إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عشوقــــــــة و مذكرات عــــــــــــائلة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عاشقة اهل العترة
    رد
    خبروني .. رايكم بالبارت...

    و متى تبون البارت الياي .. لأني بصراحة ما كتبت شيء للحين ....

    اوكي عندي سؤال أتمنى تجاوبون عنه ...

    منو تتوقعون تركي ؟؟؟

    له علاقة بزهرة ؟

    شراح يصير في البارت الياي ؟ هل من الممكن ظهور هذي الشخصية المجهولة يأثر سلباً أو ايجاباً

    على العائلة ؟

    أنتظركم بفارغ الصبر ...

    اترك تعليق:


  • عاشقة اهل العترة
    رد
    يتبع ( و مصيري الأصفر )

    توقف الزمن فجأة .. الإحساس بالقلق تلاشى .. الحين مو قادر

    يفكر .. مو قادر يحس بشيء .. من شدة الألم.. ما يحس بالألم !!

    شيء مؤلم فعلاً .. دائماً الناس اللي نحبهم .. نفقدهم !! دائماً الناس

    اللي نحبهم .. يختفون بين دهاليز الزمان ..

    ضاقت الدنيا في عيونه .. و هو يسمع صدى الصوت

    أمك وأبوك خلوك و سافروا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    فتح عيونه بذعر : ليش عمي ؟؟

    مسح دمعة متأثرة بالوضع الغريب اللي يمرون فيه : أمك تعبت وايد ..

    و ..

    صرخ بألم : شفيها أمي ؟ اكو شيء صاير ما اعرفه ؟ قول لي ..

    عمي أرجوك لا تخبي عني شيء ..

    تغيرت ملامحه و حواجبه المنكوسة دلت على حزنه الشديد : يبا كويتي

    اختك .. عطتك عمرها

    كويتي : لاااااااااااااااااااااااااااااااااااا انت شقاعد تقول ؟ عمي أرجوك

    لا تمزح وياي ..

    محمد : يا ليتني أمزح .. يا ليتني ..

    راح صوبه و تم يطبطب على جتفه

    همس بحزن : شنو اكو شيء ثاني بعد ؟

    محمد : أبوك سافر ويا مرة أبوك

    صرخ : شنو ؟؟ ابوي تزوج على أمي ؟

    محمد : لا .. بس أمك تصير مرة أبوك
    قعد يضحك .. يضحك بهستيريا : حلوو و الله بس أرجوك عمي لا تمزح وياي

    مثل هالمزح

    محمد بصوت متألم : ما أمزح .. محد يمزح في هالأمور ..

    اكتشف ان أبوه خلاه وحيد !! بسبب مرت أبوه و اللي مرت فيه !!

    بس لأن اخته الوحيدة ماتت .. ظلمت الدنيا في عيونها .. و بثت

    سمومها !!!!!

    غريبة حالة هالبشر !! و الله غريبة

    أشياء يمكن ما يستوعبها العقل !! و تظنون انها مجرد كلمات

    ما أعرف معناها !!

    اللي لازم تعرفونه ان الضمائر قد انعدمت و أصبحت الإنسانية

    مجرد دعابة يطلقها الجميع !!

    ارتفعت شهقاته بألم .. عائلته تبرت منه !!

    خلاص ما بشوف أمه !! و لا أبوه !!

    أي أم هذي ؟ اللي حرقته مرة في يده !!!

    أمه اللي أصرت ان يسافر يدرس برى البلاد !!

    أي أم تبي ولدها يبتعد عنها !!

    مستغرب .. شلون كان مغفل و غبي و ما فهم ليش دائماً

    يعزلونه عنهم !!

    شلون كانت اخته اهي الوحيدة اللي اهتمت فيه !!

    لكن البلسم الوحيد مات .. و ما كو بلسم ثاني حق الجروح

    اللي في قلبه

    طبطب على كتفه بحزن .. و أسفرت ملامحه المتألمة عن دمعة

    تسللت خفية .. و سرعان ما تهادت على خده .. : ابوك ما كان

    يقدر يعترض على كلام يدتك .. لأنها أصرت انه يتزوج بعد ما

    ماتت أمك مباشرة !!

    يدتي !! كانت ورى السالفة .. مباشرة بعد !!

    محمد بهمس : ابوك خلى لك في حسابك فلوس .. اعتقد بتحتاجها

    صرخ و دموعه تسيل : ما ابي .. ما ابي فلوس و لا شي ابي

    أموت و أرتاح .. ما أبي شيء غير أمي ..

    مشعل ما قدر يمسك روحه .. ضماه ..

    و قعد يبجي وياه : كويتي !! تبي تموت ؟؟؟ و اللي يحبونك

    تبيهم يموتون من الحزن عليك ؟؟

    و أنا وين رحت ؟ أمي اهي أمك .. ابوي اهو ابوك .. و حتى خواتي

    اهم خواتك ..

    حط يده على راسه اللي مو قادر يستوعب هالكم الهائل من الأحداث

    و الكلام .. ضغط على راسه بقوة : بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس !!

    يكفي أرجوك ..

    و طاح على الأرض مغمى عليه ..

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,

    ::: الرابــــــعة مساءً :::
    فتحت عيونها .. بألم خفيف

    و قعدت تدور بعيونها على المكان ..

    همست : وين أنا ؟

    ما كو أحد هني .. وين أمها و خواتها ؟ و أبوها ؟

    حست برغبة في البكاء .. لأنها وحيدة ظلت اهني

    مرت ثواني .. لكن ما قدرت تمسك نفسها و ما تبجي

    سمعت طق على باب غرفتها .. ما قدرت تجاوب .. لأنها زادت في البجي

    و بدت تشاهق بخوف .. !

    انفتح الباب و طل جوزيف بخوف أول شيء ..

    بعدين هجموا عليها كلهم ..

    المخلصه .. هيام .. الخالة بنانا .. ليلى .. زهرة .. مصطفى .. بس بنوتة و سوسا و الحــور

    راحوا ياخذون لها شي عشان تاكله ..

    أما الشباب ظلوا ويا كويتي في المزرعة ..

    زهرة : سلامات حبيبتي

    ما ردت عليها بس ارتمت في حضنها : يمــــه ليش خليتوني بروحي ؟

    زهرة : حبيبتي كنتي محتاجة ترتاحين شوي .. خلاص ما صار شي

    مسحت دموعها .. و استحت لأن خالتها هني

    سلمت عليها بنانا: جذي عشوقتي ؟ تسوين في خالو ؟

    عشوقة : ههههههههه

    بنانا : آخر مرة لج

    عشوقة : ان شاء الله .. هيومة تعالي قعدي يمي

    هيام ابتسمت لها

    المخلصه بشوق لأختها : شخبارج الحين ؟

    عشوقة : الحمد لله .. ما أحس بشيء ..

    هيام : هههههههههه يا عديمة الاحساس

    المخلصه : ههههههههههههه

    عشوقة : ما عليه يا البطة هههههههههه

    هيام : خخخخخ

    انطق الباب مرة ثانية ..

