayadh.com/ar/estefta/?id=7

أنا (والعياذ بالله من كلمة أنا) أقول:
التطبير لم يرد نص بشعاريته كي يحكم بإستحبابه, و لم يفعله معصوم. ثم هناك أدلة نقلية على حرمة التطبير و أدلة عقلية.
النبي (ص) قال: "لا ضرر و لا ضرار في الإسلام"
و أنتم يا أصحاب البدع تقولون أن هذا هو الإسلام:


http://www4.0zz0.com/2007/02/01/10/43698021.jpg

http://www.akhbar-alkhaleej.com/source/wednesday/5.pdf (http://www.akhbar-alkhaleej.com/source/wednesday/5.pdf)

أنظروا يا مؤيدي التطبير هذه الأضرار؟؟؟
حالة وفاة سجلت لدى الشيخ عبد الأمير الجمري (قدس سره):

سؤال10-ما رأي سماحتكم بالتطبير؟
جواب10-كم يؤسفني أن أقول بأنه وسط هذا التوجه المبارك كان من بيننا من لم يواكب هذا التطور والتنقية لأساليب الموكب والارتفاع بالموكب عن كل ما يسيء إلى المذهب وإلى الدين الإسلامي بشكل عام. كم يؤسفنا أن نعرف بأن أفراداً لا نعرف إلى ماذا يهدفون، سعوا وبذلوا الكثير من الجهد والوقت من أجل التغرير بالبعض لحرف مسيرة الموكب الحسيني والعودة به إلى الوراء، إلى وضع سيء قد أنقدنا الله منه بفضل فتاوى وتوجيهات المراجع والأعلام من هذه الأمة. وكم كانت هذه العودة للتطبير مأساوية، وما هو موقف هؤلاء الذين عملوا من أجل عودته الآن، وهل سيبرؤون أنفسهم من مسئولية دم هذا الشاب الذي تُرك بعد سقوطه من جراء التطبير ينزف حتى الموت! ولدى اسرة الفقيد شهادة الوفاة من الطبيب الشرعي وهي دليل واضح على ادانة القائمين بالتغرير وحرف مسيرة الموكب.وأرجو أن أنبّه هنا إلى أن تقوّل البعض على أحد كبار مراجعنا وهو آية الله الشيخ جواد التبريزي (دام ظله) تقولٌ ثبت بطلانه، حيث استلمت البارحة رسالة بالفاكس تحمل فتوى سماحة الشيخ (دام ظله) الذي أدُعي عليه بأنه أفتى بشرعية التطبير وحاصل التحرير الذي وردني أنه يتضمن جواب على سؤالين:السؤال الأول: ما هو نظركم المبارك في ما يخص بإقامة الشعائر الحسينية خاصة الزنجيل والتطبير؟ الجواب: كل جزعٍ على مصائب سيد الشهداء وأهل بيته وأصحابه (ع) مطلوب ومأجور عليه واللطم ولو بالزنجير المتعارف عند المواكب كالضرب على الرأس والفخذين والبكاء والعويل كل ذلك داخل الجزع وأما التطبير ففي دخوله فيه تأمل فالأفضل الاقتصار على ما ذكرنا والله العالم.السؤال الثاني: ما رأي سماحتكم في مسألة التطبير؟ الجواب: دخول التطبير في قضية الجزع على سيد الشهداء (ع) وأهل بيته وأصحابه(ع) غير محرز فينبغي للمؤمنين اختيار ماهو محرز كالبكاء واللطم على الصدور وإقامة المواكب وإخراجها إلى الأماكن العامة بقدر الإمكان في العزاء، وفقكم

الله لخدمة أهل البيت (ع) وجزاكم الله خيراً في الدنيا والآخرة.
هذا هو رأي سماحة آية الله الشيخ التبريزي وكل من السؤالين وجوابهما معروض على موقعنا بالإنترنت.
والآن أرجو أن أعرف ما هو موقف القائمين على موكب التطبير من أسرة الفقيد وتحميلهم إياهم المسئولية ضمن بيان أصدرته هذه العائلة وهو يفيض ألماً وحزناً وهجوماً عنيفاً على المتصدين لموكب التطبير والمتسببين في وفاة إبنهم. وأتساءل ثانية إن كانت هذه الحادثة المأساوية ستجعل هؤلاء يعيدون النظر في موقفهم وينظرون جيداً إلى العواقب قبل فوات الأوان، خاصة أنهم في طريقهم لتمييز أنفسهم وإبعادهم عن الآخرين في وقتٍ نحن أحوج ما نكون فيه للتلاحم ونبذ الفرقة. وأن هؤلاء الذي تكلمت في الشأن والذي يخصهم أخوةٌ وأبناءٌ لنا، نريد لهم الخير، آلامهم آلامنا، وآمالهم آمالنا، فأرجو أن يعيدوا النظر في الأمر، وأسال الله لهم التسديد والتوفيق والبعد عن كل ما لا يليق بهم. (حديث الجمعة 18/5/2001م).

http://www.aljamri.org/RQ/3aza.htm (http://www.aljamri.org/RQ/3aza.htm)

ثم أنظروا الى المغمى عليهم أو المتوفين و المتضررين ضرر بالغ هنا:
http://youtube.com/watch?v=8MBSf5oy50Q (http://youtube.com/watch?v=8MBSf5oy50Q)
و هذا المهاجر يحلف بالله أنه ليس هناك من تضرر!!!

أنظروا هذه الصور:

http://www.banijamrah.info/albadwy/9afar/7eedar/DSC01569.JPG


ما به هذا المطبر؟ هل مات؟!
هذا هو التطبير الذي يقتل الناس و تسمونه مواساة؟؟ أي مواساة هذه؟؟ مواساة إنتحاريين؟:
http://www.banijamrah.info/albadwy/9afar/7eedar/DSC01568.JPG


http://www.banijamrah.info/albadwy/9afar/7eedar/DSC01570.JPG

أمجد علي
21-08-2007, 07:47 PM
أظف الى ذلك الضرر النفسي و التشويه العالمي و إضرار الشيعة و التشيع بهذه التصرفات الوحشية. فما أعظم حرمة هذا الشيء إذ فيه ضرر بدني و ضرر عالمي! فهذه من أعظم المحرمات, و لا إنسان لديه ذرة عقل يقبل بهذا الشيء!

{قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالأخْسَرِينَ أَعْمَالاً* الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ في الْحَياةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا*}
صدق الله العلي العظيم.

أمجد علي
21-08-2007, 08:11 PM
والله يا أخوان أنني لا أكره أحداً و لا اشمت بمن تضرر و مات من وراء التطبير, لكني أشمأز من هذه الأفعال التي لا تمت للإسلام في صلة.
والله أني لا أحقد عليكم, و إنما أنا أريد أن أنشر التشيع في العالم و لا أريد لسني أو وهابي ان يتحجج علي بهذه الممارسات, والله أني أرى أن التشيع هو المذهب الحق و هو مذهب العقل, فلا نستطيع إدخال هذه الممارسات للتشويه على المذهب و جعله سخرية أمام العالم, بعد ما عجز أعداء التشيع على ذلك, فقدرتم أنتم من الداخل أن تضعفوه!
يا أخوان والله ما أنا طالب منكم شيء, أنا طالب رضاة الله و مرضاته, و شفاعة أوليائه, لا أريد شيء منكم, فقط إتركوا هذه الأشياء التي لا تنفعكم و لا تنفعنا. والله أني محترق على أفعالكم هذه التي شوهتوا فيها التشيع المحمدي الأصيل.
أنا فقط عتبي على من لبس عمامة و أمركم بهذه الأشياء.

أبعد الله أُناساً *** قولهم كذبٌ و مينِ
ألصقوا بالدين مما *** قد أتوه كل شينِ
أظهروا للدين حباً *** و هو حُب الدِرهَمينِ
قطُ ما سالت عليهِ *** منهم دمعةُ عينِ
قد أعادوا عصر عمروٍ *** يوم نَصبِ الحَكَمَينِ
و لَكَم سبٌ على المرتضى *** في الخافقَينِ
أسد الله ببدرٍ *** و بِأُحدَ و حُنَينِ
بعليٍ لبنيهِ *** شَبَهٌ في الحالتينِ
و لعثمان قميصٌ *** لم يزل في الزَمَنَينِ
أنا لا أطلبُ فيهم *** أثَراً من بعد عينِ
كلُ عصرٍ في الورى *** فيه يزيدٌ و الحُسينِ

عماد الوائلي
21-08-2007, 08:55 PM
http://img77.imageshack.us/img77/7533/0139ch.gif



الاخت الفاضله انتصار القائم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 00
لااقول شيئا الا ان تقرأي 000 التالي وتبحثي عنه عله تجدين ظالتك التي تستفهمين عنها وان شاء الله توفقين على ان تطبري هذا العام ولو اني لا احبذه للبنات امثالك لانه يجيء عن طريق المراهنه ولانك الخاسره فيه ستكونين ملزمة امام الله على التطبير ولكن قولي ساكون من المدافعين الحقيقين على هذه الشعيره المقدسه

والسلام 00 اخوك عماد الوائلي

في احد الاسئله للسيد صادق الشيرازي

س: ما حكم ضرب الرأس بالسيف والظهر بالسكاكين على حب سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) على الرغم من وجود منتقدين لهذا العمل من الشيعة أنفسهم ومن غيرهم كأبناء العامة وغير المسلمين؟


ج: جائز، بل مستحب، وينبغي إرشاد المنتقدين إلى أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) وفاطمة الزهراء (عليها السلام) والأئمة (عليهم السلام) بكوا على الإمام الحسين (عليه السلام) وأقاموا المجالس عليه والسيدة زينب (عليها السلام) نطحت جبينها بمقدم المحمل على مصاب الإمام الحسين (عليه السلام) حتى جرى الدم

راجعي بحار الأنوار: ج45 ص115 ب39 ضمن ح1.



واقول الى المستشكل امجد علي (الامجد)

قال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ( المسلم من سلم الناس من لسانه ويده )

يقول أمير المؤمنين عليه السلام

شتمونا بنو الزمان فصنا *** عرضنا بترك الجواب
ما قصرنا عن الجواب ولكن *** هل يضر الإسود نبح الكلاب

فتاوى السيد صادق الشيرازي في الشعائر الحسينية

قد لا تفيدك هذه الاراء لانك تمشي وراء من جعل النجف بدلا من المدينه وكربلاء بدلا من مكه حتى تتفاقم المصائب في العراق وتترك ارض نجد والحجاز وانت تعلم من هو 000

س: ما هو رأي سماحتكم في اللطم، وهل كان في زمن الأئمة (عليهم السلام)؟

ج: اللطم جائز، بل مستحب، للحديث الشريف: «على مثل الحسين فلتلطم الخدود ولتخمش الوجوه... » ولقد لطمن الفاطميات (عليهن السلام).

س: ما هو حكم التطبير شرعاً؟

ج: مستحب.

