إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

طائر الوعظ ** يوسف الصديق **

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المشاركة الأصلية بواسطة feras

    هكذا هم الأنبياء سلام الله عليهم وهو الاقرب فعلاً موقف كان قد استوقفني فأحببت الا يمر ويترك اثر..والشكر الجزيل للإيضاح.


    ماذا تقولين لمن يقولون عن الانبياء (ع) بأنهم بشر يصيبون في آرائهم ويخطئون فيها احياناً وخاصه عندما يكون الكلام في الامور العاديه!!!
    ـ نحن نشكركم ايضا لأرياد هذه الاسئله والتي تعم فائدتها علينا وعلى الجميع

    ـ اولا . هذا القول هو عقيدة المذاهب الاخرى وليس عقيده الشيعه المحمديه العلويه الجعفريه المهدويه

    ثانيا ـ عندما يقول تعالى في الكثير من اياته ان الانبياء بشر فهو يريد اخبارنا انهم من جنسنا وتكوينهم كتكويننا

    من لحم ودم ويتناولون الطعام ويمشون في الاسواق وغيرها من الامور وليس مراده بقوله انهم يخطئون ويصيبون كما نخطأ نحن ونصيب

    فهولاء النخبه بعد ان وجدهم المولى مخلصين ومطعين له وهم في عالم الذر تكفلهم الله فعصمهم من الزلل والخطأ

    فمثلا المولى يقول للنبي ( انك لمن المرسلين * على صراط مستقيم ) ونحن نعرف ان الذي يزل ويخطأ تارة ويصيب تارة هو مرة على الصراط ومرة اخرى ليس على الصراط واذا بالقران يقول ( انك على صراط مستقيم ) اي انه في كل افعاله الحياتيه والتشريعيه هو على الصراط لا يزل ولا يخطأ ثم الشرع يؤخذ من اقرار النبي او فعله او قوله
    فاذا كان يزل ويخطأ كيف نعرف ان هذا من الشرع او فعل عادي ؟؟؟ وما ادرانا بعد ان يأتيه الوحي ويبلغه بالحكم ان يُخطأ فلا ينقله لنا صحيح ؟؟؟

    فلا بد من عصمتهم في جميع الجوانب الحياتيه والتبليغيه على خلاف المذاهب الاخرى التي تؤمن بعصمة الانبياء فقط في التبليغ

    اما في قصة النبي يوسف فهم يريدون ان يقولوا انه كاد ان يهم بها لولا برهان ربه في حين زليخا نفسها وفي القرآن اجعلها تجيبهم

    فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّينًا وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا هَـذَا بَشَرًا إِنْ هَـذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ (31) قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَاسَتَعْصَمَ وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونًا مِّنَ الصَّاغِرِينَ

    تعليق


    • الاخ الفاضل طائر المساء

      كل ما تفضلتم بذكره صحيح فهناك نوع من الارباك في قضية ايمان الملك امنحوتب


      المشاركة الأصلية بواسطة طائر المساء



      كان في خاطري ان اكتب شيئا عن الأحلام والرؤى " من وجهة نظري " لكن ربما في وقت آخر


      في الصباح وعندما كنا نقلب مواضيع متعدده وجدنا هذه العباره والحكمه الرائعه

      أكتب فأنت يد التاريخ ما بقيت محابر او تبقى فى الوريد دم






      فأتمنى ان تكتب وجهة نظرك لنستفيد والقارئ منها

      تعليق


      • المشاركة الأصلية بواسطة feras
        اخت راهبه الدير

        روابطك مافتحت عندي او مايظهر بيها شي
        ياريت تشوفينها !
        محتاجين نشوف محتواها
        شكرا
        الاخ الفاضل feras

        لم اضع اي روابط

        ولكن يبدو انك تتكلم عن الرد الثاني في هذه الصفحه حيث وضعنا مجموعه من الصور للمسلسل ( وهي ظاهره الان وليس فيها اشكال ) ولكن يبدو انها تظهر عندك على شكل راوبط لتلك الصور والبعض قد تظهر عندهم الصفحه بيضاء ولست اعرف ما السبب فأتمنى من لديه اطلاع بهذه الامور ان يقدم لك المساعده لكي تظهر لديك .