    عشوقة : تفضل ..

    بنوتة ركضت لأختها و لمتها ..

    بعدين طقتها على راسها بخفة : جم مرة قلت لج اذا بتمرضين خليني امرض وياج ؟

    عشوقة : ههههههههه وايد

    سوسا : بنوتووو ابتعدي خليني اسلم على اختي .. سادة الطريق

    عشوقة : ههههههههههه

    سوسا : شخبارج ؟ اكو شيء يألمج ؟

    عشوقة : لا الحمد لله أحسن .. ألم خفيف

    سوسا : هاج يبت لج كندر .. الله يسلمها بنت خالتج الفنانة الحور أصرت ناخذ لج

    من كل نوع واحد هههههههههه

    الحـــــور ابتسمت بخجل

    عشوقة ضحكت : هههههههه فديتها بنت خالتي ما كو مثلها

    هيام و بنوتة : احم

    عشوقة : احمات ههههههههه .. جوزيف صطيف تعالوا ..اخذوا لكم كندر

    أخذ كل واحد منهم قطعة .. و بدوا ياكلون

    بنوتة : يمه شفيج ساكتة ؟

    زهرة : أفكر في كويتي .. حليله ما يستاهل

    ليلى : ايــ و الله .. عورني قلبي عليه ..

    عشوقة : ليش شصاير بعد ؟

    بنوتة خزت أمها بنظرة : ما كو .. بس تعرفين امه و ابوه سافروا من جذي

    عشوقة : اها .. عبالي شي جايد .. انزين كلها جم يوم و يسافر لهم ..

    المخلصه : أي صح .. انتي لا تحاتين شيء بس ارتاحي

    عشوقة : شفيج ؟ أنا مرتاحة جذي

    بنانا : اللي تبي تقوله ان لازم تهتمين بروحج أكثر .. عشوقة

    باستغراب قالت : ان شاء الله

    سوسا : يمه متى بتطلع عشوقة ؟

    ليلى : امممم مادري .. بيكلمهم ابوج .. و بنشوف بعدين

    عشوقة : انزين يمه .. الله يخليج اذا ما لقيتكم عندي .. يصير أمشي في حديقة المستشفى

    شوي ؟

    زهرة : اممممم إذا الدكتور .. وافق أنا موافقة

    هيام تمزح : بوافق جم عشوقة عنده اهو ؟

    عشوقة أخذت المخدة رمتها على هيام : مالت عليج

    بنوتة : أغصان الجنة ان شاء الله

    المخلصه : ههههههههههههههه .. اوووووب من متى بنوتة ؟

    بنوتة : ههههههههههه من شوي سوينا حزب انا و هيام و الحـــور

    و طلعت لسانها

    عشوقة : هههههههه الحمد لله و الشكر

    زهرة تشوف الساعة : انزين حبيبتي الحين بنمشي اوكي ؟

    عشوقة : ليش ؟ توه الناس

    زهرة : لازم نروح عشان لا يحاتون .. و عشان كويتي .. لازم نشوفه لأني بصراحة

    أحاتيه

    عشوقة : اوكي .. سلموا ..

    زهرة : ان شاء الله

    عشوقة : انزين يمه يصير صطيف و جوزيف يقعدون وياي ؟

    زهرة : شرايج أم مشعل ؟

    بنانا : ما طلبتي بنت اختي .. تامرين

    عشوقة : ما يآمر عليج عدو

    بنوتة همست حق هيام بشيء و قعدوا يضحكون

    عشوقة : أقول سوسا .. المخلصه تعالوا بقول لكم شيء

    ذلاك فهموا عليها ..

    و قعدوا يضحكون عقب ما همست لهم : هههههه

    و ضحكوا وراها !!! هههههههههههههههههه مخبل

    زهرة : هههههههه حسبي الله على ابليسج .. اوكي يلا لا نتأخر قريب بيأذن

    الأذان

    عشوقة ابتسمت

    و مشوا

    راح جوزيف اللي كانت تصرفاته غريبة وايد .. لأن اهو ظل ساكت طول الوقت

    صطيف قعد على الكرسي ..

    عشوقة : جوزيف ماما تعال ..

    ابتسم لها .. و ركب فوق السرير قعد يمها ..

    ابتسمت له : حبيبي شفيك ؟

    جوزيف : ما كو شيء .. بس تعبان شوي

    رفعت راسها حق صطيف : صطيف شفيك انت بعد تعبان ؟

    هز راسه و هو يضحك : هههههه

    عشوقة ضحكت له : ههههههههههههه تعال

    قرب الكرسي صوبها

    قالت لهم بشطانة : ناموا انتو الحين .. و بنطلب من جسميز العشى اوكي ؟

    استانسوا : اوكي

    عشوقة : تبون من باسكن بعد ؟

    مصطفى من الحماس نقز : أيــ أيــ نبي نروح تحت نقعد نتعشى بعد

    عشوقة : هههههههه اوكي

    ابتسمت حق جوزيف : حط راسك على المخدة حبيبي ..

    جوزيف : لا

    استغربت : ليش ؟

    جوزيف : انتي تعبانة ماما

    عشوقة : هههههههه لا تخاف نمت وايد ..

    جوزيف : لا لا

    عشوقة : انزين نام .. و إذا تعبت بقول لك اوكي ؟

    طالعها بنظرة عدم تصديق

    قال لها : سوير اوف ذي قاد ( أقسمي بالله )

    ضحكت له : ههههههههه آي سوير ( أقسم )

    جوزيف : اوكي ..

    عشوقة رفعت راسها حق مصطفى شافته نايم !!

    حطت يدها على حلجها عشان لا تطلع صوت و بهمس : هههههههه

    حط راسه على المخدة و ابتسم لها .. و سرعان ما نام من التعب

    تمت تمسح على راسه بخفة ..

    وقفت راحت يم صطيف حطت له مخدة .. و عدلته عشان لا يتضايق و هو نايم

    و تذكرت لجنة الاستقبال .. شكثر وحشها اخوها الصغير ههههههههه

    قررت تقرا قرآن شوي ..

    توضأت و قبل لا تقرأ حطت يدها في جيب بنطالها تشوف اذا تلفونها عندها ..

    و من حسن الحظ كان في جيبها .. ^__^
    …………………………………………………………………………………………

    عقب ما قعد .. شاف روحه .. في غرفة .. بس ما يدري شلون وصل اهني

    حط يده على راسه اللي كان يألمه و تذكر كل شيء في لحظة ..

    مسح دمعة .. ألمته .. لين ما نزلت بحرقة على خده ..

    مسحها .. و وقف .. بوقفته هذي .. دخل مشعل

    اللي كان يبتسم له بتعب ..

    مشعل : شخبارك الحين ؟

    كويتي ياخذ نفس .. عشان تبرد الغصة اللي بداخله : للحين عايش للأسف

    مشعل : اذكر الله ..

    كويتي : لا اله الا الله ..