استحباب التطبير

س: ما هو حكم التطبير وجرح الرؤوس بالقامات والسيوف؟

ج: جائز، بل مستحب مؤكد.

ضرب الرؤوس بالسيوف

س: في يوم العاشر من المحرم تخرج بعض الهيئات والمواكب الحسينية ويستخدمون الطبول أثناء التطبير (ضرب الرؤوس بالسيوف وإدمائها) فما حكم التطبير وما حكم الضرب على الطبول؟

ج: جائز، بل مستحب.

المواساة بالدم

س: يقولون: إن التطبير في يوم العاشر هو نوع من العنف، والوضع العالمي يتنفر من العنف، خصوصاً إذا رآنا الشرق والغرب مما يزيد شماتة الأعداء بنا نحن المسلمين وخصوصاً الشيعة؟

ج: الأقاويل كثيرة، ولكن الحقيقة هي: إن التطبير إظهار للمظلومية التي تجذب القلوب نحو المظلوم وتنفرها من الظالم، وهو نوع من مواساة لمظلومية الإمام الحسين (عليه السلام).

عند اختلاف الفقهاء

س: إذا واجهت الشعائر الحسينية حرمة من بعض الفقهاء، وإباحة من البعض الثاني واستحباب من البعض الثالث، ووجوب من البعض الآخر، إلا يسبب التضارب في الآراء والمواقف إضعاف عقيدتنا بالشعائر؟

ج: ذهب مشهور العلماء إلى جواز، بل استحباب الشعائر الحسينية، وغير ذلك فهو خلاف المشهور.

الأدلة على جواز التطبير

س: ما هو الدليل من الكتاب والسنة على جواز التطبير؟

ج: من الكتاب قوله تعالى: ((ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب)) ومن السنة: كل ما دل على استحباب إحياء أمرهم (عليهم السلام)، مثل قوله (عليه السلام): «رحم الله من أحيا أمرنا»[ وغير ذلك، راجع في ذلك كتاب (الشعائر الحسينية)

السيدة زينب (عليها السلام) ونطح الرأس

س: هل رواية نطح السيدة زينب (عليها السلام) رأسها بمقدم المحمل ثابتة وصحيحة عندكم؟

ج: ورد ذلك في الخبر المقبول عند الشيعة والذي تناقله العلماء في أدوار شتى.

لأبكين عليك بدل الدموع دما

س: هل يمكن الاستفادة من قول الإمام الحجة (عجل الله تعالى فرجه) في خطابه لجده الحسين (عليه السلام): «فلأندبنك صباحاً ومساءً ولأبكين عليك بدل الدموع دماً» في أن التطبير مستحب مؤكد؟

ج: نعم، فإن جريان الدم من العين أشد من جريان الدم من الرأس.

هل يترك التطبير

س: هل يجب ترك التطبير فيما إذا كان الأعداء والكفار يشهرون بنا ويستهزئون بنا ويتهموننا بالتخلف والدموية والجنون؟

ج: لا، والاستهزاء ونحوه لا يكون ملاكاً لتغيير الأحكام الشرعية والتراجع عن المبادئ والمعتقدات.

س: ما رأي سماحتكم في ضرب الرأس بالسيف دون الضرر ومع الضرر في يوم العاشر من محرم الحرام؟

ج: للإمام الحسين (عليه السلام) جائز بل مستحب إلا إذا كان هناك ضرر بالغ.

الاختلاف في التطبير

س: ما الفائدة من التطبير مادام أبناء الطائفة اختلفوا بين الحرمة والحلّية؟

ج: المشهور بين مراجع الشيعة قديماً وحديثاً جواز التطبير واستحبابه.

السخرية والاستهزاء

س: لو أثارت الشعائر الدينية بصورة عامة والحسينية بصورة خاصة سخرية البعض والاستهزاء بالمؤمنين والملتزمين بهذه الشعائر الحقة فهل يلزم من ذلك تركها؟

ج: لا يجوز تركها وإنما ينبغي إرشاد المستهزئين لأنهم لايعلمون مغزاها وبركاتها.

التطبير والغرب

س: هل ضرب الرؤوس يوم العاشر من المحرم (التطبير) يشوّه سمعة الإسلام في الغرب؟

ج: البعض يدعي ذلك، ولكن ما أثبته الواقع وتحقق في الخارج هو العكس، إذ قد أسلم وتشيع أناس بسببه وبسبب بقية الشعائر الحسينية.

س: هل التطبير أفضل أم التبرع بالدم دعماً للمجاهدين في جنوب لبنان والشعب والفلسطيني المظلوم؟

ج: التطبير من الشعائر الحسينية التي قال باستحبابها المراجع الكبار، وهو أفضل.

س: هل يجوز التبرع بالدم باسم هدية الإمام الحسين (عليه السلام) للمحتاجين كما تفعله بعض الهيئات الإسلامية وتقدمه للمستوصفات الحكومية والمؤسسات الإنسانية لصرفه في موارده المخصوصة؟

ج: يجوز، ولكنه لا يعد من شعائر الله.

إنه بعيد عن الموالين

س: ما هو حكم إقامة بعض الجهات في شهر محرم الحرام المراكز الصحية للتبرع بالدم لضرب إقامة الشعائر الحسينية مثل التطبير؟

ج: التبرع بالدم جائز، ولكن ليس من شأن الموالي لأهل البيت (عليهم السلام) التفكير في صد الشعائر فكيف بالعمل لضربها فانه بعيد عن كل مسلم موال.

أمجد علي
21-08-2007, 09:15 PM
السلام عليكم.

س: ما هو حكم التطبير وجرح الرؤوس بالقامات والسيوف؟

ج: جائز، بل مستحب مؤكد.

يقول الله سبحانه:
{يا أيها الذين آمنوا لِمَ تقولون ما لا تفعلون * كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون}

س: هل يجب ترك التطبير فيما إذا كان الأعداء والكفار يشهرون بنا ويستهزئون بنا ويتهموننا بالتخلف والدموية والجنون؟

ج: لا، والاستهزاء ونحوه لا يكون ملاكاً لتغيير الأحكام الشرعية والتراجع عن المبادئ والمعتقدات.

عجيب! أتأمرون الناس بالبر و تنسون أنفسكم؟
س: هل يجوز التبرع بالدم باسم هدية الإمام الحسين (عليه السلام) للمحتاجين كما تفعله بعض الهيئات الإسلامية وتقدمه للمستوصفات الحكومية والمؤسسات الإنسانية لصرفه في موارده المخصوصة؟

ج: يجوز، ولكنه لا يعد من شعائر الله.

كيف لا يعد من شعائر الله و هو إنقاذ لعباد الله؟

س: ما الفائدة من التطبير مادام أبناء الطائفة اختلفوا بين الحرمة والحلّية؟

ج: المشهور بين مراجع الشيعة قديماً وحديثاً جواز التطبير واستحبابه.

عجييب!!! هل مشهور العلماء يقولون بإستحباب التطبير و نحن لا نعلم ذلك؟ إذا أنا الآن آتيك بحوالي 80 من كبار المراجع يقولون بالحرمة, فهل سيضل يقول بأن مشهور المراجع ذهب الى الإستحباب؟
والله لا أقول غير ما قاله السيد محسن الأمين:


أبعد الله أُناساً *** قولهم كذبٌ و مينِ
ألصقوا بالدين مما *** قد أتوه كل شينِ
أظهروا للدين حباً *** و هو حُب الدِرهَمينِ
قطُ ما سالت عليهِ *** منهم دمعةُ عينِ
قد أعادوا عصر عمروٍ *** يوم نَصبِ الحَكَمَينِ
و لَكَم سبٌ على المرتضى *** في الخافقَينِ
أسد الله ببدرٍ *** و بِأُحدَ و حُنَينِ
بعليٍ لبنيهِ *** شَبَهٌ في الحالتينِ
و لعثمان قميصٌ *** لم يزل في الزَمَنَينِ
أنا لا أطلبُ فيهم *** أثَراً من بعد عينِ
كلُ عصرٍ في الورى *** فيه يزيدٌ و الحُسينِ

أمجد علي
21-08-2007, 09:36 PM
صوت الشيح الوائلي (قدس) سيضل صرخة في وجوهكم:
http://www.alnaja7.org/forum/showthread.php?t=1104

أقسم بالله و آلائه *** و المرءُ عما قال مسؤولُ
إن علي إبن أبي طالب *** على التقى و البر مجبولُ
يقول بالحق و يعني به *** و ليس تلهيه الأباطيلُ

أمجد علي
21-08-2007, 09:59 PM
السلام عليكم.

الدين يبرأ و الأخلاق من فئةٍ *** تسعى الى الشر بإسم الخلق و الدينِ
الدين لو كان جسماً ضج من ألمٍ *** أو كان طوداً رماهم بالبراكينِ
لا يخدعنك منهم حمل مسبحةٍ *** ففي الثقاب عشوشُ الشياطينِ

***

يا من يصلي بإعلانٍ ليخدعني *** و يظهر الزُهد و التقوى ليغريني
لو كانت الخلد في كثر الصلاة إذن *** ما فاز فيها سوى رهط الحراذينِ
فلا صلاتي تنجيك الججيم غداً *** و لا صلاتك من ذنبي تنجيني

***
ما الدين فرضٌ تصليه لفارضهِ *** و أنت بالسر تؤذيه و تؤذيني
ما الدين صومك عن لحمٍ و فاكهةٍ *** بل زجر نفسك من مال المساكينِ
طهر فؤادك من حقدٍ و من دنسٍ *** و ابشر غداة غدٍ بالحور و العينِ

~ super SHI3A ~
21-08-2007, 10:20 PM
أستاذي عماد الوائلي
تكملة النقاش مع حمقى مثل أمجد -17سنة- مضيعة للوقت .. ودينيا غير مطلوب
لقد ألقينا عليه الحجة في أكثر من منتدى
و هولا يزال ينسخ و يلصق .. ببغاء .. ببغاء ..

دعك منه .. وقتك أثمن منه و من عقله المغلق

أمجد علي
21-08-2007, 10:39 PM
أستاذي عماد الوائلي
تكملة النقاش مع حمقى مثل أمجد -17سنة- مضيعة للوقت .. ودينيا غير مطلوب
لقد ألقينا عليه الحجة في أكثر من منتدى
و هولا يزال ينسخ و يلصق .. ببغاء .. ببغاء ..

دعك منه .. وقتك أثمن منه و من عقله المغلق
{قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالأخْسَرِينَ أَعْمَالاً* الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ في الْحَياةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا*}
صدق الله العلي العظيم.