        تعليق


        • في الصباح وعندما كنا نقلب مواضيع متعدده وجدنا هذه العباره والحكمه الرائعه


          أكتب فأنت يد التاريخ ما بقيت محابر او تبقى فى الوريد دم







          فأتمنى ان تكتب وجهة نظرك لنستفيد والقارئ منها

          اشكركم اختي راهبة الدير واذا الله اراد يوم الخميس او الجمعة

          والمقولة رائعة جدا

          الروابط او الصور التي سأل عنها اخينا فراس هي ظاهرة لدي ولا اشكال فيها

          تعليق


          • فلا بد من عصمتهم في جميع الجوانب الحياتيه والتبليغيه على خلاف المذاهب الاخرى التي تؤمن بعصمة الانبياء فقط في التبليغ

            هذا مااردت الوصول اليه
            ان الانبياء معصومون من الزلل والخطأ
            واشكر لك الإفاضه في هذا الجانب

            تعليق


            • الاخ الفاضل feras

              لم
              اضع اي روابط

              ولكن يبدو انك تتكلم عن الرد الثاني في هذه الصفحه حيث وضعنا مجموعه من الصور للمسلسل ( وهي ظاهره الان وليس فيها اشكال ) ولكن يبدو انها تظهر عندك على شكل راوبط لتلك الصور والبعض قد تظهر عندهم الصفحه بيضاء ولست اعرف ما السبب فأتمنى من لديه اطلاع بهذه الامور ان يقدم لك المساعده لكي تظهر لديك .

              الي تظهر عندي روابط خاليه!!
              على العموم الشكر الجزيل
              وان شاء الله في ميزان حسناتك

              تعليق


              • كان في خاطري ان اكتب شيئا عن الأحلام والرؤى " من وجهة نظري " لكن ربما في وقت آخر

                الاخ طائر المساء كنت قد تشارطت مع الاخت راهبه الدير الإستزاده في هاي الموضوع وماقصرت والحين جاء دورك

                في الإنتظار

                تعليق



                • اشكركم اختي راهبة الدير واذا الله اراد يوم الخميس او الجمعة


                  ونحن مع الاخ feras

                  في الإنتظار


                  من المنتظرين

                  تعليق


                  • التوفيق الالهي او الحظ في مختلف جوانب الحياة لا تناله الا بمقدمات وهذه المقدمات هي ( يجدك الله حيث امرك ويفقدك عند نواهيه )
                    ونيتك الطهره النقيه ومدى اخلاصك لله




                    هذا الموقف نراه واضح وجلي عندما فدى صديق يوسف بنفسه من اجل المحافظة عليه

                    فعندما قال له النبي لما فعلت ذلك ؟؟؟

                    فقال له بما هو مضمونه : شرف عظيم ان افدي بروحي من اجلك ( من اجل نبي الله ) واحمد الله انه وفقني لذلك

                    تعليق


                    • إخلاص النيه والعمل الصالح من اهم ابرز سمات التوفيق الإلهي كماتفضلتي اخت راهبه الدير
                      اين اخينا طائر المساء؟؟؟

                      سيختفي بريق هذا الموضوع قريباً إذا مااصرت صاحبته على الغيــــــاب!!!!!؟؟؟؟
                      اتمنى ان تعدل عن قرارها الجائر
                      الله يعين!!

                      تعليق


                      • الاخ طائر المساء كنت قد تشارطت مع الاخت راهبه الدير الإستزاده في هاي الموضوع وماقصرت والحين جاء دورك
                        في الإنتظار

                        ونحن مع الاخ feras
                        من المنتظرين

                        الشكر الجزيل .. ان شاء الله
                        وبكل تأكيد اختنا راهبة الدير ما قصرت كفت ووفت في الموضوع وكنت سأتداخل معكم في حينه لإضافة بعض النقاط لكن لم تسمحلي الظروف للكتابة في ذلك الوقت واستميحكم العذر للتطرق إليه من جديد خاصة وأن الموضوع الاساس ليس عن الأحلام والرؤى وان كان من ضمن جزئياته بطبيعة الحال