    مشعل : انت بخير الحين ؟؟

    كويتي : أيـ لا تحاتي ..

    مشعل : عمي يبيك تحت ..
    قام بصمت حزين .. وياه ..

    راحوا الميلس

    يوم دخلوا الميلس .. كل اللي فيه التفتوا حقهم ..

    محمد وقف يسلم عليه ..

    محمد : اقعد يبا .. بقول لك شيء ..

    قعد .. و الكل التزم الصمت

    محمد : يبا كويتي .. ابوك خلى لك البيت .. و عطاني هالظرف

    مد يده حقه

    أخذاه بصمت بعد

    محمد : يبا اسمعني .. أنا ملزوم فيك الحين .. مو لأن ابوك كلمني بخصوص هالشيء

    أو بدافع الشفقة .. لا صدقني انت بحسبة ولدي .. و أنا من المستحيل مجرد

    تفكير أخلي ولدي يعيش في بيت بروحه .. و بيت ابوه مفتوح .. و لا انت شرايك ؟

    كويتي : ..

    تنهد محمد بألم : الموت حق يبا .. و كلنا بنموت .. و الدنيا مهما كانت غدارة ..

    احنا لازم نتحداها .. ما نخليها تتغلب علينا .. و تخلينا ننغمس فيها ..

    يبا .. لازم نقول الحمد لله .. نحمد ربنا على كل شيء .. لأن احنا نغرق

    في النعمة اللي اعطانا اياها ربنا .. لازم تعرف ان هذا امتحان من الله يمتحنك

    في صبرك .. لازم ما تستسلم .. خلك قوي .. اقرأ قرآن و اطلب من ربك الله يرحم

    اختك برحمته .. يبا كلنا تألمنا .. كلنا .. و انت تعرف شكثر عشوقة تعز اختك

    تأثرت لدرجة انها .. ما كانت تتكلم ! بسبب النفسية .. الكل تأثر يبا .. لكن

    استمرت الحياة .. و ما وقفت عند هالنقطة .. اذكر الله و انا ابوك ..

    رفع راسه و همس : لا اله الا الله .. الحمد لله على كل حال .. الحمد لله

    محمد ابتسم بفخر : أي هذا ولدي الا انا اعرفه .. الحين ابيك تقعد بروحك تفكر

    في الكلام اللي قلته لك الحين .. و انا بنتظر ردك .. اوكي ؟

    ابتسم له بحزن : اوكي

    ……………………………………………………………………

    كانت قاعدة بروحها ..

    تنتظر اخوها اللي وعدها ياخذها تتمشى شوي في البارك ..

    قعدت تفكر في حالتها .. من المؤلم ان احنا نفقد أغلى شيء عندنا ..

    لكن ليش احنا نناظر الشيء من ناحية وحدة ؟؟

    سمعت صوت خطوات .. تتجه ناحيتها : غود مورنينغ ( صباح الخير )

    ابتسمت : غود مورنينغ برذر ( صباح الخير اخوي )

    قعد يضحك : هههههه اليوم رحت يبت لج باسكن

    قمر : ههههههههههه باسكن من صباحة الله خير ؟

    حامي : ههههههههههههه لا حطيه في الثلاجة ..

    قمر : هههههههه حسبي الله على ابليسك

    حامي : يلا ماي ليدي مشينا ؟ ( سيدتي )

    قمر : يلا .. بس انتظر شوي

    حامي : ليش شعندج ؟

    قمر : هههههه باخذ جاكيتي شوي براد برى ..

    حامي : اوكي بس خبريني شقال لج الدكتور ؟

    قمر ابتسمت : قال فيه أمل كبير ..

    حامي : الحمد لله ..

    يلا عطيني يدج ..

    قمر : هههههههههههههه اوكي ..

    نزلوا تحت البارك الموجود ويا الحديقة ..

    قعدوا على أحد الكراسي ..

    و بدوا ياكلون و حامي يعلق على اللي يمرون هههههههه

    رن تلفونه ..

    حامي : ألوو

    .. : هاي ماي سويت هيرت

    حامي : ههههههههه حسبي الله على ابليسك

    يعقوب : ههههههههه أخبارك ؟

    حامي : الحمد لله .. و انت اخبارك ؟ شمسوي ؟

    يعقوب : نحمد لله .. أقول وينك فيه ؟

    حامي : في البارك مال المستشفى ..

    يعقوب : أنا ياي الحين

    حامي : بس ..

    يعقوب : انطم لا يكون خايف اخليك تعزمني ههههههههه

    حامي : هههههههه لا اشدعوه .. حياك

    يعقوب : هههههه اوكيك يا الكيك يلا باي

    حامي : باي

    قمر : منو ؟

    حامي : يعقوب .. يقول بيي البارك ..

    قمر : هاه ؟ ما ابي ردني الغرفة
    حامي : ههههههههههه .. عادي قموور .. انا وياج

    قمر : افففففف انزين

    سكتوا شوي

    حامي يغني : الحلوة زعلانة

    قمر : هههههههههههههههههههههههههههههه .. اسكت صوتك

    لو يسمعه البقر و التيوس جان شردوا هههههههههه

    حامي : مالت عليج ههههههههه بدال لا ترفع معنوياتي

    قمر : خخخخخخخخ

    يعقوب : احم غود مورنينغ ..

    سكتت ..

    و رد حامي : غود مورنينغ أميركا هههههههههه

    يعقوب استحى و قال و هو منزل راسه : شخبارك حامي ؟

    حامي : ههههههههه الحمد لله ..

    يعقوب : شخبارج اختي ؟

    ابتسمت بتوتر : بخير انت .. شخبارك ؟

    يعقوب : الحمد لله .. عيل حامي امر عليك وقت ثاني

    قمر : لا اخوي عادي .. تفضل ويانا ..

    يعقوب : لا ما عليه ..

    قمر : لا أنا مصرة تفضل ..

    يعقوب : مشكورة اختي ..

    قمر : العفو

    حامي : احم كأنكم نسيتوا شخص اهني ؟
    قمر انحرجت ..

    يعقوب : هههههه

    حامي : احم قموور هذا يعقوب رفيجي .. يعقوب هذي اختي قمور

    قالت قمر : نايس تو ميت يو ..

    يعقوب : يو تو ..

    قعدوا يسولفون .. و شوي شوي اندمجوا ثلاثتهم ..

    …………………………………………………………………………

    اترك تعليق:


  • عاشقة اهل العترة
    رد
    حبيبة قلبي كل شيء بيتغير ,,,

    راح تكتشفون أشياء وايد ............ و أعتقد ان اختياري للأحداث اليايه كان اوكي

    بس اعذروني ما كتبت شي ,,,

    الحين بكتب البارت ....