طفوف(1)
22-08-2007, 01:20 AM
السلام عليكم

والله يوم بعد يوم ارى انك يا من تسمى (( امجد علي )) انك حقير ووضيع

ولا تستحي على وجهك ومشاركاتك تنم عن تربية شوارع لا تحترم لا مرجع

ولا عالم العتب على الاشراف في مشاركاتك القبيحه التي دائما تغالط فيها

الناس وتكرر ما رددنا عليك به دائما ومسألة مرض الكبد الوبائي مثلا ومسألة

سياراة الاسعاف ثانيا ومسألة الفتاوي ثالثا

اما تجرأك على سماحة المرجع الشيرازي بالكذب وبأوصاف يخجل الانسان ان

يتلفظ بها على انسان عادي فكيف بك يا هذا تكررها علنا وانت من تقول انك

تحترمنا وتقدر مشاعرنا وانك جءت ناصحا فكيف لو انك جءت متهجما وكاذبا

فكيف ستكون وبأي صوره سنراك سبحان الله من عقول مقفله بالجهل المركب

ثم هل انت وصي على المراجع يا هذا ؟؟ عجيب وغريب امرك يا من تدعي بأنك

تريد نشر التشيع في العالم كيف بك وانت لازلت تحت وطأت الجهل والاخلاق البديئه

انت روح اتعلم الاخلاق وفن الحوار واحترام المراجع بعدين تعال تكلم وسو روحك

محترم

ابو المعالي
22-08-2007, 02:27 AM
بسم اللة الرحمن الرحيم
يقول امجد علي التطبير نوع من انواع الانحار وفة ضرر عضيم.
هل كان العلماء يفتون ولايدرون بذلك هل كانوا يعيشون في المريخ ويصدروا
فتاويهم الى الارض ؟
هل كانوا يفتون بمالايعلمون ؟
هل لم يسمعوا الحديث من افتى بما لايعلم لعنتة ملائكة السماء ؟
هل كان علماء الطائفة العظماء على مر التاريخ لا يميزوا بين المستحب والخرافة ونت حضرتك وحدك الذي تعرف ان تميز ذلك؟
الحتى الفقهاء الذين حرموا التطبير لم يحرموة من باب الاضرار بالنفس
لم يحرم التطبير من باب الاضرار بالنفس الا امجد علي الذي يسكن في الدنمارك ويعرف ما في قلوب المطبرين.

لقد قلت للاخوة الكرام ان كاتب الموضوع ماهو الا جاهل لقد عرفت ذلك من البداية وقلت في في نفسي لابد انة شاب متهور في مقتبل العمر.
انظروا الية لا يعرف يقراء خبر في الجريدة ؟
ثم انظروا كيف نرد على افترائاتة ثم ياتي بدلا من ان يحاور ويرد ياتي ويعرض الموضوع الذي لصقة في البداية دون ان يرد

هل رايتم عضو من قبل مثل أمجد علي؟

انظروا كيف يتوصل امجد علي الى التائج المذهلة.

4: إثبات أن الذين يطبرون أغلبهم فساق, و يطبرون للرياء فقط:
هناك أدلة كثيرة على هذا, فأنا مثلاً أغلب الذين أناقشهم من مؤيدي التطبير يكفرون و يكذبون و يشتمون و يسبون و يلعنون و و و..



وكيف يتصنع الاخلاق مع الاعضاء وبماذا يصف العلماء
الرد على الأخوة الأعضاء سيكون كالتالي :


تعلمتم الكذب من الشيرازي؟:


وانظروا الى علمة الغزير

و كيف تقلد الشيرازي و لا تعمل بفتواه؟؟ الشيرازي يقول أن التطبير هو من ضروريات الدين و من أعظم المستحبات و أفضل من التبرع بالدم!!!
لكن أنت حر, مع أني أول مرة أرى أحد يتبع الشيرازي و لا يعمل بآرائه.

هل الامام المعصوم يبالغ وهل القران يبالغ ؟
لكن في ثقافة و فكر امجد علي يختلف الامر
كما قلت سابقا أن ما قالة الامام المهدي (ع) هو من أوضح الواضحات بأنة جاء من باب المجاز لا الحقيقة .


ثم انظروا نحن نكلم عن عمالقة علماء التشيع ثم انظروا بما ياتي بأسماء غير معروفة ويصفهم بالمجتدهين الكبار و الفقهاء الأبرار
وايضا ياتي بأسماء وفتواى علماء يحللون التطبير ويضعهم معهم

أية الله الشيخ محمد باقر الناصري أمين عام جماعة العلماء المجاهدين في العراق

: آية الله الشيخ محمد المؤمن (دام ظله):
آية الله الشيخ أحمد آذري القمي (دام ظله):
آية الله الشيخ إبراهيم الأميني (دام ظله):
12: آية الله السيد حسن الطاهري الخرم آبادي:
آية الله السيد جعفر كريمي:
آية الله السيد مرتضى بني فضل:
آية الله السيد محسن الخرازي:
آية الله عباس محفوظي:
آية الله الشيخ أحمد الجنّتي إمام جمعة طهران المؤقت:
أية الله الشيخ مروج إمام جمعة اردبيل:
أية الله الشيخ عبد الله نعمة:
أية الله الشيخ حسين النجاتي (دام ظله
آية الله محمد اليزدي
أية الله العظمى السيد علاء الدين الموسوي البحراني الغريفي (دام ظله)
أية الله الشيخ الهاشمي الرفسنجاني





حتى امام الحي الذي اسكن فية اظنة يحرم التطبير انصحك ان تضع اسمة معهم وايضا ملك مملكتنا ايضا يحرم التطبير

اوحدي
22-08-2007, 10:13 AM
يا اخي هذا الذي مات مو من التطبير
يعني عشرات الألاف من الشيعة يطبرون في كل سنة في جميع دول العالم وما يموت الا هذا
لو التطبير يموت شان مات خلق كثير في جميع دول العالم
ماذا عن الأعوام السابقه ما مره سمعنه احد مات من التطبير
لماذا ما يموت الا شخص واحد في العالم كله من التطبير
انا سنويا اطبر وما مره حسيت بدوخه او تعب او ارهاق نهائيا

والله افلح من طبر

اوحدي
22-08-2007, 10:20 AM
بسم الله الرحمن الرحيم. و الحمد لله رب العالمين.
والصلاة و السلام على أشرف الخلق أجمعين، محمد و آله الطيبين الطاهرين المعصومين المظلومين.
و لعنة الله على أعدائهم أجمعين إلى يوم الدين.

عظم الله أجورنا و أجوركم بمصابنا بسيدنا الحسين عليه السلام، و جعلنا الله من الطالبين بثاره مع الحجة القائم المنتظر عجل الله تعالى فرجه.المواساة (التطبير) و المشي على النار في الفتاوى

* المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ المامقاني قدس سره:

لا تنبغي الشبهة في هذه الأمور، بل لو أفتى فقيه متبحر بوجوبها كفاية – في مثل هذه الأزمنة التي صمم فيها جمع على إطفاء نور أهل البيت – لا يمكن تخطئته.

و كل هذه الشعائر تسبب هداية جماعات كبيرة من غير المسلمين، حتى أنهم قد يشاركون المسلمين في إقامة هذه الشعائر بالمساعدات النقدية و العينية.

بل قد اعتاد في بعض بلاد الهند أنهم يضرمون نارا شديدة الحر و يحملون (قبة القاسم) فيدخلون من جانب و يخرجون من جانب دون أن تؤثر النار فيهم أو في القبة.

جزى الله من أنشأ اللطم و الشبيه و نحوهما خيرا من أنفسهم و خيرا من الإسلام.


المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشهيد السيد محمد الشيرازي قدس سره:

السؤال: في اليوم العاشر من المحرم تخرج بعض الهيئات و المواكب الحسينية و يستخدمون الطبول أثناء التطبير، فما حكم التطبير، و حكم الضرب على الطبول؟
الجواب: لا إشكال فيهما على المشهور، (و من يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب). و نشر فلسفة هذا العمل يرفع الشبهات، و تفصيل ذلك في كتاب الشعائر الحسينية للشهيد آية الله السيد حسن الشيرازي.

السؤال: هل ضرب الرؤوس يوم العاشر من المحرم (التطبير) يشوه سمعة الإسلام في الغرب؟
الجواب: بالعكس، يقوي الإسلام.

السؤال: ما يقول سماحتكم في ضرب الرؤوس بالسيوف حزنا على سيد الشهداء عليه السلام و باقي الشعائر الحسينية، ألا يوجب ذلك ضررا على النفس؟
الجواب: كل شيء لم يكن فيه نص على تحريمه فهو جائز شرعا. و إذا صار من الشعائر أو كان داخلا تحت عنوان راجح من العناوين العامة كعنوان الإبكاء مثلا، صار مستحبا. أما الضرر، فالدليل إنما دل على حرمة الضرر المتزايد؛ أما الضرر في الجملة، فلا دليل على حرمته. و من شك أجرى أصالة البراءة عن كونه حراما.

السؤال: لو أثارت الشعائر الدينية بصورة عامة و الحسينية بصورة خاصة سخرية البعض و الاستهزاء بالمؤمنين الملتزمين بهذه الشعائر الحقة، فهل يلزم من ذلك تركها؟
الجواب: الاستهزاء لا يغير حكما من أحكام الإسلام، و في القرآن الحكيم: (يا حسرة على العباد ما يأتيهم من رسول إلا كانوا به يستهزئون).

من كتاب (عاشوراء و القرآن المهجور) للمرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشهيد السيد محمد الشيرازي قدس سره:

تقرير الإمام كاشف الغطاء (رحمه الله) عن عزاء التطبير:

يقول الإمام كاشف الغطاء (قدس سره): إني شاهدت في النجف الأشرف مواكب عزاء التطبير على الإمام الحسين (عليه السلام) في يوم عاشوراء مدة ستين عاماً، فلم أر حتى إنساناً واحداً طيلة هذه الأعوام يتضّرر من ذلك، أو يصيبه أذى.
هذا كلام الإمام كاشف الغطاء (قدس سره)، وأنا أضيف إليه: إنني أيضاً رأيت مواكب عزاء التطبير ستين عاماً في كربلاء المقدسة وفي النجف الأشرف معاً وفي غيرهما من البلاد، ومع ذلك لم أر إنساناً واحداً يتأذى من التطبير، أو يتضرر به، بل على العكس من ذلك، فقد رأيت كثيراً من اللذين يطبرون مواساة للإمام الحسين (عليه السلام) في يوم عاشوراء وبهم أمراض مختلفة قد برؤوا من أمراضهم ببركة الإمام الحسين(عليه السلام)، وببركة ما أمر به النبي (صلى الله عليه وآله) من الحجامة على الرأس وسماها: المنقذة و المنجية، لأنها تنقذ من الموت وتنجي الإنسان منه. و قد ثبت في علم الطب: ان كثيراً من الأمراض تكون بسبب كثافة الدم و غلظته أو تخثره، و الحجامة بالرأس تدفعه، والتطبير على الإمام الحسين (عليه السلام) يكون في موضع الحجامة، فيجتمع ما أمر به النبي (صلى الله عليه وآله) مع ما يحبه (صلى الله عليه وآله) من المواساة لسبطه الشهيد الإمام الحسين (عليه السلام) زائداً إلى معجزة الإمام الحسين (عليه السلام) وعنايته لمن يواسونه في مصيبته، فينتج السلامة والهداية معاً.