                        القدرة على تفسير الأحلام والرؤى في اعتقادي وكما اشارت وتفضلت اختنا الفاضلة راهبة الدير واشرتم انتم ايضا اخونا فراس ليس في متناول أي انسان وبتلك البساطة وانما الله هو الذي يفيض بنعمته تلك على من يشاء من عباده لصفاء ارواحهم مسددين بالإلهام والتوفيق الإلهي ولعلي اقتبس بعض الكلمات الرائعة لإختنا راهبة الدير في هذا الصدد

                        ان هذا العلم واي علم آخر لا يفتح كنوزه الا لمن كانت روحه صافية وشفافة خالية من شوائب الذنوب فمهما الانسان وصل درجة من العلم يبقى علمه محدودا اذا لم يرافق ذلك العلم الالهام والتوفيق من قبل الله تعالى ليكشف كل اسرار العلم ويتجدد كتجدد الليل والنهار

                        وتحت ظل وسماء ما ذهبنا إليه في النقطة السابقة لا مانع من ان نحاول ولو مجرد محاولة الإقتراب من ذلك العلم مستعينين بالتفكر في مسائل الروح حينا وبالتجربة والملاحظة حينا اخرى لعلنا نقتطف بعض الشذرات او نسبر ولو جزءً بسيطا من اغوار ذلك العالم المجهول

                        وما احببت اضافته وتضمينه الموضوع هو بعض النقاط التي قرأتها هنا او هناك او بعض من ملاحظاتي قد يكون فيها ما ينفع القارئ الكريم

                        من المعلوم ان عالم الروح والنفس عالم يكتنفه الغموض وتحيط به الأسرار لكن دعونا نتحدث بلسان العارف ولو تكلفا من عند انفسنا

                        - في الوقت الذي نكون فيه بعقولنا الواعية المدركة محدودي القدرة على إدراك ماحولنا من خلال المدارك الحسية كالسمع والبصر تكون عقولنا الباطنة مدركة ومحيطة بكل ما يخصنا ويهمنا في عالم المادة وعالم ما وراء المادة ولها وسائلها الخاصة بها التي لا نشعر بها اثناء عملها

                        - غالبية الأحلام على ما يبدو مصدرها العقل الباطن او منطقة اللاوعي من النفس كرسائل تحمل في طياتها الكثير من الدلالات والمعاني تكون عادة على شكل سلسلة من الأحداث والوقائع والأحاسيس والصور في اطار مرمز او مباشر او درجة بينهما فالنوم يوفر فرصة مناسبة لإتصال العقل الظاهري بالعقل الباطني بكيفية معينة يوصل من خلالها العقل الباطن رسائله لنا على شكل احلام

                        - ما يراه الإنسان في منامه له مصادر اخرى غير العقل الباطن فيمكن ان يرى رؤيا مصدرها الملائكة على سبيل المثال فللنفس قدرات لا محدودة تمكنها من الإتصال بالملائكة او اللقاء بأرواح الانبياء والمقدسين او الإتصال بالعوالم العلوية

                        - من الأحلام ما هي تذكيرية او تحذيرية ارشادية وقد تكون تطمينية استبشارية او استبصارية تنبؤية عن ذواتنا وما تنطوي عليه دخائل نفوسنا من افكار او مشاعر او ذكريات او عن علاقات تربطنا بأشخاص آخرين او عما قمنا ونقوم به من اعمال وبما يحصل لنا في مجرى حياتنا من احداث او عن وقائع عامة عالمية تتسبب في تحريك احاسيسنا

                        - تتمحور الأحلام التي يحلمها اي انسان عادة عن الإنسان الحالم نفسه وعن قضاياه ومشاكله وما يحمل همه اثناء اليقظة فمثلا عندما يمر انسان بمشكلة ما وتشغل حيزا من تفكيره واهتمامه فمن المتوقع وبشكل كبير ان يحلم حلما يخص تلك المشكلة او القضية في اليوم التالي او الذي يليه لأنه حرك بأفكاره ومشاعره العقل الباطن وحفزه على التدخل والمساعده , وبنسبة اقل قد تخص احلامنا قضايا اشخاص اخرين قريبين منا او من معارفنا