    انتظروني ,,,

    تحاياي السكرية

    اترك تعليق:


  • بنوتة الخليج
    رد
    شي حلووووووووووووووووووووووووو

    ابداع حلو

    لكنه ابداع حزين

    أظن انج بتقدرين تغيرين الأحداث لفرح شوي


    ومشكورة ع البارت

    اترك تعليق:


  • عاشقة اهل العترة
    رد


    يتبــــــــــع ( و مصيري الأصفر حطمني ... )

    وقفت مرة وحدة بذعر ,,, و هي تضغط على طرف شيلتها بأصابعها

    لدرجة ان أصابعها ابيضوا من كثر الضغط !!

    ملامحها ما تتفسر ,,, شيء غريب ,, !!

    الكل كان يركض ,, الا كان يتصل حق الطبيب ,,,

    و اللي كان يركض حق الدوى ,,,,

    لكن اهي !! تركوها وراهم ,, بدون ما يراعون مشاعرها ,,

    هذا و اهي اختها جذي ,, ما اهتموا ,,, شلون لو كانت وحدة غريبة ,,

    أنفاسها بدت تتسارع ويا كل نبضة قلب ,,, أشياء وايد في حياتنا تذكرنا

    بماضي مرير ,,, نتجرع ألمه بصمت ,,, و شكثر كانت هي صامتة !!!

    بدون كلام ,,, بدون صراخ ,, بدون أي شيء مجرد صمت مطبق حزين ,,,

    يخليها تتحدى ذاك الليل الأغبر ,,

    بدت تخطو خطوات بسيطة تبي تطلع من هذا الجو ,, لأنها تحس بشيء

    قاعد على قلبها ,,, تحس بالاختناق ,, أعتقد هذي اللي يسمونها العبرة !!

    مدت يدها للباب الخلفي ,,, فتحته ,,, و طلت براسها تسمع أصوات من الماضي !

    أو مثل ما تعتقد اهي ,,, !!

    كانت أصوات الضحك تتعالى شوي شوي ,,,

    حتى اخترقت أذنها ,,, و خلاها ترد لأربع سنوات ورى ,,,

    14 أقحوانة ,, مغروسة في حقلها الخاص ,, كأي أنثى اهي تعشق الورد

    و الجوري ,,, اللي ترسم عليه أحلامـــ و أمنيات ,, هذي المرحلة الرائعة من

    العمر !!

    في الحديقة بيت زجاجي ,, حق الرسم ,, و كان صوبه حديقة ,, جميلة

    تتشابك فيها أحلى أنواع الزهور ,, من آس و سوسن ,, و أقحوان ,,,

    حتى الغاردينيا اللي كانت تعشقها وايد ,,,

    كانت تحط لمساتها الأخيرة في تزيين حديقتها ,, اللي كانت تمتلك حيز ,,

    وسط نافورة صغيرة ,, و بضعة أشجار من اللوز و المنجا ,,

    كانت تطلق على كل زهرة ,, و وردة من مجموعتها باسم ,,

    و كانت تخاطبهم كل يوم ,,,

    بصوتها الطفولي العذب و تنشد لهم ,,,

    و في يوم انطبع في ذاكرتها ,,, كانت فيه السمـــــــــا صافية ,, و الغيوم

    البيضى تملأ المكان مثل حلوى غزل البنات ,,, و شعاع الشمس الساطع

    رقيق مثل ,, فطيرة التفاح الهشة ,,

    كانت تسمع أصوات ضحك ,, يايه من الجهة الثانية للبيت ,,,

    قعدت تمشي بهدوء و على ويهها ابتسامة بريئة ,,

    لما وصلت للجهة الثانية جافت ان الأصوات تقترب لكن مو داخل بيتهم !!

    شدها الفضول شوي ,,, تبي تعرف شنو اللي قاعد يصير عشان الناس

    يضحكون جذي !!

    فتحت البوابة الكبيرة اللي كانت تطل على حوش الجيران !!

    لكنــــ للأسف يا ليتها ما فتحته ,,, كان فيه كلب أسود ضخم ,,, يلعب ويا

    صاحبه بمرح ,, و لأن حس بوجود دخيل بينهم ,,,

    بدأت أسنانه الحادة تبين ,,,

    ارتجفت بعنف ,, شكثر تخاف من الكلاب !!

    حاولت تغلق البوابة لكنها ما قدرت ,,, مرة مرتين ,,

    حتى تعالت الأصوات و الضحك أكثر و أكثر بوجودها ,,,

    كان بينقض عليها و بيسحقها بين ثناياه ,,

    لكنها ركضت ,,,

    بسرعة كبيرة ,,

    و الكلب ويا صاحبه من وراها !!!

    وين تروح ؟؟؟ الطريق طويل لداخل البيت ما راح يسمعها أحد ,,

    لأنهم مو في البيت !!

    وصلت لحديقتها ,,, تخبىء روحها ورى الأشجار ,,,

    لكنه قدر يوصل لها ,,

    و مزق شوي من بنطالها ,, حاولت تتسلق الشجرة ,,,

    و قدرت بسهولة انها توصل فوق ,,,

    لكن ذاك الشرس !! انقض بقوة على الورد ,,,

    و مزقاه ,,, و صدى ضحكة صاحبه يدوي في المكان بدل لا يوقف كلبه !!

    صرخت بألم : مــــــــــــــاري !!!!

    ما فاد خلى الحديقة مجرد كومة من الأشلاء !! مجرد فتات ورق يتطاير في الهوا

    دمعت عيونها و نادت بخوف و هي متشبثة بالغصن السميك : يمـــــــــــه !!!

    يبا ؟؟ تعالو لا تخلوني بروحي ,,

    و من الرحمة الالهية ان محمد ,, كان توه راجع ,,,

    ما تدري شاللي صار بعدها !!

    لأن الدنيا أظلمت في عيونها !!

    رجعت لأرض الواقع و هي تحط يدها على اذنها ما تبي تمسع هالضحكات

    ما تبي !!!

    شكثر عانت ,, هالمخلصه !!

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,

    اخذت السويج مال الموتر ,, و كانت بتركب لكن ...

    بنوتة : ششششش تسمعون ؟

    ناصر : شنو ؟؟ انا ما اسمع شي

    مشعل : بلى فيه صوت ,,,

    وقفت ,, بقلق و هي ميودة قلبها ,,,,

    شوي ,,, شافوا طيف يهرول صوبهم ,,

    قعد يلهث بتعب ,,,

    مشعل : صطيف ( اذا ينادون مصطفى يقولون له صطيف ^__^ )

    مصطفى و هو يتنفس بسرعة : هممم ؟

    مشعل : يود اشرب ماي ,,,

    شرب ماي ,, و بعد ما انتظم تنفسه شوي

    بنوتة : مصطفى ؟ اكو شي صاير ؟؟؟

    مصطفى : اي عشوقة ..

    ما كمل كلامه ,,,

    لأن شاف مجرد رذاذ من الغبار !!

