إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رسول الله (ص) يرتجي من الله ان يصلح بالحسن بين امته المتنازعه (تحقق وسمي عام الجماعه)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رسول الله (ص) يرتجي من الله ان يصلح بالحسن بين امته المتنازعه (تحقق وسمي عام الجماعه)

    حديث ربما ينير الله به قلوب المتنازعين المتناحرين
    فى عصرنا هذا ويجمعنا كما جمعهم مسبقا الحسن رضي الله عنه باخبار من رسول الله و برجاء وتمنى وحب من رسول الله ان يفعل الله ذلك

    ليسقط بينهم الخوارج الذين لم يرضهم الاجتماع مع معاويه وترك الامر له ويسقط كل من يمشي على خطى هؤلاء الخوارج فى عدم رضاهم بما فعله الحسن وعدم رضاهم بترك الامر لمعاويه

    ونذكر بان ما فعله الحسن كان ما يتمناه ويترجاه الرسول من الله حيث يقول


    لعل الله أن يصلح به


    الحديث مش بس صحيح بل متواتر عند جمهور المسلمين


    الحديث

    ( ‏إن ابني هذا سيد ‏ ‏ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين عظيمتين.)


    ============================

    وهى كقولنا (لعل الله يستجيب لنا ) ترجي وتمني ومحبة ان يفعل الله ذلك


    وهنا كذالك هنا قول الرسول (ص) (((لعل الله ان يصلح به))) ترجي وتمني ومحبة ان يفعل الله ذلك

    فلعل هنا هى لترجي فى الامر المحبوب (لعل الله ان يصلح به)


    وقد تحقق الامر كمى تمنى واحب رسول الله ان يفعل الله ذلك حتى سمي ذلك بعام الجماعه




    ======================


    وهذا الحديث متواتر عند جمهور المسلمين

    فقد رواه

    البخاري رحمه الله في صحيحه (2557،3430،3536،6692)


    ورواه أحمد في مسنده (20408،20466 ،20517 ،20535 )

    والترمذي في سننه

    والنسائي في الكبرى

    والبيهقي في سننه

    والبزار في مسنده

    والطبراني في معاجمه

    وابن حبان في صحيحه

    والحميدي في مسنده

    والطياليسي في مسنده

    وابن أبي شيبة في المصنف

    وعبد الرزاق في مصنفه وغيرهم كثير !!


    ============

    كتب الشيعه


    مناقب آل أبي طالب - ابن شهر آشوب - ج 3 - ص 185

    مدينة المعاجز - السيد هاشم البحراني - ج 3 - ص 256

    بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 43 - ص 298

    مستدرك سفينة البحار - الشيخ علي النمازي الشاهرودي - ج 5 - ص 281

    إعلام الورى بأعلام الهدى - الشيخ الطبرسي - ج 1 - ص 412

    كشف الغمة - ابن أبي الفتح الإربلي - ج 2 - ص 142 - 143وما بعدها



    ننتظر تعليق الاخوه الشيعه هداهم الله وجعلهم امه وسطيه كاهل السنه

  • #2
    فلعل هنا هى لترجي فى الامر المحبوب (لعل الله ان يصلح به)


    وقد تحقق الامر كمى تمنى واحب رسول الله ان يفعل الله ذلك حتى سمي بعام الجماعه












    تعليق


    • #3
      بالعفل قد تم واصلح الامام الحسن عليه السلام بين فئتين الواقع هو اصلح بين قبيلتين في الجزيرة العربية لا اصحاب الشام كما تظنون . تامل

      تعليق


      • #4
        ‏إن ابني هذا سيد ‏ ‏ولعل اللهأن يصلح به بين فئتين من المسلمين عظيمتين.)

        شنو هاي يا جاسم
        يصلح لنفسه وهو قائد الجيش المقاتل لمعاوية
        وكيف فسرتها هكذا يا جاسم
        وثانيا
        هذا ابن رسول الله
        فما حكم من حارب ابن رسول الله
        وثالثا
        هذا سيد وما حكم بقية الناس بوجود السادة مثل معاوية
        يررررررررررررررررفع
        لمزيد من الصفع
        حميد الغانم

        تعليق


        • #5
          ماالذي تريد قوله اخينا في الله مانتيجة قولك هل تريد القول ان معاوية حين جاء بالحرب لينتزع خلافة المسلمين منهم انه على حق ام انه خارج على الجماعة

          ان فعل الامام هو ادخال اهل الشام في الجماعة بعد ان اخرجهم منها معاوية حيث اطاعوه
          اذا للامام الحسن الفضل كله على اهل الشام حيث تنازل هو عن خلافة المسلمين من اجل ادخال اهل الشام في الجماعة التي خرجوا منها . وهذا هو الاصلاح الذي قام به الامام ودعى له النبي ان يفعله الامام في امته ان يدخل في الامة من كان خارج عنها حتى ولو ادى ان يخسر الخلافة . فاطاغوت طاغوت وان تزيا بزي الخليفة . فامؤمن لاينخدع بذلك الزي الكاذب المغصوب .