التطبير و المشي على النار:

ولأجل ان نعرف مدى أهمية الشعائر الحسينية ومجالس عزاء الإمام الحسين (عليه السلام)، لا بأس بالإشارة إلى هذه القصة التي اتفقت لي مع جماعة من شيعة الهند في قم المقدسة، وذلك قبل سنتين تقريباً، والقصة كالتالي:

زارني جماعة من مسلمي الهند قبل سنتين وكانوا جميعاً من الشباب و الكملين الذين تتراوح أعمارهم بين الخامسة والثلاثين والخامسة والأربعين سنة تقريباً، فسألتهم عن سبب مجيئهم إلى قم المقدسة.
فقالوا: جئنا للزيارة ونحن في طريقنا إلى العراق لزيارة الإمام الحسين (عليه السلام) وسائر الأعتاب المقدسة فيها.
قلت: جيد جداً، وفقكم الله تعالى لذلك وتقبل منكم، ثم قلت لهم: ولأي سبب جئتم لزيارتي؟

قالوا: سمعنا باسمك في الهند، فجئنا لنتعرف عليك من قريب.
قلت: طيب، جئتم أهلاً وسهلاً، ثم التفت إليهم وسألتهم: هل أنتم شيعة، أو من أبناء العامة؟ وذلك لأن من المتعارف عند أبناء العامة زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) أيضاً، فإني لما كنت في كربلاء المقدسة كنت أرى أن أبناء العامة أيضاً يأتون إلى كربلاء ويزورون الإمام الحسين (عليه السلام)، لأن الإمام الحسين هو سيد شباب أهل الجنة، كما قال في حقه جده رسول الله(صلى الله عليه وآله)، وأبناء العامة يعترفون بذلك.

فقالوا: نحن شيعة إنشاء الله تعالى؟

قلت: هل انكم تنحدرون عن أصل شيعي، أو انكم تشيعتم ولم يكن أحد من والديكم شيعة؟

فقالوا: لا، لم ننحدر من أصل شيعي، بل كنا من الهندوس وغير ذلك، ثم اخترنا التشيع وأصبحنا شيعة..

قلت: وما السبب في تشيعكم، ولماذا صرتم شيعة؟

فقالوا: نحن من بلاد متفرقة في الهند، فبعضنا من بمباي، وبعضنا من فيض آباد، وبعضنا من لكنهو وكلكته وغير ذلك، فبلادنا مختلفة، ولكن عامل تشيعنا واحد، فان السبب الذي دعانا إلى أن نترك دين آبائنا و نختار الإسلام ديناً، والتشيع مذهباً، هو: الإمام الحسين (عليه السلام).

قلت: وكيف كان الإمام الحسين (عليه السلام) سبباً لهدايتكم جميعاً؟

قالوا: إن سبب هدايتنا ما رأيناه من موضوعين يرتبطان بالإمام الحسين (عليه السلام)، أولهما: التطبير على الإمام الحسين (عليه السلام)، فان كثيراً من الناس غير المسلمين في بلادنا يسلمون ويشيعون على اثر مواكب التطبير.

قلت: وكيف كان عزاء التطبير على الإمام الحسين (عليه السلام) سبباً لهدايتكم؟

فقالوا: نحن كلنا من الطبقة المثقفة، بين مهندس وطبيب، ومحام، وأستاذ، وغير ذلك، وكل منا يعلم بان من يجرح إصبعه ويسيل منه شيء من الدم، عليه أن يضمد إصبعه و يداويه أسبوعاً كاملاً أحياناً، وعليه أن لا يقربه من الماء، وان يحميه من كثير من الأمور، حتى يندمل جرح الاصبع. بينما نرى هؤلاء المطبّرين الذي جرحوا رؤوسهم بالقامات والسيوف باسم الإمام الحسين (عليه السلام) و شدخوا هاماتهم بها من أجله، نراهم و قد سالت الدماء من جراحات رأسهم وانفلاق هاماتهم، وغرقت بذلك ملابسهم و أكفانهم، ومع ذلك و بعد انتهاء عزاء التطبير، يذهبون إلى الحمامات و يغسلون رؤوسهم على ما بها من الجراحات الكثيرة بالماء فقط، ثم يأتون إلى صلاة الظهر والعصر فيصلونها جماعة، ثم يشتغلون بعد ذلك باللطم على الإمام الحسين (عليه السلام) والمشاركة في سائر الشعائر الحسينية، ويحضرون في المجالس، من دون أيّ معاناة أو مشكلة، أو أذى، حتى كأنه لم يكن منهم شيء من ذلك الذي كان من سيلان الدم ومن الجراحات الكثيرة، أ فلا يكون ذلك معجزة من معجزات الإمام الحسين(عليه السلام)، وهذا هو الموضوع الأول الذي سبب هدايتنا وتشيعنا.

ثم قالوا: أن الموضوع الثاني الذي سبب هدايتنا إلى الإسلام، وأوجب تشرفنا بمذهب التشيع هو: عزاء الدخول في النار في يوم عاشوراء باسم الإمام الحسين (عليه السلام)، وهذا العزاء متعارف في بلاد الهند و الباكستان و بعض بلاد أفريقيا.

قالوا: انا رأينا بأم أعيننا مواكب المعزين رجالاً ونساءً، صغاراً وكباراً، كيف يهتفون (يا حسين يا حسين) ويدخلون في نار لا يمكننا الاقتراب منها من شدة حرارتها و هم حفاة، و يتجاوزونها دون أن يحسوا بألم النار ناهيك عن احتراق أرجلهم بها، أو احتراق جواربهم مثلاً؟

ثم أضافوا قائلين: هذان الموضوعان المرتبطان بالإمام الحسين (عليه السلام) سبب هدايتنا إلى دين جده فصرنا مسلمين، وإلى مذهب أهل البيت (عليه السلام) فصرنا شيعة معتقدين بهم (عليهم السلام) وها نحن عازمين إلى زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) في كربلاء المقدسة.


* المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد مرتضى الفيروز آبادي قدس سره:

أما التطبير، فإذا لم يكن بحد الضرر أو خوف الضرر فلا بأس به، و فعل زينب بنت علي عليهما السلام من نطح جبينها بمقدم المحمل حتى جرى الدم، معروف مشهور لا ينكر. مضافا إلى أن التطبير على الشرط المذكور لا دليل على حرمته، و لو شك فالأصل حليته. و توهم أن ذلك من الإلقاء في التهلكة المحرم فعله فاسد جدا بعد أن فرض كونه دون حد الضرر أو خوف الضرر، بل لو اقتصر على مجرد الإدماء بمقدار يخضب به الرأس و الوجه كالتدهين لا أكثر فلا يبعد رجحانه لما فيه من نحو مواساة و عزاء. و من ناقش في جوازه حتى بهذا المقدار فهو من أهل الغرض و المرض، فزادهم الله مرضا.

و أما الاقتحام في النار، فلا ريب و لا شبهة في جوازه و إباحته، لعدم الدليل على حرمته. ففعله لا يكون بدعة و لا تشريعا.

مرتضى الحسيني الفيروز آبادي
18 صفر 1384 هـ قـ


* المرجع الديني سماحة آية الله العظمى المجاهد السيد صادق الشيرازي دام ظله:

السؤال: ما حكم من يستعمل الزنجيل و يضرب به على كتفه في أيام المحرم حتى يدمي كتفه و جسمه عزاء على الإمام الحسين؟
الجواب: مستحب.

السؤال: هل يجوز الخروج في الشوارع و تنظيم المواكب و المسيرات و عدم الاعتناء بمنع الدولة عن هكذا مواكب حسينية؟
الجواب: نعم يجوز و يحافظون على نظم المواكب.

السؤال: ما هو حكم التطبير و جرح الرؤوس بالقامات والسيوف؟
الجواب: جائز، بل مستحب مؤكد.

السؤال: يقولون: إن التطبير في يوم العاشر هو نوع من العنف، و الوضع العالمي يتنفر من العنف خصوصا إذا رآنا الشرق و الغرب مما يزيد شماتة الأعداء بنا نحن المسلمين و خصوصا الشيعة؟
الجواب: الأقاويل كثيرة، و لكن الحقيقة هي: إن التطبير إظهار للمظلومية التي تجذب القلوب نحو المظلوم و تنفرها من الظالم، و هو نوع من مواساة لمظلومية الإمام الحسين عليه السلام.

السؤال: هل يجب ترك التطبير فيما إذا كان الأعداء و الكفار يشهرون بنا و يستهزئون بنا و يتهموننا بالتخلف و الدموية و الجنون؟
الجواب: لا، و الاستهزاء و نحوه لا يكون ملاكا لتغيير الأحكام الشرعية و التراجع عن المبادئ و المعتقدات.

السؤال: ما رأي سماحتكم في ضرب الرأس بالسيف دون الضرر و مع الضرر في يوم العاشر من محرم الحرام؟
الجواب: للإمام الحسين جائز بل مستحب، إلا إذا كان هناك ضرر بالغ.

السؤال: ما الفائدة من التطبير مادام أبناء الطائفة اختلفوا بين الحرمة و الحلية؟
الجواب: المشهور بين مراجع الشيعة قديما و حديثا جواز التطبير و استحبابه.

السؤال: لو أثارت الشعائر الدينية بصورة عامة و الحسينية بصورة خاصة سخرية البعض و الاستهزاء بالمؤمنين و الملتزمين بهذه الشعائر الحقة فهل يلزم من ذلك تركها؟
الجواب: لا يجوز تركها و إنما ينبغي إرشاد المستهزئين لأنهم لا يعلمون مغزاها و بركاتها.

السؤال: هل ضرب الرؤوس يوم العاشر من المحرم (التطبير) يشوه سمعة الإسلام في الغرب؟
الجواب: البعض يدعي ذلك، و لكن ما أثبته الواقع و تحقق في الخارج هو العكس، إذ قد أسلم و تشيع أناس بسببه و بسبب بقية الشعائر الحسينية.

السؤال: هل التطبير أفضل أم التبرع بالدم دعما للمجاهدين في جنوب لبنان و الشعب الفلسطيني المظلوم؟
الجواب: التطبير من الشعائر الحسينية التي قال باستحبابها المراجع الكبار، و هو أفضل.

السؤال: هل يجوز التبرع بالدم باسم هدية الإمام الحسين عليه السلام للمحتاجين كما تفعله بعض الهيئات الإسلامية و تقدمه للمستوصفات الحكومية و المؤسسات الإنسانية لصرفه في موارده المخصوصة؟
الجواب: يجوز، و لكنه لا يعد من شعائر الله.

السؤال: ما حكم ضرب الرأس بالسيف و الظهر بالسكاكين على حب سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين عليه السلام على الرغم من وجود منتقدين لهذا العمل من الشيعة أنفسهم و من غيرهم كأبناء العامة و غير المسلمين؟
الجواب: جائز، بل مستحب. و ينبغي إرشاد المنتقدين إلى أن رسول الله و فاطمة الزهراء و الأئمة بكوا على الإمام الحسين عليه السلام و أقاموا المجالس عليه و السيدة زينب نطحت جبينها بمقدم المحمل على مصاب الإمام الحسين عليه السلام حتى جرى الدم.