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,

    همسة : احم فيه شخصيات انتهى دورهم في القصة ,, امممم يعني في البارتات

    ما راح يكون متواجدين ,,, بس حق الاكشن لازم اسوي اشياء ,,, حالياً ما ظنتي

    بكونون في هالبارتات ,,, مثل ستيلا و جيم ,,, اوكي للتذكير فحسب ,,

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    ظلت داخل الفيلا ,,, ويا خالتها و بنت خالتها ,,,

    تحس بالألم ,, على اختها ,,, تحس بشعور قوي ,,, شعور فقد الأحبة

    شكثر مؤلم ؟؟

    بنانا : هدي حبيبتي ,, اختج بخير ,, ما عليها شر ان شاء الله ,,, البجي

    ما بسوي شوي ,, روحي صلي لج ركعتين ادعي لها ,,,

    مسحت دموعها ,,,

    راحت الغرفة فوق ,, ويا هيام ,,,

    كانت ساكتة تحترم مشاعرها ,, ما كانت تقدر تسوي شي ,,, بس بتدعي ربها

    ان الله يخفف على بنت خالتها ,,,

    خلوني اتكلم عن هالنقطة شوي ,,, في حالات الضعف ,, أو خلوني أقول بالأحرى

    في حالات ,, اذا كنا ,, نحس بحزن و ألم ,,, هل نستسلم على طول ؟ مجرد نقول

    ان احنا حزينين ,, ما كو شي نقدر نسويه ...... الخ الخ الخ

    اللي يفكرون جذي يوصلون لطريق مسدود ,,, يوصلون إلى الانتحار !!!!!

    الشيء المضحك هني ,, ان كل أحزان هذا الشخص ما تتجاوز ذرة !!!

    تدرون ليش نحزن ؟ لأن احنا نستسلم لمشاعرنا و لعواطفنا اللي تجرفنا ,,

    لأشياء و أشياء ,, الشيء اللي احب ابينه ان محد سعيد في هالدنيا إلا الكافر

    لأن الدنيا أصلا سجن المؤمن و جنة الكافر ,,,

    و متى ما حسينا بحزن ,,, لازم نعرف ان الله موجود ,,, هذا مو كفيل ان يخلق

    ابتسامة ؟ و نور شمعة يخترق جدران القلب ؟ ,,,,,,, ادعوكم ,,, إلى التمعن

    في هذا البيت " رب سبحانك في أعلى علاك كلما ندعوك تعطينا يدك " تمعنوا

    فيه ,,, و حاولو تفهمونه لأن أصلا ما يحتاج شرح ,,

    و تذكروا دائمـــــــــــــــــاً ان الله موجود ,,

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,

    كانت صابرة ,,,, و صبرها أثار دهشة الجميع !!!

    لأن و لا دمعة انذرفت من عيونها !!! ظلت تسبح الله ,,, و تقدسه ,,,

    و تدعي حق بنتها الوحيدة !!

    ظلت متماسكة ,,, حتى لما وصل الطبيب للمزرعة ,,

    و كانت الأخبار ما تبشر بخير !!

    كانت مبتسمة ,,, و ابتسامتها ما غابت عن أذهان الكل !!

    كان يدور عليها في كل مكان ,, كان خايف انها تكون متأثرة باللي يصير !!

    و شلون ما تتأثر إذا كان اهو نفسه متأثر !!!

    شافاها صدفة و هو مار ,,,,, متوسدة شجرة الليمون ,,, بايدها اليمين و

    يدها الثانية كانت تتحرك بسرعة ويا لسانها اللي يلهج بالدعاء ,,,

    بس كانت مغمضة ,, من التعب ,,

    ناداها بهمس لطيف : يمـــه ؟

    فتحت عيونها و بهالحركة سالت دمعة وحيدة ,,, من الزاوية بألم ,,

    مسحتها بسرعة و هي تعدل من وضع جسمها المنهك ,,

    ناصر : يمه أدري ان اللي قالاه الطبيب يخوف ,,, شوي لكن أنا أحس

    انها بخير صدقيني يمه ,,, مثل ما تحسنت الأيام اللي طافت ,,

    الحين بتتحسن بعد ,,,

    تجمعت الدموع في عيونها و ارتجفت من الألم رجفة خفيفة : كنت بقول لها

    عن تركي !!! اليوم ,,,, كنت متأكدة انها راح تفرح وايد اذا شافته ,, لكن .....

    ابتسم بألم : لا تضايقين روحج يا الغالية ,,, ادعي لها صدقيني ,, لو شافت

    دمعتج الحين ,,, بتمسحها و بتحزن لأنج تبجين ,,,

    ابتسمت له : ان شاء الله ,,, تغدوا ؟

    ناصر : خالتي موزة غصبت البنات ياكلون و طرشت الغدى الميلس

    لأن الشباب هناك قاعدين ويا كويتي ,,,

    حست بالقلق : ابوك قال له عن أهله ؟

    نزل راسه بألم : اي ,,,

    سالت دموعها غصبا عنها : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ,,,, و اختك ؟

    ناصر : ودوها المستشفى من شوي ,,,

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    كانت تاكل بشهية و فرحة تطل من عيونها !!!!!!!!

    كانت قاعدة صوب امها و تهمس لها : يمه عشوقة بتموت !! ما قلت لج

    بس صبري علي شوي ,, عبير بتيي ,, اذا يت هني ,,, بنخلص عليها

    همست الثانية بشماتة : هه الحمد لله بنفتك منها ,, بس شلون بتخلصون

    عليها على قولتج ؟ و اهي في المستشفى ,,,

    ردت : ما عليج يمه انا سمعت عمتي تقول بخلونها يومين بالكثير هناك حق

    فحوصات بس ,, يعني ثالث يوم بترد المزرعة ,, لان من المستحيل نطلع من

    المزرعة الحين ,, خصوصا ريل عمتي ما بيسمح بهالشيء ,,,

    مريم : أي و الله صح ,,,,

    ضحكت ضحكتها الساخرة ,,,,

    اللي دوت في المكان ,,, مرة وحدة !!!!

    باختصار هذي كانت فاطمة و امها مريم ,, وحدة منقهرة لان اولادها

    يحبون بيت عمتهم وايد !!! و حاقدة عليهم بسبب هالشي لان اولادها ما

    يحبونها !! و الثانية صديقة سوء خلتها تحقد على بيت عمتها !! و امها زادت

    جرعة الحقد !!!!!