          تعليق


          • #6
            الصلح حدث بين قبيلتين والامام الحسن عليه السلام هو من اصلح وكان في الجزيرة لم يكن مع اصحاب الشام اطلاقاً

            تعليق


            • #7
              ماالذي تريد قوله اخينا في الله مانتيجة قولك هل تريد القول ان معاوية حين جاء بالحرب لينتزع خلافة المسلمين منهم انه على حق ام انه خارج على الجماعة


              اول تصحيح لك اخى الفاضل: ان ما حصل بين علي ومعاويه هو على دم عثمان وليس ولاية امر المؤمنين لمن تكون

              ولذلك يقول على فى تهج البلاغه


              وَكَانَ بَدْءُ أَمْرِنَا أَنَّا الْتَقَيْنَا وَالْقَوْمُ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ، وَالظَّاهِرُ أَنَّ رَبَّنَا وَاحِدٌ(1)، وَنَبِيَّنَا وَاحِدٌ، وَدَعْوَتَنَا فِي الاِْسْلاَمِ وَاحِدَةٌ، لاَ نَسْتَزِيدُهُمْ فِي الاِْيمَانِ(2) باللهِ وَالتَّصْدِيقِ بِرَسُولِهِ(صلى الله عليه وآله)، وَلاَ يَسْتَزِيدُونَنَا، الاَْمْرُ وَاحِدٌ، إِلاَّ مَا اخْتَلَفْنَا فِيهِ مِنْ دَمِ عُثْمانَ، وَنَحْنُ مِنْهُ بَرَاءٌ!

              ثاميا - اما سؤالك الحق مع من فانت تعلم ان اهل السنه ترى الصواب مع الخليفه الرابعه علي عليه السلام والرضوان

              تقول

              ان فعل الامام هو ادخال اهل الشام في الجماعة بعد ان اخرجهم منها معاوية حيث اطاعوه


              ياخي انت تعلم ان الصلح لم يتم الا بين الحسن ومعاويه فكيف تريد الغاء قائد الفئه الاخرى
              ثم ان الحسن من ادخل اتباعه مع اهل الشام وليس العكس اذ ان الامر اصبح فى يد اهل الشام حيث صارة الولايه لقائدهم اي قائد اهل الشام معاويه



              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة الصحيفةالسجادية
                الصلح حدث بين قبيلتين والامام الحسن عليه السلام هو من اصلح وكان في الجزيرة لم يكن مع اصحاب الشام اطلاقاً

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة جاسم ابو علي1


                  اول تصحيح لك اخى الفاضل: ان ما حصل بين علي ومعاويه هو على دم عثمان وليس ولاية امر المؤمنين لمن تكون

                  ولذلك يقول على فى تهج البلاغه


                  وَكَانَ بَدْءُ أَمْرِنَا أَنَّا الْتَقَيْنَا وَالْقَوْمُ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ، وَالظَّاهِرُ أَنَّ رَبَّنَا وَاحِدٌ(1)، وَنَبِيَّنَا وَاحِدٌ، وَدَعْوَتَنَا فِي الاِْسْلاَمِ وَاحِدَةٌ، لاَ نَسْتَزِيدُهُمْ فِي الاِْيمَانِ(2) باللهِ وَالتَّصْدِيقِ بِرَسُولِهِ(صلى الله عليه وآله)، وَلاَ يَسْتَزِيدُونَنَا، الاَْمْرُ وَاحِدٌ، إِلاَّ مَا اخْتَلَفْنَا فِيهِ مِنْ دَمِ عُثْمانَ، وَنَحْنُ مِنْهُ بَرَاءٌ!