                        - ليس بالضروة ان يدل ما تضمنه الحلم على حدث خارجي سيحدث ولكن من الممكن ان يكون دالا على حدوث تحرك ما في مشاعرنا اوافكارنا او ذكرياتنا المكبوتة خلال الايام القليلة القادمة التي تعقب الحلم وهي غير مرتبطة اصلا بأي حدث في الواقع الخارجي , كما ان بعض الأحلام قد تكون انعكاسا لأفكارنا التي تجول في اذهاننا اثناء اليقظة تتحول من فكرة الى حلم في عالم الأحلام

                        - بعض الأحلام تكون خاصة بتركيبة الانسان النفسية وشخصيته او عن مشاكله النفسية التي قد يمر بها فيكون الحلم بمثابة تقرير عن الحالة النفسية الداخلية يشير فيها الى مواطن الخلل والجوانب الضعيفة من الشخصية وقد يقدم الحلول والمعالجة لها , والحلم يعمد الى تفكيك الشخصية اثناء الحلم فمثلا لو اراد ان يشير الى صفة او الحالة العصبية التي قد يتصف بها الشخص الحالم فإنه من الممكن ان يستعير بشخص آخر معروف بعصبيته المفرطة كي يدل على تلك الصفة او الحالة في الانسان الحالم , والاحلام يعتمد عليها بعض المحللين والأطباء النفسانيين لمعالجة مرضاهم

                        - تختلف اللغة الرمزية للأحلام من شخص لآخر حسب البيئة والمجتمع الذي يعيش فيه وحسب طريقة ادراكه للأشياء من حوله وانطباعاته عنها وتتأثر بتغير مزاجه وحالته النفسية من وقت لآخر كما ان للأحلام رموزا عامة مشتركة يشترك فيها مجموعة من الناس ضمن دوائر محيطهم الذي يعيشون فيه او حتى عامة مطلقة للجميع على حد سواء


                        وارجو منكم المعذرة اختي راهبة الدير على التأخير والتقصير فقراركم المؤلم حقيقة اثر على معنوياتنا وتركيزنا في الكتابة فلا تؤاخذونا

                        تعليق


                        • اين اخينا طائر المساء؟؟؟

                          معكم اخي العزيز اتابع من بعيد وقلبي معكم


                          تعليق


                          • المشاركة الأصلية بواسطة طائر المساء


                            من المعلوم ان عالم الروح والنفس عالم يكتنفه الغموض وتحيط به الأسرار لكن دعونا نتحدث بلسان العارف ولو تكلفا من عند انفسنا

                            - في الوقت الذي نكون فيه بعقولنا الواعية المدركة محدودي القدرة على إدراك ماحولنا من خلال المدارك الحسية كالسمع والبصر تكون عقولنا الباطنة مدركة ومحيطة بكل ما يخصنا ويهمنا في عالم المادة وعالم ما وراء المادة ولها وسائلها الخاصة بها التي لا نشعر بها اثناء عملها

                            - غالبية الأحلام على ما يبدو مصدرها العقل الباطن او منطقة اللاوعي من النفس كرسائل تحمل في طياتها الكثير من الدلالات والمعاني تكون عادة على شكل سلسلة من الأحداث والوقائع والأحاسيس والصور في اطار مرمز او مباشر او درجة بينهما فالنوم يوفر فرصة مناسبة لإتصال العقل الظاهري بالعقل الباطني بكيفية معينة يوصل من خلالها العقل الباطن رسائله لنا على شكل احلام

                            - ما يراه الإنسان في منامه له مصادر اخرى غير العقل الباطن فيمكن ان يرى رؤيا مصدرها الملائكة على سبيل المثال فللنفس قدرات لا محدودة تمكنها من الإتصال بالملائكة او اللقاء بأرواح الانبياء والمقدسين او الإتصال بالعوالم العلوية

                            - من الأحلام ما هي تذكيرية او تحذيرية ارشادية وقد تكون تطمينية استبشارية او استبصارية تنبؤية عن ذواتنا وما تنطوي عليه دخائل نفوسنا من افكار او مشاعر او ذكريات او عن علاقات تربطنا بأشخاص آخرين او عما قمنا ونقوم به من اعمال وبما يحصل لنا في مجرى حياتنا من احداث او عن وقائع عامة عالمية تتسبب في تحريك احاسيسنا