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,

    يتبع ( و مصيري الأصفر حطمني ...... )


    اترك تعليق:


  • بنوتة الخليج
    رد
    اييييييييييييي اللي حرمتنا من ابداعها لانها مب راضية تكمل القصة ذبحتني

    اترك تعليق:


  • عاشقة راية الحسين
    رد
    وكما اقووول دوما >>>>>>خخخخ
    لاتحرمينا من جديدك ايتها المبدعة

    اترك تعليق:


  • عاشقة راية الحسين
    رد
    عشوقة
    لاعدمناك ولاعدمنا عالقلم المبدع
    ...............
    من ججد روووعه

    اترك تعليق:


  • بنوتة الخليج
    رد
    ههههههههههههههههههههههههههههههههه

    ههههههههههههههههههههههههه

    عشوقة والله بتذبحيني ظحك هههههههههههههه دوري في هالبارت هههههه وايد حلو


    أصلا مو عارفة أعبر

    بس كلج ذووووووووووووق

    بس آنا زعلانة لانج مريضة ومسوية دورج في البارت مريضة

    ان شالله خير

    وماتشوفين شر الغالية

    وماتشوف شر أمج

    أجر وعافية يارب

    اترك تعليق:


  • عاشقة اهل العترة
    رد
    ( مصــــــــيري الأصفر حطمني !!! )

    المصيـــــر الأصفر ,, الذي حطمني ,, المصيـــــر الذي لا أعرف عنه شيئاً

    إلا أنني أنتظره ,, كل يوم ,, كل شهر ,, كل عام ,, المصيــــــــر الذي أمشي على

    كفه نحو شيء آخر يسمى المجهول و الظلام ,, أيــــــــــــن مصيري ؟؟ و أين

    أنا ,, الآن ؟ لقد تمادى الزمن و تمرد القدر ,, و ازدادت جرعات الألم ,, و

    أصبحت الدنيا تنفث سمومها عبر الأثيـــــــــــــر بلا خجل ,, بقيت أوصــــال

    مقطعة تتعلق في السماء باحثة عن الجاذبية ,, لذا أخبروني أين هو نيوتن ؟؟

    أين هو ؟؟ بقيت قلوب مهشمة ,, ,, بقي الظلم و ذهبت الرياح !!

    بقي السواد و ذهبت الشمس ,,, لقد تهنا وسط ازدحام الأوهام ,, و الأحزان

    بشـــــــــــر !!! أم أقول وحوش بشرية ,, ذئــــاب بشرية لا تخشى " الله "

    بشر ؟ هم الذين يقتلون بشراً مثلهم ؟؟ أين هي ؟؟؟ أين هي تلك التي تسمى

    بالانسانية نحن نبحث عن المصيـــــــــر ,, ذاك المصير الأصفر ,, إلا أن هؤلاء

    هم الذين يقلبون الموازين و يخدشون مصيرنا بأيديهم الماجنة !!

    لم يتبق شيء ,, سوى قلوب متضرعة إلى المولى عز و جل ,,, لم يتبق سوى

    أكف ترتفع نحو السماء ,, لم يتبق سوى عيون متألمة تذرف الدموعــــ لأجله ,,

    لم يتبق سوى ألسنة تلهج بالدعاء ,, إذاً كان نزار مخطئاً عندما قال " و مصيري

    الأصفر حطمني ,, حطم في قلبي ايماني " فالمصير الأصفر الذي ينتظرنا و إن

    حطم قلوبنا ,, لن يحطم الايمان ,, لأنه يزداد صلابة و تماسكاً ,, و حباً لله ,,,

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    شهقت مرة وحدة و هي تشوف " بوني " ,,,

    و ظلوا أربعتهم متسمرين قدام فيكتوريا يشوفون هالمخلوق العجيب ,,,

    و كان أول من نطق مصطفى و قال بفرحة الأطفال : بــــــــوني !!!!!

    عقد حواجبه و نعست عيونه بدلالة عدم الفهم

    ابتسمت له بحب و قالت : جوزيف ماما بوني يعني حصان صغير ,,,

    جوزيف : حلووو ماما

    عشوووقة : أي

    التفتت حق زياد ,, شافته مبتسم بشكل غريب ,,,

    انهبلت من الاحراج و شوي و تبجي ,,,

    نزلت راسها ,,,

    و تمت تلعب بالقش المرمي باهمال على الأرض ,,,

    رفعت راسها حق بلاك شافته يناظرها و يناظر فيكتوريا بفخر ,,,

    الموقف أحرجها وااااااااااااايد ,,,

    قالت بهمس : يلا جوزيف ,, مصطفى نمشي

    زياد بلعانة ( يحب يحرجها الشرير هههههه ) : ليش نمشي ؟؟ اكو احلى من

    القعدة هني ؟؟

    تصاعدت الابخرة الحارقة من ويهها ,,, و بدون شعور داست على ريله ,,,

    و مسكت جوزيف اللي ميود مصطفى ,,, و طلعوا ثلاثتهم من الاسطبل

    و زياد ظل يصارخ من الألم ,,, ( يجذب ما يألم و لا شيء )

    عشوقة : هههههههههههههههههههههههههههههه

    زياد من بعيد : ضحكي ويا ويهج ما عليه بردها و الله و انا ولد ابوي

    عشوقة : ههههههههههههههههههههههه

    جوزيف : ماما تبين ماي ؟ ويهج احمر

    عشوقة : هههههههههههههههههه ما اقد هههههههههههههههه

    و راح ياب لها ماي ,,,

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,

    لف ويهه شاف .........

    توسعت بؤرة عيونه من الصدمة ,,, مو مصدق اللي يشوفه قدامه ,,,

    نطق بتحشرج في حلجه المتألم بسبب العبرة : يعق ققوب !!!!!!!!!!!

    ابتسم الأخير بسعادة و هو يضمه له : اي يعقوب ,,, أنا رجعت

    ماقدر يكتم الدموع أكثر ,,, بجى ,,, بجى كانه ما بجى من قبل ,,, بجى من

    حرقة القلب و الألم ,,, صديقه ,, و توأمه و خازن أسراره ,,, لقاه !!!

    بالرغم من انه كان في باريس ,,, و الحين قدامه !!! الحمد و الشكر لك يا رب

    الهـــــــــــي كم أنت عظيم ,, كم أنت رحيــــــــــــم ,, كم أنت غفــــــــــور ,, الهي

    الهي الهي شكراً لك يا الله ,,,,,,

    يعقوب : حامي ؟ اكو شيء صاير ؟

    حامي : قول شنو ما صار ,, المهم انت هني ,, بس شلون ؟؟

    يعقوب ابتسم : سالفة طويلة ما ظنتي تحب تسمعها الحين ,,,

    حامي : غلطان انا في حاجة كبيرة اني اسمعها ,, تعال بنروح الكفتيريا

    يعقوب : يلا ,,,

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    الشباب كانوا صوب الموترات ,,,