* التبرع بالدم جائز، و لكن ليس من شأن الموالي لأهل البيت عليهم السلام التفكير في صد الشعائر، فكيف بالعمل لضربها فإنه بعيد عن كل مسلم موال.


* المرجع الديني سماحة آية الله العظمى المجاهد السيد صادق الروحاني دام ظله:

* قام الإسلام بثورة النبي العظيم عليه صلوات المصلين، و استمر بثورة الحسين الشهيد سلام الله عليه. و استمرت الثورة بالشعائر الحسينية التي اعتاد الشيعة إقامتها؛ و من تلكم الشعائر التطبير. فخشي الاستعمار على مصالحه من الإسلام، فحاول القضاء عليه بالقضاء على الشعائر الحسينية. و على الجملة إن التطبير غير المؤدي إلى الهلاكة من أعظم الشعائر. و من يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب. و هو راجح مستحب و وسيلة من الوسائل الحسينية و باب من أبواب سفينة النجاة. و لنعم ما أفاده بعض الأعاظم أن في التطبير و غيره مما يصنع في مقام تعزية الحسين عليه السلام جوابا عن نداء الحسين عليه السلام يوم عاشوراء هل من ناصر ينصرني. بل لو أفتى فقيه متبحر بوجوب التطبير و غيره من الشعائر كغاية في مثل هذه الأزمنة التي صمم فيها جمع على إطفاء نور أهل البيت لا يمكن تخطئته. جزى الله من أنشأ التطبير و نحوه خيرا من الإسلام.

* التطبير عمل حسن جدا، و ممارسته كتظاهرة تضيف إلى حسنه حسنا آخر، و تزيد ثوابه لو ترتبت عليه أضرار. من الأمور التي تسبب حسرتي انني لم أوفق لهذا العمل بهذه العظمة في الماضي، و مع ضعفي و شيخوختي و عدم قدرتي لا أكون موفقا له في الحال. على كل حال: أرجو من كافة الموفقين لهذه الشعيرة الدينية الدعاء لي بعد التطبير.

* التطبير حسن و من الشعائر، فلا يجوز طرد و منع و إهانة موكب يطبر و يؤيد التطبير، بل عليكم أن تحترموهم و تضيفوهم. و اطمئنوا بأن الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء سلام الله عليها تسأل الله تعالى أن يثيبكم في الدنيا و الآخرة.

السؤال: هل يجوز أم يجب ردع أو منع أو مقاطعة أو التصدي أو لعن أو سب أو ضرب من يعمل التطبير في نظركم، أو احتقاره أو التشهير به بين الناس الذين لا يؤيدون التطبير، علما بأن الذين يطبرون يستندون إلى فتوى مرجعهم؟
الجواب: لا يجوز شيء من ذلك، و هذا نظير لعن من يصلي و يصوم

السؤال: في يوم العاشر من المحرم و يوم الأربعين تمر مواكب العزاء في الشوارع طبعا و هناك من يسقي الماء للمعزين، و لكن عندما يقبل موكب التطبير هناك بعض الذين يسقون الماء يمتنعون عن سقي الماء للمطبرين، و المطبرون بحاجة إلى شرب الماء. و الكل يعرف بأن الماء الذي يوزع وقف للإمام الحسين (عليه السلام) و الكل يحق له الشرب منه، فهل يحق لهم منع الماء؟ و هل هذا يرضي الله و يرضي الحسين عليه السلام؟ و هل يجوز لهم فعل هذا؟
الجواب: لا يجوز لهم أن يفعلوا ذلك. و ليطمئنوا بأن رضا الله تعالى و النبي صلى الله عليه و آله و سيد الشهداء عليه السلام في سقيهم لا في المنع من السقي.

السؤال: أما بعد: فقد افتيتمونا مأجورين يا سماحة آية الله العظمى الروحاني بجواز التطبير إذا لم يؤد إلى الهلاك، و لكن ما عن الفتوى القاضية بعدم الجواز إذا كانت تسبب الوهن للمذهب و الطائفة؟ و في الواقع أصبحت الشيعة اليوم تعاب بهذا التصرف. ألا يحرم التطبير إذا وصل الأمر للخطأ على التشيع و الطائفة من بعض المغرضين علما بأن التعزية قد تتأتى بأفضل من هذا الأسلوب. و الحمد لله رب العالمين.
الجواب: أحكام الله لا تتغير بتعييب المخالفين المعاندين. ألم تسمعوا أن جماعة من المعاندين حتى ممن يظهر أنه مسلم يعيبون بصلاة النساء جماعة و يعبرون بتعابير أستحي عن كتابتها؟! و جماعة آخرون يعيبون رمي الجمرات؟! هذا مع أنّا نرى أن التطبير يؤثر حتى في المخالفين، و هو موجب لتقوية المذهب لا لوهنه.


* المرجع الديني سماحة آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم دام ظله:
* المرجع الديني سماحة آية الله العظمى الشيخ حافظ بشير دام ظله:
وجه الاستفتاء التالي إلى كل من سماحة السيد الحكيم و سماحة الشيخ حافظ بشير، فأجابا – مشكورين – بالجوابين التاليين:

السؤال: في بعض بلاد الباكستان و الهند، يشعلون نارا في العزاء الحسيني، و يمشي المعزون يمشون على تلك النار حفاة حالكونهم ينادون يا حسين.. يا حسين، و تسبب معجزة الإمام الحسين عليه السلام أن لا يصيب أرجلهم أي أذى. و بتأثير هذه المعجزة أعلن كثير من الكفار إسلامهم و استبصر كثير من السنة عبر سنوات متمادية.
و قد أفتى سماحة آية الله العظمى الحكيم قدس سره بجواز ذلك، فهل تكون فتواكم أيضا بالجواز؟
السائل: أنيس حسين

الجواب: بسم الله الرحمن الرحيم و له الحمد. نعم، نوافق سيدنا الجد (قدس سره) في جواز ذلك، بل هو مستحب إذا كان فيه ترويج للمذهب الحق و لم يلزم ضرر بدني شديد منه.
محمد سعيد الطباطبائي الحكيم
26 ذو القعدة 1419

الجواب: بسمه سبحانه. لا مانع من ذلك بل إذا قصد بالعمل المذكور إظهار مظلومية آل الرسول كان مقربا إليه تعالى و موجبا لثواب جليل. و الله الموفق.
بشير

نقلد المهدي في ديننا
فإنه حجة رب السما

دمائنا نسيلها مثلما الـ
مهدي يبكي للحسين دما

***

قل للذي حرم تطبيرنا
رأيك رأي حاقد جاهل

نحن نواسي زينبا حينما
جبينها شجته بالمحمل

اوحدي
22-08-2007, 10:21 AM
التطبير.. بين مؤيدٍ ومعارض
حسن آل حمادة

في كتابه المعنون بـ(عاشوراء والقرآن المهجور)، يحدثنا الإمام الشيرازي (رحمه الله)، عن جماعة من شيعة الهند زاروه في منزله بمدينة (قم) المقدسة، وجميعهم -على ما يذكر- من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين الخامسة والثلاثين والخامسة والأربعين، وسألهم عن سبب مجيهئم؛ فأخبروه أنهم سمعوا باسمه الشريف في الهند حينها قرروا زيارته، وأخبروه أنهم كانوا في الأصل من الهندوس، وحكوا له قصة تشيعهم ببركة الإمام الحسين (عليه السلام)، وخلاصتها موضوعين يرتبطان بالحسين (عليه السلام)، أولهما التطبير على الإمام الحسين (عليه السلام)، وثانيهما: عزاء الدخول في النار، حيث يهتف البعض بشعار (يا حسين) ويدوسون بأقدامهم على الجمر! -نعم، لقد تشيع هؤلاء بسبب التزام الشيعة بإحياء الشعائر الحسينية بهذه الطريقة-، بعد أن رأوا بأم أعينهم، وهم من الطبقة المثقفة، بين مهندسٍ، وطبيبٍ، ومحامٍ، وأستاذٍ، عدم تضرر المعزين(1).
هذه القصة وأمثالها تنفي حجج البعض، حين يقولون بأن (التطبير) عمل يضر بالدين والمذهب؛ لأن "الحكم -كما يقول الإمام الشيرازي- لا يتغير بسبب السخرية والاستهزاء، بل اللازم هو إرشاد أولئك البعض إلى مغزى هذه الشعائر وأهميتها"(2).
السطور السالفة مقتبسة من دراسة لي بعنوان: (القضية الحسينية في كتابات الإمام الشيرازي)(3)، وأحببت إدراجها هنا، ليس من باب الانتصار لطرف ما، وإنما لألفت نظر القارئ العزيز إلى أن قضية (التطبير) مسألة تحتمل وجهات نظر متعددة، يلزم علينا -كمتابعين- قراءتها بهدوء؛ لئلا نتخذ المواقف المتطرفة تجاه أي طرف!
فكما نعلم فإن من يُجيز التطبير لديه أدلته الشرعية، وكذا من يُحرمه؛ فإذا كنا نتحدث بلسان الشارع المقدس؛ فعلينا الإصغاء لآراء الفقهاء.. أما إذا تحدثنا بلغة ذوقية -إن صح التعبير- فلكلٍ منا رأيه!! وتبقى كلمة الشرع هي العليا.
العوام والإفتاء في الشعائر الحسينية!!
تحت هذا العنوان يقول المرجع الديني السيد صادق الشيرازي: عندما يحلّ شهر محرم الحرام وذكرى استشهاد أبي الأحرار الإمام الحسين (عليه السلام)، ترى العجب العُجاب، فما أكثر المتصدين للإفتاء من عوام الناس في هذه الأيام... فكيف يمكن أن يكون اللطم على الإمام الحسين (عليه السلام) حراماً وهذا هو الشاعر دعبل الخزاعي ينشد أشعاراً في رثاء الإمام المظلوم الحسين (عليه السلام) بمحضر الإمام الرضا (عليه السلام) ويقول فيها:
أفاطم لو خلت الحسين مجدلاً
وقد مات عطشاناً بشط فرات
إذاً للطمت الخد فاطم عنده
وأجريت دمع العين في الوجنات
والإمام الرضا (عليه السلام) -كما يقول السيد الشيرازي- لا يردّه بل يستزيده. فهل يمكن أن ينسب دعبل الخزاعي عملاً محرّماً إلى فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) ويسكت الإمام (عليه السلام) عنه؟!(4).
"أما مَن يقول إنّ إخراج الدم على الإمام الحسين (عليه السلام) حرام فنقول له: هل أنت أفقه أم صاحب الزمان (عجل الله فرجه) وهو الذي يخاطب جده الحسين (عليه السلام) بقوله في زيارة الناحية المقدسة: "لأندبنّك صباحاً ومساءً ولأبكين عليك بدلا الدموع دماً"؟ فهل الدم الذي يخرج من العين أخطر أم الدم الذي يخرج من الرأس بالتطبير أو من الظهر بالسلاسل أو من الصدر باللطم؟ أم أن الإمام الحجة -حاشاه- لا يعرف أن هذا العمل حرام ويعلمه فلان من الناس؟!(5).
وماذا بعد؟
الخلاصة: من شاء أن يمارس شعيرة التطبير؛ -بناءً على آراء الفقهاء- فليفعل، وأجره على الله، ومن أراد أن يمتنع؛ فليمتنع وأجره -أيضاً- على الله.. وجميل أن لا نصادر الرأي الآخر، إذا علمنا -بلغة الفقهاء- أن الاحتياط سبيل النجاة!
ــــــ
:: الهوامش ::
1- السيد محمد الشيرازي. عاشوراء والقرآن المهجور، ط1، (بيروت: مؤسسة المجتبى، 1421هـ). ص 42-45.
2- السيد محمد الشيرازي. رؤى عن نهضة كربلاء، ط1، (بيروت: مركز الرسول الأعظم (ص)، 1422هـ). ص87.
3- انظر: حسن آل حمادة. هكذا ربّانا الإمام الشيرازي. ط2، (الكويت: لجنة سيد الشهداء، 1425هـ)، ص121.
4- السيد صادق الشيرازي. مواعظ إسلامية. ط2، (بيروت: مؤسسة التبليغ العالمية، 1424هـ)، ص60-62.
5- نفس المصدر، ص 65-66.