                  ثاميا - اما سؤالك الحق مع من فانت تعلم ان اهل السنه ترى الصواب مع الخليفه الرابعه علي عليه السلام والرضوان

                  تقول



                  ياخي انت تعلم ان الصلح لم يتم الا بين الحسن ومعاويه فكيف تريد الغاء قائد الفئه الاخرى
                  ثم ان الحسن من ادخل اتباعه مع اهل الشام وليس العكس اذ ان الامر اصبح فى يد اهل الشام حيث صارة الولايه لقائدهم اي قائد اهل الشام معاويه

                  مجيئه لحرب الحسن (ع) ايضا الطلب بدم عثمان لماذا الكذب يااخي
                  انا لذي اصحح لك فلا تذهب مع هوى الاخرين معاوية اراد الخلافة تحت مسمى الطلب بدم عثمان .
                  لأنه اذا كان الصواب مع الامام علي كما تعترف فالكفر مع معاوية (حرب اكلت المسلمين سقطت بسببها الدماء لأن معاوية اراد الخلافة لنفسه واتخذ من الطلب بدم عثمان ذريعة لشن الحرب على الامام . والامام واحد من الاف الصحابة من المهاجرين والانصار الذين شهدوا مقتل عثمان لما لايذهب الى المدينة حيث قتل عثمان ويعرف من قتله ويدخل الى القضاء هناك ويقيم الدعوة عليهم .

                  ليس المهم من القائد وتحت من تكون الامة تحت قائد ظالم ام تحت قائد مؤمن المهم ان تكون في جماعة دينها واحد غير مختلف في اصوله او فروعه ولو كما فقط .خاصة وان هذا القائد يريد من الخلافة الدنيا وليس خلافة الدين فالامام الحسن عرف ان الامة ستقع في تفرقة ويضيع الدين كله ان لم يسلم الخلافة لمغتصبها بأسم الصلح رغم ان الخلافة لمعاوية بطلت من اول يوم حيث اعلن انه لن يفي للحسن بشروطه .
                  اذا فالامام ادخل اهل الشام الجماعة ولو كان قائدهم ظالممغتصب لخلافتهم .

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة علي ذو الشوكة
                    مجيئه لحرب الحسن (ع) ايضا الطلب بدم عثمان لماذا الكذب يااخي
                    .
                    اخى كيف اكذب وانا ادعم قولى بالنصوص هداك الله بس



                    لأنه اذا كان الصواب مع الامام علي كما تعترف فالكفر مع معاوية (حرب اكلت المسلمين سقطت بسببها الدماء
                    هذه طريقه الغلاه فى علي ضد خصومه كما طريقة المفرطين الخوارج فى خصومهم فقد كفرو علي ايضا لكون ازهق دماء المسلمين بنفس الطريقه التى تذكرها الان ولكن اهل السنه وسطيه بين الغلاه والنواصب وياخذون بقول الله

                    ( وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ ..)

                    تعليق


                    • #11
                      لا اخينا بارك الله فيك
                      جيئه لحرب الحسن ونزع الخلافة تكفي لدلالة على خروج اهل الشام ومعاوية عن الجماعة وامام الجماعة فهام خارجين عن الاسلام بخروجهم عن الجماعة .
                      هذه طريقه الغلاه فى علي ضد خصومه كما طريقة المفرطين الخوارج فى خصومهم فقد كفرو علي ايضا لكون ازهق دماء المسلمين بنفس الطريقه التى تذكرها الان ولكن اهل السنه وسطيه بين الغلاه والنواصب وياخذون بقول الله

                      ( وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ ..)
                      الحق واحد ليس بين بين اما حق واما باطل وليس بينهما ثالث
                      والاية تتعلق بالمؤمنين وقد نزلت في الانصار وهم يعترفون بأمام الجماعة وهو النبي غير خارجين عليهم بحرب اذا فهم مؤمنين .
                      اما جماعة معاوية فهم بخروجهم للحرب خرجوا عن الجماعة وقاتلوا امامهم فهم غير مؤمنين والاية لاتتعلق بهم فهذا من باب خلط الحق بالباطل .
                      لأنهم خرجوا عن الجماعة اذا فهم غير مؤمنين ولأنهم خرجوا عن الجماعة فقد خلعوا ربقة الاسلام من اعناقهم اذا فهم كفار .
                      هذه هي النتيجة الحقه
                      فأن كان عندك من رد عليها بحيث ترد الحجة بالحجة فهات بارك الله فيكم وهداكم لطريق محمد وآل محمد
                      لا طريق هواك وطريق ابائك

                      تعليق


                      • #12
                        المشاركة الأصلية بواسطة علي ذو الشوكة
                        لا اخينا بارك الله فيك
                        جيئه لحرب الحسن ونزع الخلافة تكفي لدلالة على خروج اهل الشام ومعاوية عن الجماعة وامام الجماعة فهام خارجين عن الاسلام بخروجهم عن الجماعة .