    ليلى و بنانا و زهرة و البنات كانوا قاعدين برى ,,, نظراً للجو الحلو ,,

    اللي رفضوا عدم الاستمتاع فيه ,,,

    شربت الماي عشوقة و هي تلهث من الضحك ,,,

    و قعدت صوب البنات ,,,

    بنوتة غارت ,,, ما تحب تقعد في مكان واحد ,,,

    بنوتة : يمـــــــــــــه ؟

    ليلى : و احطبة شتبين ؟

    ضحكوا البنات عليها

    بنوتة مدت البراطم : يمه وين قاعدين احنه جذي تفشليني ؟

    ليلى : خلصيني ترى ما وراج غير الفلوس و الأكل ,,, شتبين ؟

    بنوتة ابتسمت و هني بانت غمازاتها : عاوزة اركب الاوتوبيس

    ليلى : أي اوتوبيس بعد ؟

    بنوتة : ههههههههههههههههههه اللي يمشي فوق اليبل يمه

    المخلصه تحط يدها على جبين بنوتة : الحمد لله الحرارة للحين ما ارتفعت يعني

    اكيد شاربة شي ههههههههههههه

    سوسا : هههههههههههههههههههههههههههههههه

    هيام : ما عليج متلتمسة الاسلاك عندها

    بنوتة : هاه هاه عن الغلط لا افجر راسج

    بنانا : هههههههههههههههه لا عيني عينك بعد و انا قاعدة ,, و تقول حق بنتي

    جذي ,,, عيل لو انا مو موجودة جان شسويتي ؟؟؟ بنت اختي طلعتي ارهابية

    بنوتة انحرجت بس : هههههههههههههههههه السموحة منج خالتي كل شي

    و لا البناناز ما يزعلون علينا ,,, السموحة منج هيومة

    هيام ابتسمت تتطنز : الصراحة شي جميل انج تعتذرين

    سوسا ضربت هيام على راسها بالخفيف : يلا بس لا يكبر راسج على اختي

    حدج عاد

    المخلصه : ههههههههههههههههههه

    بنوتة : لا يمه صج اللي ابي اقوله احم احم ماي ماي مادري شفيني بعد هالايام

    احم

    ليلى بعين و عين : خلصيني ,,, بلا مقدمات ما يليق عليج التمثيل

    بنوتة : يمــــــه علامج ؟ ماخذتني بشراع و ميداف ؟ الله يلعن يزيدو الملعون

    اكيد اهو الحين في النار ههههههههههههههههه

    زهرة : ههههههههههههههههههههههه الحمد لله و الله الحمد لله على النعمة

    بنوتة : الموهيم ابي اركب الموتر

    ليلى توها بتتكلم ,,, بنوتة حطت يدها على حلجها

    بنوتة : ههههههههههههههه ادري فيج يمه موافقة ,,, لا لا اششش لا تتعبين

    نفسج و تتعبين حلقج ما فينا ,,, بعدين اخاف يصيدج زكام ههههههههههه

    مشكورة فديتج امواااااااااااااااح هذي احلى بوسة لاحلى ام يلا ماميتو باي

    سوسا تعالي حطي يدج على حلج امي مسكينة الجو بارد عليها ,,,

    هني و خلاص البنات دموعهم طاحت من الضحك ,,, هههههههههههههههههه

    بعدين انتبهوا ان عشوقة ساكتة ما تتكلم تدرون ليش ؟ لأنها نامت من زمان

    خخخخخخخ ( ديايه )

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,

    في الجهة الثانية صوب الشباب ,,,

    زياد قعد يشوفهم يتسابقون ,,,,

    بس لمح جوزيف ياي ,,

    زياد بابتسامة حلوة : تعال جوزيف ,, تدور احد ؟

    جوزيف بابتسامة أحلى : يب يب يبي ,, ادور عن لجنة

    زياد ضحك لكلمته : هههههههه حلو يب يب يبي منو معلمك اياها ؟

    جوزيف : ماماتي ,,, عشوقة

    اختفت ضحكته و ظلت ابتسامة خفيفة على ويهه

    جوزيف : انزين وينه لجنة الحين ؟

    زياد : يتسابقون بالموترات ,,,

    جوزيف بملل : الحين انا اقعد ويه منو ؟ ماما نامت من التعب و لجنة يتسابق

    و مصطفى مادري وينه ,,,

    زياد : هههههه تعال اقعد وياي ,,,

    جوزيف : اوكي ,,,

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,

    يعقوب و هو يرشف من كوب القهوة اللي بيده : و هذي كل السالفة

    حامي رفع يده يمسح جبينه بحيرة : انزين شصار حق اللي وياك ؟

    يعقوب : شوف انا لما طرشوني ادرس درست في البداية في استراليا ,, و

    الوضع ما كان اوكي ,, اضطريت اسافر باريس ,, و انت كنت تروح و تيي من

    ويلز إلى لندن و من لندن إلى ويلز ,, و الأهل مثل ما تعرف في لندن ساكنين ,,

    انا كنت وياك في الثانوية بعدين افترقنا ,,

    حامي : بس انت حتى ما ودعتني ,,

    يعقوب : آآآآخ كنت مضطر حامي ,, ابي ابعد عن المشاكل شوي ,, و ما كنت

    اقدر اسوي أي شي غير اني اسافر استراليا لانهم طرشوا ملفاتي و هالاشياء

    هذي كلها هناك ,,, و صار كل شي بسرعة ,,

    حامي : المشاكل !! هه الحال من بعضه يا خوي ,, البيت اللي المفروض يكون

    أفضل مكان يرتاح فيه الإنسان يتحول مرة وحدة إلى كابوس ,, كابوس

    مظلم ,,,
    يعقوب يمسح دمعته اللي تدحرجت غصباً عنه : أنا آسف حامي ,, آسف على

    كل شي ,,,

    حامي ابتسم بألم : أنا مسامحك من زمان ,,

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,

    إنها تنظر إلى نفسها في المرآة ,, بعد أن ارتدت فستانها الذي تتداخل فيه

    الألوان الطفولية ,, " زهري و أزرق و فيروزي "

    لقد وعدها بنزهة قصيرة فوق الحصان ,, و هي الآن تنتظره ,,

    أغمضت عينيها لبرهة ,, و سمحت لدمعة مـــــاجنة بالتدحرج على خدها المتورد

    إنها لا تستطيع أن تفكر في الأمر حتى ,, " انفصلي عن خطيبكِ و إلا قتلته "

    قتلته .. قتلته .. قتلته ,, إنه صدى ذاك الصوت المزعج ,, ذاك الصوت الذي

    يشبه فحيح الأفعــــــــــى ,,,,,,,

    سقطت أفكارها بسقوط ذاك السوار الذي رن على الأرض و أصدر صوتاً مميزاً ,,

    شهقت بخفة

    كان ينظر إليها بسعادة ,, لكن ملامح وجهه قست فجأة ,,

    عندها مسح تلك الدمــــــــعة التي جعلت من صاحبتها رهينة تلك الأفكار

    السوداوية ,,

    ضمها إليه بصمت ,, فانهارت تلك الحصون و القلاع الشامخة ,,,

    و ظلت تلكـــــ الدموعــ ,, تلك الدموع فقط !!