عماد الوائلي
22-08-2007, 01:48 PM
http://www.al-rass.net/vb/images/short/bsmlah.gif

جزيل الشكر والاحترام لاراءك المباركه التي تساند كل من وقف وقفة صدق مع هذه الشعيره الحسينيه المباركه وتحبط مكابرة ومعاندة كل من وقف ضدها والحمد لله على نعمته التي انعمها بان يوكد لنا اناس مثلك يااخ (اوحدي)
بان ذكرت لنا شذرات من فتاوي السيد المجاهد صادق الشيرازي ولو ان هناك من المعارضين لاراءه وخصوصا بما يتعلق بهـــــــــذه الشعيره المقدسه 000 ولكن ستبقى اصواتكم واقلامكم تمثل الصرخه الحسينيه الهادره بوجه كل من يقف ليمحو شعائر الله 00 وفقكــــــــم الله وادامكم لكل خير والسلام 00


http://majdah.maktoob.com/vb/uploaded2/32578_1156957973.gif

أمجد علي
22-08-2007, 02:11 PM
السلام عليكم.
عزيزي الأوحدي, كل ما ذكرت أنت ناقشته في مشاركاتي و أعتقد الأخوة لا يحبون أن أعيد المشاركات مرة أخرى؟
أنا قلت لكم سابقاً و أقولها الآن, أنتم تؤمنون بأن بدعة التطبير هي مستحبة مؤكدة؟ المستحب المؤكد يحتاج الى نص صريح, أين هذا النص من إمام معصوم يقول مثلاُ: "التطبير شيء حسن" أو: "التطبير مستحب" أو ما شابه؟ أين هذا النص؟ أنا أتحداكم أن تأتوني بهذا النص الصريح؟
أما بقية أقوالكم فهي أقوال مبتدعين بالطبع, لأن اصحاب البدع يتمسكون في بدعهم, فحتى الغلاة عندما كانوا في زمان الإمام علي (ع), كانوا يقولون علي ربنا, فقام الإمام علي (ع) و راد أن يحرقهم, فأصروا على أن الإمام علي (ع) ربهم, فرقهم الإمام علي (ع) و ذهبوا الى جهنم و بئس المصير.
ثم أنا عندي سؤال أرجوا الجواب: الشيرازي يقول أن التطبير مستحب, إذا كان مستحب مؤكد لماذا لا يفعله هو فهو أولى بهذا المستحب من غيره؟ أم تأمرون الناس بالبر و تنسون أنفسكم؟
{يا أيها الذين آمنوا لِمَ تقولون ما لا تفعلون * كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون}
هل من مجيب؟
والله عجيب, كأن عقيدتكم هي عقيدة الهنود؟ تأخذون التطبير منهم و تلسقونه بالدين, تأخذون المشي على النار منهم و تلسقونه بالدين! أعوذ بالله.
{فَلَا تُطِعِ الْمُكَذِّبِينَ * وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ * وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ * هَمَّازٍ مَّشَّاء بِنَمِيمٍ * مَنَّاعٍ لِّلْخَيْرِ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ * عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ * أَن كَانَ ذَا مَالٍ وَبَنِينَ }
سورة القلم 8-14

بان ذكرت لنا شذرات من فتاوي السيد المجاهد صادق الشيرازي ولو ان هناك من المعارضين لاراءه وخصوصا بما يتعلق بهـــــــــذه الشعيره المقدسه

إذا كانت شعيرة مقدسة كيف تقتل من يفعلها و تشل أعضائهم و تدخلهم في المستشفيات و يصابون بأعتى الأمراض من وراء إنتقال هذه الأمراض من شخص الى شخص أخر؟؟ كيف تكون شعيرة مقدسة هذه؟؟ هي شعيرة إنتحار مقدسة!
ولكن ستبقى اصواتكم واقلامكم تمثل الصرخه الحسينيه الهادره بوجه كل من يقف ليمحو شعائر الله 00 وفقكــــــــم الله وادامكم لكل خير والسلام 00
لا أحد يريد أن يمحي شعائر الله إلا أصحاب البدع أمثالكم, و ستبقى نهضة الحسين صرخة في وجوهكم و بدعكم و سيبقى الحسين و سيزول الشيرازي و تزول خرافة التطبير بإذن الواحد القهار.
أي شعائر الله؟ ما هذه الشعائر التي لم يرد نص بشعاريتها؟؟ أي شعائر هذه التي لا الرسول و لا الأئمة فعلوها؟؟

{مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ * أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ}

أمجد علي
22-08-2007, 02:17 PM
أبيات أكثر من رائعة للرادود الحسيني صالح الدرازي, تصف كيف أن التطبير خرافة و تفاهة و تفضح هذه العقيدة الفاسدة على ماذا مبنية:
و هي الواضح أن الإمام الحسين (ع) هو المتكلم على حسب القصيدة:



چني بالعابد ادموعه تجـــري والألـــم راجع بقـــــلبه يسري
يحچي من قبره سمعو يشيعه شنهو نار ومواجع في صدري
آنا مهظوم وتالي بفكــركم أشوف الهظـــيـــمـــــه
والسهم لو لفى من محب حرقتـــه اشقــد عظيمــه
آنا وَيْ زينب اشقد نحبكـــــم بالمدامع غســلـــنــــا دربــكــم
لا تظلمونا بالـ مــــا نـــــودَّه يرضى يقسي عليــنــا قلبــكــم

شنهي سيرتــنا شنهــو أصلنـا مو عبث مـنـَّـا يصدر فعلــنـــا
لا تصورونا يأس ونـــدامـــه واللي يعشقنا ماظن يـذلـــنـــــا
عمتـِّي زينب الـفاطميــــه يـ شيعي تــــــأمـــّل
تالي كل الصبر تضرب الهامه بعمود ومحمل
ما تناسبها والله العقيـــــــله يالمحب هالروايـــه الهزيــلـه
قارن الخطبه بالفعله واشهد ماتشوف المصيبه ثجيـــلــــه

إحنه قدمنا قرابــيـــــن وضحايــــه وبأراضي الطف تِحمَّلنا الرزايه
ماجزعنا والاَّ فارقــــنا صبـــرنـــا بالشــدد ما قِدرت اعلينا البــلايه
إحنه ما عفنا الأراده والصـــــلابـه وبمواقفنــــا تِحدينـــا المنــــــايه
من بداية كربله الآخــــــر عمــرنـا ماضعفنا والصبر ماله نهـــايـــه
إحنه ياشيعه هَلِ العصمه وتعرفون بالمــآسي مو مثل باقي البرايــه
لا تمـيـــلون بعواطـفـكــم عليـــنـــا ولا تغيركم علينا كل روايــــــه
_-_-_-_-_-_-_-_
ضحينا بلدموم // فدوه الـ كل مظلوم // فدوه الـ كل محروم // في نصر الدين
قدمنا الأرواح // من أجل الإصلاح // ما ســالــت لـــجراح // بس للتحزيـــن
كل قطرة دم من عِدنا چانت زلزال
مو بس للخاطر دمنـا عالغبره سال
كل طبره اتلقينـاهــا أحيت أجيـــال
لازمنا الميدان احنه قـول وأفــعـال
_-_-_-_-_-_-_-_
الله الـ آمرنا بلطفـــــوف نـــتحدى بدمنا لسيـــــوف
ماجينا بأمـــر العـــادات والفــارق واضح مكشوف
الدم إنجــاز وتحقيـــــق مو نزوه وتشتيت اصفوف

شنهي الدما الـ ماتخدم الشرعه شنهي الـدما الـ ما تصنع الرفعـــه
شنهي الدما الـ ما تصفع الظالم هذي الدما اعلى المعتقد صفعـــــه
_-_-_-_-_-_-_-_
حكمو العقــــل في محبـَّـتـــــنــــا يـ شيــعــــه
لا تذبحـــوني وتـــذبحـــون الوديـــــعـــــــــه
آنا الـتعرفوني بدمعة اعيوني غرقت اشجوني ما ينحني ثبـــاتي
آنا التوالــوني لا تذلـَّــونــــي عـِبرة حملــوني واتذكـّرو حيــاتي
عِشت صبر من الأســر إلى القبــر ما أتغيــَّــــر
أهل دمــع مثل شمع يظل يشع والنور اكبـر



آنا اويَ زيــنـــــب حملــنــا الثــوره بالروح
وهيبــة تحملــنــــا ما هزَّتهـــــــا لجــــروح
زينب دمع هامي رفعت الظامي والجسد دامـــي والنظره للعليـــَّــه
والصيحه ياربـي شلت الك قلبـي وآنــا في خطبي متحمله هالرزيــه
لجل رضاك أُوفي هواك إخِذ فداك كل ارجالي
خذ الحسين خذ الكفيـــل خذ الشباب خذ كل غالي

اوحدي
23-08-2007, 01:18 AM
الى الأخ امجد علي

نحن نحتج بكلام مراجع دين وانت تحج علينا بكلام رادود
ما قيمة هذا الرادود هذا الرادود عامي من عامة الناس لا قيمة لكلامه