                            - تتمحور الأحلام التي يحلمها اي انسان عادة عن الإنسان الحالم نفسه وعن قضاياه ومشاكله وما يحمل همه اثناء اليقظة فمثلا عندما يمر انسان بمشكلة ما وتشغل حيزا من تفكيره واهتمامه فمن المتوقع وبشكل كبير ان يحلم حلما يخص تلك المشكلة او القضية في اليوم التالي او الذي يليه لأنه حرك بأفكاره ومشاعره العقل الباطن وحفزه على التدخل والمساعده , وبنسبة اقل قد تخص احلامنا قضايا اشخاص اخرين قريبين منا او من معارفنا

                            - ليس بالضروة ان يدل ما تضمنه الحلم على حدث خارجي سيحدث ولكن من الممكن ان يكون دالا على حدوث تحرك ما في مشاعرنا اوافكارنا او ذكرياتنا المكبوتة خلال الايام القليلة القادمة التي تعقب الحلم وهي غير مرتبطة اصلا بأي حدث في الواقع الخارجي , كما ان بعض الأحلام قد تكون انعكاسا لأفكارنا التي تجول في اذهاننا اثناء اليقظة تتحول من فكرة الى حلم في عالم الأحلام

                            - بعض الأحلام تكون خاصة بتركيبة الانسان النفسية وشخصيته او عن مشاكله النفسية التي قد يمر بها فيكون الحلم بمثابة تقرير عن الحالة النفسية الداخلية يشير فيها الى مواطن الخلل والجوانب الضعيفة من الشخصية وقد يقدم الحلول والمعالجة لها , والحلم يعمد الى تفكيك الشخصية اثناء الحلم فمثلا لو اراد ان يشير الى صفة او الحالة العصبية التي قد يتصف بها الشخص الحالم فإنه من الممكن ان يستعير بشخص آخر معروف بعصبيته المفرطة كي يدل على تلك الصفة او الحالة في الانسان الحالم , والاحلام يعتمد عليها بعض المحللين والأطباء النفسانيين لمعالجة مرضاهم

                            - تختلف اللغة الرمزية للأحلام من شخص لآخر حسب البيئة والمجتمع الذي يعيش فيه وحسب طريقة ادراكه للأشياء من حوله وانطباعاته عنها وتتأثر بتغير مزاجه وحالته النفسية من وقت لآخر كما ان للأحلام رموزا عامة مشتركة يشترك فيها مجموعة من الناس ضمن دوائر محيطهم الذي يعيشون فيه او حتى عامة مطلقة للجميع على حد سواء



                            شاكره لكم هذه المشاركه القيمه اخينا الفاضل طائر المساء

                            فتقسيمك رائع ومقاربه لما تم ذكره في الكتب حول انواع الرؤيا

                            فمنها
                            * ما يكون من الله عز وجل
                            * ما يكون من الملائكه
                            * ما يكون من جهة النائم واعتقاده او كان بقية اعتقاد ما اعتقده
                            * ما يكون سبب اشتياق الانسان لشيء او الخوف من شيء ما
                            * ما يكون من الشيطان فمرت جاء رجل الى الرسول فقال له : يا رسول الله رأيت راسي قطع وانا اتبعه ؟ فقال له : لا تتحدث بتلاعب الشيطان بك في المنام .

                            ونحب ان نقول على اثر ما ذكرتوه هو ان الاحلام بوابه واسعه ولا يدرك ما يجول فيها الا ذوي الاختصاص فلا ينخدع الانسان بتفاسير غيرهم .
                            اذكر مرة حادثه جرت لأبن سيرين لا اذكر تفاصيلها ولكن مضمونها : انه عندما جاء له رجل فاخبره انه حلم بانه نال كميه كبيره من نوع معين من الثمار فبشره انه خير وسوف تنال مالا كثيرا بعد فتره جاءه نفس الرجل وسرد عليه نفس الحلم ولكن ابن سيرين قال له سوف تخسر اموالك
                            فتعجب من التفسير وهو تابع لنفس الحلم

                            فقال له ابن سيرين : عندما حلمت بتلك الثمره كان موسم الثمره حيث تنضج ولكن الان حلمت بها وهو ليس موسم نضوجها مما ادى الى اختلاف التفسير .