                        الحق واحد ليس بين بين اما حق واما باطل وليس بينهما ثالث
                        والاية تتعلق بالمؤمنين وقد نزلت في الانصار وهم يعترفون بأمام الجماعة وهو النبي غير خارجين عليهم بحرب اذا فهم مؤمنين .
                        اما جماعة معاوية فهم بخروجهم للحرب خرجوا عن الجماعة وقاتلوا امامهم فهم غير مؤمنين والاية لاتتعلق بهم فهذا من باب خلط الحق بالباطل .
                        لأنهم خرجوا عن الجماعة اذا فهم غير مؤمنين ولأنهم خرجوا عن الجماعة فقد خلعوا ربقة الاسلام من اعناقهم اذا فهم كفار .
                        هذه هي النتيجة الحقه
                        فأن كان عندك من رد عليها بحيث ترد الحجة بالحجة فهات بارك الله فيكم وهداكم لطريق محمد وآل محمد
                        لا طريق هواك وطريق ابائك
                        ولا شك يا عزيزي ان المتقاتلين فيهم من هو على حق والاخر ليس كذلك ولكن الله سماهم مؤمنين

                        اما قولك بانه كفر لانه خلع ربقة الاسلام: فهذا خطاء منك لان هذه الكلامه لا تعنى الكفر


                        قال صاحب كتاب عون المعبود: معناه: من فارق جماعة المسلمين وخرج عليهم فإنه يكون بذلك قد ضل وتاه والربقة ما يوضع في رقبة البعير من أجل حفظه وربطه به أو تربط الدابة به حتى لا تذهب وتضيع، وإذا انفلتت تلك الربقة التي ربطت بها فإنها تضيع وتذهب عن صاحبها، فيكون الذي خرج من الجماعة بمثابة تلك الدابة التي كانت محاطة بسياج الجماعة، ولما خرجت صارت عرضة للضياع وللتلف، وهذا لا يدل على الكفر ولكن يدل على أن من خرج وقاتل فإنه يستحق أن يقاتل. أما من شذ وخرج عن جماعة المسلمين بتكوينه جماعة أو حزباً فإنها تعمل الاحتياطات التي تمنع من شره. انتهى.

                        ========

                        ثم اضع تنبيه:

                        بان الموضوع ليس مع من الحق او عن وقت الاختلاف والتنازع

                        بل عن بعد هذا التنازع وفى تحقق ارادة ورجاء الرسول ان يصلح الله بين هذه الفئيتين


                        فهنا قول الرسول (ص) (((لعل الله ان يصلح به))) ترجي وتمني ومحبة ان يفعل الله ذلك

                        وهى كقولنا (لعل الله ان يستجيب لنا ) ترجي وتمني ومحبة ان يفعل الله ذلك

                        فلعل هنا هى لترجي فى الامر المحبوب (لعل الله ان يصلح به)


                        فلو كانت الفئه الثانية ليست مؤمنه لطالب الرسول بقتالها

                        كما هنا فى الخوارج:فأينما لقيتموهم فاقتلوهم، فإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم يوم القيامة " صحيح البخاري

                        فلماذا لم يقل الرسول فيهم كما قال فى هؤلاء الخوار ان كانو كفار حسب فهمك


                        فهذا دليل واضح فى بيان ايمانهم وان اخلافاتهم ليست فى كفر احدهم ولذلك تمنى ان يصلح بينهم الله

                        تعليق


                        • #13
                          المشاركة الأصلية بواسطة جاسم ابو علي1
                          ولا شك يا عزيزي ان المتقاتلين فيهم من هو على حق والاخر ليس كذلك ولكن الله سماهم مؤمنين

                          اما قولك بانه كفر لانه خلع ربقة الاسلام: فهذا خطاء منك لان هذه الكلامه لا تعنى الكفر


                          قال صاحب كتاب عون المعبود: معناه: من فارق جماعة المسلمين وخرج عليهم فإنه يكون بذلك قد ضل وتاه والربقة ما يوضع في رقبة البعير من أجل حفظه وربطه به أو تربط الدابة به حتى لا تذهب وتضيع، وإذا انفلتت تلك الربقة التي ربطت بها فإنها تضيع وتذهب عن صاحبها، فيكون الذي خرج من الجماعة بمثابة تلك الدابة التي كانت محاطة بسياج الجماعة، ولما خرجت صارت عرضة للضياع وللتلف، وهذا لا يدل على الكفر ولكن يدل على أن من خرج وقاتل فإنه يستحق أن يقاتل. أما من شذ وخرج عن جماعة المسلمين بتكوينه جماعة أو حزباً فإنها تعمل الاحتياطات التي تمنع من شره. انتهى.