والله افلح من طبر

اوحدي
23-08-2007, 01:27 AM
السؤال المطروح: هل حقا التطبير يجلب الوهن للدين؟
هل حقا التطبير اليوم مضاره أكثر من منافعه؟
هل حقا التطبير يسم الإسلام بسمة الدموية؟
هل حقا يثير التطبير سخرية الغرب؟ ثم من أي معاشر الغرب, من جهالها أم من علامائها؟
الجواب باختصار شديد في وثيقتين:
1/ مجلة NATIONAL GEOGRAPHIC وهذه مجلة شهيرة جدا في الغرب , في عددها لشهر نوفمبر/تشرين الثاني لعام 2003م أعدت تقريرا مفصلا عن أفغانستان تطرق فيه إلى التطبير وإدماء الظهور قائلة:
Blood OF FREEDOM proest and faith meld as minority shiite muslims flagellate themselves during the ashura holiday
أي - تقريبا -(دم الاحتجاج وإيمان الحرية يخلطان بينما مسلمو أقلية الشيعة يجلدون أنفسهم أثناء عطلة عاشوراء)
أقول: دقق وضع ألف خط تحت جملة ( دم الاحتجاج وإيمان الحرية) وتذكر أن هذا كلام غربي وليس بمسلم.
2/الدكتور المسيحي الماروني اللبناني الشهير والمؤرخ العالمي بولس جوزيف الحلو يقول في مقابلة أجريت معه في مجلة المنبر في عددها 12 لشهر صفر من سنتها الثانية , وسأنقل لكم بعض المقاطع من المقابلة المهمة جدا:
• إن النظرة السيوسيولوجية لهذه الطقوس والشعائر أنها شعائر أممية عالمية,تعبر عن مقاومة الظلم ومناصرة المظلوم.
• وحينما سئل الدكتور عن جانب الألم في الشعائر أجاب: نعم مؤلم. لأن كل مالايؤذي الجسد لايستمر, إن الألم هو مايحفظ القضية أو الذكرى ويجعل لها تطبيقاتها على أرض الواقع, وتأثيراتها على التحرك الاجتماعي والثقافي.
• وحينما سئل عن أن هناك من يرى الشعائر الحسينية خرافة وتسبب نظرة سلبية عن محييها - بضم الميم – في عيون العالم, أجاب الدكتور: هذا هراء. وهو بعيد كل البعد عن الحقائق العلمية,لأن الخرافة كما هو معلوم هي عبارة عن شيء ابتكره العقل البشري لنموذج أو صورة معينة مستعصية على فهمه, ولذا مع تطور العقل البشري لا يمكن لهذه الخرافة أن تستمر, إن الأصل في الخرافة أنها لاتدوم ولاتبقى ,بل تزول بزوال مخترعها, أما الشعائر أو الطقوس الدينية فلإنها مرتكزة على أسس عقائدية وإيمانية لاتعرف النقص....
• وحينما سئل عن شعيرة التطبير أجاب الدكتور:التطبير نموذج من نماذج استشعار الألم وإيذاء الجسد للوصول إلى حالة الاستذكار الكامل.....والتطبير في وجهة نظري هو الشعيرة الأكثر تحريكا للمشاعر والأحاسيس.
• وقال في موضع آخر (لستم وحدكم.....فنحن المسيحين نطبر أيضا).
أقول: ووسمت العار أن يقول الدكتور فينا نحن الشيعة حينما سألته المنبر عن سبب الضجة التي تثار حول الشعائر الحسينية, قال الدكتور: في الحقيقة لم أر لهذه الضجة وجودا إلاعندكم, وعلى كل حال فإن كل حركة يكتب - بضم الياء - لها الاستمرار والنجاح فمن الطبيعي أن يكثر أعداؤها ومنتقدوها.
ختاما أقول:هذه ذكرى لمن أراد الذكرى و(لمن ألقى السمع فهو شهيد)
اللهم تقبل هذا النزر اليسير من أجل نصرة شعيرة التطبير.

علما أن هذا غيض من فيض ولولا خوف الإطالة لأكثرنا فتأمل

اوحدي
23-08-2007, 01:38 AM
ويرد ابن الأثير ظهور مراسم إحياء ذكرى عاشوراء إلى زمن الدولة البويهية (932 ـ 1055م)، ويقول إن معز الدولة أحمد البويهي (915 ـ 967م) هو أول من أحيا ذكرى استشهاد حفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أما تمثيل موقعة كربلاء؛ فلم يبدأ إلا في القرن السادس عشر في إيران الصفوية. وينسب التراث الشعبي الفارسي إلى الشاه "إسماعيل الصفوي" استخدام هذا التمثيل لنشر المذهب الشيعي في فارس، ثم شجّع الشاه "عباس الصفوي" (توفي عام 1629) هذا التقليد.

وقد تابع حكام فارس القاجاريون تقليد تمثيل موقعة كربلاء، وفي عهد أول شاه قاجاري، وهو الأغا "محمد خان"، أصدر المجتهد "فاضل القمي" فتوى تشرع هذا التمثيل، لكن الممارسات الدامية التي كانت تصاحب التمثيل مثل اللطم وشج الرؤوس بالسيوف، والجلد بالسياط، لم تصل إلى المركز في إيران، ولم تُعرف في البلاد العربية إلا في القرن التاسع عشر، مع أن بعض المصادر التاريخية تتحدث عن وجود هذه الممارسات في بعض أنحاء القوقاز الجنوبي منذ عام 1640.

ويعيد البعض الآخر من الباحثين نشوء ظاهرة اللطم إلى روسيا أيام القياصرة؛ حيث نقلها في البدء رجل إيراني، دُهش من طريقة التعبير عن الحزن لدى بلاد الروس، ورأى أن مصيبة آل البيت أوْلى بأن يُعبّر عنها بهذا الأسلوب الدراماتيكي، فنقلها إلى بلاده، ومنذ ذلك الوقت انتقلت إلى لبنان وإلى النبطية خصوصا.‏

وهناك ادلة على جوازه

ورود الأدلة بجواز خمش الوجوه في مصيبة الإمام الحسين(عليه السلام)، وخمش الوجه يلازم الإدماء، فإذا جاز خمش الوجه فقد جاز الإدماء.

فقد ورد عن الإمام الصادق (عليه السلام) في حديث موثق أنّه قال: (على مثل الحسين (عليه السلام) فلتشق الجيوب، ولتخمش الوجوه،ولتلطم الخدود).


صدور الإدماء من الإمام زين العابدين (عليه السلام)، فقد روى المجلسي في البحار وفي جلاء العيون: (أن زين العابدين (عليه السلام) بكى على أبيه أربعين سنة صائماً نهاره قائماً ليله، فإذا حضر الإفطار جاءه غلامه بطعامه وشرابه فيضعه بين يديه فيقول: كُلْ يا مولاي، فيقول: (قُتل ابن رسول الله (ص) جائعاً، قُتل ابن رسول الله (ص) عطشاناً)، فلا يزال يكرر ذلك ويبكي حتى يبّل طعامه من دموعه، ثم يمزج شرابه بدموعه، فلَمْ يزل كذلك حتى لحِقَ بالله عزّ وجل وإذا جاز إدماء العيون التي هي أهم وأرقّ الأعضاء فقد جاز التطبير بطريق أولى.

والبكاء بدل الدمع دماً قسمان:

القسم الأول: أن تشتد حرارة الباكي وتتدفق دموعه حتى تمزق الشرايين الرقيقة في الأجفان، فيهمي منها الدم.

القسم الثاني: أن ينشج الباكي بالبكاء وتتدفق دموعه حتى لا تتاح الفرصة للدم حتى ينقلب دمعاً، لأنّ الدمع هو بخار الدم، فإذا قلت الرطوبة وكثر البكاء أو أسرع أكثر من قابلية تبخر رطوبات الدم فإنّ الدم نفسه يجري من عروق الأجفان.


)صدور الإدماء من الإمام المنتظر (عليه السلام) كما في زيارة الناحية: (ولأبكيّن عليك بدل الدموع دماً) .

(6)صدور الإدماء من عدد من المعصومين (عليهم السلام) ففي أمالي الصدوق عن إبراهيم بن أبي محمود، عن الإمام الرضا (عليه السلام) أنّه قال: (إنّ يوم الحسين (عليه السلام) أقرح جفوننا) .

(7) تقرير الإمام زين العابدين (عليه السلام) للإدماء، فقد روى السيد ابن طاووس في كتابه اللهوف: ولما أخبر بشير بن حذلم، أهل المدينة بمقتل الحسين (عليه السلام) ورجوع زين العابدين فما بقيت في المدينة مخدرة ولا محجبة إلا برزن من خدورهن مكشوفة شعورهنّ، مخمشة وجوههن، ضاربات خدودهن، يدعون بالويل والثبور.

(8)تحبيب الأئمة الجزع على الحسين (عليه السلام)، فقد روى الشيخ في المصابيح مسنداً عن أبي جعفر (عليه السلام) فيمن يزور الحسين (عليه السلام) عن بعد في عاشوراء: (ويقيم في داره مصيبته بإظهار الجزع عليه).

وقد جزع الإمام السجاد (عليه السلام) يوم الحادي عشر كما في كامل الزيارات، من قوله (عليه السلام) لعمته: (وكيف لا أجزع ولا أهلع وقد أرى سيدي وأُخوتي وعمومتي وولد عمي وأهلي مصرَّعين بدمائهم، مرملين بالعراء، مسلّبين، لا يكفنون ولا يوارون).

وقد مدح الإمام الصادق (عليه السلام) مسمع كردين بقوله: (أما إنّك من الذين يعدُّون من أهل الجزع لنا) والجزع ضد الصبر، وليس التطبير إلا من أهون معاني الجزع.

(9) استحباب الإدماء في كثير من الموارد في الشريعة كالحجامة، ففي الحديث عن النبي (ص): (ما مررت بملك من الملائكة ليلة المعراج إلا وأوصاني بحب علي بن أبي طالب (عليه السلام) والحجامة وكذلك الاختتان .

(10) ففي خبر السكوني عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: قال علي(عليه السلام): إذا أسلم الرجل اختتن ولو بلغ الثمانين).

وكثقب أذن الغلام، ففي خبر مسعدة بن صدقة عن أبي عبد الله(عليه السلام): (أن ثقب أذن الغلام من السُّنة).

وكخفض الجواري، ففي عديد من الأخبار (أنّ الختان سنة، وأنّه من الحنفية، وأنّ خفض النساء مكرمة).

وكخرم أنوف النساء للخزائم، وغير ذلك من الموارد الكثيرة التي يجدها المتتبع في غضون الفقه، ولو كان الإدماء حراماً ذاتاً لم يكن مجال لتقدم الاستحباب عليه.

إذاً، فالتطبير مباح ذاتاً،ومستحب تأسياً بالحسين (عليه السلام) ومواساة له.

وكل ما سبق كان استدلالاً فقهياً على جواز التطبير،

اوحدي
23-08-2007, 01:40 AM
يقول العلامة المنار في موضوعه : ظواهر اجتماعية شيعية يساء فهمها: التطبير أنموذجاً!

بسم لله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سادتي الكرام

في هذه الفترة تشتد الصراعات المذهبية بشكل ملحوظ، فما أن تهدأ قليلا إلا ونجد أبطال السلفية يثيرونها من جديد وكأن هناك مخططا لعدم تهدئة الأمور بين المسلمين. ويبدو أن السكوت وعدم التوضيح أصبح بنفسه مشجعا لهؤلاء على التطاول وتأجيج الفتن.