                            فالمواقيت ، وحالة الانسان ، ومعرفة ليالي الرؤيا الصادقه والكاذبه وشروط الحلم وتصديقه
                            وغيرها من الامور تؤثر على الاحلام
                            وهناك الفاظ للرؤيا
                            1ـ الرؤيا
                            2ـ الاحلام
                            3ـ الاحاديث
                            4ـ الطيف
                            وسوف نذكر الفرق بينها في مشاركه اخرى للافاده .


                            واضيف هذا الحديث للذين يصدقون بكل ما يحلمونه فيؤثر على سلوكهم في الحياة :

                            قال الامام الصادق

                            (فكر يا مفضل في الاحلام كيف دبر الله الامر فيها فمزج صادقها بكاذبها فانها لو كانت كلها : تصدق ، لكان الناس كلهم انبياء ولو كانت تكذب : لم يكن فيها منفعه ، بل كانت فضلا لا معنى له فصارت تصدق احيانا فينفع فيها الناس في مصلحة يهتدى اليها او مضره يتحذر منها وتكذب كثيرا لئلا يعتمد عليها كل الاعتماد )

                            تعليق


                            • سيختفي بريق هذا الموضوع قريباً إذا مااصرت صاحبته على الغيــــــاب!!!!!؟؟؟؟
                              اتمنى ان تعدل عن قرارها الجائر
                              الله يعين!!


                              وان اختفى شعاع من ذلك البريق فسوف يبقى البريق ببقاء كل الاعضاء الذين شاركوا فيه وخاصة انتم والاخ الفاضل طائر المساء
                              وارجو منكم المعذرة اختي راهبة الدير على التأخير والتقصير فقراركم المؤلم حقيقة اثر على معنوياتنا وتركيزنا في الكتابة فلا تؤاخذونا


                              لن اعذركم

                              فانتم بوجودكم وغيركم من الاعضاء يجعلنا نطئن انكم سوف تحفظون ما بدأ الكل من اجله وهو نشر المعرفه


                              فنعم الاخ كنت لنا ولا زلت ، واسأل الله ان يحفظك من كل سوء ويبارك لك في عمرك ويوفقك لما يحب ويرضى

                              تعليق


                              • وهناك الفاظ للرؤيا
                                1ـ الرؤيا

                                2ـ الاحلام
                                3ـ الاحاديث
                                4ـ الطيف
                                وسوف نذكر الفرق بينها في مشاركه اخرى للافاده .

                                بارك الله بكم وجزاكم خيرا على كل ما تفضلتم به
                                وكلنا آذان صاغية لمعرفة الفرق بين الألفاظ المختلفة للرؤيا ان شاء الله


                                لن اعذركم
                                فانتم بوجودكم وغيركم من الاعضاء يجعلنا نطئن انكم سوف تحفظون ما بدأ الكل من اجله وهو نشر المعرفه


                                فنعم الاخ كنت لنا ولا زلت ، واسأل الله ان يحفظك من كل سوء ويبارك لك في عمرك ويوفقك لما يحب ويرضى

                                وإن كنا لا نزال نُمنّي النفس ببقائكم ونتطلع لإستمرار تواجدكم فلتسمحيلي بالقول انكم ايضا وبلا ادنى شك كنتم ولا زلتم نعم الأخت لنا وستبقون اختنا التي نذكرها بالخير ما بقينا حماكم الله وحفظكم وبارك بكم وفيكم ووفقكم للخيرات والمسرات وجمعنا وإياكم وجميع المؤمنين والمؤمنات مع محمد وآله الأطهار

                                تعليق

                                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                                حفظ-تلقائي
                                x
                                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                                x

                                اقرأ في منتديات يا حسين

                                تقليص

                                المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 10:24 PM
                                ردود 0
                                4 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 10-12-2019, 10:29 AM
                                ردود 0
                                13 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 06-12-2019, 01:03 PM
                                ردود 0
                                39 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 08-10-2019, 07:34 AM
                                ردود 0
                                27 مشاهدات
                                0 معجبون
                                آخر مشاركة وهج الإيمان
                                بواسطة وهج الإيمان
                                 
                                يعمل...
                                X