    أي هيلاري أخبريني أيتها السافلة أمذاق الدم حلو هكذا ؟؟؟؟؟؟؟
    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,

    رفعت يدها تحك جبينها بكسل ,,,

    و لما فتحت عيونها ,, بتعب ,, شافت زياد ويا جوزيف ,,, صوب الموترات و

    محد من البنات و لا خالتها و لا أحد كان موجود ,,,

    رفعت راسها الثقيل ,,, و وقفت ,,, فجأة اهتزت الصورة ,, اهتز كل شي ,,

    بقت تتلوى من الألم ,, و هي تمسك بمعدتها المنسحقة ,, بين ثنايا ذاك

    الوحش الجشع ,, الدم ,, أشعر به يسيل من زاوية ثغري ,, ليثبت للجميع أنه

    تغلب على ذاك الجسد النحيــــــــل ,, أيها الوحش لماذا أنت جشع هكذا ؟؟؟

    أخبرني ,,, ما الذي سيسد رمقك هاه ؟؟ أهي الدمـــــــــــــاء و الدموع و الألم ؟

    تمسكت بالجدار ,, الذي رأته مظلماً في تلك اللحظة ,, إذاً فعلاً لقد تمادى الزمن

    تمرد القدر ,,, إنه مؤلم ,, مؤلم ,, معدتي ستنفجر بعد فترة قصيرة ,,

    سيستحيل ما بداخلها إلى رماد ,, رماد فحسب ,,,, لماذا معدتي و لم أقل رئتي ؟

    لماذا الدم أشعر به ,, يسير رهواً من معدتي إلى الأعلى ,,, أخبروني لم هاه لم ؟

    لم تشعر بشيء ,, فقد سقطت على الأرض ,, تتلوى من الألم مجدداً ,,, سقطت

    على الأرض تتألم لوحدها ,, تمسك بكلتا يديها معدتها ,, التي لربما ستنفجر

    قريباً لربما !!

    ركض بسرعة كبيرة ,, و أطلق كل اللي عنده من طاقة باتجاهها ,, و جوزيف

    وراه ,,

    زياد بذعر : عشوقة !!!!!!!

    ما عرف شلون يتصرف ويا هالموقف الرهيب ركض بسرعة داخل الفيلا ,,

    راح الصالة و هو يجر ذراع خالته ,,,

    ليلى : علامك زياد شصاير ؟

    زياد بألم : عشوقة !!

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    همسة : ما دري ليش بالذات كان خاطري في هاللحظة بس اسوي اكشن ,,

    يعني باختصار اخلي عشوقة تقوم ,,, و تقول انها كانت تمثل ,,, اهو صج كل

    شي اقدر اسويه لاني الكاتبة لكن راح يخرب الاكشن اللي مجهزته

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

    في ذاك الوقت في مكان قريب ,,,,

    عند الموترات ,,,

    بنوتة نافخة ويهها تبي تركب موتر ,, و نصوووور معند احم خايف عليها هههه

    كانو الشباب ياكلون شيز كيك ,,, و يشربون آيس تي ,,,

    يعني ياخذون بريك

    من العصبية ويهها صار مثل الكيكة ,,, كل شي احمر فيه ,,,

    بنوتة : انت علامك شرير جذي ؟

    ناصر : ههههههههههههه انا شرير ؟

    بنوتة بنص عيون : شرير و نص ,,, و الله العظيم يوم خليت امي توافق

    بالغصب ,,, شقيت الحلج قلت خلاص بركب الموتر آخر شي طلعت انت ,,,

    و الله هذي النشبة ,,,,

    ناصر : شرير و نشبة بعد هاه ؟

    بنوتة بقهر : النشبتين بعد شعندك ,,, ؟

    ( نشبة مثل العظم في الحلج خخخخخخخ )

    مشعل : هههههههههههههه ما عليج منه بنت خالتي اذا تبين تركبين موتري

    عادي ترى ,,,, و غمز حقها ,,,

    بنوتة : احلف

    مشعل : هههههههههههههه ,,, افا يعني انا جذاب مثلاً ؟؟

    بنوتة : لا محشوم ولد الخالة افا عليك ,,, اتاكد ,,, هههههههههههه

    ناصر : اوكي ,,, كيفج يا العنيدة ركبي الموتر ,, لكن قسماً عظماً

    اذا صار لج شي ,,, تتحملين المسؤولية

    بنوتة : بس بس بس ,,, فال الله و لا فالك ,,, ويا ويهك هالحلو هذا ,,,

    اذا صار لي شي ,,, اسبوع كامل عشى و بريك فاست في جسميز اوكي

    الكوثر ؟

    الكوثــــــر : ههههههههههههههه ,,, ما عليه اذا رضت الحكومة عاد ههههههه

    بنوتة : هههههههههههه لا بترضى ,,, لكن لازم الكل يسوي شي حقي احم

    يعني الكوثر عليه جسميز ,,, مشعلوووه ابي تلفون سوني اريكسون دبليو

    ايت هندريد اند ايتي ,, و لجنة امممممم ابي باسكن .....

    قاطعها ناصر : هــــــــــي ناوية على افلاسهم مساكين

    رفعت حاجب و نزلت الثاني : لا يكون من فلوسك ؟؟؟ او فلوس ابوك ؟

    مشعل : ههههههههههههههههههههههههه بل بنت خالتي انتي شي صراحة

    بنوتة غمزت : اعجبك انا ,,, ههههههههههه

    الكوثر : هههههههههههه ترى هذي هتلر على فكرة آخر شي بتنتحر بسبة

    هالينون ,,,

    مشعل : ههههههههههههههههه اخاف الا الناس ينتحرون مو اهي ,,,

    بنوتة : انطم انت وياه ,,,, يلا عطني السويج ,,,

    مشعل : حاضر مولاتي هههههههه ,,,

    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,
















    اترك تعليق:


  • عاشقة راية الحسين
    رد
    عشوقه نننتظر مزيدك
    ولاتحرمينا من جديدك

    اترك تعليق:


  • بنوتة الخليج
    رد
    لالالالالالالا

    عادي

    بس المهم اتصلتي

    ومشكووووووورة

    وبلييييييييييييييييييييييييييز البارت نزليه قبل لا ننسى أحداث القصة

    اترك تعليق:


  • عاشقة اهل العترة
    رد
    خخخخخخخخخخ

    سمعي اول شي اتصلت فيج بس تلفونا مخرف بسبب النت ,,, هههههههههه

    ثاني شي اتصلت مرة ثانية ما كو كردت هههههههههههههههههههههه

    آسفة و الله ,,, حقج علي ههههههههههه

    اترك تعليق:


  • بنوتة الخليج
    رد
    خخخخخخخخخخخخخخخخخ

    ماطلبتي يا أغلى من أختي

    هاج اخذي الرقم


    نزلوا














    بعد نزلوا











































    أقول بسكم فضووووووووووووول مافي رقم خخخخخخخخخخخخخ

    اترك تعليق:


  • عاشقة اهل العترة
    رد
    ههههههههههههههه فديت روحج انا ,,,

    على فكرة قصتج رووووعة ,,,

    هههههههههههههههههه حركات بعد بنوتتي ههههههه

    بتصل فيج هالجم يوم بقول لج شي ,,,

    اترك تعليق:

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x

رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.

صورة التسجيل تحديث الصورة

اقرأ في منتديات يا حسين

تقليص

المواضيع إحصائيات آخر مشاركة
أنشئ بواسطة وهج الإيمان, 30-06-2020, 04:51 AM
ردود 0
10 مشاهدات
0 معجبون
آخر مشاركة وهج الإيمان
بواسطة وهج الإيمان
 
يعمل...
X