وقد قررت أن أتبرع بتوضيحات مختصرة لبعض الأمور المستحدثة الهامشية التي شاءت السلفية وأتباعها أن تجعلها من أساسيات التشيع وتنتقدها وتشتم الشيعة والتشيع على أساسها.

فإن لقي تبرعي رضىً من الأخوة الشيعة فذلك بحمد الله ومنه وإن لم يلق ترحيبا فهذا رأيي ولا أطرح إلا ما أعرف.

بين الفترة والفترة وخصوصا قبل شهر محرم أو أثناءه أو بعده قليلا تندفع جيوش السلفية الآيلة للسقوط بإغراق المجتمعات بمواضيع مثل التطبير ومواكب العزاء والجنزير والحسينيات وما شابه ذلك من المواضيع فيتناولها المتناولون بكثير من التشويش والسطحية والإساءة.

وقبل أن أجيب أود أن اطرح فكرة ونصيحة للسلفيين ليفهموا ما أقول. فأقول لهم بأن هذه الهجمات على الشيعة بهذا الشكل سيقلب الموازين ليس عليكم فقط (فأنتم قيد الشطب العالمي ومِن أقرب ذوي القربى)، فإذا كنتم مخلصين لمذاهبكم فعليكم أن تحسبوا عواقب ما تفعلون للمستقبل. ولعلكم تجهلون (وهذا ليس عجيبا) أنه لحد هذا التاريخ لا يوجد هناك مؤسسات شيعية هجومية على المخالفين وكل ما هو موجود بضع مؤسسات دفاعية اغلبها شبه خامل ولا تقوم بالدفاع كما يجب. والبقية مجرد أشخاص عاديين مثلي و أمثالي غير متفرغين لمثل هذه الأعمال. وسلوككم شديد الحركة سوف يجابه بردة فعل قوية قد تبدأ بعد عشر سنوات أو اكثر فيما لو استمر هذا النهج التخريبي منكم. وسيكون الوضع مؤلم وستكونون بحالة لا تعرفون رأسكم من رجليكم. وهذه ليست نصيحة عادية أو حبا بالسلام فأنا شخصيا أراكم تستحقون هجوما كبيرا ولهذا لن يضيرني أبدا زيادة مواضيعكم التحرشية وكثرة هذيانكم فهذا مما سيسرع من توقعي بإنشاء مؤسسات هجومية أقوى من مؤسساتكم ألف مرة وأنا اعرف ما أقول وليس هذا للدعاية وأسأل الله أن يهدي على أيدكم المسؤولين الشيعة ليقرروا بدء الهجوم الفكري وسترون المصائب. ولعل مثال العاملي حفظه الله خير دليل على ما أقول , فهو من الواضح عليه غير متفرغ للدفاع فضلا عن الهجوم على فكر المتهجمين العدوانيين ولكنه بعد عدة سنوات من الحوار التبرعي على النت قد لا يتجاوز الخمس سنوات بدأ بمشروع شخصي للهجوم وهو يحضر لمشروع الألف إشكال الذي طرح بعضه في شبكة الميزان . وهذا لم يأتي من فراغ إنما أنتم ضغطتم عليه ليتحول إلى الهجوم، ومشروعه هذا غاية في الخطورة حين يكون أساسا لقاعدة بيانات خطيرة ستخضع للتعديل والزيادة والنقصان حتى تستقر بمتانة لا ينفع معها ألاعيبكم المكشوفة وقد يتطور لعشرات آلاف الإشكالات. ولهذا إن كنتم تريدون البقاء الفكري فعليكم أن تفكروا بطريقة ثانية بعيدة عن الاستفزاز وأن تفكروا بطريقة لإصلاح مناهجكم ونفوسكم العدوانية فقد أصبحت غير مقبولة من أقرب المقربين لكم. وأن تبدلوا ثوبكم العدائي للشيعة وتحسنوا من نوع الحوار .وأن تثقفوا أنفسكم بعلوم تحصنكم من هذه الأخطاء السخيفة التي تقعون بها وأن تقرؤوا الفكر السني وزواياه قبل أن تحاولوا الخوض مع الفكر الشيعي الذي لا تفهمون منطلقاته ولا تعرفون مداخله.

وقد يعتب عليَّ بعض أخوتي الشيعة لهذه النصيحة ولهذه القراءة للأحداث -والحق معهم على العتب - ولكن هذه النصيحة ليست بسبب نجاتكم أو تقليل الهجوم علينا فهذا غير منظور عندي و أنا أراكم منقرضين قريبا لانتفاء الحاجة منكم عند الأسياد. ولا خطر أبدا على التشيع، والخطر الحقيقي هو ما يحدق بكم.
ولكن الذي دعاني لهذه النصيحة هو حبي للمسلمين عموما سنة وشيعة وحب الوئام بينهم ولعل بعضكم ينتمي إلى الإسلام ولكنه يغفل عما يقوم به من شرور في قلب المجتمع الإسلامي, وقد تطاله يد الوعي الإسلامي لتنفيه، نتيجة قرار عالمي لنفي الشر المركب في هذه الشخصية العدوانية.

أقول نصيحتي هذه ولا يهمني أن لا تعوها جميعا فلعل هناك واحد يفكر بينه وبين نفسه وربه وهذا يكفي عندي.

نأتي الآن إلى بعض المظاهر الشيعية المتأخرة ونبحث فيها . وسأبدأ بموضوع متشابك جداً حتى عند بعض الشيعة ، حيث أن له مؤيدين ومعارضين بالإضافة لكونه موضوعا لشتم الشيعة من قبل أعداء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .

إنه موضوع التطبير:

وهو موضوع يستحق التوضيح من وجهات نظر متعددة. وعلى إخوتي الشيعة مؤيدين ومعارضين أن يفهموا ما أقول فإنه في غاية الأهمية لهما بلا استثناء، وهذا ما سأبحثه اختصارا وعليكم الفهم والتفكير العميق. ودعونا من مهاترات الموضوع والتي لا تقوم على معرفة حقيقية للأمر.

مع تحيات

المنار

عماد الوائلي
23-08-2007, 04:40 AM
عجبا لك ياامجد علي بدات تصدق بشعر موضوع من قبل نزار القطري وتسنده لكي يكون رادعا لنا كما تقول وتنسى انك كذبت وفندت خطبة المعصوم في زيارة الناحيه المقدسه عجيب والله عجيب 00 لعلقك الذي بدأ يفقد الصحيح وتقول اظن انه كلام الحسين 00


طبعا كل كلام يصدر عن طريق الشعر يصوره الشاعر هو من خياله وكانه بلسان حال الحسين لكن السؤال هنا هل تعطيني المصدر الذي نقل لك بانه كلام سيدنا ومولانا الحسين 000( كلام نزار القطري)

اذا ماصار في نظرك كلام القصيده حجه والمرجع اصبح لك (نزار القطري)لانك تهت وتاهت افكارك 00وتركك اعوانك
وبدأت بوادر نصر الله تتدفق علينا من خلال تواجد المؤمن معنا ( الاوحــــــدي)
ولله الحمد

للعلم ان صاحبك المستشكل (69) غط خوش غطه ولحد الان لم يجب على اسئلتي ارجوك ايقضه من نومته ولايعيد نفس الاسئله علينا نحن منتظرون

~ super SHI3A ~
23-08-2007, 04:46 AM
غدا يأتيكم الطفل امجد .. و يعيد مسلسل النسخ و اللصق ..

أمجد علي
23-08-2007, 03:23 PM
الى الأخ امجد علي

نحن نحتج بكلام مراجع دين وانت تحج علينا بكلام رادود
ما قيمة هذا الرادود هذا الرادود عامي من عامة الناس لا قيمة لكلامه

والله افلح من طبر
أولاً أين المراجع الذين تحتج بهم؟ هل أنقل لك كذبك عليهم في شبكة فجر؟;)
أما ما نقلته عن صالح الدرازي, فهذا شعر جميل يعبر عن حقيقة, فأنتم تبنون عقيدة التطبير على أشياء تافهة و باطلة لا تصمد أمام البحث العلمي المنطقي.

غدا يأتيكم الطفل امجد .. و يعيد مسلسل النسخ و اللصق ..

يا يتيمة آل محمد, من هو صاحب القص و اللسق, سئلتكم أكثر من أسئلة و لم تجيبوا عليها, بل نسختم و لسقتم بعض الكتب المؤيدة للتطبير. أنا ألسق فتاوى و مصادر و لا ألسق كتب, فبإستطاعتي فعل ذلك, لكن الحوار سيتيه و يتشتت و يكون ممل.
أما عزيزي الأوحدي, فأنت تعلم جيداً أني ناقشت ما نقلته في شبكة فجر, الا تذكر ذلك؟ و أنا لست بحاجة الى أن أعيد ما كتبته هناك كما تفعل أنت؟
أما نقلك لكلام الشيرازي حول الحجامة, فهذا مضحك, لأن الحجامة لا علاقة لها بالتطبير لا من قريب و لا من بعيد, و أعتقد أنك قرأت مشاركتي حول الحجامة؟ أم أعيدها لك إذا أردت؟:
http://www.yahosain.net/vb/showpost.php?p=866993&postcount=108
و فيه أيضاَ بعض الكلام حول التشويه و التوهين للمذهب.
أما المراجع, فأنا أثبت لك بأن أغلب المراجع يحرمون التطبير, و أثبت أيضاً أن التطبير فيه ضرر معتد به و بهذا إجماع العلماء على تحريمه, حتى الشواذ الذين أفتوى بإستحبابه.
و نحن لدينا أدلة قوية على أن التطبير مضر, و قد وضعت الأدلة في بداية المشاركة:
http://www.yahosain.net/vb/showpost.php?p=861368&postcount=1
و أنا بالطبع لست بحاجة لأن أنقلها مرة أخرى؟ و إليك هذا الكتيب الذي نقلته لكم:
http://www.yahosain.net/vb/showpost.php?p=866394&postcount=84
فبهذا يتضح لنا التالي:
1: التطبير بدعة محرمة
2: التطبير نوع من أنواع الإنتحار و فير ضرر معتد به
3: التطبير مصدر توهين للدين
4: إن الذين يطبرون أغلبهم فساق فجار (على قول العلماء)
5: والله خاب من طبر

و كل ما نقلته أنت يا أخ الأوحدي فلقد فندته لك, إذا كان عندك وقت, فأرجوك إرجع في الموضوع قليلً كي لا تضطرني الى أن أعيد مشاركاتي مرة أخرى.

م12
23-08-2007, 03:55 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

لقد اخذ الموضوع كفايته من الردود
لذا يتم غلقه .

ملاحظة
توجيه تنبيه ثاني للعضو
Amjad-Ali

بأن يحترم الاعضاء الذين يخالفوه الرأي و ان يرد بموضوعية دون تجريح كما ورد في عباراته هنا

4: إن الذين يطبرون أغلبهم فساق فجار (على قول العلماء)


تصف كيف أن التطبير خرافة و تفاهة و تفضح هذه العقيدة الفاسدة على ماذا مبنية




و السلام عليكم