                          ========

                          ثم اضع تنبيه:

                          بان الموضوع ليس مع من الحق او عن وقت الاختلاف والتنازع

                          بل عن بعد هذا التنازع وفى تحقق ارادة ورجاء الرسول ان يصلح الله بين هذه الفئيتين


                          فهنا قول الرسول (ص) (((لعل الله ان يصلح به))) ترجي وتمني ومحبة ان يفعل الله ذلك

                          وهى كقولنا (لعل الله ان يستجيب لنا ) ترجي وتمني ومحبة ان يفعل الله ذلك

                          فلعل هنا هى لترجي فى الامر المحبوب (لعل الله ان يصلح به)


                          فلو كانت الفئه الثانية ليست مؤمنه لطالب الرسول بقتالها

                          كما هنا فى الخوارج:فأينما لقيتموهم فاقتلوهم، فإن في قتلهم أجراً لمن قتلهم يوم القيامة " صحيح البخاري

                          فلماذا لم يقل الرسول فيهم كما قال فى هؤلاء الخوار ان كانو كفار حسب فهمك


                          فهذا دليل واضح فى بيان ايمانهم وان اخلافاتهم ليست فى كفر احدهم ولذلك تمنى ان يصلح بينهم الله
                          لقد نسيت التعليق على الاية بأنها لا تنطبق عليهم ولا تتعلق بهم فهم ليسوا مؤمنين لخروجهم على جماعة المؤمنين .
                          من يخرج على الجماعة ليس مؤمن لأنه خرج عن الجماعة وجاء لهم لقتالهم لينزع الخلافة منهم وهذا هو حال معاوية ومعه اهل الشام على اقلها مع الحسن (ع) فصالحه الامام على التنازل له منعا للحرب
                          خلي على قولك انهم ليسوا كفارا لأنهم مسلمين وهذا لانختلف فيه لكنهم ضلالا بغاة خارجين عن الملة والجماعة خالعين لربقة الاسلام من اعناقهم من مات منهم مات ميته جاهلية لأنه لم يعرف امامه الحق بل قاتل امام الجماعة الحق واستمر بأعتبار معاوية امام حقا وهو لم يعلم ان معاوية لم يفي للحسن بشروطه فأمامته وخلافته باطلة من اول يوم حيث اعلن في اليوم الذي ترك فيه مجلس الامام الحسن في مسجد الكوفة انه (قد اعطى للحسن شروطا وكلها اضها تحت قدمي ) لا افي له بشيء منها .

                          تعليق


                          • #14
                            ليش الوهابية يخافون من حميد الغانم بحيث ما يجاوبون ولا مشاركة ويجيبون على بقية المشاركات
                            مثال حي هو جاسم امامكم صاحب الموضوع
                            هررررررررررررررب
                            ويرفع لمزيد من الصفع
                            حميد الغانم

                            تعليق


                            • #15
                              ذكرت لك بيان ان من فارق الجماعه لا يكفر فراجع قولى اخى


                              ونظر الى ما بعد التنازع

                              لماذا الرسول (ص) يامر بقتال الخوارج بينما فيما حصل بين علي ومعاويه يقول ‏ ‏(ولعل الله أن يصلح به بين فئتين من المسلمين عظيمتين)

                              فهنا قول الرسول (ص) (((لعل الله ان يصلح به))) ترجي وتمني ومحبة ان يفعل الله ذلك

                              وهى كقولنا (لعل الله ان يستجيب لنا ) ترجي وتمني ومحبة ان يفعل الله ذلك

                              فلعل هنا هى لترجي فى الامر المحبوب (لعل الله ان يصلح به)


                              فلو كانت الفئه الثانية ليست مؤمنه ولا مرضية عند الرسول كالخوارج لطالب الرسول بقتالها




                              تعليق

                              المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                              حفظ-تلقائي
                              x
                              إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                              x

                              اقرأ في منتديات يا حسين

                              تقليص

                              المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, يوم أمس, 06:45 AM
                              ردود 0
                              10 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 03-12-2019, 10:48 PM
                              ردود 0
                              11 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 02-12-2019, 10:47 PM
                              ردود 0
                              12 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 04-12-2019, 10:14 PM
                              ردود 0
                              10 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 12-11-2019, 01:29 AM
                              ردود 0
                              39 مشاهدات
                              0 معجبون
                              آخر مشاركة وهج الإيمان
                              بواسطة وهج الإيمان
                               
                              يعمل...
                              X